Archbishop Atallah Hanna: The Response to the ‘Deal of the Century’ Must be Through Ending Palestinian Internal Division

ST

Thursday, 09 May 2019 08:46

(ST)- Archbishop of Sebastia of the Greek Orthodox Patriarchate of al-Quds [Jerusalem] Atallah Hanna believes that the response to the so-called the ‘deal of the century’ must be through ending the unacceptable Palestinian internal division.

“The internal division is not a destiny imposed on us but rather unacceptable and unjustified situation that must be addressed and end as soon as possible because this division is being exploited by occupation authority that targets al-Quds, Gaza and all Palestinian people ,” His Eminence said, urging Palestinians to ignore the so-called the ‘deal of the century’ and not to deal with it.

“The so-called the ‘deal of the century’ is the most dangerous conspiracy against the Palestinian cause and it aims to abort it. It only exists in the mind of those who plan for the deal, while on the ground it does not exist. There is one united people living under occupation and this people [Palestinian people] has the right to live freely in its homeland like the other world peoples,” the archbishop added in a newsletter sent to the Syria Times e-newspaper.

His Eminence emphasized that Palestinian people will never surrender to any suspicious deal or agenda, calling on all Palestinian factions and national dignitaries to end the division in order to be united in defending the Palestinian cause.

Basma Qaddour

Related Videos

Palestine news

Advertisements

Palestinian People Need to be United to Face Challenges Threatening Their Existence: Al-Mikdad

ST

Created on Monday, 15 April 2019 14:47

DAMASCUS, (ST)- Deputy Minister of Foreign Affairs and Expatriates Faysal al-Mikdad has stressed Syria’s firm support for the struggle of the Palestinians to restore their legitimate rights, including the right to self determination, to return to their homeland and to establish their independent state with al-Quds as a capital.

Al-Mikdad  made the remarks during his meeting on Monday with President of the Higher Committee of Churches Affairs in Palestine, Dr. Ramzi Khoury, and the accompanying delegation.

He said that the Palestinian people are now more than ever in need to unify their positions in the confrontation of the challenges threatening their existence.

On his part, head of the guest Palestinian delegation reiterated that the Palestinian people will resist and confront by all possible means the so-called “Deal of the Century” and will continue their struggle to restore the usurped rights.

He said that the delegation’s visit to Syria aims at unifying the Syrian and Palestinian efforts in the confrontation of the “Deal of the Century” as well as the US administration’s decisions, particularly regarding al-Quds and the occupied Syrian Golan, stressing that these decisions are legally, morally and politically rejected.

Hamda Mustafa

Iran’s Soleimani warns Pakistan against Saudi attempts to destroy it

Major General Qassem Soleimani, The commander of the Quds Force of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps

Major General Qassem Soleimani, The commander of the Quds Force of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps

Thu Feb 21, 2019

Iran’s Major General Qassem Soleimani has cautioned Pakistan against the true intentions behind Saudi Arabia’s pumping of billions of dollars into its troubled economy, saying the Riyadh regime is after breaking the Asian state apart by pitting it against its neighbors.

The commander of the Quds Force of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps (IRGC) once again vowed on Thursday that Tehran will avenge the blood of those who lost their lives in last week’s bloody attack carried out by Pakistan-based terrorists in southeastern Iran.

It worries Iran that the Pakistani nation and government allow Saudi money to end up in the hands of these Takfiri terrorists, said the senior general, adding, “Saudi-sponsored terrorists on Pakistani soil are causing trouble for all of the country’s neighbors, and Pakistan must fully realize this matter.”

“We tell the people of Pakistan that they should not permit Saudi Arabia to destroy their country with its money,” said Major General Soleimani, adding that the Asian country must not turn into a place for activities that disturb regional states such as Iran, India and Afghanistan.

Last week, a bomber — identified by the IRGC as Pakistani national Hafiz Mohammad Ali — slammed his explosives-laden vehicle into a bus carrying off-duty members of the elite Iranian force in Sistan and Baluchestan Province bordering Pakistan, killing 27 of them.

The Pakistan-based Jaish ul-Adl Takfiri terrorist group — which has ties to al-Qaeda and the Al Saud regime — claimed responsibility.

In the wake of the fatal terror attack, the IRGC warned Saudi Arabia and its vassal state, the United Arab Emirates (UAE), of retaliatory measures for backing the terrorists on behalf of the US and the Israeli regime. It also urged Pakistan to change its policy towards Jaish ul-Adl.

Soleimani further said Iran does not want mere condolences, but concrete action from neighboring Pakistan, asking, “Can’t you, as a nuclear-armed state, deal with a hundreds-strong terrorist group in the region?”

“Iran is a safe neighbor for Pakistan and we will not threaten this country, but we will exact revenge against the Takfiri mercenaries, who have the blood of our youths on their hands” no matter where in the world they are,” Soleimani said.

The assault preceded a controversial visit by Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman to cash-strapped Pakistan, where he received a lavish welcome.

During bin Salman’s stay, Riyadh and Islamabad inked several agreements in diverse sectors worth as much as $20bn for Pakistan, which is in desperate need of cash amid its central bank’s severe lack of foreign reserves.

The Saudi royal’s visit also coincided with a fresh wave of tensions between India and Pakistan over Kashmir.

The tensions broke out last week when 44 Indian troops lost their lives in a bomb attack in New Delhi-controlled Kashmir claimed by Pakistan-based militants.

New Delhi accuses Islamabad of being behind the assault.

In Afghanistan, Pakistan also stands accused of supporting the militants operating against the Kabul government.

General Suleimani Cites Imam Khomeini’s Assertion on Palestinian Cause, Danger of Wahhabism

February 21, 2019

Commander of Iranian Revolutionary Guard Corps’ (IRGC) elite Quds force, Major General Qassem Suleimani

Iran’s Quds Force Chief, Major General Qassem Suleimani, stated that the late Imam Khomeini used to underscore the importance of the Palestinian cause and the danger of Wahhabism.

Suleimani added that Imam Khomeini highlighted the original Islam and the religious deviations which appeared in certain countries during some epochs.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

Islamic Jihad: Resistance Will Turn Zionist Settlements into a Place Not Suitable for Life

October 5, 2018

Islamic Jihad's deputy leader, Ziad al-Nakhala

The newly elected Secretary General of the Islamic Jihad resistance movement, Ziad Nakhala, stressed that the Palestinian resistance can turn the Zionist settlements near Gaza into a place that is not suitable for life.

“The resistance must take responsibility for this. It has the ability to turn the Gaza border region and its settlements into a place that is not suitable for life,” al-Nakhala threatened.

“Death is life for our people and life for our children, and capitulation is our death. The Israeli aggression against the March of Return campaign and the killing of our people must stop,” he vented.

Domestically, Al-Nakhala called on Hamas and Fatah movements to stick to the national reconciliation as key to fighting the Zionist enemy, adding that the priority must be given to developing the resistance capabilities.

Source: Al-Manar English Website

 

رمضان عبدالله شلح

رفعت سيد أحمد

رفعت سيد أحمد

كاتب ومفكر قومى من مصر. رئيس مركز يافا للدراسات والأبحاث القاهرة. دكتوراه فى فلسفة العلوم السياسية من جامعة القاهرة – 1987. صدر له ثلاثون مؤلفاً وموسوعة عن الإسلام السياسى والصراع العربى الصهيونى

شكراً يا أبو عبد الله يا دكتور رمضان وشفاك الله وأعادك إلى حركتك وشعبك سالماً معافى.

استلم الدكتور رمضان شلح قيادة الأمانة العامة للحركة (عام 1995) في ظروف غاية في الصعوبة

استلم الدكتور رمضان شلح قيادة الأمانة العامة للحركة (عام 1995) في ظروف غاية في الصعوبة

قبل أيام أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين عن إنتخاب أمين عام جديد للحركة هو زياد نخالة خلفاً للدكتور رمضان شلح الذي يعاني منذ فترة متاعب صحية في القلب. وكلا الرجلين لهما في قلبي منزلة كبيرة ولنا بهما صداقة طويلة قاربت الربع قرن منذ المؤسّس الشهيد والصديق فتحي الشقاقي، وهما كما أغلب أبناء حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يؤمنان وبقوّة بخيار المقاومة ولا وسطية لديهما ولا أوهام لديهما في ما سمّي بالتسوية.

ولعلّ اختيار “أبو طارق” زياد نخالة، يؤكّد ذلك الخيار ويدفع به إلى الأمام تواصلاً مع العقيدة التي قامت عليها حركة الجهاد منذ تأسيسها في مدينة الزقازيق في مصر نهاية السبعينات وحتي انطلاقها العملي في غزة بداية الثمانينات من القرن الماضي؛ عقيدة أن فلسطين هي قضية الأمّة المركزية وأنها لن تتحرّر إلا بالدم وأن رحلة فلسطين للاستقلال الفلسطيني هي رحلة الدم الذي سيهزم السيف، سيف الاحتلال والهيمنة  الصهيونية، هكذا فهم الشقاقي القضية وهكذا واصل رمضان شلح رفع رايتها وهكذا أيضاً سيستمر زياد نخالة والمكتب السياسي الجديد للحركة على ذات الدرب، الذي أسماه ذات يوم فتحي الشقاقي درب ذات الشوكة.

الإ أننا في هذا المقام نحتاج إلى وقفة أظنها ضرورية، وهي وقفة وفاء لهذا القائد الذي يعاني الآن من المرض (ونحن نصّدق بيان حركة الجهاد الصادر منذ فترة بأن مرض شلح مرض طبيعي وليس نتيجة تسّمم أو عمل قام به الموساد الإسرائيلي كما أشيع على بعض المواقع المعادية انه واقعياً لا مصلحة للحركة في الانكار) ومن كل قلبي أدعو الله له بالشفاء العاجل، في هذا السياق ومن منطلق العارف بالحركة والصديق لها  ولمؤسّسها وقادتها القدامى والجدد، أسجّل ما يلي:

أولاً: لقد استلم الدكتور رمضان شلح قيادة الأمانة العامة للحركة (عام 1995) في ظروف غاية في الصعوبة استلمها وقد تم اغتيال قائدها الفذّ فتحي الشقاقي، وهو فذّ فعلاً بقدراته وشخصيته وثقافته الموسوعية وجاذبيته للشباب، وكان أيضاً قد تم اغتيال العديد من قيادات الصف الأول للحركة ومنهم هاني عابد ومحمود الخواجا، واستلم الحركة وسط محاولات انشقاق من بعض العناصر التي كانت موجودة أثناء تأسيس الشقاقي للحركة، وادّعت أنها من المؤسّسين الكبار الإ أنهم لم يكونوا كذلك بل كانوا من المنشقين والمعوقين الكبار لانطلاق الحركة ووحدتها؛ استلم رمضان شلح الحركة وهي تعاني، وفي أقل من عام واحد أعاد ترتيب البيت ونسج العلاقات الخارجية وبقوة ليس فقط مع محور المقاومة بل حتى إقليميا مع دول، مثل مصر وليبيا وبعض دول الخليج. ليست محسوبة على محور المقاومة، إلا أنه نسج العلاقات الاقليمية من دون أن يتخلّى قيد أنملة عن خيار العمل المسلح وقيادة الانتفاضة، ومن دون أن يورّط حركته في ما تورّطت فيه كل من فتح وحماس من التنقّل بين خيارات التسوية البائسة وخيارات المقاومة، لقد حافظ الرجل بحنكته وثقافته الموسوعية أيضاً، مثله مثل قائده ومعلّمه وصديق عُمره فتحي الشقاقي، على بوصلة المقاومة في اتجاهها الصحيح، اتجاه فلسطين.

ثانياً: إن من يعرف تاريخ رمضان شلح جيداً ومن جلس إليه وحاوره وربطته به أواصر أكبر من أواصر العمل، وكاتب هذه السطور كان كذلك في علاقته بالدكتور رمضان شلح، يدرك الأهمية الكبيرة للرجل في تاريخ حركته، ولا نبالغ وفي تاريخ المقاومة الفلسطينية بإجمال. إن إبن حيّ الشجاعية، أحد أهم أحياء المقاومة في تاريخ غزّة، ولِد في الأول من كانون الثاني/ يناير من عام 1958 لأسرة مجاهدة بدءاً من الأمّ التي كانت تقود بنفسها بعض عمليات المواجهة في الانتفاضات الفلسطينية ولقد شرّفت بلقائها في القاهرة ومن أول نظرة لوجهها وطريقة حديثها وشجاعتها الفطرية، اكتشفت أنني أمام فلسطين عمقاً وإيماناً ووعياً وبالفطرة السليمة التي لم تتلوّث، وتأكّدت لحظتها أن مثل هذه المقاتلة والإنسانة لا يمكن إلا أن تنجب هكذا قائد، مثل رمضان شلح، وهو قائد حفر الصخر ليتعلّم ويقّدم نفسه كأحد أعظم المحلّلين والفاهمين للصراع العربي الصهيوني وأحد أهم الدارسين والمتذوّقين للأدب والشعر الفلسطيني، وأتذكّر هنا كيف أن الشاعر الراحل الكبير محمود درويش عندما طلبت منه صحيفة الاستقلال (وهي صحيفة حركة الجهاد في فلسطين) أن تحاوره قال: لها إذا أردتم الحوار معي فلي شرط واحد وهو أن يكون المحاور ذلك الكاتب الذي يوقّع إسمه في عموده اليومي بـ“محمّد الفاتح” لأنه الأكثر عمقاً وعلماً وفهماً لشعري وللأدب والسياسة في فلسطين، وكان محمّد الفاتح هو الإسم الذي يوقّع به د.رمضان شلح مقالاته في صحيفة الاستقلال!

هكذا كان الرجل الذي نشأ في القطاع ودرس جميع المراحل التعليمية حتى حصل على شهادة الثانوية. ثم سافر إلى مصر لدراسة الاقتصاد في جامعة الزقازيق وحصل على شهادة بكالوريوس في علم الاقتصاد في سنة 1981, بعد ذلك عاد إلى غزّة وعمل أستاذاً للاقتصاد في الجامعة الإسلامية. وعمل وقتها كما تقول سيرة حياته بالدعوة والعمل التنظيمي داخل الحركة الوليدة وقتها، حركة الجهاد، واشتهر بخطبه الجهادية التي أثارت غضب الكيان الإسرائيلي ففرض عليه الإقامة الجبرية ومنعه من العمل في الجامعة. في عام 1986 غادر فلسطين إلى لندن لإكمال الدراسات العليا وحصل على درجة الدكتوراة في الاقتصاد من جامعة درم عام 1990، ثم انتقل من هناك إلى الولايات المتحدة الأميركية وعمل أستاذاً في العلوم السياسية في جامعة تامبا، إحدى جامعات ولاية فلوريدا بين 1993 و1995.

وأسّس وقتها مع رفاق له مركز دراسات مهم هو مركز الإسلام والمستقبل. وعاد من هناك إلى دمشق لينتقل منها إلى فلسطين وليقود الحركة من جديد من داخل قطاع غزة وفقاً لتخطيط وطلب فتحي الشقاقي، إلا أن القدر لم يمهل الشقاقي لينفّذ خطته واستشهد في مالطا يوم  25/10/1995 ليقع أختيار قادة الحركة وقتها على رمضان شلح ليتولّى موقع الأمين العام للحركة خلفاً للشقاقي ولتستمر الحركة معه لأكثر من 23 عاماً قوية مؤثّرة وتتسع عدداً ومؤسسات ونفوذاً داخل فلسطين ولتصبح ليس رقماً صعباً في معادلات السياسة والمقاومة في فلسطين، بل الرقم الصعب والأنبل والأشرف في تلك المعادلات.

ثالثاً:

والسؤال الآن: هل سيستمر زياد نخالة وصحبه على ذات الدرب الذي أسّسه الشقاقي ورمضان شلح أم أنهم سيتغيّرون بسبب من التحولات الكبرى في المنطقة وبسبب من الاختراقات الخطيرة لحركات المقاومة من الجواسيس الصغار الذين تحسبهم مناضلين ومفكّرين فإذ بهم خلايا نائمة مدمّرة لنسيج حركات المقاومة مثلهم مثل آبائهم وذويهم المعروفين بخياناتهم في في فلسطين؟ الإجابة وبشكل قاطع ورغماً عن التحوّلات والاختراقات التي نسمع بها، فإن لدينا اليقين بأن زيادة نخالة القائد الثالث في عُمر حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، سيستمر على نهج الشقاقي وشلح، بل ربما سنشهد بصمته الراديكالية في العديد من المواقف والمواقع، ونحن نعلم أن الحمل ثقيل والمسؤولية كبيرة ولكن تلك الحركة علّمتنا خلال سنوات الصراع أنها وبعد أن تحوّلت في عملها ونضالها إلى أشكال تنظيمية ومؤسّسية قادرة، لن تتراجع أبداً عن هذا المسار، فقط هي تحتاج إلى الفرز والتجديد والتماسك أكثر أمام طوفان التحوّلات الكبري في المنطقة، وأظن أن أبو طارق زياد نخالة، ورفاقه قادرون على ذلك، فهم رفاق درب دكتور رمضان شلح الذي يستحق منا ومنهم ومن كل مَن عرف فضله وجهاده أن نقول له: شكراً يا أبو عبد الله يا دكتور رمضان وشفاك الله وأعادك إلى حركتك وشعبك سالماً معافى.

Related videos

Related Articles

مرفأ الحديدة… وحلب والقدس

 

مرفأ الحديدة… وحلب والقدس

ناصر قنديل

ديسمبر 23, 2017

– يمكن القول إن خارطة الشرق الأوسط الجديد، والانتقال إلى زمن البحار الخمسة بالرعاية الروسية لنظام إقليمي جديد، ترسم حدودها من حلب إلى الحديدة، وبينهما القدس، ففي حلب رُسمت حدود الدور التركي الذي شكل لخمس سنوات رأس الحربة في المشروع الأميركي لإحياء منظومة الشرق الأوسط الجديد الذي أرادته واشنطن من حرب تموز 2006 لسحق المقاومة في لبنان، كما صرّحت يومها وزيرة الخارجية الأميركية غونداليسا رايس، حيث أعيد تشكيل الدور التركي وصياغة منطلقاته من معركة حلب التي وضعت تركيا بين خياري الدخول في حرب شاملة مع روسيا وإيران وسورية والمقاومة من دون شراكة حلفاء تركيا في دول الغرب، وعلى رأسهم أميركا، أو التموضع عند خطوط جديدة للأمن التركي عنوانها منع قيام كيان كردي على الحدود، من خلال منظومة جديدة تضمنها روسيا وتشارك فيها إيران.

– يحتل مرفأ الحديدة في الحساب السعودي مكانة حلب في الحساب التركي، ومحاولة السعودية الحسم العسكري للسيطرة على الحديدة تشبه المحاولات التركية المتتابعة لحسم عسكري في حلب، وكما كانت حلب حلماً تركياً للتقدم نحو دمشق بصفتها العاصمة الثانية لسورية، تنظر السعودية للسيطرة على الحديدة كمقدمة للسيطرة على صنعاء. ومعادلة إسقاط الحديدة رتبت على السعودية معادلة تساقط الصواريخ على الرياض، وصارت الحرب المفتوحة على الحديدة بالغارات السعودية تعادل المزيد من الصواريخ على الرياض. وبعد ممانعة سعودية أمام كل محاولات الوساطة الأممية لفتح مرفأ الحديدة أمام السفن الإغاثية، رضخت السعودية للصواريخ التي استهدفت الرياض وأعلنت فتح الحديدة للسفن التجارية وسفن الوقود، بوساطة عمانية تضمنت طلباً سعودياً لهدنة تتوقف خلالها الصواريخ على الرياض. وهذه ليست إلا البداية لتموضع سعودي يشبه ما حدث مع تركيا، في مد وجزر، وتقدّم وتراجع، حتى تم القبول بمعادلة حلب، وقد صارت معادلة الحديدة قريبة، كما يبدو.

– بدأ السعوديون مساعيهم نحو روسيا بتحييد ملف اليمن عن المحادثات، وبالتتابع صار الملف اليمني على الطاولة بقدر ما صار المأزق السعودي واضحاً. وينتهج الروس في الملف اليمني مقاربة مختلفة عن مقاربتهم في سورية بالتأكيد. فهم يسلّمون بأن الخليج منطقة نفوذ أميركية بالمقياس الدولي، ولو كان منطقة نفوذ إيرانية بالمقياس الإقليمي، والدور الروسي في الخليج مختلف عنه في سورية، فهو في الخليج وسيط وفي سورية طرف، والحضور الروسي في ملف اليمن يشبه الحضور الروسي في ملف كوريا الشمالية، تظهير موقف معلن يبدو قريباً من الموقف الأميركي، لكنه ضمناً يراهن على المأزق الأميركي ليتدخّل. وبمثل ما ذهبت السعودية لشراء منظومة الصواريخ الحديثة من روسيا ربطت روسيا تسليمها بمناخ إقليمي بعيد عن التصعيد وأبدت استعدادها لوساطة بين السعودية وإيران، كما تبدي في اليمن دعمها للمساعي السياسية للحل، وتنتظر اليأس السعودي من الحل العسكري لتتقدّم.

– القدس مفتاح النظام الإقليمي الجديد، حيث المواجهات ترسم الصورة المقبلة، بعدما بدا بوضوح استحالة أخذ الفلسطينيين على حين غرة، واستحالة تمرير الحلول المتفق عليها مع السعودية من وراء ظهر الفلسطينيين، واستحالة شطب القدس من الذاكرة الإنسانية، وبدا بوضوح أشدّ أن قدرة الفلسطينيين على تحمل زمن المواجهة أعلى بكثير من قدرة «الإسرائيليين» على تحمل حرب الاستنزاف، وفقدان الأعصاب هو التعبير. الفلسطينيون يقابلون سقوط شهدائهم بصبر ويواصلون حربهم بهدوء وحيوية، و«الإسرائيليون» يقابلون أزمتهم الدبلوماسية بغضب فيفقدون أعصابهم ويبدأون بالإنسحاب من المنظمات الدولية التي يدخلها الفلسطينيون، بدءاً من الأونيسكو أمس. وعندما يصرخ «الإسرائيليون» من الوجع طلباً للوساطة سيطل الروس برأسهم، كما قالوا بالأمس بعد اتصال بين الرئيس الروسي والرئيس التركي، أن موسكو مستعدة للتوسط من أجل حل سياسي يحقق السلم الثابت بتطبيق القرارات الدولية.

– واشنطن منحت السعودية و«إسرائيل» ما تريدان للتنصل من شروط «التسويات المؤلمة»، وعند الفشل سيطلبان المساعدة من صديق.

Related Videos

Related Articles

Palestinian torture survivors hunt ghosts of their past

Palestinian torture survivors hunt ghosts of their past

Jesse Rubin The Electronic Intifada 14 November 2017

Six men wearing hoods in a dark room are put in various stress positions while a seventh man wearing a guard's uniform stands next to one of them
A scene from Raed Andoni’s Ghost Hunting.

Somewhere in Ramallah, footsteps echo against the concrete of an empty warehouse basement. Raed Andoni guides a handcuffed and hooded man into a cavernous, gray room, his hand on the man’s shoulder.

“Here?” Andoni asks the hooded man, whose sight is blocked and hearing muffled.

“Yes,” the man replies, and Andoni lifts off the hood to reveal Mohammed Khattab, family man and former political prisoner.

Khattab, or Abu Atta, is a warm and fatherly figure, calm despite deeply repressed trauma from his time in prison, as the film reveals.

He exhales, looks at Andoni and the two men share a smile – not between jailer and jailed, but between comrades – in contradiction to the tension built to this point in the film.

So opens Ghost Hunting, director Raed Andoni’s latest genre-blurring feature which abandons standard portrayals of interrogation and imprisonment for an understated glimpse into the chaos that occupies and sometimes consumes prisoners’ minds.

The loose narrative depicts Abu Atta’s real encounters with the cruelty of Israel’s penitentiary system. But when the director cuts, the camera keeps rolling.

Moving between fiction and documentary, Ghost Hunting leaves room for its subjects to simultaneously express their deepest emotions from within the safety of fiction and also display their enduring trauma. Merging the two genres together translates the prisoners’ anxieties to the viewer; visually, it portrays an inability to distinguish a nightmare from being awake.

A very Palestinian experience

While familiar to the incarcerated everywhere, the film specifically speaks to the experience of the more than 800,000 Palestinians who have passed through Israeli detention, jail and prison.

First released at the Berlin International Film Festival or Berlinale in February this year, where it won first prize for best documentary, Ghost Hunting made its way to Washington, DC in October, where it showed at a sold-out opening night at the seventh annual DC Palestinian Film and Arts Festival.

After the screening, Randa Wahbe, a former international advocacy officer at Addameer, a Palestinian human rights group, spoke about solidarity with Palestinians prisoners tried by Israeli military courts, where the conviction rate is more than 99 percent.

Palestinian prisoners are frequently tortured, psychologically and physically, held in interrogation for up to 75 days and often denied access to a lawyer for the majority of that time, said Wahbe. The film reveals the “depth of what happens [behind the statistics] and how long it stays with the prisoner.”

The effect on Palestinian society has been devastating, she added.

“This is exactly why incarceration is used as a tool of colonization and as a tool of occupation,” Wahbe told The Electronic Intifada. “It is an effective tool at trying to break down social structures.”

Ghost Hunting shows the minute pressures exerted by the system of incarceration which, she said, succeeds when it breaks the spirit of prisoners.

“The solidarity and the community that’s built,” as well as the individual resistance of the mind, is “a way to remember why they’re in prison, that they’re fighting for their nation and that is really what is at the center of it,” according to Wahbe.

Searching for Ghosts

Andoni assembled a cast entirely of former prisoners by placing a small ad in a Ramallah newspaper, he explains in the film. The ad sought former prisoners with some experience in architecture, general contracting or acting.

The viewer sees the casting process in one of the first scenes; Andoni sits on one side of a flimsy white desk interrogating ex-prisoners on their experiences the way an Israeli agent might press a current prisoner about their political affiliations.

The camera never leaves the gray room; it bears witness as former political prisoners, among them Mohammed Khattab, Atef al-Akhras, Adnan al-Hatab, Abdallah Moubarak, Ramzi Maqdisi and Andoni himself, rebuild from collective memory the infamous interrogation center in Jerusalem’s Russian Compound.

Their political affiliations are deliberately left out. With between 15 to 20 percent of the Palestinian population “at least jailed once,” said Andoni, “the reasons are not important.”

Andoni was born in Ramallah in 1967, the same year Israel occupied the West Bank. In 1985, he was arrested by Israeli soldiers and taken from his Beit Sahour home near Bethlehem to the Russian Compound.

Charged with belonging to a faction of the Palestine Liberation Organization, a young Andoni was interrogated, tortured and imprisoned for a year – an experience that he said will never leave him.

Making Ghost Hunting was therefore not a question of “how” or “why” but “when,” Andoni said.

“This issue has been living with me since I was arrested at the age of 18, so the story is part of my unconscious behavior – like something living inside of me,” he told The Electronic Intifada. “As a filmmaker, as an artist, I think it’s about time to express these deep emotions that I experienced.”

Freedom of the mind

Not without a sense of humor, Andoni recalls the feeling of physical imprisonment, noting that for one year the only freedom he found was in his imagination.

“My first lesson in cinema was in that interrogation center,” he joked. “I thank the Israelis for teaching me cinema.”

Andoni says the idea for the film came as part of an effort to confront his trauma.

“I asked myself what could happen if I brought a group of ex-prisoners [together] and asked them to rebuild the interrogation center,” he said.

“But the moment the film started and I started to meet the characters, my script [became] useless.”

The former prisoners – including Maqdisi, the only professional actor in the group, who himself spent a year in prison – bring their own insight to Ghost Hunting.

Much of the film shows the process of drawing, planning and physically reconstructing the interrogation center under the quiet direction of Abu Atta.

When Adnan al-Hatab finishes reconstructing one of the cells, he calls over Abu Atta to examine the shade of gray of the cell’s interior.

Abu Atta approves the color and squeezes into a cell with barely enough room for a man to stand and turn around in. In what seems to be a playful gesture, he hunches down and smiles at the camera. But this is the kind of cell, the viewer is reminded, where Abu Atta spent 19 days of interrogation and torture.

Ghost Hunting has many such scenes, where the brutality of imprisonment is the underlying context but not the story.

Prisoners yesterday, comrades today

Man looking at camera is seen from chest up
Raed Andoni

Searching for this specific balance would have been impossible, Andoni said, if he was not an ex-prisoner himself. Forging relationships with his subjects was easier because he was not an outsider, both in regards to prison but also based on his own participation as a character in the film.

“[The cast] don’t feel that I’m a stranger, that they have to explain to me what prison is,” he told The Electronic Intifada. “We are already in front of that; that is behind us.”

Acquainted with the varied perceptions of prisoners within larger Palestinian society, Andoni said from the beginning he never approached the cast as victims “who need a kind of therapy … I would not do such a film.”

“We are all survivors who went through an extraordinary experience,” he told The Electronic Intifada. “This film was done with the pride of sharing … not with victimizing.”

In fact, the victim narrative so often applied to Palestinians undermines the collective struggle for liberation, the director argued.

“I think to free Palestine first we have to free our souls and believe in ourselves; if internally we are free, freeing the land is a matter of time,” he said.

“[If] we start to see ourselves as the victims, begging for support and help and money and funds, I think this is a kind of occupation of the soul.”

Weaponizing “tolerance”

The only scene that is entirely fictionalized in the film is one in which Anbar Ghannan, playing an Israeli interrogator, makes sexual advances on Ramzi Maqdisi, playing Ghannan, who was an actual victim of sexual assault by an Israeli guard.

Where one might expect this to be a commentary on how Israel markets itself as the only safe place for LGBTQ individuals in the region while simultaneously weaponizing the notion in the form of sexual assault – the scene has implications far deeper than criticism of this hypocrisy.

As the tension builds, a defiant Maqdisi finally breaks the nerve of the interrogator when he asks: “How does your fiancée stand you?”

At this, he is beaten and pushed against the wall, fiction becomes reality, as the participants later explain, and the real Ghannan must be restrained in order to keep from hurting the real Maqdisi.

In a subsequent scene, a more relaxed Ghannan explains that the dramatization became, for a moment, too real when “[Ramzi] provoked me by talking about my fiancée.”

Someone off-screen points out that the insult was directed at him, not his fiancée.

“I’ll get married before the film is screened,” Ghannan quips and the characters in the film laugh.

The harrowing scene was not, Andoni said, meant as a commentary on Israeli brutality but a celebration of Palestinian resistance. He called it the psychology of survivors.

“Palestinian society in general is a society of survivors because that’s what we do. We make a lot of jokes.”

The film, Andoni added, is intended to shine a spotlight on the “Palestinian soul.”

Palestinians, he said, “are fighters. They are survivors and they are humans. They are nice and kind and simple and sophisticated.”

“This is how we are.”

Jesse Rubin is a freelance journalist from New York. Twitter: @JesseJDRubin.

«حماس» تتقرّب إلى دمشق… من طهران

قطر لن تدفع رواتب للسلطة… لكنها ستبني مقراً للحكومة والرئاسة

شارك وفد الدوحة في افتتاح «الوطنية» للاتصالات، المملوكة قطرياً، في غزة أمس (آي بي إيه)

انتقلت «حماس» من مرحلة «جسّ النبض» في شأن إعادة العلاقة مع سوريا إلى مرحلة أكثر عملية، مستفيدة من تحسين تواصلها مع طهران، في وقت تنفي فيه، هي والدوحة، حدوث تردٍّ في العلاقة، فيما بادر القطريون إلى الاستفادة من المستجد السياسي الأخير المتمثل في المصالحة

 استغل نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حركة المقاومة الإسلامية ــ حماس»، صالح العاروري، وجوده في إيران، على رأس وفد زائر، لتأكيد الخيارات الجديدة ـــ القديمة للحركة لجهة إعادة العلاقات مع طهران إلى ما كانت عليه، وإعادة التواصل مع دمشق أيضاً.

ففي حوار مع صحيفة «همشهري» الإيرانية، أكد أنه حدث في «المرحلة الماضية اختلاف وجهات النظر حول قضايا في المنطقة بيننا وبين طهران»، في إشارة إلى الخلافات التي بدأت بعد اندلاع الحرب في سوريا عام ٢٠١١. لكن في المرحلة الحالية، ومع مجيء مكتب سياسي جديد، يتولى حزب الله مهمة إعادة العلاقات بين «حماس» والدولة السورية.
العاروري، أعلن، في المقابلة نفسها، أن الحركة خرجت من «دمشق حينما أصبحت هناك حرب طاحنة، وكنا غير قادرين على ممارسة دورنا لمصلحة القضية الفلسطينية»، مضيفاً: «صارت الأجواء مغلقة في سوريا والحركة مستحيلة والوضع الأمني صعباً… شعرنا بأن وجودنا في ظل هذا الصراع قد يدفعنا الى أن نكون جزءاً منه». وتابع: «ليس لدينا القدرة ولا يطلب أحد منا، وإذا طلب فهو غير منصف: أن نترك مقاومة الاحتلال الإسرائيلي ونتدخل في صراعات المنطقة»، مؤكداً أن «كل جهة فلسطينية انخرطت في صراعات المنطقة فقدت تأثيرها في الساحة الفلسطينية».
وأوضح نائب رئيس المكتب السياسي لـ«حماس» الوجهة الجديدة للحركة بالقول إن «الخلافات بين الدول نتركها لهم ليحلّوها بأنفسهم، ونحن لا نبني علاقتنا بناءً على رغبات الآخرين». لكن العاروري تمنى لسوريا أن «تكون سنداً كبيراً لفلسطين كما كانت عبر التاريخ»، شارحاً أنها «خرجت من معادلة التأثير في المنطقة ولسنا سعداء بذلك».

وتأتي هذه التصريحات في سياق إعادة وصل ما انقطع بين دمشق و«حماس»، وبعد الحديث عن افتتاح مكتب للحركة في سوريا، على أن يكون مستوى التمثيل فيه منخفضاً، ثم يصار إلى رفعه تدريجاً، وخاصة أن الشارع السوري «غير متحمس لعودة الحركة إلى الشام»، وفق مسؤولين سوريين.

وتعليقاً على السياسة الجديدة، قال العاروري لـ«همشهري» إن «حماس حركة شورية تجرى فيها انتخابات… ووجود اتجاهات جديدة في الحركة أمر طبيعي»، مضيفاً: «القيادة القديمة موجودة في داخل الصف ولم تغادر الحركة، وهي مؤيدة لسياساتنا الجديدة». كما شدد على أن «إيران تتبنى كل الذي يدعم شعبنا وقضيتنا، من السلاح وصولاً إلى المواقف السياسية».

في شأن ثانٍ، وبعد أيام على نفي مكتب رئيس «حماس» في غزة، يحيى السنوار، التصريحات التي نسبت إليه بشأن الدوحة وتردي علاقة الحركة بها وموقفها من المصالحة، ردّ السفير القطري في غزة محمد العمادي، في مؤتمر صحافي، أمس، بالقول إن بلاده تدعم المصالحة، مضيفاً أن «وجود حكومة الوفاق تحت راية السلطة (في غزة) سيسهل حل مشكلات القطاع، وإن طلبت السلطة مساعدة قطر، فنحن جاهزون».

العمادي، الذي دفعت بلاده لتمويل جزئي لرواتب موظفي حكومة «حماس» السابقة لمرتين على الأقل في السنوات الماضية، قال إنه يجب على «حكومة الوفاق أن تعمل على حل مشكلات الموظفين في غزة… الدوحة ستقف إلى جانب الحكومة الفلسطينية لتمكينها من أداء مهماتها».

لكن السفير القطري شدد على أن ذلك يجب أن يكون باعتماد «الوفاق على نفسها في أداء مهماتها كلياً وليس بالاعتماد على طرف آخر»، في إشارة إلى مطالبة السلطة «حماس» بالتواصل مع الدوحة لتوفير أموال للمصالحة. وأكد بالقول: «لن ندعم موظفي غزة، ويجب ألا تعتمد الحكومة على طرف آخر في صرف رواتب شهر أو شهرين».

وتابع العمادي: «قطر تقف مع المصالحة ولا يهمها إعلامياً أنها تمّت في القاهرة… بالعكس، المصريون إخواننا ونحن معهم ومع كل العرب»، نافياً في الوقت نفسه وجود خلاف بينهم وبين «حماس» بسبب تقارب الأخيرة مع مصر.
كذلك، أعلن السفير القطري أن «الرئيس (الفلسطيني) محمود عباس طلب تأمين بناء عدد من المقار الحكومية في غزة (مقران للحكومة والرئاسة) ووافقنا على ذلك فوراً». على صعيد آخر، عبّر عباس عن رفضه لوجود «ميليشيات في غزة»، مؤكداً حرصه على «ضرورة وجود سلطة واحدة وقانون واحد داخل القطاع». وقال في تصريحات صحافية أمس، «نريد من المصالحة الوحدة، وأن لا يتدخل أحد في شؤوننا الداخلية… ونريد أن تُقدم أي مساعدات من أي جهة في العالم عبر السلطة الفلسطينية».

إلى ذلك، قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إن «الهدف من المصالحة الفلسطينية هو تهيئة المناخ، ومنع أن يتحول الموقف في غزة إلى موقف قابل للاشتعال». وأضاف السيسي في مقابلة تلفزيونية أمس، «نحن حريصون على أن لا تزداد حالة التطرف في القطاع للجيل الثاني والثالث، ونبذل جهداً كبيراً جداً في هذا الإطار». وعن معبر رفح، قال: «المعبر تحكمه اتفاقات دولية للسيطرة عليه، وعودة السلطة يمكن أن يكون لها إسهام كبير في عودة الحركة إلى هذا المنفذ».


السنوار: المصالحة قرار الداخل والخارج

قال رئيس حركة «حماس» في غزة، يحيى السنوار، إن المصالحة «قرار جماعي للحركة في الداخل والخارج»، مؤكداً أن «حماس» لن تسمح للانقسام بأن يستمر، وإنها ستُنهيه حتى لو من طرفٍ واحد. السنوار، الذي كان في لقاء مع نقابيين من فصائل في غزة أمس، أكد أن «حماس قدمت تنازلات كبيرة من أجل المصالحة… استمرار الانقسام خطر استراتيجي على مشروعنا الفلسطيني». وبالنسبة إلى العلاقة مع مصر، أوضح أنها تطورت كثيراً، مضيفاً: «تجاوزنا إشكالية الاحتقان التي كانت موجودة، وعلاقاتنا مع القاهرة الآن في أفضل مراحلها». أما عن وضع المقاومة، فقال إنها جهّزت خلال السنوات الماضية «بنية تحتية قوية»، مشيراً إلى أنها جاهزة في أي لحظة للمواجهة.
(الأخبار)

ماذا قال السيد نصرالله، للرئيس الاسد حول حركة “حماس” ؟

كشفت مصادر فلسطينية ولبنانية ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، تحدث مع الرئيس بشار الاسد حول العلاقة مع حركة “حماس”.

وتكشف المصادر المشار اليها الى ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، فاتح الرئيس بشار الاسد حول العلاقة مع حركة «حماس» كحركة مقاومة، وان ما مضى قد مضى، وان «حماس» بات لها قيادة جديدة، تريد ان تكون على مسافة واحدة من الجميع وتريد ان تمد يدها الى مختلف عواصم المقاومة وقوى المقاومة، دون استثناء، وان الحركة في قراءاتها الداخلية على ما يبدو تنقل المصادر، ترى بعض المحطات من سوريا التي تتطلب جرأة في القراءة والتقييم، خصوصاً ان ما كان لـ«حماس» بسوريا لم يكن متوافرا لأي فصيل فلسطيني، حتى من المحسوبين مباشرة على سوريا وقياداتها.

هل هناك من فتح الحديث مع القيادة السورية حول «حماس» كحركة مقاومة في وجه العدو الاسرائيلي، وبالمقابل هل عمدت الحركة قراءتها للتطورات، وان ما كان يجري على سوريا ليست ثورة شعبية وليس حراكاً مدنياً، من اجل الحريات والديموقراطية، ولا اعتراضاً على عمل الاجهزة الامنية او واو او، بل هي حرب على محور المقاومة، الذي في صلبه القضية الفلسطينية، ورأس القضية حركات المقاومة وفي الطليعة «حماس» التي ما كانت ستنجو من الضرب من الداخل او الخارج، الاسرائيلي منه والعربي، الذي عمل ومايزال على تصفية حركات المقاومة.

اسئلة واسئلة كثيرة وكبيرة ومتعددة، لكن كما يقول العارفون هي سوريا قلب العروبة وقلب القضية الفلسطينية، التي بالامس القريب رعت مؤتمراً عاملياً للقدس وللقضية الفلسطينية، والتي لم تغب فلسطين عن اي خطاب من خطابات الرئيس بشار الاسد في عز السنوات الاولى للعدوان على سوريا، حينما كان التآمر العربي والغربي والاسرائيلي على اوجه وفي مرحلة متقدمة من العدوان الوهابي ـ التكفيري ـ الاسرائيلي على سوريا.

المعلومات والمعطيات في هذا الصدد ومن مصادر فلسطينية ولبنانية، ان «حماس» بعد الانتخابات الاخيرة التي اجرتها وكانت نتائجها خروج خالد مشعل من رئاسة المكتب السياسي، واستبداله بالسيد اسماعيل هنية وبعض القياديين، قامت بمراجعة كاملة لكل المرحلة الماضية، فعمدت الى انهاء الفتور الذي كان قائماً بينها وبين الجمهورية الاسلامية الايرانية، ويمكن وفق المصادر الفلسطينية المطلعة عن كثب على هذا الملف القول، ان العلاقة بين حماس وايران عادت كما كانت، وان «حماس» لم تعد ترى اي فتور او احراج في هذه العلاقات وان الوفود «الحماساوية» تذهب باستمرار الى ايران، بل ان قيادياً من «حماس» التقى منذ وقت قريب جداً بمسؤول ايراني في لبنان، وهناك تواصل مستمر بين القيادة والمسؤولين الايرانيين.

كما ان لقاءات «حماس» بحزب الله طبيعية ومتواصلة من اعلى الهرم الى المعنيين والاصدقاء في الملف الفلسطيني وفي متابعة الشأن الفلسطيني.

يضاف الى ذلك، نفس قيادة «حماس» ابان اندلاع التآمر على سوريا، وبعد ان اخذ مشعل بعد العام 2012 مواقف معينة، ما كانت ترغب قيادة الحركة في الخروج من سوريا، بل كانت ترغب في بقاء مكتبها وممثلها في دمشق، وان خرج حينها رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل من سوريا، ما كانت تريد هذا الخروج كأنه خروج من سوريا في السياسة والتحالف.

وهنا تؤكد المصادر، ان قيادة «حماس» في الداخل الفلسطيني، نأت بنفسها منذ اللحظة الاولى عن الخوض في الحديث عن الحرب في سوريا لا سلباً ولا ايجاباً وكانت ترفض قياداتها رفضاً باتاً ان تشارك في حوارات متعلقة في العدوان على سوريا، كون قيادات الداخل تعتبر ان القضية هي فلسطين ولا تريد اي انشغال عن مواجهة العدو الاسرائيلي.

الاجواء في هذا الصدد حول عودة «حماس» الى سوريا الى اليوم مقبولة، فوفق المتابعين للملف ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله فاتح كما تمت الاشاره اليه، الرئيس الاسد بالموضوع، ولم يكن الجواب سلبياً بل ايجابياً، فالتعاطي يجري على اساس ان رغم هفوات واخطاء خالد مشعل وخطاياه، وهو الشخص الذي يعلم وحده ومن حوله ما كانت مكانته في سوريا، وكيف كان الرئيس الاسد شخصياً يتعامل معه، وكيف للمقاومة الفلسطينية كل الدعم وتحملت كل الاعباء الاقليمية والدولية كون الرئيس الاسد دعمها قبل غيرها وقدمها في سوريا على غيرها من حركات وفصائل فلسطينية.

بالطبع جهود السيد حسن نصرالله مع الرئيس بشار الاسد جيدة، و«حماس» ايضاً تنظر بايجابية الى ما تحقق وهي ترى بعين الواقعية، عين تحضير الارضية اللازمة والظروف الملائمة، كي تعود العلاقة مع سوريا الى طبيعتها.

الديار

%d bloggers like this: