The most important summit is between Rohani and Putin قمّة القمم بين روحاني وبوتين

The most important summit is between Rohani and Putin

Written by Nasser Kandil,

مارس 29, 2017

Within months after Moscow Meeting which brought together Russia, Turkey, and Iran after the liberation of Aleppo which was the outcome of the Syrian-Russian-Iranian cooperation with the resistance the region especially Syria has witnessed a series of developments closer to the major tests of the major choices in a way that focus on the issues which the decision –maker needs before putting the record straight.

The new US President who has waged his electoral campaign has been tested under the titles of the war on ISIS and the cooperation with Russia. It seemed away from explaining the reasons that when the anticipated cooperation with Trump’s administration takes place, it would be conditional on the two equations of the balances of the ruling forces in Syria in favor of Russia and its allies on one hand, and the controls which will be put by the decision-maker of the US field in the Pentagon and the intelligence on the other hand. It became fixed that the hesitation and the confusion will characterize the situation of the new US administration, as well as the inability to proceed with a smooth cooperation with Russia as was suggested in the slogans of the electoral campaign, but the cooperation with Russia is no longer possible but to be a bitter indispensable fait accompli till it becomes available in politics. The decision-makers centers are controlled with the Russophobia, they try to behold this cooperation despite it is a US need conditions that are not accepted by Russia as having a role for Israel in the security of Syria, resizing the relationship with Iran, and weakening Hezbollah.

The possibilities of the strategic cooperation with Turkey have been tested in the light of their bad bet on the military option, as was seemed through the Turkish preparation by apologizing from Russia and the seeking to restore the relation with it, in addition to depend on the option of the Russian-Turkish-Iranian cooperation after the liberation of Aleppo to make a new political path in Syria starting from Astana path and away from the fate of the Turks. The tests showed that there were no strategic shifts in the Turkish performance despite the succession of the disappointments from the battle of Al Bab which did not achieve its goal through the US barter that paves the way for the Turks to enter Manbej and Raqqa in exchange of having control on the Kurds or through what they are doing by disrupting the path of Astana and driving the affiliated factions of them to a crazy war behind Al Nusra front, and within Saudi-Israeli considerations.

Israel which hides behind the US policies and the Saudi Turkish alliances has lived the test of respecting the controls and the red lines with Russia, it seemed absurd, ready to take an adventure, infiltrating behind the US aircraft which attack Al-Qaeda sites in the western of Aleppo to target sites of the Syrian army in Palmyra in order to delay the arrival of the Syrian army to the banks of the Euphrates and to give a push to the leaders of the collapsed armed groups to tell them that you are not alone, exactly as the US raid on Deir Al Zour which targeted sensitive sites of the Syrian army. Simply Israel neither took into account the symbolism of that raid, knowing that the Prime Minister of its government has already ended his visit to Moscow, nor it took into account what he has heard from the Russian President, so this put the Syrian Israeli confrontation on the brink of war.

Saudi Arabia did not receive the messages of Moscow and Tehran to proceed to the dialogue and the political solutions, it is still supporting Al Nusra front and betting on the manipulation with the Syrian balances. Despite the warnings of the dire consequences it proceeds in the war of destruction in Yemen, it engages into stupid bets to encourage Washington to take more adventures, furthermore it ignored the messages of Moscow through Cairo and Amman about the call to normalize the official Arab relationship through the Arab League with Syria in order to reserve an Arab seat in the next Syrian settlement.

The strategic conclusion which will be on the table of the first international leader and the first regional leader  is that the arena is not ready yet for the settlements on one hand, and on the other hand what has been achieved through the battles and the victories and the deterrent military presence in Syria are not enough to achieve the needed level of rationality from the international and the regional players to make needed controls, and that there must be a military deterrence presence in the field to wage a new test to discover the readiness for the serious political engagement.

It is a coincidence that this anticipated summit has been preceded by summits, but the Russian President has met the Turkish President and the Head of the occupation government in order that the Russian-Iranian summit will be the best summit.

Translated by Lina Shehadeh,

قمّة القمم بين روحاني وبوتين

مارس 28, 2017

ناصر قنديل

– خلال شهور أعقبت لقاء موسكو الذي جمع روسيا وتركيا وإيران في أعقاب تحرير حلب الذي كان ثمرة التعاون السوري الروسي الإيراني مع المقاومة، شهدت المنطقة وخصوصاً سورية مجموعة تطورات أقرب للاختبارات الكبرى للخيارات الكبرى، بحيث تشكل إضاءة على المسائل التي يحتاج صاحب القرار استكشافها قبل وضع النقاط على الحروف.

– جرى اختبار الرئيس الأميركي الجديد الذي خاض حملته الانتخابية تحت عناوين الحرب على داعش والتعاون مع روسيا، حيث ظهر، بعيداً عن تفسير الأسباب، أنّ التعاون المرتقب مع إدارة ترامب حين حدوثه سيكون مشروطاً بمعادلتي موازين القوى الحاكمة في سورية لصالح روسيا وحلفائها من جهة، والضوابط التي سيضعها الممسكون بالقرار الميداني الأميركي في البنتاغون والمخابرات، من جهة أخرى، فقد صار ثابتاً أنّ التردّد والارتباك يطبعان وضع الإدارة الأميركية الجديدة، والعجز عن المضيّ قدماً في تعاون سلس مع روسيا كما كان الإيحاء في شعارات الحملة الانتخابية، بل إنّ التعاون مع روسيا لم يعُد ممكناً إلا بصفته كأساً مرّة يفرضها الواقع وتبدو لا غنى عنها، حتى تصير واردة في السياسة، ومراكز صنع القرار محكومة بالروسيا فوبيا، وتحاول تحميل هذا التعاون رغم ظهوره حاجة أميركية، شروطاً لا يمكن قبولها من جانب روسيا كمثل انتزاع دور لـ«إسرائيل في أمن سورية، وتحجيم العلاقة مع إيران وإضعاف حزب الله.

– جرى اختبار فرص التعاون الاستراتيجي مع تركيا في ضوء تجربتها المرّة بالرهان على الخيار العسكري، كما بدا الأمر بالتمهيد التركي عبر الاعتذار من روسيا والسعي لترميم العلاقة معها، وما تكرّس بعد تحرير حلب من تموضع على خيار التعاون الروسي التركي الإيراني لصناعة مسار سياسي جديد في سورية، انطلاقاً من مسار أستانة، وبعيداً عن المآل الذي سينتهي إليه الأتراك، فقد أوضحت الاختبارات أن لا تحوّلات استراتيجية في الأداء التركي، رغم تعاقب الخيبات، من معركة الباب العدمية التي لم تحقق هدفها بمقايضة أميركية تفسح المجال للأتراك بدخول منبج والرقة، وتقديم رأس الأكراد لهم هدية، أو بما يفعلونه عبر تعطيل مسار أستانة وأخذ الفصائل التابعة لهم في حرب مجنونة وراء جبهة النصرة ضمن حسابات سعودية إسرائيلية .

– إسرائيل اللاعب الواقف وراء الستار في السياسات الأميركية والتحالفات السعودية والتركية، هي الأخرى عاشت روسيا معها اختبار احترام الضوابط والخطوط الحمراء، وبدت عبثية مستهترة، مستعدّة للعب على حافة الهاوية، تتسلل وراء الطائرات الأميركية التي تغير على موقع للقاعدة غرب حلب لتضرب مواقع للجيش السوري في تدمر، لتأخير وصول الجيش السوري إلى ضفاف الفرات، وترفع معنويات قادة الجماعات المسلحة المنهارة لتقول لهم لستم وحدكم، تماماً كالغارة الأميركية على دير الزور التي استهدفت مواقع حساسة للجيش السوري. وببساطة لم تقم إسرائيل حساباً لرمزية الغارة وقد أنهى رئيس حكومتها زيارة لموسكو للتوّ، ولا لما سمعه من الرئيس الروسي، ما وضع المواجهة السورية الإسرائيلية على شفا حرب.

– السعودية هي الأخرى لم تتلقف رسائل موسكو وطهران للحوار والسير بالحلول السياسية، ولا تزال تدعم جبهة النصرة وتراهن على التلاعب بالتوازنات السورية، وتمضي رغم التحذيرات من العواقب الوخيمة في حرب التدمير في اليمن، وتخوض رهانات خرقاء على تشجيع واشنطن لخوض المزيد من المغامرات، وقد ضربت عرض الحائط برسائل موسكو عبر القاهرة وعمّان حول الدعوة لتطبيع العلاقة العربية الرسمية عبر الجامعة العربية مع سورية، لحجز مقعد عربي في التسوية السورية المقبلة.

– الخلاصة الاستراتيجية التي ستكون على طاولة الزعيمين الدولي الأول والإقليمي الأول، هي أنّ الساحة ليست ناضجة بعد للتسويات من جهة، ومن جهة مقابلة فإنّ ما قدّمته المعارك والانتصارات المحققة، والحضور العسكري الرادع في سورية ليس كافياً لبلوغ منسوب العقلانية المطلوب من اللاعبين الدوليين والإقليميين لصناعة الضوابط والكوابح المطلوبة، وأن جرعة ردع عسكرية وازنة لا بدّ منها في الميدان لخوض اختبار جديد بعدها لاستكشاف مدى الجهوزية للانخراط السياسي الجدّي.

– ليست صدفة القمم التي سبقت هذه القمة المرتقبة، وقد التقى الرئيس الروسي بكلّ من الرئيس التركي ورئيس حكومة الاحتلال، لتكون القمة الروسية الإيرانية قمة القمم.

(Visited 1٬872 times, 1٬872 visits today)
Related Articles

Related videos

—–

———

—————–

Iran under Trump

All revolutions are constantly in evolution – on a never-ending quest for legitimacy and self-improvement. The revolution that gave birth to the Islamic Republic of Iran is no different.

Iran under Trump

Some experts argue that the Islamic revolutionary order had been solidified by the Iran-Iraq war [1980-1988], which was fueled by western states and Arab monarchies. The conflict that served to reaffirm the revolution’s anti-imperialist zeal also charted the course for Tehran’s national security agenda.

In the years that followed, the isolated, Shiite-majority state emerged as a regional powerhouse, mastering the process of mobilizing and fighting alongside external ‘non-state actors’, to keep Washington’s dogs of war away from its borders.

The last two decades, defined by the US-led invasions of Afghanistan and Iraq, as well as the war effort against the Damascus government, only reaffirmed Tehran’s chosen path, hardening its resolve.

In many respects, the arrival of Donald Trump is simply a continuation of this process, reassuring the Iranian public and political establishment that their decades-long approach towards Washington’s regional agenda has always been spot-on.

And while Trump’s election polarized the western world, it served to strengthen the unity of the Iranian nation and bridge any existing gaps between the country’s reformist and conservative camps.

“Thank you, Mr. Trump”

During the 38th anniversary of the 1979 Islamic Revolution on February 7, the Supreme Leader, His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei, mockingly addressed the Trump administration’s hostile stance towards Tehran.

“Thank you, Mr. Trump, for showing the true face of America,” Sayyed Khamenei said.

Iranian president Sheikh Hassan Rouhani also addressed the crowds gathered to laud the Revolution.

“We are not after tensions in the region and the world,” he said. “We are united in the face of bullying and any threat.”

Interestingly, the nationwide rallies, which came at a time of sharp anti-Iranian rhetoric in Washington, further highlighted Tehran’s ability to exercise restraint and its constant readiness for dialogue.

According to the New York Times, the national holiday was marked “with far less of the usual vitriol for the United States.”

“Most notably, there were no missiles on display, as had been customary in previous years,” NYT’s Thomas Erdbrink writes.

“[Tehran] does not want any confrontation with the US. Don’t be surprised, we have no interest with tensions,” said the Iranian political analyst Farshad Ghorbanpour.

Of course, all of this should hardly come as a surprise, given that the Islamic Republic has absolutely nothing to gain by ratcheting up tensions across the region.

Trump’s approach

It is very difficult to understand President Trump’s reasoning behind his decision to slap fresh sanctions on Iran. It is equally difficult to analyze the key components of the Trump administration’s foreign policy agenda, especially with respect to the enduring climate of instability in the Middle East.

Despite the fact that Trump’s campaign rhetoric often promised to undo the Iranian nuclear agreement, no concrete steps have been taken in this regard. Suggestions that the American president could simply tear up the multilateral accord reached between Iran and the P5+1 group of countries should be taken with a grain of salt, given that such a move lacks any semblance of serious international support.

Instead, the Trump administration appears to believe that a new round of negotiations with Tehran over its growing role in the region, which includes its alliances with Damascus and Hezbollah, is still possible. Trump’s reset with the Arab monarchies and ‘Israel’ is designed to send a message that his administration is unwilling to accept the new realities on the ground, particularly in Syria, where a long-term Iranian presence is looking increasingly likely.

Recent ‘Israeli’ airstrikes, which struck targets deep in Syrian territory, as well as the deployment of hundreds of additional American soldiers to Syria, suggest that Trump wants to be heard, and that the current state of affairs in the Middle East is not acceptable for the US president.

But the sheer notion that Tehran would be willing to negotiate over its regional alliances – one of the defining features of its national security policy since the early years of the Islamic Revolution – has been dismissed as a nonstarter in Iran.

To what degree this lack of common ground, combined with the increasingly desperate Tel Aviv and Riyadh may contribute to further regional instability, is still an open question.

A senior fellow at the Carnegie Endowment and professor at Georgetown University, Karim Sadjadpour, offers a pessimistic outlook of the future.

“In Donald Trump’s first term, there is a serious possibility of a military conflict, whether intentional or inadvertent, between the United States or ‘Israel’ and Iran,” Sadjadpour, who also reports on Iran, writes for The Atlantic.

And a combination of mistrust, aggressive action and isolated incidents could set the course towards a direct military confrontation, which, needless to say, is clearly not in any regional or international player’s interest at the moment.

Al-Ahed News

25-03-2017 | 07:44

The Christian Genocide in Syria: An Interview with Yasmine

Posted on March 23, 2017

[ Ed. note – There is a genocide of Christians taking place in Syria. The above is a photo I first posted back in 2014. It shows destruction at the Greek Catholic Church of Our Lady in the Syrian city of Yabroud, and is one of a series of photos I published at the time. The pictures were taken shortly after the city was liberated by the Syrian Arab Army and Hezbollah forces.

British reporter Robert Fisk was on hand when the city was liberated and wrote: “The Greek Catholic Church of Our Lady is a place of shame, of burnt copies of the New Testament, paintings slashed with knives – many were lying in strips of gold and red fabric beside the altar’s broken cross – and mosaics chiselled from the walls.”

Fisk also mentioned that the terrorists had “gouged out the eyes of the mosaic saints.”

You can go here to access the original post. In it I wrote the following:

What is on display in these photos is not merely abomination and sacrilege; it is loathing and hatred of the spirit of Christ; it is detestation for everything Jesus taught, malice and abhorrence at the mere mention of his name; contempt for his memory. Where does this kind of hatred of Christ come from? What accounts for it?

It’s not an easy question to answer. But clearly the hatred is there. In the same post I noted that the terrorists in Syria were being backed by “the West, Saudi Arabia, and Israel.”

Today, three years later, the terrorist proxy armies in Syria are operating under different names in some cases, but the same ideology, the same hatred of Christ, is still in evidence. And the mainstream media, as before, don’t seem terribly interested in what’s going on. Apparently the tweets of Donald Trump are considered more newsworthy than the murder of Christians in Syria. And when occasionally a news organization does report on the issue, as in the case of this AFP report filed in November of last year, the media spin given seems deliberately designed to convey the false impression that it is the “regime forces” who are intent on destroying churches, not the innocent, Western-democracy-loving “rebels.”

Of course, as the photo below would suggest, it is not, I repeat, not Syrian President Bashar Assad who is waging genocide against Christians. Assad has been president since the year 2000, and prior to the outbreak of the conflict six years ago, Syrian Christians lived in peace and prosperity, free to practice their faith. The hatred of Christ I spoke of is far more likely to be harbored by those who  are backing the terrorists, rather than those actually and genuinely fighting them.  The latter, of course, would be Syria, Russia, Iran and Hezbollah.

All of which, in a roundabout way, leads me to the following. Recently a Syrian-American writer by the name of Sarah Abed posted an interview she conducted with an Aramean Syriac Orthodox woman named “Yasmine.” The name is an alias. The city of Damascus is nicknamed the “City of Jasmine” (or Yasmine in Arabic). Abed writes:

Yasmine contacted me on Facebook recently after reading my articles and posts. We discussed the situation there and her frustration with the lies being reported. I asked if she would want to tell her story, she eagerly agreed. Shortly after our talk her Facebook account was blocked and she hasn’t been able to come back on Facebook since then. Also, oddly enough only my messages are visible from our conversation. A few days ago her friend reached out to me and asked for my email and she sent me “Memoir of a Syrian girl” detailing her experience living in Damascus before and during the war. I will be putting that in a separate article. I asked her as a Christian in Syria if she would be willing to answer some questions and she agreed.

Yasmine is an engineer who also holds an MBA degree. She was born in Al Qamishly, in the northeast of Syria, but grew up in Damascus, where she resides at this time. Below is an excerpt from her interview with Abed. The letters “KSA” in the interview refer to the Kingdom of Saudi Arabia. ]

***

Q: When the West’s terrorist proxies slaughter and commit genocide against the indigenous Christian population, as they did, for example, in Kessab, Syria, are they attempting to “erase history”?

A: Not only history, When Wahhabists started in KSA they destroyed everything that has relation to history, even the grave of the prophet is destroyed, they do not care for it, in Afghanistan they destroyed statues that were thousands years old, they are a destruction machine of everything that has to do with civilization.

Q: When Western terrorists occupy towns like Maloula, Syria, and destroy Christian religious icons is this an attempt to erase history?

A: They want to destroy the history and Christianity, Christians were always targeted by those radicals, it is their ideology to not accept any one who is different.

Q: When the Western terrorists target Muslim and/or Christian communities, are they, or their Imperial masters, attempting to destroy the country by creating sectarian warfare?

A: Of course, the sectarian warfare serves the agenda, it was the plan for ME to be in perpetual state of chaos, which in the days of Bush jr was called the creative chaos or constructive chaos, this chaos serves Israel.

Q: Are the imperialists attempting to create warring ethnic and/or religious enclaves?

A: Of course, it is their targeted, the religion is the opium of nations, it is the method to lead the whole destruction game

Q: Are the Empire’s divide and conquer strategies in Syria working, or does most of the Syrian population remain unified?

A: There must have been some who sympathise with Wahhabists, and these will never seize to exist unless the world fights the source of them, the sources of Wahhabist ideology are in Egypt and KSA, and unless they are totally fought, they will always have followers around the world. Another thing to be honest, A regime like Bashar Assad was able to protect us from those minority, also in the days of Hafez Assad we were protected, If you like to name him a dictator go ahead, but please do not tell me the west is protecting us. Hafez Assad was protecting us, Bashar Assad is protecting us…

Continued here

Damascus–the city of Jasmine

I had a chance to visit Damascus in 2014. It is indeed a beautiful city…

Hezbollah Denounces Sinful Crime of Assassinating Palestinian Mujahid Mazen Faqha

March 25, 2017

Hezbollah flag

In a statement, Hezbollah hostile spirit of the Zionist evident is evident in the crime and stressed the inevitability of the continuation of the fight against the usurper enemy till expelling it from “our occupied land”.

Offering congratulations and condolences to the Palestinians, Hamas movement and the family of the martyr over Faqha’s assassination, Hezbollah called on punishing all the culprits so that no one dares to undermine the resistance and the mujahideen in the context of serving the interests of the Zionist enemy.

Hamas official, Mazen Faqha, who was freed in a 2011 prisoner swap with the Zionist entity, was assassinated on Friday with four bullets being shot to his head.

Faqha was released along with more than 1,000 other Palestinians in exchange for Gilad Shalit, an Israeli occupation soldier Hamas had detained for five years.

Source: Hezbollah Media Relations

Gaza: Freed Detainee Mazen Faqha Assassinated with Four Bullets in his Head

Mazen_Faqha

Hamas official, Mazen Faqha, who was freed in a 2011 prisoner swap with the Zionist entity, was assassinated on Friday with four bullets being shot to his head.

Faqha was released along with more than 1,000 other Palestinians in exchange for Gilad Shalit, an Israeli occupation soldier Hamas had detained for five years.

Iyad al-Bozum, an interior ministry spokesman in the Hamas-ruled Gaza Strip, said that gunmen opened fire on Faqha in the Tell al-Hama neighborhood.

“An investigation has been launched,” he said, giving no further details.

Faqha was a senior Hamas official in the Israeli-occupied West Bank but after his release the occupation authorities transferred him to Gaza.

Source: AFP

Related Videos

Related Aricles

يوم القيامة اليمني والدخول إلى جهنم من باب المندب…!

مارس 25, 2017

محمد صادق الحسيني

بماذا يفكر قادة الرياض بعد نيلهم وعد الحماية مقابل بيع ممتلكات الأمة من نفط وغاز وسائر المقدّرات إلى ساكن البيت الأبيض الجديد…!؟

في آخر مشهد لعاصفة الحزم يمكن التقاطه، يظهر لك تطابق الرؤى السعودية و«الإسرائيلية» التاريخية بخصوص النظرة إلى اليمن…!

لنقرأ سوياً:

أولاً: كل من يقرأ تصريح الناطق العسكري باسم قوات العدوان المدعو أحمد العسيري قبل ايام، لوكالة الصحافة الفرنسية:

«بأنه يجب وضع ميناء الحديدة تحت الإشراف الدولي، وذلك لان إيران قد حوّلته إلى قاعدة عسكرية لإمداد الحوثيين بالسلاح». وهو قول تنقصه الاثباتات، نقول حتى وإن ثبت هذا الزعم فإن المراقب سيتأكد بأن ثمة تطابقاً تاماً بين الموقف السعودي هذا تجاه مضيق باب المندب والجزر اليمنية المحيطة به وتلك التي قبالة سواحل/ المخا / الحديدة / ميناء الصليف/ والتي تدور معارك طاحنة فيها من أجل السيطرة عليها مع المطلب «الإسرائيلي» التاريخي بهذا الخصوص…

فلو عدنا إلى تاريخ ٢٩/٦/١٩٦٦، اي قبل استقلال اليمن الجنوبي أو جنوب اليمن، ونقرأ تصريح وزير الخارجية «الإسرائيلي» آنذاك، أبا إيبان القائل: «اذا سقطت جزيرة بريم تسمى ميون ايضاً بأيدٍ غير صديقة، فقد ينجم عن ذلك موقف خطير يشبه ما حصل في خليج العقبة بل وربما أخطر. الأمر الذي يتطلّب من بريطانيا عدم الانسحاب منها، وأن تضعها تحت الوصاية الدولية « طبعاً وقتها كان القلق والخوف من عبد الناصر .

ثانياً: على أثر تلك الطروحات قامت بريطانيا وقتها، والتي كانت متطابقة في مواقفها من المواقف «الإسرائيلية»، بطرح الموضوع في اروقة الامم المتحدة طالبة مناقشته في الهيئات المختصة. الأمر الذي دفع الحكومة اليمنية آنذاك شمال اليمن لإصدار بيان بتاريخ ٢٢/٧/١٩٦٧ ترفض فية رفضاً قاطعاً التوجهات البريطانية الخاصة بوضع مداخل البحر الأحمر عند مضيق باب المندب تحت سيطرتها.

وهو الموقف الذي ساندتها فية كلّ من مصر وبقية الدول العربية، إضافة إلى الاتحاد السوفياتي والدول الاشتراكية الأخرى إلى جانب مجموعة عدم الانحياز الهند ويوغسلافيا وغينيا كوناكري وتنزانيا… .

ما اضطر بريطانيا في نهاية المطاف، ونتيجة للضربات العسكرية المتلاحقة من قبل الشعب اليمني في الجنوب، وبمساعدة القوات المصرية عبد الناصر التي كانت موجودة في اليمن الشمالي دعماً للثورة اليمنية ضد الحكم الملكي، إلى الانسحاب من الأراضي اليمنية كلها وبشكل كامل ومن دون قيد أو شرط…

ثالثاً: أيضاً وفي إطار العودة إلى التاريخ لتأكيد أطماع ونيات العدو في السيطرة على مضيق باب المندب، فقد صرّح قائد سلاح البحرية في الجيش «الإسرائيلي»، بنيامين تيليم، خلال احتفال بيوم البحرية سنة ١٩٧٣، قائلاً: إن سيطرة مصر على قناة السويس لا يضع في يدها سوى مفتاح واحد فقط في البحر الأحمر، اما المفتاح الثاني والأكثر أهمية هو يعني مضيق باب المندب فمن المتوقع ان يقع في أيدينا.

ومن أجل أن يفهم المتابع معنى هذا التصريح بشكل دقيق وواضح فعلية العودة إلى الحقائق التالية:

أ إقامة «إسرائيل» سنة ١٩٦٩ لقاعدة بحرية رئيسية على الساحل الاثيوبي، في جزيرة دهلك الآن تقع ضمن الاراضي الارتيرية ونقاط ارتكاز بحرية / جوية في كل من جزر حالب وديمرا. تلك القواعد التي ضمت مئة عسكري إسرائيلي.

ب قيام بعثة عسكرية «إسرائيلية»، في شهر نيسان سنة ١٩٧٠، بزيارة للقاعدة البحرية في دهلك وزارت تلك البعثة وبشكل سري ودون علم للحكومة اليمنية آنذاك كلاً من جزيرتي زقر وجبل الطير. وقد قدمت البعثة مقترحات لوزارة الحرب «الإسرائيلية» بضرورة قيام إسرائيل بتوسيع وجودها العسكري ليس في باب المندب فقط، وإنما في البحر الأحمر ايضاً مما يحتم السيطرة على جزر: جبل الطير/ حنيش الصغرى/ مين أو بريم/ بالإضافة إلى جزيرة كمرات مقابل ميناء الصليف الواقع في دائرة الحديدة.

ج قيام رئيس الأركان «الإسرائيلي»، حايم بارليف، بزيارة للقواعد البحرية «الإسرائيليه» في اثيوبيا بتاريخ ٦/٩/١٩٧١ وتأكيده على ضرورة تعزيز الوجود العسكري «الإسرائيلي» في مدخل البحر الأحمر…

د حادثة السفينة كورال سي سنة ١٩٧١، التي كانت ترفع العلم الليبيري وتنقل مواد بتروكيماوية إلى ميناء إيلات، حيث أطلقت عليها قذائف صاروخية من السواحل اليمنية وتدخلت الوحدات العسكرية «الإسرائيليه» منطلقة من قاعدة دهلك وقامت بإنقاذ السفينة.

وقد تبين لاحقاً ان عملاء للموساد هم من اطلق الصواريخ على السفينه، لاتهام التنظيمات الفلسطينية التي كانت توجود في اليمن الجنوبي، بقصف السفينة. وكالعادة أشعلت الصحافة الأميركية والغربية حملة جديدة تطالب بتدويل باب المندب ووضعه تحت إشراف دولي.

وضمن هذا السياق صرّح وزير المواصلات «الإسرائيلي» آنذاك، شيمعون بيسر، قائلاً: «إن إسرائيل ستتخذ الإجراءات المناسبة لحماية طرق المواصلات البحرية المؤدية إلى موانئها».

رابعاً: أن كل ما أوردناه سابقاً يؤكد قطعياً أن مطالبة المدعو أحمد العسيري بتدويل ميناء الحديده، ليست من بنات أفكاره وإنما هي خطوة منسقة بشكل كامل وتفصيلي مع الطرف «الإسرائيلي» والأميركي وأنه هو «وحلفاؤه» الآخرون في ما يطلق علية التحالف العربي ليسوا سوى أدوات لتنفيذ وتحقيق الاطماع «الإسرائيلية» الأميركية في هذا الممر البحري الهام والذي يعتبر الممر الأهم لتجارة النفط في العالم.

خامساً: بمعنى آخر فإن معركة باب المندب الدائرة حالياً لا تهدف إلا إلى السيطرة على طرق الملاحة البحرية بين شرق العالم وغربه في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية. وبالضبط كما كان الهدف من وراء معركة ديو/ شوال الثانية، التي وقعت بتاريخ ٣/٢/١٥٠٩ بين البرتغال وسلطنة گُجارات الهندية التي كانت مدعومة من كل من:

– سلطنة المماليك البحرية في مصر.

– الدوله العثمانية.

– جمهورية راكوزا اليوم تسمّى دوبروفنك وهي مدينة على الساحل الكرواتي في بحر الأدرياتيكي .

– جمهورية البندقية وهي مدينة البندقية الحالية في شمال شرق ايطاليا والتي كانت مدينة تسمّي نفسها جمهورية .

وقد انتصر البرتغاليون في تلك المعركة البحرية الهامة، مما أدى إلى سيطرتهم على خطوط التجارة الإسلامية من مومباسا على سواحل كينيا شرق افريقيا ، جزيرة دهلك وجزيرة كمران، جزيرة سقطرى، مسقط، هرمز، سيلان تسمى اليوم سريلانكا وبالتالي إنهاء أهمية طريق الحرير التجاري البري. والذي كان يسيطر عليه العرب وحلفاؤهم في جمهورية البندقية. إذ تمّت الاستعاضة عنه بالطريق البحري الذي ينطلق من المحيط الهندي مروراً برأس الرجاء الصالح وصولاً إلى الموانئ التجارية في البرتغال وإسبانيا.

وقد استمرّت السيطرة البرتغالية على هذا الطريق حتى إنشاء شركة الهند الشرقية البريطانية في العام ١٦١٢، حيث بدأت بريطانيا في احتلال أراضي سيطرة البرتغاليين المشار إليها أعلاه.

خامساً: ومن هذا المنطلق يجب فهم أو توصيف وتحليل الصراع الدولي الدائر حالياً في منطقة باب المندب والبحر الأحمر. إذ إنه صراع واضح من أجل السيطرة على الطرق التجارية البحرية من ملقا عبر البحر الأحمر إلى أوروبا والأميركتين والموجّه أساساً:

ضد الصين وروسيا وإيران وبطبيعة الحال الهند كقوة اقتصادية صاعدة. وهنا قد يسال سائل عن علاقة إيران بالسيطرة على الممرات البحرية التجارية من بحر الصين إلى أوروبا وأميركا؟ إلا أن السائل لا يجب ان يغفل حقيقة ان المنفذ البحري الوحيد لإيران على العالم من الجهة الغربية الخليج هو مضيق هرمز والذي سيُصبِح تحت السيطرة الغربية والأميركية، إذا نجحت المخططات الأميركية في السيطرة على اليمن، من خلال أدواتها العربية في الخليج اضافة إلى السعودية، نشر قواعدها العسكرية في شرق افريقيا وبحر العرب وشرق المحيط الهندي وبحر الصين.

سادساً: انطلاقاً من هذه الحقائق يمكن فهم الموقف الصيني الرافض بشدة لاتفاق الولايات المتحدة الأميركية و«إسرائيل» مع السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة على إقامة قاعدة بحرية في جزيرة بريم أو ميون والتي ستكون قاعدة أميركية «إسرائيلية» خلف يافطة عربية فقط.

فقد أدلى الناطق باسم الخارجية الصينية بتصريح شديد اللهجة يوم ٢٨/٢/٢٠١٧ رفض فيه هذه الخطوة لكونها تتعارض مع مصالح الصين والاتحاد الأوروبي في الوقت نفسه. وهذا الأمر أصبح في صميم اهتمامات السياسة الخارجية الصينية منذ اكثر من عقد من الزمن، وبالتحديد منذ أقامت الولايات المتحدة قاعدتها العسكرية في جيبوتي عام ٢٠٠١ والتي تضم أربعة آلاف عسكري، وبعد أن سيطرت الولايات المتحدة على جزيرة دييغو غارسيا وسط المحيط الهندي في جنوب الهند وأقامت فيها قاعدة جوية وبحرية عملاقة تضمّ العديد من القاذفات الأميركية الاستراتيجية، الأمر الذي أدّى بالصين إلى تغيير استراتيجي في سياستها الدفاعية والتخلّي عن مبدأ عدم إقامة قواعد عسكرية صينية خارج الصين.

سابعاً: وإذا ما أضفنا إلى تلك القاعدة المنوي إقامتها في جزيرة بريم أو ميون على مدخل باب المندب القاعدة السعودية التي يجري بناؤها في جيبوتي والقاعدة الإماراتية في أرض الصومال، واللتان ستكونان قواعد أميركية «إسرائيلية» بمسمّى عربي، فإن أبعاد وخلفيات الموقف الصيني من مسلسل خطوات التطويق الاستراتيجي الأميركي للصين ستصبح أكثر وضوحاً وأكثر منطقية.

فعلى المتابع ان يعلم أن هذا الوجود الأميركي الكثيف، في افريقيا بشكل عام وفي شرقها بشكل خاص، مضافاً إليه إنشاء ما يسمى قيادة افريكوم في الجيش الأميركي، مما يؤكد على ان تعزيز الوجود الأميركي في هذه المناطق ليس مرتبطاً لا بمحاربة داعش ولا بمواجهة القراصنة في القرن الأفريقي وإنما يؤكد أنها خطوات في إطار الحشد والحصار الاستراتيجيين ضد الصين وحلفائها في العالم بالنتيجة .

ثامناً: من هنا جاء قرار القيادة الصينية الاستراتيجي ببناء قاعدة بحرية في جيبوتي سينتهي العمل في إنشاءاتها مع نهاية عام ٢٠١٧ وستضمّ أكثر من عشرة آلاف جندي تتمثّل مهمتهم في توفير الحماية ليس فقط للسفن الصينية العابرة من باب المندب وإنما حماية المصالح والاستثمارات الاستراتيجية الصينية في شرق أفريقيا والتي تبلغ قيمتها ثلاثمئة مليار دولار.

كما يجب تأكيد أن الصين تملك الكثير من المصالح الاخرى في شرق أفريقيا والتي من بينها ٢٥٪ من قيمة ميناء جيبوتي بالإضافة إلى منشآت الطبقة والسكك الحديدية ومناطق التجارة الحرة في كل من جيبوتي وإثيوبيا، بالإضافة إلى ان الوجود الصيني في جيبوتي يشكل نقطة ارتكاز صينية مهمة تجاه الجزيرة العربية ودول المشرق والمغرب العربيين.

تاسعاً: وفي إطار العقيدة العسكرية الصينية الجديدة والقراءة الاستراتيجية العميقة لجوهر التحركات والخطوات العدوانية الأميركية في منطقة باب المندب والقرن الأفريقي، وصولاً إلى أعماق المحيط الهندي، فإن القياده الصينية تنظر إلى كل ما يحدث، وفي المقدمة الحرب على اليمن بهدف السيطرة عليه ومن ثم على البحر الأحمر وبحر العرب وصولاً إلى المحيط الهندي، ليس الا خطوات ضمن خطة إنشاء حلف ناتو عربي للمساهمة في عمليات التطويق الاستراتيجي للصين والذي يجري استكماله بخطوات التطويق الاستراتيجي للناتو ضد روسيا في شرق وشمال شرق أوروبا خاصة دول البلطيق .

أما الهدف الاستراتيجي الأميركي من وراء ذلك فهو إحكام التطويق على روسيا والصين من الشمال والشمال الغربي وكذلك من الجنوب الغربي للصين . كما يجب عدم نسيان دور اليابان، كجزء من المعسكر الأميركي، قي هذه العمليات الاستراتيجية، وذلك:

– بسبب موقعها الجغرافي على حدود الصين الشرقية.

– محاولات دمج اليابان في نظام القواعد العسكرية الأميركية / الناتو في منطقة القرن الأفريقي وباب المندب، حيث أقامت اليابان قاعدة بحرية / جوية في جيبوتي منذ العام ٢٠٠٩ تضمّ، بالإضافة إلى القطع البحرية سرباً جوياً مخصصاً لعمليات الاستطلاع.

عاشراً: خلاصة القول إن آل سعود لا يقومون بتدمير بلد عربي وقتل أبنائه فقط، وإنما ينفذون وبالمال العربي مخططاً أميركياً استراتيجياً ضد الصين والتي كانت خطوة دفع الهارب عبد ربه منصور هادي إلى «تأجير» جزيرة سقطرى للإمارات العربية بهدف إقامة قاعدة أميركية هناك في مواجهة الصين لكون الإمارات ليست دولة عظمى بحاجة إلى قواعد في الخارج وهي خطوة عدائية تجاه الصين وبكل المقاييس الدولية.

بينما تشكل عملية تأمين الملاحة «الإسرائيلية» عبر باب المندب باتجاه ميناء إيلات المحتلة إحدى جزئياته. وهو ما يساهم في تعزيز الاحتلال في الارض الفلسطينية.

أحد عشر: إن العدوان الدولي على اليمن والهيمنة على محيط باب المندب يأتي عملياً في إطار توجيه ضربة استراتيجية لأهمية الدور الإيراني في مضيق هرمز، وذلك من خلال مواجهة أي احتمال لإغلاقه إيرانياً بوجه أميركا وحلفائها بعمليات عرقله محتملة لنقل النفط الإيراني والحركة التجارية لها عموماً من أوروبا وإليها عبر مضيق باب المندب. كما ان السيطرة العسكرية الأميركية على مداخل مضيق باب المندب ستؤدي إلى تحكّم أميركي نسبي بحركة الناقلات والسفن التجارية الإيرانية المتحركة من هرمز وإليه، ما قد يجبر إيران على تحويل تجارتها إلى الدوران حول راس الرجاء الصالح الأمر الذي سيفضي إلى زيادة المسافة إلى أوروبا حوالي ستة آلاف ميل بحري أي عشرة آلاف ومئتي كيلو متر ، وهذا يعني زيادة تصل إلى خمسة دولارات في سعر برميل النفط الإيراني بالنسبة للمشتري. لجعل النفط الإيراني غير قادر عملياً على المنافسة وتكبيد الدوله الإيرانية خسائر مالية كبيرة.

وبكلام أكثر دقة ووضوحاً، فإن مثل هذا لو حصل فسيكون جزءاً من السياسة الأميركية للضغط على إيران ومحاصرتها الحصار الثاني الكبير وصولاً إلى تقويض اقتصادها، حسب مخططهم بهدف:

– الحد من قدرتها على التحرك على الصعيد الدولي تقديم الدعم لحركات التحرر والمقاومة سيما اللبنانية والفلسطينية .

– الحد من قدرتها على تطوير منظومتها الدفاعية الصواريخ الحربية الباليستية والتقليدية .

– تنشيط وتحريك مجموعات «الحرب الناعمة» في إيران بهدف إحداث تغيير سياسي جذري في الدولة الإيرانية تمهيداً لإسقاطها من الداخل والسيطرة عليها، مما سيشكل حلقة جديدة من حلقات التطويق الاستراتيجي لكل من الصين وروسيا.

وهذا ما أدى إلى قيام إيران بإنشاء قاعدة دعم لوجستي لها في جيبوتي للسفن المبحرة من موانئها وإليها…

كل هذا كان شرحاً لمخطط العدو الرجعي الامبريالي

غير أن العارفين بخبايا ثوار اليمن ومحور المقاومة عموماً وإيران خاصة، يؤكدون ما يلي:

إن مَن هزم البريطانيين والرجعية العربية وقادة العدو الصهيوني في الستينيات وما بعد ذلك يوم كنا ضعافاً، فكيف بنا واليوم أقوى عشرات الأضعاف مما كنا عليه…

نقول للعسيري ولمشغليه إن صمود الشعب اليمني العظيم ومقاومته للعدوان الأميركي الصهيوني السعودي سوف تفشل كل مخططاته الرامية إلى تسليم السواحل اليمنية للقوى الاستعمارية القديمة كانت أو الجديدة، من أميركية إلى الناتو إلى الصهاينة. وهنا لا بدّ من تذكير هذه القوى مجتمعة بأنها ليست قادرة على السيطرة على مقدرات اليمن وتحويل سواحله إلى منصات للعدوان على الشعوب في الإقليم وتدمير الاستقرار والتعايش السلمي في هذا الجزء من العالم بعد تحولات الثورة اليمنية الكبرى…

ونذكر العسيري ببطولات أهل اليمن في أحياء مدينة عدن في مقاومة الاحتلال البريطاني ولعل أسياده يذكرونه بعزيمة بريطانيا في جنوب اليمن واضطرارها للانسحاب من هناك دون قيد أو شرط.

نعم قد تكون حكومته قي وضع يسمح لها ببيع أملاك وخيرات شعبنا في نجد والحجاز، مثل شركتي أرامكو وسابك العملاقتين، ولكنها أوهن من أن تتمكّن من بيع سواحل اليمن للأجنبي سواء كان سيدهم الأميركي أو الصهيوني أو لصوص حلف الناتو.

وليطمئن الجميع أن شعب اليمن ومن يؤازره من الإخوة العرب والأصدقاء المخلصين قادرون على الفوز بالنصر المؤزر والذي سيتكفل بدخول الركن اليماني وتحريره من طغيان ممالك الدواعش…

واما بخصوص الأطماع الإسرائيلية، المتعلقة بمضيق باب المندب، مضافاً اليها سيل التصريحات التي يدلي بها رئيس الوزراء «الإسرائيلي» وكل صقوره وحمائمه، كل حسب الدور المسند له في اوركسترا التهديدات والعنتريات «الإسرائيلية» للجيش واللجان الشعبية في اليمن بين الفينة والاخرى، وكل من يساندهم في تصديهم وصمودهم البطوليين في مواجهة حرب الإبادة المستمرة منذ عامين، نقول لقادة «إسرائيل» المصابين بحالة من الهستيريا نتيجة الفشل الذريع في استباحتهم سواحل ومقدرات الشعب اليمني العصي على الهزيمة عبر التاريخ، نقول: رغم مشاركتهم الجوية المباشرة في العدوان على اليمن ونشر أسطول أو «أرمادا» حربية تضمّ عشرات الزوارق السريعة، والسفن الحربية في باب المندب ورغم وجود إحدى احدث الغواصات «الإسرائيلية»، وهي من طراز دولفين الألماني، بشكل دائم في مياه البحر الاحمر مرتكزة إلى القاعدة البحرية «الإسرائيلية» في جزيرة دهلك الارتيرية، بحجة حماية الطريق البحرية المؤدية إلى ميناء إيلات والسفن التجارية المتجهة إلى هناك، فإننا نؤكد للجميع، بمن فيهم نتن ياهو وزراؤه وجنرالاته، في الجو كما في البحر كما في البر، بأنهم ليسوا بقادرين على حماية ميناء إيلات المحتل لأن صواريخ المقاومة قادرة على إغلاق هذا الميناء بشكل دائم لحظة تشاء، ولن يكون لكل قدرات الكيان العسكرية أي قيمة في الحفاظ على هذا الميناء مفتوحاً ولو لدقيقة واحدة لو حانت المنازلة الكبرى…

ويا ليتكم تتذكّرون العمليات البحرية لقوات الثوره الفلسطينية ضد هذا الميناء في سبعينيات وثمانينيات القرن المضي، أو تنفعكم ذاكرتكم باستحضار العمليات البطولية للضفادع البشرية في سلاح البحرية المصري وبالتعاون مع الفدائيين الفلسطينيين في الأردن آنذاك في أواخر ستينيات القرن الماضي…

واما إيران الثورة والقرار المستقل فإنها سوف لن تتوانى في الدفاع عن مصالحها ومحيطها الحيوي، سواء في مضيق هرمز أو حتى في باب المندب والبحر الأحمر، كما في البحار الأخرى في المنطقة، إذا ما استخدمت هذه الممرات للتضييق على شعبها وثورتها…!

– حينها ستبدو القدرات العسكرية «الإسرائيلية» أصغر بكثير من ان تشكل تهديدا للدولة الإيرانية الراسخة والمنيعة وكلكم يتذكر جنود وضباط المارينز وهم يساقون إلى السواحل الإيرانية وأيديهم خلف رؤوسهم…!

– وكذلك التهديدات الاميركية ضدها ستظهر على حقيقتها بعيدة كل البعد عن الواقع، لأن نتائج العمليات العسكرية لا تقاس بقدرة أحد الأطراف التدميرية وإنما بقدرة الطرف الآخر على الصمود والانتقال من الدفاع إلى الهجوم وخنق العدو وإرغامه على وقف عدوانه، وبالتالي حرمانه من النصر رغم ضخامة قدراته…

أي من خلال إخراج هذه القدرات من المعركة بالوسائط المناسبة وفي اللحظة المناسبة…!

وأما ما يتعلق بالتهديدات الموجهة إلى الصين، فإننا نعتقد ان حساب حجم التبادل التجاري بين الصين والولايات المتحدة والذي وصل إلى خمسمئة وستة عشر مليار دولار في عام ٢٠١٦ وحده كافٍ ليجعل أي رئيس أميركي، مهما عربد وتجبر أن يأخذ المواجهة مع التنين إلى أبعد من نقطة معينة ومن ثم يعجز…!

وختاماً، فإننا نقول للجميع إن لا داعي للقلق، رغم قوة العدو التدميرية وسعة انتشار عملياته على مدى ست سنوات من الحرب الكونية الشاملة ضد سورية… نظل نحنّ هم المنتصرون ويدنا هي العليا براً وبحراً وجواً…. انظروا إلى مواقع المواجهة المختلفة وسترون الانتصار أمراً واقعً….!

سلطان المقاومة بات هو الغالب في كل الساحات ومن لا يصدق فليجرّب مشهد يوم القيامة من اليمن من خلال تهديد مصالح محور المقاومة هناك وحلفها الموسّع من جبال الأطلس الشاهقة إلى سور الصين العظيم ليدخل جهنم من باب المندب هذه المرة…!

بعدنا طيّبين قولوا الله.

(Visited 682 times, 31 visits today)

«Israel’s» Main Goal in Syria: Curbing Hezbollah, Iran Influence in Golan

In addition to the internal issues, the “Israeli” entity may be dragged into regional developments at any time.

United flag

The incident last Friday, in which Syria fired an anti-aircraft missile at “Israeli” warplanes after “Israeli” airstrikes in Syria, reminded the “Israeli” media about the ongoing war in that country.

That war is the main, but not the only, arena for the larger struggle among forces in the region. The two main sides are the Iranian-led axis and the Saudi-led alliance of Arab regimes. Tehran has an advantage on nearly every front. The “Israeli” entity is a secondary player. Its focus is on trying to curb Iranian influence on the front that is most important to it, the border with Syria in the Golan Heights.

The entity is particularly troubled by developments in Syria and Lebanon. As Tehran and Damascus are discussing a long-term lease of space in the Latakia port to Iran, the “Israeli” entity fears the delivery of weapons delivered to Hezbollah.

The “Israeli” entity was forced to admit its airstrikes in Syria last week. However, despite the Russian foreign ministry summoning the “Israeli” ambassador for clarifications, the entity’s message was firm: it will continue its strikes out of fear from Hezbollah and to prevent it from obtaining weapons, including rockets, missiles, drones and chemical weapons.

The reserve-duty generals Amos Yadlin and Giora Eiland argued in two separate articles in the “Israeli” Yedioth Ahronoth daily this week that foiling alleged arms smuggling is secondary to the entity’s main goal of thwarting Iran’s and Hezbollah’s presence in the Golan Heights.

Yadlin, presumably reflecting the position of the military establishment, believes “a reassessment is needed” of the benefits of the effort to keep weapons out of the hands of Hezbollah [by striking convoys and arms depots in Syria] versus the risk of escalation posed by these actions.

Yadlin said that while the entity should uproot the group’s infrastructure in the Golan Heights, the most important strategic goal in the north is to prevent Iran from establishing a base in Syria, using its contacts in Moscow and in Washington.

Chief of Staff Lt. Gen. Gadi Eisenkot, speaking at the same event, focused on the northern front.

He said that in a future war with Hezbollah, the “Israeli” entity could target Lebanese state institutions, without making a distinction between the government in Beirut and Hezbollah. It looks like a planned “Israeli” trend – renewing threats to wreak widespread destruction in Lebanon in order to deter Hezbollah from operating on the border in wake of its growing successes.

israel | iran | hezbollah | syrian crisis | hizbullah

Source: Haaretz, Edited by website team

24-03-2017 | 1

SAA foils attempts by al-Nusra mercenaries to break the siege imposed on terrorists north of Jobar

Source


(22/3/2017) ~ Syrian Arab Army (SAA) and Syrian Armed Forces units on Wednesday repelled attempts by terrorist groups to break the siege imposed on terrorists trapped in the textiles factories north of Jobar, at the eastern outskirts of Damascus city.



A military source said that army units repelled repeated attempts by Jabhat al-Nusra terrorists and groups affiliated to them to break the siege imposed on terrorist groups trapped in the textiles factories north of Jobar.

The source said that army units are engaged in violent clashes with terrorist groups north of Jobar, and that they are shelling the terrorists’ gatherings and movements in the depths of Jobar and surrounding areas.

The source added that the operations in Jobar resulted in the death of more than 150 terrorists, including foreigners and some of their leaders, in addition to injuring hundreds of them, destroying 3 car bombs, and killing 7 suicide bombers before they could reach army positions.

In the same context the Syrian Air Force carried out since dawn a number of airstrikes targeting the terrorists’ movements and supply routes coming from the Eastern Ghouta towards the north of Jobar neighborhood, inflicting heavy losses upon them in personnel.

The clashes continue between army units and terrorists that infiltrated the factories area on the northern outskirts of Jobar neighborhood on Tuesday, leaving many of their members dead and injured and destroying large amounts of their weapons and equipment.

Hama

A military source said that Syrian army units, in cooperation with supporting forces, foiled an attack by Jabhat al-Nusra terrorist organization and groups affiliated to it in the direction of Souran and Khattab in the northern countryside of Hama province.

The source also reported that Syrian army units engaged in fierce battles on the outskirts of Souran city and in the surroundings of Khattab town, inflicting heavy losses upon terrorists.


SOURCES:
Syrian News Agency
Submitted by SyrianPatriots
War Press Info Network at :
https://syrianfreepress.wordpress.com/2017/03/22/saa-jobar/
~

Related Articles
 
%d bloggers like this: