Will the US – Iranian confrontation occur? هل ستقع المواجهة الأميركية الإيرانية؟ انه زمن التسويات

Will the US – Iranian confrontation occur?

أكتوبر 20, 2017

Written by Nasser Kandil,

The US President Donald Trump ignited the relationship with Iran, putting the world in front of the risk of war. Within a week of anticipation for what he will say on the eve of the date of the  Congress’s ratification of the renewing the work with the agreement provisions, Trump has threatened the world promising of a new strategy that expresses his dissatisfaction towards the nuclear agreement which he described it with the worst agreement. After long anticipation, Trump talked, he used harsh expressions against Iran and has charged it with every accusations, he beheld it the responsibility of all crises, moreover he dealt with the agreement as it is under punishment, when he had to utter the only useful sentence about what he would do with the agreement whether he will abolish it, stop it, or present it to negotiation and modification he stammered and he did not say anything, just that he will not send to the Congress any message that notifies it about the commitment of Iran to the agreement and asks the Congress to renew the US commitments concerning that agreement, so he announced practically the withdrawal from the mission which he was entrusted and has behold it to the Congress.

Trump has done the same thing with the health insurance system which was approved by the former President Barack Obama. America is still without a health system so far, after the decision of Trump caused the staying of millions of the Americans outside any guarantee system. The Congress is still discussing. It was clear for Trump that the Congress is unable to take a decision which the President was unable to take because the factors which prevented the President are preventing the Congress more. Europe is committed to the agreement and it warns from tampering with it. The sanctions which will be undertaken by America if it withdraws from the agreement will be on the companies and the banks which deal with Iran, which most of them are European companies and banks. The decision as the withdrawal from the agreement means that America is bearing the responsibility of the Iranian nuclear behavior which is contrary to the agreement and which America is responsible for its failure. But no one neither America nor in Europe has an alternative to stop the Iranian nuclear activities towards possessing a nuclear bomb but to have a reconciliation with Iran. In case of withdrawal, the alternative represented by the sanctions were not effective throughout two decades, but the increase of the Iranian nuclear capability which reached in the light of the sanctions the degree of having a bomb according to the US reports.

The Congress knows what is known by the President, so it avoids like him going to escalation, because the only remaining choice after the bankruptcy of the sanctions system in case of the fall of the agreement is to go to war. The Congress and the President know that if this was available, it was worthy to go to war under a stronger pretext that gathers the allies around America at their forefronts the Europeans, where America does not appear as a defector force that escapes from its pledges, and it was enough for America to stick to the red line which it put to prevent the Syrian army and its allies, at their forefront Iran and Hezbollah from reaching the Syrian-Iraqi borders and mobilizing the capacities to wage the war there under the slogan of preventing the Iranian expansion and preventing of the threat of Israel’s security. Waging the war on the bordered line will achieve strategic practical goal by separating Syria from Iraq, and separates Iran from Syria, Hezbollah, and Palestine, thus this will achieve the desired goals of America and its allies more than the nuclear. If America is able to win this war then it can bring its allies and the world to modify the agreement under the conditions of the victor.

Scrutinizing the sanctions which Trump said that he asked to be imposed on the Revolutionary Guard have been issued by the US Treasury Department, which means that is an application of previous classifications where there is not any new classification on the terrorism lists. The US Department of State which is responsible for the classification on the terrorism lists has already classified the Corps of Jerusalem in the Revolutionary Guard and some of its institutions on the terrorism list, so the new sanctions are an application of the old classification, but there was no decision to include the Revolutionary Guard to these lists as the US threats said, so this means the avoidance of the confrontation which Iran has promised of in case of such classification.

Trump played around, so he is not on the edge of the abyss, he decided to move around lest he collides with the danger of confrontation, he used the hostile words to avoid making a decisive decision.

Translated by Lina Shehadeh,

هل ستقع المواجهة الأميركية الإيرانية؟

أكتوبر 14, 2017

ناصر قنديل

– نفخ الرئيس الأميركي دونالد ترامب في نار العلاقة مع إيران واضعاً العالم أمام خطر اندلاع حرب، وخلال أسبوع من الترقب لما سيقوله عشية موعد تصديق الكونغرس على تجديد العمل بأحكام الاتفاقية، حَبَس ترامب أنفاس العالم متهدّداً متوعّداً باستراتيجية جديدة تعبّر عن عدم رضاه على الاتفاق النووي الذي ما انفكّ يصفه بالأسوأ، وبعد طول انتظار تحدّث ترامب، فقال كلاماً فيه أقسى التعابير بحق إيران ووجّه لها الاتهامات كلّها، ورمى عليها مسؤولية الأزمات كلّها، ووضع الاتفاق في منزلة المكافأة لمن يجب أن ينزل به العقاب، وعندما كان عليه أن ينطق الجملة الوحيدة المفيدة، عمّاذا سيفعل بالاتفاق، سيلغيه أم سيجمّده أم سيطرحه للتفاوض والتعديل، تلعثم ولم يقل شيئاً، سوى أنه لن يرسل للكونغرس الرسالة التي تفيد بالتزام إيران بالاتفاق وتطلب من الكونغرس تجديد الالتزامات الأميركية بهذا الاتفاق، معلناً عملياً الاستقالة من المهمة التي تقع على عاتقه وتجييرها للكونغرس.

– سبق لترامب أن فعل الشيء نفسه مع نظام الضمان الصحيّ الذي أقرّه الرئيس السابق باراك أوباما، ولا زالت أميركا بلا نظام صحيّ حتى الآن، بعدما تسبّب قرار ترامب ببقاء ملايين الأميركيين خارج أيّ نظام ضمان، ولا زال الكونغرس يناقش. وقد كان واضحاً لترامب أنّ الكونغرس عاجز عن اتخاذ قرار عجز الرئيس عن اتخاذه، فالعوامل التي منعت الرئيس من اتخاذ القرار، تمنع الكونغرس بشدّة أكبر، فأوروبا ملتزمة بالاتفاق وتحذّر من التلاعب به، والعقوبات التي ستتخذها أميركا إذا خرجت من الاتفاق ستكون على الشركات التي تتعامل مع إيران والبنوك التي تتعامل مع إيران. وهي في غالبها شركات وبنوك أوروبية، وقرار بحجم الانسحاب من الاتفاق يعني أنّ أميركا تتحمّل مسؤولية السلوك الإيراني النووي المخالف للاتفاق، الذي تكون أميركا مسؤولة عن إسقاطه، وليس بيد أحد لا في أميركا ولا في أوروبا بديل لوقف الأنشطة النووية الإيرانية، عن بلوغ درجة امتلاك قنبلة نووية، سوى التراضي مع إيران، وفي حال الخروج منه، فالبدائل التي تمثلها العقوبات لم تفعل طوال عقدين سوى زيادة القدرة النووية الإيرانية، التي بلغت في ظلّ العقوبات عتبة امتلاك القنبلة، وفقاً للتقارير الأميركية.

– الكونغرس يعلم ما يعلمه الرئيس، ويتجنّب مثله بسبب ما يعلمان، الذهاب للتصعيد، لأنّ الخيار الوحيد المتبقي بعد إفلاس نظام العقوبات، في حال سقوط الاتفاق، هو الذهاب للحرب. وهو ما يعلم الرئيس والكونغرس معاً، أنه إنْ كان متاحاً. فكان الأجدر الذهاب إليها بذريعة أقوى، تجمع الحلفاء حول أميركا وفي مقدّمتهم الأوروبيون، ولا تظهر أميركا فيها كقوة مارقة تتنصّل من تعهّداتها، ويكفي تمسك أميركا بالخط الأحمر الذي وضعته لمنع الجيش السوري وحلفائه، وفي مقدّمتهم إيران وحزب الله، من بلوغ الحدود السورية العراقية، وحشد القدرات لخوض الحرب هناك، تحت شعار منع التمدّد الإيراني ومنع تهديد أمن «إسرائيل»، وخوض الحرب على خط الحدود يحقق شيئاً عملياً استراتيجياً بفصل سورية عن العراق، وبالتالي إيران عن سورية وحزب الله وفلسطين، ويحقق الغايات المرجوّة لأميركا وحلفائها أكثر من ألف شعوذة عنوانها الاتفاق النووي، وإذا كانت أميركا قادرة على هذه الحرب والانتصار فيها، تستطيع أن تجلب حلفاءها والعالم لتعديل الاتفاق بشروط المنتصر.

– التدقيق بالعقوبات التي قال ترامب إنه طلب إنزالها بالحرس الثوري، صدرت عن وزارة الخزانة الأميركية، ما يعني أنّها تطبيق لتصنيفات سابقة، وليس فيها تصنيف جديد على لوائح الإرهاب، وقد سبق لوزارة الخارجية الأميركية التي تتولّى مهمة التصنيف على لوائح الإرهاب أن صنّفت فيلق القدس في الحرس الثوري وبعض مؤسساته على لوائح الإرهاب، والعقوبات الجديدة تطبيق للتصنيف القديم، لكن لم يصدر قرار بإدراج الحرس الثوري على لوائح الإرهاب، كما كانت التهديدات الأميركية تقول، ما يعني تجنّب المواجهة، التي وعدت بها إيران في حال حدث هذا التصنيف.

– لعب ترامب على حدّ السيف، وليس على حافة الهاوية، فهو قرّر السير بين النقاط، كي لا يصطدم بخطر المواجهة، وغطّى بالكلمات العدائية التهرّب من اتخاذ قرار حاسم.

Related Videos

Related Aticles

 

Advertisements

The disintegration of NATO and the post-World War system تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

 The disintegration of NATO and the post-World War system

أكتوبر 17, 2017

Written by Nasser Kandil,تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

After the disintegration of the Soviet Union and Warsaw Pact, Washington decided to expand the NATO to the borders of Russia, but it collided with a solid Russian position that prevented the inclusion of countries which form a backyard to Russia as Ukraine, so it retreated. The retreat has led to redrawing new red lines in the international game. But the war for which Washington has employed tens of the allied countries from inside the NATO and outside it against Syria was an opportunity to turn the international equations in favor of Washington, to besiege Moscow and Beijing, and to alienate them from the Mediterranean Sea, by reaching to their borders from the Islamic Republics in the Central Asia after the Ottoman influence that formed the heart of the US attack starting from Syria has stabilized. The Americans have granted to the ruling organization in Ankara awards and incentives that have been represented by the handover of Ankara the power in Cairo and Tunisia, and by preferring Doha to Riyadh in the Gulf.

The loss of the war in Syria was not only a failure of the project of the US unilateralism in managing the world through the failure in having control on the region which separates the Mediterranean Sea from the borders of China and Russia,  and it was not only an economic failure of the plans of hegemony on the sources of energy and the passages of its pipelines, but the most dangerous failure was the fall of the project of the new Ottoman  which has presented for the first time an answer to the identity in order to cover the US hegemony on the East, that is equal to what was presented by the European Union for the issue of the identity in order to cover the US hegemony on the West. So it was not mere a practical coincidence the decomposition which affected the two vital aspects of the new common identities under the US cover in the West and East. So the fall of the new Ottoman has coincided with the start of the disintegration of the European Union. This has occurred in the center not in the parties, so Turkey the center of the new Ottoman started the repositioning at the same time of the exit of Britain from the European Union as an announcement of the end of the era of the US rise.

The transformations witnessed by the region of the main conflict in Asia in the eastern of the Mediterranean do not allow the cold change to affect Turkey as Britain. The change is happening at skate and it is creating accelerating challenges. The issue of the Kurdish secession in each of Iraq and Syria is one of the consequences resulted from tampering in the central countries in the region, as what Turkey did in favor of the project of the new Ottoman, but the failure of that project and the keeping of its repercussions is the best thing produced for the Americans, so they invested on that, thus the Kurds become more important than Turkey, so the main Turkish concern has become to combat the danger of the emergence of the Kurdish entity on its borders  that threatens its unity. Washington found itself face-to-face with Ankara its first ally, its base, and its important pillar in the wars of domination over the region.

What is going on on the US-Turkish front for the past two years represents an irrevocable diagram of transformations that are greater than the ability of Washington and Ankara to avoid. The opposed positioning is an objective expression of geography and its ruling actors in politics. Thus the NATO becomes something from the past that is unable to react to the present’s challenges. Kurdistan which did not turn into an independent country seems closer to the leader of the NATO from the important original founder member namely Turkey, Turkey the member in NATO finds its closest ally with two countries, one is classified by NATO as a source of the main danger namely Russia and the other is classified by NATO as the main regional enemy namely Iran.

The war of visas between Washington and Ankara is the first one between the leader of the NATO and one of its pillars since the founding of the alliance which seems that it has become from the expired memories and has become a burden of its owners. There are new alliances with new considerations. Therefore the remaining of the post- World War II system is ending with the absence of NATO, which was no longer considered when Ankara two years ago has provoked Moscow and asked the support, but the alliance was dead and waited for its burial.

Translated by Lina Shehadeh,

تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

أكتوبر 10, 2017

ناصر قنديل

تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

– بعد تفكك الاتحاد السوفياتي وحلف وارسو، رغبت واشنطن بتوسيع حلف الناتو إلى حدود روسيا، لكنها اصطدمت بموقف روسي صلب، حال دون ضمّ دول تشكل حديقة خلفية لروسيا كحال أوكرانيا، فتراجعت، وشكّل التراجع إعادة رسم للخطوط الحمراء في اللعبة الدولية، وجاءت الحرب التي جنّدت لها واشنطن على سورية عشرات الدول الحليفة داخل الناتو وخارجه، فرصة لقلب المعادلات الدولية لحساب واشنطن، ومحاصرة موسكو وبكين، وإبعادهما عن البحر المتوسط، وبلوغ حدودهما مع الجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى، بعد استتاب النفوذ العثماني الذي شكّل قلب الهجوم الأميركي، انطلاقاً من سورية. وقد منح الأميركيون للتنظيم الحاكم في أنقرة جوائز وحوافز تمثلت بتسليم أنقرة مقاليد الحكم في القاهرة وتونس، وتمكين الدوحة من التقدّم على مكانة الرياض في الخليج.

– لم تكن خسارة الحرب في سورية فشلاً لمشروع الأحادية الأميركية في إدارة العالم فقط بالفشل في السيطرة على المنطقة التي تفصل البحر المتوسط عن حدود الصين وروسيا، ولا فشلاً اقتصادياً فقط لخطط الهيمنة على منابع الطاقة وممرات أنابيبها، بل الفشل الأخطر كان في سقوط مشروع العثمانية الجديدة، الذي قدّم للمرة الأولى جواباً في الهوية لتغطية الهيمنة الأميركية على الشرق، يعادل ما مثله الاتحاد الأوروبي في الجواب على قضية الهوية لتغطية الهيمنة الأميركية على الغرب، ولم تكن مجرد مصادفة عملية التحلّل التي أصابت المجالين الحيويين للهويّات الجديدة الجامعة تحت المظلة الأميركية، في الغرب والشرق، فتزامن سقوط العثمانية الجديدة وبدء تفكك الاتحاد الأوروبي، وجرى ذلك في القلب وليس في الأطراف، لتبدأ تركيا قلب العثمانية الجديدة بالاستدارة بتوقيت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إيذاناً بنهاية عهد الصعود الأميركي.

– التحوّلات التي تشهدها منطقة الصراع الرئيسية في آسيا شرق المتوسط، لا تتيح تحوّلاً بارداً لتركيا كحال بريطانيا. فالتغيّر يجري على صفيح ساخن ويخلق تحديات متسارعة، وما بروز مسألة الانفصال الكردي على سطح الأحداث في كلّ من العراق وسورية إلا من التداعيات الناتجة عن العبث بالدول المركزية في المنطقة الذي مارسته تركيا لحساب مشروع العثمانية الجديدة. وبفشل المشروع بقيت تداعياته هي أفضل ما أنتجه للأميركيين، فاستثمروا عليها، ليصير الأكراد أهمّ من تركيا قلب المشروع الأصلي، لكن ليصير الهمّ التركي الأول التصدّي لخطر نشوء كيان كردي على حدودها، يهدّد وحدتها، وتجد واشنطن نفسها وجهاً لوجه في تصادم مع أنقرة، حليفها الأول وقاعدتها وركيزتها الوازنة، في حروب السيطرة والهيمنة على المنطقة.

– ما يجري على الجبهة الأميركية التركية منذ سنتين، يمثل خطاً بيانياً لا رجعة فيه، لتحوّلات أكبر من قدرة واشنطن وأنقرة على تلافيها. فالتموضع المتعاكس لهما هو تعبير موضوعي عن الجغرافيا ومفاعيلها الحاكمة في السياسة، وحيث يصير حلف الناتو شيئاً من الماضي الثقيل العاجز عن الإجابة على تحديات الحاضر، فها هي كردستان التي لم تتحوّل دولة مستقلة تبدو أقرب لزعيم الناتو من عضو أصيل مؤسّس وازن هو تركيا، وها هي تركيا العضو في الناتو تجد حليفها الأقرب مع دولتين، واحدة يصنّفها الناتو كمصدر خطر أول هي روسيا، وثانية يصنفها الناتو كعدو إقليمي أول، هي إيران.

– حرب التأشيرات بين واشنطن وأنقرة هي الأولى من نوعها بين زعيم الناتو وأحد أركانه، منذ تأسيس الحلف الذي يبدو أنه من ذكريات انتهت صلاحيتها، وصارت عبئاً على أصحابها، فيما تتبلور تحالفات جديدة بحسابات جديدة، ويغيب آخر بقايا نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية، مع غياب الناتو، الذي غاب عن السمع عندما تمادت أنقرة قبل عامين في استفزاز موسكو وطلبت المؤازرة، ليظهر أنّ الحلف قد مات وينتظر مراسم دفنه.

Related Videos

Related Posts

 

إيران في زمن بدر وخيبر وترامب في «شِعب أبي طالب

أكتوبر 14, 2017

محمد صادق الحسيني

تمخّض الجبل فولد فأراً…

أو أراد أن يكحّلها فعماها…

كما يقول المثل العربي الشهير…

هكذا ظهر ترامب في خطابه المتشنّج والعصبي ضدّ إيران بأنه فعلاً خسر الرهان على حرب ربع الساعة الأخير في معركة العلمين في دير الزور والحويجة والقائم…!

فقد خرجت سورية والعراق من يديه ومسمار جحا البرزاني في طريقه للقلع، وصفقة القرن الغزاوية ستغرق في رمال مخيم جباليا على أيدي «القسام» و«سرايا الجهاد» و«ألوية الناصر» و«أبو علي مصطفى»، وآخرين لم تسمع بهم بعد يا ترامب…!

«الأميركيون غير جديرين بالثقة وناقضو عهود من الدرجة الأولى»… هذه هي أهمّ حصيلة يخرج بها المتتبّع لخطاب ترامب سواء كان المتتبّع إيرانياً أو عربياً أو أوروبياً أو لأيّ ملة أو قوم انتمى، وهو ما سيزيد في وهن وعزلة أميركا…!

ودونالد ترامب أثبت أنه شخصياً لا يمتلك الجرأة ولا الشجاعة على الخروج من الاتفاق النووي، ولا إعلان الحرب على إيران، رغم حجم الاتهامات الهائل الذي وجّهها إليها…!

وكما توقعنا تماماً فقد ثبت أنه مجرد طبل فارغ أطلق ضجيجاً لا يعتدّ به مطلقاً غاية ما تولد منه جملة اتهامات وزعها يميناً ويساراً يحتاج لإثبات كلّ واحدة منها الى مفاوضات أطول وأعقد من مفاوضات الاتفاق النووي الشهير…!

في هذه الأثناء، فإنّ ما أطلقه ترامب من تصريحات نارية حول إيران وصفه متابعون متخصّصون بأنه ليس أكثر من وصفة طبية يُصدرها طبيب فاشل لا يستطيع أحد صرفها في أيّ صيدلية حتى في الصيدلية «الإسرائيلية»…!

حملة تهويل وتزمير وحرب نفسية لمزيد من الابتزاز لإيران والأوروبيين والعرب…

لقد ظهر كما توقعناه بائساً وعاجزاً وجباناً ورعديداً كمن يسير في زقاق مظلم، فيصرخ باستمرار ليخفي وحشته في الطريق وحتى لا يقترب منه أحد أيضاً…!

الإسرائيليون أيضاً في ردود فعلهم الأولية فقد ذهب معظمهم للقول: لا جديد في خطاب ترامب ولا جوهر فيه ولا قيمة تذكر له…!

في الخلاصة نستطيع القول إنّ خطاب ترامب ولد ما يلي:

 ـ كرّس إيران دولة إقليمية عظمى في «الشرق الأوسط»، عندما لم يتجرّأ على التطرّق لأيّ من المطالب «الإسرائيلية»، بشأن الحدّ من دور إيران في سورية ولبنان والمنطقة. أيّ أنّ هذا الوجود أصبح من المسلمات غير الخاضعة للنقاش…! وهذا تطوّر له بعد استراتيجي هامّ ذو أبعاد عملياتية مباشرة على جميع ميادين المواجهة بين المحور الأميركي «الإسرائيلي» ومحور المقاومة.

 ـ لم يتجرّأ ترامب على توجيه أية تهديدات عسكرية لا لإيران بشكل عام، ولا للحرس الثوري بشكل خاص، على الرغم من أنّ قائد الحرس الثوري كان قد هدّد الولايات المتحدة وجيوشها في «الشرق الأوسط» قبل أيام قليلة عندما طالبه بالابتعاد بنحو 2000 كلم عن الحدود الإيرانية…!

 ـ أما العقوبات التي قال إنّ وزارة الخزانة الأميركية ستتخذها ضدّ الحرس الثوري وداعميه فهي إجراء باهت ولا قيمة له، وهو يعلم أنّ الحرس لا يتسلّم موازنته من وزارة المالية الإيرانية، وعليه فلا قيمة لإجراء كهذا…!

 ـ إنّ الخطاب قد أدّى إلى جعل نتن ياهو يشعر بأنه يتيم تماماً، وأنّ صراخه الذي ملأ واشنطن وموسكو لم يؤدّ إلى أية نتيجة، وهو نتن ياهو قد تحوّل الى قاروط القاروط هو يتيم الأب الذي يبقى مضطراً لخدمة أعمامه والآخرين بعد وفاة والده بشكل نهائي ودائم. أيّ أنه مرغم على القبول بدور الخادم للمصالح الأميركية التي هي فوق مصالح القاعدة العسكرية الأميركية في فلسطين والتي يطلق عليها اسم «إسرائيل».

 ـ ومن بين الخائبين من أذناب أميركا في الجزيرة العربية، والذين كانوا بسبب جهلهم وبؤس تفكيرهم ينتظرون قيام ترامب بإعلان الحرب على إيران في هذا الخطاب، فقد باؤوا بغضب من الله وتاهوا في صحراء بني «إسرائيل»…!

 ـ تركيز ترامب على أنّ الاتفاق النووي قد أكسب الأوروبيين كثيراً من الصفقات يشي بأنه يرنو إلى الحصول على جزء من المكاسب التجارية والصفقات مع إيران من خلال تفاهمات معينة مع روسيا .

ـ الخطاب يوازي في أهميته ما حققته إيران بتوقيع الاتفاق النووي، وبكلمات أخرى فهو تكريس لمحاسن الاتفاق النووي كلّها…!

من جديد تبقى اليد العليا لمحور المقاومة في الميادين كلها، بعد أن أصبح واضحاً كوضوح الشمس، بأنّ مركز ثقل العالم لم يعد في واشنطن وقد انتقل من الغرب الى الشرق…

إنه موسم الهجرة إلى مضيق مالاقا وخليج البنغال وبحر الصين…

بعدنا طيبين، قولوا الله.

Related Videos

مقالات مشابهة

The Emerging Multipolar World with The Saker: Cold Wars, Hot Wars

CatherineThe Solari Report on September 7, 2017 at 9:09 am · 

https://player.vimeo.com/video/232087154?color=ffe400&title=0&byline=0&portrait=0

Read the Transcript

Read the transcript of The Emerging Multipolar World with The Saker: Cold Wars, Hot Wars here (PDF)

Listen to the Interview MP3 audio file

Download the Interview audio file

sr20170907_InterviewHQ.mp3 (auto-download)
sr20170907_InterviewHQ.mp3 (Right click to download in Safari)
When you get billions in aid and your weapons resupplied and your ammunition stock resupplied, you don’t learn the lesson that war is bad and nobody wins.”  ~King Abdullah II 

By Catherine Austin Fitts

This week on the Solari Report, Saker joins me for our quarterly review of the geopolitical landscape.  Items on our list to cover:

 

In Let’s Go to the Movies, I will review Oliver Stone’s Putin Interviews – four hours of interviews with Vladimir Putin conducted by Stone between 2015 and 2017.

In Money & Markets this week I will discuss the latest in financial and geopolitical news. Please make sure to e-mail or post your questions for Ask Catherine.

Talk to you Thursday!

Related Reading

Statista.com – Military Expenditures

جنون أميركي لإنقاذ الإمبراطورية

أكتوبر 13, 2017

د. وفيق إبراهيم

السياسة الأميركية مُصابة بسُعار سببه إيران وكابوس اسمه حزب الله، وذعر على إمبراطوريّتها من القطار السوفياتي العائد بلبوس روسي. فهؤلاء حطّموا خطّتها الجديدة بتفتيت «الشرق الأوسط»، مدمّرين أحلامها بالاستثمار في إرهاب إسلاموي كاد أن ينجح بتفجير العالم تدريجياً.

واشنطن التي بنت إمبراطوريّتها الكونيّة بأربع خطوات تاريخية متلاحقة: بناء صناعي ضخم يريد موادّ أولية وتصريف سلع، استعمال الآلة العسكرية للسيطرة، وتأسيس انتشار سياسي جيوبوليتيك ، وأخيراً هيمنة اقتصادية في كلّ مكان.

وتعزّز هذا السياق بانهيار الاتحاد السوفياتي، فاستفرد الأميركيون بالهيمنة العالمية مسيطرين على شبكة تحالفات أوروبيّة و»شرق أوسطية» إلى جانب اليابان وروسيا «يلتسين» وحلف الناتو، وكلّ المنظمّات الإقليمية والدولية.

لكنّ إيران بمفردها شكّلت استثناءً على قاعدة الاستسلام، قاومت حصاراً ومقاطعة دائمَين منذ ثمانينيات القرن الماضي، وجابهت حروباً وغارات وأسّست تحالفات منتشرة، بينها حزب الله الذي أفرز أول ظاهرة عربية تاريخية تهزم «إسرائيل» وتفرض عليها الانسحاب من لبنان، وعاودت تلقينها درساً في الانضباط والتوقّف عن التمدّد والاجتياحات في 2006.

أدّى هذا التحالف الإيراني السوري الروسي مع حزب الله إلى تلقين الإرهاب درساً بليغاً في سورية، منتقلاً إلى العراق الذي يواصل خنق الإرهاب على أراضيه حتى الموت. والنتيجة أنّ الأوراق الأميركية في العالم العربي تتآكل، فتركيا المشرفة على أمن الإرهاب طيلة السنوات الست المنصرمة، تتبادل الاتهامات مع الأميركيين وتنسّق مع الروس والإيرانيين، وتشتبك مع السعوديين من أجل قطر والإخوان المسلمين. وقطر الداعم الكبير للإرهاب، تتلقّى الآن دعماً اقتصادياً إيرانياً لمجابهة الحصار السعودي، والسعودية ومصر والإمارات والبحرين في جبهة المعادين لخطّ قطر تركيا، محاولين تأسيس استسلام فلسطيني يؤدّي تلقائياً إلى جبهة خليجية مصريّة فلسطينية «إسرائيلية. إلا أنّ الحسابات الأميركية لم تكن دقيقة، إيران انتصرت على أساليب خنقها، وروسيا أرسلت قطارها الجوّي الحربي إلى سورية، وحزب الله مع المنظّمات المحاكية له استبسلوا في توقيع أعرض انتصار بدماء الشهداء…

ولتوضيح الأزمة الأميركية بموضوعية، فإنّ واشنطن تراهن على ورقة الكرد في سورية والعراق للاستثمار فيهما، إلى جانب قواعد عسكرية متناثرة لها بين البلدين، فيما يستقرّ نحو 75 في المئة من الأراضي السوريّة في سيادة الدولة، ونسبة مماثلة في العراق توالي دولتها حالياً، مقابل نحو عشرين في المئة من سورية كانت سابقاً مع النظام والباقي في فوضى الإرهاب والرعاية الأميركية التركية، مع المعدّلات نفسها إلى حدود كبيرة في العراق.

فيتبيّن أنّ الإرهاب أصبح معزولاً في بؤر ضيّقة من البلدين، وإلى جانبه الدور الأميركي المعزول والمصاب بالاكتئاب. وهنا بدأ السُّعار الأميركي يتصاعد، وخصوصاً لملاحظته تهافتاً أوروبياً على إيران، تجسّد بعقود اقتصادية وقّعتها فرنسا وألمانيا بمليارات الدولارات، وتعزيزاً اقتصادياً روسياً وصينياً فيها، متواكباً مع محاولات يابانية لاختراق أسواق طهران، ما دفع ببريطانيا إلى الاعتراف بأنّ إيران تنفّذ الاتفاق النووي، ولإرضاء البيت الأبيض أضافت بأنّ الإيرانيّين ينتجون صواريخ تسبّب تدهوراً للعلاقات في المنطقة.

وهنا، وجدت واشنطن نفسها مهدّدة على مستوى إمبراطوريّتها الاقتصادية للمرّة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، لأنّها تخسر حرباً هذه المرّة في منطقة كانت أساس هيمنتها منذ 1945، بسبب اكتنازها على أعلى معدّل احتياطات تغطية في العالم، ولأنّها دول لا تنتج شيئاً ولديها ما تدفعه ثمناً لسلع استهلاكية أميركية الصنع. ويصادف أنّ هذه المنطقة «الشرق أوسطية» لا تزال على حالتها الأولى من التخلّف الصناعي والعلمي المتقاطع مع وجود كميات ضخمة من الطاقة الجديدة، أيّ الغاز الموجود بغزارة في قطر والجزائر والساحل السوري اللبناني، ومناطق حمص وتدمر، من دون نسيان مصر والمناطق العربية الواعدة في العراق والسعودية وسواحل غزة في فلسطين المحتلة.

وإذا كانت هزيمة الإرهاب أزعجت السياسة الأميركية، فإنّ تأكيد فرنسا وألمانيا وبريطانيا على أنّ إيران تلتزم بشروط الاتفاق النووي، رافضين مزاعم الرئيس ترامب بخرق طهران، تسبّب لها بذعر موازٍ. فهذا خروج على مبادئ الطاعة الأوروبية التاريخية اتجاهها، كما أنّ تضخّم الدور الروسي بدءاً من سورية نحو التحالفات الإيرانية في آسيا الوسطى والعراق وسورية ولبنان، مع مواصلة إظهار حسن نيات موسكو تجاه مصر والجزائر، وصولاً إلى السعودية نفسها وأميركا الجنوبية وبحر الصين، يثير ذعر الأميركيين هذه المرّة، لأنّه يتّخذ شكل انتفاضة عالمية معادية للاستحواذ الأميركي على اقتصاد العالم، ولا يتركون منه إلا الفتات تلتقطه أوروبا واليابان، لكنّ الصين بمفردها تستولي بشعبية سلعها ورخص الأسعار على حصة وازنة من هذه السوق، وقد تتجاوز الاقتصاد الأميركي في وقت قريب، الأمر الذي يجعل واشنطن تكيد لها وتسعى لتدميرها من الداخل.

يمكن إذن الجمع بين الخسائر العسكرية للأوراق الأميركية في الشرق الأوسط، والتمرّد الأوروبي الآسيوي على الممنوعات الأميركية، وهي عناصر أصابت القوى الاقتصادية الأميركية الكبرى بذعر حقيقي على استمرار تسلّطها على العالم، الناتج أصلاً من هيمنة عسكرية أصبحت سياسية، وتربّعت على الاستهلاك الذي حدّدت له ذوقه في الملبس على طريقة «الجينز لباس المنتصر»، والمأكل في صناعة «الأكل السريع» «الفاست فود»، والمأوى حيث البناء العمودي الأميركي هو الحلّ للكثافة السكّانية، حتى أصبح الإنتاج الأميركي النموذج الوحيد للتقدّم الإنساني، حسب ما تروّج له الإعلانات والدعايات الإعلامية، متحوّلاً ثقافة سائدة…

ماذا تفعل واشنطن لهذا التدهور المتصاعد؟

عادت إلى نبش كامل أوراقها: شيطنة إيران بالقوة، والإعلام العالمي سند كبير في هذا المجال، وتحويل حزب الله هدفاً عالمياً لـ «إرهابه»، واتّهامه بقتل جنود أميركيين في لبنان في 1983.

سياسياً، هناك ضغط أميركي كبير على أوروبا، تمارسه أيضاً السعودية والإمارات لإعادتها إلى مدرسة التأديب الأميركية وإصلاح شأنها، بمواكبة عملية فبركة اتهامات للنظام السوري باستعمال الكيماوي وقتل المدنيين، مع التركيز على تصعيد الاتهامات في المحكمة الدولية الخاصة برفيق الحريري نحو حزب الله، بغرض تزويد الفتنة السنّية الشيعية بجرعات تنشيطية.

وتعمل المخابرات الأميركية والسعودية على استخدام الأكراد الإيرانيين وسنّتها وعرب الأحواز، وتجنيد أفواج منهم لتدبير عمليات تفجيرية وانتحارية لزعزعة الوضع الأمني.

أمّا لبنان، فتحاول واشنطن مباشرةً، وعن طريق النفوذ السعودي، إعادة تجميع المتضرّرين سياسياً من حزب الله في إطار حركة سياسية وإعلامية، لاتّهامه بخرق السيادة وقتل السنّة العرب. فلن تترك واشنطن وسيلة لتستعملها في سبيل وقف تصدّع إمبراطوريّتها العسكرية، وهذا لا يعني أنّ الطرف الروسي السوري ـ الإيراني ـ العراقي مع حزب الله وحلفائه لن يجد وسيلة للمجابهة، وهو الذي انتصر في الحرب الأخيرة، ويعرف مدى الرّياء الأميركي الذي ينسى أنّ الجيش الأميركي الذي غزا لبنان في 1983، لم يكن مغطى بقرار دولي، لذلك يمكن أن يعامله الشعب اللبناني معاملة المحتلّ وتجب مقاومته، كما أنّ الأميركيين هم الذين يحاربون إيران داخل حدودها، وليس العكس، وعلى مقربة من بحرها ومداها.

ولماذا تسمح واشنطن لنفسها بتطويق روسيا وتمنع عنها الحركة إلى الخارج للدفاع عن نفسها؟

ومتى تسمح لأوروبا التي أصبحت «راشدة» بحريّة الحركة؟ ولماذا لا تقبل بمنافسة طبيعية مع الصين واليابان في الإطار الحصري للاقتصاد؟

إنّه سُعار الإمبراطورية الاقتصادية الأميركية التي يجسّدها الرئيس ترامب، وتحاول وقف التطوّر العالمي عند حدود 1990، تاريخ انهيار الاتحاد السوفياتي. لكنّها لن تصل إلى حدود الحرب العالمية الثالثة مهما استعملت من وسائل قامعة، لأنّ هذه الإمبراطورية تعرف أنّ استعمال النووي يعيد العالم إلى مرحلة ما قبل التدوين والتأريخ.

إنّ موازنات القوى الجديدة تؤكّد أنّ عصر الهيمنة المطلق انتهى إلى غير رجعة، لمصلحة نظام مرجعي متعدد يخفف الاحتكارات ويعيد الاعتبار لقانون دولي طحنته حوافر الأميركيين، وهي تجتاح العالم بحثاً عن مزيد من الدولارات والذهب.

مقالات مشابهة

Nasrallah Says US Helps ISIS, Does Not Allow it to be Eliminated

[ Ed. note – Sadly, he’s probably right. ]

Press TV

The secretary general of the Lebanese Hezbollah says the United States does not want Daesh Takfiri group to be destroyed and is providing Takfiri terrorists with assistance through its bases in Syria.

Sayyed Hassan Nasrallah made the remarks while delivering a speech at a ceremony held in al-Ain town in North Bekaa region to commemorate two martyred members of the resistance movement.

The ceremony was held after Hezbollah commander, Ali al-Hadi al-Asheq, and Hezbollah fighter, Mohammad Nasserdine, were killed, along with five other fighters, while fighting the Takfiri terrorists in Syria last week.

“It is only the United States, which does not let Daesh be totally annihilated,” Nasrallah said in his speech.

The Hezbollah leader added that the US was helping Daesh through its base in Syrian city of Raqqah and also through a base it runs near Syria’s border with Jordan where Daesh terrorists are trained.

“US Air Force does not allow the Syrian army and resistance groups to advance toward positions occupied by Daesh,” he added.

Stressing the need to continue the ongoing fight against Daesh despite efforts made by the US, Nasrallah said, “If we do not continue the war against Daesh, the Takfiri group will hit again and resume its campaign of massacre and terror.”

Nasrallah emphasized that Daesh would return to all areas it had lost if the fight against the group stopped, because Daesh was like a malignant cancer, which must be uprooted.

Nasrallah stated that the US did not want the Lebanese army to fight Daesh in those areas, which had been occupied by the Takfiri group, and to achieve this goal, it even stopped its aid to the Lebanese army for a period of time.

The leader of the Lebanese Hezbollah stated that the “Wahhabi Takfiri Daesh” group was only present in small parts of Iraq and Syria, but the group must be totally annihilated, because if not, it would continue to threaten Iraq and Syria.

He noted that the main strategy followed by Daesh was to extend its existence, so that, it could launch new battles to reclaim liberated towns and villages.

Elsewhere in his remarks, Nasrallah noted that the Middle East region was facing a new scheme devised by the United States and Saudi Arabia, which was mainly aimed at Iran.

He stated that Washington and Tel Aviv kept lying about Tehran’s nuclear program as they were outraged by the Islamic Republic’s influential role in the Middle East.

Continued here

The Iraqi Kurdistan is neither the Western Sahara nor the Southern of Sudan كردستان العراق ليست الصحراء الغربية ولا جنوب السودان

The Iraqi Kurdistan is neither the Western Sahara nor the Southern of Sudan

أكتوبر 8, 2017

Written by Nasser Kandil,

Despite the interconnectedness which is made by many people between the movements of the secession and the division of the region entities, and the colonial projects which Israel is not far from, and despite the reverse linkage which other people make between these movements and the historical aspirations of the nations which suffered historically from the persecution due to their identity, and looked for a suitable timing for independence, the experiences which were witnessed by the entities which were created by the external projects that encourage fragmentation, and the local aspirations for the dream of independence and the formation of a state do not seem livable or successful experiences, whether regarding what it seemed at the moment of birth driven by a national anti-western option as the experience of the declaration of the Sahrawi Arab Democratic Republic in the Western Sahara of Morocco, or what was publicly depended on the coordination and the cooperation with Israel as the southern of Sudan, or  which its experience was suffered from the lack of resources and population as the Western Sahara, or whose its experience was full of population capacities and natural wealth as the Southern of Sudan.

Those who look at the map of the region will see in its south the southern of Sudan and in its west the Western Sahara, in its north-east the Iraqi Kurdistan and will see the occupied Palestine where the occupation entity is in the middle, and will find that there is a link between the projects on the sides and the project which is in the middle, thus cannot ignore the image of the encircling of the Arab countries with three states that have seceded from their surrounding and link them with one virtual plan. The question which comes immediately into the mind is about the contradiction of the political identities of their governments. Despite the separatist aspect of the Sahrawi Arab Democratic Republic, it did not turn into an entity that is affiliated to the West or has any relationship with Israel, but it is still has a good relationship with Algeria and Mauritania, the positions of the two countries are known through their supporting the Palestinian cause, the sticking to the independence from the West, and resisting its projects and its wars in the region, while the Southern of Sudan is boasting of its distinctive relation with Israel, and the Kurdish leaderships which led the secession movement have historical relations with Israel but they do not boast of it publicly as the southern of Sudan.

The course of the experiences of the Western Sahara and the Southern of Sudan declines politically, economically, and morally during the years that followed the declaration of independence. The Sahrawi Arab Democratic Republic has lost more than three-quarters of the diplomatic recognition which it knew during the declaration, it lived harsh socio – economic conditions despite its limited population, and it does not seem that it is capable of going on so long in the steadfastness. While despite the mineral and oil resources of  the Republic of the Southern of Sudan it got involved in conflicts, wars, and coups, so the life of its people was so bad, furthermore, it was classified by the United Nations among the worst countries concerning poverty, health, education ,and the human rights, which means that the size of support for its formation did not grant it the feature of the strategic project for the major countries, however, it puts the support of the secession in the field of the tactic political employment, and it does not grant the other secession projects which the current project of Kurdistan forms an encouraging example, the conditions to last or the actual support, despite all the analyses about its representation as a base for the American and Israeli positioning on the borders of Iran. So it seems a dream rather than a realistic verifiable opportunity.

Despite the similarities between the situation of Iraqi Kurdistan and the Southern of Sudan, the situation of the Iraqi Kurdistan is more difficult and worse than the southern of Sudan, and surely more difficult and worse than the Western Sahara implicitly. The radical difference between Kurdistan and the two experiences of the Western Sahara and the southern of Sudan is the size of readiness to recognize the new state, and the formation of commercial and diplomatic relationships with it in general, and its relationship with the neighboring countries, their position, and the degree of their tension against the formation of the state of secession in particular, in addition to the status of these countries, their influence, and the deterrent reaction which stems from their positions regarding the opportunities of the openness to the state of secession. Sudan as the first concerned country along with the Organization of African Unity as a regional concerned party, and supported by the United Nations were the forefront welcoming parties of the Southern state of secession, while Mauritanian and Algeria which are the closest neighboring countries to the Sahrawi Arab Democratic Republic were the main supporters of the establishment of the state of secession supported by the Organization of the African Unity as a regional concerned party, and more than eighty countries have taken the lead in recognizing immediately the emerging state. While in the situation of Kurdistan we are in front of closed borders of four important, effective, active, sensitive countries namely Turkey, Syria, Iraq, and Iran, they object strongly the formation of the state of separation, knowing that there is no regional linkage or international framework that will dare to deal with the state of secession, since the size of the siege imposed by the neighboring countries is suffocated and existential towards its entity.

The Kurdish separatist movement comes in a context that does not foreshadow of success on one hand, and it will be accompanied by conditions and data more severe than its previous ones, so this makes it mere a project of political suicide.

Translated by Lina Shehadeh,

 

خسائرُ محقَّقة بأرباحٍ وهمية

كردستان العراق ليست الصحراء الغربية ولا جنوب السودان

سبتمبر 27, 2017

ناصر قنديل

– ربما يكون الاستفتاء على انفصال كردستان كخطوة نحو ولادة كيان جديد في المنطقة، كوعدٍ من زلماي زادة السفير الأميركي السابق في العراق الذي وضع الدستور يشبه وعد بلفور قبل مئة عام تماماً، وبدعم «إسرائيلي» غير مستور، مصدرَ قلق لكلّ حريص على استقرار المنطقة وحرية شعوبها وكلِّ من يريد لانتصارات محور المقاومة في سورية والعراق ومعادلات القوة الجديدة التي تمثل روسيا عنوانها دولياً أن تأخذ مداها في رسم معادلات دولية وإقليمية جديدة.

– ما يجب التنبّه إليه هنا هو أنّ الأكراد ليسوا كالمستوطنين الصهاينة، فهم مكوّن أصيل بين شعوب المنطقة، وهذا بقدر ما يستدعي لغة الأخوة مع الشعب الكردي، يستدعي الانتباه إلى أنّ مغامرة مسعود البرزاني مهما كانت قادرة على تحريك العواطف، فهي عندما تتسبّب بكارثة ستنتج معادلة كردية جديدة تُطيح البرزاني. فالقضية هنا لا تشبه ما قاله «الإسرائيليون» للبرزاني افعل ما فعله بن غوريون، حيث مقامرته تضع مصير مستوطنيه بين الفوز بالكيان أو الموت، وقبل الاستفتاء يقوم صراع سياسي كردي كردي سيكبر وتتسع فجواته وشقوقه، كلما تبيّنت نتائج الكارثة التي جلبها البرزاني على الأكراد، وسيكون أول برلمان كردي مناسبة لظهور هذه التكتلات وتحوّل صراعاتها لمصدر تغيير في وجهة الأكراد سياسياً.

– بعقل بارد يمكن لمحور المقاومة التعامل مع هذا الحدث واعتماد السياسات التي تشتغل على الداخل الكردي بعناية، وفي مقدّمتها الإجراءات القانونية والاقتصادية. ويكفي الحكومة العراقية حسم كركوك ومنع السيطرة عليها لتتمكّن من الانتظار ما لا يملك البرزاني القدرة على دعوة الأكراد للانتظار مثلها، وبعقل بارد سيكون بمستطاع محور المقاومة احتساب معادلة ما يمكن أن يقدّمه الأميركيون والسعوديون و»الإسرائيليون» لمشروع الانفصال ليكون الحاصل صفراً.

الأميركي بين معادلات صعبة. فالإعلان عن دعم الحكم الانفصالي سيعني العداء مع حكومتي بغداد وأنقرة فوراً، والبقاء بلغة التنديد والتحذير لكردستان سيجلب الإحباط لجمهور كردي وعده البرزاني بأنّ الأمر الواقع سيفرض نفسه، وأنّ الأميركيين سيعاجلون لتبني القرار الكردي، والمال السعودي باعتباره الشيء الوحيد الذي يمكن للسعوديين تقديمه، لا يملك طريقاً للوصول إلا عبر بغداد أو أنقرة، والحسابات المصرفية والفروع البنكية دخلت مرحلة الرقابة والتجميد، أما «إسرائيل» فما تريده هو أن يفرض الأكراد بعذاباتهم وتضحياتهم وجود كيان يُعادي بغداد وطهران ويقع على حدود مؤثرة، لتستثمره «إسرائيل» بلا أكلاف. وبالتالي فهي لا تملك أن تقدّم شيئاً سوى التشجيع على الانتحار بكلام وأوهام.

تركيا لا تملك خيارات للمناورة وهوامش للحركة، فقضيتها وجودية مع الكيان الكردي، وربع سكان تركيا من الأكراد وهم أكبر تجمع كردي في المنطقة، وسيكون تصرف أنقرة مع كردستان العراق نموذجاً تقدّمه أنقرة لما سيكون عليه تصرفها مع مشروع انفصالهم، والسباق بين الحكومة التركية والقيادات الكردية في تركيا على معادلة ما بعد انفصال كردستان العراق فإذا نجح أكراد العراق بتجربتهم سيكون اليوم التالي في تركيا مواجهة خطر الانفصال الكردي، وإذا فشلت التجربة الكردية في العراق، فسيكون اليوم الثاني في تركيا صيغاً حوارية لمعادلة علاقة جديدة، لذلك تتصدّر تركيا المواجهة، ولذلك سيكون مصير التجربة قضية وجود لتركيا، بينما تملك تركيا كلّ شرايين الحياة لكردستان، بعدما كانا الشريكين في الحلف الذي تقوده واشنطن ضدّ إيران وسورية والعراق، وجاء أوان الفراق. فأصاب البرزاني بوضع بيضه كله في السلة التركية ما أصاب «الإسرائيليين» يوم وضعوا كلّ منشآتهم الحيوية على الحدود مع لبنان باعتباره «الجار» الأقلّ خطراً، وها هم يعيشون القلق منه اليوم أكثر من أيّ حدود أخرى.

الأهمّ الذي أصاب الأميركيين و»الإسرائيليين» والسعوديين، هو أنّ الاستقطاب الجديد الذي خلقته الأزمة الكردية، تكفل بإنهاء خطوط الفتنة المذهبية في المنطقة، فتوحّدت جهود سنة وشيعة العراق لحفظ وحدة بلدهم، وليس لديهم المجال لترف التفرقة، وتوحّدت بمصالح وجودية عليا الدولتان الأهمّ في الإقليم، أكبر دولة شيعية وأكبر دولة سنية، إيران وتركيا. وهما تتصدّران خط الاشتباك مع ولادة الكيان الجديد، وتملكان داخل المجتمع الكردي العراقي الكثير من الخيوط والخطوط. وهذا تحوّل هائل الأهمية وعظيم التأثير في معادلات المنطقة وإسقاط سياسات التخريب والعبث بنسيجها الاجتماعي، ليصحّ القول في هذا الزلزال، ربّ ضارة نافعة، خصوصاً أنّ أميركا التي تراهن عليه لشراء الوقت لا تستثمر على خطة هجوم وقد فقدت قوة الدفع اللازمة للتقدّم، بل كقتال تراجعي ومثلها «إسرائيل»، والتاريخ يقول إنّ مناورات المهزوم تؤخّر هزيمته، لكنها لا تحوّلها نصراً.

– وحده غباء وجشع القيادة الكردية يفسّر قبولها لعب هذه المقامرة.

كتب ناصر قنديل

2016-04-18

داعش للصخب والدولة لكردستان

– ليس جديدا التأشير على حجم الصخب الذي أحدثه ويحدثه تحرك داعش

– داعش يتشبه بإسرائيل بكسر المعادلات ويلقى دعمها الخفي لكن ليس إسرائيل ثانية

– دولة الخلافة فيل في مخزن الخزف يكسر كل شيئ ثم يخرجونه

– لا مصلحة لأحد بتحويل ساحل المتوسط لسيرك للفيلة

– كائن مثل داعش لا يمكن تحمله في تورا بورا فكيف ببوابة أوروبا والخليج ؟

–  المتزامن الوحيد مع ولادة داعش الذي يتسم بالجدية هو ولادة كردستان المستقلة عدا عن الفرصة التي يوفرها التفاهم على مواجهته من تبرير لقاء وتحالف الخصوم الذين بلغت  بينهم المواجهة حد إحراق السفن وكسر الجسور دون ان يبدو أحدهم مهزوما

– خطوات إنفصال كردستان جدية وثابتة و مدروسة

– إعلان نتنياهو دعم دولة كردية مستقلة جدي ومدروس أيضا

– رفض إيران سياسي وليس وجودي فالدولة الكردية لا تهدد بتقسيمها وكذلك سوريا فالجاليات الكردية فيهما بفعل النزوح وحصلت على حقوق المواطنة بينما المشكلة في تركيا وجودية فهل تقلع تركيا أوشاكها بيديها أم أن إمبراطورية بني عثمان باتت عبئا على حلفائها ؟

ناصر قنديل

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: