Russia is Offering the US a Turkish “Olive Branch” in Afrin.

 

https://elijahjm.files.wordpress.com/2018/01/5a5c93727af507290c804dfd.jpg?w=441&h=339

Elijah J. Magnier | @ejmalrai

Turkey today launched the “Olive Branch” military operation against the Kurdish region of Afrin, north-west of Syria. The code name was released by the Turkish Chief of Staff who explained that the operation aims to prevent the spread of the People’s Protection Units and the Democratic Union Party along the Syrian borders with Turkey, which represented a menace to the Turkish national security. The US attitude towards the Kurds in Afrin was quite interesting, because the US General Vottel declared himself “not concerned about what is happening in the Kurdish enclave in the north-west of Syria” where Washington used the Kurds to attack ISIS. It is no longer surprising that the US look after its interests rather than its allies, as indeed happened in Kurdistan Iraq when Erbil declared its independence; it was promptly abandoned by the US.

But what are the details agreed before the beginning of the operation, allowing Turkey to venture into an area under the Russian control? And how did things get so far, pushing Turkey to venture into an area under Russian influence with military police, and following a clear threat from Damascus to shoot down any Turkish aircraft, with Russia strengthening its positions inside the city the day before the beginning of the Turkish operation “Olive Branch” against Afrin?

The Kurds fought under the guidance and control of US forces against ISIS in the north of Syria and suffered hundreds of dead from Manbaj to Dabak and even Raqqah. These joint US-Kurdish forces have also agreed with ISIS– following the total destruction of the city by the US Air Force – to secure the withdrawal of thousands of militants in exchange for leaving the ISIS capital, Raqqah, and delivering it without a fight. ISIS also agreed to leave the very rich energy field and other villages east of the Euphrates River to the US-Kurds forces. The Syrian army was trying to reach the oilfields when ISIS pulled out, and was offered a “buffer zone”  by the US along the borders as long as the militants limited their attacks towards Russian allies only (the Syrian army and its allies) and did not attack the Kurdish forces.

The US establishment declared its intention to stay in Syria despite the general defeat of ISIS (even if a pocket is still under the terrorist group’s control in the US-controlled area east of the Euphrates on the Syrian-Iraqi borders). The US Secretary of State Rex Tillerson said the aim of its forces was to limit the Iranian influence, giving contradictory statements about the defeat and non-defeat of ISIS in Syria. This position was clear enough to Russia, that the US was aiming to challenge the Russian presence and to stay in a country which was under Moscow’s protection.

Moreover the US excuse to occupy part of the north-east of Syria to – according to Tillerson’s statement -“prevent Iran from spreading its influence” is not convincing because Iran’s presence in Syria goes back to 1982 and its influence has increased directly due to the six years of war.

Turkey was upset by the widespread Kurdish presence along its borders and asked the US to withdraw all lethal weapons from the Kurds. Washington promised to do so but Turkey discovered later that the US promise had not been fulfilled and that the Kurds were in possession of laser guided anti-tank missiles and anti-air missiles, representing a direct threat to the Turkish, Syrian and Russian forces.

Turkey demanded that Russia and Iran, in direct contact with Damascus, allow its troops to help to put an end to the US plans in Syria, further weakening the Kurds. Damascus asked Russia and Iran to give the Kurds the possibility to take distance from Washington by accepting the presence of the Syrian Army in the cities of Manbij and Afrin in the place of the Turkish invasion.

Turkey, despite the gathering of Turkish forces along the borders and its announcement of the beginning of the military operation, waited for the Russian/Iranian green light. Russian officials met with other Kurds to lay down the serious Turkish intention and a way out of the critical situation by forwarding Damascus’s proposition- that was rejected by Afrin, whose Officer in Charge maintained his belief in US support, apparently unwilling or unable to learn from what happened to the Iraqi Kurds at Erbil).

An undisclosed understanding was reached where Ankara stops providing support to al-Qaeda and its allies in Idlib, and no longer considers the Syrian Army operation east of Idlib and towards the city itself as a violation of the de-escalation agreement reached in Sochi last year. On the other hand, Russia will pull out its contingent from the city and will not interfere with the Turkish army “Olive Branch” operation.

The Syrian leadership and its allies asked Russian air support to open a corridor towards the two surrounded cities of Al-Fawa and Kafriya, besieged since the long years of war. However, the Russian leadership rejected the demand and asked them – to the surprise of Damascus and its allies – to be patient, because the goal is not only to liberate Al-Fu’a and Kafriya, but also the entire city of Idlib. The Russian President Vladimir Putin is determined to fight al-Qaeda in Syria to strengthen his country’s position in the world to fight terrorism.

As reported last year, and now confirmed, the Kurds of Syria and Iraq by relying on America and its volatile promises have now become the biggest losers in the Middle East, thanks to America’s inexperienced leadership and lack of stable understanding (and therefore credibility) in world affairs. The actual US leadership seems to rely heavily on military power as a way to maintain its influence: they apparently do not possess that ability, especially important in the Middle East, to weave alliances and strengthen friendships.

What is happening now is a very serious blow to the United States by its Turkish ally, a fellow member of the North Atlantic Treaty Organization (NATO). Turkey is using the “olive branch” to strike America’s Kurdish ally below the belt, a further blow supported by Russia against the inexperienced US, who have unwisely decided to play in Moscow’s Syrian courtyard. America has no allies in Syria except the Kurds of the north-east in Hasaka and Deir al-Zour. But these allies are about to suffer more partition. This will leave the US occupation forces very vulnerable in an extremely hostile environment.

Advertisements

Iran’s Contributions to the Fight against Terrorism Underscored

ST

DAMASCUS, (ST)_ The victory over terrorism in Syria and Iraq and the Iran’s steadfastness in the nuclear file foiled the scheme drawn for the region as to fracture its states, violate its sovereignty and control its independent decision, underscored H.E. President Bashar Al-Assad.

Receiving the visiting Chairman of Iran’s Strategic Council on Foreign Relations, Kamal Kharrazi and an accompanying delegation, President Assad pointed out that the support of Iran to Syria in all fields, particularly in the fight against terrorismcontributed to the successes achieved by the Syrian Arab Army against terrorists.

President Assad added that the brute Turkish aggression against the Syrian City of Afrin cannot be separated from the policy pursued by the Turkish regime since the first day of the crisis in Syria, based basically on Turkey‘s support for terrorism and terrorist organization of all colors and names.

Mr. Kharrazi congratulated President Assad and the Syrian People for the consequent victories against terrorists, and the last of which is through the restoration of Abu Duhur Airport, asserting that such victories would be crowned with the more of accomplishments at the political or the military level.

 Mr. Kharrazi underscored the importance of continued exchange of viewpoints and the close standing cooperation between Syria and Iran as to encounter foreign schemes.

Dr. Mohamad Abdo Al-Ibrahim

Editor-in-Chief

alibrahim56@hotmail.com

https://www.facebook.com/Mohamad.Abdo.AlIbrahim

http://www.presidentassad.net/

  

 Iran

 

Dismemberment Schemes Foiled

Success in Eliminating Terrorism in Syria

Need to Enhance Political Work to Fortify Anti-Terrorism Axis

 Continued Cooperation against Terrorism Underscored

 President al-Assad receives Khrrazi

Syria’s Friendly Countries Played Key Role in Backing Syrians’ Steadfastness

Determination of Syria and its Friends to Pursue Fight against Terrorism Reiterated

Cooperation with Syria in its War against Terrorism Highly Evaluated

Syrian People trust in the Iranian role underlined

The cancerous spread of terrorism should be encountered

Iran Support in the Battle against Terrorism

Syrian-Iranian Economic Relations boosted

Syrians’ Determination to Eliminate Terrorism

Friendly Countries’ Support Greatly Enhanced Syrian People’s Steadfastness

Syrian- Iranian economic relations to be bolstered

 President Al-Assad Interview with the Iranian Khabar TV, October 4, 2015

 President Bashar Al-Assad’s Interview with Iranian TV, June 28, 2012

 PRESIDENT ASSAD/ IRANIAN TV INTERVIEW (September 17, 2008)

مركز ثقل العالم يتّجه شرقاً وأميركا تنازع الروح في المتوسط

محمد صادق الحسيني

يناير 20, 2018

إنّ دخول الصين وروسيا في شرق المتوسط من البوابة السورية بات قادراً عملياً على خنق أساطيل الولايات المتحدة ومنعها من دخول البحر الأسود، ويكفي خطأ أميركي ثانٍ حتى يغلق عليهم المتوسط كله انطلاقاً من الجزائر باتجاه مضيق جبل طارق…!

هذا ما نطق به في هذه الساعات وزير الحرب الأميركي ماتيس عندما أعلن انّ استراتيجية بلاده الجديدة هي منافسة القوى العظمى وليس مكافحة الإرهاب…!

وإن من سمّاهما بالقوى الرجعية كالصين وروسيا هما المقصودتان في التنافس..!

ولم ينس التعريج على الدولتين «المارقتين» كوريا الشمالية وإيران الذي قال إنهما تعملان مخالفتين للقرارات الدولية..!

طبعاً، لا ننسى أن زميله في مهنة محاربة «الرجعيين» والقوى «المارقة» أي وزير الخارجية تيلرسون كان قد سبقه في الإعلان الى ان قوات بلاده باقية في العراق وسورية، لمنع عودة داعش ومكافحة النفوذ الإيراني ومساعدة السوريين في إطاحة الاسد…!

والرؤية لا تكتمل بالطبع إلا بـ«صفعة القرن»، كما صار اسمها العربي، والتي كلفت فيها القوى الرجعية العربية وهذه المرة فعلاً رجعية بالتسمية العلمية وليس الأميركية المسيّسة، والتي كلفت على ما يبدو بالضغط على الفلسطينيين ليقبلوا بتصفية قضيتهم كرمى عيون بقاء هذه الرجعية العربية حليفة الصهيونية العالمية قابضة على مقدرات الأمة بأمر عمليات أميركي صهيوني عالمي بامتياز..!

ولإكمال بعض المربعات المحيرة في الجدول لا بدّ من تذكر موضوع العاصفة الرعدية القطرية الوهمية التي اخترعها الثنائي كوشنر – محمد بن سلمان والتي يبدو أنها ستنجلي قريباً بإعلان قطر منتصرة، بعدما وقع الناتو معاهدة تعاون أمني معها، لتثبت رؤيتنا التي لطالما قلنا إنها محطة قديمة متجددة للتحشيد الاستراتيجي الأميركي الصهيوني العالمي ضد روسيا والصين وإيران …!

نعم كتبنا عن هذا مبكراً، وقبل اعلان استراتيجية أميركا «الدفاعية» الجديدة على لسان ماتيس. وقلنا إن لا تسويات أميركية مع روسيا، ولا مثل ذلك مع إيران وإن سياسة المواجهة مع محور المقاومة والصين وروسيا ستكون هي الأساس في عهد ترامب الأميركي الذي ثبت انه لا يغرّد خارج السرب، كما يتوهم البعض من العرب «الطيبين» والتقليديين، بل هو يمثل أميركا الحقيقية التي لا تريد لغيرها ان يعيش في العالم، فإما ان يكون معها وفي اطار استراتيجيتها، او تعمل للقضاء عليه وإسقاطه!

وإلا لماذا هي ضدّ حكومة الأسد التي تقاتل الإرهاب، بينما هي مع حكومة بغداد التي تحارب الإرهاب؟

أليس هذا هو الردّ الذي لمّح إليه سيد المقاومة بسؤال آخر غير هذا الذي سألناه وتمنّى على الشعب العراقي والحكومة العراقية والقوى السياسية العراقية أن يكونوا على مستوى هذا الاستحقاق الكبير؟

يبقى المحتال والمراوغ الأكبر حاكم أنقرة السلطان العثماني الجديد، الذي مع كلّ يوم يمرّ يثبت بأنه جزء من هذه الخطة العالمية للتحشيد الاستراتيجي ضدّ شرفاء العالم، عندما نتذكر ونذكّر الرأي العام بأنه هو من عمل بشكل مخاتل ليمدّ نفوذه في إطار تساكن مؤقت مع روسيا وإيران الى كلّ من قطر والسودان بقاعدتين عسكريتين ستكونان جزءاً من سياسة الناتو، وقاعدة نفوذ سياسية متقدّمة في تونس، لتشكل مثلثاً رجعياً حقيقياً في خدمة سياسة الحرب الأميركية الشريرة التي شرح خطوطها العامة الثنائي تيلرسون – ماتيس لتكون رأس الحربة في المخطط الصهيوني الأميركي ضدّ محور شرفاء العالم الذي انتفض بقوة ضدّ الأحادية الأميركية ويكاد يطردها من منطقتنا العربية والإسلامية ويحاصرها في الأطلسي كقوة بحرية تقليدية مسلوبة الأفضلية العالمية التي لطالما كانت تتغنى بها يوماً!

إنها اشارة قوية على هجوم كتلة الأورو آسيويين على أميركا الشريرة، وعلامة واضحة على انتقال مركز ثقل العالم من الغرب الى الشرق!

ونبقى نحن في محور المقاومة وانتصارنا المدوّي في كلّ من لبنان وسورية والعراق وقريباً في اليمن المنتصر بإذن الله على الرجعية العربية والانتفاضة الجماهيرية في فلسطين التي تلتحم قريباً بانتفاضة مسلحة، نبقى نحن بيضة القبان في هذا العالم المتلاطم الذي يقرع طبول الحرب..

تذكروا جيداً كلّ الكلمات التي يردّدها هذه الأيام كلّ من الامام السيد القائد في إيران وسماحة السيد حسن نصرالله وجنرال النصر قاسم سليماني، وهم يصفون انتصاراتنا الكبرى في سورية والعراق والمنطقة، وكيف يحضّرون ليل نهار للمنازلة الكبرى على أرض الرباط، لأنه سيأتي يوم على أمتنا، وهو ليس ببعيد عندما نشهد فيه كيف أنّ جموعاً من المستوطنين وأرتالاً من جيش الصهاينة تبدّل ثيابها وتستعدّ لركوب الأساطيل الأميركية قبل أن تغادر المتوسط مرة واحدة وإلى الأبد تماماً كما فعلت عصابات داعش وتعمل النصرة الآن!

إنهم يرونه بعيداً، ونراه قريباً.

الحلم بدأ يقترب من التحقق.

وماتيس وتيلرسون ومعهما سيّدهما ترامب ومن وراء وراء ترامب من حكومة العالم الصهيونية الخفية يخرّبون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين!

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Articles

ماالذي تغير أم .. ماالذي لم يتغير؟؟

بقلم نارام سرجون

اذا كنت ممن عاصروا كل تفاصيل الربيع العربي – وأزعم اننا جميعا عاصرنا كل يوم مشؤوم فيه – فانك عندما تستمع الى هذه القطعة من خطاب للزعيم الراحل جمال عبد الناصر تحس أنك مشوش جدا ولاتدري هل جرفتك آلة الزمن وخطفتك الى الخلف ستين عاما أم ان ماتعيشه اليوم هو معركة في سلسلة معارك لها هدف واحد طوال ستين عاما هو الاستيلاء على سورية وتقاسمها بين تركيا وأميريكا .. فتركيا العثمانية أو العلمانية تنظر الى سورية على انها الابن الضال الذي تجب استعادته أو أنها رض الأجداد التي يجب ان تستعاد ..

وكما لم يتغير الهدف والمستهدف (أو الصيدة وفق لغة صاحب نظرية نحن نعاج) فان أدوات التنفيذ لم تتغير اطلاقا .. فتركيا طرف متحمس جدا وفعال .. والبوابة العراقية نحو سورية كانت دوما مفضلة للولوج الى سورية سواء كان ذلك الولوج عن طريق حكم نوري السعيد أو حكم ابي بكر البغدادي خليفة داعش .. وطبعا لابد من دور سعودي في اي مؤامرة في المنطقة .. فالمؤامرات من غير النكهة والدسم والسمن والسم السعودي ليس لها مذاق ولاتعتبر كاملة الاوصاف ..

واليوم نفس المتآمرين مهما غيروا من الثياب والألقاب وربطات العنق والعباءات سواء قصروا اللحى أم أطلقوها .. ومهما غيروا الاقنعة الجمهورية والديمقراطية والاسلامية والعلمانية .. الثلاثي الشرير تركيا وأميريكا وعرب اميريكا هم أنفسهم يعيدون الكرة للسطو على سورية فيما تنتظر اسرائيل حصتها من جهد هذا الثلاثي .. وهذه المرة ليس عن طريق حلف بغداد أو ربيع بغداد بل عن طريق الربيع العربي ..

ولك ان تلاحظ أيها المشدوه والذي اصابك التشوش واختلطت عليك الايام وتداخلت فيها المؤتمرات الاسلامية .. لاحظ أن اميريكا وفق هذا الخطاب للزعيم المصري عبد الناصر كانت تصرح بأشياء وتنكر أشياء ليتبين لاحقا أن ماأنكرته هو ماكانت تعمل عليه وأن ما ادعته هو مالم تلتزم به بل وانها هي صاحبة فكرة المؤتمرات الاسلامية وهي التي تتلاعب بها وبالاسلام والمسلمين ولاتكاد فتوى تصدر الا وتمر على مدير السي آي ايه .. ولايعقد مؤتمر اسلامي الا وتكتب توصياته في وزارة الخارجية الأمريكية .. تماما كما يحدث اليوم فهي تتفرج ببراءة على ثرثرات اتحاد علماء المسلمين القطري ودعوات لمؤتمرات اسلامية لاتعد ولاتحصى لنصرة الاسلام ونصرة أهل السنة .. وتتصنع موقف المدهوش الذي يهز رأسه تعجبا من كثرة المؤتمرات الدينية المليئة بلغة العنف والتطرف لنكتشف لاحقا أن كل هذا الاسلام الورع والنشط والقلق على أهل السنة مصنوع ومطبوخ في اميريكا وفي مطبخ هيلاري كلينتون وربما شاركت مونيكا لوينسكي في اعداده وتقشيره وسلقه وتقديمه مع الخضار الديمقراطية ..

وأميريكا أيضا تقول انها تحارب داعش ولكنها هي التي أحيتها وبعثتها .. وتحييها وتبعثها كلما ضربتها سيوف روسية وسورية .. وهي التي تعلن حرصها على سلامة ووحدة الاراضي السورية لكنها في الحقيقة تريد باصرار تمزيق الجغرافيا وتريد أن تغوص سكينها في قلب الأرض السورية لتغرف من الأرض كما يغرف لص بمغرفة من وعاء طعام مسروق ..

ومع ذلك فاسمح لي عزيزي القارئ بأن اقول بان المشروع الذي بدأ عام 57 وبقي ينتظر قد تم اطلاقه في أحدث نماذجه وأخطرها وأقساها وأشرسها في الربيع العربي .. ولكنه تلقى ضربة قاسية جدا .. ولكن المشروع سيبقى يكرر محاولاته للاستيلاء على سورية .. ولن يتوقف الى أن نكسر أحد أضلاعه الثلاثة الشريرة .. اميريكا أو اسرائيل .. تركيا .. السعودية وعرب اميريكا .. وقد صار بمقدورنا اليوم مع حلفائنا أن نكسر أحد أضلاع هذا الثالوث الشيطاني .. ثقتي بذلك لايداخلها شك .. فالاضلاع صارت هشة بعد أن نخرتها الهزائم والانتكاسات والخيبات .. على الارض السورية ..

 ( الجمعة 2018/01/19 SyriaNow)

   ( الجمعة 2018/01/19 SyriaNow)

التحذير السوري لتركيا ومفهوم السيادة

نقاط على الحروف

ناصر قنديل

– لا يقلل من أهمية الكلام الذي قاله نائب وزير الخارجية السورية الدكتور فيصل المقداد عن عزم الجيش السوري على التصدّي بدفاعاته الجوية للطيران التركي في حال بدء عمل عسكري ضد مدينة عفرين السورية بذريعة مواجهة خطر انفصالي كردي، أن لا يكون قد صدر على الموقف السوري أي ردّ تركي إعلامي، فكان الموقف السوري كافياً ليهرع رئيس الأركان التركي ومدير مخابراته إلى موسكو للقاء وزير الدفاع الروسي ورئيس الأركان وقادة الأسلحة والأجهزة المعنية.

– يعرف الأتراك جيداً معنى ما قاله الدكتور المقداد عن نية التصدي من جهة، وعن استعادة القدرات السورية القتالية مقدراتها من جهة أخرى، وما تضمنه ختاماً من دعوة لأخذ هذا الكلام على الدرجة التي يستحقها من الجدّية، كما يعرف الأتراك أن سورية حتى لو لم تكن قد نسقت كلامها مع موسكو، فإن حجم ما بين تركيا وروسيا لا يسمح أبداً لموسكو بإهمال ما بينها وبين دمشق، فتغطية دور روسيا في العلاقة مع تركيا نابعة من الوجود الروسي في سورية بتغطية تعاون دفاعي مع سورية، ليس من مصلحة موسكو جعله يبدو هزيلاً، وإلا أصيبت كل الحالة المعنوية التي اشتغل الروس على بنائها من بوابة مداخلتهم في سورية.

– التحذير السوري لتركيا يخرج الجدل حول السيادة السورية من دائرة التلاعب السياسي، ويقول للجميع إن سورية ليست مسرحاً للتسويات والمساومات، وإن سورية الواثقة من حلفائها، تعرف ما يدبّر خصومها وأعداؤها وكيف يحاولون إحراج الأصدقاء، ولذلك فهي تبادر لتضرب بيدها على الطاولة وتقول هذه أرض سورية وسماء سورية وسيادة سورية، وكل تخطٍّ لهذه الحقائق سيصطدم بإرادة سورية، فليس مهماً أن يكون في عفرين مَن باع قراره للأميركي طالما هو سوري والأرض سورية، فليس مسموحاً لغير سوري التذرّع بأي حجج ليمنح نفسه حق انتهاك السيادة السورية وتصوير ذلك عملاً قانونياً بداعي المحاسبة على أعمال غير قانونية.

– تفتتح سورية بالتحذير الموجّه للأتراك مرحلة تثبيت معادلات جديدة صارت ضرورية لتثبيت مفهوم الدولة، بعدما تمادى الأتراك في الاستهتار بمفهوم وجود دولة سورية ورفضوا الإصغاء مراراً لكلام حلفاء سورية في موسكو وطهران، بأن على أنقرة أن تدرك بأن وجود قواتها في سورية غير شرعي، طالما أنه لا يحظى برضا الدولة السورية، وأن أستانة لا تعدل في هذه الحقيقة شيئاً. ومع التطورات الأخيرة تصرف الأتراك بعنجهية كما العادة وهم لا يريدون الاعتراف بأن هناك دولة سورية هي المعني الأول والأخير بما يجري فوق ترابها الوطني ويمس سيادتها، فكان الكلام السوري استحقاقاً في مكانه وزمانه.

– سواء ذهبت المعالجات نحو المواجهة أم نحو التسويات، فقد وضعت الدولة السورية النقاط على الحروف، حيث يجب فعل ذلك وتصرّفت كدولة مسؤولة عن سيادتها، ومسؤولة أمام شعبها، ومعنية بأن تقول لحلفائها، بأن هناك أموراً لا يمكن ترتيبها بعد وقوع الضرر، وأنه كان مستحيلاً تحت شعار دقة الظرف ترك الأتراك يتمادون ومن ثم مناقشة باردة لمسائل السيادة، فلو طارت طائرة تركية ودخلت الأجواء السورية لتقصف في عفرين، لكان الأمر أصعب على صورة روسيا وليس على صورة سورية وحدها.

Related Videos

Related Articles

INTO THE BLAST FURNACE: THE WAR AGAINST IDLIB’S TERRORISTS AND THE KURDISH DILEMMA

 

All eyes are on Idlib today and the American fall-back position in the northeast.  The Syrian government’s strategy of making truces with terrorists and offering them safe passage to Idlib where they were heaped up has paid dividends.  What is amazing is that so many of the terrorist commanders could not see this coming.  Today, even with Turkish collusion, terrorist jihadists are bracing for their apocalypse.  As terrorist propagandists describe it, “it’s the most violent air campaign we have ever seen in Syria!”  Gee.  Surprise!  That they could not imagine this happening is a good sign of the enemy’s naivete.  It was obvious to all my readers that this was going to happen.

Turkey is conflicted about this largely Syrian-Russian-Iranian stratagem.  While valuing their relationship with Russia and Iran, the Turks are unwilling to break away from their Assado-phobia.  It might be that they feel a sense of shame for promoting the war so openly, but, now seeing no path out but to cling to the tired mantras that have justified their own involvement in the dissemination of terror throughout the Fertile Crescent, they persist in prolonging the war against Damascus  The Turks and their foreign policy are adrift in a sea of contradictions.

Erdoghan is reportedly enraged by the Zionist moves on Jerusalem inspired by Trump’s lunacy.

Erdoghan is reportedly enraged by the U.S.A.’s unwillingness to extradite Fethullah Gulen to Turkey to face charges of seditiion and treason – not to mention his involvement in an attempt to overthrow the government in Ankara.

Erdoghan is enraged by the U.S.A.’s support for the Kurdish SDF, a group the Turks equate with the PKK with whom they have fought an endless insurgency which aims to establish a Kurdish state in Turkey.  He has punished the U.S. and NATO by purchasing an S-400 anti-aircraft system from Russia.

Erdoghan is enraged by Saudi Arabia’s efforts to chastise Qatar for its cuddling up to Iran.  He has sent troops to Qatar to help defend that nation if KSA decides to repeat another blunder on its own borders.

Erdoghan is enraged by KSA’s and Egypt’s hostility to the Muslim Brotherhood, a group it is said to which Erdoghan either belongs or is supporting wholeheartedly.  He is even more enraged by Egypt’s mistreatment of Hamas officials and troops – Cairo’s efforts to blunt Hamas’s military capabilities – destroying tunnels, seizing weapons and killing fishermen.  Hamas is, of course, a branch of the Muslim Brotherhood.

Erdoghan is miffed at everybody.  He’s even enraged by Dr. Assad’s durability.

Erdoghan has also expressed rage at the massive military operation aimed at exterminating the entire structure of Alqaeda in Idlib.  He has railed against the Syrian Air Force’s bombardment of Alqaeda bases, labeling the air attacks as “murder of civilians”.  It has been reported that the Turkish military gave aid to Alqaeda terrorists in their counter-offensive to halt the Syrian Army’s advance on the Abu Dhuhoor Air Base.  That advance has recommenced and the SAA has recaptured all villages lost to the terrorist/Turk counter-attack.

Well, that’s just too bad.  And it makes no sense for him to involve his country in a losing effort to keep the terrorist groups in Idlib on life support while cutting his ties to the Americans and Europeans.  I don’t know what Macron is thinking now, but it must be something along the lines of cursing the world for imposing crackpot Trump and even loonier Erdoghan upon what should have been a more rational world. Erdoghan doesn’t sense it, but, his options lessen with each gambit he makes.  He has now threatened to invade northeastern Syria to tamp down the moves toward solidifying the American plan to establish a state for the Kurds (remember my post on that subject). If he does do that, he will be ordering his forces to fire on a fellow NATO member, the United States, which has over 10,000 troops on the ground helping the Kurds to set up the requirements of statehood.  A mess is in the making.  Whenever the United States develops  very clever plans, you can already figure its going to get mired in a new overseas war.

I have received information that the plan to establish a Kurdish rump state in the northeast was initially suggested by the Zionist entity.  According to my source, Mossad developed the plan on orders from Mileikowski (a/k/a Netanyahu) to give the Americans a fighting chance at blunting the rapid proliferation of Iranian influence in the region.  We now know, that the new Kurdistan in the north and the endless training in the south at Al-Tanf are meant to squeeze any efforts by Iran to project its economic power by extending a natural gas pipeline across Syria to the Mediterranean and its military power by roadways across Iraq and Syria to South Lebanon, Hizbollah’s home territory.

There can be no more screw-brained a plan than this one.  And if the U.S. is counting on Turkey to keep up its end by continually aiding and abetting the terrorists of Hay’`at Ahraar Al-Shaam (read: Alqaeda), it appears that kind of expectation is the stuff of delusion. The Turks are increasingly moving away from NATO and have little respect for the United States, as I wrote earlier.  They have, since 2015, closed their borders to Syrians coming from Idlib.  They have tightened controls over supplies to the Alqaeda terrorists.  The one thing they have not done completely is block smugglers from delivering much-needed material to the thugs who populate Idlib.  This is how the terrorists were able to manufacture the drones that attacked the Russian base at Humaymeem.  The state which gave them the basic design is clearly the Zionist Settler State.

Russia quickly retaliated against the terrorists by striking their factory and killing most of those who were responsible for the manufacture and design of the drones.  The intelligence they received identifying the location of the factory was, reportedly, from Turkey.  And Russian vengeance was most sweet.

Syrian Air Force bombing of Idlib is intensifying exponentially, as the terrorist propagandists admit.  The Syrian Air Force has been 100% revamped and modernized.  The army is much stronger.  Even with the American-made TOW anti-tank system, the terrorists have no chance because Syrian engineers developed the Saraab 1 and 2 which have effectively neutralized the efficacity of the TOWs.  With no new technology to help them, the terrorists are simply flipping their hour glasses until the final moments.

Saudi Arabia has ceased all funding to the Alqaeda led by Muhaysini.  There are no smugglers with briefcases full of money to pay salaries to the terrorists whose families have now become sorrowful characters in a Greek tragedy eerily unfolding every day.  With a Europe unwilling to accept them, the smuggling business is seeing a brisk upturn as families spend every item of jewelry on a passage to Greece and, hopefully, to Europe. I cannot envision a scenario more deprived of hope than what these wretches are facing.  It is only a matter of time.

The Americans have given the PKK MANPADs.  That’s going to make Erdoghan real happy.  There is already talk that the Turkish offensive at Afrin will begin today, Wednesday, January 17, 2018.  I hope the Kurds and the Turks blow each other up.  I pray for a bloody encounter that will teach the Turks about supporting terrorism and the Kurds about overreaching and treason.

In the meantime, another drama is taking place in the Eastern Ghouta.  The Army of Islam is still receiving its salaries from KSA.  But, as I understand it, the Saudis have given the ‘Alloosh brothers a limit.  They have been told to negotiate at Geneva or Sochi or get left out.  Don’t believe the nonsense spewed out by fake-news organizations about how popular the terrorists are in the Ghouta.  They are not popular.  They are only tolerated by a population of drudges. The decision has been made to beat the terrorists into the ground with air power.  Watch carefully the position taken by ‘Alloosh at Sochi – we predict a sudden abandonment of entrenched positions and an acceptance of Dr. Assad’s leadership.  They have no other choice.  And so little time.  ZAF

مارد على قمة جبل الزيتون وقاسيون مئة عام على ولادة جمال عبد الناصر

Image result for ‫جمال عبد الناصر‬‎

صابرين دياب – فلسطين

هي المئوية الأولى للقائد العربي القدوة جمال عبد الناصر، تؤسّس لمئويات عديدة قادمة، يبقى فيها من صنّاع التاريخ، فهو التاريخ والمستقبل وسيبقى بيننا وأمامنا، ملهماً للأجيال.

مئة عام على حضور فاعل قيادي مبدع مناضل، وثابت على الثوابت، نصفها كان ارتحاله وليس رحيله، بعد أن انجز في القليل من الزمن، ما عجزت عنه آخرون في قرون.

بقيادته تمّ صدّ الاستهداف الرأسمالي الغربي ضدّ الأمة، بعد ثلاثة قرون من بدئه، فسنوات أبي خالد وقفت بوجه هذا الاستهداف، الذي يقوده الغرب وأدواته المتمثلة بالقوى الرجعية العربية.

كان الصدُّ ببناء المشروع الذي تمثل في بالنضال من أجل تحقيق وحدة العرب من المحيط إلى الخليج حباً وطواعية، وأعاد أفريقيا إلى الحاضنة العربية، ولجم آل سعود، وكان يصفهم في كلّ مؤامرة غادرة ينسجونها، وفي كلّ موقف خائن يتخذونه، بقوله: «هؤلاء عدوّ مطلق للعروبة»، ووضَع العرب في قيادة كتلة عدم الانحياز في باندونغ، مع قادة العالم الثالث الثائر حينها، شو إن لاي، تيتو، سوكارنو، جواهر لال نهرو، سيكوتوري، تشي جيفارا… هذه الكتلة التي بيَّنت انقسام العالم إلى تكتلات ثلاثة.

مشروع عبد الناصر القومي، حقق أوّل وحدة بين مصر وسورية، وقد شهدت سنوات الوحدة الثلاث 1958-1961، أدنى نسبة تدفق للمستوطنين إلى الكيان الصهيوني… وفي مؤتمر هرتسليا الصهيوني وفي مرات عدة حدّد الصهانية: «عدوّنا الأول هو القومية العربية».

الهجوم من قبل الأعداء على تاريخ عبد الناصر وإرثه لم يتوقف حتى اليوم، فهم أرادوا تشويه صورته، فهم يطيقون عملاقاً يحمل مشروعاً في العقل وفي القلب وفي الميدان، ويفني من أجل تجسيده الجسد…!

كان لا بدّ للقدس في هذه الظروف تحديداً ان تحيي ذكراه المئوية العطرة فوق أرضها وتحت سمائها، بيد ان إجراءات المحتلّ التعسّفية حالت دون ان نحييها بتوقيتها اليوم، فهذا المحتلّ الذي احترف البطش والوحشية والتنغيص، لا يزال يهاب اسم جمال عبد الناصر حتى بعد مرور 48 عاماً على غيابه، غير أنّ القدس عازمة على إحياء مئوية عبد الناصر في الأيام القليلة المقبلة حكماً وحتماً، انه أبو خالد وهي قدس الأقداس ومهجة الأرواح.

بعد مئة عام على حضوره وارتحاله، يتجدّد حضوره، وتتجدّد الضرورة للمشروع تماماً ومطلقاً في لحظة اشتداد الهجمة التي تستهدف دمشق وتستهدف البلاد العربية وتصفية القضية الفلسطينية.

يا أبا خالد… اليوم كما الأمس، أعداء في الخارج، أعداء في الداخل، أعداء تحت الجلد. وكيف لا نتذكر قول أبي فراس الحمداني:

سيذكرني قومي متى جدّ جدّهمُ

وفي الليلة الظلماء يُفتقدُ البدرُ

وهل ثمة ظلمةٍ أشدّ حِلْكة من هذه اللحظة!

ولكن، لسنا اليوم في موقف أو وقفة بكاء بعد الحريق، ها هي الغابة تُنبت الزهور والصنوبر، هي المقاومة، وتحديداً في لبنان،

وفي سورية التي أسميتها بحق «قلب العروبة النابض»، تصدّ الغزاة وأدواتهم الإرهابيين المتطرفين، بل الخونة من خاصرتي وطننا الخائنتين الطابورين – القشرتين السياسية والثقافية…

وفي السباق الأشدّ حدَّةً وقساوة بين معسكر المقاومة ومعسكر الأعداء، نتفوّق يا أبا خالد، فنَم قرير العين يا حبيب القدس وبلاد العرب الكبيرة.

إننا أبناء القدس وكلّ فلسطين، فاعليات وشخصيات وطنية مقدسية ومن عموم أرض فلسطين، جرحى وذوو شهداء، نقسمُ بالأمة والوطن، اننا نراك واقفاً على قمة جبل قاسيون في دمشقنا الثابتة الصامدة، تصيح بالجند أن تقدّموا جنوباً إلى القدس، وشمالاً إلى إنطاكية، وشرقاً جنوبياً إلى الجزيرة العربية، تُلوِّح بيدك إلى هذا الاتجاه فتطوله، وإلى ذاك بسيفك الدمشقي فتطوله.

الأميركيون حاربوا مصر بالطائرة والدبابة والصاروخ والغواصة وبرغيف الخبز، وما حنت الرأس ولا تراجعت عن مبادئها، ولا عن مسيرتها، وكان البيت الأبيض والبنتاغون وقصر الاليزيه ومكتب مستر ايدين، يرغون ويزبدون ويغضبون ويحقدون ويعضّون راحاتهم وشفاههم السفلى، حينما يسمعون اسم مصر واسم جمال عبد الناصر،

وها هم أبناء القدس وكلّ فلسطين، يسطّرون أعظم ملاحم التاريخ والجغرافيا بصمودهم وتجذرهم في قدس أقداسهم، وفي سائر أرجاء فلسطين المحتلة، يتحدون المستعمر الصهيوني ويتصدّون لمشاريع الخيانة التي لم تتوقف منذ مئة عام مضى، يتحدّون برباطة جأش ووعي وطني عظيم يتعاظم مع كلّ جيل فلسطيني جديد. نعدك يا أبا خالد الحبيب ألا نسقط راية الكفاح المشرّع، وأن نفوّت فرص تصفية قضيتنا الوطنية العادلة من قبل العدو وأوغاد العرب، هكذا علّمتنا، ونحن أحفادك البررة، نصون الأمانة ولا نتعب ولن نكلّ. واننا رغم نار الألم وبطش المحتلّ ووحشيته، صامدون ثابتون مقاومون حتى النصر.

أنت لم ولن ترحل يا ناصرنا، والمشروع لن يموت، ونحن على دربك ودرب قدسنا والعروبة الحقة سائرون…

%d bloggers like this: