Unmasked: Trump Doctrine Vows Carnage for New “Axis of Evil”

Unmasked: Trump Doctrine Vows Carnage for New Axis of Evil

NOVANEWS

North Korea, Iran, Venezuela are targets in “compassionate” America’s war on the “wicked few.” It’s almost as though Washington felt its hegemony threatened

 

Featured image: Paul Delaroche, Napoléon à Fontainebleau, 1840. With other global powers increasingly at odds with US foreign policy under Donald Trump, the nation’s hegemony on the world stage may soon face its own crisis point. Photo: Wikimedia Commons

This was no “deeply philosophical address”. And hardly a show of  “principled realism” – as spun by the White House. President Trump at the UN was “American carnage,” to borrow a phrase previously deployed by his nativist speechwriter Stephen Miller.

One should allow the enormity of what just happened to sink in, slowly. The president of the United States, facing the bloated bureaucracy that passes for the “international community,” threatened to “wipe off the map” the whole of the Democratic People’s Republic of Korea (25 million people). And may however many millions of South Koreans who perish as collateral damage be damned.

Multiple attempts have been made to connect Trump’s threats to the madman theory cooked up by “Tricky Dicky” Nixon in cahoots with Henry Kissinger, according to which the USSR must always be under the impression the then-US president was crazy enough to, literally, go nuclear. But the DPRK will not be much impressed with this madman remix.

That leaves, on the table, a way more terrifying upgrade of Hiroshima and Nagasaki (Trump repeatedly invoked Truman in his speech). Frantic gaming will now be in effect in both Moscow and Beijing: Russia and China have their own stability / connectivity strategy under development to contain Pyongyang.

The Trump Doctrine has finally been enounced and a new axis of evil delineated. The winners are North Korea, Iran and Venezuela. Syria under Assad is a sort of mini-evil, and so is Cuba. Crucially, Ukraine and the South China Sea only got a fleeting mention from Trump, with no blunt accusations against Russia and China. That may reflect at least some degree of realpolitik; without “RC” – the Russia-China strategic partnership at the heart of the BRICS bloc and the Shanghai Cooperation Organization (SCO) – there’s no possible solution to the Korean Peninsula stand-off.

In this epic battle of the “righteous many” against the “wicked few,” with the US described as a “compassionate nation” that wants “harmony and friendship, not conflict and strife,” it’s a bit of a stretch to have Islamic State – portrayed as being not remotely as “evil” as North Korea or Iran – get only a few paragraphs.

The art of unraveling a deal

According to the Trump Doctrine, Iran is “an economically depleted rogue state whose chief exports are violence, bloodshed and chaos,” a “murderous regime” profiting from a nuclear deal that is “an embarrassment to the United States.”

Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif tweeted:

 “Trump’s ignorant hate speech belongs in medieval times – not the 21st century UN – unworthy of a reply.”

Russian Foreign Minister Sergey Lavrov once again stressed full support for the nuclear deal ahead of a P5+1 ministers’ meeting scheduled for Wednesday, when Zarif was due to be seated at the same table as US Secretary of State Rex Tillerson. Under review: compliance with the deal. Tillerson is the only one who wants a renegotiation.

Iran’s President Hassan Rouhani has, in fact, developed an unassailable argument on the nuclear negotiations. He says the deal – which the P5+1 and the IAEA all agree is working – could be used as a model elsewhere. German chancellor Angela Merkel concurs. But, Rouhani says, if the US suddenly decides to unilaterally pull out, how could the North Koreans possibly be convinced it’s worth their while to sit down to negotiate anything with the Americans ?

What the Trump Doctrine is aiming at is, in fact, a favourite old neo-con play, reverting back to the dynamics of the Dick Cheney-driven Washington-Tehran Cold War years.

This script runs as follows: Iran must be isolated (by the West, only now that won’t fly with the Europeans); Iran is “destabilizing” the Middle East (Saudi Arabia, the ideological foundry of all strands of Salafi-jihadism, gets a free pass); and Iran, because it’s developing ballistic that could – allegedly – carry nuclear warheads, is the new North Korea.

That lays the groundwork for Trump to decertify the deal on October 15. Such a dangerous geopolitical outcome would then pit Washington, Tel Aviv, Riyadh and Abu Dhabi against Tehran, Moscow and Beijing, with European capitals non-aligned. That’s hardly compatible with a “compassionate nation” which wants “harmony and friendship, not conflict and strife.”

Afghanistan comes to South America

The Trump Doctrine, as enounced, privileges the absolute sovereignty of the nation-state. But then there are those pesky “rogue regimes” which must be, well, regime-changed. Enter Venezuela, now on “the brink of total collapse,” and run by a “dictator”; thus, America “cannot stand by and watch.”

No standing by, indeed. On Monday, Trump had dinner in New York with the presidents of Colombia, Peru and Brazil (the last indicted by the country’s Attorney General as the leader of a criminal organization and enjoying an inverted Kim dynasty rating of 95% unpopularity). On the menu: regime change in Venezuela.

Venezuelan “dictator” Maduro happens to be supported by Moscow and, most crucially, Beijing, which buys oil and has invested widely in infrastructure in the country with Brazilian construction giant Odebrecht crippled by the Car Wash investigation.

The stakes in Venezuela are extremely high. In early November, Brazilian and American forces will be deployed in a joint military exercise in the Amazon rainforest, at the Tri-Border between Peru, Brazil and Colombia. Call it a rehearsal for regime change in Venezuela. South America could well turn into the new Afghanistan, a consequence that flows from Trump’s assertion that “major portions of the world are in conflict and some, in fact, are going to hell.”

For all the lofty spin about “sovereignty”, the new axis of evil is all about, once again, regime change.

Russia-China aim to defuse the nuclear stand-off, then seduce North Korea into sharing in the interpenetration of the Belt and Road Initiative (BRI) and the Eurasia Economic Union (EAEU), via a new Trans-Korea Railway and investments in DPRK ports. The name of the game is Eurasian integration.

Iran is a key node of BRI. It’s also a future full member of the SCO, it’s connected – via the North-South Transport Corridor – with India and Russia, and is a possible future supplier of natural gas to Europe. The name of the game, once again, is Eurasian integration.

Venezuela, meanwhile, holds the largest unexplored oil reserves on the planet, and is targeted by Beijing as a sort of advanced BRI node in South America.

The Trump Doctrine introduces a new set of problems for Russia-China. Putin and Xi do dream of reenacting a balance of power similar to that of the Concert of Europe, which lasted from 1815 (after Napoleon’s defeat) until the brink of World War I in 1914. That’s when Britain, Austria, Russia and Prussia decided that no European nation should be able to emulate the hegemony of France under Napoleon. In sitting as judge and executioner, Trump’s “compassionate” America certainly seems intent on echoing such hegemony

Advertisements

Imam Khamenei: Furious Trump Speaks out of Desperation, Failure

 September 21, 2017

 

Leader of Islamic Revolution in Iran, Imam Sayyed Ali Khamenei said Thursday that US President Donald Trump’s speech at the United Nationa’ General Assembly was out of anger and desperation not from the position of power.

The Leader deemed US President Donald Trump’s Tuesday remarks against Iran “contemptible, offensive, obtuse, hectic, and all around untrue”, adding “those words were not said from a position of power, but out of anger, desperation and idiocy, since Americans are extremely upset that their old plans in the West Asian region have been thwarted due to the influential presence of the Islamic Republic of Iran.”

In his maiden speech at the UNGA on Tuesday, Trump said the nuclear deal with the Islamic Republic, known as the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), was “an embarrassment” to Washington.

“We had no issue with having nuclear negotiations, but we should have made sure that negotiations would not have come to the point where any wrong move by the other side would not be considered as a violation of the nuclear deal, but any measure from our side would,” Imam Khamenei members of Iran’s Assembly of Experts in Tehran.

“US President’s address with those highly offensive and idiotic words better suited for a gangster, did not make the American nation proud. The American elites and intellectuals should feel ashamed for having Trump as their president, and they have indeed voiced their embarrassment,” his eminence added.

The Leader went on to add that the fact that the realities in the Middle East today are different from what the US had in mind, as well as Iran’s presence and influence that has foiled the US and Israel’s plots, have all contributed to Trump’s anger and frustration.

“They [Americans] couldn’t advance their objectives in Lebanon. Things developed exactly contrary to what they wanted in Iraq, and even in Syria, despite the numerous crimes committed by US and its allies and their massive support to Takfiri terrorists, the ISIL is now on the verge of collapse and other terrorist groups such as al Nusra have been isolated,” he said.

SourceIranian media

Related Videos

Related Articles

The Debate – Failed US Mideast Plans

Trump’s U.N. Speech Presented Him as The Most Dangerous President Ever in US History (and that’s saying something)

BY Ludwig Watzal

Two Twats: Trump and Netanyahu Made A Complete Fool of Themselves in Front of World Leaders

Trump and Netanyahu Made A Complete Fool of Themselves in Front of World Leaders

Netanyahu Trump 2413c

Donald Trump’s speech to the UN General Assembly of September 19th 2017 will surely go down in history as marking the final collapse of a terminally corrupt regime, where any pretence of cooperative co-existence with the world has given way to the logic of the battlefield.

And while it is too soon to decide if the Western World will follow America into this dark space, the early signs are not good. Some US allies have already given their support to Trump’s psychopathic threat to “totally destroy North Korea”, simply by supporting the corollaries to this threat and by failing to condemn it.

 But this is only to be expected, particularly from countries already up to the neck in America’s crimes around the world, like the UK and Australia.

More worrying is the response from Western media commentators, who have already sent the wrong signals to the US regime on what behaviour is acceptable and good. Most notably of course Trump’s violent missile attack on Syria following the Al Qaeda-mediated “Sarin attack” on Khan Shaikoun drew their praise instead of condemnation, and now acts as a stepping stone to further delusionary cheer-leading.

Like a dog that has just killed a sheep, yet seeks only to please its owner, this new dog in the White House needed to be sent a strong and unambiguous message so it wouldn’t kill again. Not much chance of that, when that owner – the neo-con friendly media – couldn’t conceal its appetite for roast lamb.

Amongst the world leaders supporting and even praising Trump for “saying it like it is” (though it isn’t actually..) there was one who has slaughtered a few sheep in his time, and who delivered an address to the UN almost exceeding Donald Trump’s in its mendacity and malignancy. Netanyahu has a reputation for such performances however, so making conciliatory speeches about former targets isn’t his style; each one has to be a bit worse than the last.

Echoing Trump, who had already delivered his tirade including some outlandish and ridiculous claims about Iran, most of Netanyahu’s speech described the threat “to the whole world” from a “Nuclear-armed Iran”, and how the Iran deal agreed to by Obama must be rescinded. Failure to act would see an “Iranian-Islamist curtain stretching from Tehran to Tartus” that could target anywhere in the world with its “massive nuclear arsenal”.

While Donald Trump undoubtedly believed the aggressive and abusive nonsense he talked about Iran, he clearly doesn’t know much about the country or its nuclear program. Perhaps the US intelligence services don’t like to tell him Iran gave up its plans for a nuclear weapon back in 2003, because he would ask them, Trump-like, “well why the hell are we spending all that money on missile defence systems against Iran?”

Too hard to explain that Obama’s THAAD systems were actually never against Iran, and hope he doesn’t ask why we still installed them after the Iran deal was signed. The Dog in the White House seems to have quite a nose for odd stuff like that, and he might even start to wonder if South Korea also needs so many THAAD missiles against the DPRK. Could it really be such a great threat, with its handful of unproven nuclear weapons and a few dodgy missiles?

We can’t quite forgive Trump for talking such incoherent and dangerous rubbish, making a complete fool of himself in front of rational and sensible world leaders. (notably including France’s Emmanuel Macron, who was scathing in his criticism). He is the “Leader of the Free World” after all, which carries some responsibilities. But neither can we honestly call him liar, as to lie you need to know you lie. Unlike his new best friend Bibi Netanyahu.

For Israel’s leader, lying has become a creed; his vision is built on it. As Mossad’s motto reads: “by way of deception though shall wage war”. Illustrating this in a sickening paean to Israel in his speech was the boast that Israel had given hospital treatment to Syrian ‘refugees’ in the Golan Heights. It’s true of course – partly – treating Al Qaeda ‘refugees’ from the Syrian Army was part of Israel’s covert war on Syria.  But nowhere is this deception so clear as in the issue of nuclear weapons, and Israel’s massive but covert arsenal of them.

Back in 1986, a worker in Israel’s nuclear weapons research program in the Negev desert, Mordechai Vanunu, revealed some of its secrets to the UK’s Sunday Times, including the likely possession of at least 100 nuclear warheads. It is witness to Israel’s stranglehold over information and influence in the West that this strategic arsenal remains both unacknowledged and free from international oversight. As both its certain existence and Israel’s willingness to use it in “aggressive self-defence” are known to Israel’s enemies, this significant strategic advantage is gained at the expense of Israel’s legitimacy.

That Israel’s leader should parade himself at the UN as a “peacemaker”, cautioning the world on the nuclear threat from Iran or the DPRK is an obscene spectacle. In both countries the possession of a nuclear deterrent could be seen as necessary defence against brutal imperial aggressors like Israel and the US. In the case of Iran, which never even had a nuclear bomb, these countries and their slavish allies should be now making amends for years of punitive sanctions based on fabrications and false claims. How could we forget the abuse suffered by Iran’s President Ahmedinejad speaking at the UNGA, and endless accusations that Iran sought to “wipe Israel off the map”? Oh the irony!

And in the case of North Korea, which makes no bones about its desire and perceived need for a nuclear-based defence against attack by the US and its local allies, we are being brought to the brink of a nuclear conflict entirely because America will not abandon its demands for “full spectrum dominance”, and is prepared to destroy anything or anyone that stands in its way. Whether we can be reassured by the slightly more rational statements coming from US defence chiefs is a moot question. This recent discussion on the possible use of “tactical” nuclear weapons sounds reasonable until you realise that much of America’s strategic nuclear arsenal is now carried in submarines, whose location and intent is even more obscure than that of Israel’s

من التحوّلات الميدانية إلى التحوّلات السياسية

 

سبتمبر 20, 2017

زياد حافظ

3

عرضنا في المقال السابق بعض التحوّلات الدولية والإقليمية الناتجة عن التحوّلات الميدانية في كلّ من سورية والعراق. وكما ذكرنا سابقاً فإنّ المشهد الدولي لا ينفصل عن المشهد الإقليمي والعربي. وكذلك الأمر بالنسبة للمشهد العربي. ففي السياق العربي نبدي الملاحظات التالية.

أولاً: كانت الإنجازات الميدانية في كلّ من العراق وسورية إضافات عزّزت الدور الإيراني وعلى حساب دور حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة وفي مقدّمتهم دولة الكيان الصهيوني وفي الجزيرة العربية حكومة الرياض ومجلس التعاون الخليجي. ففي هذا السياق، نعتبر أنّ فعالية مجلس التعاون ككتلة سياسية مهيمنة على المشهد السياسي العربي خلال العقد الماضي تراجعت بشكل ملحوظ بعد انفجار الأزمة بين حكومة الرياض وحكومة الدوحة.

ثانياً: إنّ قراءتنا لتلك التطوّرات تفيد بأنّ مصر لعبت دوراً مفصلياً في تحييد دور مجلس التعاون الذي كانت تقوده حكومة الرياض. لذلك أصبحت حكومة الرياض مكشوفة وأضعف بعد الإخفاق المدوّي في كلّ من اليمن والعراق وسورية، وحتى في لبنان، مع «تحرّر» نسبي لرموز لبنانية

موالية لها من توجهّات كادت تبعدها نهائياً عن السلطة. ونضيف إلى كلّ ذلك تراجع سعر برميل النفط الذي أثّر بشكل مباشر وكبير على قدرة حكومة الرياض في الاستمرار في سياسة الإنفاق الداخلي والخارجي العبثي في آن واحد. كما أنّ الابتزاز الأميركي لحكومة الرياض أفضى إلى شفط ما يقارب 450 مليار دولار من احتياطها المالي. وبغضّ النظر إذا ما تمّ دفع تلك المبالغ أو لا، فإنّ الانطباع في مجمل الأوساط المراقبة هي تراجع القدرة المالية لحكومة الرياض في التأثير على القرار العربي بشكل عام، وبالتالي على الصعيد الإقليمي والدولي.

دور مصر في إفشال قمّة ترامب ونتائجها السياسية المرتقبة لتشكيل حلف أطلسي عربي سني في مواجهة إيران، وتلقائياً محور المقاومة، كان عبر الخطاب الذي ألقاه الرئيس المصري عبد الفتّاح السيسي في قمة الرياض التي جمعت قادة من الدول العربية والإسلامية مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب. فمصر تستعيد تدريجياً وعلى خطى ثابتة استقلالية قرارها السياسي. فمن جهة حافظت على التواصل والتفاهم مع حكومة الرياض حتى في المغامرة غير المحسوبة في العدوان على اليمن، وعلى محاربة جماعات التعصّب والتوحّش والغلوّ التي دعمتها حكومة الرياض بشكل مباشر وغير مباشر. وبالتالي استطاعت أن تحيّد في الحدّ الأدنى حكومة الرياض تجاه توجّهات مصر وفي الحدّ الأقصى الاستفادة من المساعدات المالية. غير أنّ إصرار الرئيس المصري في خطابه في القمة على إدانة كلّ من يموّل الإرهاب فجّر العلاقة مع حكومة الدوحة، وبالتالي وحدة الموقف في مجلس التعاون. ومن المفارقات التي نتجت عن تلك القمة هي الانفصام في المواقف. فمن جهة كانت بعض قرارات تلك القمة إدانة لجماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس وحزب الله، ومن جهة أخرى فتحت مصر صفحة جديدة من العلاقات مع حركة حماس. فترميم العلاقة بين مصر وحماس يقلق الكيان الصهيوني وينسف نتائج قمة الرياض في حلف سني يخدم أهداف الكيان.

من جهة أخرى وبعد خمسين سنة على خروج مصر من اليمن، تحت ضغط حكومة الرياض وما رافقها من شبهات بدور الأخيرة في العدوان الصهيوني على الجمهورية العربية المتحدة، أصبحت مصر مَن يستطيع إخراج بلاد الحرمين من التعثّر في اليمن عبر احتوائها وليس عبر احتواء حكومة الرياض لمصر. قد ينقلب المشهد كلّياً وذلك بسبب حكمة السياسة المصرية ودقّتها في الملفّات المعقّدة.

ثالثاً: أما على صعيد علاقة مصر بالكيان الصهيوني، فرغم كلّ التصريحات الرسمية بين الدولتين، فهناك أنباء مصدرها وسائل الإعلام في الكيان الصهيوني تفيد أنّ صفقة الأسلحة الأخيرة بين الولايات المتحدة والكيان الصهيوني والتي تشمل تسليم 17 طائرة من طراز «أف 35»، هي لمواجهة «العدو» المصري! كما أنّ المشروع الصهيوني لربط المتوسط بإيلات عبر قناة يمرّ بالأردن هو تهديد مباشر للأمن القومي المصري، لأنه تعدّ مباشر على قناة السويس.

رابعاً: إنّ قرار جامعة الدول العربية بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية في إنشاء لجنة مهمّتها العمل على منع حصول الكيان الصهيوني على مقعد دائم في مجلس الأمن لم يكن ليحصل لولا مباركة مصر.

خامساً: إذا أخذنا بعين الاعتبار أنّ العقيدة القتالية للجيش في جمهورية مصر العربية هي أنّ العدو هو الكيان الصهيوني، وبما أنّ الكيان لم يعد يخفي نظرته العدائية لمصر، ففي رأينا فإنّ الخط البياني للعلاقة بين مصر والكيان سيصل إلى تفريغ اتفاقية كامب دافيد من مضمونها في فترة قد لا تكون بعيدة. عندئذ يكتمل دور مصر في التوازن الإقليمي والدولي وعلى الصعيد العربي. وما قد يسرّع في ذلك التحوّل العداء الأميركي لمصر المتمثّل بقرارات الكونغرس الأميركي بتخفيض ملموس للمساعدات الأميركية وربطها بقرارات تمسّ السيادة المصرية. هذا ما لا تقبله مصر وقد يحرّرها من الجنوح إلى الولايات المتحدة. لم تصل الأمور حتى الآن إلى القطيعة مع الولايات المتحدة غير أنّ الحكومة المصرية بادرت منذ فترة بتبنّي سياسة التوازن وتنويع مصادر تسليحها ونسج علاقات مع دول بريكس التي تُوّجت بدعوتها لحضور القمة الأخيرة لها.

4

التحوّلات الميدانية في كلّ من العراق وسورية ستشكّل قاعدة للتحوّلات السياسية في المشرق العربي بشكل مباشر. فالتلاقي الميداني بين قوات الجيش العربي السوري وحلفائه وفي طليعتهم المقاومة مع قوات الجيش العراقي وحلفائه على الحدود له دلالات عديدة.

أولاً: إنّ التلاقي هو الردّ القومي على تجاوز مفهوم الحدود الموروثة من الحقبة الاستعمارية والذي حاول تسويقه مشروع الدولة الإسلامية في العراق والشام، على حدّ زعمه. فالتلاقي على الحدود يكرّس وحدة الدم العربي في مواجهة المشاريع التقسيمية والتفتيتية التي يحاول الحلف

الصهيوأميركي فرضها على بلاد الشام وبلاد الرافدين. وهذا التلاقي يحاكي ويشفي غليل المواطن العربي الذي ينادي بوحدة الصف والموقف والتكامل تمهيداً عندما تسمح الظروف الموضوعية والذاتية لتحقيق الوحدة، حلم أبناء الأمة.

ثانياً: إنّ تصريح القائد الميداني لقوّات حزب الله على الحدود السورية العراقية وتأكيده على عروبة العراق، هو الردّ الميداني على ما حاول المحتلّ الأميركي تحقيقه في نزع عروبة العراق عن دستوره. كما هو تأكيد على إفشال تقسيم العراق إلى كيانات مذهبية متناحرة. فالعروبة تجمع أبناء الأمة بينما الطروحات الأخرى تفرّق بينهم.

ثالثاً: إنّ تأكيد أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أنّ الرئيس السوري بشّار الأسد هو القائد لمحور المقاومة، يؤكّد أولاً على قومية المعركة في وجه جماعات التعصّب والغلوّ والتوحّش، وثانياً، أنها تنفي الادّعاءات المشكّكة في الدور العربي لمحور المقاومة. فالتحالف مع الجمهورية الإسلامية في إيران هو تحالف ندّي وليس تحالفاً تابعاً لأيّ جهة إقليمية أو دولية.

رابعاً: إنّ قرار الرئيس السوري بالتوجّه نحو «الشرق» على الصعيدين السياسي والاقتصادي يشكّل نقلة نوعية مفصلية قد تُخرج نهائياً الغرب من التأثير في الأقطار العربية في منطقة الشرق الأوسط. إنّ التلاقي الميداني السوري العراقي يواكب التلاقي السوري مع العمق الآسيوي أولاً مع إيران وثانياً مع دول بريكس. هذا التلاقي يربط بحر الصين ببحر المتوسط بشكل غير منقطع رغم محاولات الولايات المتحدة في قطعه بانتشاره المتعثّر في أفغانستان.

هذا الصمود ثم النصر التاريخي والأسطوري بدأت انعكاساته على المحور المناهض لمحور المقاومة. فالسجال المؤسف الذي شهدناه في اجتماع على مستوى المندوبين في الجامعة العربية يعيدنا إلى ما شهدناه منذ ست سنوات، عندما تمّت مخالفة ميثاق الجامعة بتعليق عضوية دولة مؤسّسة لها أيّ الجمهورية العربية السورية. إنّ السياسات العبثية التي اتبعتها بعض الدول الخليجية بدءاً من تغطية احتلال العراق إلى تغطية العدوان الأطلسي على ليبيا إلى العدوان الوحشي على اليمن والعدوان الكوني على سورية أتت أكلُها. فمن استثمر في احتلال العراق وفي الفتنة المذهبية يحصد ما زرعه من مآسٍ وخيبات أمل وتراجع في المصداقية والنفوذ. وهذا التراجع قد ينعكس سلباً في داخل هذه الدول التي استسهلت المراهنة على الخارج. هذا المشهد لا يُفرحنا بل يؤلمنا. والجامعة العربية مدعوّة اليوم قبل الغد أن تقوم بمراجعة جذرية وجريئة لسياساتها منذ تغطيتها احتلال العراق حتى الساعة. ولا تكتمل هذه المراجعة في المؤسّسة وفي الدول المؤثرة فيها إلاّ بعد الرجوع إلى مقاومة الغرب والكيان الصهيوني. كما أنّ المراجعة داخل الجامعة العربية يجب أن تترافق بمشاركة الشعوب، فجامعة الدولة العربية مقتصرة على الحكومات وتقصي الشعوب وهذا لم يعُد ممكناً.

إنّ التحوّلات في العراق وسورية ستكون حبلى بتطوّرات على الصعيد السياسي والاقتصادي في المشرق العربي. فعلى الصعيد السياسي فإنّ التلاقي الميداني بين القواّت العراقية وحلفائها مع الجيش العربي السوري والمقاومة وحلفائه يعني أنّ أيّ مغامرة قد يقدم عليها الكيان الصهيوني أو حتى الولايات المتحدة والحلف الأطلسي ستُواجه بطاقات بشرية ومادية من كلّ قطر عربي. هذا هو فحوى رسالة أمين عام حزب الله في أحد خطاباته الأخيرة محذّراً العدو وحلفائه من أيّ حماقة. فالجبهة الشرقية التي حاولت الدول العربية في الستينيات إيجادها أصبحت قائمة وهذا ما يقلق الكيان الصهيوني.

من التداعيات السياسية إنهاء حالة النفور بين الدولة اللبنانية والجمهورية العربية السورية، علماً أنّ شرائح وازنة في تكوين الكيان اللبناني لم تقطع علاقاتها مع سورية رغم سياسة «النأي بالنفس» العبثية. موازين القوة تغيّرت والمصلحة اللبنانية تقضي بالتفاهم مع الدولة السورية. وقد بدأت ملامح التغيير في المشهد السياسي اللبناني، حيث رموز التشدّد تجاه سورية بدأت بمراجعة مواقفها للحفاظ على مصالحها. كذلك الأمر بالنسبة لحكومة الأردن التي تسعى إلى فتح صفحة جديدة مع سورية.

ولا بدّ لنا من الإشارة إلى أنّ النصر الذي يتحقّق أمامنا ستكون له انعكاسات كبيرة على الصراع مع الكيان الصهيوني. فنهج المقاومة ينتصر في لبنان وسورية والعراق، وبطبيعة الحال في فلسطين. نتوقّع نقلات نوعية في نهج المقاومة في فلسطين بعد ترتيب البيت الداخلي وعودة بعض الفصائل إلى نهج المقاومة وليس التفاوض. فما زالت اللاءات الشهيرة في قمة الخرطوم منذ خمسين سنة صالحة اليوم.

وإذا ربطنا هذه التحوّلات مع التصدّع في مجلس التعاون الخليجي والعودة التدريجية لدور مصر فإنّ ملامح نظام عربي جديد باتت على الأبواب. غير أنّ التغيير المرتقب يحتاج إلى عمل دؤوب لتكريس استقلالية ذلك النظام وتحصينه من اختراقات التطبيع والتبعية. فما كان مستحيلاً منذ فترة وجيزة أصبح ممكناً بل واجباً. فهذه هي مسؤولية النخب العربية المسكونة بوحدة هذه الأمة ونهضتها.

أما على الصعيد الاقتصادي فورشة عملية إعادة إعمار، خاصة بلاد الشام، والتشبيك المرتقب مع بلاد الرافدين بالنسبة للبنى التحتية ستجعل المنطقة تشهد فورة اقتصادية لم تشهدها سابقاً. غير أنّ المشكّكين يثيرون مسألة التمويل الممسوك من المؤسسات المالية الغربية ما يعيد دخولها إلى المنطقة. نعتقد أنّ البدائل للمؤسسات المالية الغربية موجودة، وأنّ الإمكانيات متوافرة سواء من الصين أو الهند أو روسيا أو دول آسيوية أخرى تدور في فلك بريكس، خاصة أنّ كلاً من العراق وسورية تعومان على بحر من النفط والغاز.

في النهاية، فإنّ النصر في سورية والعراق أمام الهجمة الكونية عليهما تحت عناوين جماعات التعصّب والغلو والتوحّش غيّر في المعادلة العربية والإقليمية والدولية. يبقى استثمار هذا النصر لمصلحة شعوب المنطقة. ونختتم باقتباس ما جاء به الدكتور علي فخرو في مقال مثير قائلاً: «والآن، وبعد أن واجه القطران نفس المؤامرات، من نفس المصادر، بنفس أسلحة الغدر والخيانات من البعيد ومن الإخوة الأعداء القريبين، وبعد أن نجح كلّ ذلك في نشر الدمار والاقتلاع واضطرار الملايين للخروج إلى منافي الضياع وفي معاناة ستة ملايين من أطفال سورية وخمسة ملايين من أطفال العراق من المرض والجوع والحرمان من الدراسة والتشرّد في الشوارع، وبعد أن ضعفت الدولتان إلى حدود العجز أمام حركات الانفصال والتقسيم وإشعال الصراعات الطائفية والقبلية… الآن وكلتاهما تحصدان ما زرعه ضياع فرصة التوحيد التاريخية التي أشرنا إليها، فإنّ السؤال … لا بدّ أن يطرح نفسه ويستدعي الجواب الواضح الصريح. السؤال: هل تعلّم القطران الدرس؟ وهل سيستفيدان من عبر أوجاع وأهوال الجراح المتماثلة والمشتركة؟

بمعنى آخر هل سيحدثان زلزالاً استراتيجياً في الأرض العربية من خلال توجههما بخطى ثابتة، حتى ولو كانت تدريجية، نحو تبني وتنفيذ خطوات وحدوية في الاقتصاد والأمن الداخلي والخارجي والسياسة والعمالة والنظام المجتمعي المدني والتربية والتعليم وحقوق المواطنة، على سبيل المثال…؟

أمين عام المؤتمر القومي العربي

Related

The Kurdish leadership in Syria is facing the moment of truth القيادة الكردية في سورية أمام لحظة الحقيقة

The Kurdish leadership in Syria is facing the moment of truth

سبتمبر 20, 2017

Written by Nasser Kandil,

The Kurdish leadership in Syria tries to confound and to link its control over more Syrian territories particularly which are full of natural resources with the claims of fighting ISIS, it knows that there is no link between the two issues, it knows that it is lying because most of the territories in which the Kurdish units expand are areas for expanding the authoritarian control for the secession,  for drawing the borders of the entity, and for meeting the US demand  to alienate the Syrian army away from the important strategic, geographic, economic, or military points, they are not related to the requirements or the necessitates of the war on ISIS. The Kurdish leadership tries to link the combating of the Syrian army with accusations that are similar to the silly accusations directed by the remnant of the formations of the armed opposition to the Syrian country and its army by saying that the Syrian army serves ISIS and its control, after three years of coexistence with the Kurdish control and the US presence as well as the open cooperation between them in order to pave the way in front of ISIS to overthrow Palmyra in order to undermine Damascus, as if anyone would believe that the serious fighting that frightens ISIS is different from the fighting that it gets from the Syrian army and its allies.

Can the Kurdish leadership explain the nature of the link between preventing the Syrian army from reaching the eastern bank of the Euphrates River and the necessities of fighting ISIS, and between serving ISIS?  The Syrian army alone is achieving the accomplishments against ISIS which its sites are collapsing in Deir Al Zour, while its similarities withstand in Raqqa because it is supposed that it is the Kurdish fight front against ISIS. Despite the inability there, the Kurdish organization transfers its forces to Deir Al Zour in order to race the Syrian army in having control on the oil and phosphate fields, it focuses of reaching the points which it is supposed that the Syrian army will have control on from within its plan of crossing the eastern bank of the Euphrates River. All of these shifts are implementation of US demands on one hand, and attempts of authoritarian control to draw the borders of the secession entity on the other hand at the expense of the requirements of the war on ISIS and its opportunities in Raqqa to wage this war and to win in it.

The Kurdish leadership does not dare to say that it behaves like that because it wants to draw borders for its independent entity, and does not dare to say that it implements US orders that are hostile to its national country, it does not dare as well to say that Syria is an entity without a country and it is ruled by the law of jungle, the stronger is the one who captures more areas. It will lose if it says anything like that, just for that it resorts to hide and to maneuver. The social bond which brings the Syrians together since post – the Second World War is their unified national country, so every change occurs to this bond needs for alternative national consensus. The experience of the Kurds of Iraq who gained autonomy for four decades, where the Iraqi country has been absent for three decades, and who have their own entity with its legitimated government and its military which is recognized by the name of federalism within the unified Iraq are experiencing the bitterness of the mono-steps towards the secession and they are paying the cost of ignoring the truth that the replacement of a bond with another one is impossible without compromise and consensus.

If the stubbornness and the pretention of being clever by the Iraqi Kurdish leadership were a slow suicide, then this stubbornness and the pretention of being clever by the Syrian Kurdish leadership are a fast suicide.

Translated by Lina Shehadeh,

القيادة الكردية في سورية أمام لحظة الحقيقة

ناصر قنديل

سبتمبر 18, 2017

– تحاول القيادة الكردية في سورية تغطية السموات بالقبوات، وربط سيطرتها على المزيد من الأراضي السورية الغنية منها بالموارد الطبيعية خصوصاً، بادّعاءات قتال داعش، وهي تعلم أن لا صلة بين الأمرين، وتعلم أنها تكذب، فغالب الأراضي التي تتوسّع فيها الوحدات الكردية هي توسعة لمساحات سيطرة سلطوية بنية الانفصال ورسم حدود الكيان، وتلبية لطلب أميركي بإبعاد الجيش السوري عن نقاط ذات أهمية استراتيجية جغرافية أو اقتصادية أو عسكرية، وليست من متطلبات وضرورات تتصل بالحرب على داعش، كما تحاول القيادة الكردية ربط تصدّي الجيش السوري لها بتوجيه اتهامات تشبه سخافة الاتهامات التي يوجّهها للدولة السورية وجيشها، بقايا تشكيلات المعارضة المسلحة، بالقول إنّ الجيش السوري يخدم داعش وسيطرتها، وكأنّ أحداً ما سيصدّق أنّ القتال الجدّي الذي يخشاه داعش هو غير القتال الذي يلقاه من الجيش السوري وحلفائه، بعد ثلاث سنوات من التعايش والمساكنة مع السيطرة الكردية والوجود الأميركي، والتعاون المكشوف بينهم لفتح طريق داعش لإسقاط تدمر لتكون المنصة الأهمّ للنيل من دمشق.

– هل تستطيع القيادة الكردية أن تشرح لأحد طبيعة الصلة بين شعار منع الجيش السوري من عبور الضفة الشرقية لنهر الفرات وضرورات قتال داعش، وكيف يكون العبور خدمة لداعش، بينما الجيش السوري وحده يحقق الإنجازات بوجه داعش وتتهاوى مواقع التنظيم أمامه في دير الزور، وتصمد مثيلاتها في الرقة، حيث يفترض أنها جبهة القتال الكردية بوجه داعش، ورغم العجز هناك ينقل التنظيم الكردي قواه إلى دير الزور لمسابقة الجيش السوري على التقدّم، والسيطرة على حقول النفط والفوسفات، ويركز جهوده على بلوغ النقاط التي يفترض أنّ الجيش السوري سيسيطر عليها ضمن خطة عبوره للضفة الشرقية لنهر الفرات، وكلها تنفيذ لطلبات أميركية من جهة، ومساعٍ لسيطرة سلطوية لرسم حدود كيان الانفصال من جهة أخرى، على حساب مقتضيات الحرب على داعش، وفرصه في الرقة لخوضها والفوز بها؟

– لا تجرؤ القيادة الكردية على القول إنها تفعل ذلك لأنها تريد رسم حدود كيانها المستقلّ، ولا تجرؤ على القول إنها تنفذ تعليمات أميركية معادية لدولتها الوطنية، ولا تجرؤ على القول إنّ سورية كيان بلا دولة وشريعة الغاب تحكمه، وليسيطر الأقوى على ما تطاله يداه، فهي ستخسر إن قالت أياً من هذا، لذلك تلجأ للاختباء والمناورة، فالعقد الاجتماعي الذي يجمع السوريين منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية هو دولتهم الوطنية الموحّدة، وكلّ تغيير لهذا العقد يحتاج لتوافق وطني بديل، وها هي تجربة أكراد العراق الذين حازوا حكماً ذاتياً منذ أربعة عقود، وغابت عن مناطقهم الدولة العراقية المركزية لثلاثة عقود، وامتلكوا كيانهم الخاص بحكومته المشرعنة وعسكره المعترف به باسم الفدرالية ضمن العراق الموحّد، يختبرون مرارة الخطوات الأحادية نحو الانفصال، ويدفعون ثمن تجاهل حقيقة، أنّ استبدال عقد بعقد آخر يستحيل دون التراضي والتوافق.

– إذا كان العناد والتذاكي من جانب القيادة الكردية العراقية انتحاراً بطيئاً، فإنّ مثله من جانب القيادة الكردية السورية انتحار سريع.

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: