ماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟

ماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟

سبتمبر 21, 2017

ناصر قنديل

– تسنّى لمن تابع كلمات الرؤساء والقادة الذين تناوبوا على منبر نيويورك، التمييز بقوة بين خطاب كلّ من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وخطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فيما تمايزت التصريحات اللاحقة للرئيسين لتناولها ملفات لم تتضمّنها كلمتاهما. وفي الخلاصة بدا للكثيرين ترامب بشخصية رجل الكراهية والتصعيد والتلويح بالحروب والخروج من التفاهمات، حتى لو أدّى التدقيق بكلامه أنه فاقد الحيلة لترجمة هذه التهديدات فبقيت كلاماً تهجمياً عدائياً دون تذييلها بتهديد واضح إلا مشفوعاً بمعادلة في حال تعرّضنا للخطر، بينما برز ماكرون كرجل تسويات، يدعو لحوار سياسي حول الأزمة الكورية ويحذّر من العبث بالتفاهم حول الملف النووي مع إيران، بصورة تخطّت التمايز عن ترامب إلى حدّ تولي الردّ عليه عملياً، حتى بدا أنّ خطاب ماكرون مخصّص للردّ على ترامب.

– تقدّم ماكرون خطوة ثانية في سياق صناعة التسويات بحديثه عن الدعوة والعمل لمجموعة اتصال حول سورية، وبتركيزه على الحاجة للتعاون مع روسيا في حلّ الأزمات كلّها، ولم يخف لا الحرص على تقدّم العلاقات مع إيران، ولا التشارك مع تركيا في مواجهة الاستفتاء على الانفصال الذي دعت إليه رئاسة إقليم كردستان في العراق، ما وضع كلام ماكرون في دائرة بلورة استراتيجية دبلوماسية فرنسية متكاملة، لم تتجاهل القضية الفلسطينية ومساعي الحلّ على أساس الدولتين، كما فعل ترامب، ولم تقف عند حدود الخطاب التقليدي لفرنسا وأميركا من سورية ورئيسها، بل أضافت، بالنهاية مستقبل الرئاسة السورية يقرّره السوريون، والرئيس السوري يقاتل الإرهابيين وليس الفرنسيين.

– بالنسبة لبعض المراقبين للسياسة الفرنسية ثمة استحالة لانفراد فرنسا عن أميركا في السياسة الخارجية، بالتالي يمكن تفسير التمايز والتباين بتفاوت الظروف والخصوصيات، تحت سقف واحد، فلغة ترامب التصعيدية تخدمه في وضعه الداخلي الحرج بتقديم صورة الرئيس القوي التي يحرص عليها، لكنه لا يملك أيّ خريطة طريق للسير بالتصعيد. وهذا واضح من مضمون خطابه، ويعلم كما تعلم إدارته أنّ التسويات قدر لا مفرّ منه، لذلك لا شيء يمنع أن تتولى فرنسا التي تستفيد من خطاب التسويات، وترتبط مصالحها بصورة عضوية بمنطقة النزاعات القريبة منها، وأن تكون جسر التفاهمات حتى مع روسيا، وقضية أوكرانيا همّ فرنسي ألماني أميركي مشترك، وهذا الدور الفرنسي يمنح واشنطن فرص تفاوضية أفضل بصفتها طرفاً لا وسيطاً، سواء مع روسيا أو إيران أو كوريا، ولا مانع من دخول فرنسا على خط تحسين العلاقة بتركيا ورسم المشتركات معها ولو تحت سقف تعاون تركي مع روسيا وإيران، طالما أن لا تسويات في نهاية المطاف بدون أميركا.

– مقاربة أخرى تطرح نفسها بقوة، وقوامها أنّ الأمور لا تسير بهذه الطريقة بين الدول، مهما بلغ التحالف بينها من مرتبة، ففرنسا تعبّر عن مصالحها وخطابها، وواشنطن تائهة بلا خيارات، وأسيرة خطاب خشبي عاجز عن تقديم بدائل. وهذا يعني أنّ باريس رسمت سياستها وهي تأخذ بالاعتبار أهمية أميركا، لكنها تنتبه لضياعها السياسي، وتراهن على جذبها إلى المسارات التسووية التي تقترحها،

وتستثمر على فعل المتغيّرات في تقريب واشنطن من هذه المسارات، لتجد في موقفها حاجة ومخرجاً مناسباً، يعرض على واشنطن بتوقيت مناسب، فتستطيع قبوله، لكنها لا تملك لا مشروعية ولا قدرة التقدّم به. وهذا أقرب إلى الواقع من فرضية تقاسم الأدوار، لكنه يعكس في النهاية حجم الفراغ الذي يتركه تراجع مكانة أميركا السياسية بمثل الفراغ الذي تركه تراجع مكانتها العسكرية، وهو تراجع ملأته روسيا حتى الآن وتطمح فرنسا مقاسمتها المهمة، برضا أميركي من موقع الحاجة والضرورة، وليس بالتالي تقاسماً وظيفياً للأدوار. وربما يكون التراجع الأميركي مصدراً لهوامش جديدة للاستقلال في معسكر الحلفاء يطال فرنسا، كالذي نشهده في الحركة التركية نحو روسيا وإيران، خصوصاً عندما يصير صعباً التمييز بين خطاب دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو، كما يصعب التمييز بين عجزهما.

Related Videos

Advertisements

They are not riddles: The release of the detainee Maatouq The emergence of Abu Mustafa into public The Sub – elections in Deir Al Zour ليست ألغازاً: تحرير الأسير معتوق إطلالة أبو مصطفى انتخابات فرعية في دير الزور

They are not riddles: The release of the detainee Maatouq The emergence of Abu Mustafa into public The Sub – elections in Deir Al Zour

سبتمبر 24, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Americans and their allies endeavored to trade with the understanding accomplished by Hezbollah with ISIS after a clear victory on the militants of ISIS in the barrens of Lebanon and Syria. This understanding depended on transferring the remaining militants and their families along with their  individual weapons to Deir Al Zour in exchange of revealing the fate of the Lebanese kidnapped soldiers and liberating the martyrs’ bodies and a detainee who belongs Hezbollah. The Americans and their groups in Iraq and Lebanon accompanied with the satellite channels and newspapers funded and operated by Saudi Arabia hastened to distort the image of Hezbollah and the clarity of its victory and accusing it with the seriousness in fighting ISIS which the victories and the blood of the martyrs prove. The Americans have waged a war of disrupting the understanding by hindering the bus of the militants of ISIS in the desert, but Hezbollah did not get embarrassed, on the contrary it defended its understanding, showing the ethics of wars and the concept and the strategy of the positive psychological warfare in order to dismantle ISIS and to prepare for the surrender of ISIS’s militants in its next battles, it has perfected the use of the campaign which was waged against it to show how Hezbollah deals,  its fighting value, its military features and in preparation for the surrender of ISIS’s soldiers whenever they are besieged by its fighters, being confident that they will not be treated brutally as they treat their victims.

In the last stages of the understanding, the arrival of the convoy to its destination, and the release of the resistant detainee Ahmed Maatouq all the balances of forces which surround the war in Syria have been brought. The Americans as Hezbollah have made every effort, but this time the word of America was versus the word of Hezbollah and the war was in its peak at the borders of the Euphrates towards Deir Al Zour, till Jacob Amirdor said that Israel fought in 2006 to push Hezbollah to beyond Litani, it is two kilometers away from the borders from the side of khardali. Now Hezbollah is on the borders of the Euphrates expanding hundreds of kilometers, so within days the war of Deir Al Zour has been resolved, and the Americans announced that they stopped following-up the convoy which belongs to ISIS depending on a Russian request, that convoy continued its way and reached its destination, thus Hezbollah was able to liberate its resistant detainee. Therefore, it was proven that the word of Hezbollah was the influential, moreover America which tried to trade to undermine the understanding and did everything possible to disable its Implications has turned into a partner in implementing it in favor of Hezbollah, as it is a partner that offers the participation to liberate the detainees of Hezbollah on the day of exchange after the war of July to ensure the arrival of the martyr Samir Al-Kuntar liberated to Lebanon. These are the real balances of forces in the region for those who know the meaning of reading politics and strategies.

*****

The leader of Hezbollah Al Hajj Abu Mustafa has made a rare TV interview from Deir Al Zour after raising the siege, he emerged as a political and high intellectual leader, he chose his expressions very accurately. He talked within minutes what is enough to draw the course of the war in Syria and the path of Hezbollah in it. He said that emerging to media is a translation of the equation “we will be where we should be” into “we will be as we should be” When it is needed to emerge publically we emerge and vice versa. He said that the military steps are decided by the Syrian leadership and we carry out what the leadership demands. He added that the decision of the Secretary-general of Hezbollah of emerging to public is in order to show this axis of resistance in its strategic victory and in all its aspects from Russia, Iran, Iraq Syria, and Lebanon, where Palestine is the cause, giving every part of this axis a meaningful feature, Abu Mustafa read a written text and repeated sentences which he said twice, he was a distinctive leader in his performance, but many times he spoke fluently without a text, so the smoothness of the expression was an honesty and a credibility to a leader as his indication to the symbolism of the five pillars of the axis of resistance “friendly Russia, Iran is the Islam, Iraq is the Arabism, Syria of Al-Assad , and the resistant Lebanon”, with these pillars the resistance is wining by its morals, culture, courage, and faith.

*****

Few days ago immediately after the liberation of Deir Al Zour the Syrian President Bashar Al-Assad issued a republican decree in which he determined the date of the sub-elections in Deir Al Zour on the thirtieth of September for a vacancy of a parliamentary seat, while the Lebanese officials are escaping from holding anticipating sub-elections for months and years. Between the security situations of Syria especially Deir Al Zour and the situations of Lebanon, we know the meaning of the existence of a country and the appropriate conditions for holding elections, and how the men in powers are. So those who say that the elections in Syria are blocked, their problem is not in the appropriate security and administrable conditions but the blocking, and those who are afraid to hold them on their account, will lose more when the date is postponed, so hasten to do so today, it is better than tomorrow or is not as bad as tomorrow.

*****

Translated by Lina Shehadeh,

 

ليست ألغازاً: تحرير الأسير معتوق إطلالة أبو مصطفى انتخابات فرعية في دير الزور

سبتمبر 15, 2017

ناصر قنديل

– جهد الأميركيون وحلفاؤهم للمتاجرة بالتفاهم الذي أنجزه حزب الله مع داعش بعد نصر واضح على مسلحي التنظيم في جرود لبنان وسورية، يقضي بنقل ما تبقى من المسلحين وعائلاتهم بأسلحتهم الفردية إلى محافظة دير الزور مقابل كشف مصير العسكريين اللبنانيين المخطوفين وتحرير جثامين شهداء وأسير لحزب الله، واستنفر الأميركيون جماعاتهم من العراق ولبنان والقنوات الفضائية والصحف المموّلة والمشغلة من السعودية لتشويه صورة حزب الله ونقاء نصره، واتهامه بجدية حربه على داعش التي تتحدّث عنها الانتصارات ودماء الشهداء. وخاض الأميركيون حرب تعطيل التفاهم بحجز قافلة مسلحي داعش في الصحراء، فلم يُصَب حزب الله بالإحراج بل خرج مدافعاً عن تفاهمه مقدّماً فيه أطروحة في أخلاقيات الحرب وفي منهج واستراتيجية حرب نفسية إيجابية لتفكيك داعش والتمهيد لمسار استسلام مسلحيها في معاركه المقبلة، وأحسن استثمار الحملة ضده لتنقلب وجهاً من وجوه الدعاية للحزب وقيمه القتالية ومناقبيته العسكرية، وتمهيداً لاستسلام عناصر داعش، كلما حوصروا من مقاتليه، واثقين أنهم لن يعامَلوا بالوحشية التي عاملوا بها هم كل مَن وقع بين أيديهم.

– استُحضرت في آخر فصول التفاهم، ببلوغ القافلة مكان وصولها النهائي وتحرير الأسير المقاوم أحمد معتوق، كلُّ موازين القوى المحيطة بالحرب في سورية وعليها، فرمى الأميركيون بثقلهم ورمى حزب الله بثقله. وكانت الأمور هذه المرة كلمة أميركا مقابل كلمة حزب الله، والحرب في ذروتها على ضفاف الفرات ونحو دير الزور، حتى قال يعقوب عميردور إن إسرائيل قاتلت عام 2006 لتدفع حزب الله إلى وراء الليطاني وهو يبعد كيلومترين عن الحدود من جهة المطلة الخردلي، وها هو حزب الله على ضفاف الفرات يتوسّع مئات الكيلومترات، وخلال أيام حُسمت حرب دير الزور، فأعلن الأميركيون أنهم بطلب روسي أوقفوا متابعة القافلة الخاصة بداعش، فأكملت مسيرها ووصلت نقطة النهاية وحرّر حزب الله أسيره المقاوم معتوق. وكسر الإرادات هنا يقول إن كلمة حزب الله خرجت هي العليا، لا بل إن أميركا التي تاجرت للنيل من التفاهم وبذلت كل ما تستطيع لتعطيل مفاعيله، تحوّلت شريكاً في تنفيذه لحساب حزب الله، كما لو أنها شريك يقدم المساهمة لتحرير أسرى حزب الله يوم التبادل بعد حرب تموز، لضمان وصول الشهيد سمير القنطار محرراً إلى لبنان، هذه هي موازين القوى الحقيقية في المنطقة لمن يعرف معنى قراءة السياسة والاستراتيجيات.

– أطل القيادي في حزب الله الحاج أبو مصطفى في لقاء تلفزيوني نادر الحدوث، من دير الزور بعد فك الحصار عنها، فظهر قائداً سياسياً وفكرياً عالي الثقافة دقيق الاختيار في التعابير، قال بدقائق ما يكفي لرسم مسار الحرب في سورية ومسيرة حزب الله فيها، فقال إن الإطلالة على الإعلام ترجمة لمعادلة نكون حيث يجب أن نكون بمعادلة نكون كيف يجب أن نكون، فعندما يقتضي الظهور علناً نظهر علناً وعندما يقتضي أن لا نظهر فلا نظهر، وقال إن الخطوات العسكرية تقررها القيادة السورية ونحن ننفّذ ما تطلبه القيادة. وقال إن قرار الأمين العام لحزب الله بالظهور العلني ليظهر محور المقاومة في هذا النصر الاستراتيجي بتجلياته كلها، ومعه روسيا الصديقة، من إيران الإسلام إلى عراق العروبة وسورية الأسد إلى لبنان المقاومة ففلسطين القضية، مانحاً كل ركن في المحور صفة ملازمة ذات مغزى.

رأ أبو مصطفى في بعض كلامه نصاً مكتوباً وكرّر جملاً قالها مرتين، فكان قائداً مميزاً في الأداء، لكنه تدفق مرات بلا نص فكانت سلاسة التعبير صدقاً ومصداقية لقائد، مثل ترميزه لخماسية أوصاف أركان محور المقاومة، بهؤلاء تنتصر مقاومة رصيدها أخلاق وثقافة وشجاعة وإيمان.

– أصدر الرئيس السوري بشار الأسد قبل أيام وفور تحرير دير الزور مرسوماً جمهورياً يحدّد موعد الانتخابات الفرعية في دير الزور عن مقعد نيابي شاغر في الثلاثين من شهر أيلول الحالي، بينما يتهرّب بعض المسؤولين اللبنانيين من إجراء انتخابات فرعية منتظرة منذ شهور وسنين، ويحاولون تهريب الانتخابات كلها منذ سنين ويكرّرون المحاولة اليوم، وبين حال سورية الأمنية، وخصوصاً دير الزور وحال لبنان تكمن العبرة في الحديث عن معنى وجود الدولة، وعن ظروف مناسبة لإجراء الانتخابات، والأهم كيف يكون رجال الدولة، وللذين يقولون إن الانتخابات في سورية معلّبة، ولذلك لا يهابون إجراءها جواب بسيط، إن مشكلتكم إذن انتظار تعليب الانتخابات وليست الظروف الأمنية والإدارية المناسبة، أو الجواب إذا كانت في سورية ممكنة الإجراء ومعلبة، فلتكن عندكم ممكنة الإجراء ولا تعلّبوها، أما للخائفين من إجرائها على حساباتهم وأوزانها، فالجواب أنكم ستخسرون كلما تأجّل الموعد مزيداً من الحجم والوزن، فزمن هزائم مشروعكم سيتجلى أكثر وأكثر، فسارعوا إليها اليوم أفضل من الغد أو أقل سوءاً، واعملوا بالقول المأثور، «إن هبتَ أمراً فقَعْ فيه، فإن شدّة توقيه أعظم مما تخاف منه».

Related Videos

Related Articles

من التحوّلات الميدانية إلى التحوّلات السياسية

 

سبتمبر 20, 2017

زياد حافظ

3

عرضنا في المقال السابق بعض التحوّلات الدولية والإقليمية الناتجة عن التحوّلات الميدانية في كلّ من سورية والعراق. وكما ذكرنا سابقاً فإنّ المشهد الدولي لا ينفصل عن المشهد الإقليمي والعربي. وكذلك الأمر بالنسبة للمشهد العربي. ففي السياق العربي نبدي الملاحظات التالية.

أولاً: كانت الإنجازات الميدانية في كلّ من العراق وسورية إضافات عزّزت الدور الإيراني وعلى حساب دور حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة وفي مقدّمتهم دولة الكيان الصهيوني وفي الجزيرة العربية حكومة الرياض ومجلس التعاون الخليجي. ففي هذا السياق، نعتبر أنّ فعالية مجلس التعاون ككتلة سياسية مهيمنة على المشهد السياسي العربي خلال العقد الماضي تراجعت بشكل ملحوظ بعد انفجار الأزمة بين حكومة الرياض وحكومة الدوحة.

ثانياً: إنّ قراءتنا لتلك التطوّرات تفيد بأنّ مصر لعبت دوراً مفصلياً في تحييد دور مجلس التعاون الذي كانت تقوده حكومة الرياض. لذلك أصبحت حكومة الرياض مكشوفة وأضعف بعد الإخفاق المدوّي في كلّ من اليمن والعراق وسورية، وحتى في لبنان، مع «تحرّر» نسبي لرموز لبنانية

موالية لها من توجهّات كادت تبعدها نهائياً عن السلطة. ونضيف إلى كلّ ذلك تراجع سعر برميل النفط الذي أثّر بشكل مباشر وكبير على قدرة حكومة الرياض في الاستمرار في سياسة الإنفاق الداخلي والخارجي العبثي في آن واحد. كما أنّ الابتزاز الأميركي لحكومة الرياض أفضى إلى شفط ما يقارب 450 مليار دولار من احتياطها المالي. وبغضّ النظر إذا ما تمّ دفع تلك المبالغ أو لا، فإنّ الانطباع في مجمل الأوساط المراقبة هي تراجع القدرة المالية لحكومة الرياض في التأثير على القرار العربي بشكل عام، وبالتالي على الصعيد الإقليمي والدولي.

دور مصر في إفشال قمّة ترامب ونتائجها السياسية المرتقبة لتشكيل حلف أطلسي عربي سني في مواجهة إيران، وتلقائياً محور المقاومة، كان عبر الخطاب الذي ألقاه الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي في قمة الرياض التي جمعت قادة من الدول العربية والإسلامية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب. فمصر تستعيد تدريجياً وعلى خطى ثابتة استقلالية قرارها السياسي. فمن جهة حافظت على التواصل والتفاهم مع حكومة الرياض حتى في المغامرة غير المحسوبة في العدوان على اليمن، وعلى محاربة جماعات التعصّب والتوحّش والغلوّ التي دعمتها حكومة الرياض بشكل مباشر وغير مباشر. وبالتالي استطاعت أن تحيّد في الحدّ الأدنى حكومة الرياض تجاه توجّهات مصر وفي الحدّ الأقصى الاستفادة من المساعدات المالية. غير أنّ إصرار الرئيس المصري في خطابه في القمة على إدانة كلّ من يموّل الإرهاب فجّر العلاقة مع حكومة الدوحة، وبالتالي وحدة الموقف في مجلس التعاون. ومن المفارقات التي نتجت عن تلك القمة هي الانفصام في المواقف. فمن جهة كانت بعض قرارات تلك القمة إدانة لجماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس وحزب الله، ومن جهة أخرى فتحت مصر صفحة جديدة من العلاقات مع حركة حماس. فترميم العلاقة بين مصر وحماس يقلق الكيان الصهيوني وينسف نتائج قمة الرياض في حلف سني يخدم أهداف الكيان.

من جهة أخرى وبعد خمسين سنة على خروج مصر من اليمن، تحت ضغط حكومة الرياض وما رافقها من شبهات بدور الأخيرة في العدوان الصهيوني على الجمهورية العربية المتحدة، أصبحت مصر مَن يستطيع إخراج بلاد الحرمين من التعثّر في اليمن عبر احتوائها وليس عبر احتواء حكومة الرياض لمصر. قد ينقلب المشهد كلّياً وذلك بسبب حكمة السياسة المصرية ودقّتها في الملفّات المعقّدة.

ثالثاً: أما على صعيد علاقة مصر بالكيان الصهيوني، فرغم كلّ التصريحات الرسمية بين الدولتين، فهناك أنباء مصدرها وسائل الإعلام في الكيان الصهيوني تفيد أنّ صفقة الأسلحة الأخيرة بين الولايات المتحدة والكيان الصهيوني والتي تشمل تسليم 17 طائرة من طراز «أف 35»، هي لمواجهة «العدو» المصري! كما أنّ المشروع الصهيوني لربط المتوسط بإيلات عبر قناة يمرّ بالأردن هو تهديد مباشر للأمن القومي المصري، لأنه تعدّ مباشر على قناة السويس.

رابعاً: إنّ قرار جامعة الدول العربية بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية في إنشاء لجنة مهمّتها العمل على منع حصول الكيان الصهيوني على مقعد دائم في مجلس الأمن لم يكن ليحصل لولا مباركة مصر.

خامساً: إذا أخذنا بعين الاعتبار أنّ العقيدة القتالية للجيش في جمهورية مصر العربية هي أنّ العدو هو الكيان الصهيوني، وبما أنّ الكيان لم يعد يخفي نظرته العدائية لمصر، ففي رأينا فإنّ الخط البياني للعلاقة بين مصر والكيان سيصل إلى تفريغ اتفاقية كامب دافيد من مضمونها في فترة قد لا تكون بعيدة. عندئذ يكتمل دور مصر في التوازن الإقليمي والدولي وعلى الصعيد العربي. وما قد يسرّع في ذلك التحوّل العداء الأميركي لمصر المتمثّل بقرارات الكونغرس الأميركي بتخفيض ملموس للمساعدات الأميركية وربطها بقرارات تمسّ السيادة المصرية. هذا ما لا تقبله مصر وقد يحرّرها من الجنوح إلى الولايات المتحدة. لم تصل الأمور حتى الآن إلى القطيعة مع الولايات المتحدة غير أنّ الحكومة المصرية بادرت منذ فترة بتبنّي سياسة التوازن وتنويع مصادر تسليحها ونسج علاقات مع دول بريكس التي تُوّجت بدعوتها لحضور القمة الأخيرة لها.

4

التحوّلات الميدانية في كلّ من العراق وسورية ستشكّل قاعدة للتحوّلات السياسية في المشرق العربي بشكل مباشر. فالتلاقي الميداني بين قوات الجيش العربي السوري وحلفائه وفي طليعتهم المقاومة مع قوات الجيش العراقي وحلفائه على الحدود له دلالات عديدة.

أولاً: إنّ التلاقي هو الردّ القومي على تجاوز مفهوم الحدود الموروثة من الحقبة الاستعمارية والذي حاول تسويقه مشروع الدولة الإسلامية في العراق والشام، على حدّ زعمه. فالتلاقي على الحدود يكرّس وحدة الدم العربي في مواجهة المشاريع التقسيمية والتفتيتية التي يحاول الحلف

الصهيوأميركي فرضها على بلاد الشام وبلاد الرافدين. وهذا التلاقي يحاكي ويشفي غليل المواطن العربي الذي ينادي بوحدة الصف والموقف والتكامل تمهيداً عندما تسمح الظروف الموضوعية والذاتية لتحقيق الوحدة، حلم أبناء الأمة.

ثانياً: إنّ تصريح القائد الميداني لقوّات حزب الله على الحدود السورية العراقية وتأكيده على عروبة العراق، هو الردّ الميداني على ما حاول المحتلّ الأميركي تحقيقه في نزع عروبة العراق عن دستوره. كما هو تأكيد على إفشال تقسيم العراق إلى كيانات مذهبية متناحرة. فالعروبة تجمع أبناء الأمة بينما الطروحات الأخرى تفرّق بينهم.

ثالثاً: إنّ تأكيد أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أنّ الرئيس السوري بشّار الأسد هو القائد لمحور المقاومة، يؤكّد أولاً على قومية المعركة في وجه جماعات التعصّب والغلوّ والتوحّش، وثانياً، أنها تنفي الادّعاءات المشكّكة في الدور العربي لمحور المقاومة. فالتحالف مع الجمهورية الإسلامية في إيران هو تحالف ندّي وليس تحالفاً تابعاً لأيّ جهة إقليمية أو دولية.

رابعاً: إنّ قرار الرئيس السوري بالتوجّه نحو «الشرق» على الصعيدين السياسي والاقتصادي يشكّل نقلة نوعية مفصلية قد تُخرج نهائياً الغرب من التأثير في الأقطار العربية في منطقة الشرق الأوسط. إنّ التلاقي الميداني السوري العراقي يواكب التلاقي السوري مع العمق الآسيوي أولاً مع إيران وثانياً مع دول بريكس. هذا التلاقي يربط بحر الصين ببحر المتوسط بشكل غير منقطع رغم محاولات الولايات المتحدة في قطعه بانتشاره المتعثّر في أفغانستان.

هذا الصمود ثم النصر التاريخي والأسطوري بدأت انعكاساته على المحور المناهض لمحور المقاومة. فالسجال المؤسف الذي شهدناه في اجتماع على مستوى المندوبين في الجامعة العربية يعيدنا إلى ما شهدناه منذ ست سنوات، عندما تمّت مخالفة ميثاق الجامعة بتعليق عضوية دولة مؤسّسة لها أيّ الجمهورية العربية السورية. إنّ السياسات العبثية التي اتبعتها بعض الدول الخليجية بدءاً من تغطية احتلال العراق إلى تغطية العدوان الأطلسي على ليبيا إلى العدوان الوحشي على اليمن والعدوان الكوني على سورية أتت أكلُها. فمن استثمر في احتلال العراق وفي الفتنة المذهبية يحصد ما زرعه من مآسٍ وخيبات أمل وتراجع في المصداقية والنفوذ. وهذا التراجع قد ينعكس سلباً في داخل هذه الدول التي استسهلت المراهنة على الخارج. هذا المشهد لا يُفرحنا بل يؤلمنا. والجامعة العربية مدعوّة اليوم قبل الغد أن تقوم بمراجعة جذرية وجريئة لسياساتها منذ تغطيتها احتلال العراق حتى الساعة. ولا تكتمل هذه المراجعة في المؤسّسة وفي الدول المؤثرة فيها إلاّ بعد الرجوع إلى مقاومة الغرب والكيان الصهيوني. كما أنّ المراجعة داخل الجامعة العربية يجب أن تترافق بمشاركة الشعوب، فجامعة الدولة العربية مقتصرة على الحكومات وتقصي الشعوب وهذا لم يعُد ممكناً.

إنّ التحوّلات في العراق وسورية ستكون حبلى بتطوّرات على الصعيد السياسي والاقتصادي في المشرق العربي. فعلى الصعيد السياسي فإنّ التلاقي الميداني بين القواّت العراقية وحلفائها مع الجيش العربي السوري والمقاومة وحلفائه يعني أنّ أيّ مغامرة قد يقدم عليها الكيان الصهيوني أو حتى الولايات المتحدة والحلف الأطلسي ستُواجه بطاقات بشرية ومادية من كلّ قطر عربي. هذا هو فحوى رسالة أمين عام حزب الله في أحد خطاباته الأخيرة محذّراً العدو وحلفائه من أيّ حماقة. فالجبهة الشرقية التي حاولت الدول العربية في الستينيات إيجادها أصبحت قائمة وهذا ما يقلق الكيان الصهيوني.

من التداعيات السياسية إنهاء حالة النفور بين الدولة اللبنانية والجمهورية العربية السورية، علماً أنّ شرائح وازنة في تكوين الكيان اللبناني لم تقطع علاقاتها مع سورية رغم سياسة «النأي بالنفس» العبثية. موازين القوة تغيّرت والمصلحة اللبنانية تقضي بالتفاهم مع الدولة السورية. وقد بدأت ملامح التغيير في المشهد السياسي اللبناني، حيث رموز التشدّد تجاه سورية بدأت بمراجعة مواقفها للحفاظ على مصالحها. كذلك الأمر بالنسبة لحكومة الأردن التي تسعى إلى فتح صفحة جديدة مع سورية.

ولا بدّ لنا من الإشارة إلى أنّ النصر الذي يتحقّق أمامنا ستكون له انعكاسات كبيرة على الصراع مع الكيان الصهيوني. فنهج المقاومة ينتصر في لبنان وسورية والعراق، وبطبيعة الحال في فلسطين. نتوقّع نقلات نوعية في نهج المقاومة في فلسطين بعد ترتيب البيت الداخلي وعودة بعض الفصائل إلى نهج المقاومة وليس التفاوض. فما زالت اللاءات الشهيرة في قمة الخرطوم منذ خمسين سنة صالحة اليوم.

وإذا ربطنا هذه التحوّلات مع التصدّع في مجلس التعاون الخليجي والعودة التدريجية لدور مصر فإنّ ملامح نظام عربي جديد باتت على الأبواب. غير أنّ التغيير المرتقب يحتاج إلى عمل دؤوب لتكريس استقلالية ذلك النظام وتحصينه من اختراقات التطبيع والتبعية. فما كان مستحيلاً منذ فترة وجيزة أصبح ممكناً بل واجباً. فهذه هي مسؤولية النخب العربية المسكونة بوحدة هذه الأمة ونهضتها.

أما على الصعيد الاقتصادي فورشة عملية إعادة إعمار، خاصة بلاد الشام، والتشبيك المرتقب مع بلاد الرافدين بالنسبة للبنى التحتية ستجعل المنطقة تشهد فورة اقتصادية لم تشهدها سابقاً. غير أنّ المشكّكين يثيرون مسألة التمويل الممسوك من المؤسسات المالية الغربية ما يعيد دخولها إلى المنطقة. نعتقد أنّ البدائل للمؤسسات المالية الغربية موجودة، وأنّ الإمكانيات متوافرة سواء من الصين أو الهند أو روسيا أو دول آسيوية أخرى تدور في فلك بريكس، خاصة أنّ كلاً من العراق وسورية تعومان على بحر من النفط والغاز.

في النهاية، فإنّ النصر في سورية والعراق أمام الهجمة الكونية عليهما تحت عناوين جماعات التعصّب والغلو والتوحّش غيّر في المعادلة العربية والإقليمية والدولية. يبقى استثمار هذا النصر لمصلحة شعوب المنطقة. ونختتم باقتباس ما جاء به الدكتور علي فخرو في مقال مثير قائلاً: «والآن، وبعد أن واجه القطران نفس المؤامرات، من نفس المصادر، بنفس أسلحة الغدر والخيانات من البعيد ومن الإخوة الأعداء القريبين، وبعد أن نجح كلّ ذلك في نشر الدمار والاقتلاع واضطرار الملايين للخروج إلى منافي الضياع وفي معاناة ستة ملايين من أطفال سورية وخمسة ملايين من أطفال العراق من المرض والجوع والحرمان من الدراسة والتشرّد في الشوارع، وبعد أن ضعفت الدولتان إلى حدود العجز أمام حركات الانفصال والتقسيم وإشعال الصراعات الطائفية والقبلية… الآن وكلتاهما تحصدان ما زرعه ضياع فرصة التوحيد التاريخية التي أشرنا إليها، فإنّ السؤال … لا بدّ أن يطرح نفسه ويستدعي الجواب الواضح الصريح. السؤال: هل تعلّم القطران الدرس؟ وهل سيستفيدان من عبر أوجاع وأهوال الجراح المتماثلة والمشتركة؟

بمعنى آخر هل سيحدثان زلزالاً استراتيجياً في الأرض العربية من خلال توجههما بخطى ثابتة، حتى ولو كانت تدريجية، نحو تبني وتنفيذ خطوات وحدوية في الاقتصاد والأمن الداخلي والخارجي والسياسة والعمالة والنظام المجتمعي المدني والتربية والتعليم وحقوق المواطنة، على سبيل المثال…؟

أمين عام المؤتمر القومي العربي

Related

Resistance Axis Won in Syria, Farewell to Arms

September 19, 2017

Syrian Army

Syria is heading towards a comprehensive settlement.
Farewell to arms.

Syria is on a new path, and it is witnessing a major shift from battlefield to political negotiations, and intensified diplomacy.
The liberation of Deir Ezzor from the Takfiri ISIL group has ushered in a new era where political settlement would be brought to the forefront. This does not necessarily mean that military battles have been dashed away. We might be still heading to the mother of all battles in the remaining part of Deir Ezzor area, as many of ISIL foreign fighters would be sieged with no hope to go anywhere or to be part of any settlement. This would leave them with only one choice, fighting till death, especially that some senior cadres and higher leaderships of the Takfiris are among them there.

At any rate, the battle there would necessarily end with ISIL defeat.

Now the whole political spectrum has been shuffled, and all are anticipating a two year political settlement which will start with a transitional period. The main headlines would include the following:

– Dr. Bashar Al-Assad continues to be the head of the Syrian state.
– The integrity and unity of the Syrian soil would be definitely preserved.
– The reconciliation process will continue to take place, yet with a faster pace and wider space.
– Al-Nusra and ISIL would be necessarily eliminated from the Syrian geography as two main terrorist groups.
– Astana negotiations have reached tangible results starting from the above points.

Of course, the negotiations will continue and the liquidation of remaining terrorists pockets and enclaves too.

To sum up the argument, Syria has started a new process of reconciliation and reconstruction where the upper hand should be for the winning party. Doubtlessly, this is the resistance axis that stretches from Tehran to Palestine.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Articles

Army Crosses Eastern Bank of Euphrates River in Deir Ezzor

Monday, 18 September 2017 11:23

Deir Ezzor – A military source said that army units crossed the eastern bank of the Euphrates River during their continuous operations against ISIS terrorists in Deir Ezzor, SANA reported.

The source told SANA that the army units in cooperation with the allied forces, crossed the Euphrates river from the direction of al-Jafra towards Huweijet Saqr, where they are now fighting fierce battles against ISIS in the area.

Earlier, army units, in cooperation with the allied forces, continued to advance on all fighting axes against ISIS terrorist organization and established control over new points on the outskirts of Deir Ezzor city and its countryside.

SANA reporter in Deir Ezzor said that after the army units established control over al-Jafra village, they continued to advance and chase the remaining ISIS terrorists who fled towards Huweijet Saqr and established control over a number of points on the southeastern outskirts of the city and in the southeastern countryside on Deir Ezzor-al-Mayadin road after carrying out accurate operations, in which a number of terrorists were killed or injured, in addition to the destruction of their weapons and ammunitions.

In the western countryside, the reporter said that army units advanced to the direction of Ayn al-Bo-Jimaa and al-Kharita after they restored new points amid the withdrawal of terrorists Takfiri organization towards the remaining terrorist groups in specific locations in the desert.

The reporter said that the military operations resulted in the death of a number of terrorists, including Mohammad Aziz al-Hanto, Omar Jamil al-Alloum, Abdul-Hadi al-Alloum from al-Shaqra village.

Meanwhile, a group of locals ambushed a car belonging to ISIS near the railway in the vicinity of the city of al-Bukamal in the far eastern countryside of the province, destroying it and leaving all the five terrorists on board dead.

Two cargo planes carrying supplies for army forces land in Deir Ezzor Airport

Meanwhile, a military source said that the first two cargo planes landed at Deir Ezzor Airport carrying large quantities of needed materials to supply army forces operating in Deir Ezzor after the surroundings of the airport have been fully secured.

Army Seizes Large Amounts of Weapons in Salamiyeh Eastern Countryside

 

In Hama, army units seized huge amounts of machineguns, ammunition and rockets from the remnants of ISIS terrorists in the town of Abu Hanaya in the eastern countryside of Salamiyeh in Hama province, according to SANA.

SANA reporter said Monday that the army units, while combing Abu Hanaya town in Oqairbat district, found a workshop for the maintenance of weapons and arms, an ammunition depot and a garage including destroyed tanks belong to ISIS terrorists.

The reporter said that the depot includes hundreds of boxes containing explosives of various machineguns, ammunition bars and dozens of rocket thermal launchers.

—-

Iraqi Army And Popular Mobilization Units Starts Push Towards Syrian Border Along Baghdad-Deir Ezzor Higway

19.09.2017

Iraqi Army And Popular Mobilization Units Starts Push Towards Syrian Border Along Baghdad-Deir Ezzor Higway

PMU and army commanders during a meeting earlier in September

On September 19, the Iraqi Army and the Popular Mobilization Units (PMU) launched an advance towards the Syrian border along the highway between the Iraqi capital of Baghdad and the Syrian city of Deir Ezzor.

According to Iraqi sources, the army and the PMU are aiming to liberate the ISIS-held towns of Rihaniyah and Anah located at the highway.

If these towns are liberated, they will become a foothold that would be used for a future operation to liberate the nearby town of Rawa from ISIS.

This advance will also allow to increase further pressure on ISIS along the border with Syria and especially in the ISIS border stronghold of al-Qaim.

Earlier  in September, the army and the PMU liberated the town of Akashat, the nearby points as well as the road between Akashat and the Damascus-Baghdad highway.

Experts believe that these operations contribute to the Syrian Arab Army battle against ISIS in eastern Syria and unofficially support the Syrian-Iranian-Russian alliance in the ongoing race for Deir Ezzor province.

Related Videos

‘Assad is Protector of the Christians in the Middle East’ – Archbishop Hanna

Source

Atallah Hanna, the Archbishop of Sebastia from the Greek Orthodox Patriarchate of Jerusalem has visited Damascus today.

http://www.fort-russ.com/2017/08/assad-is-protector-of-christians-in.html

During his visit, he met with the Syrian President Bashar al-Assad, stressing that President Assad assured himself as an important figure of protecting the Christians, not just in Syria, but elsewhere in the Middle East too, noting that he does not consider Christians just as a “minority”, but rather an important and integral part of the Syrian society.
He noted that during the past few years Christians have suffered a lot, but thanks to President Assad there is hope now, as was also seen in Maaloula where wounds are slowly healing.
Bishop Hanna also said that he received negative reactions from both, the Palestinians and the Israelis because of his meeting with Assad and his supportive position on Syria, and as regards Israel, also for his role in the case of Al Aqsa mosque, saying that all this may cause his arrest or deportation, adding that none of this will deter him from his positions on Palestine and the Arab world issues, noting that conspirators against Syria are conspirators against Palestine as well. 
He then said that the majority of in fact Palestinians support his visit to Syria, and most of them are aware of the seriousness of the conspiracy against Damascus.
Some, however, objected to his presence inside the Al Aqsa mosque because of his position on Syria.
He pointed out one cannot talk about Palestine without talking about Muslims and Christians together, stressing that unity of the Palestinian people is the most important step to achieve freedom.
Regarding Jerusalem, Hanna said Jerusalem’s native inhabitants are treated badly, as if they were strangers to the city, noting there are constant attempts being made to falsify the history of Jerusalem.

Russia Emerges As Victor in Syrian War

Russia Emerges As Victor in Syrian War

EDITORIAL | 18.09.2017 | EDITORIAL

Russia Emerges As Victor in Syrian War

No matter what was the US initial goal in Syria, the plans have ended up in failure. Two investigative documents have emerged stating that the United States have been supplying arms and ammunitions purchased from several Eastern European countries to terrorist groups in Syria under the guise to fight the Islamic State (IS). The weapons included AK-47 rifles, rocket-propelled grenade (RPG) launchers, mortars, and other weapons and ammunition purchased in the Czech Republic, Georgia, Serbia, Bulgaria, Romania and Ukraine. The supplies did not result in victories.

President Trump gave the American field commanders in Syria the authority to launch strikes, raids and campaigns as in an active war zone, loosening restrictions protecting civilians. The measure did not help drastically change the situation in US favor. The Pentagon initiated the ill-fated ‘train and equip” program to have pro-US forces on the ground. It failed and was cancelled. The America-backed rebels tried to launch offensives along the Jordanian border but to no avail.

The United States had to pull out from al-Tanf, one of three official border crossings between Syria and Iraq, to leave the border area to pro-Syrian government forces. The US-led coalition had decided not to enter the eastern city of Deir ez Zor, where Syrian troops recently broke the IS siege that had lasted for three years. No gains were made. Nothing worked. By and large, all the hard efforts have gone down the drain. The American influence on the events in Syria is limited.

The Kurd-dominated Syria Democratic Forces (SDF) led by the United States got stuck in Raqqa. The Kurds have little desire to fight anybody outside the territory they control. Furthermore, reliance on the SDF has greatly deteriorated the US relations with Turkey and that’s a big problem with no solution in sight.

There is nothing left but a slim hope the “green” or “moderate” rebels will unite and do something about it. According to recent reports, they are regrouping to give it another try. Dozens of Syrian rebel factions, including the notorious Islamist group Ahrar al-Sham, have backed a proposed plan to unify the fractured opposition movement and create a single “United National Army” (UNA). The formation of the army was mandated by the Turkey-based Syrian Interim Government (SIG) and is set to be headed by SIG Prime Minister Jawad Abu Hatab. The idea was put forward in August by the opposition’s interim government in exile and by the Syrian Islamic Council (SIC). Many of the groups united now under the national army’s banner suffered defeat from the Hayat Tahrir al-Sham group, the former al-Qaeda affiliate, which established control in the province of Idlib in August. Since they were not strong enough to resist the jihadists’ group, one can hardly imagine them winning against the seasoned Syrian pro-government forces supported by Russian aviation.

The formation of the UNA is destined to demonstrate to the world that there were alternatives to the Assad-led Syria’s government and the IS group. Syrian opposition delegates were in Doha on September 7 to meet with the Qatari foreign minister, following the creation of the army. The visit was part of a diplomatic offensive with sympathetic nations ahead of the upcoming UN General Assembly meeting in New York started on September 12. The opposition is expected to form a single delegation that can meet face-to-face with the Damascus government in the next round of negotiations scheduled to take place in Geneva next month.

The effort is taking place as supplies of aid, money and weapons to the Syria’s “moderate” opposition are dwindling along with international support. In late August, the Jordanian government expressed hope for reopening of its border crossing with Syria as it says relations with Damascus are “in the right direction.” This is a very important about-face. Jordan shares a border of more than 370 kilometers with Syria. In August, Saudi Arabia told the Syrian opposition to come to terms with Assad staying in power.

The West appears to have finally dropped its demand for the ouster of President Assad. The US no longer views Assad’s departure as a precondition for peaceful management in Syria. In July, President Trump ordered the CIA to stop aiding anti-Assad rebels. According to the Washington Post, “this decision provided Russia with final confirmation that it owns Syria.”

British Foreign Secretary, Boris Johnson, believes that Assad’s departure is “not a precondition. But part of a transition.” He even believes that Assad could run for election. In June, French President Emmanuel Macron said Paris no longer sees the removal of Assad as a priority in the Syrian conflict.

It has become clear that support for the anti-Assad militias failed to produce significant results. As a result, no major power still backs the Syrian opposition’s demand that Assad’s removal precede any diplomatic process.

Hayat Tahrir al-Sham is the only big player who openly opposes the initiative of establishing de-escalation zones – the process launched by Russia, Turkey and Iran. But this group is limited to Idlib and its influence beyond the province is insignificant. The Russia-initiated Astana peace process has gained worldwide recognition. And it works. The Russian military police will be responsible for the fourth de-escalation zone in Idlib. The main rebel-held area would be “frozen”. The move will prevent the “United National Army” or anybody else from dividing Syria.

President Assad is in charge of most of the population and most of the important territory. The Syrian government has defeated those who sought to depose it. It controls the country’s main cities and possesses a considerable advantage in terms of firepower. Last month, the Damascus International Fair was organized to symbolize the return to normalcy.

“Bashar Assad’s government has won the war militarily,” said Robert Ford, a former US ambassador to Damascus who witnessed the uprising’s earliest days. “And I can’t see any prospect of the Syrian opposition being able to compel him to make dramatic concessions in a peace negotiation.”

“Will the opposition be able to be unified and realistic enough to realize they did not win the war?” asked UN peace talks mediator Staffan de Mistura on September 6. He suggested the war was almost over and a national ceasefire should follow soon after.

A new UN-brokered round of negotiations on Syria will kick off in October. The participants will have to live with new reality – the West has lost in Syria, Russia and its allies have won. The war is almost over; reconstruction and nation-building are coming to the fore.

%d bloggers like this: