President Lahoud to Al-Ahed: Liberation One of the Most Beautiful Days in My Life

Fatima Salameh

25-05-2018 | 08:49

It would not be a “Resistance and Liberation” holiday without hearing from him. He holds the title of the pro-resistance president and the “man” – described as such by the master of victory.

Emile Lahoud

His national and historic positions, which never abandoned the resistance, testify to that. The path of President Emile Lahoud, the nationalist, is full of honorable stances that carried Lebanon from the age of dependency to liberation. He defended the resistance before he knew them. It is enough that he is one of those who sought to liberate the land. The historic victory of 2000 was the pride of his reign and the result of his courageous positions that supported the path of Jihad at a time when the entire world stood against him. He was offered a lot in exchange for abandoning this path. He chose to work with conscience and in accordance with his convictions, which are not bought and sold.

In an interview with al-Ahed, President Lahoud recalls many stages, from his time as commander of the Lebanese army to the time he took over the presidency. His does not conceal his “joy” with the liberation of the land during his reign. He describes this event with pride. He tells how he learned about Hezbollah and its leader for the first time and how very proud he was of meeting him [the leader]. He often expresses his happiness that he is living in the time of the resistance fighters, who have returned Lebanon’s stolen dignity.

Emile Lahoud

Below is the script of the interview:

Eighteen years after liberation, what does President Emile Lahoud remember from that era?

It is the most beautiful day of my life. Before that date, there was no hope that we would be able to regain our dignity. Our land has been occupied for 22 years. All the officials who inherited the government were accustomed to this issue until it became obvious. Truthfully, I never heard of Hezbollah. When I took over as army commander, I was living in Rayak. The atmosphere was charged against Hezbollah. When I wanted to visit my family in the north, they used to send me telegrams asking me to be careful and watch out for Hezbollah members who intended to kill me. However, the teaching inside the house, which does not know a path of sectarianism, made me not interested in the matter, even though the picture in my mind drawn about Hezbollah is that it was a Takfiri group. When did I learn of Hezbollah? It was in 1991, when I took over the army command. A decision was issued by the Lebanese state to position the army in the South. I went to Tyre. One of the officers told me: “For 22 years, I was deployed here. I was a company commander and we received instructions that ‘if a militant is caught, we must hand him over to the intelligence services, who in turn will imprison him.’ You are a new army commander, what are your instructions for me in such a case?”

I asked him, what is their nationality, are they Palestinians? He said no, they are Lebanese who want to return to their villages, which are occupied by the “Israelis”, and they carry out operations against them. Sometimes we catch them before they arrive as they are on their way to the valleys. What do you want us to do in such a situation? I told him: “Lebanese who want to return to their villages that are occupied by the Zionists are resistance fighters. You have to support them.” He told me, “appreciated” and he rejoiced. It was the first time an officer thought in this way. ” To me, as Emile Lahoud, any nationalist army commander should not ask permission from anyone to issue such an order. Should I stand in the face of those who seek to liberate the land! On the contrary, I should be an absolute support for them.

Then I returned to Beirut and the President of the Republic, Elias Hrawi, told me:

“Emile are you crazy? You are supporting people who are causing trouble at the border. Tomorrow an “Israeli” soldier will be killed and [“Israel”] will attack all of Lebanon.” Do you want to ‘destroy’ Lebanon?

I told him:

“Have you ever heard of an army commander whose land is being occupied and he gives an order to his officers that whoever liberates the land should be imprisoned? We must support them. He told me: I give you an order to confront them. I told him: I will not obey.

In 1993, the resistance became stronger than before. The Zionists were annoyed and exerted pressure on the Americans, who in turn pressured the Lebanese state and the Security Council. The latter took a decision to get rid of Hezbollah. The Lebanese state at the time issued a decision. I remember an incident that took place at the time. Members of the army spoke to me. They told me that a Zionist tank bombed a Lebanese area and killed a woman. What do you want us to do? It was the first experience with “Israel”. I asked them: is there a Lebanese tank in range? They said yes. I said, what are you waiting for? Respond. At this point, the President of the Republic summoned me and told me: “Emile, what is happening? How could you do that and give an order to respond? I told him this is what I must do. He asked me more than once to eliminate Hezbollah with the support of the UNIFIL forces. I told him: You are not understanding me, I will not do it. He told me: ‘Tomorrow is the meeting of the Supreme Council of Defense and you have to attend.’ I said, ‘I will not attend.’ He replied, ‘then we will take the decision without you. Someone else will be the army commander.’ I told him: let him come. I am doing my duty and what my conscience tells me. The next day I came late to the meeting. I found them meeting with the UNIFIL commander. They designed a map for the elimination of Hezbollah. I told them: what are you doing? Fold this map. The commander of the UNIFIL forces replied: ‘they have taken the decision in the Security Council.’ I told him: let them take whatever they want. I will not comply. Let them bring another army commander to carry out what they want. What right does the Lebanese state have to order a national army to strike its people because the “Israelis” are annoyed?

Emile Lahoud

All this and you had no interaction with Hezbollah. When was your first direct contact with them?

After all these years, there was no contact between us. But there was absolute support on my part.

The first contact in which I got to know Hezbollah was in 1997 when I got a call saying that Hadi, the son of the Secretary General of the party, Sayyed Hassan Nasrallah, was martyred. I told them, this is the first time that an Arab leader presents his son as a martyr. I want to get to know him. Indeed, the measures were taken. I found him relaxed although the news of his son’s martyrdom was announced an hour before my visit. We spoke for about ten minutes as I consoled him. I felt that we would win and triumph with this leader. Days passed, and we did not meet. In 2000, at the time of the liberation, Sayyed Nasrallah asked me to meet him. So we met and he presented me with an “Israeli” rifle. After that, I never saw him until I left the presidency. At the time, we sat for about three hours and talked about everything. He told me, ‘I do not know you.’ I told him, ‘We met in good conscience.’

What does to Emile Lahoud that the land was liberated during his reign as you have always described this event with pride?

It means my dignity. I take pride in this event very much. I am glad that the dignity of the Lebanese had been restored during my days. Is it possible that the “Israelis” occupy our land for 22 years and no one is shaken. Only a handful of resistance fighters met and liberated the land and defended us. Without them, “Israel” would have been among us.

How did the liberation of the land contribute to your military experience?

We can achieve the impossible. Many asked me what I was doing. No one can resist “Israel”. I told them, you will see. The resistance is the immunity of Lebanon. I am surprised how some people speak after the conclusion of the elections on the need to disarm the resistance, after all that it has done! They certainly get money from their masters who incite them to do so.

How do you perceive the golden equation, which you supported early on?

Without the golden equation, Lebanon would no longer exist, especially after the events that took place in Syria and Iraq, which made Lebanon strong and able to stand up to “Israel”. Unfortunately, we did not learn that we must preserve it through national action and not through sectarianism.

Today, the Palestinians are doing all they can to liberate their land. What is your advice for them given the experiences with the liberation of Lebanese lands?
There is no talk with “Israel” except in the language of force. I do not want to criticize, but when I hear some Palestinian officials talking about the need for a settlement, this does not return the land. The solution is only by force, just as we did in Lebanon. Here, I recall an incident. At one of the closed summits of the Arab heads of state in Khartoum, Palestinian Authority President Mahmoud Abbas said ‘how can I possibly pay for the salaries for the ‘Strip’ when the Zionists are not allowing the funds to arrive. I ask you Arabs to mediate with the concerned parties to put pressure on “Israel” so that the money can reach us. I told him, ‘Abu Mazen, behave like we did in Lebanon. It is shameful to beg for our salaries. We have to attack them by force. If you acted like Lebanon, you will not be here right now.’

You have always said that the the crisis in Syria will conclude with a victory. How do you describe the situation seven years after the crisis started?

Syria triumphed. The losers including the Zionists and the Arabs are coveting a winning card. That is why they are pressing in the last quarter. But they will not triumph. The crisis will soon be over and with it the conspiring mentality in Lebanon will end.

A final word

How lucky we are that we have lived in the time of the resistance and the men who sacrificed themselves for the homeland.

Source: Al-Ahed

Related Articles

Advertisements

نصرالله: حلفاء النصرة وداعش لن يمثّلوا بعلبك ـ الهرمل

القوات تعلن انفراط تحالفها مع المستقبل

هل يُعقل أن يسأل أحدنا ماذا قدم حزب الله وما زال أهالي الشهداء يرتدون الأسود؟ (هيثم الموسوي)

على مسافة 10 أيام من موعد انتهاء مهلة تسجيل اللوائح الانتخابية في وزارة الداخلية، بدأت طلائع اللوائح والتحالفات تطل من معظم الدوائر، وآخرها إعلان التحالف بين حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر في دائرة بعبدا، فيما انتكست الأمور على خط معراب ــ بيت الوسط مع إعلان القوات اللبنانية أن المفاوضات بين القوات وتيار المستقبل «لم تصل الى أي نتيجة في أي مكان بعد». في هذه الأثناء، خاطب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الجسم الحزبي في البقاعين الشمالي والأوسط، مؤكداً ضرورة شحذ الهمم

يوم الانتخابات لم يعد بعيداً. وفيما لا تزال بعض الأحزاب مشغولة بتحالفاتها، كان حزب الله يستشعر خطر تصاعد النبرة الاعتراضية في بعلبك ــ الهرمل. عنوان الاعتراض: ماذا فعل نواب المنطقة لها؟ ولأن للمنطقة حساسيتها بالنسبة إلى المقاومة، جاءت الإجابة على لسان السيد نصرالله نفسه.

أمس توزّع الحزبيون على 9 مدن وبلدات في البقاعين الأوسط والشمالي للقاء السيد، عبر الشاشة. العنوان استنهاض الهمم في مواجهة الحملة التي تطال مرشحي الحزب. بلغ الأمر بالسيد حدّ الإشارة إلى أنه مستعد للتوجه شخصياً إلى منطقة البقاع «إذا رأينا أن هناك وهناً في الإقبال على الانتخابات»، وأنه لن يتردد في التجوال في قرى المنطقة ومدنها وأحيائها للسعي إلى إنجاح هذه اللائحة «مهما كانت الأثمان ولو تعرضت للخطر». وأكد أنه «لن نسمح بأن يمثل حلفاء النصرة وداعش أهالي بعلبك – الهرمل»، كما لن يسمح أهالي المنطقة لمن سلّح التنظيمات الإرهابية بأن يمثلوها.

لم يهضم «حزب الله» قول أحد قياديي تيار المستقبل إن المعركة هي معركة هزيمة حزب الله في بعلبك – الهرمل… ليس الفوز بمقعد أو اثنين انتصاراً بالنسبة إليه، فعنوان هزيمة حزب الله هو سحب أحد المقاعد الشيعية الستة منه. ذلك يساوي الـ127 نائباً في البرلمان، بحسب الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري. لكن نصر الله قال: لا يفترض أحد أنه يسجل انتصاراً إذا خرقنا بمقعد أو اثنين، فنحن حين وافقنا على النسبية فتحنا المجال أمام ذلك، مشيراً إلى أنه «كما سنخسر في مكان سنربح في أماكن أخرى».

استعاد نصر الله أيام شبابه في بعلبك الهرمل. قال: منذ ١٩٧٩ الى ١٩٨٦ كنت مسؤول منطقة وكنت أتجول في شوارع كل المدن والقرى البقاعية، سائلاً: كيف كان وضع هذه المناطق قبل الـ٨٢، وكيف أصبح بعد الـ٨٢ والـ٩٢ الى يومنا هذا؟ هناك الكثير الكثير من الانجازات.

وتطرق نصر الله إلى الشق الاقتصادي، قائلاً: تسألون كيف وصل الدين العام إلى 80 مليار دولار. انظروا إلى المسؤولين الذين اغتنوا عندما صاروا في الحكم. وقال إن مؤتمرات الدعم التي تعقد، كباريس 4، ليست مخصصة لتقديم الهبات للبنان، بل لتقديم قروض سترتّب علينا فوائد وسندفعها من جيوبنا.

ووجّه نصر الله أصابع الاتهام إلى «المستقبل» من دون أن يسميه، قائلاً إنه «ما عدا فترة حكم سليم الحص، فإنه من 92 إلى الآن، كان الفريق الثاني في الحكم، وكان الصرف ومجالسه ووسائله بيده»، مشيراً إلى أن النهب الكبير في الدولة هو من مسؤولية هذا الطرف. وأكد تبنّي الحزب شعار محاربة الفساد في المرحلة المقبلة.

كذلك ذكّر بقول رئيس بلدية عرسال السابق علي الحجيري، من دون أن يسميه، إنه أصبح هناك نواة دولة من عرسال الى رنكوس (في سوريا). وسأل: هل من كان يريد سيطرة المسلحين على بعلبك ــ الهرمل يريد أن يمثلها اليوم؟ أضاف: أين كان القوات وتيار المستقبل حينها؟

ليجيب بنفسه:

كانوا يذهبون بنوابهم إلى حيث توجد النصرة وداعش للتضامن معهما.

وفي ما يتعلق بالحرب في سوريا، أشار نصر الله إلى أن تدخل حزب الله جاء لمصلحة لبنان، وكذلك مساهمته في تحرير معظم الجرود، مع الجيش اللبناني، مشيراً إلى أنه

«لولا هذه الثلاثية، المقاومة وصمود الأهالي والجيش، لكان لبنان مسرحاً للارهاب ولما كانت ستحصل هذه الانتخابات في بعلبك الهرمل».

وتطرق إلى ما رافق حرب تموز من مفاوضات، وقال:

«يا عمي الاسرائيلي تنازل والحكومة كانت تصرّ على نزع السلاح، ولولا وجود وزرائنا وحلفائنا والأستاذ نبيه بري والرئيس إميل لحود حينها لما حصل ما حصل لحماية المقاومة»، ليخلص، مستذكراً أعوام ١٩٨٢، ١٩٩٦، ٢٠٠٠ و٢٠٠٦، إلى أنه لولا المقاومة لكانت إسرائيل احتلت لبنان بكامله.

القوات ــ المستقبل: أفق مسدود

من جهة ثانية، أعلن موقع القوات اللبنانية ان المفاوضات بين القوات وتيار المستقبل لم تصل الى اي نتيجة في اي مكان بعد، إلى درجة ان الاتفاق الذي كان أنجز مبدئياً في بعلبك ــ الهرمل، يعمل المستقبل على التراجع عنه، إما عن طريق الإصرار على إدخال التيار الوطني الحر في اللائحة، وإما عن طريق تمييع الإعلان عن اللائحة من أجل التراجع عن الاتفاق. وأضاف ان المستقبل «يريد ان يستبدل مقاعد القوات بمقاعد للتيار الحر، علماً بأن القوات بإمكانها التفاهم مع التيار الحر بمعزل عن المستقبل، وهذه ذريعة واضحة إما للتراجع عن التفاهمات المتفق عليها أصلاً، أو للتذرع من أجل عدم التفاهم، وفي مطلق الأحوال وصلت الرسالة».

وكشف موقع القوات أن الاتفاق في الشوف – عاليه هو بين القوات والحزب التقدمي الاشتراكي «وليس بين القوات والمستقبل، ويبدو أن التفاهم بين الاشتراكي والمستقبل لم تكتمل عناصره بعد، في ظل الخلاف حول ترشيح النائب محمد الحجار أو السيد بلال عبدالله».
(الأخبار)

Related Articles

Breaking: Lebanon considers Saad Hariri detained in Saudi Arabia – Aoun

 

BEIRUT, LEBANON (11:30 A.M.) – Lebanese President Michel ‘Aoun stated on Wednesday that his government considers former Prime Minister Saad Hariri detained in Saudi Arabia because he hasn’t returned in 12 days.‘Aoun added that Hariri’s detainment is a violation of the Vienna Convention and an act of aggression towards Lebanon.

Saad Hariri recently tweeted he is returning to Lebanon in two days after an Iranian official also accused Saudi Arabia of holding him against his will.

 

Hariri maintains he is simply a guest in Saudi Arabia and that he is not under any kind of arrest.

Saudi Goes Ahead with Hariri’s Farce

November 15, 2017

Hariri Rahi

Lebanese Prime Minister Saad Hariri, who is believed to be held by Saudi authorities in Riyadh, met Maronite Patriarch Beshara Rahi on Tuesday and announced that he will return to Lebanon in the coming days.

As Hariri and Rahi met in Raiyadh, journalists were barred from covering the meeting in a move seen by many observers that raises doubts over the “freedom” which Hariri enjoys in the Gulf Kingdom.

Separately, it was announced on Hariri’s Twitter account that he will return back to Lebanon within days.

“Guys, I am perfectly fine, and God willing I will return in the coming days. Let’s calm down,” a tweet on the Lebanese premier’s Twitter account said.

However, Hariri’s family will stay in Saudi Arabia, according to the Tweet.

On November 4, Hariri resigned in a surprise announcement from Riyadh. International, Arab and local media then reported that Hariri was forced by Saudi Arabia to do so, in a move aimed at toppling the Lebanese government. Media also reported that Hariri has been under house arrest in Riyadh.

On Sunday (November 12), Hariri appeared in an interview. As the move was aimed at denying reports’ that Hariri has been held, it raises more questions about his situation in Saudi Arabia. The Lebanese premier appeared to be exhausted and concerned during the interview.

Shortly before the interview, President Michel Aoun, who refused so far to accept Harrir’s resignation, stressing that the ambiguity of his situation makes all what he has states unreliable.

Source: Al-Manar

عون: الحريري محتجز في السعودية ونعتبر ذلك عملاً عدائياً ضدّ لبنان

عون يعتبر احتجاز الحريري في السعودية عملاً عدائياً ضدّ لبنان ويعلن استعداد بلاده البحثَ في أسباب الاستقالة مشترطاً عدم المس بالسيادة اللبنانية.

عون: مستعدون للبحث باسباب استقالة الحريري بشرط ألا تمس بالسيادة اللبنانية

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أنّ رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري “محتجز” في السعودية، معتبراً ذلك “عملاً عدائياً” ضدّ لبنان.

كلام عون جاء أمام وفد من المجلس الوطني للإعلام، حيث أوضح أنّ ما حصل مع الحريري يعدّ “انتهاكاً لحقوق الإنسان.. لا يمكننا إطالة الانتظار وخسارة الوقت، إذ لا يمكن إيقاف شؤون الدولة”.

ورفض الرئيس اللبناني التبرير لعدم عودة الحريري، مضيفاً ” لا شيء يبرر عدم عودة الحريري بعد مضي 12 يوماً..نعتبره موقوفاً ومحتجزاً بما يخالف اتفاقية فيينا وشرعة حقوق الإنسان”.

وبحسب عون فإنّه لا يمكن البتّ باستقالة الحريري التي قُدّمت من الخارج مطالباً بعودة رئيس مجلس الوزراءلتقديم استقالته أو للرجوع عنها أو لبحث أسبابها وسبل معالجتها.

وكان الحريري أعلن في مقابلة له من الرياض الأحد الماضي أنه سيعود إلى لبنان قريباً جداً “خلال يومين أو ثلاثة” لتأكيد استقالته طبقاً للدستور، موضحاً أنه سيحاور رئيس الجمهورية ميشال عون وكل الفرقاء بعد عودته إلى البلاد “بشأن كيفية إتمام التسوية”، ملمّحاً إلى إمكانية التراجع عن استقالته بشرط “احترام النأي بالنفس”.

الرئيس عون: لا شيء يبرر عدم عودة الرئيس الحريري بعد مضي ١٢ يوماً. وعليه نعتبره محتجزا وموقوفا، ما يخالف اتفاقية فيينا وشرعة حقوق الانسان

 وعرض عون إمكانية البحث في أسباب استقالة الحريري مشترطاً “عدم المس بالسيادة اللبنانية”، متعهداً بأن يقوم لبنان بكل ما يتوجب عليه للمطالبة بالإفراج عن الحريري والتواصل مع الدول العربية والغربية لأجل ذلك.

وحول تأثير “إعلان استقالة” الحريري من السعودية على الأوضاع في لبنان، قال الرئيس اللبناني “الوحدة الوطنية هي المدخل الفعلي للاستقرار ولا خوف على السوق المالية والوضع أكثر من جيد”.

وطمأن عون اللبنانيين بالقول “لا تخافوا لا اقتصادياً ولا مالياً ولا أمنياً”.

الرئيس عون: لا تخافوا، لا اقتصادياً ولا مالياً ولا أمنياً، البلد آمن والسوق المالية تعمل كما يجب، والوحدة الوطنية صمام الأمان

 المصدر : رئاسة الجمهورية اللبنانية

Related Videos

Related Articles

Emil Lahoud: Exposing Lebanon’s and Arab zionists

Related Videos

Related Article

 

ماذا لو لم تجر الانتخابات وفق النسبية؟

نوفمبر 2, 2016

ناصر قنديل
– يتساءل الكثير من المعنيين والمتابعين عن المفتاح الذي يمكن من خلاله قياس مدى قدرة العهد الجديد على التبشير بتغيير سياسي اقتصادي اجتماعي، أو التحوّل إلى عهد إدارة للتوازنات والمصالح، فالنقاش المقارن بين عهدي الرئيسين العمادين إميل لحود وميشال عون، لا يمكن أن يطال ملف السياسة الخارجية، ولا الموقف مع المقاومة وسورية، والفارق الذي يستطيع عهد العماد الرئيس ميشال عون تقديمه مقارنة بعهد الرئيس العماد إميل لحود، هو بالقدرة على صياغة مشهد داخلي مختلف لتحقيق الوعود ذاتها بالتغيير التي بشر بها عهد الرئيس لحود، وكانت موضع التفاف شعبي مشهود بداية العهد، والمصدر الذي يستند إليه الأمل بالقدرة على تحقيق ما لم يتحقق في عهد الرئيس لحود هو حجم الكتلة الشعبية المساندة بثبات للرئيس العماد عون، والزعامة السياسية والشعبية التي تمنحه صفة أقوى الزعماء المسيحيين، مقابل ما أخذ من نقطة ضعف على عهد الرئيس لحود بافتقاده الحاضنة الشعبية المسيحية، ووقع عهده على خط الاشتباك مع الشارع المسيحي الذي كان يتقاسم قيادته تيار العماد عون ومناصرو حزب القوات الذي يرأسه سمير جعجع.

– الفارق الذي نتحدث عنه هنا ليس بالتأكيد التطلع لحلول سحرية لأزمات نظام تفاقمت وتراكمت إلى الحدّ الذي بات معها كلّ إنقاذ وإصلاح محكوم بتواضع السقوف، خصوصاً أنه يجري في ظلّ الحفاظ على الصيغة الطائفية للنظام السياسي التي تشكل مصدراً رئيسياً من مصادر الأزمات، وسيكون القياس بعين التطلع لمثل هذا التغيير الجذري واعتباره أساساً للحكم على العهد فيه ظلم كبير للعهد، وتهاون في تقدير حجم الأزمات من جهة وحجم تجذر وقوة النظام الطائفي من جهة أخرى ودوره في تفاقم الأزمات وتعقيد مسيرة الإصلاح من جهة ثالثة، لكن الفارق الذي نتحدث عنه أيضاً ليس الفارق الذي سيحدثه مجرد وصول العماد عون للرئاسة بحجم ما يمثل كركن مقرّر في معادلات الدولة والمجتمع، سواء بالقدرة على إدارة التوازنات والمصالح في قلب معادلة الحكم، أو بحجم الحصانة السياسية والشعبية التي سيمنحها للخيارات الإقليمية الداعمة للمقاومة وسورية، من الموقع المزدوج للرئاسة والزعامة معاً، إنه الفارق الذي يتمثل بإحداث تراكم تصاعدي لحساب فكرة الدولة وعبرها لفكرة المواطنة، ومعهما لمنطق القانون، وما سيمثله هذا التراكم من نقلة نوعية في بنية الدولة وهيبتها، وتضعف معها أحجام المساحات التي تحتلها الطوائفيات، من الدولة وعلى حسابها.

– الفارق المنشود يتوقف على إقامة توازن جديد، في قلب معادلات الحكم، فهل تكفي مهابة الرئاسة المستندة إلى الوزنين السياسي والشعبي للعماد الرئيس، أم أنّ ذلك يحتاج إلى توازن جديد، هذا هو السؤال المفتاحي في مطلع العهد، والجواب تقوله الوقائع السياسية والدستورية، وفيها أنّ الرئيس سيملك حكماً قدرة التعطيل، بحق الفيتو الذي يملكه من جهة، وبامتلاكه قدرة تحويل الفيتو إلى سبب كافٍ لمنع ما يجب منعه، بحكم استناد الرئاسة إلى الزعامة، زعامة شارع شعبي وازن سيزداد نهوضاً، وزعامة تكتل نيابي لا يمكن تخطيه، ومعهما تحالفات وازنة نيابياً وقادرة على إشهار البطاقة الحمراء لحماية موقع الرئاسة عند الضرورة، وقد فعلت ذلك لسنتين ونصف السنة حتى أوصلت العماد بأمان إلى قصر بعبدا. لكن السؤال يطال الفعل الإيجابي القائم على قدرة العهد وفقاً لرؤية واقعية، بسقوف متواضعة، تعرف تركيبة النظام وتراعيها، وتعرف المصالح الحيوية للقوى المشاركة في الحكم وتضعها في الحساب، لكنها رغم ذلك وفوق ذلك تستطيع الدفع بقوة وثبات وبلا تصادمات كبيرة تعطل الدولة، وتحقق التراكم المنشود.

– الأكيد هو أنّ التوازن القائم في المجلس النيابي، يتكفل بتعطيل قدرة الرئيس على إحداث ما يتخطّى قدرة ممارسة الفيتو وصولاً للتعطيل، منعاً لإفشال العهد، وجعله رهينة لعبة إدارة الأزمات، وأيّ تغيير منشود وبسقوف متواضعة يستدعي توازنات جديدة في المجلس النيابي تبرّر توازنات جديدة في الحكومة المقبلة، والانتخابات على مسافة شهور قليلة، لكنها ستنتج مجلساً عمره أربع سنوات هي العمر المجدي للعهد الجديد، ومثلما سيكون التمديد للمجلس النيابي الحالي إعلان وفاة للآمال التغييرية المعقودة على العهد، وهو الذي رفض بشخص الرئيس العماد ومعه تياره وشارعه عمليات التمديد السابقة، وصولاً إلى معادلة لا شرعية المجلس الحالي التي أثارت إشكاليات كثيرة، لا تزال حاضرة، فإنّ إنتاج مجلس نيابي جديد تحكمه توازنات المجلس الحالي ذاتها سيكون إعلان اكتفاء العهد بإدارة توازنات النظام، والإقرار سلفاً عن رومانسية وطوباوية التطلع للتغيير وبالعجز عن إحداثه.

– وفقاً لمعادلة الواقعية والحاجة لمراعاة التحالفات والتفاهمات التي أنتجت الرئاسة بالصيغة التي عرفناها، ستكون العملية الانتخابية المقبلة إذا جرت وفقاً للنظام الأكثري، سواء قانون الستين أو سواه، ممراً إلزامياً لإعادة إنتاج مجلس نيابي يشبه المجلس القائم، حيث سيكون التيار الشعبي المساند للرئيس سواء في الساحة المسيحية أو في ساحات أخرى مقيّداً بعدم إثارة الاشتباك المبكر مع أطراف التفاهمات التي أنتجت الرئاسة. ولا مفرّ من هذا القيد إلا بقانون انتخابي يحرّر الجميع من التحالفات، ويجعلها مستحيلة، وهذا لا يتحقق إلا بقانون يعتمد النسبية حيث تبدأ التحالفات بعد الانتخابات، وبدلاً من إلزامية تقاسم مقاعد الدوائر مع الشركاء في الخيار الرئاسي بالتراضي، الذي لن يجد أمامه لا مراعاة التوازن النيابي الحالي مقياساً، سيكون مع التمثيل النسبي طبيعياً أن يخوض كلّ فريق تجربته الانتخابية منفرداً، والتوجه بعد الانتخابات نحو التحالفات، لكن بأحجام نيابية أفرزتها الانتخابات، وسيكون طبيعياً عندها التطلع لصرف الفائض الشعبي الذي أضافته الرئاسة إلى الزعامة في طائفتها وسائر الطوائف بكتلة نيابية أكبر وتحالفات نيابية تتيح تشكيل أكثرية، تغييرية إصلاحية، لكن عاقلة وغير تصادمية، وقادرة على صياغة مشروع حكومي، لا مانع من بقاء رئاسة الحكومة فيه للرئيس سعد الحريري، طالما التمثيل الحكومي للكتل النيابية سيراعي أحجامها.

– قد تكون من المرات النادرة التي يشكّل فيها قانون إصلاحي انتخابي وفقاً للنسبية، مخرجاً من المأزق لقوى طائفية كانت تراه مصدراً لخسارتها. فالرئيس الحريري الذي يتطلع نحو طرابلس بقلق انتخابي، سيكون مرتاحاً لقانون يضمن له حصته النيابية وفقاً للنسبية، بينما قد يهدّد النظام الأكثري بوضعه خارج معادلتها النيابية كلياً. والنائب وليد جنبلاط في الشوف في وضع لا يخرجه من القلق تجاه ثلاثي التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وتيار المستقبل، إلا التمثيل النسبي الذي يمنحه فرصة حصاد مقاعد خارج طائفته لن يكون ممكناً في ظلّ النظام الأكثري. والتحالفات القائمة، التي قد لا تعرض على جنبلاط أكثر من ضمان مقاعد طائفته، ومن موقع الضعيف، ومثلهما، سيكون في العلاقة بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، الذهاب للنظام الأكثري تكريساً لثنائية تقتل مشروع التيار الذي يحيا بتعددية خياراته التحالفية مسيحياً، والحفاظ على حرية الحركة داخل هذا التعدد، وهو ما لا يحققه دون تصادم غير وارد بالتأكيد مع القوات، إلا النظام النسبي، حيث سيتقاسم التيار والقوات والمردة والقوميون مثلاً تمثيل دائرة تضمّ بشري وزغرتا والكورة والبترون، ومثلها المتن مع حلول الكتائب بدلاً من المردة، ومن دون أيّ إخلال بالتفاهم والتعاون مع القوات.

– المفتاح واضح كما القفل واضح، النظام النسبي في دوائر متوسطة الحجم تتشكل من الأقضية التي يبلغ عدد نوابها ثمانية، ومن دمج الأقضية التي تنتج دوائر يتراوح عدد نوابها بين ثمانية واثني عشر نائباً، وهذا قد يكون ممكناً بتوظيف زخم العهد لإنتاجه، وبشرح هادئ لمصالح الجميع باعتماده وهو ما تقول مقاربة سريعة لنتائجه إنه سيطلق دينامية سياسية وشعبية ونيابية ستمنح العهد البداية التي يحتاجها للتبشير بآمال تليق بالرئيس وتاريخه والوعود الكبيرة التي يضعها الناس لأنفسهم ولبلدهم مع وصوله إلى سدة الرئاسة.

Related Articles

They Killed him in Mecca after they failed in Beirut: Martyr Ghadanfar Roknabadi

شهيدُ مجزرةِ منى السفير غضنفر ركن ابادي يبقى حياً في ذاكرةِ لبنان ، والرئيس اميل لحود يتذكرُ خصالَ الدبلوماسي الايراني الذي وقفَ على مسافةٍ قريبةٍ من كلِّ السياسيين.

Related Articles

Jamil al-Sayyed speaks on the occasion of the 10th anniversary of his arrest

A must see

 

Related Articles

%d bloggers like this: