Saleh’s war was allocated against Al-Hariri and Al-Barzani حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

Saleh’s war was allocated against Al-Hariri and Al-Barzani

ديسمبر 6, 2017

Written by Nasser Kandil,

It is not possible to imagine the abilitحرب صالح كانت للحريري والبرزانيy of the easy recognition and the smooth adaptation to the variables, as the defeat of the war of the five seas which the allies of the war have received it after they waged it against Syria, being confident of its winning as a full global war that was waged carefully by encouragement and intimation against Russia in order to alienate and to neutralize it. and waged carefully against Iran in order not to get involved in a war and to propose the policy of disassociation to it through the nuclear understanding that is free from the regional support, moreover through tightening the control on Syria and Hezbollah through Saudi- Turkish-Israeli blockade under American and European supervision and multi-intelligence war, in addition to bringing a quarter of billion of Al-Qaeda fighters and the other factions to spread the chaos of death, killing, and destruction throughout Syria, reviving deadly fanaticism among the segments of its people, and presenting the example of the Kurds in order to fragment it, if it was impossible to have control over it.

Those who lost the World War II did not absorb such a shock, so some of them got mad, and some of them tried to commit suicide, while some of them have succeeded in committing suicide. Those who planned for the World War II and waged it put in their accounts the affirmative comprehensive victory, but when they put the accounts of losses, their accounts remained in a partial scheme, they did not imagine that the ends of the war would be their end and the declaration of their overwhelming defeat. Those who persevere in reading what has happened in the region surrounded by the five seas the Mediterranean, the Gulf, the Red, the Black, and the Caspian Seas cannot deny  that there is a project for which hundreds of billions of dollars were spent is falling. Russia as a rising global country is occupying today at least a status that was occupied by America individually since the fall of Berlin Wall three decades ago. While the new Syria which is emerging from the womb of this war does not resemble what has been drawn for it, it transcended what it was before its targeting in its intentions and forces towards Saudi Arabia and Israel at least. Hezbollah which they wanted to crush in this war and to ignite it with the fire of strife which they betted on it in order to compensate their loss in the previous wars is emerging out of this war more powerful and more dangerous than it was, it was enough for this war to get rid of it as a threat.

The countries which are able to be balanced with the results of a war as what we have witnessed during seven years, are those who have the options of adaptation due to their size and what is presented to them by the alliance of winners and the size of the risks which were the outcomes of the developments of the war on their strategic security, as Turkey which found clear offers to replace its investment on a war with the investment on settlements, it faced a challenge entitled the Kurdish secession which would have threatened its unity if it has not rushed to adapt and to move to the other bank, as Europe which knows that it was one of the war-makers but it did not find any calls or opportunities to adapt, along with the threat of the displaced people which changed its priorities and imposed its presence on its internal political scene with the rise of the racial extremism, and has imposed its presence on its security scene through the change of the threat of terrorism into daily fact that cannot be postponed and the awareness that extinguishing the fire starts from extinguishing the fire of wars which it contributed in its igniting to overthrow Syria.

America which is capable to adapt with the offers through its size and its open options is unable to do so, but only in the cases where the fait accompli becomes contrary to its wishes, and that it has to wage a comprehensive war which it sought always to avoid. While accomplishing the understandings Washington remained unable to interpret them or to restrict to them because it is in a state of schism between the facts of war and the equations of the political mind on one hand, and the priority which it grants to each of Saudi Arabia and Israel on the other hand. No one needs to analyze in order to see the differences between the positions of the U.S Department of State as an expression of the considerations of the American mind and the positions of the US President and his son-in-law Jared Kouchner as an expression of restricting the financial interests with Saudi Arabia and the electoral and ideological interests with Israel.

The state of the Israeli panic is clear in every position and behavior. The political and the strategic imbalance is clearly reflected by the contradiction of the statements of the Minister of War Avigdor Lieberman, when he said once that the Iranians have become on our borders and this is an existential danger, then after days he said there is no serious Iranian presence on our borders with Syria. Practically, the most proof of the threat of war against Hezbollah was expressed by the Head of the occupation government Benjamin Netanyahu, and then the correction came after hours that the intention was what Israel can do if Hezbollah takes the initiative to go to war. The Israeli confusion is the result of the difficulty to adapt with the catastrophic consequences of a war where Israel was the first to seek, and it is no longer possible to abolish its consequences. Israel cannot resist the consequences of a war versus the growing capacities of its enemies, the expansion of their alliances, and their possession of more resolution to fight it. It is enough what the Secretary-General of Hezbollah said about hundreds of thousands of fighters from Syria, Iraq, Afghanistan, Pakistan, and Yemen who are ready to fight Israel in any future war, and what was said by the Israelis themselves about the image of Hezbollah after the war as the image of the Syrian army supported by Iran and their rooted relationship with Russia, this has been noticed by the leaders of Israel in their meetings with the Russian leaders.

The state of Saudi Arabia seems the most difficult not due to the weakness of the opportunities for joining the option of adaptation, but due to the size of the dominated arrogance on the Saudi minds, which comes from an aristocrat Bedouin. It is a new surrealistic bilateral of the Political Sociology that has arose with kingdoms and emirates of oil, coil oil, and gas that were transferred to the decision-makers to wage wars through parasitic forces that resemble the new rich who do not have the traditions of the poor classes, and have not learned the traditions of the rich classes, so they became close to gangs who hire killers of mercenaries. They think that their money is able to buy everything, they did not get from the hypocrisy of the international politics but the pretention of accepting what they demand as long as they pay generously, to find themselves suddenly as gamblers who lose and lose and continue gambling with what is left, knowing that there are who encourage them to hire their loss, so they behave crazily, they fire their winning cards in extremism, as they did with the Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri, they continue playing in order to turn him through their foolishness from a friend into an enemy. It is enough what is broadcasted by their channel “Al Arabiya” as an accusation of losing the blood of his father to indicate to  that supernatural  stupidity.

Who can drive Saudi Arabia and Israel to the bank of rationality in order to prevent the dangers of adventures as was witnessed by the kidnapping of the Lebanese Prime Minister can return the balance to the American position. Today, this is the European equation after the success of forming a security network for the stability of Lebanon, to prevent the flow of the displaced people and the dormant cells to Europe. This experience is worth the repetition, and the test seems Yemeni as long as the Yemeni missiles do what the Kurds did to Turkey.

Translated by Lina Shehadeh,

 

 حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

ناصر قنديل

حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

– خلال ثلاثة شهور أحرق السعوديون والأميركيون ومَن معهم ثلاث أوراق كلّف إنتاجها، وكلفت رعايتها مالاً وزمناً ومعارك، فقد دفع السعوديون مسعود البرزاني بتشجيع أميركي لاستعمال قدرته على المشاغبة والإرباك بوجه محور المقاومة ولو علموا سلفاً أنه سيُهزم، لكنّهم راهنوا أنه سيشتري لهم وقتاً لأشهر إنْ لم يكن لسنوات.

– مضى البرزاني في الخطة، ولما اكتشف أنه سيقاتل وحدَه فضّل تجنّب الخراب على جماعته والدمار لبلده وارتضى الهزيمة بلا تكاليف، وسقطت الحلقة الأولى من الرهان الذي جمع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد وجاريد كوشنر.

– التجأ الثلاثي إلى انتحاري آخر يرمون به في النار، فوقع الاختيار على رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، ولما تهيّب المشهد ومترتبات إعلان الحرب على حزب الله خطفوه وكتبوا له البيان وأجبروه على القراءة، فحدث ما لم يكن في الحسبان بوقفة الثلاثي رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، وفقاً لمعادلة أعيدوا الحريري وبعدها ننظر في الاستقالة.

– قلب الأوروبيّون خطة الثلاثي عندما بلغتهم التقارير الأمنية التي تقول إنّ سقوط الحكومة في لبنان واهتزاز الاستقرار فيه سيعنيان تدفق النازحين إلى سواحل أوروبا وعواصمها، وأنّ دماء الأوروبيين ستكون وقوداً للخلايا الإرهابية النائمة المردوعة في لبنان إذا تسللت إلى أوروبا، فنجحت مساعي استنقاذ الحريري من الخطف، واستنقاذ لبنان من الحرب الانتحارية.

– لم يبقَ في الميدان إلا حديدان، توجّه الثلاثي نحو اليمن، ودرسوا ملفّ الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وحدود مطالبه للانخراط في حربهم، واضح منذ انضمامه للوقوف مع أنصار الله، رفع العقوبات الأميركية والخليجية عن أمواله وأبنائه، وضمان موقع مستقلّ له عن منصور هادي في التسوية المقبلة، وتولى الشيخ محمد بن زايد هندسة التفاهم، وأعدّ صالح جماعته للتحرّش بحثاً عن ذريعة لتفجير الحرب وإعلان الانقلاب.

– كشف الثلاثي كوشنر وبن سلمان وبن زايد دورهم في الانقلاب بإعلان التأييد، وكشف صالح جماعاته، ولم ينتبهوا جميعاً أنّ قوة صالح التي كانت في الماضي تغيّرت معالمها، ولا حسبوا معنى أن يكون الناس والقبائل والعسكر مع صالح زعيماً لمقاومة العدوان وأن يبقوا مع صالح كاختراق للعدوان، فثلاث سنوات كانت كافية ليتفاعل قادة العشائر والقوات المسلحة التي كانت تُحتَسب لصالح مع الوضع الجديد وعنوانه مواجهة العدوان السعودي، وتاريخ علاقة أنصار الله مع صالح كانت سبباً كافياً ليتحسّبوا للحظة الانقلاب، والثلاثية التي ظهرت مراراً في صنعاء بين الجيش واللجان والشعب ليست كرتونية ولا خداعاً بصرياً، وهي تُخرج الملايين إلى الساحات والطيران السعودي يقصف العاصمة.

– استوعب أنصار الله الصدمة، وتفاعلوا مع حدودها، وخاطبوا بلغة العقل المعنيين كلهم، بمن فيهم صالح لوأد الفتنة، ولما اكتملت عناصر الحسم باشروا خطة التنظيف، وما يجري عسكرياً وسياسياً، بات واضح النهايات، والوساطات لإخلاء صالح صحيحة، والصاروخ اليمني نحو أبو ظبي صحيح أيضاً، والسيطرة على أغلب أحياء صنعاء وتطهيرها من جماعات صالح صحيحة أيضاً وأيضاً.

– تولّى صالح مهمة الحرب الانتحارية التي انسحب منها البرزاني جزئياً، فنجا إقليمه من الخراب، ونجا خَلَفُه من العزل، وتمّ تحديد الخسائر بالممكن بعد الغلطة الأولى، وهي الحرب التي انسحب الحريري منها كلياً، فكسب الكثير ونجا بلده وتولّدت بدلاً من الفتنة وحدة وطنية. وها هو صالح يقول للبرزاني وللحريري ولجمهوريهما ولأهل البلدين، ما الذي كان ينتظر الجميع، وماذا كانت تتضمّن المكرمات السعودية من خراب؟

Related Videos

Advertisements

» Saudi craziness, Israeli panic, and American schism جنون سعودي وهلع «إسرائيلي» وانفصام أميركي

Saudi craziness, Israeli panic, and American schism

ديسمبر 6, 2017

Written by Nasser Kandil,

It is not possible to imagine the ability of the easy recognition and the smooth adaptation to the variables, as the defeat of the war of the five seas which the allies of the war have received it after they waged it against Syria, being confident of its winning as a full global war that was waged carefully by encouragement and intimation against Russia in order to alienate and to neutralize it. and waged carefully against Iran in order not to get involved in a war and to propose the policy of disassociation to it through the nuclear understanding that is free from the regional support, moreover through tightening the control on Syria and Hezbollah through Saudi- Turkish-Israeli blockade under American and European supervision and multi-intelligence war, in addition to bringing a quarter of billion of Al-Qaeda fighters and the other factions to spread the chaos of death, killing, and destruction throughout Syria, reviving deadly fanaticism among the segments of its people, and presenting the example of the Kurds in order to fragment it, if it was impossible to have control over it.

Those who lost the World War II did not absorb such a shock, so some of them got mad, and some of them tried to commit suicide, while some of them have succeeded in committing suicide. Those who planned for the World War II and waged it put in their accounts the affirmative comprehensive victory, but when they put the accounts of losses, their accounts remained in a partial scheme, they did not imagine that the ends of the war would be their end and the declaration of their overwhelming defeat. Those who persevere in reading what has happened in the region surrounded by the five seas the Mediterranean, the Gulf, the Red, the Black, and the Caspian Seas cannot deny  that there is a project for which hundreds of billions of dollars were spent is falling. Russia as a rising global country is occupying today at least a status that was occupied by America individually since the fall of Berlin Wall three decades ago. While the new Syria which is emerging from the womb of this war does not resemble what has been drawn for it, it transcended what it was before its targeting in its intentions and forces towards Saudi Arabia and Israel at least. Hezbollah which they wanted to crush in this war and to ignite it with the fire of strife which they betted on it in order to compensate their loss in the previous wars is emerging out of this war more powerful and more dangerous than it was, it was enough for this war to get rid of it as a threat.

The countries which are able to be balanced with the results of a war as what we have witnessed during seven years, are those who have the options of adaptation due to their size and what is presented to them by the alliance of winners and the size of the risks which were the outcomes of the developments of the war on their strategic security, as Turkey which found clear offers to replace its investment on a war with the investment on settlements, it faced a challenge entitled the Kurdish secession which would have threatened its unity if it has not rushed to adapt and to move to the other bank, as Europe which knows that it was one of the war-makers but it did not find any calls or opportunities to adapt, along with the threat of the displaced people which changed its priorities and imposed its presence on its internal political scene with the rise of the racial extremism, and has imposed its presence on its security scene through the change of the threat of terrorism into daily fact that cannot be postponed and the awareness that extinguishing the fire starts from extinguishing the fire of wars which it contributed in its igniting to overthrow Syria.

America which is capable to adapt with the offers through its size and its open options is unable to do so, but only in the cases where the fait accompli becomes contrary to its wishes, and that it has to wage a comprehensive war which it sought always to avoid. While accomplishing the understandings Washington remained unable to interpret them or to restrict to them because it is in a state of schism between the facts of war and the equations of the political mind on one hand, and the priority which it grants to each of Saudi Arabia and Israel on the other hand. No one needs to analyze in order to see the differences between the positions of the U.S Department of State as an expression of the considerations of the American mind and the positions of the US President and his son-in-law Jared Kouchner as an expression of restricting the financial interests with Saudi Arabia and the electoral and ideological interests with Israel.

The state of the Israeli panic is clear in every position and behavior. The political and the strategic imbalance is clearly reflected by the contradiction of the statements of the Minister of War Avigdor Lieberman, when he said once that the Iranians have become on our borders and this is an existential danger, then after days he said there is no serious Iranian presence on our borders with Syria. Practically, the most proof of the threat of war against Hezbollah was expressed by the Head of the occupation government Benjamin Netanyahu, and then the correction came after hours that the intention was what Israel can do if Hezbollah takes the initiative to go to war. The Israeli confusion is the result of the difficulty to adapt with the catastrophic consequences of a war where Israel was the first to seek, and it is no longer possible to abolish its consequences. Israel cannot resist the consequences of a war versus the growing capacities of its enemies, the expansion of their alliances, and their possession of more resolution to fight it. It is enough what the Secretary-General of Hezbollah said about hundreds of thousands of fighters from Syria, Iraq, Afghanistan, Pakistan, and Yemen who are ready to fight Israel in any future war, and what was said by the Israelis themselves about the image of Hezbollah after the war as the image of the Syrian army supported by Iran and their rooted relationship with Russia, this has been noticed by the leaders of Israel in their meetings with the Russian leaders.

The state of Saudi Arabia seems the most difficult not due to the weakness of the opportunities for joining the option of adaptation, but due to the size of the dominated arrogance on the Saudi minds, which comes from an aristocrat Bedouin. It is a new surrealistic bilateral of the Political Sociology that has arose with kingdoms and emirates of oil, coil oil, and gas that were transferred to the decision-makers to wage wars through parasitic forces that resemble the new rich who do not have the traditions of the poor classes, and have not learned the traditions of the rich classes, so they became close to gangs who hire killers of mercenaries. They think that their money is able to buy everything, they did not get from the hypocrisy of the international politics but the pretention of accepting what they demand as long as they pay generously, to find themselves suddenly as gamblers who lose and lose and continue gambling with what is left, knowing that there are who encourage them to hire their loss, so they behave crazily, they fire their winning cards in extremism, as they did with the Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri, they continue playing in order to turn him through their foolishness from a friend into an enemy. It is enough what is broadcasted by their channel “Al Arabiya” as an accusation of losing the blood of his father to indicate to  that supernatural  stupidity.

Who can drive Saudi Arabia and Israel to the bank of rationality in order to prevent the dangers of adventures as was witnessed by the kidnapping of the Lebanese Prime Minister can return the balance to the American position. Today, this is the European equation after the success of forming a security network for the stability of Lebanon, to prevent the flow of the displaced people and the dormant cells to Europe. This experience is worth the repetition, and the test seems Yemeni as long as the Yemeni missiles do what the Kurds did to Turkey.

Translated by Lina Shehadeh,

جنون سعودي وهلع «إسرائيلي» وانفصام أميركي

ديسمبر 2, 2017

– لا يمكن تخيّل قدرة التسليم السهل والتأقلم السلس مع متغيّرات بحجم هزيمة حرب البحار الخمسة التي تلقّاها حلفاء حرب خاضوها على سورية واثقين من حساباتهم كلّها في ربحها، بصفتها حرباً عالمية كاملة، خيضت على خطوط الترغيب والترهيب لروسيا بعناية السعي للإبعاد والتحييد، وعلى خطوط العصا والجزرة لإيران بحذر عدم التورّط بحرب وعرض إغراءات النأي بالنفس عليها بتفاهم نووي مبستر خالٍ من الدسم الإقليمي، وإحكام الخناق على عنق سورية وحزب الله، بحصار سعودي تركي إسرائيلي وإشراف أميركي أوروبي وحرب مخابرات متعدّدة، واستجلاب ربع مليون مقاتل من تنظيم القاعدة وبقاياه وأخواته لتعميم فوضى الموت والقتل والخراب في أنحاء سورية وإحياء العصبيات القاتلة بين شرائح شعبها، وتقديم نموذج الأكراد لذلك مثالاً للسعي لتفتيتها إذا استحال القبض عليها.

– استيعاب صدمة بحجم مشابه لم يتحقّق لمن خسروا الحرب العالمية الثانية، فأُصيب بعضهم بالجنون، وسعى بعضهم للانتحار، ونجح بعضهم وانتحر، فالذين خطّطوا للحرب العالمية الثانية وخاضوا غمارها وضعوا حساباتهم كلّها لنصر شامل وأكيد، وعندما وضعوا حسابات لخسائر بقيت حساباتهم في دائرة جزئية، ولم يكن يخطر في بالهم أن تأتي نهايات الحرب بنهايتهم وإعلان هزيمتهم الساحقة، والذين يكابرون في قراءة ما جرى في المنطقة المحاطة بالبحار الخمسة، المتوسط والخليج والأحمر والأسود وقزوين، لا يستطيعون إنكار أنّ مشروعاً أنفقت في سبيل إنجاحه مئات مليارات الدولارات يتهاوى، وأنّ روسيا كقوة عالمية صاعدة تحتلّ اليوم، على الأقلّ في ما يخصّ هذه المنطقة المكانة التي شغلتها أميركا منفردة منذ سقوط جدار برلين قبل ثلاثة عقود، وأنّ سورية الجديدة التي تخرج من رحم هذه الحرب لا تشبه أبداً ما رسموه لها، وتتخطّى ما كانت عليه قبل استهدافها في نياتها وقواها تجاه السعودية و«إسرائيل» على الأقلّ، وأنّ حزب الله الذي أرادوا سحقه في هذه الحرب وحرقه بنار الفتنة التي راهنوا عليها تعويض خسارتهم لحروبهم السابقة لإنهائه، يخرج من هذه الحرب أشدّ قوة وبأساً، وأشدّ خطراً مما كان عليه وكان كافياً لتجريد هذه الحرب للتخلّص منه كتهديد.

– الدول القادرة على التوازن مع نتائج حرب بحجم التي شهدناها خلال سبع سنوات، هي تلك التي تملك خيارات التأقلم بحكم حجمها والمعروض عليها من حلف الرابحين، وحجم المخاطر التي ولدتها تطورات الحرب على أمنها الاستراتيجي، كحال تركيا التي وجدت عروضاً أمامها واضحة لاستبدال استثمارها على الحرب، للاستثمار على التسويات، ووجدت تحدّياً عنوانه الانفصال الكردي يهدّد وحدتها، فيما لو لم تستعجل التأقلم والانتقال من ضفة إلى ضفة، ومثلها أوروبا التي تعلم أنها كانت من صنّاع الحرب، لكنها تجد أمامها دعوات وفرص للتأقلم، ومعها تهديد النازحين الذي غيّر وجهة أولوياتها وفرض حضوره على مشهدها السياسي الداخلي بصعود التطرف العنصري، وعلى مشهدها الأمني بتحوّل خطر الإرهاب حقيقة يومية لا تحتمل التأجيل، والإدراك أنّ إطفاء النار يبدأ من إطفاء نيران الحرب التي ساهمت بإشعالها لإسقاط سورية.

– أميركا الأقدر على التأقلم بحكم العروض التي وردتها وحجمها وخياراتها المفتوحة عجزت عن ذلك إلا في الحالات التي يصير فيها الأمر الواقع قائماً عكس رغباتها ويكون عليها لتغييره خوض حرب شاملة سعت لتفاديها دائماً، وبقيت واشنطن وهي تُنجز التفاهمات تعجز عن ترجمتها والتقيّد بها، لأنها في حال انفصام بين وقائع الحرب ومعادلات العقل السياسي من جهة، والأولوية التي تمنحها لكلّ من السعودية و«إسرائيل» من جهة أخرى، ولا يحتاج المرء للتحليل كي ينتبه للفوارق بين مواقف وزارة الخارجية الأميركية كتعبير عن حسابات العقل الأميركي، ومواقف الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر كتعبير عن أسر المصالح المالية مع السعودية والمصالح الانتخابية والعقائدية مع «إسرائيل».

حال الهلع «الإسرائيلي» بائنة في كلّ موقف وتصرّف، فانعدام الوزن السياسي والاستراتيجي يعبّر عنه بوضوح تناقض التصريحات لوزير الحرب أفيغدور ليبرمان عندما يقول مرة إنّ الإيرانيين باتوا على حدودنا، وهذا خطر وجودي. ثم يقول بعد أيام، ليس من وجود إيراني جدّي على حدودنا مع سورية، وعملياً ليس أدلّ من التهديد بحرب مع حزب الله على لسان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، والتصحيح بعد ساعات بأنّ القصد كان ما تستطيعه «إسرائيل» إذا بادر حزب الله للحرب. والتخبّط «الإسرائيلي» ناتج عن صعوبة التأقلم مع نتائج كارثية لحرب كانت «إسرائيل» أول من سعى إليها، ولم يعد ممكناً إلغاء نتائجها، ولا تملك «إسرائيل» ما يصدّ عنها نتائج الحرب في تنامي قدرات أعدائها وتوسّع تحالفاتهم وامتلاكهم عزيمة أشدّ لقتالها. ويكفي ما قاله الأمين العام لحزب الله، عن مئات الآلاف من المقاتلين من سورية والعراق وأفغانستان وباكستان واليمن المستعدّين لقتال «إسرائيل» في أيّ حرب مقبلة، وما قاله «الإسرائيليون» أنفسهم عن صورة حزب الله الخارج من الحرب ومثله صورة الجيش السوري، ومن ورائهما إيران وحجم تجذر علاقتهم جميعاً بروسيا، كما لمس قادة «إسرائيل» ذلك في لقاءاتهم بالقادة الروس.

– حال السعودية تبدو الأصعب ليس لضعف فرص العروض لانضمامها لخيار التأقلم، بل لحجم الغطرسة والعنجهية المهيمنين على العقل السعودي، الآتي من بدوية ارستقراطية، وهي ثنائية سريالية جديدة على علم الاجتماع السياسي نشأت مع ممالك وإمارات ومشيخات النفط والكاز والغاز، نقلت لمواقع قرار بحجم خوض الحروب قوى طفيلية تشبه الأثرياء الجدد، الذين لا يملكون تقاليد الطبقات الفقيرة ولا تدرّجوا لتعلم تقاليد الطبقات الغنية، فصاروا أقرب للعصابات، يستأجرون القتلة من المرتزقة ويستسهلون القتل، ويتخيّلون مالهم قادراً على شراء كلّ شيء، ولم يعتادوا من نفاق السياسة الدولية إلا الضحك عليهم بالإيماء بالقبول لما يطلبون طالما هم يدفعون بسخاء، ليجدوا أنفسهم فجأة كالمقامرين الذين يخسرون ويخسرون ويواصلون المقامرة ومعهم ما تبقى من المال، وثمة مَن يشجعهم ليستأخر خسارته، فيتصرّفون بجنون، يحرقون أوراقاً كانت رابحة للاعتدال، فيوظفونها في التطرف، كما فعلوا برئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، ويواصلون اللعب لتحويله بغبائهم الخارق من صديق إلى عدو، ويكفي ما تبثه قناتهم «العربية» من اتهام له بتضييع دماء أبيه للتدليل على هذا الغباء الخارق.

– مَن يستطيع نقل السعودية و«إسرائيل» إلى ضفة العقلانية، منعاً لمخاطر مغامرات كالتي شهدها العالم بذهول مع اختطاف رئيس حكومة لبنان، يستطيع إعادة التوازن للموقف الأميركي. وهذه هي المعادلة الأوروبية اليوم بعد النجاح بتشكيل شبكة أمان لاستقرار لبنان، منعاً لتدفق النازحين ومَن معهم من خلايا نائمة، إلى أوروبا، والتجربة تستحق التكرار. والامتحان يبدو يمنياً طالما خطر الصواريخ اليمنية يفعل ما فعله الأكراد بتركيا.

Related Videos

Related Articles

 

السبهان رجل المخابرات… فشلت المهمة

السبهان رجل المخابرات… فشلت المهمة

ديسمبر 6, 2017

ناصر قنديل

– قد يرمز اسم ثامر السبهان للكثيرين بالاستخفاف من دون أن ينتبهوا إلى أنّ الرجل الذي يتولى منصب وزير الدولة لشؤون الخليج في السعودية، هو أعلى من مرتبة وزير وفي مهمة أهمّ من المناصب الحكومية. فالسبهان المنتمي لقبيلة شمر العربية ذات الامتداد في سورية والعراق ودول الخليج، وصولاً لمنطقة البقاع اللبنانية، هو ضابط برتبة عميد ركن منتدَب للعمل الدبلوماسي كتغطية للمهام الأمنية التي تُناط به. وهو في التصنيف العسكري أحد أبرز الحائزين على دورات وتنويهات بالمهام في صفوف زملائه الضباط السعوديين الكبار. ومن أبرز ما في سجله العلمي، نيله ماجستير القيادة والأركان من الكلية الملكية الهاشمية بالأردن التي يشرف على التدريس فيها ضباط بريطانيون وأميركيون، قبل أن يُعيّن مساعداً لقائد الشرطة العسكرية كمسؤول عن مهمة الحماية والدعم، فمساعد للملحق العسكري في لبنان قبل تعيينه ملحقاً عسكرياً في السفارة السعودية في لبنان، لينتقل بعدها سفيراً إلى بغداد، قبل أن يعود وزيراً إلى بيروت وبغداد والرقة.

– تخصّص السبهان العسكري هو الحماية للشخصيات الهامة وللمنشآت الحيوية، وخصوصاً للطائرات من مخاطر الأعمال الإرهابية، وهو تخصّص يعلم المهتمون بالعلوم الأمنية أنه يعني عكسياً في حال الحاجة الأمنية لأجهزة المخابرات، إدارة عمليات الإرهاب والاغتيال واستهداف المنشآت الحيوية وتفخيخ وخطف الطائرات. وحظي السبهان ضمن اختصاصه بالقرب من وزراء الدفاع وقادة الجيوش الأميركية، الذين تولى مسؤوليات الحماية لهم خلال زياراتهم التفقدية والعلمياتية إلى المنطقة، خصوصاً، نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني وقائد الجيوش الأميركية الجنرال كولن باول وقائدي القوات الأميركية المشتركة بالتتابع الجنرال جوزيف هور والجنرال بينفورد بي، وصار موضع ثقة المخابرات الأميركية منذ دراسته في ولاية جورجيا الأميركية ضمن دورة حماية المنشآت الحيوية عام 1996.

– شغل السبهان مهمة مساعد الملحق العسكري السعودي في لبنان ومن ثم الملحق العسكري في فترة 2013 2015، في ذروة تصاعد الحرب في سورية، تولّى خلالها إدارة الإمداد السعودي للجماعات التي ترعاها السعودية في الحرب، قبل تعيينه سفيراً للسعودية في العراق عام 2016 ليتولى إدارة ما وصفته الحكومة العراقية والبرلمان العراقي آنذاك بإدارة الفتنة، وتأمين التغطية المذهبية لتنظيم داعش. وانتهى به الأمر مطروداً من العراق، ليصير وزيراً لشؤون الخليج، كمنصب فخري يتيح له تولي المهام الخاصة الأمنية ذاتها، فحطّ رحاله في لبنان عام 2016 ليضع التوقيع السعودي على التسوية الرئاسية التي أبرمها رئيس الحكومة سعد الحريري، قبل أن يعود مجدداً في آب 2017 للاشتغال على نسفها، ومثلما غادر العراق ليعود إليه زائراً إلى أربيل في أيلول 2017 محرّضاً على الانفصال، وزائراً إلى الرقة السورية للإعلان عن التعاون مع الجماعات الكردية المسلحة هناك وتنظيم ما يمكن من عشائر العرب وفي طليعتهم من يستطيع التواصل معه من شيوخ قبيلته شمر، للتنسيق مع الأكراد في دير الزور استباقاً لبلوغ الجيش السوري وحلفائه شرق الفرات.

– تولّى السبهان إدارة خطف الرئيس الحريري وكتابة استقالته، والأهمّ أنه مثلها تولى تنسيق الانفصال الكردي الفاشل قبلها، وتولّى بعدها وفقاً للتقارير اليمنية إدارة ملف العلاقة بالرئيس السابق علي عبد الله صالح، قبل إعلانه الانقلاب، واللافت هو أنّ المواجهة مع قطر كانت ضمن مسؤوليات السبهان الذي تولى بيان الشيخ علي بن عبدالله آل ثاني باعتباره القائد المقبل للانقلاب على الحكم في الدوحة. وتختصر ملفات الفشل الأربعة سيرة السبهان، مع انعقاد مجلس التعاون الخليجي في الكويت بمشاركة قطر وإعلان نهاية الأزمة معها عملياً، وفي اليوم ذاته بالتزامن مع صدور بيان الحكومة اللبنانية المرحّب بعودة رئيسها عن استقالته، وذلك بعد يوم من سقوط انقلاب علي عبد الله صالح في صنعاء، وفيما تقدّم حكومة كردستان العراق كلّ التنازلات الممكنة لتضمن قبول بغداد بفتح الحوار معها بعدما ضحّت على مذبح النظريات السبهانية بكلّ ما راكمت من إنجازات ومكاسب لأعوام، بينما دفع علي عبد الله صالح حياته ثمناً لهذه النظريات، ونجا رئيس الحكومة اللبنانية كما نجا أمير قطر، لأنّهما أحيطا برعاية محور المقاومة، بالطريقة المناسبة، والقضية ليست ضعف مقدّرات السبهان، فهو أفضل ما لدى السعودية، والقضية ليست نهاية السبهان، بل نهاية حقبة كاملة.

– أين هو السبهان اليوم، وأين تغريداته اليومية؟

 

Lebanon’s PM Withdraws Resignation

 December 5, 2017

Prime Minister-designate Saad Hariri

Lebanon’s Prime Minister Saad Hariri officially announced on Tuesday withdrawing his resignation in a statement he read after the cabinet concluded its extraordinary session held in Baabda Palace and chaired by President Michel Aoun.

Prime Minister Hariri read the final statement which stressed that Lebanon sticks to the dissociation policy and Taef Accord.

“The government has unanimously approved a statement pledging compliance with a policy of dissociation, the president’s oath of office in terms of dissociating the country from regional conflicts and non-interference in the internal affairs of other countries,” he added.

Aoun and Hariri held a closed door meeting before the government session began.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Posts

فنون التفاوض في اللاتفاوض: لبنان وسورية

فنون التفاوض في اللاتفاوض: لبنان وسورية

نوفمبر 30, 2017

ناصر قنديل

– شهد لبنان وسورية خلال أيّام محطات للعبة دبلوماسية من الطراز الرفيع، يمكن تسميتها بحرب العقول، بعد مواجهات عسكرية أفضت بحسم سريع متدحرج بوجه دويلة داعش المحمية بخلفية ضمنية من الثلاثي الأميركي السعودي «الإسرائيلي» الذي قال قادته علناً، إذا كان بديل داعش قوى محور المقاومة فليبقَ داعش. وهذه المواجهات يمكن تسميتها بحرب الإرادات، ومثلما انتهت حرب الإرادات بنصر واضح لمحور المقاومة، وخيبة شاملة لخصومه، عبّرت عن ذاتها بالقلق والذعر من المرحلة المقبلة، تنتهي أو تكاد الجولة الدبلوماسية أو حرب العقول بنصر مماثل، يسقط أكذوبة تصوير محور المقاومة مجرد متفوّق بخزان دماء مقاوميه وكأنه وهو يردّ الاعتبار لتفوّق الإنسان على النار في صناعة الحرب، متّهم بالاستهتار بحياة ناسه والتهوين من قيمة الإنسان، لتأتي حرب العقول وتقول، هو الإنسان بكليته هنا يقاوم إرادة وعقلاً فينتصر.

– في الحرب الدبلوماسية على المسار اللبناني، لعبت السعودية ورقة استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري بعد احتجازه، وراهنت أنّ هذه الاستقالة المنسّقة مع «إسرائيل» بدليل ترتيب محاولة اغتيال «الموساد» للنائب بهية الحريري بالتزامن مع الاستقالة، وتضمين السعوديين لبيان استقالة الحريري تذكيراً باغتيال الرئيس رفيق الحريري والخطر على الحريري نفسه كذريعة لعدم العودة إلى لبنان، وبالتنسيق مع واشنطن أيضاً كما كشفت «نيويورك تايمز» في ما نقلته عن الأزمة بين وزير الخارجية ريكس تيلرسون ومستشار الرئيس دونالد ترامب وصهره جاريد كوشنر على خلفية إخفاء الأخير المعلومات التي تتضمّن تفاهماته مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حول استقالة الحريري عن وزارة الخارجية. ورغم قوة الصدمة وقسوة بيان الاستقالة، والقلق من الفتنة، لم يرتبك لبنان، فرمى بوجه السعودية ورقة عنوانها عودة الحريري أولوية وبعد عودته نتحدّث، وخاضت السعودية حرب عشرة أيام لتبديد صورة الاحتجاز عن حال الحريري انتهت بفشل ذريع جعل من احتجازها رئيس حكومة دولة ذات سيادة، فضيحة دولية جعلت قضية السعودية بستر الفضيحة أهمّ من مواصلة اللعبة المدبّرة.

– الأوروبيون الراغبون بلعب ورقة عودة الحريري من موقع سياسي قريب من الخيارات المشتركة مع السعودية والأميركي و«الإسرائيلي» حول المقاومة وسلاحها ومكانة إيران في المنطقة، حاولوا مقايضة استعادة الحريري وإعادته بفرض مواقف سياسية على لبنان تستثمر مضمون الاستقالة. وفي المقابل بيع ستر الفضيحة للسعودية مقابل الشراكة في إدارة التسوية الجديدة وما بعدها، شجّع لبنان الأوروبيين على الشق الثاني من تطلعاتهم بنقل مرجعية الحريري من الرياض إلى القاهرة وباريس، لكنه ذكر الأوروبيين أنهم ليسوا فاعلي خير في إدارتهم لتعويم التسوية اللبنانية من دون شروط مسبقة، فهم أصحاب مصلحة عميقة في هذا الاستقرار، ولبنان يستضيف في ظلّ استقراره مليوناً ونصف مليون نازح سوري، سيدقون أبواب أوروبا مع أيّ اهتزاز في هذا الاستقرار. فتراجع الأوربيون ومضوا في الطريق يسجّلون ربح لبنان للجولة.

– لم يفاوض لبنان السعودية ولا «إسرائيل» ولا أميركا، لكنه ربح حربه الدبلوماسية معهم، في أصعب حرب عقول، وعلامة الربح الواضحة أبعد من نهاية أزمة الاستقالة. فكلام الرئيس الحريري لقناة فرنسية عن سلاح حزب الله غير المطروح على الطاولة، وعن تصديقه لكلام السيد حسن نصر الله حول عدم وجود مقاتلين للحزب في اليمن، وتأكيده الضمني لما تعرّض له في السعودية، واحتفاظه به لنفسه، كلها تأكيدات لربح الجولة، لكن التأكيد الأهمّ يظهر بكلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي قاد حرب التفاوض بلا تفاوض، وهو يتحدث لصحيفة إيطالية عشية زيارته لروما، واصفاً معارك حزب الله خارج لبنان بوجه الإرهاب كحرب مشروعة، ومؤكداً أنه حزب مقاومة شعبية سيعود إلى بلده عندما يُنجز المهمة، وهو كلام لم يقل مثله أو بوضوحه، مراعاة للحريري وللسعودية، قبل هذه الأزمة.

– على المسار السوري، ربح الجيش السوري حروب الميدان كلها، وصارت يده مبسوطة فوق أغلب الأرض السورية، وجاء دور التفاوض، ومن وراء وفد هيئة الرياض تقف السعودية وأميركا و«إسرائيل»، الثلاثي الذي قدّم الرعاية لداعش لكسر الإرادة السورية في الميدان، وفي حرب العقول، كانت اللعبة ببيان ناري يشبه استقالة الحريري يصدر عن مؤتمر الرياض، ثم يد ناعمة بوفد موحّد للتفاوض يضمّ منصتي القاهرة وموسكو، والحديث عن تفاوض من دون شروط مسبقة، أملاً بتحييد روسيا عن دعم الموقف السوري وربح جولة حرب العقول. فكان الردّ بلعب ورقة مقاطعة مؤقتة للتفاوض، ثم التفاوض على المشاركة، ثم وضع شروط لهذه المشاركة، لأنّ بيان الرياض يعطّل التفاوض، فيحصل الوفد السوري على التزام قبل السفر لمجرد إنقاذ الجولة، بتجاهل بيان الرياض وعدم عقد مفاوضات مباشرة، وبعد الوصول حصل الوفد السوري على التزامين، لا تمديد للمفاوضات، ولا دخول في تفاوض مباشر، ولا تفاوض يتخطّى الحصول على أجوبة الوفد المعارض على أسئلة وضعها الوفد السوري الرسمي بعهدة المبعوث السابق الأخضر الإيراهيمي ولا تزال بدون جواب، وتتصل برفض التدخلات الخارجية، والتعاون مع الجيش السوري في الحرب على الإرهاب، ومفهوم الاستقلال الوطني، والتمسك بوحدة الأراضي السورية.

– بموازاة لعبة الرهان على الوفد الموحّد لإغراء موسكو، سمعت موسكو ما يُريحها لجهة الدعوة للمزيد من الضغط ليتطابق تشكيل الوفد الموحّد مع مضمون القرار الأممي بتمثيل الأطياف المستثناة من الوفد والتي دعتها موسكو إلى سوتشي، وكلها أطراف من معارضة الداخل والمعارضة الوطنية، ويريح موسكو السعي لضمّها للوفد الموحد واعتباره ناقصاً من دونها، والمعادلة أنّ بعض الضغط حقق بعض المشاركة فمزيد من الضغط يحقق المزيد من المشاركة، وسمع الأميركيون مطالبة الروس بتوسيع المشاركة، فسارعوا يطلبون ضمّ الجماعات الكردية الممثلة بقوات سورية الديمقراطية للوفد المفاوض، وصار توسيع الوفد عبئاً بدلاً من أن يكون مكسباً، مثله مثل بيان الرياض.

– إنها حرب العقول يكسبها الذين كسبوا حرب الإرادات، والسبب بسيط، ليست الثكلى كالمستأجرة، فأهل القضية أحرار يحالفون أحراراً، وليسوا عبيداً مأمورين لعبيد مأمورين.

Related Videos

Related Articles

HOW WILL HEZBOLLAH FIGHT NEXT WAR WITH ISRAEL

WOULD ANYONE PROFIT FROM A NEW WAR IN THE MIDDLE EAST?

South Front

The world today, is on the brink of seeing a new conflict over Lebanon. While the chances for escalation are high, the essential pre-conditions for a new, large-scale war in the region, are still in the works.

On November 22, Lebanon’s Prime Minister Saad Hariri temporarily suspended his resignation following an alleged request by the country’s president Michel Aoun to reconsider the decision.

Hariri originally announced his resignation in a televised speech from the Saudi capital, Riyadh, on November 4. Hariri’s resignation sparked a new round of tensions between Saudi Arabia on one end and Lebanon with Hezbollah on the other.

Saudi Arabia accused Lebanon of “declaring war” on Riyadh by allowing Hezbollah “aggression” against the kingdom. Meanwhile, Crown Prince Mohammed bin Salman accused Tehran of delivering missiles to Yemen’s Houthi forces for use against the kingdom, an act he described as “direct military aggression”.

On November 19, an emergency meeting was held between Saudi Arabia and other Arab foreign ministers in Cairo, calling for a united front, to counter Iran and Hezbollah. In a declaration, issued after the meeting, the Arab League accused Hezbollah of “supporting terrorism and extremist groups in Arab countries, with advanced weapons and ballistic missiles.” In turn, the Lebanese authorities and Hezbollah said that Hariri was held captive in Saudi Arabia because he had not returned to Lebanon as he promised. On November 22, Hariri arrived at the Lebanese capital, Beirut, and suspended his resignation. This marked a new phase of the political standoff between the sides.

Hariri is a compromise figure in the Lebanese politics.

His appointment as the Lebanese prime minister was de-facto supported by Saudi Arabia, the United States and some influential groups in Lebanon. This move was aimed to serve the “interethnic dialogue” in Lebanon.

However, the recent developments in the Middle East, including the nearing end of the conflict in Syria and the growing influence and military capabilities of Hezbollah, have changed the political situation in Lebanon. Hezbollah units de-facto fulfil functions of the presidential guard. Lebanese special services and the special services of Hezbollah are deeply integrated. Hezbollah’s victories in Syria and humanitarian activities in Lebanon increased the movement’s popularity among people.

All these have taken place amid the developing crisis in Saudi Arabia where Crown Prince Mohammed bin Salman has launched a large-scale purge among the top officials, influential businesspersons and princes under the pretext of combating corruption. According to the experts, the move is aimed at consolidating the power of the crown prince and his father, King Salman. In general, the kingdom is seeking to shift its vector of development and to become a more secular state. In 5-10 years, it can even abandon Wahhabism as the official ideology. At the same time, Saudi Arabia is involved in an unsuccessful conflict in Yemen and a diplomatic crisis with Qatar. This situation fuels tensions and a competition for resources among the Saudi clans. As a result, the Saudi regime and the Saudi state in general, are now, in a weak position.

Let’s look at the interests of all parties.

On the one hand, the appearance of a new active foreign enemy could consolidate the Saudi population and its elites. The war with Hezbollah would allow the Kingdom to gain additional preferences from the United States. Furthermore, with Israel entering the conflict, the kingdom would significantly reduce the risks of losses in the direct military confrontation with Lebanon and Hezbollah.

On the other hand, Riyadh has a wide range of foreign and internal problems. Considering the current weakness of Riyadh, any push may lead to a fall of the colossus with feet of clay.

In the case of the conflict in Lebanon, Saudi Arabia will be involved in a military and diplomatic standoff on 3 fronts:

  • North – Hezbollah and Iran;
  • South – Yemen; and
  • East – Qatar.

The conflict will also force a dramatic growth of oil prices. According to various experts, $150 per barrel can be expected by the end of the first month of the conflict, if it is to occur. Some may suppose that this scenario is beneficial for Saudi Arabia or clans that control Saudi Aramco, the largest oil exporter around the world. However, the expected guerrilla war, which will likely erupt in the Shia-populated, oil-rich part of the country, will level out the pros of this scenario. Additionally, there is always a chance, that the main combat actions will be moved to the Saudi territory.

Israel and the West, in general, are not interested in high oil prices. In turn, Russia and Iran, who will not be involved in the initial stages of the conflict, will receive an increase in revenue from this scenario. The problem is that Tehran and Moscow are not interested in this “big new war” as well. Such a conflict in the Middle East will pose a direct threat to their national security

Israel’s attitude is another issue. Tel Aviv believes that the growing influence of Hezbollah and Iran in the Middle East, particularly in Syria and Lebanon, is a critical challenge to its national security. The key issue is that Israeli military analysts understand that Hezbollah is now much more powerful than it was in 2006. Now, Hezbollah is a strong, experienced, military organization, tens of thousands troops strong, which has the needed forces and facilities to oppose a possible Israeli ground invasion in Lebanon.

Iran has also strengthened its positions in the region over the last ten years. It has reinforced its air defense with the Russian-made S-300 systems, strengthened its armed forces and got combat experience in Syria and other local conflicts. Tehran also strengthened its ideological positions among the Shia and even Sunni population which lives in the region.

Thus, Israel will decide to participate in a large-scale conflict in Lebanon only in the case of some extraordinary event. It is possible to assume that in the coming months, a large-scale war in Lebanon will not be initiated. Nonetheless, Israel will continue local acts of aggression conducting artillery and air strike on positions and infrastructure of Hezbollah in Syria and maybe in Lebanon. Israeli special forces will conduct operations aimed at eliminating top Hezbollah members and destroying the movement’s infrastructure in Lebanon and Syria. Saudi Arabia will likely support these Israeli actions. It is widely known that Riyadh would rather use a proxy and engage in clandestine warfare.  This means that a peaceful life in the region will not come anytime soon.

In turn, Hezbollah still needs about 1.5 years to further strengthen its positions in Syria and to free additional forces, which could be used in other hot points. The movement will likely put an end to the separation of power in Lebanon. This would mean that Hezbollah and Lebanon would become synonyms. Hezbollah also needs time to expand its network in the Shia-populated part of Saudi Arabia. Additionally, as Hezbollah’s involvement in the Yemeni conflict deepens, the balance of power in the region may begin to shift, creating further setbacks of the Saudi-led coalition.

According to some estimates, Hezbollah will be ready for a new round of the “big game” in the Middle East in the spring of 2019.

Related Articles

%d bloggers like this: