MILITARY SITUATION IN SYRIA ON AUGUST 18, 2017

 

Russian Defense Ministry: ISIS Terrorists Fleing Uqayrabat Besieged By Syrian Army

A screenshot from the video

ISIS terrorists are fleing Uqayrabat after the Syrian Army besieged the ISIS-held town and the nearby area on Thursday, the Russian Defense Ministry has announced.

The Russian Defense Ministry officially announced that the only ISIS supply line to the area had been cutt off.

“Due to the successful operation of the Syrian military, the last route the militants used for supplies of weapons, ammunition and other assets near Uqayrabat is under the fire control of the Syrian military.”

According to the ministry, ISIS terrorists in small groups take cars, buses and armored vehicles to head to Deir Ezzor. In turn, the Russian Aerospace Forces conduct “the round-clock air reconnaissance with use of drones to reveal and destroy the armored vehicles, off-road vehicles with heavy weapons and the cars the terrorists are using.”

The Russian aerospace Forces are striking ISIS military equipment:

(MAP UPDATE)

This map proides a general look at the military situation in Syria after the recent advadnces of pro-government forces against ISIS in the province of Homs. The army and its allies encircled ISIS units in the eastern Hama countryside and are now threatening to create another pocket via taking control of the al-Tabkah-Sukhna road.

Military Situation In Syria On August 18, 2017 (Map Update)
This map provide a look at the military situation in the Uqayrabat pocket in the area east of the important government-held city of Salamiyah. Earlier this week, the Syrian Army and its allies encircled a notable ISIS force in Uqayrabat and its countryside.
Map Update: Military Situation In Uqayrabat Pocket

SYRIAN ARMY DELIVERS DEVASTATING BLOW TO ISIS IN HOMS PROVINCE

Pro-government forces, led by the Syrian Arab Army (SAA) Tiger Forces and Hezbollah, and supported by the Russian Aerospace Forces and the Iranian Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC), have delivered a devastating blow to ISIS terrorists in the province of Homs.

According to the Syrian Defense Ministry, pro-government fighters have liberated the Tuweiyan gas factory, the Tuweiyan gas field, the Akram gas field, the Husain gas field, the Ghadur gas field and the Tuweiyan station. The SAA reportedly destroyed 15 armed vehicles of ISIS and removed dozens of IEDs and mines planted in the gas fields.

Separately, pro-government forces liberated Sawwanat Husayyah, Tall Husayyah, Sawwanat al-Qusayr and the nearby points and cut off the only ISIS supply line to the key ISIS-held village of Uqayrabat. According to some pro-government sources, ISIS is now fully encircled there. However, Uqayrabat and nearby villages are located in a stiff terrain that could contribute to a possible delay of the SAA operation in the area.

According to pro-government sources, the liberation of the Uqayrabat area will allow to shorten the frontline and to free between 3,000 and 5,000 fighters and about 200 vehicles and battle tanks for operations across Syria.

Later, the SAA and its allies took control of the Nabij gas gathering station east of Sukhna further contributing to a possible push to encircle the rest of the ISIS-held area north of Palmyra via capturing the Sukhna-Resafa road.

Government troops also seized Talalat Durub near Humaymah further tightening the siege on the ISIS-held village. When Humaymah is liberated, they will likely focus on liberating the T2 pumping station area near the border with Iraq.

Pro-Kurdish sources claim that the US-backed Syrian Democratic Forces (SDF) have liberated about 60% of the city of Raqqah including over a half of the Old Raqqah area, which is a key ISIS defense point inside the city. The SDF allegedly killed over 100 ISIS members in the recent clashes in the northern and western parts of Raqqah.

The SDF, backed up by the US-led coalition airpower, artillery and military advisers, has a upper hand in the battle against ISIS. However, a high number of propaganda disseminated by the both sides and a lack of video and photo evidence do not allow to provide a precise look at the real military situation in Old Raqqah and the nearby area.

Related News 

The Mouth piece of Mass destruction: DAESH enemy is the enemy of America لسان الدمار الشامل لهنري كيسنجر يبق البحصة: عدو داعش هو عدو أمريكا ؟

 

 

لسان الدمار الشامل لهنري كيسنجر يبق البحصة: عدو داعش هو عدو أميريكا ؟

نارام سرجون

بالرغم من كل التمويه والتضليل حول عداوة أميريكا للتنظيمات الارهابية الاسلامية في العالم كله فان العالم كله صار يدرك دور أميريكا في صناعة هذه الوحوش واطلاقها ضد أعدائها ..

لايمل السياسيون الغربيون من الحديث عن محاربة الارهاب والتطرف ومن يراقب مسرحيات المؤتمرات والندوات واللقاءات في مجلس الأمن أو التي تدار في العالم يحس بالأسى والحزن من أن العالم يضيع وقته وماله وأعصابه في متابعة هذا الفيلم السخيف رغم أنه يدهش لهذا الفن الرفيع في التضليل ..

ولكن الأمور لم تعد تحتمل كثيرا من التمويه ولم يعد من المحرج أن تعلن أميريكا أن القاعدة هي جيش أميريكا الاسلامي .. وأن داعش هي فرقة خاصة من فرق الموت أوكلت لها مهمة منع تلاقي القوى الاقليمية الكبرى بين طهران وبيروت ..

فقد أعلن الثعلب العجوز هنري كيسنجر وفق صحيفة الاندبندنت أن هناك خطرا ماحقا يهدد اميريكا من ازالة داعش يتمثل في نهوض امبرطورية ايرانية تمتد من طهران الى بيروت .. ويحرض كيسنجر الخوف الغربي بتساؤله قائلا: ان الجميع يريد تدمير داعش .. الروس وحلفاؤهم والدول السنية وتحالف أميريكا .. ولكن من الذي سيسيطر على منطقة داعش اذا اندحرت ؟؟

والجواب هو أن اندحار داعش على يد محور رسيا وايران سيعني ان الحرس الثوري الايراني هو من سيملأ الفراغ .. ولذلك يحذر كيسنجر الغرب من أن مقولة (ان عدو عدوي هو صديقي) لم تعد مناسبة أو صالحة في هذه المعادلة .. بل ان المعادلة الجديدة هي أن عدو عدوي هو عدوي أيضا .. أي أن عدو داعش هو عدوي .. !!

بالرغم من صراحة ثعلب الثعالب ومراوغ المراوغين كيسنجر فلكم ان تتخيلوا أنه لم يقل كل الحقيقة فلايزال هناك بحص لايستطيع أن يبقّه فمه .. ولكن اذا غسلتم الكلام الذي قاله أعلاه فستجدون البحصة التي لايبقها صراحة مندسة بين الكلام .. واذا لم تجدوها فانني ساساعدكم على أن نخرج البحصة من فم كيسنجر ..

سنفتح له فمه ونفحص محتواه بالضوء كما فعل الاميريكيون في فم الرئيس صدام حسين وهم يهينونه بفحص فمه أمام الكاميرات (بحثا عن أسلحة الدمار الشامل طبعا) .. ولكننا مع كيسنجر سنفتح له فمه العجوز لابحثا عن سلاح الدمار الشامل المتمثل في لسانه .. بل لنبحث بالضوء عن البحصة التي لايبقها ونجدها تحت لسانه الذي حمل الينا المبادرات والخدع والحيل والفخاخ .. فنمد أصابعنا في فمه ونستخرج تلك البحصة التي يصر على ابقائها تحت لسانه وتمر عليها كل تصريحاته .. وهذه البحصة تقول: احذروا تلاقي سورية والعراق ..

الامبراطورية الايرانية لن تعود بحكم التاريخ ومنطق الجغرافيا .. ولكن ماقد يعود هو سوراقيا .. واذا عادت سوراقيا سقطت أورشليم .. فاقتلوا سوراقيا حيث وجدتموها .. واضربوا جسدها الذي يجب أن يموت .. عبر ضربه بسيفنا (داعش) وشطره الى شطرين على طرفي خط الفرات بحيث يتحول العراق وسوريا الى خطين متوازيين لايلتقيان حتى في اللانهاية من الوجود .. لأن تواصل العراق وسوريا سيكون الحامل والجسد الذي سيقدر على أن يحمل محورا معاديا للغرب سيتمدد ويتمطى دون عوائق يبدأ جسده في طهران ةربما في موسكو وينتهي في بيروت كعملاق خرافي سيبلع مصالح الغرب وخاصة اسرائيل .. ولايوجد في الشرق جسد قادر على أن يحمل هذا المحور العملاق الا جسد سوراقيا الخرافي ..

هل في حب داعش افصاح بليغ أكثر من هذا الافصاح ؟؟؟

وهل صرنا نعرف لماذا جنت أميريكا من تقدم الجيشين السوري والعراقي فأرسلت جنودها وأكرادها لفصل الجيشين على الحدود ؟؟..

هل تختلف ماتسمى الثورة السورية عن داعش في قلب أميريكا طالما أن دور الثورة السورية كان نفس دور داعش في اقتلاع سوريا لتدمير هذا الكائن الاسطوري الذي قد ينهض من طهران الى بيروت ..؟؟

=======================
رابط الصحيفة
http://www.independent.co.uk/…/henry-kissinger-isis-iranian…

   ( الأربعاء 2017/08/09 SyriaNow)  

Henry Kissinger warns destroying Isis could lead to ‘Iranian radical empire’

Henry Kissinger has warned that destroying Isis could lead to an “Iranian radical empire”.

The former diplomat has suggested that once Isis is defeated, if Iran occupies the free territory, the result could lead to the emergence of a new empire.

The 94-year-old, who was the Secretary of State under President Richard Nixon, also spoke about the complications of taking sides in Middle Eastern conflicts.

“In these circumstances, the traditional adage that the enemy of your enemy can be regarded as your friend no longer applies. In the contemporary Middle East, the enemy of your enemy may also be your enemy. The Middle East affects the world by the volatility of its ideologies as much as by its specific actions,” he wrote in an article for CapX.

“The outside world’s war with Isis can serve as an illustration. Most non-Isis powers — including Shia Iran and the leading Sunni states — agree on the need to destroy it. But which entity is supposed to inherit its territory? A coalition of Sunnis? Or a sphere of influence dominated by Iran?

“The answer is elusive because Russia and the Nato countries support opposing factions. If the Isis territory is occupied by Iran’s Revolutionary Guards or Shia forces trained and directed by it, the result could be a territorial belt reaching from Tehran to Beirut, which could mark the emergence of an Iranian radical empire,” Mr Kissinger added.

Related Videos

Previous Posts

الحشد الشعبي قوات الفيتكونغ العراقية

الحشد الشعبي قوات الفيتكونغ العراقية

أغسطس 7, 2017

محمد صادق الحسيني

لا خيار أمام العراقيين إلا التوسّل بدرّة التاج العراقي المتمثلة بالحشد الشعبي، بعد أن أصبح حبل النجاة الوحيد المتبقي لصناعة عراق ما بعد القهر والحرمان والتبعية والنفوذ الأجنبي…!

لا شك، ولا ريب، ولا ترديد أنه من المهمّ جداً أن نعطي المرجعية الدينية العليا في العراق بشخص آية الله العظمى السيستاني حقها، ونشير إلى فضلها الممتاز في إطلاق مشروع الحشد الشعبي العراقي في لحظة تاريخية فاصلة من تاريخ العراق لم يكن بالإمكان عبورها، إلا من خلال مثل هذه الفتوى المرجعية الرشيدة…

لكن ما لا يقلّ عنه أهمية أيضاً بتقديري هو التوقف طويلاً عند المخزون الشعبي الهائل من الذاكرة العراقية المتأجّجة تديّناً ووطنيةً وهمّةً، والتي كانت تبحث عن لحظتها أو فرصتها التاريخية لتعبّر عن نفسها بطريقة مختلفة ومتميّزة، فجاءت الفتوى بمثابة الشرارة التي أشعلت حقولاً وليس فقط حقلاً واحداً من الطاقات الكامنة في أجيال من عمر الإنسان العراقي الذي شكّل عملياً البيئة الحاضنة التي لولاها ما كان لأيّ كان ولا لأيّ تعليماتٍ مهما بلغت في قدسيتها أن تحرّك هذا الطوفان الهادر وباتجاه الأهداف العليا المنشودة بهذه السرعة وبهذا الزخم الذي رأيناه يشتعل على أرض الرافدين الطاهرة والمطهّرة كالنار في الهشيم…

لرسم بعض ملامح صورة ما حصل ومستمرّ في الحصول في العراق، يمكننا الاستعانة بقول إحدى أمّهات الشهداء، وهي تخاطب أهل الموصل بعد التحرير مباشرة بالقول:

«ترسناكم.. فرح، والحزن بينا يطوف..!».

أيّ لقد قدّمنا لكم كلّ هذا الفرح الكبير يا أهلنا الموصليين بكلّ فخر واعتزاز، بفعل عملية التحرير والتطهير التي أنجزها أبناء العراق لكم، لكن ذلك ينبغي أن لا يجعل أحداً ينسى أو يتناسى، بأنّ ذلك يحصل وحزام الحزن الكبير والواسع الذي يلفّ حولنا – نحن جمهور الناس – طولاً وعرضاً على امتداد جغرافيا العراق وتاريخه وأعماقه كان حاضراً على امتداد فعل التحرير والتطهير وما بعده…!

إنها خلطة وعجينة عجيبة وفريدة من نوعها قد تلخص ليس سيكولوجية فلسفة «طواف» الحزن العراقي فحسب، بل وربما يمكنها أن تشكل فلسفة القهر العام الذي تعيشه الجماهير العربية والإسلامية على امتداد وطننا الكبير وعلى امتداد قرون التاريخ الطويلة…

وإلا كيف ينام العراق والأمة معه على ضيم، في لحظة غفلة من الزمان، بفعل داعش وأخواته في العام 2014 على خلفية جيش متقهقر ودولة تائهة وعراق حزين، ليستفيق في العام 2017 على حشد يُضاهي أكبر جيوش المنطقة ويصبح واحداً من أعمدة النور التي ستغيّر وجه العالمين العربي والإسلامي إنْ لم يكن العالم، وليس العراق وحده…!؟

إنه ليس مجرد كمّ من البشر حملوا البنادق وتدرّبوا للدفاع عن وطنهم وخاضوا معارك الدفاع المقدّس عن دينهم وعرضهم وأرضهم، وهو ما حصل بالفعل أيضاً، وفي أكثر ميدان والموصل ليس آخرها وتلعفر وما بقي من أرض العراق الطاهر بالانتظار…!

إنه ليس تضافر جهود المخلصين من أبناء العراق لتعبئة الناس باتجاه القيام بالواجب الديني والوطني فحسب…!

إنه ليس فقط انصهار فصائل وكتل وتيارات وأحزاب وقوى وطوائف أو مذاهب من أجل الدفاع عن العراق واستعادة أرضه وقيمه وروحه النقية من الخصم المتوحّش المغمس بأشكال الرذيلة كافة..!

إنه بات حتى بمعنى من المعاني، كما أسلفنا أبعد وأعمق وأكثر تعبيراً وتجسيداً من مجرد تطبيق فتوى دينية خطيرة رغم أهميتها الكبرى ودورها المتميّز…!

إنّها صيرورة فعل وانفعال وجدان شعب بجمهوره ورجاله الممتازين وتراكم وتبلور عقل قيادة دينية ووطنية تاريخية، أثمرت ما بات يُعرَف عنه اليوم الحشد الشعبي العراقي…!

وعليه، فالحشد اليوم ليس جسماً عسكرياً تابعاً للقيادة العسكرية العراقية فحسب… ولا تشكيلاً أو مكوّناً مجتمعياً يضمّ ألوية وسرايا وكتائب وفصائل وتيارات شعبية عراقية فحسب… ولا هو مشروع إعادة صياغة الجسم الوطني العراقي بعد كلّ ما أصابه من كسور ورضوض وأمراض أو وعكات أو تعثر فحسب…!

إنه مشروع إعادة بناء العراق من جديد على أسس ومعايير وفلسفة بناء مشروع دولة مدنية دينية معاصرة أصلها ثابت وفرعها في السماء…!

بل قد يكون حتى أوسع وأبعد مدى من ذلك كله، إنّه يرقى إلى أن يكون مشروع حركة تحرّر وطني للعراق كما يمكن له أن يتحوّل مستقبلاً نموذجاً يُحتذى به من سائر بلدان العالم…!

تماماً كما لعب مثل هذا الدور مشروع حزب الله لبنان وأنصار الله اليمن وكلّ أشكال التعبئة والنهضة الحديثة في أمصارنا العربية والإسلامية، واذا ما تجاوزنا الفكر السياسي المحدود، قد نستطيع القول إنه حتى أهمّ من مشروع الحرس الثوري الإيراني وقوات الفيتكونغ الفيتنامية…!

إنه عين العراق التي بها سيتمّ الحفاظ على وحدته وانسجامه وقوامه الوطني والعقيدي، كما هو عين العراق على الأمة، بما يسير في لحظة مصيرية تاريخية، كما هي الآن حيث تتبلور وحدة الدم ووحدة الساحات لكلّ أشكال رجال الله الأمر الذي بات يشكل الواقع الأقوى الذي يفرض نفسه في ظلّ حراك حثيث دولي باتجاه إعادة صياغة نظام عالمي جديد وفرضه كبديل لمعادلة المنتصرين في الحرب العالمية الثانية…

نظام يفترض أن يكون لنا فيه نحن المسلمين والعرب ومحور المقاومة والعراقيين بشكل خاص، دور متميزّ وأساسيّ في العهود المقبلة..!

وعليه نستطيع القول إنّ فلسفة الحشد الشعبي استطاعت خلال الأشهر القليلة الماضية أن تسير بسرعة فائقة وهائلة نحو السمو والرفعة، ما جعل هذا الكيان الوليد الطري العود يبرز وسط تزاحم الأضداد بمثابة الرقم الصعب الذي سيلعب دوراً مركزياً مهماً ليس فقط في إعادة صناعة عراق مختلف ومتميّز يتجاوز فيه عثرات وعورات ما بعد ثورة العشرين العراقية العظيمة، بل سيرقى قريباً إلى مصاف القوى التي ستلعب دوراً في إعادة صياغة المجتمع الدولي الجديد على المستويين الإقليمي والدولي، مجتمع ما بعد سقوط معادلتي سايكس بيكو ومعادلة عالم ما بعد الدولار الأميركي قولاً واحداً…!

الحشد الشعبي ليس فقط لا يمكن لأحد، أيّ أحد حلّه، بل إنّ من يفكر بحلّه سيرحل مع الأميركيين وغيرهم ممن دخلوا العراق خلسة وتسلّلاً في لحظة غفلة من الزمن..!

العراق بالحشد الشعبي خرج من القمقم ولا يستطيع أحد، أيّ أحد، إعادته إليه من جديد…!

إنه قوات الفيتكونغ العراقية التي ليس فقط ستنجز مهمة إنهاء الدواعش التكفيريين، بل وستطهّر العراق من رجس المحتلين الأميركيين وكلّ أذنابهم المباشرين وغير المباشرين، ومنهم المرجفين في المدينة..!

القدر المتيقن من كلّ ما ذكرناه أعلاه، هو أنّ الحشد بات ركناً أساسياً من أركان مستقبل العراق، ومستقبل العراق لا يمكن لأحد بيعه أو المساومة عليه لا في سوق العرب ولا في بازار العجم، نقطة أول السطر…!

بحول الله وقوّته اليد العليا لنا.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

مقالات مشابهة

جيش القيامة الفلسطيني فاوضونا أو انتظروا جيش محمد والمسيح

جيش القيامة الفلسطيني فاوضونا أو انتظروا جيش محمد والمسيح

محمد صادق الحسيني

يوليو 29, 2017

«نحن نتدرّب بجبهة النصرة تمهيداً لاقتحام الجليل…!»

هذا ما دوّنه أحد المقاتلين الأشداء من رجال الله من جرود عرسال – القلمون بالنصّ موجّهاً كلامه إلى الضابط «الإسرائيلي» افيخاي ادرعي…

إنها «المناورات الحية وبالذخيرة الحية» الأهمّ والأخطر والأبلغ أنها رسالة لم تحصل في تاريخ الحروب العالمية والتي جرت بعض وقائعها وفصولها تحت نظر ومراقبة عشرات انْ لم تكن مئات الأقمار الصناعية وطائرات الاستطلاع وأجهزة التجسّس الدولية والتي لم تكن تملك سوى الاندهاش والحيرة والتسمّر أمام فعل جنود من جنس الملائكة…!

مناورات جيش حزب الله المنتشر على امتداد الدول والأمصار والأقطار ومساحات تفوق حيّز جيوش المنطقة وآخرها على الأرض اللبنانية القاهرة لجيش الكيان الذي ظنّ يوماً أنه لا يُقهر…!

في هذه الأثناء وعلى الضفة الأخرى من مناورات جيش القدس العالمي الشعبي تقول مصادر متابعة لحراك أهل البلدة القديمة المقدسة، ومَن يرابط للدفاع عنها بأنه وفي اجتماع عاصف لقيادة الجيش «الإسرائيلي» وقيادة الشاباك ليل الخميس الفائت قال جنرالات الجيش والشاباك لنتن ياهو:

أولاً: إذا لم نقم بإزالة كلّ وسائل المراقبة التي وضعت في الأقصى قبل بزوغ فجر الجمعة فستندلع انتفاضة كبرى في فلسطين كلها وستشارك فيها التشكيلات المسلحة ولن نكون قادرين على السيطرة على الوضع..

ثانياً: قواتنا منتشرة على الجبهة الشمالية، ونحن منهمكون في مراقبة الوضع هناك. ولا مجال لسحب قوات عن الجبهة للسيطرة على الوضع في الضفة الغربية.

ثالثاً: معلوماتنا الجيش والشاباك تؤكد أنّ حماس وحزب الله سيفتحان جبهتي الشمال والجنوب ضدّنا، ولن يكون بمقدورنا مواجهة هذا التطور.

ملاحظة: لدينا فيديو مسجل لمقاطع من الاجتماع باللغة العبرية .

في هذه الأثناء يرى العديد من المحللين والمختصين «الإسرائيليين» أن استمرار المواجهات في القدس ومناطق أخرى في فلسطين سيؤدي إلى:

1 ـ خروج الأمور عن السيطرة في الأراضي المحتلة واضطرار «اسرائيل» للزجّ بآلاف الجنود في شوارع الضفة الغربية لقمع الانتفاضه الفلسطينية التي هي قيد التبلور الآن…

وهذا سيلحق ضرراً كبيراً باستعدادات الجيش «الإسرائيلي» على الجبهتين الشمالية والجنوبية ويزيد من الأخطار الاستراتيجية التي تهدّد الكيان «الاسرائيلي»…

2 ـ إن تبلور الانتفاضة وتجذّرها في الضفة الغربية سوف يؤدي الى نشوء قيادة فلسطينية جديدة وشابة لا تلتزم بما تلتزم به القيادة الفلسطينية الحالية برئاسة أبو مازن.

3 ـ سوف تقوم القيادة الفلسطينية الجديدة عند نقطة ما في تطور الأحداث بإسقاط قيادة أبو مازن وسوف تعود لبرامج الثورة الفلسطينية القديمة الداعية لإزالة إسرائيل من الوجود وإحلال دولة فلسطينية مكانها مما يشكل تماهياً مع سياسة حزب الله وإيران. وهذا يعني أننا سنكون مضطرين لمواجهة قوات حزب الله والحرس الثوري الإيراني داخل الكيان، وليس فقط على حدود الجولان والحدود الأردنية.

4 ـ هذا يعني أنّ سياسة نتن ياهو العديمة الجدوى هي التي تصبّ الماء في طواحين إيران وحزب الله، وستقودنا إلى مواجهة مجموعات فلسطينية مسلحة في القدس والمدن الفلسطينية الأخرى يسيطر عليها حزب الله. والتي قد يتوسّع وجودها لتنتشر في الأردن، لأسباب عديدة، ما يشكّل تهديداً استراتيجياً جديداً لـ«إسرائيل» في حال أدّى تطوّر الأحداث الى سقوط النظام في الأردن والذي سيُفضي إلى إعادة تشكيل الجبهه الشرقية ضدّ الدولة العبرية مما يعني أنّ أرتال الدبابات العراقية سيكـون بإمكانهـا المرابطـة على بعد 40 كيلو متراً فقط من «إسرائيل».

أيّ أنّ سياسة نتن ياهو ستقودنا لخسارة القدس كلّها وليس فقط «جبل الهيكل»…!

ونحن نقول لهم بكلّ ثقة إنكم ستخسرون وجودكم كله على اليابسة الفاسطينية، كما على بحرها ونهرها وفي أرجاء هوائها لأنها ليست لكم، وهي تقاتل بثبات إلى جانب صاحبها ومالكها التاريخي وليس ذلك على السنن الكونية بعزيز…!

لذلك ولغيره الكثير مما تعرفون ولا تعرفون ننصحكم بالنزول عند رغبة ثوار القدس والأقصى، قبل أن تضطروا لمفاوضة محمد بن عبد الله والمسيح عليهما السلام في الفصل المقبل من مشهد يوم القيامة الفلسطيني…

وعندها لا مفرّ لكم إلا الرضوخ لقهر قانون الأرض والسماء، والاختفاء من هذه البقعة الطاهرة قبل نيل حتفكم المدجّج بوسائل الفناء..

ويبقى سلطانك قائماً يا فلسطين حتى التحرير الكامل.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

(Visited 314 times, 314 visits today)
Related Videos

Iranian Revolutionary Guard Confirms Daesh Chief Baghdadi is Dead

June 30, 2017

Sputnik International reports:

The elite Iranian Revolutionary Guard verified the death of Daesh mastermind Abu Bakr al-Bagdhadi “through multiple channels,” a representative said Thursday.

Ali Shirazi, a top Iranian cleric, told Asr-e Iran News Agency there is “no doubt” Baghdadi is deceased. Irib, Iranian media outlet, has posted photos of Baghdadi’s dead body. The man’s face resembles Baghdadi extremely closely.
Sputnik has learned that the photo is from 2015 and is actually a fake.
Reports have circulated for weeks that a Russian sortie may have eliminated al-Baghdadi during an airstrike on a suburb south of Raqqa, Syria.

“It is highly likely that Daesh leader al-Baghdadi was eliminated as a result of a Russian Aerospace Forces strike on the terrorists’ command post in the southern suburb of the city of Raqqa in late May this year,” Russian Deputy Foreign Minister Oleg Syromolotov told Sputnik last week.Counterterrorism sources have noticed increased conflict within the ranks of Daesh over its top leadership spot, which analysts interpret as a signal that al-Baghdadi has been killed, Russian lawmaker Alexei Pushkov told Sputnik on June 29. “If he were alive, then as a demonstration of power and as a means of increasing war morale, a refutation would have already been announced,” Pushkov added.

On June 11, US officials told Voice of America they could not confirm that al-Baghdadi was killed in the strike. The State Department did not immediately respond to a request for confirmation on June 29.
According to Islamabad-based analyst Nauman Sadiq,
“It is not in Washington’s interests right now to confirm the deaths of the Islamic State’s top leaders even if it has received credible reports of their deaths because the US troops and affiliated local militias have mounted offensives against the Islamic State’s strongholds of Mosul and Raqqa which have caused colossal loss of human lives.”
Al-Baghdadi gained worldwide notoriety for declaring a new caliphate in the Middle East in 2014. The al-Nuri mosque in Mosul, Iraq, where he proclaimed the caliphate, was liberated by Iraqi security forces on June 29, according to the Independent.”It’s now undeniable that reduced external support for the ‘rebels‘ was a critical turning point for really crushing ISIS,” said Max Abrahms, a political science professor at Northeastern University and a member of the Council on Foreign Relations.

Middle East Rapidly Heading To Another Military Conflict. Threat Of Global War Growing

24.06.2017

Middle East Rapidly Heading To Another Military Conflict. Threat Of Global War Growing

Saudi Arabia and its allies have presented Qatar with a 13-point list of demands, incuding shutting the Al-Jazeera TV network, cutting back diplomatic ties with Iran, severing relations with the Muslim Brotherhood and ending the urkish military presence in Qatar.

Saudi Arabia, Egypt, the United Arab Emirates and Bahrain issued the ultimatum on June 23 and gave Qatar 10 days to respond. This ultimatum amounts to calling for a total capitulation. If Qatar rejects it, the Saudi-led block may consider “other options” in solving the ongoing Qatar crisis. It may attempt to use a military force against the Arab nation or to implement a “cold war” approach against Doha.

On Saturday, Qatar confirmed that it is reviewing the presented demands.

“We are reviewing these demands out of respect for … regional security and there will be an official response from our ministry of foreign affairs,” Sheikh Saif al-Thani, the director of Qatar’s government communications office, said.

BBC reported:

On Wednesday, US Secretary of State Rex Tillerson had asked the four countries to make their demands “reasonable and actionable”.

However, Qatari Foreign Minister Sheikh Mohammed bin Abdulrahman al-Thani, quoted by Al-Jazeera, said: “The US secretary of state recently called upon the blockading nations to produce a list of grievances that was ‘reasonable and actionable’.

“The British foreign secretary asked that the demands be ‘measured and realistic.’ This list does not satisfy that [sic] criteria.

Saudi Arabia, Egypt, the United Arab Emirates and Bahrain have little options to step back following the release of their ultimatum to Qatar. If the Saudi-led block fails, this will lead to a dramatic fall of their public image and political influence in the Arab world.

It’s unlikely that Saudi Arabia and its allies didn’t consider various scenarious of conflict and hold consultations with the US before issuing of the ultimatum.

Earlier this week, Saudi Arabia’s King Salman appointed his son Mohammad Bin Salman as his successor instead of Mohammad Bin Nayef. This fact was very likely linked with the confrontation against Qatar.

The question is what kind of measures are the Saudis and their allies ready to implement? The Middle East is rapidly heading to another military conflict and a threat of another global war is growing with it.

 

Qatar Crisis
 According to the Qatari state-run media outlet Al-Jazeera, the list of demands includes:

1) Scale down diplomatic ties with Iran and close the Iranian diplomatic missions in Qatar, expel members of Iran’s Revolutionary Guard and cut off military and intelligence cooperation with Iran. Trade and commerce with Iran must comply with US and international sanctions in a manner that does not jeopardise the security of the Gulf Cooperation Council.

2) Immediately shut down the Turkish military base, which is currently under construction, and halt military cooperation with Turkey inside of Qatar.

3) Sever ties to all “terrorist, sectarian and ideological organisations,” specifically the Muslim Brotherhood, ISIL, al-Qaeda, Fateh al-Sham (formerly known as the Nusra Front) and Lebanon’s Hezbollah. Formally declare these entities as terror groups as per the list announced by Saudi Arabia, Bahrain, UAE and Egypt, and concur with all future updates of this list.

4) Stop all means of funding for individuals, groups or organisations that have been designated as terrorists by Saudi Arabia, UAE, Egypt, Bahrain, US and other countries.

5) Hand over “terrorist figures”, fugitives and wanted individuals from Saudi Arabia, the UAE, Egypt and Bahrain to their countries of origin. Freeze their assets, and provide any desired information about their residency, movements and finances.

6) Shut down Al Jazeera and its affiliate stations.

7) End interference in sovereign countries’ internal affairs. Stop granting citizenship to wanted nationals from Saudi Arabia, UAE, Egypt and Bahrain. Revoke Qatari citizenship for nationals where such citizenship violates those countries’ laws.

8) Pay reparations and compensation for loss of life and other financial losses caused by Qatar’s policies in recent years. The sum will be determined in coordination with Qatar.

9) Align Qatar’s military, political, social and economic policies with the other Gulf and Arab countries, as well as on economic matters, as per the 2014 agreement reached with Saudi Arabia.

10) Cease contact with the political opposition in Saudi Arabia, the UAE, Egypt and Bahrain. Hand over files detailing Qatar’s prior contact with and support for opposition groups, and submit details of their personal information and the support Qatar has provided them.

11) Shut down all news outlets funded directly and indirectly by Qatar, including Arabi21, Rassd, Al Araby Al Jadeed, Mekameleen and Middle East Eye, etc.

12) Agree to all the demands within 10 days of list being submitted to Qatar, or the list will become invalid.

13) Consent to monthly compliance audits in the first year after agreeing to the demands, followed by quarterly audits in the second year, and annual audits in the following 10 years.

Related Articles

Washington is weaker than waging a confrontation واشنطن أضعف من خوض مواجهة

Washington is weaker than waging a confrontation

 يونيو 22, 2017

Written by Nasser Kandil,

The dropping of the Syrian plane in Raqqa by the Americans formed an opportunity to show the war of wills between Washington and each of Moscow and Tehran around Syria, and to determine who has the upper hand in it, after Washington has suffered from successive defeats in an attempt to prove is presence as a party that is capable of drawing red lines, imposing rules of equations and balances, and having control over what is called the rules of engagement. The first attempts were with the high ceiling speech of the US President Donald Trump about Syria after the incident of Khan Sheikhoun, which the President Vladimir Putin was sure that it is bad Hollywood direction by Washington to carry out deliberate strike on Shuairat Airport. The hesitation and the confusion have soon accompanied the implementation of the strike, the Russians were notified about it a few hours before it and it passed without any military impact despite the US illusions about a panic that will affect the Syrian army and its morals, and will lead to a change in the balances of its war with the armed groups, leading to the displacement of thousands of the Syrians from their country, but nothing has happened like that, even the minimum level which is supposed by the Americans by choosing Al Shuairat Airport to draw a red line in front the Syrian army and its allies to stop the war and to restore what is seized by the armed groups in the outskirts of Damascus and the countryside of Hama after the invasion of Mohammed Bin Salman after his visit to Washington has not happened, on the contrary the areas have become successively under the control of the Syrian army during two weeks. The US supposed red line to prevent the Syrian army from progress in Badia has been fallen with the dashing of the Syrian army from Palmyra to beyond Palmyra and beyond beyond Palmyra.

In the second time, the Americans started to organize troops trained and armed in Jordan, they coincided their movement with maneuvers entitled “the Eager Lion” to talk about the process of the southern front. The Jordanian King started talking about the preemptive security, suggesting to the participation of his army and his flight inside the Syrian territories and airspaces, and then this coincided with the US raids in Badia to prevent the Syrian army from reaching the Syrian-Iraqi borders. In these two times the position of Russia and Iran was crucial through the announced position and the field steps along with Syria and Hezbollah, after refusing a bribe offered to Moscow by Adel Al-Jubeir through showing the readiness in committing to the call of the Secretary of State Rex Tellierson to accept the stay of the Syrian President in exchange of the exit of Hezbollah from Syria. The Russian response was harsh, that Hezbollah in Syria is legitimate exactly as the Russian air forces. The field witnessed crowds of the Syrian army towards Daraa and Badia along with the elite units of Hezbollah and the Iranian Revolutionary Guard. The Russian flight was active in the areas which it did not participate in bombing before, taking into consideration the relations with Jordan and Israel. Everything was put to ensure the victory of the Syrian army and its allies by saying to Washington that the red line in the southern of Syria has been fallen and the red line on the borders with Iraq has been fallen as well. Today the matter is resolved by facts and become above the capacity of the Americans to return back to the previous situations.

This time the Americans pretended to be clever by saying that the war on ISIS in Raqqa is their exclusive responsibility and they behold it in the field to the Kurdish groups, they are ready to apply that on all the possibilities, they have lost an ally as Turkey in order not to lose that principle. The issue as all the issues of America,  the principle depends on the interest, the US interest by staying in Syria is related organically to two conditions; an issue that must not end; as the war on terrorism through a war led by Washington in which ISIS can be moved from one area to another, and a coverage that is granted the legitimacy, and has a formative identity in the Syrian society, here the choice is known, it is the Kurds, but Syria and its allies succeeded in disrupting the US plan, they prevented the rolling war in favor of a war of resizing ISIS, they drew the map to close the secure corridors which were arranged by the Americans to ISIS towards Badia, they tried to attract ISIS making use of the US desire of rolling in order to transfer the battle of termination to Deir Al Zour, they surrounded Deir Al Zour from all directions to make the war arena  under their control. But when the Americans noticed that the matters have become out of their control they raised the tension by dropping the plane to keep the matters under their control and agenda.

The answer came; the Syrian army and the allies will continue their plan to approach Deir Al Zour, to enhance their presence in it, to make a progress in Badia and the borders with Iraq, to coordinate with the Iraqis whether the Iraqi army or the Popular Crowd, and to continue their progress in the countryside of Raqq and at the course of the Euphrates. The Iranians have sent missile message to Deir Al Zour, which its chosen as a goal was not in vain. The Russians announced that they will consider any flying object in the areas of their military operations a goal for their missiles after they canceled the working under the understanding of preventing the collision with the Americans in the Syrian airspaces, so how did Washington behave?

Washington responded by asking Moscow immediately to return to the understanding, and to consider the dropping of a plane an incident resulted from the lack of coordination in a geographic spot in which the forces have become working closely. The Russians responded this can be through one of two conditions; either to be sufficient with an understanding to prevent the collision and in this case not the Russian flight will be involved only but the Syrian flight too, or to coordinate in the war on ISIS by land and air, and in this case there must be a coordination with the Syrian army. Washington is still confused, it tries to adapt to less expensive choices, after Moscow has adjusted the conditions of the return to understanding, so for whom the high hand? And who will be ready to prove the superiority of the will at the end?

Washington is living in a state similar to the state experienced by it when it came with its fleets at the era of the President Barack Obama, and it discovered that due to the Russian and Iranian positions and the readiness of Syria and the resistance that it faced the choice of the full war, so it retreated and accepted the face-saving with the political solution of the Syrian chemical weapons, but with one difference this time, it will not get a compensation for the retreat, it has to accept the new equations which are drawn by sacrifices, and which are fixed by the Russian and Iranian cross-missiles or to go the full war if it is ready, but the time of testing the intentions has ended. The lesson is that the pretension to be clever does not replace the cleverness, the pretension to be strong does not replace the strength, and the psychological war does not replace the actual war, because neither the owner of the land is as the occupier, nor the owner of right is as the trader.

Translated by Lina Shehadeh,

 

(Visited 2 times, 2 visits today)

واشنطن أضعف من خوض مواجهة

يونيو 20, 2017

ناصر قنديل

– شكّل إسقاط الأميركيين للطائرة السورية في منطقة الرقة فرصة لتظهير حرب الإرادات بين واشنطن وكل من موسكو وطهران حول سورية، وتحديد صاحب اليد العليا فيها، بعدما مُنيت واشنطن بهزائم متلاحقة في محاولة إثبات حضورها كجهة قادرة على رسم الخطوط الحمراء، وفرض قواعد المعادلات والتوازنات، والتحكم برسم ما يُسمّى بقواعد الاشتباك. وكانت أولى المحاولات مع الكلام العالي السقوف للرئيس الأميركي دونالد ترامب حول سورية بعد حادثة خان شيخون التي يجزم الرئيس فلاديمير بوتين أنها إخراج هوليودي سيئ قامت به واشنطن لتنفيذ ضربة معدّة مسبقاً لمطار الشعيرات. ولم يلبث أن ظهر التردد والارتباك في تنفيذ الضربة، فأبلغ الروس بها قبل ساعات، ومضت بلا أثر عسكري رغم الأوهام الأميركية عن ذعر سيُصاب به الجيش السوري وانهيار في معنوياته وتغير في توازنات حربه مع الجماعات المسلحة، ودفع لمئات آلاف السوريين للنزوح عن بلدهم. وشيء من كل هذا لم يحدث، بل إن الحد الأدنى الذي افترضه الأميركيون تحصيل حاصل باختيارهم مطار الشعيرات، عبر رسم خط أحمر للجيش السوري وحلفائه لوقف الحرب لاسترداد ما سيطرت عليه الجماعات المسلحة في أطراف دمشق وريف حماة في غزوة محمد بن سلمان بعد زيارته لواشنطن، لم يحدث، فتهاوت هذه المناطق بيد الجيش السوري تباعاً خلال أسبوعين. والخط الأحمر الافتراضي لمنع الجيش السوري من التقدم في البادية لم يبد له أثر مع اندفاع الجيش السوري من تدمر إلى ما بعد تدمر وما بعد ما بعد تدمر.

– في المرة الثانية بدأ الأميركيون بتنظيم قوات درّبوها وسلّحوها في الأردن وزامنوا تحريكها مع مناورات أسموها بالأسد المتأهب للحديث عن عملية الجبهة الجنوبية. وبدأ الملك الأردني يتحدث عن الأمن الوقائي ملمّحاً لمشاركة جيشه وطيرانه داخل الأراضي والأجواء السورية، وتلتها وتزامنت معها المرة الثالثة بالغارات الأميركية في البادية لمنع الجيش السوري من بلوغ الحدود السورية العراقية. وفي هاتين المرّتين كان موقف روسيا وإيران حازماً بالموقف المعلن والخطوات الميدانية إلى جانب سورية وحزب الله، بعد رفض رشوة حاول عادل الجبير تقديمها لموسكو بإبداء الاستعداد للسير بدعوة وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون لقبول بقاء الرئيس السوري مقابل خروج حزب الله من سورية، فكان الردّ الروسي قاسياً، بأن حزب الله في سورية شرعي تماماً كالقوات الجوية الروسية. وشهد الميدان حشوداً للجيش السوري نحو درعا والبادية ومعه وحدات النخبة من حزب الله والحرس الثوري الإيراني. وفي السماء نشط الطيران الروسي في مناطق لم يشارك في قصفها من قبل مراعاة لحسابات العلاقات بالأردن و«إسرائيل»، وتم وضع كل شيء جانباً لضمان انتصار الجيش السوري والحلفاء بالقول لواشنطن إن الخط الأحمر في جنوب سورية ساقط والخط الأحمر على الحدود مع العراق ساقط مثله، وقد بات ذلك اليوم محسوماً بالوقائع، وبات فوق قدرة الأميركيين العودة بالأمور إلى الوراء.

– هذه المرة تذاكى الأميركيون بمحاولة القول إن الحرب على داعش في الرقة هي اختصاصهم الحصري، وقد أوكلوه في الميدان للجماعات الكردية، وأنهم مستعدون لفرض ذلك بكل الاحتمالات، وقد خسروا حليفاً كتركيا كي لا يتسامحوا مع هذا المبدأ. والقضية ككل قضايا أميركا المبدأ فيها هو المصلحة. والمصلحة الأميركية في البقاء في سورية ترتبط عضوياً بشرطين، هما قضية يجب ألا تنتهي وهي الحرب على الإرهاب عبر حرب لا تكسر عظام داعش يقودها الأميركيون بدحرجتها من منطقة إلى منطقة، وبغطاء يمنح المشروعية له هوية تكوينية في المجتمع السوري، وهنا الخيار معلوم وهو الأكراد، لكن سورية وحلفاءها نجحوا بتعطيل الخطة الأميركية ومنعوا الحرب المتدحرجة لحساب حرب كسر العظام مع داعش، ورسموا الخارطة لإقفال الممرات الآمنة التي رتبها الأميركيون لداعش نحو البادية، وعملوا لاجتذاب داعش مستفيدين من الرغبة الأميركية بالتدحرج لتكون معركة كسر العظم في دير الزور، وزنّروا دير الزور من الجنوب والغرب والشرق والشمال لتكون ساحة الحرب بين أيدي الجيش السوري والحلفاء. ولما رأى الأميركيون الأمور تفلت من بين أيديهم أرادوا رفع التوتر بإسقاط الطائرة لرد الأمور إلى حضنهم وسيطرتهم وإدارتهم وأجندتهم.

– جاء الجواب المثلّث، فالجيش السوري والحلفاء يواصلون خطتهم نحو التقرّب من دير الزور وتعزيز الوجود فيها والتقدم في البادية والحدود مع العراق والتنسيق مع الجانب العراقي المقابل سواء الجيش العراقي أو الحشد الشعبي، ومواصلة التقدم في ريف الرقة وعلى مجرى نهر الفرات، بينما قام الإيرانيون بتوجيه رسالة صاروخية لم يكن عبثاً اختيار دير الزور هدفاً لها، وقام الروس بإعلان اعتبار كل جسم طائر في مناطق عملياتهم هدفاً لصواريخهم بعدما ألغوا العمل بتفاهم منع التصادم مع الأميركيين في الأجواء السورية، فكيف تصرّفت واشنطن؟

– ردّت واشنطن بالطلب الفوري إلى موسكو العودة للتفاهم واعتبار إسقاط الطائرة حادثاً ناجماً عن ضعف التنسيق في بقعة جغرافية باتت القوى فيها تعمل عن قرب، فردّ الروس بأن لذلك أحد طريقين، إما الاكتفاء بتفاهم لمنع التصادم. وفي هذه الحالة لن يشمل الطيران الروسي وحده بل الطيران السوري معه، أو الذهاب للتنسيق في الحرب على داعش براً وجواً. وفي هذه الحالة يجب أن يشمل التنسيق الجيش السوري أيضاً، ولا تزال واشنطن مرتبكة محاولة التأقلم مع أقل الخيارات كلفة، بعدما عدّلت موسكو شروط العودة للتفاهم، فلمن تكون اليد العليا؟ ومن يكون المستعدّ للذهاب إلى النهاية في إثبات تفوق الإرادة؟

– تعيش واشنطن حالة تشبه تلك التي عاشتها يوم جاءت بأساطيلها في عهد الرئيس باراك أوباما، واكتشفت أنها مع الموقفين الروسي والإيراني وجهوزية سورية والمقاومة، تواجه خيار الحرب الشاملة، فتراجعت وارتضت بحفظ ماء الوجه بالحل السياسي للسلاح السوري الكيميائي، مع فارق أنها هذه المرة لن تحصل على تعويض لتتراجع، فعليها تجرّع المعادلات الجديدة التي ترسمها الدماء، وتثبتها الصواريخ العابرة الروسية والإيرانية، أو الذهاب للحرب الشاملة إن كانت مستعدّة وقد فات أوان اختبار النيات، والعبرة أن التذاكي لا يحلّ مكان الذكاء والاستقواء لا يحلّ مكان القوة، والحرب النفسية لا تحلّ مكان الحرب الفعلية، وليست الثكلى كالمستأجرة، وليس صاحب الأرض كالمحتل، ولا صاحب الحق كالتاجر.

(Visited 363 times, 363 visits today)
Related Videos

Related Artcles

 

%d bloggers like this: