There won’t be an Iran October Surprise

There won’t be an Iran October Surprise

October 18, 2020

by Pepe Escobar and first posted at Asia Times

No Washington-designed “maximum pressure” has been able to derail a crucial milestone this Sunday: the end of the UN arms embargo on Iran, in accordance with UN Security Council 2231, which has endorsed the 2015 JCPOA deal.

The JCPOA – or Iran nuclear deal – was unilaterally ditched by the Trump administration. But that, notoriously, did not prevent it from engaging in a massive campaign since April to convince the proverbial “allies” to extend the arms embargo and simultaneously trigger a snapback mechanism, thus re-imposing all UN sanctions on Tehran.

Foad Izadi, professor of International Studies at Tehran University, summed it all up: “The US wanted to overthrow the government in Iran but failed obviously, they wanted to get more concessions out of Iran, but they have not been successful and they actually lost concessions. So the policy of maximum pressure campaign has failed.”

Under the current US electoral shadow play, no one can tell what happens next. Trump 2 most certainly would turbo-charge “maximum pressure”, while Biden-Harris would go for re-incorporating Washington to the JCPOA. In both options, Persian Gulf oil monarchies are bound to increase the proverbial hysteria about “Iranian aggression”.

The end of the arms embargo does not imply a renewed arms race in Southwest Asia. The real story is how the Russia-China strategic partnership will be collaborating with their key geostrategic ally. It’s never enough to remember that this Eurasian integration trio is regarded as the top “existential threat” to Washington.

Tehran patiently waited for October 18. Now it’s free to import a full range of advanced weaponry, especially from Moscow and Beijing.

Moscow has hinted that as long as Tehran keeps buying Su-30s, Russia is ready to build a production line of these fighter jets for Iran. Tehran is very much interested in producing its own advanced fighters.

Iran’s own weapons industry is relatively advanced. According to Brigadier General Amir Hatami, Iran is among a select group of nations able to manufacture over 90% of its military equipment – including tanks, armored personnel carriers, radars, boats, submarines, drones, fighter jets and, crucially, land and seaborne cruise missiles with a respective range of 1000 km and 1400 km.

Professor Mohammad Marandi from the Faculty of Policy Studies at the University of Tehran confirms, “Iran’s military industry is the most advanced in the region and most of its needs are provided by the Ministry of Defense.”

So yes, Tehran will certainly buy military jets, “but Iranian made drones are the best in the region and they’re improving”, Marandi adds. “There is no urgency, and we don’t know what Iran has up its sleeves. What we see in public is not everything.”

A classic case of the public face of something that can’t be seen was just offered by the meeting last Sunday in Yunnan province in China, between excellent pals Mohammad Javad Zarif, Iran’s Foreign Minister, and his Chinese counterpart Wang Yi.

That’s of course part of their own strategic partnership – to be sealed by the now notorious $400 billion, 25-year, trade, investment and energy deal.

Both China and Iran happen to be encircled by rings of the US Empire of Bases and have been targets of varying, relentless brands of Hybrid War. Needless to add, Zarif and Wang Yi reaffirmed the partnership evolves in direct contrast with US unilateralism. And they must have discussed weapons trade, but there were no leaks.

Crucially, Wang Yi wants to set up a new dialogue forum “with equal participation of all stakeholders” to deal with important security issues in West Asia. The top precondition for joining the forum is to support the JCPOA, which was always staunchly defended by the Russia-China strategic partnership.

There won’t be an October Surprise targeting Iran. But then there’s the crucial interregnum between the US presidential election and the inauguration. All bets remain off.

يوم إقليميّ دوليّ فاصل: 18 تشرين الأول

ناصر قنديل

خلال العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين، تحوّل المشهد الدولي القائم من جهة، على وجود مشروع سياسي عسكري اقتصادي للقوة الأميركية العظمى التي فازت بنهاية الحرب الباردة مع سقوط جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي، ومن جهة مقابلة على بدء تبلور ممانعة دولية متعددة المصادر لهذا المشروع من قوى كبرى ومتوسطة، على خلفيات مصالح إقتصادية وإستراتيجية قومية تحت عنوان رفض عالم أحادي القطبية، وشكلت روسيا الجديدة مع الصعود السريع للرئيس فلاديمير بوتين، والصين الجديدة مع الصعود التدريجي للرئيس جين بينغ، لكن إيران التي كانت تتعافى من نتائج وتداعيات الحرب التي شنّها النظام العراقي عليها، كانت تدخل معادلة القرن الجديد من باب واسع، فهي تتوسّط قلب المنطقة الساخنة من العالم، التي ستشهد حروب الزعامة الأميركيّة للقرن، وهي الداعم الرئيسي للمقاومة التي انتصرت بتحرير لبنان عام 2000، وقد بدأت برنامجاً نووياً طموحاً ومشاريع للصناعات العسكرية تحاكي مستويات تقنية عالية، وتشكل خط الاشتباك المتقدّم مع المشروع الأميركي ضمن حلف يتعزز ويتنامى على الضفتين الروسية والصينية، ويحاكي خصوصية أوروبية فشل المشروع الأميركي باحتواء تطلعاتها ومخاوفها.

خلال العقدين الماضيين كان الخط البياني التراجعي للمشروع الأميركي، بعد فشل الحروب الأميركية على العراق وافغانستان وسورية والحروب الإسرائيلية المدعومة أميركياً على لبنان وغزة، تعبيراً ضمنياً عن خط بياني صاعد لموقع ومكانة إيران، التي وقفت بصورة مباشرة وغير مباشرة وراء الفشل الأميركي، وفي قلبه صعود في خلفية الصورة لمكانتي روسيا والصين وتقدم لتمايز أوروبي عن السياسات الأميركية، ويمثل ما كان العام 2015 نقطة تحوّل في السياسة الدولية، مع توقيع الاتفاق الدولي بقيادة أميركية مع إيران على ملفها النووي. كان هذا الاتفاق تسليماً بمكانة إيران الجديدة، دولياً وإقليمياً.

جاء الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي ترجمة لهجوم معاكس يقوده ثلاثي أميركي إسرائيلي خليجي، يقوم على إنكار حقائق المواجهات السابقة، ومحاولة لصياغة معادلات بديلة، وكان عنوان هذا الهجوم على جبهتين، جبهة إقليميّة تشكلت من جهة على ترجمة الحلف الجديد بمشروع إقليميّ حمل اسم صفقة القرن لحل القضية الفلسطينية وعزل إيران عن التأثير بمساراتها، وانتهى بالتطبيع الخليجي الإسرائيلي من جهة وتوحّد الساحة الفلسطينية كمعني أول بالمواجهة، خلف شعارات المقاومة التي تدعمها إيران. من جهة موازية، كانت الجبهة الثانية دولية تشكلت على خلفية السعي لتعميم نظام العقوبات وصولاً لخنق الاقتصاد الإيراني، وفرض تفاوض جديد بشروط جديدة عليها، وكانت النتيجة من جهة تعاظم الضغوط الناتجة عن العقوبات الأميركيّة القصوى على إيران، ومن جهة موازية عزلة أميركية دولية في فرض منهج العقوبات على إيران، وفشل واسع في الحصول على دعم أمميّ لها، بما تخطى الرفض التقليدي لروسيا والصين لسياسة العقوبات، مع انضمام أوروبا إلى المصوّتين ضد الدعوة الأميركية.

في 18 تشرين الأول عام 2020، يسقط بموجب الاتفاق النووي، الحظر الأممي على السلاح بيعاً وشراء بالنسبة لإيران، بعد محاولات مستميتة فاشلة بذلتها واشنطن لتجديد الحظر، وكان واضحاً ان إيران بذلت جهوداً دبلوماسية معاكسة مع اوروبا تضمنت ضبط إيقاع المواقف الإيرانية من الاتفاق النووي بما يحفظ بقاءه كإطار دبلوماسي قانوني على قيد الحياة، وقد كانت فرصة اللقاء مع وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف في مطلع العام بعد نهاية زيارة مفوض السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزف بوريل إلى طهران، مناسبة لسماع موقف إيراني عنوانه، انتظروا 18 تشرين، إنه الموعد الفاصل بين مرحلتين، والفوز الإيراني بحلول هذا الموعد وتثبيت حق إيران بسقوط حظر السلاح عنها، سيكون فاتحة مرحلة جديدة نوعيّة، يتقاطع انطلاقها زمنياً من باب الصدفة مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي الأميركي.

The Failed Saudi War

The Failed Saudi War

By Ahmed Fouad

Throughout history – from the ancient empires and the priests of the pharaohs, to modern times, via pictures and screens – countries and regimes worldwide have been striving to justify the wars they wage and give various reasons for resorting to arms, as well as, trying to mark every single fault of their enemy, giving their soldiers and officials the grounds for heroism.

Inside and outside Yemen, the hopeless Saudi-American war is marching towards its sixth year, with an unprecedented intention to a bloody failure and complete fall. Saudi Arabia and its allies are increasing their craziness, trying to divert attention from the crimes against humanity by committing more horrible crimes. The pretext here is: national security, the concept that Riyadh, Abu Dhabi and Cairo are always hanging on to. They are all fighting Yemenis to protect their national security while they are groveling to Netanyahu! The war against Yemen is the same as any war that happened in history; not more than leaders seeking a “monumental” and peerless military achievement that would legitimize their victory. During a historical crisis that all Arabic regimes are experiencing, the Zionist entity became their friend, ally and brother, in the face of people who are materially the poorest in the Arab Region and Arabian Peninsula.

Starting with the western media, the American primarily and the European secondly, Gulf regimes fought the first battle, led by bin Zayed and bin Salman, to buy consciences and stances, succeeding to make the war against Yemen tenable through the world. It wasn’t harder in the Arab World as Qatar joined them with its channels at the beginning of the war, then it encouraged other countries such as Egypt and Sudan to join the alliance.

At the beginning of the war, more than 5 years ago, all stances were ready to be sold, and the money of Al Saud and Al Zayed was ready to buy them. They succeeded to mark their missiles, tanks and warships by “morality” and direct them towards a defenseless nation.

The leadership of the aggression alliance achieved what appeared to be the media victory, in the inauguration of its military campaign against Yemen. All voices that had been opposing the war were silent, or silenced.

Saudi Arabia and the United Arab Emirates tried so hard to conceal their intervention in Yemen using the moral cover in a region which, looking at everyone and everything in it, seems like a slaughterhouse. No matter how much they might try to beautify themselves, they will never seem peaceful. As it proceeded, the war continued to exhaust the capacity of the two states, which everyone thought endless.

As the years went by, Saudi Arabia squandered its affluent treasury, including the wealth and capacities, for the sake of the alliance and the Arab fascist regimes, and it didn’t stop squandering in the fear of a remarkable Yemeni victory that would firstly deprive it from the opportunity of enthroning the heir presumptive; secondly give Yemen the opportunity of looking at historical demands concerning regions that the Yemenis consider to be unfairly taken from them in earlier stages; and most significantly, grant Yemen the ability to demonstrate its powerful model that just beat all the Gulf states.

The Saudi treasury, that today seems to be in miserable conditions, is deepening the woes of Al Saud. Just before the war against Yemen, at the end of 2014, all the external debts owed by the SA were around $12 billion, worth nothing for the world’s richest state.

Only 5 years later, these debts increased by 1400%, according to data from the World Bank, which unmasked a record high in the debts owed by Saudi Arabia that reached $150 billion in 2018, then $183 billion at the end of 2019, and it goes on and on. It is the Yemeni victory, not the defeat of Saudi Arabia that would haunt rulers in Riyadh and Abu Dhabi.

As the war progressed, the Gulf media failed, in parallel with the military failure, to continue marshalling opinions that convict Yemenis and their armed forces. The available pictures of mass destruction in Yemen shows the scale of the Arab crime, whether by contributing or staying silent. International actors finally started to draw attention by sharing chilling reports about the humanitarian situation in all Yemeni regions. Nothing could be more evident than the UNICEF’s report concerning the disaster, as it says that “Every single hour, a mother and 6 children are killed throughout Yemen, and because of the maritime and airborne barbaric blockades of Yemen by the alliance, health services have completely collapsed, and it is difficult to obtain medical supplies or buy and import medicine and equipment!”

Since the war has been prolonged, it is obviously an end in itself. It uses the importation of arms, in a region that doesn’t fear any external or internal threats, as a large door for commissions and enormous profits. And with the drain of the war, all Gulf people’s properties became under the control of Western arms furnishers. The treason is now completed. On the economic side: the war caused the waste of enormous opportunities in an era where petroleum is missing its decisive influence and its incomes are declining, and on the social side: the abundant arms like a sword hanging over the heads of those who refuse to be loyal to furnishers, or think outside the box to which they are supposed to stick.

Only now, all imaginations that anyone could control Yemen over have become a well-established fact, more than being a future expectation. Today, everyone knows and conceives that the end will not be in Sanaa or Aden; but the beginning of the end will be in Jizan and Najran, and the absolute end will be in Riyadh.

Related Videos


A large popular reception in celebration of the freed knights

A large public and official celebration at Sana’a airport – tears wash away the torments of years and separation
Prisoners of the forces of aggression waving thanks when leaving

Related News

آمال إسرائيلية مفرطة: احتمالات «اتفاق السلام» مع لبنان تتعزّز

يحيى دبوق

السبت 10 تشرين الأول 2020

بدأت «إسرائيل»، منذ الآن، وقبل بدء المفاوضات البحرية مع لبنان، الترويج لـ«مؤامرة» حزب الله على التفاوض، إن لم يؤدّ هذا الأخير إلى النتائج التي تترقّبها وتعمل عليها. والمعادلة التي بدأ العدو يروّج لها هي أن «نجاح المفاوضات خطوة نحو التطبيع و«السلام» بين الجانبين، أما الفشل، فسببه حزب الله، حصراً.

الواضح أن شهية تل أبيب مفرطة تجاه المفاوضات، أقله لجهة النيات والمساعي، سواء منها ما يتعلق بالمفاوضات نفسها ومجرياتها ونتائجها، المرتبطة بالفائدة الاقتصادية عبر تسوية تؤمّن لها الاستحواذ على جزء من حقوق لبنان في غازه ونفطه، أم ما يتعلق بإمكانيات نظرية يمكن البناء عليها لتحقيق مروحة واسعة من المصالح، التي لا تقتصر على التفاوض الحدودي. تبدو «إسرائيل» أنها تتعامل مع المفاوضات بوصفها أيضاً وسيلة قتالية تستخدمها في الحرب التي تخوضها ضد المقاومة للإضرار بها.

واحدٌ من التعبيرات العبرية الصادرة أمس وذات دلالة، ما ورد في صحيفة «يديعوت أحرونوت؛ في سياق مقابلة رئيس قسم الأبحاث في الاستخبارات العسكرية، درور شالوم، الذي أكد أن احتمالات التوصل إلى «اتفاق سلام» مع لبنان، زادت عمّا كانت عليه بعد الاتفاق على المفاوضات بين الجانبين حول المياه الاقتصادية، «لكن يمكن حزب الله أن يحبط هذا الاحتمال إذا اتخذ قرارات خاطئة من شأنها نسفُه».

هذا «التحذير» الصادر عن شخصية استخبارية تُعد «المُقَدِّر القومي» في «إسرائيل»، يُعبّر عن إرادة تحصيل فائدة في اتجاهين اثنين: الأول، التطلع إلى المفاوضات نفسها على أنها مقدمة لمستوى متقدم من التطبيع اللبناني مع «إسرائيل»، بل وأيضاً التطلع إلى معاهدة واتفاق سلام بين الجانبين. والثاني، استغلال المفاوضات وتسخير أصل وجودها وما تقول تل أبيب إنه حاجة اللبنانيين اقتصادياً إليها، بهدف تقليص حدّة «وجع الرأس» الإسرائيلي الحالي على الحدود، وترقُّب تل أبيب ردّ حزب الله الموعود على استهداف المقاوم علي محسن في سوريا قبل أسابيع، ما يبقيها مشغولة استخبارياً وإجرائياً في «تموضع» دفاعي – انكفائي لم تعتَدْ عليه.

في المنحى الأول، برزت في اليومين الماضيين جملة تعليقات إسرائيلية أكدت نية تسخير التفاوض، سواء أكانت نتيجته الفشل أم النجاح، في المعركة الإسرائيلية المستمرة وبكل الأساليب ضد حزب الله، ومن بينها ما تسميه «المعركة على الوعي»، والمقصود هنا الجمهور اللبناني العريض.

تكرار عبارة «المفاوضات المباشرة»، ورفع مستوى الوفد الإسرائيلي المفاوض، بما يشمل مشاركة رئيس القسم الاستراتيجي في شعبة التخطيط في الجيش الإسرائيلي، إضافة إلى رئيس التخطيط السياسي الاستراتيجي في مجلس الأمن القومي (مستشار رئيس حكومة العدو لشؤون السياسة الخارجية)، وكذلك شخصية اقتصادية تدير الشأن التقني في المفاوضات، بل وأيضاً الحديث عن إمكان مشاركة وزير الطاقة يوفال شتاينتس لاحقاً في جولات مقبلة من المفاوضات، كل ذلك إشارة واضحة إلى إرادة تظهير التفاوض، وربما إرادة توجيهه، إلى ما يتجاوز الخلاف التقني على الحدود البحرية، الذي يُعد بطبيعته امتداداً لتحديد خط الانسحاب الإسرائيلي عام 2000 برعاية من الأمم المتحدة، والمعروف بالخط الأزرق.

برز في التعليقات أمس، تقرير صحيفة «زمان إسرائيل»، التي شدّدت على أن «التوصل إلى حل ما للخلاف عبر المفاوضات المنوي مباشرتها الأسبوع المقبل، يؤدي إلى إتاحة الفرصة أمام الجانب اللبناني لبدء التنقيب في منطقة يُرجح أن تحوي كميات كبيرة من الغاز الطبيعي». وهذا هو المقصود والهدف في السياق الإسرائيلي: «حقول الغاز في لبنان فيها بُعدٌ كابِح. إيجاد الغاز سيُنتج تعلّقاً اقتصادياً لبنانياً بهذا المورد، ما سيجعله ثروة استراتيجية يمكن لإسرائيل ضربها. من هنا سينشأ ميزان ردعي (متعادل)، وعندها لن تكون منصات التنقيب ومنشآت التسييل الإسرائيلية وحدها هدفاً استراتيجياً، بل أيضاً المنشآت في لبنان».

تل أبيب: حزب الله هو السبب… إنْ فشلت المفاوضات مع لبنان


التقرير وإن كان يُظهر أن «إسرائيل» ستجني فائدة أمنية عبر تلقّف منشآت الغاز اللبنانية المقبلة في عرض المتوسط بوصفها عامل ردع لحزب الله، فإنه يقرّ في الموازاة أن ردع حزب الله نفسه ضد «إسرائيل» موجود ومحقَّق وتَلزمها موازنته، ما يعني أن تل ابيب تسعى إلى تعزيز تبادلية الردع، وهو ما لا يتعارض بالمطلق مع الموقف الدفاعي لحزب الله.

في التقرير نفسه، يظهر أن «إسرائيل» تبدأ مفاوضاتها مع لبنان متسلّحة بمطبّعيها الجدد في الخليج: المفاوضات بين «إسرائيل» ولبنان، المفترض أن تبدأ قريباً برعاية أميركية، لها أهمية إقليمية كبيرة تتجاوز «التفاوض المباشر» بين الطرفين. العدو يأتي إلى المفاوضات ليس بوصفه «دولة معزولة»، بل كحليف لمصر والإمارات والبحرين والسعودية. ويَرد أيضاً في التقرير، بهدف التحريض المبكر على حزب الله، أن «اللبنانيين يفهمون جيداً خريطة المصالح الجديدة في الشرق الأوسط، وسيكون عليهم قطع شوط طويل، من المشكوك فيه أن يمرّ بهدوء من دون تدخل مانع من جانب حزب الله».

مع ذلك، برزت أمس دعوة صحيفة «جيروزاليم بوست» إلى الامتناع عن تصدير التفاؤل المفرط للجمهور الإسرائيلي، إذ شدّدت على أن «المحادثات هي خطوة في الاتجاه الصحيح وذات تداعيات مهمة، لكنها بعيدة كلّ البعد عن تطبيع العلاقات».

في المحصلة، تدير إسرائيل، كما يبدو من عينات المقاربة العبرية المعلنة لموضوع مفاوضات الترسيم، حرباً في أكثر من اتجاه لتحصيل فوائد متعددة. الجامع المشترك بين معارك هذه الحرب هو حزب الله، الذي دفع إسرائيل في الأساس للامتناع عن استخدام القوة العسكرية لفرض إراداتها والسيطرة على ما تدّعيه حقاً مائياً لها. وكذلك هو الذي دفعها لقبول منطق التفاوض المُفضي ربما إلى تسويات، فيما تأمل من الحل، إن جرى التوصل إليه وبات للبنان منشآت غازية، إلى تقليص ردع حزب الله عبر تهديده منشآتها الغازية. أما فشل المفاوضات، إن حصل، فستلقي اللوم فيه على الحزب نفسه، حيث جزء من الداخل اللبناني ينتظر إلى جانب تل أبيب، للتصويب على المقاومة كونها مسبّبة فشل المفاوضات، تماماً كما صوّب عليها، لأنها «سمحت» للمفاوضات نفسها أن تبدأ.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلفة

شركاء جدد للعدوان الخليجيّ على اليمن؟

 د. وفيق إبراهيم

تراجع الحلف السعوديّ – الإماراتيّ ومرتزقتهم في حربهم على اليمن والأزمات التي يتخبّط بها حليفهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب تضع حكام السعودية والإمارات في مأزق تاريخيّ.

فلا هم قادرون على الانسحاب بعد خمس سنوات على هجوم قواتهم على اليمن بدعم أميركي بريطاني بالتسليح والتخطيط والتدريب ومرتزقة من السودان وبعض بلدان العالم العربي والإسلامي، مع شراء مفتوح للسلاح من بلدان أوروبية ومشاركات إسرائيليّة متنوّعة ودعم مصري بحريّ.

هؤلاء لم يعد بوسعهم إكمال حربهم التي ادركت في جوانب منها مرحلة الخسارة المتدحرجة، فها هو جيش دولة صنعاء على وشك تحرير منطقة مأرب بما يعنيه من انهيار الدور العدوانيّ السعوديّ في كامل اليمن، والقضاء على طموحه في الاستيلاء على حضرموت والجوف.

كذلك الإمارات التي لم تتمكن حتى الآن من توطيد احتلالها لمدينة عدن وبعض أنحاء الجنوب وجزر سقطرى.

ما أدى الى ولادة معادلة تقوم على ان الانسحاب من حرب اليمن ممنوع بقرار أميركي والانتصار فيها مستحيل لقوة المدافعين عن بلادهم في دولة صنعاء.

هذا الى جانب الذعر الذي أصاب حكام الخليج بسبب تراجع حظوظ وليهم الأميركي ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية في الثالث من تشرين الثاني المقبل.

هناك الآن فارق يزيد عن ثلاث عشرة نقطة تؤكد مكاتب استطلاعات الرأي الأميركية ان منافسه بايدن يحوز عليها، وقد تزداد في مقبل الأيام لتخوف الأميركيين من الحالة الصحية المتفاقمة لترامب التي يحاول إخفاءها بالتهريج والضجيج والادعاء انه تمكن من القضاء على وباء الكورونا المصاب به.

لذلك يجب الربط بين الانسداد العسكري للعدوان على اليمن ونجاح الحُديدة في إجهاض كل محاولات إسقاطها من قبل السعوديين والإماراتيين، وأزمات ترامب هي من العوامل التي دفعت مفتي السعودية آل الشيخ لمطالبة المسلمين عموماً بالدعاء لشفاء ترامب.

إلا أن السفير الاميركي في «اسرائيل» ديفيد فريدمان كشف المستور مسقطاً التوريات الدينية، فأعلن أن فوز بايدن على ترامب يمثل خطراً كبيراً على جهود واشنطن وحلفائها في حرب اليمن من جهة والتطبيع الإسرائيلي – الخليجي العربي من جهة ثانية.

فإذا كان الأميركيون أنفسهم يتوجّسون على مشاريعهم الاستعمارية، فماذا حال أدواتهم في الشرق الأوسط وهل لديهم سياسات بديلة؟

ليس لدى السعودية والإمارات إلا العمل لإنجاح ترامب بضخ كميات وافرة من المساعدات لحملاته الانتخابية والإعلامية، علماً ان الفوارق في الأهداف بين الحزبين الأميركيين الجمهوري والديموقراطي هي في اسلوب التطبيق وليس في الأهداف، فالطرفان يعملان على السطو على موارد بلدان الشرق الاوسط وافريقيا وآسيا، لكن الحزب الديموقراطي يميل الى الربط بين الدبلوماسية والنفوذ الجيوبوليتيكي والصفقات الاقتصادية، فيما يسطو الحزب الجمهوري على اقتصاد المرتبطين به بشكل مباشر ومن دون حوارات على الطريقة الترامبية المليئة بالغطرسة والاستكبار.

كما أن الحزب الديموقراطي يميل الى حل الدولتين في فلسطين المحتلة مع تسويات لمصلحة الكيان المحتل، فيما يريد الحزب الجمهوري منح «إسرائيل» كامل فلسطين والجولان والأراضي اللبنانية المحتلة، معززاً فرصها في علاقات كاملة مع العالم الغربي على اساس حل بينهما معادٍ لإيران وروسيا والصين.

فأين المهرب الذي قد يفر اليه الخليج لإجهاض التداعيات المحتملة لخسارة ترامب الانتخابات الرئاسية؟

يبدو ان الخليج ذاهب الى تعميق تطبيعه مع العدو الإسرائيلي الى درجة تقديم دعم مالي مفتوح لهذا الكيان مقابل خدمات عسكرية جوية وبحرية وتقنية وتدريبية ويريد السعوديون والإماراتيون التعجيل في التطبيع السوداني مع «اسرائيل» لهدفين: الاول هو الكسر المعنوي لجبهة الأول الرافضة للعلاقات مع «اسرائيل» فيما يذهب الهدف الثاني إلى مسارعة الكيان الإسرائيلي إلى تدريب قوات سودانية بأعداد كبيرة قد تصل الى ثمانين الف جندي، يعمل نصفها تقريباً على حماية العائلات الحاكمة في السعودية والإمارات فيما يجري زج القوات الباقية داخل معارك اليمن للمحافظة على الأقل على «الستاتيكو» القائم في مأرب وبعض الوسط والجنوب وللدفاع ايضاً عن الجهة السعودية في نجران وجيزان المواجهتين لأعالي صنعاء.

هناك ايضاً محاولات سعودية – إماراتية لطلب مساعدات عسكرية أوروبية لها ميزتان: الاحتراف العسكري والتغطية السياسية لحرب الخليج على اليمن، الأمر الذي يزيد من مناعة النظامين السعودي والإماراتي في الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة بالإضافة الى الدور العسكري، فهل تنجح هذه المساعي الشديدة الكلفة في زمن يتراجع فيه استهلاك البترول والغاز، وتختفي موارد الحج والعمرة ومختلف انواع العلاقات الاقتصادية؟ الصمود اليمني المتحول الى هجوميّ لن يتيح لكل هؤلاء فرصة ترقب تحولات ميدانيّة لمصلحتهم. لكن عملية طرد الغزاة السعوديّين والإماراتيّين من اليمن أصبحت مسألة وقت بانتظار تشكل موقف جنوبي يمني يلتقي مع الشمال والوسط المحرّر لإنقاذ بلادهم والمحافظة على ثرواتها ودورها اليمني والإقليمي وبالتالي العربي.

A Biden Victory Would Be Bad For ‘Israel’ – Friedman

A Biden Victory Would Be Bad For ‘Israel’ - Friedman

By Staff, Agencies

US Ambassador to the Zionist entity David Friedman cautioned Sunday that November 3 win for Democratic presidential nominee former Vice President Joe Biden would have an adverse effect on the region and would undermine the progress made by the Trump administration to curb the ‘threat’ Iran poses to the Middle East.

Speaking with the United Arab Emirates-based media outlet Al Ain News, Friedman said that Iran was the “most consequential issue of the election.”

“As you know, Joe Biden was part of the Obama administration that negotiated and implemented the Iran deal, something that President Trump – and I share his view – thinks was the worst international deal the US has ever entered into,” Friedman said in an excerpt from the interview posted to Twitter.

He further warned that a Biden victory could have serious consequences for America’s allies in the Middle East, including ‘Israel,’ Saudi Arabia, Qatar, Bahrain, Kuwait, and the United Arab Emirates.

“If Biden wins, we will see a policy shift that, in my personal opinion, will be wrong and will be bad for the region, including for ‘Israel,’ Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Bahrain, Qatar and Kuwait,” he told the Emirate daily.

“President Trump thinks was the worst deal the US have ever entered into. It created a path for Iran to get a nuclear weapon,” he explained adding that currently, Washington is “in a very good place in terms of the sanctions we have imposed upon Iran, and we think if we continue down this path, Iran will have no choice but to end its malign activity.

“We worked really hard to get Iran, I think, to a much better place. I would hate to think a new administration would undermine that but, regrettably, if Biden wins, I think they might,” Friedman added.

Biden To End US Support for Yemen War

Related Posts

آخر الحروب الأميركية قبل الانهيار كاراباخ مقتل أنقرة وتل أبيب

محمد صادق الحسيني

أياً  تكن عائدية الأراضي المتنازع عليها بين أذربيجان وأرمينيا وأياً تكن الاصطفافات العرقية أو الاثنية أو الطائفية أو الدينية المحيطة بالصراع حول ناغورنو كاراباخ، وماهية الحلّ العادل المطلوب لها، فإن ما يجري في الهضبة الاستراتيجية الواقعة بين البحرين الأسود وقزوين من تصعيد لنزاع تاريخي قديم انما يهدف الى محاولة أميركية يائسة لمنع صعود الثلاثي الروسي الصيني الإيراني لعرش العالم…!

فرملة الاندفاعة الروسية الهادفة الى قيادة العالم المتعدد الأقطاب، وتوسيع حزام التخريب على إيران وتعزيز الحشد الاستراتيجي ضدّ الصين هو الهدف الأعلى والأبعد في كلّ ما يجري في القوقاز…!

لا شك أنّ جذور الصراع، بين القوى الدولية والإقليمية في مراحل التاريخ المختلفة، حول منطقة القوقاز بشكل عام ومنطقة ناغورنو كاراباخ بشكل خاص، ضاربة في عمق التاريخ.

فمنذ أن كانت هذه المنطقة جزءاً من الدولة الآشورية القديمة، في حدود سنة 800 قبل ميلاد السيد المسيح، وهذه المنطقة تشهد صراعات مسلحة بين العديد من الدول.

من هنا فإنّ الصراع الدائر حالياً، حول ناغورنو كاراباخ، هو امتداد لصراعات قديمة، دارت معظمها بين دول الاستعمار الأوروبي، وعلى رأسها بريطانيا، وبين روسيا القيصرية والامبراطورية الفارسية ووريثتها إيران الحديثة.

وفِي هذا الإطار، قامت بريطانيا بإشعال حرب، بين روسيا القيصرية والامبراطورية الفارسية، سنة ١٨٠٤ استمرت حتى سنة 1813، بهدف “وقف توسع روسيا” في آسيا الوسطى. ولكن هذه الحرب قد حُسمت لصالح روسيا واضطر شاه إيران، فتح علي شاه، لتقديم تنازلات كبيرة لروسيا، سواء عبر التنازل عن أراضٍ واسعة، كانت ناغورنو كاراباخ جزءاً منها، أو دفع تعويضات مالية أو غير ذلك.

وعلى الرغم من هزيمة حليف بريطانيا في إيران، الشاه فتح علي شاه، إلا أنّ بريطانيا واصلت تحريضه على شنّ حرب جديدة ضدّ روسيا، لاستعادة الأراضي الإيرانية، التي خسرتها إيران في حرب 1804 – 1813، على الرغم من أنّ روسيا لم تكن تريد الدخول في حرب جديدة وإنما سعت الى تثبيت وجودها في تلك المناطق والاستعداد لصدّ هجمات بريطانية، تُشنّ على أراضيها عبر عملاء بريطانيا في الجواسيس آسيا، من سلاطين وأمراء وإقطاعيين.

وتأكيداً على ذلك قام القيصر الروسي، نيكولاس الأول، بإرسال مبعوث سلام روسي خاص الى إيران، هو الأدميرال، أليكساندر مينشيكوف حيث عرض على شاه إيران عقد حلف روسي إيراني لمواجهة الأطماع التركية التوسعية في اواسط آسيا (القوقاز). ولكن شاه إيران، فتح علي شاه، عوضاً عن الاستجابة لدعوة السلام والعمل المشترك، التي عرضها عليه الجانب الروسي، قد أقدم على خطوتين مدمّرتين لتلك المبادرة وهما:

أ ـ وضع مبعوث السلام الروسي، الأدميرال مينشيكوف، تحت الإقامة الجبرية في ربيع سنة 1826.

ب) تجريد حملة عسكرية فارسية، قوامها 35000 رجل، بتاريخ 16 / 7/ 1826، بقيادة ابنه الثاني، عباس ميرزا، الذي كان يطلق عليه اسم نائب السلطان ايضاً، واجتاح بهذه القوات منطقتي كاراباخ وتاليش المجاورة، دون إعلان حرب على روسيا بشكل رسمي. وهي الخطوة التي شكلت بداية للحرب الروسية الفارسية الثانية والاخيرة، التي استمرت من سنة ١٨٢٦ حتى ١٨٢٨، حيث تمّ توقيع اتفاق وقف الحرب بين الطرفين، بتاريخ 22 /2/ 1828، والتي سُمّيت: عهدنامه تركمنچي وبالانجليزية: Treaty of turkmenchey، والتي تنازلت الامبراطورية الفارسية بموجبها عن:

– خانات ايريفان Khanat irevan.

– خانات ناخشيڤان Khanat Nachshivan.

– بقايا خانات تاليش Khanat Talysh.

– منطقة اوردوباد Ordubad.

وبالنظر الى ما تقدّم، من حقائق تاريخية، فإنّ أهداف دول الاستعمار الأوروبي، ومن بعدها الدور الأميركي، يتمحور حول محاصرة روسيا وتهديد حدودها من كلّ الاتجاهات، سواء من الجنوب الشرقي (الامبراطورية اليابانية) أو من الجنوب الغربي (الامبراطورية العثمانية) او من الغرب (الامبراطورية الفرنسية/ نابليون) ثم ألمانيا النازية في القرن الماضي، وصولاً الى التهديدات الأميركية في الشمال الشرقي (بحر بارنتس) والمحيط الهادئ من الشرق.

من هنا فإننا نجزم تماماً، وبناءً على معلومات دقيقة، انّ ما يجري حالياً من اشتباكات حدودية، بين أرمينيا وأذربيجان، ليست صدامات عارضة ومنقطعة التواصل، مع الوضع الاستراتيجي لكل من روسيا وإيران وتركيا، وإنما هي عبارة عن جزء أو حلقة من مخطط أكبر بكثير، من المساحة الجغرافية، التي تشكل مسرح العمليات الحربية هذه. وهي بالتالي عملية لها أهداف وتداعيات استراتيجية هامة، على الصعيدين الإقليمي (إقليم وسط آسيا) والدولي، المتمثل في الصراع الدولي بين القوى العظمى في العالم.

أما عن المعلومات والأدلة، التي تؤكد انّ طبيعة هذه الاشتباكات تتجاوز كونها اشتباكات حدودية، بل انها استمرار لخطط الحشد والتطويق الاستراتيجي الأميركي لكلّ من روسيا والصين وإيران، فهي (المعلومات) كثيرة ومتشعّبة نكتفي بذكر الأهمّ منها، وهي ما يلي:

أولاً: التدخل التركي المباشر في العمليات العسكرية، الى جانب أذربيجان، وتسلمها قيادة غرفة العمليات المشتركه مع “إسرائيل” في أذربيجان، وهو تدخل ليس سرياً وليس جديداً، وقد بدأ بنقل قوات تركية جوية وبرية قبل عدة أسابيع بحجة إجراء تدريبات عسكريه مشتركة مع الجيش الأذري وإبقاء تلك الوحدات العسكري التركية في أذربيجان، وفي محيط منطقة ناغورنو كاراباخ ونقچوان بالتحديد.

وما قام به سلاح الجو التركي من إسقاط مقاتلة أرمينية، من طراز سوخوي 25؛ يوم أمس الأول إلا أبرز دليل على ذلك.

ثانياً: انّ الهدف التركي، من هذا التدخل، لا يقتصر على مؤازرة دولة لها علاقات عرقية (إثنية) مع تركيا فقط، بل ان هذا التدخل يهدف الى:

اقامة قواعد عسكرية تركية دائمة في هذه الدولة، تعزيزاً للحشود الأميركية الأوروبية والاستفزازات الجوية والبحرية المتواصلة، من قبل الأساطيل الغربية، ضدّ الأراضي الروسية المجاورة للبحر الأسود، وكذلك تعزيزاً للدور الاستخباراتي التخريبي الإسرائيلي ضدّ إيران، انطلاقاً من القواعد التجسّسية “الإسرائيلية” الموجودة حالياً في أذربيجان والتي ستكون القواعد التركية بمثابة إضافة كمية لها وتمهيداً لتوسيع الهجوم الاقتصادي على الصادرات النفطية والغازية الروسية الى الاسواق الأوروبية، حيث تعمل تركيا على التوسع شرقاً، الى ما بعد بحر قزوين، بهدف ربط منابع الغاز في تركمنستان وغيرها من دول آسيا الوسطى بناقل الغاز الأذري التركي، الذي ينقل الغاز حالياً الى تركيا، ليصار تصديره في ما بعد الى الاسواق الأوروبية، من خلال محطات التصدير التركية. وكذلك الأمر بالنسبة لـ “إسرائيل” التي تغطي ٤٠٪ من احتياجاتها النفطية من النفط الأذري، الذي يجري ضخه إلى ميناء شيخان التركي ومن هناك الى ميناء حيفا.
انشاء بنية عسكرية لحلف الناتو، تحت مسمّى تركي، في أذربيجان لزيادة الضغط والتهديد العسكريين على إيران، خاصة في شمالها الغربي الذي يسكنه أذريين وتركمان، تعتقد تركيا ومعها حلف الناتو، انّ من الممكن استغلال انتماءاتهم العرقية، لتحقيق أهداف جيوسياسية.
ثانياً: وفي هذا الإطار، نعني إطار تمدّد الناتو في وسط آسيا، عبر القواعد العسكرية التركية في أذربيجان، فإنّ الخطة المعدة، من قبل غرفة العمليات المشتركة، الأميركية التركية الإسرائيلية الأذرية، تهدف الى اقامة تواصل جغرافي أرضي بين أذربيجان وتركيا، عبر إعادة احتلال الكوريدور (الشريط)، الذي تسيطر عليه القوات الأرمنية، والفاصل بين جيب كاراباخ الأرمني وأراضي جمهورية أرمينيا، والممتدّ من منطقة جبرائيل، في جنوب الجيب وحتى منطقة موروفداغ في شماله. كما ان الخطط العسكرية الاذرية، الموضوعة قيد التنفيذ الآن، والتي يشارك في تنفيذها بشكل مباشر في الميدان، ثلاثة جنرالات وثمانية عشر ضابط أركان إسرائيليين، انما تهدف الى توسيع سيطرة القوات الأذرية، واحتلال شريط حدودي داخل الأراضي الأرمينيه، يمتدّ بموازاة الحدود الإيرانية، من منطقة Nrnadzor في أقصى جنوب شرق أرمينيا وحتى منطقة Meghri / Agarak / Kuris، في أقصى جنوب غرب أرمينيا، لاقامة تواصل جغرافي مع جمهورية نقچوان الاذرية، المتصلة جغرافياً بحدود مشتركة مع تركيا، في اقصى شمال غرب ناخشاڤان، قرب نقطة الحدود التركية الأذرية في ساداراك (Sadarak).

ثالثاً: نشر المزيد من عناصر داعش والتنظيمات الإرهابية الأخرى، في أذربيجان تحت غطاء مساعدة أذربيجان في صدّ “العدوان” الأرميني واستعادة الأراضي التي سيطرت عليها أرمينيا في حرب عام 1994، حيث تمّ حتى الآن نقل 5300 عنصر من هذه التنظيمات، ومن عناصر داعش تحديداً، من السجون التي تديرها الميليشيات الكردية، في شمال شرق سورية، بالتعاون مع الاستخبارات العسكرية والخارجية الإسرائيلية، تحت الإشراف الكامل لأجهزة الاستخبارات والجيش الأميركيين. وهي مراكز إيواء يعيش فيها حوالي 80 ألف عنصر من داعش، بينهم الآلاف من مواطني دول وسط آسيا الإسلامية، إضافة الى آلاف المواطنين الصينيين الذين ينتمون لقومية الايغور، وموطنها في شمال غرب الصين.

وهذا يعني انّ عمليات المناورة بعناصر داعش، التي تنفذها القيادة العسكرية الأميركية، بأدوات إسرائيلية وتركية، هي استمرار لعمليات المناورة الشبيهة والتي نفذها الجيش الأميركي نهاية سنة 2017، عند سقوط الموصل والرقة بشكل خاص، حيث تمّ، آنذاك، نقل الآلاف من عناصر داعش، جواً وبتمويل قطري الى كلّ من ليبيا، لتتمّ إعادة تدريبهم، ونقلهم من هناك الى دول الساحل الأفريقي والى سيناء وكلّ من: تركمنستان وأذربيجان واوزبكستان وجنوب شرق طاجيكستان وشمال شرق افغانستان، قرب الحدود مع الصين، كجزء من خطط التطويق الاستراتيجي لكل من الصين وروسيا وإيران واثارة الحروب والتوترات في تلك المناطق، وهو ما يعني انّ عمليات ضخ عناصر داعش الى أذربيجان لن تتوقف وانما سيتمّ الاعتماد مستقبلاً عليهم في تنفيذ عمليات ارهابية، في كلّ من الصين وروسيا وإيران، رغم كلّ ما يعلن من نفي تركي لنقل هذه العناصر الى تلك البلدان.

وما إعراب وزارة الخارجية الروسية، يوم 30/9/2020، عن قلقها من نقل إرهابيين ومرتزقة الى أذربيجان، الا دليل جديد ومهمّ على انّ هذه العمليات لا تزال تجري على قدم وساق، وان ذلك يجري تحت إشراف هيئة أركان عامة تتابع كل التفاصيل الميدانية المتعلقة بأماكن انتشارهم أو زجّهم في المعارك الدائرة حالياً في جمهورية ناغورنو كاراباخ.

كما لا بدّ من التذكير بسيل التصريحات الإسرائيلية، الصادرة بالأمس، حول الدور الإسرائيلي في ما يدور في كاراباخ وكذلك تصريحات المسؤولين الأذريين حول دور السلاح الإسرائيلي في العمليات التي ينفذها الجيش الأذري.

رابعاً: صحيح انّ البنتاغون وقيادة الناتو يقومون بتنفيذ كلّ ما ذكر أعلاه، من خطط عسكرية استراتيجية، ولكن هذه التحركات والمناورات لا تعبّر إلا عن فشل، أميركي إسرائيلي أوروبي سعودي، شامل وعلى طول مسرح العمليات، او مسرح المواجهة الشاملة، بين الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، ومعهما التابع الإسرائيلي السعودي الخليجي، من جهة، وبين روسيا والصين وإيران وحلف المقاومة من جهة أخرى.

اذ يكفي ان ننظر الى مسلسل الفشل، الذي لحق بمشاريعهم العسكرية والسياسية، بدءاً بهزيمة الجيش الإسرائيلي في لبنان سنة 2006، مروراً بالهزيمة الأميركية في العراق وانسحاب الجيش الأميركي من هناك سنة 2011، وصولاً الى هزيمة مشروعهم في إسقاط الدولة السورية وإعادة احتلال العراق، عبر مشروع داعش، وما يحصل في اليمن، من هزائم متلاحقة لقوى العدوان الأميركي الإسرائيلي، بواجهة سعودية إماراتية، وما لهذا الصمود اليمني العظيم والنصر المؤزّر الناجز القريب، للشعب اليمني وقواته المسلحة، من آثار استراتيجية غاية في الأهمية، سواء من جهة المحافظة على حرية الملاحة في المضائق المائية من باب المندب وصولاً الى هرمز والى مداخل المحيط الهندي، عند جزيرة سوقطرى اليمنية المحتلة حالياً، من قبل مرتزقة بن زايد والجيش الإسرائيلي.

إذ انّ صمود اليمن وجيشه ومعهم أنصار الله قد أسهم في إفشال الجهد الأميركي الإسرائيلي في السيطرة على هذه المضائق البحرية الاستراتيجية، الأمر الذي دفع واشنطن وبروكسل وأذنابها في الشرق الأوسط لوضع الخطط الجديدة، التي تهدف الى إنشاء حزام ناري إرهابي، يطوّق روسيا من الجنوب والجنوب الغربي، ويطوّق الصين من الجنوب الغربي (جنوب شرق آسيا في الفلبين/ ابو سياف/ وفي بنغلادش وغيرها من الدول). وكذلك من الغرب، من خلال المناطق الحدودية مع افغانستان وطاجيكستان.

لا نقول انّ إطلاق هذه الخطط العسكرية هو انعكاس لضعف أميركي اطلسي جزافاً، وانما ننطلق في تحديدنا لطبيعة هذه الخطط، من كونها تعبيراً عن غياب الخطط الاستراتيجية، المرتكزة الى واقع ميداني وموازين قوى محددة وواضحة ومدروسة بدقة، وكذلك المرتكزة الى قدرات على دراسة المتغيّرات التي شهدتها الفنون العسكرية في العقدين الاخيرين بشكل خاص وعدم قدرة الجيوش الأميركية والاطلسية على التعامل مع هذه الفنون والتكتيكات، التي كان أبرزها ما استخدم في سورية، من قبل الجيش السوري وقوات حزب الله (الرضوان) والوحدات الرديفة الأخرى من إيرانية وعراقية خضعت جميعها لقيادة الجنرال قاسم سليماني، الذي اضطرت الإدارة الأميركية الى الانتقام منه شخصياً، بسبب ما لحق بها وبمشاريعها من هزائم في “الشرق الاوسط”.

إذا كان قاسم سليماني قد أخرجك من مشهد الدولة العظمى يا ترامب وحوّلك الى جمهورية موز. فإنّ آلاف قاسم سليماني بانتظار الإشارة ليحوّلوا ما تبقى من امبراطوريتك الهزيلة الى هشيم تذروه الرياح.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Analyst: An Islamic and United Front against Normalization

Analyst: An Islamic and United Front against Normalization

By Nour Rida

There has been recent agreements between the UAE and Bahrain with ‘Israel’ to open formal diplomatic ties as total departure from the Arab consensus over the resolution of the Palestinian issue. ‘Israel’ and the UAE on August 13 reached a deal that will lead to full normalization of diplomatic relations between the two sides, in an agreement apparently brokered by US President Donald Trump. Bahrain also signed the controversial and US-brokered normalization agreements with ‘Israel’ during a ceremony in Washington on Tuesday.

Commenting on the matter, political analyst and expert on Palestinian affairs, and also professor at the University of Tehran Dr. Hadi Borhani told al-Ahed news “At a certain point, all the countries of this region had opposed the presence of the ‘Israeli’ entity in the Middle East and this totally makes sense. ‘Israel’ and the ‘Israelis’ do not belong to the Middle East, they came from thousands of kilometers away from Europe. Their issue was an issue with Europe to begin with, and the British colonialists were the ones who exported this issue to the Middle East by bringing the ‘Israelis’ to the region. The people of the region are well aware of the Sikes-Picot agreement, the Balfour declaration issued by the British government and they saw with their bare eyes how ‘Israel’ occupied Arab and Muslim lands, kicked out its people and removed Palestine off the world map.”

According to the analyst, every person who has reason understands the ‘Israeli’ project and its aggressions and acknowledges it is an occupation. “The majority of the people of the region do enjoy this sense of reason and have eyes that see the reality, including regular people and rulers and officials. This is the general atmosphere. However, some country rulers and governments were pushed into this treason, as ‘Israel’ exploits their weakness points. The major issue in the region, in my opinion, is that Arab governments are busy accusing each other of extremism, westernization, and orientalism and turned these conflict with ‘Israeli’ to one among themselves.”

He went on to explain “You see this in the wars between Arab nationalism and Arab kingdoms, Islamist versus nationalist, etc. If these countries try to respect each other and put differences aside, then they can remain united in face of the ‘Israeli’ occupation and presence in the region. We also see pressure put on Egypt by cutting off the Nile waters, and on Sudan by promising it will be removed off the list of supporters of terrorism if it acknowledges ‘Israel’ as an independent state, and so on.”

Dr. Borhani also noted that “The region does not stand in a right position. If the governments of the region do not wake up and decide to take a serious stance on the presence of the ‘Israeli’ occupation, then the situation will keep deteriorating and it will take the region into historical misery. The countries of this region must be able to see and understand the history of this issue well and make a serious decision to get out of this cycle of humiliation. The first step towards such an accomplishment would be to recognize each other’s existence and differences in opinion and position. The countries of the region must avoid division and enmity and find areas of cooperation and synergy.”

As the expert expresses, “According to Imam Khomeini, if Muslims do not disperse, and unite together, and each one of them pours a bucket of water on ‘Israel’ that would be enough to solve the problem. But without such cooperation, even the most advanced weapons cannot do anything because these weapons are used to weaken each other and that strengthens ‘Israel.’”

Touching on Kuwait’s stance, Dr. Borhani praised Kuwait for its good position on the Palestinian issue. “Kuwait’s relations with Palestine are rooted in history. This position is not only limited to its rejection to the normalization with ‘Israel’ today. Many Palestinian refugees grew up in Kuwait. Many pro-Palestinian organizations were supported by Kuwait as well. This all goes back to the status of Kuwait; its democracy is the best among the GCC and many Arab league countries. Also, the Assembly of the nation of Kuwait is a real assembly and that makes the voice of the people heard. The majority of people in Kuwait oppose ‘Israeli’ presence, and so the resistance against ‘Israel’ will continue in that small country. Moreover, Kuwait is a country of education and culture and this matters a lot. Hence, we can say that the Kuwaiti people are aware of the history of the region and the history of colonization and the occupation of Palestine. This awareness for sure has a positive effect on Kuwait’s position on the Palestinian issue and all Arab countries should follow its lead.” 

As for Iran’s position, Dr. Borhani said that Iran is the most important provider of security in the Persian Gulf. “The security of the Gulf waterway is vital for Iran and the region. ‘Israel’s’ presence in these waters is a matter of concern and could affect the security of the region. Iran has made it clear to the UAE and Bahrain that the countries that provided the ground for ‘Israel’ are responsible for any insecurity and disturbance in the region.”

In terms of Iran’s position, the analyst concluded that “Iran must avoid unilateralism and take positions that are supported and approved by Arab nations and the countries of the region. Iran must enter into serious cooperation with Arab countries to counter the normalization of relations and form an Islamic front against normalization. Many countries in the region oppose normalization. Turkey, Qatar, Kuwait, Lebanon, Syria, Iraq, Tunisia, Morocco, Jordan, Pakistan, Malaysia, Palestine and other countries are in this group.”

Road to Saudi Ties with ‘Israel’ Being Paved, Cautiously

Road to Saudi Ties with ‘Israel’ Being Paved, Cautiously

By Staff, AP

Although Saudi Arabia has made its official position on the region’s longest-running conflict clear, claiming that full ties between the kingdom and the Zionist entity can only happen when ‘peace’ is reached with the Palestinians, state-backed Saudi media and clerics are signaling change is already underway with ‘Israel.’

It is a matter that can only happen under the directives of the country’s heir, Crown Prince Mohammed bin Salman [MBS].

“It’s no secret there’s a generational conflict,” said New York-based Rabbi Marc Schneier, who serves as an advisor to Bahrain’s king and has held talks in Saudi Arabia and other Gulf countries to promote stronger ties with the ‘Israeli’ entity.

Gulf capitals have been increasingly looking to the Palestine-occupier entity as an ally to defend against common rival Iran amid quiet concerns about the direction of US foreign policy and the uncertainty around the upcoming presidential election. But it’s not only countering Iran that’s brought ‘Israel’ and Arab states closer in recent years.

The rabbi said the former Saudi ambassador to the US, Prince Khalid bin Salman, told him that the top priority of his brother, MBS, is reforming the Saudi economy.

“He said these exact words: ‘We will not be able to succeed without ‘Israel’.’ So for the Saudis, it’s not a question of ‘if,’ it’s a question of ‘when.’ And there’s no doubt that they will establish relations with ‘Israel’,” Schneier said.

Prominent Saudi royal, Prince Turki al-Faisal, insisted that “any talk of a rift between the king and the crown prince is mere speculation.”

“We’ve seen none of that,” said the prince, who served for years as head of intelligence and briefly as ambassador to the US.

In a phone call with US President Donald Trump on September 6, King Salman repeated his commitment to the Arab ‘Peace’ Initiative, according to the state-run Saudi Press Agency. The initiative offers ‘Israel’ normal ties with Arab states in return for Palestinian statehood on territory the Zionist entity occupied in 1967 — a deal that starkly contradicts the Trump administration’s Middle East so-called ‘Deal of the Century’.

When the White House announced last month the United Arab Emirates and ‘Israel’ agreed to establish full diplomatic ties — a move matched by Bahrain weeks later — Saudi Arabia refrained from criticizing the deal or hosting summits condemning the decision, despite Palestinian requests to do so.

It also approved the use of Saudi airspace for ‘Israeli’ flights to the UAE, a decision announced the day after Jared Kushner, Trump’s son-in-law and senior adviser, met with Prince Mohammed in Riyadh. Kushner has been pushing Arab states to normalize ties with the Zionist entity.

Prince Turki said Arab states should demand a high price for normalizing ties with ‘Israel.’ He said ‘Israel’ remains “the stumbling block in all of these efforts.”

Relatively, Raghida Dergham, a longtime Arab columnist and co-chair with Prince Turki of the Beirut Institute Summit in Abu Dhabi, said younger generations in the Middle East want normality rather than a confiscation of ambitions and dreams.

“They want solutions not a perpetuation of rejection,” said Dergham, whose Beirut Institute e-policy circles have tackled questions about the future of the region and its youth.

When the UAE-‘Israel’ deal was announced in August, the top trending hashtag on Twitter in Saudi Arabia was against normalization with ‘Israel.’ Still, public criticism in Saudi Arabia, the UAE and Bahrain has largely been muted, in part because these governments suppress free speech.

“It is very hard to get accurate data, even when polling people,” said Yasmine Farouk, a visiting scholar at the Carnegie Endowment for International Peace.

Farouk said public opinion on ‘Israel’ in Saudi Arabia is diverse and complex, with opinions varying among different age groups and among liberals and conservatives. She said there is an effort to prepare the Saudi public for change and to shape public debate around ‘Israel.’

As Saudi Arabia prepares to mark its 90th National Day on Wednesday, clerics across the country were directed to deliver sermons about the importance of obeying the ruler to preserve unity and peace.

Earlier this month, the imam of the Grand Mosque in Mecca, Sheikh Abdul Rahman al-Sudais, delivered another state-backed sermon on the importance of dialogue in international relations and kindness to non-Muslims, specifically mentioning Jews.

He concluded by saying the Palestinian cause must not be forgotten, but his words caused a stir on social media, with many seeing the remarks as further evidence of the groundwork being laid for Saudi-‘Israeli’ ties.

The English-language Saudi daily, Arab News, which has been featuring op-eds by rabbis, changed its social media banner on Twitter this past Friday to say “Shana Tova,” the Jewish New Year greeting.

المواجهة بين الأوهام الأميركيّة والحقائق الميدانيّة…

العميد د. أمين محمد حطيط

ابتغت أميركا مما أسمته «الربيع العربي» عموماً، ومن الحرب الكونية على سورية ومحور المقاومة خصوصاً، إعادة صياغة الشرق الأوسط وفقاً لخرائط استراتيجية جديدة تحصّن الأحادية القطبية التي عملت من أجلها وتزيل أيّ عقبة من أمامها في هذا السياق، شجعها على ذلك أنّ العالم بشكل عام والدول التي تخشى من عرقلتها للمهمة بشكل خاص موزعة بين تابع تملكه (دول الخليج) وحليف تملك قراره (أوروبا بشكل عام) أو مترنّح أزيح من الخطوط الأمامية دولياً (روسيا) أو حذر يخشى على اقتصاده من أيّ مواجهة ذات طبيعة أو بعد عسكري (الصين) أو محاصر يئنّ تحت وطأة العقوبات الاقتصادية والحصار السياسي والتهديد العسكري (إيران وسورية).

أما الخريطة التي توخّت أميركا الوصول إليها فهي صورة لمنطقة تكون «إسرائيل» مديرتها الإقليمية بعد أن تكتمل عمليات «التطبيع» مع جميع البلدان العربية، وبعد أن تضع أيّ دولة بين خيارين أما التطبيع والاستسلام الكلي للمشيئة الأميركية او الحصار والعزل وصولاً الى الانهيار والتدمير الداخلي. فأميركا لا تتقبّل فكرة قيام رأي معارض لمشيئتها أياً كان صاحب هذا الرأي ـ لأنّ أميركا تتصرّف وللأسف وفقاً لنظرية «الحق الإلهي» التي تعتمدها والتي عبّر عنها بوش الابن في لحظة زهو في أوائل القرن الحالي، حيث قال «أرسلني الله لأنقذ البشرية» وإن «العناية الإلهية جعلت من أميركا قائدة للعالم».

وبعد نيّف وعقد من الزمن وبعد المآسي والدمار والقتل والتشريد الذي أحدثته الحرب الإرهابية الأميركية في المنطقة من تونس وليبيا غرباً الى سورية والعراق شرقاً مروراً باليمن طبعاً، اعتبرت أميركا انها حققت ما تريد وأنها أنهكت او دمّرت عدوّها وباتت قادرة على الاستثمار والانطلاق الى جني النتائج التي خططت للوصول اليها وهنا تكمن الخطيئة وسوء التقدير الأميركي الذي إنْ لم يعالج قبل فوات الأوان فإنه سيقود الى مرحلة دموية خطيرة في العالم تتقدّم في مستواها وشراستها عما سبق في العقد الأخير الماضي وتنقلب على أميركا سوءاً بدرجة لا تتصوّرها.

ولانّ أميركا تعتقد او تتصوّر بانّ حربها على العرب حققت نتائجها، فإنها أطلقت «صفقة القرن» في مطلع العام الحالي وراحت تسارع الخطى الى التطبيع بين العرب و«إسرائيل»، وتتوعّد إيران بعقوبات متجدّدة عليها وكأنّ الاتفاق النووي لم يحصل او أنها تمكّنت من الإمساك بقرار العالم كما كانت تمني النفس يوم أطلقت فكرة النظام العالمي القائم على الأحادية لقطبيّة بقيادتها.

تريد أميركا وبكلّ صلف وغرور أن تحمّل كلّ الدول العربية على التطبيع، وبعد أن كان لها تطبيع من دولتين خليجيتين، يروّج ترامب انّ 6 دول أخرى قيد الانتظار وانّ الباقي لن يطول تردّده في الالتحاق بالركب. اما الممانعون وبشكل خاص إيران وسورية ولبنان فقد أعدّت لكلّ منهم نوعاً من الضغوط تقود بالظنّ الأميركي الى الخضوع. وهنا يكمن سوء التقدير الأميركي لا بل الخطيئة الاستراتيجية الكبرى ايضاً.

تظنّ أميركا انّ ضغوطاً على إيران وحزب الله، قد تحملهما على مواجهة عسكرية تبرّر لأميركا استعراض قوتها العسكرية ضدّهما تحت عنوان دفاعي، ما يجعل ترامب يحصد مع كلّ صاروخ يطلقه الجيش الأميركي على «أعدائه» يحصد أصواتاً إضافية في الانتخابات وقد يكون بومبيو ومعه صقور الجمهوريين قد أقنعوا ترامب انّ السبيل الأقصر لربح الانتخابات التي يتأرجح المصير فيها الآن هو حرب محدودة مع إيران وحزب الله يقوم خلالها بضربة سريعة خاطفة ثم يتفرّغ للانتخابات التي ستكون نتائجها حتماً في صالحه.

بيد أنّ التقدير الأميركي يبسط الأمور الى حدّ الخفة والسطحية تقريباً ويتناسى المتغيّرات الدولية التي جعلت من عالم 2020 مختلفاً كلياً عن عالم 2010، وإذا كان المفهوم الاستراتيجي للحلف الأطلسي الذي وضع للعقد الماضي قد حقق شيئاً من أغراضه فإنّ النتائج الاستراتيجية التي كان يرمي إليها بقيت بعيدة المنال. وها هو الحلف الأطلسي يُخفق في اعتماد مفهوم استراتيجي جديد يلتفّ حوله الجميع من الأعضاء كما انّ كيان الحلف بذاته واستمراره بات في الأشهر الأخيرة تحت علامات استفهام ما يعني أنّ الحلف لن يكون شريكاً لأميركا في خططها.

اما أوروبا فإنها وجدت بعد العقد الماضي وعملها العسكري خارج نطاقها الإقليمي، كم هو التباين بينها وبين أميركا في المصالح بخاصة في الشرق الأوسط، ما جعل الدول الأساسية فيها تفكر بسياسة أوروبية مستقلة لا تغضب أميركا في بداياتها، ولكنها ستتمايز عنها في جوهرها ما يجعل أيّ حرب تشنّها أميركا على أحد حرباً أميركية فقط ليس لأوروبا ضلع فيها. وما الموقف الأوروبي في مجلس الأمن في معرض الطلب الأميركي لاستئناف العقوبات على إيران ربطاً بالملف النووي إلا أول الغيث.

وعلى الاتجاه الروسي، فنعتقد انّ أميركا تعاني من المرارة الكبرى فقبل «الربيع العربي» والحرب الكونية كانت روسيا دولة داخلية بعيدة عن مسارح التأثير العالمي، أما اليوم فقد باتت ركناً أساسياً في النظام الدولي قيد التشكل وفاعلاً رئيسياً في الشرق الأوسط لا يقتصر وجودها وتأثيرها على سورية فقط بل يتعدّاها الى أفريقيا (ليبيا) وتستعدّ ليكون لها كلمة في اليمن أيضاً. وبهذا يكون العدوان الأميركي على المنطقة شكّل بطاقة دعوة او استدعاء ذهبياً لروسيا لتخرج من عزلتها وتحتلّ مقعداً أمامياً ينافسها على الصعيد الدولي العام.

اما الصين التي تؤرق أميركا بشكل عميق فقد جعلت من اقتصادها متقدماً على الاقتصاد الأميركي ولم تنفع كل تدابير الإرهاب والحصار الاقتصادي في كبحه، فاجأتها الصين أيضاً حيث قدمت جديداً في مجال الصراع هو ايحاؤها الاستعداد لاستعمال القوة لحماية نفسها واقتصادها وتحضيرها مع حلفائها للاستغناء عن الدولار أيضاً.

وفي إيران التي تعوّل أميركا اليوم عليها لتكون الحقل التي تزرعه قذائف تحصدها أصواتاً انتخابية تثبت ترامب في البيت الأبيض لأربع سنوات أخرى، نرى أنها تتبع سياسة مركبة تهدف الى حرمان ترامب من الأوراق التي يريدها من المواجهة، وحرمان ترامب من إحكام الحصار عليها، وصيانة علاقتها مع الأوروبيين من دون تراخٍ أمامهم وتمتين علاقاتها مع روسيا والصين وتجنب الصدام مع تركيا، هذا من جهة؛ اما من جهة أُخرى فإنها تستمرّ في تحشيد القوة العسكرية الدفاعية التي تفشل أيّ عدوان عليها وتستمر في خوض الحرب النفسية المرتكزة الى عوامل ميدانية مؤكدة التأثير وما مناوراتها العسكرية الأخيرة إلا وجهاً من وجوه عرض القوة الدفاعية المستندة الى فكرة الهجوم بوجه أميركا.

وبالعودة الى سورية، نجد وبشكل يقيني انّ كلّ ما حلمت به أميركا هناك بات في غياهب التاريخ، وأننا ننتظر في الأشهر المقبلة معالجة متدرجة لملفي إدلب والجزيرة (شرقي الفرات) بشكل لا يبقي للمحتلّ الأميركي أو التركي إثراً في الميدان يعيق تثبيت سيادة سورية على كلّ أرضها، معالجة نراها منطلقة من عمل عسكري لا بدّ منه أولاً وتستكمل بتفاهمات وتسويات يضطر اليها الفريق المعتدي وتحرم الأميركي مما يتوخاه.

ونختم بلبنان ونجد أنّ المؤامرة الأميركية لعزل المقاومة وحصار لبنان ودفعه لتفاوض مباشر مع «إسرائيل» بضغط أميركي يقود للتنازل عن المناطق المحتلة في البر وعددها 13 بالإضافة الى الغجر ومزارع شبعا، والتسليم لـ «إسرائيل» بما تريد في المنطقة الاقتصادية في البحر واقتطاع ما يناهز الـ 400 كلم2 من أصل 862 كلم2 متنازع عليها، كلّ ذلك لن يحصل لأن المقاومة لن تتخلى عن حقها في التمثيل الحكومي ولأن قرار لبنان لن يكون كما تشتهي أميركا حتى ولو اشتدّ الحصار وتعاظم الانهيار الذي تصنعه أميركا للبنان.

وعليه نقول إنّ العالم في حقيقته ليس كما تراه أميركا بعينها، وإنّ تطبيع دولتين خليجيتين واهنتين لا يعني نجاح صفقة القرن، وإن وجود 800 جندي أميركي الآن في سورية و3000 في العراق لا يعني انّ الدولتين في القبضة الأميركية، وإن النطق بغير حق باسم مجلس الأمن ضدّ إيران والقول باستئناف العقوبات الأممية عليها لا يعني انّ العالم انصاع للقرار الأميركي. فأميركا توهِم نفسها أنها تربح أو انّ بإمكانها اختزال إرادة العالم، ولكن الحلم الأميركي يصطدم بصخور الحقيقة فيتكسّر وتبقى الحقيقة صارخة لمن يريدها، فأميركا اليوم ليست أميركا 1990 وزمن الطموح لحكم العالم ولّى الى غير رجعة مع اشتداد بأس خصومها وأعدائها وتراخي وضعف أتباعها وابتعاد وتفكك حلفائها عنها.

Six More Kurdish SDF Militiamen Killed in Deir Ezzor and Raqqa Provinces

September 19, 2020 Arabi Souri

Syria News Kurds SDF PKK YPG PYD Asayish USA NATO Turkey
Land Thieves and Oil Thieves

Six more militiamen of the US-sponsored Kurdish militia SDF were killed in separate attacks targeting them in the provinces of Deir Ezzor and Raqqa, in northern Syria.

A military vehicle carrying Kurdish SDF armed militiamen was targeted with an IED (Improvised Explosive Device) near the Al Omar oil field in the eastern countryside of Deir Ezzor yesterday. The explosion killed two of the militiamen.

Another IED was detonated in a gathering of the Kurdish SDF militiamen in the vicinity of the town of Sabha, in the eastern countryside of the province. The explosion left an unspecified number of the militiamen injured.

Two attacks against the Kurdish separatist SDF militiamen in the Raqqa province left four of them killed and others injured, the first attack was in the Dar’iyah district in the western suburbs of the city of Raqqa. Two of the militiamen were shot dead.

The other attack was near the Sugar factory to the north of Raqqa city where a military vehicle used by the separatist militiamen was targeted and left two of them killed and others injured.

A day earlier, two Kurdish SDF separatist militiamen were killed in Ain Eissa, in the further in the north of Raqqa province.

A group of ultra-radical Kurdish fighters was brought to Syria from the Kandil Mountains in northern Iraq by the US regimes of Barack Hussein Obama and his successor Donald J. Trump with a goal of creating cantons that would later be merged into a ‘Greater Kurdistan’, a sister apartheid state to Israel. These fighters created the group known as the SDF under the guise of fighting ISIS, which was also created and sponsored by a number of NATO member states and their oil-rich Gulfies. The base of this newly formed militia was from former members of the PKK, YPG, PYD, and other Kurdish militias. The USA pays handsome salaries to whoever joins its proxies and fights against the Syrian people, the more radical these groups are the higher the pay.

Active US officials worked hard to lure the Syrian Arab tribes in the northern regions of the country to join its efforts in destabilizing Syria, by promises of rebuilding what the US proxies and the US-led illegal coalition to sponsor ISIS in Syria and Iraq destroyed and by intimidating and kidnapping of young men, and children, of these tribes and force-conscript them into its fighting militia.

The SDF is an essential tool in stealing the Syrian riches in partnership with Trump forces and Israeli companies, their focus is mainly on stealing the oil, gas, and wheat produced mainly in the north and northeastern regions of Syria, namely the provinces of Raqqa, Deir Ezzor, and Hasakah. They continue the theft started by the Turkish madman Erdogan and his anti-Islamic Muslim Brotherhood radical terrorists.

Lately, attacks against the separatist Kurdish SDF militias have been on the increase, especially after these militias assassinated a number of the tribes’ elders who refused their presence and their Israel-like oppression of the people of these regions.

Separatist Kurdish SDF Militia work for the USA
Separatist Kurdish SDF Militia – Trump and Erdogan’s oil and wheat thieves partners. [Archive]
Kurdish PYD Asayish SDF Torching Wheat Farms in Qamishli
Trump SDF forces burn Syrian wheat fields, June 2019.
NATO terrorists burning Syrian wheat crops in Ras Al Ayn - Hasakah
US-sponsored Kurdish separatists burned Syrian wheat fields (Video)

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

ثلاثي الشرق يتقدّم شمالاً وأميركا تترنّح جنوباً…!

محمد صادق الحسيني

مع كلّ دورة لعقارب الساعة يتحرّك مركز ثقل العالم رويداً رويداً من الغرب الى الشرق…!

وإيران التي ظنّ الغرب أنه من خلال ممارسة أقصى الضغوط عليها قادر على تغيير سلوكها، قد تحوّلت بقدرة قادر الى دولة عظمى توازي جيرانها من الدول النوويّة وإن من دون سلاح نووي..

وما خطط له الغرب يوماً انّ بإمكانه من خلال نفاياته البشرية التكفيرية أن يسقط سورية الأسد ليرتع في سواحل شرق المتوسط فإنّ ما تبقى له هو حلم فرنسي بقطعة كرواسان في لبنان هذا إن نجحت مبادرة الخائب ماكرون…

ذلك أنّ حركة التحرر اللبنانية المتمثلة بثنائي المقاومة بشكل رئيسي قرّرت أن تقلم أظافر الأميركي الذي سقط ريشه على بوابات الشام وأن يلاعب الفرنسي على بوابات قصر الصنوبر بانتظار نتائج الانتخابات الرئاسية في واشنطن وسقوط مقولة نهاية التاريخ الأميركية…

وإليكم التفاصيل الميدانية:

وأنتم تقرأون المقال تكون قد انطلقت مناورات القوقاز 2020 الضخمة التي يقودها وزير الدفاع الروسي شويغو بنفسه في البحرين الأسود وقزوين والتي تمتد بقطر يبلغ مداه 500 كلم من شبه جزيرة القرم في روسيا شمالاً الى استراخان على الحدود مع إيران جنوباً والتي ستشارك فيها ثلاث دول نووية هي روسيا والصين والباكستان وعدد من الدول الأخرى الإقليمية، وذلك بهدف حماية الكتلة الاوروآسيوية من أي هجوم أطلسي، وهي مناورات تؤسس لحلف عظيم نواته روسيا والصين وإيران وما يؤسّس له من اتفاقيات كبرى بين هذه الدول الثلاث لربع القرن المقبل ما يغيّر وجه العالم الجيوسياسي…

من جهتها فقد فشلت واشنطن للمرة الثالثة في مجلس الأمن الدولي وبدت أميركا هي المحاصَرة من قبل إيران ولم يبق مع واشنطن الا دولة واحدة مساحتها بحجم طاولة مطبخ عالمياً…!

وها هي روسيا تعلن ومعها الصين بان الاتفاق النووي مع إيران مستمر وعلى واشنطن ألا تتكلم باسم مجلس الأمن وأن القرار 2231 حول إيران الخاص بالاتفاق النووي لا يزال سارياً بكل بنوده.

وبعد أن أوضحت موسكو ان «الحقيقة هي أن مجلس الأمن الدولي لم يتخذ أي إجراء من شأنه أن يعيد العقوبات السابقة على إيران وكل ما تفعله واشنطن لا يتعدى كونه أداء مسرحياً لجعل سياسة مجلس الأمن تابعة لسياستها القائمة على ممارسة أقصى الضغوط على إيران وتحويل تلك الهيئة ذات القرار لأداة طوع يديها».

دعت الولايات المتحدة إلى «التحلي بالشجاعة الكافية لمواجهة الحقيقة ووقف التحدث باسم مجلس الأمن الدولي»، مضيفة أن القرار 2231 لا يزال سارياً بكل بنوده وينبغي لذلك تنفيذه بالوضع المتفق عليه في البداية».

ما يعني ان إيران ستبدأ منذ الغد ببيع سلاحها المنافس للسلاح الأميركي كلفة وسلاسة وتقنية معلوماتية، للعالم من دون حدود، كما ستشتري كل ما تحتاجه من سلاح اكثر تطوراً من كل من الصين وروسيا..!

في سورية الأسد فإنّ كل التقارير الاستخبارية تفيد بأن الروس يحضّرون لمعركة حسم في شرق الفرات أولاً ومن ثم في إدلب ضد كل من الأميركيين والأتراك، وأنهم سيقدّمون دعماً لوجستياً واستخبارياً عالياً للجيش السوري مع غطاء جوي عالي المستوى، بعد أن سلموا الأخير سلاحاً متطوراً سيدخل المعركة لأول مرة وهي منظومة هيرمس القاذفة للصواريخ التي تستطيع تدمير دبابات ومدرعات العدو على بعد 100 كم، ما يجعل تفوق دمشق وحلفائها على منظومتي جاولين الأميركية وسبايكر الإسرائيلية التي لا تتجاوز الـ 25 كلم أمراً محتماً..!

واما لبنان الذي يحاول الأميركي يائساً أن يجره الى المفاوضات المباشرة مع الكيان الصهيوني بعد فشله مع مملكة السعودية المضطربة، فإنه سيلقى فيما لو استمرّ في ضغطه على القوى المقاومة، تصلباً غير مسبوقاً قد يكلفه مستقبل قاعدته العسكرية الأهم المزروعة على اليابسة الفلسطينية.

وأما محاولة الربط بين الإنزال الأمني الإسرائيلي في مشيخات خليجية تحت قناع التطبيع ووجود حزب الله في لبنان إلا محاولة بائسة وغير موفقة على الإطلاق.

فالعمليات الأمنية عمرها لم تحسم حروباً.

وحزب الله وحده يملك قوات برية قادرة على الدخول الى الجليل والسيطرة على الأرض والتثبت فيها. بينما هذا غير متوفر للإسرائيلي في الخليج بتاتاً رغم بعض قواعده في أريتريا وجيبوتي ومحاولة تمركزه في سوقطرة اليمنية.

كما أن لحزب الله احتياطاً استراتيجياً هاماً جداً وهو المقاومة الفلسطينية في غزة والضفة وغيرها، بمعنى أنّ المقاومة الفلسطينية مجتمعة بتنوّعات تشكيلاتها ومسرح عملياتها باتت من القدرة بمكان ليس فقط بمثابة حليف وإنما هي احتياط استراتيجي إضافي خطير وهام جداً.

أي أن تدخلها سوف يفاقم وضع العدو عسكرياً ويساعد في تحقيق النصر السريع لحلف ًالمقاومة. يُضاف الى ذلك أن لقوات الحلف حاضنة شعبية كبرى داخل فلسطين المحتلة، بينما الإسرائيلي لا يمتلك مثل هذه الحاضنة في داخل إيران على الإطلاق.

خاصة أن ما يسمّى بـ «مجاهدي خلق» او بعض فلول المعارضة البائسة ليسوا قوة عسكرية قادرة على مشاغلة القوات الإيرانية، في حال وقوع حرب أو تدخل خارجي محدود في إيران، لأنها مجموعات أمنية فقط وليست تشكيلات عسكرية تمتلك بنية تحتية في البلاد. يضاف الى ذلك ان قوات الأمن الإيرانية هي من أفضل الوحدات القتالية في العالم وقادرة على ضبط الوضع الداخلي تماماً.

فماذا لو أضفنا الى ذلك ما يستعدّ اليمنيون لخلقه من فضاء جديد في غاية الأهمية للجزيرة العربية برمّتها بما فيها مشيخات ما بقي من قراصنة الساحل..!

فالجيش واللجان وأنصار الله الذين يفاوضون الآن في صنعاء قبائل مراد اليمنيّة يعدّون العدة للدخول سلماً الى الحوض النفطي اليمني في مأرب بعد أن طردوا المحتلّ السعودي وأذنابه من قوات هادي المهترئة الى منفذ الوديعة المشترك بين البلدين ما يعني أن صنعاء تتحضر للتحوّل الى بلد نفطي مشرف على أهمّ المضائق والخلجان المطلة على بحر العرب والمانعة من تمدّد النظام الوهابي من الوصول إلى هذه المياه الاستراتيجية اقتصادياً، وبالتالي خنق نظام الرياض عملياً في نجد والقصيم…!

فماذا تتمكّن واشنطن من فعله بعد خروجها من الاستحقاق الرئاسي وهي منهكة من حروب الخارج وأزمات الداخل، وأمامها خطرا التجزئة والانفصال أو الحرب الأهليّة حسب نوع الرئيس الفائز…!؟

سؤال برسم يتامى أوباما من قبل ويتامى ترامب حالياً.. عليهم الإجابة عليه في نوفمبر المقبل…!

يوم نبطش البطشة الكبرى إنّا منتقمون..

بعدنا طيبين قولوا الله…

Exposing the “Gulf Israelization” كشف حساب «أسرلة الخليج»

TRANSLATION

ناصر قنديل

الأكيد أن ذهاب حكومات الإمارات والبحرين نحو اتفاقات وتفاهمات تتضمن التطبيع والتعاون الأمني مع كيان الاحتلال، وفرضية لحاق سلطنة عمان بهما، ما كان ليصير لولا الموافقة السعودية التي عبّرت عن نفسها بفتح الأجواء أمام طيران الكيان، وفي ظل تأكيدات إعلام الكيان لحجم العلاقة السعودية الإسرائيلية من جهة، وللتعاون المشترك مع السعودية والإمارات في الحرب على اليمن، وفي ظل فتوى مستغرَبة عن إمام الحرم المكي يشرّع فيه اغتصاب الأرض الفلسطينية أمام المستوطنين، متحدثاً عن حق تاريخي مزعوم يتقاطع مع الخرافة الصهيونية لأرض الميعاد. يضاف إلى ذلك ما قاله الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد محادثة مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، عن قرب الالتحاق السعودي بركب التطبيع ولم تنفه السعودية، رغم أنه أعاد تأكيد كلامه في حفل التوقيع، والأكيد أن صيغة تعامل الحكومات التي سارت بالتطبيع تعبر عن شعورها بالمأزق، سواء بادعاء الحديث عن مكاسب مقابلة للتطبيع تتصل بإلغاء إجراءات ضم الضفة الغربية، نفاها رئيس حكومة كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو، أو ببيانات متلاحقة تتحدث عن ترابط التفاهمات التطبيعية مع التزامات أميركية وإسرائيلية بحل للقضية الفلسطينية وفقاً لصيغة الدولتين، رغم أن صفقة القرن نسفت الصيغة من جذورها، وصولاً لمستوى منخفض في التمثيل في حفل التوقيع، بغياب الملك البحريني وولي العهد الإماراتي، رغم ما يفرضه حضور الرئيس الأميركي ورئيس حكومة الكيان.

الأكيد أننا أمام أسرلة الخليج تعويضاً لفشل كيان الاحتلال في فرض محاولات تغيير التوازنات وقواعد الاشتباك على جبهات جنوب لبنان وفلسطين وسورية، والأكيد أن المكاسب الأميركية والإسرائيلية واضحة، تكتيكياً بالاستعراض الانتخابي الذي يحتاجه كل من ترامب ونتنياهو، واستراتيجياً بالتموضع على ضفاف الخليج في وجه إيران، وبينهما مكاسب اقتصادية يراهن عليها الإسرائيلي وعلى رأسها تعزيز مكانة مرفأ حيفا واستغلال غياب مرفأ بيروت عن الخريطة، في توقيت مريب لترابط الحدثين، لكن السؤالين المرادفين هما، هل هذه المكاسب تعني تحولاً في الموازين، وما هي مكاسب الحكومات الخليجية الموازية، خصوصاً أن طبيعة المشكلات التي تعصف بالكيان والمجتمع الأميركي وتحدد أولويات الناخبين لا يغير فيها الاستعراض الذي شهده البيت الأبيض، وأن مقابل هذه المكاسب من الواضح أن السياق الناتج عن مسار الأسرلة الخليجي يفتح باب ديناميكية أمنية وسياسية فلسطينية كانت الوحدة أول عناوينها، وتتجه نحو معادلة الانتفاضة الشاملة التي قالت التجارب إنها وحدها تعيد صياغة المشهد العربي الشعبي والسياسي، رغم أنف الحكومات، وبالتوازي يفتح باب متغيرات في الأمن الخليجي أبرزها سحب الوساطة الإيرانية مع أنصار الله لتحييد الإمارات من دائرة الاستهداف الناتج عن مشاركتها في الحرب على اليمن، وما قد يترتب على ضربات يمنية موجعة للإمارات، التي يصفها اليمنيون بمدن الزجاج.

في التوازنات الحاكمة للمنطقة، تقول التجارب التاريخية إن معيار القوة الأميركية والإسرائيلية يتحدد بعنوانين ثابتين، الأول هو القدرة على شن الحروب، ولا يبدو أن أحداً يتوهم إضافة لموازين القوى يمثلها ضم البحرين والإمارات لجبهة اختبرت قواها الفعلية في ذروتها بشراكة الخليج والناتو وضمنه تركيا ومعهما أميركا و»إسرائيل» في الحرب على سورية، وكانت نتيجته الفشل وتفكك حلف الحرب، والثاني هو القدرة على عزل الشعوب في المنطقة عن خيار المقاومة عبر تعزيز أوهام التفاوض والتسويات، وفرصها انطلاقاً من البوابة الفلسطينية، انطلاقاً من إدراك تاريخي لصناع القرار في واشنطن بأن وضع الشعوب في المنطقة والشعب الفلسطيني تحت مظلة وهم التفاوض والتسوية هو أكبر خدمة تقدم لكيان الاحتلال، وأن الانتقال من هذا المربع إلى إسقاط فرص التفاوض وسد أبواب التسويات، يضع شعوب المنطقة وفي مقدّمتها شعب فلسطين في طريق التوحّد وراء خيار المقاومة، ويستدرج وضعاً أشد صعوبة على كيان الاحتلال، لا يمكن لواشنطن سلوكه إلا عندما تعتقد أن كيان الاحتلال فقد قدرة التحرك، وأن مسؤولية حمايته باتت عهدة أميركية، وأن إقامة الجدران حول الكيان يجب أن تتوسّع لحدود ضمان الأمن الإسرائيلي، بوجه محور المقاومة، أسوة بجدار الفصل العنصري في فلسطين وجدران الحماية التي يتم السعي إليها في مواجهة جنوب لبنان وغزة والجولان، وصولاً لجدران الخليج الذي يتم تحويله لخط دفاع أمامي في أي مواجهة مقبلة تهدّد أمن الكيان.

التدقيق في المصالح الخليجية يكشف بوضوح ضعف الحجج التي تساق للدفاع عن اتفاقات التطبيع، ومحاولات ابتداع أسباب موجبة مصلحية، فالأمن الخليجي سيصير أشد عرضة للتهديد بدلاً من الحماية، والمصالح الاقتصادية ستكون مهددة بالطموحات والأطماع والمقدرات التي تملكها المصارف والشركات التي تملكها اللوبيات اليهودية في العالم والتي كانت تتردد باتخاذ كيان الاحتلال مقراً لها، ستتجه نحوه كمقر بما فيها تلك التي كانت تتخذ من دبي والمنامة مقراً، ومرفأ حيفا سيشطب فرص التوجه الأوروبي نحو الخليج من جداول رحلات السفن نحو جبل علي، والتماسك الداخلي سيتعرض للاهتزاز عندما يبدأ التموضع الإسرائيلي وما يرافقه من العبث، وإذا كانت إيران تتصرف قبل أسرلة الخليج بمنطق الحرص على التهدئة، فإن ما بعد الأسرلة يمنح إيران خط تماس على مرمى حجر بمشروعية كاملة مع المصالح الأميركية الإسرائيلية في ظل الكلام الخليجي الأميركي الإسرائيلي عن حلف أمني عسكري بوجه إيران.

دجاجة حفرت على راسها عفرت.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

بين المثقف والمثوقف – عبد الستار قاسم

   الصفصاف

مفهوم الاعتدال في الوعي العربي - عبد الستار قاسم

يتداول الناس على مختلف أوساطهم كلمة مثقف ويجتهدون في تفسيرها وفي المسؤوليات المترتبة على حملها. عموما، يرى الناس ان الذين يتصفون بهذه الكلمة يمكن أن يكونوا أعمدة في المجتمع ويقفوا مع الحق وضد الباطل والظلم. الناس يفترضون من دون تحليل أو فلسفة للكلمة أن الذي يتصف بالثقافة يحمل مسؤولية وأمانة كبيرتين، وهو لا بد يدافع عن العدالة ضد القهر والكبت والانحراف الأخلاقي. الخ.

لكن من المفروض أن يكون هناك تعريف للمثقف حتى يكون الناس عموما على بينة مما يتحدثون عنه، ومن المفروض أن تلعب وسائل الإعلام دورا أساسيا في البحث عن تعريف أو تعاريف ذات صبغة علمية وتنقلها للناس. بخاصة في هذه الأيام حين يكثر الحديث حول دور المثقفين في مواجهة التطبيع مع الكيان الصهيوني، وشد أزر القابضين على الجمر الرافضين للاعتراف بالكيان الصهيوني والتطبيع معه وإقامة أي علاقات معه سوى علاقة المقاومة ضده وضد من يدعمونه. هذا المقال القصير يقدم تعريفا، وللناس التفاعل معه.

المثقف هو صاحب علم ومعرفة يوظفهما لإحقاق الحق ومواجهة الظلم والقهر والاستعباد ومعالجة هموم الناس والسهر على راحتهم. وهذا هو الناجي الوحيد من بين أصناف المثقفين العديدة. وقد سبق أن كتبت كتابا بعنوان  قبور المثقفين العرب ونشرته دار الفرسان في عمان/ الأردن، وصنفت فيه المسمون بالمثقفين إلى أصناف وفئات عديدة، وكلها وضعتها في خانة مختلفة عن الخانة التي آوت المثقفين الحقيقيين وفق التعريف الذي اقدمه هنا.

صاحب العلم والمعرفة الذي لا يوظف علمه ومعارفه لخدمة الناس ليس مثقفا، إنما هو مثوقف يستعمل ما يحمل من علم ومعرفة من أجل الحصول على مكاسب آنية وشخصية ويكاد لا يلتفت بتاتا إلى مصالح الناس وهمومهم والمظالم التي تقع على رؤوسهم. هو يبحث عن منصب أو مال أو جاه، ولديه الاستعداد لأن ينافق ويكذب ويدجل من أجل مصالحه وفوائده المادية سواء كانت له مباشرة أو لأبنائه وزوجه وبناته. أغلب المثوقفين العرب ينتمون إلى خانة إرضاء المسؤول عساه يعطف عليه بمنصب أو جاه أو مال، أو تجنب العقاب الذي يمكن أن يمارسه المسؤول ضده. المثوقفون يخشون على الوظيفة، ويخشون الاعتقال وعقوبات أجهزة المخابرات والأجهزة الأمنية الأخرى. وهؤلاء يرون دائما أن الرزق والحياة بيد المسؤول وليس بيد الله سبحانه وتعالى، ولا يؤمنون بفكرة الاعتماد على الذات وتدبير الأمور ذاتيا إذا اصابه وأصاب عائلته سوء أو مكروه.

وسائل الإعلام في أغلبها تتحدث الآن عن دور المثقفين العرب في مواجهة التطبيع. أكيد هناك مثقفون يقفون مع الحق الفلسطيني ومع كل القضايا العربية، لكن المثوقفين يعدون أعدادا مضاعفة. أنظروا إلى دول الخليج والتي تحول العديد من رجال الدين فيها عن دينهم وأنكروا الخليفة عمر بن الخطاب ونقضوا عهده وأنكروا قول الله سبحانه بحق القدس والمسجد الأقصى وفرطوا بالديار المقدسة. لقد ثبت أنهم كانوا يعبدون الله لمصلحة، وبدلوا عندما أمرهم الحاكم الظالم الشهواني بذلك . وأسوق مثلا بعض المثوقفين المصريين الذين يجب أن يكونوا الشعلة في الدفاع عن تاريخ مصر وقضايا الأمة العربية، هم يمتدحون اللحاق بالكيان الصهيوني الآن. وحتى لا يدير مثوقف عربي ظهره أقول إننا في الساحة الفلسطينية خبرنا مواقف المثوقفين الفلسطينيين الذين صفقوا للاعتراف بالكيان الصهيوني والتنسيق الأمني معه وتوقيع اتفاق أوسلو المشؤوم، وارتضوا لأنفسهم أن يكونوا أدوات لتطبيق الاتفاق وإرضاء الكيان الصهيوني والأمريكيين. لي زملاء كثر في مختلف الجامعات الفلسطينية قبلوا على أنفسهم القبول بمناصب تخدم سلطة أوسلو، وتخدم الاحتلال في النهاية. لا تغضبوا أيها العرب فإن مثوقفينا لا يختلفون عن مثوقفيكم. كلانا في الشؤم واحد. لكن أيضا كل مثقفينا الكبار العظام على امتداد الوطن العربي الذين يضحون بمصالحهم يقفون شامخين يدا واحدة في مواجهة الانهيار العربي والفجر آت إن شاء الله.

Bahrainis Against Normalization: Sixth Straight Night of Protests Opposing Deal With ‘Israel’

Bahrainis Against Normalization: Sixth Straight Night of Protests Opposing Deal With ‘Israel’

By Staff, Agencies

Hundreds of Bahrainis rallied in their hundreds for a sixth straight night against the ruling regime’s recent United States-enabled normalization with the Zionist entity.

Defying trigger-ready security forces, the protesters took to the streets throughout the kingdom on Thursday night, Bahrain’s Lualua TV satellite channel reported.

They carried signs that read, “Down with US and ‘Israel’” and “No to normalization with the occupying regime” as well as placards that condemned any facilitation of the ‘Israeli’ regime’s intervention in the Gulf region.

Others carried Palestinian flags, asserting that Manama’s stance towards Tel Aviv and the ongoing favorable coverage of the rapprochement by some media outlets did not serve to represent the Bahraini public’s opinion.

“The protesters say they stand by the Palestinian nation and are against all instances of treachery” targeting them such as acts of normalization with the occupying entity, the channel said.

Bahrain and the United Arab Emirates signed official agreements at the White House on Tuesday enabling full normalization of their relations with the Zionist entity. The deals had been announced by US President Donald Trump respectively earlier in September and last month.

During the event, Trump claimed “five or six” more Arab countries were poised to agree to follow suit.

Related Videos

تحالف الحرب «الإسرائيلي» من تفاصيل رؤية بيريز…

 د. ميادة ابراهيم رزوق

تأسست جامعة الدول العربية أعقاب اندلاع الحرب العالمية الثانية، وبغضّ النظر عن كونها صنيعة بريطانية وفقاً لتصريحات أنتوني ايدن وزير خارجية بريطانيا عام 1943 بأن بريطانيا لا تمانع في قيام أي اتحاد عربي بين الدول العربية، أو وفقاً لما قدمه وحيد الدالي (مدير مكتب أمين عام جامعة الدول العربية عبد الرحمن عزام) في كتابه «أسرار الجامعة العربية» بأن ذلك غير صحيح، وحقيقة الأمر أنه أصدر هذا التصريح ليطمئن العرب على مستقبلهم بعد الحرب العالمية الثانية، وفي الوقت نفسه كان عبارة عن مزايدة سياسية اقتضتها ظروف الحرب بين ألمانيا وبريطانيا، وقد أعلنت الحكومة الألمانية على لسان هتلر، أنه في حالة كسب المانيا الحرب، فإنها تضمن سلامة الدول العربية، وتؤكد وتؤيد استقلالها، وتعمل على إيجاد اتحاد في ما بينها، فقد أدرك العرب بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، أنّ الاستمرار بتكريس التجزئة، وفرض سياسة الأمر الواقع، سيجعل الشعوب العربية ترزح تحت الاحتلال الأجنبي، ويصبح الحصول على الاستقلال صعباً، لذلك بدأ التحرك والمشاورات للبحث عن صيغة مناسبة لتوحيد الجهود العربية، وقد تمّ الاتفاق على توجيه مصر الدعوة إلى العراق وشرق الأردن والسعودية وسورية ولبنان واليمن، وهي الدول التي كانت قد حصلت على استقلالها، ولو أنّ ذلك الاستقلال لم يكن كاملا، وكانت الدعوة بقصد عقد اجتماع لممثلي تلك الدول، لتبادل الرأي في موضوع الوحدة.

صادقت على هذا البروتوكول خمس دول عربية في 7 تشرين الأول عام 1944، ويعد هذا البروتوكول الأرضية التي بني عليها ميثاق إنشاء الجامعة، وفي 22 آذار عام 1945 تمّ التوقيع على الصيغة النهائية لنص الميثاق.

ولكن هل التزمت جامعة الدول العربية بقضايا العرب؟

بقيت القضية الفلسطينية حاضرة دوما على جدول أعمال معظم القمم العربية، منذ القمة العربية الأولى عام 1946 التي أكدت عروبة فلسطين، بوضعها «القلب في المجموعة العربية»، وأنّ مصيرها مرتبط بمصير دول الجامعة العربية كافةً، معتبرة أنّ الوقوف أمام خطر الصهيونية واجب على الدول العربية والشعوب الإسلامية جميعا، وظلت مؤتمرات القمة العربية تؤكد خلال العقود الفائتة مركزية هذه القضية بوصفها قضية العرب جميعا، معتبرة أن النضال من أجل استعادة الحقوق العربية في فلسطين مسؤولية قومية عامة، وعلى جميع العرب المشاركة فيها.

إلا أنه في حقيقة الأمر وبتنفيذ الأنظمة الرجعية العربية دورها في الأجندة الصهيوأميركية، لم تعد فلسطين قضية العرب المركزية، ومسؤولية قومية عامة، بل طغت عليها وخصوصاً في السنوات الأخيرة قضايا أخرى راحت تحتل موقع الأولوية، ولم يعد الخطر الصهيوني يمثل تهديداً للأمن القومي العربي بل تم حرف البوصلة نحو مزاعم (الخطر الإيراني)… وبدأت بوادر ذلك في قمة فاس العربية في المغرب عام 1982، بمبادرة الأمير فهد بن عبد العزيز التي تضمّنت اعترافاً ضمنياً بالكيان الصهيوني كدولة، ومن بعدها قمة بيروت عام 2002 التي تبنّت «مبادرة السلام العربية» التي طرحها الملك عبد الله بن عبد العزيز التي اعتبرت أنّ انسحاب «إسرائيل» الكامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967، والتوصل إلى حلّ عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين يتفق عليها وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، وقبول قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ الرابع من حزيران عام 1967 تكون عاصمتها القدس الشرقية، هو شرط ومدخل اعتبار الصراع العربي الصهيوني منتهياً، ودخول الدول العربية في اتفاقية سلام بينها وبين الكيان الصهيوني، وإنشاء علاقات طبيعية معه في إطار هذا السلام الشامل.

وبالإمعان ببقية التفاصيل التي سنأتي على ذكرها لاحقاً عن كتاب شمعون بيريز «الشرق الأوسط الجديد» الذي صدر عام 1993، أو المؤتمرات الاقتصادية التي تلت ذلك في الدار البيضاء في المغرب عام 1994، وفي عمان 1995، وفي مصر 1996، إلى ورشة المنامة الاقتصادية، ومشروع نيوم، إلى محاولات تطويع الدراما ووسائل التواصل الاجتماعي وتفاصيل أخرى في تطبيع مشيخات الخليج مع الكيان الصهيوني بمجال الرياضة والسياحة والثقافة لتكون عوناً في غسل أدمغة الجماهير نحو تصفية القضية الفلسطينية، نجد أنها ليست إلا خطوات وتكتيكات مدروسة وممنهجة في إطار مشروع بيريز الذي دعا إلى قيام نظام إقليمي شرق أوسطي يقوم على أساس التعاون والتكامل بين العرب والكيان الصهيوني في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية، وفي ما يلي التفاصيل:

1

ـ اعتمد بيريز في مشروعه على تحليل واقعي مفاده سقوط مضمون نظريات العمق الاستراتيجي، والاستراتيجية التقليدية القائمة على «الوقت والفراغ والكم» مع التطور التكنولوجي وتطور الصواريخ الباليستية للانتقال بأن الاقتصاد هو العقيدة البديلة، وبناء على ذلك كتب بيريز في كتابه: «يمكن لنا أن نبدأ في نقطة البحر الأحمر، فقد تغيرت شطآن البحر الأحمر مع الزمن، وأصبحت مصر والسودان واريتريا تقع على أحد الجوانب فيما تقع (إسرائيل) والأردن والسعودية على الجانب الآخر، وهذه البلدان تجمعها مصلحة مشتركة، ويمكن القول أنه لم يعد هناك أسباب للنزاع، فاثيوبيا من بعد نظام منجستو واريتريا المستقلة حديثاً تريدان إقامة علاقات سليمة مع جاراتها بما في ذلك (إسرائيل)، في حين أن مصر وقعت بالفعل اتفاقية سلام مع (إسرائيل)، أما الأردن والسعودية واليمن فتريد تأمين حرية الملاحة والصيد وحقوق الطيران»، كما كشف في كتابه كيف سيبدأ التطبيع الكبير عندما قال» ويمكننا كخطوة أولى التركيز على القضايا الإنسانية مثل التعاون في عمليات الإنقاذ البحري والجوي وإقامة شبكة اتصالات للإنذار المبكر من المناورات البرية والبحرية، كما ويمكن الحفاظ على النظام الإقليمي من خلال المشاريع والأبحاث المشتركة، تطوير مصادر الغذاء من البحر، وكذلك السياحة، أما إقامة حلف استراتيجي فستكون خطوة ممكنة في مرحلة متقدمة»، وحدّد ملامح الشرق الاوسط الجديد بقوله» بالنسبة للشرق الأوسط فإنّ الانتقال من اقتصاد صراع إلى اقتصاد السلام سوف يعني حصر المصادر لتطوير بنية تحتية تلائم هذا العصر الجديد من السلام، وإنّ بناء الطرق وتمديد خطوط السكك الحديدية وتحديد المسارات الجوية وربط شركات النقل وتحديث وسائل الاتصالات، وتوفير النفط والماء في كل مكان، وانتاج البضائع والخدمات عن طريق الكمبيوتر، سوف يفتح حياة جديدة في الشرق الأوسط».

2

ـ إذا ما دققنا النظر في سطور كتاب بيريز سنجد أن ما ذكره وضع تصوّراً دقيقاً لما يدور في منطقتنا في وقتنا الحالي، بإعلان ولي العهد السعودي عن إقامته (مدينة نيوم) التي ستقع في الشمال الغربي للمملكة، وستضم اراضي مصرية وأراضي اردنية على مساحة 26 ألف كلم2، يخدم فقط مشروع شمعون بيريز وكل أحلامه الواردة في كتابه آنف الذكر، حيث ووفق ما تم إعلانه فإن مدينة نيوم ستعمل على مستقبل الطاقة والمياه ومستقبل التقنيات الجوية، ومستقبل العلوم التقنية، ومستقبل الترفيه، وهذه القطاعات ذكرها كلها بيريز في كتابه، ولاننسى أنه في عام 2015 فازت مجموعة شنغهاي للموانئ بمناقصة دولية لتطوير ميناء حيفا لينتهي العمل به في عام 2021، ليكون جاهزا لمد خطوط السكك الحديدية من الكويت والرياض، و جدير بالذكر أن 90٪ من مشروع السكك الحديدية موجود مسبقاً منذ أيام الدولة العثمانية، واستكماله لن يحتاج كثيرا من الجهود.

3

ـ إنّ عقد مؤتمرات القمم الاقتصادية التي ضمت وفوداً من الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية والآسيوية والدول العربية على مستوى رؤساء دول وحكومات باستثناء سورية ولبنان في الدار البيضاء عام 1994، وفي عمان 1995، وفي القاهرة 1996، وفي الدوحة 1997 تحت عنوان عريض «التعاون الإقليمي والتنمية الاقتصادية»، وكذلك ورشة المنامة في البحرين عام 2019 التي دعا إليها جاريد كوشنر كجزء من مبادرة ترامب للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة باسم «صفقة القرن»، ليست إلا تكريسا لمشروع بيريز الذي قال في كتابه «يجب إجبار العرب على سلام مقابل المساهمة في تطوير القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية كمحفزات لقبول (إسرائيل)، هدفها النهائي هو خلق أسرة إقليمية من الأمم ذات سوق مشتركة وهيئات مركزية مختارة على غرار الجماعة الأوروبية.

4

ـ خطوات التطبيع العلنية الأخيرة التي بدأت بالإمارات والبحرين إلى أنظمة أخرى تقف في الطابور ليست إلا تنفيذا لرؤية بيريز الصهيونية الممتدة عبر الزمن على مراحل، والتي ترى بالنتيجة عدم جدوى المفهوم العسكري لضمان أمن الكيان الصهيوني ويجب اعتماد طريق التكامل والاندماج في محيطها تحقيقا لأهدافها وبقائها كقوة عظمى تسيطر وتتسيّد أمنياً واقتصادياً.

5

ـ في إطار هذه الرؤية تندرج استدامة الصراع الداخلي في ليبيا بين قوى مدعومة من أطراف دولية وفقاً لضابط الإيقاع الأميركي، وحرب اليمن، واستمرار استنزاف سورية، ومزيداً من تعقيد الوضع الداخلي اللبناني بعد حادثتي تفجير وحريق مرفأ بيروت، وسد النهضة الإثيوبي، وقلاقل العديد من الدول العربية… لتهيئة البيئة اللازمة لإتمام مشروع بيريز بانصياع ملوك وامراء ورؤساء الأنظمة الرجعية للأوامر الأميركية التي يصدرها ترامب على الإعلام أولا فيهرولون منفذين.

6

ـ في المقلب الآخر وأمام حلف الحرب الأميركي (الإسرائيلي) الخليجي هناك حلف إقليمي نواته إيران وسورية وقوى المقاومة في العراق ولبنان واليمن وفلسطين المحتلة بات أكثر قوة وتماسكاً بإمكانيات تقنية، عسكرية، استخبارية وعقيدة وإرادة قتالية يهدد وجود الكيان الصهيوني الذي لا زال يقف على اجر ونص منذ قرابة شهرين، وعروش الأنظمة الرجعية التي أصبحت ضمن بنك أهداف حلف المقاومة إذا وقعت الواقعة وكانت الحرب الكبرى.

وأخيراً تتحدث الوقائع عن انهيار منظومة القطب الواحد، وبداية تبلور عالم جديد بتحالفات إقليمية ودولية سياسية اقتصادية عسكرية من نوع جديد لن يكون جيش واشنطن الجديد المتقدّم عثرة في إرساء روائزها.

مملكة البحرين السعودية الصهيونية – نضال حمد

 الصفصاف

الخيانات الرسمية العربية ليست أمراً مفاجئاً ولا هي سياسة جديدة، فقد خان الرسميون العرب وبالذات السعوديون شعب فلسطين والأمة العربية على مر سنوات القرنين الفائت والحالي. ولم يكن الرئيس المصري المقتول عقابا على خيانته، أنور السادات سوى البادئ في مسلسل الخيانات الرسمية العلانية. فما كان يجري بالسر من علاقات واتصالات مع الصهاينة عرفناه في أيلول الأسود 1970 وفي حرب لبنان الأهلية 1975-1990. ومن ثم تأكدنا منه في سنوات الربيع العربي السوداء. لأنه لم يعد مقتصراً على الحكومات والحكام.

فيما بعد خيانة السادات واستمرار نهجه الخياني، الاستسلامي مع حسني مبارك والآن مع السيسي حيث أصبحت مصر بلا مكانة وبلا هيبة وتابعة لحكام الخليج. استطاعت أموال السعودية وضغوطات نظام كمب ديفيد المصري جر القيادة الرخوة لمنظمة التحرير الفلسطينية الى مستنقع الخيانة، فكانت اتفاقية اوسلو أم وأهم الخيانات كلها. ولدت من رحمها السلطة الفلسطينية التي مهدت للتطبيع وللاستسلام واعتبرته خطوة على طريق تحقيق السلام. بعد أصحاب القضية جاء دور الأردن والامارات وصولا الى البحرين. والبقية مثل السعودية وعُمان وقطر ودول عربية أخرى تنتظر قرار وإذن ترامب ونتنياهو لاعلان اتفاقيات مشابهة. حتى الأصوات التي تنادي بالحياد في لبنان هي أصوات من نفس هذه البيئة العربية المسمومة. وإن أتتها الفرصة لأعادت فوراً احياء اتفاقية العار 17 أيار 1983 بين شارون والجميل برعاية أمريكية، التي أسقطتها المقاومة المشتركة اللبنانية الفلسطينية السورية. هذه الأطراف اللبنانية ستحيي بعد غد ذكرى اغتيال الخائن المجرم بشير الجميل كشهيد للبنان وانعزاليته.

أعلم بأن غالبية الناس في بلادنا العربية المحتلة أو المستباحة لم تعد تكترث بالخيانات العربية الرسمية سواء جاءت من الحكام أو من بعض المحكومين، فالحاكم راكب ومركوب والمركوبين يُقادون من راكبهم أو من راكبيهم. وهكذا هو حال البلاد العربية في زمن وباء الاستسلام والخيانة.

البحرين ليست دولة مستقلة بل دولة محتلة تحتلها السعودية ومرتزقتها في قوات درع الجزيرة التي تقوم بقمع ثورة الشعب البحريني ضد نظامه العميل ومن أجل المساواة والعدالة بين جميع مكونات الشعب البحريني. وهو شعب مثقف وعزيز ناضل أبناؤه في سبيل وطن عربي حر وسعيد. وتبنوا القضية الفلسطينية وانخرط بعضهم في الثورة الفلسطينية منذ البدايات. أما حاكم البحرين سليل عائلة حكمت وتحكم البلد بالقوة، لم ترق له الامارة فنام ليلاً لينهض صباحاً ملكاً.. يبقى صغيرا مهما كَبَرَ بحجمه ومهما تطاوس.. الأمير أصبح ملكاً وامارة البحرين مملكة لكن بلا مكونات وبلا سيادة وبلا رعية.

الجامعة العربية المتصهينة والتي ماعادت تضم في عضويتها دولاً بل محميات صهيونية أمريكية ما يمنعها من اقامة علاقات رسمية واتفاقية سلام استسلامي جماعية هو فقط حاجة ترامب ونتنياهو لاستخدام محمياتها في العمليات التجميلية والاعلامية في الحملات الانتخابية.

أما الفلسطيني فما لم يبدأ فوراً بعملية تنظيف (عمارة العربان) من خلال تنظيف شقته الفلسطينية، فإن العمارة كلها آيلة حتماً للانهيار والدمار.

فيا أصحاب الدولة المسخ والسلطة الوهم في فلسطين المحتلة؟

ويا قيادة منظمة التحرير الفلسطينية؟

ويا فصائل المقاومة الفلسطينية؟

ويا أيها الفلسطينون والأمناء العامون ألا ترون أنه حتى مشيخات صغيرة لم تعد تقبضكم وتحسب حسابكم وتهاب ردة فعلكم؟..

من يحني ظهره يركبه الراكبون والمركوبين. لقد وصلنا الى زمن أصبحت فيه محميات نفطية خليجية ترغب في جعلنا كبش فداء لدوام حكمها. فلا تسمحوا لغلمان عائلات الحكم في الخليج ركوب قضيتكم. لا تسمحوا للمركوبين أن يركبوا فلسطينكم… فإن صمتم ولم تفعلوا شيئا فأنتم لستم بأفضل منهم.

البحرين بعد الامارات تقيم علاقات رسمية وعلانية مع الكيان الصهيوني. والبقية الخليجية تتبع، قطر وعُمان والسعودية.. هل هناك عنصر مفاجئة؟ طبعا لا… لأننا كنا نتوقع ذلك بعد ارتكاب الامارات لجريمتها. فالدماء العربية التي سالت في سبيل القضية الفلسطينية صارت بأعين الأنظمة والحكومات المستسلمة والمطبعة الرجعية والمتصهينة العربية ماءا .. يا عرب، ويا بشر ويا ناس ويا فلسطينية صارت ماءا .. فمتى نصير ثوارا ومناضلين ونعلنها حربا شعواء على كل المستسلمين وعلى كل من يستهين بنا ويستبيح دمنا ووطننا وقضيتنا وحقوقنا؟

متى نوقف الزاحفين نحو الاستسلام والخيانة والخداع والنفاق واللعب بقضيتنا ومصيرنا ودمنا عند حدهم.؟ .. متى نقول لهم كفى؟ .. فلتذهبوا الى الجحيم أنتم والاحتلال والاستعمار وأموالكم وإعلامكم وأعلامكم.

واجب الشعوب العربية وضع حد للخونة. وواجبها أيضا العمل بالحكمة العربية وهي “الكيّ بالنار” في حال فشلت المحاولات الأخرى.

أما شعب فلسطين الذبيح والمغدور عربياً فان لم يقم بارسال عصابة المستسلمين الفلسطينيين  الى جهنم أو بإعادتها الى مكانها الطبيعي سوف لن ينفعه الندم.

رموز الهزيمة والاستسلام والخيانة في فلسطين فليخرسوا..

لأنهم لسان هزيمة وخيانة كانوا ولازالوا جسرا للتطبيع والاستسلام والهزيمة والتنسيق مع الصهاينة.

يعرف هؤلاء المستسلمون أن هذه الجامعة العربية لولا حاجة نتنياهو وترامب لاستخدامها فرادى في حملات التطببع والاستسلام لكانت وقعت كلها مجتمعة على اتفاقية مع الكيان الصهيوني. لأنها في حقيقة الأمر لم تعد دولاً، كانت كذلك في زمن القائد الخالد، الراحل العظيم جمال عبد الناصر. أما الآن فهي مجرد محميات لخونة ولعملاء من الملك الى الجنرال ومن الأمير الى الشيخ والسلطان.. ومن شبه الرئيس الى الرؤساء الغلمان.

كل الخيانات الخليجية تمت أو تتم بحجة مواجهة خطر ايران (الشيعية) وتهديدها الوجودي كما يزعمون لأنظمة الحكم الخليجية. يدمرون اليمن ويقتلون شعبه بهذه الحجة الكاذبة والمخادعة. يستقبلون القادة الصهاينة في مسقط وأبو ظبي واليمامة والدوحة بهذه الحجة.. ورغم ذلك يحاصرون قطر التي تنافسهم على العلاقات مع الصهاينة والأمريكان وعلى تقديم الخدمات، مع أنها أولهم استسلاما واقامة علاقات خليجية علانية مع الصهاينة وتخريبا في الجسم الفلسطيني. حتى المقاوم منه مثل حركة حماس. استطاعت شراء واقتناء بعض المثقفين والاعلاميين الفلسطينيين والعرب، الذين رشتهم فعملوا ويعملون في جزيرتها وفي خدمتها. فيما هي تعمل في خدمة أسيادها. قطر حليف حركة الاخوان وحليف اردوغان وحليف للأمريكان. هي أكبر قاعدة أمريكية في شرقنا العربي بعد قاعدة أمريكا في دولة الخلافة الاردوغانية التركية. أنسيتم أن كل الاعتداءات على العراق وليبيا وسوريا كانت ولازالت تنطلق من هناك؟…

أردوغان أكبر كذبة سيكتشفها الاخوان وبعض الفلسطينيين والعربان وكذلك المشايخ والعلمانيين من اخوان الاخوان. فكما اكتشف بعض الفلسطينيين الرخوين أن السعودية وشقيقاتها كانوا خدعة وكذبة انطلت عليهم منذ زمن الثورة الفلسطينية في بيروت. وأن أموالهم كانت سموماً تسمم جسد الثورة الفلسطينية وتهلكه ببطء. سوف يكتشفون الآن أن أصحاب الشعارات والصوت العالي ليسوا أكثر من شعاراتيين وبالونات اختبارية ستحرقها الارادة الفلسطينية والأصالة الشعبية العربية. فالأمة العربية واحدة أرضاً وعادات وتقاليد ولغة… أمة واحدة بالرغم من تمزيقها وتقسيمها الى دول وطوائف. أما فلسطين فستبقى قلب هذه الأمة النابض وعنوان صراعها مع كل الأعداء.

نضال حمد في 12-09-2020

Next? Bahraini Regime Joins Betrayers of Palestine, Announces Normalizing Ties with ‘Israel’

Next? Bahraini Regime Joins Betrayers of Palestine, Announces Normalizing Ties with ‘Israel’

By Staff

In the latest unashamed move against the Middle East’s central cause, Palestine, the treacherous Bahraini regime tasked US President Donald Trump with announcing the normalization of ties with the ‘Israeli’ occupation entity.

This makes it the second country after the United Arab Emirates [UAE] to speak publicly of normalized ties with ‘Israel.’

Such so-called ‘peace’ deals have been widely censured as a betrayal of the Palestinian nation and the Palestinian cause.

Trump said in a tweet on Friday that Bahrain had agreed to join the UAE in striking a deal to normalize relations with Tel Aviv.

The White House said the Trump had broken the news after speaking by phone to Bahraini King Hamad bin Isa Al Khalifah and Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu.

He also attached to a separate tweet a joint statement, whereby the three had agreed on and expressed commitment to “the establishment of full diplomatic relations between ‘Israel’ and the Kingdom of Bahrain.”

They also boasted the deal in the statement as a “historic breakthrough,” and claimed the agreement was aimed at increasing “stability, security, and prosperity in the region.”

Bahrain has agreed to formalize the deal with ‘Israel’ at a ceremony on September 15 at the White House, where the United Arab Emirates would also sign off on its own thaw with the occupying regime announced in mid-August.

The Zionist entity and the UAE agreed to a US-brokered deal to normalize relations on August 13. Under the agreement, the Tel Aviv regime has purportedly agreed to “temporarily” suspend applying its own rule to further areas in the occupied West Bank and the strategic Jordan Valley that Netanyahu had pledged to annex.

Related

إنزال «إسرائيلي» في أبو ظبي وإعلان حرب ضدّ طهران…!

محمد صادق الحسيني

الإنزال «الإسرائيلي» خلف خطوط تاريخ العرب والمسلمين وجغرافيا محور المقاومة وتحديداً على بعد ١٥ كم من حدود الجمهورية الإسلامية، لم يكن الهدف منه التطبيع فحسب، فهذا كان موجوداً بالأساس مع الإمارات وسائر دول مجلس التعاون عدا الكويت منذ سنين…!

انّ هدف هذا الخرق الاستعراضي الوقح في الشكل والجوهر في هذه اللحظة التاريخية هو نقل مستوى الصراع بين الجانبين من مجرد حرب استخبارية وخوض معارك «ناعمة» واغتيالات كانت قد شهدتها ولايات عديدة من الإمارات بالتنسيق بين كلّ من الموساد الإسرائيلي والاستخبارات الأميركية وأمن أبو ظبي خلال العقود الماضية كان آخرها عملية قتل المبحوح باعتباره صلة الوصل بين فلسطين المحتلة وطهران، وذلك في دبي في العام ٢٠١٠، وفر لها مدير شرطة دبي المتبجّح ضاحي خلفان الغطاء العملياتي الكامل… إلى حرب مفتوحة بين تل إبيب وطهران…!

وفي هذا السياق كشف مصدر أوروبي غربي واسع الاطلاع، مختصّ بالشأن الإيراني، في إطار تعليق له على اتفاقية الإمارات مع «إسرائيل»، بما يلي:

تمّ تشغيل غرفة عمليات أمنية عسكرية أميركية إسرائيلية سعودية، بداية شهر حزيران الماضي، في أبو ظبي.
الهدف المرسوم لهذه الغرفة هو: تحقيق كلّ ما فشلت الولايات المتحدة و«إسرائيل» والسعودية في تحقيقه، خلال السنوات العشرين الماضية، وذلك قبل نهاية هذا العام، أيّ قبل ان يتسلم الرئيس الأميركي الذي سيُنتخب في شهر ١١/٢٠٢٠، مهامه.
اما عن طبيعة هذا الهدف، حسب القائمين على تشغيل الغرفة، فهو اختراق الوضع الإيراني، من خلال دمج أسلوب إحداث الفوضى الشاملة، والاحتجاجات الشعبية الواسعة النطاق، مع عمليات تخريب عسكرية داخل إيران، تبدأ بتنفيذها مجموعات مسلحة، جرى ويجري تدريبها في أبو ظبي، وسيتمّ التطرق لها لاحقاً.
يمثل الإدارة الأميركية (وزارة الخارجية) في هذه اللجنة إليوت أبرامز، الذي تمّ تعيينه حديثاً مسؤولاً عن الملف الإيراني، بعد استقالة بريان هوك المفاجئة من هذا المنصب، بينما يمثل السعوديه بندر بن سلطان، فيما يمثل الإمارات طحنون بن زايد.
ملاحظة: من الجدير بالذكر انّ بندر بن سلطان يدير ملف العمليات الخارجية، في المخابرات السعودية، وهو يشرف على كافة تفاصيل هذه العلاقات، سواء كانت مع أفراد او تنظيمات او أحزاب، ايّ أنه هو من يدير العلاقات مع التنظيمات التكفيرية مثل القاعدة وداعش وغيرهما.

بينما يتولى تركي الفيصل إدارة ملف العلاقات مع جميع الشخصيات والتنظيمات والأحزاب الدينية، التي تدور في فلك السعوديه، ولعلّ علاقاته مع تنظيم «مجاهدي خلق» أوضح الأمثلة على نشاطاته.

اما المدرّبون فعددهم ٣٢ ضابطاً، بينهم عشرون ضابطاً أردنياً وخمسة سعوديين وسبعة إماراتيين، بالإضافة الى أربعة ضباط ارتباط وتنسيق أميركيين، وضابطين إسرائليين برتبة رائد يقومون بمهمات المتابعة الاستخبارية، وبرمجة تدريب أعضاء المجموعة الأولى، على عمليات جمع المعلومات الاستخبارية، بعد دخولهم الى إيران.

يقوم الديوان الملكي السعودي، وكذلك الأميري في أبو ظبي، بتغطية نفقات هذه الغرفة، من خلال قنوات خاصة بذلك، لا علاقة لها بأيّ جهات إدارية أخرى في الدولتين، وهي نفقات غير محدّدة بالأرقام. ايّ أنها تتمتع، عملياً، بموازنة مفتوحة وبلا سقف محدّد.
علماً انّ هذا الأسلوب متبع لدى المخابرات السعودية والخليجية وبأوامر أميركية. وقد سبق لكونداليزا رايس ان أعطت أمراً شفوياً، لبندر بن سلطان، حين كان سفيراً في واشنطن منتصف تسعينيات القرن الماضي، لتغطية نشاط خارجي، لجهة عربية غير سعودية، بدون تحديد أيّ سقف لتلك التغطية المالية، ما يعني أنها مفتوحة، خاصة أنها أكدت لإبن سلطان على ضرورة التغطية مهما بلغت الأرقام.

كما أكد المصدر انّ هذه الغرفة قد شرعت، منذ أواسط شهر حزيران ٢٠٢٠، بتدريب المجموعات التالية:
شبان باكستانيون، من قومية البلوش الباكستانية، عدد ٨٦ فرد.
شبان إيرانيون، من قومية البلوش في إيران، عدد ١٠٢ فرداً.
شبان أفغان، من قوميتي الطاجيك والهزارة، في مقاطعة حيرات(هرات)، عدد ٧١ فرداً.
شبان إيرانيون، من عرب الاحواز (اهواز)، عدد ٦٩ فرداً.
افراد من «مجاهدي خلق»، ممن يتحدّرون من اصول إيرانية، ومقيمون في مختلف الدول الأوروبية، عدد ٢٤٦ فرداً.
وهم يكملون الآن دورة تدريبية عسكرية، في القاعدة الجوية بمدينة زايد جنوب غرب أبو ظبي، مدتها ثمانية أسابيع.

كذلك سيخضع عدد مماثل، للعدد المذكور أعلاه، لدورة تدريبية لمدة ثمانية أسابيع أيضاً، في معسكر صحراوي، أقيم خصيصاً لهذا الغرض، شرق بلدة عَصَب، بالقرب من الخط رقم E 65، وسيتمّ تدريبهم على عمليات القوات الخاصة.
أما عن نوعية التدريبات، التي ستخضع لها هذه المجموعات، فقد أضاف المصدر:
انّ المجموعه الأولى ستتلقى تدريبات عسكرية شاملة على الشكل التالي:

أ ـ التدريب على كافة أنواع الأسلحة الفردية، من بنادق رشاشة ومسدسات وقنابل يدوية دفاعية وهجومية، مختلفة العيارات. بالإضافة إلى التدريب على استخدام الرشاشات المتوسطة، كرشاش PKS، والرشاشات الثقيلة، من مختلف أنواع الرشاشات عيار ٢٣ ملم.

ب) التدريب على استخدام القذائف الصاروخية المضادة للدروع، خاصة قذائف «آر بي جي» وصواريخ «لاو»، وغيرها من القذائف المضادة للدروع.

ج) التدرّب ليس فقط على استخدام كافة أنواع المتفجرات وخاصة طرق إعداد العبوات الجانبية وزرعها على الطرق وتفجيرها عن بعد، وإنما على تصنيع عدة أنواع منها بمواد مزدوجة الاستخدام، لمواجهة ظروف ميدانية معينة قد لا يتوفر فيها مجال تزويد بعض تلك المجموعات بذخائر ومتفجرات من الخارج.

د) التدرّب على تنفيذ عمليات: اغتيالات بمسدسات مع كواتم صوت/ تنفيذ عمليات تفجير من خلال زرع عبوات ناسفة وتفجيرها عن بعد/ عمليات تخريب دون استخدام الأسلحة خاصة في محطات الطاقة ومحولات نقل الطاقة/ عمليات إغارة سريعة على أهداف ثابتة، كحواجز الجيش والقوى الأمنية او مواقع ومنشآت هامة، والانسحاب السريع الى نقاط الانطلاق.

هـ) التدرّب على السباحة وقيادة الزوارق المطاطية.

أما المجموعة الثانية، ودائماً حسب المصدر، فإنها ستتدرّب على:

– تنفيذ العمليات الخاصة على النمط الذي يستخدمه الجيش الأردني، وهو نمط هجين بين تدريبات قوة ديلتا الأميركية وتدريبات القوات الخاصة البريطانية.

– علماً انّ هذه المجموعات سيتمّ استخدامها او تفعيلها، بعد ان يتمّ إدخالها تسللاً الى الداخل الإيراني، عندما تبدأ الفوضى الشعبية في الشارع، وذلك بهدف تنفيذ عمليات استعراضية (بمعنى مؤثرة) للتأثير على معنويات المواطنين سلباً وإيجاباً وإعطاء الدفع المعنوي للمجموعات المعادية للثوره داخل إيران.

كما توفرت معلومات، غير مؤكدة ١٠٠٪ حتى الآن، بأنّ مجموعة أخرى، قوامها ١٢٠ فرداً إيرانياً وباكستانياً وأفغانياً، يجري تدريبهم في مدينة التدريب المسماة: مدينة محمد بن زايد للتدريب، التابعه للجيش الأردني في الأردن، والتي تمّ بناؤها بتمويل إماراتي كامل وافتتحت في شهر ٣/٢٠١٩.
أما عن طرق تسريب هؤلاء الإرهابيين، الى داخل إيران، فقد أكد المصدر على انّ ذلك سيتمّ عبر:

*البحر، من الإمارات، والحدود العراقية، منطقة شمال البصرة وخانقين، على الحدود الغربية لإيران.

*عبر الحدود الباكستانية الإيرانية، اذ انّ أولئك الذين سيتمّ تشغيلهم في المناطق الشرقية والجنوبية الشرقية من إيران، سيتمّ إدخالهم من منطقة تافتان ، بعد ان يتمّ نقلهم بالطائرات الى مطار جوزاك ، الذي يبعد ١٢ كم عن الحدود مع إيران، وليس الى مطار تافتان، الذي لا يبعد سوى ٣ كم عن الحدود الإيرانية مع باكستان، وذلك بهدف إيصالهم الى بلدة ميرجاوه حيث توجد نقطة ارتكاز، في تلك المنطقة، تديرها الاستخبارات السعودية.

*عبر الحدود الأفغانية الإيرانية، حيث سيتمّ نقل المجموعات الأفغانية، التي سيجري إدخالها الى إيران، جواً الى مطار حيرات (هرات) ثم يتسللون الى داخل إيران، بمساعدة عناصر استخبارية أميركية من المواطنين الأفغان المحليين، باتجاه ما يطلقون عليه اسم: قواعد ارتكاز، في كلّ من:

سانغان / قاسم آباد ومنطقة مشهد ريزه .

منطقة أحمدآباد / تُربَتْ إيجام (تربت جام) .

كلّ هذا تعرفه طهران بالطبع كما تعرفه قوى محور المقاومة ولديها سجل كلّ الخونة والمتعاملين، وهي لهم بالمرصاد…!

قل الله اسرع مكراً ان رسلنا يكتبون ما تمكرون.

بعدنا طيبين قولوا الله…

مقالات متعلقة

دوافع التحرك الفرنسي في لبنان وحظوظ نجاحه

العميد د. أمين محمد حطيط

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-162.png

فجأة يجد لبنان نفسه أمام اهتمام فرنسي غير مسبوق بنوعه وحجمه وعمقه، تحرك يقوده الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شخصياً، وينفذ وفقاً لخطة عمل واضحة مقترنة بجدول زمني لا يحتمل المماطلة والتسويف، ما يؤكد جدّيتها البعيدة المدى ويظهر انّ صاحبها قرّر ان ينجح ولا يتقبّل فكرة الفشل في التحرك، فرصيده الشخصي في الميزان كما قال. انه الاهتمام الفرنسي بلبنان الذي يثير أسئلة مركزية حول دوافعه، ثم عن حظوظ نجاحه في منطقة يُعتبر العمل فيها صعباً ومعقداً ومحفوفاً بالمخاطر.

ونبدأ بالدوافع والأهداف، ونذكر أنه في العلاقات الدولية ليس هناك ما يسمّى جمعيات خيرية وتقديمات مجانية فلكلّ شيء ثمن ولكلّ عطاء مقابل. وبالتالي عندما نسأل عن دوافع وأهداف فرنسا من التحرك يعني السؤال ضمناً عن المصالح الفرنسية خاصة والغربية عامة التي تريد فرنسا تحقيقها عبر تحركها الناشط هذا.

وفي البحث عن تلك المصالح والأهداف نجد أنها من طبيعة استراتيجية سياسية واقتصادية وامنية، تفرض نفسها على فرنسا في مرحلة حرجة يمرّ بها الشرق الأوسط والعالم. حيث اننا في مخاض ولادة نظام عالمي جديد يلد من رحم الشرق الأوسط، الذي يتعرّض الآن لأكبر مراجعة لحدود النفوذ والسيطرة فيه. وتعلم فرنسا انّ من يمسك بورقة او بموقع في هذه المنطقة يحجز لنفسه حيّزاً يناسبه في النظام العالم الجديد، الذي ستحدّد أحجام النفوذ فيه وترسم حدودها انطلاقاً من فعالية تلك الأوراق التي يملكها الطرف ومساحة النفوذ التي يشغلها وحجم التحالفات التي ينسجها في إطار تشكيل المجموعات الاستراتيجية التي يقوم عليها النظام العالم العتيد.

وفي هذا الإطار تعلم فرنسا انّ ما أخذته من معاهدة التقاسم في سايكس بيكو يلفظ أنفاسه اليوم، وانّ هناك توزيعاً جديداً بين أطراف منهم من جاء حديثاً ومنهم من يريد استعادة دور سقط قبل 100 عام ومنهم من يريد المحافظة على مواقعه التي استقرّ بها بعد الحرب العالمية الثانية. ولأجل ذلك ترى فرنسا انّ لبنان هو المنطقة الأسهل والموقع الأكثر أمناً لتحركها واحتمال النجاح فيه أفضل بعد ان تهدّدت مواقعها في معظم المنطقة. وتراهن فرنسا في ذلك على خصوصية بعض المناطق مشرقياً ولبنانياً ثقافياً وعقائدياً بما يعقد حركة أقرانها الغربيين ويسهّل حركتها بعد ان احتفظت بعلاقات مميّزة مع فئات محدّدة خلافاً للموقف الانكلوسكسوني منهم. (إيران وحزب الله)

كما تعتبر فرنسا انّ لها في لبنان صلات مباشرة او غير مباشرة، قديمة او مستحدثة مع جميع الطوائف والمكونات اللبنانية بشكل يمكّنها من حوار الجميع وليس أمراً عابراً أن تلبّي جميع القوى السياسية الأساسية ذات التمثيل الشعبي والنيابي الوازن في لبنان، أن تلبّي دعوة الرئيس الفرنسي إلى طاولة برئاسته ويضع معهم او يطرح او يملي عليهم خطة عمل لإنقاذ لبنان ويحصل على موافقتهم للعمل والتنفيذ ضمن مهلة زمنية محدّدة.

ومن جهة أخرى نرى انّ فرنسا تريد ان تقطع الطريق في لبنان أمام المشروع التركي لاجتياح المنطقة بدءاً من العراق وسورية ولبنان وصولاً الى لبيبا التي كانت فرنسا أساساً في إسقاط حكمها بقيادة القذافي ثم وجدت نفسها اليوم خارج المعادلات التي تتحكم بالميدان الليبي حيث تتقدّم تركيا هناك على أيّ أحد آخر.

بالإضافة إلى ذلك ترى فرنسا أنّ انهيار لبنان كلياً سيضع الغرب أمام مأزقين خطيرين الأول متصل بطبيعة من يملأ الفراغ ويقبض على البلاد بعد الانهيار، وفي هذا لا يناقش أحد بأنّ المقاومة ومحورها هم البديل، والثاني متصل بالنازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين الذين لن يكون لهم مصلحة في البقاء في بلد منهار لا يؤمّن لهم متطلبات العيش وستكون هجرتهم غرباً شبه أكيدة بما يهدّد الأمن والاقتصاد الأوروبيين.

أما على الاتجاه الاقتصادي المباشر، فانّ فرنسا تعلم عبر شركاتها التي تداولت بملف النفط والغاز المرتقب اكتشافه في لبنان، انّ ثروة لبنان تقدّر بمئات المليارات من الدولارات وانّ حضورها في لبنان يضمن لها حصة من هذه الثروة التي تعتبر اليوم عنواناً من أهمّ عناوين الصراع في شرقي المتوسط.

أضف الى كلّ ما تقدّم الخطر الاستراتيجي الكبير الذي يخشى الغرب من تحوّل أو إمكانية تحوّل لبنان الى الشرق والصين تحديداً ما يحرم الغرب وأوروبا وفرنسا باباً استراتيجياً واقتصادياً عاماً للعبور الى غربي آسيا.

نكتفي بهذا دون الخوض بأسباب تاريخية وثقافية وفكرية إلخ… تربط فرنسا بلبنان وتدفعها الى “شنّ هذا الهجوم” لإنقاذه من الانهيار، وانتشاله من القعر الذي قاده السياسيون اليه. فهل ستتمكن فرنسا من النجاح؟

في البدء يجب لأن نذكر بأنّ أكثر من لاعب إقليمي ودولي يتحرك او يحضر للتحرك او يطمح بالعمل على المسرح اللبناني ذي الخصوصية الاستراتيجية التي ينفرد بها، وبالتالي ان الفشل والنجاح لأيّ فريق يكون وفقاً لإمكاناته ثم لقدراته على الاستفادة من إمكانات البعض دعماً لحركته، وتخطيه لخطط البعض الآخر التي تعرقل تلك لحركة. ففرنسا تعلم انها ليست بمفردها هنا وانّ المكونات السياسية في لبنان ترتبط طوعاً او ضغطاً بمرجعيات خارجية لا تتخطاها. ولذلك نرى انّ حظوظ فرنسا بالنجاح مقترنة بما يلي:

1

ـ العامل الأميركي. حتى الآن تعتبر أميركا صاحبة اليد الأقوى في القدرة على التخريب والتعطيل في لبنان، وصحيح انّ أميركا فقدت سلطة القرار الحاسم في لبنان بسبب وجود المقاومة فيه، إلا أنها احتفظت الى حدّ بعيد بالفيتو وبالقدرة على التخريب والتعطيل إما مباشرة بفعل تمارسه أو عبر وكلائها المحليين. وعلى فرنسا ان تتقي خطر التخريب الأميركي ولا تركن الى ما تعلنه أميركا من تطابق الأهداف الفرنسية والأميركية في لبنان، والى قرار أميركا بإنجاح المسعى الفرنسي، فالموقف الأميركي المعلن متصل بالمرحلة القائمة في أميركا والإقليم وحتى الانتخابات الرئاسية فقد تكون أميركا استعانت بفرنسا للتحرك لملء فراغ عارض من أجل تأخير انهيار لبنان ومنع وقوعه في اليد التي تخشى أميركا رؤيته فيها. وقد تكون الحركة الفرنسية بالمنظور الأميركي نوعاً آخر أو صيغة عملية من القرار 1559 الذي صنعاه معاً، ونفذاه معاً ثم استحوذت أميركا على المتابعة فيه. نقول هذا رغم علمنا بتبدّل الظروف بين اليوم والعام 2004، ما يجعلنا نتمسّك بفكرة التمايز بين الموقفين الفرنسي والأميركي وهذا التمايز يضع المسعى الفرنسي في دائرة خطر النسف او التخريب الأميركي الذي احتاطت له أميركا فربطت النزاع فيه من خلال موقف وكلائها من المبادرة الفرنسية بدءاً برفض تسمية مصطفى أديب رئيساً للحكومة.

2

ـ عامل المقاومة ومحورها. يجب على فرنسا ان تعلم وتتصرف بموجب هذا العلم انّ المقاومة في لبنان هي الفريق الأقوى بذاتها والطرف الأوسع تمثيلاً في لبنان والجهة الأبعد عمقاً إقليمياً فيه استراتيجيا، وبالتالي لا يمكن لأيّ مسعى في لبنان ان يُكتب له نجاح انْ كان في مواجهة المقاومة او على حسابها. ونحن نرى حتى الآن انّ فرنسا تدرك جيداً هذا الأمر وقد برعت في التعامل معه بواقعية ومنطق، لكن لا تكفي رسائل الطمأنينة بل يجب ان يكون الأمر ملازماً لأيّ تدبير او تصرف لاحق، ونحن نسجل بإيجابية السلوك الفرنسي في هذا المضمار حتى الآن.

3

ـ العامل الإقليمي. وهنا ينبغي الحذر والاحتياط في مواجهة أحداث وسلوكيات إقليمية طارئة او عارضة. فعلى فرنسا ان تعلم انّ جزءاً من مبادرتها يتناقض مع السعي التركي والأداء السعودي في لبنان، فضلاً عن الإمارات “المزهوة اليوم بصلحها مع “إسرائيل” وتطمح بفضاء استراتيجي لها في لبنان. لذلك يجب النظر لدور هذه الأطراف التي لها أو باتت لها أياد تخريبية واضحة كما انّ للسعودية قدرة على الضغط لمنع فرنسا من النجاح. ويكفي التوقف عند التناقض الرئيسي مرحلياً بين فرنسا والمعسكر الذي تقوده أميركا ومعها السعودية والإمارات حول حزب الله وسلاحه والعلاقة به لمنع فرنسا من النجاح لأن نجاحها مع تأجيل ملفّ السلاح خلافاً للرغبة السعودية الإماراتية الأميركية لا يروق لهم. ومن جهة أخرى يمكن الاستفادة إيجاباً من الموقف المصري الذي قد يعطي زخماً للتحرك الفرنسي.

4

ـ عامل الوقت. ليس أمام فرنسا سنين للتنفيذ بل هي فترة لا تتعدّى الأشهر الثلاثة، فإنْ نجحت كان لها ما أرادت وإنْ فشلت فإنّ متغيّرات ستحصل أميركياً وإقليمياً تجعل من متابعة المبادرة أمراً صعباً وتجعل النجاح مستحيلاً، وعليه إما ان نطوي العام على نجاح في الإنقاذ بيد فرنسية اوان ننسى كل شيء متصل بها.

أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: