It’s Unanimous. Russia, Iran, and Hezbollah all Agree: US is Helping ISIS

Three days ago, I put up a post concerning comments by Hezbollah Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah alleging US support for ISIS.

“It is only the United States, which does not let Daesh be totally annihilated,” Nasrallah said.

“US Air Force does not allow the Syrian army and resistance groups to advance toward positions occupied by Daesh,” he added.

Now high-ranking Russian and Iranian officials are saying more or less the same thing.

“The Americans have been in Syria and Iraq under the pretext of opposing and fighting Daesh, but the reality contravenes the US claim,” said Brigadier General Abdullah Araqi, commander of the Iranian IRGC.

Russian Major-General Igor Konashenkov has accused the US of allowing ISIS to operate “under its nose” in Syria, this in an area specifically abutting the US military base at Al-Tanf, near the Syria-Iraq border.

“We suggest the American side also explain about another incidence of their ‘selective blindness’ towards terrorists operating under their nose,” Konashenkov said.

Konashenkov’s and Araqi’s remarks both came out today–three days after Nasrallah’s. The Russian official additionally spoke of some 300 ISIS fighters in pick up trucks passing unmolested through a US-controlled area as they sought to block the main highway between Damascus and Deir Ez-Zor used to supply Syrian troops.

There are only two possible explanations for this: either all three military commands–Russia’s, Iran’s and Hezbollah’s–are getting faulty intelligence…or else the US is lying about its alleged efforts to defeat ISIS. Take your pick.

Advertisements

The messages of Al Sayyed Nasrollah’s speech رسائل خطاب السيد

 The messages of Al Sayyed Nasrollah’s speech

أكتوبر 13, 2017

Written by Nasser Kandil,

The speech of the Secretary-General Al Sayyed Hassan Nasrollah is full of signs of victory of the axis of the resistance on ISIS, where Hezbollah is in the center of this axis; ISIS is the most dangerous outcome of the US-Saudi project to dominate the region, to destroy its entities, armies, and communities. It is full as well of signs that show the magnitude of the US – Saudi ravage resulted from the consequences of this victory and the forces which contributed in its making, and the seeking to disable it, to ruffle it, and to undermine the forces which led to it at their forefront Hezbollah, and the attempt to confuse the main arenas of the movement of these force.

The answers of Al Sayyed Hassan Nasrollah for the new challenges start with how to deal with the attempts of disabling that made by the US-Saudi alliance to prevent achieving the victory, or obstructing it, or distorting it. Al Sayyed asserted the determination to continue waging the war on ISIS, violating the red lines which the Americans and the Saudis draw to postpone the victory and to lengthen the war; Deir Al-Zour will be liberated despite the desire of the Americans and the Saudis. The Syrian army along with its allies will enter the cities of Al Mayadeen and Al Boukamal and the Syrian army will converge with its allies the Iraqi army and the Popular Crowd on the Syrian-Iraqi borders no matter what the Americans and the Saudis did.

In confronting the attempts of undermining the victory-makers and making them pay the bills of the failure of the US – Saudi project, Al Sayyed Nasrollah said that opening the file of the understanding about the Iranian nuclear file is one of the signs of these attempts, the modified sanctions as opening the Iranian nuclear program are not related to the posed files about the nuclear understanding or Hezbollah, however they are translation of the US recognition of defeat,  the feeling of loss, and the seeking to avenge from those who subdue America and its arrogance. The project of the secession of Kurdistan is not far from that title, through affecting Iran, Iraq, and the region entities. Hezbollah was satisfied with showing the effectiveness of these sanctions by referring to what was said by the Saudi Minister Al Sabhan that these sanctions will not change anything, calling for an alternative to punish Hezbollah for overthrowing the Saudi-US project through resorting to an international alliance against Hezbollah and what is included of recognition of the limitedness of the impact of the sanctions on Hezbollah, taking into consideration the capacities of Hezbollah which exceed the ones of Saudi Arabia and its allies in Lebanon and the region in order to affect them.

In confronting the attempts of tampering in the main arenas of the forces which made the victory and continues its making, Al Sayyed Nasrollah talked about what concerns Hezbollah as threats of tampering made by the Saudis, the Americans, and the Israelis. He reaffirmed the seeking of the resistance for peace and stability in Lebanon, the support of dialogue, and the confidence in the President of the Republic as a strong independent President who does not fear intimidation and is not subjected to extortion. Al- Sayyed warned of affecting the elections at their date, and manipulating in the series of salaries and ranks, he emphasized on the accurate implementation of the entitlements, obligations and their dates, he added his crucial sentence which will be considered well: The hand which will affect Lebanon will be cut off no matter to whom it belongs.

The words of Al Sayyed Nasrollah reached quickly; Al Sabhan responded provokingly, he searched for a response to the response by harassment. But the answer was; where is the international coalition which you promised of, we will do what we promised of, since the war is our war and we do not care about Al-Sabhan’s dotage, since his name means weak-minded, crazy and arrogant.

Translated by Lina Shehadeh,

رسائل خطاب السيد

 

أكتوبر 9, 2017

ناصر قنديل

– ينبض خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بالإشارات على النصر الذي يقترب محور المقاومة، وحزب الله في قلبه، من إعلانه على تنظيم داعش، باعتباره أخطر منتجات المشروع الأميركي السعودي للهيمنة على المنطقة، وتدمير كياناتها وجيوشها ومجتمعاتها. كما يمتلئ بالإشارات على حجم الغيظ الأميركي السعودي من نتائج هذا النصر والقوى التي ساهمت في صنعه، والسعي لإعاقته وتنغيصه، والنيل من القوى التي صنعته، وفي قلبها حزب الله، ومحاولة إرباك الساحات الرئيسية لحركة هذه القوى.

– أجوبة السيد نصر الله على التحديات الجديدة تبدأ من كيفية التعامل مع محاولات الإعاقة التي يقوم بها الحلف الأميركي السعودي، لمنع تحقيق النصر أو عرقلته أو تشويهه، فيؤكد العزم على المضيّ في خوض الحرب على داعش، والدوس على خطوط حمراء يرسمها الأميركيون والسعوديون لتأخير النصر، وإطالة أمد الحرب، فدير الزور ومحافظتها ستتحرّران رغم أنوف الأميركيين والسعوديين، والجيش السوري وحلفاؤه سيدخلون مدينتي الميادين والبوكمال، وسيلتقي الجيش السوري وحلفاؤه مع الجيش العراقي والحشد الشعبي على الحدود السورية العراقية، مهما فعل الأميركيون والسعوديون.

– في مواجهة محاولات النيل من صنّاع النصر ومعاقبتهم، وتدفيعهم فواتير فشل المشروع الأميركي السعودي، يقول السيد نصر الله، إنّ فتح ملف التفاهم حول الملف النووي الإيراني إحدى علامات هذه المحاولات، وإنّ ما يخص حزب الله، فالعقوبات المعدّلة هي كما فتح الملف النووي الإيراني ليست بدواعٍ تتصل بالملفات المطروحة حول التفاهم النووي أو حزب الله، بل هي ترجمة للتسليم الأميركي بالهزيمة، والشعور بالخسارة، والسعي للانتقام من الذين مرّغوا أنف أميركا وعنجهيتها بوحول المنطقة، ومشروع انفصال كردستان ليس بعيداً عن هذا العنوان برفعه خنجراً في خاصرة إيران والعراق وكيانات المنطقة، وحزب الله يكتفي تعليقاً على فعالية هذه العقوبات، بما قاله الوزير السعودي السبهان عنها، بأنها لن تغيّر شيئاً، داعياً كبديل لمعاقبة حزب الله على إسقاط المشروع الأميركي السعودي، إلى تحالف دولي بوجه حزب الله، وما يتضمّنه ذلك من اعتراف بمحدودية تأثير العقوبات على حزب الله، وبحجم حزب الله الذي يفوق مقدرات السعودية وحلفائها في لبنان والمنطقة لإلحاق الأذى به، والحاجة لمواجهته إلى تحالف دولي.

– في مواجهة محاولات العبث في الساحات الرئيسية لحركة القوى التي صنعت النصر وتواصل صنعه، يتوقف السيد نصر الله أمام ما يعني حزب الله منها، من مخاطر عبث قد يخبئه السعوديون أو الأميركيون أو «الإسرائيليون». ويجدّد تأكيد سعي المقاومة للسلام والاستقرار في لبنان، ودعم الحوار، والثقة برئيس الجمهورية كرئيس مستقلّ وقوي لا يهاب تهديداً ولا يخضع لابتزاز، محذراً من المساس بالانتخابات في موعدها ومن التلاعب بسلسلة الرتب والرواتب، بتأكيدها على التنفيذ الدقيق للاستحقاقات والالتزامات ومواعيدها، مضيفاً جملته الحاسمة، التي ستقرأ جيداً، أنّ اليد التي ستمتدّ إلى لبنان ستقطع أياً تكن هذه اليد.

– كلام السيد نصر الله وصل سريعاً، فردّ السبهان بتحرّش يبحث عن ردّ على الردّ، وليس لديه إلا التحرّش بالشتيمة، والجواب هو الجواب، هات التحالف الدولي الذي وعدت به وطلبته، وستكون الترجمة بما وعد السيد، اليد التي ستمتدّ ستُقطع. فاللغو لغوكم، والحرب حربنا، ولا يهمّنا سبهُ سبهان. والسبهُ في لسان العرب ذهاب العقل من الهَرَم ورجل مَسْبُوه ومُسَبَّهٌ وسَباهٍ مُدَلَّهٌ ذاهبُ العقل، أَنشد ابن الأَعرابي «ومُنْتَخَبٍ كأَنَّ هالَة أُمّه سَباهِي الفُؤادِ ما يَعيش بمعْقُولِ» إنما السُّباهُ ذهاب العقل أَو نشاط الذي كأَنه مجنون، رجل مِسَبَّهُ العقل أَي ذاهب العقل ورجل سَباهِيُّ العَقْل إذا كان ضعيف العقل ورجل سَبِهٌ وسَباهٌ وسَباهٍ وسباهِيَةٌ متكبّر مجنون.

Related Videos

Related Articles

Nasrallah Says US Helps ISIS, Does Not Allow it to be Eliminated

[ Ed. note – Sadly, he’s probably right. ]

Press TV

The secretary general of the Lebanese Hezbollah says the United States does not want Daesh Takfiri group to be destroyed and is providing Takfiri terrorists with assistance through its bases in Syria.

Sayyed Hassan Nasrallah made the remarks while delivering a speech at a ceremony held in al-Ain town in North Bekaa region to commemorate two martyred members of the resistance movement.

The ceremony was held after Hezbollah commander, Ali al-Hadi al-Asheq, and Hezbollah fighter, Mohammad Nasserdine, were killed, along with five other fighters, while fighting the Takfiri terrorists in Syria last week.

“It is only the United States, which does not let Daesh be totally annihilated,” Nasrallah said in his speech.

The Hezbollah leader added that the US was helping Daesh through its base in Syrian city of Raqqah and also through a base it runs near Syria’s border with Jordan where Daesh terrorists are trained.

“US Air Force does not allow the Syrian army and resistance groups to advance toward positions occupied by Daesh,” he added.

Stressing the need to continue the ongoing fight against Daesh despite efforts made by the US, Nasrallah said, “If we do not continue the war against Daesh, the Takfiri group will hit again and resume its campaign of massacre and terror.”

Nasrallah emphasized that Daesh would return to all areas it had lost if the fight against the group stopped, because Daesh was like a malignant cancer, which must be uprooted.

Nasrallah stated that the US did not want the Lebanese army to fight Daesh in those areas, which had been occupied by the Takfiri group, and to achieve this goal, it even stopped its aid to the Lebanese army for a period of time.

The leader of the Lebanese Hezbollah stated that the “Wahhabi Takfiri Daesh” group was only present in small parts of Iraq and Syria, but the group must be totally annihilated, because if not, it would continue to threaten Iraq and Syria.

He noted that the main strategy followed by Daesh was to extend its existence, so that, it could launch new battles to reclaim liberated towns and villages.

Elsewhere in his remarks, Nasrallah noted that the Middle East region was facing a new scheme devised by the United States and Saudi Arabia, which was mainly aimed at Iran.

He stated that Washington and Tel Aviv kept lying about Tehran’s nuclear program as they were outraged by the Islamic Republic’s influential role in the Middle East.

Continued here

Sayyed Nasrallah: US Delaying Fight against ISIL, Wants a Conspirator in Baabda

October 8, 2017

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah on Oct 8, 2017

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah said the battle against ISIL in Syria’s Badia region, Deir Ezzor, Mayadeen, al-Boukamal and the Syrian-Iraqi border was inevitable and is still inevitable because the battle will only end after the terrorist group would be eradicated completely.

In a televised memorial speech Sunday afternoon marking one week since the martyrdom of Hezbollah commander Ali Al-Asheq and fighter Mohammad Nassereddine at a ceremony in the Bekaa Valley’s Al-Ain, Sayyed Nasrallah said ISIL was recently ousted from a lot of cities and towns, “and if anyone believes that the battle must stop before reaching the Syrian-Iraqi border, I tell them that ISIL’s strategy is to extend its existence, so it may attack again and would wage wars and battles against liberated villages, so they are a cancerous tumor that must be eradicated.”

“ISIL has recently tried to regain the initiative, and had it not been for the heroic confrontations that the Syrian army and resistance fighters fought, it would have been possible for the battle to take another course.”

Sayyed Nasrallah accused the US of backing ISIL terrorists and of delaying battles against it. “The US is trying to prevent and delay the battle with ISIL and only helps when its allies control liberated areas.”

“The US didn’t want the battle against ISIL in the Lebanese outskirts and pressured the Lebanese government and army, it even stopped its military aid for a period of time,” Sayyed Nasrallah said.

Hezbollah S.G. unleashed a new scheme against Iran and Hezbollah. “We are before a new scheme in the region, the Saudi-US scheme, and at the forefront of those who they want to get rid of is Iran. The problem of the US is that Iran was an essential factor in bringing down the Saudi-US scheme in the region.” There’s a new talk on a new policy in battling Hezbollah, even Russia won’t be excluded, his eminence warned, adding the US policy and sanctions, even though it affects Lebanon’s economy, won’t change anything in our position and course.

His eminence also responded to remarks voiced earlier in the day by firebrand Saudi State Minister for Gulf Affairs Thamer al-Sabhan.

“Al-Sabhan’s statement is a positive development because it acknowledges that sanctions are not the solution. He also admitted that Hezbollah is a major regional force that can only be confronted through a strict international coalition and this means that seeking Lebanese alliances to confront Hezbollah was something ineffective,” Sayyed Nasrallah said.

In a comment posted to his official Twitter account, Al-Sabhan praised the United States’ sanctions against Hezbollah and called for an international coalition against the resistance party. “The US sanctions on the terrorist militia party in Lebanon are good, but the solution will be for a strict international coalition to combat it and those who work with it, in order to achieve security and regional peace,” he said on Sunday.

Hezbollah Secretary General, however, said Hezbollah was too big to be targeted by a local coalition “and Saudi’s Al-Sabhan knows that Saudi rulers are too weak to do anything against us so he resorted to an international coalition.”

He also responded to Sabhan’s claims of being keen on regional peace and stability. “Regional peace and security can only be achieved when Saudi Arabia stops backing Wahhabist groups.” “Saudi Arabia is preventing security and peace in Yemen, Bahrain, Iraq and Pakistan. On the other hand, Hezbollah is one of the factors of regional peace and security, which are being threatened by Saudi Arabia, Israel and America behind them,” his eminence added.

“We want the elections to be held on time, we want the continuation of political dialogue and we want the government to do its job. We want it to address the financial crisis and to implement the new wage scale,” Sayyed Nasrallah said, adding the US was bothered President Michel Aoun isn’t an agent for them and doesn’t serve as a subservient to the US Embassy in Awkar, so they accuse him of being an Hezbollah agent. “Aoun represents a popular majority in Lebanon and is a real national guarantee and whatever the Americans say will change nothing.”

“The resistance axis is much stronger nowadays,” he went on to say. The hand that will extend to Lebanon will be cut off regardless where it may come from, and the conspirators against the country are doomed to fail, Sayyed Nasrallah warned.

Sayyed Nasrallah praised all supporters who marched in the tenth of Muharram and in martyrs’ farewells chanting “We won’t leave you Oh Hussein,” saying they were the true honest believers.

In his speech, Hezbollah leader noted that Martyr Al-Ashek won’t hesitate to be in the forefront of any battle, “he spent all his youth in the fronts and was a father for all fighters, he martyred while being in the front lines.” “Martyr Ali Al-Ashek was one of the commanders of the first victory in 2000 and the second one in 2006,” he said.

“Today, Bekaa villages and Hermel live in peace and security thanks for the martyrs like Nassereddine and Al-Ashek,” Sayyed Nasrallah said. He hailed those parents who drive their lone sons for Jihad and urge the resistance commanders to accept them in Hezbollah ranks, noting that he had received many letters from mothers of those sons urging me to annul the decision that prevents their sons from fighting among Hezbollah ranks because they’re the only sons of their families. “For all those who accuse us that we force youth to fight in the fronts I tell them that it’s their families who are driving them for Jihad,” his eminence said.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Articles

From Now On, ‘Israel’ Must Be Ready for The Unpredictable!

06-10-2017 | 14:43

‘Israel’ now is terrified more than ever. Although the ‘Israelis’ are always concerned about Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s speeches, his words this time revealed a way different significance…

 

Jews leaving Israel


On the day of Ashura, Sayyed Nasrallah’s advices echoed in the ears of all Jews settling in the ‘Israeli’-occupied Palestinian lands. Some days ago and until unknown days, perhaps weeks or months, to come, they will stay confused about what shall they do?

In his latest speech, Sayyed Nasrallah called upon all those who came to the occupied Palestine to leave and return to the countries they came from so as not to be the fuel of any war waged by their stupid government.

 

Sayyed Nasrallah


“You will not have enough time to leave Palestine should Netanyahu wage a new war in the region. You will have no secure place in occupied Palestine” Sayyed Nasrallah threatened.

However, Sayyed Nasrallah differentiated between Zionism and the Jewish religion in a sounding message: “To the “Israelis” and Jews in the world: Our battle is with the Zionist oppressors and occupiers and not with the Jewish religion.”

Addressing the “Israeli” settlers, the Resistance Leader underscored: “You know that much of what your political leadership statements about its ability in any future war are mere lies and illusions because you know the extent of the imbalance. Do not allow a foolish government to take you to an adventure.”

In an attempt to analyze Hezbollah’s new equation, al-Ahed website interviewed from the occupied Palestine Political Analyst and Professor of Political Sciences at the University of Nablus, Abdul Sattar Qassem.

 

Abdul Sattar Qassem


The Palestine-based analyst reiterated Sayyed Nasrallah’s words, noting that “when we insult the Jews, we are talking about a religion, and comprising pious people who support the Arab rights; hence we have to differentiate between Jews and Zionists: our enemy is represented by the Zionist movement and those joining it, while the Jews are not our enemies.”

He however expressed that “any person who occupied Arab Palestinian properties is a Zionist, and could not be supporter of the Arab rights. Today, for example, a communist Jew who lives in a Palestinian house in Haifa, should I believe him if he said he supports Arab Palestinian rights? No! It is because he is occupying the house of Palestinian who seeks refuge in [for example] the Burj al-Barajneh refugee camp.”

Relatively, commenting on whether Hezbollah is capable of containing the new equation Sayyed Nasrallah has launched, Qassem stressed that “there is no doubt that Hezbollah has a huge military power, and there is a huge difference between the Lebanese [Hezbollah] soldier and the ‘Israeli’ soldier. The Lebanese soldier is much more professional, disciplined and has significant tactical capabilities. However, the ‘Israeli’ soldier is not daring and has changed over time. The soldier who was in service when establishing the [Zionist] ‘state’ is not there anymore.”

A Hezbollah soldier is more mobilized, in which one of them makes the effect of ten ‘Israeli’ soldiers, Qassem noted. “He is able to confront them as we saw in the July 2006 war. Hezbollah has a military power that ‘Israel’ cannot crush because Hezbollah’s tactical capabilities brushed many lethal ‘Israeli’ weapons aside. Hezbollah’s capabilities eliminated the disequilibrium equation.”

Meanwhile, the professor of political sciences made clear that had Sayyed Nasrallah spoken those words, then “this means that he is confident about Syrian and Iranian promises to participate in direct intervention next to Hezbollah for a regular coverage of a non-traditional war. Sayyed Nasrallah knows better about this.”

Mr. Abdul Sattar Qassem repeated several times that the ‘Israeli’ army is no more as it was before, and so is the ‘Israeli’ soldier.

Commenting on the issue that Jews and ‘Israelis’ should leave the occupied territories, Qassem noted that “When we say that the ‘Israelis’ must leave, then the geographic area of the battlefield would be very wide.”

In the battlefield, “Sayyed Nasrallah may need to enter northwest of Jordan to hit the ‘Israeli’ army’s shoulder. But who are those who would back Hezbollah with the military capabilities and troops to cover such wide areas?” Qassem wondered.

According to his own analysis, theoretically, Hezbollah, the Syrian army, and the Iraqi Popular Mobilization forces [Hashd al-Sha’abi], would send some 10,000 or 15,000 troops to Syria, and Iran, will send tens of thousands of its troops; all of them will participate.

However, for the time being, are there tens of thousands of Iraqi and Iranian soldiers who would participate in the war, or have their own bases, or are stationed and fortified there or what?, the man asked.“‘Israel’ now is terrified. It is always starving for power, and always attacking others, because it is always feared. And no matter how powerful it becomes, it always fears its neighbors,” he said.

“But now, it fears more. It is because the ‘Israelis’ experienced in 2006 and in 2008, 2012 and 2014 Gaza wars and found out that their military powers have deteriorated. Although they have more warplanes now, however, their capabilities of using such weapons and enduring in the battlefields have all declined.”

The Palestinian analyst made clear that the ‘Israelis’ are worried about striking the Dimona nuclear facility, the Ammonia reservoirs, military and civil airports… they are terrified.

Qassem believes that it is possible that Sayyed Nasrallah’s words have excluded the war. But all in all, ‘Israel’ would never accept the presence of strong neighbors. It would never but start a war.

For this reason, he advised that “we shouldn’t wait for the first strike; why should I let them strike us before we do? Why do we always suppose that ‘Israel’ initiates? It is our land that is taken, we are the people under occupation… we are the people who start the battle. Those who start the battle often do win it because they would surprise the enemy. Why should we wait for the first strike? Let the second one be against us, but the first must not be left for ‘Israel’ to decide…”

Until now, there is not any hint about what is going to happen in the near future… but what is certain is that every word spoken by Sayyed Nasrallah is truer than any other fact. However, the ‘Israelis’ and Jews would better abide, pack their stuff and take a hike.

Source: Al-Ahed

Related Videos

فلسطين… واستراتيجية السيد نصر الله للتحرير

رحم الله حافظ الاسد

الأسد مخاطبًا عرفات 1976

ياسر عرفات، حافظ الأسد، سوريا، فلسطين

الرئيس الفلسطيني الراحل «ياسر عرفات» (يمين)، والرئيس السوري الأسبق «حافظ الأسد»

إنكم لا تمثلون فلسطين بأكثر مما نمثلها نحن. ولا تنسوا أمرًا، أنه ليس هناك شعب فلسطيني وليس هناك كيان فلسطيني، بل سوريا وأنتم جزء لا يتجزأ من الشعب السوري، وفلسطين جزء لا يتجزأ من سوريا. وإذًا فإننا نحن المسئولون السوريون الممثلون الحقيقيون للشعب الفلسطيني.

تعليق المحرر

 

 وجدت الصورة والنص في موقع معادي لسوريا الاسد

بين فكي الأسد: مطاردة الثورة الفلسطينية 1970–1991

كاتب المقال يتحدث عن “صراع قيادة منظمة التحرير ضد محاولات البعث/ الأسد للسيطرة على القرار الوطني الفلسطيني الذي تمخض عن فأر اسمه “سلام الشجعان” في اوسلو حيث باع المقبور 82 % من  ارض فلسطين التاريخية (سوريا الجنوبية ) واقصد بسوريا بلاد الشام

 سوريا كانت وستبقى قلب العروبة النابض كما وصفها عبدالناصر ومهد العروبة والمقاومة. بعد كمب ديفيد فال الثعلب كسينجر: لا حرب بدون مصر ولا سلام بدون سوريا

  كسينجر جانب الصواب في الشطر الاول من مقولته المشهورة وجانب الصواب في الشطر الثاني فبعد حرب تشرين  الحرب الاهلية اللبنانية  ومشروع الوطن البديل ثم كان غزو لبنان  واتفاق17 أيارالمقبور وكانت حرب التحرير الاولى1982 -2000 والنصر الالهي في 2006 وأخيرا لأنه لا سلام بدون سوريا تعرضت سوريا الاسد الثاني لحرب عظمى منذ 2011 بقيادة  الامبراطوربة الصهيوامريكية وعرب الاعتلال واخوان الشياطين واخواتها

هذي سوريا بشار حافظ الاسد وحلفائها في محور المقاومة تخرج منتصرة وها هو سيد المقاومة العربية يكون حيث يجب أن يكون ويعلن استراتيجية محور المقاومة لتحرير فلسطين – سوريا الجنوبية بعد التحرير الثاني لسوريا الغربية – لبنان

Image result for ‫عرفات القرار الوطني المستقل‬‎

فلسطين… واستراتيجية السيد نصر الله للتحرير

العميد د. أمين محمد حطيط

أكتوبر 5, 2017

قد يكون العالم فوجئ بموقف السيد حسن نصرالله الأخير من القضية الفلسطينية وبالمقاربة الفذة التي أجراها ـ فالعالم اعتاد وللأسف على سلوكيات عربية تتراوح بين نظرية «الرمي في البحر» التي سادت قبل العام 1967، والاتصال السرّي بـ»إسرائيل» الى حدّ العمالة لها وخيانة القضية الفلسطينية والأمّة برمّتها، وقلة هي الدول العربية التي كانت صادقة إعلاناً وسراً في عدائها لـ«إسرائيل»، ورفضها التنازل عن حقوق الفلسطينيين خاصة والأمة عامة. وكذلك كان ظاهراً إلى حدّ ما عند الجميع الدمج بين الحركة الصهيونية باعتبارها حركة سياسية حليفة أو أداة للمدّ الاستعماري الغربي خاصة البريطاني، واليهود كأتباع دين سماوي لهم كتاب منزّل من الله على النبي موسى الذي يعترف به المسلمون، ليس كنبي فقط، بل أحد أولياء العزم الخمسة أيضاً الذين أوّلهم نوح وآخرهم محمد وأوسطهم موسى وبعده عيسى وقبله إبراهيم.

لقد استفادت الحركة الصهيونية كثيراً من الدمج بينها وبين اليهود، كما استفادت أيضاً من الإعلام الغوغائي المتضمّن فكرة رمي اليهود في البحر، وتمكّنت مستفيدة من أخطائنا أن تظهر نفسها بأنها الضحية بدلاً من أن تظهر حقيقتها بأنها المجرم والجلاد، ثم تمكّنت أن تؤلّب العالم على العرب وتكتل النسبة العالية من اليهود ومعهم العالم الغربي بمعظمه، تكتلهم ضدّ العرب حماية لـ«إسرائيل» التي باتت حمايتها بنظرهم واجباً إنسانياً وأخلاقياً وفرضاً قانونياً بعد أن اعتمدت معظم دول الغرب قانون حظر معاداة السامية، حيث استطاعت «إسرائيل» ان تحصر السامية بها وحدها، رغم أنّ اليهود والعرب من جذور سامية واحدة. وبهذا القانون بات انتقاد «إسرائيل» والتداول بجرائمها بحق الإنسان بات جريمة يعاقب عليها القانون إلى حدّ قطع الأعناق والأرزاق.

هذا الواقع الأسود الكئيب المرير كان بحاجة إلى قائد استراتيجي عميق الفهم بعيد النظر طليق الفكر الرؤيوي، من أجل أن يضع الأمور في نصابها الصحيح، ويسير بالقافلة في الاتجاه الذي يؤدّي إلى تحجيم العدو ومحاصرته تمهيداً للقضاء عليه بصفته عدواً مغتصباً لحق وليس بصفته أشخاصاً من أتباع دين سماوي محدّد.

وعلى هذه القاعدة يجب أن يُفهَم كلام السيد حسن نصرالله العاشورائي الأخير، فالسيد يرى وهو أصاب عين الحقيقة في رؤيته التي بناها على ركنين: الأول أنّ منطق الأمور يفرض التعامل مع الحقيقة، وليس مع الشبهة والتضليل، والثاني أنّ المواجهة الميدانية إذا فرضت وفي الحالة «الإسرائيلية» الصهيونية ستكون مفروضة في لحظة معيّنة لأكثر من اعتبار فستكون هذه المواجهة التي يجب حصرها إلى الحدّ الأدنى من حيث القوى المواجهة، ويجب التحشيد لها إلى الحدّ الأقصى من جهة الأطراف المطالبة بحقوقها.

وانطلاقاً من هذا الفهم والتخطيط الاستراتيجي جاء موقف السيد سيد المقاومة والفكر الاستراتيجي الحديث السيد حسن نصرالله في خطابه إلى كلّ مَن يعنيه أمر فلسطين أو متصل بها بشكل أو بآخر معتدياً أو مدافعاً عن حقوقه أو مطالباً بما اغتصب منها على يد عتاة المشروع الصهيوغربي الذي بدأ بقيادة بريطانية وتحوّل اليوم إلى قيادة أميركية من دون أن تبتعد بريطانيا عنه، وبات يصحّ وصفه بالمشروع الصهيوانكلوساكسوني الغربي.

أما المكوّنات المفصلية لهذه الاستراتيجية التي أطلقها السيد حسن نصرالله في خطابه العاشورائي الأخير، فيمكن ذكرها كالتالي:

 ـ المعتدي في فلسطين والمغتصب لها ليس اليهود كديانة، والصراع في فلسطين وعلى أرض فلسطين ليس صراعاً بين الإسلام كدين واليهودية كدين. فالديانة اليهودية هي ديانة سماوية وأتباعها هم أهل كتاب، وكتابهم التوراة يؤمن المسلمون بأنه كتاب سماويّ طاله تحريف على يد بعض الأحبار، لكنه لم يفقد صفته السماوية، وبالتالي لا مشكلة بين الإسلام كدين واليهودية كدين، والتعامل بين الاثنين يجب أن يكون محكوماً بمبدأ «قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء»، ثم «جادلهم بالتي هي أحسن».

 ـ إنّ العدو الحقيقي لفلسطين والعرب والمسلمين هو الحركة الصهيونية. وهي حركة سياسية اتخذت من اليهود مادة وجعلتهم وقوداً في صراع وحروب ليس لهم بها شأن. وبالتالي فإنّ المنطق يفرض أن يُعزل اليهود عن الحركة الصهيونية برأسها وجسمها، وإنْ تمّ ذلك فإنّ حجم العدو يتراجع من 20 مليون يهودي مجموع اليهود في العالم الذين منحهم القانون «الإسرائيلي» الحق بالجنسية «الإسرائيلية» إلى 5 ملايين يهودي هم مَن استقطبتهم الصهيونية وجاؤوا الى فلسطين باعتبارها «أرض الميعاد».

ـ إنّ الفئة التي تمارس العداء وتريد الحروب فعلياً هم قادة الكيان «الإسرائيلي»، وبالتالي يكون منطقياً كشف التضليل وإيضاح الحقيقة لباقي الجمهور «الإسرائيلي»، بأنّ فلسطين لن تكون ملاذاً آمناً ولن تكون أرض لبن وعسل لهم، لأنها أرض مغتصبة، وأصحاب الحق فيها لن يتركوها ولن يتنازلوا عنها، وتكون العودة الجمهور «الإسرائيلي» إلى دياره الأصلية من مصلحته، حتى لا يكون وقوداً في حرب آتية لا محالة تتواجه فيها الحركة الصهيونية وخلفها المشروع الانكلوسكسوني، مع محور المقاومة الذي آل على نفسه وضع الحق في نصابه وإعادة كلّ فرد الى حيث كان في العام 1948. وبهذا أيضاً يكون السيد وفي ذكاء استراتيجي إبداعي عزل الطبقة الحاكمة في «إسرائيل» عن جمهورها وقلّل مرة أخرى من حجم مَن سيواجه في الميدان عندما يحلّ أجله.

 ـ إنّ المعنيّ بالمواجهة لتحرير فلسطين، والذي سيشارك في الحرب عندما تستكمل شروطها، ليس الفلسطينيون فقط إنّ أكبر خطأ وكارثة استراتيجية كانت يوم اعتبرت القضية الفلسطينية ملكاً حصرياً لمنظمة التحرير الفلسطينية التي ذهبت إلى أوسلو وفرّطت بها بل إنّ المعنيين بها هم العرب كلهم والمسلمون والمسيحيون كلهم وسكان منطقة غرب آسيا وأحرار العالم كلهم، لذلك فإنّ المواجهة المقبلة مع الصهيونية ينبغي أن تكون بين معسكرين معسكر العدوان الصهيوانكلوساكسوني ومعسكر الدفاع والمقاومة، والفلسطينيون جزء منه.

ـ وأخيراً، فإنّ السيد حذّر الفئة الحاكمة في «إسرائيل» من مغبّة الهروب الى الأمام واللجوء إلى الحرب، فأكد واقعاً تعرفه وحقيقة باتت تعيشها، وهي أنّ المقاومة ومحورها جاهزان لأيّ حرب تبدأها «إسرائيل»، ولكنهما لن يبادرا إلى الحرب هم الآن. فإذا قامرت «إسرائيل» وشنّت عدواناً، فإنها ستجد نفسها أمام حرب مفتوحة في الزمان والمكان ومعسكر متعدّد القوى والمكوّنات، حرب لن تتوقف و «إسرائيل» موجودة. وهنا تبدو أهمية النصح الذي وجّهه السيد للجمهور «الإسرائيلي» بالقول: الحرب ليست حربكم، فلماذا تدفعون أنتم الثمن؟

في الخلاصة نرى السيد حسن نصرالله صحّح مفاهيم التعامل مع القضية الفلسطينية، وعمل على حصر العداء في من هم الأعداء فعلاً، ثم أنه عزّز معادلة الردع الاستراتيجي في المنطقة. ولهذا شاهدنا عظيم الاهتمام الغربي والصهيوني بخطاب السيد واستراتيجيته هذه، ويبقى على أصحاب الشأن عندنا أن يتابعوا في هذا الاتجاه…

أستاذ في كليات الحقوق اللبنانية

Related

هل ياسر عرفات جاسوس؟

أل موقع اسلاموي

اشار الكاتب  سهيل الغزاوي ان عرفات اسس فتح عام 1958 في الكويت لكنه اغقل ان عام 1956 كان ذروة المشروع العربي الناصري والوحدة المصرية السورية وهذه الحقيقة ترفع علامات استفهام كبري حول عرفات والغاية من تأسيس حركة فتح في ذروة المشروع القومي في حين ان بافي الفصائل الفلسطينية تاسست بعد عام 1961 ،عام الانفصال وانتصار الثورة الجزائرية

 اقول للكاتب الحريص على الحقبقة “ومن باب حق الأجيال المخدوعة في أن تعرف الحقيقة الكاملة وهي ان ياسر عرفات أخطر من الجاسوس الشهير كوهين فقد ولد في حارة اليهود  بحي السكاكيني بالقاهرة لعائلة يهودية مغربية اسلمت عام 1928 والبيب من الاشارة يفهم

النداء الأخير للصهاينة: المغادرة بالطائرات أفضل لكم من الصناديق الخشبية

أكتوبر 4, 2017

العلامة الشيخ عفيف النابلسي


الكيان «الإسرائيلي» غارق في نوع من الخبال، يتكبّب على نفسه تارة، خائفاً مرتعباً من تجدّد الحرب مع المقاومة، لأنّه لا يملك يقين الانتصار فيها، وأخرى يردح بالمواقف التصعيدية مزهواً بقوته، وكأنه في موقع مَن يستطيع تغيير المصائر والأقدار. لا ميزان لتصريحات قادته، خصوصاً نتنياهو، الولد الأرعن الذي يستقوي بوالده الأميركي الذي يهاب من تداعيات محتملة يمكن أن تضرّ بمصالحه وأدواره.

ويأتي الموقف الأخير للأمين العام لحزب الله في العاشر من محرم وطلبه من اليهود العودة إلى البلدان التي أتوا منها،

مناسباً لطبيعة التحوّلات والموازين. فـ «إسرائيل» اليوم قد تمزَّق قميصها وتخرَّق من أكثر من ناحية ولم يعُد بمقدورها، لو اندلعت الحرب، حماية جنودها، فكيف بالسكان المتوقع أن تحاصرهم النيران وحمم المقاومين من البحر والبرّ، ما يجعل إمكانية هروبهم مهمة شبه مستحيلة.

عينا «إسرائيل» المتسعتان كثيراً لا تعكسان قوة بل وجلاً من معركة مفصلية مقبلة. معركة يشيب فيها الصغير ويهرم لها الكبير. معركة ستفقد فيها «إسرائيل» توازنها وسيطرتها على تداعياتها. لذلك المطلوب أن تصل رسالة الأمين العام إلى كلّ يهودي ويعاجل إلى ترك فلسطين قبل أن لا يجد إلا باطن الأرض يستقرّ جسده فيه.

المرحلة المقبلة ليست مرحلة مناورات وإنما مرحلة حسم للصراع. هذا ما أعرفه من سماحة السيد الذي لا يتكلم بكلام إلا بعد يقينه بنتائجه. اليهودي الذي لا يعرف لماذا سيق به إلى هذا المكان، ولا يعلم خبث الصهاينة ومكر المستعمرين، عليه أن يعي أنّ المرحلة الآتية هي مرحلة إزالة الكيان «الإسرائيلي» تماماً. ومَن يخشَ على نفسه عليه أن يبادر إلى الرحيل وعدم الرهان على قادة لا تهمّهم أرواح البشر وإنما مصالحهم وما تبديه رغباتهم. لا مرح بعد اليوم، لا أمان ولا استقرار ولا لبن وعسل. ارتكاب الجرائم ومخالفة القوانين وتجاوز الحدود من دون ردود فعل عربية وإسلامية لم تعد معادلته قائمة. الجديد في المعادلات أنّ المقاومين يستعدّون فعلياً لاستئصال الغدة السرطانية. وستكون الجبهات في سورية ولبنان مفتوحة بالكامل، وسيكون لكلّ شريف ومقاوم فرصة لامتشاق سلاحه والدخول إلى قلب فلسطين المحتلة ومقاتلة الصهاينة.

وكما يُنادى في المطارات على الركاب المتأخّرين بوجوب الاستعجال والالتحاق بالطائرة المغادرة. أطلق الأمين العام نداءه الأخير إلى اليهود والمسارعة الفورية لمغادرة فلسطين. ولا يتوهمنّ أحد منكم أنّ التسويات والمتغيّرات العربية وحركة التطبيع التي تديرها السعودية والبحرين والإمارات ستثبت وجودكم وتعطيكم فرصة زمنية أخرى للبقاء والاستمرار. كلّ ما يحصل وهمٌ وسرابٌ وستذروه الرياح وتجعله ركاماً، ولا تثقوا بقادتكم الذين يزيّّنون لكم بأنّ الأوضاع نحو الأفضل وأنّ العلاقات بينكم وبين بعض الدول العربية الهزيلة ستمكنكم من الحياة بشكل أفضل. الحياة المقبلة في منطقتنا هي الجحيم. وكما في الحديث الشريف «خير البِر عاجله». البِر أن ترحلوا بالطائرة لا بصناديق خشبية!

مقالات مشابهة

%d bloggers like this: