Lebanon’s Defense Minister: If ‘Israel’ Bombards Our Airport, We Will Bombard Its Airport

April 24, 2019

National Defense Minister, Elias Bou Saab, on Wednesday toured the south of Lebanon and met in Tyre with Army Chief, General Joseph Aoun, and other ranking army officers, who briefed him on the situation in the southern region, especially in bordering villages.

Bou Saab stressed that Lebanon is still facing the Israeli greed, adding that no one can deny the role of the resistance in 2006 war.

The national army is in need of all the Lebanese, according to the defense minister who added that Lebanon is concerned with protecting its natural resources from the Zionist aggression.

Member of Hezbollah parliamentary bloc Dr. Hasan Fadlallah, who joined the defense minister during his tour, called for providing the Lebanese army with all its military needs, noting that the US blocks all attempts to provide it with the needed weapons.

Later during the day, Bou Saab and Aoun visited UNIFIL headquarters in Naqoura, where they were received by the UNIFIL General Commander, Major General Stefano Del Col.

Minister Bou Saab earlier had ruled out any Israeli war on Lebanon, stressing that the Lebanese possess the deterrence power which prevents this possibility from taking place.

“If ‘Israel’ bombards our airport, we will bombard its airport; if it strikes our oil facilities, we will strike its oil facilities.”

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

Advertisements

Moscow’s Strategy: To Win Everywhere, Every Time

Moscow’s Strategy: To Win Everywhere, Every Time

Moscow’s Strategy: To Win Everywhere, Every Time

Important events have occurred in the Middle East and North Africa in recent weeks that underline how the overall political reconfiguration of the region is in full swing. The Shia axis (Axis of Resistance) continues its diplomatic relations and, following Rouhani’s meeting in Baghdad, it was the turn of Adil Abdul-Mahdi to be received in Tehran by the highest government and religious authorities. Among the many statements released, two in particular reveal the high level of cooperation between the two countries, as well as demonstrating how the Shia axis (Axis of Resistance) is in full bloom, carrying significant prospects for the region. Abdul-Mahdi also reiterated that Iraq will not allow itself to be used as a platform from which to attack Iran:

“Iraqi soil will not be allowed to be used by foreign troops to launch any attacks against Iran. The plan is to export electricity and gas for other countries in the region.”

Considering that these two countries were mortal enemies during Saddam Hussein’s time, their rapprochement is quite a (geo)political miracle, owing much of its success to Russia’s involvement in the region. The 4+1 coalition (Russia, Iran, Iraq, Syria plus Hezbollah) and the anti-terrorism center in Baghdad came about as a result of Russia’s desire to coordinate all the allied parties in a single front. Russia’s military support of Syria, Iraq and Hezbollah (together with China’s economic support) has allowed Iran to begin to transform the region such that the Shia axis (Axis of Resistance) can effectively counteract the destabilizing chaos unleashed by the trio of the US, Saudi Arabia and Israel.

One of the gaps to be filled in the Shia axis (Axis of Resistance) lies in Lebanon, which has long experienced an internal conflict between the many religious and political currents in the country. The decision by Washington to recognize the Golan Heights as part of Israel pushed the Lebanese president, Michel Aoun, to make an important symbolic visit to Moscow to meet with President Putin.

Once again, the destabilizing efforts of the Saudis, Israelis and Americans are having the unintended effect of strengthening the Shia axis (Axis of Resistance). It seems that this trio fails to understood how such acts as murdering Khashoggi, using civilian planes to hide behind in order to conduct bombing runs in Syria, recognizing the occupied territories like the Golan Heights – how these produce the opposite effects to the ones desired.

The supply of S-300 systems to Syria after the downing of the Russian reconnaissance plane took place as a result of Tel Aviv failing to think ahead and anticipate how Russia may respond.

What is surprising in Moscow’s actions is the versatility of its diplomacy, from the deployment of the S-300s in Syria, or the bombers in Iran, to the prompt meetings with Netanyahu in Moscow and Mohammad bin Salman at the G20. The ability of the Russian Federation to mediate and be present in almost every conflict on the globe restores to the country the international stature that is indispensable in counterbalancing the belligerence of the United States.

The main feature of Moscow’s approach is to find areas of common interest with its interlocutor and to favor the creation of trade or knowledge exchange. Another military and economic example can be found in a third axis; not the Shia or Saudi-Israeli-US one but the Turkish-Qatari one. In Syria, Erdogan started from positions that were exactly opposite to those of Putin and Assad. But with decisive military action and skilled diplomacy, the creation of the Astana format between Iran, Turkey and Russia made Turkey and Qatar publicly take the defense of Islamist takfiris and criminals in Idlib. Qatar for its part has a two-way connection with Turkey, but it is also in open conflict with the Saudi-Israeli axis, with the prospect of abandoning OPEC within a few weeks. This situation has allowed Moscow to open a series of negotiations with Doha on the topic of LNG, with these two players controlling most of the LNG on the planet. It is evident that also the Turkish-Qatari axis is strongly conditioned by Moscow and by the potential military agreements between Turkey and Russia (sale of S-400) and economic and energy agreements between Moscow and Doha.

America’s actions in the region risks combining the Qatari-Turkish front with the Shia axis (Axis of Resistance) , again thanks to Moscow’s skilful diplomatic work. The recent sale of nuclear technology to Saudi Arabia, together with the withdrawal from the JCPOA (the Iranian nuclear agreement), has created concern and bewilderment in the region and among Washington’s allies. The act of recognizing the occupied Golan Heights as belonging to Israel has brought together the Arab world as few events have done in recent times. Added to this, Trump’s open complaints about OPEC’s high pricing of oil has forced Riyadh to start wondering out aloud whether to start selling oil in a currency other than the dollar. This rumination was quickly denied, but it had already been aired. Such a decision would have grave implications for the petrodollar and most of the financial and economic power of the United States.

If the Shia axis (Axis of Resistance), with Russian protection, is strengthened throughout the Middle East, the Saudi-Israel-American triad loses momentum and falls apart, as seen in Libya, with Haftar now one step closer in unifying the country thanks to the support of Saudi Arabia, the United Arab Emirates, France and Russia, with Fayez al-Sarraj now abandoned by the Italians and Americans awaiting his final defeat.

While the globe continues its multipolar transformation, the delicate balancing role played by Russia in the Middle East and North Africa is emphasized. The Venezuelan foreign minister’s recent visit to Syria shows how the front opposed to US imperialist bullying is not confined to the Middle East, with countries in direct or indirect conflict with Washington gathering together under the same protective Sino-Russian umbrella.

Trump’s “America First” policy, coupled with the conviction of American exceptionalism, is driving international relations towards two poles rather than multipolar ones, pushing China, Russia and all other countries opposed to the US to unite in order to collectively resist US diktats.

Middle East Resistance Is Stiffening

Middle East Resistance Is Stiffening

TOM LUONGO | 19.04.2019 | WORLD / MIDDLE EAST

Middle East Resistance Is Stiffening

Amidst all of the truly terrible things happening geopolitically around the globe I find it’s important to take that big step back and assess what’s really going on. It’s easy to get caught up (and depressed) by the deluge of bad news emanating from the Trump administration on foreign policy matters.

It seems sometimes that it’s pointless to even discuss them because any analysis of today will invariably be invalidated by the end of the week.

But that’s also why the big picture analysis is needed.

Resistance to the US empire’s edicts is rising daily. We see it and we see the counter-reactions to them from the useful idiots who make up Trump’s Triumvirate of Belligerence – John Bolton and Mikes Pompeo and Pence.

It doesn’t matter if we’re talking about sovereigntist movements across Europe threatening the apple cart of the wicked European Union or something as small as Syria granting Iran a port lease in Latakia.

The Trump administration has abandoned diplomacy to such an extent that only raw, naked aggression is evident. And it has finally reached the point where even the world’s most accomplished diplomats have dispensed with the niceties of their profession.

Russian Foreign Minister Sergei Lavrov continues to talk in the bluntest of terms.

At an annual address to Moscow’s diplomatic academy, Russian Foreign Minister Sergey Lavrov hailed on Friday a new geopolitical era marked by “multipolarity,” stating that “the emergence of new centers of power to maintain stability in the world requires the search for a balance of interests and compromises.” He said there was a shift in the center of global economic power to East from West, where a “liberal order” marked by globalization was “losing its attractiveness and is no more viewed as a perfect model for all.”

“Unfortunately, our Western partners led by the United States do not want to agree on common approaches to solving problems,” Lavrov continued, accusing Washington and its allies of trying to “preserve their centuries-old domination in world affairs despite objective trends in forming a polycentric world order.” He argued that these efforts were “contrary to the fact that now, purely economically and financially, the United States can no longer—singlehandedly or with its closest allies—resolve all issues in the global economy and world affairs.

“In order to artificially retain their dominance, to regain indisputable positions, they employ various methods of pressure and blackmail to coerce economically and through the use of information,” said Lavrov.

There is a lot to unpack in this statement, but it was significant enough that it was written up in Newsweek of all places without much, if any editorialization.

Lavrov understands the totality of the conflict and how deep it goes into the psyche of American and European leadership. There is a sense of entitlement that they will not let go of willingly or nicely.

And this explains the continued ramping up of aggression by the Trump administration on the world stage. No issue is too small to respond to. And that’s your biggest clue that there is real fear growing in the West’s halls of power.

Countries like Iran, Lebanon and Russia can do the simplest things – take a meeting with Egypt or Azerbaijan, sign an oil exploration contract, finance a railway – and the US will now come down on them like the proverbial bomb cyclone to freeze them out of the global financial system.

But talk is cheap. Meetings are as well. Upsetting the global supply chain for Aluminum or oil is expensive, even for the US

And that’s why in the end the goal of this resistance is not to win a decisive, satisfying victory, but to survive long enough for the opponent to finally have no option but to stop and go home.

The ever-expanding Secretary of State Mike Pompeo goes around the world like a mafia don, lying about everything and demanding fealty but walks away empty-handed. The blackmail only works on the weakest and most isolated, Ecuador, and where the stakes are really low, Julian Assange.

He did so to such an extent in Latin America the Chinese Ambassador to Chile said, “Mr. Pompeo has lost his mind.”

Ecuador is about to find out just how expensive US and IMF largesse can be. This was the essence of Pompeo’s statement about China destabilizing Venezuela. Because Maduro rejected US and IMF help and took Russian and Chinese money instead, the US had to respond by destabilizing the country – sanctions, threats, blackouts, asset seizure and regime change operations.

It’s Venezuela’s fault for choosing the wrong friends.

Choose better everyone or we won’t be responsible for what we do next.

Guess what? Turkey and Pakistan will suffer from these same external shocks – false-flags, regrettable sanctions, etc. – until either the current governments are removed from power or they take IMF blood money.

Read the whole quote from Ambassador Bu, it’s quite a thing to see.

And it’s indicative of where the major players are at this point. China is opening up a new rail link to North Korea, in blatant defiance of US pressure surrounding nuclear talks.

Exasperation with Pompeo was on the scene in Lebanon a couple of weeks ago where His Rotundity reiterated the worst lies and made demands on the Lebanese that couldn’t be met. The response to that was President Aoun visiting Moscow soon after, cutting major deals with Vladimir Putin and Rosneft CEO Igor Sechin and denounced the US’s behavior in Venezuela, receiving Venezuelan Foreign Minister Jorge Arreaza after Pompeo went to hit the buffet table again.

Not only was Aoun talking to Russia about port upgrades at Tripoli but also rebuilding a gas pipeline to Iraqi Kurdistan. These discussions wouldn’t be happening if the players involved thought such a thing would be blown up a couple of days later.

If a US Secretary of State bloviates in public and no one actually listens to him does he even matter?

Unfortunately, for the time being, yes. Because while there is a petrodollar system, the US dollar still dominates world trade and the servicing of debt around the world, leverage will be applied. The problem comes when there that leverage dissipates and those trade dollars are not used to fund new debt to keep the financial screws tight.

But the biggest bit of resistance comes from Israel’s southwestern border.

Donald Trump’s plan for an Arab NATO and his “Deal of the Century” hit the skids as the biggest military in the proposed alliance, Egypt, said no. Egyptian President Abdel Fattah el-Sisi visits the White House on a Tuesday and laughs in Trump’s face on Wednesday.

And then he too, invites the Russians to sit down for a friendly chat about increasing trade and resuming direct flights between Cairo and Moscow, suspended since the 2015 after an ISIS bomb killed 224 Russians on a flight from Cairo.

Any idea of an Arab military alliance to assist in the defense of the now greater Israel, thanks to Trump’s handing them the Golan Heights, without Egypt is laughable.

Egypt was the lynchpin to that plan and they explicitly turned Trump down because:

Egyptian authorities were partially motivated by uncertainty over President Trump’s re-election and whether his successor would scrap the entire initiative — just like Trump himself scrapped the Iranian Nuclear Deal.

El-Sisi rightly understands that the US makes deals of convenience and then breaks them when they are no longer so. And so, without Egypt to protect Israel’s southernwestern flank it makes it far more difficult for them to oppose the Shia crescent (Axis of Resistance) that is now forming in the wake of the US’s failure in Syria.

For now, the status quo remains in Iraq as the government there isn’t ready, by all accounts, to push the US forces out officially. A lot will ride on what happens with the expiration of the oil waivers granted to eight countries last year, allowing them to import Iranian oil without US reprisal.

We’ll see just how far the US is willing to go to upend the oil markets currently riding high due to supply constraints from Venezuela and Iran. Trump has called for Saudi Arabia to pump more to lower prices but that’s fallen on deaf ears as well, since the Saudis need far more than $70 per barrel to balance their budget.

Trump’s foreign policy team are rapidly reaching their moment of truth. Will they start a war with Iran at the behest of the newly re-elected Benjamin Netanyahu? Or is all of this simply a huge head-fake to ensure that outcome in the lead up to Trump’s finally unveiling his Deal of the Century for Middle East peace?

Empires do not like to be disrespected. They like being ignored even less. So, I don’t think there’s any possibility of Trump’s plan working given the state of the game board. The axis of resistance, despite all the little moves, is winning the war of attrition. The US’s maximum pressure policy has a finite lifespan because leverage like all things economic has a time function attached to it.

And each small move, each deal large or small, if done in response to sanctions or behind-the-scenes pressure, changes the board state. And it is not in the make up of the people behind Trump’s policies to admit that failure. They will continue pushing until there is a catastrophic outcome.

And at that point they will no longer be able to point the finger and blame the victim.

جبران باسيل وزير خارجية العرب

أبريل 17, 2019

ناصر قنديل

– لولا تفاصيل السياسة اللبنانية وما تطرحه في التداول من اصطفافات وخنادق، لكانت المواقف التي يحرص وزير الخارجية جبران باسيل على تثبيتها كخط لا حياد عنه كافية لتحفظ له في السياسة مكانة يصعب أن ينالها وزير خارجية لبناني أو عربي آخر. فالبلد هو لبنان البلد الصغير الواقع تحت ضغوط دولية كبرى، في ملفات يظن الكثير من اللبنانيين أنها تستدعي ملاطفة مصادر الضغط وصنّاعه، وفي مقدمتهم واشنطن، والوزير هو رئيس التيار الوطني الحر الآتي من موقع زعامة مسيحية لبيئة عاشت مع خطاب تقليدي بعيد عن المواقف التصادميّة مع السياسات الغربية، وهو على رأس أكبر كتلة وزارية وأكبر تكتل نيابي، ويفترض أنه يستعدّ لخوض غمار الترشح لرئاسة الجمهورية، التي يعرف كما يقول العارفون، إن لواشنطن كلمة مؤثرة إن لم تكن فاصلة فيها.

– يسبح جبران باسيل عكس تيار المزاج اللبناني السياسي العام الداعي للنأي بالنفس، والمزاج المسيحي التقليدي الداعي للتصالح مع الغرب، والحسابات الرئاسية الخاصة التي تفترض مراعاة الأميركي كناخب رئيسي، وإن لم يكن الناخب الرئيسي، ويسير على نهج في ترسيخ دبلوماسية ممارسته لمسؤوليته في وزارة الخارجية، قوامها فلسفة الحق قوة، والانتماء هوية. وللذين ينطلقون من تبسيط الأمور بالنظر لتحالف التيار الوطني الحر مع حزب الله، أن يتذكروا أن المواقف التي تصدر عن باسيل في كل مناسبة ومنبر حول القضايا العربية، لا تُسمع من وزراء دول كالعراق والجزائر، في أيام عزّها السياسي، وخياراتها المعلنة بالتمسك بالثوابت العربية، خصوصاً قضية فلسطين.

– في اجتماع لوزراء الخارجية العرب اواخر العام 2017 وقبل إعلان واشنطن اعترافها بالقدس عاصمة لـ»إسرائيل» دعا باسيل الدول العربية، إلى النظر في فرض عقوبات اقتصادية على الولايات المتحدة، لمنعها من نقل سفارتها في «إسرائيل» إلى القدس، وقال باسيل، إنه يجب اتخاذ إجراءات ضد القرار الأميركي «بدءاً من الإجراءات الدبلوماسية مروراً بالتدابير السياسية ووصولاً إلى العقوبات الاقتصادية والمالية»، ودعا باسيل الدول العربية إلى مصالحة عربية عربية لاستعادة الأمة العربية ذاتها، «أنا هنا أقف أمامكم وأدعوكم لمصالحة عربية عربية سبيلاً وحيداً لخلاص هذه الأمة واستعادة لذاتها، وأن ندعو من أجل ذلك إلي قمة عربية طارئة عنوانها القدس.. الويل لنا إذا خرجنا اليوم بتخاذل، إما الثورة وإما الموت لأمّة نائمة». وأكد باسيل أن «القدس ليست قضية بل هي القضية».

– أثناء التحضير للقمة العربية الاقتصادية في بيروت تحدث باسيل لوزراء الخارجية العرب، وقال لهم »سورية هي الفجوة الأكبر في مؤتمرنا ونشعر بثقل فراغها ويجب أن تكون في حضننا بدل أن نرميها في أحضان الإرهاب كي لا نسجّل على أنفسنا عاراً تاريخياً بتعليق عضويتها بأمرٍ خارجي وبإعادتها بإذنٍ خارجي». وبالأمس في اللقاء العربي الروسي في موسكو وقف باسيل وقال «لا يجوز أن نخطئ في العدو ولا أن نضيع البوصلة. فالعدو هو «إسرائيل» والبوصلة هي فلسطين، وكل ما يشتت من تركيزنا عن هدف إعادة حقوق الشعب الفلسطيني هو إلهاء لنا عن مصالحنا ومصالح شعوبنا. وأنا أدعو الى مراجعة الحسابات وإعادة تحديد الأهداف. أقول هذا للتاريخ ولتسجيل موقف في ما نحن على وشك ضياع القضية وضياع الأرض والقدس والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة. وإذا ارتضى أحد اليوم بذلك. فنحن على ثوابتنا باقون، فلسطين عربية، وعاصمتها مدينة القدس، والجولان سورية، وسكانها عرب سوريون، وشبعا لبنانية وصكوكها عائدة لنا، كما كرامتنا لا يأخذها أحد منا».

– باسيل يثبت في كل منتدى ومناسبة أنه مهما تلبّدت الغيوم اللبنانية، ومهما تباينت الآراء تجاه القضايا المحلية، فإن الثوابت لا تمسّ ولا يجب أن تتغيّر، وهي ليست مواضيع مساومات تتبدل بتبدل السياسات أو تتغير بتغير الحسابات، فلا هي تتقدّم بحساب المجاملات ولا هي تتراجع بحساب النكايات، ولجبران باسيل وجب القول قد نختلف كثيراً في السياسة اللبنانية أو نتفق، لكن الأهم أننا نفخر بك وزيراً لخارجيتنا تحمل مشعل ثوابتنا وراية فلسطين الحق دائماً بلا تردّد، وتشهر حاجة العرب لمكانة سورية ومكانها، فما دمت كذلك نحن معك، ولعلك في هذا الجمع وحدك من يصحّ فيه أن يكون وزير خارجية العرب.

 

الأسباب الأميركية للحرب على لبنان تزداد؟

أبريل 15, 2019

د. وفيق إبراهيم

هذا الاحتمال ليس تهويلاً لأنه يستند إلى حاجات أميركية وإسرائيلية طارئة لا يمكن «تدبّرها» الا بالمزيد من التصعيد.

رأسُ هذه الحاجات هو وصول الحصار الأميركي المفروض على إيران الى أوج «مرحلة ما قبل الصدام العسكري» مباشرة، واتجاهه في شهر أيار المقبل لمزيد من التحرّشات العسكرية في مياه الخليج التي لن يُحمد عقباها.

هناك حاجات أخرى شديدة الحساسية منها ما يتعلق برغبة الرئيس الأميركي ترامب التجديد لنفسه لولاية جديدة، وهذا يتطلب منه الانخراط الإضافي في تأييد «إسرائيل» بمنحها مزارع شبعا وكفرشوبا اللبنانية والقسم اللبناني من قرية الغجر، مع تبني محاولاتها للسطو على آبار مشتركة من النفط والغاز عند الحدود والبحرية والبرية المشتركة بين فلسطين المحتلة ولبنان.

ما يثير البيت الأبيض هنا ليست فقط هذا الخلاف على الآبار بل ولادة محاولات لبنانية لتأسيس حلف لموارد الطاقة مع قبرص واليونان بالتعاون مع سورية لتأسيس مواقع إنتاج ومدّ أنابيب لنقل النفط والغاز من لبنان وقبرص وسورية عبر اليونان باتجاهات أوروبية مختلفة، وهذا يزعج الأميركيين والأتراك و»الإسرائيليين».

نعم، يزعجهم لخروجه عن تغطيتهم وبروز دور روسي في الخلفية المباشرة بدليل أنّ شركة روسية نفطية تشارك مع شركتين إيطالية وفرنسية في التنقيب في بعض المواقع البحرية اللبنانية ولأنه يستبعد أيضاً «إسرائيل» من هذه الشراكة المتوسطية بعد رفض لبناني لأيّ عمل إنتاجي مشترك معها مباشرة، أو بالواسطة، كما أعلن الرئيس ميشال عون.

أما تركيا التي تسيطر عسكرياً على ثلث قبرص فتعتبر أنّ حقول النفط فيها هي للقبارصة الأتراك، يتبقى الوضع اللبناني الداخلي، وهو عامل متفجّر بذل وزير الخارجية الأميركي بومبيو في زيارته الأخيرة للبنان، جهوداً كبيرة لبناء حلف من قوى داخلية لبنانية تتولى مجابهة حزب الله بدعم أميركي مفتوح، ففهم الكثيرون هذا التحريض وكأنه دعوة إلى وقف صعود حزب الله في الدولة وذلك عبر تفجير حرب أهلية داخلية ضدّه.

كما حاول بومبيو دفع الدولة اللبنانية إلى عدم التعاون مع حزب الله على أساس أنه حزب إرهابي متجاهلاً أنه جزء من المؤسسات الدستوريّة اللبنانيّة في مجلس النواب والحكومة ويحوز على ثقة غالبية اللبنانيين بناء على دوره التحريري.

إنّ ما أصاب الأميركيّين بقلق هو رفض الدولة المطالب الأميركية بخصوص حزب الله وتلكؤ القوى اللبنانية بالاستجابة للتحريض الأميركي بذريعة العجز وعدم القدرة على مثل هذه الأدوار.

فهل يكتفي الأميركيون بهذا المشهد «النفطي» الخارج عن سيطرتهم والسياسي الذي يبدو حزب الله فريقاً أساسياً فيه؟ فهذا لا يمنح ترامب دور «منقذ إسرائيل» كما يقدّمه لوسائل الإعلام، خصوصاً أنه يقول إنّ نجاح اليمين الإسرائيلي في الانتخابات الأخيرة والعودة المرتقبة لنتنياهو الى رئاسة الحكومة، هما دافعاه إلى اعترافه بإسرائيلية القدس المحتلة والجولان السوري المحتلّ، لذلك من المعتقد أنّ شهر أيار المقبل هو موعد تشكل الظروف المتكاملة لاندلاع حرب على لبنان قد لا تنحصر في إطاره وتمتدّ إلى سورية وإيران.

لماذا؟

لن يتأخّر ترامب في إعلان «إسرائيلية» مزارع شبعا وكفرشوبا والغجر مع تأييده للترسيم الاسرائيلي للحدود مع لبنان في البرّ والبحر، هذا بمواكبة إصدار قرارات أميركية جديدة بمقاطعة المؤسسات السياسية والدستورية والاقتصادية التي يشارك فيها حزب الله في لبنان. فهذا وحده كافٍ لعرقلة علاقة الدولة بالخارج السياسي والاقتصادي بما يؤدّي الى انهيار اقتصادي كامل، وشلل المؤسسات السياسية، واهتزاز التضامن السياسي والاجتماعي الداخليين.

وقد يكون هذا السيناريو مناسباً لهجوم «إسرائيلي» خاطف على حزب الله بمواكبة حرب أميركية على إيران تتبلور ملامحها في الأفق القريب، كما تروّج وسائل الإعلام الخليجية و»الإسرائيلية» ومكاتب دراسات بعض الأميركيين من أصول لبنانية منحازين لـ»إسرائيل» منذ عقود عدة.

إذا كانت هذه العوامل مشجّعة على حرب أميركية «إسرائيلية» على لبنان ترتدي طابعاً سياسياً واقتصادياً قد يغطي حرباً عسكرية مرتقبة، فكيف يعمل الطرف الآخر؟

يجتاز حزب الله أفضل المراحل، ففي سورية نجح في دحر الإرهاب داعماً الدولة السورية مشكلاً من لبنان قوة أساسية لردع أيّ عدوان «إسرائيلي» إلى جانب الجيش اللبناني وهو دور سبق وألحق هزيمتين متتاليتين بـ»إسرائيل».

سياسياً يشكّل حزب الله قوة أساسية في لبنان بدأت تشارك في التفاعلات السياسية الداخلية من باب الالتزام بقضايا الناس وبأساليب شفافة لم يسبقه إليها أحد من القوى الداخلية، بمراقبته للإنفاق وتصدّيه للفساد.

عسكرياً ازداد الحزب قوة على مستويي الخبرة المحترفة في القتال والتجهيز بالتقاطع مع بنية عسكرية تعمل في إطار الجهاد من أجل مشروع وطني. وهذا يعني أنّ لـ «إسرائيل» القدرة على شنّ حرب لكن السؤال هنا يتعلق بمدى قدرتها على كسبها، أو الخروج منها سليمة، هذا مع الإقرار بأنّ «إسرائيل» قوة أساسية في الشرق الأوسط، بينما يتمتع حزب الله بقدرات في «حروب الغوار» تلغي الإمكانات الكلاسيكية للجيوش الكبيرة.

فهل يدفع الأميركيون المنطقة الى حرب؟

مهاجمتهم لإيران في الخليج من شأنها دفع كامل المنطقة الى حروب بالجملة، وليس مستغرباً على رئيس متهوّر مثل ترامب أن يضع إمكانات بلاده الداخلية والخارجية كافة من أجل إقناع اليهود الأميركيين بانتخابه في 2020 ووضع إمكاناتهم الإعلامية والمصرفية في خدمة مشروعه الخاص، وهذا يحتاج الى حرب في «الشرق الأوسط» يغطيها الأميركيون.

Related Videos

Related Articles

قِمَّة تونس، ميشال عون يصدَح كرامةً لبنانية

AF5Q8783

أمين أبوراشد

قبل الدخول الى قاعة المؤتمرات، كان لا بُدَّ من الوقوف احتراماً للشعب التونسي المُحتشِد، رافعاً الأعلام الفلسطينية والسورية واليمنية، ساخراً من مسلسل القِمَم العربية، وملوِّحاً بصورة الرئيس السوري بشار الأسد، وجازماً بأن قِمَّة بدون حضور سوريا لا قيمة لها، ولا يُنتظر منها سوى البيان المُرتقب كما كل عام، منسوخاً عن العام الذي سَبَق، وممسوخاً كما هو واقع العرب.

وقبل الدخول أيضاً، لا بُدَّ من التوقُّف، عند جائزة الترضية التي منحتها جامعة القيروان للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، دكتوراه فخرية- تعويضاً عن رفض جامعة الزيتونة العريقة منحه إياها- تقديراً لمساهمته في “تطوير الحضارة العربية”، وزاد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي من وزنَة التكريم، بأن منحه أرفع وسامٍ تونسي – مدفوع الثمن مسبقاً – عبر تبرُّع سلمان بمشروع بناء صرح إجتماعي ومسجد في منطقة القيروان.

ندخل القاعة، ولا نستغرب عدد النِيام فيها، لأن الكلام الببغائي شجباً واستنكاراً وإدانةً هو هو، سوف يُقال، سواء كان القادة العرب في حال اليقظة أو النوم، وقد تداولت وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية ومواقع التواصل الإجتماعي صوراً تعكِس حال الأمَّة النائمة، التي لا توقظها لا صرخات انتفاضة الشعب الفلسطيني على حدود غزَّة مع الكيان المُحتل، ولا أنين أطفال ونساء وعجائز اليمن تحت وطأة أظلم عدوان يقوده المُكرَّم سلمان، ولا وقت لدى القادة هؤلاء، لبحث عودة سوريا الى حُضنِ الجامعة العربية، طالما بعض العرب اجتمعوا كما الذئاب لِنَهش سوريا، وانتصرت بدونهم بفضل جيشها وشعبها وحلفائها الشرفاء.

وحده كما كان متوقعاً، الرئيس اللبناني صرخ الكرامة اللبنانية، مُستنهضاً النائمين والراقدين، وهي ليست المرة الأولى التي يصدَح فيها ميشال عون بالحقوق الطبيعية، سواء عبر المنابر العربية أو الدولية، ويتساءل عن معنى السلام إذا خسرنا الأرض.
صَدَح ميشال عون مُحذراً “النائمين” عن كرامتهم، من الصفقات الدولية التي تلوح في الأفق بعد سكوت المدافع، وما تحمله من تهديد وجودي للدول والشعوب العربية، وحذَّر مجدداً من الشرذمة ومن الفرز الطائفي، لأنهما يُمهِّدان لإسقاط مفهوم الدولة الواحدة الجامعة لصالح كيانات عنصرية طائفية تفرض واقعاً سياسياً وجغرافياً يُبرر لإسرائيل إعلان نفسها دولة يهودية.

شدَّد الرئيس عون على “وجوب حماية دولنا وشعوبنا والمحافظة على وحدتها وسيادتها واستقلالها، وأن علينا أن نستعيد المبادرة، فنسعى مجتمعين الى التلاقي والحوار ونبذ التطرف والعنف، وتجفيف منابع الإرهاب”، ما جعل فخامته كرئيس للبنان الكرامة والسيادة، يخطب بمن هُم شركاء في الإرهاب، أو مموِّلين له، أو نائمين عنه، وهُم واهمون لو اعتقدوا أن الإرهاب سوف يستثني دولة عربية واحدة خاصة تلك التي تربَّى الإرهاب على يديها وتنعَّم من تمويل نفطها.

وإذا كان الرئيس عون قد حذَّر من قرار الرئيس الأميركي الإعتراف بسيادة اسرائيل على مرتفعات الجولان، وأنه لا يهدّد سيادة سوريا شقيقة فحسب، بل يهدّد أيضاً سيادة الدولة اللبنانية التي تمتلك أراضٍ قضمتها إسرائيل تدريجياً، لا سيما في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي من بلدة الغجر، فإن ميشال عون قد أوصل الرسالة، أن لبنان لا يحتاجهم لإسترجاع حقوقه هو الذي حرَّر أرضه وصدّ العدوان عليها وقطع دابر الإرهاب عن حدوده، دون الحاجة الى قِمَم عربية يحضرها “قادةٌ نيام”، لكن الرئيس عون حذَّرهم من صفقة القرن وسواها لأن بعض الدول العربية ستدفع أثماناً باهظة ما لم تأخذ المبادرة وتقِف بوجه اللعبة الدولية الآتية.

ولم يتناول الرئيس عون قضية عودة النازحين السوريين فقط من منظور الأعباء التي يتحمَّلها لبنان، بل كون هؤلاء النازحين باتوا ورقة سياسية ضاغطة على الدولة السورية لعرقلة أي حلّ سياسي، وإذا كان العرب – من باب الحياء المُصطنع- نددوا في هذه القِمَّة بقرار ترامب المرتبط بالجولان، وأجمَعوا على ضرورة إيجاد الحلّ السياسي للأزمة السورية، فإنه من المؤسف، أن مَن يُطبِّعون مع الكيان الإسرائيلي كانوا حاضرين في القِمَّة، والمُعتَدون على اليمن بأفظع جرائم العصر كانوا في القِمَّة، وأعداء لبنان المُقاوِم كانوا في القِمَّة، وأدوات إرهاب أميركا كانوا حاضرين بامتياز في القِمَّة.

ورغم ذلك، حسبُ ميشال عون أنه وَقَف بينهم قامةً شامخة وكرَّر إيصال الرسالة، لو استفاق العرب يوماً، وليس مطلوباً من بعضهم حيازة الدكتوراه الفخرية، ولا أن يتزيَّنوا بأرفع الأوسمة ليكونوا قادة، بل الشرف كل الشرف، أن يقف أي رئيس دولة بفخر لأنهم يُمثِّل بلداً فخره وشرفه مِن شعبه وجيشه ومقاومته، والوسام الذي يحمله ميشال عون، “صُنعَ في لبنان” وطن السيادة والكرامة، واستحقَّه مجدداً عن جدارة..

المصدر: موقع المنار

Related Videos

Related Articles

النعامة العربيّة وقلق لبنان

أبريل 1, 2019

ناصر قنديل

-سيقع قارئ البيان الختامي للقمة العربية في دورتها التونسية، كما المستمع لكلمات الملوك والرؤساء والأمراء، كما المتابع للمؤتمر الصحافي الذي عقده الأمين العام للجامعة العربية ووزير خارجية تونس، على خلاصة واضحة بأن النعامة العربية لا زالت تحكم القمم، وسياستها القائمة على دفن الرأس في الرمال، وتجاهل مصادر الخوف والقلق، صارت مزدوجة. فالقمة تهربت من الاعتراف بعجزها المزدوج، وصارت النعامة برأسين تدفن أحدهما هرباً من الغضب الأميركي، وتدفن الثاني هرباً من حقائق الحضور القوي للشعوب وقوى المقاومة التي بدأت ترسم مسارات بديلة لا تقيم حساباً للقمم ولا تنتظر حساباتها. فالنعامة العربية الخائفة من شعوبها وقوى المقاومة لم تجرؤ على مواصلة الهروب من استحقاقات القضية الفلسطينية، لكنها اكتفت بأنشودة عنوانها أولوية القضية الفلسطينية والتمسك بالقدس، وعندما وصلت للإجابة عن سؤال: كيف نمنع دول العالم من نقل سفاراتها إلى القدس؟ وكيف نضع ثقل العرب الاقتصادي والسياسي والمالي في كفة، ونقل السفارات في كفة موازية؟ تفاجأت القمة بأن عليها البدء بتقديم المثال بما تفعله مع واشنطن أول المنتقلين، وصاحبة المبادرة العدوانية، فتلعثمت القمة، وتلعثم المكمّمون.

-النعامة العربية ذاتها كانت تنظر بنصف عين مفتوحة، نحو سورية، وتحاول أن تواصل التجاهل، فمقعد سورية الشاغر يجب أن يبقى شاغراً، ولكن ماذا عن قرار واشنطن الاعتراف بضم الجولان لـ«إسرائيل»؟ والتجاهل يمنح المشروعية لقوى المقاومة بتصدر المشهد كمدافع وحيد عن قضايا السيادة العربية، والحقوق العربي.، وبدلاً من دفن الراس الأول القائم على التجاهل، دفنت الرأس الثاني القائم على التثاقل، فلماذا العجلة، يكفي الحديث عن التمسك بأن الجولان سوري وتحت الاحتلال، وما يزال هناك المزيد من الوقت للبحث في كيفية حمايته، بل في كيفية حماية سورية كلها، وفي ترتيب العلاقات معها وعودتها إلى مقعدها الشاغر. والوقت يتسع، إلى اللحظة التي يمكن ان يعرض فيها المقعد على سورية وترفض، لأن مثل هذه العودة عار لا يشرّفها، عندما يكون شرطها الانضمام إلى مملكة الصمت، ومزرعة النعام.

-في القمة عيون شاخصة ومفتوحة على مصادر الخطر، كانت للصقر اللبناني، الذي لا يغلق عيونه في عز إبهار الشمس ولا في ذروة العتمة، لكنه لا يملك أكثر من التحذير، كحال زرقاء اليمامة، التي كانت ترى الخطر وتحذر، وتقول لقومها انتبهوا، لكن القوم غارقون بما يثنيهم ويشغلهم، عن مواجهة الخطر، فقد كانت كلمة الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، التي تكررت فيها مفردة، القلق مرات عدة، القلق على مفهوم الدولة الواحدة الجامعة وخطر تفكيك المجتمعات الواحدة إلى دويلات طائفية وعرقية تبرر قيام «إسرائيل» كدولة يهودية. والقلق من المبادرات الأميركية لهدم ثوابت القوانين الدولية والقرارات الأممية القائمة على حرمة الأراضي واحترام سيادة الدول، والقلق اللبناني على تهديد سيادة لبنان وحقوقه في مزارع شبعا، والقلق على المبادرة العربية للسلام، بعدما أطلقت عليها رصاصة الرحمة، بعد ضياع الأرض المفترض مقايضة عودتها بالسلام، والقلق من عجز عن المواجهة بسبب حدود مغلقة بين الدول العربية ومقاعد شاغرة في القمة، والعرب وهم موحّدون أضعف من أعباء المواجهة، فكيف وهم مشرذمون، والقلق على فلسطين وسورية واليمن ولبنان والعراق، والقلق من غياب المبادرة والعجز عن التوحد والحوار.

-وحدها صرخة القلق اللبناني كانت تشبه توقيت القمة، وتلامس الجروح بالملح لتوقظها، بينما الآخرون يريدون للجرح أن ينام كي تستكين النعامة العربية في رمالها، لذلك صرخ الرئيس اللبناني في النيام مكرراً، يقلقنا إصرار المجتمع الدولي على إبقاء النازحين السوريين في لبنان، ويقلقنا مصطلح العودة الطوعيّة ويقلقنا ربط العودة بالحل السياسي والقضية الفلسطينية خير شاهد على نتائج ربط العودة بالحلول السياسية، ويقلقنا أيضاً السعي لضرب قرار حق العودة للاجئين الفلسطينيين وسعي للتوطين، والصرخة تقول في مضمونها، يقلقنا أننا جئنا إلى قمة فما وجدنا أننا في قمة.

Related Videos

Related Articles

 

 

%d bloggers like this: