Why US Subversion Flopped in Iran

Why US Subversion Flopped in Iran

Author: Tony Cartalucci

IR4534231211

At the end of December 2017 the Western media reported “widespread” protests sweeping Iran. Narratives indistinguishable from the US-engineered “Arab Spring” in 2011 flooded headlines and social media regarding a “popular uprising” spurred first by alleged economic grievances before protesters then began making demands echoing the US State Department regarding Iran’s internal domestic affairs as well as its foreign policy.

The protests were in fact so indistinguishable from the now admittedly US-engineered “Arab Spring” that still-fresh disillusionment regarding the fate of nations like Libya and Syria likely played  a role in blunting the efficacy of the protests in Iran.

Western Propaganda Outlived Actual Unrest 

An article in Politico titled, “Why the Iranian Uprising Won’t Die,” in an attempt to qualify and promote the West’s narrative regarding the Iranian protests would claim:

…Iranians were enraged as they struggled to feed their children while their government spent billions on its foreign adventures in Lebanon, Syria, Iraq and elsewhere. While Iran was made poor, the regime became richer. While Iranians suffered, the regime’s allies became powerful and prosperous.

Yet when Politico published the article on January 7, 2018, written by RAND Corporation analyst Alireza Nader, the protests had already since “died.”

Politico’s article wasn’t the only one published days and even weeks after the protests had already ended – indicating that the Western media had prepared weeks – even months of propaganda to fuel Iranian unrest within information space as US-backed opposition groups attempted to fuel it on the ground.

Despite preparations that US policy papers indicate were years in the making – which included not only the creation of opposition fronts and armed militant groups within and along Iran’s borders but the encirclement of Iran itself by US military bases including in Syria and northern Iraq under the pretext of “fighting the Islamic State (ISIS)” –  the protests quickly ran their course and ended.

If the majority of Iranians were truly driven into the streets by extensive economic and political grievances – and since none of these grievances could have possibly been addressed yet – it is unlikely the protests would have died out so quickly and with a minimum use of force by the Iranian government, even according to the Western media itself.

However, if the protests were organized by the West and led by illegitimate, unpopular opposition movements within Iran and from abroad – and after the West has already long-abused these now transparent tactics of subversion – “widespread” protests diminishing in just days was not only likely, but inevitable.

Washington’s Extensive Preparations

Preparations for the overthrow of Iran stretch back well over a decade and have transcended multiple US presidential administrations – both Republican and Democrat – including the current administration of US President Donald Trump and his predecessor, US President Barack Obama.

The Brookings Institution in its 2009 “Which Path to Persia? Options for a New American Strategy toward Iran,” laid out extensive plans for undermining and overthrowing the Iranian government.

Chapters in the paper included:

Chapter 1: An Offer Iran Shouldn’t Refuse: Persuasion;

Chapter 3: Going All the Way: Invasion;

Chapter 4: The Osiraq Option: Airstrikes;

Chapter 5: Leave it to Bibi: Allowing or Encouraging an Israeli Military Strike

Chapter 6: The Velvet Revolution: Supporting a Popular Uprising;

Chapter 7: Inspiring an Insurgency: Supporting Iranian Minority;

And Opposition Groups and;

Chapter 8: The Coup: Supporting a Military Move Against the Regime.

It should be noted that each and every option has been pursued since 2009, either against Iran directly or against Syria in a bid to spread conflict over Iranian borders. This includes Washington’s use of Israel to carry out airstrikes on Syria while the US attempts to maintain plausible deniability.

Within these chapters, detailed plans were laid out to create and back both political opposition organizations and armed militant groups. It laid out a variety of economic sanctions that could be used to pressure Tehran and create division and discontent among the Iranian population. It also proposed methods of attacking Iran militarily both covertly and overtly as well as possible ways of goading Tehran into full-scale war.

The paper was written shortly after the failed US-backed “Green Revolution” during that same year – a US-engineered protest that was larger in scale and duration than the most recent protests.

US Sought to Draw Out and Overextend Iran Ahead of Subversion 

Another paper – by the RAND Corporation also published in 2009 – titled, “Dangerous But Not Omnipotent : Exploring the Reach and Limitations of Iranian Power in the Middle East,” noted that Iran’s foreign policy was pursued mainly in self-defense. The paper explicitly noted that (emphasis added):

Iran’s strategy is largely defensive, but with some offensive elements. Iran’s strategy of protecting the regime against internal threats, deterring aggression, safeguarding the homeland if aggression occurs, and extending influence is in large part a defensive one that also serves some aggressive tendencies when coupled with expressions of Iranian regional aspirations. It is in part a response to U.S. policy pronouncements and posture in the region, especially since the terrorist attacks of September 11, 2001. The Iranian leadership takes very seriously the threat of invasion given the open discussion in the United States of regime change, speeches defining Iran as part of the “axis of evil,” and efforts by U.S. forces to secure base access in states surrounding Iran.

The paper discusses Iran’s extensive ties to Syria and Lebanon’s Hezbollah as well as its growing ties with Iraq. These ties – according to the RAND paper itself – were pursued to create a buffer in Iran’s near-abroad against regional US military aggression.

By 2011, the US was pursuing a proxy war consuming the entire Middle East and North Africa region (MENA) with Libya overthrown and left in perpetual ruination by the end of the year and Syria consumed by nationwide conflict as foreign-funded and armed militants flooded the country from Syria’s borders with Turkey and Jordan.

The fact that Libya was overthrown first, then used as a springboard for the proxy invasion of Syria illustrates the wider regional context that drove the US-NATO intervention in Libya.

In essence, the US was attacking the pillars of Iran’s national defense in its near-abroad. Knowing how critical Syria, Lebanon, and Iraq were to Iran’s national defense strategy of hindering US encirclement and keeping in check Washington’s regional allies particularly in the Persian Gulf – the region-wide destabilization was designed to draw the Iranians into a costly regional intervention.

Iranian forces have lent extensive aid to Syria and Iraq including direct and indirect military support – the extent of which when coupled with decades of economic sanctions imposed upon Iran by the US and its Western allies – contributed to the so-called “economic” grievances recent US-backed protests in Iran attempted to leverage.

The US has maintained troops in several Persian Gulf states including Qatar and Bahrain, a continuous military presence in Iraq since the 2003 invasion, and a US military presence in Afghanistan on Iran’s eastern borders since 2001.

More recently, the US has occupied eastern Syria and lent extensive aid to Kurdish militant groups both within Syria and in northern Iraq. The US also provides political and covert support to Buluchi terrorists in southwest Pakistan and western Afghanistan.

On a map, it is clear that the US has continued to further encircle Iran since 2011 both with its own military, and with proxies engaged in costly conflicts along Iran’s peripheries.

The Opposition Was Intentionally Left “Unnamed” 

Despite sensational Western headlines promoting and attempting to perpetuate unrest in Iran, the Western media was particularly careful about not identifying the political and militant groups taking to the streets. Just like in Libya and Syria where “pro-democracy protesters” were eventually revealed to be extremists drawn from listed terrorist organizations, many of those taking part in Iran’s protests had likewise unscrupulous backgrounds.

Protesters in Iran invoked the names of opposition groups and figures mentioned by name in the 2009 Brookings paper under a subheading titled, “Finding the Right Proxies.” These included the Mujahedin-e Khalq (MEK) – a US State Department designated foreign terrorist organization delisted in 2012 for the sole purpose of allowing the US to more openly fund and arm the group. It also included exiled Iranian opposition figure Reza Pahlavi, the son of the ousted Iranian Sha who now resides in the United States.

The bulk of pro-opposition coverage in Iran came from overtly US-funded media sources including the US State Department’s Farsi-language version of Voice of America and the New York-based “Center for Human Rights in Iran.”

To then claim the recent Iran “protests” were merely “spontaneous” expressions of Iranian frustration and not simply the next step in an admitted US conspiracy against Tehran is an absurdity the Western media is having increasing difficulties selling to global audiences.

Washington’s Return on Investment

Still, the unrest, when coupled with ongoing efforts by the US to encircle and envelop Iran, have at the very least applied additional pressure on Tehran – forcing it to invest more resources at home while still fighting against multiple US-backed proxy conflicts across the region.

The 2009 Brookings paper “Which Path to Persia?” explicitly states that:

While the ultimate goal is to remove the regime, working with the internal opposition also could be a form of coercive pressure on the Iranian regime, giving the United States leverage on other issues.

It continues by stating:

In theory, the United States could create coercive leverage by threatening the regime with instability or even overthrow and, after having done so, use this leverage to force concessions on other issues such as Iran’s nuclear program or support for militants in Iraq.

However, each time the US attempts to use foreign-funded opposition and militant groups to destabilize Iran – especially as alternatives to Western media domination continue to grow – this tactic losses a certain degree of credibility, sustainability, and thus viability.

That the recent protests ran their course so quickly despite the fact that Iran has been overstretched militarily and economically amid years of conflict in Syria, Iraq, and Yemen, illustrates just how unsustainable this foreign policy option has become for the US when targeting well-prepared, formidable states like Iran.

A combination of well-honed information warfare, well-prepared security forces, and well-organized counter-protests on Tehran’s part blunted this latest round of US-backed subversion.

Washington’s apparent impotence versus Tehran when coupled with its struggling attempts to overthrow the Syrian government and assert hegemony over Iraq further undermines the illusion of legitimacy the US has attempted for decades to construct around its otherwise illegitimate hegemonic foreign policy.

Washington’s increasingly sloppy and transparent meddling in Iran will undermine efforts later this year as Washington prepares to destabilize other nations everywhere from South America to Southeast Asia. And with the US accusing Russia of meddling in American politics, obvious questions will be raised as to why it is not acceptable for Moscow to allegedly “influence US elections,” but acceptable for the US through organizations like the National Endowment for Democracy (NED) and USAID to not only openly influence foreign elections around the world, but to openly run entire opposition parties from Washington D.C.

Washington’s return on investment for its extensive and so-far failed attempts to destabilize and overthrow Iran is indeed questionable. Iran – as well as other nations likely to be targeted by the US next – will simply review this latest round of protests and be better prepared for it next time. As more people become aware of tactics used during US-backed subversion, these tactics will grow less effective.

US Still Losing in Syria and Iraq 

Meanwhile, the protests in Iran seem to have had little impact on Washington’s precarious position in nearby Syria as Syrian forces continue making advances into Idlib and as the US struggles to justify its continued presence in the eastern region of the country. If Idlib is secured, it will leave US and Turkish occupation forces at the fringes of the conflict and at the fringes of international legitimacy.

Irregular warfare targeting Turkish or American forces in Syria could transform their respective occupations into untenable and costly conflicts. It will be difficult to differentiate between Syrian, Russian, or Iranian-backed irregular forces and the terrorist organizations Turkey and the US themselves have been arming and funding while simultaneously claiming to fight.

Just as the repeated overuse of US-backed protests have cost the US a once valuable tool from its geopolitical bag of tricks, the use of terrorism against targeted states appears poised to boomerang back Washington’s way. Like all waning empires in human history, the US will be unable to simply “go home.” It will require many more years of direct and indirect conflict before the US is fully uprooted from the MENA region. However, the spectacular failure of US-backed subversion in Iran before New Year’s may be further evidence of US hegemony’s irreversible decline.

Tony Cartalucci, Bangkok-based geopolitical researcher and writer, especially for the online magazineNew Eastern Outlook” 
https://journal-neo.org/2018/02/23/why-us-subversion-flopped-in-iran/

 

Advertisements

واشنطن لحلفائها: فلنقسّم سوريا

المجتمعون أعطوا أنفسهم مهلة عام لتنفيذ الخطة الأميركية (أ ف ب)
تغيّرت السياسة الأميركية في سوريا. بعد طول مراوحة في تحديد ما سيفعلونه بعد هزيمة «داعش»، قرر الأميركيون إطالة أمد الحرب بالبقاء خلف الضفة الشرقية للفرات، والعمل وفق خطة تفصيلية لتقسيم البلاد. وخلال الشهرين الماضيين، كانت الدبلوماسية الأميركية تعمل على اطلاع الحلفاء على تلك الخطة تمهيداً لإطلاقها ووضعها قيد التنفيذ. وفي هذا الإطار، حصلت «الأخبار» على برقية دبلوماسية صادرة عن سفارة بريطانيا في واشنطن، توجز الاستراتيجية الأميركية للوصول إلى تقسيم سوريا كما عرضها ديفيد ساترفيلد خلال اجتماع عقده في واشنطن في الحادي عشر من الشهر الماضي ممثلون عن مجموعة «سوريا» الأميركية
محمد بلوط, وليد شرارة
المشروع الأميركي التقسيمي في سوريا لم يعد في حيّز التحليلات، لا في دائرة التراشق الدبلوماسي الروسي مع واشنطن، وقد برز منها كلام وزير الخارجية سيرغي لافروف في الأيام الأخيرة عن أن واشنطن تخطّط للتقسيم. فبعد الضربة التي وجهتها المقاتلات الجوية والراجمات الأميركية، لقوات روسية وسورية رديفة، حاولت الأسبوع الماضي اجتياز «الحدود» فوق جسور عائمة من غرب الفرات إلى شرقه، عملت الولايات المتحدة على تثبيت خط فاصل بالنار بين «سوريتين»، غرب الفرات وشرقه.
لكن ما حدث لم يكن صاعقة في سماء صافية دبلوماسية أو ميدانية. المجزرة التي أوقعتها الطائرات الأميركية في مقاتلي شركة «فاغنر» «الرديفة» للجيش الروسي في سوريا رسمت الحدود ومستقبل ما وراء الفرات إلى الشرق، كما أعد لها الأميركيون منذ أسابيع. يأتي ذلك بعد أن نضجت في مجلس الأمن القومي الاستراتيجية الجديدة حول سوريا وأعلم الأميركيون حلفاءهم في «مجموعة سوريا»، قبل ستة أسابيع، أن الهدف المقبل هو فصل الشرق عن بقية الخريطة السورية، وأن البيت الأبيض خصّص أربعة مليارات دولار في العام الواحد لتمويل القوات التي ستعمل في المنطقة بالإضافة إلى تدريب قوة حرس الحدود المزمع إنشاؤها لتذويب الغلبة الكردية في قوات سوريا الديمقراطية شرق النهر، وتسهيل ابتداع معارضة سياسية شرق النهر تمثل المنطقة، وتمنع عودة الجيش السوري.
وفي برقية دبلوماسية من خمس صفحات، صادرة عن سفارة بريطانيا في واشنطن، حصلت عليها «الأخبار»، يوجز الدبلوماسي وخبير شؤون الشرق الأوسط في السفارة بنيامين نورمان لوزارة الخارجية البريطانية في لندن، الاستراتيجية الأميركية الجديدة للوصول الى تقسيم سوريا كما عرضها مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد ساترفيلد خلال اجتماع عقده في واشنطن في الحادي عشر من الشهر الماضي ممثلون عن «مجموعة سوريا» الأميركية.
حضر الاجتماع إلى جانب ساترفيلد، رئيس فريق سوريا في وزارة الخارجية البريطانية هيو كلاري، ورئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية جيروم بونافون. حليفان عربيان لواشنطن في خطتها التقسيمية حضرا الاجتماع: مستشار وزير الخارجية الأردني نواف وصفي التل، والمسؤول الأمني في وزارة الداخلية السعودي العميد جمال العقيل.
البرقية الموجزة تحدث فيها ساترفيلد بصراحة عن الهدف الذي ستعمل الولايات المتحدة على تحقيقه من الآن فصاعداً، وهو التقسيم وفصل الشرق السوري وشمال الشرق السوري عن البلاد. وقال ساترفيلد، كما جاء في الإيجاز البريطاني، إن الخطة التي يجب العمل عليها تتألف من خمس نقاط: تقسيم سوريا، تخريب سوتشي، استيعاب تركيا، وإصدار تعليمات إلى الوسيط الدولي ستيفان دي ميستورا لاستعادة جنيف، وتنفيذ ورقة من ثماني نقاط تتضمن الحل في سوريا كانت واشنطن قد قدمتها إلى الاجتماع الأخير للمعارضة السورية وممثلي الحكومة في فيينا في السادس والعشرين من الشهر الماضي. المجتمعون أعطوا أنفسهم مهلة عام لتنفيذ هذه الخطة عندما رحبوا، كما قالت الوثيقة، بالاقتراحات الأميركية «ودعوا إلى تحقيق تقدم ملموس في سوريا خلال عام ٢٠١٨، والرد على دعاية الانتصار الروسي».
ساترفيلد أبلغ الحاضرين أن الرئيس دونالد ترامب قرر الإبقاء على قوة عسكرية مهمة في سوريا، رغم هزيمة «داعش»، وأن الإدارة الأميركية خصصت أربعة مليارات دولار سنوياً لهذه العملية التي تقول مصادر غربية إنها ستنفق أيضاً منها على توسيع القواعد الأميركية في الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد خصوصاً، في الرميلان في أقصى الشرق السوري، وفي عين العرب (كوباني)، على خط الحدود السورية ــ التركية. وقال إن الهدف من ذلك هو منع الإيرانيين من التمركز على المدى الطويل في سوريا، أو فرض أنفسهم في مسارات الحل السياسي. المجموعة قررت مواجهة الانفراد الروسي سياسياً في تحديد مستقبل النظام السياسي في سوريا عبر تقديم دعم مادي وسياسي لستيفان دي ميستورا لتصليب مسار جنيف، في مواجهة «سوتشي». الجميع رحّب بهذه الاقتراحات، مع التركيز على أخرى ميدانية وعملية لمواجهة «الرغبة الروسية بالتوصل إلى حل سياسي».
الأمم المتحدة ستلعب دوراً كبيراً في الخطة الأميركية لتقسيم سوريا. الأولوية ستعطى لتصليب مسار جنيف، إذ أبلغ الأميركيون الحاضرين أنهم لن يشاركوا من الآن فصاعداً في اجتماعات أستانا، وأنهم قد خفضوا تمثيلهم الدبلوماسي إلى أدنى مستوى، للعودة بالمسار السياسي إلى جنيف. محضر الاجتماع يقول إن الداعين إليه أقرّوا بأن جنيف قد فشل رغم الجهود التي بذلها ستيفان دي ميستورا لإنعاشه، وأبدوا تحفظاً على وقف إطلاق النار في سوريا في ظل الشروط الميدانية الحالية ومع تراجع المعارضة واعتبروا أنْ لا فائدة من إدخال اقتراح وقف إطلاق النار في مسار جنيف لأننا في الحقيقة «لا نملك القدرة على منع النظام من قضم الجيوب التي لا تزال المعارضة تحتفظ بها في إدلب والغوطة الشرقية» بحسب الملاحظات المدونة على الوثيقة.00 
الأميركيون في الطريق إلى التقسيم، لا يعبأون بفكرة الحكومة الانتقالية، ولا بتنفيذ الشق المتعلق بها كما نصّ عليها القرار الأممي ٢٢٥٤، إذ قال ساترفيلد للمجتمعين إننا «نصحنا المعارضة بعدم دعم فكرة الحكومة الانتقالية، وإن على المعارضة أن تتوقف عن التلويح بالحكومة الانتقالية في كل مناسبة». وبيّن الأميركيون أن الغاية من مبادراتهم الدبلوماسية هي الحفاظ على صورتهم «وإبداء مرونتهم وحركيتهم مع عدم المبالغة في توظيف المعارضة في هذه المفاوضات من دون التخلي عن هدفها النهائي والأساسي بتقسيم سوريا ورحيل الأسد». وأوضح الأميركيون للجميع أن «الخطة تقضي بالعمل على إنشاء مؤسسات وشروط لانتخابات لا يستطيع بشار الأسد الفوز فيها، لذلك لا يوجد مبرر بديهي لمنع الأسد من المشاركة في الانتخابات». المجتمعون أقروا استراتيجية تجاه روسيا باختبار نياتها للذهاب نحو توفير شروط ملائمة لإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة «وجرّ النظام إلى التفاوض على دستور جديد، وعدم الاكتفاء من الآن فصاعداً بالكلام المعسول لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف». ساترفيلد قال: «إننا سنستفيد ايجابياً من هشاشة وضع فلاديمير بوتين في المرحلة الانتخابية من أجل دفع الروس إلى التخلي عن الرئيس الأسد عبر المزيد من الاجتماعات في مجلس الأمن، وأوسع حملة إعلامية ضده».
الأميركيون تقدموا خطوة نحو تكريس قناة دبلوماسية مع شرق الفرات والأكراد، عبر تعيين ويليام روبوك، سفيراً لدى «قوات سوريا الديمقراطية»، كما أبلغ ساترفيلد المجتمعين. كذلك قدموا اقتراحات تمنح المزيد من الاعتراف والوزن الدبلوماسي للأكراد في المسار التفاوضي من دون استفزاز الأتراك، وخصوصاً أن هؤلاء كانوا على اطلاع على الخطوات الأميركية في هذا الاتجاه، وهو ما برّر الأتراك به الهجوم على عفرين. واقترح الأميركيون، أيضاً، إغراق التمثيل الكردي في مفاوضات جنيف تحت اعلام «قوات سوريا الديمقراطية» وتشكيل وفد يمثل شرق الفرات عملياً للإطباق بواسطته ووفد المعارضة الائتلافية، على وفد الحكومة السورية، كما تقترح الوثيقة.

 


المشاركون في الاجتماع
 ــ بنيامين نورمان، معدّ محضر الاجتماع المرسل إلى وزارة الخارجية البريطانية، خبير الشؤون السياسة الخارجية والأمنية للشرق الأوسط في السفارة البريطانية – واشنطن.
ــ هيو كلاري، رئيس فريق سوريا في وزارة الخارجية البريطانية.
ــ جيروم بونافون، رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية.
– ديفيد ساترفيلد، مساعد وزارة الخارجية الأميركية للشرق الأوسط.
ــ نواف وصفي التل، مستشار وزير الخارجية الأردني.
ــ العميد جمال العقيل، مسؤول أمني سعودي.

 


مقدمة الوثيقة
الاجتماع الأول لمجموعة العمل الأميركية المصغَّرة حول سوريا بعد مباركة الرئيس دونالد ترامب لوجود مديد للقوات الأميركية في هذا البلد. اتُّفق على توفير دعم فوري لستيفان دي ميستورا لموازنة الجهود الروسية، ولإعادة تفعيل مسار جنيف بنيوياً، بإعادة التفاوض في القضايا الانسانية، والسجناء… ستقدم المجموعة المصغرة اقتراحات بشأن الدستور السوري والانتخابات، وإفهام روسيا ما هو منتظر من التزامات من قبل (الرئيس بشار) الأسد في الجولة المقبلة للمفاوضات التي ستعقد في فيينا في السادس والعشرين من كانون الثاني. سيلتقي الوزراء على الاجتماع في باريس في الثالث والعشرين من شهر كانون الثاني، للاتفاق على هذه المقاربة ورمي القفاز في وجه الروس. وسيلقي تيلرسون خطاباً أساسياً حول سوريا الأسبوع المقبل.

تعليقات كاتب الوثيقة
النقطة ١٨: حقق هذا الاجتماع تقدّماً وفق المعايير السورية. أعادت الولايات المتحدة تأكيد زعامتها وفق ما تصبو إليه، وهو ما سيجهر به تيلرسون في خطاب له بشأن سوريا في معهد هوفر. كرر ساترفيلد التزام الولايات المتحدة المسار السياسي، وفي اجتماعات منفصلة (مع براين هوك). كان واضحاً أن تيلرسون سيساهم في دفع العربة إلى الأمام.
النقطة ١٩: لدينا الآن خطة متينة للأسابيع الثلاثة القادمة. مع ذلك جرى نقاش في كيفية الاستمرار بالضغط على روسيا، وحتى مضاعفتها إذا لم يستجيبوا لطلباتنا المتعلقة بالنظام السوري كما نأمل. ينبغي أن نواصل ما قد بدأناه في هذه المجال، بالتركيز على الوضع الإنساني الرهيب والتواطؤ الروسي مع عمليات القصف ضد المدنيين.
النقطة ٢٠: (مخاطباً ساترفيلد) شكراً جزيلاً لكما أنت وهيو لحضوركما هذا الاجتماع. عبّرت الولايات المتحدة عن امتنانها لجهودنا ودعمنا في الاشهر التي خلت، بعد أن بلورت استراتيجيتها، إنه يوم عمل جيد.
أفضل التحيات
بنيامين نورمان. شؤون السياسة الخارجية والأمنية. السفارة البريطانية، واشنطن.

Qualitative transformations in the Russian position تحوّلات نوعية في الموقف الروسي

 Qualitative transformations in the Russian position

Written by Nasser Kandil,

فبراير 21, 2018

Since the Russian military positioning in the face of the war on Syria at the end of September 2015, it was clear for Moscow and its allies in the axis of resistance that there are differences in the four aspects that rule the deep alliance, which based on the protection of Syria from the threat of terrorism, division, and chaos. These differences are related to the interests and the deep visions of the two teams in the region to the extent that they considered the winning in Syria an existential issue for the two teams, and that the cohesion of this alliance is a compulsory way for this winning. Therefore this consensus led to the decision of the Russian positioning which was followed by shifts through which the two teams succeeded in managing these differences smoothly and quietly.

The four differences are first, the Kurdish position and Moscow’s trust in its ability to lure the Kurdish leaderships to the project of the political solution sponsored by Moscow. Second, the Turkish position and the ability to lure it to a partnership in the political solution that grants it a special role instead of the losing bet on supporting the axis of war. Third, the Israeli position and the Russian bet on neutralizing Israel from the alliance of sabotaging the projects of the political solution in Syria sponsored by Russia, under the title that Russia through its presence in Syria is not an additional party in the balances of the axis of resistance in its open battle with Israel, since this conflict can be managed away from affecting the project of combating the terrorism in Syria, the prevention of its division, and recovering it supported by Russian guarantees to Israel and to the axis of resistance. The forth difference is related to the American position and the Russian bet on attracting Washington to a political settlement in Syria that forms a way for ending the dispute and paves the way for a negotiating path that led previously to the understanding on the Iranian nuclear program with Iran, and can lead to solution in the disputing files between Washington and Tehran.

Within two years the axis of the resistance waged its confrontations with these four titles in a way that did not embarrass Russia and did not affect the alliance with it. The battle of Aleppo occurred after a war of attrition that lasted for months fought by Turkey under the title of armistice, while Turkey was conspiring until Moscow was convinced to wage that battle fiercely and decisively. Furthermore, the axis of the resistance endured the American and Israeli provocations and the development of the Kurdish separation situation, but it was restraint supported by three constants; first, the cost of the disparity with Moscow is higher than the gains of this disparity in these titles, second, the achievements of these titles are doubtful without Russia. Third, the facts will prove whether Moscow’s bet was right or no, in this case, Moscow will reposition with new visions and policies.

The understanding between the axis of resistance and Russia has been drawn on a basis of continuing the war of liberation of the Syrian geography without neglecting the Russian initiatives to attract the Kurds and the Turks and to neutralize the Americans and the Israelis, but without the allowance of any provocation to lead to a side confrontation that stops the military path of determination on one hand, and confuses Russia on the other hand. The recent facts led to transformations in the positions and maybe because Russia discovered the correctness of the resistance axis’s reading, but most importantly it became clear for Russia that America has resolved its choice; that its confrontation is with Russia, in other words; to prevent the growing of its international and regional presence as the American strategy stated publicly and as the American statements and the practices said in order to raise the importance of staying in Syria rather than the political solution in it. In contrast, the facts showed that the Kurdish dependence on Washington is bigger than to be attracted by the Russian temptations for the political solution, and the constitutional formulas that meet the aspirations of the Kurdish leaderships, furthermore, Turkey’s ambitions to grasp a part of the Syrian geography exceeds its desire to ensure the Turkish national security from the threat of the Kurdish entity. Israel does not wage in Syria its battle only, but the battle of America to disrupt the political solution led by Russia, it turned into a main party in the war of weakening the status of Russia.

These are the conclusions reached by Russia; it drew the path of the new stage entitled deepening the alliance with the axis of resistance and grants it strategic aspects that surpass the coordination and the cooperation under the ceiling of the recovery of Syria and the ensuring of its unity and sovereignty. The joint Russian administration with the resistance axis starts from a common view of the axes and the rules of engagement. On the basis of this new equation of the alliance, the time which the Syrian President has long waited for to build networks of air defense has come and was the decision of dropping the Israeli warplane, knowing that further similar steps will take place soon. The Israelis and the Americans have to take into consideration that the path of resolving will continue in the field more forcefully, and the response to the provocations will be greater too, even if the cost is an open confrontation waged by the axis of resistance and supported indirectly by Russia. The Turks and the Kurds must take into consideration that there will be no consolation prizes. The only available title to avoid the worst is to spread the authority of the Syrian country in the areas of the Turkish and the Kurdish control.

Translated by Lina Shehadeh,

تحوّلات نوعية في الموقف الروسي

فبراير 20, 2018

ناصر قنديل

– منذ التموضع العسكري لروسيا في وجه الحرب على سورية نهاية شهر أيلول عام 2015 كان واضحاً لموسكو وحلفائها في محور المقاومة، أنّ ثمة تباينات على أربعة محاور تحكم التحالف العميق القائم على حماية سورية من خطر الإرهاب والتقسيم والفوضى، من منطلقات تطال المصالح والرؤى العميقة للفريقين للسياسة في المنطقة، لدرجة التشارك في اعتبار الفوز في معركة سورية قضية وجودية للفريقين، ومعها اليقين بأنّ تماسك التحالف بينهما هو ممرّ إلزامي لهذا الفوز، وانبثق عن هذا التوافق على المشتركات الوجودية والمصيرية وتحديد التباينات والتوافق على إدارتها، قرار التموضع الروسي وما تلاه من تحوّلات نجح خلالها الفريقان بإدارة ناعمة وهادئة للتباينات.

– محاور التباين توزّعت حول عناوين الموقف الكردي وثقة موسكو بالقدرة على استمالة قياداته إلى مشروع الحلّ السياسي الذي ترعاه موسكو، والموقف التركي وإمكانية جذبه لشراكة في الحلّ السياسي تمنحه دوراً مميّزاً بديلاً عن رهان خاسر في الوقوف في محور الحرب. وثالث هذه المحاور هو الموقف الإسرائيلي والرهان الروسي على تحييد «إسرائيل» من حلف تخريب مشاريع الحلّ السياسي في سورية التي ترعاها روسيا، تحت عنوان أنّ روسيا بوجودها في سورية ليست إضافة لموازين قوى محور المقاومة في معركته المفتوحة مع «إسرائيل»، وأنّ بالمستطاع إدارة هذا الصراع، بعيداً عن التأثير على مشروع ضرب الإرهاب في سورية ومنع تقسيمها وإعادة العافية لمشروع الدولة فيها بضمانات روسية لـ«إسرائيل»، وضمانات موازية لمحور المقاومة. أما المحور الرابع للتباينات فيطال الموقف الأميركي ورهان روسيا على جذب واشنطن لتسوية سياسية في سورية تشكّل ربط نزاع وباباً لمسار تفاوضي أثمر الاتفاق على الملف النووي مع إيران، ويمكن له بعد حلّ سياسي في سورية أن يثمر في ملفات خلافية أخرى بين واشنطن وطهران.

– خلال عامين خاض محور المقاومة مواجهاته مع هذه العناوين الأربعة بما لا يُحرج روسيا، ولا يؤذي الحلف معها، فانتظرت معركة حلب شهوراً من حرب استنزاف خاضتها تركيا، تحت عنوان الهدنة، وهي تراوغ وتمارس الخداع، حتى اقتنعت موسكو بخوض المعركة، وخاضتها بكلّ شراسة واستقامة وحزم، وتحمّل محور المقاومة استفزازات أميركية وإسرائيلية وتبلور حالة تقسيمية كردية، وهو يمارس ضبط النفس، لكن بقناعة حاسمة بثلاثة ثوابت: الأول أنّ كلفة التباين مع موسكو أغلى من مكاسب هذا التباين في هذه العناوين. ثانيها أنّ المكاسب في هذه العناوين مشكوك في بلوغها دون روسيا، وثالثها أن لا بدّ للوقائع من أن تقول في وقت ليس ببعيد، ما إذا كان رهان موسكو سيصيب. وفي هذه الحالة المهم هو «أكل العنب وليس قتل الناطور»، وإلا فإنّ موسكو ستعيد التموضع عند رؤى وسياسات جديدة.

– رسم التفاهم بين محور المقاومة وروسيا على قاعدة مواصلة الحرب لتحرير الجغرافيا السورية وإبقاء الباب مفتوحاً للمبادرات الروسية، لجذب الأكراد والأتراك، وتحييد الأميركيين والإسرائيليين، دون السماح لأيّ استفزاز بأن يؤدي للانزلاق نحو مواجهة جانبية ستوقف مسار الحسم العسكري من جهة، وتُربك روسيا من جهة مقابلة، حتى جاءت وقائع الشهور الأخيرة، وقالت سواء لتحوّلات في المواقف والوقائع فرضت جديداً، أو لأنّ روسيا اكشتفت صواب قراءة محور المقاومة، أو لكليهما، لكن المهمّ أنه صار واضحاً لروسيا، أنّ أميركا حسمت خيارها بأنّ مواجهتها في الأصل مع روسيا لمنع تنامي حضورها الدولي والإقليمي، كما قالت الاستراتيجية الأميركية المعلنة، وكما قالت التصريحات والممارسات الأميركية لجهة رفع أهمية البقاء في سورية على السعي للحلّ السياسي فيها. وفي المقابل قالت الوقائع إنّ التبعية الكردية لواشنطن أكبر من أن تفكّها الإغراءات الروسية بالحلّ السياسي، وصيغ دستورية تراعي تطلعات القيادات الكردية، وأنّ مطامع تركيا باقتطاع جزء من الجغرافيا السورية يتفوّق على الرغبة بضمان الأمن القومي التركي من خطر كيان كردي، وأنّ «إسرائيل» لا تخوض في سورية معركتها فقط، بل معركة أميركا لتخريب الحلّ السياسي الذي تقوده روسيا، وأنها تحوّلت للذراع الرئيسية في حرب إضعاف مكانة روسيا.

– هذه الخلاصات التي صارت على الطاولة الروسية، رسمت الأساس لمرحلة جديدة، عنوانها تعميق التحالف بين موسكو ومحور المقاومة، ومنحه أبعاداً استراتيجية تفوق التنسيق والتعاون تحت سقف استعادة سورية عافيتها، وضمان وحدتها وسيادتها، فقد صارت الإدارة الروسية المشتركة مع محور المقاومة تنطلق من تشخيص مشترك لمحاور الاشتباك وقواعد الاشتباك. ومن هذه المعادلة الجديدة للتحالف جاء التوقيت الذي أعدّ الرئيس السوري طويلاً لملاقاته ببناء شبكات الدفاع الجوي، فكانت لحظة القرار بإسقاط الطائرة الإسرائيلية، ومثلها كانت خطوات أخرى وسيكون المزيد، الذي يجب أن يضعه الإسرائيليون والأميركيون من جهة، ضمن حساباتهم، فسياق الحسم سيتواصل في الميدان بقوة أكثر، لكن الردّ على الاستفزازات سيكون أيضاً بقوة أكبر، ولو كان الثمن مواجهة مفتوحة يخوضها محور المقاومة بدعم روسيا، ولو من الصفوف الخلفية، كما يجب على الأتراك والأكراد أخذه بالحساب من جهة أخرى، فلا جوائز ترضية لأحد، والعنوان الوحيد المتاح لتفادي الأسوأ هو بسط سلطة الدولة السورية في مناطق السيطرة التركية ومناطق السيطرة الكردية.

Related Videos

Related Articles

Why Gazan’s Troppled Mubarak’s Wall Late Jan 2008???

Finally Anis Naqash revealed the secret  behind  breaking Gaza Wall Mubarak’s Egypt

Image result for Anis Naqash

The goal was not to break the siege to get their needs from the other side

What was the goal?

Upon the advise of Hezbollah’s Great Leader Martyr Imad Mughniyeh, under the cover of Tens of thousands Gazans mobilized by Hamas to crossed the borders, Hamas moved  thousands of Syrian and Iranian missiles hidden behind  the wall.

“It is your golden opportunity” Mughniyeh told Hamas.

Listen to Anis 23:30 in the following Video

السيد حسن نصرالله (يسأل خالد مشعل) من ارسل الصواريخ الى غزة؟

نصر الله يوجه رسالة لحماس حول سوريا

2:40

2:00

 A new Surprise, Another slap on Pharoah’s Face: Gazan’s Cut through the Wall of Shame

PUMPED: Posted late Jan 2008

Gazans cut through Egypt’s border barrier

Image: Palestinians cross the Rafah border into Egypt.

Some 80% of imports into Gaza come through the tunnels, the UN says

By Jon Donnison
BBC News, Gaza

 

“Every problem has a solution. The Egyptian steel barrier was a problem but we found a solution,” says Mohammed, a grimy-faced Gazan tunnel digger who didn’t want to give his real name.

Mohammed, covered in dust and dirt, is in the process of digging a 750m (2,460ft) smuggling tunnel from Gaza into Egypt. He says he’s been digging it for 18 months.

As he hauls up a plastic container of sand with an electric winch from the metre-wide tunnel shaft, he says the new underground Egyptian barrier aimed at stopping smuggling is a “joke.”

“We just cut through it using high-powered oxygen fuelled blow torches,” he says.

The Egyptian government says it began constructing the barrier along the Gaza-Egypt border last year. When finished it is meant to be 11km-long (seven miles), stretching down 18m (59ft) underground.
According to Egypt it is made of bomb-proof, super-strength steel and is costing millions of dollars to build.

‘Embarrassing’

Mohammed smiles when he hears this.

“We pay around a $1,000 (£665) for a man with an oxygen-fuelled cutter to come and break through it. It takes up to three weeks to cut through but we get there in the end,” he says.

If they [Egypt] opened the border, we wouldn’t need to dig tunnels. But until they do, we’ll keep digging, whatever they do to try and stop us
Mohammed, tunnel digger

Mohammed says the steel barrier is 5-10cm (2-4in) thick.

The BBC spoke to one man in Gaza employed to cut through the barrier. He said he could cut a metre-square hole through it in less than a day.

This news will be embarrassing for Egypt’s government.

Encouraged by the United States which gives millions of dollars in military aid to Egypt every year, it says it is trying to crack down on smuggling into Gaza.

The BBC asked the Egyptian government to comment on the fact that Gazans were already cutting through the barrier. The government has not yet responded.

Sheep and shampoo

The Palestinian territory has been under a tightened Israeli and Egyptian economic blockade since 2007 when the Hamas Islamist movement took over the territory.

The blockade was enforced to put pressure on Hamas and to stop weapons being smuggled in.

Lorries wait to load goods from the tent-covered smuggling tunnels in Rafah. Photo: April 2010

Little attempt is made to keep the tunnels secret

Egypt’s secular government is opposed to Hamas, which has historical ties to the Muslim Brotherhood, the main opposition movement in Egypt which is illegal but largely tolerated.

Many Gazans are angry with the Egyptian government, which – they say – is increasing their suffering.
The blockade has meant that Gaza is to a great extent dependent on the smuggling tunnels from Egypt. Millions of dollars worth of goods are smuggled in every month.

Everything from fridges to fans, sheep to shampoo comes through the tunnels. The BBC even obtained video footage this year of whole brand-new cars being dragged through tunnels from Egypt.
The UN estimates that as much as 80% of imports into Gaza come through the tunnels.
Big business

The tunnels are not at all hard to find. In the southern Gazan town of Rafah, right on the border, there are lines of them covered by white tents.

map

<>Little attempt is made to keep them secret. They are surrounded by huge mounds of sandy earth which have been dug out of the ground.

The air is thick with diesel fuel from the trucks that transport the goods across the Gaza strip.
The openness of the smuggling operation suggests that if Israel and Egypt really wanted to stop the tunnels they could easily do so.

Israel has at times bombed some of the tunnels, but has stopped short of totally shutting them down.
Aid agencies in Gaza say that if Israel or Egypt really forced the smuggling to stop, it would lead to an even more desperate humanitarian situation in Gaza which would be damaging to Israel’s and Egypt’s international reputations.

Diplomats in the region also believe that so much money is being made in Egypt from the trade through the tunnels that much of the smuggling is likely to continue.

But the head of operations in Gaza for the UN relief agency Unrwa, John Ging, says that ordinary people in Gaza are losing out.

“Everything is expensive because people are hostage to the dynamics of a black market.”

Mr Ging stressed that it was the Israeli-Egyptian blockade that was allowing that black market to thrive.
The UN does not use illegal goods and building materials smuggled in through from Egypt.

If the blockade remains in place it seems the tunnel industry will continue to thrive, underground steel barrier or not.

“If they opened the border, we wouldn’t need to dig tunnels,” says Mohammed peering into the shaft of his tunnel in Rafah. “But until they do, we’ll keep digging, whatever they do to try and stop us.”
“Every problem has a solution,” he smiles.

في مفاجأة من العيار الثقيل.. فلسطينيو غزة ينجحون في اختراق الجدار الفولاذي

 

عواصم: فجر حفارو الانفاق الغزاويين مفاجاة من العيار الثقيل، بكشفهم أنهم قد تمكنوا
من اختراق ما يعتقد انه الجدار الفولاذي المقاوم للقنابل الذي قيل ان السلطات المصرية مبنته للحد من عمليات التهريب على الحدود المصرية مع قطاع غزة.
وكانت السلطات المصرية قد بدأت العام الماضي في بناء جدار حاجز تحت الارض لمنع التهريب والتجارة غير الشرعية ببضائع تقدر بملايين الدولارات تدخل الى الاراضي الفلسطينية عبر الحدود المصرية مع قطاع غزة.
  ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سيعن أحد حفارى الأنفاق فى قطاع غزة قوله: “أن لكل مشكلة حلا”، واضاف إن الغزاويين يستخدمون آلات (مشاعل) حرارية فائقة القوة لإحداث ثقوب فى الجدار الفولاذى، بينما قال آخر: “إن اختراق الجدار يمكن أن يستغرق ثلاثة أسابيع من العمل غير أنهم نجحوا فى ذلك فى نهاية المطاف”.

وزعمت الهيئة ان هذه أنباء محرجة للحكومة المصرية التى انفقت ملايين الدولارات لبناء هذا الحاجز وكانت قد قالت أخيرا إن العمل بالجدار الممتد لأحد عشر كيلومتر وبعمق نحو عشرين مترا تحت الأرض قد شارف على الانتهاء، وقالت الحكومة المصرية إنه مصنوع على ما يبدو من فولاذ فائق القوة لا يمكن اختراقه.

وتمثل عمليات تهريب البضائع عبر الأنفاق من مصر إلى قطاع غزة تجارة كبيرة تقدر بملايين الدولارات.. ومن بين تلك البضائع السيارات الجديدة التى يجرى تهريبها كل شهر.

وازدهرت تلك التجارة بعد فرض سلطات الاحتلال الاسرائيلي حصارها الاقتصادي على قطاع غزة، في محاولة للضغط على حركة حماس التي تتولى ادارة القطاع .

كانت تقارير صحفية كشفت في وقت سابق أن السلطات المصرية رفعت من وتيرة العمل في بناء “الجدار الفولاذي” على الحدود مع قطاع غزة لمنع عمليات التهريب عبر الأنفاق الأرضية ، حيث اقتربت أعمال البناء من منطقة صلاح الدين ذات الكثافة السكانية العالية والتي خضعت لعمليات مسح سكاني وحصر للمباني ، تمهيدا لإجلاء الأهالي من المساكن المتاخمة للشريط الحدودي وتعويضهم بأراضي بديلة .

ونقلت صحيفة “الشروق” المصرية المستقلة عن مصادر مطلعة القول إن الشركة المنفذة لأعمال الجدار أوشكت علي الانتهاء من عمليات حفر الخنادق وتثبيت الألواح الحديدية علي أعماق كبيرة ، كما تواصل 6 معدات عملاقة عمليات الحفر ويتواصل تدفق الستائر الحديدية علي مواقع العمل.

وأضافت المصادر ذاتها ” منازل منطقة صلاح الدين معرضة للخطر بسبب كثرة الأنفاق والتي تنذر بالانهيار في أي لحظة وهو ما يتطلب إعادة تخطيط المنطقة بالكامل”.

يذكر أن إسرائيل تمارس ضغوطا كبيرة على مصر منذ فترة طويلة لكي تتصدي للتهريب عبر هذه الانفاق تحت الأرض بين غزة وسيناء المصرية.وتقول ان الفلسطينيين يستخدمونها لتهريب الاسلحة والذخيرة الى جانب السلع التجارية التي يتم تهريبها الى غزة.

وكان ناشطون مصريون قد رفعوا دعوى على الدولة المصرية بسبب قرارها بناء الجدار على حدودها مع قطاع قائلين بأنه ينتهك التزامات مصر إزاء جيرانها العرب. وحدد القضاء الإداري المصري موعد جلسة النطق بالحكم في دعوى وقف بناء الجدار الفولاذي بين مصر وقطاع غزة يوم 29 يونيو/يونيو المقبل.
“جدار الموت”
 كان الكشف عن بناء السلطات المصرية لحدار حديدي على حدودها مع قطاع غزة قد أثار جدلا واسعا حيث اعتبره فلسطينيو غزة تديدا جديا لحصارهم المستمر منذ منتصف يونيو/حزيران عام 2007، بينما اعتبر مسئولون مصريون أن من حق بلادهم الحفاظ على أمنها ولديها مطلق الحرية في أن تفعل داخل أراضيها ما يؤمن سلامتها، ولا يمكن أن يزعم ولا يحق لعربي مهما كان، وباسم أي قضية مهما كانت أن يقول لمصر افعلي هذا أو لا تفعلي ذاك على أراضيك.
كانت تقارير صحفية ذكرت في وقت سابق أن مصر بدأت مؤخرا بناء جدار فولاذي بعمق من 20 إلى 30 مترا تحت الأرض، بطول عشرة كيلومترات تمثل الحدود مع غزة، في محاولة للقضاء على ظاهرة الأنفاق التي تُستخدم في تهريب البضائع من سيناء إلى القطاع المحاصَر.

وأدى الكشف عن بناء الجدار الفولاذي والذي وصفه الفلسطينيون بـ “جدار الموت”، إلى تصاعد ردود الأفعال العربية والدولية المنددة بالخطوة التي اتخذتها القيادة المصرية، وتمحورت ردود الأفعال حول استنكار هذه الخطوة التي اعتبر عددٌ كبيرٌ من المتابعين والمحللين أنها تأتي كخطوةٍ إضافيةٍ تهدف إلى تشديد الحصار على أكثر من مليون ونصف المليون فلسطيني مُحاصَرين في قطاع غزة منذ أكثر من ثلاثة أعوام متواصلة.

وفيما يخص مواصفات الجدار، ذكر موقع “الشبكة الفلسطينية الإخبارية” على الإنترنت، نقلا عن مصادر وصفها بالموثوقة، أن آلية للحفر يتراوح طولها بين 7 إلى 8 أمتار تقوم بعمل ثقوب فى الأرض بشكل لولبى، ومن ثم تقوم رافعة بإنزال ماسورة مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى بعمق ما بين 20 و30 متر.

وأضافت الشبكة فى تقرير مرفق برسم كروكى لقطاع من الجدار، أن العمل على الآليات الموجودة هناك يتولاه عمال مصريون فى أغلبهم يتبعون شركة “عثمان أحمد عثمان”، بالإضافة إلى وجود أجانب بسيارات جى أم سى فى المكان.

ووفقا للمصادر فإن ماسورة رئيسية ضخمة تمتد من البحر غربا بطول 10 كيلومترات باتجاه الشرق يتفرع منها مواسير فى باطن الأرض مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى من الحدود يفصل بين الماسورة والأخرى 30 أو 40 متر.

وأوضحت أنه سيتم ضخ المياه فى الماسورة الرئيسية من البحر مباشرة، ومن ثم إلى المواسير الفرعية فى باطن الأرض، مضيفة أنه بما أن المواسير مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى فإن المطلوب من هذه المواسير الفرعية هو إحداث تصدعات وانهيارات تؤثر على عمل الأنفاق على طول الحدود من خلال تسريب المياه.

ولفتت إلى أنه خلف شبكة المواسير هذه يتمدد فى باطن الأرض جدران فولاذية بعمق يتراوح بين 30ــ35 متر فى باطن الأرض، وعلاوة على وظيفة هذا الجدار المصمم لكبح جماح الأنفاق إلى جانب أنابيب المياه، فإنه يحافظ على تماسك التربة على الجانب المصرى، فى حين تكون الأضرار البيئية والانهيارات فى الجانب الفلسطينى، على حد قول هذه المصادر.

وكان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، قد أكد في تصريحات سابقة له “أن مصر ليست علي استعداد لأن تتوقف عن حماية شعبها وحدودها، وأن أحداً لا يمكنه أن يدفع بلاده لأن تخشي أمراً يحمي أمنها القومي،

مشيرا إلى أن الأهداف التي دعت مصر إلي إنشاء الجدار المصري هي تحطيم جدار مماثل كانت مصر قد أقامته منذ سنوات علي حدودها مع إسرائيل عندما كانت تحتل قطاع غزة،

وأن فلسطينيين قاموا بتحطيمه في يناير 2008 وهو ما دفع مصر إلي إعادة إنشائه حماية للأراضي المصرية من الاعتداء عليها ومنع من وصفهم بـ «هؤلاء الذين يقتحمون ويتسربون إلي الأراضي المصرية”.

 إلا أن مصادر أمنية مصرية أكدت أن قيام القاهرة بعمليات إحكام الحدود مع قطاع غزة فى الوقت الحالى عبر بناء سياج حدودى تقنى محكم جاء لدواعى السيادة والأمن القومى المصرى، ولا يعنى أبدا تشديد الحصار على قطاع غزة مشيرا إلى أن معبر رفح يظل مفتوحا معظم الوقت.
وقالت المصادر إن تهريب السلاح عبر الأنفاق “هو اعتداء مباشر على سيادة الدولة المصرية وشرعيتها كدولة، ولا يمكن السماح باستمراره عبر شبكة الأنفاق المنتشرة على تلك الحدود”، مضيفا أن من يستخدم الأنفاق لتهريب السلاح من سيناء فى اتجاه الجانب الآخر يمكنه استخدامها للتهريب فى الاتجاه المعاكس ليس فقط لتهريب السلاح ولكن المخدرات والأفراد أيضا.

وشددت المصادر على أنه “من حق مصر أن تهتم بسيادتها على حدودها وأن تطور الجدار الفاصل بينها وبين قطاع غزة ومن حقها أن يكون الجدار قويا لا تسقطه بلدوزات تحركها قلة غير مسئولة على الجانب الآخر من الحدود كما حدث فى يناير 2008 ويكون نقطة ضعف يستخدمها أعداء السلام”.

If you think Trump is bad enough, Clinton would have been even worse

Hillary Clinton: “If I’m President, We Will Attack Iran… We Would be Able to Totally Obliterate Them.”

By Stephen Lendman,

Among Global Research’s most popular articles in 2016.

Hillary is Dangerous. She Means What She says? Or Does She?  (M. C. GR. Editor)

*      *      *

On July 3, 2015, presidential aspirant Hillary Clinton addressed a hand-picked audience at a Dartmouth College campaign event. She lied calling Iran an “existential threat to Israel… I hope we are able to get a deal next week that puts a lid on (its) nuclear weapons program.”

Even if we do get such a deal, we will still have major problems from Iran. They are the world’s chief sponsor of terrorism.

They use proxies like Hezbollah to sow discord and create insurgencies to destabilize governments. They are taking more and more control of a number of nations in the region and they pose an existential threat to Israel.

We…have to turn our attention to working with our partners to try to reign in and prevent this continuing Iranian aggressiveness.

Fact: US and Israeli intelligence both say Iran’s nuclear program has no military component. No evidence whatever suggests Tehran wants one. Plenty indicates otherwise.

As a 2008 presidential aspirant, she addressed AIPAC’s annual convention saying:

The United States stands with Israel now and forever. We have shared interests….shared ideals….common values. I have a bedrock commitment to Israel’s security.

(O)ur two nations are fighting a shared threat” against Islamic extremism. I strongly support Israel’s right to self-defense (and) believe America should aid in that defense.

I am committed to making sure that Israel maintains a military edge to meet increasing threats. I am deeply concerned about the growing threat in Gaza (and) Hamas’ campaign of terror.

No such campaign exists. The only threats Israel faces are ones it invents.

Clinton repeated tired old lies saying Hamas’ charter “calls for the destruction of Israel. Iran threatens to destroy Israel.”

“I support calling the Iranian Revolutionary Guard what it is: a terrorist organization. It is imperative that we get both tough and smart about dealing with Iran before it is too late.”

She backs “massive retaliation” if Iran attacks Israel, saying at the time:

I want the Iranians to know that if I’m president, we will attack Iran. In the next 10 years, during which they might foolishly consider launching an attack on Israel, we would be able to totally obliterate them.”

She endorses using cluster bombs, toxic agents and nuclear weapons in US war theaters. She calls them deterrents that “keep the peace.” She was one of only six Democrat senators opposed to blocking deployment of untested missile defense systems – first-strike weapons entirely for offense.

*

Stephen Lendman lives in Chicago. He can be reached at lendmanstephen@sbcglobal.net.

استراتيجية محور المقاومة لصناعة الحرب والتسويات

فبراير 19, 2018

ناصر قنديل

– تبدو استراتيجية واشنطن وتل أبيب المبنية على قرار ربط نزاع يمنع التسويات ويثبّت تجميد موازين القوى ويقطع الطريق على محور المقاومة لمواصلة خطّته على محورين رئيسيين، إكمال سيطرة الدولة السورية على كامل جغرافيتها، وتأمين اتصال راسخ ومستقر بين طهران وبيروت مروراً بدمشق وبغداد، مستندة إلى قراءة ما تسمّيانه العجز المتبادل عن تحمل كلفة المواجهة المباشرة والشاملة، بين جبهتي المواجهة. فاليقين لدى واشنطن وتل أبيب معلن، أن محور المقاومة وعلى رأسه إيران ومن خلفه روسيا لا يريد التورّط بالحرب بمثل ما لا تريد واشنطن وتل أبيب، لذلك تتواصل الاستفزازات ويتصاعد تخطّي الخطوط المحرجة في التصادم، ورفع النبرة، لوضع محور المقاومة بين خياري قبول ما تسمّيه واشنطن وتل أبيب قبول قواعد الاشتباك الجديدة، أو الذهاب للحرب. وقواعد الاشتباك الجديدة تعني ارتضاء إطلاق اليد «الإسرائيلية» في سورية، والتعايش مع كانتون كردي بحماية أميركية شرق الفرات، وكانتون سعودي قرب دمشق، وآخر أردني «إسرائيلي» جنوباً ورابع تركي شمالاً. وفي لبنان دخول التفاوض مع «إسرائيل» حول الخطوط الحدودية البرية والبحرية، والتفاوض مع واشنطن حول مكانة وسلاح حزب الله، والتساكن مع صيغة هشة للحدود السورية العراقية يتناوب المحوران عليها في السيطرة وفي القنص، وصولاً لأغلبيات مائعة في البرلمانيين العراقي واللبناني، لا يملك فيها أي من المحورين أغلبية ثابتة تتيح التحكم بالخيارات الإقليمية لكل من الدولتين. وفي الحصيلة تحوّل قرار اعتبار القدس عاصمة لـ«إسرائيل» أمراً واقعاً لا بدّ من التعايش معه.

بعد دراسات ومشاورات عميقة ومكثفة وممتدة لأسابيع قرّرت قيادة محور المقاومة رفض التعايش مع الاستراتيجية الأميركية «الإسرائيلية» الجديدة، ولو كانت الكلفة الذهاب للحرب، وصارحت القيادة الروسية بما توصلت إليه، بانتظار سماع الموقف الروسي النهائي، الذي لم يختلف جوهرياً عن الخلاصة النهائية لمحور المقاومة، بتشخيص طبيعة الاستراتيجية الأميركية وأهدافها، واعتبارها إضعاف روسيا في طليعة الاستهدافات. وكان القرار الروسي واضحاً بعدم الدخول على خط المواجهة الميدانية مباشرة منعاً لانزلاق سريع نحو مواجهة أوسع وحفاظاً على خطوط التراجع أمام الأميركيين، لكن مع تقديم الدعم اللازم لمحور المقاومة والتوافق على ضمّ «إسرائيل» لعنوان المواجهة كأداة للاستراتيجية الأميركية الجديدة.

– ترى قيادة محور المقاومة أن الخاصرتين الرخوتين في المحور الأميركي «الإسرائيلي» تتمثل في تصاعد الاشتباك التركي الكردي، شمال سورية، وأن هذا التحدّي الذي يواجه محور واشنطن تل أبيب أعقد من بقائه تحت السيطرة، ويقدّم فرصة جذب وشدّ لمحور المقاومة، لوضع الأكراد بين مطرقة التهديد التركي والتخلّي الأميركي، في عنوان مصير عفرين، مدينة نصف المليون كردي، والتي لا كيان كردي ولا معنويات كردية، إذا دخلها الأتراك، للوصل لتفاهم يضمن نقل عفرين لسلطة الدولة السورية، وفتح الطريق لمضمون جديد في العلاقة مع الأكراد يضعهم مناصفة بين العباءة الأميركية وعباءة محور المقاومة، وعلى ضفة موازية اعتماد لغة العصا والجزرة مع الأتراك لدفعهم لنقلة جديدة تشبه ما حصل بعد تحرير حلب وولادة مسار أستانة.

– تنطلق قيادة محور المقاومة من القناعة بتفوق قواها الميدانية على قدرة «إسرائيل» في الحرب الشاملة، ولكن أيضاً في المواجهات التكتيكية، ولذلك فإن التغيير الذي تريد واشنطن وتل أبيب فرضه في رسم قواعد اشتباك جديدة، يتيح لمحور المقاومة أن يحوّلها فرصاً لفرض قواعد جديدة معاكسة. وعناوين القوة هنا هي الدولة السورية والدولة اللبنانية، واحدة عسكرياً والثانية سياسياً، ولذلك كانت الإدارة الشجاعة والذكية للرئيس بشار الأسد لمعركة الأجواء السورية في مرحلة أولى وإسقاط طائرة الـ«إف 16» وهي تقصف من الأجواء اللبنانية في المرحلة الأخيرة، وكانت إدارة الرئيسين ميشال عون ونبيه بري وجذب الرئيس سعد الحريري إلى معسكرهما، لإدارة ذكية وشجاعة للمفاوضات مع وزير الخارجية الأميركية حول الثروة النفطية، ولذلك كان الموقف الحازم والمحسوب للسيد حسن نصرالله بتهديد «إسرائيل» بثروتها النفطية، ولكن تحت عباءة الدولة اللبنانية.

– تقوم قيادة محور المقاومة بحسابات دقيقة للمشهد العراقي وكيفية إدارة توازناته، سواء على أبواب الانتخابات، والخيارات الحكومية، ومصير الوجود الأميركي في العراق، ومستقبل الحدود السورية العراقية، قبل أن ترسم صورة السياسات التفصيلية مع الشركاء العراقيين، لكنها تدرك هذه المرة أهمية الخيارات الاقتصادية الاستراتيجية وحاجة شعوب بلدان المواجهة لتلمّس عائدات الانتصارات. وتطرح على هذا الصعيد سلة خطوات تتصل بمساهمة الشركاء في المحور برفع منسوب الاهتمام بالشؤون المعيشية للناس على جدول أعمالهم، لكنها تتضمن مشاريع استراتيجية كبرى اقتصادياً، يتقدّمها البحث الجدي بفتح الأسواق الإيرانية والعراقية والسورية واللبنانية على بعضها بعضاً، والبحث بخطط ربط نوعية لموارد الطاقة في النفط والغاز والكهرباء، وشبكات للنقل الجديدة تربط العواصم وتسهّل تنقل الأفراد والبضائع.

– تبقى القضية الفلسطينية والصراع في فلسطين أولوية قيادة محور المقاومة، وإذا كانت الوجهة العامة هي رفع درجة التصعيد بوجه كل تصعيد ضمن لعبة حافة الهاوية، اختباراً لقدرة واشنطن وتل أبيب في الذهاب للحرب، فإن محور المقاومة صار جاهزاً لمثل هذه الفرضية، ويتصرف على قاعدة أنها واقعة بعد كل جولة مواجهة، فإن الخشية من ذهاب «إسرائيل» للحرب على غزة يواكبها قرار أن الحرب قد تبدأ في جبهة، لكنها ستشمل الجبهات كلها، بحيث يكون على واشنطن وتل أبيب الاختيار بين الحرب الشاملة أو التعايش مع حقائق معاكسة للرغبات عنوانها، التسليم بالخروج من سورية وأبواب التسويات مفتوحة للراغبين، والتعايش مع ميزان الردع مع لبنان وليكن العنوان الدولة اللبنانية، ومع سيطرة محور المقاومة على الحدود السورية العراقية تحت عنوان تعاون سوري عراقي لمواجهة بقايا داعش، وصولاً للتعايش مع مشروع الانتفاضة والمقاومة في فلسطين.

– محور المقاومة رسم استراتيجيته وستظهر التكتيكات تباعاً بصيغة كمائن سياسية وعسكرية يكتشفها الأميركي و«الإسرائيلي» والسعودي تباعاً، في كل عملية تسخين يظنونها محسوبة وتأتي نتائجها عكسية، وأبواب متاحة للتسويات تحت سقوف واضحة ولو بعناوين سهلة الابتلاع.

– تتجه عيون محور المقاومة صوب اليمن لمعرفة حدود القدرة الأميركية «الإسرائيلية» بتحمل أكلاف الحرب العبثية السعودية، وقياس القدرة السعودية على مواصلة حرب الاستنزاف.

Related Videos

Articles Articles

Exacerbation of Tensions in Syria: Who Stands to Gain?

Exacerbation of Tensions in Syria: Who Stands to Gain?

PETER KORZUN | 16.02.2018

Exacerbation of Tensions in Syria: Who Stands to Gain?

French President Emmanuel Macron has said he would order airstrikes against Syria if the rumors that its government has used chemical weapons (CW) against civilians are confirmed. Never backed up with any solid evidence, such reports crop up from time to time in the Western media. In some cases the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW) has claimed that the traces actually led to the rebels, not the Syrian government. More of the CW stories have been published recently. Why now? A bit of background information can offer some clues.

The situation in Syria has been greatly aggravated. France is not the only actor threatening an incursion. Israel has just attacked some sites in Syria, as well as what it called “Iranian forces in Syria” and said that it would not hesitate to do so again. It hit an Iranian drone and lost an F-16 fighter. A direct confrontation between Israel and Iran is highly likely. Israel has beefed up its defenses at the Syrian border.

The Trump administration, which has taken a hard line on Iran, strongly supports Israel. It says the US will not allow Iran to entrench itself in Syria so close to Israel’s border. A conflict between Israel and Iran will jeopardize US forces all over the Middle East. Iran’s mobile missiles have a range of 2,000 kilometers (1,200 miles), which puts every American base in the region within their reach, including the ones in Qatar, Kuwait, the UAE, and the US Fifth Fleet based in Bahrain. A strike range like that is enough to make the US outposts in Syria and Afghanistan vulnerable as well. Israel is also within the missiles’ reach. Iran’s ballistic missiles are not covered by the 2015 “nuclear deal,” but nonetheless the US has slapped sanctions against Tehran because of its missile program.

Tensions have been cranked up during a time when Russia and its partners in Syria – Turkey and Iran – are making major diplomatic advances. The Syrian National Congress, held in Sochi on Jan. 30, brought together more than 1,500 Syrians to kick-start the national dialog. This new forum has every chance of becoming a platform to unite all those who are taking part in the negotiations in Geneva and Astana. The UN Special Envoy for Syria Staffan De Mistura gave due credit to the event.

On Feb. 15, Russian President Vladimir Putin held talks with King Abdullah II of Jordan. The two leaders discussed a number of issues in private. The prospects for a peaceful settlement of the Syrian crisis topped the agenda. In an interview with the Russian government-owned daily newspaper Rossiyskaya Gazeta, the Jordanian king called President Putin his brother.

Palestinian President Mahmoud Abbas visited Moscow on Feb. 12. It was a landmark visit reflecting a major shift from the US to Russia as the chief mediator between Palestine and Israel. The Palestinian leader ousted America from this role after President Trump’s Dec. 6, 2017 announcement of US recognition of Jerusalem as Israel’s capital. That decision significantly undermined US credibility in the Middle East. Impressed with Russia’s diplomatic efforts to overhaul the Syrian peace process, Mahmoud Abbas asked Moscow to organize an international peace conference to settle the Palestinian-Israeli conflict.

If Moscow accepts the offered role and manages to make some progress, its influence in the region will skyrocket, dwarfing that of the United States, which has already seen its stature diminished after its failures in Iraq, Afghanistan, and other places. Unlike Moscow, Washington can offer no alternative to the work being done in Astana and Sochi. Its contribution to the stymied Geneva talks is has been modest at best. The humiliation of the US over its Jerusalem policy at the United Nations General Assembly put a spotlight on Washington’s waning clout.

The illegal presence of the US in Syria has become more complicated and fraught with many dangers. The need to fight the Islamic State* became a flimsy pretext after the jihadist group’s defeat. Now the alleged threat coming from Iran is being used to justify US military operations in a faraway country. America is sparing no effort to try to bring back the days when it was the only dominant power in the Middle East. One way to do that is to lead the anti-Iran coalition. The best place to confront Iran and start rolling back its influence is in Syria. France is ready to join Washington in a pinch. Inflaming the Israeli-Iranian standoff serves that purpose, but the main obstacle there is the peace process Russia is spearheading. And the harder Russia works, the more artificially created situations spring up to thwart the achievement of that noble goal.

* Terrorist organization, banned in Russia by court order.

%d bloggers like this: