حيفا تهتف ضد التواطؤ العربي وتناصر فلسطين من قلب فلسطين

الميادين نت

2018-05-19 

أجواء حذرة تسود حيفا صباح اليوم بعد ليلة حافلة بالاعتداءات والمواجهات بين شرطة الاحتلال وفلسطينيين تظاهروا دعماً لغزة ونددوا بالتواطؤ الرسمي العربي مع الاحتلال، ومراسلة الميادين تشير إلى اعتقال 19 فلسطينياً وإلى الاعتداء على النائبين في “القائمة المشتركة” حنين الزعبي وجمال زحالقة.

رغم التضييق والحصار والتهديد حضرت حيفا. حضرت بكل شجاعة وجرأة في زمن التواطؤ السافر والتبعية الوقحة. بالأمس ناصرت حيفا فلسطين من موقعها في قلب فلسطين. أهلها الأصليون كان يعرفون مسبقاً تبعات مشاركتهم وتعبيرهم عن الوفاء وما يجره ذلك من سياط يحترفها الجلاد. كانوا يعرفون أن تعبيرهم عن أصالتهم ونصرتهم للقدس وغزة وفلسطين هو تهمة لا يتحملها الاحتلال وتحد يستفزه ولا يمكن أن يمر مرور الكرام.
مع ذلك حضرت حيفا. حضرت وهي تنظر شرقاً حيث يتم اعتقال ناشطين في بلاد خليجية بتهمة الخروج على سياسة ولي الأمر. هناك حيث باتت مناصرة القضية الفلسطينية تهمة أيضاً.

في حيفا اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على فلسطينيين خرجوا في تظاهرة نصرة لغزة والقدس.
وأفادت مواقع فلسطينية أن أجواء حذرة سادت صباح اليوم في المدينة المحتلة، بعد ليلة صعبة من الاعتقالات والمواجهات بين شرطة الاحتلال وفلسطينيين تظاهروا بذكرى النكبة، وضد مجزرة غزة، ونقل سفارة أميركا للقدس المحتلة.
وذكرت مراسلة الميادين أن جنود الاحتلال قاموا بالاعتداء على النائبين في القائمة المشتركة جمال زحالقة وحنين زعبي واعتقلوا 19 فلسطينياً.
المتظاهرون نددوا ليلة أمس الجمعة بنقل السفارة الأميركية إلى القدس واستنكروا التواطؤ العربي مع المشاريع الصهيونية الأميركية ولا سيما من قبل السعودية.

قناة هنا القدس@honaalqudstv

الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي: تظاهرة حيفا مع غزة تؤكد حيوية شعبنا ووحدة المصير والموقف وفشل مخططات الدمج والتهويد وتكشف فاشية الاحتلال.

See قناة هنا القدس’s other Tweets

وكانت الشرطة الإسرائيلية استعدت منذ ساعات ما بعد العصر للتظاهرة، وتناقل نشطاء من حيفا أنباء عن تمركز قوات كبيرة من شرطة الاحتلال في مواقع مختلفة من المدينة واستخدام سيارات “مدنية” لا تحمل لوحات رسمية.
وواصلت الشرطة قمع المتظاهرين بالقوة واستقدمت تعزيزات كبيرة، ونقل ناشطون ومواقع فلسطينية أن قوات الاحتلال أحاطت بالمتظاهرين، ومنعت أي أحد من الخروج منها أو الدخول إليها، ولاحقت بعضاً منهم في الشوارع.
أحد المتظاهرين قال للميادين: “نحن تجمعنا هنا اليوم وهذا ليس التجمع الأول، منذ المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل في غزة نحاول أن نلتقي ونتجمع ونسمع صوتنا في ظرف أن الدول العربية تخلت عنا، وليس لدينا سوى أن نوجه دعاءنا إلى الله أن يقوينا، فليس لنا سواه لأننا فقدنا الأمل من كل الدول العربية التي تخلت”.
وأضاف “نحن هنا، قليلون لكن هذا القليل هو ما يمكن أن نقدمه لأخواننا في غزة الذين يقبعون في سجن كبير وظروفهم صعبة ويقدمون أرواحهم ودماءهم”.
وقال متظاهر آخر: “وجودنا الآن هو إثبات بأن حيفا فلسطينية، هذه الأرض فلسطينية، ونظام الأبرتهايد سوف يزول، نحن نتضامن اليوم مع شهداء غزة، ونتظاهر ضد إسرائيل الصهيونية العنصرية، وننادي كل العالم أن يفهم أن هذا الكيان هو كيان فصل عنصري ويجب محاربته ومقاطعته”.

الضفة الإخبارية@dafaa_news

قوات الاحتلال تعتقل ٢١ فلسطيني ونشطاء سلام خلال اعتدائها على مظاهرة في مدينة احتجاجا على جرائم الاحتلال بحق المواطنين في

25 people are talking about this

Twitter Ads info and privacy

الجبهة الشعبية: لتتحول الضفة إلى كتلة لهب

الشرطة قمع المتظاهرين بالقوة واستقدمت تعزيزات كبيرة

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رأت أن تنظيم الوقفة الحاشدة في حيفا “تأكيد على فشل محاولات الاحتلال لتهويد مدننا الفلسطينية وطمس هويتها وطابعها العربي أو قتل فكرة المقاومة داخل أبناء الداخل المحتل”.
ولفتت الجبهة إلى أن الفعالية الحاشدة والرسائل السياسية القوية التي خرجت من قلب حيفا عروس الكرمل، أثبتت أنها كانت وما زالت وستبقى “عربية فلسطينية”.
الجبهة الشعبية أكدت على أهمية استمرار مسيرات العودة وانتقالها إلى كافة ساحات الوطن والشتات، لمواجهة السياسات الإجرامية الصهيونية، ولإسقاط المشاريع التصفوية، داعية مدن وقرى الضفة لتتحوّل إلى كتلة لهب غاضبة في وجه الاحتلال الصهيوني ومواقعه العسكرية ومستعمراته.

Related Articles 

Related Articles

Advertisements

MASS CASUALTIES PUTTING HEALTH WORKERS IN GAZA UNDER EVEN GREATER STRAIN

Gaza/PNN/

Amid further mass casualties on the third consecutive Friday of the “Great Return March” protests, health workers were put under yet further considerable strain and a number of them were injured.

Today, a Palestine Red Crescent Society medic in Rafah was shot in the knee with live ammunition, and a further 10 paramedics had to evacuate their medical point near Khan Younis after inhaling tear gas.

Even before Israel’s violent response the protests, health workers in Gaza were under huge strain due to the cumulative effects of a decade of blockade, which has degraded health and other essential services as well as the economy and living conditions, in addition to previous mass casualty events. Burnout and emotional exhaustion was already a significant feature among Palestine’s medical workforce. Now, they are once again experiencing the most difficult conditions, working long hours in tense situations and assisting casualties with often horrifying and life-changing injuries.

Last Friday, the World Health Organisation reported that five ambulances were damaged in attacks, three paramedics were injured by direct fire to the lower limbs, one by a tear gas cartridge to the head and that 29 healthcare staff suffered from tear gas inhalation.

Attacks on Palestinian health workers, facilities and ambulances by Israeli forces have been a painfully regular and repeated feature of the past decade, as MAP has emphasised in its publications and advocacy.

“Regretfully, no one has been held to account for any of the multiple attacks on protected medical personnel and facilities, and this impunity makes recurrence much more likely,” added Aimee Shalan.

“The prolonged and often traumatic stressors endured by health workers in Gaza are almost inconceivable for people not trapped there. On an almost daily level, they see and suffer what many of us won’t in a lifetime,” said Aimee Shalan, CEO of Medical Aid for Palestinians.

Today, at least 969 injuries have been reported by the Ministry of Health. More than 1,200 were reported to have been shot in the last fortnight. At least 26 protesters are reported to have been killed.

A medic treating severely injured protesters in a hospital in Gaza told MAP that the types and numbers of injuries “would overwhelm any European hospital and be classified as a “major incident”, let alone a local hospital in Gaza with a shortage of disposables and man power for this kind of injury. This is happening every Friday.”

With the sheer number of casualties threatening to overwhelm available services, communities in Gaza are stepping up to support them. In Khan Younis in the south of Gaza, for example, MAP has learned of groups of students of healthcare subjects banding together to form “rescue teams” to offer treatment and support the work of professional responders.

Those inside hospitals and clinics are working long hours to keep essential services running alongside caring for thousands of new patients. The physical health of unarmed protesters is clearly under threat in Gaza, but so too is the mental wellbeing of those who are once again bravely striving to save lives and limbs.

As we celebrate the steadfastness and resolve of Gaza’s medics, we are also outraged that their safety is once again endangered as they carry out their vital humanitarian functions.

MAP repeats its call on the UK government and the international community to support the demand of UN Secretary General for there to be independent investigations into the violence at the Gaza perimeter protests.

Related Videos

Related Articles

Hezbollah Hails Palestinians’ Heroic March of Return

31-03-2018 | 09:12

Hezbollah issued the following statement:
 
Hezbollah Flag

The resistance Palestinian people has once again in Gaza presented the purest images of sacrifice, stressing with the blood of its martyrs, their raised fists and echoing cries their stable right to a liberated and dignified Palestine that embraces all its sons whether those who are inside, abroad or all over the diaspora.


Friday’s events have stressed again that the Palestinian cause is alive and that the resistant Palestinian people is always ready to pay huge sacrifices for the sake of liberating its land and nation.

The March of Return, that witnessed massive participation, caused despair to the enemies of the Palestinian people as well as all the betrayers and conspirers against their cause. It is a strong massive response to the so-called “deal of the century”, showing the Palestinians’ adherence to their historical and patriotic rights and that they would never compromise any right of them no matter what are the sacrifices.

As Hezbollah hails and respects its people in Palestine on their Land Day, it expresses deep condolences to the families of hero martyrs and pray for those wounded to get well soon. Hezbollah further calls all the free people of the world, especially the Arab and Muslim peoples, to hold their responsibilities in backing the Palestinian people and offer all possible kinds of support in their struggle to liberate their land and restore their sanctities.
Source: Hezbollah Media Relations, Translated by website team
Related Videos

Related Articles

Great Return March: ’Israelis’ Martyr, Injure Palestinians Protesting By Thousands

Local Editor

30-03-2018 | 12:48
Great Return March
“Israeli” occupation forces martyred at least one Palestinian protester and injured several others before and during the ongoing Great Return March by thousands of Palestinians in the Gaza Strip and along the so-called buffer zone set up by the Zionist entity. 

Thousands of Palestinian men, women, and children gathered on the “buffer zone” in the Gaza Strip on Friday, March 30, which marks the Palestinian Land Day, when Palestinians annually protest to demand the right of return for those Palestinians who have been driven out of their homeland due to the “Israeli” occupation.

The protesters have set up tents for a six-week protest action to demand that the displaced Palestinians be allowed to return to the land that belongs to them.

Expecting the protests, the Zionist apartheid regime earlier deployed 100 snipers to the Gaza border and authorized them to use live ammunition and “a lot of force” against the protesters.

Footage from the scene of the ongoing protest also showed “Israeli” tanks and armored vehicles deployed and moving along the buffer zone.

The Zionist occupation forces have been firing live bullets and tear gas to disperse the protesters.
Source: News Agencies, Edited by website team
—-
 March 30, 2018

A Palestinian kid was injured on Friday by the Zionist occupation troops while taking part in  “The Great March of Return” in Gaza.

The protests which erupted in the various Palestinian cities left seven Palestinians martyred and 500 of others injured, according to the latest toll issued by the local Ministry of Public Health.

Source: Al-Manar Website

—–

March 30, 2018

A Palestinian was shot dead by Israeli occupation troops in a clash on the Gaza border on Friday, the local health ministry said, as thousands marched in a major protest.

Mohammad Najjar, 25, was shot in the stomach in a clash east of Jabalia in the northern Gaza Strip, the ministry said in a statement.

He was the second Palestinian killed by Israeli fire in Gaza on Friday.

Hundreds of Palestinians in Gaza head to border areas with the occupied territories to take part in “The Great March of Return”, a six-week protest for a right of return of Palestinian refugees to their occupied land.

Source: AFP

—-

Related  Videos

—–

Related Articles

Israel Faces the Demographic Bomb

cover bit small.jpg

Being in Time – A Post Political Manifesto

Amazon.co.uk  ,  Amazon.com  and   here  (gilad.co.uk)

 

ريم بنّا: غزالة فلسطين

ريم بنٌا… وَبُحَّ صوتُ فلسطين


سيرة مقاوِمة ذكّرتنا أن لا فن بدون كرامة

سيرة مقاوِمة ذكّرتنا أن لا فن بدون كرامة
لطالما رددت أن الصوت سلاحها، عثرت عليه في عام 1982 أثناء اجتياح بيروت وخروج المقاومة الفلسطينية منها. بنت الناصرة كانت وقتها في الـ 16 من عمرها، لكن القصة بدأت قبل ذلك بكثير. ولدت في 1966 عام الكذبة…
ام الكذبة…

حفرت أنفاق الذاكرة… وكانت مرايا الروح

حفرت أنفاق الذاكرة... وكانت مرايا الروحعلينا الاعتراف بأن العدو الإسرائيلي أشدّ وعياً منّا حول أهمية التراث والثقافة الشعبية. علينا أن نفهم سبب استماتته لضمّ ما يناسب (وطمس ما لا يخدم) مشروعه من تركة أجدادنا، من موسيقى وأزياء وحتى أطباق،…

 الأغاني في فمّكِ ياسمين

 الأغاني في فمّكِ ياسمين

الرسالة الصوتية الأخيرة التي وصلتني من ريم كانت قبل شهر ونيف، تخبرني فيها بعض تفاصيل عملها الجديد المختلف الذي تسجله في النروج وحوّلت فيه «الفحوصات المخبرية» إلى نوتات موسيقية و«أغنيات» غير مسبوقة….

حكاية عشق طويلة مع تونس

حكاية عشق طويلة مع تونس
تونس | انهالت رسائل النعي والتعازي الصباحية، وبات الأمر حقيقة لا مفر منها: رحلت ريم بنا فجراً. كثيرة هي الصداقات التي أزهرت بين رفاق ريم على مختلف جنسياتهم، وامتزجت الدموع بذكريات السنوات…
 

تراجيديات ريم بنّا

تراجيديات ريم بنّا
تبدو كأنها واحدة من تلك الشخصيات الخارجة من الأساطير الإغريقة القديمة. مسار حياتها، لا بدّ من أنه قادها لأن تكون، تجسيداً لهذه التراجيديا التي امتازت بها تلك الشخصيات. تراجيديا في حدّها الأقصى، والتي…

شهادات

تركت لنا شجاعتها باسل زايد *كنت طفلاً يستمع بشغف إلى كل ما هو موجود وكانت أغاني ريم بنا، وكبرنا وظلت ريم بنا ورحلت وستظل شخصية ريم بنا. رحيل ريم هو رحيل علاقتنا جميعاً مع ريم، فالكثير…
 
«لا تخافوا ..هذا الجسد كقميص رثّ.. لا يدوم حين أخلعه (..) سأهرب خلسة من بين الورد المسجّى في الصندوق وأترك الجنازة وخراريف العزاء..»، بعض من كلمات دوّنتها ريم بنّا (1966-2018)، في 5 آذار (مارس)…
 

صفقة القرن.. مشروع للمشرق العربي

مارس 14, 2018

د. وفيق إبراهيم

Image result for ‫صفقة القرن‬‎

القراءة الموضوعية لصفقة القرن تفترِض أولاً: الانتباه إلى توقيت طرحها في التداول السياسي عند الفلسطينيين المعنيين مباشرة، وجوارهم العربي المنخرط بنيوياً، وصولاً إلى المتورّطين في الإقليم والمحاور الدولية، مع متابعة ردود فعل «الإسرائيلي» نحوها.

للإضاءة فإن صفقة القرن تعطي الفلسطينيين «حكماً ذاتياً» على 70 في المئة من الضفة الغربية ترتبط بـ «أوتوستراد» مقفل مع قطاع غزة، قبلت مصر أن تُلحق به نحو ألفي كيلومتر مربع من المجاور من أراضي صحراء سيناء.. وليس لهذا الكانتون أي حق ببناء جيش أو سيطرة على حدود أو إقامة أي علاقات إلا من خلال «إسرائيل».. وبذلك تصبح القدس بشطريها عاصمة لـ«إسرائيل» اليهودية حصراً مقابل قرية «أبو ديس» التي تتحول عاصمة للكانتون الفلسطيني.

ويتبيّن بعجالة، أن هذه الصفقة تنهي القضية الفلسطينية إلى الأبد وتؤدي إلى توطين فلسطينيي الشتات في مهاجرهم. كما تتيح طرد فلسطينيي 1948 من قلب فلسطين المحتلة إلى بلدان يتردد أنّها السودان وكندا واوستراليا والولايات المتحدة.

وبالعودة إلى مناقشة توقيت هذا العرض.. يتبيّن فوراً أنه قيد الإعداد منذ مدة طويلة، فلماذا تأخّر إطلاقه حتى الآن؟ وما الذي استجدّ؟

إنّها بدون أدنى شك المستجدّات في الإقليم.. ويبدو أن السياسة الأميركية كانت تترقب انهيار سورية والعراق وتفتتهما كيانات مذهبية وعرقية. الأمر الذي يؤدي تلقائياً إلى مزيد من الانهيار في موازنات القوى العربية ـ الإسرائيلية الأمر الذي يسمح بإعلان الحلف الخليجي ـ العربي ـ الإسرائيلي.. على قاعدة تمرير صفقة القرن وكأنها انتصار للدبلوماسية السعودية ـ الأميركية.

لكن الآمال لم تتطابق مع التخطيط. فانتصر العراق على الإرهاب والفِتن العرقية والمذهبية، ونجح السوريون مع حلفائهم الروس والإيرانيين في تحرير ثلثي سورية، واضعين حداً لداعش والنصرة ومثيلاتهما بشكل كبير.

باللغة السياسية، فإن لا تفسير لانكماش الإرهاب إلا بتقلص دور داعميه ورعاته. وهم باعتراف رئيس وزراء قطر السابق حمد بن خليفة آل ثاني في تصريح صحافي علني له، جزم فيه بأن الأميركيين هم الذين كلفوا قطر والسعودية وتركيا بدعم المعارضة المسلّحة في سورية والعراق، ومقرّاً بأن هذه المعارضة تحوّلت إرهاباً استمروا بدعمه لأن لا بديل له.. كاشفاً عن أن السعودية وقطر دفعتا على هذا المشروع نحو 160 مليار دولار مقابل تولي تركيا أمور التدريب والرعاية ونقل المؤن الغذائية والسلاح.

ما يمكن استنتاجه هنا وبموضوعية عالية المستوى، أن طرح مشروع صفقة القرن على المعنيين به تزامن مع الانهيار شبه الكامل للإرهاب في سورية والعراق. وهما بلدان مجاوران لفلسطين ومعنيان بها بنيوياً: على مستويي الانتماء القومي والأيديولوجيا الفكرية منذ النكبة الكبرى في 1948.

فبدا وكأن «صفقة القرن» هي «النقطة بـ« من المشروع الأميركي الذي وجد نفسه مضطراً للكشف المسبق عن تفاصيلها وقبل الأوان المتفق عليه. أما الأطراف المتورطة فتبدأ ببعض الجهات الفلسطينية التي تصنّعت «المفاجأة» والتبرّم اللفظي إنما من دون أي ردود فعل عملية، والأردن والسعودية ومصر والإمارات… و«إسرائيل» بالطبع هذا من دون نسيان قائد الاوركسترا: السياسة الأميركية.

لقد وجد الأميركيون أنفسهم خاسرين لمشروع مرحلة ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي 1990 . كانوا يريدون إعادة تشكيل العالم الإسلامي والحلقة الأضعف في العالم، حيث توجد موارد أولية وطاقة واستهلاك وأنظمة سياسية ضعيفة تعمل في خدمة «الغربي» وبحمايته، ومعادية في آن معاً لأي تطور حقيقي لشعوبها. لكن الحملات الأميركية العسكرية والاستثمارية من افغانستان إلى اليمن والعراق وسورية لم تؤدِ إلى النتائج المشتهاه أميركياً، على الرغم من انها أدت إلى تدمير واضطراب وحروب متواصلة.

هناك عامل لا يجوز إغفاله.. ويتعلّق بمقاومات الشعوب والدول لهذا الاجتياح الأميركي طيلة العشرين سنة الماضية.. بدأتها إيران التي ملأت الفراغ ـ المصري ـ العربي.. وواصلت التصدّي بشجاعة على الرغم من كل ما تعرّضت له من استهدافات وحصار وصعوبات، لكنّها وفرت الظروف الموضوعية لعودة روسيا إلى مسرح الأحداث في الشرق الأوسط. ونجح البلدان في دعم سورية والعراق وحزب الله بتدخل عسكري مباشر ودعم مفتوح ملحقين هزيمة شنيعة بالإرهاب ومشغّليه.

بالقراءة السياسية، يتبيّن أن الصعود الروسي ـ الإيراني ـ السوري الناتج من موازين القوى العسكرية، المستجدّة له ترجمته السياسية المتعلّقة بتراجع الدور الأميركي وحلفائه السعوديين والقطريين والأتراك.

أما ترجمة هذا التراجع على المستوى الدولي، فلا معنى له، إلا عودة موسكو إلى تسلّق مركز انتاج القرار الدولي الذي لم يعد أميركياً صرفاً ضمن هذه المعطيات. يجب فهم الدور المُعطى لـ«صفقة القرن». وما يُراد منها من تأمين بديل سريع للتراجع الأميركي ـ السعودي في سورية.. فإذا كان الهدف من الاستثمار في الإرهاب تفتيت المنطقة إلى كانتونات صغيرة وضعيفة، فإن المطلوب من صفقة القرن، إنتاج محور سعودي، إماراتي ـ مصري ـ أردني ـ إسرائيلي و.. فلسطيني برعاية أميركية، يُسِّددُ «رصاصة الغدر» إلى القضية الفلسطينية، مؤمّناً عودة الأميركيين إلى احتكار الشرق الأوسط والمشرق العربي وبالتالي العالم الإسلامي، واضعاً حدوداً حول الحركة الروسية الجديدة في جزء من سورية فقط.. فيمسك هذا المحور بالمنطقة اقتصادياً ودينياً وعسكرياً، معلناً نفسه الناظم الأساسي لأي تطور في المنطقة لحساب السياسة الأميركية. فهو المستفيد الأساسي من هذا المشروع، لأنه ينهي بذلك أسباب الصراع العربي ـ الإسرائيلي، ويعاود إنتاج قوة إقليمية كبيرة السعودية و«إسرائيل» ومصر بوسعها ان تكون الوكيلة العسكرية والاقتصادية والسياسية للولايات المتحدة التي تتجه إلى الموافقة على أسلوب الوكلاء الإقليميين، لكي تتفرّغ لمجابهة الفريق الروسي ـ الصيني، مع إصرار على تقليص أحجام حلفائها في أوروبا واليابان اقتصادياً والتفرّغ لتفجير إيران من الداخل.

هذه بعض أهداف «صفقة القرن»، التي يتبيّن بوضوح أنها تجمع بين الأهداف الفلسطينية والعربية والإسلامية لمصلحة المزيد من الهيمنة الأميركية على القرار العالمي واحتكار كامل للأميركيين على الأدوار العسكرية واحتكار القوة والاقتصاد وبالتالي الجيوبولتيك.

إنما ما مصلحة الفلسطينيين فيها؟

إنهم أكبر المتضررين، لأنهم يخسرون وطنهم وقضيتهم نهائياً ويتشتتَّون أفراداً من دون هوية في أصقاع الأرض. لذلك تتجه السلطة الفلسطينية إلى مزيد من التصدّع بين تيار يلتزم الصمت والخطابات الفارغة، توهماً منه أن بإمكانه ان يحكم كانتون «الإدارة الذاتية»، مقابل تيارات فلسطينية كبيرة ترفض «الصفقة» وتتحضّر للعودة الكبيرة إلى المقاومة المسلحة بإسناد سوري ـ عراقي ـ إيراني. إلى جانب تيار ثالث في «حماس» و«الجهاد» وتنظيمات أخرى يعتبر أن صراع الفلسطينيين مع الكيان الإسرائيلي مستمر منذ 1948 ولن يتوقف.

إنّ هذه التيارات الفلسطينية تعرف أن «إسرائيل» لن تعطي شيئاً للفلسطينيين إلا بالقوة المسلحة، والتاريخ خير شاهد، ففي 1948، كان العرض 60 في المئة من فلسطين للفلسطينيين. أما بعد هزيمة الـ67، فعرض وزير حرب العدو موشيه دايان على الراحل عبد الناصر بوساطة روسية، إعادة كامل الضفة وغزة، وسقط العرض.

وعرض الإسرائيليون على الراحل حافظ الأسد بوساطة أميركية، إعادة الجولان المحتل من دون إطلالته على بحيرة طبريا و90 في المئة من الضفة الغربية غزة، وسقط العرض سورياً. ومنذ اندلاع الأزمات العربية، زادت «إسرائيل» من عدد مستوطناتها بالضفة إلى 30 في المئة، وأصبحت تعرض كانتوناً صغيراً ضمن السيادة الإسرائيلية مع تهويد كامل للقدس والسيطرة على كامل موارد المياه.. فماذا يبقى للفلسطينيين.

لذلك فإن صفقة القرن ليست إلا مشروعاً لإنهاء القضية الفلسطينية نهائياً على قاعدة بناء محور عربي ـ إسلامي ـ إسرائيلي، لمجابهة الصعود الروسي والدور الإيراني والخطر الصيني الداهم. بقي على الفلسطينيين أن يلتزموا بالحفاظ على قضيتهم وعدم مراعاة الأطراف المتورّطة، لأن فلسطين لا تعود إلا ببندقية، كما كان يقول شاعرها الكبير محمود درويش.

%d bloggers like this: