التدخل الروسيّ للإفراج عن أسرى سوريين

أبريل 30, 2019

ناصر قنديل

– لسنا بصدد النقاش حول حدود القدرة التفاوضية الروسية مع كيان الاحتلال في الضغط للإفراج عن أسرى سوريّين وفلسطينيين، طالما قاموا بتسليم بقايا جندي السلطان يعقوب. فقد قلنا ما يجب قوله في العملية في حينها، وما نحن بصدده هو مناقشة العلاقات الروسية السورية التي وجد البعض في عملية تسليم بقايا جندي السلطان يعقوب فرصة للانقضاض عليها ونعيها، وتوزيع مواعظ النصح حول عقم الرهان على صواب هذه العلاقة، وصولاً للقول إن روسيا تبيع حلفاءها من العرب كرمى لعيون نتنياهو، وأنها خاضعة للوبيات الصهيونية ولا تستطيع رد طلباتها.

– الأكيد أن موسكو التقطت ردود الأفعال التي أعقبت العملية، خصوصاً الموقف الرسمي للدولة السورية الذي قام بمراعاة العلاقة بروسيا، لكنه عبر عن امتعاضه بالإعلان عن عدم وجود أي علاقة له بها أو معرفة بحدوثها قبل تاريخ تنفيذها، كما وصلت إلى موسكو تعبيرات العتب والغضب في الشارع السوري وفي بيئة المقاومة. وهنا يصير السؤال له قيمة عن كيفية التصرف الروسي وفقاً لسلم الأولويات الذي يرسم سياسات موسكو في المنطقة.

– الخطوة الأولى كانت الإعلان القاسي الذي صدر عن موسكو للرد على الإدعاءات الإسرائيلية حول عملية تسليم وشيكة لبقايا العميل الإسرائيلي إيلي كوهين، وتعمّد أن يأتي الرد على لسان وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، والخطوة الثانية جاءت بإعلان المبعوث الروسي الخاص حول الأزمة السورية ألكسندر لافرنتيف أن روسيا طلبت قيام إسرائيل بالإفراج عن عدد من الأسرى السوريين والفلسطينيين تعبيراً عن الامتنان لقيام روسيا بتسليمها بقايا جندي السلطان يعقوب، وتنفيذاً لطلب الرئيس الروسي.

– قيام كيان الاحتلال بالإفراج عن أسيرين سوريّ وفلسطينيّ من سجونه، لا يعادل بالتأكيد ما كان ممكناً تحصيله لو أدارت موسكو مفاوضات تبادل حول بقايا جندي السلطان يعقوب، لكنها رسالة روسية ذات مغزى تقول إن روسيا تعتذر عن التسرّع وترغب بطي الصفحة بما يضمن سلامة وصحة التحالف الذي يجمعها بسورية وقوى المقاومة. وهذا هو موضوعنا، لأن جوهر ما قاله المتربّصون بهذه العلاقة، هو أن روسيا تعمّدت تنفيذ العملية بالطريقة التي تمّت لأنها تريد أن تقول للعالم وللرأي العام في روسيا، ولـ«إسرائيل»، ولنا، أن روسيا لا تقيم حساباً لمن يسمّيهم الآخرون بحلفاء موسكو في المنطقة عندما يتعلق الأمر باسترضاء «إسرائيل»، وها هي موسكو تقول إنه يعنيها كثيراً ألا يترتب على العملية وما رافقها من نقص أو ضعف، أي تأثير سلبي على نظرة حلفائها وجمهور الحلفاء وبيئتهم الشعبية، وإنها لأجل ذلك مستعدة للقيام بخطوات ترميمية لا تشبه الأصل، لكنها توصل رسالة التمسك وتحدد مكان الأولوية.

– ما جرى يشبه ما كان قد تمّ في منتصف العام 2016 عندما اعتذرت تركيا عن إسقاط الطائرة الروسية ورعت موسكو إطلاق مسار أستانة، واتفاق الهدنة في حلب، وقامت الجماعات المسلحة باستغلال الهدنة لبناء قدراتها والاستعداد للمواجهة، وشعرت سورية وقوى المقاومة بأن السعي الروسي لاكتساب تركيا بات مكلفاً وأن سورية وقوى المقاومة يلحق بهما الأذى من هذه السياسة الروسية، وخرجت حينها الأصوات ذاتها تتحدّث عن روسيا التي باعت حلفاءها لتركيا لأن أولوية روسيا هي تركيا وقد استعملت حلفاءها لتصل للمبتغى وها هي تتركهم، في لغة تشبه ما سمعناه قبل اسابيع قليلة عن الاهتمام الروسي بـ»إسرائيل» واستعمال سورية وقوى المقاومة معبراً نحو هذا الهدف. ويومها مرت شهور قاسية انتهت بتحرير حلب بشراكة روسية ظاهرة، وجهت درساً قاسياً وهزيمة شنعاء لتركيا، مؤكدة مرة جديدة قواعد الأولويات الروسية.

– ستبقى التباينات تطلّ برأسها بين حين وآخر بين سورية وقوى المقاومة من جهة وروسيا من جهة أخرى، وسيبقى المتربّصون من أعداء وأعدقاء، يطلون برؤوسهم مع كل محطة تباين، لكن ستبقى العلاقة الروسية بسورية وقوى المقاومة تثبت أنها الأساس في رسم الأولويات الروسية في المنطقة.

Related Articles

 

Advertisements

A Night of Atrocities at “Israeli” Prison: Bleeding Palestinians Left in Rain with No Food or Toilets

By Staff, Haaretz

Here’s what happened on the night of March 24 in Ketziot Prison in Al-Naqab:

Far from the eyes of the public: 100 Palestinian prisoners, bound hand and foot with plastic handcuffs, were thrown to the ground, beaten with clubs and shot with Tasers. When morning broke, the plastic cuffs were replaced with steel ones, and they were shackled to one another in pairs. They were left like that for a day and a half, under the open sky in the desert cold, without water, without food, without toilets. Most were wounded, some were bleeding. The rain that fell on them mingled with the blood flowing from their injuries.

They were wounded when Special Forces of the “Israel” Prison Service, Border Police and regular police force – a total of about 300 warders and officers – invaded their wing.

The situation had become particularly fraught between the Ketziot warders and the prisoners after the latter’s cellphones were jammed – by means of measures that terrified the prisoners because of their perceived radiation hazard, and infuriated them as well because now they were even more cut off than ever from their families. Afterward came the stabbing and then the brutal acts of punishment and revenge by the IPS and police forces against the inmates in wing A-4. They used Tasers and clubs on nearly every prisoner in the wing. Dozens were wounded, eight were taken to the hospital by helicopter.

Very little about these events was reported in the media. This week, however, an opportunity arose to hear a full report about what actually happened last month, from a prisoner who was released from Ketziot two weeks ago. He, too, was wounded in the furor and needed hospital treatment even after his release.

Mohammed Salaima, his wife, Ruseila, and their two children – 2-year-old Yazar and 8-month-old Mayis, who was born while her father was in Ketziot – live in a small one-room apartment in the neighborhood of Jabel Kurbaj in Al-Khalil [Hebron]. He’s a smiling, stocky baker of 25.

On March 29, five days after the unrest broke out at Ketziot, Salaima finished his jail term and returned home. For three hours, Salaima described the events of the night of March 24, which he referred to as the “night of the crimes” and the “night of the atrocity.”

The trouble began with the announcement of the installation of jamming devices on February 18, in wing A-4 where more than 110 prisoners are housed in six tents. At the time, there were three or four smuggled cell phones in the wing, and the inmates used them in rotation: A prisoner could make one 15-minute call every three days.

The prison warders informed the inmates about the jamming devices, Salaima says, confirming that the decision was made by “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu and Public Security Minister Gilad Erdan, ahead of the election on April 9, as a show of their toughness with Hamas detainees.

The prison management announced that a search would be carried out in wing A-4 and that the inmates would be moved elsewhere while it was being conducted. There were now about 100 prisoners in the cellblock, some having been released in the meantime. At first, “Israeli” service claimed that the move would only last for two hours. Then they said it was for the night, but ultimately the inmates were ordered to take their gear with them because they were being moved to wing A-3, which had been evacuated, for two weeks. The transfer proceeded quietly at first, with 10 inmates walking over at a time, until only a few detainees remained in A-4.

The whole transfer procedure was accompanied by members of Special Forces from the IPS and the police: Masada, Yamam, Yamar and Keter. Now they burst inside, forcibly. Some 300 of them were arrayed against the inmates, most of them already in A-3, a few still in A-4. Not one prisoner escaped the blows of the clubs or the Taser, says Salaima, adding that the beatings were indiscriminate and that they turned the prison wings into a battlefield. Forty-five inmates were wounded. He tried to hide in a corner but was clubbed; the scars on his forehead and his nose testify to that.

“They broke legs, arms, noses, chins, ribs,” he says, about the Special Forces that had been brought in. “Masada shot, and Yamar, Yamam and Keter did the beating.” About 340 Taser shells were fired at the Palestinian Prisoners, and around 15 to 20 dogs also took part in the operation to suppress the prisoners, and wounded a few of them. The melee lasted for three or four hours, into the night, according to Salaima.

That was followed by the shackling of prisoners’ hands and feet, who were then left outside, under the nighttime sky. For 36 hours the inmates remained like that – bound, hungry, thirsty, bruised, and exposed to the cold, on the ground.

Related Videos

Related News

Palestinians behind «Israeli» Bars

Designed By Abeer Mrad

In the Occupied Palestinian territories, the “Israeli” entity has built 22 prisons in which it unjustly detains approximately 7000 Palestinians among those are men, women and children of all walks of life.

Palestinians behind «Israeli» Bars

 

 

كلمات عتب لروسيا الحليفة والصديقة

أبريل 6, 2019

ناصر قنديل

– لن تتأثر العلاقة التحالفية العميقة التي تجمع روسيا بسورية ودول وقوى محور المقاومة، بقيام موسكو بتسليم بقايا جثة جندي السلطان يعقوب، لحكومة كيان الاحتلال، خارج منظومة التنسيق، وموجبات التحالف، ومقتضيات احترام السيادة السورية. ومستلزمات الخصوصية التي يختزنها حدث بهذا الحجم ارتبط غالباً بمفاوضات تبادل ترتبط بها حرية الآلاف من الأسرى السوريين والفلسطينيين، لكن مقتضيات التحالف والحرص تقتضي المصارحة وتسجيل اللوم والعتب، وقوله علناً، طالما صار الأمر علناً، والرد من قلب العتب واللوم وربما الغضب، على كل الذين يحلو لهم تشويه صورة روسيا ورسم شبهات حول خلفياتها، أو ينخرطون منذ بدء الحرب على سورية بمحاولات النيل من صورتها كدولة سيّدة تتمسك بسيادتها.

– يعني الكثير أن تقول سورية إنها لم تكن على علم بقضية تسليم البقايا، بعد قول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن استعادة الرفات تمّت بالتعاون بين العسكريين الروس والسوريين. وهذه رسالة سيادية كبيرة في قلب علاقة التحالف والصداقة، عنوانها أن ما جرى أكبر من أن يسهُل تمريره تحت الطاولة والاكتفاء بالحديث عنه في الغرف المغلقة التي تتمّ فيها مناقشة الخلافات بين الحلفاء. فالصورة التي نقلت عبر الفضاء ووصلت للأسرى في سجون الاحتلال وأشعرتهم بالغصّة والمرارة، تقتضي من الدولة السورية التبرؤ منها، وتستدعي القول لروسيا كحليف وصديق إن خطأ جسيماً تم ارتكابه بتوهم أن العلاقة التحالفية تحتمل تمرير أمر كهذا لتحقيق مكاسب إعلامية لصورة روسيا كدولة حريصة «إنسانياً» على استعادة رفات الجنود الذين يقتلون في الحروب وتسليمهم إلى ذويهم، وتقديم هذه الهدية لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو عشية الانتخابات، ضمن تنافس أميركي روسي على الاستثمار في فوز نتنياهو الانتخابي.

– بات معلوماً أن «إسرائيل» أدارت قضية البحث عن الرفات بالتعاون مع الجماعات الإرهابية التي سيطرت على مخيم اليرموك، وأن مخابرات كيان الاحتلال فتحت باب التفاوض مع موسكو لتأمين نقل هذا الرفات إلى موسكو من ضمن التفاوض على انسحاب الجماعات المسلحة من مخيم اليرموك. وهنا لا صحة للكلام عن قيام روسيا من وراء ظهر الدولة السورية بعمليات البحث عن الرفات والقيام بنقله. كما لا صحة للكلام عن حسابات روسية أبعد من المكاسب الآنية، وكل ما ينسجه بعض الخيال المريض عن مشاريع تسويات روسية أميركية تتم تحت الطاولة على حساب سورية، وتتصل بأمن «إسرائيل»، منافٍ لحقيقة أن ما يقوله الروس هو أنهم وضعوا أمام نتنياهو شرط التوقف عن الغارات على سورية كثمن لهذا التعاون، وما تقوله وقائع الشهور الماضية أن روسيا قامت بترميم شبكات الدفاع الجوي السورية وأنها زودت سورية بالحديث والجديد منها، وما يقوله المنطق إن روسيا في وضع السيد القوي وليس ثمة ما يستدعي أن تتصرف بضعف أمام «إسرائيل»، وإن الأمور الجارية في المنطقة تؤكد صحة منطق الرئيس بوتين مع رئيس حكومة الاحتلال حول اتفاق فك الاشتباك الموقع عام 1974، والكلام منشور علناً، يربط هذا الاتفاق بقرارات الأمم المتحدة بعودة الجولان إلى سورية، ووقف أي عمل عسكري ضد سورية، وثمّة الكثير الذي يعرفه الروس وسيحدث على هذا الصعيد بعد الإعلان الأميركي الاعتراف بضم «إسرائيل» للجولان. – كان المطلوب ببساطة أن تصارح موسكو حليفتها دمشق بما يجري منذ بداية القضية، وأن تطلب تفويضها بإدارة مفاوضات لتسليم الرفات، بما يضمن مطالب روسية معينة، هي حق روسيا، لكنه يضمن الإفراج عن آلاف الأسرى السوريين والفلسطينيين، وإبلاغ تل أبيب عندما طلبت وساطة موسكو لتسلم الرفات ونقله، بأن القبول مشروط بقبول تل أبيب بهذا التفاوض المتعدد الأطراف، وما كانت حكومة نتنياهو قادرة على الرفض.

– هي غلطة… وغلطة الشاطر بألف، لكنها ليست خيانة ولا مؤامرة. وبين الحلفاء تحدث تباينات ويقع البعض بالتسرّع، ويتورط البعض بحسابات فئوية تُغري بالتجاوز، لكن التصحيح يجب أن يتم من ضمن منظومة التحالف، وروسيا ستبقى صديقاً وحليفاً وشريك الانتصارات الكبرى التي تغيّر العالم، و»إسرائيل» ستبقى العدو الذي تنتظره مقاومة في الجولان والذي سيدفع الثمن في مفاوضات تبادل لاحقة لبقايا جنوده الآخرين، حرية لآلاف الأسرى والمعتقلين.

Related Videos

Related Articles

رفات الجندي الإسرائيلي بدل حرب؟

أبريل 6, 2019

روزانا رمّال

تبدو القوات المسلحة الروسية العاملة في سورية على أهبة الاستعداد من اجل تنفيذ أجندة واضحة يرى الكرملين فيها مصلحة عليا بمعزل عن أي محاولة للإيحاء بشراكات تفرضها عليه طبيعة وجوده على الأرض السورية، أكان لجهة مشاركة الإيرانيين في بعض وجهات النظر او المعارك او لجهة المشاركة جنباً واحداً مع السوريين ذلك لان الساحة السورية فرضت روسيا فيها لاعباً أساسياً وفتحت حساباً منعزلاً عن باقي الملفات، خصوصاً بعد تضرّر قواتها الجوية والبرية من مواجهات عدة مع الأتراك والإسرائيليين. وعلى هذا الأساس صار يمكن الحديث على اعتبارات روسية صرفة، لكن ومع كل هذا الحساب لا يمكن اعتبار ما يتعلق بـ»إسرائيل» جزءاً لا ينسجم مع طبيعة المصلحة السورية او المحور بشكل عام، الا ان هذا لا يعني ان تعتبر سورية جزءاً ضمن عملية البيع والشراء. والحديث هنا عن نقل رفات جندي إسرائيلي يدعى زخاريا باومل قتل مع عدد من الجنود الإسرائيليين في معركة السلطان يعقوب بعد أسبوع من الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982.

نقل الرفات اليوم يشبه نقل الدبابة الإسرائيلية وبالطريقة نفسها بالأمس. والحديث عن هدية قدمها بوتين لنتنياهو بالحالتين. وبالمقارنة لم يؤدّ تسليم الدبابة تلك الى تنازل روسيا عن معركتها في دعم الدولة السورية الممثلة بالرئيس بشار الأسد ولا سجلت أي تراجع محوري في عملية التقدم السياسي او العسكري على مختلف الجبهات. وبالتالي صارت المسألة لا تتعدى المعنويات الإسرائيلية التي يحتاجها أي مرشح إسرائيلي غالباً ليتخلص من كابوس الخسارة، فكيف بالحال عندما يتعلق الأمر ببنيامين نتنياهو «آخر» صقور «إسرائيل».

آخر الصقور هذا لا يبدو حسب المشاريع الموعودة قادراً على تحقيقها بما يتعلق بصفقة القرن التي تجمّدت بقرار فلسطيني أولاً. الأمر الذي يجعل أي شريك عربي فيها مكشوف حكماً لتتوالى سلسلة الردود العربية الرافضة شكلاً، ولو كانت مؤيدة ضمناً.

من الطبيعي أن يشكل نقل رفات الجندي خضة في الشارع السوري والعربي بين من يتهم فيها سورية بالتغاضي عن القرار الروسي من جهة، ومن يعتبر روسيا أنها تصرّفت من تلقاء نفسها بدون استشارة سورية. وفي هذا ما يكفي من الفوقية والاستهتار بسورية وحساباتها. وفي الحالتين الامر مرفوض حكماً. لتبقى العودة الى موقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نقطة العبور الأبرز نحو المرحلة التي ترغب فيها روسيا تقديمها للمنطقة و»إسرائيل» تحديداً.

نقل الرفات بجهود روسية، كما قال بوتين، هو دعم روسي واضح لنتنياهو قبيل ساعات من الانتخابات الإسرائيلية الحساسة، لكنها تؤكد أيضاً أن روسيا صارت لاعباً بنتائج الانتخابات الإسرائيلية بعد ان صارت لاعباً بنتائج الانتخابات الأميركية وهي التهمة التي لم يتخلّص من ذيولها ترامب حتى الساعة. وبهذا الموقف يقدم بوتين مساعدة مباشرة محسوبة النتائج، لكنها لا تنسف شيئاً من حساب الربح والخسارة في معركة استراتيجية كبرى، لكنها بكل تأكيد تفرض روسيا «وسيطاً» موثوقاً لدى «إسرائيل» في المرحلة المقبلة لجهة التنقيب عن النفط في المنطقة ولجهة التوسط في حل سياسي شامل فيها. وكل هذا يحتاج الى وسيط تأتمن له «إسرائيل» ويمكنه في الوقت نفسه أن يكون جهة موثوقة عند السوريين والإيرانيين.

لم تدّعِ روسيا يوماً عداوة لـ»إسرائيل»، بل أن زيارات نتنياهو لها في الفترة الاخيرة هي الأكثر على الإطلاق من مرحلة ما قبل عام 2011 لمسؤول إسرائيلي. الامر الذي يؤكد اعتماد «إسرائيل» بشكل كبير على موسكو كمرجعية حل وربط في الأزمة السورية تحديداً لا يمكن تخطيها. ويمكن الجزم أنه لولا الأزمة السورية لما كبر موقع روسيا الدولي ولا تنامى.

لكن الدفاع عن نظام يسهل ويمرّر شريان حياة لمنظمات مسلحة تقاتل «إسرائيل» مثل حزب الله من قبل روسيا ليس أمراً مبرراً عند «إسرائيل». وبأي حال من الاحوال اعتراف روسيا بهذه القوى وإطلاق تسمية «المقاومة» عليها بحسب دبلوماسي روسي رفيع لـ»البناء» يتكفّل بنسف الثقة بين «إسرائيل» وروسيا، والمحطات كثيرة التي احبطت فيها روسيا مخططات إسرائيلية وأكبرها منع إسقاط الرئيس السوري بشار الاسد سياسياً في معركة كبرى خاضتها الدبلوماسية الروسية في مجلس الأمن، وعسكرياً بعد استقدام الجيش الروسي اي ان التموضع الروسي الى جانب السماح لاستمرار معادلة المقاومة، لا بل اعتبار عناصر حزب الله شركاء الدم بالقتال على الأرض السورية وهذا يبقى أكبر من أي شيء في هذه المعادلة ولا يمكن لتسليم رفات جندي توضع في خانة رفع معنويات نتنياهو المضطربة جراء انتخابات مقلقة أن تنسف الموقف الروسي. ولا يمكن ايضاً الذهاب بعيداً باعتباره موفقاً لا يتماشى إلا مع المصلحة السورية الصرفة. فلروسيا حساباتها في كل المشهد قبل كل شيء.

يخوض نتنياهو الانتخابات وفي يده إنجازان يحملهما للداخل الإسرائيلي من أجل اعتباره جواز مرور امام الخصوم على أساس انه قادر على ادارة المرحلة المقبلة ومتابعة الأحلام الكبرى وأهمها صفقة القرن أكثر من غيره لأنه يحظى برضى قوتين دوليتين بحجم الولايات المتحدة وروسيا الإنجاز الأول الإعلان الأميركي للجولان إسرائيلية والثاني تسلم رفات الجندي الإسرائيلي.

الأهم من كل ذلك هو الاحتمالات المفتوحة جميعها والتي بدأت في غزة عبر معركة عسكرية أو حرب كادت تتوسع يحتاجها نتنياهو للانتخابات أيضاً. الامر الذي يجعل من الرفات نقطة لجم وكبح لجماحه يقدمها له الروس تغطية لحرب عاجز عن شنها أكان بوجه الفلسطينيين أو السوريين او مع حزب الله قطعاً.

Israeli Media: No Attempt to Intercept Tel Aviv Rocket, Gaza Strikes Selective

Tel Aviv rocket

March 26, 2019

Tackling the tensions between Palestinian resistance and Israeli occupation, an Israeli analyst sees that Tel Aviv did not make an attempt to intercept Palestinian rocket launched at Tel Aviv on Monday.

In an article entitled “Israel Launches Gaza Campaign That May Last Several Days,” Amos Harel said: “Like last time, there was no attempt to intercept the rocket,” referring to an incident ten days ago, when a rocket was also fired at Tel Aviv from Gaza.

“The army does not reveal information about the deployment of the Iron Dome, but the two incidents could point to two problems. One is a gap in intelligence and analysis of the Palestinian organizations’ intentions. The other is a gap in Iron Dome deployment, whether due to operational mistakes or a shortage of batteries,” Harel, who is a media expert on military and defense issues wrote.

He noted that the first wave of Israeli air strikes which started Monday focused on Hamas military targets and a few government ministries.

“It was clear that the attacks, which continued into the night, were very selective. In a few cases the “knock on the roof” procedure was used to warn those inside the buildings to evacuate before they were bombed. What happens next is very much dependent on how Hamas reacts and the success of Egypt’s mediation efforts, which had already begun Monday.”

Discussing hypotheses about the rocket fire on Monday morning, the Israeli expert said “it could have been Hamas’ way of disrupting Netanyahu’s visit to Washington. Or it might have been a reaction to an incident at Ketziot Prison, where 12 Hamas prisoners were wounded after two prison guards were stabbed.”

Meanwhile, he didn’t rule out that the rocket fire could be related to the demonstrations against Hamas over economic situation in Gaza.

However, he said that the rocket launch cannot be dissociated from the yearlong demonstrations along the Gaza border and developments on other fronts, from Israeli prisons to the latest attacks in West Bank.

“In the background, Hamas is continuing its preparations for this coming Friday, on which the anniversary of the March of Return demonstrations along the Gaza border fence is being marked,” Harel noted.

“The military escalation will continue to haunt the election campaign. If it intensifies, the political discourse will focus on it, at the expense of the latest scandals, from (Benny) Gantz’s hacked phone to the conduct of (Benjamin) Netanyahu and his associates in the submarines affair,” the Israeli expert concluded.

SourceHaaretz

‘Israeli’ Soldiers Injure, Mistreat Hundreds of Detainees in Al-Naqab Detention Camp

By Staff, Agencies

‘Israeli’ occupation soldiers assaulted and injured on Sunday hundreds of Palestinian political prisoners in al-Naqab Desert Detention Camp, after they invaded the detainee’s rooms and tents; at least seven of the wounded detainees were moved to hospitals.

In recent updates, the Palestinian Prisoner Club announced that the “Israeli” administration at al-Naqab Prison chained 240 Palestinian prisoners keeping them in the cold weather in the prison’s yard since Sunday’s evening.

Also, the “Israeli” Prisons Service prohibits the visits of Palestinian prisoners’ families until further notice.

Relatively, Maan News Agency reported that the detainees are held in Sections 3, 5 and 7 of the detention camp, and quoted ‘Israeli’ media outlets claiming that two soldiers were stabbed, including one who sustained serious wound to his neck.

The tension started after dozens of ‘Israeli’ Special Forces soldiers invaded the detainees’ rooms and tents, and started assaulting them while conducting very violent searches.

Several detainees were injured before it was reported that a few detainees, believed to be members of Hamas, stabbed two soldiers.

The army then started firing dozens of gas bombs, before assaulting and wounding dozens of detainees.

‘Israeli’ sources, meanwhile, claimed that the soldiers were injured when the prison administration moved all detainees, who are believed to be members or supporters of Hamas, to another section.

The Detainees’ Media Center said the Zionist army turned the prison into what seems to be a battle ground.

It added that al-Naqab Detention Camp has been witnessing serious ‘Israeli’ violations and escalation, since last month, when the army installed devices to scramble TV and Radio signals.

There are at least 1300 Palestinian detainees held in al-Naqab Detention Camp, which was first opened in 1988 after the First Palestinian Intifada started less than a year earlier.

The prison camp was closed after the so-called Oslo agreement, but the Zionist entity reopened it in 2002, after the army conducted its massive invasions across the West Bank; it is located northwest of the ak-Naqab Desert, close to the Egyptian border.

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: