Axis of Resistance Frustrated Three Phases of the Project for a ‘New Middle East’

Trump Kushner

Al-Manar Website Editor

August 13, 2019

The first phase of the so-called New Middle East was just after ‘the Summit of Peacemakers’ in 1996, when former Israeli premier Shimon Peres applied his New Middle East vision by declaring the “Operation Grapes of Wrath” on Lebanon for 16 days in April 1996.

During the 2006 Lebanon war, former US Secretary of State Condoleezza Rice announced the beginning of the New Middle East. After almost one decade of political attempts to resolve the Arab- Israeli conflict, the US decided to use a brute force to eliminate what it saw an impediment to the ‘peaceful’ resolution of the conflict by pushing ‘Israel’ to attack Lebanon, destroying its infrastructures.

The first phase of the above mentioned project has fallen after the US-Israeli failure to impose their conditions for the 2006 ceasefire agreement on Lebanon. It was Lebanon which emerged victorious after a 33-day war, as declared by Hezbollah Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah. It was the resistance of Hezbollah that turned the table on the New Middle East project, said the Winograd Commission report, after the investigation of the causes of failure in the 2006 war.

In 2011, the second phase of the scheme has started, Syria was the battlefield. However, the US-backed terrorists failed to overthrow the Syrian government, and the second phase was over. Then, the old Shimon Peres vision was revitalized and there was the third phase of the so-called New Middle East project.

The US administration proposed an economic approach, allegedly to resolve the Arab-Israeli conflict, in a bid to gain in politics what it couldn’t achieve in the war.

US President Donald Trump sent Jared Kushner, his son-in-law, who is presented as the godfather of the ‘Deal of Century’, to the region. Kushner decided to replace the well-known slogan of “land for peace” principle with his own one: “peace to prosperity”.  He believes that such a slogan could reduce the conflict to an economic problem that can be resolved by improving the living standards of the Palestinians.

The absence of a draft solution for major political issues, particularly Palestinian statehood, the status of Al-Quds (Jerusalem), and the Palestinians’ right to return to their land, turns Kushner proposal to be a mere attempt to bribe the Palestinians into giving up self-determination.

The funding issue is also a significant factor of disruption for that deal, especially that EU, the traditional donor, did not participated in the workshop in Bahrain, neither Russia, nor China.

Meanwhile, Saudi Arabia, which has shown an extreme enthusiasm for the deal, has been already facing an economic problem and the war in Yemen, which has cost it billions of dollars. The US, where the proposal was launched, certainly would not spend that much money, particularly under Trump administration, who prides himself on extracting monetary concessions from other countries, including Saudi Arabia by extortion, or by the arm sales.

The development and prosperity that Kushner is heralding can only happen if the Israeli occupation is ended.

In contrast, the Trump administration has already made major steps in strengthening the pillars of the occupation, including recognizing Israeli annexation of Al-Quds and the Golan Heights.

With all these major flaws, it was hardly surprising that the Bahrain Workshop failed to jump-start the deal process.

The Axis of Resistance is accomplishing important steps in the warfare in Syria, Yemen and Iraq, preventing Trump and his allies to step forward for the announcement of the “Deal of Century” that could eradicate the Palestinian cause in favor of the Israeli occupation. Hence, the third phase of the New Middle east has also failed.

A flashback to Madrid conference in 1990: the peace process had been built on the principle of “land for peace”, where ‘Israel’ withdrew from occupied Arab land in 1967 in exchange for peace and normalization of ties with the Palestinians and Arabs.

The 1993 Oslo Accord provided a political vision for Shimon Peres’s plan – a two-state solution – which was followed by the 1994 Paris Protocol that established rules regulating economic relations between the Palestinians and Israelis.

This vision was also the core of the 2002 Arab Peace Initiative proposed by Saudi Arabia in Beirut Arab League summit.

Needless to say, all past proposals have failed for one simple reason: They were all in favor of the Israeli occupation of Palestine.

Source: Al-Manar English Website

Advertisements

نهاية المراوغة التركيّة في إدلب

 

أغسطس 5, 2019

ناصر قنديل

– نجاح جديد للدبلوماسية الروسية والحزم السوري، في أهم عملية تعاون من موقعين متقابلين روسي وسوري، في التعامل مع أخطر لعبة مراوغة إقليمية، تمثلها قيادة الأخوان المسلمين في الرئاسة التركية، حيث كانت روسيا على مدار سنوات تقف على ضفة الاحتواء للدور التركي بينما تقف سورية على ضفة الاشتباك، وكاد الجمهور المؤمن بالتحالف الراسخ والعميق بين روسيا وسورية يقع في الاشتباه مراراً لتهديد هذا التحالف والقلق على سقوطه، بسبب ما ظنه تبايناً في النظرة للدور التركي المخادع، واستغل الكثير من دعاة التشويش والتشويه هذا التعاون الروسي السوري من موقعين متقابلين للنيل من صدقية التحالف بينهما، كما فعلوا في شأن مشابه يخصّ الاعتداءات الإسرائيلية فقالوا، تحلمون بأن تفضل روسيا سورية على «إسرائيل»، وقالوا، واهمون بأن تفضل روسيا سورية على تركيا، وجاءت الوقائع لتقول لهم، واهمون ومشتبهون أنتم بظنكم أن روسيا تفضل تركيا و«إسرائيل» على سورية.

– كان التعاون من موقعين متقابلين صعباً وشاقاً على الحليفين الروسي والسوري، لكنه أثبت فعاليته وصحته وقدرته على تحقيق الإنجاز. وهذا ما قالته معارك حلب مع بداية التموضع التركي في منتصف الطريق بين حلف الحرب وحلف السلم في سورية، واختيار خط المراوغة والخداع. وها هو التعاون من هذين الموقعين المختلفين لروسيا وسورية اليوم يثبت فعاليته في إدلب، ومثله لا يزال التعاون من موقعين متقابلين ومختلفين لروسيا وسورية في التعامل مع الاعتداءات الإسرائيلية، قاعدة لنمو مستدام لمقدرات الدفاع الجوي السورية بدعم روسي ثابت ودائم، وتقدّم مضطرد للخطوط الحمراء أمام سلاح الجو الإسرائيلي ترسمها الصواريخ السورية ذات المصدر الروسي، وارتفاع متتابع لسقوف المعادلات التفاوضية، التي تصنعها سورية بقوة القدرة على الاشتباك ومعها حلفاؤها في خيار المقاومة، وتتلقفها روسيا لصناعة سقوف جديدة للتفاوض، أوصلت واشنطن يوماً لعرض مقايضة انسحاب قواتها بالانسحاب الإيراني، وتفتح اليوم عنوانا لمقايضة قد يطول الوقت لفرضها، لكنها بدأت تصير على الطاولة، وعنوانها الانسحاب الإسرائيلي من الجولان مقابل الانسحاب الإيراني من سورية.

– في إدلب ومنذ أكثر من سنة، مع نهاية معارك جنوب سورية، والأنظار على موقف تركيا، ودرجة استجابتها لمتطلبات تفاهمات أستانة وأكذوبة الفصل بين الجماعات الإرهابية والجماعات المعارضة، والجيش السوري يستعدّ لمعركة فاصلة ويعتبر الجيش التركي محتلاً أراضي سورية يتمركز فيها بصورة غير شرعية، ومن استانة إلى اتفاقات سوتشي، وخطة مرحلية لتحقيق الفصل، ومراوغة تركية جديدة، واستعدادات سورية جديدة، حتى دنت الساعة وبدأ الجيش السوري عملياته ورمت تركيا بثقلها وراء الجماعات الإرهابية كما فعلت من قبل في حلب، ولما دنت الهزيمة، وافقت تركيا على المسار البديل، فرفضت الجماعات الإرهابية، وصار الحسم العسكري سورياً روسياً بدعم الحلفاء، تحت مظلة أستانة قدراً لا بدّ منه بوجه الأتراك.

– الذكاء الاستراتيجي بين الحلفاء يتفوّق على الخداع والمكر في تكتيكات الخصوم.

Related Videos

Related

Has Washington Joined the List of Israeli Occupied Territories?

Image result for Has Washington Joined the List of Israeli Occupied Territories?

Elias Samo
August 4, 2019

Relations between Washington and Damascus have never been cordial, particularly after the creation of Israel in 1948 and Washington’s blanket support of the newly established state. With the election of Obama in 2008, there was a glimmer of hope for improved relations between the two capitals. Although the high expectations of improved Washington-Damascus relations did not materialize noticeably, the Obama period could be viewed as the ‘good old days’ compared to the Trump presidency. Unfortunately, the animosity in Washington towards Syria is not exclusive to the White House, but it includes Congress and Foggy Bottom, and it is counterproductive to the interests of both nations.

UK ambassador Sir Kim Darroch’s “clumsy and inept” characterization of Trump’s administration aside, it is sufficient to refer to Trump’s own characterization of Syria: “We’re not talking about vast wealth. We’re talking about sand and death”. It is beyond belief that a sitting US President labeled the home of the historic Fertile Crescent and Mesopotamia, a land very rich in soil, an abundance of rainfall and rivers including the Euphrates and Tigris, as “sand and death”. Syria is also the cradle of civilizations, the home of the three monotheistic religions and home of three of the five oldest continuously inhabited cities in the world.

Irrespective of Trump’s ignorant comments on Syria, his actions prove he is a dummy for ventriloquist Netanyahu. East Jerusalem and the Syrian Golan were occupied in the ‘67 War. From 1967 to the Trump administration, the US went through nine administrations. Many of the presidential candidates publicly spoke of moving the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem, but not once in the White House did any administration see the wisdom of doing so. Along came Trump and moved the American embassy to Jerusalem, recognizing united Jerusalem as the capital of Israel and Israel’s sovereignty over the Golan.

Congress, the second center of power and decision making in Washington, has long been considered Israeli-occupied territory. In an article titled “The Only Strategic Rationale for America’s Involvement in Syria Finally Revealed,” I wrote that nearly four hundred congressmen; roughly seventy five percent of the total number of congressmen from both chambers and both parties, had written a letter to Trump. The irony, as I noted in the article, is the fact that “four hundred congressmen, who are elected by Americans to serve American interests, at a time when the US is bogged down in the Arab region, sign and submit a letter to the US President concerned almost exclusively with Israeli Security” I conclude noting: “These congressmen had an opportunity to make a coherent recommendation on US policy in the Arab region in the interest of American National Interest, but instead chose to make recommendations to safeguard the wellbeing and security of a foreign state: Israel.” More recently, also nearly four hundred House of Representatives members chose to violate the freedom of speech protected in the First Amendment of the US Constitution and vote for a resolution that rejects the Boycott, Divestment and Sanctions- BDS- campaign against Israel. Thus, the notion that US Congress is Israeli occupied territory is no exaggeration.

In Foggy Bottom, a few decades ago, there was always a group of Arabists, mostly American diplomats who had served in Arab states. They had realized that Israel is a burden on American taxpayers and American excessive support of Israel is not in the best American interest, while American interest would be better served with friendly and improved relations with the Arab states. The Arabists are no more, only Zionists; if any are left, they are reluctant to be vocal out of fear of anti-Semitic charges. Not only the Arabists have disappeared, but to top it off, now there is Mike Pompeo, an Evangelical Christian Zionist, heading the State Department. Ron Dermer, the Israeli ambassador in Washington, in welcoming the guest of honor, Secretary Pompeo, during Israel’s 71st Independence Day celebrations, said: “I can honestly say that Israel has never had a better friend in Foggy Bottom than you.” On another occasion, Pompeo noted that “the work our administration’s done to make sure that this democracy in the Middle East, that this Jewish state remains. I am confident that the Lord is at work here.” So, God is at it again; having originally granted the land to the Jews, now he is guarding Israel. To top it off, in a speech at the most recent AIPAC annual conference, Pompeo said, “As Secretary of State and as a Christian, I am proud to lead American diplomacy to support Israel’s right to defend itself.” Israel, God’s gift to the Jewish people and her guardian, as per Pompeo, and the only regional nuclear superpower, which has boots on sovereign grounds but no foreign boots on its grounds and a very close ally of an international superpower, would need help defending itself.

I recall a conversation I had years ago with Dr. Dori Gold, who was a close associate of Netanyahu. During the conversation, he said we are afraid of you; referring to Syria. I said Dori, you are not serious, your Air Force roams all over Syria unhindered with impunity. He said thousands of Syrian tanks with mounted guns aimed at Israel, prevent us from sleeping restfully. On another occasion, Israelis expressed a desire to eat hummus, a traditional Syrian Lebanese chickpeas appetizer, in Damascus, a significant gesture; reflecting Israel’s schizophrenia towards Syria.

At present, a central issue is the safe zone in northern Syria and Turkish, Kurdish, Syrian and Israeli configuration regarding the zone. Israel, in particular, will covertly have an important role. The zone runs several hundred kilometers east of the Euphrates to the Iraqi border and south of the Turkish-Syrian Orient Express rail track border to a depth yet to be agreed on which could run  between twenty to fourty kilometers. Israel has occupied and subsequently annexed the Golan and recently Trump recognized Israel’s sovereignty of the Golan. Israel will maintain a military presence in the Golan in southern Syria, not too far from Damascus, as it has for half a century, in violation of Syrian territorial integrity and a threat to its national security. As to Syrian northern border, a Turkish occupied zone in northern Syria, a la Northern Cyprus, would also be a violation of Syrian territorial integrity and a threat to its national security. Syria caught between the hammer and the anvil; a dream come true for Israel and it will do its best to see the dream is fullfilled. The sacrificial lamb will be the Kurds; but then who cares about the Kurds other than using them as pawns in great power conflicts when needed.

Syria, Israel’s archenemy, would be surrounded on its northern and southern borders by two hostile and powerful enemies occupying Syrian land and would consider further occupation, violating Syrian territorial integrity and permanently threatening Syrian national security. However, take heed, Syria is not a pushover, nor is it alone.

ما دور روسيا في «الحرب الناعمة» بين أميركا وإيران في سورية؟

يوليو 29, 2019

د. عصام نعمان

الحرب بين أميركا وإيران متواصلة ومتصاعدة. طابعها الظاهر اقتصادي، لكنها في الواقع متعدّدة الساحات والجوانب. آخر مظاهرها اللافتة ما حدث ويحدث في الجولان السوري. ففي غضون شهر ونصف الشهر شنّت حليفتها «إسرائيل» هجومين على موقعٍ للجيش السوري في تل الحارة يشكّل نقطة استطلاع بصري والكتروني الى مسافة بعيدة داخل الأراضي التي تحتلها قوات العدو في سورية.

يدّعون في «إسرائيل» انّ إيران وحزب الله أقاما، بالتعاون مع سورية، بنية تحتية مكوّنة من مواقع استطلاع ومنشآت استخبارتية لجمع المعلومات التي تخدم تنفيذ عمليات ضدّها. كما تدّعي «إسرائيل» انّ حزب الله ووحدات المقاومة التي يديرها في المنطقة هو مَن يقوم بتنفيذ هذه العمليات. ذلك انّ رجال الحرس الثوري الإيراني ممنوعون، بموجب «الاتفاق» الذي تمّ التوصل إليه بوساطة روسية، من التواجد على بُعد أقلّ من 80 كيلومتراً إلى الشرق من الحدود مع الجولان المحتلّ راجع مقالة المحلل العسكري رون بن يشاي في «Ynet»، 2019/7/24 .

لا يجوز، بطبيعة الحال، الركون الى ما تتقوله وسائل الإعلام العبري، لكن من الأكيد انّ ما تكشفه في هذا المجال، سواء كان صحيحاً او مختلَقاً، يتمّ بموافقة الرقابة العسكرية ويمثّل تالياً وجهة نظر «إسرائيل».

في هذا السياق، كان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قد كشف في مقابلة مع صحيفة «يسرائيل هَيوم» 2019/7/19 انه في الإجتماع الثلاثي الذي عُقد في نهاية الشهر الماضي بين مستشاري الأمن القومي لأميركا وروسيا و»إسرائيل» في القدس المحتلة جرى التوصل الى اتفاق لإخراج إيران من سورية.

قناةُ التلفزة الإسرائيلية 13 كانت قد نقلت عن مسؤول أميركي رفيع المستوى انّ تل ابيب وواشنطن طالبتا روسيا بضرورة ان يشمل ايّ اتفاق مستقبلي بشأن الوضع في سورية إنسحاباً عسكرياً إيرانياً ليس من سورية فقط بل من لبنان والعراق ايضاً «معاريف» 2019/7/18 . القناةُ نفسها أوضحت أنه لم تتوافر أنباء بشأن الردّ الروسي على المطالب الإسرائيلية والأميركية، لكنها أشارت في الوقت عينه إلى أنه في اثر اللقاء الأمني المذكور، دافع مستشار الأمن القومي الروسي بتروشيف عن إيران وأكد دعم روسيا لوجودها العسكري المستمرّ في سورية.

إلى ذلك، جاء في التحليل العسكري لرون يشاي المُشار اليه آنفاً «انّ قوات الشرطة العسكرية الروسية تقوم بمراقبة المنطقة وتنفيذ الاتفاق فيها». المنطقة المقصودة هي محيط موقع تل الحارة الذي استهدفته «إسرائيل» فجرَ يوم الأربعاء الماضي، والمقصود بالاتفاق ما تزعمه «إسرائيل» عن وجود تفاهم بين أميركا وروسيا و»إسرائيل» يقضي بمنع قوات الحرس الثوري الإيراني من التواجد على بُعد أقلّ من 80 كيلومتراً الى الشرق من الحدود مع الجولان المحتلّ.

كلّ هذه الواقعات والتقوّلات المار ذكرها، سواء كانت صحيحة او مختلَقة، تشير الى انّ ثمة تفاعلات وعمليات تجري في جنوب سورية، والمرجّح أنها تصبّ في مخطط الولايات المتحدة و»إسرائيل» الرامي الى تفادي الحرب بالنار مع إيران بالنظر الى تكلفتها الباهظة، والإستعاضة عنها بتأجيج الحرب الناعمة ومن ضمنها مشاغلة حلفاء إيران، وفي مقدّمهم سورية وحزب الله، بصنوف من المناوشات والضغوط والعمليات العسكرية المحدودة، كلُّ ذلك بقصد تشديد الحرب الإقتصادية على إيران وحلفائها. ذلك انّ إدارة ترامب تظنّ انّ الحرب الاقتصادية بدأت تعطي ثمارها بدليل انّ إنتاج إيران من النفط انخفض من 2,5 مليون برميل يومياً، كما كانت عليه الحال قبل العقوبات، الى أقل من 400 الف برميل يومياً الأمر الذي سيُكره طهران على الرضوخ لمطلب واشنطن بالعودة الى المفاوضات وذلك تفادياً لخروج الناس الفقراء الى الشوارع، بحسب تقديرات واشنطن.

«إسرائيل» المشغولة بانتخاباتها البرلمانية في شهر أيلول/ سبتمبر المقبل تميل قياداتها السياسية والعسكرية الى التسليم بجدوى الحرب الاقتصادية الأميركية، كما تفضّل عدم التصعيد في هذه الآونة تجنّباً لاستفزاز إيران وحلفائها ودفعهم الى ردّ الكيل كيلين. ذلك انّ فريقاً من القياديين السياسيين والعسكريين في الكيان الصهيوني يتخوّفون من ان تكون أطراف محور المقاومة قد تقوّت مؤخراً بما حدث من مجابهات ووقوعات في المنطقة صبّت في مصلحتها. فالناقلات التي جرى نسفها في موانئ الإمارات العربية المتحدة، والناقلة البريطانية التي حجزتها البحرية الإيرانية وجرّتها الى ميناء بندر عباس بعد أن رفعت عليها العلم الإيراني، وإعلان الإمارات عن عزمها سحب قواتها العاملة في جبهات الحرب اليمنية، وتصعيد الحوثيين وحلفائهم حرب الطائرات المسيّرة على القواعد العسكرية والمطارات السعودية في الرياض وأبها، ونجاح حزب الله وسورية في بناء معامل متخصّصة بتأمين دقة تصويب الصواريخ الدقيقة… كلّ هذه الأحداث والإنجازات قد تحمل إيران وحزب الله في حسبان بعض القياديين الإسرائيليين على تصعيد عمليات ميدانية، برية وبحرية، من شأنها إرباك حكومات أميركا وبريطانيا و»إسرائيل» في وقت يمرّ كلٌ منها في ظروف داخلية دقيقة.

غير انّ كلّ هذه التطورات والاحتمالات لا يمكن ان تحجب سؤالاً ملحاحاً يمور في أذهان قادة محور المقاومة السياسيين والميدانيين: ما دور روسيا في كلّ ما يجري، لا سيما في جنوب سورية وشمالها الشرقي وغربها؟ هل هي حليف مشارك، ام حليف مساند، ام مجرد شرطي مراقب لمدى امتثال الأطراف المتحاربة لبنود اتفاقات سياسية وميدانية قيل إنه جرى إقرارها بين دول كبرى وأخرى إقليمية؟

وزير سابق

أكاذيب نتن ياهو الصاروخية وظنوا أنهم مانعتهم حصونهم!

 

يوليو 29, 2019

محمد صادق الحسيني

أعلن بنيامين نتنياهو أمس أنّ «إسرائيل» قد أجرت اختباراً صاروخياً سرياً وخارقاً، خلال الأسابيع الماضية في ألاسكا، لمنظومة Resistance، وهي الجيل الجديد من هذا النظام الصاروخي الفاشل.

وفِي ظلّ موجة الأكاذيب التي أطلقها نتن ياهو ومدير شركة الصناعات الجوية «الإسرائيلية»، بهذه المناسبة، فلا بدّ أن يتمّ توضيح بعض التفاصيل المهمة في هذا المجال:

1 ـ نقول لهذا العنصري المغرور انّ هذا النظام ليس سرياً وليس خارقاً كما تدّعي، وإنما هو نظام صاروخي جري تطويره من قبل شركة بوينغ الأميركية، في إطار الخطط الأميركية لإقامة درع صاروخي مضادّ للصواريخ. كما انّ برنامج تطوير وتصنيع هذا النظام قد تمّ تمويله، بنسبة 80 من قبل الولايات المتحدة، علماً انّ تكاليف البرنامج قد وصلت الى مليارين وأربعمائة مليون دولار حتى الآن، دفعت منها الولايات المتحدة 80 أيّ حوالي ملياري دولار.

2 ـ يُضاف الى ذلك انّ بيانات وزارة «الدفاع الإسرائيلية» نفسها قد أكدت انّ تجربة هذا النظام قد تمّ تأجيلها، في شهر أيار 2018، بسبب مشاكل فنية يجب إيجاد الحلول المناسبة لها قبل تنفيذ التجربة.

كما أعلنت الوزارة نفسها انّ تجربة «ناجحة» قد أجريت، على هذا النظام الصاروخي، في شهر كانون الثاني/ يناير 2019 في «وسط إسرائيل»، فما الحاجة إذن إلى إجراء تجارب سرية وخارقة في ولاية ألاسكا الأميركية، بعد إعلان وزارة الحرب الإسرائيلية في مرتين على الأقلّ، عن إجراء تأجيل ثم تجريب لهذا النظام؟

3 ـ انّ ما جرى في ألاسكا ليس سوى حملة تضليل، للرأي العام الإسرائيلي قبل كلّ شيء، يمارسها نتن ياهو، في إطار حملته الانتخابية. وهي جزء من أعماله «الطرزانية» كسرقة الأرشيف النووي الإيراني من طهران وغير ذلك من الأكاذيب.

4 ـ وللمزيد من التوضيح والدقة، فإننا نقول إنه وحتى لأسباب فنية، فلا داعي لإجراء تجربة ميدانية على هذا النظام في ألاسكا الأميركية، خاصة أنّ محطات الرادار، من طراز AN / TPY 2، اللازمة لتشغيل هذا النظام موجودة في قاعدة تل شاحار Tal Shahar القريبة من بلدة بيت شيمش، غربي القدس، والتي ستكون مقرّ أربع بطاريات لهذا النوع من الصواريخ، التي سيتمّ إخفاؤها داخل دشم محصّنة في التلال المحيطة بالقاعدة.

علماً انّ خبراء ومحللين عسكريين إسرائيليين قد أكدوا انّ أنظمة الرادار الأميركية، المشار اليها أعلاه، قد تمّ استخدامها فعلاً عندما أجريت تجربة هذا النظام في شهر كانون الثاني/ يناير 2019. وعليه فلا داعي مطلقاً للذهاب الى ألاسكا لإجراء مثل هكذا تجارب.

5 ـ انها مناورة جديدة وحملة غش وخداع يمارسه هذا الغوغائي، مستغلاً قيام إيران بتنفيذ تجربة على صاروخ حربي متوسط المدى قبل أيّام، الأمر الذي لا يتعدّى كونه إجراءً روتينياً، في إطار تجارب تنفذ على صواريخ دفاعية محدودة المدى. الأمر الذي يجعل نتن ياهو محطاً للسخرية، لدى الخبراء العسكريين، بمن فيهم الإسرائيليون، وذلك عندما يحاول الإيحاء، للجمهور الإسرائيلي والرأي العام الدولي، انه أصبح رامبو هذا العصر وقادر على التصدّي للصواريخ الحربية البعيدة المدى خارج الغلاف الجوي.

6 ـ ولا بدّ، في هذا السياق، من الإشارة الى ما نشره الصحافي الإسرائيلي، يانوف كوبوفيتش Yanov Kobuvic على موقع صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية، بعيد ظهر أمس، حول «صواريخ نتن ياهو الساحقة والخارقة»، حيث قال: «انّ من المحتمل ان يساعد هذا النظام الصاروخي الجديد الجيش الإسرائيلي على مواجهة بعض التحديات الأكثر تعقيداً».

وهذا يعني انّ تصريحات رئيس شركة الصناعات العسكرية الإسرائيلية، المتساوقة مع تصريحات وتبجحات نتن ياهو، التي أشار فيها الى فرضية ان يكون هذا النظام قادراً على إسقاط أقمار صناعية، ليست إلا هراءً لا يستند الى أية حقائق عملية.

7 ـ الأهمّ من ذلك كله هو انّ ما يهدّد وجود الدولة العبرية ليست الأقمار الصناعية السعودية او الإماراتية مثلاً، بل انّ ما يهدّد هذا الوجود هو قوات حلف المقاومة الموجودة على بعد كيلومترات قليلة من قلب هذا الكيان، سواء على الجبهة السورية أو اللبنانية أو على جبهة قطاع غزة. وهذا ما يعلمه نتن ياهو وجنرالات الجيش الإسرائيلي تماماً، وهو الأمر الذي يخلق لهم الأرق الدائم والأزمة والتحدي الاستراتيجي الأكبر.

8 ـ ولهذا السبب بالذات قام الجيش الإسرائيلي، ومن خلال تعاونه مع مجموعات مسلحة، أنشأها وسلّحها وأدارها عبر غرفة عمليات الموك في عمّان، نقول انّ هذا الجيش حاول السيطرة على قطاع الجولان ومحافظة درعا، وقام بتدمير قواعد الدفاع الجوي السوري ليس في هذه المناطق فقط وإنما في كلّ مكان دخلته العصابات المسلحة في كلّ الأراضي السورية، وذلك بسبب الكابوس الذي يعيشه هذا الجيش من جراء الانكشاف الاستراتيجي الذي تعيشه «الدولة» التي يتدثر بها او يتغطى بها هذا الجيش.

ذلك الانكشاف الذي يتمثل في كون مدينة الناصرة المحتلة مثلاً لا تبعد عن مواقع الجيش السوري وقوات حلف المقاومة في منطقة اليرموك سوى 45 كم. كما انّ هذه المواقع لا تبعد عن حيفا ويافا أكثر من ستين كيلومتراً وهي مسافة لا تحتاج الى صواريخ بعيدة المدى يتمّ التصدي لها من خلال صواريخ نتن ياهو الكاذبة، التي تسمّى «حيتس 3»، وهي ليست بحاجة إلا لوثبات أسود كي يصلوا الى عمق الجليل الفلسطيني من جنوب لبنان، وصولاً الى الناصرة والعفولة حيث سيلتقون بقية القوات المتقدّمة من جنوب وشمال بحيرة طبرية، لمواصلة الزحف الى جنين شمال الضفة الغربية جنوباً والى عكا وحيفا شمالاً.

9 ـ أما إذا قال قائل بأنّ هذا الكلام لا يتعدّى كونه ضرباً من الخيال فإننا لا ننصحه إلا بالعودة الى أرشيف وزارة الحرب الإسرائيلية ليتعرّف على النقاط التي وصلتها قوات الجيش السوري، خلال حرب تشرين 1973، حيث وصلت وبكلّ بساطة الى خطوط الهدنة لسنة 1948، بعد ان كانت قد أعادت تحرير هضبة الجولان بالكامل، وذلك قبل ان يبدأ الهجوم الإسرائيلي المعاكس يوم 21/10/1973، وبغطاء جوي أميركي أوروبي كامل، شاركت فيه مائتا طائرة فانتوم، لا تحمل شارات سلاح الجو الإسرائيلي وكانت قد نقلت على عجل من القواعد الأميركية والأوروبية في الولايات المتحدة وأوروبا، وذلك بعد ان خسرت إسرائيل 303 طائرات على الجبهة المصرية و 120 طائرة على الجبهة السورية.

ذلك الهجوم الإسرائيلي المعاكس الذي بدأته «إسرائيل» بعمليات إنزال جوي كثيف جداً، وبغطاء جوي من قبل طائرات الفانتوم الأميركية التي كان يقودها طيارون أميركيون وأوروبيون، على مراصد جبل الشيخ التي كان الجيش  السوري قد حرّرها في اليوم الأول للحرب، وما تبع ذلك من تطويرللهجوم الجوي والبري الإسرائيلي، الذي كان المستشارون العسكريون السوفيات، ومن أبرزهم العقيد طيار يوري كوزين، يسجلون وقائعه لحظة بلحظة ويتخذون الإجراءات اللازمة لوقفه، بما في ذلك تعويض سلاح الجو وسلاح المدرّعات السورية عن الخسائر التي لحقت بهما، وذلك عبر جسر جوي ضخم إقامته القيادة السوفياتية آنذاك.

علماً انّ هذا الهجوم المعاكس قد تواصل بضراوة، رغم كلّ الجهد السوري للتصدّي له جواً وبراً، طوال أيّام 21 و 22 و 23 و 24 تشرين الأول 1973، خاصة بعد وقف إطلاق النار على الجبهة المصرية والذي تمّ دون التنسيق مع القيادة السورية.

10 ـ في الخلاصة فإنّ منظومات «حيتس 3» لن تكون قادرة على حماية تل أبيب، لا من صواريخ الجيش السوري ولا من صواريخ قوات حلف المقاومة في الشمال وفي قطاع غزة، والدليل الأكبر على ذلك هو فشل كلّ منظومات الدفاع الصاروخي، الموجودة بحوزة الجيش الإسرائيلي، في التصدي لصواريخ المقاومة الفلسطينية، التي أطلقت من قطاع غزة، خلال العدوان الأخير على القطاع، أواخر العام الماضي. وما على المتابع إلا العودة ليوميات العدوان وتوسّلات نتن ياهو للقيادة المصرية بالتدخل لدى المقاومة الفلسطينية لوقف إطلاق النار.

وما يمكرون إلا بأنفسهم وما يشعرون.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

Related Videos

Related News

الجولان بيضة قبّان المنطقة ومعركة الساعة

الجولان بيضة قبّان المنطقة ومعركة الساعة

يوليو 9, 2019

ناصر قنديل

– ربما يغيب عن أذهان الكثيرين أن جوهر الصراع الدائر منذ تحرير حلب من الجماعات المسلحة المعدومة من تركيا، وانطلاق قطار الدولة السورية بدعم روسي إيراني لاسترداد كامل الجغرافيا السورية، هو الصراع على مستقبل الجولان، بين رؤيتين أميركية وروسية رؤية أميركية تربط الاعتراف بعودة سورية ببقاء الجولان تحت السيطرة الإسرائيلية، وتعتبر أن عودة باقي الجغرافيا السورية باستثناء الجولان يجب أن يكفي لعودة الاستقرار لسورية. وعلى هذه الخلفية قامت واشنطن بخطوتين مهمتين، الأولى عرض مقايضة الانسحاب الأميركي من سورية بانسحاب إيران وقوى المقاومة، والثانية تأييد قرار إسرائيلي سابق بضم الجولان، بما يعنيه من إسقاط للضمانة الأميركية كشريك في اتفاق فك الاشتباك عام 1974 وما يعنيه من تنطر للقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن بإدانة قرار الضم، وإدانة قرارات الاستيطان، وتأكيد الهوية السورية للجولان المحتل.

– الرؤية الروسية كانت واضحة من لحظة التمسك باتفاقية فك الاشتباك كإطار للوضع على حدود الجولان ضمن مفهوم ارتباط الاتفاقية بالقرارات الدولية التي تنص صراحة على الانسحاب الإسرائيلي من الجولان، والضغط الروسي لتراجع أميركي وإسرائيلي أمام التقدم السوري نحو الجنوب قبل عامين. كان في هذا السياق، ومثله تجاهل عروض مقايضة الوجود الأميركي بوجود إيران وقوى المقاومة، ورفض الموافقة الأميركية على ضم الجولان، وصولاً لقناعة روسية بأن الحديث عن انسحاب جميع القوات غير السورية باستثناء روسيا يمكن أن يشمل إيران عندما يكون المطروح مقابله انسحاباً إسرائيلياً من الجولان، تقوم روسيا بعرضه مدخلاً للاستقرار في المنطقة في كل مناسبة وكل لقاء، وتبدي الاستعداد للبحث بالضمانات الأمنية لـ»إسرائيل» في حال قبول وضعه بنداً للبحث على الطاولة.

– مشروع صفقة القرن شكل الإطار الشامل للرؤية الأميركية وكانت روسيا تراه فاشلاً منذ أعلن الفلسطينيون إجماعهم على رفضه، وأعلنت التضامن معهم بمقاطعة مؤتمر المنامة. والرؤية الروسية لسياق تطور أوضاع سورية وامتداد سيطرة الدولة السورية على جغرافيتها لا يلحظ حاجة لوضع الوجود الإيراني على الطاولة لضمان انسحاب الأتراك والأميركيين. فسياق الرؤية الروسية يضمن مقايضتهما ببعضهما البعض، الأميركيون يفرجون عن مطالب الأمن التركي بإلغاء خطر الكيان الكردي، والأتراك يقايضون شراكتهم بالحل السياسي بالإفراج عن الجغرافيا السورية التي يحتلونها، والانسحاب التركي وإقلاع التسوية السياسية كفيلان بتسريع روزنامة الانسحاب الأميركي، والتجاذب الإيراني الأميركي مفيد للرؤية الروسية لأنه يضع الوجود الأميركي في سورية كواحد من الأهداف المعرضة لعمل عسكري في أي مناخ متوتر، بحيث يصير الانسحاب الأميركي من سورية ضمن مفهوم تسوية سياسية سورية مخرجاً يحفظ ماء الوجه، خصوصاً بربط الأميركي توقيعه الأخير على التسوية بإعادة الإعمار وليس بالانسحاب كما كان من قبل.

– الجولان في منظور «إسرائيل» وأمنها، مقنع للأميركيين الذين ليس بينهم وبين إيران ومعها قوى المقاومة من قضية تتقدم على قضية أمن «إسرائيل»، ليس باعتبارها خدمة لـ»إسرائيل» بل باعتبارها أهم عناوين القوة الأميركية في المنطقة والتخلي عن أسباب قوتها بمثابة إعلان هزيمة أميركية كاملة وخروج مهين من المنطقة الأهم في العالم، وسقوط لمكانة الدولة الأولى في صناعة السياسة والأمن عالمياً، لذلك تعرف «إسرائيل» أن الجولان ليس غزة ولا جنوب لبنان، وتعرف أن خروجها منه ولو بنقله لحماية دولية معزّزة بضمانات روسية أميركية لن يثني قوى المقاومة، التي تعرف خصوصية الجولان وموقف أهله كما تعرفهما «إسرائيل»، عن التمركز على ضفاف بحيرة طبريا في اليوم الثاني للانسحاب الإسرائيلي منه، وما يعنيه ذلك للأمن الاستراتيجي لـ»إسرائيل» الذي يبدأ وينتهي في الجليل ومستقبل الجليل يرتبط بمستقبل الجولان عضوياً ووجودياً.

– لا يمكن لأحد أن يطالب الدولة السورية بقبول تساكن هادئ على حدود الجولان مع قوات الاحتلال في ظل إعلان إسرائيلي مدعوم أميركياً بضمّ الجولان، وفي توقيت ما سيكون الجولان جبهة ساخنة وقد تنزلق للأشد سخونة ويصير السؤال عن كيفية تفادي نشوب الحرب، ولذلك يبقى الإيرانيون وتبقى قوى المقاومة وتريد سورية منهم أن يبقوا، ولا تمانع روسيا في بقائهم، لأن مصلحة سورية تكمن بطرح السؤال ومصلحة روسيا تتحقق بتقديم الجواب، وحتى ذلك الحين غير البعيد، تحاول «إسرائيل» القول إنها قادرة على فرض الابتعاد الإيراني بالقوة، وهي أمام مأزق كونها مضطرة للاختيار بين غارات توجع إيران وقوى المقاومة لتراهن عليها كبديل عن وضع الجولان على الطاولة. وفي هذه الحالة كل وجع يقابله وجع من نوعه وحجمه، وتبادل الألم قد يُخرج الأمور عن السيطرة، والعمل الذي يكتفي باللعبة الإعلامية دون التسبب بألم لا يمنع اقتراب لحظة يصير الوضع في الجولان هو الواجهة التي تتصدّر وضع سورية، وتبدأ السخونة ويصير السؤال مطروحاً عن كيفية منع الحرب ويطرح الروس الجواب.

– الجولان مفتاح المنطقة وبيضة القبان فيها، وجنوب سورية المتصل بالجولان ليس قضية طائفية يمكن أن يظنّ البعض، رغم فشل محاولاته السابقة، أن اللعبة فيها متداخلة بين لبنان وسورية وأنها لا تزال مفتوحة، ويمكن التجربة مرة أخرى ببعض التشجيع الخارجي والعبث الداخلي.

Related Videos

Related Articles

The Day After: What Happens If Israel Annexes the West Bank?

The Day After: What Happens If Israel Annexes the West Bank?

Annexing the West Bank, along with millions of Palestinians, will multiply the very ‘demographic threat’ Israel has been dreading for years.

Calls for the annexation of the Occupied West Bank are gaining momentum in both Tel Aviv and Washington. But Israel and its American allies should be careful what they wish for. Annexing the Occupied Palestinian Territories will only reinforce the current rethink of the Palestinian strategy, as opposed to solving Israel’s self-induced problems.

Encouraged by the Donald Trump administration’s decision to move the US Embassy from Tel Aviv to Jerusalem, Israeli government officials feel that the time for annexing the entirety of the West Bank is now.

In fact, “there is no better time than now” was the exact phrase used by former Israeli Justice Minister, Ayelet Shaked, as she promoted annexation at a recent New York conference. 

Certainly, it is election season in Israel again, as Israeli Prime Minister, Benjamin Netanyahu, failed to form a government following the last elections in April. So much saber-rattling happens during such political campaigns, as candidates talk tough in the name of ‘security’, fighting terrorism, and so on.

But Shaked’s comments cannot be dismissed as fleeting election kerfuffle. They represent so much more if understood within the larger political context.

Indeed, since Trump’s advent to the White House, Israel has never – and I mean, never – had it so easy. It is as if the rightwing government’s most radical agenda became a wish list for Israel’s allies in Washington. This list includes the US recognition of Israel’s illegal annexation of Occupied Palestinian East Jerusalem, of the Occupied Syrian Golan Heights, and the dismissalof the Palestinian refugees’ right of return altogether.

But that is not all. Statements made by influential US officials indicate an initial interest in the outright annexation of the Occupied West Bank or, at least, large parts of it. The latest of such calls were made by US ambassador to Israel, David Friedman.

“Israel has the right to retain some  … of the West Bank,” Friedman said in an interview, cited in the New York Times on June 8.

US Israel Pompeo Friedman West Bank Annexation

Pompeo and Friedman next to the dedication plaque at the U.S. embassy in Jerusalem, March 21, 2019. Jim Young | AP

Friedman is deeply involved in the so-called ‘Deal of the Century’, a political gambit championed mostly by Trump’s top advisor and son-in-law, Jared Kushner. The apparent idea behind this ‘deal’ is to dismiss the core demands of the Palestinians while reassuring Israel regarding its quest for a demographic majority and ‘security’ concerns.

Other US officials behind Washington’s efforts on behalf of Israel include US Special Envoy to the Middle East, Jason Greenblatt, and former US Ambassador to the UN, Nicki Haley. In a recent interview with the Israeli rightwing newspaper, Israel Hayom, Haley said that the Israeli government “should not be worried” regarding the yet-to-be fully revealed details of the ‘Deal of the Century.’

Knowing Haley’s love-affair with – and brazen defense of – Israel at the United Nations, it should not be too difficult to fathom the subtle and obvious meaning of her words.

This is why Shaked’s call for the annexation of the West Bank cannot be dismissed as typical election season talk.

But can Israel annex the West Bank?

 

More than a pipedream?

Practically speaking, yes, it can. True, it would be a flagrant violation of international law, but such a notion has never irked Israel, nor stopped it from annexing Palestinian or Arab territories. For example, it occupied East Jerusalem and the Golan Heights in 1980 and 1981 respectively.

Moreover, the political mood in Israel is increasingly receptive to such a step. A poll conducted by the Israeli newspaper, Haaretz, last March revealed that 42% of Israelis back West Bank annexation. This number is expected to rise in the following months as Israel continues to move to the right.

West Bank Annexation Poll

Credit | Haaretz

It is also important to note that several steps have already been taken in that direction, including the Israeli Knesset’s (parliament) decision to apply the same civil laws to illegal Jewish settlers in the West Bank as to those living in Israel.

But that is where Israel faces its greatest dilemma.

According to a joint poll conducted by Tel Aviv University and the Palestinian Center for Policy and Survey Research in August 2018, over 50% of Palestinians realize that a so-called two-state solution is no longer tenable. Moreover, a growing number of Palestinians also believe that co-existence in a single state, where Israeli Jews and Palestinian Arabs (Muslims and Christians, alike) live side by side, is the only possible formula for a better future.

The dichotomy for Israeli officials, who are keen on maintaining Jewish demographic majority and the marginalization of Palestinian rights, is that they no longer have good options.

First, they understand that the indefinite occupation of Palestinian territories cannot be sustained. Ongoing Palestinian resistance at home, and the rise of the Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) Movement abroad is challenging Israel’s very political legitimacy across the world.

Second, they must also be aware of the fact that, from an Israeli Jewish leaders’ point of view, annexing the West Bank, along with millions of Palestinians, will multiply the very ‘demographic threat’ that they have been dreading for many years.

Third, the ethnic cleansing of whole Palestinian communities – the so-called ‘transfer’ option – as Israel has done upon its founding in 1948, and again, in 1967, is no longer possible. Neither will Arab countries open their borders for Israel’s convenient genocides, nor will Palestinians leave, however high the price. The fact that Gazans remained put, despite years of siege and brutal wars, is a case in point.

Political grandstanding aside, Israeli leaders understand that they are no longer in the driver’s seat and, despite their military and political advantage over Palestinians, it is becoming clear that firepower and Washington’s blind support are no longer enough to determine the future of the Palestinian people.

It is also clear that the Palestinian people are not, and never were, passive actors in their own fate. If Israel maintains its 52-year old Occupation, Palestinians will continue to resist. That resistance will not be weakened, or quelled, by any decision to annex the West Bank, in part or in full, the same way that Palestinian resistance in Jerusalem did not cease since its illegal annexation by Tel Aviv four decades ago.

Finally, the illegal annexation of the West Bank can only contribute to the irreversible awareness among Palestinians that their fight for freedom, human rights, justice and equality can be better served through a civil rights struggle within the borders of one single democratic state.

In her blind arrogance, Shaked and her rightwing ilk are only accelerating the demise of Israel as an ethnic, racist state, while opening up the stage for better possibilities than perpetual violence and apartheid.

Feature photo | US National Security Advisor John Bolton (L) Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (C) guided by Israeli army Major General Nadav Padan (L) at the Qasr al-Yahud baptism site at the Jordan Valley near the Palestinian city of Jericho, West Bank, June 23, 2019. Abir Sultan | EPA via AP

Dr. Ramzy Baroud is a widely published and translated author, an internationally syndicated columnist and editor of PalestineChronicle.com. His latest book is The Last Earth: A Palestinian Story (Pluto Press, 2018). He earned a Ph.D. in Palestine Studies from the University of Exeter (2015), and was a Non-Resident Scholar at Orfalea Center for Global and International Studies, UCSB. Visit his website at  www.ramzybaroud.net.

The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect MintPress News editorial policy.

%d bloggers like this: