The 12-Year Transformation

Darko Lazar

Amid the collective despond that gripped “Israel” and its Western allies in the aftermath of the 2006 war with Hezbollah, both Ehud Olmert and George W. Bush claimed victory because Lebanon had apparently been ‘transformed’.

The two former leaders, who presided over the 2006 offensive, were referring to the terms of the fragile ceasefire agreement which dictated that Hezbollah withdraw north of the Litani River and eventually disarm.

Twelve years on and those two stated objectives have never been a more distant prospect.

Today Hezbollah and the Resistance Axis have all but hijacked “Israel’s” long-term deterrent power while the party’s ‘national achievements’ continue to transform Lebanon’s political landscape.

The home front

Following the conclusion of the 34-day “Israeli” offensive, veteran journalist David Hirst summed up the outcome of the conflict by declaring that Hezbollah “kept at bay one of the world’s most powerful armies for over a month, and inflicted remarkable losses on it.”

Although this statement is accurate, it is also a slight oversimplification of what was undoubtedly one of Tel Aviv’s most severe geostrategic setbacks.

While Resistance fighter did indeed inflict “remarkable losses” on attacking “Israeli” troops, Hezbollah also made history by extending the battle to “Israel’s” so-called ‘home front’.

The thousands of Hezbollah rockets that rained down on Zionist settlers had a devastating psychological effect, leaving many “Israelis” feeling abandoned by their leaders.

More importantly, the attacks exposed serious vulnerabilities in “Israel’s” defenses, further shattering it’s aura of invincibility.

In the years that followed, those vulnerabilities would continue to haunt the “Israeli” military and political establishments.

So much so that “Israeli” critics of Tel Aviv’s performance in 2006 have arrived at the conclusion that maybe the war wasn’t so terrible because the next one could have Hezbollah flags being hoisted across the ‘home front’.

In a speech delivered last year, Hezbollah’s Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah sent shockwaves throughout “Israel”, claiming that any future confrontation would take place “inside the occupied Palestinian territories”.

“There will be no place that is out of reach of the rockets of the resistance or the boots of the resistance fighters,” Sayyed Nasrallah said.

Underscoring Hezbollah’s newly acquired deterrent power, the leader of the resistance group explained that “’Israel” has been threatening for 10 years to open a front against Hezbollah, but it hasn’t done anything.”

“”Israel” is afraid of any confrontation,” he added.

Hezbollah’s triumph in Syria has only solidified what is quickly becoming known as the new regional status quo.

When the “Israelis” launched their offensive in 2006, then Prime Minister Ehud Olmert set the bar high, vowing to ‘eradicate’ Hezbollah in Lebanon.

Twelve years later, Tel Aviv has been reduced to limited attacks or its so-called ‘security responses’ – reacting to single events, void of any long term strategy, careful to avoid a wide-scale conflict and driven solely by its obsession to keep the Resistance Axis away from the occupied Golan Heights.

Moreover, the outcome of the Syrian conflict guaranteed that any prolonged “Israeli” attack on Hezbollah would quickly spiral into a regional war, the course of which would be impossible to control.

These new geopolitical realities coupled with Hezbollah’s sophisticated level of tactical experience and weaponry make the prospects of a Third Lebanon War highly unlikely.

National achievements

Joint efforts by the West, Gulf monarchies and “Israel” against Hezbollah date back to the group’s inception in 1982.

Some of the more recent episodes include the 2005 assassination of former Lebanese Prime Minister Rafiq Hariri, the 2006 “Israeli” attack, the brief armed confrontation between Lebanon’s rival political camps in May 2008 and of course the beginning of the unrest in Syria in 2011.

Each of these chapters dealt a blow to Tel Aviv and its allies, and each resulted in the emergence of a stronger Hezbollah.

One of the crucial moments in this decades-long conflict came in May of this year when Hezbollah and its political allies won the Lebanese parliamentary elections, gaining 67 out of 128 seats.

Sayyed Nasrallah later said that the results guaranteed the protection of the resistance against “Israel”.

“This is a great political and moral victory for the resistance option that protects the sovereignty of the country,” he stated.

Contrary to the 2006 observations by Olmert and Bush, Lebanon’s ‘transformation’ came in the form of Hezbollah becoming the country’s leading political force.

The outcome of this year’s polls also attested to the importance that the party places on receiving recognition from its citizens. But perhaps more importantly, the electoral victory was made possible by the group’s ability to keep the “Israelis” out of Lebanon twelve years prior.

And as “Israel’s” legitimacy diminishes in the eye of the world, Hezbollah’s is only growing.

Source: Al-Ahed

Related Videos

Related Articles

 

Advertisements

رهان «14 آذار»: حكومة بشروطنا بعد إسقاط إيران

Image result for ‫الحريري جعجع وجمبلاط‬‎

يوليو 4, 2018

محمد حميّة

دخلت عملية تأليف الحكومة شهرها الثاني وأسبوعها السادس من دون أن يتمكّن الرئيس المكلّف سعد الحريري من إحداث اختراق عملي وتقديم مسودة جدية وشفافة لحكومة وحدة وطنية. وعلى الرغم من أنّ العقد الداخلية التي تعترض عملية التشكيل باتت معروفة، وهي تدخل في إطار الصراع الداخلي الطبيعي والتقليدي على الحصص والنفوذ في الوزارات وعلى الصلاحيات الدستورية بين الرئاستين الأولى والثالثة وعلى القرار في السلطة التنفيذية، لكن أن يأخذ حلها كلّ هذا الوقت الطويل يثير التساؤلات والريبة ويدعو الى الاعتقاد بأنّ العقد الخارجية باتت أهمّ وأعمق!

فمن ينظر الى المشهد الإقليمي في كليته يمكنه ملاحظة الترابط بين ساحات النزاعات والحروب في المنطقة من لبنان الى سورية والعراق وفلسطين واليمن الى الخليج العربي، حيث تحوّلت هذه الدول ساحة صراع ملتهبة تتلاطمها المصالح الدولية والإقليمية.

في قلب هذا المشهد يمثل لبنان إحدى ساحات المواجهة بين محورين إقليميين ودوليين كبيرين بسبب قربه الجغرافي من الكيان الصهيوني ووجود حزب الله كحركة مقاومة عابرة للحدود اللبنانية شكلت رأس حربة في مواجهة المشروع الأميركي الإسرائيلي بأشكاله وامتداداته المختلفة منذ إنجاز التحرير عام 2000 الى انتصار تموز 2006، ولاحقاً شكل الحزب الى جانب الجيشين السوري والعراقي والحلفاء القوة الميدانية الرئيسية في القضاء على التنظيمات الإرهابية في مختلف الجبهات السورية والعراقية والجرود اللبنانية السورية، والتي أدّت الى إجهاض المشروع الأميركي الإسرائيلي السعودي بنسخته الإرهابية.

هذه الانهيارات بالجملة للمشاريع الخارجية، وفشل الرهانات الأميركية السعودية على إسقاط ثلاث عواصم عربية هي بغداد ودمشق وصنعاء لإخضاعها ضمن هيمنتها والقبض على منطقة الشرق الأوسط برمّتها، دفع الولايات المتحدة وحلفاءها الخليجيين والإسرائيليين للتعويض عن هذا الفشل بالهروب الى الأمام وعدم الاستسلام، فكانت الخطوة التصعيدية الأولى حيث ضربت الإدارة الأميركية بعرض الحائط التفاهم النووي مع إيران بإلحاح خليجي مقابل أن تتولى دول الخليج تحضير البيئة العربية والإسلامية للتطبيع مع «إسرائيل» تمهيداً لصفقة القرن، وقد تظهّر الدور الخليجي في الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي بين سطور تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ أيام، حيث طُلب من دول الخليج التعويض على بلاده خسائرها إثر وقفها استيراد النفط الإيراني، من خلال الضغط على دول «أوبك» لرفع إنتاج النفط مليون برميل يومياً، كما تحاول السعودية تحصين مواقع نفوذها في المنطقة، فكان مجدداً الرهان على لبنان لإحداث تغيير ما في المعادلة الإقليمية، فكانت الانتخابات النيابية فرصة لذلك ولم تنجح فكانت عملية تأليف الحكومة الفرصة الأخيرة لتعديل التوازن الإقليمي من لبنان الذي اختل في السنوات الثلاث الأخيرة لصالح محور المقاومة.

بالعودة إلى الداخل المحلي لم يتوانَ فريق 14 آذار عن الرهان على تحولات في الإقليم ينتجها تقدّم المشاريع الغربية في المنطقة، فراهنت على حصار حزب الله بالفتنة المذهبية وعزلة سورية بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ثم راهنت على الجيش الإسرائيلي كحصان طروادة للقضاء على حزب الله في حرب تموز 2006. وبعد اصطدام هذه الرهانات بحائط مسدود، عاد الفريق نفسه للرهان على إسقاط سورية بضربة الإرهاب فحوّل أطراف هذا الفريق الحدود اللبنانية الشرقية والشمالية منصة للتخريب والتآمر على سورية، فخابت الرهانات مجدداً وخرجت سورية معافاة وها هي تستعد لاستعادة جنوبها الى حضن الدولة. وهنا يمكن القول بحسب مصادر مواكبة لتأليف الحكومة إنّها لمست تلكؤاً واضحاً في عملية التأليف مذ بدأ الحديث عن احتمال اشتعال جبهة الجنوب السوري، حيث غادر الحريري الى الخارج في إجازة قيل إنها عائلية.

لكن وبعد اتضاح الواقع الميداني بأنّه يتجه الى صالح النظام السوري، انتقل الرهان الآذاري من الرهان السوري الى الرهان على سقوط الجمهورية الإسلامية في إيران من الداخل وانهيارها مالياً واقتصادياً بعد صدمة الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي وتشديد العقوبات والحصار الاقتصادي والمالي عليها. وبحسب مصادر «البناء»، فإنّ كلمة سرّ أميركية تلقاها الرئيس المكلف ورئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع والنائب السابق وليد جنبلاط خلال زيارته الأخيرة الى السعودية، مفادها أن إيران لن تستطيع الصمود لوقت طويل في ظل تضييق الحصار عليها وربما تشهد اضطرابات أو حركات احتجاجية شعبية مناهضة لسياسة الجمهورية الإسلامية الداخلية والخارجية ما يضعف ايران التي تشكل رأس المحور المعادي للمحور الأميركي الإسرائيلي السعودي ويدفعها الى وقف دعمها لدول وحركات محور المقاومة كسورية وحزب الله وحماس والجهاد الاسلامي، وربما جاء اتصال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس، بالحريري في هذا السياق. وتجدر الإشارة الى أن مستشار الأمن القومي في الإدارة الأميركية جون بولتون أعلن بوضوح في تصريح منذ أيام بأن «أميركا وضعت خطة لإسقاط النظام في طهران قبل العام 2019».

ويعتقد الفريق اللبناني المناهض لسياسة إيران في المنطقة بأن سقوط إيران وانكفاءها الى الداخل الإيراني سيؤدي حتماً لإضعاف حزب الله في لبنان ما يُمكِن هذا الفريق من تحسين شروطه التفاوضية في التأليف وحصد حصصاً ومكاسب أكبر في التشكيلة الحكومية الجديدة. وما يعزز ذلك أن جعجع لم ينف خلال تصريحه من بعبدا بأن السعودية طلبت من الحريري الانفتاح والتعاون مع «القوات» في تأليف الحكومة والتنسيق السياسي، لكن السؤال ماذا لو صمدت إيران وصمد الحوثيون في الحُديدة واستعادت الدولة السورية جنوبها المحتلّ من الجماعات المسلحة؟ هل ستبقى حصص الثلاثي «القوات» و»المستقبل» و»الاشتراكي» كما هي الآن؟

كما فرض انتصار حلب التسوية الرئاسية وشكلت دخولاً آمناً للعماد ميشال عون الى بعبدا، وكما رضخ تيار المستقبل الى واقع دخوله في حكومة مع حزب الله بظل وجوده في سورية، سيجد هذا الفريق نفسه مجدداً أمام تقديم تنازلات جديدة والنزول عن شجرة المواقف ورفع السقوف، إذ إن إيران التي صمدت بوجه الحصار الدولي والحروب منذ انتصار الثورة الاسلامية حتى الآن لن تسقط اليوم وقد عملت منذ عقود على تحصين وتدعيم دولتها بمقومات الصمود، فضلاً عن اتكائها على الظهير الصيني وتحالفها الاستراتيجي مع روسيا التي لا زالت والهند تستوردان النفط الإيراني، الى جانب الحليف اللدود تركيا التي تصرّّ على التعامل الاقتصادي والمالي مع طهران رغم العقوبات الأميركية.

 

بومبيو للحريري: نفط وحكومة وحزب الله

يوليو 4, 2018

ناصر قنديل

– لم يكن اتصال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري اتصال مجاملة بين صديقين للتهنئة بعيد زواج الأخير، ولطلب المشورة حول مضمون ما سيبحثه عشية زيارته لكوريا الشمالية أو للتداول في حصيلة المشاورات الجارية بين بومبيو ووزراء خارجية الدول الخمس المعنيين بالتفاهم النووي الإيراني الذين سيجتمعون الجمعة بغياب أميركي بعد انسحاب واشنطن من التفاهم، فلبنان حاضر في السياسة والاهتمامات الأميركية من بوابتين: الأولى الأمن «الإسرائيلي» الذي تعتبره واشنطن أولويتها ومن منظاره تهتمّ بسلاح المقاومة التي يمثلها حزب الله وتستهدفه واشنطن بالعقوبات، ومن المنظار ذاته تهتمّ بالنزاع النفطي بين لبنان وكيان الاحتلال. والثانية جواره الجغرافي مع سورية وترابط الملفات السياسية والأمنية، خصوصاً ملف النازحين السوريين في لبنان، ومستقبل البحث بعودتهم بين لبنان وسورية، كما ما سيكون على جدول أعمال القمة التي ستجمع الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي منتصف الشهر، وموضوعها الرئيس سورية، وما تستعدّ له واشنطن من تغليف هزيمتها هناك بالسعي لمكاسب تربط انسحابها بانسحاب إيران، خصوصاً انسحاب حزب الله.

– تختصر الحدود اللبنانية السورية عدداً من القضايا التي تهتمّ لها واشنطن، فمن جهة هناك زيارة وزير الطاقة «الإسرائيلي» يوفال شتاينتس إلى واشنطن، والاجتماع الذي خصّص في البيت الأبيض لما تسمّيه واشنطن بالنزاع النفطي اللبناني «الإسرائيلي»، وتناول مشروع ربط تسوية النزاع بترسيم الحدود في مزارع شبعا بين لبنان وسورية، لإثارة العراقيل بوجه استثمار لبنان ثروته من النفط والغاز، وافتعال مسؤولية سورية في تبرير هذه العرقلة. بينما موقف لبنان واضح وهو أنّ الانسحاب «الإسرائيلي» من مزارع شبعا لا يحتاج ترسيماً لبنانياً سورياً، وسيكون سهلاً بتّ مصير الحدود بين الدولتين بعدما تنسحب «إسرائيل». وفي الحدود اللبنانية السورية قضية عودة النازحين، والسعي لربطها بدور أممي عبر ما تقترحه بعض المنظمات التابعة للأمم المتحدة من منحها شراكة على الجانب اللبناني من الحدود، بداعي الحاجات المتصلة بحركة النزوح والعودة. والأهمّ هو ما يتصل بالحدود من حركة للمقاومة وإمدادها اللوجستي، وشراكتها العسكرية في سورية، والسعي الأميركي لفرض قيود على هذه الحركة بالاتجاهين، بالتزامن مع طرح الانسحاب الأميركي من سورية ضمن صيغة التسوية المعروضة على قمة هلسنكي. والمشروع المقترح أميركياً هو إخضاع هذه الحدود للقرار 1701، وهو ما سبق لقادة تيار المستقبل وقوى الرابع عشر من آذار أن نادوا به، مراراً بطلب أميركي، هو دائماً تعبير عن الرغبة «الإسرائيلية».

– يحتاج الأميركي إلى موقف لبناني عنوانه مطالبة حزب الله بالخروج من سورية، والسعي لفرض رقابة أممية على الحدود، يستقوي به في قمة هلسنكي من جهة، كما يحتاج إلى تريّث في تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة لضبط إيقاع ولادتها على مهمات تنتظر تفاهمات هلسنكي حول سورية، خصوصاً بما يتصل بالمطالب الأميركية المتصلة بوجود حزب الله في سورية.

– بعد عودة الحريري ستصل السفيرة الأميركية في بيروت عائدة من واشنطن محمّلة بدفتر الشروط الأميركي، وسيظهر التسهيل من التعطيل، لكن كلّ شيء سينتظر توقيت ساعة هلسنكي.

Related Videos

Related Articles

لماذا تعرقل السعودية تشكيل الحكومة اللبنانية؟

يونيو 19, 2018

ناصر قنديل

– عندما يقول النائب السابق والقيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش «إذا كانت أيّ جهة تشكّ في أنّ الجهة الأخرى التي هي شريكة في الحكومة تقوم بالتأخير لأسباب إقليمية، فلتقُم هي بالتسهيلات اللازمة من قِبَلها لتأليف الحكومة الجديدة من خلال التخلّي أو التنازل عما يراه هو أنّه حقّه الطبيعي». فهو يقطع الشك باليقين بأنّ تياره يقوم بالتأخير لأسباب إقليمية طالباً من الطرف الآخر، والمقصود بوضوح هو رئيس الجمهورية، الشريك الدستوري لرئيس الحكومة في تشكيل الحكومة، بأن يقدّم التنازلات طالما هو مستعجل لتشكيل الحكومة، كما يقول علوش في مورد آخر من كلام مكتوب له لحساب وكالة «أخبار اليوم» جرى انتقاء كلماته بعناية لتشكل رسالة واضحة، حيث قال «على الجهات التي تشعر أنّها مضغوطة في مسألة تشكيل الحكومة وتُنادي بضرورة تشكيلها في أسرع وقت، وترى أنّ الظروف الإقليمية والمحلية ضاغطة»، أن «تقدّم التنازلات الكافية من قِبَلها بهدف تسهيل تشكيل الحكومة». والعهد الذي يمضي عمره الافتراضي بانتظار حكومته الأولى أكثر المستعجلين طبعاً.

– المعادلة الشيطانية التي يرسمها علوش تقول، لن تولد الحكومة من دون أن تقدّموا تنازلات، ولتتهمونا ما شئتم بالتعطيل لأسباب إقليمية، فلن نسرّع الوتيرة من دون قبض الثمن. والمستعجل يدفع الثمن، ولسنا بمستعجلين. وهذه قمة الابتزاز والتنكر لمفهوم المصلحة الوطنية التي يفترض أن يحتكم إليها الرئيس المكلّف وفريقه قبل الآخرين في حمل أمانة التشكيل. والمطالب التعطيلية واضحة كلها في خانة فريق رئيس الحكومة المعقودة قيادته للسعودية. وهو كما وصفه رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع يضمّ حلفاء يتباينون في التفاصيل، لكنهم لا زالوا مخلصين لما جمعهم في الرابع عشر من آذار من عداء لسورية ورئيسها من جهة، ولعداوة يبطنها كلّ منهم بجمل مختلفة لعدم التعايش مع سلاح المقاومة، وهذا هو جوهر الموقف الأميركي السعودي في لبنان، العداء للمقاومة وسورية، والتناوب في العداء فنّ ومناورة حسب المقتضيات، لا يغيّر من حقيقة العداء شيئاً.

– توزع الفريق الذي يضمّ المستقبل والقوات والاشتراكي والكتائب، ليصير أربعة فرق مختلفة، لأنّ بقاءه رسمياً فريقاً واحداً سيجعله أسير حجمه الفعلي. وهو مساوٍ لحجم خصمه السياسي الممثل بقوى الثامن من آذار التي تجمعها على تفرّقها أيضاً، روح واحدة، جوهرها الحلف مع سورية وحماية سلاح المقاومة. والقضية لا زالت هي هي محورها القرار 1559، المتصل بفصل لبنان عن سورية ونزع سلاح المقاومة. والسعي السعودي واضح بتفريق جمع الرابع عشر من آذار، وهو نيل حصة حكومية من 16 وزيراً لقاء 47 نائباً، أيّ أكثر من نصف الحكومة مقابل ثلث البرلمان، وتمثيل قوى الثامن من آذار والتيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية، مقابل 74 نائباً بأقلّ من نصف الحكومة. والمعادلة كما يلي، يتمسك تيار المستقبل بكامل تمثيل طائفته بستة وزراء ومعها حصة لرئيس الحكومة من وزيرين، ويتمسّك الحزب التقدمي الاشتراكي بكامل حصة طائفته من ثلاثة وزراء، وتتمسّك القوات اللبنانية بضعف حصتها السابقة فتصير ستة وزراء، وإذا تمثل حزب الكتائب فله وزير ويصير الجمع ثمانية عشر وزيراً، فيتنازل رئيس الحكومة عن وزير من طائفته مقابل وزير مسيحي لأحد مستشاريه، ويصرف النظر عن توزير الكتائب مقابل صرف النظر عن تمثيل سواه من الثامن من آذار، وتتنازل القوات عن وزير وترضى بخمسة، وتصير حصة الرابع عشر من آذار نصف الحكومة، ولرئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر والثامن من آذار مجتمعين مقابل 74 نائباً نصف الحكومة الآخر، منها ثمانية للتيار ورئيس الجمهورية، وسبعة للثامن من آذار كناية عن ستة وزراء شيعة ووزير لتيار المردة. وهذا هو المعروض اليوم في صيغة رئيس الحكومة، أن ترتضي قوى الثامن من آذار تمثيلاً يعادل نصف تمثيل الرابع عشر من آذار مقابل حجم نيابي واحد 45 – 47 ، وأن يرضى رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر بنصف الحكومة لقوى الرابع عشر من آذار، وإلا فعلى المستعجِل ومن يتّهم شريكه بالتعطيل لأسباب إقليمية أن يقدم التنازلات.

– لو كانت السعودية مستعجلة لتشكيل الحكومة لما كان هذا الدلع الوزاري، وهذا التصعيد الخطابي المتعمّد بعد عودة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي من السعودية ضدّ رئيس الجمهورية، ولرأينا التسهيل الذي شهدناه مع استبدال الرئيس سعد الحريري بالرئيس تمام سلام ومعه تنازلات في التشكيل، كان بينها القبول بتوزير نهاد المشنوق للداخلية بدلاً من أشرف ريفي يومها استرضاء للثامن من آذار، واستبعاداً لمن يرفع سقوفه، كما كان حال القوات يومها، ومثلها الكثير من حواضر تلك الحكومة التي أريدَ لها أن تولد لرعاية فراغ رئاسي مديد يظلّل الفيتو السعودي على وصول العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وتحمي تمديداً تلو التمديد للمجلس النيابي الذي تملك فيه السعودية وقواها أكثرية نيابية منعاً لولادة مجلس جديد ولد اليوم، ويُراد تعطيل مفاعيل ولادته بتمديد غير معلن، عبر تشكيل حكومة تنتمي للمجلس الذي انتهت ولايته وصار من الماضي، وما التمديد إلا كأن الانتخابات لم تتمّ.

– خسرت السعودية لعبتها في السابق في اليمن مع انقلاب الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وتخسرها اليوم في حرب الحُديدة، وخسرت رهانها على انقلاب السيد مقتدى الصدر في العراق قبل أن تكتمل فرحتها به، وتكتمل استعانة الرئيس الحريري به في الردّ على الجنرال قاسم سليماني، وما بقي إلا لبنان، يصلح رهينة تتخذها السعودية، في لعبة المنطقة، وفق معادلة تعطونا الأغلبية الحكومية لنعطل عودة النازحين السوريين، أو فلا حكومة تضمن عودتهم، فكما في بداية الحرب على سورية، حجزُ الدور السعودي في المنطقة يبدأ من سورية وحجز الدور السعودي في سورية يبدأ من لبنان، وكلمة السر في الحالتين جنبلاطية. وقد قال النائب السابق وليد جنبلاط يومها، إنّ جبهة النصرة ممثل شرعي للشعب السوري، وتستحقّ منحها «عرسال لاند»، كما منحت فتح كممثل للشعب الفلسطيني «فتح لاند». وهو يقول اليوم إنّ القضية هي سورية وعودة النازحين، بالفم الملآن، يصبح العهد ناجحاً إذا قبل الخطة الأممية بتمويل سعودي لإبقاء النازحين السوريين بانتظار الانتخابات السورية بعد أعوام، ويصير فاشلاً إذا أصرّ على عودتهم، والمعيار الحصص التي تنالها السعودية في الحكومة الجديدة أو لا حكومة، وعلى المستعجِل أن يدفع ثمن العجلة.

– أن تجري انتخابات يعني أن تُعتبر الحكومة مستقيلة حكماً، ليس لترف دستوري، بل لاستيلاد حكومة تعبّر عما يريده الشعب، وفقاً لتصويته الانتخابي ونتائج الانتخابات. والنتائج تقول إنّ حكومة ثلاثينية يكون الحاصل النيابي اللازم للمشاركة فيها بعد حسم حصة لرئيس الجمهورية تعادل ثلاثة وزراء هي 4,75 نائب، وبدون حصة لرئيس الجمهورية هي 4,25 نائب، وبالتالي مقابل كلّ تسعة إلى عشرة نواب عملياً وزيران. وهذا يعني نيل تيار المستقبل أربعة إلى خمسة وزراء، ونيل القوات ثلاثة إلى أربعة وزراء، ونيل الاشتراكي إثنين، ونيل ثنائي أمل وحزب الله ستة، وتكتل التيار الوطني الحر ستة، ومستقلو وحزبيو الثامن من آذار من خارج أمل وحزب الله ثلاثة إلى أربعة وزراء، والمستقلون يمثلهم الرئيس نجيب ميقاتي وزيراً واحداً، وإذا اعتمدنا الحاصل الأدنى للتمثيل والحصة الأعلى لكلّ طرف يبقى أربعة وزراء يتفاهم عليهم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ويتفقان على تسميتهم حصة رئيس الجمهورية أو حصة الرئيسين أو يتقاسمان التسمية فيهما بنسب ترجّح فيها كفة رئيس الجمهورية بطبيعة الحال.

– إنْ أردتم حكومة منصفة فالطريق سهلة وواضحة، وإنْ أردتم الابتزاز بفيتو سعودي يشبه الفيتو الذي تسبّب بالفراغ الرئاسي قبل أن تقبلوا بالعماد عون رئيساً، فعليكم الانتظار كما فعلتم من قبل، وستقبلون لكن بعد أن يضيع من عمر لبنان واللبنانيين على أيديكم تمديد تلو تمديد. وللتمديد الرئاسي مع كلّ وقت ضائع من عمر العهد حكاية أخرى تعلمونها ولا نريدها، فلا تفتحوا الأبواب المغلقة.

RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

واشنطن تقاتل بلا أمل على خمس جبهات

يونيو 20, 2018

ناصر قنديل

– لا يمكن توهّم المعارك التي تشهدها سياسياً وعسكرياً مناطق التوتر والتصعيد الكبرى في العالم كمناطق منعزلة بعضها عن البعض الآخر، بينما على كل من هذه الجبهات توجد واشنطن مباشرة بقواتها أو بدبلوماسييها، أو غير مباشرة عبر حلفاء يقاتلون لحسابها أو لحسابهم وحسابها معاً، بصورة لا تنكر واشنطن صلتها بما يجري، بل بإعلان أميركي واضح عن المسؤولية المباشرة في قيادة المواجهات، تستوي في ذلك معارك التفاوض حول الملفين النوويين لكوريا الشمالية وإيران، وحرب الجنوب والشمال في سورية، وحرب الحدود والوجود في العراق، وحرب اليمن، تشكيل الحكومة في لبنان.

– في الجبهات النووية ترابط لا مفرّ منه، فما تلتزم به واشنطن لبيونغ يانغ يطرح سؤالاً مباشراً، وماذا لو خرجت من التزاماتها كما حدث مع إيران؟ وما تريده واشنطن من عقوبات على إيران لجلبها مجدداً للتفاوض يستدعي التزام أوروبا بالعقوبات، والالتزام الأوروبي يعني ذهاب إيران نحو التخصيب المرتفع وامتلاك مخزون كافٍ لتصنيع قنبلة نووية لا تريد واشنطن مواجهة مخاطرها، ولا تملك في مواجهتها بدائل جاهزة. ومع كوريا ترغب واشنطن بالثنائية دون دور للصين وروسيا، لكنها لا تستطيع تفادي ترجمة إخلاء بالسلاح النووي من شبه الجزيرة بنقل السلاح النووي الكوري الشمالي إلى روسيا والصين، وثمن الاستضافة شراكة، وثمن الشراكة إخلاء صواريخ الثاد من كوريا الجنوبية وفقدان مهابة الأميركي المنتصر.

– في سورية تقاتل أميركا للاحتفاظ بقدرتها على التحكم بالحدود السورية العراقية. وهي لا تريد نصراً عسكرياً سورياً خالصاً في الجنوب ينتهي بوجود إيران وحزب الله على مقربة من حدود الجولان. وقد تعهدت لـ«إسرائيل» بتوظيف وجودها في قاعدة التنف لمقايضة هذا الوجود بامتناع إيران وحزب الله من الانتشار جنوباً، فتقصف الحشد الشعبي لضمان تقدّم ميليشات مدعومة منها لاحتلال مواقع في الحدود وتفشل، وتتنصل، وتحاول تحسين شروط التسوية الجنوبية لنقل قاعدة التنف إلى معبر الوحيد، فتلاقي الرفض. وتتقدم الوحدات العسكرية السورية إيذاناً ببدء المعركة وإعلان فشل التفاوض فتسارع واشنطن لتحريك مندوبيها للتواصل مع موسكو تسريعاً للمحادثات.

– في العراق واشنطن تريد الحدود وتريد ضمان بقاء الوجود، وتدرك أن الانتخابات التي راهنت على نتائجها تنزلق من بين أيديها، وأن ما ظنّته ربحاً يتحوّل خسارة. فالتكتلان النيابيان اللذان يجتمعان لتشكيل نواة تحالف حكومي جديد، يلتزمان بالانسحاب الأميركي من العراق، وبسلاح الحشد الشعبي، ويثبت أن الرهان السعودي على تموضع السيد مقتدى الصدر قد خاب، وأن الشرط الذي وضعه الأميركيون للتسهيل وهو ضمان عودة رئيس الحكومة حيدر العبادي لتشكيل الحكومة الجديدة قد يتسبّب بإنهاء مسيرة العبادي سياسياً وإبقائه خارج التحالف الحكومي. وربما ينتهي التكتل الذي يقوده إلى التفكك، وعندما تضغط واشنطن على الحشد الشعبي عسكرياً في الحدود مع سورية، تنفتح عليها مخاطر مواجهة قواتها في العراق لعمليات الانتقام، فتتنصل من الهجوم وتحيله على «إسرائيل». وتدور اللعبة في حلقة مقفلة لا مفرّ من الخيبة فيها.

– في اليمن حرب وضعت السعودية والإمارات ثقلهما المالي والسياسي والعسكري للفوز بحلقتها الحاسمة في السيطرة على مدينة الحُدَيْدة ومطارها ومينائها على البحر الأحمر. وبعد أسابيع رمى حلفاء واشنطن بكل ما بين أيديهم في المحرقة، وأعلنوا النصر الكبير، لكن الساعات التالية تكشّفت عن خسائر لا تُحصى وعن فخاخٍ وحصارٍ، وعودة أنصار الله واللجان الشعبية للإمساك بزمام المبادرة ومعارك كر وفر لم تنته، والحصيلة خسائر فادحة دون إنجاز ثابت، وعجز عن التمركز حتى ولو لالتقاط صورة تذكارية أمام لافتة المطار أو بث مباشر من إحدى قاعاته التي تمّ الإعلان عن سقوطها تحت سيطرة المهاجمين من الصباح الباكر. بينما يبثّ أنصار الله صور القتلى بالعشرات والآليات المحروقة للمهاجمين وفيديوات حية للمعارك التي خاضها مقاتلو اللجان والجيش، وبعدما ينجلي غبار المعارك ستكون الخيبة الكبرى للأميركيين يمنية.

– في لبنان حيث المعادلة واضحة بفوز نيابي لحماة سلاح المقاومة، محاولة تمييع وتلاعب بقواعد تشكيل الحكومة، ووضع سقوف تتيح السيطرة عليها بالاحتيال، لمنع تحقيق الحلقة الأولى من برنامج رئيس الجمهورية بالتعاون مع الحكومة السورية لبدء عودة النازحين، وإلا بقاء البلد بلا حكومة طالما النتيجة الأولى لها هي بدء عودة النازحين بمعزل عن الإرادة الغربية باستعمال هذه الورقة للضغط التفاوضي في سورية، لكن أوروبا تتخوّف من أن يتحوّل الفشل في تشكيل حكومة سريعاً إلى سبب لفوضى تبدأ معها عفوياً أو بصورة مبرمجة حركتان للنازحين، واحدة نحو سورية بتعاون أمني لبناني سوري لا ينتظر تشكيل الحكومة، وثانية نحو أوروبا بغضّ نظر أو تشجيع لبناني، فيعكس سيف التعطيل الحكومي الأهداف منه.

– العناد الأميركي سيضيّع فرص تسويات يمكن تجرّع خسائرها، وربما يضع واشنطن وحلفاءها أمام خسائر يصعب تحملها، وبديلها مواجهة أصعب. وليس في واشنطن ولا بين حلفائها عاقل ينصح بعدم تضييع الفرص، فزمن التحكم بالأقدار قد ولّى.

Related Articles

إنه العراق وليس ردّ سليماني على الحريري إنه اليمن وليس ردّ نصرالله على العقوبات

يونيو 18, 2018

ناصر قنديل

– في أحيان نادرة وفي لحظات مفصلية يتصرف التاريخ وتتحرّك الجغرافيا لتصويب مسارات خاطئة من تلقائهما، وتبدو عملية التصحيح إنصافاً لحقائق وتصويباً لوقائع، أوحت للحظة أنها التعبير الأقرب عن الواقع. ولعل هذا ما حدث مع الكلام الذي قاله رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري عما وصفه بتعويض فشل الجنرال قاسم سليماني في العراق ومحاولته التعويض بمزاعم نصر في لبنان، تعليقاً على كلام لسليماني عن الانتصار الانتخابي لحزب الله في لبنان. ومثله الكلام الأميركي تعقيباً على مفعول العقوبات على حزب الله، بالدعوة لرؤية ما سيحلّ بمن وصفوها بالميليشيات الإيرانية في اليمن لمعرفة ما ينتظرهم بعد العقوبات. في إشارة لهجوم سعودي إماراتي أميركي غير مسبوق يستهدف مدينة الحديدة على ساحل البحر الأحمر، ومينائها الاستراتيجي.

– بالطبع ليس الموضوع هو ما قاله الجنرال سليماني، والواضح أنه كلام عن نتائج الانتخابات بهدف قراءة سياسية لها، بعد حدوثها وليس كلاماً عن تدخل فيها، ومضمونه أنّ سلاح حزب الله الذي كان مستهدفاً في هذه الانتخابات بات محصّناً بأغلبية نيابية تحميه، حتى لو كانت التعبيرات والصياغات تحمل ما يناسب المكان الذي يتحدّث فيه سليماني والحضور الذي يستمع إليه. لكن كلام الحريري عن العراق كان واضحاً لجهة اعتبار نتائج الانتخابات هناك قد حملت فشلاً ذريعاً لإيران التي يمثلها الجنرال سليماني في التنسيق مع حكومتها وأحزابها. وقد كان عنوان هذا التنسيق في مرحلة المواجهة مع خطر داعش، وما قصده الحريري بالتحديد، ومعه الإعلام السعودي خلال ما بعد الانتخابات، هو التموضع الذي اتخذه السيد مقتدى الصدر وحجم ما ناله في الانتخابات، ليصير بنظرهم رأس الحربة بوجه إيران وحلفائها، خصوصاً تحالف الحشد الشعبي. وقبل أن يجفّ حبر كلام الحريري، كان السيد مقتدى الصدر يعلن التحالف مع تحالف الحشد الشعبي لتشكيل الحكومة الجديدة، ويتحوّل هدفاً لرمايات إعلامية سعودية بصفته خائن للتعهدات. وما زاد الطين بلة الربط السعودي بين تموضع الصدر الأجدّ من الجديد، وبين رسالة قيل إنه تلقاها من الجنرال قاسم سليماني.

– بالمقابل ليس الموضوع قبول الوصف الذي يطلقه الأميركيون والسعوديون على أنصار الله وحلفائهم في اليمن، ولا قبول توصيف مواجهة الحديدة التي خاضوها وحدهم، وكأنها إنجاز لحزب الله رداً على التهديدات بالعقوبات وما يليها، لكن الموضوع هو أنه كما لم يتسن للأميركيين والسعودية الاحتفال بفرحة لم تكتمل في العراق، أصابهم الشيء ذاته مع هجوم الحديدة في اليمن. وقد رصدوا لكل من الحدثين أقسى ما لديهما، وربطا بهما مستقبل مواجهات المنطقة. وكما بدا لفترة غير قصيرة أن السيد الصدر سيكون عنوان مواجهة مع قوى المقاومة في العراق بدا أن هجوم الحديدة في ظروف حرب اليمن وتاريخها ووقائعها الجغرافية مؤهل لإحداث اختراق نوعي في الجبهة الساحلية، قبل أن تنكشف الساعات الثماني والأربعين التي سادها التشويش، عن هزيمة قاسية تصيب المهاجمين بعدما لجأ أنصار الله إلى احتواء الهجوم، وفتح الباب للمهاجمين نحو فخ محكم نصبوه لهم، ويفتحون عليهم النار من كل نوع وصوب. وتكون النتيجة تراجع قوى الحرب عن التبشير بدخول المطار إلى الحديث عن سيطرة نارية ومعارك لم تحسم، بينما يبث أنصار الله الفيديوهات المباشرة من ساحات المطار وقاعاته ما يؤكد بقاءه تحت سيطرتهم النارية والفعلية.

– ترتسم آخر صور المشهد في المنطقة في الحلقتين اللتين اعتبرتهما واشنطن وحلفاؤها حديقتين خلفيتين، يمكن ترتيب الهجوم المعاكس فيهما، هجوم سياسي في العراق وهجوم عسكري في اليمن، لتصاب واشنطن ومَن معها بالخيبة فيهما، وتبدو يد محور المقاومة كما هي في لبنان وسورية، هي العليا، ويصير العناد بلا جدوى، وتصير المكابرة مجرد تكذيب للصورة ونفي للوقائع الثابتة، وإنكاراً يثير السخرية، وبالتأكيد بعد الحدثين العراقي واليمني لن يحتاج سليماني ولا نصرالله لردّ، ففي العراق ولبنان أغلبية نيابية تحرس السلاح وتحميه، وفي اليمن رجال يحرسون الانتصار ويدافعون عنه.

Related Articles

زمن الكبار: حافظ الأسد

يونيو 11, 2018

ناصر قنديل

– يتزامن إحياء رحيل الرئيس حافظ الأسد ورحيل الإمام الخميني خلال هذا الشهر، وقد قادا حقبة ممتدّة في ثمانينيات القرن الماضي، وسمت هذا الشرق ببصماتها، وامتدّت مع الرئيس حافظ الأسد والإمام الخامنئي كخليفة للإمام الخميني في التسعينيات، لتمتدّ منذ مطلع القرن الحالي بشراكة الرئيس بشار الأسد والإمام الخامنئي، حتى أيامنا هذه. وقد ولدت في كنف هذه العلاقة المقاومة في لبنان، وصارت رمزية ومكانة قائدها السيد حسن نصرالله تشارك الدور وصناعة المشهد الاستراتيجي للرئيس بشار الأسد والإمام الخامنئي، كما صارت روسيا الجديدة بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين العائدة لمكانتها التاريخية بقوة، علامة من علامات المسرح الدولي الجديد لا يمكن رسم معادلاته بدونها، ومعها الصين الصاعدة كقوة اقتصادية أولى في العالم لا تنازعه عليها أميركا، رغم إمساكها بمفاصل النظام المالي العالمي.

– الأسبق في القراءة وصناعة السياسة ورسم الاستراتيجيات بين هذه الرموز، والذي مهّد الطريق لنهضتها ووثق بقدرتها، واستثمر على قوّتها، هو الرئيس الراحل حافظ الأسد، الذي قرأ بصورة عبقرية أربع معادلات تحكم المنطقة والعالم اليوم: أوّلها مكانة سورية واستحالة إسقاطها أو تفكيكها، وقدرتها على تغيير المعادلات الدولية والإقليمية، رغم تواضع إمكاناتها التقليدية قياساً بالدول الكبرى ما قد يغري البعض بالمغامرة، لكنه سرعان ما يكتشف تحطّم مغامراته على جدران التاريخ والجغرافيا التي تحميها. والمعادلة الثانية هي قانون الصراع مع كيان الاحتلال ومكانة المقاومة فيه كعامل صناعة لتوازن استراتيجي سعى إليه واستثمر عليه. والمعادلة الثالثة هي مكانة ودور إيران، وقد وقف مع ثورتها الفتية في أيامها الصعبة ووقف بقوّة ضدّ الحرب الظالمة التي فُرضت عليها تحت عنوان عروبة مزيّفة، واثقاً من كونها السند والعمق لكلّ حركة مقاومة ومواجهة صادقة مع الاحتلال وكيانه الغاصب، ومن أنّها شريك تاريخي واستراتيجي لسورية في مواجهة الصعاب والمحن المقبلة، والمعادلة الرابعة هي نظرته لروسيا التي نجح مبكراً في قراءتها بعيداً عن عقد الأيديولوجيا، وتعقيداتها، فروسيا دولة عظمى وشريك في أمن هذا الإقليم ومستقبله، كما يقول تاريخها أيام القيصرية، وسيقول مستقبلها.

– جاءت الحروب التي شهدتها المنطقة بعد رحيل الرئيس حافظ الأسد، لتؤكد صوابية النهج والتوقعات والقراءة والمعادلات، فها هي سورية برئيسها وجيشها تثبت أنها عاتية على العاتي، وأنّها أقوى من الأقوياء، وأنها الأثبت في معادلات يرسمها زائلون. وها هو الجيش السوري والرئيس بشار الأسد يدخلان التاريخ تحت عنوان، أقوى الجيوش وأقوى الرؤساء، ويتعلّم الذين توقعوا الوقيعة بسورية بعد رحيل حافظ الأسد أنهم سيلاقون ما يفوق توقعاتهم حتى الندم. وها هي المقاومة وقد اشتدّ عودها وصارت قوّة ضاربة، وفية لمن وقف معها ورعاها، تنتصر لسورية ولنفسها في الحرب التي شنّها أكثر من نصف العالم لإسقاط سورية وإطفاء جذوة المقاومة فيها. وها هي إيران كما قرأها الرئيس حافظ الأسد قوّة دولية وإقليمية صاعدة ومُهابة، صديقة وفية لسورية ولفلسطين، صادقة العهود والوعود. وها هي روسيا تستردّ عافيتها ومكانتها، وكما توقعها، ها هي قوية جبارة وواثقة بقوّتها وإمكاناتها، تعود.

– في لبنان مَن قرأوا في كتاب العروبة للرئيس الراحل حافظ الأسد، وما هزّتهم الرياح، وبقوا على الثبات في الموقع والموقف رغم المخاطر، والإرهاب والتخوين والتخويف، وهم اليوم مع الرئيس بشار الأسد، ويرون في المعادلات الجديدة لدور روسيا وإيران ومحور المقاومة بشائر خير مقبلة على المنطقة والعالم، وفي الطليعة لفلسطين البوصلة. وهم على ثقة بأنّهم الأشدّ تمسكاً بلبنانية وطنية صافية، تعرف مصلحة لبنان ولا تساوم عليها، ولا تبيع ولا تشتري، مهما كرهَ الكارهونَ ومهما قال المقاولون. وفي المقابل في لبنان مَن تاجر بالعلاقة مع سورية صداقة وعداوة، فباع الصداقة واشترى بالعداوة صداقة أعدائها، أو نظر للصداقة كتجارة رابحة لنيل المكاسب والمناصب على ظهر العلاقة بسورية. وهؤلاء يتشدّقون بلبنانيتهم، وهي عندهم مجرد عنوان لبضاعة معروضة للبيع أو للإيجار في سوق السياسات الدولية والإقليمية، ومن موقع لبنانية وطنية صافية، تعرف حجم تضحيات سورية وصدق الرئيس الراحل حافظ الأسد والرئيس بشار الأسد مع لبنان قويّ ومقاوم، نقول خسر لبنان برحيل الرئيس حافظ الأسد أخاً كبيراً صادقاً، ونقول لا يستوي الجمع في العلاقة بين لبنان وسورية، بين أهل تلازم المسارَيْن وأهل تلازم الفسادَيْن، فكلاها يؤمن بالتلازم، لكن لكم تلازمُكم ولنا تلازمُنا.

– نستعيد للرئيس حافظ الأسد كلمتين، ما بين لبنان وسورية صنعه الله، وما صنعه الله لا يفرّقه بنو البشر، ولبنان وسورية شعب واحد في دولتين، وستثبت الأيام صحة القول، مهما كثر المنافقون.’

%d bloggers like this: