من أول غزواته كسر عصاته

يناير 21, 2019

محمد صادق الحسيني

الفشل المحقق يلاحق قادة العدو الصهيوني والسماء السورية باتت حراماً عليهم والبحر المتوسط بات ملاذ الخائبين…!

بعد خمسة أيّام فقط من توليه منصب قائد أركان الجيش الإسرائيلي رسمياً، بتاريخ 15/1/2019، اتخذ الجنرال أفيف كوخافي أول قرار قتالي، وذلك عبر موافقته على قرار رئاسة أركان سلاح الجو الإسرائيلي القاضي بتنفيذ غارة جوية على مطار دمشق الدولي ظهر أمس، حيث قامت أربع طائرات حربية «إسرائيلية» بتنفيذ محاولة إغارة على المطار السوري وذلك من أجواء البحر المتوسط المقابلة لبلدة برجا اللبنانية/ قضاء الشوف.

وكما فشل ما قبلها من الغارات فإنّ يقظة سلاح الدفاع الجوي السوري وجهوزية طواقمه العالية قد أفشلت هذه الغارة أيضاً. إذ تمّ إسقاط جميع الصواريخ «الإسرائيلية» دون أن تصل الى الهدف الذي يعرف نتن ياهو ورئيس أركانه أنه أصبح من المحرّمات عليهما.

وعلى الرغم من تيقنهما من ذلك إلا أنهما أقدما على تنفيذ محاولة الإغارة هذه. فما السبب الذي دفعهم الى ذلك يا تُرى؟

إنّ السبب الحقيقي وراء هذه الخطوة هو المصلحة المشتركة بين نتن ياهو وكوخافي والمتمثلة في أنّ نتن ياهو يحاول الإفلات من التحقيقات القضائية التي تضيّق الخناق عليه بسرعة عبر تقديم نفسه للجمهور على أنه منقذ «إسرائيل»، بينما يحاول رئيس الأركان الجديد أن يعطي صورة قوية عن نفسه للجمهور «الإسرائيلي» خاصة أنه جنرال فاشل تماماً.

فقد كان هذا الجنرال قائداً لما يُسمّى بفرقة غزة. وهي فرقة المظليين رقم 98، في الجيش «الإسرائيلي» عندما اضطر هذا الجيش للانسحاب من قطاع غزة عام 2005. ثم شارك في هزيمة الجيش «الإسرائيلي» في لبنان سنة 2006، وعيّن بعد ذلك قائداً للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية من سنة 2010 وحتى شهر 11/2014، حيث تمّ تعيينه قائداً للجبهة الشمالية في الجيش. ثم نائباً لرئيس أركان الجيش الإسرائيلي منذ شهر 5/2017 وحتى تعيينه رئيساً لهيئة الأركان العامة.

إذاً فهو قد فشل في إدارة المعركة ضدّ قطاع غزة وانسحب من هناك مهزوماً. ثم فشل في جميع المهمات التي كلفت بها فرقته المظلية في الحرب الإسرائيلية ضدّ لبنان عام 2006. وبعد ذلك فشل في تحقيق أيّ نجاح، خلال توليه قيادة الاستخبارات العسكرية، سواء في الجنوب اللبناني أو الجنوب السوري. يُضاف الى ذلك فشله المدوّي على الجبهة السورية، خلال قيادته للجبهة الشمالية، خاصة أنه هو نفسه صاحب نظرية إقامة المنطقة العازلة في الجولان السوري المحرّر. وهو أيضاً فشل في منع الجيش السوري وقوات المقاومة من تحرير الأراضي التي كان يسيطر عليها الإرهابيون المسلحون في الجولان والجنوب السوري. كما فشل هو ورئيس وزرائه في منع قوات حلف المقاومة من التموضع على طول خط الجبهة مع الجولان المحتلّ وصولاً الى حوض اليرموك.

إذن فهو صاحب مسلسل فشل لن تستطيع عنتريات نتن ياهو وأكاذيب وسائل إعلامه من تغييرها. فلا «اختراقاته» في دول الخليج ولا رحلات السفاري التي قام بها الى تشاد قادرة على تغيير وقائع الميدان التي تقول:

1- إنه عاجز عن اختراق الأجواء السورية واللبنانية وأصبح مضطراً لإطلاق ألعابه النارية من أجواء البحر المتوسط.

2- إنّ رئيس أركانه الجديد، الذي يريد الإيحاء بأنه لن يتوانى في مواجهة «الوجود الإيراني» في سورية، قد فشل منذ اللحظة الأولى، أي لحظة موافقته على تنفيذ محاولة الغارة.

3- إنّ هذا الجنرال الفاشل سوف يتوّج مسلسل هزائمه بالهزيمة الكبرى التي سيشهدها كيانه والتي يُعدّ لها حلف المقاومة كل العديد والعدة والتي ستنتهي حتماً بتفكك وزوال كيان الاحتلال لا محالة…!

بعدنا طيّبين، قولوا الله.

Related Videos

مقالات مشابهة

Advertisements

EU Snubs Pompeo’s Warsaw Anti-Iran Summit

Local Editor

EU foreign policy Chief Federica Mogherini will not take part in an anti-Iran conference to be held by the US in the Polish capital of Warsaw in mid-February, according to media reports.

An EU official, who spoke on the condition of anonymity, told Iran’s official news agency IRNA that Mogherini will not attend the conference due to her tight schedule.

Mogherini will be “traveling in those days, hence her attendance is not foreseen,” the official told IRNA’s correspondent in London.

A senior EU official also confirmed IRNA’s report on Thursday, saying Mogherini will not attend the gathering because of a prior engagement, the Wall Street Journal reported.

The meeting is to be held in Poland on February 13-14 as part of US efforts to increase global pressure on the Islamic Republic.

However, ministers from several European Union countries will likely skip the summit, a report by the Wall Street Journal quoted officials as saying.

There is “a lot of uncertainty about participation of many other EU member states at ministerial level,” one official told the paper.

In further details, European diplomats said in recent days that France is unlikely to send its foreign minister. The UK and Germany haven’t decided who will represent them. Luxembourg’s foreign minister said he would miss the event because of a prior arrangement.

One European diplomat said the bloc will not be “joining an anti-Iran coalition.”

Meanwhile, a group of activists in the United States and other countries recently signed a petition, calling on European countries to boycott an anti-Iran summit.

The activists started the petition on the website of the anti-war group Code Pink to ask European countries not to attend the summit.

More than 3,400 people have so far signed the online petition, which urges EU countries to skip US Secretary of State Mike Pompeo’s “belligerent conference” and “instead host an alternative one with all nations of the region, including Iran.”

The EU is a strong supporter of the 2015 Iran nuclear deal and is seeking to help retain economic ties with Tehran despite renewed US sanctions on Iran following US President Donald Trump’s decision in May to withdraw from the accord.

The summit, which will be co-hosted by Poland and the US and take place in Warsaw, was announced during Pompeo’s tour of the Middle East last week.

Source: News Agencies, Edited by website team

The Enemy’s Main Threat In 2019: Hezbollah’s Precision Missiles

Al-Ahed News

A report authored by “Israel’s” Institute for National Security Studies [INSS] outlined next year’s strategic assessment as well as the threats facing the enemy entity.  According to INSS, these include a full-scale war in the north against Iran and the classification of Hezbollah and the Syrian state as the most dangerous threat of 2019.

The head of the institute, Maj. Gen. Amos Yadlin, submitted the report to the president of the “Israeli” entity, Reuven Rivlin. The report notes that “in early 2018, Iran intensified efforts to strengthen its military capability in Syria and provide Hezbollah with advanced military capabilities.” The report alleged that the enemy “applied firm military activities against the Iranian attempt and that its attacks damaged the Iranian infrastructure in Syria.”

The report questioned “whether Iran will abandon its positions in Syria,” warning that “stabilizing the Syrian state’s strength and rearming the Syrian army by Russia, will limit the freedom of the “Israeli” army’s work in the region.”

“Because of the developments in Syria, Iran has transferred part of its accumulating strength – used to fight “Israel” – to Iraq and Lebanon,” the report added.

“It is true that Iranian support for building Hezbollah’s strength in Lebanon is not new. However, the quality of the weapons transferred in recent years from Tehran to Hezbollah is worrying.”

According to the report, the main source of concern for “Israel” is the transformation of Hezbollah’s inaccurate and heavy rocket-propelled projectiles into precision missiles as well as improving the party’s air defenses and supplying it with long-range naval missiles.

The report pointed out that the enemy’s efforts against the Iranian “precision project” in Lebanon will be managed in different and more complex circumstances than was the case in Syria throughout recent years.

It warned that should a full-scale confrontation take place in the north, it will not be restricted to one front. “We will find ourselves in a situation where “Israel” will be confronting Iran, Syria and Hezbollah in the north and terrorist organizations in the Gaza Strip [i.e. the Palestinian resistance factions].”

It noted that “the possibility of war with Hamas in Gaza is very likely in the coming year, even if the seriousness of the threat has diminished substantially.”

The report explained that “the main reasons for a possible escalation in the south is the continued deterioration of the socio-economic situation in the Gaza Strip, the pressure exerted on Hamas by the Palestinian Authority in Gaza, and the erosion of the deterrence achieved by the enemy during Operation Protective Edge in the summer of 2014.”

The report warned of the deterioration of the situation in the West Bank, pointing out that the entity must be prepared for the weakening of the Palestinian Authority’s stability and the possibility of the end of Abu Mazen’s era.

IRGC Cmdr.: Iran Will Keep Military Forces in Syria, Despite «Israel» Threats

 

Local Editor

The head of Iran’s Revolutionary Guards said on Wednesday that they will retain their military presence in Syria, defying Israeli threats that they might be targeted if they do not leave the country.

“The Islamic Republic of Iran will keep its military advisors, revolutionary forces and its weapons in Syria,” the top commander of the Revolutionary Guards, Major General Mohammad Ali Jafari, was quoted as saying by the semi-official ISNA news agency.

In a related context, Jafari warned the entity’s Prime Minister Benjamin Netanyahu of playing with the lion’s tail.

“Fear the day when Iranian precision missiles hit you and take revenge of all the blood of oppressed Muslims which you have shed,” Jafari said on Wednesday.

The remarks came after Netanyahu said Tuesday that “Israel” will continue conducting airstrikes in Syria targeting what is claimed to be Iranian units. He also urged Iran to “get out of there fast”.

Describing Netanyahu’s threat as ‘ridiculous’, Jafari stressed that “the Islamic Republic of Iran will keep in Syria all the military and revolutionary advisers, and equipment and weapons which aim to train and empower Islamic Resistance forces and support oppressed people of the country.”

“Be sure that we do not take into account your ridiculous threats. You know that if we have chosen to wait against your hostile measures, some considerations lies behind it.”

Referring to Iranian Foreign Ministry Spokesperson Bahram Ghasemi who has said that Iran does not have any military force in Syria, IRGC chief noted Ghasemi’s remarks means that Iran does not have a military unit in Syria.

“Israeli” regime is well aware of Iranian military forces power and hence fears the presence of even one Iranian in Syria, he added.

Source: News Agencies, Edited by website team

Press TV issues statement on anchor’s detention in US #FreeMarziehHashemi

Press TV Issues Statement on Anchor’s Detention in US

Iranian English-language television news network Press TV has released a statement with regard to the detention and imprisonment of its anchorwoman Marzieh Hashemi in the United States.The statement is as follows:

PressTV would like to hereby express its strong protest at the recent apprehension and violent treatment of Ms. Marzieh Hashemi, born Melanie Franklin in the United States, who is currently serving as an anchor for the English-language television news network.

A female African-American international journalist, a mother and a grandmother, Ms. Hashemi has traveled to the United States to visit her family members, including her brother, who is suffering from cancer. She was, however, arrested at St. Louis Lambert International Airport in St. Louise, Missouri on January 13, 2019 by US police, and transferred by FBI agents to a detention center in Washington, DC.

Ms. Hashemi has told her family in a phone conversation last night that she has been subjected to violent and abusive treatment from the very onset as described below:

Ms. Hashemi is yet to be arraigned or given a reason for her detention and imprisonment. She, herself, is at a loss to know why she should ever face apprehension.

Her family members were kept completely in the dark about her situation for two straight days following the arrest.

Immediately after arrest, she was forced to remove her hijab (the head covering for Muslim women) even though the authorities knew about her being a Muslim. They allowed her only a T-shirt to wear, with her forearms being exposed against Islamic law. She was even photographed in that state.

The authorities running the detention facility have paid no heed to her religious preferences, despite her repeated protests.

She has been forced to use another T-shirt to cover her head so as to remain observant of Islamic values.

She has been denied halal food (food permissible under Islamic law), being offered only pork as meal and not even bread, which she has requested to avoid the meat. Ms. Hashemi has had nothing to eat other than a packet of crackers since her apprehension. The resulting malnutrition, compounded by cold weather conditions, has made her weak and infirm.

Her current feeble health condition necessitates urgent medical attention.

The United States government is accountable for any potential harm or hazard that would affect Ms. Hashemi’s mental or physical condition.

Accordingly, as part of the media community, we expect that all international media outlets set about relaying this affair without delay.

We, further, call for the immediate and unconditional release of Ms. Hashemi, and for the US government to apologize to both the journalist and the international media community for her treatment.

#FreeMarziehHashemi

#Pray4MarziehHashemi

Behind the «Israeli» Acknowledgment of Syria Strike

3 hours ago

Fatima Haydar

In a rare acknowledgement, the “Israeli” entity confirmed Saturday that it had conducted an airstrike on Syria, targeting Damascus airport.

At his weekly cabinet meeting, “Israeli” Prime Minister Benjamin Netanyahu, confirmed that the “Israeli” Occupation Forces had conducted an air raid, saying that “Just in the past 36 hours, the air force attacked Iranian depots full of Iranian weapons in the Damascus International Airport”.

Retired Lebanese Major General and political researcher, Hisham Jaber, highlights some key issues regarding the “Israeli” airstrike on Syria.

Maj. Gen. Jaber indicated that it is “a normal thing that ‘Israel’ issues a confirmation –regardless of it being false – regarding the strike. After all, Syria had already announced, on Saturday, that Syrian air defenses had intercepted an air raid carried out by the ‘Israeli’ entity.”

The “Israeli” entity typically refrains from commenting on individual airstrikes in Syria, but does generally acknowledge that it carries out raids against “Iranian- and Hezbollah-linked targets” in the country.

In this context, Maj. Gen. Jaber slammed these “Israeli” allegations saying, “It is one thing for ‘Israel’ to claim hitting Iranian and Hezbollah targets – which is not true at all – for wherever there are Syrian troops, Iranian advisors are present”.

The “Israeli” acknowledgement came at a time when the IOF had announced it has completed the so-called “Northern Shield” tunnel digging operation, amidst intensive reports on “Israeli” media speculating why Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah hasn’t commented on the ongoing events.

“Regarding the tunnels, irrespective of their presence or absence, it has been said that tunnel digging breached United Nation’s resolution 1701. But what is important is knowing the exact date these tunnels had been allegedly dug, if any,” said Gen. Jaber.

He went to explain that, “Had these alleged tunnels been dug by the Resistance between the years 2000 (the end of the ‘Israeli’ aggression) and 2006, then they did not breach any resolution, since UN resolution 1701 had not been declared at that time,” adding that “We are free to do whatsoever on our land”.

Maj. Gen Jaber pointed out that the aforementioned issue should have been stated bluntly by the Lebanese State when faced with the UNIFIL’s statement regarding the tunnel digging.

However, the retired army general posed a critical question , asking, “if it has been proved that the digging took place after 2006 and the tunnels were in fact a breach of 1701 on Lebanese soil, then how many times has ‘Israel’ breached that same resolution by trespassing Lebanese air, land and sea?”

“This is the end point. This is where the issue stops! We have nothing further to add,” Gen. Jaber proclaimed, adding,

“The Resistance is not obliged to adhere to ‘Israeli’ declarations as to publicize the number of their missiles and where they are kept. It’s is totally absurd! It’s not our job to reassure the ‘Israelis’ if we have or haven’t acquired ballistic missiles.”

Furthermore, the retired army general explained that the Resistance possessed “enough” missiles and

“‘Israel’ should stop targeting Syria under the pretext of preventing Hezbollah from acquiring more missiles via Syria”.

A final point regarding the alleged tunnels, Maj. Gen. Jaber asserted that “the Resistance’s stance regarding that issue is wise. And it doesn’t want to get caught in a give-and-take situation with the ‘Israelis’”.

Source: Al-Ahed News

Eisenkot’s Legacy in Confronting Lebanon: Restraint & the Growing Capabilities of the Resistance

Jihad Haidar

The retirement of every chief of staff of the “Israeli” army, with some exceptions such as the resignation of Dan Halutz following the 2006 defeat in Lebanon, is normally accompanied by propaganda and theatrical displays.

Putting that aside, we find that Gadi Eisenkot’s retirement from his post, his exit from military service and the succession of Aviv Kochavi coincide with major strategic and practical developments surrounding the Zionist entity.

At the level of the theatrical display, Eisenkot was keen to appear in the media, trying to showcase what he called achievements against the axis of resistance. To this end, he conducted a series of interviews that grabbed headlines and newspaper articles in a celebratory manner. What made the “Israelis” really happy during Eisenkot’s term was that he did not involve them in any war with regional foes – especially since the public is aware that the internal front will be one of its main arenas in any broad confrontation.

In the past four years, however, it has been become apparent that “Israel” – during Eisenkot’s term – has adopted a “brinkmanship” policy in the hope that it will extract concessions from Hezbollah and restraint it in case Tel Aviv opted to launch an aggression. It is well known that one of the conditions for a successful “brinkmanship” policy is that one side succeeds in persuading the other that it is prepared to go to the limit. But Hezbollah faced this policy with a firm stance forcing “Israel” to retreat and back down. Although “Israel” had many reasons for the operational initiative, the political and security decision makers backed down due to their concerns over the price of any military confrontation. In light of this, “Israel’s” messages of intimidation turned into additional victories for Hezbollah enhancing the resistance’s deterrence force. As such, the enemy became more exposed.

In this regard, the enemy tries to mislead when praising calm with Lebanon, especially since it did not want this calm, which formed an umbrella for the resistance to continue to accumulate and develop its military and missile capabilities. At the very least, Tel Aviv was seeking a similar version of what was happening in Syria. It terms of ambition, “Israel” aims to exploit Hezbollah’s preoccupation with countering Takfiri terrorism, to attack it, destroy its strategic capabilities or restrict it. Thereby giving “Israel” a wide margin in attacks at the local and regional levels.

On the other hand, calm was a demand for the resistance for several reasons. First, the resistance does not adopt an open war strategy with the “Israeli” entity. It has its other strategy in the struggle with the enemy in Palestine. Second, it provides it with the opportunity to continue to build and develop its defensive, deterrent and offensive capabilities. And this is what happened. And third, it is a demand of the Lebanese people as it is a gateway to building and resolving crises.

A quick glance back reveals that these demands and objectives have been achieved to a very large extent, distinguishing Lebanon from all of its Arab neighbors. The negatives that it is currently grappling with are the result of the performance of the ruling political class at the economic, political and social levels.

It is clear that if the chief of staff of the “Israeli” army had to speak objectively, in response to the army’s command, Syria has won, and the threat of rebuilding the Syrian army is again on the horizon. Hezbollah along with Syria triumphed and removed an existential danger threatening it and the people of the region. The axis of resistance triumphed in the battle regionally. All “Israeli efforts to drain Hezbollah and divide Syria have failed.  The resistance succeeded in developing its military and missile capabilities. In light of this, Hezbollah’s Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah announced that the group succeeded in acquiring precision rockets. “Israel” recognizes the effects of the rockets as dangerous to regional equations and its strategic depth. However, the effects of possessing precision missiles are more significant than the effects of the tens of thousands of rockets themselves.

Source: Al-Ahed News

Related Videos

Related Articles

العراق ساحة المواجهة المقبلة ونصر الشام يرسم معادلات العالم الجديد

يناير 14, 2019

محمد صادق الحسيني

تتقدّم موسكو بخطوات ثابتة ودقيقة متعكزة على محور المقاومة بهدف الارتكاز على سواحل المتوسط والاستحمام في مياهه الدافئة في تحوّل استراتيجي مهمّ كانت ترنو إليه منذ قرون.

لا شك في أنّ قرار روسيا بالتدخل العسكري المباشر، في الدفاع عن الدولة الوطنية السورية والمحافظة على وحدة البلاد وسيادتها، لم يكن يهدف لا إلى حماية الرئيس الأسد لأجل ذاته، ولا طمعاً في خيرات سورية وثرواتها الطبيعية مهما كانت مغرية.

إذ إنّ روسيا العظمى، التي تبلغ مساحتها سبعة عشر مليون كيلو متر مربع، ليست بحاجة الى خيرات أحد، وهي التي تملك احتياطيات هائلة من كلّ المواد الخام اللازمة لها ولغيرها، ولا هي تقيم علاقاتها مع الدول على أساس مواقفها من هذا الرئيس أو ذاك.

فلقد اتخذ قرار التدخل انطلاقاً من هدفين استراتيجيين هما:

أولاً: التصدي لسياسة سيطرة القطب الواحد على العالم، التي تمارسها الولايات المتحدة، والتي أدّت الى نشر الفوضى والقتل والدمار في أنحاء العالم كله وليس في بلد واحد منه، الى جانب تجاهل الولايات المتحدة لنصوص القانون الدولي، التي تمنع أي دولة في العالم من التدخل في شؤون الدول الاخرى الا اذا طلبت منها الدولة المعنية ذلك التدخل، وهو ما حصل في الحالة السورية بين الدولة الوطنية السورية وكلّ من روسيا وإيران.

ثانياً: الدفاع عن أسوار موسكو والأمن القومي الروسي انطلاقاً من حماية المصالح الاستراتيجية للاتحاد الروسي على صعيد العالم كله، ومن ثم للدول التي تتعاون أو تتحالف معها، كالصين وإيران وسورية وغيرها من الدول العربية وغير العربية في العالم، وذلك من خلال تعزيز التمركز العسكري، وبالتالي الدبلوماسي والسياسي، الروسي في منطقتنا العربية والاسلامية بشكل عام وعلى سواحل شرق المتوسط بشكل خاص. أيّ تعزيز تمركزها العسكري في سورية كقاعدة ارتكاز استراتيجية، لعمل الاسطول الروسي في الخاصرة الجنوبية لحلف شمال الأطلسي، أي في البحر المتوسط، والذي يشكل مسرح عمليات للسفن الحربية التابعة لدول حلف الأطلسي، ومن بينها سفن الاسطول السادس الأميركي الذي تتمّ قيادته، الى جانب الوحدات البحرية لدول الحلف الأخرى، من القاعدة البحرية الأميركية في مدينة نابولي الإيطالية.

وبالنظر الى السياسات العدوانية للولايات المتحدة الأميركية، تجاه روسيا وحلفائها في الصين وإيران بشكل خاص، إضافة الى سورية طبعاً، فإن واشنطن تواصل العمل على ما يلي:

أولاً: استكمال الحشد العسكري، ذي الطبيعة الاستراتيجية، على حدود الصين الغربية وفِي بحار الصين والمحيط الهادئ، الى جانب مواصلة واشنطن حشد العديد والعتاد على حدود روسيا الغربية، بهدف تطويقها وتهديدها استراتيجياً. علماً أنّ هذه الحدود الغربية لروسيا تمتدّ من استونيا، شمال شرق بحر البلطيق وبالقرب من مدينة لينينغراد الروسية، عبر دول لاتفيا ولتوانيا وبولندا وسلوفاكيا ورومانيا وبلغاريا، وجميعها أعضاء في حلف شمال الأطلسي، الى تركيا التي تشارك بلغاريا ورومانيا وأوكرانيا وجورجيا في شواطئ البحر الأسود. وهي دول معادية لروسيا، حتى لو كان بعضها ليس عضواً في الأطلسي كجورجيا وأوكرانيا.

ثانياً: تنفيذ مشاريع سكك حديدية، تمتدّ من حيفا في فلسطين المحتلة وحتى عُمان، وذلك في إطار الاستعدادات الأميركية لاحتمال قيام إيران بإغلاق مضيق هرمز وقيام الجيش اليمني واللجان الشعبية بإغلاق مضيق باب المندب، ما يعني وقف الملاحة عبر قناة السويس، الأمر الذي يجعل البحث عن بديل لهذه الممرات البحرية أمراً ذا أهمية استراتيجية عالية. وهو ما دفع الولايات المتحدة للتفكير بمشروع السكك الحديدية، وطرحه للتداول عبر الشريك الإسرائيلي هنا تظهر أهمية المخلب الصهيوني الذي رمي أخيراً على سلطنة عُمان !

وفِي ضوء كلّ هذه التطورات المتسارعة، على الصعيدين «الإقليمي» والدولي، وعلى الرغم من تحسّن العلاقات الروسية التركية، والنمو المتسارع لعلاقاتهما الاقتصادية والتجارية، وحتى الأمنية والعسكرية، في حدود تنحصر في معالجة مشاكل إقليمية، تتعلق بالوضع السوري على وجه الخصوص، وفِي ضوء ان تركيا هي الدولة ذات السيادة على مضائق البوسفور والدردنيل، التي تربط البحر الأسود بالبحر الابيض المتوسط، وذلك بموجب اتفاقية مونتري Montreux بلده في سويسرا الموقعة بتاريخ 20/7/1936 بين الدول المعنية وهي تركيا واليونان ويوغوسلافيا والاتحاد السوفياتي ورومانيا وبلغاريا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا واليابان، نقول إنه وفِي ضوء إعطاء السيادة الكاملة على هذه المضائق لتركيا، ورغم وجود نظام محدد يحكم حركة الملاحة، بما فيها السفن العسكرية، في هذه المضائق، فلا بد لروسيا أن تفكر دائماً في بديل لإمداد أسطولها العامل في البحر المتوسط والذي يتم حالياً من قواعدها في البحر الأسود عبر المضائق المشار إليها اعلاه. كما أن عليها أن تتخذ الإجراءات اللازمة لضمان تدفق الإمدادات لقواتها الجوفضائية العاملة في سورية أيضاً، بخاصة أن تفاصيل تنظيم حركة السفن التجارية والحربية، للدول المشاطئة وغير المشاطئة للبحر الأسود، وعلى ارضية سيادة تركيا الكاملة على تلك المضائق، فإنّ تركيا تتمتع بهامش كبير جداً في التحكم بحركة وحرية العبور في فترات الحرب.

وعلى الرغم من استبعاد حصول أية حروب بين تركيا وروسيا في المدى المنظور، وعلى الرغم من العلاقات الأخرى المتنامية، إلا أنّ تأمين طريق إمداد بديل، للقوات الروسية في المتوسط وسورية، يبقى أمراً استراتيجياً هاماً جداً وذلك في ضوء أن يقوم طرف ثالث، في حالة وقوع نزاع دولي مسلح، بإغلاق تلك المضائق او تقييد حرية الملاحة فيهما وخاصة السفن الروسية.

من هنا، وفي ضوء التحركات العسكرية الأميركية المريبة، في العراق بشكل عام وفِي محافظة الأنبار بشكل خاص، ومواصلة البنتاغون محاولات إقامة قواعد ونقاط قيادة وسيطرة أميركية في المنطقة الممتدة من التنف السورية وحتى مدينة القائم العراقية، بهدف قطع التواصل الجغرافي البري بين موسكو ودمشق، أي قطع طريق الإمداد الروسي البديل هذا والمبيَّن اعلاه، فإن روسيا ومعها إيران وسورية وقوى المقاومه في العراق ولبنان لا يمكن لها أن تتخلى عن هذا التواصل البري وجاهزيتها لأن تمنع الجيش الأميركي من السيطرة على تلك المناطق حتى لو بالقوة العسكرية، وهي التي لن تتوانى عن الانتقال الى استخدام ذلك لهزيمة المحتل الأميركي وإجباره على الانسحاب منها. أي من شرق سورية وغرب العراق وذلك لإفشال مخططاته في ربط محافظات العراق الشمالية والتي يطلق عليها البعض «إقليم كردستان العراق»، مع «إسرائيل»، عبر الاْردن الذي يعجّ بالقواعد العسكرية الأميركية والأوروبية والمنفتح، تنسيقاً وتعاوناً مباشراً، على الكيان الصهيوني.

وخير دليل على ذلك ما يتمّ تسريبه عبر الدوائر الاستخبارية ووسائل الإعلام الاسرائيلية عن زيارة عدة وفود عراقية لفلسطين المحتلة في الآونة الأخيرة. بالاضافة الى القرار الذي أصدره وزير المالية الإسرائيلي، كحلون، يوم أمس ألغى فيه كون العراق دولة معادية وسمح بالتالي بسفر الإسرائيليين الى العراق وإقامة علاقات تجارية في هذا البلد!

وهو الأمر الذي سبق أن عمل على تحقيقه المدعو خالد سلام / أو محمد رشيد / الكردي الأصل، والذي كان عميلاً «إسرائيلياً» اعتقلته الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيروت سنة 1977، بهذه التهمة وسجنته في بئر في بلدة الدامور جنوب بيروت لمدة ثلاثة أشهر، ثم أفرج عنه في ظروف غامضة. الى أن أصبح يطلق على هذا الشخص لقب المستشار الاقتصادي للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات حتى نهاية سنة 2003 عندما انقلب عليه، بناء على أوامر مشغّليه، وانتقل الى العمل في أربيل وقام بإنشاء العديد من الشركات بالتعاون مع مسعود برازاني وابنه وبتوجيه مباشر من الموساد «الإسرائيلي»!

وبالعودة إلى الأهمية الاستراتيجية لحماية التواصل البري الاستراتيجي بين موسكو ودمشق، فإننا نذكّر بقيام دول الحلفاء باحتلال إيران، خلال الحرب العالمية الثانية، لتأمين الإمدادات الحيوية لجيوش الاتحاد السوفياتي، عبر بحر قزوين ونهر الفولجا الروسي. تلك الجيوش التي كانت تقاتل ما مجموعه 67 من الجيوش الألمانية كاملة وعلى جبهة تمتدّ من ستالينغراد في الجنوب حتى لينينغراد في الشمال على بحر البلطيق .

وعلى أهمية هذا التواصل البري، من الناحية الاستراتيجية عسكرياً، إلا أن أهميته الاقتصادية والسياسية لا تقل في حجمها عن تلك العسكرية إطلاقاً.

اذ انّ هذا التواصل، وبالنظر الى تحسن العلاقات الاقتصاديه التركية الروسية ونظراً الى الإمكانيات الهائلة، من موارد طبيعية وثروة مالية وتكنولوجيا متقدمة وعدد سكان كبير، يصل الى حوالي 400 مليون مواطن، لكلّ من روسيا وتركيا وإيران، الى جانب إمكانيات العراق الكبيرة والسوق السوري الواعد، والذي سيسجّل أعلى نسبة نمو في العالم لسنة 2019، حسب تقديرات الجهات الدولية المختصة، نقول إنه بالنظر الى هذه الوقائع فإن توجهات روسيا وقوى حلف المقاومة، مضافةً اليها الصين ومشروعها المعروف بمشروع الحزام والطريق، ستشكل منعطفاً استراتيجياً غاية في الأهمية لتعزيز الثقل الاقتصادي وبالتالي السياسي لهذه المجموعة في العالم، ما سيؤدي الى تغير جذري في موازين القوى الدولية وفِي تراجع دور سياسة الهيمنة الأميركية والسيطرة الاحادية الجانب، المستندة الى قانون الغاب وليس الى القانون الدولي…!

أخيراً على أميركا وأذنابها واتباعها الذين خاضوا في دماء شعوبنا لسنوات طوال أن يعرفوا بأن الاندماج الاقتصادي، وليس الحروب والدماء، هو الطريق الذي تبحث عنه قوى حلف المقاومة والصديقة روسيا وهو الطريق الوحيد القادر على ضمان الاستقرار والنمو الاقتصادي في منطقتنا والعالم، وهو الكفيل بأن يقودنا الى مزيد من التطور والتقدّم.

فيما التمترس وراء أوهام، أو حتى أهداف لا تتحقق إلا بالوسائل العسكرية وبالعدوان، كما هو موقف تركيا بالمقابل لا سيما نوع تعاطيها مع القضية السورية بوجه عام ومع مسألة الأكراد بوجه خاص، لن يقود إلا الى مزيد من التوتر والتصعيد والدمار…!

نقولها ونحن في خواتيم القضاء على أحلامهم الإمبراطورية والجهنمية بأن الحل لكل القضايا المتعلقة بالخلافات على الحدود او حقوق الأمم والشعوب وتقرير المصير لا يكمن إلا في احترام سيادة الدول وإقامة تعاون مشترك على هذه القاعدة.

وأخيراً وليس لا آخرا لا خلاص ولا أمن ولا استقرار ولا نجاح لكل ما تقدم من مشاريع الا بتفكيك القاعدة العسكرية الأميركية المزروعة على ارض فلسطين والمسماة «إسرائيل» وترحيل كل عديدها ومعداتها مع سائر قواعد الطغيان والعدوان الأميركي الأخرى لأنها اصل البلاء وبذرة الشر المطلق.

قيامتنا تقترب بزوال هذه الغدد السرطانية.

وشرط نجاح كل مشاريع السلم والتعاون لدينا رهن بذلك.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

%d bloggers like this: