WHY DO YOU SUPPORT SYRIA?

Posted in Syria on April 2, 2020 by Eva Bartlett

20190205_150651

I get asked that a lot by Syrians who are genuinely curious or surprised by support of Syria by a non-Syrian.

And it’s sometimes hard to give a good reply, or at least a concise one, because the reasons are manifold.

Yesterday, I posed the question to followers on Facebook. The replies were fantastic:

Kamel El-Cheikh well I can tell you my personal experience with Syria. I was born in Lebanon of Shia Muslim decent, immigrated to Canada at 7 years old, became a proud Canadian Lebanese. The reason why we immigrated is that Lebanon was attacked by Israel and was already in a civil war because of Israel. We went to Syria to seek refuge many times and my experiences there were very pleasant.

Now, the tables have turned as Israel wants a puppet government in Syria so the Syrians fled to Lebanon for the same reasons. Both the Syrians and Lebanese helped each other in these imperialistic cases of the zionist agenda. So what you say from someone who hasn’t visited in over 30 years is not only your well learned opinion but is a fact for all the middle east. Your words as the proxy went on from 2011 until now echo the experience of my mom and dad telling me to look the other way at 5 years old because a few of our neighbours were killed by war planes as we either flee to Beirut or Syria and eventually Canada. This is why I have become a humanitarian supporting the oppressed or speaking for the voiceless or making good friends who are real journalist like you Eva.

Hendrick Smit Because the country is populated by kind people who do not deserve the atrocities of a proxy war?

Chris Edwards Could start from just being against Israel/US wars and then you get attached to the country and its people.
Cause they are brave and baring the brunt of the enemy and its proxies.

Valentina Capurri Because Western countries had no right to invade it and destroy it as they did. As someone living in one of these countries, it is my responsibility to make clear I do not support the crimes committed by my own government.

Eros Zagaglia I’d support any country enduring what Syria is enduring, terrorism, US empire plans. Plus, I discovered very friendly people and a great tradition. A gem in the Arab world

Donal Taaffe Because it has been unfairly and illegally attacked by international criminals like the US, UK, Israel etc. who then lied about a non existent civil war

Patrick Corbett For all the good reasons above (or below). And because Syria for me is a beacon on a dark night showing the way to the victory of a people’s fight for sovereignity, peace and solidarity in the face of brutal imperialism. They fight for us as well; we need to acknowledge their sacrifice for all.

Esteban El Suizo Because beautiful Syria with its intelligent and kind-hearted people is a main cradle of human civilization, some of the most valuable monuments in the world, including six Unesco World Heritage Sites, are located in Syria. True culture and civilization is found all over in Syria, not in junk countries without past & future like Saudi-Arabia. I LOVE this.
Because Syria is an undefeated stronghold against Zionist & colonial NWO-arrogancy. I LOVE this, too.

Cecilia Nunez Because as MLK rightly said: “Injustice anywhere is a threat to justice everywhere. We are caught in an inescapable network of mutuality, tied in a single garment of destiny. Whatever affects one directly, affects all indirectly.”


Branka Furi Trogrlic Syrian people have the right for self determination. Any foreign country which object that, forcing them to change, can not call themselves democratic countries. Those are imperialists.

Chris Vlaar I support it like I support Libya and Iraq, countries that have been obliterated, raped and murdered because of money (resources) and power. And not many seem to care.

Kari Angelique Jaquesson Westphalian sovereignty

It is a matter of principle for me.
Syria is a sovereign country with inviolable borders, and every Syrian has the unquestionable right to self-determination over their country and leadership without foreign intervention or meddling.

Then, also, I have fallen very fond of Syria and Syrians and I regard president Assad as a very competent and loyal leader, however affection, admiration or like/approval/ or not of leadership is not relevant when it comes to principle.

Either one believes in sovereignty or not, simple as that. I do.
Rima Najm Because I’m a human being with a functioning brain.

Rima Bidan Its the best country in the world enjoying a sublime cuture and a decent past
Its origin is respected, its climate is amazing…moderate and of four seasons… which means healthy food and nice weather, the land is generous, the people are good “if left alone” in the past religion was not a problem ,now if you are not aware and highly educated and open minded you would fall in the conflict… I believe and love the mentality of the leader and his wife but I hate the corruption and favouratism all aroundSo sad I left it in 2017 but promise to be back and enjoy my life thereAll can be fixed and done better in the coming years due to people like you Eva… inside and out

Bjarni Thomas I support Syria because it is the right thing to do.
Because if my country was being attacked from all sides, I would want the international community to support my country too.

O’Leathlobhair Keith I will never stand by silently and watch the bully of the playground terrorize an innocent kid.

Jean Sievers I support Syria because they are a sovereign country in their own right. All countries supposedly under International Law have the right to be autonomous. This isn’t how it works, in reality, the US Empire has a long history of invading countries that say no to their Imperial demands.

Ketil Øynes I hate imperialism and especially the role the US has taken upon themselves as the world police, when anyone with 2 braincells can see, that they are warmongers with no care for peoples life or international law.

Suzanne Sanders Because Syria isn’t trying to invade and colonize where I live. I don’t respect bullies! yes, I don’t respect my govt!

Michael Darr Because it’s where my grandparents were born and my ancestors are buried and it is me and I am it.
Carrie Lavender Because you, Eva, taught me the truth about Syria ever since I found you & Vanessa Beeley in 2016 h/t Caity Johnstone. Ever since then, I became fascinated with Syria and fell in love with it b/c of the kind-heartedness, steadfastness and unbending will of its ppl to defeat evil and stand in truth against all odds—against the Satanic empire of the military industrial complex with its lies, arming of terrorists & draconian sanctions.

George Makhlouf Makhlouf As first hand eye witness who went to Syria with a group of fact finders, I found that the propaganda machine in the US and the whole West beside the collaborator reactionary regimes in the gulf and the blood suckers ottomans all are behind the global conspiracy against Syria. Syria is the victim number one of dirty Zionists.

Judith Tanner Because some of the people I most highly regard in the world live there showing the rest of us what resilience and courage and kindness and inclusion looks like, even in the midst of war.

Zach Fresa Because I am a human being

Tiger Osullivan Eva I have followed your work in here since you have started it, me and lots of fellow Syrians see in you a very dedicated journalist with a big portion of dignity, integrity, honesty, morality wrapped with warm emotions and compassion…. you knew since the beginning what was going on in our beloved Syria, and you stood by us even when 99% of the world media was spreading fake news to deteriorate the image of our country and it’s regime….

I can talk for hours about how we appreciate your efforts standing by the oppressed side, but I will summon all that with one phrase: “Syria loves you EVA.” 

ماهر أبوعسله الأسد You are Syrian my dear Eva more than a lot of Syrians

Babsi Schie I supported Syria as I started to see the play in place here in my home, Egypt.I realized they were victims of endless propaganda and that the reality presented in media doesn’t reflect the reality in the ground. Having gone through “Arab Spring” and the following counter revolution to dispose of the MB ruling in 2013, which I fully supported after Morsi called for a no-fly zone over Syria in April 2013, totally was w Syria and followed closely (daily) since 2012. Eid Wahda!

Ingunn No Gun Walsøe Because e I want the people to be able to chose how they want to live. I do not support the western founded religious extremists who want to implement sharia laws in Syria

Caro Ball Support for the Palestinians, and standing up against the Zio and Western Imperialist agendas, not to mention the unity of the Syrian people and love and respect for their President and army, just a few of the reasons why I love Syria.

Ramon Carrera Because no sovereign nation should be used as fodder for other more powerful nations to extract their sovereign wealth. Also to used to extend its geo political policies.

Richard Langlois Because I consider all the evidence with an open mind and its clear to me that the Western narrative is a lie.
I have no reason to distrust the Syrians but every reason to distrust the West.

Bridget Thomas Whitehead Because I have never believed the media and political lies by Western governments.

Kirill Kalinin Because unlike other countries its legitimate government has a chance to restore constitutional order and become a success story against colour revolutions

Birgit Lenderink I support any sovereign nation to choose its’ own leadership. Syria is a sovereign nation. The people of Syria have chosen their leadership. Period.

Bambang Ardayanto Because of this: ” We are born to love , love is our mother ” ~ ( Rumi said). But the Deep State and Devil Alliances of warmonger and the greedy of arm industry and bloody oil want to occupy Syria and destroy it like they do in Iraq & Libya also Yemen through other hands . Then if success , they will do the same with Iran.

Todd Deatherage Because they are good and kind people, accepting of others, fantastic musicians and artists, who are under a good administration that doesn’t discriminate against anyone or any group, as long as they respect others.

Genaro Efrain Martinez Oropeza Because of the love of her people , their self determination and their strength for not kneeling to Evil Empire’s interest , I’m Venezuelan I feel first hand what they are fighting for, Natura Guide and Protect Syria

Riahi Youssef We support Syria because both the government and the people are fighting a just cause

David Webster Syrians have just as much right to life, liberty and the pursuit of tail as anybody else.

Arthur Illner To defend Syria’s national independence is to defend the national independence of all countries

Michael Keefer Because I value justice and the search for truth, and I know that Syria has been the victim of a filthy proxy war–engineered by Western powers and their Middle Eastern satrapies, and carried out by those powers and the merciless fanatics who have been their tools.

It has been a war as well of smears, slander, deliberate inversions of actuality, and vicious lies–and the corporatist media and Western opposition parties, as well as many supposedly oppositional intellectuals, have been fully complicit in disseminating that propaganda.

I honour the courage of the Syrian people in resisting multiple attacks upon their country, and I honour the integrity of those journalists, academics, activists and whistleblowers who have laboured to expose falsehoods and tell the truth.

Riaz Malik Because the alternate is disastrous.

Earl Cheffield I support the truth because there is no democracy without truth and the war on Syria like the war on Libya and the war on Iraq and the war on Aghanistan before it, is a war based on lies, therefor it is a war on truth itself and a war on democracy.

Colin Brace Because Syria is a key link in the Axis of Resistance. 

Miguel Reis Cause i love the history of Civilization, i believe in secularism, in int.law, in solidarity and above all Righteousness.

Ahmad Hayek Syria is your second home you just have to visit to see that

Emmanuel R. Sabater Supporting Syria is supporting the truth.

Ostarra Langridge Because Syria was wickedly and insidiously attacked by the very evil and insidious Empire

Guy Crittenden Syria today is what Spain was in the 1930s — a rallying point for progressives opposed to the spread of fascism. So far, Syria has held the line, which is impressive since it the leading industrialized nations have tried to destroy it for eight years. Understanding what was attempted on Syria reveals the true nature of the American empire and its vassal states.

Don Harder I support Syria for the exact opposite reason I don’t support the country of my birth. Syria is a non aggressor state. It and its people are victims just like Iraq, Libya, Afghanistan, Serbia and sadly, many dozens of others. They deserve their right to exist peacefully as all humans do.

Stella Emm Because it is the first time my eyes were open to the blatant corruption and lies of war, ‘organisations’ and government corruption.
Because I’ve never seen more dignified people dealing with criminality that ‘my government’ imposed on them.

Because I never knew how everyday people can close their eyes to their own crimes against Syria.
Because they taught me what ‘proxy war’ looks like.
Because I never knew the true meaning of ‘hero’ and ‘martyr’ until I met Syria.
Because Syria inspires me to be a better ‘me’.
Because Syrians inspire strength as well as faith.
Because Syria showed me its far better to stand and speak than sit and cover my ears.
Because Syria is a rare jewel of the world and worth fighting for.
Because I respect their President, their people and their sovereignty
Because Syria fights for me, so I will fight for Syria  

Sam Novid Before the war, I visited Syria. People were extremely kind and helpful to me. As soon as they found I was “ajnabi” (meaning foreginer), they paid for my taxi fare or gave me extra help (I.e. going out of their way to make sure i found my destenation, even holding my arms which is a sign of friendship, etc.)…I was so impressed that I made a promise to myself to help Syrians if I see them in Iran. For years I was looking out to help a Syrian until the war broke out, and after learning what’s really going on (thanks to Eva’s eye opening talk at UN), I became an advocate for Syria thinking that’s the way I can finally repay their hospitability and kindness.
__________
Funny story regarding the word “ajnabi”:
We also use the Arabic word “ajnabi” in Iran too, but unlike the original Arabic meaning, this word has a very negative connotation and a very specific usage in Persian. It is exlcusvily used in political context of Western imperialism (mostly British or American governments or their agents, like CIA or MI6.)
The first time a security guard (casually) asked me if I was an “ajnabi”, I almost screamed saying “NO, NO, NO, I am Iranian, I am not an ajnabi”, thinking he might arrest me as a spy or something, which is doubly funny since back then I was barely an adult, and looked much younger (I think Iooked 15)….The guard must have thought I was crazy. lol….when I was called ajnabi again, I realized it just means foreigner, and not an imperialist agent .

Peggy Howells Initially Syria was just a name to me. I knew very little about the country, although, I knew enough about our wars to be skeptical of mainstream reports. A link to the preview of Tim Anderson’s ‘Dirty War on Syria’ was shared on a WikiLeaks thread. From there I because interested to learn more of the country and its people, and began to make Syrian friends. The more I learned, the more I came to love the country and its brave and clever people. And its champions in the West, such as yourself Eva. I will visit one day and I expect it will be like going home. In fact, my own country is becoming less and less recognizable. Syria to me represents hope. Its struggle is a struggle of light against darkness. I look forward to day when every inch has been liberated. We need our victories. There have been too many countries destroyed.

Pye Ian Aside from core sovereignty issues, it’s a bulwark of defense against “Syrian War Lies and the Greater Israel Project”

Linda S. Heard Syria has been unfairly treated by the West ever since Assad blasted Blair over the Iraq War. Since reporting on Syria has been not only angled but peppered with outright lies. Assad did not open the door to foreign terrorists, the US despatched most of them and the U.K. ramped up the anti-government propaganda with its funding of the White Helmets and Syrian Observatory. The idea that Syria would deploy chemical weapons on the very day UN inspectors came to Damascus was absolutely bonkers. This entire tragic episode was triggered by the usual Arab Spring crowd but was hijacked by big powers out for regime change on behalf of Israel. Thanks to Putin they have failed but still will not give up trying.

Malu Ribeiro After the history of NATO and US interference, yes, with Israel in the background, maybe as the boss (this part I admit, of IS in LA, I’ve only been learning in recent years), people have to be wilfully blind not to see how the Empire works! over 59 interventions in LA, I don’t even know how many in the ME, always fomenting fake Cold War and destabilisation of Europe, … we’ve to see who’s the problem!!
Plus,  … hhhh … I lived my childhood in BR and Syrians brought delicious food to Sao Paulo and are very productive members of the community … I’ve never met a dumb or lazy syrian, as stereotypes go … if anyone thinks a little, we’re all a little syrian .. 

Brian Gray As an anti-imperialist and in understanding myself as a neo-Platonic Humanist, importantly because of my affiliation with the LaRouche political movement, actively involved as a fulltime activist from 1976 to 1981 and continueing as an advocate of LaRouche policies… I support and have supported the sovereign nation of Syria going back to Hafez al Assad’s administration with the understanding that the attacks on the Assad leadership is typical of the dying desperate British/US/NATO axis’ strategy against any all sovereign nations that don’t abide by the dictates of the so-called “rules-based” western neo-liberal “democracies” and importantly are sanely aligning with the opportunities for global peace thru global development and reconstruction offered by China’s BRI and Russia’s EAEU. When Vladimir Putin finally had had enough of the British/US/NATO deployment and protection of their terrroist proxies so-called “civil war” which was gaining momentum in threatening the Assad government and deployed Russian military into Syria on September 30th 2015… the world profoundly changed.

William Nolan Syria is a beautiful country with ancient roots. Its people are warm and generous. Various Christian and Muslim sects live side by side in harmony. The majority love their elected president.
The U.S. and its allies tried to do to Syria what they did to Libya so they could install a puppet government.
The Syrian people united against the Salafist terrorists who attacked them and, with the help of allies, beat back the barbarian hoards.
My heart and soul are with the Syrian people. May they once again live in peace, harmony and prosperity.

Carlos Tierra Because Syria deserves the right to self-determine – without the genocidal U.S and Zionist Israel interfering with that.

Peter Karig It was around 2015 or 2016 I think when I became informed about Syria and the false flag gas attacks. It was you, Vanessa, and Catlin Johnstone who really got my attention first, and then for some reason I became obsessed. Syria is obviously nothing like what western media says it is, and Assad, his wife, the Syrian army, they are in reality greatly loved. Syria is also a beautiful country that doesn’t need to be destroyed and turned into a terrorist jihadist hell hole.

Michael Robertson No written statement from me can describe fully or adequately express the monumental RESPECT I hold for both the Syrian and Palestinian people..Their unbelievable sacrifice and bravery astounds and humbles me every day compounding the absolute shame I feel as a UK citizen for the evil actions of my own country

Ahmed Amado Asgher Because Syrians are generally good people and educated. They respect their women and they have an ancient history. They are also made up of various ethnic groups with diverse religeous beliefs, who have lived together in peace for many generations. Sadly Saudis with tacist American and Israeli approval wrecked Syria by causing chaos in that land. It is a known fact that most of these thugs were Al-Qaeda recruits paid for by the Saudis. They had no regard for life nor for the ancient historical sites in Syria. I am 72 years, travelled the world and read/write 3 languages fluently, including Arabic.

Roula Alhassan *Because Syria is a country in itself, with its strength and steadfastness in the face of all challenges, even if these challenges were against any other country, it would have completely collapsed….
*Because its leadership, its people and its army are the same in opinion and wisdom.
*Because its people grew up loving the homeland and other people.
* Because it is my home.

Kef Elmassih For the same reason I support Palestine…“…Because it is a just cause, a noble ideal, a moral quest for equality and human rights.” – Edward Said

Peter Bagwasi Any normal person would stand with the innocent against the devil.

Stewart Ollett The list of countries that oppose apartheid Israel is getting shorter. Russia and Iran (in this instance) take a bow….. Shame on the West…

Hector Williams A secular Christian, I support the govt which protects them. As someone who loathes neocons, globalists, wahhabis, banderites and Zionist s, I also support the people who fight against them!!!

Rina Paki because it is the true and correct thing to do!

Huss Sureh Because Syria is with the truth and the truth is with Syria!!!

John Thatcher Because they are fighting against US/Israeli tyranny.Plus disgraceful regimes like S Arabia.

Greg Schnürle Because I am fed up with the Anglo-American lies since they created and supported the `Mudshahedin´ in Afgahnistan to kill Soviets and gave money, weappons and training to the modern islamistic Terrorists the whole world is now suffering from.*And from here:

Antony Moore How Syria has survived the onslaught of Western backed terrorists is staggering and only by the grace of god with a little help from Russia, Iran etc. I’m disgusted at UK government involvement and will wholeheartedly support the Syrian people in their fight even if I can only supply morale support, plus a few letters to my local MP.

John Eichman After researching the conflict in Syria via numerous independent sources and mainstream media it is clear that Syria is the latest victim/target in western imperialism and as such deserves my support.

Dmitry Drozdov Because they’re being bullied

Nigel Hanrahan 1. The whole structure of international relations, even with the presence of the US Empire, rests upon the sovereignty of states, etc.. If one state can be attacked, then any state can be attacked. This isn’t even particularly radical. It’s simply advocacy for law-governed international relations instead of the current fake law-governed international relations.

2. anti-imperialist solidarity, natch. And if you don’t know what imperialism is, or don’t think it’s a problem, then you are part of the problem.

3. Because Syria has a great an ancient culture that I don’t want to see harmed. “In their rich variety and diversity, and in the reciprocal influences they exert on one another, all cultures form part of the common heritage of humanity”. [UNESCO]

Poppy Sage You and Vanessa Beeley doing great job being there while other so called journalists are just following the regime plan change by the Pentagon. Gen Wesley Clark made it clear it was a long time plan to get Assad out along with other Mideast leaders. White Helmets also obvious, real criminals.

Kevin Tang I call out what’s wrong is wrong. What’s being done to Syria since 2011 is simply wrong.

Thomas P. Ross On June 22, 2006 my wife’s granddaughter (my step granddaughter) was killed by a single act of violence by a baby sitter in Virginia Beach. She was 15 months old. That death left a permanent void in our lives.

In 2012 Syrian Girl, (Mimi al Laham) began posting news articles including videos published by al Qaeda of Iraq and Jabhat al Nusra, (al Qaeda of Syria). The videos would be uploaded to You Tube and would remain there for about 7 or 8 hours and then be taken down by You Tube as they violated their content policy. I noticed that these videos were of ordinary citizens or police officers or Al Assad’s forces (SAA) being put to death in the most inhumane ways imaginable and I started to understand that it made no sense that our media was claiming Assad was killing his own people, when the video’s shown on You Tube were of his own army members being killed by what appeared to be religious zealots. I didn’t know anything about Wahhabism at the time, but Mimi al Laham provided an education of what was really going on in Syria and it all began to make sense. I followed the battles from any alternative media I could find. I grew a greater distrust for our media. I knew what was being reported by our media was a vast lie promulgated by all the major networks.

Having experienced the great loss we suffered losing our Kristen, I recognized that my country was causing that same loss for untold numbers of people living in Syria and in Libya. Except the loss might even be considered as being greater because the loss was just not a mother or father but in many cases, the bread winner and/or the nurturer. I wondered how many children were orphaned and were required forage on their own.

I could not comprehend that my government could be responsible for any of this but I knew it was true. And by my government’s actions, that made EVERYONE in my country complicit in these crimes. I spoke out every chance I had to anyone and everyone who would listen. I posted every article I could find relating to the crimes that were being committed in Syria and our country’s involvement. I convinced some. I irritated many. And I caused many to think I was a little crazy retelling what I believed to be true when it was in absolute conflict with what our media was reporting.

But I believed it was more important to convince people as to the truth even if it meant people lost respect for me. Knowing the loss we suffered losing our grandchild to a single act of violence, I knew the grief was felt no less to those experiencing death in Syria. That is the problem with many people throughout the world including many people in the United States. Many of us have a tendency to believe that some lives matter more than others. The adoption by many idiots in my country that we should make America great again plays into this illusion that we are or should be superior to the other people of this world. I am ashamed of my country. It is not the country I grew up knowing and loving as a child.

But the job of bringing attention to the plight of the Syrian people is not over. They are still under U.S. sanctions and those sanctions should be removed. And our forces are still in Syria. We are stealing the oil of the Syrian people and we are still supporting terrorists. I can not ever, in any capacity, undo the harm my country has caused the Syrian people. But I can still bring attention to their plight in my country and offer my own apology, insignificant as it is.

Here is the story of my granddaughter. Her death was worthy enough to report. But to be honest, in a perfect world, every person who lost their lives to our proxy terrorists in Syria deserve to have their names immortalized forever, here in the United States, on a vast memorial, names etched in granite near the Lincoln Memorial Reflecting Pool in Washington D.C. so that we all understand our crime and deter us from ever repeating it.
Donna Nassor I support Syria because it is the right thing to do. My country and its collaborators are responsible for so much suffering there. It is my duty to speak out, share the truth and work toward an end to the proxy war. During my visits to Syria I am uplifted and welcomed by Syrians. I am grateful they understand the difference between my government and individuals who support Syria. I will not stop my advocacy until Syrians achieve 100% victory and all of interlopers are gone.

Dimitri Kiriakidis I have that strange feeling that Syria is my country…. I see myself in the face of every Syrian soldier or citizen

Porgi Amor many reasons…
1) your previous speaking engagements with Canadian Peace Congress, which of course debunked what Canadians were being fed (by the biased CBC news coverage)
2) your in depth account of the fake white helmets
3) your description of humanitarian corridors, allowing the Syrian people to escape from terrorism & also allowing the terrorists to walk away
4) your unwavering consistency in reporting
5) your believability
6) your humanity in acknowledging others, like Mark Taliano, Vanessa Beeley, Cory Morningstar, etc.
7) Donald Lafleur’s brief trip to Syria
8) your previous coverage of Palestine

Areti Spiropoulos Because it has stood the test of time. Because it is a beautiful and ancient culture. Because it has been done wrong too many times by the imperialists west. Because Assad.

Verena Eiwen At some point what we are spoonfed through the MSM did not make sense anymore – so I researched, found your and Vanessas writing, found Janices writing, as well as the writing of a German law student with Syrian roots. The Syrian people must be exceptional in every way- and what the US led coalition is doing to them is abhorrent. They deserve any help they can get. I have deepest respect for all these men and women and children for fighting a truly unfair and „for all the wrong reasons“ war. Thank you for going there and writing about the truth.

Bonnie Hamilton Syria is a sovereign country with a democratically elected president voted for by I believe 80% of voters.
Regime change and pinning fake false flag attacks on Assad in order to carry out this agenda is evil and nothing more than resource and land grabbing by those who feel they have the power to do this to any country that has something they want or stands in their way.
Let’s ask the Syrians what THEY want.
Get all troops out including white helmets.
I don’t buy for one minute that Assad ever carried out attacks on his people. On insurgents fighting against his army, probably. Against his own people? I will never believe that. There’s zero proof.

Kev Har Because the Syrians and their leader have been brutally and visciously attacked by a cowardly playground bully.

Briannette Zatapatique Because over the years Assad’s narrative and the Syrian narrative – provided by you and others has remained a constant time line, logical and never changing or reverse engineered. The Western narrative is constantly changing – as soon as lies are told, more lies are needed to cover them up. As simple as that.*I applaud and agree with these comments, and after coming here 14 times now, many of those for months-long visits (2016), I would also add: because of the people of Syria.

Here are some additional reasons [more on my Syria playlist]:

20190201_130647
20190201_142618
IMG_20161103_131730_edit
DSCN0488
DSCN0496
DSCN0499
DSCN0280
20181231_210423
20190108_145303
20190201_150846
20181229_165448
DSCN4754
DSCN5487
DSCN5547
DSCN1048
DSCN3126
DSCN3206
IMG_20160617_010311_edit
IMG_1396
IMG_1609
DSCN7752
DSCN7989
DSCN6096
DSCN2490
DSCN2915
DSCN4906
DSCN5652
DSCN5685
DSCN3356
20181229_163057
20181229_165535
20190606_143731
DSCN4346
DSCN4382
DSCN2339
DSCN3342

Here are some additional reasons [more on my Syria playlist]:

هل نحن أمام أفول الإمبراطورية الأميركية؟

د. ميادة ابراهيم رزوق

برزت الولايات المتحدة الأميركية كإمبراطورية وقوة عالمية دخلت مرحلة السيطرة والسعي نحو الهيمنة على العالم بعد الحرب العالمية الثانية، وتمثل ذلك بقوتها العسكرية التي بلغت ذروتها مع تفجير القنبلتين النوويتين الشهيرتين، وكان هذا الحدث بمثابة الإعلان عن ميلاد تلك الإمبراطورية وضرورة تنبّه دول العالم المؤثرة فيه تحديداً للانصياع لإرادتها دولياً، حيث كانت أول من صنع أسلحة الدمار الشامل، وأكثر دولة تمتلك انتشاراً للأساطيل الحربية في البحار والمحيطات، والقواعد العسكرية الثابتة في أرجاء المعمورة، بالإضافة إلى قوّتها الاقتصادية التي تجسّدت من خلال إنشاء صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومنظمة التجارة العالمية، وفرضها للدولار كعملة دولية أولى غير قابلة للمنافسة ومهيمنة على التجارة الدولية والاقتصاد العالمي، كما أنشأت الأمم المتحدة مع الحلفاء، وأصبحت هذه المنظمة أداة لتنفيذ السياسات الأميركية بغطاء دولي.

تغوّلت الولايات المتحدة الأميركية أكثر بعد انهيار الاتحاد السوفياتي وزوال القطبية الثنائية، فتصرّفت بغطرسة منفردة مع دول العالم، وحاولت أن تفرض على الجميع ثقافتها واسلوبها بنظام جديد يعتمد على العولمة، يتنكر للأديان ويهدّد الهوية الثقافية والوطنية لشعوب العالم الثالث بغزو فكري ثقافي اقتصادي.

ورغم مرور أكثر من مئة عام على خطاب الرئيس الأميركي «وودرو ويلسون» الذي ألقاه في العام 1916 بمناسبة بداية ولايته الرئاسية الثانية، حيث تنسب إليه مقولة إنّ «علم أميركا ليس علمها وحدها، بل هو علم الإنسانية جمعاء”، إلا أنّ هذه النبوءة لم تتحقق، لم يصبح علم الولايات المتحدة الأميركية علماً للإنسانية، بل أصبح علماً للشرّ وقتل الشعوب والغطرسة ونهب خيرات الدول، صار وجهاً قبيحاً للعنصرية والتمييز والتوحش.

وظلّ هاجس السياسة الأميركية في الحفاظ على تلك الإمبراطورية، وتوسيع الهيمنة والسيطرة الاقتصادية على العالم مع اعتبار أنّ كلاً من روسيا الاتحادية والصين يشكلان الخطر الأكبر على الأمن القومي الأميركي، واستمرّ النزاع والتصادم بين المعسكرين البارزين (الولايات المتحدة الأميركية – الليبرالية من جهة، وروسيا الاتحادية والصين – الاشتراكي من جهة أخرى)، وكانت السمة الأساسية لهذا النزاع هي المصالح الاقتصادية والسياسية والتنافس على النفوذ على مناطق واسعة من العالم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا وحتى أوروبا الشرقية، وضمن هذا النزاع يتموضع الصراع بين إيران والولايات المتحدة الأميركية على منابع النفط وتأمين طرق الملاحة وأمن الكيان الصهيوني أحد أهمّ مصالح الولايات المتحدة الأميركية الحيوية بالشرق الأوسط، دون تجاهل النهج الايديولوجي الذي يتبناه كليهما بخطابهما السياسي المعادي بالضرورة لبعضهما.

وصل هذا النزاع والصراع ذروته مع بداية هذا العام بتكسر العديد من أنياب ومخالب الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان والعراق بحروبها المباشرة، أو في سورية وإيران ولبنان عبر الحرب الناعمة والذكية، وعجزها مجدّداً من الدخول في أية حرب غير قادرة على تحمّل أكلافها باختلال ميزان القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية لصالح روسيا والصين وإيران، وتفكك حلفها الذي ينوء تحت أزماته الاقتصادية والسياسية بدءاً من المملكة العربية السعودية الغارقة في المستنقع اليمني وصراعاتها داخل الأسرة الحاكمة، ومروراً بالكيان الصهيوني وأزماته الداخلية، وليس انتهاء بدول الاتحاد الأوروبي، وحرب أسعار النفط وجائحة كورونا التي أرست قواعد ركود وكساد اقتصادي عالمي، وعرّت مجموعة من الحقائق المستترة لدول الغرب النيوليبرالي الذي يرفع شعارات حقوق الإنسان والديمقراطية، وقد سبق ذلك الهروب الأميركي إلى الوراء على قاعدة الانعزالية والحمائية من خلال الانسحاب من العديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية كمنظمة التجارة العالمية، واتفاقية المناخ، والاتفاق النووي الإيراني، وتمويل حلف شمال الأطلسي لانتهاء دوره الوظيفي المطلوب، والتحوّل من الاقتصاد الافتراضي المعولم باتجاه الاقتصاد التقليدي الذي يعيد فرض الرسوم الجمركية على الواردات الأميركية، وكلّ ذلك وفقاً لشعار دونالد ترامب الانتخابي «أميركا أولا».

ومع الوصول إلى وباء كورونا وتفشيه في العالم بدأت الدول تفصح عن كينونتها وروائزها وحقيقة دورها وعقائدها بين النيوليبرالية الغربية المتوحشة التي فضلت المنطق المادي على المنطق الإنساني، وبين دول الشرق التي أولت أهمية للحياة والروح البشرية، بين شريعة الغاب الرأسمالية التي تبغي الربح دون اعتبارات إنسانية وتستمرّ في ممارسة سياسة الحصار والعقوبات والإرهاب ضدّ الدول التي تعارض سياستها وخاصة إيران وفنزويلا وكوبا لمنع وصول الخدمات الطبية التي تساعدها في مكافحة الوباء، وبين روح الشرق الإنسانية التي تمثلت بروسيا والصين وإيران التي قدّمت المساعدات والمعدات والخبرات الطبية لأكثر من 80 دولة في العالم للسيطرة على هذا الوباء ومكافحته دون النظر إلى اعتبارات مادية أو خلافات سياسية.

ـ فهل نحن بعد كورونا أمام عالم جيوسياسي جديد تسيطر عليه المفاهيم الروحانية والإنسانية والبعد القيمي الأخلاقي؟

ـ هل نحن أمام تفكك الاتحاد الأوروبي كما ظهر حاله خلال فترة مكافحة وباء كورونا؟ بالإضافة إلى تبعيته للقرار والهيمنة الأميركية…

ـ هل نحن أمام إفلاس العديد من الشركات الأميركية المالية والصناعية؟

ـ هل نحن أمام أفول الإمبراطورية الأميركية وانكفائها نحو تطبيق «شعار أميركا أولا»؟

تساؤلات برسم قادم الأيام بعد زمن كورونا…

بن زايد ينتهز كورونا ويعلن عن اتصال بالأسد: «سوريا ليست وحيدة»

الأخبار 

السبت 28 آذار 2020

بن زايد ينتهز كورونا ويعلن عن اتصال بالأسد: «سوريا ليست وحيدة»

كانت آخر مؤشرات هذا السياق إعادة افتتاح السفارة الإماراتية لدى دمشق منذ شهور (من الويب)لم يتأخر ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، متّخذاً من خطر فيروس كورونا، فرصةً لإعلان تحوّل سياسي بدأته الإمارات قبل مدّة، حين كشف أمس عن اتصاله بالرئيس السوري بشّار الأسد، وتعبيره عن أن «سوريا البلد العربي الشقيق لن يكون وحده في هذه الظروف الدقيقة والحرجة».

الاتصال ليس الأوّل من نوعه طبعاً، لكنّ الإعلان عنه جاء في توقيت إقليمي وعالمي ودقيق تحت وطأة الظروف التي يفرضها تهديد الوباء، وعلى وقع الإنجازات التي حقّقها الجيش العربي السوري في إدلب أخيراً والمكاسب السياسية التي تحقّقها سوريا في صراعها مع نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والانسحاب الأميركي الذي يبدو أنه صار وشيكاً من سوريا والعراق.

وكان سبق الإعلان عن هذا الاتصال، تحوّلات جذرية في العلاقة السورية – الإماراتية، حيث فتحت الإمارات سفارتها في دمشق وتبادلت مع السوريين زيارات رجال الأعمال والهيئات الاقتصادية ورجال الاستخبارات.
وكذلك الأمر بالنسبة إلى الزيارة التي قام بها وفد حكومة المشير خليفة حفتر الليبية إلى دمشق، ولقاء الأسد، وتأكيد مواجهة الجماعات الإرهابية المرتبطة بالنظام التركي، في إدلب وفي طرابلس الغرب.

وممّا لا شكّ فيه، أن اتصال بن زايد بمثابة إعلان خليجي عن عودة العلاقات مع سوريا، كانت السعودية لا تزال تتهيّب التصريح عنه، وخصوصاً مع الجهود الروسية التي بُذلت في الأشهر الماضية، خلال زيارات وزير الخارجية سيرغي لافروف ونائبه بوغدانوف إلى الرياض. ويفتح إعلان بن زايد، الطريق أمام ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لاتخاذ خطوات جريئة تجاه العلاقة مع سوريا، مع الإيجابية التي يبديها أمام المبادرات الروسية، مستفيداً أيضاً من خطر كورونا لتجاوز أي ضغط أميركي كانت تتلطّى السعودية خلفه سابقاً، لعدم اتخاذ خطوات عادلة تجاه سوريا بعد سنوات من التآمر عليها ودعم الجماعات الإرهابية.

اتصال بن زايد إعلان خليجي عن عودة العلاقات مع سوريا كانت السعودية تتهيّب التصريح عنه


وليس سرّاً، أن قرار عودة سوريا إلى الجامعة العربية كان حاصلاً في أول اجتماع للجامعة، بعد تصاعد المواجهة بين المحور التركي – القطري والمحور السعودي – الإماراتي – المصري في ليبيا وأكثر من ساحة، وحاجة هذا المحور إلى الدور السوري الذي أكّد أنه المانع الأول أمام المدّ التركي والإخواني الذي يمثّله أردوغان.
ووفق وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، فإن ابن زايد بحث مع الأسد «تداعيات فيروس كورونا المستجد في المنطقة والعالم، والإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة في البلدين للتصدي لهذا الوباء، وإمكانية مساعدة ودعم سوريا الشقيقة في هذا الصدد بما يضمن التغلّب على الوباء وحماية شعبها الشقيق». كذلك، قال ولي عهد أبو ظبي إنه يجب أن «تسمو الدول فوق المسائل السياسية في هذه الظروف الاستثنائية وتغلّب الجانب الإنساني في ظل التحدي المشترك الذي نواجهه جميعاً»، مشدداً على أن «سوريا البلد العربي الشقيق لن يكون وحده في هذه الظروف الدقيقة والحرجة».
بالتوازي، أكدت الرئاسة السورية حدوث الاتصال، قائلة إن ابن زايد أكد «دعم الإمارات للشعب السوري في هذه الظروف الاستثنائية»، مشيراً إلى أن «سوريا لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة».

فيديوات متصلة

مقالات متصلة

5 سنوات في وجه العدوان السعودي – الإماراتي كيف صنع اليمنيّون التاريخ…؟

د. عبد العزيز صالح بن حبتور

مَنْ مِنّا لا يتذكّر تلك الساعات العصيبة من صبيحة يوم الخميس 26 آذار/ مارس 2015 في مُعظم محافظات الجمهورية اليمنية، حين انهالت الطائرات (العربية المسلمة) المُغيرة على المدن والقرى اليمنية بحِمم صواريخها من جميع الأحجام، مقرونة بقنابلها الذكية والعنقودية، على المدن والقرى والجسور والمطارات والموانئ وغيرها من بنك أهدافها (العسكرية) الإجرامية!

كان المواطنون في حالة سباتٍ عميق في تلك الأثناء. وفجأةً، ومن غير سابق إنذار، انهالت حِمم جهنّم على رؤوس الأطفال والنساء والشيوخ والعمال والمرضى، والمسجونين في إصلاحياتهم الآمنة أيضاً.

هكذا بدأ المشهد التراجيدي في أولى ساعاته، واستمرّ بطبيعة الحال إلى يومنا هذا، بعد مرور 5 سنوات عجاف من العدوان.

كُلنا يتذكّر الطلّة المشؤومة للجنرال أحمد العسيري، الناطق باسم غرفة العمليات العسكرية لدول العدوان، من إحدى الغرف الوثيرة في عاصمة دولة العدوان الأولى، الرياض عاصمة السعودية، عندما كان يتحدث في الأسبوع الأول من العدوان قائلاً إنّ طائراتهم

سيطرت على الأجواء اليمنية بنسبة 100%، وإنهم دمّروا جميع المنظومات الدفاعية اليمنية من طائرات ورادارات وصواريخ، والمنصات المخصّصة

لإطلاقها وخلافه، وإنهم يشنّون غارات ليلية وصباحية، وعلى مدار الساعة، بهدف شلّ حركة أطراف المؤسسات العسكرية والأمنية للجيش اليمني والحرس الجمهوري واللجان الشعبية والأمن المركزي وبقية المؤسّسات. ولهذه المهمة، تمّ تنفيذ ما يفوق 2000 غارة جوية يومياً، ناهيك بالصواريخ أرض – أرض بمختلف مدياتها، والمدفعية المتطورة، والبوارج الحربية.

هكذا كان يُصرّح ويتحدث إلى وسائل الإعلام المعادية والمحايدة على حدّ سواء. وبكلّ صلف المفردات والعبارات وخشونتها، يشرح المتحدث الأعْرَابي المتوحش بزهوّ وافتخار أنه دمّر اليمن وشعبه العظيم، وردّد مع ولي نعمته ووزير دفاعه بأنّ المعارك لن تدوم سوى أسابيع، وربما أشهر، وسيتجوّل بعدها كفاتحٍ مِغوار في شوارع مدينة صنعاء القديمة وأحيائها، لكن، وهي إرادة الله سبحانه وتعالى، وبصمود الشعب اليمني وأبطال الجيش واللجان الشعبية، وأدَت المدينة أحلامهم الشيطانية في رمال صحارى اليمن وجبالها الشوامخ وسهولها الطاهرة التي ابتلعت مخططات الغزاة والعملاء والمرتزقة والمنافقين؛ أعداء الأرض اليمنية والإنسان اليمني الحر. أليس اليمن مقبرة الغُزاة؟!

اليوم، يحتفل اليمانيون بفخرٍ واعتزاز باليوم الوطني للصمود والثبات والمقاومة في ذكراها السنوية الخامسة على جحافل العدوان السعودي – الإماراتي وعملائهم من اليمنيين الخونة للوطن والشعب. وبينما نتهيّأ لبلوغ العام السادس رويداً رويداً، فإنّ الشعب والجيش واللجان الشعبية يحققون أعظم الانتصارات على جميع الجبهات، وقد وضعوا لهذه الانتصارات عناوين بارزة هي:

أولاً: تحقيق انتصارات على العدو في جبهات ما وراء الحدود (جيزان ونجران وعسير).

ثانياً: تحقيق انتصارات كبيرة بواسطة الطيران المسيَّر والصواريخ الباليستية في المطارات الحيوية لنجران وجيزان وعسير، وحتى الرياض، وحقول شركة “أرامكو” السعودية العملاقة ومصافيها، مثل مصفاة بقيق، مصفاة الشيبة، محطتي عفيف والدوادمي، مصافي ينبع، وغيرها من الأمكنة التي تعرّضت لهجوم الجيش اليمني واللجان الشعبية.

ثالثاً: أنجز الجيش واللجان الشعبية عدداً من الانتصارات في الجبهات العسكرية المشتعلة مع دول العدوان، تمثلت في عملية “نصر من الله” و”البنيان المرصوص”. وتحوّلت هذه الانتصارات البطولية على أرض الجبهات إلى ما يشبه الإلهام الأسطوري الذي عادةً ما تسطّره الشعوب الخارقة القوة والتضحية، ما حفّز الشباب المجاهد من جميع المحافظات على التقاطر إلى الجبهات طالبين الالتحاق بها، حتى انّ القيادات العسكرية والأمنية في الميدان أخبروني بأنهم لم يعودوا يستوعبون تلك الأعداد المهولة التي تطلب الالتحاق بالجبهات، ما اضطر المسؤولين إلى تنظيم برامج ثقافية وتوعوية مصاحبة للإعداد للقتال.

هذا الإلهام الوطني الشّامل في تَمثّل التضحية والإقدام من أجل الوطن يعد واحداً من دروس التجربة لواقعنا المعيش في زمن العدوان.

صناعة التاريخ اختصاص الشعب اليمني

صناعة التاريخ والنقش على جداريته بحروف من نور رباني ليسا من اختصاص شعب دون غيره، وهناك معطيات وشواهد عديدة كتبها قبلي العديد من المؤرّخين والرواة والمثقفين من ذوي الاختصاص. وما تمّ العثور عليه من نفائس التاريخ القديم والوسيط والحديث والمعاصر في التربة اليمنية كان شاهداً حياً على عظمة هذا الشعب.

وبالعودة إلى تجارب التاريخ في حقبات الحضارات اليمنية الخالدة، مثل سبأ وحِمْير وحضرموت وأوسان وقبتان ومعين (وهنا لا نستطيع أن ندوّن إنجازاتها في مقالة سردية قليلة الأسطر)، وإلى الشخصيات البارزة من القادة اليمانيين العظماء الذين ساهموا بفعالية في نشر الدين الإسلامي الحنيف في ربوع قارات العالم القديم، وتركوا إرثاً مهنياً وسياسياً وعسكرياً كبيراً، كلّ ذلك يؤسّس ويثبت للحاضر المعيش معادلة جيوسياسية واستراتيجية توضح بجلاء أنّ اليمانيين خرجوا من العدوان الوحشي أكثر صلابة وقوة وتلاحماً؛ هذا العدوان الذي وقع عليه من يُفترض بهم أن يكونوا أشقاءه بالنّسب والدين وربما المذهب.

إنها معادلة مركّبة معقّده تبدأ بحِلف الأعداء المكوّن من أغنى دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء سلطنة عُمان، ولاحقاً انسحاب دولة قطر من الحِلف، إضافة إلى دول عربية وإسلامية ترتبط مصالحها بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ومعها مرتزقة من اليمنيين ومقاتلي تنظيمي “داعش” و”القاعدة” و”بلاك ووتر” الذي يضمّ مقاتلين من مختلف قارات العالم والجنجويد من السودان.

كلّ هذا الحِلف غير المقدّس يُدار من غرفة عمليات عسكرية واحدة تحت إشراف القادة العسكريين الأميركيين والبريطانيين. وفي الطرف الآخر من المعادلة، تتصدّى المقاومة لتلك الجحافل المُعتدية بثبات، وللعام الخامس، وهي تتمثل بالشعب اليمني بقيادة “أنصار الله” – الحوثيين وحلفائهم وحزب المؤتمر الشعبي العام وحلفائه.

أليست مفارقة عجيبة وكبيرة أن يقف حِلف يمتلك كلّ ذلك العتاد العسكري واللوجستي، وقدرات مالية واقتصادية خارقة، ودعم دبلوماسي عالي المستوى من مُعظم دول العالم الغربي (الرأسمالي الإمبريالي)، ولكنه رغم ذلك يتقهقر وينهزم، بل وينكسر أمام طلائع الجيش اليمني واللجان الشعبية المسلحة بأسلحة خفيفة (كلاشنكوف) وأسلحة متوسطة في مُعظم المواجهات العسكرية المباشرة؟ أليس ذلك إحدى مفارقات الزمن وأساطير سالف الزمان وقصصها ورواياتها؟! نعم هو كذلك، لأنّ الإنسان اليمني هو حقيقة الحاضر وأسطورة الزمان والمستقبل معاً.

ماذا تعلمت الأجيال اليمنية من دروسهذا العدوان الأعرابي الوحشي عليها؟

تشير كلّ مصادر التاريخ، عبر مراحله المختلفة، إلى حقيقة ثابتة، وهي أنّ الدافع وراء ذلك الغزو والاحتلال هو مصلحته المباشرة وغير المباشرة، ولا يوجد دافع آخر غير ذلك. إذن، ما هي دوافع العدوان السعودي – الإماراتي على اليمن؟

أولاً: هذا العدوان الحالي على اليمن ليس العدوان الأول، ولا نحسبه الأخير، فقد شنّت مملكة آل سعود حروباً متعدّدة على اليمن (شماله وجنوبه)، منها: عدوان الثلاثينيات والستينيات والسبعينيات، وآخرها حرب صيف العام 1994 من القرن العشرين.

ثانياً: مُعظم دول مجلس التعاون الخليجي هاجسها تقسيم اليمن إلى أكثر من جزء، لأنها ببساطة لا تريد دولة يمنية مركزية أو اتحادية قوية إلى جوارها.

ثالثاً: مُعظم دول مجلس التعاون الخليجي لديه عقدة من تاريخه وهويته وماضيه. ولذلك، إنّ أَي ذِكر للتاريخ العروبي لليمن يقزّم ماضي هذه الدويلات وحاضرها، ولو امتلكت كلّ ثروة الأرض.

رابعاً: هناك أطماع جيو – استراتيجية واقتصادية لدول الجوار في الجغرافيا والسياسة اليمنية. ولذلك، فهم يحلمون بالسيطرة على الجزر والموانئ اليمنية، بما فيها إطلالتهم على فضاء البحر العربي والسيطرة على مضيق باب المندب الاستراتيجي.

خامساً: يمتلك اليمن مخزوناً بشرياً هائلاً. وخوفاً من أن يكون هذا العامل المهمّ منافساً حقيقياً في مختلف المجالات، تعمّدوا أن يبقوه شعباً غير مواكب للعصر والعلم والتعليم.

وقد عملوا جاهدين، وبأساليب عدة، على أن يبقوه شعباً فقيراً وغير مؤهّل، وخلقوا له العديد من البؤر المتوترة داخلياً بين قبائله وطبقاته الاجتماعية المختلفة، وبشكل مستمرّ ودائم.

سادساً: مُنذ أن وطئت أقدام الغزاة الأرض اليمنية المقدسة في تموز/ يوليو 2015، أخذ المواطنون في تلك المحافظات الواقعة تحت الاحتلال يعانون الأمرّين، إذ عمد المحتلّ إلى أن ينشئ “ميليشيات مسلّحة” مارست بحق المواطنين اليمنيين أبشع أنواع التنكيل، بل وساموهم سوء العذاب، وظلّ المواطنون في هذه المحافظات طيلة الفترة الماضية يعيشون في ظلّ كابوس الاختطافات، والمداهمات الليلية، وفتح السجون غير القانونية، والتعذيب والإعدامات بالجملة.

هذا واقع الحال في المحافظات الواقعة تحت الاحتلال، ناهيك بما قامت به تلك الميليشيات الانفصالية المناطقية المتخلفة من نهبٍ للممتلكات العامة والخاصة، وصلت حدّ العبث بالقبور الإسلامية والمسيحية واليهودية وإزالتها والبناء فوقها.

وكذلك، تمّ العبث بالأماكن الأثرية لمدينة عدن، ووصل النهب حدّ السطو على المدارس ومصافي الزيت والموانئ وردم الشواطئ، ووصل النهب المنظم إلى الحَرم الجامعي لجامعة عدن في مدينة الشعب.

سابعاً: جرت تغذية الحالة الانفصالية والعنصرية المريضة التي روّج لها البعض من قادة الحزب الاشتراكي اليمني المنهزمين في صيف حرب تثبيت الوحدة اليمنية في العام 1994، وعدد من بقايا العهد الاستعماري البريطاني.

تلك الممارسات والنزعات الانفصالية المقيتة تلقّفها أولئك الانفصاليون، وهم بقية من بقاياهم الذين روّجوا لفصل الجنوب اليمني عن الجسد اليمني الكبير، إذ تعمّد المستعمر الإماراتي أن ينشئ “قوى أمنية انفصالية موتورة” مدجّجة بأحدث الأسلحة، ومكّنهم من صرف المبالغ المالية السخية.

وقد مارس هؤلاء الموتورون خلال السنوات الخمس الأعمال الإجرامية العديدة التي حدثت في عدن على وجه التحديد، إذ قاموا بنهب ممتلكات اليمنيين الخاصة، وهجّروا الإسماعيليين، ودمّروا مساجدهم، وقاموا بإحراق الكنائس التي كانت ذات يوم رمزاً لتعايش الأديان وتسامحها في مدينة عدن.

كما قاموا بتهجير اليمنيين من أبناء المحافظات اليمنية الشمالية والغربية، ونهبوا أملاك المواطنين من أبناء المحافظات اليمنية الشرقية. كما أنّ المحتلّ الإماراتي الخبيث زرع الفتن والأحقاد العنصرية بين أبناء الوطن الواحد، حتى ينشغل الجميع بالجميع، فيتفرّغ لنهب الجزر والموانئ والمطارات اليمنية ذات الأهمية الاستراتيجية.

إنّ الشعب اليمني، من أقصى البلاد إلى أقصاها، أمضى 5 سنوات من المعاناة الرهيبة جرّاء الحصار والعدوان بنجاح تامّ، ولكنها كانت عبارة عن أبواب وفصول وأقسام لكتابٍ رهيب عنوانه “اليمن عاش ويعيش أكبر مأساة إنسانية في العالم لما بعد الحرب العالمية الثانية”.

تخيّلوا معي كيف تحمّل هذا البلد الصغير والشعب الفقير المظلوم كلّ هذه المأساة المُفزعة التي راح ضحيتها مئات الآلاف بين شهيد وقتيل وجريح ومعوق ومشرّد! كيف أمضى سنواته الخمس العجاف من دون مرتبات ورعايةٍ صحية وخدمات وتعليم (أساسي وثانوي وفني وعالٍ)، واقتصرت الخدمات على الحدّ الأدنى! أليس هذا الشعب عظيماً وصانعاً حقيقياً للتاريخ؟ نعم هو كذلك، ومن قرح يقرح.

ولهذا، حين نستعرض يوميات سردية هادئة لحياة المواطن الصابر على شظف العيش ومعاناة المعيشة وقسوة “عدوان وحصار الأشقاء العرب المسلمين عليه”، نجدها عبارة عن ملاحم أسطورية يستحيل أن نقارنها بما عاشه شعب ودولة ووطن آخر على هذه الأرض!

هذا الشعب بمختلف شرائحه، من الأطباء والمهندسين والموظفين والمدرسين والعمال والفلاحين ورجال المال والأعمال والجنود البسطاء والفنانين والكتّاب والأدباء، وأساتذة الجامعات والمعاهد العليا، من دون استثناء، تحمّل عبء المعاناة في المعيشة والسفر والطبابة والرعاية، وتُرك من قبل النظام العالمي الظالم يقاوم وحده، وبإمكانياته الشحيحة والمحدودة، ولكنه رغم ذلك حقّق معجزة في المقاومة والصمود العظيم.

ولهذا، نجده في هذه الأيام يحتفل بكبرياء النصر وعزة الوطن وشموخ هامات شهدائه وجرحاه ومرضاه. نعم، إنه يحتفل بنصره وثباته وقوة عزمه وإرادته الفولاذية إلى أن حقق هذا النصر المؤزّر (وقد رسمنا برنامجاً ضخماً لهذه الاحتفالات في يوم الصمود الوطني، لكنه أُلغي بسبب جائحة فيروس كورونا الذي اجتاح العالم بأسره).

ذلك النصر هو رسالة للأشقاء العرب والمسلمين، وللعالم أجمع، بأنّ إدارة الحروب وتحقيق النصر، لا تصنعهما الأسلحة الفتاكة، والأحلاف الكبيرة من قبل دول العدوان المحمية من أميركا ودول الغرب الرأسمالي، وأطنان النقود (دولارات أميركية وريالات سعودية ودراهم إماراتية) التي يتمّ صرفها بغباء على المرتزقة وأعوان دول العدوان السعودي – الإماراتي.

إنما النصر في الميدان يحقّقه ويصنعه رجال الرجال، بمباركة من الله سبحانه وتعالى، الرجال الذين فضّلوا التضحية والاستشهاد من أجل حرية الوطن وكرامته وعزته، والله أعلم منّا جميعاً.

وفوق كُلّ ذيِ عِلمٍ عَلِيم…

*رئيس مجلس الوزراء ـ صنعاء

فيديوات متصلة

مقالات متصلة

أدوارٌ كبيرة للسعوديّة ولبنان في الانتخابات الأميركيّة!

د. وفيق إبراهيم

كان المواطن العربي يأمل بأن تتعاون دول جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي على مجابهة وباء كورونا القاتل، الذي وصفته منظمة الصحة العالميّة بعدوّ البشرية، لأن هذا الفيروس القابل للانتشار بسرعة صاروخيّة، يجتاح العالم بأسره فاتكاً حتى الآن بتسعة آلاف شخص من دون أي تمييز لعرق وطائفة ولون، ومهدداً أكثر من مئتين وخمسين ألفاً مصابين به بمصير مشابه وملوّحاً بقدرته على إصابة ملايين البشر.

لذلك فكان على الدول العربية أن تضع برنامجاً من طبقتين: الأولى داخلية ضمن كياناتها تنشر فيها آليات تعقيم وعنايات طبية ومعالجات، والثانية عربية إقليمية في إطار الجامعة العربية لصاحبها وأمينها العام أبو الغيظ وذلك لتنسيق عمليات عبور الناس والبضائع من الحدود المشتركة، وإغاثة الدول الأعضاء ذات الإمكانات المحدودة في الأردن وتونس ولبنان ومصر والسودان والمغرب وغيرها، فلدى «الشقيقات» من دول النفط والغاز فوائض بالإمكان استخدامها ولو لمرة واحدة، في إطار دعم الأشقاء وليس «لإذلالهم» كما يحدث دائماً لدى إرسال مساعدات مالية يتبين آنفاً أنها للاستثمار السياسي وفي طرف ثالث هو الأميركي.

لكن ما يجري اليوم أكثر خطورة من النمط القديم، فإلى جانب الكورونا المخيف، هناك ركود اقتصادي نتيجة تداعيات هذا الوباء الذي يفرض مرابطة الناس في منازلها وتوقف الأعمال وكل انواع التفاعلات الادارية الرسمية والخاصة، ما أدى الى تراجع كبير في اوضاع الدول العربية المتواضعة، وتدهور في إمكانات الدول النفطية.

ما يؤسف له هنا، أن هذه الدول العربية التي كان معتقداً ان الكورونا يدفعها لمعالجة أخطاره في أراضيها والامتداد العربي المجاور، تهتم شكلياً باقتفاء أثر هذا الفيروس الكوني في الانصياع لمرجعياتها الدولية في شؤون سياسية لا تعكس خطورة المرحلة.

هناك نموذجان سريعان يختصران ضحالة المشهد العربي وانحطاطه ويتجسّدان في تصريحات حديثة للرئيس الاميركي دونالد ترامب، وجه في إحداها شكراً حميماً للحكومة اللبنانية على مساعدتها في إطلاق سراح العميل «اللبناني» المتصهين عامر الفاخوري الذي تعاون مع المخابرات الإسرائيلية في مرحلة احتلال جنوب لبنان ونكل بالجنوبيين قتلاً وتعذيباً لاكثر من عقدين وهرب الى «اسرائيل» ومنها الى اميركا بعد تحرير لبنان من قبل المقاومة في 2000.

وقرّر بعد عشرين عاماً نال فيها الجنسية الاميركية زيارة لبنان، حيث اعتقلته الاجهزة الامنية وأحالته الى المحكمة العسكرية بتهم واضحة ومكشوفة لا يمكن التلاعب بها.

لكنّ ضغوطاً اميركية على «لبنان السياسي» هددت بعقوبات وحصار، أرغمت القضاء العسكري على تبرئته بذريعة سقوط التهم بمرور الزمن.

لذلك يحقّ لترامب شكر «لبنان السياسيّ» على تعاونه لإطلاق سراح «مواطن أميركي»، على حد تعبيره. وهو يريد بذلك توجيه رسالة الى كل مواطني بلاده بأنه حريص على سلامتهم في أي مكان، وكيف لا يكون مهتماً بهم بشكل إضافي والانتخابات الرئاسية الاميركية التي يعمل ترامب على النجاح فيها بولاية ثانية، أصبحت على بعد ثمانية اشهر فقط، فيكون لبنان السياسي «المعجزة الكونية»، قدّم لصديقه ترامب خدمة انتخابية هامة يتباهى بها امام طبقات شعبية اميركية لا تهتم عادة بالسياسة ولا تعرف إلا أن رئيسها ترامب حريص على أمن مواطنيه حتى في اقصى الارض.

هناك نقاط اكثر عمقاً تذهب الى ان اللوبيات اليهودية الاميركية النافذة هي عالمي الإعلام والمصارف هي التي ضغطت على ترامب لتحرير الفاخوري العميل لدى «اسرائيل»، وذلك لتشجيع كل العملاء بأنهم محميون من الدولة الأميركية والكيان المحتل، وبذلك تتعمّق المعادلة التالية: بأن ترامب وطد علاقته بمعادلات انتخابية اميركية قوية هي اللوبيات اليهودية وذلك في الخدمة التي أسداها له «لبنان السياسي» وتستفيد منها أيضاً «اسرائيل».

هذا هو الدور اللبناني، في دعم ترامب الذي لا يقلّ خطورة عن الكورونا، فماذا عن الدور السعودي الذي يتناسب مع الحجم الاقتصادي لبلد له امكانات السعودية النفطية؟

وبما ان العلاقة بين ترامب ومحمد بن سلمان اصبحت بنيوية وكل طرف فيها يحتاج الى الآخر، فقد ارتأى سيد البيت الابيض خفض اسعار النفط لتهبط اسعار وقود الاستخدام الشعبي في البنزين ومشتقاته لسبب وحيد يتعلق بإرضاء الناخبين الأميركيين من الفئات الشعبية لكسب اصواتهم، وذلك لمدة تنتهي بانتهاء الانتخابات الرئاسية مباشرة، وترامب يعرف ان النفط الصخري الأميركي العالي الكلفة لاستخراجه لا يستطيع تسويق منتجاته في مرحلة انتشار كورونا.

الامر الذي دفعه الى تبني سياسات خفض اسعار النفط لتنفع الاستهلاك الشعبي ولا تضر النفط الصخري شبه المتوقف حالياً.

فمَن يستطيع تنفيذ هذه الرغبات الترامبية؟

هما طرفان: الأول محمد بن سلمان ولي العهد السعودي والرأسمالية الاميركية، صاحبة شركات النفط الصخري، والتي ينتمي اليها ترامب اقتصادياً.

لذلك وافق رأس المال الاميركي على الخطة فيما ذهب ابن سلمان الى تطبيقها بمغالاة متعمدة، صحيح انها تخدم ترامب لكنها تحميه أيضاً في مشروعه لاحتكار السلطة في السعودية.

فاندفع لتفجير اتفاق معقود مع الروس منذ خمس سنوات لتأمين استقرار السوق النفطية رافعاً إنتاج بلاده من تسعة ملايين برميل الى ثلاثة عشر مليوناً متسبباً بذلك بانهيار الأسعار الى 25 دولاراً للبرميل الواحد ما انقص عائدات السعودية أكثر من عشرة في المئة دفعة واحدة. وهذا لا يهم بالنسبة اليه مقابل حماية مشروعه السياسي من قبل ترامب.

اما المثير للسخرية الذي يكشف ان مملكة آل سعود ليست أكثر من آلية أميركية، فهو اقتراح أرسله ترامب اعلامياً الى القادة الروس يعرض عليهم التفاوض مجدداً حول أسعار النفط لتهدئة الاسواق، على حد تعبيره.

لذلك لا تجوز الاستهانة بترامب الذي يريد افهام الجميع، ان السعودية و»لبنان السياسي» هما بلدان تابعان للجيوبوليتيك الاميركي وينفذان أوامره حرفياً من دون اي اعتراض.

هذه هي الأدوار العربية في الانتخابات الاميركية، التي تؤكد مجدداً ان التحرر من المستعمرين يحتاج الى مقاومات كبيرة بدأت في لبنان ولم تنتقل بعد الى أمكنة أخرى.

روسيا العُظمى ونهاية البترودولار؟

زياد حافظ

بينما يتخبّط الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإعادة العظمة للولايات المتحدة تنفيذاً لشعاره الانتخابي استطاعت روسيا أن تثبّت أنها دولة عُظمى بامتياز. وهي ليست الوحيدة في العالم، فالصين شريكتها في ذلك، لكن أصبح من المشكوك في أمره أنّ الولايات المتحدة قد تبقى دولة عُظمى هذا إذا ما بقيت كدولة متحدة! فما أصاب الاتحاد السوفياتي قد يصيبها بشكل أسواء لأنها دولة تاريخها لا يمتدّ إلى أكثر من ثلاثة قرون بينما روسيا تاريخها أعرق منها على الأقلّ ببضعة قرون. كما أنّ التناقضات الداخلية السياسية والاقتصادية جعلت الولايات المتحدة أكثر هشاشة مما يعتقد معظم المراقبين فهي أصبحت في مرحلة التراجع. وقد شرحنا سابقاً لماذا الولايات المتحدة مهدّدة ليس بالأفول فقط بل بالزوال، على الأقلّ زوال شكلها الحالي. هدفنا في هذه المطالعة إبراز الدور المتصاعد لروسيا الذي يؤثّر بشكل مباشر في قلب موازين القوّة لصالح محور تقوده كل من روسيا والصين ومعهما الجمهورية الإسلامية في إيران ومحور المقاومة بشكل عام. يُضاف إلى ذلك المحور دول أميركا اللاتينية التي تصارع الهيمنة والبلطجة الأميركية ككوبا وفنزويلا ونيكارغوا في المرحلة الحالية وإلى حد ما المكسيك، وربما في المستقبل القريب كل من الأرجنتين والبرازيل وبوليفيا.

العزلة المتزايدة الأميركية يقابلها حضور دبلوماسي وسياسي روسي نافذ وحاسم في معظم الملفّات الساخنة. وأهمية هذا الحضور أنه جاء بعد تفكيك الاتحاد السوفياتي وبعد غزوة الاوليغارشية الروسية على مرافق الاقتصاد الروسي في حقبة بوريس يلتسين وبتشجيع أميركي واضح. غير أن روسيا استطاعت بقيادة فلاديمير بوتين استعادة مكانتها السياسية في العالم في فترة قصيرة نسبياً ما يدلّ على ضخامة الجهود التي بُذلت من قبل القيادة الروسية الجديدة بعد حقبة بوريس يلتسين. ففي آسيا، هي الشريكة الأولى للصين وصاحبة مشروع متكامل مع المشروع الصيني المعروف بالحزام والطريق الواحد. والمشروع الروسي هو مشروع الكتلة الاوراسية التي تمتد شرقاً من بحر الصين إلى الغرب في بحر المتوسط، كما أنها قد تصل إلى المحيط الأطلسي الشمالي والجنوبي فيما استطاعت التفاهم مع الاتحاد الأوروبي وإذا ما استطاعت التفاهم مع دول المغرب العربي الكبير.

أما على الصعيد العسكري فلم يخش الرئيس الروسي في خطاب موجّه للأمة في شهر آذار/مارس 2018 الكشف عن التطوّر النوعي الفائق في الإنتاج العسكري والكاسر للتوازن وذلك عبر عرض السلاح الجوّي الجديد من طائرات وصواريخ فائقة السرعة والتخفّي وعن أسلحة أخرى حيث تحتاج الولايات المتحدة على الأقل عشر سنوات للوصول إلى المستوى نفسه. وإذا ما اخذنا بعين الاعتبار تعليقات الخبراء في السلاح الروسي فإن الاسطول البحري الأميركي أصبح بمثابة خردة عائمة في البحار، حيث لا تستطيع وسائل الدفاع الأميركية رصد وردع الصواريخ الفائقة السرعة والمتخفية. المهم هنا أن السلاح الروسي الجديد المتفوّق نوعياً وقليل الكلفة في آن واحد يشكل مصدراً تنافسياً جاداً للولايات المتحدة في التسويق التسليحي ويدعم الدبلوماسية الروسية في الملفّات كما شهدنا في معالجتها للمعضلة التركية في المسرح السوري.

في الأيام الأخيرة أقدمت روسيا على قلب الطاولة على كل من الولايات المتحدة وبلاد الحرمين في موضوع النفط. وقرار روسيا بعدم الالتزام بقرارات منظّمة الاوبيك ورفض الابتزاز من قبل حكومة الرياض حول تثبيت استقرار سعر برميل النفط عبر تخفيض الإنتاج له دلالات في ظرف اقتصادي عالمي صعب وفي ظرف اضطراب كبير في الجزيرة العربية، خاصة في أعقاب الحرب الكونية على سورية التي تخرج سورية منها منتصرة وفي أعقاب العدوان العبثي التي تقوده بلاد الحرمين على اليمن حيث تخرج منها مهزومة ومجروحة وصاغرة وفي ظل صراع داخلي على العرش.

لم يأت القرار الروسي من الفراغ. فالقيادة الروسية مقتنعة أن الولايات المتحدة ليست في مزاج الوصول إلى تسوية أو حتى تفاهم على الملفّات الكبرى وأن حزب الحرب المسيطر في الولايات المتحدة يريد المواجهة وربما الحرب المفتوحة وإن لم تكن الجهوزية لها متوفرة. قرار روسيا جاء لتسديد ضربة موجعة جدّا للغرب بشكل عام وللولايات المتحدة بشكل خاص بعد أن عرقلت الأخيرة المشروع الغازي الروسي نورستريم 2 الذي هدفه تزويد أوروبا الغربية بالغاز. وكعب أخيل الأميركي هو قطاع النفط والأسواق المالية المثقلة بالديون. فعبر استهداف قطاع النفط الصخري الأميركي الذي له الدور الأكبر في زيادة الإنتاج النفطي الأميركي تقول روسيا لأميركا إنك في موقع ضعف ولا تستطيعين تحمّل نتائج استمرارك في محاربتنا. التدهور في أسعار النفط جاء في أعقاب التراجع الكبير في البورصات الأميركية المثقلة بالديون والعالميّة بسبب تداعيات فيروس الكورونا الذي ضرب الصين وأدّى إلى تباطؤ نموّها هذه السنة. وتبعات التباطؤ الصيني انعكست في تباطؤ اقتصادات العالم بسبب التأثير الكبير للاقتصاد الصيني على العالم واتّكال العالم على شبكات العرض الصناعيّة التي تملكها الصين والتي يحتاجها العالم وفي مقدّمته الولايات المتحدة. فالضعف في الأسواق المالية بسبب الكورونا كشف الضعف البنيويّ فيها بسبب الديون التي تفوق طاقة التسديد والاتّكالية في الإنتاج على دول خارج الغرب بشكل عام وخاصة الولايات المتحدة. فلا تستطيع الأسواق المالية أن تستمّر في النمو بعيدة عن نمو الاقتصاد الفعلي كما لا تستطيع الأسواق الاستمرار في معدلات النمو أضعاف المعدلات في الاقتصاد الفعلي.

تحاول الولايات المتحدة المكابرة والتنكّر للضربة الموجعة الموجّهة لها. فالرئيس الأميركي أمر إدارته بشراء كمّيات كبيرة من النفط من الشركات الأميركية المتضرّرة من الانهيار في أسعار برميل النفط وذلك لتغذية الاحتياط الاستراتيجي للنفط. كما أمر أن يكون سعر الشراء «جيّدا» دون أن يحدّد ما هو «جيد». هذا حلّ موقت وفي أحسن الأحوال يستنزف الخزينة الأميركية لأن الموضوع هو في مئات مليارات الدولار. فإذا أحد أصدقاء الرئيس الأميركي من رجال النفط خسر في يوم واحد فقط ما يقارب مليارين من الدولارات، فيمكن أن يتصوّر المرء مدى الخسارة لمجمل القطاع النفطي الأميركي وخاصة عند الشركات النفط الكبرى كشركة اكسون وكالتكس وسونوكو على سبيل المثال.

في هذه المواجهة الجديدة التي فرضتها روسيا على الولايات المتحدة احتمالات الانتصار الروسي أكثر من احتمالات الصمود الأميركي أو نظام بلاد الحرمين. أولا، فإن كلفة الإنتاج لبرميل النفط الروسي منخفضة وتنافس كلفة الإنتاج في الخليج وبلاد الحرمين بينما الكلفة مرتفعة جدّا للنفط الصخري في الولايات المتحدة. فمعظم الدراسات والتقارير تفيد أن تغطية تلك الكلفة في الولايات المتحدة تستدعي سعراً لبرميل النفط بحدود الثمانين دولاراً بينما السعر المتداول هذه الأيام هو بحدود 45 دولاراً مع احتمالات جدّية للهبوط حتى منتصف العشرينيات. هذا ما ضرب مصداقية والجدوى الاقتصادية لذلك الاقتصاد النفطي الذي تمّ تمويله بالديون ولكن على قاعدة معلومات ملفّقة وغير دقيقة. فإضافة إلى كلفة إنتاج تفوق الأسعار في السوق هناك دفق مالي سلبي (negative cashflow) حيث الواردات أقل من الكلفة. كما أن الطاقة المستثمرة لاستخراج النفط الصخري أكبر من الطاقة المستخرجة ناهيك عن التهديد الواضح والصريح للبيئة.

ثانياً، ليست للشركات الروسية المنتجة للنفط ديون خارجية وبالدولار بينما الشركات الأميركية التي تستخرج النفط الصخري مثقلة بالديون. ثالثاً، تبيع روسيا معظم نفطها بالروبل وبالعملات الوطنية للدول التي تشتري نفطها وبالتالي هي خارج الابتزاز الأميركي في ما يتعلّق بالدولار. والتسهيلات للدفع بالعملات الوطنية تساعد على تسويق النفط الروسي. رابعاً، برهنت روسيا أن التقلّبات في سعر صرف الروبل لن يؤثّر في موازنتها العامة، حيث استطاعت التكيّف مع التقلّبات. وبما أن الديون شبه معدومة عند الروس فالقدرة على قولا «لا» تصبح كبيرة بينما الحالة مختلفة جدّا عند منافسيها العرب والأميركيين. فحرّية التحرّك الروسي تُوظّف لمصلحة الاستراتيجية الروسية المتوسطة والطويلة المدى.

خامسا، استهداف القطاع النفطي الأميركي لم يكن ليحصل لولا الانكشاف القائم في الأسواق المالية. فقوّة الولايات المتحدة كانت في السيطرة على شرايين المال وشبكات التمويل والأسواق المالية بشكل عام. وبما أن تلك الأسواق شهدت انخفاضات حادة بسبب انتشار وباء الكورونا وكشف عدم جهوزية الولايات المتحدة والدول الأوروبية على مواجهة ذلك الوباء فباتت المنظومة المالية القائمة على سياسات نيوليبرالية مهدّدة. انخفاض سعر برميل النفط ينعكس على أسعار شركات النفط الكبيرة في الولايات المتحدة ما يجعلها تتحرّك للضغط على الإدارة الأميركية لتغيير سياستها باتجاه يرضي في آخر المطاف الحاجات الروسية. حتى الساعة لم ترضخ الإدارة لتلك المستجدّات وما زالت تعتقد أن بمقدورها تجاوز الأزمة. فقرار الرئيس الأميركي بشراء كمّيات كبيرة من النفط من الشركات الأميركية لتغذية الاحتياط الاستراتيجي قد يكون بمثابة حبّة بنادول بينما المطلوب جراحة عميقة في الجسم المالي.

ويتساءل البعض لماذا أدّى تفشّي وباء فيروس الكورونا إلى انخفاض حادّ في الأسواق المالية خاصة أن الإعلام الغربي بشكل عام والأميركي بشكل خاص ركّز على أن مصدره هو الصين بغض النظر عن الملابسات حوله والتي كشفتها الحكومة الصينية في تحميل المسؤولية إلى الولايات المتحدة. فتفشّي الوباء أدّى إلى شلّ الحركة الصناعية في الصين التي أصبحت المورد الأول في العالم للمواد الصناعية. فأي انخفاض في الإنتاج الصيني يعني تباطؤا في الحركة الاقتصادية في العالم. والأسواق المالية تعكس إلى حد كبير التوقّعات الاقتصادية ليس إلاّ لغرض المراهنة على المستقبل في المضاربات التي تشّكل العمود الفقري لعملها. فالاقتصاد والاقتراض المنفصم عن الاقتصاد الفعلي لا يستطيع أن يذهب بعيداً ومنفرداً عن الاقتصاد الفعلي وبالتالي تحوّل المناخ التفاؤلي في الأسواق المالية إلى مزاج تشاؤمي كبير ساهم في تعميقه سوء الإدارة الأميركية والشركات الكبرى في تقدير الموقف عبر الاستهتار والإنكار لخطورة تفشّي وباء الكورونا.

أخر الأخبار تفيد أن الإجراءات للاحتياط الاتحادي الذي يعمل بمثابة المصرف المركزي في تخفيض الفائدة إلى الصفر وضخ ما يوازي 700 مليار دولار لم تؤدّ إلى عودة التفاؤل إلى الأسواق المالية التي ما زالت تعاني من تقلّبات ضخمة وفي اتجاه انخفاض كبير. فعلى ما يبدو لم يرتَح السوق إلى الإجراءات المتخذة على صعيد مكافحة وباء فيروس الكورونا وتصحيح الاتجاه في الأسواق المالية.

لذلك الأزمة في الأسواق المالية مرشّحة للاستمرار بل حتى إلى التفاقم. هذا يعني ليس أفول حقبة البترودولار بل ربما سقوط النظام المالي الدولي. هذا ما تسعى إليه كل من روسيا والصين، حيث هيمنة الدولار لم تعد مبرّرة وحتى مقبولة. فالصفقات الكبيرة في النفط بين روسيا والصين والتعامل في عدد متزايد بالعملات الوطنية ينذر بأفول دور الدولار في العالم. كم لا نستبعد إعادة النظر في تسعير السلع الأساسية بالدولار. فالقهوة والقمح مثلا إضافة إلى البترول والغاز مسعّرة بالدولار. وهذا قد يتغيّر ما يعني أن الطلب على الدولار سينخفض بشكل ملموس ويعني نهاية نظام البترودولار. فهل يمكن أن نقول إن روسيا قامت بحركة في الشطرنج الدولي أدّى إلى كشّ ملك ثم إلى ملك مات؟ هذا ما ستكشفه الأسابيع المقبلة!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*كاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي.

المعارضة المفلسة لا تملك معياراً موضوعياً

ناصر قنديل

تنتصر المعارضة في أي بلد عندما تكون متسلحة بمعيار علمي في مقاربة أي ملف وتحاسب الحكومة على أساسه، لأنها تراكم وعياً في عقول الناس ينمو تدريجاً لينضم إلى الدعوة للمحاسبة ولا تستطيع أي حكومة فاسدة أو فاشلة مواجهة معارضة منهجيّة لا ترتكب أخطاء قاتلة كالكيدية واتّباع الحقد في تحديد مواقفها. والمثال تقدمه تجربة حكومة الرئيس حسان دياب خلال الفترة البسيطة التي أعقبت نيلها الثقة النيابية مع المعارضة المكوّنة من أحزاب كبرى وعريقة، بينما الحكومة التي نالت دعم وثقة غالبية نيابية من أحزاب كبرى لا تملك دفاعاً عنها بحجم ما تتلقى من هجمات. وهذا بالمناسبة لصالحها، لأنه يحرر الحكم الشعبي عليها من ثنائية المواجهة المزمنة بين فريقي 8 و14 آذار، وضعفها في المواجهة لا يضعفها أمام الناس ولو كانت بلا حجة تقابل حجج خصومها لإدانتها، بل ربما يتيح محاكمة أحادية لحجج الخصوم، وإصدار الحكم عليها.

ملفان رئيسيان تعاطت معهما حكومة الرئيس حسان دياب خلال هذا الشهر الأول من عملها الدستوري، الأول هو ملف سندات اليوروبوند، حيث اصطف المعتدلون من خصومها تحت دعوات السداد والتوجه نحو المؤسسات المالية الدولية لطلب عونها في تأمين قدرة على السداد، واتباع شروط تضعها هذه المؤسسات وفي طليعتها صندوق النقد الدولي. ووقف الصقور يربطون القرار بالضغط على حزب الله لتغيير مواقفه بما يحقق الرضا الخليجي والأميركي كشرط لما أسموه استعادة ثقة المجتمعين العربي والدولي؛ لكن الحمائم والصقور أجمعوا على أن الامتناع عن السداد سوف يحول لبنان إلى كوريا شمالية ثانية، محاصَراً ومقاطعاً، وقالوا إن الامتناع سوف يرتّب فوراً حجزاً على أملاك لبنان وموجوداته في الخارج وفي طليعتها الذهب، وإن القرار إعلان إفلاس سوف يعقبه انهيار في سعر العملة، وإعلان استحقاق كامل سندات الدين اللبناني دفعة واحدة. وها نحن بعد مضي الأسبوع الأول على القرار الحكومي، والإعلان من الجهات الدائنة عن عزمها على قبول القرار الحكومي والدخول بالتفاوض الودّي على أساسه لهيكلة الدين، ومع إعلان جهة بوزن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بوصف كلام رئيس الحكومة بالجريء والواضح والذي يشخّص الأزمة ويفتح طريق حلها، لا نحتاج اعتذار المعارضة التي بنت مواقفها على الحقد والكيديّة. فيكفي أن اللبنانيين الذين كانوا يراقبون ويتابعون ويسمعون، عرفوا من يحتكم للعلم والمصلحة الوطنية ويرى أمامه بوضوح، ومن لا مشكلة لديه بخوض حرب تيئيس اللبنانيين والتشجيع على إعلان إفلاس بلده، فقط لأنه ملتزم بمشروع سياسي داخلي وخارجي يُملي عليه ذلك.

الملف الثاني هو ملف فيروس كورونا المستجدّ، الذي نالت الحكومة ووزارة الصحة فيه ما يكفي من التجريح والتهجم، مرة بداعي أن الحكومة والوزير وضعا العلاقة بإيران فوق المصلحة الوطنية، وقد مرّت التجربة لتقول العكس دون حاجة لشرح تفاصيل يتداولها اللبنانيون. ومرة بداعي أن الحكومة والوزير يخفيان الحقائق، وأخرى بداعي أن المواجهة ليست بالمستوى المطلوب، لكن دون حجة أو رقم، حتى تدخل وزير صحة سابق من صفوف معارضي الحكومة ليستعمل الرقم فاخترع معادلة لا وجود لها اسمها سرعة الانتشار ليقول إن لبنان في مرتبة أسوأ الدول في مواجهة الفيروس والنمو فيه يزيد عن 29%، حيث زيادة عدد المصابين في دولة من مصاب إلى إثنين تعني سرعة نمو 100%، فهل هذا يضع هذه الدولة وفقاً لمعياره في مرتبة أدنى من دولة يزيد مصابوها من 2000 إلى 3000 في يوم واحد فقط لأن نسبة الزيادة هنا هي 50%؟ إنها الهرطقة بعينها! وفي هذا الملف مقياس واحد له قيمة، هو نسبة المصابين من عدد السكان، وترتيب هذه النسبة بين دول العالم وتحرّك هذا الترتيب صعوداً ونزولاً، فقبل عشرة أيام كان لبنان في المرتبة 17 من حيث نسبة المصابين لعدد السكان ثم صار بالمرتبة 19 ومن ثم بالمرتبة 23 وهو اليوم في المرتبة 31 أي أن نسبة المصابين لعدد السكان ترتفع بسرعة أكثر في دول أخرى لتتخطّى لبنان، رغم أن نسبة المصابين لعدد السكان في لبنان زادت من 9،6 إلى 11،3 و12،2 و13،6 وصولاً إلى 14،5 لكنها بقيت دائماً تحت المعدل الوسطي لهذه النسبة عالمياً، والتي تزداد هي الأخرى طبعاً وهي اليوم 21،5، وهذا معيار موضوعي للحكم بالمقارنة مع دول العالم على مقياس هو درجة ومرتبة تعامل الحكومة ووزارة الصحة مع مواجهة الفيروس. وبالمناسبة عندما تكون النسبة في لبنان 14،5 من كل مليون وفي إيطاليا 409 بالمليون وفي سويسرا 256 وفي النروج 227 وفي كوريا الجنوبية وإيران 156 وفي الصين 56 وتتقدّم لبنان في النسبة ثلاثون دولة أغلبها من العالم المتقدم، فهذا لا يدعو لليأس، ولا يتيح القول إن الحكومة فاشلة، من دون أن يعني هذا الدعوة للاسترخاء. فلبنان يقع في عدد الإصابات بين ثلاث فئات، فئة فوق المئة تضمّ 47 دولة تسبق لبنان بدخول دائرة الخطر بعدما كان لبنان في المرتبة 19 من حيث عدد الإصابات، و47 أخرى بين 10 و100 إصابة يطمح لبنان للبقاء ضمنها أو مغادرتها للبقاء في أسفل سلم الدول التي تزيد إصاباتها عن الـ100، وفئة من 70 دولة لا تزال دون الـ 10 إصابات هي الأكثر أماناً، يبدو أن لظروف المناخ الأفريقيّ وجغرافية دول آسيا الوسطى دوراً في تخفيف انتشار الفيروس فيها، حيث ربما يكون التواصل البشريّ المحدود في هذه الدول نعمة بعدما كان يبدو أنه نقمة.

المعارضة الفاشلة والمفلسة تخترع الأسباب لتبرير مواقف عدائية للحكومة سرعان ما تبدو طلباً للشر ليصيب البلد فتخسر مرتين، بخيبة رهانها، وبسقوطها بأعين الناس.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: