Why Gazan’s Troppled Mubarak’s Wall Late Jan 2008???

Finally Anis Naqash revealed the secret  behind  breaking Gaza Wall Mubarak’s Egypt

Image result for Anis Naqash

The goal was not to break the siege to get their needs from the other side

What was the goal?

Upon the advise of Hezbollah’s Great Leader Martyr Imad Mughniyeh, under the cover of Tens of thousands Gazans mobilized by Hamas to crossed the borders, Hamas moved  thousands of Syrian and Iranian missiles hidden behind  the wall.

“It is your golden opportunity” Mughniyeh told Hamas.

Listen to Anis 23:30 in the following Video

السيد حسن نصرالله (يسأل خالد مشعل) من ارسل الصواريخ الى غزة؟

نصر الله يوجه رسالة لحماس حول سوريا

2:40

2:00

 A new Surprise, Another slap on Pharoah’s Face: Gazan’s Cut through the Wall of Shame

PUMPED: Posted late Jan 2008

Gazans cut through Egypt’s border barrier

Image: Palestinians cross the Rafah border into Egypt.

Some 80% of imports into Gaza come through the tunnels, the UN says

By Jon Donnison
BBC News, Gaza

 

“Every problem has a solution. The Egyptian steel barrier was a problem but we found a solution,” says Mohammed, a grimy-faced Gazan tunnel digger who didn’t want to give his real name.

Mohammed, covered in dust and dirt, is in the process of digging a 750m (2,460ft) smuggling tunnel from Gaza into Egypt. He says he’s been digging it for 18 months.

As he hauls up a plastic container of sand with an electric winch from the metre-wide tunnel shaft, he says the new underground Egyptian barrier aimed at stopping smuggling is a “joke.”

“We just cut through it using high-powered oxygen fuelled blow torches,” he says.

The Egyptian government says it began constructing the barrier along the Gaza-Egypt border last year. When finished it is meant to be 11km-long (seven miles), stretching down 18m (59ft) underground.
According to Egypt it is made of bomb-proof, super-strength steel and is costing millions of dollars to build.

‘Embarrassing’

Mohammed smiles when he hears this.

“We pay around a $1,000 (£665) for a man with an oxygen-fuelled cutter to come and break through it. It takes up to three weeks to cut through but we get there in the end,” he says.

If they [Egypt] opened the border, we wouldn’t need to dig tunnels. But until they do, we’ll keep digging, whatever they do to try and stop us
Mohammed, tunnel digger

Mohammed says the steel barrier is 5-10cm (2-4in) thick.

The BBC spoke to one man in Gaza employed to cut through the barrier. He said he could cut a metre-square hole through it in less than a day.

This news will be embarrassing for Egypt’s government.

Encouraged by the United States which gives millions of dollars in military aid to Egypt every year, it says it is trying to crack down on smuggling into Gaza.

The BBC asked the Egyptian government to comment on the fact that Gazans were already cutting through the barrier. The government has not yet responded.

Sheep and shampoo

The Palestinian territory has been under a tightened Israeli and Egyptian economic blockade since 2007 when the Hamas Islamist movement took over the territory.

The blockade was enforced to put pressure on Hamas and to stop weapons being smuggled in.

Lorries wait to load goods from the tent-covered smuggling tunnels in Rafah. Photo: April 2010

Little attempt is made to keep the tunnels secret

Egypt’s secular government is opposed to Hamas, which has historical ties to the Muslim Brotherhood, the main opposition movement in Egypt which is illegal but largely tolerated.

Many Gazans are angry with the Egyptian government, which – they say – is increasing their suffering.
The blockade has meant that Gaza is to a great extent dependent on the smuggling tunnels from Egypt. Millions of dollars worth of goods are smuggled in every month.

Everything from fridges to fans, sheep to shampoo comes through the tunnels. The BBC even obtained video footage this year of whole brand-new cars being dragged through tunnels from Egypt.
The UN estimates that as much as 80% of imports into Gaza come through the tunnels.
Big business

The tunnels are not at all hard to find. In the southern Gazan town of Rafah, right on the border, there are lines of them covered by white tents.

map

<>Little attempt is made to keep them secret. They are surrounded by huge mounds of sandy earth which have been dug out of the ground.

The air is thick with diesel fuel from the trucks that transport the goods across the Gaza strip.
The openness of the smuggling operation suggests that if Israel and Egypt really wanted to stop the tunnels they could easily do so.

Israel has at times bombed some of the tunnels, but has stopped short of totally shutting them down.
Aid agencies in Gaza say that if Israel or Egypt really forced the smuggling to stop, it would lead to an even more desperate humanitarian situation in Gaza which would be damaging to Israel’s and Egypt’s international reputations.

Diplomats in the region also believe that so much money is being made in Egypt from the trade through the tunnels that much of the smuggling is likely to continue.

But the head of operations in Gaza for the UN relief agency Unrwa, John Ging, says that ordinary people in Gaza are losing out.

“Everything is expensive because people are hostage to the dynamics of a black market.”

Mr Ging stressed that it was the Israeli-Egyptian blockade that was allowing that black market to thrive.
The UN does not use illegal goods and building materials smuggled in through from Egypt.

If the blockade remains in place it seems the tunnel industry will continue to thrive, underground steel barrier or not.

“If they opened the border, we wouldn’t need to dig tunnels,” says Mohammed peering into the shaft of his tunnel in Rafah. “But until they do, we’ll keep digging, whatever they do to try and stop us.”
“Every problem has a solution,” he smiles.

في مفاجأة من العيار الثقيل.. فلسطينيو غزة ينجحون في اختراق الجدار الفولاذي

 

عواصم: فجر حفارو الانفاق الغزاويين مفاجاة من العيار الثقيل، بكشفهم أنهم قد تمكنوا
من اختراق ما يعتقد انه الجدار الفولاذي المقاوم للقنابل الذي قيل ان السلطات المصرية مبنته للحد من عمليات التهريب على الحدود المصرية مع قطاع غزة.
وكانت السلطات المصرية قد بدأت العام الماضي في بناء جدار حاجز تحت الارض لمنع التهريب والتجارة غير الشرعية ببضائع تقدر بملايين الدولارات تدخل الى الاراضي الفلسطينية عبر الحدود المصرية مع قطاع غزة.
  ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية “بي بي سيعن أحد حفارى الأنفاق فى قطاع غزة قوله: “أن لكل مشكلة حلا”، واضاف إن الغزاويين يستخدمون آلات (مشاعل) حرارية فائقة القوة لإحداث ثقوب فى الجدار الفولاذى، بينما قال آخر: “إن اختراق الجدار يمكن أن يستغرق ثلاثة أسابيع من العمل غير أنهم نجحوا فى ذلك فى نهاية المطاف”.

وزعمت الهيئة ان هذه أنباء محرجة للحكومة المصرية التى انفقت ملايين الدولارات لبناء هذا الحاجز وكانت قد قالت أخيرا إن العمل بالجدار الممتد لأحد عشر كيلومتر وبعمق نحو عشرين مترا تحت الأرض قد شارف على الانتهاء، وقالت الحكومة المصرية إنه مصنوع على ما يبدو من فولاذ فائق القوة لا يمكن اختراقه.

وتمثل عمليات تهريب البضائع عبر الأنفاق من مصر إلى قطاع غزة تجارة كبيرة تقدر بملايين الدولارات.. ومن بين تلك البضائع السيارات الجديدة التى يجرى تهريبها كل شهر.

وازدهرت تلك التجارة بعد فرض سلطات الاحتلال الاسرائيلي حصارها الاقتصادي على قطاع غزة، في محاولة للضغط على حركة حماس التي تتولى ادارة القطاع .

كانت تقارير صحفية كشفت في وقت سابق أن السلطات المصرية رفعت من وتيرة العمل في بناء “الجدار الفولاذي” على الحدود مع قطاع غزة لمنع عمليات التهريب عبر الأنفاق الأرضية ، حيث اقتربت أعمال البناء من منطقة صلاح الدين ذات الكثافة السكانية العالية والتي خضعت لعمليات مسح سكاني وحصر للمباني ، تمهيدا لإجلاء الأهالي من المساكن المتاخمة للشريط الحدودي وتعويضهم بأراضي بديلة .

ونقلت صحيفة “الشروق” المصرية المستقلة عن مصادر مطلعة القول إن الشركة المنفذة لأعمال الجدار أوشكت علي الانتهاء من عمليات حفر الخنادق وتثبيت الألواح الحديدية علي أعماق كبيرة ، كما تواصل 6 معدات عملاقة عمليات الحفر ويتواصل تدفق الستائر الحديدية علي مواقع العمل.

وأضافت المصادر ذاتها ” منازل منطقة صلاح الدين معرضة للخطر بسبب كثرة الأنفاق والتي تنذر بالانهيار في أي لحظة وهو ما يتطلب إعادة تخطيط المنطقة بالكامل”.

يذكر أن إسرائيل تمارس ضغوطا كبيرة على مصر منذ فترة طويلة لكي تتصدي للتهريب عبر هذه الانفاق تحت الأرض بين غزة وسيناء المصرية.وتقول ان الفلسطينيين يستخدمونها لتهريب الاسلحة والذخيرة الى جانب السلع التجارية التي يتم تهريبها الى غزة.

وكان ناشطون مصريون قد رفعوا دعوى على الدولة المصرية بسبب قرارها بناء الجدار على حدودها مع قطاع قائلين بأنه ينتهك التزامات مصر إزاء جيرانها العرب. وحدد القضاء الإداري المصري موعد جلسة النطق بالحكم في دعوى وقف بناء الجدار الفولاذي بين مصر وقطاع غزة يوم 29 يونيو/يونيو المقبل.
“جدار الموت”
 كان الكشف عن بناء السلطات المصرية لحدار حديدي على حدودها مع قطاع غزة قد أثار جدلا واسعا حيث اعتبره فلسطينيو غزة تديدا جديا لحصارهم المستمر منذ منتصف يونيو/حزيران عام 2007، بينما اعتبر مسئولون مصريون أن من حق بلادهم الحفاظ على أمنها ولديها مطلق الحرية في أن تفعل داخل أراضيها ما يؤمن سلامتها، ولا يمكن أن يزعم ولا يحق لعربي مهما كان، وباسم أي قضية مهما كانت أن يقول لمصر افعلي هذا أو لا تفعلي ذاك على أراضيك.
كانت تقارير صحفية ذكرت في وقت سابق أن مصر بدأت مؤخرا بناء جدار فولاذي بعمق من 20 إلى 30 مترا تحت الأرض، بطول عشرة كيلومترات تمثل الحدود مع غزة، في محاولة للقضاء على ظاهرة الأنفاق التي تُستخدم في تهريب البضائع من سيناء إلى القطاع المحاصَر.

وأدى الكشف عن بناء الجدار الفولاذي والذي وصفه الفلسطينيون بـ “جدار الموت”، إلى تصاعد ردود الأفعال العربية والدولية المنددة بالخطوة التي اتخذتها القيادة المصرية، وتمحورت ردود الأفعال حول استنكار هذه الخطوة التي اعتبر عددٌ كبيرٌ من المتابعين والمحللين أنها تأتي كخطوةٍ إضافيةٍ تهدف إلى تشديد الحصار على أكثر من مليون ونصف المليون فلسطيني مُحاصَرين في قطاع غزة منذ أكثر من ثلاثة أعوام متواصلة.

وفيما يخص مواصفات الجدار، ذكر موقع “الشبكة الفلسطينية الإخبارية” على الإنترنت، نقلا عن مصادر وصفها بالموثوقة، أن آلية للحفر يتراوح طولها بين 7 إلى 8 أمتار تقوم بعمل ثقوب فى الأرض بشكل لولبى، ومن ثم تقوم رافعة بإنزال ماسورة مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى بعمق ما بين 20 و30 متر.

وأضافت الشبكة فى تقرير مرفق برسم كروكى لقطاع من الجدار، أن العمل على الآليات الموجودة هناك يتولاه عمال مصريون فى أغلبهم يتبعون شركة “عثمان أحمد عثمان”، بالإضافة إلى وجود أجانب بسيارات جى أم سى فى المكان.

ووفقا للمصادر فإن ماسورة رئيسية ضخمة تمتد من البحر غربا بطول 10 كيلومترات باتجاه الشرق يتفرع منها مواسير فى باطن الأرض مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى من الحدود يفصل بين الماسورة والأخرى 30 أو 40 متر.

وأوضحت أنه سيتم ضخ المياه فى الماسورة الرئيسية من البحر مباشرة، ومن ثم إلى المواسير الفرعية فى باطن الأرض، مضيفة أنه بما أن المواسير مثقبة باتجاه الجانب الفلسطينى فإن المطلوب من هذه المواسير الفرعية هو إحداث تصدعات وانهيارات تؤثر على عمل الأنفاق على طول الحدود من خلال تسريب المياه.

ولفتت إلى أنه خلف شبكة المواسير هذه يتمدد فى باطن الأرض جدران فولاذية بعمق يتراوح بين 30ــ35 متر فى باطن الأرض، وعلاوة على وظيفة هذا الجدار المصمم لكبح جماح الأنفاق إلى جانب أنابيب المياه، فإنه يحافظ على تماسك التربة على الجانب المصرى، فى حين تكون الأضرار البيئية والانهيارات فى الجانب الفلسطينى، على حد قول هذه المصادر.

وكان وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط، قد أكد في تصريحات سابقة له “أن مصر ليست علي استعداد لأن تتوقف عن حماية شعبها وحدودها، وأن أحداً لا يمكنه أن يدفع بلاده لأن تخشي أمراً يحمي أمنها القومي،

مشيرا إلى أن الأهداف التي دعت مصر إلي إنشاء الجدار المصري هي تحطيم جدار مماثل كانت مصر قد أقامته منذ سنوات علي حدودها مع إسرائيل عندما كانت تحتل قطاع غزة،

وأن فلسطينيين قاموا بتحطيمه في يناير 2008 وهو ما دفع مصر إلي إعادة إنشائه حماية للأراضي المصرية من الاعتداء عليها ومنع من وصفهم بـ «هؤلاء الذين يقتحمون ويتسربون إلي الأراضي المصرية”.

 إلا أن مصادر أمنية مصرية أكدت أن قيام القاهرة بعمليات إحكام الحدود مع قطاع غزة فى الوقت الحالى عبر بناء سياج حدودى تقنى محكم جاء لدواعى السيادة والأمن القومى المصرى، ولا يعنى أبدا تشديد الحصار على قطاع غزة مشيرا إلى أن معبر رفح يظل مفتوحا معظم الوقت.
وقالت المصادر إن تهريب السلاح عبر الأنفاق “هو اعتداء مباشر على سيادة الدولة المصرية وشرعيتها كدولة، ولا يمكن السماح باستمراره عبر شبكة الأنفاق المنتشرة على تلك الحدود”، مضيفا أن من يستخدم الأنفاق لتهريب السلاح من سيناء فى اتجاه الجانب الآخر يمكنه استخدامها للتهريب فى الاتجاه المعاكس ليس فقط لتهريب السلاح ولكن المخدرات والأفراد أيضا.

وشددت المصادر على أنه “من حق مصر أن تهتم بسيادتها على حدودها وأن تطور الجدار الفاصل بينها وبين قطاع غزة ومن حقها أن يكون الجدار قويا لا تسقطه بلدوزات تحركها قلة غير مسئولة على الجانب الآخر من الحدود كما حدث فى يناير 2008 ويكون نقطة ضعف يستخدمها أعداء السلام”.

Advertisements

Sayyed Nasrallah: We Are Ready to Confront All Enemies When Duty Calls

Source

Hezbollah Secretary General Sayyed Nasrallah stressed on Thursday that the Muslims must follow Prophet Muhammad’s sample of carrying out all the religiously assigned missions, adding that sticking to one’s assignment is the standard of propriety.

During Hezbollah central Ashura ceremony on the first Eve of the Hijri Month of Muharram, Sayyed Nasrallah said, “We are ready to confront US, Israel and all the enemies when our duty calls.”

Source: Al-Manar Website

Related Videos

 

Related Articles

Strategic Transitions in the Five Seas and the World التحولات الاستراتيجية في منطقة البحار الخمسةوالعالم

Global Strategic Transitions

Strategic Transitions in the Five Seas Region

Assad’s 5 Seas Project

Published on Oct  2010

The world at the end of the first decade .. Where to?

Published on Dec  2010

Related Articles

The most accurate strategic analysis of the Gulf conflict: Anis Naqash

Full Interview

 

The Five Seas Region: President Assad’s vision, the West and the And the camouflaged ِArab uprisings – منطقة البحار الخمسة: رؤية الرئيس الآسد، الغرب والحراك العربي المرقط

 أنيس النقاش في اللقاء السياسي : التحولات السياسية في العالم الإسلامي

Published on Feb 10, 2016

التحولات الإستراتيجيه ف المنطقه

Published 2010 – Almanar 1 of 4

Published 2010

العالم في نهاية العقد الأول

ANB 1 of 5

الثورة العربية .. وجهة نظر وأبعاد أخرى .. أنيس النقاش

Related Articles

Battlefield Sources Warn US against Any Military Intervention in Southern Syria

May 9, 2017

US Military Movements near southern border of Syria

Well-informed sources in Syria stressed that Damascus and allies are thoroughly monitoring the US-British-Jordanian military movements on the Syrian border, considering that what is going on is a suspicious maneuver.

The sources, in a statement, added that the maneuver aims at covering up a military action being prepared to invade Syria under the pretext of fighting ISIL terrorist group which does not have a considerable deployment in the southern province of Daraa.

The statement warned the US troops that they would pay heavy prices if they violate Syria sovereignty.

Source: Hezbollah Military Media Center

 

Leaked photos reveal US military entered southern Syria to train rebels: opposition media

 BEIRUT, LEBANON (4:25 P.M.) – U.S. military personnel entered southern Syria at the Tanf Border-Crossing and has begun training units from the Free Syrian Army (FSA) in this desert area, the opposition media page Hammurabi’s Justice News reported today.According to this opposition page, the U.S. military is currently training the Mughaweir Al-Thawra forces in Tanf Mountain region of southeast Homs.


The U.S. military is allegedly training these rebels to fight the Islamic State (ISIL) forces in southeast Syria.

The Syrian Arab Army (SAA) and their allies are concerned about the U.S.’ presence in the area, as they do not believe the latter is interested in fighting ISIL, but rather, imposing a no-fly-zone to fight the government in Damascus, a military source told Al-Masdar yesterday.

Map of southern Syria after US-backed rebels reach Deir Ezzor border

BEIRUT, LEBANON (10:00 A.M.) – The US and Jordanian backed Free Syrian Army (FSA) troops in southern Syria have captured a large chunk of territory that was previously under the control of the Islamic State (ISIL) in southeast Al-Sweida, Damascus, and Homs.

Following the capture of the entire Badiyah area of southeast Homs, the Free Syrian Army made their first push towards the Deir Ezzor Governorate since they were expelled by the Islamic State forces in 2014.

Meanwhile, in southeast Damascus, the Syrian Arab Army is making their own push eastward, as they attempt to capture much of the desert territory under the Free Syrian Army’s control near the Jordanian border-crossings.

To counter the Syrian Army’s offensive in southeast Damascus, the U.S. and Jordanian forces have entered southern Syria and taken up positions at the Tanf Border-Crossing; this is meant to deter the government units from pushing to this area.

Related Videos

Related Articles

 

Egyptian parliament calls for Syria’s return to Arab League

The Committee of Arab Affairs at the Egyptian parliament called on the Syrian Arab Republic to restore its seat at the Arab League, describing the current situation as totally ‘unacceptable’.

The Committee states that the strategic ties and mutual struggle shared by both countries make it necessary to positively intervene in the Syrian case.

On the recently-held peace talks in Astana between the Syrian government and opposition, the CAF underlined the need to maintain the country’s institution, unity and sovereignty.

It also put a special emphasis on the fact that only Syrians have the right to decide the future of their country and form of government through democratic and free elections, taking into account the public interest of the country, expressing concerns about what it called ‘attempts to obliterate the Arabic and Islamic character of Syria through the draft constitution laid down by Russia.

Related Videos

/p>

Related articles

%d bloggers like this: