Yemen By-Elections: Indication of Stability, Steadfastness

 

By Staff

Sana’a – Yemen’s Supreme Commission for Elections and Referendums’ [SCER] senior official has called upon Lebanon to play its full effective role in the global efforts to solve “the crisis” in Yemen and to participate in monitoring the upcoming electoral process.

Mohammad Al Salemi, Judge, head of the [SCER] has expressed the importance of the Parliamentary By-elections due to be held in April, amid the ongoing war that Yemenis are expected to marks its 4th anniversary of steadfastness in the face of the Saudi-led aggression on Yemen.

“The importance of this elections lies in the fact that it will enable a citizen to exercise his/her constitutional and legal rights to choose [his/her] representative,” Al Salemi told al-Ahed News in an exclusively interview at his office in capital Sanaa on Sunday.

The commission has been receiving applications of nominees since last Thursday. It will end on March 23.

Al Salemi said this elections will send messages to the international community at a moment while Yemen is going through a particularly trying period.

“In spite of what the country is going through of difficult circumstances, but they [countries of the Saudi-led coalition] can’t deprive a citizen of [his/her] democratic right to choose their representative,” he noted.

Yemen Calls on Lebanon for an Effective Role during the Upcoming By-Elections

Mohammed Al Salemi, judge, Head of Supreme Commission for Elections and Referendums at his office March 17, 2019 (Al-Ahed News)

Invitation for Participation in Monitoring

After Saudi Crown Prince, Mohammed bin Salman, failed in August 2017 to convene a lot of members of the House of Representatives, because majority of the members stand against his war on Yemen and there was no quorum. Therefore, to increase its legitimacy, Sana’a authorities have decided to run its first elections since 2003 to fill the vacant seats.

Yemeni parliament has decided to run for an electoral process to fill 34 vacant seats for representatives who died, but not the seats of those members who left Sana’a and joined the Saudi-led war on Yemen, as some local media revealed.

In response to the Parliament statement to the elections commission, the [SCER] has called on Tuesday on international bodies, organizations, representatives of embassies, political parties, political organizations and local civil society organizations to participate in monitoring the elections to fill vacant parliamentary seats in 2019, according to a statement released by state-run news agency “SABA”.

It has also called on voters at the 34 vacant constituencies’ districts to go to the polls at 8:00 am on Saturday, 13 April 2019, to cast their votes for the election of their representatives to the House of Representatives. [http://www.sabanews.net/ar/news529163.htm]

This elections comes at a time that Sana’a has been under an all-out sea, land and air blockade, let alone the financial crunch after rebasing Yemen’s Central Bank by Saudi backed resigned president Abdrabu Mansour Hadi.

Ali Al Samet, president of the legal sector at [SCER], stressed that this elections is mainly funded by Sana’a’s Central Bank. “There is no foreign fund for this election,” Al Samet told al-Ahed News, noting that this should be considered “an advantage”.

Calls for monitoring Elections

Al Samet has confirmed to the al-Ahed News that the commission has addressed the United Nations and the Arab League on its plan to run for this elections.

“We have briefed UN Secretary-General about the electoral process that’s is ongoing currently, which is to fill vacancies [parliamentary seats].”

“We have addressed the Secretary- General of the League of Arab States, Arabic and international organizations, and the UN representative in Yemen as well,” Al Samet told al-Ahed News.

Al Samet, however, explained that no response yet has reached him back. Responses may have reached Yemen’s Foreign Ministry in Sana’a, Al Samet say, through which the [SCER] sent messages to these sides.

“I should like, through you, to call on international and local organizations and political parties to participate in monitoring the electoral process which will take place in the Republic of Yemen,” Al Samet said.

He stressing that this is to ensure that the elections will be free and fair in accordance with “international and national standards to run any electoral process”.

Calls for Lebanon to bring Yemen’s warring sides

Lebanon still stands with the people of Yemen who have been fighting the Saudi aggression since March26, 2015.

With the great support of Hezbollah’s Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah, at least in his great speeches that have been hailing the Yemenis’ wounds at hard times.

Furthermore, Al Samet has called upon Lebanon to play a key role in solving what he called “Yemeni crisis,” without the US- Saudi interferences.

“We call upon our brothers in Lebanon to call all Yemeni warring sides to solve the Yemeni crisis and put an end to it [the crisis], considering Lebanon one member of the Arab League,” Al Samet said.

“We call upon organizations in Lebanon to participate in monitoring the electoral process, and this is a special invitation, hoping they will participate,” stressed Al Samet.

Related Videos

Related News

Advertisements

Nasrallah on the End of US Hegemony: Trump will Leave the Middle East and Abandon his Allies

March 11, 2019

Interview of Sayed Hassan Nasrallah, Hezbollah Secretary General, with Ghassan Ben Jeddou, founder of the pan-Arab and anti-imperialist Al-Mayadeen channel, January 26, 2019.
This live interview, much expected in Israel and the Arab world, lasted for more than 3 hours.
Translation: unz.com/sayedhasan
Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Facebook Page and Dailymotion Channel to get around censorship.  

 

 

“We Are Real Arabs”: Hezbollah MP tells Speaker of Saudi Shura Council

March 16, 2019

Hezbollah MP Ihab Hamade

Heated argument took place between a Hezbollah MP, Ihab Hamade, and Speaker of Saudi Shura Council, Abdullah Al Sheikh, earlier this week at the 14th Parliamentary Union of the Organization of Islamic Cooperation Member States (PUIC) in the Moroccan capital, Rabat.

Ihab Hamade, member of Hezbollah’s Loyalty to Resistance parliamentary bloc, was representing Lebanon, along with other MP, at the conference. The two Lebanese MPs confronted Saudi and UAE attempts to make changes on the final statement of the conference, Lebanese newspaper, Al-Akhbar reported.

The UAE demanded that the final statement “condemn the Iranian occupation” of 3 disputed islands, while Saudi demanded that the statement condemn “Iranian interference in Syria and Arab World affairs,” according the daily.

Al-Akhbar added meanwhile, that both Saudi and UAE demanded that the final statement cancel the paragraph that calls for preserving the nuclear deal between Iran and world powers, as well as the paragraph that condemns US sanctions against the Islamic Republic.

According to the daily all the Saudi and UAE demands were not met, adding that Hezbollah MP Hamade voiced the Lebanese delegation’s opposition to such demands.

The discussion then devolved into heated argument when Speaker of Saudi Shura Council Abdullah Al Sheikh t addressed Hamade as saying: “Are you Lebanon’s representative or Iran’s?”

The Saudi speaker’s question prompted Hamade to respond as saying: “Why are you here? You have no elected parliament at your county. You are the imported one, while we are real Arabs who preserved the dignity of Muslims and Arabs.”

The Lebanese delegation then walked out of the session, Al-Akhbar reported.

Source: Al-Akhbar Newspaper

Related

Russian Warplanes Rain Hell On Idlib

South Front

March 15, 2019

On March 13, warplanes of the Russian Aerospace Forces delivered a series of airstrikes on infrastructure of Hayat Tahrir al-Sham in the city of Idlib and in its southeastern countryisde. According to reports, at least 16 strikes hit weapon depots, HQs and a jail belonging to the terrorist group.

Opposition sources said that hundreds of prisoners, including dozens persons allegedly linked with the Syrian and Russian intelligence managed to escape the prison after the airstrike. Hayat Tahir al-Sham responded with a wide-scale security operation to trace and capture these people. This operation is still ongoing with varying results.

The Russian Defense Ministry confirmed the strikes in Idlib and said that they were coordinated with Turkey. According to the Russian side, the strikes hit depots in which the terrorist group was storing armed unnamed aerial vehicles. The eliminated UAVs were reportedly prepared for an attack on Russia’s Hmeimim airbase.

Despite comments about the coordination with Turkey, in the following days Turkish pro-government and state media released multiple reports accusing the Russians and the Assad government of causing casualties in Idlib.

On March 13, the Israeli Defense Forces (IDF) claimed that they had uncovered an alleged Hezbollah network in the Golan Heights. The network named by the IDF as “the Golan File” was reportedly led by Hezbollah operative Ali Musa Daqduq on the Syrian side of the contact line in order to prepare attacks on Israel.

The IDF stressed that Daqduq has been a Hezbollah member since 1983. During this period, he reportedly occupied various important posts and was even involved in an attack on a US military base in Iraq’s Karbala in 2007.

The IDF described the alleged Hezbollah network as a serious threat and threatened both Damascus and the Lebanese party with consequences.

On the same day, Israel’s ImageSat International released satellite images showing an alleged Iranian missile compound in Syria. The missiles manufacturing site is reportedly located in Safita.

Regardless of real facts besides these claims, this series of reports looks as a coordinated media campaign. According to experts, its main goal is to justify further Israeli military actions against supposed Iranian targets in Syria and to continue the militarization of the occupied Golan Heights.

Trump”s Confused Middle East Foibles Are Actually Pushing Assad and Erdogan into each other”s arms

Trump’s Confused Middle East Foibles Are Actually Pushing Assad and Erdogan into each other’s arms

MARTIN JAY | 15.03.2019 | FEATURED STORY

Trump’s Confused Middle East Foibles Are Actually Pushing Assad and Erdogan into each other’s arms

Trump’s foreign policy gambles in the Middle East just continue to shake the region up, causing confusion, betrayal and, more recently, a new arms race which is all heading towards more bloodshed there, as ISIS appears to be in decline and Russia, Iran and Turkey continue to look like stronger players.

Despite Iran sanctions, Tehran continues to show its strength in its sheer resilience and its brash cavalier attitude towards other countries in the region; barely days after if foreign minister resigns – but then withdraws it – Iran’s President Hassan Rouhani takes a trip to Iraq, to remind the Americans that Tehran still wields considerable power and influence there, as well as Syria, Lebanon and also Qatar and Turkey.

The shake-up which is as a direct result of Trump’s erroneous decisions in the region has led though to an arms race starting, amid rumours of Trump wanting to sell nuclear arms to Saudi Arabia – despite Riyadh going rogue recently on arms procurement and looking more to Russia and China. In recent weeks we heard of reports of Hezbollah’s new missiles in Lebanon having updated heads fitted which makes them even more precise than previously thought, which is a chilling thought for the Israelis who have been mulling the timing of Hassan Nasrallah’s threat to use them if Israel continues to target Hezbollah fighters in Syria. More recently, American THAAD missiles were sent to Israel, as a direct consequence of the Nasrallah comment, as the Hezbollah leader never does empty threats; but it’s also about Iran’s missile capability which is making the Israelis a tad skittish.

And they’re right to be, but not exclusively because of the Iran sanctions and its missile capabilities.

It’s also about Turkey. In January, a secret document revealed that Israel, Saudi Arabia and the UAE considered Turkey to be the real threat to their power in the region, which has changed the focus of their aggression and, in part, is responsible for a number of embassies reopening in the Syrian capital. The West believes that a softening of isolation might bring Assad farther away from Iran and Russia and align itself more with the Arab super powers in the region.

This idea, on its own, had some feasibility, until just very recently when it looked like Turkey’s firebrand leader had fired the starter’s pistol on a new level of difficult relations with Washington by making it clear that Ankara’s new accord with Russia over missiles – the revered S-400 system – is a done deal. President Erdogan has made it clear that nothing will stop this deal going ahead which means for Israel that he is edging closer to the Russia-Iran powerbase and, critically, towards a situation which the author has been arguing for months is inevitable: a thaw of relations with Assad.

Given that part of the Saudi-Israeli plan was to support the Kurds in Northern Syria in a new campaign to clear Turkish forces of their large enclave – perched in between Al Qaeda extremists on one side and Kurdish fighters on the other – it has pushed Erdogan to do what many would argue would be a no brainer, which is to consider cooperating with Assad, as both have a common objective of hitting the Kurds, Israelis and the Saudis at the same time. A triple whammy for both of them.

This scenario, if it pans out (as so far we have only heard reports of back channel talks between Ankara and Damascus) would be devastating for Israel, which is struggling presently with having Russia as an Assad ally to bypass before it hits Hezbollah targets; but for Turkey to be even a distant ally of Assad could spell disaster for Israel, which cannot afford to clash with Turkey – itself the premise of a completely new conflict which has been brewing for years, given the acrimonious and vociferous exchange of insults both leaders have flung at one another last year; Erdogan attacks Netanyahu over the latter’s appalling treatment of Palestinians, while the Israeli leader uses Erdogan’s unparalleled fondness of locking up journalists as return-fire ammo.

In reality, both of them are tarnished with an abysmal human rights record but both have used one another for political capital. That arrangement, until now a verbal one, might change if Assad were to actually let bygones be bygones and strike a deal with Erdogan.

If that were to happen, Trump would also completely slam the door on Turkey and make it also a target of hatred and ridicule – as no one but Trump will take it as personally as the US president, who has shown remarkable resilience towards the Turkish leader who has tested his patience on a number of occasions in the last two years. An Assad-Erdogan pact could spark a crisis within NATO and make Russia and Iran bolder than ever before in the region as Trump’s refusal to stop arming Kurdish factions in northern Syria – along with suspending the F-35 fighter jet program – is likely to reach a tipping point between Ankara and Washington. For Erdogan to play the ace card – Assad – would be a smart move to put Trump in his place, assert Turkey’s power in Syria and weaken the Kurds in one blow.

حزب الله وأسئلة حول المعركة ضد الفساد؟

مارس 14, 2019

ناصر قنديل

– يشكل حجم الاهتمام الذي يوليه حزب الله لمعركة مكافحة الفساد الفرصة الأهم للفوز بها، ويشكل خطاب السيد حسن نصرالله الأخير خريطة طريق واضحة سواء لجهة اليقين بالحاجة للنفس الطويل، أو لجهة العلاقة العضوية بين هذه المعركة ومعركة أكبر منها هي معركة بناء الدولة، وإلا سيكون على المهتمّين بمكافحة الفساد أن يتعايشوا مع حقيقة اسمها بقاء ونمو الفساد، وانشغالهم واشتغالهم بملاحقة نتائجه، بينما المطلوب هو العمل على اتجاهين بالتوازي، اتجاه يمتلك الكثير من عناصر الإثارة ومواجهة الكثير من التعقيدات. وهو اتجاه تصفية آثار الماضي الممتدّ لربع قرن، هو عمر غياب قطع الحساب في المالية العامة، وما سيكشفه التدقيق بالتقارير التي أعدّتها وزارة المالية عنها، واتجاه مستقبلي يرمي لقطع الطريق على مواصلة الغرق في مستنقعات الفساد والهدر، وهو اتجاه لا يثير الإعلام ولا يستهوي الرأي العام وفضوله، لكنه الأهم والأخطر والمصدر الرئيسي للحكم على نتائج الحملة، وفيه من الأبعاد التشريعية والإجرائية التي تتصل بالإنفاق العام والدين والنظام الضريبي والمشاريع والأولويات والتلزيمات والتعيينات، الكثير الكثير، ليصير أقرب إلى رسم استراتيجية شاملة لبناء الدولة وماليتها وقضائها ومؤسساتها.

– لا يمكن الاختفاء في هذه المعركة تحت عنوان عام هو اللجوء إلى القضاء. فهذا قد يشكل نصف معركة الاتجاه الأول المتصل بتصفية ما مضى من فساد، لكنه لا يجيب على التحدي الأهم، وهو الاتجاه الثاني، وهو كيفية تجفيف مستنقعات الفساد، أي انتظام أداء مؤسسات الدولة وفقاً لمعايير قانونية صارمة وسلسة وواضحة وشفافة، بدءاً من الاستدانة، وإدارتها وخدمتها، مروراً بهيكلة القطاع العام وحجمه والربط بين أعبائه وعائداته، وصولاً إلى مشاريع الخصخصة وأنواعها ومجالاتها وما يدور فيها وحولها، ودائماً بوضع آليات لا تقبل المساومة في مجالي التعيينات والتلزيمات، والكثير من الذين يقفون بكل أمل على الضفة التي يقف عليها حزب الله في مواجهة تحديات تصفية تركة الماضي الثقيل، وفتح الملفات، ويرون صحة إعطاء الأولوية لتدقيق المحاسبة العمومية للمالية العامة وفقاً لتقارير وزارة المال ونتائج تحقيقات ديوان المحاسبة، والتحقيقات القضائية، ويأملون فشل كل محاولات تأمين الغطاء لأحد من الذين تجب مساءلتهم، وهم يبدون قلقهم من قواعد النظام الطائفي الصلب في قدرته على مقاومة أي إصلاح، لا يستطيعون تجاهل قناعتهم بأن الفوز بالمعركة في الاتجاه الثاني، أي مستقبل بناء الدولة، مستحيل بدون تغيير جذري في بنية النظام السياسي القائم على المحاصصة الطائفية.

– الأسئلة الكبرى التي تنتظر جواباً في السياسة، تطال مبدأ وإمكانية الحديث عن انتظام مؤسسي في التلزيمات والتعيينات، في ظل التنظيم الطائفي لكل شيء في الدولة، بما في ذلك ما نص الدستور على تحريره من القيد الطائفي، كما تطال التساؤل حول كيفية إنتاج سياسة منهجية للدولة في مقاربة مسائل كالدين والخصخصة والمفهوم الضريبي وخطط التنمية، عبر المناقشات التي تتم في مجلس الوزراء بالقطعة والمفرق، لمشاريع بعينها، بينما المطلوب جواب بالجملة، لا ينتجه إلا حوار وطني جاد يطال السعي لتلبية حاجة ملحّة، هي كيف نبني الدولة التي فشلنا ببنائها خلال ثلاثة عقود، وهل يمكن الفوز ببنائها دون المساس بالتنظيم الطائفي للدولة، أو البعد السياسي الفتاك الذي يمثله فيه قانون الانتخابات النيابية، أما الاكتفاء بالتدقيق في البنود التي تطرح على مجلس الوزراء بعين البحث عن مخالفة أو شبهة لمنع وقوعها، فلن يفعل سوى تجميل التفاصيل في مشروع إجمالي لدولة عاجزة عن تلبية تطلعات مواطنيها، من دون إعادة نظر جذرية في بنيتها ومؤسساتها، ووضع خطط متكاملة لكيفية أداء وظائفها، وإصلاح هيكلها السياسي أولاً لتكون دولة أقوى من الطوائف، التي باتت العلاقة التناسلية بينها وبين المحسوبية في التعيينات والحصص في التلزيمات بوابة الفساد الكبير، الذي لا تمنعه المناقصات، ولا تحول دونه الامتحانات، فقبل النقاش بدرجة الشفافية في مناقصة بيع رخص الخلوي، يجب النقاش حول هل للبنان مصلحة ببيعها، وقبل البحث عن شفافية ونزاهة في تلزيم القطاع الخاص عملية إنشاء وإدارة محطات توليد الكهرباء يجب أن يكون لدينا قانون لمنع الاحتكار.

– الأكيد أن قرار حزب الله بمنح جزء كبير من اهتمامه للوضع الداخلي، من البوابة المالية الاقتصادية، ناجم بالفعل عن استشعار الخطر الذي ينتظر لبنان ويهدد بالانهيار، لذلك سيبقى السؤال هو كيف نمنع هذا الانهيار؟ وهل يمكن في نظام المحاصصة الطائفية الفوز بهذه المعركة؟ وهل يمكن تحقيق أهدافها دون استراتيجية متكاملة توضع تحت سقف الدستور لبناء دولة المؤسسات، وتجيب على الأسئلة الأساسية وفقاً لرؤية تأخذ طريقها نحو الصدور بقوانين ومراسيم، في مجالات النظام الضريبي، والخصخصة، ومعايير الاستدانة وشروطها، وكيفية إدارة معركة الثروة النفطية واستثمارها، وكلها بنود يسيل عليها لعاب الداخل والخارج، والهدر في الثروة الوطنية لا يهدده الفساد أكثر مما تهدّده الخيارات الفاسدة، ومن حق المتطلعين للزخم الذي منحه دخول حزب الله على خط خوض هذه المعركة وما يمنحه لها من حيوية وصدقية، أن ينتظروا من حزب الله أكثر من مشاريع متفرقة لمأسسة آليات الإنفاق والرقابة، فالمطلوب رؤية شاملة لبناء الدولة، تبدأ بالإجابة عن سؤال أي دولة نريد، وقد حاول اللبنانيون أن يروا في اتفاق الطائف خريطة طريق نحو الخروج من الصيغة الطائفية للنظام السياسي، بلوغاً للدولة المدنية. والمشروع متعثر منذ زمن ولا يزال، فهل يشكل تدخل حزب الله قوة الدفع اللازمة لتطبيق الممنوع تطبيقه من اتفاق الطائف، على قاعدة الترابط بين الإصلاح السياسي والإصلاح الاقتصادي والإصلاح المالي والإصلاح القضائي، انطلاقاً مما قاله الطائف عن مجلس النواب المنتخب خارج القيد الطائفي ومعه إنشاء مجلس الشيوخ، إلى بناء السلطة القضائية المستقلة، وتحقيق اللامركزية الإدارية البعيدة عن كل شبهات الفدراليات المقنعة، انتهاء بالتكامل الاقتصادي مع سورية وعبرها مع المحيط الإقليمي؟

Related Videos

Related Articles

سورية تواجه الترك وعينها على الأميركيين في الشرق

مارس 15, 2019

د. وفيق إبراهيم

تعرف الدولة السورية أنها قضت نهائياً على المشروع الإرهابي الذي حاول انشاء خلافة متطرفة على أراضيها في السنين الست الفائتة.

وتعرف أكثر أنها تنتقل الآن من مرحلة قتال الإرهاب الإسلاموي إلى محاربة القوى الخارجية التي تغطيه، وتواصل احتلال أراضِ سورية.

من أهم هذه القوى، الأتراك الذين يطرحون أسباباً ملفقة لمواصلة نشر قواتهم في مناطق سورية من الحدود مروراً بعفرين وإدلب إلى جانب هيمنة التنظيمات الإرهابية الموالية لها على امتدادات واسعة.

هناك أيضاً الأميركيون المدركون أن المشروع الكبير بإسقاط الدولة السورية ولىّ إلى غير رجعة.. حتى وجدوا أن تغطيتهم لهذا الإرهاب أصبحت عائقاً يحول دون استمرار دورهم، فالإرهاب خسر وخسروا معه.

وما شجّعهم على إسناد مهمة القضاء على بقايا الإرهاب في الفرات إلى قوات«قسد» الكردية المعززة بقوات أميركية ـ أوروبية، وغارات جوية متواصلة.. حتى بدا أن الهدف الأميركي أكبر من مجرد إنهاء الإرهاب بات محاصراً ومن غير اسناد أو تغطية..

ماذا يريد الترك وتمسكهم بالشمال السوري والشمال الغربي؟ وما هي الأهداف الأميركية في شرق الفرات؟ وكيف تتعامل سورية وحلفاؤها مع هذا الجزء الأخير من الأزمة السورية؟

للأتراك صلتان استراتيجيتان يحاولون استغلالها لتمتين دورهم في سورية. الأولى هي علاقتهم التاريخية بالأميركيين وحلفهم الأطلسي المنتسبين إليه.. والثانية عضويتهم إلى جانب إيران وروسيا في مؤتمر آستانا وسوتشي.. الذي يقدم نفسه آلية لتنظيم تدريجي للحل السياسي في سورية.

هناك سبب ثالث لا يقل استراتيجية، فتركيا تمتلك حدوداً واسعة مع سورية بطول لا يقل عن الألف كيلومتر ولديها مواطنون سوريون من أصول تركمانية، إلى جانب سيطرتها على«الاخوان المسلمين» السوريين الذين يشكلون مع حزب العدالة والتنمية التركي جزءاً من فدرالية الاخوان المسلمين في العالم… الأمر الذي يمنح تركيا تأثيراً شبه دائم في الأزمة السورية.. إلا أنّ المشروع الكردي في الشرق يؤرقها بشكل فعلي لاتصاله الجغرافي بنحو 15 مليون كردي تركي لديها.

بالإضافة إلى أن روسيا لا تقبل باحتلالهم أراضي سورية حتى ولو كان هدفها هو الاستفادة الحصرية من تصاعد الخلاف الأميركي ـ التركي حول المشروع الكردي المغطى أميركياً لتقريب انقرة من موسكو بمعدل أكبر.

ويحاول أردوغان إرجاء تحرير الدولة السورية لإدلب بأبداء تخوف بلاده على مصير مليوني مدني مقيمين في إدلب وفي ضواحيها ولتعقيد أكبر لهذه المشكلة يطلق اردوغان تساؤلات أن بلاده لا تعرف إلى أين يتشرّد أهل إدلب إذا هاجمهم الجيش السوري؟ مبدياً قلقه من انتقالهم إلى اوروبا!!

أما الأهداف التركية فأصبحت جلية ولا تبتعد عن السيطرة على منطقة على طول الحدود السورية قد تصل مساحتها إلى 11 ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية، وتريد على المستوى السياسي اشتراك المعارضات الموالية لها من الاخوان والتركمان في المؤسسات السياسية السورية.

كيف ردت الدولة السورية؟

بدأ الجيش السوري بقصف عنيف على مواقع الإرهاب في إدلب بمواكبة غارات جوية استهدفت بدورها مواقع الأعداء والتخزين للإرهاب المتحالف مع تركيا في تلك المنطقة.

فبدأ هذا القصف على شكل رسالة سورية إلى الأتراك بأن أهدافهم في سورية لا قيمة لها عند دولتها.

والنتيجة الآن عند الحلفاء الروس، فإما أن يتواصلوا مع الأتراك حول ضرورة اخلاء إدلب من القوات التركية والتنظيمات الإرهابية المتعاونة، أو أن الجيش السوري بمعونة من حلفائه الإيرانيين والروس وحزب الله مستعدون لشن هجمات عسكرية دقيقة تؤدي إلى تحرير المدنيين في إدلب من هيمنة الإرهاب والترك معاً. وهذا موعده لم يعد بعيداً إذا لم يكن قد بدأ فعلياً.

أما بالنسبة للأميركيين فيعلمون أن المراهنة على الإرهاب سقطت. وهوى معها مشروع السيطرة على الدولة.. ما دفعهم إلى الاندفاع نحو تفتيتها بواسطة الطموح الكردي من جهة والاحلام العثمانية من جهة ثانية، لذلك دعموا هجوماً كردياً بقواتهم الجوية والبرية والأوروبية في مناطق للإرهاب منعزلة عن بعضها بعضاً في شرق الفرات.

استفاد الكردي من نقاط عدة: التباعد بين بؤر الإرهاب في شرق الفرات.. وقف عمليات دعمهم الذي كان الأميركيون يوفرونه لهم بوسائل جوية أو من خلال الحدود التركية والعراقية، انسداد طرقهم نحو غرب الفرات حيث الدولة السورية وحلفاؤها.

لكن سيطرة الأكراد على مناطق واسعة للسوريين العرب، جعلت الأميركيين يتنبّهون لصعوبة بناء كانتون كردي يُصرّون على وصوله إلى الحدود العراقية ـ السورية جنوباً، وإلا فإن لا قيمة له بالنسبة للأهداف الأميركية. باعتبار أن حصرهُ في مناطق محاذية لكردستان لا تفيد الأميركيين لأن الجهات المسيطرة على كردستان العراقية موالية لهم.. وهم يريدون كانتوناً يسيطر على الحدود مع العراق ويعرقل التنسيق العراقي ـ السوري المرتقب لذلك وجد الأميركيون حلاً لهذه المعضلة، فدمجوا بضع مئات من أبناء العشائر العربية في جنوب سورية مع قوات«قسد» الكردية، وأخذوا يروّجون في الإعلام أن قوات قسد هي سورية تدمج فريقين متحالفين: سوريون عرب وسوريون أكراد، فهذا يعطي برأيهم مشروعية سياسية لكانتون يمتد من مناطق القامشلي والشمال السوري حتى أبو كمال والحدود العراقية.

هذا ما يحض الأميركيون على التمهيد لثلاث مناطق مستقلة تبدأ بكانتون حدودي تسيطر عليه تركيا مع قوات شرطة روسية إذا قبلت بذلك موسكو. تليها منطقة أميركية ــ أوروبية تفصل الترك عن الكانتون الكردي الكبير.. هذا عن الطموح التركي وخطط الأميركيين التي تجهر بأن مشروعها الجديد لتفجير الشرق السوري، قابلة للتنفيذ سلماً أم حرباً… معتقدين حسب تحليلاتهم أن إيران ذاهبة نحو تصدع داخلي يؤدي إلى تفجيرها وإنهاء دورها، أو بواسطة حرب يقول الوزير السعودي الجبير إن السيناريو الخاص بها ينتظر التنفيذ فقط.

فهل هذا ممكن؟ اختراق الرئيس الإيراني الشيخ روحاني الحصار الأميركي على بلاده بزيارته الأخيرة للعراق هي الإجابة الساطعة على المزاعم الأميركية. وبدورها الدولة السورية لن تتوانى عن التحرير التدريجي لمناطقها المحتلة في الشمال والشرق… أليس هذا ما تفعله منذ سبع سنوات.. كما أن لروسيا مصلحة كبرى بدعم الخيارات السياسية والعسكرية للدولة السورية فالعدو الأميركي واحد، وصمود الدور الروسي العالمي يبدأ من دولة سورية محرّرة، يؤمن ميدانها العسكري ومصالح سورية أولاً وأهداف حلفائها الإقليميين فيه، مقاومة الإمبراطورية الأميركية العدوانية ثابتاً.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: