Palestinians have a legal right to armed struggle

caged but undaunted

**Originally published in Al Jazeera July 20. 2017. This is the unedited version with original title and links**

For Some, History is a Failed Recollection (Original Title)

Long ago, it was settled that resistance… even armed struggle… against a colonial occupation force is not just recognized under international law but specifically endorsed.

In accordance with international humanitarian law, wars of national liberation have been expressly embraced, through the adoption of Additional Protocol I to the Geneva Conventions of 1949, as a protected and essential right of occupied people everywhere.

Article 1 (4) of Additional Protocol I provides that “international armed conflict” include those in which people are fighting against “colonial domination, alien occupation and against racist regimes in the exercise of their right of self-determination.”

Finding evolving vitality in humanitarian law, for decades the General Assembly of the United Nations (UNGA)… once described as the collective conscience…

View original post 2,041 more words

Post – Al Nusra and ISIS ما بعد ما بعد النصرة وداعش

 

Prepare for what is coming in Palestine

Post – Al Nusra and ISIS

يوليو 28, 2017

Written by Nasser Kandil,

Whenever the Secretary-General of Hezbollah Al Sayyed Hassan Nasrollah talked about the battles of the eastern borderline between Lebanon and Syria, his Lebanese opponents recall the name of Arsal as a Lebanese town, which they wanted to employ the identify of its people in order to show it a target of Hezbollah and the resistance under sectarian considerations, and thus to turn it into a background that incubates the fighters who entered it according to old plan. Hezbollah knows as its opponents know that they belong to Al-Qaeda organization and they have no relation neither with the revolution nor with the rebels as was described by the Minister of Justice of Al Mustaqbal Movement the Major. General Ashraf Rifi. It is not hidden to Hezbollah or to its opponents that those “rebels” are themselves whom the Minister of the war of the enemy Moshe Ya’alon said at the same time that they are friends to Israel and that they are entrusted with its security and borders.

None of Hezbollah’s battles in Syria especially the battles of Al-Quseir and Kalamoun were separated from the exposure of Hezbollah to targeting with announced and clear strikes by the occupation army. These strikes have threat messages not to proceed in the choice of determination, Hezbollah’s endeavors to resolve were not separated also from the high chaos internally caused by its opponents who asked it to hand over its weapons in the war of July in 2006, every time under a plea, they were always trying to hinder it from resolving and prevent any serious action by the Lebanese army and the security services that aims to target the groups which Israel announced that it cured three thousands of their wounded for many years. So it is proven that the cause is the seeking to protect these groups despite the certainty of their relation with Israel and ensuring the cover to them under multi-titles, once by linking them with the Syrian refugees and the humanitarian dimension, and once with weapons and the identity of its bearers versus the sectarian identity of Arsal and the warning of sectarianism.

The war of Syria approaches of its end after the fall of the US bets on hampering the forces of the resistance from the lower ceiling which is the protection of Syria from falling, and from the higher ceiling which is the protection of Syria from the division and chaos. The US choices become limited, either to abandon the chaos project and reaching to the point of losing everything and the reaching of the men of resistance accompanied with the Syrian army to every spot of the Syrian geography or to accept the Russian proposal of handing over the areas under the domination of the militants voluntarily to the Syrian army, in this way they can avoid the expansion of Hezbollah’s deployment on one hand, and preserve a political role for the representatives of these groups from the gates of Astana and Geneva. But the concern of Washington and its allies is the security of Israel either by the attempt to link the settlement in Syria with guarantees and arrangements that are related to this security, or by imposing facts that are related to the siege of the resistance.

The timing of the battle of the eastern borderline is Lebanese in order to preserve the security of the capital from the bombers and the suicide bombers, but it is international, regional, and strategic, it is an acceleration of an agenda that precedes the negotiation and removes the pressing papers from the hands of opponents, therefore neither the Syrian-Lebanese borders will be an issue of negotiation, nor the Syrian-Iraqi borders, moreover those who pretend to be clever will not be given the opportunity to have time in order to prepare the circumstances and to talk about deploying international units  there, and linking them with the establishment of unarmed areas under the slogan of sheltering the displaced. Most importantly is to be prepared for what is coming in Palestine, because this may not give the opportunities to America to enjoy the settlements which the Palestinian developments may impose an escalation in tension that takes the region along with the resistance from the Jerusalem gate to another place.

The issue is not just the presence of Al Nusra and ISIS, but rather it is the post- Al Nusra and ISIS.

Translated by Lina Shehadeh,

(Visited 1 times, 1 visits today)

ما بعد ما بعد النصرة وداعش

الاستعداد لما هو آتٍ في فلسطين

ناصر قنديل

– كلما كان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله متحدثاً عن معارك السلسلة الشرقية الحدودية بين لبنان وسورية كان خصومه اللبنانيون يستحضرون اسم عرسال كبلدة لبنانية أرادوا توظيف هوية سكانها لتظهيرها هدفاً لحزب الله والمقاومة بسحابات طائفية، وتحويلها بالتالي بيئة تحتضن المقاتلين الذين دخلوها ضمن خطة قديمة، ويعرف حزب الله كما يعرف خصومه أنهم منتمون لتنظيم القاعدة ولا علاقة لهم لا بالثورة ولا بالثوار، كما وصفهم وزير عدل تيار المستقبل يومها اللواء أشرف ريفي. وليس خافياً على حزب الله كما على خصومه أنّ هؤلاء «الثوار» هم أنفسهم الذين قال وزير حرب العدو موشي يعالون في الفترة ذاتها أنهم أصدقاء لـ«إسرائيل» وأنهم مؤتمنون على أمنها و«حدودها».

– لم تنفصل معركة من معارك حزب الله في سورية، وخصوصاً معركتي القصير والقلمون عن قيام جيش الاحتلال باستهداف حزب الله بضربات معلنة وواضحة تحمل رسائل التحذير من الإقدام على خيار الحسم، كما لم تنفصل مساعيه للحسم مرة عن ضجيج مرتفع داخلياً من معارضيه وخصومه الذين وقفوا يطالبونه بتسليم سلاحه في حرب تموز عام 2006، وكلّ مرة بذريعة، لكنهم دائماً كانوا يحاولون إعاقته عن الحسم ويمنعون قيام الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية بعمل جدي يستهدف الجماعات التي أعلنت «إسرائيل» أنها عالجت خلال سنوات ثلاثة آلاف من جرحاها، ما يحسم أنّ الخلفية هي السعي لحماية هذه الجماعات رغم إدراك علاقتها بـ«إسرائيل» وتوفير التغطية لها تحت عناوين متعدّدة مرة تربطها بالنازحين السوريين والبعد الإنساني ومرة بالسلاح وهوية حامليه ومقابلهم هوية عرسال الطائفية والتحذير من الفتنة.

– تقترب الحرب على سورية من نهاياتها مع سقوط الرهانات الأميركية على إعاقة قوى محور المقاومة عن سقف أدنى هو حماية سورية من السقوط وسقف أعلى هو حماية سورية من التقسيم والفوضى، وصارت الخيارات الأميركية محدودة وعنوانها، إما التخلّي عن مشروع الفوضى وبلوغ لحظة خسارة كلّ شيء وبلوغ لحظة يصل فيها رجال المقاومة مع الجيش السوري إلى كلّ بقعة من الجغرافيا السورية، أو قبول العرض الروسي بتسليم الجيش السوري طوعاً مناطق سيطرة المسلحين، حيث يمكنهم ذلك تفادياً لتوسع رقعة انتشار حزب الله من جهة، وحفظاً لدور سياسي لممثلي هذه الجماعات من بوابتي أستانة وجنيف، لكن همّ واشنطن وحلفائها يبقى أمن «إسرائيل» سواء بالسعي لربط التسوية في سورية بضمانات وترتيبات تتصل بهذا الأمن، أو بفرض وقائع تتصل بحصار المقاومة.

– توقيت معركة السلسلة الشرقية الحدودية لبناني أولاً لحفظ أمن العاصمة من المفخّخات والانتحاريين. لكنها إقليمية دولية، واستراتيجية. فهي تسريع لروزنامة تستبق التفاوض وتنزع الأوراق من يد الخصوم، فلا تكون الحدود اللبنانية السورية موضوع تفاوض ولا الحدود السورية العراقية غداً، ولا يترك بعض المتربّصين والمتذاكين في لبنان يكسبون الوقت لتهيئة الظروف والتحدّث عن نشر وحدات دولية هناك، وربطها بإقامة مناطق لا مسلحين فيها تحت شعار إيواء النازحين. والأهمّ الاستعداد لما هو آتٍ في فلسطين والذي قد لا يتيح فرص التنعّم الأميركي بتسويات قد تنسفها التطورات الفلسطينية التي قد تفرض تصاعداً في التوتر يأخذ المنطقة ومعها المقاومة من بوابة القدس إلى مكان آخر.

– القضية ليست فقط وجود النصرة وداعش، بل هي قضية ما بعد ما بعد النصرة وداعش.

(Visited 4٬105 times, 604 visits today)
Related Videos

Related Articles

Hasan Nasrallah: Trump Must Be Thanked For His Stupidity: In Case You Missed It

We should thank Trump for revealing the true face of the racist, cruel, criminal and murderous U.S. government.

Posted July 27, 2017

Palestinians Rejoice the Enemy Defeat as Israel removes security measures at al-Aqsa

Aqsa closure

‘Israel’ Removes More Aqsa Restrictions, Palestinians Rejoice

Local Editor

After days of anti-‘Israeli’ demonstrations, the Zionist entity started removing its freshly imposed restrictions on the holy Aqsa Mosque compound in occupied East al-Quds.

 

‘Israel' Removes More Aqsa Restrictions, Palestinians Rejoice


In this respect, Palestinian Ma’an news agency cited eyewitnesses as saying that the apartheid regime removed the recently installed barriers, scaffoldings, high-tech cameras and metal detectors from at least one of the gates to the compound, prompting Palestinians to begin celebrating early on Thursday.

“For 12 days no one has slept, no one has had done anything except protesting ‘Israel’s’ move against the al-Aqsa Mosque,” said one of Palestinians celebrating the measure’s removal, while other set off firecrackers.

Palestinians had been protesting outside the compound since ‘Israeli’ occupation authorities installed metal detectors, turnstiles, and additional security cameras in the compound following a deadly shooting attack more than a week ago.

On July 14, three Palestinians carried out an operation against ‘Israeli forces at the Aqsa Mosque compound, killing two of them before being martyred.

Palestinian worshipers strongly condemned ‘Israel’s new restrictive measures at al-Aqsa Mosque, engaging in bitter clashes with ‘Israeli’ military forces.

The occupied Palestinian territories witnessed new tensions ever since ‘Israeli’ forces introduced restrictions on the entry of Palestinian worshipers into the al-Aqsa Mosque compound in East al-Quds in August 2015.

More than 300 Palestinians have lost their lives at the hands of ‘Israeli’ forces in tensions since the beginning of October 2015.

The ‘Israeli’ occupation regime tried to change the demographic makeup of al-Quds over the past decades by constructing settlements, destroying historical sites and expelling the local Palestinian population.

Palestinians say the ‘Israeli’ measures are aimed at paving the way for the Judaization of the occupied city.

Source: News Agencies, Edited by website team

27-07-2017 | 09:07

Related Videos

Palestine news

Hezbollah denounces all the repressive measures taken by the Zionist enemy against al-Aqsa Mosque and the worshippers

17-07-2017 | 14:20

Local Editor

Hezbollah issued the following statement:

Hezbollah Flag

Hezbollah hailed the blessed jihadi operation carried out by three Palestinian heroes at al-Aqsa Mosque.

During the operation, the Palestinian heroes had been martyred after a number of “Israeli” soldiers had been killed.

In its statement, Hezbollah said, “This brave operation is the result of the deep rooted Resistance and a proof of al-Aqsa Mosque’s rank in the hearts of Palestinians.”

Al-Aqsa “is a steppingstone for the war against the occupation,” the group stated, adding that “on this land, Resistance fighters offer their lives cheaply to liberate the land and restore dignity and independence.”

Hezbollah further noted that “What the sons of the al-Jabbarine family – Mohammad, Mohammad and Mohammad – did is a mighty act by all standards.”

“An act to be followed by all those with proud spirits who reject humiliation and occupation,” the group said, pointing out that “It is a lesson to be learned from by all free people in our nation as means to face the arrogant oppressors.”

Accordingly, Hezbollah strongly condemns all repressive measures carried out by the “Israeli” enemy against al-Aqsa Mosque and its people which is escalating on a daily basis.

Consequently, the group urged the political and media voices that condemned this heroic operation to specify their stance in the battle of permanent conflict with the occupation, its masters and supporters.

Source: Hezbollah Media Relations, Translated and Edited by website team

RELATED VIDEOS

Related Articles

Palestine news

دبلوماسيات الخروج بإسقاط الطائرات .. من سوخوي تركيا الى سوخوي سورية

نارام سرجون

وكالة أوقات الشام الإخبارية

 تكاد أميريكا تثير الشفقة هذه الأيام .. فهي تبدو مثل الأشخاص الذين كانوا أعزة أقوياء وهم سادة البوكر والقمار ولكنهم تحولوا مع الخسارات المتتالية وانكسار الأحلام الى أشقياء لايقدرون على شيء الا مهنة قطاع الطرق ..

أميريكا هذه التي جاءت كالوحش الجريح عام 2003 وافترست الثور العراقي المجنح في ثلاثة اسابيع .. وهي التي خبطت على طاولة الأمم المتحدة بقبضتيها ورمت كل الأوراق والمواثيق المطبوع بأناقة على الأرض واشاعت الهلع والرعب وقررت أن تسير وحدها في درب الانتقام هاهي صارت تخشى على نفسها أن تسير وحدها في طرقات الشرق الأوسط المخيفة المليئة بالرعب والذكريات القاسية ..

أميريكا التي كانت تملك نادي القمار وكانت أثرى اللاعبين وأمهر اللاعبين وصل بها الأمر أنها تخشى الدخول الى ناديها الذي كانت تسرح وتمرح فيه لتقامر وتربح بالشعوذة والبلطجة والتهديد بالمسدس .. تجد نفسها اليوم تخسر كل رهاناتها ووعودها وأوراقها وتجد أن من يكسب الحرب هم خصومها الذين هزمتهم منذ عقدين .. صار الروسي اللاعب الأكبر في منطقة نفوذها ومعه اللاعب الصيني والايراني   وتغير الكازينو الدولي وروليت القمار الى مسرح للجودو والكونغ فو .. ولذلك خرجت أميريكا من النادي في الظلام وقررت أن تكون كما كانت منذ قديم عهدها وميلادها عصابة تلعب لعبة قطاع الطرق .. اللعبة التي تجيدها جدا وتلجا اليها كثيرا والتي لايتقنها لاعبو الجودو والكونغ فو ..

هذه الأميريكا المفتولة العضلات اليوم توحي أنها تحمي الأكراد وتحمي قسد وتتحدى الجيش السوري وترفع اصبعها في وجهه .. ولكن الحقيقة التي لايريد الأميريكيون لأحد ادراكها كيلا تذهب هيبة أميريكا هي أن أميريكا تحتمي بالأكراد وبقسد وليست هي من تحميهم .. وتخشى أن تنزل الى الميدان بنفسها لأنها تعلم أن طعم الموت في الشرق لابد منه ولامنجاة منه .. ففي الشمال تسير القوافل العسكرية وهي ترفع العلم الأميريكي ولكنها محاطة بسوار كردي .. وعلى الحدود السورية العراقية تسير أميريكا وهي ترسل قسد الى المقدمة وتبقى هي على جانب الطريق مثل قاطع الطريق الذي اذا شاهد الشرطة قادمة لتعقب لصوص في مكان آخر قطع الطريق واطلق النار من مكمنه .. وهذا ماحصل .. فالقوات الاميريكية لاتريد لداعش أن يهزم هزيمة منكرة وقد صار التنظيم قاب قوسين أو أدنى منها .. لأن نهاية التنظيم ستعني نهاية التحالف الدولي الذي يبرر وجوده في المنطقة بوجود داعش ويجب أن يرحل بنهاية داعش .. كما أن نهاية داعش تعني نهاية مشروع مايسمى الثورة السورية التي ستنهار أوتوماتيكيا بانهيار داعش ظهرها العسكري الذي يشاغل الجيش السوري عن تحرير ادلب والجنوب السوري في درعا ..

يقف قاطع الطريق مختبئا خلق ساتر كردي أو ساتر من (قسد) ويطلق النار فيصيب أحيانا بعضا من الشرطة المارين على الطريق في مسيرتهم نحو داعش  ولكن مهمة الشرطة ورجال القانون مستمرة وقاطع الطريق يعلم أنه لايقدر على لعب دور أكثر شجاعة من دور قاطع الطريق الشقي .. خاصة أن السوريين والروس صارت لديهم معرفة بنقاط ضعف قاطع الطريق ..

مشكلة قطاع الطرق اليوم أنهم يخوضون حربا ضروسا مع قطاع طرق آخرين .. فالأميريكيون في القيادات العسكرية والبنتاغون والاستخبارات فيما بينهم مختلفون وهم في حالة شك متبادل مع الجيل الجديد من رجال المال والأعمال الذين يريدون أميريكا جديدة تكسب دون خسائر .. وكل فريق يقوم بقطع الطريق على الآخر .. ولذلك فان فريق ترامب خائف من الفريق العسكري الذي يكمن له ويتصيد أخطاءه ويتهمه بالاتصال مع الروس والخيانة العظمى .. ولكن الفريق العسكري والاستخباري المناوئ يخشى ايضا أن يدفع الى قرار متهور على الساحة الدولية يلام فيه من قبل خصومه (الاميريكون الجدد) .. ولذلك فان الرهان بينهم اليوم قائم على أن يخاف الروس أو الايرانيون أو يخاف الأسد من طلقات النار على الحدود ومن سلوك قطاع الطرق .. ولكن الحقيقة هي ان الأسد وحلفاءه يدركون معضلة قاطع الطريق .. وانه ليس في مقدوره أن ينزل الى وسط الطريق .. فقاطع الطريق قد يواجه معركة قد تعيده الى مرحلة جورج بوش وورطة العراق .. ولكن الأخطر هو مايعتقده فريق من العسكريين الاميريكيين المحافظين الذين طرحوا معضلة عسكرية حقيقية وهي احتمال سقوط أول طائرة عسكرية اميريكية في مواجهة مع مقاتلة غير اميريكية وتحديدا الروسية .. فالأميريكيون يهابون جدا سقوط هيبتهم العسكرية تكنولوجيا وهم حريصون على ألا يخوضوا اية مواجهة تكنولوجية مالم تكن محسوبة 100% ..

وحسب الخبراء العسكريين فان سقوط أول طائرة اميركية بسلاح روسي سيكون الأول من نوعه منذ عام 1998 عندما تمكن الصرب (الميالون للروس والذين يتسلحون من روسيا) من اسقاط أول مقاتلة ستيلث في الحرب .. ومن يومها والشغل الشاغل للعسكريين الاميريكيين اذا ماكان الروس قد تطوروا جدا وسبقوهم أميالا في تكنولجيا الحرب .. لأنه منذ لك الحادثة في سقوط ستيلث فان العقبة التي واجهت التكنولوجية الاميريكيية هي أنهم حاولوا تطوير رادارات لطائراتهم تحدد الهدف في الجو ثم تجري مايسمى الاقفال على الهدف وهي عملية معقدة جدا .. أي ان الصاروخ الذي تطلقه الطائرة يتم تحديد هدفه والاقفال على الهدف راداريا اي أن يكون الهدف مؤمنا لرادارات الصاروخ كأن الهدف في قفص ثابت لايتحرك الصاروخ الا باتجاهه مهما غير من مكانه أو شيفراته .. ولكن هذا الأمر فشل في طائرات ف 35 على حين أظهر الروس أنهم وفق مصادر استخبارية غربية أنهم أنفقوا وقتا ومالا كبيرين لانجاح تلك البحوث الصاروخية وتمكنوا من تقنية اقفال الهدف في رادارات طائراتهم بدليل اسقاط طائرة ستيلث في صربيا عام 1998 وهي الهدف العصي غير المرئي الذي لايمكن اسقاطه الا بالاقفال الراداري وهذا يعني أنه بعد كل هذه السنوات فان تقنية الاقفال الراداري الروسية صارت فوق كل التوقعات مما يجعل المواجهة حتما لصالح الطائرات الروسية الحديثة ..

ومما يعزز الخشية الاميريكية هي احجامهم عن اقتناص الفرصة التي منحتهم اياها تركيا عندما أسقطت طائرة السوخوي الروسية (القديمة) وكانت تركيا تتلفت حولها تبحث عن الاميريكيين وهي تقول لهم .. تفضلوا ال فرصتكم لمواجهة الطيران الروسي الحديث .. ولكن الاتراك وجدوا أن الاميريكيين المفتولي العضلات ابتعدوا بشكل مريب ومخز وفضلوا تجنب المواجهة مما أكد للاتراك ولغيرهم أنهم مع حليف غير مجهز تكنولوجيا أو أنه تأخر تكنولوجيا ويحتاج زمنا طويلا لردم الهوة التقنية والا لما تردد في التورط لكسر هيبة السلاح الروسي .. ولذلك وبسبب هذه النتيجة اختار الأتراك سياسة الخروج .. وكانت طائرة السوخوي الروسية هي التي فتحت ديبلوماسية الخروج التركي وليس الانقلاب العسكري لأن الطيران التركي التزم الصمت المطبق حيال القرار الروسي بنشر بطاريات اي 400 ونسر طائرات أكثر تقدما .. وكان الجيش السوري يقتحم حلب ليحررها فيما الطائرات التركية تتنزه بعيدا ولاترى الطائرات الروسية التي منعت قوة في الناتو من التدخل لصالح الارهابيين .. ومن يومها بدأت مفاوضات استسلام تركيا لقرار روسيا في سورية .. والذي سيظهر كليا في معركة ادلب القادمة ..

مالفت النظر في حادثة الطائرة السورية التي أسقطها الأمريكيون أن البعض من الخبراء الغربيين ينظرون اليها على أنها ديبلوماسية الخروج بدلا من ديبلوماسية المواجهة .. لأن اسقاط الطائرة السورية استدعي انفعالا روسيا وتهديدا صريحا وهذا ماسيساعد فريق ترامب الآن والفريق المحافظ في الجيش الأميريكي في أنه وضع الكرة أمام العسكريين الاميريكيين لاتخاذ الخطوة التي تناسبهم حتى وان كانت المواجهة مع روسيا .. وهو يدرك أنهم متوجسون جدا من مواجهة مع السلاح الروسي الذي قدم استعراضا للتفوق في سورية وكانت الأقمار الصناعية وكل قدرات التجسس الأميريكة تتابعه مبهورة بأدائه .. ولن يجرؤوا على اتخاذ قرار التصعيد .. وكما كانت الطائرة الروسية التي أسقطتها تركيا مخرجا لتركيا فان الطائرة السورية قد تكون افتتحت ديبلوماسية الخروج لأميريكا أيضا .. لأن سقوط هيبة أميريكا سيكون في سقوط أول طائرة لهم منذ عقود بسلاح روسي .. منذ عام 1973 اذا استثنينا سقوط مقاتلات امركية في البقاع في الثمانينات والتي أسقطت بأسلحة تقليدية شبه بدائية بالقياس الى تقنيات اليوم .. وهذا التوجس ماسيعطي ترامب العذر في انتهاج ديبلوماسية الخروج أو التفاوض للخروج مقابل صفقات بعد أن صار واضحا أن الجيشين السوري والعراقي قد أحكما الاتصال والاطباق على الحدود ومنع التمدد الأميريكي .. وان الشرق السوري بدأ يخرج من الحسابات الامريكية .. ولايمكن الرهان على الأكراد لفترة طويلة خاصة أن هناك مرحلة قادمة سينتقل فيها السوريون وحلفاؤهم على الأرض لعمليات نوعية برية وينشرون فرق العمليات الخاصة السرية التي ستتخصص باصطياد الجنود الأميركييين تحديدا .. وربما تتورط الاستخبارات التركية في ذلك لأن التحالف الاميركي مع الأكراد لايروق لتركيا وهي تريد للأكراد أن يفقدوا الظهير الاميريكي ..

دعونا نمر نحو أهدافنا رغما عن قطاع الطرق دون أن نكترث برصاصاتهم على الطرقات .. فربما كان قطاع الطرق أحوج الناس هذه الأيام لمن يمد لهم يد المساعدة ويدلهم على طريق الخروج بعد ان ضلوا الطريق .. سندلهم على الطريق ولكن ان لم يستغلوا الفرصة .. فان عليهم أن يتوقعوا ديبلوماسية تعقب قطاع الطرق .. ونصيحتنا لهم ألا يدخلوا أنفسهم في عصر ديبلوماسية اسقاط الطائرات الامريكية .. لأنها لن تكون في صالح أي فريق من قطاع الطرق حتما ..

ADL: How to neutralize Hizbullah

On June 8, one of America’s most hateful group, Anti-Defamation League, submitted a series of proposals to House Foreign Affairs Committee, designed to limit the influence and military capability of Hizbullah, the Lebanon-based Islamic Resistance group which is not only a charitable organization but also leads the opposition groups in country’s 124-member parliament. Lebanon’s Christian president Michel Naim Aoun is an ally of Hizbullah. During he visit to Saudi Arabia, Gen. Aoun told the Saudi ‘royals’ that Hizbullah is the real defender of Lebanon.

The  proposals read as follows:

  1. Apply secondary sanctions to financial entities connected to Hizbullah and/or its associates.
  2. Identify, designate and sanction more individuals belonging to the organization’s leadership cadre.
  3. Highlight Iran’s role in financing Hizbullah and assessing ways to stem the cash and arms flow from Tehran.
  4. Investigate and expose intelligence and logistical support networks in the Latin American region.

Considering the Israeli terrorism in past, it would be appropriate to substitute Israel to Hizbullah. After all, it’s Israel which had received US$3 trillion aid during 1980-2004, and not Hizbullah.

ADL proposals were in the aftermath the arrest of two US citizen allegedly linked to Hizbullah. Hizbullah is classified as a terrorist organization in Israel, the US, Canada, UK, Saudi Arabia, and UAE.

Let’s believe for a change that the allegations against those two Americans can be proved in a court of law which one doubt very much considering what happened to Muslim inmates at guantanamo bay Auschwitz – how about those 80 Senators and 350 Congressmen who have ties with Israeli terrorism againgst United States.

Ironically, last year, Israeli veteran columnist, and former member of Jewish terrorist group Irgun and Israeli Knesset, Uri Avnery claimed that Hizbullah is not a terrorist organization.

Is Iran really arming Hizbullah? Well, if one has to believe Israeli propaganda lies – The Tower news site (January 11, 2016) claimed that Russia is providing Hizbullah with advanced weaponry, including long-range tactical missiles, laser guided rockets, and anti-tank weapons.

Hizbullah is supported by Lebanese diaspora communities in Latin America. In February 2017, Trump administration put sanctions on Lebanese-born Venezuelan Vice-president Tareck El-Aissami, over his alleged links to Hizbullah. Washington put a freeze on El-Aissami’s assets, mostly in real-state, which would soon be opened for the families of 147 Israeli soldiers killed by Hizbullah fighters in 2006 war to dip-in.

Hizbullah is the only Arab militia which defeated Jewish army in 2000 and 2006. Now, Netanyahu and the Jewish lobbying groups in the West are drums-beating for a new war with Hizbullah to settle the old scores at the risk of annihilation of half of Jewish population without destroying Hizbullah.

%d bloggers like this: