اليمنيون يُسقطون الطائرات السعودية.. ماذا يعني هذا التحوّل؟

يناير 12, 2018

روزانا رمّال


ينشط المسؤولون الأميركيون في الغرف الأمنية الإقليمية للتساؤل عن مصير طائرات اشترتها الرياض من واشنطن وتعرّضت لاستهداف من انصار الله في اليمن من دون أن تفلح الأنظمة الحديثة المدعومة بالتكنولوجيا الذكية بصدّ هجمات صواريخ امتلكها الحوثيون وأثبتت فعاليتها وهي بحدّ ذاتها نقلة نوعية للحرب اليمنية باتجاه أسئلة وأجوبة باتت تشكّل معضلة حقيقية للأطراف المعنية: إذ ماذا يعني ان يمتلك الحوثيون في الوقت الحرج، وهو وقت متأخر من عمر الحرب هذه الصواريخ القادرة على إسقاط طائرات مقاتلة أميركية الصنع؟ وماذا يعني ان لا تبدو مظاهر الإنهاك على الفصائل المسلحة الشعبية والحوثية وغيرها في وقت كان متوقعاً أن تعلن استسلامها قبل وقت طويل من اليوم؟

تجدّد القوة الحوثية زخمها وترسل رسائل متعددة الاتجاهات أولها أنها مستعدة لاستمرار القتال في وقت صار عبء الصواريخ البالستية الذي يطال الرياض أكبر من أن يتمّ تجاهله وبغض النظر عن مستوى الإصابة او الخسائر، فإنه من دون شك قلق بالغنى عن التعايش معه الى ما لا نهاية. ولهذا السبب صارت معادلة الحرب بين خسائر من لا يملكون شيئاً وبين أولئك الذين يعتمدون على الاستثمارات كالدول الخليجية معادلة أصعب وأكثر دقة، خصوصاً أن خطة الامير محمد بن سلمان للسنوات المقبلة هي تنموية بحتة تتطلب الاستقرار الأمني غير الوارد بهذه الظروف.

رسالة أخرى من نوع سياسي مباشر تؤكد أن الصواريخ التي وصلت الى أيدي الحوثيين هي نتاج دعم سياسي كبير من حلفاء قرّروا عدم التخلي عن حركة انصار الله حتى آخر الطريق، لكن اللافت ان إيران المتهمة الاولى بدعم الحوثيين، كما يصفها خصومها، توضع أمام المجهر في ظرف ملتبس تمر به بعض المدن الإيرانية في ما يتعلق بتظاهرات معيشية تمّ استغلال جزء منها للتصويب على المساعدات العسكرية والمالية لغزة ولبنان واليمن لتأتي الصواريخ في هذا الوقت رسالة من النظام الإيراني تفيد بأن شيئاً لن يثنينا عن تقديم السلاح للتيار الحوثي لاستكمال معركته وأن هذه التظاهرات المدعومة غربياً وخليجياً، كما تقول الأجهزة الأمنية الإيرانية لن تهدّد الاستراتيجية الإيرانية او تعيد خلط الأوراق بما يتعلق بالثوابت بالنسبة للنظام الإيراني الحالي الذي يجد في هذه المعارك التي يشارك فيها جزءاً لا يتجزأ من حماية الأمن الحيوي الإيراني وامتداده من مخططات تبدو اليوم اوضح بعد أن تم استخدام ورقة الشارع الإيراني. وهي ورقة حمراء بالنسبة للنظام، وكل مَن ينتمي لمدرسة الثورة الخمينية، وما يعنيه ذلك من بذل كل شيء للحفاظ عليها كعقيدة بالنسبة لعقلية المؤيدين لها.

تتكشف حقائق محاولة سعودية للعبث بالأمن الإيراني. هذا ما يؤكده الإيرانيون. واذا ما اضيفت الى ذلك رغبة الأمير محمد بن سلمان نقل المعركة إلى داخل إيران كما صرّح في إحدى مقابلاته، فإن هذا الخيار يعني انه واقع ضمن الاستراتيجية السعودية الأميركية التي تنوي النيل مما كان أصلا الاساس في تقوية مفاصل الحلف العسكرية وقوامه القتالية. والحديث عن ان النظام الإيراني هو السبب بدعم القوى المسلحة في لبنان وسورية وفلسطين والعراق واليمن هو الدافع الاساسي لأخذ قرار اختراق الشارع الإيراني.

بالعودة لرسالة إسقاط الطائرات المقاتلة السعودية في الأجواء اليمنية فهي تحمل في أحد ابعادها توجهاً بالتهديد الإيراني المباشر للحذر من العبث من الأمن الإيراني وشارعه وتوقيت هذه الحادثة لم يكن عبثياً في ظل ما تعيشه اليوم شوارع إيران التي تقول القوى المعنية فيها أنها اجتازت هذه الأزمة بشكل عادي، بالمقارنة مع تظاهرات 2009. من هنا فإن رسالة إيران للسعوديين والأميركيين و«الاسرائيليين» أتت من الأجواء اليمنية بشكل أعاد خلط كل الأوراق وصار من الصعب تخطي هذا الحدث او تجاهله لدى وضع الأوراق السعودية والأميركية على الطاولة وضمن المنطق نفسه يأتي كلام أميركي جديد عن ان ترامب ينوي المحافظة على الاتفاق النووي بعد سلسلة تصريحات معاكسة وتهديدات بنسفه. وهو ما يعكسه التراجع الأميركي مقابل الثبات الإيراني، بالرغم من كل ما تم تكريسه واستغلاله، ومن ضمنها رفع العقوبات التي طرحها ترامب في ذروة الاحتجاجات لجذب الشارع الإيراني والإيحاء بأنه يساند مطالبه المعيشية الاقتصادية.

رسالة إسقاط الطائرات السعودية المقاتلة ستحكم المرحلة المقبلة في الميدان اليمني، وبالنسبة للإيرانيين الذين استخدموا هذه الورقة بالوقت المناسب حتى ولو كان النفي سيد الموقف في تبنيهم لهذا النوع من المعونة السريعة للمقاتلين اليمنيين، فإنه تتبين ومن دون أدنى شك سهولة التواصل وبين مكوّنات المحور الواحد وإمكانية توجيه رسائل متعدّدة الأوجه في أكثر من ميدان واحد من أجل إيصال المطلوب فتكون الرسائل موجّهة على شكل توازن رادع لأي خيار أميركي ملتبس تجاه إيران.

بالمحصلة يؤكد الحوثيون أن المضي قدماً في المواجهة هو سيد الموقف طالما أن حلفاء السعودية لم يأخذوا المعركة نحو السياسة وطاولة المفاوضات بعد. وإذا كانت كل الأوراق قد تمّ كشفها اليوم فإن آخر ما يمكن للصواريخ التي صارت بحوزة اليمنيين القادرة على استهداف سلاح جو التحالف العربي التأكيد عليه هو الاستعداد للمزيد من التصعيد والمزيد من المفاجآت إذا استمرت الأمور على ما هي عليه، طالما أن التنسيق السياسي والعسكري بين الحلف الواحد في أعلى مستوياته.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Breaking: Houthi forces claim second Saudi warplane shot down over Yemen

BEIRUT, LEBANON (8:30 A.M.) – The Houthi forces claimed their air defense units downed another Saudi jet over the Sana’a countryside this morning.

According to a report released by Saba News Agency, the Saudi Coalition’s F-15 was bombing the Yemeni capital when the Houthi forces shot down the warplane.

 

The Saudi Coalition has not reported any warplane being downed over Yemen.

 

If this report proves true, this will be the second Coalition warplane that has crashed in Yemen in the last 48 hours.

BEIRUT, LEBANON (2:45 P.M.) – Earlier today, the Houthi forces claimed that their air defense units downed a Saudi Coalition warplane as it was bombing the eastern countryside of Sana’a.

At the time of the crash, there was no confirmation from the Saudi Coalition regarding the fate of their warplane.

 

While the Saudi Coalition did confirm the loss of their aircraft, they did not specify the reason for the crash.

 

As a result of today’s crash, the Saudi Coalition has now lost two warplanes in the last 48 hours in northern Yemen.

HOUTHIS RELEASED VIDEO SHOWING MOMENT WHEN SAUDI-LED COALITION F-15 WAS HIT BY SURFATE-TO-AIR MISSILE

The Yemeni TV channel Al Masirah released a video showing the moment when the Houthis’ surface-to-air missile hit a F-15 warplane of the Saudi-led coalition over the Yemeni capital of Sanaa.

According to Al Masirah, the F-15 was downed on January 7 just few hours after the Houthis shot downed another Saudi-led coalition warplane Panavia Tornado multirole – over the area of Kitaf wa al-Boqe’e district in the province of Sa’ada.

Related Videos

Related Articles

Breaking: Houthi air defenses shoot down Saudi Tornado warplane over north Yemen

 

BEIRUT, LEBANON (5:27 P.M.) – Houthi rebels have shot down a Saudi warplane whilst it was conducting an attack over northern Yemen. The downed aircraft is of a Western European Cold War-era design.

Reports are emerging that a Panavia Tornado of the Saudi Royal Air Force has been shot down by Houthi air defenses whilst it was on a combat mission in the skies over Saada province in northern Yemen

 

Initial reports of the aircraft downing did not clarify what kind of warplane had been shot out of the sky, leaving mystery as to whether it belonged to the Saudi or Emirati air forces.

 

However, the identification of the aircraft as a Panavia Tornado means that it must belong to the Saudi Royal Air Force since it is the only regional air force to use such a warplane.

At the present time, the type of air defense weapon used by Houthi fighters has not been mentioned.

The Panavia Tornado is a joint British-West German-Italian strike fighter aircraft design originally entering service with Western European air forces in 1979.

 

HOUTHI FORCES DOWNED SAUDI-LED COALITION WARPLANE IN YEMEN’S SA’ADA – REPORTS

On January 7, the Houthis’ air defense forces reportedly shot down a twin-engine Panavia Tornado multirole aircraft belonging to the Saudi-led coalition in the province of Sa’ada in Yemen.

Yemen’s Arabic-language al-Masirah television network reported that the warplane was downed with a surface-to-air missile over Kitaf wa al-Boqe’e district of the province.

| الدفاعات الجوية تسقط طائرة حربية تابعة لقوى العدوان السعودي الأمريكي في أجواء محافظة صعدة

In January 2018, the Saudi-led coalition continued its intense bombing campaign in Yemen targeting military and civilian infrastructure controlled by the Houthis across the country. Considering that the Houthis lack air-defense capabilities every lose of a warplane is a significant blow to the public image of Saudi-led forces.

Related Videos

Related Articles

Saudi Arabia Pressures Canada over Calls to End Yemen War

Source

Local Editor

Saudi Arabia is reported to have imposed a great deal of pressure on the Canadian Embassy in Riyadh over Canada’s campaign to end the war in Yemen, a source close to the embassy has revealed. The pressure, it is said, includes unspecified “threats”.

Saudi troops

According to Al-Khaleej Online, the informed source said that Canada is currently leading an international campaign to force Saudi Arabia to stop its war on Yemen which has martyred thousands of civilians and caused famine in the country. Nearly 20 million people are starving and one million people have succumbed in a massive cholera epidemic.

Canada is said to have issued several humanitarian appeals to many countries and international organizations to put pressure on Saudi Arabia to lift the siege imposed on Yemen, and allow humanitarian convoys to enter.

The source added that the Canadian government provided statistics and figures showing the scale of the destruction caused by the Saudi-led coalition. It is hoped that this will see Riyadh challenged about the war in the international arena.

Source: News Agencies, Edited by website team

RELATED VDEOS

Related Articles

Over 700 Yemeni Civilians Killed and Wounded by US-backed Saudi Airstrikes in December

Over 700 Yemeni Civilians Killed and Wounded by US-backed Saudi Airstrikes in December

EDITOR’S CHOICE | 31.12.2017

Over 700 Yemeni Civilians Killed and Wounded by US-backed Saudi Airstrikes in December

Bill Van AUKEN

The US-backed Saudi monarchy and its allied Gulf oil sheikdoms have dramatically escalated their bombing campaign against Yemen, the poorest nation in the Middle East, killing scores of civilians within the last few days.

In the bloodiest of the airstrikes, Saudi warplanes targeted a crowded marketplace in Yemen’s southwestern Taiz province on Tuesday, killing 54 civilians.

While coverage of the bloodbath by the US and Western media has been scarce, Yemen’s Al Masirah television network published photos on its website showing the market’s bombed-out shops and the dismembered remains of slaughtered civilians. It reported that body parts had been thrown hundreds of yards from the blast sites.

Among the dead were at least eight children. Another 32 people were wounded in the bombing, including six children.

On the same day, warplanes attacked a farm in the al-Tuhayta district of Yemen’s western Hodeida province killing an entire family of 14, including women and children.

Yemeni sources reported that Saudi and allied warplanes carried out more than 45 airstrikes on Wednesday targeting several Yemeni cities and killing at least another six civilians, including a family of five whose house was targeted in the port city of Hodeida.

According to the Al Masirah television network the number of Yemenis killed and wounded in Saudi airstrikes since the beginning of December had risen to 600 before the latest round of casualties beginning on Tuesday.

This bloody new phase in the more than 1,000-day-old war by the wealthy and reactionary Arab monarchies against impoverished Yemen is driven by the House of Saud’s frustration over its inability to shift the military stalemate and made possible by the unrestrained support from Riyadh’s Western allies, principally the US and Britain.

The stepped up bombing campaign has come partly in response to the failure of a Saudi-backed coup by the former Yemeni dictator Ali Abdullah Saleh against his erstwhile allies, the Houthi rebel movement. The abortive effort ended in Saleh’s death and the routing of his supporters earlier this month.

Riyadh has also been shaken by the firing of missiles from Yemen targeting both the international airport and the House of Saud’s royal palace. Both missiles were brought down without causing any casualties.

Washington has long relied upon the Saudi monarchy as a pillar of reaction in the Arab world, arming it to the teeth and in the process reaping vast profits for US arms corporations.

During his trip to Saudi Arabia in May, US President Donald Trump signed a $110 billion arms deal with the Saudi regime. While the agreement represented the single largest arms deal in US history, it represented a continuity with the policy pursued by the Democratic administration of Barack Obama, which had struck a $29 billion agreement to sell F-15s the Saudis—representing the previous largest single US arms deal—and had a total of $100 billion worth of weaponry slated for sale to the kingdom.

In addition to providing the warplanes, bombs and missiles being used to slaughter Yemeni civilians, Washington is a direct accomplice and participant in the assault on Yemen, a flagrant war crime that has produced the greatest humanitarian catastrophe on the face of the planet. US Air Force planes are flying refueling missions that keep Saudi fighter bombers in the air, while US intelligence officers are assisting in the targeting of airstrikes and US warships are backing a Saudi sea blockade that is part of a barbaric siege of the country aimed at starving its population into submission.

While an estimated 13,600 civilians have lost their lives to the US-backed Saudi military campaign launched in March of 2015, that death toll has been massively eclipsed by the number of lives lost to hunger and disease resulting from the destruction of basic water and sanitary infrastructure, along with factories, farms, medical facilities and other vital resources, and the blockading of food, medicine and humanitarian supplies.

Almost three years into the war, 21.2 million people, 82 percent of the population, are in need of humanitarian assistance, lacking access to food, fuel and clean water,. An estimated 8 million people are on the brink of starvation, while soaring food prices have placed essential commodities out of reach for all but the wealthiest layers of Yemeni society.

The International Committee of the Red Cross announced last week that the number of cholera cases had topped 1 million, the worst epidemic in modern history, while the country has also been hit by an outbreak of diphtheria, a disease that has been almost entirely eradicated in the rest of the world.

The apocalyptic scale of the human suffering in Yemen has moved some in the West to make timid criticisms of the Saudi regime. Thus, French President Emmanuel Macron reportedly called Saudi King Salman on December 24 to advocate a “complete lifting’ of the blockade of Yemen. Macron made no move, however, to amend the 455 million euro arms deal struck with Riyadh by his predecessor, François Hollande, providing weapons being used to murder Yemeni civilians.

Similarly, the United Nations humanitarian coordinator Jamie McGoldrick pointed to the latest mass casualties resulting from Saudi bombings to condemn the “complete disregard for human life that all parties, including the Saudi-led coalition, continue to show in this absurd war.”

The reality is that the overwhelming majority of deaths have been caused by illegal Saudi aggression. The war, from the standpoint of both Riyadh and Washington, moreover, is not “absurd,” but rather part of a broader regional strategy being pursued by US imperialism to prepare for a military confrontation with Iran, which has emerged as an obstacle to the drive to assert American hegemony over the oil-rich Middle East.

Finally, the New York Times published an editorial Thursday saturated with hypocrisy and deceit. Titled “The Yemen Crucible,” it accuses the Trump administration of applying “a double standard” to the catastrophe in Yemen by denouncing alleged Iranian arms support for the Houthi rebels, while “having nothing bad to say” about the Saudi bombing campaign.

The Times, a mouthpiece for the Democratic Party establishment, raises the possibility that Iran “could be in violation” of a UN Security Council resolution barring it from the export of missiles and other weapons, and guilty of “escalating a crisis” that could lead to war with Saudi Arabia.

Referring to the recent performance of the US ambassador to the United Nations, Nikki Haley, who appeared at a US military hangar in Washington with what was claimed to be debris from an Iranian-supplied missile fire by the Houthi rebels at Riyadh, the newspaper acknowledged that the presentation recalled the “weapons of mass destruction” speech delivered by then US Secretary of State Colin Powell to the UN Security Council in preparation for the US invasion of Iraq.

Of course the Times supported that war of aggression in 2003 and became one of the main propagandists of the “weapons of mass destruction” lie used to justify it.

The editorial utters not a word of criticism of US arms sales to the Saudi regime—much less about the Obama administration’s initiation of Washington’s support for the war on Yemen—and concludes with claims of seeing signs that the Trump administration is exerting “constructive influence on the Saudis.”

These lies and omissions make clear that if and when Washington embarks on a potentially world catastrophic war against Iran, the “newspaper of record” will once again provide its services as a propaganda organ for American militarism.

wsws.org

قواعد الإمارات «الإسرائيلية» و«أمر العمليات» الأميركي للسيطرة على باب المندب

محمد صادق الحسيني

ديسمبر 30, 2017

لما كانت الحرب الكونية على اليمن تتجه نحو الحسم، بعد معادلات الردع الاستراتيجي التي صنعها ثوار 21 أيلول/ سبتمبر، لا بدّ لنا من تركيز الأضواء على ما يفعله صبية الإمارات في هذه الحرب بأمر عمليات أميركي إسرائيلي، وإليكم بعض خفايا أمر العمليات المذكور، منذ أن انطلقت ثورة أنصار الله لتحرير اليمن من الوهابية والوهابيّين…!

لم يكن بقاء الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن، الذي يضمّ محافظة عدن وميناءها حتى نهاية عام 1967 إلا تعبيراً عن الأهمية القصوى التي كانت توليها بريطانيا، زعيمة الدول الاستعمارية حتى بداية خمسينيات القرن العشرين، لميناء عدن وموقعه المتحكّم بالمدخل الجنوبي لمضيق باب المندب والذي هو بمثابة الشريان الأهمّ في حركة الملاحة الدولية، سواء التجارية أو العسكرية، حيث كان الحفاظ على السيطرة الاستعمارية الكاملة على هذا الشريان الحيوي يمثل مصلحة بريطانية عليا اقتصادياً وعسكرياً واستراتيجياً.

وفِي هذا الإطار وبعد استيلاء العصابات الصهيونية على ميناء أم الرشراش إيلات الفلسطيني عام 1949 اكتسب باب المندب أهمية مضاعفة واتسعت رقعة الصراع الدولي للسيطرة عليه. حيث كان الزعيم العربي جمال عبد الناصر أوّل المهتمّين بالعمل على إنهاء السيطرة الاستعمارية عليه وذلك ضمن الصراع مع الكيان الصهيوني والعمل على حرمانه من المنفذ البحري من إيلات إلى مختلف الطرق البحرية المتصلة بالبحر الأحمر.

فكان ان قام الرئيس جمال عبد الناصر بتقديم الدعم العسكري والسياسي والمعنوي لثورة الجنوب اليمني ضدّ الاحتلال البريطاني والتي انتهت بانتصار الثورة اليمنية وإعلان استقلال الجنوب بتاريخ 30/11/1967.

هذا الانتصار الذي كانت إحدى أهمّ أسبابه الثورة اليمنية في العام 1962 وتدخل الجيش المصري في اليمن لمساندة الثوره التي قادها عبد الله السلال والتي حاربتها كلّ القوى الاستعمارية في العالم، عبر عملائها من حكام الرجعية العربيه في المنطقة وعلى رأسهم مملكة آل سعود التي كانت ترى في عبد الناصر «الشيطان الأكبر» الذي لا يهدّد السعودية فحسب وإنما يشكل تهديداً استراتيجياً لمصالح الدول الغربية الاستعمارية بشكل عام والذي يجب القضاء عليه حتى يتمّ تأمين تلك المصالح على المستوى البعيد.

أيّ انّ المعادلة وبكلّ بساطة، كانت تقضي بضرورة استمرار السيطرة على باب المندب، خدمة لمصالح الدول الاستعمارية تحت كلّ الظروف. وقد أوكلت هذه المهمة بعد انسحاب قوات الاحتلال البريطانية من جنوب اليمن إلى مملكة آل سعود التي عملت كلّ ما بوسعها لضمان استمرار سيطرة سياساتها التدميرية على الشعب اليمني ومقدّراته، عبر الكثير من الوسائل، والتي لم يكن آخرها شراء ذمم بعض شيوخ العشائر في مختلف محافظات اليمن وآخرين من القيادات العسكرية حتى وصلت الى «وهبنة» المجتمع والدولة اليمنيين.

ولكن كلّ هذه السياسات باءت بالفشل الذريع والذي أصبح جلياً عند خروج الشعب اليمني عن بكرة أبيه للتظاهر مطالبين بإزاحة الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، وذلك في أواخر عام 2011، تلك الثورة التي اضطرت صالح إلى التنازل عن الحكم في نهاية المطاف والتي استكملت في 21/9/2014 عندما دخل مقاتلو ومناصرو حركة أنصار الله إلى صنعاء وسيطروا على مفاصل الدولة الأساسية الى جانب سيطرتهم الضرورية والحيوية على مقارّ الوحدات العسكرية اليمنية التي كانت تأتمر بأمر آل سعود، أو تلك التي كانت على ارتباط وثيق مع تنظيم «القاعدة» في اليمن والتي كان لها وجود كثيف وغاية في الأهمية في العديد من القواعد العسكرية اليمنية في صنعاء ومحيطها إلى جانب وجودها في عدة محافظات يمنية أخرى تحت عين المتوهّبين من رموز السلطة.

وقد شعرت الدول الاستعمارية، وعلى رأسها قائدة الاستعمار الحديث، الولايات المتحدة الأميركية، بأنّ وجودها أو بالأحرى سيطرتها على هذا المنفذ البحري المهمّ باتت في خطر شديد وانّ ذلك قد يحرمها من مواصلة استخدامه وما حوله من موانئ في اريتريا والصومال واليمن نفسه، حيث كان علي عبد الله صالح قد أعطى الأساطيل الأميركية تسهيلات واسعة لاستخدام ميناء عدن وغيره من الموانئ التجارية والعسكرية اليمنية بحجة محاربة القاعدة، من مواصلة استخدامه باب المندب في تعزيز قبضتها على كلّ الدول المحيطة به وببحر العرب وغرب المحيط الهندي وذلك لضمان استمرار حشدها العدواني العسكري الاستراتيجي ضدّ الصين وروسيا وإيران.

وانطلاقاً من رؤيتها هذه وفي ظلّ عجزها وعدم رغبتها في الدخول في حروب مباشرة في الشرق الأوسط، نتيجة لهزيمة أميركا في العراق، فقد قامت الولايات المتحدة بإصدار أوامرها لآل سعود بشنّ حملة اعلامية دولية ضدّ إيران و»سياساتها التوسعية» في العالم العربي، وتصوير حركة أنصار الله على أنها الذراع العسكري لإيران في الجزيرة العربية كما هو حزب الله ذراعها العسكري في بلاد الشام، وذلك تمهيداً لبدء حملة عسكرية سعودية مجنونة ضدّ اليمن، حجراً وبشراً واثراً، عقاباً له على شقّ عصا الطاعة السعودية.

تلك الحرب التدميرية التي اخترع لها آل سعود إطاراً شكلياً أسموه «التحالف العربي» والذي أصبحت «دولة» الإمارات العربية المتحدة عضواً اساسياً فيه.

تلك المشيخة التي قام المستعمر البريطاني بتنصيب آل نهيان حكاماً لأبي ظبي والإمارات الأخرى المجاورة عليها سنة 1971 عندما انسحبت بريطانيا من منطقة الخليج لأسباب عدة لا مجال لمعالجتها في هذا المقام.

وقد عمدت الولايات المتحدة كزعيمة للدول الاستعمارية في هذا العصر، ليس إلى توزيع الأدوار بين أتباعها من آل سعود وآل نهيان فحسب، وإنما إلى بدء مرحلة دمج قدراتهما العسكرية مع القدرات العسكرية لقاعدتها المتقدمة في ما يسمّى «الشرق الأوسط» والمسمّاة بـ»إسرائيل»…!

وبناء على هذه المخططات الأميركية الجديدة لتعزيز سيطرة جيوشها وأساطيلها على منطقة الجزيرة العربية بشكل عام وفِي مواجهة إيران على المدى المتوسط ومواجهة كلا من روسيا والصين على المدى البعيد، نصّ أمر العمليات الأميركي الصادر في بداية شهر شباط 2015 على ما يلي:

أولاً: تكليف محمد بن زايد بالسيطرة على محافظات اليمن الجنوبية بما فيها محافظة عدن وصولاً الى ميناء المخا بهدف منع قوى الثورة اليمنية المتمثلة بحركة أنصار الله من إحكام سيطرتها على سواحل اليمن الجنوبية والجنوبية الغربية، وذلك تمهيداً لتوسيع مناطق عمليات القواعد الإسرائيلية المقامة على شواطئ اريتريا والصومال وذلك لإعادة السيطرة على منفذ مضيق باب المندب للاسباب التي ورد ذكرها أعلاه.

ثانياً: تكليف محمد بن سلمان بشنّ حملة جوية وبرية وبحرية، بالتعاون مع الإمارات، على كلّ مناطق اليمن تهدف إلى منع تثبيت بمعنى تعطيل فعلها وتأثيراتها وحركة تغيير الواقع المحلي المحدود والإقليمي الأوسع قوى الثورة اليمنية، وعلى رأسها حركة أنصار الله، في مناطق معينة من الوسط والشمال، وذلك بهدف منعها أي قوى الثورة من السيطرة على السواحل اليمنية والهادفة إلى وضع حدّ لعربدة الأساطيل الأميركية وأساطيل الناتو المستمرة سواء في منطقة القرن الأفريقي وباب المندب وبحر العرب أو في امتداده الشرقي باتجاه مضيق هرمز وغرب المحيط الهندي.

كما انّ أحد أهداف الحرب الدائرة ضدّ اليمن، منذ ثلاث سنوات واستمرار دول العدوان في محاولاتها للسيطرة على مداخل باب المندب الجنوبية والشمالية هو دمج النشاط العملياتي للقواعد الإسرائيلية في المنطقة وبتمويل إماراتي سعودي مع نشاط القواعد الإماراتية هناك.

القاعدة الأولى: قاعدة سقطرى الجوية/ البحرية

وقد كانت أولى الأماكن التي تمّ توجيه الإمارات العربية لإقامة قاعدة جوية وبحرية فيها هي جزيرة سقطرى اليمنية وذلك لسبب رئيسي يتعلق بالعقيدة العسكرية الأميركية للقرن الواحد والعشرين والتي تنص على «انّ من يسيطر على جزيرة سقطرى فإنه يفرض سيطرته على البحار السبع الكبرى في العالم وهي التالية:

– بحر العرب.

– بحر الخليج.

– البحر الأحمر.

– البحر الأسود وبحر إيجه كونهما متصلان عبر مضائق البوسفور والدردنيل .

– البحر الأدرياتيكي.

وانطلاقاً من هذا المفهوم الاستراتيجي لأهمية جزيرة سقطرى اجتمع الجنرال ديفيد بيترايوس، قائد القيادة الوسطى الأميركية آنذاك، مع الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، بتاريخ 2/1/2010 في صنعاء وناقش معه السماح للولايات المتحدة الاميركية إقامة قاعدة عسكرية في الجزيرة مقابل رفع المعونة المالية الأميركية لليمن من 70 إلى 150 مليون دولار سنوياً. ولكن اندلاع انتفاضة الشعب اليمني أدّت إلى تأجيل التنفيذ على الرغم من استخدام الولايات المتحدة لمطار الجزيره لتشغيل طائرات أميركية بدون طيار.

وقد وجدت القيادة العسكرية الأميركية ضالّتها في ذلك عند بدء الحرب العدوانية على اليمن حيث بدأت بتحويل الجزيرة إلى قاعدة بحرية وجوية يتمّ تمويل منشآتها بأموال خليجية وليست أميركية.

حيث قامت الإمارات بتجديد وإعادة تأهيل مدرج مطار سقطرى البالغ طوله 3300 متر وبدأ سلاح الجو الأميركي استخدامه في تنفيذ عمليات جوية مختلفة في منطقة بحر العرب وغرب المحيط الهندي.

كما أقامت الإمارات، بالتعاون مع الأميركيين والإسرائيليين، غرفة عمليات خلفية لإدارة الميدان في منطقة مضيق باب المندب اليمنية. وتضمّ هذه الغرفة اثني عشر ضابطاً إماراتياً وسبعة ضباط أميركيين وستة ضباط إسرائيليين.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ جهاز المخابرات الإماراتي ومن خلال الهلال الأحمر الإماراتي قد كلّف اثنين من المسؤولين الإماراتيين هما:

– خلفان بن مبارك المزروعي.

– محمود علي الخاجة

بشراء أراض في الجزيرة، خاصة على الساحل الواقع في الجهة الشرقية منها، لصالح شركات إسرائيلية مسجلة في دول أوروبية نتحفظ على تسميتها لأسباب المهنة ، وهي في الحقيقة شركات تملكها الكيرين كاييمت أو «دائرة أراضي إسرائيل».

علما انّ اتفاقاً قد تمّ إبرامه في شهر حزيران الماضي يقضي بنقل سرب جوي إسرائيلي وآخر أميركي الى الجزيرة بعد الانتهاء من عمليات البنى التحتية اللازمة لذلك وإذا ما اقتضت الضرورات العسكرية تنفيذ هذا الخيار.

علماً انّ سلطات الإمارات، التي تسيطر على الجزيرة، تمنع هبوط أية طائرة غير إماراتية في المطار.

القاعده الرديفة: قاعدة الريان الجوية

هي القاعدة التي سيطرت عليها العصابات الصهيوأميركية أواخر ربيع عام 2016 أو ما يطلق عليها «قوات الشرعية» المدعومة من تحالف العدوان الأميركي السعودي والتي أغلقت أمام المواطنين منذ ذلك الوقت وتمّ تحويلها، أيّ القاعدة أو مطار الريان، الى سجن كبير للوطنيين من أهل اليمن وكذلك الى قاعدة لاستقبال اعداد كبيرة من عناصر داعش، الذين قام الجيش الأميركي بإخلائهم من ميادين القتال في سورية والعراق بعد هزيمتهم على أيدي الجيشين العراقي والسوري.

وقد تمّ نقل المئات منهم إلى هذا المطار لإلحاقهم بدورات تدريب وإعادة تأهيل في معسكرات أقيمت خصيصاً في حضرموت، حيث يقوم ضباط أميركيون وبريطانيون بالإشراف على دورات التدريب تلك.

علماً انّ محمد بن زايد، وبناء على تعليمات السيد الأميركي وبعد اجتماعه مع قادة حزب الإصلاح الإخواني اليمني، محمد اليدومي وعبد الوهاب الأنسي يوم 20/12/2017 في ابو ظبي قد اتفق معهما على استيعاب عناصر الحزب الراغبين في مواجهة «التمرد الحوثي» من أجل التدريب في تلك القاعدة أو قواعد أخرى…!

أيّ أنّ هذه القاعدة قد تحوّلت إلى مخزن خلفي لعناصر العدوان التي يتمّ تدريبهم فيها وإلحاقهم بالعصابات الصهيوأميركية في جبهات القتال المختلفة في اليمن وهي بالتالي عنصراً مهماً من عناصر ترسيخ السيطرة الصهيوأميركية على سواحل اليمن وبالتالي تعزيز محاولات السعودية إعادة سيطرتها على اليمن ومنعه من الاندماج في محور المقاومة المعادي للمخططات الصهيوأميركية في المنطقة والعالم.

القاعده الثانية: قاعدة ميون الجوية

بتوجيه من القيادة المركزية الأميركية في السيلية/ قطر قامت عصابات المرتزقة الصهيوأميركية التي تموّلها مشيخة محمد بن زايد، ويطلق عليها تحالف العدوان على اليمن اسم قوات الشرعية، قامت هذه العصابات باحتلال جزيرة ميون الواقعة في مدخل مضيق باب المندب، وذلك منتصف شهر أيلول 2015، وهي البالغة مساحتها 13 كيلو متر مربع وكانت تسكنها 86 عائلة عدد أفرادها 350 نسمة.

وقد كانت الخطوة الأولى التي قامت بها عصابات الغزو المسماة «قوات الشرعية» هو إعلان الجزيره منطقة عسكرية وطرد سكانها منها تمهيداً لوضعها في خدمة المشاريع الاستعمارية الأميركية والغربية.

اذ بدأت مشيخة محمد بن زايد بإجراء الاتصالات اللازمة للبدء في تنفيذ مشروع إقامة قاعدة جوية في هذه الجزيرة التي تتحكم تماماً بمضيق باب المندب…! حيث أنشأت إدارة أميركية/ إسرائيلية/ إماراتية لهذا المشروع ولكن تحت واجهة إماراتية على أن توضع القاعدة بتصرف الدول التي «تحارب الإرهاب» عند الحاجة اليها. أيّ انها ليست إلا قاعدة جوية أميركية/ إسرائيلية يجري تجهيزها تحت غطاء إماراتي لتكون إحدى نقاط الارتكاز في عمليات الحشد الاستراتيجي الأميركي لمواجهة إيران على المدى المتوسط وفي مواجهة كلا من الصين وروسيا على المدى البعيد.

علماً انّ أعمال الإنشاءات قد بدأت في الجزيرة منتصف شهر 6/2016 حيث تمّ إنجاز المرحلة الأولى من المشروع والتي هي عبارة عن عمليات تمهيد الأرض وبناء مدرج الطائرات الذي أنجز أوائل شهر 10/2017 بطول 3200 متر، أي أنه يصلح لهبوط وإقلاع كافة انواع المقاتلات وطائرات النقل العسكري الأميركية والإسرائيلية.

ويجري الآن وضع الترتيبات الضرورية بين الجهات الثلاث لتحديد حجم العمليات الجوية وحجم الأسراب الجوية التي ستكلف بتنفيذها انطلاقاً من قاعدة ميون. ومن نافل القول طبعاً انّ أربعة ضباط كبار من سلاح الجو الإسرائيلي يشاركون بشكل دائم في غرفة العمليات الجوية التي تدير المشروع.

القاعدة الثالثة: قاعدة بربرة الجوية/ البحرية

وقّعت حكومة مشيخة محمد بن زايد في أبو ظبي، في أوائل شهر 2/2017 اتفاقية مع حكومة أرض الصومال حكومة منشقة عن موقاديشو منذ عام 1991 ، اتفاقية يسمح بموجبها لمحمد بن زايد بإقامة قاعدة جوية على مساحة أربعين كلم مربع في مطار بربرة ومحيطه وذلك مقابل 440 مليون دولار يدفعها بن زايد لحكومة أرض الصومال.

علماً انّ هذه القاعدة تحتوي على أطول مدرج طائرات في القارة الأفريقية بطول أربعة آلاف ومائة واربعين متراً، أيّ انّ بإمكان كافة الطائرات الأميركية والإسرائيلية الهبوط في هذه القاعدة والإقلاع منها بما في ذلك القاذفات الاستراتيجية الأميركية من طراز B 52…!

أيّ أنها قاعدة أخرى من القواعد التي يقوم البنتاغون بتجهيزها ضمن عمليات الحشد الاستراتيجي المشار اليه أعلاه…

ومن الجدير بالذكر انّ هذه القاعدة ليست بحاجة لأكثر من اعادة تأهيل بعض المرافق، إذ انها كانت مستأجرة من قبل وكالة الفضاء الاميركية ناسا مقابل 40 مليون دولار سنوياً حتى سنة 1991.

وعليه فإنّ هذه القاعدة ستكون جاهزة للعمل تماماً لاستقبال الطائرات مع منتصف شهر 1/2018 حيث سيتمّ إنشاء تشكيل جوي مشترك، أميركي/ إسرائيلي/ إماراتي يتكوّن من 32 طائرة من طراز F16 وذلك بهدف «إجراء مناورات جوية مشتركة» حسب ما نقل عن ضابط أميركي في القاعدة المذكورة.

يُضاف إلى ذلك أنّ جزءاً من الاتفاقية يخص استخدام سلاح بحرية محمد بن زايد لجزءٍ من ميناء بربرة وتحويله إلى قاعدة بحرية تكون مهمتها المعلنة التدريب والمراقبة بينما هي في الحقيقة قاعدة بحرية سيتمّ استخدامها من قبل البحرية الأميركية والإسرائيلية والإماراتية بقيادة غرفة عمليات مشتركه يجري تجهيزها حالياً بمشاركة الأطراف الثلاثة وستشرف هذه الغرفة على إدارة العمليات في منطقتي غرب خليج عدن وباب المندب.

القاعده الرابعة: قاعدة جيبوتي

يعود تاريخ نشأة هذه القاعدة إلى سنة 2005 حين وقّعت الإمارات اتفاقية مع حكومة جيبوتي تتولى بموجبها مشيخة الإمارات إدارة ميناء جيبوتي، ولكن ظروفاً مختلفة حالت دون تنفيذ ذلك الاتفاق حتى بداية شهر 6/2017، حيث توصلت مشيخة أبو ظبي إلى تفاهم جديد مع حكومة جيبوتي ينص على إعطاء البحرية الإماراتية حق استخدام الميناء في عمليات الدعم اللازمة لتنفيذ مهمات قتالية في اليمن… وقد بدأت البحرية الإماراتية بممارسة العمل الفعلي هناك انطلاقاً من معسكر ليمونييه الذي يضمّ القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا وفي قوة المهام المشتركة الأميركية في القرن الأفريقي. علماً انّ الضباط الإماراتيين يتواجدون في منطقة هراموس القريبة من المعسكر المذكور أعلاه، أيّ أنها ليست أكثر من ذيل للقيادة الأميركية الموجودة في جيبوتي يعمل على خدمة أهدافها في تعزيز سيطرتها على منطقة القرن الأفريقي وخليج عدن وصولاً إلى باب المندب، وهي التي تشكل مراكز قيادة وسيطرة للجيوش الأميركية المنخرطة في عمليات الحشد الاستراتيجي الذي أشرنا اليه سابقاً.

القاعده الخامسة: قاعدة عَصّب اريتريا الجوية/ البحرية

وقّعت مشيخة محمد بن زايد عقداً مع حكومة اريتريا في بداية عام 2016 مدته ثلاثون عاماً لغرض إقامة قاعدة جوية في مطار عَصّب والذي يحتوي على مدرج طائرات طوله ثلاثة آلاف وخمسمائة متر قادراً على استقبال كافة أنواع المقاتلات إضافة إلى طائرات النقل العملاقة من طراز «سي 17»… بالإضافة إلى قاعدة بحرية في ميناء عَصّب ذي المياه العميقة والقادر على استيعاب السفن الحربية الكبيرة من مدمّرات وبوارج حربية…

أيّ أنّ هاتين القاعدتين مؤهّلتان للقيام بكلّ المهمات الضرورية في إطار عمليات الحشد الاستراتيجي الأميركي ضدّ كلّ من الصين وروسيا وإيران، وانّ الدليل على ذلك، عكس الأكاذيب التي تروّجها مشيخة محمد بن زايد حول حاجتها لهاتين القاعدتين لتقديم الإسناد اللوجستي لعملياتها في اليمن، هو قيام بن زايد بنشر كتيبتي دبابات ثقيلة في منطقة القاعدة الجوية والتي هي في الحقيقة عبارة عن نواة قوة مدرعة أميركية في القرن الأفريقي كجزء من عمليات التحشيد المذكوره أعلاه، إذ انّ مشيخة بن زايد ليست بحاجة الى أية قوات مدرعة في أفريقيا على الإطلاق.

وإذا ما أضفنا الى الانتشار الإماراتي المكثف على سواحل اليمن الجنوبية والغربية، الوجود التركي، أيّ وجود تركيا كعضو في الناتو وليس كجمعية خيرية، في قاعدة العيديد بقطر واتفاقها قبل أيّام مع الرئيس السوداني عمر البشير على إقامة قاعدة بحرية ضخمة في جزيرة سواكن السودانية الى جانب القاعدة التركية الموجودة في جيبوتي فإننا نلاحظ انّ كلّ هذا النشاط العسكري المتزايد للولايات المتحدة وأذنابها في «الشرق الأوسط» لا يمكن إلا أن يكون خطوات على طريق استكمال الحشد الاستراتيجي الأميركي المعادي للصين وروسيا وإيران، خاصة اذا ما أخذنا بعين الاعتبار الأهمية الاستراتيجية لمناطق الانتشار في ما يتعلق بالملاحة الدولية وطرق التجارة العالمية واشتداد المنافسة التجارية الأميركية/ الصينية والتي ستزداد شراسة في السنوات المقبلة.

القاعده السادسة: قاعدة المخا البحرية

وهي القاعده التي أنشأتها مشيخة محمد بن زايد بعد ان احتلت العصابات الصهيوأميركية ميناء المخا اليمني في بداية شهر 2/2017 حيث بادرت إلى إعلان الميناء والمدينة منطقة عسكرية وبدأت بعمليات ترحيل جماعي لمواطني المنطقة اليمنيين حيث بلغ عدد من تمّ طردهم عشرة آلاف مواطن.

وقد باشرت البحرية الإماراتية بإقامة عنابر لإسكان الجنود واُخرى كمستودعات للذخائر الحربية والتموين والتجهيزات الأخرى والتي يؤكد حجم طاقتها الاستيعابية حاجة بحرية محمد بن زايد وتشير بكلّ وضوح إلى أنها ليست سوى مستودعات للجيش الأميركي البحرية ومعه البحرية الإسرائيلية ولا علاقة لها بأيّ من الأكاذيب التي تنشرها مشيخة بن زايد حول دورها في حماية ممرّ باب المندب الهامّ على مستوى الملاحة الدولية فضلاً عن «أمن العرب والمسلمين في حربهم العادلة ضدّ الكيان الصهيوني».

بعدنا طيّبين قولوا الله…

More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]

30-12-2017 | 14:17

More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]
More than a 1000 Days of War on Yemen [Photos]


Source: The Atlantic, Edited by website team

Related Videos

%d bloggers like this: