A Message to All Palestinians: Beware of the repercussions of Arab/Muslim Zionist’s Riyadh summit on your cause

Related Articles

General Strike in Palestine as Yarmulke-Wearing Trump Visits Western Wall

 

Trump, along with his wife and daughter, have visited the Western Wall in Jerusalem, with the president sporting a Jewish yarmulke–this as Palestinians prisoners are on day 36 of a hunger strike and as people throughout the occupied territories held a general strike in solidarity with the prisoners.

Mothers refusing food in solidarity with hunger-striking Palestinian prisoners. “I cannot eat while my sons are starving,”

In Manger Square in Bethlehem, protestors gathered to protest Trump, who is scheduled to make a stop there tomorrow.

“We came to tell you that the one who decides the fate of Palestinian people are the Palestinian refugee camps and not the Americans, the cause of the camps is the cause of all Palestinians,” said one protestor.  “The fate of Jerusalem can’t be decided by Trump, for Jerusalem is Arab; Jerusalem is Palestinian, and we decide its fate, not the Americans. The only ones who supported Palestinian people are the heroic prisoners, they are strugglers, fighting with only their bodies.”

Meanwhile, US and Israeli companies are reportedly working together to siphon off natural gas from Gaza’s territorial waters, while a 16-year-old Palestinian boy has been shot and killed after allegedly attempting to carrying out a stabbing of Israeli forces at a check point near Bethlehem. Additionally, some Some 20 other people were shot and injured as protestors attempted to march from the West Bank city of Ramallah to Israel’s Qalandiya checkpoint. Witnesses said Israeli soldiers fired at the demonstrators, using live ammunition as well as rubber coated steel bullets, from rooftops overlooking the main street .

Israeli Prime Minister Netanyahu greeted Trump and then told reporters that he and the president share a “commitment to peace.” Palestinians have called for a second “day of rage” to coincide with Trump’s visit to the West Bank on Tuesday.

So are these unruly Palestinians just illogical, irrational anti-Semites who simply hate Jews for no reason–or are their protests, hunger strikes, and days of rage motivated in some manner by Jewish behavior? I wonder if Trump, Ivanka, or Melania pondered that question in their visit to the Western Wall? Probably not.

Gulf States ‘Offer Deal To Israel’

Gulf states have offered normalised relations in exchange for renewed push for peace with Palestinians, report says

By MEE

May 17, 2017 “Information Clearing House” – Numerous Gulf states have offered a deal to normalise relations with Israel if Tel Aviv takes steps to restart peace talks with the Palestinians, according to reports.

The offer to normalise relations come a week before Donald Trump visits Saudi Arabia and Israel in his first foreign trip as US president.

The Wall Street Journal said numerous Gulf states were prepared to set up telecommunication lines between the countries, open trade negotiations and allow planes to fly over their airspace.

In exchange, Israel would have to freeze settlement construction in the West Bank and relax trade restrictions with the Gaza Strip.

The proposals to normalise relations with Israel were outlined in an unreleased discussion paper shared among several Arab states, obtained by the Wall Street Journal.

The paper, according to WSJ,  was intended to demonstrate the Gulf states’ commitment to align itself to Trump’s foreign policy, who has stressed a desire to work with Arab states to forge a Middle East peace agreement.

His first foreign trip as president is due to take place in a week and include stops in Saudi Arabia, Israel and the Vatican.

Trump was due to convene Arab leaders from across the region alongside Saudi royal family members in Riyadh.

He was expected to offer details for the first time on his vision for peace between Israelis and Palestinians in a press conference in Jerusalem.

On Monday, Abu Dhabi’s crown prince, Mohamed Bin Zayed al-Nahyan, met Trump in Washington.

The Gulf states’ initiative, according to those briefed, underscores the vastly improved relations between Israel and the Gulf states in recent years, driven by their shared concerns about Iran and Islamic State.

Arab and Palestinian leaders, however, remain deeply sceptical that Netanyahu is committed to embracing the peace process.

In recent days, members of his government have increased pressure on Trump to move the US embassy to Jerusalem.

After his visit to Israel, Trump is then expected to meet Pope Francis in the Vatican.

Saudi Arabia, the UAE and Qatar have been major financial backers of the Palestinian Authority, which rules the West Bank, since its inception in the 1990s.

Israel and Gulf countries have secretly stepped up intelligence sharing, particularly focused on Iranian arms shipments to proxy militias fighting in Yemen and Syria, according to US, European and the Middle East officials involved in security issues.

Qatar, however, has allowed for Hamas to set up a headquarters in Doha.

Israeli officials have also made a number of secret trips to the Gulf, particularly to the UAE, despite their countries having no formal diplomatic relations.

This article was first published by MEE

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

ONLY THREE WORDS NEEDED ON THE 69TH NAKBA DAY: DEATH TO ‘ISRAEL’

by Jonathan “Madd Cold” Azaziah

After 69 years of Nakba in Palestine; after 69 years of destruction, from the 531 villages, towns and cities eviscerated during the Zionist terror gangs’ Plan D to the ongoing IOF demolitions of homes and infrastructures in the West Bank and sacred Al-Quds; after 69 years of mass murder, from the 10,000 martyrs in 1947-1948 to the ritualistic slaughter of over 2,200 Palestinians including more than 500 children in Operation Mighty Cliff (Protective Edge); after 69 years of environmental ruination that didn’t make the “desert bloom” but rather made the God-blessed, green paradise that Palestine was into an industrialized nightmare, from the uprooting, burning and destroying of olive trees, to the poisoning of wells, to the drying up of bodies of water, to the contamination of soil and air from the illegal nuclear weapons program in Dimona; after 69 years of devilish destabilization through the arming and backing of ethno-sectarian proxies, from the Kurdish Barzani mafia in Iraq in the 1950s, to the Phalangists in Lebanon during the Zionist-engineered Lebanese “Civil” War, to the Takfiri terrorists wreaking havoc across our region today; after 69 years of ethnic cleansing and expansionism that have turned 7.5 million Palestinians into refugees; after 69 years of hateful Jewish supremacist aggression against the sanctities of Islam and Christianity; after 69 years of Zionism manifesting as a “state”, and after 133 some odd years of Jewish colonization in the Holy Land, there are only three words that properly encapsulate our pain, our sadness and our rage: DEATH TO ‘ISRAEL’.

And yes, I say OUR, as in liberationist-minded Arabs and Muslims, not only our Falasteeni brethren, because ‘Israel’ isn’t merely a menace to the peoples living between the River and the Sea, but an existential threat to ALL OF US. Palestine isn’t a “social justice” issue, nor the hell is it a “civil rights” issue. Palestine is both regional as well as global and ANYONE who has suffered as a result of this putrefying, cancerous, terrorist, land-gobbling, demonic Zionist entity’s monstrous existence, from the resistant peoples of Lebanon’s mountains and valleys, to the steadfast people of Syria, to the incomparably heroic moujahideen of Yemen, to the unbroken people of Iraq, all the way east to the struggling souls of Kashmir, have a say in whether this tumor gets to stay or not. And the people have spoken overwhelmingly in defiance of the collaborators, the tyrants, the despots, the soulless ones, the cowards and the fake “solidarity activists” too: DEATH TO ‘ISRAEL’.

There WILL never and CAN never be “peace” with these beasts who don’t recognize the humanity of the Palestinian people or any non-Jew for that matter. There WILL never and CAN never be “peace” with these savages who burn children down to their bones and let women die in childbirth at checkpoints. There WILL never and CAN never be “peace” with these vampires who psychotically imprison innocent little angels like Dima al-Wawi and lock up other youths in outdoor cages as if they were zoo animals. There WILL never and CAN never be “peace” with these leeches who send their Mossad death squads around the planet to assassinate the best and brightest of the Arab-Islamic world, from Palestine’s brilliant writers and poets like Ghassan Kanafani and Kamal Nasser, to Iraq’s intelligentsia, to Iran’s nuclear scientists, to Syria’s generals and Hizbullah’s commanders. There WILL never and CAN never be “peace” with these psychopaths who carry out false flags across the globe in pursuit of their hegemonic agenda, from 9/11 to 7/7 to 26/11 to the downing of MH-17 and more. There WILL never and CAN never be “peace” with this entity that shouldn’t even exist to begin with. And any person speaking the language of “coexistence”, no matter how flowery their words happen to be or how seemingly well-intentioned they are… They are in fact an enemy of the Palestinian cause. For any person who thinks Palestine can be shared with the Zionists is as delusional as the Zionists themselves who think they’re “chosen”. DEATH TO ‘ISRAEL’.

No “two state solution” and no “one state solution” either. No diplomacy and no negotiations. We’ve seen after 69 years of Nakba how fraudulent all of these models are. ONLY FULL LIBERATION through what’s been deemed the Hizbullah-Algeria option, i.e. unrelenting armed resistance until there are no more ‘Israelis’ in Palestine. Every squatter, colonizer, usurper, oppressor, aggressor, rapist, murderer and land thief–and let there be no doubt, EVERY ‘ISRAELI’ is a settler–must go. Whether it’s back to whatever rathole they emerged from or to Jahannam where they belong really makes no difference. They just have to go. Palestine belongs to its people, the undaunted Palestinians, who not only have the Right of (to) Return but the RIGHT TO EVERY SINGLE DAMN INCH OF PALESTINE, because, truly, it is theirs. It is theirs indeed and theirs alone. Bringing Zionism to a categorical end is the only solution rooted in justice for the Palestinian people. Anything and everything else is a mere facade meant to subvert decolonization and placate Jews who are too tribalistic, ethnocentric and cowardly to face the crimes of their occupying coreligionists, or, who are part and parcel of the Zionist project on a local and international level. DEATH TO ‘ISRAEL’.

After 69 years of Nakba, there are of course 69 years of martyrs. Let us think of Sheikh Ahmed Yassin and Sheikh Abdul Aziz al-Rantissi, of George Habash and Abou Ali Moustafa, of Fathi Shaqaqi, Dalal Mughrabi, the young, beautiful and lionhearted Ashraqat al-Qatanani, and most recently, the pure youths Saba Abu Ubeid and Fatima Afif Abd al-Rahman Hjeiji. Let us think of Sayyed Hussein al-Houthi. Let us think of Ayatollah Sayyed Muhammad Baqir al-Sadr and Ayatollah Sayyed Ruhollah Khomeini. Let us think of IRGC Brigadier General Hussein Hamadani. Let us think of Sanaa Mehaidli. Let us think of Sheikh Ragheb Harb, Sayyed Abbas Moussawi, Hajj Imad Mughniyeh and of course, Hajj Moustafa “Sayyed Zulfiqar” Badreddine. What would they want?! A “one state solution” with the filthy Zionist creatures who aggressed against their lands and killed them (directly or by proxy)?! No! They’d want DEATH TO ‘ISRAEL’! What of the 1,700 Palestinian prisoners currently on their 28th day of hunger strike? Do they want “coexistence” with their torturous jailers? Absolutely not! They want DEATH TO ‘ISRAEL’ too! And after 69 years of Nakba, this is exactly what we should want and what we should preach as well. Make no mistake either, this is exactly what we shall get. It’s not a matter of if, but when. “Ya Falasteen, I know that your fallen ones in Heaven are feeling me/Death to ‘Israel’ is not just something that is possible, Death to ‘Israel’ is an inevitability/” ‪#‎Nakba69 ‪#‎NextYearInAlQuds‬ ‪#‎FreeFalasteen‬ #LiberatePalestineFromTheRiverToTheSea

«النكبة»… وذكرى مختلفة بمفهوم مختلف

«النكبة»… وذكرى مختلفة بمفهوم مختلف

مايو 15, 2017 أولى تكبير الخط + | تصغير الخط –

صابرين دياب

فلسطين المحتلة

مرة أخرى، وعام آخر تحت الاستعمار. وهذه مرة مختلفة بمستويين على الأقلّ: مستوى الانكشاف ومستوى المقاومة والتجذير.. بل تموز 2006، كنا نستذكر يوم اغتصاب وطننا بلعن حكام الخزي والعار في محميّات أشباه الرجال الخليجية، وحكام عرب آخرين ساهموا بالتواطؤ مع هؤلاء في محاولات دفن القضية الفلسطينية والتخلّص منها، بعد أن باعها السعودي والأردني للحركة الصهيونية، على فترات زمنية مختلفة قبل إعلان اغتصاب فلسطين رسميا عام 1948 وبعده. أما بعد حرب 2006 فصار استذكار الغدر بفلسطين بأمل أكبر وأقرب الى دماء الشهداء السابقين واللاحقين، لا يتلوّث بذكر الأذلاء والحكام التابعين الأتباع، ذلك أنّ سيد المرحلة، قلب الموازين وعرّى العدو ومطاياه، فاتسع الأمل ولم يعُد إلا قابلاً للتجدّد والاتساع، من دون نأمة إحباط مهما صغرت او تفهت رغم نار الألم والجراح!

لا غضاضة هنا في الإشارة الى حديث مسجل دار مع نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتلّ عام 2010 لجريدة «العربي الناصري» القومية المصرية، أول صحيفة عربية انتصرت للمسجد الأقصى، وقد تولّى رئاسة تحريرها آنذاك عبد الله السناوي، الذي احتضن قادة الحركة الإسلامية في صفحة «العربي» الأولى، وقد تحدّثوا كثيراً لها منذ 2004 حتى نهاية 2010 عن مأساة المسجد الأقصى، رغم إمكانياتها المتواضعة، بسبب معارك مع نظام مبارك آنذاك، ووضعية الحزب العربي الناصري الاشتراكي، بل إنني أرى ضرورة لهذه الإشارة، لتوضيح نقاط لاحقة، فقد قال رداً على سؤالنا حول النظام الرسمي العربي وتعاطيه مع استهداف المحتلّ وتدنيسه للمسجد الأقصى، «إنّ الأمة العربية والإسلامية لم تخُض حرباً بعد وفاة الرسول الأكرم وصلاح الدين، إلا حرب 2006»!

كما قال رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، في حديث آخر، مسجل ومؤرشف بالصوت لصحيفة «العربي الناصري»، في مؤسسة الأقصى في أمّ الفحم عام 2009، في اثناء ردّه على سؤال لنا حول المأمول من النظام الرسمي العربي، قال: «ليت هناك نظامان آخران كالنظام السوري في حاضرنا العربي والإسلامي». ومثل هذه التصريحات وأقوى منها، صرّح بها ساسة حركة المقاومة الإسلامية حماس في كلّ مكان.

هذه الإشارات العابرة لممثلي جمهور محدّد من بين جماهير أبناء شعبنا الواسعة، تشير الى أنّ الوجدان العام لجميع ألوان الطيف الفلسطيني اجتمع على حقيقة واحدة، مدركاً انّ َمن باع فلسطين ومَن تسبّب بضياعها وتآمر عليها، لا يمكن ان يكون مؤتمناً على قضيتنا، ولا يمكن أن يكون بديلاً لنصير حقيقي وجدي، لأرضنا ولجرحنا ولمشروع تحرّرنا، حتى لو انتقل هؤلاء الآن الى الحضن الرجعي المتآمر على القضية. فذلك لن يؤثر على الوجدان العام، فهم جزء من غالبية لم تفقد بوصلتها، اختارت الانتصار للوطن فقط، وحين نستخدم مصطلح «النكبة» لا بدّ لنا أيضاً أن نتذكّر، من اختاروا امتدادهم الخارجي على انتمائهم الوطني، من دون ان يشعرونا بالإحباط طبعاً، ليس لأنهم قطاع محدود بين جماهير شعبنا العريضة، إنما لأنّ ثقتنا بالجيل الثائر الذي ورث الانتماء وأصوله عن دماء شهدائنا الأبرار لن يفقد البوصلة، وهم الأهمّ، كما انّ ثقتنا بأنصار فلسطين لا تهزها نكباتنا الداخلية على الصعد كافة، ولا تهزّها مخططات العدو في تفتيتنا واقتتالنا واستنزافنا في معارك داخلية مذهبية واثنية وطائفية مريضة وحقيرة لا تليق بوعي شعبنا الجمعي والفردي وإدراكه!

في لحظة الانكشاف يتقاطر التوابع إلى الأرض المحتلة عُراة تماماً، بلا خجل، لأنّ الذليل والتابع لا يردعه غير الخوف، في لحظة الانكشاف، تمّ تنبيه الغرائز الوضيعة كافة، وخاصة الطائفية، لتحلّ محلّ الوطن والقومية. والطائفية ليست سوى هوية وضيعة لا علاقة لها بالكرامة والشهامة والانتماء الوطني، بل هي تابعة بالضرورة وحتماً.

بعد قرن على وعد بلفور، وسبعة عقود على استعمار فلسطين، يبان المرج بعد ذوبان الثلج ويصبح أكثر وضوحاً عن وعود بلفور، من الصهيونية العربية للصهيونية اليهودية، ينكشف ما حصل إلى جانب الوعد المشؤوم مما ظلّ تحت ستار! نفد صبر الصهيوني والأميركي، فصار لا بدّ من ذبح ضحية العيد، ممثلة في حكام تمّ تفريخهم لهذه اللحظة، لحظة انفجار ما يسمّونه «الربيع العربي»، الذي هيأ للصهيونية فرصتها التاريخية للإجهاز على الأمة، وليس على قطر واحد هو فلسطين.. مختلفة هذه الذكرى بعزيمة المقاومة، التي أكدت الشرخ بين الشعبي والرسمي، وبين السياسي والمقاوم على الأرض وتحتها، وكشفت الغطاء عن حالة من الهوان والاستجداء و»الاستحذاء» الرسمي العربي،، من دون المقاومة كان يبدو كلّ شيء عادياً ساكناً وبلا أيّ تناقض، وبالمقاومة صار لا بدّ من التخندق: إما للوطن أو ضدّ الوطن، ولذا كانت الهجمة على مختلف المواقع القومية، وخاصة الجمهوريات، وكانت في المقابل المقاومة التي بدأت بهزيمة العدو أعوام 2000 و2006 و2014. وكانت مقاومة سورية واليمن والعراق.

لم يعد الأمر أنّ الإمبريالية تأمر فتُطاع، بل صارت تُضرب وتحسب ألف حساب للإمساك بالأرض، فلجأت للعدوان من السماء، ولجأت لزجّ خراف الوهابية للمذبح، ولم تعد للكيان الصهيوني فرصة حروب النزهة، كما كان يزعم قبل صعود المقاومة، ولم يعد قادراً على تحديد وقت العدوان ولا جغرافيته، وبدأ العدو يلغي الساعة الصفر لتحلّ بعدها ساعة أخرى تحلّ أيضاً. تغيّرت الساعات الصفر، وتغيّرت لهجة الأعداء من أنقرة إلى باريس فتل أبيب، وسقطت تخمينات سقوط دمشق وسقط معها مَن خان مرتكزاً على حتمية السقوط.

بقي العدو هو العدو، ولكن بقيت المقاومة. ونحن على موعد مع جولات أخرى، هذه هي الحتمية والصدّ والردّ، الذي لم يعتده العدو، وسيعتاد عليه إلى أن يكون النصر ويتحقق.

كاتبة وناشطة فلسطينية

(Visited 115 times, 2 visits today)
Related

وثيقة حماس..سامَحَ اللهُ حزب الله

الأربعاء 03 أيار , 2017 01:40

 

إيهاب زكي – بيروت برس – 

في ظل الانقسام الفلسطيني، أصبح انتقاد أحد طرفّي الانقسام، يضعك تلقائياً في خانة الطرف الآخر، دون أيّ اعتبارٍ لأصل القضية أو حقائق التاريخ وثوابت الواقع، ودون حتى اعتبار لمجرد فلسطينيتك اللامؤطرة وعروبتك اللامتحزبة، وبما أن وثيقة حماس قد صدرت وأصبحت حقيقة لا تسريبات، وبما أنها قابلة للنقد كقابليتها للنقض كأيّ عملٍ بشري، ودرءًا لشبهة تسخير النقد في معمعة الانقسام الفلسطيني، وبالتالي إفراغه من مضمونه ومحتواه بحجة تحامل الطرف الآخر وتصيده الأخطاء، فقد قررت الانتماء إلى حركة حماس على طول الفترة الزمنية لكتابة هذه الأسطر، لكنه انتماءٌ مشروطٌ بعدم البيعة على السمع والطاعة في المنشط والمكره،  لذلك فمبدئياً لن أطلب من حماس الاعتذار إلى فتح كما فعل أحد الناطقين باسم حركة فتح، رغم أن من يقارن وثيقة حماس ببرنامج النقاط العشر عام 1974، يدرك أن المطالبة بالاعتذار أمراً وجيهاً، ولكني سأقر إقرارَ كامل الأهلية بكل ما جاء في الوثيقة، مع بعض الاستثناءات التي قد تنسف الإقرار بالوثيقة، مع كامل الأهلية أيضاً.

بالرجوع إلى برنامج النقاط العشر عام 1974، نجد أنه أكثر تفوقاً من وثيقة حماس الجديدة شكلاً ومضموناً، فمثلاً وعلى سبيل الدعابة، فقد اعتبر البرنامج أن الكفاح المسلح على رأس الوسائل النضالية المشروعة لتحرير فلسطين، فيما اعتبرت حماس المقاومة في قلب الوسائل، والرأس متفوقٌ على القلب، كما ورفض البرنامج القرار 242، كما رفض أي مشروع كيان فلسطيني يكون ثمنه الاعتراف بالعدو والصلح والحدود الآمنة،  لكنه من جهةٍ أخرى دس فكرة تجزئة القضية من خلال تجزئة الأرض، تحت بند إقامة سلطة وطنية مقاتلة على أي جزءٍ يتم تحريره، فيما حماس كانت أقل غموضاً وأقل حنكةً حين حددت أراضي 67، وللمفارقة فإن برنامج النقاط العشر يقوم بتكليف السلطة الوطنية –الناشئة عن تحرير الجزء-بالعمل من أجل توحيد أقطار المواجهة في سبيل تحرير كامل التراب الفلسطيني، أي إزالة “إسرائيل”، فيما وثيقة حماس تقبل بدولة 67  مع الإشارة إلى إمكانية التهدئة في إطار إدارة الصراع، وهذه المقارنة ليس من باب أفضلية طرحٍ على آخر، فكلا الأمرين كانا مقدماتٍ لما هو أدهى وأمَّر، ولكن للرد على من يحاجج بقوة البنود في وثيقة حماس ومبدأيتها، متغافلاً عن التفريط المقصود فيها.

قد يكون انطباعاً شخصياً وليس يدخل باب التحليل السياسي، لكن رئيس المكتب السياسي حركة حماس خالد مشعل، كان وهو يقدم للوثيقة باديَّ الإرباك والتلجلج، فهو كمن يريد أن يلقي على مسامع قومه قولاً ثقيلا، وناور كثيراً قبل البدء بتلاوة المقصود حصراً من الوثيقة، وهو القبول بدولة في حدود الرابع من حزيران عام 67، دون الاعتراف بـ”دولة إسرائيل”، خصوصاً وهو يبرر لها بأنها ليست من صنيعته منفرداً، بل هي موقف حركته أدناها وأعلاها، كما أنها بتوافق جناحيها العسكري والسياسي، وهي ليست وليدة اللحظة بل أربع سنوات من النقاش والمشاورات، وهذه الأربع سنوات بالذات للخلف تعني عام خروج حماس من سوريا، وكتبت حينها بأن هذا الاصطفاف الحمساوي إخوانياً، يأتي في إطار مغريات تركية قطرية لمشروع إخواني شامل برعاية أمريكية، لاستبدال سلطة وطنية”علمانية” بسلطة وطنية”إسلامية” إخوانية، وفي كلتا الحالتين ليست سلطة مقاتلة، ففي الوقت الذي ترفض فيه حماس اتفاقية أوسلو وما ترتب عليها، تردف في بندٍ لاحق أن السلطة يجب أن تكون في خدمة الشعب، وهذه السلطة إحدى مترتبات أوسلو، وقد خصت حماس رفضها لمترتبات أوسلو بالتنسيق الأمني، في الوقت الذي اعتبر فيه مشعل أن التفاوض مع العدو ليس حراماً، وقد نستنبط من هذا أن حماس قابلة للتفاوض مستقبلاً لكن دون الاضطرار لتنسيق أمني.

واستطراداً وعلى عجالةٍ أود أن يكون من المهم الاستخفاف بمقايسة تفاوض النبي مع مشركي قريش، التي يستخدمها الإسلاميون لتبرير كل تفريطٍ أو تنازل، كما قال مشعل في تقديمه للوثيقة أيضاً، فالقياس خاطئٌ  في أصله، ومن حيث يدرون أو لا يدرون، فإن هذا القياس يعني لو أن النبي كان بيننا اليوم، لما تردد في التفاوض مع “إسرائيل”، ولأبرم معهم “عهود” أوسلو أو وادي عربة أو كامب ديفيد، فهل يقبل الإسلاميون وضع النبي في مكانة من وقّعوا تلك المعاهدات، أم أنهم سيعتبرون أنه بحكم نبوته وما يتنزل عليه من وحي سيأتي بشروطٍ أفضل، وكخلاصةٍ ووصولاً للعنوان والحقيقة، قد تكون ظروف التسعينات قابلة لاستنباط تبريرات التنازلات، — -رغم أن التنازل لا مبرر له سوى الرغبة فيه-، حين أقدمت عليها منظمة التحرير، حيث انهيار المعسكر الشرقي وتدمير العراق وهيمنة أمريكية مطلقة وموازين قوى مختلة وذهاب عربي بالإجماع إلى مدريد، ولكن اليوم ونحن نشهد صعود محور المقاومة وإعادة بعض التوازن لميزان القوى العالمي، لا يمكن لحماس أن تبرر وثيقتها بحجة النضج السياسي وتراكم التجربة، وأنها لا تعيش في جزيرة فتسعى لإعادة توضيح قضيتها للعالم بشكلٍ مقبول، إنما الحقيقة أن هذه الوثيقة هي ضريبة اصطفاف حمساوي صريح في محور تركي قطري وسعودي أيضاً و”المعتدل” عموماً، ولكن تجربة حزب الله العسكرية ومواقفه المبدأية السري منها والمعلن، وكذلك الصمود السوري سيجعلان من وثيقة حماس ومواقفها المستجدة، مجرد سلحفاة لكعة ومتعثرة، لأن سقف هذا الصمود وهذه المواقف مرتفعٌ جداً، بشكلٍ يجعل من السير في طريق التفريط أمراً متعسراً لا سلساً، بعكس لو سقطت سوريا وانتزع سلاح الحزب، لكان التنازل أكثر يسراً، وهذا الاستنتاج يقودنا إلى تساؤلٍ أخطر، وهو هل ستضطر حماس تحت ضغط محورها وضغط الرغبة بوراثة السلطة في الضفة، لاتخاذ مواقف سلبية علنية من الحزب، لذلك سامح الله حزب الله على هذا السقف المرتفع.

Shallah: Islamic Jihad Has a Say in Resistance, All Options on Table

May 15, 2017

Ramadan Abdullah Shallah

The head of the Palestinian Islamic Jihad, Ramadan Abdullah Shallah, stressed on Monday that the Palestinian resistance movement won’t abandon the prisoners who have been staging a hunger strike for nearly a month.

In a press conference on the 69th anniversary of the Nakba Day, which mark the catastrophe of creating the Zionist entity on May 15, 1948, Shallah said the Islamic Jihad has a say in resistance and won’t stand idly by while the prisoners are suffering in the Israeli jails.

“We assure the importance of supporting the resistance and escalating all resistance actions (against Zionists) in a bid to defend Al-Quds and Al-Aqsa Mosque and to voice solidarity with the courageous prisoners and their legitimate demands.”

“Defending the prisoners is defending our humankind. It is a natural expression of resistance to slavery,” Shallah told reporters.

“We won’t stand idly by and abandon our prisoners who are suffering in Israeli jails due to Israeli obstinacy and savage racism,” the Islamic Jihad leader said, stressing that “all options are on table.”

On the Palestinian unity, Shallah stressed that the unity should be on fighting the Israeli enemy, calling for forming a national charter between Palestinian factions in order to “define major principles that the Palestinian groups should abide in a bid to retake our land.”

The natural Palestinian retaliation to the Nakba is to unite against the Israeli enemy, Shallah stressed.

Meanwhile, he called for ending the blockade on Gaza strip, stressing that the besieged enclave is a “barrel of gunpowder that would explode.”

Source: Agencies

 

Related Videos

 

Related Articles

%d bloggers like this: