Sayyed Nasrallah Is the First Arab Leader Whose Credibility Has an Influence on «Israel» السيد نصر الله أوّل زعيم عربي تؤثر صدقيته في الإسرائيليين

René Naba

On July 12, 2010 and on the occasion of the fourth anniversary of the destructive war against Lebanon, the “Israeli” newspaper Haaretz published a detailed university study on the topic, drafted by the “Israeli” military establishment. It was an academic study by a senior “Israeli” intelligence officer. It backed the assertion that Hassan Nasrallah, Hezbollah’s Secretary-General, is the first Arab leader since the late Egyptian president Gamal Abdel Nasser who has the ability to influence “Israeli” public opinion with his speeches.

Hezbollah achieved two military victories against “Israel”. It is one of the world’s chief liberation movements, eclipsing the National Liberation Front of South Vietnam, the National Liberation Front (Algerian) and the Cuban Revolution. It is striking that the criminalization of Hezbollah by the Persian Gulf and the Arab League came in the name of Arabism, a slogan that the Wahhabi dynasty wanted to destroy.

Sayyed Hassan Nasrallah ponders his words that are equal in weight to gold. They are immediately analyzed by interpreters, philologists and linguists – whether they be academics, diplomats, strategists, experts in psychological warfare, native Arabic speakers or pseudo Orientalists. The Western political media bubble is about to suffocate from its pent-up anger, as is the case with the Arabs applauding them. They both face the same reality: Sayyed Hassan Nasrallah, the leader of Hezbollah – a Lebanese Shiite paramilitary group, is a man who does not only talk. His actions correspond to his words and his words with his actions.

What he says in his speeches is not for the sake of boasting or bragging. His credibility does not have the same effects of a propaganda campaign. The facts are documented by senior “Israeli” Arab journalists whose acknowledgments are in this article.

On July 12, 2010 and on the occasion of the fourth anniversary of the destructive war against Lebanon, the “Israeli” newspaper Haaretz published a detailed university study on the topic, drafted by the “Israeli” military establishment. It was an academic study by a senior “Israeli” intelligence officer. It backed the assertion that Hassan Nasrallah, Hezbollah’s Secretary-General, is the first Arab leader since the late Egyptian president Gamal Abdel Nasser who has the ability to influence “Israeli” public opinion with his speeches.

The article reads “Colonel Ronen discussed this thesis at Haifa University based on an analysis of the contents of Hassan Nasrallah’s speech during the second Lebanon war in 2006.” The “Israeli” officer describes Nasrallah as “the first Arab leader who was able to develop the ability to influence “Israeli” public opinion since Abdel Nasser” in the 1960s. Ronen, who was then an intelligence officer in the “Israeli” army, wrote the following: “Nasrallah used two weapons to confront “Israeli” threats: his speech addressing his audience and using it for defensive battles on the Lebanese front and missiles directed against “Israel”.”

Nasrallah’s speeches were the subject of most “Israeli” newspapers. It aroused strong reactions from “Israeli” political and military leaders. Ronen pointed out that “if “Israel” deciphered Nasrallah’s speeches during the war, it would have had an impact on its decisions.” He stated that during the war Nasrallah used to bolster the claim that “we will win the war if we succeed in the defense.” For him, victory meant “to continue resisting and keep Lebanon united without accepting humiliating conditions.”

The “Israeli” officer pointed out that “the resistance of Hezbollah carried on until the last day and the unity of Lebanon was not undermined.”

“With regard to the humiliating conditions, the answer is not conclusive on whether Nasrallah was forced to accept the deployment of the Lebanese army and elements of the United Nations in southern Lebanon, which he rejected at the beginning of the war,” the author notes.

When the government’s approach was demagoguery, the man appeared to be reasonable and did not brag even in the smallest of the theatrical details. He put on a stunning show on a Sunday afternoon in July 2006, giving a televised political speech to hundreds of thousands of viewers astonished by the destruction of an “Israeli” battleship near the Lebanese coast.

In an area that is eroded by sectarianism, the cleric posed as a lawyer with his eloquent language and rich vocabulary in which religious expressions blend with the worldly as well as the standard (Arabic) with the dialectic. His speech is inspired by the more rigid Arabism. And thus he transformed his country into the regional diplomatic indicator and the role model in the history of the Arab-“Israeli” conflict, especially as he relies to the collective Arab memory that had an important psychological impact equivalent to the impact of Operation Badr (the seizure of the Bar-lev line) and the crossing of the Suez Canal during the October 1973 war.

After eight years, Sayyed Hassan Nasrallah did it again, not caring about the rejection of all Arab monarchies. He laid the groundwork for a new way of confronting his fiery enemy, which was the mobile conflict in a closed battlefield. It was a new approach to modern military warfare, supported by a strong missile deterrent force feared by the West and its Arab allies.

Hezbollah fought with its light armament and full control over its weapons, especially the anti-tank ones. The group fought in a decentralized manner similar to that of the Finns in their war against the Soviets in 1940.

But in view of this unique achievement in the history of the contemporary Arab world, the protests of a degenerate political class created by modern feudalism and developed from the stream of opportunism would stir sectarianism in a region considered to be a prey of intolerance and in a country that has suffered so much in the past. It is a country whose people are in despair due to the growing impoverishment. They are the forgotten victims of the old, heinous actions, the prey of intellectual and moral impoverishment of a class of elites, and finally the prey of the Nazism of senior Lebanese politicians unnaturally allied with the old warlords and their financiers.

Hezbollah has become a Lebanese political-military movement, which is marked for elimination by the Americans. It enjoys unprecedented parliamentary representation thanks to the digital majority of the Shiite community, thanks to its contribution to the liberation of its land, thanks to its prestige at the regional level and finally thanks to the people’s support who are not looking to benefit from it.

Former French Socialist Prime Minister Lionel Jospin paid a high price for calling Hezbollah a terrorist. He was the victim of the most recent stone-throwing incident in contemporary history, ending his political life in a pathetic way and politically burning him forever.

Source: Al-Mayadeen, Translated and Edited by website team

السيد نصر الله أوّل زعيم عربي تؤثر صدقيته في الإسرائيليين

2018-07-09

نشرت الصحيفة الإسرائيلية “هأريتز” في 12 تموز/ يوليو 2010 بمناسبة الذكرى الرابعة للحرب المدمرة على لبنان دراسة جامعية مفصلة في هذا الموضوع للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية. هي بحث أكاديمي قام به ضابط رفيع في المخابرات الإسرائيلية تدعم مقولة أنّ حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله، هو أول زعيم عربي يتمتع بقدرة على التأثير بخطابه على الرأي العام الإسرائيلي منذ الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

حزب الله هو صانعُ انتصارين عسكريين ضد إسرائيل، وأحد أكبر حركات التحرر في العالم الثالث هيبةً، مضاهياً بذلك جبهة التحرير الوطنية الفيتنامية وجبهة التحرير الوطنية الجزائرية وثورة الملتحين الكوبية. واللافت أن تجريم حزب الله من الخليج والجامعة العربية جاء باسم العروبة وهو الشعار الذي كانت السلالة الوهابية أول من أراد دفنه.  

السيد حسن نصر الله يزن كلماته وأقواله التي تساوي وزنها ذهباً، فتؤوّل في الحال على ألسنة كل المفسرين وفقهاء اللغة وعلماء المعاني واللسانيات؛ سواء كانوا أكاديميين أم دبلوماسيين أم باحثين استراتيجيين أم اختصاصيين في الحرب النفسية؛ سواء كانوا من الناطقين الأصليين بالعربية أم من المستشرقين الزائفين. فالفقاعة الإعلامية السياسية الغربية على وشك الاختناق من الغضب المكتوم، كما هي حال العرب المصفقين لها، أمام إثبات متطابق مع الواقع: السيد حسن نصرالله زعيم حزب الله، الحركة الشيعية اللبنانية الشبه عسكرية، هو رجل لا يكتفي بالكلام. فأفعاله تتطابق مع أقواله وأقواله مع أفعاله.

فما يقوله في خطاباته ليس تبجّحاً وتباهياً. ومصداقيته ليست كأثر حملة دعائية. فالوقائع موثّقة يؤكدها كبار الصحفيين الإسرائيليين العرب الذين حصل هذا المقال على اعترافاتهم بها.

نشرت الصحيفة الإسرائيلية “هأريتز” في 12 تموز/ يوليو 2010 بمناسبة الذكرى الرابعة للحرب المدمرة على لبنان دراسة جامعية مفصلة في هذا الموضوع للمؤسسة العسكرية الإسرائيلية. هي بحث أكاديمي قام به ضابط رفيع في المخابرات الإسرائيلية تدعم مقولة أنّ حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله، هو أول زعيم عربي يتمتع بقدرة على التأثير بخطابه على الرأي العام الإسرائيلي منذ الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.

يقول المقال “إن العقيد رونين ناقش هذه الأطروحة في جامعة حيفا مستنداً إلى تحليل لمضمون خطاب حسن نصرالله خلال الحرب الثانية على لبنان في عام 2006”. يصف الضابط الإسرائيلي نصرالله على أنه “أول زعيم عربي استطاع تطوير قدرته على التأثير في الرأي العام الإسرائيلي منذ عبد الناصر” في الستينات. يكتب رونين، الذي كان وقتئذٍ في منصب ضابط المخابرات في الجيش الإسرائيلي، ما يلي “استعمل نصرالله لمواجهة التهديدات الإسرائيلية سلاحين: خطابه الذي توجه به لجمهوره وقاد به المعارك الدفاعية على الجبهة اللبنانية والصواريخ الموجهة ضد إسرائيل”.

كانت خطابات نصرالله موضوع غالب الصحف الإسرائيلية كما أنها أثارت ردود أفعال شديدة لدى القادة السياسيين والعسكريين الإسرائيليين. لقد أشار رونين إلى أنه “لو قامت إسرائيل بتحليل عقلاني لخطابات نصرالله خلال الحرب لكان أثر ذلك على قرارها”. وذكر بأن نصرالله كان يؤكد أثناء الحرب “بأننا سنربح الحرب لو نجحنا في الدفاع”. فالانتصار يعني بالنسبة له “الاستمرار في المقاومة وأن يبقى لبنان موحداً دون القبول بشروط مذلة”.

كما أشار الضابط الإسرائيلي إلى أن “مقاومة حزب الله استمرت حتى اليوم الأخير ووحدة لبنان لم تمسّ”. كما لفت النظر “إلى أنه بالنسبة للشروط المذلة فالجواب ليس قطعياً في أن نصرالله أجبر على القبول بانتشار الجيش اللبناني وعناصر الأمم المتحدة في جنوب لبنان، الشيء الذي كان يرفضه في بداية الحرب”.

في المنطقة التي يكون أسلوب الحكومة فيها هو الغوغائية، يظهر الرجل رزيناً غير متباهٍ حتى في أصغر تفصيل من التفاصيل المسرحية، فيقوم بالعرض المذهل بعد ظهر يوم أحد من شهر تموز/ يوليو 2006 معطياً الأمر في خطاب سياسي من على منبره التلفزيوني وأمام مئات آلاف المشاهدين المذهولين بتدمير بارجة إسرائيلية عائمة قرب السواحل اللبنانية.

في منطقة تتآكل بالطائفية البغضاء، يقف رجل الدين السيّد محامياً بلغته البليغة ومفرداته الغنية التي تتمازج فيها التعابير الدينية مع الدنيوية، والفصحى مع الدارجة، وبنغمة خطابه المستوحاة من روح العروبة الأكثر تشدداً. وهكذا دفع ببلده ليصبح المؤشر الدبلوماسي الإقليمي والمثل الأعلى في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي وخاصة أنه بارتدائه ثوب الذاكرة العربية الجماعية كان له أثر نفسي هام يعادل أثر عملية بدر (الاستيلاء على خط بارليف) وعبور قناة السويس في حرب تشرين الأول/ أكتوبر عام 1973.

أعاد السيد حسن نصرالله الكرّة بعد ثماني سنين غير آبهٍ برفض كل المملكات العربية تقريباً، فوضع الأسس لطريقة جديدة في مواجهة قوة عدوّه النارية، وهي الصراع المتنقل في ميدان مغلق، نهج جديد في القتال العسكري الحديث، مدعوم بقوة ردع صاروخية قويّة أمام ذعر الغرب وحلفائه العرب.

لقد قاتل حزب الله بعداده الخفيف وتحكّمه التام بسلاحه وخاصة ذلك المضاد للدبابات بطريقة لامركزية على طريقة الفنلنديين في حربهم مع السوفييت عام 1940.

لكن بالنظر إلى هذا الإنجاز الفريد في تاريخ العالم العربي المعاصر الذليل فإن احتجاجات طبقة سياسية مهترئة نشأت في لدن الإقطاعية الحديثة ونتجت عن تيار الانتهازية سيحرّك الشعور الطائفي في منطقة تعتبر فريسة للتعصب وفي بلد عانى الكثير في الماضي. هو بلد يقع شعبه فريسة اليأس نتيجة الإفقار المتزايد، فريسة نسيان ضحايا الأعمال الشائنة القديمة، فريسة الفاقة الفكرية والأخلاقية لفئة من النخبة، وأخيراً فريسة نازية كبار الساسة اللبنانيين المتحالفين بطريقة شاذة عن الطبيعة مع أسياد الحرب القدماء ومموّليها.

أصبح حزب الله حركة لبنانية سياسية-عسكرية، مطلوباً القضاء عليها أميركيا. وأصبح يتمتع بتمثيل برلماني لا سابق له بفضل الغالبية الرقمية للطائفة الشيعية، وبفضل إسهامه في تحرير أرضه، وبفضل هيبته على الصعيد الإقليمي وأخيراً بفضل الالتفاف الشعبي حوله دون أن يبحث عن أيّ استفادة من ذلك.

رئيس الوزراء الاشتراكي الفرنسي الأسبق ليونيل جوسبان، دفع من حسابه ثمناً باهظاً لتوصيفه حزب الله بالإرهابي، فكان ضحية أشهر حادثة رجم بالحجارة في التاريخ المعاصر، منهياً حياته السياسية بطريقة مثيرة للشفقة فاحترق سياسياً إلى الأبد.

ترجمة سناء يازجي خلف

Advertisements

رهان «14 آذار»: حكومة بشروطنا بعد إسقاط إيران

Image result for ‫الحريري جعجع وجمبلاط‬‎

يوليو 4, 2018

محمد حميّة

دخلت عملية تأليف الحكومة شهرها الثاني وأسبوعها السادس من دون أن يتمكّن الرئيس المكلّف سعد الحريري من إحداث اختراق عملي وتقديم مسودة جدية وشفافة لحكومة وحدة وطنية. وعلى الرغم من أنّ العقد الداخلية التي تعترض عملية التشكيل باتت معروفة، وهي تدخل في إطار الصراع الداخلي الطبيعي والتقليدي على الحصص والنفوذ في الوزارات وعلى الصلاحيات الدستورية بين الرئاستين الأولى والثالثة وعلى القرار في السلطة التنفيذية، لكن أن يأخذ حلها كلّ هذا الوقت الطويل يثير التساؤلات والريبة ويدعو الى الاعتقاد بأنّ العقد الخارجية باتت أهمّ وأعمق!

فمن ينظر الى المشهد الإقليمي في كليته يمكنه ملاحظة الترابط بين ساحات النزاعات والحروب في المنطقة من لبنان الى سورية والعراق وفلسطين واليمن الى الخليج العربي، حيث تحوّلت هذه الدول ساحة صراع ملتهبة تتلاطمها المصالح الدولية والإقليمية.

في قلب هذا المشهد يمثل لبنان إحدى ساحات المواجهة بين محورين إقليميين ودوليين كبيرين بسبب قربه الجغرافي من الكيان الصهيوني ووجود حزب الله كحركة مقاومة عابرة للحدود اللبنانية شكلت رأس حربة في مواجهة المشروع الأميركي الإسرائيلي بأشكاله وامتداداته المختلفة منذ إنجاز التحرير عام 2000 الى انتصار تموز 2006، ولاحقاً شكل الحزب الى جانب الجيشين السوري والعراقي والحلفاء القوة الميدانية الرئيسية في القضاء على التنظيمات الإرهابية في مختلف الجبهات السورية والعراقية والجرود اللبنانية السورية، والتي أدّت الى إجهاض المشروع الأميركي الإسرائيلي السعودي بنسخته الإرهابية.

هذه الانهيارات بالجملة للمشاريع الخارجية، وفشل الرهانات الأميركية السعودية على إسقاط ثلاث عواصم عربية هي بغداد ودمشق وصنعاء لإخضاعها ضمن هيمنتها والقبض على منطقة الشرق الأوسط برمّتها، دفع الولايات المتحدة وحلفاءها الخليجيين والإسرائيليين للتعويض عن هذا الفشل بالهروب الى الأمام وعدم الاستسلام، فكانت الخطوة التصعيدية الأولى حيث ضربت الإدارة الأميركية بعرض الحائط التفاهم النووي مع إيران بإلحاح خليجي مقابل أن تتولى دول الخليج تحضير البيئة العربية والإسلامية للتطبيع مع «إسرائيل» تمهيداً لصفقة القرن، وقد تظهّر الدور الخليجي في الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي بين سطور تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ أيام، حيث طُلب من دول الخليج التعويض على بلاده خسائرها إثر وقفها استيراد النفط الإيراني، من خلال الضغط على دول «أوبك» لرفع إنتاج النفط مليون برميل يومياً، كما تحاول السعودية تحصين مواقع نفوذها في المنطقة، فكان مجدداً الرهان على لبنان لإحداث تغيير ما في المعادلة الإقليمية، فكانت الانتخابات النيابية فرصة لذلك ولم تنجح فكانت عملية تأليف الحكومة الفرصة الأخيرة لتعديل التوازن الإقليمي من لبنان الذي اختل في السنوات الثلاث الأخيرة لصالح محور المقاومة.

بالعودة إلى الداخل المحلي لم يتوانَ فريق 14 آذار عن الرهان على تحولات في الإقليم ينتجها تقدّم المشاريع الغربية في المنطقة، فراهنت على حصار حزب الله بالفتنة المذهبية وعزلة سورية بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ثم راهنت على الجيش الإسرائيلي كحصان طروادة للقضاء على حزب الله في حرب تموز 2006. وبعد اصطدام هذه الرهانات بحائط مسدود، عاد الفريق نفسه للرهان على إسقاط سورية بضربة الإرهاب فحوّل أطراف هذا الفريق الحدود اللبنانية الشرقية والشمالية منصة للتخريب والتآمر على سورية، فخابت الرهانات مجدداً وخرجت سورية معافاة وها هي تستعد لاستعادة جنوبها الى حضن الدولة. وهنا يمكن القول بحسب مصادر مواكبة لتأليف الحكومة إنّها لمست تلكؤاً واضحاً في عملية التأليف مذ بدأ الحديث عن احتمال اشتعال جبهة الجنوب السوري، حيث غادر الحريري الى الخارج في إجازة قيل إنها عائلية.

لكن وبعد اتضاح الواقع الميداني بأنّه يتجه الى صالح النظام السوري، انتقل الرهان الآذاري من الرهان السوري الى الرهان على سقوط الجمهورية الإسلامية في إيران من الداخل وانهيارها مالياً واقتصادياً بعد صدمة الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي وتشديد العقوبات والحصار الاقتصادي والمالي عليها. وبحسب مصادر «البناء»، فإنّ كلمة سرّ أميركية تلقاها الرئيس المكلف ورئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع والنائب السابق وليد جنبلاط خلال زيارته الأخيرة الى السعودية، مفادها أن إيران لن تستطيع الصمود لوقت طويل في ظل تضييق الحصار عليها وربما تشهد اضطرابات أو حركات احتجاجية شعبية مناهضة لسياسة الجمهورية الإسلامية الداخلية والخارجية ما يضعف ايران التي تشكل رأس المحور المعادي للمحور الأميركي الإسرائيلي السعودي ويدفعها الى وقف دعمها لدول وحركات محور المقاومة كسورية وحزب الله وحماس والجهاد الاسلامي، وربما جاء اتصال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أمس، بالحريري في هذا السياق. وتجدر الإشارة الى أن مستشار الأمن القومي في الإدارة الأميركية جون بولتون أعلن بوضوح في تصريح منذ أيام بأن «أميركا وضعت خطة لإسقاط النظام في طهران قبل العام 2019».

ويعتقد الفريق اللبناني المناهض لسياسة إيران في المنطقة بأن سقوط إيران وانكفاءها الى الداخل الإيراني سيؤدي حتماً لإضعاف حزب الله في لبنان ما يُمكِن هذا الفريق من تحسين شروطه التفاوضية في التأليف وحصد حصصاً ومكاسب أكبر في التشكيلة الحكومية الجديدة. وما يعزز ذلك أن جعجع لم ينف خلال تصريحه من بعبدا بأن السعودية طلبت من الحريري الانفتاح والتعاون مع «القوات» في تأليف الحكومة والتنسيق السياسي، لكن السؤال ماذا لو صمدت إيران وصمد الحوثيون في الحُديدة واستعادت الدولة السورية جنوبها المحتلّ من الجماعات المسلحة؟ هل ستبقى حصص الثلاثي «القوات» و»المستقبل» و»الاشتراكي» كما هي الآن؟

كما فرض انتصار حلب التسوية الرئاسية وشكلت دخولاً آمناً للعماد ميشال عون الى بعبدا، وكما رضخ تيار المستقبل الى واقع دخوله في حكومة مع حزب الله بظل وجوده في سورية، سيجد هذا الفريق نفسه مجدداً أمام تقديم تنازلات جديدة والنزول عن شجرة المواقف ورفع السقوف، إذ إن إيران التي صمدت بوجه الحصار الدولي والحروب منذ انتصار الثورة الاسلامية حتى الآن لن تسقط اليوم وقد عملت منذ عقود على تحصين وتدعيم دولتها بمقومات الصمود، فضلاً عن اتكائها على الظهير الصيني وتحالفها الاستراتيجي مع روسيا التي لا زالت والهند تستوردان النفط الإيراني، الى جانب الحليف اللدود تركيا التي تصرّّ على التعامل الاقتصادي والمالي مع طهران رغم العقوبات الأميركية.

 

بومبيو للحريري: نفط وحكومة وحزب الله

يوليو 4, 2018

ناصر قنديل

– لم يكن اتصال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بالرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري اتصال مجاملة بين صديقين للتهنئة بعيد زواج الأخير، ولطلب المشورة حول مضمون ما سيبحثه عشية زيارته لكوريا الشمالية أو للتداول في حصيلة المشاورات الجارية بين بومبيو ووزراء خارجية الدول الخمس المعنيين بالتفاهم النووي الإيراني الذين سيجتمعون الجمعة بغياب أميركي بعد انسحاب واشنطن من التفاهم، فلبنان حاضر في السياسة والاهتمامات الأميركية من بوابتين: الأولى الأمن «الإسرائيلي» الذي تعتبره واشنطن أولويتها ومن منظاره تهتمّ بسلاح المقاومة التي يمثلها حزب الله وتستهدفه واشنطن بالعقوبات، ومن المنظار ذاته تهتمّ بالنزاع النفطي بين لبنان وكيان الاحتلال. والثانية جواره الجغرافي مع سورية وترابط الملفات السياسية والأمنية، خصوصاً ملف النازحين السوريين في لبنان، ومستقبل البحث بعودتهم بين لبنان وسورية، كما ما سيكون على جدول أعمال القمة التي ستجمع الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي منتصف الشهر، وموضوعها الرئيس سورية، وما تستعدّ له واشنطن من تغليف هزيمتها هناك بالسعي لمكاسب تربط انسحابها بانسحاب إيران، خصوصاً انسحاب حزب الله.

– تختصر الحدود اللبنانية السورية عدداً من القضايا التي تهتمّ لها واشنطن، فمن جهة هناك زيارة وزير الطاقة «الإسرائيلي» يوفال شتاينتس إلى واشنطن، والاجتماع الذي خصّص في البيت الأبيض لما تسمّيه واشنطن بالنزاع النفطي اللبناني «الإسرائيلي»، وتناول مشروع ربط تسوية النزاع بترسيم الحدود في مزارع شبعا بين لبنان وسورية، لإثارة العراقيل بوجه استثمار لبنان ثروته من النفط والغاز، وافتعال مسؤولية سورية في تبرير هذه العرقلة. بينما موقف لبنان واضح وهو أنّ الانسحاب «الإسرائيلي» من مزارع شبعا لا يحتاج ترسيماً لبنانياً سورياً، وسيكون سهلاً بتّ مصير الحدود بين الدولتين بعدما تنسحب «إسرائيل». وفي الحدود اللبنانية السورية قضية عودة النازحين، والسعي لربطها بدور أممي عبر ما تقترحه بعض المنظمات التابعة للأمم المتحدة من منحها شراكة على الجانب اللبناني من الحدود، بداعي الحاجات المتصلة بحركة النزوح والعودة. والأهمّ هو ما يتصل بالحدود من حركة للمقاومة وإمدادها اللوجستي، وشراكتها العسكرية في سورية، والسعي الأميركي لفرض قيود على هذه الحركة بالاتجاهين، بالتزامن مع طرح الانسحاب الأميركي من سورية ضمن صيغة التسوية المعروضة على قمة هلسنكي. والمشروع المقترح أميركياً هو إخضاع هذه الحدود للقرار 1701، وهو ما سبق لقادة تيار المستقبل وقوى الرابع عشر من آذار أن نادوا به، مراراً بطلب أميركي، هو دائماً تعبير عن الرغبة «الإسرائيلية».

– يحتاج الأميركي إلى موقف لبناني عنوانه مطالبة حزب الله بالخروج من سورية، والسعي لفرض رقابة أممية على الحدود، يستقوي به في قمة هلسنكي من جهة، كما يحتاج إلى تريّث في تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة لضبط إيقاع ولادتها على مهمات تنتظر تفاهمات هلسنكي حول سورية، خصوصاً بما يتصل بالمطالب الأميركية المتصلة بوجود حزب الله في سورية.

– بعد عودة الحريري ستصل السفيرة الأميركية في بيروت عائدة من واشنطن محمّلة بدفتر الشروط الأميركي، وسيظهر التسهيل من التعطيل، لكن كلّ شيء سينتظر توقيت ساعة هلسنكي.

Related Videos

Related Articles

لماذا تعرقل السعودية تشكيل الحكومة اللبنانية؟

يونيو 19, 2018

ناصر قنديل

– عندما يقول النائب السابق والقيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش «إذا كانت أيّ جهة تشكّ في أنّ الجهة الأخرى التي هي شريكة في الحكومة تقوم بالتأخير لأسباب إقليمية، فلتقُم هي بالتسهيلات اللازمة من قِبَلها لتأليف الحكومة الجديدة من خلال التخلّي أو التنازل عما يراه هو أنّه حقّه الطبيعي». فهو يقطع الشك باليقين بأنّ تياره يقوم بالتأخير لأسباب إقليمية طالباً من الطرف الآخر، والمقصود بوضوح هو رئيس الجمهورية، الشريك الدستوري لرئيس الحكومة في تشكيل الحكومة، بأن يقدّم التنازلات طالما هو مستعجل لتشكيل الحكومة، كما يقول علوش في مورد آخر من كلام مكتوب له لحساب وكالة «أخبار اليوم» جرى انتقاء كلماته بعناية لتشكل رسالة واضحة، حيث قال «على الجهات التي تشعر أنّها مضغوطة في مسألة تشكيل الحكومة وتُنادي بضرورة تشكيلها في أسرع وقت، وترى أنّ الظروف الإقليمية والمحلية ضاغطة»، أن «تقدّم التنازلات الكافية من قِبَلها بهدف تسهيل تشكيل الحكومة». والعهد الذي يمضي عمره الافتراضي بانتظار حكومته الأولى أكثر المستعجلين طبعاً.

– المعادلة الشيطانية التي يرسمها علوش تقول، لن تولد الحكومة من دون أن تقدّموا تنازلات، ولتتهمونا ما شئتم بالتعطيل لأسباب إقليمية، فلن نسرّع الوتيرة من دون قبض الثمن. والمستعجل يدفع الثمن، ولسنا بمستعجلين. وهذه قمة الابتزاز والتنكر لمفهوم المصلحة الوطنية التي يفترض أن يحتكم إليها الرئيس المكلّف وفريقه قبل الآخرين في حمل أمانة التشكيل. والمطالب التعطيلية واضحة كلها في خانة فريق رئيس الحكومة المعقودة قيادته للسعودية. وهو كما وصفه رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع يضمّ حلفاء يتباينون في التفاصيل، لكنهم لا زالوا مخلصين لما جمعهم في الرابع عشر من آذار من عداء لسورية ورئيسها من جهة، ولعداوة يبطنها كلّ منهم بجمل مختلفة لعدم التعايش مع سلاح المقاومة، وهذا هو جوهر الموقف الأميركي السعودي في لبنان، العداء للمقاومة وسورية، والتناوب في العداء فنّ ومناورة حسب المقتضيات، لا يغيّر من حقيقة العداء شيئاً.

– توزع الفريق الذي يضمّ المستقبل والقوات والاشتراكي والكتائب، ليصير أربعة فرق مختلفة، لأنّ بقاءه رسمياً فريقاً واحداً سيجعله أسير حجمه الفعلي. وهو مساوٍ لحجم خصمه السياسي الممثل بقوى الثامن من آذار التي تجمعها على تفرّقها أيضاً، روح واحدة، جوهرها الحلف مع سورية وحماية سلاح المقاومة. والقضية لا زالت هي هي محورها القرار 1559، المتصل بفصل لبنان عن سورية ونزع سلاح المقاومة. والسعي السعودي واضح بتفريق جمع الرابع عشر من آذار، وهو نيل حصة حكومية من 16 وزيراً لقاء 47 نائباً، أيّ أكثر من نصف الحكومة مقابل ثلث البرلمان، وتمثيل قوى الثامن من آذار والتيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية، مقابل 74 نائباً بأقلّ من نصف الحكومة. والمعادلة كما يلي، يتمسك تيار المستقبل بكامل تمثيل طائفته بستة وزراء ومعها حصة لرئيس الحكومة من وزيرين، ويتمسّك الحزب التقدمي الاشتراكي بكامل حصة طائفته من ثلاثة وزراء، وتتمسّك القوات اللبنانية بضعف حصتها السابقة فتصير ستة وزراء، وإذا تمثل حزب الكتائب فله وزير ويصير الجمع ثمانية عشر وزيراً، فيتنازل رئيس الحكومة عن وزير من طائفته مقابل وزير مسيحي لأحد مستشاريه، ويصرف النظر عن توزير الكتائب مقابل صرف النظر عن تمثيل سواه من الثامن من آذار، وتتنازل القوات عن وزير وترضى بخمسة، وتصير حصة الرابع عشر من آذار نصف الحكومة، ولرئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر والثامن من آذار مجتمعين مقابل 74 نائباً نصف الحكومة الآخر، منها ثمانية للتيار ورئيس الجمهورية، وسبعة للثامن من آذار كناية عن ستة وزراء شيعة ووزير لتيار المردة. وهذا هو المعروض اليوم في صيغة رئيس الحكومة، أن ترتضي قوى الثامن من آذار تمثيلاً يعادل نصف تمثيل الرابع عشر من آذار مقابل حجم نيابي واحد 45 – 47 ، وأن يرضى رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر بنصف الحكومة لقوى الرابع عشر من آذار، وإلا فعلى المستعجِل ومن يتّهم شريكه بالتعطيل لأسباب إقليمية أن يقدم التنازلات.

– لو كانت السعودية مستعجلة لتشكيل الحكومة لما كان هذا الدلع الوزاري، وهذا التصعيد الخطابي المتعمّد بعد عودة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي من السعودية ضدّ رئيس الجمهورية، ولرأينا التسهيل الذي شهدناه مع استبدال الرئيس سعد الحريري بالرئيس تمام سلام ومعه تنازلات في التشكيل، كان بينها القبول بتوزير نهاد المشنوق للداخلية بدلاً من أشرف ريفي يومها استرضاء للثامن من آذار، واستبعاداً لمن يرفع سقوفه، كما كان حال القوات يومها، ومثلها الكثير من حواضر تلك الحكومة التي أريدَ لها أن تولد لرعاية فراغ رئاسي مديد يظلّل الفيتو السعودي على وصول العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية، وتحمي تمديداً تلو التمديد للمجلس النيابي الذي تملك فيه السعودية وقواها أكثرية نيابية منعاً لولادة مجلس جديد ولد اليوم، ويُراد تعطيل مفاعيل ولادته بتمديد غير معلن، عبر تشكيل حكومة تنتمي للمجلس الذي انتهت ولايته وصار من الماضي، وما التمديد إلا كأن الانتخابات لم تتمّ.

– خسرت السعودية لعبتها في السابق في اليمن مع انقلاب الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وتخسرها اليوم في حرب الحُديدة، وخسرت رهانها على انقلاب السيد مقتدى الصدر في العراق قبل أن تكتمل فرحتها به، وتكتمل استعانة الرئيس الحريري به في الردّ على الجنرال قاسم سليماني، وما بقي إلا لبنان، يصلح رهينة تتخذها السعودية، في لعبة المنطقة، وفق معادلة تعطونا الأغلبية الحكومية لنعطل عودة النازحين السوريين، أو فلا حكومة تضمن عودتهم، فكما في بداية الحرب على سورية، حجزُ الدور السعودي في المنطقة يبدأ من سورية وحجز الدور السعودي في سورية يبدأ من لبنان، وكلمة السر في الحالتين جنبلاطية. وقد قال النائب السابق وليد جنبلاط يومها، إنّ جبهة النصرة ممثل شرعي للشعب السوري، وتستحقّ منحها «عرسال لاند»، كما منحت فتح كممثل للشعب الفلسطيني «فتح لاند». وهو يقول اليوم إنّ القضية هي سورية وعودة النازحين، بالفم الملآن، يصبح العهد ناجحاً إذا قبل الخطة الأممية بتمويل سعودي لإبقاء النازحين السوريين بانتظار الانتخابات السورية بعد أعوام، ويصير فاشلاً إذا أصرّ على عودتهم، والمعيار الحصص التي تنالها السعودية في الحكومة الجديدة أو لا حكومة، وعلى المستعجِل أن يدفع ثمن العجلة.

– أن تجري انتخابات يعني أن تُعتبر الحكومة مستقيلة حكماً، ليس لترف دستوري، بل لاستيلاد حكومة تعبّر عما يريده الشعب، وفقاً لتصويته الانتخابي ونتائج الانتخابات. والنتائج تقول إنّ حكومة ثلاثينية يكون الحاصل النيابي اللازم للمشاركة فيها بعد حسم حصة لرئيس الجمهورية تعادل ثلاثة وزراء هي 4,75 نائب، وبدون حصة لرئيس الجمهورية هي 4,25 نائب، وبالتالي مقابل كلّ تسعة إلى عشرة نواب عملياً وزيران. وهذا يعني نيل تيار المستقبل أربعة إلى خمسة وزراء، ونيل القوات ثلاثة إلى أربعة وزراء، ونيل الاشتراكي إثنين، ونيل ثنائي أمل وحزب الله ستة، وتكتل التيار الوطني الحر ستة، ومستقلو وحزبيو الثامن من آذار من خارج أمل وحزب الله ثلاثة إلى أربعة وزراء، والمستقلون يمثلهم الرئيس نجيب ميقاتي وزيراً واحداً، وإذا اعتمدنا الحاصل الأدنى للتمثيل والحصة الأعلى لكلّ طرف يبقى أربعة وزراء يتفاهم عليهم رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ويتفقان على تسميتهم حصة رئيس الجمهورية أو حصة الرئيسين أو يتقاسمان التسمية فيهما بنسب ترجّح فيها كفة رئيس الجمهورية بطبيعة الحال.

– إنْ أردتم حكومة منصفة فالطريق سهلة وواضحة، وإنْ أردتم الابتزاز بفيتو سعودي يشبه الفيتو الذي تسبّب بالفراغ الرئاسي قبل أن تقبلوا بالعماد عون رئيساً، فعليكم الانتظار كما فعلتم من قبل، وستقبلون لكن بعد أن يضيع من عمر لبنان واللبنانيين على أيديكم تمديد تلو تمديد. وللتمديد الرئاسي مع كلّ وقت ضائع من عمر العهد حكاية أخرى تعلمونها ولا نريدها، فلا تفتحوا الأبواب المغلقة.

RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

زمن الكبار: حافظ الأسد

يونيو 11, 2018

ناصر قنديل

– يتزامن إحياء رحيل الرئيس حافظ الأسد ورحيل الإمام الخميني خلال هذا الشهر، وقد قادا حقبة ممتدّة في ثمانينيات القرن الماضي، وسمت هذا الشرق ببصماتها، وامتدّت مع الرئيس حافظ الأسد والإمام الخامنئي كخليفة للإمام الخميني في التسعينيات، لتمتدّ منذ مطلع القرن الحالي بشراكة الرئيس بشار الأسد والإمام الخامنئي، حتى أيامنا هذه. وقد ولدت في كنف هذه العلاقة المقاومة في لبنان، وصارت رمزية ومكانة قائدها السيد حسن نصرالله تشارك الدور وصناعة المشهد الاستراتيجي للرئيس بشار الأسد والإمام الخامنئي، كما صارت روسيا الجديدة بقيادة الرئيس فلاديمير بوتين العائدة لمكانتها التاريخية بقوة، علامة من علامات المسرح الدولي الجديد لا يمكن رسم معادلاته بدونها، ومعها الصين الصاعدة كقوة اقتصادية أولى في العالم لا تنازعه عليها أميركا، رغم إمساكها بمفاصل النظام المالي العالمي.

– الأسبق في القراءة وصناعة السياسة ورسم الاستراتيجيات بين هذه الرموز، والذي مهّد الطريق لنهضتها ووثق بقدرتها، واستثمر على قوّتها، هو الرئيس الراحل حافظ الأسد، الذي قرأ بصورة عبقرية أربع معادلات تحكم المنطقة والعالم اليوم: أوّلها مكانة سورية واستحالة إسقاطها أو تفكيكها، وقدرتها على تغيير المعادلات الدولية والإقليمية، رغم تواضع إمكاناتها التقليدية قياساً بالدول الكبرى ما قد يغري البعض بالمغامرة، لكنه سرعان ما يكتشف تحطّم مغامراته على جدران التاريخ والجغرافيا التي تحميها. والمعادلة الثانية هي قانون الصراع مع كيان الاحتلال ومكانة المقاومة فيه كعامل صناعة لتوازن استراتيجي سعى إليه واستثمر عليه. والمعادلة الثالثة هي مكانة ودور إيران، وقد وقف مع ثورتها الفتية في أيامها الصعبة ووقف بقوّة ضدّ الحرب الظالمة التي فُرضت عليها تحت عنوان عروبة مزيّفة، واثقاً من كونها السند والعمق لكلّ حركة مقاومة ومواجهة صادقة مع الاحتلال وكيانه الغاصب، ومن أنّها شريك تاريخي واستراتيجي لسورية في مواجهة الصعاب والمحن المقبلة، والمعادلة الرابعة هي نظرته لروسيا التي نجح مبكراً في قراءتها بعيداً عن عقد الأيديولوجيا، وتعقيداتها، فروسيا دولة عظمى وشريك في أمن هذا الإقليم ومستقبله، كما يقول تاريخها أيام القيصرية، وسيقول مستقبلها.

– جاءت الحروب التي شهدتها المنطقة بعد رحيل الرئيس حافظ الأسد، لتؤكد صوابية النهج والتوقعات والقراءة والمعادلات، فها هي سورية برئيسها وجيشها تثبت أنها عاتية على العاتي، وأنّها أقوى من الأقوياء، وأنها الأثبت في معادلات يرسمها زائلون. وها هو الجيش السوري والرئيس بشار الأسد يدخلان التاريخ تحت عنوان، أقوى الجيوش وأقوى الرؤساء، ويتعلّم الذين توقعوا الوقيعة بسورية بعد رحيل حافظ الأسد أنهم سيلاقون ما يفوق توقعاتهم حتى الندم. وها هي المقاومة وقد اشتدّ عودها وصارت قوّة ضاربة، وفية لمن وقف معها ورعاها، تنتصر لسورية ولنفسها في الحرب التي شنّها أكثر من نصف العالم لإسقاط سورية وإطفاء جذوة المقاومة فيها. وها هي إيران كما قرأها الرئيس حافظ الأسد قوّة دولية وإقليمية صاعدة ومُهابة، صديقة وفية لسورية ولفلسطين، صادقة العهود والوعود. وها هي روسيا تستردّ عافيتها ومكانتها، وكما توقعها، ها هي قوية جبارة وواثقة بقوّتها وإمكاناتها، تعود.

– في لبنان مَن قرأوا في كتاب العروبة للرئيس الراحل حافظ الأسد، وما هزّتهم الرياح، وبقوا على الثبات في الموقع والموقف رغم المخاطر، والإرهاب والتخوين والتخويف، وهم اليوم مع الرئيس بشار الأسد، ويرون في المعادلات الجديدة لدور روسيا وإيران ومحور المقاومة بشائر خير مقبلة على المنطقة والعالم، وفي الطليعة لفلسطين البوصلة. وهم على ثقة بأنّهم الأشدّ تمسكاً بلبنانية وطنية صافية، تعرف مصلحة لبنان ولا تساوم عليها، ولا تبيع ولا تشتري، مهما كرهَ الكارهونَ ومهما قال المقاولون. وفي المقابل في لبنان مَن تاجر بالعلاقة مع سورية صداقة وعداوة، فباع الصداقة واشترى بالعداوة صداقة أعدائها، أو نظر للصداقة كتجارة رابحة لنيل المكاسب والمناصب على ظهر العلاقة بسورية. وهؤلاء يتشدّقون بلبنانيتهم، وهي عندهم مجرد عنوان لبضاعة معروضة للبيع أو للإيجار في سوق السياسات الدولية والإقليمية، ومن موقع لبنانية وطنية صافية، تعرف حجم تضحيات سورية وصدق الرئيس الراحل حافظ الأسد والرئيس بشار الأسد مع لبنان قويّ ومقاوم، نقول خسر لبنان برحيل الرئيس حافظ الأسد أخاً كبيراً صادقاً، ونقول لا يستوي الجمع في العلاقة بين لبنان وسورية، بين أهل تلازم المسارَيْن وأهل تلازم الفسادَيْن، فكلاها يؤمن بالتلازم، لكن لكم تلازمُكم ولنا تلازمُنا.

– نستعيد للرئيس حافظ الأسد كلمتين، ما بين لبنان وسورية صنعه الله، وما صنعه الله لا يفرّقه بنو البشر، ولبنان وسورية شعب واحد في دولتين، وستثبت الأيام صحة القول، مهما كثر المنافقون.’

The US proposal of demarcating borders in Shebaa Farms العرض الأميركي بترسيم الحدود في مزارع شبعا

The US proposal of demarcating borders in Shebaa Farms

يونيو 8, 2018

Written by Nasser Kandil,

Some Lebanese may want to interpret every movement at the international and regional level related to Lebanon for Lebanese reasons, some say that there is an international regional decision to protect the stability in Lebanon and some deny that. If there is such of a decision then it is a decision to protect the stability under the influence of the Arabs who support the American policies and who do not feel embarrassed to boast of the Israeli ones, and if there is not, then it is one of the repercussions of the “dilemma” in which Hezbollah put Lebanon due to its involvement in region’s wars especially the war in Syria. Those cannot see any positive point that Lebanon obtained from the wars which Hezbollah launched or participated in and led to the defeat of ISIS. Lebanon benefited surely from ISIS’s defeat, and its defeat has confused the American project and the Israeli aggression, and has its influence on Lebanon through the decrease of the level of the exposure to risks.

Some find it difficult to recognize that the Israeli readiness to negotiate on the sea borders in search for a compromise would have been possible without the weapons of the resistance and its announced readiness to destroy the Israeli oil and gas platforms; they want to link the staying of the US Assistant Secretary of State David Satterfield in Lebanon with the prevention of the instability without granting the resistance and its weapons any role of imposing anxiety on the American  and the Israeli sides. Those also escape from linking all the American interest in Lebanon with the presence of the resistance and the degree of concern which causes to the entity of the occupation, but they remember this linkage immediately when there is a talk about banking sanctions to express their anger due to the presence of the resistance weapons and their effect on Lebanon and the Lebanese.

The Speaker of the Parliament Nabih Berri revealed the US proposal to negotiate indirectly on demarcating the land and sea borders with Lebanon including Shebaa Farms. This proposal comes in conjunction with the American seeking to link the settlement in the South of Syria with redeploying the (UNDOF) on the disengagement line between Syria and the occupation enemy in Golan after Israel has done its best to affect the stability on the Syrian front, and tried to build a security belt handled by Al Nusra front, and after it linked between its raids in Syria and the weapons of the resistance in Lebanon, it did not hide its bets on the availability of the opportunities of a comprehensive war on the resistance depending on its bet on a war of attrition which is supposed to be represented by the war in Syria on the resistance and its weapons. It is certain that if the Israeli bet was achieved and the resistance was under greater pressures because of the war on Syria, the US and the Israeli postponement would take place in the demarcation of the sea borders and putting the borders in Shebaa Farms under comprehensive solutions.

The seeking to fortify the front borders of the occupation entity and to end the unresolved files which may turn into a justification or a reason of tension and thus escalation, which Washington and Tel Aviv find it a source of concern from a confrontation that they do not want to wage and to take the risk of its consequences alone explains the US proposal to end the issue of Shebaa Farms.  This seeking results from the ongoing transformations on the Syrian borders and the new balances imposed by the victories of the Syrian Arab Army and the victories of the resistance in addition to the undeniable progress of the Iranian role. Therefore, Lebanon is owed the resistance regarding this transformation in the American and Israeli positions. This requires considering this new proposal a beginning to impose equations of negotiation from the position of force. The first obligations of this negotiation is the exit from the illusions and the dreams of some people who wanted to make use of such of these proposals to put the weapons of the resistance under the negotiation in order to grant Washington and Tel Aviv gains that do not aspire to achieve them.

Translated by Lina Shehadeh,

العرض الأميركي بترسيم الحدود في مزارع شبعا

يونيو 6, 2018

 

ناصر قنديل

– ربما يرغب بعض اللبنانيين بتفسير كلّ حركة على المستوى الدولي والإقليمي تتصل بلبنان بأسباب لبنانية، غالباً ما تذهب للقول إنه قرار دولي إقليمي بحماية الاستقرار في لبنان، أو العكس. فإنْ كان الأمر إيجابياً فهو قرار بحماية الاستقرار بتأثير المحور العربي الذي يقف مع السياسات الأميركية ولا يُحرجه التماهي مع السياسات الإسرائيلية، وإنْ كان سلبياً فهو من تداعيات «الورطة» التي وضع حزب الله لبنان في قلبها بسبب انخراطه في حروب في المنطقة وعلى رأسها الحرب في سورية. ولا يستطيع هؤلاء رؤية أيّ إيجابية ترتبت للبنان على الحروب التي خاضها حزب الله أو شارك في خوضها، وأنتجت هزيمة داعش، واستفاد لبنان حكماً من هزيمتها، وأربكت المشروع الأميركي والعدوانية الإسرائيلية وانعكس على لبنان ذلك انخفاضاً في مستوى التعرّض للمخاطر.

Image result for ‫الحريري وجعجع‬‎

– يستصعب البعض في هذا السياق الاعتراف بأنّ الاستعداد الإسرائيلي للتفاوض على الحدود البحرية بحثاً عن حلّ وسط، ما كان ممكناً لولا سلاح المقاومة وجهوزيتها المعلنة لتدمير منصات النفط والغاز الإسرائيلية، ويرغبون بربط إقامة نائب وزير الخارجية الأميركية ديفيد ساترفيلد في لبنان، مجرد إيجابية أميركية لمنع تدهور الاستقرار، دون أن يمنحوا المقاومة وسلاحها دوراً في فرض القلق على هذا الاستقرار من الجانبين الأميركي والإسرائيلي. كما يتهرّب هؤلاء من ربط كلّ الاهتمام الأميركي بلبنان أو بعض هذا الاهتمام على الأقلّ بأنه ناتج عن وجود هذه المقاومة ومدى القلق الذي تسبّبه لكيان الاحتلال، ويتذكّرون هذا الربط فوراً عندما يجري الحديث عن العقوبات المصرفية، ليعبّروا عن غضبهم مما يجلبه سلاح المقاومة ووجودها على لبنان واللبنانيين.

– كشف رئيس مجلس النواب نبيه بري عن وجود عرض أميركي للتفاوض غير المباشر لترسيم الحدود البرية والبحرية معاً للبنان، بما في ذلك مزارع شبعا، ويأتي هذا العرض متزامناً مع سعي أميركي لربط التسوية في الجنوب السوري بإعادة نشر وحدات الأندوف التابعة للأمم المتحدة على خطّ فصل الاشتباك بين سورية وجيش الاحتلال في الجولان، بعدما كانت «إسرائيل» قد رمت ثقلها لتخريب الاستقرار على الجبهة السورية، وحاولت بناء حزام أمني تتولاه جبهة النصرة. وربطت بين غاراتها في سورية وسلاح المقاومة في لبنان، ولم تخفِ رهانها على توافر فرص حرب شاملة على المقاومة، انطلاقاً من رهانها على حرب الاستنزاف التي يفترض أن تمثلها الحرب في سورية للمقاومة وسلاحها. والأكيد أنه لو قيّض للرهان الإسرائيلي أن يبصر النور، وأن تقع المقاومة تحت ضغوط أشدّ بسبب الحرب في سورية، لكانت المماطلة الأميركية الإسرائيلية في ترسيم الحدود البحرية ورهن الحدود في مزارع شبعا، كما في السابق، بحلول شاملة.

– السعي لتثبيت جبهات الحدود لكيان الاحتلال وإنهاء الملفات العالقة التي قد تتحوّل مبرّراً أو مدخلاً للتوتر وبالتالي للتصعيد، الذي باتت واشنطن وتل أبيب تريان فيه مصدراً للقلق من الانزلاق إلى مواجهة لا تريدان خوض غمارها، والمخاطرة بنتائجها المقلقة، وحدَه يفسّر العرض الأميركي بإنهاء ملف مزارع شبعا. وهو سعي ناتج حكماً عن التحوّلات الجارية على الحدود السورية، والتوازنات الجديدة التي فرضتها انتصارات الجيش العربي السوري، وانتصارات محور المقاومة، وتقدّم الدور الروسي بصورة غير قابلة للإنكار. وإنْ كان من أحد يدين له لبنان بهذا التحوّل في الموقفين الأميركي والإسرائيلي فهو المقاومة. وهذا يستدعي اعتبار العرض الجديد مدخلاً لفرض معادلات التفاوض من موقع القوة. وأوّل موجبات هذا التفاوض الخروج من أوهام البعض لاستثمار هذه العروض لإحياء أوهامهم وأحلامهم المرتبطة بوضع سلاح المقاومة على الطاولة، لمنح واشنطن وتل أبيب مكاسب لا تطمحان ولا تستطيعان الطموح لرؤيتها تتحقّق.

Related Articles

جميل السيّد

https://youtu.be/4d9b6sr3IFs

يونيو 8, 2018

ناصر قنديل

– لأيام متتالية يتحدث النائب اللواء جميل السيد من منصة الشهود في المحكمة الدولية التي أنشئت لاستكمال مهمة من اغتالوا الرئيس رفيق الحريري بتوجيه الاتهام لكل من سورية والمقاومة. والواضح من متابعة الشهادة وما يُدلي به اللواء السيد وكيفية تفاعل المحكمة وأركانها مع شهادته أنه قد نجح بصورة لا لبس فيها في توظيف هذه المنصّة بقوة الحقائق التي يُدلي بها مقابل كمية الأكاذيب التي جرى التفوّه بها من هذه المنصة نفسها على ألسنة شهود الخمسة نجوم الذين استُجلبوا إليها لمنح المصداقية لكميات الكذب المبرمج الذي فقد مصداقيته مع سقوط شهود الزور، الذين طبعوا مرحلة لجنة التحقيق الدولية، بمثل ما طبعت شهادات السياسيين اللبنانيين مرحلة عمل المحكمة، ولأن هؤلاء السياسيين يعرفون أنّ جميل السيد يعرف، وأنّه يعرف أنّهم يعرفون، وأنّهم يعرفون أنّه يعرف أنّهم يعرفون، فلن يجرؤ أحد منهم على مساجلته بدقة ما قال أو بصدقه أو بكونه الحقيقة التي يملك السيد الكثير مما يقوله لتأييده لو تجرأ أيّ من هؤلاء على الطعن بواقعة واحدة مما قال.

– جوهر ما ترتكز عليه إفادة اللواء السيد هو تقديم صورة مغايرة لعلاقة الرئيس رفيق الحريري بكل من سورية وحزب الله عشية اغتياله على خلفية ما ترتب على صدور القرار الأممي 1559 الذي دعا للانسحاب السوري من لبنان ونزع سلاح المقاومة. والصورة التي رسمت من منصة المحكمة وقرارها الاتهامي محورها، أن سورية وحزب الله كانا مع حلفائهما على ضفة مواجهة القرار الأممي الذي كان الحريري عراباً له، وأنه قتل في قلب هذه المعركة، على خط تماس اسمه قانون الانتخابات والانتخابات النيابية التي صُمّمت لإسقاطه وتحجيمه. فجاء السيد ليقول العكس تماماً أن الحريري كان في قلب جبهة سورية وحلفائها، رغم خلافه مع الرئيس إميل لحود، ورغم علاقاته القوية بالغرب الذي وقف وراء القرار 1559.

– من موقعي كواحد من قلائل واكبوا عن قرب تفاصيل تلك المرحلة، ولم ينجُ من الاتهام بالشراكة في اغتيال الرئيس الحريري، في اليوم ذاته لتوقيف اللواء السيد ورفاقه الثلاثة في 30 آب 2005، ومداهمة منزلي وإعلاني مشتبهاً به خامساً في مؤتمر صحافي مشترك للرئيس فؤاد السنيورة ورئيس لجنة التحقيق الدولية ديتليف ميليس، سأورد بعضاً مما قلته للجنة الدولية التي قابلت محققيها في ذلك اليوم نفسه، عندما تحدّيْت اللجنة في مؤتمر صحافي عقدته على الحدود اللبنانية السورية، عائداً من دمشق لقناعتي أن مداهمة منزلي وإعلاني مشتبهاً به في الاغتيال يهدفان لبقائي فيها تمهيداً لملاحقتها، وفقاً للفصل السابع بتهمة إيواء مطلوبين للتحقيق.

– في الإفادة التي امتدت لإثنتي عشرة ساعة متصلة من الخامسة بعد الظهر إلى الخامسة صباحاً، تحوّلت من مشتبه به إلى شاهد، بعدما نصح أصدقاء اللجنة من يقف وراءها بالتراجع عن اتهامي لأن قرار مجيئي من دمشق إلى بيروت وتحدّي اللجنة أكسبني براءتي أمام الرأي العام، ومواصلة الاتهام ستُضعف مصداقية اللجنة وصدقية اتهاماتها الأخرى. أطلعت اللجنة على وقائع لقائي الأخير بالرئيس رفيق الحريري في الرابع من شباط 2005 بناء على طلبه، لمناقشة ما قال إنها أمور وطنية يعتقد بأنني لن أتاخر عن تلبية دعوته، مضيفاً بعرف أنك زعلان من الكلام عن ودائع سورية بس أنت ما بتوقف عند قصص صغيرة قدام القصص الكبيرة ، فلبّيت دعوته صبيحة السبت 4 شباط رغم الفتور الذي ساد علاقتنا بعد الذي نُقل عن لسانه، ولمدة ساعتين تناقشنا وانتهينا بشبه اتفاق. تحدّيت اللجنة أن تسترجع تسجيلات ذلك اللقاء في منزل الرئيس الحريري والذي شارك في دقائق منه اللواء وسام الحسن الذي كان في صلب عمل اللجنة تلك الأيام، طالباً أخذ إفادته حول صحة ما أقول، ومقارنة كلامي عن وقائع هذه الجلسة بما تقوله التسجيلات.

– كان محور كلام الرئيس الحريري طلب تفسير التناقض الصارخ بين موقفي المعلَن في كل منبر عن رفض مشروع قانون الانتخابات النيابية الذي يقوم على القضاء ويتبنّاه الرئيس لحود والوزير سليمان فرنجية كوزير للداخلية، وبين ما قيل للرئيس الحريري أنه مشروع الرئيس السوري بشار الأسد لتحجيمه، ليدخل في الموضوع، الذي من أجله اللقاء. فقلت للرئيس الحريري الجواب بسيط. وهو أنني أرسلت بطلب موقف الرئيس الأسد مما يُشاع عن القانون، وأبديت رأيي بهذا المشروع. وكان الجواب أن الرئيس الأسد على الحياد، طالما حلفاء سورية منقسمون حول القانون. فالرئيس لحود والوزير فرنجية يريدانه والرئيس نبيه بري وحزب الله يعارضانه، والجواب هو أن لا إحراج لسورية في أن يختار أيّ من أصدقائها أو حلفائها أحد الخيارين، لتكون دهشة الرئيس الحريري مضيفاً، إذن أنا فايت بالحيط ، بافتراض معركة مع سورية والرئيس الأسد حول القانون. ويُضيف هل من فرصة برأيك لترميم جبهة حلفاء سورية حول موقف موحّد، وأجيب بالتأكيد.

– في تلك الجلسة قرّر الحريري أن يبادر للتذكير بموقفه الرافض للقرار 1559 عبر نشر كلام منسوب إليه في الصفحة الأولى من جريدة السفير ليوم السبت 5 شباط تحت عنوان صغناه معاً الـ 1559 يُقسِم اللبنانيين والطائف يوحّدهم ، وتوافقنا على قيامه بمناقشة تفصيلية لصيغ قانون الانتخاب مع السيد حسن نصرالله، الذي كان خيار الرئيس الحريري أن يتابع معه، وقمت بعد هذه الجلسة بنقل ما دار فيها للرئيس بري والسيد نصرالله وأرسلت مضمونَها للرئيس الأسد وتلقيتُ تشجيعاً وتأييداً للمتابعة، فيما أبلغني السيد نصرالله أنّه سيتابع عبر القنوات القائمة مع الرئيس الحريري هذا الطلب، وبعد أيام جرى اغتيال الرئيس الحريري، وكشف السيد نصرالله بعدها علناً عن لقاء جمعهما، وعن ترتيبات للقاء يجمع الرئيس الحريري بالرئيس الأسد.

– تستحق إفادة اللواء السيد التقدير لقيمتها السياسية الهامة في منح الرواية الحقيقية لكون اغتيال الرئيس الحريري محاولة اغتيال لسورية وللمقاومة، وتوظيفاً لدماء الرئيس الحريري في تطبيق القرار 1559 الذي رفض منح مكانته وزعامته لتنفيذه، فصار دمه أهمّ من حياته، حتى لدى صديق شخصي له كالرئيس الفرنسي جاك شيراك، وصار لسان حال حلفائه بعد اغتياله، ليس مهماً مَن قام بالاغتيال، المهم أنه بات ممكناً توظيف حرارة الاغتيال للانتقام من الخصوم، ومَن يُجنّد شهود زور أو يصمت على تجنيدهم، لا يمكن أن تكون الحقيقة هدفاً له.

– قال لهم جميل السيد استحوا… أم أن اللي استحوا ماتوا؟ .

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: