في سورية وحدَها الحقائق ناصعة

أكتوبر 16, 2018

ناصر قنديل

– الغموض والتلعثم والمراوغة والصفقات في الغرف السوداء هي عناوين المشهد الإقليمي والمشاهد المحلية في الكثير من البلاد العربية. هذا هو حال العلاقة السعودية الأميركية والعلاقة السعودية التركية، والعلاقة الأميركية التركية، بخلفية قضية جمال الخاشقجي وبدونها، بخلفية الإفراج عن قسٍّ أميركي محتجز وحديث عن استقلال القضاء وبدونها، بما يدور في العلن والسر عن إخراج ملفق للتستر على جرائم بائنة لقاء صفقات سياسية ومالية، أو في المطالبات المتكررة والمهينة التي يطلقها الرئيس الأميركي بلغة التهديد لحكام الخليج بعبارات «ادفعوا وإلا..». فالحديث عن حقوق الإنسان كذبة وعن ثورات هنا وهناك كذبة وعن حرب على الإرهاب كذبة كبرى، بل صار الحديث عن مفهوم الأمن القومي للدول من أميركا إلى تركيا والسعودية، وصولاً لحكومة الاحتلال مطاطاً يتسع ويضيق بقدر اتساع وضيق شهوات التوسع وعجز المقدرات، وصعوبة المعادلات وموازين الردع.

– في سورية فقط تُرسَم الأهداف بعناية محسوبة وفقاً لمبادئ وثوابت، وترصد المقدرات اللازمة لبلوغها، فتصير شعارات معلنة، وليس العكس عندما تطلق الشعارات للعب بمشاعر الناس وتوجيه الرسائل طلباً للتفاوض بحثاً عن صفقات وعندما تتحقق تدفن الشعارات في الغرف التي شهدت ولادة الصفقة. في سورية فقط كان شعار الأمن القومي صادقاً، منطلقاً من ثوابت لا تتزحزح، وحدة سورية وسيادتها لا تقبلان التفاوض. الحرب على الإرهاب تنطلق من مصداقية. التحالفات مبنية على تفاهمات مبدئية عميقة لخدمة أهداف نبيلة. مخاطبة الشعب وتعبئته لصالح الأهداف الراسخة لا تتبدل ولا تتراجع نبرة المصداقية فيها. والتقدم نحو الأهداف ليس إثباتاً للقدرة سعياً لتفاوض يتضمن الاستعداد للتنازل عن مواصلة المسيرة لقاء مكاسب هنا أو هناك، بل هو فعل تراكم للمضي قدماً نحو آخر لائحة الأهداف، في توحيد سورية وبسط السيادة عليها.

– في سورية فقط للمنجزات البسيطة طعم النصر، ففتح معبر نصيب ليس حدثاً خدماتياً ولا اقتصادياً، ولا هو إنجاز إجراءات لوجستية،

إنه إنجاز سيادي كامل، باستعادة العلاقة بالخارج، وبرضى هذا الخارج الذي شارك في الحرب على سورية، بصفتها علاقة تقيمها وتديرها الدولة السورية التي عاد علمها وحده يرفرف فوق المعبر، وتحشرج الاختناق في حناجر المعلقين الذين دأبوا على بث سموم التحريض وهم يشرحون بحسرة وداع كذبة الثورة التي فلقوا العالم بجبروتها واقترابها من قصر المهاجرين ذات يوم، وفتح معبر القنيطرة ليس فقط استعادة للوصل بين الجولان المحتل وعمق الوطن السوري، إنه إعلان وفاة رسمي لمشروع الشريط الحدودي الذي أعلن الاحتلال العزم على إقامته في يوم غير بعيد، وإعلان إغلاق للمعابر البديلة التي فتحها الاحتلال على العبث بالداخل السوري سعياً لحروب أهلية وفتن مذهبية، وإعلان إغلاق للشهية الإسرائيلية على اللعب بالأمن السوري وقد صار محصناً براً وبحراً وجواً.


– في سورية فقط نسمع كلام وزير الخارجية عن مسار سوتشي بين روسيا وتركيا فنصدّق الكلام. ونسمع الكلام عن العلاقة بالعراق وفتح المعابر فنفهم معنى الكلام. ونسمع عن الحسم والحزم في مصير إدلب وعن شرق الفرات بعد إدلب فندرك دقة الكلام، لأن في سورية دولة ورجالها رجال دولة، ولأن في سورية للسياسة معنى واحد هو حماية الوطن واحترام الشعب، يصير للكلام معنى، وتصير اللغة مصدراً لفهم السياسة.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Israel’s Plans for Nikki Haley to be the 46th President of the United States?

By Hans Stehling
Source

Is Nimrata “Nikki” Haley (nee Randhawa), Netanyahu’s ‘candidate’ as Israel makes plans to have AIPAC use its powerful organisation to install her as the 46th President of the United States?

In a transparent move to infiltrate and control American politics, does the de facto head of AIPAC (the US Zionist Lobby in Washington), Binyamin Netanyahu have plans for the former US Ambassador to the U.N., Nikki Haley, to be a ‘shoo-in’ as the next American President, to succeed Trump?

The price demanded by Netanyahu would be the formal US endorsement of its proposed annexation of the Occupied Territories of the West Bank, East Jerusalem and the Golan Heights to form the new official borders of the Israeli state plus, of course, a massive increase in US annual aid from the existing $38 billion.

This would possibly also entail the implementation of the Likud agenda for a Greater Israel with Jerusalem as its capital city and the permanent expulsion of all indigenous Arabs to adjoining states.

150988324.jpg

Background:

Nikki Randhawa met her husband Michael Haley when they were both undergraduates at Clemson University, South Carolina and Haley subsequently worked at Exotica International, the clothing store founded by his mother-in-law, Raj Randhawa, before becoming a full-time federal military technician with the South Carolina Army National Guard in 2006.

More significantly, Michael Haley is an ardent admirer of US VP Mike Pence, the evangelical Christian sidekick of Donald Trump. The Evangelical Movement, (aka Christian Zionists of America), is a potent religious force numbering between 40 and 50 million (14% of population) who support the AIPAC lobby and the Likud Zionist agenda of Binyamin Netanyahu.

To have Nikki Haley installed as the next President of the United States of America would be the greatest coup of any Israeli government since its establishment in 1948, but would provoke an instability in the Middle East.

As for the United States. Is it really possible that the Israeli tail would have the chutzpah and the power to wag the American dog?  In the light of current experience, that answer could be  ‘Yes’!

Why did Russia refer to the Israeli role? لماذا أشارت روسيا إلى دور إسرائيلي؟

Why did Russia refer to the Israeli role?

أكتوبر 3, 2018

Written by Nasser Kandil,

Some bullies open a debate entitled the Russian-Israeli relationships trying to promote the priority of these relations over anything else in the Russian politics, they stem from the repercussions of the fall of the Russian plane off the coast of Syria, without informing us about the source of their knowledge that Israel caused the fall of that plane. They open a record of the Israeli raids in a way that is full of hostility to logic and truth. They say that Israel is roaming in the Syrian airspace before the Russian observation and satisfaction, ignoring that a year and a half ago Israel did not dare to enter the Syrian airspace, it was carrying out its raids from the sea or from the Lebanese airspace, because the Syrian Air Defense which was supervised by Russia has drawn a red line by a decision of the Syrian President since their dropping the first Israeli plane in the Syrian airspace.

Those who talk about the relationship with Israel that reaches holiness by the Russian leadership are asked to tell us about the source of their information regarding the Israeli role in dropping the Russian plane other than the Russian statements. The question is was Moscow obliged to announce that?, while everything can be dealt under the title of “friendly fire during a clash” which means that a Syrian missile has hit the Russian plane by accident, so why did Russia intend deliberately to refer to the Israeli role allowing for some bullies to make use of this Russian intention reversely, and to underestimate the minds of people by their claims and assumptions which are contrary to the main question which is why did Russia intend to refer to the responsibility of Israel without any clue,  since the dropping of the plane was not a result of Russian-Israeli collision?

No president in Russia needs to know that when the decision of the positioning in Syria under the title of restoring the Syrian country of its sovereignty was taken, it means an open collision with the sponsors of the project of destroying this sovereignty “Israel, Saudi Arabia, and America”. There is no need for a brilliant mind as the mind of the President Vladimir Putin, his security experience, and his understanding of strategies to know that, since the simplest challenge is to think about how to manage that conflict, which the winning in it forms the defeat of the American-Israeli-Saudi tripartite, that is wanted by Russia without shedding blood or the direct confrontation. The observation of the course of the three years of the Russian positioning proves that Moscow sticks to the concept of the Syrian sovereignty over the geography without any bargaining, and that the development of the sovereign content of the political discourse in favor of the Syrian country is clear in the Russian discourse dedicated to Washington, Ankara, and Tel Aviv, and that the development of the capabilities of the Syrian army in conformity with the sovereign presence of the country depends on a Syrian decision along with clear Russian support.

It is easy to conclude that Russia is aware that the end of the war with the armed and terrorist groups which means the end of the armed presence will raise the problem of the sovereignty over the Syrian airspace as an engagement line with Israel. So Moscow has to resolve this sovereignty in favor of the Syrian country. The conflict on the presence of some Syrian territory under the occupation of Israel will keep the tension. The position of Syria in the axis of the resistance and the Syrian-Iranian relationship as well as the relationship between Syria and Hezbollah will make the Israeli role more hostile, while leaving it controlling the formation of the military scene will mean raising the level of tension and reaction to the extent of exposing all the achieved goals in Syria to erosion and taking the risk of dismantling the internal military achievements and remobilizing the armed groups in new timing.

Because the Russian statements have notified us of the Israeli role in dropping the Russian plane, we have to ask about the reason of these statements which have one justification; the announcement of the fall of the previous cooperation to prevent any clash, and the preparation to resolve the flight over Syria in favor of the Syrian-Russian cooperation, to the extent of considering the Israeli movement off the Syrian airspace an aggressive action that must be repelled. It must be noticed that the issue of the S-300 missiles and their delivery to Syria has aroused many questions by the bullies, while the showing of their presence or not is an issue concerns the Syrian army alone, because in any forthcoming confrontation those bullies will emerge as they emerged before to ask where is the S-400. Maybe some silly people will consider the dropping of Israel plane is mere an agreed play for face-saving, as if the winning of Syria in the war was not the main defeat of Israel under Russian unequivocal support?

Translated by Lina Shehadeh,

 

لماذا أشارت روسيا إلى دور إسرائيلي؟

سبتمبر 22, 2018

ناصر قنديل

– يفتح بعض المتنمّرين جدلاً عنوانه العلاقات الروسية الإسرائيلية من باب التسويق لمقولة أولوية هذه العلاقات على كل شيء آخر في السياسة الروسية. وهم ينطلقون من تداعيات سقوط الطائرة الروسية قبالة الساحل السوري، من دون أن يبلغونا عن مصدر معرفتهم بأن لـ»إسرائيل» يداً في سقوط الطائرة لو لم تكن موسكو هي مَن قال ذلك، فيفتحون سجلاً للغارات الإسرائيلية بطريقة تنضح بالعداء للمنطق والحقيقة، وهم يقولون إن «إسرائيل» تصول وتجول في الأجواء السورية أمام الأعين الروسية وبرضاها، متجاهلين أنه منذ سنة ونصف لم تجرؤ «إسرائيل» على دخول الأجواء السورية، وأنها تنفّذ غاراتها من البحر أو من الأجواء اللبنانية، لأن الدفاعات الجوية السورية التي أشرفت روسيا على إعادة تأهيلها رسمت بقرار من الرئيس السوري خطاً أحمر منذ إسقاطها أول طائرة إسرائيلية في الأجواء السورية.

– نعود للسؤال، الذين يتحدثون عن أن العلاقة بإسرائيل تبلغ مرتبة القدسية بالنسبة للقيادة الروسية مطالبون بإبلاغنا بمصدر، غير البيانات الروسية، معرفتهم عن دور إسرائيلي في سقوط الطائرة الروسية، والسؤال هو: هل كانت موسكو مضطرة لهذا الإعلان، وكل شيء كان يسمح بختم الحادث تحت عنوان نيران صديقة في ظروف اشتباك، أي أن صاروخاً سورياً في حال اشتباك أصاب عن طريق الخطأ الطائرة الروسية؟ فلماذا تعمّدت روسيا فتح باب لم يفتحه عليها أحد عن الدور الإسرائيلي؟ ليبيح المتنمرون لأنفسهم استعمال هذا التعمد الروسي في عكس معناه الطبيعي، ويستهترون بعقول الناس ويستغبونها بادعاءاتهم وفرضياتهم المناقضة للسؤال الأصلي. وهو لماذا تعمدت روسيا الإشارة لمسؤولية إسرائيلية ليس لها من مستند إلا ما قالته موسكو نفسها، وسقوط الطائرة لم يتم بتصادم روسي إسرائيلي أصلاً؟

– لا يحتاج أي رئيس لروسيا لعقل جنرال في المخابرات ليعرف أنه عندما يقرّر التموضع في سورية تحت عنوان استعادة الدولة السورية سيادتها، فإنه يتموضع على خط تماس مفتوح مع رعاة مشروع تدمير هذه السيادة. وهم بالأولوية إسرائيل والسعودية وأميركا، ويكفي عقل رقيب في المخابرات الروسية لمعرفة ذلك، ولا حاجة لعقل الرئيس فلاديمير بوتين وخبرته الأمنية وفهمه للاستراتيجيات، وأبسط التحديات هو التفكير بالإجابة عن الاستعداد لإدارة هذا الصراع الذي يشكل الفوز فيه هزيمة للثلاثي الأميركي الإسرائيلي السعودي تريده روسيا من دون إسالة الدماء والتصادم المباشر معهم. ومراقبة مسار السنوات الثلاث للتموضع الروسي تقول بوضوح إن درجة تمسك موسكو بمفهوم بسط السيادة السورية على الجغرافيا لم تعرف المساومة، وأن تنمية المضمون السيادي للخطاب السياسي لصالح مرجعية الدولة السورية واضحة بقوة في الخطاب الروسي نحو واشنطن وأنقرة وتل أبيب، وأن تنمية مقدرات الجيش السوري بما يتناسب مع فرض الحضور السيادي لدولته يتمّ بقرار سوري، لكن بدعم روسي واضح.

– يسهل على عقل طبيعي أن يستنتج أن روسيا تدرك أن بلوغ نهاية الحرب مع الجماعات المسلحة والإرهابية، وما يعنيه من قرب نهاية الوجه المسلح للصراع سيطرح إشكالية السيادة على الأجواء السورية كخط اشتباك مع «إسرائيل»، وأن لا بد لموسكو من حسم هذه السيادة لصالح الدولة السورية، فالصراع حول وجود أراضٍ محتلة لسورية من قبل «إسرائيل» سيبقي حال التوتر، وموقع سورية في محور المقاومة والعلاقة السورية الإيرانية والعلاقة السورية بحزب الله ستجعل الدور الإسرائيلي أكثر عدائية، وتركه يتحكم بصياغة المشهد العسكري يعني رفع منسوب التوتر والفعل ورد الفعل وصولاً لتعريض كل الإنجازات المحققة في سورية للتآكل والاهتراء، والمخاطرة بتفكيك الإنجازات الداخلية العسكرية وإعادة استنهاض الجماعات المسلحة في توقيت جديد.

– لأن الإعلان الروسي هو مَن أبلغنا بدور إسرئيلي في سقوط الطائرة الروسية ورفعه لمستوى الدور المتعمّد علينا قبل التذاكي على الروس التساؤل عن سبب الإعلان. وهو له مبرر واحد، الإعلان عن سقوط آليات التعاون السابقة لمنع التصادم، والتمهيد لحسم الازدواج الجوي فوق سورية لحساب أحادية يمثلها التعاون السوري الروسي، وصولاً إلى اعتبار الحركة الإسرائيلية قبالة الأجواء السورية عملاً عدوانياً يستحق التعامل المشروع دفاعياً، ولا بد من الانتباه هنا إلى أن حكاية الصواريخ أس 300 وتسليمها لسورية صارت ممجوجة في تساؤلات المتنمّرين، بينما قضية تظهير وجودها من عدمه تخصّ الجيش السوري وحده، لأنها عندما تظهر غداً في أول مواجهة جديدة، سيخرج المتنمّرون كما خرجوا من قبل ليقولوا، وأين الـ»أس 400»؟ وربما تبلغ السخافة ببعضهم حد اعتبار إسقاط طائرة إسرائيلية مجرد مسرحية متفق عليها لحفظ ماء الوجه، وكأن فوز الدولة السورية في الحرب لم يكن هو الهزيمة الأصلية لـ»إسرائيل»، وقد تمّ بدعم روسي لا لبس فيه؟

Related Videos

Related Articles

Russia’s Emerging as the Ultimate Champion of the Middle East

Source

SYRRUS756732

After being absent as a geopolitical force to be reckoned with in the Middle East for almost two decades, Russia is now seeking ways to downscale Washington’s presence in the region by becoming a pillar of regional security. And it seems that this time around Moscow has every chance to become the undisputed leader across the Middle East and North Africa (MENA).

It’s safe to say that Washington’s grand plan for the redrawal of the regional map, and especially its proxy designs in Syria, have all failed. Syria’s leader, President Bashar al-Assad, is now steps away from reclaiming all of Syria’s territory. This development has serious regional implications, as it proves to regional players that if you have consistency in the policies you pursue and if you have just the right allies on your side, the tide can be turned in your favor, no matter how much meddling Washington throws your way. At certain points, it seemed that all was but lost for Damascus over the course of the Syrian war, but yet, here we are. This shows that Russia is the only serious partner that actually fulfills its obligations to its partners. This is an important sign that the balance of power in the Middle East is changing significantly, which results in its influence growing across the region, from Morocco to Pakistan.

It’s been pointed out that the process of partial American disengagement from the region which began under President Barack Obama has further increased under President Donald Trump. Furthermore, Washington’s allies in the region today have become hesitant to continue placing all of their strategic faith and security into American hands. Trump’s unique personality has produced more doubts and fears across the Middle East than the personality of any other occupant of the White House prior to him.

This statement can be illustrated by a handful of examples, among which is an abrupt turnaround that the Trump administration made in its approach towards Iran, with Washington pushing with all its might for a war with this major regional player, while ignoring all prior international agreements on the fate of Iran’s nuclear program.

Washington’s relations with Egypt have also fallen victim to the schizophrenic designs of the White House, with the Trump administration erasing Egypt’s status as a former regional Arab leader, transforming it into a state that still must follow American diktats in exchange for insufficient financial support from its overseas masters. However, as soon as Washington decided to introduce sanctions on arms supplies to Egypt, Cairo would launch a process of rapid rapprochement with Moscow.

As for Riyadh, it safe to say that for decades an unwritten deal has governed US-Saudi relations that implied the assured security of the latter was exchanged for assured oil supplies. Those ties ran deep back in 1991 when the United States chose to go to war in defense of Saudi Arabia. However, once Washington transitioned from the list of oil importers into the ranks of oil producers, it has effectively lost its strategic dependence on Saudi Arabia. This resulted in the White House changing its approach to Riyadh which is now reduced to the role of a mindless importer of virtually all the weapons American corporations are capable of producing. The stake through the heart of decades of old ties was driven by Washington through the introduction of JASTA, which empowers 9/11 victims and their relatives in American courts if they choose to sue Saudi Arabia over those despicable terrorist attacks.

Against this backdrop, it’s worth wondering under which circumstances Saudi supreme ruler, king Salman bin Abdulaziz Al-Saud paid his first visit to Moscow back in 2017, with the two countries reaching an agreement on the sale of Russia’s cutting edge S-400 anti-aircraft missile system. However, this visit has also resulted in Moscow and Riyadh reaching an understanding on such topics as the development of bilateral cooperation in nuclear energy and the drop of oil production levels in a bid to restore the price of oil that were deliberately undermined by Washington, inflicting an extensive amount of financial losses on Riyadh.

Turkey, which for several decades was perhaps the most anti-Russian member of NATO, is getting closer to Moscow and, apparently, is not in a hurry to turn its back on it own deal toward the acquisition of S-400 systems, in spite of the vehement objections being voiced in Washington and by NATO. Local analysts argue that an emerging Russia-Turkey-Iran alliance could reshape the entire Middle East.

Further still, a nuclear regional power with a massive army that used to be an faithful ally of Washington, Pakistan, is now also inclined to seek rapprochement with Moscow and Beijing after a series of insulting remarks that Trump made via Twitter against Islamabad.

The Telegraph has also pointed out that Russia exerts growing clout in the Middle East as it managed to redefine its ties with Israel. As Russian military police have begun patrolling the demilitarized zone between Israel and Syria in the Golan Heights, there can hardly be any disputes over the fact that this development constitutes yet another breakthrough for Moscow and its diplomacy.

A recent poll conducted by the Spanish newspaper El Pais among young Arab people in a total of 16 countries has resulted in Russia being called a reliable ally by the absolute majority. It’s curious that the United States has been eliminated from the top ten list of allies of the region, with Washington ranking in 11th place. The decline of the United States and the rise of Russia in the region is one of the most significant trends observed in the course of a similar poll, in which young men and women from North Africa (Algeria, Egypt, Morocco, Libya, Tunisia), the Gulf Cooperation Council (Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Kuwait, Qatar, Oman and Bahrain) and the Levant zone (Jordan, Iraq, Lebanon, Palestine and Yemen) express their opinions. The majority of respondents (57%) believe that Washington is an enemy of their nations. The least confidence in the good will of the United States is expressed by Persian Gulf youth. It is noteworthy that such an abrupt decline in the role that Washington plays in the region occurred over the period of Trump’s presidency, even though the US was consistently losing its public image prior to Trump taking office.

As the military superiority of the United States declines, Washington has no other options to fall back on to shore up what was the foundation of America’s economic, political, moral, and cultural primacy in the region.

However, the Russian-American struggle for influence in the Middle East will not be resolved through the force of arms, in which the US still hopes it has an edge, but through purely diplomatic means, and here Putin can give Trump a run for his money any day of the week.

Martin Berger is a freelance journalist and geopolitical analyst, exclusively for the online magazine “New Eastern Outlook.” 
https://journal-neo.org/2018/09/20/russia-emerging-as-the-ultimate-champion-of-the-middle-east/

 

Israel supplied weapons to Syrian rebel groups

September 06, 2018  /  Gilad Atzmon

The IDF has forced the Jerusalem Post to remove its explosive report on the Israeli military giving weapons to the Syrian rebels, the newspaper’s managing editor confirmed to RT.

David Brinn, the managing editor of the Jerusalem Post, told RT that the story was removed “for security reasons.”

The Jerusalem Post article was removed shortly after being published, but a version of the article can still be read using Google cache.

The article  claimed that regular supplies of light weapons and ammunition to the Syrian militants holding the territories near the Israeli border were part of Operation Good Neighbor, which Israel portrayed as a ‘humanitarian mission’ focused on providing Syrians with “food, clothes and fuel.”

I guess that the words ‘good’ and ‘neighbour’ have different meanings in Hebrew. But here is something to ponder about: the word  ‘humanitarian’ doesn’t even exist in Hebrew*. I assume that those who led the revival of the modern Hebrew language didn’t think that such a  word would have any use in Zion.

___

* Israelis use the English expression when they refer to humanitarian causes or missions.

«إسرائيل» سقطت في سورية والغرب يحصد مرارة الهزيمة

سبتمبر 7, 2018

محمد صادق الحسيني

عندما تنشر صحيفة مرموقة، كصحيفة «فورين بوليسي» الأميركية، بعد ظهر الخميس 6/9/2018، بقلم الصحافية إليزابيث تسوركوف، تحت عنوان :

«إسرائيل تسلّح وتموّل المتمرّدين في جنوب سورية عبر برنامج سري.

والعنوان كما نشر باللغة الإنجليزية هو :

In secret program , Israel armed and funded rebel groups in southern Syria

نقول إنه عندما تنشر هكذا صحافية مقالاً استقصائياً، أعدّته بعد إجراء العديد مع المقابلات مع قياديين سابقين في العصابات المسلحة جنوب سورية، وعلى رأسهم قيادات التنظيم الذي كان يسمّى «فرسان الجولان» والذي كان عناصره ينتشرون في منطقة جباتا الخشب وقيادات تنظيم «لواء عمر بن الخطاب» الذي كان يسيطر على منطقة بيت جن، في محافظة القنيطرة، والذين أقرّوا لصحافيّي «فورين بوليسي» بأن «إسرائيل»، ومنذ بداية الحرب على سورية قد :

قدمت لهم السلاح، بما في ذلك أسلحة من صناعة أميركية، بمختلف أنواعها.

وكذلك التمويل المباشر والذي شمل دفع معاشات شهرية لمنتسبي هذه العصابات المسلحة .

وأيضاً الدعم الناري المباشر، من خلال سلاح الجو «الإسرائيلي» وسلاح المدفعية، وذلك لمساعدتهم في تنفيذ هجماتهم على مواقع الجيش السوري بداية وبهدف منع تقدّم الجيش السوري والقوات الحليفة لاستعادة تلك المناطق صيف هذا العام .

فإنّ ذلك، أيّ نشرها لهذا المقال، الزاخر بالتفاصيل، يؤكد مجدّداً ما كنّا قد أشرنا اليه سابقاً، في معرض معالجة الهزيمة الأميركية «الإسرائيلية» المدوية في سورية، ألا وهو ما يلي :

أولاً: فشل الولايات المتحدة و»إسرائيل» وبقية جوقة غرفة الموك من أعراب وصهاينة وعثمانيين جدد في تنفيذ مشروع تفتيت سورية.

ثانياً: فشل «إسرائيل» في إقامة ما يُسمّى بمنطقة عازله او حزام أمني، شبيه بالحزام الأمني الذي أقامته في جنوب لبنان في ثمانينيات القرن الماضي .

ثالثاً: فشل الحلف الصهيوأميركي في فرض أية شروط على الجيش السوري في ما يتعلق بطبيعة او أماكن انتشاره، مع القوات الحليفة، في محافظتي القنيطرة ودرعا .

رابعاً: وهذا ما جعل جيش الاحتلال الإسرائيلي يقف وجهاً لوجه في مواجهة قوات الجيش السوري وحلفائه على طول خطوط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل الى جانب جبهة جنوب لبنان .

خامساً: وهذا ما أسفر عن تحوّل استراتيجي غاية في الأهمية، ليس فقط على جبهة الجولان وجنوب لبنان، وإنما على كامل مسرح العمليات الممتدّ من طهران عبر بغداد ودمشق الى كلّ من بيروت وقطاع غزة. الأمر الذي وضع الجيش الإسرائيلي، ومعه سكان «إسرائيل»، يعيشون حالة ذعر حقيقية أشبه بأفلام الرعب. هذا الرعب الذي تجلى في قيام جيش «إسرائيل»، صاحب نظرية واستراتيجية الضربات الاستباقية الخاطفة، على الطريقة النازية الهتلرية، بتنفيذ ثلاث مناورات تدريبية، خلال أقلّ من شهر، انتهت آخرها يوم أول من أمس، ليتدرّب فيها ليس على تنفيذ هجمات استباقية خاطفة، وإنما للتدرّب على صدّ هجوم واسع يقوم به الجيش السوري والقوات الحليفة، يهدف إلى تحرير الجولان السوري والجليل الفلسطيني، وذلك ليلة رأس السنة العبرية الموافقة يوم الأحد 9/9/2019.

سادساً: ومن نافل القول طبعاً إنّ هذا التحوّل الاستراتيجي في موازين القوى الميدانية، في مسرح العمليات المشار إليه اعلاه، لا يمكن تعديله لا من خلال التمركز البحري والجوي الأميركي في المتوسط وقواعده في مشيخات الرجعية العربية ولا حتى عبر قواعد حلف شمال الأطلسي في جنوب أوروبا، وذلك لأنّ إنجازات قوات حلف المقاومة على أرض المعركة سوف تكون أسرع بكثير من تحرك القوات التي ستهبّ لمنع سقوط «القلعة» أي قاعدة الاستعمار الأوروبي/ الأميركي في فلسطين المحتلة والمسماة «إسرائيل»!

أيّ أنّ هزيمتهم تساوي تماماً حجم استثماراتهم الضخمة في العدوان على سورية وبقية أطراف حلف المقاومة. لذا فلا ينبغي أن يستغربنّ أحد حجم القنوط الذي يعيشه المستوطنون الصهاينة وجيشهم ولا أن يستغرب حجم التفاؤل والانتصار الذي يعيشه ليس فقط جمهور حلف المقاومة، وإنما كلّ من لديه حدّ أدنى من المشاعر الوطنية في العالمين العربي والإسلامي .

وتأكيداً على حالة الرعب والخيبة التي يعيشها العدو، لا بدّ من الإشارة الى ما قامت به قيادة الجيش «الإسرائيلي» خلال شهر واحد بتنفيذ ثلاث مناورات عسكرية كبيرة، على الحدود مع الجولان المحتلّ وإصبع الجليل الفلسطيني في شهر آب 2018، وذلك في محاكاة لعملية صدّ هجوم شامل ينفذه الجيش السوري وحلفاؤه على طول الجبهة السورية اللبنانية، مع الجولان السوري المحتلّ ومع فلسطين المحتلة، حيث تتوقع قيادة الجيش «الإسرائيلي» حصول هذا الهجوم ليلة رأس السنة العبرية التي تبدأ ليلة الأحد 9/9/2019. وقد أشرف على تنفيذ هذه المناورات، التي انتهت يوم 5/9/2018، كلٌّ من وزير الحرب الإسرائيلي ورئيس أركان الجيش شخصياً، وهو ما يعكس حالة الخوف وانعدام الثقة بالنفس التي يعيشها الكيان الإسرائيلي، الذي يحاول تغطية هذا الوضع من خلال حملة إعلامية وضجيج طائرات حربية، لم تعد قادرة على أكثر من تنفيذ عمليات ألعاب نارية هنا وهناك، لا قيمة لها على الإطلاق من الناحية العسكرية.

فلو أنّ قادة هذا الكيان يصدّقون الأكاذيب التي يقومون بضخها في وسائل إعلامهم، حول قيامهم بشنّ أكثر من مئتي غارة جوية داخل الأراضي السورية، وقصفهم سلسلة أهداف عسكرية هامة، خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، فلماذا تعاظمت قوة الجيش السوري وحلفائه وجعلت الجيش الإسرائيلي مجبراً على مواصلة التدرّب على صدّ هجوم لقوات محور المقاومة على طول الجبهتين السورية واللبنانية!؟

إنّ هذه الحقائق لا تؤكد سوى المؤكد، ألا وهو أنّ ما يسيطر على القيادة «الإسرائيلية»، السياسية والأمنية والعسكرية، هو جوّ الهزيمة والخيبة وليس جوّ الانتصار، كما يحاول المهرّج نتن ياهو أن يصوّر ذلك، من خلال تركيزه على خطوات التطبيع التي تنفذها مشيخات الخليج مع كيانه، والتي كان آخرها رفع علم «إسرائيل» في أبو ظبي، عاصمة مشيخة محمد بن زايد، استعداداً لمباريات رياضية ستعقد هناك خلال الأيام المقبلة!

إنّ الميدان هو الميزان وليست علاقتك مع إبن سلمان أو إبن زايد هي الميزان. وأنت تعرف ذلك بالدليل الملموس وليس من خلال الخطاب الغوغائي الذي تتقن استخدامه.

إذ إنّ الجهات «الإسرائيلية» المختصة قد سجلت، وللسنة الثانية على التوالي، زيادة في عدد الذين يهاجرون من «إسرائيل» على عدد أولئك الذين يهاجرون إليها. الأمر الذي يدلل على فقدان المستوطنين الثقة بهذا الكيان وبمستقبله ويجعل قادته يعيشون حالة القلق والتخبّط والإرباك التي لم تعد تخفى على أحد .

نقطة أول السطر .

بعدنا طيّبين، قولوا الله.

Related Articles

IOF admit giving weapons to Islamists in Syria? Explosive Israeli news report vanishes

The report, ‘IDF confirms: Israel provided light-weapons to Syrian rebels,’  claimed that the Israeli military acknowledged for the first time that it had provided money, weapons and ammunition to militants operating near the border with Israel.

The article was removed shortly after being published, but a version of the article can still be read using Google cache. The IDF told RT that it would not comment on the story, and the Jerusalem Post has not responded to an inquiry asking why the article was pulled.

The lethal aid was apparently part of Operation Good Neighbor which, until now, was billed as a humanitarian aid program. Launched in 2016 by the Israeli military, the operation purportedly provided large quantities of food, clothing, fuel and medical supplies to those living in the Syrian Golan. The operation was shuttered in July, after the Syrian Army retook the area.

However, it has long been suspected that Israel was also furnishing weapons to Islamist groups operating in the contested border region, in the hope of creating a “buffer zone”against Hezbollah and Iranian forces operating in southern Syria. Damascus has previously claimed that weapons captured from Islamist groups in the Golan had Hebrew inscriptions.

The Wall Street Journal reported last year that Israel was “regularly supplying” Syrian rebels with cash to “help pay salaries and buy ammunition and weapons.” The Israeli military declined to confirm the report’s claims, noting only that Israel was committed to “providing humanitarian aid to the Syrians living in the area.”

One of at least seven groups believed to have received weapons from Israel, Fursan al-Joulan, or ‘Knights of Golan,’ reportedly participated in the Israeli-led operation to evacuate hundreds of members of the controversial White Helmets group out of Syria. The group is also believed to have received upwards of $5,000 per month from Israel.

The deleted report comes on the heels of another major disclosure: On Monday the IDF announced that Israel has carried out more than 200 strikes in Syria in the past year and half.

The Israeli military usually declines to comment on missile strikes attributed to Israel, although Tel Aviv has repeatedly claimed that it has the right to attack Hezbollah and Iranian military targets inside Syria. Damascus has repeatedly claimed that Israel uses Hezbollah as a pretext to attack Syrian military formations and installations, accusing Tel Aviv of “directly supporting ISIS and other terror organizations.”

%d bloggers like this: