israel’s (apartheid state) Executions Can’t Kill Palestinian Resistance

Israel’s Executions Can’t Kill Palestinian Resistance

Ashraf Na’alwa, Saleh Barghouthi, Majd Mteir (l-r). Graphic: Quds News
Samidoun Palestinian Prisoner Solidarity Network | December 13, 2018

On 13 December 2018, Israeli occupation forces shot down four Palestinians, including several resistance fighters who had evaded their pursuit for months. Ashraf Na’alwa, 23, was killed by occupation forces who attacked the home where he was staying in Askar refugee camp near Nablus. He had been pursued by occupation forces since he carried out an armed resistance operation on 7 October in the illegal colonial settlement of Barkan in the northern West Bank of occupied Palestine in which two settlers were killed.

Na’alwa, a Palestinian worker at a factory in the colonial settlement, evaded occupation forces for months. During that time, his entire family was repeatedly harassed and attacked by occupation forces. His mother, sister, brother and father were all repeatedly detained and interrogated, while his home village of Shweika near Tulkarem was subjected to ongoing attacks, raids and intensive surveillance. Many of his family members remain behind bars as we remember him today. Occupation forces ordered his family home demolished, a tactic of collective punishment that the Israeli occupation continued from the former British colonial mandate over Palestine.

Israeli sources reported that Na’alwa’s location was finally revealed under “harsh interrogation,” usually a euphemism for torture under interrogation. The occupation forces deliberately aimed to kill Na’alwa, who resisted until the last moment; indeed, Israeli headlines bragged about “eliminating” the “terrorist.” Occupation forces reportedly chased Na’alwa through the camp for hours before surrounding him in the building. Around the bloody scene, occupation forces seized more Palestinians, accusing them of “providing aid” to the “wanted” resistance fighter.

The extrajudicial execution of Ashraf Na’alwa did not come alone today. Saleh Omar Barghouthi, 29, the son of former Palestinian prisoner Omar Barghouthi, who served 25 years in Israeli prisons, was shot dead near the village of Sarda near Ramallah. Barghouthi, from Kobar village, carried out an armed resistance action at Ofra illegal colonial settlement on Sunday, 9 December, wounding seven settlers. Occupation forces attacked the taxi he drove, seized him and shot him dead, according to Palestinian witnesses at the scene.

Barghouthi is also the nephew of Nael Barghouthi, one of the longest serving Palestinian prisoners, with 39 years in Israeli prison. Saleh’s brother, Asem, has spent 10 years in Israeli occupation prisons, while another uncle, Jacir, was deported to Gaza when released from Israeli prison.

Also on Thursday morning, Israeli occupation forces in Jerusalem shot Majd Mteir, 26, a Palestinian refugee from Qalandiya camp, ten to twelve times in a row. Witnesses said that Mteir was left lying on the ground bleeding for 40 minutes before his death. Occupation forces accused him of attempting to stab Israeli armed “border police” in Jerusalem.

These killings were carried out in a coordinated fashion, alongside the arrest of dozens of Palestinians on the same night. Clearly, these were intended to be a deadly blow not only against these strugglers, but also the Palestinian resistance as a whole.

Nevertheless, ensuing events made clear that the military power of the occupation and its extrajudicial executions would only inflame Palestinian resistance further. Three Israeli soldiers at the illegal colonial settlement of Givat Asaf were shot dead by unknown Palestinian resistance fighters, who left the scene, withdrawing from the area, later on Thursday morning. This response indicated that Palestinian resistance forces did not accept that the blood of these young strugglers should be spilled casually and without cost to the colonial occupier.

The assassination raids recall previous attacks, like those on Basil al-Araj and Moataz Washaha, Palestinian strugglers targeted for Israeli “elimination.” The policy of extrajudicial killings and assassinations by the Israeli state stretches back years and beyond borders, targeting resistance strugglers, local organizers and national leaders: Ghassan Kanafani, Abu Ali Mustafa, Sheikh Ahmad Yassin, Khaled Nazzal, Fathi Shiqaqi, Abu Jihad, Abdel-Aziz Rantisi and many others, including some of the Palestinian people’s brightest writers, poets and emissaries to the world. Despite decades of assassinations and killings, the Palestinian resistance has not been crushed. Instead, it has continued to adapt, survive and grow, resisting a brutal, colonial occupation and its imperialist sponsors despite vast disparities in wealth and resources.

Photo: Hamdan Arda. Credit: Raya News

Israeli occupation forces have imposed a harsh siege on Ramallah and the surrounding villages. They shot dead 60-year-old Hamdan Arda, originally from the village of Arraba near Jenin, in his vehicle near el-Bireh, accusing him of attempting to run over soldiers. Arda was returning home from his aluminum factory when he was shot. As he lay inside his car, the soldiers refused to allow the Red Crescent ambulance to reach him and provide treatment. The killing of Arda came alongside attacks by soldiers and settlers on Palestinian cities and villages. Six Palestinians were wounded in el-Bireh, shot by live ammunition and rubber-coated metal bullets. Illegal colonial settlers attacked Palestinians and their vehicles in cities and towns throughout the West Bank of occupied Palestine, while Palestinians took to the streets in protest.

Palestinian political parties, including Hamas, Islamic Jihad, the Popular Front for the Liberation of Palestine, the Democratic Front for the Liberation of Palestine and even Fateh called for mobilization inside and outside Palestine to confront the escalating occupation attacks. Meanwhile, Palestinian Authority President Abu Mazen attempted to distance himself from “violence,” while leaving the PA’s security coordination with the Israeli occupation intact.

These events come only a week after the latest effort by Israel and the United States at the United Nations to attack and criminalize Palestinian resistance. An attempt to pass a General Assembly resolution against Palestinian resistance actions in Gaza failed. This was only the latest attempt to redefine international principles in the interests of imperialism, seeking to undermine the position expressed in UN General Assembly resolution 34/43 (1982). This document supporting Palestinian rights as well as those of African peoples fighting colonization and apartheid “Reaffirm[ed] the legitimacy of the struggle of peoples for independence, territorial integrity, national unity and liberation from colonial and foreign domination and foreign occupation by all available means, including armed struggle… Strongly condemn[ed] those Governments that do not recognize the right to self-determination and independence of all peoples still under colonial and foreign domination and alien subjugation, notably the peoples of Africa and the Palestinian people.”

Samidoun Palestinian Prisoner Solidarity Network highlights the importance of global solidarity with the Palestinian people, their liberation movement and their resistance. We remember and honor Ashraf Na’alwa, Saleh Barghouthi, Majd Mteir and Hasan Arda, as we remember the over 200 martyrs of today’s intifada, the Great March of Return in Gaza.

As we look back on 31 years of the First Intifada and see its spirit reflected today throughout occupied Palestine, we urge people of conscience around the world to organize protests and actions to stand with Palestinians confronting occupation, colonization and imperialism. We also urge communities, municipalities, university groups and trade unions to escalate the boycott of Israel, including economic, academic and cultural boycott – and especially a military embargo of the occupation state.

The lives of these strugglers shall not be lost in vain, but will live on as symbols of resistance and the ability of an indigenous people to struggle by all means despite the most challenging odds and the most disadvantageous balance of power. From the river to the sea, Palestine will be free!

Advertisements

israel (apartheid state) is Afraid of Khalida Jarrar because She Shatters Its False Democratic Image

Israel is Afraid of Khalida Jarrar because She Shatters Its False Democratic Image

Israel renewed administrative detention of Khalida Jarrar. (Photo: via MEMO)

By Ramzy Baroud

When Israeli troops stormed the house of Palestinian parliamentarian and lawyer Khalida Jarrar on April 2, 2015, she was engrossed in her research. For months, she had been leading a Palestinian effort to take Israel to the International Criminal Court (ICC). Her research on that very evening was related directly to the kind of behavior that allows a group of soldiers to handcuff a respected Palestinian intellectual, throw her in jail with no trial and have no accountability for their action.

Jarrar was released in June 2016 after spending more than a year in jail, only to be arrested once more, on 2 July last year. She remains in an Israeli prison to this day. On 28 October, her “administrative detention” was renewed for the fourth time.

There are thousands of Palestinian prisoners in Israeli jails, most of them held outside the militarily-occupied Palestinian territories, in violation of the Fourth Geneva Convention. Nearly 500 of these Palestinians are held with neither charge nor trial and detained for six-month periods that are renewed, sometimes indefinitely, by Israeli military courts with no legal justification whatsoever. Jarrar is one of those “administrative detainees”.

The parliamentarian is not pleading with her jailers for her freedom. Instead, she is keeping herself busy, educating her fellow prisoners about international law, offering classes and issuing statements to the outside world that reflect not only her refined intellect but also her resolve and strength of character.

Jarrar is relentless. Despite her failing health — she suffers from multiple ischemic infarctions and hypercholesterolemia, and was hospitalized due to severe bleeding resulting from epistaxis — her commitment to the cause of her people has not, in any way, weakened or faltered.

The 55-year-old lawyer has championed a political discourse that is largely missing amid the ongoing feud between the Palestinian Authority’s largest faction, Fatah, in the occupied West Bank, and Hamas in besieged Gaza. As a member of the Palestinian Legislative Council (PLC) and an active member of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), Jarrar has advocated the kind of politics that is not disconnected from the people and, especially, from the women who she strongly and uncompromisingly represents.

According to Jarrar, no Palestinian official should engage in any form of dialogue with Israel, because such engagement helps to legitimize a state that is founded on genocide and ethnic cleansing; a state that is currently carrying out various types of war crimes, the very crimes that Jarrar tried to expose before the ICC. As such, she rejects the so-called “peace process”, a futile exercise that has no intention or mechanism aimed at “implementing international resolutions related to the Palestinian cause and recognizing the fundamental rights of the Palestinians.”

It goes without saying that a woman with such an astute, strong position vehemently rejects the “security coordination” between the PA and Israel. She sees such action as a betrayal of the struggle and sacrifices of the Palestinian people.

While PA officials continue to enjoy the perks of “leadership”, desperately breathing life into a dead political discourse called the “peace process” and the “two-state solution”, Jarrar, a female Palestinian leader with genuine vision, subsists in HaSharon Prison. There, along with dozens of other Palestinian women, she experiences daily humiliation, denial of rights and various other Israeli tactics intended to break her spirit.

Jarrar, though, is as experienced in resisting Israel as she is in her knowledge of law and human rights. In August 2014, as Israel was carrying out one of its most heinous acts of genocide in Gaza — killing and wounding thousands in its so-called “Operation Protective Edge” military offensive — Jarrar received an unwelcome visit by Israeli soldiers.

Fully aware of her work and credibility as a Palestinian lawyer with an international outreach — she is the Palestine representative in the Council of Europe — the Israeli government unleashed their campaign of harassment, which ended in her imprisonment. The soldiers delivered a military edict ordering her to leave her home in Al-Bireh, near Ramallah, and go to Jericho.

The Israelis failed to silence her, so she was arrested in April the following year. Thus began an episode of suffering, as well as resistance, which is yet to end.

When the Israeli army came for Jarrar, its soldiers surrounded her home in great numbers, as if the well-spoken Palestinian activist was Israel’s greatest security threat. The scene was surreal and revealed what Israel’s real fear is: Palestinians, like Khalida Jarrar, who are able to communicate an articulate message that exposes Israel and its crimes to the rest of the world.

Indeed, the whole set-up was reminiscent of the opening sentence of Franz Kafka’s novel, The Trial: “Somebody must have made a false accusation against Joseph K., for he was arrested one morning without having done anything wrong.”

Administrative detention in Israel is the recreation of that Kafkaesque scene over and over again. Joseph K. is Khalida Jarrar and thousands of other Palestinians who are paying a high price merely for calling for the legitimate rights and freedom of their people.

Under international pressure, Israel was forced to put Jarrar on trial, levying against her twelve charges that included visiting a released prisoner and participating in a book fair. Her other arrest and the four renewals of her detention is a testament not just to Israel’s lack of any real evidence against her, but also to its moral bankruptcy.

Why is Israel afraid of Khalida Jarrar? The truth is that Jarrar, like many other Palestinian women, represents the antidote to the fabricated narrative which promotes Israel relentlessly as an oasis of freedom, democracy, and human rights, juxtaposed with a Palestinian society that purportedly represents the opposite of what Israel stands for.

As a lawyer, human rights activist, prominent politician, and advocate for women, Jarrar and her eloquence, courage and deep understanding of her rights and the rights of her people, demolish this Israeli house of lies. She is the quintessential feminist; her feminism, however, is not mere identity politics, a surface ideology, evoking empty rights meant to strike a chord with western audiences. Instead, Khalida Jarrar fights for Palestinian women, their freedom and their right to receive a proper education, to seek work opportunities and to better their lives, while facing tremendous obstacles like Israel’s military occupation, prison, and social pressures.

In Arabic, Khalida means “immortal”. It is a most fitting designation for a true fighter who represents the legacy of generations of strong Palestinian women whose “sumoud” — steadfastness — shall always inspire an entire nation.

– Ramzy Baroud is a journalist, author and editor of Palestine Chronicle. His forthcoming book is ‘The Last Earth: A Palestinian Story’ (Pluto Press, London). Baroud has a Ph.D. in Palestine Studies from the University of Exeter and is a Non-Resident Scholar at Orfalea Center for Global and International Studies, University of California Santa Barbara. His website is www.ramzybaroud.net.

REMINDER: AS PFLP MARTYR AYMAN NAJJAR (R.A.) SHOWS, THE PALESTINIAN RESISTANCE STANDS WITH HIZBULLAH

by Jonathan Azaziah

Ayman Nafez Rabih an-Najjar (R.A.), a 26-year old Palestinian fighter of the PFLP’s Abou Ali Moustafa Brigades, was martyred alongside his comrade, 24-year old Mouhannad Majed Jamal Hamouda (R.A.), on July 29th, 2018 in Jabaliya when the usurping Zionist entity was launching a vicious assault upon the illegally besieged Gaza Strip. The legendary Resistance group founded by George Habash said that the young men gave their lives in the line of duty, i.e. resisting the ‘Israeli’ terrorists who seek to ethnically cleanse the indigenous Palestinian people from the lands that have been in Palestinian hands for 30-40 generations. Ayman and Mouhannad both died with honor, dignity and a pristine glow of Mouqawamah.

Shahid an-Najjar loved Hizbullah with all of his pure heart and had tremendous admiration for its leader, Sayyed Hassan Nasrallah. Pictured here with a frame of Lebanon’s Liberator emblazoned with the PFLP’s insignia just above him, the message that the Abou Ali Moustafa Brigades martyr was sending couldn’t have been more plainspoken: We, the tigers of ferocity and steadfastness, who defend the Palestinian cause and fight to implement the Right of Return, decolonization and full liberation, stand with the Lebanese Islamic Resistance which ushered in the Era of Victories unequivocally.

Let this be a reminder to all those naysayers, slanderers, liars and outright ZOG agents: From the War of the Camps to the Second Intifada to right this second as we live and breathe, it is Hizbullah that has stood with the Palestinian cause, fought for the Palestinian people and given Shouhada — the very best of its Commanders and it is not only prepared but prouder than proud to given even more — for the total restoration of Palestine. Hizbullah, got it? Not the fork-tongued, neo-Ottoman pig Erdogan. Not Al-Saud and the UAE, both of whom slaughter Yemeni children for sport like IOF does in Gaza. Not Qatar, which finances the Zionist Organization of America and censors its media outlets to please World Zionism. Not the “Muslim” Brotherhood. None of them. Just Hizbullah–with Iranian and Syrian support. Ayman knew it. The PFLP itself is aware of it. And if the “Palestine Solidarity Movement” and the rest of the Gentile “Anti-Zionist” Zionists out there would pull their heads out of the nether-regions of Jewish Voice for “Peace” and the plethora of additional like-similar Dajjalic fronts… They’d know it too. Rest in power, o’ dazzling and dauntless Fedayeen. May you enjoy the bliss of Jannah in the company of Abou Ali Moustafa (R.A.), Sayyed Abbas Moussawi (R.A.) and all our other fallen-yet-ascended heroes for infinity.

حيفا تهتف ضد التواطؤ العربي وتناصر فلسطين من قلب فلسطين

الميادين نت

2018-05-19 

أجواء حذرة تسود حيفا صباح اليوم بعد ليلة حافلة بالاعتداءات والمواجهات بين شرطة الاحتلال وفلسطينيين تظاهروا دعماً لغزة ونددوا بالتواطؤ الرسمي العربي مع الاحتلال، ومراسلة الميادين تشير إلى اعتقال 19 فلسطينياً وإلى الاعتداء على النائبين في “القائمة المشتركة” حنين الزعبي وجمال زحالقة.

رغم التضييق والحصار والتهديد حضرت حيفا. حضرت بكل شجاعة وجرأة في زمن التواطؤ السافر والتبعية الوقحة. بالأمس ناصرت حيفا فلسطين من موقعها في قلب فلسطين. أهلها الأصليون كان يعرفون مسبقاً تبعات مشاركتهم وتعبيرهم عن الوفاء وما يجره ذلك من سياط يحترفها الجلاد. كانوا يعرفون أن تعبيرهم عن أصالتهم ونصرتهم للقدس وغزة وفلسطين هو تهمة لا يتحملها الاحتلال وتحد يستفزه ولا يمكن أن يمر مرور الكرام.
مع ذلك حضرت حيفا. حضرت وهي تنظر شرقاً حيث يتم اعتقال ناشطين في بلاد خليجية بتهمة الخروج على سياسة ولي الأمر. هناك حيث باتت مناصرة القضية الفلسطينية تهمة أيضاً.

في حيفا اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على فلسطينيين خرجوا في تظاهرة نصرة لغزة والقدس.
وأفادت مواقع فلسطينية أن أجواء حذرة سادت صباح اليوم في المدينة المحتلة، بعد ليلة صعبة من الاعتقالات والمواجهات بين شرطة الاحتلال وفلسطينيين تظاهروا بذكرى النكبة، وضد مجزرة غزة، ونقل سفارة أميركا للقدس المحتلة.
وذكرت مراسلة الميادين أن جنود الاحتلال قاموا بالاعتداء على النائبين في القائمة المشتركة جمال زحالقة وحنين زعبي واعتقلوا 19 فلسطينياً.
المتظاهرون نددوا ليلة أمس الجمعة بنقل السفارة الأميركية إلى القدس واستنكروا التواطؤ العربي مع المشاريع الصهيونية الأميركية ولا سيما من قبل السعودية.

قناة هنا القدس@honaalqudstv

الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي: تظاهرة حيفا مع غزة تؤكد حيوية شعبنا ووحدة المصير والموقف وفشل مخططات الدمج والتهويد وتكشف فاشية الاحتلال.

See قناة هنا القدس’s other Tweets

وكانت الشرطة الإسرائيلية استعدت منذ ساعات ما بعد العصر للتظاهرة، وتناقل نشطاء من حيفا أنباء عن تمركز قوات كبيرة من شرطة الاحتلال في مواقع مختلفة من المدينة واستخدام سيارات “مدنية” لا تحمل لوحات رسمية.
وواصلت الشرطة قمع المتظاهرين بالقوة واستقدمت تعزيزات كبيرة، ونقل ناشطون ومواقع فلسطينية أن قوات الاحتلال أحاطت بالمتظاهرين، ومنعت أي أحد من الخروج منها أو الدخول إليها، ولاحقت بعضاً منهم في الشوارع.
أحد المتظاهرين قال للميادين: “نحن تجمعنا هنا اليوم وهذا ليس التجمع الأول، منذ المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل في غزة نحاول أن نلتقي ونتجمع ونسمع صوتنا في ظرف أن الدول العربية تخلت عنا، وليس لدينا سوى أن نوجه دعاءنا إلى الله أن يقوينا، فليس لنا سواه لأننا فقدنا الأمل من كل الدول العربية التي تخلت”.
وأضاف “نحن هنا، قليلون لكن هذا القليل هو ما يمكن أن نقدمه لأخواننا في غزة الذين يقبعون في سجن كبير وظروفهم صعبة ويقدمون أرواحهم ودماءهم”.
وقال متظاهر آخر: “وجودنا الآن هو إثبات بأن حيفا فلسطينية، هذه الأرض فلسطينية، ونظام الأبرتهايد سوف يزول، نحن نتضامن اليوم مع شهداء غزة، ونتظاهر ضد إسرائيل الصهيونية العنصرية، وننادي كل العالم أن يفهم أن هذا الكيان هو كيان فصل عنصري ويجب محاربته ومقاطعته”.

الضفة الإخبارية@dafaa_news

قوات الاحتلال تعتقل ٢١ فلسطيني ونشطاء سلام خلال اعتدائها على مظاهرة في مدينة احتجاجا على جرائم الاحتلال بحق المواطنين في

25 people are talking about this

Twitter Ads info and privacy

الجبهة الشعبية: لتتحول الضفة إلى كتلة لهب

الشرطة قمع المتظاهرين بالقوة واستقدمت تعزيزات كبيرة

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رأت أن تنظيم الوقفة الحاشدة في حيفا “تأكيد على فشل محاولات الاحتلال لتهويد مدننا الفلسطينية وطمس هويتها وطابعها العربي أو قتل فكرة المقاومة داخل أبناء الداخل المحتل”.
ولفتت الجبهة إلى أن الفعالية الحاشدة والرسائل السياسية القوية التي خرجت من قلب حيفا عروس الكرمل، أثبتت أنها كانت وما زالت وستبقى “عربية فلسطينية”.
الجبهة الشعبية أكدت على أهمية استمرار مسيرات العودة وانتقالها إلى كافة ساحات الوطن والشتات، لمواجهة السياسات الإجرامية الصهيونية، ولإسقاط المشاريع التصفوية، داعية مدن وقرى الضفة لتتحوّل إلى كتلة لهب غاضبة في وجه الاحتلال الصهيوني ومواقعه العسكرية ومستعمراته.

Related Articles 

Related Articles

Zionist Entity Extends Detention without Trial for Palestinian MP K. Jarrar

Zionist Entity Extends Detention without Trial for Palestinian MP 

January 2, 2018

Khalida Jarrar

 

The Zionist entity on Tuesday has extended the detention without trial of a prominent Palestinian politician by another six months, the army said Tuesday, meaning she will spend at least one year in custody.

Khalida Jarrar was arrested on July 2 for being a senior member in the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), a movement considered a ‘terrorist organization’ by the Israeli occupation.

She had been released from prison only a year before.

Details of the accusations against her are secret, as is customary with Israeli administrative detention orders, which allow detention without trial for renewable six-month periods.

On December 24, the detention was extended by another six months “after security personnel found she still poses a substantial threat,” the Israeli army said.

“The decision to hold Jarrar under administrative detention was made as a last resort, after the military official who signed the arrest warrant was displayed confidential information that clearly substantiates the threat posed by Jarrar,” the occupation army said in a statement.

The 54-year-old had only been released in June 2016 after 14 months in an Israeli jail for allegedly encouraging attacks against Israelis.

The administrative detention system has been criticized by Palestinians, human rights groups and members of the international community who accuse the Israeli occupation abuses the measure.

The Addameer rights group says around 6,150 Palestinians are currently in Israeli jails, including around 450 in administrative detention.

Jarrar is the 11th member of the Palestinian parliament currently in jail, according to the Palestinian Prisoners’ Club NGO.

 

SourceAFP

محمود عباس يُحاصر نفسه: فرنسا ترفض طلباته… ودفاعه عن السعودية متواصل

لا يألو محمود عباس جهداً بعدما طعنت الولايات المتحدة جثّة مشروع التسوية، لكن ليس عبر قرار شجاع بالانقلاب على خيار عقيم، بل للبحث عن «راعٍ جديد» للمفاوضات. من هنا تأتي جولاته المكوكية خارج رام الله، من الأردن إلى مصر، إلى تركيا فالسعودية، ثم فرنسا. مع ذلك، لم يقدّم أحد نفسه ندّاً لواشنطن ولا بديلاً منها، فضلاً عن أن أيّاً من هؤلاء لا يدّعي أنه يستطيع الضغط على إسرائيل لتحصيل أي شيء

الأيام المقبلة حاسمة في الهبّة الشعبية الفلسطينية، وكذلك في مسيرة رئيس السلطة، محمود عباس، الذي لم يمكث في الضفة المحتلة سوى يوم وليلة منذ بدء الاحتجاجات. مَن حول الرئيس يخوّفونه من نهايات عدّة:

الحصار (سيناريو المقاطعة)، أو الاغتيال (سيناريو استغلال القيادي المفصول من حركة «فتح» الفوضى لقتل عباس أو تسميمه)، أو العمل على استبداله (كما لمحت صحيفة «الشرق الأوسط» السعودية، وفق ما نقلته عن مصادر فلسطينية رسمية).

الرجل لم يملّ من البحث عن راعٍ لعملية التسوية التي أعلن الأميركيون بالدليل الدامغ أنها ميتة منذ سنوات، كما أنه لم يتجه صوب دول ذات ثقل مثل روسيا أو حتى بريطانيا، وذلك في الوقت الذي لم تعطه فيه فرنسا أي مبادرة عملية، كما أنه بات خائفاً حتى من فكرة زيارة إيران، فيما لا يزال وزير الخارجية البحرينية يبعث رسائل مبطّنة تحذّره من مجرد التفكير في وصول عتبات طهران.

أما فرنسا، ففيما تحاول ممارسة سياسة خارجية مختلفة (إلى حد ما) عن التوجه الأميركي في المنطقة، وذلك في عدد من الملفات، أتى لقاء عباس مع الرئيس إيمانويل ماكرون، في باريس، دون المستوى المتوقع، لجهة أن يفعّل الأخير مبادرة سابقه، نيكولا ساركوزي، أو يخوض مواجهة دولية بالنيابة عن السلطة، أو حتى يعترف بصورة أحادية بفلسطين كدولة، إذ ليس متوقعاً أن يذهب أبعد من الموقف الذي سجلته بلاده مع بريطانيا في كل من مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث أيّدتا المشروع المصري الذي حال دونه «الفيتو» الأميركي، كما صوّتتا للمشروع العربي في الجمعية العامة.

خلال المؤتمر المشترك بين عباس وماكرون، أمس، جدّد الأول تأكيده أن «الولايات المتحدة لم تعد وسيطاً نزيهاً في عملية السلام بعد قرار الرئيس دونالد ترامب»، مضيفاً أن السلطة «لن تقبل أي خطة من الولايات المتحدة بسبب انحيازها وخرقها القانون الدولي»، وداعياً في الوقت نفسه «الدول التي لم تعترف بعد بدولة فلسطين إلى أن تفعل ذلك».

لكن الرئيس الفرنسي ردّ بالتشديد على «المواقف الداعمة لإيجاد حل سلمي للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين»، مضيفاً أن واشنطن باتت «مهمشة» بعد إعلانها الأخير بشأن القدس. وقال: «الأميركيون مهمشون في هذا الملف، وأحاول أن لا أفعل المثل»، لكنه شرح أنه لن يعترف بدولة فلسطينية بشكل أحادي الجانب لأن ذلك لن يكون «مجدياً»، لافتاً إلى أن بلاده «ستعترف بدولة فلسطينية في الوقت المناسب وليس تحت الضغط… لا نبني خيار فرنسا على أساس رد فعل على السياسة الأميركية».

وكما في زيارة السعودية، التي سبقت زيارة عباس لفرنسا، حضر معه رئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ، ورئيس جهاز «المخابرات العامة» ماجد فرج، إضافة إلى مستشاره مجدي الخالدي، والسفير الفلسطيني لدى فرنسا، سلمان الهرفي، فيما كان في الجانب الفرنسي عدد من كبار المسؤولين؛ من ضمنهم وزير الخارجية جان إيف لودريان.

وعن زيارته الأخيرة للرياض، قال عباس إن «السعودية لم تتأخر يوماً عن دعم الشعب الفلسطيني في المجالات كافة، ولم تتخلّ عن دعم القضية الفلسطينية». وأضاف: «السعودية كما تعلمون جميعاً علاقاتها قوية منذ الأربعينيات مع أميركا، لكن القضية الوحيدة الشائكة بينهما هي القضية الفلسطينية… السعودية تدعم الحلول الخاصة للقضية»، مشدداً على أنها «لم تتدخل في الشؤون الداخلية لفلسطين… السعودية تؤيد أن تكون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين، والملك سلمان قال لي: لن نحل قضية الشرق الأوسط قبل أن تقوم دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، وهذا ما كرره الملك وولي عهده».

دعت «الجهاد» إلى «قيادة موحّدة للانتفاضة» و«الشعبيّة» إلى استهداف الأميركيين

على الصعيد الميداني، اندلعت مواجهات عنيفة أمس عقب صلاة الجمعة مباشرة في مدن وقرى الضفة والقدس المحتلتين وعلى الشريط الحدودي لقطاع غزة في جمعة الغضب الثالثة، ما أدى إلى استشهاد شابين وإصابة أكثر من 150 مواطناً بالرصاص الحي والاختناق. ووفق الإحصاءات، دارت المواجهات في أكثر من 40 نقطة في المناطق كافة، فيما أدى نحو 45 ألف مصلّ من القدس والداخل المحتل صلاة الجمعة في باحة المسجد الأقصى، وسط إجراءات إسرائيلية مشددة على أبواب المسجد منذ أكثر من أسبوعين. وعقب الصلاة، تظاهر الآلاف رافعين العلم الفلسطيني إلى جانب صورة الشابة المعتقلة عهد التميمي، مطالبين بإطلاق سراحها.

وكان نصيب غزة من الشهداء والإصابات الأعلى، بعدما اندلعت اشتباكات في مناطق عدة على الشريط الحدودي، منها معبر بيت حانون، وشرق جباليا، وقرب موقع ناحل عوز شرق غزة، والبريج، وخان يونس، ورفح. ووفق شهود عيان، تعامل جيش الاحتلال بقسوة مفرطة، وأطلق مباشرة النار على المتظاهرين، ما أدى إلى استشهاد الشاب زكريا الكفارنة شرق جباليا، كما استشهد الشاب محمد نبيل محيسن من حي الشجاعية، بجانب نحو 80 إصابة.

أما في الضفة، فإضافة إلى القمع بالقوة المفرطة أيضاً، سُجل استهداف مباشر للصحافيين والطواقم الطبية وتعمد إيذائهم وتخريب معداتهم ومنعهم من ممارسة مهماتهم. وشملت التظاهرات مناطق: قلنديا والرام وأبو ديس شمالي القدس، وبدرس والنبي صالح وبيت سيرا وبلعين ودير نظام والجانية غربي رام الله، والمغير شمالي رام الله، وبيت فوريك شرقي نابلس، وجيوس وعزون شرقي قلقيلية، حي النقار غربي قلقيلية، ومدخل مدينة سلفيت، ومخيم عايدة شمالي بيت لحم، وسعير وحلحول وبيت أمر شمالي الخليل، وطمون طوباس وبلدة قفين شمالي طولكرم.

وقرب جسر حلحول، شمالي الخليل، أطلق جنود الاحتلال الرصاص على سيارة فلسطينية بدعوى محاولتها تنفيذ عملية دهس ضد جنود، فيما ذكرت مصادر إسرائيلية أن سائق السيارة تمكن من الهرب من المكان من دون وقوع إصابات في صفوف الجنود أو راكبي السيارة.

في هذا السياق، قال القيادي في حركة «الجهاد الإسلامي» خالد البطش، إن «هذه الجماهير الحاشدة التي تخرج في كل مكان في فلسطين المحتلة، من رفح حتى جنين، تؤكد تمسكها بالقدس عاصمة أبدية لفلسطين، وترفض قرار المجرم ترامب». ورحب خلال مسيرة دعت إليها حركته أمس، بـ«الانتصار المعنوي في الجمعية العامة للأمم المتحدة»، محذراً من الانخداع بالقرار كونه غير ملزم.

البطش قال إن «الانتفاضة ستبقى على سلّم أولويات الجهاد الإسلامي وباقي فصائل المقاومة»، وحذر «الصهيوني من التمادي في غيّه على طول الحدود، لأن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي وهي ترى تعسف المحتل وهو يغتال شاباً مقعداً على كرسي متحرك بدم بارد». وشدد على أن الخطوات المقبلة «ستتمثل في التركيز على النقاط الموجعة للعدو على الحواجز والنقاط الالتفافية واعتداءاتهم على أبناء شعبنا في الضفة». كما حث القيادي في «الجهاد» على «تشكيل قيادة ميدانية في الضفة لمواصلة انتفاضة القدس وتعزيزها، وصولاً إلى إزالة الحواجز التي تقطع أوصال الضفة كخطوة على تحرير الضفة وسائر فلسطين».

أما «كتائب الشهيد أبو علي مصطفى»، الجناح المسلح لـ«الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين»، فأعلنت

أن «كل مقارّ العدو الأميركي على امتداد فلسطين التاريخية، من رفح حتى الناقورة، باتت مباحة ومشروعة ومستهدفة، وما هي إلا شواخص رماية، ولا يوجد فرق بين أميركي وآخر».

وقال المتحدث باسم الكتائب، أبو جمال، في تصريحات للصحافيين، أمس، عقب انتهاء مناورة باسم «فجر النسور 1»، جنوب القطاع، إن «هذه المناورة العسكرية تأتي لفحص جهوزية الكتائب وتأكيد عروبة القدس… الجبهة الشعبية تاريخياً هي مع محور المقاومة والممانعة، وستستمر في ذلك حتى كنس آخر جندي صهيوني عن أرض فلسطين». وأكد أبو جمال «متانة العلاقة مع حزب الله… قبل أيام، كان هناك لقاء للجبهة مع الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله»، مشدداً على أن «الشعبية جزء من معسكر المقاومة والممانعة الذي يضم إيران وحزب الله والمقاومة اليمنية والمقاومة العراقية التي كنست داعش والاحتلال، وهي حليفة للجمهورية الإسلامية الإيرانية…. هذه العلاقة تؤكد عمق التعامل الإنساني في مواجهة الإمبريالية العالمية».


البحرين: عباس يعلم أن إيران لا تكنّ له أيّ تقدير

بعد ساعات على تغريدة همّش فيها وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد، القضية الفلسطينية ورأى أنها ليست سبباً للخلاف مع الولايات المتحدة، قال في تغريدة في وقت متأخر مساء أول من أمس، إن «رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، يعلم أن الجمهورية الإسلامية لا تكنّ له أيّ تقدير».

وأضاف في تغريدة أخرى بعدما مرّرت الأمم المتحدة مشروع قرار غير ملزم حول القدس، أن «أكثر ما يضر قضية فلسطين هم المتربحون من استمرار معاناة الشعب الفلسطيني… الصراحة مطلوبة والوضوح مطلوب… قلوبنا مع فخامة الرئيس محمود عباس الذي يعلم أن الجمهورية الإسلامية لا تكنّ له أي تقدير وتعتاش على استمرار معاناة الشعب الفلسطيني لاستمرار بقاء حزب الله الإرهابي». كما قال في تغريدة منفصلة: «إيران شيء مستدام، والجمهورية الإسلامية شيء مؤقت».
(الأخبار)

Related

نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أكّد أنّ «حماس» تُجري مراجعة لموقفها من سورية

أبو أحمد فؤاد: نرفض عقد المجلس الوطني الفلسطيني تحت حراب الاحتلال الصهيوني 

دمشق نعيم إبراهيم

أغسطس 18, 2017

أكّد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، رفض الجبهة محاولات عقد مجلس وطنيّ فلسطينيّ بمدينة رام الله في هذه الفترة، وقال إنّ الترتيبات الجارية لذلك تحمل في طيّاتها مآخذ عديدة من قِبلنا، ونحن نرى أنّ الأولويّة راهناً هي لاستعادة الوحدة الوطنيّة الفلسطينيّة، وليس لتكريس الانقسام. ودعا إلى إجراء انتخابات للمجلس في الداخل والخارج.

وتساءل أبو أحمد فؤاد في حديث لـ«البناء» من دمشق، كيف يمكن أن يُعقد مجلس وطنيّ فلسطينيّ في مدينة رام الله تحت حراب الاحتلال، وأكثر من ذلك حصل تطوّر لم نكن نتوقّعه، لأنّه في اللجنة التحضيريّة التي عُقدت في بيروت اتّفق على عقد مجلس وطنيّ توحيديّ على قاعدة اتفاقات القاهرة، وعلى قاعدة إمكانيّة عقد المجلس خارج الوطن حتى يشارك الجميع، إضافةً إلى أنّه لا يمكن لبرلمان في أيّ حركة تحرّر أن يُعقد تحت الاحتلال، خصوصاً في مرحلة التحرّر الوطني.

وأوضح نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أنّ عقد المجلس في هذه الظروف الفلسطينيّة المعقّدة والانقسام القائم، يمكن أن يؤدّي إلى زيادة المشاكل، لأنّ المحاولات التي تسعى لاستعادة الوحدة الوطنيّة مستقبلاً يمكن أن تتكلّل بالنجاح.

وسأل: كيف ستكون الأمور إذا عقدت القيادة المتنفّذة المجلس الوطنيّ في رام الله وفكّر آخرون بعقد مجلس في مكان آخر؟ إنّ هذا يعني أننا دمّرنا هذه المؤسّسة، وبشكل أو بآخر يكون البعض قد ساهم بتدمير منظّمة التحرير كخيمة وكجامع وكمرجعيّة لكلّ الشعب الفلسطيني، وممثل شرعيّ وحيد لهذا الشعب، ولكنّ هذه المنظمة تحتاج إلى إعادة بناء أو إلى إصلاحات أو إلى انتخابات، بمعنى أنّ مؤسّساتها تجب إعادة بنائها على أُسس ديمقراطية كما اتّفقنا في القاهرة، وعلى أساس برنامج وطنّي سُمّي «برنامج الوفاق الوطني» أو «برنامج الأسرى».

وعن المبادرات الفلسطينيّة والعربيّة التي قُدّمت قبل عدّة أيام لإعادة تفعيل الحوار الوطنيّ الفلسطينيّ، رأى أبو أحمد فؤاد أنّها لن ترى النور، وكلّها تُرمى على الطاولة، ولكن لا أحد يناقشها، لأنّ المبادرات يجب أن تُقدّم إلى هيئات أو لحوار وطنيّ شامل، ونحن ندعو لمثل هذا الحوار، علماً أنّ هناك اتفاقات لو التزم بها الجميع لكنّا الآن أمام وضع مختلف تماماً، سواء بالموضوع السياسيّ أو بالموضوع التنظيميّ.

وأضاف أبو أحمد فؤاد، أنّ الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين تفضل الآن العودة إلى الحوار الوطنيّ الشامل رغم كلّ شيء، ولتطرح جميع الأفكار والآراء من قِبل كلّ الفصائل والقوى الفلسطينيّة، وأيضاً المبادرات لهذا الحوار من أجل الوصول إلى حلول للمشكلات المستعصية التي نعاني منها. ولكن هناك نصوص في النظام الأساسي يتمّ تجاوزها الآن، فاللجنة التحضيريّة تبدأ عملها لتحضّر لعقد الدورة المقبلة للمجلس الوطنيّ الفلسطينيّ، وهذه اللجنة تشارك فيها كلّ الفصائل وبما في ذلك اللجنة التنفيذية. وقد اجتمعت اللجنة لمرّة واحدة في بيروت، واتّخذت قرارات أهمّها عقد مجلس وطنيّ توحيديّ، وتمّت مناقشة المكان والزمان، وكان لنا ولغيرنا رأي بأن تُعقد هذه الدورة في الخارج مثل مصر أو الأردن أو سورية أو لبنان أو غيرها، وليس تحت حراب الاحتلال الصهيونيّ. ويجب أن تُعطى الفرصة للجميع من أجل الحضور والمشاركة، بينما المطروح الآن عقد مجلس وطني في رام الله و«فيديوكونفرانس» للخارج. فكيف يمكن أن يحصل ذلك؟ وهل المطلوب إلقاء خطابات فقط، وبالتالي لمن سيكون الـ»فيديوكونفرانس»؟ هذا أمر غير مقبول، ولا نريد تكريس قاعدة بمن حضر أو تحقيق النّصاب زائد واحد أو ناقص واحد، بل نريد القول إنّ هذا مجلس وطنيّ يُجمع عليه الشعب الفلسطينيّ، أو إنّه سيؤدّي إلى مزيد من الانقسام والخلافات.

وأوضح أبو أحمد فؤاد، أنّ الجبهة الشعبية ليست مع أيّ تغيير بهيكليّة منظّمة التحرير الفلسطينيّة والمرجعيات كما هو منصوص عليها بالميثاق الفلسطيني وكما هو منصوص بالنظام الأساسي لمنظّمة التحرير، ومن يريد تقديم مثل هذه الأفكار عليه أن يذهب بها إلى المجلس الوطنيّ المنتخب أو المجلس الوطني المتّفق عليه، لأنّه أعلى هيئة وهو الذي يقرّر أيّ تغيير في هذه الهيكليّة.

من هنا نقول، إنّ الموضوع السياسيّ هو الموضوع الرئيسيّ والاتفاق على الموضوع السياسيّ، ثم بعد ذلك كيف يمكن أن نعطي المجال للشعب الفلسطينيّ أن ينتخب مؤسّساته وهيئاته ويصبح البرلمان الفلسطيني برلماناً منتخباً يحاسِب ويحاسَب. أمّا القائم الآن، فهو حالة من الفوضى حيث لا يوجد مجلس وطنيّ ولا مجلس مركزيّ ولا حتى لجنة تنفيذيّة لمنظّمة التحرير الفلسطينيّة، وإنما الموجود هو الرئيس الذي يتصرّف فقط، وهذا لا يقبله أحد على الأقلّ في مرحلة تحرّر وطني، وبعد ذلك لكلّ حادث حديث.

وحول مستقبل الملف السوري، قال أبو أحمد فؤاد، لا شكّ في أنّ سورية تخرج تدريجيّاً من الأزمة وستعود حتماً إلى وضعها الطبيعي واحدة موحّدة، بدعم الأصدقاء والحلفاء، وهذا شيء مهمّ ويصبّ في مصلحة فلسطين، وهي دفعت ثمناً كبيراً على هذا الطريق. ولكن من المهمّ الإشارة هنا إلى أنّه كلّما تقدّمت سورية باتجاه الحلّ، كلّما تسارعت الخطى من قِبل القوى المعادية لإنهاء القضيّة الفلسطينيّة بالطريقة التي تريدها الولايات المتحدة الأميركية، والتي يريدها الكيان الصهيونيّ، في ظلّ انشغال العالم العربي بأزماته الداخليّة وتسريع وتيرة التطبيع من قِبل البعض، وقبل أن يتغيّر الوضع في سورية أو العراق أو مصر أو في دول الطوق ومن بعد ذلك بقيّة الدول العربية.

لكنّنا نؤكّد، أنّ القضيّة الفلسطينية لن تنتهي، مهما حصل من أزمات وانهيارات في الوضع العربي ومن تغيّرات بالوضع الدوليّ، وهذا ثابت من ثوابت الشعوب عبر التاريخ، خاصة في مواجهة الاستعمار.

ولذلك، مطلوب منّا كفلسطينيّين وكفصائل أن نصمد ولا نقدّم أيّ تنازل، وفي نفس الوقت نراهن على المرحلة المقبلة عربياً ودوليّاً، لأنّ مؤامرة الربيع العربي انتهت، وأنا متفائل إزاء هذه المرحلة إذا ما رتّب الفلسطينيّون أوضاعهم الداخليّة واستعادوا الوحدة الوطنيّة وركّزوا على المقاومة ودخلنا كفلسطينيّين كلّنا في محور المقاومة، وليس محور السعودية ومؤتمراتها، ولا محور الرئيس الأميركي دونالد ترامب. ونحن كفلسطينيّين يجب أن نكون هنا.

وحول مستجدّات أزمة مخيم اليرموك، أكّد أبو أحمد فؤاد أنّها شارفت على الانتهاء، من دون معارك ودم أسوة ببعض المناطق السوريّة التي شهدت مصالحات وطنيّة.

وطالب نائب الأمين العام للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين، حركة حماس بالعودة إلى الاتجاه الذي يخدم القضيّة الفلسطينية، وقال إنّ موقفهم إزاء سورية مؤسف جداً، غير أنّني أعتقد أنّ مراجعة تجري الآن من قِبل بعض قيادات الحركة للعلاقة مع سورية، ولما جرى من قِبلهم بالنسبة للبلد. وهناك محاولات لفتح حوار أو اتصالات، ربما

Related Articles

%d bloggers like this: