“Towards a World War III Scenario” by Michel Chossudovsky

Bestselling book from Global Research

Global Research, April 14, 2017

“In a world where engineered, pre-emptive, or more fashionably “humanitarian” wars of aggression have become the norm, this challenging book may be our final wake-up call.” –Denis Halliday, Former Assistant Secretary General of the United Nations

Following the highly acclaimed 2012 release of the latest book by Prof. Michel Chossudovsky, “Towards a World War III Scenario: The Dangers of Nuclear War“, this title is now available for purchase through the Amazon Kindle program! Now you can take this bestselling title wherever you go and access it through your portable reader.

This highly reviewed title is available to purchase through the Global Research Online Store:

Click to visit Online Store

Ordering from Canada or the US? Save on bulk orders of “Towards a World War III Scenario”:

3 copies for $25.00

10 copies for $65.00

90 copies for $540.00

Combined offer: 2 books for 1 price!

Save on shipping costs and purchase a PDF copy of this title for only $6.50!

Click to purchase PDF  directly from Global Research

Kindle listing of Amazon: “Towards a World War III Scenario

The US has embarked on a military adventure, “a long war”, which threatens the future of humanity. US-NATO weapons of mass destruction are portrayed as instruments of peace. Mini-nukes are said to be “harmless to the surrounding civilian population”. Pre-emptive nuclear war is portrayed as a “humanitarian undertaking”.

While one can conceptualize the loss of life and destruction resulting from present-day wars including Iraq and Afghanistan, it is impossible to fully comprehend the devastation which might result from a Third World War, using “new technologies” and advanced weapons, until it occurs and becomes a reality. The international community has endorsed nuclear war in the name of world peace. “Making the world safer” is the justification for launching a military operation which could potentially result in a nuclear holocaust.

Nuclear war has become a multibillion dollar undertaking, which fills the pockets of US defense contractors. What is at stake is the outright “privatization of nuclear war”.

The Pentagon’s global military design is one of world conquest. The military deployment of US-NATO forces is occurring in several regions of the world simultaneously.

Central to an understanding of war, is the media campaign which grants it legitimacy in the eyes of public opinion. A good versus evil dichotomy prevails. The perpetrators of war are presented as the victims. Public opinion is misled.

Breaking the “big lie”, which upholds war as a humanitarian undertaking, means breaking a criminal project of global destruction, in which the quest for profit is the overriding force. This profit-driven military agenda destroys human values and transforms people into unconscious zombies.

The object of this book is to forcefully reverse the tide of war, challenge the war criminals in high office and the powerful corporate lobby groups which support them.

Editorial Reviews

Professor Chossudovsky’s hard-hitting and compelling book explains why and how we must immediately undertake a concerted and committed campaign to head off this impending cataclysmic demise of the human race and planet Earth. This book is required reading for everyone in the peace movement around the world.
–Francis A. Boyle, Professor of International Law at the University of Illinois College of Law

This book is a ‘must’ resource – a richly documented and systematic diagnosis of the supremely pathological geo-strategic planning of U.S. wars since 9-11 against non-nuclear countries to seize their oil fields and resources under cover of “freedom and democracy”.
–John McMurtry, Professor of Philosophy, Guelph University

WWIII Scenario

About the Author

Michel Chossudovsky is an award-winning author, Professor of Economics (emeritus) at the University of Ottawa, Founder and Director of the Centre for Research on Globalization (CRG), Montreal, Editor of Global Research. He is the author of eleven books including The Globalization of Poverty and The New World Order (2003), America’s “War on Terrorism” (2005), The Global Economic Crisis, The Great Depression of the Twenty-first Century (2009) (Editor), Towards a World War III Scenario: The Dangers of Nuclear War (2011), The Globalization of War, America’s Long War against Humanity (2015). He is a contributor to the Encyclopaedia Britannica.  His writings have been published in more than twenty languages. In 2014, he was awarded the Gold Medal for Merit of the Republic of Serbia for his writings on NATO’s war of aggression against Yugoslavia.

​Ernst Nolte-The Last German

In his book Heidegger and the Jews, the French philosopher François Léotard contends that history may promise to narrate the past, but what it does instead is conceal our collective shame. American history conceals slavery and genocidal American militancy, Brits attempt to cover their imperial crimes and Jewish history covers the astonishing fact that Jews are uniquely skilled in bringing disasters on themselves. The real historian, according to Léotard, is the one who unveils the shame and exposes it to the light. The real historian is a philosopher – an essentialist who introduces logos to an epoch that initially conveys itself as ‘irrational.’  Like a psychoanalyst, the real historian removes layer after layer of repressed shame aspiring toward reason, coherence and the truth.

Professor Ernst Nolte, who died last Thursday (93), was a real historian. This makes sense, during the Second World War, Nolte was a student of the great Martin Heidegger.

Nolte was probably the first post war academic to break taboos against equating Nazism with Bolshevism. He was immediately denounced by the conventional academic institutions as an ‘apologist for Hitler’ and a ‘Holocaust denier.’ However, most of Nolte’s findings that were revolutionary in the 1960-80s are now accepted by most historians as a valid understanding of German National Socialism.

Nolte, found himself in a ferocious battle with the academic establishment in 1986 for suggesting that the Germans’ inclination towards National Socialism was a natural response to the ‘existential threat’ posed by Bolshevism.  He also compared Hitler’s brutality towards Jews and other minorities with Stalin’s mass killings. Nolte was correct that Stalin’s brutality towards mass populations predated Hitler’s oppressive measures towards people he identified as enemies of the state.  “Did the ‘Gulag Archipelago’ not exist before Auschwitz?”  Nolte asked in his 1986 Frankfurter Allgemeine Zeitung (FAZ) article.

Nolte attempted to examine German shame in a search for logos in German modern history. In fact, that logos is more relevant now than ever. Nolte realised in the 1960s that fascism was the great anti-movement: it was anti-liberal, anti-communist, anti-capitalist, and anti-bourgeois. It opposed modernity. It is Nolte’s inclination towards logos in understanding fascism that helps us interpret the popularity of Bernie Sanders and Donald Trump.  Both men are regarded by their followers as a counter force to the mommonite/oligarch establishment.

Unlike Wilhelm Riech and the Frankfurt School enthusiasts who came to the ludicrous conclusion that Germans favoured National Socialism over Marxist revolution because they were ‘sexually repressed’ and inclined towards authoritarianism, Nolte bravely revisited the past and discovered that it made a lot more sense than most of us were willing to admit at the time.

As one might predict, being a real historian didn’t make Nolte’s life easy. Immediately after the publication of his FAZ article he became subject to an orchestrated onslaught led by Jewish academics and others.  One of Nolte’s bitterest enemies in Germany was the notorious Frankfurt School shabbos goy Jürgen Habermas who accused Nolte of “grossly apologetic tendencies.” If history were left to Habermas and his Frankfurt School idols we would still blame German sexual repression for WWII and the rise of Hitler.

Professor Nolte wasn’t an admirer of Hitler.  He consistently condemned Nazism. However, Nolte did react with interest to Fred Leuchter and Germar Rudolf ‘s reports that questioned the scientific possibility of the homicidal use of the gas chambers in Auschwitz.  If history is there to narrate the past, such a narrative must evolve and shift as time passes, more facts come to light and we can reconsider what happened and rewrite the past accordingly.

The real historian is a person who transcends temporality and introduces rationality where it has been lacking. Nolte replaced the absurd notion of ‘collective authoritarian psychosis’ with historicity. He did it all by essentialism. Thus, Nolte, the real German Historian was quicker than others to see Israel for what it is.  In his 1991 book “Historical Thinking in the 20th Century,” he referred to Israel as an“extraordinary state” and warned that it could become fascist and commit genocide against Palestinians.

To his last day Professor Nolte was unrepentant, he said what he believed to be true.

قراءة في كتاب تحت خط 48: عزمي بشارة وتخريب النخبة الثقافية

 

غلاف طبعة “منشورات مكتبة بيسان”، بيروت، لبنان 2016

السبت | 12-03-2016 – 09:00 صباحاً

تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور"النخبة" الثقافيةكتب: خالد الفقيه

صدرت طبعتان من كتاب الدكتور عادل سمارة تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور “النخبة” الثقافية في أقل من شهر الأولى في بيروت عن مكتبة بيسان والثانية في أراضي العام 1948 عن منشورات شمس في جت بالمثلث في دلالة واضحة على مدى الاهتمام بالكتاب وما يحويه كونه خارج عن المألوف من كاتب إعتاد أن يكتب خارجاً عن النص وفق قناعاته التي لا تتبدل، جاء الكتاب بعد إصدار جهاد النكاح الذي لاقى صدىً على مستوى عربي وعالمي كونه نقش في المحرمات ووجه البوصلة وجهتها الحقيقية في حقل كان من المحرم ولوجه أو حتى الحراثة فيه.

في كتابه الجديد أرسى سمارة نموذجاً جديداً في الكتابة اللافتة للإنتباه من حيث الشكل والمضمون وربما متأثراً بصديقه الشهيد ناجي العلي الذي إستطاع في حياته المهنية أن يجذب القاريء للصحيفة التي تحمل على صفحتها الأخيرة رسوماتها فجعلها الأولى التي يبدأ قاريء الصحيفة بتناولها، وسمارة إختار صورة مقلوبة لعزمي بشارة عضو الكنيست الصهيوني السابق لدورات متعاقبة والمتواجد في أحضان أمراء قطر اليوم بالدوحة وبوقها الإعلامي “الجزيرة” الأخذ بالأفول بحسب إستطلاعات الرأي الفلسطينية والعربية حيث جاءت نسبة متابعتها عربياً وبحسب أخر إستطلاع للرأي مركز وطن للدراسات والبحوث في الربع الأول من العام الجاري 2016 بنسبة 5% في الضفة الغربية و5.3% في قطاع غزة، الصورة المقلوبة ووفق منهجية الإخراج الصحفي تعد من العناصر الفيزيائية والسيكولوجية الملفتة للإنتباه والدافعة للقراءة بعمق في طيات الكتاب لمعرفة ما يرمي إليه الكاتب وإن حاول تيسير المهمة على المتلقي من خلال العنوان البارز للكتاب أسفل الصورة: “تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور “النخبة” الثقافية”.

جاء في مقدمة الكتاب الواقع في 204 صفحات والمقسم على أربعة عشر فصلاً، أن عزمي بشارة إستطاع أن يبقي إسمه طبيعياً كمثقف وكاتب حزبي أبهر البعض لسنوات وعقود دون أن ينتبهوا بقصد أو بدون قصد أنه دخل البرلمان الصهيوني “الكنيست” مؤدياً يمين الولاء لدولة احتلال كولنيالي إحلالي متجاوزين أن ما يجري تطبيعاً يصل خارج حدود الوطن المحتل ويؤسس لمرحلة زمنية مقبلة تجتاح الوطن العربي وبنيته الثقافية القومية بدأت ملامحها تتبدى بعد ما بات يعرف “بالربيع العربي”، ويرى سمارة أن الإعتراف بالكيان الصهيوني من نظام حكم أو فكر أيدولوجي يفتح الباب أمام ثلاث ثغرات أولها غض الطرف عن عضوية العرب تحت الاحتلال في الكنيست وإظهار الأمر على أنه نضال وطني، وثانيها إغفال الطرف عن الإعتراف بهذا الاحتلال وكيانه كنقيض لحق العودة، وثالثها الخضوع للخطاب الدولي الإمبريالي بالتعاطي مع الكيان الصهيوني كبلد طبيعي. وكلها بحسب الكاتب تؤدي لإستدخال الهزيمة المصطلح الذي نحته في كتاب سابق له من باب الإستقواء بالضعف.

ويرى الكاتب أن بشارة إستطاع الاستمرار في تعمية وتغميم الحقائق عبر الترويج الهائل لطريقة خروجه من فلسطين المحتلة كمنفي أو هارب ليستقبل إستقبال الأبطال حتى في أحضان المقاومة والممانعة، ولكن الهجمة التي تعرضت لها سوريا ومن قبلها ليبيا والعراق وبعدها المقاومة في لبنان كشفت الكثير من الجيوب المتقيحة في السياسة والثقافة والأيدولوجيا وعرت دور دويلات ميكروسكوبية بحجم قطر وماكينتها الإعلامية.

ويطرح الكاتب التساؤل الكبير في مقدمته: هل بشارة عميل؟ بعد أن كان أطلق عليه في مقالة سابقة لقب فتى الموساد. ويجيب عليه بقراءة
تحليلية لمنحى العلاقة بالسلطة الحاكمة في الكيان والمنحى التاريخي ويقول: لأن بشارة بوزن كمال سليم (إيلي كوهين) وبوزن برنارد هنري ليفي ضد الأمة فالجواب يجب أن يشتقه القاريء بحصافته. فبشارة إلتقط الإنتماء القومي العربي للفلسطينيين داخل أراضي العام 1948 وإستثمره ونافس به جذوره في الحزب الشيوعي الإسرائيلي نحو قبة البرلمان الصهيوني ونجح في ذلك.

وفي تناوله للحزب السياسي الذي أسسه بشارة “التجمع الوطني الديمقراطي” كمنصة توصله للكنيست يؤكد الكاتب بأن الحزب مسجل بشكل رسمي لدى داخلية الكيان أي أنه معترف بهذا الكيان عدا عن أنه تنظيماً غير عقائدي.

بشارة بدأ بزيارت لدول عدوة كسوريا ولبنان بحسب التصنيفات الإسرائيلية وهو ما يعني أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة كانت في الباطن تهيء للرجل الدور المناط به مستقبلاً ليقوم بدور الطابور السادس الثقافي.

وتتبع الكاتب بشذرات قصيرة حياة بشارة من المولد وحتى اليوم مروراً بعضوية الحزب الشيوعي فتأسيس التجمع وعضوية الكنيست وتمكنه من إختراق حركة أبناء البلد التي ترفض تسجيلها كحركة سياسية في داخلية الاحتلال مستقطباً بعض أنصارها، وينقد الكاتب الاستقبال الذي حظي به بشارة من الرئيس السوري حافظ الأسد ومن حزب الله وهو عضو في الكنيست واصفاً الأمر بالإنبهار بتسطيحات بشارة الثقافية وعنترياته السياسية ويستطرد قائلاً: “أو عرفوا أنهم يلتقون عميلاً للكيان لا بد من إستجلابه”. تاركاً لمستقبليه الإجابة. مستشهداً بما قاله الصحفي أمنون أبراموفيتش للقناة العبرية الأولى عام 2001،

” إن بشارة يقوم بتنفيذ مهمات لصالح الحكومة عند زيارته لسوريا، عزمي بشارة كان يلتقي مع رئيس الوزراء إيهود باراك قبل كل زيارة لدمشق، وكذلك مع رئيس جهاز الموساد داني ياتوم، وقد تعود أن يقوم بتقديم تقارير لياتوم عند كل زيارة لسوريا”.

بشارة وبحسب سمارة فتح علاقات مع قوى فلسطينية ومنها حركة فتح والسلطة الفلسطينية وحركة حماس والجبهة الشعبية منذ كان في الكنيست وحاول إستخدامها لدفع فلسطينيي العام 1948 للإنخراط في عمليات الانتخابات للكنيست وخاصةً عندما رشح نفسه لرئاسة كيان الاحتلال وهو ذاته حاول بعد خروجه من فلسطين المحتلة إيجاد بديل لمنظمة التحرير الفلسطينية ولكنه فشل في مسعاه.

فكرياً يرى الكاتب بأن ما ذهب إليه بشارة يعود لجذوره في الحزب الشيوعي الإسرائيلي الذي لا يرى بالكيان الصهيوني عدواً قومياً وبالتالي فإن قسم الولاء في الكنيست

“أفسم أن يكون ولائي فقط لدولة إسرائيل وأن أخدم وبولاء الكنيست الإسرائيلي، أقسم أن يكون إنتمائي وبكل أمانة لدولة إسرائيل وأن أقوم وبكل أمانة بواجباتي في الكنيست الإسرائيلي”

لم يكن مشكلةً أمام عزمي أو المهام الموكله إليه.

لماذا قطر؟

سؤال يطرحه الكاتب ويجيب عليه بأن إستقرار بشارة في قطر ليس بالأمر الصدفي رغم أن كل عوامل الجذب الثقافي لمثقف ليست موجودة فيها مثل النقابات والحياة البرلمانية وحتى الإعلام، فقطر مرتبطة بعلاقات سرية مع إسرائيل منذ زمن عبر مكتب تجاري وعلاقات أمنية أعطته الكثير من المرونة في الحركة وحتى القدرة على تحدي وزير خارجية الدوحة السابق حمد بن جاسم في بعض القرارات والمواقف والتي تبناها الأمير، ويبقى السؤال ماذا لو أراد الموساد رأس عزمي وهو الذي وصل إلى من هم أكثر تحصيناً وأمناً منه ويحتاطون في حركاتهم وسكناتهم؟

الفصل الأول من كتاب تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور “النخبة” الثقافية والذي عنونه الدكتور سمارة ب: إنتخابات سيادية…لا سياسية يقول بأن بشارة إستفاد من عجز إستراتيجية الكفاح المسلح ليبرر مخطط التسوية، عبر القبول بأشكال متعددة كالمساواة والمواطنة، وفي الفصل الثاني المعنون ب”محاورة إنتقادية مع التجمع الوطني الديمقراطي في مناطق 1948″، فالتجمع كان يسوق لفلسفة المساواة على أرضية التكيف مع المجتمع الصهيوني مع تأكيد الكاتب بأن إسرائيل غير مرشحة بحكم بنيتها لأن تكون دولةً لكل مواطنيها، أو أن تتخلى عن جوهرها اليهودي كدولة وهو ما ذهبت إليه إسرائيل علانيةً بعد خروج بشارة نفسه فباتت تطالب المفاوض الفلسطيني والعرب الإعتراف بيهوديتها، ولكن أخطر ما جاء في أسس وبنية حزب بشارة هو سلخ فلسطينيي العام 1948 عن إمتدادهم الفلسطيني وعمقهم العروبي من خلال إستخدام مفردات كالأقلية القومية وهو أمر سعى له الاحتلال منذ بدايته في تفسيخ العرب إلى أقليات وتجمعات (بدوية، درزية، عربية،…) فالقول وبحسب الكاتب أن فلسطينيي العام 1948 قد باتوا أقلية لا ينفي أن يصبحوا قادرين على الاستقلال.

قومية أبو الطاهر الجنابي قومية مؤسرلة، الفصل الثالث من الكتاب وفيه يتساءل الكاتب عن الرابط بين الذي يجمع بين المثقف الفلسطيني وقد أصبح عضواً في الكنيست وثقافة الطبقات الشعبية العربية الرافضة للتطبيع والمصرة على المقاطعة. وفي نقاشه لثنانئية القومية والحكم الذاتي ودولة لكل مواطنيها يؤشر الكاتب إلى توجهات من إسرائيليين نحو هذا الإتجاه حتى ما قبل طرح بشارة لذلك ولكن وفق رؤية الفصل لانه لا يوجد جوامع أخلاقية أو حتى عرقية أو عقلية، فبشارة ذاته كما يورد الكاتب اكد لصحيفة جيروزاليم بوست بتاريخ 28/2/1997 قال”إن هدفي دولة لكل مواطنيها. استقلال ذاتي ثقافي، وبدون هذا فإن الأمور سوف تؤول إلى المطالبة بتحرير المقاطعات ودمجها في وحدة طبيعية ستقود إلى صراعات..” وهذا يعني من وجهة نظر أخرى أن بشارة تطوع للحكام الإسرائيليين بتقديم المشورة والنصح والتحذير من إنفجار الأمور مؤكداً رفضه لكل أشكال الإنفصال الجغرافي للعرب الفلسطينيين داخل 1948.

كما أن بشارة وفي حديثه للصحيفة المذكورة يسقط عن نفسه قناع الديمقراطية والعلمانية فينقل عنه لاري ديرفنر مراسل الصحيفة ما نصه

” إن مشروع الدولة الديمقراطية العلمانية لا تأخذ بالاعتبار وجود أمة يهودية هنا ذات ثقافة عبرية شكلت كيانها. هذه الأمة ليست حقيقة وحسب، إنها أمة لها حق الكيانية وتقرير المصير”

. فما يريده بشارة وبشر له حكم ذاتي ثقافي ليس إلا ولم تعد الصهيونية حركة رجعية إستعمارية في تحريفاته ويساريته الطفولية فبات مدافعاً عن تقرير مصير اليهود فقط مع شعوره بالنقص تجاه تفوق اليهودي الإشكنازي.

بشارة يفصل القومية لفلسطينيي 48 وفق مقاسات ضيقة تقطعهم عن تواصلهم ففي نقده للسلطة الفلسطينية يقول: “نقد السلطة الفلسطينية مسألة مبدأية لشخص يساري. وأيضاً لأننا نتحث هنا عن ديكتاتورية لها تأثير سياسي على الشعب المجاور، إن لها تأثيرها علينا أيضاً”. وهذا يدلل على مدى تعلقه بإسرائيليته مسقطاً كل حقوق الشعب الفلسطيني في محاولة لكي وطي الوعي الجمعي لأبناء شعبه ولا سيما عند مناداته اليهود لنسيان حساسيات الماضي،

“أريد من اليهود الذين يشاركونني الإعتقاد، ومن أصدقائي من اليهود، وحتى أولئك الذين لن يكونوا أصدقاء لي… أن ننسى حساسيات الماضي …. وعندما يفهمون ذلك سيشعرون أن ما يوحدنا أكثر بكثير مما يباعد بيننا”.

الفصل الخامس تناول فيه الدكتور سمارة إستثماره حزب الله وسوريا في حملاته الإنتخابية للكنيست وكيف قدمه الراحل محمد حسنين هيكل للرئيس حافظ الأسد ليتعرف الأسد من خلاله على المجتمع الصهيوني وذهاب بشارة لإستثمار صوره مع الأسد الأب والإبن والسيد نصر الله في تضليل الفلسطينيين والعرب ليقدم نفسه ثورياً معادياً للصهيونية في مفارقة قومية تجمع الممانعة مع الولاء للكيان عبر البرلمان.

مصالحة الاستعمار دون خروجه الفصل السابع من الكتاب تناول تسويق بشارة للحركة الصهيونية كحركة تحرر وطني مسوقاً ذلك بعد خروجه إلى الحضن القطري الذي وفر له الإطلالة عبر الجزيرة للجمهور العربي وبمباركة رجال الدين هناك وتغطيتهم له وحتى بعد إستقالته من الكنيست فإنه قدمها للسفير الصهيوني في القاهرة ما يدلل على أنه لم يقطع التواصل عبر الحبل السري مع حاضنته الطبيعية ولم يتحرر من قسم ولائه للكيان، وحاول من خلال مشيخة قطر أن يوسع قاعدة من يتزعمهم بعد إصابته بجنون العظمة فسوق ذاته مفكراً للعرب أجمعين من على منبر الجزيرة التي خاض من على شاشتها علناً حوارات مع عسكر وسياسيي الكيان.

تضليل الشباب 2010

الفصل السابع مما جاد به سماره وتطرق فيه إلى تواصله مع القوى الفلسطينية الرافضةلإتفاق أوسلو لإقناعها بخوض الإنتخابات التشريعية عام 2006 وتضليله لشباب أراضي العام 48 ومطالبتهم بقبول المساواة مع اليهود هناك مقابل دولة للفلسطينيين في أراضي العام 1967 مسلماً بما أحتل من فلسطين عام 1948 “… والأفق الوحيد لأي تحرر يحمله جيلنا والجيل القادم هو أن يعيش السكان في فلسطين كلها مواطنين متساوي الحقوق في دولة واحدة”.
وجاء الفصل الثامن من الكتاب مراجعة لملف الهيئة الوطنية وقراءة في مشروع الدفاع عن الحقوق الثابتة ومناهضة التطبيع.

فتى الموساد

يرى الدكتور عادل سمارة أن المذبحة والمؤامرة التي تتعرض لها سوريا ورغم وجعها إلا أنها عرت بشارة وسرعت في كشف مهامه وبينت حقيقة تموضعه في الفصل التاسع من كتابه فهو إمتطى القومية في تسويق بضاعته وتحالف مع قوى الدين المتوافقه معه وهو الذي كان يناصبها العداء، فبشارة وكما ينحو الكاتب تم تجنيده مخابراتياً بالإستفادة من درس إيلي كوهين فخرج “بمجده” فتم إختيار قطر له للإقامة في مكان مأمون وبحماية القواعد الأمريكية الحليف الوثيق والاستراتيجي للاحتلال الإسرائيلي ليواصل دوره التخريبي على نطاق أوسع ولكن تحت الملاحظة اللصيقة، فبقائه في لبنان أو سوريا كان سيعني إفتضاح أمره وربما وصوله لمصير كوهين نفسه،

وفي قطر حيث المال والإعلام والتوجيه متاح له تجنيد المثقفين وأشباههم لتفتيت الدولة السورية وتخريب لبنان وفلسطين وربما لاحقاً الجزائر  من خلال المؤتمرات التي يديرها أو الإستضافات المرئية التي يرتبها عبر الجزيرة، – وقد يكون التسريب الذي نقل عن إجتماعه مع كادر الفضائية التي أسسها في لندن بالمال القطري “العربي الجديد” لتكون وريثاً للجزيرة التي تشير العديد من الملاحظات والتحليلات أنها ستغلق قريباً لتحلل نظام الإمارة القطرية من متاعبها، ومطالبته بشراء الذمم لمواطنين في مصر وسوريا وفلسطين مؤشر على نياته القادمة.

هل روسيا والصين إمبرياليتان؟

عنوان الفصل العاشر يلخصه الكاتب بتساؤل بشاره نفسه ومثقفوا الناتو والنفط، ويرى به سؤالاً خبيثاً.

مرحلة الأوغاد وأوغاد المرحلة- عزمي وحمد- وصف إستعاره الكاتب من الشاعر أحمد حسين ومستشهداً بكتاب فرنسي “ما خفي من صفقات وعمولات “حمد بن جاسم” أغنى رجل في قطر، ليبدأ فصل كتابه الحادي عشر وفيه يوضح كيف بات عزمي مقرراً في شؤون الإدارة لإمارة لطالما تعاملت مع الفلسطينيين والوافدين على أنهم طبقات دونية تخدم فقط، فقد جاء في الكتاب الفرنسي:

” وكما حدث في ليبيا، فإن رجلاً واحداً لعب دوراً محورياً في هذا التحرك، هذا الرجل هو عزمي بشارة،…. إن عزمي بشارة المقرب من الأمير تميم، منخرط مع المعارضة السورية

منذ بداية الأزمة، لكنه إضطر لاحقاً إلى أن يتراجع أمام رئيس الوزراء حمد بن جاسم الذي إنتزع ملف الأزمة السورية وأحكم قبضته عليها”. ولكن بعد فشل إسقاط الدولة السورية كما كان مبرمجاً دفع ببشارة لتكثير الأميبيات حوله بإغداق المال عليها.

الفصول الثلاثة الأخيرة من كتاب سمارة حاول فيها الكاتب أن يوضح الدور الذي قام به بشارة في تونس وإفتتاحه لمركز دراسات بمباركة حركة النهضة الذي جرم محاربة التطبيع مع إسرائيل، ومن ثم يتسائل عن مصير التجمع الذي أسسه بشارة وبات يشرف عليه من الخارج وهل من الممكن أن يعود عناصره لقواعدهم وقيمهم الرافضة للكيان الصهيوني قبل أن يوضح العلاقة بين المشروع التصفوي للقومية العربية من احتلال الإسلام العربي إلى إحتلال العروبة.

وبعد القراءة المتأنية للكتاب نجد أن فيه من العمق والجرأة ما لم يعهد من قبل في كاتب عودنا أن يركب الصعاب ولا يجعل من قلمه يراعاً للإيجار وقد يكون في إعادة طباعة الكتاب بعد فترة وجيزة من صدوره للمرة الثانية دلالة واضحة على التعطش لدى المتلقين في جلاء الحقائق وسقوط الأقنعة.

تحت خط 48: عزمي بشارة وتخريب النخبة الثقافية

تأليف: د. عادل سمارة

بقلم: مريم الأشعل

طالبة ماجستير، الجامعة اللبنانية، بيروت

غلاف طبعة الأرض المحتلة 48

منشورات شمس (بلدة جت منطقة المثلث)، 2016.

قراءة في كتاب: تحت خط 48: عزمي بشارة وتخريب النخبة الثقافية

تأليف: د. عادل سمارة

منشورات مكتبة بيسان، بيروت، لبنان 2016

بقلم: مريم الأشعل

لقد جاء كتاب “تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور النخبة الثقافية ” لمؤلفه الدكتور عادل سماره , من أجل إزالة الغشاوة عن أعيننا وإظهار الحقيقة أمام الراي العام العربي، بأن عزمي بشارة عميل لصالح الكيان الصهيوني . والمغزى ليس في شخص السيد بشارة بل بما هو أعمق من  هذا أي بدوره في “استدخال الهزيمة ” و نشر ثقافة  الاستسلام أمام العدو الصهيوني بين العرب .

والهدف من الكتاب هو إنارة الطريق امام أصحاب الحق والارض في العودة الى وطنهم فلسطين –كل فلسطين. وهذه العودة لن تكون الا بالمقاومة المسلحة وليس بالمساومة والحفاظ على الوضع الراهن كما فعل ويفعل السيد بشارة ومن على  شاكلته .

واذا كان الشارع العربي غير مهتم أو ملم بالاحداث السياسية لانشغاله في توفير لقمة عيشه من جهة وإخضاعه لقمع يطال العقل والموقفمعا من جهة ثانية، فماذا عن الساسة و المثقفين القوميين وحركات المقاومة ؟ لماذا ظل عزمي بشارة اسما طبيعيا وهو عضو في الكنسيت منذ عام 1996 ! علما بان عضوية الكنيست هي قسم الولاء للدولة اليهودية.  لكن يبدو للبعض ان الوصول الى عضو كنيست هو  نضال، هو تكتيك للوصول الى مركز يمكن فيه تحسين شروط حياة الفلسطينيين.

  ولكن كيف لهذا أن يحصل ويكون مقنعاً؟  فاذا كان اعضاء البرلمانات في البلدان الطبيعية، أي التي ليست تحت الاستعمار لا يخدمون مصالح شعبهم، فكيف لعضو عربي داخل برلمان  مؤسسة الكيان الصهيونية أن يحقق لشعبه شيئاً بالمعنى القومي وليس الفردي او الفئوي، علماً بأن من يراجع تاريخها يعرف بانها “تسمح لاعضاء الكنيست العرب  أن يكسبوا فرديا ، لا أن يدافعوا عن وطنهم  ويحققوا مكاسب قومية “.

إن مناخ تحقيق اي شعب لحقوقه من سلطته او من الاستعمار يقول الدكتور عادل “يتم بمراكمة مختلف انواع النضال والتي ليست البرلمانية الا جانبها السلبي  والمخصي”.

 ”بدأ عزمي بشارة حياته السياسية بعضويته في الحزب الشيوعي راكاح الذي تشرب منه أفكاره بأن الكيان الصهيوني كيان طبيعي وليس  حتى مجرد امر واقع, وهذا ما دفع لتبرير الترشح لعضوية الكنيست الصهيوني، وتمهيدا لذلك زار الاردن ثلاث مرات قبل اتفاقية وادي عربه، التي يرفضها الشعب العربي في الأردن يومياً ويكرسها النظام التابع يومياً بالمقابل، بمعنى أنه اندرج في سياق العلاقات القديمة جدا بين النظام الأردني والكيان الصهيوني وكرسها بما هو فلسطيني.  ثم غادر الحزب الشيوعي ليصبح “قومياً ناصرياً” في الشكل ولكنه ضد الامة العربية عمليا. بل كان تبنيه للفكر القومي من اجل كسب دعم الشارع الفلسطيني في المحتل 48 لدخول الكنيست. لقد استثمر الشعور القومي لفلسطينيي المحتل 48 ليدخل الكنيست، ومن ثم استخدم تلك العضوية لتسويق نفسه لدى سوريا وحزب الله .

في سياق إعداده صهيونيا، شغل بشارة منصب نائب رئيس معهد فان لير ( في القدس من سنة 1990 حتى سنة 1996) وهو معهد متخصص في الواقع الصهيوني . لقد ورد في ديباجة المعهد ما يلي :

“  العمل على زرع ونشر التطرف الديني والطائفي والعرفي , والقضاء  على فكرتي القومية العربية والتضامن الاسلامي , واحلالهما بفكرة التعاون الاقليمي الشرق اوسطي , وتوظيف الاصولية الاسلامية وايديولوجيات الاقليات في المنطقة لصالح اسرائيل “.

غني عن الشرح بأن توظيف الأصولية الإسلامية هو اليوم على أشُده من جهة وبأن بشارة في مقدمة من يقومون بتكريس هذه الاصولية ضد الأمة العربية عبر دوره في قطر. بل إن التطبيق العملي لأفكار معهد فان لير كان من جانب بشارة على خطوتين:

الأولى: إدعاء تبني الفكر القومي والمقاوِم للدخول إلى سوريا ولبنان

والثانية: الارتداد بالمطلق ضد سوريا وحزب الله فورا مع بدء المؤامرةعلى سوريا حيث اصبح في مقدمة داعمي الإرهاب التكفيري ضد سوريا.

في فترة وجوده في هذا المعهد طرح فكرة “الحكم الذاتي الثقافي ” لفلسطيني 48  . وهي فكرة تقوم على حق الاقلية الفلسطينية في المحتل 48 في حكم ذاتي ثقافي لا يقاتل ولا ينازع على الارض . اذاً الصراع بحسب هذا المنظِّر ليس على الوطن بل في نطاق الحقوق المدنية وبالتالي فهو يسلم ان فلسطين  هي ارض الكيان الصهيوني .

–        أقام عزمي بشارة حزب برلماني جديد هو ” التجمع الوطني الديمقراطي ” الذي خرج من تحت ابط “عقلية راكاح” . يطرح هذا الحزب ان” الفلسطينيين في منطقة “48 هم “أقلية قومية “  فينظِّر لهم بحكم ذاتي “ثقافي “! كحل  نهائي لهم عازلا حقيقة كونهم جزء من الشعب الفلسطيني ولا يعتبر مطالب هذا الشعب قومية حقيقية ولا سيما في نطاق حق تقرير المصير والاستقلال والسيادة على الارض . كما انه تجاهل تماما حق عودة اللاجئين الفلسطينيين متناغما بذلك مع الموقف الاسرائيلي . والحكم الذاتي طلب ملطف للاجواء لا يطمح الى   الاستقلال او الانفصال . بل بقاء الفلسطينيين  تابعين للحكومة المركزية , التي تحتكر بيدها كل وسائل القوة وبالتالي تقود الشعب الفلسطيني  الى الاندامج السلبي وجعل اقتصاده مجرد اقتصاد تحت الطلب  .

–        ان الحكم الذاتي وحتى اعلان دولة فلسطينية , لن تكون مستقلة حقيقة ولا باي حال من الاحوال , انما هو طبعة اولية من الدولة ثنائية القومية التي تعني ان يعيش الفلسطينيون في دولة اليهود كأقلية قومية إلى جانب أكثرية استيطانية تزعم أنها قومية رغم انها تجميع من العديد من الأمم والقوميات! وبالطبع حتى هذه الدولة الثنائية هي للفلسطينيين الموجودين داخل فلسطين  اي لا تشمل اللاجئين وهم الأكثرية من الشعب الفلسطيني.

–         المثير للغثيان ايضا هو اهتمام السيد بشارة بالمطلب الثقافي للفلسطينيين ,وهذا المعيار في بلدان التبعية والفقر والتخلف يعني ويهدف اساسا الى تغييب صورة التبعية والتخلف والاستغلال .تغييب الاقتصادي والطبقي ليتورط البلد في التكيف مع النظام العالمي . والمعيار الثقافي يفصل بين الطبقات الشعبية التي تؤمن بالوحدة العربية وبين الطبقات الحاكمة التي تربط مصالحها بالاجنبي وتاليا تعمل له ولمصالحه .

–        يطرح الحزب الجديد الذي انحدر جزء منه من حركة” ابناء البلد ” التي كانت ترفض الاعتراف “بدولة اسرائيل” على أرضية انها طردت الشعب الفلسطيني من بلاده وان له حق العودة . ( وهذا الحق ليس هبة من الكيان او وعد من  الأمم المتحدة التي اشترطت بل ربطت قبول الكيان كعضو فيها بعودة اللاجئين الفلسطيننين منذ 1948 وهي لم تفعل شيء سوى خدمة الكيان  .

فكيف نصدق أن يوافق كيان إجلائي على حق العودة وهم الذين طردونا، لو كان ذلك كذلك لما طردونا من الاساس .

حق العودة حق وكل السبل مشروعة امام تحقيقه . وعليه،  فإن ما هو قائم اما المقاومة واما التسوية , اما التطبيع واما التفريط)  .

اما وبعد ان اغوى عزمي بشارة حركة ابناء البلد تخلت هذه الاخيرة عن مبادئها وقلصت المشكلة لتصبح مسالة مساواة و دولة لكل مواطنيها وهذا ما يريده عزمي بشارة لان فيه فرصا واسعة للمناورة واللعب السياسي. إلا أن حركة ابناء البلد عادت ونقدت نفسها وتوقفت عن المشاركة في انتخابات برلمان الكيان.

 لكن ما معنى “مساواة ” ودولة لكل مواطنيها” ؟ يتساءل الدكتور عادل سماره، بل وحتى بعيدا عن كون الكيان دولة استيطانية، هل هناك أية دولة راسمالية لكل مواطنيها ؟

–        المساواة بين المستعمرين المغتصبين وبين اهل البلاد أمر  لم يكن له نظير في التاريخ ! كيف تكون المساواة هذه طالما الارض لا تزال بيد اليهود والجيش والقمم الاقتصادية ؟

–        ان عزمي بشارة يرى من خلال معايشته للكيان انه يشكل نهضة تحررية وانه هو صاحب الارض وما على الفلسطيني سوى التكيف والاندماج وهو يكتفي بالمطالبة بالحقوق المدنية لفسطينيي 48 فقط. وحسب تصريحاته للصحف العبرية، يعارض السيد بشارة الكفاح المسلح بشدة،  لا بل يتسهزىء بالمقاومة ويرى فيها  “كالنملة التي تصارع فيل ”لذلك فهو يستقوي بالضعف باستدخال الهزيمة ولا يحتفظ بهذا لنفسه فقط بل اخذ يدور في ارجاء الوطن العربي ناشرا افكاره   الصهيونية امام الاجيال الشابة التي  يعرف كيف يغسل ادمغتها.

–        لقد قام الكيان بخداع العرب ببطل وهمي و اوهمنا انه معارض للحكومة الاسرائيلية حيث زعمت المؤسسة الصهيونية انها ستحاكمه واستجوبه الشاباك مرات عديدة  “كما زعم هو وهم ” ولكن لم تتم المحاكمة وبقى الامر بين شد وجذب اعلامي الى ان هرب الرجل.

–         ‍في فترة الزعم بمحاكمته كان يتنقل عزمي بشارة بين عمان والشام وتل ابيب ورام الله وهو عضو كنيست .  لقد تحدثت  الصحف الاسرائلية ان عزمي بشارة   كان يلتقي مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود باراك  قبل كل زيارة الى دمشق .  ومع الجنرال الاحتياطي داني ياتوم رئيس جهاز الموساد السابق . وتعود على تقديم تقارير الى ياتوم عن زياراته الى سوريا .لقد كثرت زياراته الى هناك وهو حسب مصادر اسرائيلية يعتبر مبعوثا اسرائيليا غير رسمي الى سوريا .  ولتكتمل المسرحية خرج عزمي بشارة من اسرائيل وهو في مجده   مدعيا انه منفي او هارب من الكيان . وهذا كذب عالمكشوف . فالكيان الضالع في الجاسوسية وضبط حدود الارض المحتلة الكترونيا يحول دون هروب الفيروسات. فما بالك بالحجم المحترم لعزمي بشارة الذي ذهب بموقف احتفالي علني ليسلم جواز سفره الصهيوني  الى سفارة الكيان في مصر كامب ديفيد . وهي خطوة لا يفعلها هارب ولا منفي .بل  شخص يحفظ خط الرجعة ذات يوم بعد انتهاء مهمته. لو كانت حدود فلسطين سهلة بما يسمح لجثة بشارة بالتسلل غير المرئي لتمكن الفدائيون من الدخول !!  في الحقيقة خرج من اجل مهمة تطبيعية بهدف ان يعود بعدها وقد ساهم في تطبيع الكثير من العرب تمهيدا لتطبيعهم جميعا . اختار قطر بالذات بلد مامون المناخ الثقافي والسياسي والفكري  وهي  محمية اميركية حيث لن يطوله احد ..وهذا المكان الطبيعي ليواصل دوره في تخريب الوعي السياسي للشارع العربي باسم القومية .

–          كانت صداقة عزمي بشارة مع سوريا صداقة مسمومة .اتضح انها لقراءة البيت السوري من داخله وتفجيره. وهذا ما اتضح فور بدء المؤامرة على سوريا.

«المفكر العربي» الموظف الجوّال ـ الرحالة، يتنقل من بلدٍ إلى آخر وفق الأجندة الصهيونية، فحيثما تكون مصلحة هذه الأجندة تراه يظهر في قطر أم في تونس. لا يظهر وحيداً بل محاطاً بألوان مختلفة منها الأخواني ومنها الليبرالي ومنها اليساري ومنها القومي… ولكن الجميع في المحصلة يتحرك وفق خطة واحدة عُهِدَ «المفكر العربي» العربي بتنفيذها.

في هذا العدد يتكلم الدكتور سمارة عن دور عزمي بشارة في تخريب المثقفين وشرائهم بالمال القطري والخليجي بشكل عام. وكذلك عن مسعى العقل المافياوي الصهيو ـ إنغلوسكسوني في خلق التناقضات والتوترات والصراعات بين أتباع الولايات المتحدة وذلك لتسهيل قيادتها لهم.

في علاقات الثورة المضادة لا توجد رفاقية لأن جوهرها البحث عن مال لا محدود وهذا عقل مافيوي صهيو-أنجلو ساكسون بروتستانت. لذا، ورغم علاقة التبعية من أنظمة الخليج للولايات المتحدة فهي حريصة على أن يتناكف هؤلاء في ما بينهم لتبقى قيادتهم أسهل. وعليه، لا غرابة أن تدور الاشتباكات السياسية بين داعش مكة وداعش الدوحة وقاعدة الإمارات ولكن هذه المرة في أرض الجزيرة.

ولكن غبار الاشتباك لا يحول دون رؤية أميركا والكيان ما يريدان. فلديهما نظارات الرؤية الليلية في الحرب والرؤية في الغبار السياسي والدبلوماسي. بالمناسبة النرويج وهي حكومة غير حكومية زودت الجيش الأميركي بنظارات رؤية ليلية أثناء احتلال العراق ومولت منحاً «أكاديمية» لدراسة سوريا من الداخل وخاصة مخيم اليرموك!

في خضم هذا الغبار قررت الولايات المتحدة إخضاع العدوان القطري ضد سوريا للعدوان السعودي بمعزل عن طي عنق بندر مؤخراً وإبراز نايف.

لكن المناكفات والمناوشات بين التوابع لا تعني ضياع الرؤية الأميركية ودقة توزيع أدوار هؤلاء. فقد كتبت في هذه الصفحة مرات بأن قطر يتم تحويلها لتقود حرب تخريب الثقافة القومية العربية. وآمل أن لا يتخيل أحد أن هذا الدور بسيط التأثير. فالثورة المضادة بمجموعها تعتبر القومية العربية هي العدو الرئيسي وربما الوحيد في الوطن العربي. ولذا، فالدور القطري في هذا الاتجاه شديد الخطورة والأهمية. وهو دور شراء المثقفين بالمال.

تصوروا مثلاً وضع مليار دولار تحت تصرف عزمي بشارة للتخريب الثقافي! كم مركز أبحاث سوف يتمفصل عن ذلك؟ وكم جامعة؟ وكم جريدة؟ بالمناسبة هناك مشروع شراء صحافيين في رام الله لجريدة لبشارة والمعروض عليهم ذلك يتنافسون على الثمن وكم صحافي وكم مثقف؟!…الخ.

ضمن هذا المخطط كان مؤتمر الدوحة عن فلسطين في قطر في 13 ديسمبر 2013، حيث جرى الحديث فيه عن كافة السيناريوهات لحل الصراع العربي ـ الصهيوني طبعاً تقزم إلى فلسطيني ـ إسرائيلي بينما السيناريو الوحيد الذي أُغفل هو تحرير فلسطين، مما يعني أن الكيان الصهيوني الأشكنازي طبيعي وعلى «أرضه».

كان على رأس قائمة حضور هذا المؤتمر رئيس وزراء تونس حمادي الجبالي.

ومؤخراً، كان عزمي بشارة يفتتح مقراً لمركز دراسات في العاصمة تونس بتبريك حزب النهضة ورئيس تونس المنصف المرزوقي. اللافت طبعاً أن المرزوقي كان يعيش في فرنسا وكان على علاقة حميمة بالحكم الفرنسي وهو من قادة منظمات الأنجزة قبل سقوط بن علي، وهو مع النهضة، مع عدم إدراج مناهضة التطبيع في تونس، وفي حكومة بلاده اليوم وزيرة السياحة التي تفاخرت بالتطبيع وبقيت في منصبها رغم معارضة القوى الوطنية والقومية في تونس. أما اليسار المهذب بقيادة حمة الهمامي فلم يعترض على التطبيع.

… في تبرير حزب النهضة للتطبيع : «… ادعى أحد قادة الإخوان في تونس أن حماس طلبت منهم عدم إدراج تجريم التطبيع في الدستور» الصحبي عتيق، رئيس كتلة نواب «النهضة» تشرين الثاني/اكتوبر 2012 .

كشف هذا مرهون بما تقوله حماس بالطبع.

«…وتتالت في عهد الإسلام السياسي خطوات التطبيع في الميدان الثقافي والرياضي والسياحي والاقتصادي، ما يغني الصهاينة، حالياً، عن التطبيع المعلن أو عن فتح سفارة… وللمفارقة، منعت حكومة تونس الإخوانية في بداية سنة 2014 مناضلين فلسطينيين ولبنانيين وعرباً من دخول البلاد، لحضور مؤتمر عن مقاومة الصهيونية، رغم حصول بعضهم على تأشيرات من سفارات تونس في بلدانهم عن صحيفة «الخليج» 17/01/2014 ، كما منعت وفوداً عربية من المشاركة في نشاط تضامني للمحامين التونسيين مع فلسطين في ذكرى يوم الأرض 2013 ، رغم الحصول على تأشيرة مسبقة من السفارات التونسية…».

«…وزير حكومة الإخوان طارق ذياب ، أصبح مدافعاً عنيداً عن التطبيع وأعلن أن الحكومة تقبل المساعدة «الإسرائيلية» إذا عرض عليها الكيان الصهيوني ذلك نيسان/أبريل 2012 ».

«…أما في حزب «نداء تونس»، الذي يترأسه «الباجي قايد السبسي»، أحد أقطاب نظام بورقيبة وبن علي، فقد دافع أحد اقطابه، وهو رجل أعمال، عن زيارة وفد من اتحاد رجال ونساء الأعمال في تونس إلى فلسطين المحتلة، وكانت أخته ضمن الوفد، وهي عضوة قيادية في الحزب المذكور قناة «حنبعل» 09/03/2013 ».

ملاحظة: جميع المقتطفات من مقالة الرفيق الطاهر المعز 20/03/2014 في باريس. هل يمكن عدم رؤية الخيط بل الحبل الناظم بين تورط حكومة الإخوان المسلين في تونس وعلى هامشها ليبراليون ويسار لا قومي وبين نشاطات مركز عزمي بشارة هناك؟ وهل تمكن رؤية هذه الأدوار خارج خدمتها للكيان الصهيوني؟

فتى الموساد في تونس فنزويلا… مصر وسوريا وأحفاد تروتسكي

اشتهر التروتسكيون بالجملة الثورية، من المحال أن تجد حزباً أو نظاماً أو حتى شخصاً يسارياً من خارج أُطرهم لم يهاجموه بكل الأسلحة. أما تهمة ستاليني فجاهزة على الدوام. منذ أن بدأ الحراك في سوريا، وبالمناسبة الأيام تُثبت أكثر وأكثر أن الحراك كان مخروقاً بالسلاح وحتى تم تحريكه بمسلحين وقناصة يطلقون على الناس والأمن معاً. منذ أن بدأ الحرك اصطف التروتسكيون في سوريا مع الثورة المضادة. ولا أقصد هنا تروتسكيي سوريا بل كل العالم. وقفوا مع أميركا والإخوان والوهابيين. وليس هذا بغريب إذا ما عرفنا حدود تغلغل الصهيونية في منظماتهم. وحينما انشقت مصر بين الإخوان والخليط وقف التروتسكيون مع الإخوان. وقد تكون فكرة الأصابع الأربعة مأخوذة من «الأممية الرابعة» وليس من ميدان رابعة العدوية. ولكن، دعنا نقول بأن التروتسكيين بما هم مخروقون بتمفصلات صهيونية، ولا شك أن للدين اليهودي دوره في تلوينهم أيضاً، فما الذي دفعهم للتصدي للدولة الفنزويلية؟ لنقل هنا يخدمون الكيان الصهيوني الأشكنازي. فمن يخدمون في فنزويلا؟ أليسوا في خدمة الولايات المتحدة؟ في المقتطف أدناه يبين الصحافي المعروف تيري ميسان، أن التروتسكيين من أبناء العائلات الثرية المحاطين بعصابات البلطجية هم الذين يتصدرون العمل التخريبي ضد الرئيس مادورو في فنزويلا معللين بذلك أنه ستاليني. مكررين ومرددين الخطاب الرأسمالي الغربي الممرور ضد ستالين، وتفجعاتهم على الشيخ القتيل ليون تروتسكي في معزوفة اقرب إلى ثأر البداوة. وقد يكون هذا الشعور هو ما يقربهم من حكام الخليج.

معرفة المواقف من اليرموك وسوريا

كل هذا شديد الأهمية لأنه يعبر عن مواقف وتعبئة لا قومية منذ عقود، وها نحن ندفع الثمن ليكون هذا أو ذاك قائداً يعيش على كرهه الشخصي لقادة آخرين. لعل أخطر ما حصل هو ذلك الالتباس بين «أمجاد» شكلانية شخصية وحماية سوريا. هنا نضع الإصبع على المسألة الأساس: في الأصل أن تبدأ وطنياً. هناك كثير من قيادات اليسار التي تكلست لتصبح أمراء طوائف وربما أمراء حرب. تورطوا ضد سوريا منذ البداية ليقينهم أنها ستنهار. وحينما صمدت سوريا وقعوا في المنطقة الرمادية. طبعاً الآن يقضمون أظافرهم . المهم لا شك أنهم يرون الآن بأن أدوات الثورة المضادة كانت ستحصد أعناقهم. كيف لا وداعش حتى تقتل بعضها. أعتقد أن كتابة معمقة عن مسألة مهمة جداً وهي: الوقوف مع سوريا منذ البداية رغم الاعتقاد بأنها قد لا تنتصر. هذا أمر مهم لفرز المواقف والانتماءات. أعتقد أن الانتماء العروبي القومي الأصلاني هو المعيار بغض النظر عن النتائج. هذا ما يجب أن يُبرز الآن في مواجهة مخاليط الدين السياسي والكمبرادور واللبراليين والتروتسكيين الحاقدين كالبدو والمرتبطين بالصهيونية، ويسار أيتام التحريفية الموسكوفية وليس أيتام لينين. وأيتام القُطريات وليس أيتام عبد الناصر.

:::::

“البناء”

The Dirty War on Syria: New E-Book by Prof. Tim Anderson

Global Research, February 09, 2016
160119-DirtyWarCover-PDF

Global Research Publishers has launched Professor Tim Anderson’s timely and important book on Syria

The E-book is available for purchase from Global Research 

Reviews:

Tim Anderson  has written the best systematic critique of western fabrications justifying the war against the Assad government. 

No other text brings together all the major accusations and their effective refutation.

This text is essential reading for all peace and justice activists.  -James Petras, Author and Bartle Professor (Emeritus) of Sociology at Binghamton University, New York, Research Associate of the Centre for Research on Globalization.

Tim Anderson’s important new book, titled “The Dirty War on Syria” discusses US naked aggression – “rely(ing) on a level of mass disinformation not seen in living memory,” he explains.

ISIS is the pretext for endless war without mercy, Assad the target, regime change the objective, wanting pro-Western puppet governance replacing Syrian sovereign independence.

There’s nothing civil about war in Syria, raped by US imperialism, partnered with rogue allies. Anderson’s book is essential reading to understand what’s going on. Stephen Lendman, Distinguished Author and Research Associate of the Centre for Research on Globalization (CRG), Host of the Progressive Radio News Hour on the Progressive Radio Network.

Professor Anderson demonstrates unequivocally through carefully documented research that America’s “Moderate Opposition” are bona fide Al Qaeda affiliated terrorists created and protected by the US and its allies, recruited  and trained by Saudi Arabia, Turkey, in liaison with Washington and Brussels.

Through careful analysis, professor Anderson reveals the “unspoken truth”: the “war on terrorism” is fake, the United States is a “State sponsor of terrorism” involved in a criminal undertaking. Michel Chossudovsky, Director of the Centre for Research on Globalization, Professor of Economics (Emeritus), University of Ottawa.

Click here to purchase Tim Anderson’s Book (pdf) 

Synopsis:

The Dirty War on Syria has relied on a level of mass disinformation not seen in living memory. In seeking ‘regime change’ the big powers sought to hide their hand, using proxy armies of ‘Islamists’, demonising the Syrian Government and constantly accusing it of atrocities. In this way Syrian President Bashar al Assad, a mild-mannered eye doctor, became the new evil in the world.

The popular myths of this dirty war – that it is a ‘civil war’, a ‘popular revolt’ or a sectarian conflict – hide a murderous spree of ‘regime change’ across the region. The attack on Syria was a necessary consequence of Washington’s ambition, stated openly in 2006, to create a ‘New Middle East’. After the destruction of Afghanistan, Iraq and Libya, Syria was next in line.

Click image to purchase Tim Anderson’s Book (pdf) 

Five years into this war the evidence is quite clear and must be set out in detail. The terrible massacres were mostly committed by the western backed jihadists, then blamed on the Syrian Army. The western media and many western NGOs parroted the official line. Their sources were almost invariably those allied to the ‘jihadists’. Contrary to the myth that the big powers now have their own ‘war on terror’, those same powers have backed every single anti-government armed group in Syria, ‘terrorists’ in any other context, adding thousands of ‘jihadis’ from dozens of countries.

Yet in Syria this dirty war has confronted a disciplined national army which did not disintegrate along sectarian lines. Despite terrible destruction and loss of life, Syria has survived, deepening its alliance with Russia, Iran, the Lebanese Resistance, the secular Palestinians and, more recently, with Iraq. The tide has turned against Washington, and that will have implications beyond Syria.

As western peoples we have been particularly deceived by this dirty war, reverting to our worst traditions of intervention, racial prejudice and poor reflection on our own histories. This book tries to tell its story while rescuing some of the better western traditions: the use of reason, ethical principle and the search for independent evidence.

Click here to purchase Tim Anderson’s Book PDF

Programming Chaos: The Arab Spring (book review)

Via The Saker

February 09, 2016

Thanks to an advantageous geographical position set between the world’s two major oceans, Americans have been in large measure immune to the consequences of war, upheaval and terror in the Eurasian Great Game. Since Vietnam the United States military-industrial complex has managed to prosecute expeditionary wars across the span of the globe while maintaining losses at a level acceptable to an American citizenry manipulated through its patriotism and distracted by an entire synthetic universe of amusements. Yet on occasion, even in a disneyfied haze of pornography, sports, and television, moments of clarity on America’s mission in the world do arrive, even from the most unexpected quarters. Director Michael Bay’s 13 Hours: The Secret Soldiers of Benghazi, a film portrayal of the September 11th, 2012 Benghazi disaster, is one such instance.

Bay, known for his love for combining cartoonish explosions, high-tech firepower, and swimsuit models, wouldn’t likely be the first man on anyone’s radar to deliver a hard-hitting indictment of Washington’s foreign policy in the Middle East. His ridiculous Transformers series, after all, has enjoyed enormous popularity with both adults and children, with its content paralleling the fantasies of your average third-grader. But Bay must be commended for his work on 13 Hours, and not only for a skillful reiteration of the jihadist attacks on US facilities in Benghazi and the death of Ambassador Chris Stevens.

Libya Benghazi Michael Bay

Telling the story through the eyes of the CIA security contractors who fought to protect their fellow countrymen that day, Bay convincingly shows the seeming purposelessness of US Middle East policy. The contractors, hard men who have already served in the military as special operators, are thrown into a cauldron of revolutionary tumult, corruption, and double-dealing, all in the midst of a firefight with terrorists who seemingly came from nowhere to unleash hell. In truth, hell had been unleashed by their very employers, the policymakers, strategists, and covert operations planners who set the celebrated Arab Spring, an ostensible chain of “people-power” revolutions, into motion.

Throughout 13 Hours, the maelstrom builds as jihadist gangs, without any real explanation, go about their murderous work and lay siege to the US consulate and a CIA operations base. (It must be noted that no mention is made of CIA arms transfers from Libyan stockpiles to Syrian rebels – jihadists – run with the assistance of Turkish intelligence, a likely factor in the attacks.) Many of these urban guerrillas are cut down with cold precision by the veteran contractors, but Bay isn’t making a case for chest-thumping American “exceptionalism” or further misadventures abroad. Rather, these brave men with families at home are fighting and dying in “a country they know nothing about for reasons they don’t understand.”

As they withstood wave after wave of frontal assaults, it is unlikely the contractors were aware of the whole sordid history of US intelligence’s support of jihadist movements from the 1970’s onward for strategic advantage, beginning with Zbigniew Brzezinski’s carefully-laid Afghan bear trap. They probably didn’t know the full extent of Langley and the Pentagon’s continual use of Al Qaeda in Central Asia, the Caucasus, the Balkans, and the Middle East over decades and right up to today, all in the quest to dominate Eurasia and its resources. With Libya overrun by Islamic extremist militias sponsored by none other than NATO after the unjust overthrow and murder of Muammar Gaddafi, a year later the American operators came face-to-face with the monster their masters had created. So often treated to propaganda for the next war, Americans should see 13 Hours not just as a well-executed action movie, but a sobering, much-needed call for non-interventionism.

Terror, conflict, and chaos – these are the fruits of the Arab Spring. What Bay depicts so well in 13 Hours needs intellectual grounding, however. The chaos that so characterizes the film was the ultimate result of years of planning and preparation, a design to “manage” the Middle East in accordance with the interests of Western oligarchic elites. No better work can be found on the subject than Christopher L. Brennan’s book The Fall of the Arab Spring: From Revolution to Destruction, both a comprehensive geopolitical analysis and cautionary tale to would-be revolutionaries.

Fall of the Arab Spring

In detail Brennan lays out a larger strategic framework for why the Arab Spring was fomented, from the Maghreb to the Levant, and how. Beginning with public-private partnerships between the State Department, multinationals, and a constellation of NGOs and transitioning to support of the Muslim Brotherhood, arming jihadist groups, and direct military intervention, a series of supposedly popular uprisings across the region was choreographed from its very inception with varying degrees of connivance by regional players such as Turkey, Israel, Saudi Arabia and Qatar. Countries like Egypt just barely survived the experience, while Libya did not. Syria is fighting for its life, and the lives of millions have been ruined in the name of democracy. Liberalism is long the international financial priesthood’s favored instrument of subversion across cultures, and whether it’s paired with neo-fascism in Ukraine or jihadism in the Middle East, the final objective of all such veiled coups is a form of control only afforded to the gods: the power to rape and plunder nations at will, to wipe a people from the face of the earth. Brennan rightly denounces the postmodern imperial enterprise and its hipster revolutions as a destructive fraud:

For the Arab world, the romantic illusions of ‘democracy’ and ‘dignity’ – platitudes sold by the West – were shattered, and much of the region degenerated into the breakdown of state and society. This was the chaotic self-fulfilling prophecy of “Lebanonization,” unleashing the forces of sectarianism and balkanization. In the major states where regime change succeeded – Egypt and Libya, for example – the process accelerated. Egypt saw inter-confessional tensions between Copts and Muslims following the seizure of power by the Western-backed Muslim Brotherhood; Libya was most palpably reduced to status of an outright failed state. These are painful, but nonetheless immediately salutary lessons for would-be Arab youth revolutionaries, the primary participants on the ground. Rather than credulously accepting vacuous ideals offered by self-interested Western powers, the outlook of Realpolitik is more instructive and practical. Following a wave of foreign-sponsored “revolutions” that swept Europe, Germany’s Otto Von Bismarck – exemplar of statecraft in the 19th century – remarked that the age of romantic idealism was over; the future would be decided not by romantic notions or assemblies, but throughblood and iron. It is incumbent upon the would-be revolutionaries of the Arab world and beyond to come to a similar conclusion. Ultimately, having a repressive, authoritarian, or autocratic state is better than having no state at all. In reality, political reforms cannot exist without a functioning national state. This is the fundamental condition all considerations are subordinated to.

Both Bay’s film and Brennan’s thoroughgoing analysis in Fall of the Arab Spring are especially timely, as the destabilization of the Muslim world is merely the first phase of a more radical transformation underway. Decadent Europe is the following target as population displacement from the Middle East is shifted onto the Continent, itself the central arena for spiritual, psychological, and demographic warfare.The chaos is programmed.

Americans or Libyans, Russians or Syrians, Germans or Turks: all are worthy sacrifices on the oligarchy’s altar of Mammon, readied for the ascent of the World State. Injustice lies to itself, the psalmist tells us, and the presumptive world controllers can only continue their drive to annihilation for so long. Faith, sovereignty, and identity are embattled values, yet as all the nations shall stand at the Last Judgment, so too must they – and we – endure. Future deceptions will doubtless be grander in scale and more refined; may the case of the Arab Spring be a harsh lesson for the trials ahead.


Brennan, Christopher L. The Fall of the Arab Spring: From Revolution to Destruction. Progressive Press. San Diego, 2015.

Paul Craig Roberts reviews the “Essential Saker”

The Essential Saker: from the trenches of the emerging multipolar world

$27.95

A Grand Book From The Saker

by Paul Craig Roberts

Several years ago a new commentator appeared on the scene. He writes under the pen name, The Saker, and describes himself as European born son of Russian refugees from the Bolshevik Revolution. He has two US college degrees and worked in Europe as a military analyst until his opposition to the US/NATO sponsored wars in Chechnia, Croatia, Bosnia and Kosovo cost him his career. He retooled as a software engineer and began writing in response to the nonsense spewed by the Western media.

The Saker knows several languages which, together with his background, provides him access to information not available in the presstitute media. He has collected articles and essays from his website and published them as a book, The Essential Saker.

http://www.amazon.com/gp/product/1608880583

The Saker is an outside-the-box thinker. His analysis is interesting even if you disagree with it. He makes you think. He is knowledgeable in many areas. His contrast of the “Russian civilizational realm” with the “AngloZionist Empire” contains many valuable insights into the real differences between Russia and the West.

His book is divided into parts: Russia and Islam, Russia and the Ukraine, Russia and the West, Anglo-Zionism, Russia and China, Syria and Iran, France, the Russian Military, Religion, the West and Sex, and a section explaining how he became a 9/11 truther.

The Saker’s writings have many virtues. They are forthright and do not kowtow to political correctness and enforcement groups such as the homosexual lobby, the Israel lobby, and the neoconservative media.

The Saker points out that the role assigned to NATO by Washington is to isolate Russia politically and to threaten Russia militarily. This role originates in the neoconservatives’ Russophobia, which is partly based in myths about Soviet oppression of Jews and overlooks that it was only Jews who had the right to emigrate from the Soviet Union. The Saker finds it astonishing that the West so lacks leadership that a medieval concept of ethnicity shared by a small group of neoconservatives is able to be the determining factor in the formulation of the West’s aggressive policy toward Russia, a major military and nuclear power that does not have to tolerate the dissolute West.

The real competition between Russia and the West is the competition between the Russian/Chinese multipolar model and the Anglo-Zionist unipolar imperial model. When the characteristics of these two models are compared point by point, it is obvious that most countries are going to chose to align with the multipolar model. In other words, the stakes are high, because the West’s days are numbered.

It did not have to be this way, but the neoconservative animus toward Russia forced Russia to “finally turn her face to her natural ecosphere—the East” and to form the Eurasian Economic Union and alliance with China. China’s participation in Russia’s Victory Day parade, boycotted by the West, marked a turning point in history and sealed the defeat of the pro-Western “Atlantic integrationists” inside Russia. While Hillary Clinton calls the President of Russia “the new Hitler,” the Saker notes that “the true heir of the Nazi regime is the Anglo-Zionist Empire, with its global hegemonic ambitions and never ending colonial wars.”

The Saker is not taken in by false flag events. He recognizes the Paris attacks for what they are and correctly predicted that the French government would capitalize on the attacks to “crack down on their own population,” just as 9/11 was used in the US to eviscerate constitutional protections and launch wars. He finds the West’s hypocrisy over the Charlie Hebdo attack to be repulsive. Marching in support of 12 degenerate dead Frenchmen while ignoring the West’s murder of hundreds of thousands of Muslims “made insulting others into some kind of noble feat.”

The Saker thinks that perhaps the rising cost of being a component of the Anglo-Zionist Empire, such as the refugees from the West’s wars that are overrunning European countries, could result in the decolonization of Europe. Regardless, he does not see hope in democratic elections given the propagandistic function of the Western media. He notes that the experts who comprise the 9/11 truth movement have “proven far beyond reasonable doubt that the Twin Towers and WTC7 were brought down by controlled demolition.” Yet this fact has had no impact on the political order. Change is more likely to result from Western failures than from reforms.

The Saker has interesting things to say about Western cultural developments as well as foreign affairs. He notes, for example, that precisely the same argument that was used to normalize homosexuality also normalizes pedophilia. He wonders if all of the traditional paraphilia, the pathological sexual activities, including incest and necrophilia, are on their way to normalization. Perhaps it is already happening. The Saker quotes from a Canadian newspaper report: “Ottawa, Ontario, February 28, 2011. In a recent parliamentary session on a bill relating to sexual offenses against children, psychology experts claimed that pedophilia is a ‘sexual orientation’ comparable to homosexuality or heterosexuality.” A definition of normal behavior is behavior that cannot be changed through treatment. The experts testified that pedophiles, just like homosexuals, “do not change their sexual orientation,” and thus are normal.

There is much to be learned from the Saker. However, he is not always right. He gets both Ronald Reagan and Joseph Stalin wrong. As these are both subjects about which I am knowledgeable, I am going to correct him. I have learned so much from the Saker that he can learn a little from me.

The Saker sees President Reagan as allied with the neoconservatives in support of monied interests, US military violence, illegality, American arrogance and imperial hubris, and systematic deception. Saker’s impression of Reagan seems to have come from a left-wing screed. As I have explained many times, president Reagan had two goals. I know because I had assignments in both. One was to end the stagflation that was devastating the poor and the prospects for the government’s budget. The other was to end—not win—the cold war.

These were difficult undertakings. Wall Street, the Republican Establishment, and even Reagan’s own chief-of-staff and budget director did not understand his economic program. At the Treasury in order to get Reagan’s program out of his own government we had to fight the Reagan administration. Anyone interested in this history can read my book, The Supply-Side Revolution (Harvard University Press, 1984). There were no neocons in the Treasury. Reagan’s economic policy was based on the Kemp-Roth bill, which I wrote while a member of the congressional staff. The supply-side approach to macroeconomics became the policy of both House Republicans and Senate Democrats.

The Saker’s focus is on Reagan’s foreign policy, which Saker misunderstands along with the danger to Reagan of the politics of the policy. The military/security complex did not want the Cold War to end, because the cold war was profitable for the power and profit of the military/security complex. American conservatives did not trust the Soviets and did not trust presidents who negotiated with them. The wily Gorbachev, whom many called the anti-Christ, would take advantage of the old movie actor, and America would suffer the consequences.

One reason that Reagan wanted to renew US economic performance by finding a solution to stagflation was to be able to put pressure on the Kremlin with the threat of a renewed arms race. Reagan did not believe that the Soviet economy could stand up to the threat, and, therefore, Gorbachev would come to the negotiating table and agree to the end of the cold war. The CIA told Reagan that as the Kremlin controlled the economy, the Kremlin could allocate more resources to an arms race than an American president could, and that if Reagan renewed the arms race the US would lose.

Reagan did not believe this, and he formed a secret committee to which he appointed me to assess the CIA’s claim. The committee found that the claim was based in the CIA’s self-interest in continuing the Cold War.

The neocons sold themselves to naive conservatives as anti-communists. It pleased American conservatives to have left-wing support originating in Trotskyism against American liberals who ridiculed conservatives for their anti-communism. This is how the neoconservatives took over gullible conservative foundations and media.

However, Reagan was not a neocon. If he was, I never would have been appointed to the Treasury or to the secret committee with subpoena power over the CIA. When the neoconservatives, who had wormed their way into the Reagan administration as anti-communists, acted independently of presidential authority and broke the law, the Reagan administration indicted, prosecuted, and convicted them.

On the scale of present day scandals, Iran-Contra hardly qualifies, but when the Iran-Contra affair came to light, Attorney General Ed Meese went on national TV and reported it. The White House followed up and launched investigations. The investigations were real and produced accountability:

Assistant Secretary of State Elliott Abrams was convicted, National Security Advisor Robert McFarlane was convicted, Chief of CIA Central American Task Force Alan Fiers was convicted, Clair George, Chief of the CIA’s Division of Covert Operations was convicted. Richard Secord was convicted. National Security Advisor John Poindexter was convicted. Oliver North was convicted. North’s conviction was later overturned, and President George H.W. Bush pardoned others. But the Reagan Administration held its operatives accountable to law. No American President since Reagan has held the government accountable.

Clair George was convicted of lying to congressional committees. Richard Secord was convicted of lying to Congress. John Poindexter was convicted of lying to Congress. Alan Fiers was convicted of withholding information from Congress. Compare these convictions then with James R. Clapper now. President Obama appointed Clapper Director of National Intelligence on June 5, 2010, declaring that Clapper “possesses a quality that I value in all my advisers: a willingness to tell leaders what we need to know even if it’s not what we want to hear.” With this endorsement, Clapper proceeded to lie to Congress under oath, a felony. Clapper was not indicted and prosecuted. He was not even fired or forced to resign. For executive branch officials, perjury is now a dead letter law, thanks to the corrupt Obama regime and to a subservient Congress.

Reagan, the nemesis of the neocons is gone, and no Reaganite is allowed near any power position in Washington. In fact, there are only two of us left—myself and Pat Buchanan. The neocons were resurrected by the Clinton, George W. Bush, and Obama regimes. The neocons control US foreign policy and what was once conservative foundations and publications. The editorial page of the Wall Street Journal, for example, is a neocon propaganda sheet as is National Review.

As for Stalin, the Saker sees him as the thug element opposed to the intellectual element—the Trotskyists—among the Bolsheviks. However, as my scholarly work shows, Stalin was a more realistic communist than Trotsky. Trotsky wanted world revolution before communism was working in Russia. To Stalin, this seemed the best possible way to lose control of the revolution. How could there be world revolution when not even Lenin had been able to get communism to work in Russia?

Stalin declared “socialism in one country” and planned anew the process of liquidating the market and replacing “commodity production” with production for direct use. To do this successfully, Stalin thought it was first necessary to build up Soviet industry so that there would be manufactured goods to exchange for the products of the collective farms. I documented this story in my book, Alienation and the Soviet Economy (1971), especially in the Introduction to the new edition (1990), and in Survey A Journal Of East & West Studies, Autumn 1973 (Vol. 19, No. 4).

Stalin is regarded as a thug because he purged that part of the party, which by happenstance happened to be largely Jewish, because he thought they would cause communism to overreach and fail when it had not yet established its success in Russia.

Even to this day scholars do not understand that Lenin and Stalin were committed to abolishing markets as a way of allocating resources. Both, following Marx, believed that economic justice required that an economy be organized like a self-sufficient family farm in which every participant had an equal stake in the output. The Bolsheviks did not realize the organizational challenge that this presented. Indeed, as I concluded in Alienation and the Soviet Economy, their program was an inordinate aspiration contradicted by a refractory reality.

Anyone who cares to understand Soviet experience needs to read my books, Alienation and the Soviet Economy, and Marx’s Theory of Exchange, Alienation and Crisis. These are peer-reviewed academic publications. They might also read my articles in scholarly journals, such as my article on “War Communism” in the June 1970 issue of Slavic Review, “A Note on Marxian Alienation,” Oxford Economic Papers, November 1970, “Alienation and Central Planning in Marx,” Slavic Review, September 1968, and the article in Survey cited above.

In addition to the Saker’s interesting analyses, he is rewarding as a person unafraid to speak his mind and as a person from whom one can learn new ways of thinking even when in disagreement with his analysis. These are gifts that few writers convey to readers. For my part, I wish the Saker was my next door neighbor. I would have someone very interesting with whom to discuss the the state of the world.

Dr. Paul Craig Roberts was Assistant Secretary of the Treasury for Economic Policy and associate editor of the Wall Street Journal. He was columnist for Business Week, Scripps Howard News Service, and Creators Syndicate. He has had many university appointments. His internet columns have attracted a worldwide following. Roberts’ latest books are The Failure of Laissez Faire Capitalism and Economic Dissolution of the West, How America Was Lost, and The Neoconservative Threat to World Order.

Great Book Review – A to Zion: The Definitive Israeli Lexicon

July 24, 2015  /  Gilad Atzmon

A to Zion: The Definitive Israeli Lexicon, by Gilad Atzmon and Enzo Apicella: Books

http://somethingelsereviews.com/

BY SAMMY STEIN

A good book should hold within its covers a range of ingredients including a bit of poignancy, a touch of irony, a few shockers, a good dose of truth and a smattering of education. It should also entertain. A good book will contain all of this and take around two days to read, if you really get involved. A to Zion: The Definitive Israeli Lexicon offers all of the above, and will only take between 5-10 minutes to read.

Two maverick minds came together to produce it: Gilad Atzmon is well known as a saxophone player, composer and sometimes-controversial writer and speaker. Enzo Apicella is a cartoonist and interior designer based in London but originally from Naples. He has always been known as pushing boundaries, going a bit further and speaking his mind through his drawings.

https://youtu.be/68T7mVahI8g

A to Zion: The Definitive Israeli Lexicon (Fanfare) makes for an interesting read. It is written with Gilad Atzmon’s mischievous tongue firmly in his cheek yet also carries within it some messages which become clear even to the reader who is completely unconnected with politics, yet alone understands them — like me. It is also, whether intentional or not, a real insight into the workings of the mind of an author who does not live in Isreal yet has an abiding love for his country and for most people he meets. He is also blessed with a quirky sense of humor, and a devilish delight in getting reaction.

As a lexicon, the book goes from A-Z (or “A to Zion,” as the title reminds) and offers often more than one definition of Isreali sayings and idioms. Sometimes, the definitions are shocking, but they are meant to be. This is in part, Gilad Atzmon playing with you, enjoying misconceptions and getting a reaction but it is also a way of conveying more serious messages.

Along the way, A to Zion: The Definitive Israeli Lexicon gives some insights for the reader who may be unfamiliar with some sayings of their Jewish friends. For example, Mel Gibson is described as a Goy and the reader immediately wonders what a Goy is. Well, look further and Goy is explained: an ordinary human as opposed to a chosen one. Other examples include Bah Mitzvah, the time when a boy has to accept his foreskin is not going to grow back; Kippa (skull cap, yarmulke), the Jewish cure for baldness; and Klezmer, gypsy music played so badly it became a new genre.

Of course, it would not be Gilad Atzmon without a few — or a lot — of controversial definitions. (Look at the one for G spot; why is that in there?) But actually, little of it is offensive or shocking after the first flip through.

In the end, however, A to Zion: The Definitive Israeli Lexicon is slightly unsure of its message. In fact, is there one? Is it more a humorous look at the misconceptions of understanding? If there are any political messages in the book, they are already in the mind of the reader before they read it, perhaps.

The cartoons are great and enhance the definitions. Some are almost child-like in their simplicity, the picture a direct derivation of the words on the page, whilst others are more subtle and take a bit of looking at before their meaning sinks in. They are clearly drawn, however, by a cartoonist with a whip-sharp mind and a pencil of steel.

Entertaining and clever in places, A to Zion: The Definitive Israeli Lexicon has a good pinch of everything you would expect to find in a good book. The bonus here is that, if you like it, you can spend hours reading it and wondering at the workings of Gilad Atzmon’s inner mind. And if you don’t like it? You can be done in 10 minutes. Either way, it’s a win-win.

Buy it now before it is banned!!!

 Order online in the USA: 

http://www.malloybooks.com/Fanfarelimited.html

http://www.amazon.com

Order online UK & Europe:

http://www.fanfare.website/

http://www.amazon.co.uk

%d bloggers like this: