أولى نتائج زيارة ترامب: خلاف تميم بن حمد ومحمد بن سلمان

 

روزانا رمّال

مايو 27, 2017
بالنظر للزيارات الخارجية الرسمية التي غالباً ما يتطلع اليها كل رؤساء الدول حديثي العهد أو «الولاية»، فإن التعاطي مع أهدافها يبقى مغايراً عما هو عليه بحالة رؤساء مضى على تجربتهم وقت يسير في السلطة تكفل بصقل مراحل قيادة الدولة، حيث تبدو الزيارات هذه على شكل تبادل للعلاقات المشتركة مع مساعٍ لتعزيزها وتعميقها بقواعد متينة، فكيف بالحال مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحديث العهد، القادم من خلفية عملاقة من المال والأعمال وعالم الشهرة الأقرب للاستعراض والإبهار منه الى حياة الاتزان والعمق، من دون ان يحظى بما يؤهله إثبات قدرته على إدارة الولايات المتحدة سياسياً بالنسبة للخصوم؟

وعلى أن هدف كل رئيس دولة حصد «الإنجاز» من زياراته الخارجية لتجييرها محلياً، فإن أحوج ما يكون اليها في هذه الأثناء هو الرئيس ترامب بالذات الذي يواجه مخاطر العزل في البيت الابيض على ما اعلنت شبكة «سي أن أن» الأميركية، ولا يزال يقع تحت رحمة التهديدات والملفات التي فتحت نيرانها على تاريخ علاقته بروسيا في مرحلة الانتخابات ودعمه كمرشح كما بات معروفاً، وجرت سلسلة الإقالات من إداراته على هذا الأساس.

نظر العرب لمسألة زيارة ترامب للمملكة العربية السعودية واختياره إياها على أنه تكريم واعتراف بدورها الكبير في المنطقة. وهي بدورها تعاطت معه على هذا الأساس بين ترحيب وحشد رئاسي كبير لاستقباله، لكن الأهم كان ما تم تسريبه عبر صحف أميركية كـ»الواشنطن بوست» قبل الزيارة وتناول شروع واشنطن بالتنسيق مع السعودية لتشكيل حلف عربي عسكري على غرار حلف «الناتو»، ضمن جدول اعمال زيارة ترامب والذي عزز من هذه الفرضية الحشود المجتمعة على الحدود السورية الأردنية «بريطانية وأردنية وسعودية» تراوح حراكها بين التدريب والمناورات وبين حديث عن انتظار ساعة صفر للانطلاق أميركياً.

عملياً، لم يتمّ الإعلان عن أي حلف عسكري في بيان قمة الرياض كبند رسمي، كما كان مفترضاً ولم يتغير شيء من المواقف الأميركية باتجاه تزخيم او تبريد العلاقة بين كل من السعودية وإيران. فبقي النموذج الأميركي المعهود من المواجهة مع إيران سيد الموقف مع فارق تصنيفها داعمة للإرهاب وتبرئة السعودية منه .

كإنجاز محلي أميركياً يسعى اليه ترامب لتحقيق صفقة تاريخية بين الرياض وواشنطن. وهو لم يعد فارغ اليدين بل عاد وجيبه مليئة بما يمكنه ان يقدمه لشعبه كرئيس «ثقة» ومؤتمن على مصير الأميركيين قادر على رسم مخططات اقتصادية وفتح أسواق وفرص عمل كبرى بين البلدين. لكن الإنجاز الأبرز له كما بدت الصورة خلاف خليجي خليجي واضح المعالم وقع بين السعودية وقطر.

الحديث عن خلاف مردّه خرق لموقع رسمي قطري لا يمكن اعتباره ذا قيمة سياسية في أوقات دقيقة من عمر المنطقة. واذا كان هذا الخرق وارداً، فإن مسألة تداركه او لملمته أفيد لصورة مجلس التعاون الخليجي وأوفى للحرص على هذه الصورة ما يستدعي استفساراً سعودياً مباشراً حول ما جرى مع امير قطر الذي نفى مراراً ما قيل حول نقضه ما صدر عن القمة ولا يستدعي فتح حرب إعلامية مباشرة ضمن البيت الواحد.

فتحت قناتا الجزيرة – المملوكة من الأمير تميم – والعربية – المملوكة من الأمير محمد بن سلمان – منابرهما للتصويب على قيادتي الدولتين مع حرب صحف سعودية مؤازرة بهجوم غير مسبوق على أمير قطر واعتبارها مصدر زعزعة أمن الخليج.

القرار السعودي الواضح المعالم يقع ضمن دائرة القلق من الدور القطري. فالدوحة تشكل للرياض مساحة غير آمنة ضمن دول مجلس التعاون الخليجي. فهي في وقت تحتضن حركة حماس الفلسطينية، تفتح قنوات اتصال مع حزب الله في ما يخصّ تبادل الأسرى لدى مجموعات مسلّحة تدعمها من جهة، ولدى الجهة اللبنانية من جهة أخرى ومع النظام السوري ايضاً، حيث أسست لسلسلة صفقات تبادل ومصالحات ناجحة تُضاف اليها العلاقة الجيدة والمنتجة بإيران.

الدور المقلق لقطر استدعى موقفاً سعودياً واضحاً بإعلان الخلاف وحرب المواقف على الإمارة التي يرأسها الامير الشاب تميم بن حمد آل خليفة، وعلى ما يبدو فإن الامير السعودي الشاب أيضاً محمد بن سلمان على خلاف واضح مع أمير قطر، وعلى استعداد كامل لقيادة الخلاف مع قطر بكل أشكاله والرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي حصد الجوائز المالية من السعوديين أعطاهم الضوء الأخضر لقيادة مخطط محمد بن سلمان المباشر ضد قطر، ومن خلفه تركيا التي تشتبك مع واشنطن في مسألة الأكراد وترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنظام القطري في سورية. قطر وتركيا تعتبران الأكثر قرباً لقبول مشروع مفاوضات سياسية ناجحة بقيادة روسيا، كان آخرها مؤتمر استانة الذي يحظى بموافقة ودعم تركيين.

الخلاف السعودي – القطري الحالي ليس سوى ترجمة للنزاعات نفسها على الأرض، ضمن جبهات قتال المجموعات المسلحة «داعش والنصرة والكتائب المختلفة» وتمظهر خلاف الدول الداعمة مع فارق ظهورها للمرة الأولى بشكل علني ومريب على مستوى قيادتي الدولتين رسمياً.

ترامب يشعل الجبهة السعودية – القطرية كأولى نتائج زيارته المنطقة ويغادرها مزهواً بالمغانم بدلاً من توحيد الصف واستكمال حروبه بزخم بوجه روسيا «الخصم التاريخي» وحلفها كما كان مفترضاً.

(Visited 841 times, 841 visits today)

A Message to All Palestinians: Beware of the repercussions of Arab/Muslim Zionist’s Riyadh summit on your cause

Related Articles

Trump’s Art of the Deal: Selling Wars and Terrorism

The  Man 0f Shalom = Peace for JEWS

By Finian Cunningham

May 25, 2017 “Information Clearing House” – It would be funny if it were not so sickening. US President Donald Trump’s whirlwind tour through the Middle East was a “triumph” of make-believe rhetoric over reality. Donald “the peace-maker” is sowing decades of further violence in the war-torn region.

The horrific repercussions of American foreign policy are all around us, from the illegal occupation of Palestinian territories to the ongoing wars in Syria, Iraq, and Yemen, to the latest terror attack in Britain where 22 people were killed in a suicide bombing at a concert in Manchester.

With a typical inane understanding of the web of international terrorism that American foreign policy has generated over many years, Trump glibly condemned the bombing atrocity in Manchester as the work of “losers.”

Trump – on his first overseas tour as president – regaled Middle East leaders with florid words about peace and prosperity and a faux pretense of historical appreciation, referring to the region as thecradle of civilization,” a sacred land and rich heritage.”

There were minimal details in how Trump would achieve peace between the Israelis and Palestinians, or defeat terrorism in the Middle East. It was all the just feel-good rhetoric that papered over the systemic causes of conflict and terrorism.

The one tangible takeaway was the American president’s mammoth arms deal signed with Saudi Arabia – $350 billion-worth over ten years. It was hailed as the biggest ever weapons contract, with an initial payment of $110 billion. Put in perspective, Trump is selling the Saudi rulers a total three times what Obama managed to achieve over his two administrations – some $115 billion in weapons to Saudi Arabia, which itself was a record high.

The proposed weapons supply is truly staggering, not least because of their destination to a regime up to its eyes in terror sponsorship.

During his next stop to Israel, Trump’s entourage visited the Wailing Wall abutting East Jerusalem, thus giving Washington’s imprimatur to the creeping annexation of the entire city by the state of Israel. Moves are underway to shift the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem in what would sound the death knell for Palestinian aspirations to claim East Jerusalem (al-Quds) as the capital of a future independent state.

That would also signal the abandonment of long-standing US policy avowedly advocating a two-state solution. Something which Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu and his rightwing Likud government are lobbying for. Everything about Trump’s kowtowing indicates he is a willing patron to Israeli expansionism.

From Jerusalem, Trump drove to the Israeli-occupied West Bank where he met with Palestinian leader Mahmoud Abbas in Bethlehem. Families protesting the incarceration of hundreds of hunger-striking Palestinians by Israel were kept at bay, while Trump delivered the ultimatum: “Peace can never take root where violence is tolerated.

Trump would never have the integrity or understanding to deliver the same ultimatum to Saudi and Israeli leaders. Even though the admonishment of “not tolerating violence” there is manifold more pertinent and meaningful.

During the past fifty years since the Six Day War, America has condoned the relentless illegal annexation of land by Israel. The last round of futile “peace talks” ended in failure in 2014, when then US Secretary of State John Kerry adopted the usual policy of turning a blind eye to Israeli settlements and military occupation. The Trump administration is prepared to capitulate even further.

The Saudi and other Arab rulers are also jettisoning any pretense at pursuing a just peace accord for Palestinians.

They utter not a word of protest over Israel’s land grabs and moves to kill off Palestinian claims to East Jerusalem – the site of Islam’s third holy

Trump’s visit to the Middle East – ahead of his trip to the Vatican to meet Pope Francis and then NATO leaders in Brussels – is yet another sign of a geopolitical realignment. It seems an antiquated notion that Saudi Arabia and allied Arab regimes are somehow in opposition to Israel. As if the former are defenders of Arab and Muslim rights.

What’s going down is a tawdry tie-up in the region between American-backed client regimes. This has nothing to do with forging peace and all about consolidating Washington’s hegemony over the oil-rich region. That hegemony is primarily underpinned by Washington’s militarization and saturated selling of weaponry.

Significantly, the $350 billion arms sale to Saudi Arabia caused no concern for Netanyahu’s government.

How can it hurt?” Amos Gilad, a former Israel defense official, told the Times of Israel. For now, there’s an alliance between the US and the Arab world against Iran, said Gilad.

The Times also quoted Yaakov Amidror, the former national security adviser to Netanyahu, as saying, Israel has no reason to worry about the massive Saudi-US arms deals.” He added that the latest Saudi arms deal could help pave the way for Israeli-Arab cooperation in the future.

Besides, Washington’s strategic doctrine is that Israel will always be given US priority to retain a so-called qualitative military edge over all other states in the region. That means US arms transfers to its Arab allies will be met with ever-more military aid to Israel, which currently clocks about $3.8 billion a year.

In other words, Trump’s arms dealing are a win-win for the US, more than ever. Mammoth sales to Saudi Arabia and other Persian Gulf Arab monarchies will drive up American weapons business with Israel. But a virtuous circle for Washington is a vicious cycle for the region whereby an already militarized conflict zone is being deluged with American firepower.

Given that the US-backed regimes are in various ways indelibly connected to territorial strife, sectarian conflict and in particular the sponsorship of Wahhabi terror groups it is almost certain that Trump’s reckless weapons trading will fuel more violence. It is well documented that Saudi Arabia serves as a conduit for American weaponry to Al-Qaeda-affiliated terror networks in Syria and elsewhere.

Still more ominous is how Trump’s military racket is pushing the region into a war with Iran. This fatuous president is giving full vent to Israeli and Saudi propaganda accusing Iran of “fueling the fires of sectarian conflict and terror” in the region, citing Lebanon, Iraq, Syria and Yemen. This is a breath-taking inversion of reality, given the nefarious role of Saudi Arabia in those same countries.

In the Saudi capital, Riyadh, Trump called on assembled Arab regimes to stamp out terror by targeting Iran for regime change.

While in Jerusalem, Trump said:

There is a growing realization among your Arab neighbors that they have a common enemy with you in the threat posed by Iran.

Israel premier Netanyahu also remarked that

old enemies [sic] have become allies against a common enemy.

We can be sure that the “common enemy” spoken of is not terrorism, but rather Iran.

Donald Trump, the business tycoon-turned-president, never stops boasting about his prowess on boosting the “bottom line.” He may well boost the profits of American weapons manufacturers by flooding the Middle East with ever-more military arms. But the bottom line for the region and beyond is more wars, destruction, and bloodshed.

Finian Cunningham (born 1963) has written extensively on international affairs, with articles published in several languages. Originally from Belfast, Ireland, he is a Master’s graduate in Agricultural Chemistry and worked as a scientific editor for the Royal Society of Chemistry, Cambridge, England, before pursuing a career in newspaper journalism. For over 20 years he worked as an editor and writer in major news media organizations, including The Mirror, Irish Times and Independent. Now a freelance journalist based in East Africa, his columns appear on RT, Sputnik, Strategic Culture Foundation and Press TV.

This article was first published by RT

The views expressed in this article are solely those of the author and do not necessarily reflect the opinions of Information Clearing House.

Click for Spanish, German, Dutch, Danish, French, translation- Note- Translation may take a moment to load.

ترامب يؤكد الثوابت الاستراتيجية الأميركية ويتّجه لتجرّع كأس السمّ الأكبر

محمد صادق الحسيني

مايو 27, 2017

عندما ينظر المرء الى الضجيج الإعلامي وما يرافقه من تصريحات للمسؤولين الأميركيين، تبدو متناقضة وعصية على الفهم، يتهيّأ للمرء أن إدارة ترامب الجديدة تعاني من تخبّط في خطابها السياسي ورؤيتها الاستراتيجية عموماً، وتلك المتعلقة بالشرق الاوسط وبمنطق الأزمات الأخرى في العالم، ابتداء بأزمة القرن وأوكرانيا، مروراً بموضوع الاتفاق النووي مع إيران، وصولاً إلى الغطرسة التي يمارسها الوحش الإمبريالي الأميركي في منطقة شبه الجزيرة الكورية وبحر الصين الجنوبي.

ولكن حقيقة الأمر، أي جوهر السياسة الأميركية المتعلقة بمناطق التوتر المشار إليها أعلاه. هي أن الاستراتيجية الأميركية لم يطرأ عليها أي تغيّر على الإطلاق. إذ إن ثوابت السياسة الخارجية الأميركية التي كانت متّبعة من الإدارات الأميركية السابقة لا زالت على حالها تماماً. علماً أن هذه الثوابت او الأهداف الاستراتيجية معنى الهدف الاستراتيجي هو: الهدف النهائي لكامل مسرح العمليات في كل أنحاء ميدان الصراع أو الحرب، والذي هو في هذه الحالة في العالم بأسره… أي الهدف الذي يؤدي تحقيقه الى السيطرة الكاملة على مسرح العمليات… أي النصر على العدو . نقول إن تلك الأهداف تتمثل في ما يلي:

أولاً: الحفاظ على أمن القاعدة العسكرية الإمبريالية المقامة على أرض فلسطين والمسماة «اسرائيل»، لكونها إحدى اهم ادوات الاستعمار القديم والجديد في تفتيت العالم العربي والإسلامي وهدر إمكانياته ومنعه من التطور والتنمية، وبالتالي منعه من التحوّل كتلة دولية ولاعباً أساسياً اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً.

ثانياً: السيطرة على منابع النفط والغاز في المنطقة الممتدة من سواحل البحر الأبيض المتوسط الشرقية وصولاً لحدود الصين الغربية. وذلك ليس لضمان تدفق النفط الى الدول الغربية واستمرار نهب ثروات الدول المنتجة لهاتين المادتين الهامتين استراتيجياً أي على صعيد كامل مسرح العمليات الدولي وإنما لاستعمال مصادر الطاقة المذكورة في الصراع الدولي الحالي وفي صراع الولايات المتحدة المقبل مع الصين. إذ إن الولايات المتحدة بشكل خاص والدول الغربية بشكل عام تخشى من التطور الاقتصادي الهائل الذي تحققه الصين خاصة بِعد ان وصل حجم اقتصادها الى حجم الاقتصاد الأميركي مما يجعل من الصين القوة الاقتصادية الاولى على صعيد العالم، والتي لا تمكن منافستها على المستوى التجاري، وذلك للعديد من الأسباب التي لا مجال لمعالجتها هنا.

ثالثاً: المحافظة على التحالف السياسي والعسكري مع الدول العربية الرجعية والعميلة للاستعمار، وذلك للحفاظ على القواعد الأميركية والغربية الأخرى الموجودة في تلك الدول منذ خمسينيات القرن الماضي… وخاصة في السعودية وجنوب اليمن قبل التحرير، وكذلك في ما أصبح يُعرف بدولة الإمارات العربية المتحدة قبل أن «تستقل» عن التاج البريطاني سنة ١٩٧١. تلك القواعد التي عادت إلى مستوى نشاطها في فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي لا بل إنها وسعت كثيراً من هذا النشاط، بحيث أصبحت تستعمل للعدوان المباشر وشن الهجمات البرية والبحرية وأجواء على العديد من الدول العربية كما حصل في غزو العراق وفي حرب تموز ٢٠٠٦ ضد لبنان، حيث قامت قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الأميركي المسؤولة عن منطقة الشرق الأوسط بتزويد الجيش «الإسرائيلي» بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، خاصة صواريخ جو أرض، المخزنة في قواعد الجيش الأميركي في العراق قبل الانسحاب الأميركي من العراق طبعاً والسعودية وقطر وصولاً الى الهجمات الاميركية الجوية والبحرية المستمرة ضد اليمن حتى قبل بدء العدوان الأميركي السعودي الواسع على هذا البلد العربي الصامد والمنتصر بإذن الله.

وليس آخراً العدوان الأميركي على الشعب الليبي ومقدراته جواً وبحراً، انطلاقاً من القواعد الاميركية إياها والتي تواصل عدوانها على سيادة الدولة السورية براً وجواً وبحراً وتمعن تقتيلاً في مواطني قلعة العروبة الصامدة سورية.

كل هذا خدمة لمصالح الولايات المتحدة والدول الغربية الاستعمارية الآنية وكذلك كحلقة في عمليات التطويق الاستراتيجي للصين من خلال تثبيت قواعدهم العسكرية في عموم منطقة غرب آسيا وصولاً إلى حدود الصين الغربية والشمالية الغربية وذلك في إطار الاستعدادات للمواجهة مع الصين مستقبلاً. فمن المعروف أن الطبيعة الامبريالية العدوانية للولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى لا يمكنها أن تبحث وسائل للتعاون المشترك في حل المعضلات الدولية عن طريق الحوار والتفاهم وإنما تبحث دائماً عن حجج وأعذار لشنّ مزيد من الحروب التي تخدم طبيعتهم الجامحة نحو السيطرة على الشعوب وإخضاعها…

اذاً، هذه هي الاستراتيجية الأميركية الجديدة القديمة ذات الثوابت غير القابلة للتغيير، بينما أدوات تحقيق هذه الاستراتيجية هي التي تتغيّر ويتم تطويعها كي تلائم كل مرحلة من مراحل الصراع سواء في «الشرق الاوسط» او على صعيد العالم. أي أن التغيير الذي طرأ على السياسات الأميركية قد اقتصر على تعديلات على الأساليب والأدوات المستخدمة في تحقيق الأهداف الاستراتيجية الأميركية. وقد شملت هذه التعديلات المناحي التالية:

١ التحول من الدخول في حروب واسعة ومكلفة جدا، على الصعيدين البشري والمالي، وغير مضمونة النجاح كما حصل في حربي أفغانستان والعراق، الى ضربات عسكرية محدودة جوية او بحرية او باستخدام القوات الخاصة والقوات المحمولة جوا للقيام بعمليات خاطفة في ارض العدو او خلف خطوط العدو.

اي ان الولايات المتحدة لن تقوم بإرسال عشرات آلاف الجنود الأميركيين الى اي مكان في العالم بعد اليوم بل ستعتمد الأسلوب الموضح أعلاه.

٢ الاعتماد على القوى المحلية العميلة للإمساك بالأرض تحت قيادة أميركية، وبغض النظر عما إذا كانت هذه القوى العميلة «دولاً» كالسعودية ومشيخات الخليج والأردن، أو ميليشيات محلية كداعش والنصرة ومسمياتها الأخرى الى جانب ما يطلق عليه جيش سورية الجديد وجيش الجنوب وغيره من التسميات المشبوهة السائرة في مشاريع فرض السيطرة على الوطن العربي.

٣ فتنة الحرب، أي زيادة استعار الحرب بين مكونات المجتمعات العربية، كما فعلت الولايات المتحدة في فيتنام، أي تسليح فئات لتحارب فئات أخرى في مختلف الدول العربية. وهذا ما بدأته الولايات المتحدة عندما أوجدت داعش والنصرة في العراق ثم في سورية وبقية الدول العربية. وهذا هو هدفها الحالي من وراء عمليات التسليح والتدريب لقوى عشائرية بعينها في سورية والعراق وبالتعاون مع الاردن ومن دون التنسيق لا مع الحكومة السورية ولا مع الحكومة العراقية…

ولكن على الرغم من كل المؤامرات التي تقوم بها الولايات المتحدة بالتعاون مع أذنابها المحليين من صهاينة وعثمانيين جدد ورجعية عربية، إلا أن كل مشاريعهم هذه محكومة بالفشل المحتوم وذلك للأسباب التالية:

– تماسك وصمود محور المقاومة الأسطوري، وكذلك ثبات الموقف الروسي الداعم لسورية والعراق في مواجهة مشاريع الهيمنة والإخضاع القسري.

– محدودية المقدرة العسكرية الأميركية في ميادين القتال ما يؤدي الى محدودية الدور الأميركي في عملية الصراع السياسي. إذ إن الهزيمة او الهزائم المتلاحقة التي لحقت بعصابات الاٍرهاب التابعة للولايات المتحدة وأذنابها الإقليميين من داعش الى النصرة إلى آخر قائمة مسمّيات تنظيمات الجريمة والتخريب قد وصلت إلى حد أن الإدارة الأميركية الجديدة قد وجدت نفسها مضطرة للتدخل الصاروخي في الميدان السوري، على أمل ان تحافظ على دور لها في العملية السياسية السورية التي لا بد أن تتم بعد إلحاق الهزيمة الكاملة بقوى الإرهاب العميلة والدول والقوى العميلة للإرهاب في الوطن العربي.

– الوجود العسكري الروسي الكثيف والفاعل في الميدان السوري.

– وكذلك الدعم الإيراني المتعدد الوجوه للدولة والجيش السوري وما لإيران من وجود فاعل على الارض، وما لتضحيات القيادة الايرانية والعسكريين الإيرانيين وشهدائهم.

– أي أن الأميركي ورغم عنترياته وألعابه النارية من توماهوك الى غيره، والتي لا تخيف الأسود وإنما تعبر عن ارتفاع الياس والقنوط الذي يصيبه نتيجة قناعته بفشل مشاريعة الشرق أوسطية الأخرى، نقول إنه رغم ذلك مضطر للحوار ليس مع روسيا فقط وإنما مع إيران أيضاً ولو بشكل غير مباشر عندما يحين الوقت وتأزف الساعة لإسدال الستار على حقبة العصابات المسلحة في كل من سورية والعراق. وهذا يعني أن سورية وحلفاءها، وعلى عكس الوحش الرأسمالي الامبريالي الأميركي، لن يكون لديهم مانع من التوصل الى تفاهم مع العالم الجديد ينظم علاقات الحلفاء معه على أساس احترام أنظمة القانون الدولي احتراماً كاملاً.

من هنا فإن الادارة الاميركية ليست في وضع تفرض فيه شروطاً لتحقيق تسويات تخدم مصالحها، لا في «الشرق الأوسط «ولا في أي من ميادين الصراع على المستوى الكوني، لأسباب عديدة لا مجال لمعالجتها في هذا الإطار.

لذلك فإن خياراتها محدودة وتنحصر في الاحتمالات التالية:

أ الإقرار بالهزيمة النهائية ورفع يدها عن منطقتنا العربية والإسلامية التي تسميها الشرق الاوسط، وذلك تمشياً مع الحقائق التي تحكم ميادين الصراع والتي تقول بوضوح إن من يمسك الأرض هم ليسوا الولايات المتحدة وعملاءها وأذنابها وإنما ابطال محور المقاومة من جيش سورية الى الوحدات العسكرية الإيرانية الى جانب ابطال حزب الله والقوى الرديفة الأخرى ومساعدة الحليف الروسي اللامحدودة وعلى الصعد كلها.

ب استمرار التذرّع بمحاربة داعش والمضي قدماً في عمليات التمشيط المذهبي والتعبئة المقيتة ضد ايران الشقيقة، والتي تواصل دعمها للقضايا العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، ومنذ انتصار الثورة الإسلامية في ايران في العام ١٩٧٩.

– وفي ظل موازين القوى المحلية والإقليمية والدولية الحاليّة في كافة ميادين الصراع وفي ظل عجز المحور الأميركي عن حسم أي من الصراعات الدائرة منذ سنين نتيجة عجز أدواته عن إلحاق الهزيمة بمعسكر المقاومة ونتيجة مراكمة امكانيات محور المقاومة من علمية الى عسكرية الى غير ذلك، وبشكل يصعب تخيّله، فان إدارة ترامب لن تكون قادرة على إلغاء الاتفاق النووي مع ايران ولا على تعليق العمل به، خاصة أن ترامب يؤمن بنظرية الصفقة بمعنى انه سيواصل العمل بنظام الاتفاق النووي مع بعض التعديلات، اذا كان رفع العقوبات كنتيجة للالتزام الولايات المتحدة بالاتفاق أو تعليق العمل بها كلياً او جزئياً سيعود بالفائدة على الولايات المتحدة. وما صفقة البوينغ التي وقعت حديثاً مع ايران إلا مثال على حجم الفائدة التي ستجنيها الولايات المتحدة من وراء الاتفاق.

– وعليه فلا مفر لإدارة ترامب الجديدة من العودة الى سياسة الإدارات الاميركية القديمة، والأكثر حنكة في إدارة الصراعات الدولية، والتي مؤداها أن من الضروري التعاون مع العدو لتحقيق الانتصار على العدو الأكثر خطورة. فاذا أراد ترامب القضاء على العدو الأكثر خطورة على مصالح الولايات المتحدة، ألا وهو داعش، فعليه ان يتخذ العبرة من تحالف الادارة الأميركية في أربعينيات القرن الماضي مع الاتحاد السوفياتي في سبيل تحقيق النصر على المانيا النازية .اي انه لا بد من تحالفه مع روسيا وإيران وسورية في سبيل القضاء على داعش والتفاهم مع القوى المنتصرة حلف المقاومة على ضمان مصالح معينة للولايات المتحدة في الوطن العربي.

وكما يقول المثل: ما الذي يُجبرك على تجرُّع المرّ…

إلا الأمرّ منه؟

بعدنا طيّبين قولوا الله.

(Visited 155 times, 155 visits today)

RESULTS OF RUSSIAN MILITARY CAMPAIGN IN SYRIA: OCTOBER 21, 2016 – MAY 26, 2017

This video is the continuation of our previous analysis: “Results of Russian Military Campaign in Syria: Sep. 30, 2015 – Oct. 20, 2016

While the war in Syria is far from over, the events of October 2016 through May 2017 will likely be described as its turning point that enabled the Syrian-Iranian-Russian alliance to assume strategic offensive and dictate the tempo of operations. In turn, various rebel forces, including Hayat Tahrir al-Sham (formerly Jabhat al-Nusra, the Syrian branch of al-Qaeda) and Ahrar al-Sham are no longer displaying the ability to launch offensive operations capable of yielding major results.

On October 28 2016, Jabhat Al Nusra, Ahrar Al Sham and Free Syrian Army groups launched a major attack on Aleppo in order to break the Syrian Arab Army (SAA) siege on the rebel-held part of the city. By October 31, the militants captured the Binyamin industrial zone, half of the Binyamin district and most of the Dahyat al Assad district. When the first assault was blunted, Jabhat al-Nusra and its allies launched the second phase of the attack in western Aleppo on November 3.  However, it had failed to break the siege, as the SAA and allied forces continued to keep key roads and intersections leading to the besieged rebel-held areas under observation and fire.

On November 6, 2016, the SAA and its allies launched counter-attack. By November 8, the Binyamin district, al-Hikmah school, and nearly all of Dahyat Al Assad were retaken, while by November 12 the SAA recovered all the territory it lost in the Aleppo area.

The final phase of the Aleppo operation started on November 15, and by December 12, the militants’ defenses in East Aleppo have collapsed. On December 22, the SAA could finally claim complete control of Aleppo city following a militant evacuation from the city.

While the liberation of the city of Aleppo was the greatest success of this period of the war. Furthermore, it had an important implication in both military and diplomatic fields. Jabhat al-Nusra and other militant groups have burned a large number of military equipment and manpower in failed attempts to break the Aleppo siege. They lost a major part of experienced infantry and spent a large amount of weapons, including anti-tank guided missiles and Grad-type rockets, during the battle for Aleppo. This predetermined their defensive posture during next months of the war.

The temporary loss of Palmyra was the biggest setback of the Syrian-Iranian-Russian alliance.  Taking advantage of the heavy commitment of the SAA and its allies on reducing the Aleppo pocket, ISIS launched an attack on the city of Palmyra on December 8, capturing it by December 11, with the high point of their advance being the attack on the T-4 airbase that began on December 22—not coincidentally, the same day that the complete liberation of the city of Aleppo permitted the SAA to reallocate resources toward other pressing operational problems. These newly freed up forces, as well as formations of the 5th Assault Corps (also known as the 5th Legion), with the help of the Russian Aerospace Forces, were able to repel the attack on T-4 and ultimately liberate Palmyra for the second time on March 1, 2017. In order to prevent the reoccurrence of the Palmyra disaster, the SAA continued to clear territory adjacent to the ancient city, capturing Al Shaer gas field in its northwest, and reaching Arak gas field in its east and Huwaysis village south of it.

In order to step up pressure against ISIS and compel it to divert forces from other fronts, SAA and the Tiger Forces launched a large-scale military operation against ISIS in the eastern countryside of Aleppo on January 17.  Another aim of the operation was to limit Turkish Army’s foray into Syrian territory as part of the Euphrates Shield operation, which led to Al-Bab from ISIS.

The SAA continued its advance in eastern Aleppo countryside, where it captured the town of Tadif south of Al-Bab town on 26 February and reached SDF positions south of Manbij the following day after the jointly capturing several villages. On March 2, Syrian border guards deployed in 15 villages west of Manbij to separating Euphrates Shield forces from SDF. By May 24, the SAA succeeded in liberating over 90 villages in eastern Aleppo countryside, rapidly pushing to the ISIS-held town of Maskanah that remained the last terrorist group stronghold in the province. It liberation will open for the Tiger Force the way to the province of Raqqah and the central Syria from Aleppo and allow to secure the strategic Ithriyah-Aleppo road.

Possibly sensing that the collapse of rebel forces in Aleppo meant that the SAA’s attention would soon turn to the Hama Province, Hayat Tahrir al-Sham, Jaish al-Izza and Ahrar al-Sham launched a new attack to reach the city of Hama on 21 March 2017, and managed to capture a large area, including the villages of Souran, Khatab, Rahba, Kawkab and Muardes within three days, before SAA reinforcements deprived the offensive of its momentum. Subsequent rebel attacks failed with heavy losses. The March 21 SAA counterattack was able to retake Khattab. The SAA liberated Muardes on April 11 after prolonged fighting within the city, and continued on to Souran, Taibat al-Imam on April 17, Halfaya on April 22 before its own offensive lost momentum. Thus, government forces reversed all militant gains and even liberated additional areas.

The SAA also fought two swift battles in the vicinity of Damascus that forced evacuation agreements in Khan Al-Shieh on November 30 and the Barada Valley north of Damascus on January 29. On May 13, the SAA took control of important areas of Qaboun and Tishreen in eastern Damascus because of a swift military operation and an evacuation agreement that followed it. During the same month, militants evacuated from the al-Waer neighborhood of Homs and the SAA got a full control over this city.

This phase of the war brought to an end with the May 5, 2017, agreement on safe zones that encompasses Idlib, Daraa, Northern Homs countryside, Damascus, and Eastern Ghouta. The combined effect of the victories and safe-zones will likely be to finally enable the SAA to press eastward to lift the ISIS siege of Deir Ezzor. What has been dubbed by some pro-government sources as Operation Lavender will begin with the liberation of Al-Sukhnah 50km east of the city of Palmyra before proceeding toward Deir Ezzor.

Thus in some ways the current military situation is vastly better than it was in October of last year, thanks to the liberation of Aleppo, the reduction of several rebel-held enclaves, and the heavy losses inflicted on ISIS on several fronts. The operations of the next six months will potentially have to contend with a factor that hitherto was absent, namely the growing presence of US-led coalition troops on Syrian territory.

The US-led coalition has responded to the SAA victories with intensification of operations in southeastern Syria with a goal to build a buffer zone between Syrian government forces and the Iraqi Popular Mobilization Units that are rapidly growing to the most influential force in Iraq. The Syrian-Iranian-Russian alliance realized the thereat and intensified operations in the area. At the same time, the Syrian Democratic Forces with a large support of the US-led coalition’s airpower, artillery and special forces troops are preparing to storm the ISIS self-proclaimed capital of Raqqah. The competition for the Syrian-Iraqi border and for the oil-reach Deir Ezzor province has officially started.

سعر قطر 400 مليار قبضها ترامب

سعر قطر 400 مليار قبضها ترامب

ناصر قنديل

– يستطيع كلّ قارئ مدقق اكتشاف الدسّ في الكلام المنسوب لأمير قطر عندما يقرأ المقطع الخاص بالحديث عن الرئيس الأميركي «الذي لن يستمرّ بسبب ملاحقات عدلية وتجاوزات قانونية». وهو كلام لا يمكن صدوره من دولة عظمى تجاهر بالعداء لأميركا فكيف بدولة صغيرة تدور في الفلك الأميركي في نهاية المطاف، وتحمي حكمَها قاعدة عسكرية أميركية؟

– الإصرار السعودي عبر منابر الإعلام المموّلة والمشغّلة من محمد بن سلمان، على رفض الكلام القطري عن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية الرسمية ودسّ البيان بلسان الأمير، يعني نية مبيّتة بالاشتباك، والإصرار على إعداد تقارير إعلامية وتوزيعها عن مسؤولية قطر عن العلاقة بالقاعدة وطالبان والنصرة وداعش وحزب الله وحماس والإخوان المسلمين وإيران، هو جزء من حملة تمهيدية لعمل ما يُفترض أنه يحتاج لتغطية رأي عام خليجي وعربي ودولي، فتكون مصر والإمارات والبحرين وأميركا و«إسرائيل» شركاء في تقديم هذه التغطية كلّ لسبب يخصّه بما يُنسب لقطر.

– ترجمة الحرب على إيران في قمة الرياض هو بالاستيلاء على قطر، التي تشكّل امتداداً تركياً في الخليج ومصدر إزعاج تقليدي للسعودية. وضبط الزعامة السعودية بأمير شاب كمحمد بن سلمان يستدعي مهابة لم تأتِ بها حرب اليمن، ويفترض أن تأتي بها حرب أخرى، ووضع الخليج كمنطقة نفوذ خالصة للسعودية في مواجهة إيران، كيف وأنّ قطر ثروة غاز هائلة وقناة فضائية فاعلة يرتب الاستيلاء عليهما بحكم قطري تابع للسعودية إضافة نوعية مالياً وإعلامياً.

– منح الملك سلمان للرئيس الأميركي ما يريد من مال وصفقات وسياسة، خصوصاً في مجال العلاقة بـ»إسرائيل»، ولم يعُد لقطر ما تتميّز به في هذا المجال. فهذه السعودية عندما تنضمّ للتطبيع تصير قطر تفصيلاً صغيراً، وما يريده الملك تثبيت خلافة ولده في الحكم، وتعويضاً عن الخسارة في سورية والعجز في اليمن تمثله قطر.

– الأرجح أنّ المخابرات السعودية افتتحت نشاطات مركز الحرب الإلكترونية الذي أطلق عليه اسم مركز مكافحة التطرف «اعتدال»، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وكانت أولى مهامه قرصنة موقع الوكالة القطرية ونشر كلام منسوب للأمير القطري وهو نائم. فالبيان تمّ نشره على موقع الوكالة منتصف الليل، وهو توقيت غريب عجيب لنشر كلام قيل في وضح النهار لأمير الدولة، الذي يأوي إلى فراشه الساعة التاسعة ليلاً، والهدف تأخُّر النفي القطري لما نشر، واتهام قطر بسبب التأخير بأنها نشرت الكلام وتقوم بسحبه والادّعاء بالقرصنة لأنها تلمّست خطورة ردود الأفعال. وهذا ما يقوله السعوديون ومَن يستجلبونهم للتعليق على الكلام.

– منذ ثلاثة أعوام والسعوديون يسعون للحصول على الضوء الأخضر الأميركي لحسم وضع قطر ووضعها تحت الإبط السعودي. ويبدو أنّ الفرصة لم تحن إلا بزيارة ترامب للرياض ومقايضته الصفقات المغرية برأس الحكم القطري، خصوصاً في ظلّ الخلاف التركي الأميركي وموقع قطر مع تركيا، وضغط مصر على واشنطن طلباً لضبط الأداء القطري في قضية الإخوان المسلمين، وتعمّد ترامب تسمية حركة حماس كحركة إرهابية في خطابه في القمة، بينما تتباهى قطر بنجاحها في جلب حماس إلى خط التسويات بوثيقة جديدة، ووجود تفاهم سعودي أميركي على التصعيد بوجه إيران، واعتبار التعاون مع إيران في مسار أستانة والعلاقات الثنائية من جانب قطر لعباً على الحبال، وكانت الحصيلة بيع قطر للسعودية بأربعمئة مليار دولار قبضها ترامب، فأعطى الضوء الأخضر.

(Visited 348 times, 348 visits today)
Related Videos

 

Related Articles

Only Iran, Syria Helped Lebanon End Zionist Occupation of Its Lands

Secretary General of the Lebanese Hezbollah resistance movement, Sayyed Hassan Nasrallah, says when southern Lebanon was occupied by Israel, no country in the world except Iran and Syria helped the country to end occupation.

Nasrallah made the remarks while delivering a speech in commemoration of the 17th anniversary of the liberation of the southern Lebanon from the Israeli occupation, according to Press TV.

Addressing nation from the southern city of Hermel, Nasrallah said resistance has got strong enough not to wait for support from the rest of the world or from inside the country or outside.

Lambasting the world’s indifference toward the occupation of Lebanon by Israel, he said when Lebanon was occupied no country in the world, neither the Organization of Islamic Cooperation, nor the Arab League, nor the United Nations or America helped Lebanon.

“Only the Islamic Republic of Iran and Syria helped Lebanon against Israeli occupation,” the Hezbollah chief added.

Sayyed Hassan Nasrallah described the close cooperation between Lebanese army troops and Hezbollah fighters as the main reason behind the 2000 victory over the Israeli regime’s aggression and winning back the occupied lands of southern Lebanon.

He stressed that during the occupation, Western countries stood by Tel Aviv throughout the 15 years in which the Lebanese territories were occupied by Israel’s military forces.

He also praised the steadfastness of the Lebanese nation in face of Israel and foreign-sponsored Takfiri militant groups.

Riyadh meeting aimed to threaten Iran, resistance

Referring to a recent meeting among leaders of several Muslim countries in the Saudi capital, Riyadh, which was also attended by US President Donald Trump, the Hezbollah chief said anything that was said and decided during the Riyadh meeting would have no effect on the situation in Lebanon, because since new president has come to office, good consensus has been reached inside country over a host of issues.

He added that the final statement of the Riyadh summit was not acceptable for the resistance movement and it would have no effect on the situation in Lebanon.

Nasrallah also noted that Muslim leaders attending the Riyadh summit had not information whatsoever about the meeting’s final statement, and had emphasized that they will not take heed of the statement.

The Riyadh summit was simply organized in order to glorify US President Donald Trump, the Hezbollah chief said, adding that the meeting sought to threaten the Islamic Republic of Iran as well as the resistance in Iraq and neighboring Syria.

‘Saudi Arabia is the center of world terrorism’

Taking Saudi rulers to task for inviting Trump to Riyadh summit, Nasrallah described Trump as the US president, who has disrespected Islam as well as Arab nations the most during his presidential campaigning.

He added that Saudi Arabia simply invited Trump to get his support in the face of rising global criticism of Riyadh’s role in fostering terrorism.

“The entire world knows that Saudi Arabia is behind the spread of terrorist Takfiri ideology,” said adding that the Saudi-backed terrorists were wreaking havoc across the world and their damage was not limited to a single country or the Islamic world, but had spread to the Western countries as well.

“Saudi Arabia is the center of world terrorism. It is responsible for the creation and supplying arms and munitions to al-Qaeda, Taliban and Daesh terrorist groups. The kingdom’s Wahhabi ideology is fanning the flames of sectarianism and sedition in the Muslim world,” he said.

Nasrallah slams Bahrain’s “heinous assault” on peaceful protesters

Elsewhere in his remarks, the secretary general of Hezbollah censured Bahrain’s Al Khalifah regime for brutal crackdown on peaceful pro-democracy protests in the Gulf kingdom.

He termed the assaults against supporters of the country’s prominent cleric, Sheikh Isa Qassim in the northwestern village of Diraz as “heinous,” calling for the immediate release of the 77-year-old cleric, who is the spiritual leader of the country’s dissolved opposition bloc, the al-Wefaq National Islamic Society.

Riyadh trying to isolate Tehran due to is support for resistance

Turning to Saudi Arabia’s military onslaught against Yemen, Nasrallah hailed the Yemeni nation’s steadfastness, emphasizing that the Riyadh regime is perpetrating crimes against humanity in the impoverished country through starving and slaughtering ordinary people.

The Hezbollah leader underlined that Saudi Arabia was haplessly seeking to isolate Iran, because of its support for anti-Israel resistance movement, including in Yemen.

He added that Saudi officials had paid billions of dollars to US statesmen in this regard forgetting all about the plights of poor Muslims.

Noting that Saudi Arabia’s aggression of Yemen was a clear political and military failure, Nasrallah advised Saudi authorities to put hostility towards Iran aside and engage in negotiations with the Islamic Republic.

He also leveled strident criticism against Arab leaders for their disregard of the important role that Iran is playing against terrorism in the Middle East region.

Nasrallah also dismissed allegations against Hezbollah resistance movement as “repetitive,” stressing that members of the group were unfazed by ongoing threats and were fully prepared to defend their land, nation and the future of their children.

The Hezbollah chief stressed that the resistance movement in the region was stronger than ever, adding that Daesh terrorists will soon be defeated in both Iraq and Syria.

H.M

Related Articles 

%d bloggers like this: