The Syrian Test of Trump-Putin Accord

The U.S. mainstream media remains obsessed over Russia’s alleged “meddling” in last fall’s election, but the real test of bilateral cooperation may come on the cease-fire in Syria, writes ex-CIA analyst Ray McGovern.

By Ray McGovern

July 09, 2017 “Information Clearing House” – The immediate prospect for significant improvement in U.S.-Russia relations now depends on something tangible: Will the forces that sabotaged previous ceasefire agreements in Syria succeed in doing so again, all the better to keep alive the “regime change” dreams of the neoconservatives and liberal interventionists?

Or will President Trump succeed where President Obama failed by bringing the U.S. military and intelligence bureaucracies into line behind a cease-fire rather than allowing insubordination to win out?

These are truly life-or-death questions for the Syrian people and could have profound repercussions across Europe, which has been destabilized by the flood of refugees fleeing the horrific violence in the six-year proxy war that has ripped Syria apart.

But you would have little inkling of this important priority from the large page-one headlines Saturday morning in the U.S. mainstream media, which continued its long obsession with the more ephemeral question of whether Russian President Vladimir Putin would confess to the sin of “interference” in the 2016 U.S. election and promise to repent.

Thus, the headlines: “Trump, Putin talk election interference” (Washington Post) and “Trump asks Putin About Meddling During Election” (New York Times). There was also the expected harrumphing from commentators on CNN and MSNBC when Putin dared to deny that Russia had interfered.

In both the big newspapers and on cable news shows, the potential for a ceasefire in southern Syria – set to go into effect on Sunday – got decidedly second billing.

Yet, the key to Putin’s assessment of Donald Trump is whether the U.S. President is strong enough to make the mutually agreed-upon ceasefire stick. As Putin is well aware, to do so Trump will have to take on the same “deep-state” forces that cheerily scuttled similar agreements in the past. In other words, the actuarial tables for this cease-fire are not good; long life for the agreement will take something just short of a miracle.

Secretary of State Rex Tillerson will have to face down hardliners in both the Pentagon and CIA. Tillerson probably expects that Defense Secretary James “Mad-Dog” Mattis and CIA Director Mike Pompeo will cooperate by ordering their troops and operatives inside Syria to restrain the U.S.-backed “moderate rebels.”

But it remains to be seen if Mattis and Pompeo can control the forces their agencies have unleashed in Syria. If recent history is any guide, it would be folly to rule out another “accidental” U.S. bombing of Syrian government troops or a well-publicized “chemical attack” or some other senseless “war crime” that social media and mainstream media will immediately blame on President Bashar al-Assad.

Bitter Experience

Last fall’s limited ceasefire in Syria, painstakingly worked out over 11 months by Secretary of State John Kerry and Russian Foreign Minister Sergey Lavrov and approved personally by Presidents Obama and Putin, lasted only five days (from Sept. 12-17) before it was scuttled by “coalition” air strikes on well-known, fixed Syrian army positions, which killed between 64 and 84 Syrian troops and wounded about 100 others.

In public remarks bordering on the insubordinate, senior Pentagon officials a few days before the air attack on Sept. 17, showed unusually open skepticism regarding key aspects of the Kerry-Lavrov agreement – like sharing intelligence with the Russians (an important provision of the deal approved by both Obama and Putin).

The Pentagon’s resistance and the “accidental” bombing of Syrian troops brought these uncharacteristically blunt words from Foreign Minister Lavrov on Russian TV on Sept. 26:

“My good friend John Kerry … is under fierce criticism from the U.S. military machine. Despite the fact that, as always, [they] made assurances that the U.S. Commander in Chief, President Barack Obama, supported him in his contacts with Russia … apparently the military does not really listen to the Commander in Chief.”

Lavrov specifically criticized Joint Chiefs of Staff Chairman, Gen. Joseph Dunford for telling Congress that he opposed sharing intelligence with Russia despite the fact, as Lavrov put it, “the agreements concluded on direct orders of Russian President Vladimir Putin and U.S. President Barack Obama [who] stipulated that they would share intelligence.” Noting this resistance inside the U.S. military bureaucracy, Lavrov added, “It is difficult to work with such partners.”

Putin picked up on the theme of insubordination in an Oct. 27 speech at the Valdai International Discussion Club, in which he openly lamented:

“My personal agreements with the President of the United States have not produced results. … people in Washington are ready to do everything possible to prevent these agreements from being implemented in practice.”

On Syria, Putin decried the lack of a “common front against terrorism after such lengthy negotiations, enormous effort, and difficult compromises.”

Lavrov’s Foreign Ministry spokeswoman, meanwhile, even expressed sympathy for Kerry’s quixotic effort, giving him an “A” for effort.after then-Defense Secretary Ashton Carter dispatched U.S. warplanes to provide an early death to the cease-fire so painstakingly worked out by Kerry and Lavrov for almost a year.

For his part, Kerry expressed regret – in words reflecting the hapless hubris befitting the chief envoy of the world’s “only indispensible” country – conceding that he had been unable to “align” all the forces in play.

With the ceasefire in tatters, Kerry publicly complained on Sept. 29, 2016: “Syria is as complicated as anything I’ve ever seen in public life, in the sense that there are probably about six wars or so going on at the same time – Kurd against Kurd, Kurd against Turkey, Saudi Arabia, Iran, Sunni, Shia, everybody against ISIL, people against Assad, Nusra [Al Qaeda’s Syrian affiliate]. This is as mixed-up sectarian and civil war and strategic and proxies, so it’s very, very difficult to be able to align forces.”

Admitting Deep-State Pre-eminence

Only in December 2016, in an interview with Matt Viser of the Boston Globe, did Kerry admit that his efforts to deal with the Russians had been thwarted by then-Defense Secretary Ashton Carter – as well as all those forces he found so difficult to align.

“Unfortunately we had divisions within our own ranks that made the implementation [of the ceasefire agreement] extremely hard to accomplish,” Kerry said. “But it … could have worked. … The fact is we had an agreement with Russia … a joint cooperative effort.

“Now we had people in our government who were bitterly opposed to doing that,” he said. “I regret that. I think that was a mistake. I think you’d have a different situation there conceivably now if we’d been able to do that.”

The Globe’s Viser described Kerry as frustrated. Indeed, it was a tough way for Kerry to end nearly 34 years in public office.

After Friday’s discussions with President Trump, Kremlin eyes will be focused on Secretary of State Tillerson, watching to see if he has better luck than Kerry did in getting Ashton Carter’s successor, James “Mad Dog” Mattis and CIA’s latest captive-director Pompeo into line behind what President Trump wants to do.

As the new U.S.-Russia agreed-upon ceasefire goes into effect on Sunday, Putin will be eager to see if this time Trump, unlike Obama, can make a ceasefire in Syria stick; or whether, like Obama, Trump will be unable to prevent it from being sabotaged by Washington’s deep-state actors.

The proof will be in the pudding and, clearly, much depends on what happens in the next few weeks. At this point, it will take a leap of faith on Putin’s part to have much confidence that the ceasefire will hold. 

Ray McGovern works with Tell the Word, a publishing arm of the ecumenical Church of the Saviour in inner-city Washington.  As a CIA analyst for 27 years, he led the Soviet Foreign Policy Branch and, during President Ronald Reagan’s first term, conducted the early morning briefings with the President’s Daily Brief.  He now serves on the Steering Group of Veteran Intelligence Professionals for Sanity (VIPS).

This article was first published by Consortium News 

See also – New study shows Clinton lost election because of growing working class opposition to war

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Click for SpanishGermanDutchDanishFrench, translation- Note- Translation may take a moment to load.

From the horse’s mouth– Syrian Rebels: ‘We Want Peace With Israel, Real Enemy Is Iran’

 

Breaking Israel News

A leading member of Syria’s political opposition said most Syrians view Iran as the real enemy and not Israel, adding that Israel could do more to help the Syrian people.

“We want peace with Israel, and today, among the opposition in Syria, most people understand that the enemy is Iran and not Israel, so there is a good chance that there will be peace in the future,” said Salim Hudaifa, a former Syrian military officer who serves as a political representative of the opposition’s Free Syrian Army, at the Eurasian Media Forum in Kazakhstan.

Hudaifa is a former intelligence officer who abandoned Syria’s military in the 1990s and eventually gained asylum in Denmark. During the Syrian Civil War, Hudaifa was recruited by the U.S. to head a program to train the Free Syrian Army, but the program was eventually abandoned by the U.S. Defense Department.

“Israel needs to do more and help the rebels. People here are disappointed [with Israel]. There are also quite a few who think that [the Israelis] are helping [Syrian President Bashar] Assad, because they see that the Israeli-Syrian border is quiet,” Hudaifa said during a forum attended by Israeli dignitaries such as Gilead Sher, the Jewish state’s former chief peace negotiator.

“I think [Israel] can be more proactive and help us,” added Hudaifa. “Regarding the treatment of the wounded in your hospitals, it certainly improved Israel’s image in the eyes of Syrians, but only in a limited way. The reason is that the Arab media does not report it.”

Israel is secretly supporting Syrian rebel groups along its border with Syria in the Golan Heights, providing rebels with funds, food, fuel and medical supplies, The Wall Street Journal reported last week.

While Israel has largely refrained from getting involved in the six-year-long civil war, it has periodically carried out airstrikes in Syria when its interests are threatened. These strikes have mainly been against the Lebanese terror group Hezbollah, which is significantly involved in supporting Assad’s regime in the conflict.

Syrian Op. Official: We Want Peace with Friendly ’Israel’!

28-06-2017 | 12:29

Once again it’s the common interests and normalization that governs the relation between the Syrian opposition and the apartheid “Israeli” entity.

Salim Hudaifah, political representative of the so-called “Free Syrian Army” revealed that “Israel” conducts extensive intelligence activities in Syria.

“We do not need the help of “Israel”, we have people on the ground, and we know very well what ISIS is doing. We want peace with “Israel”, and today, among the opposition in Syria, most people understand that the enemy is Iran and not “Israel”, so there is a good chance that there will be peace in the future.

So said Hudaifah during his participation in the Eurasian Media Forum.

He blatantly further added: “”Israel” needs to do more and help the ‘rebels’. People here are disappointed [with “Israel”]. There are also quite a few who think that you are helping al-Assad, because they see that the “Israeli”-Syrian border is quiet.

“I think you can be more proactive and help us. Regarding the treatment of the wounded in your hospitals, it certainly improved “Israel’s” image in the eyes of Syrians, but only in a limited way. The reason is that the Arab media does not report it.”

Source: Ynet, Edited by website team

Former US Envoy to Syria: Game Over! Assad Won

June 20, 2017

Former American ambassador to Syria Robert Ford

A former American ambassador to Syria says the Syrian government and its allies, including Iran, will ultimately frustrate attempts by the United States to influence Syrian matters and will drive the US out of the Arab country.

Robert Ford, who served as the US’s envoy to Syria under former US president Barack Obama, made the remarks in an interview with the London-based Arabic-language newspaper Asharq Al-Awsat on Monday.

He said the US was, first of all, mistaken in giving support to the opposition in Syria back in 2011 and demanding Syrian President Bashar al-Assad’s ouster. Ford said he knew that that expression of support would encourage certain elements of the opposition to take up arms and expect a US invasion against Damascus, which he said would not be forthcoming.

Ford also said that the US would not defend the Kurdish forces it has been supporting so far in case the Kurds engaged in clashes with the Syrian forces.

“[The US] will not defend the Kurds against Assad’s forces,” the former US envoy said. “What we’re doing with the Kurds is not only politically stupid, but immoral.”

“Syrian Kurds are making their biggest mistake in trusting the Americans,” he added.

The US has been backing a mainly Kurdish alliance known as the Syrian Democratic Forces (SDF).

Ford also said that, given the strong support being offered by Iran and Russia to the Syrian government, the “game was finished” for US plans to overthrow Assad or compete with what he said would be Iran’s success in the country.

“The Iranian position will advance,” Ford said.

“Assad won, I mean he’s the victor, or he thinks so,” he added. “Maybe in 10 years, he will retake the entire country.”

Source: Websites

Related Posts

Syria of Assad سورية الأسد Updated

 

“Syria of Al-Assad”

يونيو 14, 2017

Written by Nasser Kandil,

Maybe the linkage between the name of Syria and the name of the President Hafez Al-Assad and then the President Bashar Al-Assad can grant the right to some people to say that it is a diminution of homeland as Syria by linking it with the name of a person whatever his name is great and his status is high. It seemed before as a kind of sanctification of a symbol that gave his country a privacy that is related to his name, and a status that is difficult to obtain by any other person. The opponents would have also the right to link the dispute with the linkage between Syria and Al-Assad in order to show their Syria which can liberate from this linking to be more beautiful, greater, and bigger.

After the war on Syria, the matter is no longer how to conduct those who were recording their protest on this linking, since we saw their Syria which they foreshadowed that this linkage diminishes and devitalizes it, the reality has summarized their actual project of Syria through what the seculars, the clerks, and those who calls for Arabism offered, what is intended here are examples that have symbols in the formations, and figures that were at the top of the Syrian oppositions that were gathered under what they called the Syrian revolution and which led to the formation of emirates of killing and slaughter over the Syrian land, threatening its unity, selling its national independence, the abandonment of its Golan, turning it into a free land for the invaders and the ambushers, appointing the oil sheikhs through their ignorance and their remoteness from every freedom, democracy, and estimation of the rights of people as references in the jurisprudence of the revolutions in Syria  and the Syrians, and improving the image of Janissaries with a new Ottoman dress and the nostalgia of the French colonialism  with a democratic desire, so the example of “Syria of Al-Assad” has surpassed in the eyes of the simple people of Syria especially those who were believed in the lie of the revolution and now they mourn over  those days.

“Syria of Al-Assad” which we mean was built by the President Hafez Al-Assad and was under the auspices of the President Bashar Al-Assad, it is Syria which gave the priority for the building of the strong country supported with freedom and democracy, it expanded the contribution of the country in bearing the burdens of the livelihood of its poor, it built their villages, took care of their agriculture, helped in strengthen their health and in the way of getting their sciences, and supplied every village in the Syrian geography with all the services, this has not been a subject of controversy in the life of the President Hafez Al-Assad and what preceded the war on Syria through the responsibilities of the President Bashar Al-Assad, because Syria can be described as the abbreviation of “Syria of Al-Assad” as an indication to this special mixture of the social aspect of the country, freedom and democracy, the secularism of the country and its modernism. Its constitution based so much on the Islamic law as a main source for legislation, but it is a country that prevents the clerks from dealing with politics,  it restricts the limits of religion between the places of worship and homes, it chases the extremists and prevents any sense of sectarianism, in return, it opens up to a common livelihood lived by the Syrians through sharing the joy of living, they made what was described by the Pope John II as a dialogue of life that is rare, although it is an example that did not satisfy many seculars and clerks, as the equation between the belonging to Syria and the Arabism for an identity that it difficult to imagine a substitute of it, but through dividing between the religious and the tribal fanaticism.

The concept of the national security of “Syria of Al-Assad” based on the equation of the hostility to Israel as a compass, so according to this compass, it supported the Iranian revolution, it  opposed the Iraqi war on Iran,  it made the widest possible range of the Arab solidarity to secure it, so every resistance based on it wins, it grants the country a diplomatic concept that links it with the widest alliances on the basis of applying the international law and the UN resolutions, it is certain that Israel is incapable country to go on in peace in way that concords in form and essence with the texts of the international law and its essence, furthermore, it formed its strategy on the basis of the bilateral of the openness to all the international initiatives for a political solution according to the international law and forming the force under the slogan of the strategic balance which paralyzes the aggression and creates the ability to liberate. All of that is a special diligence in respect of “Syria of Al-Assad”, but this neither satisfies the advocates of peace nor those who suggested that the announced war is the solution.

In the experience witnessed by Syria during the years of war on it, there was a golden opportunity for judging scientifically on this example in building a state in the third world under the open US hegemony on the oil stored in our lands and the defense of Israel’s. Although it is early to have a final judgement on the equations which were embodied in the example of the state of “Syria of Al-Assad”, but the indicators show that the freedom and the democracy as well as the complicated relation with religion and the interrelated relation with the concept of the national security between sticking to the international law and the resistance and reluctance are the genius mixture which made the status of Syria, its strength and its stability and which it is difficult to imagine its formation on other one , so tampering in it in order to have more of its features will be a source of dangerous imbalance.

In the remembrance of his departure, God’s mercy be upon the soul of the President Hafez Al-Assad and protect the President Bashar Al-Assad the national, the loyal, and the well born man. God bless “Syria of Al-Assad” and make it more beautiful, powerful, securer, and more sublime

Translated by Lina Shehadeh,

 

سورية الأسد

ناصر قنديل

– ربما كان في ربط اسم سورية باسم الرئيس حافظ الأسد، ومن بعده الرئيس بشار الأسد، ما يمنح الحق للبعض بقولهم إنه تحجيم لوطن بحجم سورية بربطه باسم شخص، مهما عظم اسمه وعلت مكانته، إذ كان الأمر يبدو من قبل كمجرد نوع من التقديس لرمز منح بلده خصوصية ارتبطت باسمه، ومكانة صعب أن تنالها مع سواه، وكان يحق للمناوئين أن يربطوا النزاع على الصلة بين سورية والأسد، حتى يظهروا سورياهم التي تستطيع أن تتحرّر من هذا الالتصاق، لتشرق أجمل وأعظم وأكبر.

– بعد الحرب على سورية لم تعُد المسألة كيف نجري كشف حساب مع الذين كانوا يسجلون اعتراضهم على هذا الربط. وقد رأينا سورياهم التي بشروا بأن الربط يقزّمها ويختزلها، وقد اختصر الواقع مشروعهم الفعلي لسورية بما قدّموه في الواقع علمانيين ودينيين وعروبيين. والقصد هنا نماذج لها رموزها في تشكيلات وشخصيات تصدّرت واجهة المعارضات السورية، اجتمعت تحت ما أسمته بالثورة السورية والذي أفضى إلى إقامة إمارات قتل وذبح فوق الأرض السورية وتهديد وحدتها واستجلاب كل أفاعي الأرض إليها، وبيع استقلالها الوطني والتنازل عن جولانها، وتحويلها مشاعاً أمام الغزاة والمتربّصين وتسييد شيوخ النفط بجهلهم وبعدهم عن كل حرية وديمقراطية وتقدير لحقوق الإنسان كمراجع في فقه الثورات على سورية والسوريين، وتلميع الإنكشارية بثوب عثمانية جديدة والحنين الاستعماري الفرنسي بثوب ديمقراطية حنونة، فتفوق نموذج سورية الأسد بعيون بسطاء السوريين، خصوصاً من أخذ منهم على حين غرة بأكذوبة الثورة، يترحمون على تلك الأيام.

– سورية الأسد التي نقصدها هي سورية التي بناها الرئيس حافظ الأسد ورعاها الرئيس بشار الأسد. وهي سورية التي منحت الأولوية لبناء الدولة القوية على مساحات الحرية والديمقراطية، ووسعت مساحات مساهمة الدولة في حمل أعباء حياة فقرائها، وعمّرت قراهم ورعت زراعتهم وساعدت في تحصين صحتهم وتحصيل علومهم، وأوصلت كل الخدمات إلى آخر قرية في أقاصي الجغرافيا السورية. وهذا ما كان موضع جدل في حياة الرئيس حافظ الأسد وما سبق الحرب على سورية من مسؤوليات الرئيس بشار الأسد، لأن سورية هذه يمكن وصفها اختصاراً بسورية الأسد كتدليل على هذه الخلطة الخاصة من عيارات الطابع الاجتماعي للدولة ومقادير الحرية والديمقراطية فيها، ومثلها عيارات علمانية الدولة ومدنيتها، فهي دولة تستقي كما يقول دستورها كثيراً من الشريعة الإسلامية كمصدر أساسي للتشريع، لكنها دولة تمنع رجال الدين من التعاطي في السياسة وتحصر حدود الدين بين أماكن العبادة والبيوت، وتلاحق المتطرفين وتكتم كل حسّ طائفي حتى لا يجرؤ أحد في سرّه أن يفكّر في طائفته وطائفة سواه، وتنفتح بالمقابل على عيش مشترك يعيشه السوريون بتنوّعهم بفرح التشارك في العيش ويقيمون ما وصفه البابا يوحنا الثاني بحوار حياة قلّ نظيره. وهو نموذج لم يرضِ العلمانيين ولا الدينيين، وكذلك كانت المعادلة بين السورية والعروبة لهوية يصعب اليوم تخيّل بديل منها إلا بالتشظي بين العصبيات الدينية والقبلية.

– سورية الأسد هي التي قام مفهومها للأمن القومي على معادلة العداء لـ«إسرائيل» كبوصلة لا تحيد عنها، فتنتصر للثورة الإيرانية وفقها، وتخالف الحرب العراقية على إيران بسببها، وتقيم أوسع مدى ممكن من التضامن العربي منعاً للتفريط بها، وتنصر كل مقاومة على أساسها، وتقدّم للدولة مفهوماً دبلوماسياً يربطها بأوسع تحالفات على أساس تطبيق القانون الدولي والقرارات الأممية، ولا يزعجها وجود مفردة السلام هنا ويقينها أن إسرائيل دولة عاجزة عن السير بسلام ينسجم بالشكل والجوهر مع نصوص القانون الدولي وروحه، فتنشئ استراتجيتها على ثنائية الانفتاح على كل مبادرات دولية لحلّ سياسي وفق القانون الدولي، وبناء القوة والقدرة تحت شعار التوازن الاستراتيجي الذي يشلّ يد العدوان ويهيئ القدرة للتحرير. وهذا كله اجتهاد خاص يختص بسورية الأسد ولم يكن يرضي دعاة السلام ولا الذي يقولون بأن إشهار سيف الحرب المعلن هو الحل.

– في الاختبار الذي عاشته سورية خلال سنوات الحرب عليها، كانت فرصة ذهبية بالمعنى العلمي للحكم على هذا النموذج في بناء دولة في العالم الثالث وسط بحيرات الهيمنة الأميركية المفتوحة على شهية النفط المخزون تحت ترابنا، والدفاع عن وجود «إسرائيل» المتشبث بما فوق التراب وتحته، ليسهل الحكم لهذا النموذج بما له وما عليه، وإذا كان مبكراً الحديث بحكم نهائي للمعادلات التي تجسّدت في نموذج دولة سورية الأسد، فإن كل المؤشرات تقول إن مقدار الحرية والديمقراطية ومثلهما مقادير العلاقة المركبة بالدين، وكذلك العلاقة المتشابكة في مفهوم الأمن القومي بين التمسك بالقانون الدولي والمقاومة والممانعة، كان المقدار العبقري الذي صنع مكانة سورية وقوتها وثباتها والذي يصعب تخيّل قيامتها مجدداً على سواه، والذي يشكّل العبث به بداعي طلب المزيد من أي شيء من ميزاتها مصدراً لاختلال خطير لميزانها.

– رحم الله الرئيس حافظ الأسد في ذكرى الرحيل، وحمى الرئيس بشار الأسد الوفي القومي الأبي الأصيل، ونصر الله سورية الأسد وأعادها أجمل وأقوى وأشدّ منعة وأرفع مكانة.

(Visited 248 times, 248 visits today)
Related Videos – Reading Future
حول الوهابية

عن أخوان امريكا 1982

المرحوم البوطي يبكي الاسد

كلمة بشار في فمة شرم الشيخ 2002 قبل احتلال العراق

Related Articles

هيثم المناع في حافظ الاسد: انت الاعظم Haitham al-Mana on Hafiz al-Asad: You are the greatest

تونس – الاخبارية – عالمية – عرب – متابعات الاخبارية

في مقال مزلزل , تجدونه في الرابط اسفل المقال , بمناسبة ذكرى رحيل الرئيس السابق حافظ الاسد اعلن القيادي السوري المعارض والحقوقي هيثم المناع عن خيبة امله من الثورة الحادثة في بلاده. وعبر عن تحسره لوقوعها اصلا مؤكدا ان خيارات الرئيس الراحل الذي وصفه ب“الاعظم” هي الاعمق والانسب في ادارة الشان السوري ( مقال هيثم المناع)… ولئن لم يكن ما صرح به هيثم المناع جديدا من حيث السخط على ما وصلت اليه الاوضاع في سوريا والتعبير عن الخيبة من ثورة علق عليها العديدون امالا كثيرة ,والتأكيد على ان نظريات الديمقراطية وحقوق الانسان بالمفهوم الغربي لا تتناسب مع الحالة الراهنة للمجتمعات العربية التي ما زالت تحتاج الى انساق الزعامة والمستبد المستنير العادل …مع ان مثل هذا الموقف من الشائع المألوف عند فئات عديدة عربية وغير عربية , فان اهمية ما قاله المناع تتأتى من الجوانب التالية

اولا هو مثقف عربي درس الطب وعلوم الاجتماع ومتحصل على الدكتوراه في الانتروبولوجيا , كما الف العديد من الكتب والدراسات واشتغل مع عدة مؤسسات عالمية لحقوق الانسان والمجتمع المدني …وبالتالي فهو منطقيا يستند في نظرته وتقييمه للاشياء الى تجربة قيمة و كفاءة بحثية وعمق اكاديمي لا يستهان به

ثانيا انه احد القياديين السياسيين المشرفين على الثورة السورية , انخرط عن قرب في مطابخها الداخلية واطلع على خوافيها وما يدور حولها لا سيما وهو الذي تقلد خطة رئيس هيئة الانفاذ المعارضة .

ثالثا , وهذا هام جدا حسب عديد المتابعين , وهو ان ما قاله هيثم المناع لا ينطبق على الحالة السورية فحسب , بل يستقيم مع اكثر من وضع من اوضاع ثورات بلدان الربيع العربي على غرار الحالتين الليبية واليمنية تحديدا ثم الحالة التونسية الاقل هلاكا نسبيا رغم تعثرها الواضح..

لاشك ان العناصر السالفة الذكر تجعل مما كتبه هيثم المناع (وهو صديق مقرب للمنصف المرزوقي) اكثر من مجرد ردة فعل غاضبة , او مزاج متعكر من الثورات وارتداداتها..لان القيمة العلمية والاعتبارية للرجل لا تسمح له بذلك ..وهو اكثر مما يردده العوام في السر وفي الجهر..فيفهم منه اذن محاولة اولى من نوعها لنقد ذاتي , لا شك انه سيهز النخب القاعدة التي تقف عليها النخب الفكرية والسياسية الجديدة في بلاد ما يسمى ب”الربيع العربي”

اضغط على الرابط :

(انقلاب ب180 درجة) – شاهد ماذا كتب ابرز معارض سوري في الاسد :”انت الاعظم”

تونس-الاخبارية-عرب-نزاعات-رصد

كتب د. هيثم المناع احد ابرز معارضي النظام السوري و رئيس هيئة الانفاذ المعارضة بذكرى رحيل حافظ الأسد النص التالي

img
 رسالة إلى حافظ الأسد من كاره للنظام

بعد كل ما جرى .. وبعد التعرف على شعبي السوري .. وعلى مثقفيه وفئاته وحدود تفكيرها..أقر أنا الكاره السابق للنظام.. و الهارب من الخوف والذل.. والعائد إليه لاحقا بإرادتي.. أن حافظ الأسد أعظم رجل في التاريخ السوري..فهو أفهم من الأدباء والمثقفين بأنفسهم.. أدرى من المتدينين بربهم وأعلم من الخونة… والقتلة بما في صدورهم.

حافظ الأسد عرف السوريين جيدا.. وعرف أفضل طريقة ممكنة لسياستهم ..فحاسب كلا كما يستحق تماما بحسب أثره في المجتمع دون أدنى ظلم..عرف كيف يرضي المتدينين ويضحك على عقولهم ويكسبهم..أجبر الدين أن يبقى حيث يجب أن يبقى.. في البيت والجامع..فلا يخرج إلى الحياة السياسية.. وأشرك بالمقابل كل الطوائف في الحكم

طهر الأرض من المجرمين والقتلة.. وجفف منابعهم الطائفية بالقوة..وكسب البيئات الدينية المعتدلة التي تسمح لغيرها بالحياة..و إندمج فيها فأحبته من قلبها وأغلبها لا تزال مخلصة له حتى الآن

لم أكن عرف ما هي الطائفية على أيامه و قضيت أغلب سني عمري لا أجرؤ على التلفظ بأسماء الطوائف حتى بيني وبين نفسي..كم كان ذلك جميلا .. أن يقمع رجل عظيم الشر الكامن فينا حتى قبل أن ينبت

عرف نوعية المثقفين لديه.. فعامل كل منهم كما يستحق..إحترم بعضهم وقال له أفكارك لا تنفع هنا فاص

مت أو ارحل وعد متى شئت..مثل نزار قباني والماغوط وممدوح عدوان وأدونيس..ومن لم يفهم أو كان حالما وربما كان سيستسبب بالبلبلة فقد جنى على نفسه وسجن حتى لو كان من طائفته فلا فرق عند هذا الرجل العادل.. مثل عارف دليلة وعبد العزيز الخير و مئات أخرين

ميز المثقفين الطائفيين والحاقدين المخربين للمجتمع كما أثبت الزمن اللاحق فسجنهم..و  إن لم يكونوا قد استحقوا سجنهم وقتها -و لا أعتقد – فقد استحقوه بجدارة لاحقا..مثل ياسين الحج صالح وميشيل كيلو وحازم نهار وفايز سارة ولؤي حسين وأمثالهم

طوع المثقفين الدنيئين الذين يبحثون عن مستأجر..ووجد لهم عملا يتعيشون منه طالما هم تحت الحذاء..حيث مكانهم المستحق.. مثل حكم البابا وعلي فرزات وأمثالهم

إهتم بالفنانين والشعراء السوريين والعرب الذين يستحقون الاهتمام ..مثل مصطفى نصري والجواهري والرحباني. وغيرهم

حصر الدعارة في أماكن مخصصة لها بدل أن تنتشر في الشوارع والمقاهي وأماكن العمل والصحف

عرف كيف يستقر الحكم ويتوازن دون مشاكل .. استعمل الوطني كالشرع ..والوطنيين المؤلفة قلوبهم..أي من يحتاج للمال حتى يبقوا وطنيين كخدام والزعبي وأمثالهم

أطعم الفاسدين بميزان دقيق.. وصرامة.. فكانوا لا يجرؤون على القضم أكثر مما يسمح لهم..أرضى التجار والعائلات الكبيرة

كان رجلا ترتعد له فرائص أعدائه وأصدقائه في الداخل والخارج.. فحكم أطول مدة في التاريخ السوري الحديث

كان حافظ الأسد الحل الأمثل لسورية مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة الشعب وثقافته وظروف البلد والأخطار المحيطة به..فبنى سورية الأمن والأمان..سورية المنيعة في مواجهة أعدائها.. سورية المدارس والمستشفيات المجانية .. سورية السلع المدعومة ..سورية الفقر الموزع بالتساوي بين الجميع.. ولو كان الغنى ممكنا لوزعه بالتساوي..عاش بسيطا فقيرا.. ومات فقيرا لا يملك شيئا..

كان رجال دولته يتمتعون بالنساء والمال والاستجمام في أجمل مناطق العالم وهو يعيش في شقته المتواضعة.. لا يفكر إلا بمصلحة الشعب.

عرف كيف يضع حذائه في فم إسرائيل والغرب وأعوانهم ملك الأردن وعرب البعير والميليشيات اللبنانية..

عادى عرفات والسادات وكل من فرط بشبر من أرض فلسطين

ضبط الميليشيات الفلسطينية بالقوة و بنى مقاومة لبنانية و دعم الفلسطينية ووجهما تجاه العدو و بنى توازن رعب يعمل الأعداء وعملاؤهم في الدخل والخارج منذ سنوات على تفكيكهما..

بنى لسورية قيمة أكبر من مساحتها وقدراتها قبل أن ينقض عليها أعداؤه بعد مماته لاعنين روحه

فعل كل ذلك باللين والحب عندما كان ينفع.. وبالشدة والبطش تارة أخرى

لا يزال كارهوه يخشونه حتى الآن..لن يستطيعوا هزيمته في رؤوسهم.. ومهما حدث سيبقى ذلا أبديا لهم.. لن يستطيعوا تجاوزه..

كثير كثير .. لا مجال يتسع لتعداد مناقب هذا العظيم العظيم..كان رجل دولة من أرفع طراز.. لا يتكرر إلا كل بضعة قرون

أقول هذا.. أنا مناصر الإنسانية والحريات وحقوق الإنسان..بعد تجربتي مع شعبي السوري ومثقفيه وموالاته ومعارضته..لاقتناعي أن سياسة حافظ الأسد هي السياسة الأمثل التي تخفف الألم السوري الكلي إلى حده الأدنى..والدليل ما يحدث الآن

وأعلن أني مستعد للعيش في سورية تحت حكم رجل مثله بغض النظر عن طائفته طالما أنه على عهده لا يجوع فقير ولا يجرؤ أحد على استباحة دم أحد .. ولا تستطيع الكلاب أن تفلت في الشوارع

تعلم أنك ولدت في المكان الخطأ والزمن الخطأ بين الناس الخطأ.. عش بسلام كما يليق بك بين الانبياء

هيثم مناع

Related Videos

Related Articles

كيف تقتل سورية مشروع التقسيم .. أمام عيني أمه أميريكا؟؟

كيف تقتل سورية مشروع التقسيم .. أمام عيني أمه أميريكا؟؟

بقلم نارام سرجون

لاتستهويني في الحياة الا أسرار الأسرار التي تشبه الصور الضوئية التي ان خرجت للضوء قبل معالجتها في الغرف المظلمة احترقت .. ومن طبيعة الأسرار أنها تشبه الأجنة في الارحام .. نتابعها تنمو وتكبر ولكننا لانصل اليها ولانراها و ننتظر خروجها لنتأمل ملامحها .. وان خرجت في غير مواعيدها ماتت ..

لكن هذه حرب لاتشبه غيرها من الحروب لأنها حرب ليست فيها أسرار .. فالعدو واضح جدا .. والنوايا واضحة جدا .. وما ينشر من وثائق ويقال في الخطب يفوق في خطورته مايكتب عليه أنه سري للغاية .. ظاهرها هو أكذب مافيها وباطنها هو أصدق مافيها .. وطاهرها أقذر مافيها .. فليست الحرية ولاقضية الانسان هي هدف أي من القادمين بالثورة .. بل كل مافيها حرب متعلقة بخطوط الطاقة وخطوط النفوذ ومنصات السيطرة على مفاتيح القرن الحالي وقضم الجغرافيا والتهام خطوطها .. وتقسيم الدماء والأديان والأوطان الى شظايا ..

ولكن هل نستطيع أن نقول بثقة الآن بأن المشروع الأميريكي لخلق الشرق الأوسط الجديد قد تعرض لهزيمة كبيرة .. أو هل صار مشروع التقسيم غير قابل للحياة؟؟ اذا فشل مشروع الشرق الأوسط الجديد فان هذا يعني أن التقسيم هو الذي قصم ظهره .. لأنه لشرق أوسط جديد من دون دويلات جديدة وتقسيم للجغرافيا ..

المعطيات كلها تقول بان الشرق الأوسط الجديد لن يولد وأن هذا الجنين الذي زرعته أميريكا في بطن الثورة السورية لتحمله كالأم وتغذيه من مشيمتها يموت في بطن أمه .. وتموت معه خطوط التقسيم التي بشرتنا بها كل الخطب والمعاهد والسياسيين ..

علينا أن ندرك داعش هو قلب الثورة وعصبها الذي تراهن على ثباته مهما قيل انها تتناقض معه لأن المعارضة السورية وبعد الأخذ بنصيحة روبرت فورد اقتنعت بأن تلجأ الى قهر الدولة السورية بمخالب داعش .. فورد في لقاءاته مع المعارضين السوريين كان يقول بان النظام شرس للغاية ولايمكن قهره الا بخلق قوة اكثر شراسة منه وتتفوق عليه في قوة الرعب .. ولذلك فان داعش السورية هي نسخة أنتجتها المعارضة السورية مع المخابرات الغربية والتركية والسعودية وهي مأخوذة من النموذج العراقي أو لنقل بأن المعارضة السورية وحلفاءها استدعت داعش من العراق أو فتحت لها الأبواب سرا (بنصيحة غالية من روبرت فورد) للانضمام الى جهود الثورة السورية العسكرية .. والمعارضة تعلم ان خبرات داعش عالية جدا وفيها خيرة النخب العسكرية للعهد السابق في العراق والتي أعيدت ادلجتها مذهبيا بعد الصدمة النفسية لسقوط بغداد الذي عزي للمؤامرة التي تورطت فيها المعارضة “الشيعية” .. فكانت داعش مبرمجة بعد ذلك لاستهداف النقيض المذهبي لها .. وقبلت المعارضة السورية العرض بتدخل داعش العراقية في الحرب السورية وفق منظورها المذهبي وأنتجت منها معادلة التلاقي بأن المعارضة السورية سنية وسترد بالمثل على جريمة المعارضة العراقية الشيعية .. وكان لابد ان تلتقي المعارضة السورية التي أخذت دور المعارضة العراقية في شقها الشيعي تماما في التحالف مغ الغرب واستنساخ عملية اسقاط البعث السوري كونه يمثل -برأيها – نقطة الثأر الكبرى الجاذبة للجمهور السني الحانق لأنه يشكل نقيضا مذهبيا للمعارضة السورية تماما كما فعلت المعارضة العراقية في استدعاء المزاج المذهبي الشيعي ضد البعث العراقي الذي مثله الرئيس صدام حسين ومجموعته ..

لذلك فان قوة التقسيم والتمزيق للخريطة السورية كانت تتركز في داعش لأن صناع الثورة كانوا يراهنون على قوة داعش في دعم مشروع التقسيم لأن مشروع التقسيم الكبير هو ما كلفت به داعش باطلاقه بعد فشل اطلاقه من وسط سورية بحرب طائفية في حمص (بابا عمرو) .. ومنحت كل التسهيلات لها عبر فتح أسواق النفط والتجارة عبر تركيا واسرائيل .. وكان من الواضح أن هناك تنسيقا ميدانيا عاليا بين داعش والنصرة وأن هناك تقاسما وتناوبا على الجبهات بينهما مهما قيل عن حالة صراع مزعوم .. فقد اقتطع كل تنظيم جغرافيته وشعبه وموارده ونقاط حدوده ونوافذه وبدا في عملية الانعزال عن الآخر والاستقلال والدفاع عن مكاسبه ضد الآخر وتكفيره دون محاولة تدمير الخصم .. وكان هذا مايلفت النظر في أن التنظيمين فيهما كل مايجمع ويتوافقان في الرايات والأهداف والمنطق والطريقة ولكن مع هذا كانا ينفصلان جغرافيا وسياسيا في حين كان كل واحد منهما يقوم بتسهيل عمل الآخر عسكريا .. فكلما تقدم الجيش السوري على حساب النصرة تحركت داعش وضربت الجيش في وسط ظهره وبالعكس .. فبعد تحرير حلب تحركت داعش نحو تدمر وهددت حمص لأنه كان هناك اعتقاد أن الجيش سيتوجه الى ادلب حيث النصرة تخشى الهزيمة .. وكلما توجه تركيز الجيش نحو داعش تحركت النصرة للتخفيف عن داعش كما حصل عندما تحركت النصرة في حماة وجوبر وحركت الجبهات عندما ظهرت نية للجيش لمسابقة الاميريكيين نحو المنطقة الشرقية وتدمير خطوط داعش ..

ان داعش في الحقيقة هي قلب “الثورة السورية” ونجاح الثورة العسكري يعتمد على قوة داعش التي أظهرت بأسها في المنطقة الشرقية وعصفت بنقاط الجيش القوية .. وجميعنا نذكر جون كيري عندما قال بأن الاميريكيين يراقبون داعش وهي تتمدد نحو تهديد العاصمة دمشق لاجبار الأسد على التفاوض معنا .. وكان واضحا أن الغاية من خلق داعش على خط الفرات كان لمنحها حيزا جغرافيا واسعا في الصحراء بحيث تتولى المنطقة الشرقية الفاصلة بين سورية والعراق .. لكن لم يكن من المتوقع ان تتمكن داعش من السيطرة على اكثر من ذلك الفراغ الصحراوي لأن داعش لايقوى على التمدد كثيرا لاعتبارات متعلقة بامكاناته فهو لايملك الفائض العددي للانتشار الا في مدن الصحراء حيث الكثافة السكانية محدودة .. وهو لايملك الفائض العددي للتمدد نحو الداخل السوري الكثيف سكانيا حيث ستتولى النصرة هذا الأمر .. كما أن عملية الفصل الجغرافي والانفصال ضد رغبات السكان لاتقدر عليها الا منظمة فائقة الجريمة غنية بالعناصر الأجنبية التي لاتنتمي الى المجتمع المحلي وقوامها مهاجرون من أصقاع الأرض بحيث أنها تمارس الرعب والترهيب دون موانع قانونية لردع اي تمرد أو قوة رفض .. وبحيث يكون قرار التقسيم قائما بقوة الأمر الواقع ولاتدفعه قرارات دولية فتتجنب الدول الراعية لمشروع التقسيم الاحراج أو اللوم أو الاتهام المباشر بأنها ترعى التقسيم .. الذي يبدو انفصالا طبيعيا بقوة العنف الذي يفرض نفسه حتى وان بقيت داعش لسنوات طويلة منطقة خارج الشرعية الدولية وتعيش وكانها (مثلث برمودا) أو كيان شاذ عن النظام الدولي لايقبل الترويض ولايكبح جماحه ..

أما جبهة النصرة فانها تكمل مالاتقدر عليه داعش حيث تتولى عملية مشاغلة الجيش السوري ومنعه من الحشد ضد داعش .. وهي تنظيم مشابه لداعش لكن العنصر السوري فيه أكثر وضوحا وهو متغلغل في الريف السوري مما يسمح له بالاستناد الى حاضنة معقولة .. وهذا التنظيم كان يتم تحضيره كي يتحول الى كيان سياسي يمكن التفاوض معه بحيث يتم الاعتراف به دوليا ليحكم الجزء الغربي من سورية بعد تدمير الدولة السورية ولايخوض اي حرب تحرير مع داعش شرقا وبذلك يتم التقسيم شرقا وغربا ..بكيانين اسلاميين يتقاسمان النفوذ ويتبع كل منهما مرجعيته الخاصة وشرعيته .. وهذا ماسيؤدي بالساحل الى النضوج للانفصال والتفكك أوتوماتيكيا وقد يتبعه جبل العرب كنتيجة اجبارية .. وبذلك يكون التقسيم قد أنجز بفضل داعش والنصرة ..

وفي هذا المشروع لن يكون للأكراد حصة كبيرة في التقسيم وذلك لأن تركيا هي من يشرف على قوة الكيانين الاسلاميين اللذين يمحقان اي قوة كردية تفكر بالانفصال والابتعاد بكيان مستقل شمال سورية ..

وقد تمكنت الديبلوماسية الروسية والسورية من تفعيل الورقة الكردية ضد تركيا باعلان دستور قيل بأن روسيا اقترحته وفيه لم تتم الاشارة الى عروبة الجمهورية السورية وهو يعني عرضا شهيا للأكراد لايضاهيه اي عرض قدم لهم من قبل الأميريكيين الذين لم يقدروا على القول علنا بأنهم سيلجمون الأتراك ويمنعهونهم عن سحق الاحلام الكردية حيث أن من سيتصدر لهذا الدستور هو تركيا قبل أي طرف .. وطبعا تحاول اميريكا بالمقابل الاحتفاظ بالأكراد عبر التلويح بدعمهم وتسليحهم ضد رغبة تركيا ..

كانت عملية تحرير حلب هي أول ضربة قاصمة لمشروع التقسيم لأن النصرة هزمت في حلب وظهر أنها تعرضت لضربة موجعة جدا حيث خسرت خيرة مقاتليها ومعاقلها وبدت أنها تترنح فهي لم تعد منذ تحرير حلب قادرة على القيام سوى بعمليات محدودة وهذا كان واضحا بعد عمليتي حماة وجوبر .. اللتين فشلتا .. والملاحظ أن هذا الضعف انعكس على اداء داعش العسكري أيضا التي تأثرت بشكل ملحوظ بهزيمة النصرة كثيرا في تفاعل غريب متبادل بين التنظيمين اللذين يبدوان مرتبطين بنفس حبل السرة .. ولذلك فان النصرة ستتأثر أكثر اذا ماهزمت داعش وفق نفس الملاحظة والمنظور ..

وهنا ظهرت المناروة الذكية الثانية فهي اقتراح تخفيف التصعيد في مناطق متفرقة وفيها تواجد للنصرة وهي ضربة أخرى قوية لمشروع التقسيم الذي أوكل الى داعش والنصرة .. واختيرت مناطق تخفيف التصعيد بعناية لعزل النصرة وبحيث أنه لايمكن قيام كيانات في هذه المناطق .. بل ان ادلب التي هي الأقرب الى تركيا لن تقدر تركيا على اقتراح انفصالها او الحاقها بها لأن ذلك سيعني أنها يجب أن تعترف بالمقابل بكيان كردي على غرار الكيان الادلبي .. فاذا قامت بسلخ ادلب مثلا فان انسلاخ الشمال الكردي سيكون النتيجة التالية لأنها قدمت المبرر القانوني والشرعي والميداني لذلك ولاتستطيع القول بأنها ترفض كيانا كرديا اذا قبلت بكيان مستقل مشوه في ادلب .. وسيكون القلق الكردي في أقصى مستوياته وهو يرى نفسه محاصرا بين كيان ادلب وكيان اسلامي على نهر الفرات .. وعندها لن تقف روسيا وسورية حائلا أمام انفعال الحركة الكردية التي ستصاب بالرعب من هذا الفخ وسيطلق لها العنان ضد تركيا .. وهذا هو هاجس تركيا .. وقد سمع الاتراك رسائل روسية صريحة بهذا الخصوص قيلت على شكل نصائح ودية بأن اي محاولة لسلخ ادلب او عزلها ككيان غالبا ما سيتلوه حرب كردية تركية حتى الموت تصل الى أحشاء تركيا لن تقدر روسيا على كبح جماحها ولن تقدر على مساعدة تركيا لتجنبها خاصة اذا ما غذتها الحكومة السورية من منطق انها تريد مساعدة شعبها في المنطقة الكردية ليدافع عن نفسه ..

واذا ما تحرك الجيش واسترد المنطقة الشرقية مع الحشد الشعبي العراقي فان شيئين سيتحطمان هما: الثورة السورية ومشروع التقسيم .. فمن غير داعش في الشرق لا تقسيم .. ومن غير داعش في الشرق فان القوى العسكرية المتبقية للارهاب ليست ذات شأن بدليل أن اقصى ماتقدر عليه النصرة قدمته في معركة حلب ولكنها هزمت وسحقت في تلك المعركة الكبيرة .. ومن لايصمد في حلب التي حشد العالم فيها لمنع سقوطها فانه لن يصمد في ادلب الا اسبوعين او ثلاثة .. فالقوة الحقيقية الآن في الرقة والمنطقة الشرقية ..

وتم اقتراح المناطق خفيفة التصعيد لتشكل بؤرة لتبريد الحرب وهي ستظهر وكانها استجابة لاقتراح ترامب في ايجاد مناطق باردة يعود اليها اللاجئون .. فيما يتم تحريك قوات ضخمة في نفس الوقت نحو المنطقة الشرقية لأن استطلاع الحلفاء كان يراقب منذ فترة التحركات في الجنوب وعلى الأراضي الاردنية والتي فهم منها انه للتوغل في جنوب سورية ووصل خط الفرات بجنوب سورية بحيث تلتقي القوات الاميركية في المنطقة الشرقية مع القوات الامريكية ومرتزقتها في الجنوب السوري على شكل قوس يكمل عزل شرق سورية عن غربها بشكل كتيم ..على الرغم أن الغاية الرئيسية منها هي فقط منع القوات السورية من التحشيد نحو المنطقة الشرقية وابقائها في الجنوب مستعدة لاحتمال التحرك الغربي نحو المنطقة الجنوبية .. وبذلك تكون هذه القوات مغناطيسا يمسك بحديد وفولاذ الجيش السوري ويمنعه من تهديد داعش .. لأن داعش هي قلب التقسيم .. وقلب الثورة السورية التي ستسقط بسقوط داعش المخلب الأسود للثورة السورية ..

الاميريكيون يحسون أنهم يجب أن يفصلوا الشرق باي ثمن ولكن محور المقاومة تابع سيره نحو المنطقة الشرقية وفي نفس الوقت أظهر اعلاميا رصده الدقيق لصور الحشود الغربية والمرتزقة في الجنوب كي يقول بصراحة أنه يقظ وان الحشود مرصودة وان ضربها سهل للغاية وان تورطها قد يكلفها غاليا ..

مما سبق نجد أن الديبلوماسية السورية ليست ساذجة وهي تتعامل مع خريطة معقدة جدا ببراعة تحسب لها وأن العقل السياسي السوري متقد ويتفاعل مع كل التحركات بهدوء وطمأنينة .. وهذا من اسباب ثقتنا به وعدم انجرافنا وراء العواطف والانفعالات تجاه كل ما يقال وما تروجه الدعاية .. والسبب هو اننا نتعامل مع حرب واضحة لا أسرار فيها ولاحجب .. بل كل شيء على الطاولة ..وكل الأطراف وضعت أقنعتها جانبا فلم يعد هناك حاجة لارتداء الأقنعة في حفلات لا يتنكر فيها أحد .. الا الأغبياء الذين يمثلون علينا دور الثوار والمعارضين السوريين .. ونحن نرمقهم ونراقبهم ونرى الألوان والأصبغة تذوب عن وجوههم واشعارهم وشعاراتهم ..

%d bloggers like this: