Who has advised Saudi Arabia to avoid the war with Hezbollah? مَن نصح السعودية بتفادي الحرب مع حزب الله؟

Who has advised Saudi Arabia to avoid the war with Hezbollah?

نوفمبر 28, 2017

Written by Nasser Kandil,مَن نصح السعودية بتفادي الحرب مع حزب الله؟

David Ignatius who is the Washington Post’s most prominent writer in the region affairs and one of the figures of culture in the US political thought, who is familiar with his deep analysis, verification of information, judiciousness, and the reservation in publishing, away from press excitement considered that the Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman is trying to lessen the consequences after the latest developments in the issue of the Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri. He indicated that what has happened in the file of the resignation of the Prime Minister Saad Al-Hariri from Riyadh seemed convincing for each of Washington and Riyadh that it is better for their interests to keep the stability in Lebanon, although this requires some cooperation with Hezbollah as reported by a Saudi official that Saudi Arabia intends to cooperate with America in order to support the Lebanese institutions such as the army, in order to reduce gradually the power of Hezbollah and Iran  in Lebanon. He concluded that Mohammed Bin Salman seems aware that fighting Hezbollah is a long-term battle not a short one.

On the other hand, the Senior Fellow for Middle East Security at the International Institute for Strategic Studies Emile Hokayem wrote an editorial in the New York Times that the Saudi endeavors to confront Iran were not productive, Iran will remain a step forward, he added that the Saudi intervention in Yemen was costly and it did not resolve the battle. He warned that the war on Yemen may lead to scenario which Riyadh has already wanted to prevent its occurrence, which is the turning of Ansar Allah into an example that is similar to Hezbollah in Lebanon. He pointed out that Riyadh chose the wrong arenas to confront Iran, and when Riyadh obliged Al-Hariri to resign, that was in favor of Iran and Hezbollah. Furthermore he indicated that the Saudis have supported Al-Sisi, and have presented to him billion of dollars, but Al-Sisi has renewed the relations with Al-Assad and refused the Saudi pressures to escalate against Iran.

At a parallel level, the conservative US magazine; the National Interest has addressed the US President Donald Trump to stop getting involved at an inappropriate time and inappropriate confrontation with Iran, it added that Saudi Arabia’s plan was to make America fall in the trap of the permanent confrontation with Tehran. It talked about an alliance between Israel and Al Saud and their opposition of the nuclear agreement with Iran and their endeavors to escalate the tension in the region. It stressed that the motives of Saudi Arabia were not sectarian; however the goal of Riyadh was to push Washington to the Middle East in order to re-spread its military hegemony and to re-impose a regional equation in favor of Israel and Riyadh. It asserted that the achievement of this goal does not require a war on Lebanon only, but a state of continuous conflict between Washington and Iran. It added that what is strange is the dealing of Trump with such of this plan which he said that it clearly contradicts the US national interest. Therefore, the irrational behavior of the Saudi Crown Prince must not affect the US President.

These conclusions, articles, and many studies which have the same goal have been circulated at a symposium held in Washington; it included military experts and former generals to imagine the scenario of a war launched by Saudi Arabia as the “Operation of Decisive Storm” against Hezbollah with the participation of Israel or without it. The first bomb exploded by one of the officers and which got the attention of the attendance is when he said that the missile which fell on Riyadh from Yemen, and got the ignition of Saudi Arabia against Hezbollah, accusing it of its transferring to Yemen and launching it by one of its teams was from the type of Burkan 2-H which its range is 1500 km. This means, if we took the Saudi narration seriously of the role of Hezbollah in providing the missile and transferring it, then Hezbollah would have much better than it in quality and quantity of what was sent to the Yemenis, and that it has more skillful flingers in Lebanon from those whom it sent to Yemen. Do you know that the distance between Beirut and Riyadh is 1470 km, and therefore Riyadh will be in the range of Hezbollah’s missiles  from Lebanon if Saudi Arabia launched an air war against it or what it so-called the operation of Decisive Storm2. The war of Saudi Arabia on Yemen which failed was its most brutal and the longest war from the one which it can launch against Hezbollah, including a siege that it cannot impose it on Lebanon, a siege that tens of Saudi planes and battleships may burn, this war would be a maneuver in which Israel will discover some of Hezbollah’s surprises if it remained outside of this war. As a conclusion, Saudi Arabia after two years and a half of its war on Yemen has failed in preventing the fall of such a missile on Riyadh, so what will happen to Saudi Arabia if it will do so with Lebanon?

There were participations that review the scenarios of the falling missiles on Saudi strategic facilities and the start of the migration of the princes and the rich people from Saudi Arabia in addition to the state of panic, and the dangers of the disintegration of its military establishment. While some people said that what is the interest of Israel to get involved in paying the bill of the Saudi foolishness in a war where Israel will be under the mercy of Hezbollah’s missiles. Others added who can ensure that Syria which experienced the worst by Saudi Arabia not to participate in this confrontation and what about Iran. Is America’s interest to turn Saudi Arabia into an arena for the missiles which may affect American military and economic facilities, where Washington will be in front of a war which it does not want?

This debate may explain the circumstances which allowed the French President to propose his initiative of compromise, to avoid the scandal on one hand, and to retreat from the choice of so-called committing suicide on the other hand, as long as the first shot has not fired. Many people in Washington are asking why did Saudi Arabia choose the worst timing to confront Hezbollah and to be closer to Israel, while the interests say that Saudi Arabia must not grant Hezbollah or the Syrian President the opportunity to make it pay the cost of its involvement in the destruction of Syria, while others say; maybe Israel’s interest is by not exaggerating in showing the rapprochement with Saudi Arabia if the recklessness remains driving it, because Israel may find itself in the heart of a war which it knows that it does not want it.

Translated by Lina Shehadeh,

مَن نصح السعودية بتفادي الحرب مع حزب الله؟

نوفمبر 18, 2017

ناصر قنديل

مَن نصح السعودية بتفادي الحرب مع حزب الله؟

– اعتبر الكاتب ديفيد أغناسيوس، أبرز كتاب الواشنطن بوست في شؤون المنطقة، وأحد رموز الثقافة في الفكر السياسي الأميركي المشهود له بالعمق في التحليل والتحقق من المعلومات والاتزان والتحفظ في النشر بعيداً عن الإثارة الصحافية، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يحاول الحدّ من الأضرار بعد التطوّرات الأخيرة في قضية رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، وأشار الى أنّ ما حصل في ملف استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري من الرياض يبدو أنه أقنع كلاً من واشنطن والرياض أنه من الأفضل لمصالحهما الاستقرار في لبنان بدلاً من عدمه، وذلك على الرغم من أن ذلك يتطلّب بعض التعاون مع حزب الله، كما نقل عن مسؤول سعودي بأن السعودية تنوي التعاون مع أميركا من اجل دعم المؤسسات اللبنانية مثل الجيش، من أجل تقليص قوة حزب الله وإيران في لبنان بشكل تدريجي وعليه قال إن محمد بن سلمان يبدو أنه أدرك بأن محاربة حزب الله هي معركة طويلة الأمد وليست قصيرة الأمد.

– بالمقابل كتب رئيس قسم الدراسات في المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية إميل حكيم افتتاحية النيويورك تايمز. قال الكاتب إن المساعي السعودية لمواجهة إيران لم تكن منتجة وإن إيران تبقى متقدمة خطوة الى الامام. واضاف بان التدخل السعودي في اليمن كان مكلفاً ولم يحسم المعركة، كما نبّه الى ان الحرب على اليمن قد تؤدي الى السيناريو الذي أرادت الرياض منع حصوله، وهو تحويل أنصار الله الى نموذج شبيه لحزب الله في لبنان. وأشار الى أن الرياض تختار الساحات الخاطئة لمواجهة إيران وأن قيام الرياض بإجبار الحريري على الاستقالة جاء لمصلحة إيران وحزب الله. وأشار الى ان السعوديين دعموا السيسي وقدموا له مليارات الدولارات، إلا أن السيسي ورغم ذلك يعيد فتح العلاقات مع الأسد ويرفض الضغوط السعودية لجهة التصعيد ضد إيران.

– على مستوى موازٍ توجّهت المجلة الأميركية المحافظة ناشونال أنترست إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لوقف الانزلاق نحو مواجهة في غير مكانها، وفي التوقيت الخاطئ مع إيران، مضيفة أن خطة السعودية هي ايقاع أميركا بفخ المواجهة الدائمة مع طهران وتحدثت عن تحالف بين «اسرائيل» وآل سعود ومعارضتهما للاتفاق النووي مع إيران ومساعيهما لتصعيد التوتر في المنطقة. وشدّدت على أن دوافع السعودية ليست طائفية، بل إن هدف الرياض هو جر واشنطن الى الشرق الأوسط كي تعيد هيمنتها العسكرية وتعيد فرض معادلة إقليمية تكون لمصلحة «إسرائيل» والرياض. وشدّدت على أن تحقيق هذه الغاية لا يتطلب فقط حرباً في لبنان بل حالة نزاع مستمرة بين واشنطن وإيران، وأضافت بأن الغريب هو ان يتعاون ترامب مع مثل هذه الخطة التي قال إنها تناقض بشكل واضح المصلحة القومية الأميركية، وبأن التصرف غير العقلاني الذي يأتي بالتالي من ولي العهد السعودي لا يجوز أن ينجح بجرّ الرئيس الأميركي.

– هذه الاستنتاجات والمقالات وكثير من الدراسات التي تصبّ في الاتجاه ذاته فجّرتها ندوة عقدت في واشنطن وضمّت خبراء عسكريين وجنرالات سابقين لتخيّل سيناريو حرب تشنها السعودية كعاصفة حزم ضد حزب الله بمشاركة «إسرائيل» أو بدونها، وكانت أول قنبلة فجّرها أحد الضباط في الندوة خطفت أسماع الحضور وعقولهم، هي قوله، إن الصاروخ الذي سقط على الرياض من اليمن وقامت قيامة السعودية بعده ضد حزب الله، واتهمت حزب الله بنقله لليمن وإطلاقه بطاقم من عناصره، بات معلوماً أنه من طراز بركان 2، ومداه 1500 كلم. وهذا يعني

أنه إذا أخذنا الرواية السعودية بجدّية عن دور حزب الله في تأمين الصاروخ ونقله، أن لدى حزب الله منه وأفضل منه الكثير، أو أكثر كماً ونوعاً مما أرسل لليمنيين، ولديه رماة أشدّ مهارة في لبنان من الذين أوفدهم لليمن، فهل تعلمون أن المسافة بين بيروت والرياض هي 1470 كلم. وبالتالي ستكون الرياض في مرمى حزب الله من لبنان إذا شنّت السعودية حرباً جوية عليه أو ما تسمّيها بعاصفة الحزم 2. وإذا كانت حرب السعودية قد فشلت في اليمن، وهي حربّها الأشد قسوة والأطول مدة من التي تستطيع شنها على حزب الله، ومن ضمنها حصار لن تستطيع فرض مثله على لبنان، حصار قد تحترق خلاله العشرات من الطائرات والبوارج السعودية ويكون مناورة تكتشف فيها «إسرائيل» بعضاً من مفاجآت حزب الله، إذا بقيت خارج هذه الحرب. وفي الحصيلة لقد فشلت السعودية بعد حرب سنتين ونصف على اليمن في منع سقوط هذا الصاروخ على الرياض، فماذا سيحدث للسعودية إذا فعلت مثلها مع لبنان؟

– تتالت بعد هذه المداخلة مداخلات تستعرض سيناريوات تساقط الصواريخ على المنشآت السعودية الاستراتيجية، وبدء هجرة الأمراء والأثرياء عن السعودية وحالة الهلع التي ستصيبها، ومخاطر تفكّك مؤسستها العسكرية، بينما قال بعضهم وما مصلحة «إسرائيل» بالتورط في دفع فاتورة الغباء السعودي بحرب تكون «إسرائيل» فيها تحت رحمة صواريخ حزب الله؟ وأضاف آخرون، ومن يضمن عدم دخول سورية التي ذاقت الأمرّين من السعودية على هذه المواجهة؟ وماذا عن إيران؟ وهل من مصلحة أميركا أن تتحوّل السعودية حقل رماية للصواريخ التي قد تطال منشآت عسكرية واقتصادية اميركية تضع واشنطن أمام خيار حرب لا تريدها؟

– ربما يفسّر هذا النقاش بعضاً من المناخات التي سمحت للرئيس الفرنسي بعرض مبادرته للتسوية، ستراً للفضيحة من جهة، وتراجعاً عن خيار وصف بالانتحار من جهة أخرى، طالما لم تُطلق الطلقة الأولى بعد، وكثيرون في واشنطن يتساءلون، لماذا تختار السعودية أسوأ توقيت لمواجهة حزب الله والتقرّب من «إسرائيل»، بينما لغة المصالح تقول إن لا تمنح السعودية لحزب الله وللرئيس السوري فرصة تحرّش بهما لجعلها تدفع ثمن تورّطها في خراب سورية، فيما يقول آخرون، ربما من مصلحة «إسرائيل» عدم المبالغة في تظهير التقارب مع السعودية، إذا بقي التهور يقودها، فقد تجد «إسرائيل» نفسها في قلب حرب تعرف أنها لا تريدها.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

The aggravation of Al-Hariri’s situation in Saudi Arabia once again عودة في تأزّم وضع الحريري سعودياً

The aggravation of Al-Hariri’s situation in Saudi Arabia once again

نوفمبر 28, 2017

Written by Nasser Kandil,عودة في تأزّم وضع الحريري سعودياً

Many signs of optimism which followed the TV interview of the Prime Minister Saad Al-Hariri which suggested the Saudi intention to retreat from besieging the freedom of Al-Hariri and the permission of his return to Beirut have been dispersed, after the certainty that the plan of his detention has failed to achieve its goals. Despite many contradictory signs of what announced by Al-Hariri about his freedom the interview in itself was an expression of the Saudi intention to solve the problem, but what has happened after the interview has returned the contradictory impressions.

Two days passed after the interview, Al-Hariri said that he will return within two days, but he did not announce a specific date for the return but there was a tweet which is not necessarily that Al-Hariri has written or shared on his account, it said that after two or three days the return will be, which means an additional delay at a moment which it is supposed that nothing delays it, unless the decision of delay is beyond his control.

The visit of the Maronite Patriarch Beshara Al-Rai to Riyadh has got good TV and media coverage, from where the visit of Al-Hariri to the Patriarch was completely deprived, but it occurred in a secret mysterious way, neither the accompanying delegation of the Patriarch nor the journalists were able to observe the arrival of Al-Hariri and his exit or to take photos with him, but the Saudis have distributed a photo of the visit as what they have been doing for ten days with what they publish about the activities of Al-Hariri, under which they say that he is under his full freedom.

Al Mustqbal Bloc has returned in a new statement to the slogan” the priority is for the return of Al-Hariri” which it launched when it was at the peak of the concern about his fate, and which it abandoned in its second statement and replaced it with the Saudi pledge as a kind of reassurance in preparation for the freedom of Al-Hariri. So does the return to the slogan of the priority of the return along with the denial of the statements of the Deputy Okab Saqr that “the statements of the bloc express its position” represent the return of the concern about the fate of Al-Hariri?

This has been coincided with a change in the discourse of the Lebanese Forces Party and all those who called to deal with the resignation as a constitutional entitlement, and those who accused all the advocates of “the priority of the return of Al-Hariri” at their forefront the President of the Republic with ignoring the essence of the problem which they found in the confrontation with Iran and Hezbollah. After those have supported the call of the priority of the return of Al-Haririr for days, advocating the dealing of the President of the Republic with the crisis, they returned to the first call, by the way it is the position of Saudi Arabia which is not necessary if Al-Hariri will come back soon because he will then discuss what they called “the essences of the problem”.

The event which grants these doubts an extra exaggeration and increases the concern is what was circulated in the European sites as reports which seemed clear to be by Saudi planning, they link the fate of Al-Hariri with the Saudi detained Princes and businessmen, they talk about the rebellion of the princes and the businessmen against the request of the Crown Prince to contribute in financing his wars from their wealth, and their assignment of Al-Hariri to mediate with Iran to reach to a compromise that is related to topple the Prince Mohammed Bin Salman, and the revealing of the endeavor and those involved in the process of US intelligence tracking, eavesdropping, and following-up, which Jared Kouchner has put it under the command of Bin Salman on the eve of arresting the princes and summoning Al-Hariri. It is feared that the distribution of these reports would be a prelude to direct Saudi official public accusations against Al-Hariri and to end with procedures that make his detention official and public.

What does increase the concern is the harsh dealing of the Saudi Crown Prince with the desire of the French President Manuel Macron to meet Al-Hariri. If the decision to release Al-Hariri was imminent, Bin Salamn would not hesitate to allow such meeting, and there would not be a reason to make Al-Hariri increase the deadline of the two days to more “two or three days”.

Translated by Lina Shehadeh,

عودة في تأزّم وضع الحريري سعودياً

نوفمبر 15, 2017

عودة في تأزّم وضع الحريري سعودياً

– تبدّد الكثير من عناصر موجة التفاؤل التي أعقبت الحوار التلفزيوني للرئيس سعد الحريري، الذي أوحى بنيّة سعودية بالتراجع عن حجز حرية الحريري والسماح بعودته إلى بيروت، بعد التيقّن من فشل خطة احتجازه في تحقيق أهدافها، وكان الحوار بذاته، رغم ما فيه من إشارات عديدة معاكسة لما أعلنه الحريري عن حريته، تعبيراً عن نية سعودية بالحلحلة، لكن ما حدث بعد الحوار أعاد إشاعة انطباعات معاكسة.

– مضى يومان على الحوار، وقد قال الحريري في الحوار إنه سيعود خلال يومين، ولم يعلن موعداً محدّداً للعودة، بل ظهرت تغريدة يتيمة للحريري ليس هو بالضرورة مَن كتبها ووزعها على حسابه، تقول إنه من جديد «بعد يومين ثلاثة» سيكون موعد العودة، ما يعني تأخيراً إضافياً، في لحظة لا يفترض أن يتقدّم عنده شيء على هذه العودة، إلا إذا كان القرار بالتأخير خارجاً عن إرادته.

– حظيت زيارة البطريرك الماورني بشارة الراعي للرياض بتغطية تلفزيونية وإعلامية جيّدة، حرمت منها زيارة الحريري للبطريرك كلياً، لتتمّ بصورة سرية غامضة، لم يُتح للوفد المرافق للبطريرك وللإعلاميين ضمنه، ملاحظة وصول الحريري وخروجه، ولا التقاط صور وإدخال كاميرات، بل قام السعوديون بتوزيع صورة للزيارة أسوة بما يفعلونه منذ عشرة أيام مع ما ينشرونه عن أنشطة للحريري يقولون عبرها إنه بكامل حريته.

 – عادت كتلة المستقبل في بيان جديد لشعار «الأولوية لعودة الحريري»، الذي تخلّت عنه في بيانها الثاني واستبدلته بمبايعة السعودية بما بدا نوعاً من التطمين تمهيداً لحرية الحريري، بعدما رفعت في بيانها الأول شعار الأولوية لعودة الحريري، يوم كانت في ذروة القلق على مصير الحريري، فهل تشكّل العودة لشعار الأولوية للعودة ومعها التنصّل من بيانات النائب عقاب صقر، بالقول «إنّ بيانات الكتلة تعبّر عن موقفها»، عن عودة القلق على مصير الحريري؟

– تزامن ذلك مع تبدّل في خطاب حزب القوات اللبنانية وكلّ الذين دعوا للتعامل مع الاستقالة كاستحقاق دستوري، والذين اتهموا كلّ دعاة «الأولوية لعودة الحريري»، بالقفز على جوهر المشكلة والتي رأوها بالمواجهة مع إيران وحزب الله، فبعدما اصطفّ هؤلاء مع الدعوة لأولوية عودة الحريري لأيام مؤيدين تعامل رئيس الجمهورية مع الأزمة، عادوا للنغمة الأولى، ومضمونها اتهام المتمسّكين بأولوية عودة الحريري، وفي طليعتهم رئيس الجمهورية، بالقفز عن جوهر المشكلة، وهي برأيهم المواجهة مع حزب الله. وهذا هو بالتالي مضمون الموقف السعودي، ولا داعي له لو كان الحريري سيعود قريباً، لأنه سيتكفل عندها بطرح ما يسمّونه جوهر الموقف.

– الحدث اللافت الذي منح هذه الشكوك جرعة من التزخيم وزاداً من القلق، ما تداولته مواقع أوروبية من تقارير بدا واضحاً أنها بتوقيع سعودي، تقدّم رواية لربط مصير الحريري بالأمراء ورجال الأعمال السعوديين المحتَجزين، تتحدّث عن تمرّد الأمراء والمتموّلين على طلب ولي العهد بالمساهمة في تمويل حروبه من ثرواتهم، وتكليفهم للحريري التوسّط مع إيران، للوصول إلى عناوين تسوية، ترتبط بإطاحة الأمير محمد بن سلمان، وانكشاف المسعى والمتورّطين بعملية تتبّع وتنصّت ومتابعة مخابراتية أميركية، وضعت حصيلتها عبر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، جاريد كوشنر، بتصرّف بن سلمان عشية ليلة القبض على الأمراء واستدعاء الحريري، ويخشى أن يكون توزيع هذه التقارير مقدّمة لتوجيه اتهامات سعودية رسمية علنية للحريري تتوّج قضائياً بإجراءات تجعل احتجازه رسمياً وعلنياً.

– يزيد من القلق بوجود تأزّم في وضع الحريري، التعامل الفظّ لولي العهد السعودي مع رغبة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بلقاء الحريري، فلو كان القرار بالإفراج عن الحريري قريباً، لما تردّد بن سلمان في إتاحة اللقاء لماكرون، ولا كان ثمة سبب لتجديد الحريري مهلة اليومين «بيومين ثلاثة».

Related Videos

Related Articles

الحريري لا يستطيع مجاراة حزب الله بالنأي بالنفس هل تشكّل الانتخابات المبكّرة الخيار الأفضل؟

الحريري لا يستطيع مجاراة حزب الله بالنأي بالنفس هل تشكّل الانتخابات المبكّرة الخيار الأفضل؟

نوفمبر 27, 2017

ناصر قنديل

– لا ينتبه خصوم حزب الله وهم يجعلون عنوان حملتهم المطالبة باعتماد النأي بالنفس عنواناً لسياسة لبنان تجاه المحاور الإقليمية والصراعات الدائرة في المنطقة، أنهم يستنسخون شعاراً عارضه حزب الله قبل سنوات ووجد فيه قيداً على حاجته للحركة في مواجهة مخاطر وتحدّيات أنتجتها الحرب التي قادتها واشنطن وحلفاؤها لإسقاط سورية، واستجلبت لخوضها كلّ التشكيلات التكفيرية التي ترعاها السعودية، وكان النأي بالنفس يومها دعوة لمنع قوة حاسمة قادرة على ترجيح الكفة عكس أهداف الحرب الأميركية يمثلها حزب الله، من الانخراط في الحرب وكسر معادلاتها، لكن اليوم كلّ شيء قد تغيّر، فحزب الله أنهى المهمة وضمِن نتائج النصر في سورية والعراق، وبات أمامه شهور يقدر خلالها أن يجعل جبهته الجنوبية مع «إسرائيل» همّه الأول، وربما الوحيد.

– لا ينتبه خصوم حزب الله وهم يشدّدون على النأي بالنفس أنّ الحلف الإقليمي الذي يتبعونه وتقوده السعودية هو الذي صار المتضرّر من النأي بالنفس، فهو احتجز رئيس الحكومة لتفجيرها بوجه حزب الله، لأنه يريد ضمّ لبنان لمحوره المواجه لإيران ولحزب الله، عكس مفهوم النأي بالنفس تماماً، ذلك أنّ هذا المحور الذي خسر كلّ شيء في المنطقة، لم يعُد له ما يستخدمه لتعزيز وضعه التفاوضي سوى نفوذه في لبنان، بينما إيران المرتاحة لوضعها ووضع حلفائها في سورية والعراق واليمن، بغنى عن أيّ موقف مساند يصدر من لبنان ومن حليفها الأوّل فيه الذي يمثله حزب الله، إذا كان هذا يريح التسوية الداخلية التي يشارك فيها حزب الله. فهل تستطيع السعودية تحمّل صمت حلفائها اللبنانيين، وعلى سبيل المثال إذا كان حزب الله قادراً على وقف التصريحات بحق السعودية، فهل الحريري قادر على وقف التصريحات بحق إيران؟ وإذا كان حزب الله قادراً على عدم امتداح إيران فهل الحريري قادر على عدم امتداح السعودية؟ وإذا كان حزب الله مستعدّاً لقبول توافق على المطالبة بوقف كلّ التدخلات الخارجية في اليمن وترك اليمن لأهله يقرّرون عبر التفاوض حلاً سياسياً يناسبهم، ومثله في سورية، فهل الحريري قادر؟ وفي حدّ أدنى إذا كان حزب الله مستعدّاً ليكون ذلك سياسة للحكومة مضمونها الحياد بين إيران والسعودية، فهل الحريري قادر، وهل تستطيع السعودية تقبّل ذلك منه؟

– الاختيار للنأي بالنفس كعنوان غير موفق من زاوية مصلحة الحريري السياسية، وهو يعلم أنّ خصومه من فريقه وحلفائه يقدّمون مفهوماً للنأي بالنفس يتضمّن اتجاهاً واحداً هو نأي حزب الله عن العلاقة مع إيران. وهذا يهدف فقط لإحراج الحريري وإضعافه أمام السعودية، وقد لمس بنفسه فعل هذا التحريض، كما يعلم الحريري أنّ هذه المعادلة للنأي بالنفس لا تصلح حتى لعرضها على طاولة حوار، لأنّ مفهوم النأي بالنفس أن تنأى عن السعي لتوظيف سياسة الحكومة لحساب محورك، فينأى سواك عن السعي لتوظيف الحكومة وسياستها لحساب محوره، فإن كان حزب الله قادراً فهل أنت بقادر؟ كما يعلم الحريري أنّ بوليصة التأمين التي أخرجته من المأزق توفّرت بفعل تدخّل دولي إقليمي هرع لمنع اهتزاز استقرار لبنان، وليس فقط لمنع الفضيحة السعودية باختطاف رئيس حكومة دولة ذات سيادة تتحرّك مؤسّساته بقوة لنيله حريته، فكلّ التقارير الأوروبية تجمع على أنّ سقوط الحكومة وفلتان الوضع اللبناني سيقذف مئات آلاف النازحين السوريين إلى أوروبا، ومعهم الخلايا النائمة والبيئة الحاضنة المردوعة في لبنان، وليست المردوعة بالضرورة، عندما تصير أوروبية.

– وفّرت الرعاية الفرنسية المصرية للرئيس الحريري فرصة مناسبة لهامش استقلال نسبي عن السعودية، ولكن لن يستطيع مهما فعل الحصول على الرضا السعودي، وهو يستطيع أن يثق بأنّ الذين وقفوا معه في محنته، وفي مقدّمتهم رئيسا الجمهورية والمجلس النيابي وحزب الله والنائب وليد جنبلاط مستعدّون لمساعدته في الوصول لصيغة توافقية تريحه، لكن عليه التفكير ملياً قبل طلب ذلك والتساؤل، هل الصيغة التي سيجدها منطقية سترضي السعوديين، وستوقف حربهم عليه بالوكالة؟ وهل من مصلحته طرح صيغة توافقية في التداول يطلقون عليها النار ويتهمونه عبرها بالتنازل، كما بدأ حديث وزير العدل السابق أشرف ريفي عن عودة الحريري إلى الأسر بإعلانه التريّث، أم أنّ مصلحة الحريري الاستقواء بكلّ عناصر القوة التي نالها في فترة المحنة والذهاب للانتخابات المبكرة؟

– وضع الحريري في انتخابات اليوم سيكون أفضل من وضعه بعد ستة شهور، ووضع خصومه في بيئته وشارعه من حلفاء الأمس الذين يتربّصون به هو الأصعب الآن، وليس بعد ستة شهور، بينما وضع خصومه التقليديين وهم شركاؤه في الحكم، لن يتغيّر بين اليوم وبعد ستة شهور، وستكون مناقشة التسوية بعد الانتخابات أفضل له لأسباب عديدة، منها أنها تعني تشكيل حكومة جديدة في ظروف جديدة، ستكون خلالها تسوية اليمن وسورية على السكة، ويكون حزب الله فيها عائداً رسمياً من سورية والعراق، وتكون التفاهمات الروسية الأميركية قد مهّدت لبدء تفاوض سعودي إيراني، فهل يحسبها الحريري جيداً؟

Related Videos

Related Articles

A common occurrence, “anti-Semitic” graffiti written by a jew

Jew Confesses After “Antisemitism” Furore in Marseille: Jewish-Owned Shops Were Tagged with the Word “Juif”

Diversity Macht Frei — Nov 24, 2017

juif grafitti

Last weekend in Marseille, graffiti appeared on the shutters of Jewish shops.

20/11/17

A feeling of fear and disgust at the same time. On Friday and Saturday nights, a series of tags was discovered on the even-numbered side of the rue Roux-de-Brignoles, in the 6th arrondissement. Troubling tags in which just the word “Juif” [Jew] was written on walls and shop fronts.

The businesses were not chosen at random according to representatives of the Jewish community of Marseilles, who are convinced of the antisemitic character of the inscriptions. “The shops and shop fronts chosen belong to members of the community,” warns David Assedou, an official at a synagogue in this sector of the town.

Source

The main Jewish ethno-activist group in France, the CRIF, quickly went into action.

CRIF Marseille-Provence must express its indignation following the antisemitic inscriptions found in the streets of our city centre last weekend.

… CRIf Marseille-Provence remains shocked by these acts. Writing the word “Juif” on a shop recalls the darkest hours of our History. We cannot tolerate such actions, either in substance or in form.

CRIF even disseminated this weak attempt at a meme.

Jude

Source

Other Jews also rushed to exploit it

Dieu

*Dieudonné is a brown-skinned comedian in France who has been accused of popularising antisemitism and has suffered legal penalties because of that. (link)

But now…

The person responsible for the “Juif” tags that have appeared in recent weeks on some Marseille streets and which provoked strong emotion in the Jewish community was himself a Jew and created the tags without any political intent, police sources said on Friday after he turned himself in..

According to initial indications available on Friday morning, the tagger confessed after having seen the massive media coverage of his tags in recent days.

Europe 1

No doubt next year these “attacks” will appear in the annual chronicle of “the rising tide of antisemitism”.

 

Source

President Aoun on Independence Eve: Nation That Defeats ‘Israel’ & Terror Cannot Be Violated : PM Hariri’s Resignation on Hold after Talks with President

Lebanon’s President Michel Aoun addressed the nation Tuesday on the eve of Lebanon’s 74th independence anniversary, stressing that all the Lebanese must cooperate to protect the country’s sovereignty and stability.

“The sovereignty of the nation that defeated ‘Israel’ and the takfiri terror can never be violated.”

President Aoun considered that the crisis of the Prime Minister Saad Hariri had to do with the national dignity, wondering “whether we should have neglected it.”

Lebanese President Michel AounAoun called on the Lebanese to preserve their national unity and prevent stirring seditions among their segments, urging the armed forces to be always ready to defend the country.

The Lebanese president also said that the Arab countries must deal with Lebanon wisely, calling on the Arab League to stick to its principles by saving the people, sovereignty and independence of its member states.

President Aoun further urged the international community to contribute to Lebanon’s stability and to admit a just policy in approaching the world’s causes.

Source: Al-Manar Website

PM Hariri’s Resignation on Hold after Talks with President

Local Editor

22-11-2017 | 13:21

Lebanese Prime Minister Saad Hariri temporarily put his resignation on hold following a request by President Michel Aoun for him to reconsider the decision.

 

Hariri Aoun


“I presented my resignation to President Aoun today and he urged me to wait” for more dialogue and “I showed responsiveness to this hope,” Hariri said following his meeting with Aoun in Beirut on Wednesday.

He also underlined his commitment to cooperation with Aoun.

Hariri stunned the entire nation on November 4, when he announced his resignation in a statement broadcast from Saudi Arabia and plunged his homeland into a new political crisis.

Back then, top Lebanese officials accused Saudi Arabia of forcing his resignation and detaining him in the kingdom for days before letting him leave.

Hariti finally returned home late on Tuesday after visits to France, Cyprus and Egypt.

Earlier today, Hariri along with President Aoun and Parliament Speaker Nabih Berri attended a military parade to mark the country’s Independence Day, which brought an end to the French mandate over the country 74 years ago.

After the parade, Hariri attended a meeting with Aoun and Berri.

Before his return, Hariri promised to explain his views on the crisis in the country.

He cited many reasons, including the security situation in Lebanon, for his sudden decision. He also said that he sensed a plot being hatched against his life.

Meanwhile, analysts consider that Hariri, a close Riyadh ally, was forced by his Saudi patron to resign as he refused to adopt a confrontational approach against Hezbollah, a powerful political party which is part of the Hariri-led coalition government.

After days of confusion about Hariri’s situation in Saudi Arabia, the Lebanese premier and his wife arrived in the French capital, Paris, on Saturday, but two of his children stayed behind in Riyadh.

In Paris, Hariri held talks with French President Emmanuel Macron, who invited the Lebanese politician to the European country in an attempt to lower the tensions that erupted after his abrupt resignation.

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Videos

Related Articles

 

Nasser Kandil: On the Free Patriotic President and the crisis between Lebanon and Hahoudi Arabia

Related Videos

 

Hariri Released from Saudi Arabia, Son and Daughter Still in Riyadh

Lebanese Premier Saad Hariri

November 18, 2017

Lebanese PM Saad Hariri arrived in Paris early on Saturday after being held for 13 days in Riyadh by Saudi authorities. Hariri is accompanied by his wife, but his son and daughter are still in Saudi capital, in a move that raises many questions.

Hariri arrived in Le Bourget airport at 8:00 a.m. (Beirut time). He drove the car to his house in Paris by himself, local media reported.

Hariri was accompanied by his wife Lara, but his son Abdul Aziz and daughter Lulua are still in Riyadh, according to local media. Meanwhile, Hariri’s eldest son Hussam, who was in London, flew to Paris late on Friday to meet his father.

Interior Minister Nohad Machnouk, who is also a member in Hariri’s parliamentary bloc, along with the PM’s bureau chief Nader Hariri arrived in Paris to meet the Lebanese premier.

As Hariri left Saudi Arabia, a tweet posted on his Twitter account read: “To say that I am held up in Saudi Arabia and not allowed to leave the country is a lie. I am on the way to the airport.”

Hariri’s arrival in France comes as Lebanon, led by President Michel Aoun, launched a diplomatic campaign aimed at revealing reality behind Hariri’s absence since he announced his shock resignation on November 4 from Riyadh.

President Aoun on Wednesday stated it clearly that Hariri is detained in Riyadh.

Earlier this week Lebanese FM, Gebran Bassil made a tour in European countries in which he met with high level European officials. During the tour, Bassil’s move was supported by European officials who condemned interference in Lebanese internal affairs and called for Hariri’s return.

In a move seen as an exit to the crisis, French president Emmanuel Macron on Wednesday invited Hariri and his family to visit France for a “few days”. On Thursday, French Foreign Minister Jean-Yves Le Drian said Hariri “has accepted an invitation” to travel to Paris.

Source: Al-Manar

Related Articles

%d bloggers like this: