U.S.-UK Deep State Tries to Grab Hong Kong

by Eric Zuesse for The Saker Blog

U.S.-UK Deep State Tries to Grab Hong Kong

What can explain these recent instances, proven by Agence France-Press, in which outright frauds — lies (in the form of faked photos and videos) — are being spread online to support the agenda of breaking off, from China, Hong Kong (which has historically always a part of China), so as to make Hong Kong an ‘independent’ nation?:

——

https://factcheck.afp.com/
This video actually shows Chinese tanks in Hong Kong in June 2012
26 July 2019
https://factcheck.afp.com/old-
This is an old video of a training exercise by South Korean riot police
29 July 2019
https://factcheck.afp.com/
The press pass in this doctored photo is from Apple Daily’s Taiwan bureau, not Hong Kong
30 July 2019
https://factcheck.afp.com/all-
All crime legal in Hong Kong for 12 hours? No, the ’emergency broadcast’ is fictional
5 August 2019
https://factcheck.afp.com/
This photo shows a different cat — the owner of Hong Kong’s Brother Cream says he is unharmed
8 August 2019
https://factcheck.afp.com/its-
It’s an old photo of an actor on a Hong Kong TV show
9 August 2019
https://factcheck.afp.com/
This video shows Hong Kong police firing tear gas at Kwai Fong station in August 2019
14 August 2019
https://factcheck.afp.com/
Gangsters beat up Hong Kong protester? The video was actually filmed in Taiwan in 2018 and shows a man being attacked over debts
16 August 2019
https://factcheck.afp.com/
Hong Kong airport has said ‘all lighting operated as normal’
20 August 2019
https://factcheck.afp.com/
These pictures are from protests in France and Spain, not recent demonstrations in Hong Kong
21 August 2019

——

The context might explain it:

On August 14th, Toronto lawyer Christopher Black, who is an expert on U.S.-UK Deep State efforts to grab back Hong Kong for the British Empire, headlined at Global Research “America’s ‘Hybrid War’ against China has Entered a New Phase”, and he described a six-phase “hybrid war” by the U.S.-UK Deep State against China in Hong Kong:

The first stage involved the massive shift of US air and naval forces to the Pacific. …

The second stage was the creation of disinformation about China’s treatment of minority groups, especially in Tibet and west China. …

[The third stage is] the propaganda was extended to China’s economic development, its international trade, the Shanghai Cooperation Organisation, its Silk and Belt Road Initiative, its development bank, and other facilities and trade initiatives, through which China is accused of trying to control the world. …

The fourth phase is the US attempt to degrade the Chinese economy with punitive “tariffs,” …

A fifth phase [is] the kidnapping and illegal detention of Meng Wanzhou, the Chief Financial Officer of China’s leading technology company Huawei, …

[The sixth phase] in this hybrid warfare is the insurrection being provoked by the US, UK, Canada and the rest in Hong Kong, …

Also on August 14th, the anonymous “Moon of Alabama” blogger (a German intelligence-analyst), headlined “Violent Protests In Hong Kong Reach Their Last Stage”, and he opened:

The riots in Hong Kong are about to end.

The protests, as originally started in June, were against a law that would have allowed criminal extraditions to Taiwan, Macao and mainland China. The law was retracted and the large protests have since died down. What is left are a few thousand students who, as advertised in a New York Times op-ed, intentionally seek to provoke the police with “marginal violence”:

“Such actions are a way to make noise and gain attention. And if they prompt the police to respond with unnecessary force, as happened on June 12, then the public will feel disapproval and disgust for the authorities. The protesters should thoughtfully escalate nonviolence, maybe even resort to mild force, to push the government to the edge. That was the goal of many people who surrounded and barricaded police headquarters for hours on June 21.”

The protesters now use the same violent methods that were used in the Maidan protests in the Ukraine. The U.S. seems to hope that China will intervene and create a second Tianamen sceneThat U.S. color revolution attemptfailed but was an excellent instrument to demonize China. A repeat in Hong Kong would allow to declare a “clash of civilization” and increase ‘western’ hostility against China. But while China is prepared to intervene it is unlikely to do the U.S. that favor. Its government expressed its confidence that the local authorities will be able to handle the issue.

There are rumors that some Hong Kong oligarchs were originally behind the protests to prevent their extradition for shady deals they made in China. There may be some truth to that. China’s president Xi Jingpin is waging a fierce campaign against corruption and Hong Kong is a target-rich environment for fighting that crime.

The former British colony is ruled by a handful of oligarchs who have monopolies in the housing, electricity, trade and transport markets: …

Then there was this from him, after the Sunday, August 18th, demonstration:

——

https://www.moonofalabama.org/

August 19, 2019

Which Hong Kong Protest Size Estimate is Right?

The New York Times further promotes the protests in Hong Kong by quoting an extravagant crowd size estimate of yesterday’s march.

… So what is it? 128,000 or the 13 times bigger 1.7 million? With the mood set in the first paragraphs the Times is clearly promoting the larger estimate.

But that estimate is definitely false. (As was my own early estimate of 15-20,000 based on early pictures of the event.) It is impossible that 1.7 million people took part in the gathering and march. There is no way that the 1.7 million people would physically fit in or near the protest venue.

——

He demonstrated there, beyond question, that the NYT’s allegation that the crowd was 1,700,000 was at least 13 times too large.

Consequently, since all of those matters are documented facts — not mere conjectures — the rational conclusion would be that the same Deep State that overthrew Iran’s democracy in 1954, and that overthrew Guatemala’s democracy in 1954, and that overthrew Chile’s democracy in 1973, and that overthrew Ukraine’s democracy in 2014, and that installed brutal military regimes in each one of those places, and that also in many other instances has installed dictatorial U.S.-controlled vassal-states, and that has been trying to do similar things to Libya, and to Syria, and to Venezuela, and to Russia (“color revolutions” they are called) is trying to do that also in Hong Kong. And, as has always been the case in the past, the U.S.-and-allied Deep State regime’s propaganda is that this is being done for ‘human rights’ and ‘democracy’. This would explain those hoaxes that AFP has been documenting against Hong Kong’s government.

The lying continues on, at all U.S. mainstream (and most of its non-mainstream) ‘news’-media, such as:

——

https://www.npr.org/2019/08/

A Guide To What’s Happening In Hong Kong

August 20, 2019 12:38 PM ET COLIN DWYER

Organizers say more than a million demonstrators gathered Sunday in Hong Kong … carrying umbrellas that have come to signify resistance. …

Janis Mackey Frayer✔@janisfrayer

Pouring rain in #HongKong but tens of thousands still protesting today… chanting ‘Hong Kong people, keep going’. The rally is seen as a measure of public support for the protest movement, after 11 consecutive weekends and increasingly violence. @NBCNews @NBCNightlyNews @MSNBC

5:26 AM – Sun. Aug 18, 2019 …

“We demand that the bill be formally withdrawn now,” said Alvin Yeung, a member of the region’s Legislative Council and leader of the pro-democracy Civic Party. He also told All Things Considered that protesters are demanding “an independent inquiry to look into police misconduct and brutality.”

“That is something so simple that any open and civil society would do,” he added. “But then this government has been refusing to set up a commission to look into that. And more importantly, of course, is a democratic system.” …

https://www.npr.org/2019/08/

Twitter And Facebook Shut Down Fake Propaganda Accounts Run By Chinese Government

August 20, 20194:23 PM ET

Heard on All Things Considered

NPR’s Mary Louise Kelly speaks with Adam Segal, at the Council on Foreign Relations, about Facebook and Twitter shutting down hundreds of fake accounts run by the Chinese government.

MARY LOUISE KELLY, HOST:

We have heard a lot about Russia creating fake social media accounts to influence political discourse in other countries. Now Facebook and Twitter say they have shut down hundreds of fake accounts created and run by the Chinese government. These pages are mainly spreading messages against the Hong Kong protests.

Adam Segal is the director of digital and cyberspace policy at the Council on Foreign Relations. He has studied China’s use of disinformation, and he joins us now. Hi, there.

ADAM SEGAL: Thanks for having me.

KELLY: So help us understand what exactly China stands accused of doing. Give me an example of one of these fake accounts and what it’s been tweeting or posting.

SEGAL: Twitter and Facebook have said that the Chinese have created fake accounts or inauthentic accounts and that they’ve spread disinformation about the protests in Hong Kong. Some of the accounts have compared the protesters to cockroaches or to ISIS and have suggested that they’ve taken money from either foreigners or what one of the accounts called bad guys.

KELLY: What is the scope of this operation, as far as we can tell? …

——

The amazing thing is that America’s leading ‘reporters’ of ‘news’ continue on with their lying even after it has been conclusively exposed in honest foreign, and in the honest non-mainstream, news-sites online (such as here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here and here — all 25 of those are great  news-sites, reliable news-sites, news-sites that are punctilious about truth, and careful to avoid lies). America’s leading ‘reporters’ just ignore truth, and they continue to pump the regime’s lies, as stenographers for its lies, trusting and never challenging such ‘authorities’ as the Council on Foreign Relations, and the Brookings Institution, and the U.S. Government, and the New York Times, and the Washington Post, and U.S. TV and radio, etc. — all of the same fraudsters who were pumping for the invasion of Iraq, up to and including the U.S. regime’s criminal invasion in 2003. This country hasn’t learned a thing, except lies, since at least  2003. There seems to be an endless market for lies, in the U.S.

—————

Investigative historian Eric Zuesse is the author, most recently, of  They’re Not Even Close: The Democratic vs. Republican Economic Records, 1910-2010, and of  CHRIST’S VENTRILOQUISTS: The Event that Created Christianity.

 

Advertisements

تجدّد الفشل الأميركي في مواجهة التنين الصيني وقنابله الدخانية في الخليج تذروها الرياح

أغسطس 10, 2019

محمد صادق الحسيني

بداية لا بدّ من القول إنه يجب على كلّ متابع للشأن الصيني، وبالتالي لجهود الصين المشتركة مع روسيا وإيران وغيرهما من الدول لإنهاء سيطرة القطب الأميركي الواحد على العالم، ان يتذكر أنّ ما ينفذه الرئيس الأميركي ترامب ضدّ الصين، من إجراءات اقتصادية/ مالية وسياسية وعسكرية، ليست بالإجراءات الأميركية الجديدة إطلاقاً.

اذ انّ العداء الأميركي لجمهورية الصين الشعبية قد بدأ منذ نشأة هذه الدولة، سنة 1949، ومنذ أن قام الجنرال تشين كاي تشيك، زعيم ما كان يُعرف بالكومينتانغ واثر هزيمة قواته امام قوات التحرير الشعبيه الصينية، بقيادة الزعيم الصيني ماوتسي تونغ في نهاية الحرب الأهلية الصينية، التي استمرت من سنة 1945 حتى 1949، نقول حيث قام زعيم الكومينتانغ، مع فلول قواته، بالهرب من البر الصيني المحرر الى جزيرة فورموزا تايوان وسيطر عليها، من خلال وحدات الكومينتانغ العميلة للولايات المتحدة، والتي تمكنت من ذلك بمساعدة عسكرية أميركية مباشرة.

وقد تمادت الولايات المتحدة في عدوانها على جمهورية الصين الشعبية بدعمها هذا الكيان اللقيط، الذي أطلقت عليه اسم تايوان، ومنحته ليس فقط عضوية الأمم المتحدة، وإنما عضوية دائمة في مجلس الأمن الدولي. أيّ انها أصبحت دولة تتمتع بحق الفيتو في ما كانت جمهورية الصين الشعبية محرومة من حق العضوية في منظمة الامم المتحدة بالمطلق، وذلك حتى سنة 1971 عندما بدأت الولايات المتحدة بتطبيق سياسة انفتاح مبرمج على الصين.

ولكن المخططات الأميركية، المعادية لاستقلالية القرار الصيني والهادفة الى وقف التطور الاقتصادي الصيني، لم تتغيّر مطلقاً، طوال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي التي شهدت إقامة علاقات دبلوماسية بين الدولتين. وقد وصلت مؤامرات الولايات المتحدة، ضدّ الصين، قمتها في ربيع سنة 1989، عندما أطلقت واشنطن حملة سياسية وإعلامية دولية ضدّ جمهورية الصين الشعبية، تحت حجة دعم مطالب شعبية صينية، كان قد طرحها محتجون صينيون عبر تظاهرات في عدة مدن صينية، خاصة في ميدان تيان ان مين، الذي شهد احتجاجات وصدامات، منذ أوائل شهر نيسان وحتى أواسط حزيران سنة 1989، بين المحتجين وقوات الأمن الصينية. تلك الصدامات التي انتهت بإعادة فرض النظام في كلّ مكان والقضاء على ظاهرة الثوره الملوّنة في مهدها.

وها هي الولايات المتحدة، ومعها بقايا ما كان يطلق عليه مسمّى بريطانيا العظمى، تحاول إثارة المتاعب أمام الحكومة الصينية المركزية، وذلك عبر إثارة الشغب وحالات الفوضى في جزيرة هونغ كونغ، التي اضطرت بريطانيا الى إعادتها الى الوطن الأمّ، الصين الشعبية، عام 1997، مستخدمة مجموعات محلية مرتبطة بمخططات خارجية، يتمّ تسييرها وتوجيهها من قبل أجهزة مخابرات أميركية وبريطانيا منذ ما يقارب الشهرين، دون أن تقوم قوات الأمن الصينية بأكثر من الحدّ الأدنى لحفظ النظام.

ولكن استمرار هذه السياسة الانجلوأميركية وتزامنها مع استمرار التحشيد العسكري الأميركي، في البحار القريبة من الصين كشرق المحيط الهندي وبحر الصين الجنوبي وخليج البنغال وبحر اليابان وغيرها من البحار، وصولاً الى إرسال حاملة الطائرات الأميركية رونالد ريغان الى بحر الصين الجنوبي، في خطوة استفزازية للصين، نقول انّ استمرار هذه السياسة الأميركية، الى جانب العقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضت على الصين، وفِي ظلّ قدسية الحفاظ على وحدة وسيادة جمهورية الصين الشعبية على كافة أراضيها، فقد أصدر المتحدث باسم مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو تصريحاً شديد اللهجة قال فيه: بودّنا التوضيح لمجموعة صغيرة من المجرمين العنيفين عديمي الضمير ومن يقف وراءهم انّ من يلعب بالنار سيُقتل بها.لا ترتكبوا خطأ في تقييم الوضع. ولا تعتبروا ممارستنا لضبط النفس ضعفاً .

إذن… هذه رسالة صينية نارية واضحة وصريحة، لا بل أمر عمليات، موجّه لليانكي الأميركي، وليس فقط لبعض أذناب الاستعمار في هونغ كونغ، من سواحل بحر الصين الجنوبي، مفادها: لا تلعبوا بالنار…

وما يزيد أمر العمليات الصيني هذا زخماً وقوة، هو صدوره بعد الجولة الفاشلة، التي قام بها وزيرا الحرب والخارجية الأميركيان، في استراليا وعدد من دول المحيط الهادئ، في محاولة منهما لإقناع تلك الدول بالموافقة على نشر صواريخ أميركية، موجهة الى الصين، على أراضيها ورفض جميع الدول المعنية لهذه الفكرة الأميركية الهدامة. كما انّ أمر العمليات هذا قد تزامن مع وصول حاملة الطائرات الأميركية، رونالد ريغان، الى بحر الصين الجنوبي كما أسلفنا.

إذن وكما جرت العادة فإنّ الولايات المتحدة، ممثلة برئيسها ورئيس دبلوماسيتها، تمارس الكذب والتضليل بشكل فاضح وخطير. ففي الوقت الذي تشنّ فيه إدارة الرئيس ترامب حملتها التضليلية الكاذبة، حول ضرورة الحفاظ على أمن الخليج ومضيق هرمز، وحماية السفن التجارية التي تبحر فيهما فإنها تطلق قنابل دخانية للتغطية على خطواتها الأكثر خطورة على الأمن الدولي، المتمثلة في تعزيز الحشد العسكري الاستراتيجي ضدّ كلّ من روسيا والصين الشعبية، وذلك من خلال:

1 ـ مواصلة إرسال حاملات الطائرات، ابراهام لينكولن ورونالد ريغان، ومجموعتيهما البحريتين الى مناطق عمليات أكثر قرباً من الصين.

2 ـ سحب قاذفات القنابل الأميركية الاستراتيجية، من طراز /B 52/ التي كانت ترابط في قاعدة العيديد القطرية ونقلها الى قاعدة دييغو غارسيا في المحيط الهندي، غرب المحيط الهندي.

3 ـ مواصلة الولايات المتحدة لمناوراتها المشتركة مع كوريا الجنوبية والتي لا تشكل استفزازاً لكوريا الشمالية فحسب، وإنما لجمهورية الصين الشعبية أيضاً، وذلك لأنها تفضي إلى مزيد من الحضور العسكري الأميركي في المحيط القريب من الصين.

وفي إطار قنابل الدخان هذه، فإنّ القنبلة الأكثر إثارة للسخرية هي الهراء الذي أطلقه وزير خارجية نتن ياهو، ايسرائيل كاتس، يوم امس الأول حول احتمال مشاركة إسرائيل في التحالف البحري الذي دعت الولايات المتحدة لإقامته في الخليج.

ولكن هذا الوزير نسي انّ دولته لا تعتبر دولة تملك قوة بحرية ذات قيمة على الصعيد الدولي، على الرغم من امتلاكها غواصات دولفين، الألمانية الصنع، والقادرة على حمل رؤوس نووية، والخاضعة لمراقبة سلاح البحرية الإيراني على مدار الساعه والعديمة القدرة على المناورة ضدّ إيران في أيّ من بحار المنطقة، لأسباب لا مجال للتوسع في شرحها.

اذن هذه التصريحات الإسرائيلية لا يمكن اعتبارها أكثر من قنبلة دخان انتخابية لصالح نتن ياهو ليس إلا. ولا تدخل حتى في استراتيجية الولايات المتحدة الأكثر شمولية. ولمزيد من التوضيح فانّ هذا الوزير، كاتس، كان كمن أراد الاستجارة من الرمضاء بالنار، أيّ أنه أراد أن يغطي على فشل كيانه في مواجهة حلف المقاومة وعلى رأسه إيران بحشر أنف إسرائيل في وضع الخليج، مستنداً الى الوجود الأمني الإسرائيلي الواسع في السعودية ودول الخليج العربية الأخرى.

هذا الوجود الذي تعود جذوره إلى أكثر من عشرين عاماً، أيّ إلى نهاية تسعينيات القرن الماضي، حيث بدأت السعودية والإمارات بإبرام عقود حماية أمنية، للمنشآت النفطية في البلدين، مع شركات أمن إسرائيلية، وهو الأمر الذي مكَّن هذه الشركات الإسرائيلية، وهي في الحقيقة أذرع لجهاز الموساد الإسرائيلي، من إقامة بنية تحتية استخبارية كاملة تخدم الأهداف الإسرائيلية. علماً أنّ هذا الوجود الاستخباري الإسرائيلي الكثيف لا يمثل أيّ قيمة لها تأثير على موازين القوى في ميادين القتال. حيث انّ مناطق هذا الوجود، أيّ السعودية ودوّل الخليج، لم يكن يوماً جزءاً من ميادين القتال ضدّ الجيش الإسرائيلي ، وعليه فإنه وجود لا يختلف عن وجود العصافير في القفص، لا قيمة له ميدانية أو عملية إطلاقاً.

لكلّ نبأ مستقرّ.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Related Videos

Related Posts

%d bloggers like this: