The Courage of the Syrian Arab Army and Allies (Russia, Iran & Hezbollah) against US Backed Terrorism

The Courage of the Syrian Arab Army and Allies against US Backed Terrorism

By Dr Bouthaina Shaaban

Dr Bouthaina Shaaban, Political and Media Advisor to Syrian President, Bashar Al Assad.

The announcement by the Russian Ministry of Defence that US support for terrorists is a major obstacle to the elimination of the terrorist organisation in Syria is not a simple or transitory declaration. It is an important and dangerous declaration that must be carefully looked at.

The successes of the Syrian army with the support of the Russian space air force in the rapid liberation of the Euphrates valley seem to contradict the plans of American colleagues,” Russian Defence Ministry spokesman Igor Konashinkov said, noting that US forces did not allow the Syrian army to pursue terrorists in the al-Tanf area.

It is understood, of course, that Russia does not want to initiate a conflict with the United States and to start a third world war, but such declarations and statements by the Russian Ministry of Defence, even if they are uttered in such de-escalatory terms such as “American colleagues,” represent a clear and explicit link between ISIS and US plans in both Syria and Iraq. This at the international level undermines the credibility of the United States, and undermines the impact of any American statements bragging about the fight against terrorism. Especially as Russian forces announced that the ISIS offensive relied on aerial reconnaissance that cannot be attained by the group unless provided by American reconnaissance planes.

We support the comprehensive approach to combating terrorism, preventing the spread of terrorist ideology and funding illegal armed groups, and we call for a political renunciation of double standards in addressing the most serious threats of our time,” said Russian President Vladimir Putin in a welcoming message to participants at the International Meeting of Heads of Security Services.

Double standards” have become synonymous with the United States, and the rise of Russia in the international system today is putting the final nail in the coffin of American unilateralism. This is what Russia’s policy depends on in its cumulative strategy, building on the shortcomings of the other, pointing to them and re-mentioning them whenever possible. While at the same time behaving differently from them, adhering to principles, values and norms in international relations.

But the biggest victim of the US sponsoring of ISIS in recent years is Syria, Iraq, and Yemen. Therefore, in addition to what the Russians are doing to draw the attention of the world to the sure link between ISIS and the United States, it is necessary to re-read all the unfolding events in Arab countries in the past seven years in light of these facts, which revealed certain close ties between ISIS, the United States, and the objectives that the Americans and Israelis hope to achieve in our countries.

When we were watching dozens of American four-wheel-drive vehicles pass from Iraq to north-east Syria, we were wondering where ISIS got all these US-made cars from, while our countries could not buy medications to save children’s lives because of sanctions and boycotts. When ISIS pays the salaries of thousands of terrorists, one wonders how could it move all of this liquidity in US dollars, while countries cannot pay for the spare parts of their civil aircraft.

The relationship between the Western and Zionist forces targeting of the Arab confrontation countries, and the Muslim Brotherhood gangs and their detachments from al-Nusra, ISIS, the Free Army, and others’ aggression on our countries is an old-new relationship, but for unknown reasons it remains in doubt despite the books written on this subject, by members of the same organisations such as Izzat al-Kharbawi.

The thorough research and investigation into this subject is an urgent need today not only to prove the creation of these movements by the West as instruments to implement its agendas which it failed to implement by other means in our region, but also to liberate the Islamic religion from all these suspicious movements and all manifestations of extremism, and the violence that has afflicted on them. The proximate end of the fighting with an ISIS on the battlefield in Iraq and Syria can be an incentive and an opportunity for political elites and Arab intellectuals to work quietly today, and hope to re-study this phenomenon, its formation, its entry into our territory, the methods it followed, the tactics that it resorted to, and the networks that provided them with support, in order to reach firm conclusions that we can provide future generations with a factual and correct account of our history that they must depend on in forming their national outlook in the future.

What we Arabs lack from our history is a study of the events we go through in a frank and in-depth manner, in order to draw lessons for the future in a timely manner; this is why we find ourselves experiencing the same turmoil more than once, and the tragedy is repeated throughout our lives in different manifestations without us learning one useful lesson that guides us in any similar experience we may encounter after a while.

Thousands of martyrs have sacrificed their lives to reach this honourable stage in this battle, and thousands have been wounded so that the will of the free peoples triumphs. Is this victory a mere news clip in the media, or should we actually make a plan in order for researchers to study all the dimensions of these events and arrive at solid scientific conclusions that we can provide not only for our peoples, but to the international family so that those who promulgate lies in order to destroy countries and peoples become more reluctant in doing so.

After these achievements in the field, we must spread research centres at the national level to honour all the sacrifices made and establish the foundations of a true and factual Arab history fit for the new world, which is rapidly taking shape, and guarantees us an honourable status at the regional and international levels.

Dr Bouthaina Shaaban, Political and Media Advisor to Syrian President, Bashar Al Assad.

This article was originally published by 21CentyryWire

Advertisements

Trump boosting arms sales to the Saudi dictatorship for use in Yemen

Arms Shipments to Saudis Soar Under Trump

Despite Campaign Promises, Arms Shipments to Saudis Skyrocket Under Trump

As a candidate, Trump claimed Saudi Arabia was behind 9/11. But in the first eight months of 2017, the U.S. has delivered a total of $1.56 billion worth of arms to Saudi Arabia.

Nasrollah and his three messages for three wars: distinguish yourselves or else ! نصرالله وثلاث رسائل لثلاثة حروب: ميّزوا أنفسكم وإلا

 

 Nasrollah and his three messages for three wars: distinguish yourselves or else !

أكتوبر 8, 2017

Written by Nasser Kandil,

There were three important messages for three projects of forthcoming wars, in the two words of Al Sayyed Hassan Nasrollah on the eve and the on the tenth day of Muharram including three initiatives to be avoided, or to control their tracks. Here Al Sayyed Hassan Nasrollah is not mere a leader of a Lebanese party, however at least a leader of an active regional force that leads the war on ISIS within the axis of the resistance that is present in the fields and the fronts of fighting, it gets the appreciation and the respect of the leaders of the forces and the partner countries in these wars from Russia, Syria, Iraq, and the rest of the resistance forces. The personality of its leadership is admired, appreciated, and respected for what it has. Thus the messages of Al Sayyed Hassan Nasrollah are valuables because of what they mean and arouse according to the partners and their leaders who expressed individually or in group the status which he has in their hearts and minds and for their people and armies, through them these messages turn to be messages for the others, knowing that some of them are concerned directly with the content of these messages.

The first message is related to the referendum on the secession of Kurdistan, Al Sayyed has distinguished between whom he called “ my beloved Kurds” and the political leadership of the secession project, so he translated from his position as a leader of the resistance that the raised slogans in any issues which are revolving in our disturbed fragile region are not measured as they are whether true or false, however they are measured according to their position towards two crucial things; the first thing is the conflict of all the people of our region with the Israeli aggression which behaves without affection for decades, and with the project of the US hegemony which launched an open war against the people of the region, its independent governments, and its national armies. The American and the Israeli projects are identical and allied. The second thing is the position of these slogans towards an imminent danger that threatens the unity of the national entities in our region through fragmentation and preparation to go through them, under titles of the requirements of the special ethnical, national, religious identities through endless wars that ensure the destruction of their capacities and capabilities, distracting them away from the issue of independence and construction, and away from fighting the Zionist project and the failure of the project of the US hegemony. Therefore the message of Al Sayyed based on an equation; to deal with every call that is related to the achievement of demands of own identity whether legitimate and imprecise or fabricated and deluded by measuring the degree of compatibility with the project of the independency and resistance on one hand, and the degree of its ensuring guarantees to prevent the fragmentation and the wars of division on the other hand.

In the two cases, the referendum on the secession is under doubt, the content of the message is clear, to call the Kurds to distinguish themselves from the project that will face relentless confrontation, because the matter is not related to what is so-called publicly the right of self-determination in a region that is full of wars and risks, but by measuring it on the basis of the interests of America and Israel and the risks of the fragmentation and division. Therefore there is no suspicion or any confusion at the axis of the resistance about the situation whatever were the results and the consequences, since the keenness on a relation with the Kurds passes through it. So everyone must make his consideration on that basis, when the Kurdish project for the secession has what does not serve the US needs or interests or what does not open the paths of fragmentation, then it becomes devoid of being a deliberate trap, and then it can be reconsidered concerning the right of self-determination and the self-realization for those who have their own identity. This is the mission of the Kurds and their leaders to choose the timing and to prepare the circumstances, or else the distinction between the Kurdish movement and the projects which target the region and threaten its independence and its unity with danger will be purely impossible.

The second message is related to the Muslims of Rohinga, it includes solidarity with their humanitarian injustice as a minority that is under the pressure of fascist racist targeting. Thus it is an announcement of the presence of integrated issue as an unambiguous undoubted issue, but at the same time, it is a clear frank call to disable the US game and the Gulf finance and media to turn it into two more dangerous dimensions after the Islamic Buddha war, and after exerting pressure on the Chinese ally. The call here is dual for an Islamic position represented by Iran and Turkey implicitly through its relation with each of Russia and Iran, a position that deals from the position of regional and international decision-making with the issue, a position that is required to have a dual concern to prevent the transformation and the falsification of the conflict in a way that accuses the enemies with Buddhism, under the slogan of Islamic-Buddhist war, thus the Indians, Chinese and the Buddhists become according to feelings as allies to Israel in the main battle which is supposed that it is the main issue of the Muslims in Palestine. And it is a call to Iran, Russia, and China not to be tolerated with turning the issue to a pressing paper in the US-Chinese relationships. It is a call to China not to continue the policy of denying the presence of a cause and an injustice, and a call to Iran to pay attention to prevent the investment through neglecting the media discourse towards the movement with China asking for common initiatives that justify the oppressed and prevent their turning into fuel for the US project which targets China implicitly and publicly.

The third message dealt with the Israeli threats of war and what accompanies it as declarations that promote for reading the balances of forces, which suggest that they can make a change in favor of the winning in the war. It is a message to the Jews and their followers and elites, its content is “we distinguish you from the government of the occupation; we do not mix between the followers of religion and the Zionist project. So can you separate yourselves from it?” The time is imminent; if you do not react then we will not be able to distinguish you from what is coming. What is said by the Zionists about the balances of forces is lie and deceit, so do not believe it in order not to pay the cost later. If the war takes place, you will be its fuel and it will not be in your favor. Today you can leave but tomorrow it will not be available. Today you can find a shelter in the occupied Palestine, but when the war is coming, you will not have any shelter. The one who leaves and who exerts pressure to prevent the foolish adventure of waging a war is preempting dangers, distinguishing himself, and preventing its occurrence. On the contrary, if you stick to the occupation project and stay in Palestine or if you leave this occupation to wage this foolish war then we will not be able to neutralize you from the consequences of this war or to distinguish you from the project of occupation and aggression.

The messages of Al Sayyed are strategic, and their title in the three issues; distinguish yourself or you will be infected whether the war will be in our favor or against us.

Translated by Lina Shehadeh,

نصرالله وثلاث رسائل لثلاثة حروب: ميّزوا أنفسكم وإلا

ناصر قنديل

– في كلمتَيْ السيد حسن نصرالله عشية ويوم العاشر من محرم ثلاث رسائل بارزة وهامة لثلاثة مشاريع حروب تستعر نارها، وضمنها ثلاث مبادرات لتفاديها أو للتحكّم بمسارها. والسيد نصرالله هنا ليس مجرّد قائد حزب لبناني، بل على الأقلّ قائد قوة إقليمية فاعلة تتصدّر الحرب على داعش ضمن محور المقاومة، تحضر في ميادين وجبهات القتال في أكثر من جبهة، تحظى بتقدير واحترام قادة القوى والدول الشريكة في هذه الحروب، من روسيا إلى إيران وسورية إلى العراق وسائر قوى المقاومة، وتحظى شخصية قائدها بالإعجاب والتقدير والاهتمام لما يصدر عنها، لتصير رسائل السيد نصرالله ذات قيمة بما تثيره وتحرّكه لدى الشركاء وقادتهم الذين عبّروا منفردين ومجتمعين عن المكانة التي يحتلها السيد نصرالله في قلوبهم وعقولهم ولدى شعوبهم وجيوشهم، وعبرهم تتحوّل هذه الرسائل إلى رسائل للآخرين، وبعضهم معني مباشرة بمضمون الرسائل.

– الرسالة الأولى تتصل بالاستفتاء على انفصال كردستان، والسيد فيها يُميّز بين مَن أسماهم «أحباءنا الأكراد» والقيادة السياسية لمشروع الانفصال، ليترجم من موقعه كقائد للمقاومة أنّ الشعارات المرفوعة في أيّ قضايا تدور في إقليمنا الحساس والمضطرب، لا تقاس بذاتها لتظهر صدقيتها أو خداعها، بل تقاس بموقعها من أمرين حاسمين، الأول هو من الصراع الذي يعني كلّ شعوب المنطقة مع العدوان «الإسرائيلي» المتمادي منذ عقود، ومع مشروع الهيمنة الأميركية الذي يشنّ حرباً مفتوحة على شعوب المنطقة وحكوماتها المستقلة وجيوشها الوطنية. والمشروعان الأميركي و«الإسرائيلي» متماهيان ومتحالفان. والمقياس الثاني هو موقع هذه الشعارات من خطر داهم يهدّد وحدة الكيانات الوطنية في منطقتنا بالتفتيت والتمهيد لإدخالها، تحت عناوين متطلبات الهويات الخاصة العرقية والقومية والإتنية والدينية، في حروب لا نهاية لها تتكفّل بتدمير طاقاتها ومقدراتها، وإشغالها عن قضية الاستقلال والعمران، وعن قتال المشروع الصهيوني وإفشال مشروع الهيمنة الأميركية. ولذلك تقوم رسالة السيد على معادلة التعامل مع كلّ دعوة تتصل بتحقيق مطالب هوية خاصة سواء أكانت محقة ومشروعة أم متوهّمة ومفتعلة، بقياس درجة مواءمتها مع مشروع الاستقلال والمقاومة من جهة، ودرجة تأمينها ضمانات منع التفتيت وحروب التجزئة من جهة أخرى.

– في الشأنين تقع حركة الاستفتاء على الانفصال في موقع الشبهة، ويصير مضمون الرسالة واضحاً، دعوة الأكراد لتمييز أنفسهم عن مشروع سيلقى مواجهة لا هوادة فيها، لأنّ الأمر لا صلة له بما يُسمّى علناً بحق تقرير المصير الذي لا يستقيم كنبتة صبار في صحراء، وهو يطرح على موائد منطقة تضجّ بالحروب والمخاطر، إلا بقياسه على مقياسَيْ مصالح أميركا و«إسرائيل» ومخاطر التفتيت والتجزئة. وبناء عليه، لا اشتباه لدى محور المقاومة ولا التباس حول الموقف، مهما كانت النتائج والتبعات. والحرص على العلاقة بالأكراد لا يمرّ إلا من هنا، وعلى الجميع إقامة حساباته على هذا الأساس، وعندما يمتلك المشروع الكردي للانفصال ما يطمئن بأنه لا يخدم الحاجات أو المصالح الأميركية، وما يطمئن بأنه لا يفتح مسارات التفتيت، يصير مجرداً من كونه فخاً مدروساً، ويمكن النظر إليه بعين حق تقرير المصير وتحقيق الذات لأصحاب هوية خصوصية. وهذه مهمة الأكراد وقادتهم، في اختيار التوقيت وتهيئة الظروف، وإلا فالتمييز بين الحراك الكردي والمشاريع التي تستهدف المنطقة وتهدّد استقلالها ووحدتها بالخطر… محض استحالة.

– الرسالة الثانية تخصّ قضية مسلمي الروهينغا، وفيها تضامن مع مظلوميتهم الإنسانية، والوقوف في خط الدفاع عنهم كأقلية تقع تحت ضغط استهداف عنصري فاشي. وبالتالي إعلان وجود قضية متكاملة الأبعاد كقضية حق لا لبس فيه ولا شبهة، لكنها دعوة صريحة واضحة لعدم تمكين اللعبة الأميركية والمال والإعلام الخليجي، من تحويلها بعدين أشدّ خطراً، بعد حرب بوذية إسلامية، وبعد استخدام مشبوه في الضغط على الحليف الصيني. والدعوة هنا مزدوجة لموقع إسلامي تمثله إيران وضمناً تركيا، عبر علاقتها بكلّ من روسيا وإيران، يتعاطى من موقع القرار الإقليمي والدولي مع القضية، مطالب بالاهتمام المزدوج لمنع تحوير وتزوير الصراع بصورة تضع البوذية في حضن الأعداء، تحت شعار حرب إسلامية بوذية، فيصير الهنود والصينيون ومثلهم من البوذيين وفقاً لمعادلات المشاعر حلفاء لـ»إسرائيل»، في المعركة الرئيسية التي يفترض أنها قضية المسلمين الأولى في فلسطين. وفي المقابل هي دعوة لإيران وروسيا والصين حكماً، للاهتمام بعدم التهاون مع لعبة تحويل القضية ورقة ضاغطة في العلاقات الأميركية الصينية. وهذه دعوة للصين لعدم مواصلة سياسة إنكار وجود قضية ومظلومية، ودعوة لإيران للانتباه لمنع الاستثمار عبر تخطي الخطاب الإعلامي نحو التحرّك مع الصين طلباً لمبادرات مشتركة تنصف المظلومين ولا تحوّلهم وقوداً للمشروع الأميركي الذي يستهدف الصين ضمناً وعلناً.

– الرسالة الثالثة تطال التهديدات «الإسرائيلية» بالحرب، وما يرافقها من تصريحات تسوّق لقراءة لموازين القوى تتوهّم إحداث تغيير لصالح الفوز بالحرب. وهي رسالة موجهة لليهود وأحبارهم ونخبهم، ومضمونها، نحن نميّزكم عن حكومة الاحتلال ولا نخلط بين أتباع الديانة والمشروع الصهيوني، فهل تميّزون أنفسكم عنه؟ إنّ الوقت داهم وما لم تفعلوا، فلن يكون بيدنا أن نميّزكم بما هو آتٍ. فما يقوله الصهاينة عن موازين القوى كذب وخداع، لا تصدّقوه كي لا تدفعوا ثمنه لاحقاً، فإن وقعت الحرب فستكونون وقودها، وستنتهي لغير صالحكم. اليوم متاح لكم أن تغادروا، وغداً لن يكون متاحاً. واليوم تجدون مكاناً آمناً في فلسطين المحتلة لكن عندما تقع الحرب فلن يكون لكم مكان آمن، مَن يغادر ومَن يضغط لمنع المغامرة الحمقاء بخوض حرب، يستبق المخاطر ويميّز نفسه ويحيّدها عن آثارها، أو يمنع وقوعها، وخلاف ذلك لا يدَ لنا في ما ستلقونه إن التصقتم بمشروع الاحتلال وبقيتم في فلسطين، أو تركتموه يخوض حماقة الحرب، لأننا عندها لن نستطيع تحييدكم من آثار هذه الحرب ولا تمييزكم عن مشروع الاحتلال والعدوان.

– رسائل السيد استراتيجية وعنوانها في الثلاث، ميّزوا أنفسكم وإلا وقعت الواقعة، سواء كانت لنا أو علينا!

Related Videos

Zionist Entity Takes Threats by Yemen’s Ansarullah into Consideration

October 5, 2017

Israeli Channel 2

Israeli media reported that a new side has joined the group launching threats against the Zionist entity, which is Yemen-based revolutionary group, Ansarullah.

“As if Hezbollah and Hamas were not enough! Ansarullah now threatens to fire missiles on Israel” by these words Israeli Channel Two’s website commented on threats made last week by assistant of Yemeni army spokesman, Colonel Azizi Rashed.

The Israeli website was referring to remarks made by Rashed last week, who said that Israeli stations in Eritrea’s islands of Fatma and Dahlak are within the reach of the Yemeni army which is allied with Ansarullah revolutionaries.

Rashed also revealed that the Yemeni anti-ship missiles will reach the Zionist entity in the future.

It is not the first time which Ansarullah threatens ‘Israel’ and its navigation activities in the Red Sea, the Israeli website said, noting that the Yemeni revolutionary group has shown high capabilities when they fired missile at the Saudi capital of Riyadh last May, just hours before visit by US President Donald Trump to the Kingdom.

Source: Israeli media

Related Videos

Related Articles

Saudi Commits 4th Massacre in 24 Hours: Six Civilians Martyred, Wounded in Yemen’s Sa’ada

Local Editor

06-10-2017 | 11:58

The Saudi aggression continues its massacres against unarmed Yemeni civilians, violating human rights and targeting children and women amid the series of daily crimes since the beginning of the war on Yemen in March of 2015.

 

Yemen


According to independent surveys, more than 34,000 civilians have been martyred in those massacres.

The most recent was an airstrike against Sa’ada Province in northern Yemen that martyred a child, wounded three other children and two men. It was the fourth of Saudi crimes within a period of 24 hours.

The airstrike targeted a civilian car in Sa’ada’s Baqem Directorate.

The Saudi-led aggression committed earlier three massacres and crimes against innocent people and civilians in Yemen in Baqam in Saada governorate. More than 19 citizens, including children and women, were killed and injured.

Source: Al-Ahed News

UN ADD HOUTHIS AND SAUDI-LED COALITION TO BLACK LIST FOR WAR CRIMES AGAINST CHILDREN

06.10.2017

UN Add Houthis And Saudi-Led Coalition To Black List For War Crimes Against Children

File photo: AFP

On Friday, António Guterres Secretary-General of the United Nations (UN) said that the Saudi-led coalition and the Houthis are responsible for most of war crimes against children in Yemen. Guterres added the both sides to the UN’s Yemen war black list.

According to Guterres report, the military operations of the Saudi-led coalition and the Houthis killed or injured 1100 Yemeni child in 2016. Guterres said that the Houthis are responsible for killing or injuring 414 children, while the Saudi-led coalition is responsible for killing or injuring 683 Yemeni children mainly with airstrikes.

Guterres added that the Saudi-led coalition was responsible for 73% attacks on hospitals and schools in Yemen in 2016.

Guterres revealed that the UN and Saudi Arabia are in a dialog to improve the security majors for children in Yemen. However, Guterres didn’t talk about any similar steps with the Houthis.

Only hours after the UN report, US official told Reuters news agency that the US lifted its economic sanctions against Sudan, the third biggest force in the Saudi-led coalition. Sudanese troops have been a spearhead of the Saudi-led coalition attacks in Yemen for two years now.

The US official said the US decision to left the sanctions was due to “progress on counter-terrorism and improvement on human rights” in Sudan. It’s not known yet if the US took into account the acts of Sudanese troops in Yemen when it made its decision to left the sanctions.

Related Videos

Related Articles

اللقاء الشيعيّ المعارض فرصة لا تُقدَّر بثمن

اللقاء الشيعيّ المعارض فرصة لا تُقدَّر بثمن 

ناصر قنديل

أكتوبر 6, 2017

– بالرغم من امتلاك كل الأسباب التي تتيح تقييم اللقاء الذي عقده من أسموا أنفسهم باللقاء المدني أو بلبنانيين شيعة معارضين لثنائي حزب الله وحركة أمل، لن نُصدر أحكاماً مسبقة، وسنناقش الفرضيات المستوحاة من نصوص البيان الصادر عن اللقاء وتنوّع مصادر تكوين اللقاء من المشاركين، ومن المعايير التي ستحدّد التحديات التي تنتظر هذا اللقاء ليصير الحكم منصفاً على الجمع بناءً على حاضرهم المشترك، وليس على الماضي المنفرد لكل منهم.

– يتشكّل اللقاء من مكوّنات ذات خلفية دينية كتيار الشيخ صبحي الطفيلي، ويسارية كقياديّين شيوعيّين سابقين، وخلفية قوميّة لقوميين عرب سابقين، وخلفية تقليدية كآل الخليل والأسعد، وليبرالية كحركة التجدّد الديمقراطي، وعدد من الناشطين لن نطلق عليهم أوصافاً تنتسب لمواقفهم وعلاقاتهم بالخارج الإقليمي والدولي. وهذا يُسقط عن اللقاء حق الجدال بالعقائد والأيديولوجيات، كما حقّ الجدال بتناسب القوى مع مَن اختارهم عنواناً لمعارضته. فهو يضمّ قيادات تبوأت مركز القرار الشيعي مراراً، وتناوبت عليه، ويفترض أنها راكمت خبرة من أسباب فشلها منفردة، وجاءت بهذه الخبرة بالطلة الجماعية، ومعها شبكة تأثير موروثة في البيئة الشعبية والنسيج الاجتماعي الذي يجمع اللقاء مع مَن قرّر معارضتهم. ولا يمكن الشكوى من ضيق ذات اليد مع وجود إحاطة إعلامية تسنّت للمجتمعين على قنوات فضائية عملاقة، وتصدُّر صفحات صحف وازنة، وما أوحى به هذا الاهتمام من مكانة لدى أصحاب القنوات والصحف ورعاتهم في الخارج وحجم المقدرات التي يملكونها، كما لا يمكن التذرّع بالسلاح الذي لم يمنع وجوده انعقاد اللقاء، وشكّل بذلك رسالة على إمكانية ولادة معارضة مَن يحملونه وفي ظلّه.

– سيكون التحدّي هو في الخطاب واستقامته، وفي القدرة على التفوّق الأخلاقي والسموّ بالنزاهة السياسية والعملية للقاء ومكوّناته، وفي القدرة على تبنّي حلول جدية للمشكلات والتحديات التي يواجهها لبنان تتفوّق على مَن يعارضونهم، والإخلاص لهذه الحلول، والقدرة على اعتماد الخطاب والرؤى، محدّداً وحيداً للتحالفات الداخلية والخارجية، بدلاً من اعتماد الخصومة لمن يعارضه اللقاء عنصراً محدّداً لتحالفات، وهنا سينال أصحاب اللقاء أسباباً تخفيفية من أثقال مواجهة العدوان «الإسرائيلي» والتكفيري ووصفتهم للتصدّي لهما.

– ببساطة التحدّي هو فرصة لأصحاب اللقاء، وامتحان صدقية. فعندما يضع أصحاب اللقاء مرجعاً لمواقفهم بمواجهة الاستبداد، ويتّخذونه سبباً لمناوأتهم علاقة حزب الله وحركة أمل مع الدولة السورية، فلن يضيف موقفهم شيئاً لجبهة لبنانية إقليمية دولية معادية لسورية وحزب الله وحركة أمل يصيرون مجرد استطالة لها، وقد سبق لأغلبهم أن اختبره بصفة فرع شيعي لحركة الرابع عشر من آذار، إلا إذا أظهروا شجاعة السير ونزاهته في هذا المحدّد حتى النهاية، أي بإعلان موقف من السعودية يشبه على الأقل إن لم يزد عن موقفهم من سورية. وكذلك عندما يعتبرون الديمقراطية محدّداً للعداء لسورية ويتوقفون عندها، فلن يستمع أحد إليهم، ولن يحترمهم أحد إلا عندما يضيفون البحرين. وعندما يقولون إن حقوق الإنسان ووقف القتل المجاني محدّد لسياساتهم، فلن يجادلهم أحد بمدى صحة ما يقولونه عن سورية إذا تجرأوا وقالوا عن حرب السعودية والإمارات على اليمن ما تقوله بيانات المنظمات الأممية على الأقل. وعندما يقولون نريد دولة القانون ويأخذون على مَن يعارضونهم مشاركتهم في دولة المزرعة، فسوف لن يُحسَب لهم هذا بذي قيمة، ما لم يتعمّد إطلاق موقف بالقسوة ذاتها بحق أركان دولة المزرعة من قادة الرابع عشر من آذار، حلفاء أمس، المجتمعين إن لم نستبق ونقول حلفاء حاضرهم ومستقبلهم.

– ببساطة، وكي لا نستبق بالأحكام نقول إن اللقاء فرصة لا تُقدَّر بثمن، في الحالتين. فإن أثبت أهلية للنزاهة والشجاعة في المبادئ وناهض المشاركين في الحكم من أركان الرابع عشر من آذار، كما يناهض حزب الله وحركة أمل، وناهض السعودية والبحرين وحرب اليمن، كما يناهض سورية وإيران والعلاقة بهما، ستكسب الحياة السياسية حيوية ونشاطاً وتنافساً، وستشهد استقطاباً يكتب لمؤسسي اللقاء، معياره البرامج والمبادئ، وسيقدّمون شهادة حياة للحياة السياسية. وإن أظهرت تجربتهم في أيامها الأولى أحادية تعبر عن استهداف مبرمج للثنائي الشيعي الحاضن للمقاومة، وأصابهم البَكَمُ عند الحديث عن السعودية، والصَّمَمُ عند سماع أنين الضحايا في اليمن، فسوف تسقط عليهم اللعنات كمجرد منتج مخابراتي بتمويل أميركي سعودي، ضمن برنامج حصار المقاومة، لخدمة الأهداف «الإسرائيلية»، ولا يحقّ لأصحابه عندها فتح أفواههم بكلمة اعتراض تحت شعار أنهم يتعرّضون للإرهاب الفكري وأنهم ضحايا لسلاح التخوين، لأنهم سيكونون قد اشتروا الشتيمة واللعنة لأنفسهم، وقدّموا دليل خيانتهم ليحاكمهم الرأي العام على أساسها، بعد أن كانت مجرّد تُهم يُطلقها خصومهم عليهم، ولن تقوم لهم قائمة بعدها.

– اللقاء فرصة لا تُقدَّر بثمن في الحالين للصعود بأصحابه أو للسقوط بهم، فلننتظرْ ونرَ!

هجوم إسرائيلي من كردستان والمقاومة تردّ في باب المندب

سبتمبر 30, 2017

محمد صادق الحسيني

قامت المجموعة الدولية لتحليل الأزمات بإجراء تقييم شامل لموضوع التمرّد الذي يقوده حرس الحدود «الإسرائيلي» مسعود البرزاني ضدّ الدولة العراقية المركزية في شمال العراق. وقد توصلت المجموعة الى النتائج التالية:

اولاً: إنّ تسمية تلك المنطقة بكردستان هو خطأ سياسي وتاريخي وجغرافي وسكاني بالأساس، أيّ يبطن في داخله تواطؤ ديموغرافي، وذلك لأنّ سكان تلك المحافظات العراقية الشمالية ليسوا من الكرد فقط، وإنما هناك الكثيرون من العرب والتركمان والأشوريين والأيزيديين والكلدانيين وغيرهم، والذين يقطنون هذه المناطق قبل بدء موجات الهجرة الكردية إليها. تلك الموجات التي قدمت إلى هذه المناطق من حوض الفولغا في جنوب روسيا.

ثانياً: إنّ هذه المناطق قد تعرّضت لحملات تطهير عرقي واسعة منذ لحظة بدء الاحتلال الأميركي للعراق في نيسان عام 2003، وقد تمّ الشروع في هذه الحملات المنظّمة بواسطة مجموعة كبيرة من ضباط الموساد تحت قيادة الجنرال داني ياتوم، بالإضافة إلى عشرات الضباط الإسرائيليين في الاحتياط، حيث تمّ تركيز الحملة في مناطق

الموصل وأربيل والحمدانية وتل أسقف وقراقوش وعقرا. وكان هدف تلك الحملات، التي تمّ تنفيذها بالتعاون مع «سي أي آي» ورجالات حزبي البرزاني والطالباني، إذ كان هدف تلك الحملات تهجير أهل تلك المناطق الأصليين عن ديارهم تمهيداً لإحلال مستوطنين صهاينة من أصول كردية مكانهم أو استيطانها من قبل جماعات البرزاني والطالباني خدمة لأهداف المحتلّ الصهيوأميركي.

ثالثاً: أيّ أنّ مخطط سلخ محافظات العراق الشمالية ليس بالمخطط الجديد، وإنما هو جزء من الخطط الاستعمارية والصهيونية الهادفة إلى تفتيت الدول العربية كلّها، حيث إنّ العنصر الجديد في ذلك هو التوقيت وجوهر المشروع الانفصالي الذي يقوده البرزاني وطبيعته.

فمن الملاحظ أنّ طرح موضوع الاستفتاء المؤامرة قد بدأ بعد سلسلة الانتصارات الهامة التي أحرزتها قوات حلف المقاومة خلال حلقات هجومها الاستراتيجي الذي لا تزال تنفذه حتى اليوم بهدف القضاء على العصابات المسلحة من داعش إلى النصرة إلى غيرهما، والتي هي صنو العصابات المسلحة الكردية التي يتزعّمها المتمرّد مسعود البرزاني.

أيّ أنّ الولايات المتحدة و«إسرائيل» قد قرّرتا استخدام الورقة الكردية في محاولة منها لشنّ هجوم مضادّ، رداً على الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة، وذلك في محاولة لاسترداد زمام المبادرة الميدانية، بخاصة في الشرق السوري الذي يخطط الحلف الصهيوأميركي لضمّه إلى محافظات شمال العراق التي تتعرّض للمؤامرة بهدف إقامة كيان كردي يكون قاعدة للتحرك المستقبلي ضدّ العمود الفقري لحلف المقاومة، أيّ الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ولكننا نرى أنّ هذه المحاولة، لإقامة كيان كردي عميل واسترداد زمام المبادرة، سيكون مصيرها مصير المبادرة نفسها التي قامت بها القوات النازية في شهر شباط 1943 على جبهة خاركوف وقوس كورسك في أوكرانيا، بعد أن كانت تعرّضت لهزيمة كبرى في ستالينغراد قبل ذلك بأشهر. فقد فشل الهجوم النازي المضادّ واضطر هتلر لإصدار أوامره لقواته بوقف الهجوم. ومن ثمّ بادرت الجيوش السوفياتية ببدء هجوم شامل على جبهة طولها ألف كيلومتر، حيث تمكّن الجيش السوفياتي من الاندفاع غرباً داخل الخطوط الألمانية لمسافة تزيد عن 250 كيلومتراً.

رابعاً: نحن نعتقد بأنّ الحرب على الدولة الوطنية السورية قد حسمت لصالح الحكومة والجيش السوري بتاريخ 18 تموز 2012 عندما فشلت قوى العدوان في إسقاط الدولة السورية والسيطرة على العاصمة دمشق، من خلال قيام طائرة بريطانية من طراز تورنادو، أقلعت من القاعدة الجوية البريطانية في اكروتيري Akrotiri بقبرص وقامت بإطلاق صاروخ جو أرض على مقرّ قيادة الأمن القومي في دمشق. ولكن امتصاص الضربة وتماسك القيادة السورية ووحدات القيادة والسيطرة فيها قد أدّى الى حسم نتيجة العدوان تماماً، كما كان صمود العاصمة السوفياتية موسكو سنة 1941 هو عنوان النصر المبكّر على النازية في الحرب العالمية الثانية.

كما أنّ آخر المحاولات اليائسة لقوى العدوان، باستعادة زمام المبادرة وإحداث صدمة بين وحدات الجيش السوري والقوى الحليفة، والتي تمّ تنفيذها مؤخراً بواسطة طائرة أميركية بدون طيار من طراز MQ 9 A Reaper، أقلعت من القاعدة الأميركية في الشدادي، حيث تمّ إطلاق صاروخ جو أرض موجه بالليزر من طراز AGM -176 Griffen باتجاه موقع كبير المستشارين الروس في جنوب مدينة دير الزور يوم 18 أيلول 2017، الجنرال فاليري اسابوف.

وكما توضح وقائع الميدان، فإنّ هذه العملية، التي نفذت قبل أسبوع واحد من بدء تنفيذ مؤامرة البرزاني في تقسيم العراق، قد فشلت أيضاً في إحداث أيّ متغيّرات على موازين القوى في الميدان السوري أو العراقي.

خامساً: كذلك فإننا نرى أنّ الخطط الأميركية «الإسرائيلية»، بالتعاون مع الأردن، والتي يجري وضع تفاصيلها العملياتية منذ أوائل شهر أيلول 2017، والرامية إلى إقامة جسر جوي أميركي، تشارك فيه الدول الأعضاء في التحالف الأميركي، ومنها الأردن، عبر قاعدتي الأزرق في الأردن وعين الأسد في العراق، نقول إنّ هذا الجسر الجوي لتزويد المحافظات العراقية الشمالية ذات الأغلبية الكردية، لن يكون بمقدوره المحافظة على أداة الاستعمار، لمسعود البرزاني من السقوط المحتوم والذي سينفذه المواطنون العراقيون الشرفاء في تلك المناطق بهدف التخلص من طاغوت مسعود البرزاني والعودة بأكراد العراق الى جذورهم الممتدّة إلى تاريخ تحرير القدس من الصليبيين، وقطع عرى الخيانة التى حاكها البرزاني مع الولايات المتحده و«إسرائيل».

سادساً: خلافاً لما كان الوضع عليه في برلين الغربية في سنتي 1948 و 1949، عندما فرض الاتحاد السوفياتي حصاراً برياً على برلين الغربية، بسبب النشاطات التخريبية التي كانت تطلقها بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة ضدّ الوجود السوفياتي في شرق برلين وبقية أجزاء شرق ألمانيا التي كانت خاضعة للإدارة السوفياتية ، حيث لم يكن بإمكان الاتحاد السوفياتي منع الرحلات الجوية الأميركية بين برلين الغربية وبقية أنحاء ألمانيا الغربية بموجب اتفاقات تقسيم برلين بعد استسلام ألمانيا سنة 1945، فإنّ العراق قادر أولاً أن يطلب إخلاء القواعد الأميركية في العراق أو منع استخدام مطار أربيل، حيث القاعدة الأميركية هناك، لغير مهمات الطيران الخاصة بالقوات الأميركية العاملة في شمال العراق، على أن يتمّ نشر مراقبين عراقيين داخل القاعدة الأميركية في مطار أربيل، تماماً كما هي الحال في قاعدة «انجرليك» الأميركية في تركيا.

سابعاً: ضرورة التحرك السريع، وتحت كلّ الظروف لاستكمال تحرير أرياف دير الزور الشرقية إلى جانب قاطع الحدود في البوكمال الميادين، وذلك لأنّ الطرف الأميركي يسعى الى السيطرة على آبار النفط والغاز في منطقة دير الزور بهدف دمج ما يتمّ السيطرة عليه من المحافظة إلى الكيان المزمع تشكيله في شمال العراق بانتظار تشكيل ظروف تسمح لهم بتصدير نفط تلك المناطق إلى الخارج، سواء عبر تركيا أو غيرها من الوسائل. علماً أنّ تمويل عمليات النقل الجوي كافة إلى جانب تكاليف تأمين البضائع والأسلحة المنوي نقلها جواً الى شمال العراق سيتمّ من خلال السعودية والإمارات العربية المتحدة. وقد تمّ إبلاغهما من قبل الأميركيين بأنه سيتمّ اقتطاع المبالغ المطلوبة من أرصدة الدولتين السيادية المودعة في الولايات المتحدة. كما سيتمّ اعتبار السلع المدنية كافة مساعدات مقدّمة من هيئة الإغاثة الأميركية Usaid.

في المقابل، فإنّ الأنباء الواردة من اليمن تقول «أتى أمر الله فلا تستعجلوه، ثمّة ما يثلج الصدر من رائحة الإمام سيأتيكم من سبأ أو جوارها، ما يعني أنّ اليد العليا ستبقى للمقاومة.

رغم هذا الهجوم المضادّ…

إنها معركة ربع الساعة الأخير من هجوم الربيع الاستراتيجي.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

%d bloggers like this: