Syrian army units repel foreign terrorists’ large-scale attack in Hama

Created on Friday, 12 July 2019 16:19

HAMA, IDLEB, (ST)_ Syrian army units have repelled a large-scale attack launched by terrorist groups on Hmamiyat town axis in the northern countryside of Hama where many terrorists were killed and injured.

According to the Syrian news agency (SANA), the attack was launched by foreign terrorists and a fierce clash erupted between them and the Syrian army units.

“Armored cars and vehicles for terrorists were destroyed,” SANA said, asserting that the terrorist attackers were inflicted heavy losses.

The terrorists had got the cars and the sophisticated weapons from the Turkish regime and they pushed foreign suicide bombers  to start the attack in order to capture Hmamiyat hill, but the army units foiled their plan and repelled the attack.

Recently, Local sources affirmed that the Turkish regime provided al-Nusra Front terrorists and affiliated groups with armored cars and anti-missiles weapons in order to attack Syrian army posts  to break through army’s frontlines.

Moreover, Syrian army units continued to target terrorist groups’ movements and hideouts in Ariha and Ma’arret al-No’aman areas in the southern countryside of Idleb, killing and injuring many terrorists.

Basma Qaddour

Military Situation In Northwestern Syria On July 13, 2019 (Map Update)

MILITARY SITUATION IN NORTHWESTERN SYRIA ON JULY 13, 2019 (MAP UPDATE)

Related Videos

Related News

Advertisements

«Israeli» Army: A Hezbollah Fighter Is Equal to A Tank جيش العدو: مقاتل حزب الله يساوي دبابة

By Ali Haidar – Al-Akhbar Newspaper

13 years after the 2006 war, which sought to crush Hezbollah and establish a new Middle East, the Chief of Staff of the “Israeli” army Aviv Kochavi held a session for the general staff on January 16 of this year. During the session, he displayed graphics about the “serious transformation process” Hezbollah has undergone [along with Hamas in the Gaza Strip] from being a militia to a “terrorist army” [not in an organizational sense but at the level of capabilities].

Image result for aviv kochavi

The chief of staff stressed that the “qualitative gap” between this “army” and the “Israeli” army is shrinking, and that Hezbollah [along with the Palestinian resistance factions] continues to develop and exploit its relative superiority in camouflaging and [hiding] underground as well as building its offensive force. It is also improving the quantity of its missiles and their precision while employing relatively new means of combat such as drones.

The content of this report summarizes the nature of the outcomes of the 2006 war and reveals the scale of the transformation to the equations of conflict. Most notable among them is that it laid the groundwork for the crystallization of a regional resistance force whose features are more evident today. Kochavi’s choice of words confirms the “Israeli” security establishment’s official reading of the extent of the challenge posed by the party [Hezbollah] in the face of “Israeli” ambitions in Lebanon and the wider region.

Calling Hezbollah an army is no longer just the work of a professional journalist in Tel Aviv or an estimate of an expert [regardless of whether the party adopts it]. It was proclaimed by the current chief of staff of the army. This reveals the magnitude of the challenge Hezbollah poses in the consciousness of the military decision makers as well as the political establishment in “Israel”.

This official assessment includes two dimensions: first, it reveals the magnitude of “Israel’s” defeat in the 2006 war [because its outcome was not limited to its failure in achieving its objectives, but Hezbollah imposed its will and achieved many of its objectives related to the next phase].

Second, it reveals the “Israeli” security establishment’s recognition of the strategic threat that Hezbollah has become. All this explains the senior leadership’s hesitation to embark on a direct military confrontation with Hezbollah over the years that followed. In the words of [Eliyahu] Winograd, a few thousand fighters during the 2006 war became an army that threatened the strategic depth of the “Israeli” entity with the ability to defend and attack as well.

What aggravates the problem for “Israel” and what Kochavi acknowledges is that Hezbollah is reducing the qualitative gap between itself and the developing “Israeli” army, raising the level of danger among military commanders. As for the political decision-makers, it has weakened their confidence in their choices and readiness to pursue objectives in any perceived war by “Israel”.

This danger in the “Israeli” conscience also stems from the fact that Hezbollah was able to achieve all these victories even before it came to possess these kinds of advanced capabilities and despite the fact that “Israel” has been and still is the most developed army, capable of destruction at all levels.

A senior military officer explained the race between Hezbollah’s defensive preparedness and the “Israeli” army’s aggressive preparedness in one of his lectures a few years back. He said the good news in the development of the level of preparedness is that the “Israeli” army is able to achieve in four days what took 33 days in the 2006 war. But he added that the bad news is that Hezbollah is also able to hit in four days what it hit in 33 days.

What is brilliant in this course is that the enemy’s army realized that Hezbollah did not fall into the trap of becoming a regular army. The resistance movement, however, employed the strategic capabilities in accordance with the tactic of guerrilla warfare. Thus, producing an unprecedented formula, which allowed it to succeed in confronting an army possessing the latest military and technological capabilities. This took away the resolve of the “Israelis’” and gave Hezbollah the element of survival and ability to continue fighting.

Kochavi pointed out the aforementioned by stating that the party “continues to exploit its relative superiority in camouflaging… and [hiding] underground”. This is in reference to the superiority of this tactic by which Hezbollah can contain the effects of the enemy’s military superiority in terms of intensity, speed, destruction and accuracy.

The party’s ingenuity, which is ever-present in the minds of the enemy’s leaders and experts, covered all areas. However, the most prominent these days is the sharp debate at all levels about whether the “Israeli” army possesses the readiness to fight a ground battle. This debate among senior experts and related institutions reveals the extent of concern over the issue of Hezbollah’s development and readiness to face the “Israeli” ground forces.

As a result, “Israel” is witnessing a continuing debate about the ability of its ground forces to be decisive in case of an incursion into Lebanese territory. It is striking that those who oppose this option directly acknowledge that Hezbollah is capable of confronting “Israeli” armored vehicles by relying on its fighters.

Image result for Major General Amir Eshel

In this regard, the former commander of the “Israeli” Air Force, Major General Amir Eshel, explained during the Herzliya conference a few days ago that the fighter is doing what the tank used to do in the past. He pointed out that even if a military squad penetrated deep into Lebanese territory, when it reaches the friction zone, Hezbollah fighters would emerge from the tunnels or behind them. This will lead to the crystallization of an equal field reality, which is very, very complicated!

—-

جيش العدو: مقاتل حزب الله يساوي دبابة

علي حيدر

الجمعة 12 تموز 2019

جيش العدو: مقاتل حزب الله يساوي دبابة

بعد 13 عاماً على حرب عام 2006 التي هدفت إلى سحق حزب الله وإقامة شرق أوسط جديد، عقد رئيس أركان جيش العدو أفيف كوخافي، جلسة لهيئة أركان الجيش في 16/1/2019، عرض فيها «غرافيكس» تشير إلى «عملية تحوّل خطيرة» يمرّ بها حزب الله (ومعه حركة حماس في قطاع غزة)، من ميليشيا إلى «جيش إرهابي» (ليس بالمعنى التنظيمي، بل على مستوى القدرات). رئيس الأركان شدد على أن «الفجوة النوعية» بين هذا «الجيش» والجيش الإسرائيلي تتقلص، وأن حزب الله (ومعه فصائل المقاومة الفلسطينية) يواصل التطور واستغلال تفوقه النسبي في التخفي وتحت الأرض، ويبني قوة هجومية ويحسِّن كمية صواريخه ودقّتها، ويُدخل إلى الخدمة وسائل قتالية جديدة نسبياً مثل المحلّقات والطائرات المسيّرة وغيرها.

يختصر مضمون هذا التقرير حقيقة نتائج حرب عام 2006، ويكشف عن حجم التحول الذي أحدثته في معادلات الصراع، وأبرزها أنها أسست لبلورة قوة مقاومة إقليمية باتت معالمها أكثر جلاءً اليوم. وتؤكد مفردات كوخافي القراءة الرسمية للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية لحجم التحدي الذي يمثله الحزب في مواجهة الأطماع الإسرائيلية في لبنان والمنطقة.

لم يعد وصف حزب الله بالجيش مجرد اجتهاد صحافي مختص في تل أبيب، أو تقدير لأحد الخبراء (بغضّ النظر عمّا إذا كان الحزب يتبناه)، بل صدر على لسان رئيس الأركان الحالي للجيش. وهو ما يكشف عن حجم التحدي الذي يمثله حزب الله في وعي صناع القرار الأمني، ومن ورائهم المؤسسة السياسية في إسرائيل. وينطوي هذا التقويم الرسمي على بعدين: الأول أنه يكشف عن حجم الهزيمة التي تلقتها إسرائيل في حرب 2006 (لأن نتيجتها لم تقتصر فقط على فشلها في تحقيق أهدافها، بل إن حزب الله فرض إرادته وحقق كثيراً من أهدافه ذات الصلة في المرحلة التي تلت وبالاستناد إلى ما حققه من انتصار في تلك الحرب).

والثاني، أنه يكشف عن إدراك المؤسسة الإسرائيلية الأمنية للتهديد الاستراتيجي الذي أصبح يشكله حزب الله. ويفسّر كل هذا التردد لدى القيادة العليا في اتخاذ قرار بخوض مواجهة عسكرية مباشرة معه طوال السنوات التي تلت. فمَن كان بضعة آلاف من المقاتلين خلال حرب 2006، بحسب تعبير فينوغراد، أصبح جيشاً يهدد العمق الاستراتيجي للكيان الإسرائيلي، ويملك القدرة على الدفاع والهجوم أيضاً.

ما يفاقم المشكلة بالنسبة إلى إسرائيل، أن حزب الله، باعتراف كوخافي، يقلص الفجوة النوعية في مقابل تطور الجيش الإسرائيلي، وهو ما رفع مستوى الخطورة في وعي القادة العسكريين. وبالنسبة إلى صناع القرار السياسي، أضعف ثقتهم بكون خياراتهم وجاهزيتهم قادرة على تحقيق المؤمَّل من أي حرب مفترضة قد تشنها إسرائيل.

تنبع هذه الخطورة أيضاً، في الوعي الإسرائيلي، من حقيقة أن حزب الله استطاع أن يحقق كل هذه الانتصارات في مواجهة إسرائيل، ومن قبل أن يملك هذا المستوى من القدرات المتطورة، رغم أن إسرائيل كانت ولا تزال الأكثر تطوراً وقدرة على التدمير في كافة المستويات. وأبرز من اختصر سباق الجاهزية الدفاعية لحزب الله، والجاهزية العدوانية للجيش الإسرائيلي، أحد كبار ضباط المؤسسة العسكرية، الذي أوضح في محاضرة له قبل سنوات، أن الخبر الجيد في تطور الجاهزية، هو أن الجيش الإسرائيلي بات قادراً في أربعة أيام على ضرب ما احتاج إلى 33 يوماً في حرب عام 2006. لكنه يُضيف أن الخبر السيئ هو أن حزب الله بات قادراً أيضاً على أن يضرب في أربعة أيام ما قام به في 33 يوماً.

حزب الله بات قادراً على أن يضرب في أربعة أيام ما ضربه في 33 يوماً

ذروة التألق في هذا المسار أن جيش العدو أدرك أن حزب الله لم يقع في فخ التحول إلى جيش نظامي، بل طوَّع القدرات الاستراتيجية وفق تكتيك حرب العصابات، فأنتج صيغة غير مسبوقة نجح في ضوئها بمواجهة جيش يمتلك أحدث القدرات العسكرية والتكنولوجية، فسلب الإسرائيلي القدرة على الحسم ومنح حزب الله عنصري البقاء واستمرار النيران. وهو ما أشار إليه كوخافي أيضاً بالقول إن الحزب «يواصل استغلال تفوقه النسبي في التخفي… وتحت الأرض»، في إشارة إلى ما يوفره هذا التكتيك من تفوق يستطيع من خلاله حزب الله احتواء مفاعيل التفوق الناري لجيش العدو، كثافة وسرعة وتدميراً ودقة.

مع أن إبداعات الحزب، التي حضرت لدى قادة العدو وخبرائه، شملت كافة المجالات، إلا أن أكثرها حضوراً في هذه الأيام، هو السجال الحاد على كافة المستويات حول ما إذا كان الجيش الإسرائيلي يتمتع بالجاهزية لخوض معركة برية في مواجهة. يكشف هذا السجال والمديات التي بلغها بين كبار الخبراء وداخل المؤسسات ذات الصلة، عن حضور حجم تطور جهوزية الحزب لمواجهة سلاح البر الإسرائيلي. نتيجة ذلك، تشهد إسرائيل سجالاً متواصلاً حول قدرة سلاح البر على الحسم في حال اقتحام الأراضي اللبنانية. واللافت أن من يعارضون هذا الخيار، يقرّون مباشرة بأن حزب الله قادر من خلال الاعتماد على مقاتليه على مواجهة سلاح المدرعات الإسرائيلي. وفي هذا المجال أوضح قائد سلاح الجو الإسرائيلي السابق اللواء أمير إيشل، خلال مؤتمر هرتسيليا قبل أيام، أن المقاتل بات يقوم بما كانت تقوم به الدبابة في السابق. ولفت إلى أنه حتى لو توغلت فرقة عسكرية إلى عمق الأراضي اللبنانية، فإنها عندما ستصل إلى منطقة الاحتكاك سيخرج إليها (مقاتلو حزب الله) من الأنفاق ومن خلفها وما شاكل، وهو ما سيؤدي إلى تبلور واقع ميداني متساوٍ، وهو أمر معقد جداً جداً!

الزهار: قبل الأزمة بشار الأسد فتح لنا كل الدنيا

Image result for ‫الزهار الرئيس الأسد فتح لنا كل الدنيا‬‎

١٠ يوليو ٢٠١٩

الزهار: قبل الأزمة بشار الأسد فتح لنا كل الدنيا

كشف محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” النقاب عن جهود تبذل حالياً لعودة العلاقات بين حركة “حماس” والقيادة السورية، مشدداً على “أنه لابد من ترتيب العلاقات مع كل من وقف ويقف مع فلسطين ويعادي الاحتلال الإسرائيلي”.

وأوضح القيادي الزهار في تصريح لـ”موقع النهضة نيوز” “أنَّ من مصلحة المقاومة أن تكون هناك علاقات جيدة مع جميع الدول التي تعادي “إسرائيل” ولديها موقف واضح وصريح من الاحتلال مثل الجمهورية السورية والجمهورية اللبنانية والجمهورية الإيرانية الإسلامية.

وقال الزهار: أعتقد أن هناك جهود تبذل لإعادة العلاقة بين حماس وسوريا، لكن هناك أناس مجروحة -قاصداً سوريا عطفاً على سؤال الصحفي- من الموقف وما آلت إليه العلاقة.

وأضاف:

الرئيس السوري بشار الأسد وقبل الأزمة فتح لنا كل الدنيا، لقد كنا نتحرك في سوريا كما لو كنا نتحرك في فلسطين وفجأة انهارت العلاقة على خلفية الأزمة السورية، وأعتقد أنه كان الأولى أن لا نتركه وأنْ لا ندخل معه أو ضده في مجريات الأزمة.

وبين القيادي الزهار أن العلاقات وصلت بين حماس والقيادة السورية ممثلة بالرئيس السوري-قبل تضررها- وصلت لمرحلة متقدمة جداً، مستذكراً أنه زار دمشق ابان توليه وزارة الخارجية الفلسطينية في العام م2006 واتخذ قرارات مهمة في حينها من داخل مكتب الرئيس السوري بشار الأسد منها استقبال سوريا اللاجئين الفلسطينيين الذين علقوا على الحدود الأردنية- العراقية، موضحاً أنَّ الرئيس الأسد لم يتردد في تلبية طلبه كونه وزير الخارجية -آنذاك، مضيفاً

“سوريا لم تفتح أبوابها لحركة حماس فقط بل لكل التنظيمات الفلسطينية، علينا أنْ نصدح بكلمة الحق والصدق حتى وإن لم يرق ذلك الموقف للكثير”.

وتابع: علينا أن نكون على علاقة قوية مع كل الدول التي لها علاقات سيئة مع الاحتلال الإسرائيلي، وعلاقات جيدة مع الدول التي تحتل إسرائيل أراضيها مثل سوريا ولبنان، ففي الوقت الذي تؤيد فيه بعض دول الخليج الفارسي إسرائيل، ما الذي يمنع  البلاد المحتلة (فلسطين، سوريا، لبنان) أنْ تتعاون مع بضعها البعض؟، وأن توحد مواقفها وترتب علاقاتها، هذا الموقف عبرتُ عنه بصراحة خلال جولتي الأخيرة لعدد من الدول العربية والإسلامية والإفريقية أمام علماء السنة والشيعة ولم يعترض عليه أحد لأنه الموقف الأكثر منطقية وصواباً في خضم حالة الاشتباك مع العدو، وأقولها الآن وبشكل لا يحتمل اللبس لا بد أن نتوحد ونتعاون وأن تكون علاقاتنا جيدة حتى تحرير آخر شبر من أراضينا المحتلة.

يُشار إلى أنّ العلاقات بين الدولة السوريّة وبين حركة حماس مرّت في أزمةٍ بعد اندلاع الأزمة في بلاد الشام، وقيام قادة حركة حماس، الذين كانوا يُقيمون في دمشق بمُغادرة الأراضي السوريّة والانتقال إلى دولٍ أخرى، وفي مٌقدّمتها دولة قطر في الخليج الفارسي، الأمر الذي أغضب النظام الحاكِم في دمشق، الذي كان النظام العربيّ الوحيد، الذي وافق على استقبال قيادة الحركة في العام 1999 بعد طردها من المملكة الأردنيّة الهاشميّة.

وأغلقت الحركة في أواخر عام 2011، بعد أشهر على اندلاع الأزمة السورية، مكتبها الرئيسي في العاصمة السورية دمشق، وغادر البلاد معظم رموز الحركة باستثناء رئيسها خالد مشعل، لكنه غادرها بعد فترة.

وسبق الإجراء توتر في العلاقة بين الحكومة السورية وحركة حماس، إذ اتهمت دمشق الحركة بدعم المعارضة ورفع علمها في قطاع غزة في عدة مناسبات.

Image result for ‫هنية يرفع علم الانتداب‬‎

وبقي الأمر على حاله حتى يونيو عام 2018، عندما أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أن “الحركة لم تقطع العلاقة مع دمشق”، واصفا ما يجري في سوريا بأنه تجاوز “الفتنة” إلى تصفية حسابات دولية وإقليمية.

وقال في تصريح صحفي إن “شعب سوريا وحكومتها وقفا دوما إلى جانب الحق الفلسطيني، وكل ما أردناه أن ننأى بأنفسنا عن الإشكالات الداخلية، التي تجري في سوريا، ونأمل أن يعود الأمن والاستقرار والسلم الأهلي، وأن تعود سوريا إلى دورها الإقليمي القومي”.

Iran’s battle strategy in Syria and its impact

BEIRUT, LEBANON (5:30 A.M.) – At the start of 2013, the Syrian War was looking unfavorable for the Syrian Arab Army (SAA), as a militant offensive in Aleppo cutoff the city from all government supply lines and the strategic East Ghouta region had all but fallen to Jaysh Al-Islam and the Free Syrian Army (FSA).

Making matters worse, the government had lost most of Syria’s northern border with Turkey and their western border with Lebanon. This would later prove to be a major issue for the military as foreign militants were pouring into the country from these regions.

Enter Hezbollah and Iran

The Spring of 2013 would prove to be an important period in the Syrian War. Both Hezbollah and Iran would enter the conflict on the side of the government and help the Syrian military regain the initiative in Homs, Aleppo, and Damascus.

Hezbollah’s deployment to Syria helped the government regain the Lebanese border by capturing the strategic crossing at Al-Qusayr, followed by Tal Kalakh and the majority of the Qalamoun Mountains.

The Lebanese group also provided reinforcements to several areas across the country in order to help stabilize these fronts.

While Hezbollah’s entry into the Syrian conflict is often viewed as the first time foreign fighters had entered the war, this is indeed false. Militants from several countries across the world had already entered Syria and began fighting alongside the rebel forces.

Several of these foreign fighters would later join jihadist groups like Jabhat Al-Nusra and the Islamic State (ISIS/ISIL/IS/Daesh).

However, unlike Hezbollah, Iran would play a pivotal role behind the scenes in 2013, offering their military advisers to help Damascus concoct a new battle plan.

The plan would focus on a four-corners strategy that would see the Syrian military maintain a presence in four corners of the country, giving the government an area of influence despite the absence of supply routes.

Four Corners Strategy

From 2013 to 2017, the Syrian government maintained a presence in several parts of the country. Since it was difficult to maintain control over the vast desert and mountainous regions, the strategy was to focus on the major cities and spreading out the militants so that the army could regain critical areas around the capital city.

It may appear a bit unorthodox, but the strategy ultimately helped the Syrian military maintain a presence in eastern Syria, where the U.S. and its allies attempted to expand across during the war with ISIS.

For example, the Syrian military kept a presence in the Al-Hasakah Governorate, despite the fact they were surrounded by the Kurdish-led People’s Protection Units (YPG)

While the Syrian military and the YPG were not fighting each other and their presence in Al-Hasakah was only threatened by ISIS, the army’s decision to stay inside Deir Ezzor city after losing their supply lines from Homs raised a few questions at the time.

Thousands of Syrian troops were besieged in Deir Ezzor and ordered to continue fighting ISIS from 2015 to 2017 when the siege was finally lifted. Prior to the arrival of the Russian Armed Forces in September of 2015, the Deir Ezzor front was under daily attacks by the Islamic State, leaving many to fear for the lives of the people and troops inside the city.

Had the army made the decision to retreat from Deir Ezzor city, ISIS could have sent their forces to other fronts and expanded their presence inside of Syria. Furthermore, it allowed the Syrian Army to maintain control of the city once the U.S.-led Coalition began expanding south of Al-Hasakah.

Finally, the entry of the Russian Armed Forces would play a decisive role in the conflict, as the Syrian Arab Army was able to finally launch multiple offensives to regain most of the country.

Present Day

Iran still desires a complete military victory in Syria, but with the continued Israeli attacks on their positions in the country and U.S. economic pressure through sanctions, the Islamic Republic has been forced to take a more defensive role in the region.

This defensive role has allowed Russia to champion the recent Syrian military operations, while they concentrate on other matters, including the proxy war in the eastern part of the country.

Related Videos

ALSO READ

الجولان بيضة قبّان المنطقة ومعركة الساعة

الجولان بيضة قبّان المنطقة ومعركة الساعة

يوليو 9, 2019

ناصر قنديل

– ربما يغيب عن أذهان الكثيرين أن جوهر الصراع الدائر منذ تحرير حلب من الجماعات المسلحة المعدومة من تركيا، وانطلاق قطار الدولة السورية بدعم روسي إيراني لاسترداد كامل الجغرافيا السورية، هو الصراع على مستقبل الجولان، بين رؤيتين أميركية وروسية رؤية أميركية تربط الاعتراف بعودة سورية ببقاء الجولان تحت السيطرة الإسرائيلية، وتعتبر أن عودة باقي الجغرافيا السورية باستثناء الجولان يجب أن يكفي لعودة الاستقرار لسورية. وعلى هذه الخلفية قامت واشنطن بخطوتين مهمتين، الأولى عرض مقايضة الانسحاب الأميركي من سورية بانسحاب إيران وقوى المقاومة، والثانية تأييد قرار إسرائيلي سابق بضم الجولان، بما يعنيه من إسقاط للضمانة الأميركية كشريك في اتفاق فك الاشتباك عام 1974 وما يعنيه من تنطر للقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن بإدانة قرار الضم، وإدانة قرارات الاستيطان، وتأكيد الهوية السورية للجولان المحتل.

– الرؤية الروسية كانت واضحة من لحظة التمسك باتفاقية فك الاشتباك كإطار للوضع على حدود الجولان ضمن مفهوم ارتباط الاتفاقية بالقرارات الدولية التي تنص صراحة على الانسحاب الإسرائيلي من الجولان، والضغط الروسي لتراجع أميركي وإسرائيلي أمام التقدم السوري نحو الجنوب قبل عامين. كان في هذا السياق، ومثله تجاهل عروض مقايضة الوجود الأميركي بوجود إيران وقوى المقاومة، ورفض الموافقة الأميركية على ضم الجولان، وصولاً لقناعة روسية بأن الحديث عن انسحاب جميع القوات غير السورية باستثناء روسيا يمكن أن يشمل إيران عندما يكون المطروح مقابله انسحاباً إسرائيلياً من الجولان، تقوم روسيا بعرضه مدخلاً للاستقرار في المنطقة في كل مناسبة وكل لقاء، وتبدي الاستعداد للبحث بالضمانات الأمنية لـ»إسرائيل» في حال قبول وضعه بنداً للبحث على الطاولة.

– مشروع صفقة القرن شكل الإطار الشامل للرؤية الأميركية وكانت روسيا تراه فاشلاً منذ أعلن الفلسطينيون إجماعهم على رفضه، وأعلنت التضامن معهم بمقاطعة مؤتمر المنامة. والرؤية الروسية لسياق تطور أوضاع سورية وامتداد سيطرة الدولة السورية على جغرافيتها لا يلحظ حاجة لوضع الوجود الإيراني على الطاولة لضمان انسحاب الأتراك والأميركيين. فسياق الرؤية الروسية يضمن مقايضتهما ببعضهما البعض، الأميركيون يفرجون عن مطالب الأمن التركي بإلغاء خطر الكيان الكردي، والأتراك يقايضون شراكتهم بالحل السياسي بالإفراج عن الجغرافيا السورية التي يحتلونها، والانسحاب التركي وإقلاع التسوية السياسية كفيلان بتسريع روزنامة الانسحاب الأميركي، والتجاذب الإيراني الأميركي مفيد للرؤية الروسية لأنه يضع الوجود الأميركي في سورية كواحد من الأهداف المعرضة لعمل عسكري في أي مناخ متوتر، بحيث يصير الانسحاب الأميركي من سورية ضمن مفهوم تسوية سياسية سورية مخرجاً يحفظ ماء الوجه، خصوصاً بربط الأميركي توقيعه الأخير على التسوية بإعادة الإعمار وليس بالانسحاب كما كان من قبل.

– الجولان في منظور «إسرائيل» وأمنها، مقنع للأميركيين الذين ليس بينهم وبين إيران ومعها قوى المقاومة من قضية تتقدم على قضية أمن «إسرائيل»، ليس باعتبارها خدمة لـ»إسرائيل» بل باعتبارها أهم عناوين القوة الأميركية في المنطقة والتخلي عن أسباب قوتها بمثابة إعلان هزيمة أميركية كاملة وخروج مهين من المنطقة الأهم في العالم، وسقوط لمكانة الدولة الأولى في صناعة السياسة والأمن عالمياً، لذلك تعرف «إسرائيل» أن الجولان ليس غزة ولا جنوب لبنان، وتعرف أن خروجها منه ولو بنقله لحماية دولية معزّزة بضمانات روسية أميركية لن يثني قوى المقاومة، التي تعرف خصوصية الجولان وموقف أهله كما تعرفهما «إسرائيل»، عن التمركز على ضفاف بحيرة طبريا في اليوم الثاني للانسحاب الإسرائيلي منه، وما يعنيه ذلك للأمن الاستراتيجي لـ»إسرائيل» الذي يبدأ وينتهي في الجليل ومستقبل الجليل يرتبط بمستقبل الجولان عضوياً ووجودياً.

– لا يمكن لأحد أن يطالب الدولة السورية بقبول تساكن هادئ على حدود الجولان مع قوات الاحتلال في ظل إعلان إسرائيلي مدعوم أميركياً بضمّ الجولان، وفي توقيت ما سيكون الجولان جبهة ساخنة وقد تنزلق للأشد سخونة ويصير السؤال عن كيفية تفادي نشوب الحرب، ولذلك يبقى الإيرانيون وتبقى قوى المقاومة وتريد سورية منهم أن يبقوا، ولا تمانع روسيا في بقائهم، لأن مصلحة سورية تكمن بطرح السؤال ومصلحة روسيا تتحقق بتقديم الجواب، وحتى ذلك الحين غير البعيد، تحاول «إسرائيل» القول إنها قادرة على فرض الابتعاد الإيراني بالقوة، وهي أمام مأزق كونها مضطرة للاختيار بين غارات توجع إيران وقوى المقاومة لتراهن عليها كبديل عن وضع الجولان على الطاولة. وفي هذه الحالة كل وجع يقابله وجع من نوعه وحجمه، وتبادل الألم قد يُخرج الأمور عن السيطرة، والعمل الذي يكتفي باللعبة الإعلامية دون التسبب بألم لا يمنع اقتراب لحظة يصير الوضع في الجولان هو الواجهة التي تتصدّر وضع سورية، وتبدأ السخونة ويصير السؤال مطروحاً عن كيفية منع الحرب ويطرح الروس الجواب.

– الجولان مفتاح المنطقة وبيضة القبان فيها، وجنوب سورية المتصل بالجولان ليس قضية طائفية يمكن أن يظنّ البعض، رغم فشل محاولاته السابقة، أن اللعبة فيها متداخلة بين لبنان وسورية وأنها لا تزال مفتوحة، ويمكن التجربة مرة أخرى ببعض التشجيع الخارجي والعبث الداخلي.

Related Videos

Related Articles

Sayyed Safieddine: Resistance Moving from One Victory to Another

By Staff, Agencies 

The Head of Hezbollah Executive Council His Eminence Sayyed Hashem Safieddine confirmed that the Islamic Resistance has grown up and overcome many challenges.

“From the past to the present, the Resistance has been emerging victorious and is heading to other victories,” he stated.

Sayyed Safieddine highlighted that “the resistance was able to protect Lebanon and to achieve victories and stand on its feet,” noting that “the battle of Syria will end and the axis of resistance is victorious.”

“They have sunk in the sedition they wanted for us,” he added, pointing out that “they still suffer from its ravages.”

In parallel, His Eminence highlighted that “the sanctions and the daily targeting to the resistance and its ability, through propaganda and siege, as well as the unjust sanctions on the Islamic Republic and all the arrows directed at the resistance will increase our strength, greatness and readiness.”

““Israel”, as well as the rest of the Arab world, who are still betting on America, must feel despair,” Sayyed Safieddine concluded.

Brit Empire Launches Psyop against Baniyas Syria, Engages in Piracy

 

Pollution reached Jableh shores from Baniyas oil pipeline sabotage

Despite almost immediate detection & repairs, the oil leakage quickly traveled 26 km, from Baniyas to Jableh.

In a shameless attempt to keep a lid on reporting of the sabotage of undersea pipelines at Baniyas Marine Terminal, 22 June, the Brit Empire has launched an obscene psyop against Syria, against Syria’s refinery, against Syria having oil, and to whip up support for the economic terrorism by the colonial west against this sovereign country. According to the United Nations Convention of the Law of the Sea, this empire has also engaged in piracy.

The sabotage of the Mediterranean pipelines from ships into Baniyas Refinery would have been an ecological disaster, had it not been discovered almost immediately. Nonetheless, it received a burp of reporting in NATO-dominated media. There has been even less reporting on the traveling of the oil pollution and on Syria’s solo clean up.

Nonetheless, even the scant reports seem to be too much, forcing the British Empire to engage in more rancid psyops in a ‘bathetic‘ attempt to divert any concern from the highly skilled act of terror against Baniyas and the environment.

The hysterical psyop began early Thursday, with breathless British media on dozens of its royal marines embarking on a ship “thought to be going to Baniyas refinery” and “thought to be breaching [illicit] EU sanctions” against the Baniyas refinery, upon being called upon by Gibraltar.

imperialist-psyop-baniyas-4-jul
psyop

Pimping the bathos, a Gibraltar minister thanked the “brave men and women” of these British marines, as though they had risked their lives entering and seizing a ship in Gibraltar (British) seas; the Grace 1 is a legally registered ship abiding by maritime laws — not an ”NGO” ship whose renegade captain had rammed Gibraltar’s maritime police.

gibraltar-minister-c-brit-accent
gibraltar
grace-1-info

Unlike the 22 June professional attack on the Baniyas Refinery undersea pipelines — that could have resulted in ecological devastation — ignored by the media of NATO countries, news of this fabricated hostility against Syria and Iran is being viralized.

nato-msm-viralizing-psyop

The criminal arrogance of the queen’s Gibraltar minister falls within the realm of flagrant flaunting of law, and the double standards of the most malignant “might makes right” bully: While this hypocritical prig brayed about ”EU sanctions” against the Bayinas Refinery, he ignored the fact that without a UN resolution, there can be no sanctions, only illicit unilateral coercive economic terrorism. He also ignored the many breaches of illicit “sanctions” by EU members; Germany, France, and Bulgaria all admitted to sending weapons to terrorists in Syria, and with impunity.

germany-sent-weapons-to-syria

hollande-breached-sanctions

nato-grads

Iran’s Foreign Ministry almost immediately summoned the British empire’s ambassador in Tehran, demanding the release of its tanker, pirated by the illicit royal marines, who breached International Law, the UN Convention of the Law of the Sea, and even the 1713 Utrecht Treaty — a trifecta of criminality.

Article 19 of the UN charter is clear on the meaning of “innocent passage,” clearly not breached even by the obnoxious statement of the obnoxious Gibraltar minister. Article VIII of the Utrecht Treaty states that the “free use of navigation,” “the exercise of navigation and commerce to the Spanish West Indies should remain in the same state” as it was prior to the signing and that this agreement on the sea of Gibraltar included “inviolable faith, and in a manner never to be broken.”

un-charter-innocent-passage
tratado-de-paz-utrecht

By sheer, fantastic, coincidence, a mere two days before the UK-Gibraltar act of piracy against the tanker headed to Baniyas, the NYT ran an anti-Iran propaganda piece, in which it presented to its audience a newcomer — co-founder of a corporation that reports tracking tankers via satellite — addition to subtle agiprop.

2-july-nyt-quotes-tankers-guy
nyt-fantastic-coincidence
39-yr-old-worked-in-70-countries
Only 39, but he’s worked in 70 countries & lived in many of them.

As of this writing, Trump and his State Department have been silent on this piracy; only the neocon’s neocon, John Bolton has cheered this flagrant disregard for the law. His vicious sadistic glee is worsened by noting that illegal US troops in Syria have assisted terrorists in occupying Syrian oil fields.

This is what is “illicit.”

Vicious geopolitical irony: Bolton celebrates the US Independence Day giddy over criminal acts by the same British empire against whom US founders fought.

A judge of the Brit empire’s Gibraltar colony has decreed that the empire’s pirates are permitted to keep the Grace 1 tanker until at least 19 July.

englands-gibraltar-extends-englands-right-to-piracy

It will be interesting to see if the P3 mafiosi — UK, US, France — running the UN, permit any discussion of Britain’s breach of UN Charter in its act of piracy, in the coming days.

As of 4 July, this bastion of ‘world security‘ was still silent over the terror attack against the Baniyas pipelines.

4-july-nothing-yet-from-un-bayinas

You can follow Miri Wood on twitter.


To help us continue please visit the Donate page to donate or learn other ways.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.
%d bloggers like this: