Al Sayyed Nasrollah and the two equations of victory and negotiation السيد نصرالله ومعادلتا النصر والتفاوض

Al Sayyed Nasrollah and the two equations of victory and negotiation

سبتمبر 6, 2017

Written by Nasser Kandil,

During the past week, it was clear the turning of the image in Lebanon at the level of the political and media positions of the parties which supported the military operation of the resistance in Juroud Arsal against Al Nusra front and their return to the hostile rhetoric against the resistance whatever the expressions changed in this turning, including the return to arouse suspicions around the credibility of the process of Juroud Arsal and showing it as a theatrical deal, ignoring the magnitude of pain which they cause and the insult which they address to their partners in the homeland. In this battle there are many Lebanese martyrs, they have rushed to protect their homeland and condoned the Lebanese positions which facilitated the positioning of terrorism and justified its presence, dealt with it, and disabled any national decision to confront it throughout the years under different pleas. Among the changing of positions after the awakening of the conscience they hid behind the slogan of supporting the army to get rid of the resistance and to question the patriotism of its premises towards ignoring half of the battle which is being waged in parallel with the battle of the Lebanese army in Juroud and which completes its goals and integrates with it, where its field is the Syrian side from the borders.

Al Sayyed Hassan Nasrollah did not hide any of the information gathered by the leadership of the resistance about the presence of direct US intervention behind this turning and the presence of separate operations order to ignore the battles of Qalamoun and to get involved in campaigns of questioning the resistance and besieging its rhetoric and the attempt to dismantle the state of sympathy around it popularly, politically, and in media during the battle of Juroud, so the best cover is to hide behind the plea of supporting the Lebanese army to say that the ability of the army has been proven, so there is no need for the resistance, or to say that the army has proven that it is capable alone to resolve, so why to coordinate with the Syrian army, or to say that the equation of army, people, and resistance has ended after the battle of Juroud, towards saying that the justification of the weapons of the resistance has fallen and the fight of Hezbollah in Syria was a Lebanese deadlock, or that Lebanon is a part of the international coalition against ISIS and every move from outside this coalition is rejected, or it is a coalition that has not granted for Lebanon any air cover or armament or logistical support that commensurate with the size of the battle. Some have threatened those who did not listen, by the prosecution of the US financial sanctions whether parties, figures and media.

Al Sayyed did not waste his time in useless debates, he talked in a language of irresistible facts, he asked first whether they were those themselves who opposed the fact that the Lebanese army is confronting the terrorism, and those themselves who were so delayed to recognize that the terrorism exists and they remained calling the terrorists revolutionaries. He said we will neglect the matter and will say that you accept that there is terrorism and that the army should be authorized to wage the battle, so is it possible to talk about security and stability if the Lebanese side has been liberated from the borders, and if we consider what was achieved by the resistance as the liberation of the Lebanese territories was by the army, so how would be the situation if he Syrian part which was occupied by the terrorism on the borders with Lebanon has not been liberated, will it be lines of contention or a war of attrition or Lebanon is concerned with liberating the Syrian part to ensure its stability and security, If it was concerned as said by any simple logic as long as the stability cannot be achieved but only by liberating the opposite sites of borders, so does that mean that Lebanon is concerned from this position to consider positively what is achieved by the Syrian army and the resistance even from the position of interest in obtaining  security and stability. The reassurance by some people stems from their saying: as long as the Syrian army and the resistance are achieving what is needed so let us go to opportunism and hypocrisy by turning the back and behaving indifferently.

The question becomes if the battles continue for a military resolving which seems likely according to the words of Al Sayyed, so who will liberate Malihet Qara which is the point of borders and how?  Can it be liberated without coordination between those who fight on the both sides of borders? if the negotiation was the solution and its title is deporting the militants and the solving of the issue of the kidnapped soldiers so is there a third choice in front of Lebanon other than accepting that the resistance will bear the responsibility of negotiation in order to ensure for Lebanon and the Lebanese the fate of the kidnapped soldiers and return them, because from its national position it bears this responsibility and by virtue of its fighting in Syria with the Syrian army it can coordinate to ensure implementation of any agreement that includes the withdrawal of the militants, or it can send an official request to coordinate with Syria to ensure the implementation of the withdrawal of the militants, in order to ensure the ability to negotiate to ensure the future of the fate of its kidnapped soldiers.

According to the speech of Al Sayyed, all the ways lead to the recognition that the relationship between the Lebanese army, the resistance, and the Syrian army and that the achievement which its resolving approaches militarily or by negotiation according to the facts that say were it not for what is achieved by the Lebanese army, the Lebanese people, the Syrian army, and the Syrian people along with the resistance the victory would not been achieved. If the achievement was out of this participation and its completion depended on coordination, then there is no place for virtual discussion about whether dispensing with the resistance or the relationship with Syria will achieve protection and stability to Lebanon but only in battles such as waged by the owners of this logic.

Translated by Lina Shehadeh,

السيد نصرالله ومعادلتا النصر والتفاوض

ناصر قنديل
أغسطس 25, 2017

– بدا واضحاً خلال أسبوع مضى انقلاب الصورة في لبنان على مستوى المواقف السياسية والإعلامية للأطراف التي تصالحت مع عملية المقاومة في جرود عرسال ضدّ جبهة النصرة، وعودة إلى الخطاب العدائي للمقاومة، مهما اختلفت تعبيرات هذا الانقلاب، بما في ذلك العودة لدى البعض للتشكيك في صدقية عملية جرود عرسال وتصويرها كصفقة مسرحية، متجاهلين حجم الألم الذي يستبّبون به، والإهانة التي يوجّهونها لشركائهم في الوطن، وقد سقط في هذه المعركة شهداء لبنانيون اندفعوا لحماية وطنهم وتغاضوا هم عن مواقف لبنانية سهّلت تموضع الإرهاب وبرّرت وجوده وتعاملت معه، وعطلت أيّ قرار وطني لمواجهته طيلة سنوات تحت ذرائع مختلفة، ومن ضمن سيمفونية الانقلاب على صحوة الضمير وتلاوة فعل الندم، التلطي وراء شعار دعم الجيش للنيل من المقاومة، والتصويب عليها، والتشكيك في وطنية منطلقاتها، وصولاً لتجاهل نصف المعركة التي تخاض بالتوازي مع معركة الجيش اللبناني في الجرود وتستكمل أهدافها وتتكامل معها، وميدانها الجانب السوري من الحدود.

لم يُخْفِ سماحة السيد حسن نصرالله بعضاً من المعلومات المتجمّعة لدى قيادة المقاومة عن وجود تدخل أميركي مباشر وراء هذا الانقلاب، ووجود أمر عمليات مفصّل لتجاهل معارك القلمون، والانخراط في حملات طعن بالمقاومة ومحاصرة خطابها ومحاولة تفكيك حالة التعاطف التي حازتها شعبياً وسياسياً وإعلامياً خلال معركة الجرود، وخير غطاء هو التلطي وراء دعم الجيش اللبناني، للقول ثبتت قدرة الجيش فلا حاجة للمقاومة، أو أثبت الجيش أنه قادر وحده على الحسم فلماذا التنسيق مع الجيش السوري، أو القول انتهت معادلة الجيش والشعب والمقاومة بعد معركة الجرود، وصولاً للقول إنّ مبرّر سلاح المقاومة قد سقط، وإنّ قتال حزب الله في سورية كان ورطة لبنانية، أو أنّ لبنان جزء من التحالف الدولي ضدّ داعش، وكلّ تحرك من خارج التحالف مرفوض، وهو تحالف لم يقدّم للبنان لا غطاء جوياً ولا دعماً تسليحياً ولوجستياً يتناسب مع حجم المعركة، بل وصل البعض لتهديد الذين لا يستجيبون بالوقوع في خطر الملاحقة بالعقوبات الأميركية المالية، أحزاباً وشخصيات ووسائل إعلام.

– لم يُضِع السيد وقته في مساجلات النظريات الفلكية الخرافية لهؤلاء جميعاً، فتحدّث بلغة الوقائع العنيدة التي لا تقاوَم. فسأل أولاً، هل هؤلاء هم أنفسهم الذين كانوا يقفون ضدّ قيام الجيش اللبناني بمواجهة الإرهاب، وهم أنفسهم الذين تأخّروا طويلاً للاعتراف بأنّ الإرهاب موجود وبقوا يسمّون الإرهابيين ثواراً حتى الأمس؟ ثم قال سنتخطّى الأمر، ونقول حسناً قبلتم أنّ هناك إرهاباً وأنّ الجيش يجب أن يُمنح تفويض خوض المعركة، فهل يمكن الحديث عن أمن واستقرار إذا تحرّر كلّ الجانب اللبناني من الحدود، ولو احتسبنا ما أنجزته المقاومة من تحرير للأراضي اللبنانية رصيداً للجيش، فكيف سيكون الوضع ما لم يتحرّر الجزء السوري من الأراضي التي احتلها الإرهاب على الحدود مع لبنان، خطوط تماس أم حرب استنزاف، أم أنّ لبنان معنيّ بتحرير الجزء السوري ليضمن استقراره وأمنه، وإذا كان معنياً كما يقول أيّ منطق بسيط طالما الاستقرار لا يتحقّق إلا بتحرير الجانبين المتقابلين من الحدود، فهل يعني هذا أنّ لبنان معنيّ من هذا الموقع بالنظر إيجاباً، على الأقلّ، لما يفعله الجيش السوري وما تفعله المقاومة على هذا الصعيد، ولو من موقع المصلحة بالحصول على الأمن والاستقرار، والاطمئنان الذي يُظهره البعض ناجم عن قولهم، ما دام الجيش السوري والمقاومة يفعلان ما يفعلانه فلنذهب للانتهازية والنفاق بإدارة الظهر واللامبالاة.

– السؤال إذا تواصلت المعارك لحسم عسكري يبدو مرجّحاً، وفقاً لقول السيد، فقمة مليحة قارة هي نقطة الحدود، مَن سيُحرّرها وكيف؟ وهل يمكن تحريرها بدون تنسيق بين الذي يقاتلون على طرفي الحدود، وإذا سلك الحلّ التفاوضي طريقه، وعنوانه الثنائي، ترحيل المسلحين وحلّ قضية العسكريين المخطوفين، فهل يمكن أن يكون أمام لبنان خيار ثالث، غير ارتضاء تولي المقاومة التفاوض لكي تضمن للبنان واللبنانيين كشف مصير العسكريين المختطفين وإعادتهم، لأنها من موقعها الوطني تحمل هذه المسؤولية ولأنها بحكم قتالها في سورية مع الجيش السوري تستطيع التنسيق لضمان تنفيذ أيّ اتفاق يتضمّن انسحاب المسلحين، أو ارتضاء التوجه بطلب رسمي للتنسيق مع سورية ليضمن قدرة التنفيذ لأي اتفاق سيتضمّن انسحاب المسلحين، كي يضمن القدرة على القيام بالتفاوض لضمان مستقبل قضية عسكرييه المخطوفين؟

– إنّ كلّ الطرق، وفقاً لخطاب السيد، تؤدّي إلى طاحونة الإقرار بأنّ العلاقة بين الجيش اللبناني والمقاومة والجيش السوري، وأنّ الإنجاز الذي يقترب عسكرياً أو تفاوضياً، بلغة الوقائع عن اليوم والأمس والغد، يقول إنه لولا قيام الجيش اللبناني والشعب اللبناني والجيش السوري والشعب السوري ومعهم المقاومة بما قاموا به لما كان النصر أو يكون، فإذا كان الإنجاز مديناً لهذا التشارك واستكماله وقفاً على التنسيق، فلا مكان لنقاش افتراضي حول ما إذا كان الاستغناء عن المقاومة أو عن العلاقة مع سورية سيحقق الحماية والاستقرار للبنان إلا في معارك بهلوانية كتلك التي يخوضها أصحاب هذا المنطق.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Is it out of love towards the army or hatred against the resistance? حبّاً بالجيش أم كرهاً بالمقاومة؟ 

Is it out of love towards the army or hatred against the resistance?

أغسطس 27, 2017

Written by Nasser Kandil,

Suddenly those who denied the presence of terrorism on borders and in Juroud and called its fighters revolutionaries have become among those who advocate the war on terrorism raising the flags of the Lebanese army which is waging a fierce war on the groups of ISIS there. It has been three years, and those themselves formed the Fifth Column which links the fate of this occupation with functional equations to serve the project of war in which it embroiled against Syria for seven years. Once, it is not possible to take a risk of a war that will lead to disastrous consequences on the displaced, and once it is not possible to separate easily between who carried weapons even under the banner of terrorist organizations and between what they call as the revolution in Syria and the attitude towards a regime which they have against it all the insults, thus this justifies the cover of the remaining of terrorism as an occupier of a part of Lebanon.

When those came out defending the Lebanese army in this war, is it an expression of the awakening of conscience or commitment to international entitlement or an expression of big national consensus behind the army and inclusive alignment of the Lebanese or is it expressed by the other phrase of the word “Yes for the army”  and under its plea they support the army. Here is the point, so this leads to their saying the non-coordination is the guarantee for the victory, no need for coordination, after the battle of the army no justification to talk about the need of the resistance’s weapons, and the army’s battle has dropped all the justifications of the intervention of the resistance in the war in Syria.

Of course, neither the resistance nor its people will get involved in a competitive non-existent debate between the army and the resistance, every victory achieved by the army and every source of power showed by it forms a reason for greetings and acclaim by the people of the resistance and its leaderships. Simply the discussion with those who make groundless noise is after answering the question about their enthusiasm for the battle of day waged by the army contrary to yesterday. Is it because the resistance has waged its first half? Can they as advocates of the standing of the Lebanese army within a coalition led by Washington explain to us why the coalition aircraft does not support the Lebanese army in its battles as it does with formations of less military and political value?

Those praise the army hope to ignite hatred against the resistance, they ignore that the youth of this resistance are Lebanese, and their families are waiting for their return impatiently, they have their colleges which miss them and they have their own life which they left in order to protect their country, while others are preoccupied with the orders of embassies which their owners did not grant for Lebanon but the strife. Therefore, those philosophers must not dream that we get involved in a debate under the title of questioning the capabilities of the army which we love and proud of, they have to answer questions that are related to the essence of their options and the options of their masters. If the equation of “Army, people, and resistance” has fallen in the war of Juroud , so will we expect that Washington will provide our national army with air defense networks to protect our airspaces from the Israeli orgies, and thus we will be reassured that we do not need this force of deterrence which possessed by the resistance to prevent Israel from thinking of aggression. Do they have a password that the Patriot is coming to the reserves of arming the Lebanese army or they just want from the greeting of the army’s achievements to deprive Lebanon form the sources of its power against Israel to gloat over monopolizing the army and to impose the conditions of acquiescence which they already clapped for them three decades ago as groups and individuals and which the resistance was able to bring them down?

The equations of the war of Juroud say what the Israelis read in it, so instead of the equation “Army, people, and resistance” we moved to an equation that does not need media or the public boasting it is “two armies, two peoples, and a resistance”.

Pay your bills as you want to whom is waiting for them and ask you about the calls to deploy UNIFIL on borders, you no longer have but the game of bills and payment but the act has become elsewhere.

Translated by Lina Shehadeh,

ناصر قنديل

أغسطس 22, 2017

– فجأة صار الذين أنكروا وجود الإرهاب على الحدود وفي الجرود، واسموهم ثواراً، من دعاة الحرب على الإرهاب، يرفعون رايات الجيش اللبناني الذي يخوض حرباً ضروساً على جماعات تنظيم داعش هناك، وقد مضى عليها ثلاث سنوات وهؤلاء أنفسهم يشكلون طابوراً خامساً يربط مصير هذا الاحتلال بمعادلات وظيفية لتخديم مشروع حرب تورط فيها ضد سورية منذ سبع سنوات. فمرة لا يمكن المخاطرة بحرب سترتب آثاراً مأساوية على النازحين، ومرة لا يمكن الفصل بسهولة بين حمل هؤلاء للسلاح، ولو تحت لواء تنظيمات إرهابية، وبين ما يسمونه الثورة في سورية والموقف من نظام يكيلون له كل الشتائم التي تبرر تغطية بقاء الإرهاب محتلاً جزءاً من لبنان.

– عندما يخرج هؤلاء مدافعين عن الجيش اللبناني في هذه الحرب، فهل هذا تعبير عن صحوة ضمير أو التزام باستحقاق وطني، أم تعبير عن توافق وطني كبير وراء الجيش، واصطفاف جامع للبنانيين، أم هو ما تفسره الجملة الثانية لكلمة نعم للجيش، والتي يتخذون منصة دعم الجيش مدخلاً لقولها. وهي بيت القصيد، فيندلع النص على ألسنتهم بعناوين مثل، اللاتنسيق هو ضمانة نصر الجيش، ولا حاجة للتنسيق، ولا مبرر بعد معركة الجيش للحديث عن حاجة لسلاح المقاومة، ومعركة الجيش أسقطت مبررات تدخل المقاومة في الحرب في سورية؟

– طبعاً، لن تدخل المقاومة ولا أهلها في ما يريده هؤلاء من ابتداع سجال تنافسي غير موجود بين الجيش والمقاومة، وكل نصر يحققه الجيش وكل مصدر قوة يظهره، يشكل سبباً لتحية وإكبار ينالهما من أهل المقاومة وقادتها. والنقاش ببساطة مع هؤلاء الذين يفتعلون غباراً لا أساس له، هو بعد السؤال عن سر حماسهم اليوم للمعركة التي يخوضها الجيش بعكس الأمس، وهل المتغير هو خوض المقاومة لنصفها الأول؟ والسؤال هل يستطيعون كدعاة لوقوف لبنان ضمن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن أن يفسروا لنا لماذا يتخلف طيران التحالف عن مؤازرة الجيش اللبناني في معاركه، أسوة بما يفعله مع تشكيلات أقل قيمة عسكرياً وسياسياً؟

– يقول هؤلاء قصائد الحب للجيش أملاً بتحويلها لمنصات كراهية للمقاومة ويتجاهلون أن شباب هذه المقاومة لبنانيون لهم عائلاتهم التي تنتظر عودتهم بفارغ الصبر، ولهم جامعاتهم التي اشتاقت مقاعدها إليهم، ولهم حياتهم التي هجروها ليحموا بلدهم بينما تلهّى سواهم بالقول والفعل على إيقاع ما تأتي به أوامر سفارات لم يقدم أصحابها للبنان إلا الفتن، وعلى المتفلسفين ألا يحلموا بدخولنا النقاش معهم تحت عنوان التشكيك بقدرات الجيش الذي نحبّ وبه نفتخر، بل أن يجيبوا عن أسئلة تمس جوهر خياراتهم وخيارات أسيادهم، إذا كانت معادلة الجيش والشعب والمقاومة قد سقطت في حرب الجرود، فهل سنتوقع تزويد واشنطن لجيشنا الوطني بشبكات الدفاع الجوي لحماية أجوائنا من العربدة «الإسرائيلية»، فنطمئن أننا لا نحتاج لقدرة الردع التي تملكها المقاومة لمنع إسرائيل من التفكير بالعدوان؟ وهل لديهم كلمة سر بأن الباتريوت مقبل إلى خزائن تسليح الجيش اللبناني، أم فقط يريدون من التحية للجيش في إنجازاته تجريد لبنان من مصادر قوته بوجه «إسرائيل» ليشمتوا معها بالاستفراد بالجيش، وإملاء شروط الإذعان التي سبق وصفقوا لها منذ ثلاثة عقود جماعات ومنفردين، وتكفّلت المقاومة بإسقاطها؟

– معادلات حرب الجرود تقول ما يقرأه «الإسرائيليون» فيها، فبدلاً من معادلة جيش وشعب ومقاومة انتقلنا إلى معادلة لا تحتاج الإعلام والتباهي بها علناً، هي معادلة جيشان وشعبان ومقاومة.

– سدّدوا فواتيركم كما شئتم لمن ينتظرها منكم ويسألكم عن الدعوات لنشر اليونيفيل على الحدود، وقولوا غداً عنها، هذا حصرم رأيته في حلب، فلم يعد لديكم إلا لعبة الفواتير والتسديد، أما الفعل فقد صار في مكان آخر.

Related Videos

Related Articles

مقالات مشابهة

مفهوم السيادة عند صهاينة لبنان من 25 أيار إلى 28 آب

مفهوم السيادة من 25 أيار إلى 28 آب

ناصر قنديل

أغسطس 29, 2017

– الأصوات هي نفسها والشعار هو نفسه والمضمون هو نفسه، رموز الخصومة مع المقاومة لم يتغيّروا طوال أربعة عقود، وشعارهم المنتحل هو السيادة، وباسم السيادة ينتحبون، وباسم السيادة يوزّعون شهادات الوطنية، وباسم السيادة يصوّبون سهامهم على المقاومة، وقد آن أوان جردة حساب معهم، من موقع السيادة وفهمهم لها وتعريفاتهم لماهيتها.

– نستثني من النقاش التيار الوطني الحر الذي كان أميناً لمفهومه للسيادة في مراحل الخلاف والاتفاق، ولم يبدّل ولم يغيّر. ولا تلوّن جلده ولا تلوّنت مبادئه، فوفقاً لفهمه بقي الوجود العسكري السوري في لبنان خارج نطاق السيادة والمؤسسات التي شرّعته غير سيادية. وعندما انتهى هذا الوجود في لبنان طوى الصفحة وعبّر عن روح مسؤولة في مقاربة العلاقة اللبنانية السورية ومقتضيات المصلحة الوطنية اللبنانية بقيام أفضل العلاقات مع سورية بداية، وعدم وقوعها بيد الإرهاب لاحقاً.

– النقاش على عناوين ثلاثة حول السيادة بقي مفتوحاً مع أربع جهات سياسية في البلد، كان أقساها، وهو اليوم أفضلها النائب وليد جنبلاط وتياره السياسي، ورغم تناوله حرب تموز والحرب على سورية وموقف المقاومة منهما من منطلق عناوين الحديث عن السيادة نمتنع عن مساجلته أيضاً طالما قام هو بطيّ صفحة الخلاف. فلسنا هواة تصفية حسابات ومعارك بلا قضية ولا شراء للنكد، أو تحويل الأصدقاء الذين يراجعون حساباتهم خصوماً.

– الجبهات المتبقية هي ثلاث بارزة، والباقي كومبارس من الببغاوات والمصفقين والزجّالين، أبرزها تيار المستقبل والقوات اللبنانية ويليهما حزب الكتائب، وأقلّها حملاً تيار المستقبل الذي لا يتشابه موقف رئيسه مع موقف رئيس كتلته النيابية حتى تخالهما تيارين منفصلين، لكن وفقاً للمفهوم السيادي النقاش مبسّط مع التيار، ففي قضية الاحتلال «الإسرائيلي» كان لبنان بين رهانَيْن رهان مثّلته المقاومة ورهان مثّله اتفاق الطائف بالحلّ الدبلوماسي. وتشهد مواقف مؤسس تيار المستقبل ورئيسه الراحل الرئيس رفيق الحريري منذ العام 1996 على تسليمه بسقوط رهانه الذي قام على الحلّ الدبلوماسي وقراره بالاصطفاف وراء خيار دعم المقاومة، فإنْ سألنا حيث اللبنانيون بالقياس الوطني متساوو الحقوق والواجبات، ماذا كان إسهامكم في تحرير بلدكم؟ فسيكون الجواب خوض رهان خاسر، ومن ثم دعم خيار لم نكن أسياده ولا المضحّين في صفوفه.

– بقياس الموقف من الوجود العسكري السوري لا تنطلي كذبة القهر والإجبار على أحد، فقد كان الرئيس رفيق الحريري من خارج المعادلة السياسية اللبنانية، وجاءت به إلى السلطة التي تنعّم بها عبره كلّ قادة تيار المستقبل اليوم، بفضل تسوية دولية إقليمية لا دور للسيادة فيها، وعنوانها الدوران السياسي والعسكري لسورية، وقامت السلطة الناشئة من هذه التسوية والرئيس رفيق الحريري على رأسها بشرعنة هذين الدورين، وكلّ كلام آخر منافٍ للواقع ومجافٍ للحقيقة.

– بعد رحيل الرئيس رفيق الحريري كان لتيار المستقبل قيادة جديدة، هي ثنائية رئيسه الجديد ورئيس كتلته النيابية وقد وقف تحت عنوان السيادة يواجه سورية

ويحاول النيل من المقاومة، كما فعل في حرب تموز 2006. وهو اليوم على ضفة الغالب عليها مناوأة المقاومة في حربها على الإرهاب، وفي العنوان الأول الخاص بمواجهة سورية ووجودها فلا شيء يُقال، لأنّ الوجود السوري العسكري والسياسي في لبنان انتهى قبل أن تتسلّم القيادة الجديدة للمستقبل مهامها. فيبقى ما قاله المستقبل عن المواجهة مع «إسرائيل» والحرب على الإرهاب. وهنا نسوق سؤالاً واحداً، من موقع فهم السيادة، ليس مهماً تفسيركم لأسباب حرب تموز أو الحرب التي خاضها الإرهاب على لبنان، ولو سلّمنا بتحميلكم للمقاومة مسؤولية اجتذاب الحربين، أما وقد وقعتا وصار بلدكم تحت التهديد، فما هي الأولوية السيادية؟ أليست صدّ العدوان وبعدها التحاسب مع الشريك في الوطن؟ فكيف واجهتم الخطرَيْن؟

– في حرب تموز حملتم شروط «الإسرائيلي» بوجه المقاومة لتطالبوها بالاستسلام. وفي الحرب على الإرهاب وقفتم تجتهدون لابتكار الذرائع والتسميات للإرهابيين لتثبيت أقدامهم ونيلهم التسهيلات وتحقيقهم المكاسب، وفي الحالين تنازلتم لـ «إسرائيل» عن سيادة بلدكم، فتقتل وتقصف وتدمّر، وأنتم تقيسون للمعتدي درجة نضج المقاومة لإعلان الاستسلام. ولما فشل العدوان حملتم مشروع تسليم البلد، وفقاً للفصل السابع لقوات متعددة الجنسيّات، وهي أبشع أشكال التفريط بالسيادة التي يمكن لفريق سياسي أن يرتكبها بحق بلده. أما بوجه الإرهاب فقد بذلتم جهدكم وسعيتم سعيكم كي لا يكون هناك قرار وطني لمحاربة الإرهاب. فقُتل الجنود الأسرى برعاية صبركم ودعوات التفهّم والتمهّل والانتظار وضاعت الأرزاق وتجذّر الإرهاب، وعندما بدأت المقاومة حربها نكّلتم بها وأسأتم إليها، وشوّهتم مسيرتها، فماذا عساكم تكتبون عن سيرتكم في حفظ السيادة غير البكاء بدموع التماسيح والتسوّل في المحافل. افقأوا في عيوننا حصرمة حقيقتكم وتضحياتكم لأجل سيادة بلد تتشدّقون بها صبحاً ومساء.

– أما القوات اللبنانية وحزب الكتائب، القوّتان اللتان تقاسمتا الإمساك بالبلد سياسياً وعسكرياً ودستورياً في الثمانينيات، تحت عنوان السيادة فقد سلّمها واحد منهما في الميدان لـ«الإسرائيلي» ينسّق معه علناً، وسلّمها الثاني لـ«الإسرائيلي» دستورياً في اتفاق السابع عشر من أيار، وكلاهما تخلٍّ عن السيادة واسترهانٌ لها أسقطتهما تضحيات ومواقف المقاومة وأحزابها وقياداتها.

أما في زمن الوجود السوري العسكري والسياسي، فالقوات صادقت على اعتماده راعياً بقبولها اتفاق الطائف، وهي تعلم جيداً جداً ما هي فاعلة، ولكنها احتجّت وخرجت لما لم تعجبها صيغة توزيع مغانم السلطة وحصّتها منها نيابياً ووزارياً. وأما الكتائب فقد كانت عراب هذا الوجود والمدافع الرئيسي عنه في السبعينيات عندما اعتقدت أنه يناسب مصالحها السلطوية. وفعلت العكس، عندما اعتقدت العكس أيضاً. فلا سيادة ولا من يحزنون، وإلا فما الفارق بين وجهَيْ الدور السوري في السبعينيات والتسعينيات؟

– في مواجهة الإرهاب لم نسمع رغم الخطر الوجودي على مسيحيّي الشرق، الذي يدّعي الفريقان تمثيل لسانه السياسي، تحذيراً ذا قيمة من الطرفين من مخاطر ما تشكله الحرب في سورية وعليها على هذا الصعيد، ولم نشهد تحركاً يعكس شعوراً بالمسؤولية طيلة فترة احتلال الإرهابيين أراضي لبنانية وتشكيله تهديداً للبنان، بل كان جلّ همّ الفريقين ربط هذا الخطر بما يسمح بتحويله مدخلاً للنيل من المقاومة ومن سورية وتقديم أوراق الاعتماد لدى الحلف الدولي الإقليمي الذي يقف الفريقان من ضمنه، ويقف في صف المتورّطين في الحرب على سورية، ولو كان ثمن إسقاطها تهجير مسيحيّيها وتهديد لبنان وتبييض صفحة الإرهابيّين وتسميتهم ثواراً، فهل ننسى الكلام عن انّ داعش كذبة، وهل ننسى الحملات الظالمة بحق وزير الدفاع السابق فايز غصن لمجرد قوله إنّ الإرهاب بات موجوداً في لبنان ويسيطر على عرسال؟

– الابتكار الذي يخرج به بعض الأبناء اليوم، الحديث عن مفهوم جديد للسيادة لا يتصل بمواجهة المحتلّ أو المعتدي، بل بصدور قرار المواجهة عن مؤسسة سيادية دستورية، فيصير شارل ديغول منتهكاً للسيادة الفرنسية، لأنه من خارج المؤسسات التي سلّمت فرنسا للنازيين، ويصير اتفاق السابع عشر من أيار سيادياً، رغم تسليمه أمن لبنان واقتصاده وثقافته للعدو، ولكن كذلك يصير إلغاؤه وقد تمّ بالمؤسسات الدستورية ذاتها التي أقرّته. وعلى كلّ حال بهذا المفهوم، فالمقاومة سيادية طالما تنصّ بيانات الحكومات على حق المقاومة بوجه العدوان، والحق هذا لا يمارس بالتنسيق مع الحكومة، يا سادة ولا بإذن منها، بل شرطه الأساس نكوص الحكومات عن القيام بموجبات حماية السيادة.

– في الطريق إلى 25 أيار بقيتم تقولون المقاومة ورقة تفاوض لأجل الجولان،

 وفي الطريق إلى 28 آب بقيتم تقولون إنّ المقاومة ورقة تفاوض للملف النووي الإيراني. وها هي المقاومة تقدّم إنجازاتها للبنانيين، فقدّموا أنتم إنجازكم، أو لو سمحتم اسحبوا سيّئ أقوالكم وقد أسقطته الحقائق، فتحرّرت أرض لبنان في المرتين وثبت بطلان اتهامكم وسوء ظنكم، أو على الأقلّ من بعد إذنكم ومع فائق الاحترام والتقدير، الزموا الصمت.

Related Videos

—-

———————-

Related Posts/Articles

Jamil Esayyed connecting the Dots (2005 -2017)

Sayyed Nasrallah: Aug 28 is the Second Liberation Day, ISIL Submitted to Hezbollah

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah announced August 28, 2017 as the day of the second victory against Takfiri terrorism, saying this battle was a continuation of the battle against ‘Israel’.
In a televised speech on Monday after the last ISIL terrorists were expelled from the country, Sayyed Nasrallah said ISIL terrorists who left the border region between Lebanon and Syria had no choice, but to submit to resistance fighters.
“August 28, 2017 is the ‘second Liberation Day,’ regardless whether the Lebanese government recognizes it or not. It’s up to the state if it chooses to set another date but we chose this day because it’s the day when no more Takfiri terrorists exist on the Lebanese soil and Hezbollah’s mission had been successfully accomplished,” Sayyed Nasrallah indicated. “It was written with the blood of the Lebanese, Syrian armies, and the Resistance. It will go down in the history of Lebanon and the region.”
“We are before a second victory: the liberation of all the Lebanese territories and the Syrian territories. This is what we call the Great Victory, it is worth calling it as the second liberation day, it is part of the victories in the region,” Sayyed Nasrallah said, adding that the battle against ISIL has achieved its full objectives. The issue is not the liberation of 140 square kilometers of Lebanese territory but rather the liberation of the entire Lebanese soil from terrorists, Hezbollah leader said.
Sayyed Nasrallah described Takfiri terrorism as part of a US-Israeli plot in the region. “ISIL had no choice, but to submit to us, because they had collapsed from within and had to accept our conditions.”
“Today Lebanon has won and the overwhelming majority is happy, except for those who bet on Nusra and ISIL, and the regional and international forces behind them.”
Hezbollah S.G. said the fight against ISIL was a battle and not an act of personal vengeance, praising the Lebanese army soldiers for their successful operation against ISIL. Sayyed Nasrallah also paid condolences to Lebanese servicemen families over the martyrdom of their sons who were kidnapped by ISIL several years ago. “I also salute the families of the martyrs of the Lebanese army, the Syrian army and the resistance.”
Referring to allegations that Hezbollah was blackmailinging the Lebanese army and the state over the kidnapped army soldiers, Sayyed Nasrallah said “It is not Hezbollah that resorts to blackmail over a humanitarian file, those who carried out these claims were either ignorant, with no literacy of the Arabic language, or mean. Those who commented on my previous speech, he said, did not hear my full speech or it reached them taken out of its context.
Since the beginning of the battle, his eminence said, ISIL wanted a ceasefire but the battle continued on both fronts so it collapsed and surrendered in the end. He also emphasized that negotiation was the best way to solve the problem of ISIL’s presence along Syrian border with Lebanon, noting that if they had chosen a military solution, they would not be able to find the location of the servicemen.
Sayyed Nasrallah lashed out at some who were struggling to undermine the victory over Takfiris, saying: after unveiling that the servicemen were martyred, voices went loud that ISIL militants must be tried and killed before going to Syria, those wanted to distort the victory. We have made a deal with them, the other side [ISIL] abided by it and we shall fulfill our promises.
His eminence called for “interrogating those who left the soldiers in ISIL’s hands” instead of pressuring “the side that unveiled their fate.” Those who prevented the Lebanese army on the same day from returning the soldiers and were able to do so from the beginning must be tried, Sayyed Nasrallah went on to say. “The coward, hesitant political decision must be held accountable and all those who didn’t consider Nusra and ISIL as enemies must be held accountable.”
His eminence added that defeating ISIL in various parts of Syria, including in Raqqa, Aleppo and Homs, was instrumental in convincing the terrorist group to leave the Lebanese border with Syria.
“We must not forget that this great victory was achieved through cooperation between Lebanon and Syria,” Sayyed Nasrallah said. He described the current developments as miraculous. “We emerge victorious in Iraq, Lebanon and Syria.”
Sayyed Nasrallah set next Thursday as the day to celebrate this victory in Baalbek city near Ras Al-Ain Park where there’s also a monument where the head of Imam Hussein (AS) was settled when Assabaya procession passed in this area from Karbala. “As in the 2000 victory when the South was liberated from the Israeli occupation, Beqaa residents are the happiest among all the Lebanese now because they suffered the most in the battle against Takfiri terrorism,” Sayyed Nasrallah said.
Hezbollah S.G. called upon all Beqaa residents and other supporters to participate in this ceremony which coincides with the day of Arafa, the day Muslims mark in Hajj and comes before Eid Al-Adha. “At the same time when Muslims will be standing in Arafa, we and those who sacrificed their sons will be standing in Baalbek celebrating this victory. We will be representing the real meaning of Hajj and sacrifice and we’ll be throwing stones on the real Satan and evil.”
“On Thursday we’ll vow: We are the owners of this land, we won’t leave it, and if any terrorist or Takfiri threaten us we will fight them here, and here we shall be martyred, we hold only one passport, the Lebanese one,” Sayyed Nasrallah ended up saying.

Source: Al-Manar Website

 

Related Videos

 

Related Articles

الإعلان عن وقف إطلاق النار على الجانبين اللبناني والسوري ومسلحو داعش يسلمون أنفسهم لحزب الله

مشاهد جوية حصرية للميادين من القلمون الغربي بعدسة الإعلام الحربي

تسلّمت المقاومة رفات 5 مقاومين بعد قيام دليل من داعش بتحديد مكانهم في غرب معبر ميرا قرب الحدود في سوريا.

يأتي ذلك بعد كشف مصادر الميادين إن مسلحي داعش قرروا ليلاً تسليم انفسهم جميعاً الى حزب الله، وجاء قرار التنظيم المذكور بعد اقتراب مقاتلي المقاومة منهم كثيراً وصعودهم إلى بداية مرتفع حليمة قارة.

وقالت المصادر إنه سيتم نقل مسلحي داعش الى ميادين دير الزور بعد استسلامهم للمقاومة،  وأن الاتفاق شامل وقد كشف التنظيم للمقاومة مصير الجنود اللبنانيين.
وفي هذا الاطار كشفت المصادر نفسها للميادين أن المقاومة تتجه حالياً الى كشف مكان 8 من الجنود اللبنانيين وستترك للجيش قرار إعلان هذا المصير، بعد كشف داعش لحزب الله المصير الحقيقي للجنود المختطفين أكانوا ما زالوا احياء ام استشهدوا.

وفي وقت أعلن رئيس لجنة اهالي العسكريين المخطوفين لدى داعش للميادين نت “أننا لم نتبلغ بعد أي معلومة رسمية عن ابنائنا وننتظر الإعلان من المدير العام للأمن العام في لبنان اللواء عباس ابراهيم”، تجمّع أهالي العسكريين في خيمهم في ساحة رياض الصلح بانتظار إعلان مصير أبنائهم.

وضمن معلومات المصادر فإن المقاومة ستتسلم جثامين 4 شهداء مدفونين في وادي ميرا بالقلمون السوري، وستتسلّم المقاومة أسيراً لدى داعش وجثماني شهيدين كلهم في البادية.
وفي السياق، قالت وكالة رويترز إن عناصر من حزب الله دخلوا منطقة في القلمون الغربي بسوريا للتأكد من وجود رفات جنود لبنانيين يحتجزهم داعش، في وقتٍ ذكر فيه مراسل الميادين أن موكب للمقاومة توجه إلى منطقة ميرا في القلمون الغربي لانتشال 4 جثامين للمقاومة بعد استسلام داعش.
من جهته، تحدث وزير الدفاع اللبناني يعقوب الصراف عن عدم وجود تفاوض قبل أن تنجلي حقيقة العسكريين الأسرى، قائلاً إن ” القرار السياسي وراء الجيش وقيادته ورجالنا حرروا لبنان من الفكر الإرهابي”.
بدوره، قال وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل إن “نصر الجيش اللبناني على داعش حصل ولا يوجد تفاوض بل استسلام داعش”.

وكان الإعلام الحربي أعلن وقف اطلاق نار ابتداءمن الساعة السابعة صباح الأحد في اطار اتفاق شامل لأنهاء المعركة بالقلمون الغربي.
وأعلنت المقاومة في 19 آب/ أغسطس الحالي انطلاق عملية “وإن عدتم عدنا” بالتعاون مع الجيش السوري بهدف تحرير جرود القلمون الغربي من تنظيم داعش.
وأفاد مراسل الميادين مساء أمس السبت بأنّ المقاومة والجيش السوريّ أصبحا على مسافة نحو كيلومترين فقط من مرتفع حليمة قارة الاستراتيجيّ.
ووفق مراسلنا فإنّ هذه المساحة تجعل المسافة بين الجيشين اللبنانيّ والسوريّ لا تتعدّى الكيلومترات الستة.

كما أعلن الإعلام الحربي أن الجيش السوري والمقاومة حرروا شميس تم وادي المال في جرود قارة.


الجيش اللبناني يوقف إطلاق النار

دخول وقف إطلاق النار الذي أعلنه الجيش اللبناني حيّز التنفيذ

دخول وقف إطلاق النار الذي أعلنه الجيش اللبناني حيّز التنفيذ

بالتوازي، أعلنت قيادة الجيش اللبناني عن وقف لإطلاق النار دخل حيّز التنفيذ  الساعة السابعة صباح اليوم الأحد.وأكد بيان الجيش أن ذلك جاء إفساحاً في المجال أمام المرحلة الأخيرة للمفاوضات المتعلقة بمصير العسكريين المختطفين.

وقالت مصادر الميادين إن الجيش اللبناني لا يزال منتشراً في الجرود مع آلياته وفي حال إخلال داعش بالاتفاق سيتم القضاء عليه.

من جهتها، قالت مصادر عسكرية للميادين نت إن تنظيم داعش رضخ لشروط الجيش اللبناني  وطلب التفاوض تحت ضغط النار وتضييق الخناق عليه، ماشفةً أن قيادة الجيش كلفت اللواء عباس ابراهيم التفاوض والإعلان عن مصير العسكريين المخطوفين.وأفاد مراسل الميادين أن وزراء الدفاع والخارجية والسياحة والطاقة اللبنانيون وصلوا الى ثكنة الجيش في رأس بعلبك.

يأتي ذلك بعد إعلان قائد الجيش اللبناني جوزف عون فجر 19 آب/ أغسطس الحالي انطلاق عملية “فجر الجرود” ضدّ تنظيم داعش الذي يحتل جزءاً من جرود سلسلة لبنان الشرقية.

وكانت قيادة الجيش اللبنانيّ اعلنت أنّ مدفعية الجيش وطائراته نفذّت ضربات نوعية ضدّ عدد من مراكز إرهابيّي تنظيم داعش في وادي مرطبيا ومحيطه في الجرود عند الحدود مع سوريا.

وأوضحت قيادة الجيش أنّ الضربات أدّت الى تدمير هذه المراكز وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الإرهابيين.

Related Videos

 

Related Articles

لماذا جمّد قائد الجيش المرحلة الرابعة وكيف يمكن لأميركا المساعدة؟

نصرالله دعا الى واقعية تحمي الجنود قبل الآخرين

الاميركيون لا يهتمون بمصير أيّ مدني، تماماً كما يفعلون الآن في العراق وفي سوريا (أ ف ب)

لماذا جمّد قائد الجيش المرحلة الرابعة وكيف يمكن لأميركا المساعدة؟

ابراهيم الأمين

تساءل كثيرون عن سبب الإطلالة الأخيرة للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، لا سيما أن خطابه تضمن في قسم كبير منه عرضاً لمجريات عسكرية وأجندة عمل زمنية، كان بمقدور آخرين من قيادة الحزب أو غرفة عمليات المقاومة الاسلامية الحديث عنها. كذلك بدا للبعض أن السيد نصرالله لم يطلق مواقف خاصة في المناسبة، بل اكتفى بعرض وتقدير للموقف ورسم إطار للعمليات السياسية والعسكرية في المرحلة المقبلة.

لندع جانباً «تعفيسات» تيار «المستقبل» وحزب «القوات اللبنانية»، التي لا ينفع إيرادها خارج التقرير الصحافي الذي يصل ثامر السبهان كل يوم عن نشاط أصدقائه في لبنان.

لكن، قد يكون مناسباً الإشارة الى نقطتين مركزيتين في مداخلة السيد:

أولاً: إعلانه عن عيد تحرير جديد للبنان. وهو ربطه بمن أنجزه مباشرة، متحدثاً مرة جديدة عن ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة، ومضيفاً الجيش العربي السوري. وهي إضافة تنطلق من كون الجيش السوري يقوم بعمل عسكري من الجانب السوري للحدود، بما يحقق النتيجة الفعلية لهدف لبنان إبعاد عناصر الارهاب من أراضيه ومن على حدوده. كذلك فإن الجيش السوري فتح الطريق أمام رجال المقاومة لتنفيذ خطة عسكرية تقوم أساساً على التنسيق مع الجيش اللبناني بغية مساعدته على تحقيق هدف «فجر الجرود».

لكن الأهم ليس إضافة السيد للضلع الرابع المتمثل بالجيش السوري، بل في كونه حسم وجزم بأنه لا وجود لشركاء آخرين في صناعة هذا النصر. وهو هنا يقصد الاميركيين الذين يريدون أن يظهروا كأنهم هم من وقف خلف قرار الجيش اللبناني بشنّ العملية، وأنهم من وفّر حاجات الجيش لأجل النجاح في مهمته.

والسيد هنا يقطع الطريق على محاولات لا تخصّ الاميركيين فقط، بل بعض الجماعات اللبنانية، وبينها أوساط نافذة داخل الجيش اللبناني، التي بدأت من اليوم الاول التهليل للدعم الاميركي.

ثانياً: ان السيد نصرالله أراد جعل النقاش حول المرحلة المقبلة واقعياً الى أبعد الحدود. فهو يعرف جيداً أسباب توقف الجيش عن شنّ هجوم المرحلة الرابعة. وهو يعلم أيضاً الحاجات اللوجستية والامنية والعسكرية التي يحتاج إليها الجيش، كما يحتاج إليها الجيش السوري والمقاومة لإنجاز المرحلة الاخيرة، خصوصاً أنها ستكون قاسية وتتطلب الى جانب العمل العسكري الدقيق قراراً كبيراً بتحمّل المسؤولية عن الأثمان المطلوبة لإنجازها، سواء لناحية الخسائر التي ستصيب المهاجمين، أو لجهة احتمال كبير بسقوط ضحايا مدنيين من بين العائلات الموجودة الى جانب المسلحين في الجرود.

وعندما كشف السيد عن مداولات قيادة المقاومة مع القيادة السورية بشأن المرحلة الاخيرة، إنما أراد فتح الباب أمام خيار منطقي ومعقول، يفرض البحث عن طريقة لإنجاز المهمة من خلال عمليات ضغط بالنار على المسلحين، بغية دفعهم الى الاستسلام. وهي عملية قد تستوجب في لحظة معينة، وهذا ما تدل عليه التجربة السورية، عقد تسوية مع هؤلاء المسلحين، وبالتالي، فإن عنوان أي تسوية يعقدها المسلحون تقضي بتوفير ممر آمن لهم كي ينتقلوا الى مناطق وجود تنظيمهم في سوريا، ما يعني الحاجة الفعلية الى التنسيق مع دمشق. وما قاله السيد عن مطلب دمشق التنسيق المباشر والرسمي والعلني، سيكون أضعف الإيمان في حال أراد الجميع، وخصوصاً الجانب اللبناني، إنهاء معركة الجرود بأسرع وقت وأقل كلفة.

ما لم يقله السيد في مداخلته، وما لا يرغب كثيرون في الحديث عنه، يتعلق بخطط الجيش خلال الايام الماضية، إذ عندما أبلغت قيادة الجبهة قائد الجيش بإنجاز المراحل الاولى التمهيدية، وأن القرار بالحسم يفترض حسابات من نوع مختلف، سارع العماد جوزيف عون الى التشاور مع ضباطه، وانتهى الى قرار وقف العمليات الهجومية. وهو ما دفعه الى زيارة القصر الجمهوري وإبلاغ الرئيس ميشال عون أن قيادة الجيش تحتاج الى وقت لمراجعة الموقف. وبعد عودته الى اليرزة، قال قائد الجيش أمام كبار الضباط إن تأخير العملية الحاسمة سيكون لمدة 36 ساعة فقط، وسيصار الى إطلاق المعركة صباح الخميس. لكن مساء الاربعاء، عاد وقرر تأجيلها الى صباح الجمعة، ثم عاد وأجّلها من دون تحديد موعد جديد لها.

لماذا فعل ذلك؟

https://youtu.be/2REqP8MLdBQ

Related Articles

%d bloggers like this: