Palestine Is Not for Sale

Hamas Leader

manar-06202410015614797255

Head of Hamas Palestinian resistance movement, Ismail Haniyeh, stressed Tuesday that Palestine is neither for sale nor for deals at conferences which mull consecrating occupation.

During the national Palestinian conference held in Gaza in face of the ‘Deal of the Century’, Haniyeh stressed that Bahrain conference encourages the Zionist enemy to control completely the West Bank and promotes the normalization of ties between some Arab regimes and ‘Israel’.

Haniyeh also expressed readiness to meet with President Mahmoud Abas in order to sustain the national unity, confirming that teh PAlestinianss are able to frustrate the ‘Deal of the Century’ just as they have done in face of the other schemes.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

 

Related News

 

Advertisements

رهانان أميركيّان استراتيجيّان يسقطان… وتفوّق تكتيكي لمحور المقاومة

 

يونيو 17, 2019

ناصر قنديل

– بات واضحاً أن الأميركيين عندما وضعوا حزمة العقوبات المشدّدة على إيران بنوا رهانهم على سياقين متكاملين: الأول هو الرهان على تأثير العقوبات على جعل القيادة الإيرانية بعد مرور زمن كافٍ يتراوح بين سنة وسنتين، مضطرة للاختيار بين تمويل حاجاتها الاقتصادية الضرورية وتمويل برامج أمنها القومي، أي البرنامج النووي والبرنامج الصاروخي ودعم حركات المقاومة، والرهان الثاني هو خلق إجماع دولي على اعتبار الخروج الإيراني من الاتفاق النووي مساساً بالأمن والسلم الدوليين، يحمّلها تبعات عودة العقوبات من مجلس الأمن الدولي على قاعدة ان موقعها في الاتفاق مختلف عن موقع أميركا. فهي الجهة التي تقع على عاتقها التزامات نووية تمس الأمن والسلم الدوليين والخروج الأميركي من الاتفاق لا يقع تحت هذا البند ولو اختلف معها الشركاء الدوليون في الموقف من خروجها وعودتها الأحادية للعقوبات، وبالتوازي خلق إجماع دولي على اعتبار أي تهديد لأمن أسواق النفط من معابر وممرات الخليج تهديداً للملاحة الدولية، وتحميل إيران تبعات ذلك بالعقوبات وسواها.

– في سياق موازٍ راهن الأميركيون الذين أعلنوا الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران قبل أكثر من عام على خلق دينامية إقليميّة تحاصر إيران عبر حلف أميركي خليجي إسرائيلي يتمكن من فرض حل للقضية الفلسطينية، يرضي أمن «إسرائيل» ويغدق الأموال على الفلسطينيين. وبالتالي وقتوا الحزمة القاتلة من عقوباتهم مع التوقيت الافتراضي لإطلاق كائنهم العجيب المسمّى بصفقة القرن، وكانت الحسابات الأميركية أن يتزامن خلق الإجماع الدولي بوجه خطر خروج إيران من الاتفاق النووي والعودة للتخصيب المرتفع لليورانيوم، مع الإجماع الدولي بوجه أي نشاطات مؤثرة على أسواق النفط العالمية تثبت مقولة إيران بأن نفط الخليج لن يكون متاحاً ما لم تصدر إيران نفطها، مع إطلاق مبهر لصفقة القرن يقف فيه رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، الذي وضعت واشنطن كل ثقلها لتمكينه من البقاء قوياً، ويقف مثله رئيس السلطة الفلسطينية ومعهما الرئيس الأميركي وقادة الخليج لإعلان نهاية القضية الفلسطينية، وجنباً إلى جنب كان السعي لهدنة طويلة بين حماس وجيش الاحتلال في غزة، تدعمه مجموعة إغراءات اقتصادية، يحيّد أي تأثير لقدرات المقاومة عن إمكانية تعطيل صفقة القرن.

– اليوم يقف الأميركيون أمام لحظة الاستحقاق، فيكتشفون أنهم يحصدون الفشل الاستراتيجي على الرهانين الكبيرين، العقوبات القاتلة على إيران دون تمكينها من العودة للتخصيب المرتفع ودون تبعات على أسواق النفط، من جهة، وإطلاق صفقة القرن بالتزامن بغطاء فلسطيني وحضور إسرائيلي قويّ، من جهة مقابلة. فالرهانان يسقطان سقوطاً مدوياً. العقوبات التي يحتاج الأميركيون لسنتين كي يبدأ حصادها السياسي تنتج مسارات وتحديات تضع الأميركيين امام استحقاقات كبرى سقفها ستة شهور مقبلة، تكون معها أسواق النفط تشتعل في ظل تحوّل المناخ الدولي للوساطة بين واشنطن وطهران، وتكون إيران قد امتلكت من اليورانيوم المخصب على درجة عالية ما يكفي لإنتاج قنبلة نووية في ظل تفهم روسي وصيني وارتباك أوروبي، وبالتوازي يشهدون إجماعاً فلسطينياً على رفض صفقة القرن، وتهاوياً إسرائيلياً سياسياً، يجعلان المشروع عاجزاً عن الإقلاع.

– الفشل الاستراتيجي الأميركي يمنح إيران وقوى المقاومة تفوقاً تكتيكياً. فالمواجهة أظهرت المكانة المميّزة التي تمكن أنصار الله من احتلالها في مشهد الخليج، بصورة ربطت أي تهدئة بتسوية تحفظ مطالب اليمنيين ومكانتهم، والتحالف الروسي السوري الإيراني مع قوى المقاومة ينجز تفوقاً في إدلب، ويجعل ساعة الحسم في سورية أقرب، فتتراجع الأوهام الأميركية حول قدرة البقاء في شرق سورية حتى ساعة المقايضة بين الانسحاب وانسحاب موازٍ لإيران وقوى المقاومة.

Related Videos

Related Article

US “Deal of the Century” Eliminates Two-state Solution

Capture

May 3, 2019

US president’s son-in-law and advisor Jared Kushner said that the upcoming ‘peace’ plan (“Deal of the Century”) will not include a two-state solution to the Palestinian-Israeli conflict, considering that it has not worked out during the previous rounds of talks.

Speaking at the Washington Institute for Near East Policy, Kushner said that the creative ideas must be suggested to reach a solution, rejecting to reveal more details.

So far, US has carried out some of the Deal of the Century’s dangerous stipulations by acknowledging Al-Quds as the capital of the Zionist entity and annexing Syria’s Golan to ‘Israel’. It also stopped aiding the United Nations relief agency for Palestinian refugees in preparation for naturalizing them in the host countries.

Kushner pointed out that Washington would mull annexing the Zionist settlements in the West Bank with the Israeli officials after the formation of their government.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Cartons

Image result for two state solution abbas carton

Related image

Image result for treason abbas carton

The Palestinian Political Scene is in a State of Paralysis: “The People Reject Normalization with Israel”

An Interview with Abdel Bari Atwan

Global Research, April 01, 2019

American Herald Tribune 18 March 2019

Mohsen Abdelmoumen: What is your analysis of the situation in the occupied Palestinian territories and in Gaza?

Abdel Bari Atwan: The Palestinian political scene is in a state of paralysis, which is a direct consequence of the disastrous Oslo process. Mahmoud Abbas (Abu Mazen) is not in good health, so the stage is now set for the post-Abu Mazen period. But nobody has a roadmap for where to go. Abu Mazen is the last of the founding fathers, and his departure will cause the Fateh movement to fragment and lose influence, as happened to the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP) after the death of George Habash. So chaos and confusion prevail. I wouldn’t be surprised if people in the West Bank and Gaza Strip draw inspiration from the demonstrations in Sudan and Algeria.

MA: What about the Palestinians’ right of return to their lands stolen since 1948 and the deal of the century that removes the Palestinian right of return? Has the deal of the century been abandoned or is it still valid?

ABA: The ‘Deal of the Century’ cannot be pulled off. The murder of Jamal Khashoggi consigned it to an early death, as it plunged the deal’s broker into crisis. No Palestinian could accept it anyway. The Palestinian Revolution began in the refugee camps. It was all about the right of return. To abandon it would be to abandon the Palestinian cause. That right and others cannot be bought off with promises of investment or improved economic conditions, as the deal proposes. Palestine is not Northern Ireland.

MA: How do you explain that at the moment when in Europe and in the USA, we see rising a great critical movement of Israel, like the BDS which advocate different forms of boycott, Arab countries are normalizing their relations with the Zionist and criminal entity of Israel?

ABA: These moves towards normalization are not too worrying, as they are confined to the governments and do not extend to the peoples.The peoples reject normalization with Israel, as the cases of Jordan and Egypt show. It’s the same in every other Arab country. Israel is alarmed by BDS and how it may develop in future. This explains its frenetic efforts to brand all criticism and opposition anywhere in the world as anti-Semitic: it fears to become a pariah state and the only way it can avoid that is to criminalize and close down exposure and discussion of its behavior.

MA: What is your reading of the Warsaw conference of February 13 and 14, when we saw the alliance between Arab countries such as Saudi Arabia, the Emirates, Bahrain, etc. and the Zionist and criminal entity Israel against Iran?

ABA: The Warsaw Conference was a one-man show, starring Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu. It was staged for his benefit, but I believe it was a failure. Its original purpose was to launch a new US-led alliance — a so-called ‘Arab Nato’ — that would act as the spearhead of an international coalition against Iran and include Israel as a member, probably informally at first. But the Gulf States that the US is trying to turn into allies of Israel are not representative of the Arab world as a whole. They account for less than 5% of the Arab population, and their own peoples overwhelmingly reject normalization with Israel. In recent years these states have been able to play a dominant role in the Arab world due to their oil wealth and their manipulation of political Islam. But political Islam has been changing in nature, and the importance of oil in the global energy picture has been declining, so their ‘golden age’ is drawing to a close.

MA: How did we get to the fact that some Arab countries come to betray and sell themselves to the Zionist and criminal entity of Israel?

ABA: It’s not new, and mainly it’s a matter of perceived self-preservation. Regimes see the goodwill of the US as vital, and Israel as the key to the US’ heart. They talk about a shared interest in confronting Iran but that shouldn’t be taken at face value. Israel talks up the Iranian threat as a way of trying to sideline the Palestinian cause, and the Gulf States do the same to bolster the rule of their regimes. This also entails the poisonous fuelling of Sunni-Shii sectarianism.

MA: I did an investigation a few years ago about the activities of the Israeli lobby in Congo. What is your reading of Israel’s strategic redeployment in Africa?

ABA: Africa is currently an arena of rivalry for influence and competing interests involving many countries – the US, China, Turkey, Israel, Russia, and others. Israel does not have much to offer Africa, other than political influence in Washington. It is eager to establish a presence and exert influence on the periphery of important Arab countries like Libya, Algeria, Morocco, and Egypt.These countries are all in a weakened state at present and preoccupied with internal problems. But they will eventually recover and their governments will awaken. Sub-Saharan Africa is their natural hinterland and they cannot be prized apart in the long term.

MA: The people of Yemen is experiencing a criminal war waged by Saudi Arabia and its allies in total silence. How do you explain this silence of the international community and the media?

Abdel Bari Atwan 1 48e65

ABA: The West turned a blind eye to the Yemen war when it was launched four years ago because of Saudi influence and interests. It gave Saudi Arabia a chance to resolve the conflict in its favor. But neither Saudi Arabia nor the West appreciated the nature of Yemen or its people into account. They should have heeded the advice of the kingdom’s founder, King Abdelaziz, who ordered his sons Faisal and Saud to withdraw when they tried to invade the country. The latest war on Yemen has had a catastrophic effect, but in military terms, it has been a failure. The international silence is now beginning to be broken, and I hope that continues.

MA: What is your reading of events happening in Venezuela? Do you think that the United States will come to a direct military intervention?

ABA: What is happening in Venezuela is a US-sponsored coup attempt and I believe it will fail.

MA: There is no longer any mention of the Khashoggi case, which showed the true face of the Saudi regime and raised a worldwide outcry. How do you explain that?

ABA: The Khashoggi case is closely linked to Trump’s fate. Trump’s opponents in the US seized on it as a stick with which to beat him, due to his close association with the current Saudi leadership. That’s why there was such an outcry over the killing, however horrific, on an individual, but no similar reaction to Saudi actions that caused thousands of deaths such as the war on Yemen (until recently) and the proxy intervention in Syria. It should not be any surprise, however, that US and Western interests ultimately prevailed over human rights concerns, in this case like so many others. The Israel Lobby has also played a part in suppressing the outcry.  But the affair will have a longer-term impact. It laid bare Saudi Arabia’s high-handedness and dominance in the region.

MA: How do you analyze the events taking place in Algeria against the fifth term of Bouteflika?

ABA: The protests were not so much against Bouteflika as against the ruling elite that was using him as a front and was too divided to agree on a replacement for him, long after he should have been allowed to retire. The powers-that-be made three mistaken assumptions: first, that the fifth term could be pushed through; second, that Algerians would rather have stability than democracy; and third, that the terrifying memory of the bloody decade of the 1990s would deter demonstrations or protests, for fear of repeating what happened in Syria or Libya. They seemed to think, perhaps based on Syria’s experience, that concessions are a slippery slope and not compromising pays off in the longer term. But now they have had to give at least the appearance of backing down due to the strength of popular feeling. The question now is what comes next: a measure of genuine but controlled reform as in Morocco or an Egyptian-style scenario where the army runs things behind a facade of pro-forma elections?

MA: Intelligence reports indicate a redeployment of Daesh to Libya. Can we end the terrorism of Daesh and Al Qaeda without really fighting the ideological matrix of these groups? Is it enough defeating these groups militarily?

ABA: Daesh is finished above ground in the Arab world. But it will continue to exist underground because the conditions that incubated still exist. In my view, the challenge is not so much to fight the ideology as to address those conditions. The ideology, or at least its adoption or acceptance in some places and by some people, is a product of these ‘failed-state’ conditions and the marginalization they cause. In many cases – Libya, Iraq, Syria, Yemen – they are a consequence, in whole or in part, of direct or indirect Western military intervention. Putting an end to these interventions would be a step to tackling the problem.

MA: Are we not witnessing the continuation of the Cold War between the US administration on one side and Russia and China on the other? How do you explain the need for the United States to have an enemy?

ABA: The US can’t sleep unless it has an enemy. It has become an obsession, though creating or talking up external enemies has always been a means of advancing the interests of domestic power elites.But the picture is changing. America is no longer rules the world in matters of war and peace. Its real power is not its military might but the US Dollar. Its abuse of its financial and commercial power has become so extensive that an international alliance is taking shape to deprive it of this weapon.

*

Note to readers: please click the share buttons below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Abdel Bari Atwan is a Palestinian journalist born in 1950 in Deir al-Balah, a Palestinian refugee camp in the Gaza Strip. He lived in a family of 11 children. After graduating from primary school in the refugee camp, he continued his studies in Jordan. He then studied journalism at Cairo University. After working for many Arab newspapers, he ran until 2013 al-Quds al-Arabi, a newspaper he founded in London in 1989 with other Palestinian expatriates. Today, he is the editor-in-chief of Rai al-Youm, an Arab world digital news and opinion website. He lives and works in London.

Mohsen Abdelmoumen is an independent Algerian journalist. He wrote in several Algerian newspapers such as Alger Républicain and in different sites of the alternative press.

All images in this article are from American Herald Tribune

Related Videos

زمن السيّد نصرالله

مارس 27, 2019

ناصر قنديل

– للذين يرون أبعد من أنوفهم ولا يغرقون بشبر ماء تحضر المقارنة بين مرحلتين، المرحلة التي يرسم عناوينها الموقف الأميركي الجديد والذي تحده ثلاثة أضلاع، الأول الانسحاب عسكرياً من المنطقة بالتدريج وبأقل الخسائر وترك أكثر الألغام الممكنة، والثاني تشديد القبضة المالية بالعقوبات التي تستهدف كل القوى والحكومات غير المنضبطة بالسياسات الأميركية، والثالث التطابق مع الطلبات الإسرائيلية والتخلي عن السياسات القائمة على المساعي التفاوضية بحثاً عن تسوية للقضية الفلسطينية، والمرحلة التي عرفتها المنطقة قبل ثلاثين عاماً مع الرئيس الأميركي الأسبق الجمهوري جورج بوش الأب، والتي كانت حدودها أضلاع معاكسة، مؤتمر مدريد للسلام، وعاصفة الصحراء بحضور عسكري مباشر، وتعويم لبنان بخطة سياسية اقتصادية تخرجه من الحرب الأهلية وتتحدث عن انسحاب إسرائيلي وفقاً للقرارات الدولية وتنتقل بلبنان من الخراب نحو السلم الأهلي والإعمار. وبالمقارنة يصير السؤال أي الأميركتين يجب أن تقيم المقاومة لها الحساب أكثر؟

– ليس لدى المقاومة التي لم تتغير، أي شك بأنها على طرف النقيض مع السياسات الأميركية. وهذا واضح منذ وثائق تأسيس هذه المقاومة، وحزبها القيادي حزب الله، لكن المقاومة المؤسسة على مشروع المواجهة مع كيان الاحتلال، تنمو وتكبر كلما بدت الحلول التفاوضية فاشلة وبائسة ومغلقة، وتحاصر وتجفّ بيئتها السياسية كلما بدت الحلول التفاوضية على قيد الحياة وتنبض بالأمل، وكلما بدا أن هذه الحلول تستقطب شرائح وقوى وحكومات تعتبرها المقاومة سنداً لمشروعها أو جزءاً طبيعياً منه، والمقاومة المؤمنة بأنها طريق وحيد للتحرير واستعادة الحقوق، تختنق عندما تظهر أوهام اعتماد حلول بديلة، وتشق طريقها إلى عقول الناس، وتحاصر عندما تصير دعوتها هي مشروع حرب عبثية لنيل حقوق يمكن نيلها بالطرق السلمية، وعندما تصير دعوة لشعبها للمعاناة بينما تعرض عليه خيارات الرفاه، وعندها تصير المقاومة قلة قليلة، يزداد الخطر على مشروعها عندما يقف في مواجهة عزم أميركي على القتال والحضور العسكري، مدعوماً بمناخ سياسي وشعبي عنوانه السلام والرخاء، فيما أميركا تتزعّم العالم منفردة، كما كان الحال في مطلع التسعينيات من القرن الماضي.

– الرئيس الأميركي الذي يقول للعرب إن لا وجود لتسوية إلا بالرضوخ الذليل للشروط الإسرائيلية وبالتنازل الكامل عن الأرض والحقوق، والذي لا يعد إلا بالعقوبات والحصار والإفقار، والذي يهرب بجيوشه من المواجهة، كما هو حال الرئيس دونالد ترامب، يضع في رصيد المقاومة ما يفيض عن حاجتها من مصادر القوة، فيحشد لها جمهوراً وبيئات وشرائح ما كانت لتجمعها بها مسيرة واحدة، وها هو اليوم واقع السلطة الفلسطينية التي لا تملك إلا خيار القول بسقوط التفاوض، كحال كثير من الحكومات العربية التي قاتلت لإسقاط سورية، وتخشى اليوم من الاعتراف الأميركي بضم «إسرائيل» للجولان، أن يمنح المصداقية والمشروعية لعلاقة سورية بمحور المقاومة، والرئيس الأميركي الذي يبدو مهاجماً شرساً قوياً، هو مثال الرئيس الأميركي الذي يناسب المقاومة ومشروعها، لأنه يسقط كل الأوهام ويضع الشعوب والحكام أمام ساعة الحقيقة فتظهر المقاومة حقيقة وحيدة، بينما يبدو سلفه التفاوضي التسووي ليناً مرناً متنازلاً، هو الذي يشكل الخطر على المقاومة ومشروعها، لأنه يدسّ سمّ الاحتلال والهيمنة في عسل التسويات والحلول التفاوضية.

– المقاومة اليوم هي أقوى بكثير مما كانت قبل ثلاثين عاماً وأشد خبرة وجمهورها وحلفاؤها اختبروا مصداقية ثقتهم بها وبخياراتها. وأميركا اليوم أشد ضعفاً بكثير مما كانت قبل ثلاثين عاماَ. وقد تغير العالم، وسقطت الأحادية، وحضرت روسيا، وهُزمت «إسرائيل» مرات عديدة، وجاءت أميركا بحروبها وحلفائها وأداوتها وتكسرت رماحهم جميعاً. وهذه المقاومة التي نجحت قبل ثلاثين عاماً بتخطي المراحل الأشد صعوبة وخطراً، تحتفل اليوم بانتقال راية القيادة في المنطقة إلى يدها، فتنحّي واشنطن من خيار الحلول التفاوضية وتحويلها الخضوع الذليل لـ«إسرائيل» إلى سياسة مع سابق التصور والتصميم والإصرار، وتبشيرها بالإفقار والحصار، وهروبها العسكري إلى ما وراء المحيطات والبحار، ثلاثية تبشر بزمن المقاومة القادم إلى الجولان والجليل والقدس، وإلى تغييرات كبيرة لا حاجة للحديث عنها منذ الآن، تغييرات ستحلّ على الأنظمة أو تصيبها، لحساب مناخ سياسي جديد يحتضن المقاومة، وينبذ التطبيع والخضوع. هذا هو منطق التلاقي بين السنن الإلهية والسنن التاريخية الذي تشتغل عليه المقاومة.

– كلام السيد حسن نصرالله هو كلام صاحب زمانه المدرك مصادر القوة، وقوانين الحرب واللعب مع الزمن. فالزمن الأميركي يُدبر وزمن المقاومة يُزهر، ويعرف الذي هزم النسخة الأشد قسوة وخطورة من المشروع الأميركي في مطلع التسعينيات، كيف يلاعب بيسر النسخة الهجينة من هذا المشروع وهو يحزم حقائبه… لم يقلها السيد نصرالله، لكن الوقائع تقولها عنه، الزمن يقول وليس نصرالله… الأمر لي.

Related Videos

Related Articles

 

Thanks to Martyr Omar, Treacherous Arabs Blatantly Exposed

March 20, 2019

Capture

Mohammad Salami

As a number of Arab regimes have been flocking to perform their political pilgrimage in Tel Aviv, bowing their heads to the Zion-American master, a Palestinian teenager screamed in the darkness to poke and remind the Umma that liberating the occupied lands and regaining the national rights is always possible and obligatory.

In Warsaw conference held last month, the representatives of a large number of Arab regimes surrounded the Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu and expressed their readiness to cooperate with ‘Israel’, underscoring its “right to protect its security”.

The long speeches of the Arab politicians at the various meetings and summits failed to liberate any inch of the occupied Palestinian territories.

A 19-year-old man decided to move in reverse of the direction of the treacherous Arabs’ river on its West Bank. Omar Abu Leila wanted to let his martyrdom be the example of patriotism, nationalism and faith.

Omar resorted on Sunday to only a knife to stab and kill an Israeli soldier and seize his gun before shooting dead a rabbi as well as settler and injuring a number of others.

The martyr, described as “Rambo” by Israeli settlers, was on Tuesday night killed by the Zionist occupation forces in Ramallah where he was out.

Media reports mentioned also that the martyr had clashed with the Israeli occupation forces before he embraced martyrdom.

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah in one of his speeches called on the Palestinians to launch just stab attacks against the Zionist soldiers and settlers in order to shake the occupation entity’s security.

Martyr Omar presented a shiny example of the Palestinian might which challenges the power imbalance with the Zionist entity and blatantly exposed the treacherous Arabs who claim that the military track in confronting the enemy is fruitless.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

بطل سلفيت شهيداً

الأخبار

 الأربعاء 20 آذار 2019

بطل سلفيت شهيداً

صحيح أن مطاردة عمر أبو ليلى، منفذ عملية «أريئيل» في سلفيت، شمالي الضفة المحتلة، لم تتخطّ ثلاثة أيام، وهي مدة أقصر مما عاشه سابقوه من منفذي العمليات الفدائية، لكن ذلك لم يغطِّ الإخفاق الإسرائيلي في الوصول إليه سريعاً، بعدما تمكن من تنفيذ عملية نوعية بجميع المعايير، بعدما جمعت بين سابقاتها. ففي وقت متأخر من مساء أمس، أعلن «جهاز الأمن العام الإسرائيلي» (الشاباك) اغتياله عمر أبو ليلى، بعد اشتباكات في محيط منزل في قرية عبوين، شمال غربي رام الله (وسط)، التي تبعد نحو 40 كلم عن سلفيت التي بقيت محاصرة لنحو ثلاثة أيام.

وجاء في بيان «الشاباك» أن قوة من وحدة «يمام» الخاصة نفذت عملية الاغتيال بعدما رفض أبو ليلى (19 عاماً) الاستسلام، بل أطلق النار من داخل المنزل الذي كان يتحصن فيه بالسلاح نفسه الذي استولى عليه من أحد الجنود القتلى في العملية. وأضاف البيان أن «اغتيال أبو ليلى جاء نتيجة جهد استخباري وأمني مكثف» جرى منذ تنفيذه العملية، وقتله جندياً ومستوطناً وإصابته جندياً آخر بجراح بالغة.
سريعاً، بارك رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، الاغتيال، قائلاً إن العملية «جاءت سريعة وإن يد إسرائيل الطويلة تصل إلى كل مكان»، علماً أن ثلاث كتائب عسكرية شاركت في العملية، وأطلقت أكثر من صاروخي «لاو» بعدما هدمت أجزاءً كبيرة من المنزل المستهدف، فيما لم تتأكد بعدُ إصابة جنود من الوحدة التي اشتبكت مع الشهيد، رغم تلميح مراسلين إسرائيليين إلى ذلك.
وبعد منتصف الليل، أُبلغ «الارتباط الفلسطيني» باستشهاد شابين في مدينة نابلس (شمال) خلال مواجهات تزامنت مع اغتيال أبو ليلى، ووقعت جراء اقتحام «قبر يوسف» والمنطقة الشرقية من نابلس.

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: