REMINDER: AS PFLP MARTYR AYMAN NAJJAR (R.A.) SHOWS, THE PALESTINIAN RESISTANCE STANDS WITH HIZBULLAH

by Jonathan Azaziah

Ayman Nafez Rabih an-Najjar (R.A.), a 26-year old Palestinian fighter of the PFLP’s Abou Ali Moustafa Brigades, was martyred alongside his comrade, 24-year old Mouhannad Majed Jamal Hamouda (R.A.), on July 29th, 2018 in Jabaliya when the usurping Zionist entity was launching a vicious assault upon the illegally besieged Gaza Strip. The legendary Resistance group founded by George Habash said that the young men gave their lives in the line of duty, i.e. resisting the ‘Israeli’ terrorists who seek to ethnically cleanse the indigenous Palestinian people from the lands that have been in Palestinian hands for 30-40 generations. Ayman and Mouhannad both died with honor, dignity and a pristine glow of Mouqawamah.

Shahid an-Najjar loved Hizbullah with all of his pure heart and had tremendous admiration for its leader, Sayyed Hassan Nasrallah. Pictured here with a frame of Lebanon’s Liberator emblazoned with the PFLP’s insignia just above him, the message that the Abou Ali Moustafa Brigades martyr was sending couldn’t have been more plainspoken: We, the tigers of ferocity and steadfastness, who defend the Palestinian cause and fight to implement the Right of Return, decolonization and full liberation, stand with the Lebanese Islamic Resistance which ushered in the Era of Victories unequivocally.

Let this be a reminder to all those naysayers, slanderers, liars and outright ZOG agents: From the War of the Camps to the Second Intifada to right this second as we live and breathe, it is Hizbullah that has stood with the Palestinian cause, fought for the Palestinian people and given Shouhada — the very best of its Commanders and it is not only prepared but prouder than proud to given even more — for the total restoration of Palestine. Hizbullah, got it? Not the fork-tongued, neo-Ottoman pig Erdogan. Not Al-Saud and the UAE, both of whom slaughter Yemeni children for sport like IOF does in Gaza. Not Qatar, which finances the Zionist Organization of America and censors its media outlets to please World Zionism. Not the “Muslim” Brotherhood. None of them. Just Hizbullah–with Iranian and Syrian support. Ayman knew it. The PFLP itself is aware of it. And if the “Palestine Solidarity Movement” and the rest of the Gentile “Anti-Zionist” Zionists out there would pull their heads out of the nether-regions of Jewish Voice for “Peace” and the plethora of additional like-similar Dajjalic fronts… They’d know it too. Rest in power, o’ dazzling and dauntless Fedayeen. May you enjoy the bliss of Jannah in the company of Abou Ali Moustafa (R.A.), Sayyed Abbas Moussawi (R.A.) and all our other fallen-yet-ascended heroes for infinity.

Advertisements

israel (apartheid state) Again Tests Chemical Weapons on Gaza Protesters

Israel Again Tests Chemical Weapons on Gaza Protesters

by Ariyana Love

The Israeli Occupation is once again testing a strange new and unknown weapons on civilians protesting the illegal siege on Gaza, at the separation barrier fence last Friday.

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fyounes.arar%2Fposts%2F10157718171000760&width=500

Below is video footage of this new weapon technology. Have you seen anything like this before?

Also on Friday, a 14-year-old child inhaled an unknown neurotoxin that has left him in a coma.

The child’s father released this statement August 14th:

“I received a shocking call by the youth on Gaza borders, that my son was injured last Friday and it’s the third time that my son got injured during the Great Return March demonstrations on Gaza borders, but this time he has a very critical injury. My son inhaled a killer gas emitted from gas bombs, on the demonstrators and this gas was filled with a severe chemical which affected all my sons nervous system, leading him to convulse horrifically every 5 minutes. As you see my son is on the bed of the hospital and he has been convulsing violently with shock, since 4 days ago. All the Physician’s and Doctors tried their best to do analysis and diagnosis. But they can’t treat him because the Israel Occupation cut the supply of medications for my sons case (neurotoxin) and it’s going terribly uncontrolled. Doctors told me that my sons treatment as well as medications are available only in Israel or out of Gaza and I am wondering why Israel kills our kids and prevents us to treat them? Therefore, I ask all the humanitarian foundations around the world, all World governments, the PA president as well as Ismail Haniyeh and everyone with s soft heart to help my son get treatment out of Gaza urgently and to recover soon!”

Today, I received word from the child’s father that his son is still in a semi-coma, going in and out of consciousness, but mostly remaining comatose. He still convulses every 5 minutes.

The Great Return March demonstrations began on March 30th. There is documented footage of the Occupation’s used Chemical Weapons on protesters since April, yet no world government or international body has taken any action or sent a delegation to Gaza to investigate.

Arms manufacturers, primarily the US Israel and the UK, are using the Occupation’s Massacres in Gaza to test new technology.

More footage of the Occupation’s illegal testing of Chemical Weapons was also released in May. Gaza Doctors have reported the symptoms are caused by a neurotoxin, an unknown chemical nerve agent in the form of gas, which targets the entire nervous system of the victims resulting in violent convulsions, extreme suffocation, coma and in some cases death.

The treatment for this child and other civilian victims of Chemical Warfare, is a simple medicine which Israel is now preventing from entering Gaza.

Already at the end of April, the ICSPR informed me that the Ministry of Health had reported that Gaza hospitals are completely depleted, having no supplies left to treat the injured. They are absent of absolutely everything and due to this, the hospitals are empty. Patients are being sent home, even with severe injuries, to await their fate because “we can do nothing to help them.”

The ICSPR also reported that 50 of Gaza’s top Doctors left the end of July, because they are unable to save lives in these conditions. It has also become impossible for the Ministry of Health to track the recovery process of wounded victims.

We must demand an investigation into Israel’s illegal use of chemical and banned weapons on civilians. We must demand that the borders to Gaza remain open for all necessary humanitarian aid for the people of Gaza.

Below are the latest statistics of casualties and wounded during the Great Return March.

Ariyana Love

Ariyana Love is Founder of Occupy Palestine TV, TLB Director of Middle East Rising and Goodwill Ambassador to Palestine (ICSPR, Gaza). Ariyana is Chairwoman of Meta Nutrients Trust, a Human Rights Defender and Activist.

هاشم صفي الدين في حفل توقيع كتاب ناصر قنديل – فلسفة القوة

وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) ۞ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا (للقوة) وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61)

 

Comment by UP

The below post was originally Posted on  in reply to Laura Stuart a British citizen who embrased Sunni Islam and Joined Sectarian “Muslim” Brotherhood. Cosequently, Laura was a strong supporter of Hamas, Laura Stuart is one Mavi Marmara Survivors.

She supported the so-called “Arab” spring and the Anglo Zionist conspiracy to change the rgime in both Libya and later in Syria, because she and her American Brotherhod believe that success will never come for the Muslims from deviant sects in Syria, Lenanon and Iran.

Laura, and others, like their brothers in Hamas believed that Palestine shall be liberated by “REAL MUSLIM HEROS” in QATAR and Turkey

ِAccording to Abdalbari Atwan, Hamas realized its grave mistake and is in the process of re-joining  the Axis of Resistance, one upon a time they called “Axis of deviants”

==============================

“Success will never come from deviant”

Posted on March 2, 2012

I am sure Laura have read my comment on her post : What About Syria?

She replied but here on the wrong place. I wonder why”

laura stuart said…

There are some Palestinians amongst my friends who say that Assad has helped them, this is true. But success will never come for the Muslims by expecting a solution from a deviant sect like the Shia.Success for the Palestinians will only come from Allah s.w.t. and the Palestinians of all people should know that there is no solution from any other power.

I am sure she will read my new comment, and  I hope she would comment here under this post

—-

So Laura, they taught you, “success will never come for the Muslims by expecting a solution from a deviant sect like the Shea”. Consequently, success will never come from deviant such as Iran, Syria an Hezbollah, nor from Hamas as long as it is allied with them.
If you believe this BS, Palestine don’t need neither your support nor the support of all those promoting sectarian wars and divisions among Muslim.

At the outset, I would remind you that you ended one of your posts titled by the verses.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘبَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴿٥١﴾[5:51]

O you who have believed, do not take the Jews and the Christians as allies. They are [in fact] allies of one another. And whoever is an ally to them among you – then indeed, he is [one] of them. Indeed, Allah guides not the wrongdoing people.

I shall start from here

O, laura, “you who have believed,” you have to read this verses within its historic context, and with all other verses dealing with Jews and Christians. If you do, you will realize that Allah is instructing you, and your Islamists, not to take your enemies, as allies.
(It happened that some Christians and some Jews were the enemies when the verses was revealed) ,

Therefore, as a Muslem, allies such as Gilad Atzmon and Stuart Littlewood, are bothers in humanity not enemies.

YES “Success for the Palestinians will only come from Allah s.w.t.” but can you tell me from where the success of Vietnam come, the answer is from Allah, unless you believe Allah is only yours, and not the lord of universe, and humans, all humans, the believers and seculars, and unless believe that Quran is addressed only to Muslims not to all Humanity (Al-nas, Al-aalameen)

Having said that, let us move forward. I hope you agree with me that “God does not change what folk until they change what is in themselves” and “If ye help Allah , He will help you and will make your foothold firm”

Let us move forward to see how we could help God so he would help us.
Would you please read the following two verses?

وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّـهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّـهُ يَعْلَمُهُمْ  وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لَا تُظْلَمُونَ ﴿٦٠﴾ ۞ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ  ۞ وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ  إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿٦١﴾

Go to all Quran translations you will find that the verses is translated like this:

And prepare against them what force you can and horses tied at the frontier, to frighten thereby the enemy of Allah and your enemy and others besides them, whom you do not know (but) Allah knows them; and whatever thing you will spend in Allah’s way, it will be paid back to you fully and you shall not be dealt with unjustly. (60)

‘If they seek peace, then you seek you ‘peace’ and trust in God for He is the One that heareth and knoweth all things.’ (8.61)

Translation, in general, is based on Tafseer books. The above translation of verses (61), reflects how our Muslim leaders, and their puppet “scholars” used and abused the Quran to justify treason and taking our enemies as allies. The verses was used and abused by Sadat and his puppet Shaikh Shaarawi, to justify visiting Jerusalem, and the “Shalom” Camp David treaty, and to justify the so called Arab initiative, and now is used by your Islamist in Egypt, Tunis and Libya, to Justify taking Nato and the west as their allies.

The two Verses should be read together, let me do that using my mind not Sheik Arifi likes “pre-set minds”

And prepare against them what “FORCE” you can and horses tied at the frontier, to frighten thereby the enemy of Allah and your enemy and others besides them, whom you do not know (but) Allah knows them; and whatever thing you will spend in Allah’s way, it will be paid back to you fully and you shall not be dealt with unjustly. (60)

Allah is asking you “who have believed,” to prepare for THEM and others besides them (Your real enemies, not the so-called “deviant sects”, look around you and you will see both THEM and OTHERS BESIDES THEM) what FORCE you can…. to “frighten“ them and others beside them.

In other words, the first verses urges us to acquire power to prevent aggression (Frighten -not terrorize) the enemy and others beside him. In modern terms: Achieve Power Balance.

According to Syrian researcher Professor Mohamad Shahrour IT refers not to Peace in vesres 61, but to FORCE in Verses 60.

And if they incline to peace, then incline to it (FORCE, not PEACE) and trust in Allah; surely He is the Hearing, the Knowing. (61)

In English “it” stands for both feminine, masculine, In Arabic Force is feminine, Peace is masculine, So if Allah is talking about peace, Allah should have used [ له not  لها]

[ قال لها أي اجنح للقوة، ولو قصد الجنوح للسلم  لقال له]

In other words: IF THEY INCLINE TO PEACE, THEN INCLINE TO FORCE, to keep the enemy frightened and prevent WAR.

Back to you Islamist’s claim that “success will never come for the Muslims by expecting a solution from a deviant sect like the Shia”.

As far as I see, only Syria and Iran are doing that, and because they did there enemies, the Zionized western countries, are in a mess, and are seeking the help of those “besides them” I mean Islamists, Arab league, the UN, to divide us. SO, get out of “them” and out of “those besides them”.

Implement your golden rule: By Your Friends You Are Known

I am sure if you zoom out of your “Islamist VEIL” and storm your brain while reading your Quran, by your eyes and your brain, not by the eyes of puppets such as Sheik Arifi, I am sure you would understand the stupidity of Islamist idiots, and realize that the so-called deviant sects, and their Sunni Hamas (I am not sure if they will continue), are the only Muslims, following the the Quran of both Shia and Sunna.

On the opposite side, though the enemy never inclined to Peace, Arabs and Muslims took the verse 61 out of its context and inclined to peace as strategic option (Camp David, Oslo, Wadi Araba, and now indirect talks) and forget the verses 60, and if they care to acquire power, they do it to keep the western military industry running, and to use it against their people, and the so-called “deviant sect” in Syria, may be in Iran.

Sad to say that we Muslims has abandoned Quran, and our enemy is following it. Just look how the US did it after the fall of communism, and  how Israeli did it after Camp David, Oslo and also after its defeat in Lebanon and Gaza. When Arabs and Muslims inclined to peace”, Zionists inclined to acquire more force

BTW, Laura, I am not Shea, not Sunni, by birth I am Sunni, who embraced Islam at his forties

In case you missed it:

Related Videos

 

Related Articles

عهد التميمي النجمة و«الكارثة»..

يوليو 30, 2018

روزانا رمّال

لن تكون قصة أسر «عهد التميمي» من قبل الاحتلال الإسرائيلي وإطلاق سراحها قصة عادية من قصص أسر الفلسطينيات مستقبلاً لكل ما تحمله من استثنائية كادت تطيح بصورة الكيان المرتبك أمام المجتمع الدولي. فكم هي المرات النادرة التي احرجت فيها «إسرائيل» أمام العالم لهمجيتها.

ليست صور الدماء غالباً وحدها ما يحفظ في ذاكرة الرأي العام العالمي. وليس الدم وحده قادراً على تحريك المنظمات الدولية والانسانية وتغيير قواعد اللعبة. وعهد التميمي ونضالها بالعيون والشفاه والصوت والروح والقلب دليل، لكن الظلام الذي يحيط بالإسرائيليين حيال أطفال فلسطين كان وحده أكثر مَن أوقع تل ابيب بخطر تصدُّع صورتها امام كل من تعاطف معها من عواصم العالم. وهو الأمر الذي التفتت اليه صحف «إسرائيل» وكبار خبرائها لحظة أسرها، فكانت ان سجلت الكاميرات الصفعة الكبيرة على وجه الجندي الإسرائيلي التي كانت بالواقع صفعة لـ»إسرائيل» بأكملها وانتشر المقطع بشكل كبير ومعه الغضب بين المتطرفين الإسرائيليين وقيادات كبيرة من الجيش الإسرائيلي، عقبتها مطالبات صارخة بمعاقبة الفتاة الشابة لما في ذلك من عامل ردع لشبان من جيلها كي لا يتكرّر هذا المشهد مجدداً، وهو مشهد إهانة الجيش الإسرائيلي.

كل شيء سار بعكس ما سعت إليه القيادات الإسرائيلية، خصوصاً أفيغدور ليبرمان وزير الدفاع المستنفر داخلياً أمام المستوطنين الذين ارتفعت حدة اشتباكاتهم المباشرة مع الفلسطينيين بشكل كبير كيف بالحال الأراضي المحتلة كانت تتحضر لنقل السفارة الأميركية اليها وتغلي على وقع تدنيس قوات الاحتلال أسبوعياً المسجد الأقصى وتهدد بالمزيد حتى وصول التلويح بصفقة القرن أوجه!

من ناحية عهد، فإن كل شيء سار بشكل لافت وحمل المتظاهرون المناصرون للقضية الفلسطينية في كل عواصم العالم صورها ونشرت حملات دعائية وطرقية تتغنى بجمالها وبشعرها الذهبي وعيونها الملوّنة حتى صارت نجمة عالمية، بحسب هارتس الإسرائيلية التي اعتبرت عهد التميمي «الكارثة» على الدعاية الإسرائيلية!

خرجت عهد من السجن مع والدتها بعد قضاء ثمانية أشهر في سجون الاحتلال الإسرائيلي الى المكان نفسه التي صفعت فيه جندياً اعتدى علىيها بالقرب من باحة منزلها في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة… خرجت عهد وخرج معها وابل من العنفوان والكبرياء على الكيان الغاصب. فإن شيئاً لم يهدئ روعها وشيئاً من تلك القضبان لم يحني ظهرها ولا تزال تلك الجميلة تعد بالكثير. هذا فحوى كلام الفتاة التي سابقت عمر النضج وتفتّحت على مسؤولية تعليم الأطفال كيف يكونون أسياداً وأحراراً في ظل الاحتلال بالوقت الذي يتنافس فيه حكام الدول العربية على الذل والهوان ودفع الأموال العربية ووهب الثروات النفطية الى الولايات المتحدة الأميركية كرهائن حقيقيين وأسرى محكوم عليهم بالمؤبد!

وحدك عهد التميمي «حرة»..

تتحدث معاهد الدراسات الإسرائيلية منذ أسر عهد عن «صورة» «إسرائيل» المهتزة، وتشرح كيف تحوّلت الفتاة الصغيرة «ظاهرة» أحرجت «إسرائيل» في الوقت الذي لم تتمكن فيه منظمات دولية القيام بذلك وكيف تحولت مادة خبرية على رأس وسائل الإعلام حول العالم، ورمزاً للمقاومة والكفاح الذي تبذل «إسرائيل» جهداً للتخفيف من عناصر تأجيجه لدى الجيل الجديد ليتبين بحالة عهد أن شيئاً من هذا لم يكن ممكناً إنجازه إلا ان المستوطنين الذين يجدون فيها خصماً على صغرها اكتشفوا عن صراع حيوي ينتابهم عند كل طلوع فجر وغروب شمس. فلا شيء مستقر في الأراضي المحتلة وكل شيء مهتز في مكونات الكيان وأهله ما رفع منسوب الحركات اليهودية المتطرفة خلال السنوات الماضية أكثر من أي وقت مضى.

عهد التميمي فعلاً «كارثة» على الدعاية الإسرائيلية، حسب وصف الصحيفة الصهيونية لها. ففي الوقت الذي ضغطت فيها منظمات يهودية متطرفة لعدم إطلاق سراحها، وجدت القيادة الإسرائيلية أن الإمعان في الاسر يستجلب المزيد من الضغوط والتساؤلات التي تصعّب على «إسرائيل» مهمة التقدم أكثر باتجاه مقبولية تطمح اليها لدى الجوار وترويج دعاية السلام الممكن والمرجو منذ عقود مع طموح مضاعف اليوم بتمرير صفقة القرن او التأسيس لها من دون إزعاج. وهي الخطة «الانسيابية» التي يعمل عليها بهدوء تماماً كما مر ملف نقل السفارة الأميركية بصمت شعبي عربي واضح. أما من جهة صورة الكيان فإن المظلومية التي تدعيها «إسرائيل» غالباً من اجل استعطاف الدول الكبرى، خصوصاً تلك المؤيدة لتعزيز فرص تمكين الدولية اليهودية، اهتزت لحظة أسر الفتاة «القاصر» بما تعارض مع كل الأعراف الدولية، خصوصاً أن مسألة التصنيفات الدولية لجهة معاملة الأطفال وحماية حقوق الانسان، خصوصاً القاصرات، في المنطقة العربية تتكفل بنسج صورة كاملة عن الجهة المقصودة وبالبقاء على عهد سجينة تخسر «إسرائيل» ما تبقى من ماء وجه أمام المساندين والمؤيدين حقوقياً. كل هذا بسبب الجاذبية التي تمتّعت بها عهد والتي أدارت انظار العالم كله نحوها. فهي طفلة كاريزمية من الدرجة الأولى. وفي هذا العصر تشكل أحد عناصر الترويج اللافتة لوجه مشرق عن المقاومة بدون أي تأويلات أو شوائب.

Related Videos

Related Articles

Ahed Tamimi vows permanent struggles against occupation, calls for supporting rest of prisoners at the Zionist jails

July 29, 2018

Palestinian teen activist Ahed Tamimi held a press conference in her village Nabi Salehafter her release, calling for supporting the rest of the prisoners at the Zionist jails, stressing that Al-Quds is the eternal capital of Palestine.

Tamimi, who was released Sunday after an eight-month arrest for slapping two Israeli soldiers, stressed she would study law in order to lay the Zionist occupation forces responsible for all their crimes.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Articles

«إسرائيل» المحاصَرة تحاصِرُ نفسَها

يوليو 21, 2018

ناصر قنديل

– لا يحتاج القانون الإسرائيلي الخاص بتثبيت الهوية اليهودية لكيان الاحتلال إلى شرح بصفته قانونا عنصريا، أو بصفته قانوناً عدوانياً على الوجود العربي الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948 يمهّد لتهجيرهم كفائض سكاني مقلق لنقاء الهوية اليهودية، ويُسقط في آن أي حديث عن مبرر لقبول فلسطيني وعربي بمفهوم الدولتين كإطار للتسوية، الذي قام أصلاً على توافق ضمني بحقوق مدنية وسياسية للعرب الفلسطينيين في الأراضي المحتلة العام 48 مساوية للمستوطنين الصهاينة، حتى كان المتطرفون الصهاينة يبررون رفضهم قيام دولة فلسطينية، بالقول إن الفلسطينيين سيربحون دولة ونصفاً، دولة فلسطينية، ونصف دولة بمشاركة العرب الفلسطينيين في الكيان المقام على الأراضي المحتلة عام 48، بحيث صار ما بعد القانون الجديد يعني أن القبول الفلسطيني والعربي بتسوية الدولتين تتضمّن قبولاً بتهجير العرب الفلسطينيين من الأراضي المحتلة عام 1948، ليضاف هذا القانون لاعتماد القدس كعاصمة موحدة لكيان الاحتلال، واستبعاد مطلق للتفاوض على عودة اللاجئين، وحصر التفاوض بحجم السيادة في مدن الضفة وغزة، ما يعني شرحاً كاملاً لمفهوم عروض التسوية الإسرائيلية للقضية الفلسطينية المتبناة أميركياً وخليجياً مشروع مذبحة مفتوحة بشرياً وثقافياً وتاريخياً ودينياً ووطنياً.

– فهم خطورة القانون من جهة، والموقف المناهض له بقوة من جهة ثانية، وفضح مضمون صفقة القرن المذلّة والمهينة التي يتّجه حكام الخليج إلى تبنيها علناً، شيء، وتفسير الخلفية الفعلية للموقف الإسرائيلي شيء آخر. فهو حاجة ملحّة لفهم الموازين الحقيقية الحاكمة للصراع مع المشروع الصهيوني، بعد حرب مفتوحة منذ العام 2000، يخوضها محور المقاومة تسبّبت بتصدع هيبة كيان الاحتلال، وإفقاده القدرة على الذهاب لحرب، وأسقطت قوة ردعه التقليدية، لنقرأ ما إذا كان القانون الجديد عنصر تزخيم للقوة الإسرائيلية، وعلامة على نهوض جديد لمصادر قوة المشروع الصهيوني، أم هو واحدة إضافية من علامات المأزق الاستراتيجي، الذي دخله ولا يعرف كيف يخرج منه، والجواب يقدّمه المشهد المحيط بكيان الاحتلال، حيث في ما يخصّ المواجهة مع المقاومة على جبهة جنوب لبنان إجماع إسرائيلي على عدم اللعب بالنار، وتحذيرات إسرائيلية للحكومة والجيش من أن ارتكاب أي حماقة قد تنتهي بحرب مدمرة وهزيمة مدوية. وعلى الجبهة السورية التي كانت محور رهان إسرائيلي استراتيجي للخروج من المأزق بقيام حكم جديد لسورية يسيطر عليه حلفاء إسرائيل، وقد تبخّر الحلم و«إسرائيل» تعترف بأن انتصار الرئيس السوري بخياراته المعروفة صار كالقدر لا يردّ، ومحاولات الاستعانة بالصديق الأميركي تفشل بنيل ضمانة روسية بإخراج المقاومة وإيران من روسيا. وسقف الممكن هو نشر مراقبي الأندوف ضمن صيغة تمهّد لإنعاش الحراك نحو انسحاب إسرائيلي من الجولان بدلاً من ضمه، وفي غزة مع كل تصعيد تسقط القذائف على المستوطنات الصهيونية، وتذهب «إسرائيل» لنصف حرب، يأتي التراجع الإسرائيلي نحو هدنة، لأن قرار الحرب صعب ومكلف، وربما فوق طاقة «إسرائيل».

– إسرائيل المحاصرة من كل اتجاه، تقوم بحصار نفسها، بقوة الأيديولوجيا، والخوف من التاريخ والجغرافيا، بقانون الهوية اليهودية يُنقل الحصار إلى داخل الأراضي المحتلة العام 1948، ويوحّد النضال الوطني للعرب الفلسطينيين في كل الجغرافيا الفلسطينية ويفضح تفاهة ووضاعة كل مَن يتحدّث عن فرص للتسوية وجدوى للتفاوض، وفي أي مواجهة مقبلة، وهي مقبلة، سيجد كيان الاحتلال الذي فرح بالقدس عاصمة يعترف بها الأميركي، كما فرح بقانون الهوية اليهودية، ويفرح بصفقة العصر، أنه لا يفعل سوى تفخيخ الأرض التي يقف فوقها. فالأرباح على الورق شيء، والخسائر في الجغرافيا والديمغرافيا شيء آخر.

Related Videos

Related Articles

ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و»إسرائيل» تتجرّع طعمها في الميدان!

يوليو 18, 2018

محمد صادق الحسيني

لقد أصاب وزير الخارجية الأسبق جون كيري كبد الحقيقة عندما أعلن في تغريدة له نشرت على تويتر عند الساعة 22,56 من مساء 16/7/2018، وأعلن فيها أنّ ترامب «قد استسلم بقدّه وقديده» للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال القمة التي عُقدت بينهما يوم أول أمس الاثنين 16/7/2018.

حيث بدا الرئيس الأميركي في غاية الضعف والوهن، أمام الرئيس الروسي، المسلح بكمّ هائل من الانتصارات العسكرية في الميدان السوري، والتي ليس آخرها الانتصارات المتلاحقة التي يحققها الجيش السوري في ريفي درعا والقنيطرة، بمساعدة الجيش والقوات الجوفضائية الروسية، والتي ستتوّج قريباً، وقبل نهاية هذا الشهر، باستكمال الجيش السوري إعادة تحرير جميع المناطق التي يسيطر عليها المسلحون، بما في ذلك تلك الموجودة داخل ما يُسمّى المنطقة المنزوعة السلاح بين الجولان المحتلّ والمحرّر.

في هذه الأثناء فقد أصدرت وزارة الحرب الأميركية، عبر القيادة المركزية للمنطقة الوسطى والموجودة في الدوحة، أمر عمليات لغرفة العمليات الميدانية الأميركية في قاعدة التنف، نص على ما يلي:

1- يتمّ تسليم كافة أسلحة التنظيمات السورية المسلحة، أسود الشرقية، احمد العبدو، الموجودة في منطقة التنف، للسلطات العسكرية الأردنية فوراً ودونما إبطاء.

2- يتمّ نقل عناصر هذه التنظيمات الى مناطق الحسكة وشرق دير الزور فوراً ودمجها مع القوات الكردية التي تقاتل داعش.

علماً انّ مصدر استخبارات عسكرية أوروبية قد أكد انّ عمليات إخلاء القوات الأميركية ومعداتها العسكرية من شرق سورية قد كلّفت الخزينة الأميركية 300 مليون دولار حتى الآن!

وهذا يعني في ما يعني أنّ ما على «إسرائيل» الا أن تبلع لسانها وتقبل بالأمر الواقع والاعتراف بموازين القوى السائدة حالياً في الميدان السوري، خاصة أنها هي التي كانت قد سلمت هذه المنطقة للمسلحين، وبالتالي فهي التي تتحمّل المسؤولية الكاملة عن التغيّرات التي طرأت على الوضع في هذا الشريط!

ونحن نؤكد أنّ قادة «إسرائيل» العسكريين والسياسيين قد ذاقوا طعم كأس الهزيمة المرة، عندما أصدر رئيس الأركان المشتركة للجيوش الأميركية، الجنرال جوزيف دونفورد Joseph Dunford، أوامره لنظيره الإسرائيلي إيزنكوت، خلال زيارته الأخيرة الى واشنطن، بعدم القيام بأية استفزازات عسكرية قد تؤدي الى إلحاق الضرر بالتوجّهات الأميركية الخاصة بسورية، أيّ أنه أصدر له أمراً بالتزام ما يصدر له من أوامر أميركية فقط.

من هنا، فإنّ عملية التسلل الجوي، التي نفذها التشكيل الجوي الإسرائيلي عبر الأجواء الأردنية ليلة 16/7/2018، وقام بمحاولة قصف بعض المنشآت العسكرية السورية شمال مطار النيرب، لم تكن إلا محاولة إسرائيلية فاشلة لذرّ الرماد في عيون سكان «إسرائيل» أنفسهم، وذلك لأنّ من أصدر الأوامر بتنفيذ الغارة هو نفسه الذي تسلم أمر العمليات الأميركي بعدم التحرّك ضدّ الجيش السوري، خلال هجومه الحالي في أرياف درعا والقنيطرة والذي سيكون من بين أهدافه السيطرة على معبر القنيطرة بين الجولان المحتلّ والمحرّر، كما أبلغ دانفورد نظيره الإسرائيلي.

لذا، فإنّ الضعف الذي لاحظه المراقبون والمشرّعون الأميركيون، قبل أيّ جهة أخرى، على رئيسهم خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب القمة، لم يأتِ من فراغ وإنما كان نتيجة منطقية لفشل المشروع الأميركي، ليس فقط في سورية وإنما على الصعيد الإقليمي والدولي، والذي شرع الأميركي بالاعتراف به وترجمته إلى وقائع على الأرض حتى قبل انعقاد القمة.

وذلك بعد أن أكملت وزارة الحرب الأميركية سحب قواتها وتجهيزاتها العسكرية من قواعدهم في مناطق شمال شرق سورية، التي يُقال إنها تحت سيطرة الأكراد، والإبقاء على عدد قليل جداً من «المستشارين» الذين سيتمّ سحبهم تدريجياً وفِي تطابق زمني مع عودة سيطرة الدولة السورية على تلك المناطق. وما الاتصالات الدائرة حالياً بين الحكومة السورية وجهات كردية بعينها في شمال شرق البلاد لترتيب عملية إعادة سيطرة الدولة، تدريجياً، على هذه المناطق إلا خير دليل على ذلك.

أيّ أنّ على الطرف الأميركي أن يجد نفسه مرغماً على الاعتراف بهزيمة مشروعه واضطراره الى وقف عبث كافة أدواته المحلية والإقليمية في الشأن السوري، بما في ذلك الإسرائيلي والأردني والسعودي والخليجي وغيرهم.

فها هو محمد بن سلمان، الذي كان يهدّد بنقل الحرب الى العمق الإيراني، صامتاً صمت القبور على الرغم من أنّ إيران قد نقلت الحرب الى العمق «الإسرائيلي» فيما هي تواصل صمودها في وجه التهديدات والحصار الأميركيين.

وها هو ملك الأردن، الذي كان يتبجّح بأنّ جيشه قادر على الوصول الى دمشق خلال أربع وعشرين ساعة، يهرب الى واشنطن ويغيب عن السمع والنظر منذ أكثر من شهر، وهو يتفرّج عاجزاً على سيطرة الجيش العربي السوري على الحدود الأردنية السورية، بما فيها معبر نصيب بين البلدين، ويقبر أحلامه المريضة التي كانت تراوده حول إمكانية استعادة «مملكة فيصل الهاشمية» التي أقامها المحتلّ البريطاني الفرنسي في عشرينيات القرن الماضي في سورية.

وها هو أردوغان يرغم على تحويل التفاهمات التي تمّ التوصل إليها في أستانة، مع كلّ من سورية وإيران، الى اتفاقيات رسمية ودون الإعلان عن ذلك، كما الموافقة على دخول الجيش السوري الى محافظة إدلب وإعادة انتشاره فيها، بالتزامن مع إعادة سيطرة هذا الجيش المنتصر على المناطق الخاضعة لسيطرة الكرد في شمال شرق سورية، وذلك لضمان ضبط الحدود بين البلدين ومن أجل الحفاظ على مصالح كلّ منهما، طبقاً لاتفاق أضنه، الموقع بين الدولتين عام 1999. ومن نافل القول طبعاً إنّ انسحاب القوات التركية من مناطق شمال غرب سورية لم يعد إلا تحصيل حاصل. وهو الأمر الذي سيتمّ تثبيته وتأكيده في القمة الثلاثية التي ستنعقد في طهران أواخر الشهر الحالي بين رؤساء كلّ من إيران وروسيا وتركيا.

اما «الإسرائيلي» فهو غارق في أزمته الاستراتيجية، الناجمة عن عجزه عن مواجهة قوات حلف المقاومة، على جبهتين في الشمال والجنوب، أيّ على جبهة قطاع غزة وعلى الجبهة السورية اللبنانية، وذلك في أية حرب قد ينزلق اليها اذا ارتكب أيّ حماقة على أيّ من هاتين الجبهتين. وهو العاجز تماماً عن مواجهة طائرات «ف 1» الفلسطينية الطائرات الورقية التي تنطلق من قطاع غزة والتي يطالب بتضمين وقفها في أيّ اتفاق تهدئة يتمّ التوصل اليه مع فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

الأمر لنا من جبل عامل والجولان الى النقب وتيران.

بعدنا طيّبين قولوا الله.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: