IS THE “AXIS OF RESISTANCE” IN A BETTER OR WORSE POSITION? THE MARTYR QASSEM SOLEIMANI ACHIEVES EVEN MORE THAN THE MAJOR GENERAL DID

By Elijah J. Magnier@ejmalrai

More than forty days ago a US drone assassinated Major General Qassem Soleimani, leader of the Iranian Revolutionary Guard Corps (IRGC) – Quds Brigade and leader of the “Axis of the Resistance”. He was killed after midnight at Baghdad airport between the second and the third of January along with his companions. Has the “Axis of Resistance” been weakened by this event, and what has it achieved since then?

On the Syrian front, in an outstanding gain, the Syrian Army along with its allies from the Zoul-fi-Qar brigade and other partners liberated the 432 km Damascus-Aleppo road for the first time since it was blocked in 2012. It enlarged the security perimeter on its western flank. The strategic cities of Saraqeb, Rashedeen, Khan al-Asal have been liberated along with El-Eiss hil, a location that Major General Soleimani always wanted to free. Hezbollah lost 23 officers buried at the hill and wants to recover them to bring them back home.

With the Russian command, the “Axis of Resistance” is sitting in an operational room in Aleppo that is coordinating with others in Damascus and Hmaymeem. These are directing the advance of the battle against jihadists and offer necessary intelligence and air support. The Syrian Army managed to create a vast security perimeter along the M5 road (Damascus-Aleppo) that Turkey had promised – but failed – to secure since October 2018. This advance indicates a strategic path that relies on objectives and no specific leaders. The aim in Syria, an essential member of the “Axis of the Resistance”, is to liberate the entire country, regardless of what leaders are killed on this path. Many prominent Syrian generals have been killed during these nine years of war, but Syria continues to be liberated.

Iran and Russia are talking to Turkey in order to maintain a dialogue with Syria, notwithstanding the consequences of the ongoing battle. The loss of Major General Soleimani will not change or modify their objectives.

In Iraq, Major General Soleimani could hardly have dreamed of a political decision asking the US and all foreign forces to leave the country. This is a significant decision Iraq has adopted, transforming the legal status of the US forces into an occupation force because the agreed departure schedule and procedure is not respected.

Iraq has to keep a small number of NATO troops in the country for the purpose of training and securing spare parts because Iraq bought many weapons from NATO countries. However, the government in Baghdad can now offer no guarantee of safety to these NATO officers, due to the popular hatred the US has incited by killing the high-ranking and popular Iraqi commander, Abu Mahdi al-Muhandes, in the unlawful US assassination attack on Baghdad airport. The newly elected Prime Minister is expected to form a government with the schedule for US-departure at the top of his priority plans.

Moreover, never in the history of Iraq since the 2003 occupation has the Iraqi resistance been united under one leader. Moqtada al-Sadr’s call to demonstrate in the street against the US has brought him great popularity. All groups, notwithstanding the initial disagreement of Nuri al-Maliki and Sayyed Ammar al-Hakim, accepted al-Sadr’s choice of Allawi as a Prime Minister. Moqtada al-Sadr was a source of concern when Major General Soleimani was around. The Iranian general did not agree with Moqtada’s continuous changes of political position. Moreover, the Sadrist leader was against the Hashd al-Shaabi, (even if he has a brigade of his own, the 313 brigade), and called for the disarmament of all Iraqi groups belonging to the “Axis of the Resistance”. Moqtada is now working side by side with these groups, something Major General Soleimani failed to achieve.

In Lebanon, a new government has been formed under Hassan Diab, without the closest allies of the US in Lebanon. The “Axis of the Resistance” managed to push forward the formation of the government and supported Diab in solving many problems on his path of forming the actual government. Diab accepted suggestions of the “Axis of the Resistance” in forming his government, guaranteeing the legitimacy of Hezbollah to defend the country against any foreign aggression.

The Lebanese Parliament gave Mr Diab the trust he needed to begin his mandate. The “Axis of the Resistance” managed to prevent a power vacuum or the spread of chaos in Lebanon. Today many countries are contacting the Prime Minister to support him in his difficult task of bringing the country out of its most critical economic crisis since independence in 1945. In Lebanon today Hezbollah militants continue to receive their full salaries, in US dollars, notwithstanding the “maximum pressure” on Iran and the harsh sanctions on Hezbollah.

In Palestine, the street was united against the “deal of the century” presented by the US administration. All rejected it, including President Mahmoud Abbas, who has in effect ended the Oslo agreement and all forms of security cooperation with Israel and the US. Palestinians from all walks of life insist on their right to return home and rejected the “deal” that takes away all freshwater resources, access to the Dead Sea, and 30% of land in the west bank. It was rare to see similar unity among all Palestinian groups against one cause.

In Afghanistan, the US recognised the unusual activity of the Taliban since the beginning of the year. General Franck McKenzie, the commander of all US forces in the Middle East, acknowledged that “there has been an increase in Iranian activity in Afghanistan that poses a risk to American and coalition troops there. Iran sees perhaps an opportunity to get after us and the coalition here through their proxies”. McKenzie sees a “worrisome trend of malign Iranian interference”. Taliban downed a US plane used by the CIA. The Pentagon acknowledges the death of two officers on board but refrains from sharing additional information.

In Yemen, the spokesperson of the Yemen armed forces, General Yahya Saree, revealed details of the most daring military operation against the Saudi-led coalition in Naham, Ma’reb under the name of “Buniyan al-Marsus”. He claimed 17 brigades were attacked and the Yemeni forces managed to control a vast area in the province. Moreover, Yemen is developing its military capability more than ever, hitting deep into Saudi Arabia and its oil resources.

The path of the “Axis of the Resistance” seems unstoppable notwithstanding Major General Soleimani’s assassination. The birth of a new resistance in the north-east of Syria, in al Hasaka province, indicates a spontaneous new approach that the “Axis of the Resistance” can build upon. The fertile ground in the Syrian village of Khirbet Ammo fostered a new wave of resistance in other communities against the US occupation forces whose objective is to steal Syrian oil, as President Donald Trump brazenly announced. Unarmed men stood against a fully armed US convoy, asking them not to return. This is a mentality and an objective that has been cultivated throughout all these years and has become robustly integrated among the members of the “Axis of the Resistance”. 

These events show that individual leaders are irrelevant; the best leaders know that they will be killed on this path. The Martyr Qassem Soleimani is achieving even more than the Major General did.

Proofread by: C.G.B. and Maurice Brasher

This article is translated free to many languages by volunteers so readers can enjoy the content. It shall not be masked by Paywall. I’d like to thank my followers and readers for the confidence and support. If you like it, please don’t feel embarrassed to contribute and help fund it for as little as 1 Euro. Your contribution, however small, will help ensure its continuity. Thank you.

Copyright © https://ejmagnier.com  2020

مصادر فرنسيّة: السعودية أبلغتنا تخلّيها عن الحريري ورغبتها التفاوض مع إيران

باريس– نضال حمادة

لا شيء تغيّر في بارس بعد أكثر من عام على بدء حركة السترات الصفراء، رغم أن العاصمة الفرنسية تشهد مظاهرات شبه يومية منددة بالوضع المعيشي. فلا العملة انهارت، ولا تمّ تهريب المليارات خارج فرنسا ولا وضعت المصارف الفرنسيّة أموال المودعين رهينة تذلّهم عبرها مع بزوغ شمس كل يوم.

لمن لا يعلم يوجد في قصر الإيليزيه خلية أزمة تعنى بالشان الاقتصادي اللبناني وقد تأسست قبل عام من الآن. وتروي مصادر فرنسية عليمة لـ”البناء” أن فرنسا حذرت السلطات اللبنانية قبل عامين بضرورة البدء بعملية إصلاح شاملة قبل فوات الآوان، ولكن دون جدوى. وتشير المصادر الى ان الموقف الفرنسي عمل منذ اجتماع باريس في شهر تشرين الثاني الماضي على إبعاد الضغوط الأميركية عن لبنان والإسراع بإيجاد حلول للمأزق الحالي، لكن هذا الموقف فشل في الوصول إلى نتيجة لسببين:

تجاهل الحكام الفعليين في لبنان وعدم رغبتهم ومصلحتهم في إيجاد أية حلول إصلاحية.

تراجع إدارة ترامب عن موقفها بعد اغتيال اللواء قاسم سليماني.

في البند الأول تقول المصادر إن بعض أقارب المسؤولين الكبار اشتروا سندات خزينة لبنانية. وهذا ما يفسّر المواقف المتردّدة للحكومة اللبنانية والتي تقع تحت ضغوط كبيرة لتسير في موضوع دفع مستحقات حاملي سندات الخزينة اللبنانية والقبول بشروط صندوق النقد الدولي.

المصادر الفرنسية تنقل عن مسؤولين سعوديين قولهم إن السعودية أبدت رغبة في التفاوض مع إيران بعد قصف شركة آرامكو، لكن الولايات المتحدة رفضت وعرقلة الرغبة السعودية. وتضيف أن الأميركيين قالوا للسعوديين إن الأمور سوف تسير نحو الأفضل بعد بدء المظاهرات في العراق ولبنان وإيران وإن النظام في إيران في وضع حرج، وبالتالي لا يجب التفاوض معه.

المصادر الفرنسية ذاتها نقلت عن مسؤولين سعوديين موقفهم من لبنان، وقولهم إن لا مانع لديهم من سيطرة حزب الله على لبنان مقابل اليمن.

ونقلت المصادر الفرنسية عن مسؤول سعودي قوله إن بلاده دفعت الكثير من المال لرئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري من دون جدوى وإنها لن تدفع بعد الآن لدعم سعد الحريري في لبنان. وحسب المصدر الفرنسي أن المسؤول السعودي قال إن بلاده تعتقد بإمكانية التفاوض بين السعودية وإيران على صفقة شاملة تتضمّن ملفات عديدة في المنطقة بينها الملف اليمني واللبناني وإن الرياض مستعدة لترك إيران تسيطر وتحكم في لبنان على أن تتنازل في اليمن وتقنع الحوثيين بالتفاوض على المشاركة في حكم اليمن بدلاً من التفكير والعمل للسيطرة عليه وحدهم. وأضاف أنهم في السعودية لا يريدون أن يتكرر القصف على آرامكو، لأن هذا سوف يكون كارثياً على الاقتصادين السعودي والعالمي.

Sayyed Nasrallah: Trump’s Two Recent Crimes Usher Direct Confrontation with Resistance Forces

Image3

Mohammad Salami

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah stressed Sunday that the United States of America has recently committed two major crimes, the assassination of the head of IRGC’s Al-Quds Force general Qasem Suleimani as well as the deputy chief of Iraq’s Hashd Shaabi Abu Mahdi Al-Muhandis and the announcement of Trump’s Mideast plan.

Sayyed Nasrallah stressed that those two crimes had ushered a direct confrontation with the axis of resistance in Lebanon, calling for forming a comprehensive (political, economical, cultural and legal) resistance front,  against the United States all over the world.

The military choice will never be abandoned, according to the Resistance Leader who pointed out that the US tyrant has not left for the regional peoples except holding guns to fight it.

Delivering a speech during Hezbollah’s “Martyrdom & Insight” Ceremony which marks the anniversary of the martyrs Sheikh Ragheb Harb, Sayyed Abbas Al-Moussawi and Hajj Imad Mughniyeh and the 40th day after the martyrdom of General Suleimani and Hajj Al-Muhandis, Sayyed Nasrallah emphasized that in this confrontation with the United States, we have to trust God’s help, keep hopeful for a bright future and challenge our fear.

Sayyed Nasrallah considered that the confrontation between the United States and the forces which reject to surrender to its will is inevitable, adding that Washington is who has led the region to this conflict, not the resistance.

All the regional peoples must be prepared for the key confrontation, according to Sayyed Nasrallah who added that Trump’s administration is the most arrogant, unjust, Satanic and corrupt in the US history.

Sayyed Nasrallah held the United States responsible for all the Zionist crimes against the Arab people “because it provides the occupation entity”, adding that Washington supports and protects the Saudi-led war on Yemen in order to sell arms for the coalition forces.

“US is responsible for the ISIL’s atrocities in Iraq and Syria. Thank God, the terrorist group was confronted and blocked on Lebanon’s border.”

Sayyed Nasrallah clarified that the US may resort to direct or proxy wars, assassinations, sanctions, and financial as well as legal pressures in order to carry out its schemes, adding that “we have to employ the same means in the comprehensive resistance across the Arab and Islamic World.”

Hezbollah Chief suggested boycotting all the US goods or at least the products of some (e.g. Trump’s) firms, adding that the US point of weakness is its economy.

“The Israeli enemy has a major weakness which is the human losses; similarly, the Americans have their economic and financial situation as a point of fragility.  Hezbollah hit the Israeli enemy at its weakness, so, likewise, we can concentrate on the US economic interests.”

Sayyed Nasrallah called on the elites, scholars, companies and governments in the region to get involved in this comprehensive confrontation with the United States, suggesting that lawyers file lawsuits against the US officials accused of committing crimes.

Sayyed Nasrallah pointed out that the so-called “deal of the century” cannot be described as a ‘deal’ because it refers merely to the plan of the US president Donald Trump’s plan to eradicate the Palestinian cause.

All the Palestinian forces have rejected and may never approve Trump’s scheme, according to Sayyed Nasrallah who considered that this is basic in frustrating the US plan.

Sayyed Nasrallah noted that consistency of stances which reject Trump’s plan is required to frustrate it, adding that the US will is not an inevitable destiny and citing previous cases of Washington’s failure when opposed by resistance.

No one approved the US plan except Trump and Netanyahu, according to Sayyed Nasrallah who underscored the Palestinian, Arab and international rejection of the scheme.

Hezbollah leader hailed the consensus of the Lebanese political parties which have rejected Trump’s plan, attributing this attitude to the recognition of the dangers of the scheme to Lebanon and the entire region.

Sayyed Nasrallah noted that Trump’s Lebanon affects Lebanon because it grants the occupied Shebaa Farms, Kfar Shuba hills and the Lebanese part of Al-Ghajar town to the Zionist entity, stipulates naturalizing the Palestinian refugees and impacts the border demarcation.

“The spirit of Trump’s plan will be decisive in the issue of demarcating the land and sea borders with occupied Palestine and will affect Lebanon’s oil wealth.”

Sayyed Nasrallah pointed out that what reassures the Lebanese about the rejection of the naturalization of the Palestinian refugees is the consensual attitude of all the parties in this regard and the prelude of the Constitution, calling for respecting certain groups’ fears related to this issue.

We should not be outraged by the fears and concerns of some Lebanese parties about the naturalization, the farms and hills, and oil resources, according to Hezbollah Chief who also asked about the guarantees for the consistency of the stances which reject Trump’s deal.

“Who can guarantee that the attitude of certain Lebanese parties may not change in favor of Trump’s plan, especially if their approval gets linked to financial aids to Lebanon which is facing a serious economic crisis?”

“Trump plan does not guarantee Palestinian refugees the right of return to their homeland, instead calling for them to be granted citizenship in the states they currently reside in.”

Sayyed Nasrallah considered that the Arab attitude towards Trump’s plan is excellent, adding but some said that it can be studied being the only choice.

“This is how surrender begins. It is scary that some Arab, especially Gulf, regimes may individually approve Trump’s deal.”

“It’s right to say that Trump’s deal was born dead, but it’s also right to say that Trump insists on implementing it.”

Meanwhile, Sayyed Nasrallah fraternally addressed the Iraqi people, calling on them to respond to the US crime of assassinating the two martyrs Hajj Al-Muhandis and General Suleimani, preserve the Popular Mobilization (Hashd Shaabi) in spite of the US scheme to eradicate it, expel the US forces of Iraq, and strengthen the Iraqi role in the region.

Sayyed Nasrallah started his speech with felicitations on the birthday of Sayyeda Fatima Al-Zahraa (P), the daughter of Prophet Muammad (PBUH).

Hezbollah leader also congratulated Imam Khamenei and all Iranians on the 41st anniversary of the Islamic Revolution’s victory, adding that Iran has remained strong and will never stop supporting the oppressed people all over the world and recalling the enemy’s bets on the collapse of the Islamic regime.

Sayyed Nasrallah further felicitated the Bahraini people, led by Sheikh Issa Qassem, on the ninth anniversary of their peaceful revolution which seeks democracy and freedom

Sayyed Nasralah highlighted the sacrifices made by the Bahrainis (martyrs, wounded and arrestees) against the unjust regime, “which turned Bahrain to a treachery platform conspiring against the Palestinian cause and normalizing ties with the Zionist entity.”

Sayyed Nasrallah stressed that the martyrs General Qasem Suleimani, Hajj Abu Mahdi Al-Muhanidis,  Al-Muhandis, Sayyed Abbas al-Moussawi, Sheikh Ragheb Harb and Hajj Imad Mughniyeh had faith, loyalty and honesty as common traits, adding that they assumed responsibility and showed willingness to make limitless sacrifices.

Sayyed Nasrallah highlighted that the resistance is not a matter of speeches separate from the reality, calling for reading the will of martyr Suleimani who used to assume the responsibility of his people and Umma.

It is worth noting that the ceremony started with a blessed recitation of Holy Quranic verses before Lebanon’s and Hezbollah’s anthems were played.

February 16 is the martyrdom anniversary of Hezbollah’s Leaders, Sheikh Ragheb Harb, Sayyed Abbas Al-Mousawi and Hajj Imad Mughniyeh, all were assassinated by the Zionist enemy throughout different years of confrontation, but in the same week.

Sheikh Ragheb Harb was assassinated by an Israeli agent on February 16, 1984.

Late Hezbollah Secretary General Sayyed Abbas al-Mousawi was martyred, along with his wife and son, when an Israeli airstrike attacked his convoy as he was attending the commemoration anniversary of Sheikh Harb on February 16, 1992.

Later on February 12, 2008, Hezbollah’s top military commander Hajj Imad Moghniyeh was martyred in a car bomb attack carried out by Israeli Mossad agents.

On January 3, 2020, a US drone attack targeted a vehicular convoy for the head of the IRGC Al-Quds Force General Qassem Suleimani and the deputy chief of Hasd Shaabi Committee Abu Mahdi Al-Muhandis, claiming both of them in addition to a number of their companions.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

Moment Ansarallah missile hits Saudi fighter jet in northern Yemen: video

BEIRUT, LEBANON (9:00 P.M.) – The Ansarallah forces managed to shoot down a Saudi Tornado jet over the northern region of Yemen on the evening of Friday, February 14th, 2020.

The Ansarallah forces were able to hit the Saudi jet with a surface-to-air missile that was not identified by the group.

On Saturday, the Saudi News Agency quoted coalition spokesman, Turki al-Maliki, as saying that “at 23:45 P.M. on Friday, February 14th, 2020, a Tornado fighter plane of the Royal Saudi Air Force crashed while on a mission of close air support to units of the National Army.”

The spokesperson for the Ansarallah-aligned Yemeni Armed Forces, Brigadier General Yahya Sare’a, said in a statement released by Al-Masirah TV that the forces managed to shoot down the aircraft over the Al-Jawf Governorate of northern Yemen.

“The air defenses shot down the coalition war plane with an advanced air-to-surface missile supported by modern technology. The sky of Yemen is not for a walk and the enemy must count a thousand times for that,” Sare’a said in his statement.

 
 

In New Horrific Crime, Dozens of Citizens Killed, Injured by 8 Air Raids of US-Saudi Aggression in Al-Jawf

Dozens of citizens were killed and injured Saturday, by eight air raids of the US-Saudi aggression that targeted citizens in Al-Masloub District, in Al-Jawf.

The correspondent of “Almasirah Net” said that the aerial aggression targeted the citizens this morning during their gathering near the wreckage of the aircraft that was shot down Friday evening in Al-Masloub District.

The correspondent confirmed the killing and injuring of dozens of citizens in the horrific crime, pointing to the difficulty of confirming the number of victims due to the scattering of body parts throughout the targeted place.

Air Defenses of the Yemeni Army and Popular Committees shot down a Tornado aircraft while carrying out hostilities in the sky of Al-Jawf Governorate, on Friday night.

Related Videos

Related News

حديث الجمعة من طهران (2)– ناصر قنديل

الملفات الإقليميّة والدوليّة مجموعة سجّادات أو شبكة أقنية مياه تُدار في آنٍ واحد: ‭}‬ الملف النوويّ بين رفع التخصيب والخروج من المعاهدة وإلغاء الحظر على السلاح ‭}‬ أفغانستان ساحة اشتباك مفتوح والتسويات مشروطة بالرحيل الأميركيّ ‭}‬ العراق ساحة عمليّات لا يعلن عنها الأميركيّون وتصعيد المقاومة الشعبيّة والسياسيّة ‭}‬ سورية ميدان تكامل مع روسيا واحتواء لتركيا تحت سقف السيادة السوريّة ‭}‬ خلفيّات صفقة القرن ما بعد الانتخابية وتحويل التحدّي فرصة

للأسبوع الثاني أخصص حديث الجمعة لطهران وما رافق زيارتها لستة أيام من لقاءات أتاحت التعرّف من مواقع صناعة القرار وقادة الرأي، على كيفية تفكير ونظرة القيادة الإيرانية للملفّات الإقليمية والدولية، بعدما خصّصتُ حديث الجمعة الماضي للشأن الداخلي الإيراني، سأخصص هذا الحديث لتناول تحليلات وقراءات ومواقف وقرارات تشكل أرضيّة وسقوف وأعمدة الموقف الإيراني في مقاربة الملفات المختلفة من الملف النووي إلى الوضع في أفغانستان والعراق وسورية والنظرة لما وراء صفقة القرن وكيفية التعامل معها.

الملفات معاً ولمَ لا؟

يفترض الكثيرون أنه باستثناء الدول الكبرى التي تملك مقدرات مالية وعسكرية هائلة لا يمكن التفرّغ لمتابعة العديد من الملفات المعقدة، دون الوقوع في مشكلة الأولويات، بينما تبدو إيران قادرة بسلاسة على الجمع بين الحضور والفعالية في ملفات لا رابط بينها سوى كونها ملفات تهم إيران، وربما يكون مهماً لإيران أنها أيضاً ملفات تهم الأميركيين، الذين يشكلون كيفما أدرت رأسك القطب المقابل لإيران. ففي إيران لا حاجة للتدرب على الإدارة المتشابكة لمجموعة ملفات معاً، من تاريخ التراث والثقافة التي يتوارثها الإيرانيون، مصدران رئيسيان لهذه السلاسة، الأول هو احترافهم كشعب حياكة السجاد، وهي حرفة لا تدرّب صاحبها فقط على الصبر وقدرة تحمّل الانتظار، وعلى الإتقان والدقة والتمييز، بل أيضاً على جمع الملفات. فالتقليد العائلي الإيراني منذ آلاف السنين يبدأ حياكة سجادة مع كل مولود جديد ويتوازى حبك السجادات معاً بالتزامن، تتقدّم إحداها وتتراجع إحداها وفقاً للحاجة، وأحياناً لمواعيد الزواج، ومثل حياكة السجاد صناعة قنوات جرّ المياه للري والشرب، من عشرات الآبار والينابيع إلى عشرات البلدات والقرى، ومنذ 2700 سنة لا تزال تشرب وتروي أرضها أكثر من أربعين بلدة وقرية في خراسان من قنوات لا يتسرّب منها الماء، تصل إلى كل البيوت والحقول والبساتين، وتسير تحت الأرض، ويديرها القرويون ويقومون بصيانتها، ومثلها مئات الشبكات المنتشرة في إيران، والتي فرضت على هندسة القرى والبلدات السكن في النصف السفليّ من سفوح الجبال تسهيلاً لسير المياه بقوة الجاذبيّة. وهكذا يعتاد الإيرانيون أن يكون بين أيديهم هذا الربط والتشابك بين ملفات عديدة، فلا يربكهم أنهم يديرون ملفهم النووي، وفي الوقت ذاته معنيّون بمعارك اليمن وفلسطين وحاضرون في أفغانستان والعراق وشركاء المعادلات السياسية ومعارك الميدان في سورية.

الملف النوويّ

يلتقي كلام السياسيين والدبلوماسيين والمعنيين بالملف النووي الإيراني تقنياً، مع كلام المعنيين أمنياً، بأن المسار السياسي المعقّد لم يتوقف، وليس مقفلاً رغم كل التصعيد في العلاقات الإيرانية الأميركية، فإيران على المستوى التقني تقدّمت كثيراً عما كانت عليه بتاريخ توقيع الاتفاق النووي، ويكفي القول إنها صارت تملك أجهزة طرد حديثة بطاقة تخصيب مرتفعة تعادل أضعاف ما كان سقفه أيامها التخصيب على نسبة 20%، وبات لديها ما يتيح مضاعفة الكميات المخصبة على مدار اليوم الواحد ليعادل ما كانت تحتاج إلى ستة أسابيع لتخصيبه على نسبة أقل بثلاث أو أربع مرات من قبل، وإيران تقنياً لا تقلّ خبرة وقدرة عن أي من الدول النووية المقتدرة، والتي تملك الدورة العلمية الكاملة. أما على الصعيدين السياسي والدبلوماسي فيصف مسؤول إيراني كبير معني بالاتصالات الخارجية، أن المواجهة المفتوحة مع واشنطن حول الملف النووي وسواه من الملفات خصوصاً بعد الاغتيال الإجرامي للقائد قاسم سليماني، لا تعني أن خطوط الاتصال الرسمية عبر السويسريين الذين يرعون المصالح الأميركية في إيران قد قطعت، بل ربما تكون فاعلة أكثر من قبل، ومعها شبكة تواصل غير مباشرة تضم عُمان وقطر وروسيا واليابان وفرنسا. ولكل من هذه الدول أسباب، ولإيران أسباب لمنحه دوراً في هذا الاتصال، كرصيد سياسي يحضر عندما يصير للحلول السياسية مكان، وتقتصر اليوم على حلحلة بعض الأمور العالقة كقضايا معتقلين وحاجات إنسانية، وتوريد بعض الحاجات الإيرانية من أميركا غير المشمولة بالحظر، لكن لا توقعات لبلوغها مرتبة السياسة. فالمناخ غير مناسب إيرانياً لأن الأولوية هي لتظهير الاقتدار وصولاً لفرض الانسحاب الأميركي من المنطقة ولو تيسرت فرص تفاهمات راهناً فهي مؤجلة، وثانياً لأن الزمن الانتخابي الأميركي غير مناسب لأي بحث سياسي جدّي. وإيران المهتمة باستقراء زوارها لما يتوقعون في الانتخابات الرئاسية الأميركية من باب معرفة الشيء وتحليله، تؤكد بألسنة العديد من الوزراء والمستشارين الكبار أنها غير معنية بما ستسفر عنه هذه الانتخابات، وليست لديها خطط لما بعد الانتخابات تختلف حسب طبيعة الفائز. فما تريده إيران واضح وواحد، وليست له نسخ متعددة، ولا يغيب عن بال الإيرانيين أن الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي ليس نووياً، بل هو سياسي يرتبط بشؤون المنطقة وفي مقدمتها أمن «إسرائيل» المهتز والسعي لابتزاز إيران عبر العقوبات التي يتم ربطها تعسفاً بالملف النووي لمفاوضة إيران على وقف دعمها لحركات المقاومة في المنطقة. وفيما يميز الإيرانيون بين رغبة أوروبا وعدم قدرتها على حماية الاتفاق النووي، وعدم رغبة واشنطن وقدرتها على تعطيل الاتفاق، يعيدون الرغبة الأوروبية للمصالح السياسية والاقتصادية وصولاً للمصلحة العليا بالاستقرار ومكافحة الإرهاب الذي يعيش على التوتر والفوضى والفراغ، ويفسرون عدم الرغبة الأميركية بغياب المصالح الاقتصادية والسياسية وغلبة المصالح الأمنية، والمصالح الأمنية المحكومة بمأزق «إسرائيل» بصورة رئيسية، تجعل الملف النووي والحصار والعقوبات مجرد مسارح وأدوات، للتعبير عن الحاجة الأميركية للتفاوض الساخن أملاً بتحصيل مكاسب للأمن الإسرائيلي، ولذلك يلعب الإيرانيون أوراقهم بهدوء، فهم يتدرّجون في التصعيد النووي من داخل الاتفاق، ولا يخرجون منه، لكنهم يلوّحون لأوروبا بالخروج الأصعب وهو الخروج من معاهدة عدم الانتشار النووي، إذا خرجوا من الاتفاق أو ذهبوا إلى مجلس الأمن لعرض ملف إيران النووي، رغم عدم قلق إيران من هذا الاحتمال لوجود فيتو روسي وفيتو صيني تثق إيران بهما، إلا أن حماية الاتفاق بنظر إيران تتم بالتهديد بالخروج من المعاهدة، خصوصاً أن حماية الاتفاق مصلحة مشتركة. فإيران ستستفيد في خريف هذا العام من رفع الحظر على بيعها وشرائها للسلاح، وفقاً للاتفاق وهي حريصة على بلوغ هذه النتيجة، وهذا يعرفه الأوروبيون، ولذلك يقول مسؤول إيراني معني بأن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أنهى مهمته بنجاح برسم قواعد الاشتباك في غياب قدرة أوروبا على أداء موجباتها وفقاً للاتفاق.

أفغانستان

منذ الأيام الأولى لدخولهم إلى أفغانستان والأميركيون يعلمون أن إيران شريكهم في الملف الأفغاني، فعدا عن الجوار الجغرافي يلعب توزّع البشتون بين حدود البلدين دوراً في تشابك ديمغرافي كبير كما يلعب وجود الهزارا وهم شيعة أفغانستان دوراً في تشابك من نوع آخر، بينما أغلب حاجات أفغانستان من المشتقات النفطية والخضار واللحوم والطحين تأتي من إيران، والكثير من أبناء الطبقة الوسطى الأفغانيّة يعلّمون أبناءهم في جامعات إيران ويمضي أغنياء أفغانستان وشيوخ قبائلها مواسم الاصطياف على بحر قزوين أو في مناطقها الباردة خلال الصيف الأفغاني الحار، وفي ظل تجهيزات خدمية عصرية في إيران لا تتوافر في أفغانستان، والحضور الإيراني في أفغانستان عسكرياً لا يحتاج إلى إثبات. فالكثير من الفصائل المسلحة تنسق مع إيران وتتشاور مع قيادتها منذ أيام أحمد شاه مسعود وقلب الدين حكمتيار. وعن الحال اليوم يقول القادة الإيرانيون إن مفاوضات الأميركيين وحركة طالبان من فشل إلى فشل وستفشل حكماً إلا إذا قرّر الأميركيّون القبول بمبدأ الانسحاب الكامل من أفغانستان، الذي يشكل قاسماً مشتركاً بين الأفغان وإيران، التي تدعم حكومة الرئيس أشرف غني المدعوم من الأميركيين، وقد عقد قبل أيام مؤتمر وزاري شاركت فيه أفغانستان مع حكومات الهند والصين وروسيا وباكستان وطاجكستان وإيران وتركمانستان، لكن الإيرانيين لا يخفون قناعتهم بهشاشة وضع حكومة أشرف ولا كذلك بسيطرة طالبان على ثلثي مساحة أفغانستان، وعجز الأميركيين عن مواجهتها، والأهم قناعة القادة الإيرانيين الذين يتابعون ملف أفغانستان بأن طالبان مساحة هلامية لتدين إسلامي يتوزّع بين الاعتدال والتطرف، وفيها بيئة حاضنة لتنظيم القاعدة، لكنها فيها مساحة موازية لوطنية أفغانية تتركز على إخراج الأميركيين والتمهيد لدستور وانتخابات، من خلال حكومة وحدة وطنية تدعم إيران تشكيلها بالترابط والتزامن مع الانسحاب الأميركي. ويعلم الإيرانيون أن دعواتهم لرحيل الأميركيين من المنطقة منح حركات وتشكيلات وفصائل أفغانية سواء من أصدقاء إيران التقلدييين أو من البيئات الوطنية والمعتدلة في طالبان، هذا إضافة إلى لواء فاطميون الذي أشرف على دعمه ورفده بالمقدرات وبناء تشكيلاته النظامية الجنرال قاسم سليماني، وشاركت وحدات بارزة منه في الدفاع عن سورية بوجه تنظيم داعش وتشكيلات القاعدة، والذي توفي مؤخراً قائده محمد جعفر الحسيني الملقب بـ «أبو زينب» متأثراً بجراحه التي أصيب بها خلال المعارك في سورية، والتوقعات الإيرانية حول أفغانستان تتجه نحو بوصلة واحدة لا ترى بديلاً لها، هي حتمية الرحيل الأميركي خلال فترة غير بعيدة.

العراق

يأخذ الإيرانيون بالاعتبار العوامل التاريخية والجغرافية لعلاقتهم الخاصة بالعراق، والتأثير الذي يلعبه وجود أغلبية شيعية في العراق، سواء ما يؤثر من هذه العوامل لجهة تعظيم دور إيران أو إضعافه، لكنهم يركزون اليوم على دور محوري لسقف جامع هو موقف مرجعية النجف التي يشتغل الأميركيون والخليجيون على افتعال صادم وهميّ بينها وبين موقع قم المقدسة، أو مرجعية مرشد الجمهورية الإسلامية الإمام علي الخامنئي وفقاً لقواعد ولاية الفقيه، وتحت سقف المرجعية ينظر الإيرانيون لوحدة الساحة الشيعيّة كصمام أمان لمواجهة المشروع الأميركي، واستطراداً لتأثيرات التداخل الاقتصادي والتشابك الأمني والعرقي مع كردستان، ويتوقفون أمام ثلاثة عناصر حاسمة تجعلهم على يقين من استحالة نجاح الأميركيين في التلاعب بقرار رحيلهم من العراق: العامل الأول هو موقع السيد مقتدى الصدر كشريك كامل في معركة إخراج الأميركيين، وما له من خصوصية وطنية استقلالية تجعل الكلام عن أن معركة إخراج الأميركيين هي معركة إيران المفروضة على العراقيين مصدر سخرية، ولموقع السيد الصدر نتائج نابعة من تاريخه بعلاقاته مع البيئة السنية من جهة، وموقفه المبدئي من الاحتلال ورفضه المشاركة في العملية السياسية ودعواته المبكرة للمقاومة. والعامل الثاني هو استشهاد القائد العراقي المحبوب أبي مهدي المهندس الذي يختلف عن القادة الذين شاركوا في العملية السياسية ولاحقتهم تهم الفساد والثراء بمحافظته على نقاء الثوار والمجاهدين وتواضعهم ونمط عيش تقشفي ورعايته للفقراء والمساكين، واستشهاد أبي مهدي المهندس جعل إخراج الأميركيين قضية عراقية تعني قوى المقاومة والحشد الشعبي بالتأكيد، لكنها تعني كل ملتزم بصدق بمفهوم السيادة العراقية؛ أما العامل الثالث فهو أن إيران منفتحة على القوى التي تشترط لشراكتها بطرد الاحتلال الأميركي ربط هذه المعركة بالحديث عن خروج جميع القوات الأجنبية من العراق وتحييده عن الصراعات الإقليمية، ولا ترى أن لديها سبباً لرفض هذا الشعار، كما ربط معركة إخراج الاحتلال بمواجهة الفساد. والقادة الإيرانيون يتعاطفون مع هذا الشعار ويرونه قادراً على تأمين بناء دولة وطنية عراقية تطمئنهم وتجعلهم أقل انشغالاً بالهموم العراقية، ويجاهر القادة الإيرانيون بأن الحاجة ملحّة لصيغة حكم مختلفة عن تلك التي أسسها بول بريمير في زمن الاحتلال، وشكّلت السبب في تفشي الفساد والطائفية وإيجاد بيئة مناسبة للمحاصصة والفتن، لكن الإيرانيين مسؤولين حكوميين ومعنيين بالعراق في قيادة الحرس الثوري ومحللين متابعين يُجمعون على أن الأميركيين يخسرون يومياً بين صفوفهم شهداء وجرحى في عمليات مقاومة يتكتمون عليها، ولا ترى المقاومة سبباً للإعلان، لكن الأيام ستتكفل بتظهير الحقائق التي لا يمكن الصمت عنها أكثر.

الخليج واليمن

الاتصالات الإيرانيّة الخليجية قائمة، أحياناً مباشرة وأحياناً بصورة غير مباشرة، لكن العلاقات متوترة بسبب لا يتصل بالعلاقات الأميركية الخليجية أو بالدور الخليجي في صفقة القرن بقدر ما يتصل بالعدوان على اليمن، وقد طال أمد هذا العدوان أكثر مما يجب، ويبدي الإيرانيون إعجابهم بأنصار الله، ويقولون نحن لا نفاوض نيابة عن أي من الحلفاء بل نمهّد الطريق للتفاوض المباشر معهم وهذا ما حدث قبيل اتفاق استكهولم حول الحُديدة، ويعتبرون أن استمرار الحرب على اليمن بات فاقداً للمعنى، حيث أمن دول الخليج هو المعرّض للخطر، وحيث لا أمل يرتجى من تغيير المعادلات العسكرية لجهة إضعاف أنصار الله، وأن الحلفاء الغربيين لدول الخليج لا يخفون علناً التعبير عن أنهم سئموا الماطلة الخليجية في الخروج من الحرب وإيجاد مخرج سياسي واقعي دون شروط تعجيزية يستحيل فرضها على أنصار الله، ويقولون إنهم نصحوا الخليجيين مراراً بالإسراع في التوجه نحو الحل السياسي وساعدوا في خلق مناخ ملائم لمساعدة المبعوث الأممي في مساعيه التفاوضية، لكن التعنت الخليجي والتذاكي بالإيحاء بالإيجابية والتحضير لجولة حرب جديدة لا يزال طاغياً على تفكير الحكومتين السعودية والإماراتية، رغم وعود الإمارات المتكررة بالانسحاب. ويقول مسؤول إيراني بارز، ربما يكون الأميركيون بعد الحلقات الجديدة من المواجهة مع إيران يريدون بقاء الخليجيين في قلب المحرقة، لابتزازهم بوهم مخاطر تهدّد أمنهم وبيعهم المزيد من السلاح، لكن ذلك سيعني في حال أي تطور في المواجهة مع اليمن خسائر وتطورات يصعب حصرها والسيطرة عليها. ويضيف المسؤول الإيراني، أن أصحاب المدن الزجاجية محقون في خوفهم، لكن عليهم التحرك سريعاً نحو الحلول السياسية لتفادي الأسوأ.

سورية

يقول مسؤول إيراني بارز متابع للملف السوري وفي محادثات أستانة ومؤتمر سوتشي، ومعني بالتعاون العسكري والسياسي مع كل من سورية وروسيا، إن نهاية الحرب في سورية باتت وشيكة، وإن مصير سورية حُسم، والمسألة مسألة وقت. فسورية التي كنا نعرفها عام 2011 بحدودها ستعود موحّدة وتحت سيطرة الجيش السوري، لكن سورية التي كنا نعرفها سياسياً عام 2011 يصعب أن تعود كما كانت، ويرى أن انتصار مشروع الدولة السورية بوجه التقسيم والتفتيت والاحتلال شيء، والحاجة للإصلاح السياسي شيء آخر. ويوضح ان هذا موضع تفاهم سوري روسي إيراني منذ البدايات، ويعتقد كما مسؤولين إيرانيين آخرين أن تركيا التي لعبت دوراً تخريبياً في سورية طوال السنوات الماضية وهي اليوم تلعب آخر أوراقها لشل قدرة الجيش السوري عن التقدم وفرض سيطرته على المزيد من الجغرافيا التي تقع تحت سيطرة الجماعات الإرهابية، لا غنى عن العمل المستديم معها تحت عنوان الاحتواء، وللاحتواء معنى الصدّ عند الحاجة ولو بالقوة كما يحصل الآن، والدخول في تسويات وتفاهمات عندما تنضج. ولا يعتقد الإيرانيون أن الأتراك سيذهبون بعيداً فهم سيعيدون ما فعلوه في معارك حلب، يراهنون على الميدان حتى تتوضح الاتجاهات فيتأقلمون معها، ومثل حال الأتراك حال الأخوان المسلمين الذين تحتضنهم تركيا، وتحمل مشروعهم وتسعى لضمان فرض دورهم في العملية السياسية السورية المقبلة، وقد كانوا رأس الحربة في أخذ سورية إلى الأزمة فالحرب، لكن المسؤولين الإيرانيين يتساءلون عن كيفية احتواء التشققات الطائفية خصوصاً ما تركته الحرب من آثار تطرف وتمذهب في الساحة السنية والتمويل الخليجي الذي ترك بصمات خطيرة، ولا يزالون يعتقدون بإمكانية ضم الأخوان إلى عملية سياسية مدروسة يعلمون أن الرئيس السوري بشار الأسد يرفض مشاركتهم فيها ويعتبر إشراكهم مخاطرة يجب تفاديها، بمثل ما ينظر للدور التركي. ويعتقد الإيرانيون أن هذا التباين في الاجتهاد مع القيادة السورية، لن يؤثر على كون أي عمل في سورية يجب أن يجري تحت الثوابت السورية، ويعترفون أن سلوك الأتراك والأخوان يمنح مصداقية كبيرة لشكوك ومخاوف القيادة السورية، لكنهم يعتقدون أنه في النهاية بعد فرض الإرادة السورية في الميدان تجب معالجة ثلاثة عناوين: أولها كيفية تطبيق اتفاق أضنة كإطار للسيادة السورية وضمان طمأنة المخاوف التركية الأمنية، وثانيها كيفية إعادة توزيع الصلاحيات الدستورية بين رئيسي الجمهورية والحكومة، والثالثة كيفية ترتيب الانتخابات النيابية بطريقة تحوز شرعية شعبية ودولية لا يتم فيها استبعاد أحد، لكن الشغل الشاغل في سورية لإيران اليوم هو التهديدات الإسرائيلية بحرب استنزاف ضمن تقسيم عمل مع الأميركيين، يرد الإيرانيون أنهم يتمنّون وقوعه، لأن إيران في التوقيت المناسب لعروض قوة تظهر للإسرائيليين حجم الندم الذي سيُصيبهم من جراء أي عبث عسكري أو حماقة أمنية، ويكشف مسؤولون معنيون بالشؤون الأمنية والعسكرية أن الرد على أي عدوان إسرائيلي على القوات الإيرانية في سورية سيتمّ هذه المرة من داخل إيران وبموجب بيان رسميّ عسكريّ إيرانيّ.

صفقة القرن

يشارك الإيرانيون المتابعون للملفات السياسية الرسمية الكلام عن خلفيات انتخابية وراء توقيت الإعلان عن صفقة القرن، لكنهم يحاولون استكشاف أسباب أعمق تفسر هذه الحماقة بتوحيد الفلسطينيين وراء خيار المواجهة، وإسقاط المكانة الوسيطة لأميركا بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والنفوذ الذي كانت تؤمنه لواشنطن بين القيادات الفلسطينية، ولا يرون سبباً منطقياً لوضع الحكام العرب الذين يخوضون التطبيع مع «إسرائيل»، ولا يمانعون بتصفية القضية الفلسطينية أمام إحراج يمنعهم من المجاهرة بقبول الخطة الأميركية، فيما لا يملك الأميركي ولا الإسرائيلي ما يتيح فرضها بالقوة أو إيجاد شريك فلسطيني وازن يقبلها. والتفسير الوحيد الذي يجدونه بالترابط مع اغتيال القائد قاسم سليماني هو اليأس من فرص التسوية بسبب انتقال زمام المبادرة إلى يد محور المقاومة في المنطقة، وعجز الشركاء المفترضين في التسوية عن تأمين الأمن لكيان الاحتلال. وهذا الأمن كان في الماضي سبباً كافياً لقبول فكرة التنازل عن الجغرافيا، بينما باتت السيطرة الكاملة على الجغرافيا بغياب فرص تسوية تحقق الأمن، هي الطريق للمزيد من الأمن. وهذه السيطرة تحتاج تغطية أميركية وضمانات بمواصلة تدفق المال والسلاح الأميركيين رغم عمليات الضم والتهويد التي تشكل البديل عن التسوية بتوافق أميركي إسرائيلي، فجاء الإعلان عن صفقة ترامب إطاراً سياسياً وقانونياً يضمن ذلك، لتذهب «إسرائيل» لإجراءات الضم والتوسع والتهجير، والمعيار هو المزيد من الأمن. وكما يظن الأميركيون والإسرائيليون أن الكيان يصير اكثر أمناً بهذه الإجراءات يعتقدون انه يصير أشد أمناً بعد اغتيال القائد سليماني، وعن المواجهة يقول المسؤولون المتابعون للعلاقة بفصائل المقاومة، إن الأمر لا يحتاج إلى الكثير من التفكير. فالمطلوب هو أن يكتشف الأميركيون والإسرائيليون أن الكيان بات أقل أمناً، سواء بالمقاومة الشعبية التي تجسّدها الانتفاضة، أو بالمقاومة المسلحة التي ستجد طريقها إلى الضفة الغربية والقدس والأراضي المحتلة العام 1948، وقد جدّدت صفقة القرن شراكة المصير بينهم وبين أبناء الأراضي المحتلة عام 1967 بعدما فرقتهم مشاريع التفاوض والتسوية التي لا مكان فيها لسكان الأراضي المحتلة العام 1948. ولا يخفي الإيرانيون أنهم يعلمون ما لدى المقاومة من مقدرات وحجم تأثير هذه المقدرات على أمن كيان الاحتلال ومنشآته الحيوية كلما فكّر الإسرائيليون بحرب جديدة على غزة، التي ستشكل قاعدة استراتيجية وعمقاً لكل المقاومة في كل فلسطين.

العقد الخامس

تدخل إيران العقد الخامس للثورة ولا تزال فتيّة، وهي ترفض نظرية النفوذ الإيراني في المنطقة بل تراه تشكيلاً لمصادر قوة في جبهة مقاومة للمشروعين الأميركي والإسرائيلي، كما ترفض نظرية الدولة والثورة وتناقضهما، ومثلها نظرية تصدير الثورة. فشرعية الدولة تأتي من التزامها بقضية التحرر الأولى إنسانياً ودينياً وأخلاقياً وهي قضية فلسطين، أي من استمرار الثورة، وإيران منذ انتصار ثورتها تسير وفقاً لخطة وقد كان العقد الأول للصمود وصد الهجمات، خصوصاً الحرب التي شنها رئيس النظام العراقي السابق عليها بدعم وتمويل خليجي وتسليح وإسناد غربي، والعقد الثاني كان للبناء، والعقد الثالث كان لامتلاك المقدرات، والعقد الرابع لتثبيت موازين القوة ورسم المعادلات، وها هو العقد الخامس للاقتراب من تحقيق الأهداف، وتحويلها إلى برنامج عمل، وهو بدماء الشهيد القائد قاسم سليماني، يقول مسؤول إيراني كبير، سيكون عقد تحرير القدس وإخراج الاحتلال الأميركي من المنطقة.

Houthis Release New Combat Video From Operation Solid Structure (18+)

13.02.2020

South Front

On February 11, the Houthis’ media wing released a video showing one of the successful attacks carried out by the Yemeni group’s fighters in the framework of Operation Solid Structure, that was announced last month.

The attack targeted the area of al-Aqaba in the northern province of al-Jawf. The Yemeni group managed to secure the entire area, capturing several positions of Saudi-backed forces in the course of the attack.

The video shows Houthi fighters targeting Saudi-backed forces’ vehicles and positions with anti-tank guided missiles (ATGM) and machine guns. The fighters can be also seen storming several positions and seizing loads of weapons and equipment.

Saudi-backed forces, which retreated without showing any serious resistance, left behind many of their injured fighters who were treated by the Houthis. The dead bodies of many Saudi-backed fighters were also left in positions captured by the Yemeni group.

The Houthis captured 2,500 square kilometers between the capital, Sanaa, and Ma’rib in the course of Operation Solid Structure. The Yemeni group also claimed that thousands of Saudi-backed fighters were neutralized.

More on this topic:

كشف حساب في يوم العماد وأربعين القاسم

ناصر قنديل

خلال أربعين عاماً هي أعوام ما بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران، وهي الأعوام التي أمضى الشهيد القائد عماد مغنية ما تيسّر له من العمر منها منذ البدايات الأولى حتى يوم الرحيل قبل اثنتي عشرة سنة، كان العنوان الذي أعلنه الإمام الخميني وتعاهد عليه مع رفاقه في قيادة الثورة، بناء نموذج ثوريّ جديد يستند إلى الإسلام لا يصيبه التكلّس والفساد من الداخل، ولا يساوم على الاستقلال والتنمية مع الخارج، ويبقي جذوة المواجهة مع المشروع الأميركيّ الإسرائيليّ مشتعلة، وفي ذكرى انتصار الثورة، الحادية والأربعين، ومع مرور أربعين يوماً على استشهاد القائد قاسم سليماني، تحلّ الذكرى الثانية عشرة لرحيل العماد، ويستحق كشف حساب.

خلافاً لما يظنه الكثيرون من دعاة استنساخ ثنائية الدولة والثورة، ولما يظنه المتحدثون عن نفوذ إيراني في المنطقة، أو عن هلال شيعي، أو عن تصدير الثورة، كان المشروع الذي آمن به عماد مغنية ووهبه عمره، هو بناء مقاومة عالمية للهيمنة الأميركية، ومقاومة عربية إسلامية للمشروع الصهيوني، والإيمان بأن هذين المشروعين يلبّيان حاجات إنسانية وأخلاقية ويعبّران عن النظرة التي انطلقت منها القيادة الإيرانية في فهم الإسلام وجعله مرجعاً لها، وثلاثية هذا المشروع، ربط شرعية ومشروعية الجمهورية الإسلامية، أي الدولة، بالقدرة على بناء قاعدة متينة اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً لحماية المشروع وتوفير المقدّرات لتقدّمه ونموّه، وجعل المقاومة من اجل فلسطين مشروعاً عابراً للعقائد والقوميات والديانات، والسعي لجبهة عالمية تناهض الأحادية الأميركية في مشروعها للهيمنة الاقتصادية والعسكرية والسياسية على العالم.

كان العماد هو عماد مشروع بناء المقاومة العربية لأجل فلسطين، وكان الحاج قاسم سليماني القاسم المشترك بين خطوط تلاقي المقاومتين العربية والعالمية، وجاء الاجتياح الصهيوني للبنان، كما كل إجراء عدوانيّ مشابهاً تبعته في فلسطين، فرصٌ ينتظرها مشروع المقاومة، لينمو ويكبر ويقدم وصفته ويستقطب المزيد من النخب والشباب ويبني المزيد من الاقتدار، ويخوض المزيد من المواجهات. ونجح عماد نجاحاً منقطع النظير في لبنان وفلسطين، وأسس في سورية، وفي العراق وفي اليمن، وكانت تجارب المواجهة أعوام 1996 و2000 و2006، تظهر النجاح وتؤسس لما بعده. فكانت فلسطين حاضرة في انتفاضتها وتحرير غزة مع عماد مغنية، كما كانت سورية شريكاً في أعوام 1996 و2000 و2006 في لبنان، وكان تأسيس المقاومة في العراق وتحضير اليمن ساحة مقاومة من الإنجازات العظيمة، بينما أسس القائد قاسم سليماني في باكستان وأفغانستان، مستنداً إلى ما كان يبنيه ويرعاه في إيران، وامتدّ نحو تأسيس مشابه للعلاقة بسورية بعلاقة مع روسيا، والصين وفنزويلا وسواها.

منذ رحيل العماد تحمل القائد قاسم سليماني بعضاً من أعباء مهمته، وتحمّل قائد المقاومتين العربية والعالمية السيد حسن نصرالله البعض الآخر، ومع رحيل القائد سليماني صار العبء كله على قائد المقاومتين، لكن أين نحن الآن من المشروع الأصلي؟ والجواب بالانتقال من مرحلة المقاومات المتفرقة إلى جبهة المقاومة الواحدة، تحت شعار واحد يترجم هتاف الموت لأميركا والموت لـ”إسرائيل”، ببرنامج عمل عنوانه، لا بديل عن المقاومة في فلسطين ولأجل فلسطين، بعدما صارت مشاريع التسوية بعضاً من الذكريات، وليس خافياً أن ربط أمن كيان الاحتلال بقبضات المقاومين وليس بتواقيع المهزومين، هو الذي أدّى لليأس الأميركي الإسرائيلي من رهان التسوية للخروج بالتمسك بالجغرافيا طريقاً للأمن بدلاً من مقايضتها بالأمن، الذي لم يعُد يملك منحه للكيان أياً من دعاة التطبيع وجماعات التفاوض والاعتراف. وجاءت صفقة القرن تعبيراً عن هذا التحول، الذي حشد الأمة بمفهومها الواسع والمركّب وراء خيار المقاومة كخيار وحيد. وتلعثم النظام الرسمي وارتبك وفقد الخطاب، واللغة، والدور، وصارت المقاومة سيدة الساحات، وفي المقاومة العالمية صار شعار إخراج الأميركي من المنطقة برنامج عمل للدولة الإيرانية وللمقاومات الموحّدة في محور، وقد أنجزت إيران ما توجب على دولة الاستقلال والتنمية من مقدرات. ومثلما كان رحيل العماد نقطة الانطلاق لتأسيس محور المقاومة وفاء لدوره وقيادته وما أشعل رحيله من مشاعر، جاء تعبيراً عن حاجة موضوعية لتلبية مقتضيات المواجهة، وتوزّع خرائط استثمار المقدرات العسكرية في المواجهات المقبلة، ومثل ذلك شكل رحيل القائد قاسم سليماني نقطة الانطلاق لمشروع عملي بدأ تنفيذه عنوانه تحرير المنطقة من الاحتلال الأميركي، بما هو أبعد من مجرد الوفاء للدماء، إلى طلب جواب يليق بحجم الانتقام عبر جعله الفقرة الرئيسية من برنامج الأهداف التي كانت حياة مغنية وسليماني مرصودة لتحقيقها، وعنوانها طرد المحتل الأميركي من المنطقة، وإنهاء كيان الاحتلال في فلسطين.

خلال أربعين عاماً بلغت إيران ساحة الاشتباك الكبرى بعدما أكملت عدتها، ولم تعد إيران التي كانت قبل الأربعين، كما لم تعُد أميركا كما كانت وقد شاخت وهرمت وهزمت مراراً، ولا عادت “إسرائيل” كما كانت وقد تضعضت أركانها، واهتزّ كيانها، وفي يوم العماد وأربعين سليماني تبدو الأهداف أقرب مما يتخيّل الكثيرون، وبدلاً من أن يكون الاحتلال أشدّ شعوراً بأمنه برحيل القادة هو في حال ذعر من الآتي. والمقاومون والثوار يشعرون العدو بحضورهم في الغياب أشدّ مما يعيش حضورهم في الحياة، اسألوا قادة الكيان وقادة البنتاغون، هل هم أشدّ أمناً بعد اغتيال العماد والقاسم، أم أشد ذعراً وخوفاً ورعباً؟

فيديوات متعلقة

أخبار متعلقة

%d bloggers like this: