The memorandum of the former Presidents makes them subject to trial مذكرة الرؤساء السابقين تعرّضهم للمحاكمة – انتهكوا الدستور لخدمة غبّ الطلب بلا قيمة سياسية

The memorandum of the former Presidents makes them subject to trial

 They violated the Constitution to serve their demand without political value

مارس 30, 2017

Written by Nasser Kandil,

The message sent by the former Presidents of the Republic and the government Amin Gemayel, Michael Suleiman, Fouad Al Siniora, Tamam Salam, and Najib Miqati makes them subject to trial for violating the constitution, knowing that two of them have sworn to preserve and to maintain it, as they have sworn that the President of the Republic is the President of the country, the symbol of its unity, and the one who negotiates on the foreign treaties, this item cannot be restricted with the contractual financial, military, and the political mono or multiple parties-understandings, because the political statements which are issued by the Arab, Islamic, and the international summits are foreign treaties signed by Lebanon, it undertakes to abide by their content. Lebanon starts its negotiating on them through the words recited by its President at the summit. The memorandum of the five former Presidents is a negotiation on behalf of the President of the Republic, and a desire of its owners to affect what the president will negotiate through the content of his words.

It is not important to talk about the political framework of the behavior of the former presidents because it is clear, as a Saudi bullying attempt against the Lebanese President in the name of the former presidents and in the light of the inability of Saudi Arabia to enlist a position that targets Hezbollah according to the balances of the summit in which there is an Iraqi- Egyptian-Algerian axis that seeks for calm and mobilizing the capacities and the Arab and the international relationships to confront the danger of the terrorism, and the fed up with the absurd Saudi wars against Syria,  Hezbollah, and Yemen. This will mean that the memorandum is without any political value because it will not benefit Saudi Arabia; however it will affect its launchers. The President of the Republic will not be hurt after he was notified that previous formers have addressed the summit by a memorandum that says things and things to say that do you accept if I have messages from the opposing groups in your countries and recite them at the summit, the place of the oppositions are inside the constitutional institutions of their country and within the concept of sovereignty not outside it. There is no justification to falter in the words of those who bother themselves and wrote the memorandum to be read during the summit,  otherwise there will be who can read the message of the Yemeni former President Ali Abdullah Saleh. So O his Majesty the King, do you agree to ask us to support you in your war in Yemen which killed, destroyed and ruined just under the slogan of supporting the constitutional legitimacy which is short deficient?

The issue is pure Lebanese and it is so serious, so it is enough to imagine its size to wonder whether the former French President Nicolas Sarkozy will send to the European Summit a memorandum in which he precedes the words of the French President Francois Hollande  in order to affect the decision of the summit in an unfavorable way to what the constitutional and the legitimate President will ask, or if the former US President Barack Obama will send to the Twentieth Summit a message that contradicts and confuses what the legitimate constitutional President Donald Trump will ask, this is not a heresy or a  political silliness only, and it is not only constitutional and political chaos, but it is also a contravention of the concept of the sovereignty, the concept of legitimacy and democracy, and the meaning of the existence of the country and the constitution.

It is understood that that the Kings do not understand the meaning of the constitutions which they do not experience in their country, but the presidents who have known, read, and those who have sworn to protect it and those who did not know the magnitude of the crime which they are committing by making the judge between them and their President a foreign institution. They know the meaning that they are announcing a coup against the country, selling the sovereignty and violating the constitution. There is no suspicion in this issue, a complaint against the constitutional President to the Arab League as an alternative institution of the Lebanese country and its constitution which organizes the principles and the rules of the political life for those who agree and oppose, defining the mechanisms of the expression and change, so any violation of its rules or resorting to an alternative is a coup, and when the alternative is a foreign one then it is a violation of the sovereignty, and when it is an overbidding on what the president is going to negotiate upon as the foreign treaty entitled a statement of the Arab League, and if it is an attempt to negotiate instead of him, then it is a constitutional crime that worth the trial.

Hurry up to the birth of the Supreme Council to institute legal proceedings against those presidents and ministers; it seems that those are proceeding toward the dock

Translated by Lina Shehadeh,

 مذكرة الرؤساء السابقين تعرّضهم للمحاكمة – انتهكوا الدستور لخدمة غبّ الطلب بلا قيمة سياسية

مارس 29, 2017

ناصر قنديل
– الرسالة التي وجّهها الرؤساء السابقون للجمهورية والحكومة أمين الجميّل وميشال سليمان وفؤاد السنيورة وتمام سلام ونجيب ميقاتي تعرّضهم للمحاكمة بتهمة خرق الدستور، وقد أقسم اثنان منهما على الحفاظ عليه وصيانته، كما أقسما على أنّ رئيس الجمهورية رئيس الدولة ورمز وحدة البلاد، وعلى كونه من يفاوض على المعاهدات الخارجية، وهنا بند لا يمكن حصره بالتفاهمات التعاقدية المالية والعسكرية والسياسية الثنائية او المتعددة الأطراف. فالبيانات السياسية التي تصدر عن القمم العربية والإسلامية والدولية هي معاهدة خارجية يوقعها لبنان، ويتعهّد بالالتزام بمضمونها، ويبدأ لبنان مفاوضته عليها بالكلمة التي يلقيها رئيسه في القمة، ومذكرة الرؤساء السابقين الخمسة هي مفاوضة بالنيابة عن رئيس الدولة، بل وفقاً لرغبة أصحابها تخريباً على ما سيتولى المفاوضة عليه، في مضمون الكلمة التي سيلقيها.

– ليس مهماً بعد الحديث عن الإطار السياسي لخطوة الرؤساء السابقين فهي واضحة، كمحاولة استقواء سعودية على الرئيس اللبناني بما كتب باسم الرؤساء السابقين، في ظلّ عجز سعودي عن تمرير موقف يستهدف حزب الله وفقاً لتوازنات القمة التي تبلور فيها محور عراقي مصري جزائري يسعى للتهدئة وحشد الطاقات والعلاقات العربية والدولية لمواجهة خطر الإرهاب، وسئم الحروب السعودية العبثية ضدّ سورية وحزب الله وفي اليمن. وهذا سيعني أنّ المذكرة بلا قيمة سياسية لأنها لن تنفع السعودية بل ستلحق الضرر بأصحابها، فلن يضير رئيس الجمهورية أن يُقال له إنّ رؤساء سابقين خاطبوا القمة بمذكرة تقول أشياء وأشياء ليقول لهم، هل ترضون أن أحضر معي رسائل من معارضين في بلادكم وأتلوها في القمة، فمكان المعارضات داخل المؤسسات الدستورية لبلدها وضمن مفهوم السيادة، وليس خارجها، ولا يوجد ايّ مبرّر للتعثر بكلمات الذين عذبوا أنفسهم وكتبوا المذكرة وتلاوتها في القمة وإلا جاء من يتلو رسالة من الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح فهل ترضى يا جلالة الملك وقد جئت تطلب منا دعم حربك في اليمن التي قتلت ودمّرت وخرّبت، فقط تحت شعار دعم الشرعية الدستورية على ما فيها من نواقص وعلات؟

– القضية لبنانية صرف اليوم وهي قضية على درجة من الخطورة يكفي لتخيّل حجمها التساؤل عما لو توجّه الرئيس الفرنسي السابق نيكولاي ساركوزي للقمة الأوروبية بمذكرة للقمة الأوروبية يستبق فيها كلمة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، وبهدف التأثير على قرار القمة بصورة معاكسة لما جاء يطلبه الرئيس الدستوري والشرعي، أو أن يوجه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما إلى قمة العشرين برسالة تناقض وتشوّش على ما جاء يطلبه منها الرئيس الشرعي والدستوري دونالد ترامب، هذه ليست هرطقة وسخافة سياسية وحسب، ولا مجرد فوضى دستورية وسياسية وحسب، بل نقض لمفهوم السيادة ومفهوم الشرعية والديمقراطية، واستطراداً معنى وجود الدولة والدستور.

– من المفهوم أن لا يفقه الملوك بمعنى الدساتير التي لم يختبروها في بلادهم، لكن الرؤساء الذين عرفوا وقرأوا ومَن أقسم منهم ومَن لم يقسم على حمايته، يعرفون حجم الجريمة التي يرتكبونها بجعل الحكم بينهم وبين رئيس دولتهم مؤسسة خارجية، ويعرفون معنى أنهم يعلنون انقلاباً على الدولة ويبيعون السيادة وينتهكون الدستور. فالقضية لا التباس فيها، شكوى على الرئيس الدستوري للقمة العربية كمؤسسة بديلة عن الدولة اللبنانية ودستورها الذي ينظم أصول وقواعد الحياة السياسية لمن يوافق ومن يعترض، محدّداً آليات التعبير والتغيير، وكلّ خروج عن قواعده والتجاء لبديل عنها هو انقلاب وعندما يكون البديل خارجيا يكون انتهاكاً للسيادة، وعندما يكون مضاربة على ما ذهب الرئيس ليفاوض عليه من معاهدة خارجية إسمها بيان القمة العربية، ومحاولة للمفاوضة بدلاً منه، يصير جريمة دستورية تستحق المحاكمة.

– عجلوا بولادة المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء فيبدو أنّ هناك من يزحف بقدميه إلى قفص الاتهام أمامه.

(Visited 3٬770 times, 3 visits today)
Related Videos
 










Related Articles

Hariri Surrender: Defeated Hariri Declares Support to General Aoun’s Nomination to Presidency. Thanks to Nasrallah

Comment:

Once upon a time Hariri, while, leaving Beirut airport, said he will return to Beirut via Damascus Airport. Hariri nomination paved the way for of General Michel Aoun to the presidency, but this nomination is not the end of the presidency story. Victorious Nasrallah is commited to support  General Michel Aoun, but not committed to support what what has Hariri and Aoun agreed upon. In other words, Hariri shall be nominated as Prime Minister, but shall never be able to form a Cabinet without Nasrallah allies  such as Nabih Berri, Frangiye, and others. 

 

October 20, 2016

«كن عوني.. فأكون سعدك»!

استسلام مكابر

وجوم يخيّم على بيت الوسط: هكذا «تجرّع» الشيخ ترشيح الجنرال

دمشق تُنذر بإسقاط الطائرات التركية التي تخترق أجواءها الحريري يكسر المحرَّمات… وعون لكسر جليد عين التينة

بري: مشكلتي مع الحريري لا مع عون

بري بالنسبة لحزب الله «خط أحمر»

واشنطن والرياض: عقوبات على «حزب الله»

العونيون: ما كنا لنصل لولا حزب الله

فارس سعيد: الحريري وجعجع استسلما لحزب الله

طرابلس تنقلب على الحريري وخياره الرئاسي

Lebanon: Hariri Declares Support to General Aoun’s Nomination to Presidency

Former Prime Minister, Saad Hariri,Former Prime Minister, Saad Hariri, announced on Thursday from the Central House his support to the nomination of General Michel Aoun to the presidency, saying “we agreed with Aoun that Lebanon is a nation for all its sons and a country with an Arab identity.”

“We reached an agreement to revitalize this cycle of the state, job opportunities, and basic services and to fully dissociate the Lebanese state from the Lebanese crisis,” Hariri said during his address at the Central House in the presence of political figures from the Future bloc.

“Lebanon was facing a historic moment that forces us to address all matters with full honesty and truthfulness,” Hariri underscored.

“Two years and a half ago, the mandate of President Michel Sleiman took an end, and Lebanon entered a vacuum; we have been warning of these risks,” Hariri added.

“We did not spare any effort to elect a President. We first nominated Lebanese Forces leader, Samir Geagea, yet this attempt was doomed to failure. Then, we decided to name consensual names but it also failed,” he said.

Source: NNA

Lebanon: Aoun Visits Berri, Hariri

 

The meetings held between House Speaker Nabih Berri and Change and Reform bloc Head, MP Michel Aoun, ended.

In the wake of the meeting, Aoun said “It is important to inform Speaker Berri of the progress in the presidential dossier. (…) The atmosphere was positive and we respect his opinion,” he said.

Later, media reports mentioned that Speaker Berri commented on his meeting with Aoun by saying, ” we listened to each other and our difference does not spoil our friendly relation.”

Aoun Visits Hariri

MP Michel Aoun, said upon leaving the “Center House” where he met with Future Movement leader Saad Hariri, “There is no double, triple or quadripartite agreement. There is a rather an accord on ways to manage the country’s affairs.”

“We visited [former] Prime Minister Saad Hariri to thank him for supporting our candidature to the presidency. We have both pledged to get the job done and bring Lebanon out of the crisis. (…) With dialogue, no party loses, and Lebanon eventually wins,” Aoun said.

“We wanted to discuss the pact, since it is not a Christian matter, but an agreement between all the Muslim and Christian components to adhere to conviviality, on the basis of equality. It is therefore not in a bilateral pact,” Aoun said.

“Trying to eliminate or control a certain sect tampers with the message of Lebanon which we are tasked to preserve, and this is what we agreed on,” he went on.

“We affirm that those who are opposing today are basing their judgment on old beliefs. (…) Lebanon is the jewel of the world. Can you believe that, with all what is going on in the world, we still have our independence,” Aoun said.

Source: NNA

 

Related Videos

Related articles

Jamil al-Sayyed speaks on the occasion of the 10th anniversary of his arrest

A must see

 

Related Articles

Al Sayyed’s new issues in the philosophy of politics جديد السيد في فلسفة السياسة

Written by Nasser Kandil,

As in the festival of victory we wait from the leader of the resistance on the channel of the resistance to restore the course of victory and its stipulations. Al Sayyed has reassured the meanings of victory and the inevitability of the certainty of its repetition, what has been completed with the original will be repeated by the proxy, Al Sayyed shows the meaning of the partnership with Syria and the war on it. The issue is its independent decision,  its choice of resisting, and the completion of the war of July which the fight stops at it but has not finished “Most of our missiles  are from Syria” in this war as in the war of July the same alliance is facing the resistance and its allies, but Al Sayyed who masters the strategy the science of war, and politics does not leave any occasion for the communication with his public and the public opinion-makers in the Arab and the Islamic worlds without mentioning something new, which he want them to add to their information in order to accumulate their informational experience and an approach of understanding and analysis for the phenomenon in which they believe and for which they defend. Al Sayyed does not lead a nation of the resistance by proxy or by the organization alone but with the virtual relation which the thoughts settle and which the knowledge organizes in order to be as a philosophy for the resistance. It becomes a doctrine that combines people who do not know each other, where neither the fighters nor their leader know them, but they bread and increase through the belief in the resistance and its leader, where they give them more confidence which based on what exceeds the confidence that “who has accomplished will accomplish”, and that the eligibility for the leadership has been granted by the defeats of the enemies, and their admission of the exceptional superiority of the resistance and its leadership. The best proof of the possibility is the occurrence, what has been settled will be settled once again. Above all of that the confidence is established to become an institution, and when it is established it gets stronger and its structure advances to become more rigid. The meaning here is the establishment of a school from the concepts which are overflowed by the contemporary philosopher, the master of politics, the master of the psychological warfare, and the General of the victorious wars where there is no place for the defeat, he masters in all of these standards the science and what is more.

In the speech of victory Al Sayyed has presented his philosophy for achieving victory in the wars through elements of stability, and the decisive decision of going on despite the sacrifices to the ends of the ends without hesitation or retreat and by being confident of the reasons of power, deepening the credibility about the faithfulness and the nobility of the goals and their organic relation with the defending for the compass which was and still and will remain the fight of Israel, and protecting the people who were and still and will remain the force of the resistance and its incubator to achieve the goals. Regarding his dialogue on Al Manar TV he turned to politics to add a glamour and a luster to his speech by adding the fluency through new sayings, most importantly are two issues that are discussed by the politicians and the scientists of culture and thought in an attempt to explain the sources of the strength of the resistance and to know about their methodology. Al Sayyed stopped correcting the saying of the asceticism of power and said that it is not an asceticism  of the responsibility, he mentioned the meanings of victory, its dimensions, and the conditions of its formation in the war of July to renew from a different perspective the event of the fourteenth of August and the popular crowd to the South in exchange of American decision of linking the return of people through applying the resolution 1701 with a group of conditions that  make the return impossible.

In the first issue Al Sayyed reveals for the first time such an important saying that discovers the intellectual depth of the position of the resistance toward the power and toward the Lebanese internal affairs that can be a valid standard for any political action of a resistance movement or any reformist movement, so he set an equation” the corruption is not faced with what is more corrupted” its content is wider than the explanation of the issue in itself, it is the question about the outcomes of the position and not only about its reasons, because there were many reasons found by the analysts, researchers, intellectuals, and the friends of the resistance to ask it to be more strict in its position toward the Lebanese internal issues, and employing or putting the surplus of its force in the political change. But for the first time Al Sayyed surpassed the inquirers,  the most important historic factor is to be sufficient to intervene necessarily to protect the resistance and its weapons and not to miss the issue and indulge into another one more attractive but less profitable. So he enters to the philosophy of politics from the realism of responding to the response, who said that the more intervention does not necessarily protect the resistance, and that the opponents in the internal game are the conspirators against the resistance in the days of war and against its weapons,  and who said that in this interest and employment of the power in correcting the authoritarian reality there is a deviation  of the issue of the resistance, not an insurance of better conditions for this resistance, its issue and its requirements by getting rid of the reason of the permanent attrition. So he said” the corruption is not faced with what is more corrupted” he explained that the civil war is more corruptive than the corruption it is the transition of the country, the people, their security, their livelihood and the conditions of the way they manage their lives and their freedom from the worse to the worst, so the obligatory reasons for intervening must take into consideration not to lead to the worst whatever was the nobility of the thought, the goals, and the honesty of the seek. But in an igniting sectarian background as Lebanon this accident must remain present as a taboo in order to run politics, the movement of change and the efforts of reforming under this ceiling. The deepest significance here is that the war is corruption worst than the current which the advocates of the open confrontation are driving us to. So let us remember how all our generation went to the civil war in 1976 taking into consideration that the honesty of seeking for change is enough, thus was the worst instead of the corruption, maybe today we understand the meaning of the call of the Imam of the resistance Al Sayyed Mousa Al Sadr not to engage in the war and seek to stop it at any cost, and his certainty that it occurred to stop the peaceful reformist thoughtful modest and cumulative path, as we understand the meaning of the Syria intervention to stop the war and which was described by many of the nationalists at that time as preventing the victory which was almost approaching, while when the prohibition of the civil wars and the strives fall, and when the multiple fragile social composition of the lines of its divisions as political flammable contact lines do not present then the speech of Al Sayyed allows to conclude that the resistance movements can think seriously of solving the issue of the power.

In the second issue, Al Sayyed is presenting a deep explanation; for those who seek for the points of superiority which enable the resistance to have opportunities of the winning against forces that fight it under the big title which is represented by the Islam, with evoking the atoning forces to be the proxy army which completes what has been started by Israel which failed in accomplishing it as an original army of the enemy. Many have betted on unbreakable balance in any clash between the resistance and Al Qaeda organization since the writings of Martin Indyk in the nineties about the necessity of the seek to occupy what he called as the Shiite jihadist which is represented by Hezbollah which resists Israel in endless war with the Sunni jihadist which concerns the West and confuses it of how to manage it and to contain it. The basis of the bet on the balance here is the equivalence of the two teams in the point of their superiority to the west armies including the Israeli army, it is the ability of shedding blood, but here Al Sayyed is presenting a deep explanation of the point of superiority which is possessed by the resistance against Al-Qaeda, that causes the fall of the bets of the balance and makes the victory in its favor. The value of the human according to the understanding and the concept of the two teams is not the same either the human who is affiliated in the same project, or the human who is standing on the opposite bank with the difference of the definition of the other bank. His deep understanding glows when he evokes the inherent characteristic of the resistance several times by saying “ our resistance is popular, it is the resistance of people not mere fighters “ One of the victory’s reasons in July is the people who did not get weak or did not give up, did not exert pressure to abandon, but it gets more enthusiasm and stability , the  creeping on the fourteenth of August completes the victory of the resistance by breaking the barriers of the return to the south, and paving the way by blood which the people offered to ensure their decision of return back. The popular resistance which has an armed arm is a resistance that is responsible for its people, it gets strong by it, concerned of its worries and interests, the conditions of its livelihood, its security, its stability, the spirits of its sons, and its property, but it depends on the strength of this people, its loyalty, its persistence, and its willingness to sacrifice. It is the resistance of the grandfather, the father, the son, the grandson, the wife, and the daughter, thus it wins because every movement that does not have popular deep roots will be defeated even if it is an army of tens of thousands, this is the fundamental difference between the resistance and Al-Qaeda that makes the victory in its favor.

Al Sayyed is the master of politics, he has put between the hands of his lovers and the lovers of the resistance a new lesson that worth from many of who have dealt with the issues, which he gave deep answers for to have the courage of re-discuss.

Translated by Lina Shehadeh,

ناصر قنديل
– كما في عرس النصر يُنتظر من سيد المقاومة على قناة المقاومة أن يستعيد سياق النصر ومندرجاته، أعاد السيد التأكيد على معاني النصر وحتمية اليقين بتكراره، فما تمّ مع الأصيل سيتكرّر مع الوكيل، ويعرض السيد لمعنى الشراكة مع سورية والحرب عليها، فالقضية قرارها المستقلّ، وخيارها المقاوم، واستكمال حرب تموز التي توقّف القتال فيها ولم تنته، «فصواريخنا في أغلبها كانت من سورية»، وفي هذه الحرب كما في تموز، الحلف نفسه يقابل المقاومة وحلفاءها. لكن السيد الذي يتدفق علماً في الاستراتيجية وعلوم الحرب والسياسة، لا يدع مناسبة التواصل مع جمهوره وصنّاع الرأي العام في العالمين العربي والإسلامي، إلا ويقدّم فيها جديداً يريد لهم أن يضيفوه إلى مخزونهم فيزيدهم منه ليراكم لديهم خبرة معرفية ومنهج فهم وتحليل، للظاهرة التي يؤمنون بها وعنها يدافعون. فالسيد لا يقود أمة المقاومة بالإمرة أو بالتنظيم وحدهما، بل بالصلة الافتراضية التي تقيمها الأفكار وتنتظمها المعارف للتكوّن كفلسفة للمقاومة، وتصير عقيدة تجمع أناساً لا يعرفون بعضهم بعضاً، ولا يعرفهم المقاومون ولا سيدهم، لكنهم يتكاثرون ويزدادون إيماناً بالمقاومة وسيدها، يمنحونهما المزيد من الثقة المؤسسة على ما يفوق الثقة بأنّ من أُنجز سيُنجز، وأنّ الأهلية للقيادة منحتها هزائم الأعداء وتسليمهم بالتفوّق الاستثنائي للمقاومة وقيادتها، وأنّ خير دليل على الإمكان هو الوقوع، فما تمّ يمكن أن يتمّ مجدّداً، بل وفوق كلّ ذلك تتأسّس الثقة لتصير مؤسسة، وعندما تتمأسس تزداد قوة ويرتقي بنيانها ليزداد صلابة. والأصل هنا لتشكل مدرسة من المفاهيم، التي يفيض بها فيلسوف معاصر وعالم سياسة وأستاذ حرب نفسية وجنرال حروب منتصرة لا مكان للهزيمة فيها، يتقن في كلّ من هذه معايير العلم ويزيدها.

– في خطاب النصر قدّم السيد فلسفته لصناعة النصر في الحروب، بعناصر الثبات والقرار الحاسم بالمضيّ رغم التضحيات إلى نهاية النهايات بلا تردّد ولا تراجع، وبالتمكّن من أسباب القوة، وتعميق المصداقية حول صدق ونبل الأهداف، وارتباطها العضوي بالدفاع عن البوصلة التي كانت ولا تزال وستبقى قتال «إسرائيل»، وبحماية الناس الذين كانوا ولا زالوا وسيبقون قوة المقاومة وحضنها لبلوغ الهدف، أما في حواره على «المنار» فالتفت ليغرف من معين السياسة ويضيف لمعاناً وبريقاً لخطابه بإضافة التدفق بمقولات جديدة، أهمّها اثنتان، يناقشهما علماء السياسة والثقافة والفكر، في محاولة تفسير مصادر قوة المقاومة، والتعرّف على منهجيتها، فيتوقّف السيد تصحيحاً لمقولة الزهد بالسلطة، ليقول إنها ليست زهداً بالمسؤولية. ويتوقف عند معاني النصر وأبعاده وشروط صناعته في حرب تموز، ليجدّد من زاوية مختلفة التوقف أمام يوم الرابع عشر من آب والزحف الشعبي إلى الجنوب، مقابل قرار أميركي بربط عودة الناس في آليات تطبيق القرار 1701 بجملة شروط تجعل العودة مستحيلة.

– في المسألة الأولى يكشف السيد للمرة الأولى عن مقولة غاية في الأهمية تكشف العمق الفكري لموقف المقاومة من السلطة. ومن الشأن الداخلي اللبناني كلّه، تصحّ معياراً أكيداً لكل عمل سياسي لحركة مقاومة أو كذلك لحركة إصلاحية، فيضع معادلة قوامها «لا يرد الفساد بالأفسد» ومضمونها الأعمّ والأوسع مدى من الجواب عن السؤال بعينه، أو في شرح الموضوعة بذاتها، هو السؤال عن نتائج الموقف وليس فقط عن أسبابه، فكثيرة هي الأسباب التي وجدها محللون وباحثون ومفكرون وأصدقاء للمقاومة لمطالبتها بالمزيد من التشدّد في مواقفها من المسائل الداخلية اللبنانية، وتوظيف أو تسييل فائض قوتها للتغيير السياسي. وللمرة الأولى يتخطى السيد في جواب المقاومة على المستائلين، العامل الأهمّ والتاريخي وهو الاكتفاء بالتدخل بالمقدار اللازم في آن لحماية المقاومة وسلاحها، ولعدم الضياع عن قضيتها والانغماس بقضية أخرى أشدّ جاذبية وأقلّ جدوى، فيدخل إلى فلسفة السياسة من واقعية الردّ على الردّ، ومن قال إنّ المزيد من التدخل لا يقع ضمن الضرورة اللازمة لمقدار حماية المقاومة. والخصوم في اللعبة الداخلية هم المتآمرون على المقاومة أيام الحرب، وعلى سلاحها قبلها وبعدها، ومن قال إنّ في هذا الاهتمام والتوظيف للقوة في مجال تصحيح الواقع السلطوي تيهاً عن قضية المقاومة، وليس توفيراً لشروط أفضل للتفرّغ لهذه المقاومة وقضيتها ومتطلباتها، بالتخلص من سبب استنزاف دائم، فيقول لا يردّ الفساد بالأفسد، ويشرح أنّ الحرب الأهلية أفسد من الفساد، فهي انتقال بالبلد والناس وأمنهم وأرزاقهم وشروط إدارة حياتهم وحرياتهم، من السيّئ إلى الأسوأ. والأسباب الموجبة للتدخل معنية أن تحسب بالمقدار الذي لا يؤدّي إلى الأسوأ، مهما كان نبل الظنّ والأهداف وصدق السعي، وفي تركيبة طائفية مشتعلة كلبنان، يجب أن يبقى هذا المحذور حاضراً كمحظور، لتدار السياسة وحركة التغيير ومساعي الإصلاح تحت هذا السقف. والمغزى الأعمق هنا، هو أنّ الحرب فساد أفسد من الراهن يأخذنا إليه دعاة المواجهة المفتوحة، فنتذكّر فوراً كيف ذهب جيلنا كله إلى الحرب الأهلية عام 1976 وفي ظنه أنّ صدق السعي للتغيير يكفي، فكان الأفسد بديلاً للفساد. وربما اليوم نفهم معنى دعوة إمام المقاومة يومها السيد موسى الصدر لعدم الانخراط بالحرب والسعي لوقفها بأيّ ثمن، ويقينه بأنها جاءت لقطع مسار إصلاحي سلمي مدروس ومتواضع وتراكمي كان له في إطلاقه يداً طولى. كما نفهم معنى التدخل السوري لوقف الحرب، والذي وصفه كثير من الوطنيين يومها بمنع النصر الذي كانت لقمته قد دنت من الشفاه، أما حيث يسقط محظور الحروب الأهلية والفتن، ولا يحضر التكوين الاجتماعي المتعدّد والهشّ لخطوط انقساماته كخطوط تماس سياسية قابلة للاشتعال، يتيح كلام السيد الاستنتاج أنّ حركات المقاومة تستطيع التفكير جدياً بحسم مسألة السلطة.

– في المسألة الثانية يقول السيد بين سطوره للذين يبحثون عن نقاط التفوّق التي تجعل للمقاومة فرص الفوز على قوى تقاتلها بالعنوان الكبير ذاته الذي يمثله الإسلام، مع استحضار القوى التكفيرية لتكون الجيش الوكيل الذي يكمل ما بدأه وفشل في إنجازه «الإسرائيلي» كجيش عدو أصيل، والكثيرون راهنوا على توازن لا يكسر في أيّ صدام بين المقاومة وتنظيم القاعدة، منذ كتابات مارتن أنديك في التسعينيات عن ضرورة السعي لإشغال ما أسماها بالجهادية الشيعية التي يمثلها حزب الله المقاوم لـ «إسرائيل» بحرب لا تنتهي مع الجهادية السنية، التي تشغل بال الغرب ويحتار بكيفية إدارتها، واحتوائها. وأساس الرهان على التوزان هنا، هو تعادل الفريقين في نقطة تفوّقهما على جيوش الغرب ومنها الجيش «الإسرائيلي»، وهي القدرة على بذل الدماء، وهنا يقدّم السيد تفسيراً عميقاً لنقطة التفوّق التي تملكها المقاومة على «القاعدة» وتسقط رهانات التوازن وتجعل النصر حليفها. فقيمة الإنسان في فهم ومنهج الفريقين ليست واحدة، سواء الإنسان المنضوي في المشروع نفسه أو الإنسان الواقف على ضفة أخرى، مع تباين مساحة تعريف الضفة الأخرى، ويضيء فهمه العميق عندما يستحضر الصفة الملازمة للمقاومة مرات عديدة، بقوله إنّ مقاومتنا شعبية، هي مقاومة شعب، وليست مجرد مقاتلين. أحد أسباب النصر في تموز هو الشعب الذي لم يهِن ولم يضعَف ولم يتنازل ولم يضغط لتنازل، بل زاد حماسة وثباتاً، وزحف يوم الرابع عشر من آب يكمل نصر المقاومين، بكسر حواجز العودة إلى الجنوب وتعبيد الطريق بالدم الذي قدّمته الناس لتأكيد قرارها بالعودة. والمقاومة الشعبية التي تملك ذراعها المسلح، هي مقاومة مسؤولة عن شعبها قوية به، معنية بهمومه واهتماماته، وشروط عيشه وأمنه واستقراره، وأرواح بنيه، وممتلكاته، لكنها مستندة إلى قوة هذا الشعب وولائه وثباته واستعداده للتضحية، فهي مقاومة الجدّ والأب والإبن والحفيد والزوجة والإبنة، ولذلك تنتصر، لأنّ كلّ حركة لا تملك جذوراً شعبية عميقة ستُهزم ولو كانت جيشاً بعشرات الآلاف. وهذا فارق جوهري بين المقاومة والقاعدة يجعل النصر لها.

– السيد أستاذ السياسة وضع بين أيدي محبيه ومحبي المقاومة درساً جديداً، يستحق من كثيرين تناولوا القضايا التي منحهم أجوبة عليها في العمق أن يمتلكوا شجاعة إعادة النقاش.

’Israel’ Tells The Story of Its Defeat Discloses Damages Inflicted upon Sa’ar 5 Warship by Hezbollah

Israel Discloses Damages Inflicted upon Sa’ar 5 Warship by Hezbollah

Local Editor

On July 14, 2006, Hezbollah surprisingly launched anti-ship missiles onto the Israeli Sa’ar corvette which was striking the Lebanese capital, killing the civilians and destroying their houses.

Simultaneously, Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah announced the surprise at the end of his televised address, asserting that Sa’ar 5 was struck and burnt.

The Israeli media did not dare for 10 years to reveal the damages inflicted upon the warship due to the devastating effects of the Zionist navy failure on the entire entity.

The Zionist media displayed on Thursday the losses inflicted by the Hezbollah missiles upon the Israeli warship and its crew, confirming that the rear part of the warship and a helicopter on board were damaged and burnt and that four soldiers were killed.

The enemy’s media also showed how the warship’s crew were shocked by the strike which was about to immerse the corvette had not the Zionist navy saved it.

The Zionist Channel 2 reported that the Israeli navy is conducting several drills to prepare for similar challenges during any upcoming war with Hezbollah.

Source: Al-Manar Website

14-07-2016 – 18:28 Last updated 14-07-2016 – 18:28

 

Info-graphics: ’Israel’ Tells The Story of Its Defeat
Designed by: Nour Fakih

 

israel tells of its defeat
14-07-2016 | 10:00

Related Videos

Related Articles

نقاط على الحروف أميركا وحزب الله…إلى الحرب الإقليمية؟

ناصر قنديل

– لم يكن ولن يكون على الأرجح على جدول أعمال حزب الله القبول بالعروض الأميركية المتواترة منذ سنتين للانخراط في تفاوض غير مباشر وعلاقة تنسيق موضعية، رغم الاستعداد الأميركي الذي نقله أكثر من مرجع ديبلوماسي أوروبي التقى قيادات من حزب الله، وشخصيات عربية سياسية وأمنية ذات مواقع رسمية في بلادها أو ذات مكانة في الشأن العام، وشخصيات وزعامات لبنانية، وذلك ليس نوعاً من مجرد عناد عقائدي ناجم عن وصف حزب الله لأميركا بالشيطان الأكبر، وصاحب مشروع الهيمنة الواقف وراء كلّ الخراب في المنطقة، وكلّ حروب التدمير، وحسب، بل لأنّ حزب الله يعرف بالملموس انّ القضية التي اتخذها لنفسه بوصلة موجهة والمتصلة بمقاومته لـ«إسرائيل»، لن تستقيم وتنسجم مع أيّ نوع أو مستوى من العلاقة، ولو غير المباشرة مع واشنطن.

– نشهد خلال هذه الأيام نماذج من التعاطي الأميركي التي تتيح لحزب الله تأكيد صحة استنتاجاته فكلّ الكلام الذي نقله الوسطاء عن نظرة أميركية إيجابية لدور حزب الله في الحرب على «القاعدة»، والتي جاء بعضها شبه علني عمّمه النائب وليد جنبلاط نقلاً عن الدبلوماسي الأميركي فوق العادة والمرشح لمنصب وزير خارجية في ظلّ رئاسة هيلاري كلينتون، السفير السابق جيفري فيلتمان، ثبت أنها رسائل علاقات عامة أو تمنيات لا ترتقي الى مستوى السياسة، ومثلها المقارنات التي تعقدها ورش عمل في مراكز دراسات أميركية تخرج باستنتاجات مقارنة بين تنظيم «القاعدة» وحزب الله، او ما تسمّيهما بالجهاديتين السنية والشيعية، وتقول بأنّ حزب الله حزب عقلاني قوي وقاسي لكن حربه تحت سقوف وضوابط، ليس فيها قتل المدنيين، ولا المجازر الجماعية، ولا الاستهداف لخلاف رأي أو عقيدة أو دين، ولا نقل للمواجهة الأمنية مهما كان الخلاف كبيراً إلى خارج ساحة مواجهته مع «إسرائيل» وتنظيم «القاعدة» مؤخراً في سورية وربما خارجها، فرغم كلّ ما يُقال أميركياً في سياق التحريض على حزب الله يدرك الأميركيون انّ الحزب لا يفكر ولم ولن يفكر بعمليات في أوروبا ولا في أميركا تستهدف مدنيين ولا عسكريين ولا حكوميين، بينما كلّ ممنوعات حزب الله هي عقيدة «القاعدة»، ورغم ذلك يكتشف حزب الله أنّ التعاطي الأميركي معه في العمق لا يشبه كلّ هذا الكلام وهذه المقارنات.

– تشهد الحرب المالية التي تقودها واشنطن على حزب الله والآتية في تصاعد بدأ منذ عشرة شهور بعد زيارة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى واشنطن ولقائه مع الرئيس باراك أوباما، والذي أعلنا بنتيجته انّ الأولوية هي للحرب على حزب الله، انّ حرباً حقيقية تخاض تحت عنوان الحرب الناعمة تنطلق ضدّ الحزب، وتتأسّس على مراجعة أميركية «إسرائيلية» مشتركة لحروب وأحداث القرن الحالي، والقبول بحقائق القوة الروسية والإيرانية، والتأقلم مع حدودها، والتعايش مع آفاق تعافي سورية والسعي للاشتغال عليها من داخل مفهوم التسوية والحرب المزدوج، لكن جعل التحوّلات المقبلة لحساب إيران وسورية مشروطة بالفوز بالحرب على حزب الله، ولذلك تخاض حرب الشيطنة والإضافة على لوائح الإرهاب ويشترك في ذلك وفي العقوبات الجماعية للبيئة الاجتماعية التي يحيا حزب الله وسطها خصوصاً على مستوى الانتساب الطائفي، أملاً بفكفكتها من حوله، وتبعيضها، والاشتغال عليها بقوة المصالح بمنطق الفك والتركيب، والضمّ والفرز، والترغيب والترهيب، وصناعة الوسطاء، بهدف إعادة صياغة الطبقة الوسطى وطبقة رجال الأعمال في الطائفة، وفق قاعدة يثبت وينجو من يبتعد عن حزب الله، ويحارَب ويقع في إفلاس ويخرج من النادي الاقتصادي من يلتصق به، وتصنيع وسطاء من نخب قانونية وإعلامية ودينية يجري إعدادهم كمرجعية بديلة ينصح باللجوء اليها لتقديم أوراق الاعتماد والفحص والتحقق لمن يرغبون بالحفاظ على كراسيهم في النادي المالي.

– في المقابل جاء تفجير بنك لبنان والمهجر ليقول لحزب الله، انّ ما يتوقعه ليس إلا وجهاً من وجوه الحرب، فرفع الصوت سيقابل بردود أمنية تستهدف القطاع المصرفي ورموزه، وإلصاقها به، وخلق مناخ شبيه بالذي عاشه ولا يزال مع اغتيال الرئيس رفيق الحريري، وربما وصولاً لتوجيه ضربات موجعة للقطاع المصرفي، من سحب ودائع وإفلاس مصارف وإقفال بعضها، وربما الضغط لاستقالات لمواقع فاعلة، وصولاً إلى تفجير الوضع النقدي وضرب الليرة، وتحميله التبعات، بما يصيب الضفة المقابلة من جمهور البيئة التي يعيش وسطها، وهي ذوي الدخل المحدود والفقراء الذين يصيبهم كلّ ما يطال العملة الوطنية بلقمة عيشهم، وتحميل الحزب مسؤولية هذا الانهيار.

– في المقابل يشهد حزب الله عملياً كيف لا تزال تتدفق أموال «داعش» و»النصرة» وسائر مكونات القاعدة ومتفرّعاتها، وهشاشة الحملة الإعلامية والمالية التي تستهدفها، فحكاية النفط عبر الحدود التركية صارت كحكاية ابريق الزيت، والأمر مستمرّ ومتواصل منذ سنوات وعلناً، تحت نظر الأقمار الصناعية، وفوق ذلك لا تزال التبرّعات التي تجمع لجمعيات الوهابية التي تعرف واشنطن أنها تذهب لدعم تنظيم «القاعدة»، تتمّ علناً وتحوّل علناً عبر الشبكة المصرفية التي تمسك واشنطن بخيوطها وتسعى عبرها لخنق حزب الله في المقابل، بمحاصرة بيئته وهي تعلم أنها لن تؤذي حزب الله مالياً، لكنها حرب سياسية لإعادة صياغة بيئته الاجتماعية سياسياً بقوة التأثير المالي العقابي، ويمكن لأيّ مراقب قياس مقارن لكمية التصريحات والقرارات والقوانين والساعات التلفزيونية والتصريحات الإعلامية المكرّسة لحزب الله بتلك المكرّسة فعلياً وليس شكلياً لإلحاق الأذى بتنظيم «القاعدة»، الذي تعترف واشنطن انه يستهدف أمنها، توصل إلى حقيقة انّ العدو بعين واشنطن هو حزب الله وليس «القاعدة».

– يخرج مدير المخابرات الأميركية جو برينان في حوار خاص مع قناة تابعة للسعودية، فيكيل المديح لحكام الرياض ودورهم في محاربة الإرهاب، ويشنّ الهجوم الناري على إيران بتهمة رعاية الإرهاب، ومعلوم انّ لكلّ من إيران والسعودية أداة قياس لعلاقتهما بالإرهاب يبدأ من المنظومة العقائدية والثقافية لكلّ منهما، والساذج يستطيع رؤية موقع الوهابية السعودية في تغذية منظومات الإرهاب بشلال بشري ومالي متدفق، وفي المقابل حصر مفاعيل منظومة ثقافة وعقيدة ولاية الفقيه الإيرانية، بإنتاج وطعم ورعاية قوى وطنية محلية مقاومة لمشروع الهيمنة الأميركية والعداون الإسرائيلي ضمن ضوابط، مفاهيم حروب الاستقلال الوطني تشبه تلك التي خاضتها التنظيمات والأحزاب الشيوعية التي قادت حروب التحرّر الوطني في ستينات وسبعينات القرن الماضي، والحذر من الوقوع في مثالب السلوك الذي يضعها في موقع التورّط بالسلوك الإرهابي، كاستهداف المدنيين والقتل الأعمى، والملاحقة على الهوية والعقيدة والدين والرأي، والعمل في الساحات الخارجية، ورغم ذلك لا يخجل برينان ولا يشعر بالحرج ولا يتورّع عن مديح عاصمة الوهابية التي قالت الوثائق الأميركية بمسؤوليتها عن إنتاج الإرهاب، وإعلان الحرب على عاصمة المقاومة التي تقول واشنطن وتعترف بأنّ ضوابطها تجعل الشراكة معها في الحرب على الإرهاب منتجة وممكنة.

– يستطيع حزب الله استنتاج حقيقتين من كلّ ذلك، الأولى انّ منظومة التصنيف الأميركية لا تزال محكومة بالأولوية الاسرائيلية على حساب المصلحة الأمنية الأميركية المباشرة، لأنّ المقارنة بين حزب الله وتنظيم «القاعدة» والتعامل الأميركي مع كلّ منهما لا توصل الى تفسير غير ذلك، فتنظيم «القاعدة» لا يتفوّق بما يجعله موضع قبول وأسباب تخفيفية لإعفائه من الحرب الشعواء التي تستهدف حزب الله، الا انّ تنظيم القاعدة لا يضع «إسرائيل» على جدول أعماله، عكس حزب الله، بينما يضع الغرب كله هدفاً، عكس حزب الله أيضاً، والثانية انّ واشنطن التي بدا أنها لا تضع «إسرائيل» بوابة عبور لسياساتها الشرق اوسطية للمرة الأولى في تاريخها، عندما وقعت التفاهم على الملف النووي الإيراني، تريد التعويض لـ«إسرائيل» بتمييز حربها على «القاعدة» عن حربها على حزب الله، بمنح الأولوية للمصلحة الإسرائيلية، وهذا هو جوهر تفاهم أوباما نتيناهو، الذي سيؤدّي بحربهما الناعمة الى توفير فرص خوض حرب خشنة وقاسية ضدّ الحزب تستبق نهاية الحرب في سورية، وتبلور حقائق خروج محور المقاومة قوياً لدرجة تهدّد أمن «إسرائيل».

– يستشعر حزب الله حرباً آتية، ويستشعر عبثاً يقترب من بيئته الاجتماعية ولا يستطيع منعه بسبب برود وبلادة وبلاهة السياسة اللبنانية، ويستشعر حرباً أمنية تستهدف لبنان ومصارفه خصوصاً، ويُراد تدفيعه ثمنها وتحميله تبعاتها وجعله الخاسر الأول فيها، فهل ينتظر الحرب، ام هم يدفعونه إلى جعلها مبكرة، تماماً كما حدث بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري وصولاً الى حرب تموز بحساب خاطئ أميركياً و»إسرائيلياً»، وكما حدث في الخامس من أيار عام 2008 يوم قرّرت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة فك شبكة اتصالات المقاومة، باستسهال الاستنتاج انّ حزب الله حرصاً على عدم تفجير الأوضاع والوقوع في الفتنة، سيرضخ، هذه المرة السابع من أيار ليس لبنانياً فقد يكون إقليمياً، وكما استبق أسر الجنود الإسرائيليين روزنامة حرب كان يُراد إنضاج ظروفها، وفاجأهم حزب الله بالتوقيت، هل وضع أهل الحرب المالية الأميركية هذه الفرضية في حساباتهم ام توقعوا فقط ما توقعه السنيورة انّ حزب الله لن يخرج على الضوابط المرسومة، لكنه خرج خلافاً للتوقع؟

– هي حرب «إسرائيل» تخاض أميركياً، ونهايتها حرب «إسرائيلية»، فلماذا على حزب الله ان يعمل وفقاً لروزنامتهم، طالما يريدون تجنّب الحرب الإقليمية، وتجنيب «إسرائيل» الحرب المقبلة، فلماذا لا يضعون ان يسبقهم حزب الله إليهما وينقل اللعبة الى حيث يجيدها ويملك مفاتيحها ويتحكّم بقواعدها، قبل ان يكتمل عبثهم ببيئته وقبل ان يستكملوا تجريده من مصادر قوته السياسية والمعنوية ويكملوا حرب شيطنته؟

Sayyed Nasrallah to Franjieh: Aoun Our First Presidential Candidate

Local Editor

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah told Marada leader, MP Sleiman Frangieh that Patriotic Movement Chief, MP Michel Aoun is the first presidential candidate, stressing that March 8 coalition should have a united stance regarding the issue of the presidential vote.

Lebanese press reported on Saturday that Sayyed Nasrallah received Frangieh on Thursday night, and that the two discussed several regional and local issues, on top of which was the presidential vote in Lebanon.

As-Safir daily reported that Sayyed Nasrallah had informed Frangieh that Hezbollah will not back down on Aoun.

“We gave him our word and he has the priority.”

The daily said that the March 8 coalition agreed on remaining united and patient in tackling the presidential crisis.

Meanwhile, Al-Akhbar newspaper said that the Marada leader underscored his commitment to the March 8 alliance during the meeting, denying claims that he offered former PM Saad Hariri any political guarantees in exchange for his support for his candidacy.

“I vehemently back Aoun’s presidential bid, but how long are we going to remain at this standstill…what is our backup plan?” the newspaper quoted Frangieh as telling Sayyed Nasrallah.

Source: Newspapers

12-12-2015 – 12:28 Last updated 12-12-2015 – 12:28

 


تزداد يوماً بعد آخر وعورة الطريق أمام مبادرة الرئيس سعد الحريري ترشيح النائب سليمان فرنجية إلى رئاسة الجمهورية. لا الحريري تمكّن من إقناع حلفائه بمجاراته، ولا قوى 8 آذار اجتمعت لدعم حليفها. اكثرية القوى المسيحية أيضاً عارضت تسوية الحريري ــ فرنجية، فيما لا يزال الاول يعاني داخل تياره، ساعياً إلى إسكات المعارضين بعد العجز عن إقناعهم بانتخاب خصمهم اللدود. آخر اللقاءات التي عُقِدت في الأيام الثلاثة الماضية عبّرت عن انسداد الأفق أمام التسوية. الحريري لم يحصل على بركة سعودية سياسية (ومالية) تخوّله العودة إلى بيروت لإطلاق المبادرة، وخصومه في 8 آذار لا يزالون يطرحون الأسئلة، وأولها: ما الذي يُلزِمنا بمنح تيار المستقبل حق التحكم باختيار رئيس للجمهورية وتأليف حكومة وفرض قانون للانتخابات وإدارة البلاد؟ تتمة

 

Related Video



Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

%d bloggers like this: