جيش القيامة الفلسطيني فاوضونا أو انتظروا جيش محمد والمسيح

جيش القيامة الفلسطيني فاوضونا أو انتظروا جيش محمد والمسيح

محمد صادق الحسيني

يوليو 29, 2017

«نحن نتدرّب بجبهة النصرة تمهيداً لاقتحام الجليل…!»

هذا ما دوّنه أحد المقاتلين الأشداء من رجال الله من جرود عرسال – القلمون بالنصّ موجّهاً كلامه إلى الضابط «الإسرائيلي» افيخاي ادرعي…

إنها «المناورات الحية وبالذخيرة الحية» الأهمّ والأخطر والأبلغ أنها رسالة لم تحصل في تاريخ الحروب العالمية والتي جرت بعض وقائعها وفصولها تحت نظر ومراقبة عشرات انْ لم تكن مئات الأقمار الصناعية وطائرات الاستطلاع وأجهزة التجسّس الدولية والتي لم تكن تملك سوى الاندهاش والحيرة والتسمّر أمام فعل جنود من جنس الملائكة…!

مناورات جيش حزب الله المنتشر على امتداد الدول والأمصار والأقطار ومساحات تفوق حيّز جيوش المنطقة وآخرها على الأرض اللبنانية القاهرة لجيش الكيان الذي ظنّ يوماً أنه لا يُقهر…!

في هذه الأثناء وعلى الضفة الأخرى من مناورات جيش القدس العالمي الشعبي تقول مصادر متابعة لحراك أهل البلدة القديمة المقدسة، ومَن يرابط للدفاع عنها بأنه وفي اجتماع عاصف لقيادة الجيش «الإسرائيلي» وقيادة الشاباك ليل الخميس الفائت قال جنرالات الجيش والشاباك لنتن ياهو:

أولاً: إذا لم نقم بإزالة كلّ وسائل المراقبة التي وضعت في الأقصى قبل بزوغ فجر الجمعة فستندلع انتفاضة كبرى في فلسطين كلها وستشارك فيها التشكيلات المسلحة ولن نكون قادرين على السيطرة على الوضع..

ثانياً: قواتنا منتشرة على الجبهة الشمالية، ونحن منهمكون في مراقبة الوضع هناك. ولا مجال لسحب قوات عن الجبهة للسيطرة على الوضع في الضفة الغربية.

ثالثاً: معلوماتنا الجيش والشاباك تؤكد أنّ حماس وحزب الله سيفتحان جبهتي الشمال والجنوب ضدّنا، ولن يكون بمقدورنا مواجهة هذا التطور.

ملاحظة: لدينا فيديو مسجل لمقاطع من الاجتماع باللغة العبرية .

في هذه الأثناء يرى العديد من المحللين والمختصين «الإسرائيليين» أن استمرار المواجهات في القدس ومناطق أخرى في فلسطين سيؤدي إلى:

1 ـ خروج الأمور عن السيطرة في الأراضي المحتلة واضطرار «اسرائيل» للزجّ بآلاف الجنود في شوارع الضفة الغربية لقمع الانتفاضه الفلسطينية التي هي قيد التبلور الآن…

وهذا سيلحق ضرراً كبيراً باستعدادات الجيش «الإسرائيلي» على الجبهتين الشمالية والجنوبية ويزيد من الأخطار الاستراتيجية التي تهدّد الكيان «الاسرائيلي»…

2 ـ إن تبلور الانتفاضة وتجذّرها في الضفة الغربية سوف يؤدي الى نشوء قيادة فلسطينية جديدة وشابة لا تلتزم بما تلتزم به القيادة الفلسطينية الحالية برئاسة أبو مازن.

3 ـ سوف تقوم القيادة الفلسطينية الجديدة عند نقطة ما في تطور الأحداث بإسقاط قيادة أبو مازن وسوف تعود لبرامج الثورة الفلسطينية القديمة الداعية لإزالة إسرائيل من الوجود وإحلال دولة فلسطينية مكانها مما يشكل تماهياً مع سياسة حزب الله وإيران. وهذا يعني أننا سنكون مضطرين لمواجهة قوات حزب الله والحرس الثوري الإيراني داخل الكيان، وليس فقط على حدود الجولان والحدود الأردنية.

4 ـ هذا يعني أنّ سياسة نتن ياهو العديمة الجدوى هي التي تصبّ الماء في طواحين إيران وحزب الله، وستقودنا إلى مواجهة مجموعات فلسطينية مسلحة في القدس والمدن الفلسطينية الأخرى يسيطر عليها حزب الله. والتي قد يتوسّع وجودها لتنتشر في الأردن، لأسباب عديدة، ما يشكّل تهديداً استراتيجياً جديداً لـ«إسرائيل» في حال أدّى تطوّر الأحداث الى سقوط النظام في الأردن والذي سيُفضي إلى إعادة تشكيل الجبهه الشرقية ضدّ الدولة العبرية مما يعني أنّ أرتال الدبابات العراقية سيكـون بإمكانهـا المرابطـة على بعد 40 كيلو متراً فقط من «إسرائيل».

أيّ أنّ سياسة نتن ياهو ستقودنا لخسارة القدس كلّها وليس فقط «جبل الهيكل»…!

ونحن نقول لهم بكلّ ثقة إنكم ستخسرون وجودكم كله على اليابسة الفاسطينية، كما على بحرها ونهرها وفي أرجاء هوائها لأنها ليست لكم، وهي تقاتل بثبات إلى جانب صاحبها ومالكها التاريخي وليس ذلك على السنن الكونية بعزيز…!

لذلك ولغيره الكثير مما تعرفون ولا تعرفون ننصحكم بالنزول عند رغبة ثوار القدس والأقصى، قبل أن تضطروا لمفاوضة محمد بن عبد الله والمسيح عليهما السلام في الفصل المقبل من مشهد يوم القيامة الفلسطيني…

وعندها لا مفرّ لكم إلا الرضوخ لقهر قانون الأرض والسماء، والاختفاء من هذه البقعة الطاهرة قبل نيل حتفكم المدجّج بوسائل الفناء..

ويبقى سلطانك قائماً يا فلسطين حتى التحرير الكامل.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

(Visited 314 times, 314 visits today)
Related Videos

What Role Has israel Played In the Refugee Crisis?

Source

56234342344

Europe has been content to blame its current societal and economic decline on malfeasant leaders like EU Jean-Claude Juncker, German Chancellor Angela Merkel or France’s ex-president François Hollande.

If the people of Europe only knew the real actors behind, Israel would not be unscathed in this whole Arab Spring charade. Yes, Europe has the Israelis to thank for sapping what’s left of the EU’s strength. Here’s a story you won’t read in the New York Times, but one the Wall Street Journal will hint at.

This morning I was astonished to find a Wall Street Journal story that framed Israel’s support for Syrian insurgents against the government of President Bashar Hafez al-Assad. In a strange twist of the fates, by reporters Rory Jones in Tel Aviv, Noam Raydan in Beirut and Suha Ma’ayeh in Amman, Jordan, the newspaper owned by Genie Oil investor billionaire Rupert Murdoch suddenly decided to spill some of the beans on Israel’s role in the Syria. The WSJ story is but one of the recent revelations hinting at how Israel played a key role in the conflict that has destroyed Syria, and which has flooded Europe with refugees and potential terrorists. The lead from the WSJ is telling:

“Israel has been regularly supplying Syrian rebels near its border with cash as well as food, fuel and medical supplies for years, a secret engagement in the enemy country’s civil war aimed at carving out a buffer zone populated by friendly forces.”

But Murdoch’s newspaper only skims the surface on the Israeli operations directly relating to the war to unseat Assad no matter what. For months I’ve asked the question, “How could the Arab nations’ most hated foe keep from being bloodied by ISIL?” Some of the answers now emerge. This story from Syria Deeply was probably sourced from the same informants that the WSJ used. Its intro paragraph points to a bigger story.

“Over the past five years, Israel has been quietly working to establish a foothold in southern Syria to prevent Syrian government-backed forces from controlling the area and to bolster its claim over the Golan Heights.”

There’s some clear reasons the older Syria Deeply story (June 15th versus June 17th for the WSJ version) is different from the new WSJ one. First and foremost, Israel’s claims over the Golan Heights link Rupert Murdoch and several other prominent western figures to the conflict in Syria via Genie Energy. While it’s no secret the whole Arab Spring upheaval was in part over pipelines and energy wars, the carving up of Syria for select interests has been a lesser known fact. On Genie Energy, the reader may be interested to know Genie Oil and Gas (GOGAS) found substantial oil and shale reserves in the Golan Heights. This border region is now seems to be associated with more US and British billionaires and power brokers than any stretch of land east of Manhattan. From dumped Donald Trump security adviser James Woolsey to the homicidal maniac former US VP Dick Cheney, the Genie machinates are in our face trying to profit from Syria’s destruction. By October 2015, Genie Energy Ltd.’s chief geologists assured investors that major oil reservoir were indeed in the Golan, and then in early 2016 Israel’s Prime Minister Benjamin Netanyahu began losing his mind over the deals the US, Russia and the rest of the West were discussing settlement of the Golan affair as being “Syrian land”. If you’re wondering if Netanyahu has a stake in the western oligarch play for energy in Syrian territory, his later statements were also telling:

“The Golan will always remain in Israel’s hands. Israel will never withdraw from the Golan Heights.”

Fast forward to this presidency and Donald Trump’s kinship with Netanyahu and Israel. Political analyst Anthony Bellchambers encapsulated what a Trump presidency means for Golan and for Syria overall. He wrote for Global Research on what a Trump White House mean:

“It would almost certainly embolden Israel to unilaterally annex the occupied Palestinian West Bank, East Jerusalem, and the Syrian Golan Heights in gross violation of international law and in contempt of the United Nations…It would increase the likelihood of a global war between the US and Russia, and their respective allies…”

Returning to the Israeli real and logistical support for insurgents inside Syria, this recent UNDOF report spoke of “a significant increase in interaction” in between the IDF and Assad’s opposition across the alpha-beta fence in between Golan and Syria proper. The report speaks of both “personnel and supplies being observed to have been transferred in both directions.”

Instances of the Israelis treating “moderate jihadist” wounds, as well as government organized aid entities trucking in medical aid, food and clothing are well documented (US News & World Report from 2015), but what’s not so publicized are the funding and support for Israel’s own Free Syrian Army faction, known as the Golan Knights (Liwa Forsan al Joulan) made up of between 300 and 1000 fighters. On the wider scale, the Israelis have also been promoting the National Salvation Front leader Fahad al Masri, who has publicly called for Israeli intervention in Syria. All of this activity exactly mirrors what the Israelis did in Lebanon back in the early 1970’s to the mid 2000’s.

Once ISIL reared its ugly head to further the effort to unseat Assad, Israeli officials began expanding Israeli settlements in Golan, as well as infrastructure projects there. Where funding of ISIL is concerned, the Russian air forces bombing black market oil headed from ISIL held territory to Israeli ports was well documented by me and many others. Direct contact in between anti-Assad insurgents, Israel’s military and leadership, and US Senator John McCain has also been documented by Global Research founder, Professor Michel Chossudovsky and others. In the story linked here, there’s a photograph showing Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu and Defence Minister Moshe Ya’alon visiting a wounded mercenary at an Israeli military field hospital at the occupied Golan Heights’ border with Syria, 18 February 2014.

Finally, the underneath support from Israel to anyone opposing the Assad government was made clear by me on my personal blog some months back. Supported by reports from other sources, this was my conclusion on the Israel role in all this back in September of 2015 when the Russia air campaign was about to go into full swing. Israel is set to benefit from Assad’s downfall accordingly:

“With Assad gone, and with US duplicity in these matters, Israel would become the ultimate powerhouse of stability in this region. Her enemies dispersed like wandering nomads, the Jewish state could go ahead and eradicate the Palestinians, expand her territories uninhibited, and dictate policy for the whole region. That is, with Washington’s say so.”

Back then the Jerusalem Post revealed most of Israel’s oil actually came from Kurdistan, so my theories were not unsupported by evidence of Israel’s role. Looking at the situation today, one nation has benefitted more than any other since the onset of what became known as “Arab Spring”. Gabriel Scheinmann, Ph.D. candidate in international relations at Georgetown University, wrote a piece evidencing just such a win. “The Real Big Winner of the Arab Spring” reflects on what I would call “the subterfuge the Israeli lobby inserted” into think tank mentalities from the start, that somehow Israel lost from this upheaval in the Arab world. The article also reveals a more logical reality. To quote Scheinmann:

“There is good reason to think, however, that this assessment is largely incorrect. In fact, the changes wrought by the Arab Spring are likely to be of long-term benefit to Israel. Its most dedicated enemies, especially the Iran-led “Axis of Resistance,” have been seriously weakened, both economically and militarily. The Arab states, hostile and otherwise, will be unable to directly challenge Israel for a long time. “

Israel, surrounded by enemies, is one of a handful of neighboring states that have been totally unscathed by these wars and revolutions. Meanwhile, millions of refugees flood Europe. Terror spreads to the rest of the world. And bankers line up in anticipation of additional military spending, trillions in reconstruction costs in Syria and elsewhere, and the economic loans half a hundred nations will soon need. The EU is sinking under austerity and added pressure from this crisis, and somehow nobody looks at who is benefitting? If there is any real justice in the world, then Israel’s role in all these conflicts will be revealed.

Phil Butler, is a policy investigator and analyst, a political scientist and expert on Eastern Europe, exclusively for the online magazine “New Eastern Outlook”.
https://journal-neo.org/2017/07/15/what-role-has-israel-played-in-the-refugee-crisis/

The Secrets of the Syrian War: the Druze Factor

Source

In the last few days Israel has picked up the pace of its shelling and bombardment of Syrian government troop positions in the border zone of the Quneitra province. This suggests that Israel may have decided to make a «last-ditch effort» to influence the outcome of the Syrian civil war. Considering that all the American troops in the region have been placed on alert and are actively seeking an excuse to attack Bashar al-Assad’s army, the idea that the US and Israel might be taking orchestrated steps to escalate the Syrian conflict cannot be ruled out.

Israel’s leaders have thus far proclaimed a policy of neutrality and nonintervention in the Syrian war, although they have not concealed their sympathy for the pro-Western faction of the opposition and have offered them certain types of aid. Israel has admitted injured militants to its hospitals for treatment. It has provided them with material support, including some confirmed, modest shipments of military supplies. Along with the Americans, Israeli advisers have trained Syrian recruits inside Jordan, contributing to the work of the joint Military Operations Center near Amman.

To a large extent, Israel’s blueprint for the future evolution of the Syrian crisis has been developed from the perspective of a «final solution» to the problem of the Golan Heights. Israel’s expert community has often surmised that the disintegration of Syria would be objectively beneficial for Israel, since it would expedite international recognition for the annexation of the Golan Heights. It can be assumed that the highest government officials have also been motivated by these considerations. And the idea of self-determination for Syria’s Druze has seemingly opened up the fast track to this destination: it’s been suggested that if several states were created within Syria, then in the interests of self-preservation the Druze in in that country would also be forced to form their own political unit. And because that entity would be impractical on its own, it might want to be «reunited» with the Druze who live on the other side of the Golan Heights, on land held by Israel, with the idea being that they could all join up together. Israel would thus not only legitimize the land it currently occupies, but also expand it. Despite the fantastical nature of these plans, they have attracted influential supporters from among the Druze who live in Israel (near Haifa on Mount Carmel) and hold Israeli citizenship.

One prominent Druze politician in particular has been committed to this position, Likud member Ayoob Kara, who has served as the deputy speaker of the Knesset and held ministerial posts in several different Israeli governments. He has stated that «if the Druze in Syria are threatened with destruction, Israel will not be able to stand aside».

A significant expansion of his country’s Druze community would open up new horizons for him. The only problem is that there aren’t too many Druze on either side of the Golan Heights who share such sentiments. Nonetheless, it’s not easy for Israeli politicians to abandon this dream. The best outcome for them would be for Syria to splinter on its own, without any visible intervention by Israel, a country that has strained relations with all its neighbors. This, more than anything, is the best explanation for its proclamations of self-restraint throughout the war. And back when the Islamic State (which is banned in Russia) was maximizing the expanse of its conquered territory, Israel was clearly concerned about the prospect of IS showing up on its own doorstep. There was even speculation in the press that perhaps the regime of Bashar al-Assad «wasn’t so bad after all». That was the period when the Russians and the Israelis were cooperating as much as possible in regard to Syria. However, as the IS threat recedes further into the background and Syria stays in one piece, there is apparently a temptation to «set some events in motion».

The current wave of Israeli strikes against Syria has also had symbolic significance. They precisely coincided with the commemoration of the 40th anniversary of Israel’s occupation of the Golan Heights, an event attended by Prime Minister Benjamin Netanyahu, where even he found himself in the thick of the shelling. In a speech before the Israeli military there, he declared bluntly, «The Golan is ours and the Golan will always be ours. The Golan is ours because it belonged to our forefathers, and because it was taken back by us due to Syrian aggression». This is, to be frank, a rather unique interpretation of history and recent events.

The Israeli army is also providing supporting fire to the Army of Muhammad, a coalition that includes both «moderate» opposition fighters from the FSA as well as al-Qaeda loyalists from Hay’at Tahrir al-Sham (HTS) – the former Jabhat al-Nusra. That coalition recently announced the launch of a military operation with the pretentious code name of «The Road to Damascus». Every resolution and international agreement stipulates that such terrorist organizations should be destroyed, not supported. The recent strike near Quneitra leveled by Russian Aerospace Defense Forces from Hmeymim against the positions held by this coalition has shown that they are legitimate targets. Afterward Israel neither protested this action nor took any countermeasures. And the government army, taking advantage of the aftermath of the Russian bombing, fended off the Army of Muhammad and, according to the latest reports, has fully rectified the situation on the Israeli border.

A few Israeli commentators, Yossi Melman in particular, believe that this will be all there is to the matter. However, in the last few months some pundits in Israel have all simultaneously recommended that the country’s leaders expand Israel’s role in the Syrian war. For example, the respected Institute for National Security Studies (INSS) has released a report, titled «Syria’s New Map and New Actors: Challenges and Opportunities for Israel». The authors of the paper openly admit that the agreement reached between the US and the Syrian opposition in 2016 has been a «source of concern» for Israel, because of its insistence that «no part of the national territory [of Syria] shall be ceded». The same document states that «the people of Syria remain committed to the restoration of the occupied Golan Heights by peaceful means». The report claims that these sort of strategies coming from the Western coalition have been one of the reasons that Israel has viewed that group’s actions cautiously.

However, the authors feel that the time has come for the country’s leaders to «reevaluate the traditional regional rules of the game». Between the «devil that it knows» (the existing regime) and the unknowable future should opposition forces seize the reins of power, it is crucial to choose what kind of reality is being shaped, i.e., to wield influence over Syria’s future appearance. The report maintains that there is a need to more actively intervene in events and draw upon the traditional and deeply-rooted ethnic and religious groups in southern Syria that have some sort of ties to the FSA. The justification: there are an awful lot of foreign actors meddling in Syrian affairs as it is. The conflict zone has allegedly already been divvied up between the US, Russia, Turkey, and Iran. Israel can’t just sit back and watch what they’re doing there. Among the possible steps listed by the authors: significantly stepping up the missile and air strikes against the regime’s military targets and communication lines; cooperating with Jordan to establish a no-fly zone over southern Syria; supporting opposition forces that are loyal to Israel; recruiting the Druze population to work with the Israelis; playing a more active role in American operations in southern Syria; expanding cyber-warfare attacks; and reformulating new, more assertive «red lines» for Damascus.

Such measures can hardly be seen as productive or well-timed. The Syrian army is already on an unstoppable roll and can’t be checked without a full-scale invasion. But that would entail serious military operations on a strategic level, requiring approval from both the US Congress and the Israeli Knesset. And the prospects for that type of authorization seem somewhat iffy at the moment. Such a turn of events would lead to a serious crisis for the entire system of international relations, although it should be acknowledged that right now the situation seems to be unfolding in accordance with a dangerous scenario

Syria Summary – Consolidating The West – Marching East

 

By Moon Of Alabama

July 23, 2017 “Information Clearing House” – There were no major changes  in the situation in Syria since our last post. Several smaller steps have further consolidated the position of the government of Syria and its allies while the positions of its enemies continue to deteriorate.


Source: Fabrice Balanche/WINEP – bigger (with legend)

In the north-west Idleb governate and the city of Idleb saw new infighting between Ahrar al-Sham and al-Qaeda in Syria under its current moniker Hay’at Tahrir al-Sham (HTS). Ahrar, historically also an al-Qaeda offspring, was supported by Qatar and Turkey while al-Qaeda in Syria (aka Jabhat al Nusra aka HTS) was said to have support from Saudi Arabia and Kuwait. Rudiments of local CIA paid Free Syrian Army gangs are intermixed with these. Their primary task was to collect supplies from the CIA in Turkey and to distribute those to their friends in al-Qaeda and Ahrar al-Sham.

The spat between Qatar and Saudi Arabia mostly ended their interest in their proxies in Syria. The Trump administration decided to end the CIA support program for its FSA proxies in the north-west (but not for others elsewhere). This was a significant change of the situation for each group.

After losing their paymasters the local FSA gangs melted away. Ahrar held on to the border crossings with Turkey and collected “taxes” for everything that went through them. Al-Qaeda in Syria needed money. It attacked Ahrar al-Sham to eliminate the competition and to gain control over the only income source left. Last week al-Qaeda overran nearly all Ahrar al-Sham positions. It managed to capture and hold the Bab al-Hawa border station with Turkey. Taxing all trucks going through is a very significant sources of money. Al-Qaeda will now feed off all im- and exports between the Idleb area and Turkey. Ahrar al-Sham is practically done. It lost most of its weapon and ammunition storages and several subgroups left to join with al-Qaeda in Syria.

In an effort to support Ahrar al-Sham Turkey transferred some of its Syrian proxies from the Euphrates Shield area it holds north-east of Aleppo towards the Turkish side of Idleb border station. But those forces are too few and too little motivated to take up al-Qaeda in Syria. Ahrar is now too depleted and weak to win and control Idleb. The Turkish move was too little too late. Idleb is now for most parts consolidated al-Qaeda territory.

The usual “expert” propagandists have long claimed that Ahrar and Hay’at Tahrir al-Sham (HTS) had no longer anything at all to do with the original al-Qaeda. But today al-Qaeda central published a letter that asks both of these groups to stop there infighting. What will those propaganda goons make out of that?

South from Idleb a pocket of various insurgent groups (Ahrar, al-Qaeda, ISIS) controls the mountains around the Lebanese city of Arsal right next to the border with Syria. In June several Lebanese army personal were killed in the area. The Takfiri insurgent groups are a continuing danger to Lebanon as well as to Syria. Several offers for their transfer to Idleb were rejected.

Last week a united front of Lebanese and Syrian forces started to clean up the pocket and to eliminate all insurgents in area. The Lebanese army took control of Arsal city and will protect it against infiltration. About 5,000 Hizbullah fighters were allocated to attack the insurgents within Lebanon while 3,500 Syrian army personal will mop them up from the Syrian side. The Syrian air-force provides support within Lebanon and Syria. The Hariri government of Lebanon (a Saudi puppet) as well as the U.S. have agreed to the operation. So far it ran without a hitch. After several losses on the first day Hizbullah gained significant ground (see map below) during the last two or three days. Nearly half of the insurgent area is already under control and it will not take long for the rest to be liberated. Those insurgents who do not want to get killed and give up their fight may be send to Idleb where they can join the infighting between their brothers.


bigger

The U.S. and Russia had agreed on a deescalation zone further south next to the border with Israel and Jordan. While Israel was consulted on the issue it later voiced disagreement. The Israeli government wants a permanent U.S. forces in the area to cover the Israeli occupation of the Syrian Golan height. Neither the Trump administration nor the U.S. military have any interested in such a costly entanglement. Israel has long paid, supplied and supported Takifiri groups in the area. It gave them fire support whenever they were in fighting the Syrian government forces. The deescalation agreement foresees the supervision of the deescalation area by Russian military policy. That regime will be installed during the next few weeks and further Israeli shenanigans in the area will become difficult. Russia will react harshly against any interference with its troops’ task.

In the north-east the Kurdish YPG is the U.S. proxy forces for the fight against ISIS in Raqqa. When the YPG submitted to U.S. command was told (video) to rename itself and became the “Syrian Democratic Forces”. It is still the same anarcho-marxist cult that it was before. It is still the same group that is killing Turkish soldiers within Turkey. The U.S. military believes that it can sustain the support for the group and continue to occupy the north-east of Syria after ISIS is defeated:

U.S. Defense Secretary Jim Mattis last month left open the possibility of longer-term assistance to Kurdish YPG militia in Syria, saying the United States may need to supply them weapons and equipment even after the capture of Islamic State’s Syria stronghold of Raqqa.

The U.S. plan to split up Syria and Iraq after ISIS is defeated is still in force. But neither the Turkish nor the Iraqi nor the Syrian government will allow the consolidation of a U.S. protected Kurdish minority in east-Syria that they all see as a threat to their sovereignty:

The question remains: how can new Kurdistan states” survive with four countries surrounding it (Iraq, Syria, Turkey and Iran), all determined to do everything to neutralise a future Kurdish state in Mesopotamia and/or Bilad al-Sham? The Kurds really believe they can rely on two US and one British military bases in Kurdistan Iraq and on Saudi Arabia monies, and on six US military bases in the north of Syria to impose their “state”?

The YPG/SDF has already huge difficulties to defeat ISIS in Raqqa. There is little progress but the losses are considerable. Last week it had to discontinue its attack and wait for fresh forces to arrive. Raqqa is only a medium size city but with many high-rise buildings and a still significant population. Bombing support by the U.S. and heavy artillery shelling will be requited to eliminate ISIS from the city. This may well take several additional months. The city will be destroyed and the attacking Kurds will have high losses. There will be many civilian casualties. All this for a city that even after ISIS is defeated will never submit to Kurdish control and will eventually fall back to the Syrian government. One wonders how the political leadership of the YPG will justify this costly effort when questioned by its constituency.

On the southern bank of the Euphrates the Syrian government forces have now encapsulated the SDF forces around Raqqa. They make continues progress towards Deir Ezzor where a Syrian government forces is still under siege of ISIS.


Source: Weekend Warrior/@evil_SDOC – bigger

The Syrian government attack against ISIS around Deir Ezzor will come on multiple axes. But there are still some 80 kilometers to go and even though the area is mostly an empty semi-desert ISIS commandos are still active there. Only last week some 25 Syrian soldiers were killed in one ISIS commando attack at the T-3 pumping station near Palmyra.

The Russian Foreign Minister Lavrov was interviewed (video) by some (know-nothing) journalist of NBC. He rejected the claims of a stop of CIA support to the insurgents (25:20):

“I understand that the US supports much more groups than just the ones, which were announced as being left without the American weapons.”

Lavrov also warned against any thoughts of establishing permanent U.S. bases in Syria.

This article was first published by Moon Of Alabama 

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Click for SpanishGermanDutchDanishFrench, translation- Note- Translation may take a moment to load.

The words of Nasrollah and the immoral reactions كلام نصرالله ولا أخلاقية الردود

The words of Nasrollah and the immoral reactions

يوليو 10, 2017

Written by Nasser Kandil,يوليو 10, 2017 كلام نصرالله ولا أخلاقية الردود

Since the resistance has started its struggle amid the Lebanese political surrender to the fate of occupation, and in best conditions the recognition of the inability to confront this fate away from sticking to the international relationships which do not benefit, the political team which distanced itself from its choice is questioning of its Lebanese, till some of them dared to talk about the need for a project to make Hezbollah a Lebanese movement which was at the forefront of the resistance movement since the nineties in the last century. This skeptical speech has showed the resistance for many years since Madrid Conference for Peace and the Syrian-Israeli negotiations which lasted until the liberation of the south in 2000 as a pressure paper to improve the Syrian conditions of negotiation with Israel. But no one has bothered himself after the liberation to say a word of truth that the Lebanese south has been liberated due to this resistance which was supported by Syria, while the Syrian Golan is still occupied. The last round of negotiations was held in Geneva between the late Predesign Hafez Al-Assad and the former US President Bill Clinton in April 2000, which means a month before the Israeli withdrawal from the Southern of Lebanon. When Clinton presented a proposal to the President Al-Assad to link Golan and the southern of Lebanon with coordinated Israeli withdrawal  from the south and the start of the withdrawal negotiations from Golan till the international borders, and linking the conflict before Lahai International Criminal Court about what is remaining of the borders of the year 67 as what has happened in Taba with Egypt with the American pledge to deploy Russian-American international control troops in the disputed area, but Syria in the person of its late President has refused the proposal and insisted on imposing the victory of the resistance away from any negotiation, as the President Bashar Al-Assad did in the war of July in 2006 when he presented everything to the resistance and decided to enter the war, but he put the timing at the disposal of the leader of the resistance Al Sayyed Hassan Nasrollah, thus the resistance can only reap the fruits of victory of new period as long as it is able to withstand and to fight.

In the relation with Syria the resistance was any ally, but the south has been liberated while Golan has remained, and in the relation with Iran, the resistance has been charged with its Lebanese aspect as an Iranian tool and linking its struggle and its sacrifices as mere a plea to improve the negotiating conditions of Iran in its nuclear file. The wars of the resistance have led to clear victories twice, although the Iranian nuclear file was not resolved yet. As well as the position of the resistance towards the presidency of the Republic and supporting the nomination of the General Michael Aoun has been also exposed to such distortion, and although those who attacked it in the past now adopt its option, but none of them said that the Iranian nuclear program has ended but the position of the resistance towards the nomination of the General Aoun was stable and has not been presented as a negotiating paper on table.

When the Lebanese people made the highest sacrifice for the sake of their country and provide the most precious, and then the people of their country ask them about their identity and call into question of their Lebanese belonging, then it is not mere injustice but an insult and claim that those who failed to fight the occupation have no right to confront those who fought it whatever their pleas and reasons were. If according to the collective public principle of the people of one country was based on avoiding discussing the patriotism  of the other as an affiliation and concern of the interest of their country at the table of the political engagement, then the fall of this principle has enabled those who fought and liberated their country from the occupation to put  the patriotism  of those who did not fight in the balance not the opposite, especially because those who did not fight have allowed the non-Lebanese presence in Lebanon,  some of them have lived the era of the coordination with the Palestinian presence which half of the Lebanese has found it strange and fought it at that basis, and half of them were comfortable with the Israeli presence, but both of them do not have the right to talk about the Syrian presence and the claim of the sovereign championships because they were either affiliated to parties which summoned them in the climax of the rounds of the civil war before they turned against them by the force of the Israeli intervention, or they belonged to movements and worked under the banner of leaderships in which they made use of their political and economic revenues in the years before Taef Agreement.

The occasion of this speech is what is said by leaders, politicians, and personalities against the words of Al Sayyed Hassan Nasrollah about the danger of Israeli war threatening the Israelis of opening the borders and the airspaces to thousands and hundreds of thousands of fighters. It is known to everyone who listened to the words of Al Sayyed that the issue is presented in two contexts; first, the assumption of deterring the enemy of the war. Second, the state of war. It was surprising that all the objecting comments were free from any reference to these two contexts. But the one who concerns about the sovereignty does not ignore the danger of Israeli war even if he excludes it, so it is enough that the speech of Al Sayyed is related to its occurrence even it is one of the possibilities, so he must take into consideration what the Israeli will feel, will he feel happy and be relieved or will he fear the unity of the Lebanese and the cohesion of their front. What is required is not the acceptance of the words of Al Sayyed but reactions that take into account this moral and patriotic consideration, despite that some of them talk in the name of the country and the people which rarely he represents contrary to Al Sayyed. Why did not we hear anyone who said that in case of war we do not need for non-Lebanese volunteers? to tell the Israelis publically that you will face coherent Lebanese unity that supports the army and the resistance and you will see the people wearing the military suits and fighting among the ranks of is army and resistance, so in the presence of hundreds of thousands of those we are not in need for volunteers.

It is regrettable that in Lebanon we feel that every disagreement in the political opinion or considerations of the foreign alliances got uncontrolled reactions, the moral and the patriotic considerations are violated while assaulting noble personalities, through accusing of their patriotism.

Translated by Lina Shehadeh,

(Visited 2 times, 2 visits today)

كلام نصرالله ولا أخلاقية الردود

يوليو 3, 2017

ناصر قنديل

كلام نصرالله ولا أخلاقية الردود

– منذ بدأت المقاومة كفاحها وسط استسلام سياسي لبناني لقدر الاحتلال، وفي أحسن الأحوال استسلام للعجز عن ردّ هذا القدر بغير يوليو 10, 2017 التعلّق بحبال العلاقات الدولية التي لم تُسمن ولم تُغنِ عن جوع، والصف السياسي الذي نأى بنفسه عن خيارها يطلق عليها سهام التشكيك في لبنانيتها، حتى تجرأ بعضهم على التحدّث عن الحاجة لمشروع لبننة حزب الله الذي تصدّر مشهد حركة المقاومة منذ التسعينيات في القرن الماضي. ولم يخلُ هذا الخطاب التشكيكي من تصوير المقاومة لسنوات مؤتمر مدريد للسلام والمفاوضات السورية «الإسرائيلية» التي استمرت حتى قبيل تحرير الجنوب عام 2000، كمجرد ورقة ضغط لتحسين الشروط السورية للتفاوض مع «إسرائيل». ولم يكلّف أحد نفسه بعد التحرير قول كلمة عن حقيقة أنّ الجنوب اللبناني قد تحرّر بفضل هذه المقاومة التي دعمتها سورية، بينما بقي الجولان السوري محتلاً، وكانت آخر جولة تفاوض بين الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون قد جرت في جنيف في نيسان عام 2000، أيّ قبل الانسحاب «الإسرائيلي» من جنوب لبنان بشهر واحد، وفيها قدّم كلينتون عرضاً للرئيس الأسد قوامه ربط الجولان وجنوب لبنان بانسحاب «إسرائيلي» يسمّى منسقاً من الجنوب وبدء مفاوضات الانسحاب من الجولان حتى الحدود الدولية، وربط النزاع أمام محكمة لاهاي حول المتبقي من حدود العام 67 أسوة بما حدث حول طابا مع مصر، وتعهّد أميركي بنشر قوات رقابة دولية أميركية روسية في المنطقة المتنازع عليها، والذي رفض العرض وأصرّ على فرض نصر المقاومة نظيفاً من أيّ شبهة تفاوض هو سورية بشخص رئيسها الراحل، كما فعل الرئيس بشار الأسد في حرب تموز عام 2006، عندما قدّم كلّ شيء للمقاومة، وقرّر دخول الحرب، لكنه وضع التوقيت بيد قائد المقاومة السيد حسن نصرالله، لتقطف المقاومة وحدَها ثمار نصر نظيف جديد ما دامت قادرة على الصمود والقتال.

– بالعلاقة مع سورية كانت المقاومة حليفاً، لكن الذي تحرّر هو الجنوب وبقي الجولان، وفي العلاقة مع إيران ألصقت بالمقاومة تهمة الطعن بلبنانيتها كأداة إيرانية وربط كفاحها ومسخ تضحياتها، ليصوّر كلّ ذلك مجرد تحسين لشروط إيران التفاوضية في ملفها النووي، وانتهت حروب المقاومة، مرتين بانتصارات واضحة ولم يكن الملف النووي الإيراني قد حُسِم، ولم يخلُ موقف المقاومة من رئاسة الجمهورية ودعم ترشيح العماد ميشال عون من مثل هذا التشويه، رغم أنّ الآخرين الذين يتهجّمون عليها اليوم جاءوا إلى خيارها، لكن أحداً منهم لم يقل إنّ الملف النووي الإيراني انتهى وبقي موقف المقاومة من ترشيح العماد عون ثابتاً ولم يحضر كورقة تفاوضية على الطاولة.

– أن يبلغ لبنانيون قمة التضحية من أجل بلادهم ويقدّمون أغلى ما يملكون، ثم يسائلهم أبناء بلدهم عن هويتهم، ويطعنون بلبنانيتهم ليس مجرد ظلم، بل تطاول وادّعاء لا يحق للذين تخاذلوا عن قتال الاحتلال مواجهة الذين قاتلوه، أياً كانت أسبابهم وأعذارهم لعدم القتال. وإذا كان المبدأ العام الجامع لأبناء البلد الواحد يفرض أن يتجنّب كلّ منهم طرح وطنية الآخر كانتماء وحرص على صالح بلدهم، على طاولة الاشتباك السياسي، فإنّ سقوط هذا المبدأ قد يبيح للذين قاتلوا وحرروا من الاحتلال أن يضعوا في الميزان وطنية الذين لم يقاتلوا وليس العكس، بخاصة أنّ الذين لم يقاتلوا كانت لهم اليد في كلّ وجود غير لبناني في لبنان، فمنهم من عاش زمن التنسيق مع الوجود الفلسطيني الذي كان نصف اللبنانيين يراه غريباً ويقاتله على هذا الأساس، ونصفهم الثاني ارتاح لـ«الإسرائيلي» ومعه، وكلاهما لا يحق له الحديث عن الوجود السوري وادّعاء البطولات السيادية، وقد كانوا إما منتمين لأحزاب سعت إليه للاحتماء ودعته واستدعته في ذروة جولات الحرب الأهلية قبل أن تنقلب عليه بقوة التدخل «الإسرائيلي»، أو انتمت لتيارات وعملت تحت راية زعامات تنعّمت بعائداته السياسية والاقتصادية في سنوات ما بعد اتفاق الطائف.

– مناسبة الحديث ما قاله قادة وساسة وشخصيات بحق كلام السيد حسن نصرالله عن خطر حرب «إسرائيلية»، مهدّداً «الإسرائيليين»، بفتح الحدود والأجواء للآلاف ومئات الآلاف من المقاتلين، ومعلوم لكلّ مَن استمع لكلام السيد أن الأمر غير مطروح إلا بسياقين، الأول فرضية ردع العدو عن الحرب، الثاني في حال وقوع الحرب، وكان مدهشاً خلوّ كلّ التعليقات المعترضة من أيّ إشارة لهذين السياقين. ومَن تحرّكه المشاعر السيادية الفياضة لا يتجاهل خطر حرب «إسرائيلية»، وإنْ كان يستبعدها فيكفيه أنّ كلام السيد مرتبط شرطياً بحدوثها، وإنْ كان يضعها في خانة الاحتمالات، وجب عليه سؤال نفسه مراعاة حسابات ما سيقوله «الإسرائيلي» في سرّه لدى سماعه، هل سيفرح ويرتاح، أم يخشى وحدة اللبنانيين، وتماسك جبهتهم؟ والمطلوب ليس قبول كلام السيد من مخالفين للمقاومة، ولكن ردودٌ تراعي هذا الاعتبار الأخلاقي والوطني، وبالرغم من أنّ أحداً من المتحدّثين ليس إلا منتحل صفة عندما يقول إنه يتحدث باسم الدولة والشعب اللذين بالكاد يمثل منهما بعضاً من حجم ما يمثل السيد، وعلى سبيل المثال نتساءل لماذا لم نسمع أحداً يقول، لن تحتاج يا سيد إذا وقعت الحرب لمتطوّعين غير لبنانيين وها نحن نقول لـ«الإسرائيليين» على الملأ ستواجهون وحدة لبنانية متماكسة وراء الجيش والمقاومة وسترون الشعب يلبس الثياب العسكرية ويقاتل ضمن صفوف جيشه أو مقاومته، وبوجود هولاء من مئات الآلاف لن نحتاج لمتطوّعين؟

– مؤسف أن نشعر أنّ في لبنان كل خلاف في الرأي السايسي، أو حسابات لاعتبارات التحالفات الخارجية، تطلق الألسنة بلا رادع، فتنتهك الاعتبارات الوطنية والأخلاقية من دون أن يرفّ لمن يفعل ذلك جفن، وهو يتطاول على قامات ومقامات، ويمنح نفسه حق منح صفة الوطنية ونزعها، كأنّ ثمة مأمور نفوس في داخل كلّ واحد، والآخرون مجرد طالبي تجنّس.

(Visited 254 times, 254 visits today)
 Related videos

Related Articles

تهدئة الجنوب السوري انظروا إلى أقصى القوم

يوليو 10, 2017

محمد صادق الحسيني

في السلم كما في الحرب، وفي التهدئة كما في التصعيد، لن نخاف المفاوضات ولن نخاف التحوّلات في مواقف الخصم أو العدو ما دمنا نعرف ما نريد ونعرف عنكم أكثر مما تعرفون عنا، وإليكم بعض ما دفع تحالفنا للنزول عند ظرف التهدئة في الجنوب السوري:

أولاً: على الرغم من كثرة الحديث، في وسائل إعلام عدة، خلال الأيام القليلة الماضية عن «تنازلات» قدّمها الأميركيون للحليف الروسي وأن هذه «التنازلات» كانت نتيجة لتغيّر جوهري حدث على الاستراتيجية الأميركية إزاء سورية، خاصة بعد التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الاميركية، ريكس تيلرسون عن أن مصير الرئيس الأسد أصبح بيد الروس، نقول إنه ورغم كل هذا التنازل الظاهري الملغوم، فإن الاستراتيجية الصهيو أميركية على صعيد العالم وتلك المتعلقة بالعالم العربي لم تتغيّر على الإطلاق.

إذ إن الهدف الاستراتيجي الدولي للولايات المتحدة لا زال يتمثل في استخدام المنظمات الإرهابية في العالم العربي بشكل خاص الى جانب ادوات اخرى من اجل استكمال انشاء وتثبيت قواعد واشنطن العسكرية في العالم العربي في إطار المواجهة الحتمية التي تسعى اليها الادارة الأميركية مع إيران، وفي اللحظة التي يشعر فيها الأميركي أن الدولة الإيرانية قد بدأت تعاني من ضعف ما يمكنه أن يساعد في الانقضاض عليها وإنهاء حكم الثورة الإسلامية فيها.

وهو ما ينطبق على كل من الصين وروسيا اللتين لا تتوقف الولايات المتحدة عن التحشيد العسكري استعداداً للمواجهة العسكرية معهما على المدى المتوسط والبعيد، وإلا فما حاجة دولة مثل بولندا لبطاريات صواريخ الباتريوت إذا لم تكن موجّهة ضد روسيا؟ وما حاجة قطر لقوات وقواعد تركية على أراضيها وهي التي تأوي أكبر قاعدة عسكرية أميركية خارج الولايات المتحدة، حيث تكفي مكالمة هاتفية واحدة من أحد حراس هذه القاعدة لملك آل سعود سلمان لمنعه من القيام بأي تحرك عسكري ضد قطر…!

إذن فهي جزء من عمليات التحشيد المستمرة ضد الجمهورية الإسلامية لا غير….

ثانياً: أما في الجانب المتعلق بالوضع السوري المباشر والحرب الكونية التي تشنّ على الدولة الوطنية السورية وحلفائها، فإننا نؤكد أن لا تغيير كذلك على أي من عناصر الاستراتيجية الأميركية المطبقة هناك

إذ إن هذه الاستراتيجية كانت ولا تزال تتمثل بهدف إسقاط الدولة الوطنية السورية وتدمير جيشها وتقسيم جغرافيتها الى مجموعة من الدول العميلة والتابعة للاستعمار والصهيونية، وأن ما يدور الحديث عنه من «تنازلات» ليس إلا تكتيكات يستخدمها الاميركي لتسهيل تنفيذ أهدافه المشار اليها أعلاه…!

فإلى جانب التمسك الأميركي بهدف إسقاط النظام فإنه يهدف أيضاً ومن خلال «تنازلاته» إلى محاولة إحداث شرخ بين سورية وإيران وإنهاء تعاونهما بوجه الحلف المعادي…

ثالثاً: إن الهدنة أو وقف إطلاق النار الذي يدور الحديث عنه في الجنوب السوري ما هو إلا تبريد لوجبة طعام ساخنة تسهيلاً لتناولها بهدوء ومن دون الاكتواء بحرارتها…! ومن هذا المنطلق فقد كان من الحكمة ترك بعض الخلافات تبرد ليسهل حلها أو احتواؤها وهذا ما تقوم به الدولة السورية ومعها حلفاؤها الى جانب الدولة الروسية…

إذ إن هذا الاتفاق قد تمّ التوصل اليه بالتنسيق الدقيق بين وزير الدفاع الروسي والقيادة السورية العليا ومستشار الأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني، حيث أجريت عشرات الاتصالات الهاتفية بين شمخاني وبين وزير الدفاع الروسي سيرجيو شويغو، إلى جانب اتصالات التنسيق بينهما مع الدولة السورية المعني الأساسي بأي اتفاق يتعلق بجبهات القتال السورية…

وهنا لا بد من الإضاءة إلى جانب غاية في الأهمية في هذا الإطار، ألا وهو أن ما يشاع عن مشاركة الأردن في الاتصالات او كونها جزءاً من الاتفاق لا يتعدّى كونه تقييداً للدعم الأردني «الإسرائيلي» للجماعات المسلحة المدارة من قبل غرفة عمليات الموك في عمان والتي هي ليست أكثر من فرع لوزارة «الدفاع الإسرائيلية» في عمان.

كما ان فرض هذه القيود الالتزام بوقف لإطلاق النار لم تقبل به الاردن و«إسرائيل» من موقع القوة، وإنما من موقع الضعف خاصة بعد فشل محاولاتهم المستميتة على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية لفرض تغيير ميداني لصالحهم في جبهات درعا والقنيطرة. اي ان وقف إطلاق النار قد فرض عليهما من خلال صمود ونجاحات الجيش العربي السوري وحلفائه في ميادين الجنوب السوري.

كما أنه لم يغب عن بال المخططين الاستراتيجيين السوريين دفع التحالف الصهيوأميركي للشعور ببعض الراحة لإنجازات وهمية لهم في الجنوب السوري، بينما أعين أولئك المخططين السوريين تنظر إلى ما هو أبعد من الأرياف الجنوبية وما بعدها…

إذ إنهم يعملون على استكمال الاستعدادات وتأمين ما يلزم لحسم معركة البادية من عدة وعديد…

مع ما يعنيه حسم تلك المعركة من إحكام التطويق للقوات الأميركية المعادية وعملائها في صحراء التنف، وكذلك من تأمين لقاطع الحدود العراقية السورية وتعزيز سيطرة جيشَي البلدين عليها، لما لذلك من أهمية استراتيجية على ميادين الصراع مستقبلاً.

رابعاً: ورغم قناعتنا بأن مشغّلي العصابات المسلحة سوف يقومون بخرق وقف إطلاق النار بعد أن يستكملوا إعداد وتسليح مجموعات جديدة في معسكرات التدريب الأردنية التي تديرها وكالة المخابرات المركزية، فإننا لذلك لا بدّ لنا أن نبذل كل الجهود الممكنة لدفع المصالحات الوطنية قدماً في منطقة حوران الشديدة الأهمية والحساسية بخاصة لطرف المخططات الصهيونية الرامية الى اقتطاعها من سورية وضمّها للأردن، ضمن مخطط الوطن البديل الذي تعمل على تنفيذه الحكومة الأميركية، بالتعاون مع بعض الدوائر الفلسطينية والأردنية العميلة تماماً، كما يجري في الجنوب الفلسطيني، أي في قطاع غزة، حيث تعمل تلك الدوائر الصهيوأميركية وبالتعاون مع بعض الجهات الفلسطينية، ومن خارج أطر الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية ومنظمة التحرير الفلسطينية، وبالتعاون مع بعض الأعراب والعثمانيين وعن طريق استغلالها لوجود داعش الإرهابي المسلّح في سيناء على إجبار الدولة المصرية على قبول مشروع توسيع قطاع غزة على حساب سيناء وإقامة مشاريع بعينها تهدف إلى تحسين الوضع الحياتي لمواطني قطاع غزة، بالإضافة إلى استيعاب عدد من اللاجئين الفلسطينيين الذين يُخطّط لإعادتهم إلى قطاع غزة، إذا ما قدّر لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية هذه أن ترى النور.

خامساً: ومن هنا، فإننا نرى من الضرورة بمكان التأكيد للعدو الأميركي على أن سورية التي تسعى لنقلها الى الضفة الاخرى المعادية سوف تبقى حجر عثرة اساسية بوجهك، ولن تلين لك في المراحل كلها، وأن القضية الفلسطينية غير قابلة للتصفية ولا للنسيان، ما دام هناك أحرار يحملون لواءها ومستعدّون للشهادة من اجل احقاق الحقوق الوطنية الفلسطينية واستعادة فلسطين حرة عربية. وما وقف إطلاق النار ومناطق وقف التصعيد هنا وهناك سوى محطات على طريق حماية القضية الفلسطينية وتمهيد الطريق لجولات صراع جديدة مع العدو المحتل. وكما مهّدت جولات القتال السابقة في الجنوب السوري الى كسر شوكة التنظيمات المسلحة وإفشال جهودها الموجّهة والمدعومة إسرائيلياً لإقامة منطقة عازلة لحماية وجود الاحتلال في الجولان وفلسطين المحتلة، فإنها قد أفرزت كذلك مقاومة وطنية منظمة ومسلحة ومتجذرة وبقواعد عسكرية تتطوّر باستمرار في قطاعَيْ القنيطرة ودرعا وكذلك في قاطع السويداء المساند.

إن ما ستسفر عنه فترة وقف إطلاق النار هذه سيكون ذا بعد أعمق بكثير مما نراه الآن… حيث إن الأمر لن يقتصر على تحصين قواعد المقاومة في منطقة الجولان فحسب، وإنما لمزيد من دمجها في إطار جبهة المقاومة العربية الإسلامية الشاملة لمخططات العدو..

تلك الجبهة التي باتت ممتدّة من طهران مروراً ببغداد ودمشق ومن ثم إلى غزة التي سيكون لها دور مركزي في هزيمة المشروع الاستعماري الصهيوأميركي وأدواته في المنطقة العربية…

كما أن المقاومة الفلسطينية الشريفة ستضطلع بدور هو غاية في الأهمية في مساندة الجيش المصري في سيناء وإن دون المشاركة في نشاطه العسكري.

وختاماً فإننا نقول: كيف لنا أن نخاف وقف إطلاق النار في الوقت الذي لا نخاف فيه إطلاق النار!؟

فكما تقول كلمات إحدى أغنيات الثورة الفلسطينية:

كيف بدو الموت يخوّفني كيف بدّو الموت

اذا كان سلاحي استشهادي كيف بدّو الموت

نحن فرسان الميدان ولا نهاب الموت، ونحن من يشيد البنيان المستقبلي لهذه الأمة، ونحن من يرسم مشهد الميدان وليس غيرنا. فسواء كان الظرف ظرف إطلاق للنار او ظرف وقف لإطلاق النار، فإن أيدينا هي التي تمسك باللجام وأقدامنا هي التي تدوس الميدان.

وبالتالي لا أحد يتحكم بمآلاته إلا أبطاله….

جنود الجيش العربي السوري وحلفائه الإيرانيين واللبنانيين والفلسطينيين.. والعراقيين الذين لم يتأخروا لحظة عن تلبية نداء فلسطين منذ العام ١٩٤٨ وحتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً وتعود فلسطين حرة عربية إلى أهلها.

فليطمئن «بيّاع الكاز، تيلرسون بياع الكاز هو بائع مادة الكيروسين باللهجة العامية لأهل بلاد الشام ، لأنه كان مديراً لشركة إكسون موبايل لسنوات طويلة، ولأنه لم يعرف عن السياسة شيئاً إلا بعد أن عيّنه تاجر العقارات، ترامب، وزيراً للخارجية، نقول له إن عليه أن يطمئن أن من يقرر مصير بلادنا ليس من أحد سوانا وأن مصير الرئيس بشار حافظ الأسد ليس في مهب الريح كي يكون في يد الجهة الفلانية أو العلانية…! بل إن مصيرك أنت، يا بياع الكاز، هو الذي بيد فلان وعلان في الولايات المتحدة وخارجها. وأنت تعرف تماماً ما ينتظرك من فضائح واتهامات من قبل دوائر الدولة العميقة في الولايات المتحدة والتي ستبدأ بالافتصاح من خلال علاقاتك مع القيصر الروسي ووسام الصداقة الروسي الذي تسلمته شخصياً من يد الرئيس بوتين، قبل جلوس سيدك الجديد على مقعد الرئاسة في البيت الأبيض، وكيف انتقلت بعد ذلك الى العلاقة المتميزة بصفقات النفط والغاز التي عقدتها مع شركة غازبروم الروسية وما يرتبط بها أي بالصفقات من مخالفات مالية ارتكبتها عن وعي وسبق إصرار…!

إن مصير الرئيس الأسد بيد الشعب السوري فقط. وهو مطمئن لهذا المصير. أما أنت فمصيرك بيد المدعي العام الأميركي أي بيد شخص واحد، فأنت مَن يجب أن يقلق على مصيره وليس الرئيس الأسد…!

يدنا هي العليا.

بعدنا طيبين.

قولوا الله.

(Visited 168 times, 168 visits today)
Related

إنه أمن «إسرائيل

اتفاق تعاون مسبق بين الأميركيين والروس: إنه أمن «إسرائيل» 

يوليو 10, 2017

روزانا رمّال

يتبدّل المشهد السياسي فجأة من السلبية «المطلقة» نحو الإيجابية الملحوظة خلال ساعات فقط، يحصل هذا استثنائياً عندما تقرّر الدول الكبرى بذل المزيد من الجهود باتجاه توفير مساحة من التحضير للإعلان عن مرحلة جديدة بعد مخاض طويل من التمسّك الأحادي الجانب لكل طرف بمواقفه السابقة من دون نيّة بالتقارب نحو نصف الطريق.

هو نصف الطريق، ربما الذي خرجت فيه قمة العشرين في هامبورغ بين الأميركيين والروس، والتي كانت في الواقع مظلة لقمة تاريخية أكبر بكثير من تفاصيل ما صدر عن اجتماع الدول الكبرى في 7 و8 تموز الحالي، فالرئيسان الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين التقيا في أول قمة تُعقد بينهما بعد انتخاب الرئيس ترامب وعاصفة الاستفزازت والاتهامات وصولاً حتى التهديد بالعزل، بسبب ما روّجته تقارير وأجهزة أمنية أميركية عن تعاون روسي مع حملة ترامب وتدخّل روسي جدّي في الانتخابات الأميركية.

لقاء نتجت عنه قرارات حيال العمليات العسكرية في سورية، خصوصاً جبهة الجنوب، حيث وافق الرئيسان على الإعلان عن بدء العمل بوقف اطلاق النار في 9 تموز الحالي ما شكّل تناقضاً بين الأجواء التي كانت سابقة بين واشنطن وموسكو والتي وصلت حد التصريحات الشديدة الحدة مؤخراً. فمسألة تحرر الرئيس الأميركي من الضغوط المحلية التي كان يواجهها مع عناصر وازنة في المؤسسة الأميركية كما أن استقالات وإقالات عدة طالت مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى، بسبب ملف تدخل روسيا المزعوم بنتائج الانتخابات الأميركية.

كل شيء سار على ما يُرام في وقت كانت العيون شاخصة نحو مسألة أساسية. وهي هل ستحصل قمة بين الطرفين او لا؟ وإذ بالنتيجة قمة رسمية متفق على جدول أعمالها تؤكد ان الاجتماعات المعقودة في الاردن بين ضباط من الطرفين الروسي والأميركي، بخصوص الحديث عن مصير جبهة الجنوب السوري كانت جدية ومثمرة جداً.

الاتفاق بين بوتين وترامب يعني أن سلسلة اجتماعات بين الطرفين كانت قد جرت بين كواليس التصعيد الذي احتل الاعلام، في وقت كان العمل على قدم وساق بين دبلوماسيي الطرفين لإنجاح قمة الرجلين الاستثنائية.

الاتفاق هو تأكيد على أمر أساسي ألا وهو تعاون سوري مباشر مع روسيا في التوصل لهدنة في الجنوب، وهو أيضاً بطريقة أو بأخرى تعاون أميركي غير مباشر مع النظام السوري، وتنسيقاً عسكرياً وميدانياً معه. فالساعات الأولى من سريان العمل بوقف إطلاق النار تبدو واعدة لجهة التأسيس لأرضية عمل فعّالة بين الأميركيين والروس.

حالة من الهدوء على مختلف الجبهات الجنوبية بعد يوم واحد من إعلان بدء العمل بالهدنة. الجيش السوري هنا هو أحد أبرز العناصر القادرة على إنجاح أو إفشال هذا المخطّط وتبدو إيجابية كبيرة عند سورية في التوصل لحلول منطقية تحفظ سيادة البلاد بالتعاون مع الحليفة روسيا التي تحاول كسر الجليد مع الأميركيين وخلق مظلة روسية أميركية تحدّد مصير الأزمة، خصوصاً جبهة الجنوب التي تعني «إسرائيل» مباشرة وتكاد تفرض على الولايات المتحدة الخضوع لفكرة التعاون مع روسيا، لأن «لا حلّ» من دون هذا الخيار. فواشنطن تبدو بأمسّ «الحاجة» لخلق صيغة حلّ ينقذ «الإسرائيليين» او على الأقل يوضح مصير الحدود معهم أمنياً وعسكرياً، فتل أبيب التي تدرك أن حزب الله وإيران والجيش السوري كلّها قوى عزّزت حضورها مع حدود فلسطين المحتلة الجنوبية مع سورية تدرك أيضاً أنها عاجزة تماماً عن الدخول بأيّ حديث عن عملية سياسية أو معاهدة هناك من دون مساعٍ روسية.

هذه الحاجة ربما تفسّر وحدها منطق تقدم الأمور، كما رُسمت اليوم وتجاهل الأميركيين خطابات تصعيدية ضد روسيا أوحت بقطيعة ونسف كل ما عمل عليه الرئيس السابق باراك اوباما ومساعدوه في عهده مع روسيا.

حان الوقت للعمل البنّاء مع روسيا. كلام لترامب رافقه اعتراف من مستشار الامن القومي الأميركي هيربيرت مكانمستر بضرورة التعاون واصفاً الاتفاق بين بلاده وروسيا بالخطوة المهمة.

توجّه ترامب للقاء الرئيس الروسي، رغم تصويت مجلس الشيوخ الأميركي قبل ايام وبأغلبية ساحقة، لمصلحة قرار فرض عقوبات جديدة بحق روسيا، في ردّ على تدخلها في الانتخابات الأميركية أي أن مسألة إغلاق هذا الملف لا تزال صعبة في الشارع الأميركي. وهو الأمر الذي يفسّر أن المتغيرات العسكرية وتقدم محور روسيا في سورية وما يشكله من أخطار تواجد حزب الله وإيران على الحدود مع «إسرائيل» هو أكثر ما يمكنه أن يساعد ترامب كذريعة داخل المؤسسة الأميركية للتواصل مع روسيا.

فمصير «إسرائيل» هو المطروح على الطاولة هذه المرّة!

وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون الذي يواظب على تكثيف تصريحاته تجاه سورية ونظامها، تقول المعلومات إنه كان الأكثر اهتماماً بالتحضير للقاء الرئيسين في هامبورغ وأكثر المهتمّين بنجاحه وهو أعلن بوقت سابق من عقد القمة أن الرئيس ترامب طلب منه العمل على إعادة بناء العلاقات مع روسيا عازياً ذلك لرغبة ترامب إلى «حرصه على الفصل بين قضية اتهام عدد من أعضاء فريقه بالارتباط مع جهات روسية، ومساعي تحسين العلاقات بين واشنطن وموسكو».

يمكن لواشنطن اذا الفصل بين المشاكل والمصالح بساعات وأيام قليلة، ويمكنها إعادة التموضع بشكل مدهش وتحويل الخلاف لتقارب عندما تقتضي المصلحة، حتى لو كان الحديث يمسّ سيادة وطنية أو خيانة كتلك المنوطة بالتدخل الروسي…

إنه أمن «إسرائيل»!

(Visited 63 times, 63 visits today)
Related Articles
%d bloggers like this: