Hamas moves to reinstate ties with Syria in a bid to end feud: Report

The expected conciliation reportedly comes in light of Israel’s growing push to normalize ties with Arab states

June 22 2022

Syrian President Bashar al-Assad with Head of Hamas Political Bureau Ismail Haniyeh in 2006. (Photo Credit: SANA/AP)

ByNews Desk- 

A decade after the unanimous decision by the leadership of Palestinian resistance movement Hamas to leave its base in Syria, a restoration of  ties with Syrian President Bashar al-Assad now inches closer to reality.

According to a report by Reuters, Hamas is expected to resume ties with Damascus soon, setting aside the long breakup with Syria.

In the period between 18–19 June, a delegation from Hamas reportedly visited Syria and met with officials, in a bid to rebuild their relationship.

Back in 2011, the Arab world was facing unprecedented turmoil that shocked its foundation and dethroned many of its rulers, leaving no Arab state safe from political upheaval.

At the start of the war on Syria, Hamas leaders Ismail Haniyeh and Khaled Meshaal were forced to end the presence of Hamas in Syria in order to preserve its neutrality, in the face of growing popular support for the Muslim Brotherhood in Egypt and Syria.

“What pained Abu Walid [Khaled Meshaal] most when leaving Syria were the warm relations with President Al-Assad and the favor Hamas found with the president, which it will never forget,” Hamas leader Moussa Abu Marzouk wrote.

However, it was not long before activists in Hamas were mourned as “martyrs” on social media, fighting against the Syrian Arab Army (SAA) in Idlib.

In December 2012, Hamas field commander Mohammed Ahmed Kenita was killed fighting the SAA.

According to a report by Palestine Now, Kenita arrived from Gaza four months prior and contributed in the graduation of three military combat courses for rebels from the Free Syrian Army (FSA).

But, despite the ever growing sectarian and political differences between the two, Hamas found no other choice but to approach Syria in light of plans by former president Donald Trump to recognize Jerusalem as the capital of Israel and the signing of the so-called Abraham Accords.

After Syria resumed ties with the UAE and Bahrain, the two states which harshly criticized Syria in the early days of the war, Hamas found the appropriate time to re-establish contact with Syria.

“Haniyeh and I talked about various issues in the region, including Syria, and that the relationship between Hamas and Syria must be re-established. There is a positive atmosphere, even if that takes time. I think that Hamas is moving towards resetting its relationship with Damascus,” said Secretary General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, in an interview in late 2021.

On 21 June, Ismail Haniyeh landed in Beirut to meet Lebanese officials and take part in the 31st Islamic National conference.

Haniyeh is also expected to meet with the leader of Islamic Jihad Ziad al-Nakhalah and with Hezbollah leader Sayyed Hassan Nasrallah.

Russia Warned US Ahead of Airstrikes on Occupied Al-Tanf Base in Syria

Since the start of the Ukraine war, Russia has been bolstering its military cooperation with Syria

June 17 2022

(Photo credit: US Army)

ByNews Desk

US officials revealed to CNN on 17 June that the Kremlin warned Washington before launching airstrikes against US-backed armed groups in southeastern Syria.

Earlier this week, an unidentified drone strike hit Al-Tanf base in southeastern Syria, which stretches for over 50 kilometers and is occupied by the US army.

The airstrikes targeted positions held inside Al-Tanf by fighters from the CIA-trained Maghawir al-Thawra (MaT) armed group, which seeks to overthrow the government in Damascus.

While no casualties were reported from the drone strike, an unnamed US official told CNN that the Russians achieved their goal of “sending a message” that the attack could be carried out without fear of retaliation.

After receiving the Kremlin warning, the Pentagon alerted the fighters to move their positions, according to the unnamed officials.

The drone attack came in response to a roadside bomb attack that MaT had carried out against Russian troops. It also marked the first time that Russian forces had attacked a US-occupied military base in Syria.

Al-Tanf base is one of the most strategic military garrisons for the US occupation in Syria. In addition to housing hundreds of troops, the base is also used to train armed groups waging war against the government of Syria.

Over recent months, Moscow has intensified its military cooperation with Damascus in an effort to help authorities regain full control of the country.

On 15 June, Vladimir Putin’s special envoy to Syria, Alexander Lavrentyev, said Moscow would “not turn a blind eye” to Turkish military incursions on Syrian soil.

Lavrentyev firmly stated that Russia would not abandon its allies in West Asia.

A day later, Syrian President Bashar al-Assad announced the beginning of the process for Syria to formally recognize Donetsk and Luhansk, the two republics in the Donbass region of eastern Ukraine.

In an interview with Russia Today (RT) on 9 June, Al-Assad praised the repositioning of the Kremlin on the global scale, saying Russia has restored a much needed international balance.

“We can look at Russia from two angles: the angle of the ally who, if he wins a battle or if his political position on the world stage becomes stronger, is beneficial for us; and from another angle, Russia’s strength today constitutes a restoration of balance,” President Al-Assad said.

‘Russia has restored a missing international balance’: Syrian president

Bashar al-Assad also said Syria is ready to confront Turkey’s military occupation of its northern region

June 09 2022

Syrian President Bashar al-Assad and Russian President Vladimir Putin at Hemeimeem air base, Syria on 11 December 2017. (Photo credit: Mikhail Klimentyev, Sputnik, Kremlin Pool Photo via AP)

ByNews Desk

In an interview with Russia Today (RT) on 9 June, Syrian President Bashar al-Assad addressed the Turkish plan to invade northern Syria, and talked about the role Russia plays in the world.

In particular, the Syrian leader praised the repositioning of the Kremlin on the global scale, saying it has restored a much needed international balance.

“We can look at Russia from two angles: the angle of the ally who, if he wins a battle or if his political position on the world stage becomes stronger, this is profitable for us, and from another angle Russia’s strength today constitutes a restoration of balance,” President al-Assad said.

He went on to highlight that this previously missing international balance is helpful for besieged nations, such as Syria, on a strategic level.

President Assad also addressed the Turkish invasion of northern Syria, promising to resist any Turkish incursion into Syrian lands.

“Syria will resist any Turkish invasion of its lands at the official and popular levels,” the Syrian president stated.

“Two and a half years ago, a clash occurred between the Syrian and Turkish armies, and the Syrian army was able to destroy some Turkish targets that entered Syrian territory, and the situation will be the same as the capabilities allow. Otherwise, there will be popular resistance,” Al-Assad said.

The Turkish military began a new military campaign in Syria on 25 May, launching an offensive on several villages in the northwestern countryside of Hasakah governorate and the city of Afrin, targeting Kurdish militias, including the Kurdistan Workers Party (PKK) and the US-backed Syrian Democratic Forces (SDF).

Erdogan said the operation will resume efforts to establish a 30-kilometer ‘safe zone’ along Turkey’s southern borders, claiming threats from the PKK and the People’s Defense Units (YPG).

Russia recently began bombing Turkish-backed rebels in Syria for the first time since the start of the war, with airstrikes on the Syrian–Turkish border on 27 May and on the Aleppo countryside on 29 May.

It is time for Israel’s gut punch

Today, Israel bombed Damascus Airport, tomorrow it could strike the Presidential Palace. Despite the threat of war, Israel must now receive swift, fierce retaliatory measures.

June 13 2022

Eye for an eye: Will Israel’s illegal strike on Damascus airport invite a proportional retaliation against Ben Gurion Airport in Tel Aviv?Photo Credit: The Cradle

By Abdel Bari Atwan

In an escalatory attack on Syria last Friday, Israeli warplanes launched missiles strikes on Damascus International Airport, damaging runways, passenger terminals and crossing a major red line. Tel Aviv’s latest aggression has put Syria’s main passenger airport out of service for days, if not weeks, in a deliberate provocation against the Axis of Resistance.

This aggression, which violates all the previous rules of engagement, came in the immediate aftermath of a month-long Israeli military exercise in the eastern Mediterranean. These drills, we were told, mimicked real-time attacks against Iran, Syria, southern Lebanon, and even the likes of Yemen and Iraq.

“One who is safe from punishment will continue to commit the same crimes”

Hundreds of illegal Israeli missile strikes against Syria have taken place over the past five years, under the pretext of bombing ‘Iranian arms convoys to Hezbollah.’ Over time, these attacks have evolved into the bombing of alleged Syrian and Iranian military targets inside major cities in the Arab republic.

Friday’s Israeli attack occurred just before dawn, a day after Hezbollah Secretary General Hassan Nasrallah delivered a speech promising to target a UK/Greek gas exploration ship near the disputed Karish gas field. What made this latest attack unique was it marked the first time that the Damascus International Airport’s civilian transport area had been targeted by Israeli military strikes.

This means that Tel Aviv has underestimated the threats of retaliation from the Axis of Resistance. Israel, it seems, is subsumed in the fog of self-deception, and like “one who is safe from punishment, will continue to commit the same crimes.”

Will there be a response?

On Al-Quds Day, held on the last Friday of the holy month of Ramadan, Nasrallah stated that the Axis of Resistance will respond to any Israeli aggression within the Syrian depth. He further stressed that the long-held notion that retaliation must be reserved for the “right time and place” has fallen forever. This begs the tough question: Will the Axis respond to the missile raid on a most prominent and important site of the Syrian state, both politically and militarily (i.e., Damascus International Airport), in order to preserve its credibility, prestige and dignity?

The ones to answer this question are the Syrian leadership, and Syrian President Bashar Al-Assad personally. While it is clear that a response to this blatant and unprecedented Israeli aggression may lead to a regional war, silence, inaction, and avoidance of “Israeli traps” will almost certainly lead to further escalation from Tel Aviv.

If there is no Syrian or Axis military response to Israel’s crossing of this red line, we should not be surprised if future Israeli raids target all civilian airports, more Syrian infrastructure such as water and electric stations, and possibly the Presidential Palace itself.

Syria is not afraid of war and has fought four of them in the past 40 years – in addition to an 11-year internal war of attrition led by the United States, the European Union, and their Arab allies. The foreign aggressors spent hundreds of billions of dollars to destroy and partition Syria, and overthrow its government, but Damascus did not fall or surrender.

We do not believe Syria can fear a new war, especially because it has a solid army that is hard to defeat and has significant battle experience. Most importantly, we believe that the Syrian military will be difficult to defeat because it belongs to the Axis of Resistance, who itself has a massive arsenal of missiles, submarines and drones.

The likelihood of responding to this blatant Israeli aggression is much greater in our view than the possibilities of silence, even if this response leads to an all-out war. It cannot and should not be a random retaliatory strike, and it requires coordination and consultation with all the arms of the Resistance Axis, the development of a deterrence strategy in which roles are well distributed and integrated, and requires both patience and recklessness to achieve a positive, honorable outcome.

The Russian Role

As Syria’s major power ally, Russia’s silence in the face of years of illegal Israeli strikes – and Moscow’s refusal to green light a Syrian military response or equip it with the necessary defense capabilities such as advanced S-400 missile systems – bears the greatest responsibility for reaching this unfortunate, humiliating situation for the Syrian leadership.

On Sunday, the Syrian army held immediate exercises by order of President Assad, under the supervision of the minister of defense and Deputy Commander-in-Chief of the Armed Forces General Ali Mahmoud Abbas, in the presence of the deputy chief of Russian forces present in Syria.

This may be an indication that the response to this Israeli aggression is imminent.

The time has come to respond

The Axis of Resistance should not hesitate to respond to this insult as soon as possible. This legal and justified retaliation should be at least as powerful as the illegal and unjustified Israeli aggression, and it should take place in the occupied Palestinian depth. From the perspective of a legitimate right to self-defense, the response should be tit-for-tat: an airport for an airport, a port for a port, and infrastructure for infrastructure.

We know very well that war is costly, but this time its cost to the Israeli enemy will be much greater because its losses will be “existential,” as Sayyed Hassan Nasrallah said in his last speech.

Syria did not choose this war; it did not initiate aggression and has demonstrated the highest levels of self-restraint. But now the knife has reached the bone, and restraint has become counterproductive.

At this point in time, inaction would prolong a deadly siege that has exceeded the limit of starvation. It is why the time for debate is over, and all honorable people should stand in the trenches to defend this nation and its just causes. Syria has sacrificed tens of thousands of martyrs. It has lost lives and territories, but refused to bargain, surrender and normalize relations with the occupation forces. For this, Syrians have paid the heftiest of prices in the Arab and Islamic realm.

We stood, and we will stand, in the trench of Syria, in confronting this Israeli aggression, and responding to it with the same amount of ferocity, if not more. Over the course of 8,000 years of its honorable civilized history, Syria has faced many aggressors, and it will emerge victorious once again.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

الرئيس الأسد في طهران: الحلف القويّ يزداد قوّة

الجمعة 13 مايو 2022

المصدر: الميادين نت

جو غانم 

استراتيجيّات دمشق وطهران المشتركة، فقد تجاوزت بأشواط بعيدة هوامش العلاقات والمكاسب والمصالح السياسية.

الرئيس الأسد في طهران: الحلف القويّ يزداد قوّة

في الشكل السياسيّ العام، قد لا تُشكّل زيارة الرئيس السوريّ بشار الأسد إلى طهران، يوم الأحد 8 أيّار/مايو، مفاجأة لمتابعي الملفات السياسية في المنطقة والعلاقات بين البلدين الحليفين، حتى لو ابتعدت نحو 3 سنوات عن الزيارة السابقة، فهي تأتي ضمن الحراك السياسيّ البينيّ المتوقّع في أيّة لحظة، وذلك ربطاً بطبيعة العلاقات بين البلدين، وبتطورات المنطقة المرتبطة بكلّ تفاصيلها السياسية والعسكرية والاقتصادية بالعاصمتين اللتين شكّلتا محور الأحداث في المنطقة، ووجهة أهداف كلّ المشاريع الدولية للإقليم على مدى العقد الأخير على وجه الخصوص.

لكنْ، ومن جهة أخرى، إنّ هذه الزيارة بعيدة كلّ البعد، في الشكل والمضمون، عن كونها زيارة روتينيّة أو تواصلاً عاديّاً ودوريّاً بين قيادتي بلدين حليفين أو صديقين، فمعظم الحراك السياسيّ الإقليميّ والدوليّ الذي شهدته المنطقة في الأعوام الأخيرة، وما رافقه من تطورات اقتصادية مفتعلة أو قسريّة، وتحرّكات أو خطط وهجومات عسكريّة، كان يستهدف فكّ هذا الحلف المتين بين البلدين أو على الأقلّ إضعافه.

إن دمشق تحديداً تلقّت أكبر قدر من الاستهدافات والضغوطات والإغراءات التي تركّزت بمجملها على هذا البند – الإيرانيّ والمقاوم – الثابت في طريقة التعاطي معها منذ انتصار المقاومة الإسلامية في لبنان، واندحار العدو الصهيوني من الجنوب في العام 2000، ثم اجتياح العراق ودخول مشروع “الشرق الأوسط الجديد” حيز التنفيذ، حتى اللحظة.

تأتي زيارة الرئيس الأسد إلى طهران بعد أقلّ من شهرين على زيارته العاصمة الإماراتية أبو ظبيّ، والتي اعتبرها العديد من المحللين والمتابعين وقتذاك منعطفاً مفصليّاً في السياسة الدولية والإقليميّة حيال الشام، بعد 10 سنوات من محاولات تحطيم سوريا بكلّ السبل، وكسر إرادة دمشق الوطنيّة، وعزلها في أقصى زوايا الضعف السياسيّ والعسكريّ والاقتصادي، لترفع آخر راية بيضاء يمكنها نزعها من مزق خيمة المقاومة، بعد أنْ صبغ العالم الغربي وأدواته الداخلية والإقليمية خريطتها كلها بلون الدم الأحمر. 

لقد قيل الكثير عن زيارة الرئيس الأسد للإمارات، وما سيليها، وذهب البعض بعيداً في الحديث عن نجاح العمل الغربي – العربيّ بإحداث خرق على خطّ دمشق – طهران، متّكئين على تداعيات الحصار الخانق الذي تعانيه سوريا، وحاجتها إلى طوق نجاه يُبعد شبح الجوع المُخيّم على بيوت مواطنيها ومؤسساتها.

وهناك من تحدث عن تحقيق العرب المطبّعين مع العدو الإسرائيليّ نقاطاً جديدة تخدم مشروع العدو، على حساب مشروع المقاومة التي تقف دمشق وطهران على رأسه وفي قلبه.

وقد تحدّثنا حينذاك في “الميادين نت” عمّا أثبتته دمشق دائماً بأنّ كل تلك التحليلات والاستشرافات تثبت جهلاً بالسياسة السورية وثوابتها الوطنية والاستراتيجية، وتنمّ عن ضعف في قراءة حقيقة طبيعة العلاقات السورية – الإيرانيّة، واستسهال في دراسة النتائج والتحديثات الاستراتيجيّة المتتالية التي عمل ويعمل عليها محور المقاومة الممتد ميدانيّاً من طهران إلى أقصى الشمال والشرق السوريّيْن، مروراً باليمن والعراق ولبنان، وبمركزه فلسطين المحتلة.

لذلك كله، يأتي هذا التواصل السوري الإيرانيّ الجديد، وكل تصريح أو جملة وردت خلال هذه الزيارة على لسان الرئيس السوريّ بشار الأسد، والسيد علي خامنئي، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، لتعطي فرصة جديدة لمن يريد قراءة الحدث كما ينبغي، ولاستشراف مستقبل المنطقة انطلاقاً من إرادة “محور القدس” وخططه ومشاريعه لمنطقته وشعوبه، لا من زاوية المشاريع والخطط الأميركية والإسرائيلية للمنطقة، والتي تهاوت وتتهاوى تحت ضربات هجوم مضادّ على امتداد ساحات المقاومة في المنطقة وميادينها، وصولاً إلى ميدان الصراع العالميّ الأشمل حول العاصمة الأوكرانية كييف، وعلى مشارف الحدود مع حلف الناتو.

لقد أصرّ الرئيس الأسد بدايةً على تذكّر الشهيد قاسم سليماني، ودوره الكبير في النضال في مواجهة المشاريع الغربية في سوريا تحديداً، وفي المنطقة عموماً، ومحبته لسوريا ومحبة سوريا له، ودوره في ترتيب زيارة الرئيس الأسد إلى طهران قبل 3 سنواتٍ.

وحين يكون اسم اللواء قاسم سليماني، بكلّ ما يعنيه هذا الاسم لأهل المقاومة وأعدائها الذين استهدفوه شخصيّاً، فاتحة الحديث بين قادة البلدين، ويكون خلَفه اللواء إسماعيل قاآني الذي رتّب هذه الزيارة وحضر كل تفاصيلها، فهذا يعني أننا لسنا أمام لقاء روتينيّ وعاديّ لقادة سياسيين عاديين، بل أمام لقاء بين قادة ميدانيين يقاتلون كتفاً إلى كتف لبلوغ غايات استراتيجية كبيرة تتعدّى كلّ ما هو عاديّ وروتينيّ في العلاقات بين الدول.

نحن هنا، وبناءً على كلّ كلمة قيلت في هذه القمّة أو خبرٍ رشح عن كواليسها أمام لقاء بين قادة محور مقاومٍ يتحدّثون لغة واحدة، ويستهلّون كلامهم ويختمونه بالحديث عن المقاومة وحاضرها وجدواها ومستقبلها وطرق تصعيدها وحصد نتائجها، ويبحثون في السياسة من قلب هذا السياق تحديداً، وتبدو وحدة الحال بينهم أمتن وأقوى من أيّ وقت مضى، منطلقين من واقعٍ عمليّ واستراتيجيّ اشتغلوا عليه معاً لسنوات طويلة، وقدّموا فيه الكثير من الأثمان الباهظة والتضحيات النفيسة، ويرون أنّ نتائجه حتى اللحظة باهرة وعظيمة، وتستدعي ظروفه الراهنة لقاءً مثل هذا للتباحث والتشاور ووضع الخطط الاستراتيجية القادمة. 

إنّ فلسطين تشتعل تحت أقدام المحتلّ الذي يتخبّط تحت وقع عمليّات فدائيّة يعجز عن التعامل معها، كما يعجز عن القيام بردّ عسكريّ شامل ومدمّر كعادته في أزمان خلت على مدن فلسطين وقراها، حيث تهدّد قوى المقاومة الفلسطينية العدو بالويل والثبور إذا ما أقدم على ذلك أو على اغتيال أيّ قائد من قادة المقاومة، والعدو يعرف أنّ المقاومة جدّية وقادرة، وهي على قدر التهديدات هذه المرّة، ويعرف أنّ فصائل المقاومة الفلسطينية التي تُشكّل عصب هذا المحور، أذابت الكثير من الفروقات والتناقضات والخلافات لمصلحة الهدف الأسمى، كما يعلم أنّ هذا العمل استلزم جهد جميع أطراف محور المقاومة لبلوغه، وعلى رأسهم طهران ودمشق. كما أنّ الواقع الميدانيّ في سوريا واليمن والعراق، والسياسيّ – الانتخابيّ – في لبنان، يُظهر تقدّماً كبيراً وراسخاً لقوى محور المقاومة، مقابل عجز واضح للمحور المعادي وأدواته المحليّة.

وانطلاقاً من هذا كلّه، فإنّ حديث قادة المقاومة في سوريا وإيران خلال هذه الزيارة عن نظام عالميّ جديد هو حديث يصدر عمّن ساهم وشارك في صنع هذا النظام على مستوى الإقليم على الأقلّ، الأمر الذي ساعد كثيراً القوى الدولية الحليفة والصديقة، وعلى رأسها روسيا والصين، في السير باتّجاه المواجهة مع النظام العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة، والسعي إلى إزاحته وإرساء نظام جديد.

لقد ساهمت دمشق وطهران وقوى محور المقاومة في المنطقة بشكل أساسيّ ومباشر وفاعل في كسر أخطر المشاريع الغربية والإسرائيلية لمنطقتنا في السنوات العشر الأخيرة وإفشالها، وها هو الرئيس السوريّ بشار الأسد يقف إلى جانب إخوة السلاح في طهران – بعد حديث عن لقاء جمعه بالسيد حسن نصر الله قبل الزيارة إلى طهران – ليعلنوا معاً تمتين هذا الحلف الاستراتيجي، ويبحثوا في سبل ترسيخه وتقدّمه على جميع المستويات، وخصوصاً الاقتصاديّة منها، وذلك بعد أنْ بلغ المستوى العسكريّ والأمني درجة كبيرة من الوضوح في التقدّم والأفضليّة.

 ولعلّ تدشين خطّ ائتمان إيراني جديد باتّجاه سوريا، بالتزامن مع الزيارة، لإمداد دمشق بموارد الطاقة اللازمة للفترة القادمة، أفضل مؤشّر على طريقة العمل الواثق الذي تنتهجه قيادة البلدين. 

من هنا تحديداً، يجب أن يعيد المهتمّون في الإقليم والعالم قراءة العلاقات الثنائية بين سوريا وإيران، قبل أيّ قراءة في تفاصيل النشاطات السياسية التي تضطرب وتعتمل في المنطقة، والتي تشتغل دمشق وطهران معاً على هوامشها المتاحة لتحقيق إنجازات سياسية واقتصاديّة مدروسة تماماً، ولا تخرج عن المصلحة العامة لاستراتيجية المحور، فيما قد تحقّق بعض الهدوء وربط النزاعات على عدة جبهات وميادين، قد يبدو أنّ المحور الآخر يستفيد منها مرحليّاً أو يحدّ من خسائره على الأقلّ. 

وحين يركّز قادة سوريا وإيران في أحاديثهم خلال هذه الزيارة على شعوب المنطقة العربية وموقفها من القضية الفلسطينية، والهوّة الساحقة بينها وبين قادتها وحكوماتها، وهو ما تجلّى في الاحتفال بيوم القدس العالميّ، فإنّ الرسالة تعني تماماً وتحديداً الثقة بقدرة أهل المقاومة وشعبها في المنطقة على عزل كيان الاحتلال الإسرائيليّ، ورهان قادة محور المقاومة الثابت على فشل كلّ محاولات التطبيع العربية مع هذا الكيان المؤقت، أو دمجه في المنطقة ككيان طبيعي ينتمي إلى جسم الإقليم. 

هذا الأمر تحديداً يُظهر موقف دمشق وطهران الدائم من التطبيع، ويضع حدّاً للتأويلات الجديدة والضعيفة التي برزت بعد زيارة الرئيس الأسد إلى الإمارات العربية المتحدة في آذار/مارس الماضي، وخصوصاً أنّ الرئيس الأسد أكّد في تصريح له خلال زيارته طهران أنّ مجريات الأحداث في المنطقة “أثبتت مجدّداً صواب الرؤى والنهج الذي سارت عليه سوريا وإيران منذ سنوات”، وخصوصاً في مواجهة الإرهاب والمشاريع الغربية للمنطقة. وغنيّ عن القول إنّ دمشق وطهران تصنّفان كيان الاحتلال قوّة إرهابية عالميّة مدمّرة، كما تصنّفان الجماعات الإرهابية المتطرفة أدوات لهذا الكيان وللغرب الراعي له.

من المفترض أن يكون كل تعويل خارجيّ أو إقليميّ على كسر حلف طهران – دمشق أو إضعافه قد سقط في هذه الزيارة، كذلك المراهنات على تداعيات الحصار الغربي لسوريا، والحديث عن محاولات عربيّة لإحداث خرقٍ من خلال الانفتاح على دمشق وتعويضها اقتصاديّاً وسياسيّاً، فالاستراتيجية الوطنية السورية تعمل على مسار آخر تماماً، بعيد كلّ البعد عن المقايضات السياسية والاقتصادية، وهي ترى أنّ أيّ انفتاح عربيّ أو دوليّ عليها فرضه صمودها وقتالها المرير على مدى 10 سنوات، وإلى جانبها الحليف والشريك الإيرانيّ، وباقي الحلفاء في محور المقاومة والعالم.

وقد كان تمتين الحلف الاستراتيجيّ بين البلدين وجميع قوى محور المقاومة الموضوعَ الرئيسيّ في هذا اللقاء، وجرى البحث في كلّ السبل الواجب اتّخاذها فوراً لتعزيز هذا الحلف، ولسدّ كلّ نقص اقتصاديّ على جبهاته الداخلية، فقد كان المسؤولون السوريون والإيرانيون يوقّعون اتفاقيات وتفاهمات اقتصادية جديدة، حين كان الرئيس الأسد يقول للمرشد الإيراني السيد علي خامئني والرئيس إبراهيم رئيسي: “إنّ ما يمنع الكيان الصهيونيّ من السيطرة على المنطقة هو العلاقات الاستراتيجية السورية الإيرانية”، وهو السياق الذي اتّبعه جميع المسؤولين في البلدين في تصريحاتهم أثناء الزيارة وبعدها.

ولعلّ قول وزير الخارجية الإيرانيّ السيد أمير عبد اللهيان بعد اللقاء إنّ “زيارة الرئيس الأسد فتحت مرحلة استراتيجيّة جديدة بين البلدين”، وحديثه عن “العزم الإيراني السوريّ على الرقيّ بالعلاقات الثنائية وصولاً إلى أفضل مستوى لائق”، يدلان بشكل واضح على النحو الذي ستجري فيه الأمور على هذا الصعيد في المرحلة القادمة. 

بعد زيارة الرئيس الأسد هذه لإيران، هناك زيارة لأمير قطر على رأس وفد رفيع إلى طهران، وذلك بعد وقت قصير من إعطاء واشنطن أمير قطر صفة “الحليف الاستراتيجيّ”، وفي هذا مؤشّر على أنّ طهران ودمشق استطاعتا وأد جميع الرهانات التي جرى العمل عليها طوال السنوات العشر الماضية، والتي كانت تهدف إلى إسقاطهما وهزيمتهما أو عزلهما تماماً على الأقلّ.

 ومن الواضح أنّ انتصارهما وتقدّم حليفيهما الروسيّ والصينيّ على الجبهات العسكرية والاقتصادية على مستوى العالم، يدفعان دول المنطقة إلى السّعي نحو تعزيز العلاقات معهما، باعتبارهما قوّتين لا يمكن تجاوزهما بعد الآن. 

أمّا استراتيجيّات دمشق وطهران المشتركة، فقد تجاوزت بأشواط بعيدة هوامش العلاقات والمكاسب والمصالح السياسية العادية بين الدول، وبلغت مرحلة العمل كقوّة واحدة مع الشركاء في قوى المقاومة في المنطقة، وها هي تلك الاستراتيجية تعمل بأقصى قوتها على أرض فلسطين المحتلة الآن، إذ تُكمل المقاومة الفلسطينية مهمّة رسم النظام الإقليميّ الجديد.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

A New Order in West Asia: The Case of China’s Strategic Presence in Syria

9 May 2022

Source: Al Mayadeen

Mohamad Zreik 

As the world order shifts into a multipolar world, a new balance of power based on economic ties centered in Asia emerges.

A New Order in West Asia: The Case of China’s Strategic Presence in Syria

Unanimity on a new American century had gone unchecked for a decade. The warhawk John Bolton lambasted Xi’s authoritarianism, claiming the new crackdown has made it practically hard for the CIA to keep agents in China.

Eurasian Economic Union (EEU) has evolved enormously since its inception. Today, multipolarity has developed, promising long-term progress for everyone who follows its norms. And Syria is one among them, had lately returned to world prominence after defeating a decade-long military offensive by the traditional unipolar actors.

In spite of this, unlawful US sanctions continue to harm the hungry, impede the rehabilitation of essential infrastructure and access to clean water, and restrict the livelihood of millions in Syria.

“We welcome Syria’s involvement in the Belt and Road Initiative and the Global Development Initiative,” stated Xi Jinping to Syrian President Bashar Al-Assad on November 5.

In July 2021, Chinese Foreign Minister Wang Yi met with the Arab League’s head to discuss Syria’s return to the fold. A four-point plan to end Syria’s multi-faceted crisis was signed by China at the end of the tour, which coincided with Assad’s re-election.

Surrounded by western-backed separatist movements, Syria reiterated its support for China’s territorial integrity. In 2018, China gave Syria $28 million, and in September 2019, Iraqi Prime Minister Adil Abdul Mahdi proposed China-Iraq oil for rebuilding and greater BRI integration.

Events orchestrated by foreign forces halted this progress. Protests swiftly overthrew Abdul Mahdi’s administration and the oil-for-reconstruction scheme. In recent months, Iraq has rekindled this endeavor, but progress has been modest.

These projects are currently mostly channeled through the 25-year Comprehensive Strategic Partnership deal between China and Iran in March 2021. This might open the way for future rail and energy lines connecting Iran with Iraq and Syria.

At the first formal BRI meeting in April 2019, President Assad stated: “The Silk Route (Belt and Road Initiative) crossing through Syria is a foregone conclusion when this infrastructure is constructed, since it is not a road you can merely put on a map.”

China and Syria are now staying quiet on specifics. Assad’s wish list may be deduced from his previous strategic vision for Syria. Assad’s Five Seas Strategy, which he pushed from 2004 to 2011, has gone after the US began attacking Syria.

The “Five Seas Strategy” includes building rail, roads, and energy systems to connect Syria to the Mediterranean, Persian Gulf, Black, Red, and Caspian Seas. The project is a logical link that connects Mackinder’s world island’s states. This initiative was “the most significant thing” Assad has ever done, he claimed in 2009.

Azerbaijan, Iran, Iraq, and Lebanon were among the countries Assad led delegations to sign agreements with in 2011. President Qaddafi of Libya and a coalition of nations including Sudan, Ethiopia, and Egypt were building the Great Man-Made River at the time.

We can’t comprehend why Qaddafi was killed, why Sudan was partitioned in 2009, or why the US is presently financing a regime change in Ethiopia until we grasp this tremendous, game-changing strategic paradigm. Diplomatic confidentiality between China and West Asia is so essential in the post-regime transition situation.

Over the last decade, BRI-compliant initiatives throughout West Asia and Africa have been sabotaged in various ways. This has been a pattern. Neither Assad nor the Chinese want to go back to that.

The Arab League re-admitted Syria on November 23, revealing the substance of this hidden diplomacy. They have proved that they are prepared to accept their humiliation, acknowledge Assad’s legitimacy, and adjust to the new Middle Eastern powers of China and Russia: the UAE and Saudi Arabia. Unlike decades of US promises that consider Arab participation as disposable short-term interests, the China-Russia cooperation provides genuine, demonstrable advantages for everybody.

The BRI now includes 17 Arab and 46 African countries, while the US has spent the last decade sanctioning and fining those who do not accept its global hegemony. Faced with a possible solution to its current economic problems and currency fluctuations, Turkey has turned to China for help.

Buying ISIS-controlled oil, sending extremist fighters to the region, and receiving arms from Saudi Arabia and Qatar were all known methods of supporting ISIS and Al Qaeda operations in Iraq and Syria. The CIA’s funding has dwindled in recent months, leaving ISIS with little else to work with.

Though US President Joe Biden reiterated US military backing for the Kurdish-led Syrian Defense Forces (SDF), the Kurds’ hand has been overplayed. Many people now realize that the Kurds have been tricked into acting as ISIS’ counter-gang, and that promises of a Kurdish state are as unreal as Assad’s demise. For a long time, it was evident that Syria’s only hope for survival was Russia’s military assistance and China’s BRI, both of which need Turkey to preserve Syria’s sovereignty.

This new reality and the impending collapse of the old unipolar order in West Asia give reason to believe that the region, or at least a significant portion of it, is already locked in and counting on the upcoming development and connectivity boom.

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

President Assad Visits Iran, Meets Iranian Leaders Khamenei and Raisi

ARABI SOURI

Syrian President Bashar Assad paid a working visit to the Iranian Capital Tehran, during his visit, President Assad and his hosts emphasized the strong relations between Syria and Iran, its historic roots, continuous developments, and its future growth.

During this visit, the Syrian and Iranian leaders paved the way to increase the cooperation and coordination between their two countries to the highest levels and in all fields including combating terrorism and economic aspects.

The following report by the Syrian Ikhbariya news channel details the visit and its outcome:

The video is also available on BitChute, and Rumble.

Transcript

President Bashar al-Assad made a working visit to the Iranian capital, Tehran, during which he met Ayatollah Sayyid Ali Khamenei, Leader of the Islamic Revolution in Iran, and Ibrahim Raisi, President of the Islamic Republic of Iran.

The meetings dealt with the historical relations that unite Syria and Iran, which are based on a long path of bilateral cooperation and mutual understanding on the issues and problems of the region, and the challenges they face, in addition to topics and issues of common interest and the latest developments on the regional and international arenas.

During his meeting with Mr. Khamenei, President al-Assad affirmed that the course of events proved once again the correctness of the visions and the approach that Syria and Iran have followed for years, especially in confronting terrorism, this confirms the importance of continuing to cooperate in order not to allow America to rebuild the international terrorist system that it used to harm the countries of the world, especially the countries of the region over the past decades, noting that the United States today is weaker than ever.

His Excellency stressed that the Palestinian cause today is re-imposing its presence and importance more and more in the conscience of the Arab and Islamic world thanks to the sacrifices of the heroes of the resistance.

For his part, Khamenei reiterated Iran’s continued support for Syria to complete its victory over terrorism and liberate the rest of the Syrian lands, considering that Syria is achieving historic victories thanks to the steadfastness and courage of its president and the strength and steadfastness of its people and army.

Addressing President al-Assad, Khamenei added: We have no doubt that you will be able to liberate the rest of the Syrian lands and under your leadership, Syria will remain united, and we have to maintain the strong relationship that unites our two countries and peoples, this is beneficial not only for our two countries but also necessary for the region.

In turn, President of the Islamic Republic of Iran Ibrahim Raisi affirmed that his country has the serious will to expand relations between the two countries, especially the economic and trade relations, both public and private, and that it will continue to provide all forms of support to Syria and its people, especially in light of the difficult economic conditions the world is witnessing and will remain by Syria’s side to help it overcome difficulties, considering that any suffering for Syria is suffering for Iran.

Syrian President Bashar Assad Visits Tehran - Iran Meets Khamenei and Ebrahim Raisi - الرئيس بشار الأسد يزور طهران - إيران ويلتقي خامنئي وإبراهيم رئيسي
From the meetings President Bashar Assad held with Iranian Supreme Leader Ali Khamenei and President Ebrahim Raisi

President al-Assad described Iran as the leadership and people of the brotherly, friend, and loyal partner, considering that the approach taken by the Islamic Republic of Iran in dealing with regional and international issues does not serve the interests of Iran and Syria only, but all the countries and peoples of the region.

Iran’s Foreign Minister Amir Abdollahian tweeted that President Assad’s visit and the high-level meetings with the Leader of the Islamic Revolution in Iran and the Iranian President have opened a new chapter in the strategic relations between the two countries; He added: We are determined to raise the relations between the two countries to the appropriate level.

The Iranian foreign minister concluded that “the defeat of the terrorist plot in Syria is due to the cooperation between the two countries.”

End of the transcript.

Despite the very strong decades-long unshaken relations and high level of agreement on most topics of importance between Syria and Iran and in the face of unprecedented challenges, the two countries are yet to achieve the needed levels of bilateral economic cooperation aspired to by the people in the two brotherly countries.

The Syrian – Iranian relations have withstood and overcome the US hegemony and US-led wars direct invasion, terrorism, attrition, blockade, sanctions, assassinations, destabilization, and direct piracy and theft. Their joint cooperation not only foiled the US’s evil plots for the region, but they also managed to weaken the US’s ability to impose its will on the rest of the world by breaking its military might after the illegal invasion of Iraq, and by breaking up the US proxies in the region, mainly Al Qaeda and ISIS.

The hefty price paid by the Syrian people has also saved the people of the world by absorbing the major terrorism and direct aggression shock and awe by the USA, Israel, NATO forces spearheaded by Turkey, and their proxy terrorists of Al Qaeda, and ISIS. The steadfastness of the Syrian leadership, army, and people has awakened Russia, China, and Iran to the dangers of the Western plots and allowed them to build their capabilities to come out of the cold and solidify a front against the imperial Zionist Nazi evil camp of NATO and its stooges.

Syrians are waiting to see a payback visit by the Iranian president to Damascus, it’s been over a decade since an Iranian president visited Syria, long before the US-led war of terror on the Levantine country despite several visits paid by the Iranian presidents around the world including to countries in the region that have been in the enemy camp against Syria, like Turkey, and like Egypt during the rule of the anti-Islamic Muslim Brotherhood president Morsy.


button-PayPal-donate

Syria News is a collaborative effort by two authors only, we end up most of the months paying from our pockets to maintain the site’s presence online, if you like our work and want us to remain online you can help by chipping in a couple of Euros/ Dollars or any other currency so we can meet our site’s costs.You can also donate with Cryptocurrencies through our donate page.
Thank you in advance.

Khamenei receives Al-Assad in Tehran: Damascus is a regional power

8 May 2022

Source: Agencies

By Al Mayadeen English 

Syrian President Bashar Al-Assad visited Tehran, where he met with his Iranian counterpart Ibrahim Raisi and Iranian Leader Ali Khamenei.

Syrian President Bashar Al-Assad with his Iranian counterpart and Iranian Leader Ali Khamenei

Syrian President Bashar Al-Assad, on Sunday morning, arrived in Tehran and met with Iranian Leader Sayyed Ali Khamenei and Iranian President Ebrahim Raisi.

This was the Syrian president’s second visit to Iran since the war on Syria began in 2011.

Iranian leader praised Syria’s president for his steadfastness during the foreign-backed war on the country, saying: “Today, Syria is not the same Syria that it was before the war, although the devastation [of war] was not there at that time, now Syria enjoys a higher degree of respect and credit and all countries look upon it as a power.”

“Some leaders of countries that are neighbors to us and you, have relations with the leaders of the Zionist regime and drink coffee together. However, people of the same countries pour into the streets on [International] Quds Day and chant anti-Zionism slogans, and this is the current reality of the region,” Khamenei added.

“One of the most important of those factors was your own high morale,” the Iranian leader said, adding, “and, God willing, you would be able to reconstruct the ravages of war with the same morale, because you have a great work to do.”

Elsewhere in his remarks, Khamenei said “That honorable martyr harbored a special zeal for Syria and made sacrifices in the true sense of the word. His conduct in Syria was no different from his conduct during the eight-year Sacred Defense in Iran,” referring to Martyr General Qassem Soleimani.

On his account, Syrian President Bashar Al-Assad said that “the steadfastness of Iran and its unwavering stances in the past four decades on regional issues, particularly on the issue of Palestine, have shown to the entire world that Iran’s path is a correct and principled path.”

Furthermore, he also praised the Iranian leader for carrying on the late Imam Khomeini’s legacy of support for the region’s nations, particularly the Palestinians.

“The steadfastness of the Iranian nation on the principles and fundaments laid by [the late founder of the Islamic Republic] Imam Khomeini, which has continued through your determination, has paved the way for great triumphs of the great nation of Iran and the regional people, especially the people of Palestine,” Al-Assad said.

The Syrian president concluded by saying: “What prevented the Zionist regime of Israel from gaining the rule over the region is the strategic relations between Iran and Syria, which must continue with might”.

It is worth mentioning that Iran’s Nour News reported that the Syrian leader left Tehran for Damascus on Sunday after important talks.

Related

الأسد للسيد خامنئي: علاقة دمشق بطهران منعت “إسرائيل” من التحكم بالمنطقة

الآحد 8 أيار 2022

المصدر: الميادين نت

الرئيس السوري بشار الأسد يجري زيارةً إلى طهران التقى خلالها نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي والمرشد الأعلى علي خامنئي.

الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي مع نظيره السوري بشار الأسد، والمرشد الإيراني السيد علي الخامنئي

دعا المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، لدى استقباله الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الأحد، إلى “ضرورة التعامل مع سوريا على أنها قوة إقليمية في المنطقة”، مشيراً إلى أنّ “دمشق لم تعد اليوم مثل مرحلة ما قبل الحرب”.

وقال السيد خامنئي، بحسب بيانٍ على موقعه الإلكتروني إنّ “سوريا لم تعد اليوم مثل ما قبل الحرب فمكانتها أصبحت أعلى بكثير من السابق وعلى الجميع أن ينظر إليها اليوم كقوة إقليمية”، مضيفاً أنه “بوجود الروح العالية والتصميم لدى الرئيس والحكومة الإيرانية على توسيع التعاون مع سوريا، يجب بذل الجهود لتحسين العلاقات بين البلدين أكثر من ذي قبل”.

وأشار السيد خامنئي إلى أنّ “بعض قادة دول جوار إيران وسوريا، يجلسون ويقفون مع قادة الكيان الصهيوني ويشربون القهوة سوياً مع بعضهم البعض، ولكن أهالي وشعوب هذه الدول في يوم القدس ملأت الشوارع بالحشود والشعارات المعادية للصهيونية والصهاينة، وهذا هو واقع المنطقة اليوم”.

الرئيس السوري مع السيد علي خامنئي

بدوره، قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال استقباله الأسد اليوم إنّ “ما يحدث اليوم في منطقة غرب آسيا هو ما توقعه قائد الثورة الإسلامية قبل فترة بأنّ مقاومة الشعوب أمام المعتدين والمستكبرين ستثمر”، مضيفاً أنّ “جنابكم كوالدكم، تمثّلون وجهاً من وجوه جبهة المقاومة”.

وأوضح رئيسي أنّ “مجاهدي المقاومة أثبتوا أنهم قوة يمكن الاعتماد عليها لإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة ولا سيما في سوريا”، لافتاً إلى أنه “عندما كان بعض الزعماء في العالم العربي وخارجه يراهنون على انهيار النظام السوري، اصطفت إيران إلى جانب سوريا حكومةً وشعباً ووقفت معها”.

وشدد الرئيس الإيراني على ضرورة “تحرير كل الأراضي السورية من دنس المحتلين والعملاء الأجانب ويجب طردهم”، مضيفاً أنه يجب تنويع “معادلات ردع إسرائيل” في المنطقة.

وأشار رئيسي إلى أنّ “ما يحسم مصير المنطقة ليس طاولة المفاوضات وإنما مقاومة الشعوب التي تحدد النظام الإقليمي الجديد”.

الأسد: إيران كانت البلد الوحيد الذي وقف إلى جانبنا منذ بداية العدوان 

من جهته، أكد الرئيس السوري بشار الأسد أنّ “البعض يعتقد أنّ دعم إيران لجبهة المقاومة هو دعم بالسلاح فقط، ولكن أهم دعم ومساعدة للجمهورية الإسلامية هو بث روح المقاومة واستمرارها”، مشيراً إلى أنّ “ما جعل الكيان الصهيوني غير قادر على حكم المنطقة هو العلاقة الاستراتيجية بين إيران وسوريا التي يجب أن تستمرّ بقوة”.

وتابع الأسد أنّ “أنقاض الحرب يمكن إعادة بنائها، لكن إذا دمرت الأسس والمبادئ فلا يمكن إعادة بنائها”، لافتاً إلى أنّ بلاده “مستعدة لتعزيز التعاون والتنسيق مع إيران على الصعد الأمنية والسياسية والاقتصادية”.

وشدد الرئيس السوري على أنّ “دور إيران مهم في مكافحة الإرهاب وإيران كانت البلد الوحيد الذي وقف إلى جانبنا منذ بداية مواجهة العدوان الغربي التكفيري”، مضيفاً أنّ “علاقتنا مع إيران استراتيجية والصمود أثبت أنه مؤثر”.

وأردف الأسد: “نشهد انهياراً للدور الأميركي في المنطقة وقد أثبتنا أننا قادرون على الانتصار أمام أميركا والقوى المهيمنة من خلال التعاون الوثيق بين دول المنطقة”، مشيراً إلى أنّ “نجاح المقاومة الفلسطينية أثبت أنّ تطبيع بعض العرب مع إسرائيل له نتائج عكسية”.

وأكد الرئيس السوري أنّ “ما يمنع الكيان الصهيوني من السيطرة على المنطقة هو العلاقات الاستراتيجية الإيرانية السورية”.

حضور وزيري الخارجية وعدد من المسؤولين ولاسيما العميد اسماعيل قاآني قائد قوة القدس

الرئاسة السورية 

هذا وأكدت الرئاسة السورية أنّ “لقاءات الرئيس الأسد في إيران تناولت العلاقات التاريخية القائمة على مسار طويل من التعاون الثنائي”، مضيفةً أنّ “الرئيس الأسد أكد خلال لقاء السيد خامنئي أنّ مجريات الأحداث أثبتت مجدداً صوابية النهج الذي سار عليه البلدان”.

وتابعت أنّ “الأسد أكد أهمية استمرار التعاون لمنع أميركا من إعادة بناء منظومة الإرهاب التي استخدمتها للإضرار بالمنطقة”، مشيرةً إلى أنّ “الرئيس الأسد أكد خلال لقائه السيد خامنئي أنّ القضية الفلسطينية اليوم تعيد فرض حضورها وأهميتها أكثر فأكثر”.

وأردفت الرئاسة السورية أنّ السيد خامنئي “أكد استمرار إيران في دعمها لسوريا لاستكمال انتصارها على الإرهاب وتحرير باقي أراضيها”، لافتةً إلى أنّ “الرئيس الإيراني أكد للرئيس الأسد أنّ لدى إيران الإرادة الجادّة في توسيع العلاقات بين البلدين”.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Ayatollah Khamenei: Syria Now Looked upon as a Power despite Devastation

 May 8, 2022

Leader of the Islamic Revolution Ayatollah Sayyed Ali Khamenei says despite the devastation done to Syria by years-long war, the country is now looked upon as a major power.

Ayatollah Khamenei made the remarks in a Sunday meeting with Syria’s President Bashar al-Assad during the latter’s second visit to Tehran.

“Today, Syria is not the same Syria that it was before the war, although the devastation [of war] was not there at that time, but now Syria enjoys a higher degree of respect and credit and all countries look upon it as a power,” the Leader said, referring to major achievements of Syria in both political and military arenas.

Ayatollah Khamenei noted that Syrian president and its nation are now honored by all regional nations, adding, “Some leaders of countries that are neighbors to us and you, have relations with the leaders of the Zionist regime and drink coffee together. However, people of the same countries pour into the streets on [International] Quds Day and chant anti-Zionism slogans and this is the current reality of the region.”

He said various factors were influential in Syria’s resistance and victory in an international war, adding, “One of the most important of those factors was your own high morale and, God willing, you would be able to reconstruct the ravages of war with the same morale, because you have a great work to do.”

The Leader also commemorated the assassinated commander of the Islamic Revolution Guards Corps (IRGC)’s Quds Force Lieutenant General Qassem Soleimani, saying, “That honorable martyr harbored a special zeal for Syria and made sacrifices in the true sense of the word. His conduct in Syria was no different from his conduct during the eight-year Sacred Defense in Iran.”

Ayatollah Khamenei said the high morale and vibrancy of the Syrian president could facilitated great works, adding, “The president and administration of the Islamic Republic of Iran are also really vibrant and have veer high moral and strong determination and they are very serious about the issue of Syria. this opportunity must be used to promote bilateral relations more than any time before.

According to Iran’s Nour News news agency, following his important talks in Tehran on Sunday, the Syrian leader left for Damascus.

Assad paid his first visit to Tehran in February 2019, after a tripartite Iran-Russia-Syria coalition managed to suppress Takfiri terrorists and restore partial peace to the Arab country.

Then commander of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps (IRGC)’s Quds Force Lieutenant General Qassem Soleimani accompanied the Syrian president in his first Tehran visit. General Soleimani was later assassinated by the occupying US forces in Iraq upon direct order of then US President Donald Trump.

During their first meeting, Ayatollah Khamenei told Assad that the Islamic Republic was honored to support Syria and considered it equal to supporting the entire resistance front.

The Leader mentioned resistance of Syrian president and people as the main reason behind the defeat of the United States and its regional mercenaries, noting, “The Islamic Republic of Iran considers supporting the Syrian government and people as helping the resistance movement and current, and takes pride in it from the bottom of its heart.”

Source: Press TV

President al-Assad pays work visit to Tehran, discusses with Sayyed Khamenei and Raisi bilateral cooperation, latest developments

8 May، 2022

Tehran, SANA- President Bashar al-Assad paid a work visit to Tehran and met Supreme Leader of the Iranian Islamic Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei, and the Iranian President Ebrahim Raisi.

Talks during the meetings dealt with the historical relations between Syria and Iran, which are based on a long track of bilateral cooperation and mutual understanding on the issues and problems of the region and the challenges it faces, in addition to topics and issues of common interest and the latest developments on the regional and international arenas.

During his meeting with Khamenei, President al-Assad affirmed that the course of events proved once again the correctness of the vision and approach adopted by Syria and Iran for years, especially in the fight against terrorism.

“This confirms the importance of continuing cooperation in order not to allow America to rebuild the international terrorist system that it used to harm the countries of the world, especially the countries of the region over the past decades,” President al-Assad said, stressing that America today is weaker than ever.

President al-Assad pointed out that the Palestinian cause is increasingly re-imposed its presence and importance in the conscience of the Arab and Islamic world thanks to the sacrifices of the heroes of the resistance.

For his part, Seyyed Khamenei stressed that Iran will continue to support Syria to complete its victory over terrorism and liberate the rest of the country’s lands.

He added that Syria is achieving historical victories thanks to the steadfastness and courage of President al-Assad and the strength and steadfastness of the country’s people and army.

In turn, the Iranian President affirmed that his country is willing to expand relations with Syria, especially economic and commercial ones.

“Tehran will continue to provide all forms of support to Syria and its people, especially amidst the difficult economic conditions the world is witnessing,” Raisi said.

He added that his country will help Damascus overcome difficulties and considered that any suffering for Syria is suffering for Iran.

President al-Assad indicated that Iran is a brotherly country, a friend and a loyal partner, considering that the approach taken by the Islamic Republic of Iran in dealing with regional and international affairs benefits not only the interests of Iran and Syria, but also all the countries and peoples of the region.

Fedaa al-Rhayiah/Shaza Qreima

Related Videos

Related Videos

Special coverage on the working visit of President Bashar al-Assad to the Iranian capital, Tehran

Related News

Erdogan with Assad: There is no Reconciliation before the Arabs and “Israel” إردوغان و”إسرائيل”.. من المصالحة إلى التحالف العسكري؟

ARABI SOURI

Reconciliation with Damascus will mean for the Turkish President Erdogan to abandon his strategic calculations and projects.

The following is the English translation from Arabic of the latest article by Turkish career journalist Husni Mahali he published in the Lebanese Al-Mayadeen news site Al-Mayadeen Net:

The news published by Hurriyet newspaper, loyal to Turkish President Recep Tayyip Erdogan, on April 3, has received wide attention in most Arab media outlets, as the newspaper stated, “The Turkish authorities are conducting their discussions with the aim of dialogue with the Syrian government, in order to restore relations between the two countries to its nature.”

The media and those who wrote in it did not pay attention to what was stated in the news, as it was said that “Turkey, in all its contacts with the Syrian administration, affirms 3 basic things, namely, sovereignty and territorial integrity of Syria, ensuring the lives of refugees returning to their country, and preventing the Turkish Kurdistan Workers’ Party from any activity in Syria.

Contrary to what President Erdogan asserts on every occasion, Ankara controls about 10% of the Syrian territory, which contradicts the notion of sovereignty and the unity of the Syrian territory. It also provides all kinds of support to tens of thousands of militants of the so-called “National Army” established in Turkey, which it pays the salaries of all its personnel.

On top of that, Ankara’s objection to the Syrian army’s liberation of Idlib and its vicinity, without heeding the accusations leveled against it regarding the relationship with the terrorist of “Al-Nusra Front”, which includes thousands of foreign militants, and which obtains all its needs from Turkey, near Idlib.

As for the return of Syrian refugees to their homes, many, including the leaders of Turkish political parties, wrote and spoke about Ankara obstructing the return of Syrian refugees to their country, and it tells them that the living and security situation in Syria is very bad, and it meets the needs of all Syrians residing in the areas controlled by the Turkish army west and east of the Euphrates, as Defense Minister Hulusi Akar previously said that “Turkey meets the needs of 9 million Syrians, 3.5 million of whom are in Turkey, and the rest are inside Syria.”

Ankara believes that this Turkish position “contributes to the increase in Erdogan’s popularity in Syria in general.” As for the Kurdistan Workers’ Party, which means the “SDF” and the Kurdish People’s Protection Units, the Syrian arm of the PKK, everyone remembers how Ankara had a close relationship with Salih Muslim, the leader of the Kurdistan Democratic Union Party, and sought to persuade him until the summer of 2015 “to rebel against the Syrian state in exchange for promises to meet his demands in the new Syria after the overthrow of the regime in Damascus.”

As everyone knows, Ankara, under the pretext of the aforementioned Kurdish militias, succeeded in persuading Washington and Moscow to allow it in October 2019 to penetrate east of the Euphrates and control a border strip of 110 km in length and 30 km in depth in some areas, which helped the Turkish forces to take control of strategic locations in the region, as is the case in the Afrin region after taking control of it in March 2018.

All of this explains Ankara’s failure to abide by its commitments in the Sochi and Moscow agreements on Idlib and the Turkish military presence in northern Syria in general, despite the possibilities of a heated confrontation with the Syrian and Russian armies in the region, as happened in February 2020.

It also explains President Erdogan’s constant talk about his rejection of any solution to the Syrian crisis, without recognizing the main Turkish role in this solution, which must meet the Turkish conditions in coordination and cooperation with the Syrian opposition, both political and armed, all of which are moving according to the Turkish agenda supported by Qatar, which is what President Erdogan exploits in his overall bargaining with all parties interested in the Syrian file regionally and internationally, especially with the continuation of their current positions, which can be summed up in not rushing to take any decisive decision to close this file.

President Erdogan sees this regional and international situation as a source of strength for him, as long as the Arab capitals are not encouraged to reconcile with President Assad, and he will not think of reconciling with him until after the leaders of the main Arab countries, led by Egypt, Saudi Arabia, Jordan, and Qatar, reconcile.

Reconciliation in President Erdogan’s concept is for these leaders and others to contact President Assad, exchange visits with him, and open their embassies in Damascus with Israeli consent, as they all did (Erdogan as well) with the putschist Abdel Fattah al-Burhan (of Sudan), and together they abandoned Imran Khan (of Pakistan) on American instructions!

In other words, President Erdogan will not take any initiative toward Damascus as long as he sees Assad as his “subordinate governor”, and sees himself as the “Ottoman Sultan”, this is what Assad said, which President Qais Saeed (of Tunisia) reminded last week when he responded to Erdogan’s statements, who described his decision to dissolve the parliament as a “coup,” so he said: “Tunisia is not a province, and we are not waiting for a firman (from the Ottoman Sultan).”

We do not ignore President Erdogan’s efforts to reconcile with Cairo, Riyadh, and Abu Dhabi, which he personally accused of plotting against Turkey, at a time when President Assad and the Syrian state did not undertake any hostile action against Turkey, which proved, through its recent actions, that it favors “Israel” with its terrorist regime over neighboring Syria, which through it, it entered the Arab region after the first visit of Prime Minister Abdullah Gul to Damascus at the beginning of 2003.

Although Gul, and even Davutoglu, who was said at the time to be the architect of Turkish foreign policy, became in the trench against Erdogan, it became clear that the prospects for Turkish reconciliation with President Assad will never be easy for the Turkish president.

Erdogan sees such reconciliation as a recognition of the defeat of his (Muslim Brotherhood) ideological project, even if he abandoned it during his bargains with “Tel Aviv” (Hamas and the Palestinians in general), Cairo (Egypt’s Brotherhood), Riyadh and Abu Dhabi.

In addition, reconciliation with Damascus will mean at the same time abandoning his calculations, projects, and strategic plans, especially after he established a network of complex military, intelligence, and political relations intertwined with very wide Syrian sectors and groups, and that abandoning it will not be easy for Ankara (what will it do with tens of thousands of militants?), which sees northern Syria as an extension of Turkish geography and a strategic depth for its national security, which Turkish officials have been repeating since the beginnings of the Syrian crisis, and its main player is Erdogan, it seems clear that he will not give up this role until his last breath, as long as no one asks him to do so, and President Assad will not surprise him by visiting Ankara!

Erdogan is waiting for the positions of the Arab capitals, and more importantly, “Tel Aviv”, because he thinks, rather he believes, that it will not initiate any reconciliation with Assad, of course, if he had not agreed with Herzog and Ibn Zayed on that, otherwise reconciliation with Syria must be a priority for Erdogan and the others, this is, of course, if they are not together at the disposal of “Tel Aviv”, the only beneficiary of the years of the bloody “Arab Spring”, during which they were all together in one trench against President al-Assad, and with the confessions of Hamad bin Jassem, who is still whining because “the prey escaped from them.” and catching it again needs more than a miracle!


Syria News is a collaborative effort by two authors only, we end up most of the months paying from our pockets to maintain the site’s presence online, if you like our work and want us to remain online you can help by chipping in a couple of Euros/ Dollars or any other currency so we can meet our site’s costs.

Denote

إردوغان و”إسرائيل”.. من المصالحة إلى التحالف العسكري؟

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

2022  الاثين 18 نيسان

ينتظر أن يزور خلوصي أكار “تل أبيب” خلال الأيام القليلة المقبلة، يليه زيارة رجب طيب إردوغان.

العلاقات التركية – الإسرائيلية يُتوقّع أن تشهد قفزة نوعية بعد الزيارة التي سيقوم بها إردوغان إلى تل أبيب.

بعيداً عن اهتمامات الإعلام التركي والعربي والدولي، تشهد العلاقات التركية مع الكيان الصهيوني تطورات مثيرة قد تجعل من تل أبيب حليفاً عسكرياً استراتيجياً لأنقرة التي يبدو واضحاً أنها تستعد لمثل هذه المرحلة الجديدة، داخلياً وخارجياً. فقد أعلن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو (14 نيسان/ أبريل) أنه سيزور تل أبيب قريباً جداً، ومعه وزير الدفاع خلوصي أكار، بدلاً من وزير الطاقة الذي كان عليه أن يبحث مع المسؤولين الإسرائيليين تفاصيل التنسيق والتعاون المشترك لنقل الغاز الإسرائيلي والقبرصي والمصري إلى تركيا، ومنها الى أوروبا، وهو الموضوع الذي قيل إنه يحظى بدعم أميركي، كما هي الحال بالنسبة إلى مشروع نقل غاز كردستان العراق إلى تركيا ومنها إلى أوروبا، بتنسيق تركي-إسرائيلي مشترك. ويفسّر ذلك الزيارات المتتالية التي قام بها رئيس إقليم كردستان العراق نيجيرفان برزاني ورئيس حكومة الإقليم مسرور برزاني إلى أنقرة خلال الشهرين الماضيين فقط، وتمّ خلالها أيضاً مناقشة الدور التركي في تأليف الحكومة العراقية الجديدة.  

وعودة إلى زيارة وزير الدفاع خلوصي أكار، والتي من المتوقع لها أن تكون خلال الأيام القليلة المقبلة، وستلحق بها زيارة الرئيس إردوغان إلى تل أبيب، فلا بد من التذكير بالاتفاقية التي سبق أن تمّ التوقيع عليها بين الطرفين في العام 1995-1996. وكان حينها الإسلامي نجم الدين أربكان رئيساً للحكومة، واتفق مع تل أبيب على تحديث طائرات أف-5 وأف-16 ومعها دبابات أم-60 التركية، مقابل المليارات من الدولارات. كما لا بد من التذكير بشراء تركيا (2005) لمجموعة من الطائرات المسيّرة الإسرائيلية، واستخدمتها ضد مسلحي حزب العمال الكردستاني جنوب شرق البلاد وفي شمال العراق. وجاءت موافقة أنقرة (أواسط 2011) على القاعدة الأميركية جنوب شرق البلاد قرب مدينة مالاطيا، في إطار المساعي التركية لتطوير علاقاتها مع تل أبيب. وكانت مهمة هذه القاعدة هي رصد التحركات العسكرية الإيرانية، وإبلاغ تل أبيب بأي صواريخ إيرانية قد تستهدفها حتى يتسنّى للقبة الحديدية التصدي لها قبل دخول الأجواء الإسرائيلية. 

الفتور والتوتر اللذين عانت منهما العلاقات التركية – الإسرائيلية خلال السنوات الأخيرة، لم يمنعا أنقرة من تطوير علاقاتها الاقتصادية والتجارية التي حققت أرقاماً قياسية لا تتناسب مع مقولات الرئيس إردوغان ضد “إسرائيل”. ولكنها تتفق مع الموقف التركي المتناقض، حيث لم تستخدم أنقرة حق الفيتو ضد انضمام “إسرائيل” إلى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD (أيار/ مايو 2010) وانضمامها بصفة مراقب إلى الحلف الأطلسي (أيار/ مايو 2016). 

التناقضات التركية في العلاقة مع تل أبيب بما في ذلك إغلاق ملف سفينة مرمرة (كما هي الحال في إغلاق ملف خاشقجي) يشبّهها البعض بتناقضات السلطان عبد الحميد الذي قيل عنه إنه لم يتنازل عن فلسطين لليهود في الوقت الذي تثبت فيه الوثائق التاريخية عكس ذلك، حيث قدّم الكثير من التسهيلات لليهود للهجرة إلى فلسطين وشراء الأراضي وبناء المستوطنات فيها. 

مع التذكير أيضاً بتلاقي الأهداف التركية والإسرائيلية في سوريا، حيث دعمت أنقرة الفصائل المسلحة التي تقاتل ضد دمشق في الشمال، وكانت تل أبيب تفعل ذلك في الجنوب بدعم من الأردن ودول الخليج، كما هي الحال للوضع على الحدود مع تركيا، وباعتراف حمد بن جاسم. 

زيارة جاويش أوغلو وأكار التي تهدف إلى تحقيق التوازن في علاقات أنقرة مع تل أبيب ودول المنطقة الأخرى بعد المصالحة مع الرياض والقاهرة (سامح شكري سيزور تركيا قريباً) يريد لها الرئيس إردوغان أن تبعد تل أبيب عن نيقوسيا وأثينا، وسبق لهذه الدول الثلاث أن وقّعت على العديد من اتفاقيات التعاون العسكري والأمني والاستخباري، وكان ذلك تارة برضى ودعم مصريين وأخرى إماراتي وسعودي، في الوقت الذي ستسعى فيه أنقرة خلال الزيارة إلى إقناع تل أبيب بأن لا تعترض على بيع طائرات أف-35 الأميركية لتركيا، بعد اتفاق الطرفين التركي والأميركي حول قضية صواريخ أس-400 الروسية التي اشترتها أنقرة من موسكو قبل عامين، من دون أن تقوم بتفعيلها بعد ردّ الفعل الأميركي. 

العلاقات التركية – الإسرائيلية التي يُتوقّع لها أن تشهد قفزة نوعية بعد الزيارة التي سيقوم بها إردوغان إلى تل أبيب، يسعى الطرفان إلى دعمها في شتى المجالات، بما فيها تبادل الزيارات الاستخبارية والإعلامية والأكاديمية ورجال الأعمال، بل وحتى الوفود الدينية في إطار ما يُسمّى حوار الأديان والحضارات المدعوم أيضاً من الإمارات، الطرف الثالث في الحوار والتنسيق، ولاحقاً التحالف التركي – الإسرائيلي. 

ويفسّر ذلك وصف إردوغان لما قام به الشباب الفلسطيني بالعمل الإرهابي، ومن دون أن يقول ذلك بحق عمليات القتل والإجرام التي يقوم بها الجيش والأمن الإسرائيليّان يومياً ضدَّ الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى. واعتبر ذلك إبراهيم كالين، المتحدث باسم إردوغان، “خطاً أحمر بالنسبة إلى تركيا”، ناسياً أن أنقرة قد نسيت وتناست كل خطوطها الحمر، عندما سلكت كل الطرق والوسائل من أجل مصالحة تل أبيب، بما في ذلك لقاء إردوغان مع حاخامات اليهود. والأغرب من كل ذلك، أن بعض الدول العربية التي تجرّأت وأصدرت بيانات “الاستنكار” لِما قامت به تل أبيب داخل المسجد الأقصى، رجّحت الحديث عن “استخدام مفرط للعنف بحق الفلسطينيين”، كما ورد ذلك في بيان الخارجية العراقية، وتتوقع لها تل أبيب أن تكون البلد العربي الجديد في مسلسل التطبيع، بعد تسلّم جماعة مقتدى الصدر وحلفائه السلطة في بغداد. وهو الاحتمال الذي يجعل من التنسيق والتعاون والتحالف المحتمل بين تل أبيب وأنقرة أكثر أهمية في حال فشل المساعي الإقليمية والدولية لإعادة ترتيب أمور المنطقة، قبل أو بعد الاتفاق النووي مع إيران، ولذلك علاقة بالتطورات المحتملة في الحرب الأوكرانية. فالدور الإسرائيلي في هذه الحرب لا يختلف كثيراً عن الدور التركي، ما دامت لأنقرة وتل أبيب علاقات وطيدة جداً بكييف في جميع المجالات، والأهم العسكرية والاستخبارية، وهو ما قد يتطلب حواراً وتنسيقاً تركيين -إسرائيليين ينعكسان بنتائجهما المستقبلية المحتملة على موازين القوى في المنطقة، وخاصة إذا فشلت المساعي الإقليمية والدولية في إبعاد إيران عن الحدود مع “إسرائيل” سواء كان ذلك في سوريا ولبنان أم عبر باب المندب الاستراتيجي بالنسبة إلى تل أبيب.

ويبدو أنها تستذكر مقولات مؤسّسها بن غوريون الذي قال: “إسرائيل بحاجة إلى ثلاث رئات تتنفس عبرها الأكسجين في محيطها العربي المعادي، وهي تركيا وإثيوبيا وإيران”.

وبخسارة الأخيرة ترى في كسب الأولى والثانية قضية وجودية، منذ أن اعترفتا بكيانها فور قيامه فوراً، واحتفظتا دائماً معه بعلاقات علنية وسرية، مهما كانت شعارات حكامها المتناقضة، كما هي الحال في علاقات أنقرة بحماس، وضَحّت بها بين ليلة وضحاها من أجل الحليف الجديد! 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

متغيّرات الموقف الروسيّ من “إسرائيل” وانعكاسه على سورية…؟

الثلاثاء 19 نيسان 2022

 العميد د. أمين محمد حطيط*

في الأيام الأولى للعملية العسكرية الخاصة التي بدأتها روسيا في أوكرانيا ومع مناشدة اليهودي زيلينسكي لـ «إسرائيل» التدخل ومساعدته للمواجهة للاحتفاظ بموقعه في رئاسة أوكرانيا وعمله كممثل للغرب الأوروبي الأميركي ضدّ روسيا، في تلك الأيام الأولى حرصت «إسرائيل» على التظاهر بأنها اتخذت موقفاً وسطاً بين روسيا وأوكرانيا لأنها لا تريد ان تضحّي بمصالحها مع روسيا، وبطبيعة الحال لا يمكنها ان تجازف في الوقوف ضدّ الغرب الى جانب روسيا، فكان التظاهر بالوسطية أو شبه الحياد بين الطرفين هو الحلّ الأفضل المتاح لـ «إسرائيل» للتملص من الإحراج، وسطية قادتها إلى عرض الوساطة واستضافة المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا إذا توافقتا على «تل أبيب» لتكون مكاناً لها.

بيد أنّ هذا الموقف «الإسرائيلي الوسطي المحايد» لم يدم طويلاً في ظلّ ما سجّل في مسار المواجهة وتطورات المواقف الدولية حيث انحازت «إسرائيل» كما هي الحقيقة لأميركا وصوّتت في الجمعية العمومية للأمم المتحدة ضدّ روسيا وكانت من الـ ٩٣ صوتاً التي طالبت بإخراج روسيا من مجلس حقوق الإنسان، ثم فتحت أبوابها للمعارضين الروس والمتموّلين من يهود وسواهم الذين أخرجوا الثروات الطائلة من روسيا إضراراً بالاقتصاد الروسي، يُضاف الى ذلك ما زوّدت به «إسرائيل» أوكرانيا من قدرات وخبرات وأسلحة بشكل ظنّت أنه سيبقى بعيداً عن العين الروسية، وفي المحصلة بات الكيان الصهيوني في موقع عدائيّ واضح ضدّ روسيا وضدّ عمليتها العسكرية الخاصة ومصطفاً كما هو في حقيقته مع المعسكر الغربي الذي تقوده أميركا.

لم تفاجئ المواقف «الإسرائيلية» مَن يعرف هوية «إسرائيل» وطبيعتها وعلاقاتها الدولية، ومع هذا شكلت هذه المواقف صدمة لروسيا التي كانت قد وصلت في معمعة المواجهة مع الغرب الى درجة احتساب أيّ موقف دولي حيالها مهما كانت درجة سلبيته والاستعداد للردّ بما هو مناسب، ولذلك فإنّ أوائل الموقف الروسية ضدّ «إسرائيل» متمثلة في ما صدر عن الخارجية الروسية من إدانة للأداء «الإسرائيلي» ضدّ الفلسطينيين في الأرض المحتلة، والتذكير بأنّ هذا الاحتلال يشكل «أطول احتلال في التاريخ»، موقف طرح علامات استفهام حول ما سيكون من مواقف روسية حيال الاعتداءات التي تستهدف سورية وهي الاعتداءات التي بدأت مع بدء الحرب الكونيّة على سورية في العام ٢٠١١ واستمرت مع تمركز القوات الروسية في الميدان السوري بناء لطلب من الحكومة السورية في مهمة مساعدة الجيش السوري لمواجهة العدوان الإرهابي على سورية.

لقد أثار السكوت الروسي عن الاعتداءات «الإسرائيلية» الكثير من الانتقادات في صفوف من يدعم سورية ويتمنى وصولها الى حدّ منع العدو «الإسرائيلي» من الاعتداء عليها، وكان الردّ دائماً انّ روسيا في سورية لمحاربة الإرهاب وليست لمواجهة «إسرائيل» وانّ المصلحة الروسية العليا تفرض إبقاء قدر عالٍ من العلاقة الإيجابية مع «إسرائيل» لاعتبارات مختلفة منها الروسي الداخليّ والمتعلق بفعالية اليهود في قطاعات الأعمال والمال والإعلام في روسيا، ومنها إقليميّ ودوليّ ويتعلق بقوة ودينامية «إسرائيل» في شبكة العلاقات الدولية وعدم مصلحة روسيا في معاداتها حتى لا تتسبّب بإحداث نوع من العرقلة أو إنتاج الصعوبات التي تعيق استعادة موقعها على الخريطة الاستراتيجية بعد أن كانت فقدتها إثر تفكك الاتحاد السوفياتي وفرضت أميركا عليها الجلوس في المقاعد الخلفيّة دولياً،

أما اليوم ومع خوض روسيا مواجهة عنيفة مع الغرب، فإنّ أشياء كثيرة تغيّرت، وباتت ملزمة بتوزيع العناوين التي اختارتها بدقة على كلّ الدولة التي لها علاقة أو تأثير ما على مسرح المواجهة وعناوين تتراوح بين العدو والصديق والحليف وبينها أيضاً عنوان «دولة غير صديقة» أو تعبير ملطّف يستعمل بدلاً من تعبير «الخصم» أو العدو، فروسيا تجنّبت في معرض تصنيف الدول حيالها تجنّبت ما وقع به الرئيس الأميركي من تصنيف ثنائي للدول، حيث قال إنّ «من ليس معنا فهو ضدنا» أيّ من لم يكن صديقاً وحليفاً لأميركا فهو عدوّ لها وتعامله على هذا الأساس، أما روسيا فقد وسّعت مروحة التصنيف وأدخلت عبارات جديدة غير مألوفة أو مستعملة سابقاً في العلاقات الدولية.

ومع هذا التحوّل ستكون «إسرائيل» بعد سلسلة التصرفات التي قامت بها ضدّ المصالح الروسية أقرب الى التصنيف بأنها «دولة غير صديقة»، وهو تصنيف سيستتبع من التصرفات ما يناسبه في أكثر من مجال. وهو تصنيف فهمت تركيا أبعاده حتى الآن والتزمت حدوداً تبعدها عنه الى حدّ ما. ومع هذا الاحتمال وتوقع تصنيف «إسرائيل» على أنها كيان غير صديق سيطرح السؤال حول ما قيل من تنسيق وتفاهمات والتزامات روسية حيال «إسرائيل» في الميدان السوريّ، حيث ستكون الأسئلة كبيرة وذات طبيعة عملانية من جهة واستراتيجية من جهة أخرى، وتبدأ بالسؤال عن موقف القوات الروسية حيال الاعتداءات «الإسرائيلية» على سورية او الموقف من مطالب «إسرائيل» حيال إيران وحزب الله وفصائل محور المقاومة الأخرى في سورية عامة وعلى جبهة الجولان خاصة.

إننا نرى أنّ المواقف من العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا فرضت خلطاً للأوراق الدولية ووضوحاً في هوية وطبيعة تلك المواقف وهي ستضع حداً للزئبقية فيها، وانّ الميدان السوري سيشهد بداية هذه المتغيّرات. وهنا لنا أن نتوقع سلوكاً روسياً متطوراً أولاً في مواجهة «إسرائيل» وتالياً في مواجهة تركيا وأخيراً في مواجهة الاحتلال الأميركي وأداته الانفصاليّة «قسد».

وعليه يكون لنا أن نتوقع زخماَ سورياَ بدعم روسي ومن محور المقاومة لمواجهة هذه الأضلاع الاحتلالية والعدوانية الثلاثة أميركا وتركيا و»إسرائيل»، ولا نستبعد أن يشهد الميدان السوري تكثيفاً لاستهداف الإرهابيين في البادية أو تفعيلاً لعمل المقاومة في مواجهة الاحتلال الأميركي أو بحثاً عن مخرج لتركيا يُخرجها من الأرض السورية من غير الاضطرار للمواجهة العسكرية التي ستكون مخصصة بشكل أساسي للإجهاز على ما تبقى من جماعات إرهابية في إدلب وصولاً الى الحدود مع تركيا.

فمسرح العمليات المتعدّدة في سورية الذي شهد نوعاً من الاسترخاء خلال السنتين الماضيتين على موعد كما يبدو مع تطورات مرتقبة ستسقط استراتيجية أميركا القائمة على قاعدة «إطالة أمد الصراع» ومنع سورية من «إطلاق عملية إعادة البناء» والحؤول دون استثمارها لانتصاراتها ولثرواتها الطبيعة. وإذا كانت دوائر الغرب بدأت تتآلف مع استعمال عبارة «الحرب السورية انتهت والأسد انتصر»، فإنّ المتبقي هو استكمال الانتصار والعودة الى الحياة الطبيعية الآمنة. وهذا ما يبدو انّ التطورات المحلية والإقليمية والدولية تتيحه بشكل أفضل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ جامعيّ ـ باحث استراتيجيّ.

Talking Reality Theories, With Airika Dollner, the Amazing Creative Mind of Art With Aim

 

Eva Bartlett

Some months ago, while chatting about world events, media lies, and how people who dare to think critically are often dismissed as “conspiracy theorists”, we joked about being “reality theorists”, and I liked the sound of that term. Our plans to have a conversation got delayed, but finally came about the other morning.

In our first conversation, Airika and I discussed a variety of things, from Palestine to Syria to Ukraine and more. Airika is a phenomenal researcher & very expressive, articulate, woman. We’ll be having these conversations a lot more frequently, on a wide range of issues, particularly things she has researched deeply.

موسكو تقترب من إعلان النصر وواشنطن تتقهقر الى النقب…!

 الأربعاء 30 آذار 2022

محمد صادق الحسيني

تتسارع الخطى باتجاه إنجاز المهمة الروسية الخاصة في مسرح العمليات في أوكرانيا، بعد نجاح العملية استراتيجياً منذ عبور أول دبابة روسية الحدود باتجاه الدونباس او حوض الدون.

ومن يتابع بدقة كياسة موقف الرئيس الروسي وهو يلاعب مخلب الأطلسيين المراوغ المدعو أردوغان، الذي لم يتغيّر ولن يتغيّر في لعب دور الخادم الإقليمي الأمين لمصالح الأميركان وباعتباره حارس مرمى الناتو الجنوبي، يستطيع القطع بأنّ التخطيط للعملية كان محكماً.

 منذ الأيام الأولى للعملية العسكرية وهو مكلف بدور «الوساطة» بين ما تبقى من سلطات كييف لدى مالكها الأطلسي وبين موسكو التي تتقدّم بخطى ثابتة لإنجاز المهمة حسب الخطة المرسومة.

ولأنّ الأميركي المهزوم على كلّ البوابات المقاومة وعلى أسوار عواصمنا، يتوقع تسارع حركة النهضة الفلسطينية العربية على مشارف شهر رمضان المبارك، وما المؤشرات الخطيرة التي ظهرت من بئر السبع والخضيرة لعمليات نوعية فريدة من نوعها ولم يتبناها أحد إلا «مقبّلات» رمضان وما بعده كما يقول الراسخون في العلم، ولأنّ مفاوضات فيينا جوبهت بالصلابة الإيرانية المتوقعة، ولأنّ اقتحام أسد الشام عرينهم في لحظة ارتباك أميركي صهيوني شديد، فإنّ إدارة بايدن المضطربة والفاقدة للبوصلة والتي عمل اتجاه الرياح العالمية على غير إرادتها، فإنها باتت مضطرة للاعتراف قريباً بالهزيمة في أوكرانيا، من أجل الانتقال الى نسخة صيدلانية جديدة لها في كلّ من فلسطين وآسيا الوسطى والقوقاز.

لذلك هرولت الى فلسطين وهي تنسحب من أوكرانيا متقهقرة، محاولة الظهور بمظهر المنتصر لصالح اليهودي المرتعد خوفاً هذه المرة من الضفة المتراكمة غضباً ومن أراض الـ ٤٨ المتزايدة ثورة، بالإضافة الى غزة بسيفها المسلول، ولبنان المدجّج بالأسلحة الدقيقة والكاسرة للتوازن، فكان أن أشهرت مشروعها المزعوم والذي ستروّج له كثيراً:

«ناتو عربي ضدّ إيران»، وإظهاره وكأنه لحماية الأمن القومي العربي من الاجتياح الإيراني، خاصة إذا ما اضطرت للرضوخ لمطالب طهران بالتوقيع على اتفاق فيينا متجدّد…

فيما هي تقصد «تدافُع المهزومين أمام المقاومة الصاعدة»،

وما اختيارها لبئر السبع مكاناً للمتهالكين، إلا دلالة على ما نقول.

في هذه الأثناء، ولأنها تخاف سقوط العرش الأردني ومديرية رام الله الفلسطينية، بسبب خِسة اليهود وأطماعهم التي لا تجد لها حدوداً، فإنها مضطرة أيضاً لإعادة شدّ العصب في هاتين القوتين من النظام العربي الرسمي المتهافت خوفاً من ثورة قومية عربية تتدافع شرارتها من الداخل الفلسطيني ومن كلّ من سورية والعراق مع مظلة إيرانية دافعة للتغيير في حال قيام الثورة العربية على غرار ما حصل بعد العام ١٩٦٧ في عمّان يوم تجمّعت عوامل النهضة العربية وتبلورت معركة الكرامة الشهيرة .

 من جهة أخرى وهي تقاتل قتالاً تراجعياً وتنسحب القهقرى من أوكرانيا، ستحاول أيضاً تفجير آسيا الوسطى والقوقاز من جديد، موكلة الأمر لحارسها الأمين أردوغان ليتولى إثارة الاضطرابات في كلّ من اذربيجان التي بدأت تخاف واشنطن من قيادته التي بدأت تميل لموسكو ولطهران رويداً رويداً، ومن ثم في اوزباكستان وقرغيزستان وتركمانستان وسائر دول المنطقة على شاكلة ما فعلته في كازاخستان من قبل، في محاولة لخلق «نواتاة» ثورات ملوّنة جديدة، تعويضاً عن فشلها السابق هناك، وتشغيلاً لذراعها الجنوبي الطوراني المترنح في أنقرة لعلّ ذلك يضبط دقات ساعته على توقيت تل أبيب أكثر فأكثر.

من هنا يمكن تلخيص الموقف العام لما يجري من تداعيات هزيمة الأطلسي في أوكرانيا، بأنّ أولى ارتداداته ستكون في منطقتنا بنضوج أجواء انتفاضة فلسطينية، وتحوّل عربي قومي لصالح قوى الممانعة والمقاومة والتغيير، وتلاحم هاتين القضيتين بقصة التحوّل الكبير التي ترتعد منه الرياض وتتجنّب تحمّل أكلافه واشنطن لوحدها، ألا وهو الانتصار اليمني الكبير، وهو ما يمكن ان يشكل بمثابة الضربة القاصمة لاستراتيجية واشنطن في القتال بالوكالة، ايّ خسارة الكيانين السعودي والإماراتي ومعهما في الطريق طغمة المنامة، وهي خسارة ستكون هذه المرة أقوى من خسارتها لألوية جيوشها المسماة بداعش والنصرة في بلاد الشام والرافدين .

من الآن الى ذلك الحين، دعونا نتابع بصمات بوتين في صناعة العالم الجديد من خاصرة روسيا الصغرى أو ما بات يُعرف حديثاً بأوكرانيا!

بعدنا طيبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The Prospect of Peace and its Enemies

 

BY GILAD ATZMON

The USA, Britain and NATO  believe that the war in Ukraine makes Russia weak, reduces Putin into an Amalek figure, makes NATO strong and will lead to an extensive boost to the USA’s military industrial complex. Accordingly, Biden, Johnson and NATO want an indefinite continuation of the war. 

 

It is time to identify who needs the war to continue as Biden is not alone on that front.  Zelensky also wants the war to continue. He knows that any agreement with Russia would make his situation ‘very complicated.’ Ukrainian nationalists who appear  to be bravely fighting  the Russian army and are lauded by every Western MSM outlet, won’t accept a single territorial concession. It is hard to imagine the war coming to an end without such a concession especially given Russia’s clear territorial gains in the south, the east and the north.   And Zelensky, the actor, knows that his current theatrical role is, beyond doubt, the peak of his career. From now on it is downhill. For Zelensky, the war ought to continue forever. 

 

And what about the Ukrainian people, do they want the war to end? It depends who you ask. If you follow the British and American press you are given the impression that Ukrainians are united behind their leader in a collective and suicidal mission. But the truth is that four million have left the country, ten million have been displaced within Ukraine and these numbers are increasing daily. The country is being systematically destroyed, some of its cities reduced to dust. If this is what the  people want, as the BBC wants us to believe, the war will never end.  If, instead, the Ukrainians are ordinary human beings, which is more likely and an intelligent assumption, they must be very tired of the disaster inflicted on them by their leader and the warmongering West. As ordinary human beings, Ukrainians care for the future of the land, their kids, their cities, their culture, their heritage –  they may well want to preserve it all rather than to die in the ‘name of it.’

 

We often read that Zelensky pleads with Israel to broker a peace deal with Russia despite the fact that Israel isn’t exactly the most  natural candidate as a broker for harmonious coexistence. A lot has been written in recent years about the Israeli and Ukrainian fantasy of replacing Russia as  Europe’s primary suppliers of  gas. The current  war in Ukraine positions Israel as the potential primary European gas supplier. This week  Israel’s prominent news channel N12 stated that  “Israel will help Europe to cut itself off from Russian gas.” N12 reports that in a Paris International Energy Agency conference the Israeli Energy Minister began discussions regarding the immediate export of Israeli gas to Europe.   

 

Why did Putin rush to save Syria and the Assad regime? One answer is that Russia needed a Mediterranean  port for its navy. Why would the Russians need such a port on the Eastern Mediterranean shore? One possible answer: Putin understood that he might have to interfere with a potential  underwater gas pipe from Gaza’s seashore to Greece. The port of Latakia places the Russian Navy in a crucial strategic position to undermine such a project.   In other words, despite his current collaboration with Israel on Syria, Putin has known for a while that a naval conflict with Israel is inevitable.  Of course, the Israelis also know that.

 

But Israel’s enthusiasm for the ‘peace negotiator role’ has other crucial ingredients. Israel’s current economic strength is largely the outcome of the Jewish state establishing itself as a safe haven for Russian oligarchs’ mammon, and many of these oligarchs are Jewish and also Israeli citizens. If Israel becomes  a ‘peace broker’  then Israel, due to neutrality,  won’t have to participate in the sanction carnival against Russia.  If the war goes on indefinitely, Israel won’t just maintain the constant flow of Russian wealth into its banks, it will actually become the primary escape route for Russian money. For the obvious reasons, Zelensky insists peace talks resume in Jerusalem under the auspices of PM Bennett. Putin, however,  doesn’t seem enthusiastic about the Jerusalem option. He may grasp by now what Israel is like and what it is after.

 

Putin is a living riddle. I have  good reason to believe that he isn’t mentally unstable  as he is often described in Western MSM. More likely, this experienced tactician has some geo-political  and militarily objectives in mind. But the problem is that no one seems to know what these objectives are. I, for instance,  don’t believe that Putin intended  to invade Kyiv or any other large Ukrainian city except perhaps strategic assets such as Mariupol.   I am also convinced that Putin didn’t plan to ‘impose regime change’ in Ukraine. Putin probably saw a growing military danger from Ukraine and its expanding Western inclinations. He most likely wanted to obliterate  Ukraine’s military ability and by doing so, deliver a clear message to every Eastern European country. Putin wanted and still desires  to eventually settle the conflict with Ukraine’s  democratically elected leader, i.e. Zelensky. More than anyone around, Putin needs Zelensky well and alive at least until the conclusion of his military manoeuvre.

 

As such Putin  may be the only  player  in this horrid deadly theatre with a clear exit strategy and a plan for future coexistence.  He may be the only world leader who envisages an end to this conflict. His vision may be unacceptable to the entire West at this stage. It may be very unpopular in Ukraine and for obvious reasons. But as it seems no one in the West has dared to challenge Russia militarily and I guess that this is partially because no one in the Western military elite really buys into the popular narrative of the Russian army being ‘weak’ and ‘defeated.’   

 

It occurs to me that when Biden called for Putin’s removal in Poland yesterday, it is because Putin is aiming at a conclusive end to this tragic drama in Ukraine, hopefully soon, while Biden and his many partners see a benefit to prolonging  this disaster forever.  

الرئيس الأسد بوابة العبور للقيصر بوتين!

الأربعاء 23 آذار 2022

 د. محمد سيد أحمد

العلاقة بين الرئيس الأسد والقيصر بوتين من أقوى العلاقات بين زعيمين في العالم، بل أكاد أجزم بأنّ الرئيس الأسد هو أقرب زعماء العالم إلى قلب وعقل القيصر بوتين، ولعلّ الحفاوة الكبيرة التي يستقبل بها القيصر الرئيس الأسد في مقابل الجفاء الذي يستقبل به كلّ الرؤساء الآخرين خير شاهد وخير دليل.

وتعجّ وسائل الاتصال الحديثة وفي مقدّمتها موقع يوتيوب بالعديد من الصور ومقاطع الفيديو الموثقة التي تؤكد ذلك وتدعمه، ويمكن لأي محلل سياسي أن يراجع لقاءات القيصر في السنوات السبع الأخيرة مع رؤساء وزعماء العالم ويرصد فقط من خلال لغة الجسد مدى طبيعة العلاقة بينه وبين هؤلاء الرؤساء والزعماء وسوف يتأكد بعد التحليل أنّ علاقته بالرئيس الأسد تختلف تماماً عن علاقته بالآخرين.

 هذا بالطبع بعيداً عن المواقف فلا شكّ أنّ علاقة روسيا بسورية منذ بداية الحرب الكونية عليها في مطلع العام 2011 ليست علاقة عادية فروسيا التي لم تستخدم حق الفيتو منذ انهيار الاتحاد السوفياتي في عام 1991 إلا نادراً قامت باستخدام هذا الحق بشكل مفرط وكبير لحماية سورية ومنعها من السقوط بعد العدوان الكوني الوحشي عليها الذي تجاوز اليوم أحد عشر عاماً، وتدخل روسيا في الحرب بشكل مباشر منذ العام 2015 وإرسال قوات وآليات عسكرية وخبراء للعمل كتف بكتف بجوار أبناء الجيش العربي السوري لمنع توغل الجماعات التكفيرية الإرهابية التي أرسلها العدو الأميركي وحلفاؤه إلى سورية وسيطرت على مساحات واسعة من الجغرافيا العربية السورية، وهنا ومنذ بدء عملية التحرير لم يكن جيشنا العربي السوري وحيداً بل كان الحليف الروسي حاضراً وبقوة، وعندما أرادت قوى العدوان الأميركي والصهيوني أن تعزل سورية عن العالم، وتجعل الرئيس الأسد وحيداً وسط الغابة الكونية الموحشة، كان القيصر بوتين موجوداً دائماً بحضنه الدافئ وكان دائماً ما يشدّ عضد الرئيس الأسد ويكسر حاجز العزلة بزيارة تقول له «لستَ وحدك ولكننا معك».

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ اللحظة الأولى لبدء الحرب الكونية على سورية أدرك الرئيس الأسد حجم المؤامرة على بلاده لذلك قام وبمهارة فائقة بإدارة الحرب من خلال عقد تحالفات استراتيجية مع بعض القوى الدولية على أرضية المصلحة المتبادلة وكانت روسيا بقيادة القيصر بوتين هي الحليف صاحب المصلحة الأكبر، فهزيمة سورية تعني أنّ روسيا قد فقدت وجودها إلى الأبد في منطقة الشرق الأوسط، وبالطبع إلى جانب الوجود الوحيد لها على المتوسط في طرطوس كان مشروع مد الغاز القطري إلى أوروبا عبر سورية جاهزاً ليضرّ بمصالحها الاقتصادية باعتبارها المصدر الأول للغاز لكلّ الدول الأوروبية، ومن هنا جاء الوقوف المبكر وبشراسة خلف سورية خاصة في المحافل الدولية حيث شكل الفيتو الروسي حائط صدّ لإجهاض أيّ محاولة للتدخل العسكري المباشر في سورية حفاظاً على مصالحها الاستراتيجية، ويمكننا أن نؤكد أنّ الحرب الكونية على سورية والدور الروسي بها هو من أعاد لروسيا قيمتها ووزنها كقوى دولية كبيرة على المستوى العالمي وأنهى بشكل قاطع الدور الأميركي الأوحد.

وحين اشتدّت الحرب الكونية على سورية وأصبح الجيش العربي السوري بعتاده وسلاحه ومنظومته الصاروخية الدفاعية غير قادرة على حسم المعركة على الأرض في ظلّ الدعم الأميركي والأوروبي والصهيوني والعربي للجماعات التكفيرية الارهابية التي جاءت من كلّ أصقاع الأرض ومدتها بعتاد وأسلحة متطوّرة، وحين أعلنت أميركا عن تحالف دولي لمكافحة الإرهاب على الأرض السورية كان الهدف منه مدّ الجماعات الإرهابية بمزيد من السلاح والعتاد لمواصلة الحرب ضدّ الجيش العربي السوري، هنا كان لا بدّ من التدخل الروسي وبقوة وبالفعل تدخلت روسيا ومدّت الجيش السوري بأكبر منظومة صاروخية دفاعية روسية استخدمت خارج أراضيها ووجه الطيران الروسي ضربات موجعة للجماعات الإرهابية على الأرض مكنت الجيش العربي السورى من التقدّم والسيطرة وتحرير الأرض المغتصبة من يد الجماعات الإرهابية التي اضطرت تحت الضربات المكثفة من الفرار والهروب من المصير المحتوم على يد قوات الجيش العربي السوري، وفي ظلّ الانتصارات كانت الدبلوماسية الروسية والسورية تدير معركة أخرى على طاولة المفاوضات السياسية حققت فيها تقدّماً كبيراً، فالنجاح والانتصار على الأرض يصاحبه نجاح وانتصار على طاولة المفاوضات حتماً.

وجاءت التطورات الأخيرة التي شهدتها الساحة الدولية حيث دخلت روسيا في حرب مباشرة مع أوكرانيا أحد الدول المجاورة التي أصبحت ألعوبة في يد العدو الأميركي وحلف الناتو مما أدّى لتهديد الأمن القومي الروسي، فاضطر القيصر بوتين أن يعلن عن عملية عسكرية لتأمين حدود بلاده، ومعها يعلن للعالم أن الخريطة الدولية قد تغيّرت بالفعل وأصبح العالم متعدّد الأقطاب، ولم تعد الولايات المتحدة قطباً أوحد كما كانت على مدار العقود الثلاثة الماضية، وهنا وجدت بعض الدول العربية التي كانت ضمن الحلف الأميركي دائماً نفسها في خطر ومآزق شديد، لذلك بدأت تبحث عن بوابات للعبور تجاه روسيا والقيصر بوتين.

لذلك لم تكن زيارة الرئيس الأسد خلال هذا الأسبوع للإمارات العربية المتحدة مفاجأة بالنسبة لي، لأنني أدرك مدى التداعيات التي ستخلفها الحرب الروسية ـ الأوكرانية على الخريطة العالمية وبالطبع على الساحة العربية، فالنجاح الروسي يلقي بظلاله على كلّ الملفات العالقة في منطقتنا العربية ومنها الملف السوري، فسورية والرئيس الأسد التي كانت معزولة على مدار الأحد عشر عاماً الماضية سوف تزول هذه العزلة، وستتبع هذا اللقاء زيارات أخرى لباقي الدول العربية، وسيرحب الجميع بعودة سورية لمقعدها في الجامعة العربية، أملاً في أن يكون الرئيس الأسد وسيطاً بين الرؤساء والزعماء العرب والقيصر بوتين، وبذلك تكون سورية قد انتصرت وعاد العالم ينظر صوب دمشق ويتمنّى زيارتها، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

زيارة الرئيس الأسد إلى الإمارات

الإثنين 21 آذار 2022

ناصر قنديل

بمقدار ما كانت زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى دولة الإمارات متوقعة بعد سلسلة الخطوات الإماراتيّة نحو دمشق، والتي توّجتها زيارة وزير الخارجية الإماراتي إلى سورية ولقائه بالرئيس بشار الأسد، جاءت الزيارة صدمة قاسية لكل الذين راهنوا على سقوط سورية، الذين اعتبروا رغم الانتصارات السورية، أن استمرار القطيعة العربية معها تعبير عن بقاء الأمل بإضعاف سورية مجدداً، وهم يعلمون أن الإمارات في قلب مركز صناع قرار القطيعة العربي مع سورية الذي يمثله الخليج، وأنها ليست دول هامشية في الخليج، فهي والسعودية كانتا ولا تزالان ثنائي صناعة القرار، رغم حضور دول مستقلة كعُمان، ودول تناصب سورية العداء تلبية لرغبة تركية كحال قطر، وميزة الإمارات التي غالباً ما تنسق مع السعودية في التفاصيل، أنها تملك هامشاً من الحركة أوسع من الهامش السعودي، وأنه رغم ما قد يصدر من واشنطن والرياض حول خطوتها، فإنها الأقرب الى النبض الفعلي لهما، كما يقرأ الكثيرون خطواتها في التطبيع مع كيان الاحتلال، أو أن الإمارات هي الأقل بعداً عن الرغبة بالخصومة مع الرياض وواشنطن، وقد وضع الكثيرون خطواتها بالانفتاح على إيران ضمن هذا السياق الاستباقي لنجاح الحوار الأميركي والسعودي مع إيران، ولذلك فإن ما لا يمثل توجهاً مستقبلياً للرياض وواشنطن، لا تبادر إليه أبو ظبي، إلا إذا اطمأنت أنه لا يقع ضمن دائرة الخطوط الحمر التي تتسبب بالبعد عنهما، ولذلك كانت الزيارة صدمة قاسية على هؤلاء المراهنين ضد سورية، وخصوصاً ضد رئيسها، وعلى رأسهم قادة تشكيلات التورط في الحرب على سورية الذين تصدّروا واجهات المعارضة السورية، وطالما استمتعوا كثيراً بالإقامة في منتجعات وفنادق السبعة نجوم في دبي وأبوظبي، شعروا بانتهاء صلاحيتهم وقد تحولت الزيارة الى الصحن الرئيسي على مائدة احتفالاتهم بذكرى ما سموه ذات يوم بـ «الثورة السورية».

الزيارة تعبير عن نقلة نوعية في العلاقات بين الحكومتين، تقول إن التقدم إلى الأمام خطوة كبيرة بات حاجة ملحة، لكلتيهما، من دون ان يعني ذلك تغييرا في التموضع الأصلي لدولتين لا تتخذ فيهما الخيارات بالارتجال والانفعال، فلا الإمارات بوارد مغادرة محور واشنطن والرياض، ولا سورية بوارد فك تحالفها مع طهران وموسكو، وبمثل ما لا يبدو خيار التطبيع الإماراتي مع كيان الاحتلال مطروحا لإعادة النظر، تبدو سورية أشد تمسكاً بموقعها القيادي الفاعل في محور المقاومة، بينما قد تشهد مناطق تباعد أخرى بين دمشق وأبو ظبي على الطاولة، بصفتها مواضيع تباعد يحتاج حلفاء الفريقين في الإقليم لتلاقي دمشق وابوظبي كنقطة بداية لحلحلتها. فمن جهة طهران الذاهبة للفوز بنصرها النووي مجدداً، والراغبة بتجاوز ملفات التصعيد مع الجيران في الخليج، ومن جهة الرياض التي تدرك حجم تأثير حرب أوكرانيا على تراجع الاهتمام الأميركي والغربي بأزمات المنطقة، وفي مقدمتها حرب اليمن، وتدرك ان واشنطن لم تقم حساباً لتحفظاتها على الاتفاق النووي مع إيران، وتدرك بالتالي ان كلفة التفاهمات الإقليمية تبقى أقل من كلفة انتظار الحلول السحرية الدولية، بل إن في الرياض توجهاً يقول إن صناعة موقع خليجي يتناسب مع موقع الخليج في سوق الطاقة، وفي ضوء قراءة التوازنات الدولية الجديدة، يستدعي مسافة في منطقة وسط تبتعد بنسبة معينة عن واشنطن، وتقترب بنسبة أخرى من بكين وموسكو، وثمة من يقول أكثر من ذلك، إنه يلتقي مع دعوات الرئيس السوري بشار الأسد منذ أكثر من عقد الى قراءة المتغيرات الدولية، ووقع المنطقة في فراغ استراتيجي، والإيمان أنه بمستطاع الخليج وإيران وسائر العرب تشكيل قطب جاذب على درجة عالية من الاستقلال، وهو مضمون دعوة الرئيس الأسد يومها لصيغة دول البحار الخمسة، قزوين والبحرين الأسود والأحمر والبحر المتوسط والخليج.

عشية التحضيرات للقمة العربية في الجزائر، يأتي لقاء القمة السوري الإماراتي، مليئاً بالحديث عن الوضع العربي، والحاجة للتلاقي، والتفكير بصورة مختلفة ومشتركة لاستعادة الدور العربي في السياسات الإقليمية، وتقول الإمارات، إن سورية ركيزة من ركائز الأمن العربي، وتعلن الدعوة لخروج القوات الأجنبية غير الشرعية من الأراضي السورية، والتمسك بحق الدولة السورية بسيادتها الكاملة على أراضيها واستعادة وحدتها، وسط مؤشرات تشير الى تبلور موقف خليجي يضع الانسحاب التركي من سورية كشرط لتطبيع العلاقات الخليجية التركية، وقناعة تقوم على اعتبار سورية جسر ثقة يمكن له التأسيس لعلاقة استراتيجية غير نفطية مع روسيا والصين، يدخل ضمنها الحصول على شبكات صواريخ اس 400 وبناء مفاعلات نووية سلمية، وبيع النفط بسلة عملات تنهي حصرية اعتماد الدولار، وحوار آمن مع إيران، تدخل فيه كل التفاصيل المتصلة بالأمن المتبادل في الخليج، انطلاقاً من التعاون لإنهاء حرب اليمن، التي تقول بعض المؤشرات ان المبادرة الخليجية غير المكتملة تمثل أحد التعبيرات الأولى عن الاقتراب من صياغة موقف خليجي جديد يلاقي إيران في منتصف طريق، ربما يكون مطلوباً من سورية والإمارات صياغته.

اللقاء الإماراتي السوري، هو من جهة تعبير عن اعتراف إماراتي بالنصر السوري، واستعداد إماراتي لتشكيل رأس جسر للاعتراف العربي بهذا الانتصار، وسيكون من السخافة بمكان مطالبة سورية من موقع خلافات كثيرة أخرى مع الإمارات إدارة الظهر له، وبالمقابل فإن هذا اللقاء بمثل ما انه لا يعني تراجعاً سورياً عن أي من ثوابتها، خصوصاً تجاه فلسطين والمقاومة، فهو لا يعني انتقال الإمارات إلى محور المقاومة، وبمقدار ما يستحق اللقاء التنويه والإشارة، فهو لا يكفي للتخلي عن اللغة النقدية لسياسة الإمارات، على الأقل في ملفي التطبيع وحرب اليمن، ولو أن البعض كان ينتظر لحظة نهاية القطيعة الإماراتية السورية ليسارع في تقديم أوراق اعتماده في أبوظبي لحسابات مالية لا سياسية ولا مبدئية، يعرفها الإماراتيون جيداً، لكن الحريصين على تحسين شروط الواقع العربي واثقون بأن للانفتاح على سورية عائدات قد لا يتوقعها أصحابها، ومنها تنفس هواء مشبع بالكرامة العربية قد يبدأ بريح شمالية، لكنه سينتهي حكماً بالهواء القبلي المنعش، الآتي من فلسطين، وحتى ذلك الحين سنبقى نقول إن التطبيع خطيئة وليس مجرد خطأ.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

US “disappointed” by Assad’s visit to UAE

March 18, 2022 

Source: Agencies + Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen net 

The US State Department has expressed feeling “troubled” and unsupportive of US allies’ efforts at restoring relations with Syria.

The Syrian leader with the UAE’s Deputy Prime Minister Sheikh Mansour bin Zayed Al Nahyan during Friday’s visit (AFP)

The US State Department Spokesman Ned Price has expressed that the US feels troubled and disappointed by the Syrian President’s visit to the United Arab Emirates since 2011.

In a statement on Friday, Price said “We are profoundly disappointed and troubled by this apparent attempt to legitimize Bashar al-Assad… As Secretary [of State Antony] Blinken has reiterated, we do not support efforts to rehabilitate Assad; and we do not support others normalizing relations,” adding that “We have been clear about this with our partners.”

Syrian President Bashar Al-Assad met Dubai’s ruler Mohammed bin Rashid Al-Maktoum in Dubai on Friday, according to the Syrian presidency.

In his first visit to an Arab state since the war on Syria started in 2011, Assad also met with Abu Dhabi Crown Prince Mohammed bin Zayed Al-Nahyan, Emirati state news agency WAM reported.

Abu Dhabi Crown Prince expressed his hope that this visit will pave the way for prosperity, peace, and stability in Syria and the region as a whole. 

Read more: Assad Discusses Syria-UAE relations with Bin Zayed 

The US occupation forces have long been in Syria, and the Syrian Arab tribes are strongly adamant about the rejection of the presence and practices of the US occupation forces, not to mention the theft of oil, gas, wheat, and resources.

On March 1, a Syrian military source said that a US occupation patrol, accompanied by a group of SDF militia members, tried to infiltrate the Syrian army checkpoints in the village of Ghozaliya in Tal Tamr countryside in Al-Hasakah Governorate.

According to the source, the Syrian army prevented the US patrol from entering and forced it back.

Read more: Syrians citizens kick US occupation convoy out of their village

The US claims its presence in Syria is to combat terrorists, when in reality it encompasses smuggling military equipment and transferring ISIS militants from prisons to military bases. 

Last year, the US threatened Arab states over restoring ties with Syria, following the Syrian presidential elections since the war. 

According to senior US officials, Assad’s election victory proved the US efforts to stage a coup in Syria were a failure.

The US sanctions and economic boycott have made it difficult for Arab leaders to normalize relations with Assad’s government, but Friday’s meeting might be a sign that things are changing.

Recently, reports surfaced of Saudi Arabia’s Crown Prince Mohammad bin Salman (MBS) and the Crown Prince of Abu Dhabi Mohammad bin Zayed have declined US requests to speak to the US President in recent weeks, according to The Wall Street Journal.

While the West and Europe look for alternative energy sources, MBS has reiterated Riyadh’s refusal to abandon the OPEC+ pact for the sake of greater oil output on Friday.

موسكو وواشنطن وخبرة الحرب السوريّة في أوكرانيا

 الخميس 10 آذار 2022

 ناصر قنديل

نقل عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله تعليقاً على مسار الحرب في أوكرانيا أن «الأميركيين رأوا مصادر قوتنا في سورية وحاولوا تقليدها لخوض حرب رابحة، ونحن رأينا نقاط ضعفهم ووضعنا ما يلزم من خطط لجعل حربهم خاسرة». ويشرح أحد الخبراء الذين يتابعون الحرب الدائرة في أوكرانيا عن كثب بصفتها حرباً أميركية روسية، معنى كلام الرئيس بوتين، فيقول أن الحرب تبدو أقرب لنسخة منقحة من الحرب السوريّة، يختبر فيها الطرفان في أخطر ساحة مواجهة، وربما آخر ساحة مواجهة قبل ترسيم التوازنات الدولية الجديدة والخرائط الدولية الجديدة، كل ما أدخلاه من تعديلات على خطط الحرب من خلال خبرة كل منهما المستقاة من دوره المحوريّ في الحرب السورية، التي أتاحت لكل من الدولتين العظميين فرصة التعرف عن قرب على خطط حرب الخصم، لمدة طويلة أتيح لكل منهما خلالها الزجّ بقوى جديدة وإجراءات جديدة، وتعديل وتنقيح الخطط، حتى استنفدت سورية ما توافر فيها بصفتها ساحة المواجهة الحاسمة الأولى بعد نهاية الحرب الباردة وتفكك الاتحاد السوفياتي، وسيادة القطب الأميركي الواحد وبدء مسار الصعود الروسي.

بالمقارنة مع الحرب السورية يبدو الأميركيون قد اختاروا للحرب البلد الذي يجعل الحرب روسية أوروبية، فأوكرانيا وحدها تملك هذه الحساسية الخاصة بالنسبة لكل من روسيا والدول الأوروبية، ويمكن لها تفجير كل ما تم بناؤه بين الطرفين من خطوات متقدّمة بلغت اقتصادياً وسياسياً مرحلة الإيحاء بأن أوروبا تحولت او تكاد الى حليف أقرب لموسكو من واشنطن، ولذلك فقد منحوا هذه الحرب كل ما يعتقدونه فرصاً للفوز من وحي ما اكتسبوه من خبرة خسارتهم للحرب في سورية، فجعلوا الرئيس الأوكراني رمزاً للعداء لموسكو أملاً باستدراجها لجعل هدف إطاحته عنواناً للحملة الروسية، والوقوع في ما وقع فيه الأميركيون لجهة جعل إسقاط الرئيس السوري هدفاً لحربهم، وقد تورط رؤساء أميركا تباعاً، باراك أوباما ودونالد ترامب، بتحديد مواعيد لرحيل الرئيس بشار الأسد فإذا بهم يرحلون ويبقى، بينما تمترس الأميركيون وراء الشرعيّة الدستوريّة للرئيس أسوة بما اعتبروه أهم مصادر القوة التي توفرت لروسيا في سورية، وعملوا لمنح الرئيس الأوكراني كل الأسباب التي تجعله مصدر إلهام لنشوء “مقاومة وطنية أوكرانية” ضد “غزو أجنبي”.

  أضاف الأميركيون لهذه الخبرة مصدرين إضافيين، الأول سحب ورقة الشرعية القانونية دولياً من يد روسيا بإجبارها على إدخال جيشها بصورة “غير شرعية” الى أراضي بلد آخر، والثاني بناء قوة شعبية وعسكرية ملتحمة في القتال وراء الرئيس الأوكراني ضد روسيا، بمثل ما بدت في سورية القوة الشعبية والعسكرية المتماسكة وراء الرئيس الأسد في مواجهة الحرب الأميركية. وهكذا حلت القومية البيضاء المتطرفة التي ترفع شعار النازية الجديدة، إلى نواة صلبة لألوية الجيش المقاتلة، ومحوراً لبناء ميليشيات متعاطفة، ونقطة انطلاق لاستقدام متطوعين متعاطفين، في محاولة لتقليد الدور الذي لعبه حزب الله ومعه قوى المقاومة في سورية.

على الضفة الروسية كان أبرز عناصر الخبرة المكتسبة حول الخصم الأميركي، الانتباه الى خشيته المرضية من أية خطوة قد تؤدي إلى تصادم مباشر روسي أميركي، والبناء على هذا العامل الهام خطة حرب بطيئة لا مبرر للسرعة في خوضها. فالحرب البطيئة تتيح تخفيض الأضرار على المدنيين، كما تتيح ترك تداعيات وتفاعلات الحرب التي تريد لها موسكو أن تتجذّر وتنمو، أن تنال الوقت اللازم لذلك. والخبرة الثانية التي انتبهت لها موسكو كانت إدراك أن العقوبات هي السلاح المحوري بيد واشنطن، وأن تفكيك هذه العقوبات وتحويلها الى سلاح معاكس يدمر الاقتصاد الغربي كلما تم المضي باستخدامه وتصعيده، يحتاج إلى برود روسي في التعامل مع يوميات الحرب من جهة، والى مخزون احتياطي قابل للتصرف يسبق بدء الحرب، وهكذا بدأت موسكو تراكم مخزوناً من العملات والذهب خارج السيطرة الغربية، بلغ حاجتها للإنفاق لعامين، أي 350 مليار دولار، وتحت وطأة يوميات الحرب بدأت تداعيات العقوبات التي وجد الغرب نفسه منساقاً نحوها في سوق الطاقة، مصدر زيادة للعائدات الروسية مع زيادة الطلب والأسعار معاً، وسبباً لتنازلات مفرطة يقدمها الغرب لخصومه وحلفاء روسيا القادرين على سد فجوات السوق، كحال إيران وفنزويلا،، بما جعل ما بناه الأميركيون خلال ثلاثين عاما عرضة للتدمير دفعة واحدة.

انتبه الروس لأهمية تحضير عناوين معركتهم لمنع الأميركيين من الإفادة من مصادر قوة روسيا في سورية، فوضعوا هدفاً يرتبط بالأمن الدولي وعنوانه حياد أوكرانيا، وهدفاً داخلياً يرتبط باجتثاث النازية وحق تقرير المصير للأقليات القومية، لكنهم تنبهوا أكثر لما بمكن أن يشكل العدة السريّة للأميركيين، في مجال الأسلحة الكيميائية، فبادروا مبكراً للتفتيش عن كل ما يتصل بالمختبرات والوثائق والمخزون الكيمائي والبيولوجي، وحققوا انتصارا معنوياً كبيراً بوضع اليد على كنز استخباريّ على هذا الصعيد.

المعادلة الواقعية تقول إن ما بدا خبرة أميركية من الحرب السورية بقي تكتيكياً يزول مفعوله مع الوقت، وما يبدو خبرة روسية صار استراتيجياً تكبر مفاعيله مع الوقت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Why West brings up the old Afghan scenario to confront Russia in Ukraine

4 Mar 2022

Source: Al Mayadeen Net

Naseh Shaker 

A group of 10 special operations forces veterans is staging in Poland and preparing to cross into Ukraine.

“Assisting guerrillas to maim and kill Russian soldiers might well create an irreparable breach between Russia and the West”

In February 1989, the Soviet Union withdrew from Afghanistan where the US-backed ‘Islamists’ were confronting the Soviet Union between 1979-89. However, after the defeat of western-backed terrorists fighting the regime of President Bashar Al-Assad in Syria at the hands of the Syrian Army, it seems the West is going to arm civilian Ukrainians and veteran NATO foreign fighters to confront Russia in Ukraine.

“The US and its satellites invaded and destroyed Afghanistan. After 20 years, they withdrew in disorder,” Michael Springmann, author of “Goodbye Europe? Hello, Chaos? Merkel’s Migrant Bomb,” told Al-Mayadeen English.

“Prior to sending regular forces, President Jimmy Carter and National Security Advisor Zbigniew Brzezinski spent vast sums of money to draw the Soviets in and recruited terrorists from all over to fight them in a Guerilla war,” said Springmann.

He added, “If they could do the same in Ukraine, the Americans and Europeans would be happy, [but that] will cost them dearly.”

“Islamists were not more controllable”

Asked why the West is recruiting veteran NATO fighters not Islamists to fight Russia in Ukraine, Springmann said, “the West, especially the US, are tied to Zelenskyy & Groysman the PM…”

“… And it was Nuland [undersecretary for political affairs] who helped overthrow the legitimate Ukrainian government in 2014.”

“However, I would not say they are not recruiting Islamists … I think they want more control over mercenary actions if westerners are used,” Springmann, a former diplomat to Saudi Arabia, told Al-Mayadeen English.

“Illegal under US law”

On Feb 27, the BuzzFeedNews reported that “a group of 10 special operations forces veterans is staging in Poland and preparing to cross into Ukraine, where they plan to take up President Volodymyr Zelensky on his offer to ‘join the defense of Ukraine, Europe, and the world,'” according to a US Army veteran arranging their passage.

BuzzFeedNews reported the group is composed of “six US citizens, three Brits, and a German, who are NATO-trained and experienced in close combat and counterterrorism,” without giving their names. It also pointed out that “they want to be among the first to officially join the new International Legion of the Territorial Defense of Ukraine that Zelensky announced Sunday.”

Two former American infantry officers, according to BuzzFeedNews, are also making plans to come to Ukraine to provide “leadership” for the group.

“Sending Americans and others to fight Russians and train Ukrainians is illegal under US law since the 19th century I think,” Springmann told Al Mayadeen English. “It’s like the start of Vietnam war with ‘advisors’ helping ARVN (Army of the Republic of Vietnam)”

Asked if the West is preparing to recruit Islamists to fight in Ukraine, or did the defeat in Syria make the West decide not to bring them on the table, so they are recruiting NATO veterans instead, Springmann said the Islamists in Syria are “still aided by the US.”

“I would assume that is the case, recruiting more crazies [NATO veterans] to fight Russia… Although Chechens are seeking to join Russia,” Springmann told Al Mayadeen English in a Skype interview.

US and UK want to drain European Union 

Adel Al-Assar, a Yemeni journalist, told Al Mayadeen English that “Washington and Britain are seeking from what is happening in Ukraine not only to drain Russia militarily and economically but also to drain the European Union that shares close economic and political relations with Russia.”

These relations, according to Al-Assar, “has angered Washington and doubled its fears about Europe’s tendency toward Moscow. Today, it is investing in the Ukrainian crisis to destroy European-Russian relations and bring them to the stage of economic war from whose effects both sides will suffer, and this lies in the interest of America and Britain that seek to impose their hegemony on European politics.”

Al-Assar said the West arming of civilians and recruiting Veteran NATO fighters as paramilitaries will not affect Russia for two reasons.

“The first is that Russia did not implement the military operation in Ukraine in a hurry, but came according to well-thought-out plans in which Russia’s leaders anticipated all possibilities,” Al-Assar told Al Mayadeen English. “The second reason is that Washington is seeking, by declaring the recruitment of groups to fight Russia in Ukraine, to raise the fears of Russian leaders of a repeat of the Afghanistan scenario.”

“All the military data and the composition of the population in Ukraine indicate that Russia will not be affected by the US-British plans that seek to drain it militarily and economically or undermine its internal security.

“In addition, the sanctions imposed by Washington and London, which forced the European Union countries to follow suit, will not affect Russia as much as the European Union countries will suffer from their effects on the short and long terms.”

“Arming civilians makes them legitimate targets for Russian soldiers”

The Guardian reported on February 20 that “secret discussions are underway between western allies over how to arm what they expect to be fierce Ukrainian resistance in the event of a Russian invasion that topples the Kiev government.” 

It also pointed out that arming Ukrainians was underscored in a meeting between Boris Johnson and Volodymyr Zelensky on the margins of the Munich Conference where “the two men predicted a fierce resistance to an invasion.”

The Guardian stressed that “similar discussions have been taking place in the US, where reports suggest the country’s national security advisor, Jake Sullivan, has told senators that the US is willing to arm a resistance and is not going to accept a Russian military victory that erases the principles of national self-determination.”

The West, including the United States of America and the UK, has been supporting terrorists to fight the regime of President Bashar Al-Assad, in an attempt to repeat the scenario of Afghanistan in Syria but in vain.

“Arming civilians makes them legitimate targets for Russian soldiers,” Springmann told Al Mayadeen English.

‘Our history with proxy wars is littered with folly’

Responsible Statecraft published an article by Ted Galen Carpenter, a senior fellow in defense and foreign policy studies at the Cato Institute in Washington, with the title “Why arming Ukrainian ‘resistance fighters’ would be a really bad idea. He said that the US is under “pressure to get involved if there is a full-scale invasion, but our history with proxy wars is littered with folly.”

“The current front-runner for a more robust response is a scheme to fund and arm Ukrainian fighters to mount a resistance to a Russian occupation. Indeed, there are news reports that CIA operatives already are busily training Ukrainian paramilitary units,” wrote Carpenter.

“It is a spectacularly bad idea. Assisting guerrillas to maim and kill Russian soldiers might well create an irreparable breach between Russia and the West. The new cold war already is chilly enough without adding to the dangerous tensions.”

Zach Dorfman, the National Security Correspondent of Yahoo News, published on January 13 a report titled “CIA-trained Ukrainian paramilitaries may take central role if Russia invades.”

“If the Russians launch a new invasion, there’s going to be people who make their life miserable,” a former senior intelligence official told Yahoo News.

Yahoo News‘ report added that “the CIA-trained paramilitaries will organize the resistance using the specialized training they’ve received.”

“All that stuff that happened to us in Afghanistan,” said the former senior intelligence official, “they can expect to see that in spades with these guys.”

Asked if Russia can win this battle, Springmann said Russia’s fighting in Syria against terrorists has gained it an experience.

“I think Russian experience in the Middle East, as well as its upgraded equipment and training, will aid in speedy Ukrainian surrender in the Donbass region in the east where the majority are Russian and have been attacked by Kiev for years,” Springmann told Al Mayadeen English

“NATO is responsible for this war”

Michael Jones, editor of Culture Wars Magazine, told Al Mayadeen English that the war in Ukraine was created by “Jewish Neoconservatives like Victoria Nuland, wife of Rober Kagan, because of ancestral Jewish animosity against Russia. NATO is responsible for this war, not Russia.”

“… Zelensky cannot win the war by arming civilians,” Jones told Al Mayadeen English in an email interview. “But he can get a lot of foolish people killed this way. He probably knows that, and he is probably planning to blame those casualties on the Russians.”

“Russia will fight the Banderites in the same way they fought the Chechen uprising in Grozny,” Jones noted.

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

%d bloggers like this: