Trump Says Saudi, Not the US, Will Pay to Rebuild Syria

Local Editor

US President Donald Trump announced that Saudi Arabia, not the United States, will provide funds to help rebuild Syria.

Indeed, the country was mostly destroyed by American and Saudi sponsored terrorists.

“Saudi Arabia has now agreed to spend the necessary money needed to help rebuild Syria, instead of the United States,” Trump wrote on his official Twitter account on Monday.

“See? Isn’t it nice when immensely wealthy countries help rebuild their neighbors rather than a Great Country, the US, that is 5000 miles away,” he continued. “Thanks to Saudi A!”

Over the duration of the war in Syria, the US, France, UK and their regional allies such as Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Turkey and Qatar have been sponsoring terrorists there since 2011.

The 7-year long war has left the Arab country in ruins.

Meanwhile, Syrian President Bashar al-Assad reportedly said that he does not want foreign aid from Western countries or Saudi Arabia to rebuild the country and will get the job done with the help from Syria’s genuine allies.

Last week, Trump declared victory against Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] in Syria and announced to pull out American troops from the country, saying that US troops cannot stay there “forever.”

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Videos

Related Articles

Advertisements

رسائل « البشير» تصل إلى خصوم سورية في لبنان

ديسمبر 19, 2018

روزانا رمّال

تنفّس الرئيس السوداني عمر البشير الصعداء أخيراً بزيارة الصديق العزيز الرئيس السوري بشار الأسد بعد انقطاع «أرغم» عليه البشير لسنوات، حسب مصادر «مقربة» بعدما صار مهدداً بوجوده على رأس السلطة في البلاد، البشير اول الواصلين الى دمشق وأول من وطأت قدماه ارض الثورة المفترضة وأول من زار سورية حاملاً الكثير من الرسائل «الكبيرة» والتي تؤكد انقلاب المشهد السياسي والعسكري بالمنطقة. جاء البشير ليقول كلمة واحدة «انتصر الأسد» بقي على رأس السلطة في بلاده وها نحن نعود من البوابة نفسها التي كان من المفترض أن يخرج منها كما سمع البشير من زعماء الخليج في السنوات الماضية لحظة سؤال و»عتاب».

ضحكة البشير تتحدّث عن انفراج كبير حيال العلاقة بين البلدين من ورائها حسابات تبدّلت برمّتها وتطورات سياسية ضخمة بينها قراءة ما وراء الزيارة التي ضجت بها وسائل الإعلام الإقليمية والدولية وهي مؤشرات التقدم العربي باتجاه سورية والذي يمثل أول بوادره الرئيس السوداني الذي بشّر بعودة العلاقات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية الى ما كانت عليه سابقاً وفتح صفحة جديدة مع دمشق قوامها احترام سيادة البلدان، لكن الأكثر قوة وحضوراً هي الحساب السياسي التي تقيمه السودان بعلاقتها الجديدة بسورية ومعروف عن ارتباطها بالمملكة العربية السعودية ولهذا أهداف لامست الاستراتيجية وحافة الهاوية باللعب بين البلدين. فواضح أن البشير لم يستسلم للأمر الواقع الخليجي بداية الأحداث العربية، ولم يكن ضمن القطار الداعي لإسقاط الأسد وصار بعد ضغوط كبرى أحد ركائز الدعم للسعودية «عسكرياً».

السودان هي الدولة التي شكلت بوقت من الأوقات الأكثر قدرة على إنقاذ التحالف العربي بحربه على اليمن، وتحديداً الجيش السعودي الذي لجأ الى سودانيي الأصل من اجل الانضمام لهذا التحالف فصارت ركيزة الجنود المعوّلة عليهم حرباً ضروس لم تنته حتى اللحظة، لكن بوادر نهايتها صارت اقرب هي الأخرى بتوقف اطلاق النار بالحديدة وما يعنيه ذلك من بدء تبلور صيغة جديدة للوضع السياسي الذي حكم لسنوات المنطقة بغض النظر وفق اي حساب، لكنه بلا شك لا يصب في مصلحة الخليجيين في اليمن ولا في سورية بعد ان صاروا كمن يلتحق بركب الحدث بدل صناعته كما كان مأمولاً.

زيارة البشير أكدت لحلفاء المملكة العربية السعودية على امتداد المنطقة أن الأمر قد قضي واكدت ما كان يشاع عن لسان الأمير محمد بن سلمان حيال سورية والرئيس الأسد وقد صار اليوم حقيقة بانه باقٍ وأن التواصل السعودي السوري موجود منذ أكثر من سنتين عبر معنيين أمنيين بالتالي صار لزاماً على باقي الحلفاء قراءة المشهد.

الحليف السعودي الاول في لبنان هو تيار المستقبل الذي سيكون أمام إحراج كبير تفرضه المملكة العربية السعودية بمجرد شروع أول وفد سعودي باتجاه سورية أو العكس بطريقة علنية وبمجرد الإعلان عن عودة السفارات، والحديث عن هذا صار علناً من جهة الإمارات وتجهيز السفارة في سورية الذي هو هدف إماراتي جاد.

رسالة البشير التي وصلت الى مسامع الأفرقاء في لبنان حلفاء المملكة العربية السعودية أحيت، حسب مصادر مطلعة لـ»البناء» «إمكانية عودة قريبة لإدارة سياسية محلية في البلاد تشبه الـ»سين سين» التي ستضع الحريري بموقف لا يُحسد عليه وهو الذي اكد في غير مرة انه لن يهادن مع سورية وهو موقف قد يكون الحريري تورط به مع العلم ان لديه رغبة كبيرة بالمشاركة في إعادة إعمار سورية حسب ما تتداول الاوساط السياسية الاقتصادية وهو أتى على ذكر لبنان في أكثر من محفل دولي لهذا الغرض آخرها «لندن» لاعتباره منصة دولية لإعادة الاعمار الواعدة في دمشق، لكن السؤال حول دمشق بذاتها وعما اذا كانت ستتقبل السعودية مع «ذيول» المرحلة وما فيها من تجاذبات وتوابع ام انها ستحصر العلاقات الرسمية برمزية العودة والحضور»، ويختم المصدر «بدون شك سيبدأ المعنيون في لبنان بعد زيارة الرئيس السوداني بتغيير مستوى اللهجة والخطاب، وهذا هو المتوقع في المرحلة المقبلة.

من الحديدة الى قصر الشعب في سورية توضحت التوازنات الجديدة وصارت أسهل على الساسة المحليين لقراءة ولملمة تداعيات وذيول مرحلة قاسية، لكن الأقسى هو إعادة ترتيب المشهد مع تقبل أمر واقع لا يحتمل سياسة الانكار التي قد تعود سلباً على الأوضاع الاقتصادية التي تتراجع بوضع عراقيل لإعادة عقارب الساعة السياسية الى الوراء.

دبلوماسيا يرخي السفراء الخليجيين في لبنان اجواء واضحة حيال تواصل مع سورية عبر الأراضي اللبنانية وبينها ما كان يتم منذ أكثر من سنتين وربما تكون المهمة المقبلة الموكلة إليهم الطلب من الأفرقاء المعنيين بمخاصمة سورية «تاريخياً» بدء التراجع والتبدل حيال الموقف، منها خصوصاً أولئك الذين اصطفوا بأوامر خليجية خلف فكرة التخلص من النظام السوري وذهبوا الى آخر الطريق وصار التراجع اصعب لعلها تكون المهمة الاصعب التي تحتاج لوقت يبدو أنه لن ينتظر لحمله مفاجآت كتلك الزيارة المفاجأة لزيارة الرئيس السوداني الى سورية.

Related Articles

US Impedes Efforts to Reconstruct War-Ravaged Syria – By Peter KORZUN -Strategic Culture Foundation

U.S. Planning To Impose Sanctions On Iranian, Russian, Russia will respond

Russia will respond to any US sanctions on companies participating in Syria’s reconstruction: official

BEIRUT, LEBANON (3:45 P.M.) – Russia will respond to any potential sanctions imposed on companies participating in Syria’s reconstruction, Vladimir Jabbarov, the Deputy Head of International Committee in the Federation Council of Russia, said this morning.

Jabbarov stated that Moscow will take measures to respond if Washington imposes sanctions against Russian companies that participate in the reconstruction of Syria.

Sputnik quoted Jabbarov as saying in statements on Wednesday that if such measures are adopted, Russia will do the same, adding that such measures by Russia will be fully calculated and decisive.

On Tuesday, the U.S. warned that any companies participating in the reconstruction of Syria would be slapped with sanctions.

U.S. Planning To Impose Sanctions On Iranian, Russian Companies Involved In Reconstruction Of Syria

17.10.2018

U.S. Planning To Impose Sanctions On Iranian, Russian Companies Involved In Reconstruction Of Syria

A US soldier sits on an armored vehicle at a newly installed position in Manbij, north Syria, April 4, 2018. (Hussein Malla/AP)

The Trump administration is developing a new strategy to deal with the growing Iranian and Russian influence in Syria, NBC News reportd on October 16 citing defense officials.

According to the report, the new plan will include a further increase of political, economic and diplomatic efforts to force Iran out of Syria and to punish Russia for its support to the Assad government.

“It would withhold reconstruction aid from areas where Iranian and Russian forces are present, according to three people familiar with the plan. The U.S. would also impose sanctions on Russian and Iranian companies working on reconstruction in Syria,” NBC News said.

NBC News also quoted Mark Dubowitz, chief executive at the Foundation for Defense of Democracies, which the outlet described as “a think tank strongly opposed to the Iranian regime”.

“There’s a real opportunity for the U.S. and its allies to make the Iranian regime pay for its continued occupation of Syria,” Dubowitz said.

The NBC News report also claimed that right now the US military is not seeking an open confrontation with Iranian forces in the war-torn country. Nonetheless, it’s obvious that Israel, a key US ally in the region and another support of the large-scale anti-Iranian strategy, will not abandon its attempts to strike alleged Iranian and Iran-linked targets in the war-torn country even despite the recent delivery of Russian-made S-300 air defense systems to the Syrian military.

If the delivered systems show themselves effective against the Israeli Air Force and some Israeli aircraft are shot down, this could and most likely will lead to further escalation of the conflict between Iran and the US-Israeli bloc.

Related News

The new actual balance after the Russian-Israeli tension التوازن الفعلي الجديد بعد التوتر الروسي الإسرائيلي

The new actual balance after the Russian-Israeli tension

أكتوبر 3, 2018

Written by Nasser Kandil,

Some of those who pretend to be clever take some paragraphs from the Russian statement which beholds Israel the responsibility of dropping the Russian plane to cover the real issue which is Moscow’s first declaration; since the establishment of the occupying entity that the occupation entity is a source of threat to the security of the Russian forces. Despite the clear reassuring words provided to Tel Aviv by Moscow, it was appeared that Tel Aviv is an aggressor. Russian had done what it could to avoid a crisis and it has no explanation but the ill intention of Israel. The paragraphs which were interested to the Gulf media were about a Russian indication of the removal of the Iranian forces to one hundred and forty kilometers away from the borders of Golan and an Iranian pledge not to carry out any action that targets Israel.

It is known that Iran, Hezbollah and the resistance forces ensure everyday that they are in Syria to support the Syrian country in its war against the terrorism and to restore its sovereignty over its territories. They have no special calendar that transcends what is wanted by the Syrian leadership, they are ready to withdraw when they are asked by the Syrian leadership. It is known as well that the cohesion of the alliance between Russia, Syria, and Iran is a priority for the victory in the battle of Syria’s restoring of its full control over its entire geography. It is known too, that the main issue of America and Israel was and still to obstruct this victory, and that the alliance of the resistance has granted Russia the administration of this diplomatic battle to achieve this victory. As it is known that America and Israel know that everything will change after this victory, and the talk about the non- intentions to target Israel and the removal of the Iranian forces does not mean anything in the concept of the strategic security of Israel, because the one who has missiles does not need to be close. The actual intentions of the resistance axis do not need diplomatic messages to disperse the tension from the power of this axis, but the most important is that this battle diplomatically was under an American-Israel title, it is to remove Iran and Hezbollah from Syria, as a cost of the recognition of the Syrian-Russian victory, the coexistence with it, funding, reconstruction, and the acceptance of a political solution under Syrian-Russian conditions. The Russian response was the rejection and the sticking to the protection of the survival of Iran, Hezbollah, and the resistance forces as a necessity for winning in the war on terrorism and that it is a sovereign Syrian matter.

Certainly the issue is no longer where the Iranians or Hezbollah locate or the kind of the Russian reassuring diplomatic messages to Israel. The current issue is the fact that Iran and the resistance forces have managed skillfully the relationship with Russia in Syria towards a moment of Russian-Israeli clash that was made by the Israeli arrogance. The Russian-Israeli clash is growing despite the desire of the bullies. It is a strategic inevitable clash, entitled who has the high control on the Syrian airspace. The Syrian geography was on a date with a race between two clashes; a Russian clash with Iran and the resistance forces or a Russian clash with Israel. The title is the controls in restoring the Syrian sovereignty and the victory over terrorism. The Iranian- Syrian relationship with Russia succeeded in managing these controls by avoiding the clash, while Israel fell in its trap. Today the strategic clash is open with no retreat, thus it is a geostrategic transition that its importance is as the anticipated victory of Syria, and as the race in which the resistance axis won in Turkey.

Turkey has no return to the axis of the war on Syria, and Israel has no return to the open tampering in the Syrian airspace after the shooting down of F-16 by the Syrian Air Defense. Things became narrower; Israel has to choose between the retreat where Syria and the resistance forces can build their systems during the Israeli retreat or the continuation of provoking Russia to prevent the making use of the resistance forces of such a retreat. Therefore, the tension increases and the resistance forces get more chances of engagement and more chances to get qualitative weapons without exposing their relationship with Russia to risk.

Here is the S-300 !

Translated by Lina Shehadeh,

 

 

التوازن الفعلي الجديد بعد التوتر الروسي الإسرائيلي

سبتمبر 25, 2018

ناصر قنديل

– يُصرّ بعض المتذاكين على التنمّر باقتطاع فقرات من البيان الروسي الذي حمّل «إسرائيل» مسؤولية سقوط الطائرة الروسية، لتغطية القضية الحقيقية التي تقع بين أيدينا، وهي إعلان موسكو الأول من نوعه منذ نشأة كيان الاحتلال باعتباره مصدراً لتهديد أمن القوات الروسية. وبالرغم من أن سياق الكلام الروسي عن إجراءات الاطمئنان التي قدمتها موسكو لتل أبيب كان واضحاً، وهو الاستنتاج بان تل أبيب معتدية وناكرة للجميل، وبالتالي روسيا قامت بأقصى ما يمكن القيام به لتفادي أزمة ولا بديل أمامها إلا لتفسير مبني على سوء النية الإسرائيلية، واعتبار التفاهمات السابقة بحكم الساقطة. أما الفقرات التي يتلهى بها الإعلام الخليجي ومَن يريدون التنمر، فهي الإشارة الروسية إلى إبعاد القوات الإيرانية إلى ما وراء مئة وأربعين كليومتراً من حدود الجولان، والحصول على تعهّد إيراني بعدم القيام بأي عمل يستهدف «إسرائيل».

– معلوم لدى الجميع أن إيران تؤكد كل يوم كما حزب الله وقوى المقاومة، أنهم موجودون في سورية لمؤازرة الدولة السورية في حربها على الإرهاب، ولاسترداد سيادتها على أراضيها، وليست لديهم روزنامة خاصة يعملون عليها تتخطّى حدود ما تريده القيادة السورية، وهم جاهزون للانسحاب عندما تريد منهم القيادة السورية ذلك. ومعلوم بالمقابل أن تماسك الحلف بين روسيا وسورية وإيران أولوية للنصر في معركة استرداد سورية لسيطرتها على كامل جغرافيتها، والمعلوم أيضاً أن قضية أميركا و«إسرائيل» الأساسية كانت ولا تزال عرقلة هذا النصر. وأن حلف المقاومة منح روسيا صلاحية إدارة المعركة الدبلوماسية لبلوغ هذا النصر. ومعلوم أيضاً وأيضاً أن أميركا و«إسرائيل» تعرفان أن ما بعد هذا النصر كل شيء سيتغيّر. وأن الحديث عن عدم وجود نيات لاستهداف «إسرائيل» وإبعاد القوات الإيرانية، لا يعنيان شيئاً في مفهوم الأمن الاستراتيجي لـ«إسرائيل»، فمن يبتعد اليوم يعُد غداً، ومَن يبتعد يملك من الصواريخ ما لا يجعله بحاجة للاقتراب. والنيات الفعلية لخيارات محور المقاومة لا تحتاج لرسائل دبلوماسية لتبديد القلق من قوة هذا المحور، لكن الأهم أن المعركة دبلوماسياً كانت تدور تحت عنوان أميركي إسرائيلي هو إخراج إيران وحزب الله من سورية كثمن للتسليم بنصر سوري روسي في سورية والتعايش معه وتمويل الإعمار وقبول حل سياسي بشروط سورية روسية. وأن الرد الروسي كان بالرفض والتمسك بحماية بقاء إيران وحزب الله وقوى المقاومة كضرورة للفوز في الحرب على الإرهاب مرة، وبالقول إن هذا أمر سيادي سوري مرات.

– القضية الآن بالتأكيد لم تعُد أين يتمركز الإيرانيون أو حزب الله، ولا طبيعة الرسائل الدبلوماسية الروسية المطمئنة لـ«إسرائيل». فالقضية الراهنة تقول إن إيران وقوى المقاومة أدارت بصورة مبدعة علاقتها بروسيا في سورية وصولاً للحظة صدام روسية إسرائيلية، صنعتها الغطرسة الإسرائيلية وتكفلت بفعل ما كانت قيادة محور المقاومة تتوقع بحدوثه، وصبرت وتحملت الكثير بانتظار حدوثه. فالتصادم الروسي الإسرائيلي رغم أنوف المتنمرين يكبر ولا يصغر، وهو تصادم استراتيجي كان حتمي الحدوث، وعنوانه لمَن اليد العليا في السماء السورية. وكانت الجغرافيا السورية على موعد مع سباق بين صدامين، صدام روسي مع قوى المقاومة وإيران أم صدام روسي إسرائيلي. والعنوان هو ضوابط معركة النصر في استرداد السيادة السورية والنصر على الإرهاب. ونجح التعامل الإيراني السوري مع روسيا في إدارة هذه الضوابط بتجنّب الصدام، بينما وقعت «إسرائيل» في فخه. وها هو يقع، والصدام الاستراتيجي مفتوح اليوم، ويصعب التراجع فيه، ولذلك يصير تحولاً جيواستراتيجياً يعادل بأهميته أهمية النصر المنتظر لسورية، مثله مثل السباق الآخر الذي فاز به محور المقاومة حول تركيا.

– لا طريق رجعة لتركيا نحو محور الحرب على سورية، ولا طريق رجعة لـ«إسرائيل» نحو اللعب المفتوح في ما تبقى أمامها من هوامش في الأجواء السورية بعد إسقاط الدفاعات الجوية السورية طائرة الـ«إف 16». والأمور إلى المزيد من الضيق، بحيث على «إسرائيل» الاختيار بين التراجع، وبالتالي تمكن سورية وقوى المقاومة من بناء منظوماتها في فترة التراجع الإسرائيلية، والمرشحة أن تطول إذا كانت هي الخيار الإسرائيلي، أو المضي في الاستفزاز لروسيا الغاضبة منعاً لاستفادة قوى المقاومة من التراجع، فيزداد التوتر، وتنال قوى المقاومة المزيد من فرص الاشتباك والمزيد من فرص الحصول على سلاح نوعي، من دون تعريض علاقتها بروسيا للخطر.

– ها هو الـ«أس 300» يدقّ الباب!

Related Videos

Related Articles

Russia’s Military Operation in Syria: Three Years On

Russia’s Military Operation in Syria: Three Years On

PETER KORZUN | 01.10.2018 | SECURITY / DEFENSEWORLD / MIDDLE EAST

Russia’s Military Operation in Syria: Three Years On

Russia’s military operation in Syria was launched on September 30, 2015. Over 63, 000 servicemen, including 26,000 commissioned officers and 434 generals, have seen combat there to receive invaluable experience. Russian forces have used 231 new types of advanced weapons, including aircraft, surface-to-air systems, and cruise missiles. It’s interesting to note that the representatives of arms-producing companies are in place to assess the systems’ performance. The Syrian experience is to be taken into account as new weapons are developed.

All in all, the Russian Aerospace Forces have conducted 39,000 sorties or over 100 flights daily on average, destroying 121,466 targets and killing more than 86,000 militants, Russian Defense Minister Sergey Shoigu reported. The service has launched 66 long-range cruise missile strikes. The operations have been supported by A-50 and Tu-214R early warning and control aircraft as well as Il-20M1 electronic warfare (EW) planes. It should be noted that the Aerospace Forces group has not been large, with estimated 30-50 combat aircraft and 16-40 helicopters deployed at any given moment.

The Su-35S is a brand-new air superiority fighter, which has proven to be a formidable weapon. Dave Majumbar, a leading military expert and defense editor of The National Interest, believes that “It is only a matter of time before the Russians manage to sell more of these jets around the world—especially to those nations that either do not want to or are unable to buy Western aircraft”. The Su-34M frontline bomber is the workhorse to bear the brunt of the work. And it is doing it with flying colors. The plane is equipped with the SVP-24 Tefest special computing subsystem to provide for enhanced accuracy. The GLONASS satellite navigation system is used to constantly compare the position of the aircraft and the target and measure the environmental parameters. The information from datalinks allows computing an “envelope” (speed, altitude, and course) inside which a gravity bomb is automatically released at the precise moment to strike with the same accuracy as cutting edge smart munitions do. Even if GLONASS were jammed, the sensors would do the job. Fire-and-forget guidance allows the pilot to concentrate on detecting threats and targets. The weather conditions or time of the day play no role. Su-35s and Su-30SMs also have contributed to air-to-surface operations though their prime mission is air cover. The MiG-29 SMT came to Syria in September 2017 for testing.

Tu-160 and Tu-95MS strategic bombers as well as Tu-22M3 long range bomber, accompanied by Su-30SMsSu-35s and Su-27SM3s, saw combat for the first time. The strategic bombers used the brand new Kh-101 and Kh-55 cruise missiles with conventional warheads contained inside the body of the planes.

The successful performance in Syria prompted the decision to renew the production of Tu-160 bombers upgraded to the M2 version. On Nov. 17, 2015 two Tu-160s launched 16 Kh-101 missiles to knock out the targets with the aircraft returning to the Engels air base in Russia.

The operation in Syria is the first time Russia demonstrated its ability to launch massive long-range high-precision strikes, including the satellite-guided Su-24M and Su-34 have used Kh-29L laser-guided air-to-surface missiles as well as Kh-25ML lightweight missile with a modular range of guidance systems and a range of 10 km. Russian media have reported that Su-34s use the upgraded Kh-35U turbojet subsonic cruise anti-ship missile with a range of 300 km (160 mi). Two Su-57 fifth generation jets have gone through a two-day testing period in Syria. Il-76 and An-124 have conducted 2,785 flights to provide the forces with the logistical support they need.

The Mi-28N and the Ka-52 attack helicopters of Army aviation saw their first ever battle tests, liberating the cities of Palmyra and Aleppo. Both use Ataka anti-tank missile systems. Mi-24Ps support the forces on the ground.

During the three-year period 86 surface ships, 14 submarines and 83 auxiliary vessels have taken part in the operation. Admiral Kuznetsov, the only Russian aircraft carrier, was in the area in the period Nov.2016-Jan. 2017. Su-33s and conducted 420 sorties, including 117 at night time, to hit 1252 targets. Ka-52K and Ka-31SV (Ka-35) naval aviation reconnaissance and combat helicopters have made their first flights in combat conditions. Bastion and Oniks coastal anti-ship missile systems protect the naval group near the Syria’s shore. Naval Kalibr cruise missiles, installed on surface ships as well as submarines, are able to precisely strike land targets at a distance of 2,600km. They have been used 13 times to deliver 100 strikes. The ability to fire long-range sea and air-launched cruise missiles has ushered Russia into the club of the chosen. It no longer has to rely exclusively on nuclear weapons.

Buk-M2s and Pantsir-S1 were the first systems deployed in Syria. The latter has proven to be the most effective weapon against drones. It is defending the Hmeimim base from UAV attacks daily with no drone having penetrated the Pantsir-protected space. The S-400 has been deployed in Hmeimim to protect the skies over a large part of Syria since November 2015 to be later joined by S300V4. air defense missile systems are protecting the Tartus naval base where Russian Navy ships are anchored. The Krasukha-4 mobile electronic warfare system was delivered to Hmeimim on Sept.25 to boost the air defenses. The system can jam communications systems, disable guided missiles and aircraft, and neutralize Low-Earth Orbit spy satellites and radars (AWACS) at the ranges of 150-300km.

Hmeimim is well guarded by Army, SOF and Marines supported by T-90A and T-72B2 MBTs and Msta-B 152mm towed howitzers. The Uran-6 mine clearing robot was used to demine Palmira and Aleppo. Its operations were supported by Scarabey and Sfera reconnaissance robotic systems. The Uran-9 tracked Unmanned Ground Vehicle, or a remote-controlled tank, has coped with the most difficult missions in combat conditions.

The new Tigr 4×4, multipurpose, all-terrain infantry mobility vehicle, is widely used for a broad range of missions across the country, including the support of military police missions. The Typhoon-U mine-resistant assault vehicle used by paratroopers is also in Syria having gone through tests there before entering service.

Unmanned aerial vehicles (UAVs) have conducted over 25, 000 sorties to detect 47,500 targets. Roughly 70 drones were carrying out missions daily. The overall flight time of ForpostOrlan-10Aileron and Zala drones is equal to 140, 000 hours. The situation is monitored round the clock.

In 2017, the Terminator tank support fighting vehicle saw combat as a unique system destined for urban warfare. The first batch of the systems that have no analogues in the world entered service with the Russian Army in March.

The Kornet anti-tank system with air defense capability has proven to be a reliable and very deadly weapon. The system’s portable-transportable launcher can be installed on wheeled and tracked vehicles. The Solntsepyok heavy flamethrower has become indispensable for striking enemy in mountainous areas and underground tunnels and bunkers.

Russian military advisors also trained and advised soldiers of the Syrian Arab Army (SAA), while developing relationships with pro-government militias. Russia managed and funded the Fifth Corps in 2016. The force, which consists of volunteers, is deployed alongside other SAA units. Russian high-ranking officers and generals on train, advice and assist missions have often led Syrian troops to victories sharing their experience and expertise.

In 2015, Russia was predicted to plunge in a protracted conflict with no end in sight, which would be sapping its resources without any positive results achieved. Western experts believed Russia was to sustain a long-term deployment far from its borders. It has turned out differently.

Since the start of Russia’s operation, the Syria’s government has gone from the brink of collapse to near victory, with its control established control over the larger part of the country. It is firmly in power. Aleppo has been cleared of terrorists and control of Palmyra regained. This century, Russia’s victory in Syria is the only example of successful military operation achieved in a short period of time with positive results, paving the way for a negotiated solution, with the focus shifting to a political process. The time has come for diplomats, not guns, to talk.

Russia has become the key actor in Syria and its post-conflict reconstruction. On Sept. 17, Moscow and Ankara agreed to a diplomatic solution for Syria’s northern Idlib province. The Russia-initiated Astana peace process has made progress, such as the establishment of de-escalation zones among other things, unlike the UN-brokered talks. Post-war reconstruction has started in many areas.

Three years on, it is safe to say the success in Syria has reaffirmed Russia’s status as a global superpower with power projection capability. Moscow has become the key stakeholder in the Middle East. Its global political clout has grown immensely as the world is shifting from a unipolar pattern to multipolar configuration.

كلفة السياسة على الاقتصاد

سبتمبر 27, 2018

ناصر قنديل

– أربعة نماذج أمامنا تكفي لقراءة كلفة السياسة على الاقتصاد بطريقة تجعل الفقر والعوز والركود من جهة وارتفاع الأسعار وتفشي الفساد وارتفاع المديونية من جهة أخرى، سمات الاقتصاد العالمي والإقليمي واللبناني. فما يعيشه الاقتصاد الأوروبي جراء العقوبات الأميركية على روسيا وإيران تتحدث عنه بالأرقام الدوريات الأوروبية المتخصصة، حيث يشكل السوق الروسي سوقاً للاستثمار والتصدير لكبريات الشركات الأوروبية، وكانت إيران بعد التفاهم على ملفها النووي فرصة واعدة تسابقت إليها الشركات الأوروبية. وجاءت العقوبات الأميركية على تركيا ضربة أميركية ثالثة على الرأس الأوروبي. ووصل الأمر إلى حدّ قول المستشارة الألمانية إنّ العقوبات الأميركية على روسيا وإيران تكاد تكون عقوبات مباشرة على أوروبا وشركاتها، بينما على المقلب الآخر من العالم إجراءات حرب تجارية أميركية بحق الصين سينتج عنها في حال نجاحها وقف النمو الاقتصادي الصيني والتسبّب بأزمة معيشية لبلد المليار ونصف المليار نسمة، وفي حال فشلها ستتسبّب برفع الأسعار في سوق السلع الاستهلاكية العالمية، التي تشكّل السلع الصينية الرخيصة فيها متنفساً للفقراء على مساحة العالم.

– النموذج الثاني يقدّمه الوضع في الخليج، حيث استنزفت دول الخليج النفطية ثرواتها ومدخّراتها ووارداتها في الإنفاق لإرضاء الجشع الأميركي بمئات مليارات الدولارات طلباً للدعم السياسي، وأنفقت الباقي على حرب عبثية في اليمن. وتشجع حكومات الخليج الإدارة الأميركية على تصعيد العقوبات على إيران، وخلق أزمة عالمية في سوق الطاقة، على عكس ما تقتضيه المصالح الاقتصادية لشعوب المنطقة، وفي مقدّمتها شعوب دول الخليج ذاتها، والنتيجة المنطقية المعلومة لهذا التصعيد إقدام إيران على إغلاق مضيق هرمز أمام الصادرات النفطية الخليجية، وما ستجلبه من متاعب لدول الخليج أولاً، وربما تصعيداً عسكرياً تدفع ثمنه منشآت الحياة الحيوية الحيوية اليومية لسكان الخليج من تهديد لمحطات الكهرباء ومحطّات تحلية المياه.

– النموذج الثالث ما تشهده عمليات الربط السياسي القسري التي يجريها الأميركي ويفرضها على بعض الدول الأوروبية وتسير وراءهما اغلب الدول العربية، بربط عودة النازحين وإعادة إعمار سورية بالحل السياسي الذي يناسب دفتر الشروط الأميركي من جهة، وربط المساهمات في تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين، بدفتر شروط إسرائيلي، ما يعني متاجرة بالآلام والمعاناة لملايين البشر بمنع شروط الحد الأدنى من مقومات الحياة التي يستحقونها، خدمة للسياسة. وفي المقابل وخصوصاً في عملية إعادة إعمار سورية ضرب فرص الاستثمار الواعدة التي تنظرها الشركات العالمية للمشاركة في عملية إعمار سورية كفرصة اقتصادية هائلة الإمكانات والوعود.

– في لبنان نماذج كثيرة مشابهة، لعل أولها هو التلاعب السياسي بقضية العلاقة بسورية وما تضيعه على لبنان واقتصاده من فرص في التصدير والاستثمار، والمشاركة في ورشة إعادة الإعمار، لكن أهمّها ما قدّمته لنا الجلسة النيابية من تمرير سياسي، بعيداً عن فرص الدراسة الهادئة والعلمية للمصالح الاقتصادية، في مقاربة مشاريع القوانين المتصلة بمقررات مؤتمر سيدر، فالتهدئة السياسية التي يحتاجها البلد، والقلق المالي الذي يجتاحه، شكلا سبباً أو مبرّراً للقفز فوق البعد الاقتصادي الصرف في مقاربة هذا الملف، بمثل ما تضيع فرص مناقشة هادئة وعلمية لملفات الكهرباء والنفايات بعيداً عن الخنادق السياسية وبصورة علمية مجرّدة، ويسيطر على كلّ نقاش حساب العصبيات الدنيا قبل حساب المصالح العليا.

Related Videos

https://youtu.be/Fhlpjkanl2M

%d bloggers like this: