An Army for Hire: Trump Wants to Make Money by Renting Out American Soldiers

Philip Giraldi

January 23, 2020

To stay that there has been some strange stuff coming out of the White House lately would be an understatement. If President Donald Trump knew a bit more about history, he would understand that countries that rent out their national armies to serve as mercenaries usually wind up holding the short end of the stick. There is the example of Pyrrhus of Epirus in the third century B.C., for whom the expression “Pyrrhic victory” was coined, and, more recently there was the British employment of 30,000 Hessian and other German soldiers in the American revolution. Hessian regiments were rented out by their prince to the King of England to pay the expenses of his government. The use of mercenaries by the British was cited by the colonists as one of their principal grievances and the Hessians became the losers in one of the few early colonial victories at Trenton.

There is currently considerable evidence surfacing suggesting that Trump views the United States military as some kind of mercenary force, a cash and carry security option for those who can come up with the dough. In a recent interview that Trump gave to Laura Ingraham of Fox News, the president boasted that “We have a very good relationship with Saudi Arabia. I said, listen, you’re a very rich country. You want more troops? I’m going to send them to you, but you’ve got to pay us. They’re paying us. They’ve already deposited $1 billion in the bank.”

Some readers might just suspect that they’ve heard language like that before, but they are most likely recalling The Godfather part 1 movie where Marlon Brando playing a young Vito Corleone was running a protection racket for small businesses and shopkeepers in New York’s Little Italy. Corleone first had to kill the Black Hand extortionist Don Fanucci in order to take over his racket, something that has a certain resonance with what is going on currently in Iraq.

Trump has long complained that America’s allies are not paying enough to compensate the United States for the protection that it provides all over the world. He has pressured allies to pay for the U.S. military presence, even demanding that the Iraqis and South Koreans should reimburse the construction costs of airfields and other defense installations that have been used as bases by the American army and air force. Indeed, not surprisingly, the only country that gets away with having a U.S. base without any Trumpean demand for compensation is Israel, which actually gets the base plus more than $3.8 billion a year in “aid.”

In the case of the Saudis, the government in Riyadh has ponied up the money to pay for the Trump relocation of 3,000 American soldiers. The move is intended to help protect the Kingdom from possible attack by Iran or its proxies, a particular concern given the devastating attack staged by an unidentified someone on the major Saudi oil refinery on September 14th. One might recall, however, that the “unholy” presence of U.S. troops in Saudi Arabia prior to 9/11 was a major grievance successfully exploited by al-Qaeda, resulting in 15 of the 19 presumed airline hijacking terrorists being Saudis.

Trump’s logic on the issue is that of an accountant who works for a protection racket. He looks to make a profit, without regard for the collateral costs that cannot be entered in double entry book keeping. The reality is that sending soldiers to places where they should not necessarily be largely because some foreign country can foot the bill loses sight of the fact that some of those people being ordered abroad will die. That is unacceptable and it makes the American Army little better than a mercenary force, hardly a “force for good” as Secretary of State Mike Pompeo would have it.

Kelley Vlahos of The American Conservative reports how the U.S. military in Saudi Arabia will man “…assets designed to help the Saudi military guard against Iranian attacks, including four Patriot batteries, a terminal high-altitude area defense system, or THAAD air defense system, and two squadrons of fighter jets. She also observes the “clincher” in the deal, which is that “…one important aspect of the deployment is the presence of American forces in more locations across the kingdom. They believe Iran has demonstrated its reluctance to target American personnel, either directly or indirectly, in part because Trump has made clear that would trigger a military response.”

In other words, as Vlahos observes, U.S. military personnel would be serving as human shields for the Saudis, to deter possible Iranian attacks. That sounds like a very bad bit of thinking on the part of whichever lunkhead in Washington came up with the scheme.

If the Saudi case were not bad enough, the Washington Post has also recently published an article extracted from a new book entitled A Very Stable Genius: Donald J. Trump’s Testing of America, by Philip Rucker and Carol Leonnig, which includes detailed accounts of meetings between the president and his senior staff.

The book is admittedly designed as a hit piece on Trump and it tends to beatify the military and its senior officers while also uncritically accepting America’s global role, but some of the invective hurled at the generals and admirals by Trump is, quite frankly, disgusting. One particular meeting held at the Pentagon’s top security Joint Chiefs of Staff meeting room called “The Tank” is reported in detail, clearly from the notes and recollections of participants or possibly even from a recording. It took place six months into the Trump administration on July 20, 2017, and included Vice President Mike Pence, Chairman of the Joint Chiefs General Joseph F. Dunford, Secretary of Defense Jim Mattis, Director of the National Economic Council Gary Cohn, Secretary of State Rex Tillerson, Deputy Defense Secretary Patrick Shanahan, Treasury Secretary Steven Mnuchin and the leaders of the military branches. Trump’s personal “strategist” Steve Bannon was also in attendance. Per the article, Mattis and other cabinet members present had arranged the meeting because they had become alarmed by Trump’s lack of knowledge of the key international alliances forged by Washington following after World War II. Trump had been routinely dismissing America’s allies as worthless.

Mattis, Cohn, and Tillerson used PowerPoint presentations for ninety minutes in the belief that it would keep Trump from getting bored. The graphics showed where U.S. troops were stationed and explained the security arrangements that had led to America’s global defense and national security posture.

Trump occasionally spoke up when he heard a word he didn’t like, describing American overseas bases as “crazy” and “stupid.” His first complaint was over his perception that foreigners should pay for U.S. protection. Regarding South Korea he fumed, “We should charge them rent. We should make them pay for our soldiers. We should make money off of everything.”

Trump also called NATO useless, not because of their lack of a raison d’etre, but instead based on what they owed. “They’re in arrears,” he shouted and gesticulated, as if they were late on their rent payments, before directing his ire against the generals. “We are owed money you haven’t been collecting! You would totally go bankrupt if you had to run your own business.”

Trump then got specific, naming Iran, saying of the nuclear pact with that country, which he had not yet withdrawn from, “They’re cheating. They’re building. We’re getting out of it. I keep telling you, I keep giving you time, and you keep delaying me. I want out of it.” And Afghanistan? A “loser war. You’re all losers. You don’t know how to win anymore.”

Trump then went into a rage as he demanded oil to pay for the troops stationed in the Persian Gulf. “We spent $7 trillion; they’re ripping us off. Where is the fucking oil? I want to win. We don’t win any wars anymore…We spend $7 trillion, everybody else got the oil and we’re not winning anymore.” Glaring around the room he concluded “I wouldn’t go to war with you people. You’re a bunch of dopes and babies.”

The only one in the room who responded to Trump’s tirade was Secretary of State Rex Tillerson, who objected “No, that’s just wrong Mr. President, you’re totally wrong. None of that is true. The men and women who put on a uniform don’t do it to become soldiers of fortune. That’s not why they put on a uniform and go out and die… They do it to protect our freedom.”

After the meeting ended and the participants were departing, Tillerson famously shook his head and opined “He’s a fucking moron.”

In a follow-up meeting in December, Trump called together his generals and other senior officials in the Situation Room, the secure meeting room on the ground floor of the West Wing. The subject was how to come up with a new policy for Afghanistan. Trump started the discussion by saying “All these countries need to start paying us for the troops we are sending to their countries. We need to be making a profit. We could turn a profit on this. We need to get our money back.”

Tillerson was again the only one to respond: “I’ve never put on a uniform, but I know this. Every person who has put on a uniform, the people in this room, they don’t do it to make a buck. They did it for their country, to protect us. I want everyone to be clear about how much we as a country value their service.” Trump was angered by the rebuke and three months later Tillerson was fired. Mattis subsequently resigned.

Even if one discounts, as many do, the rationalizations made by senior military officers and diplomats for staying the course in places like Afghanistan and Iraq, where they admittedly have screwed the pooch, there is something deplorable in a bullying president who sees everything in transactional terms, buying and selling. Sending American soldiers into potential death traps like Saudi Arabia as part of a non-existent strategy to make money is beyond criminal behavior. People on both sides die when the decision making coming out of the White House is bad, and there has been no president either more ignorant or worse in that respect than Donald J. Trump.

المواجهة النوويّة الأميركيّة الإيرانيّة 
العراق مسرح عملياتها..!

محمد صادق الحسيني

ماذا تريد أميركا من العراق غير الهيمنة والتمكّن من مصادرة قرا ره المستقلّ…؟

ولماذا ستظل تحاول جهدها للبقاء فيه والامتناع عن النزول عند رغبة أهله بالخروج منه والرحيل..؟

الأسباب قد تكون عديدة، ولكن واحداً منها هو الآتي:

كشفت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، حسب ما نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز بتاريخ 7/9/2011، أن العراق يملك احتياطياً هائلاً من الفوسفات العالي الجودة. ويبلغ إجمالي هذا الاحتياط 5,75 مليارات طن (خمسة مليارات وخمسمئة وخمسة وسبعون مليون طن). وأضافت الصحيفة، نقلاً عن هيئة المسح الجيولوجي الأميركي، أن العراق يحتل المركز الثاني، بعد المغرب في احتياطات الفوسفات.

تتركّز هذه الكميات، بشكل أساسي، في محافظة الأنبار / منطقة عكاشات/ النخيب/ وتشكل 9% من احتياطيات العالم من هذه المادة التي تستخدم في مجالات صناعيّة عدة، أهمها صناعة الأسمدة والصناعات النووية، لكون الفوسفات تحتوي على نسبة معينة من خام اليورانيوم.

كما قامت شركة المسح الجيولوجي والتعدين العراقية بإجراء مسح جيولوجي واسع النطاق في العراق، بين سنوات 1986-1990، أسفر عن اكتشاف كميات كبيرة من معدن اليورانيوم في محافظات: الأنبار (منطقة عكاشات) / محافظة النجف / مثنى / واسط /.

كذلك اكتشفت شركة التعدين العراقية (إحدى شركات وزارة الصناعة) كميات كبيرة من معدن الزئبق الأحمر، الذي يستخدم في الصناعة النووية، في محافظة ميسان. وهو المعدن الذي يبلغ سعر الكيلوغرام الواحد منه مليون دولار، حسب الصحافة المتخصصة.

إضافة الى ذلك فقد تمّ اكتشاف احتياطات كبيرة من مادة الكوارتز (البلّْور) في محافظة البصرة، وخاصة في منطقة الفاو. وتبلغ الكميات المكتشفة حتى الآن ثمانمئة وخمسة وخمسين مليون متر مكعب من هذه المادة.

علماً أن هذه المادة تسمّى في العلوم الفيزيائية نصف معدن لكونها تحتوي على صفات معدنية وغير معدنية في الوقت نفسه، ولكنها علمياً وصناعياً لا تصنف في خانة المعادن. ولكنها في الوقت ذاته مادة ذات أهمية استراتيجية كبرى، في صناعة الإلكترونيات على وجه الخصوص، التي تشهد تطوراً سريعاً جداً وذا أبعاد وتداعيات كبيرة على كل مناحي حياة البشر، لا بل على مستقبل البشرية بأكملها، وذلك من باب التغييرات التي سيسبّبها تطوّر الصناعات الالكترونية على حياة البشر وفي كل تفاصيلها.

تقوم جهات عراقية، من داخل شركة المسح الجيولوجي والتعدين، بشكل خاص، ومن وزارة الصناعة العراقيّة بشكل عام، بالترويج لما يُسمّى جلب الاستثمارات الخارجية لـ “تطوير” هذا القطاع من التعدين. وهو ما يعني بيع ثروة البلاد الاستراتيجيّة للشركات الأجنبيّة، وخاصة الأميركيّة والفرنسية والبريطانية.

ويواظب هؤلاء “المسؤولون العراقيون (هم في الحقيقة غير مسؤولين لا بل خونة)، على حضور مؤتمر لندن للتعدين، الذي تنظمه بورصة لندن في شهر تشرين الثاني / شهر 11 / من كل عام، وذلك بحجة جلب الاستثمارات الأجنبية لقطاع التعدين في العراق.

ولكن الإدارة الأميركية تعزف على وتر مختلف تماماً، في ما يتعلق بصناعة التعدين العراقية، وذلك باتباعها سياسة التدمير الكامل لهذه الصناعة. والدليل على ذلك التدمير الممنهج والشامل الذي قامت به عصابات داعش الصهيوأميركية، سواءٌ في منطقة عكاشات او في القائم.

فالإدارة الأميركية تعمل على سلخ محافظة الأنبار والمحافظات العراقية الشمالية، ذات الأغلبية السكانية من الأصول الأردنية، والتي تحتوي على نسبة معينة من احتياطات اليورانيوم وكذلك محافظة نينوى (منطقة الموصل)، وإقامة كيان مسخ في هذه المحافظات وتسليمه لشركات التعدين الغربية.

ترمي الإدارة الأميركية، من وراء تنفيذ هذا المخطط، الى ضمان عدم انعتاق العراق من الهيمنة الأميركية، من خلال تفتيته ومنع تطوره العلمي والتقني والصناعي. كما تهدف أيضاً الى منع قيام أي تعاون بين العراق وإيران، في مجال الصناعة النووية السلمية. خاصة أن احتياطيات إيران المكتشفة من معدن اليورانيوم هي احتياطات متواضعة يقتصر وجودها على منطقة يزد وسط إيران، مما يضطرها الى استيراد قسم من حاجتها من الخارج.

وإذا ما قرأ المرؤ بعين فاحصة لما يدور في المحافظات الجنوبية من تحرّكات فإنه سيكتشف، دون طول عناء، أن واشنطن وتل أبيب هما اللتان تديران الفوضى والتخريب التي تشهدهما هذه المحافظات. كما أن احتياطات اليورانيوم العراقية هي أحد الأسباب التي دفعت الرئيس الأميركي للموافقة على اغتيال الشهيد سليماني، الذي كانت إدارة بلاده تبدي استعداداً لتمهيد إقامة حوار استراتيجي سعودي إيراني، يهدف الى إعادة الاستقرار الى منطقة “الشرق الأوسط” بأكملها، من خلال التوافق على إقامة نظام أمني إقليمي يحمي مصالح الجميع ويؤدي إلى افتكاك دول الخليج من العبودية الأميركية.

وهذا يعني، بصريح العبارة، إنهاء السيطرة الأميركية على احتياطات اليورانيوم السعودية الكبيرة والتي هي من تدفع صقور الإداره الأميركية الى رفض توجهات ترامب للانسحاب من الشرق الأوسط، وذلك خوفاً من قيام تعاون علمي وتقني وصناعي نووي إسلامي يضم كلاً من إيران وباكستان والسعودية وربما مصر وغيرها في المستقبل.

مطالب الشعب العراقي في الإصلاح والتغيير ومحاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة مطالب محقة تماماً وتستحق الدعم والتأييد من كل شعوب العالم. لكن دعم واشنطن وتل أبيب لهذه المطالب هي كلمة حقٍ يُراد بها باطل. وما عمليات التخريب والقتل العمد، للمحتجين ورجال الأمن، في مختلف المحافظات العراقية، إلا تأكيد على هذه الحقيقة.

والمقبل من الزمان سيكشف المزيد من جرائم أميركا بحق العراق، وأطماعها بحق خيراته، والحجة غالباً ما ستكون دفع النفوذ الإيراني…!

ومكرهم سيبور.

بعدنا طيبين قولوا الله.

مقالات متعلقة

Saudi Sympathizes with ‘Holocaust Victims’, Pays ‘Israel’ Billions of Dollars in Return for Air Defense Systems

Source

 January 22, 2020

The Zionist media revealed that Saudi will purchase Israeli air defense systems in order to face the Iranian threats, adding that Riyadh will pay billions of US dollars in order to conclude this deal.

After Aramco attack, the Saudis discovered that they are exposed to all kinds of attacks especially those launched via drones and mobile missiles, according to the Zionist analysts.

The Israeli military analysts stressed that the Army badly needs the Saudi funds in order to reinforce its readiness to confront the various challenges, especially those posed on the northern border of the occupation entity.

The Zionist media outlets also highlighted the Saudi tendency to employ clerics in the process of normalizing ties with the entity, focusing on the viaist paid by 15 clerics, led by the secretary general of the so-called Islamic World League ‘Sheikh’ Mohammad Issa, to Auschwitz camp in Poland in order to express sympathy with the so-called ‘Holocaust victims’.

Muslim” World League chief meets Lebanese “Sunni “Mufti

It is worth noting that one of the clerics was the Lebanese Mohammad Ali Al-Husseini who was hailed by the Israeli media for his anti-Hezbollah stances.

A “Muslim” Zionist

Source: Al-Manar English Website

مشعل لهنية: لو كنت مكانك لشاركت في عزاء سليماني

فلسطين الأخبار الأربعاء 22 كانون الثاني 2020

لتقى هنية ومشعل في الدوحة خلال الأيام الماضية أكثر من مرة (الأخبار)

ضمن الحملة المتواصلة على «حركة المقاومة الإسلامية» (حماس)، أشاعت مواقع «فتحاوية» وأخرى مدعومة من السعودية وجود خلاف بين قيادات الحركة، ولا سيما بين رئيس المكتب السياسي الأسبق خالد مشعل، والرئيس الحالي إسماعيل هنية، عنوانُه مشاركة الأخير في عزاء الشهيد الفريق قاسم سليماني في العاصمة الإيرانية طهران، وإلقاؤه كلمة هناك. تعقيباً على ذلك، يقول مصدر مقرّب من قيادة «حماس» إن مشعل «على عكس ما يروَّج تماماً، مقتنعٌ بأهمية زيارة وفد الحركة لطهران وتقديم التعزية باستشهاد سليماني»، وإنه داعم لـ«خطوات قيادة الحركة (الحالية) في هذا الاتجاه»، علماً بأن مشعل عضو في مجلس الشورى الحركي. ويضيف المصدر: «مشعل قال في اللقاءات الأخيرة إنه لا يَسَع الأخ أبو العبد (هنية) إلا أن يترأس بنفسه الوفد في هذه الزيارة، ولو كنت مكانه لفعلت ما فعل».

وكان موقع «إندبندنت عربية»، المموّل سعودياً، نقل عن مصدر وصفه بأنه في قيادة «حماس» أن مشعل وَصَف تصرّف هنية بأنه «خطأ استراتيجي»، وقال إنه «كان يكفي أن ترسل الحركة وفداً متواضعاً لمثل هذا الحدث، خاصة أن هنية تعهّد للمصريين بعدم زيارة طهران» قبل خروجه من القاهرة. وأضاف المصدر نفسه، بحسب الموقع، أن أوساطاً في الحركة رأت أن «تصرفّ هنية ومَن حوله أحرج حماس في عدد من المحافل المهمة، خاصة مصر والأردن والسعودية، وكان على القيادة أن تفكّر ملياً قبل الهرولة إلى جنازة سليماني». لكن المصدر المقرّب من قيادة الحركة ذكر، في حديث إلى «الأخبار»، أن مشعل قدّم بنفسه التعزية بسليماني عبر اتصالات هاتفية مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، ونائب سليماني الذي عُيّن خلفاً له العميد إسماعيل قاآني، في أعقاب الاغتيال مباشرة، لافتاً في الوقت نفسه إلى لقاءات متواصلة بين هنية ومشعل في الدوحة.

كان هناك إجماع في «حماس»، ولا سيما لدى العسكر، على خطوة هنية

وعلمت «الأخبار» أنه منذ إعلان مراسم التشييع، كان التوجّه في غزة، ولا سيما لدى قيادة الذراع العسكرية للحركة، «كتائب القسام»، هو ضرورة أن يترأس هنية الوفد الذاهب إلى طهران للتعزية، فضلاً عن إجماع باقي أعضاء المكتب السياسي في القطاع على ذلك. وإلى جانب الحديث عن خلاف «حمساوي» في هذا الشأن، روّجت المواقع القريبة من «فتح»، ولا سيما من القيادي المفصول من الحركة محمد دحلان، أن حركات سلفية هدّدت بتنفيذ عمليات في غزة جرّاء مشاركة «حماس» في التشييع، وأن أجهزة الأمن التابعة للحركة بدأت حملة ضدّ تلك الحركات، وهو ما يردّ عليه المصدر بالقول إن «متابعة ملفّ المنحرفين فكرياً متواصل بغضّ النظر عن هذه الإشاعات».
في غضون ذلك، قال نائب رئيس الحركة في غزة، خليل الحية، إن «حماس لا تقبل بديلاً من مصر لإدارة القضايا الوطنية الفلسطينية»، لكنه أقرّ، خلال لقاء مع الإعلاميين في غزة أمس، بأن «مصر اتخذت موقفاً من زيارتنا إلى إيران»، مستدركاً بأن «المصريين عقلانيون وتجاوزنا الأمر معهم… لا علاقة لأزمة الغاز المصري (والبضاعة) بزيارة هنية، بل هي لأسباب وحسابات تجارية بحتة». وأضاف: «نختلف ونتفق مع مصر، والسياسة تتطلّب ذلك، ونحن نعمل على ترميم العلاقات مع كلّ الدول والكيانات». ووسط أنباء عن طلب هنية من الرياض المشاركة في التعزية بوفاة الأمير بندر بن عبد العزيز الذي توفي أمس، تتواصل الانتقادات الفصائلية والشعبية لمشاركته في عزاء سلطان عمان الراحل قابوس بن سعيد، خاصة أن الأخير استقبل رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، قبل مدة قصيرة. لكن مسؤولين في الحركة دافعوا عن المشاركة بوصفها ضمن خطة العلاقات العامة التي يعملون عليها. وسبق لطاهر النونو، وهو المستشار الإعلامي لهنية، أن أكد قبل يومين أن جولة الأخير «تسير كما تمّ الإعداد لها في شأن الأهداف التي رصدناها، وهي حشد الدعم السياسي لقضيتنا، وتعزيز صمود شعبنا، والالتفاف حول القدس». ونفى النونو «أيّ توتر مع الأشقاء في مصر، لأن العلاقة معها محورية، ووصلت إلى حالة من الاستقرار والتعاون والتنسيق في الملفات كافة… علاقة الحركة مع أيّ دولة لا تتمّ على حساب أو ضدّ أيّ دولة أخرى».

فيدوات متعلقة

Iran: “Assassinations will make us stronger” – Hamas leader at Soleimani funeral
Palestinians in Gaza pay tribute to slain Iranian commander
Hamas Leader Yahya Sinwar: If Not for Iran’s Support, We Would Not Have Our Missile Capabilities

مقالات متعلقة

محور المقاومة :ربح بالنقاط في العراق ولبنان… والضربة القاضية بالنووي !

ناصر قنديل

خاض الأميركيون حربهم على محور المقاومة في ثلاث ساحات رئيسية، هي إيران ولبنان والعراق، بينما أصيب مشروعهم بالعجز عن الإقلاع في ثلاث أخرى هي سورية وفلسطين واليمن، حيث المسارات ترسمها قوى وحكومات محور المقاومة، وحيث الحلفاء الذين تعتمد عليهم واشنطن مصابون بالارتباك والعجز. فكيان الاحتلال أقوى حلفاء واشنطن غارق في متاهة سياسية انتخابية وحكومية وعجز عسكري متكرّر عن الإمساك بزمام المبادرة في فلسطين بوجه المقاومة، وفي اليمن المبادرة بيد أنصار الله، والأمن السعودي والإماراتي تحت رحمة ضرباتهم، وآخرها في مأرب زلزل حضورهم بالخسائر البشرية المؤلمة، بصورة أعادت مشهد ضربات مجمع آرامكو، بينما في سورية كل شيء في السياسة والميدان محور تحولات متسارعة لصالح مشروع الدولة السورية، من التموضع التركي إلى الحراك الكردي، وكل منهما يسابق الآخر نحو الدولة السورية، إلى معارك إدلب، ومسار اللجنة الدستورية، والعلاقة الروسية السورية وآفاقها، ورغم الوضع الاقتصادي الصعب تتحرّك الدولة السورية بقوة نحو معالجات وشراكات تتيح توسيع مجالات الحركة أمامها وتعزيز قدرات شعبها على الصمود.

الضغوط على الساحات الإيرانية والعراقية واللبنانية التي بدأتها واشنطن من بوابة الحصار المالي الخانق والرهان على الاحتجاجات والقدرة على توظيفها، بالتعاون مع حلفاء محليين، يتلقون تعليماتها أو يشتغلون لحساب مصالح خاصة تتقاطع مع الأهداف الأميركية، توّجت باغتيال القائدين قاسم سليماني وأبومهدي المهندس، لينفتح مسار المواجهة الأشد والأقسى بسقوف مرتفعة، وجاء السقوط الأول للرهان الأميركي في العراق بنهوض شارع واسع يتضامن مع قوى المقاومة ويطغى على الاحتجاج الحراكي الذي راهنت واشطن على تجييره، وشكل التحوّل الأبرز في جعل الساحة العراقية مفتوحة على خيار تعزيز مكانة قوى المقاومة، بربط ثنائية مشروع إخراج الأميركيين من العراق ورئاسة الحكومة الجديدة، على قاعدة التحالف مع السيد مقتدى الصدر، وهو تحالف يقترب من ترجمة هذه الثنائية، مع اقتراب تسمية رئيس حكومة بالتفاهم مع السيد الصدر وامتداده الحراكي الوازن، واقتراب موعد المليونية المناهضة للوجود الأميركي التي دعا إليها السيد الصدر وأيّدتها قوى المقاومة، ولا يستطيع أحد تجاهل حجم الرهان الأميركي على تحييد السيد الصدر من المواجهة، بل على كسبه في مواجهة عنوانها إخراج إيران لا أميركا من العراق.

في لبنان وبعدما راهن المشروع الأميركي على محاصرة قوى المقاومة بثنائية الحراك واستقالة الرئيس الحريري، نجحت عملية تسمية رئيس مكلف بتشكيل الحكومة يتمتع بمواصفات الصلابة والثبات ويمثل خلفية غير طائفية، وصاحب سيرة لم يستطع خصومه تظهير ثغرة يُعتدّ بها على صعيد تعامله مع المال العام خلال توليه وزارة بأهمية وزارة التربية. وبعد الرهان على تناقضات المصالح والأحجام والتوازنات داخل فريق المقاومة والحلفاء في تعزيز المصاعب بوجه تشكيل الحكومة، والضغوط المذهبية لدفع الرئيس المكلف للتراجع والاعتذار، تقترب الغالبية النيابية من الفوز بتشكيلة حكومية يطغى عليها التكنوقراط، ويصعب النيل من السيرة الذاتية لوزرائها رغم كثرة الكلام عن أنهم من المستشارين، لأن موقع التكنوقراط الطبيعي في حكومات سياسية هو أن يكونوا مستشارين، ويصيروا وزراء عندما تكون الحكومة من التكنوقراط. ومع إعلان الحكومة الجديدة سيتمّ طي صفحة وفتح صفحة في الحياة السياسية والتعامل مع الأزمات، وسيكون لفتح ملفات الفساد دور كافٍ في تحقيق توازن ردع لحماية الحكومة لأن المتفق عليه أن هذا الملف لن يسيَّس ولن يُترك مغلقاً وأن كل المتورطين ستتم مساءلتهم قضائياً بعد رفع الحصانات بموجب قانون.

التعامل الخليجي مع الساحتين العراقية واللبنانية لن يتّسم بالتصعيد بعد تشكيل الحكومة. فالحكومات الخليجية تخشى الانفتاح المالي القطري ومن ورائه السياسي التركي، ضمن التنسيق مع موسكو وطهران، والمواقف في عواصم الخليج تتحدّث عن عدم تكرار تجربة العزلة التي دفعت ثمنها غالياً في سورية بسبب العناد والرهانات الخاسرة، والمواقف الأوروبيّة لا توحي بما يُشاع عن نيات تصعيد بوجه الحكومة الجديدة مالياً، بل إن المؤشرات معاكسة، خصوصاً أن أوروبا والخليج تتّجهان لمحاولة فهم حدود الخطوة الإيرانية التي يتم التحضير لها على المستوى النووي، بعد الإعلان عن نية الخروج من معاهدة وكالة الطاقة الذرية للحدّ من الانتشار النووي، وليس إلغاء الاتفاق النووي فقط، وما لم يتم استدراك عاجل ومدروس أوروبياً وخليجياً بغطاء ضمني من واشنطن، فإن الكثيرين في عواصم أوروبا والخليج يتحدّثون عن كارثة مقبلة لا يمكن ردها حتى لو لم تذهب إيران نحو التراجع عن قرارها بعدم إنتاج سلاح نووي، لأنه يكفي بلوغ إيران عتبة امتلاك القنبلة الأولى تقنياً، كي تكون قد امتلكتها، وتلك ستكون الضربة القاضية التي تنقل إيران إلى مكان مختلف، على الأوروبيين والخليجيين أن يطرحوا على أنفسهم كيفية التعامل معها فيما الأميركي الغارق في الانتخابات وحساباتها، قد يفاجئهم بقرار انسحاب مموّه تحت عنوان هو إعلان النصر على الإرهاب ونهاية الحرب على داعش.

ما لم يكن في الحساب الأميركي والخليجي

ناصر قنديل

خلال الشهور التي سبقت وتبعت الانتخابات النيابية في العراق كان الرهان السياسي الوحيد الذي يملك قدراً من القيمة والتأثير، وتجتمع حوله واشنطن وعواصم الخليج، هو انتقال السيد مقتدى الصدر إلى موقع سياسي متمايز عن القوى التي التقت في الحشد الشعبي وتمثل مشروع المقاومة وتربطها علاقة تعاون وتحالف مع قوى المقاومة في المنطقة، وخصوصاً مع إيران وحزب الله، وترجمت موقفها بشراكة ميدانية قدمت خلالها الدماء في معارك الدفاع عن سورية. ومصدر الثقة بقيمة هذا الرهان وأهميته ينبع من كون السيد مقتدى الصدر يشكل نموذجاً فريداً في العراق، فهو يرث زعامة شعبية يلتقي تحت عباءتها فقراء بغداد منذ أيام والده السيد محمد صادق الصدر. وهو تميّز عن أقرانه من زعماء الشيعة الذين دخلوا العملية السياسية في ظل الاحتلال، أنه لم يأت مثلهم من المنفى بل كان في العراق، وأنه رفض هذه المشاركة، ودعا علناً لمقاومة الاحتلال الأميركي، وقد وفّرت له هذه المواقف، وتراكمها، خصوصاً أثناء معارك الفلوجة، وأثناء احتجاجات الأنبار بوجه حكومة نور المالكي، رصيداً عابراً للطوائف. فهو يملك لدى عامة الناس تقديراً عالياً، ويصعب على القادة المناوئين للمقاومة اتهامه بالشراكة بالعملية السياسية والطعن ولو شكلا بوطنيته، كما يصعب عليهم اتهامه بالطائفية، وخصوصاً يصعب عليهم اتهامه بتمثيل مجرد امتداد لإيران.

تمايز السيد مقتدى الصدر عن إيران وإطلاقه لمواقف انتقادية لسياساتها مراراً، وخلافه الجذري مع الرئيس نور المالكي، الذي جعل الأميركيون والخليجيون من العداء له خطاً فاصلاً بين معسكر خصومهم ومعسكر حلفائهم. وهذا التمايز المزدوج شجع الأميركيين والخليجيين على الاستثمار في مشروع تعاون بينه وبين حلفائهم المباشرين، من كردستان إلى محافظات الوسط، وبنوا على هذا التعاون أحلاماً بتحقيق تحول تاريخي في العراق، خصوصاً أن الرهان على تموضع السيد مقتدى خارج حلفاء إيران وقوى المقاومة، فتح شهيتهم على رهان مشابه تجاه مرجعية النجف، بالحديث عن مرجعية عربية تتنافس مع مرجعية قم غير العربية. وساهمت وسائل الإعلام التي يديرها الأميركيون والخليجيون بصناعة هالة ربطت المواقف التي تستحق صفة العراقية الصافية لتلك التي تصدر عن السيد مقتدى الصدر.

خلال تشكيل الحكومة المستقيلة والتي ترأسها الدكتور عادل عبد المهدي، تنافس تكتل سائرون الذي يدعمه الصدر مع تكتل البناء الذي يمثل قوى المقاومة على تسمية رئيس الحكومة، ولكن في نهاية الطريق تم التفاهم بينهما على تسمية عبد المهدي، وروّج خصوم إيران والمقاومة أن استجابة الصدر جاءت تحت التهديد، وبدا هذا التبرير منافياً للحقيقة التي يعرفها كل من يعرف الصدر ويعرف صلابته وعناده، لكنه كان التبرير الوحيد الممكن لعدم خسارة الاستثمار على رصيد الصدر، والمضي في بناء الآمال على لحظة تصادم مقبلة لا محالة بين الصدر وقوى المقاومة ومن خلفها إيران. والمنطق الوحيد لتعزيز هذا الأمل هو ما يقولونه في تحليلاتهم عن الصدر كمتطلع للزعامة بأي ثمن.

مع اندلاع الحراك في العراق كان السيد مقتدى الصدر هو السند الحقيقي لشباب الحراك، ومصدر حمايتهم، ومن يضع السقف السياسي بوجه الحكومة، وصولاً لاستقالتها. وكانت التظاهرات الحاشدة للحراك هي تلك التي يدعو إليها الصدر، بالرغم من أن الأميركيين والخليجيين كانوا هم مَن يدير الجماعات المنظمة للحراك ويوفرون التغطيات الإعلامية، ويحرصون على توظيفه بهتافات مناوئة لإيران، ويفرحون بغض نظر السيد مقتدى الصدر عن هذا التوظيف. وكل التحليلات الغربية والخليجية التي تناولت المسار الشعبي العراقي، في ميزان الحضور الإيراني كانت تقرأ الحراك وموقع السيد مقتدى الصدر كبيضة قبان يشكل موقعها اختلالاً بالتوازن الذي تسعى قوى المقاومة وإيران لتحقيقه، حتى وقع اغتيال كل من القائد قاسم سليماني والقائد أبو مهدي المهندس.

جاءت الدعوة لإخراج الأميركيين من المنطقة رداً على الاغتيال،.فكانت المفاجأة الأهم في تاريخ المتابعة الأميركية الخليجية تصدُّر الصدر للدعوة، وتلاها اجتماع قوى المقاومة خلفه، كمثل اجتماعها خلف رئيس الحكومة في المواجهة الرسمية الهادفة لإخراج الأميركيين، وجاء تصويت النواب المتأثرين بمواقف الصدر مع إقرار المجلس النيابي للتوصية الموجهة للحكومة لبدء إجراءات إخراج الأميركيين أول الغيث، وتأتي الدعوة التي أطلقها السيد الصدر للتظاهرة المليونية تحت العنوان ذاته مصدر القلق الأكبر، حيث سيخرج العراقيون بكل طوائفهم تلبية لدعوة الصدر، ومن يتحفظ على دعوات آتية من كنف قوى المقاومة وعلاقتها بإيران لا يستطيع التحفظ على دعوة الصدر بصفته رمزاً للوطنية العراقية الصافية. ومَن أطلق عليه هذا اللقب لا يملك القدرة على نزعه عنه لكونه يدعو لإخراج الأميركيين من العراق.

خسرت أميركا وخسر الخليج الرهان الأكبر وسيخسرون ما بعده بفعل هذا الموقع الطبيعي للسيد مقتدى الصدر الذي لم يتمكّنوا من فهمه، ولا قراءته، كما فعل حلفاؤهم في لبنان في رهانات مماثلة على موقع الرئيس نبيه بري في خصومتهم مع حزب الله، مع حفظ الفوارق بين القوى والأشخاص والبلدان.

ماذا يريد الأميركيون من اغتيال الشهيدين سليماني والمهندس؟

يناير 4, 2020

د. وفيق إبراهيم

يعرف الأميركيون ان اغتيالهم للقائدين قاسم سليماني قائد فيلق فلسطين الإيراني وابو مهدي المهندس قائد الحشد العراقي هو حدث معنوي لا يؤثر على أوضاع المقاومة لا في بلديهما ولا على مستوى المنطقة.

كما أنهم مدركون ان قصف موقع لكتائب حزب الله العراقي في منطقة القائم عند الحدود العراقية السورية لن يقفل الطريق بين بغداد ودمشق. فماذا يريدون اذاً؟

بداية يجب التنبه الى ان الوضع الأميركي العام في الشرق الاوسط لم يعد كما كان قبل أقل من عقد فقط، بدليل أنه مأزوم في سورية وضعيف في لبنان ومتراجع في اليمن والعراق وفعل المستحيل لتدمير إيران وفشل فشلاً ذريعاً حتى أن ماليزيا المملكة المتواضعة تحاول الخروج من هيمنته ببناء تحالفات جديدة مع إيران وتركيا. وهذه الأخيرة لديها علاقات مضطربة مع السياسات الأميركية.

بذلك يمكن الجزم بأن العصر الأميركي في الشرق الاوسط يتّجه بسرعة لمزيد من الاضمحلال.

هذه الأوضاع السيئة أدت الى ما يشبه الانتفاضة في البلدان المعتمدة على الحماية الأميركية. فالخليج أخذت دوله تتجه نحو أوروبا وروسيا وأخيراً «اسرائيل» لبناء تحالفات تصون ملكياتها الاوتوقراطية المتخلفة من مخاطر استيقاظ شعوبها وحركة الخارج المسرعة لاحتوائها.

و»اسرائيل» نفسها متململة من عجز الأميركيين عن الحسم في سورية. ومن دون هؤلاء، ماذا يتبقى للجيوبوليتيك الأميركي في مناطق الكنوز الدفينة من الغاز والنفط، والقدرة على شراء كل انواع السلاح لمجرد دعم الصناعات الغربية؟

هذه الأمور تتقاطع مع تطور بديل شرق اوسطي نوعي لا ينفك يصعد في سماء المنطقة. وهو بالطبع حلف المقاومة الذي يكاد يحقق استقلال محور كبير يربط سورية بروسيا عبر العراق وإيران، ويطل على البحر الأحمر من سواحل اليمن الغربية. وهذا الحلف له أفقٌ صيني واعد كما تبدى في المناورات البحرية الضخمة التي جمعت روسيا وإيران والصين لأيام متتالية عدة في بحر عمان والمحيط الهندي.

لقد تفتق العقل الأميركي عن خطط جديدة لمعالجة تفوق حلف المقاومة، واعتقدوا ان عجزهم عن تدمير هذا الحلف عبر المواجهات المباشرة في محاوره الاساسية، يدفع بهم الى قطع طرقاته لتعطيل وظائفه الاساسية، ومنها الربط بين سورية والعراق، لان هذا الربط يؤدي الى ولادة معادلة سياسية ضخمة بين 60 مليون نسمة في قلب الشرق العربي تجمع بين البحر المتوسط والخليج وله حدود واسعة مع شبه الجزيرة العربية عند الحدود السعودية.

لذلك اختار الأميركيون خلق مناخ من التوترات العسكرية بين قواتها المحتلة للعراق وبين الركن الأساسي لحلف المقاومة فيه وهو الحشد الشعبي، واختاروا قصف مركز لحزب الله العراقي المنتمي الى الحشد الشعبي، ذاهبين الى اغتيال قائدين كبيرين للمقاومة هما سليماني والمهندس.

بذلك يوفرون اندلاع اعمال توتر كبيرة في العراق بغياب رئيس جمهوريته المعتكف في كردستان ورئيس حكومته المستقيل عبد المهدي ورئيس مجلس النواب الحلبوسي الرمادي اللون. وهذا يعني غياب دولة عراقية دستورية تستطيع أخذ موقف رسمي من الاعتداءات الأميركية على العراق.

قد تصدر بيانات استنكار من هؤلاء الرؤساء إنما لا يمكن اعتبارها الا مجرد مواقف شخصية لا ترتقي إلى مستوى القرار الدستوري. وهذا من شأنه التهرب من استصدار قرار رسمي باعتبار القوات الأميركية قوات محتلة اعتدت على أهداف عراقية من دون موافقة مسبقة من حكومة بغداد.

كما أن هذه الاوضاع المتفلتة تسمح مجدداً للقوى العراقية المهزومة والمدعومة من الخليج وتركيا والقوات الأميركية بالعودة الى رفع صوتها لمهاجمة الحشد الشعبي ورفض التعامل مع الهجمات الأميركية بعقلية وحدة وطنية عراقية، مع الدفع باتجاه دعم أميركي لتقسيم عميق للعراق على مستوى كانتونات مستقلة بالحد الأقصى او مستقلة تماماً. فالمهم بالنسبة للأميركيين هنا هو استحداث كيان عراقي مستقل يبدأ من الحدود السعودية على طول حدود سورية وصولاً الى كردستان، وهذا يشكل كانتوناً حاجزاً يعرقل الترابط بين حلف المقاومة جغرافياً وبالتالي سياسياً وأمنياً واقتصادياً.

لتحقيق هذه الامنية الأميركية، فإنها تستلزم تحريض التنظيمات الارهابية من جديد وتوفير مساحات واسعة لحركتها في مناطق الحدود السورية فتعاود نشر ثقافتها المعادية لإيران في الأوساط الشعبية وتؤثر ايضاً على بعض الفئات السورية في المناطق الحدودية في محيط دير الزور وأريافه.

قد يرى البعض أن هذا السيناريو من شأنه إخراج مناطق النفط العراقي في الجنوب من الهيمنة الأميركية، لكن أرباحها أكبر بكل تأكيد، فإن خرج الجنوب وبعض العاصمة ونواحيها من النفوذ الأميركي، فإن هذه المناطق ليست ضمن النفوذ الأميركي حالياً، وهي متحالفة مع إيران منذ الآن، لذلك يرى الأميركيون أرباحهم الاستراتيجية من تدمير العراق الى مناطق مستقلة اكبر من خسارتهم كميات من النفط هي حالياً ليست لهم، يكفي ان أرباحهم قد تؤدي الى اطالة مكوثهم في الشرق الاوسط  وحماية كنوزهم من الطاقة في شبه جزيرة العرب وتعطيل الصعود الروسي في المنطقة وعرقلة التمدد الاقتصادي الصيني.

هذا ما يريده الأميركيون من خطة توتير الاوضاع مع حلف المقاومة في كامل مناطقه الإيرانية والعراقية والسورية واليمنية وربما اللبنانية.

فما هو رد حلف المقاومة؟لن يتيح الحلف للأميركيين الفرصة بإشعال حروب أهلية داخلية على القواعد المذهبية، وما يحدث في لبنان هو الدليل على رفض حزب الله للعبة التوريط الأميركية عبر اطراف لبنانية، وكذلك فإن العراق المقاوم متجه الى اعلان الأميركيين قوات محتلة للعراق وحصر الرد العسكري الجهادي عليها، مع الإصرار على عراقية كل مكونات العراق والسعي الحثيث الى مشروع مشترك يعيد لأرض الرافدين دورها في الربط بين مشروع معادلة لن تبقي على الأميركيين في الشرق الاوسط

فيديوات متعلقة

غضب رسمي وشعبي في إيران ودعوات إلى الانتقام العاجل
العراق: مشاركة رسمية وشعبية حاشدة في تشييع الشهداء القادة
فلسطين تتقبل التعازي بفقدان القائد قاسم سليماني بين القيادات الفلسطينية
شرة الأخبار | المسائية 

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: