Saudi Cupidity in Yemen’s Strategic Al-Mahrah Province

By U-Feed Center

Info-graphics designed by the Union Center for Researches and Development [U-Feed] on the Saudi cupidity in Yemen’s strategic Al-Mahrah Province:

Saudi Cupidity in Yemen’s Strategic Al-Mahrah Province

An Army for Hire: Trump Wants to Make Money by Renting Out American Soldiers

Philip Giraldi

January 23, 2020

To stay that there has been some strange stuff coming out of the White House lately would be an understatement. If President Donald Trump knew a bit more about history, he would understand that countries that rent out their national armies to serve as mercenaries usually wind up holding the short end of the stick. There is the example of Pyrrhus of Epirus in the third century B.C., for whom the expression “Pyrrhic victory” was coined, and, more recently there was the British employment of 30,000 Hessian and other German soldiers in the American revolution. Hessian regiments were rented out by their prince to the King of England to pay the expenses of his government. The use of mercenaries by the British was cited by the colonists as one of their principal grievances and the Hessians became the losers in one of the few early colonial victories at Trenton.

There is currently considerable evidence surfacing suggesting that Trump views the United States military as some kind of mercenary force, a cash and carry security option for those who can come up with the dough. In a recent interview that Trump gave to Laura Ingraham of Fox News, the president boasted that “We have a very good relationship with Saudi Arabia. I said, listen, you’re a very rich country. You want more troops? I’m going to send them to you, but you’ve got to pay us. They’re paying us. They’ve already deposited $1 billion in the bank.”

Some readers might just suspect that they’ve heard language like that before, but they are most likely recalling The Godfather part 1 movie where Marlon Brando playing a young Vito Corleone was running a protection racket for small businesses and shopkeepers in New York’s Little Italy. Corleone first had to kill the Black Hand extortionist Don Fanucci in order to take over his racket, something that has a certain resonance with what is going on currently in Iraq.

Trump has long complained that America’s allies are not paying enough to compensate the United States for the protection that it provides all over the world. He has pressured allies to pay for the U.S. military presence, even demanding that the Iraqis and South Koreans should reimburse the construction costs of airfields and other defense installations that have been used as bases by the American army and air force. Indeed, not surprisingly, the only country that gets away with having a U.S. base without any Trumpean demand for compensation is Israel, which actually gets the base plus more than $3.8 billion a year in “aid.”

In the case of the Saudis, the government in Riyadh has ponied up the money to pay for the Trump relocation of 3,000 American soldiers. The move is intended to help protect the Kingdom from possible attack by Iran or its proxies, a particular concern given the devastating attack staged by an unidentified someone on the major Saudi oil refinery on September 14th. One might recall, however, that the “unholy” presence of U.S. troops in Saudi Arabia prior to 9/11 was a major grievance successfully exploited by al-Qaeda, resulting in 15 of the 19 presumed airline hijacking terrorists being Saudis.

Trump’s logic on the issue is that of an accountant who works for a protection racket. He looks to make a profit, without regard for the collateral costs that cannot be entered in double entry book keeping. The reality is that sending soldiers to places where they should not necessarily be largely because some foreign country can foot the bill loses sight of the fact that some of those people being ordered abroad will die. That is unacceptable and it makes the American Army little better than a mercenary force, hardly a “force for good” as Secretary of State Mike Pompeo would have it.

Kelley Vlahos of The American Conservative reports how the U.S. military in Saudi Arabia will man “…assets designed to help the Saudi military guard against Iranian attacks, including four Patriot batteries, a terminal high-altitude area defense system, or THAAD air defense system, and two squadrons of fighter jets. She also observes the “clincher” in the deal, which is that “…one important aspect of the deployment is the presence of American forces in more locations across the kingdom. They believe Iran has demonstrated its reluctance to target American personnel, either directly or indirectly, in part because Trump has made clear that would trigger a military response.”

In other words, as Vlahos observes, U.S. military personnel would be serving as human shields for the Saudis, to deter possible Iranian attacks. That sounds like a very bad bit of thinking on the part of whichever lunkhead in Washington came up with the scheme.

If the Saudi case were not bad enough, the Washington Post has also recently published an article extracted from a new book entitled A Very Stable Genius: Donald J. Trump’s Testing of America, by Philip Rucker and Carol Leonnig, which includes detailed accounts of meetings between the president and his senior staff.

The book is admittedly designed as a hit piece on Trump and it tends to beatify the military and its senior officers while also uncritically accepting America’s global role, but some of the invective hurled at the generals and admirals by Trump is, quite frankly, disgusting. One particular meeting held at the Pentagon’s top security Joint Chiefs of Staff meeting room called “The Tank” is reported in detail, clearly from the notes and recollections of participants or possibly even from a recording. It took place six months into the Trump administration on July 20, 2017, and included Vice President Mike Pence, Chairman of the Joint Chiefs General Joseph F. Dunford, Secretary of Defense Jim Mattis, Director of the National Economic Council Gary Cohn, Secretary of State Rex Tillerson, Deputy Defense Secretary Patrick Shanahan, Treasury Secretary Steven Mnuchin and the leaders of the military branches. Trump’s personal “strategist” Steve Bannon was also in attendance. Per the article, Mattis and other cabinet members present had arranged the meeting because they had become alarmed by Trump’s lack of knowledge of the key international alliances forged by Washington following after World War II. Trump had been routinely dismissing America’s allies as worthless.

Mattis, Cohn, and Tillerson used PowerPoint presentations for ninety minutes in the belief that it would keep Trump from getting bored. The graphics showed where U.S. troops were stationed and explained the security arrangements that had led to America’s global defense and national security posture.

Trump occasionally spoke up when he heard a word he didn’t like, describing American overseas bases as “crazy” and “stupid.” His first complaint was over his perception that foreigners should pay for U.S. protection. Regarding South Korea he fumed, “We should charge them rent. We should make them pay for our soldiers. We should make money off of everything.”

Trump also called NATO useless, not because of their lack of a raison d’etre, but instead based on what they owed. “They’re in arrears,” he shouted and gesticulated, as if they were late on their rent payments, before directing his ire against the generals. “We are owed money you haven’t been collecting! You would totally go bankrupt if you had to run your own business.”

Trump then got specific, naming Iran, saying of the nuclear pact with that country, which he had not yet withdrawn from, “They’re cheating. They’re building. We’re getting out of it. I keep telling you, I keep giving you time, and you keep delaying me. I want out of it.” And Afghanistan? A “loser war. You’re all losers. You don’t know how to win anymore.”

Trump then went into a rage as he demanded oil to pay for the troops stationed in the Persian Gulf. “We spent $7 trillion; they’re ripping us off. Where is the fucking oil? I want to win. We don’t win any wars anymore…We spend $7 trillion, everybody else got the oil and we’re not winning anymore.” Glaring around the room he concluded “I wouldn’t go to war with you people. You’re a bunch of dopes and babies.”

The only one in the room who responded to Trump’s tirade was Secretary of State Rex Tillerson, who objected “No, that’s just wrong Mr. President, you’re totally wrong. None of that is true. The men and women who put on a uniform don’t do it to become soldiers of fortune. That’s not why they put on a uniform and go out and die… They do it to protect our freedom.”

After the meeting ended and the participants were departing, Tillerson famously shook his head and opined “He’s a fucking moron.”

In a follow-up meeting in December, Trump called together his generals and other senior officials in the Situation Room, the secure meeting room on the ground floor of the West Wing. The subject was how to come up with a new policy for Afghanistan. Trump started the discussion by saying “All these countries need to start paying us for the troops we are sending to their countries. We need to be making a profit. We could turn a profit on this. We need to get our money back.”

Tillerson was again the only one to respond: “I’ve never put on a uniform, but I know this. Every person who has put on a uniform, the people in this room, they don’t do it to make a buck. They did it for their country, to protect us. I want everyone to be clear about how much we as a country value their service.” Trump was angered by the rebuke and three months later Tillerson was fired. Mattis subsequently resigned.

Even if one discounts, as many do, the rationalizations made by senior military officers and diplomats for staying the course in places like Afghanistan and Iraq, where they admittedly have screwed the pooch, there is something deplorable in a bullying president who sees everything in transactional terms, buying and selling. Sending American soldiers into potential death traps like Saudi Arabia as part of a non-existent strategy to make money is beyond criminal behavior. People on both sides die when the decision making coming out of the White House is bad, and there has been no president either more ignorant or worse in that respect than Donald J. Trump.

Houthis Anticipate US Assassination Attempts, Warn US Troops Will Be Targeted in Retaliation

By Ahmed Abdulkareem

Source

As tensions in the Middle East continue to rise, there are indications that Donald Trump’s administration is planning to carry out assassination operations against high-ranking Houthi officials inside of Yemen similar to the U.S. assassination of Iranian Revolutionary Guard General, Qassem Soleimani, a move likely to open the door for further escalation in the region.

On Thursday, a high ranking Houthi official in Sana’a told MintPress News on condition of anonymity that the Houthis would not hesitate to target U.S. troops in the region if the Trump administration targets its personnel inside Yemen.

The statement comes in the wake of an announcement by United States officials that the U.S. military tried, but failed, to kill another senior Iranian commander on the same day a U.S. drone strike killed Soleimani.

According to reports, a U.S. military air attack targeted Abdul Reza Shahlai, a high-ranking commander in Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) while he was in Yemen, but the mission was not successful. The U.S. Department of the Treasury claimed that Shahlai was based in Yemen and accused him of having “a long history of targeting Americans and US allies globally.”

Meanwhile, Yemeni activists and media pundits are expressing concerns over what they consider serious threats from Trump administration, pointing out that news of the unsuccessful assassination in Yemen should not be underestimated. Others have called on U.S. Congress to prevent any attacks on Yemeni soil and to keep U.S. soldiers in the region out of harm’s way.

The pretexts for U.S. attacks in Yemen are not without precedent. On October 13, 2016, the U.S. military announced that it had struck three coastal radar sites in Hodeida, an area of Yemen controlled by Houthi forces, in retaliation for an alleged failed missile attack on the USS Mason, a U.S. Navy destroyer. The Houthis maintain that they were not involved in any missile attacks against the Mason.

For their part, the Houthis (Ansar Allah) were clear in their warning to U.S. leaders in the wake of U.S. assassinations in Iraq, promising that U.S. troops in the Arabian Gulf or the Red Sea would be targeted without hesitation if the Trump administration attempts to target Houthi leaders in Yemen.

Yemen Soleimani assassination

The Yemeni army, which is loyal to Ansar Allah, is already preparing for anticipated U.S. attacks. Ansar Allah’s leadership has reaffirmed that their anti-U.S. position is based on a principled and ideological commitment, but historically, Ansar Allah has not directly targeted the United States or its interests in the region.

During a televised speech broadcast live on January 8 during Yemen’s martyr’s week commemoration, Abdulmalik Badr al-Din al Houthi, the leader of Ansar Allah, said that “We will no longer acquiesce to Trump’s equation in killing us and interfering in our affairs and to do nothing is no longer acceptable.” He went on to say that the Houthis’ dealings with the “carelessness of the United States which targets the nation’s leaders will be different.”

The Ansar Allah leader pointed out that if there was no U.S. support for Saudi Arabia, the war against Yemen would not have occurred, adding that the role of the United States in the war against his country includes supervision, management, political protection, destruction, and the supply of weapons.

He also warned Saudi Arabia and the United Arab Emirates from continuing their military campaign in Yemen, saying that “developments in the region are not in their interests.” Implying that the escalation of tensions between the U.S. and Iran could be used against both the United States and Saudi Arabia in some way.

The threats of Ansar Allah, a group known to strike sensitive targets without hesitation, should not be underestimated. On September 14, Yemen hit two of Saudi Arabia’s oil facilities in Abqaiq and Khurais in a retaliatory attack that the United States blamed on Iran. Now, they have developed their arsenal of ballistic missiles and drones even further and experts say are likely capable of hitting U.S. troops in the region.

According to Houthi officials in Sana’a, the Trump administration appears to be using allegations of an Iranian troop presence in Yemen, an allegation that Houthis deny, as a pretext for further military action in the country, despite no evidence to back the claim.

Furthermore, the contrast between the Houthi reaction to that of Iran’s allies in the region after the U.S. assassinated Soleimani further suggests that Iran has no significant measure of influence over the Houthi’s decision-making process.

In fact, the Houthis fiercely rejected any and all foreign attempts to influence their decisions after the assassination of Soleimani. The group, thus far, has not promised to retaliate against U.S. troops as revenge for the murder of Soleimani as Iran’s allies in the region did in near unanimity. Moreover, they treated the incident with caution and decided not to be drawn into an escalation despite angry demonstrations that took place in many of Yemen’s cities over the assassination.

However, the Houthis have signed a military cooperation deal with Iran as a result of the continued war and blockade against their country and may work with Iran to take action against U.S. troops in the region should the U.S. target Houthi leaders in Yemen. According to some strategic decision-makers in Sana’a, retaliatory attacks could take place if even a single case of a U.S. attack in Yemen were to take place.

A legacy of targeted killings

In the wake of the U.S. killing of Iranian General Qasem Soleimani and Iraqi military leader Abu Majd al- Muhandis, many Yemeni politicians fear the Trump administration could carry out similar operations against high-ranking leaders in Yemen. The Saudi-backed assassinations of former presidents Saleh al- Sammad and Ibrahim al-Hamdi, both popular figures among Yemenis, are cemented in the country’s collective memory.

On November 6, 2017, Saudi Arabia released a list of 40 names of Houthis leaders and senior figures that the Kingdom wanted dead or alive. The list was issued by the Saudi Ministry of Interior, which offered rewards of between $5 to $30 million. On April 19, 2018, former president of the SPC, Saleh al-Samad, was assassinated by Saudi airstrikes in Hodeida while preparing for a protest to statements made by the American ambassador that the Houthi-controlled city of Hodeida will fall.

Almost two years after al-Sammad’s assassination, a criminal court in Hodeida has begun the trial of U.S. President Trump along with 61 Yemenis and foreigners, all believed to be involved in the assassination of the former head of the SPC. After finding ten suspects guilty, the court held its first hearing, trying Trump and the remaining 51 foreign and Yemeni defendants in absentia in late October.

The trial, which has drawn national media attention, may only be symbolic, but it sends a clear message to the U.S. that its operations in Yemen and its ongoing complicity in the worst man-made humanitarian crisis in the world is unacceptable and will undermine U.S. foreign policy in the region.

Before his assassination, Al-Sammad was attempting to carry out a plan to rebuild Yemen into a modern, stable and democratic state by 2030. He penned the National Vision, a manifesto of 175 goals focused on independence, freedom and non-submission to foreign influence.

Yemenis’ concerns about .U.S and Saudi intentions towards their national leaders were reinforced when the Yemeni Defense Ministry revealed that both U.S intelligence and Saudi princes’ were involved in the 1977 assassination of popular Yemeni president Ibrahim al-Hamdi after he refused Washington and Riyadh’s interference in Yemen’s internal affairs.

At a press conference, Brigadier Abdullah bin Amer, a senior official at the Yemeni Defense Ministry, released important documents related to the assassination of President al-Hamdi, including the names of those involved in his murder.

Before his death, al-Hamdi was attempting to pivot Yemen away from the Saudi kingdom and the United States and build Yemen’s independence by developing it’s oil reserves and its strategic location on the Bab al-Mandeb Strait. Now, according to senior Houthi officials, Sana’a is in possession of evidence that confirms the role of President Carter’s administration and the Saudi regime in the assassination, including planning, supervising and covering up the crime, according to Brigadier bin Amer.

The Last Lunch

MintPress was shown documents allegedly exchanged between U.S. and Saudi intelligence that indicated the involvement of the United States and former Saudi Kings Khalid bin Abdulaziz Al Saud, Fahd bin Abdulaziz and their brother Sultan in the assassination, but was unable to independently verify their authenticity.

According to the documents as well as witness testimony, al-Hamdi was invited to lunch at the residence of Ahmad al-Qashmi, who was the Army chief of staff under his command. During his stay there, Ali Abdullah Saleh, then a brigade commander, and one of his bodyguards entered the house. Moments after they entered, al-Hamdi was killed in a hail of bullets.

Sultan Bin Abdulaziz, according to the documents, was in direct contact with Saleh al-Hadyan, the Saudi military attaché in Northern Yemen’s capital Sana’a at the time of the targeted killing. Riyadh allegedly dispatched three Saudi intelligence operatives to Sana’a hours before the assassination who then left Yemen three hours after the operation concluded.

“Saudi Arabia killed al-Hamdi under the supervision of Saudi military attaché, Saleh al-Hadyan because he was an opponent of Saudi Arabia and did not comply with its instructions and interventions in Yemen,” The late Abdullah Saleh said in a 2016 interview with RT Arabic in which he claimed that he had “evidence of the involvement of Saudi Arabia.”

When al-Hamdi came to power in 1974, North Yemen lacked even the most basic services and infrastructure. Moreover, the country was on the brink of collapse and tribesmen held significant power and influence. Al-Hamdi, much like Al-Sammad, created a development plan supervised by a number of committees which encouraged local communities to contribute to road construction, school buildings, and water networks.

Under al-Hamdi’s direction, North Yemen underwent a period of rapid economic growth. The country’s GDP rose from 21.5 percent in 1974 to 56.1 percent in 1977 and per capita income rose by 300 percent. Al-Hamdi, according to WikiLeaks documents, was also working to “prepare the groundwork for eventual elections” in North Yemen.

Given the fate shared by those willing to risk charting a path free of foreign intervention in Yemen, it is unlikely that the Houthis, nor their fellow countrymen, will take attempts by foreign countries to assassinate Yemeni leaders lightly.

المواجهة النوويّة الأميركيّة الإيرانيّة 
العراق مسرح عملياتها..!

محمد صادق الحسيني

ماذا تريد أميركا من العراق غير الهيمنة والتمكّن من مصادرة قرا ره المستقلّ…؟

ولماذا ستظل تحاول جهدها للبقاء فيه والامتناع عن النزول عند رغبة أهله بالخروج منه والرحيل..؟

الأسباب قد تكون عديدة، ولكن واحداً منها هو الآتي:

كشفت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية، حسب ما نشرت صحيفة الفاينانشال تايمز بتاريخ 7/9/2011، أن العراق يملك احتياطياً هائلاً من الفوسفات العالي الجودة. ويبلغ إجمالي هذا الاحتياط 5,75 مليارات طن (خمسة مليارات وخمسمئة وخمسة وسبعون مليون طن). وأضافت الصحيفة، نقلاً عن هيئة المسح الجيولوجي الأميركي، أن العراق يحتل المركز الثاني، بعد المغرب في احتياطات الفوسفات.

تتركّز هذه الكميات، بشكل أساسي، في محافظة الأنبار / منطقة عكاشات/ النخيب/ وتشكل 9% من احتياطيات العالم من هذه المادة التي تستخدم في مجالات صناعيّة عدة، أهمها صناعة الأسمدة والصناعات النووية، لكون الفوسفات تحتوي على نسبة معينة من خام اليورانيوم.

كما قامت شركة المسح الجيولوجي والتعدين العراقية بإجراء مسح جيولوجي واسع النطاق في العراق، بين سنوات 1986-1990، أسفر عن اكتشاف كميات كبيرة من معدن اليورانيوم في محافظات: الأنبار (منطقة عكاشات) / محافظة النجف / مثنى / واسط /.

كذلك اكتشفت شركة التعدين العراقية (إحدى شركات وزارة الصناعة) كميات كبيرة من معدن الزئبق الأحمر، الذي يستخدم في الصناعة النووية، في محافظة ميسان. وهو المعدن الذي يبلغ سعر الكيلوغرام الواحد منه مليون دولار، حسب الصحافة المتخصصة.

إضافة الى ذلك فقد تمّ اكتشاف احتياطات كبيرة من مادة الكوارتز (البلّْور) في محافظة البصرة، وخاصة في منطقة الفاو. وتبلغ الكميات المكتشفة حتى الآن ثمانمئة وخمسة وخمسين مليون متر مكعب من هذه المادة.

علماً أن هذه المادة تسمّى في العلوم الفيزيائية نصف معدن لكونها تحتوي على صفات معدنية وغير معدنية في الوقت نفسه، ولكنها علمياً وصناعياً لا تصنف في خانة المعادن. ولكنها في الوقت ذاته مادة ذات أهمية استراتيجية كبرى، في صناعة الإلكترونيات على وجه الخصوص، التي تشهد تطوراً سريعاً جداً وذا أبعاد وتداعيات كبيرة على كل مناحي حياة البشر، لا بل على مستقبل البشرية بأكملها، وذلك من باب التغييرات التي سيسبّبها تطوّر الصناعات الالكترونية على حياة البشر وفي كل تفاصيلها.

تقوم جهات عراقية، من داخل شركة المسح الجيولوجي والتعدين، بشكل خاص، ومن وزارة الصناعة العراقيّة بشكل عام، بالترويج لما يُسمّى جلب الاستثمارات الخارجية لـ “تطوير” هذا القطاع من التعدين. وهو ما يعني بيع ثروة البلاد الاستراتيجيّة للشركات الأجنبيّة، وخاصة الأميركيّة والفرنسية والبريطانية.

ويواظب هؤلاء “المسؤولون العراقيون (هم في الحقيقة غير مسؤولين لا بل خونة)، على حضور مؤتمر لندن للتعدين، الذي تنظمه بورصة لندن في شهر تشرين الثاني / شهر 11 / من كل عام، وذلك بحجة جلب الاستثمارات الأجنبية لقطاع التعدين في العراق.

ولكن الإدارة الأميركية تعزف على وتر مختلف تماماً، في ما يتعلق بصناعة التعدين العراقية، وذلك باتباعها سياسة التدمير الكامل لهذه الصناعة. والدليل على ذلك التدمير الممنهج والشامل الذي قامت به عصابات داعش الصهيوأميركية، سواءٌ في منطقة عكاشات او في القائم.

فالإدارة الأميركية تعمل على سلخ محافظة الأنبار والمحافظات العراقية الشمالية، ذات الأغلبية السكانية من الأصول الأردنية، والتي تحتوي على نسبة معينة من احتياطات اليورانيوم وكذلك محافظة نينوى (منطقة الموصل)، وإقامة كيان مسخ في هذه المحافظات وتسليمه لشركات التعدين الغربية.

ترمي الإدارة الأميركية، من وراء تنفيذ هذا المخطط، الى ضمان عدم انعتاق العراق من الهيمنة الأميركية، من خلال تفتيته ومنع تطوره العلمي والتقني والصناعي. كما تهدف أيضاً الى منع قيام أي تعاون بين العراق وإيران، في مجال الصناعة النووية السلمية. خاصة أن احتياطيات إيران المكتشفة من معدن اليورانيوم هي احتياطات متواضعة يقتصر وجودها على منطقة يزد وسط إيران، مما يضطرها الى استيراد قسم من حاجتها من الخارج.

وإذا ما قرأ المرؤ بعين فاحصة لما يدور في المحافظات الجنوبية من تحرّكات فإنه سيكتشف، دون طول عناء، أن واشنطن وتل أبيب هما اللتان تديران الفوضى والتخريب التي تشهدهما هذه المحافظات. كما أن احتياطات اليورانيوم العراقية هي أحد الأسباب التي دفعت الرئيس الأميركي للموافقة على اغتيال الشهيد سليماني، الذي كانت إدارة بلاده تبدي استعداداً لتمهيد إقامة حوار استراتيجي سعودي إيراني، يهدف الى إعادة الاستقرار الى منطقة “الشرق الأوسط” بأكملها، من خلال التوافق على إقامة نظام أمني إقليمي يحمي مصالح الجميع ويؤدي إلى افتكاك دول الخليج من العبودية الأميركية.

وهذا يعني، بصريح العبارة، إنهاء السيطرة الأميركية على احتياطات اليورانيوم السعودية الكبيرة والتي هي من تدفع صقور الإداره الأميركية الى رفض توجهات ترامب للانسحاب من الشرق الأوسط، وذلك خوفاً من قيام تعاون علمي وتقني وصناعي نووي إسلامي يضم كلاً من إيران وباكستان والسعودية وربما مصر وغيرها في المستقبل.

مطالب الشعب العراقي في الإصلاح والتغيير ومحاربة الفساد واستعادة الأموال المنهوبة مطالب محقة تماماً وتستحق الدعم والتأييد من كل شعوب العالم. لكن دعم واشنطن وتل أبيب لهذه المطالب هي كلمة حقٍ يُراد بها باطل. وما عمليات التخريب والقتل العمد، للمحتجين ورجال الأمن، في مختلف المحافظات العراقية، إلا تأكيد على هذه الحقيقة.

والمقبل من الزمان سيكشف المزيد من جرائم أميركا بحق العراق، وأطماعها بحق خيراته، والحجة غالباً ما ستكون دفع النفوذ الإيراني…!

ومكرهم سيبور.

بعدنا طيبين قولوا الله.

مقالات متعلقة

العيسى و"الهولوكوست".. هكذا يصبح التطبيع مع "إسرائيل" فريضة!

 23 كانون الثاني 19:56

العيسى رفض التعليق على إعلان ترامب القدس عاصمة لـ”إسرائيل”، قائلاً: الرابطة ملتزمة بالسلام وليست هيئة سياسية

عباس الزين

الأمين العام لـ”رابطة العالم الإسلامي” محمد العيسى، هو الشخصية التي يسعى من خلالها ولي العهد محمد بن سلمان، إلى جعل التطبيع مع “إسرائيل” أمراً واقعاً عبر استخدام الذرائع الدينية للعلاقة مع اليهود، وجاءت زيارته إلى معسكر “أوشفيتس” في بولندا ضمن مسارٍ واضح الهدف، بدأ منذ استلامه منصبه.

محمد العيسى، من جديد… منذ سطوع نجمه في السنوات الأخيرة، بالتوازي مع وصول محمد بن سلمان إلى السلطة، كان واضحاً المسار الذي خطّه أمين عام “رابطة العالم الإسلامي”. إبرازه وإعطاؤه هذا الزخم الإعلامي لا يمكن فصله عن المسار السياسي الذي اتبعه بن سلمان، والهدف؟ تهيئة الأرضية للوصول إلى مرحلة “التطبيع” الكامل مع “إسرائيل”.

العيسى الذي كان وزيراً للعدل في الحكومة السعودية عام 2007، يشغل منصب عضو هيئة كبار العلماء منذ 2016، إلى جانب منصب الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي التي تتخذ من مكة مقراً لها، منذ عام 2017. واظب خلال السنوات الأخيرة على أمرٍ محدّد لا يمكن إلا أن يؤدي إلى فتح باب التطبيع مع “إسرائيل” من خلفية دينية، وتحت ذريعة “حوار الأديان”.

البداية “الرسمية” لهذه المهمة بدأت عام 2017، عندما زار محمد العيسى، في تشرين الثاني/نوفمبر، يرافقه السفير السعودي في فرنسا محمد الإنكاري، أكبر كنيس يهودي في باريس. حينها، أعلنت الصحافة الإسرائيلية الخبر، ووصفتها بـ”الزيارة التاريخية”. وبينما واظب الإعلام الإسرائيلي على التشديد أن العيسى مقرّب من بن سلمان، فإنه ذكر أيضاً أن الزيارة التي تمت بدعوة من الحاخام الأكبر ليهود فرنسا حاييم كورسيي، وحاخام كنيس باريس الكبير موشي صباغ، “مؤشر جديد على دفء العلاقات بين إسرائيل والسعودية”، كما قالت صحيفة “جيروزاليم بوست”.

لم يكتفِ العيسى بالزيارة تلك، بل إن مراسل صحيفة “يديعوت أحرنوت” حاوره على هامش مشاركته في مؤتمر بالأكاديمية الدبلوماسية العالمية في باريس، حيث قال رداً على سؤال عمّا إذا كان “الإرهاب الذي تنفذه مجموعات ومنظمات باسم الإسلام ضد إسرائيل وأهداف يهودية، وتربطه بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، يقع في إطار الإرهاب الذي تعارضه بلاده لأنه يسيء للإسلام”، رد العيسى بأن “أي عمل عنف أو إرهاب يحاول تبرير نفسه بواسطة الدين الإسلامي مرفوض”. 

وتابع: “الإسلام غير مرتبط بالسياسة، وهو ديانة سمحة وتفاهم ومحبة واحترام الآخر”.

ونشرت الرابطة على حسابها في ـ”تويتر”، بتاريخ 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2017، صورة لأمينها العام وهو يرعى ندوة بعنوان “حسن الجوار والعيش المشترك” في مدينة ميلوز الفرنسية، بمشاركة الحاخام الصهيوني إلي حيون، وهو حاخام مدينة ميلوز الفرنسية، وعضو في جمعية “الحوار اليهودي-الإسلامي”.رابطة العالم الإسلامي@MWLOrg

معالي الأمين العام يرعى ندوة: “حسن الجوار والعيش المشترك” في مدينة ميلوز الفرنسية، بمشاركة عمدة المدينة، وكبير الرهبان الحاخام إلي حيون، ورئيسة جمعية المحبة الإسلامية المسيحية بيانرس فاسر، وممثل الكنائس فانسون ماري.

عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر

١٤٧المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر١٠١ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

بعدها بأيام، وفي تصريحات خاصة أدلى بها العيسى، عقب محاضرة ألقاها في  باريس، قال الأخير ” إن “أي عمل عنف أو إرهاب يحاول التستر وراء دين الإسلام لا مبرّر له على الإطلاق، ولا حتى داخل إسرائيل”، وفق ما ذكرته صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، التي اعتبرت أن العيسى ومنذ تعيينه في رئاسة “رابطة العالم الإسلامي” ينشر في العالم “صورة جديدة للإسلام السعودي”.

يذكر في هذا السياق، أن زيارة العيسى إلى باريس حينها، تزامنت مع اللقاء الشهير الذي أجراه موقع “إيلاف” الإخباري السعودي، مع رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، الذي أعلن فيه عن “توافق تام ومصالح مشتركة بين إسرائيل والسعودية”.

وفي 26 كانون الثاني/يناير 2018 كشف روبرت ساتلوف، المدير التنفيذي لـ”معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى”، عن زيارةٍ قام بها إلى السعودية في كانون الأول/ديسمبر عام 2017. ويذكر ساتولف أنه ترأس وفداً من “الرؤساء العلمانيين لمركز الأبحاث لشؤون السياسة الخارجية” الذي يديره، إلى الرياض. ومن بين كبار المسؤولين الذين التقى بهم خلال زيارته التي استغرقت ثلاثة أيام الأمين العام لـ “رابطة العالم الإسلامي” محمد العيسى.

يتحدث ساتولف عن الترابط الوثيق بين السياسة والدين في المملكة، لتكون مدخلاً لما وصفه بـ”ملاحظة مثيرة للإعجاب” أثارها العيسى. ويقول  إن العائلة المالكة تعتمد على “حماية الأماكن المقدسة في مكة والمدينة كمصادر رئيسية لشرعيتها”. 

ويتابع: “لكن في اجتماعنا أثار العيسى ملاحظة مثيرة للإعجاب. ليس فقط من خلال تأكيده على التزامه الراسخ بالتواصل الديني – وهو أمر غير عادي بالنسبة للسعودية – وتحدّثه باعتزاز عن زيارته الأخيرة إلى كنيس يهودي في باريس، إلّا أنّه رفض أن يلتقط الطُّعم عندما سُئل عن رأيه حول اعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل”. 

كان ساتولف يتوقع أن يبدي العيسى قوته في الجواب، ويَعِظ حول علاقة المسلمين بالقدس ويشجب قرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بسيادة الدولة اليهودية في أي مكان في المدينة، لكن كل هذا لم يحصل. العيسى اكتفى بالقول: “الرابطة ملتزمة بالسلام وليست هيئة سياسية”! حيث وضع هيمنة “إسرائيل” على مدينة القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين بالنسبة للمسلمين، في سياق سياسي، لا علاقة لـ”رابطة العالم الإسلامي” به.

عندما عاد ساتولف إلى واشنطن راسل العيسى وشكره، وطلب منه إذا ما جاء إلى واشنطن أن يزور المتحف التذكاري لـ “المحرقة” في الولايات المتحدة، ولقاء مديرته سارة بلومفيلد. 

وهذا ما حصل فعلاً، خلافاً لتوقعات ساتولف أيضاً. إذ توجه العيسى بـ رسالة  إلى “المعهد” بذكرى “المحرقة” في 25 كانون الثاني/يناير عام 2018، تبعها في كانون الثاني/ يناير العام 2019  بمقال رأي في صحيفة “واشنطن بوست” أدان فيه “الجرائم البشعة” التي ارتكبها “النازيون”، ولما بات “تقليداً سنوياً” في ذكرى “المحرقة”، وقال  إن “المسلمين حول العالم يتحملون مسؤولية تعلم الدروس من المحرقة”.

وبعدها، توجه العيسى في أيار/ مايو من العام 2019 إلى واشنطن، وزار متحف “تخليد ذكرى المحرقة”، بناءً على دعوة “المعهد”. معهد واشنطن@mahadwash

بيان من الأمين العام لـ #رابطة_العالم_الإسلامي الدكتور #محمد_العيسى في المملكة العربية #السعودية حول ذكرى “الهولوكوست” (“المحرقة اليهودية”) – #اليهود #المسلمون http://washin.st/2BuKJOq 

عرض الصورة على تويتر

٦المعلومات والخصوصية لإعلانات تويترمشاهدة تغريدات معهد واشنطن الأخرى

واستضاف “معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى” العيسى، خلال تلك الزيارة، حيث تطرّق الأخير في كلمته عن رأيه بـ”السلام مع إسرائيل” قائلاً: “متى حصل هذا الحل، سنذهب سوية لنبارك هذا السلام هناك. سيكون سلاماً شاملاً”. واحتفت صفحة “إسرائيل بالعربية” الرسمية والتابعة للخارجية الإسرائيلية، خلال تلك الفترة، بزيارةٍ أُعلن عنها لوفدٍ يهودي سيتوجه إلى السعودية بناء على دعوة من “رابطة العالم الإسلامي”، في كانون الثاني/يناير العام 2020.إسرائيل بالعربية@IsraelArabic

للمرة الأولى سيزور وفد يهودي المملكة العربية السعودية بناء على دعوة من رابطة العالم الإسلامي حسبما أعلن أمين عام الرابطة الشيخ السعودي محمد بن عبد الكريم العيسى الذي قال إن الزيارة ستقام في يناير/ كانون الثاني 2020.

فيديو مُضمّن

١٬٦٤٩المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر٢٬٨٧٣ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

وخلال زيارة العيسى عقد الأخير اجتماعاً مع جيسون غرينبلات، الذي كان حينها الممثل الخاص للمفاوضات الدولية للبيت الأبيض، والمعني الرئيسي إلى جانب غاريد كوشنير بتنفيذ “صفقة القرن”، حيث ثمّن غرينبلانت خلال اللقاء موقف “رابطة العالم الإسلامي” من إدانة  “الهولوكوست”. 

وتواصلت خطوات “التطبيع” برعاية العيسى تحت ذريعة  الحوار بين الأديان،  وفي أيلول/ سبتمبر العام 2019، استقبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وفداً من الرموز الإنجيلية الداعمة “لإسرائيل” يرأسه الكاتب الإسرائيلي جويل روزنبرغ، في ثاني زيارة يقوم بها إلى السعودية. روزنبرغ قال، إنه بحث مع إبن سلمان “قضايا الإرهاب والسلام والحرية الدينية وحقوق الإنسان”.Saudi Embassy@SaudiEmbassyUSA

HRH Crown Prince Mohammed bin Salman welcomed @JoelCRosenberg, and his accompanying delegation of Evangelical Christian leaders to Jeddah #SaudiArabia. https://www.saudiembassy.net/news/crown-prince-receives-delegation-evangelical-leaders …

عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر

١٦٣المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر١٠٢ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

على هذا النحو، تبدو الزيارة التي قام بها العيسى، خلال الأيام المقبلة، إلى معسكر “أوشفيتس” في بولندا كجزء من إحياء ذكرى “الهولوكوست”، غير مفاجئة وفي سياقها الطبيعي والواضح، ولا تشكّل صدمة من جهة كونها تطبيع مع منظمات وجمعيات صهيونية، تأخذ من “الهولوكوست” غطاءً لها، وذلك استناداً إلى مسارٍ طويل بدأه العيسى منذ استلامه المنصب. مسار إذا ما استمر على وتيرته فإن نهايته ستكون زيارة “كنيس” في مدينة القدس المحتلة، تحت الذريعة ذاتها، “حوار الأديان”.

وفيما لا تزال السعودية توارب، حول طبيعة تلك الممارسات وخلفياتها، وأهدافها الحقيقية، فإن الطرف الإسرائيلي يُظهِر الأمور بشكلٍ أوضح، بدءاً من احتفاء الإعلام الإسرائيلي بخطوات العيسى بشكلٍ مستمر ووضعها في إطار “تطبيع العلاقات السياسية” بذرائع دينية، عبر إعلاء شأن العيسى أحياناً كما فعلت “القناة 12” التي وصفته بـ”رجل الدين المسلم الكبير”، خلال حديثها عن زيارته، وصولاً إلى التعليقات الرسمية التي تصدر عن المستوى السياسي في تل أبيب والتي كان آخرها تصريح  زعيم حزب “أزرق أبيض” الإسرائيلي بيني غانتس، الذي اعتبر زيارة وفد سعودي لمعكسر “أوشفيتس”، إشارة إلى عملية “تغيير مهمة في الشرق الأوسط، وفرصة كبيرة لإسرائيل”.

لا يهم ما تقوله السعودية، وكيف تظهر هذا الأمر، وما تقدمه من ذرائع حول “حوار الأديان” الذي توجّه وبشكلٍ مريب خلال السنوات الماضية باتجاه اليهود حصراً، بقدر ما يهم كيف تنظر “إسرائيل” لهذا الأمر، باعتباره باباً من أبواب تطبيع العلاقات معها، عدا عن رفع الغطاء الديني عن حركات المقاومةـ ضدها، الأمر الذي ظهر في تصريحات العيسى المتكررة بما يخص “العنف داخل إسرائيل”.

لذا، فإن العيسى وبتوجيهٍ من إبن سلمان كما هو حال جميع الإجراءات المشابهة داخل المملكة وخارجها، لم يسعَ فقط إلى إباحة العلاقة مع “إسرائيل” تحت مزاعم دينية و”حسن الجوار”، بل الأهم وفق المفهوم السعودي للدين، هو تحريم المقاومة بعد تجريمها.

واللافت أن خطوات العيسى بهذا الاتجاه، جاءت في الوقت الذي باتت فيه معظم حركات المقاومة ضد “إسرائيل” في العالمين العربي والإسلامي على “لائحة الإرهاب” السعودية. وهذا يوضح المسارين السياسي والديني اللذين تربطهما السعودية بعضهما ببعض تنفيذاً لأجندتها الخاصة.

فيديوات متعلقة

Saudi Sympathizes with ‘Holocaust Victims’, Pays ‘Israel’ Billions of Dollars in Return for Air Defense Systems

Source

 January 22, 2020

The Zionist media revealed that Saudi will purchase Israeli air defense systems in order to face the Iranian threats, adding that Riyadh will pay billions of US dollars in order to conclude this deal.

After Aramco attack, the Saudis discovered that they are exposed to all kinds of attacks especially those launched via drones and mobile missiles, according to the Zionist analysts.

The Israeli military analysts stressed that the Army badly needs the Saudi funds in order to reinforce its readiness to confront the various challenges, especially those posed on the northern border of the occupation entity.

The Zionist media outlets also highlighted the Saudi tendency to employ clerics in the process of normalizing ties with the entity, focusing on the viaist paid by 15 clerics, led by the secretary general of the so-called Islamic World League ‘Sheikh’ Mohammad Issa, to Auschwitz camp in Poland in order to express sympathy with the so-called ‘Holocaust victims’.

Muslim” World League chief meets Lebanese “Sunni “Mufti

It is worth noting that one of the clerics was the Lebanese Mohammad Ali Al-Husseini who was hailed by the Israeli media for his anti-Hezbollah stances.

A “Muslim” Zionist

Source: Al-Manar English Website

احذروا الفتنة القادمة.. فيلم مُسيء للصحابة

نور الدين أبو لحية

كاتب وأستاذ جامعي جزائري

يتم التحضير لفتنة جديدة خطيرة في بريطانيا، وتتجسّد بفيلم مسيء للصحابة، يستبسل دُعاة الفتنة في الدعوة إليه.

تظاهرة في لندن تندد بجرائم “الكراهية ضد الإسلام”

كما أفلح الغرب وعملاؤه في تشويه المدرسة السنّية عبر أولئك الذين امتلأوا بالعنف والتطرّف فإنه يسعى بكل جهده لتشويه المدرسة الشيعية عبر أدعياء التشيّع الذين لا يختلفون عن السلفيين في تطرّفهم وتشدّدهم وسوء أدبهم.

وقد اُستعمل ذلك سابقاً ـ وأفلح فيه للأسف ـ عندما أثار بعض دُعاة التشيّع البريطاني قضايا خطيرة تتعلّق بعرض رسول الله (ص)، والتي تصدم كل مؤمن محب لرسول الله سواء كان سنّياً أو شيعياً؛ فلا يمكن لمُحب لرسول الله أن يرضى بالإساءة إلى عرضه.

وعلى الرغم من كثرة الفتاوى من جميع مراجع الشيعة في العراق وإيران والبحرين وباكستان وأفغانستان والهند وغيرها من المناطق التي يتواجد فيها الشيعة، والذين ردّوا على أولئك المُنحَرفين عن التشيّع وأئمة أهل البيت في هذا الشأن وغيره، إلا أن كل ذلك لم يستطع ـ بفعل الآلة الإعلامية الشَرِسة ـ من محو آثار تلك الفتنة العريضة، والتي لا نزال نعيش آثارها إلى اليوم.

وعلى منوال تلك الفتنة، يتم التحضير لفتنة جديدة خطيرة في بريطانيا، وتتجسّد بفيلم مسيء للصحابة، يستبسل دُعاة الفتنة في الدعوة إليه.

وللأسف فإن الدعوة إلى هذا الفيلم تتم عبر قنوات يستضيفها (نايل سات)، المملوكة للشركة المصرية للأقمار الصناعية، والتي استطاعت السعودية وغيرها أن تجبرها على إزالة قناة المنار، وغيرها من قنوات المقاومة، في نفس الوقت الذي تترك فيه قنوات أخرى تسبّ الصحابة، وتُسيء إلى أمّهات المؤمنين.

ولكن لأن تلك القنوات تقف موقفاً سلبياً من إيران والمقاومة، بل تحكم بتكفيرهم، فهي لذلك لم تر بأساً في أن يسبّ الصحابة أو يتعرّض لأمّهات المؤمنين، وخاصة أن غلوّهم وانحرافهم يخدم أهدافهم في خدمة الفرقة والفتنة بين المسلمين.

ولهذا لا نجد في الواقع مَن يواجه هذا الفيلم (نتحفّظ على ذكر اسمه كيلا نروّج له)، ويفتي بتحريمه وتحريم دعمه سوى علماء الشيعة ومراجعهم الكبار، والذين أصدروا الفتاوى والبيانات في ذلك.

لكن للأسف لا يستمع إليهم أحد، حتى إذا جاء دور الفتنة وخرج الفيلم، حينها يصحو أولئك الذين يحضّرون للفتنة، لا لينشروا تلك الفتاوى والبيانات المُحذّرة، وليشكروا مَن قدَّمها، ويعتذروا من التقصير في تفعيلها، وإنما ليتّهموهم بأنهم هم مَن أنتج الفيلم وأن الشيعة جميعاً هم الذين أساؤوا إلى الصحابة، وليس أولئك النفر المحدودين الذين يموّنهم الحقد الغربي والعربي.

ومن باب إقامة الحجّة على المسارعين للفتن قامت وكالة (فارس) الإيرانية ببحث حول آراء علماء الشيعة ومراجعهم الكبار حول الموقف من الفيلم، وقد خلصت من خلال بحثها إلى أن “مراجع الشيعة أفتوا وبشكل قاطع بضرورة التنبّه له، بل أجمع العلماء لا سيما مراجع الحوزة الدينية في قم المُقدّسة، أن أية مساعدة أو إبداء أيّ اهتمام أو مُشاهَدة للفيلم هو أمر حرام ومُخالِف للشرع”.

ومن الفتاوى والبيانات التي نقلتها في ذلك فتوى المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي، ومما جاء فيها: “مما لا شك فيه أن أولئك الذين يساهمون في إعداد ونشر هذا الفيلم أو مشاهدته يرتكبون كبائر الذنوب خاصة في الظرف الحالي الذي يصب فيه أيّ خلاف بين المسلمين، في صالح الأعداء ويعتبر نصراً لهم.. والقيام بمثل هذه الأمور يحمل في طيّاته مسؤولية شرعية جسيمة، وهناك احتمال قوي بأن يكون للأعداء يد في ذلك وأنهم خطّطوا لإثارة مثل هذه الموضوعات.. وكل مَن يساهم في ذلك يُعتبر شريكاً في الدماء التي قد تُراق بسببه.. ولا بد من أن تقول للجميع أن مَن يبحث عن مثل هذه البرامج المُثيرة للخلافات، ليس منا”.

ومنها فتوى آية الله نوري همداني، والتي جاء فيها: “نحن ضد هذه الأنشطة ولا نعتبرها أبداً لصالح الإسلام، ونرى في أية مساعدة أو إبداء أي اهتمام أو مُشاهَدة للفيلم، حراماً وخلافاً للشرع”.

ومنها فتوى آية الله جعفر سبحاني، ومما جاء فيها: “في الظروف التي تعيشها البلدان الإسلامية في الوقت الحاضر والفتنة الكبرى التي أثارها الأجانب والتي أدَّت إلى تقاتُل المسلمين وتشريد الملايين من العراقيين والسوريين من منازلهم وأوطانهم ليلجأوا إلى الغرب، فإن إنتاج هكذا فيلم لا يُحقّق إلا مطالب الأعداء، وهو بعيد كل البُعد عن العقل والتقوى، وعلى هذا فإن إنتاجه حرام وأية مساعدة مالية له، تعاون على الإثم”.

ومنها فتوى آية الله صافي كلبايكاني، ومما جاء فيها: “لقد قلنا مراراً وتكراراً إن الشيعة ومُحبي أهل البيت يجب أن يكونوا دائماً حذرين وأن يحرصوا على نشر المعارف القرآنية والعترة النبوية وأن يتجنّبوا القيام بأيّ عمل قد يؤدّي الى الإساءة للإسلام والمذهب”.

وقبل ذلك فتوى وبيان السيّد علي الخامنئي، والتي أصدرها لا باعتباره مرجعاً فقط، وإنما باعتباره الوليّ الفقيه، والذي يعتبر الموالون له طاعته واجبة شرعياً، فقد سُئِل هذا السؤال: “ما هو رأي سماحتكم في ما يُطرَح في بعض وسائل الإعلام من فضائيات وإنترنت من قِبَل بعض المُنتسبين إلى العِلم من إهانة صريحة وتحقير بكلمات بذيئة ومُسيئة لزوج الرسول أمّ المؤمنين السيّدة عائشة واتهامها بما يخلّ بالشرف والكرامة لأزواج النبي أمّهات المؤمنين رضوان الله تعالى عليهن”.

فأجاب بقوله: “يُحرَّم النيل من رموز إخواننا السنّة فضلاً عن اتهام زوج النبي بما يخلّ بشرفها، بل هذا الأمر ممتنع على نساء الأنبياء، وخصوصاً سيّدهم الرسول الأعظم (ص)”.

ولم يكتف بذلك، بل هو يشير في خطبه كل حين إلى حرمة ذلك، وينبّه إلى أنه دسائس أجنبية، ويُسمّي التشيّع المرتبط بمثل هذا “تشيّعاً بريطانياً”، وليس تشيّعاً علوياً مثلما يُسمّى التسنّن الداعي إلى الفتنة “تسنّناً أميركياً” لا تسنّناً نبوياً.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراًالمصدر : الميادين نت

%d bloggers like this: