Palestinian torture survivors hunt ghosts of their past

Palestinian torture survivors hunt ghosts of their past

Jesse Rubin The Electronic Intifada 14 November 2017

Six men wearing hoods in a dark room are put in various stress positions while a seventh man wearing a guard's uniform stands next to one of them
A scene from Raed Andoni’s Ghost Hunting.

Somewhere in Ramallah, footsteps echo against the concrete of an empty warehouse basement. Raed Andoni guides a handcuffed and hooded man into a cavernous, gray room, his hand on the man’s shoulder.

“Here?” Andoni asks the hooded man, whose sight is blocked and hearing muffled.

“Yes,” the man replies, and Andoni lifts off the hood to reveal Mohammed Khattab, family man and former political prisoner.

Khattab, or Abu Atta, is a warm and fatherly figure, calm despite deeply repressed trauma from his time in prison, as the film reveals.

He exhales, looks at Andoni and the two men share a smile – not between jailer and jailed, but between comrades – in contradiction to the tension built to this point in the film.

So opens Ghost Hunting, director Raed Andoni’s latest genre-blurring feature which abandons standard portrayals of interrogation and imprisonment for an understated glimpse into the chaos that occupies and sometimes consumes prisoners’ minds.

The loose narrative depicts Abu Atta’s real encounters with the cruelty of Israel’s penitentiary system. But when the director cuts, the camera keeps rolling.

Moving between fiction and documentary, Ghost Hunting leaves room for its subjects to simultaneously express their deepest emotions from within the safety of fiction and also display their enduring trauma. Merging the two genres together translates the prisoners’ anxieties to the viewer; visually, it portrays an inability to distinguish a nightmare from being awake.

A very Palestinian experience

While familiar to the incarcerated everywhere, the film specifically speaks to the experience of the more than 800,000 Palestinians who have passed through Israeli detention, jail and prison.

First released at the Berlin International Film Festival or Berlinale in February this year, where it won first prize for best documentary, Ghost Hunting made its way to Washington, DC in October, where it showed at a sold-out opening night at the seventh annual DC Palestinian Film and Arts Festival.

After the screening, Randa Wahbe, a former international advocacy officer at Addameer, a Palestinian human rights group, spoke about solidarity with Palestinians prisoners tried by Israeli military courts, where the conviction rate is more than 99 percent.

Palestinian prisoners are frequently tortured, psychologically and physically, held in interrogation for up to 75 days and often denied access to a lawyer for the majority of that time, said Wahbe. The film reveals the “depth of what happens [behind the statistics] and how long it stays with the prisoner.”

The effect on Palestinian society has been devastating, she added.

“This is exactly why incarceration is used as a tool of colonization and as a tool of occupation,” Wahbe told The Electronic Intifada. “It is an effective tool at trying to break down social structures.”

Ghost Hunting shows the minute pressures exerted by the system of incarceration which, she said, succeeds when it breaks the spirit of prisoners.

“The solidarity and the community that’s built,” as well as the individual resistance of the mind, is “a way to remember why they’re in prison, that they’re fighting for their nation and that is really what is at the center of it,” according to Wahbe.

Searching for Ghosts

Andoni assembled a cast entirely of former prisoners by placing a small ad in a Ramallah newspaper, he explains in the film. The ad sought former prisoners with some experience in architecture, general contracting or acting.

The viewer sees the casting process in one of the first scenes; Andoni sits on one side of a flimsy white desk interrogating ex-prisoners on their experiences the way an Israeli agent might press a current prisoner about their political affiliations.

The camera never leaves the gray room; it bears witness as former political prisoners, among them Mohammed Khattab, Atef al-Akhras, Adnan al-Hatab, Abdallah Moubarak, Ramzi Maqdisi and Andoni himself, rebuild from collective memory the infamous interrogation center in Jerusalem’s Russian Compound.

Their political affiliations are deliberately left out. With between 15 to 20 percent of the Palestinian population “at least jailed once,” said Andoni, “the reasons are not important.”

Andoni was born in Ramallah in 1967, the same year Israel occupied the West Bank. In 1985, he was arrested by Israeli soldiers and taken from his Beit Sahour home near Bethlehem to the Russian Compound.

Charged with belonging to a faction of the Palestine Liberation Organization, a young Andoni was interrogated, tortured and imprisoned for a year – an experience that he said will never leave him.

Making Ghost Hunting was therefore not a question of “how” or “why” but “when,” Andoni said.

“This issue has been living with me since I was arrested at the age of 18, so the story is part of my unconscious behavior – like something living inside of me,” he told The Electronic Intifada. “As a filmmaker, as an artist, I think it’s about time to express these deep emotions that I experienced.”

Freedom of the mind

Not without a sense of humor, Andoni recalls the feeling of physical imprisonment, noting that for one year the only freedom he found was in his imagination.

“My first lesson in cinema was in that interrogation center,” he joked. “I thank the Israelis for teaching me cinema.”

Andoni says the idea for the film came as part of an effort to confront his trauma.

“I asked myself what could happen if I brought a group of ex-prisoners [together] and asked them to rebuild the interrogation center,” he said.

“But the moment the film started and I started to meet the characters, my script [became] useless.”

The former prisoners – including Maqdisi, the only professional actor in the group, who himself spent a year in prison – bring their own insight to Ghost Hunting.

Much of the film shows the process of drawing, planning and physically reconstructing the interrogation center under the quiet direction of Abu Atta.

When Adnan al-Hatab finishes reconstructing one of the cells, he calls over Abu Atta to examine the shade of gray of the cell’s interior.

Abu Atta approves the color and squeezes into a cell with barely enough room for a man to stand and turn around in. In what seems to be a playful gesture, he hunches down and smiles at the camera. But this is the kind of cell, the viewer is reminded, where Abu Atta spent 19 days of interrogation and torture.

Ghost Hunting has many such scenes, where the brutality of imprisonment is the underlying context but not the story.

Prisoners yesterday, comrades today

Man looking at camera is seen from chest up
Raed Andoni

Searching for this specific balance would have been impossible, Andoni said, if he was not an ex-prisoner himself. Forging relationships with his subjects was easier because he was not an outsider, both in regards to prison but also based on his own participation as a character in the film.

“[The cast] don’t feel that I’m a stranger, that they have to explain to me what prison is,” he told The Electronic Intifada. “We are already in front of that; that is behind us.”

Acquainted with the varied perceptions of prisoners within larger Palestinian society, Andoni said from the beginning he never approached the cast as victims “who need a kind of therapy … I would not do such a film.”

“We are all survivors who went through an extraordinary experience,” he told The Electronic Intifada. “This film was done with the pride of sharing … not with victimizing.”

In fact, the victim narrative so often applied to Palestinians undermines the collective struggle for liberation, the director argued.

“I think to free Palestine first we have to free our souls and believe in ourselves; if internally we are free, freeing the land is a matter of time,” he said.

“[If] we start to see ourselves as the victims, begging for support and help and money and funds, I think this is a kind of occupation of the soul.”

Weaponizing “tolerance”

The only scene that is entirely fictionalized in the film is one in which Anbar Ghannan, playing an Israeli interrogator, makes sexual advances on Ramzi Maqdisi, playing Ghannan, who was an actual victim of sexual assault by an Israeli guard.

Where one might expect this to be a commentary on how Israel markets itself as the only safe place for LGBTQ individuals in the region while simultaneously weaponizing the notion in the form of sexual assault – the scene has implications far deeper than criticism of this hypocrisy.

As the tension builds, a defiant Maqdisi finally breaks the nerve of the interrogator when he asks: “How does your fiancée stand you?”

At this, he is beaten and pushed against the wall, fiction becomes reality, as the participants later explain, and the real Ghannan must be restrained in order to keep from hurting the real Maqdisi.

In a subsequent scene, a more relaxed Ghannan explains that the dramatization became, for a moment, too real when “[Ramzi] provoked me by talking about my fiancée.”

Someone off-screen points out that the insult was directed at him, not his fiancée.

“I’ll get married before the film is screened,” Ghannan quips and the characters in the film laugh.

The harrowing scene was not, Andoni said, meant as a commentary on Israeli brutality but a celebration of Palestinian resistance. He called it the psychology of survivors.

“Palestinian society in general is a society of survivors because that’s what we do. We make a lot of jokes.”

The film, Andoni added, is intended to shine a spotlight on the “Palestinian soul.”

Palestinians, he said, “are fighters. They are survivors and they are humans. They are nice and kind and simple and sophisticated.”

“This is how we are.”

Jesse Rubin is a freelance journalist from New York. Twitter: @JesseJDRubin.

Advertisements

«حماس» تتقرّب إلى دمشق… من طهران

قطر لن تدفع رواتب للسلطة… لكنها ستبني مقراً للحكومة والرئاسة

شارك وفد الدوحة في افتتاح «الوطنية» للاتصالات، المملوكة قطرياً، في غزة أمس (آي بي إيه)

انتقلت «حماس» من مرحلة «جسّ النبض» في شأن إعادة العلاقة مع سوريا إلى مرحلة أكثر عملية، مستفيدة من تحسين تواصلها مع طهران، في وقت تنفي فيه، هي والدوحة، حدوث تردٍّ في العلاقة، فيما بادر القطريون إلى الاستفادة من المستجد السياسي الأخير المتمثل في المصالحة

 استغل نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حركة المقاومة الإسلامية ــ حماس»، صالح العاروري، وجوده في إيران، على رأس وفد زائر، لتأكيد الخيارات الجديدة ـــ القديمة للحركة لجهة إعادة العلاقات مع طهران إلى ما كانت عليه، وإعادة التواصل مع دمشق أيضاً.

ففي حوار مع صحيفة «همشهري» الإيرانية، أكد أنه حدث في «المرحلة الماضية اختلاف وجهات النظر حول قضايا في المنطقة بيننا وبين طهران»، في إشارة إلى الخلافات التي بدأت بعد اندلاع الحرب في سوريا عام ٢٠١١. لكن في المرحلة الحالية، ومع مجيء مكتب سياسي جديد، يتولى حزب الله مهمة إعادة العلاقات بين «حماس» والدولة السورية.
العاروري، أعلن، في المقابلة نفسها، أن الحركة خرجت من «دمشق حينما أصبحت هناك حرب طاحنة، وكنا غير قادرين على ممارسة دورنا لمصلحة القضية الفلسطينية»، مضيفاً: «صارت الأجواء مغلقة في سوريا والحركة مستحيلة والوضع الأمني صعباً… شعرنا بأن وجودنا في ظل هذا الصراع قد يدفعنا الى أن نكون جزءاً منه». وتابع: «ليس لدينا القدرة ولا يطلب أحد منا، وإذا طلب فهو غير منصف: أن نترك مقاومة الاحتلال الإسرائيلي ونتدخل في صراعات المنطقة»، مؤكداً أن «كل جهة فلسطينية انخرطت في صراعات المنطقة فقدت تأثيرها في الساحة الفلسطينية».
وأوضح نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» الوجهة الجديدة للحركة بالقول إن «الخلافات بين الدول نتركها لهم ليحلّوها بأنفسهم، ونحن لا نبني علاقتنا بناءً على رغبات الآخرين». لكن العاروري تمنى لسوريا أن «تكون سنداً كبيراً لفلسطين كما كانت عبر التاريخ»، شارحاً أنها «خرجت من معادلة التأثير في المنطقة ولسنا سعداء بذلك».

وتأتي هذه التصريحات في سياق إعادة وصل ما انقطع بين دمشق و«حماس»، وبعد الحديث عن افتتاح مكتب للحركة في سوريا، على أن يكون مستوى التمثيل فيه منخفضاً، ثم يصار إلى رفعه تدريجاً، وخاصة أن الشارع السوري «غير متحمس لعودة الحركة إلى الشام»، وفق مسؤولين سوريين.

وتعليقاً على السياسة الجديدة، قال العاروري لـ«همشهري» إن «حماس حركة شورية تجرى فيها انتخابات… ووجود اتجاهات جديدة في الحركة أمر طبيعي»، مضيفاً: «القيادة القديمة موجودة في داخل الصف ولم تغادر الحركة، وهي مؤيدة لسياساتنا الجديدة». كما شدد على أن «إيران تتبنى كل الذي يدعم شعبنا وقضيتنا، من السلاح وصولاً إلى المواقف السياسية».

في شأن ثانٍ، وبعد أيام على نفي مكتب رئيس «حماس» في غزة، يحيى السنوار، التصريحات التي نسبت إليه بشأن الدوحة وتردي علاقة الحركة بها وموقفها من المصالحة، ردّ السفير القطري في غزة محمد العمادي، في مؤتمر صحافي، أمس، بالقول إن بلاده تدعم المصالحة، مضيفاً أن «وجود حكومة الوفاق تحت راية السلطة (في غزة) سيسهل حل مشكلات القطاع، وإن طلبت السلطة مساعدة قطر، فنحن جاهزون».

العمادي، الذي دفعت بلاده لتمويل جزئي لرواتب موظفي حكومة «حماس» السابقة لمرتين على الأقل في السنوات الماضية، قال إنه يجب على «حكومة الوفاق أن تعمل على حل مشكلات الموظفين في غزة… الدوحة ستقف إلى جانب الحكومة الفلسطينية لتمكينها من أداء مهماتها».

لكن السفير القطري شدد على أن ذلك يجب أن يكون باعتماد «الوفاق على نفسها في أداء مهماتها كلياً وليس بالاعتماد على طرف آخر»، في إشارة إلى مطالبة السلطة «حماس» بالتواصل مع الدوحة لتوفير أموال للمصالحة. وأكد بالقول: «لن ندعم موظفي غزة، ويجب ألا تعتمد الحكومة على طرف آخر في صرف رواتب شهر أو شهرين».

وتابع العمادي: «قطر تقف مع المصالحة ولا يهمها إعلامياً أنها تمّت في القاهرة… بالعكس، المصريون إخواننا ونحن معهم ومع كل العرب»، نافياً في الوقت نفسه وجود خلاف بينهم وبين «حماس» بسبب تقارب الأخيرة مع مصر.
كذلك، أعلن السفير القطري أن «الرئيس (الفلسطيني) محمود عباس طلب تأمين بناء عدد من المقار الحكومية في غزة (مقران للحكومة والرئاسة) ووافقنا على ذلك فوراً». على صعيد آخر، عبّر عباس عن رفضه لوجود «ميليشيات في غزة»، مؤكداً حرصه على «ضرورة وجود سلطة واحدة وقانون واحد داخل القطاع». وقال في تصريحات صحافية أمس، «نريد من المصالحة الوحدة، وأن لا يتدخل أحد في شؤوننا الداخلية… ونريد أن تُقدم أي مساعدات من أي جهة في العالم عبر السلطة الفلسطينية».

إلى ذلك، قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إن «الهدف من المصالحة الفلسطينية هو تهيئة المناخ، ومنع أن يتحول الموقف في غزة إلى موقف قابل للاشتعال». وأضاف السيسي في مقابلة تلفزيونية أمس، «نحن حريصون على أن لا تزداد حالة التطرف في القطاع للجيل الثاني والثالث، ونبذل جهداً كبيراً جداً في هذا الإطار». وعن معبر رفح، قال: «المعبر تحكمه اتفاقات دولية للسيطرة عليه، وعودة السلطة يمكن أن يكون لها إسهام كبير في عودة الحركة إلى هذا المنفذ».


السنوار: المصالحة قرار الداخل والخارج

قال رئيس حركة «حماس» في غزة، يحيى السنوار، إن المصالحة «قرار جماعي للحركة في الداخل والخارج»، مؤكداً أن «حماس» لن تسمح للانقسام بأن يستمر، وإنها ستُنهيه حتى لو من طرفٍ واحد. السنوار، الذي كان في لقاء مع نقابيين من فصائل في غزة أمس، أكد أن «حماس قدمت تنازلات كبيرة من أجل المصالحة… استمرار الانقسام خطر استراتيجي على مشروعنا الفلسطيني». وبالنسبة إلى العلاقة مع مصر، أوضح أنها تطورت كثيراً، مضيفاً: «تجاوزنا إشكالية الاحتقان التي كانت موجودة، وعلاقاتنا مع القاهرة الآن في أفضل مراحلها». أما عن وضع المقاومة، فقال إنها جهّزت خلال السنوات الماضية «بنية تحتية قوية»، مشيراً إلى أنها جاهزة في أي لحظة للمواجهة.
(الأخبار)

ماذا قال السيد نصرالله، للرئيس الاسد حول حركة “حماس” ؟

كشفت مصادر فلسطينية ولبنانية ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، تحدث مع الرئيس بشار الاسد حول العلاقة مع حركة “حماس”.

وتكشف المصادر المشار اليها الى ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، فاتح الرئيس بشار الاسد حول العلاقة مع حركة «حماس» كحركة مقاومة، وان ما مضى قد مضى، وان «حماس» بات لها قيادة جديدة، تريد ان تكون على مسافة واحدة من الجميع وتريد ان تمد يدها الى مختلف عواصم المقاومة وقوى المقاومة، دون استثناء، وان الحركة في قراءاتها الداخلية على ما يبدو تنقل المصادر، ترى بعض المحطات من سوريا التي تتطلب جرأة في القراءة والتقييم، خصوصاً ان ما كان لـ«حماس» بسوريا لم يكن متوافرا لأي فصيل فلسطيني، حتى من المحسوبين مباشرة على سوريا وقياداتها.

هل هناك من فتح الحديث مع القيادة السورية حول «حماس» كحركة مقاومة في وجه العدو الاسرائيلي، وبالمقابل هل عمدت الحركة قراءتها للتطورات، وان ما كان يجري على سوريا ليست ثورة شعبية وليس حراكاً مدنياً، من اجل الحريات والديموقراطية، ولا اعتراضاً على عمل الاجهزة الامنية او واو او، بل هي حرب على محور المقاومة، الذي في صلبه القضية الفلسطينية، ورأس القضية حركات المقاومة وفي الطليعة «حماس» التي ما كانت ستنجو من الضرب من الداخل او الخارج، الاسرائيلي منه والعربي، الذي عمل ومايزال على تصفية حركات المقاومة.

اسئلة واسئلة كثيرة وكبيرة ومتعددة، لكن كما يقول العارفون هي سوريا قلب العروبة وقلب القضية الفلسطينية، التي بالامس القريب رعت مؤتمراً عاملياً للقدس وللقضية الفلسطينية، والتي لم تغب فلسطين عن اي خطاب من خطابات الرئيس بشار الاسد في عز السنوات الاولى للعدوان على سوريا، حينما كان التآمر العربي والغربي والاسرائيلي على اوجه وفي مرحلة متقدمة من العدوان الوهابي ـ التكفيري ـ الاسرائيلي على سوريا.

المعلومات والمعطيات في هذا الصدد ومن مصادر فلسطينية ولبنانية، ان «حماس» بعد الانتخابات الاخيرة التي اجرتها وكانت نتائجها خروج خالد مشعل من رئاسة المكتب السياسي، واستبداله بالسيد اسماعيل هنية وبعض القياديين، قامت بمراجعة كاملة لكل المرحلة الماضية، فعمدت الى انهاء الفتور الذي كان قائماً بينها وبين الجمهورية الاسلامية الايرانية، ويمكن وفق المصادر الفلسطينية المطلعة عن كثب على هذا الملف القول، ان العلاقة بين حماس وايران عادت كما كانت، وان «حماس» لم تعد ترى اي فتور او احراج في هذه العلاقات وان الوفود «الحماساوية» تذهب باستمرار الى ايران، بل ان قيادياً من «حماس» التقى منذ وقت قريب جداً بمسؤول ايراني في لبنان، وهناك تواصل مستمر بين القيادة والمسؤولين الايرانيين.

كما ان لقاءات «حماس» بحزب الله طبيعية ومتواصلة من اعلى الهرم الى المعنيين والاصدقاء في الملف الفلسطيني وفي متابعة الشأن الفلسطيني.

يضاف الى ذلك، نفس قيادة «حماس» ابان اندلاع التآمر على سوريا، وبعد ان اخذ مشعل بعد العام 2012 مواقف معينة، ما كانت ترغب قيادة الحركة في الخروج من سوريا، بل كانت ترغب في بقاء مكتبها وممثلها في دمشق، وان خرج حينها رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل من سوريا، ما كانت تريد هذا الخروج كأنه خروج من سوريا في السياسة والتحالف.

وهنا تؤكد المصادر، ان قيادة «حماس» في الداخل الفلسطيني، نأت بنفسها منذ اللحظة الاولى عن الخوض في الحديث عن الحرب في سوريا لا سلباً ولا ايجاباً وكانت ترفض قياداتها رفضاً باتاً ان تشارك في حوارات متعلقة في العدوان على سوريا، كون قيادات الداخل تعتبر ان القضية هي فلسطين ولا تريد اي انشغال عن مواجهة العدو الاسرائيلي.

الاجواء في هذا الصدد حول عودة «حماس» الى سوريا الى اليوم مقبولة، فوفق المتابعين للملف ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله فاتح كما تمت الاشاره اليه، الرئيس الاسد بالموضوع، ولم يكن الجواب سلبياً بل ايجابياً، فالتعاطي يجري على اساس ان رغم هفوات واخطاء خالد مشعل وخطاياه، وهو الشخص الذي يعلم وحده ومن حوله ما كانت مكانته في سوريا، وكيف كان الرئيس الاسد شخصياً يتعامل معه، وكيف للمقاومة الفلسطينية كل الدعم وتحملت كل الاعباء الاقليمية والدولية كون الرئيس الاسد دعمها قبل غيرها وقدمها في سوريا على غيرها من حركات وفصائل فلسطينية.

بالطبع جهود السيد حسن نصرالله مع الرئيس بشار الاسد جيدة، و«حماس» ايضاً تنظر بايجابية الى ما تحقق وهي ترى بعين الواقعية، عين تحضير الارضية اللازمة والظروف الملائمة، كي تعود العلاقة مع سوريا الى طبيعتها.

الديار

In the reconciliation of Fatah and Hamas: Where is Israel? عن مصالحة فتح وحماس: أين «إسرائيل»؟

In the reconciliation of Fatah and Hamas: Where is Israel?

أكتوبر 9, 2017

Written by Nasser Kandil,

Anyone who believes in the Palestinian cause and the right of the Palestinian people must welcome every effort to end the division between Hamas and Fatah Movements, and which turned into a project of Palestinian – Palestinian civil war for more than once, and offered important services to the occupation project, the least of them was the military exclusive domination on Gaza and the humiliated exclusive domination in negotiation on Fatah, as well as the double –dealing with the contradictions. Despite the sticking to the national standards that are related to the main cause and how to approach it, it is necessary to estimate any political convergence or separation, where the demise of the division between the West Bank and Gaza is a great gain to the Palestinian cause whatever were the ceilings of the political meeting between Fatah and Hamas even if they were less than the resistance choice and its requirements. The position here is as the position towards protecting the civil peace in Lebanon, even if it was under sectarian ceilings and sharing positions and gains, because it grants some purity to the political life, stops shedding blood, and keeps the attention to the most important issues, so as every debate of the political ceiling is not a refusal of the reconciliation, as every support of it is not a blank acceptance of the content of the political understanding and its function.

There were many elements that contribute in the relation, tension, division, dialogue, and reconciliation between Hamas and Fatah most importantly is the Egyptian position, Qatar’s crisis with the Gulf and Egypt, and the decline of the regional presence of the Muslim Brotherhood where Hamas has put all of its importance to exaggerate it for a period of time, for its sake it abandoned its distinctive position in the axis of the resistance and its relation with its forces starting from Syria towards Iran and Hezbollah. Despite the reconciliation  for which Hamas is proceeding it tried to  contain all the tracks which were destroyed by the Muslim Brotherhood, most notably are the tracks of the relation with the forces of the resistance and the relation with Fatah and Egypt, it seems surrealistic to a high extent in politics , because these two tracks collide with the major choices according to what is required and needed from Hamas by these two tracks, but the objective contexts must make one of the two tracks secondary and the other is main, or one of them is a track of public relations and the other is a track of major choices, or one of them is tactical and the other is strategic. Maybe as many said, that each of the two tracks are for a choice that satisfies a team in Hamas, waiting for the other developments of drawing rules of conflict with the main concerned player, namely the occupation whether towards settlements or resistance.

The attempts of reconciliation are taking place regionally and internationally, on one hand the settlements background has everyday a new progress through Russian-American understanding which seems wider and more comprehensive than before. France seems on the bank which is related to the future of the conflict with Israel, on the other hand, there are Israeli threats of forthcoming war, maneuvers, preparations, and escalation in the political rhetoric towards the future of the negotiation with the Palestinian Authority, furthermore, there is a steady progress in the position of the axis of the resistance, the sources of its force, and its victories, all of that is in the light of the  decline in the political and the military US  status in the region, along with an apparent clear Russian progress. This confusion puts the Palestinian reconciliation which Hamas’s initiative of the abandonment of Gaza government played a crucial role in its birth, as it puts the relationship between Hamas and the axis of the resistance after the initiative of Hamas in a position in which Hamas  is getting prepared for a new stage in the region, that is related to the future of the Palestinian cause whether war or settlements, and its readiness to open up to the two choices according to the balance in its new leading form between the political bureau and its new leadership, the leadership of Al-Qassam, forces and the presidency of Hamas organization in Gaza, so Hamas will have a decision for every choice Haniyeh or Sinwar!.

Egypt and France are on the line of the American-Russian intersection of settlements; one of them is handling the file of the Palestinian- Israeli negotiation, and the other is handling the file of the Palestinian reconciliation in the light of increasing Israeli concern of the growing resources of power of the axis of resistance and the inability to find a military equivalent or political deterrence. This is the outcome of the Israeli visits to each of Washington and Moscow. In exchange of this growing concern there are advices to Israel to go to comprehensive settlement to possess an immunity of not being exposed to the risk of war. These advices as the guarantees in case of the full settlement are American and Russian. They are Russian by preventing a war and American by ensuring the superiority in it. This Russian – American movement which is going to be held in Paris needs a preparation in the region, where the most complicated demands are Palestinian. The Palestinian reconciliation will be held in Cairo. As Israel is suggesting a war without answering the inquires about a settlement, the sponsors will not object if the Palestinians have a bilateral of the negotiating ability and the ability to resist till the Israeli image becomes clear.

The ceiling which regionally and internationally raised to a settlement for the Palestinian cause under the title of Palestinian state on the occupied territories in 1967 and which its capital is the Eastern Jerusalem has been achieved due to the victories of the axis of resistance and their changing of the international and regional balances which surround the conflict with Israel, especially in Syria. Hamas and Fatah have accepted that settlement for a long time. During the path of the settlement in Syria and the Israeli concern of its consequences and conditions there are those who say that when the settlement of Syria starts, it will open the path of comprehensive settlement in the region, after it was proven that Israel is unable to translate the suggestion of war into a real war. The compensation which was desired by Israel and Saudi Arabia, after the settlement had included an improvement of the conditions and the situations of the forces of the axis of resistance was the formation of the Kurdish state, but it does not seem that Iraq, Turkey, and Iran are moving as the Kurds, the Israelis, and the Saudis wish.

Translated by Lina Shehadeh,

عن مصالحة فتح وحماس: أين «إسرائيل»؟

أكتوبر 4, 2017

ناصر قنديل

– لا يمكن لأي مؤمن بالقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني إلا الترحيب بكل مسعىً لإنهاء الانقسام الذي نشأ بين حركتي وفتح وحماس، وتحوّل مشروع حرب أهلية فلسطينية ـ فلسطينية لأكثر من مرة، وقدّم خدمات جلّى لمشروع الاحتلال، أقلّها كان الاستفراد العسكري بغزة، والاستفراد المذلّ تفاوضياً بفتح، واللعب المزدوج على التناقضات بأسلوب العصا والجزرة، ورغم التمسّك بمعايير وطنية تتصل بالقضية الأساس وكيفية مقاربتها، لا بدّ منها في تقييم أي لقاء أو فراق سياسي، إلا أن مجرد زوال مناخ الانقسام بين الضفة وغزة هو كسب كبير للقضية الفلسطينية، مهما كانت سقوف اللقاء السياسي بين فتح وحماس، وحتى لو جاءت منخفضة كثيراً عن خيار المقاومة ومستلزماته. فالموقف هنا يشبه الموقف من حماية السلم الأهلي في لبنان، حتى لو كان تحت سقوف طائفية وتقاسم مناصب ومكاسب، لأنه يمنح الحياة السياسية بعضاً من نقاء، ويحقن الدماء، ويتيح بقاء الضوء على المهمّ والأهمّ، ولذلك كما كلّ نقاش للسقف السياسي ليس رفضاً للمصالحة، فكلّ تأييد لها ليس توقيعاً على بياض مضمون التفاهم السياسي ووظيفته.

– عناصر متعدّدة تداخلت على خط العلاقة والتوتر والانقسام والحوار والمصالحة بين حماس وفتح، منها وأبرزها موقف مصر وأزمة قطر مع الخليج ومصر، وتراجع الحضور الإقليمي لتنظيم الأخوان المسلمين الذي وضعت حماس لفترة كلّ رصيدها لتقيله وتزخيمه، وغامرت لأجله بالتخلّي عن موقعها المميّز في محور المقاومة وعلاقتها بقواه من سورية بداية، وصولاً إلى إيران وحزب الله. ورغم ان التصالح الذي تسير حماس نحوه يحاول أن يكون على كلّ المسارات التي دمّرت جسورها إخوانياً، وأبرزها مساري العلاقة بقوى المقاومة والعلاقة بفتح ومصر، وهو مما يبدو سوريالياً إلى حدّ كبير في السياسة، حيث يصطدم المساران بالخيارات الكبرى، بما يريده كلّ منهما من حماس ويأمله من تقرّبها منه ومصالحتها معه، إلا أنّ السياقات الموضوعية لا بدّ من أن تجعل أحد المسارين ثانوياً والآخر رئيسياً، أو أحدهما مسار علاقات عامة والثاني مسار خيارات كبرى، أو أحدهما تكتيكياً والآخر استراتيجياً. وربما كما يقول كثيرون من المتابعين، أن يكون كلّ من المسارين لخيار يرضي فريقاً في حماس، بانتظار ما تحمله التطورات من رسم لقواعد الصراع مع اللاعب الرئيس المعني، وهو الاحتلال، نحو التسويات أم نحو المقاومة؟

– تجري الحركة نحو المصالحة في مناخ مزدوج أيضاً، إقليمياً ودولياً، فمن جهة مناخ التسويات الذي يسجل كلّ يوم تقدّماً جديداً، بتفاهم روسي أميركي، يبدو أوسع وأشمل من الظاهر منه. وتبدو فرنسا على الطرف المتصل منه بمستقبل الصراع مع «إسرائيل»، ومن جهة مقابلة تهديدات «إسرائيلية» بحرب مقبلة، ومناورات واستعدادات، وتصعيد في الخطاب السياسي تجاه مستقبل التفاوض مع السلطة الفلسطينية، ومن جهة ثالثة تقدّم مضطرد في وضعية محور المقاومة ومصادر قوته وانتصاراته، وذلك كله في ظلّ تراجع في المكانة الأميركية العسكرية والسياسية في المنطقة، يوازيه تقدّم روسي ظاهر وواضح وراجح. وهذا الخلط في الأوراق يضع المصالحة الفلسطينية التي لعبت مبادرة حماس بالتنازل عن حكومة غزة، دوراً حاسماً في ولادتها، كما يضع علاقة حماس بمحور المقاومة وقد تمّت خطوات الترميم الأولى بمبادرة من حماس، في دائرة تهيؤ حماس لمرحلة جديدة في المنطقة تتصل بمستقبل القضية الفلسطينية، حرباً أو تسويات، واستعدادها للانفتاح

على الخيارين بقوة، بما يختصره التوازن في تركيبتها القيادية الجديدة، بين المكتب السياسي ورئاسته الجديدة، وقيادة قوات القسام ورئاسة التنظيم الحمساوي في غزة، فيكون لدى حماس لكل خيار قرار، هنيّة أم السنوار!

– مصر وفرنسا على خط التقاطع الأميركي الروسي في التسويات، إحداهما تمسك ملف التفاوض الفلسطيني «الإسرائيلي» والأخرى تمسك ملف المصالحة الفلسطينية، في ظل قلق «إسرائيلي» متزايد من تنامي مصادر قوة محور المقاومة، وعجز عن إيجاد مكافئ عسكري، أو رادع سياسي. وهذه حصيلة الزيارات «الإسرائيلية» لكل من واشنطن وموسكو، بل مقابل هذا التنامي نصائح لـ«إسرائيل» بالذهاب للتسوية الشاملة لامتلاك حصانة عدم التعرّض لخطر حرب، والنصائح أميركية روسية. والضمانات في حال التسوية الشاملة أيضاً روسية أميركية، روسية بمنع حدوث حرب، وأميركية بضمان التفوّق فيها. وهذا الحراك الروسي الأميركي الذي تنعقد خيوطه في باريس يحتاج تحضيراً في مسرح المنطقة، وأعقد متطلباته فلسطينية، فتنعقد خيوط المصالحة الفلسطينية في القاهرة. ومثلما تضع «إسرائيل» التلويح بالحرب على الطاولة، من دون أن تجيب بعد على أسئلة التسوية، فلن يعترض الرعاة أن يملك الفلسطينيون ثنائية القدرة التفاوضية والقدرة على المقاومة، حتى تنجلي الصورة «الإسرائيلية».

– السقف الذي ارتفع إقليمياً ودولياً الى تسوية للقضية الفلسطينية وصار عنوانه دولة فلسطينية على الأراضي المحتلة عام 67 عاصمتها القدس الشرقية، تحقَق بفضل انتصارات محور المقاومة وتغييرها التوازنات الدولية والإقليمية المحيطة بالصراع مع «إسرائيل»، خصوصاً في سورية، وحماس وفتح متموضعتان منذ زمن عند قبول تسوية هذا عنوانها، ومع مسار التسوية في سورية والقلق «الإسرائيلي» من مترتباتها وشروطها، ثمّة من يقول إن تسوية سورية عندما تبدأ بالإقلاع ستفتح مسار التسوية الشاملة في المنطقة، بعد ثبات العجز «الإسرائيلي» عن ترجمة التلويح بالحرب حرباً حقيقية، وأن التعويض الذي أرادته «إسرائيل» والسعودية لما قد تتضمنه التسوية من تحسين في شروط وأوضاع قوى محور المقاومة، كان قيام الدولة الكردية، لكن لا يبدو أن رياح العراق وتركيا وإيران تجري بما تشتهي السفن الكردية و«الإسرائيلية» والسعودية.

Related Videos

Related Article

 

Nasrollah and his three messages for three wars: distinguish yourselves or else ! نصرالله وثلاث رسائل لثلاثة حروب: ميّزوا أنفسكم وإلا

 

 Nasrollah and his three messages for three wars: distinguish yourselves or else !

أكتوبر 8, 2017

Written by Nasser Kandil,

There were three important messages for three projects of forthcoming wars, in the two words of Al Sayyed Hassan Nasrollah on the eve and the on the tenth day of Muharram including three initiatives to be avoided, or to control their tracks. Here Al Sayyed Hassan Nasrollah is not mere a leader of a Lebanese party, however at least a leader of an active regional force that leads the war on ISIS within the axis of the resistance that is present in the fields and the fronts of fighting, it gets the appreciation and the respect of the leaders of the forces and the partner countries in these wars from Russia, Syria, Iraq, and the rest of the resistance forces. The personality of its leadership is admired, appreciated, and respected for what it has. Thus the messages of Al Sayyed Hassan Nasrollah are valuables because of what they mean and arouse according to the partners and their leaders who expressed individually or in group the status which he has in their hearts and minds and for their people and armies, through them these messages turn to be messages for the others, knowing that some of them are concerned directly with the content of these messages.

The first message is related to the referendum on the secession of Kurdistan, Al Sayyed has distinguished between whom he called “ my beloved Kurds” and the political leadership of the secession project, so he translated from his position as a leader of the resistance that the raised slogans in any issues which are revolving in our disturbed fragile region are not measured as they are whether true or false, however they are measured according to their position towards two crucial things; the first thing is the conflict of all the people of our region with the Israeli aggression which behaves without affection for decades, and with the project of the US hegemony which launched an open war against the people of the region, its independent governments, and its national armies. The American and the Israeli projects are identical and allied. The second thing is the position of these slogans towards an imminent danger that threatens the unity of the national entities in our region through fragmentation and preparation to go through them, under titles of the requirements of the special ethnical, national, religious identities through endless wars that ensure the destruction of their capacities and capabilities, distracting them away from the issue of independence and construction, and away from fighting the Zionist project and the failure of the project of the US hegemony. Therefore the message of Al Sayyed based on an equation; to deal with every call that is related to the achievement of demands of own identity whether legitimate and imprecise or fabricated and deluded by measuring the degree of compatibility with the project of the independency and resistance on one hand, and the degree of its ensuring guarantees to prevent the fragmentation and the wars of division on the other hand.

In the two cases, the referendum on the secession is under doubt, the content of the message is clear, to call the Kurds to distinguish themselves from the project that will face relentless confrontation, because the matter is not related to what is so-called publicly the right of self-determination in a region that is full of wars and risks, but by measuring it on the basis of the interests of America and Israel and the risks of the fragmentation and division. Therefore there is no suspicion or any confusion at the axis of the resistance about the situation whatever were the results and the consequences, since the keenness on a relation with the Kurds passes through it. So everyone must make his consideration on that basis, when the Kurdish project for the secession has what does not serve the US needs or interests or what does not open the paths of fragmentation, then it becomes devoid of being a deliberate trap, and then it can be reconsidered concerning the right of self-determination and the self-realization for those who have their own identity. This is the mission of the Kurds and their leaders to choose the timing and to prepare the circumstances, or else the distinction between the Kurdish movement and the projects which target the region and threaten its independence and its unity with danger will be purely impossible.

The second message is related to the Muslims of Rohinga, it includes solidarity with their humanitarian injustice as a minority that is under the pressure of fascist racist targeting. Thus it is an announcement of the presence of integrated issue as an unambiguous undoubted issue, but at the same time, it is a clear frank call to disable the US game and the Gulf finance and media to turn it into two more dangerous dimensions after the Islamic Buddha war, and after exerting pressure on the Chinese ally. The call here is dual for an Islamic position represented by Iran and Turkey implicitly through its relation with each of Russia and Iran, a position that deals from the position of regional and international decision-making with the issue, a position that is required to have a dual concern to prevent the transformation and the falsification of the conflict in a way that accuses the enemies with Buddhism, under the slogan of Islamic-Buddhist war, thus the Indians, Chinese and the Buddhists become according to feelings as allies to Israel in the main battle which is supposed that it is the main issue of the Muslims in Palestine. And it is a call to Iran, Russia, and China not to be tolerated with turning the issue to a pressing paper in the US-Chinese relationships. It is a call to China not to continue the policy of denying the presence of a cause and an injustice, and a call to Iran to pay attention to prevent the investment through neglecting the media discourse towards the movement with China asking for common initiatives that justify the oppressed and prevent their turning into fuel for the US project which targets China implicitly and publicly.

The third message dealt with the Israeli threats of war and what accompanies it as declarations that promote for reading the balances of forces, which suggest that they can make a change in favor of the winning in the war. It is a message to the Jews and their followers and elites, its content is “we distinguish you from the government of the occupation; we do not mix between the followers of religion and the Zionist project. So can you separate yourselves from it?” The time is imminent; if you do not react then we will not be able to distinguish you from what is coming. What is said by the Zionists about the balances of forces is lie and deceit, so do not believe it in order not to pay the cost later. If the war takes place, you will be its fuel and it will not be in your favor. Today you can leave but tomorrow it will not be available. Today you can find a shelter in the occupied Palestine, but when the war is coming, you will not have any shelter. The one who leaves and who exerts pressure to prevent the foolish adventure of waging a war is preempting dangers, distinguishing himself, and preventing its occurrence. On the contrary, if you stick to the occupation project and stay in Palestine or if you leave this occupation to wage this foolish war then we will not be able to neutralize you from the consequences of this war or to distinguish you from the project of occupation and aggression.

The messages of Al Sayyed are strategic, and their title in the three issues; distinguish yourself or you will be infected whether the war will be in our favor or against us.

Translated by Lina Shehadeh,

نصرالله وثلاث رسائل لثلاثة حروب: ميّزوا أنفسكم وإلا

ناصر قنديل

– في كلمتَيْ السيد حسن نصرالله عشية ويوم العاشر من محرم ثلاث رسائل بارزة وهامة لثلاثة مشاريع حروب تستعر نارها، وضمنها ثلاث مبادرات لتفاديها أو للتحكّم بمسارها. والسيد نصرالله هنا ليس مجرّد قائد حزب لبناني، بل على الأقلّ قائد قوة إقليمية فاعلة تتصدّر الحرب على داعش ضمن محور المقاومة، تحضر في ميادين وجبهات القتال في أكثر من جبهة، تحظى بتقدير واحترام قادة القوى والدول الشريكة في هذه الحروب، من روسيا إلى إيران وسورية إلى العراق وسائر قوى المقاومة، وتحظى شخصية قائدها بالإعجاب والتقدير والاهتمام لما يصدر عنها، لتصير رسائل السيد نصرالله ذات قيمة بما تثيره وتحرّكه لدى الشركاء وقادتهم الذين عبّروا منفردين ومجتمعين عن المكانة التي يحتلها السيد نصرالله في قلوبهم وعقولهم ولدى شعوبهم وجيوشهم، وعبرهم تتحوّل هذه الرسائل إلى رسائل للآخرين، وبعضهم معني مباشرة بمضمون الرسائل.

– الرسالة الأولى تتصل بالاستفتاء على انفصال كردستان، والسيد فيها يُميّز بين مَن أسماهم «أحباءنا الأكراد» والقيادة السياسية لمشروع الانفصال، ليترجم من موقعه كقائد للمقاومة أنّ الشعارات المرفوعة في أيّ قضايا تدور في إقليمنا الحساس والمضطرب، لا تقاس بذاتها لتظهر صدقيتها أو خداعها، بل تقاس بموقعها من أمرين حاسمين، الأول هو من الصراع الذي يعني كلّ شعوب المنطقة مع العدوان «الإسرائيلي» المتمادي منذ عقود، ومع مشروع الهيمنة الأميركية الذي يشنّ حرباً مفتوحة على شعوب المنطقة وحكوماتها المستقلة وجيوشها الوطنية. والمشروعان الأميركي و«الإسرائيلي» متماهيان ومتحالفان. والمقياس الثاني هو موقع هذه الشعارات من خطر داهم يهدّد وحدة الكيانات الوطنية في منطقتنا بالتفتيت والتمهيد لإدخالها، تحت عناوين متطلبات الهويات الخاصة العرقية والقومية والإتنية والدينية، في حروب لا نهاية لها تتكفّل بتدمير طاقاتها ومقدراتها، وإشغالها عن قضية الاستقلال والعمران، وعن قتال المشروع الصهيوني وإفشال مشروع الهيمنة الأميركية. ولذلك تقوم رسالة السيد على معادلة التعامل مع كلّ دعوة تتصل بتحقيق مطالب هوية خاصة سواء أكانت محقة ومشروعة أم متوهّمة ومفتعلة، بقياس درجة مواءمتها مع مشروع الاستقلال والمقاومة من جهة، ودرجة تأمينها ضمانات منع التفتيت وحروب التجزئة من جهة أخرى.

– في الشأنين تقع حركة الاستفتاء على الانفصال في موقع الشبهة، ويصير مضمون الرسالة واضحاً، دعوة الأكراد لتمييز أنفسهم عن مشروع سيلقى مواجهة لا هوادة فيها، لأنّ الأمر لا صلة له بما يُسمّى علناً بحق تقرير المصير الذي لا يستقيم كنبتة صبار في صحراء، وهو يطرح على موائد منطقة تضجّ بالحروب والمخاطر، إلا بقياسه على مقياسَيْ مصالح أميركا و«إسرائيل» ومخاطر التفتيت والتجزئة. وبناء عليه، لا اشتباه لدى محور المقاومة ولا التباس حول الموقف، مهما كانت النتائج والتبعات. والحرص على العلاقة بالأكراد لا يمرّ إلا من هنا، وعلى الجميع إقامة حساباته على هذا الأساس، وعندما يمتلك المشروع الكردي للانفصال ما يطمئن بأنه لا يخدم الحاجات أو المصالح الأميركية، وما يطمئن بأنه لا يفتح مسارات التفتيت، يصير مجرداً من كونه فخاً مدروساً، ويمكن النظر إليه بعين حق تقرير المصير وتحقيق الذات لأصحاب هوية خصوصية. وهذه مهمة الأكراد وقادتهم، في اختيار التوقيت وتهيئة الظروف، وإلا فالتمييز بين الحراك الكردي والمشاريع التي تستهدف المنطقة وتهدّد استقلالها ووحدتها بالخطر… محض استحالة.

– الرسالة الثانية تخصّ قضية مسلمي الروهينغا، وفيها تضامن مع مظلوميتهم الإنسانية، والوقوف في خط الدفاع عنهم كأقلية تقع تحت ضغط استهداف عنصري فاشي. وبالتالي إعلان وجود قضية متكاملة الأبعاد كقضية حق لا لبس فيه ولا شبهة، لكنها دعوة صريحة واضحة لعدم تمكين اللعبة الأميركية والمال والإعلام الخليجي، من تحويلها بعدين أشدّ خطراً، بعد حرب بوذية إسلامية، وبعد استخدام مشبوه في الضغط على الحليف الصيني. والدعوة هنا مزدوجة لموقع إسلامي تمثله إيران وضمناً تركيا، عبر علاقتها بكلّ من روسيا وإيران، يتعاطى من موقع القرار الإقليمي والدولي مع القضية، مطالب بالاهتمام المزدوج لمنع تحوير وتزوير الصراع بصورة تضع البوذية في حضن الأعداء، تحت شعار حرب إسلامية بوذية، فيصير الهنود والصينيون ومثلهم من البوذيين وفقاً لمعادلات المشاعر حلفاء لـ»إسرائيل»، في المعركة الرئيسية التي يفترض أنها قضية المسلمين الأولى في فلسطين. وفي المقابل هي دعوة لإيران وروسيا والصين حكماً، للاهتمام بعدم التهاون مع لعبة تحويل القضية ورقة ضاغطة في العلاقات الأميركية الصينية. وهذه دعوة للصين لعدم مواصلة سياسة إنكار وجود قضية ومظلومية، ودعوة لإيران للانتباه لمنع الاستثمار عبر تخطي الخطاب الإعلامي نحو التحرّك مع الصين طلباً لمبادرات مشتركة تنصف المظلومين ولا تحوّلهم وقوداً للمشروع الأميركي الذي يستهدف الصين ضمناً وعلناً.

– الرسالة الثالثة تطال التهديدات «الإسرائيلية» بالحرب، وما يرافقها من تصريحات تسوّق لقراءة لموازين القوى تتوهّم إحداث تغيير لصالح الفوز بالحرب. وهي رسالة موجهة لليهود وأحبارهم ونخبهم، ومضمونها، نحن نميّزكم عن حكومة الاحتلال ولا نخلط بين أتباع الديانة والمشروع الصهيوني، فهل تميّزون أنفسكم عنه؟ إنّ الوقت داهم وما لم تفعلوا، فلن يكون بيدنا أن نميّزكم بما هو آتٍ. فما يقوله الصهاينة عن موازين القوى كذب وخداع، لا تصدّقوه كي لا تدفعوا ثمنه لاحقاً، فإن وقعت الحرب فستكونون وقودها، وستنتهي لغير صالحكم. اليوم متاح لكم أن تغادروا، وغداً لن يكون متاحاً. واليوم تجدون مكاناً آمناً في فلسطين المحتلة لكن عندما تقع الحرب فلن يكون لكم مكان آمن، مَن يغادر ومَن يضغط لمنع المغامرة الحمقاء بخوض حرب، يستبق المخاطر ويميّز نفسه ويحيّدها عن آثارها، أو يمنع وقوعها، وخلاف ذلك لا يدَ لنا في ما ستلقونه إن التصقتم بمشروع الاحتلال وبقيتم في فلسطين، أو تركتموه يخوض حماقة الحرب، لأننا عندها لن نستطيع تحييدكم من آثار هذه الحرب ولا تمييزكم عن مشروع الاحتلال والعدوان.

– رسائل السيد استراتيجية وعنوانها في الثلاث، ميّزوا أنفسكم وإلا وقعت الواقعة، سواء كانت لنا أو علينا!

Related Videos

العرس الفلسطيني المباح وصفقة العصر البواح

محمد صادق الحسيني

أكتوبر 4, 2017

لا يختلف اثنان على أنّ من حق الفصائل الفلسطينية أن تتصالح، بل من واجبها ذلك، عملاً بمستلزمات النصر التي عمودها الوحدة الوطنية.

كما لا يختلف اثنان على ضرورة استخدام كلّ الطرق والوسائل المشروعة لفكّ الحصار عن شعب غزة المظلوم ودفع أثمان باهظة حتى على حساب مصالح فصائلية، مهما عظمت.

ولا يختلف اثنان أيضاً على أنّ من أولويات نجاح أيّ عمل سياسي مقاوم هو الدفاع عن الوحدة الوطنية برموش العيون،

وكذلك الدفاع عما يُسمّى بالأمن الوطني الفلسطيني، بل وكذلك الأمن القومي العربي.

وأنّ تشخيص كلّ ذلك شأن فلسطيني داخلي محض.

لكن ما ليس بشأن داخلي فلسطيني ولا من ضروريات فك الحصار ولا ثوابت الأمن الوطني الفلسطيني ولا الأمن القومي العربي، القبول بشروط أجنبية تريد ركوب حاجة الشعب الفلسطيني إلى ما هو أعلاه للوصول لما يلي…

أولاً: دفع عملية تقارب دحلان من حماس وعملية تقارب مصرية من حماس، بما يفضي الى تنفيذ أمر عمليات أميركي للسيطرة على العملية السياسية الفلسطينية على طريقة بريمر في العراق أو أيّ طريقة مستنسَخة!

ثانياً: أن يصبح هدف أمر العمليات الأميركي هو ضرورة إنجاز موضوع المصالحات الفلسطينية بأسرع وقت ممكن لاستباق سيطرة الحلفاء وبمساعدة روسيا، وخاصة إيران، على الوضع الفلسطيني، وذلك بعد انتهائهم الحلفاء من القتال في الميدان السوري، وهي نهاية باتت قريبة، حسب تقدير الطرف الأميركي الذي أصدر الأمر لرجاله الإقليميين والمحليين…!

بكلمات أوضح: الهدف الصهيوأميركي من وراء ركوب موجة المصالحة هو قطع الطريق على سورية وإيران للسيطرة على الضفة والقطاع، ونقل المعركة الى داخل فلسطين ووجهاً لوجه مع الإسرائيليين…!

بهذا الوضوح يتحرّك البيت الأبيض وزبانيته «الإسرائيليون» وعلينا مواجهتهم بالوضوح نفسه، في زمن سقوط الأقنعة…!

ثالثاً: ألا يكون الهدف من كلّ ما يجري هو إنجاح عملية إعادة أبو مازن، مؤقتاً… بناء على تعليمات أميركية، للوصول إلى جمع الأطراف الفلسطينيه المتصالحة، مع كلّ من:

ـ المخابرات المركزية الأميركية «سي أي آي».

ـ المخابرات الخارجية الألمانية.

ـ المخابرات السويسرية.

ـ المخابرات السعودية.

ـ مخابرات الإمارات العربية.

رابعاً: ألا يكون الهدف من وراء هذه العملية المركبة هو:

– خلع أنياب حماس، أيّ إسقاط الذراع القسّامي ودمج الحركة في الحلول السياسية في المنطقة أي الاعتراف بـ«إسرائيل» والتطبيع معها. وقد اتضح ذلك في الساعات الأخيرة عندما صرّح ناطق باسم البيت الأبيض أن ليس بإمكان حماس المشاركه في أية حكومة فلسطينية قبل أن تعترف بـ «إسرائيل» .

– إعادة محمد دحلان إلى قطاع غزة، كعضو مجلس تشريعي فلسطيني، وتحضيره لدور مستقبلي قريب.

– التخلّص من محمود عباس خلال مدة قصيرة لأنّ مهندسي المشروع المصالحة ودمج حماس في مشروع السلطة المعادي للمقاومة يعتقدون أنه – عباس – يشكل عائقاً في طريق المضيّ سريعاً في التنفيذ.

خامساً: ألا يكون الهدف من وراء المصالحات والخطوات الفلسطينية الضرورية الأخرى، هو إنجاح التحرك الدولي لدعم مشروع إعادة توحيد الضفة مع القطاع بخطوة عقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار قطاع غزة في شرم الشيخ أواخر شهر تشرين الثاني المقبل، تحت إشراف اللجنة الرباعية الدولية المشؤومة إياها..!

سادساً: ألا يكون الهدف من وراء المصالحات وسائر الخطوات الفلسطينية المحقة إقرار أمر خطير في المؤتمر الدولي المرتقب من قبيل شيء سيطلق عليه اسم: المنافذ الحرة بين قطاع غزة ومصر وهنا يتضح التفسير لظاهرة داعش في سيناء… هدم مدينة رفح المصرية… ، والتي ستكون عبارة عن مناطق حرة داخل سيناء المصرية تُقام فيها مشاريع صناعية وتجاربة لتشغيل عمال قطاع غزة فيها، بحيث تُبنَى لهم مجمّعات سكنية في محيط المناطق الصناعية، وبالتالي توسيع قطاع غزة داخل سيناء لم يتمّ تحديد المساحات حتى الآن .

فنكون بذلك منفذين لمشروع بيسر- نتن ياهو الاقتصادي المشبوه والمدمّر للسلام…!

سابعاً: ألا يتبع كلّ تلك الخطوات فروض على حماس تحت عنوان إعادة إعمار قطاع غزة وفتح معبر رفح، مقابل شروط سياسية مناقضة لمقولة المقاومة.

ثامناً: حيث من أهمّ بنود تلك الشروط المفروضة والتي يُراد لحماس أن ترضخ لها هو:

عدم طرح موضوع سلاح المقاومة في غزة لمدة عام اعتباراً من بدء تنفيذ المصالحة، أي اعتباراً من 1/10/2017.

ملاحظة: هنا يُفهم تصريح عباس بالأمس، بأنه لن يوافق إلا على سلاح شرعي واحد في قطاع غزة وأنه سيعتقل ايّ شخص يحمل سلاحاً غير سلاح السلطة الفلسطينية.

تاسعاً: ألا يكون الهدف النهائي من عرس غزة عقد جلسة للمجلس التشريعي الفلسطيني يُعاد خلالها محمد دحلان رسمياً الى المجلس، ثم يُصار بعد ذلك الى عقد جلسة لاحقة لإقالة محمود عباس وتولية رئيس المجلس التشريعي منصب الرئاسة الفلسطينية لمدة 60 يوماً، حسب القانون الأساسي الفلسطيني، إلى أن يتمّ خلالها التحضير لانتخابات رئاسية وبرلمانية تفضي إلى انتخاب محمد دحلان رئيساً للسلطة.

عاشراً: القلقون على الشأن الفلسطيني الداخلي والوحدة الوطنية الفلسطينية والأمن الوطني الفلسطيني والأمن القومي العربي يتخوّفون من مخطط يقولون إنه سيتمّ تنفيذه بين 12 18 شهراً أيّ حتى يصبح دحلان رئيساً للسلطة يتمّ خلالها ضخ مبالغ مالية كبيرة في قطاع غزة بهدف خلق حاضنة أو أرضية محلية أوسع لسياسات تصفية المقاومة في قطاع غزة، كما حصل بعد اغتيال الشهيد أبو عمار في الضفة الغربية.

حادي عشر: بعد إتمام هذه الخطوات يتمّ تغيير اسم السلطة الفلسطينية الى اسم: دولة فلسطين، وتبدأ إجراءات إعلان صلح جماعي عربي مع «إسرائيل» واعترافات متبادلة وتطبيع علاقات وتبادل سفارات بين الدول العربية، بما فيها دولة فلسطين، مجتمعة وبين «إسرائيل». والإعلان عن انتهاء الصراع العربي ـ «الإسرائيلي» وحلّ القضية الفلسطينية بشكل كامل ونهائي.

– هذه هي صفقة العصر التي يتحدّث عنها ترامب…!

ثقتنا برجال المقاومة الفلسطينية الشرفاء والأحرار كبيرة..

وإيماننا بأسطورية صمود الشعب الفلسطيني وقدرته على إسقاط المشاريع التصفوية كافة أيضاً كبيرة جداً…

ولكن حرصنا على أمننا الوطني الفلسطيني وأمننا القومي والعربي والإسلامي يتطلّب منا لفت الأنظار لما يُحاك لهذه الأمة من دسّ السمّ في العسل.

من الباب الفلسطيني العريض، بعد سقوط أوهامهم الكبرى في سورية والعراق وخروجهم القريب منهما بخفي حنين…!

اللهم اشهد أنني قد بلّغت.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

هل نقرأ إيران بغير عيون الحب أو الكراهية؟

ناصر قنديل

– في ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران دعوة للتحرر في مقاربة الحدث من المشاعر المؤيّدة والمعارضة للسياسات الإيرانية، دعوة للتعلّم أو لِنَقُل للقراءة، ومحاولة الإفادة باكتساب العبر والمعاني. وبعيداً عن التشويهات التي يريدها بعض المبالغين في العداء، وبهدف الإساءة لا يمانعون بافتراءات يعرفونها محض أكاذيب، من نوع أنّ إيران وكيل سريّ للمصالح الأميركية أو تقيم سراً علاقات بـ«إسرائيل»، والقائلون طبعاً من الذين يلهثون لنيل رضا وتبجيل حكومات تجاهر بالتبعية لأميركا وللتطبيع مع «إسرائيل»، فيصير مجرد مسايرة منطقهم بقبول اتهاماتهم رغم بطلانها، إعلان تفوق إيران من ضفة لا نريدها ولا نرتضيها، لكننا تناولناها لقطع دابر النقاش بها في كلّ ما سيلي من كلام واستنتاجات.

– إيران المتحرّرة من التبعية لأميركا والمواجهة لـ«إسرائيل»، حقيقة ثابتة في الأدبيات العلنية والسرية للكيانين الأميركي و«الإسرائيلي»، نجحت خلال سبعة وثلاثين عاماً بالارتقاء إلى مصاف الدول الكبرى في صناعة السياسة والاستراتيجيات، وصارت عضواً في نادي اللاعبين الكبار، مُهابة الجانب، يُحسب لها الحساب. وهذا ليس موضع نقاش عند الكبار إن صعب على الصغار الاعتراف به، لكن المفارقة أن هذا لم يتمّ على حساب ثابتتين اضطر غيرها للتضحية بهما لنيل مكانة تقارب او تسعى لمقاربة مكانتها السياسية والعسكرية، وهما التنمية الاقتصادية والعمرانية والاجتماعية والعلمية والخدمية، من جهة، والمسيرة الديمقراطية القائمة على الانتخابات والتعددية السياسية والإعلامية، لدرجة أن إيران قد تكون من بين بلدان العالم الأولى في تسجيل سوابق المفاجآت الانتخابية، والتداول السلس للسلطة، وحتى قبل أسابيع قبيل وفاة الرئيس هاشمي رفسنجاني كان فيها، أربعة رؤساء سابقين للجمهورية. ولمن يتابع الحياة السياسية والإعلامية في إيران يعرف بتنافس برامجي على السياسات الاقتصادية والاجتماعية، وعلى الشأن السياسي الداخلي والخارجي، ضمن ثوابت تحقق الإجماع يحترمها الجميع تتصل بالمكانة الوطنية لإيران، وكرامتها وعزتها وعناصر قوتها، تنبض بها وبخلافاتها وتبايناتها ومواجهاتها يومياً صحافة إيرانية تعبر عن تعددية سياسية نشطة وشجاعة.

– خلال هذه الفترة القصيرة نسبياً في عمر بناء الدول نهضت إيران عمرانياً بما يضعها في خدمات الكهرباء والهاتف والنقل والصحة والتعليم والسكن والبيئة والبحث العلمي، في مصاف دول تتراوح بين المرتبة الخامسة والخامسة عشرة في العالم، وبقياس تأثير الحرب التي شنّها عليها العراق واستهلكتها واستنزفتها لسنوات ثمانٍ، ومثلها على الأقل لمحو آثار الحرب، يصير عمر بناء الدولة في إيران نصف الزمن المنقضي من تاريخ انتصار ثورتها، وبقياس العقوبات والحصار تصير إنجازاتها قابلة للتحقّق، ربما بنصف المدة الباقية أي بثمانٍ أو تسع سنوات، لو لم تكن تحت هذا الحصار المميت.

– يقارن كل عربي حال بلاده بحال إيران بمعزل عن القبول بنموذجها العقائدي أو رفضه، أو القبول بسياساتها أو رفضها، أو حبّ قيادتها أو رفضها. فالقضية إن دولة وشعباً مجاورين لنا في ظروف قاسية وبإمكانات اقتصادية وموارد تقلّ عن تلك التي تخصّنا كعرب، وبقياس لصالح فوزنا في معيار المساحة والجغرافيا وعدد السكان نفشل نحن وتفوز إيران. ويكفي أن نقارن تاريخ الحرب التي تشارك فيها العراق والخليج على إيران لنقارن من عنده أين كانت وأين أصبحت إيران وأين كان العراق ومعه الخليج وأين أصبحا؟ أو أن نقارن من تاريخ الثورة التي تزامن حدوثها مع دخول مصر عهد كامب ديفيد الذي تغيّرت وجوه حكوماته وبقي حاكماً لمصر، ونتساءل أين كانت مصر وأين كانت إيران واين أصبحتا؟

– بالمثال المتعلق بالموارد والحجم والمكانة يمكن مقارنة إيران بتركيا، التي تتسوّل دخولها الاتحاد الأوروبي وتفشل، وتخضع لقواعد التبعية للغرب عبر عضويتها في حلف الأطلسي، وتحمل ميراث استقرار قرن كامل في البناء الاقتصادي والعسكري، يمكن ببساطة السؤال عن مكانة تركيا اليوم واضطرابها وارتباكها، وثبات إيران ومكانتها وصعود مقدراتها، فلا بالعيون الروسية ولا بالعيون الأميركية والغربية تحظى تركيا بصفة الحاجة التي لا غنى عنها، أو بصفة الحليف الموثوق أو الخصم المهاب الجانب، فكيف بالعيون «الإسرائيلية»، وعيون الشعوب التي لا تزال تنظر لـ«إسرائيل» كعدو ولفلسطين كقضية؟

– يحق لإيران أن تقول بأن مصدر قوتها الذي استوحت واستلهمت منه نجاحاتها هو نموذحها العصري المنفتح للإسلام، بغير المفهوم التبعي لانفتاح إسلام آخرين، ولكن هذا ليس هو الموضوع. الموضوع أن بالقرب منا مثالاً حياً على ما تصنعه الإرادة المستقلة للدول من بناء متقدّم ومتفوّق في العمران بمفهومه الشامل، ومن إنجازات في الطب والفيزياء والعلوم، وتحفظ حتى الإعجاز الكرامة الوطنية لشعبها. وليست المشكلة أن يقول الآخرون وخصوصاً من العرب، أن لديهم تعبيراً مختلفاً عن دولتهم المستقلة التي يريدون. المهم أن يثبتوا القدرة على إثبات الأهلية بين الدول الصاعدة بكرامة إلى مصاف الأقوياء، وألا يكون عداء بعضهم لإيران وتآمرهم عليها شبيهاً بتآمرهم على المقاومة، لأنهما فضيحتان كبيرتان لخنوع وتخاذل هذا البعض، فقد قالت إيران ما قالته المقاومة، كل في ميدان، نعم إننا نستطيع.

(Visited 1٬073 times, 93 visits today)

On Jewish projection…

May 15, 2016  /  Gilad Atzmon

The Israeli fear of being thrown into the sea is  a projection.

The Israelis are afraid of being pushed into the sea because they themselves pushed the Palestinians into the sea (picture above). The Israelis tend to attribute their own genocidal inclinations  to  Arabs (in particular)  and Goyim (in  general).

‘Jewish fear,’ as such, is self-inflicted — the more brutal the Israelis are, the more fearful they become of the  possibility that the Palestinians may be equally murderous. Similarly, the more the Jew hates the ‘goy,’ the more the Jew is mortified by the possibility that the goy may also express some animosity in return.

Jewish fear better be grasped  as a war against terror within. Jews are too often tormented and haunted by their own racism and supremacy which they attribute to others by means of projection..

 

%d bloggers like this: