معادلة السيد أوقفوا حروبكم… أو «تخبزوا بالفراح»

سبتمبر 21, 2019

ناصر قنديل

– بعد توضيحات لا بد منها في ملفات شهدت بعض الاجتهادات والتساؤلات، انطلق السيد حسن نصرالله إلى رسم معادلاته الجديدة، كناطق بلسان محور المقاومة، الذي قال في وصفه أنه محور قوي وشجاع، منذ أن حسم معادلة انتهاء مرحلة التصرف كفرقاء مقاومين كل في ساحته إلى قرار التعامل كمحور موحّد في مواجهة كل حرب على أطراف المحور. والمحور الشجاع هو المحور الذي اتخذ قرار المواجهة متحسباً لمخاطر نشوب حرب، من إسقاط الطائرة الأميركية التجسسية العملاقة في الخليج، إلى عملية أفيفيم النوعية في فلسطين المحتلة، إلى عملية أرامكو التي هزت السعودية والاقتصاد العالمي. وهو المحور القوي لأنه نجح في تحقيق الأهداف وفي ردع العدو وإفهامه أن لا جدوى من مجرد التفكير بالردّ، فرسم معادلاته وقواعد اشتباكه ورسخ قانون حربه.

– في التوضيحات تناول السيد قضيتين راهنتين، الأولى مفردة المبعَدين بالتوازي مع قضية العملاء، ففكّكها مؤكداً أنها مفردة لا تعبر عن واقع، فما هو أمامنا الفارون أو الهاربون للاحتماء بكيان الاحتلال، هم عائلات العملاء، ولا خلط بين ملف العملاء وعائلاتهم، لكن كل شيء وفقاً للقانون، وكل مَن يعود يجب أن يخضع للتحقيق، ومن يثبت تورّطه بالعمالة على أي مستوى يجب أن يلقى عقاباً يتناسب مع أفعاله، ولا يجوز أن تكون الأحكام هزيلة ولا أن تسقط بمرور الزمن. وربّ ضارة نافعة أن حدث ما حدث حتى تنبّه الجميع لخطورة هذا الخلط والتهاون والتراخي. أما التوضيح الثاني فطال انتخابات كيان الاحتلال، حيث جرى تصوير كلام المقاومة عن صلة مساعي رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو للتصعيد بمطامعه السلطوية والانتخابية، كأنه انحياز من المقاومة لمنافسيه واعتبار إسقاطه أولوية، ودعوة غير مباشرة للناخبين العرب للمشاركة في الانتخابات تحقيقاً لهدف عنوانه، إسقاط نتنياهو. فقال السيد، الانتخابات لا تعنينا، فكلهم قتلة وكلهم صهاينة وكلهم عنصريون، وكلهم في معسكر العدو.

– انطلق السيد لرسم معادلاته، وهو يرسمها باسم قيادة محور المقاومة، من طهران إلى بغداد إلى دمشق وبيروت وغزة وصنعاء، والمعادلات الجديدة تطال كل منهج التهديد بالعقوبات والتلويح بالحرب، وعنوانها أن العقوبات لن تغيّر شيئاً في موازين القوى مهما اشتدت وزادت قسوة، وأن الرد عليها سيكون مزيداً من التصعيد في الميدان، أسوة بعمليات إسقاط الطائرة الأميركية، وعملية أفيفيم، وعملية أرامكو، لكن الواضح أن الأولوية في قراءة المحور، ليست باعتبار الساحة الأشد زجاجية التي تشكل الخاصرة الرخوة لمحور واشنطن هي ساحة الخليج، بل أكثر لأن محور المقاومة ليس معنياً بتسويات تحفظ ماء الوجه لكل من واشنطن وتل أبيب، بينما هو مستعدّ لمنح هذه الفرصة لحكومات الخليج التي تتلقى التحذير من العواقب الكارثية لاستخدامها أكياس رمل في الحرب الأميركية الصهيونية بوجه محور المقاومة وشعب اليمن، لكنها تتلقى سلّماً للنزول عن الشجرة عنوانه، وقف الحرب على اليمن، لتتفادى البقاء كيس ملاكمة يتلقى الضربات بالنيابة عن واشنطن وتل أبيب. لكن المعادلة شاملة كل الجبهات، ولكل المتورطين في الحروب الأميركية الصهيونية في واشنطن وتل أبيب كما في الخليج، أوقفوا حروبكم قبل أن تخبزوا بالفراح .

Related Videos

Related News

Advertisements

Crises – the Middle-East and a few hopefully useful pointers

The Saker

September 18, 2019

Crises – the Middle-East and a few hopefully useful pointers

[This analysis was written for the Unz Review]

The Middle-East is literally exploding: the Houthis have delivered an extremely effective blow against Saudi oil production which (so they claim) has now dropped by 50% before bouncing back; there are persistent rumors that Russian Su-35S and S-400 has threatened to shoot down Israeli aircraft attacking Syria; Lebanon has declared that it will defend itself against Israeli attacks; Hezbollah has been threatening to deliver crippling strikes on Israel and even Israeli officials; Turkey has purchased Russian air defenses and says that if the USA refuses to deliver their F-35S, then Turkey will consider Su-35s and even maybe Su-57’s.  Bibi Netanyahu tried to use Putin for his reelection campaign (well, he really is trying desperately to stay out of jail) but had to go home empty handed and, according to the JP, his mission was a failure.

Finally, and just to make sure that the crises are only limited to the Middle-East: the Polaks and the EU Court have successfully sued to try to force Russia to use the Ukie gas transit; the USA is invoking ancient treaties to threaten Venezuela; the UK is going to hell in a handbasket; Europe (well, Germany) can’t even get the Polaks to heel about North Stream 2 (well, they *are* heeling, of course, but to Uncle Shmuel, not Angela Merkel); India and Pakistan are threatening one another over Kashmir. Did I forget anything?

Oh yes, the DPRK is firing new missiles; the US wants to blame Iran for the Houthi attacks; China categorically rejects such accusations, while Russia continues to announce new revolutionary weapons built on new principles and plans to deploy the S-500 “Prometheus”, just to make sure the Empire does not get any stupid ideas about trying to strike Russia (or her allies which will begin purchasing the S-500 in 2021, according official sources).

I am sure I have forgotten plenty.  Really, the Empire is collapsing on all fronts and that, in turn, means the chances that the ignorant dimwits in the White House will do something very stupid, dramatically increase.

Yes, I know, Bolton was fired.  And I applaud that, but considering that I believe that Pompeo is even more delusional and evil than Bolton (not to mention fantastically arrogant!), that is hardly a reason to hope (I just read that Robert C. O’Brien will succeed Bolton; he used to be the Special Presidential Envoy for Hostage Affairs at the State Department; I wonder if that means even more kidnappings of Russian nationals worldwide…?).

There is so much to cover here that I will limit myself to a few points about the Middle-East which I think are important.

First, the partial destruction of the most important Saudi oil facilities is a HUGE embarrassment for the US.  Remember that the KSA is really the “center” of CENTCOM and even the reason for its existence (to “protect” Iran from the USSR and officially keep the Shah safe, but in reality this was also part of a major deal between the USA the KSA: “you accept payment only in dollars and we will protect you against everybody“).  Sure, there is a long list of western stooges to which a similar promise was made, including Saddam Hussein, Muammar Gaddafi, Manuel Noriega, Hosni Mubarak and many others; most are now dead, the rest in jail (iirc).  Now its the turn of the Saudis it seems: not only could the super-duper “better than the S-300” patriots not stop the Houthis, all of the combined might of CENTCOM failed too.

Second, I can only concur with ‘b’ at Moon of Alabama – the war is over for the KSA. Whether they realize it or not makes no difference.  Okay, it will make a difference in time, but in time only.  The Saudis and their AngloZionist patrons have three solutions:

  1. Continue pretty much like before: that is the definition of insanity if different results are expected.
  2. Escalate and strike Iran, following which the entire Middle-East will explode with dramatic consequences.
  3. Do what the US always does: declare victory and leave.

Obviously, the third option is the only sensible one, but who said that Bibi, Trump or MbS are sensible at all?  Tulsi Gabbard joined me in calling Trump somebody’s bitch, except I call him an Israeli bitch whereas Gabbard calls him a Saudi bitch.  Same difference!

There is, however, one restraining factor: if Trump ever strikes Iran he will become the “disposable President” for the Neocons: Iran will use the opportunity to strike Israel and Trump will be impeached for it (the Neocons are, after all, in total control of the DNC and many key committees in Congress).

So this will all boil down to Trump and whether he has the info and brains to realize that an attack on Iran will wreck his Presidency (which is already FUBARed enough and attacking Iran will make it official) and he will be both impeached and, obviously, never reelected.

Third, could the Houthis have done it themselves?  Absolutely yes. Iran did not have to strike directly, precisely because the Houthis were capable of doing it themselves. Check out this official exhibit of Houthi ballistic missiles and drones and see for yourself here and here.  Furthermore, the Houthis are becoming very similar to Hezbollah and they have clearly learned advanced missile and drone capabilities (from Iran, which is why the Israelis and the US are so angry).  Now I am not, repeat, NOT saying that Iran did not help or that this strike would have been as successful had Iran not provided intelligence, targeting, technical expertise, etc.  But if there is any evidence of direct Iranian involvement, let this “malevolent manatee” (which is how Fred Reed referred to Pompeo) show it to the world, and it better be better than the crap they showed for Skripal or the chemical false flags in Syria.

Fourth, what this means for the KSA and their AngloZionist patrons is that the Houthis can strike anywhere inside the KSA with total impunity.  And not only in the KSA.  Furthermore, I suspect that Iran can also hit every single oil or gas related facility in the Middle-East just like it can strike every US/CENTCOM/NATO/Israeli objective it wants.  Furthermore, in case of total war in the Middle-East, you can expect missiles raining down on US facilities not only from Yemen (Houthis) and Lebanon (Hezbollah) but also potentially from Syria, Iraq and Afghanistan.

Fifth, it really does not matter where or what the US and/or Saudis and/or Israelis fire at Iran, the response will be the same, at least according to Professor Marandi: it will be massive and the oil and gas export capability of the entire Middle-East will be threatened.  There is no safe, cheap or effective way to strike Iran.  But do the folks in DC realize that?

Next, I want to offer a few points about the alleged interception of Israeli F-35 by Russian Su-35S over Syria.

First, we really don’t have the facts, so let’s wait a little.  Most stories about this come from one Arabic online paper.  Now, in the last 24 hours there was “sort of kinda” confirmation from Russia, but not from officials, and these reports were not so much giving factual details as gloating that Netanyahu walked away from Russia with nothing.

Second, my best guess is that this story is probably based on reality.  The Israelis have been behaving as if they did not care about the Russian presence in Syria: so they engage in airstrikes exclusively for PR purposes (remember, Bibi wants to avoid jail!) and the Russians probably complained and were ignored, and now they’ve had enough.

Third, the fact that the Jerusalem Post had to published a horrified article about this event conclusively proves that those who were trying to convince us that Russia and Israel were working hand in hand and that Putin was Bibi’s best friend were, well, full of crapola and their clickbait was just that: clickbait.

Fourth, there are those technology buffs who will always try to prove that the Su-35S is vastly superior to the F-35 and that this story is very credible and those who will explain that the F-35 is vastly superior to the Su-35S and that this story is pure invention.  The truth is that it is useless and meaningless to compare two advanced aircraft “in the abstract” or declare that one is so much better than the other.  Okay, yes, the Su-35S is superior in many aspects to the F-35, but most definitely not in all possible scenarios.  In fact, we would also need to know what other aircraft were in the air at the time – including AWACs, SEAD and EW – and we would need to find out exactly what role the Russian S-400s played (if any).  Generally, I urge you not to engage in a) “bean-counting” (only looking at quantities) or in b) making direct combat aircraft comparisons.  In the latter case, we would need to know what kind (and how much) of training the pilots got, what kind of weapons they had, what kind of sensors they used and how, and more generally, exactly how the Israelis decided to structure their attack and how the Russians decided to respond.  Finally, we would have to get some detail on sensor fusing, network-centric operations, datalinks, etc.  Since we know nothing about any of that, I recommend that we don’t dwell on aircraft/radar/missile X vs aircraft/radar/missile Y.  It’s just not worth it.

Fifth, there are already rumors about this being a false flag operation of the Israelis, the British, the KSA or the US.  Well, I sure can’t prove a negative, but I see no compelling reason to make such conclusions.  First, this is really bad news for the Empire and, second, the Houthis have done similar actions many times in the past and there is no reason to suspect that they could not have done what they did.  Still, it is also undeniable that any hike in oil prices benefits a lot of people (USA shale, Russia, the KSA, etc.).  Finally, there is always and by definition the risk of the Israelis and their Neocon allies pulling off some kind of false flag to finally trigger a US attack on Iran.  All these are, however, only indirect arguments, at least so far.  The fact that a false flag is possible does not mean it actually happened, let’s never forget that and never drop to premature or unfounded conclusions.

Sixth, let’s look at the targets themselves.  We are talking about oil facilities, huge ones, which under the logic of US/NATO/Israel (aka the “Axis of Kindness”) is most definitely classified as “regime support infrastructure” or something similar.  Furthermore, even under non Axis of Kindness logic, the laws of war allow strikes on infrastructures critical to the enemy’s military effort.  So while TV stations, embassies or medical factories are NOT legal targets, critical oil facilities are.  The ONLY stipulation is that the attacking side make an honest effort in selecting targets and munitions and try to avoid avoidable casualties.  As far as I know, the Saudis have mentioned zero victims.  Yes, that is unlikely, but that is how things stand for the time being. In this case, the Houthi strike was absolutely legitimate, especially considering the kind of genocidal devastation the Axis of Kindness and the KSA have unleashed against Yemen.

Lastly, I will venture a guess as to why the US and Saudi air defense were so useless: they probably never expected an attack from Yemen, at least not such a sophisticated one.  Most of the US/KSA air defenses are deployed to defend against an attack from Iran, from the northern direction.  The fact that this strike was so successful strongly suggest that it came from the south, from Yemen.

Conclusion: (Sept 18th, 1816Z)

I was about to conclude that according to RT, the Saudi Oil Minister has declared that the KSA “don’t know yet who is responsible” and that this was good news.  Then I saw this: “Saudi Arabia accuses Iran of sponsoring oil-plant attack, says it ‘couldn’t have originated in Yemen“, also on RT.  Not good.  Not credible either.

For one thing, had it been Iran, the strike would have been far more massive and would have only been a part of a much bigger, full-scale, attack not only on Saudi oil facilities, but also on all crucial CENTCOM installations and forces.  There is no way the Iranians would have opened major hostilities (and these strikes were definitely described by the Saudis as “major”) just to wait for a massive US/KSA/Israeli retaliation.  The Iranians are most certainly not going to repeat Saddam Hussein’s crucial mistake and allow the US/CENTCOM/NATO/Israel/KSA the time needed to prepare for a massive attack on Iran.  I am monitoring various “indicators and warnings” which would suggest that the USA is up to no good, and so far I have noticed only one potentially worrying event: MSC Sealift and US transportation Command  has ordered a no-notice turbo activation of between 23 to 25 ships from the 46 ship Ready Reserve Force (RRF have to be 5-day ready).  This is an unprecedented number since 2003 and it could mean somebody just taking precautions or someone is getting twitchy. But the timing is usually September, but not in this number (more about this here).  But please keep in mind that such indicators cannot be considered in isolation from other facts. Should there be more, I will do my best to report them on the blog.

The fact that US/KSA air defenses performed so miserably does not mean that the USA is totally clueless about ‘whodunit’. There are a lot of other sensors and systems (including in space) which will detect a missile launch (especially a ballistic missile!) and there are some radar modes which allow for long-range detection but not necessarily capable of track-while-scan or of long-range engagements.  Furthermore, you can also monitor data signals and general telemetry, and since the US has immense databases with the “signature” signals from all sorts of enemy hardware, they also probably could accurately assess which type of systems were used.  Just in this case, just as in the case of MH-17, the Pentagon knows exactly ‘whodunit’.  Ditto for the Russians who have a lot of SIGINT/FISINT in the Middle-East (and in space).

But in the last days of the Empire, facts don’t really matter.  What matters is whatever is seen as politically expedient by the folks in the White House and in Israel.  My biggest hope is that Trump finds out the truth about the strikes and that he has enough brains left to understand that should he strike Iran he will lose the election and will probably even be impeached to boot.

Let’s hope that his narcissistic instincts will save our long-suffering planet!

The Saker

It’s HEZB ALLAH…& “Middle East” is Brit Empire’s Colonial Description

Source
sheeple family

Better to be silent and be thought a fool, than to speak and remove all doubt is an adage that belongs back in the conversation, as an essential antidote to the Lilliputian mind among the social media freaks stoned the synthetic power of “administrators” in cyber-groups.

Awards for stupidity and ignorance should not be given; those flouting stupidity and ignorance should be placed into remedial education.

Recently, an article on Hezb Allah was posted to such a group, a “closed” group, and one with over 10,000 members. It was almost immediately rejected, based on stupidity and ignorance, or perhaps, something a bit more nefarious.

hezb-allah-correct-name

The author re-posted, with the following preface:

This is a message to the admins in this group: I’m a Syrian by birth, Arabic is my mother language, English is another language I dare to say I know enough to write an article with it that most people would understand. This post of mine was removed because an admin said there’s no such thing as ‘Hezb Allah’, and I’m welcomed to re-post using the correct name, I beg to differ:

Hezb Allah means the Party of God – حزب الله it’s two words and not one word. Previously, even myself was using the ‘Hezbollah’ name, this I’ve started to fix in my writings all over the net, this name doesn’t have a thing related to the party and it’s humiliating by all levels. Why don’t we call things by their real names instead of finding what suits others? ‘Hezbollah’ removes the name of God from the party’s name and doesn’t have a meaning in Arabic, Saudi bots and other haters of the party are translating this name literally to Arabic to read as: Hezbola: in Arabic it’s two syllables: He Zobala: He Garbage.

So thank you for your attention but let’s try to call Hezb Allah by their real name which I also included in the quotation marks to make the pronouncing connected, and not how their enemies like to call them.

Most of us have been brainwashed since gestation; taking out the garbage from our minds, and hearts, and souls is an ongoing process. It is helpful to realize we do not know everything and need the assistance of others in this process — which requires gratitude to our teachers, and humility as students. We all have something to offer, and especially in current geopolitical times, most of us engage in both activities.

Let us use the correct English translation for Hezb Allah.

Let us also cease in perpetuating the use of “Middle East.” ME was the description that the British Empire used to denote its areas of occupation in the Levant, before leaving its various settlements with the ‘freedom and liberty’ to slaughter each other, via the military strategy of divide and conquer.

goya capricho

un


عملية أرامكو… ومقايضة ساحات الاشتباك

عملية أرامكو… ومقايضة ساحات الاشتباك

سبتمبر 17, 2019

ناصر قنديل

يكفي ما قدّمه الأميركيون والسعوديون من وصف لعملية أرامكو لمعرفة التطوّر النوعي الذي مثّلته في الاشتباك الكبير القائم بين واشنطن ومن خلفها كل جماعاتها من جهة، ومحور المقاومة من جهة مقابلة. فهي تعريض الأمن والسلم الدوليين للخطر، وتهديد للاقتصاد العالمي، ومصدر لخطر خراب خدمات أساسية في السعودية كتأمين الكهرباء والماء والغاز والمشتقات النفطية، وهي سبب لتدهور أسواق الأسهم وارتفاع أسعار النفط، ولعجز السعودية عن ضخ ما يلزم لاستقرار هذه السوق ما استدعى أوامر الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستخدام الاحتياطي الاستراتيجي لمنع حدوث أزمة نفطيّة.

يمكن تفهم صعوبة تقبل الأميركيين والسعوديين لكون أنصار الله قد نجحوا بتنفيذ ضربتهم النوعية، وامتلكوا جرأة الإقدام عليها. فالضربة قاسية ومؤلمة ونوعية، وقبول أن أنصار الله وراءها يضع أميركا في موقع الفشل الكبير في حماية سوق الطاقة العالمي من الاضطراب، وقبول أن مَن أفشلهم هو بعض شعب محاصر منذ سنين يعني إتهامه بتهريب الأسلحة فشلاً في الحصار، والقبول بقدرته على التصنيع، تمجيداً لمكانته ومعنوياته ومقدراته. وقبول قدرته على خرق منظومات الرادار والصواريخ والمخابرات، إعلان هزيمة مدوّية لمنظومة تكلّف مئات مليارات الدولارات، يصعقها اليمنيون بمنظومة لا تكلّف إلا آلاف الدولارات، مضافاً إليها عامل تثقيل بستة أصفار هو الإرادة. والقبول بالتالي بأن إثارة قضية الأمن السعودي مشروطة بأمن اليمن وما يعنيه من وقف للعدوان والحصار.

الهروب الأميركي نحو اتهام إيران، لن يحسّن حال المعنويات الأميركية والسعودية إلا مؤقتاً باعتبار مَن استهدف أمنهم وقام بهزه وإفشاله، دولة كبرى في المنطقة وليست حركة فتيّة محاصرة، ويجنبهم ربط وقف الاستهدافات للأمن السعودي والنفطي بوقف العدوان والحصار على اليمن، لكنه سيطرح تحديات من نوع آخر، فهو يقول إن إيران أطلقت صواريخ كروز، وهذا يعني أن الحجة القديمة عن صعوبة ملاحقة الطائرات المسيّرة بالمنظومات الدفاعية الصاروخية يفقد معناه، طالما أن هذه المنظومة مصمّمة لمواجهة صواريخ الكروز، فماذا يعني فشلها؟ وهو يقول إن إيران تستفز واشنطن لاستدراجها إلى حرب، فماذا ستفعل واشنطن؟

الحقيقة أن محور المقاومة ككل، يدرك أن واشنطن وحلفاءها اختاروا ميداناً للمواجهة يملكون التفوق فيه وهو الحرب المالية، هرباً من ميدان قالت مواجهات السنوات الماضية إن محور المقاومة يتفوّق فيه وهو ميدان المواجهة العسكرية، لذلك يجب أن يعلم الأميركيون ومَن معهم أن محور المقاومة بكل مفرداته ومكوّناته، يذهب بوعي لإشعال ميدان المواجهة العسكرية، وصولاً للحظة مقايضة ساحات الاشتباك، وقف الحرب المالية مقابل وقف الحرب العسكرية، أو دخول الحربين معاً، فيربح المحور واحدة ويخسر واحدة، لكن خسارة واشنطن للحرب العسكرية ستسقط معها أشياء كثيرة سيكون مستحيلاً بعدها الحديث عن مكان لواشنطن وجماعاتها، ولتفادي ذلك عليها أن تصل لتسوية في الإثنتين، فتتفادى واشنطن وجماعاتها كأساً مرّة في الميدان العسكري، ويتخلص المحور من كأس مرّة في الميدان المالي، والآتي أعظم حتى تختار واشنطن، من إسقاط طائرة التجسس الأميركية العملاقة إلى أفيفيم إلى أرامكو.. وما بعد ما بعد أفيفيم وأرامكو!

Related Videos

Related Articles

US Imposes New Sanctions on Four Lebanese, Schenker Looking for Hezbollah’s Missiles: Al-Akhbar

Hezbollah flag

September 15, 2019

Al-Akhbar Newspaper

US Department of Treasury has issued sanctions against four Lebanese on the pretext of belonging to Hezbollah, namely: Ali Karaki, Mohammad Haydar, Ibrahim Aqil and Fouad Shukr, Al Akhbar newspaper reported.

A statement issued by the State Department said that US President Donald Trump Tuesday signed an executive order “modernizing and strengthening sanctions authorities to combat terrorism.”

According to the US statement, “Karaki is a leader of Hezbollah’s military wing and is responsible for military operations within southern Lebanon”. Whereas Aqil, the statement added, “is a senior member of Hezbollah’s military wing and is responsible for its military operations”.

“Mohammed Haydar”, the statement said, “runs Hezbollah’s networks outside Lebanon”, while Fouad Shokr “is the supervisor of Hezbollah’s weapons and missile units in Syria, and is the military adviser close to Hezbollah leader” Sayyed Hasan Nasrallah, according to the US statement.

“The sanctions targeted 15 leaders and members of groups including Hezbollah, Hamas, Daesh (ISIS) and Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps,” the US statement added.

Besides, the American Envoy David Schenker continued his meetings with the Lebanese officials which started last Monday. In addition to his inquiries concerning the recent Israeli attack against Lebanon and the resistance’s retaliation attack, Schenker’s statements included a threat of war in case the resistance doesn’t change its ‘behavior’, according to Al Akhbar newspaper.

Schenker statements were similar to the intimidation campaign led by the Western embassies and the Americans before the resistance’s retaliation, in a trial to prevent Lebanon from responding on the Israeli violations, reported Al Akhbar newspaper.

Well-informed sources confirmed that Schenker “concentrated on the security situation and recent developments on the borders. The sources added that the Schenker was concerned about the resistance’s missiles.

Schenker arrived in Beirut on Monday evening for his first visit to Lebanon to get acquainted with the Lebanese officials, agencies reported, as part of a tour to the region.

Schenker has also met Parliament Speaker Nabih Berri on Tuesday, agencies reported. Berri told Schenker, “Lebanon has ratified financial laws that make it compliant with the highest international standards in the field of combating the smuggling and laundering of funds”.

“The Lebanese economy and the banking sector cannot withstand this magnitude of pressures,” Berri added, referring to the latest US measures against suspected Hezbollah financial transactions, according to agencies.

Berri also emphasized Lebanon’s “keenness on stability, avoidance of war and commitment to U.N. resolutions, especially 1701,” noting that Israel is “responsible for the violations of the U.N. resolution and the undermining of the stability that had been running since 2006’, agencies reported.

President Aoun said similar things to Schenker stressing on Lebanon’s commitment to the 1701 Resolution while Israel is violating it.

Aoun also told Schenker that Lebanon is waiting US’s mediations concerning the demarcation of land and sea borders in south Lebanon”, agencies reported.

Source: Al-Akhbar Newspaper (translated and edited by Al-Manar Website)

Related Videos

Related Articles

 

حرب أم تسويات: المشهد المأزوم أم المنفرج؟

سبتمبر 16, 2019

زياد حافظ

سخونة الساحات العربية وفي عدد من بلدان المنطقة والعالم تنذر بأنّ مسار الأمور في الصراعات القائمة وصلت إلى طريق مسدود. والأزمة القائمة عند جميع الأطراف تشبه بالعقد الغوردية التي استوجبت إسكندر المقدوني على قطعها دون الاكتراث إلى حلحلتها بالطرق المعهودة أو المقبولة. فهل يوجد إسكندر مقدوني وهل هناك إمكانية من حلّ العقدة أو الأحرى العقد بتلك الطريقة؟

ما سنحاول مقاربته هو ربما محاولة صعبة ولكن غير مستحيلة، أيّ استشراف تجلّي الأمور في الوطن العربي وفي الإقليم وعلى الساحات الدولية. لقد أشرنا في مقاربات سابقة أنّ منطق الصراعات القائمة هو انعكاس لمنطق التحوّلات التي حصلت وما زالت تحصل على الصعيد الدولي والإقليمي والعربي. فمن جهة هناك تراجع واضح بل أفول لمحور الغرب بقيادة الولايات المتحدة يقابله صعود محور تقوده ما نسمّيه بالكتلة الأوراسية. لكن المسارين لا يفسّران كلّ شيء أو المحطّات التي تشكّل أزمات سواء كانت من داخل المسار القائم أو من خارجه. أيّ بمعنى آخر صعود الكتلة الأوراسية ينعكس في صراعات في عدد من الأقاليم والبلدان بسبب معارضة الغرب من جهة، وبسبب التناقض مع مصالح محليّة لا يمكن التفوّق عليها بالسهولة المتوقعة خاصة إذا ما ارتبطت تلك المصالح بالمحاور العملاقة التي تتحكّم بمسار الأمور في المنطقة. كما أنّ القدرة على فرض حلّ ما من قبل الأطراف المتصارعة غير ممكن في ظلّ الموازين القائمة دون اللجوء إلى مجابهة مفتوحة في كلّ الساحات وبكلّ الوسائل، أيّ الحرب الشاملة.

العجز في التقدم بشكل كاسح بنسبة لمحور الصاعد يقابله عجز في المحور الغربي عن القبول بتغيير الموازين. والعجز في الغرب يعود إلى حالة إنكار بالإقرار بالواقع الجديد. وبما أنّ الغرب، والولايات المتحدة بشكل خاص، ما زال يملك أوراقاً يعتقد أنها رابحة فهو يحاول عبثاً تغيير المعادلات. لذلك وصلت الأمور في الساحات الملتهبة في الوطن العربي والإقليم والعالم إلى حالة مواجهة تتراوح بين منطق الحرب ومنطق رفض الحرب. فمن يريد الحرب لا يقدر عليها ومن يقدر عليها لا يريدها. ففي الولايات المتحدة والكيان الصهيوني وبعض الدول الخليجية هناك من يسعى إلى الحرب مع محور المقاومة. وعلى الصعيد شرق آسيا هناك من يعمل على توتير الأجواء كمحاولة لردع الصين وإن أدّت الأمور إلى الحرب. لكن داخل ذلك المعسكر الغربي، وخاصة الأميركي، هناك من يعي أنّ القدرة على الحرب بالأساليب التقليدية محدودة جداً وأنّ اللجوء إلى الحرب بسلاح غير تقليدي قد يؤدّي إلى دمار العالم. ولكن هناك أيضاً داخل ذلك المعسكر أنّ الخسائر المرتقبة من حرب نووية شاملة قد تكون مقبولة معتقدين أنّ قدرة التحمّل عندهم أكبر من عند خصومهم.

مع خروج جون بولتون من أروقة الإدارة الأميركية يبدو أنّ معسكر المتشدّدين في الإدارة الأميركي تلقّى صفعة كبيرة. هذا لا يعني أبدأً أنه لا يوجد صقور بل العكس. فوجود نائب الرئيس مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو على قمة هرم الإدارة ووجود إسرائيليين صهاينة داخل البيت الأبيض كصهر الرئيس جارد كوشنر وصديقه اري بركوفيتز مضيّف القهوة في البيت الأبيض! كخلف لجاسون غرينبلاط، ووجود سيغال مندلكر الإسرائيلية المعروفة بتطرّفها لصالح المستعمرين في الضفّة الغربية كرئيسة وحدة مكافحة الإرهاب والمسؤولة عن العقوبات على الجمهورية الإسلامية في إيران وحزب الله في لبنان، فجميع هذه الشخصيات ملتزمة بسياسات بنيامين نتنياهو الدافعة نحو مجابهة مباشرة أميركية عسكرياً مع الجمهورية الإسلامية في إيران.

لكن كلّ ذلك لا يخفي حقيقة الصراعات الداخلية في عدد من الدول المعنية في المواجهة الاستراتيجية بين المحورين. فكلّ من لبنان والعراق والأردن على سبيل المثال يعاني من صراعات داخلية لها امتداداتها الإقليمية والدولية إضافة إلى حيثياتها الذاتية. والحلول لتلك الصراعات التي تصل إلى حدّ الاستعصاء مرتبطة بالحلول أو التسويات في الصراع بين المحورين. لكن الصراع بين محور المقاومة المنخرط ضمن صراع المحورين الكبيرين، محور الكتلة الأوراسية وحلفاؤها ومحور الغرب وحلفاؤه، هو صراع وجودي وليس سياسياً. من هنا تكمن الصعوبة في استشراف حلول على قاعدة التسوية. هنا تكمن أبعاد اللعبة الصفرية. فوجود الكيان يعني إلغاء وجود محور المقاومة كما أنّ جوهر المقاومة لا يقتصر على تحرير أراضي محتلّة وعودة الحقوق لأصحابها، بل يعني إلغاء الكيان الصهيوني كما نعرفه اليوم. فكيف يمكن التوفيق بين من يسعى إلى إعادة تأهيل «الشرعية الدولية» والقانون الدولي وهذا يقين الموقف الروسي الذي انتهكه كلّ من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني مع من يعتقد أنّ القانون الدولي لا يفي بغرض الحق والعدل؟ هنا جوهر العقدة الغوردية التي تكلّمنا عنها في مطلع هذه المطالعة فكيف يمكن قطعها؟ وهل «التسوية التاريخية» للصراع في المنطقة التي يدعو إليها بعض «الواقعيين» هي تسوية بين الحق والعدل من جهة والظلم من جهة أخرى؟

لذلك نعتقد أنّ الولايات المتحدة ومن يتحالف معها أصبحت في موقف العاجز عن صنع الحروب المباشرة وغير المباشرة وبالتالي ما عليها إلاّ القبول بالتسويات. لكن هذه التسويات فوق طاقتها لأنها في المدى المنظور مكبّلة بالالتزام بأمن الكيان الصهيوني. ومنطق التسويات الذي يمكن أن يكون هو في جوهره على حساب الكيان. ففي الحدّ الأادنى ينتفي دوره كشرطي للغرب، وفي الحدّ الأقصى يلغي قواعد وجوده. لكن لا نستبعد ان يستمرّ الوضع على ما هو عليه في الولايات المتحدة. فالأصوات التي بدأت تتساءل حول منطق ثم جدوى تلازم المصلحة الأميركية والمصلحة الصهيونية وترتفع يوماً بعد يوم، وحتى داخل الجالية اليهودية من بين الشباب اليهودي الأميركي. لم تصل إلى مستوى كتلة فاعلة تستطيع قلب الموازين الداخلية لكن نفوذ اللوبي الصهيوني يتراجع رغم الادّعاءات بالعكس. فرغم احتلال اللوبي الصهيوني للكونغرس إلاّ أنّ نفوذه لا يتجاوز منطقة ما يُسمّى بـ «البلتواي» أيّ الحزام الدائري لمنطقة واشنطن الكبرى. فلا ننسى أنّ اللوبي الصهيوني خسر معارك مفصلية على صعيد الولايات المتحدة ككلّ في انتخاب باراك أوباما في الولايتين وفي إخفاق إيصال هيلاري كلنتون إلى البيت الأبيض ضدّ ترامب.

صحيح أنّ الرئيس الأميركي ترامب أعطى للكيان ما لم يعطه أحد ولكن في آخر المطاف لم يعط من رأس ماله السياسي بل من التراكمات السابقة. فقرار نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس قرار اتخذه الكونغرس الأميركي عام 1995 وبالتالي لم يأت بجديد، بل «نفّذه» عندما بات واضحاً أنّ المفاوضات مع الطرف الفلسطيني لن تصل إلى أهدافها الصهيونية. من جهة أخرى المصادقة على سيادة الكيان على منطقة الجولان يكرّس أمراً واقعاً اتخذته حكومة الكيان عام 1982 وبالتالي ليس بالجديد. ومن مؤشرات تراجع النفوذ الصهيوني خروج بولتون من الإدارة وهو الابن المدلّل لشلدون ادلسون المموّل الصهيوني الأميركي الأكبر لحملة ترامب. وشلدون ادلسون لديه مرشح آخر أظهر فشله عبر استعداء المجتمع الدولي بأكمله وهي نيكي هالي السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة. لا يسعنا هنا تعداد محطّات التراجع الصهيوني في هذه المقاربة لضيق المساحة إلاّ أنّ النقطة الأساسية التي نشدّد عليها هي تكبيل الإدارة الأميركية الحالية من إقامة أيّ تسوية في المنطقة لا تكون في صالح الكيان، وخاصة طالما نفوذ الانجيليين الجدد على صنع القرار الخارجي ما زال قائماً. ولكن ملامح تراجع ذلك النفوذ بدأت بالظهور والتي تعطي الأولوية للمصلحة الأميركية العليا وليس للكيان. وقناعتنا أن هذا التكبيل لن يطول وقد يتزامن مع المزيد من التراجع الأميركي في العالم وحتى داخلياً. المسألة ليست مسألة إذا بل مسألة متى. ألا يلفت للنظر انّ في نفس الأسبوع الذي أقيل فيه بولتون تنشر وسائل الإعلام الأميركية الموالية تقليدياً للكيان الصهيوني خبراً حول تجسّس السفارة الصهيونية على البيت الأبيض؟

وإذا كانت الإدارة الأميركية عاجزة عن خوض حرب وعاجزة عن الدخول في تسوية فماذا تستطيع أن تقوم به؟ ليس هناك من حلّ إلاّ القبول بمنطق ربط النزاع في الملف الإيراني والملف السوري والملف اللبناني والملف اليمني. هذا يعني التغاضي عن سياسة فرض العقوبات وسياسة الضغوط القصوى على الجمهورية الإسلامية في إيران وعلى حلفائها دون التراجع عن مبدأ وجود العقوبات. فالتهويل بالحرب، والعقوبات الخانقة هي حرب لا تقلّ شراسة عن الحرب العسكرية التي قد تجرّ الولايات المتحدة إلى مواجهة مفتوحة هي عاجزة عن خوضها. فنحن في مرحلة لا حرب ولا تسويات ولكن مرحلة ربط نزاع إلى أن تنجلي الأمور.

لذلك في رأينا، الحليف الاستراتيجي لمحور المقاومة الذي يحمل قضية الحق والعدل يكمن في عامل الزمن. إنّ مسار الأمور منذ عدّة عقود يشير إلى تلاشي قدرة الكيان والولايات المتحدة على فرض إرادتهما على الفلسطينيين كما على جميع المقاومين. فالمقاومة في فلسطين التي بدأت مرحلة جديدة عبر انتفاضة الحجارة عام 1987 أصبحت اليوم تملك الصواريخ الدقيقة التي تطال كافة مناطق فلسطين المحتلة. والمقاومة في لبنان التي طردت المحتل الصهيوني من معظم جنوب لبنان دون قيد أو شرط استطاعت إلحاق الهزيمة به في حرب تموز استطاعت تطوير قدراتها القتالية أضعاف ما كانت عليه في تموز 2006. وسورية التي استهدفتها حرب كونية لدورها ومكانتها في الصراع العربي الصهيوني تحقّق الإنجازات تلو الإنجازات في استعادة الدولة لسيطرتها على الأراضي السورية التي خضعت لسطوة جماعات التعصّب والغلو والتوحّش المدعومة إقليمياً وعربياً ودولياً، وذلك بفضل جهود الجيش العربي السوري ومساعدة الحلفاء الإقليميين والدوليين. والعراق الذي احتلّته الولايات المتحدة وفرضت توجّهاً سياسياً معاكساً لموروثه السياسي الطبيعي المناهض للكيان الصهيوني يستعيد شيئاً فشيئاً دوره المحوري في التصدّي للكيان. هذه بعض التحوّلات التي حصلت في الدول العربية المعنية مباشرة في المواجهة. وهناك تصوّر أنّ الدول العربية التي اتصفت بـ «الاعتدالـ« تبدأ رحلة مراجعة سياساتها المنحرفة والمشينة بعد ما تبيّن لها عجز الولايات المتحدة وحتى الكيان الصهيوني في تغيير مسار الأمور في المواجهة مع معسكر المقاومة الذي أصبح جبهة واحدة متماسكة، ما يعنى أنّ استفراد أيّ من مكوّناته أصبح مستحيلاً.

إذاً التحوّلات الاستراتيجية التي حصلت خلال العقود الثلاث الماضية على الأقلّ تدلّ على أنّّ الوقت يعمل لصالح محور المقاومة. من هنا يأخذ مصطلح «الصبر الاستراتيجي» معناه الكامل. وإذا اضفنا إلى كلّ ذلك التحوّلات المتسارعة داخل الكيان التي تكلّمنا عنها في عدة مقالات ومقاربات استراتيجية والتي تكشف هشاشته وتنذر بأفوله ثم انهياره، فهذا يعني أنّ السلاح الاستراتيجي بيد المقاومة هو الوقت الذي يرافق الضغط المستمر على الكيان. فالانهيار من الداخل قد يحصل قبل الانهيار من الخارج إذا ما استمرّ الضغط العسكري على الكيان رغم ترسانته الواسعة والمتطوّرة، فتمّ تحييدها بالصواريخ الدقيقة التي جعلت فقدان العمق الجغرافي الاستراتيجي للكيان أمراً قاتلاً في أيّ مواجهة مع محور المقاومة. الحماقة الممكنة التي قد يقدم عليها الكيان لأغراض محليّة فقط سترتدّ عليه وتعجّل في انهياره ولكن هناك داخل الكيان من يعي ذلك ولن يسمح به. كما لم يُسمح لفلسفة اتفاقية أوسلو أن تثمر فكان اغتيال اسحاق رابين فهناك من لن يسمح بتكرار حماقة شارون في احتلال لبنان أو أولمرت في حرب تموز أو نتنياهو في معاركه الفاشلة في قطاع غزة.

تراجع نفوذ الولايات المتحدة والكيان في الحدّ الأدنى، وأفولهما إنْ لم نقل انهيارهما في الحدّ الأقصى، سيفسح المجال لنهضة كبيرة جدّاً في المشرق العربي وخاصة في بلاد الشام وبلاد الرافدين تمهيداً لتثبيت التشبيك التكاملي السياسي والعسكري والأمني والاقتصادي. وهذا الأمر سينجرّ على سائر الدول العربية كالأردن ودول الجزيرة العربية حيث الوصاية الأميركية والغربية ستكون خارج المعادلة ما يفرض على هذه الدول الالتحاق بما تقوم به الكتلة العربية المشرقية. كما لا نستبعد سقوط معادلة كامب دافيد في مصر، وهناك مؤشرات لذلك لا مجال للتكلّم عنها في هذه المطالعة، فهي تنذر بعودة مصر إلى دورها الطبيعي في الصراع العربي الصهيوني من جهة وفي دورها في نهضة الأمة العربية. وكذلك الأمر بالنسبة لدول الاتحاد المغربي الذي سيأخذ دوره المفصلي في نهضة الأمة ويتجاوز رواسب الاستعمار الأوروبي والوصاية الغربية على مقدّراته.

قد يعتبر البعض، وهم كثر، أنّ هذه الرؤية تفاؤلية بل ربما رغبوية وليست واقعية. نقول لهم انظروا إلى الإنجازات التي تمّ تحقيقها والتي لم تستطع كلّ مؤامرات التفتيت والتجزئة ضربها أو إجهاضها أو تغييبها. فالإنجاز الذي يحقّقه المحور المعادي ليس إلاّ إنجازاً تكتيكياً ظرفياً في مسار استراتيجي متراجع له لا يلغي ولا يعدّل في مسار التقدّم الاستراتيجي الذي يحققه بكلفة عالية محور المقاومة.

Related Articles

Pre-election Stunt. Possible US-Israeli Defense Pact? Netanyahu Fighting for his Political Life

Global Research, September 15, 2019

Days ahead of Israeli Knesset elections on Tuesday, Netanyahu fighting for his political life, Trump tweeted the following:

“I had a call today with Prime Minister Netanyahu to discuss the possibility of moving forward with a Mutual Defense Treaty, between the United States and Israel…further anchor(ing)” bilateral relations, he added.

He tacitly endorsed Netanyahu’s reelection bid, saying

“I look forward…after the Israeli elections when we meet at the United Nations later this month!”

Trump suggesting a mutual US/Israeli defense treaty was a pre-election stunt, supporting Netanyahu’s bid to remain prime minister — a Ziofascist extremist, a recklessly dangerous Iranophobe, an enemy of peace, equity and justice.

Trump’s remark came when the last pre-election polls showed a dead heat between Netanyahu’s Likud party and Gantz/Lapid’s Blue and White party.

It’s also at a time when Netanyahu faces post-election indictment for bribery, fraud and breach of trust following an October hearing, his personal freedom at stake.

Saturday on Israeli television, he appealed to his base, saying

“I’m going to get us a defense pact that will provide us with security for centuries, but for that I need your votes.”

The US and Israel have no enemies, no threats to their security, so they’re invented.

What would a defense treaty mean between both countries? In 1989, the US designated Israel a major non-NATO ally (MNNA).

It’s the closest thing to alliance membership, affording the Jewish state significant military and other advantages not given to non-NATO countries.

In December 2014, the US-Israel Major Strategic Partner Act made the Jewish state more equal than other MNNA nations — the Orwellian notion.

In his novel “Animal Farm,” some animals were more equal than others — Israel at the top of the pecking order among US allies because of the power and influence of its lobby.

James Petras powerfully discussed it in his book, titled “The Power of Israel in the United States” — creating a “tyranny of Israel over the US,” he explained.

The Jewish state today is US-dominated NATO’s leading partner country. Since 1995, it’s been a Mediterranean Dialogue nation, reinforcing its partnership with alliance nations.

The US and Israel are imperial partners, allying in each other’s wars of aggression, the Jewish state provided aid and other benefits beyond what Washington affords other nations.

If consummated, a US/Israeli defense pact would elevate relations to a higher level. It would likely have provisions similar to what’s in the NATO Charter.

Its Article 4 calls for members to “consult together whenever, in the opinion of any of them, the territorial integrity, political independence, or security of any” is threatened.

Article 5 considers an armed attack (real or otherwise) against one or more member states, an attack against all, collective self-defense called for, alliance members mandated to intervene.

While the US already goes all-out to aid Israel militarily, a bilateral defense pact would mandate it.

For example, when Gazan rockets respond to Israeli aggression, followed by Israeli-terror-bombing, the US would be obligated to get involved if the Jewish state requested it.

The same goes if Israel manufactures a pretext for war on  Iran, Lebanon’s Hezbollah, or greater war on Syria than already.

A mutual defense pact elevates the risk of greater regional wars instead stepping back from the brink to avoid them — why it’s a dangerous idea if Trump actually pursues it.

For now, it’s just a DJT pre-election stunt to help save Netanyahu’s political future.

*

Note to readers: please click the share buttons below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Award-winning author Stephen Lendman lives in Chicago. He can be reached at lendmanstephen@sbcglobal.net. He is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization (CRG)

His new book as editor and contributor is titled “Flashpoint in Ukraine: US Drive for Hegemony Risks WW III.”

http://www.claritypress.com/LendmanIII.html

Visit his blog site at sjlendman.blogspot.com.

Featured image: President Trump meets with Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu in New York on Sept. 18, 2017. (Screenshot from Whitehouse.gov)

%d bloggers like this: