War and Natural Gas: The Israeli Invasion and Gaza’s Offshore Gas Fields

Global Research, December 15, 2018
Global Research 8 January 2009

Almost ten years ago, Israel invaded Gaza under “Operation Cast Lead”.

The following article was first published by Global Research in January 2009 at the height of the Israeli bombing and invasion under Operation Cast Lead.

In the wake of the invasion, Palestinian gas fields were de facto confiscated by Israel in derogation of international law.

A year following “Operation Cast Lead”,  Tel Aviv announced the discovery of  the Leviathan natural gas field in the Eastern Mediterranean “off the coast of Israel.”

At the time the gas field was: “ … the most prominent field ever found in the sub-explored area of the Levantine Basin, which covers about 83,000 square kilometres of the eastern Mediterranean region.” (i)

Coupled with Tamar field, in the same location, discovered in 2009, the prospects are for an energy bonanza for Israel, for Houston, Texas based Noble Energy and partners Delek Drilling, Avner Oil Exploration and Ratio Oil Exploration. (See Felicity Arbuthnot, Israel: Gas, Oil and Trouble in the Levant, Global Research, December 30, 2013

The Gazan gas fields are part of the broader Levant assessment area.

What is now unfolding is the integration of these adjoining gas fields including those belonging to Palestine into the orbit of Israel. (see map below).

It should be noted that the entire Eastern Mediterranean coastline extending from Egypt’s Sinai to Syria constitutes an area encompassing large gas as well as oil reserves.

It is important to relate issue of Gaza’s offshore gas reserves to the recent massacres undertaken by IDF forces directed against the People of Palestine who own the offshore gas fields.

Michel Chossudovsky, June 12, 2018


War and Natural Gas: The Israeli Invasion and Gaza’s Offshore Gas Fields

by Michel Chossudovsky

January 8, 2009

The December 2008 military invasion of the Gaza Strip by Israeli Forces bears a direct relation to the control and ownership of strategic offshore gas reserves. 

This is a war of conquest. Discovered in 2000, there are extensive gas reserves off the Gaza coastline. 

British Gas (BG Group) and its partner, the Athens based Consolidated Contractors International Company (CCC) owned by Lebanon’s Sabbagh and Koury families, were granted oil and gas exploration rights in a 25 year agreement signed in November 1999 with the Palestinian Authority.

The rights to the offshore gas field are respectively British Gas (60 percent); Consolidated Contractors (CCC) (30 percent); and the Investment Fund of the Palestinian Authority (10 percent). (Haaretz, October 21,  2007).

The PA-BG-CCC agreement includes field development and the construction of a gas pipeline.(Middle East Economic Digest, Jan 5, 2001).

The BG licence covers the entire Gazan offshore marine area, which is contiguous to several Israeli offshore gas facilities. (See Map below). It should be noted that 60 percent of the gas reserves along the Gaza-Israel coastline belong to Palestine.

The BG Group drilled two wells in 2000: Gaza Marine-1 and Gaza Marine-2. Reserves are estimated by British Gas to be of the order of 1.4 trillion cubic feet, valued at approximately 4 billion dollars. These are the figures made public by British Gas. The size of Palestine’s gas reserves could be much larger.


Map 1

Map 2

Who Owns the Gas Fields

The issue of sovereignty over Gaza’s gas fields is crucial. From a legal standpoint, the gas reserves belong to Palestine.

The death of Yasser Arafat, the election of the Hamas government and the ruin of the Palestinian Authority have enabled Israel to establish de facto control over Gaza’s offshore gas reserves.

British Gas (BG Group) has been dealing with the Tel Aviv government. In turn, the Hamas government has been bypassed in regards to exploration and development rights over the gas fields.

The election of Prime Minister Ariel Sharon in 2001 was a major turning point. Palestine’s sovereignty over the offshore gas fields was challenged in the Israeli Supreme Court. Sharon stated unequivocally that “Israel would never buy gas from Palestine” intimating that Gaza’s offshore gas reserves belong to Israel.

In 2003, Ariel Sharon, vetoed an initial deal, which would allow British Gas to supply Israel with natural gas from Gaza’s offshore wells. (The Independent, August 19, 2003)

The election victory of Hamas in 2006 was conducive to the demise of the Palestinian Authority, which became confined to the West Bank, under the proxy regime of Mahmoud Abbas.

In 2006, British Gas “was close to signing a deal to pump the gas to Egypt.” (Times, May, 23, 2007). According to reports, British Prime Minister Tony Blair intervened on behalf of Israel with a view to shunting the agreement with Egypt.

The following year, in May 2007, the Israeli Cabinet approved a proposal by Prime Minister Ehud Olmert  “to buy gas from the Palestinian Authority.” The proposed contract was for $4 billion, with profits of the order of $2 billion of which one billion was to go the Palestinians.

Tel Aviv, however, had no intention on sharing the revenues with Palestine. An Israeli team of negotiators was set up by the Israeli Cabinet to thrash out a deal with the BG Group, bypassing both the Hamas government and the Palestinian Authority:

Israeli defence authorities want the Palestinians to be paid in goods and services and insist that no money go to the Hamas-controlled Government.” (Ibid, emphasis added)

The objective was essentially to nullify the contract signed in 1999 between the BG Group and the Palestinian Authority under Yasser Arafat.

Under the proposed 2007 agreement with BG, Palestinian gas from Gaza’s offshore wells was to be channeled by an undersea pipeline to the Israeli seaport of Ashkelon, thereby transferring control over the sale of the natural gas to Israel.

The deal fell through. The negotiations were suspended:

 “Mossad Chief Meir Dagan opposed the transaction on security grounds, that the proceeds would fund terror”. (Member of Knesset Gilad Erdan, Address to the Knesset on “The Intention of Deputy Prime Minister Ehud Olmert to Purchase Gas from the Palestinians When Payment Will Serve Hamas,” March 1, 2006, quoted in Lt. Gen. (ret.) Moshe Yaalon, Does the Prospective Purchase of British Gas from Gaza’s Coastal Waters Threaten Israel’s National Security?  Jerusalem Center for Public Affairs, October 2007)

Israel’s intent was to foreclose the possibility that royalties be paid to the Palestinians. In December 2007, The BG Group withdrew from the negotiations with Israel and in January 2008 they closed their office in Israel.(BG website).

Invasion Plan on The Drawing Board

The invasion plan of the Gaza Strip under “Operation Cast Lead” was set in motion in June 2008, according to Israeli military sources:

“Sources in the defense establishment said Defense Minister Ehud Barak instructed the Israel Defense Forces to prepare for the operation over six months ago [June or before June] , even as Israel was beginning to negotiate a ceasefire agreement with Hamas.”(Barak Ravid, Operation “Cast Lead”: Israeli Air Force strike followed months of planning, Haaretz, December 27, 2008)

That very same month, the Israeli authorities contacted British Gas, with a view to resuming crucial negotiations pertaining to the purchase of Gaza’s natural gas:

“Both Ministry of Finance director general Yarom Ariav and Ministry of National Infrastructures director general Hezi Kugler agreed to inform BG of Israel’s wish to renew the talks.

The sources added that BG has not yet officially responded to Israel’s request, but that company executives would probably come to Israel in a few weeks to hold talks with government officials.” (Globes online- Israel’s Business Arena, June 23, 2008)

The decision to speed up negotiations with British Gas (BG Group) coincided, chronologically, with the planning of the invasion of Gaza initiated in June. It would appear that Israel was anxious to reach an agreement with the BG Group prior to the invasion, which was already in an advanced planning stage.

Moreover, these negotiations with British Gas were conducted by the Ehud Olmert government with the knowledge that a military invasion was on the drawing board. In all likelihood, a new “post war” political-territorial arrangement for the Gaza strip was also being contemplated by the Israeli government.

In fact, negotiations between British Gas and Israeli officials were ongoing in October 2008, 2-3 months prior to the commencement of the bombings on December 27th.

In November 2008, the Israeli Ministry of Finance and the Ministry of National Infrastructures instructed Israel Electric Corporation (IEC) to enter into negotiations with British Gas, on the purchase of natural gas from the BG’s offshore concession in Gaza. (Globes, November 13, 2008)

“Ministry of Finance director general Yarom Ariav and Ministry of National Infrastructures director general Hezi Kugler wrote to IEC CEO Amos Lasker recently, informing him of the government’s decision to allow negotiations to go forward, in line with the framework proposal it approved earlier this year.

The IEC board, headed by chairman Moti Friedman, approved the principles of the framework proposal a few weeks ago. The talks with BG Group will begin once the board approves the exemption from a tender.” (Globes Nov. 13, 2008)

Gaza and Energy Geopolitics 

The military occupation of Gaza is intent upon transferring the sovereignty of the gas fields to Israel in violation of international law.

What can we expect in the wake of the invasion?

What is the intent of Israel with regard to Palestine’s Natural Gas reserves?

A new territorial arrangement, with the stationing of Israeli and/or “peacekeeping” troops?

The militarization of the entire Gaza coastline, which is strategic for Israel?

The outright confiscation of Palestinian gas fields and the unilateral declaration of Israeli sovereignty over Gaza’s maritime areas?

If this were to occur, the Gaza gas fields would be integrated into Israel’s offshore installations, which are contiguous to those of the Gaza Strip. (See Map 1 above).

These various offshore installations are also linked up to Israel’s energy transport corridor, extending from the port of Eilat, which is an oil pipeline terminal, on the Red Sea to the seaport – pipeline terminal at Ashkelon, and northwards to Haifa, and eventually linking up through a proposed Israeli-Turkish pipeline with the Turkish port of Ceyhan.

Ceyhan is the terminal of the Baku, Tblisi Ceyhan Trans Caspian pipeline. “What is envisaged is to link the BTC pipeline to the Trans-Israel Eilat-Ashkelon pipeline, also known as Israel’s Tipline.” (See Michel Chossudovsky, The War on Lebanon and the Battle for Oil, Global Research, July 23, 2006)


Map 3

Advertisements

السلطة تقمع مناصري «حماس»… ويوم غضب في الضفة

 

فلسطين

السلطة تقمع مناصري «حماس»... ويوم غضب في الضفةقوبل قمع السلطة لمظاهرات «حماس» باستنكار فصائلي وشعبي واسع (أ ف ب )

ينما كانت الضفة المحتلة تشهد في مناطقها كافة مسيرات داعمة للمقاومة من جهة، واشتباكات مع قوات العدو الإسرائيلي التي تواصل عمليتها العسكرية في رام الله من جهة أخرى، أقدمت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية على فضّ مسيرتَيْن دعت إليهما «حركة المقاومة الإسلامية» (حماس) بالقوة، في مدينتي نابلس (شمال) والخليل (جنوب). وسجل حقوقيون وصحافيون اعتداء عناصر من الأجهزة الأمنية بالعصي على المشاركين في المسيرتَيْن، كما اعتقلوا عدداً منهم، وأطلقوا النار صوب الشاب هشام بشكار، وهو شقيق الأسير فوزي الذي اعتقله العدو خلال اغتيال الشهيد أشرف نعالوة.

هذا المشهد قوبلباستنكار فصائلي وشعبي كبير، خصوصاً أنه يأتي في وقت اختفى الأمن الفلسطيني من رام الله بصورة شبه كاملة. وقال عضو المكتب السياسي لحركة «الجهاد الإسلامي» نافذ عزام، في تصريح تلفزيوني أمس، إن ما أقدمت عليه أجهزة السلطة «مدعاة للخجل، ولا يجوز أن يحدث هذا المشهد»، مضيفاً: «شعبنا ينتظر أن تدافع أجهزتها الأمنية عنه وتتصدى لقوات الاحتلال لا أن تقمع التظاهرات السلمية».

وجراء الاشتباكات مع العدو، استشهد شاب وأصيب آخرون جراء استعمال قوات العدو الرصاص الحي بكثرة. وأعلنت وزارة الصحة استشهاد محمود يوسف نخلة (18 عاماً) بعد وصوله بحالة حرجة مُصاباً بالرصاص الحي في البطن. ونخلة من مخيم الجلزون شمال رام الله (وسط)، وأصيب خلال مواجهات في محيط مستوطنة «بيت إيل» القريبة من المخيم. وبينما حاول جنود الاحتلال اعتقال الشاب بعد إصابته بجروح حرجة، تمكّنت طواقم الإسعاف الفلسطينية من تخليصه من أيدي الجنود.

أما في طولكرم، حيث منزل عائلة الشهيد نعالوة، فشهدت ضاحية شويكة مواجهات مع قوات الاحتلال لمنعها من الوصول إلى البيت. كذلك، اندلعت مواجهات في خمس نقاط تماس في نابلس حيث وقعت 56 إصابة، وكذلك في الخليل (منطقة باب الزاوية).

استشهد شاب في رام الله فيما أصيب جندي إسرائيلي بجروح خطيرة

في المقابل، أصيب جندي إسرائيلي بجروح خطيرة صباحاً جراء إصابته بحجر في رأسه داخل مستوطنة «بيت إيل». وذكر موقع «يديعوت أحرونوت» العبري أن شاباً فلسطينياً تمكن من التسلل إلى المستوطنة مسلحاً بحجر، واقترب من برج مراقبة مسقطاً منه جندياً إسرائيلياً ثم ضربه في رأسه مباشرة، قبل أن ينسحب من المكان.

من جهة ثانية، وعلى رغم حالة الهدوء العامة في قطاع غزة خصوصاً على الحدود، قرر الفلسطينيون التظاهر مجدداً مساندة للضفة. وقالت وزارة الصحة إن 75 مواطناً أصيبوا في الجمعة الـ38 لـ«مسيرات العودة وكسر الحصار» شرق محافظات القطاع. وأوضحت الوزارة أن من بين المصابين سبعة مسعفين وصحافيين. وجددت «الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار» دعوتها للمشاركة في جمعة «الوفاء لأبطال المقاومة في الضفة» الأسبوع المقبل.
وبالتزامن، تستعد «حماس» لإحياء ذكرى انطلاقتها الثلاثين غداً الأحد في غزة، بعنوان «مقاومة تنتصر وحصار ينكسر»، فيما أفادت مصادر إعلامية بتقدم أكثر من 700 صحافي فلسطيني وأجنبي، و117 وسيلة إعلام، طلبات لتغطية مهرجان الانطلاقة الذي سيقام في ساحة الكتيبة وسط مدينة غزة.

إلى ذلك، رفضت محكمة أوروبية أمس طعناً تقدمت به «حماس» لتصنيف الاتحاد الأوروبي لها

«منظمة إرهابية». وقالت ثاني أعلى محكمة أوروبية ومقرها لوكسمبورغ، إنها ترفض الطعن بخصوص قرارات المجلس (الأوروبي) بين عامي 2010 و2014 و(كذلك) في 2017، إذ سبق أن ألغت «محكمة العدل» الأوروبية، في تموز/ يوليو 2017، قراراً سابقاً للمحكمة العامة يقضي بإزالة الحركة من قائمة الكيانات الإرهابية.

استنكار فلسطيني لقمع السلطة الفلسطينية تظاهرات شعبية في مدينتي الخليل ونابلس

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تستنكر اعتداء الأجهزة الأمنية الفلسطينية على مسيرة شعبية في نابلس والخليل، ومسؤول الإعلام في حركة الجهاد الاسلامي داوود شهاب يقول للميادين إن قمع السلطة للتظاهرات الشعبية بـ “العمل مشين، وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية تبرر بالقول إن الدعوة في محافظة نابلس للتظاهر كانت على أساس رفع العلم الفلسطيني فقط.

وأكّدت “الجبهة أنه بدلاً من أن تصوّب السلطة أسلحتها وتوجه أفراد أجهزتها الأمنية في الدفاع عن الشعب الفلسطيني والتصدي لاستباحة الاحتلال مدن وقرى الضفة، تنهال بالضرب على النساء والشبان والأطفال”.

ودعت الجبهة إلى “التحلل الكامل من نهج التسوية واتفاقية أوسلو المدمرة والتزاماتها الأمنية وفي مقدمتها التنسيق الأمني”.

Embedded video

شبكة قدس الإخبارية

@qudsn

الأجهزة الأمنية الفلسطينية تعتدي على النساء وتعتقل العشرات وتحاول منع الصحفيين من التصوير خلال قمعها مسيرة لحركة حماس في .

من جهته، وصف مسؤول الاعلام في حركة الجهاد الاسلامي داوود شهاب قمع السلطة للتظاهرات الشعبية بـ “العمل مشين، مشيراً إلى أن تعرّض أجهزة السلطة للمتظاهرين ضد الاحتلال الإسرائيلي أمر مستنكر ومرفوض.

وأكّد شهاب في اتصال مع الميادين أن “على السلطة ان توجه سلاحها ضد المستوطنين الذين يعتدون على شعبنا”، مضيفاً أن هناء مسك التي تم الاعتداء عليها من اجهزة السلطة هي أسيرة محررة وأخت لشهيدين.

كما لفت شهاب إلى أنه يبدو أن السلطة مرتاحة تجاه هذه الممارسات خدمة للاحتلال، مشدداً على أن المطلوب إعلان واضح وصريح على وقف التنسيق الامني مع (إسرائيل).

كذلك، قال شهاب إن العمليات الفدائية والتحركات الشعبية في الضفة وسام شرف على صدر الأمة، موضحاً أن الجهاد الاسلامي وكل فصائل المقاومة في قلب الحركة الجماهيرية في الضفة الغربية.

شبكة قدس الإخبارية

@qudsn

فتاة تحاول منع الأجهزة الأمنية الفلسطينية من اعتقال شقيقها خلال مسيرات نظمتها حركة حماس في ، تنديدًا بجرائم الاحتلال الأخيرة.


وقالت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية إن الدعوة في محافظة نابلس للتظاهر كانت على أساس رفع العلم الفلسطيني فقط.

وفي بيان لها يوضح ما حصل خلال قمع التظاهرات في الخليل ونابلس أوضحت الهيئة أنها “تفاجأت بوصول مسيرة لحركة حماس تحمل الرايات الخضراء فقط لا غير”.

ووفق الفصائل فإن حركة حماس رفضت الاندماج بالمسيرة تحت العلم الفلسطيني.

وتابعت الفصائل قائلةً إن “مسيرة حماس استمرت باختراق تحركنا والانفراد بخطاب خاص بها لوحدها”، مضيفةً أنه “نتج عن ذلك بعض المشاحنات التي تم السيطرة عليها سريعاً”.

وأكّدت “الجبهة أنه بدلاً من أن تصوّب السلطة أسلحتها وتوجه أفراد أجهزتها الأمنية في الدفاع عن الشعب الفلسطيني والتصدي لاستباحة الاحتلال مدن وقرى الضفة، تنهال بالضرب على النساء والشبان والأطفال”.

ودعت الجبهة إلى “التحلل الكامل من نهج التسوية واتفاقية أوسلو المدمرة والتزاماتها الأمنية وفي مقدمتها التنسيق الأمني”.

Embedded video

شبكة قدس الإخبارية

@qudsn

الأجهزة الأمنية الفلسطينية تعتدي على النساء وتعتقل العشرات وتحاول منع الصحفيين من التصوير خلال قمعها مسيرة لحركة حماس في .

من جهته، وصف مسؤول الاعلام في حركة الجهاد الاسلامي داوود شهاب قمع السلطة للتظاهرات الشعبية بـ “العمل مشين، مشيراً إلى أن تعرّض أجهزة السلطة للمتظاهرين ضد الاحتلال الإسرائيلي أمر مستنكر ومرفوض.

وأكّد شهاب في اتصال مع الميادين أن “على السلطة ان توجه سلاحها ضد المستوطنين الذين يعتدون على شعبنا”، مضيفاً أن هناء مسك التي تم الاعتداء عليها من اجهزة السلطة هي أسيرة محررة وأخت لشهيدين.

كما لفت شهاب إلى أنه يبدو أن السلطة مرتاحة تجاه هذه الممارسات خدمة للاحتلال، مشدداً على أن المطلوب إعلان واضح وصريح على وقف التنسيق الامني مع (إسرائيل).

كذلك، قال شهاب إن العمليات الفدائية والتحركات الشعبية في الضفة وسام شرف على صدر الأمة، موضحاً أن الجهاد الاسلامي وكل فصائل المقاومة في قلب الحركة الجماهيرية في الضفة الغربية.

شبكة قدس الإخبارية

@qudsn

فتاة تحاول منع الأجهزة الأمنية الفلسطينية من اعتقال شقيقها خلال مسيرات نظمتها حركة حماس في ، تنديدًا بجرائم الاحتلال الأخيرة.

فصائل منظمة التحرير الفلسطينية: حركة حماس رفضت الاندماج بالمسيرة تحت العلم الفلسطيني

وقالت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية إن الدعوة في محافظة نابلس للتظاهر كانت على أساس رفع العلم الفلسطيني فقط.

وفي بيان لها يوضح ما حصل خلال قمع التظاهرات في الخليل ونابلس أوضحت الهيئة أنها “تفاجأت بوصول مسيرة لحركة حماس تحمل الرايات الخضراء فقط لا غير”.

ووفق الفصائل فإن حركة حماس رفضت الاندماج بالمسيرة تحت العلم الفلسطيني.

وتابعت الفصائل قائلةً إن “مسيرة حماس استمرت باختراق تحركنا والانفراد بخطاب خاص بها لوحدها”، مضيفةً أنه “نتج عن ذلك بعض المشاحنات التي تم السيطرة عليها سريعاً”.

Related Videos

 

Related Articles

West Bank: Settler (jewish terrorists) posters call for Palestinian president killing

West Bank: Settler Posters Call for Palestinian President Killing

Notices posted by Jewish settlers feature Mahmoud Abbas in the crosshairs and labelled a ‘supporter of terrorists’.

Settlers put up posters calling for the assassination of President Abbas reading 'kill the financier of terror' [Al Jazeera]

Settlers put up posters calling for the assassination of President Abbas reading ‘kill the financier of terror’ [Al Jazeera]

Hardline Jewish settlers have hung posters of Palestinian Authority President Mahmoud Abbas in the occupied West Bank calling for his assassination.

The posters were stuck on concrete blocks by the Huwwara intersection near the city of Nablus.

According to local news agency Maan, the Israeli army, deployed in the area, did not remove these posters.

The notice, which featured Abbas caught in the crosshairs, labelled him a “supporter of terrorists”.

In a statement, the Palestinian Authority said the threats to kill Abbas “crossed all red lines”.

In their weekly meeting in Ramallah, the PA’s Council of Ministers strongly condemned the settlers’ overt calls to attack Abbas and said they are taking the threats very seriously.

Headed by Prime Minister Rami Hamdallah, the council called on the international community to also voice its condemnation, and said it holds the Israeli government fully responsible for the consequences of what it termed a “provocative incitement” to assassinate the president.

The council also condemned the Israeli raids of Palestinian cities, towns and villages on Monday in Area A – which as stipulated by the Oslo Accords is under Palestinian civil and security control.

Israeli military vehicles and soldiers carried out incursions in Ramallah, the de facto capital city of the PA, and stormed the headquarters of its official news agency Wafa and prevented staff from leaving the building.

Palestinians stage a protest against the Israeli raid on Palestinian news agency Wafa in Ramallah [Anadolu Agency]

The raids were carried out to allegedly search for the suspect who shot and wounded seven Jewish settlers on Sunday night from a moving vehicle near the illegal Ofra settlement, east of Ramallah.

Dozens of Palestinians protesting the Israeli forces were injured by tear gas canisters, rubber-coated bullets and live ammunition.

Saeb Erekat, the secretary of the Palestine Liberation Organization (PLO), called the threats against Abbas as “a declaration of the public assassination of the peace path pursued by the president and the Palestinian leadership”.

“It is a call for dragging the region to clashes and violence, for which the occupation government and [US President Donald] Trump administration … will be responsible for,” Erekat said in a statement.

US-sponsored peace talks between the PA and Israel collapsed in 2014 over the latter’s refusal to halt settlement building in the occupied West Bank.

SOURCE: Al Jazeera News

Israel’s Undeclared War on Occupied Palestine

By Stephen Lendman
Source

Throughout its history since 1948, Israel has been at war on defenseless Palestinians – an entire population terrorized by a ruthless, illegal occupier in the Territories. 

Israeli Arab citizens are denied their fundamental rights – afforded only to Jews. Apartheid rule worse than South Africa’s terrorizes them. Yet the world community remains largely uncaring and dismissive toward a long-suffering people.

Their rights and welfare don’t matter. A state of undeclared war exists in the West Bank and East Jerusalem, worst of all in besieged Gaza, its two million residents held hostage in the world’s largest open-air prison.

They’re easy pickings for Israeli terror-bombing and cross-border ground incursions. No safe havens exist anywhere in Occupied Palestine. 

Israeli soldiers and other security forces conduct multiple daily raids in Palestinian West Bank and East Jerusalem communities, many pre-dawn – terrorizing families, traumatizing young children, arrests made solely for political reasons.

Thousands of Palestinian men, women, youths, and young children languish in Israel’s gulag as political prisoners – hundreds uncharged and untried.

Israeli Jews live normal lives. A permanent state of emergency exists in Occupied Palestine, in place since the late 1940s.

The lives and welfare of millions of Palestinians are threatened by racist Israeli regimes wanting them eliminated – terrorized by tyrannical apartheid rule on steroids.

PLO chairman/Israeli-installed Palestinian president/long-time collaborator with the Jewish state Mahmoud Abbas acts as its enforcer against his own people.

Except for PLO executive committee member Hanan Ashrawi, Abbas and the PLO are the enemies of the Palestinian people – especially hostile toward Gazans, their policies contributing to their misery.

With the above in mind, a Tuesday PLO statement blamed Israel entirely for its “dangerous escalation in the besieged Gaza Strip,” adding:

“(T)wo million Palestinians who have suffered from Israel’s illegal siege for the past 12 years are being targeted and have nowhere to seek shelter.”

“Israel’s deliberate targeting of civilian structures, including residential buildings and a TV station, are war crimes, and Israel must face consequences for its actions.”

“The right-wing Israeli government has been emboldened by the international community’s failure to enforce accountability.”

“The Palestinian leadership is committed to defending our people and their rights to live in peace, security, and freedom using all available diplomatic and legal tools.” 

“The Palestinian leadership will also continue its serious efforts with the help of Egypt and other concerned parties to achieve reconciliation and unity.”

The problem with the above statement is no positive PLO policy initiatives support it – just the opposite.

Earlier leaked US diplomatic cables confirmed that Abbas knew about Israel’s December 2008/January 2009 Cast Lead aggression in advance.

Israel conferred with him and other PA leaders before launching it. Abbas lied saying he got no advance word.

Reuters quoted him “urg(ing) Israel to crush Hamas during the war.” Israeli war minister Avigdor Lieberman was foreign minister at the time.

He was quoted saying “(o)ver the past year, I witnessed (Abbas) at his best. In Operation Cast Lead, (he) called us personally, applied pressure, and demanded that we topple Hamas and remove it from power.”

Abbas also collaborated with Washington against Hamas. He likely knew about Israel’s 2012 Pillar of Cloud and 2014 Protective Edge aggression in advance – supporting both wars against Gaza and Hamas.

The Gaza-based Palestinian Center for Human Rights (PCHR) is located in the eye of Israel’s Sunday through Tuesday naked aggression on the Strip.

It issued the following statement, saying: “New Israeli Military Escalation in Gaza Strip: 2 Palestinian Civilians Killed and 20 others Wounded, including 5 Children and 4 Women, and Israeli Warplanes Carry out Airstrikes against Many Civilian Facilities, Residential Houses and Security Sites and Completely Destroy them.”

Seven Izz al-Din al-Qassam Brigades members were also killed. The PCHR said Israeli terror-bombing and shelling were the most intense since summer 2014 aggression on the Strip.

“(U)pon a decision by the highest Israeli military and political echelons, the Israeli forces carried out intense airstrikes against many civilian facilities and residential houses in addition to sites belonging to the security services and others to the Palestinian armed groups,” the PCHR said, adding:  

“…Israeli artillery shelling also targeted the areas adjacent to the border fence with Israel.” Palestinian homes were destroyed and all possessions in them. 

Unknown numbers of casualties may remain to be reported, especially if bodies (largely civilians) are buried beneath rubble.

Buildings were destroyed or damaged a “few meters away from the the former head office of the” PCHR.

The human rights group and others condemned Israeli aggression, exacerbating humanitarian crisis conditions.

Israel repeatedly commits grave UN Charter, Fourth Geneva, Rome Statute, and other international law breaches with impunity, none more serious than crimes of war, against humanity and genocide – Israeli specialties for the past 70 years.

Haaretz Amos Harel commentary disgracefully blamed Hamas for the latest Israeli naked aggression on the Strip. No responsible editors would touch his rubbish.

Haaretz editors featured it – a racist commentary filled with disinformation, willful deception, and Big Lies, resembling what Western media feature. Harel operates as an IDF press agent, serving its interests, suppressing hard truths.

He downplayed the seriousness of Israel’s overnight Sunday commando raid – murdering seven Gazans, lamenting the loss of a senior IDF officer.

He shamefully called Hamas’ justifiable response to the incursion and Israeli terror-bombing “an attempt (by Hamas) to dictate new rules,” calling largely harmless Gazan rockets “heavy shelling of Israel.”

He largely ignored severe Israeli terror-bombing – terrorizing the Strip and its residents. He lied saying IDF “pilots are operating under strict restrictions in terms of inflicting what is know as ‘collateral damage,’ minimizing risks taken close to population centers…”

Israel considers civilians and nonmilitary sites legitimate targets in all its wars and other belligerent actions – flagrantly violating international law it doesn’t give a hoot about.

Israeli rules of engagement unjustifiably justify anything goes – including willfully massacring civilians, the vast number of dead and wounded in all its wars of aggression, along with destroying residential areas.

Harel lied claiming Hamas “escalate(ed) tensions” short of another war – Israel entirely responsible for ones launched, including aggression since Sunday, never Hamas or other Palestinians.

For over 48 hours, Israel escalated war on Gaza without declaring it. Like the Netanyahu regime and Washington, Harel blamed Hamas for premeditated Israeli naked aggression.

A ceasefire Israel tentatively agreed to isn’t worth the paper it’s written on – to be breached whenever the Netanyahu regime believes it’s in its strategic interest to strike again – the way it’s always been in Gaza and throughout the Territories.

 

السلطة الفلسطينية أمام التاريخ.. الالتباسات اللغوية ممنوعة!!

أكتوبر 30, 2018

د. وفيق إبراهيم

هذه المرحلة التاريخية لا تسمح بالفرار نحو منفرجات اللغة وكمائنها.. فلا تصدر موقفاً يحتمل السلب والإيجاب مع الكثير من أدوات الشرط.

هناك سقوط عربي شبه كامل في أحضان «إسرائيل» بضغط أميركي وعلى حساب الإلغاء الكامل لقضية فلسطين التاريخية، فتصبح بناء عليه، مجرد أرض ميعاد يعود اليها اليهود مؤسسين عليها دولتهم.. مقابل بحث أميركي وخليجي عربي من أهل الانحطاط، عن أماكن في دول عربية وأجنبية، تقبل بتوطين فلسطينيي الداخل والخارج.. وبذلك ننتهي من الصراع العربي ـ الإسرائيلي الذي تحوّل بعد انتصار «إسرائيل» صراعاً فلسطينياً ـ إسرائيلياً بدعم لغوي عربي.

الى أن انتهى حتى هذا النوع من الدعم الخطابي، بتبني وضعية جديدة تصبح فيها «إسرائيل» عضواً أساسياً في جامعة الدول العربية.. لذلك بدأ بعض العرب والمسلمين يفهمون الآن أسرار العداء العربي الخليجي لإيران وحزب الله. بما هما آليتان مجاهدتان ترفضان الاعتراف بالكيان الإسرائيلي الغاصب بديلاً من فلسطين 1967 والتاريخية، وهما أيضاً آخر مَنْ يُصرّ على تحرير فلسطين. ويكتشفون ايضاً أنّ ما أسماه عرب الانحطاط مشروعاً إيرانياً مجوسياً ليس إلا محاولة لإعفاء كلّ مَن يفكر بفلسطين وأهلها.. يكفي أنّ هؤلاء المتخاذلين يستهدفون حزب الله بفبركة اتهامات له بالإرهاب منذ ثلاثة عقود متواصلة، مُسقِطين كلّ أنواع الحياء حتى القليل منه، وذلك بوضع حزب الله على لوائح الإرهاب وهو الذي يقاتل الإرهاب بشراسة الشجعان في ميادين سورية، حتى أصبح نموذجاً يُحتذى به في ميادين اليمن والعراق وأنحاء كثيرة.

إنّ ما يفعله عرب الخليج اليوم لهو أخطر من وعد بلفور 1917 الذي أدّى إلى تبرير سيطرة اليهود على ثلاثة أرباع فلسطين بالقوة المسلحة.

وإذا كان وعد بلفور يسمح لشتات اليهود في العالم بالاستيلاء على معظم فلسطين في خمسين عاماً، 1917 ـ 1967 من نكسة بلفور إلى نكسة الحرب فإن ما يجري ينقُلُ «إسرائيل» من وضعية دولة في الشرق الأوسط الى مستوى دولة تقود العالم العربي.. وكيف لا تفعل وهناك خليج متواطئ إلى درجة إنكار عروبته وسودان مستعدّ لبيع آخر ثباته حتى يبقى عمر البشير رئيساً ومقرّباً له علاقات عميقة مع «إسرائيل» منذ تأسيسها.

أما مصر فَمُطَبّعةٌ مع العدو منذ السادات الذي أساء الى الصراع العربي ـ الإسرائيلي مسدّداً له ضربة قاتلة بصلح كامب ديفيد 1979 ـ لعلّ أقدر نتائج هذا الصلح انه أخرج مصر من الصراع العربي ـ الإسرائيلي من جهة مؤدّياً الى إضعاف مصر وإلغاء دورها من جهة ثانية.

وكذلك الأردن الذي انتقل من الصلح مع «إسرائيل» إلى التحالف العميق معها عسكرياً واقتصادياً.. لكنه يخشى من توطين فلسطينيّي الضفة والداخل 48 في أراضيه.. فيصبح الأردن وطناً بديلاً للفلسطينيين حسب مقتضيات المشروع الإسرائيلي الفعلي.

هل يمكن هنا نسيان السلطة الفلسطينية التي تبحث عن اتفاق فلسطيني ـ إسرائيلي أوسلو . لذلك فهذه عملية تطبيع على أساس اعتراف السلطة بإسرائيلية معظم فلسطين باستثناء الضفة الغربية وغزة عند الحدود التي كانتا عليهما في 1967 والقدس الشرقية عاصمة لهم.

لقد اعترف فلسطينيو السلطة بهذا الاتفاق ونفذوه، لكن «إسرائيل» اخترقته بتوطين يهود على نحو 30 في المئة من الضفة والتهام كامل القدس والتضييق على غزة.. وأصرّت على «يهودية» دولتها بما يدفع تلقائياً إلى طرد مليون ونصف المليون فلسطيني يعيشون في أراضي 1948 ـ أراضيهم التاريخية.

بذلك يزداد عدد المطبّعِين من مصر والأردن والسلطة وعُمان والسعودية والإمارات والبحرين والسودان والمغرب ومعظم العالم الإسلامي باستثناء إيران.

إنّ من يُمكنُ المراهنة عليه اليوم في ردع الاستسلام الكامل هي سلسلة دول معظمها مصاب بأزمات كبيرة لكنها ترفض الاستسلام للكيان الغاصب.

تمثل سورية رأس لائحة المجاهدين.. لديها حروب تاريخية مع الكيان الغاصب منذ ثلاثينيات القرن، عندما كان يذهب متطوّعون سوريون لقتال الميليشيات الصهيونية المغطاة من الاحتلال البريطاني على أراضي فلسطين.. ولا تزال سورية البلد الوحيد بين الدول المحاذية لفلسطين التي لم توقع على اتفاقية سلام مع «إسرائيل».

وتلقت 220 غارة إسرائيلية على مراكز جيشها السوري.. ولم تأبه او تستسلم للغايات الإسرائيلية الحقيقية وهي الصلح مع «إسرائيل».

وفي جذبها للاعتراف بـ »إسرائيل» على حساب فلسطين التي تشكل تاريخياً جزءاً بنيوياً من بلاد الشام.

أيّ أنه كان مطلوباً من سورية أن تتنازل عن «سوريّة» فلسطين وعروبتها وقداستها المسيحية والإسلامية في آن معاً.

العراق بدوره المنغمس وطنياً في قضية فلسطين لم يقترب من أيّ تطبيع مُصرّاً على أنّ «إسرائيل» عدوّ أساسي للعرب. لكن أرض الرافدين أنهكها الأميركيون باحتلال مباشر ودعم للإرهاب وإطلاق صراعات عرقية ودينية فيها.. ما أدّى إلى استنزاف امكانات هذا البلد القوي.. لكنه على المستوى السياسي لا يزال يعتبر فلسطين أرضاً عربية كاملة غير قابلة للمساومة.

يمكن أيضاً المراهنة على الجزائر الرافضة كلّ أنواع التطبيع والداعمة لحركات المقاومة الفلسطينية حتى الآن.. هذا بالإضافة إلى اليمن الذي لا يزال أنصار الله فيه يرون أنّ المؤامرة بدأت بفلسطين وتواصل انتشارها من خلال الأدوات «الإسرائيلية» في الخليج.

تشكل هذه الدول المذكورة أكثر من النصف الفاعل من العرب، ما يعني أنّ صفقة القرن التي انكسرت في الميدانين السوري والعراقي، يحاول الأميركيون تمريرها مجدّداً من خلال دول الخليج المتهاوية في مشاريعها الخاسرة في سورية والعراق واليمن ولبنان، وتحاول إعادة كسب الأميركيين بواسطة التحوّل أدوات للترويج لصفقة القرن بين العرب و»إسرائيل» وتبنيها على كلّ المستويات تمهيداً لإنشاء حلف عربي ـ إسرائيلي في مواجهة إيران وحزب الله.. فهم يتهمون الحزب ليس بالإرهاب فقط بل بالسيطرة «المعقولة» على لبنان.

فهل بإمكان السلطة الفلسطينية الإسهام في تدمير صفقة القرن؟ لا شك في أنّ لديها مصلحة بحماية سلطتها.. المهدّدة من قبل «إسرائيل» ووطنها في الضفة وغزة عند حدود 67 وتاريخها على تراب فلسطين المحتلة.. وأيّ خيار تتبنّاه يعني ضرورة مجابهة صفقة القرن.. إنما كيف وهي التي تمتلك إمكانات متواضعة والكثير من الألاعيب اللغوية..

يكفي أن تنظم السلطة مؤتمراً صحافياً مع كامل تنوّعات المقاومة في غزة والضفة ودول الشتات، تطالب فيه من العالم العربي حماية فلسطين العربية والمسيحية والإسلامية من خطر الاندثار نهائياً. وتصرّ على دول الخليج لوقف تراجعاتها وتستنهض العالم الإسلامي وأوروبا والصين وروسيا والفاتيكان والأزهر والكنائس الأرثوذكسية والمعابد البوذية، لمنع إلغاء فلسطين، كما تلجأ إلى خطوات عملية أهمّها قطع العلاقات مع «إسرائيل» وتجميدها مع واشنطن حتى تصحيح الخطأ وإعادة الضفة وغزة إلى حضن دولة واسعة على حدود 67 ولا تتنازل عن باقي فلسطين التاريخية.

هذا هو الحدّ الأدنى المطلوب لوقف إلغاء فلسطين. فهل تتجرأ السلطة على ذلك؟!

Related Videos

Related Articles

هل أنقذ نتنياهو المملكة من أزمة الخاشقجي؟

أكتوبر 30, 2018

روزانا رمّال

بتنسيق أو بدونه لا يمكن اعتبار زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خارجة عن المشهد الإقليمي المحيط بكل ما يدور في فلك الخلافات الخليجية الخليجية او العربية الإسرائيلية او الأميركية الروسية بل هي جزء منها وجزء من هذا المشهد هو التحدّي المباشر حول قضية مقتل الصحافي السعودي جمال الخاشقجي وما يعنيه ذلك بالنسبة للعائلة السعودية المالكة التي ترغب بالحفاظ على ولاية العهد لمحمد بن سلمان من جهة وبين الرئيس الأميركي دونالد ترامب الداعم لهذا الخيار وما لحقه من انتقادات أميركية محلية استغلت للتأثير على الانتخابات النصفية.

قبل الحديث عن سلطنة عمان والخطوة التي ما كانت قادرة «إلا» على القيام بها، لا بد من السؤال حول سبب التغيير في خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب بما يتعلق بالأمير محمد بن سلمان فبعد ان اصبحت الجريمة الاهتمام الاول للعالم والرأي العام فيه لم يستبعد ترامب ان يكون إبن سلمان متورطاً. ومفهوم أن هذا الموقف جاء بضغط محلي وحسابات انتخابية يستغلها خصومه، لهذا السبب صار المطلوب من إبن سلمان تقديم الكثير والوفير بالملفين التاليين:

الأول مالي ورفع مستوى التقديمات السعودية لغايات تجارية ونفطية أميركية. وهذا متوقع. أما الثاني فهو صفقة القرن وتمريرها. الأمر الذي يؤكده مصدر سياسي عربي رفيع لـ»البناء» وهو فشل صفقة القرن بعجز سعودي عن تمريرها بعد رفض الملك سلمان التخلي عن الملف الفلسطيني بهذا الشكل والتوقيع. الأمر الذي أُخبر به الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحقيقة تعود الى ان العجز السعودي مفاده عدم الاستسلام الفلسطيني والفشل في إقناع حركة فتح والسلطة الفلسطينية التي تزداد تمسكاً برفض اي نوع او بند من هذه الصفقة. وعلى هذا الأساس أخبر المسؤولون السعوديون صهر الرئيس الأميركي المكلف بالملف جاريد كوشنر باستعصاء القضية.

بمقتل الخاشقجي صار الضغط على إبن سلمان مضاعفاً وصارت مسألة تغطية الأميركيين له أمراً ليس سهلاً إلا أن ترامب الذي يحظى بمكانة جد عالية عند الإسرائيليين، وخصوصاً صداقة مميزة مع نتنياهو حرك مسألة الصفقة من زاوية خليجية أخرى بدون الغوص بمسألة إسقاط ولاية العهد عن إبن سلمان الذي قدّم الكثير مبدئياً لواشنطن والقادر على تقديم المزيد لاحقاً. وبالتالي فإن تخليصه من الأزمة تدريجياً يبدأ مع الضغط على تركيا التي خففت من منسوب التصعيد، خصوصاً أن الرئيس التركي لم يقدم معلومات مبهرة عن عملية الاغتيال او قتل الخاشقجي ولم يقدم ايضاً أي معلومة حول رد فعل تركي مباشر. فانتظار التحقيقات يعني انتظار «التفاوض» على شيء ما. وهكذا بدأت القضية بالخفوت تدريجياً بدون أن يعني ذلك إقفال الملف بل السكوت على مضض حتى تتحقق المطالب التركية، خصوصاً بعد الضغط الأميركي الكبير والحصار المالي وتدهور الليرة التركية.

زيارة نتنياهو الى سلطنة عُمان أزاحت المشهد بالكامل إليها ونثرت الغبار وحولت الأنظار عن قضية مقتل الخاشقجي بدون أن يشعر الشارع العربي بذلك. فالصدمة التي تكفلت بها سلطنة عُمان كانت كافية لهذا الشارع للاندهاش والسؤال عما يجري وكانت أكبر من صدمة تقطيع جثة الخاشقجي داخل حرم دبلوماسي. وبعد التوضيح العماني تبين أن الملف هو فلسطيني إسرائيلي أي بكلام آخر «صفقة القرن» من بوابة جديدة ومكان آخر ليس الرياض هذه المرّة.

سوابق التفاهمات التي انطلقت من سلطنة عمان كبيرة وكثيرة. فالسلطنة هي التي استقبلت مساعي الاتفاق النووي الأميركي الإيراني والدول الغربية. وهي اليوم تتكفل بادارة الملف التفاوضي بين السعوديين والحوثيين. والحديث عن سحب الملف من أيدي الرياض غير صحيح، لأن التنسيق العماني السعودي قديم وكل ما يجري منذ أكثر من خمس سنوات تفاوضياً بالملفات المذكورة كان تحت الغطاء الأميركي بالكامل، وبالتالي فان قراءة الاستراتيجية الأميركية حيال حلفائها الخليجيين صارت واضحة فتوزيع الأدوار واضح.

أولاً: بالنسبة لقطر التي لا تزال حليفة واشنطن فإنها في الوقت نفسه حليفة تركيا وصديقة للإيرانيين. وهذا وحده يتكفل بقطع العلاقة الأميركية معها، لكن هذا لم يحصل وبرزت هنا مسألة توزيع الأدوار على حلفاء واشنطن.

ثانياً: السعودية الضامن الأول للتمركز الأميركي في سوق النفط في العالم والمموّل الأساسي للعديد من المشاريع الأميركية والضامن لتمرير مشاريع سياسية في الشرق الاوسط بتامين غطاء إسلامي عريض. فلا يتخلى الأميركيون عنها ولا تتخلى عنهم مستغلة الدعم الأميركي بوجه إيران وسياساتها التي ترفع واشنطن من منسوب تهديدها «الوهمي» والمبالغ فيه بالكثير من الأحيان.

ثالثاً: سلطنة عمان التي تعتبر منصة التفاوض في آخر الطرق وإنذار إعلان التحولات الكبرى، وهي مسرح للتفاوض السياسي وإرسال الرسائل ونقطة وصل بين المتخاصمين. ومما لا شك فيه أن حياد عمان وقلة تدخلها بجدالات الساحة العربية جعلها تحافظ على موقعها التفاوضي الذي قدمته الى العالم. واليوم ينطلق منها أخطر الملفات وهو التطبيع وزيارة نتنياهو كشفت أن العلاقة قديمة وسرية والتنسيق بين مخابرات البلدين قديم أيضاً يصل لعقود.

نجح نتنياهو بإنقاذ حليف الحليف ونثر الغبار على قضية الخاشقجي بزيارة ألهبت الشارع العربي بعد التركيز على قضية تصدّرت اهتمامات الصحافة العالمية وكشفت عن وحشية غير مسبوقة. فكانت المفاجأة التي خرجت من قصر السلطان قابوس. فهل تكون فرصة جديدة تعوّم إبن سلمان؟ ام ان الرياح لن تجري كما يشتهي الأمير الشاب هذه المرة والضغوط أكبر بكثير؟

وقالت حركة فتح في بيان وصل لوكالة «سبوتنيك» نسخة منه:

«إن زيارة رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو لسلطنة عُمان هو نسف لمبادرة السلام العربية القائمة على أساس الأرض مقابل السلام الشامل ومن ثم إقامة العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل».

 

البحرين هي المحطة الثانية «صفقة القرن» معدّلة برعاية عُمانية

أكتوبر 29, 2018

محمد صادق الحسيني

أنباء عن تسارع مرتقب لزيارات المسؤولين «الإسرائيليين» في الأيام القليلة المقبلة لدول خليجية عدّة في مقدّمها البحرين التي يُقال إنّ اليهود يحضّرون لمفاجأة ثانية تقضي بزيارة لنتن ياهو تترافق مع افتتاح سفارة للكيان في المنامة…!

وإن اقتراحات عملية قدّمت لنتن ياهو من القادة الخليجيين لإنجاح صفقة القرن تشمل:

استئناف المفاوضات مع محمود عباس فوراً.

2- استثناء القدس حالياً من المفاوضات.

3- تأجيل مناقشة موضوعَيْ حق العودة واللاجئين في المفاوضات.

4- قيام الدول الخليجية بتمويل بناء مستوطنات جديدة تحت عنوان التنمية العمرانية والسكانية للإقليم.

وهو الأمر الذي سيناقشه وزير البنى التحتية «الإسرائيلي» في زيارات مرتقبة له لعواصم خليجية عدة.

في هذه الأثناء أفادت مصادر دبلوماسية واستخبارية خاصة، حول زيارة نتن ياهو لسلطنة عُمان، بما يلي:

إنّ الشخص الذي قام بترتيب هذه الزياره هو رونالد لوبير، وهو يهودي أميركي مقرّب من نتن ياهو، ويقوم بتنسيق تحركاته، بشكل من الأشكال، مع جاريد كوشنر.

إنّ هذا الشخص قد بدأ ببذل الجهود لعقد هذا اللقاء منذ أكثر من شهر، بمعزل عن آل سعود ودون التشاور معهم، لأنه يعتقد أو كان يعتقد حتى قبل أزمة الخاشقجي بأنّ دورهم انتهى في المنطقة ولن يطول الوقت حتى تتفتت السعودية ودول خليجية أخرى، وذلك بسبب الخلافات الداخلية أكثر من أيّ سبب آخر.

يعتقد صاحب فكرة عقد الاجتماع، أو دعنا نسمِّها لقاءات الجاهة كما تُعرف في بلاد الشام، مع سلطان عُمان بأنّ سلاسة اُسلوب العُمانيين قد تكون أكثر نجاحاً في إقناع الفلسطينيين في الانخراط في صفقة القرن، خلافاً لما أسفرت عنه جهود محمد بن سلمان الفظة في التعامل مع الفلسطينيين، سواء في الاجتماعات المغلقة أو في وسائل الإعلام، ما أدّى الى زيادة تصلبهم تجاه خطة ترامب.

تؤكد مصادرنا أنّ سلطان عُمان ووزير خارجيته قد اقترحا على رئيس السلطة الفلسطينية، خلال اجتماعهما به يوم 22/10/2018 في مسقط، العودة الى المفاوضات المباشرة مع «الإسرائيليين» وأنّهم سيعملون على إقناع نتنياهو بقبول بعض التعديلات على مشروع الرئيس الأميركي المسمّى صفقة القرن.

كما تؤكد مصادرنا بأنّ أبو مازن قد وعد السلطان قابوس بدراسة هذا المقترح بعد دورة المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذي يُعقد في رام الله منذ يوم أمس الأحد 28/10/2018، ما يعني أنه أبقى الباب موارباً في هذا الشأن، وذلك بهدف تمرير قراراته بشأن غزة في الاجتماع المُشار إليه أعلاه، من دون التعرّض لضغوط «إسرائيلية»، حيث إن «إسرائيل» تعارض هذه القرارات، حسب ما أبلغه رئيس الشاباك «الإسرائيلي»، نداف أرغمان، لأبي مازن، خلال اجتماعه معه في منزل أبو مازن في رام الله قبل أيّام من زيارته لعُمان، وذلك خشية أن تؤدّي الضغوط المتزايدة على مواطني قطاع غزة وفصائل المقاومة الفلسطينية هناك الى تفجير الوضع في وجه «إسرائيل»، التي ستضطر للدخول في حرب ضدّ القطاع وهي لا تريدها في الوقت الراهن.

ترى مصادرنا أنّ المسار العُماني لا يتعارض مع تحركات مستشار الرئيس الأميركي، جاريد كوشنر، وما يسمّى بالمبعوث الأميركي للسلام في الشرق الأوسط، جايسون غرينبلات، بل هي مكملة لها وإن بعيار أخف وبتخدير موضعي وغرفة عناية فائقة سلطنة عُمان قد تنجح في إنقاذ المريض الذي يصارع الموت، صفقة ترامب المسماة: صفقة القرن.

بعدنا طيّبين قولوا الله.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: