israel’s war on Palestine’s food supplies: The use of toxic pesticides

Zionist Entity Poisoning Palestinians in West Bank: Fact-Finding Mission

Al-Manar | February 22, 2017

West Bank

An international fact-finding mission concludes that the trade manufacture and use of toxic pesticides in Israeli illegal settlements result in human rights violations and contribute to the food insecurity in the Occupied West Bank.

Pesticide run-off from agricultural operations and hazardous wastes from the manufacture of agrochemicals inside the illegal settlements poison Palestinian farms, livestock, and water sources, the investigators learned, according to Environment News Service Website.

Dumping hazardous wastes in Palestinian territory has been documented, including in areas with a high concentration of schools.

The joint mission, conducted in May 2016, was led by the Arab Group for the Protection of Nature, APN, based in Amman, and the PAN Asia Pacific, PANAP, based in Malaysia, one of five regional centers of the Pesticide Action Network.

The investigation reveals the presence of highly hazardous pesticides banned by the Palestinian Authority, but illegally traded into the Occupied Palestinian Territories – pesticides such as endosulfan and Dukatalon, a mix of paraquat and diquat.

The two reports that came out of the investigation found that 50 percent of pesticides in Palestine are illegal, and that five metric tons of banned pesticides have been confiscated since 1995.

The Palestinian Authority is in no position to dispose of these chemicals safely, and the Zionist entity refuses to take them back, investigators found.

Trump and Netanyahu to “the abstention from the settlements” or “the resetting” ترامب ونتنياهو إلى الممانعة أو «التصفير»

Trump and Netanyahu to “the abstention from the settlements” or “the resetting”

Written by Nasser Kandil,

The meeting which brought together the US President Donald Trump and the Head of the government of the occupation Benjamin Netanyahu has paved the way for the speculations and the questions about the possibility to translate the escalating rhetoric on which each one depends and how to translate it. Some people wonder whether the choice is the war either on Iran or Hezbollah, but this analysis ignored the fact that this meeting has occurred after many interventions in the Middle East where the US and the Israeli armies failed, because of their inability to make blood, but the reason of the failure was not the inaction or the cowardice of the US Presidents George Bush, Bill Clinton, or Barack Obama. The armies did not get out of the battlefields and gave the banner to the intelligence to create strife but only after they exhausted all the opportunities of investing on the destructive fiery surplus power, and the capacities of intimidation, to the extent of the inability to overcome the two obstacles for which America waged the war, and has occupied Afghanistan and Iraq to besiege them, namely Iran and Syria. Israel has shared the failure with America through its two big wars against the resistance in Lebanon and Palestine in 2006 and 2008.

Trump and Netanyahu met after the strategic slogan of Israel became the restoration of the deterrence ability, and after the war became the last choice for Israel to achieve this goal,  so it hid behind a wall through which it disconnects the Palestinian areas to avoid the consequences of the Palestinian uprisings and behind the Iron Dome Weapon to avoid the rockets of the resistance movements, while Trump is preparing himself to hide behind the customs wall through which he  protects the US goods from competition, that is related which the wall which he started to build on the borders with Mexico, and behind a media dome through which he shows himself strong through the declarations and positions, and whenever his position collides with his weakness, it is substituted with more flexible and less strict position as the safe zone in Syria, the transfer of the US embassy to Jerusalem, and the seeking to blow up the nuclear agreement with Iran, so his boastings move to other places once to Europe and once to Australia and once to China.

Trump and Netanyahu stand on the top of similar pyramids in configuration and culture, while the inability to make blood unites them in the language of war. The settlement was the origin of the emergence of their entities politically and demographically, the slogan of the Promised Land is the doctrine of the American and the Zionist dreams, but they share also the contradiction between the ability to go to war and the culture of arrogance which drives for escalation, between the weakness in the fields and its effect on the growth of extremism in the positions, where the ruling institution becomes weak according to the voters and becomes in need of a populist speech to regain their loyalty, therefore, the racism  waves and the language of war spread, but when they collide with the ability they turn into negotiating  cards. The problem of the two entities is the same; it is the inability to go to war and the inability to make peace, so today each one of them is protecting by raising the cost of his partnership in the settlements through the philosophy of the abstention from the settlements and the solutions, which the forces of the resistance have resorted to when they were at the state of weakness in making wars, and when the proposed settlements were inappropriate with the minimum limits of its constants. It is an exchange of positions and roles between the forces of hegemony and the aggression and the resistance forces.

What is going on in Washington between Trump and Netanyahu is resetting the files of the settlements from all the points of the axioms and the constants in order to begin from the zero-understandings, and the seeking to get a new cost for every step in the ladder of understanding. This is what is done by Trump toward Russia, China, and Iran and this is what is done by Netanyahu toward the Palestinian cause, but both of them need the negotiations as a path for confrontation and both of them are afraid from the cost of the negotiations which reflect the balances of powers so they try to simplify them. It is the time of resetting and linking the dispute, not the time of the war or the settlements.

Translated by Lina Shehadeh,

 

ترامب ونتنياهو إلى الممانعة أو «التصفير»

فبراير 16, 2017

ناصر قنديل

– فتح اللقاء الذي جمع الرئيس الأميركي دونالد ترامب برئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو الباب للتكهنات والتساؤلات حول إمكانية ترجمة الخطاب التصعيدي الذي يلتقي عليه كلاهما، وكيفية هذه الترجمة. ويتساءل البعض عما إذا كان الخيار هو الحرب سواء نحو إيران، أو حزب الله، ويتجاهل هذا التحليل حقيقة أنّ اللقاء يجري بعدما جرت مياه كثير في أنهار الشرق الأوسط، سقطت فيها الجيوش الأميركية و«الإسرائيلية» في ضعف القدرة على بذل الدماء، ولم يكن سبب الفشل فيها التراخي والتخاذل من رئيس أميركي اسمه جورج بوش أو بيل كلينتون أو باراك أوباما. فالجيوش لم تخرج من ساحات الحرب وتسلّم الراية للمخابرات لتصنع الفتن إلا بعدما استنفدت كل فرص الاستثمار على فائض القوة التدميري والناري وإمكانيات الترهيب ووصلت إلى العجز عن تذليل العقبتين اللتين خرجت أميركا للحرب لأجلهما واحتلت أفغانستان والعراق لتطويقهما، وهما إيران وسورية. وتلاقت «إسرائيل» بالفشل مع أميركا في حربيها الكبيرتين ضد المقاومة في لبنان وفلسطين في عامي 2006 و2008.

– يلتقي ترامب ونتنياهو بعدما صار شعار إسرائيل الاستراتيجي ترميم قدرة الدرع، وصارت الحرب آخر ما تفكر به «إسرائيل» لتحقيق هذه الغاية، فانكفأت خلف جدار وقبة، جدار تقطع به أوصال المناطق الفلسطينية لتجنّب تبعات الانتفاضات الفلسطينية، وقبّة صاروخية لتتفادى عبرها صواريخ حركات المقاومة، بينما يستعد ترامب للاحتماء خلف جدار وقبة، جدار جمركي يحمي البضائع الأميركية من المنافسة ويتصل بالجدار الذي بدأ ببنائه على الحدود مع المكسيك، وقبة إعلامية يصطنع بها عبر التصريحات والمواقف مظهر القوة، وكلما اصطدم موقف بحقيقة الضعف يحلّ مكانه موقف أشدّ ليونة وأقل تصلباً، كما في المنطقة الآمنة في سورية ونقل السفارة الأميركية إلى القدس والسعي لنسف الاتفاق النووي مع إيران، لتنتقل العنتريات إلى مسرح آخر مرة نحو أوروبا وأخرى نحو أستراليا وثالثة نحو الصين.

– ترامب ونتنياهو يقفان على رأس هرمين متشابهين في التكوين والثقافة. العجز عن بذل الدماء يجمعهما في لغة الحرب، والاستيطان كان أصل نشوء كيانيهما سياسياً وديمغرافياً، وشعار أرض الميعاد عقيدة الحلم الأميركي والحلم الصهيوني، لكنهما يتشاركان أيضاً في التناقض بين العجز عن الحرب وثقافة الغطرسة التي تدفع للتصعيد، بين الضعف في الميادين وتأثيره على نمو التطرف في المواقف، حيث تضعف المؤسسة الحاكمة نحو الناخبين وتحتاج خطاباً شعبوياً لكسب ودّهم، وتنطلق موجات العنصرية ولغة الحروب، لكنها عندما تصطدم بجدار القدرة تتحوّل أوراقاً تفاوضية. ومشكلة الكيانين واحدة في العجز عن صناعة الحرب والعجز عن صناعة السلام، ولهذا يحتمي كل منهما اليوم برفع سعر شراكته في التسويات، عبر فلسفة الممانعة، التي لجأت إليها قوى المقاومة يوم كانت في وضع الضعف عن صناعة الحروب وعدم ملاءمة المعروض من التسويات لثوابت الحد الأدنى لديها. هو تبادل مواقع وأدوار بين قوى الهيمنة والعدوان مع قوى المقاومة.

– ما يجري في واشنطن بين ترامب ونتنياهو هو تصفير ملفات التسويات من كل نقاط البديهيات والثوابت للانطلاق من صفر تفاهمات، والسعي لتحصيل ثمن جديد لكل خطوة في سلم التفاهم. هذا ما يفعله ترامب مع روسيا والصين، إيران، وهو ما يفعله ذاته نتنياهو تجاه القضية الفلسطينية، لكنّ كليهما يحتاج المفاوضات كمسار لتمييع المواجهة، وكليهما يخشى من المفاوضات أثمانها التي تعكس موازين القوى، فيسعى لتمييعها أيضاً. هو زمن التصفير وربط النزاع، وليس زمن الحرب ولا زمن التسوية.

(Visited 578 times, 578 visits today)
Related Videos
 
Related Articles

Nikki Haley Calls Apartheid Israel ‘the one true democracy in the Middle East’

Out of all of Trump’s appointees, Nikkie Haley is probably one of the worst. Formerly a governor of South Carolina, Haley is the current US ambassador to the United Nations. That’s her in the video above giving a presentation at the UN last Thursday.

I’m not sure how much Haley knows about international law. According to Wikipedia, she graduated from Clemson University with a Bachelor of Science degree in accounting. How she ended up as UN ambassador, after criticizing Trump in the general election, is unclear. *

At any rate, Haley seems fully unaware that Israeli settlements are illegal under international law. Nor does she seem to comprehend why other UN-member states might press for resolutions seeking to call Israel to account, both for its settlements as well as its 50-year occupation of the West Bank–land universally recognized as necessary for a Palestinian state. So perhaps she is simply uninformed and does not understand the nature of Israel’s occupation or its devastating impact upon the lives of those forced to live under it. Or at least that’s one possibility.

The other possibility, of course, is that Haley does understand these things…and that she simply believes Israel is exceptional and should not have to follow the same laws and international standards that apply to other states. If so, apparently in Israel are those who would agree with her. Less than a week after her talk at the UN–in which she accused the body of a “prejudiced approach to Israeli-Palestinian issues”–an Israeli military court handed down an 18-month sentence to an Israeli soldier who carried out an execution-style slaying of a wounded Palestinian in March of last year. There was no doubt the soldier was the one who pulled the trigger. The shooting was captured live on video. The sentence of 18 months he received for killing a Palestinian is lighter than what Palestinian children are often given for throwing stones.

* Incredibly, Haley also voiced criticism of Trump–over his stance on Russia–during her congressional confirmation hearings back in January. At that time she accused Russia of “war crimes,” and said, “They (the Russians) have done some terrible atrocities.”

Israeli Soldier Sentenced to 18 Months for Execution-Style Killing of Palestinian

alsharif_family

Family of Abdul Fattah al-Sharif, a 21-year-old Palestinian shot last year, sit in their Hebron home watching television coverage of the sentencing of Elor Azarya, the Israeli soldier convicted of killing him.

[ Ed. note – Abdul Fattah al-Sharif was shot in the head by an Israeli soldier in Hebron, in the occupied West Bank, on March 24, 2016. He was lying on the ground wounded at the time. His execution-style killing, which was captured on video, took place on the Jewish holiday of Purim. The video later went viral and made headlines around the world.

You can go here to watch the video of the shooting, and here to watch Israeli settlers celebrating Purim on the same Hebron streets later that same day. Al-Sharif and a companion, Ramzi Aziz Qasrawi, were both shot on March 24 following an alleged stabbing attack upon an Israeli soldier. I put up a number of posts last year on the incident, most notably Looks Like it Was a Purim Execution, which I published on March 25, and Ruled By the Insane, an article I wrote and published on April 19 and which deals with a protest held in Tel Aviv in support of the killer. Elor Azarya, the Israeli soldier who shot al-Sharif, was elevated to the status of national hero. Today Azarya was sentenced to 18 months by an Israeli military judicial panel.

The light sentencing underscores the fact that there are two standards of justice in Israel, one for Israeli Jews and another for Palestinians, which of course is the hallmark of apartheid. As the article below notes, Palestinian children will typically serve more time in jail simply for throwing rocks. ]

***

Israeli Who Executed Injured Palestinian Gets Slap on the Wrist

By Michael F. Brown

Elor Azarya, the Israeli army medic who shot dead injured Palestinian Abd al-Fattah Yusri al-Sharif last year in the occupied West Bank, was sentenced Tuesday to 18 months in prison, one year of probation and a demotion.

If not pardoned first, he may walk free after serving just a year in prison.

The light sentence was imposed even though judges found beyond any doubt that Azarya had acted in revenge.

“We are not surprised, from the onset we knew this was a show trial that will not do us justice,” al-Sharif’s family told media. “Even though the soldier was caught on video and it is clear that this is a cold-blooded execution, he was convicted only of manslaughter, not murder, and the prosecution asked for only a light sentence of three years.”

hebronmurder

“The sentence he received is less than a Palestinian child gets for throwing stones,” the family added.

Azarya was indicted for manslaughter after he was caught on video shooting the head of the wounded and incapacitated al-Sharif lying in the street, killing him, on 24 March 2016.

Al-Sharif was shot dead along with Ramzi Aziz al-Qasrawi, both 21 years old. Israel alleges that they stabbed a soldier near the Tel Rumeida settlement in Hebron.

The killing of al-Qasrawi was not caught on video.

Israeli hero

Significant segments of Israeli society – egged on by right-wing politicians including education minister Naftali Bennett and defense minister Avigdor Lieberman – objected to any trial at all for Azarya and have celebrated him as a hero.

The trial court found “beyond all reasonable doubt” that Azarya had acted out of revenge rather than in self-defense.

But after obtaining a conviction, prosecutors asked for only three to five years imprisonment.

azaryasentenced

Elor Azarya with his mother in an Israeli military courtroom on February 25, 2017, shortly before being handed down his ridiculously light sentence.

At the time of the verdict, Human Rights Watch said that senior Israeli officials have been “encouraging Israeli soldiers and police to kill Palestinians they suspect of attacking Israelis even when they are no longer a threat.”

Prime Minister Benjamin Netanyahu quickly announced after the January conviction that Azarya should be pardoned.

He is accurately reading public sentiment, with Israelis reportedly supporting clemency by more than three to one.

Netanyahu, who is under investigation for corruption, is also trying to keep up with Bennett, a rival for the post of prime minister, who has repeatedly insisted Azarya be pardoned.

Impunity

The light sentence would appear to be another instance of the systematic impunity Israel affords its personnel who kill or injure Palestinians.

Last year, the Israeli human rights group B’Tselem announced it would no longer refer complaints of violence against Palestinians to Israel’s military justice system.

“We will no longer aid a system that whitewashes investigations and serves as a fig leaf for the occupation,” Hagai El-Ad, the group’s director, explained.

Samir Zaqout of the Gaza-based Al-Mezan Center for Human Rights told Al Jazeera he was not surprised by the outcome.

“Palestinians don’t expect any kind of justice from the Israeli legal system,” Zaqout said. “The lives of Palestinians are judged as worthless.”

Bill Fletcher, Jr., former president of TransAfrica Forum and a Palestine solidarity activist who was involved in the anti-apartheid movement, told The Electronic Intifada, “The sentencing of Elor Azarya reminds us that the value of Palestinian life is not the same as the value of Jewish citizens of Israel.”

“An 18-month sentence is nothing more than a slap on the hand,” Fletcher added. “It will do nothing to discourage further terrorist acts against Palestinians.”

Continued here

Related

Film about israeli imprisonment of Palestinians wins top award in Berlin

Source

By Celine Hagbard | IMEMC | February 21, 2017 

ghost_hunting

A film depicting the torture, humiliation and violence experienced by Palestinians imprisoned by Israel won the first ever “Silver Bear” award at the Berlinale international film festival.

The film, “Istiyad Ashbah” (Ghost Hunting), was produced by Palestinian filmmaker Raed Andoni.

It was one of 18 finalists competing for the top honor at the Berlinale film festival this year. The ‘Golden Bear’ award was won by Hungarian filmmaker Ildiko Enyedi for the film “Testrol es lelekrol” (On Body and Soul).

Andoni’s film “Ghost Hunting” involves a powerful re-enactment of interrogation rooms and prison facilities in the infamous ‘Russian Compound’ prison run by Israel.

According to journalist Rene Windangel, who spoke with Andoni about the creation of the film, the director began by confronting his own ghosts, having been imprisoned during the first intifada in the late 1980s. He then “turned to newspaper ads as he set out to find a group of former inmates able to work as set designers and craftsmen in recreating a prison on the film set. He also sought out ex-detainees willing to play the roles of prison wardens and prisoners. And so this group of people, who had themselves experienced imprisonment, began to meticulously build their own prison.”

German commentator Rene Windangel wrote in the paper ‘Qantara’, in a review of the film, “By giving the actors and crew room to express themselves, Andoni’s film manages to avoid cliches. In no way is the film limited to the observation of suffering or the re-enactment of victimisation. Raed Andoni’s film functions as both trauma therapy and as an opportunity to discuss the political problem of prisoners. First and foremost, though, the film works as an impressive piece of cinematography dealing with the basic questions of the human condition.”

Currently there are around 7000 Palestinian men and women imprisoned by Israel. Over 750,000 Palestinians have been imprisoned since 1967 and the start of the Israeli occupation of Gaza, the West Bank and East Jerusalem. Most were sentenced by military courts, while others were held without any charges in so-called “administrative detention”. There are practically no Palestinian families that have been spared the experience of prison.

israel’s war on Palestine’s food supplies: Five Palestinian fishers seized

Five Palestinian fishers seized by Israeli occupation forces

Samidoun Palestinian Prisoner Solidarity Network – February 21, 2017

 


Photo: Rosa Schiano, January 2012

Five Palestinian fishermen were attacked and seized by Israeli occupation forces off the coast of Gaza on the morning of Tuesday, 21 February. As they sailed off the coast of northern Gaza near Beit Lahiya, Israeli occupation naval forces opened fire on Palestinian fishermen and seized five.

Omran Saber Bakr, Mahmoud Saber Bakr, Abdullah Saber Bakr, Thabet Abdel-Razaq Bakr and Omar Mohammed Bakr were seized by occupation forces and taken to the port of Ashdod.

This is the latest in a series of attacks and arrests of Palestinian fishermen off the coast of Gaza, an element of the Israeli siege of Gaza that has strangled Palestinian economy, in particular the fishing industry. In 2016, 125 fishermen were arrested by Israeli forces and dozens of boats confiscated. While the vast majority of fishers were shortly released, they were frequently subject to physical injury and the confiscation, damage to or loss of their valuable fishing boats, at a time when fishers in Palestine have been economically devastated due to the Israeli occupation forces’ restriction of their fishing area.

من حلب الى الجليل والتخلص من نفايات الربيع العربي .. “كعب” اسرائيل في ديمونا

بقلم ارام سرجون

أعترف ان ماأنجزته تكنولوجيا الايديولوجيا في مخابر الموساد وال سي آي ايه كان باهرا في أن ينقل العقل العربي في خلال سنوات قليلة من عقل عدو الى عقل خادم للموساد ومشاريع الغرب ..

تكنولوجيا الايديولوجيا الرهيبة حولت النصر الالهي لحزب الله الى غضب الهي على المسلمين عندما صار العرب والمسلمون لايرون في ذلك الانتصار انجازا لهم بل انجازا لايران .. و”للشيعة “.. حتى بعض الفلسطينيين الذين لاتزال سكين اسرائيل على أعناقهم نسوا اعناقهم النازفة ونسوا السكين وصاروا مقلاعا بيد داود ليقتل به صاحب النصر الالهي وحلفاءه ..

واعترف أكثر أن حقن كل التراث في جرعة واحدة مكثفة قدرها خمس سنوات لاشك سيجعل عملية التخلص من سموم التراث غير المنقّى في العقل والقلب عملية تشبه التلوث باليورانيوم والمواد المشعة لاتزول آثارها الا بعد مئات السنين .. فالتراث الروحاني دوما عميق في أعماق التاريخ وهو مثل العناصر الكيماوية المشعة تبقى متوهجة شعاعيا ولاتنطفئ .. وتعيش آلاف السنين .. والتراث الديني يستحق أن يسمى يورانيوم التاريخ لقدرته على البقاء كعنصر مشع لايخمد ..

ونحن كجيل حل به هذا البلاء الذي استخرجته ورشات وحفارات السلفيين من بين رمال الصحراء لايجب أن نترك هذا اليورانيوم الذي تسرب ولوث المياه والتربة وستسقى منه الخلايا .. لايجب ان نتركه هائما على سطح الأرض فاما اما ندفنه من جديد في الأعماق أو نبطل مفعوله ..

 المعضلة ببساطة هي الثقافة المذهبية المعمدة بالدم والمجازر وعملية كي الروح التي ستلوث كل الثقافة القادمة لأنها لوثت مياه الثقافة الراهنة التي ستشرب منها الثقافة القادمة فكل الثقا فة العربية تلوثت بالمذهبية لان الدافع وراء الثورة السورية لم يكن الا ايديولوجيا المذاهب التي صنعتها تكنولوجيا الايديولوجيا الغربية .. فكيف اذا نختصر الزمن ولاننتظر مئات السنين حتى تنجلي هذه اللوثة المذهبية التي تشبه كارثة مفاعل تشيرنوبل الذي تسرب منه الاشعاع السام وتسبب بكارثة .. ونحن لدينا مفاعل (تشيرنوبل المذاهب) في العراق والشام حيث تلتقي العناصر المشعة التراثية المسيحية والاسلامية بشقيها السنية والشيعية .. لأن مرجل المذاهب والأديان ومفاعلها الكبير الذري وانشطارات الاسلام الكبرى ونهوض كل الديانات الأخرى السماوية وقعت في العراق وبلاد الشام وليس في المغرب أو ماليزية .. في هذه البلاد تكمن الطاقة الخلاقة الهائلة للعرب والمسلمين وتنتج الطاقة المشرقية في هذا المفاعل العملاق .. الذي تشقق في الزلزال الأخير وتسرب من الشقوق والتصدعات المذهبية الاشعاع القاتل اذي بدأ بتسميم الشرق .. ولايتوقف التسرب الا باغلاق الشقوق المذهبية

كيف نوقف التسرب الاشعاعي المذهبي؟؟ هل نوقفه بتدمير السعودية التي تضرب على هذا المفاعل كي ينفجر وينفجر معه الشرق كله؟؟ أم نوقفه بتدمير تركيا التي عبثت به وتسللت اليه وكانت تريد للمفاعل ان ينتج لها الطاقة العثمانية ..؟؟ والجواب سيكون: لايقتل المذهبية الا ان تقاتل المذاهب عدوا واحدا ..

الحقيقة أن أي حرب هنا أو هناك لن تحل المشكلة المذهبية الراهنة التي ستنتقل ان تركناها لتعيد انتاج كل أنواع التفاعلات المشعة المؤذية .. العرقية والدينية والعشائرية .. ولكن ربما هناك حل وحيد لهذه الحرب المذهبية .. ولايملك مفتاحه الا حزب الله .. ومفتاحه هو الجليل أو ديمونة .. ولاشيء سيعيد النصر الالهي الا عملية بقياس تحرير الجليل او قصف ديمونة الذي سيكون بمثابه كعب أخيل أو كعب اسرائيل .. فهل يقدر حزب الله أن يقدم على تحرير الجليل أو قصف ديمونا لهدم الربيع العربي وهدم الوهابية وهدم التسرب الاشعاعي المذهبي؟؟ .. واذا مااهتز الجليل أو ديمونا اهتزت القبائل العربية .. وأفاقت الشعوب التواقة للنصر .. وغاصت سقيفة بني ساعدة في الرمال ودخل “الجمل” الذي نسبت له معركة الجمل الى متحف الديناصورات .. ولكن هل هذا واقعي أم حلم طوباوي؟؟

وهنا دعونا نتحدث عن الواقعية التي تفترض أن اقتحام الجليل أو ضرب ديمونا خياران خطيران لان اسرائيل والعالم كله لن يسمح لحزب الله أن يفعل هذا دون رد عنيف .. ولايبدو هذا السيناريو واقعيا في ظل الظروف الراهنة .. ولا يجب تضخيم التصورات والامكانات للقيام بهذا المشروع الضخم وتكليف حزب الله به وهو لايملك حتى المبرر للبدء به .. لأن حزب الله في هذه الظروف لايمكن أن يقدم على المبادرة نحو اقتحام الجليل الا في حالة واحدة تمنحها له القيادة الاسرائيلية بيدها وهي أن تبادر اسرائيل بالهجوم على حزب الله .. فان حدث هذا فان حزب الله لايجب أن يفوّت فرصة ذهبية تأتي مرة في العمر كما حدث عام 2006 (عندما أعطت اسرائيل دون قصد الذريعة لحزب الله لامطارها بالصواريخ واذلالها) تنقله لتنفيذ الخيار “الضرورة” الذي قد تقدمه له اسرائيل نفسها هذه المرة أيضا ويمكنه عندها أن يحول الفخ الاسرائيلي لتدميره الى فرصة لاتفوّت لتدمير المفاعل المذهبي الطائفي التي تشغله اسرائيل في المنطقة وتلوثها بنفاياته التكفيرية الوهابية ..

ان من يحلل كلام السيد حسن نصر الله عن تحرير الجليل في احد الخطابات فانه يلاحظ أنه ربطه “بظرف ما قد تطلب فيه قيادة المقاومة من المجاهدين في حزب الله بالتحرك لتحرير الجليل” .. وهذا يعني أن الظرف المنتظر هو ظرف تقدم فيه المبررات الكاملة لتبرير التحرك أمام العالم وهذا سيكون في حال اطلاق اسرائيل عملية عسكرية عنيفة وشاملة ضد حزب الله او سورية أو ايران .. وتبدو اشارة السيد حسن نصرالله الى خيار ديمونا على أنها كلام رادع يحمل الانذار لاسرائيل التي يمكن ان تحرض ترامب على التحرش بايران أو مساندتها لتدمير حزب الله .. ويرى كثيرون ان كلام السيد نصرالله ليس لحماية ايران من تصريحات وخطط ترامب ونتنياهو العسكرية لأن ترامب قد يلغي الاتفاق النووي أو يعطله لكنه لن يهاجم ايران عسكريا على الأغلب .. الا أنه قد يساند عملية اسرائيلية ساحقة لتدمير حزب الله تتلو سقوط الاتفاق النووي .. لأن اسرائيل تدرك أن ايران من غير حزب الله يقل تأثيرها كثيرا على اسرائيل فتصبح مثل ليبيا أو الجزائر مؤيدة لفلسطين وعاجزة بحكم البعد والفاصل الجغرافي .. فاذا وقعت اسرائيل في غواية الثأر من حزب الله بعد اسقاط الاتفاق النووي فان هذا سيجعل ايران وحلفاءها غير ملزمين بأي ضبط للنفس وستطلق يد حزب الله في الجليل لتنفيذ الخيار الضرورة .. وسيكون التهديد الذي أعلن مؤخرا بضرب ديمونا سببا في ردع أي تدخل غربي أو ناتوي لحماية أو استرداد الجليل من حزب الله الذي أطلق معادلة ديمونا الرادعة ضد جنون وانتقام غربي من أجل اسرائيل في حال تحققت معادلة تحرير الجليل .. الضرورة تأتي من حقيقة أن حزب الله يجب أن يفكر في حرب تحرير الجليل عندما تتحول الحرب عليه الى فرصة له .. لا يستعيد بها الجليل فقط بل يستعيد موقع الحزب المقاوم الجليل ذي الشرف الرفيع الذي لايضاهيه أي شرف الذي عملت على تجريده منه ماكينات الاعلام الوهابي والاخواني .. شرف انجاز تحرير أول قطعة من فلسطين منذ احتلالها .. ودفن كل نفايات التلوث الوهابي والتكفير التي لوثت العقل العربي والمسلم ولوثت حتى الخلايا والدماء والمياه في الشرق ..

لاأعرف كيف تفكر الأقدار ولكنها ليست حمقاء بالتاكيد .. بل ان الحمقى هم الاسرائيليون الذين اعتقدوا في حساباتهم أن الربيع العربي سيطلق الربيع الاسرائيلي لأن الحرب السورية ستكون خاطفة واياما معدودات وينتهي كل شيء .. وتبدأ بعدها تصفية الحساب مع حزب الله ومع كل من قاوم يوما لاسدال الستار على نهج الممانعة التي بدأت بعبد الناصر ووصلت الى زمن السيد حسن نصرالله والرئيس بشار الأسد .. وكانت معركة القصير مفصلا وخبرا سيئا لاسرائيل لأنها أظهرت أن حكاية الأيام المعدودات لن تكون واقعية أبدا وأن اقتحام القصير أثبت تماسك محور المقاومة في أحلك الظروف .. ولكن لم يكن القادة الاسرائيليون يتصورون سيناريو أسوأ من سيناريو تحرير حلب بعد أن اعتقدوا أن حلب ربما تقصم ظهر النظام وان لم تسقطه .. لأن التوقعات المتفائلة والسعيدة كانت تتحدث عن معركة قاسية جدا وطويلة ستنهك الجيش السوري وحزب الله الذي قد يموت هناك بعيدا عن الجليل .. لأن خبرة العسكريين في اقتحام المدن سيئة ومريرة .. ولاتنتهي الا بصعوبة وطيف هزيمة بعد دفع ثمن باهظ .. ولكن الجيش السوري فعلها مع حلفائه ..

الاسرائيليون استفاقوا على حقيقة لم يضعوها بالاعتبار بعد معركة حلب وهي ان حزب الله سيتمكن من استعادة قسم كبير من قواته التي شاركت في تلك المعركة .. وقد تكون قريبا وجها لوجه مع الجليل تنتظر نهاية الحرب السورية .. ورغم الاختلاف البيئي والجغرافي بين جبهة حلب وجبهة الجليل الا ان الحقيقة التي لابد من الاقرار بها هي أن اقتحام الجليل اكثر سهولة بكثير من اقتحام حلب .. حيث ستوفر الأحراش والغطاء النباتي للمقاتلين تمويها ومظلات ممتازة عند الاختراق كما أن الاقتراب من المستعمرات سيحيد فاعلية سلاح الجو خاصة أن المساحة في شمال فلسطين ضيقة ومحدودة بالقياس الى معارك الحزب في سورية حيث الانتشار الواسع للجغرافيا المترامية التي تشتت قوى وكتائب الحزب الذي سيتكثف ويتركز بكامل قوته في جبهة ضيقة شمال فلسطين .. ناهيك عن أن التفوق في حرب المدن سيعطي حزب الله التفوق بلا منازع عند اقتحام هذه المستعمرات والمستوطنات الشمالية ..

ضرورة حرب الجليل تأتي من حقيقة ان حزب الله قد آذته الحرب المذهبية المفروضة عليه أكثر مما أوجعته حرب تموز وكل مواجهاته مع اسرائيل .. ويدرك الحزب أن اسرائيل كانت موفقة في اختيار المواجهة غير المباشرة معه عبر وكلاء المذهب الوهابي الذين سعّروا الصراع المذهبي واضطر حزب الله لكي يدافع عن نفسه وعن منظومته وسمعته وعن تاريخه الذي حاولت اسقاطه الحرب المذهبية .. ولكن لايمكن للحرب المذهبية أن تنتهي أو تتحرك بسرعة الا بحرب أخرى تلغيها .. مثل حرب تحرير أو مواجهة قومية تجعل الهم الطائفي أقل أهمية .. والحزب يرى أن من مصلحته تدمير الحرب المذهبية البشعة التي تشن عليه التي لن تتوقف من داخل لبنان ومن دول النفط التي تحقن الجمهور بالكراهية المذهبية بشكل متواصل .. فكما صار معروفا فان نصر تموز هو الذي جعل حزب الله متفوقا ومدرسة ملهمة للشعوب العربية التي اذهلها النصر الالهي ولم تفتش عن مذهب الحزب الذي انتصر لأنها نسبت الانتصار اليها واعتبرت الحزب جزءا من تركيبتها وثقافتها الاسلامية لأن مالدى الحزب من خلفية دينية لاهوتية له امتدادات وتماهيات مع الثقافة المنتشرة في العالم الاسلامي عموما .. كما أن نصر 56 المصري ضد العدوان الثلاثي الخارجي جعل الجماهير العربية ميالة لأن تنتسب الى النصر المصري لأنه واجه عدوا مشتركا للجميع وانتصر فانتمت الجماهير بعواطفها الى فكر المنتصر وهذا مانشر الدعوة القومية الناصرية بسرعة الى أن منيت بالهزيمة فانفض الناس عنها والتفوا حول أوهام كثيرة لاستبدالها ..

ان الأكاديميين العسكريين الاسرائيلييين لديهم قناعة ان حزب الله لن يجد طريقة اسرع لاستعادة مكانته الممانعة التي شوهتها المرحلة الاعلامية الحالية في الربيع العربي الا بنصر مبين وساحق ومذهل على اسرائيل يتوق اليه ويتحرق لانجازه اذا ماتلقف الفرصة .. نصر يضعه في مقدمة القوى العربية التي ستنال المجد وتكون انتصاراته سببا في تراجع المرحلة المذهبية لأن ايقاظ النصر على اسرائيل هو الوحيد الذي يرقأ الجراح ويسكت الأصوات التي تشوه الروافض المتهمين انهم يتآمرون مع الصهاينة والفرس على الاسلام وأهل السنة وفق المنطق الوهابي ويغسل اسم حزب الله مما ألصق به زورا من أنه لايريد تحرير فلسطين بل نشر المشروع الفارسي الشيعي بدليل انخراطه في الدفاع عن سورية التي سوقت عربيا واسلاميا على أنها دفاع عن طائفة ونظام حكم وهلال اخترعه ملك الأردن الذي ينتمي الى أم يهودية ..

الاسرائيليون يؤمنون بهذا الكابوس .. ومن يتابع المناورات الاسرائيلية يلاحظ أنها تتضمن عمليات اسعاف في المدن وعمليات اخلاء سريعة للمناطق المأهولة بسبب صواريخ أو تعرضها للاقتحام من قبل “ارهابيين” .. لكن هناك نشاطا محموما في الشمال لرفع السواتر والشراك وحقول الألغام .. يبدو أن المناورات القادمة ستكون من أجل اخلاء المدن المستهدفة بسرعة قصوى كي لايبقى مدنيون لتمكين سلاح الجو من ابادة القوات المهاجمة وتحطيم كل شيء على رؤوس المقاتلين ..

هل يمكن أن يحول الحزب أي هجوم اسرائيلي من ورطة الى فرصة؟؟ وهل هناك فرصة افضل من هذه؟؟ جيش تمرس على أقسى أنواع حرب المدن والاقتحام .. ومقاتلون منظمون وشرسون ومدربون تدريبا عاليا ولايفصل بينهم وبين الجليل الا سياج .. وحاجة ماسة لاطفاء حرب مذهبية تطهرهم من نفايات الاتهام والتزوير التي ألقيت عليهم .. انه السفر الى الجليل .. والمعراج الى النقاء الجهادي .. في رحلة بدأت من حلب الى ديمونا .. مرورا بالجليل ..

%d bloggers like this: