Netanyahu Does Something Stupid Again

By Jeremy Salt

Source

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu aa31b

With general elections coming up on September 17, Benyamin Netanyahu made a calculated gamble last week and lost.

The attempt to assassinate someone by drone in Beirut failed. Two drones were sent into the largely Shia suburb of Dahiya, where Hizbullah’s political, media and welfare offices are based. The first drone, for surveillance, crashed on to the roof of a Hizbullah media office, causing damage inside but no human casualties. This forced the Israelis to abort the entire mission. They themselves destroyed the second drone, for assassination, according to the veteran Middle East correspondent Abdul Bari Atwan. The target for murder was clearly a senior Hizbullah figure or – as some have speculated – a representative of the Iranian government.  Israel certainly did not send a drone to Beirut just to put a hole in the roof of a building.

As this was the first attack on Beirut since 2006, when Israel jets pulverized Dahiya day after day, Hizbullah threatened retaliation. It never says when, how or where it will strike back but this time it retaliated almost immediately, destroying an Israeli APC (armored personnel carrier) at a military outpost across the armistice line.

That Netanyahu would launch such an attack without taking precautions to ensure the safety of civilians and military personnel in the north would have played badly before the public had not the government covered its tracks by firing a flurry of missiles into Lebanon and claiming in a media barrage that while the APC was indeed hit by the ‘terrorists’ no-one suffered even a scratch, as Netanyahu eventually claimed.

It may be some time, it may be never, that the truth comes out but the story pitched by the Israeli government and military has all the elements of high comedy, not sophisticated, more Bud Abbott and Lou Costello than Lenny Bruce.  First the Israelis said the vehicle that was struck was a military ambulance, with no-one inside it. Then they admitted it was an APC, but again no-one was inside, as they had all gone somewhere else half an hour earlier, whether for a smoke, a meal or a pee we don’t know.

Likud minister Yoav Galllant said no-one had been hurt in the missile strike, even as footage was being shown of wounded soldiers being flown by helicopter to an army hospital but he was speaking out of turn, so the government said.

In fact, noone had been hurt.  This was no more than a decoy operation. Israel wanted Hizbullah to think it had scored some kind of victory, so it dressed up store dummies as soldiers and had them carried away on stretchers.  It turned out that Israel just wanted to fool Hizbullah.  That was the point of the whole exercise.  Ha ha, Hasan, the joke’s on you.  Noone had been hurt after all.   “The staged evacuation seems to have worked” wrote the veteran Zionist propagandist David Horowitz.

The fact that settlers in the north had been sent scurrying into their bomb shelters by the Hizbullah missile strike was soon overtaken by glowing reports of farmers back in the fields and children back in the classroom as usual now that the cross-armistice line missile fusillade had died down.

Readers will decide how much of this malarky they can believe. For most, probably none of it. Behind the propaganda smokescreen lies a core truth, which is that Netanyahu, Israel’s nincompoop-in-chief, launched a failed mission into Beirut, rather reminiscent of his failed attempt to kill the senior Hamas figure Khalid Mishael in 1997.  The would-be assassins were arrested, and the panicked, sweating Netanyahu, close to nervous collapse, saved from his own folly only by the intervention of the Jordanian king.

The drone attack in Beirut was designed to deliver an election victory but backfired badly and had to be covered up as quickly as possible with what seems on the surface to be a complete cock and bull story.

The APC held eight men.  If they had been inside when it was struck by Hizbullah’s missile, all would have died or would have been badly wounded, as Hizbullah claimed they were.  If they were killed or wounded, Netanyahu, approaching the end of an election campaign, would have had to prevent the public from knowing, even to the ludicrous extent of telling it that the wounded soldiers shown in video footage were actually store dummies dressed up as wounded men.  The truth – if there were casualties – would have doomed his re-election prospects.

The drone attacks on Beirut included a strike on a PFLP (Popular Front for the Liberation of Palestine) base in the Bika’a valley.  Other drone attacks on the same day were launched against Hashd al Sha’abi (Popular Mobilization Forces) units and regular Iraqi army bases in north Iraq close to the Syrian border.  Iraqi intelligence believes the attacks were launched from the Kurdish region of northeastern Syria, controlled by the largely Kurdish Syrian Democratic Forces (SDF), the US puppet militia.   In the same time frame, the Zionists also attacked a military position close to Damascus.

These simultaneous attacks on three countries call to mind the rabid dog running around snapping at anyone who comes close. There was no immediate provocation for any of these missile strikes and drone attacks but in Israel’s case there never has to be.  The Israelis say Hizbullah’s missile retaliation brought the two sides to within 30 minutes of another war,  and they say another one is coming anyway.  This can hardly be news to anyone.   Hizbullah has enough precision missiles to devastate Israel and the longer the Israelis wait the more it will have, so unfortunately another war is only a matter of time and perhaps a much shorter time than people might think.

Even though Israel has been flying drones over Lebanon for decades, an attack in central Beirut is unusual.  It might not be the first, however: Lebanon’s former Prime Minister, Rafiq Hariri, may have been assassinated in 2005 by a missile fired from an Israeli drone, and not killed by a car bomb, the generally accepted explanation.  The UN investigation into Hariri’s death was grossly prejudicial, especially in the case of the reports filed by the first lead investigator, Detlev Mehlis, and came to nothing anyway. The charges against Lebanese suspects were dropped, at which point the UN tribunal switched its suspicions to Hizbullah, without having any prior evidence.   This investigative route has ended in a dead end as well. The one chief suspect never investigated, even though standing out above all the others because of its long track record of murder and mayhem in Lebanon,  is Israel.

In 2010 Hasan Nasrallah revealed that Hizbullah had intercepted Israel’s electronic communications and had captured images of an Israeli drone tracking Hariri across Beirut and into the mountains every day for three months. Along with an AWACS (Airborne Warning and Control System) plane, an Israeli drone was hovering over the precise point on the corniche road when Hariri was assassinated.

Rafik Hariri 57728

*(Lebanon’s former Prime Minister, Rafiq Hariri)

Looking at the evidence, Thierry Meyssan has argued that a highly refined missile fitted with a warhead based on a ‘nano’ amount of enriched uranium may have been used rather than a  car bomb (‘Revelations on Rafik Hariri’s Assassination,’ Voltaire Network, November 29, 2010).

However, whether drone missile or car bomb, Nasrallah implicated Israel in the murder.  If the question cui bono is to be asked the answers are clear.  It was immediately assumed in the ‘west’ that Syria must have been responsible, given the often difficult relationship between Hariri and the Syrian government, but the only beneficiaries of the assassination were Israel and its rightwing proxies in Lebanon.

Israel violates Lebanon’s air space as a matter of course.  Over the years it has overflown Lebanon many thousands of time.  It frequently flies across Lebanon to attack Syria.  At the international level, no sanctions have ever been introduced to stop it, just as no sanctions have ever been introduced to stop it doing anything it wants to do. This will continue until the big war comes along, and then all those who could have done something to head it off but did nothing will be throwing up their hands in horror.

Apart from flights aimed at bombing targets in Lebanon or Syria, Israel’s aerial intrusions would have other purposes, including intimidation of the Lebanese civilian population and the unrest this might generate.

Most probably it would also want to draw Hizbullah out and, through retaliation to one of its attacks, see if it has missiles capable of bringing down its aircraft.  A lost plane and pilot would be worth the cost of knowing.  As the neutralization of Israeli air power must be a primary objective of Hizbullah and Iran, Hizbullah probably does have such weapons, but Israel is going to have to wait until the next war to find out.

STOP PRESS: Hizbullah has now released a video showing the Israeli military vehicle being hit wth a Kornet missile. It was one of several being driven along a road when it exploded in a ball of fire. No one could have come out of it unscathed. Its nonsensical lies now exposed, Israel has had to change its story yet again. The ‘medical’ vehicle was not empty after all and obviously was not stationary, as the propaganda machine had indicated. Five soldiers were inside – but thankfully the missile missed! Anyone who can believe this only has to look at the video.

Advertisements

Israel has Attacked Lebanon and Syria – So What?

Source

26.08.2019 Author: Andre Vltchek

SHA

On August 25th, 2019, Israel attacked Lebanon. It has done it again.

Just as it attacked Syria, the same night.

RT reported the same day:

Israeli drone flights were “an open attack on Lebanese sovereignty” and an assault on UN Resolution 1701, which ended the 2006 Israel-Lebanon war, Hariri said on Sunday, just hours after reports of two Israeli UAV incidents in Beirut.

Hariri called the drone incursion a “threat to regional stability and an attempt to increase tensions.”

He said there’s a heavy presence of planes in the airspace over Beirut and its suburbs, adding he will consult with Lebanese President Michel Aoun on what could be done to repel the “new aggression.””

So, what? Really, we have been ‘here’ before, on so many occasions.

PM Hariri is fuming, but he is one of the closest allies of the U.S. and Saudi Arabia in the region. In fact, he is a Saudi citizen. Is he going to do anything, like getting into a war with Israel? Never.

Can he actually do anything? No; nothing, even if he would want to. The truth is that practically, he can do absolutely nothing. Not he, nor Lebanon’s President Aoun, or even the Lebanese armed forces. Lebanon has no means with which to repel any Israeli attack. Absolutely no means! The country’s air force is pathetic, consisting of several flying toys, like modified Cessnas, old helicopters, and several A-29 Super Tucanos. That could hardly frighten some of the mightiest and well-trained squadrons in the world – those of the Jewish state.

The bitter and uncomfortable truth is, also, that Israel can basically do anything it desires, at least in this part of the world.

Just a few days ago, I dared to drive, again, from Beirut all the way down to Naqoura, and then, along the Blue Line (‘protected’ by the United Nations), east to Kfarkela.

Now, the repulsive Israeli wall which is scarring one of the most beautiful landscapes in the Middle East, has almost been completed, all along the border. One year ago, the Lebanese government protested, calling it almost an act of war. The Israelis did not care. As always, they did what they wanted. They came right towards the line, or more precisely, at least on several occasions, they crossed the line; and constructed their concrete monstrosity right in front of the eyes of the Lebanese soldiers and the UN personnel. “So, now, what are you going to do?” they were practically saying, without pronouncing it.

UNF

Nobody has done anything in retaliation. Zero! Now UNIFIL Indonesian soldiers are taking selfies right in front of the Blue Line, leaning against their armored vehicles, while Hezbollah flags are waving only few meters away from Israel. All this horror show is just some 10 kilometers from the Israeli occupied Syrian territory of the Golan Heights. You can see the Golan Heights easily from here. A few years ago I was there, in the Golan Heights; I ‘smuggled’ myself there, to write a damming report. I learned then, and I am getting more and more confirmation now: Israelis are really great experts at building the walls that are ruining and fragmenting the entire region!

But then and now, nothing that can stop them!

Whatever Israel bombs it gets away with it, no one dares to intervene.

Today as the Israel drones, full of explosives, flew into Lebanon, UN battle ships were docked in the harbor of Beirut. After an explosion rocked a Shi’a neighborhood, damaging the Hezbollah Media Center (which I visited some two years ago), the ships did not even change their position, let alone depart from the harbor in order to defend Lebanon!

So why are these ships there? No one knows. No one asks, obviously.

Here, it is always like that. I drive to a Hezbollah area. There is a private checkpoint. I photograph it. They stop me. A huge guy with a machinegun blocks my way. I jump out of the car, put my hands together: “Do you want to arrest me?” He gets insecure. I ignore him. I drive away. I am pissed off: why not better fight the Israelis and their constant invasions, with such a physique and weaponry?

A friend of mine, a top UN official from the Gulf who doesn’t want to be identified, just told me bitterly:

There is no condemnation: there is complete silence from the United Nations and from the West.”

Hariri feels obliged to protest, as his nation was attacked. But is he really outraged? Hardly. He hates Syria, he hates Hezbollah.

Lebanon is only united by a few iconic dishes, culinary delights; not by politics.

Is the country ready to defend itself? Hardly. Those who have money are too busy racing their European cars, without mufflers, on potholed streets, or showing their legs in various five-star malls.

The poor people of Lebanon do not matter; they do not exist. Palestinians matter nothing, living and dying, cramped like sardines in repulsive camps with hardly any rights. This has been going on for long decades.

Many Lebanese Christians actually secretly cheer Israel. Or not so secretly… And they are so enamored with everything Western, that, as they told me on several occasions, they would love to be colonized by France, again.

Lebanon is so fragmented by race, religion, social status, that it cannot stand on its feet. Turkish powerplant platforms are providing energy. Infrastructure has collapsed. Filth is everywhere. Cynical corruption consumes everything. But exhibitionism and showing off never stop. Money is there only for hedonistic clubs and sojourns to Nice. Hezbollah is the only institution which cares about the welfare of all Lebanese people; the only force ready to defend the country against foreign interventions. Israel and the West know it. And they are doing all they can to destroy Hezbollah.

Lebanon has become a laughing stock in the region. Like this, it is very difficult to face one of the mightiest militaries on earth.

***

Just a few hours before Lebanon was hit, Israel admitted that its air force hit the Shi’ite militia and Iranian targets in Syria. It declared that it took out “killer drones” prepped by the Quds Force to carry out attacks in Israeli territory.

Israel justifies everything by its ‘defense’. Any outrageous attack, any bombing, is always ‘preventive’. The world has become used to it, by now. The world is doing nothing to stop it.

People die. Many do; annually. So, ‘the Israeli citizens can be safe’. So the West and its allies can control the region, indefinitely.

On August 25th, Hassan Nasrallah, the head of Hezbollah, described the ongoing situation in the Middle East as ‘very, very dangerous’:

U.S. tries to revive Daesh in Iraq… U.S. helicopters are rescuing Daesh in Afghanistan… “

He spoke about the attack on Lebanon:

The drones that entered the suburbs at dawn are military aircraft. The first aircraft was a reconnaissance aircraft flying at low altitude to get an accurate picture of the target. We did not shoot down the plane, but some young men threw stones at it before it fell. What happened last night was a suicide drone attack on a target in the southern suburbs of Beirut. Netanyahu would be mistaken if he thinks that this issue can go unnoticed. Lebanon will face a very dangerous situation if this incident goes unaddressed. The dawn suicide attack is the first act of aggression since 14 August 2006. The Lebanese State’s condemnation of what happened and referral of the matter to the Security Council is good, but these steps do not prevent the course of action to be taken. Since 2000, we have allowed Israeli drones for many reasons but no one moved. Israeli drones entering Lebanon are no longer collecting information, but assassinations. From now on, we will face the Israeli drones when they enter the skies of Lebanon and we will work to bring them down. I tell the Israelis that Netanyahu is running with your blood.”

The West and its allies are escalating tensions all over the Middle East. Some say, “war is possible”. Others say “it is imminent”. But it is not just a possibility. There is a war. Everywhere. In Afghanistan and Syria, in Yemen and Iraq. Wherever you look! Even in Lebanon.

Andre Vltchek is philosopher, novelist, filmmaker and investigative journalist. He’s a creator of Vltchek’s World in Word and Images, and a writer that penned a number of books, including China and Ecological Civilization. He writes especially for the online magazine “New Eastern Outlook.”

Sayyed Nasrallah to the “Israelis”: Wait Our Response, Your Drones will Be Downed in Our Skies

Zeinab Essa

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Sunday a speech in which he tackled various topics on top of which was the latest “Israeli” aggression on Lebanon.

Addressing tens of thousands of resistance supporters who gathered in Baalbek to celebrate the 2nd anniversary for liberating the Lebanese outskirts from the terrorist groups, Sayyed Nasrallah stressed that the “the great gathering in Baalbek forms a primary response to the “Israeli” aggression last night.”

His Eminence further congratulated the people in the Bekaa particularly as well as the Lebanese and Syrian people on the 2nd liberation.

Before proceeding, the Resistance Leader shed light on  the painful memory of the disappearance of Imam Moussa al Sadr and his two dear companions. “We still remember Imam Moussa and his humanity. We are all his children and we are pursuing the search of what happened to him,” he added, noting that “what we are enjoying today from resistance and victories is due largely to the blessing of the presence of Imam Musa al-Sadr in Lebanon.”

Meanwhile, Sayyed Nasrallah apologized for excluding the flags of some Lebanese parties from a logo marking the end of the 2006 aggression.

Back to the title of the event, His Eminence stated: “What has happened in recent years and ended the war in the Jaroud [outskirts] was not a normal event and it should not become so.”

“The Jaroud victory has ended partition scheme,” he stressed, confirming that “Al-Nusra and Daesh terrorists far than ever from threatening Lebanon.”

In parallel, His Eminence said: “After the end of the Jaroud battle, we announced evacuating our positions at the Lebanese border. We still maintain our presence along the border as a combat structure and when needed, thousands can join the front.”

He further recalled that “the US had asked the Lebanese state to prevent Hezbollah from starting the border outskirts war and the Lebanese decision to involve the Lebanese Army was brave.”

He went on to hail the victory on the Syrian arena, stressing that “Syria is moving firmly towards the complete victory.”

On another level, Sayyed Nasrallah warned that “the Americans are trying to revive and support Daesh in Iraq.”

“The Americans want an excuse to keep their presence in Iraq,” he said, pointing out that “The US helicopters are rescuing Daesh leaders in Afghanistan.”

On those raiding doubts, Sayyed Nasrallah wondered: “Was the liberation off the South achieved without sacrifices and blood?”

“The responsibility for the security in the Bekaa region is the responsibility of the state,” he said.

On the recent “Israeli” aggression against Lebanon, Sayyed Nasrallah emphasized that “what happened from an “Israeli” aggression is very dangerous and our stance will be on the level of the threats.”

His Eminence also unveiled that “the 1st drone is that of surveillance and wasn’t equipped with bombs while after 1 or 2 minutes the 2nd drone hit a certain target in the Dahyieh.”

“This suicide aggression via a drone  is the 1st of its kind since 14 August 2006,” the Resistance Leader said, noting that “what happened was an attack and direct targeting to Dahyieh.” He said it was the first clear dangerous breach of rules of engagement.

He also announced that Hezbollah “will show the drones to verify that they are not commercial ones. They are official and well-manufactured.”

Warning that “there is a scenario similar to what is happening in Iraq from attacking the Hash Shaabi [Popular Mobilization Forces],”

Sayyed Nasrallah made it clear that:

“In Lebanon, we won’t allow this path to take place and will do everything to prevent it from taking place. Everything that prevents such an approach, we will do.”

Supposed Israeli Strike Targets Convoy Of Popular Mobilization Units In Iraq (Photos)

To the “Israeli” settlers, His Eminence said:

“[Benjamin] Netanyahu would be mistaken if he thinks that this issue can go unnoticed. We in the Islamic Resistance will not allow such a course at any cost.”

“The era for an “Israeli” aircraft to strike in Lebanon and the entity remains secure has ended. Long gone is the time when “Israeli” jets strike Lebanon and we do not respond. I tell the settlers in the North and everywhere across the Occupied territories: do not think you can live in peace, do not think you can stay calm,” he added.

Sayyed Nasrallah went on to threaten:

“Today from Al-Bekaa, I say to the settlers of the occupied Palestine, do not feel assured, Hezbollah will not allow such an attack to pass without response .”

According to the Resistance Leader,

““Israeli” drones violating Lebanon are no longer of that of violation to sovereignty and information gathering but that of aggression and murder. Let the ”Israeli” know that from now on, we will face the “Israeli” drones in the Lebanese skies and we will work to bring them down.”

To the Lebanese and international community, he said:

“Let anyone who wants to talk to the American do that to make the “Israeli” calm down.”

Regarding the recent “Israeli” strike on Syria,  Sayyed Nasrallah denied Netanyahu’s claims that Al-Quds Iranian forces was targeted. In this context, His Eminence clarified:

 

““Israel” did not attack Al-Quds Force position in Syria but rather a house containing Hezbollah fighters.”

“Netanyahu and the enemy’s army announced that an Al-Quds Force center was attacked and those attacked were Iranians. He did all that and presented himself as national and brave hero… He is lying to his people. He is selling them nonsense and is going against the facts on the ground,” he confirmed.

In response, His Eminence sent a sounding message to the apartheid entity by saying:

“We aren’t joking and told the Zionists , we have a clear commitment that if “Israel” kills any of our brothers in Syria, we will respond to this killing in Lebanon and not in Shebaa Farms. “

“I advise the “Israeli” on the border from today to stand on a foot and a half and wait our response,” he said.

Hoping that there will be a unified Lebanese position to face the recent “Israeli” aggressions, Sayyed Nasrallah once again repeated:

“We won’t pass yesterday’s aggression and Netanyahu today is holding the elections with the blood of “Israelis”.”

“We will defend our country at all borders and at the sea and our skies .We are the people of the battle imposed by the enemy,” he said, concluding that “We-in Hezbollah- might sell our homes, starve and fight, but we do not sell our dignity and pride.”

 

IDENTITY OF TWO HEZBOLLAH FIGHTERS KILLED IN RECENT DAMASCUS AIRSTRIKES REVEALED

25.08.2019

A Lebanese source affiliated with Hezbollah identified on August 25 two fighters of the Lebanese group, who were killed in the recent Israeli airstrikes on the Syrian capital, Damascus.

The fighters were identified as Hassan Yusuf al-Zabib from the town of Nmairiyeh in southern Lebanon and Yasser Ahmad Dahir from the town of Blida in the same region.

Hassan is reportedly the son of Yusuf al-Zabib, a key administrator in the Hezbollah-affiliated news channel al-Manar.

The Israeli military said that its warplanes struck on August 24 Iranian forces, which were preparing to launch armed drones at its positions. The airstrikes targeted positions in the vicinity of the town of Aqraba, south of Damascus.

Hezbollah has not released any official statement on the incident, so far. However, the group’s Secretary-General Hassan Nasrallah is expected to reveal details on the incident in the upcoming speech.

Related Videos

Related News

ما هو القاسم المشترك بين المناخين؟

أغسطس 22, 2019

ناصر قنديل

– مناخان يتقاسمان المشهد السياسي والإعلامي في لبنان، دون رابط ظاهر بينهما، المناخ الأول هو استفاقة غير مفسّرة لدعوات متقابلة ومتباينة تحت عنوان حقوق الطوائف، وعلى خلفية كل دعوة مباشرة أو غير مباشرة استنهاض لعصبيات الطوائف وشحذ لاستنفارها تحت شعار الهواجس الوجودية. ومن لا يشترك في هذه المعزوفة حرصاً على تحالفاته السياسية في الطوائف الأخرى يؤلف نسخته الخاصة لملاقاتها، كما فعلت القوات اللبنانية عبر وزارة العمل بفتح ملف متفجّر ونموذجي للعب على أوتار العصبيات يتصل بتنظيم العمالة الفلسطينية في لبنان، طالما أن العزف مع التيار الوطني الحر على وتر وظائف دون الفئة الأولى والمناصفة الشاملة يصغر القوات ، ويربك علاقاتها بقيادات إسلامية تلاقيها في الخيارات الكبرى، ومن لا يستقطبه مسيحياً خطاب التيار يستقطبه خطاب القوات. وبالتوازي يقفز حديث عن هاجس إسلامي عنوانه صلاحيات رئيس الحكومة وتنشأ له مؤسسة مستحدثة تنطلق من الرياض بصفة رسمية باستقبال أركانها معاً من الملك سلمان بن عبد العزيز، وتذييل اللقاء بتصريحات تتحدث عن التمسك بالصلاحيات.

– المناخ الثاني الموازي والمنفصل ظاهرياً، هو هبوط مفاجئ لملف يبدأ بحديث رئيس الحكومة من واشنطن عن وقف النار الشامل مع جيش الاحتلال تحت شعار استكمال تطبيق للقرار 1701، بينما لا يزال ملف مزارع شبعا عالقاً، وكأن هناك مشروعاً في واشنطن للقول خذوا مزارع شبعا وهاتوا سلاح المقاومة، وتصوير المقاومة كما في قضية ترسيم الحدود البحرية أنها تتحمل مسؤولية تضييع الفرصة على لبنان، حيث كان العنوان خذوا النفط وإعطونا ضمانة تحييد حزب الله من أي حرب على إيران، لأننا سنعود إليه عندما نفرغ من إيران، كما سيعودون إلينا عندما يأخذون سلاحنا. ويتواصل المناخ نفسه بسؤال يوجه لرئيس الجمهورية عن مصير الاستراتيجية الدفاعية لبدء حملة تتهمه بالتنصل من رعاية الحوار حولها، ويصير الجميع متحمّساً لحسم الاستراتيجية الدفاعية اليوم وليس غداً، ويربط كلام رؤساء الحكومات السابقين المناخين بالحديث على لسان الرئيس فؤاد السنيورة عن الدعوة للفصل بين الدولة وحزب الله من قبل اللبنانيين وليس بمطالبة الخارج بهذا الفصل. وأيضاً تحت شعار كي لا يتحمل لبنان تبعات العقوبات على حزب الله، والكتائب التي رأت أنها تستصغر حجمها إذا رددت كلام غيرها دخلت بالكلام المباشر عن سلاح المقاومة والاستراتيجية الدفاعية بمهاجمة حزب الله واتهامه بخطف الدولة وقرارها، تماماً كما قال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، والموضوع يدور حول موقف حزب الله من فرضية الحرب على إيران، ودور تهديده الرادع في منع شنها.

– من اليوم حتى انعقاد الجلسة النيابية لمناقشة المادة 95 وفقاً لرسالة رئيس الجمهورية يبدو مناخ الاستقطاب الطائفي ومناخ التصعيد حول المقاومة وسلاحها، في تصاعد، ويبدو البلد معرضاً لتلاقي المناخين في حبكة خبيثة، لا يهم إن كان المشاركون في المناخين يعلمون خطورة ما يفعلون أم لا، أيفعله بعضهم بخطة خارجية أم يفعله بعضهم الآخر بحسابات الربح الفئوي، لكن الحصيلة أن البلد يرقص على صفيح ساخن.

Related Articles

يخطئ من يظنّ أنّ رفض التوطين يعني حرمان الفلسطينيين من حقوقهم المدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية

أغسطس 23, 2019

حريدة البناء

نظمت عمدة التربية والشباب في الحزب السوري القومي الاجتماعي وتجمع المنظمات الشبابية الفلسطينية شبابنا اعتصاماً أمام وزارة العمل، تزامناً مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء اللبناني، وذلك احتجاجاً على إجراءات التضييق على شعبنا الفلسطيني ودعماً لحقوقه المشروعة الإنسانية والاجتماعية، وتأكيداً على رفض صفقة القرن والتمسك بحق العودة ورفض مؤامرات التوطين والتشريد.

شارك في الاعتصام من الحزب السوري القومي الاجتماعي عضو المجلس الأعلى سماح مهدي، وكيل عميد التربية والشباب إيهاب المقداد، منفذ عام منفذية المتن الجنوبي محمد عماشة وأعضاء هيئة المنفذية ومدراء مديريات الرويس والشياح وبرج البراجنة وحي السلم وصحراء الشويفات والغبيري وحشد من القوميين.

كما شارك ممثلون عن المكاتب التربوية والشبابية للمنظمات الفلسطينية ومسؤولو تجمع «شبابنا» وحشد من القوميين والمواطنين وأبناء المخيمات.

المقداد

وألقى وكيل عميد التربية والشباب في الحزب السوري القومي الإجتماعي إيهاب المقداد كلمة في الاعتصام جاء فيها:

منذ نكبة فلسطين التي مرّ عليها واحد وسبعون عاماً، وحتى اليوم، لا يزال ابن شعبنا الفلسطيني المقيم في لبنان محروماً من أبسط حقوقه الحياتية، وتزداد هذه الصعوبات تعقيداً تلو تعقيد وصولاً إلى القرار الأخير لوزير العمل في الحكومة اللبنانية .

جميعنا يعلم تعقيدات النظام اللبناني الطائفي المذهبي، لكننا ما تصوّرنا يوماً أن ينجرّ هذا النظام من جراء قرار صادر عن وزير في الحكومة اللبنانية إلى صفة العنصري، خاصة تجاه أبناء شعبنا الفلسطيني في لبنان .

ألا يكفينا ذلك الحصار المفروض على الفلسطيني بمنعه من تملك حتى مسكن واحد يأوي فيه عائلته، فيما يسمح لكلّ حملة باقي الجنسيات المعترف بها من الدولة بالتملك، حتى جاء القرار الأخير لوزير العمل اللبناني ليزيد من حرمان الفلسطيني من حقوقه المدنية والاجتماعية والاقتصادية .

جاء القرار المذكور ليشكل عنصراً أساسياً في خدمة الإدارة الأميركية لجهة تحقيق غايتها بتصفية المسألة الفلسطينية والإطباق على حق العودة تحت عنوان ما يسمّى «بصفقة القرن».

ما يثير الاستغراب أكثر، أنّ وزير العمل اللبناني يعلل قراره وما رافقه من إجراءات بتطبيق القانون، ولكنه حرف النظر عن أنّ هناك سبعين مهنة محظور على الفلسطيني ممارستها، وبالتالي كيف يمكنه الحصول على إجازة عمل لممارسة مهن ممنوعة؟

وسأل: لماذا يتغاضى وزير العمل اللبناني عن أنّ القانون الذي أقرّه مجلس النواب اللبناني في العام 2010 يحتاج إلى مراسيم تطبيقية في مجلس الوزراء. وهذه المراسيم ستعالج بعضاً من حقوق الفلسطينيين لجهة العمل والضمان الصحي.

ما هو السبب الذي جعل وزير العمل اللبناني يتجاوز لجنة الحوار الفلسطيني – اللبناني التي كانت على وشك إصدار رؤية تحاكي الوضع الخاص للعامل الفلسطيني؟ خاصة أنّ هذه اللجنة تتبع لمجلس الوزراء، وهي في انعقاد دائم ولديها توصيات ستسهم في الخروج من هذه الأزمة .

لقد أظهرت دراسة قامت بها الجامعة الأميركية في بيروت، بالتعاون مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا شملت 32 مخيماً وتجمعاً فلسطينياً، أنّ ما بين 260 ألفاً إلى 280 ألف فلسطيني ما زالوا يقيمون في لبنان من بين عدد اللاجئين الإجمالي المسجل لدى «أونروا»، وهو 425 ألف لاجئ، تقطن نسبة 62 منهم في المخيمات، فيما يعاني ثلثا اللاجئين الفلسطينيين من الفقر، وتعاني نسبة 7,9 منهم من الفقر المدقع.

وتقدّر قوة العمل الفلسطينية بحوالي 75 ألف عامل يتركزون في مجالات العمل الصعبة والشاقة كالزراعة والبناء والأفران ومحطات الوقود. وهذا يعني أنّ المهن التي يشغلها الفلسطينيون تعتبر مكملة لتلك التي يمتهنها اللبنانيون، ما يدلّ بوضوح أنّ اللاجئ الفلسطيني لا يشكل أيّ خطر على فرص العمل للبنانيين .

وإذا استطاع العامل الفلسطيني الحصول على عمل، فإنه يصطدم بمزاجية أرباب العمل لناحية حرمانه من حقه في الضمان الاجتماعي والصحي والتعويض والأجر، ويبقى معرّضاً للصرف التعسّفي في أية لحظة بدون أيّ غطاء قانوني.

أما حملة الشهادات العلمية فمشكلتهم لا تختلف كثيراً عن كلّ ما سبق، فالمهندس الفلسطيني يقوم بكلّ أعباء المهندس لجهة الإشراف والمتابعة والتنفيذ، لكن الصيغة النهائية تكون بإسم مهندس لبناني، وعقد العمل لا ينص على اعتبار المهندس الفلسطيني مهندساً بل عاملاً عادياً.

ومن الملاحظ أنّ الدولة اللبنانية لا تمانع أن يقوم الأطباء الفلسطينيون بتقديم امتحان الكولوكيوم، لكن من يستطيع النجاح في هذا الامتحان من الأطباء الفلسطينيين لا يمكنه العمل سوى في مؤسسات الأونروا ومستشفيات الهلال الأحمر الفلسطيني .

فضلاً عن ذلك، فإنّ التقارير الطبية الصادرة عن أطباء فلسطينيين لا يعترف بها من قبل الدولة اللبنانية ما لم تكن مغطاة بتوقيع طبيب لبناني.

وعلى الرغم من قساوة ذلك الوضع، فقد بيّنت الدراسات أنّ اللاجئين الفلسطينيين ينفقون حوالي 340 مليون دولار سنوياً، وهذه مساهمة كبيرة في الاقتصاد اللبناني، وخصوصاً في المناطق النائية، حيث تتركز التجمعات والمخيمات الفلسطينية .

هذا فضلا عن مساهمات «الأونروا» وما تنفقه المؤسسات الفلسطينية والفصائل والتحويلات المالية من الجاليات الفلسطينية في الخارج التي تبلغ حوالي 62 مليون دولار شهرياً.

إلى أولئك الذين ظنوا أنهم نجحوا في تقديم صورة اللاجئ الفلسطيني على أنه الطامع الجشع الذي يريد انتزاع لقمة العيش من اللبناني، نذكرهم بأنّ اللاجئ الفلسطيني له إسهامات كبيرة في الاقتصاد اللبناني نذكر منها تأسيسه للعديد من المصارف الأساسية، ومساهماتهم في خلق فرص عمل، وفي توسيع الاقتصاد اللبناني .

يخطئ من يظنّ أنّ رفض التوطين يعني حرمان الفلسطينيين من حقوقهم المدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. فلبنان أكد في مقدمة دستوره على احترامه للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يكفل حق العمل والحياة الكريمة، إلا أنّ واقع الحال يشير إلى خلاف ذلك.

إننا نجتمع اليوم، أمام وزارة العمل لنؤكد على إدانتنا لقرار وزير العمل اللبناني، مطالبين إياه بضرورة التراجع عن هذا القرار لما فيه من خدمة جليلة لصفقة القرن الهادفة إلى حماية كيان الاغتصاب اليهودي المسمّى «إسرائيل»، ولمناقضة القرار المذكور للإعلان العالمي لحقوق الانسان.

كما نطالب مجلس النواب اللبناني بتعديل المادة 59 من القانون رقم 129 الصادر عام 2010 بحيث يستثنى الأجراء الفلسطينيون اللاجئون المسجلون وفقاً للأصول في سجلات وزارة الداخلية والبلديات – مديرية الشؤون السياسية واللاجئين – من شروط المعاملة بالمثل ومن شرط الحصول على إجازة عمل .

إنّ زيادة الضغط على شعبنا الفلسطيني يهدف إلى تهجيره إلى الخارج، ويتزامن هذا مع تسهيل من السفارات الأجنبية بإعطاء الفلسطينين تأشيرات سفر وهجرة وهو مخطط لمنعهم من حق العودة إلى وطنهم «فلسطين» خدمة للعدو اليهودي.

ونحن في الحزب السوري القومي الإجتماعي ندين ونستنكر هذا الأداء المشبوه من بعض من في السلطة وخارجها.

وختم المقداد مؤكداً أنّ فلسطين ستبقى بوصلة اتجاهنا.

يونس

بعدها تحدث علي يونس باسم تجمع «شبابنا» فقال:

في ظلّ التطورات التي تشهدها المنطقة والتطورات التي تجلت على مستوى صفقة القرن، تمرّ القضية الفلسطينية في مرحلة في غاية الدقة والخطورة، إذ يتعاظم فيها حجم التحديات والمخاطر فبالأمس القريب بدأو بالقدس وأعلنوها عاصمة لكيان الاحتلال، واليوم يريدون أن ينهوا قضية اللاجئين وحق العودة عبر التضييق على اللاجئين الفلسطينين لإجبارهم على الهجرة، فحركت أميركا أدواتها واستخدمت نفوذها للضغط على الفلسطينين في دول اللجوء، وتزامنت قرارات وزير العمل مع هذا الحراك الهادف الى شطب القضية الفلسطينية.

لذلك جئنا اليوم وبعد مرور أكثر من شهر على الحراك اللبناني الفلسطيني الرافض لهذه الإجراءات لنجدّد رفضنا لأيّ قرار أو إجراء يصبّ في خدمة مشروع التوطين أو التهجير وعلى رأسها صفقة القرن وكلّ ما يندرج تحتها من عناوين وتفاصيل ونشدّد على مواقفنا بضرورة إلغاء ايّ إجراء يضرّ باللاجئين الفلسطينيين ويفيد حقوقهم الإنسانية والاجتماعية.

ولنوجه رسالة الى الحكومة اللبنانية المجتمعة الآن لتتحمّل مسؤولياتها وتنفذ وعودها بتجميد هذا القرار بإعلان صريح عن وقف الإجراءات الأخيرة بحق اللاجئين الفلسطينيين، ونذكر دولة الرئيس نبيه بري ودولة الرئيس سعد الحريري بكلامهم خلال جلسة مجلس النواب بأنّ الأمر قد انتهى.

أما الرسالة الثالثة فهي لوزير العمل الذي قال إنّ الاحتجاجات بدأت تتبدّد جئنا لنقول له بأننا مستمرون وان الاحتجاجات ستتمدّد وتتوسع حتى إسقاط هذا القرار أو السماح لنا بنصب خيام على حدود بلادنا بانتظار عودتنا إلى فلسطين.

ونقول له ألم تسمع شبابنا وهم يهتفون «لا تهجير ولا توطين بدنا العودة عفلسطين».

ولعلك كنت خارج البلاد سنة 2011 عندما خرجت المخيمات الفلسطينية بشبابها ونسائها ورجالها بالآلاف الى حدود الوطن في مارون الراس حيث سطر شبابنا أروع مشاهد البطولة والتمسك بالأرض وروى عشرة شهداء تراب بلدة مارون الراس الحدودية بدمائهم. فشعبنا الفلسطيني لا يستجدي الكرامة من أحد، الشعب الفلسطيني انتزع كرامته من خلال دماء الشهداء.

الرسالة الرابعة نوجّهها الى القوى والأحزاب اللبنانية الصديقة حيث نتوجه بالتحية لكم على الوقوف إلى جانبنا عبر مواقفكم، وندعوكم الى ترجمة هذه المواقف الداعمة للحق الفلسطيني عبر منحنا الحقوق الإنسانية والاجتماعية وأهمّها حق العمل والتملك.

خامساً: نوجه الدعوة للجنة الحوار اللبناني الفلسطيني برئاسة الوزير حسن منيمنة لاستكمال جلسات الحوار، ومراعاة الملاحظات الفلسطينية على الوثيقة الصادرة عن اللجنة، لتقديم وثيقة نهائية تعبّر عن الرؤية اللبنانية الفلسطينية المشتركة لإقرار كافة الحقوق التي تضمن للفلسطيني العيش بكرامة لحين العودة.

سادساً: ندعو مجلس النواب اللبناني لاتخاذ خطوة جريئة وإصدار قوانين تنصف اللاجئ الفلسطيني في لبنان وتعينه على الصمود إلى حين العودة.

ختاماً نؤكد أننا ماضون ومستمرون في تحركاتنا حتى ننال حقوقنا ونصون كرامتنا وأننا لم نأت إلى هذا البلد مختارين أو سائحين ولا باحثين عن عمل.. ولكننا جئنا لاجئين وبقينا متمسكين بحقّ لم ولن نفرط فيه هو حق العودة إلى فلسطين.

وختم: مستمرون معاً حتى إزالة الظلم ونيل الحقوق.

مهدي

وعلى هامش الاعتصام صرّح عضو المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي سماح مهدي لعدد من وسائل الإعلام فأكد أنّ هذا الاعتصام هو واحد من سلسلة نشاطات يقوم بها الحزب القومي في سبيل تثبيت حق أبناء شعبنا الفلسطيني المقيمين في لبنان بالعمل دونما حاجة إلى الاستحصال على إجازة عمل، خاصة أنّ القانون يحظر عليهم تعاطي 70 مهنة حصرها بالمواطنين اللبنانيين.

كما أكد مهدي على أنّ فرض إجازة العمل على اللاجئ الفلسطيني يسقط عنه صفة اللجوء ويسهم في خسارته لحق العودة إلى أرضه وقريته ومنزله في فلسطين .

ورأى مهدي أنّ قرار وزير العمل في الحكومة اللبنانية بفرض إجازة العمل على اللاجئ الفلسطيني يعدّ خطوة تخدم صفقة القرن التي تهدف إلى إسقاط حق العودة حماية لكيان العدو «الإسرائيلي».

وطالب مهدي وزير العمل بالتراجع عن قراره، كما طالب مجلس النواب بتعديل نص المادة 59 من القانون رقم 129 الصادر عام 2010 بحيث يعفى اللاجئ الفلسطيني من موجب الاستحصال على إجازة عمل.

بعضُ اللبنانيين مع استراتيجية دفاعية مُجردةٍ من السلاح!!

أغسطس 22, 2019

د. وفيق ابراهيم

تتواكب عودة رئيس الحكومة سعد الحريري من الولايات المتحدة الأميركية غانِماً مؤزراً كما يقول مع ارتفاع أصوات السياسيين اللبنانيين الموالين له بضرورة إعداد استراتيجية دفاعية تتعامل مع المستجدات في الإقليم بأسلوب جديد، ما دفع للاعتقاد بنمو مشاعر وطنية مباغتة عند أحزاب المستقبل والقوات والكتائب وبعض الاشتراكيين المصابين بتعثرٍ مفاجئ في الفصاحة على جاري عاداتهم.

إلا أنّ تدفق التصريحات المعنية عمّم خيبة أمل مضاعفة من إمكان التوصل الى تفاهمات لبنانية في قراءة المخاطر التي تتهدّد لبنان، حتى بدا أنّ هناك كلمة سرّ تسلّمتها رؤوس «فرقة الدبكة» وتقوم على نقطتين لا ثالث لهما: الأولى هي ضرورة حصرية السلاح بيد الجيش والثانية حيادية لبنان عن كلّ النزاعات في الإقليم من سورية حتى اليمن والكيان الإسرائيلي في فلسطين المحتلة.

فهل لهذه الشروط علاقة بنتائج زيارة الحريري الى الولايات المتحدة؟

التقاطع في التوقيت بين الزيارة «الغانمة» والمؤازرة للسعد وارتفاع أصوات «دبيكة» واشنطن اللبنانيين لا لبس فيها، خصوصاً أنهم يشكلون حزبه المستقبل وتحالفاته في الأحزاب الاخرى، فلا يمكن لهم ان يتفوّهوا بما يربكه ويُحمِله مواقف لا طاقة له على تمريرها او حتى مجرد طرحها في هذا الوقت بالذات.

يمكن إذاً اعتبار ما يجري شروطاً أميركية سرّبها «السعد» الى حلفائه كي يناقشوها في وسائل الاعلام فتحدث صراعاً داخلياً بين فريقين: فريق حريري سعودي أميركي يزعم انه يريد إنقاذ لبنان بتحييده عن صراعات الاقليم، بما يؤمّن لأهله ازدهاراً اقتصادياً. وفريق آخر هو حزب الله الذي يقاتل في الاقليم عسكرياً وسياسياً محتمياً بقوته وتحالفاته متسبّباً بالتراجع الاقتصادي حسب ادّعاءاتهم.

لا بدّ في المنطلق من تحديد مصادر التهديد على لبنان فيتبيّن فوراً انه الكيان الاسرائيلي الطامع بالمياه والارض اللبنانيتين في مناطق الجنوب والذي ظل يعتدي على لبنان بغارات صغيرة وصولاً الى حروب صغيرة واجتياحات بجحافل ضخمة وصولاً الى احتلال لجنوب لبنان من 1982 وحتى 2000 تاريخ اندحاره بمقاومة حزب الله معاوداً الهجوم في 2006 الا انه انسحب تحت ضغط أعنف مقاومة صنعها الحزب على الارض اللبنانية.

تؤرّخ هذه الهزيمة الإسرائيلية لبناء موازنات قوى جديدة، حرمت «إسرائيل» من تنفيذ اي هجمات حتى الابسط منها، وذلك للوجود الجهادي لحزب الله في جنوب لبنان وبعض المناطق الأخرى.

أما الجيش اللبناني فهو كلاسيكي تقليدي يعمل فوق الأرض ويحتاج لمنظومات دفاع جوي وبحري وأسلحة برية ملائمة ليست بحوزته بسبب حظرٍ أميركي منع لبنان من استيراد سلاح من ايّ دولة محتكراً مسألة تزويده بسلاح للزوم الشرطة والأمن الداخلي ومعظمها هدايا أميركية مقصودة.

فجاء هذا الحظرُ لخدمة «إسرائيل» التي تواصل انتهاك الأجواء اللبنانية ولولا إمكانات حزب الله البرية والبحرية لكانت الهجمات الاسرائيلية على لبنان متواصلة.

للتنبّه فقط فإنّ حزب الله اكتفى بسياسة دفاع عسكرية حتى الآن لم يبادر فيها ولو لمرة واحدة الى شن هجمات آخذاً بعين الاعتبار الامكانات اللبنانية المحدودة والاقتصادية المعتمدة على الخارج.

هناك إذاً جيش وطني جداً، لكن المنع الأميركي يحول دون تسليحه، في المقابل لدينا مقاومة مسلحة لا تعكس نجاحاتها العسكرية على الوضع السياسي الداخلي في البلاد. بما يدفع الى البحث عن استراتيجية دفاعية مزدوجة تقوم على إمكانات الجيش اللبناني المدعوم من حزب الله والشعب اللبناني العظيم ايّ المعادلة الذهبية التي تقوم على الشعب والجيش والمقاومة.

ماذا تعني إذاً دعوة الحلف الحريري السعودي الأميركية بحصرية السلاح بيد الجيش وضرورة تفرده بالدفاع عن لبنان؟

بقراءة التوازنات العسكرية تبدو هذه الدعوات مشبوهة، لأنّ هناك مطامع إسرائيلية مكشوفة بجنوب لبنان، وخصوصاً بمياه الليطاني التي كشفت وثائق الخارجية الفرنسية عن رسالة من بن غوريون رئيس وزراء كيان العدو الى الرئيس الفرنسي الراحل شارل ديغول يقول فيها: «أناشدكم في الدقيقة الأخرى ان لا تحرمونا من نهر الليطاني». وهذه وثيقة حقيقية موجودة وكيف ننسى تلك العروض الاسرائيلية التي حملها أوروبيون وأميركيون إلى سياسيين لبنانيين تعلن استعدادها لاستئجار نهر الليطاني لمدة مئة عام بالسعر الذي يحدّده اللبنانيون وردت هذا العروض في مرحلة الاحتلال الاسرائيلي للبنان وقبلها، وما كان ذلك ممكناً لتنامي قوة المقاومة وقوة المقاومة فقط.

لذلك فالمطالبات باستراتيجية دفاعية مسألة ضرورية انما على أساس التعامل مع المخاطر وليس التغافل عنها وإعلان ضرورة المساواة بين عدو اسرائيلي يعتدي علينا منذ 1948 ولم يتوقف إلا بالقوة منذ 2006 لكنه لا يزال يهيّئ نفسه لاعتداءات مقبلة، وبين دولة سورية لم تعتدِ علينا مرة واحدة منذ سلخ لبنان عنها بقوة الاستعمار الفرنسي، وتفتح لنا حدودها وتعاملنا بأخوة متميّزة، فكيف يتجرأ بعض اللبنانيين على المطالبة بقوات عسكرية لبنانية تنتشر على حدود سورية لتمنع اي تنسيق سوري لبناني في وجه الارهاب والعدو الإسرائيلي؟

وكيف يطالبون حزب الله بعدم القتال في سورية وهو الذي حارب الإرهاب في كامل ميادين سورية وجبال لبنان الشرقية بما يكشف ان هذه المطالبات ليست إلا أوامر أميركية حملها معه الحريري في حركة لها هدف حصري وحيد هو النيل من الدور الجهادي الكبير لحزب الله المناهض للنفوذ الأميركي والكيان الإسرائيلي.

وهناك اتجاه أخطر يلعبه أصحاب هذا الطرح الخطير وهو الإصرار على هذه الاستراتيجية مقابل موافقتهم على تأمين إصلاحات في النظام الاقتصادي قد تعيد له الازدهار، وإلا فإنهم لن يتضرّروا اذا ما أصيب لبنان بانهيار اقتصادي لأنهم يعتقدون بقدرتهم على اتهام حزب الله بالتسبّب به، مع ربطهم بمساعٍ أميركية للنيل من المغتربين اللبنانيين في الأميركيتين الشمالية والجنوبية وبعض بلدان الخليج، ولإرباك حزب الله يمكن للغربيين التذرّع بالخشية من «ازدهار» حزب الله المزعوم كسبب لطردهم.

فهل يجرؤ لبنانيو أميركا والسعودية على تنفيذ هذا المخطط ومعظمهم يعرف أنه فاشل وبشكل مسبق؟

ناك شائعات انّ الحريري يحتاج الى تبرير داخلي ليعلن للأميركيين عجزه عن تطبيق المطلوب منه، وهذا يتطلب تريثه قليلاً حتى مرحلة إعلان تحالفاته السياسية أنها عاجزة عن عرقلة حزب الله أو اتهامه بتخريب اقتصادهم الذين سرقوه وأوقعوه في ديون تفوق المئة مليار دولار، ويذهبون نحو المزيد من الديون لسرقتها عبر مؤتمر سيدر وأشباهه.

Related Articles

هل نجح الحريري في رحلة الحج الأميركية؟

 صديق لبنان “العظيم”مع السعد الحريري

أغسطس 17, 2019

د.وفيق إبراهيم

الزيارة الأخيرة لرئيس الحكومة سعد الحريري الى الولايات المتحدة الأميركية خلطت بين أهداف عائلية «حريرية»، شكلت مناسبة إضافية لصاحبها لربطها بالأبعاد السياسية.

فليس ممكناً لمن يزور مكة موسم الحج أن يكتفي بمرافقة قريب له، يريد الإقامة فيها، فهي مناسبة استثنائية لربطها بأداء مناسك الحج ما يؤمن له الهدفين في آن معاً.

هذا ما يفعله السعد، الذي رافق كريمته التي تريد مواصلة تعليمها في الولايات المتحدة، مجرياً لقاءات سياسية واقتصادية تندرج في إطار الاستعلام عن السياسة الأميركية بعد قبرشمون، وأين السعد منها وفيها؟

فباع على جاري عادة السياسيين اللبنانيين مواقف سياسية موالية للنفوذ الأميركي وثروات اقتصادية لبنانية، داعياً الشركات الأميركية ودولتها الى الاستثمار في النفط والغاز، مؤيداً الوزير السابق وليد جنبلاط في موقف بدا وكأنه مطلوب أميركياً، انما على شكل أمر مبرم بل كنصيحة من كاوبوي لا يعترف باللياقات.

وباع أيضاً السيادة اللبنانية والتوازن الداخلي المرتكزة عليه باستماعه الى هجوم عنيف شنه وزير الخارجية الأميركية بومبيو على حزب الله متجاهلاً ان هذا الحزب مع تحالفاته يشكل معظم اللبنانيين وله نواب ووزراء في الدولة، يتيحون للحريري الاستمتاع بلقب رئيس حكومة مصاب بتورّم لا علاقة له بالقوة الفعلية.

إن هذا التهذيب الحريري في السكوت للهجمات الأميركية الضارية على لبنان، وقبولهم «بكبرياء» المشاركة في سرقة النفط والغاز اللبنانيين التي دعاهم اليها السعد، جلبت للحريري تأييداً أميركياً لسياساته الخارقة، لكنهم لم يحددوا أين؟ وفتحت له تأييداً أميركياً لمؤتمر سيدر الرنّان، وأبواب البنك الدولي الذي أبدى موافقته «اللفظية» على تمويل مشاريع في لبنان في إطار سياسة «الوعود الكمونِّية» للزوم دعم السياسات الأميركية بإغراءات «البنك الدولي».

فهل يُصدِّق أحد أن الأميركيين لا يعرفون أسباب تأخر لبنان العظيم عن الاستثمار في نفطه وغازه؟ ويجهلون أن قسماً منها، يتعلّق بالخلاف مع الكيان المحتل على ترسيم الحدود البرية والبحرية فيما تتحمّل الطبقة السياسية اللبنانية وزر القسم الأكبر من التأخر، وصولاً الى حدود عجزها عن تعيين المناطق التي يجب أن يبدأ منها الاستثمار إلى حدود ان بعض تيارات هذه الطبقة طالبت باتفاق تحاصص متوازن يشمل كل فئاتها حتى ولو لم تجد نفطاً وغازاً في مناطقها.

فهل كان السعد بحاجة لمدير البنك الدولي لتنبيهه لتأخر لبنان عن استثمار ثرواته مقابل قبرص واليونان والكيان الإسرائيلي الذين بدأوا باستخراج ثرواتهم منذ أربع سنوات على الأقل.

كان بإمكان رئيس الحكومة ان يجيبه بأن قدرة الدولة على الاستدانة جعلتها تتلكأ عن الاستثمار او بشكل أدق، ترجئ صراعاتها الداخلية من النزاع حول الحصص الكبرى في عائدات الطاقة يتبين بالنتيجة أن السعد باع واشترى، وكأنه في «أسواق الحسبة» في البلدات اللبنانية الكبرى باع مواقف سياسية سيادية واقتصادية. وهذا ما يريده الأميركيون دائماً، مستجلباً دعماً أميركياً لثلاث قوى لبنانية حصرية: الاولى ما يمثله وليد جنبلاط الذي يرى الأميركيون فيه حالياً، ما يريدونه من قوة مشاغبة على حزب الله، ولديه إمكانية قيادة حركة لبنانية، مناهضة للحزب على منوال 14 آذار المتهاوية التي شكل جنبلاط في مراحلها الاولى رأس حربة الهجوم على سورية وحزب الله وإيران. وهذا ما يريده الأميركيون وحليفتهم «إسرائيل».

أما الدعم الثاني فللقوات اللبنانية وملهمها جعجع الذي سارع الى الفصل بين لبنان الحريري ـ جعجع ـ جنبلاط وبين لبنان حزب الله ـ التيار الوطني الحر وإيران، على حد زعمه.

وتلقى الحريري إسناداً كبيراً بصفته الفريق الثالث في المعادلة الأميركية الجديدة التي تستطيع أن تضّم عشرات الشخصيات السياسية المنتهية الصلاحية ريفي ـ سعيد ـ الخ ومثلها من الاحزاب المحدودة المتهالكة.

ماذا يعني انغماس الحريري في هذا المشروع؟ يعتقد السعد أن هذه الوجهة ليست جديدة، ولا تتطلب منه انسحاباً من تسوياته على التحاصص في مرافق الدولة مع الوزير جبران باسيل في السياسة والاقتصاد والولاءات، كما انها لا تزيده تورطاً في استعداء حزب الله وذلك عبر رجل الدولة الحريص على رعاية الحدود الدنيا في العلاقات بين القوى السياسية وهو رئيس المجلس النيابي نبيه بري.

فالسعد في خاتمة المطاف يعرف أن الأميركيين لن يستعملوه إلا لعدادات اعلامية تزيد من انقسام المجتمع اللبناني، ويأمل أن تعيد له قوته في الشارع والحزب المتراجع وإعلامه المفلس كما يعتقد ان اندفاعته الأميركية لن تستجلب غضب اركان حزب الله عليه، مؤمناً بأن لا بديل مقبول له عندهم.

لذلك يراهن الحريري على عقلانية بري رجل المؤسسات والاتفاقات وحذر حزب الله من «الجديد» في عدم مجابهته، كلما وجد نفسه مضطراً لكسب تأييد الأميركيين والسعوديين بالمزيد من الصراخ ضد إيران ودورها «التخريبي الإرهابي»، على حد زعمه، وإلا فإن التحالف الأميركي قد يتخلى عنه، وهذا يعني بداية تفجير لبنان لأن بدلاءه غير مقبولين عند الحزب وحلفائه.

فهل استنتاجات الحريري منطقية؟

يصيب السعد في مسألة أساسية وهي أن بديلاً للمعادلة السياسية اللبنانية، ليس موجوداً حالياً لا عند الحزب وتحالفاته ولا عند الفريق السعودي ـ الأميركي وولاداته. وهذا يعني انسداداً كاملاً، ولأن هذه الوضعية تتطلب تقت من دون خسائر، فإن الحريري قيادة متواضعة، اضمحلت احلامها السياسية، وباتت منوعة بتصريف الاعمال، بانتظار تغييرات خارجية تعيد لها رصيدها المندثر، بما يفرض عليها تطبيق سياسات رمزية لا تخلف أثراً وتعتمد على تصريحات إعلامية لا تترك اثراً.

بذلك يمكن القول ان الحريري حمى قيادته بائعاً مواقف غير قابلة للتصريف في اسواق القرى الصغيرة ونجاحه الوحيد هو في التحاق كريمته بالجامعات الأميركية.. الف مبروك.

Related Articles

%d bloggers like this: