The Houthis Are Preparing for a Planned Israeli Attack on Yemen

By Ahmed Abdul Kareem

Source

SANA’A, YEMEN — As the war in Yemen nears the end of its fifth year, the situation in the country seems to be escalating. There are strong indications that Israel is planning to launch airstrikes against the country under the pretext of preventing an Iranian military presence from taking hold, a move that is likely to open the door for further escalation.

On Saturday, Ansar Allah, the political wing of Yemen’s Houthis, announced that Yemeni forces would not hesitate to “deal a stinging blow” to Israel in the case Tel Aviv decides to launch attacks in Yemen. The Houthis reaffirmed that their anti-Israel position is based on a principled, humanitarian, moral, and religious commitment. Historically, neither the Yemeni Army nor the Houthis themselves, have ever targeted Israel directly.

The threat from Israel is not without precedent. Israel has used claims of alleged Iranian military attachments in countries like Syria and Iraq as justification for airstrikes and bombings against those nations. Now, Israel appears to be using Iran’s alleged presence in Yemen, an allegation that both Tehran and the Houthis deny, as a pretext for military action in the country despite no evidence indicating that there are any Iranian forces present there.

Ansar Allah leader Abdulmalik al-Houthi said in televised speech marking the anniversary of the Prophet Muhammad,

“Our people will not hesitate to declare jihad (holy war) against the Israeli enemy, and to launch the most severe strikes against sensitive targets in the occupied territories if the enemy engages in any folly against our people.”

The occasion marks the largest festival held by the Houthis during which they reveal their domestic and foreign policies for the coming year.

The Houthis also called on the Saudi regime to stop the war and siege on Yemen, warning that there would be risks and consequences for the Kingdom should they continue their attacks. Al-Houthi also confirmed that Yemenis will continue to develop their military capability, adding that,

“Anyone who uses the war and siege to control us and subjugate us is seeking the impossible, and the consequence is failure.”

Al-Houthi also pointed to the ongoing mass protest movements in Lebanon and Iraq, advising nations in the Middle East to resolve their issues vigilantly. He asked those nations to exercise vigilance in the face of what he called Israeli plots to gain a political, military, and cultural foothold in their respective countries.

On Saturday, massive demonstrations took place across Yemen’s major cities to commemorate the Prophet Mohammed’s birth, an occasion known to Muslims as Maulud Nabi. While the occasion is a religious one, it is a public holiday in Yemen and is marked with the singing of the national anthem and the waving of green flags. Many protesters told MintPress News that any attack by Israeli would not cause the Yemeni people any more suffering than they have already endured, but would push them to join a “holy war” against Israel.

Yemen Houthi

According to three government officials in Sana’a that spoke to MintPress on the condition of anonymity, the Houthi’s warnings are both serious and well-placed. Those officials said that the government in Sana’a has already confirmed information that Israel is preparing to launch airstrikes on both military sites and civil targets in Yemen, especially on the country’s west coast and along the Saudi-Yemen border in coordination with the Saudi-led Coalition.

Ansar Allah’s announcement also comes in the wake of a number of recent statements made by a number of Israeli officials claiming that Yemen has become a threat to Israel. Speaking during a visit by U.S. Secretary of Treasury Steven Mnuchin and White House aid Jared Kushner, Netanyahu claimed that Iran has supplied missiles to the Houthis that could hit Israel. The Houthis regard these statements as a justification and prelude to strikes on the country, similar to those that Israel unilaterally carried out against sites in Syria and Iraq.

In August, Kuwaiti newspaper al-Jarida released a report saying that Israel is planning on striking sensitive positions on the Bab al-Mandab strait which links the Red Sea and the Gulf of Aden, to target “Houthis” in the area. The newspaper, which cited an anonymous informed source, said Israeli intelligence agency Mossad has been monitoring activities in the Yemeni strait.

Israel’s entry into the Yemen war could indeed open the door for further escalation, a prospect made more likely by both the increased strength of Ansar Allah forces and by Israel’s increasingly cozy relationship with the Gulf Arab countries of the coalition. The fact that Saudi Arabia and the UAE recently sought negotiations with Houthis after they were unable to win the war militarily, despite their superior firepower and funding, only increases the likelihood of Israel’s entry into Yemen.

In fact, Israel is alleged to have already participated in the war against Yemen on behalf of the Saudi-led coalition as a part of a series of covert interventions involving mercenary forces, the reported launching of dozens of airstrikes in the country and even the dropping of a neutron bomb on Nuqm Mountain in the middle the capital Sana’a in May of 2015.

Kicking the hornet’s nest

Like Saudi Arabia and the UAE, there is a problem with the Israeli assessment of the situation in Yemen, as the Houthis have never threatened to hit an Israeli target and Houthi attacks on Saudi-led Coalition countries have always been retaliatory, not preemptive. There are no vital targets to be bombed in Yemen as the Saudi-led coalition has already nearly destroyed nearly every potential target, including civilian infrastructure. Moreover, any attack by Israel against Yemen will gain the Houthis even more popular support both inside of Yemen and across the Islamic and Arab world.

Furthermore, there is no evidence that Iran has any military sites or experts in Yemen, and Yemen’s Army, loyal to Ansar Allah, are not the “Iran proxy fighters” that international media so often claims them to be. Indeed, the U.S. State Department even admitted in leaked cables that the Houthis were not an Iran proxy and that they received neither funding nor weapons from Iran.

There are a convergence of interests between the Houthis and Iran, including opposition to Israel’s internationally-recognized theft of Palestinian land,  but if Israel involves itself directly in the conflict in Yemen, it is likely that the Houthi alliance with Iran will grow and may actually spur Tehran into providing precise and sophisticated weapons to Ansar Allah, turning the fears of Israel into a self-fulfilling prophecy.

Meanwhile, many Israeli activists and media pundits are expressing concerns over what they consider serious threats from Yemen, pointing out that these threats “should not be underestimated by the Israelis.” The Israeli security parliament said that Israeli intelligence must strictly monitor Yemen and take necessary steps to secure Israeli ships sailing in the Bab Al-Mandab area, describing the statements made by Abdulmalik al-Houthi as serious.

A well-stocked arsenal

Indeed the threats of Ansar Allah, a group known to strike sensitive targets without hesitation, are not without precedent. On September 14, Ansar Allah hit two of Saudi Arabia’s oil facilities in Abqaiq and Khurais, an attack that led to a suspension of about 50 percent of the Arab Kingdom’s crude and gas production.

Prior to that, they targeted vital facilities deep inside of Saudi Arabia and the United Arab Emirates, including the Barakah Nuclear Power Station in Abu Dhabi, the capital of the UAE, as well as the King Khalid International Airport near Riyadh, more than 800 km from Yemen’s northern border. Now, they have developed their arsenal of ballistic missiles and drones even further and experts say are likely capable of hitting vital targets inside of Israel. Yemen’s Army is ready to launch those missiles if Ansar Allah’s leader asks it to do, one high-ranking military officer told MintPress.

Yemen’s Army, loyal to the Houthis, is equipped with the Quds 1 winged missile which was used in an attack on the Barakah Nuclear Power Station in Abu Dhabi in December of 2017. This year, several generations of the Quds 1 were reworked to provide the “ability to hit its targets and to bypass enemy interceptor systems,” according to Ansar Allah.

Saudi Houthi attack

The Borkan 3 (Volcano 3), whose predecessors were used by the Houthis to strike targets inside of Saudi Arabia and the UAE,  is capable of traveling even further than the Borkan 1 and 2. The Borkan is a modified Scud missile and was used in a strike on the King Khalid International Airport near Riyadh, more than 800 km from Yemen’s northern border. The missile was able to evade U.S. Patriot missile air-defense systems.

Yemen’s Army also posses the Samad 3 reconnaissance drone and the Qasef 2K drone. Both were used in strikes against the Abu Dhabi and Dubai airports. The Samad 3 has an estimated range of 1,500 to 1,700 km. Moreover, the Yemen Army recently unveiled a new drone with a range exceeding 1,700 km and equipped with advanced technology that would render it difficult for air defense systems to detect.

One Ansar Allah military source told MintPress that mines would also be deployed against Israeli battleships and watercraft in the Red Sea if Israel decides to launch attacks against Yemen. Indeed, Yemen’s military recently revealed its domestically-manufactured marine mines dubbed the “Mersad,” and is reportedly “actively developing its naval forces and naval anti-ship missiles.”

Despite the well-established precedent, many still doubt that the Houthis are capable of carrying out attacks on the scale and range of the attack that struck an Aramco facility in Saudi Arabia earlier this year — instead, accusing Iran of orchestrating the attacks. Yet repeatedly underestimating the Houthis was one of the major mistakes made by the Saudi-led coalition, who has failed to defeat the group after nearly five years of fierce battles against them, despite being equipped with the latest U.S.-supplied weaponry — everything from M1A2 Abrams tanks and M2 Bradley fighting vehicles to AH-64D Apache helicopters, as well as having an air force equipped with a high-tech arsenal.

However, it would be difficult for the Yemeni Army to prevent aerial attacks by Israel. Yemeni airspace has been open to the coalition and to American drones since the war broke out in 2015. Any attack by the Yemen army would likely come in retaliation to an Israeli attack and would hit Israeli military bases in Eritrea, Israeli ships in the Red Sea as well as hit vital targets deep inside of Israel, according to Yemeni military sources.

An already dire situation

The war, which began in March 2015, has led to the world’s worst humanitarian crisis resulting from the bombing and a blockade which has led to mass starvation and history’s largest cholera outbreak, among other dire consequences.

The coalition, backed by the United States, has killed tens of thousands of Yemeni civilians since the war began. Moreover, the coalition’s blockade of food and medicine has plagued the country with an unprecedented famine and has triggered a deadly outbreak of preventable diseases that have cost thousands of people their lives.

Last week, the Armed Conflict Location & Event Data Project revealed that Yemen’s death toll rose to a shocking 100,000 since 2015. The database shows approximately 20,000 people have been killed this year, already making 2019 the second-deadliest year on record after 2018, with 30,800 dead. Those numbers do not include those who have died in the humanitarian disasters caused by the war, particularly starvation.

Given the nature of  Israel’s recent wars against Gaza and Lebanon, it is unlikely that Israel would feel constrained by any moral dilemma should they chose to launch airstrikes against civilians in Yemen.

لماذا ينقسم النظام بين مؤيّد ومعارض للمتظاهرين؟

Image result for ‫ابراهيم الأمين‬‎

ابراهيم الأمين

الخميس 14 تشرين الثاني 2019

 وقائع اجتماعات «المنظمات غير الحكومية»
 برامج الحكم البديل والتمويل… ومن التقى كوشنير؟

للحراك الشعبي هوية مفترضة يقول الناشطون إنها تتعلق باستعادة الدولة الحقيقية. المشترك الوحيد الفعلي بين كل من يصرخون في الساحات اليوم هو المطالبة بإسقاط رموز السلطات الحاكمة في لبنان جميعاً. ويجتهد الحقيقيون منهم، وحتى المزوّرون، بالتأكيد أن لا وجود لأجندات أخرى غير المطالبة بتغيير حقيقي في بنى السلطة أو حتى النظام. ولكن، لدى التدقيق، يمكن التمييز بين مطالب ذات طابع فئوي، وأخرى لمجموعات تطالب بإنتاج آليات جديدة لقيام سلطة تمنع القهر بكل أشكاله السياسية والاجتماعية والإنسانية. أما ما يصرخ به الجمهور لجهة عدم الحاجة إلى قيادة أو ناطقين أو ممثلين يفاوضون باسمهم، فلا يعبّر بدقة عمّن يمكن تسميتهم بـ«الوجوه المعبّرة» عن تطلعات قسم كبير من المشاركين في الاحتجاجات. وهؤلاء يسردون وقائع كثيرة تراكمت حتى لامست حدّ الانفجار الكبير، قبل أن يصمتوا عندما يُسألون: كيف يتم التغيير السلمي؟ وعبر مَن؟ وبواسطة مَن؟

لنعد إلى البداية.

لا يحتاج عاقل في لبنان إلى معرفة طبيعة الانقسام القائم حول آلية إدارة الدولة. وهو انقسام له خلفية طائفية ومذهبية ومصلحية. وقد أدت التسويات بين أركان القوى النافذة إلى تعميق الخلل على صعيد البنية الإجمالية للنظام، ما جعله مُنهَكاً حتى وصلنا إلى مرحلة الموت. وهذه الحقيقة التي يعاند أركان الصيغة في رفضها. وبما أن الانهيار حاصل حتماً، فإن الغضب الشعبي الذي كان يقوم مرات بصورة قطاعية، تجمع هذه المرة على شكل احتجاج عام، شارك فيه قسم كبير من اللبنانيين، سواء من نزلوا إلى الشوارع أو الساحات أم من لازموا منازلهم. لكن الحقيقة الأكيدة أن اللبنانيين أعلنوا، هذه المرة، أن الصيغة القائمة سقطت. إلا أن أحداً لم يتحدث عن بديل جاذب لغالبية لبنانية جديدة تُتيح بناء الجديد.

لكن، ماذا عن التدخلات في الحراك القائم، قبل اندلاعه وبعده؟ وهل صرنا في وقت مسموح فيه السؤال عن بعض الأمور وعرض بعض التفاصيل التي تفيد في الإجابة عن أسئلة كثيرة حول هوية المستفيدين والمستغلّين؟ وكذلك حول قدرة أهل الحراك على حمايته من الخطف أو الأخذ صوب مواجهات تخدم أركان الصيغة الساقطة أو رعاتهم الخارجيّين؟ وطالما يصعب توقع تفاهمات وطنية كبيرة على صيغة جديدة قريباً، فإن البلاد أمام خيارين: إما ترميم الحكم الحالي في انتظار لحظة تغيير جذرية تحتاج إلى عناصر جديدة؛ وإما الاستمرار في حال الفراغ القائمة على صعيد الحكم، مع ما يصاحبها من مخاطر الفوضى وما هو أكثر (بالمناسبة، هل كنا نحن خلف الفوضى القائمة عندما حذّرنا منها باكراً؟).

(مروان بوحيدر)

عند هذه النقطة، يبدأ الانقسام الكبير في المقاربات مع من يعتقدون، واهمين، أن المسألة محلية مئة في المئة، ويتماهون مع شعراء الكبة النية والتبولة وفخر الصناعة اللبنانية والوحدة الوطنية وبقية الزجل السخيف!

لا بأس، هنا، من الحديث بصراحة عن التدخلات. داخلياً، هناك قوى وجهات مختلفة صاحبة مصلحة في استخدام الاحتجاج لإحداث تغييرات تصبّ في مصلحتها، أبرزها قوى 14 آذار التي خسرت الكثير منذ عام 2005. وهي لم تخسر محلياً فقط، بل خسرت كل عناصر الدعم النوعي في الإقليم والعالم، وتشعر بوهن كبير نتيجة التراجع الذي أصاب المحور الإقليمي – الدولي الذي تنتمي إليه. هذه القوى تريد نسف التسوية الرئاسية التي قامت في الأعوام القليلة الماضية، لكنها لا تريد نسف النظام لأنها، تاريخياً، من المستفيدين منه. وهذه حال وليد جنبلاط وسمير جعجع وفريقهما، كما هي حال قوى وشخصيات «خرجت من المولد بلا حمص» رغم انخراطها في الصراع الداخلي. ويضاف إلى هؤلاء خليط من الشخصيات التي يمكن أن تُطلق عليها تسميات كـ«التكنوقراط» و«الاختصاصيين» ممن ينتشرون في كل مفاصل لبنان تحت عناوين المنظمات غير الحكومية والمجتمع المدني وتوابعهما. وهؤلاء، باتوا اليوم في صلب الحركة السياسية الطامحة إلى امتلاك مواقع في السلطة. وهم يقولون، صراحة، إن عجزهم عن إنتاج أحزاب سياسية يجعلهم أكثر حرية في العمل ضمن أطر ذات بُعد مهني أو قطاعي أو مدني.

اليوم، يمكن أيّ مواطن الانتباه إلى أن كل من مرّ على قوى 14 آذار لا يشعر بالذعر جراء ما يحصل في الشارع، وإلى أن يتصرف على أنه جزء من الحراك الشعبي. وحتى من يتجنبون الظهور مباشرة في الساحات، ولو بغير رضى، لا يتصرفون كما لو أن ما يجري يستهدفهم. بل يتصرفون من موقع الداعم. وفي كل مرة يُتاح لهم التحدث، يعلنون «تبني مطالب الناس». وهو لسان حال كل من في هذا الفريق. كما تجدر ملاحظة أن كل من له علاقات جيدة مع السعودية والإمارات العربية المتحدة وأميركا وفرنسا وبريطانيا، يتصرف براحة وفرح إزاء ما يحصل في الشارع. وهؤلاء ليسوا سياسيين فقط، بل بينهم أيضاً اقتصاديون وإعلاميون وناشطون وناشطات وخبراء!

في المقابل، يمكن أيّ مواطن الانتباه إلى أن كل خصوم 14 آذار، من حزب الله إلى حركة أمل والتيار الوطني الحر وكل من هو في موقع الحليف للمقاومة، يتصرفون بقلق كبير إزاء الحراك. ويمكن من دون جهد كبير ملاحظة أن الشعارات والهتافات التي سيطرت على المشهد الإعلامي الخارج من الساحات، ركّزت – ولا تزال – على هذا الفريق ورموزه، كما يمكن بسهولة ملاحظة حال القلق، بل وحتى الذعر، التي تسود لدى جمهور هذه القوى في الشارع. ويمكن، أيضاً، ملاحظة أن الناس العاديين الذين يقفون إلى جانب المقاومة، والذين بكّروا في النزول إلى الساحات للمشاركة في الاحتجاجات، خرجوا منها تباعاً بمجرد أن سمعوا ملاحظات مقلقة من السيد حسن نصرالله حيال ما يجري وما يُخطَّط له.

كذلك يمكن، من دون جهد استثنائي، ملاحظة أن وسائل الإعلام والإعلاميين الذين بنوا امبراطورياتهم وشركاتهم الموازية عبر الاستفادة من هذا النظام ومن كل من تعاقب على الحكم فيه، ومعهم جيش من رجال الأعمال العاملين في لبنان وخارجه، يقفون إلى جانب الحراك، بل يتغنون به بلا تردّد. ويفاخرون بحروبهم ضد الفساد، وهم الذين استغلوا كل أنواع التسهيلات المصرفية والإعلانية والقانونية للحصول على مكتسبات لا يمكنهم الحصول عليها في ظروف طبيعية.

اجتماعات لغالبية الجمعيات غير الحكومية في مكاتب للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والوكالة الأميركية

خارجياً، لم تبق جهة تعادي المقاومة إلا ورحبت بما يجري، من دون أي استثناء. من عواصم سياسية ومؤسسات اقتصادية أو إعلامية أو خلافها. ويذهب كثيرون في المحور السعودي – الأميركي إلى اعتبار ما يجري على أنه مرحلة الانتفاضة ضد النفوذ الإيراني في لبنان (اقرأ حزب الله وسلاح المقاومة). بينما كانت روسيا، ومعها الصين وإيران، تبدي خشية سابقة (نشرت «الأخبار» مقابلة مع السفير الروسي في بيروت قبل اندلاع الحراك حذّر فيها من فوضى تعد لها أميركا في لبنان).

ببساطة، يمكن قراءة ما يعتقده الأطراف من نتائج لهذا الحراك. وهذا ما يجعلهم يرحبون به أو يحذرون منه، من دون أن يعني ذلك أن النتائج ستصيب في نهاية المطاف ما يريده كل منهم. وهذا رهن أداء الأكثر حضوراً ونفوذاً في الساحات، ومدى قدرتهم على تنظيف صفوفهم من اللصوص.

هل من خطة غربية؟

إلى جانب كل ما سبق، وبرغم الحساسية المُبالغ فيها عند مشاركين أو ناشطين في الحراك إزاء الحديث عن استغلال لهم أو وجود مؤامرة، صار من الواجب ذكر العديد من العناصر التي لا يرغب كثيرون في سماعها، ومنها:

أولاً، ما إن انطلق الحراك حتى انطلقت ماكينة عمل فريق الخبراء والناشطين والاختصاصيين المرشحين لتولي مناصب حكومية بديلة. وبعد مرور نحو شهر على الحراك، خرجت الأحاديث إلى العلن، عن اجتماعات عقدت في مكاتب هؤلاء، بحضور ممثلين عن «الجمعية الدولية للمدراء الماليين اللبنانيين -LIFE»، وناشطين ممن كانوا منضوين في مجموعة «بيروت مدينتي» التي خاضت الانتخابات البلدية الأخيرة في العاصمة، إضافة إلى ممثلين عن حزب الكتلة الوطنية بقيادته الجديدة وناشطين عادوا وانضووا في تجمعات مثل «وطني» الذي تتصرّف النائبة بولا يعقوبيان كما لو أنها قائدته، وممثلة عن جمعية «كلنا إرادة» التي تعرّف عن نفسها بأنها مجموعة من الشخصيات اللبنانية العاملة في القطاع الخاص خارج لبنان، وتهتم بأن تشكل «مجموعة ضغط» من أجل الإصلاح السياسي والاقتصادي في لبنان.

قوى 14 آذار تريد نسف التسوية الرئاسية لا النظام لأنها تاريخياً من المستفيدين منه

ولم يكن قد مرّ وقت طويل على انطلاق التجمعات الكبيرة في الساحات، حتى انعقدت الاجتماعات بصورة مختلفة، وأكثر كثافة، بمشاركة غالبية الجمعيات والمنظمات غير الحكومية أو التي يحب روّادها تسمية أنفسهم بالحراك المدني. وكان بعض الاجتماعات يُعقد في مكاتب تخص ممثليات للاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة أو الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وهي الجهات التي تموّل غالبية هذه الجمعيات. ويحضر اللقاءات إلى جانب ممثلي هذه الجمعيات، موظفون من المؤسسات الغربية والدولية، وفي بعض الاجتماعات حضر دبلوماسيون من رتب متدنية.

خارج لبنان، كانت الحركة تدبّ في ثلاث عواصم رئيسية. في واشنطن، دعت مراكز دراسات أميركية إلى عقد ندوات حول الأزمة اللبنانية، وإرسال رسائل إلى الإدارة الأميركية والكونغرس، إضافة إلى لقاءات عقدها ناشطون من قوى سياسية، بينهم فريق التقى صهر الرئيس الأميركي جاريد كوشنير الذي وعد بنقل الصورة إلى الرئيس دونالد ترامب. وقد تم جمع الوفد اللبناني الذي التقاه من عدة ولايات أميركية. أما في باريس، فإلى جانب التحركات الشعبية التي قامت دعماً للحراك في لبنان، عُقدت سلسلة اجتماعات مع مسؤولين في وزارة الخارجية، وأخرى مع المعنيين بملف لبنان والشرق الأوسط في جهاز الاستخبارات الفرنسية الخارجية الذي يديره السفير الفرنسي الأسبق في لبنان برنارد إيمييه. أما المدينة العربية التي تحسّست حكومتها من النشاط العلني، فكانت إمارة دبي التي رفضت إعطاء الإذن لمجموعة لبنانية بالتظاهر تضامناً مع الحراك الشعبي، ثم نبّهت الحكومة هناك «المتبرعين» من تحويل أي أموال عبر المصارف العاملة في الإمارة إلى لبنان، مع إبراز خشية أن تكون الأموال ذاهبة عن طريق الخطأ إلى جهات معادية.

اللافت للأمر أن مجموعة «life» كانت حاضرة في غالبية هذه الاجتماعات والتحركات. لكن الأهم، هنا، هو أن ممثلي هذه المجموعة سارعوا، منذ اليوم الأول، إلى الحديث عن الحكم البديل. في بيروت أثارت مندوبة «كلنا إرادة»، وآخرون من «بيروت مدينتي»، إمكان الشروع فوراً في خطة لتنظيم إطار تنسيقي، والإعداد لورقة عمل تحت عنوان «حكومة الإنقاذ البديلة». وفشلت مساعي هذه المجموعة في جذب شخصيات وقوى وجماعات مشاركة في الحراك. بينما تعمّدت إبعاد مجموعات أخرى، لا سيما من هم أقرب إلى الحزب الشيوعي. والحجة الدائمة، هي نفسها التي استُخدمت مع الفرنسيين أثناء التحضير لزيارة الموفد الفرنسي، بأن الشيوعيين ليسوا أصحاب نفوذ قوي، وأنه يمكن الاستعانة بشخصيات مدنية واقتصادية تمثلهم، ويكون هؤلاء من أصحاب وجهات النظر الأقل تطرفاً تجاه التغيير الجذري في النظام الاقتصادي.

* غداً: عدة الشغل من الشعارات إلى الأهداف

Grand Ayatollah Sistani Warns Against U.S. Coup Plot In Iraq

Moon of Alabama

Source

Protests in Lebanon and Iraq were caused by internal problems but are manipulated by external forces. Today an Iraqi leader exposed those forces which might well bring that problem to an end. Lebanon will still have to suffer through more strife.

AFP reports of more bloody protests in Iraq:

Anti-government protests in Iraq entered their third week with fresh bloodshed on Friday, as leaders appeared to have closed rank around the country’s embattled premier.More than a dozen demonstrators died in Baghdad and the southern port city of Basra within 24 hours, medical sources told AFP.

The reporter listened to some protesters and it is interesting what voices s/he chose to repeated:

“Even if it comes down to the last man, we have to enter the Green Zone and bring it down,” another protester shouted.”We’ll announce our people’s revolution from there against everyone who stole from us — Prime Minister Adel Abdel Mahdi, Qais al-Khazaali, Hadi al-Ameri!” he said.

Khazaali and Ameri are leading commanders in the Hashed al-Shaabi paramilitary network, which has publicly backed the government after protests erupted.

It was founded in 2014 to fight the Islamic State group, drawing from a host of Shiite armed factions, many of which have close ties to Iran.

A month ago we wrote that the legitimate protests in Iraq and Lebanon are used by the U.S. for coup attempts financed by Saudi money. The actual target of the coup attempts are those groups who have the support of Iran – Hizbullah in Lebanon and the Hashd al Shaabi in Iraq. That is why the AFP piece quotes those who attack the leaders of the Hashed which was founded, trained and equipped by Iran. It is now standard in ‘western’ reporting to falsely depict the protests as being against those entities.

We also warned that these protest might escalate:

The best strategy for the legitimate protesters is to press the current governments for reform. The governments in Iraq and in Lebanon have both already agreed to make certain changes. The protesters should accept those and pull back. If the politicians do not stick to those commitments the protesters can always go back into the streets and demand more.Unfortunately there are external actors with lots of money who want to prevent that. They want to throw both countries into utter chaos or even civil wars because they hope that it will weaken those factions that have good relations with Iran.

In Lebanon there was some violence by followers of the Shia Amal movement against a protesters tent camp. ‘Western’ media falsely attributed the violence to Hizbullah. In Iraq the guards of a government building in Karbala shot at protesters who tried to breach its gate. Some ‘western’ media falsely alleged that those shooters were Iranians.

But external actors have made such bids before only to fail to achieve the wanted results.

The AFP last line is curious:

On Friday, the country’s top Shiite cleric Grand Ayatollah Ali Sistani said there should be “no more procrastination” on finding a “roadmap” to end the crisis.

Sistani said much more than that (in Arabic).

He urged the politicians in power to lay out a specific roadmap of reforms to end corruption, to end sectarian/political quotas and for social justice. He called that a ‘unique opportunity’. He urged the legitimate protesters and the government to stay peaceful.

Then came the really important parts (machine translated):

Fourth: There are parties and internal and external parties that have played a prominent role in the past decades in Iraq, which has been severely harmed and subjected to the oppression and abuse of Iraqis, and it may seek today to exploit the ongoing protest movement to achieve some of its objectives. Participants in the protests and others should be Great caution against the exploitation of these parties and any loophole through which they can penetrate their gathering and change the course of the reform movement.

The external parties that Sistani calls out are of course the U.S. which invaded Iraq and the Saudis who financed the Islamic State. That Sistani is directly pointing to them is extraordinary.

The last part of Sistani’s message is equally important:

Fifth: Our pride in the armed forces and those who joined them in the fight against ISIS terrorism and defending Iraq as a people, land and sanctities have a great credit to everyone, especially those who are stationed to this day on the borders and the following sensitive sites, we should not forget their virtues and should not forget They hear any word that detracts from their grave sacrifices, but if it is possible today to hold peaceful demonstrations and sit-ins away from the harm of terrorists, it is thanks to these heroic men, they have full respect and appreciation.

Sistani, who is not pro-Iran, is fully supporting the Hashd al-Shaabi. The external actors who want to use the protest to put Hashd down will fail.

After the U.S. invaded Iraq its viceroy Paul Bremer planned to install a proxy government without any elections. It was Ayatollah Sistani who prevented that when he publicly decreed that the U.S. had to let the Iraqis decide for themselves. The Marja had spoken, the U.S. had to back down and elections were held. His statement today is of similar importance and weight.

Elijah J. Magnier @ejmalrai – 13:13 UTC · Nov 8, 2019Grand Ayatollah Sistani (via Sheikh Karbala’ei) warned of internal/external (countries/players) interference in the protests.

Most important:
Stresses respect for armed forces & Hashd al-Shaabi: “All those who fought against terrorism and still are on the frontline”

Unusual:
Grand Ayatollah Sistani (via Sheikh Karbalaei) warned explicitly #SaudiArabia and the #US, responsible for what had happened to Iraq (ISIS and the destruction that came with it), from interfering with the protestors.

Very very strong message.

I knew S Sistani for many years. I can tell: this is unheard off and never ever Sayyed Sistani was so clear and direct, without saying the names of the countries involved, in accusing foreign intervention.

His defence of Hashd al-Shaabi is putting an end to all naive analysts.

Sistani’s statement likely also puts an end to the violent protesters. Those who continue to fight or storm government buildings will now be seen as U.S. and Saudi agents. It is now also likely that the coup attempt will fail and that the Iraqi government will survive. But it will have to implement the reforms the genuine protesters are asking for.

That should be doable as Iraq has significant income and can finance reforms.

The situation in Lebanon is way more difficult. The sectarian warlords and politicians who traditionally reign over the country and share the spoils are unwilling to leave their positions. There is always the chance of another civil war and the country is nearly bankrupt. It will require more delicate negotiations, or even violence, to effect some change.

Posted by b on November 8, 2019 at 19:40 UTC | Permalink

Ansarullah Leader Warns ‘Israelis’ about Yemenis’ Determination to Respond to Attacks against Yemen

 

By Staff, Agencies

The leader of Yemen’s Ansarullah revolutionary movement Sayyed Abdul Malik Badreddine al-Houthi stressed that the Yemeni people will not hesitate to deal a stinging blow to ‘Israel’ in case the Tel Aviv regime commits the folly of attacking Yemen.

Sayyed al-Houthi’s remarks came during a televised speech broadcast live from the capital Sana’a on Saturday evening as millions of Yemenis celebrated the birth anniversary of the Messenger of Islam Prophet Mohammad [PBUH] in several provinces.

“Our people will not hesitate to declare holy war against the ‘Israeli’ enemy, and to launch the most severe strikes against sensitive targets in the occupied territories if the enemy engages in any folly against our people,” the Ansarullah leader said.

“We reaffirm our anti-‘Israel’ position and that the regime is an occupying one. This is a principled humanitarian, moral and religious commitment,” he said.

Sayyed al-Houthi also warned the Saudi-led coalition against the continuation of its atrocious military campaign against the impoverished and conflict-plagued Arab country, saying members of the alliance will have to accept grave consequences if the aggression persists.

“I call on the Saudi regime to stop the aggression and siege, otherwise the risks of continuing the aggression are great and the results will be severe for them,” the Ansarullah leader said.

He added that Yemeni forces will continue to develop their military hardware and will launch much harsher retaliatory attacks in case the Saudi-led assaults continue.

“Those who are seeking war and blockade and hoping to bring us to our knees are doing a useless job, and nothing but damage and harm awaits them,” Sayyed al-Houthi pointed out.

“Aggressive Saudis must end blockade of Yemen. We understand the level of suffering that Yemeni people are enduring as a result of the blockade,” the Ansarullah chief highlighted, calling on the Yemeni nation to stay resilient in the face of oppressive Saudis.

He finally pointed to the theft of Yemen’s national resources by the Saudi-led coalition of aggression, saying more than 120 million barrels of crude oil have been looted in southern Yemeni areas occupied by Saudi Arabia and the United Arab Emirates.

Saudi Arabia and a number of its regional allies launched a devastating bloody campaign against Yemen in March 2015, with the goal of bringing the government of fugitive president Abd Rabbuh Mansur Hadi back to power and crushing Ansarullah.

The war has claimed more than 100,000 lives over the past four and a half years.

It has also taken a heavy toll on the country’s infrastructure, destroying hospitals, schools, and factories. The UN says over 24 million Yemenis are in dire need of humanitarian aid, including 10 million suffering from extreme levels of hunger.

Related Videos

Related News

هل تتنازل الطبقة السياسية عن مصالحها حبياً؟

Image result for jumblatt geagea hariri amin

نوفمبر 9, 2019

د. وفيق إبراهيم

تشهد صفحات التاريخ على أنّ الطبقات السياسية لا تسقط حبّياً، ولا تنهار إلا بإسقاط مؤسّسات. هذا ما حدث في مجمل الثورات في العالم منذ تشكل الدول السياسية بمعاهدة وستفاليا في القرن السابع عشر. وقد تتغيّر أنظمة بانتخابات شعبية وهذا نادر وغير شائع، لكن ما تفعله الانتخابات عادة، أنها تفسح الطريق للحزب المنتصر أن يسيطر على النظام نفسه، مقابل تراجع الحزب الخاسر.

لكن ما يحدث في لبنان هو حراك شعبي له مميّزاته اللبنانية الفريدة، وأوّلها انه تعبير صادق عن غضب شعبي على طبقة سياسية ابتلعت الإمكانات الاقتصادية لبلادها، حاضراً وأيضاً مستقبلاً، لأنّ لبنان واقع في دائرة ديون فاقت 120 مليار دولار ولديه موازنة لا ترتفع عن 17 ملياراً سنوياً، ما يوحي بالانسداد الرهيب الذي أنتج بطالة وتضخماً مع غياب البنى التحتية والخدمات الأساسية، وكلّ شيء تقريباً وسط فساد متصاعد يشمل كامل قوى الطبقة السياسية.

أما الميزة الثانية للحراك فتتعلق باختراقه من قبل أحزاب هي الأكثر فساداً في الدولة اللبنانية، نجحت باستغلاله في الهجوم على حزب الله والرئيس ميشال عون وصهره الوزير جبران باسيل.

Image result for hariri, riyad salama
لجهة الميزة الثالثة، فتتعلق بإمساك حزب المستقبل بهذا الحراك في جناحيه الطرابلسي والصيداوي، حيث تعالت الأصوات فيهما تأييداً لرئيس الحكومة سعد الحريري، علماً أنّ الشيخ سعد من الحريرية السياسية التي يعتبرها أهل العلم الى جانب تحالفاتها في القوى الطائفية الأخرى والمصارف، أهمّ أسباب الفساد السياسي الذي أفقر لبنان ودفعه الى الإفلاس والانهيار.

هناك ميزة رابعة وهي قيادة هذا الحراك الحقيقية تختبئ في العتمة من قصد وعمد، حتى لا تجد نفسها مضطرة الى التفاوض مع الدولة، بما يكشف أنّ أهدافها ليست مجرد تحقيق مطالب بقدر عزمها على إثارة فوضى دائمة، لا تصل إلى حدود الانهيار المطلق وتحول دون العودة الى الاستقرار.

هناك دلائل على الوجهة التدميرية لقيادات الحراك. فالوثيقة التي أعلن عنها الحريري قبل استقالته تضمّنت البنية المادية لثورة فعلية ينقصها الأساس الفكري، فلو ذهبت قيادات الحراك نحو رعاية تطبيقها بين حكومة الحريري ومجلس النواب لبدأت بثورة فعلية ليس ضرورياً أن تكون دموية، ولكان بإمكانها أن تقنع الناس بإنها أنجزت شيئاً لهم ما يسمح لها بالعودة للضغط باتجاه قانون انتخابات جديد على أساس الدائرة الواحدة، الى جانب مجلس شيوخ يرعى الوجود التاريخي للطوائف.

أما من دون تحقيق مطالب فعلية والاكتفاء بالهتافات والصياح فإنّ أيّ قانون انتخابات جديد حتى لو كان على أساس الدائرة الوطنية الواحدة، فإنّ اتفاق القوى السياسية لهذه الطبقة الموجودة قادر على كسبها حتى بإمكانات ضعيفة من طريق إثارة الخلافات المذهبية والطائفية والتحشيد وقوة العنصر المالي والإعلام والفئات الكهنوتية.

هناك ميزة خامسة وهي أنّ هذا الحراك لم ينتبه حتى الآن الى وجود قوى سياسية لديها رصيد شعبي كبير لم تستعمله حتى الآن، لأنه من المطالب الفعلية للناس، ولم يجد هذا الحراك حتى الآن طريقه للتعامل مع حراك مخترق من فئات إقطاعية وسفارات وقوى طوائف فاسدة تاريخياً ومنذ تأسيس لبنان

Image result for hezbollah supporters

لذلك لم يشجع جماهيره للاشتراك في التظاهرات خشية الانزلاق نحو صراعات جانبية قد تؤدّي إلى تدمير آمال اللبنانيين، وهو الحريص عليها، بشدة، وبما يعادل إيمانه بتحرير لبنان من المحتلّ الإسرائيلي والإرهاب والتكفيري فكيف يمكن لحزب الله الانخراط في حراك كهذا لا يتورّع أحد قادته الأساسيين الوزير السابق نحاس في اتهام المقاومة وأهل الجنوب بأنهم ليسوا مقاومة فعلية وانّ حزب الله «أداة إيرانية»، علماً أنّ النحاس منتحل صفة يساري، وجرى تعيينه وزيراً من حصة التيار الوطني الحر.

لذلك ومن موقع الحرص على وطنية هذا الحراك ووضعه في سياقه الصحيح لجهة المطالب الشعبية، فإنّ عليه تنظيف ما اعترى مساره من قوى طائفية عفنة أساءت لشرعيته، وقيادات تدّعي اليسارية وهي في قلب العفونة الطائفية والجهل.

لذلك ومن الخندق الواحد مع الحراك، فإنّ عليه إلغاء كلمة «ثورة» التي يعمّمها فتثير سخرية السامعين، والاكتفاء باستعمال تعبير انتفاضة شعبية تعمل على التحوّل الى ثورة بالإنجازات وليس بالخطابات الرنانة. فالسنيورة ودرباس ضليعان باللغة، لكنهما من أفسد الفاسدين في لبنان التاريخي ويؤيدان الحراك لغوياً للاختباء من ضغوطه.

إنّ الاستمرار بالتظاهر ضرورة لإنجاح الانتفاضة وحق مشروع في حالات سرقة الدولة لحقوق الناس، لكن محاصرة شركة الكهرباء لا يؤدّي إلى تحقيق مطالب الناس بقدر ما تؤدّي الى قطع ساعات الكهرباء القليلة التي تزوّدهم بها الدولة وتجبي أثمانها مضاعفة.
Image result for ‫الحراك بيت فؤاد السنيورة‬‎
الحراك إلى أين؟ يبدو أنّ عليه وضع خطة عمل تحاصر منازل الفاسدين ولا تقيّد حركة الناس في تنقلاتهم، وقد تكون هذه الحركة أفضل طريقة ليأس هذه الطبقة السياسية من تحديد ولاياتها على الدولة، فتنكسر وتتنازل وقد يركن الكثير منهم الى الفرار.

لكن أملاكهم باقية في لبنان وودائعهم في مصارف الخارج، تبقى رهن طلب رسمي لبناني باستردادها.

فهل يحمي أهل الحراك الحقيقيون مسيرتهم من العبث الداخلي والتخطيط الأميركي ـ السعودي ـ الإماراتي؟

هذا هو المتوقع، لكنه يحتاج الى مناعة تشلّ الطائفية والمذهبية وقوة الدولار الأميركي وأحلام جنبلاط بالتحديد لزعامة بيت لقرون عدة إضافية، وأساطير جعجع والكتائب بالهيمنة على الشارع المسيحي، فهل هذا ممكن…؟

Saudi Arabia Recruits Twitter Employees Charged For Spying

Saudi Arabia Recruits Twitter Employees Charged For Spying

By Staff, Agencies

The Saudi government, frustrated by growing criticism of its leaders and policies on social media, recruited two Twitter employees to gather confidential personal information on thousands of accounts that included prominent opponents, prosecutors announced on Wednesday.

Twitter

The complaint unsealed in US District Court in San Francisco detailed a coordinated effort by Saudi government officials to recruit employees at the social media giant to look up the private data of Twitter accounts, including email addresses linked to the accounts and internet protocol addresses that can give up a user’s location.

The accounts included those of a popular critic of the government with more than one million followers and a news personality. Neither was named.

Two Saudi citizens and one US citizen worked together to unmask the ownership details behind dissident Twitter accounts on behalf of the government in Riyadh and the royal family, the US justice department said.

According to a court filing, they were guided by an unnamed Saudi official who worked for someone prosecutors designated “Royal Family Member-1,” which The Washington Post reported was Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman or MBS as he is commonly known.

Those charged were Twitter employees Ali Alzabarah and Ahmad Abouammo, along with Ahmed Almutairi, a marketing official with ties to the royal family.

“The criminal complaint unsealed today alleges that Saudi agents mined Twitter’s internal systems for personal information about known Saudi critics and thousands of other Twitter users,” said US lawyer David Anderson.

“US law protects US companies from such an unlawful foreign intrusion. We will not allow US companies or US technology to become tools of foreign repression in violation of US law,” he said in a statement.

The lawsuit comes as US-Saudi relations continue to suffer strains over the brutal, Riyadh-sanctioned murder one year ago of Saudi journalist Jamal Khashoggi, who wrote for, among others, The Washington Post newspaper

A critic of MBS, Khashoggi was killed and dismembered inside the Saudi consulate in Istanbul.

According to the Post, US intelligence has concluded that the prince himself was closely linked to the murder.

The criminal allegations reveal the extent the Saudi government went to control the flow of information on Twitter, said Adam Coogle, a Middle East researcher with Human Rights Watch.

Two Former Twitter Employees Accused of Spying for Saudi Arabia

فاسدون يقودون ثورة الإصلاح

نوفمبر 7, 2019

شوقي عواضة

«نتعاطف مع نضال الشعب العراقي من أجل الحرية والحياة الكريمة، ونستنكر بشدةٍ أعمال القمع والقتل ضدّ المتظاهرين بقيادة قاسم سليماني، وحرس الثورة الإيراني»، بتلك العبارة غرّد وزير الخارجية الإسرائيلي ووزير الشؤون الاستخباراتية سابقاً يسرائيل كاتس معلناً تضامنه وكيانه مع الشعب العراقي. تلا ذلك تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب لمشهد حرق جدار القنصلية الأميركية في محافظة كربلاء بالتزامن مع الذكرى الأربعين لاحتلال السفارة الأميركية في طهران واحتجاز رهائن أميركيين بُعيد انتصار الثورة الإسلامية. موقفان رسميان وواضحان فيهما تبنّ صريح لتعزيز العداء لإيران بل لمحاربتها ومحاولة الثأر منها والحدّ من تصاعد قوة محور المقاومة في المنطقة من خلال بعض أدواتها، حربٌ بوجه آخر أعلنتها صراحةً صحيفة «واشنطن بوست» في مقالٍ لها جاء فيه «إنّ التظاهرات في العراق ولبنانً من شأنها أن تحقق ما عجزت عنه الإدارة الأميركية من خلال سياسة الضغط الأقصى على إيران»، مضيفة أنه بالرغم من كلّ الخطوات التي اتخذها الرئيس ترامب للضغط على إيران من خلال العقوبات والانسحاب من الاتفاق النووي، فإنه أخفق في تحقيق أية نتيجة، بل جاءت النتائج عكسية عززت حالة المواجهة داخل إيران. ووفقاً للمؤشرات فإنّ مؤسّسات ومراكز الأبحاث الصهيونية التي تراقب عن كثبٍ تسابق الأحداث في لبنان بقيت عينها على منظار الأحداث من ناحية تأثيره على حزب الله وهو النقطة الأهمّ بالنسبة إلى الكيان الصهيوني الذي ينظر إلى دور التظاهرات وانعكاسه على حزب الله وحجم المطالبة بنزع سلاحه وتأثير المجريات على أداء الحزب في صراعه مع العدو ومدى إشغاله وإدخاله في معارك داخليةٍ تنعكس على أدائه في مواجهة العدو الذي يدرك يقيناً أنّ حزب الله سيبقى بكامل قوته وجهوزيته لأية معركة معه في ظلّ استمرار التظاهرات المطلبية أما في حال انتشار الفوضى فإنّ العدو الصهيوني يدرك تماماً أنّ حزب الله سيكون أكثر جهوزية وتسلحاً وتطويراً لقدراته القتالية من أيّ وقتٍ آخر وهذا ما أكدته الباحثة في معهد أبحاث الأمن القومي الاسرائيلي في جامعة تل أبيب أورنا مزراحي، التي رأت أنّ ضعضعة الاستقرار الداخلي في لبنان سيجلب المخاطر على كيان الاحتلال لا سيما في ظلّ تعاظم قوة ونفوذ حزب الله نظرية عززها معظم الصحافيين الإسرائيليين حين عبّروا عن خيبتهم من تحقيق أيّ تغيير جذري في لبنان في ظلّ طريقٍ مسدودٍ. وبناء عليه فإنّ الرهان على تحقيق أيّ إنجازٍ يضعف حزب الله في لبنان هو وهمٌ، لذلك يرى الخبراء الصهاينة أنّ التركيز الإعلامي والرسمي على العراق هو من أولويات المؤسسات الصهيونية نظراً لرؤية واشنطن وتل أبيب اللتين تريان في العراق الشريان الحيوي الأكبر والأهمّ لإيران في كسر العقوبات الدولية والأميركية المفروضة عليها ولأنها تشكل الرئة التي يتنفّس منها محور المقاومة حيث يعتبر العراق هو الممرّ الأهمّ لإمدادات المقاومة من إيران إلى العراق وسورية ولبنان وفلسطين بعد فتح معبر البو كمال، إضافةً إلى «أنّ الحركة المطلبية الاجتماعية في العراق ذات الأغلبية الشيعية التي خرجت طلباً للإصلاح ومحاكمة الفاسدين وهي حركة محقة لا بدّ من استثمارها إسرائيلياً وأميركياً وتحريف وجهتها باتجاه إيران من خلال دعم بعض القيادات السياسية والأمنية والإعلامية والشخصيات الدينية من خلال دفع المجموعات المندسّة داخل التظاهرات مثل مجموعات الصرخيّين التابعة للإرهابي محمود الصرخي

Image result for ‫للإرهابي محمود الصرخي‬‎

وهو معممٌ شيعي مدعومٌ أميركياً ومن حلفاء داعش والذي كان له الدور الأكبر في عمليات التخريب والقتل من خلال نشر مجموعاته داخل التظاهرات إضافةً إلى الهجوم على القنصلية الإيرانية في كربلاء مما دفع القوى الأمنية العراقية إلى شنّ حملة اعتقالاتٍ في صفوف مناصريه الذين بادروا لفتح معركةٍ مع القوى الأمنية أدّت إلى اعتقاله مع العديد من مناصريه في كربلاء بالأمس. وإلى جانب ذلك الإرهابي عملت مجموعات الحركة الشيرازية المدعومة من بريطانيا الى تأجيج الشارع والقيام بأعمالٍ تخريبيةٍ والاعتداء على القوى الأمنية، تلك الحركة التي تمّ اعتقال أربعة من عناصرها في آذار من العام الماضي بعد هجومهم على السفارة الإيرانية في لندن. إضافةً إلى ذلك وفرت الاستخبارات الأميركية والاسرائيلية والسعودية العديد من المعمّمين الشيعة شيعة الاستخبارات المهيّئين للتعبئة والتجييش ضدّ إيران منهم حسن الموسوي واسمه الحقيقي نزار جبار مطشر الذي يدّعي أنه مرجع وهو ضابط سابق في قسم الاغتيالات في مخابرات صدام حسين وإضافةً إلى قائمةٍ طويلةٍ من الأسماء لبعض المعمّمين منهم من يديرون الحملات على إيران من لبنان من خلال التواصل مع مشغليهم وبروزهم على بعض وسائل الإعلام السعودي لتأجيج الوضع.

لا يتوقف دورهم عند ذلك وبغضّ النظر عن الدعم المالي والمتاجرة بدماء الشعب العراقي فإنّ مجمل الأسماء لمجموعة شيعة الاستخبارات هم ثلة من الفاسدين يقدّمون أنفسهم رواد إصلاحٍ للشعب العراقي وترى فيهم واشنطن وتل أبيب رافعةً للأصوات الرافضة لإيران وتعوّل عليهم بأن يكونوا قياداتٍ في المستقبل ولهم دور بارز في القرار العراقي نظراً لعدائيتهم لإيران ولموقفهم الإيجابي تجاه الكيان الصهيوني، وهذا ما أكده أمين عام عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي في مقابلته المتلفزة، حيث أشار إلى وجود نشاطٍ وإدارة مخابراتية إسرائيلية أميركية في العراق وتورّط أحد الرؤساء العراقيين الثلاثة في التآمر على الشعب العراقي، إضافةً إلى تقديم ثلاثة قادةٍ أمنيين طلباً إلى نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الحاج أبي مهدي المهندس بقمع الحشد للمتظاهرين لكن المهندس رفض الطلب.

على ضوء ذلك يتجلى المشهد العراقي واضحاً لا سيما في ظلّ مواكبة المرجعية لتطور الأحداث ونظراً لخطورة المرحلة التي تستهدف العراق وشعبه الذي دفع أثماناً باهظةً في مواجهة الاحتلال الأميركي والإرهاب. ثمة إنجازاتٍ ستدفع باتجاه الحلّ بدأت بشائرها ببلورة تفاهمٍ واتفاقٍ مع زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر والقوى السياسية المؤثرة والمتضامنة مع مطالب الشعب، وبقيام القوى الأمنية بحملة اعتقالاتٍ تطال كلّ المندسّين والمرتزقين الذين تسبّبوا بتأزيم الأوضاع وكادوا أن يضيّعوا مطالب الشعب المحقة.

كاتب وإعلامي

Related Videos

%d bloggers like this: