How was the strategic balance achieved? كيف تحقق التوازن الاستراتيجي؟

 How was the strategic balance achieved?

مايو 23, 2019

Written by Nasser Kandil,

Since the Israeli failure in the south of Lebanon in 2000, Washington had to be aware that in order to continue its imperial project in Asia after the control on Europe in the war of Yugoslavia, the expansion of the European Union, the colored revolutions, the fall of the Soviet Union, and the fall of Berlin Wall, it has to be present directly and to confront Iran as an indispensable condition for such project. Just for that, the wars of Iraq and Afghanistan, the war of Lebanon 2000, the wars of Gaza 2008-2014, the war on Syria 2011-2019, and the war on Yemen 2015 – 2019 were indirect forms of such confrontation. The nuclear understanding and the withdrawal from it was a translation of this confrontation during the policies of containment and siege. On the other hand, Iran had to be aware that the avoidance of that confrontation is no longer possible, on the contrary, it has to wage it with strategic intelligence taking into consideration the necessary time and the capacities in order to take the lead in this confrontation; this is the meaning of the strategic balance.

The Iranian nuclear program was as much as a scientific, economic, and strategic option of the Iranian independence it was one of Iran’s tools to achieve the strategic balance through possessing the full nuclear capability which enables it in case of provocation to produce nuclear weapons. Before the year 2000, the nuclear program was neither active nor present. But what is called by Washington as the Iranian influence, in other words, the support of Iran of the resistance movements in the region was as much as an expression of Iran’s adoption of the resistance option, it was an expression of its desire to achieve this strategic balance. Before the year 2000, the supportive position of Iran of the resistance movements was not as it is now.

Iran dealt with all the American wars in the language of containment, then through the indirect confrontation especially in the wars of Iraq and Afghanistan. It succeeded in turning the siege on it into an opportunity to exhaust the American imperial project and to frustrate it. It made use of time to develop its nuclear program and to turn it into a platform of engagement and negotiation as it made use of the development of the resistance forces to be present in the full war in the region. When America took the decision of the major battle and chose Syria as its arena, Iran was confident of its readiness for this direct confrontation, it was present directly contrary to what it did in Iraq and Afghanistan, it refused the proposals of sharing which it had accepted before. It is known for both Washington and Tehran that the nuclear program and the resistance forces are two different expressions of engagement and not its main reasons, therefore, the American withdrawal of one of them makes the confrontation closer not farer as the American discourse says.

Today the scene is based on equations, in which the American seeking to stifle the nuclear program economically is converging with the Iranian seeking to make it closer to a military program, and in which the American seeking to mobilize military forces is converging with Iranian missile arsenal that has been developed since 2000, and where Saudi Arabia and UAE are converging with Ansar Allah to determine who has the upper hand in the Gulf, and in which Israel converges with Hezbollah and the resistance forces in Palestine to determine who has the upper hand in the East. Iran has control on oil prices; it invests the growing forces of Syria and Iraq as a surplus power versus the regressing forces; (Kurds and ISIS) on which Washington betted to divide the two countries and to overwhelm them.

The region and the world are moving from the strategic balance to the ability of taking the initiative strategically with a Russian reposition which observed the variables and grasped the historic moment carefully, and with a Chinese progress in the world economy. Therefore, those who do not want to see the strategic decline of the American imperial project have a problem.

Translated by Lina Shehadeh,

 

كيف تحقق التوازن الاستراتيجي؟

مايو 16, 2019

ناصر قنديل

– منذ الفشل الإسرائيلي في جنوب لبنان عام 2000 كان على واشنطن أن تحضر مباشرة الى المنطقة، وان تدرك ان توفير فرص استمرار مشروعها الإمبراطوري في التقدم نحو آسيا، بعد حسم السيطرة على اوروبا في حرب اليوغوسلافيا وتوسع الاتحاد الاوروبي والثورات الملونة، مستثمراً لحظة انهيار الاتحاد السوفياتي وسقوط جدار برلين، يستدعي حضورها المباشر وإدراك أن المواجهة بينها وبين إيران صارت شرطاً لتقدم هذا المشروع. وهكذا كانت حروب العراق وافغانستان ولاحقاً حرب لبنان 2006 وحروب غزة 2008 و2014 والحرب على سورية 2011 – 2019 وحرب اليمن 2015-2019 أشكالاً غير مباشرة لهذه المواجهة. وكان التفاهم النووي والانسحاب منه ترجمة لهذه المواجهة في سياسات الاحتواء او الحصار، وبالمقابل كان على إيران أن تتصرف على قاعدة أن تفادي المواجهة لم يعد ممكناً، لكن المطلوب خوضها بذكاء استراتيجي يتيح الوقت اللازم والمقدرات اللازمة لبلوغ اللحظة التي يصبح فيها السير نحو هذه المواجهة فوق قدرة أميركا. وهذا هو معنى التوازن الاستراتيجي.

– للتذكير فقط، فان الملف النووي الإيراني كان بقدر ما خياراً علمياً واقتصادياً استراتيجياً للاستقلال الإيراني، واحدة محورية من أدوات إيران لبلوغ التوازن الاستراتيجي، بامتلاك القدرة النووية الكاملة التي تخولها القول بأنها قادرة إذا تعرّضت للاستفزاز ان تذهب لإنتاج سلاح نووي، وقبل العام 2000 لم يكن البرنامج النووي الإيراني مفعّلاً أو حاضراً. وللتذكير فقط أن ما تسمّيه واشنطن بالنفوذ الإيراني، والمقصود دعم إيران لحركات المقاومة في المنطقة من لبنان الى فلسطين والعراق واليمن، كان بقدر ما هو تعبير عن تبني إيران خيار المقاومة، تعبيراً عن سعيها لتحقيق هذا التوازن الاستراتيجي، وقبل العام 2000 كان موقف إيران الداعم لحركات المقاومة دون ما أصبح عليه بكثير بعده.

– تعاملت إيران مع كل الحروب الأميركية بلغة الاحتواء، ومن ثم المواجهة غير المباشرة، كما فعلت خصوصاً في حربي العراق وأفغانستان، ونجحت في تحويل تحدٍّ يهدف الى اطباق الحصار عليها، فرصة لاستنزاف المشروع الامبراطوري الاميركي وافشاله، واستثمرت الزمن على تطوير سريع لبرنامجها النووي لتحويله منصة اشتباك وتفاوض، وعلى تنمية فعالة لقوى المقاومة لجعلها أجنحة المعركة الشاملة على مستوى المنطقة. وعندما بلغت اميركا لحظة نضج قرار المعركة الكبرى واختارت سورية مسرحاً لها، كانت إيران قد بلغت مرحلة الثقة بجهوزيتها لهذه المواجهة المباشرة، ففاجأت بالحضور المباشر خلافاً لما فعلته في العراق وافغانستان، ورفضت فيها عروض التقاسم والتساكن التي ارتضتها فيهما، وبات معلوماً لكل من واشنطن وطهران، أن الملف النووي وقوى المقاومة، تعبيران مختلفان عن الاشتباك وليسا أبداً سببه الرئيسي. فالتخلّص الاميركي من أي منهما كعامل قوة لإيران أو النجاح بإضعاف مكانته يجعل المواجهة أقرب، وليس أبعد، كما يقول الخطاب الأميركي.

– المشهد اليوم يقوم على معادلات، يتقابل فيها، السعي الأميركي لخنق البرنامج النووي اقتصادياً بالتلويح الإيراني بجعله اقرب للحظة القدرة على التحول لبرنامج عسكري، ويتقابل فيها السعي الأميركي لحشد القوى العسكرية مع ترسانة صاروخية إيرانية تم تطويرها منذ العام 2000، فصارت الأقوى في العالم، وتتقابل فيها السعودية والإمارات مع أنصار الله في تحديد لمن اليد العليا في الخليج، وتتقابل فيها «إسرائيل» مع حزب الله وحركات المقاومة في فلسطين، لتحديد لمن اليد العليا في منطقة المشرق، وتمسك إيران بزناد أسعار النفط، وتستثمر على تنامي قوة سورية والعراق كفائض قوة، تتراجع أمامه القوى التي راهنت عليها واشنطن في جغرافية البلدين لتقسيمها أو إرباكها، من الرهان الكردي الى داعش.

– المنطقة والعالم ينتقلان من التوازن الاستراتيجي الى القدرة على المبادرة الاستراتيجية مع تموضع روسي قرأ المتغيرات جيداً، والتقط اللحظة التاريخيّة بعناية، وتقدّم صيني يدق أبواب اقتصادات العالم بسرعة وقوة، والذين لا يريدون رؤية الأفول الاستراتيجي للمشروع الإمبراطوري الأميركي يعبّرون عن مشكلتهم في الرؤية ليس الا.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Iran is strategically superior while Washington is getting confused إيران تتفوّق استراتيجياً وواشنطن ترتبك

Iran is strategically superior while Washington is getting confused

مايو 23, 2019

Written by Nasser Kandil,

According to what was announced by the US President Donald Trump, the Secretary of State Mike Pompeo, and the National Security Adviser John Bolton, it is supposed that now we are on the fifth day of a full war between America and Iran. As a result of what the Gulf witnesses as security events as targeting Saudi – Emirati vital oil interests that described by them as attacks that target the international security and peace and that expose the global oil trade to risk, along with the attacks that targeted Aramco oil pipeline which forms the reserve line for transferring the Saudi oil to avoid passing across Hormuz Strait towards the Red Sea, and the responsibility of Ansar Allah, in addition to what was announced by Trump, Pompeo, and Bolton, every targeting of Washington’s allies interests by Iran’s proxies will expose Iran to sever consequences, but the targeting has been occurred and there is no war.

Tehran made two surprising moves in the language of chess; the first one is its announcement after the abolition of the exemptions that were applied on the imports of gas and oil from Iran of a 60- day period after which Iran will withdraw from the nuclear agreement and return to the high enrichment of uranium, which means its closeness to have a sufficient quantity and quality for manufacturing a nuclear bomb. The second move is the attempt of its allies who have lines of engagement with Washington and its allies to raise the escalation as the confrontation between Ansar Allah and Saudi Arabia and UAE on one hand, and the confrontation being waged by the Iraqi resistance forces to impose the withdrawal of the American troops in order to involve in the engagement which Washington threated of on the other hand.

It was enough to conclude that Washington is confused, this was clear when Mike Pompeo on the second day of the Gulf attacks in a joint press conference with the Russian Foreign Minister Sergei Lavrov in Sochi was ignoring that a major event is taking place in the area to which Washington sent its aircraft carriers and its destroyers as an interpretation of its threats of war “ if” An attack on American interests from an Iranian-led force, whether it’s an Iranian proper or it’s an entity that is controlled by the Iranians, we will hold the responsible party accountable”. Washington’s confusion was clear too when Pompeo was asked during the conference about what is going on in the Gulf, he replied:  he had no details and that his administration is waiting for the results of investigations. Therefore, it is normal to ask for how long does the country which wants to go to war wait for the results of investigation, usually it presents the pretext to accuse and to fire the first shot. Did Washington wait for the investigation about the usage of the chemical weapons in Syria before the mobilization of its destroyers and launching missiles?

It is clear that Tehran is aware of the balances of forces which rule the region’s equations, and aware that Washington in its escalating steps granted it the opportunity to use the surplus power possesses by the resistance axis in order to entangle its issues together, and in order to link any attempt of negotiation with these entangled issues. In other words, the cessation of Ansar Allah’s attacks is linked with the cessation of the Saudi-Emirati aggression, and the stopping of the escalating messages in Iraq is linked with the American withdrawal from it, in addition to any solution that secures Iran’s oil exports and the flow of funds and ensures the de-escalation of the issue of the nuclear program. Despite of that, this did not prevent Israel from committing military riots in Syria and from sending accusations to the Syrian government by the armed groups of using chemical weapons.

The region will witness sixty coming days on a hot tin that will be interrupted by the G20 summit after nearly a month between the US and the Russian Presidents. This will be an appropriate time to draw settlements by either a mutual consent, or by condoning, or by linking the conflict as conditions for de-escalation.

Translated by Lina Shehadeh,

إيران تتفوّق استراتيجياً وواشنطن ترتبك

مايو 21, 2019

ناصر قنديل

– بالقياس لما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو ومستشار أمنه القومي جون بولتون، يفترض أن نكون في خامس أيام حرب شاملة بين أميركا وإيران. فإن ما شهده الخليج من أحداث أمنية تمثلت باستهداف مصالح نفطية سعودية وإماراتية حيوية، وصفتها الدولتان بالاعتداءات التي تستهدف الأمن والسلم الدوليين، وتعرض التجارة النفطية العالمية للخطر، وما رافق آخر الاستهدافات التي طالت خط آرامكو الذي يشكل خط الاحتياط لنقل النفط السعودي تفادياً للمرور بمضيق هرمز نحو البحر الأحمر، وإعلان أنصار الله مسؤوليتها عن العملية، فإن من قام بالاستهداف هم من تسميهم واشنطن بوكلاء إيران، ووفقاً لما قاله ترامب وبومبيو وبولتون، فكل استهداف لمصالح حلفاء واشنطن من قبل وكلاء إيران سيعني تعرّض إيران لعقاب شديد وعواقب وخيمة، وها هو الاستهداف يحصل، ولا تقع الحرب.

– قامت طهران بنقلتين نوعيتين مفاجئتين، بلغة الشطرنج، النقلة الأولى هي إعلانها بعد إلغاء الاستثناءات التي كانت مطبقة على العقوبات الأميركية على مستوردات النفط والغاز من إيران، عن مهلة ستين يوماً ستخرج من الاتفاق النووي بعدها وتعود للتخصيب المرتفع لليورانيوم عندها، بما يعني اقترابها من لحظة امتلاك الكمية الكافية كماً ونوعاً لصناعة قنبلة نووية، ولو بقيت خارج دائرة تحويل هذا اليورانيوم إلى قنبلة جاهزة، والنقلة الثانية هي قيام حلفائها الذين يملكون خطوط اشتباك مع واشنطن وحلفائها، برفع درجة السخونة على هذه الخطوط، كحال المواجهة بين أنصار الله والسعودية والإمارات من جهة، والمواجهة التي تخوضها قوى المقاومة العراقية لفرض انسحاب القوات الأميركية، مقدّمة لواشنطن الفرصة لدخول الاشتباك الذي هددت به واشنطن.

– كان كافياً للاستنتاج بأن واشنطن مرتبكة رؤية مايك بومبيو في اليوم الثاني لعمليات الخليج، وهو يطل في مؤتمره الصحافي المشترك مع وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف من سوتشي متجاهلاً أن حدثاً هائل الأهمية يحدث في البقعة التي أوفدت إليها واشنطن حاملات طائراتها ومدمراتها كترجمة لتهديداتها بالحرب «إذا تعرضت مصالح الحلفاء وتم استهدافها من وكلاء إيران، فإن إيران ستدفع الثمن»، وجاءت العلامة الأقوى على حال واشنطن المرتبكة، عندما سئل بومبيو في المؤتمر عما يجري في الخليج فأجاب أن ليس لديه تفاصيل ما يجري وأن إدارته تنتظر نتائج التحقيقات، والطبيعي هو السؤال منذ متى تنتظر الدولة التي تريد شنّ الحرب نتائج تحقيق، وهي غالباً ما تقدم على تصنيع الذريعة التي تتيح ترجمة التهديد بتوجيه اتهام وإطلاق الطلقة الأولى. فهل انتظرت واشنطن تحقيقاً في استخدام السلاح الكيميائي في سورية قبل حشد مدمّراتها وإطلاق الصواريخ؟

– الواضح أن طهران تدرك بدقة موازين القوى التي تحكم معادلات المنطقة، وتدرك أن واشنطن بلهجتها وخطواتها التصعيدية منحتها الفرصة لتسييل فائض القوة الذي يملكه محور المقاومة، لتشبيك ملفات قوى المحور بعضها بالبعض الآخر، وإحكام القبضة على ربط أي مسعى للتفاوض بتناول الملفات المتشابكة، بحيث بات وقف هجمات أنصار الله مرتبطاً بوقف العدوان السعودي الإماراتي، ووقف الرسائل السانحة في العراق ببرمجة الانسحاب الأميركي منه، إضافة لأي حل يؤمن لإيران صادرات نفطها وتدفق الأموال، ويضمن تهدئة الملف النووي بانتظار فرص مقبلة للحلول، ولم يغيّر من ذلك إقدام «إسرائيل» على مشاغبات عسكرية في سورية، وتسريب الجماعات المسلحة في سورية اتهامات للحكومة باستخدام السلاح الكيميائي.

– ستون يوماً على صفيح ساخن تمرّ بها المنطقة، ستقطعها قمة العشرين بعد شهر تقريباً، لتشكل فرصة مشاركة الرئيسين الأميركي والروسي وما يجري تداوله من فرصة لقمة تجمعهما، الموعد المناسب لرسم معادلات تتراوح بين تسويات بطريقة التراضي أو بطريقة التغاضي أو بربط النزاع، كشروط للتهدئة.

Related Videos

Related Articles

Yemeni Air Force Strikes Najran Airport

May 23, 2019

manar-01512450015586148686

The Yemeni air force on Thursday carried out an attack for the third time in three days on Najran airport with a drone (Qasef K2).

A Yemeni military source confirmed the offensive was carried out based on accurate intelligence data.

Yemen has been since March 2015 under brutal aggression by Saudi-led coalition, in a bid to restore control to fugitive president Abd Rabbu Mansour Hadi who is Riyadh’s ally.

Tens of thousands of people have been killed and injured in the strikes launched by the coalition, with the vast majority of them are civilians.

The coalition, which includes in addition to Saudi Arabia and UAE: Bahrain, Egypt, Morocco, Jordan, Sudan and Kuwait, has been also imposing a harsh blockade against Yemenis.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

أسباب الحرب على إيران… أسرارها في البحرين؟

مايو 21, 2019

د. وفيق إبراهيم

قمة البحرين المرتقبة الأسبوع الأخير من حزيران المقبل تُلخصُ الأبعاد الفعلية للتوتر العسكري الكبير الذي يُخيمُ على منطقة الخليج وصولاً الى أعالي اليمن.

فالقوى الأميركية والخليجية والإسرائيلية التي يهددُ الرئيس الأميركي ترامب باسمها بمحو إيران هي نفسها الدول والقوى التي تستضيفها مملكة البحرين في قمّة لها هدف أساسي. وهو تأمين استثمارات «للأراضي الفلسطينية» و«السلام من أجل الازدهار» والشراكة الاستراتيجية مع الأميركيين، فيما تختص القمة الخليجية في أواخر أيار الحالي بما يزعمون أنه «الإرهاب الإيراني».

التقاطعات الحادة اذاً واضحة بين الحصار الحربي والاقتصادي غير المسبوق حول إيران وبين قمتين إحداهما تريد خنق إيران وثانية تذهب نحو خنق فلسطين والعرب والعالم الإسلامي بكامله.

وإذا كان غياب «إسرائيل» عن القمة العربية أمراً طبيعياً، لأنها كيان غير عربي فإن وزير ماليتها موشيه كحلون مدعو للمشاركة في قمة البحرين إلى جانب وزير الخزانة الأميركي ستيغين منوش ووزراء وقادة من الدول الإسلامية والعربية والأميركية واقتصاديين عالميين من أصحاب الشركات الكبرى، ولتمرير هذه القمة بأقل قدر ممكن من الاعتراضات مع كثير من التأييد جرى طرح شعارات جاذبة على مستوى الاقتصاد منها: فرصٌ مثيرة للفلسطينيين، استثمارات كبيرة «للأراضي الفلسطينية»، أفكار واستراتيجيات لدعم الاستثمارات، الدعم الاقتصادي للفلسطينيين والأردنيين والمصريين وخلق اقتصاد إقليمي ناجح.

وأرسل مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر اليهودي الأميركي والقائد الفعلي للقمة شكراً كبيراً لدولة البحرين على «الاستضافة»، فيما اكتفى وزير المال البحريني سلمان بن خليفة بوصف القمة بأنها تجسّد الشراكة الاستراتيجية بين العرب والأميركيين.

للتنبّه فقط فإن مساحة البحرين تزيد قليلاً عن خمس مئة كيلومتر مربع وفيها قواعد عسكرية أميركية وبريطانية وفرنسية وسعودية وأخرى لمجلس التعاون الخليجي والقوات البحرينية وحضور عسكري إسرائيلي، ودرك أردني لقمع التظاهرات الداخلية، فماذا يبقى بعد كل هذا الانتشار العسكري العلني لإقامة السكان المحليين؟

وهل هذه شراكات استراتيجية عسكرية أم احتلال لأسباب أخرى تحت مسمّى حماية العائلة الحاكمة؟

البحرين إذاً، وكما يظهر واضحاً، موقع استراتيجي يوفر حماية للانظمة السياسية في الخليج إنما في وجه مَن؟ فـ»إسرائيل» ليست هناك وروسيا بعيدة والصين في أقصى الارض وهذا بمفرده دليل ساطع على ارتباط هذا الانتشار العسكري بالسياسات الإيرانية التي ترفض الهيمنة الأميركية وتؤيد تحرير فلسطين من باب العمل الفعلي من أجلها في غزة ولبنان وسورية وليس على مستوى الخطابات والابتهالات.

على المستوى العملي والواضح تريد قمة البحرين تحقيق الجزء الثاني من صفقة القرن، وذلك عبر أمرين: الجمع بين معظم المسؤولين العرب وبين وزير المال الإسرائيلي وتأمين استثمارات لتمويل مشاريع في «أراضٍ فلسطينية» والتعويض على الأردن ومصر وربما لبنان بأموال خليجية وشركات غربية كالعادة، وتشكيل محور عربي إسلامي إسرائيلي برعاية أميركية معادٍ بالمطلق لإيران، فيتحقق الجزء الأخير من صفقة القرن بالإنجاز العملي للجزء الثاني الحالي الناتج من قمة البحرين المرتقبة وأساسها الحلف الإسرائيلي العربي على اساسين: إنهاء القضية الفلسطينية نهائياً والاستعداء الدائم لإيران.

البحرين اذاً هي القاعدة العسكرية الأميركية لحماية العائلات الخليجية الحاكمة من مخاطر الداخل والخارج.

وهذا هدف استراتيجي لحماية سيطرة واشنطن على خطوط النفط حالياً والغاز في العقود المقبلة والاستمرار في فرض مستوى من التخلف التاريخي لمواصلة تصدير السلع الغربية من «الإبرة» حتى الصاروخ، الى بلدان خليجية لا تصنّع شيئاً.

هناك دلائل اضافية تؤكد ان إيران لم تهاجم بلداً عربياً منذ الفتوحات الإسلامية والتاريخ خير شاهد، أما في بدايات القرن العشرين فلم تحارب أي دولة خليجية لأنها لم تكن قد تأسست بعد، فمعظم هذه الإمارات والممالك تعود الى الستينيات والسبعينيات من القرن الفائت باستثناء السعودية التي ابتكرتها المخابرات البريطانيّة والعقيدة الوهابية وآل سعود في ثلاثينيات القرن العشرين وتمتّعت هذه الإمارات بأفضل علاقات ممكنة مع إيران في المرحلة الشاهنشاهيّة، لأن الطرفين كانا تحت التغطية الأميركية، ما وفّر لهم قواسم مشتركة بما يؤكد أن الاستعداء الخليجي لإيران يعود الى رفضها الهيمنة الأميركية وتدمير القضية الفلسطينية، فهل حكام الخليج والدول العربية ذاهبون الى البحرين من خارج هذا السياق؟ إنهم في قلب حركة الانحطاط العربية، التي تخلّت حتى لغة التهديد بالخطابات فاستسلمت فعلياً ولغوياً وأصبحت تشكل رأس حربة النفوذ الأميركي في الشرق والشرق الأوسط والعالم الإسلامي.

فهل تنجح قمة البحرين في مشاريعها؟ هناك ثلاثة أهداف: الأولى تدمير إيران وهي فاشلة سلفاً، لأن ترامب اعترف بأنه لا يريد الحرب العسكرية بل الخنق الاقتصادي. وهذا يصيب حكام الخليج و«إسرائيل» بإحباط وجدت واشنطن له دواء بنشر مرتقب لعشرات آلاف الجنود الأميركيين في الخليج وعلى حساب دوله.

أما الحلف مع «إسرائيل» فقائم منذ أعوام عدة ولن يتمدد نحو دول جديدة في ضوء استمرار إيران بمقاومة الحصار وبموازاة تحرّك حلفائها ومنهم أنصار الله في اليمن الذين يمسكون الآن بقسم من الأمن النفطي العربي.

فلسطينياً فإن تنفيذ صفقة القرن أصبح مرتبطاً بالقدرة على خنق إيران.

فهل تنتظر إيران خنقها؟ هناك صمود إيراني داخلي يتقاطع مع حركة حلفاء يعرفون أن إسقاط إيران لا يعني إلا القضاء على القوى التي تحارب الأميركيين والخليجيين والإسرائيليين في سورية والعراق واليمن، ما يجعل من فكرة خنق إيران أداة تخويف أميركية للخليج ووسيلة لربطه بحلف مع «إسرائيل» لا يخدم في حقيقة الأمر إلا دعم أُحادية النفوذ الأميركي في العالم.

 

Yemeni Resistance Retaliates: Drone Targets Saudi Arms Depot in Najran Airport

By Staff, Agencies

The Yemeni resistance, led by the Ansarullah revolutionary movement, launched a drone strike on an arms depot at an airport in Saudi Arabia’s southern Najran region in retaliation for the kingdom’s prolonged brutal military campaign against the impoverished country.

Relatively, Yemen’s al-Masirah TV channel reported that the attack was carried out by a Qasef-2K combat drone on Tuesday, causing a fire at the airport.

However, the Saudi-led coalition claimed that a civilian facility in Najran had been targeted with an explosive-laden drone.

In a statement carried by the state-run Saudi Press Agency [SPA], Saudi coalition spokesman Colonel Turki al-Maliki claimed the Ansarullah were posing “a real threat to regional and international security by targeting civilian objects and civilian facilities.”

He did not, however, give further details of the drone attack, which came a week after Yemeni drones targeted the East-West pipeline in the heart of Saudi Arabia, forcing the state oil giant Aramco to temporarily halt pumping oil on the vital pipeline.

The Ansarullah, which both runs Yemen’s state affairs and defends the country against the Saudi-led aggression launched in March 2015, confirmed that the drone attacks were in response to the regime’s crimes against the Yemeni nation.

On Sunday, the resistance group warned that the strikes targeting the oil pipeline were the start of operations against 300 vital targets in Saudi Arabia, the United Arab Emirates and Yemen.

Maliki on Monday claimed that the Ansarullah had fired two ballistic missiles toward the cities of Mecca and Jeddah, but that both had been intercepted by the Saudi air defense.

The Yemeni fighters, however, denied the claims, stressing that they would never target the Muslim holy sites.

“The Saudi regime is trying, through these allegations, to rally support for its brutal aggression against our great Yemeni people,” Yemen’s armed forces spokesman Brigadier General Yahya Sare’e said in a Facebook post.

Meanwhile, Ansarullah spokesman Mohammed Abdulsalam also stressed that the Riyadh regime has “fabricated the lie” about targeting Mecca to divert attention from what is happening in Yemen.

Saudi Arabia and its allies launched the war against Yemen in an attempt to reinstall the Riyadh-allied former regime and crush the Ansarullah movement — objectives that have failed to materialize thanks to the stiff resistance put up by Yemeni fighters.

The Western-backed military aggression, coupled with a naval blockade, has killed tens of thousands of Yemenis, destroyed the country’s infrastructure and led to a massive humanitarian crisis.

Yemeni fighters regularly target positions inside Saudi Arabia in retaliation for the protracted offensive.

MILITARY SITUATION IN YEMEN ON MAY 21, 2019 (MAP UPDATE)

  • Ansar Allah targeted Najran Airport with a Qasef K1 suicide drone;
  • Clashes between Ansar Allah and Saudi-led forces continue in the Alab crossing;
  • Heavy clashes between Ansar Allah and Saudi-led forces continue in the Qatabah area, Dhale province;
  • Ceasefire violations were reported in Al Hudaydah;
  • Ansar Allah attacked Saudi-led forces positions east of Nar Mountain.
Military Situation In Yemen On May 21, 2019 (Map Update)

Click to see the full-size image

MORE ON THE TOPIC:

Related Videos

RELATED NEWS

أنصار الله القوة الإقليمية الصاعدة

مايو 17, 2019

ناصر قنديل

قدّمت تجربة أنصار الله من الصمود والذكاء الاستراتيجي والإبداع التكتيكي ما يجعلها ظاهرة تستحق الدراسة، وها هي تتقدم إلى مصاف القوة الصانعة للسياسة والتوازنات الجديدة في منطقة الخليج، لتتقدّم كقوة إقليمية صاعدة في زمن التقهقر للقوى التقليدية في الخليج، بصورة تشبه ما صنعه حزب الله في منطقة المشرق، وبدرجة تقارب وتضاهي في إنشاء موازين ردع بوجه السعودية كما أنشأ حزب الله الموازين الرادعة بوجه «إسرائيل». وتأتي عمليات أنصار الله في التأثير على أسواق النفط العالمية لتمنحهم صفة القوة الإقليمية التي لا يمكن الحد من تأثيرها بغير التفاهمات السياسية معها، لأن إثبات القدرة كان كافياً للقول إن الذهاب إلى المواجهة مع أنصار الله، بعد الفشل في تحجيم ما أظهرته قوتهم في مواجهة حرب عالمية استهدفتهم في اليمن، إنما يعني تعريض سوق النفط العالمية لأضرار لا يحتملها العالم، دون ضمان بلوغ النتائج المرجوة بإضعاف انصار الله أو تحجيم تأثيرهم على مفاصل حساسة في سوق النفط، أظهروا إتقان التعامل معها في الزمان والمكان والإعلان وعدم الإعلان.

نمت تجربة أنصار الله في ظروف جغرافية تشبه تلك التي تعيشها غزة في ظل الحصار الإسرائيلي براً وبحراً وجواً، حيث تمسك السعودية بكل ما يحيط باليمن، وتمكّن أنصار الله رغم ذلك من بناء قدرات صاروخية متقدمة تميّزت بالتطويرات التقنية المذهلة، وتميّزوا بإتقان أشد تأثيراً وفاعلية في سلاح الطائرات المسيرة، فصارت طائراتهم بدون طيار سلاح جو حقيقياً، يعبر أجواء المنطقة ويضرب حيث يشاء مثبتاً القدرة على التملص من وسائل الدفاع الجوي والرادارات المنتشرة في اليمن والخليج، تحت إدارة الخبراء الأميركيين مباشرة، وأظهروا قدرة على التقاط اللحظة الاستراتيجية بطريقة تحاكي ما فعلته قوى ودول وحركات مقاومة متمرسة بقوانين الحرب وخوض غمارها، فدخولهم على خط القلق العالمي تجاه أسواق النفط أثناء تصاعد الاشتباك الأميركي الإيراني، واستهدافهم للمنشآت النفطية للدول المتورطة في العدوان على اليمن، جعلهم شريكاً حكمياً في أي تسوية جزئية أو كلية تطال هذا النزاع، أو تسعى لتحييده عن أسواق النفط على الأقل، وتمهيدهم لذلك ببراعة تكتيكية تمثلت بمبادرة في ميناء الحديدة قدّموها بالتنسيق مع الجهات الأممية دون التشاور مع قوى العدوان، مثل قمة المهارة في إمساك خطوط وخيوط لعبة الحرب والسلم والمناورة.

السلفة الاستراتيجية التي قدّمها أنصار الله لإيران في المواجهة، لم تتمّ على حساب وطنيتهم اليمنية التي تنزف تحت ظلم وجرائم العدوان اليومي السعودي الإماراتي المدعوم بوضوح لا لبس فيه وشراكة لا تحتمل الاشتباه لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فقدّموا دون إعلان استثماراً مشتركاً يجعلهم شركاء في التسويات في معادلة دولية كبرى من جهة، ويمنح الحليف الإيراني موقع قوة في التفاوض من جهة أخرى، وبذلك ترجموا فهماً عميقاً وذكياً ناضجاً لمفهوم التحالفات، يشبه ما فعله حزب الله في استثماره في حرب تموز 2006 وحربه الدفاعية عن سورية، استثمار لا يبتعد عن مقتضيات الهوية الوطنية، بل يلبي حاجاتها المباشرة، لكنه لا يتردّد في دخول المسرح الإقليمي والدولي بتعزيز مكانة الحلفاء، والتقدّم بشجاعة إلى المسرح المباشر للصراعات الكبرى، ومن خلفها المفاوضات الكبرى، التي ترسم توازنات الإقليم والعالم.

يقول أحد قادة المقاومة، لقد أدهشنا أنصار الله اليمنيون دائماً، وكوادر المقاومة الذين كانوا على احتكاك مع التجربة اليمنية يحملون آثارها في أدوارهم اللاحقة ويتخذونها مثالاً في مخاطبة المتدربين والمحيطين، ويتحدثون بانبهار وإعجاب عن ميزات كالصبر والثقة بالنصر والمثابرة والتحمّل، واليقين بأن الوقت الصعب سيمرّ، وأن زمناً ليس بعيداً سيحمل التغيير الكبير، والأهم أنهم لا يتوقفون عن إضافة الجديد والمبتكر، سواء في مجال التقنيات أو التكتيكات القتالية أو الحرب النفسية، وهم ربما يكونون مثالاً يُحتذى في مجال الانضباط والتنظيم، رغم قسوة الحرب والظروف وقلة الموارد.

أيها الحوثيون، يا أنصار الله ورجاله، أنتم فخر أمتنا، تُرفع لكم القبعة، مبارك لكم أنكم في الطليعة تصنعون معادلات جديدة لشعبكم وأمتكم، وتدركون أن صفقة القرن التي تستهدف فلسطين تسقط من باب المندب ومياه بحر عمان وخط أنابيب ينبع – الدمام، كما تسقط بالمسيرات المليونية التي تتقدّم في شرق غزة والصواريخ التي تسقط قرب تل أبيب، لأن الصفقة تحتاج قوة الحليفين في تل أبيب والرياض، وتسقط بتمريغ خرافة قوتهما بوحول مجبولة بدماء الأبطال المقاومين، وليس غريباً أنكم كنتم دائماً تتسببون بالحرج لكل عربي حر صادق مع فلسطين بحجم حضوركم السخي في الساحات تحت قصف الطيران لتهتفوا لفلسطين في كل مناسبة تخصّها، فتكونون الأوائل، وهكذا أنتم اليوم، يمنيّون يدافعون بشراسة عن اليمن، وعرب أقحاح يلتزمون فلسطين بوصلة وميثاقاً، ومقاومون في الخطوط الأمامية لمحور يتكامل فعلاً وقولاً من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب ومن شرق الشرق إلى حيث الغرب.

ترامب ينتظر اتصالاً إيرانياً على رقم هاتف ساخن خاص وضعه لهذا الغرض وراح ينتظر، ومستشاروه اليوم ينصحونه بالسعي للحصول على رقم هاتف يخصّ أنصار الله لضمان استقرار أسواق النفط، التي لا تجدي فيها قواته وحشوده ولا حكومات يتوزع قادتها الألقاب الفخمة، والأموال الطائلة، والأسلحة المكدّسة، لكنهم لا يملكون بعضاً يسيراً من الروح التي تملكون، فتنتصرون بأرواحكم على كل ما بين أيديهم، وقد هزمت فيهم الروح، فتثبتون أن صناعة التاريخ والحرب تبدأ، كالنصر والهزيمة، بالروح وبالروح فقط. مبارك صيامكم وقيامكم، وتتبعكم المذهل لكلمات سيد مقاومتكم السيد عبد الملك الحوثي، الذي أدهش العالم بما قدم مع شباب وكهول صنعوا أحد النماذج الفريدة للمقاومة والفكر والنصر.

Related Videos

Related News

Iran Squeezed Between Imperial Psychos and European Cowards

By Pepe Escobar – with permission and cross posted with Consortium News

What Putin and Pompeo did not talk about

The Trump administration unilaterally cheated on the 2015 multinational, UN-endorsed JCPOA, or Iran nuclear deal. It has imposed an illegal, worldwide financial and energy blockade on all forms of trade with Iran — from oil and gas to exports of iron, steel, aluminum and copper. For all practical purposes, and in any geopolitical scenario, this is a declaration of war.

Successive U.S. governments have ripped international law to shreds; ditching the Joint Comprehensive Plan of Action is only the latest instance. It doesn’t matter that Tehran has fulfilled all its commitments to the deal — according to UN inspectors. Once the leadership in Tehran concluded that the U.S. sanctions tsunami is fiercer than ever, it decided to begin partially withdrawing from the deal.

President Hassan Rouhani was adamant: Iran has not left the JCPOA — yet. Tehran’s measures are legal under the framework of articles 26 and 36 of the JCPOA — and European officials were informed in advance. But it’s clear the EU3 (Germany, France, Britain), who have always insisted on their vocal support for the JCPOA, must work seriously to alleviate the U.S.-provoked economic disaster to Iran if Tehran has any incentive to continue to abide by the agreement.

Protests in front of former U.S. embassy in Tehran after U.S. decision to withdraw from JCPOA, May 8, 2018. (Hossein Mersadi via Wikimedia Commons)

Russia and China — the pillars of Eurasia integration, to which Iran adheres — support Tehran’s position. This was discussed extensively in Moscow by Sergey Lavrov and Iran’s Javad Zarif, perhaps the world’s top two foreign ministers.

At the same time, it’s politically naïve to believe the Europeans will suddenly grow a backbone.

The comfortable assumption in Berlin, Paris and London was that Tehran could not afford to leave the JCPOA even if it was not receiving any of the economic rewards promised in 2015. Yet now the EU3 are facing the hour of truth.

It’s hard to expect anything meaningful coming from an enfeebled Chancellor Angela Merkel, with Berlin already targeted by Washington’s trade ire; a Brexit-paralyzed Britain; and a massively unpopular President Emmanuel Macron in France already threatening to impose his own sanctions if Tehran does not agree to limit its ballistic missile program. Tehran will never allow inspections over its thriving missile industry – and this was never part of the JCPOA to begin with.

As it stands, the EU3 are not buying Iranian oil. They are meekly abiding by the U.S. banking and oil/gas sanctions — which are now extended to manufacturing sectors — and doing nothing to protect Iran from its nasty effects. The implementation of INSTEX, the SWIFT alternative for trade with Iran, is languishing. Besides expressing lame “regrets” about the U.S. sanctions, the EU3 are de facto playing the game on the side of U.S., Israel, Saudi Arabia and the Emirates; and by extension against Russia, China and Iran.

Rise of the Imperial Psychos

As Tehran de facto kicked the ball to the European court, both EU3 options are dire. To meaningfully defend the JCPOA will invite a ballistic reaction from the Trump administration. To behave like poodles — the most probable course of action — means emboldening even more the psychopaths doubling as imperial functionaries bent on a hot war against Iran at all costs; Koch brothers Big Oil asset and enraptured evangelist, U.S. Secretary of State Mike Pompeo, and paid Mujahideen-e Khalq asset and notorious intel manipulator, National Security Advisor John Bolton.

The Pompeo-Bolton gangster maneuver is hardly Bismarck’s Realpolitik. It consists of relentlessly pushing Tehran to make a mistake, any mistake, in terms of “violating” its obligations under the JCPOA, so that this may be sold to gullible American public opinion as the proverbial “threat” to the “rules-based order” doubling as a casus belli.

There’s one thing the no-holds-barred U.S. economic war against Iran has managed to achieve: internal unity in the Islamic Republic. Team Rouhani’s initial aim for the JCPOA was to open up to Western trade (trade with Asia was always on) and somewhat curtail the power of the IRGC, or Revolutionary Guards, which control vast sectors of the Iranian economy.

Washington’s economic war proved instead the IRGC was right all along, echoing the finely-tuned geopolitical sentiment of Supreme Leader Ayatollah Khamenei, who always emphasized the Americans cannot be trusted, ever.

And as much as Washington has branded the IRGC a “terrorist organization,” Tehran replied in kind, branding CENTCOM the same.

Independent Persian Gulf oil traders dismiss the notion that the kleptocrat House of Saud — de facto run by Jared “of Arabia” Kushner’s Whatsapp pal Mohammed bin Salman (MbS), the Saudi  crown prince – holds up to 2.5 million barrels of oil a day in spare capacity capable of replacing Iran’s 2 million barrels of exports (out of 3.45 million of total daily production). The House of Saud seems more interested in hiking oil prices for Asian customers.

London protests at Saudi bombing of Yemen. March 2018. (Alisdare Hickson via Flickr)

Faulty Blockade

Washington’s energy trade blockade of Iran is bound to fail.

China will continue to buy its 650,000 barrels a day – and may even buy more. Multiple Chinese companies trade technology and industrial services for Iranian oil.

Pakistan, Iraq and Turkey — all bordering Iran — will continue to buy Iranian high-quality light crude by every method of payment (including gold) and transportation available, formal or informal. Baghdad’s trade relationship with Tehran will continue to thrive.

As economic suffocation won’t suffice, Plan B is — what else — the threat of a hot war.

It’s by now established that the info, in fact rumors, about alleged Iranian maneuvers to attack U.S. interests in the Gulf was relayed to Bolton by the Mossad, at the White House, with Israeli National Security Adviser Meir Ben Shabbat personally briefing Bolton.

Everyone is aware of the corollary: a “reposition of assets” (in Pentagonese) — from the USS Abraham Lincoln carrier strike group deployment to four B-52 bombers landing in Al Udeid Air base in Qatar, all part of a “warning” to Iran.

A pre-war roaring crescendo now engulfs the Lebanese front as well as the Iranian front.

Reasons for Psychotic Rage

Iran’s GDP is similar to Thailand’s, and its military budget is similar to Singapore’s. Bullying Iran is a geopolitical and geo-economic absurdity. Iran may be an emerging Global South actor — it could easily be a member of the G20 — but can never be construed as a “threat” to the U.S.

Yet Iran provokes psychopathic imperial functionaries to a paroxysm of rage for three serious reasons. Neocons never mind that trying to destroy Iraq cost over $6 trillion — and it was a major war crime, a political disaster, and an economic abyss all rolled into one. Trying to destroy Iran will cost untold trillions more.

The most glaring reason for the irrational hatred is the fact the Islamic Republic is one of the very few nations on the planet consistently defying the hegemon — for four decades now.

The second reason is that Iran, just like Venezuela — and this is a combined war front — have committed the supreme anathema; trading on energy bypassing the petrodollar, the foundation stone of U.S. hegemony.

The third (invisible) reason is that to attack Iran is to disable emerging Eurasia integration, just like using NSA spying to ultimately put Brazil in the bag was an attack on Latin American integration.

The non-stop hysteria over whether President Donald Trump is being maneuvered into war on Iran by his pet psychopaths – well, he actually directed Iran to “Call me” — eludes the Big Picture. As shown before, a possible shut down of the Strait of Hormuz, whatever the reasons, would be like a major meteor impact on the global economy. And that would inevitably translate as no Trump reelection in 2020.

The Strait of Hormuz would never need to be blocked if all the oil Iran is able to export is bought by China, other Asian clients and even Russia — which could relabel it. But Tehran wouldn’t blink on blocking Hormuz if faced with total economic strangulation.

According to a dissident U.S. intel expert, “the United States is at a clear disadvantage in that if the Strait of Hormuz is shut the U.S. collapses. But if the U.S. can divert Russia from defending Iran, then Iran can be attacked and Russia will have accomplished nothing, as the neocons do not want detente with Russia and China. Trump does want detente but the Deep State does not intend to permit it.”

Assuming this scenario is correct, the usual suspects in the United States government are trying to divert Putin from the Strait of Hormuz question while keeping Trump weakened, as the neocons proceed 24/7 on the business of strangling Iran. It’s hard to see Putin falling for this not exactly elaborate trap.

Not Bluffing

So what happens next? Professor Mohammad Marandi at the Faculty of World Studies of the University of Tehran offers quite a sobering perspective: “After 60 days Iran will push things even further. I don’t think the Iranians are bluffing. They will also be pushing back at the Saudis and the Emiratis by different means.”

Marandi, ominously, sees “further escalation” ahead:

“Iranians have been preparing for war with the Unites States ever since the Iraq invasion in 2003. After what they’ve seen in Libya, in Syria, Yemen, Venezuela, they know that the Americans and Europeans are utterly brutal. The whole shore of the Persian Gulf on the Iranian side and the Gulf of Oman is full of tunnels and underground high-tech missiles. The Persian Gulf is full of ships equipped with highly developed sea-to-sea missiles. If there is real war, all the oil and gas facilities in the region will be destroyed, all the tankers will be destroyed.”

And if that show comes to pass, Marandi regards the Strait of Hormuz as the “sideshow”:

“The Americans will be driven out of Iraq. Iraq exports 4 million barrels of oil a day; that would probably come to an end, through strikes and other means. It would be catastrophic for the Americans. It would be catastrophic for the world – and for Iran as well. But the Americans would simply not win.”

So as Marandi explains it — and Iranian public opinion now largely agrees — the Islamic Republic has leverage because they know “the Americans can’t afford to go to war. Crazies like Pompeo and Bolton may want it, but many in the establishment don’t.”

Tehran may have developed a modified MAD (Mutually Assured Destruction) framework as leverage, mostly to push Trump ally MbS to cool down. “Assuming,” adds Marandi, “the madmen don’t get the upper hand, and if they do, then it’s war. But for the time being, I thinks that’s highly unlikely.”

Guided-missile destroyer USS Porter transits Strait of Hormuz, May 2012. (U.S. Navy/Alex R. Forster)

All Options on the Table?

In Cold War 2.0 terms, from Central Asia to the Eastern Mediterranean and from the Indian Ocean to the Caspian Sea, Tehran is able to count on quite a set of formal and informal alliances. That not only centers on the Beirut-Damascus-Baghdad-Tehran-Herat axis, but also includes Turkey and Qatar. And most important of all, the top actors on the Eurasian integration chessboard: the Russia and China in strategic partnership.

When Zarif met Lavrov last week in Moscow, they discussed virtually everything: Syria (they negotiate together in the Astana, now Nur-Sultan process), the Caspian, the Caucasus, Central Asia, the Shanghai Cooperation Organization (of which Iran will become a member), the JCPOA and Venezuela.

The Trump administration was dragged kicking and screaming to meet Kim Jong-Un at the same table because of the DPRK’s intercontinental ballistic missile tests. And then Kim ordered extra missile tests because, in his own words, as quoted by KCNA, “genuine peace and security of the country are guaranteed only by the strong physical force capable of defending its sovereignty.”

Global South Watching

The overwhelming majority of Global South nations are watching the U.S. neocon offensive to ultimately strangle “the Iranian people”, aware more than ever that Iran may be bullied to extinction because it does not posses a nuclear deterrent. The IRGC has reached the same conclusion.

That would mean the death of the JCPOA – and the Return of the Living Dead of “all options on the table.”

But then, there’ll be twists and turns in the Art of the (Demented) Deal. So what if, and it’s a major “if”, Donald Trump is being held hostage by his pet psychopaths?

Let The Dealer speak:

“We hope we don’t have to do anything with regard to the use of military force…We can make a deal, a fair deal. … We just don’t want them to have nuclear weapons. Not too much to ask. And we would help put them back into great shape. They’re in bad shape right now. I look forward to the day where we can actually help Iran. We’re not looking to hurt Iran. I want them to be strong and great and have a great economy… We have no secrets. And they can be very, very strong, financially. They have great potential.”

Then again, Ayatollah Khamenei said: the Americans cannot be trusted, ever.

%d bloggers like this: