«Israel’s» Gaza Headache

«Israel’s» Gaza Headache

Abdallah al-Sinawi

“I hope to wake up one morning and not find Gaza on the map,” former “Israeli” Prime Minister Yitzhak Rabin told the French President Francois Mitterrand during a meeting in the Elysee Palace. These were feelings he could no longer hide and the nightmares haunting him when he thought about the future of the Jewish “state”.

This was in the early 1990s when talk of settling the Palestinian issue dominated the arena of international diplomacy. The “Israeli” statement, conveyed by the surprised French president to his old friend Professor Mohamed Hassanein Heikal, was not a metaphor for fears as much as it was the basis of a complete strategy that governed “Israel’s” negotiations with the Palestinians in Oslo.

“Israel’s” strategic goals in the Oslo negotiations leaned towards getting rid of the Gaza headache as quickly as possible and transferring the responsibility over to a Palestinian Authority that is bound by full security cooperation with the “Israeli” occupation forces.

It was no coincidence that the title of the first phase of the Oslo agreement was “Gaza and Ariha [Jericho] first”. At the time, there was a fundamental criticism regarding the gaps and concessions that took on the title: “Gaza and Ariha, first and foremost”. This has been happening somewhat for more than a quarter of a century.

“Israel” did not abide by what it signed and there was no Palestinian state created on the territories occupied in 1967. The settlements expanded until they almost devoured the greater part of the West Bank. Al-Quds was annexed by the force of arms and not much attention was paid to any legitimate rights or international resolutions. The Palestinian Authority itself became a hostage under the bayonets of the occupation.

Popular uprisings unfolded. Confrontations took place in al-Quds and the West Bank. Gaza progressed to become “Israel’s” headache.

New situations arouse, the worst of which was the bloody Palestinian division between Fatah and Hamas or the West Bank and Gaza. A harsh siege was imposed on the impoverished enclave, making life there almost impossible.

Three devastating wars were carried out against Gaza in 2008, 2012 and 2014. Sporadic “Israeli” raids and attacks destroyed and killed. But Gaza did not succumb. No one in “Israel” is thinking of reoccupying Gaza. The price is high and intolerable. There are no biblical references advocating the occupation of a populated and armed enclave poor of natural resources.

“Israel’s” exact intentions with respect to its ongoing military operations against Gaza and its people are to reduce the prospects for the growth of the armed resistance and to sever its links to the West Bank in order to break the unity of the people and the cause. This is the closest explanation to the truth regarding the motives of the intelligence operation, the repercussions of which have caused the most severe clashes between the “Israeli” army and the resistance groups since 2014.

The failure of the operations shocked the “Israelis”. The commando force, which infiltrated into Khan Younis, fell into the ambush of the resistance. Its commander was killed and another officer was seriously wounded. It almost fell captive had it not been for the general military and intelligence mobilization directly supervised by the “Israeli” chief of staff to save it from that fate.

That incident with its ramifications and the courage shown by the Palestinians in a battle that lacked military parity was a new Gaza headache for “Israel”. The “Israelis” thought they can do whatever they wanted, launch incursions, kill and arrest, without caring about the truce that is supposed to refrain it from any provocative actions.

Such operations are not new. It cannot be envisioned that “Israel” will stop launching them in any long-term truce. It believes that it has the right to do whatever it wants in the name of its security without taking into account that there are about two million Palestinians who demand reciprocity. Calm in return for calm. Not calm from one side. That was the first message. There was a second message sent by the besieged Strip, which was targeted by “Israeli” missiles and destroyed while its residents were intimidated. The message conveyed is that it can retaliate, hurt and push 250 thousand “Israelis” to bomb shelters, paralyze and frighten the southern part of the Jewish “state” and eventually force the “Israelis” to accept Egyptian mediation for a ceasefire and a return to the course of calm, whose longevity cannot be counted upon.

While accepting the ceasefire, “Israel” declared that it would continue military operations if necessary.

What was the necessity that called for breaking the truce?

There is no single answer that goes beyond the loose phrases about “Israeli” security. As if one side has the right to violate the truce on vague grounds and to remove the other party’s similar rights. As usual, the US administration ensured that the “Israeli” war machine was protected in the UN Security Council. Hamas rockets appeared to be the only culprit, as if Palestinian victims were not terrorized and killed by “Israel’s” excessive violence. As usual, the Arab powerlessness was clearly tragic. As if the Gaza headache struck Arab rulers that wished not to find it on the map or that the entire Palestinian cause would simply disappear.

The Arab scrambling for normalization was the fundamental reason that drove the “Israeli” delegate in the UN Security Council to call other states that were talking about the disproportionate use of force ‘immoral’. That light criticism was not easy for “Israel”. As if identifying with the occupation and condemning the victims are the components of morality according to the latest “Israeli” definitions.

Despite “Israel’s” arrogance in its power, its fragility and lack of confidence in the future cannot be hidden. Suffice it to point the targeting of the Al-Aqsa TV with intensive shelling that leveled the premises and surrounding areas. This is a sign of weakness, not power. The capabilities and level of broadcast of the TV station is limited. This shows that “Israel” cannot tolerate a voice against its policies. It is unleashing policies that do not have a way to get rid of the chronic Gaza headaches other than the excessive use of force. It is a peace imposed by force, according to US President Donald Trump, in other words the “Deal of the Century”. With any objective reading, Gaza is its main focus. There is no room for negotiations over the settlements in the West Bank and al-Quds as well as the refugees. The Arab initiative of a comprehensive normalization in return for a full withdrawal from the Arab territories occupied since 1967 has clinically died. The separation of Gaza from the West Bank is an essential objective of the prepared plan.

What is being planned and what the “Israelis” hope to implement is striping away Gaza’s National liberation nature and transforming it into a purely humanitarian issue that includes improving the standards of living and services such as electricity, fuel and the establishment of a water corridor between Cyprus and Gaza under the full supervision of the “Israeli” security services. In one way or another, the failed intelligence operation and the ensuing military confrontation come in the context of the “Deal of the Century”. In one surreal scene, the violence, siege, starvation and the pressure to halt US shares to the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees (UNRWA) come side by side with proposed projects, deals and promises to improve the standards of living in exchange for Palestinians surrendering any legitimate rights. This kind of thinking is closer to delirium and is certainly fated to fail.

Source: Al-Akhbar, Translated by website team

صداع غزة في رأس إسرائيل

عبدالله السناوي

  الخميس 15 تشرين الثاني 2018

«أتمنى أن استيقظ من النوم ذات صباح فلا أجد غزة على الخريطة». هكذا كاشف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحاق رابين الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران في اجتماع ضمهما بقصر الإليزيه بمشاعر لم يعد بوسعه أن يخفيها وكوابيس تلاحقه في النظر إلى مستقبل الدولة العبرية. كان ذلك مطلع تسعينيات القرن الماضي وأحاديث تسوية القضية الفلسطينية تتسيّد كواليس الديبلوماسية الدولية. لم تكن العبارة الكاشفة، التي نقلها الرئيس الفرنسي مندهشاً من رسائلها إلى صديقه القديم الأستاذ محمد حسنين هيكل، تعبيراً مجازياً مبالغاً عن هواجس ومخاوف بقدر ما كانت تأسيساً لاستراتيجية كاملة حكمت إدارة إسرائيل للمفاوضات مع الفلسطينيين في «أوسلو».

مال التصميم الاستراتيجي الإسرائيلي في مفاوضات «أوسلو» إلى التخلص بأسرع ما هو ممكن من صداع غزة وإحالة مسؤوليتها إلى سلطة فلسطينية مقيّدة بالتزامات التعاون الأمني الكامل مع قوات الاحتلال الإسرائيلي. ولم تكن مصادفة أن يكون عنوان المرحلة الأولى في اتفاقية «أوسلو»: «غزة وأريحا أولاً». شاع وقتها نقد جوهري لما انطوت عليه الاتفاقية من ثغرات وتنازلات أخذ عنواناً مضاداً: «غزة وأريحا أولاً وأخيراً». على مدى أكثر من ربع قرن هذا ما حدث تقريباً.

لا إسرائيل التزمت بما وقعت عليه ولا نشأت دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967. توسعت المستوطنات حتى كادت تلتهم الجانب الأكبر من الضفة الغربية وضمت القدس بقوة السلاح من دون التفات كبير لأية حقوق مشروعة أو أية قرارات دولية، والسلطة نفسها تحولت إلى رهينة تحت حراب الاحتلال.

هبّت انتفاضات شعبية وجرت مواجهات في القدس والضفة الغربية وتقدمت غزة لتفاقم صداعها في الرأس الإسرائيلي.

ثم نشأت أوضاع جديدة، أسوأها الانشقاق الفلسطيني الفادح بين «فتح» و«حماس» أو الضفة وغزة، وفرض حصار قاس على القطاع الفقير حتى أصبحت الحياة شبه مستحيلة.

جرت ثلاثة حروب مدمرة عليه أعوام 2008 و2012 و2014 فضلاً عن غارات واعتداءات متكررة تضرب وتدمر وتقتل من حين لآخر من دون أن تخضع غزة. ليس في وارد أي تفكير إسرائيلي إعادة احتلال غزة، فالثمن باهظ وغير محتمل، كما أنه ليست هناك مطامع توراتية، أو إغواءات ما لاحتلال قطاع فقير في موارده الطبيعية ومكتظ بالسكان والسلاح. ما تريده إسرائيل ـ بالضبط ـ من عملياتها العسكرية المتواصلة ضد غزة وأهلها تقليل احتمالات نمو المقاومة المسلحة واتصال أدوارها بالضفة الغربية لفصم وحدة الشعب والقضية. هذا هو التفسير الأقرب إلى الحقيقة لدوافع العملية الاستخباراتية، التي استدعت تداعياتها أوسع اشتباك بين الجيش الإسرائيلي وجماعات المقاومة منذ عام 2014.

كان فشل العملية صدمة إسرائيلية مؤكدة. وقعت قوة الكوماندوس الخاصة التي تسلّلت إلى خانيونس في كمين المقاومة، قتل قائدها وأصيب ضابط آخر بجروح خطيرة، وكادت أن تقع في الأسر لولا التعبئة العامة العسكرية والاستخباراتية لإنقاذها من ذلك المصير تحت الإشراف المباشر لرئيس الأركان الإسرائيلي.

ما حدث تلك الليلة بدلالاته ومستوى الشجاعة التي أبداها الفلسطينيون في معركة تفتقد التكافؤ العسكري، تعبير جديد عن صداع غزة في رأس يتصور أن بوسعه فعل ما يشاء، يخترق ويستكشف ما يريد استكشافه، يقتل ويعتقل، من دون أن يأبه بمسار التهدئة الذي يفترض أن يلزمه بالامتناع عن أية تصرفات استفزازية بالسلاح.

مثل هذه العمليات الإسرائيلية ليست جديدة، ولا يتصور أن تمتنع عنها في ظل أية هدنة طويلة المدى، إذ ترى أن من حقها فعل ما تشاء باسم أمنها من دون أن يخطر ببالها أن هناك نحو مليوني فلسطيني يطلبون المعاملة بالمثل ـ تهدئة مقابل تهدئة وليست تهدئة من طرف واحد. كانت تلك رسالة أولى. كما كانت هناك رسالة ثانية من القطاع المحاصر، الذي استهدفته الصواريخ والطائرات الإسرائيلية تقتيلاً وهدماً وترويعاً لمواطنيه، أن بوسعه أن يرد ويوجع ويدفع نحو 250 ألف إسرائيلي إلى الملاجئ وإصابة جنوب الدولة العبرية بالذعر والشلل ويجبر المعتدي في نهاية المطاف على قبول الوساطة المصرية لوقف تبادل النيران والعودة إلى مسار التهدئة الذي يصعب التعويل على إمكانية ديمومته.

إسرائيل نفسها أعلنت في لحظة قبولها وقف إطلاق النار أنها ستواصل العمليات العسكرية إذا اقتضت الضرورة.

    • ما الضرورة التي تدعو لخرق التهدئة؟

لا إجابة واحدة تتجاوز العبارات الفضفاضة عن الأمن الإسرائيلي، كأنه من حق طرف واحد أن يخرق التهدئة بدواعي غامضة وينزع عن الطرف الآخر أية حقوق مماثلة، أو غير مماثلة. كالعادة تكفّلت الإدارة الأميركية بتوفير الحماية لآلة الحرب الإسرائيلية في مجلس الأمن الدولي، وبدت صواريخ «حماس» متهماً وحيداً، كأنه لم يسقط ويروع ضحايا فلسطينيون بالعنف الإسرائيلي المفرط. وكالعادة تبدى العجز العربي مأسوياً كأن صداع غزة قد أصاب قصور حكمه حتى تمنت بدورها ألا تجدها على الخريطة، أو أن تختفي القضية الفلسطينية كلها من الوجود.

كانت الهرولة العربية للتطبيع داعياً جوهرياً لما أسماه المندوب الإسرائيلي في مجلس الأمن بـ«عدم أخلاقية» الدول التي تتحدث عن عدم تكافؤ العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين. لم يكن ذلك النقد الهيّن مناسباً لإسرائيل، كأن التماهي مع الاحتلال وإدانة الضحايا من مقومات الأخلاق وفق أحدث التعريفات الإسرائيلية.

على رغم عجرفة القوة فإنه لا يخفى مدى هشاشتها وعدم ثقتها في مستقبلها. تكفي الإشارة إلى استهداف «فضائية الأقصى» بقصف مكثف أزال مبناها وما حولها. هذه علامة ضعف لا قوة، فالفضائية محدودة في إمكانياتها ومستويات انتشارها، كأن إسرائيل لا تحتمل صوتاً يناهض سياساتها. إنه انفلات أعصاب وسياسات لا تعرف وسيلة ما للتخلص من صداع غزة المزمن غير الإفراط في استخدام القوة. وإنه سلام القوة ـ بتعبير الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أو «صفقة القرن» بتعبير آخر. بأية قراءة موضوعية مما تسرب عنها فإن غزة محورها الرئيسي. لا مجال لأي تفاوض في مستوطنات الضفة الغربية والقدس واللاجئين، والمبادرة العربية التي تقضي بالتطبيع الشامل مقابل الانسحاب الكامل من الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967 ماتت إكلينيكياً. فصل غزة عن الضفة الغربية هدف جوهري للخطة المزمعة.

ما هو قيد التخطيط ومحاولة التنفيذ نزع الطابع التحرري الوطني عن غزة وتحويلها إلى محض قضية إنسانية يخفف من وطأتها تحسين مستويات المعيشة والخدمات كالكهرباء والوقود وإنشاء ممر مائي مع قبرص للانتقال من غزة وإليها تحت الإشراف الكامل للأجهزة الأمنية الإسرائيلية. بصورة أو أخرى تدخل العملية الاستخباراتية الفاشلة وما ترتب عليها من مواجهات عسكرية في سياق «صفقة القرن». في مشهد سريالي واحد يتجاور العنف والحصار والتجويع والضغط بوقف الحصة الأميركية في «الأونروا» وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين مع التلويح بمشروعات وصفقات ووعود تحسن مستوى الحياة مقابل التخلي عن أية حقوق مشروعة. هذا النوع من التفكير أقرب إلى الهذيان ومصيره الفشل المؤكد.

    • * كاتب وصحافي مصري

Related Videos

Related Articles

Advertisements

The Palestinian People Are As Unified as Hamas and Fatah are Obsolete

By Miko Peled
Source

ERUSALEM, PALESTINE – Among the myths that cover the reality in Palestine is the one that says Palestinians have no leadership, no unified message, and that the Hamas-Fatah divide represents the entire political reality in Palestine. There is also a myth that claims that the Palestinians of 1948, who carry Israeli citizenship, are somehow not connected to the larger Palestinian issue. Over a ten-day journey in Palestine, it becomes crystal clear that these claims are unfounded.

There is, in fact, a solid, grassroots leadership in Palestine. From Al-Jalil in the north to the Naqab in the south, and from the River Jordan to the Mediterranean Sea, Palestinians on the ground are well aware that the Hamas-Fatah politics have little to do with them. The last elections in Palestine took place in 2006 and both the Hamas government in the Gaza Strip and the Fatah government in what used to be the West Bank have lost their legitimacy and the support of their people. However, on the ground in the towns and villages there is a strong, dedicated leadership that cares for Palestine and its people. That leadership is constantly targeted by the Israeli authorities.

Political parties are irrelevant

Both Hamas and Fatah, which make up the two parts of the Palestinian Authority, have given up on the vision to free Palestine and instead are focused on their own survival within the confines that Israel created for them. What is referred to as the Two State Solution is the best-case scenario they are able to envision. In case the past seven decades have not made it clear that the Israeli government will never recognize the Palestinian right to self-determination, Israel recently passed a law that clearly states only Jews have the right to self-determination in Palestine. The Two State Solution is a Zionist strategy that allows it to continue to dominate Palestine and its people while blaming Palestinians for not wanting peace.

It is well known that Hamas leaders in the Gaza Strip, like all Gazans, are confined to the boundaries that surround them. Fatah leaders in Ramallah enjoy a little more freedom, but even the Palestinian president needs a permit if he wishes to travel from Ramallah to Bethlehem and a junior Israeli army officer at a checkpoint has the authority to stop him if he so wishes. Both Fatah and Hamas accepted the abnormal reality in which they find themselves as the norm.

AP_17285461722815_edited.jpg
Senior officials from Hamas and Fatah sign a reconciliation deal during a ceremony in Cairo, Egypt, Oct. 12, 2017. Nariman El-Mofty | AP

This is also in many ways true regarding the political leadership of Palestinian citizens of Israel. The members of Knesset who represent them are powerless and they too speak of the Two State Solution as the preferred or at least the most realistic solution to the occupation of Palestine. It is as though the ongoing oppression and discrimination suffered by Palestinian citizens of Israel are somehow a separate issue from the oppression and discrimination to which Palestinians in other parts of the country are subjected.

Fatah and Hamas exist in the lands Israel occupied in 1967. Within the borders of 1948 there are more political parties and political life is slightly more robust. But until Palestine is free and until Palestinians are given the same rights as Israelis, political parties are irrelevant. Only when one person-one vote elections that include all of Palestine are held will political parties be relevant. At that point, Palestinians will have a voice and will be able to determine their political fate and it will matter what political ideology rules. At this moment it matters little if one is a socialist, nationalist, Islamist, or something else because Israel dominates the lives of all Palestinians in a regime that is racist and discriminatory.

When all Palestinians are free to vote as real citizens, and not under an apartheid regime as they are today, we can also expect that the Palestinian political prisoners will have been freed and they too will be able to contribute to the makeup of the political life of the country.

A unified message

What matters most until then is the vision of a free Palestine and the struggle that will make that vision a reality. This is a struggle that has been undertaken by a small, dedicated group of activist leaders who are on the ground, caring for their people, respected in their communities — and who are also incorruptible and untouchable. Among this group the goal is clear, the method is clear.

AP_17123631707384_edited.jpgProtesters gather under a picture of jailed Palestinian uprising leader Marwan Barghouti during a rally in the West Bank city of Ramallah, May 3, 2017. Nasser Nasser | AP

Many among them supported the Two State Solution at one point. However, they saw that the Palestinian willingness to give up 78 percent of their land in order to achieve peace only made things worse. Israeli settlements, Israeli abuses, the diminishing of rights and shrinking of their land all made it clear that there can be no peace with Israel and that Zionism is incompatible with peace.

Where is the world?

European and American leaders promised the Palestinians that if they compromised, if they bowed their heads, if they only choked down and swallowed the rape and pillage of their homeland, then they would be given a small piece of it to call their own and to establish a state. The Palestinians, in general, accepted that painful compromise, but now it is clear that Israel abused their faith, that Israeli promises are empty, and that Western guarantees are meaningless.

It happened in Lebanon, where guarantees were given to the Palestinians that the refugee population would be safe once the PLO agreed to go into exile in Tunis, and within two weeks Israel orchestrated the massacres in Sabra and Shatila. And it happened again when the Palestinians were told that if they agreed to the incremental approach and the vague details of the Oslo Accords then they would get Gaza and Jericho first and a promise that within five years they would have their own state.

Talk to the people who matter 

The people who matter now are the local leaders on the ground who are committed to the vision of a free democratic Palestine from the River to the Sea. These people are also dedicated to the struggle and understand the role of armed and unarmed struggle within the Palestinian context.

Clearly, the call for boycott, divestment and sanctions is crucial, as are other forms of struggle, including the use of all forms of media to expose Israeli crimes. Visits of these Palestinian leaders and activists to speak in the U.S. and Europe are also part of the struggle, and visits of foreign politicians to Palestine should be focused on frank discussion with them. Inevitably, this will push Western politicians to stop talking about the Two State Solution, which means stepping out of the Zionist paradigm whereby Israel has all the rights and all the power.

Encouraging the dedicated local leaders to continue their work and providing protections for them when Israel cracks down on them and their families are paramount. People on the outside who care for Palestine need to pay attention to these Palestinian voices and, rather than simply expressing solidarity, roll up their sleeves, embrace the vision, and join the struggle for a free and democratic Palestine.

Israel’s Undeclared War on Occupied Palestine

By Stephen Lendman
Source

Throughout its history since 1948, Israel has been at war on defenseless Palestinians – an entire population terrorized by a ruthless, illegal occupier in the Territories. 

Israeli Arab citizens are denied their fundamental rights – afforded only to Jews. Apartheid rule worse than South Africa’s terrorizes them. Yet the world community remains largely uncaring and dismissive toward a long-suffering people.

Their rights and welfare don’t matter. A state of undeclared war exists in the West Bank and East Jerusalem, worst of all in besieged Gaza, its two million residents held hostage in the world’s largest open-air prison.

They’re easy pickings for Israeli terror-bombing and cross-border ground incursions. No safe havens exist anywhere in Occupied Palestine. 

Israeli soldiers and other security forces conduct multiple daily raids in Palestinian West Bank and East Jerusalem communities, many pre-dawn – terrorizing families, traumatizing young children, arrests made solely for political reasons.

Thousands of Palestinian men, women, youths, and young children languish in Israel’s gulag as political prisoners – hundreds uncharged and untried.

Israeli Jews live normal lives. A permanent state of emergency exists in Occupied Palestine, in place since the late 1940s.

The lives and welfare of millions of Palestinians are threatened by racist Israeli regimes wanting them eliminated – terrorized by tyrannical apartheid rule on steroids.

PLO chairman/Israeli-installed Palestinian president/long-time collaborator with the Jewish state Mahmoud Abbas acts as its enforcer against his own people.

Except for PLO executive committee member Hanan Ashrawi, Abbas and the PLO are the enemies of the Palestinian people – especially hostile toward Gazans, their policies contributing to their misery.

With the above in mind, a Tuesday PLO statement blamed Israel entirely for its “dangerous escalation in the besieged Gaza Strip,” adding:

“(T)wo million Palestinians who have suffered from Israel’s illegal siege for the past 12 years are being targeted and have nowhere to seek shelter.”

“Israel’s deliberate targeting of civilian structures, including residential buildings and a TV station, are war crimes, and Israel must face consequences for its actions.”

“The right-wing Israeli government has been emboldened by the international community’s failure to enforce accountability.”

“The Palestinian leadership is committed to defending our people and their rights to live in peace, security, and freedom using all available diplomatic and legal tools.” 

“The Palestinian leadership will also continue its serious efforts with the help of Egypt and other concerned parties to achieve reconciliation and unity.”

The problem with the above statement is no positive PLO policy initiatives support it – just the opposite.

Earlier leaked US diplomatic cables confirmed that Abbas knew about Israel’s December 2008/January 2009 Cast Lead aggression in advance.

Israel conferred with him and other PA leaders before launching it. Abbas lied saying he got no advance word.

Reuters quoted him “urg(ing) Israel to crush Hamas during the war.” Israeli war minister Avigdor Lieberman was foreign minister at the time.

He was quoted saying “(o)ver the past year, I witnessed (Abbas) at his best. In Operation Cast Lead, (he) called us personally, applied pressure, and demanded that we topple Hamas and remove it from power.”

Abbas also collaborated with Washington against Hamas. He likely knew about Israel’s 2012 Pillar of Cloud and 2014 Protective Edge aggression in advance – supporting both wars against Gaza and Hamas.

The Gaza-based Palestinian Center for Human Rights (PCHR) is located in the eye of Israel’s Sunday through Tuesday naked aggression on the Strip.

It issued the following statement, saying: “New Israeli Military Escalation in Gaza Strip: 2 Palestinian Civilians Killed and 20 others Wounded, including 5 Children and 4 Women, and Israeli Warplanes Carry out Airstrikes against Many Civilian Facilities, Residential Houses and Security Sites and Completely Destroy them.”

Seven Izz al-Din al-Qassam Brigades members were also killed. The PCHR said Israeli terror-bombing and shelling were the most intense since summer 2014 aggression on the Strip.

“(U)pon a decision by the highest Israeli military and political echelons, the Israeli forces carried out intense airstrikes against many civilian facilities and residential houses in addition to sites belonging to the security services and others to the Palestinian armed groups,” the PCHR said, adding:  

“…Israeli artillery shelling also targeted the areas adjacent to the border fence with Israel.” Palestinian homes were destroyed and all possessions in them. 

Unknown numbers of casualties may remain to be reported, especially if bodies (largely civilians) are buried beneath rubble.

Buildings were destroyed or damaged a “few meters away from the the former head office of the” PCHR.

The human rights group and others condemned Israeli aggression, exacerbating humanitarian crisis conditions.

Israel repeatedly commits grave UN Charter, Fourth Geneva, Rome Statute, and other international law breaches with impunity, none more serious than crimes of war, against humanity and genocide – Israeli specialties for the past 70 years.

Haaretz Amos Harel commentary disgracefully blamed Hamas for the latest Israeli naked aggression on the Strip. No responsible editors would touch his rubbish.

Haaretz editors featured it – a racist commentary filled with disinformation, willful deception, and Big Lies, resembling what Western media feature. Harel operates as an IDF press agent, serving its interests, suppressing hard truths.

He downplayed the seriousness of Israel’s overnight Sunday commando raid – murdering seven Gazans, lamenting the loss of a senior IDF officer.

He shamefully called Hamas’ justifiable response to the incursion and Israeli terror-bombing “an attempt (by Hamas) to dictate new rules,” calling largely harmless Gazan rockets “heavy shelling of Israel.”

He largely ignored severe Israeli terror-bombing – terrorizing the Strip and its residents. He lied saying IDF “pilots are operating under strict restrictions in terms of inflicting what is know as ‘collateral damage,’ minimizing risks taken close to population centers…”

Israel considers civilians and nonmilitary sites legitimate targets in all its wars and other belligerent actions – flagrantly violating international law it doesn’t give a hoot about.

Israeli rules of engagement unjustifiably justify anything goes – including willfully massacring civilians, the vast number of dead and wounded in all its wars of aggression, along with destroying residential areas.

Harel lied claiming Hamas “escalate(ed) tensions” short of another war – Israel entirely responsible for ones launched, including aggression since Sunday, never Hamas or other Palestinians.

For over 48 hours, Israel escalated war on Gaza without declaring it. Like the Netanyahu regime and Washington, Harel blamed Hamas for premeditated Israeli naked aggression.

A ceasefire Israel tentatively agreed to isn’t worth the paper it’s written on – to be breached whenever the Netanyahu regime believes it’s in its strategic interest to strike again – the way it’s always been in Gaza and throughout the Territories.

 

Arabs and Muslims: Read This Before You Celebrate Rashida Tlaib

 

Marwa Osman

American citizen of Palestinian origin, Rashida Tlaib, won a seat in the US House of Representatives after winning the Democratic Party elections in the city of Detroit for lack of a competitor.

Rashida, the eldest amongst her 14 siblings and born in Detroit to Palestinian parents, became the first Muslim woman in 2008 to be elected State Representative. From 2009 to 2014, she served in the Michigan House of Representatives.

The mainstream media celebrated Tlaib’s win as history being made with her being one of the first Muslim women to be elected to serve in Congress. As a result of this media hype, Muslims around the world celebrated this win as “a source of pride for Palestine and the entire Arab and Muslim world” without doing minor research as to what might Tlaib have done to ensure her success.

Experience in the twisted ways of both Republicans and Democrats in US internal and foreign politics urges us to look closer and start by looking at Tlaib’s troubling relationship with a leading pro-“Israel” organization.

Rashida Tlaib was endorsed and supported by the liberal Zionist “Israel” lobby group J Street through its political action committee JStreetPAC. JStreetPAC boasts that during the 2016 election cycle it “distributed a record $3.6 million to its 124 endorsed candidates for Congress, making it the largest pro-“Israel” PAC for the fifth cycle running.”  According to a 15 July filing with the Federal Election Commission, the Rashida Tlaib for Congress committee had received $3,000 from JStreetPAC.  For sure, it is a small portion of the more than $1 million she has raised, but it is also a low price to tie yourself to an organization with clear anti-Palestinian views.  On the other hand, was it perhaps only a down payment in fear that Tlaib might change her views as she did later on in August?

On its page soliciting donations to support Tlaib’s campaign before they withdrew the endorsement later, JStreetPAC stated, “When it comes to the peace process, she believes that the US should be directly involved with negotiations to reach a two-state solution.”  “Additionally, she supports all current aid to “Israel” and the Palestinian Authority, particularly to fund initiatives that ‘foster peace, as well as economic and humanitarian services,’” JStreetPAC notes.

This means that aside from her emphasis on “humanitarian” aid which Trump banned end of August, Tlaib supported all current US military aid to “Israel,” including Obama’s record-breaking giveaway.  The same aid preserves “Israel’s” military occupation and colonization and negates the prospects for any kind of peaceful and just outcome.

However, on August 17, 2018, the “Israel” lobby group J Street withdrew its endorsement from Rashida Tlaib.  “After closely consulting with Rashida Tlaib’s campaign to clarify her most current views on various aspects of the “Israeli”-Palestinian conflict, we have come to the unfortunate conclusion that a significant divergence in perspectives requires JStreetPAC to withdraw our endorsement of her candidacy,” J Street announced.

“JStreetPAC was created to demonstrate the wellspring of political support that exists for candidates who take pro-“Israel,” pro-peace positions, including support for a two-state solution,” J Street said.  “We cannot endorse candidates who conclude that they can no longer publicly express unequivocal support for a two-state solution and other core principles to which our organization is dedicated.”

The page JStreetPAC had established to collect donations for Tlaib was taken down on August 17, but an archived version is still visible online.

J Street had endorsed Tlaib on the basis that she supports “all current aid to ‘Israel’”, which necessarily means all military aid, the vast majority of US assistance, and a two-state solution.  J Street also requires candidates it endorses to oppose boycott, divestment and sanctions [BDS], the nonviolent Palestinian-led movement that aims to pressure “Israel” to respect Palestinian rights and international law.

Following Tlaib’s primary victory in Michigan’s 13th congressional district last week, writer Ali Abuminah raised questions in The Electronic Intifada about Tlaib’s acceptance of an endorsement from an “Israel” lobby group under political conditions that contradict support for Palestinian rights.

Amid growing controversy, Tlaib at first dodged giving a clear explanation of the J Street endorsement, which she herself had reportedly “sought out.”  However, later on, Tlaib made a clear break with the “Israel” lobby group.

In an interview with In These Times, Tlaib expressed strong support for the right of activists to engage in BDS.  She also distanced herself from the two-state solution.

“One state.  It has to be one state.  Separate but equal does not work,” she said, citing America’s history of racial segregation that was challenged by the civil rights movement.  “This whole idea of a two-state solution, it doesn’t work.”  Tlaib moreover said she would not support aid to “Israel.”

However, in another interview with Democracy Now on August 16, 2018, Tlaib appeared to pull back a little bit, saying she was open to the “possibility for a two-state solution.”

The issue with Rashida is not only about her swinging views concerning the two-state solution as much as it is with what she offered J street to begin with that made them endorse her.

The issue with Muslims celebrating Rashida’s accomplishment, in becoming the first Palestinian American Muslim woman to make it to congress, is about them forgetting how ugly the game of politics is in the US and how Rashida Tlaib is first and foremost a Democrat and not a Palestinian when serving inside the congress.

Let me remind you of a democrat who was celebrated when elected as the US president for being a Black man and the son of a Kenyan immigrant father, but who ended up dropping more than 26,000 bombs on countries around the world in his last year in office alone.

I am not saying Rashida Tlaib will for sure be complicit in similar decisions to be taken by the congress, but I have every right to ask Muslims celebrating her “accomplishment” to wait and see how she will handle many controversial issues before rejoicing.

Tlaib will have to choose a position concerning the Palestinian right of return, the illegal presence of the US embassy in Al Quds and the constant US collusion in the “Israeli” genocide against Gaza. Tlaib will also have to acknowledge that the government she is now part of is to send aid to “Israel” amounting to $3.8 billion annually over 10 years beginning in 2019, that is 2 months from now.

Tlaib might serve her American voters well while in Congress, but how about we, the non-American Muslims and Arabs, take a breath before we celebrate a win that means nothing to us except a possible additional Arab-Palestinian signature on the next US congress supported war planned for us.

Source: Al-Ahed News

السلطة الفلسطينية أمام التاريخ.. الالتباسات اللغوية ممنوعة!!

أكتوبر 30, 2018

د. وفيق إبراهيم

هذه المرحلة التاريخية لا تسمح بالفرار نحو منفرجات اللغة وكمائنها.. فلا تصدر موقفاً يحتمل السلب والإيجاب مع الكثير من أدوات الشرط.

هناك سقوط عربي شبه كامل في أحضان «إسرائيل» بضغط أميركي وعلى حساب الإلغاء الكامل لقضية فلسطين التاريخية، فتصبح بناء عليه، مجرد أرض ميعاد يعود اليها اليهود مؤسسين عليها دولتهم.. مقابل بحث أميركي وخليجي عربي من أهل الانحطاط، عن أماكن في دول عربية وأجنبية، تقبل بتوطين فلسطينيي الداخل والخارج.. وبذلك ننتهي من الصراع العربي ـ الإسرائيلي الذي تحوّل بعد انتصار «إسرائيل» صراعاً فلسطينياً ـ إسرائيلياً بدعم لغوي عربي.

الى أن انتهى حتى هذا النوع من الدعم الخطابي، بتبني وضعية جديدة تصبح فيها «إسرائيل» عضواً أساسياً في جامعة الدول العربية.. لذلك بدأ بعض العرب والمسلمين يفهمون الآن أسرار العداء العربي الخليجي لإيران وحزب الله. بما هما آليتان مجاهدتان ترفضان الاعتراف بالكيان الإسرائيلي الغاصب بديلاً من فلسطين 1967 والتاريخية، وهما أيضاً آخر مَنْ يُصرّ على تحرير فلسطين. ويكتشفون ايضاً أنّ ما أسماه عرب الانحطاط مشروعاً إيرانياً مجوسياً ليس إلا محاولة لإعفاء كلّ مَن يفكر بفلسطين وأهلها.. يكفي أنّ هؤلاء المتخاذلين يستهدفون حزب الله بفبركة اتهامات له بالإرهاب منذ ثلاثة عقود متواصلة، مُسقِطين كلّ أنواع الحياء حتى القليل منه، وذلك بوضع حزب الله على لوائح الإرهاب وهو الذي يقاتل الإرهاب بشراسة الشجعان في ميادين سورية، حتى أصبح نموذجاً يُحتذى به في ميادين اليمن والعراق وأنحاء كثيرة.

إنّ ما يفعله عرب الخليج اليوم لهو أخطر من وعد بلفور 1917 الذي أدّى إلى تبرير سيطرة اليهود على ثلاثة أرباع فلسطين بالقوة المسلحة.

وإذا كان وعد بلفور يسمح لشتات اليهود في العالم بالاستيلاء على معظم فلسطين في خمسين عاماً، 1917 ـ 1967 من نكسة بلفور إلى نكسة الحرب فإن ما يجري ينقُلُ «إسرائيل» من وضعية دولة في الشرق الأوسط الى مستوى دولة تقود العالم العربي.. وكيف لا تفعل وهناك خليج متواطئ إلى درجة إنكار عروبته وسودان مستعدّ لبيع آخر ثباته حتى يبقى عمر البشير رئيساً ومقرّباً له علاقات عميقة مع «إسرائيل» منذ تأسيسها.

أما مصر فَمُطَبّعةٌ مع العدو منذ السادات الذي أساء الى الصراع العربي ـ الإسرائيلي مسدّداً له ضربة قاتلة بصلح كامب ديفيد 1979 ـ لعلّ أقدر نتائج هذا الصلح انه أخرج مصر من الصراع العربي ـ الإسرائيلي من جهة مؤدّياً الى إضعاف مصر وإلغاء دورها من جهة ثانية.

وكذلك الأردن الذي انتقل من الصلح مع «إسرائيل» إلى التحالف العميق معها عسكرياً واقتصادياً.. لكنه يخشى من توطين فلسطينيّي الضفة والداخل 48 في أراضيه.. فيصبح الأردن وطناً بديلاً للفلسطينيين حسب مقتضيات المشروع الإسرائيلي الفعلي.

هل يمكن هنا نسيان السلطة الفلسطينية التي تبحث عن اتفاق فلسطيني ـ إسرائيلي أوسلو . لذلك فهذه عملية تطبيع على أساس اعتراف السلطة بإسرائيلية معظم فلسطين باستثناء الضفة الغربية وغزة عند الحدود التي كانتا عليهما في 1967 والقدس الشرقية عاصمة لهم.

لقد اعترف فلسطينيو السلطة بهذا الاتفاق ونفذوه، لكن «إسرائيل» اخترقته بتوطين يهود على نحو 30 في المئة من الضفة والتهام كامل القدس والتضييق على غزة.. وأصرّت على «يهودية» دولتها بما يدفع تلقائياً إلى طرد مليون ونصف المليون فلسطيني يعيشون في أراضي 1948 ـ أراضيهم التاريخية.

بذلك يزداد عدد المطبّعِين من مصر والأردن والسلطة وعُمان والسعودية والإمارات والبحرين والسودان والمغرب ومعظم العالم الإسلامي باستثناء إيران.

إنّ من يُمكنُ المراهنة عليه اليوم في ردع الاستسلام الكامل هي سلسلة دول معظمها مصاب بأزمات كبيرة لكنها ترفض الاستسلام للكيان الغاصب.

تمثل سورية رأس لائحة المجاهدين.. لديها حروب تاريخية مع الكيان الغاصب منذ ثلاثينيات القرن، عندما كان يذهب متطوّعون سوريون لقتال الميليشيات الصهيونية المغطاة من الاحتلال البريطاني على أراضي فلسطين.. ولا تزال سورية البلد الوحيد بين الدول المحاذية لفلسطين التي لم توقع على اتفاقية سلام مع «إسرائيل».

وتلقت 220 غارة إسرائيلية على مراكز جيشها السوري.. ولم تأبه او تستسلم للغايات الإسرائيلية الحقيقية وهي الصلح مع «إسرائيل».

وفي جذبها للاعتراف بـ »إسرائيل» على حساب فلسطين التي تشكل تاريخياً جزءاً بنيوياً من بلاد الشام.

أيّ أنه كان مطلوباً من سورية أن تتنازل عن «سوريّة» فلسطين وعروبتها وقداستها المسيحية والإسلامية في آن معاً.

العراق بدوره المنغمس وطنياً في قضية فلسطين لم يقترب من أيّ تطبيع مُصرّاً على أنّ «إسرائيل» عدوّ أساسي للعرب. لكن أرض الرافدين أنهكها الأميركيون باحتلال مباشر ودعم للإرهاب وإطلاق صراعات عرقية ودينية فيها.. ما أدّى إلى استنزاف امكانات هذا البلد القوي.. لكنه على المستوى السياسي لا يزال يعتبر فلسطين أرضاً عربية كاملة غير قابلة للمساومة.

يمكن أيضاً المراهنة على الجزائر الرافضة كلّ أنواع التطبيع والداعمة لحركات المقاومة الفلسطينية حتى الآن.. هذا بالإضافة إلى اليمن الذي لا يزال أنصار الله فيه يرون أنّ المؤامرة بدأت بفلسطين وتواصل انتشارها من خلال الأدوات «الإسرائيلية» في الخليج.

تشكل هذه الدول المذكورة أكثر من النصف الفاعل من العرب، ما يعني أنّ صفقة القرن التي انكسرت في الميدانين السوري والعراقي، يحاول الأميركيون تمريرها مجدّداً من خلال دول الخليج المتهاوية في مشاريعها الخاسرة في سورية والعراق واليمن ولبنان، وتحاول إعادة كسب الأميركيين بواسطة التحوّل أدوات للترويج لصفقة القرن بين العرب و»إسرائيل» وتبنيها على كلّ المستويات تمهيداً لإنشاء حلف عربي ـ إسرائيلي في مواجهة إيران وحزب الله.. فهم يتهمون الحزب ليس بالإرهاب فقط بل بالسيطرة «المعقولة» على لبنان.

فهل بإمكان السلطة الفلسطينية الإسهام في تدمير صفقة القرن؟ لا شك في أنّ لديها مصلحة بحماية سلطتها.. المهدّدة من قبل «إسرائيل» ووطنها في الضفة وغزة عند حدود 67 وتاريخها على تراب فلسطين المحتلة.. وأيّ خيار تتبنّاه يعني ضرورة مجابهة صفقة القرن.. إنما كيف وهي التي تمتلك إمكانات متواضعة والكثير من الألاعيب اللغوية..

يكفي أن تنظم السلطة مؤتمراً صحافياً مع كامل تنوّعات المقاومة في غزة والضفة ودول الشتات، تطالب فيه من العالم العربي حماية فلسطين العربية والمسيحية والإسلامية من خطر الاندثار نهائياً. وتصرّ على دول الخليج لوقف تراجعاتها وتستنهض العالم الإسلامي وأوروبا والصين وروسيا والفاتيكان والأزهر والكنائس الأرثوذكسية والمعابد البوذية، لمنع إلغاء فلسطين، كما تلجأ إلى خطوات عملية أهمّها قطع العلاقات مع «إسرائيل» وتجميدها مع واشنطن حتى تصحيح الخطأ وإعادة الضفة وغزة إلى حضن دولة واسعة على حدود 67 ولا تتنازل عن باقي فلسطين التاريخية.

هذا هو الحدّ الأدنى المطلوب لوقف إلغاء فلسطين. فهل تتجرأ السلطة على ذلك؟!

Related Videos

Related Articles

هل أنقذ نتنياهو المملكة من أزمة الخاشقجي؟

أكتوبر 30, 2018

روزانا رمّال

بتنسيق أو بدونه لا يمكن اعتبار زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارجة عن المشهد الإقليمي المحيط بكل ما يدور في فلك الخلافات الخليجية الخليجية او العربية الإسرائيلية او الأميركية الروسية بل هي جزء منها وجزء من هذا المشهد هو التحدّي المباشر حول قضية مقتل الصحافي السعودي جمال الخاشقجي وما يعنيه ذلك بالنسبة للعائلة السعودية المالكة التي ترغب بالحفاظ على ولاية العهد لمحمد بن سلمان من جهة وبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب الداعم لهذا الخيار وما لحقه من انتقادات أميركية محلية استغلت للتأثير على الانتخابات النصفية.

قبل الحديث عن سلطنة عمان والخطوة التي ما كانت قادرة «إلا» على القيام بها، لا بد من السؤال حول سبب التغيير في خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بما يتعلق بالأمير محمد بن سلمان فبعد ان اصبحت الجريمة الاهتمام الاول للعالم والرأي العام فيه لم يستبعد ترامب ان يكون إبن سلمان متورطاً. ومفهوم أن هذا الموقف جاء بضغط محلي وحسابات انتخابية يستغلها خصومه، لهذا السبب صار المطلوب من إبن سلمان تقديم الكثير والوفير بالملفين التاليين:

الأول مالي ورفع مستوى التقديمات السعودية لغايات تجارية ونفطية أميركية. وهذا متوقع. أما الثاني فهو صفقة القرن وتمريرها. الأمر الذي يؤكده مصدر سياسي عربي رفيع لـ»البناء» وهو فشل صفقة القرن بعجز سعودي عن تمريرها بعد رفض الملك سلمان التخلي عن الملف الفلسطيني بهذا الشكل والتوقيع. الأمر الذي أُخبر به الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحقيقة تعود الى ان العجز السعودي مفاده عدم الاستسلام الفلسطيني والفشل في إقناع حركة فتح والسلطة الفلسطينية التي تزداد تمسكاً برفض اي نوع او بند من هذه الصفقة. وعلى هذا الأساس أخبر المسؤولون السعوديون صهر الرئيس الأميركي المكلف بالملف جاريد كوشنر باستعصاء القضية.

بمقتل الخاشقجي صار الضغط على إبن سلمان مضاعفاً وصارت مسألة تغطية الأميركيين له أمراً ليس سهلاً إلا أن ترامب الذي يحظى بمكانة جد عالية عند الإسرائيليين، وخصوصاً صداقة مميزة مع نتنياهو حرك مسألة الصفقة من زاوية خليجية أخرى بدون الغوص بمسألة إسقاط ولاية العهد عن إبن سلمان الذي قدّم الكثير مبدئياً لواشنطن والقادر على تقديم المزيد لاحقاً. وبالتالي فإن تخليصه من الأزمة تدريجياً يبدأ مع الضغط على تركيا التي خففت من منسوب التصعيد، خصوصاً أن الرئيس التركي لم يقدم معلومات مبهرة عن عملية الاغتيال او قتل الخاشقجي ولم يقدم ايضاً أي معلومة حول رد فعل تركي مباشر. فانتظار التحقيقات يعني انتظار «التفاوض» على شيء ما. وهكذا بدأت القضية بالخفوت تدريجياً بدون أن يعني ذلك إقفال الملف بل السكوت على مضض حتى تتحقق المطالب التركية، خصوصاً بعد الضغط الأميركي الكبير والحصار المالي وتدهور الليرة التركية.

زيارة نتنياهو الى سلطنة عُمان أزاحت المشهد بالكامل إليها ونثرت الغبار وحولت الأنظار عن قضية مقتل الخاشقجي بدون أن يشعر الشارع العربي بذلك. فالصدمة التي تكفلت بها سلطنة عُمان كانت كافية لهذا الشارع للاندهاش والسؤال عما يجري وكانت أكبر من صدمة تقطيع جثة الخاشقجي داخل حرم دبلوماسي. وبعد التوضيح العماني تبين أن الملف هو فلسطيني إسرائيلي أي بكلام آخر «صفقة القرن» من بوابة جديدة ومكان آخر ليس الرياض هذه المرّة.

سوابق التفاهمات التي انطلقت من سلطنة عمان كبيرة وكثيرة. فالسلطنة هي التي استقبلت مساعي الاتفاق النووي الأميركي الإيراني والدول الغربية. وهي اليوم تتكفل بادارة الملف التفاوضي بين السعوديين والحوثيين. والحديث عن سحب الملف من أيدي الرياض غير صحيح، لأن التنسيق العماني السعودي قديم وكل ما يجري منذ أكثر من خمس سنوات تفاوضياً بالملفات المذكورة كان تحت الغطاء الأميركي بالكامل، وبالتالي فان قراءة الاستراتيجية الأميركية حيال حلفائها الخليجيين صارت واضحة فتوزيع الأدوار واضح.

أولاً: بالنسبة لقطر التي لا تزال حليفة واشنطن فإنها في الوقت نفسه حليفة تركيا وصديقة للإيرانيين. وهذا وحده يتكفل بقطع العلاقة الأميركية معها، لكن هذا لم يحصل وبرزت هنا مسألة توزيع الأدوار على حلفاء واشنطن.

ثانياً: السعودية الضامن الأول للتمركز الأميركي في سوق النفط في العالم والمموّل الأساسي للعديد من المشاريع الأميركية والضامن لتمرير مشاريع سياسية في الشرق الاوسط بتامين غطاء إسلامي عريض. فلا يتخلى الأميركيون عنها ولا تتخلى عنهم مستغلة الدعم الأميركي بوجه إيران وسياساتها التي ترفع واشنطن من منسوب تهديدها «الوهمي» والمبالغ فيه بالكثير من الأحيان.

ثالثاً: سلطنة عمان التي تعتبر منصة التفاوض في آخر الطرق وإنذار إعلان التحولات الكبرى، وهي مسرح للتفاوض السياسي وإرسال الرسائل ونقطة وصل بين المتخاصمين. ومما لا شك فيه أن حياد عمان وقلة تدخلها بجدالات الساحة العربية جعلها تحافظ على موقعها التفاوضي الذي قدمته الى العالم. واليوم ينطلق منها أخطر الملفات وهو التطبيع وزيارة نتنياهو كشفت أن العلاقة قديمة وسرية والتنسيق بين مخابرات البلدين قديم أيضاً يصل لعقود.

نجح نتنياهو بإنقاذ حليف الحليف ونثر الغبار على قضية الخاشقجي بزيارة ألهبت الشارع العربي بعد التركيز على قضية تصدّرت اهتمامات الصحافة العالمية وكشفت عن وحشية غير مسبوقة. فكانت المفاجأة التي خرجت من قصر السلطان قابوس. فهل تكون فرصة جديدة تعوّم إبن سلمان؟ ام ان الرياح لن تجري كما يشتهي الأمير الشاب هذه المرة والضغوط أكبر بكثير؟

وقالت حركة فتح في بيان وصل لوكالة «سبوتنيك» نسخة منه:

«إن زيارة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو لسلطنة عُمان هو نسف لمبادرة السلام العربية القائمة على أساس الأرض مقابل السلام الشامل ومن ثم إقامة العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل».

 

البحرين هي المحطة الثانية «صفقة القرن» معدّلة برعاية عُمانية

أكتوبر 29, 2018

محمد صادق الحسيني

أنباء عن تسارع مرتقب لزيارات المسؤولين «الإسرائيليين» في الأيام القليلة المقبلة لدول خليجية عدّة في مقدّمها البحرين التي يُقال إنّ اليهود يحضّرون لمفاجأة ثانية تقضي بزيارة لنتن ياهو تترافق مع افتتاح سفارة للكيان في المنامة…!

وإن اقتراحات عملية قدّمت لنتن ياهو من القادة الخليجيين لإنجاح صفقة القرن تشمل:

استئناف المفاوضات مع محمود عباس فوراً.

2- استثناء القدس حالياً من المفاوضات.

3- تأجيل مناقشة موضوعَيْ حق العودة واللاجئين في المفاوضات.

4- قيام الدول الخليجية بتمويل بناء مستوطنات جديدة تحت عنوان التنمية العمرانية والسكانية للإقليم.

وهو الأمر الذي سيناقشه وزير البنى التحتية «الإسرائيلي» في زيارات مرتقبة له لعواصم خليجية عدة.

في هذه الأثناء أفادت مصادر دبلوماسية واستخبارية خاصة، حول زيارة نتن ياهو لسلطنة عُمان، بما يلي:

إنّ الشخص الذي قام بترتيب هذه الزياره هو رونالد لوبير، وهو يهودي أميركي مقرّب من نتن ياهو، ويقوم بتنسيق تحركاته، بشكل من الأشكال، مع جاريد كوشنر.

إنّ هذا الشخص قد بدأ ببذل الجهود لعقد هذا اللقاء منذ أكثر من شهر، بمعزل عن آل سعود ودون التشاور معهم، لأنه يعتقد أو كان يعتقد حتى قبل أزمة الخاشقجي بأنّ دورهم انتهى في المنطقة ولن يطول الوقت حتى تتفتت السعودية ودول خليجية أخرى، وذلك بسبب الخلافات الداخلية أكثر من أيّ سبب آخر.

يعتقد صاحب فكرة عقد الاجتماع، أو دعنا نسمِّها لقاءات الجاهة كما تُعرف في بلاد الشام، مع سلطان عُمان بأنّ سلاسة اُسلوب العُمانيين قد تكون أكثر نجاحاً في إقناع الفلسطينيين في الانخراط في صفقة القرن، خلافاً لما أسفرت عنه جهود محمد بن سلمان الفظة في التعامل مع الفلسطينيين، سواء في الاجتماعات المغلقة أو في وسائل الإعلام، ما أدّى الى زيادة تصلبهم تجاه خطة ترامب.

تؤكد مصادرنا أنّ سلطان عُمان ووزير خارجيته قد اقترحا على رئيس السلطة الفلسطينية، خلال اجتماعهما به يوم 22/10/2018 في مسقط، العودة الى المفاوضات المباشرة مع «الإسرائيليين» وأنّهم سيعملون على إقناع نتنياهو بقبول بعض التعديلات على مشروع الرئيس الأميركي المسمّى صفقة القرن.

كما تؤكد مصادرنا بأنّ أبو مازن قد وعد السلطان قابوس بدراسة هذا المقترح بعد دورة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذي يُعقد في رام الله منذ يوم أمس الأحد 28/10/2018، ما يعني أنه أبقى الباب موارباً في هذا الشأن، وذلك بهدف تمرير قراراته بشأن غزة في الاجتماع المُشار إليه أعلاه، من دون التعرّض لضغوط «إسرائيلية»، حيث إن «إسرائيل» تعارض هذه القرارات، حسب ما أبلغه رئيس الشاباك «الإسرائيلي»، نداف أرغمان، لأبي مازن، خلال اجتماعه معه في منزل أبو مازن في رام الله قبل أيّام من زيارته لعُمان، وذلك خشية أن تؤدّي الضغوط المتزايدة على مواطني قطاع غزة وفصائل المقاومة الفلسطينية هناك الى تفجير الوضع في وجه «إسرائيل»، التي ستضطر للدخول في حرب ضدّ القطاع وهي لا تريدها في الوقت الراهن.

ترى مصادرنا أنّ المسار العُماني لا يتعارض مع تحركات مستشار الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، وما يسمّى بالمبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط، جايسون غرينبلات، بل هي مكملة لها وإن بعيار أخف وبتخدير موضعي وغرفة عناية فائقة سلطنة عُمان قد تنجح في إنقاذ المريض الذي يصارع الموت، صفقة ترامب المسماة: صفقة القرن.

بعدنا طيّبين قولوا الله.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: