The Resistance’s Electronic Media: A Precision Weapon

18/06/2021

The Resistance’s Electronic Media: A Precision Weapon

Against The Invaders

“Israel’s” battle with Hezbollah goes back many years. Throughout that time, the “Israelis” experienced the group’s methods of warfare, and perhaps thought they understood it all. But little by little, it turned out that this simply wasn’t the case. The enemy is fully aware that from the time when the first shots were fired, the resistance caught them by surprise, both in the media and on the battlefield. Everything was different in Lebanon. “Israel” never encountered these methods with previous movements.

The war media of the resistance posed a challenge to the “Israelis”. They tried to decipher its codes, but each time they were disappointed. With the launch of the resistance intelligence in 1983, shortly after the establishment of Hezbollah, the Zionists became acquainted with a new media that reported on confrontations and heroism. Then there was the radio station to broadcast the voice of the oppressed, followed by Al-Ahed newspaper and successively other media outlets. The years of fighting were abundant with pivotal stages, but the enemy never forgot one of them, which may be the most painful.

Ansariya ambush and its psychological warfare

The Ansariya operation took place in 1997. The tactics behind this operation were completely different from its predecessors. The objective, the method, and the results left deep scars on the enemy.

The “Israelis” were desperate to put a lid on this scandal, calamity, and defeat. The ambush that led to the “annihilation” of 12 officers and soldiers from the “Israeli” Shayetet unit broke generalizations about the enemy’s military oversight. At that stage, the Zionists tried to prevent the news from reaching the settlers. But the Islamic Resistance Support Association, through the Internet division that had been launched during this period, pierced the “Israeli” censorship. Through the successful use of material related to the remains of the soldiers, it was able to stir internal “Israeli” controversy and confirm the growing mistrust between the military establishment and society at large.

The Association’s success quickly appeared in the enemy’s media. In November 1998, the Haaretz newspaper reported that some families of the dead soldiers killed in Ansariya demanded the formation of an investigation committee to look into the conditions of their relatives’ burial, after some families felt that the shape of their children’s graves had changed without informing them of the circumstances of the secret burial.

But the story does not end here. Through its online division, the Support Association prepared a detailed statement addressing the families of the dead, including information and pictures that were published for the first time, along with a set of questions about the truth regarding the remains of the “Israeli” soldier, Elia Itamar, in an attempt to cement the divide between the “Israeli” army and the families of the soldiers.

The material published by the Support Association led to the sowing of doubts in the hearts of the families, who at the time expressed their lack of trust in their army. Nhatson Tabbi, the father of one of the dead officers (Raz Tabbi), said in an interview with Army Radio at the time: “I trust Hezbollah more than my government.”

Maariv and the Jerusalem Post newspapers also highlighted the magnitude of the Support Association’s online move, with both circulating statements of the families of the dead soldiers based on what was published through Hezbollah’s electronic media. The issue of the remains dominated headlines for a while until an additional committee was formed to investigate the botched operation, following the rift between the families of the soldiers and the occupation army.

Accordingly, the Ansariyah operation established Hezbollah’s media weapon as an influential tool that is monitored and feared.

The impact of the resistance’s electronic media

The subsequent years of confrontation also received media attention from the occupation. With the advancement and development of technologies, the resistance’s online networks gained momentum. Parallel to the speeches of the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah, and the equations that it drew on the level of the struggle with the enemy, the electronic media of the Islamic Resistance stepped up its own strikes against the enemy.

In 2012, Sayyed Nasrallah, for the second time, labeled the Galilee as the inevitable setting for ground resistance operations in the event that “Israel” attacked Lebanon. At that time, the Al-Intiqad website published a map of a virtual tour of the Galilee aimed at answering the question, “Why does advancing towards the Galilee frighten the Zionists to this extent?”

The Resistance’s Electronic Media: A Precision Weapon

Hours after the publication of the material, which included the most prominent Palestinian cities and settlements in the Galilee, the nature of the corridors there, the possible targets in the next war, and the scenarios of the confrontation, the enemy’s media was occupied analyzing the repercussions of what was mentioned in Hezbollah’s electronic media and its messages. The Yedioth Ahronoth newspaper published the map in its original form and began reading its contents: What does it mean? How is that? Is this what awaits us? It looked at every detail of it.

In 2017, the English-language Al-Ahed News website published a video clip of potential targets in the Zionist entity in the event of a future war. The material quickly reached the Zionists. The “Israeli” Walla website marveled at the accuracy of the information about the Dimona reactors, and the secret Rafael factory and other nuclear targets that were in the crosshairs in the upcoming battle between the enemy and Hezbollah.

The Resistance’s Electronic Media: A Precision Weapon

The Times of ‘Israel’ reported at the time that the video not only lists the nine sites and shows satellite images of the sites, but also adds information such as the number of people working there, the number of buildings they are made of, and what hazardous materials are handled.

As for INEWS24, the website commented on the video, linking the post to attempts by Sayyed Nasrallah to intimidate ‘Israel’: “In the video, ‘Israeli’ nuclear sites are threatened with destruction.”

In 2019, a video titled “Where will Hezbollah enter the Galilee from”, which was published on the English-language Al-Ahed News website, piqued the interest of the enemy’s press. Several “Israeli” media outlets covered the video, most notably the Haaretz newspaper, which published an article by its writer, David Daoud. The writer concluded that the most dangerous threat from Hezbollah to “Israel” is not its missiles, but rather the fear of its deadly weapon and its information warfare.

Daoud points out that Hezbollah’s skillful use of propaganda allowed it to remain a relatively small group that wages war effectively. He also points out that its propaganda again constitutes a victory for it and a continuation of its growth, more than its missiles or combat prowess.

Today, the resistance’s electronic media has become a concern and a burden for the “Israelis”, comparable to military systems. Everything it presents is heard, read, and seen in Tel Aviv, causing the Zionists to worry and fear – feelings that will last until their defeat.

Ansarullah Official: Sayyed Nasrallah Supported The Yemeni People When the World Abandoned Them

10/06/2021

Ansarullah Official: Sayyed Nasrallah Supported The Yemeni People When the World Abandoned Them

Interviewed By Yahya Salahuddin

Sanaa – Chief of the Palestinian File at Yemen’s Ansarullah resistance movement, Hassan Abdul Rahman al-Hamran, told al-Ahed News in an exclusive interview that the Yemeni people view the Palestinian Cause correctly and truly based on the awareness and foresightedness about the enemy, whom they diagnose precisely.

Despite the war and blockade directed at the Yemeni people, al-Hamran stressed that their concerns about Palestine didn’t change their directions ever since the ‘Israeli’ regime occupied Palestine.

“Anything that comes as a consequence for this stance, the Yemeni people are ready to overcome,” he added.

In response to a question about evaluating the Yemeni performance amid the shameful Arab passiveness, al-Hamran outlined that the Yemeni relationship with the Palestinian Cause is a religious one in the first place, and has nothing to do with political or media exploitation.

He further explained some ways the Yemenis show solidarity with the Palestinian Cause, noting that they are people who carry the burden of liberating the sanctities in which they had their fair share in all phases of liberation, harboring hopes that they will, hopefully, be at the forefront of the Muslim nation’s lines.

With respect to a question about readiness for any future war, al-Hamran conveyed the message of Ansarullah leader Sayyed Abdul Malik al-Houthi to the Palestinian people and the ‘Israeli’ enemy, reiterating that Yemen will be present in any upcoming battle.

When asked about the impact of Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s words and tears in reaction to the Yemenis’ readiness to support Palestine, when His Eminence affectionately addressed Sayyed al-Houthi by wondering how the Yemeni people would share the loaf of bread with the people of besieged Gaza while they are themselves a besieged nation, the Ansarullah official uttered a message to the Palestinian people as saying: “To our Palestinian brothers, we are by your side, you are note alone; and our message to the normalizers is that we are in the time of uncovering the truths… your failing plot has been exposed, and the Muslim nations do know and recognize their enemy and their friend. They also know that you don’t represent but yourself, and this is also known by the ‘Israeli’ and American enemy.”

In remarks for Sayyed Nasrallah, al-Hamran expressed the warmest feelings of love, respect, and appreciation for his words and expressions that create a huge impact for the Yemenis: “We salute the one who supported us when we were abandoned, and the one who endorsed us when other people gloated over our grief.”

نقاش لنيّات إصلاحيّة مكبوتة أحبطها الحليف: هل يمكن جمع التموضع الطائفيّ مع الإصلاح؟

 ناصر قنديل

يُصرّ بعض قادة ورموز عدد من التيارات السياسيّة على تأكيد تطلعاتهم الإصلاحية، ويدافع عنهم مريدون بحماسة واقتناع، ويستحضرون هذا الإصرار في محاكمة الأزمة الراهنة التي يمر بها لبنان، لتيبرأوا من الشراكة بالمسؤوليّة عن هذه الأزمة وامتلاك حق حصريّ بالتصرّف في توزيع نصاب المسؤوليّة على خصومهم وحلفائهم.

الأمر الذي يفوت هؤلاء أن السرقات الشخصية المصنفة تحت عنوان الفساد ودورها في الأزمة الراهنة ليست إلا نتيجة للأسباب الحقيقيّة للانهيار، ولا يمكن لكل الحديث عن أرقام وتقارير تتناول الثروات الشخصيّة لقادة او لتهريبهم أموالهم إلا ان تؤكد هذا الاستنتاج. فالجوهر هو نظام سياسي مالي قام على معادلة، استدانة بلا برامج وأولويات بهدف اجتذاب الدولارات لحماية سعر الصرف، وبالتوازي الإنفاق عبر مؤسسات الدولة على توظيف بلا قواعد وتلزيم المشاريع بلا رقابة، وكل القوى الكبرى التي تمثل طوائفها في الحكم بلا استثناء كانت شريكاً في هذه الثنائية، طالما انها كانت شريكاً بتمثيل طائفتها في مواقع السلطة، فلم تضع الفيتو على الاستدانة واستعمال عائداتها في حماية سعر الصرف، وترك اللبنانيين ينفقون أضعاف ما تمثله مداخيلهم الحقيقيّة، لرشوتهم سياسياً وانتخابياً، وطالما أنه لم يستعمل الفيتو لمنع إنفاق الديون على الدولة ومؤسساتها توظيفاً وتلزيمات، وارتضى ان يكون شريكاً يستخدم الفيتو لنيل حصص ومنع حصص على غيره في التوظيف وفي التلزيمات، ولو أقسم اليمين صادقاً أنه ليس بين قيادييه أي سارق او مرتشٍ.

هل بين القوى الكبرى من لم يستعمل الفيتو او يدّعي أنه لا يملكه، فكيف يفسر لنا إذن كيف استطاع فرض حصوله على مواقع سيادية في الدولة رئاسية ووزارية يعرف اللبنانيون أن الجميع فرض حضوره فيها بقوة الفيتو الطائفي، الذي لم يُستعمل ولا مرة، ولا مرة، لوقف السياسات المالية، ولا سياسات التوظيف والتلزيمات الانتخابية الهادفة لإعادة إنتاج النظام بالطريقة ذاتها التي يستخدمها الجميع مهما تحدث بعضهم عن تمايزه في الاختيارات الفردية لمرشحيه في التوظيف او لنظافة تعامله في التلزيمات، لأن هذا الجانب على أهميته لن يمنع وقوع الانهيار ولو تساوى فيه الجميع. فالانهيار نتاج انفجار بالون اللعبة الجهنمية، ديون بلا قدرة سداد تنفق على حماية سعر الصرف لرشوة الناس بمستوى معيشة وهميّ، ولإنفاق لا يخضع لحساب أولويّات صحيح في التوظيف والتلزيمات، وأين كان الفيتو الجاهز للاستعمال في فرض حصة رئاسية او وزارية وتعطيل البلد لشهور وسنوات طلباً له، والجاهز للاستعمال لرفض وفرض توظيفات بحساب طائفيّ أو حزبيّ في الطائفة، ولفرض حصص من التلزيمات تحت عنوان الإنماء المتوازن، وهو يعلم أن الإنماء خطة غير موجودة وليس موجوداً منها إلا حصصٌ انتخابية؟

إذا كان هناك فريق بين الكبار نأى بنفسه عن المحاصصة فهو حزب الله، ورغم ذلك فهو يتواضع في الأستذة الإصلاحيّة على الآخرين ويقول كلنا مسؤولون، لكن بنسب الشراكة في رسم السياسات، لكنه شريك بعدم استعمال الفيتو الذي أشهره لفرض وصول العماد ميشال عون للرئاسة، وقبلها لفرض حصّة التيار الوطني الحر الوزاريّة، أكثر مما استعمله لحصة طائفته، لكنه لم يستعمل هذا الفيتو بوجه السياسات الماليّة والإنفاقيّة والنقديّة. وهذه شراكة بالمسؤولية.

الأرقام في لبنان وجهة نظر، فعندما يُحكى عن رقم 40 مليار دولار كلفة الكهرباء دون أن تحل أزمتها، ولا يقال إن الدولة تدفع كل سنة ملياري دولار لشراء الفيول، اي 40 مليار بعشرين سنة، لان أحداً لا يريد ان يعترف ان السبب، هو أن لا أحد، لا أحد بالمطلق، يريد تحمّل مسؤولية رفع التعرفة وتحسين الجباية لتصبح الكهرباء ذات جدوى اقتصادية، والاعتبار انتخابي تشارك فيه الجميع. وفي هذا يُظلم التيار الوطني الحر بتحميله وحده المسؤولية، لكن بالمقابل فإن التيار عندما يتحدّث عن فشل تحالفه مع حزب الله لأن الحزب وضع حساب وحدة الطائفة فوق السير بالإصلاح، يفعل الشيء نفسه الذي يلقي به الآخرون عليه بعبء مسؤولية ظلماً، فهل يمكن للتيار عندما يتحدّث عن معركته للإصلاح التي عطلها حزب الله بسبب أولوية الحزب الطائفية، أن يخبرنا متى حدث ذلك، في ظل الحكومة المشتركة بين التيار والرئيس سعد الحريري، وشهر العسل الناتج عن التسوية الرئاسية، أم في مرحلة اتفاق معراب الذي لا صفة له إلا السعي لوحدة الطائفة، أم بعد سقوط حكومة التسوية الرئاسية وقد دخلنا في الانهيار، وكان عنوان الثورة الملوّنة إسقاط التيار ووقف الحزب مدافعاً وفق معادلة العهد خط أحمر، طالما أنه يتحدث عن عهد الرئيس ميشال عون حصراً، لأنه قبل ذلك كان الحزب يستعمل حق الفيتو ليفرض حصة التيار الوزارية وصولاً لفرض رئاسة الجمهورية؟

اذا نسينا كل هذا، وقبلنا أن الحديث يدور عن انتفاضة إصلاحيّة بعد دخولنا الانهيار، وقراءة نقدية للتسوية الرئاسية لم نسمع عنها، ومثلها لاتفاق معراب لم نسمع عنه أيضاً، وان التيار وفق عدد من ناشطيه يريد تغييراً جذرياً، وقد نصدق ذلك، لأن أحداً لا ينكر خلفيات العماد ميشال عون الإصلاحية واللاطائفية، فيصير السؤال لبعض رموزه الذين ينطلقون من اعتبار الرئيس سعد الحريري خصماً ويضعون الرئيس نبيه بري بين الخصوم، ويصفون النائب وليد جنبلاط بحليفهما الثالث، ويوجهون سهام التصعيد بوجه حزب الله ويعتبر بعضهم أن التحالف معه صار عبئاً على التيار، من حقنا السؤال، بمن يريد هؤلاء خوض معركة الإصلاح، فهم يقولون إن رئاسة الجمهورية لا تملك الصلاحيات اللازمة لذلك وبهذا يفسرون مرحلة التسوية الرئاسية، فهم اذن يرفعون راية الإصلاح لنيّة مشروع آخر، وهل بقي غير انهم يريدون أخذ التيار بعيدا عن الخط الذي رسمه العماد عون كتعبير عن الالتزام بوحدة لبنان، كتعبير عن تماهيهم الضمني مع حزب القوات اللبنانية ومحاولة استعمال عنوان التيار لترويج سياساتها الفدرالية؟

التواضع شرط أخلاقي في ممارسة السياسة، ومشكلة لبنان أن جميع قواه السياسية النافذة والفاعلة مبتلية بالداء الطائفي وتجد له أعذاراً فيما يخصّها، وتضع شروطاً تعجيزية على غيرها لتخطيه، وترغب بممارسة دور الواعظ الإصلاحيّ بإلقاء المسؤولية عن الانهيار الشامل على الغير خصماً او حليفاً، والرئيس فؤاد السنيورة يقول إنه لو اتبعت نصائحه لما وصل البلد الى ما وصل اليه! عجيب غريب لبنان!

مقالات متعلقة

Hezbollah’s Arab, International Relations Chief to Al-Ahed: Victorious Syria Strengthens Arabs

16/06-2021

Hezbollah’s Arab, International Relations Chief to Al-Ahed: Victorious Syria Strengthens Arabs

By Mohammed Eid

Damascus – The Head of Hezbollah’s Arab and International Relations Unit, Sayyed Ammar al-Moussawi, said that a victorious Syria gives strength to the Arab and Islamic worlds, and that its great position in the July 2006 war made it the main partner of the Islamic resistance in Lebanon in all its victories.

This comes as a delegation from the Arab Islamic National Conference is visiting Damascus to meet with President Bashar Al-Assad and the Palestinian resistance factions.

Al-Moussawi explained that the purpose of the visit was for the delegation to congratulate Al-Assad on his re-election as leader of Syria and to congratulate the Syrian people for their “clear” victory in the uprising of consciousness, which they expressed so clearly at the ballot boxes.

In an exclusive interview with Al-Ahed News, the head of Arab and International Relations in Hezbollah pointed out that the popular turnout in the Syrian presidential elections at home was not strange because internal sentiments are known. 

“Those who remained in Syria sided with the state, but the influential phenomenon was the Syrians abroad. This is an important and influential indicator, which is the culmination of all victories, including the military victory. It indicates that the Syrians are returning to build their state, which will be better, more beautiful, and stronger than before,” he confirmed.

Al-Moussawi pointed out that Syria has always been an incubator for resistance movements, “and Hezbollah considers it a partner in the victory that was achieved by the men of the Islamic Resistance in the July war and the rest of the victories such as the Resistance and Liberation Day in May 2000.”
 
Prior to the anniversary of the July 2006 war and the victory of the resistance, al-Moussawi recalled the role of Syria in supplying the resistance with various types of weapons, especially the Kornet missiles, which contributed to disabling the “Israeli” Merkava tanks in a way that was unseen in previous Arab-“Israeli” wars. 

He also recalled how Syria embraced hundreds of thousands of Lebanese people who were displaced by the Zionist aggression machine in Lebanon in July 2006.
 
Al-Moussawi stressed that Syria was an incubator of Arab nationalism and all the issues of the nation, and that it will undoubtedly return to be a key link in the Axis of Resistance.

الكيان الصهيوني: من طور التأسيس إلى طور النَّزْع الأخير

12/06/2021

Visual search query image
This image has an empty alt attribute; its file name is 2021-03-03_12-47-07_966596.jpg

عمرو علان

المصدر: الميادين نت

الكيان الصهيوني كيانٌ وظيفيٌ، أُنشئ بالتعاون مع قوى الاستعمار القديم من أجل إدامة السيطرة على المنطقة العربية، بصفتها قلب العالم الإسلامي، كما أنه كِيانٌ توسعيٌّ في أصل نشأته.

حصيلة معركة “سيف القدس” تمثَّلت باضطرار كيان الاحتلال إلى الرضوخ لقواعد الاشتباك الجديدة

المتأمِّل المشهد الصهيوني أن يرى الأزمات المتعدِّدة التي يمرّ الكيان فيها، في أكثر من صعيد. وبينها، على سبيل المثال لا الحصر، أزماته السياسية، وأبرزها الاستعصاء الحكومي الممتد منذ شهور.

يُعَد هذا الكيان، في أصل وجوده جيشاً استيطانيّاً متستِّراً في ظل “دولة”. لذا، فإن معضلته الكبرى تتمثّل بفقدان قواته البرِّية فعاليتَها القتالية، الأمر الذي أفقدها القدرة على إنجاز المهمات المَنوطة بها، ولاسيما في مواجهة الحركات المقاوِمة، التي تُعَدّ منظمات غيرَ حكوميةٍ ذات قدراتٍ تسليحيةٍ تفوق في بعض النواحي القدرات التي تمتلكها دولٌ وازنةٌ في العالم، كما هي حال القدرة الصاروخية التي يحوزها حزب الله، على سبيل المثال، والتي تفوق القدرة النارية للدول الأوروبية الأعضاء في حلف شمال الأطلسي مجتمعةً، وذلك بحسب تقارير مراكز أبحاث صهيو- أميركية.

ناهيكم عن الفارق الواضح بين معنويات مقاتلي محور المقاومة المرتفعة، ومعنويات جنود الاحتلال شبه المنهارة.

بدأ هذا العجز لدى جيش الكيان في الظهور في إثر انسحابه من جنوبي لبنان في أيار/مايو 2000، وتجلّى في حرب تموز/يوليو 2006، ليزداد بعد ذلك عمقُ مأزق سلاح البر لديه، في حروبه الثلاث اللاحقة، والتي شنّها على قطاع غزة في الفترات 2008-2009 و2012 و2014، وصولاً إلى معركة “سيف القدس” الأخيرة، والتي لم يجرؤ فيها على استخدام قواته البرِّية للقيام بعمليةٍ برِّيةٍ على الأرض تواكب عمليات سلاحه الجوي. ويؤكد هذا الفهمَ الكاتبُ الصهيوني يوآف ليمور عقب انتهاء معركة “سيف القدس”، بحيث قال “هذا الخط الخطير – الذي سيطر على الجيش منذ انتهاء وجوده في جنوبي لبنان، وفي جوهره الخوف من القتلى والمخطوفين – يقود باستمرار إلى مخطَّطات تضخّم الجو على البر، وبالتالي قلة الاستثمار في الجيش البرِّي، وانعدام الثقة، وعدم العمل به في الوقت الحقيقي”.

من الضرورة بمكان أن نلتفت إلى ما يشير إليه هذا العجز من محدودية نتائج عملية المراجعة وتطوير استراتيجياتٍ قتاليةٍ جديدةٍ، والتي عكف عليها رئيس أركان جيش الكيان أفيف كوخافي خلال العامين الماضيين، والتي تهدف إلى إعادة صَوغ مفهوم “تصوُّر النصر” لدى جيش الاحتلال. 

وفي هذا الخصوص، صدر مؤخراً، عقب معركة “سيف القدس”، مقالٌ مهمّ وتفصيليٌّ عن “معهد القدس للاستراتيجيات والأمن”، في كيان الاحتلال، بعنوان “تصور النصر: الحاجة إلى مفهوم مُحَدَّث للحرب”، بحيث شرح المقال الأفكار الأساسية للأمن القوميّ “الإسرائيليّ”، والتي قام عليها مفهوم “تصوُّر النصر” لدى الكيان الصهيوني منذ بداياته، والتي صاغها رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق ديفيد بن غوريون؛ تلك الأفكار الأساسية التي تم تحويلها بعد ذلك إلى قدراتٍ عمليةٍ وعقيدةٍ عسكريةٍ، نجح من خلالها جيش الكيان الصهيوني – في حقبةٍ خلت – في تحقيق انتصاراتٍ حاسمةٍ ضد الجيوش العربية، على أساس الحرب السريعة، والتي اعتمدت، بالإضافة إلى تفوّق سلاح الجوّ على قوةٍ برِّيةٍ ضاربةٍ وقادرةٍ على القيام بمناوراتٍ برِّيةٍ خاطفةٍ، بهدف الاقتحام السريع لأراضي العدوّ، وتحييد قوته العسكرية. 

لكننا نجد، من خلال دراسة نتائج الحروب التي خاضها كيان الاحتلال منذ عام 2006 – في أقلّ تقدير – أن هذه القوة البرِّية لم تَعُدْ موجودة في الصيغة نفسها التي كانت عليها. ويقرّ بهذا المقال المذكور ضمن ثنايا النقاش، إذ قال: “مفهوم النصر” لا يحلّ الخلل القائم بين الذراعين الاستراتيجيتين، الجويّة والأرضيّة فحسب، بل يديمه أيضاً، ويصبح مبدعاً في الواقع”. ويضيف المقال إلى ذلك، من خلال انتقاد “مفهوم النصر” المحَدَّث، والذي يعكف الكيان الصهيوني على صياغته، بالقول “يستمر مفهوم النصر في الواقع، سواء أكان بطريقةٍ معقدةٍ، أم وفق الأفكار نفسها التي تمت تجربتها مراراً وتكراراً، من دون نجاحٍ، طوال العقود الأربعة الماضية”. 

وتوضح خلاصة النقاش التفصيلي، والذي أتى عليه المقال، أن جيش الاحتلال اعتَمَد، خلال العقود الأربعة الماضية، على نحو متصاعدٍ، على سلاح الجوّ، في مقابل تراجع مكانة القوة البرِّية لديه، على الرغم من الالتزام اللفظي في الكيان بالأفكار الأساسية للأمن القومي “الإسرائيلي”. ويستنتج المقال أن هذا الالتزام اللفظي ينسحب على “تصور النصر” المستجدّ، والذي تغنَّى به كثيراً أفيف كوخافي، ويعمل مع فريقه على صياغته، الأمر الذي يطرخ تساؤلات بشأن مدى نجاعة “تصور النصر” الجديد هذا.

وهنا، يبرز سؤالٌ جانبيٌّ، على قدرٍ بالغٍ من الأهمية، إذ كيف ستكون الحال إذا أخذنا في الحسبان أنه في أيّ حربٍ مقبلةٍ مع حزب الله سيكون من الوارد تعرض سلاح الجوّ الصهيوني لأضرارٍ تحدّ فعاليته بقدر ما؟ فلا يمكن تجاهل حقيقة تطوير إيران أنظمة دفاعٍ جويٍّ فعالةً ومحلية الصنع، يمكن أن تكون قد نُقِلت فعلاً إلى حزب الله. ولا يمكن إغفال عملية إعادة تأهيل أنظمة الدفاعات الجوية لدى الجيش العربي السوري، بالتعاون مع القوات الروسية المسلّحة، بعد أن كانت المجموعات المسلّحة، المسماة “معارضةً سوريةً”، خرَّبت تلك الأنظمة لحساب كيان العدو الإسرائيلي في بدايات الحرب على سوريا.

وإمعاناً في انتقاد جيش الاحتلال بعد معركة “سيف القدس”، تتالت الانتقادات في داخل أوساط الكيان الصهيوني، سواء أكانت “المدنية” منها، أم داخل بعض القطاعات العسكرية، تجاه قيادة جيش الاحتلال، في إثر عدم توظيفه سلاحَ البر في أثناء المعركة. حتى إن يوآف ليمور ذهب، في صحيفة “إسرائيل اليوم”، إلى حد القول إن “النتيجة هي عكسٌ للمعادلة: الجبهة الداخلية تحمي الجيش، وليس العكس. وبدلاً من تعريض جنودها للخطر لحماية المدنيين، يُعرِّض المواطنون أنفسهم للخطر من أجل حماية الجنود”.

وفي مقالٍ مهمّ آخر، نُشِر قبل معركة “سيف القدس”، في مجلة “الأنظمة” الصهيونية، ذهب كلٌّ من نائب رئيس أركان جيش العدوّ الأسبق، يائير غولان، والباحث العسكري غال بيرل فينكل من “معهد دراسات الأمن القومي” الصهيوني، إلى أنه لا يوجد بديلٌ عن قيام جيش الاحتلال بمناورةٍ برِّيةٍ لتحقيق النصر في أيّ حربٍ مقبلةٍ مع حزب الله. ويضيف المقال أن الوضع الراهن لجيش الكيان، والذي يجعل المناورة البرِّية مكملاً للقوة النارية الجوية، هو وضعٌ غيرُ صحيحٍ.

يرى البعض أنه على الرغم من دقة الانتقادات، التي ساقها المقالان المهمَّان الآنِفا الذكر لأداء جيش الاحتلال الصهيوني، فإنهما تجاهلا أمرين جوهريين. الأول: العطب البنيوي الذي أصاب الروح القتالية للجندي الصهيوني. عطبٌ لا يبدو أنه قابل للترميم، بدليل فشَل المناورات العسكرية التي يقوم بها جيش الاحتلال منذ ما يزيد على خمسة عشر عاماً، بغية استعادة الروح القتالية لجنوده، التي لم تعطِ أيّ نتائجَ ملموسةٍ. وندَّعي القول إن لا قوة برِّيةً فاعلةً من دون جنديٍ عقْديٍ مستعدٍّ لبذل الدماء، ولاسيما في مواجهة مقاتلٍ صاحب حقٍ، مؤمنٍ، ذي عقيدةٍ صلبةٍ، ومستعدّ للشهادة في سبيل عقيدته وقضيته المحقة، كما هي حال المقاوم المجاهد ضمن صفوف قوى محور المقاومة.

أما الأمر الثاني، فيتمثّل بالسِّياق الذي أفضى بجيش الاحتلال إلى الاعتماد المتزايد على سلاح الجوّ. ويرى البعض، في هذا السياق، أمراً أساسياً في قراءة الطَّور الذي وصل إليه الكيان الصهيوني من دورة حياته، كما سنجادل.

الكيان الصهيوني كيانٌ وظيفيٌ، أُنشئ بالتعاون مع قوى الاستعمار القديم من أجل إدامة السيطرة على المنطقة العربية، بصفتها قلب العالم الإسلامي، كما أنه كِيانٌ توسعيٌّ في أصل نشأته. فمنذ بداياته، كان قادراً على التوسع جغرافياً على حساب شعوب المنطقة، وكان يفعل من دون ترددٍ، معتمداً على قوتِه البرِّية.

وكانت تلك حِقبته الطامحة إلى إقامة “إسرائيل الكبرى”. لكن هذه الحقبة انقضت بعد أن أُجبر على الانسحابين الأُحاديي الجانب من جنوبيّ لبنان في أيار/مايو 2000، ثم من قطاع غزة في أيلول/سبتمبر 2005. وبهذا، ثَبُت للعدو أنه ربما يكون قادراً على دخول أراضٍ عربيةٍ جديدة واحتلالها، لكنه لن يكون في استطاعته إدامة وجوده فيها، إذا جوبه بمقاومةٍ جادةٍ ومصممةٍ، وذات نفَسٍ طويل.

وهنا، دخل كيان الاحتلال في طورٍ جديدٍ، يعتمد، في صورة رئيسية، على تفوُّقه الجويّ وقدرتيه، النارية والتدميرية، الكبيرتين، من السماء، وذلك بهدف إنفاذ إرادته السياسية على دول المنطقة، إمّا بالحرب من الجوّ على نحو أساسي، وإمّا حتى بمجرد التهديد بحربٍ مدمِّرةٍ، يبتزّ بها دول الإقليم. وبهذا، يستمر في تلبية متطلبات أصل وجوده ككيانٍ وظيفيٍ، وكذراعٍ ضاربةٍ بالنيابة عن القوى الإمبريالية، ضمن استراتيجيات تلك القوى.

إلاّ أن هذه النظرية كُسِرت في حرب تموز/يوليو 2006، عندما أخفق الكيان في تحقيق أيٍّ من أهدافه في تلك الحرب. فلا استطاع القضاء على حزب الله في الميدان، بفعل تفوقه العسكري: جويّاً ونارياً. ولا قدِر على فرض إرادته السياسية على حزب الله، وإجباره على إعادة الجنود الصهاينة الأسرى لديه عبر تلك الحرب، التي اعتمدت، في الأصل، على قوة سلاح الجوّ، قبل أن يُضطر الكيان إلى محاولة تنفيذ مناورةٍ برِّيةٍ داخل الأراضي اللبنانية من أجل تحقيق أي مكسبٍ – ولو شكليٍّ – من أجل حفظ ماء الوجه.

وتتالت بعد ذلك إخفاقات نظرية الكيان هذه في حروب غزة، في الفترات 2008-2009 و2012 و2014، ناهيكم عن إخفاقه المستمر في إجبار سوريا على الدخول في اتفاقيات تطبيع، أو إرهابها لدفعها إلى التخلي عن عقيدتها الراسخة في دعم حركات المقاومة، أو التنازل عن ثوابتها القومية والعربية.

ثمّ جاءت معركة “سيف القدس”، التي رسَّخت، بما لا يدع مجالاً للشكّ، عجزَ سلاح الجوّ الصهيوني عن تحقيق النصر، عبر تحييد قدرات العدوّ  من الجوّ، أو عبر إنفاذ كيان الاحتلال إرادتَه السياسية على الفلسطينيين، عبر قَبول انتهاكات الاحتلال الممارَسة في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وتبعاً المقدسات المسيحية في فلسطين.

أما في البر، فمجدداً، لم يجرؤ كيان الاحتلال على تنفيذ أي مناورةٍ برِّيةٍ جديةٍ داخل قطاع غزة، مُثبتاً مرةٍ أخرى عدم جهوزية جيشه لتحمل الخسائر البشرية، أو قدرته على القيام بمناوراتٍ برِّيةٍ حاسمةٍ.

بل قام، في المقابل، باللجوء إلى مناورةٍ برِّيةٍ وهميةٍ فاشلةٍ، سُمّيت “مترو حماس”. وكتب تال ليف رام في “معاريف” العبرية، مقالاً بعنوان “مسؤولون أمنيون بشأن هجوم (المترو): كان يجب إدخال القوات البرية للقطاع”، قال فيه: “هناك انتقاداتٌ متزايدةٌ من القادة الميدانيين للجيش الإسرائيلي، وعلامات استفهامٍ بشأن استعداده لاستخدام القوات البرية في أثناء القتال”. وأشار، في المقال ذاته، إلى وجود ادعاءاتٍ مفادها أن جيش الاحتلال لم يفكّر حتى في إمكان إدخال قواتٍ برِّيةٍ لقطاع غزة، مؤكداً بذلك الفكرتين الرئيسيتين، واللتين خلص إليهما استراتيجيو كيان الاحتلال في المقالين المذكورين في مطلع نقاشنا هنا، وهما تراجع فعالية سلاح البر الصهيوني، وأن سلاح الجوّ لا يمكنه تحقيق النصر مهما كان “مفهوم النصر” المعتمَد.

لذا، فإن حصيلة معركة “سيف القدس” تمثَّلت باضطرار كيان الاحتلال إلى الرضوخ لقواعد الاشتباك الجديدة، التي فرضتها عليه قوى المقاومة الفلسطينية في الميدان، وعنوانها “إن عُدتم عدنا”، طلباً للهدوء وتفادياً لمزيد من الخسائر، بدلاً من نجاحه في تلبية متطلبات أصل وجوده التي ذُكِرت سابقاً، بصفته كياناً وظيفيّاً.

لعلّ هذا المستجِدّ هو ما جعل نتائج معركة “سيف القدس” تحولاً استراتيجياً، يوازي أو يفوق التحول الاستراتيجي الذي فرضته حرب تموز/يوليو 2006، بحيث يمكن القول بشأنها إنها كانت خاتمة الطَّور الثاني في دورة حياة الكيان الصهيوني، وباكورة الطَّور الثالث من عمره، والذي يبحث فيه الكيان الصهيوني عن تحقيق الأمن لمستوطنيه، ولعله يكون الأخير في دورة حياة هذا الكيان المصطنَع.

لقد أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، في كلمته يوم 25 أيار/مايو 2021، في معرض تقييم نتائج معركة “سيف القدس”، أن أهم الإنجازات العسكرية والأمنية والميدانية، كانت في شلّ الكيان وأمنه ومجتمعه. ففي كثير من الدول القديمة والحقيقية، يمكن أن تحدث اختلالاتٌ أمنيةٌ أو حروبٌ أهليةٌ، لكن تبقى الدولة ولا تنهار. أمّا في الكيانات المصطنَعة – كما هي حال الكيان الإسرائيلي – فالأمن بالنسبة إليها هو شرط وجودٍ، وليس شرط كمالٍ. فإنِ انتفى الأمن تَنْهَر الدولة. الإسرائيلي، إذا أحس بضياع الاقتصاد وذهاب الأمن وفقدان رفاهية العيش، فأهونُ ما عليه هو العودة من حيث أتى. وهذا هو الفارق بين كيان “إسرائيل” وأيّ دولةٍ أخرى. وكان هذا إنجازاً لمعركة “سيف القدس”، لا سابق له. وهذا التقييم ورد على لسان أحد أهم قادة عصرنا الحالي واستراتيجييه، بشهادة العدوّ قبل الصديق.

مقالات سابقة

Sheikh Qaouk: Cooperation between Lebanese, Palestinian Resistance Strategic

14/06/2021

Sheikh Qaouk: Cooperation between Lebanese, Palestinian Resistance Strategic

By Staff

Member of Hezbollah’s Central Council, Sheikh Nabil Qaouk, warned that “The ‘Israeli’ entity is surrounded today by missiles that can affect all its cities and settlements.”

In a speech during his meeting with a delegation of Arab parties who toured the Lebanese-Palestinian border, Sheikh Qaouk stressed that the priceless strategic asset of the nation is the cooperation and complementarity between the resistance in Lebanon and in Palestine. “This is ‘Israel’s’ real and existential nightmare and the guarantee for the Arab’s dignity.”

He further underscored that “The ‘Israeli’ enemy has come to feel that it is trapped in every battle, that it is still at the bottom of defeat, that equations and calculations have been changed, and that it is at a time when we feel that al-Quds is closer to liberation than ever before.”

Sheikh Qaouk also noted that, “Al-Quds has proven that it is resistant to the occupation, and that the only and real enemy is the ‘Israeli’ enemy.”

“It has also emphasized that Iran is the strategic depth of the Palestinian resistance, and the primary supporter of Palestine, al-Quds, al-Aqsa and the resistance in Gaza, led by the Leader, Imam Ali Khamenei,” he concluded.

Hezbollah Will Keep Trying Its Best to Resolve Lebanon’s Internal Crisis – Deputy SG

11/12/2021

Hezbollah Will Keep Trying Its Best to Resolve Lebanon’s Internal Crisis – Deputy SG

Video Report

By Staff

Hezbollah Deputy Secretary General His Eminence Sheikh Naim Qassem affirmed that the Lebanese party “will continue to try internally to resolve the crisis and reach a solution as much as we can,” and stressed that “we will not stop trying until things are resolved and people are relieved in light of the difficult conditions.”

While receiving an Arab delegation, Sheikh Qassem said, “Some are asking why Hezbollah did not win inland as it did against ‘Israel’,” and explained that “internal matters are much more difficult because we are not facing an enemy, we are facing political controversy, and this requires wisdom and cooperation. When there are parties that take the ship to its court, indifferent to the interests of the people in general, things get complicated and we will continue to try and show patience and fortitude.”

Sheikh Qassem pointed out that “The resistance is the only option for this stage throughout the Arab and Islamic nation. The choice of resistance aims at two fundamental things, the first is the liberation and protection of the land, and the second is the liberation of man and his convictions.” He also added “We consider the priority of the liberation of Palestine to be an undisputed one, and that priority sets the course.”

His Eminence pointed out that “The priority of liberating Palestine means that we are against the establishment of authoritarian regimes’ position that buy their tyranny with money and oil to impose their conditions on our region.” He also stressed that “This stage requires patience, endurance and effort to integrate the three things: faith, will and preparation in order to achieve the desired results. Our path is the Path of victory through martyrdom or direct victory.”

Sheikh Qassem stated that “One of the consequence of the resistance is that Lebanon has become stronger and no longer a site of settlement and that Lebanon can no longer be used as a means of putting pressure on the region and the existing reality,” noting that one of its results is also the awakening of the Arab and Islamic street after the liberation of 2000.

Sheikh Qassem continued, “The political unity is the one that unites the Axis of Resistance that is led by Iran and works with the effectivity of Syria and all the resistance movements in the region. We are with Palestine from the sea to the river, and here we must emphasize the great and important role of the al-Assad’s Syria and the Arabism, which provided a lot for liberation and was able to be a bridge for arming, sheltering and support for the resistance.” He also pointed out that “Syria today is reaping the result of its resistance by winning the presidential elections for President Bashar al-Assad with popular support, and we believe that Syria is recovering.”

Sheikh Qassem believes that “The solution is to resist until ‘Israel’ gets tired, worried and loses the capacity of its survival.” He also said, “After the “Al-Quds Sword” operation, the aggression became restricted and was no longer able to accumulate gains when it decided to attack Gaza,” and concluded that “With the resistance, there is no security for ‘Israel’, and here it can indeed be said that Al-Quds is closer.”

Sayyed Nasrallah and the Complex Approaches of Local Affairs

11/06/2021

Sayyed Nasrallah and the Complex Approaches of Local Affairs

By Dr. Mohammad Mortada

It is difficult to separate the recent appearance of the Secretary General of Hezbollah, His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah, from its predecessors, as it seems to be linked and rolling on more than one level, but on the Lebanese local issue, these appearances seemed more like a double approach:

1- The first pillar of the dual approach is related to an attempt to propose solutions, exits, endeavors and ideas related to the formation of the new government, with support for the initiatives presented by Parliament Speaker Nabih Berri on one hand, and urging the informed Government to activate some of its actions and create exits that would not conflict with the constitution with regard to the powers of ministers during the so-called conduct of business. Knowing that an important part of what needs to be done is linked to the work of the Ministry itself and not the work of the Cabinet as a whole, which allows the competent minister to exercise his powers under the laws in force, particularly in the supervisory sector, in cooperation and collaboration with the security forces and supervisory authorities, especially in combating corruption linked to monopolization, concealment of goods and price hikes.

2- The second pillar is linked to warnings about the resistance’s long-standing inability to remain silent facing the irresponsible behavior of monopolists and corrupt people, and the government’s failure to fulfill its responsibilities in securing basic commodities for citizens. In this spirit, His Eminence, in his last speech, issued a warning that if matters reached the point where the government can no longer carry out its responsibilities, and shows a clear inability to secure the basics, especially oil derivatives, the resistance would have to turn to the Islamic Republic of Iran to secure and ship this material to the port of Beirut.

This latest position represents a remarkable development in Hezbollah’s speech; it does not constitute a sudden breakthrough, but rather in the context of what might be called “smart dose increase” in the process of confronting the starvation that the US administration is waging on Lebanon.

In an earlier overview of the Secretary-General of Hezbollah, His Eminence indicated that Hezbollah has so far been dealing with the fact that the government exists, and one of its responsibilities is to secure basic commodities, and that when Hezbollah feels that the state has become absent and unable to carry out its tasks, it would act otherwise without revealing what the party’s reaction is and what it intends to do.

As preceded by this situation, Sayyed Nasrallah launched his well-known slogan that Hezbollah would not let the Lebanese starve.

It is rolling situations that started with the slogan “We will not starve” to become a warning that the party could bring oil derivatives itself from the Islamic Republic of Iran.

In fact, the party could not, nor would it be wise, to issue warnings such as importing gasoline without such warnings being accompanied by initiatives urging politicians to assume their responsibilities, either with regard to the formation of the new Government, or the activation of the resigned Government. Sayyed Nasrallah went beyond exhortation, as he explained in details how to address emerging crises without linking them to the radical solutions of the economic crisis. Rather, these crises can be dismantled and treated locally, pending the formation of an effective government that can innovate and invade solutions, and presenting plans and scenarios that pave the way for radical solutions that will neither be easy nor quick, given that the need for long-term radical solutions is not exempt from trying to cope with crises through temporary solutions that reduce the economic burden on citizens.

Whatever the case is, many wondered how Hezbollah would bring in the oil derivatives, where they would be stored, how would it be distributed, how to price it, and other questions. In fact, these kinds of questions are linked to the mechanisms, which are details that Hezbollah undoubtedly has answers and solutions to, and are not interested in explaining them to the public at this time.

In any case, the choice put forward by the party seems to be working according to the saying: the last treatment is cauterization. He is serious about it, but at the same time it’s a message to the people who are involved, especially those responsible for importing and securing these goods. The message is: If you are eager to secure and sustain your interests, you must secure what you have pledged to secure. Otherwise, we pledge to do the job, and we will, as always, fulfil our commitments.

Nasrallah: Gaza’s victory paves the way for the total Liberation of Palestine (full speech)

Date: 9 June 2021

Author: lecridespeuples

Speech by Hezbollah Secretary General Sayed Hassan Nasrallah on May 25, 2021, on the occasion of the 21st anniversary of the Liberation of Lebanon.

Note: This is not a literal translation of Nasrallah’s speech, but a detailed summary of its content.

Source: video.moqawama.org

Translation: resistancenews.org

Transcript:

Praise be to God. Greetings on the Prophet and his family. Peace be upon you, as well as the Mercy of God.

I apologize for having given no speech since Al-Quds Day, I was a bit sick and I still am [Nasrallah clearly had difficulties breathing and was coughing; it was a pneumonia, not Covid, despite the usual Israeli propaganda about a terminal disease, as proven by his ability to make a 2-hours live speech on May 25, and by his healthy looks on his June 8th 1-hour-speech].

The days gone by have seen historical events which I have followed closely, but I could not speak publicly despite my will. I will speak extensively about the events in Gaza in this speech. Quranic verse: « And slacken not in following up the enemy: if ye are suffering hardships, they are suffering similar hardships; but ye have hope from God while they have none. » (S. IV, v. 104).

The month of May saw some unhappy events (the Nakba) and other happy ones (the Liberation of Lebanon on May 25, 2000). Congratulations to the people of Palestine who have added a new victory, from Gaza to Jerusalem to the territories occupied in 1948. Condolences to the families of martyrs and best wishes for recovery to the wounded. Congratulations in particular to the cadres of the Resistance & the people of Gaza who patiently endured Israeli barbarity.

I also congratulate the Lebanese on this Liberation Day. I want the Lebanese people, especially the new generations, not to forget that this Liberation of May 25, 2000 is the result of long years of sacrifices by many Lebanese and Resistance factions, not just Hezbollah. Let us recall the memory of the martyrs of Hezbollah, Amal movement, other nationalist movements, the Lebanese and Palestinian resistance fighters, as well as the Lebanese Army and the martyrs of the Syrian army. Let us not forget the Lebanese civilian martyrs, men, women and children, victims of the civil war and of the Israeli massacres. Finally, we should mention the martyrs of the Resistance and the people’s support for this Resistance. I don’t speak only of southern Lebanon, but of the Bekaa, cradle of Hezbollah, and all over Lebanon. May 25, 2000 (the date of the expulsion of the last Israeli forces occupying Lebanon) was the victory of all of Lebanon, of Beirut, of the North, of every place in Lebanon. The whole country helped shape this victory.

I recall in particular the martyr Sayed Abbas Mousawi (former Hezbollah Secretary General), assassinated by Israel with his wife and child; the martyr Sheikh Ragheb Harb; the martyr Imad Moghniyeh; the martyr Sayed Zulfiqar. A whole caravan of Hezbollah martyrs.

In addition to the Lebanese Resistance and the Lebanese people, we must salute the official Lebanese position embodied by President Emile Lahoud, Nabih Berri and Salim al-Hoss, as well as the majoritary position of the Lebanese government which supported the Resistance and its legitimacy. All this made it possible to obtain the Liberation, and to avoid the civil war that Ehud Barak was preparing (to devastate Lebanon after the departure of the Israeli troops).

I also praise the Syrian support of Hafez al-Assad and Bashar al-Assad, and the support of Iran, of Imam Khomeini and Imam Khamenei. And I especially salute Qassem Soleimani’s role in the 2000 victory, even though his name and role were kept secret at the time. This Liberation ushered in the era of victories for the Arab-Muslim world. On May 25, 2000, I dedicated this victory to the Palestinian people, with the Liberation of Palestine and Al-Quds (Jerusalem) being the ultimate goal. This victory opened a new culture, new values, imposing new clear strategic equations. In 2000, many Zionist leaders spoke of the dire consequences this humiliating retreat would have. Yithzak Shamir, at Ben-Gurion’s grave, spoke of Hezbollah’s victory as something that could lead to Israel’s demise. Then took place the first Intifada in 2000, and the Liberation of Gaza in 2005.

The Popular Armed Resistance established two strong bases in Lebanon and Gaza, which the enemy wanted to destroy. He failed, accumulating defeats and strengthening the Resistance, whether during the 2006 war against Lebanon, or the 2008, 2012 or 2014 wars in Gaza. The siege of Gaza for more than 15 years, assassination campaigns, etc. have also failed. The last 11-day war is very different. But all these wars won by the Palestinian and Lebanese camp have confirmed and strengthened the path of the Resistance.

I now come to the last battle named “Sword of Al-Quds” by the Palestinian Resistance. I will not go into detail, but explain why this is a great victory and what it announces for the future of the struggle against Israel. The beginning was in Al-Quds (Jerusalem), with Israel’s insistence on ethnically cleansing Al-Quds and the Sheikh Jarrah neighborhood, attacks on Palestinians, preventing worshipers from praying at Al-Aqsa during Ramadan (the Palestinians from the territories of 1948, 1967 and Jerusalem itself). Israel did its best to prevent worshipers from going to Al-Quds and Al-Aqsa, and repeatedly assaulted those who did manage to get there.

There was a real threat to Al-Quds, which caused the Resistance in Gaza to issue a historic ultimatum to Israel: cease your ethnic cleansing in Sheikh Jarrah and your assaults on believers in Al-Aqsa, or we will intervene militarily. The threat was carried out by Hamas and Islamic Jihad, who launched their rockets/missiles at the promised time.

This whole crisis was caused by the stupidity of Netanyahu & the Israeli leaders, their arrogance, hubris, contempt and underestimation of Arabs, traits which are a constant in the history of Israel. All previous wars had the same cause, and this enemy will remain blind, arrogant, stupid, making mistakes and miscalculations that will lead to its downfall and demise. Imam Khomeini said “Praise be to God who made our enemies stupid”. Netanyahu and the Israelis believed they could take over Jerusalem and Judaize it, expel Palestinian families, replace them with Jewish settlers, assault the Muslim/Christian worshippers, without anything happening, just empty protests. They did so, deeming the Arabs defeated and having normalized their relations with Israel. They believed that the Arab world had abandoned the cause, that the Palestinians of the territories occupied in 1948, of the West Bank and of Gaza were powerless.

The enemy never even imagined that Gaza could intervene militarily in defense of Al-Quds and Al-Aqsa. It hadn’t occurred to anyone within the Zionist entity, neither the political leaders, nor the military leaders, nor the security services. But Gaza surprised both the enemy and the friend. Israel did not imagine such a thing, and therefore persevered in its indiscriminate aggression in Al-Quds (Jerusalem). That’s why Israel was surprised and defeated.

Gaza’s decision is historic, and its lessons must be understood. Previously, all the wars in Gaza had causes linked to Gaza: reaction to assassinations or Israeli aggressions in Gaza, struggle against the severe siege of Gaza, etc. The Resistance’s calculations were still purely Gazan, protecting only the residents of Gaza. But what happened in this last round is that Gaza intervened to protect Al-Quds (Jerusalem), Sheikh Jarrah, Al-Aqsa. This decision is historic, exceptional, and turns things upside down. The Resistance knew it was heading for war, massacres, destruction of Gaza. But the Gaza Resistance was ready to sacrifice itself to defend Al-Quds (Jerusalem) and Al-Aqsa.

Gaza and all of its inhabitants sacrificed themselves to preserve Islam’s 3rd holiest site, considering themselves to be in charge and responsible for it. It was a decision of a high level of jihad and sincerity, and that is why it had this enormous influence, rocking the Palestinians all over occupied Palestine, with the support of the refugees and the whole world, except the minority of zombies (Arab dictators) who normalized their relations with Israel. The protests on the Lebanese-Israeli, Jordanian-Israeli border and all around the world, the popular support and final victory were exceptional, commensurate with this exceptional decision of the Gaza Resistance.

The Zionists must understand this, as must the Muslim community and the Resistance Axis, but I am addressing the enemy and its leaders: this experience must lead you to redo all your calculations. You should know that laying your hands on Al-Quds and Al-Aqsa is a red line. Assassinations here or there, expropriations here or there, besieging here or there has nothing to do with laying your hands on Al-Quds and Al-Aqsa, our holy places, as demonstrated by what Gaza has done, the promises made and kept by the Resistance in Gaza. They were sincere and will stand ready to do what they did again if Al-Quds and Al-Aqsa are threatened or desecrated again.

All the factions of the Resistance Axis (Iran, Syria, Hezbollah, Irak’s PMU & Yemeni Resistance) were in constant contact, hour by hour during this war. In the future, we will ensure that touching Al-Quds and Al-Aqsa will not only involve Gaza but the entire Resistance Axis. The Resistance in Gaza has imposed a new equation: if Israel lays its hands on Al-Quds and Al-Aqsa, Gaza is going to war. What we must now impose is that if Israel lays its hands on Al-Quds and Al-Aqsa, then there will be a regional war!

The whole Resistance Axis must be ready and make this clear to Israel: we will never allow the Al-Aqsa Mosque to be endangered. For the outcome of any regional war can only be the eradication of the Zionist entity. It is this new equation that will allow us to protect the holy city of Al-Quds (Jerusalem) and its Muslim and Christian holy places. We are working very seriously on it. When our holy places are in danger, there is no more red line, no more calculation (= it will be total war).

I will not analyze all the consequences of this war, but highlight a few of them:

1/ The soul of the Resistance resurfaced in all the Palestinians, who all united and rose up as one man, in Gaza, the West Bank, the territories occupied in 1948, the Palestinians refugees all over the world, etc. The decades-long division and dislocation is over: the Palestinian people are united.

2/ The Palestinian cause has been revived all over the world. It was deemed buried once and for all by Trump and normalization, but this cause has reclaimed its prominent place all over the world, in all media, all minds and all consciousnesses.

3/ The Palestinian identity and the dream of Liberation have been brought back to the fore.

4/ Belief in the Armed Resistance and the Intifada has once again become the best choice to obtain Liberation. The soul of Resistance has returned to our peoples.

5/ The failure to locate (and assassinate) the main military leaders. Israel came up with several names, including Hamas Commander Mohamed Dayf, but they failed to kill them. That some (minor field commanders) were killed is normal in a war, but it is far from what Israel wanted.

6/ Israel, both in terms of political, military and security leaders, was unable, as I said, not only to anticipate, but even to imagine that Gaza would enter the scene militarily to protect Al-Quds, Al-Aqsa and Sheikh Jarrah, just as Israel was unable to anticipate or imagine that all of Palestine would rise up in the face of Israeli aggression at Al-Quds.

7/ The Deal of the Century is definitely buried. The Resistance in Gaza and the Israeli failure to win made the Biden administration abandon Trump’s concessions. Biden put East Jerusalem back on the table and called on the Israelis not to expropriate the residents of Sheikh Jarrah. The heart of the Deal of the Century was to give all of Al-Quds (Jerusalem) to Israel, but that is forgotten now. Of course, Biden did not intervene for humanitarian reasons, but because he saw Israel’s helplessness and the risk of an explosion in the region, which thwarted his own international priorities.

8/ The true face of Israel, barbaric, bloodthirsty, slaughtering children, racist and Jewish supremacist, clearly returned to everyone’s eyes and mind, despite Israel’s grip on media and social networks. Israel couldn’t care less about the opinion of the Arab world, but not that of the Western world, and we have seen that even EU countries were forced to condemn Israel in one way or another, and put it in an awkward position.

9/ One of the most important political results is that the compass of conflict in the region has settled again on Israel, after years of civil wars, creation of bogus enemies like Iran, etc. Today, it is clear to the whole world (and not just in the Arab-Muslim world) that the enemy of humanity, of justice, of truth, the racist and criminal entity is Israel and nobody else.

After discussing the political consequences of this Gaza-Israel war, I now come to the military consequences. We must take into account the scales (in this asymmetric conflict): on the one hand, Israel is the regular Army of a State, US-backed, which has the most powerful air force in the region, and on the other hand, Gaza, under siege for more than 15 years, is a tiny territory surrounded on all sides, with +2 million inhabitants, and an ungrateful geography (from the point of view of Resistance opportunities: no mountains, etc.). Some weapons from Gaza are imported and others are manufactured locally. But we can clearly see that despite their very limited possibilities, and Israel’s total control over information (Gaza is under constant surveillance by all means: drones, electronic surveillance, spies, etc.), Gaza has been able to demonstrate courage, sagacity and victorious struggle against one of the most militarily powerful States in the world.

I will quickly set out the military consequences of this conflict:

1/ The entry of Gaza into the protection equation of Al-Quds, Al-Aqsa and Sheikh Jarrah. In fact, Gaza has entered the issues of all of Palestine, shifting from defense to attack.

2/ Despite the severe siege, the Resistance was able to greatly improve its rocket/missile & fighting capacities. For 11 days, they continued to fire rockets/missiles despite Israel’s best efforts, its planes, drones, artillery strikes, etc.

3/ Gaza even proved its ability to fire rockets/missiles at times announced in advance, to the point that some brothers were surprised, advising not to give this information to the enemy (which would allow him to better defend itself), but it was a point of strength (psychological warfare).

4/ The number of rockets/missiles fired was very large, hundreds every day, which reflects very large stocks and great skill. The type of rockets/missiles fired, the targets hit, the damage done, it was all very powerful.

5/ All of this shook the Israeli State like never before. All countries can go through civil wars, very trying crises, and remain. But Israel is a fake, artificial State that has been shaken to the point that its very existence has been called into question. Israel is a State whose precondition for existence is security. If security is no longer there, all Israelis (who all have dual citizenships) will come back from where they come from: Europe, USA, Australia… At the first (serious) storm, Israeli society will pack up and leave! This sets Israel apart from all other countries: the Palestinians, despite 1948 and 1967, remained attached to their land. They are willing to sacrifice themselves by the hundreds of thousands to return there, until this day. They have not abandoned their territory! But Israel, no! The Israelis have their second passport ready, their suitcase ready, and they will leave at the first storm: if neither the government nor the military can protect them, why would they stay? This consequence, namely to shake Israel to such an extent, is unprecedented, even during the 2006 war. Never before has such a large area of ​​Israel been under rocket fire: Tel Aviv, Beer Sheva, Ashdod, airports, the Negev… 70% of Israelis were holed up in shelters for 11 days ! The worst for Israel was not the material losses, but the psychological losses: the warnings rang everywhere, introducing terror into their hearts. It doesn’t really matter if the rockets hit their target or not!

6/ In addition to all the economic losses and the feeling of insecurity at home, it is the same abroad: who is going to come and invest in Israel without guarantee of security for their investments, without stability? Israel’s dream of becoming an economical/financial hub in the Mediterranean is over!

7/ For the first time, the Palestinian territories occupied in 1948 entered into revolt. It’s not just Gaza and the West Bank anymore. All Israeli leaders recognize that this is an existential threat for Israel!

8/ The Gaza Resistance was also exceptional: the way they carried out the fight, the way they prepared for a ground invasion, to the point that the enemy did not dare to set foot in Gaza, all of this is a huge victory.

9/ The Resistance was able to present to its people, to the whole world and to its enemies a brilliant image of victory.

On the other hand, let us see the failures of the enemy, as admitted by their officials and experts:

1/ Failure to achieve any strategic success after 11 days. Nothing!

2/ Israeli officials speak of tactical successes, but these are insignificant for such a powerful army: destroying some tunnels, killing some cadres, it’s negligible! The rocket fire could not be stopped, and Israel did not even know where it was coming from. Even when they knew the time of the rocket salvos in advance, their planes and drones were unable to locate them. The Iron Dome was also a failure. The 90% interception figure is a lie, it’s more like 50-60%. The damage proves that their 90% figure for the Iron Dome is a lie. The proof of the failure of the Iron Dome is also the fact that Netanyahu asked for military aid from Biden, who immediately granted it. The rockets kept hitting all of occupied Palestine!

3/ The failure of the trap set for the Resistance in Gaza, which Israel had been preparing to neutralize for years, but the Israeli Army proved to be powerless.

4/ The failure to prevent weapons from reaching the Resistance. The rockets did not stop and could have been launched at this rate for months on end. Israel is incapable not only of knowing where the rockets are, but has no idea how many they are, which is a colossal failure of their intelligence.

5/ The failure to locate (and assassinate) the main military leaders. Israel came up with several names, including Hamas Commander Mohamed Dayf, but they failed to kill them. That some (minor field commanders) were killed is normal in a war, but it is far from what Israel wanted.

6/ Israel, both in terms of political, military and security leaders, was unable, as I said, not only to anticipate, but even to imagine that Gaza would enter the scene militarily to protect Al-Quds, Al-Aqsa and Sheikh Jarrah, just as Israel was unable to anticipate or imagine that all of Palestine would rise up in the face of Israeli aggression at Al-Quds.

7/ The worst part is that Israel found itself completely taken aback, lost, not knowing what to do with this unforeseen explosion on all sides.

And now I ask a question to the Chief of Staff of the Israeli Army, Aviv Kochavi, this so-called “philosopher” who for 3 years has been rethinking Israel’s strategy, organizing colossal maneuvers, etc. His main thought was that the infantry was the basis for achieving victory. But this great strategic thinker [irony] bit the dust against Gaza, despite all his measures, all his maneuvers, all his preparations. There was not even a land incursion into Gaza! It’s a humiliating mark of their defeat.

I am not claiming that Israel is incapable of carrying out a major ground operation, no, but I am claiming that the morale of the Israeli troops is shaped by fear: they are terrified at the idea of a ground operation, whether in Gaza, Lebanon or anywhere. Despite their technology, weaponry, planes, tanks, etc., they are scared to death to conduct a ground operation. They are still haunted by their bloody debacle in 2014 in Gaza (+60 soldiers killed), with soldiers they did not even know if they were alive. That the so-called most powerful army in the region is so afraid is a major strategic failure.

Lastly, Israel has failed to present even an image of victory, short of a real victory! Polls indicate that no more than 20% of Israelis consider Israel to have won. So much for the description, consequences and lessons to be learned from this confrontation in Gaza.

I come now to Lebanon. On this day commemorating the Liberation of Lebanon, I assure the Lebanese people that Hezbollah has never been better off than today. We are more powerful than ever (weapons, numbers, experience, preparation, faith, courage, morale, etc.). I tell the Israelis not to be stupid, not to be arrogant, not to miscalculate against Lebanon. The rules of engagement remain valid (the slightest aggression against Lebanon will trigger a response). You made a big miscalculation with Gaza and saw what it cost you, so imagine what it would be like with Hezbollah, which is in a much better situation than Gaza! Despite the sanctions and the difficulties, we are not under siege! We will not tolerate any aggression against our territory or population!

Third point, the masses who support Hezbollah remain firmly attached to the Resistance despite the economic difficulties, which will not change the massive support of our popular base. The President of Lebanon, Michel Aoun, continues to support the Resistance and the rights of Lebanon. The same goes for the government and the Parliament. All US sanctions and threats weaken neither the Resistance nor those who support it.

Fourth point, in terms of our pending accounts with Israel, we add (to our 2 martyrs in Damascus to avenge) the martyr Mohamad Tahan, killed on the Lebanese-Israeli border while demonstrating unarmed for Palestine. I renew my congratulations and condolences to his family. This blood will be avenged: we had the patience not to avenge it immediately, but we add it to the pending accounts (and he will be avenged sooner or later).

Tahan

Fifth point before the conclusion: the formation of a new government is the key to everything. There is no need for the resignation of President Aoun, nor the resignation of Prime Minister Hariri charged with forming the government, nor the simultaneous resignation of both. What prevents the formation of a government are purely internal obstacles.

There are two solutions:

– either Hariri sits down with Aoun for as long as it takes to achieve the formation of a government. Lebanon is in your hands.

– or a friend intervenes to help you, like Nabih Berri, the President of the Chamber of Deputies. Everyone must help them to achieve the formation of a government to save the country. There is no other solution. Because the country must move forward: the dire economic, social situation can’t stand the vacuum.

In conclusion, looking back on all that has happened over the past few days, months and years, the Middle East has gone through the 10 most difficult years it has ever experienced. Entire countries were targeted for destruction. But the Resistance Axis thwarted these plans. The Resistance Axis not only preserved the Middle East, but also enabled Palestine to stand tall and achieve victories. If it hadn’t been for Iran who faced ISIS alongside the local forces in Irak and Syria, where would we be? What would have become of Lebanon, of the other countries? Iran has overcome the threat of (US) war, triumphed over sanctions, and is heading towards presidential elections. ISIS is almost eradicated in Iraq. All of Iraq supported Gaza and the Resistance. Syria is recovering from ISIS, and will also hold presidential elections tomorrow. Lebanon is holding on despite everything. But imagine what the situation would be in Palestine if Iran, Syria and Lebanon had been defeated? Where would we be, with all the regimes having normalized with Israel? Today, the Arab-Muslim world stands alongside Palestine, from one end to the other, and joins the Resistance camp at least at the level of the populations.

And in terms of political and military forces, Yemen has joined the Resistance Axis, and it is ready to share its bread with Gaza despite the famine there (Nasrallah is moved to tears): the solidarity of famine-stricken Yemen with Palestine, ready to share the very bread it lacks, while the billionaire oil monarchies normalize with Israel! This is a basis that makes you optimistic about the future.

The Liberation of Al-Quds is closer than ever, and the demise of Israel is very near. Independence, stability, noble and dignified peace are the future of our region.

I thank all those who have supported the Resistance, in one way or another, first and foremost the Islamic Republic of Iran & Sayed Khamenei, as well as the soul of Hajj Qassem Soleimani who has dedicated more than 20 years to strengthen our region. When he came to our help, he had not a single white hair on his head, and when he left, all of his hair was white. I salute the soul of this great martyr, Soleimani, who sacrificed everything for the region and Palestine, tireless even when others got tired.

Peace be upon you, as well as the Mercy of God.

Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Newsletter to get around censorship. You can also follow us on Twitter.

“Any amount counts, because a little money here and there, it’s like drops of water that can become rivers, seas or oceans…” 

Sayyed Nasrallah: If Lebanese Government Fails to Address Energy Crisis, Hezbollah Will Purchase Fuel from Iran (Video)

June 8, 2021

This image has an empty alt attribute; its file name is manar-04009130016231786115.jpg

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah asserted on Tuesday that Hezbollah rejects the early parliamentary election in Lebanon and supports holding it on the scheduled time despite all the circumstances.

Addressing Al-Manar celebration on the Channel’s 30th anniversary, Sayyed Nasrallah called on the political parties demanding the early election to contribute to the cabinet formation that can address the socioeconomic crisis and added that they just intend to achieve partisan, not national, gains.

Sayyed Nasrallah added that Hezbollah is still exerting all the possible efforts to form the new government that can tackle the power shortage and scarcity of energy sources and foodstuffs, calling on the parties concerned with the creation process to take the scenes of this crisis into consideration.

Sayyyed Nasrallah pointed out that the crisis in Lebanon dates back to around 40 years amid various circumstances and is caused mainly by the weak performance of the public institutions, adding that ongoing stalemate may persist despite the efforts exerted by Hezbollah and House Speaker Nabih Berri.

Hezbollah Leader considered that, since the radical solution to the economic crisis can never be reached in the short term, the government must address the current situation by waging a war against monopoly and arresting the monopolizers, describing them as murderers and traitors and offering the government 20 thousand volunteers in face of this lesion.

Sayyed Nasrallah indicated that the fuel crisis which obliges hundreds of cars to lineup at the gas station is humiliating, adding that government can address this predicament by one courageous decision–importing fuel from Iran.

In this regard, Sayyed Nasrallah pointed out that the Iranian offer to sell Lebanon fuel in the Lebanese pound is still valid, warning against surrendering to the US pressures aimed at preventing Lebanon from making this deal.

Sayyed Nasrallah added that all the reports about rationalizing the government subsidies are incorrect, wondering whether the procrastination in the governmental file aims at cancelling all such subsidies as the IMF aid program stipulates.

If the Lebanese government fails to address the fuel crisis, Hezbollah will purchase fuel from Iran, Sayyed Nasrallah said.

“We will bring the fuel ships to Beirut port, and let the state prevent the people from getting this fuel to the Lebanese people.”

Sayyed Nasrallah added that approving the financing card that will around 750 thousand families, reiterating that the creation of the new government is the basic requirement of confronting the crisis.

Finally, Sayyed Nasrallah stressed that Al-Manar TV will continue to followup the upcoming victories, reassuring that he is in good health and reiterating his hope that he will pray at Al-Aqsa Mosque in A-Quds.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Articles

Sayyed Nasrallah: I Hope that We will Pray in Al-Aqsa, If the State Fails We’ll Buy Iranian Fuel

8/8/2021

Sayyed Nasrallah: I Hope that We will Pray in Al-Aqsa, If the State Fails We’ll Buy Iranian Fuel

Zeinab Essa

Beirut-Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Tuesday a speech in the festival held to celebrate the 30th anniversary of establishing Al-Manar TV Channel.

At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah assured all his lovers on his health condition and thanks everybody who was concerned about his health. “I am, thanks to Al-Mighty God, among you, and I have great hope that I will pray in the Holy Al-Aqsa Mosque.”

“I still dream of, and I have hope that we will perform prayers together in the holy Al-Aqsa Mosque,” he said.

According to His Eminence, Al-Manar was established to be the channel of resistance and later resistance and liberation. “Al-Manar TV is not a channel that seeks profit, excitement, and competition. Rather, this channel has a cause and a message that offers sacrifices and pays the price.”

In parallel, Sayyed Nasrallah thanked everyone who contributed to the establishment of Al-Manar TV, atop of which is Sayyed Isa Tabatabei.

He further thanked everyone who contributed to the success and development of the channel since day one until present. “Al-Manar Channel is that of martyrs, the wounded, the prisoners, the scarifying and the victorious people,” His Eminence stated.

“During the July war, Al-Manar was ready and present, and sacrifices were made, and its image and voice did not disappear,” Sayyed Nasrallah emphasized.

Meanwhile, the Resistance Leader underscored that “What is happening in Palestine and Al-Aqsa, the sacred and blessed land, must be followed by all Arab and Muslim nation.”

“What is happening in Palestine, Al-Quds and Al-Aqsa Mosque is that we are facing a spiteful and foolish enemy, and it might move forward because of its internal crises,” he warned.

In addition, His Eminence underlined that [“Israeli” Prime Minister Benjamin] Netanyahu today is defeated and suffering a crisis, and he may resort to different and reckless options to get out of his crises.”

“The Palestinians in Gaza, Al-Quds, the West Bank and the 1948 lands are determined to protect Al-Quds and the holy sites, and the nation must shoulder its responsibilities,” he added, noting that “Al-Quds and the Aqsa Mosque is the cause of the entire nation.”

Sayyed Nasrallah went on to say: “We’re working hard to equate the attack on Al-Quds to the regional war.”

“The first glimpse of the new equation rose from the dear Yemen,” His Eminence mentioned, noting that “The first expression of the new equation for protecting Al-Quds came from dear Yemen, by Sayyed Abdul-Malik Al-Houthi.”

According to Hezbollah Secretary General, “The war on Yemen has proven that the people who are being fought in Yemen are getting stronger. Since day one of the Saudi aggression against Yemen, we believed the Yemeni people can remain steadfast and emerge victorious.”

“Today, we’re witnessing the failure of the Saudi-American war on Yemen,” His Eminence announced, noting that “What we are suffering in Lebanon today is a part of what the Yemeni people have been suffering since years to force them to compromise.”

He also viewed that “The Americans want the war in Yemen to stop but they want the siege to continue.”

On another level, Sayyed Nasrallah hailed the fact that “Al-Manar assumed its responsibilities in confronting terrorism and during the liberation of the Lebanese outskirts.”

“Since weeks, some have been speaking about the postponement of the elections and some European countries also expressed such concerns,” he added, noting that We have not thought of the postponement of the elections and our allies have not told us so.”

Moreover, His Eminence said: “We are against early parliamentary elections as it represents a waste of time because it will not introduce anything new, and it will only distract people from the economic crises.”

“We are with continuing the government formation efforts and there should not be despair. Let those forming the government feel the people’s pain,” Sayyed Nasrallah confirmed, highlighting that “The Lebanese parliamentary elections must be held on time no matter what the circumstances are.”

According to His Eminence, “Early election is not a solution but a waste of time; we are with continuing efforts to form the government and we support Speaker Berri in his initiative.”

“The accumulation of crises has brought Lebanon to what we are suffering today, he said, noting that “Accusing Hezbollah of being the cause of the crisis and ignoring the real reasons is an American and “Israeli” statement.”  

On the internal Lebanese crisis, Sayyed Nasrallah underscored that “Our information is that there exists medicine as well as foodstuffs in the warehouses that are monopolized by drug and food dealers.”

“Today’s monopolists in Lebanon are traitors, murderers and immoral people,” he added, pointing out that “The current official performance is weak in the various files and at the various ministries and the government, ministers and directors general must shoulder their responsibilities, especially that the government formation crisis might protract.”

On this level, Sayyed Nasrallah declared that “The scenes of the queues at the Lebanese gas stations are humiliating. If Lebanon accepts at this very moment, fuel ships would come now from Iran.”

According to His Eminence, “Solving the fuel crisis in Lebanon is possible but needs a courageous political decision,” lamenting the fact that “We are in a country that has surrendered to the United States.”

“We- in Hezbollah-will go to Iran and negotiate over bringing fuel ships to Beirut port and let the state prevent the people from getting this fuel,” he said, pointing out that “Hezbollah offers 20,000 volunteers to support the state in confronting monopoly.”

Sayyed Nasrallah asked “If behind delaying the formation of the government is waiting to stop subsidizing basic needs?”

“We need a bold political decision to resolve the gasoline crisis in Lebanon,” he said, noting that “Awaiting the end of subsidization could be one of the reasons behind the delay in the formation of the new government.”

According to the Resistance Leader, “Forming the new government is the natural way to fight the symptoms of the crises and set the country on the track of solutions.”

Related Videos

Related Articles

السيد نصرالله وخريطة طريق لبنانيّة

 ناصر قنديل

في كلمته بمناسبة العيد الثلاثين لقناة المنار رسم الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله خريطة طريق لبنانية، على الصعيدين السياسي والعملي، مقدّماً تصوراً لمرحلتين مختلفتين، الأولى هي مرحلة الأمل بقدرة الدولة على استعادة قدر من الحضور والعافية في مؤسساتها لتشكل عنوان التصدي للأزمات المزمنة وأعراضها المؤلمة، والثانية هي مرحلة اليأس من عودة العافية والحضور لمؤسسات الدولة، ودخول الأزمة مراحل شديدة القسوة في تداعياتها على اللبنانيين وتهديدها بمخاطر لا يمكن قبول الصمت تجاهها.

في المرحلة الأولى وضع السيد نصرالله، أربعة عناوين، الأول هو اعتبار قيام حكومة جديدة المدخل الرئيسي لأية معالجة، داعياً لعدم ربط المساعي لهذا الهدف بمهل زمنية على قاعدة أن لا بديل عنه، ويجب ان لا تصل المساعي لحائط مسدود، وطالما أن لا بديل عن هذا العنوان فيجب استمرار الجهود بهدف تذليل العقبات من أمام ولادة حكومة جديدة وحث المعنيين بتخطي الشروط والشروط المضادة وتقديم التنازلات المتبادلة لأن اليأس من تشكيل حكومة جديدة يعني عملياً اليأس من استعادة الدولة لحضورها والتسليم بعجزها عن القيام بمسؤولياتها، وهذا لا ينقلنا الى بديل آخر في قلب المرحلة الأولى، بل يأخذنا الى المرحلة الثانية التي يشكل اليأس من قيام الدولة بمسؤولياتها عنواناً لها. وهنا استبعد السيد نصرالله كل البدائل والرهانات والتساؤلات، من نوع الانتخابات النيابية المبكرة أو التمديد للمجلس النيابي الحالي، ليضع بوضوح معبراً سياسياً إلزامياً للحفاظ على الدولة ومؤسساتها، هو قيام حكومة جديدة، يرتب استبعاده تسليماً بالفشل العام واليأس من الدولة ويدخلنا مرحلة جديدة كلياً على كل المستويات.

في هذه المرحلة التي تشكل فيها الدولة محور الرهان والسعي طرح السيد نصرالله مهامَّ راهنة تخفف معاناة اللبنانيين، منها ما تستطيعه حكومة تصريف الأعمال، ومنها ما يترتب على الحكومة الجديدة القيام به إضافة للمهام المطلوبة من حكومة تصريف الأعمال. المهمة الأولى التي ركز عليها السيد نصرالله هي تأمين السلع الأساسية والأدوية والمحروقات، التي أكد أنها موجودة في مستودعات المحتكرين، داعياً الدولة لاستنفار مؤسساتها الإدارية وأجهزتها الأمنية لملاحقتهم، مجدداً الاستعداد لرفد عشرين ألف متطوّع للمساهمة بمراقبة الأسواق وملاحقة المتحكرين إذا كان ضعف الدولة عائداً لنقص العديد اللازم للمهمة، والمهمة الثانية هي تخطي الدولة للجبن السياسي المحكوم بمحاباة الأميركيين ومراضاتهم على حساب لبنان واللبنانيين، والمسارعة للتعامل بجدية مع العرض الإيراني الذي لا يزال قائماً، لتأمين المحروقات بالليرة اللبنانيّة، ما يوفر هذه السلع الحيوية للبنانيين بأسعار معقولة، ويخفف الضغط الكبير الذي تشكله كلفتها على مخزون العملات الصعبة لدى مصرف لبنان، أما المهمة الثالثة فهي الإسراع بإقرار البطاقة التمويلية المحالة بمشروع قانون من حكومة تصريف الأعمال الى المجلس النيابي، وتشكل عوناً لثلاثة أرباع مليون أسرة لبنانية في مواجهة الأوضاع الصعبة، على أن يكون نقاش الحلول الجذرية في الحكومة الجديدة، خصوصاً في ما أشار إليه من خطط صندوق النقد الدولي ومترتباتها.

في حال اليأس من قيام الدولة ومؤسساتها بالمسؤوليات التي تفرضها الأزمة وتداعياتها، وهذا له مؤشران كما يشير كلام السيد، الأول الفشل في تشكيل حكومة جديدة قبل انهيار الدعم، والثاني عدم مبادرة حكومة تصريف الأعمال للقيام بالمهام المطلوبة لتخفيف المعاناة في ظل الأزمة، وبالحد الأدنى المهام المذكورة، في هذه الحالة تحدّث السيد نصرالله عن مرحلة جديدة كلياً يدخلها لبنان، لها سماتها التي تتخطى الشأن الاقتصادي، لكن التعامل معها لن يكون بأدوات المرحلة الأولى، ولا بالاستسلام، فاتحاً الباب للمرة الأولى لما يمكن أن تقوم به المقاومة، كمثال بإشارته الى استقدامها بواخر المحروقات من إيران إلى المرافئ اللبنانية، متحدياً أن يقوم بأحد باعتراضها، وهو ما يمكن ألا يكون محصوراً بالمحروقات وحدها، فما يمكن أن يجري في هذا المجال قابل لأن يجري مثله في المواد الغذائية والأدوية، وسواها من ضرورات العيش التي يكون لبنان قد دخل الى مرحلة فقدانها من الأسواق.

الذين يراهنون على إسقاط لبنان بأمل أن يسقط على رأس المقاومة بعضاً من شظاياه، مدعوون للتمعّن في كلام السيد نصرالله، لأنهم في المبالغة بإقفال الطرق أمام قيام الدولة بمسؤولياتها أمام شعبها، يفتحون الطريق لتغييرات جذرية ستترك بصماتها على صورة لبنان ونظامه السياسيّ وموقعه الإقليميّ.

فيديوات متعلقة


Hezbollah Warns Israel With Hellfire If It Strikes as Gantz Threatens to Make Lebanon ‘Tremble

By VT Editors -June 7, 2021

Sputnik Moscow: The Lebanese Shia political party and militant group has engaged in dozens of skirmishes with the Israeli military in recent years, and fought a major war against the Israel Defence Forces in 2006.

Israel is advised to stop making threats against Lebanon, and will face a previously unimaginable response in the event of hostilities with Hezbollah, Hassan Baghdadi, a member of the group’s central council, has warned.

“They should not err in their calculations again. If there is a war with Hezbollah, they will see the fire of hell as they have never imagined even in their dreams,” Baghdadi said, his comments quoted by Sputnik Arabic.

The official suggested that the problem with Israel’s leaders was that they “do not learn lessons and do not understand real politics,” and that their “aggressive and criminal nature always drives them to adventurism…adding to our faith the hope that this entity will cease to exist at a record speed.”

Baghdadi’s comments come in the wake of remarks by Israeli Defence Minister Benny Gantz late last month warning that Israel would stage massed strikes inside Lebanon if Hezbollah dared attack.

“We are ready as ever to protect Israeli citizens. If an attack comes from the north, Lebanon will tremble,” Gantz warned on 26 May in a speech marking the 39th anniversary of the Israeli invasion of southern Lebanon in 1982. “The houses in which weapons and terrorist operatives are being hidden will become rubble. Our list of targets for Lebanon is bigger and more significant than the one for Gaza, and the bill is ready to be settled if necessary.”

Gantz’s comments came following last month’s fighting between the IDF and Hamas, during which the Palestinian political and militant group fired thousands of rockets into southern Israel, while the IDF pounded Gaza with hundreds of missiles. The conflict, the largest of its kind since the 2014 Gaza War, led to the deaths of over 250 people in Gaza and the West Bank, and caused over a dozen Israeli fatalities. It was sparked by the Israeli Supreme Court’s threat to evict Palestinian families in East Jerusalem and police attacks on worshipers at the Al-Aqsa Mosque.

Rockets are launched from Gaza city, controlled by the Palestinian Hamas movement, in response to an Israeli air strike on a 12-storey building in the city, towards the coastal city of Tel Aviv, on May 11, 2021

© AFP 2021 / ANAS BABARockets are launched from Gaza city, controlled by the Palestinian Hamas movement, in response to an Israeli air strike on a 12-storey building in the city, towards the coastal city of Tel Aviv, on May 11, 2021

IDF military exercise

© FLICKR / ISRAEL DEFENSE FORCESIDF Launches Massive Military Exercise to Simulate War on ‘Multiple Fronts’ Amid Flaring Tensions

Hezbollah, whose rocket and missile power is widely considered to be far greater than that of Hamas, has repeatedly warned Israel against possible aggression. Earlier this year, Hezbollah leader Hassan Nasrallah suggested that “should war erupt, Israelis will see events they haven’t witnessed since Israel’s inception,” and urged Tel Aviv not to “play with fire.” 

In March, Israel’s Home Front Command stated that the country would face a barrage of as many as 2,000 rockets and missiles a day in the event of war with the Lebanese militant group, and that such an assault would pose a challenge to Israel’s military and civil defence capabilities. Even the recent clashes between Israel and Hamas proved to be a challenge for Israel’s Iron Dome defence system, with Israeli defence observers expressing concerns about the militant group’s ability to partially overwhelm air defences using massed volleys of rockets, which have shown improved range characteristics since the 2014 war.

ABOUT VT EDITORS

VT EditorsVeterans Today

VT Editors is a General Posting account managed by Jim W. Dean and Gordon Duff. All content herein is owned and copyrighted by Jim W. Dean and Gordon Duff

editors@veteranstoday.com

The Horror of the North…

05-06-2021

The Horror of the North… 

By Staff

The “Israeli” entity remains in a state of horror against any possible escalation in the Northern Front, considering that “the next battle in the north will be dozens of times more difficult than what happened with the Gaza Strip during the past month.”

In this context, the mayor of the “Nesher” settlement, Roi Levy, said during the Contractors’ Conference in the occupied city of Haifa, “Several days after the ‘Guardians of the Wall Operation’, which killed 14 ‘Israelis’, thousands of rockets were fired into ‘our territory’ and hit mainly those who did not have adequate fortification.”

He also expected that “The next battle in the north will be dozens of times more difficult, with thousands of missiles a day to be fired into our region.”

According to the “Haifa News”, Levy considered that “Those who did not realize what happened in Ashkelon, Ashdod and Yavne last month, apparently live on another planet.”

“What we have witnessed in Gaza’s operation in days, will happen here in Haifa by Hezbollah in Lebanon in one single day,” he added.

“You know just like us how many unfortified homes there are, and how many people don’t have access to shelters… And that doesn’t change anything if we’re working with the Home Front and if we care about shelters, but that’s not the case, “he stated, noting that “Those who don’t have a safe room inside their house will not be immune from missile attacks.”

’Israel’s’ Last US Protection Support

05-06-2021

’Israel’s’ Last US Protection Support

By Ihab zaki

After Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s speech on the Day of Resistance and Liberation, it became impossible to speak of purely localities, since what he said about the idea of having a regional war, in the event that al-Quds is exposed to change the status quo, is a pillar of action that transcends existing borders and makes events, no matter how local it seems, with a regional and international dimension.

For example, the results of the Syrian elections can no longer be seen far from the control of dozens of Saudi military positions in Jizan by the Yemeni army and commissions. And the martyrdom of Muhammad al-Tahan on the Lebanese-Palestinian border by the Zionist enemy forces is no longer seen as far from the Hashed al-Shaabi battle in Iraq to drive out American forces. As the regional war between the axis of resistance and “Israel” requires more than coordination between the countries and organizations of the axis, and may require victory arenas within their borders. The enemy has often worked with some of its followers to raise awareness that these are homelands rather than arenas, and that in order for it to be viable, ‘Israel’ must be peaceful as a necessary step for stability and peace.

After “al-Quds Sword” battle ended, Yehya al-Sinwar, the leader of the Hamas movement in Gaza, spoke about the same content that of Sayyed Hassan Nasrallah, which is making ‘Israel’s’ options seem very narrow and limited. The outbreak of the regional war has no consequences, whether long or short, other than the demise of the occupying entity from existence. This certainty can be seen in US policy more than that in ‘Israeli’ policy, or rather in the policy of Netanyahu.

Netanyahu’s personal aspect dominates his policy, which has recently entered a hysterical phase, making it difficult to distinguish between the policy of the entity and his desires. While the US policy seems more apprehensive and more aware of the fate of the entity, it realized after “al-Quds Sword” battle the limitations of the ‘Israeli’ capability to achieve a clear and decisive victory against the besieged and small Gaza. Some Zionist analysts even went further when they said that what happened in “Guard of the Wall,” according to their name, “is nothing for what will happen in the event of a war with Hezbollah.” So, what will the situation be like when a regional war breaks out with all the parties of the axis of resistance combined?  This war would last for hours, not days or weeks.

Therefore, the US is now preoccupied with the active shuttle diplomacy in order to return the situation back to before the outbreak of “al-Quds Sword” battle, where the temptation of financial aids and reconstruction, the rehabilitation and restoration of the so-called two-state solution and the revival of the negotiation track. This may require drifting Netanyahu out of the picture.  “It’s time for a unity government with Netanyahu”, Bennett said during the aggression on Gaza. Today, he is coalescing with Yair Lapid to form a so-called national unity government. If this behavior is at the behest of the Americans, Bennett will be able to accomplish his government, and Netanyahu will go to prison.

Therefore, Netanyahu will be out of the picture within the framework of an American strategy we discussed previously, which emphasizes protecting ‘Israel’ from itself first. However, if Bennett and Lapid act according to internal political rules, Netanyahu may pull a rabbit out of his hat, leading to a fifth election. America, which plans to move out of the region, still needs the existence of the entity, and that presence requires it to work hard to curb “Israeli” behavior, especially in al-Quds.

These behaviors have become a powder keg that threatens the existence of the entity when it explodes, but the fatal mistake was if Netanyahu’s government is the fire needed to detonate the powder keg in a short term. The Bennett government is a more dangerous thunderbolt in both average and long term, since Netanyahu does not need to prove his extremism and racism, unlike Bennett and his Government. Thus, what the United States temporarily gains, may explode in its face later.

So what is happening today in our region, in short, is that the situation is heading towards a regional war, with American attempts to cut it off, or at least postpone it for as long as possible. The United States is not in the process of engaging in direct military war, nor is it in the process of abandoning the entity’s survival, so today’s work to postpone or cut off the territorial war is to return to the nuclear agreement with Iran. It can also try to work the internal arenas in Syria, Lebanon, Iraq and Yemen for as long as possible, along with providing an economic relief in Gaza with the even formalistic return of the so-called peace process or rather the negotiation process.

This, in turn, will give an enormous boost to the normalization process and the “Israelization” that was under way before the aggression against Gaza, and this American strategy may work, but it would be a temporary success; Since the survival of the entity requires more than just cooling and heating other arenas, and more than changing the faces of the entity’s leadership. In fact, as a first step it requires dismantling the axis of resistance, and it requires disarming it with decisive military operations by ‘Israel’ in Gaza first, and then in Lebanon; which has become as impossible as the survival of the entity is. That’s why the success of the United States in this endeavor to protect “Israel” from itself would be the last way of protection offered by America to the entity, after much protection support over five decades.

معادلة القدس تفجّر حرباً إقليميّة تشغل واشنطن

03/062021

 ناصر قنديل

فيما انصرف كيان الاحتلال والجوقات العربية واللبنانية المناوئة للمقاومة، لتعميم الشائعات عن صحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أملاً بطمس المضامين الفعلية للمعادلة التي أطلقها في إطلالته النوعيّة في ذكرى عيد المقاومة والتحرير، وحدَها واشنطن فهمت بعمق معنى الكلام الذي قاله الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، عن أن معادلة المرحلة المقبلة هي “القدس تساوي حرباً إقليميّة”، فانصرفت تتعامل مع المعادلة وكيفية الحؤول دون وضعها قيد التطبيق، بعدما أثبتت حرب غزة بما حملت من وقائع كشفت هشاشة كيان الاحتلال، وخطورة انهياره إذا ما بلغت الأمور حدّ تطبيق معادلة السيد نصرالله، وأدركت واشنطن أنها معادلة للتنفيذ وليست مجرد شعار، لأنها تابعت عن كثب ما كان يجري خلال حرب غزة من تحضيرات وما رافق تطوّراتها من قرارات، وعملت بموجب هذه المتابعة على تسريع الوصول لوقف النار منعاً لوقوع الأسوأ على كيان الاحتلال.

بعد نجاح التوصل لوقف النار في غزة، وضعت واشنطن أمامها ثلاثة ملفات تتصل بالمعادلة الجديدة، الملف الأول في الكيان وخطر قيام رئيس حكومته بنيامين نتنياهو بارتكاب حماقة تؤدي الى الانزلاق الى هذه الحرب؛ والثاني في اليمن وخطورة أن يكون محور المقاومة قد أعدّ اليمن ليكون مع لبنان شركاء المرحلة الأولى من تطبيق هذه المعادلة، في حال وضعت قيد التطبيق؛ أما الملف الثالث فيتصل بإيران التي تشكل عمق محور المقاومة، وثقله الاستراتيجي، انطلاقاً من أن بين إيران وكيان الاحتلال حساباً مفتوحاً، سيجد فرصة تصفيته في حال طبقت معادلة السيد نصرالله، إضافة لما لدى إيران من اسباب عقائدية واستراتيجية تجعلها تنظر للحظة الحرب الإقليمية تحت عنوان القدس فرصة تاريخية لا تفوّت.

في الملف الأول المتصل بوضع الكيان، سارعت واشنطن الى إيفاد وزير خارجيتها الى المنطقة وخصوصاً لاستطلاع الوضع في الكيان، وتقدير الموقف، وكانت الحصيلة تقول إن بقاء بنيامين نتنياهو على رأس الحكومة يعادل خطر نشوب حرب إقليمية لثلاثة أسباب، الأول أنه يجد هذه الحرب فرصة لتوريط واشنطن في مواجهة مع إيران ومحور المقاومة عندما يبدو أن الكيان يواجه خطراً وجودياً لا تكفي لتلافيه إمدادات السلاح الأميركي، وهو بذلك يترجم احتجاجه على السياسات الأميركية الذاهبة الى العودة للاتفاق النووي مع إيران، الثاني أن نتنياهو يسير وراء المستوطنين والمتطرفين ويعتبرهم القوة الحيوية الوحيدة التي تضمن له تفوقاً انتخابياً، وهو ليس على استعداد لممارسة أي جهد لضبطهم وكبح جماح عدوانيتهم على الفلسطينيين، خصوصاً في القدس ما يجعل خطر الانفجار وشيكاً، خصوصاً أن الملفات الشخصية لنتنياهو المتصلة بالفساد وخطر السجن والمحاكمة تجعله أسير حسابات ضيقة يتقدمها بقاؤه على رأس الحكومة مهما كان الثمن، والسبب الثالث أن نتنياهو المثقل بتاريخه السياسي الرافض لأية تسوية ليس رئيس الحكومة المناسب لترجمة مشروع واشنطن بتمييع الصراع حول فلسطين عبر نظرية التفاوض للتفاوض، فهوامشه محدودة للمناورة لو أراد التعاون، وحجم المطلوب منه كثير فلسطينياً وعربياً ليكون للتفاوض بعض مصداقيّة، مهما كانت سقوف المعنيين العرب والفلسطينيين بخيار التفاوض للتفاوض منخفضة، بينما أي رئيس حكومة بلا تاريخ نتنياهو يكفي أن يرتضي التفاوض بلا شروط مسبقة حتى يكون ممكناً فتح الطريق لسحب فتيل التصعيد ولو لفترة.

في الملف اليمنيّ برز تطوران، الأول كلام السيد عبد الملك الحوثي زعيم حركة أنصار الله، الذي أعلن التزام أنصار الله واليمن بمعادلة السيد نصرالله حول القدس والحرب الإقليميّة، والثاني هو حجم التفوّق الميداني الذي يظهره أنصار الله ومعهم الجيش واللجان في كل المعارك التي تدور على جبهة مأرب وجبهة الحدود السعودية في جيزان، وفي القدرة على مواصلة تهديد العمق السعوديّ بالطائرات المسيّرة والصواريخ، وللمرة الأولى تحرك الأميركيون على مسارات السعي لوقف النار بطريقة مختلفة، فوضعوا مشروعاً يحاول محاكاة مطالب أنصار الله بربط وقف النار بفكّ الحصار، وبالرغم من عدم تلبية المقترحات الأميركيّة لما يطلبه أنصار الله، والتحفظات السعوديّة على الطرح الأميركي، فإن واشنطن تبدو عازمة على فعل ما تستطيع لتفادي استمرار التصعيد على جبهة اليمن، وفتح الباب للتفاوض السياسي، لاعتقادها بأن وقف الحرب يخفف من مخاطر انخراط اليمن في حرب إقليمية إذا توافرت شروط معادلة السيد نصرالله لها.

في الملف الإيراني، حملت مفاوضات فيينا تطوّرات هامة من الجانب الأميركي، ترجمتها تصريحات البيت الأبيض التي يقرأ فيها التمهيد السياسي والإعلامي للإعلان عن التوصل للاتفاق في الجولة المقبلة للتفاوض، والحساب الأميركي يقوم على الاعتقاد بأن العودة الى الاتفاق النووي ورفع العقوبات الأميركية كنتيجة لذلك، ستخلق مناخاً يعقد انخراط إيران في أية حرب إقليميّة، ويفتح الباب لأصوات تدعو للتريّث ما يمنح واشنطن في أية ظروف مشابهة متوقعة الحدوث هامش وقت أوسع للتحرك لوقف التدهور الذي يفتح باب الحرب الإقليمية.

النصف الأول من حزيران سيشهد تطوّرات في الملفات الثلاثة، بحكومة تقصي نتنياهو في الكيان، والمضي قدماً في مساعي تقديم مقترحات لوقف النار في اليمن، وتسريع العودة للاتفاق النوويّ، ومحور المقاومة سيقطف ثمار هذه التحوّلات، ضعفاً وانشقاقاً في الكيان وانتصاراً في اليمن وإيران، لكن المعادلة باقية لا تتزحزح، لا تمزحوا في القدس، فالحرب الإقليميّة وراء الباب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

“Al-Quds Sword” Opens Gaza-Damascus road «سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق

03/06/2021

“Al-Quds Sword” Opens Gaza-Damascus road

By Rajab al-Madhoun/Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

Gaza | After years of estrangement due to the crisis in Syria since 2011, and the departure of “Hamas” from Damascus, the two parties are once again preparing to bring their relations back, despite internal criticism at their bases, at a time when the Axis of Resistance is seeking to arrange this return as part of the effort to strengthen the fronts facing the ‘Israeli’ occupation.

This was finally reinforced by the great role played by the Gaza Strip as an unshakeable arena of direct engagement with the enemy, highlighting the position of “Hamas”, especially within the Axis of Resistance, after achieving the great victory of the axis against ‘Israel’, which broke many of the rules of engagement and deterrence that Tel Aviv has tried to cement it for decades.

The resistance’s victory in the Battle of “Al-Quds Sword” opened the door to the return of relations between “Hamas” and the Syrian Republic, after a break of nearly ten years. This breach was demonstrated by the fact that Syrian President Bashar al-Assad sent a tribute to the movement, and the latter responded positively to it, opening up a new page that the Axis of Resistance seeks between the two parties. “Hamas” realizes the importance of the Syrian arena, as it was once a unique base for the development of its military capabilities, whether by delivering weapons to Gaza or establishing programs to develop its military arsenal, in particular missiles and drones, which have made a major leap, as well as being a base for drawing on Arab and Islamic expertise. Against this background, the voices within the movement continue to rise by the need to return to that vast arena, to further develop the capabilities of the resistance, in order to be harsher to the enemy.

With “Hamas” adopting a pragmatic path four years ago after the election of a new leadership headed by Ismail Haniyeh, Yehya Sinwar and Saleh al-Arouri, this leadership worked to re-establish a relationship with the Axis of Resistance, including Syria, with the help of parties in the axis, but the relationship with Damascus continued to have some reservations on both sides. But finally, after the renewal of confidence in the new “Hamas” leadership two months ago in the internal movement elections, and following the victory of the resistance, along with the Syrian initiative that followed, and the “Hamas” response to it, it seemed clear that reservations were breaking down, especially among Syrians. It is true that the parties have mutual reservations, perhaps internal objections to the re-establishment of the relationship, and each has its own reasoning, but the two leaders’ realization of the importance of normalization between them and the extent of their interest in it may be a powerful motivation to bridge the previous gap.

Following the positive “Hamas” response to Al-Assad’s greeting, criticism emerged both within the movement and from some of its supporters, who take a negative stance on the Syrian regime against the backdrop of events in Syria, but “Hamas” has a strong tendency to re-establish relations with Syrians. The military wing of the movement and a large part of the Political Office consider it urgent to do so, on the grounds that the exit from Syria has greatly affected the movement’s interests, narrowed its options, and made it lose a strategic arena where it has been maximizing its military strength.

As soon as the signs of rapprochement finally emerged, the voices of Palestinian and other Arab figures supportive to “Hamas” and hostile to the Syrian regime rejected normalization with the latter, and these are the same voices that have been calling for the continuation of the break with the axis parties for years, based on a sectarian standpoint. On the other hand, the current leadership of the movement believes that a smooth return of relations, quietly and as a first step, would be better for it, followed by the strengthening of confidence between the parties. This leads to the return of the movement’s leaders and members to Damascus, and the closing of the page of what happened previously with some “Hamas” members who were accused by Damascus of participating in the fighting against the Syrian army, on the grounds that this was not the movement’s decision and was done individually.

Al-Akhbar learned from a leading source in “Hamas” that the movement seeks to take advantage of the recent victory to strengthen its relations within the Axis of Resistance, including Syria. The source stressed that “the recent positive signals will soon be translated into practical steps, contacts and talks by the mediators in the axis, in order to bring the previous dispute to an end and to start a new phase.” It also noted that there had been a number of mediators who had worked on the file during the recent period, particularly the Palestinian factions in Syria, as well as a previous initiative by Hezbollah that is still working, stressing that the movement deals positively with all initiatives.

Confirming what Al-Akhbar has finally revealed, the source points out that “Hamas” will consult with Iran and Hezbollah with which meetings will be held shortly to discuss the use of “Al-Quds Sword” output, including the issue of the return of “Hamas”-Syrian relations, which the leadership of the movement currently attaches great importance to; Praising the statements of the Deputy Secretary-General of Hezbollah, Naim Qassem, in which he said that “efforts to bring Hamas back to Syria are well under way, and that the battle in Palestine is saying that we are on the path to return the relations between Hamas and Syria.”

«سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق

 رجب المدهون 

الثلاثاء 1 حزيران 2021

«سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق
ستتشاور «حماس» مع إيران والحزب الذي ستُعقد لقاءات معه قريباً لتباحث الاستفادة من مخرجات المعركة (أ ف ب )

غزة | بعد سنوات من القطيعة على خلفية الأزمة المندلعة في سوريا منذ 2011، ومغادرة حركة «حماس» دمشق، يستعدّ الطرفان، مرّة أخرى، لعودة العلاقات، رغم الانتقادات الداخلية لدى قواعدهما، في وقت يسعى فيه محور المقاومة إلى ترتيب هذه العودة، كجزء من العمل على تمتين الجبهات المواجِهة للاحتلال الإسرائيلي. وهو عملٌ عزّزه، أخيراً، الدور الكبير الذي لعبه قطاع غزة بوصفه ساحة الاشتباك المباشر التي لا تهدأ مع العدو، مبرِزاً مكانة «حماس»، خصوصاً ضمن محور المقاومة، بعدما حقّقت نصراً كبيراً في رصيد المحور ضدّ إسرائيل، كَسر الكثير من قواعد الاشتباك والردع التي حاولت تل أبيب ترسيخها طوال عقود.

[اشترك في قناة ‫«الأخبار» على يوتيوب]

شرّع النصر الذي حقّقته المقاومة في معركة «سيف القدس» الباب لعودة العلاقات بين «حماس» والجمهورية السورية، بعد قطيعة استمرّت قرابة عشر سنوات. تجلّى هذا الخرق في إرسال الرئيس السوري، بشار الأسد، تحية إلى الحركة، وردِّ الأخيرة بإيجابية عليها، ما يفتح صحفة جديدة يسعى إليها محور المقاومة بين الطرفين. وتدرك «حماس» أهمية الساحة السورية بالنسبة إليها، إذ كانت في السابق بمنزلة قاعدة فريدة لتطوير قدراتها العسكرية، سواءً بإيصال السلاح إلى غزة، أو إنشاء برامج لتطوير ترسانتها العسكرية وخاصة الصواريخ والطائرات المُسيّرة التي سجّلت قفزة كبيرة فيها، إضافة إلى كونها قاعدة للاستفادة من الخبرات العربية والإسلامية. وعلى هذه الخلفية، لا تزال الأصوات تعلو داخل الحركة بضرورة العودة إلى تلك الساحة الواسعة، لمتابعة تطوير ما وصلت إليه قدرات المقاومة أكثر، حتى تكون أكثر إيلاماً للعدو.

مع انتهاج «حماس» خطّاً براغماتياً منذ أربع سنوات بعد انتخاب قيادة جديدة برئاسة إسماعيل هنية ويحيى السنوار وصالح العاروري، عملت هذه القيادة على ترميم العلاقة مع محور المقاومة بما فيه سوريا، بمساعدة أطراف في المحور، لكنّ العلاقة مع دمشق بقيت تشوبها بعض التحفّظات لدى الطرفين. لكن أخيراً بعد تجديد الثقة بقيادة «حماس» الجديدة قبل شهرين في انتخابات الحركة الداخلية، وفي أعقاب الانتصار الذي حقّقته المقاومة، والمبادرة السورية التي تلته والتجاوب «الحمساوي» معها، بدا واضحاً أن التحفّظات في طريقها إلى الذوبان، خاصة لدى السوريين. صحيح أن لدى الطرفين تحفّظات متبادلة، وربّما اعتراضات داخلية على إعادة العلاقة، وكلّ له منطقه الذي يحاجج به، غير أن إدراك القيادتَين أهمية التطبيع بينهما وحجم المصلحة فيه، قد يكون دافعاً قوياً إلى ردم الهوّة السابقة.

عقب الردّ «الحمساوي» الإيجابي على تحيّة الأسد، ظهرت انتقادات داخل الحركة ومن بعض أنصارها الذين يتّخذون موقفاً سلبياً من النظام في سوريا على خلفية الأحداث فيها، لكن الكفّة في «حماس» تميل بقوة إلى عودة العلاقات مع السوريين، إذ يرى الجناح العسكري في الحركة، وجزء كبير من المكتب السياسي، ضرورة ملحّة في ذلك، على أساس أن الخروج من سوريا أضرّ بمصالح الحركة كثيراً، وضيّق الخناق عليها، وأفقدها ساحة استراتيجية كانت تعمل فيها على تعظيم قوتها العسكرية.

تسعى «حماس» إلى استثمار الانتصار لتعزيز علاقاتها داخل محور المقاومة


فور بروز مؤشّرات التقارب أخيراً، علت أصوات شخصيات فلسطينية وأخرى عربية مناصرة لـ«حماس» ومعادية للنظام السوري، برفض التطبيع مع الأخير، وهي الأصوات نفسها التي لا تزال منذ سنوات تدعو إلى استمرار القطيعة مع أطراف المحور، من منطلق مذهبي. في المقابل، ترى قيادة الحركة الحالية أن عودة سلسة للعلاقات، من دون ضجيج، كمرحلة أولى، ستكون أفضل لها حالياً، على أن يلي ذلك العمل على تعزيز الثقة بين الطرفين، وصولاً إلى عودة قيادات الحركة وعناصرها إلى دمشق، وإغلاق صفحة ما جرى سابقاً من بعض «الحمساويين» الذين تتّهمهم دمشق بالمشاركة في القتال ضدّ الجيش السوري، على أساس أن ذلك لم يكن قرار الحركة، وقد جرى بصورة فردية. وعلمت «الأخبار» من مصدر قيادي في «حماس» أن الحركة تسعى إلى استثمار الانتصار الذي حقّقته أخيراً لتعزيز علاقاتها داخل محور المقاومة، بما في ذلك سوريا. وأكد المصدر أن «الإشارات الإيجابية الأخيرة ستتمّ ترجمتها قريباً إلى خطوات عملية واتصالات ومباحثات من الوسطاء في المحور، تمهيداً لإنهاء الخلاف السابق والبدء بمرحلة جديدة». كما أشار إلى وجود عدد من الوسطاء الذين تحرّكوا في هذا الملفّ خلال المدة الأخيرة، وخاصة الفصائل الفلسطينية في سوريا إضافة إلى مبادرة سابقة من حزب الله لا تزال مستمرة، مؤكداً أن الحركة تتعامل بإيجابية مع جميع المبادرات.

وتأكيداً لما كشفته «الأخبار» أخيراً، لفت المصدر إلى أن «حماس» ستتشاور مع إيران والحزب الذي سيتمّ عقد لقاءات معه قريباً لتباحث الاستفادة من مخرجات «سيف القدس»، بما فيها قضية عودة العلاقات «الحمساوية» ــ السورية، التي توليها قيادة الحركة حالياً أهمية كبيرة، مشيداً بتصريحات نائب الأمين العام لحزب الله، نعيم قاسم، التي تحدّث فيها عن أن «الجهود المبذولة لعودة حماس إلى سوريا قطعت شوطاً مهماً، وأن المعركة في فلسطين تقول إننا أصبحنا على طريق عودة العلاقات بين حماس وسوريا»

.من ملف : غزة – دمشق: العودة حتمية

مقالات ذات صلة

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا… حتميّة

 ابراهيم الأمين 

الثلاثاء 1 حزيران 2021

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا...  حتميّة!
يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق و»حماس» (أ ف ب )

منذ الانتخابات الداخلية في حركة حماس، عام 2017، بدأت القيادة الجديدة رحلة ترميم القدرات السياسية، في موازاة عمل «كتائب القسّام» على ترميم قدراتها وتطويرها بعد نهاية عدوان عام 2014. وقد ركّزت قيادة حماس على جبهات عدّة، أبرزها ترجمة قرار قيادي بالانسحاب الكامل من الجبهات السياسية المشتعلة في العالم العربي. وهو قرار اتّخذ في ضوء مراجعة ما شهده العالم العربي منذ عام 2011.

[اشترك في قناة ‫«الأخبار» على يوتيوب]

من الضروري التأكيد أن الحركة لم تتخلّ عن مواقفها إزاء تطلعات قوى وجماهير عدد من الدول العربية. لكن النقاش عندما انطلق من موقع قضية فلسطين في هذه التحركات، وتركز على انعكاساتها على المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، سمح باستخلاص أمرين:

الأول: إجراء مقاصّة استمر النقاش حولها حتى اللحظة، وموجزها أن حصيلة الوضع السياسي في المنطقة العربية، على مستوى مواقف الحكومات وطبيعة الأنظمة الحاكمة، لم تكن في مصلحة القضية الفلسطينية، ولا في مصلحة المقاومة تحديداً. ويقول مرجع بارز في الحركة إن تقييماً سريعاً يمكنه أن يقود الى تدحرج الوضع السياسي في العالم العربي، من التخلّي عن القضية الى مرحلة التطبيع، لم يكن ليحصل لولا التراجع الحادّ في أدوار ومواقع دول مثل مصر والعراق، وخصوصاً سوريا. كما أن الحركة المعارضة للنظام في دمشق لم تحقق أي تغيير من شأنه إضافة ما يفيد القضية الفلسطينية، بل تحوّل الأمر الى مجرد تدمير للدول والمجتمعات من داخلها.

الثاني: أن إعادة الاعتبار لخيار المقاومة المباشرة كطريق إلزامي لتحقيق التحرير واستعادة الحقوق، تعني بناء استراتيجية مع القوى والحكومات والأطر التي تنخرط فعلياً في معركة المقاومة، ولا تقف لا في الوسط ولا في مربّع الداعين الى استمرار المفاوضات. وأدركت قيادة الحركة أن كتائب القسام نفسها، التي تحتاج الى دعم متنوع من حيث القدرات والإمكانات والخبرات، لم تجد خارج جبهة محور المقاومة من يقدم العون الحقيقي. ويبدو واضحاً لقيادة الحركة أن كل الدعم السياسي والمالي الذي يصل الى الحركة، أو إلى الفلسطينيين في غزة وبقية فلسطين، يخضع لرقابة فعلية، وأن هناك قوى وحكومات وجمعيات تخشى ذهاب الدعم الى الجناح العسكري. فيما تبقى إيران وحدها، ومعها حزب الله، من لا يقتصر دعمه على الجانب المدني، بل يذهب مباشرة الى دعم حاجات الأجنحة العسكرية بكل ما تحتاج إليه وبكل ما يمكن إيصاله إليها من أموال أو عتاد، إضافة الى بند رئيسي آخر يتعلق بالتدريب والخبرات، وهو أمر يستحيل أن تعثر عليه كتائب القسام خارج الضاحية الجنوبية وطهران، مع الإشارة الى أن النقاشات الداخلية حول هذا الأمر كانت تتطرق تلقائياً الى خسارة الساحة السورية بما يخص عمل الأجنحة العسكرية.

في اللقاء الذي جمع الرئيس السوري بشار الأسد مع قادة فصائل فلسطينية، قبل عشرة أيام، قال له قائد حركة الجهاد الإسلامي المجاهد زياد نخالة إن الصاروخ الأول المضاد للدروع الذي أطلقته «سرايا القدس» باتجاه مركبة صهيونية قرب غلاف غزة، حصلت عليه المقاومة بدعم من سوريا، وإن الصاروخ نفسه انتقل الى غزة عبر مرفأ اللاذقية. وتحدث النخالة عن دور سوريا في تسهيل تدريب مئات الكوادر المقاتلة التي عملت على القوة الصاروخية وعلى المشاريع القتالية.

هذا الموقف سبق أن شرحه بالتفصيل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في مقابلة له قال فيها إن الجيش السوري فتح مستودعاته الخاصة بالأسلحة المضادة للدروع لإرسالها الى قطاع غزة وتزويد فصائل المقاومة الفلسطينية بكميات كبيرة منها، بالإضافة الى أمور أخرى.

في هذا السياق، يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق وحماس. وكان واضحاً أن لدى القيادة السورية اقتناعاً بأن تياراً قوياً داخل الحركة انضم الى تيار «الإخوان المسلمين» في العالم العربي في دعم المعارضة المسلحة ضد النظام. بل يمكن القول، ويجب المصارحة، إن في سوريا من يتحدث عن نشاط مباشر لمجموعات فلسطينية كانت تعيش في كنف حماس، الى جانب المسلحين في أكثر من مكان ولا سيما في العاصمة والغوطة، رغم أن قيادة حماس نفت مراراً علاقتها بهذه المجموعات، من دون أن تنفي أن بعض عناصر المسلحين الفلسطينيين عملوا في الحركة لسنوات. وعزت قيادة حماس مغادرتها دمشق الى أسباب كثيرة، بينها أن دمشق طلبت وساطة الرئيس السابق للحركة خالد مشعل مع قيادات إسلامية سورية، وأنها عادت وتخلّت عن الحوار. كما أن دمشق كانت تريد من الحركة إطلاق مواقف معارضة لتحركات خصوم النظام. لكن الحقيقة أن هذا التيار داخل حماس تأثر كثيراً بما جرى على الصعيد العربي عموماً، والتقارب غير العادي الذي قام بين قيادة الحركة (مشعل) وبين الإدارتين القطرية والتركية انسحب على المسألة السورية، ما أدى عملياً الى قطيعة سياسية مع إيران. لولا أن كتائب عز الدين القسام، وبعض قيادات الحركة، عملوا على إعادة وصل ما انقطع مع إيران، وتمّت عملية التواصل والتعاون بين الحرس الثوري، وخصوصاً قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني، من دون المرور بالقيادة السياسية للحركة أو اشتراط التفاهم السياسي على مسائل كثيرة. وكان لهذا التفاهم والتعاون (الذي انطلق من جديد في عام 2013 وعاد الى زخمه السابق بعد حرب عام 2014) الدور البارز في تظهير قيادات بارزة في حماس موقفها الذي يقول بأن مسيرة المقاومة تقتضي التخلي عن التدخل في الأمور الداخلية للدول، وهو ما شمل أيضاً ما حصل في مصر.

في قيادة الحركة، اليوم، جسم كبير ونافذ يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيّتها


ومع أن طبيعة النقاشات الداخلية لم تظهر الى العلن، فإن من هم خارج حماس، انقسموا بين فريقين، الأول دعا الى التمهل في تقييم الموقف النهائي، خشية أن يكون تصرف حماس مجرد تبديل في التموضع ربطاً بالتراجع الحاد لدور الإخوان المسلمين ونفوذهم في العام العربي، وحجة هؤلاء أن الحركة لم تقم بمراجعة جدية لموقفها مما يجري في العالم العربي. وذهب أصحاب هذا التوجه إلى حدّ القول إن قيادة حماس أظهرت خشية كبيرة من نموّ التيار السلفي داخل قواعد الإخوان المسلمين ولدى قيادته الدينية، وإن هذا التيار يدعم بقوة فكرة الانقضاض على الأنظمة التي تصنّف في خانة «الكفر»، إضافة الى أن هذا التيار كان يصرّح بأنه ضد التعاون مع جهات أو حركات أو قوى لديها خلفية فكرية مختلفة. وكان المقصود، هنا، إيران وحزب الله وقوى من المقاومة العراقية.

لكن هذا الموقف لم ينسحب على مواقع قيادية بارزة في محور المقاومة. وتولى مرشد إيران السيد علي خامنئي حسم الجدل حول الموقف من حماس على وجه الخصوص، وأوصى قيادات الحرس الثوري وحزب الله ومؤسسات إيرانية بضرورة الفصل بين الموقف من مقاومة العدو، وبين المواقف الخلافية السياسية. وهو وفّر الغطاء لأكبر عملية دعم تقررت للأجنحة العسكرية في فلسطين، وعلى رأسها القسام، ضمن برنامج لا يزال مستمراً الى اليوم، وهو في صدد التطوير النوعي بعد الحرب الأخيرة.

ضمن هذه المناخات، كانت العلاقات بين حركة حماس ومحور المقاومة تمرّ بمنعطفات داخل الأطر التنظيمية في حركة حماس نفسها. ويمكن القول إنه خلال السنوات السبع الأخيرة، حسمت قيادة الجسم العسكري وقسم كبير من القيادة السياسية الموقف باتجاه تعزيز العلاقة مع محور المقاومة، وفتح ملف العلاقة مع سوريا ضمن المناقشات الجارية مع إيران وحزب الله.

كما يمكن الجزم بأن في قيادة الحركة، اليوم، جسماً كبيراً ونافذاً يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيتها، وخصوصاً أن هذه العلاقة لا تطلب من الحركة أثماناً سياسية لدعمها، والأهم وجود عامل مشترك معها يتعلق بالهدف الأول للحركة المتمثل في مواجهة الاحتلال وتحرير الأراضي الفلسطينية، ويرى أصحاب هذا الرأي أن الحركة ارتكبت خطأً جسيماً في التصادم مع محور المقاومة خلال الأزمة السورية، إذ كان يمكنها النأي بالنفس، وخصوصاً أن داخل الجسم العسكري من يقول صراحة بأن على المقاومة في فلسطين السعي الى بناء حلف استراتيجي مع محور المقاومة بما يجعل من قوة الحركة مماثلة لتلك التي يمتلكها حزب الله، تمهيداً لدخول معركة تحرير مشتركة ضد دولة الاحتلال في السنوات المقبلة.

وقد نجح هذا التيار، ليس في إلغاء أو فرض الصمت على التيار الآخر ــــ وهو تيار له رموزه القيادية على أكثر من مستوى، ويرى بأن موقف الحركة يجب أن يكون مرتبطاً بما يجري داخل الدول العربية نفسها. وهؤلاء عندما ينتقدون العلاقة مع إيران يعزون موقفهم الى ما تقوم به إيران من دعم للنظام في سوريا وللحكم في العراق، ولهذا التيار رموزه التي تحركت بطريقة ذكية، ولم تكن له الوجوه البارزة المستفزّة للتيار الآخر داخل الحركة. لأن من الواضح أن الجميع داخل حماس لا يريدون الذهاب الى مواجهة داخلية، حتى ولو بادرت قيادة الحركة في غزة الى التصرف بحزم مع كل ما يمكن أن يعطل برنامج دعم المقاومة. حتى المبادرة الى استئصال الحركة الداعشية في غزة، سياسياً وعسكرياً واجتماعياً، والعمل على محاصرتها تعبوياً ودعوياً، انطلقت من كون قيادة الحركة ترى في هذا الفكر خطراً عليها قبل أن يشكل خطراً على الآخرين، ولم يكن الأمر على شكل تقديم فروض الطاعة للمصريين كما يعتقد البعض، بل كان يعبّر عن فهم اختصره أحد القادة بالقول: نحن جزء من الإخوان المسلمين، وفكرنا ليس تكفيرياً. وما تحاول الحركة الوهابية تكريسه من مفاهيم لا يمكن أن يتحول الى وقائع برغم الدعاية القوية له.

عملياً، حسمت الحرب الأخيرة توجهات الجسم الأبرز في حماس، سياسياً وعسكرياً، بالتوجه نحو بناء استراتيجية جديدة تقوم أولاً على الانفتاح أكثر على القوى الفلسطينية الأخرى، وعلى تعزيز العلاقات مع إيران وقوى محور المقاومة ولا سيما حزب الله، وعلى إطلاق عمليات تواصل سياسي مع أطراف أخرى في المحور من دمشق الى اليمن، مروراً بالعراق.

لكن كل ذلك لم يكن عائقاً أمام سير الجسم القيادي في حماس نحو حسم مبدأ استعادة العلاقات مع سوريا على وجه الخصوص. وخلال الدورة الماضية (ولاية قيادة الحركة) اعترض أقل من ربع الأعضاء من مجلس شورى الحركة على عودة العلاقة مع سوريا، بينما أيدها ثلاثة أرباع المجلس. وفي المكتب السياسي، كان هناك إجماع مطلق على عودة العلاقة وفق رؤية لا تلزم حماس بأيّ أثمان سياسية أو تغييرات عقائدية، وهو السقف الذي عطّل مناورات قادها بارزون في الحركة، على رأسهم خالد مشعل الذي صار يتعامل الآن بواقعية براغماتية، وخصوصاً أنه عاد الى الجسم التنظيمي، بعد انتخابة رئيساً لإقليم الحركة خارج فلسطين، وهو ألزم نفسه بمواقف تعبّر عن الموقف العام للحركة، وربما هذا يفسّر تعرّضه لانتقادات من «المغالين» بسبب تصريحاته الأخيرة خلال الحرب على غزة، وشرحه لطبيعة العلاقة مع إيران أو سوريا، علماً بأن مشعل لم يقل ما يفيد بأنه عدل في جوهر موقفه، لكنه بات مضطراً إلى أن ينطق بما يتقرر من توجهات على صعيد قيادة الحركة.

على أن الجهد الذي يقوم به حزب الله مع القيادة السورية يحتاج الى تغيير جدي في نظرة دمشق الى موجبات تعزيز جبهة المقاومة ضد العدو وحلفائه. وهذا يفرض معالجة بعض الأمور داخل سوريا. لكن الأهم أن تبادر دمشق الى استغلال معركة «سيف القدس» لإطلاق دينامية جديدة هدفها احتواء كل الخلافات، وإعادة المياه الى مجاريها مع قيادة حماس، مع العلم بأن الوسطاء يعرفون أن الأمر يحتاج الى وقت وإلى خطوات بناء للثقة قبل التطبيع الكامل الذي يقود الى عودة قيادة حماس وكتائب القسام فيها الى الاستفادة من الساحة السورية بما يعزز قدراتها في مواجهة الاحتلال.

من ملف : غزة – دمشق: العودة حتمية

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Al-Quds Sword: A Drill for the Great Liberation War

31/05/2021

Source

Al-Quds Sword: A Drill for the Great Liberation War

By Qassem Qassem/Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

In the lead up to the latest confrontation with “Israel”, the spokesman for the Al-Qassam Brigades, Abu Obaidah, issued a stern warning to Tel Aviv. On May 10, at exactly 4:40 p.m. local time, Hamas’s military wing gave the “Israeli” enemy “until six o’clock to withdraw its soldiers from the blessed Al-Aqsa Mosque and the Sheikh Jarrah neighborhood and to release all detainees taken during the recent uprising in Al-Quds.”

Following the threat, the leadership of the resistance in Lebanon contacted their Palestinian counterparts for an assessment of the situation on the ground.

A source in the Palestinian resistance told Al-Akhbar that the assessment was that “the head of the enemy government, Benjamin Netanyahu, will not cancel the settlers’ march in Al-Quds and that the resistance will implement its threat, which involves bombing the ‘Israeli’ depth.”

The Hamas leadership also informed those concerned in Lebanon that the Palestinian resistance was expecting a violent “Israeli” response and an escalation that would last for nearly two weeks. During the conversation, two red lines were set. If crossed, they would require the intervention of the axis of resistance. The first is that the battle continues for about 50 days, as was the case during the 2014 war, and the second is the targeting of the missile stockpile of the Palestinian resistance and it being forced to economize in the process of launching missiles towards the “Israeli” entity.

At exactly six o’clock on that Monday, the Al-Qassam Brigades fired six rockets at the occupied city of Al-Quds, starting the Al-Quds Sword battle.

The reason for choosing this particular time and the equivalent number of rockets is due to the fact that most of the slogans calling for Gaza’s intervention to defend the city of Al-Quds were launched from Gate Number 6 at the Al-Aqsa Mosque compound. Before the resistance carried out its threat, “Israeli” security services had contradictory assessments regarding Hamas’s intentions and their ability to launch a rocket barrage at the center of the entity.

The army’s military intelligence Aman concluded that the head of the movement’s political bureau in Gaza, Yahya Al-Sinwar, was not interested in an escalation and that his priority was to improve the economic situation in the Strip.

The Shin Bet Internal Security Agency said that Al-Sinwar was “a religious and extremist man who sees himself as Saladin and hopes to seize on the current momentum in order to portray himself as the protector of Al-Quds.”

The Palestinian resistance believes that “Israeli” arrogance played a role in Tel Aviv’s miscalculations. They failed to take the final warning issued by the Commander in Chief of the Al-Qassam Brigades, Muhammad al-Deif (Abu Khaled), seriously in which he told the enemy that they would pay a dear price if they did not stop their attacks in the Sheikh Jarrah neighborhood.

According to sources in Hamas, “the enemy, because of its arrogance, thought that the response would be either demonstrations on the borders or launching a couple of missiles on settlements of the Gaza envelope. But it did not understand that Abu Khaled Al-Deif was the one who issued the threat, and the threat from a man of his stature could not be to launch rockets at the Gaza envelope.”

Hours before the first rockets were launched towards Al-Quds, the assessments of the Shin Bet were discussed by the security cabinet an hour before the resistance’s deadline expired.

During the session, the head of Shin Bet, Nadav Argaman, recommended a preemptive strike against Gaza, which was rejected by Prime Minister Benjamin Netanyahu and his defense minister, Benny Gantz. They wanted to wait for the first blow to appear as a victim, and then proceed with a military campaign that has American support. This is according to “Israeli” journalist, Ben Caspit, who made the revelations in Al-Monitor.

With the start of the Al-Quds Sword battle, the resistance in Lebanon raised the alert level, which was already elevated in anticipation of any “Israeli” provocations during the Chariots of Fire drills that the army intended to conduct early this month.

Despite the cancellation of the maneuver with the start of the Guardian of the Walls campaign (the name that the enemy gave to the battle), Hezbollah’s mobilization of the missile units continued.

During the battle, demonstrations rocked the northern borders of occupied Palestine. Several rockets were also launched towards the occupied territories. Most of the rockets fell into the sea, inside Lebanese territory, and in open lands in Palestine. Meanwhile, one rocket was intercepted near the city of Haifa.

Missiles and a drone were launched from Syria in conjunction with the ongoing battle in southern Palestine. The “Israelis” weren’t sure where the projectiles came from.

See the source image

This was planned, and it can be considered an exercise for a war where the fronts are united and one where the enemy will experience the war of the great liberation. The coordination that took place during this battle between the factions of the resistance axis was part of a drill for the battle to eliminate “Israel”. Last year, the head of Hamas’s political bureau, Ismail Haniyeh, visited Lebanon, where he met with the Secretary-General of Hezbollah, Sayyed Hassan Nasrallah.

At that time, the work teams of Hezbollah and the Al-Qassam Brigades met to draw up a plan for the battle oof liberation, and what the enemy entity had experienced for 11 days was part of this plan.

According to leaders in the Palestinian resistance, the northern arena was not required to do more than what it did, as the main focus was on developments within the 1948 borders, the occupied West Bank, Al-Quds, and along the Jordanian border.

However, in any future battle, the enemy must realize that it will not only face Gaza, but be forced to confront Lebanon, Syria, Iraq, and Yemen as well.

During the recent “Israeli” aggression on Gaza, Yemen’s Ansarullah movement communicated with Hamas and requested coordinates for sites it wanted to target with missiles and drones. But Hamas informed the Sana’a leadership that the field and military situation in the Strip is very good, and if the enemy crossed any of the red lines agreed upon with the axis of resistance, then Ansarullah can carry out their strike.

The intertwining of the axis and the prevention of singling out any party in it is a new equation established by the resistance forces in the last battle. It is a reality acknowledged by the United States, which is warning “Israel” against creating instability beyond Gaza.

“The level of violence is destabilizing beyond the limited area of Gaza … it is in no one’s interest to continue fighting,” Chairman of the Joint Chiefs of Staff Mark Milley warned.

This new reality was confirmed by Sayyed Nasrallah in his speech on the Resistance and Liberation Day a few days ago, when he said that “any harm to Al-Quds and the Al-Aqsa Mosque means a regional war.”

Al-Sinwar also echoed this sentiment, saying in a press conference that “a regional war will take place if there is any harm to the sanctities, and that all the forces of resistance will be together in any future battle if the holy sites call upon us.”

This is well understood by the enemy. An “Israeli” security source said the threats are credible.

“It seemed as if Nasrallah and Al-Sinwar’s speeches were coordinated,” the source stressed to Al-Monitor. “Nasrallah’s words must be taken seriously. He is the most credible of “Israel’s” enemies. He usually does not make empty threats.”

“The fact that he joined Al-Sinwar at this time and his declaration that any unilateral ‘Israeli’ move in Al-Quds will lead to a war must be treated in Al-Quds as a very serious warning.”

The prospects of confronting more than one side during the next war is something Chairman of the Foreign affairs and Defense committee in the Knesset, Zvi Hauser, also warned about.

“Perhaps this is the last time that ‘Israel’ faces Hamas alone. In the future, ‘Israel’ will face a challenge at the same time on additional fronts, such as the northern front, which makes the challenge more difficult.”

The liberation strategy developed by the two resistance groups in Lebanon and Palestine has become inevitable, and the recent war on the Gaza Strip showed some of its components. In addition, the resistance’s maneuver throughout occupied Palestine showcased positive aspects and others that need more work in the near future to improve and invest in the battle of the great liberation.

In the next stage, the resistance will also work to consolidate its equation (linking Al-Quds with Gaza), even if this leads to a new round of fighting.

Related

Behind the Scenes of Gaza Battle: Hezbollah in Full Coordination, Sanaa Offers Help

 May 31, 2021

Qassam Brigades
Members of Al-Qassam Brigades, military wing of Hamad Resistance group, during military parade at Gaza (photo from May 2014).

During the last confrontation between Israeli occupation and Palestinian Resistance full coordination was between powers of the Axis of Resistance, especially Hezbollah, Al-Akhbar Lebanese reported on Monday.

In lengthy articles, Al-Akhbar elaborated on details of Operation Al-Quds Sword, which confronted a wide-scale Israeli aggression and lasted for 11 days since May 10.

“Last year, head of Hamas’ Political Bureau Ismail Haiyeh visited Lebanon, where he met Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah. At time, the two men decided to form committees to follow up on coordination between Hezbollah and Hamas’ Al-Qassam Brigades. The committees were tasked to set a plan to confront future battle with the Zionist entity, and the 11-day confrontation was part of this plan,” Al-Akhbar daily reported.

“Metro network of tunnels plan was foiled by Gaza fighters through joint aerial surveillance and intelligence coordination with Islamic Resistance in Lebanon (Hezbollah),” the Lebanese paper added.

Al-Akhbar noted that Hamas fighters misled Israeli occupation by setting fake targets to be hit by Israeli warplanes.

Meanwhile, Yemen’s Ansarullah offered assistance by calling on Hamas to provide the revolutionary movement with coordinates in a bid to be targeted by Yemeni missiles and drones, the paper said.

“However, Hamas informed Sanaa that the situation in the battlefield was very good, noting that in case the enemy crossed the red lines reached upon then Ansarullah can interfere.”

Source: Al-Akhbar Newspaper (Translated and edited by Al-Manar English Website Staff)



وقائع عن العمل الأمني السابق والمصاحب لمعركة «سيف القدس»: كيف أحبطت المقاومة «ورشة النصر» الإسرائيلية؟

ابراهيم الأمين، عبد الرحمن نصار 

الإثنين 31 أيار 2021

كانت الخطة الإسرائيلية تقضي بقتل مفاصل العمل الفعالين في الوحدات كافة (أي بي أيه )لم يكن ما تحدّث عنه رئيس حركة «حماس» في غزة، يحيى السنوار، في المؤتمر الصحافي الأخير، سوى جزء يسير مما يمكن التصريح به: الجهد الاستخباري للمقاومة لإحباط خطة إسرائيلية معدّة سلفاً للهجوم على غزة، والتعاون الكثيف مع المقاومة الإسلامية في لبنان استخبارياً (وجوياً للاستطلاع)، ونسبة الضرر «الطفيفة» التي أصابت إمكانات المقاومة في قطاع غزة بشرياً ومادياً، ومدى الأنفاق والقدرة الصاروخية وحالة التصنيع… كلها كانت إشارات بسيطة إلى ما هو أعظم. في هذا الملف، تكشف «الأخبار» معلومات أوسع حول هذه المحاور التي حصلت على جزء منها من مصادر في المقاومة قبل بدء المعركة لكن جرى التحفظ عليها بطلب منها، ومعلومات أخرى نُقلت إليها بعد الإنجاز الذي تحقق

وقائع عن العمل الأمني السابق والمصاحب لمعركة «سيف القدس»: كيف أحبطت المقاومة «ورشة النصر» الإسرائيلية؟

عمل الإسرائيلي منذ ثلاث سنوات ــ على الأقل ــ على محاولة صنع «إنجاز» يستعيد به مفاهيم «الردع» و«الجيش الذي لا يقهر» و«النصر السريع»، مع كل من لبنان وغزة. فكلمة مثل «الردع» أو حتى «تضرر الردع» تكاد تغيب عن السجالات الإسرائيلية منذ خمس سنوات، وما هذا إلا دليل على فقدانها من الخلفية التي تحرك العقل الإسرائيلي. على أي حال، حملت الدعوة إلى «ورشة النصر» في شباط/فبراير 2019 الإشارة الأولى إلى هذا البحث. آنذاك، قيل في الصحافة العبرية إن رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، طلب من قيادة الجيش وضع خطة واضحة لتحقيق «النصر» في الحرب المقبلة «بطريقة لا يمكن التشكيك فيها»، ولسدّ أيّ ثغرات أمام تحقيق هذا «النصر». في التفاصيل، تقررت مشاركة أعضاء من هيئة الأركان العامة وقادة الألوية والكتائب الرئيسية، على أنه «لن يتم اتخاذ قرارات في تلك الورشة، وإنما الهدف إحداث تطوير في مفاهيم العمل العسكري لإحداث تغيير في الجيش وكذلك طريقة العمل ضد أي جبهة».
لم يمضِ سوى عام حتى بدأ العدو يتحدث عن خطة «تنوفا» (الزخم)، وفي العناوين قيل إن «الجيش الإسرائيلي يسعى إلى تطوير طرق جديدة لتحديد العدو الخفي واستهدافه في غضون ثوانٍ بعد اكتشافه عبر أجهزة الاستشعار والذكاء الاصطناعي»، وأنه «بعد عام من التخطيط يخوض صراعاً مع الوقت لتنفيذ الخطة»، وذلك «بإنشاء قوة شبكية يمكنها تدمير قدرات العدو في أقل وقت ممكن وبأقل تكلفة». ووفق مجلة «نيوزويك» الأميركية التي نقلت عن مصدر عسكري إسرائيلي (آذار/مارس 2020)، كانت الخطة تستهدف على وجه الخصوص حزب الله، من دون الإشارة إلى غزة. منذ ذلك الوقت، انبرت مراكز بحثية مثل «بيغن ــ السادات للدراسات الإستراتيجية» لمدح الخطة والإشارة إلى أنّ من أهم الجوانب التي يمكن ملاحظتها في «الزخم» أن الجيش استطاع بها تغيير مفهوم «النصر» عبر «تحوّل كبير للغاية في التفكير العسكري وتطويعه وفق تغيّر بيئة التهديدات»، قبل أن يخرج كوخافي نفسه ويعترف قبيل المناورات الأخيرة بأنه لا يمكن الحسم إلا من البرّ، إذ قيل أولاً إنه «لم يعد مجرد وصول القوات البرية إلى الأراضي المستهدفة» هو الهدف، بل «التدمير السريع لقدرات العدو بإزالة منهجية وسريعة لهذه القدرات، سواء كانت مراكز قيادة أو قاذفات صواريخ أو مخازن أسلحة أو مستويات قيادة للعدو أو أفراداً قتاليين»، مع الانتباه إلى عامل الوقت، خاصة أن الفشل في تحقيقها ثم استمرار تساقط الصواريخ يجعل «الجبهة الداخلية الإسرائيلية واقتصادها» يتأثران بصورة كبيرة، ما «سيحدث أضراراً جسيمة للدولة».

ثلاثة محاور

هكذا، شرعت مراكز البحث الإسرائيلية تشرح ميزات هذه الخطة ومستقبل الجيش إن نجح في تطبيقها (راجع الكادر: ماذا بقي من «الزخم»؟) والمقاومة تترقب. ولأن ما يُنشر عبر الإعلام العبري ليس دقيقاً وشاملاً بالضرورة، بل يمكن أن يكون موجّهاً ومقصوداً، كانت المقاومة تعمل استخبارياً وبصمت، لتحصل على التفاصيل الكاملة والدقيقة للخطة إلى حدّ أنها باتت تُدرّس في الأكاديميات العسكرية الخاصة بها، وبات الهدف إفشال ما أمكن من هذه المحاور أو كلها. تقرر أن الخطوة الأساسية لإحباط خطط العدو هي نزع المبادرة من الجيش الإسرائيلي الذي تعوّد مع غزة أن يختار الساعة الصفر، وهذا ما قلب الخطة كلها، مع أن العدو حاول تنفيذ ما يمكن من مخططه وفق الخطوات التي وضعها لكنه أصيب بارتباك كبير ومفاجآت أخرى. تقول مصادر المقاومة، إن المخطط يقوم على نظرية توافق عليها كوخافي وقيادة الجيش من ثلاثة محاور: الأول هو المعلومة الدقيقة (تحديث بنك الأهداف)، والثاني القتل السريع (الحرب الخاطفة)، والثالث القتل الكبير (الصدمة والتصفية بأيّ ثمن).

المحور الثاني من خطة العدو أقرب إلى «أكبر عملية اغتيال في التاريخ»


في المحور الأول لا بدّ من تحديث بنك الأهداف بعد «التجربة السيئة» في حرب 2014. آنذاك كانت الطائرات الإسرائيلية تستهدف أماكن (بيوتاً، شققاً، مواقع…) تكون فعلاً ملكاً للمقاومة لكن جرى التصرف بها تجارياً (بيع، إيجار…) لمواطنين آخرين لا علاقة لهم بها منذ سنة أو اثنتين ثم يتبيّن أنه لم يُسجل هذا التحديث. لذلك، صار تعزيز بنك الأهداف هدفاً أساسياً ومركزياً للخطة، لتعمل المقاومة في المقابل على تبديل كبير في هذه الأهداف والتصرف بها رغم التكلفة المالية لهذا الحراك. كما أنها ركزت على العملاء المزدوجين بصورة كبيرة (بثّت المقاومة خلال العامين الماضيين سلسلة من المقاطع الأمنية الموثقة ضمن أفلام وثائقية عُرضت على قنوات عربية وهذه المعلومات توضح جانباً من المعركة التي كانت تُدار عبر العملاء على الأرض). هذا كله أحبط فكرة «المعلومة الدقيقة»، فضلاً عن أن مبادرة المقاومة بإطلاق المعركة أعطى الفرصة بنسبة 90% لإخلاء الأهداف الممكن قصفها (فوق الأرض)، على عكس عنصر المفاجأة الذي كان يمكن أن يحرمها هذه الفرصة. فوق ذلك، استُفيد من تجربة حزب الله في حرب 2006 (محاربة عملية «الوزن النوعي»)، فابتكرت المقاومة أهدافاً وهمية لكن بما هو أوسع من منصات الصواريخ، إذ أنشأت مقاسم اتصالات وغرف قيادة ميدانية وهمية كي يضربها العدو ويظنّ أنه أنجز المحور الأول.
أما المحور الثاني (الحرب الخاطفة)، فهو نظرية إسرائيلية قديمة ــ جديدة، لكن زاد عليها العدو تكتيكات جديدة مثل «القتل السريع لأكبر عدد ممكن». في حرب 2008، مارس العدو هذا الأسلوب لكن نوعية العناصر التي تمّ استهدافها في الضربة الأولى (يوم السبت) لم تؤثر في المقاومة (استشهد مئات من عناصر الأجهزة الأمنية كالشرطة). صحيح أن هذا أحدث صدمة كبيرة في غزة، لكن في هذه التجربة يريد العدو أن يستهدف المفاصل الأساسية في العمل العسكري والتنظيمي للتنظيمات كلها في المناطق كافة. مثلاً لو كان في «كتيبة حي الزيتون» التابعة لـ«كتائب القسام» 500 إلى 700 عنصر، يجري تحديد 15 إلى 20 هم المفاصل الأساسية للعمل (القيادة الميدانية أو الأكثر تدريباً وفعالية وذكاء وروحية)، ولا سيما مسؤولي الوحدات (المدفعية، القوة الصاروخية، العاملين في مجال الطائرات المسيرة، القوات البرية الخاصة…)، من أجل شلّ بقية العناصر. بإحصائية أولية لهذه المفاصل (بتقدير إسرائيلي وأيضاً لدى المقاومة)، يجري الحديث عن «أكبر عملية اغتيال في التاريخ»، إذ ستستهدف أكثر من 450 كادراً فعّالاً في الضربة الأولى مع نسبة نجاح محتملة تُقدّر بـ70% بالحد الأدنى، ليصير الجهاز العسكري في التنظيم مشلولاً كلياً، ما يعيق استمرار المقاومة بصورة فعّالة. وفي حال تمّ هذا المحور، يكفي للإسرائيلي أن يحقق منه صورة النصر منذ بداية المعركة. هنا تحديداً أخذت المقاومة قرارها في اتجاهين. الأول توزيع خطة العمل التفصيلية على كل عنصر بحدّ ذاته، أي لو استشهدت المستويات القيادية المتعددة كلها، يبقى كل فرد يعلم ما عليه فعله في منطقته بأكثر من سيناريو حتى النهاية. الثاني هو أن المقاومة سعت إلى تقليل خسائر الضربة الأولى الخاطفة (القتل السريع) إلى ما بين 20% ــ 30%، وذلك بأن تمنع ظهور الكوادر الفعالة ومفاصل العمل على «الرادار»، باعتماد سياسة «التدوير» في العمل من فوق الأرض ومن تحتها، فلا يكون فوق الأرض سوى ثلث القوة العاملة لتمارس حياتها الطبيعية، على أن يكون الثلثان تحت الأرض، ويجري التدوير بينهما. لكن هذا الإجراء على مدار شهور أرهق المقاومة وقد لاحظه الإسرائيلي، ولذلك كان الحل الأمثل نزع المبادرة من العدو.


تقرر ألا يظهر على «رادار» العدو أكثر من 20% ــ 30% من الكوادر المهمين والمقاتلين (الإعلام العسكري لـ«كتائب القسام»)
انتقالاً إلى المحور الثالث تقرر إسرائيلياً أنه في الضربة الأولى لا بدّ لنجاحها من تطبيق نظرية أخرى ــ حتى لو تعارضت مع المحورين السابقين ــ هي القتل الكبير أو الجماعي. فمثلاً لو كان هذا الكادر وسط عائلته أو في السوق بين مئة شخص أو داخل برج سكني، يُضرب الهدف بدون تردد، الأمر الذي أحبطته المقاومة في إجرائها الوقائي ضد المحور الثاني، وهو فعلياً ما حاول العدو تطبيقه خلال بعض أيام المواجهة الأخيرة في شمالي القطاع حينما دار حديث عن رصد قائد لواء الشمال في إحدى الأذرع العسكرية فضُرب مربع سكني كامل (تكرار محدّث لـ«عقيدة الضاحية»)، وكذلك في شارع الوحدة بمدينة غزة. لكن هذا المحور أخفق لأنه كان مرهوناً بنجاح المحورَين الأول والثاني. وبقراءة للأرقام التي قدمتها «حماس» و«الجهاد الإسلامي» للشهداء في صفوفها، يتبين أن المحاور الإسرائيلية الثلاثة لم تتحقق وبخاصة الأخير، إذ قضى من الصفّ الأول في «حماس» شهيد واحد ومن الصف الثاني 15، والبقية (نحو 35) كانوا مقاتلين. أما في «الجهاد الإسلامي»، فارتقى نحو 22 شهيداً منهم اثنان من الصف الأول و5 من الثاني والبقية مقاتلون. هذا تقريباً هو الشق العملاني الكبير في هذه الخطة التي تعدّ ضربة أولى لتحصيل النصر قبل بدء الحرب، ليجري بعدها تخيير المقاومة بين الحرب (مثلاً على قاعدة ثلاث أو أربع بنايات مقابل كل صاروخ يخرج من غزة)، وبين حل سياسي يشمل ملف الجنود وهدنة طويلة الأمد ودخول قوات عربية أو قوة فلسطينية مقبولة إسرائيلياً مثل القيادي المفصول من «فتح» محمد دحلان تحت عنوان «المنقذ» للغزيين حاملاً معه رزم مساعدات كبيرة مقابل إدارة القطاع سياسياً. ولضمان النجاح لهذه الخطوة، سيعمل العملاء وأطراف أخرى على تحريك الجبهة الداخلية ضد المقاومة جراء هول الصدمة من الضربة الأولى «القاضية والخاطفة والكبيرة» لتطالب بدورها المقاومة بحلّ سياسي عنوانه وقف العدوان بأيّ ثمن.

من الدفاع إلى الهجوم


في المرحلة الأولى، كانت المقاومة تفكر كيف تُحبط هذا المخطط. لكنها بالتعاون مع القوى الأخرى في محور المقاومة انتقلت إلى التفكير في «قلب» هذا المخطط ضد العدو نفسه. جاء القرار الأول بأن تكون الساعة الصفر بتوقيت المقاومة (السادسة مساء)، ما مثّل بحدّ ذاته إخفاقاً استخبارياً كبيراً للعدو الذي فوجئ بقرار المقاومة الجريء لاستغلال أول حدث ممكن، فجاءت الاعتداءات في المسجد الأقصى وتهديد أهالي الشيخ جراح بالتهجير ــ على خطورتها ــ لتكون فرصة تضرب بها المقاومة أكثر من عصفور بحجر واحد، وهو ما يجعل هذه الحرب استباقية لجهة المقاومة، ومواجهة أمنية واستخبارية قبل أن تكون عسكرية. هذا لم يكن كافياً في نظر المقاومة ومن معها لضمان الانتصار ميدانياً (أولاً) ولضمان تحقيق الأهداف السياسية بعد انتهاء المواجهة (ثانياً). فخرجت نظريات ومحاور بديلة عملت المقاومة على تطبيقها تباعاً، لكنها احتاجت إلى شرط مهم للنجاح هو تفعيل «غرفة العمليات المشتركة» ونقل مستوى التعاون بين الأذرع العسكرية إلى أفضل ما يمكن مع صياغة تفاهمات تفصيلية. أيضاً تقرر اعتماد تكتيكات حماية للكوادر العاملة في الميدان أمنياً وعسكرياً تضمّن «تصفير الإصابات» بين صفوف المقاومين خلال إطلاق الصواريخ أو المهمات الأخرى، لكن قيادة المقاومة تتحفظ على نشرها حالياً.

انتقلت المقاومة من إحباط خطة كوخافي إلى قلبها ضده وضد جيشه


يُشار هنا إلى أن عملية التدقيق جارية حالياً لدى قوى المقاومة وأجهزتها الأمنية للتثبّت من أمرين: الأول هل هناك خلل في عمليات التنقل أدى إلى انكشاف بعض المواقع، أو المكتب في أحد الأبراج حيث استشهد بعض القادة، أو أن هناك اختراقاً أمنياً بشرياً أو تقنياً ساعد العدو على الوصول إلى بعض المقاومين، علماً أنه بالنظر إلى تجارب سابقة، فإن عمليات الرقابة الجوية التي يجريها جيش الاحتلال خلال المعركة كانت لا تستهدف محاولة الوصول إلى منصّات أو مرابض للصواريخ قابلة للتفعيل فقط، بل مراقبة المقاومين الذين يتحركون بطرق لافتة وهم يعملون على إنجاز المهمة الأخيرة من تفعيل المرابض الصاروخية، ولا سيما أن بعض العمليات كانت تتطلب أن يتوجه مقاوم واحد فقط مزوّداً بخريطة أو بمعلومات توثّق له مكان المنصة، وأن يعمل على تفعيل العمل عبر نظام مرتبط بساعة توقيت، وعليه تنفيذ المهمة والعودة إلى قاعدته قبل وقت جيد من إطلاق الصليات الصاروخية، وهو ما جعل العدو يخفق في تحديد دقيق للأهداف حتى أنه ضرب أهدافاً مدنية لأنه يشك في احتمال أن تكون المقاومة استخدمتها، وهذه الإشارة تحمل دلالات كبيرة على النقص الكبير في المعلومات الاستخباراتية المجهّزة سلفاً، والفشل في تجميع معطيات أمنية خلال الحرب. وعندما تقررت الساعة الصفر، كان التنسيق بين «كتائب القسام» و«سرايا القدس» قد أنجز المرحلة الأولى بقرار شن الهجوم الصاروخي لكن قيادة «القسام» طلبت بعض الوقت الإضافي، لتظهر المفاجأة لاحقاً بأنها قررت مباشرة العملية بالصلية التاريخية نحو القدس، وهو ما مثّل عنصر مفاجأة حقيقياً ليس للعدو فقط، بل لحلفاء الكتائب داخل القطاع وخارجه، فيما عكست هذه الضربة الحرفيةَ العالية لدى «القسام» لناحية حجب المعطيات عن ورش التصنيع عندها عن أقرب المقربين، وهو ما اتضح بكون هذه الفرق تعمل بطريقة لا تتيح لكل من هو في الجسم العسكري الاطلاع عليها.


المحور الرابع الذي عملت عليه المقاومة هو ضرب الأهداف النوعية للعدو (أي بي أيه )


بالعودة إلى خطة عمل المقاومة، مثّلت المحاور المقابلة بدورها خطوات جريئة أخرى فاجأت العدو. المحور الأول أنه لا خط أحمر أمام المقاومة (مع الحفاظ على التدريج في العمل)، إذ لا يوجد ما هو ممتنع على المقاومة قصفه أو محاولة الوصول إليه بأي طريقة، من دون الالتفات إلى أي ضغط عربي أو دولي، وهذا تمّ منذ اليوم الأول. المحور الثاني هو اختيار التوقيت للضربات النوعية (تحديداً الصليات المئوية) وإعلانها مسبقاً والطلب من وسائل الإعلام ترقّبها، على نحو يُثبت عجز جيش العدو عن منع المقاومة ويثبّت مصداقيتها أمام جمهورها وأمام العالم، على أن يجعل هذا الحدث الجبهة الداخلية للعدو متيقنة من قدرة المقاومة على إيذائها وصدقيتها، وأن تفقد الشعور بأن الجيش يستطيع حمايتها وكذلك بوعود قادتها جميعاً السياسيين والعسكريين. أما استعمال كمية صواريخ من ثلاثة أرقام، فكان جزءاً أساسياً من هذا المحور لإيقاع صدمة وإرباك كبيرَين لدى العدو. المحور الثالث هو «المدن المحروقة»، والهدف منه أولاً إيقاع أكبر قدر ممكن من الخسائر، وثانياً كيّ وعي العدو، إذ حينما تنتهي الحرب يخرج المستوطنون ليروا حجم الدمار والخسائر ويعلموا أن عامل الأمان بات مفقوداً إلى الأبد. هذا أيضاً تطلّب تعاوناً من الأذرع العسكرية كافة لتركيز الاستهداف في أوقات معينة على مدن محددة (أسدود أولاً عسقلان ثانياً بئر السبع ثالثاً) بصليات مكثفة تشلّ «القبة الحديدية»، مع مواصلة ضرب «غلاف غزة» وإبقائه ضمن هذه المعادلة. وهو طبعاً ما وسّع دائرة النار حول القطاع وجعل مفهوم «غلاف غزة» عسكرياً يزيد من 15 ــ 17 كلم إلى 45 كلم!
في ما خص مواجهة «القبة الحديدية»، لجأت المقاومة إلى نظام إطلاق استهدف ليس تغطية مساحات واسعة من مدن ومرافق الكيان فقط، بل ما يجعل الأمر صعباً على قيادة العدو في طريقة استخدام القبة. حتى أن الأمر بدا محبطاً لقادة العدو، فرغم ما مرّ من وقت على الحرب، لم يكشف جيش الاحتلال عن عدد الصواريخ التي وصلت إلى الأرض، فيما ستتوفر في وقت قريب الدراسة الكاملة من جانب المقاومة لناحية تحديد ليس فعالية القبة فقط، بل مدى نجاح المناورات التي تهدف عملياً إلى تعطيل «مركز تشغيل إشارات المرور» على ما يقول أحد الخبراء واصفاً عمل القبة بأنها «آلة تطلق رشقات صاروخية باتجاه أهداف تكون ضمن مرماها كما حددها الرادار»، لكنها تصاب بإرباك في حالة توسع المرمى من جوانب عدة، وهو ما يجعل الأخطاء كبيرة لناحية أن تصيب القبب بعضها بعضاً، أو لناحية أن تُوجه أكثر من قبة نحو هدف واحد، وهذا يحتاج إلى نشاط عملياتي هائل من جانب القبة حتى تتمكن من محاصرة كل الموجات الصاروخية في حال انطلقت في وقت واحد. كما جرى استعمال الإشغال التقليدي عبر استخدام رشقات مكثفة من صواريخ تقليدية جداً تنشغل القبة في مطاردتها لأنه لا يمكن لجيش العدو أن يستهتر بوصولها إلى الأرض وإيقاعها إصابات أو خسائر كبيرة، وفي هذه الحالة، يُتاح لصواريخ من مديات معينة ورؤوس تفجيرية ومصنوعة من مواد خاصة التفلّت من رقابة القبة والوصول إلى أهدافها، مع الإشارة هنا إلى أن العدو كان يعرف أن فعالية الصواريخ المنطلقة من غزة ليست في قدراتها التدميرية فحسب، بل في كونها تفرض على قيادة الجبهة الداخلية سلسلة من الإجراءات تكون نتيجتها تعطيل الحياة وبثّ الرعب في مساحات واسعة.

وسّعت المقاومة مفهوم «غلاف غزة» من 15 ــ 17 كلم إلى 45 كلم!


أما المحور الرابع الذي عملت عليه المقاومة خلال هذه المواجهة، فهو ضرب الأهداف النوعية مثل القواعد الجوية والموانئ ومجمّعات البترول ومنصات الغاز في البحر (للمرة الأولى)، بما يُحدث صدمة أخرى كبيرة لدى العدو قيادة وجيشاً وسكاناً. ثمة محور خامس، ربما كان الأبرز والأهم في هذه الحرب ويلغي بدوره جزءاً أساسياً من خطة العدو، هو فرض معادلة «تل أبيب مقابل الأبراج السكنية». وإن لم تنجح المقاومة خلال هذه المواجهة في تثبيت هذه المعادلة سريعاً فاضطرت إلى قصف تل أبيب أكثر من مرة لتحقيق ذلك، فإنها ــ بعد اليوم الخامس والخطأ الإسرائيلي في استهداف برج «الجلاء» الذي يحوي وكالة الأنباء الأميركية ــ استطاعت تثبيتها لاحقاً وحماية ما تبقى من أبراج تتركز غالبيتها في مدينة غزة. وأخيراً طوّر الأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي»، زياد النخالة، هذه المعادلة بإعلانه في مهرجان الانتصار الذي أقامته الحركة في غزة أن أي اغتيال ينفّذه العدو ــ بحق القادة أو المقاتلين ــ سيقابله قصف تل أبيب فوراً ومن دون اعتبار لأيّ اتفاق. توازى مع ذلك محور سادس عمل على تثبيته رأساً قائد أركان «القسام»، محمد الضيف، ويقضي بشلّ المركز (الوسط) الذي حاول العدو إظهار أن الحياة تسير فيه بصورة طبيعية، وهو ما وسّع ــ مع بضعة صواريخ انطلقت من لبنان ــ دائرة دخول الملاجئ لتشمل أكثر من ستة ملايين إسرائيلي.
محور العمل السابع كان الاستمرار في الجهود الممكنة لإيقاع خسائر في صفوف جنود العدو بصورة مباشرة، والهدف لم يكن إعلامياً ــ أننا نستهدف العسكر فقط ــ بل منع العدو من التفكير في خيار التقدّم براً في أي حال، وأيضاً ملاحقته على «أرضه». استُعمل لتطبيق ذلك الصواريخ الموجّهة وتكثيف قذائف الهاون (تقرر تأجيل الاقتحامات أو الإنزالات خلف الخطوط أو عمل «الضفادع البشرية» إلى مرحلة لاحقة)، وهو ما احتاج أيضاً إلى تعاون وتنسيق فصائلي كبير، كما جرت الاستفادة من أمن المقاومة في جلب أهداف للضرب بعدما توارى الجنود بعيداً عن مدى الصواريخ والقذائف، الأمر الذي نجحت فيه «سرايا القدس» في أول يوم من المواجهة، وكذلك «القسام»، مع الحرص على أن تكون الكاميرا حاضرة قبل السلاح لتؤدّي هذه الضربات الجدوى المطلوبة منها. هناك محور أخير أرادت المقاومة تطبيقه لكنها لم تنفذه جراء إصرار مصري هو إنهاء الحرب بضربة مؤلمة تبقى في الذاكرة الإسرائيلية، وأعلنها أولاً المتحدث باسم «القسام»، أبو عبيدة، نيابة عن الفصائل كافة، وعاد السنوار ليوضح أن الضربة كانت ستشمل فلسطين كلها بثلاثمئة صاروخ في لحظة واحدة. لكن المقاومة عملت على استغلال هذا المحور لتثبيت وقف النار على طريقتها: نتوقف بالتزامن، ونحن آخر من ينتهي من القصف.

محاولات استدراك خائبة
مقابل كل هذا «الزخم» الذي أبدته المقاومة، حاول العدو استدراك ما ضاع من خطته باستعمال كثيف للنار (تطبيق بقايا خطة «الزخم»)، والمناورة بإشاعة الاجتياح البري لترتكب المقاومة أخطاء تجعل العشرات أو المئات من عناصرها على مهداف سلاح الجو، وقد وقع كثيرون من الصحافيين في الترويج لها ــ عن علم أو دون علم ــ وهو ما كانت المقاومة قد تحسبت له جيداً، واستطاعت بالرصد الجوي المشترك مع المقاومة الإسلامية في لبنان وبتعاون استخباري كثيف منع تحققه، خاصة بعدما تأكد لها أن الحشود البرية كانت على بعد كيلومترات (بين 5 إلى 8) من الحدود، وهو ما يتناقض مع مبدأ التوغل. كما أن غياب الحشود الكبيرة على حدود غزة (الحشود الكبرى بقيت في الشمال بحكم المناورة الملغاة، أو لم تكن معدة لمناروة مباشرة وفق برنامج العمل بفعل اندلاع المواجهة. كما أنه لم يتم حشد الاحتياط بصورة كبيرة) أكد للمقاومة أن مبدأ العمل البري منتفٍ ولا سيما بعدما فقد الإسرائيلي عنصرَي المبادرة والمباغتة. وتعبيراً عن هذا الإخفاق وجّه مسؤولون أمنيون إسرائيليون أمس انتقادات إلى «مناورة الخداع التي انتهت بهجوم محدود بتوقيت خطأ ونجاح محدود»، فيما رد الجيش بالاعتراف أن «السر كُشف وكان يجب علينا استغلال الفرصة». تلك المصادر قالت إن «الخطة الأصلية تتضمن إدخال قوات برية إلى القطاع الأمر الذي لم يخرج إلى حيز التنفيذ». ووفق صحيفة «معاريف»، «توقعوا في الجيش أن تدخل حماس أربع كتائب إلى الأنفاق وأنه نتيجة للهجوم الجوي الذي سيعقب ذلك سيسقط 800 قتيل منهم. وفق الخطة الأصلية من المفترض أن يبدأ عدد من الألوية بالدخول لكن الجيش قرر أخيراً الاكتفاء بالعمل وفق الخطة المقلصة». أما السبب، كما تقول الصحيفة، فهو أنه «منذ اللحظة الأولى لعملية الخداع أدرك الجيش أن مقاتلي حماس لم يدخلوا الأنفاق، رغم التقديرات بوجود بضع عشرات قبل ذلك، فأجّل الجيش الهجوم الجوي لكن الصورة لم تتغير بعد ثلاث ساعات، وفي نهاية الأمر تقرر شن الهجوم» الفاشل.

هذه الأنفاق ستكون كلها متاحف للمقاومة يزورها الناس بعد التحرير


يُذكر أن خطة كوخافي الخاصة بالعمل البري تستند إلى نظرية تولى شخصياً الترويج لها منذ توليه منصبه، وكان يحسم كل نقاش مع ضباطه وجنوده قائلاً إن النصر لا يتحقق من دون المناورة البرية، لكنه لم يكن يقُل ذلك في معرض الرد على أنصار نظرية الحسم من الجو، بل يشدد على أن تجارب المواجهات في غزة وفي لبنان، ومعها دروس الحرب السورية، تؤكد أن فعالية سلاح الجو تبقى من دون أهمية في حال لم تكن المناورة البرية هي الأساس. لكن العامل الإضافي يتصل بكون المناورة البرية في مذهب كوخافي تتعلق بأن المهمة الرئيسية في الوصول إلى مرابض الصواريخ تحتاج إلى عملية برية لا الاكتفاء بالقصف من الجو، خصوصاً أن أجهزة الأمن الإسرائيلية لم تدّعِ يوماً قدرتها على توفير بنك أهداف يشمل منصات الصواريخ، كما تعرف أنها عرضة لعمليات تضليل مستمرة من جانب المقاومة. ومع أن ما تقدم وتكشفه «الأخبار» يوضح السبب الحقيقي والتفصيلي لهذا الإخفاق، يصرّ العدو على أنه إخفاق ميدانيّ تكتيكيّ أكثر منه استخبارياً رغم فلتات اللسان والجدل الإعلامي الدائر. أما الحقيقة الكاملة التي تحدث السنوار عن جزء منها (بقوله إن نسبة الضرر لم تتعدَّ 5%)، فهي أن المقاومة تعمدت بخطة ذكية تسليم أنفاق فرعية محددة للعدو وكشفها عبر تحركات مدروسة لعناصرها فضلاً عن أنفاق وهمية. مع ذلك، لم يمنع هذا الإجراء وقوع بعض الخسائر وضرب بعض الأنفاق جراء أخطاء فردية أو الكثافة النارية للعدو أو حصول الأخير على معلومات استخبارية صحيحة، وهو أمر كان محتملاً لدى المقاومة لكنها عملت على تجنّب الخسائر الكبيرة، فلو حدث وضُربت مئة كيلومتر من الأنفاق، كما أشاع الجيش الإسرائيلي، لكان هناك مئات الشهداء، وهو أمر لا يمكن إخفاؤه. ومن المهم التنبيه إلى أن طبيعة القطاع تتيح للعدو عبر المراقبة الجوية فقط (علماً أنه يتكل بقوة على عناصر بشرية) مراقبة أشغال معينة في مناطق وبؤر تتيح له التعرف إلى ورشة تخص حفر أنفاق، خصوصاً أن عمليات الحفر والتثبيت توجب وجود ورش لصناعة المواد الخراسانية لا تكون بعيدة من الورشة، كما أن عمليات نقل الرمل من أمكنة الحفر لا يمكن أن تتم بطريقة مخفية تماماً ربطاً بواقع القطاع وطبيعته الجغرافية. ومع ذلك، يصير العدو الذي يمكنه في هذه الحالة التعرف إلى مدخل النفق في حالة عمى مع تقدم الوقت، لأن المدخل الرئيسي للنفق حتى لو امتد عشرات الأمتار، يكون مقدمة لعمليات تفريع لا يعلم بها إلا من يوجد داخل النفق نفسه. ثم إن كل عملية حفر تنتهي بإغلاق الفتحة الرئيسية التي انطلق العمل منها لأنها تعتبر «محروقة» وفق التصنيف الأمني، فلا يتم استخدامها لا للدخول ولا للخروج، بل تعتبرها المقاومة «نقطة ميتة». أما في ما يخص تركيبة هذه الأنفاق التي قال السنوار إنها تمتد إلى 500 كلم، فتتحفظ قيادة المقاومة عن ذكرها الآن، لكنها تتكلم حول «مدن كاملة تحت الأرض ومجهزة بمستويات متعددة».


كان مطلوباً إسرائيلياً تهييج الجبهة الداخلية ضد المقاومة (أي بي أيه )


هكذا، انهارت سنوات من العمل الإسرائيلي الدؤوب، فيما تقول المصادر في المقاومة الفلسطينية، إن «الفضل الأول يرجع إلى الرحمة الإلهية، ثم إلى العقول المبدعة في صفوف المقاومة التي ترى أنها انتقلت إلى مرحلة أخرى ومختلفة من العمل بعد عقود من العمل والتجربة والخطأ». كما تُرجع الفضل إلى محور المقاومة بدوله، إيران وسوريا، وقواه، حزب الله وقوى أخرى ـــ تحفظت على ذكرها الآن ــ «ليس على ما قدمته من مال وخبرات وأسلحة حصراً، بل معلومات وتنسيق أنقذا المحور كله وفي مقدمته غزة من كابوس كبير إن نجحت خطط العدو»، فضلاً عن «الاستعداد الحقيقي والفعلي للمشاركة في الحرب بصورة مباشرة لو تطلّب الأمر ذلك، أو بطلب مباشرة من المقاومة الفلسطينية »التي تؤكد المصادر أنها لم تفكّر أصلاً في هذا الطلب خلال المواجهة، بل كانت «مسيطرة ومستعدة للمواصلة ليس شهرين كما قدّر الاحتلال، بل ستة أشهر بالحد الأدنى». ترى المصادر ذاتها أنه من المصلحة الفلسطينية ألا تتدخل قوى أخرى خلال تلك المعركة «لأنها بدأت فلسطينية، ومن الجيد أن تنتهي بانتصار فلسطيني بحت حالياً»، كما أن «التدخل الكبير سيشوش على الحراك في الضفة والـ48 الذي أردنا أن يستمر كي يطلق مرحلة جديدة من الصراع بعد المواجهة». هذا كله لم يمنع التوافق بين أطراف محور المقاومة على أن يكون عنوان المرحلة المقبلة هو أن المساس بالقدس سيعني حرباً إقليمية تنتهي بإزالة الكيان، على أن يجري تطوير هذه المعادلات للوصول إلى «اتفاقات دفاع مشترك في الساحات كلها»، أي كما تقرر أن ضرب إيران يعني اشتعال ساحات المواجهة كلها، يجب أن يُتفق على أن أي ضربة للمقاومة في لبنان أو غزة يعني اشتعال الجبهتين معاً، وهو ما يجري بحثه في الأروقة المعنية. تختتم المصادر بأن هذه التجربة وما سيُكشف منها تباعاً ــ وفق الضرورات والمحظورات ــ ستكون جزءاً من التاريخ الفلسطيني، وأن هذه الأنفاق «ستكون كلها متاحف للمقاومة يزورها الناس بعد التحرير». أما أسئلة من قبيل: ما قصة «البروفا» التي تحدّث عنها السنوار، وما مستقبل العمل بين أطراف محور المقاومة، وما حكاية الطائرة التي أتت من حدود الأردن، وهل توجد ساحات عمل جغرافية أخرى لم تُكشف للعدو بعد وسيفاجأ منها…؟ فوعدتنا المقاومة بالحديث عنها في الوقت المناسب.


ماذا بقي من «الزخم»؟

لم يقدّم العدو في تهرّبه من المواجهة البرّية أي مبرّر عسكري واضح، متجنّباً الاعتراف بخوفه من وقوع قتلى وأسرى في صفوفه ــ بالمئات هذه المرة كما تعد مصادر في المقاومة ــ مع أن المحللين والإعلاميين الإسرائيليين تكلّفوا شرح هذه المخاوف. هذا بدوره ينسف صُلب نظريات أفيف كوخافي الذي ذكره السيد حسن نصر الله في أكثر من خطاب، بعدما قدم الأول نفسه على أنه من سيُخرج الأرنب من القبعة ويعيد المجد إلى إسرائيل وجيشها. وبما أن تحقيق النصر قبل الدخول براً لم ينجح، فإنه متعذّر حكماً من دون العملية البرية. مع ذلك، جرى التمديد لكوخافي عاماً إضافياً، ولا سيما أنه تغيّب على الساحة العسكرية الإسرائيلية أي نظرية جديدة بعد هذا الإخفاق الكبير، لتتركز الحلول على الجهود السياسية والاقتصادية، أو ما يسمى «الحرب الصامتة».
فكّك الزميل علي حيدر خطة «تنوفا» (راجع العدد 4349، في 27 أيار)، لكنّ عودةً إلى تفاصيل هذه الخطة تظهر كم أن العدو عجز عن تحقيق الحد الأدنى منها جراء سوء الحسابات وانتزاع المبادرة منه بل وقوعه في الحفر التي حفرها للمقاومة. كانت الخطة تتصور جعل الجيش «أكثر حدة وفتكاً بعد أن تتلقى الوحدات الميدانية ثروة من القدرات التي يتمتع بها حالياً المقر المركزي للجيش في تل أبيب»، وهذا يعني أن «الكتيبة الواحدة ستكون مرتبطة رقمياً بجميع القوى ذات الصلة في قطاعها وبإدارة المخابرات، فيما يتمكن قائد السرية من تفعيل طائراته الذاتية القيادة واستخدام شبكة القيادة والتحكم الرقمية التابعة للجيش لتنشيط الدبابات أو المروحيات أو وحدات الحرب الإلكترونية فور اكتشاف الأهداف الحساسة، مثل خلية مضادة للدبابات مختبئة في الطابق الثالث لأحد الأبراج». وكان مقدراً أنه إذا نجحت الخطة، فستكون للجيش الإسرائيلي في 2030 «آلة حرب شبكية أكثر فتكاً يمكنها تدمير قدرات العدو في وقت قياسي وبأقل الخسائر الممكنة». لكن واقع المعركة الأخيرة يقول إن المقاومة حوّلت كل هذه القدرات إلى خردة حديدية بلا عمل، أو بالحد الأدنى بلا تأثير.


ماذا يدور في عقل كوخافي؟

لمقاربة أدقّ للأسس التي وضع عليها كوخافي خطته، كتب ياجيل ليفي، وهو مؤرخ ودكتور في الجامعة العبرية المفتوحة، مقالة في صحيفة «هآرتس» الأسبوع الماضي، بعنوان «أفيف كوخافي: رئيس أركان الحيّز المكاني والقتل»، قال فيها إن «تصريحات كوخافي تكشف أنه رأى غزة كما رأى مخيم بلاطة (بنابلس) في حملة السور الواقي في 2002… أي بصفته مكاناً مزدحماً بالبشر وليس سوى مشكلة هندسية يجب إيجاد الحلول لها، والمدنيون هم فيها مصدر إزعاج». وبينما كانت حملة «حارس الأسوار» الاختبار الفعلي الأول له، «سيقرر التاريخ لاحقاً كيف اجتاز هذا الاختبار… لقد تعهد يوم تنصيبه بإعداد جيش فعال وحديث وفتاك، ليجرّ استخدامه كلمة فتاك انتقادات عليه»، يقول ليفي. ويضيف: «انطلقت خطة الزخم في فبراير (شباط) 2020 ولم يتردّد كوخافي في توجيه الانتقادات الضمنية إلى أسلافه والمستوى السياسي، فصار السعي إلى الانتصار وليس تحقيق الردع عقيدته التي لاقت إعجاب اليمين أيضاً». ويتابع الكاتب: «عندما تحدث رئيس الأركان أمام لواء المظليين في القوات النظامية وأوضح أنه في نهاية كل مرحلة من القتال يجب فحص الأضرار التي لحقت بالعدو والأهداف التي جرى تدميرها، كان يريد أن يقول إن نجاح المقاتلين يقاس أيضاً بعدد القتلى في الطرف الثاني، وهذا ليس اهتماماً جديداً لديه، بل سبق أن أصر في 2002 على قتل المقاتلين الفلسطينيين بدلاً من السماح لهم بالاختفاء أو حتى الاستسلام»، وهو ما سُمّي «تكتيك الموت» من «شخصية تكنوقراط ترى استخدام القوة العنيفة أمراً مركزياً… ولع كوخافي بالفلسفة يغلف عقيدته بلباس ناعم». ولذلك، يرى ليفي، أنه «ليس عجيباً أن رئيس الأركان أعطى تعليماته في سنته الأولى بإلزام القادة قراءة كتاب المتغيرات تحت النيران الذي كتبه العقيد دوغلاس ماكغريغور لأنه يراه مثالاً عملياً في عملية التغيير التي مرّ بها الجيش الأميركي مع أنه يشجع على القتل أولاً».
يكمل المؤرخ الإسرائيلي: «حتى لو كانت الزخم في بداية طريقها، ولا يمكن اعتبار عملية حارس الأسوار ثمرتها النهائية، ليس هناك شك في أن العملية عكست منطق الجيش الذي قاده كوخافي بعدما أعاد تنظيمه وحتى تربيته، كما أنه في تصريحه الذي أدلى به مع اندلاع العملية أقر أنه يوجد في الجانب الآخر في غزة واقع صعب لكنه لم يحدد الواقع المدني أو العسكري… ثم في بيانه المشترك مع نتنياهو وغانتس في نهاية اليوم السابع للقتال اختفت حتى هذه الإشارة وركز في حديثه على الضرر الذي ألحقه الجيش بأنفاق حماس… التي تمردت على النظام الحضري عندما حفرت الأنفاق تحت الأرض، ليعمل كما فعل في حملة الجرف الصامد (2014) حين رأى أنها ليست سوى مساحة يجب دفع مقاتلي العدو داخلها ثم تدميرها من الجو حتى تنهار عليهم… حتى أن المتحدث باسم الجيش أنتج شريط فيديو تنهار فيه المباني على وقع صوت الموسيقى!» ولذلك، يرى ليفي أن «هدم الأبراج الذي كان عنوان الاعتزاز في العملية العسكرية لم يكن إلا جزءاً من إعادة تصميم المساحات الحضرية، فلأهل غزة المبنى مسكن ولكوخافي منشأة عسكرية من اللحظة التي يوجد فيها أعضاء من حماس»، مستدركاً: «يبدو أن الجيش الذي يمتلك أفضل استخبارات في العالم لا يعرف أن تدمير المبنى يساهم في انهيار الطبقة الوسطى في غزة، التي تستطيع ممارسة الضغط على حماس لتليين مواقفها… الكراهية المتراكمة عند سكان غزة تجاه إسرائيل التي تغذيها بنفسها بجهود عسكرية متواصلة لا تنجح في تحريك وعي أحد رؤساء الأركان الأكثر تعليماً من أولئك الذين خدموا هنا».
*ساهم في ترجمة المقالة مركز «أطلس للدراسات والبحوث»


كم صاروخاً لدى المقاومة؟
تشير تقديرات العدو الإسرائيلي إلى وجود 16 ألف صاروخ لدى فصائل المقاومة كافة في قطاع غزة، فيما ذكرت تقديرات أخرى أن العدد يراوح بين 50 و60 ألفاً. ترد المصادر على ذلك بالقول إن «العدد ليس مهماً… نحن تجاوزنا فكرة العدد منذ الحرب الأخيرة، لكن يكفي النظر إلى معدل الإطلاق (400 صاروخ يومياً) مع تأكيدنا أنه معدل مريح وعادي بالنسبة إلينا، ثم ضربه بـ180 يوماً، لأخذ فكرة أولية!»، مشيرة إلى أن «ورشات التصنيع بقيت تعمل بكفاءة وفعالية خلال الحرب»، وزادت وتيرتها بعد الحرب «خصوصاً بعد شحنة المعنويات الأخيرة»، وهي كفيلة بالتعويض بنسبة الثلث مما تقصفه الأذرع العسكرية يومياً. وبينما تتحفظ المصادر نفسها عن نشر تفاصيل كثيرة في هذا الإطار، تكتفي بذكر أن العدو اكتشف في هذه الحرب أن توزيع الصواريخ جرى على محافظات القطاع كافة بعدما صار لدى المقاومة مديات كبيرة، وهو ما أفقده القدرة السابقة على ضرب الوحدات الصاروخية التي كانت متركزة أكثر ما يكون شمالي القطاع، الأمر الذي يجعل مجال المناورة أوسع لدى المقاومة والقدرة على الاستمرارية بالقصف أطول.


النخالة: تل أبيب مقابل حياة مقاتلينا وقادتنا
وجه الأمين العام لـ«حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين»، زياد النخالة، رسالة إلى قادة العدو قال فيها «إن أي عملية اغتيال، تستهدف مقاتلينا أو قادتنا، في أي مكان، وفي أي زمان، سنردّ عليها في الوقت نفسه بقصف تل أبيب قولاً واحداً… رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ». وشدد النخالة، في كلمته خلال المهرجان الذي نظمته «الجهاد الإسلامي» أول من أمس احتفاءً بانتصار معركة «سيف القدس»، وسط مدينة غزة، على أن «الحركة ملتزمةٌ بمقاومة الكيان الصهيوني، ولن تتوقف عن قتاله حتى يرحل عن أرض فلسطين، مهما كانت التضحيات». وتابع: «هذه الجولة من القتال بيننا وبين العدو لم تنتهِ بعد، ومقاتلونا ما زالوا جاهزين لاستئنافها في أي وقت… استجبنا لإخواننا في مصر وقطر الذين نقدّر جهودهم في وقف العدوان على شعبنا، والتزمنا وقف النار المتزامن والمترابط بما يخدم ما انطلقنا من أجله، وهو حماية أهلنا في حي الشيخ جراح، وعدم المساس بالمسجد الأقصى».
(الأخبار)


… ما لم تستعمله المقاومة
تقول المصادر في المقاومة إنها أعدّت خططاً لا تقلّ نوعية عن الأداء الذي أظهرته الوحدات الصاروخية والمدفعية على صعيد البر والبحر. لكن الظروف الميدانية ومسار المعركة لم يسمحا بتفعيل هذه الخطط أو بعمل بقية الوحدات سوى الدروع والقناصة والاستخبارات وأمن المقاومة. وأضافت أن «ما سيلقاه العدو لو كان قد قرر الاقتراب من غزة، وليس مجرد الدخول إليها، كان أعظم مما يتصور»، موضحة: «طوّرنا الخطط لنكون في مرحلة لا ننتظر فيها العدو ليدخل بل ليقترب من الحدود فقط». وبالنسبة إلى باقي المفاجآت، قالت المصادر إن ما كشفته المقاومة لم يتعدّ «3 أوراق قوة ومفاجأة من أصل 10». وحتى على صعيد الصواريخ هناك ما لم يُكشف بعد، ليس على صعيد المدى تحديداً، وإنما على مستوى القدرة التدميرية والتوجيه وطرق تجاوز «القبة الحديدية». وإن كانت المقاومة قد كشفت بعض التفاصيل خلال الأيام التي تلت انتهاء الحرب حول بعض الصواريخ، فإن ما بقي «أكثر بكثير» من ذلك، تقول المصادر. كذلك، هي ترفض التعليق على ما أورده حساب INTELSky على «تويتر» المتخصص في الرصد الجوي، حين أورد أنه في الصلية الكبيرة الثانية ضد تل أبيب استُعملت صواريخ ذات رؤوس انشطارية، قائلة إنها تترك هذه التفاصيل للعدو كي يعرفها، ثم ــ إن أراد ــ أن يعترف بها.

من ملف : فشل عملية «المترو»: المقاومة تقلب السحر

%d bloggers like this: