أنصار الله القوة الإقليمية الصاعدة

مايو 17, 2019

ناصر قنديل

قدّمت تجربة أنصار الله من الصمود والذكاء الاستراتيجي والإبداع التكتيكي ما يجعلها ظاهرة تستحق الدراسة، وها هي تتقدم إلى مصاف القوة الصانعة للسياسة والتوازنات الجديدة في منطقة الخليج، لتتقدّم كقوة إقليمية صاعدة في زمن التقهقر للقوى التقليدية في الخليج، بصورة تشبه ما صنعه حزب الله في منطقة المشرق، وبدرجة تقارب وتضاهي في إنشاء موازين ردع بوجه السعودية كما أنشأ حزب الله الموازين الرادعة بوجه «إسرائيل». وتأتي عمليات أنصار الله في التأثير على أسواق النفط العالمية لتمنحهم صفة القوة الإقليمية التي لا يمكن الحد من تأثيرها بغير التفاهمات السياسية معها، لأن إثبات القدرة كان كافياً للقول إن الذهاب إلى المواجهة مع أنصار الله، بعد الفشل في تحجيم ما أظهرته قوتهم في مواجهة حرب عالمية استهدفتهم في اليمن، إنما يعني تعريض سوق النفط العالمية لأضرار لا يحتملها العالم، دون ضمان بلوغ النتائج المرجوة بإضعاف انصار الله أو تحجيم تأثيرهم على مفاصل حساسة في سوق النفط، أظهروا إتقان التعامل معها في الزمان والمكان والإعلان وعدم الإعلان.

نمت تجربة أنصار الله في ظروف جغرافية تشبه تلك التي تعيشها غزة في ظل الحصار الإسرائيلي براً وبحراً وجواً، حيث تمسك السعودية بكل ما يحيط باليمن، وتمكّن أنصار الله رغم ذلك من بناء قدرات صاروخية متقدمة تميّزت بالتطويرات التقنية المذهلة، وتميّزوا بإتقان أشد تأثيراً وفاعلية في سلاح الطائرات المسيرة، فصارت طائراتهم بدون طيار سلاح جو حقيقياً، يعبر أجواء المنطقة ويضرب حيث يشاء مثبتاً القدرة على التملص من وسائل الدفاع الجوي والرادارات المنتشرة في اليمن والخليج، تحت إدارة الخبراء الأميركيين مباشرة، وأظهروا قدرة على التقاط اللحظة الاستراتيجية بطريقة تحاكي ما فعلته قوى ودول وحركات مقاومة متمرسة بقوانين الحرب وخوض غمارها، فدخولهم على خط القلق العالمي تجاه أسواق النفط أثناء تصاعد الاشتباك الأميركي الإيراني، واستهدافهم للمنشآت النفطية للدول المتورطة في العدوان على اليمن، جعلهم شريكاً حكمياً في أي تسوية جزئية أو كلية تطال هذا النزاع، أو تسعى لتحييده عن أسواق النفط على الأقل، وتمهيدهم لذلك ببراعة تكتيكية تمثلت بمبادرة في ميناء الحديدة قدّموها بالتنسيق مع الجهات الأممية دون التشاور مع قوى العدوان، مثل قمة المهارة في إمساك خطوط وخيوط لعبة الحرب والسلم والمناورة.

السلفة الاستراتيجية التي قدّمها أنصار الله لإيران في المواجهة، لم تتمّ على حساب وطنيتهم اليمنية التي تنزف تحت ظلم وجرائم العدوان اليومي السعودي الإماراتي المدعوم بوضوح لا لبس فيه وشراكة لا تحتمل الاشتباه لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فقدّموا دون إعلان استثماراً مشتركاً يجعلهم شركاء في التسويات في معادلة دولية كبرى من جهة، ويمنح الحليف الإيراني موقع قوة في التفاوض من جهة أخرى، وبذلك ترجموا فهماً عميقاً وذكياً ناضجاً لمفهوم التحالفات، يشبه ما فعله حزب الله في استثماره في حرب تموز 2006 وحربه الدفاعية عن سورية، استثمار لا يبتعد عن مقتضيات الهوية الوطنية، بل يلبي حاجاتها المباشرة، لكنه لا يتردّد في دخول المسرح الإقليمي والدولي بتعزيز مكانة الحلفاء، والتقدّم بشجاعة إلى المسرح المباشر للصراعات الكبرى، ومن خلفها المفاوضات الكبرى، التي ترسم توازنات الإقليم والعالم.

يقول أحد قادة المقاومة، لقد أدهشنا أنصار الله اليمنيون دائماً، وكوادر المقاومة الذين كانوا على احتكاك مع التجربة اليمنية يحملون آثارها في أدوارهم اللاحقة ويتخذونها مثالاً في مخاطبة المتدربين والمحيطين، ويتحدثون بانبهار وإعجاب عن ميزات كالصبر والثقة بالنصر والمثابرة والتحمّل، واليقين بأن الوقت الصعب سيمرّ، وأن زمناً ليس بعيداً سيحمل التغيير الكبير، والأهم أنهم لا يتوقفون عن إضافة الجديد والمبتكر، سواء في مجال التقنيات أو التكتيكات القتالية أو الحرب النفسية، وهم ربما يكونون مثالاً يُحتذى في مجال الانضباط والتنظيم، رغم قسوة الحرب والظروف وقلة الموارد.

أيها الحوثيون، يا أنصار الله ورجاله، أنتم فخر أمتنا، تُرفع لكم القبعة، مبارك لكم أنكم في الطليعة تصنعون معادلات جديدة لشعبكم وأمتكم، وتدركون أن صفقة القرن التي تستهدف فلسطين تسقط من باب المندب ومياه بحر عمان وخط أنابيب ينبع – الدمام، كما تسقط بالمسيرات المليونية التي تتقدّم في شرق غزة والصواريخ التي تسقط قرب تل أبيب، لأن الصفقة تحتاج قوة الحليفين في تل أبيب والرياض، وتسقط بتمريغ خرافة قوتهما بوحول مجبولة بدماء الأبطال المقاومين، وليس غريباً أنكم كنتم دائماً تتسببون بالحرج لكل عربي حر صادق مع فلسطين بحجم حضوركم السخي في الساحات تحت قصف الطيران لتهتفوا لفلسطين في كل مناسبة تخصّها، فتكونون الأوائل، وهكذا أنتم اليوم، يمنيّون يدافعون بشراسة عن اليمن، وعرب أقحاح يلتزمون فلسطين بوصلة وميثاقاً، ومقاومون في الخطوط الأمامية لمحور يتكامل فعلاً وقولاً من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ومن شرق الشرق إلى حيث الغرب.

ترامب ينتظر اتصالاً إيرانياً على رقم هاتف ساخن خاص وضعه لهذا الغرض وراح ينتظر، ومستشاروه اليوم ينصحونه بالسعي للحصول على رقم هاتف يخصّ أنصار الله لضمان استقرار أسواق النفط، التي لا تجدي فيها قواته وحشوده ولا حكومات يتوزع قادتها الألقاب الفخمة، والأموال الطائلة، والأسلحة المكدّسة، لكنهم لا يملكون بعضاً يسيراً من الروح التي تملكون، فتنتصرون بأرواحكم على كل ما بين أيديهم، وقد هزمت فيهم الروح، فتثبتون أن صناعة التاريخ والحرب تبدأ، كالنصر والهزيمة، بالروح وبالروح فقط. مبارك صيامكم وقيامكم، وتتبعكم المذهل لكلمات سيد مقاومتكم السيد عبد الملك الحوثي، الذي أدهش العالم بما قدم مع شباب وكهول صنعوا أحد النماذج الفريدة للمقاومة والفكر والنصر.

Related Videos

Related News

Advertisements

Palestinians Proved it: ‘Nakba’ is Never a Day of Mourning, It’s Either Us or Them!

May 15, 2019

Islamic Jihad fighter

When every day in Palestinians lives is ‘Nakba’, resistance is the only way out.

By: Batoul Wehbe

Every year on May 15, Palestinians commemorate the Nakba (“catastrophe”) in 1948 when 1 million Palestinians were ethnically cleansed from their lands and over 500 Palestinian villages were destroyed or depopulated by Zionist terrorist militias to make way for the settler colonial so-called “state of Israel”.

May 15 is an annual occasion to mourn history, weep and recall the harsh scenes of massacres and bloodshed against thousands of Palestinians. It’s the date when Arab regimes humiliated themselves and accepted defeat.

Those Arabs who aborted all sparks of resistance that was launched in occupied Palestine against the Israeli occupation, starting with aborting the so-called “Salvation Army”, abandoning the idea of liberation, and striking the resistance led by heroic revolutionaries such as the Syrian officer Ihsan Kam al-Maz, Sheikh Izzidine al-Qassam and Abdul Qadir al-Husseini.

Image result for Abdul Qadir al-Husseini
Arab commander Abdul Qadir al-Husseini

Either We Come out of War Victorious, Or We All Die!

Al-Husseini, who was the leader of the Arab military force in Al-Quds area, had said on the eve of the war, just before he was martyred on the dawn of 1948: “It is inconceivable that Palestine will be for the Arabs and the Zionists together – it’s us or them. This is a war for life or death: Either we come out of the war victorious, or we all die.”

The irony is that while this Palestinian leader was having a tense discussion with Arab traitors, he concluded with an eternal statement that shall be recorded for life: “History will judge you for abandoning Palestine, you and those who are behind you, I hold you responsible. I will capture Qastel [village occupied by Zionists] and die, I and all my fighters, and history will record that you – criminals and traitors – abandoned the land.”

“Deal of the Century” Doomed to Fail

Indeed, those Arabs have sought with betrayal and direct conspiracies on resistance movements to undermine the Palestinian cause and turn it from an issue of existence to a border dispute, dwarfing it with successive decrees and agreements, gradually dividing and selling the land in bulk and retail, which paved a way for the Deal of the Century which Washington is betting on Saudi Arabia and Gulf Arabs to support and implement.

After 71 years on the Nakba, Palestine and its cause have become at the bottom of the concerns of the divided Arab regimes. It has become a poem and a repeated statement in the fragmented Arab conferences and leagues which have become opposing entities and parties looking for different means to strike the resistance and study possibilities of surrender rather than rejection options.

However, Palestinian people have never had surrender as an option. They have turned the table upside down on Arabs and Israelis by escalating the conflict with marching weekly and protesting against the Zionist criminal. The Great March of Return, which was launched on March 30, 2018, was initially planned to last for 6 weeks until Nakba Day on May 15. Over one year later, people in Gaza continue to march on the militarized border fence every single Friday, demanding their right to return and an end to the siege and blockade of Gaza. They have been marching for more than sixty consecutive weeks without boredom or fatigue despite the killing and wounding of thousands of youth, women and children as well.

manar-01192420015568938718
Gaza’s march of return

To make things worse, not long ago, Washington had recognized occupied Al-Quds as the capital of ‘Israel’, opened an embassy in it, and tightened the financial and economic siege on the Palestinians, while the occupation entity continues to commit crimes, attacks and daily arrests. The aim is to kneel down the Palestinians and force them to submit to the so-called deal with what it entails, from distortion of history to pushing towards the resettlement of Palestinian refugees in the land of the diaspora.

 

700 Rockets in Two Days Proved Zionist Fragility

The Nakba continues in various aspects and at a more difficult pace, but the Palestinian people, who did not settle down for more than a century, are creating everyday new means of resistance.

Without any exaggeration, there is no day that passes in the occupied Palestine without an act aimed at the occupation soldiers, its patrols and sites, by stabbing or running-on operations until the Palestinian cities and camps, especially the Gaza Strip, have become strongholds of resistance fighters and martyrdom bombers, dragging the enemy into a continuous state of depletion.

All this was evident in the Palestinian resistance confrontation to the latest Israeli aggression earlier this month on the Gaza Strip, where the enemy could not bear the continued firing of rockets for more than two days, seeking an international mediation and Arab cease-fire.

The Israeli enemy, today, is no longer able to face the Palestinian resistance alone, which has created a joint military effort and coordination (Joint Operations Room) to ‘make Israel pay a heavy price’. So, the firing of nearly 700 rockets within two days had questioned the effectiveness of the Zionist defensive means –which even Israeli sources said were futile- and expanded the circle of resistance targets beyond Beersheba and Tel Aviv and even deeper into the occupied territories.

The Palestinian resistance is echoing in its every day battle of existence the famous statement quoted by the hero Abdul Qadir al-Husseini back in 1948: “It’s either us or them.”

Related Videos

Related Articles

Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians

Mon May 06, 2019 9:12
Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians
Kamel Hawwash: Trump’s Deal of the Century, A Mirage Already Rejected by Palestinians

‘Israel’ Surrendered to Palestinian Resistance .. 700 Missiles, Dozens Dead or Injured, Mass Destruction: Zionist Media

May 6, 2019

Capture

The Zionist politicians, analysts as well as media outlets reflected clearly the enemy’s disappointment of the outcome of the recent military confrontation with the Palestinian resistance, as Maariv newspaper considered that PM B3enjamin Netanyahu is unable to solve the problem of Gaza and lacks bravery to do that.

The Israeli media outlets highlighted the public dissatisfaction with mass destruction inflicted upon the settlements by the Palestinian missiles, knowing that Member of the Knesset Meir Cohen stressed that “Israel’ surrendered and Netanyahu backed off.

The various Zionist politicians also stressed that the 700 missiles fired from Gaza as well as the dozens of settlers who were killed or wounded obliged ‘Israel’ to surrender to the Palestinian “blackmailing”.

The Palestinian resistance and the Zionist enemy reached Monday a truce after three days of Israeli aggression in the besieged Gaza strip.

Source: Al-Manar English Website

Details of Ceasefire Reached with Israeli Occupation in Gaza

Gaza

Palestinian sources reported reaching a truce between Palestinian resistance and Israeli occupation after three days of Israeli aggression in the besieged Gaza strip.

The sources listed terms of the Egypt-brokered deal as follow:

  • IOF has to refrain from shooting at Palestinian protesters during Great March of Return rallies at the border with Gaza
  • ‘Israel’ to implement previous understandings which comprise lifting all forms of siege on Gaza
  • Hostilities to be ceased at 04:45 a.m. on Monday (01:45 GMT)
  • The deal to be committed to by both sides
  • ‘Israel’ vows not to violate the truce as in previous deals
  • International organizations to be allowed to offer aid to Palestinians who were harmed by the aggression which started on Friday (May 3, 2019)
  • ‘Israel’ vows not to carry out assassination attempts against military and civilian Palestinian figures
  • Fishing zone of the coastal enclave to be extended to 12 miles
  • IOF to refrain from targeting Palestinian farmers east of Gaza

The sources also reported that Palestinian resistance factions informed the Israeli occupation it should not “cross the red lines” and attack Palestinians in Al-Quds and West Bank.

Source: Al-Manar

Related Videos

Related News

Palestinian Infant, Her Pregnant Mom Martyred in Israeli Airstrikes on Gaza

 May 5, 2019

Zionist warplanes bombing Gaza (File Photo)

Israeli jets launched a fresh round of airstrikes on the blockaded sliver Saturday afternoon, killing at least three Palestinians, including a 14-month-old toddler, whose seriously wounded pregnant mother also lost her life hours later, the official Palestinian news agency Wafa reported.

Seba Abu Arar, 14 months, died immediately, Gaza’s health ministry said. Another child was moderately injured.

The airstrike happened in east Gaza City, the ministry said, as the Israeli occupation continued its aerial offensive.

Source: Agencies

Palestinian Missiles Respond to Israeli Aggression on Gaza

May 4, 2019

manar-07834050015569565741

The Palestinian resistance fired on Saturday morning dozens of rockets at the Israeli settlements in Gaza vicinity in response to Zionist air raids on the Strip.

A Palestinian resistance missile hit a Zionist house in Kiryat Gat, causing serious injuries, according to Israeli media.

The Israeli warplanes had raided Beit Hanoun area in northern Gaza, killing one Palestinian and leaving some injuries.

A Palestinian was killed by an Israeli strike in the Gaza Strip on Saturday, the health ministry in the Strip said.

Source: Al-Manar English Website

Resistance Defending Palestinians against Israeli Sniping Crimes on Gaza Border: Islamic Jihad

May 4, 2019

manar-06652450015569675804

The Palestinian resistance movement of Islamic Jihad stressed that the resistance is defending the Palestinians against the Israeli sniping crimes on Gaza border, describing the Zionist acts as filed executions.

In a statement issued on Saturday, the movement said that all the world witnessed the Israeli protestors on the Palestinian protestors on Gaza border, reiterating the resistance readiness to confront any Zionist aggression.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

 

150 missiles fired at settlements: Zionist media

May 4, 2019

general-3ajel-new-english

  • Palestinian resistance’s missiles reach “Beit Shemesh” in the vicinity of occupied Al-Quds (Jerusalem)
  • Palestinian resistance missile hits a Zionist house in Kiryat Gat, causing serious injuries: Israeli media

قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاتها الجوية والبرية على مناطق السياج في قطاع غزة، وفصائل المقاومة الفلسطينية تطلق صليّة صواريخ ورشقات نارية على المستوطنات، واستشهاد فلسطيني باستهداف الاحتلال لمنطقة بيت حانون.

فصائل المقاومة الفلسطينية تطلق صليّة صواريخ على مستوطنات غلاف غزة

فصائل المقاومة الفلسطينية تطلق صليّة صواريخ على مستوطنات غلاف غزة

المقاومة تستهدف مستوطنات غلاف القطاع

المقاومة تستهدف مستوطنات غلاف القطاع

تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاتها الجوية والبرية على مناطق السياج في قطاع غزة.
واستهدفت الاعتداءات نقاط رصد للمقاومة واراض زراعية خالية ومواقع للضبط الميداني،  وافادت وزارة الصحة بارتقاء شهيد واصابة سبعة آخرين.
الوية الناصر صلاح الدين أعلنت أن غرفة العمليات المشتركة اتخذت قراراً بالرد الموحد بما يتناسب مع حجم جرائم الاحتلال.

وأفاد مراسل الميادين بأن فصائل المقاومة الفلسطينية أطلقت صباح اليوم السبت صليّة صواريخ على مستوطنات غلاف قطاع غزة في عسقلان ومستوطنات غلاف 20، مشيراً إلى إطلاق رشقات صاروخية من القطاع باتجاه الأراضي المحتلة.

وكالة شهاب

@ShehabAgency

إذاعة جيش الاحتلال تنقل عن أحد مستوطني غلاف غزة: لا يوجد طريق آمن لأخرج من منزلي.. أخشى أن أذهب الى الحمام

18 people are talking about this

المركز الفلسطيني للإعلام

@PalinfoAr

عاجل| المقاومة تُطلق دفعةً جديدة من صواريخها صَوب مستوطنات “غلاف غزّة”

See المركز الفلسطيني للإعلام’s other Tweets
وقال مراسلنا إن القبة الحديدية للاحتلال تحاول التصدي لرشقات الصواريخ التي تنهال على المستوطنات حول قطاع غزة.

وكالة شهاب

@ShehabAgency

قصف المقاومة لمستوطنات الاحتلال يتسع.. الصواريخ لا تتوقف

See وكالة شهاب’s other Tweets

وأعلنت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن قصف مستوطنة “يد مردخاي” برشقة صاروخية من نوع 107.

وقالت الكتائب إن “هذا القصف يأتي التزاماً منا بالدفاع عن أبناء شعبنا، والرد على جرائم الاحتلال المستمرة بحقه”، مشددةً على أن “الاحتلال الإسرائيلي لا يفهم إلا لغة القوة والبندقية، فعليه أن يدفع الثمن غالياً”.

جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن من جهته أنه رصد إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه “إسرائيل”.

واستهدفت مدفعية الاحتلال نقطة رصد تتبع للمقاومة بمنطقة الفراحين شرق محافظة خانيونس جنوب القطاع، دون وقوع إصابات، كما استهدف مرصداً يتبع للمقاومة بمنطقة جحر الديك شرق المحافظة الوسطى.

القصف الإسرائيليي استهدف شرق رفح جنوب القطاع، وشرق بيت حانون شمال القطاع.

مراسل الميادين أفاد بأن مدفعية الاحتلال استهدفت أيضاً نقطة للضبط الميداني قرب خيام العودة شرق خانيونس جنوب القطاع، وأشار إلى أن الطيران المروحي الإسرائيلي قصف بصاروخ محيط صوفا شرق خانيونس في القطاع.

وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت عن إطلاق نحو 100صاروخ نحو المستوطنات، مشيرة إلى أن الجيش الإسرائيلي استهدف منصتي إطلاق صواريخ شمال قطاع غزة. ودوّت صفارات الإنذار في محيط القطاع.

ولفتت الوسائل الإسرائيلية إلى انفجار صاروخ فلسطيني في فناء منزل في مستوطنة “شاعر هنيغف” دون الإفادة عن وقوع إصابات.

مراسل الميادين قال إن الاحتلال استهدف سيارة مدنية في غزة لم تسفر عن ضحايا، مشيراً إلى نجاة مجموعة مقاتلين من سرايا القدس عندما قامت طائرة اسرائيلية باستهداف سيارتهم شمال غزة.

طائرات الاحتلال استهدفت أيضاً أرضاً زارعية في شمال القطاع.

وبالتوازي مع التطورات، يجري رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتيناهو مشاورات أمنية في وزارة الأمن الإسرائيلية.

المركز الفلسطيني للإعلام

@PalinfoAr

قوات الاحتلال تطلق النار تجاه الأراضي الزراعية شرق جحر الديك وسط قطاع غزة.

See المركز الفلسطيني للإعلام’s other Tweets
المتحدث باسم الجهاد الإسلامي مصعب البريم قال “أمام جرائم العدو واستهداف المقاومة وارتقاء الشهداء، نؤكد أن العدو سيدفع ثمن هذه الجرائم والمقاومة ملتزمة بواجب الدفاع عن شعبها وردع العدو.. ولن يحلم العدو بهدوء على حساب شعبنا ومقاومينا.. والعدو على موعد من مفاجآت المقاومة إذا استمر في عدوانه على شعبنا..”.

بدوره، حمّل مسؤول المكتب الصحفي في الجبهة الديمقراطية بقطاع غزة وسام زغبر الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية التصعيد على قطاع غزة، مؤكداً أن “المقاومة جاهزة للرد ولن تقف مكتوفة الأيدي في الدفاع عن شعبنا في حال تمادى العدوان الإسرائيلي​”.

أما المتحدث باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع فأكد بدوره أن “المقاومة لن تسمح للاحتلال باستباحة دماء شعبنا”.

الجبهة الشعبية قالت من جهتها “صراعنا مع هذا الاحتلال سيظل مفتوحاً ما يستوجب صوغ استراتيجية مقاومة موحدة”.

الناطق باسم ألوية الناصر صلاح الدين قال إن “ما تفعله الأذرع العسكرية هو كسر للمعادلة التي يحاول العدو فرضها في غزة”.

يأتي ذلك بعدما دعت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية “لرفع الجهوزية العسكرية والاستعداد للرد على جرائم العدو في غزة”، وذلك بعد استشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 52 مواطناً بجروح مختلفة جراء اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على القطاع في جمعة “الجولان عربية سورية”.

الفلسطينيون في غزة شيّعوا في المحافظة الوسطى للقطاع وجنوبه جثامين الشهداء الأربعة الذين ارتقوا خلال الاعتداءات الإسرائيلية على مسيرات العودة.

US “Deal of the Century” Eliminates Two-state Solution

Capture

May 3, 2019

US president’s son-in-law and advisor Jared Kushner said that the upcoming ‘peace’ plan (“Deal of the Century”) will not include a two-state solution to the Palestinian-Israeli conflict, considering that it has not worked out during the previous rounds of talks.

Speaking at the Washington Institute for Near East Policy, Kushner said that the creative ideas must be suggested to reach a solution, rejecting to reveal more details.

So far, US has carried out some of the Deal of the Century’s dangerous stipulations by acknowledging Al-Quds as the capital of the Zionist entity and annexing Syria’s Golan to ‘Israel’. It also stopped aiding the United Nations relief agency for Palestinian refugees in preparation for naturalizing them in the host countries.

Kushner pointed out that Washington would mull annexing the Zionist settlements in the West Bank with the Israeli officials after the formation of their government.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Cartons

Image result for two state solution abbas carton

Related image

Image result for treason abbas carton

%d bloggers like this: