The DPRK declares itself a nuclear power

The Saker

Note by the Saker: please read carefully what this official statement says. The DPRK declares itself a nuclear power

There are two key elements here, first, the DPRK has successfully completed its program of nuclear tests and ballistic missiles test and, second, the DPRK will now act as a responsible nuclear power and never use its nuclear power unless she is attacked. 

In plain English this simply means:

we made it, you could not stop us, now we are a nuclear power on par with all the rest of them and there is nothing you can do about it. 

No doubt, the Hegemony’s propaganda machine will present that as a huge, immense, victory for Trump.  In reality, it is anything but.  Truth be told, I personally doubt that the DPRK has a real nuclear warhead or anything beyond an intermediate-range missile.  But that is neither here nor there because whatever the facts of the matter really are, the fact that they themselves declare that they have real nuclear warheads and ICBMs and that nobody can do anything about it means that they have won.  Besides,  you can’t prove a negative anyway.  So whether these capabilities are real or not, the status of nuclear power claimed by the DPRK will have to be granted to them.  Thus, “Rocket Man” wins!  The Donald lost this one.
——-

3rd Plenary Meeting of 7th C.C., WPK Held in Presence of Kim Jong Un

Pyongyang, April 21 (KCNA) — The 3rd Plenary Meeting of the 7th Central Committee of the Workers’ Party of Korea took place in Pyongyang on April 20.

Kim Jong Un, chairman of the WPK, guided the plenary meeting.

Attending the meeting were Presidium members, members and alternate members of the Political Bureau of the Central Committee of the WPK and members and alternate members of the C.C., WPK and members of the Central Auditing Commission of the WPK.

Present as observers were members of the WPK Central Committee and party and administrative officials of ministries, national institutions, provinces, cities and counties, major industrial establishments and institutions and co-operative farms and members of the armed forces organs.

The plenary meeting dealt with the following agenda items:

1. On tasks of our party to further accelerate socialist construction as required by a fresh high stage of the developing revolution

2. On bringing about a revolutionary turn in science and education

3. Organizational matter

The first agenda was discussed at the meeting.

Kim Jong Un made a report on the first agenda.

He said that the plenary meeting was to be convened to discuss and decide important matters for attaining goals of higher stage of socialist construction as required by the developing revolution and under the prevailing situation.

Saying that the overall situation is rapidly changing in favor of the Korean revolution thanks to the DPRK’s proactive action and efforts after the declaration of completing the state nuclear force last year, he informed that a fresh climate of détente and peace is being created on the Korean peninsula and the region and dramatic changes are being made in the international political landscape.

He said that the miraculous victory of having perfectly accomplished the great historic cause of building the state nuclear force in a short span of less than five years is the great victory of the WPK’s line of simultaneously pushing forward the economic construction and the building of a nuclear force and, at the same time, a brilliant victory that could be won only by the heroic Korean people.

He referred to the progress made in the economic construction along with the all-party, all-state and all-people struggle for implementing the above-said line.

He declared with pride that the historic tasks under the strategic line of simultaneously developing the two fronts set forth at the March 2013 Plenary Meeting of the Central Committee of the Party were successfully carried out.

He said that the victory of the WPK’s line was won and thus the struggle of the Korean people who worked hard with their belt tightened to acquire a powerful treasured sword for defending peace was successfully concluded and the firm guarantee by which our descendents can enjoy the most dignified and happiest life in the world was provided.

He said that no nuclear test and intermediate-range and inter-continental ballistic rocket test-fire are necessary for the DPRK now, given that the work for mounting nuclear warheads on ballistic rockets was verified as the whole processes of developing nuclear weapons were carried out in a scientific way and in regular sequence, and the development of delivery and strike means was also made scientifically. He added that the mission of the northern nuclear test ground has thus come to an end.

He clarified the WPK’s peace-loving stand to make positive contributions to the building of the world free from nuclear weapons in conformity with the aspiration and desire common to mankind, provided that the DPRK’s might was put on the level wanted by it and it became possible to reliably guarantee the security of the state and the safety of the people.

He said that today when the historic tasks listed by the strategic line of simultaneously developing the two fronts were successfully carried out, the WPK is facing important tasks to accelerate the advance of the revolution with confidence in victory and thus hasten the final victory of the socialist cause.

He clarified that at the present stage in which the DPRK was successfully put on the position of the world-level politico-ideological and military power, it is the strategic line of the WPK to concentrate all efforts of the whole party and country on the socialist economic construction.

He said that it is necessary to launch a general revolutionary offensive and make a dynamic advance in the economic construction under the uplifted militant banner of “Let us further accelerate the advance of our revolution by concentrating all our efforts on socialist economic construction!”

He noted that the immediate goal of the struggle for realizing the new strategic line is to keep production going at full capacity at all industrial establishments and reap a rich harvest in all agricultural fields during the period of carrying out the five-year strategy for national economic development and thus make the people’s laughter resound far and wide across the country.

He pointed out that the long-term goal is to put the national economy on a Juche, modern, IT and scientific basis and provide all the people with affluent and highly civilized life so that they can live as well as others.

He clarified the tasks for thoroughly carrying out the new strategic line, and ways for doing so including the issue of prioritizing economic work in the overall work of the party and the state, tapping all the human, material and technical potentials of the country for economic development.

He called on all the fields and units to thoroughly rely on science and technology, steadily improve the self-development spirit and effect production surge and leap under the unfurled slogan of self-reliance and self-sufficiency.

In order to thoroughly implement the new strategic line on channeling all efforts on the economic construction, it is necessary to drastically enhance the role of party organizations, he stressed.

He urged the economic guidance organs including the Cabinet to occupy their position as the master responsible for the economic affairs, meticulously organize the operation and command for making rapid economic progress. He also urged all the fields and units to be unconditionally subordinate to the unified command of the Cabinet for implementing the economic policy of the party.

Speeches were made on the first agenda item at the plenary meeting.

Speakers were Choe Ryong Hae, member of the Presidium of the Political Bureau and vice-chairman of the Central Committee of the WPK, Pak Pong Ju, member of the Presidium of the Political Bureau of the WPK Central Committee and premier of the Cabinet, and Kim Jong Gak, director of the General Political Bureau of the Korean People’s Army.

Resolutions on the first agenda item were adopted with unanimous approval.

The resolution “On Proclaiming Great Victory of the Line of Simultaneous Development of Economic Construction and Building of Nuclear Force” specified the following decisions.

First, we solemnly declare that the sub-critical nuclear test, underground nuclear test, making nuclear weapon smaller and lighter and the development of the super-large nuclear weapon and delivery means have been carried out in order in the course of the campaign for implementing the party’s line of simultaneously developing the two fronts and thus the work for mounting nuclear warheads on ballistic rockets has been reliably realized.

Second, we will discontinue nuclear test and inter-continental ballistic rocket test-fire from April 21, Juche 107 (2018).

The northern nuclear test ground of the DPRK will be dismantled to transparently guarantee the discontinuance of the nuclear test.

Third, the discontinuance of the nuclear test is an important process for the worldwide disarmament, and the DPRK will join the international desire and efforts for the total halt to the nuclear test.

Fourth, the DPRK will never use nuclear weapons nor transfer nuclear weapons or nuclear technology under any circumstances unless there are nuclear threat and nuclear provocation against the DPRK.

Fifth, we will concentrate all efforts on building a powerful socialist economy and markedly improving the standard of people’s living through the mobilization of all human and material resources of the country.

Sixth, we will create international environment favorable for the socialist economic construction and facilitate close contact and active dialogue with neighboring countries and the international community in order to defend peace and stability on the Korean peninsula and in the world.

The resolution “On Concentrating All Efforts on Socialist Economic Construction to Meet Requirements of New High Stage of Developing Revolution” clarified the following decisions.

First, we will orientate the overall party and state affairs into the socialist economic construction and concentrate all efforts on it.

Second, the Party and working people’s organizations, power organs, law enforcement organs and armed forces organs should enhance their roles in the struggle to concentrate all efforts on the socialist economic construction.

Third, the Party organizations and political institutions at all levels should regularly control and review the implementation of the decisions made at the 3rd Plenary Meeting of the 7th Central Committee of the WPK so as to ensure their thorough implementation.

Fourth, the Presidium of the Supreme People’s Assembly and the Cabinet should take legal, administrative and technical measures to carry out the tasks set forth in the resolutions of the plenary meeting of the WPK Central Committee.

The second agenda item was discussed at the meeting.

Kim Jong Un made a report on the second agenda item.

He underlined the need to bring about a revolutionary turn in science and education, adding that the issue of concentrating all efforts on the economic construction would be unthinkable without the rapid development of science and education.

He said that in recent years our Party has made not a few achievements through active measures to boost science and education to suit the requirements of the higher stage of the developing revolution. He also analyzed and reviewed drawbacks in the fields of science and education and their causes.

He set forth the strategic slogan “Let us make a leap forward by dint of science and guarantee the future by dint of education!” and clearly specified the tasks and ways for putting spurs to building a scientific and technical power and a talent power.

Speeches on the second agenda item were made by Pak Thae Song, member of the Political Bureau and vice-chairman of the Central Committee of the WPK, Kim Su Gil, alternate member of the Political Bureau of the WPK Central Committee and chairman of the Pyongyang City Committee of the WPK, and Kim Sung Du, chairman of the Education Commission.

The resolution on the second agenda item “On Effecting Revolutionary Turn in Science and Education” was adopted.

The plenary meeting discussed the organizational matter, the third agenda.

There was a by-election of a member of the Political Bureau of the Workers’ Party of Korea Central Committee.

Kim Jong Gak was by-elected member of the Political Bureau of the C.C., WPK.

There were recall and by-election of members and alternate members of the Party Central Committee.

Sin Yong Chol, Son Chol Ju, Jang Kil Song and Kim Song Nam, who had been alternate members of the Party Central Committee, were elected members, and Kim Jun Son, Kim Chang Son, Jong Yong Guk and Ri Tu Song were elected members of the Party Central Committee to fill vacancies.

Ri Son Gwon, Hong Jong Duk, Sok Sang Won, Jang Kil Ryong, Pak Hun, Ko Ki Chol, An Myong Gon, Ko Myong Chol, Kim Son Uk, Hong Man Ho, Kim Chol Ha, Kim Yong Gu, Kim Chol Ryong and Kim Il Guk were elected alternate members of the Party Central Committee to fill vacancies.

Recall and by-election of members of the Central Auditing Commission of the WPK were held.

Ko Chol Man and Choe Song Gun were by-elected members of the Central Auditing Commission of the WPK.

Kim Jong Un made a historic concluding speech at the plenary meeting.

He said that the declaration of the victory of the line of simultaneously pushing forward the economic construction and the building of a nuclear force and advancement of the new line on focusing all efforts on the economic construction at the current plenary meeting is a political event of historical significance in accomplishing the socialist cause of Juche.

The main spirit of the 3rd Plenary Meeting of the 7th Party Central Committee is to further accelerate the advance of our revolution under the unfurled banner of self-reliance on the basis of the great victory of the line of simultaneously pushing forward the economic construction and the building of a nuclear force and thus attain ahead of schedule the higher goal of socialist construction set forth at the Seventh Congress of the WPK, he noted.

Stressing that the core and main principle of the new revolutionary line of the Party is self-reliance, he underscored the need to maintain indomitable perseverance in the spirit of self-reliance as ever and open up the avenue for prosperity and bring earlier the rosy future.

Our goal is to activate the overall national economy and put it on an upward spiral track and thus establish independent and modern socialist economy, knowledge-based economy, in the period of carrying out the five-year strategy for the national economic development, he stated.

He stressed the need to attach importance to science and education and develop them in order to achieve the higher goal of socialist construction by thoroughly carrying out the new revolutionary line of the Party.

In order to realize the revolutionary line and the policy of the Party, officials should make strenuous efforts with the strong determination and work hard with high abilities to put their fields and units on the level as required by the Party, he added.

source: http://kcna.kp/kcna.user.special.getArticlePage.kcmsf

Advertisements

Pompeo and Kim Jong-un….What’s next? بومبيو وكيم جونغ أون… ماذا بعد؟

Pompeo and Kim Jong-un….What’s next?

أبريل 22, 2018

Written by Nasser Kandil,

The US President received the Minister of Foreign Affairs of South Korea; they talked about the preparation for the summit that will bring him together with the leader of North Korea Kim Jong-un. On the same day, the US President revealed a secret visit done few days ago by the head of intelligence who became his Secretary of State Mike Pompeo to Pyongyang to start the negotiation with the North Korean leader. He does not hesitate to say that the talks were positive under the title of disarming the nuclear weapons in the world. It is known that the former North Korean leader the late Kim Il-Sung  the grandfather of Kim Jong-un took the initiative to disarm the nuclear weapons in the world through collecting these weapons at the permanent members of the Security Council, then to transfer them outside the Security Council to the countries  which they choose among them, in exchange for providing the necessary guarantees not to be  subject to any aggression and to grant them the economic incentives for the development projects instead of the arms race.

Now the grandson Kim Jong-un re-proposes this initiative, he says that he is ready to store the nuclear weapon of North Korea at each China and Russia in exchange for guarantees for its security, weapons, economy, and legitimizing its diplomatic status globally on one hand, and on the other hand, the abandonment of Washington of using South Korea as a military base to threaten the neighboring countries. This initiative paved the way for negotiation, in other words; at this stage the reach to thee negotiations which Trump wants to be at the top of his agenda at least for the next year was impossible without expecting clear Chinese-Russian contribution on many aspects to assure  North Korea that it will not be at weak negotiating position.

Although there were many analyses that talked about the reason of  the arrival of Pompeo to the State Department, he takes over the negotiation or maybe he has continued his managing the negotiation which he started before he left the CIA headquarter. This has been done through channels with Russia, China, and the North and South Koreas. It is the file that its achievement will be the way for having the opportunities for a second term in the White House, so all the files must be in the service of its success; this means that the US positions towards the future of Syria must not pave the way for a confrontation with Russia. This provides a full explanation of what was said that it was a strike under the Russian ceiling that did not disturb or make harm and it is easy to deal with, but at the same time, it grants Trump an internal balance among his followers who will not verify the results as much as they will see them through the US media whether in photos or in the news that US missiles were launched toward Syria.

The path which will be drawn the US negotiations with Korea will prevent further US escalation with Russia, especially in Syria; the most important file of the Russian President Vladimir Putin. This leads to Iran’s comfort and Israel’s concern. The practical exit of Washington from Syria in favor of Russia will mean that Israel will be alone in confronting Iran practically, while Iran will not be under the pressure of a direct clash with the Americans. This will drawn new different equations for America’s allies in dealing with Iran, at their forefront Saudi Arabia which is still leading escalating media discourse against Iran, but this new change may explain what is being talked about a compromise in Yemen and a progress in the indirect Saudi-Iranian negotiations led by the Sultanate of Oman.

Translated by Lina Shehadeh,

بومبيو وكيم جونغ أون… ماذا بعد؟

أبريل 19, 2018

ناصر قنديل

– يستقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزير خارجية كوريا الجنوبية والموضوع هو التحضير للقمة التي ستجمعه مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون. وفي اليوم نفسه يكشف عن زيارة سرية تمّت قبل أيام لمدير مخابراته الذي صار وزيراً لخارجيته مايك بومبيو إلى بيونغ يانغ لبدء التفاوض مع الزعيم الكوري الشمالي، ولا يتردّد في القول إن المباحثات كانت إيجابية تحت عنوان نزع السلاح النووي في العالم. ومعلوم أن الزعيم الكوري الشمالي الأسبق الراحل كيم إيل سونغ جد الزعيم الحالي كيم جونغ أون، كان صاحب مبادرة لنزع السلاح النووي في العالم تبدأ بتجميع هذا السلاح لدى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، بنقل مخزون الدول النووية خارج مجلس الأمن لدى مَن يختارونه من الأعضاء الدائمين مقابل تقديم الضمانات اللازمة لهم بعدم تعرّضهم للعدوان، ومنحهم الحوافز الاقتصادية للمشاريع التنموية بدلاً من سباق السلاح.

– الحفيد كيم جونغ أون يضع هذه المبادرة على الطاولة، ويقول إنه مستعدّ لتخزين سلاح كوريا الشمالية النووي لدى كل من الصين وروسيا مقابل الضمانات لأمنها وسلاحها واقتصادها وتشريع وضعها الدبلوماسي عالمياً من جهة، وتخلّي واشنطن عن استخدام كوريا الجنوبية كقاعدة عسكرية لتهديد الجيران. وهذه المبادرة هي التي فتحت باب التفاوض. وهذا يعني شراكة صينية روسية حتمية لنجاح المفاوضات التي يرغب ترامب جعلها تتصدر جدول أعماله للسنة المقبلة على الأقل، هذا عدا كون بلوغ التفاوض هذه المرحلة كان مستحيلاً من دون توقع مساهمة صينية روسية واضحة على أكثر من صعيد لمنح كوريا الشمالية الاطمئنان بأنها لن تكون في موقع تفاوضي ضعيف.

– بومبيو الذي كثرت التحليلات عن سبب مجيئه لوزارة الخارجية، يتولّى التفاوض أو ربما يتولى مواصلة التفاوض الذي بدأه قبل مغادرته مقرّ وكالة المخابرات الأميركية، والذي تمّ عبر قنوات مع أجهزة موازية في روسيا والصين والكوريتين الشمالية والجنوبية. والسؤال الطبيعي في ملف يبدو إنجازه بنجاح ورقة الرئيس الأميركي الرابحة في نيل فرص الولاية الثانية في البيت الأبيض، أن يجري توظيف سائر الملفات في خدمة إنجاحه. وهذا يعني استحالة قراءة المواقف الأميركية تجاه مستقبل سورية في دائرة فتح الباب لمواجهة مع روسيا، وهذا يقدّم تفسيراً وافياً لما رافق ما قيل إنه ضربة تحت السقف الروسي، لا تزعج ولا تؤذي، ويسهل التعامل معها، لكنها تمنح ترامب رصيداً داخلياً من جمهور لن يدقق في النتائج بقدر ما سيتلقى عبر الإعلام الأميركي الأنباء والصور عن الصواريخ الأميركية تنطلق نحو سورية.

– المسار الذي سترسمه المفاوضات الأميركية مع كوريا سيمنع الذهاب للمزيد من التصعيد الأميركي مع روسيا، وخصوصاً في سورية، الملف الأهم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وهذا يعني أن تكون إيران مرتاحة و»إسرائيل» قلقة. فإخلاء واشنطن لسورية عملياً لحساب روسيا، يعني أن «إسرائيل» باتت وحيدة في مواجهة إيران عملياً، وأن إيران لن تكون تحت ضغوط مواجهة خطر تصادم مباشر مع الأميركيين. وهذا سيرسم معادلات من نوع جديد، لحلفاء أميركا في التعامل مع إيران، وفي طليعتهم السعودية التي لا تزال تقود خطاباً إعلامياً تصعيدياً بوجه طهران، لكن هذا التبدّل الجديد ربما يفسر سبب ما يُحكى عن تقدّم في التوجه نحو التسوية في الملف اليمني، وما يُحكى ضمن هذا السياق عن تقدم في مفاوضات سعودية إيرانية غير مباشرة تقودها سلطنة عمان بينهما.

مقالات مشابهة

العالم بين لاعب البوكر ولاعب الشطرنج

أبريل 4, 2018

زياد حافظ

شهر أيار/مايو المقبل سيكون نقطة تحوّل هامة على مستوى العلاقات الدولية في المنطقة وفي المشرق العربي. فشهر أيار/مايو شهر الاستحقاقات التي حدّدها الرئيس الأميركي لتثبيت نجاح ولايته على صعيد السياسة الخارجية. فما هي تلك الاستحقاقات؟

الاستحقاق الأول هو نقل السفارة الأميركية إلى القدس في يوم يحيي الكيان الصهيوني ذكرى ولادته، مع كل ما يرافقه من استفزاز للمشاعر العربية والإسلامية. أما الاستحقاق الثاني فهو اتخاذ موقف نهائي من الاتفاق النووي مع الجمهورية الإسلامية في إيران، حيث هناك مؤشرات تشير إلى خروج الولايات المتحدة من الاتفاق دون الاكتراث إلى النتائج على صعيد تحالفاتها أو حتى مصالحها في المنطقة. والاستحقاق الثالث هو حشد الدول «السنّية العربية» لاحتواء الجمهورية الاسلامية في إيران من جهة ولتمرير ما تمّت تسميته بصفقة القرن التي ستنهي الصراع العربي الصهيوني وتقفل الملف الفلسطيني وذلك على حساب حقوق الشعب الفلسطيني. الاستحقاق الرابع هو تنفيذ العقوبات والتعرفات الجمركية على الصين لتصحيح ميزان التجاري بينهما لصالح الولايات المتحدة. وأخيراً هناك استحقاق القمة الثلاثية بين الكوريتين والولايات المتحدة لنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية. هذه الاستحقاقات قد تكون غير مرتبطة بعضها ببعض، ولكن ما يحصل في أي منها سيؤثّر على باقي الاستحقاقات.

يعتقد الرئيس الأميركي أنه «سينجح» في تحقيق أهدافه. فهو يعتبر نفسه من أبرع المفاوضين وينظر إلى الأمور السياسية المعقّدة نظرة رجل الأعمال الذي يعقد صفقات بعد الانتهاء من مفاوضات «ناجحة». وشرط «نجاح» المفاوضات هو التسلّح بفائق القوّة أو الإيحاء بتملّك تلك القوّة الفائقة التي سترعب الأطراف الآخرين. كما يعتبر أن القوّة هي الرافعة التي ستمكّن من فرض الشروط التي يعتبرها محقّة ولصالحه. من هنا نفهم قراره بالتخلّص من كل من حاول معارضته داخل إدارته والمجيء برموز معروفة بتطرّفها حتى أصبح هو «العاقل» أو «المعتدل» في هذه الإدارة خاصة أنه لا يملك أي أجندة عقائدية أو سياسية تعيق «واقعيته». فشخصيات كبومبيو وبولتون في «حكومة حرب» محتملة هي شخصيات وظيفتها دبّ الرعب في قلوب الأطراف الأخرى وإجبارهم على تقديم التنازلات وإلاّ لكانت المواجهة التي لا يريدها خصوم الولايات المتحدة خوفاً من جبروتها والقوّة التدميرية لسلاحها وفقاً لتوقّعاته.

لكن هذه «الورقة» قد تكون خاسرة نتيجة الإرباك الذي سيحصل إبان التناقض بين مواقف الرئيس الأميركي وأعضاء حكومته. فالرئيس «المفاوض» قد يصطدم بالمواقف الصدامية لمستشاره للأمن القومي بولتون الذي يفضّل الحروب على التفاوض، أو بمواقف وزير خارجيته بومبيو الذي يعتبر الدبلوماسية مضيعة للوقت، حسب تعبيره. والدليل المبكر على تناقض كهذا هو ردّ وزارة الخارجية على تصريح الرئيس الأميركي الذي يعلن فيها الخروج العسكري للولايات المتحدة من سورية. فكان ردّ الخارجية مع بداية ولاية بومبيو أن «لا علم لها» بذلك. فإذا تجرّأت الوزارة الخارجية على نقض تصريح الرئيس الأميركي فكيف ستتعامل الدول الأخرى التي ستدخل «المفاوضات» مع الولايات المتحدة؟ فمن هو إذن صاحب القرار الفعلي؟

من جهة أخرى، لم يضع الرئيس الأميركي احتمال الفشل في حسابه أو إمكانية ردود خصومه على تهديداته التي هي أقرب من حالة «البلف» المعتمدة في لعبة البوكر التي يجيدها الأميركيون بينما الخصم الروسي أو الصيني أو الإيراني يجيد لعبة الشطرنج واحتساب كل خطوة بدقة، ولكل خطوة يمكن أن يقدم عليها الخصم. فمن يربح؟ لاعب الشطرنج أو لاعب البوكر؟ التقارير تفيد أن لاعب الشطرنج يستطيع التغلّب على لاعب البوكر لأنه يعرف مَن هو في مواجهته وما يملكه من قطع وحجارة، بينما لاعب البوكر لا يعتمد كلّياً على الأوراق التي يملكها كما يجهل أوراق خصمه بل على قدرته على قراءة نفسية خصمه. وهذه القراءة تفشل في مواجهة لاعب الشطرنج الذي يتمتّع ببرودة الأعصاب والصبر. فهل أصبحت السياسة الخارجية لعبة في قراءة النفس أو تقديراً لموازين القوة؟

فالروس والصينيون والإيرانيون يستطيعون مواجهة التحدّيات الأميركية وأصبحوا متفوّقين في قطاعات كانت تحتكرها الولايات المتحدة. من هنا نفهم مغزى خطاب الرئيس الروسي بوتين والذي عرض فيه القدرات العسكرية الروسية المتفوّقة على السلاح الأميركي، رغم وجود بعض حالات الإنكار. ومن مظاهر حالة الإنكار تأكيد الرئيس الأميركي لولي العهد محمد بن سلمان بأن السلاح الأميركي هو الأجدر، علماً أن منظومة صواريخ الباتريوت تأكد فشلها في كل من الجزيرة العربية وفي فلسطين المحتلة خاصة بعد إسقاط الطائرة «إف 16» الاسرائيلية الأميركية الصنع.

من جهة أخرى تشارك مكرهة الدول الغربية الولايات المتحدة في انتهاج ذهنية لاعب البوكر الذي يراهن على هروب خصمه بعد رفع قيمة المبالغ المقامرة. من هنا نفهم القرار الغربي، الأميركي والاوروبي، بطرد عدد من الدبلوماسيين الروس. فكان الرد الروسي بالمماثل، ولكن الأهم من ذلك فإن تداعيات القرارات الغربية هو المزيد من التماسك بين روسيا والصين والحزم في مواجهة التحدّيات. المشكلة في لعبة البوكر أن «البلف» قد ينقلب في كثير من الأحيان على المقدم عليه، إذا ما واجهه لاعب يعرف بدقة موازين القوّة.

بعض الأصوات المرتفعة في الدولة العميقة تراهن على تفاقم العلاقة بين روسيا والولايات المتحدة وسائر دول الغرب لفرض عقوبات أكثر صرامة كإخراج روسيا من التعامل مع منظمة «سويفت» للتحويلات المصرفية والمالية، ما سيعزلها عن العالم المالي وقد يؤدّي إلى خنقها مالياً فاقتصادياً. قد تكون تلك الخطوة مزعجة لروسيا، ولكنها ستكون حافزاً إضافياً لإيجاد منظومة مالية مستقّلة عن السيطرة والهيمنة الأميركية. فروسيا والصين ومعهما عدد من الدول الآسيوية بدأت تتعامل بعملات غير الدولار، مما يفقد نسبياً أهمية الدولار وبالتالي المنظومة المالية الدولية. ومع الوقت سيوجد نظام مالي موازٍ ومستقل يعتمد إما على النفط وإما على الذهب أو أي معيار آخر ولكن لا يعتمد على الدولار. هذا سيؤدّي إلى سقوطه أو إلى تراجع مكانته في المحفظات المالية وبالتالي إلى تراجع وإن لم يكن سقوطاً للهيمنة المالية الأميركية على العالم التي كانت أساس سيطرتها السياسية العالمية.

أما على صعيد منطقة المشرق العربي فتصريح الرئيس الأميركي يوم أمس بخروج الولايات المتحدة من سورية رغم «عدم معرفة» وزارة الخارجية الأميركية بذلك ينسف مصداقية الولايات المتحدة عند حلفائها الإقليميين وخاصة عند بعض دول الخليج. فماذا سيكون مصير «الحشد السنّي العربي» بعد كلّ ذلك؟ وماذا سيكون مصير «صفقة القرن»؟ لقد برهنت الولايات المتحدة أنها تتراجع عن قرارتها إذا ما وُجهت بجدّية. هذا السفير الأميركي لدى دولة الكيان الذي لم يتوارَ عن تهديد مباشر لرئيس السلطة الفلسطينية يتراجع بعد ظهور مواقف واضحة وصريحة مندّدة بتصريحه الصلف.

شهر أيّار/مايو سيشهد فصلاً إضافياً في الملف النووي الذي يؤرق الكيان الصهيوني ومعه بعض دول الجزيرة العربية. لقد هدّد مراراً الرئيس الأميركي بالانسحاب الأحادي من ذلك الاتفاق إن لم تكن هناك إجراءات تحدّ من قدرة الجمهورية الاسلامية في إيران من إنتاج وتطوير وتجربة الصواريخ البالستية التي تهدّد الكيان الصهيوني والقواعد الأميركية في المنطقة. لن ترضخ الجمهورية الاسلامية إلى ذلك التهديد ما يجعل الانسحاب الأميركي أمراً لا مفرّ منه. وليس هناك من دليل على إمكانية التراجع لأن الضغط الأوروبي ما زال ضعيفاً. والانسحاب الأحادي الأميركي يعني عودة فرض العقوبات الدولية على إيران، إما عبر مجلس الأمن وهذا غير وارد، وإما عبر فرض العقوبات على كل الدول والشركات التي ستستمر في التعامل مع إيران. فعبر ذلك التهديد يهدّد ترامب العالم بأسره من دون الاكتراث بردود الفعل.

من الواضح أن ذلك التهديد المحتمل جدّا تنفيذه ستكون له تداعيات على العلاقات الأميركية الأوروبية، وعلى العلاقات الأميركية الروسية والصينية. فالولايات المتحدة واثقة بأن أوروبا ستطيع الولايات المتحدة وليس هناك من دلائل تنقض ذلك. فالاتحاد الاوروبي ما زال بحاجة إلى الحماية الأميركية وبالتالي واكب الحملة الهيستيرية الأميركية ضد روسيا. وليست المسرحية الهزلية لمحاولة تسميم بالغاز السام للجاسوس المزدوج الروسي البريطاني سكريبال وابنته إلاّ خير دليل على خضوع بل خنوع المملكة المتحدة ومعها الاتحاد الأوروبي للمشيئة الأميركية، رغم ظواهر من هنا وهناك من امتعاض اوروبي من البلطجة الأميركية. لكن في آخر المطاف، وحتى إشعار آخر، الاتحاد الآووري غير قادر أن يغرّد خارج السرب الأميركي.

لكن كيف سيتعامل الاتحاد الأوروبي مع منظومة العقوبات التي ستفرضها الولايات المتحدة على إيران؟ فهناك مصالح حيوية لكل من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة تريد نسجها مع إيران. ليس هناك من إجابات واضحة حتى الآن عند القيادات الحاكمة في هذه الدول. لكن المشاكل الداخلية التي تواجهها قد تفرض عليها «التمرّد» على القرار الأميركي وتمضي بالتعامل مع إيران. على كل حال، هذه الورقة محفوفة بالأخطار من الناحية الأميركية وقد تنقلب إلى عبء لا تستطيع تحمّله إلاّ بعد خسارة فادحة في المصداقية.

هناك ايضاً ورقة الضغط على الصين من جرّاء التعرفات الجمركية التي يصل مقدارها إلى حوالي 60 مليار دولار. الصين أبلغت أنها على استعداد لمواجهة تلك التعرفات عبر فرض تعرفات مماثلة على الصادرات الأميركية للصين وخاصة من تلك الولايات التي صوّتت لترامب في الانتخابات الماضية. فكيف سيتعامل ترامب مع ذلك؟ أضف إلى كل ذلك احتمال خسارة شركة بوينغ لمصلحة شركة ايربس الأوروبية لتجديد الأسطول الجوّي الصيني. فهل يستطيع ترامب إيذاء شركة بوينغ وهي من أعمدة المجمّع العسكري الصناعي؟

من جهة أخرى أقرّ الكونغرس الأميركي موازنة وصل العجز فيها إلى 1،3 تريليون دولار. فمن سيموّل ذلك العجز الذي أوصل الدين العام الأميركي إلى أكثر من 21 تريليون دولار ما يفوق الناتج الداخلي الأميركي ويجعلها دولة مفلسة بكل معنى الكلمة؟ الصين كانت المشتري الأكبر مع كل من اليابان وكوريا الجنوبية لسندات الخزينة تمويلاً للدين والعجز. والصين كانت تحمل حوالي 1،3 تريليون دولار من سندات الخزينة الأميركية، فكيف يمكن للولايات المتحدة أن تفرض بشكل أحادي تعرفات جمركية أو عقوبات دون عواقب مالية مباشرة؟ فالدين الأميركي المتفاقم يجعل الولايات المتحدة تستدين من الصين لمحاربة الصين!!! فهل يمكن أن يستقيم ذلك الأمر؟

أما بالنسبة لكوريا الشمالية، فالتفاهم الروسي الصيني أفقد الولايات المتحدة ورقة التلويح بالحرب. فها هي الصين وروسيا تضمنان أمن كوريا الشمالية إذا ما نقلت ترسانتها النووية إلى روسيا التي ستخزّنها. فماذا باستطاعة الولايات المتحدة العمل إذا ما طلب المحور الكوري الشمالي الروسي الصيني نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإخلاء القواعد الأميركية منها؟ ماذا ستكون حجّة الولايات المتحدة لتبرير البقاء بعد أكثر من ستين سنة فيها؟ وهل تستطيع الولايات المتحدة منع التقارب بين الكوريتين بغية إعادة الوحدة بينهما والتي شطرتها إلى شطرين الحرب الكورية في بداية الخمسينيات من القرن الماضي؟ قيادة كوريا الجنوبية أعربت عن انزعاجها الكبير من التهديدات الأميركية التي قد تؤدّي إلى مواجهة يتم تدمير الكوريتيين. فهل تستطيع الولايات المتحدة الضغط إلى ما لا نهاية على قيادة كوريا الجنوبية لمنع التقارب من شقيقتها الشمالية؟

فعدّة البوكر كالبلف بحمل أوراق رابحة باتت مهتزّة. فتلك الأوراق أضعف ممّا يظّن الرئيس الأميركي وقد تنقلب عليه إذا لم تستجب الدول المستهدفة لتلك الأوراق. ليس هناك من قدرة على مواجهة عسكرية وسياسية واقتصادية للولايات المتحدة مع خصوم يعون ماذا يفعلون ويحسبون بدقّة موازين القوّة. فلعبة البوكر لا تستقيم مع لعبة الشطرنج، خاصة أن التهديدات الأميركية والغربية أصبحت مجرّد ظواهر صوتية فارغة المضامين وعاجزة عن ترجمة فعلية أو ميدانية.

أمين عام المؤتمر القومي العربي

Related Articles

كيف يجمع ترامب ملفي إيران وكوريا في أيار؟

ناصر قنديل

مارس 29, 2018

– في أيار تنتهي مهلة الشهور الأربعة التي منحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب لحلفائه الأوروبيين لإيجاد حل ينقذ التفاهم النووي مع إيران تحت عنوان ضبط برنامجها الصاروخي والحدّ من نفوذها الإقليمي، تفادياً لإقدامه على إعلان الانسحاب من التفاهم، وبعدها بأيام في نهاية أيار سيكون ترامب على موعد تفاوضي مع الزعيم الكوري كيم جونغ اون تحت عنوان حلّ سلمي للملف النووي العسكري لكوريا، ويفتتح مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون مهامه بالترويج لثنائية عنوانها «التفاؤل» بالخروج من التفاهم النووي مع إيران، والتفاؤل بالتوصل لحل سلمي لملف كوريا الشمالية النووي العسكري، ويهلل حكام الخليج لتفاؤل بولتون ويردّدون وراءه، فهل يستوي الأمران في عقل عاقل؟

– السؤال البديهي هو لو كان خيار الانسحاب من التفاهم النووي مع إيران لا يحتاج إلا الحبر في قلم الرئيس ترامب لتوقيعه، فلماذا اختراع بدعة أولى اسمها إحالة الملف للكونغرس لعرض بدائل، ومن ورائها إحالة الملف للأوروبيين ببدعة ثانية لإيجاد حل تفاوضي؟ والتفسير الوحيد على الأقل، إن لم نقل إن ترامب وإدارته يدركان أن لا مصلحة بدفع إيران لتصبح كوريا شمالية جديدة، هو الشعور بحجم التعقيدات المترتبة على الانسحاب من التفاهم مع إيران، والسعي للضغوط التفاوضية أملاً بالتوصل لحلول للمشاكل العالقة، بدلاً من قفزة في المجهول لا يعرف أحد عواقبها وقد تخرج معها المواجهة من تحت السيطرة، طالما أن كل السلوك الأميركي يكشف منذ تفادي دعم انفصال كردستان العراق، في عهد ترامب نفسه، وجود قرار أميركي بتفادي المواجهة المفتوحة مع إيران، والعراق يكشف التساكن العسكري والسياسي الذي ترتضيه إدارة ترامب وليس سواها.

– التوصل لحل سلمي مع كوريا الشمالية يستدعي من إدارة ترامب، ولو عبر طريق مفاوضات شاقة وطويلة، الاستعداد لقبول ثلاثة سقوف لا مجال لتفاديها: الأول إخلاء الأسلحة النووية ومنظومة صواريخ الثاد من كوريا الجنوبية، تحت عنوان شبه جزيرة كورية خالية من الأسلحة النووية والاستراتيجية. والثاني نقل أسلحة كوريا الشمالية النووية إلى روسيا والصين وتخزينها لديهما مقابل ضمانات تقبل بكين وموسكو بتقديمها لبيونغ يانغ بعدم تعرّضها لأي عدوان، وتعهّدهما التصدي لأي خطر يمس أمن كوريا الشمالية. والثالث فتح العالم الدبلوماسي والسياسي والاقتصادي أمام كوريا الشمالية، كشريك كامل معترف به في الحياة الدولية، وتحت هذا العنوان خطط تمويلية عملاقة لتنمية الاقتصاد والمجتمع.

– تعرف إدارة ترامب أن الحل السلمي مع كوريا الشمالية يستدعي تعاوناً وثيقاً مع روسيا والصين، وتعرف حجم أهمية الدورين الروسي والصيني لبلوغ هذه التسوية، وتعرف أن أي عبث بالتفاهم النووي مع إيران سيعني أولاً اختيار التصعيد والمواجهة مع إيران وربما دفعها لخيار امتلاك السلاح النووي، ولو أبقت استخدامه محرماً، كما سيعني الخروج من التفاهم تصعيداً مع روسيا والصين، وسيعني دفع كوريا الشمالية للمزيد من التمسك بسلاحها النووي. وتعرف إدارة ترامب أن تفسيرات بولتون صبيانية عن الفوارق بين ملفي إيران وكوريا. كالقول إن لا نفوذ إقليمياً لكوريا خلافاً لحال إيران، كما تعرف أن ما سيقرّره ترامب في أيار بصدد التفاهم النووي مع إيران سيرسم خريطة طريق التفاوض مع كوريا الشمالية في نهاية الشهر ذاته، لذلك لن يعدم رجل ترامب المخضرم مايك بومبيو تقديم النصيحة ببدعة ثالثة عنوانها إحالة الملف النووي الإيراني وقضايا النزاع مع إيران لروسيا والصين، وبذلك يضمن ربط الملفات والإفلات من ضغط المهل والإحراج.

Related Videos

Related Articles

Tillerson’s dismissal and the hidden stitch إقالة تيلرسون والقطبة المخفية

Tillerson’s dismissal and the hidden stitch

مارس 16, 2018

Written by Nasser Kandil,

The circulated analyses about the reason of the dismissal of the US Secretary of State Rix Tillerson which he received officially via a tweet by his president are distributed between a theory that its content is that the dismissal was  a response to Emirati demand, that expresses a Saudi-Emirati desire, because Tillerson stands with Qatar in the Gulf crisis, and a theory sees that the dismissal is a prelude to further escalation against Russia and Iran whether in Syria or towards the Iranian nuclear program or in the US-Russian relationships and the controversial files which reflect the tension on more than an aspect, especially because Tillerson’s dismissal brought the Director of the Central Intelligence Agency Mike Pompeo who is known with his stubbornness in the US-Russian relationships and the Iranian nuclear file.

In the US press and the US TV networks there are two different interpretations that have different analyses, the first one asserts that Trump was not in agreement with Tillerson, and the disagreement has grown between them due to the independent performance of Trump, and his establishment of a private island outside the range of the domination of the Secretary of State in the US State Department that is represented by the US Ambassador to the United Nations Nikki Haley whose her name was circulated after the end of Tillerson’s term, knowing that the dismissal would take place sooner or later. But Tillerson imposed its acceleration through a statement in which he supported the British accusations of Russia of the assassination of the Russian double agent Sergei Skripal in London at a time when Trump wanted a neutral discreet position because he is preoccupied in calming the file of the Russian interference in the US elections, and does not want to get involved in media war with Moscow on intelligence accusations. The second interpretations link the choosing of Pompeo with his accordance with Trump, and expect that Herbert McMaster the National Security Advisor may be dismissed as Tillerson for the same reason; the disharmony with Trump’s changing mood. While Gina Haspel who successes Pompeo in directing the Central Intelligence Agency may become Trump’s candidate to the position of the National Security Advisor. These analyses see that the political reason which made such of this change is the progress in the negotiation with North Korea and the role of each of the North Korean intelligence, the Chinese intelligence, and the Russian intelligence in these long negotiations which will be run by the US State Department after the anticipated summit between Trump and the North Korean Leader Kim Jong Un. Therefore, such of this sensitive file according to the US President needs a Secretary of State with a security background, who is closer to the president and able to have an understanding with him and agreement with his mood.

It was clear that Tillerson issued a statement that he is in solidarity with London in accusing Moscow and escalating against it, and that the negotiation with North Korea is the main concern of the White House until the date of the summit with Jong Un. The results of the investigations of the intelligence committee in the Congress denied the accusation of Russia in manipulating with the US Presidential elections, so they reassured Trump because the situation does not tolerate a new intelligence problem as what needed by London. While those who celebrate the departure of Tillerson as an achievement whether they are advocates of resolving the conflict with Qatar in the Gulf or advocates of the war in Syria, are forgetting the speech of Trump’s himself to the Prince of Qatar a few weeks ago about his support of the Qatari endeavor to reunite the Gulf Cooperation Council, and forgetting that Tillerson has been surprised upon targeting Al Shuairat airbase but he justified the strike. What prevents Trump for repeating the same thing is not the presence of Tillerson and what facilitates the task is not Pompeo but what has been said one day by the former Chief of Staff Martin Dempsey that the military involvement in Syria requires a prior decision to mobilize half a million soldiers and hundreds of aircraft, knowing that one trillion dollars has been allocated per year for twenty years without expecting a decisive victory.

North Korea which forms the main issue of Trump and his promised achievement by ending its military nuclear program alone interprets the coming of Pompeo who is responsible of the CIA and before that the intelligence committee in the Congress and who has a personal friendly relationship with each of the National Security Advisor in South Korea Chung Yue-Yong and the Director  of the National Intelligence Service  Suh Hoon, the responsible for the negotiation with the north Korea and with the Chinese and Russian intelligence about the Korean nuclear file.

Translated by Lina Shehadeh,

إقالة تيلرسون والقطبة المخفية

مارس 14, 2018

ناصر قنديل

– تتوزّع التحليلات المتداولة حول الأسباب الحقيقية للإقالة التي تبلّغها وزير خارجية أميركا ريكس تيلرسون رسمياً عبر تغريدة لرئيسه على «تويتر»، بين نظرية تسود التعليقات الخليجية ومضمونها أنّ الإقالة استجابة لطلب إماراتي، نقل رغبة سعودية إماراتية للرئيس الأميركي دونالد ترامب، لأنّ تيلرسون يقف مع قطر في الأزمة الخليجية، ونظرية أخرى تسود التحليلات في مواقع متعدّدة ترى الإقالة تمهيداً لمزيد من التصعيد بوجه روسيا وإيران سواء في سورية أو تجاه الملف النووي الإيراني أو في العلاقات الروسية الأميركية والملفات الخلافية التي تتصدّر هذه العلاقة المتوترة على أكثر من صعيد، خصوصاً أنّ إقالة تيلرسون جلبت رئيس المخابرات الأميركية مايك بومبيو المعروف بتصلبه في ملفات العلاقات الروسية الأميركية والملف النووي الإيراني.

– في الصحافة الأميركية وشبكات التلفزة الأميركية تفسيران مغايران، تتوزّع بينهما التحليلات، الأول يجزم أنّ ترامب الذي لم ينسجم مع تيلرسون وكبر الشقاق بينهما مع الأداء المستقلّ لترامب عن وزيره، وإقامته لجزيرة خاصة خارج نطاق سيطرة الوزير في وزارة الخارجية تمثلها المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي، التي كانت اسماً متداولاً لخلافة تيلرسون، وأنّ الإقالة كانت ستتمّ عاجلاً أم آجلاً، لكن تيلرسون فرض تسريعها بتصريح انضمّ فيه إلى الاتهامات البريطانية لروسيا باغتيال الجاسوس الروسي المزدوج سيرغي سكريبال في لندن، في وقت كان ترامب يريد موقفاً محايداً ومتحفّظاً، لأنه منهمك بتهدئة ملف الاتهام بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، ولا يريد التورّط في حرب إعلامية مع موسكو حول اتهامات ذات طابع استخباري، وتحليلات أخرى تربط اختيار بومبيو بالانسجام الشخصي الذي يربطه بترامب متوقعة أن يلحق هربرت ماكماستر مستشار الأمن القومي الأميركي بتيلرسون، للاعتبار نفسه بعدم الانسجام مع الطباع المتقلبة لترامب وأن تكون جينا هاسبيل التي خلفت بومبيو في رئاسة المخابرات مرشّحة ترامب اللاحقة لمنصب مستشار الأمن القومي. وترى هذه التحليلات أنّ السبب السياسي الذي جعل التغيير لا بدّ منه هو التقدّم الحاصل في التفاوض مع كوريا الشمالية، ودور كلّ من المخابرات الكورية الجنوبية والمخابرات الصينية والمخابرات الروسية في هذه المفاوضات الطويلة التي ستديرها الخارجية الأميركية بعد القمة المرتقبة بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، وبالتالي فإنّ ملفاً سيشكل الملف الأول للرئيس الأميركي بهذه الحساسية يحتاج وزيراً للخارجية بخلفية أمنية، قريباً من الرئيس وقادراً على التفاهم معه والانسجام مع طباعه.

– تصريح تيلرسون الذي يتضامن مع لندن باتهام موسكو والتصعيد بوجهها صدر عنه فعلاً، والتفاوض مع كوريا الشمالية مصدر الاهتمام الأول في البيت الأبيض حتى تاريخ القمة مع جونغ أون، أمر أكيد أيضاً، ونتائج تحقيقات لجنة الاستخبارات في الكونغرس تنفي اتهام روسيا بالتلاعب بالانتخابات الرئاسية الأميركية، وتمهّد الطريق لإزالة لغم كبير من طريق ترامب لا يحتاج للعرقلة بلغم استخباري جديد من عيار ما تريده لندن أما المحتفلون باعتبار رحيل تيلرسون إنجازاً لهم سواء كانوا دعاة حسم الصراع مع قطر في الخليج أو دعاة الحرب في سورية، فينسون كلام ترامب نفسه لأمير قطر قبل أسابيع قليلة عن دعمه للمسعى القطري لإعادة لمّ شمل مجلس التعاون الخليجي، كما ينسون أنّ تيلرسون فوجئ بضرب مطار الشعيرات، وخرج يبرّر الضربة، وسيفعل مجدّداً الشيء ذاته لو كان بمقدور ترامب المجازفة مجدّداً، وما يمنع ترامب ليس وجود تيلرسون، وما يسهّل المهمة ليس مجيء بومبيو، بل ما قاله ذات يوم رئيس الأركان السابق الجنرال مارتن ديمبسي من أن التورّط العسكري في سورية يستدعي قراراً مسبقاً بحشد نصف مليون جندي ومئات الطائرات، ورصد تريليون دولار لكلّ سنة لمدة عشرين عاماً، من دون توقع نصر حاسم.

– كوريا الشمالية التي تشكل قضية ترامب الأولى وإنجازه الموعود بإنهاء ملفها النووي العسكري، وحدها تفسّر المجيء ببومبيو المسؤول عن المخابرات الأميركية وقبلها عن لجنة الاستخبارات في الكونغرس، والذي تربطه علاقة صداقة شخصية بكلّ من مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونغ يوي يونغ ورئيس المخابرات سوه هون، عرّابَيْ التفاوض مع كوريا الشمالية ومع المخابرات الصينية والروسية حول الملف النووي الكوري.

Related Videos

Related Articles

Putin’s rhetoric and Trump’s meeting – Kim Jong Un خطاب بوتين ولقاء ترامب ـ جونغ أون

Putin’s rhetoric and Trump’s meeting – Kim Jong Un

مارس 11, 2018

Written by Nasser Kandil,

It is neither important how will Washington react to the speech of the Russian President Vladimir Putin who declared the end of the era of American uni-polarity of the traditional and the nuclear force, nor how will it promote the summit meeting between the US President Donald Trump and the supreme leader of North Korea Kim Jong-Un. Because in both cases what concerns it is the separation between the two incidents rather than believing its impressions. In the military affair, the State department said on Thursday that “the Russian President Vladimir Putin’s speech ensures that his country is developing destabilizing weapons, and this is contrary to its commitments”.  While the spokesperson for the United States Department of State Heather Nauert in a press conference said that “Putin certified what the US government knew a long time ago, but Russia was denying that, Russia has been developing destabilizing weapons systems for more than ten years, so it breached its international commitments directly”. While the Pentagon Chief Spokesperson Dana W.White said during a press conference” we were not surprised with these declarations, the American people must be certain that we are ready and our missile defense dose not target Russia” till the Under Secretary of Defense for Policy John Rood confessed that Washington’s missile defense is unable to confront the strategic force of Russia and China. In a response to a question posed by the US Senate in the Armed Services Committee whether the US missile defense is ready to confront the most advanced Russian weapons viewed by the Russian President Vladimir Putin, Rood said that the recent missile defense system of his country is not ready yet to disable the strategic nuclear arsenal of Russia and China”.

Concerning the surprising incident as described by Trump’s administration about the start of coordination for Trump – Kim Jong -UN summit, the Americans’ words varied between the arrogant language of the Vice President, the real arrogant language of the Secretary of State, and the meaningful words of Trump himself after his call with the Chinese President. The Vice President Mike Pence said that North Korea is defeated due to Trump’s policy, so it accepted the American conditions, without paying attention that before less than a month, he talked about a plan for isolating North Korea in coordination with South Korea, while the latter was drafting settlement with Russia and China, but Rex Tilerson the Secretary of State was more realistic, he said that he was surprised upon Trump’s acceptance of Kim Jong Un’s proposal for a summit meeting. While Trump said that he is rejoiced at North Korea’s readiness to disarm its nuclear weapons, thanking China for its role in preparation for a peaceful settlement of the nuclear program of North Korea. But how the meeting was arranged? This is ignored by the Americans in media. On January 11th Putin said at a meeting with media editors that “he is a skilled mature politician” he added ” I think Mr. Jong Un has won in this round, he accomplished his strategic mission, he has nuclear weapons and a missile of total range of 13.000 kilometers that can practically reach to any destination on the ground”  He added “Surely he has a reason in calming the situation” Putin’s speech has been coincided with the announcement of North Korea of freezing its missile and nuclear experiments on the occasion of winter Olympic games in South Korea, while Washington announced in conjunction its abolishment of its military maneuvers with South Korea  for the same reason.  South Korea’s National Security Bureau (NSA) has launched shuttles that led to a summit between the leaders of the two Koreas at the end of April, with a Chinese-Russian welcome. It was followed by a consensus of the leader of North Korea of a summit meeting with the US President under an old slogan of North Korea that was refused by America. It is a Korean free-nuclear Peninsula. This means Washington’s disarming of its nuclear weapons from South Korea in exchange of the North Korea’s abandonment of its nuclear weapons, and Washington’s removing of its Thad missile system in South Korea. All of these are Russian-Chinese demands. South Korea’s national security adviser, Chung Eui-Yong was surprised before yesterday during his meeting with the US President in the White House upon receiving the approval of holing a summit.

The international balances drawn by Putin’s speech have been interpreted in Trump’s behavior. As any US president Trump wants his own historic achievement, as Barack Obama accomplished the Iranian nuclear file towards which Trump is so upset, Trump wants to accomplish the military nuclear file of North Korea, Korea did not try to accumulate the wealth of its people in unused missiles, rather it conducted that way in order to get the recognition of its people of it as an independent sovereign country in exchange of ensuring its security by freeing the Korean peninsula in its north and south from the nuclear weapons and the weapons of mass destruction. It proposed a summit under this title, and Trump accepted surprising his secretary of State, because the international equations showed him that America has become the second country in its military force, so it has to accelerate to accept the proposal under Chinese-Russian mediation, and to shout with its defeated allies in the battlefields, especially in Syria, and to accept the fact that it is defeated while saying that the war is not among its priorities, Now Ghouta is like Aleppo, and Afrin, Raqqa, and Idlib are on the way.

Translated by Lina Shehadeh,

خطاب بوتين ولقاء ترامب ـ جونغ أون

مارس 10, 2018

ناصر قنديل

– ليس مهمّاً كيف تصوغ واشنطن تعاملها مع خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أعلن نهاية زمن التفرّد الأميركي بالقوة التقليدية والنووية، أو كيف ستسوّق لقاء القمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون. وهي في الحالين ما يهمّها هو الفصل بين الحدثين أكثر مما يهمّها تصديق روايتها لكلّ منهما، ففي الشأن العسكري قالت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، إنّ خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يؤكد أنّ بلاده «تطوّر أسلحة مزعزعة للاستقرار، وهو ما يتعارض مع التزاماتها». وأوضحت المتحدثة باسم الوزارة هيزير ناورت، في مؤتمر صحافي، أنّ «بوتين أكد ما كانت تعلمه الحكومة الأميركية منذ زمن، إلاّ أنّ روسيا كانت تنفي ذلك، وهو قيامها بتطوير منظومات أسلحة مزعزعة للاستقرار لأكثر من 10 سنوات منتهكة بشكل مباشر التزاماتها الدولية» بينما قالت المتحدثة باسم البنتاغون، دانا وايت، خلال مؤتمر صحافي «لم نتفاجأ بهذه التصريحات، وعلى الشعب الأميركي أن يكون متأكداً من أننا جاهزون تماماً، ودفاعاتنا الصاروخية لا تستهدف روسيا». وبقي التهوين من قيمة كلام بوتين حتى اعترف نائب وزير الحرب الأميركي جون رود بأنّ الدفاع الصاروخي التابع لواشنطن غير قادر على مواجهة القوة الاستراتيجية لروسيا والصين، ورداً على سؤال لأعضاء مجلس الشيوخ الأميركي في لجنة القوات المسلحة حول ما إذا كان نظام الدفاع الصاروخي الأميركي قادراً على مقاومة أحدث الأسلحة الروسية التي استعرضها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال رود: إنّ نظام الدفاع الصاروخي لبلاده غير مخصص لهذا الغرض، مشيراً الى أنّ «نظام الدفاع الصاروخي الأميركي بالشكل الذي تمّ تطويره ونشره في الوقت الحالي، لم تتح له الفرصة لإبطال الترسانة النووية الاستراتيجية لروسيا أو الصين».

– أما في الحدث المفاجئ، كما وصفه أركان إدارة ترامب، بالبدء بتنسيق لقاء قمة بين ترامب وكيم جونغ أون، فقد تفاوتت كلمات الأميركيين من لغة التعجرف لنائب الرئيس ولغة الواقعية مع بعض التعالي في كلام وزير الخارجية، وسط كلام له معنى صدر عن ترامب نفسه في اتصال بالرئيس الصيني. ففيما قال نائب الرئيس مايك بنس إنّ كوريا الشمالية تنهزم بسبب سياسة ترامب وتقبل الشروط الأميركية، من دون أن ينتبه أنه كان قبل أقلّ من شهر قد تحدّث عن خطة لعزل كوريا الشمالية بالتنسيق مع كوريا الجنوبية، بينما كانت كوريا الجنوبية تهندس مع روسيا والصين مشروع التسوية، لكن ريكس تيلرسون وزير الخارجية كان أشدّ واقعية، فقال إنه فوجئ بقبول ترامب عرض كيم جونغ أون للقاء القمة، بينما قال ترامب إنه فرح باللقاء لأنّ كوريا الشمالية مستعدّة لنزع سلاحها النووي، متوجّهاً بالشكر للصين على دورها في التمهيد لتسوية سلمية للملف النووي لكوريا الشمالية، لكن الأصل هو كيف ترتّب اللقاء، وهو ما يتجاهله الأميركيون إعلامياً، ففي 11 كانون الثاني، قبل شهرين قال بوتين عن رئيس كوريا الشمالية في لقاء مع رؤساء تحرير وسائل الإعلام «إنه رجل سياسي ماهر تماماً وناضج». وأضاف: «أعتقد أنّ السيد كيم جونغ أون فاز في هذه الجولة. لقد أتمّ مهمته الاستراتيجية: لديه سلاح نووي، صاروخ يصل مداه الإجمالي الى 13 ألف كلم يستطيع عملياً الوصول إلى أيّ مكان على الأرض، أيّ مكان في أراضي عدوّه المحتمل»، وتابع بوتين: «بالتأكيد، لديه مصلحة في تهدئة الوضع»، وتزامن كلام بوتين مع إعلان تجميد كوريا الشمالية لتجاربها الصاروخية والنووية بمناسبة دورة الألعاب الشتوية في كوريا الجنوبية، بينما أعلنت واشنطن بالتزامن إلغاء مناوراتها العسكرية مع كوريا الجنوبية لسبب نفسه، وقام رئيس مكتب الأمن القومي في كوريا الجنوبية بجولات مكوكية أفضت لترتيب قمة بين زعيمي الكوريتين في نهاية شهر نيسان، بترحيب صيني روسي، أعقبتها موافقة زعيم كوريا الشمالية على لقاء قمة مع الرئيس الأميركي تحت شعار قديم لكوريا الشمالية كانت ترفضه أميركا، وهو شبه جزيرة كورية خالية من السلاح النووي، بما يعني إخلاء واشنطن أسلحتها النووية من كوريا الجنوبية مقابل تخلّي كوريا الشمالية عن سلاحها النووي، وسحب واشنطن منظومة «ثاد» الصاروخية التي تنصبها في كوريا الجنوبية. وهي جميعها مطالب روسية صينية، والمفاجأة لم تغِب عن المسؤول الأمني الكوري الجنوبي شانغ وي يونغ لدى لقائه الرئيس الأميركي في البيت الأبيض أول أمس، وتلقيه الموافقة على القمة.

– التوازنات العالمية التي رسم صورتها خطاب بوتين، تلقّى ترجمتها في سلوك ترامب، وككلّ رئيس أميركي، ترامب يريد إنجازاً تاريخياً يُكتب له. وكما كان إنجاز باراك أوباما الملف النووي الإيراني الذي يصبّ ترامب جامّ غضبه عليه، يريد ترامب أن يكون إنجازه الملف النووي العسكري لكوريا الشمالية. وكوريا لم تكن يوماً هاوية تكديس ثروات شعبها وتعبه في صواريخ لن تُستَخدَم، بل سلكت هذا الطريق لانتزاع حق شعبها بالاعتراف بها دولة سيّدة ومستقلة تنفتح لها الأسواق وتُفتح لها السفارات، مقابل ضمان أمنها بإخلاء شبه الجزيرة الكورية، شمالاً وجنوباً من السلاح النووي وأسلحة الدمار الشامل، وها هي تعرض القمة تحت هذا العنوان، فيقبل ترامب مفاجئاً وزير خارجيته، لأنّ المعادلات الدولية قالت له، إنّ أميركا صارت البلد الثاني في العالم في القوة العسكرية، وعليها أن تسارع في قبول المعروض عليها بوساطة روسية صينية، وأن تكتفي بالصراخ مع حلفائها المهزومين في ميادين القتال، خصوصاً في سورية، وتقبل حقيقة أنّ النصر سيُصنع ضدّهم وستقول لهم إنّ الحرب ليست ضمن أولوياتها. وها هي الغوطة تتكلّم كما تكلّمت حلب من قبل، وستقول عفرين والرقة وإدلب كلاماً مشابهاً وقريباً.

Related Videos

Related Articles

The prospect of peace in Korea worries the Americans the most, there’s no money to be made from it

Sum of all American Fears in Korea: Peace
By Tony Cartalucci

North Korea has been depicted by the Western media as a dangerous rogue state, plotting the nuclear holocaust of America and holding global peace and stability hostage with its irrational aggression. It is the supposed threat North Korea poses to the world that the United States uses to justify its enduring decades-long military presence on the Korean Peninsula. In the recently released 2018 US Department of Defense Nation Defense Strategy, it claims:  North Korea seeks to guarantee regime survival and increased leverage by seeking a mixture of nuclear, biological, chemical, conventional, and unconventional weapons and a growing ballistic missile capability to gain coercive influence over South Korea, Japan, and the United States.

Yet North Korea’s immediate neighbor – South Korea – felt comfortable enough with this “rogue regime” that it not only invited high level diplomats to the PyeongChang 2018 Winter Olympic Games, it had its own athletes compete side-by-side with their North Korean counterparts as a unified team.

The opening ceremony included a unified parade, song, and chorus group. North Korean leader Kim Jong Un’s sister publicly greeted South Korean President Moon Jae-in. Other senior North Korean leaders and diplomats were present and interacted with their South Korean counterparts.

ABC News would report in their article, “Kim Jong Un’s sister shakes hands with South Korea’s president at Olympics opening ceremony,” that:
After arriving in South Korea with a high-level delegation, the sister of North Korean leader Kim Jong Un publicly shook hands with the neighboring nation’s president during tonight’s opening ceremony of the 2018 Winter Olympics.CNN would report that North Korean leader Kim Jong Un would go as far as inviting South Korean President Moon Jae-in to the North Korean capital, Pyongyang.

Evident is the absurdity of Western political and media claims about the danger North Korea presents to the world, when the very nation it is allegedly still technically at war with – South Korea – invites its leadership to a sporting event their athletes compete as a team together in and whose leaders watch, sitting side-by-side.

However, CNN’s article, “Kim Jong Un invites South Korean President Moon to Pyongyang,” would reveal:
Moon responded to the invitation by suggesting the two countries “should accomplish this by creating the right conditions,” adding that talks between North Korea and the United States were also needed, and requested that North Korea be more active in talking with the US, according to Kim Eui-kyeom.In essence, the president of South Korea requires US permission to conduct what should be South Korea’s own bilateral talks with its immediate neighbor to the north. And here is revealed both the root of tensions on the Korean Peninsula – America’s involvement – and the sum of all American fears – peace between North and South – especially on their own terms.

For the United States, North Korea has been a convenient pretext to remain deeply embedded on the Korean Peninsula, admittedly part of Washington’s strategy – not to deal with a rogue state – but to further encircle and contain China’s rise in Asia. The US maintains a significant military presence in Japan for similar purposes and has attempted to reestablish a significant military presence in the Philippines toward this end as well.

Pretext For Permanent US Occupation 

It has been the United States pressuring South Korea to maintain a heavily militarized and belligerent posture versus North Korea, conducting annual military exercises with the United States aimed at provoking North Korea’s leadership. 

This article was originally published by “Land Destroyer

%d bloggers like this: