Saleh’s war was allocated against Al-Hariri and Al-Barzani حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

Saleh’s war was allocated against Al-Hariri and Al-Barzani

ديسمبر 6, 2017

Written by Nasser Kandil,

It is not possible to imagine the abilitحرب صالح كانت للحريري والبرزانيy of the easy recognition and the smooth adaptation to the variables, as the defeat of the war of the five seas which the allies of the war have received it after they waged it against Syria, being confident of its winning as a full global war that was waged carefully by encouragement and intimation against Russia in order to alienate and to neutralize it. and waged carefully against Iran in order not to get involved in a war and to propose the policy of disassociation to it through the nuclear understanding that is free from the regional support, moreover through tightening the control on Syria and Hezbollah through Saudi- Turkish-Israeli blockade under American and European supervision and multi-intelligence war, in addition to bringing a quarter of billion of Al-Qaeda fighters and the other factions to spread the chaos of death, killing, and destruction throughout Syria, reviving deadly fanaticism among the segments of its people, and presenting the example of the Kurds in order to fragment it, if it was impossible to have control over it.

Those who lost the World War II did not absorb such a shock, so some of them got mad, and some of them tried to commit suicide, while some of them have succeeded in committing suicide. Those who planned for the World War II and waged it put in their accounts the affirmative comprehensive victory, but when they put the accounts of losses, their accounts remained in a partial scheme, they did not imagine that the ends of the war would be their end and the declaration of their overwhelming defeat. Those who persevere in reading what has happened in the region surrounded by the five seas the Mediterranean, the Gulf, the Red, the Black, and the Caspian Seas cannot deny  that there is a project for which hundreds of billions of dollars were spent is falling. Russia as a rising global country is occupying today at least a status that was occupied by America individually since the fall of Berlin Wall three decades ago. While the new Syria which is emerging from the womb of this war does not resemble what has been drawn for it, it transcended what it was before its targeting in its intentions and forces towards Saudi Arabia and Israel at least. Hezbollah which they wanted to crush in this war and to ignite it with the fire of strife which they betted on it in order to compensate their loss in the previous wars is emerging out of this war more powerful and more dangerous than it was, it was enough for this war to get rid of it as a threat.

The countries which are able to be balanced with the results of a war as what we have witnessed during seven years, are those who have the options of adaptation due to their size and what is presented to them by the alliance of winners and the size of the risks which were the outcomes of the developments of the war on their strategic security, as Turkey which found clear offers to replace its investment on a war with the investment on settlements, it faced a challenge entitled the Kurdish secession which would have threatened its unity if it has not rushed to adapt and to move to the other bank, as Europe which knows that it was one of the war-makers but it did not find any calls or opportunities to adapt, along with the threat of the displaced people which changed its priorities and imposed its presence on its internal political scene with the rise of the racial extremism, and has imposed its presence on its security scene through the change of the threat of terrorism into daily fact that cannot be postponed and the awareness that extinguishing the fire starts from extinguishing the fire of wars which it contributed in its igniting to overthrow Syria.

America which is capable to adapt with the offers through its size and its open options is unable to do so, but only in the cases where the fait accompli becomes contrary to its wishes, and that it has to wage a comprehensive war which it sought always to avoid. While accomplishing the understandings Washington remained unable to interpret them or to restrict to them because it is in a state of schism between the facts of war and the equations of the political mind on one hand, and the priority which it grants to each of Saudi Arabia and Israel on the other hand. No one needs to analyze in order to see the differences between the positions of the U.S Department of State as an expression of the considerations of the American mind and the positions of the US President and his son-in-law Jared Kouchner as an expression of restricting the financial interests with Saudi Arabia and the electoral and ideological interests with Israel.

The state of the Israeli panic is clear in every position and behavior. The political and the strategic imbalance is clearly reflected by the contradiction of the statements of the Minister of War Avigdor Lieberman, when he said once that the Iranians have become on our borders and this is an existential danger, then after days he said there is no serious Iranian presence on our borders with Syria. Practically, the most proof of the threat of war against Hezbollah was expressed by the Head of the occupation government Benjamin Netanyahu, and then the correction came after hours that the intention was what Israel can do if Hezbollah takes the initiative to go to war. The Israeli confusion is the result of the difficulty to adapt with the catastrophic consequences of a war where Israel was the first to seek, and it is no longer possible to abolish its consequences. Israel cannot resist the consequences of a war versus the growing capacities of its enemies, the expansion of their alliances, and their possession of more resolution to fight it. It is enough what the Secretary-General of Hezbollah said about hundreds of thousands of fighters from Syria, Iraq, Afghanistan, Pakistan, and Yemen who are ready to fight Israel in any future war, and what was said by the Israelis themselves about the image of Hezbollah after the war as the image of the Syrian army supported by Iran and their rooted relationship with Russia, this has been noticed by the leaders of Israel in their meetings with the Russian leaders.

The state of Saudi Arabia seems the most difficult not due to the weakness of the opportunities for joining the option of adaptation, but due to the size of the dominated arrogance on the Saudi minds, which comes from an aristocrat Bedouin. It is a new surrealistic bilateral of the Political Sociology that has arose with kingdoms and emirates of oil, coil oil, and gas that were transferred to the decision-makers to wage wars through parasitic forces that resemble the new rich who do not have the traditions of the poor classes, and have not learned the traditions of the rich classes, so they became close to gangs who hire killers of mercenaries. They think that their money is able to buy everything, they did not get from the hypocrisy of the international politics but the pretention of accepting what they demand as long as they pay generously, to find themselves suddenly as gamblers who lose and lose and continue gambling with what is left, knowing that there are who encourage them to hire their loss, so they behave crazily, they fire their winning cards in extremism, as they did with the Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri, they continue playing in order to turn him through their foolishness from a friend into an enemy. It is enough what is broadcasted by their channel “Al Arabiya” as an accusation of losing the blood of his father to indicate to  that supernatural  stupidity.

Who can drive Saudi Arabia and Israel to the bank of rationality in order to prevent the dangers of adventures as was witnessed by the kidnapping of the Lebanese Prime Minister can return the balance to the American position. Today, this is the European equation after the success of forming a security network for the stability of Lebanon, to prevent the flow of the displaced people and the dormant cells to Europe. This experience is worth the repetition, and the test seems Yemeni as long as the Yemeni missiles do what the Kurds did to Turkey.

Translated by Lina Shehadeh,

 

 حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

ناصر قنديل

حرب صالح كانت للحريري والبرزاني

– خلال ثلاثة شهور أحرق السعوديون والأميركيون ومَن معهم ثلاث أوراق كلّف إنتاجها، وكلفت رعايتها مالاً وزمناً ومعارك، فقد دفع السعوديون مسعود البرزاني بتشجيع أميركي لاستعمال قدرته على المشاغبة والإرباك بوجه محور المقاومة ولو علموا سلفاً أنه سيُهزم، لكنّهم راهنوا أنه سيشتري لهم وقتاً لأشهر إنْ لم يكن لسنوات.

– مضى البرزاني في الخطة، ولما اكتشف أنه سيقاتل وحدَه فضّل تجنّب الخراب على جماعته والدمار لبلده وارتضى الهزيمة بلا تكاليف، وسقطت الحلقة الأولى من الرهان الذي جمع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد وجاريد كوشنر.

– التجأ الثلاثي إلى انتحاري آخر يرمون به في النار، فوقع الاختيار على رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، ولما تهيّب المشهد ومترتبات إعلان الحرب على حزب الله خطفوه وكتبوا له البيان وأجبروه على القراءة، فحدث ما لم يكن في الحسبان بوقفة الثلاثي رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، وفقاً لمعادلة أعيدوا الحريري وبعدها ننظر في الاستقالة.

– قلب الأوروبيّون خطة الثلاثي عندما بلغتهم التقارير الأمنية التي تقول إنّ سقوط الحكومة في لبنان واهتزاز الاستقرار فيه سيعنيان تدفق النازحين إلى سواحل أوروبا وعواصمها، وأنّ دماء الأوروبيين ستكون وقوداً للخلايا الإرهابية النائمة المردوعة في لبنان إذا تسللت إلى أوروبا، فنجحت مساعي استنقاذ الحريري من الخطف، واستنقاذ لبنان من الحرب الانتحارية.

– لم يبقَ في الميدان إلا حديدان، توجّه الثلاثي نحو اليمن، ودرسوا ملفّ الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وحدود مطالبه للانخراط في حربهم، واضح منذ انضمامه للوقوف مع أنصار الله، رفع العقوبات الأميركية والخليجية عن أمواله وأبنائه، وضمان موقع مستقلّ له عن منصور هادي في التسوية المقبلة، وتولى الشيخ محمد بن زايد هندسة التفاهم، وأعدّ صالح جماعته للتحرّش بحثاً عن ذريعة لتفجير الحرب وإعلان الانقلاب.

– كشف الثلاثي كوشنر وبن سلمان وبن زايد دورهم في الانقلاب بإعلان التأييد، وكشف صالح جماعاته، ولم ينتبهوا جميعاً أنّ قوة صالح التي كانت في الماضي تغيّرت معالمها، ولا حسبوا معنى أن يكون الناس والقبائل والعسكر مع صالح زعيماً لمقاومة العدوان وأن يبقوا مع صالح كاختراق للعدوان، فثلاث سنوات كانت كافية ليتفاعل قادة العشائر والقوات المسلحة التي كانت تُحتَسب لصالح مع الوضع الجديد وعنوانه مواجهة العدوان السعودي، وتاريخ علاقة أنصار الله مع صالح كانت سبباً كافياً ليتحسّبوا للحظة الانقلاب، والثلاثية التي ظهرت مراراً في صنعاء بين الجيش واللجان والشعب ليست كرتونية ولا خداعاً بصرياً، وهي تُخرج الملايين إلى الساحات والطيران السعودي يقصف العاصمة.

– استوعب أنصار الله الصدمة، وتفاعلوا مع حدودها، وخاطبوا بلغة العقل المعنيين كلهم، بمن فيهم صالح لوأد الفتنة، ولما اكتملت عناصر الحسم باشروا خطة التنظيف، وما يجري عسكرياً وسياسياً، بات واضح النهايات، والوساطات لإخلاء صالح صحيحة، والصاروخ اليمني نحو أبو ظبي صحيح أيضاً، والسيطرة على أغلب أحياء صنعاء وتطهيرها من جماعات صالح صحيحة أيضاً وأيضاً.

– تولّى صالح مهمة الحرب الانتحارية التي انسحب منها البرزاني جزئياً، فنجا إقليمه من الخراب، ونجا خَلَفُه من العزل، وتمّ تحديد الخسائر بالممكن بعد الغلطة الأولى، وهي الحرب التي انسحب الحريري منها كلياً، فكسب الكثير ونجا بلده وتولّدت بدلاً من الفتنة وحدة وطنية. وها هو صالح يقول للبرزاني وللحريري ولجمهوريهما ولأهل البلدين، ما الذي كان ينتظر الجميع، وماذا كانت تتضمّن المكرمات السعودية من خراب؟

Related Videos

Advertisements

نهاية حرب البحار الخمسة تُكتَبُ بدماء صالح

 

نهاية حرب البحار الخمسة تُكتَبُ بدماء صالح

ديسمبر 5, 2017

ناصر قنديل

نهاية حرب البحار الخمسة تُكتَبُ بدماء صالح

– في لعبة المشاعر والعواطف ومعادلاتهما، ليس مشهد مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح مشهداً مرغوباً، ولا نهاية مستحبّة لواحدة من الحلقات المفصلية في تاريخ الحرب اليمنية، وفي المقياس الإعلامي تطغى ردود الأفعال المنطلقة من التنديد أو الانفعال أو الثأر أو التوقعات المغالية بانفلات الأمور من عقالها، بعد مقتل زعيم بحجم صالح وحزبه والعشائر التي التفتّ حول زعامته، لكن بمقاييس السياسة، وبعقل بارد، وهو ليس بالأمر السهل مع حرارة المشهد، تبدو الصورة مغايرة.

– الرئيس السابق علي عبد الله صالح انتحر، وشكل الانتحار الجسدي تفصيل في مشهد الانتحار السياسي، وكيفية حدوث هذا الانتحار الجسدي بيده أم بيد مَن، تفصيلٌ من تفصيل. فالخيارُ بذاته كان انتحارياً، يا قاتل يا مقتول، ومبنياً على خيار سياسي صعب التبرير بقياس خطاب مناهضة العدوان السعودي الذي واظب عليه صالح لثلاث سنوات، وعلى حسابات ميدانية مضى عليها ثلاث سنوات أيضاً. وثبت في النهاية أنها لم تعُد تشبه الواقع بشيء، ومضى في طريق لا رجعة فيه، وكان طريقه الوحيد للبقاء هو أن ينتصر وتنتصر معه السعودية ومن ورائها الحلف المساند لمشروعها وحربها. وفي حال الفشل يصير الانتحار قدره، وويصير الاستسلام انتحاراً والفرار انتحاراً وإطلاق الرصاص على رأسه بيده أو بيد سواه أيضاً نوعاً من الانتحار.

– في السياسة أيضاً ما لم يجد الرهان عليه وصالح على قيد الحياة من استنهاض قبائلي أو عسكري، لن يحدث بعد هزيمة رهانه ومقتله، مهما كان حجم الانفعالات المرافقه لنهايته الدرامية، فالانتحار الجماعي ليس مشهداً مألوفاً في التاريخ، بداعي الانفعال، سينزح مناصرو صالح المقربون، والخائفون من الملاحقة إلى مناطق السيطرة السعودية، وسيصيرون رقماً إضافياً لا يغيّر في المعادلات، وسيستتب الوضع في صنعاء وجبهاتها والمحافظات التي تعيش وضعاً مشابهاً لها، لأنصار الله والجيش واللجان والحكومة، كمؤسسات حكم يقوده أنصار الله، وسيشاركهم من حسم أمره من بقايا حزب صالح الذين لم يلبّوا نداءه للانقلاب، والذين صدّقوا وآمنوا أن أولوية بلدهم مقاومة العدوان، ومثلهم ضباط الجيش الذين صاروا خلال سنوات الحرب جزءاً عضوياً من جبهة الحرب، وصار مستقبلهم جزءاً من مستقبلها.

– السعوديون والإماراتيون، وبسبب لغة العنجهية والتعالي لن يسهل عليهم الاعتراف بالحقائق الجديدة، وقد أنكروا ما هو أقلّ منها ألماً، ومضوا في حرب الرهانات الخاسرة يخترعون لها رهان كلما جفّ حبر رهان، وسيتحدّثون اليوم عن حرب سريّة يخوضها مناصرو صالح تستحق الفرصة، لتبرير مواصلة حرب الدمار والخراب والموت، لكن الأميركيين والأوروبيين، الذين يفسر انقلاب صالح، منحهم المزيد من المهل للسعودية والإمارات منذ الصيف الماضي، باتوا أمام المعادلات النهائية للحرب في اليمن، حيث لا أوراق إضافية يمكن لعبُها ولم تُلعَب، وكان آخرها استنحار صالح.

– اليمن في حال التصعيد أمام خيار عجز أكيد عن تحقيق نصر على أنصار الله، ولعبة توازن رعب صاروخي يُمسك بها اليمنيون، تضع مدن ومنشآت السعودية والإمارات تحت النار، والمغامرة بمحاولة شطب أنصار الله لتصنيع تسوية تحت المظلة السعودية الإماراتية، تستبعد إيران، وتُعيد تقاسم السلطة بين محوري منصور هادي وعلي عبد الله صالح، سقطت وانتهت، وصار القدر هو الاختيار بين حرب يصل فيها الجنون حدود اللامعقول، ولكن لن يدفع اليمن وحده ثمن جنونها، أو تسوية مؤلمة، تدفع فيها دول الخليج فاتورة مكلفة والأميركيون من ورائهم، بالتعايش مع معادلة إقليمية جديدة ما بين مضيق هرمز وباب المندب، وسواحل البحر الأحمر، تقرّ بحجم شراكة محور المقاومة في معادلات البحار، وحرب اليمن واحدة من حروب البحار، بعدما حُسم أمر البحرين الأسود وقزوين، وجاء دور البحر الأحمر وبحر الخليج، لتنعقد طاولة التسويات في خامس البحار، الذي يتوسّطها، وهو بحر اسمه المتوسط أصلاً، حيث يعترف الجميع بشراكة الجميع، ولكن بتوازنات جديدة وشروط جديدة حصيلتها، ثلاثة قزوين والأسود ونصف الخليج ونصف الأحمر لواحد نصف الخليج ونصف الأحمر ، ومتوسط، بعدما كانت واحداً ونصفاً نصف قزوين ونصف الأسود ونصف الخليج لثلاثة ونصف المتوسط والأحمر ونصف قزوين ونصف الأسود ونصف الخليج .

– حرب البحار الخمسة تكتب خاتمتها بصورة درامية بدماء علي عبد الله صالح في اليمن، وآخر الجروح التي تفتح هو أول الجروح التي تجري خياطتها في علم الجراحة، فهل تستجيب السياسة وتكون التسوية اليمنية فاتحة التسويات لا ختامها؟

Related Videos

Related Articles

 

Yemeni Interior Ministry announces Killing of Ali Abdullah Saleh, Controlling Sanaa & Rest of Provinces

December 4, 2017

1

Yemen’s interior ministry on Monday announced the killing of former president Ali Abdullah Saleh and restoring security to the capital Sanaa and the rest of the provinces.

“The interior ministry announces the end of the crisis of militias and the killing of their leader and a number of his criminal supporters,” an anchor said on Al-Masirah television, referring to armed supporters of Saleh.

The statement described Saleh as the master of betrayal and mentioned that his followers cut off roads and attacked the citizens violently in the context of their Saudi-led scheme.

The Saudi warplanes launched a number of air raids in order to help Saleh carry out his sedition scheme, according to the statement.

Earlier on Sunday, the Yemeni ministry said that dozens of Saleh militiamen were arrested, stressing that the “conspiracy” plotted by Saleh against Ansarullah movement was contained and that security was restored to Sanaa.

Clashes erupted in Sanaa when Saleh’s militias attempted to take control of the Yemeni capital.

The former president’s militiamen, however, failed to do so and Ansarullah revolutionaries managed to restore security to the capital, accusing Saleh, whose whereabouts are unknown, of betraying an alliance aimed at confronting a brutal Saudi-led aggression on the Arab impoverished country.

 

YEMENI INTERIOR MINISTRY CONFIRMS DEATH OF ALI ABDULLAH SALEH, DECLARES FULL CONTROL OVER CAPITAL

04.12.2017

On Monday, the Yemeni Interior Ministry released an official statement confirming the death of the country’s former president Ali Abdullah Saleh. Earlier, photos and videos were released online showing what appear to be the corpse of the former president.

The ministry accused Saleh of creating “chaos” in the country, cooperating with “militias of aggression” and providing help to “extremist militias.”

According to the statement, the Houthis are now in control over the entire Yemeni capital, Sana’a.

Yemeni Interior Ministry Confirms Death Of Ali Abdullah Saleh, Declares Full Cnontrol Over Capital

“The Interior Ministry announces the end of the crisis of the treason militia and the killing of its leader and a number on his criminal partisans,” the statement reads adding that the tensions in Sana’a are over with the death of Saleh.

According to the Saudi-owned al-Arabiya television, Saleh was killed by sniper bullets. Another version suggests that he was killed in a RPG and gun attack. The previous version said that he died as a result of explosion of his house.

 

Related Videos

Source: Al-Manar Website

“Saleh was the last card of UAE, Saudis”

Press TV

Yemen’s Interior Ministry has confirmed that the country’s former despot Ali Abdullah Saleh is dead. He was killed during clashes with Ansarullah forces out of the capital Sana’a. According to the Ansarullah movement, Saleh died after a Rocket Propelled Grenade hit his car. The General People’s Congress, the former dictator’s party, has also confirmed his death. The Yemeni government has said Saleh stirred chaos in the capital Sana’a through his militias and that the unrest in the city is now over. Meanwhile, security has been tightened is Sana’a with the Ansarullah movement and allied forces being in full control of the city. Saleh’s forces have lost ground in the heavy fighting in Sana’a over the past six days. According to the Red Cross, at least 125 people have been killed and around 240 injured in the clashes.

In pictures: Houthis shut down Saleh’s Yemen Today TV channel

DAMASCUS, SYRIA (3:15 PM) – Footage released by the Ansarullah Media Center and media office of the Ministy of Internal Affairs of Yemen show that forces loyal to Ansarullah, also known as the Houthis, have raided and shut down Sana’a-based news outlet Yemen Today, which is tied to the General People’s Congress party (GPC) of former Yemeni president Ali Abdullah Saleh.

Pictures show Ansarullah troops in the studio of the television broadcaster, as well as flags of the GPC and a poster of Saleh’s eldest son, Ahmed Saleh, who used to be Yemen’s ambassador to the United Arab Emirates before the outbreak of the war in March 2015. Broadcasting was reportedly still taking place right up to the moment when Ansarullah forces entered the compound.

The shutdown of Yemen Today comes after Ali Abdullah Saleh turned against his former Houthi allies on Friday.

The past three days have witnessed fierce clashes between Ansarullah forces and troops supporting Saleh, after a conflict between the two former allies sparked in the wake of Thursday’s celebrations commemorating the birthday of the Prophet Muhammad. Former president Saleh reportedly called on the Saudi-led coalition to “turn the page” on Saturday, to which Saudi Arabia responded by supporting his forces with aerial bombardments on Ansarullah positions in Sana’a.

However, reports have it that Ansarullah has regained control over much of the Yemeni capital city on Sunday, driving the Saleh militias back and raiding several military compounds, one of which was reportedly positioned close to the Saudi embassy.

Related Articles

Breaking: Former Yemeni president allegedly killed by Houthis – report

BEIRUT, LEBANON (1:30 P.M.) – The former President of Yemen, ‘Ali ‘Abdullah Saleh, has been allegedly killed by the Houthis, Iranian state TV reported this afternoon.

Both Iranian state Press TV and private Tasnim News Agency‏ reported the alleged death of the former Yemeni leader. The deposed leader was reportedly killed while on his way to the city of Maarib in Yemen, according to the agency.

Saleh’s political party has denied these claims.

Over the weekend, the Houthis and Saleh loyalists clashed in northern Yemen, resulting in the death of several people inside Sanaa and Hajja

أنباء عن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح

2017-12-04

أنباء تفيد بمقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح، ومراسل الميادين يفيد بأن حركة أنصار الله أعلنت السيطرة على منزله في الكميم. مقاتلات التحالف السعودي تشنّ غارات مكثفة ومتواصلة على مناطق متفرقة من العاصمة اليمنية صنعاء، وبالتزامن تدور اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة في المدينة، وتسمع أصوات انفجارات كبيرة. حيث تتواصل الاشتباكات المتقطعة في المدينة بين حزب المؤتمر الشعبي العام من جهة وأنصار الله من جهة أخرى.

 

أعمدة الدخان تتصاعد من أحياء العاصمة اليمنية صنعاء (أ ف ب)

أفادت أنباء عن مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح. من جهته أفاد مراسل الميادين في صنعاء بأن حركة أنصار الله أعلنت اليوم الإثنين السيطرة على منزل صالح في حي الكميم.

وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية أنها سصدر في وقت لاحق بياناً حول مصير الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

قناة الميادين في تغطية خاصة وواسعة مباشرة حول تطورات اليمن.

مراسل الميادين في صنعاء أفاد ايضاً بأن “لا صحة لما تردد عن تفجير منزل الرئيس صالح”.

هذا، وتشنّ مقاتلات التحالف السعودي غارات مكثفة ومتواصلة منذ ليل أمس الأحد وحتى فجر اليوم الإثنين على مناطق متفرقة من العاصمة اليمنية صنعاء. وبالتزامن تدور اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة في مدينة صنعاء، وتسمع  أصوات انفجارات كبيرة.

مراسل الميادين قال إن مئات الأسر المحاصرة في منازلها بعثت بنداءات استغائة وهي تعيش وضعاً انسانياً صعباً بفعل الاشتباكات المتواصلة. كذلك فإن مئات الأسر من نساء ومسنين وأطفال لا تستطيع الخروج أو مغادرة منازلها للحصول على الغذاء والماء.

ميدانياً، تتواصل الاشتباكات المتقطعة في أحياء متفرقة من المناطق الجنوبية لصنعاء، بين حزب المؤتمر الشعبي العام من جهة وأنصار الله من جهة أخرى وتحديداً في شوارع صخر وبغداد والجزائر والحي السياسي في منطقة حَدّة جنوبي العاصمة.

في غضون ذلك شنّت مقاتلات التحالف السعودي سلسلة غارات جوية على منطقة بني حوات، ومعسكر الدفاع الجوي، ومطار صنعاء الدولي، والفرقة الأولى مدرع  امتداداً إلى ملعب الثورة وتلة التلفزيون شمالي صنعاء. هذا واستهدفت مقاتلات التحالف بسلسلة غارات معسكر القوات الخاصة في منطقة الصُباحة بمديرية بني مطر غرباً، وتلال الريان في جبل عطّان جنوباً.

كما دمّرت غارة جوية للتحالف السعودي محطة لتعبئة الغاز المنزلي في مديرية الأشمور بمحافظة عَمْران شمال البلاد، من دون أن تسفر تلك الغارة عن وقوع ضحايا.

وطاولت الغارات الجوية مركز قيادة شرطة النجدة، وقلعة القاهرة في محافظة حَجّة غرب اليمن.

وعلى صعيد مواجهات الجيش اليمني واللجان الشعبية مع قوات التحالف السعودي، فقد قتل 13عنصراً من قوات هادي برصاص قنّاصة الجيش واللجان في مواقع متفرقة بمديرية صِرواح غربي مأرب شمال شرق البلاد. كما قتل 6 عناصر آخرين من قوات هادي خلال مواجهات مع الجيش واللجان في مديريتي مَوْزَع والمَخَا جنوبي غرب محافظة تعز.

وفي ما وراء الحدود اليمنية، فقد تمكن الجيش واللجان الشعبية من التصدي لعملية زحف جديدة للقوات السعودية والسودانية باتجاه جبل الشبكة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم. جاء ذلك بعد ساعات من تمكن الجيش واللجان من إحباط عملية زحف واسعة لقوات هادي والجنود السعوديين أسندت كالعادة بغطاء جوي لمقاتلات التحالف السعودي للتقدم باتجاه جبل الشرفة المطلّ على مدينة نجران من الناحية الجنوبية، بالتزامن مع قصف الجيش واللجان بالمدفعية لتحصينات الجيش السعودي في موقعي المخروق و عباسة بنجران السعودية ذاتها.

وأفاد مصدر عسكري للميادين بإطلاق الجيش واللجان الشعبية أكثر من 100قذيفة مدفعية و20 صاروخ من نوع “كاتيوشا” على تجمعات الجنود السعوديين في مدرسة المروة، ومواقع المعنق، والكرس والبيت الأبيض، والعبادية والقرن. وأشار إلى أن قصف الجيش واللجان بالصواريخ والمدفعية حقق إصابات مباشرة.

في غضون ذلك قتل وجرح العديد من قوات هادي، فيما أسر آخرين منهم خلال صد محاولة تقدمهم المدعومة بغطاء جوي كثيف لمقاتلات التحالف باتجاه مواقع الجيش واللجان بمحاذاة جبل قيس بجيزان السعودية.

وكانت القوة الصاروخية اليمنية أعلنت عن إطلاق صاروخ من طراز “كروز” على مفاعل براكه النووي في أبو ظبي أمس الأحد. وقال مساعد الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية للميادين أن إرسال الصاروخ إلى المفاعل رسالة سياسية وعسكرية، كاشفاً أن الصاروخ أصاب هدفه العسكري.

في المقابل نفت وكالة أنباء الامارات ما أسمته “مزاعم إطلاق الحوثيين” صاروخاً تجاه المفاعل المذكور.

Related Videos

In Pictures: Houthi forces capture Republican Guard HQ from Saleh’s troops

 

Ansarullah troops capture the Republican Guard general command in Sana’a on December 3, 2017 (Photo by Ansarullah Media Center)

DAMASCUS, SYRIA (10:05 PM) – Armed forces loyal to Ansarullah, also known as the Houthis, have successfully captured the Republican Guard general command building in the capital of Sana’a, after driving troops supporting former president Ali Abdullah Saleh from the area on Sunday. This is reported by the Ansarullah Media Center.

Fierce clashes erupted between Ansarullah and the followers of Saleh after the former Yemeni president, who was ousted from power in 2011 but sided with Ansarullah after the 2014 September Revolution, turned against his former allies on Thursday. While Saleh’s forces, mainly coming from the Yemeni Republican Guard and military, overrun much of the Yemeni capital on Friday and Saturday, reports indicate that Ansarullah has recaptured much of the city since. The capture of the Republican Guard headquarters is another blow to the power base of the Saleh loyalists.

Also on Sunday, Ansarullah forces raided and shut down the television network Yemen Today, which was known for its support of Saleh and his General People’s Congress (GPC) party.

Related Articles
%d bloggers like this: