The Palestinian Political Scene is in a State of Paralysis: “The People Reject Normalization with Israel”

An Interview with Abdel Bari Atwan

Global Research, April 01, 2019

American Herald Tribune 18 March 2019

Mohsen Abdelmoumen: What is your analysis of the situation in the occupied Palestinian territories and in Gaza?

Abdel Bari Atwan: The Palestinian political scene is in a state of paralysis, which is a direct consequence of the disastrous Oslo process. Mahmoud Abbas (Abu Mazen) is not in good health, so the stage is now set for the post-Abu Mazen period. But nobody has a roadmap for where to go. Abu Mazen is the last of the founding fathers, and his departure will cause the Fateh movement to fragment and lose influence, as happened to the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP) after the death of George Habash. So chaos and confusion prevail. I wouldn’t be surprised if people in the West Bank and Gaza Strip draw inspiration from the demonstrations in Sudan and Algeria.

MA: What about the Palestinians’ right of return to their lands stolen since 1948 and the deal of the century that removes the Palestinian right of return? Has the deal of the century been abandoned or is it still valid?

ABA: The ‘Deal of the Century’ cannot be pulled off. The murder of Jamal Khashoggi consigned it to an early death, as it plunged the deal’s broker into crisis. No Palestinian could accept it anyway. The Palestinian Revolution began in the refugee camps. It was all about the right of return. To abandon it would be to abandon the Palestinian cause. That right and others cannot be bought off with promises of investment or improved economic conditions, as the deal proposes. Palestine is not Northern Ireland.

MA: How do you explain that at the moment when in Europe and in the USA, we see rising a great critical movement of Israel, like the BDS which advocate different forms of boycott, Arab countries are normalizing their relations with the Zionist and criminal entity of Israel?

ABA: These moves towards normalization are not too worrying, as they are confined to the governments and do not extend to the peoples.The peoples reject normalization with Israel, as the cases of Jordan and Egypt show. It’s the same in every other Arab country. Israel is alarmed by BDS and how it may develop in future. This explains its frenetic efforts to brand all criticism and opposition anywhere in the world as anti-Semitic: it fears to become a pariah state and the only way it can avoid that is to criminalize and close down exposure and discussion of its behavior.

MA: What is your reading of the Warsaw conference of February 13 and 14, when we saw the alliance between Arab countries such as Saudi Arabia, the Emirates, Bahrain, etc. and the Zionist and criminal entity Israel against Iran?

ABA: The Warsaw Conference was a one-man show, starring Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu. It was staged for his benefit, but I believe it was a failure. Its original purpose was to launch a new US-led alliance — a so-called ‘Arab Nato’ — that would act as the spearhead of an international coalition against Iran and include Israel as a member, probably informally at first. But the Gulf States that the US is trying to turn into allies of Israel are not representative of the Arab world as a whole. They account for less than 5% of the Arab population, and their own peoples overwhelmingly reject normalization with Israel. In recent years these states have been able to play a dominant role in the Arab world due to their oil wealth and their manipulation of political Islam. But political Islam has been changing in nature, and the importance of oil in the global energy picture has been declining, so their ‘golden age’ is drawing to a close.

MA: How did we get to the fact that some Arab countries come to betray and sell themselves to the Zionist and criminal entity of Israel?

ABA: It’s not new, and mainly it’s a matter of perceived self-preservation. Regimes see the goodwill of the US as vital, and Israel as the key to the US’ heart. They talk about a shared interest in confronting Iran but that shouldn’t be taken at face value. Israel talks up the Iranian threat as a way of trying to sideline the Palestinian cause, and the Gulf States do the same to bolster the rule of their regimes. This also entails the poisonous fuelling of Sunni-Shii sectarianism.

MA: I did an investigation a few years ago about the activities of the Israeli lobby in Congo. What is your reading of Israel’s strategic redeployment in Africa?

ABA: Africa is currently an arena of rivalry for influence and competing interests involving many countries – the US, China, Turkey, Israel, Russia, and others. Israel does not have much to offer Africa, other than political influence in Washington. It is eager to establish a presence and exert influence on the periphery of important Arab countries like Libya, Algeria, Morocco, and Egypt.These countries are all in a weakened state at present and preoccupied with internal problems. But they will eventually recover and their governments will awaken. Sub-Saharan Africa is their natural hinterland and they cannot be prized apart in the long term.

MA: The people of Yemen is experiencing a criminal war waged by Saudi Arabia and its allies in total silence. How do you explain this silence of the international community and the media?

Abdel Bari Atwan 1 48e65

ABA: The West turned a blind eye to the Yemen war when it was launched four years ago because of Saudi influence and interests. It gave Saudi Arabia a chance to resolve the conflict in its favor. But neither Saudi Arabia nor the West appreciated the nature of Yemen or its people into account. They should have heeded the advice of the kingdom’s founder, King Abdelaziz, who ordered his sons Faisal and Saud to withdraw when they tried to invade the country. The latest war on Yemen has had a catastrophic effect, but in military terms, it has been a failure. The international silence is now beginning to be broken, and I hope that continues.

MA: What is your reading of events happening in Venezuela? Do you think that the United States will come to a direct military intervention?

ABA: What is happening in Venezuela is a US-sponsored coup attempt and I believe it will fail.

MA: There is no longer any mention of the Khashoggi case, which showed the true face of the Saudi regime and raised a worldwide outcry. How do you explain that?

ABA: The Khashoggi case is closely linked to Trump’s fate. Trump’s opponents in the US seized on it as a stick with which to beat him, due to his close association with the current Saudi leadership. That’s why there was such an outcry over the killing, however horrific, on an individual, but no similar reaction to Saudi actions that caused thousands of deaths such as the war on Yemen (until recently) and the proxy intervention in Syria. It should not be any surprise, however, that US and Western interests ultimately prevailed over human rights concerns, in this case like so many others. The Israel Lobby has also played a part in suppressing the outcry.  But the affair will have a longer-term impact. It laid bare Saudi Arabia’s high-handedness and dominance in the region.

MA: How do you analyze the events taking place in Algeria against the fifth term of Bouteflika?

ABA: The protests were not so much against Bouteflika as against the ruling elite that was using him as a front and was too divided to agree on a replacement for him, long after he should have been allowed to retire. The powers-that-be made three mistaken assumptions: first, that the fifth term could be pushed through; second, that Algerians would rather have stability than democracy; and third, that the terrifying memory of the bloody decade of the 1990s would deter demonstrations or protests, for fear of repeating what happened in Syria or Libya. They seemed to think, perhaps based on Syria’s experience, that concessions are a slippery slope and not compromising pays off in the longer term. But now they have had to give at least the appearance of backing down due to the strength of popular feeling. The question now is what comes next: a measure of genuine but controlled reform as in Morocco or an Egyptian-style scenario where the army runs things behind a facade of pro-forma elections?

MA: Intelligence reports indicate a redeployment of Daesh to Libya. Can we end the terrorism of Daesh and Al Qaeda without really fighting the ideological matrix of these groups? Is it enough defeating these groups militarily?

ABA: Daesh is finished above ground in the Arab world. But it will continue to exist underground because the conditions that incubated still exist. In my view, the challenge is not so much to fight the ideology as to address those conditions. The ideology, or at least its adoption or acceptance in some places and by some people, is a product of these ‘failed-state’ conditions and the marginalization they cause. In many cases – Libya, Iraq, Syria, Yemen – they are a consequence, in whole or in part, of direct or indirect Western military intervention. Putting an end to these interventions would be a step to tackling the problem.

MA: Are we not witnessing the continuation of the Cold War between the US administration on one side and Russia and China on the other? How do you explain the need for the United States to have an enemy?

ABA: The US can’t sleep unless it has an enemy. It has become an obsession, though creating or talking up external enemies has always been a means of advancing the interests of domestic power elites.But the picture is changing. America is no longer rules the world in matters of war and peace. Its real power is not its military might but the US Dollar. Its abuse of its financial and commercial power has become so extensive that an international alliance is taking shape to deprive it of this weapon.

*

Note to readers: please click the share buttons below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Abdel Bari Atwan is a Palestinian journalist born in 1950 in Deir al-Balah, a Palestinian refugee camp in the Gaza Strip. He lived in a family of 11 children. After graduating from primary school in the refugee camp, he continued his studies in Jordan. He then studied journalism at Cairo University. After working for many Arab newspapers, he ran until 2013 al-Quds al-Arabi, a newspaper he founded in London in 1989 with other Palestinian expatriates. Today, he is the editor-in-chief of Rai al-Youm, an Arab world digital news and opinion website. He lives and works in London.

Mohsen Abdelmoumen is an independent Algerian journalist. He wrote in several Algerian newspapers such as Alger Républicain and in different sites of the alternative press.

All images in this article are from American Herald Tribune

Related Videos

Advertisements

زمن السيّد نصرالله

مارس 27, 2019

ناصر قنديل

– للذين يرون أبعد من أنوفهم ولا يغرقون بشبر ماء تحضر المقارنة بين مرحلتين، المرحلة التي يرسم عناوينها الموقف الأميركي الجديد والذي تحده ثلاثة أضلاع، الأول الانسحاب عسكرياً من المنطقة بالتدريج وبأقل الخسائر وترك أكثر الألغام الممكنة، والثاني تشديد القبضة المالية بالعقوبات التي تستهدف كل القوى والحكومات غير المنضبطة بالسياسات الأميركية، والثالث التطابق مع الطلبات الإسرائيلية والتخلي عن السياسات القائمة على المساعي التفاوضية بحثاً عن تسوية للقضية الفلسطينية، والمرحلة التي عرفتها المنطقة قبل ثلاثين عاماً مع الرئيس الأميركي الأسبق الجمهوري جورج بوش الأب، والتي كانت حدودها أضلاع معاكسة، مؤتمر مدريد للسلام، وعاصفة الصحراء بحضور عسكري مباشر، وتعويم لبنان بخطة سياسية اقتصادية تخرجه من الحرب الأهلية وتتحدث عن انسحاب إسرائيلي وفقاً للقرارات الدولية وتنتقل بلبنان من الخراب نحو السلم الأهلي والإعمار. وبالمقارنة يصير السؤال أي الأميركتين يجب أن تقيم المقاومة لها الحساب أكثر؟

– ليس لدى المقاومة التي لم تتغير، أي شك بأنها على طرف النقيض مع السياسات الأميركية. وهذا واضح منذ وثائق تأسيس هذه المقاومة، وحزبها القيادي حزب الله، لكن المقاومة المؤسسة على مشروع المواجهة مع كيان الاحتلال، تنمو وتكبر كلما بدت الحلول التفاوضية فاشلة وبائسة ومغلقة، وتحاصر وتجفّ بيئتها السياسية كلما بدت الحلول التفاوضية على قيد الحياة وتنبض بالأمل، وكلما بدا أن هذه الحلول تستقطب شرائح وقوى وحكومات تعتبرها المقاومة سنداً لمشروعها أو جزءاً طبيعياً منه، والمقاومة المؤمنة بأنها طريق وحيد للتحرير واستعادة الحقوق، تختنق عندما تظهر أوهام اعتماد حلول بديلة، وتشق طريقها إلى عقول الناس، وتحاصر عندما تصير دعوتها هي مشروع حرب عبثية لنيل حقوق يمكن نيلها بالطرق السلمية، وعندما تصير دعوة لشعبها للمعاناة بينما تعرض عليه خيارات الرفاه، وعندها تصير المقاومة قلة قليلة، يزداد الخطر على مشروعها عندما يقف في مواجهة عزم أميركي على القتال والحضور العسكري، مدعوماً بمناخ سياسي وشعبي عنوانه السلام والرخاء، فيما أميركا تتزعّم العالم منفردة، كما كان الحال في مطلع التسعينيات من القرن الماضي.

– الرئيس الأميركي الذي يقول للعرب إن لا وجود لتسوية إلا بالرضوخ الذليل للشروط الإسرائيلية وبالتنازل الكامل عن الأرض والحقوق، والذي لا يعد إلا بالعقوبات والحصار والإفقار، والذي يهرب بجيوشه من المواجهة، كما هو حال الرئيس دونالد ترامب، يضع في رصيد المقاومة ما يفيض عن حاجتها من مصادر القوة، فيحشد لها جمهوراً وبيئات وشرائح ما كانت لتجمعها بها مسيرة واحدة، وها هو اليوم واقع السلطة الفلسطينية التي لا تملك إلا خيار القول بسقوط التفاوض، كحال كثير من الحكومات العربية التي قاتلت لإسقاط سورية، وتخشى اليوم من الاعتراف الأميركي بضم «إسرائيل» للجولان، أن يمنح المصداقية والمشروعية لعلاقة سورية بمحور المقاومة، والرئيس الأميركي الذي يبدو مهاجماً شرساً قوياً، هو مثال الرئيس الأميركي الذي يناسب المقاومة ومشروعها، لأنه يسقط كل الأوهام ويضع الشعوب والحكام أمام ساعة الحقيقة فتظهر المقاومة حقيقة وحيدة، بينما يبدو سلفه التفاوضي التسووي ليناً مرناً متنازلاً، هو الذي يشكل الخطر على المقاومة ومشروعها، لأنه يدسّ سمّ الاحتلال والهيمنة في عسل التسويات والحلول التفاوضية.

– المقاومة اليوم هي أقوى بكثير مما كانت قبل ثلاثين عاماً وأشد خبرة وجمهورها وحلفاؤها اختبروا مصداقية ثقتهم بها وبخياراتها. وأميركا اليوم أشد ضعفاً بكثير مما كانت قبل ثلاثين عاماَ. وقد تغير العالم، وسقطت الأحادية، وحضرت روسيا، وهُزمت «إسرائيل» مرات عديدة، وجاءت أميركا بحروبها وحلفائها وأداوتها وتكسرت رماحهم جميعاً. وهذه المقاومة التي نجحت قبل ثلاثين عاماً بتخطي المراحل الأشد صعوبة وخطراً، تحتفل اليوم بانتقال راية القيادة في المنطقة إلى يدها، فتنحّي واشنطن من خيار الحلول التفاوضية وتحويلها الخضوع الذليل لـ«إسرائيل» إلى سياسة مع سابق التصور والتصميم والإصرار، وتبشيرها بالإفقار والحصار، وهروبها العسكري إلى ما وراء المحيطات والبحار، ثلاثية تبشر بزمن المقاومة القادم إلى الجولان والجليل والقدس، وإلى تغييرات كبيرة لا حاجة للحديث عنها منذ الآن، تغييرات ستحلّ على الأنظمة أو تصيبها، لحساب مناخ سياسي جديد يحتضن المقاومة، وينبذ التطبيع والخضوع. هذا هو منطق التلاقي بين السنن الإلهية والسنن التاريخية الذي تشتغل عليه المقاومة.

– كلام السيد حسن نصرالله هو كلام صاحب زمانه المدرك مصادر القوة، وقوانين الحرب واللعب مع الزمن. فالزمن الأميركي يُدبر وزمن المقاومة يُزهر، ويعرف الذي هزم النسخة الأشد قسوة وخطورة من المشروع الأميركي في مطلع التسعينيات، كيف يلاعب بيسر النسخة الهجينة من هذا المشروع وهو يحزم حقائبه… لم يقلها السيد نصرالله، لكن الوقائع تقولها عنه، الزمن يقول وليس نصرالله… الأمر لي.

Related Videos

Related Articles

 

Thanks to Martyr Omar, Treacherous Arabs Blatantly Exposed

March 20, 2019

Capture

Mohammad Salami

As a number of Arab regimes have been flocking to perform their political pilgrimage in Tel Aviv, bowing their heads to the Zion-American master, a Palestinian teenager screamed in the darkness to poke and remind the Umma that liberating the occupied lands and regaining the national rights is always possible and obligatory.

In Warsaw conference held last month, the representatives of a large number of Arab regimes surrounded the Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu and expressed their readiness to cooperate with ‘Israel’, underscoring its “right to protect its security”.

The long speeches of the Arab politicians at the various meetings and summits failed to liberate any inch of the occupied Palestinian territories.

A 19-year-old man decided to move in reverse of the direction of the treacherous Arabs’ river on its West Bank. Omar Abu Leila wanted to let his martyrdom be the example of patriotism, nationalism and faith.

Omar resorted on Sunday to only a knife to stab and kill an Israeli soldier and seize his gun before shooting dead a rabbi as well as settler and injuring a number of others.

The martyr, described as “Rambo” by Israeli settlers, was on Tuesday night killed by the Zionist occupation forces in Ramallah where he was out.

Media reports mentioned also that the martyr had clashed with the Israeli occupation forces before he embraced martyrdom.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah in one of his speeches called on the Palestinians to launch just stab attacks against the Zionist soldiers and settlers in order to shake the occupation entity’s security.

Martyr Omar presented a shiny example of the Palestinian might which challenges the power imbalance with the Zionist entity and blatantly exposed the treacherous Arabs who claim that the military track in confronting the enemy is fruitless.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

بطل سلفيت شهيداً

الأخبار

 الأربعاء 20 آذار 2019

بطل سلفيت شهيداً

صحيح أن مطاردة عمر أبو ليلى، منفذ عملية «أريئيل» في سلفيت، شمالي الضفة المحتلة، لم تتخطّ ثلاثة أيام، وهي مدة أقصر مما عاشه سابقوه من منفذي العمليات الفدائية، لكن ذلك لم يغطِّ الإخفاق الإسرائيلي في الوصول إليه سريعاً، بعدما تمكن من تنفيذ عملية نوعية بجميع المعايير، بعدما جمعت بين سابقاتها. ففي وقت متأخر من مساء أمس، أعلن «جهاز الأمن العام الإسرائيلي» (الشاباك) اغتياله عمر أبو ليلى، بعد اشتباكات في محيط منزل في قرية عبوين، شمال غربي رام الله (وسط)، التي تبعد نحو 40 كلم عن سلفيت التي بقيت محاصرة لنحو ثلاثة أيام.

وجاء في بيان «الشاباك» أن قوة من وحدة «يمام» الخاصة نفذت عملية الاغتيال بعدما رفض أبو ليلى (19 عاماً) الاستسلام، بل أطلق النار من داخل المنزل الذي كان يتحصن فيه بالسلاح نفسه الذي استولى عليه من أحد الجنود القتلى في العملية. وأضاف البيان أن «اغتيال أبو ليلى جاء نتيجة جهد استخباري وأمني مكثف» جرى منذ تنفيذه العملية، وقتله جندياً ومستوطناً وإصابته جندياً آخر بجراح بالغة.
سريعاً، بارك رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، الاغتيال، قائلاً إن العملية «جاءت سريعة وإن يد إسرائيل الطويلة تصل إلى كل مكان»، علماً أن ثلاث كتائب عسكرية شاركت في العملية، وأطلقت أكثر من صاروخي «لاو» بعدما هدمت أجزاءً كبيرة من المنزل المستهدف، فيما لم تتأكد بعدُ إصابة جنود من الوحدة التي اشتبكت مع الشهيد، رغم تلميح مراسلين إسرائيليين إلى ذلك.
وبعد منتصف الليل، أُبلغ «الارتباط الفلسطيني» باستشهاد شابين في مدينة نابلس (شمال) خلال مواجهات تزامنت مع اغتيال أبو ليلى، ووقعت جراء اقتحام «قبر يوسف» والمنطقة الشرقية من نابلس.

Related Videos

Related News

صراع الجنرالات في تل أبيب في زمن النصر الاستراتيجي للمقاومة…!

مارس 16, 2019

محمد صادق الحسيني

تقطع المصادر المطلعة على أجواء غرف عمليات محور المقاومة من طهران إلى غزة بأنّ الصاروخين اللذين حطا رحالهما في تل أبيب ليسا من عمل المقاومة في شيء…!

نفس المصادر تشتبه بقوة بأنّ سيناريو ما كان يحضّر لتفجير الأوضاع على الجبهة الجنوبية لفلسطين المحتلة بهدف وضع فصائل المقاومة هناك بين المطرقة والسندان لاستفزازها بهدف جعلها مادة انتخابية لخدمة أحزاب الكيان الصهيوني…!

وفي هذا السياق فقد أفاد مصدر أمني أوروبي غربي مخضرم، تعليقاً على موضوع إطلاق الصواريخ على تل أبيب، بما يلي:

1 ـ انّ عملية إطلاق الصاروخين على تل أبيب، مساء الخميس 14/3/2019 كانت عملية منسّقة بين جهات مخابراتية فلسطينية وجهات معينة في الأجهزة الأمنية والعسكرية «الإسرائيلية».

2 ـ تمّ تنفيذ العملية من خلال بضع أفراد فلسطينيين من قطاع غزه، مقابل المال، حيث كلفت العملية حوالي ثلاثة ملايين دولار.

3 ـ قام عملاء لأجهزة مخابراتية فلسطينية بشراء الصواريخ من عناصر قريبين من جبهة المقاومة دون علم قياداتهم بالموضوع.

4 ـ الدوله العميقة في «إسرائيل»ـ أيّ الأجهزه الأمنية، على علم بكلّ التفاصيل جميعها… بدءاً بإيصال الأموال، التي استخدمت في ترتيب العملية، الى غزة مروراً بالأشخاص الذين باعوا الصاروخين وصولاً إلى الخلية التي نفذت عملية الإطلاق.

5 ـ كان هدف العملية، حسب من خطط لها، هو إلحاق الأذى الانتخابي بنتن ياهو ولكن الرياح أتت بما لا تشتهي السفنُ.

إذ كان من المفترض، حسب الخطة، أن تسقط الصواريخ في المدينة وتوقع خسائر مادية وبشرية كبيرة مما سيضطر نتن ياهو الى شنّ حرب واسعة على غزة، تلك الحرب التي ستكبّد «إسرائيل» وجيشها خسائر كبيرة دون تحقيق أيّ من الأهداف «الإسرائيلية».

6 ـ لكن سقوط أحد الصاروخين في البحر والآخر في منطقة مفتوحة دون وقوع خسائر قد أدّى إلى فشل الخطة وتحويل النتيجه لصالح نتن ياهو الذي قرّر الردّ بشكل محدود ومدروس ليخدم حملته الانتخابية فقط ودون التورّط في مواجهة واسعة مع قطاع غزه.

وتابع المصدر الأمني… انّ البيان الذي تمّ تداوله باسم «حركة المقاومة العربية لتحرير فلسطين»، هو بيان مفبرك من قبل جهات أمنية «فلسطينية» وبالتنسيق مع جهات أمنية «إسرائيلية»!

في هذه الأثناء فإنه تمّ في الآونة الأخيرة تسجيل حملة في وسائل الإعلام «الإسرائيلي»، خاصة «ديبكا فايل» تركز على موضوع قوات حزب الله على جبهة الجولان بقيادة علي موسى دقدوق… يربط من خلالها «الإسرائيلي» الموضوع بالجنرال سليماني ودور مدّعى لدقدوق في تدريب قوات الخزعلي في العراق، ويشيرون الى احتمال قيام القوات الأميركية في سورية والعراق بعمل استباقي ضدّ قوات حزب الله العراق وعصائب أهل الحق….

حيث يتمّ التركيز على انّ قيادة هذه التنظيمات في أيدي الجنرال سليماني والسيد حسن نصرالله والشيخ قيس الخزعلي…

وتضيف هذه المصادر بأنّ كلّ هذا يحمل رسائل لا يجوز إهمالها أو الاستهانة بها…!

فهذا الهجوم الإعلامي المكثف على حزب الله والمقاومة وحشد المعلومات المتضاربة المليئة بالأفخاخ والتي يروّج لها موقع «ديبكا الإسرائيلي» تعود أسبابها بنظر المراقبين إلى ما يلي:

ـ زيارة بومبيو المقبلة للمنطقة وتحديداً الى لبنان…!

ـ قانون ضمّ الجولان الذي سيناقش في الكونغرس قريباً.

ـ تهديدات نتن ياهو بضرب ناقلات النفط الإيرانية وقيام 11 زورق بمهاجمة ناقلة إيرانية في باب المندب، بتاريخ 7/3/2019، والتي تمّ إنقاذها بواسطة تدخل مغاوير القوة البحرية الإيرانية وتمكّنت من مواصلة سيرها بشكل طبيعي تحمل 150 ألف طن من النفط .

طبعاً الزوارق كانت تحمل قراصنة تقوم بتشغيلهم «إسرائيل» والولايات المتحدة في تلك المنطقة.

هذا يعني ممارسة شكل جديد من أشكال الحرب ضدّ إيران…!

فهل تتجه المنطقة إلى تصعيد تحت السيطرة الهدف منه إنقاذ نتن ياهو من السقوط نحو الهاوية..!؟

ام انّ ثمة جهات دولية وأميركية عليا باتت مقتنعة بأنّ ايام نتن ياهو باتت معدودة وينبغي التخلص منه ومن عصابته الحاكمة لصالح عصابات جنرلات أبيض- أزرق لتبدأ دورة جديدة من العنف والنهب الصهيوني الاحتلالي لفلسطيننا الحبيبة تحت عنوان جديد…!؟

في كلّ الاحوال شعبنا الفلسطيني ومن ورائه محور المقاومة سيكونان بالمرصاد لمثل هذه الألاعيب ولن يسمحا لصواريخ انتخابية مشبوهة ان تكون هي من تحدّد ساعة المواجهة مع عدوهما التاريخي والوجودي..!

لن نكون أول من يشعل الحرب ولكن لن نسمح للعدو ايضاً أن يدحرجنا الى حيث يريد وفي اللحظة التي يريد..!

ولسنا طعماً انتخابياً لأيّ زمرة من زمر حربه القذرة..!

واليد العليا ستظلّ لنا لا سيما ونحن في زمن الهجوم الاستراتيجي والاحتفال بالنصر بعد النصر.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Articles

نبيه بري العربيّ الفلسطينيّ

مارس 5, 2019

ناصر قنديل

– شخصياً لم أتمالك نفسي من الشعور بتيار كهربائي يجتاحني وأنا أسمع دولة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري يصدح بصوته الرخيم وتعابيره الجزلة، المكتوب والارتجالي منها، في الكلمة الرسميّة وفي مناقشات البيان الختامي في مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي. هو شعور بالفخر ممزوج بشعور بالفرح والثقة بأن دنيانا العربية لا تزال بخير، وأن فلسطين ليست وحيدة، وأن كلمة الحق هي العليا، وأن هناك رجالاً رجالاً بهمم قمم، تنوء تحت حملها الجبال فلا تكلّ ولا تملّ، ولا تقرأ إلا في كتاب الحق، بينما يقرأ ما يتوهّمه الآخرون في كتاب القوة، وقد صار الحق بذاته قوة وصارت له قوة، ويعرف من يعرف أن المقاومة التي يزلزل ذكرها حسابات كبار القادة في كبريات عواصم العالم، قد ولدت في رحم هذا الإيمان، وقد كان لهذا الإنسان القمّة والهمّة البصمة الأساسية والتأسيسية.

– يتحدّث كثيرون ويتفلسفون ويغمزون بعيونهم، فيغمضون واحدة ويفتحون أخرى في الحديث عن علاقة الرئيس نبيه بري بسورية، سورية الرئيس حافظ الأسد، وسورية الرئيس بشار الأسد، ويوهمون لكنهم في الحقيقة يتوهّمون، أنّهم يعرفون ما لا يعرفه الآخرون عن مشاكل تمرّ بها هذه العلاقة، فيتلو النبيه على مسامعهم جميعاً مزاميره، «لا نستطيع الشعور بالمسؤولية تجاه الفلسطينيين وفلسطين ونحن نعزل سورية»، فسورية كانت ولا تزال وستبقى في العقل الذي نظر وينظر من خلاله نبيه بري المناضل والمقاوم، قبل رئيس المجلس النيابي، للمشهد العربي، حيث هي منذ البدايات إلى نهاية النهايات، حيث لا نهايات، فهي قلب العروبة النابض وهي قلعة المقاومة العصيّة على العصر والكسر معاً، وهي عرين أسود لا تُضام، ويكفي أنها القلب في بلاد الشام، وهو لمن لا يعرفون أو لا يعترفون، مع سورية ظالمة أو مظلومة، يجادلها وهي في عزّ سطوتها، حيث لا يجرؤ الكثيرون، من موقع البحث عن مكامن القوة العربيّة وتعزيزها، ونقاط الضعف والوهن وتلافيها، كشريك في الغرم، وليس كباحث عن شراكة في الغنم، لكنه عندما تتعرّض سورية للضيم ويأتي زمن الضراء، يشهر قلبه ويقاتل بشغافه كي تبقى سورية القوية القادرة الحاضرة، وهي مرتع الأحلام وساحة البطولات، وموطن الشهامة والوفاء، يعرفها وتعرفه، كما يعرف السيف غمده، وتعرف القلعة حراسها، وتعرف الساحة فرسانها، وفي الميدان يسرج برّي صهوة جواده ويقتحم، حيث لا يصل إلا صوته، فيُشهره عالياً، سورية مصدر فخركم وبدونها أنتم ذلّ وهوان، فحافظوا على بقايا الشهامة العربية المتهالكة، واحتموا بها، سورية لا تحتاج حمايتكم بل أنتم مَن يحتاجها، علامة أمة لم تُهزَم.

– عندما يتحدّث الرئيس نبيه بري عن فلسطين في خطابه الرسمي فهو لا يفاجئ، لأننا نعرفه، وليس لأن المقال لا يناسب المقام، لكن عندما يناقش بعفويته وتدفقه نصوص البيان الختامي، مداخلاً ومتدخّلاً، تشعر برغبة أن تقفز من وراء الشاشة لتطبع قبلة فخر على جبينه، فيناقش رئيس الجلسة عند فقرة التطبيع، ويقول «هذا البند هو كل المؤتمر سيدي الرئيس»، «لأن التطبيع يعني إزالة الحاجز النفسي بين العرب وبين العدو الإسرائيلي، دون إعطاء أية حقوق للفلسطينيين، نحن نقول ذلك وأمامنا مؤتمر القمة، وأحدد مؤتمر القمة في 2002 الذي دعت إليه المملكة العربية السعودية، فإذا سمحتم تنبّهوا أن هذا البند هو كل المؤتمر»، وعندما يستجيب المؤتمرون لإضافة الفقرة المقترحة برفض التطبيع، وفيها الدعوة لقيام دولة فلسطينية على الأراضي المحتلة العام 67 وعاصمتها القدس، يتذاكى المتزحلقون لنيل الرضى الأميركي بتحفيف مضمون النص، فيقترحون إضافة الشرقية إلى القدس، لتصير القدس الشرقية، فيهمّ بري إلى جواده مجدداً في جولة جديدة يكسبها، فيقول، أنا أقول القدس الشريف ويتلفت حوله منتظراً، ولما يأتي رد متفذلك، يلاحقه بكلمة قائلاً، لماذا نعطي بالمجان، طالما هم لا يعترفون فلماذا نتسابق على الاعتراف؟ ويمسك كلمة ويكتب، ويقول بصوت عالٍ: «نعم، القدس الشريف وينتهي الأمر».

– القضية ليست بأهميّة مصيريّة تقريريّة يتمتع بها مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي، بل بأهمية نسخة من المواجهة التي تدار ويتم ربحها، من منصة يسيطر عليها وعلى التفكير فيها، عقل الهزيمة، فيطغى صوت الحق والحقيقة رغم قلة العدد والمال، حيث يجتمع المال والعدد، لأن المهابة التي تجلل صاحب الكلام، فيحضر التاريخ المليء بالنبض العربي الأصيل، فهو نور مبهر، ونصل صقيل، وصوت جهير، وهو في اللغة حقل مزهر، وفي الخطاب نصٌّ جزيل، وفي المضمون كبير وكثير وخطير.

– جولة ربحناها، ربحها نبيهُنا لنا، ربحتها العروبة ليكون الأمل بالغد لفلسطين.

Related Videos

Related Articles

Listen to a Saudi analyst explaining why the KSA and Israel are cozying up to each other

Listen to a Saudi analyst explaining why the KSA and Israel are cozying up to each other

Source

February 27, 2019

Saudi analyst Abdul Hamid al-Hakeem has defended the appearance of Saudi and Arab leaders alongside Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu at a recent conference in Warsaw, asserting that Saudi normalisation of ties with Israel was no cause for embarrassment. The two-day US-organised Warsaw conference on “peace and security” in the Middle East was widely seen as another major step by certain Arab and Israeli leaders to achieve a normalisation of ties. Al-Hakeem, the former director of the Jeddah-based Middle East Center for Strategic and Legal Studies, suggested that by achieving peace with Israel, a new Middle East would be created free of the ‘Iranian threat’.

The best way to stay up to date with MEO’s content is to subscribe to its website mailing list (see below), and/or to be following as many of its media channels as possible (also below).

Support MEO on Patreon: Help their work continue and grow with as little as $1/month: https://www.patreon.com/MiddleEastObserver

Subscribe – YouTube channel: https://www.youtube.com/channel/UC2PtSAPyEgn0cnYzJZKHKiw

Subscribe – Website Mailing List: http://middleeastobserver.net/subscribe/

Follow – Daily Motion channel: https://www.dailymotion.com/MiddleEastObserver

Like – Facebook page: https://www.facebook.com/MEO.Translation/

%d bloggers like this: