Dr. Nashabe: US Realizes Regime Change in Syria Fails

Dr. Nashabe: US Realizes Regime Change in Syria Fails

TEHRAN (FNA)- Dr. Omar Nashabe, Journalist and University Lecturer, believes the main reason behind the US decision to withdraw its troops from Syria was realizing that “the US agenda, including regime change,… was never going to be successfully done”.

In an exclusive interview with FNA, Dr. Nashabe also mentioned the role of Turkey in the move by Washington, saying, “The US learned that continuing to arm Kurdish rebels will lead to mounting tension with Turkey, which is a NATO member.”

Dr. Omar Nashabe is Lecturer in the Lebanese-American University in Lebanon. He is also an editorial member and reviewer of several international reputed journals, including al-Akhbar Newspaper.

Below is the full text of the interview:

Q: Donald Trump, US President, ordered the US withdrawal from Syria. On what military ground has he issued this order?

A: The US military withdrawal from Syria is in line with President Trump’s overall foreign policy. The US President has realized that the US agenda (i.e. regime change in Syria, weakening Hezbollah and playing and active role in ground of one of Iran’s and Russia’s close allies) was never going to be successfully done. But, the role of Turkey cannot be overlooked; the US learned that continuing to arm Kurdish rebels will lead to mounting tension with Turkey, which is a member of NATO. Therefore, the US military withdrawal from Syria can also serve as a message from Washington to Ankara: abandoning the Kurds may be an invitation for repairing what went wrong with the relations of Turkey and the US, and/or an attempt to persuade Turkey to stop its increasing rapprochement with Russia.

Q: Trump justified his move saying the US military presence in Syria had achieved its aim with the defeat of Daesh (ISIL or ISIS). Can the terrorist group be considered “defeated” by the US?

A: The Daesh terrorist group has been defeated; but not by the US. The terrorist group was rather defeated by a large coalition including Russia, the Syrian Army, Hezbollah, Iranian forces, and last but not least, the Syrian people themselves. It was only after Daesh attacked targets in Western Syria when Turkey and the US started advertising that they were fighting against the terrorist group. Even then, their armies were inconsistent in fighting Daesh. In numerous occasion, the US army refrained from attacking Daesh groups, because Washington had hoped that these groups may cause severe damage to the pro-government forces.
In short, US military withdrawal from Syria has nothing to do with defeating Daesh. In fact, Daesh still has military presence in some parts in Syria, namely in Deir Ezzur, where some American soldiers were stationed.

Q: The Kurdish majority Syrian Democratic Forces (SDF) was supported and armed by the US, but Kurdish Spokeswoman Ilham Ahmad has described the US decision to withdraw from Syria as a stab in the back of the Kurds. What future do you anticipate for the Kurds without the US?

A: The Kurds will have no way but to reintegrate in the Syrian army. They should reach an agreement with the Syrian government for a certain autonomous provincial ruling system under the authority of Damascus. Kurds already know that if they fail to reach the agreement with Syria’s legitimate government, then the Turkish army will not hesitate to slaughter them. Then, the Syrian army may not be ready to go to war against Turkey to defend the Kurds, especially with their history of worked hard for regime change in Syria, being a puppet of outside forces such as the US.

Now that the US has abandoned the Kurds, somebody has to take over and control the situation. The development in the Syrian city of Manbij is an evidence: Syria’s troops entering Manbij would spell restoration of the government control over the Syrian-Turkish border. Syrian government is to exercise sovereignty over its own territory, and this is what it is doing right now entering Manbij, by the call of whether civilians or Kurdish forces.

Q: Trump says Saudi Arabia, not the US, will pay to rebuild Syria, while Bashar al-Assad, Syrian President, says the country does not need the help of the West or Saudi Arabia. What does that tell us about the real aim of the war on Syria?

A: The top in the US’s agenda was to topple the Syrian president and to place a puppet regime instead of the current legitimate government of the country; However, Trump realized that the plan for regime change in Syria was defeated. Therefore, he may be planning to lure Syria using Saudi Arabia’s money and the return of Syria to the Arab League. The plan seems underway: the Persian Gulf Arab states, including the UAE, are reopening their embassies in the capital Damascus, showing tendency to re-establish Syria as a member of the Arab League. Meanwhile, Pro-Saudi Sudan President Omar Al-Bashir recently visited Damascus and passed a Saudi message to President Bashar al-Assad, claiming that if he abandons his close ties with the Iran and Hezbollah, he shall be rewarded with substantial funds and reconstruction plans.

Advertisements

سذاجة التوقعات اللبنانية لحماسة روسية سورية

مارس 9, 2019

ناصر قنديل

– يتوقع الكثير من متعاطي الشأن العام والسياسيين والإعلاميين اللبنانيين حماسة روسية وسورية في تلبية الطلبات اللبنانية، خصوصاً الآتية من رئاسة الجمهورية والفريق المساند للمقاومة، باعتبارهما حليفين، ويمكن رغم شلّ قدرة الدولة اللبنانية عن التعاطي مع الدولتين الروسية والسورية بلغة المصالح التي تحكم علاقات الدول، أن يتخيل هؤلاء أن تبقى الحماسة الروسية والسورية على قاعدة وهم وجود مصالح لكل من موسكو ودمشق عنوانها استعمال لبنان منصة لتعويم الدور والحضور، لأن التخيل اللبناني السائد لا يزال ينظر بعين الوهم نحو قوة واشنطن وقدرتها واعتبارها محور العالم وربما الكون، والنظر لمن يواجهونها وينتصرون عليها خلال السنوات التي مضت، كمجرد باحثين عن اعتراف أميركي بهم وبدورهم، متجاهلين وعاجزين عن الاقتناع بأن العالم قد تغير وأن المعادلات الجديدة التي تحكم العالم والمنطقة ليست كما يفترضون، وأن عليهم أن يستفيقوا من حلم ليلة صيف يعيشونه في استقبال الموفدين الأميركيين والاستماع إلى توجيهاتهم.

– كثير من هؤلاء يظن أن المبادرة الروسية لحل قضية النازحين تجمّدت بسبب الضغوط الأميركية والأوروبية، لربط العودة بالحل السياسي، لأن العودة ترتبط بإعادة الإعمار، والمال اللازم لها يملكه ويملك قراره الأميركيون والأوروبيون. وهذا يعني ضمنا تخيل سذاجة روسية سورية بطرح المبادرة، فالروس يعلمون قبل طرح مبادرتهم أن هناك مصالح عليا أميركية أوروبية بالسعي لتعطيل عودة النازحين وربطها بموافقتهم وشروطهم بعدما فقدوا أوراق الضغط العسكرية التي بنوا عليها آمالهم في رسم مستقبل سورية قبل ثماني سنوات، وهذا كان واضحاً بقوة قبل المبادرة، فهل فكر هؤلاء بطريقة أخرى لماذا طرحت المبادرة ووفقاً لأي حسابات ولماذا تجمّدت؟

– يؤكد الروس كما يؤكد السوريون أنهم يعتقدون بتباين يكبر تدريجياً بين المصالح الأميركية المحكومة بالحسابات الإسرائيلية أساساً، وحسابات كل من حلفاء واشنطن في لبنان والأردن وتركيا، الواقعين تحت ضغط ملف النازحين، وبنسبة كبيرة أيضاً أوروبا التي تعاني من ترددات السياسات الأميركية في المنطقة بسبب النازحين وملف الإرهاب الذي يهدد أمنها، والسياسات الأميركية لإذكاء التوترات بما في ذلك تعاملها مع العقوبات على إيران، وبنسبة معينة أيضاً دول الخليج ومصر التي تستشعر تقدم الحضور التركي على حسابها في سورية وعبر سورية في المنطقة، وتتحرّك موسكو ومعها بدرجة اقل دمشق على إيقاع ملاقاة هذه التغيرات تدريجاً وبمبادرات محسوبة ومدروسة، كان اولها السعي لاستقطاب تركيا خارج خطة الحرب الأميركية وقد حققت نتائج باهرة، بمعادلة العصا والجزرة، وليست روسيا ولا سورية جمعيات تخديم مجاني للملتحقين بالسياسات الأميركية لنيل إعجابهم بأنها ذات مبادرات خيرة.

– قوبلت المبادرة الروسية بتردد أوروبي وتركي وأردني، وهي الدول المعنية بملف النازحين، لحاجة كل من هذه الدول لاستخدام هذا الملف في حسابات خاصة، وبقي لبنان، وانتظرت موسكو ودعت دمشق للانتظار معها لسماع موقف لبناني رسمي كدولة ذات سيادة يقلقها هذا الملف بالاستعداد للسير قدماً وبقوة في ترجمة هذه المبادرة لجعل عودة النازحين من لبنان إلى سورية نموذجاً يحتذى في الملف برمته. وجوهر المبادرة هنا ليست بنودها، بل بقيام لجنة عليا روسية لبنانية سورية، فقوبلت بالتذاكي اللبناني، تحت شعار لجنة هنا ولجنة هناك، مراعاة للشروط الأميركية والخليجية في العلاقة بالدولة السورية، فتجمّد التعاون السوري، وتجمّد الروس عن السير بالمبادرة. وهذا سينسحب سورياً على ملفات كثيرة، فبقاء الموقف الأردني مثلاً تحت سقف أميركي وخليجي في التعامل مع الدولة السورية، لن يسهل الطلبات الأردنية بالقضايا الاقتصادية في العلاقة مع الدولة السورية، ويجب التذكير للذين نسوا أن الدولة السورية قابلت وهي في ذروة الاستهداف، وقبل أن تحقق ما حققت من انتصارات، الطلبات الرسمية الألمانية والفرنسية والإيطالية بتعاون مخابراتي بالرفض متمسكة بأولوية التعامل من دولة إلى دولة، وبعدها ينطلق التنسيق الفرعي أمنياً كان أم اقتصادياً، ولن تقابل الدولة السورية طلبات لبنانية أو اردنية بغير هذا الموقف، سواء بما يخص النازحين أو غير النازحين.

– يتصرّف كثير من اللبنانيين أن بمستطاع الدولة اللبنانية أن تضع فيتو على السلاح الروسي باستجابة مهينة ومذلة للتعليمات الأميركية، وهو ما لم تفعله دول أعضاء في الناتو مثل تركيا، ومن ثم أن تنتظر من الدولة الروسية تقديم الخدمات المجانية للبنان، بينما ما يفعله اللبنانيون، أو بعضهم السياسي، هو تعطيل سيادة الدولة وقرارها المستقل، وبيعه لأميركا وانتظار الإيجابيات من غير الأميركي، وخصوصاً من الذين يضعهم الأميركي على لائحة الأعداء كحال الدولتين الروسية والسورية. وهذه قمة السذاجة في العلاقات الدولية، وما لم يكن لبنان جاهزاً للتصرف بمنطق مصالحه وبقوة قرار مستقل في مقاربتها وتلمس موسكو ودمشق ذلك في مفردات حسية واضحة، لن يحصل لبنان على غير المجاملات التي تمتلئ بها مفردات الدبلوماسية والعلاقات الدولية.

Related Videos

عودة النازحين أم عودة العلاقات؟

فبراير 21, 2019

ناصر قنديل

– يحتلّ ملف عودة النازحين السوريين إلى بلادهم أولوية اهتمامات المسؤولين اللبنانيين، في ملف العلاقات اللبنانية السورية. وهو ملف يستحق الاهتمام، خصوصاً لجهة فصله عن الشروط الدولية الهادفة لاستعماله للضغط على كل من لبنان وسورية الضغط على لبنان لفرض شروط تبقي حمل النازحين على عاتق الدولة والاقتصاد والمجتمع في لبنان، ليتحوّل بلداً متسوّلاً للمساعدات ومرتهناً لشروط المانحين، فيسهل تطويعه في الملفات الصعبة كمستقبل سلاح المقاومة، وما سماه المانحون في مؤتمر سيدر بإدماج العمالة السورية بالمشاريع المموّلة أو ما أسموه بالاستقرار عبر تسريع استراتيجية الدفاع الوطني التي يقصد أصحابها هنا «نزع أو تحييد سلاح المقاومة»، والضغط على سورية عبر تحويل كتل النازحين إلى ورقة انتخابية يمكن توظيفها في أي انتخابات مقبلة، بربط عودتهم بما يسمّيه المانحون بالحل السياسي، والمقصود تلبية شروطهم حول الهوية السياسية للدولة السورية أو استخدام النازحين لاحقا في ترجيح كفة مرشحين بعينهم لإقامة توازن داخل الدولة السورية يملك المانحون تأثيراً عليه.

– السؤال الرئيسي هنا هو رغم أهمية ملف النازحين، هل يمكن اختزال العلاقات اللبنانية السورية بعودة النازحين؟ وهل يمكن النجاح بإعادة النازحين بلا عودة العافية إلى العلاقات اللبنانية السورية؟ والجواب يبدأ من نصوص اتفاق الطائف حول اعتبار العلاقات المميزة بسورية التجسيد الأهم لعروبة لبنان، وما ترجمته معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق السارية المفعول حتى تاريخه، والتي تشكل وحدها الإطار القانوني والدستوري لمعالجة قضية النازحين، حيث يتداخل الشأن الأمني بالشأن الإداري بالشؤون الاقتصادية، وكلها لها أطر محددة في بنود المعاهدة يسهل تفعيلها لبلورة المعالجات، بحيث يصير البحث عن هذه المعالجات من خارج منطق المعاهدة والعلاقات المميزة، سعياً هجيناً لبناء علاقة تشبه الحمل خارج الرحم، وهو حمل كاذب لا ينتهي بمولود ولا بولادة.

– عند الحديث عن عودة العلاقات بين لبنان وسورية سيكون مفيداً الاطلاع على ما نشرته صحيفة الشرق الأوسط السعودية، من دراسة استطلاع رأي أجراها مركز غلوبال فيزيون لحساب مؤسسة بوليتيكا التي يرأسها النائب السابق فارس سعيد، حول عودة العلاقات اللبنانية السورية، والجهة الناشرة كما الجهة الواقفة وراء الاستطلاع وخلفياتهما السياسية في النظر لسورية والعلاقة معها، تكفيان للقول إن الأرقام التي حملتها الدراسة يجب أخذها من كل مسؤولي الدولة اللبنانية بعين الاعتبار، حيث 70 من المستطلعين أعلنوا تأييدهم لعودة العلاقات بين البلدين، ووقف 30 ضد هذه العودة. وفي تفاصيل توزّع أسباب المستطلعين يتضح أن نسبة تأثير الموقف السياسي والعقائدي تحضر في الرافضين للعلاقة بين البلدين، بينما أغلب المتحمّسين لعودة العلاقات ينطلقون من اعتبارات تتّصل بالمصلحة اللبنانية الصرفة، فيظهر المعارضون مجرد دعاة لمعاقبة بلدهم لأنهم يحملون أحقاداً أو خلفيات عدائية تخص موقفهم السياسي وهؤلاء أكثر من 90 من الرافضين، بينما لم تظهر الخلفية السياسية في صف دعاة عودة العلاقات إلا بنسبة ضئيلة لا تذكر، لكن من بين المؤيدين لعودة العلاقات الذين شكلوا 70 من اللبنانيين وفقاً للعينة المختارة لتنفيذ الاستفتاء، لم يحتل ملف عودة النازحين نسبة 10 من المستطلعين، بينما احتلت عناوين مثل عودة الترانزيت نسبة نصف المؤيدين أي ثلث المستطلعين.

– التعافي اللبناني بقوة الجغرافيا السياسية والاقتصادية له معبر واحد هو تعافي العلاقات اللبنانية السورية، والتذاكي في التعاطي مع هذا العنوان، أو التهاون بربطه بأطراف ثالثة، سيعقد التعافي اللبناني وضمناً سيجعل ملف عودة النازحين مربوطاً بأطراف ثالثة، فجعل ملف تجارة الترانزيت لبنانياً سورياً، لا لبنانياً سورياً خليجياً، يتوقف على جعل العلاقة اللبنانية السورية شأناً لبنانياً سورياً لا شأناً ينتظر ضوء الخليج الأخضر، وجعل قضية النازحين شأناً لبنانياً سورياً، لا لبنانياً سورياً أوروبياً، يتوقف على جعل العلاقة اللبنانية السورية شأناً يخصّ اللبنانيين والسوريين وحدهم ولا ينتظر إذناً أوروبياً.

– من المهم أن يلتفت اهتمام الحكومة إلى أن ما فعله وزير شؤون النازحين يستحقّ التقدير، لأنه نابع من خلفية إيمان بالعلاقة اللبنانية السورية، وما يستحق الاهتمام هو التفات الحكومة إلى حاجتها لهذه الخلفية بدلاً من وقوع البعض في أحقادهم أو حساباتهم التي قالت استطلاعات الرأي إنها لا تهمّ اللبنانيين.

Related Videos

Related Articles

President al-Assad: Syria Will be Liberated

https://youtu.be/yuqLIvcZ05Y

Source

17 February، 2019
Damascus, SANA

President Bashar al-Assad stressed that thanks to our armed forces, the supporting forces, allies, friends and brothers we managed to defeat terrorism, stressing that protecting the homeland would not have been achieved unless there have been a unified popular will of all the Syrian spectra.

President al-Assad said in a speech during his meeting with heads of local councils from all provinces on Monday that holding elections of local councils on time proves the strength of the Syrian people and the state, adding that the elections proves the failure of enemies’ bet to turn the Syrian state into a failed state unable to perform its tasks.

President al-Assad stressed that issuing law no. 107 was a significant step for enhancing effectiveness of the local administrations.

The President said that the launch of development projects locally will be integrated with the strategic projects of the state and this in itself is an investment of financial and human resources.

He added that one of the positive aspects of local administration’s law is to broaden the participation in the development of the local community that manages resources.

President al-Assad said that with liberating every inch, there is an agent or a traitor who collapsed after their sponsors betrayed them.

“After the improvement of field situation, we have the opportunity to make a qualitative leap in the work of the local administration that would reflect on all walks of life,” the President said.

President al-Assad added that the local units have become more able today to perform their tasks without depending on the central authority.

He stressed that the policies of some states towards Syria depended on supporting terrorism and promoting the attempt to apply a comprehensive decentralization to undermine the authority of the state.

President al-Assad underlined that the partition scheme isn’t new and it doesn’t stop at the borders of the Syrian state, but it covers the region as a whole.

President al-Assad added that the partition scheme isn’t new and it doesn’t stop at the borders of the Syrian state, but it covers the region as a whole, adding “those who set the scheme are narrow-minded because reaching this aim cannot be achieved unless there is a real social division and that does not exist in Syria and had it been really, the country would have been divided during the first years of the war or maybe since the very first months of the war.”

He clarified that there are two unchangeable facts…”the first one is hegemony on the world led by the US hasn’t changed and the second is that our people’s resistance has become more solid,” affirming that the homeland isn’t a commodity and it is sacred and it has its real owners and not thieves.”

“After all of those years, the agents haven’t learnt that nothing gives man his value except his real belonging,” the President said, affirming that the only way to get rid of misguidance is to join the reconciliations and to hand over the arms to the Syrian state.

The President added “We have been able to eliminate terrorism thanks to our armed forces and the support by the supporting forces, the allies, the friends and the brothers.”

The President said “It couldn’t have been possible to protect the homeland without the unified popular will through different segments of the Syrian society.”

“The Syrian people have a deep-rooted history and they have resisted terrorism…We achieve victory with each other not on each other,” President al-Assad said.

President al-Assad said that that the Syrian state is working to return displaced people who left their homes due to terrorism as their return is the only way to end their suffering.

He underlined that the absence of belonging to the homeland is the weapon used by the outside to target our homeland.

The President added that the term of the broad popular support may be explained by some as the support of the majority, which were present in the state-controlled areas , but while the truth is that the support was also present in areas controlled by gunmen, clarifying that the citizens were living in those areas and they were forced to stay there.

”some of them continued contacting with several government sides by conveying information and giving ideas as they were constantly insisting on the return of the army and the state institutions to those areas, and some of them unfortunately paid the price,” the President highlighted.

“The absence of belonging to the homeland is the fuel which is used by the foreign parties to target our homeland,” President al-Assad said.

The President continued to say “The Syrian people have suffered a lot during the war and we do not forget that part of the suffering was due to the state imposed by terrorism in terms of the displacement of millions of people outside the country as they suffered from all aspects of displacement including humiliation and inhuman treatment, in addition to the political, financial and human exploitation of them.”

“The more the state has sought to alleviate the suffering inside Syria and worked on making the displaced return to their hometowns after liberating them from terrorism, the more it sought at the same time to work on the return of the refugees to the homeland being the only way for putting an end to their suffering,” he added.

The President noted that the states concerned in the file of refugees are hindering their return and the main basis of the scheme hatched against Syria is the issue of the refugees which has been prepared before the beginning of the crisis.

He indicated that the issue of refugees has been a source of corruption that has been exploited by a number of states which are supporting terrorism, and the return of refugees will deprive those from the political and material benefit.

“The file of the refugees abroad is an attempt by the states which support terrorism to condemn the Syrian state,” the President said, adding ” We will not allow the sponsors of terrorism to transform the Syrian refugees into a political paper to achieve their interests.”

The President called upon everyone who left the homeland due to terrorism to contribute to the reconstruction process as the homeland is for all of its people.

“Our national awareness has foiled the sinister scheme of our enemies which hasn’t finished yet…Some are still entrapped by the schemes of partition hatched by our enemies,” President al-Assad said.

President al-Assad asserted that “Dialogue is necessary, but there is a difference between the proposals that create dialogue and others which create partition and we should focus on the common things.”

“Criticism is a necessary issue when there is a default but it should be objective,” the President noted.

The President stressed that dialogue should be a fruitful one that is based on facts and not emotions, adding that such dialogue differentiates between those who have real problems and those who are opportunistic.

He noted that social media have contributed to a certain extent to the deterioration of the situation in the country.

“We all know that we are in a state of blockade, and we should deal with this positively and cooperatively,” he said, adding that “we shouldn’t think that war is over, and this is addressed to both citizens and officials alike.”

The President pointed out that “We are facing four wars. The first war is a military one; the second is the blockade, the third is via the internet and the forth is the war launched by the corrupt people.”

The state of negligence that happened recently in relation to shortage of gas cylinders is due to the lack of transparency on the part of the institutions concerned towards the citizens, the President noted.

Her stressed that the current situation demands great caution, explaining that since the enemies have failed through supporting terrorism and through their agents, they will seek to create chaos from inside the Syrian society.

He went on saying that the major challenge now is providing the basic living materials to the citizens that are suffering due to the blockade.

“The blockade,” he said, “is a battle in itself. It is a battle of attack and retreat similar to the military battles.”

The President said that those who suffer need to have their problems dealt with, not to listen to rhetorical speeches.
He highlighted the important role the Local Administration plays since “no matter how much honesty, integrity and how many good laws we have, they cannot be managed centrally.”

The President added that “We have laws, but we lack the standards and mechanisms, which even if they exist are weak and not good, and without the standards we will not be able to solve any problems, therefore we have to be practical in our dialogues.”

The President went on saying that “Suffering is the justification for looking for rights, but it cannot be a justification for treating the truth unfairly, and the truth says that there is war, terrorism and blockade, and the truth is that there is a lack of morality and there are selfishness and corruption, and part of these facts are out of our hands partially but not entirely.”

The President said that rebuilding the minds and reforming the souls is the biggest challenge, not the reconstruction of the infrastructure.

“When our enemies started the war, they knew that they would leave us destructive infrastructure, and they know that we will reconstruct it, but the hardest thing is to deal with the intellectual structure and we should not fail in that,” the President said.

The President stressed that the future of Syria is decided exclusively by the Syrians.

He said the sovereignty of states is a sacred thing, and that if this sovereignty is violated through aggression and terrorism, this does not mean abandoning its essence, which is the independent national decision.

The President stressed that “the constitution is not subject to bargaining. We will not allow the hostile states to achieve any of their objectives through their agents who hold the Syrian nationality.”

He added that hostile countries are still insisting on their aggression and obstruction of any special process if it is serious like Sochi and Astana.

He said that any role of the UN is welcomed if it is based on the UN Charter.

The President reaffirmed that there will be no dialogue between the national party and the agents, stressing that it is the people’s steadfastness and their support to the Syrian Arab Army is what has protected the homeland.

He went on saying that those who conspired against Syria have failed in their reliance on the terrorists and the agents in the political process, and therefore they have moved to the third stage, which is activating the Turkish agent in the northern areas.

The President made it clear that “Syria will be liberated to the last inch, and the interferers and occupiers are enemies.”

President al-Assad addressed the groups that serve as agents to the US saying: “the Americans will not protect you, and you will be a tool for bargaining in their hands. Only the Syrian Arab Army can defend you.”

“When we stand in one trench and aim in the same direction instead of aiming at each other, no threat can make us worried no matter how big,” the President said.

He added “We will not forget our kidnapped citizens, hundreds of whom have been liberated. We will not stop working until liberating them and we will not spare any chance to ensure their return.”

The President said “We all have responsibility and a national obligation to stand by the families of the martyrs and the injured.”

“The big recovery and stability will only be achieved through eliminating all the terrorists to the last one,” he stressed.

Related Videos

Related News

Trump Says Saudi, Not the US, Will Pay to Rebuild Syria

Local Editor

US President Donald Trump announced that Saudi Arabia, not the United States, will provide funds to help rebuild Syria.

Indeed, the country was mostly destroyed by American and Saudi sponsored terrorists.

“Saudi Arabia has now agreed to spend the necessary money needed to help rebuild Syria, instead of the United States,” Trump wrote on his official Twitter account on Monday.

“See? Isn’t it nice when immensely wealthy countries help rebuild their neighbors rather than a Great Country, the US, that is 5000 miles away,” he continued. “Thanks to Saudi A!”

Over the duration of the war in Syria, the US, France, UK and their regional allies such as Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Turkey and Qatar have been sponsoring terrorists there since 2011.

The 7-year long war has left the Arab country in ruins.

Meanwhile, Syrian President Bashar al-Assad reportedly said that he does not want foreign aid from Western countries or Saudi Arabia to rebuild the country and will get the job done with the help from Syria’s genuine allies.

Last week, Trump declared victory against Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] in Syria and announced to pull out American troops from the country, saying that US troops cannot stay there “forever.”

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Videos

Related Articles

رسائل « البشير» تصل إلى خصوم سورية في لبنان

ديسمبر 19, 2018

روزانا رمّال

تنفّس الرئيس السوداني عمر البشير الصعداء أخيراً بزيارة الصديق العزيز الرئيس السوري بشار الأسد بعد انقطاع «أرغم» عليه البشير لسنوات، حسب مصادر «مقربة» بعدما صار مهدداً بوجوده على رأس السلطة في البلاد، البشير اول الواصلين الى دمشق وأول من وطأت قدماه ارض الثورة المفترضة وأول من زار سورية حاملاً الكثير من الرسائل «الكبيرة» والتي تؤكد انقلاب المشهد السياسي والعسكري بالمنطقة. جاء البشير ليقول كلمة واحدة «انتصر الأسد» بقي على رأس السلطة في بلاده وها نحن نعود من البوابة نفسها التي كان من المفترض أن يخرج منها كما سمع البشير من زعماء الخليج في السنوات الماضية لحظة سؤال و»عتاب».

ضحكة البشير تتحدّث عن انفراج كبير حيال العلاقة بين البلدين من ورائها حسابات تبدّلت برمّتها وتطورات سياسية ضخمة بينها قراءة ما وراء الزيارة التي ضجت بها وسائل الإعلام الإقليمية والدولية وهي مؤشرات التقدم العربي باتجاه سورية والذي يمثل أول بوادره الرئيس السوداني الذي بشّر بعودة العلاقات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية الى ما كانت عليه سابقاً وفتح صفحة جديدة مع دمشق قوامها احترام سيادة البلدان، لكن الأكثر قوة وحضوراً هي الحساب السياسي التي تقيمه السودان بعلاقتها الجديدة بسورية ومعروف عن ارتباطها بالمملكة العربية السعودية ولهذا أهداف لامست الاستراتيجية وحافة الهاوية باللعب بين البلدين. فواضح أن البشير لم يستسلم للأمر الواقع الخليجي بداية الأحداث العربية، ولم يكن ضمن القطار الداعي لإسقاط الأسد وصار بعد ضغوط كبرى أحد ركائز الدعم للسعودية «عسكرياً».

السودان هي الدولة التي شكلت بوقت من الأوقات الأكثر قدرة على إنقاذ التحالف العربي بحربه على اليمن، وتحديداً الجيش السعودي الذي لجأ الى سودانيي الأصل من اجل الانضمام لهذا التحالف فصارت ركيزة الجنود المعوّلة عليهم حرباً ضروس لم تنته حتى اللحظة، لكن بوادر نهايتها صارت اقرب هي الأخرى بتوقف اطلاق النار بالحديدة وما يعنيه ذلك من بدء تبلور صيغة جديدة للوضع السياسي الذي حكم لسنوات المنطقة بغض النظر وفق اي حساب، لكنه بلا شك لا يصب في مصلحة الخليجيين في اليمن ولا في سورية بعد ان صاروا كمن يلتحق بركب الحدث بدل صناعته كما كان مأمولاً.

زيارة البشير أكدت لحلفاء المملكة العربية السعودية على امتداد المنطقة أن الأمر قد قضي واكدت ما كان يشاع عن لسان الأمير محمد بن سلمان حيال سورية والرئيس الأسد وقد صار اليوم حقيقة بانه باقٍ وأن التواصل السعودي السوري موجود منذ أكثر من سنتين عبر معنيين أمنيين بالتالي صار لزاماً على باقي الحلفاء قراءة المشهد.

الحليف السعودي الاول في لبنان هو تيار المستقبل الذي سيكون أمام إحراج كبير تفرضه المملكة العربية السعودية بمجرد شروع أول وفد سعودي باتجاه سورية أو العكس بطريقة علنية وبمجرد الإعلان عن عودة السفارات، والحديث عن هذا صار علناً من جهة الإمارات وتجهيز السفارة في سورية الذي هو هدف إماراتي جاد.

رسالة البشير التي وصلت الى مسامع الأفرقاء في لبنان حلفاء المملكة العربية السعودية أحيت، حسب مصادر مطلعة لـ»البناء» «إمكانية عودة قريبة لإدارة سياسية محلية في البلاد تشبه الـ»سين سين» التي ستضع الحريري بموقف لا يُحسد عليه وهو الذي اكد في غير مرة انه لن يهادن مع سورية وهو موقف قد يكون الحريري تورط به مع العلم ان لديه رغبة كبيرة بالمشاركة في إعادة إعمار سورية حسب ما تتداول الاوساط السياسية الاقتصادية وهو أتى على ذكر لبنان في أكثر من محفل دولي لهذا الغرض آخرها «لندن» لاعتباره منصة دولية لإعادة الاعمار الواعدة في دمشق، لكن السؤال حول دمشق بذاتها وعما اذا كانت ستتقبل السعودية مع «ذيول» المرحلة وما فيها من تجاذبات وتوابع ام انها ستحصر العلاقات الرسمية برمزية العودة والحضور»، ويختم المصدر «بدون شك سيبدأ المعنيون في لبنان بعد زيارة الرئيس السوداني بتغيير مستوى اللهجة والخطاب، وهذا هو المتوقع في المرحلة المقبلة.

من الحديدة الى قصر الشعب في سورية توضحت التوازنات الجديدة وصارت أسهل على الساسة المحليين لقراءة ولملمة تداعيات وذيول مرحلة قاسية، لكن الأقسى هو إعادة ترتيب المشهد مع تقبل أمر واقع لا يحتمل سياسة الانكار التي قد تعود سلباً على الأوضاع الاقتصادية التي تتراجع بوضع عراقيل لإعادة عقارب الساعة السياسية الى الوراء.

دبلوماسيا يرخي السفراء الخليجيين في لبنان اجواء واضحة حيال تواصل مع سورية عبر الأراضي اللبنانية وبينها ما كان يتم منذ أكثر من سنتين وربما تكون المهمة المقبلة الموكلة إليهم الطلب من الأفرقاء المعنيين بمخاصمة سورية «تاريخياً» بدء التراجع والتبدل حيال الموقف، منها خصوصاً أولئك الذين اصطفوا بأوامر خليجية خلف فكرة التخلص من النظام السوري وذهبوا الى آخر الطريق وصار التراجع اصعب لعلها تكون المهمة الاصعب التي تحتاج لوقت يبدو أنه لن ينتظر لحمله مفاجآت كتلك الزيارة المفاجأة لزيارة الرئيس السوداني الى سورية.

Related Articles

US Impedes Efforts to Reconstruct War-Ravaged Syria – By Peter KORZUN -Strategic Culture Foundation

%d bloggers like this: