Sayyed Nasrallah: Hezbollah Stronger than Ever, Warsaw Summit Doomed to Fail

Sayyed Nasrallah: Hezbollah Stronger than Ever, Warsaw Summit Doomed to Fail

Zeinab Essa

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Saturday a speech in which he tackled various international and internal topics.

Addressing thousands of people commemorating Leader Martyrs’ Day, Sayyed Nasrallah confirmed that the Resistance’s strength has been increasing linearly  on daily basis so that it reached its current power.

“This force did not come without facing difficulties and making sacrifices,” His Eminence stated.

On the event, His Eminence recalled that “Our leaders were strong and never shaken or weaken.”

Back to Sheikh Ragheb Harb martyrdom, he highlighted that late Sheikh Resistance Leader stood firm and refused to shake hands with the Zionists.

“Sayyed Abbas al-Moussawi talked about the coming victory despite the environment of surrender and weakness that prevailed at the time,” he said, noting that “Sayyed Abbas believed in the victory of the resistance and the end of the Zionist occupation to Lebanon and was looking forward towards Al-Quds.”

As he emphasized that the United States and “Israel” have done all what they can do all over the years to defeat the Resistance, Sayyed Nasrallah hailed the fact that the “Resistance has created equations, entered the era of victories and closed behind it the gate of defeat.”

He further denounced the “takfirist, terrorists and others who are only tools in the American scheme.”

Hailing the current Resistance strength, His Eminence revealed that “in the formation of the Resistance there are 40 axes and each axis possesses more than the resistance had on the eve of 2000 liberation.”

“US Secretary of State Mike Pompeo was correct in his concern that Hezbollah is now stronger than ever,” he added, pointing out that “The US thinks the source of power is in the weapons, or with money, and so the US sanctions Hezbollah to try to limit its power.”

Moreover, Hezbollah Secretary General underscored that “ the secret of our Resistance’s strength is not only in the weapon but in the strength of faith and determination.”

“The “Israeli” talk about invading Southern Lebanon has become worthless and the Zionists do not trust their army today,” he warned, assuring the Lebanese that “the enemies can’t defeat our Resistance as long as we have this determination and strength.”

Sayyed Nasrallah also said:

“We are strong but we keep our humbleness, specifically with the oppressed people who put their hopes on us, as for the thieves, we treat them differently.”

Undermining the US claims of Hezbollah’s presence in Venezuela,  he refuted all the US claims concerning “Hezbollah’s influence and cells in Venezuela.”

“We express our solidarity with Venezuela in face of the American schemes, but the American claims that there’s a Hezbollah influence are funny,” Sayyed Nasrallah clarified.

Back to the “Israelis”, His Eminence sent a sounding message:

“If the “Israelis” have enough information about us, they will become more deterrent.”

“We are strong in the face of the “Israeli” entity  and its army isn’t prepared to wage war against us,” he stressed.

In addition, the Resistance Leader unveiled that

“the “Israelis” have become afraid that Hezbollah enters the Galilee and storms their settlements.”

On the regional scene, Sayyed Nasrallah explained that

“The regional conspiracy scheme  is resembled by the American hegemony, the occupation of “Israel” and the remaining subordinate regimes.”

Citing an important observation about “Israel’s” role as tool of the US Empire, His Eminence said:

  • “Netanyahu thinks the Americans work for him but he works for them, and all the others do too.”

“America gathered in 2011 hundred forty countries to eliminate the regime in Syria but it failed,” he added, warning that “the enemies are trying to rally the world to conspire against the resistance after the failure of their wars to eliminate it.”

In parallel, he stressed that “The lack of preparedness of the “Israeli” army is one of the consequences of its loss in 2006 war on Lebanon and 2014 aggression on Gaza.”

Commenting on Warsaw summit, the Resistance Leader emphasized: “Today they are gathering the world in Warsaw to support Netanyahu, besiege Iran and target the axis of resistance, and this does not frighten us.”

However, he assured: “Today we’re in a much better situation than before. Warsaw conference is fragile and its first aim was targeting the Palestinian cause.”

“ [Abd Rbo Mansor]Hadi’s foreign minister sitting next to [Benjamin] Netanyahu confirms who is behind the battle in Yemen. The aggression on Yemen is an “Israeli”-American war carried out by Saudi Arabia, UAE and Abed Rabbo Mansour Hadi.”

Lamenting some Gulf monarchies surrender, His Eminence said: “Bahrain’s foreign minister sitting to Netanyahu’s right shows that the ruling regime is part of the “Israeli”-American structure.”

Revealing the goals of the recent conference, Sayyed Nasrallah went on to say: “the real goals of Warsaw Conference is to erase the Palestinian cause, moving towards normalization and gathering in face of Iran and the resistance.”

“Iran today is stronger than being targeted by any  war,” His Eminence said, noting that “Iran’s response to threats and sanctions was the participation of tens of millions in the 40th anniversary of the Revolution’s  victory .”

He also expressed that the “main concern is over the Palestinian cause and hence the our Islamic people must be aware in the battle against normalization.”

In response, Sayyed Nasrallah uged: “All Arab peoples must return and stand against normalization as the Palestinian people refuse to surrender and normalize.”

On the Syrian front, he announced that “Daesh’s presence in Syria is about to end.”

“Hezbollah was part of the major battle to eliminate Daesh till the Boukmal. The largest area in Syria was liberated by the Syrian army and the allies, including Hezbollah,” His Eminence reiterated, noting that “Who will come out and announce the end of the battle with Desh is the greatest hypocrite in the world Donald Trump.”

According to Hezbollah Secretary General, “ In Lebanon, America was preventing a confrontational with Daesh, and in Iraq, it was America who made Daesh via Trump’s statements.”

Sayyed Nasrallah underscored that “All the evidences confirm that the Americans were a factor in delaying the end of the battle with the Daash and they wanted it to last for many years.”

“This is while Americans created al-Qaeda [terror network] themselves and then claimed to have eliminated it. They emboldened [former Iraqi dictator] Saddam Hussein and supplied him with various weapons of mass destruction, and one day got rid of him over allegations that he had developed such munitions,” he highlighted.

On the internal front, Sayyed Nasrallah said that “Iran had frequently expressed eagerness to assist Lebanon, arguing the Beirut government had turned down such offers due to opposition from the US and Saudi Arabia.”

“The lingering power outage in Lebanon is the result of political bickering. Iran could have resolved the matter with its expertise. It is unwise of the Beirut government to think that Iran wants to wrest control over Lebanon,” he stated, calling the “Lebanese government must not let corruption flourish, and must root out the menace. It must act lawfully and courageously, and spend public funds for civil services.”

Related Videos

Related Articles

Advertisements

سؤال برسم النواب الذين يريدون استرداد قرار الحرب

فبراير 14, 2019

ناصر قنديل

– سمعنا على مدى يومين عدداً من النواب يتحدثون عن معادلة قديمة جديدة في الحياة السياسية اللبنانية، عنوانها استرداد الدولة ما يسمّونه قرار الحرب، وباعتبار أنّ المقصود هو سلاح المقاومة، وليس في مفردات المقاومة الذهاب لسلم مع كيان الاحتلال كي نستعمل المصطلح الكامل الذي يقوله أصحابه وهو قرار الحرب والسلم، وبالعودة لقرار الحرب الذي يعتبر النواب ومعهم من خلفهم من قوى سياسية يفترض أنها تحسب كلامها ومعادلاتها وخطابها، من المهمّ بداية لفت النظر إلى أنّ أغلب المتحدّثين عنه، يربطون به قيام الدولة، وصولاً للفوز بخطط مكافحة الفساد، وهم يتساءلون باستغراب: «كيف يمكن لدولة لا تملك قرار الحرب والسلم فوق أرضها أن تتمكّن من الفوز في معركة مكافحة الفساد؟» مستنتجين أنها معركة سيادة الدولة التي ينفصل بعضها عن بعض. وما يعنيه الكلام بصورة مباشرة تشريعاً لفساد طالما لم تستردّ الدولة بنظرهم قرار الحرب.

– بالعودة إلى المعادلة نفسها، آملين بصدق أن نقرأ أو نسمع نقاشاً لما سنقوله، من أصحاب المعادلة ومسوّقيها، السؤال البسيط هو كيف يمكن إمساك الدولة بقرار الحرب، كي لا نقع في استعمال مصطلح مفخّخ يهدف لتظهير المقاومة كمغتصِب قرار الدولة بالحرب، والذي يستتبعه أصحاب المعادلة بالدعوة لسقف أدنى هو وضع سلاح المقاومة تحت إشراف الدولة، وسقفه الأعلى نزع هذا السلاح من يد المقاومة. وبالمنطق المصلحي البراغماتي وبعيداً عن مناقشة ما إذا كانت الدولة قادرة على القيام بدورها من جهة، وبالدور الذي تقوم به المقاومة من جهة أخرى، رغم التفاوت البنيوي بين الدولة والمقاومة والذي ينعكس حكماً على أهلية قيام أيّ منهما بدور الآخر، سنسير بمنطق أصحاب المعادلة تسهيلاً للنقاش وتبسيطاً لعرض الوقائع والمعادلات المنطقية عندما تكون الخلفية وطنية صادقة، وليست مجرد كيد سياسي، أو تحقيق رغبات خارجية يشكل مجرد تبنّيها طعناً بوطنية أصحابها وادّعائهم منطلقات سيادية لمعادلاتهم.

– مصلحياً، لا مصلحة للدولة ومكوّناتها التي تمثلها القوى السياسية، خصوصاً الممثلة في المجلس النيابي والحكومة، منح جيش الاحتلال الذي يتربّص بلبنان وحدوده البرية والمائية وينتهك أجواءه، ومن ورائه قيادته السياسية، أيّ مكسب من النقاش اللبناني والقرار اللبناني المتصل بإدارة الدفاع عن لبنان، طالما خلفيات المشاركين بالنقاش والقرار وطنية خالصة، وإذا كان المطلوب وقوف المقاومة عملياً وراء الجيش اللبناني كقوة دفاعية احتياطية في مواجهة أي عدوان، لا تقدّمها عليه. وهذا هو المفهوم العملي لما يسمّونه إمساك الدولة بقرار الحرب. فالمنطقي ليس البدء بالخطوة الأولى من عند المقاومة بمطالبتها بإعلان خضوعها لقرار الدولة في الحرب، وهو إعلان لن يفعل سوى إشعار كيان الاحتلال بتحقيق ربح مجاني، يتمثل بإشعار المقاومة بأنها محاصرة في داخل بلدها، ودفع الضغوط على لبنان والمقاومة للمزيد من التصعيد أملاً بتحقيق المزيد من القيود على المقاومة، بينما عندما تكون الخطوة الأولى عملياً وليس إعلامياً من طرف الدولة، فيصير مفعولها عكسياً على معنويات كيان الاحتلال وثقته بجدوى الضغوط، ومثله كلّ مَن يساند هذا الكيان، خصوصاً ما يمثله الموقف الأميركي ومن ورائه بعض الغرب والعرب.

– عملياً وواقعياً، يسهل على أيّ طرف تحرّكه الحسابات الوطنية فقط، أن يبدأ بالسؤال عن حقيقة وجود احتلال لأرض لبنانية ووجود تهديدات ونيات عدوانية إسرائيلية. وعندما يكون الجواب إيجابياً، يصير السؤال البديهي طالما أنّ الدولة هي المعنية بتحرير الأرض المحتلة وردّ الاعتداءات ووقف الانتهاكات للسيادة اللبنانية براً وبحراً وجواً، كيف يمكن للدولة فعل ذلك، والسير بالخطوات العملية التي تترجم تمكين الدولة من تحقيق هذا الهدف؟ وإذا تساهلنا مع أصحاب معادلة إمساك الدولة بقرار الحرب وقبلنا تأجيل البحث باستراتيجية وطنية للتحرير، وقد فشلت كلّ الرهانات على إنجازه دبلوماسياً منذ العام 2000، كما فشلت بعد القرار 1701 الذي نص على تكليف الأمم المتحدة بإنهاء قضية الأراضي اللبنانية المحتلة، ونكتفي مؤقتاً، بالتساؤل: ماذا يجب أن تفعل الدولة لمنع الانتهاكات وردّ العدوان، طالما أنّ الجهد الدبلوماسي اللبناني الضروري والمفيد ليس كافياً بدليل مواصلة كيان الاحتلال بناء الجدار الإسمنتي على الأراضي اللبنانية ولتهديد ثروة لبنان النفطية في المياه الإقليمية للبنان وانتهاك مستدام ومتمادٍ لأجوائه؟

– الجواب البسيط هو أن تقوم الدولة بامتلاك الأسلحة التي تمكّن جيشها من التصدّي للانتهاكات وردّ العدوان، وجعل جيشها قادراً على تولي المهمة، وعندما يقف مساندو خيار المقاومة لمنع ذلك، مواجهتهم باعتبار أنهم يحولون دون إمساك الدولة بحقها السيادي وهو قرار الحرب، والذي يحصل فعلياً أنّ أهل المقاومة وقادتها هم الذين يطالبون الدولة بفعل ذلك، ويعرضون استعدادهم للمساهمة في تمكين الدولة من الحصول على الأسلحة التي يحتاجها الجيش اللبناني لتتمكّن من وقف الانتهاكات للأجواء اللبنانية والاعتداءات على المياه والأراضي اللبنانية، وهي ببساطة عملية أيضاً معلومة جداً، شبكة دفاع جوي وصواريخ أرض أرض متقدّمة، وصواريخ أرض بحر فعّالة، وشبكة رادارات متقدّمة لرصد تحرّكات جيش الاحتلال براً وبحراً وجواً، ويعلم دعاة إمساك قرار الحرب، أنّ المترتّب طبيعياً على تمكين الجيش من القيام بهذه المهمة، سيجعل المقاومة تلقائياً قوة احتياطية تساند الجيش اللبناني عند الحاجة، وتقف وراءه في مواجهة قرار الحرب «الإسرائيلي» عندما يصير تدخّل المقاومة ضرورة، ويجب وفقاً لنظرية هؤلاء اعتبار هذا إنجازاً كبيراً في سعيهم إذا كانت خلفياتهم وطنية فقط.

– السؤال الطبيعي هو لماذا تقشعر أبدان هؤلاء كلما جرى الحديث عن امتلاك لبنان شبكة دفاع جوي؟ ولماذا يصيبهم الذعر إذا سمعوا بمصادر دولية مستعدّة لتزويد الجيش اللبناني بما يحتاجه في مواجهة «إسرائيل»؟ وهم يعلمون أنهم عندما يقولون إنّ الجيش اللبناني وحده يتولى مسؤولية الدفاع عن لبنان، يتحدثون عن إلقاء عبء مواقفهم السياسية الغامضة، على الجيش الذي يفترض بهم عندما يتحدثون عن مسؤوليته الدفاعية أن يوفروا له وسائل هذا الدفاع، وروسيا متاحة، وربما فرنسا، والمال الخليجي يفترض أن يتحمّس لتسديد متوجبات شراء هذا السلاح طالما أنّ التنافس مع إيران يحرّك الأوروبي والخليجي، واللبنانيون سمعوا عن هبة الثلاثة مليارات دولار من السعودية للبنان لتسليح الجيش، وعن صفقة مع فرنسا لهذا الغرض، قبل سحب العرض والصفقة، فلمَ لا يذهب هؤلاء إلى السعودية وفرنسا ليفقأوا حصرمة في عيوننا، بجهوزيتهم السيادية ودعم حلفائهم لها، ولبنان بالمناسبة بدون قوى مقاومة في الحكم كان أشدّ شجاعة في فعل ذلك قبل نصف قرن عندما قصد فرنسا لشراء شبكة صواريخ كروتال للدفاع الجوي، من دون أن تقيم حكوماته المتهمة بالتبعية والمطعون بوطنيتها، قياساً بحكومات اليوم، أيّ حساب لغضب واشنطن وغير واشنطن، فلماذا لا يفعل السياديون ذلك؟

– ببساطة هذه خارطة طريق سهلة وواضحة للإمساك بقرار الحرب، وهي خارطة طريق تشجعها المقاومة، ولا تحتاج سجالاً داخلياً، ولا تمنح كيان الاحتلال أيّ مكسب معنوي أو مادي، بل بالعكس يكفي حدوث ذلك ليكتشف حماة كيان الاحتلال أنّ المزيد من الضغوط على لبنان ستخلق نتائج عكسية على كيان الاحتلال وتُعقّد قدرته على العدوان، فهل من وطني سيادي لا يفرحه ذلك ويتفادى السجال الاستفزازي الداخلي الذي يُفرح العدو، إنْ كانت حساباته وطنية، ولا نقول فقط هذه المرة؟

Related Videos

Related Articles

ما العلاقة بين أزمة النظام وضرورة المقاومة؟

فبراير 9, 2019

د. وفيق إبراهيم

استبق أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله المطالبين بحصرية السلاح بيد الدولة بكشف ضعفهم حتى بالدفاع عن أنفسهم، فكيف عن مساحات فيها ملايين الناس المتنوعة؟

اقتراح السيد استراتيجي على الرغم من أن الإجابة عنه واضحة، لكن أهميته تتركز في حشر «العاملين اللبنانيين» في النظام السياسي من بين الموالين للخارج الأميركي والخليجي والإسرائيلي وفضحهم.

فجاء اقتراح أمين عام حزب الله باستعداده لتأمين دفاع جوي مجاني من إيران للبنان، أشبه برمية شديدة أصابت المنادين بحصرية السلاح بيد الدولة بما يشبه البُكم المؤقت بانتظار تدبّر شعارات جوفاء جديدة.

كيف بدأ هذا الأمر؟

انتبهت قيادة الحزب الى الترابط بين انتصاره في الميدان السوري واتساع دوره الإقليمي في العراق واليمن مع ارتفاع أصوات داخلية تطالب باستراتيجية دفاعية لبنانية تحصر السلاح بيد الدولة. وهذه تعابير ملتوية هدفها نزع سلاح المقاومة.

كما ربطت القيادة هذا التصعيد بتشكيل الحكومة الحالية، لهدفين اثنين: إبعاد المقاومة عن الحكومة الجديدة أو حصر دورها الوزاري في أضيق الأطر أي بمقاعد وزارية محدودة وثانوية.

لم يتأخر الحزب في تطويق هذه الاتجاهات فأصابها كاشفاً في الوقت نفسه أن العجز عن الدفاع عن لبنان، هو جزء بنيوي من أزمة نظام سياسي ضعيف تمنعه ارتباطاته الإقليمية والدولية من أي إنجاز وطني وتحولُ طوائفيته المتكئة على الإقليم ايضاً دون الدفاع عن البلاد.

للتوضيح فإن مرامي العرض إقفالُ ثغرة عسكرية كبيرة تمنع الجيش اللبناني من الدفاع عن السيادة جواً وبحراً باعتبار أن إمكانية الدفاع عن البر موجودة بالتحالف بين الجيش والمقاومة، لكن هناك سلاح جو اسرائيلي متطوّر يجول في الأجواء اللبنانية وكأنه يرتاد مقهى لاحتساء القهوة، وهي انتهاكات يومية ودائمة تحوّلت مع الوقت وسائل لقصف سورية من أجواء لبنان أيضاً، ولولا الضغط الداخلي من بعض القوى الوطنية لما تجرأت الدولة اللبنانية على التقدم حتى بشكوى ضد «إسرائيل» في الامم المتحدة.

هذا الداخل اللبناني اصيب من عرض السيد بضربة على أُم رأسه، مسجلاً إجابات خرقاء غير منطقية، فما معنى الزعم بأن لبنان يُنسقُ سياساته الدفاعية مع جامعة الدول العربية، فهل منع هذا التنسيق انتهاكات الطيران الإسرائيلي؟ وهل حال ارتماء السياسة اللبنانية في الأحضان الأميركية الخليجية دون هذه الخروق اليومية البحرية والجوية؟

هناك سؤال أكثر أهمية ويبدأ بالتساؤل لماذا لا يبيع الغرب لبنان سلاحاً جوياً؟

ويمنعه من امتلاكه من مصادر أخرى؟ ألم تعرض روسيا علينا أسلحة جوية مجانية ورفضناها، ألم توجه إيران أكثر من مرة عروضاً بأسلحة مجانية؟..

ما يدفع الى الاستنتاج بوجود سياسة أميركية خليجية بمنع لبنان من امتلاك اسلحة دفاع جوي، لكن هذا لا يكفي. فالتتمة هي في وجود نظام لبناني يستجيب لهذا الرفض وينفذه حرفياً، وذلك بسبب ضُعفه البنيوي المنبثق من ارتباط مكوّناته الطائفية بقوى الخارج الإقليمية والدولية، فالسيطرة الأميركية الخليجية على معظم قوى النظام الطائفي تجعل هذا النظام عقيماً لا عمل له على المستوى الوطني إلا التحاصص في الصفقات الاقتصادية واختراع نأي بالنفس لا يطبقه إلا في الامتناع عن شراء أسلحة للدفاع عن لبنان.

بل يتوغل أكثر في الإصرار على نزع سلاح مقاومة له مهمة وحيدة وهي الدفاع عن البلاد من دون الاستثمار السياسي على الطريقة الطائفية المعهودة في لبنان.

ويبدو أن الفريق الخليجي الأميركي في الداخل يعمل بدقة على هدي تطور السياسة الخليجية نحو التحالف مع «إسرائيل» فاختبأ خلف الخطاب السياسي للوزيرة الشدياق التي تجسدُ بشكل كامل هذه السياسة الخليجية الجديدة، الرافضة لسلاح المقاومة.

وهذا يعني أنها موافقة على الاجتياحات الاسرائيلية للبنان. وهذا ليس غريباً عن قوى دخلت الى بيروت عام 1982 على متن الدبابات الإسرائيلية؟

هذه هي أزمة النظام التي كشفها السيد حسن نصرالله وهذه هي الأزمة التي تتطلب واحداً من حلين: اما تسليح الجيش بشبكات دفاع جوي وأسلحة بحرية تمنع «إسرائيل» من سرقة موارد الغاز والبترول وانتهاك الأجواء، وإما عدم الاعتراض على امتلاك المقاومة أسلحة موازية ليس على النظام الطوائفي تحمل تبعاتها أمام معلميه في الخارج.

بأي حال تجدُ المقاومة نفسها في وضعية المُضطر الى امتلاك سلاح جوي لأنها مستهدَفة من عدو إسرائيلي يستعمل تفوّقه الجوي لإيذاء لبنان والسبب أن هذا النظام اللبناني لن يتجرّأ أبداً على قبول أسلحة من أي مصدر غير غربي أو خليجي والسياسة الأميركية الخليجية ذاهبة نحو فرض تطبيع خليجي إسرائيلي على حساب لبنان وفلسطين وسورية، لكن المقاومة ذاهبة باتجاه الدفاع عن بلادها في إطار حلفها الإقليمي بالتعايش مع نظام سياسي لبناني يواصل السقوط التاريخي نحو الهاوية.

Related Videos

Related Articles

 

فلترفضوا عروض نصرالله… لكن كونوا كدولة السبعينيات!

فبراير 8, 2019

ناصر قنديل

– امتلأت القنوات والصحف المموّلة خليجياً في لبنان وخارجه بالحملات التي تستهدف الكلام الوارد في خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حول استعداد إيران لتقديم شبكة دفاع جوي وتسليح متطوّر للجيش اللبناني ما يجعله أقوى جيوش المنطقة، إضافة لما قاله عن حلول ممكنة وغير مكلفة وسريعة لملفات الكهرباء والطرق والدواء بمعونة إيرانية بأكلاف مخفضة وسداد ميسّر. والحملات تركزت على توصيف عروض السيد نصرالله بمحاولة إلحاق لبنان بإيران.

– إذا كان من مكان للمنطق بعيداً عن سخافات التعليقات الفارغة، فلنبدأ من اعتبار كلام السيد نصرالله تحفيزاً لكل طرف أن يطرح عروضه التي تحقق حلولاً يريدها لبنان، مستخدماً علاقاته كما فعل السيد نصرالله، فما نريد سماعه من القوات اللبنانية وتيار المستقبل هو أنهم بعلاقاتهم بالسعودية والإمارات وفرنسا وأميركا مستعدّون لتأمين تمويل سعودي ميسّر لشراء شبكة دفاع جوي فرنسية بسعر مخفض تعبيراً عن محبة وعطف وحرص كل من الدولتين على لبنان والأخذ بموقع ومكانة حلفائهما فيه، وليفقأوا عندها حصرمة في عيوننا، ولا تزال حكاية الهبة السعودية لثلاثة مليارات لصفقة فرنسية لتسليح الجيش حيّة في الذاكرة، وكيف أوقفها الإسرائيلي في العاصمتين، الرياض وباريس، وإن كان كلامنا افتراء فاقبلوا التحدي الرياضي وأعيدوها، ولتكن لشراء شبكة دفاع جوي فرنسية ولا للالتحاق بإيران يا سادة السيادة!

– فليعلن المعترضون بدائلهم من نوع حلّ عاجل وغير مكلف للكهرباء، ومثل «شم الهوا»، كما وصف السيد عرضه، أو ضعوا عرض السيد أمام التحدي، وعندكم صداقة الإمارات للتمويل وصداقة الأميركيين والأوروبيين للتجهيز، هاتوا بديلكم أو فتحدّوا بلغة وطنية سيادية عرض السيد إن كنتم سياديين، وإلا فعليكم قبول الطعن بادعاءاتكم السيادية مرة، وبادعاءاتكم بخطط النهوض مرتين، لأنها لن تمرّ مثل «شم الهوا» كما تظنون وفيها أكلاف عالية وأعباء ثقيلة ومرابح ومكاسب وتلزيمات بالتراضي وشركات أنشئت للخصخصة، ووكالات لشركات أجنبية تسجل في كل مجال نصت قروض سيدر عليه.

– ليس مطلوباً أن تذهب الحكومة إلى إيران، لكن بالحد الأدنى أن تكون سيادية بمستوى حكومات السبعينيات، التي كنا نتّهمها بالتبعية، وحكومات اليوم تتشدق بالسيادة، ونتذكر أنه في حكومات السبعينيات عرفنا صفقات شراء لشبكة دفاع جوي فرنسية من طراز كروتال، وعرفنا صفقات أسلحة من روسيا، ولم تخشَ الحكومات يومها غضب أميركا، ولم ترتهن كحكومات اليوم للقرار الأميركي بأن يكون لبنان دون كل دول العالم ممنوعاً عليه أن يشتري السلاح من غير المصادر الأميركية المحكومة بالفيتو الإسرائيلي، وأن يرضخ، وأن يبقى مسؤولوه يتحدثون عن السيادة.

– مشكلتكم أيتها السيدات والسادة أنكم أحسستم بعريكم من ورقة التين السيادية مع التحدي الذي أطلقه السيد نصرالله بوجه ادعاءاتكم الفارغة، هاتوا بدائلكم وأثبتوا سياديتكم. تشبّهوا بحكومات السبعينيات المنقوصة السيادة، ونقبل اعتراضاتكم، فالأجواء المنتهكة هي الأجواء اللبنانية وتاريخ الانتهاكات سابق لوجود المقاومة ومهمة على جدول الأعمال المتعاقبة، والمساعي الدبلوماسية فشلت في وقفها منذ سبعة عقود، والطريق الوحيدة هي شبكة دفاع جوي، هاتوها ومن أي مصدر قبل أن تفتحوا أفواهكم، أو قولوا إنكم تفضلون العيش في الزمن الإسرائيلي اليوم جواً وغداً بحراً وبعد غد براً، كي لا يغضب الأميركي، وتخلّوا عن أكذوبة السيادة، أو فلتصمتوا!

Sayyed Nasrallah: Resistance Axis Stronger than Ever, Iran Not Alone in Any Coming War

Zeinab Essa

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Wednesday a televised speech in which he focused on the Islamic Revolution and Iran’s position after 40 years on the revolution.

From A Man to Revolution

Addressing thousands of people commemorating the victory of the Islamic Revolution, Sayyed Nasrallah hailed the Islamic Revolution that started with a man and spread after 40 years to make Iran in the top of the world countries.

“Iran is the most influential country in the region,” he said, noting that “the Shah Mohammad Rida Pahlavi has made Iran a state that belongs to America and is run by Washington. He was its servant.”

Back to the mid of the last century, Hezbollah Secretary General recalled that “this was the case until a courageous man came out of Qom after years and years of observation, and stood against the Pahlavi regime’s dictatorship and its complete submission to the US.”

“Before the sixties, Imam Khomeini prepared for the revolution and settled the environment against the Shah,” he said, underscoring that “the Iranian people have endured all the tortures and massacres committed by the Shah.”

According to His Eminence, Sayyed Nasrallah stated that “this revolution was patriotic par excellence. It was a revolution of hungry, deprived and oppressed people.”

“The divine nature and essence of the 1979 Islamic Revolution distinguishes from other uprisings [in the world]. Late Imam Khomeini led the revolution against the poverty created by the Pahlavi regime. People from all strata of the society participated in it as it was an uprising of the oppressed against injustice,” he said.

Achievements

Meanwhile, Sayyed Nasrallah viewed that “one of the main achievements of the Islamic revolution is toppling the Shah Regime and bringing America and “Israel” out of Iran.”

“Iran today is one of the first independent countries in the region and among the few truly independent countries in the world,” he mentioned, highlighting that “another achievement scored is maintaining national unity and steadfastness in face of all internal conspiracies.”

He further said that “among other political achievements is the establishment of a new regime on basis of popular sovereignty and referendum. Iran in 40 years turned to become the state of institutions, constitution, law and popular sovereignty under the mandate of the Supreme Leader.”

“Elections have never been suspended in Iran, even when it was being bombed by Saddam. They did not extend the terms of the president or the parliament. They held elections on time and committed to “sovereignty of the people,” Sayyed Nasrallah elaborated, noting that “Iran today is a neither an Oriental state nor a Western nation. Unlike others, it is not submitted to the American will.”

The Hezbollah leader said Iran has made great achievements under the rule of the Islamic Jurisprudence, and is now leading in the region concerning the number of university students, international researchers and scholars, share of science production besides activities in the fields of nanotechnology, space technology and sports.

Listing some aspects of the victories scored by the Islamic Revolution, Sayyed Nasrallah said: “Iran does not need to import medicine, but Iran makes 97% of its pharmaceutical needs. Iran ranks 1st in the region in Mathematics and 13 in the world in Math and Physics. Iran produces 90% of its defense needs and exports $ 5 billion to the world. Today, the gas reaches 20 million Iranian families through pipes that reach homes.”

On the current situation, Sayyed Nasrallah praised the fact that “one of the major achievements of the Iranian revolution is the revival of religion, not just the Islamic religion.”

Iran and The Region

He went on to say: “Despite the eight-year war on it, Iran did not abandon its responsibility towards the region, Palestine, Lebanon, Syria and Afghanistan,” noting that “Iran stood in face of the Zionist entity, where the victory of the revolution restored the balance and placed a large wall in the face of the “Israeli” scheme.”

“One of the greatest achievements of the Iranian revolution is its serious resistance to the American hegemony and to say no to humiliation. In this context, Iran stood by the Iraqi people and had a quick intervention with its officers and cadres, headed by Haj Qassem Soleimani.”

In addition, Sayyed Nasrallah confirmed that “At a time when the whole world has abandoned Palestine and Al-Quds, Iran will never do this, because Iran honors the holy places – because of this, the US imposes sanctions on it.”

Iran Ready to Arm LA

On the Lebanese front, His Eminence “announced that as a “friend of Iran and I’m willing to bring the Lebanese Army air defense systems from Iran to confront “Israel”.”

“In the military field, wouldn’t people make an uproar and accuse Hezbollah of dragging Lebanon into war should the party shoot down an “Israeli” aircraft attacking Lebanon?” Sayyed Nasrallah wondered, noting that he is also ready to talk to Tehran on supplying the army with any arms and equipment it needs.

“Lebanon does not lack expertise and yet we are confused about the electricity file.” He mentioned, denouncing the US logic stating that there should be no Lebanese cooperation with Iran.

Saudis A US Tool

Turning to the region, His Eminence stressed that “As acknowledged by Trump, the US administration created Daesh in Iraq in order to return to the region.”

“MBS admitted that America had asked Saudi Arabia to spread Wahhabism in the world,” he said, adding that “Saudi Arabia was asked to promote the culture of Daesh.”

Sayyed Nasrallah also assured that “claims that there are “Israeli”-Iranian or Saudi-Iranian wars or conflicts in the region are untrue.”

“There is an American war on the Islamic Republic of Iran that has been running since 1979 and Saudi Arabia and some Gulf countries are tools in this war.”

Iran Not Alone

In parallel, the Resistance Leader vowed that In case a war was waged against Iran, it will certainly not be left alone in it.”

Stating that “We were affected by the US sanctions on Iran,” Sayyed Nasrallah vowed that Hezbollah would “overcome the difficulties” through its “firmness, will and resolve.”

Once again, he reiterated that “The resistance axis is stronger than ever and the US will further withdraw from the region and Israel is heading towards more fear and panic.”

“We see the struggle in the region may escalate and may take different forms but in all cases, today the Islamic Republic is the strongest state in the region … and America is headed for more withdrawals and retreats from the region,” Sayyed Nasrallah concluded.

Source: Al-Ahed

Related Videos

Related News

The Enemy Threatening from behind the Wall for 20 Days… Remains behind It!

 

Ali Shoeib

On the morning of December 4, people woke up to news reports about the implementation of new measures by the Zionist enemy along the Lebanese border.

These measures were labeled using different descriptions and accompanied with the word “operation”- in the hope that they would have a greater impact on the readers and viewers.

In addition, a broad objective was announced, which included the exposure of “tunnels” that the “Israelis” claimed Hezbollah had dug into the occupied territories.

What was the scene at the border that morning?

At first glance, many believed that the enemy would escalate the situation as the noise from behind the wall of four “Israeli” diggers got louder. The excavators were positioned between two points: the first near Fatima Gate and the second near the water line on the Kafr Kila-Odaise road.

The entire Hebrew-language media, western outlets as well as the “Israeli” army’s Arabic and Hebrew speaking spokespersons positioned themselves at a point overlooking the excavations. The airwaves were opened for most channels to broadcast the event. Leading the “Israeli” army’s charge were soldiers carrying either handheld or cameras mounted on their heads. Two soldiers belonging to the war media department were deployed at each of the two points.

It only took the “Israeli” army two hours to announce that it discovered a tunnel and broadcast a photo. “Israeli” media reports were peppered with plenty of exaggerations and highlights of the supposed achievements.

An hour after the enemy broadcast a simulated image of the tunnel on Lebanese territory followed by a video, it was clear that “Israel” had prepared in advance because it was impossible to photograph so deep underground with such speed using a small camera.

Here lies a paradox. While it was able to achieve such rapid and gradual progress – media wise – with respect to the tunnels in Kafr Kila, it failed to do so in Ramyeh. The “Israelis” had dug 36 wells opposite to the village of Ramyeh. 18 days later, the enemy announced it blew up a tunnel. It, however, failed to present proof of its existence. There was also no media coverage. Similarly, “Israel” has been digging in the areas opposite to Aita al-Shaab and Blida. The work is still ongoing, but with no apparent results.

This raises a question. Is this not the same army that discovered a tunnel within two hours? How come it is unable to back its other alleged discoveries with evidence?

The enemy’s new measures have been accompanied by a campaign of intimidation against Hezbollah, the Lebanese state and civilians through the hacking of local communication networks and the sending of threats through voice messages.

How did the Lebanese face this challenge? The Lebanese media’s role should be commended in sending a counter message to the “Israelis”.  

The Lebanese state dealt calmly and wisely with this issue and rejected the dictates of the enemy. The Lebanese army, which was in contact with the “Israeli” soldiers, proved its ability to take the initiative and not to give up a single inch of land based on the trilateral equation. This was evident in the events that unfolded in Mays al-Jabal. The enemy was forced to move back its barbed wire along five points. At the last point the barbed wire was moved back by about five centimeters. The Lebanese army emerged victorious in the war of wills.

As far as the masses were concerned, there was an increase in the number of Lebanese cars driving along the border just a few meters from the “Israeli” diggers. The enemy threatened the Lebanese people and warned them to stay away from the vicinity of the excavation areas, but they did not seem to care what was happening behind the wall.

Elsewhere in Kroum al-Sharaqi, “Israeli” soldiers became the subject of jokes thanks to the media’s psychological warfare policy. Pictures and activities mocked “Israeli” soldiers. They exposed the weakness of the heavily armed “Israeli” troops. In one picture, a soldier is seen dozing off while on guard duty. In another, the soldier breaks the service rules by showing his face and smoking a cigarette in secret behind a rock. Another soldier is shown brandishing a rifle at a child carrying a toy bulldozer.

All of the above forced “Israeli” media to keep up with events at Mays al-Jabal at the expense of covering the news about the actual tunnels. Zionist analysts wondered: “how is it possible that the commando forces deployed along the border became the subject of ridicule and mockery!”

For its part, Hezbollah remained silent on the grounds that everything taking place across the border does not require any comment.

On the other hand, the “Israeli” operation cast a shadow of anxiety and tension over Zionist settlers who feared a response. This prompted “Israeli” Premiere Benjamin Netanyahu to visit the Misgav Am settlement, opposite to the border village of Odeise, and meet with the heads of the so-called local councils in Kiryat Shmona to calm them down. So did the chief of staff and some of the other top leaders.

The “Israeli” media’s task was redirected from broadcasting news about the tunnels to ensuring a state of calm among the settlers.

In addition, the enemy transformed the Metula hole into a ‘monument’ and invited all foreign diplomatic missions there. The objective here is to pressure Lebanon in international forums.

It is worth mentioning that all the incidents along the border involved the occupation forces and the Lebanese army, especially in Mays al-Jabal. However, the enemy’s media distorted the truth and included Hezbollah in every incident.

As the objectives of the “Israeli” project – which were based on intimidation and threats – fail, it is clear that the media’s efforts in this affair remained confined behind the wall. And the settlers alone hear them amid the silence of the “Israeli” bulldozers along the border.

Today, the “Israelis” are back to the same old “wall” symphony. The enemy resumed work on installing an iron fence after briefly halting construction to focus on the excavations earlier this month.

In the end, the enemy did not record any military, media or psychological achievements from its measures. On the contrary, it lost more of its people’s trust. It did not impose any new equation on the opposing side.

The developments exposed that “Israel’s” actions were fuelled by their Lebanese obsession, which is ever-present. This calls for more self-confinement by completing the construction of the wall at new points. This is what the commander of the “Israeli” army’s Galilee Division, Rafi Milo, recently promised during his meeting with the settlers along the Lebanese border.

Source: Al-Ahed News, South Lebanon

Related Posts

نتنياهو ينتهي بحرب نفسية عكسية

ديسمبر 19, 2018

ناصر قنديل

– اعتمد رئيس حكومة الاحتلال منذ تسليمه الضمني بتغير موازين القوى لغير صالح جيش الاحتلال، أمام قوى المقاومة والمحور الداعم لها من سورية إلى إيران ومن خلفهما بطريقة أو بأخرى الحضور الروسي الفاعل في المنطقة، على نصيحة مخابراته بتبديل المنهج الاستراتيجي القائم على توظيف الحرب النفسية في خدمة استعمال الجيش والقدرة العسكرية، إلى استخدام الجيش والقدرة العسكرية وتوظيفهما في خدمة الحرب النفسية، والتفسير الظاهر للاستبدال يقوم على فرضية صحيحة، وهي أن الهزائم تقع في النفوس قبل أن تقع في الميدان، لكن ما ينقصها عملياً هو أن يكون من يخوضها منتصر نفسياً، وليس مهزوماً، وألا يكون مكبلاً بفعل هزائم الميدان فيهرب إلى اللعبة النظرية للتذاكي حول أولوية الحرب النفسية أم الحرب العسكرية، لأن النظرية تصلح فقط للجاهزين لخوض حروب الميدان والقادرين على صناعة النصر فيه، فتصير هاماتهم وهالاتهم وسباباتهم كافية لتجنيبهم خوض الحروب في الميدان الذي لا يهابون اختباراته ولا يتهرّبون من استحقاقاته.

– وفقاً للمعادلة الجديدة لمخابراته، كانت أنصاف الحروب التي خاضها نتنياهو في مواجهة سورية وغزة وانتهت بعكس رغباته وخطط مخابراته. فالعمليات التي أريد لها أن ترفع المعنويات، وتردع الجيش السوري والمقاومة الفلسطينية، رسمت المزيد من الخطوط الحمراء تباعاً وبالتراكم التصاعدي أمام قدرة جيش الاحتلال، الذي كان يأتي لكل جولة جديدة مثقلاً بمعادلات وقواعد اشتباك أشدّ قسوة ورثها من المواجهة التي سبقت، حتى تثبتت مصادر القوة على الجبهتين بردع معاكس صارت معه يد الاحتلال مغلولة، إلا في حال تخطّت عقدة الخوف من المغامرة الكبرى، وما تعنيه من خطر الانزلاق إلى حرب شاملة، يدفع خلالها فواتير باهظة من دم جنود الكيان ومستوطنيه، والدمار والخراب في منشآته وعمقه الاستراتيجي، وبلوغ مرحلة الخروج عن السيطرة في المواجهات البرية.

– في لعبة خداع نظري جديدة وجدت مخابرات نتنياهو ضالتها، عندما انتبهت لكون القلق من الخروج عن السيطرة ناجماً عن تبدل معادلات المواجهة البرية، التي كان الاحتلال يهدّد بها قبل حرب تموز 2006 ملوحاً باجتياحات خاطفة لسحق قوى المقاومة، وصارت شيئاً فشيئاً قلقاً إسرائيلياً من توغل المقاومة في الجليل، مع كلام واضح لسيد المقاومة بأن خيار الجليل صار خياراً واقعياً وجاهزاً في أي مواجهة مقبلة بالنسبة للمقاومة. وجاءت النظرية الجديدة لمخابرات نتنياهو، إسقاط خطر المجهول، وخطر الخروج عن السيطرة مدخله حرب آمنة على الأنفاق قرب حدود لبنان، لا تورط في حرب وتستعرض قدرة الردع، وتبطل مفعول الأنفاق، وتصير استعمالاً بارداً للقوة العسكرية في حرب نفسية رابحة، فكان درع الشمال، وخلال أيام من بدء العملية تتراكم حقائق نتائجها، مع تفاعل الرأي العام في الكيان مع الصور والأخبار الواردة من الجبهة، وهي تعرض صوراً لأنفاق تقول إن حزب الله حفرها من الجنوب اللبناني نحو الجليل وتبدو الأنفاق مرعبة، ومجهّزة ومهيأة لنقل المقاتلين، وتقول الأخبار وفقاً للقنوات التلفزيونية الإسرائيلية، إن هذه الأنفاق كانت معدّة للسيطرة على واحدة من التجمعات الاستيطانية وخطف من فيها رهائن، وفي صور أخرى تنقل الفضائيات، صور جنود لبنانيين يصوّبون بنادقهم على جنود الاحتلال ويجبرونهم على التراجع، وصور أخرى لحياة عادية في الطرف اللبناني من الحدود وسخرية من «العراضة الإسرائيلية».

– يتساءل الكثير من محللي الصحافة والتلفزيون في كيان الاحتلال، لماذا يتم ذلك علناً لو كنا أقوياء، ألم يكن من الأفضل عسكرياً الحفاظ على هذه الأنفاق واستعمالها عكساً؟

– يأتي الجواب، أنه في زمن الانهزام النفسي والفشل الميداني تصير الحرب النفسية، حرباً معكوسة يشنّها نتنياهو على معنويات مستوطنيه بدلاً من أن تستهدف معنويات المقاومة وجمهورها.

– ما تتحسّب له مخابرات نتنياهو الآن هو ما بدأ يصل إلى مسامعها عن توازن قانوني يتجه لبنان لإقامته بين أنفاق حزب الله والطلعات الجوية الإسرائيلية، ومطالبة الأمم المتحدة بربط الإدانة بالإدانة والتحرك لوقف هذه بوقف تلك، فتكون «دجاجة حفرت على رأسها عفرت».

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: