Repercussions of Europe’s “Terror” Designation of the IRG

 January 24, 2023

Chief of Staff of the Iranian Armed Forces Major General Mohammad Hossein Baqeri and Syrian Defense Minister Ali Mahmoud Abbas

Iran’s highest-ranking military commander called for plans to hold a joint war game with Syria, which he hailed for being at the forefront of supporting Palestine against the Zionist regime.

In a meeting with Syrian Defense Minister Ali Mahmoud Abbas, held in Tehran on Monday, Chief of Staff of the Iranian Armed Forces Major General Mohammad Hossein Baqeri lauded Syria for its resistance and supporting Palestine from the outset of occupation of the Palestinian territories by the Zionist regime.

The senior commander stressed the need for staging a joint military exercise between Iran and Syria.

Major General Baqeri also condemned the recurrent Israeli acts of aggression against the Arab country that has violated international law.

He noted that Iran has provided advisory support for the Syrian Army so far, expressing the Islamic Republic’s readiness to help the Syrian military forces in restructuring, training, and supplying equipment.

For his part, the Syrian defense minister highlighted the close interaction between Damascus and Tehran in the fight against terrorism and the common enemy.

Praising the Islamic Republic for backing his country during the crisis and for standing against the Israeli regime, Abbas said Syria will continue to fight against the Zionist regime and stand with the nations seeking independence.

In July 2020, Iran and Syria signed a comprehensive agreement to enhance their cooperation in the military and defense sectors.

Iran began providing Syria with advisory military assistance after numerous countries, at the head of them the US and its Western and regional allies started funding and arming militants and terrorists with the aim of deposing Syrian President Bashar al-Assad’s government in 2011.

Despite initially losing considerable expanses of territory to Daesh (ISIL or ISIS) and other terror outfits, the country, however, rallied with the help of Iran and Russia, another ally of Damascus, and reversed the balance in favor of itself on the battleground.

Source: Agencies

Israel National Security Research Institute: Iran represents the most dangerous threat to “Israel”

RELATED ARTICLES

Exclusive: Resistance culture undergoing war – Jamileh Alamolhoda

23 Jan 22:03

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen English 

Iranian President Ebrahim Raisi’s wife, Jamileh Alamolhoda, tells Al Mayadeen that Iran is standing in the face of western patriarchal hegemony through cultural resistance.

Iranian President Ebrahim Raisi’s wife, Jamileh Alamolhoda

Iran is one of the few countries that want to stand in the face of the West’s patriarchal standards, and this is why the West is suppressing Iran, Dr. Jamileh Alamolhoda, Iranian President Ebrahim Raisi’s wife, told Al Mayadeen during an interview that aired Monday.

Alamolhoda explained to Al Mayadeen that there was a widespread media campaign aimed at undermining the culture of Iranian resistance, especially resistance stemming from Iranian women.

She went on to explain that media patriarchy was “taking over the world, and truth be told, they founded a new definition of the woman and introduced a new feminist culture based on their own standards, demanding that all other cultures yield. In the event that someone stands up to them, they suppress them.”

Alamolhoda underlined that if Iranian, Arab, Chinese, or Japanese women reject the Western standards regarding media patriarchy, they would be condemned because of the prevalent form of media repression, which props up only two options: fall in line or perish.

“This attack on women targets all cultures, but the culture of resistance against the culture of hegemony, or in better words, the cultural hegemony that America wants to impose on other cultures is manifested today in the countries of the axis of resistance and is engaging in cultural resistance,” she said.

“They usually look at the issue of resistance from the military aspect only, but the basis of that military resistance is cultural resistance acquired from women within the family and in their upbringing methods,” she stressed.

Furthermore, according to Alamolhoda, the culture of resistance may be acquired from schools and universities, allowing the main supporters of cultural resistance to be the mothers or wives of those martyred in occupied Palestine, Lebanon, and Iraq, among other countries.

She also explained that both cultures were prevalent in Iran, “and the question remains, what is the woman’s true choice? But when some resort to riots and violence with the aim of destabilizing security and order, the government cannot but intervene.”

The doctor touched on the rallying of the media against Iran, saying there were around two hundred TV channels that were inciting the masses against the culture of Iranian resistance, especially when it comes to Iranian women. “We have a few friends in the world who share the same thinking, such as Al Mayadeen and Al Manar channels.”

Finally, she directed a message to the women of Iran, the Arab world, and the resistance, which she said also included the women of Africa and Latin America – “everyone seeking salvation from the hegemony of American culture.” She said: “we advise them to review the principles set by Imam Khomeini and those of the leader of the Revolution, reciting the Quran again, and going through the Hadiths to remind themselves of the views and opinions of the Noble Prophet (PBUH).”

This comes against the backdrops of the riots that took place in Iran over alleged violations of human rights and amid accusations of misogyny directed at Iran. 

Iran’s Intelligence Ministry and the Intelligence Organization of the IRGC issued a statement in late October taking a jab at the role of foreign spy agencies, especially the CIA, in puppeteering the riots in Iran that took place in September.

“Numerous examples and undeniable references of the all-out role of the American terrorist regime in designing, implementing, and maintaining” the riots were exposed as part of “continuous and precise” intelligence monitoring in the past year, supported by documents, the statement read.

The statement pointed fingers at the CIA as it “played the main role” while being buddy-buddy with the espionage services of the UK, “Israel” and Saudi Arabia.

“The main perpetrators were the CIA, the British and Saudi intelligence services, the Israeli Mossad, and the intelligence services of other countries,” it read. “the planning and the execution of the majority of the riots were carried out by the Mossad in collaboration with terrorist organizations.”

Related Stories

يسألونك عن الحرس الثوري قل هو عين إيران ودرعها الحصين…

الثلاثاء 24 كانون الثاني 2023

محمد صادق الحسيني

ماذا يعني الحرس الثوي الإيراني بالنسبة لإيران شعباً وحكومة وثورة إسلامية وقيادة عليا؟

ولماذا يُستهدف من قبل القوى الاستعمارية والرجعية دوماً؟

من حق الرأي العام العربي والعالمي ان يعرف من هو هذا الجيش المنيع الذي تحاول أميركا عبثاً النيل منه، ولات حين مناص!
نبدأ من حيث اشتعلت المواجهة بأعلى درجاتها بين هذه الأميركا عدوة الشعوب وقائدة الغرب الجماعي وبين ذاك الحرس الثوري أحد أذرع شعوب العالم التواقة للحرية والعدالة، ساعة قرّر نمر الامبريالية المتوحشة، الجريح دونالد ترامب، اغتيال قائد الشرق الأسطوري الشجاع الحاج قاسم سليماني ورفيقه في النضال العالمي، القائد المغوار أبو مهدي المهندس في مطار بغداد بعد أن هشما صورة أميركا وأدواتها في الميدان على امتداد ساحات الحرب والنزال، ومن ثم فليعلم من يهمّه الامر كما يلي:

اولا ـ بات على الرأي العام ان يعلم جيداً بانّ الحرس الثوري هذا هو من قام بإجبار كلّ قواعد الامبريالية في المنطقة ان “تقف على اجر ونص” لساعات طويلة عندما وجه صواريخه الى كلّ قواعد الشرّ والاحتلال في المنطقة وهدّد بالانتقام من الأميركيين في كلّ قواعدهم بدءاً بدكّ قاعدة العديد الأميركية في الدوحة قبل ان يدكّ عين الأسد قرب بغداد، ما دفع أمير قطر بالهرولة يومها، الى طهران موفداً من الأميركيين، حاملاً معه ٣ مليار دولار عداً ونقداً متوسّلاً تجنيب بلاده من عواقب مثل هذه المواجهة ومقدّماً الأعذار لإعفائه من كلفة مثل هذا العقاب اولاً ومن ثم واعداً الإيرانيين بمناقشة موضوع انسحاب الجيوش الأجنبية على مراحل مع كبيرهم الذي علمهم السحر…

ثانيا ـ انّ الحرس الثوري هو من أوقف العدوان والحرب الكونية على الجمهورية الإسلامية التي تزعّمها نظام صدام، عندما سطر أسطورة التلاحم بين الجيش والشعب والمقاومة وسجل نقلة نوعية في الحروب الكلاسيكية العالمية يوم عبر نهر اروند (شط العرب) وعمل إنزاله الشهير خلف خطوط العدو الذي فاق إنجاز النورماندي في الحرب العالمية الثانية، ما أجبر المعادلة الدولية التي وقفت خلف صدام ببدء العدّ العكسي للانسحاب وإذعان العدو بالهزيمة والاندحار.

ثالثا ـ الحرس الثوري الإيراني شريك أساسي في كلّ ملاحم البطولة التي سطرها ولا يزال حزب الله والمقاومة الإسلامية في لبنان وفلسطين على امتداد العقود الماضية ما سجل انتصارات باهرة للصديق وانسحابات مذلة للعدو تحدث لأول مرة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي دون تقديم ايّ تنازلات بالسياسة.

رابعا ـ الحرس الثوري هو من استطاع ان يكون شريكاً أساسياً في الإمساك بداعش من حلقومها في سورية ويخنقها ويطهّر سورية منها مرة واحدة والى الأبد مما سجل نصراً عظيماً لتلاحم القوى الثورية العربية والإسلامية في العالم هو الأول من نوعه في منطقتنا بعد ان كان قد أصبح من التاريخ الغابر بسبب سلسلة التنازلات المذلة للرجعية العربية.

خامساـ الحرس الثوري هو من كشف واعتقل كاووس امامي الجاسوس الخطير، وهو الذي كان مكلفاً بالتجسّس على المراكز العسكرية الحساسة والخطيرة الخاصة بمواقع إطلاق الصواريخ تحت غطاء بيئي، ذريعته الظاهرية ما عُرف بمشروع حماية الفهود الإيرانية من الانقراض!
سادسا ـ الحرس الثوري هو الذي استطاع إبعاد داعش عن العاصمة العراقية بغداد بعد ان كانت على مشارفها، وبذلك أنقذ العراق من كارثة السقوط الحتمية.

سابعا ـ الحرس الثوري الإيراني شريك أساسي في الدفاع عن أمن وسيادة ووحدة أراضي العراق وكذلك في انطلاق ملحمة الحشد الشعبي العراقي دفاعاً عن العراق العظيم شعباً ومقدسات وعن الأمن القومي الإيراني أيضاً.

ثامنا ـ الحرس الثوري الإيراني شريك أساسي في مشروع كلّ التشكيلات الرديفة في سورية لا سيما الدفاع الوطني بالتنسيق الكامل مع القصر الجمهوري (القيادة العليا) والجيش العربي السوري دفاعاً عن أمن وسيادة ووحدة الأراضي السورية وعن المقدسات فيها وعن الأمن القومي الإيراني أيضاً.

تاسعا ـ الحرس الثوري هو الذي استطاع ان يخرج العشرات إنْ لم يكن المئات من مشاريع البناء والتأسيس لدولة عصرية في إيران، من أيدي المستثمرين او بالأحرى الناهبين الأجانب ليضعها بأيد محلية وطنية في خدمة العباد والبلاد.

عاشرا ـ الحرس الثوري هو من كشف وفضح ومن ثم تمكن من الإحاطة التامة بكلّ مشروع الحرب الناعمة التي دبّرتها أجهزة استخبارات عالمية وإقليمية ضدّ إيران انطلاقاً من فرنسا والتي انتهت باستدراج متزعّمها العميل روح الله زم، الى إيران ومن ثم تفكيك المشروع والقضاء عليه.

حادي عشر ـ الحرس الثوري هو الذي استطاع إحداث نقلة نوعية في الصناعات النفطية الإيرانية من خلال بناء واحدة من أضخم وأهمّ مصافي تكرير النفط وإنتاج البنزين المسمّاة بنجمة الخليج الفارسي، والتي نقلت إيران من موقع المستورد للبنزين الى موقع المصدّر، وهو من أبدع في مهام إخضاع الجبروت الأميركي للإرادة الشعبية الإيرانية في هذا المجال عندما نقل هذه المادة الحياتية المهمة الى فنزويلا المحاصرة بأسطول من الناقلات عبر البحار والمحيطات تحت حراسة الأسطول الحربي الإيراني.

ثاني عشر ـ الحرس الثوري هو من هرع بكلّ قواه الى المحافظات الإيرانية التي فجعت بالسيول وأنقذها من الخراب الشامل والدمار الكبير، وابتسامات الحاج قاسم سليماني الموثقة بالصوت والصورة وسط السيول وبين الناس وهو يطمئنهم بالقول “كلو خير ملو خير…” لا زالت شاهدة على ذلك.

ثالث عشر ـ الحرس الثوري هو من قام بكشف واعتقال الجاسوسة نازنين زاغري وبادلها مع الانجليز بـ ٤٠٠ مليون جنيه استرليني دخلت خزانة الحكومة.

رابع عشر ـ الحرس الثوري هو الذي أوجد مظلة حماية أمنية لكلّ تحركات المسؤولين الإيرانيين في الداخل والخارج وكان المنقذ لهم دوماً من أفخاخ التجسّس وحمايتهم منها وإنقاذهم عند الضرورة من وسط شباك العدو.

خامس عشر ـ الحرس الثوري هو من قام بإنجاز وبناء عدة مصافي تكرير نفط ضمن مشاريع الحكومة وهي مشاريع الحقول 13 و15 و16 و22 و23 و24 ووضعها في خدمة الشعب…

سادس عشر ـ الحرس الثوري هو من بنى وأنجز الرصيف والميناء اللازمين لاستخراج الغاز من حقل پارس الجنوبي المشترك بين إيران وقطر.

سابع عشر ـ الحرس الثوري هو الذي وأد فتنة المدعو عبد الملك ريگي متزعّم ما عُرف بـ “جيش العدل” المدعوم من عدة أجهزة استخبارات إقليمية لفتح ثغرة أمنية كبيرة على الحدود الشرقية لإيران، بعد ان تمكن من استدراجه وإنزال الطائرة التي كانت تقله في طريقها الى أفغانستان للنزول مجبرة في طهران ومن ثم محاكمته وإعدامه.

ثامن عشر ـ الحرس الثوري هو من أبدع في بناء السدود داخل البلاد فكانت أياديه البيضاء في سدّ كرخة الشهير والذي أحدث نقلة نوعية في مشروع السدود فأصبحت بفضله هذه الصناعة صناعة وطنية تفخر بها إيران شعباً وحكومة وقيادة.

تاسع عشر ـ الحرس الثوري هو الشريك الأساسي في تطوير تقنيات التسليح وحرب الصواريخ والطائرات المُسيّرة ما جعل نظام الرياض يترنح تحت ضربات أبطال اليمن الأشداء وتكاد قبيلة آل سعود تستجدي وقفاً لإطلاق النار يحفظ لها بعض ماء وجهها ولا تلاقيه.

عشرون ـ الحرس الثوري شريك أساسي في معركة تحرير مضائق وخلجان الأمة الاستراتيجية من هيمنة وسيطرة الأميركان وأذنابهم الصغار من هرمز الى باب المندب.

واحد وعشرون ـ الحرس الثوري هو من وقف لأول مرة بوجه بريطانيا الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس وكسر جبروتها وأغرق غرورها في مياه الخليج الفارسي الذي ظلّ لمدة قرون عنواناً لقرصنة بحّارتها عندما اعتقل نخبتهم ولقنهم درساً لن ينسوه الى الأبد، كما كان هو من كسر أبّهتهم يوم أوقف سفينتهم وأجبرهم على إطلاق السفينة الإيرانية التي احتجزوها في جبل طارق دون تقديم تنازلات سياسية، وإنما من باب العين بالعين والبادي أظلم.

اثنا وعشرون ـ الحرس الثوري هو من كسر عنفوان المارينز الأميركيين وأطاح بعنجيّتهم وغطرستهم عندما اعتقل نخبتهم ونقلهم الى سواحل إيران الإسلام والثورة وهم مطأطئي الرؤوس ورافعين أيديهم علامة الاستسلام وهم يتبوّلون.

ثلاث وعشرون ـ الحرس الثوري هو من يحفظ ويصون أمن المطارات وأمن كبار المسؤولين وكافة الديبلوماسيين وهو من أحبط عشرات من محاولات اختطاف الطائرات الإيرانية المدنية لينجّي بذلك أرواح الآلاف من مواطني الشعب الإيراني العظيم.

أربع وعشرون ـ الحرس الثوري هو من أسقط فخر الصناعات العسكرية الأميركية ـ غلوبال هوك ـ وجعلها تتناثر فوق مياه الخليج الفارسي ثم نزل غواصوه ليجمعوا قطعها ويعيدوا تجميعها وسط ذهول قادة الإدارة الأميركية وحكام العالم وخبرائهم.

خمسة وعشرون ـ الحرس الثوري هو من استطاع بكلّ فخر اختراق منظومة طائرة الأميركية وإدخالها ضمن منظومته لتعمل بإرادته وتحط سالمة على أرض الإسلام والثورة وتصبح من غنائم الحرب دون ان ينبس الأميركي المتغطرس ببنت شفة ولا يجرؤ على الرد.

ستة وعشرون ـ الحرس الثوري هو من أعطى أسرار هذه الطائرة الأميركية المتقدّمة للروس وحصل مقابل ذلك على تكنولوجيا سلاح روسي سري متقدم.

سبعة وعشرون ـ الحرس الثوري هو من أقنع الرئيس بوتين بضرورة الدخول بقوة على حرب مكافحة الإرهاب في سورية وشرح للقيادة العليا الروسية على مدى أكثر من ساعتين في لقاء تاريخي استثنائي بين الجنرال سليماني والرئيس بوتين، بأنّ الدفاع عن تخوم موسكو وأسوار الكرملين يبدأ من دمشق تماماً كما هو الحال بالنسبة لطهران.

ثمانية وعشرون ـ الحرس الثوري الإيراني هو من أسقط المُسيّرة الإسرائيلية “هرمس” قرب منشأة نطنز النووية.

تسعة وعشرون ـ الحرس الثوري هو من حشد وعبّأ العالم الإسلامي دفاعاً عن الأماكن المقدسة في سورية فكانت ملاحم “الفاطميون” الأفغان و”الحيدريون” العراق و”الزينبيون” الباكستان.

ثلاثين ـ الحرس الثوري هو من أدار وبنى وجهّز وشيّد الجسور والطرق السريعة في البلاد.

واحد وثلاثين ـ الحرس الثوري هو من ساهم بشكل قوي وأساسي في الصناعات الحساسة الدقيقة وكان يسلّمها للصناعيين لحماية الصناعات الوطنية وتسهيل عمل الصناعيين الوطنيين المناهضين للتبعية.

اثنان وثلاثين ـ الحرس الثوري هو من قام بالالتفاف على قرارات العقوبات الاقتصادية الدولية الظالمة فكان العون الأساس للدولة والمجتمع في الوصول الى ما يحتاجانه من السوق العالمية في الصناعات العسكرية والمدنية.

ثلاثة وثلاثين ـ الحرس الثوري هو من أغنى مراكز البحث العلمي من خلال إدارة أو المشاركة في عدة مشاريع بحثية وعلمية استطاعت بصورة ممتازة من إيجاد تلاحم كبير وفعّال بين الجامعات والمراكز الصناعية مما رفع مستوى البلاد عالياً بين الامم والدول.

اربعة وثلاثين ـ الحرس الثوري هو من كشف واعتقل وحقق مع الجواسيس والخونة الذين تلطخت سمعتهم وأياديهم في قتل واغتيال علماء الذرة الإيرانيين.

خمسة وثلاثين ـ الحرس الثوري هو من أجبر حكام الإمارات على العدول عن قرارهم بإغلاق منافذ العملة الصعبة لإيران باستخدام الطرق المناسبة.

ستة وثلاثين ـ الحرس الثوري هو من أحدث نقلة نوعية في وسائل الدفاع الشعبي وحماية مكتسبات النظام الإسلامي والدولة والمجتمع الإيرانيين من خلال تشكيل جيش التعبئة المليوني الذي استطاع قهر أعداء الثورة الداخليين ووأد كلّ وسائل الفتنة والإرهاب في كلّ أنحاء البلاد وحماية حدود الولاية فكان رأس حربة ولاية الفقيه الضاربة جذورها في أعماق البلاد والعباد.

سبعة وثلاثين ـ الحرس الثوري هو من أسّس لنظام صناعة الصواريخ البعيدة المدى والدقيقة وبنى مدن الصواريخ تحت الأرض مطيحاً بذلك بنظرية التفوق الجوي للامبريالية وقوى الرجعية في العالم منذ الحرب العالمية الثانية، ماؤسلب النوم من الأعداء وجعل البلاد الإيرانية من أقصاها الى أقصاها آمنة ومستقرة.

ثمانية وثلاثين ـ الحرس الثوري الإيراني المساهم الأساس في حماية سورية من الغزو الأميركي ومنع دمشق من السقوط بيد الأميركيين عندما هدّد إدارة أوباما بدك قواعد وأساطيل بلاده إذا ما تجرأ على المسّ بالأرض السورية وكلكم يتذكر تهديد سليماني للأميركيين بأن يحملوا توابيتهم معهم إذا قرّروا النزول على الأرض السورية وإعلان التعبئة العامة في صفوف الحرس الثوري بالقول بأنّ الشام ستكون معراجنا الى السماء ووجه مئات الآلاف من الصواريخ الى الكيان الصهيوني وكلّ قواعد أميركا البرية والبحرية.

تسعة وثلاثين ـ الحرس الثوري هو من حمى صيادي إيران في البحر وهو من حمى تجارة النفط الإيرانية ووصولها الى أعالي البحار آمنة، وهو من أذلّ الأميركيين في الخليج الفارسي وبحر عمان وأجبرهم على التخاطب مع الجمهورية الإسلامية بكلّ تأدّب وخضوع وأجبرهم صاغرين للتخاطب مع الإيرانيين باللغة الفارسية.

اربعين ـ أخيراً وليس آخراً انه الحرس الثوري من كان الحاضنة التي تربّى فيها وكبر وترعرع الفريق الجنرال الحاج قاسم سليماني المارد الأسطوري وصاحب المدرسة العسكرية الفريدة، الذي تمكن عملياً من توحيد ساحات المسلمين والعرب ودمائهم باتجاه القدس الشريف حتى أصبحنا في الفصل الأخير من الهجوم الاستراتيجي لتحرير فلسطين وتغيير الأقدار وإعادة رسم جغرافيا العالم وكتابة تاريخه من جديد على قاعدة الاستعداد ليوم قيامة دولة القسط والعدل العالمية بعد ان انتقل مركز ثقل التوازن الدولي لأول مرة في التاريخ الحديث من الغرب الى الشرق.

هذا هو الحرس الثوري عين إيران ودرعها الحصين ونصير شعوب الشرق التواقة للحرية والاستقلال وبناء شرق جديد من دون “إسرائيل” وأخواتها…!
يوم نبطش البطشة الكبرى.


بعدنا طيبين قولوا الله…

rq70

Closing of Strait of Hormuz on Iran Parliament Agenda

January 23, 2023

By Staff, Agencies

A member of the Iranian Parliament said the restriction of the traffic of European commercial ships through the Strait of Hormuz is on agenda as a countermeasure against the European Parliament’s anti-Iran measure.

The European Parliament on Wednesday adopted an amendment calling on the EU and its member states to include the IRG in their terror list. It also passed another resolution on Thursday, calling for more sanctions against Iranian individuals and entities and putting the IRG on the EU terrorist list over alleged human rights violations during the recent riots.

Mohammad Hassan Asfari, Vice Chairman of the Internal Affairs and Councils Commission in the Parliament, said on Monday that such actions of Europe have no other output except that they create pessimism among the Iranian people.

“We will definitely not remain silent either. Closing the Strait of Hormuz is on the agenda of the parliament,” he underlined as another countermeasure against the European Parliament’s call for the designation of the Islamic Revolution Guard [IRG] as a terrorist organization.

“If the Europeans are going to treat our armed forces and official forces like this [terrorists], we will also put other options on the table, including restricting the traffic of European commercial ships in the Strait of Hormuz in the form of an urgent plan in the parliament,” Asfari noted. “It is better for the Europeans to cancel their decision before it is too late.”

Speaking on the sidelines of a closed session of the parliament on Sunday, Iranian Foreign Minister Hossein Amir Abdollahian said that “everything would be possible” if a number of European political leaders, who he called “inexperienced in diplomacy,” do not change course and rectify their mistakes.

He also said that Iran can withdraw from the Treaty on the Non-Proliferation of Nuclear Weapons [NPT] and discharge the inspectors of the UN nuclear agency.

The majority of Iranian lawmakers also censured the European Parliament’s “wrong” decision, which they said was politically motivated and based on false information and misjudgments.

It is clear that Iran’s enemies, having failed to spread insecurity inside the country, now resort to such baseless measures in an attempt to exert political and media pressure on the Islamic Republic, the MPs said.

Exclusive: Resistance culture undergoing war – Jamileh Alamolhoda

January 23, 2023

Source: Al Mayadeen

Private Dialogue | Dr. Jamila Alamolhoda – Wife of Iranian President Ebrahim Raisi

By Al Mayadeen English 

Iranian President Ebrahim Raisi’s wife, Jamileh Alamolhoda, tells Al Mayadeen that Iran is standing in the face of western patriarchal hegemony through cultural resistance.

Iran is one of the few countries that want to stand in the face of the West’s patriarchal standards, and this is why the West is suppressing Iran, Dr. Jamileh Alamolhoda, Iranian President Ebrahim Raisi’s wife, told Al Mayadeen during an interview that aired Monday.

Alamolhoda explained to Al Mayadeen that there was a widespread media campaign aimed at undermining the culture of Iranian resistance, especially resistance stemming from Iranian women.

She went on to explain that media patriarchy was “taking over the world, and truth be told, they founded a new definition of the woman and introduced a new feminist culture based on their own standards, demanding that all other cultures yield. In the event that someone stands up to them, they suppress them.”

Alamolhoda underlined that if Iranian, Arab, Chinese, or Japanese women reject the Western standards regarding media patriarchy, they would be condemned because of the prevalent form of media repression, which props up only two options: fall in line or perish.

“This attack on women targets all cultures, but the culture of resistance against the culture of hegemony, or in better words, the cultural hegemony that America wants to impose on other cultures is manifested today in the countries of the axis of resistance and is engaging in cultural resistance,” she said.

“They usually look at the issue of resistance from the military aspect only, but the basis of that military resistance is cultural resistance acquired from women within the family and in their upbringing methods,” she stressed.

Furthermore, according to Alamolhoda, the culture of resistance may be acquired from schools and universities, allowing the main supporters of cultural resistance to be the mothers or wives of those martyred in occupied Palestine, Lebanon, and Iraq, among other countries.

She also explained that both cultures were prevalent in Iran, “and the question remains, what is the woman’s true choice? But when some resort to riots and violence with the aim of destabilizing security and order, the government cannot but intervene.”

The doctor touched on the rallying of the media against Iran, saying there were around two hundred TV channels that were inciting the masses against the culture of Iranian resistance, especially when it comes to Iranian women. “We have a few friends in the world who share the same thinking, such as Al Mayadeen and Al Manar channels.”

Finally, she directed a message to the women of Iran, the Arab world, and the resistance, which she said also included the women of Africa and Latin America – “everyone seeking salvation from the hegemony of American culture.” She said: “we advise them to review the principles set by Imam Khomeini and those of the leader of the Revolution, reciting the Quran again, and going through the Hadiths to remind themselves of the views and opinions of the Noble Prophet (PBUH).”

This comes against the backdrops of the riots that took place in Iran over alleged violations of human rights and amid accusations of misogyny directed at Iran. 

Iran’s Intelligence Ministry and the Intelligence Organization of the IRGC issued a statement in late October taking a jab at the role of foreign spy agencies, especially the CIA, in puppeteering the riots in Iran that took place in September.

“Numerous examples and undeniable references of the all-out role of the American terrorist regime in designing, implementing, and maintaining” the riots were exposed as part of “continuous and precise” intelligence monitoring in the past year, supported by documents, the statement read.

The statement pointed fingers at the CIA as it “played the main role” while being buddy-buddy with the espionage services of the UK, “Israel” and Saudi Arabia.

“The main perpetrators were the CIA, the British and Saudi intelligence services, the Israeli Mossad, and the intelligence services of other countries,” it read. “the planning and the execution of the majority of the riots were carried out by the Mossad in collaboration with terrorist organizations.”

Related Stories

أوروبا في مهبّ الرياح الأوكرانية وتململ فرنسي ألماني من التفرّد الأميركي

الإثنين 23 كانون الثاني 2023

محمد صادق الحسيني

بعد مرور نحو عام على اندلاع الحرب الأطلسية على روسيا، يمكننا القول بأنّ أوروبا سقطت بمثابة أول ضحايا هذه الحرب.

فأوروبا كما تظهر على المسرح الدولي اليوم لم تعُد أوروبا جاك شيراك (فضلاً عن غيرهارد شرودر) الذي ذهب يوماً الى روسيا واصطحبه بوتين آنذاك معه الى المركز الاستراتيجي للقيادة والسيطرة للرحلات الفضائية تيتوف، في رسالة يومها لواشنطن، بانّ روسيا يمكن أن تكون صديقة، بل وحتى مظلة نووية للدفاع عن القرار الأوروبي المستقلّ، وعضواً مستقبلياً في الاتحاد الأوروبي، كما صرّح بوتين نفسه يومها.

فأوروبا، ما بعد أوكرانيا لم تعُد أوروبا شيراك، ولا حتى ميركل، بل هي مجموعة تتخبّط، وتفتقر لاستراتيجية واضحة ناهيك عن رؤية مستقلة ومتوازنة في كلّ الملفات الحيوية العالمية.

وهي تخسر مع كلّ يوم يمرّ في الساحة الدولية من وزنها المعنوي الكثير، إضافة الى خسائرها المادية التي لا تعدّ ولا تحصى، من بينها فقط وعلى سبيل المثال لا الحصر عشرات الآلاف من الشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة التي كانت تعمل في روسيا.

وعلى وقع هذا السقوط أمام العاصفة الأوكرانية اجتمع كلٌّ من المستشار الألماني والرئيس الفرنسي في الأليزيه في باريس، بمناسبة مرور ستين عاماً على توقيع اتفاقية الصداقة بين ألمانيا وفرنسا لإظهار تماسك قوتهما الأوروبية…

الاتفاق الذي نص يومها على إنهاء العداء المتوارث بين ألمانيا وفرنسا وبدء مرحلة بناء أوروبا الجديدة، وهو ما كان قد تعزز بالتجديد عليه بتاريخ ٢٢/١/٢٠١٩ بين الرئيس ماكرون والمستشارة ميركل، وصودق عليه من قبل برلماني البلدين آنذاك.
وقد علقت المستشارة ميركل يومها على ذلك التوقيع بالقول: «نريد إعطاء الوحده الأوروبية دفعاً جديداً .»
وقد سُمّي يومها باتفاق آخن نسبة الى المدينة الألمانية الواقعة على الحدود الهولندية التي وُقّع فيها.

بينما ركز الاجتماع الذي عقد يوم أول أمس، بين ماكرون وشولتس، على ضرورة تقوية أوروبا أيضاً:
«إنّ أوروبا ذات السياده القوية تؤمّن السلام والازدهار والحرية لسكان أوروبا» (هذا ما قالوه) .
ومن أجل أوروبا القوية غداً، يجب علينا اليوم أن نقوّي جيوشنا ونستثمر المزيد في صناعاتنا العسكرية.
اذ انّ هذا (تقوية الصناعة العسكرية والجيوش) يجعل أوروبا شريكاً أكثر (أقوى) للولايات المتحدة .»

لم يصدر هذا الكلام في بيان رسمي وإنما على شكل مقتطفات خصّ بها الرئيسان، صحيفة «فرانكفورتر الغماينه تسايتونغ» ونشرتها على موقعها الإلكتروني.

أوروبا هذه، الحالمة بالقوة، فقدت قبل أيام، حتى موقفها الوسيط مع دول صاعدة يفترض أنها ليست عدوة لها، لا بل قد تكون وسيلة لها لتقوية استقلالها بوجه واشنطن، لكنها سقطت مرة أخرى في الامتحان من خلال اتخاذها لمواقف متطرفة لا لزوم لها تجاه طهران كرمى عيون واشنطن، وثكنتها العسكرية المقامة على اليابسة الفلسطينية المسمّاة «إسرائيل».

فكان السقوط المدوّي بقرار البرلمان الأوروبي بتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة ارهابية!

مصادر وثيقة الصلة بمطبخ صناعة القرار الأوروبي تؤكد، بأنّ القرار وانْ كان غير فعّال أصلاً ولن يلزم دول الاتحاد وهو لا يعدو عن كونه دعاية معادية لإيران، تماهياً مع سياسات واشنطن، المتعلقة بالحرب النفسية ضدّ طهران .

إلا أنه يشكل في الواقع، سقوطاً مدوياً للهيبة الأوروبية، والقوامة على قرارها المستقلّ في المعادلة الدولية، وهو ما تسعى إليه واشنطن بشدة، في كلّ الملفات المشتركة بين الطرفين، لا سيما بعد قرارها الأحمق في إعلان الحرب ضدّ روسيا.

بالفعل القرار البرلماني الأوروبي لا أفق له بالطبع على أرض الواقع… سوى كونه قرار ترضية للسيد الأميركي كما تؤكد المصادر المطلعة، مقابل امتناع الأوروبيين عن تزويد زيلينسكي بدبابات ليوبارد الألمانية ودبابات لوكلير الفرنسية …

ومن المعلوم انّ البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ في الواقع ليس سوى واجهة فرنسية ألمانية، تعبّر عن رغبة مشتركة مكبوتة لدى باريس وبرلين، بأن تظهرا عالمياً بأنهما لاعبان مستقلان دولياً، وهي ما بدأت تترنح أمام الضربات الأميركية.

الخارجية الإيرانية في هذه الأثناء هدّدت بالانسحاب من معاهدة الحدّ من انتشار الأسلحة النووية إذا لم يصحّح الاتحاد الأوروبي موقفه.
فيما هدّد مجلس الشورى الإسلامي باستصدار قرار يعتبر الجيوش الأوروبية «منظمات إرهابية» ـ كما جاء على لسان رئيس مجلس الشورى الإسلامي، محمد باقر قاليباف.

والتصريحات الإيرانية هذه، حسب المصادر المطلعة، تصريحات فعّالة وقوية وواضحة جداً. فيما المصالح الأوروبية في منطقة غرب آسيا كبيرة ومتشعّبة ومن الصعب التضحية بها.

المصالح الاقتصادية وقبل كلّ شيء تمركز قوات مسلحة / وأفراد عسكريين / لكلّ الدول الأوروبية في الكثير من دول الإقليم، هذه القوات ستكون هدفاً لجميع الجهات الحليفة لإيران في المنطقة.

وهذا أمر لا تستطيع الدول الأوروبية تحمّله ولا مواجهته عسكرياً.

صحيح أنّ قرار ستراسبورغ، غير ملزم للدول الأعضاء البتة لكنه لو حصل فهو بمثابة إعلان حرب، سيطيح بما تبقى من مكانة وقوة أوروبا على يد الإيرانيين.

تقدير الموقف لدى المصادر يقول بأنّ دول الاتحاد لن تذهب الى تفعيل قرار برلمان ستراسبورغ، وإنها ستحاول التملص مما صدر في مقر البرلمان.
وهو البرلمان المعروف بأنه واقع تحت تأثير القوى الماسونيّة والصهيونية العالمية، لا سيما أنّ رئيسته المالطية متورّطة في فضائح قد تؤدّي الى محاكمتها وطردها من وظيفتها، ما قد يكون ساهم في اندفاعتها لصالح السيد الأميركي الصهيوني.

ختاماً يمكن القول بانّ أوروبا سقطت عملياً وأصبحت هشة كثيراً وأنها ستظلّ أسيرة تململ غير مجدٍ ما دامت عاجزة عن اتخاذ موقف مستقّل عن واشنطن، كما أنها ستتراجع أيضاً عن عنترياتها، تجاه إيران، ما يجعلها أشبه ما تكون بأعجاز نخل خاوية.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Iran Won’t Rule Out Withdrawal from NPT in Retaliatory Gesture: FM

January, 22, 2023 – 13:06 

TEHRAN (Tasnim) – The foreign minister of Iran did not rule out the possibility of suspension of Tehran’s membership in the Non-Proliferation Treaty or a decision to expel the IAEA inspectors in response to the European Parliament’s push to blacklist the IRGC.

Speaking to ICANA on Sunday, Hossein Amirabdollahian lashed out at the European Parliament for its “emotional” decision to force the European Union to designate the Islamic Revolution Guards Corps (IRGC) as a “terrorist organization”.

Asked about Iran’s possible retaliatory decision to withdraw from the NPT or banish the International Atomic Energy Agency’s inspectors, he said, “A few of European political leaders have no experience in the diplomacy field and have only taken the helm at the diplomatic body today, including the foreign minister of Germany. If they do not take the path to rationality and fail to rectify their stances, any possibility could be considered.”

The foreign minister also described the Iranian Parliament’s bill that would designate the European military forces as terrorist organizations as a retaliatory action, saying the decision will entail “far-reaching changes and significant impacts on the military formation of the military forces in the region.”

In remarks at a parliamentary meeting on Sunday, Speaker of the Iranian Parliament Mohammad Baqer Qalibaf warned of swift retaliatory action against the European Parliament’s plan to blacklist the IRGC, saying Iran is going to designate the armies of the European states in the region as terrorist organizations.

The commander of the Islamic Revolution Guards Corps has warned the Europeans that they will have to suffer the consequences of repeating their past mistakes.

Related news

Placing IRGC on ‘terrorist list’ requires judicial decision: Borrell

January 23, 2023

Source: Agencies

By Al Mayadeen English 

European Union foreign policy chief Josep Borrell says a court in an EU member country has to declare a specific legal censure before placing Iran’s Islamic Revolution Guard Corps on the “terrorist list”.

European Union foreign policy chief Josep Borrell (Archive)

European Union foreign policy chief Josep Borrell stated that placing Iran’s Islamic Revolution Guard Corps on the “terrorist list” requires a judicial decision in one of the EU member states.

“It is something that cannot be decided without a court, a court decision first. You cannot say I consider you a terrorist because I don’t like you,” Josep Borrell told journalists prior to a meeting of foreign ministers in Brussels.

He went on to say that before the EU could intervene, a court in an EU member country had to declare a specific legal censure.

This comes as Iranian Foreign Minister Hossein Amir-Abdollahian told EU’s Foreign Policy chief Josep Borrell last Thursday that IRGC is a sovereign, state apparatus and plays an important role in securing Iranian national security, regional security, and fighting terrorism.

Elsewhere in his remarks, Amir-Abdollahian tersely stated that the EU Parliament’s measure against this Iranian security institution is akin to Europe shooting itself in the foot.

On his account, Borrell told Amir-Abdollahian that “although the EU Parliament is an independent institution, the draft resolution lacks executive strength and only reflects only European fears.”

This is happening days after members of the European Parliament demanded that the EU classify Iran’s IRGC as a “terrorist” organization.

Last Wednesday, the European Parliament held a session and voted on this proposal noting that the results are non-binding.

The vote was approved with 598 members voting in favor, 9 against, and 31 abstentions.

At the time. Iranian Interior Minister Ahmad Vahidi stated that the EU’s decision to include the Iranian IRGC on its “terrorist list” demonstrates the Europeans’ desperation and ignorance, emphasizing that the designation will not hinder the IRGC’s anti-terror campaign.

Related Stories

ماذا بعد الحرب في أوكرانيا…؟

 السبت 21 كانون الثاني 2023

زياد حافظ

في هذه المحاولة الاستشرافية في مطلع 2023 قراءة وتساؤلات لمرحلة ما بعد الحرب في أوكرانيا. ننطلق في هذه القراءة من فرضية نناقشها في ما بعد أنّ روسيا ستحسم المعركة العسكرية في أوكرانيا ما قبل نهاية ربيع 2023. لكن هذا لا يعني انّ الصراع مع الحلف الأطلسي بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص قد ينتهي. فالسؤال يصبح كيف سيتعامل الحلف الأطلسي وخاصة الولايات المتحدة مع الحقائق الميدانية التي تكون قد تحقّقت في الميدان؟

هناك عدة حالات ممكنة ولكن باحتمالات متباينة مبنية على قراءة في ذهنية القيادات الغربية والإمكانيات المتوفرة ضمن ميزان قوّة مختلّ لصالح روسيا بشكل عام وخاصة لصالح المحور العالمي الرافض للهيمنة الأميركية و/ أو الأطلسية. وما يُعقّد المشهد هو اعتبار الطرفين المتخاصمين أيّ روسيا والحلف الأطلسي أنّ الحرب في أوكرانيا حرب وجودية وبالتالي لا يمكن لأيّ طرف أن يتصوّر مخرجاً إلاّ النصر القاطع. وبما أنّ فرضية هذه القراءة تتبنّى حتمية النصر الروسي ما يبقى علينا هو تصوّر ما يمكن أن يقدِم عليه الأطلسي. وعندما نتكلّم عن الأطلسي نقصد بالدرجة الأولى الولايات المتحدة، ثم الاتحاد الأوروبي كمؤسسة، ثم الدول الأوروبية التي تماهت مع سياسات الولايات المتحدة وأخيراً بيروقراطية الحلف الأطلسي كمؤسسة قائمة بحدّ ذاتها. غير أنّ الحلقة الأساسية هي الولايات المتحدة لأنّ ما يمكن أن تقدم عليه سينجرّ بشكل أو بآخر على مؤسسة الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

أما الحلقة الأضعف فهي الدول الأوروبية التي ستتعرّض إلى اضطرابات اجتماعية وسياسية بسبب التراجع الاقتصادي الناتج عن سياسة العقوبات المفروضة على روسيا وخاصة في قطاع الطاقة التي كانت تستوردها بشكل رخيص من روسيا دون أن تجد البديل الاقتصادي الذي يحرّرها من الاتكال على روسيا. والنتائج البنيوية على الاقتصاد الأوروبي هي تفكيك البنية الصناعية التي كانت ركيزة الطبقة الوسطى والاستقرار الاجتماعي. ليس هناك من آفاق إيجابية للاقتصاد الأوروبي في ظلّ ذلك التحوّل البنيوي خاصة مع صعود دول الجنوب الإجمالي وفي مقدّمته الصين والهند والبرازيل الذين سيتقاسمون الناتج الصناعي العالمي. دول أوروبا قد تكون دول متاحف التاريخ وللسياحة والترفيه وليس أكثر. فتصبح دولاً لا وزن لها في إدارة شؤون العالم. وهذا الهبوط لن يكون سهلاً بل ترافقه توترات اجتماعية وانتفاضات سياسية تعيد النظر في البنى السياسة والاقتصادية والاجتماعية لهذه الدول. وما سيساهم في ذلك الانحدار الكارثي هو الرداءة غير المسبوقة للقيادات السياسية سواء كانت في الحكم أو في المعارضة. المشهد البريطاني يتلاقى مع المشهد الألماني والمشهد الفرنسي، تلك الدول التي كانت تتصدّر المشهد الأوروبي. فأما دول الأطراف في أوروبا فقد تغرق أيضاً في حروب عرقية ودينية دون أن تكون لها ركيزة تستند إليها. فعلى سبيل المثال وليس الحصر اسبانيا تواجه حركة انفصالية في منطقة كتالونيا، وإيرلندا الشمالية قد تنفصل عن المملكة المتحدة لتلتحق بالجمهورية الإيرلندية، واسكتلندا قد تستقلّ عن المملكة المتحدة، وكورسيكا عن فرنسا، وبلجيكا تنقسم إلى قسم فرنسي وقسم فلمنكي. وما تبقّى من أوكرانيا خارج القبضة الروسية قد يذهب قسم منه إلى بولندا، والقسم الآخر إلى رومانيا ومولدوفيا. خارطة أوروبا مُعرّضة لتغيير جذري أسوة بما نتج في الحروب الأوروبية في القرون الماضية. كما هناك كلام عن انشطار إيطاليا بين جنوب فقير وشمال ثري. أما النعرات الطائفية في منطقة البلقان فمن السهل إشعالها مجدّداً مع سقوط الحكومات المركزية في حقبة الضيق الاقتصادي.
تصدّعات أوروبا

أما الاتحاد الأوروبي كمؤسسة فيشهد تصدّعات داخلية عززتها الإجراءات العبثية بحق روسيا وارتداداتها على الاقتصادات الأوروبية. فالزمرة الحاكمة في مؤسسة الاتحاد الأوروبي ملتزمة عقائدياً بمقرّرات دافوس لإعادة التعيين للاقتصادات القائمة نحو اقتصادات أكثر «لطفاً بالبيئة» على حدّ زعمهم. وهذا التوجه إلى مصادر طاقة نظيفة ومتجدّدة بشكل قسري وسريع سيؤدّي حتماً إلى تفكيك البنية الصناعية القائمة ما يوقع دول الاتحاد في حالة فقر وتراجع حضاري شبيه بالقرون الوسطى. فالطاقة هي مصدر الحضارة والعبث فيها له ارتدادات خطيرة على سكّان هذه الدول. لكن عدداً من حكومات دول الاتحاد يتململ من طغيان الزمرة المسيطرة على الاتحاد خاصة أنها لا تخضع لمساءلة ومحاسبة. وحكومة فيكتور اروبان المجرية تقود حملة التمرّد ضدّ الاتحاد قد تتبعها حكومة صربيا. من جهة أخرى أبدت بعض الدول الأوروبية كألمانيا وفرنسا امتعاضها من استغلال الولايات المتحدة للشحّ في قطاع الطاقة لفرض أسعار اضعاف ما كانت تدفعه لروسيا. ونعتت هذه الدول الولايات المتحدة بالتصرّف «غير الصديق» مع الحليف!

أما الدول الأوروبية فالتصدّعات التي أحدثتها الحرب الأوكرانية تتفاقم خاصة أنّ النموذج الاقتصادي النيوليبرالي المسيطر بعد سقوط الاتحاد السوفياتي وصل إلى طريق مسدود. كما أنّ النظام النيوليبرالي حوّل السلطة الفعلية للشركات الكبرى وخاصة بيوت المال التي لا تكترث لحال المواطنين. وهذه القوى المسيطرة على القرار السياسي والاقتصادي والثقافي في تلك الدول تستولد نخباً وقيادات من المستوى الرديء على صعيد العلم، والفهم، والأخلاق. وبالتالي ليس في الأفق المنظور إمكانية بروز قيادات أوروبية تضع مصلحة دولها فوق أيّ اعتبار وخاصة تلك الاعتبارات التي تريد إعادة الهندسة الاجتماعية وفقاً لمقرّرات منتدى دافوس. لذلك لا يمكن أن نتوقع خلال السنة الجديدة أيّ تغيير جذري في المشهد الأوروبي إلاّ ربما المزيد من التوترات والفوضى الأمنية والاقتصادية والاجتماعية ما يجعل أوروبا تفقد دوراً كانت تقوم به على الصعيد العالمي. فكيف يمكن وصف سلوك القيادات الأوروبية التي حوّلت أوروبا من ثاني كتلة اقتصادية في العالم، وربما في بعض الأحيان الأولى، إلى مجموعة دول مترهّلة. هذا انتحار جماعي أقدمت عليه قيادات حمقاء بكلّ معنى الكلمة.

تبقى الولايات المتحدة العنصر الأساسي في الحلف الأطلسي. والمشهد الأميركي معقّد حيث الخطاب السياسي السائد لدى المؤسسة الحاكمة وخاصة عند المحافظين الجدد الذين قبضوا على القرار السياسة الخارجية لا يسمح بأيّ تراجع أمام روسيا. لقد أصبحت الطبقة الحاكمة والمحافظون الجدد أسرى الخطاب السياسي حيث الانتصار على روسيا بات شرط ضرورة للبقاء. فلا يتصوّر المحافظون الجدد عالماً وروسيا موجودة على الأقلّ بشكلها الحالي. فلا بدّ من قلب النظام القائم في روسيا والإتيان بنخب سياسية تساهم في تقسيم روسيا إلى عدّة ولايات أو دول ضعيفة تحول دون إمكانية نهوض لدولة لها وزن على الصعيد الدولي. والمحافظون الجدد يحرصون على إجهاض أيّ محاولة للتفاهم مع روسيا تفادياً لحرب قد تخسرها حتماً الولايات المتحدة مهما كانت الكلفة عالية على روسيا. فعلى سبيل المثال وليس الحصر تسبّب المحافظون الجدود تسريب خبر لقاء بين مدير وكالة المخابرات المركزية وليم بيرنز ونظيره الروسي في أنقرة لإجهاض أيّ محاولة لمنع التصعيد في أوكرانيا الذي إذا ما استمرّ سيضع الجيش الروسي في مواجهة مباشرة مع الجيش الأميركي. وهذا الأمر لا يريده الطرفان سواء كان الرئيس الروسي بوتين أو الأميركي بايدن. لكن المحافظين الجدد لهم أجندة مختلفة ولا يكترثون لنتائج حتمية عن مواجهة عسكرية مباشرة بين الدولتين.

أجندة المحافظين الجدد!

السؤال المطروح هو هل يستطيع المحافظون الجدد تجاوز التحفّظات داخل الإدارة الأميركية التي لا تريد المواجهة المباشرة مع روسيا؟ ليس من السهل الإجابة خاصة أنّ المرحلة السابقة شهدت نصر المحافظين الجدد في توريط الولايات المتحدة في الصراع الذي كان بالإمكان تجنّبه مع روسيا. فهم من رفضوا التعامل مع العروض الروسية لحلّ الأزمة في أوكرانيا، وهم بالأساس من قام بالانقلاب على الحكومة المنتخبة شرعيا في أوكرانيا في 2014 وفي مقدمتهم فيكتوريا نيولند زوجة روبرت كاغان كبير المنظرين للمحافظين الجدد. وهم من استعمل اتفاقات منسك في 2015 للمراوغة لتمكين القوّات الأوكرانية لمواجهة روسيا. وهم من أجهضوا الاتفاق الذي تمّ الوصول إليه في أنقرة بين روسيا وحكومة زيلينسكي في نيسان/ ابريل 2022 بعد 3 أشهر من بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا. وهم من يدفعون إلى تفريغ ترسانات الدول التي كانت في كنف حلف وارسو وإرسال السلاح والذخائر لأوكرانيا. وهم من يدفعون البنتاغون لتفريع ترسانة الولايات المتحدة من الأسلحة المتطوّرة وإرسالها إلى أوكرانيا. النتيجة لكلّ ذلك هو تدمير كلّ السلاح المتوفر لأوكرانيا وقتل الجنود ودون تحقيق أيّ تقدّم على الأرض. فسجل المحافظين الجدد هو تراكم هائل من الفشل ولكن لا يوجد من يُسائل ويحاسب. ولذلك ستستمرّ إدارة بايدن في ارتكاب الحماقات تلو الحماقات دون تحقيق أي نتيجة لصالح الولايات المتحدة حتى يصبح تحطّم أوكرانيا أمراً واقعا لا يمكن الهروب منه.

المحافظون الجدد لهم أجندة من بند واحد وهي فرض هيمنة الولايات المتحدة على العالم وإنْ أدّى ذلك إلى تدمير الحلفاء وتهديد العالم بحرب نووية لن ينج منها أحد. فهم لا يكترثون لآثار سياساتهم طالما كانوا متمسكين بمفاصل صنع القرار في الولايات المتحدة سواء في الإدارة أو مراكز الأبحاث أو الجامعات أو الإعلام المرئي والمكتوب. وشبكة علاقات المحافظين الجدد لا تقتصر على الولايات المتحدة بل امتدّت إلى دوائر القرار في مكوّنات الحلف الأطلسي وإنْ كانت سياساتهم تدمّر تلك المكوّنات.

استطاع المحافظون الجدد أن يفرضوا سردية بين النخب الحاكمة في الولايات المتحدة والدول الأوروبية المتحالفة معها مفادها أنّ الصراع مع روسيا هو صراع بقاء بينما في الحقيقة هو صراع لتدمير روسيا والاستيلاء على ثرواتها الهائلة من المواد الخام، والطاقة، والمعادن الثمينة والنادرة. كما أنّ حجم روسيا الجغرافي يهدّد مصالح الولايات المتحدة فلا بدّ من تفكيك الدولة الاتحادية. وتعمّ مراكز الأبحاث في الولايات المتحدة عن خرائط محتملة لروسيا المفككة. وبالنسبة للولايات المتحدة فإنّ الهدف الحقيقي هو الحفاظ على هيمنتها وخاصة هيمنة الدولار الذي يواجه تحدّيات من اقتصادات ترفض تلك الهيمنة. والطابع الوجودي لهذا الصراع مبني على ثقافة الفكر الرأس المالي أن التوسّع هو الوسيلة الوحيدة للبقاء. وتاريخ الولايات المتحدة مبني على التوسّع الجغرافي، في البداية تجاه الغرب حتى الوصول إلى المحيط الهادي ومن ثمّ القفز إلى الجزر في ذلك المحيط وصولاً إلى الفليبين والشاطئ الشرقي للصين.

أما جنوباً، فكانت نظرية مونرو التي منعت الدول المستعمرة في القرن التاسع عشر من التواجد في أميركا اللاتينية وجعلها الحديقة الخلفية للولايات المتحدة. وتحفظ في أدراج الإدارات المتتالية خطط احتلال كندا إذا ما اقتضى الأمر! والآن تعمل الولايات المتحدة على التوسع في القطب الشمالي حيث توجد ثروات نفطية وغازية وشرقاً نحو القارة الآسيوية. وبالتالي لا بدّ من وضع اليد على روسيا.

المشروع الأميركي لوضع اليد على روسيا كان مكتوماً بعد سقوط حائط برلين. لكن سرعان ما تبدّدت الوعود المقطوعة للقيادات الروسية بعدم التوسّع شرقاً للحلف الأطلسي. وحجر الزاوية في مواجهة روسيا هو أوكرانيا وفقاً لنظرية زبغنيو بريجنسكي الذي اعتبر أوكرانيا ضرورة أساسية للقضاء على روسيا. المهمّ هنا أنّ التوسع الشرقي للحلف الأطلسي تجاه روسيا يشكّل خطراً وجودياً على روسيا لا يمكنها تجاهله خاصة إذا ما تمّ نشر الصواريخ البالستية النووية فيها كما يدعو إليه قادة النظام الانقلابي في أوكرانيا. حاولت القيادة الروسية إقناع الإدارات المتتالية بعدم التوسع شرقاً لكن العنجهية الأميركية لم تكترث للهواجس الروسية. لسنا هنا في إطار سرد تطوّر العلاقات الروسية الأطلسية/ الأميركية بل لنؤكّد أنّ صوغ الخطاب السياسي يدعو إلى المواجهة لدرء خطر وجودي يعني الوصول إلى الحرب لحلّ المشكلة. الحرب هنا لن تقتصر على الحرب بالوكالة كما هو الحال الآن في أوكرانيا أو ربما عبر بولندا في ما بعد بل في المواجهة المباشرة العسكرية مع روسيا.

ما يؤكّد عمق الأزمة بين النخب الأميركية مقال صدر يوم السبت في 7 كانون الثاني/ يناير 2023 في صحيفة «واشنطن بوست» والموقع من كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية السابقة في ولاية بوش الابن وروبرت غيتس وزير الدفاع السابق في كلّ من ولايات بوش الابن وباراك أوباما. في المقال اعتراف واضح أنّ الوقت هو لصالح روسيا ولا بدّ من زيادة الجهود الأميركية (أيّ زيادة التمويل والإمداد لأنها مربحة للمجمّع العسكري الصناعي) وذلك لمنع النصر الروسي. فهذا الأمر سيكون له تداعيات كارثية بالنسبة للولايات المتحدة (خاصة للمجمّع العسكري الصناعي) وأنّ إمكانية تغيير تلك النتائج ستكون صعبة للغاية إنْ لم تكن مستحيلة. والهيمنة الأميركية على العالم أصبحت مطلباً «وجودياً» بالنسبة لتلك النخب التي لا تكترث لنتائج تلك الطموحات والتي لا تأخذ بعين الاعتبار التحوّلات التي حصلت في موازين القوّة. فمقال رايس وغيتس دعوة صريحة لاستمرار الحرب مهما كانت النتائج.

فما هي إمكانيات مواجهة مباشرة بين الحلف الأطلسي وروسيا، وبالأخصّ بين الولايات المتحدة وروسيا؟ حقيقة، إنّ المواجهة في أوكرانيا لها طابعان: الأول مع الحكومة الأوكرانية والثاني الذي تمّ إعلانه منذ بضعة أيام على لسان وزير الدفاع الاوكراني أنّ المواجهة هي بين روسيا والحلف الأطلسي. هدف العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا هو تدمير الجيش الأوكراني وخلع النازيين من الحكم في أوكرانيا ومنع الحكومة من الالتحاق بالأطلسي. التطوّرات الميدانية أبرزت تدفق السلاح والذخيرة من مجمل دول الحلف الأطلسي دون أن يغيّر في ميزان القوّة في المعركة الذي كان ولا يزال لصالح روسيا. واليوم تعلن هذه الدول عن نفاذ سلاحها وذخيرتها لتزويد القوّات الأوكرانية بما كانت تملك من بقايا سلاح حلف وارسو. أما السلاح الغربي الذي يسيطر على معظم دول أوروبا الغربية فإنّ معرفة القوّات الأوكرانية بذلك السلاح ما زالت محدودة وتحتاج لوقت طويل للتتأقلم معها.

لكن هل تستطيع الولايات المتحدة الاستمرار بسياسة حرب رغم ضعف الجهوزية. ولا نقصد هنا الجهوزية العسكرية فحسب بل الجهوزية الاقتصادية. يشير الستير كروك وهو دبلوماسي سابق ومن أهمّ العقول السياسية المحلّلة للمشهد السياسي في آخر مقال له بتاريخ 13 كانون الثاني/ يناير 2023 على موقع «ستراتيجك كلتشار فوندشن» إلى أنّ الغرب يتجه تدريجياً لتحويل اقتصاداته لاقتصادات حرب وخاصة في ما يتعلّق بسلسلة التوريد في الإنتاج الصناعي. لكن في رأينا هذه عملية طويلة المدى خاصة بعد تفكيك البنية التحتية الصناعية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وبالتالي القدرة على تحويل الطاقة الصناعية إلى طاقة إنتاجية حربية كما حصل في الحرب العالمية الثانية أمر مشكوك به في المدى المنظور. فاستبدال سلسلة التوريد التي اعتمدت خلال العقود الأربعة الماضية لتوطين مفاصل عديدة من القطاعات الصناعية في عالم الجنوب الإجمالي لا يمكن إنجازه بفترة قصيرة. فروسيا، ومعها الصين وسائر دول الجنوب الإجمالي لن يتركوا المجال لذلك التحويل.

لذلك نعتقد أنّ المعركة العسكرية الاستراتيجية بين روسيا وأوكرانيا قد حسمت في رأينا لصالح روسيا وأنّ ما تبقّى هو ترجمة الحسم الاستراتيجي إلى معالم مادية سواء في التقدّم الجغرافي أو في التغيير النظام السياسي في أوكرانيا وإنْ اقتضى الأمر دخول كييف لفرض نظام جديد. وقد يحصل ذلك خلال سنة 2023.

المواجهة مع الأطلسي طويلة

أما المواجهة مع الأطلسي فقد تطول خاصة أنّ الغرب يراهن على إطالة الحرب دون تدخّل مباشر للولايات المتحدة وسائر دول الحلف الأطلسي. ويعتمد المحافظون الجدد على سيطرتهم على الإعلام والسردية التي تقول بأنّ أوكرانيا «تنتصر» والقضية مسألة إمدادات فقط لا غير. لكن بدأت النخب الحاكمة تواجه معضلة تفسير انهيار خطوط الدفاع الأوكرانية وخاصة في منطقة سوليدار وباخوت. فهل ستتخذ الخطوة التالية بدخول جيوش الأطلسي بشكل مباشر في أوكرانيا؟

المزاج السياسي المعادي لروسيا في دول أوروبا غير مؤيّد للدخول في حرب مع روسيا. استطلاعات الرأي العام واضحة بهذا الشأن. فالمواطن الأوروبي بغضّ النظر عن رأيه في روسيا وحكّامها لا يريد ولا يتحمّل ثمن المواجهة. ولقد بدأت تظهر معالم «التعب» من أوكرانيا. ولكن المنحى الذي نشهده هو عدم اكتراث الحكومات الغربية للرأي العام الداخلي كما جاء على لسان وزيرة الخارجية الألمانية أنّ المانيا مستمرّة بدعم الجهود الحربية في أوكرانيا وأنها لا تكترث لآراء المواطنين وهذا بكلّ وضوح. لكن العديد من المؤشرات تفيد بأنّ الدول الأوروبية غير جاهزة وغير راغبة للدخول في حرب. أما الولايات المتحدة فهناك من يدفع إلى الدخول المباشر إلى أوكرانيا وإنْ كان الوجود العسكري الأميركي كـ «خبراء» و «مدرّبين» و «مستشارين» أصبح من المسلّمات. والمحافظون الجدد يدفعون إلى المواجهة المباشرة بعد استنفاذ الوكلاء علماً أنّ الجهوزية العسكرية الأميركية غير متوفّرة كما جاء على لسان رئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي في جلسة استجوابه في لجنة الدفاع في الكونغرس عند استلام مهامه. قال آنذاك في 2018 إنّ الجهوزية الأميركية لا تتجاوز 40 بالمائة وإنّ هدفه هو إيصال الجهوزية الأميركية إلى 60 بالمائة بحلول 2024.

وتأكيداً على ذلك يصدر معهد «أميركان هريتاج فونداشن» تقريراً سنوياً عن الجهوزية العسكرية الأميركية. وعلى مدى السنوات الخمس الماضية لم يتجاوز تقييم تلك الجهوزية مرحلة «الهامشية» أيّ لا تستطيع الحسم في أيّ مواجهة. وإذا أضفنا المحاكاة النظرية للمواجهة العسكرية مع أيّ من روسيا أو الصين أو إيران فكانت النتائج دائماً لصالح خصوم الولايات المتحدة. صحيح أنّ الولايات المتحدة تنفق أكثر من أيّ دولة في العالم لكن هذا الانفاق لا يعني تفوّقاً في الجودة كما تظهر التقارير حول فعّالية ركائز السلاح الجوّي أو البرّي الأميركي. وإذا أدخلنا في المعادلة السلاح المتفوّق الروسي خاصة في الصواريخ الفائقة لسرعة الصوت وغياب وسائل دفاع مضادة له فإنّ التفوّق التكتيكي والاستراتيجي للسلاح الروسي أصبح كاسراً.

وهناك خبراء عسكريون كـ اندري مرتيانوف يشكّكون بالقدرات البشرية لقيادة الأعمال العسكرية حيث خبرة القادة العسكريين الأميركيين في خوض حروب حقيقية ضدّ خصوم لديهم الحزم والعزم لا يُشجّع على إمكانية نصر عسكري. فتجربة الحرب الكورية والفيتنامية والعراقية والأفغانية تدلّ بوضوح إلى أنّ التفوّق الناري لا يعني بالضرورة النصر. لكن بعيداً عن هذه الاعتبارات ما نريد أن نقوله إنّ الولايات المتحدة غير جاهزة على الصعيد العسكري لخوض حرب طويلة مع دولة من طراز روسيا أو الصين على الأقلّ في المدى المنظور. لدى الولايات المتحدة قدرة نارية تدميرية هائلة تستطيع تدمير المعمورة آلاف المرّات ولكن ليس لديها كيف تترجمها في السياسة.

هناك عقول باردة خارج البنتاغون كدوغلاس مكغريغور او لاري جونسون أو فيليب جيرالدي أو راي مكغوفرن أو لاري ويلكرسون على سبيل المثال وليس الحصر تعي هذه الحقائق وتحاول ضبط إيقاع مسار السلطة السياسية. لكن المحافظين الجدد يتربّصون بها ويمنعون أن تصل تلك الآراء إلى مركز القرار. لذلك سيحتدم الصراع داخل الدولة العميقة بين من يؤيّد توجّهات المحافظين الجدد ومن يخشى من الوقوع في الهاوية. ولا نستبعد تكرار مشهد إنشاء لجنة بيكر ـ هاملتون جديدة التي كفّت يد المحافظين الجدد في إدارة بوش بعد الفشل في العراق. البديل عن كفّ يد المحافظين الجدد هو الحرب التي ستكون مدمّرة للولايات المتحدة وللعالم.

وهنا يكمن العامل الداخلي في الولايات المتحدة الذي قد يغيّر المعادلات بين الدولة العميقة والبيت الأبيض. مسلسل الفضائح التي تطال الرئيس الأميركي يتنامى ما يعني أنّ الدولة العميقة تريد التخلّص من إمكانية ترشّحه مجدّداً في 2024. فتعيين محقق خاص جمهوري الانتماء السياسي للكشف عن تفاصيل «الفضائح» يؤكّد أنّ المؤسسة الحاكمة بما فيها قيادة الحزب الديمقراطي تريد التخلّص من جوزيف بايدن والآتيان بـ كمالا هاريس في حال تنحّى بايدن عن منصبه، أو فتح الطريق لترشيح ميشال أوباما في 2024. في مطلق الأحوال فإنّ التطوّرات الداخلية قد تحوّل الأنظار عن الإخفاق في أوكرانيا ويتيح الفرصة لصوغ خطاب جديد يتجاهل الإخفاق في أوكرانيا. التغيير في السياسة التي تفرضه الوقائع يحتم تغيير في الأشخاص وهذا ما يمكن توقّعه في الأشهر المقبلة لمنع التدهور الذي الكارثي الذي يهدّد الجميع.

في الخلاصة نرى ما بعد الحرب في أوكرانيا الانتصار الكاسح لروسيا وتصدّع الاتحاد الأوروبي. كما سنرى تصاعد النقاش حول الدخول الأطلسي بشكل عام والولايات المتحدة بشكل خاص في حرب نووية محدودة بالنسبة للمحافظين الجدد. لكن في المقابل لا يستطيعون ضبط إيقاعها لأنّ روسيا لن تستجيب لرغبات المحافظين الجدد. فليس هناك من مواجهة نووية «محدودة»! لذلك لا نتوقع الوصول إلى تلك المرحلة بل ربما بداية تفكيك الحلف الأطلسي الذي فقد جدواه ومصداقيته. أما على صعيد الوضع الداخلي في الولايات المتحدة فتراكم الفشل في السياسة الخارجية سيظهر الحاجة للتغيير. من سيقود التغيير وكيف فهذا حديث ليوم آخر. الرهان هو على ما تبقّى من عقول باردة خاصة في أجواء التردّي لمستوى النخب السياسية في الغرب

*باحث وكاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي وعضو منتدى سيف القدس

Iran to designate EU armies terrorist if anti-IRGC resolution passes

January 22, 2023 

Source: Agencies

By Al Mayadeen English 

The Iranian Parliament Speaker says Iran will use its tools to counter decisions such as the European Parliament’s anti-IRGC decision.

Iranian Parliament Speaker Mohammad Baqer Qalibaf

    Iranian Parliament Speaker Mohammad Baqer Qalibaf underlined on Sunday that Iran will designate European armies as terrorists in response to the European Parliament’s decision to pass a resolution calling on the European Union to classify Iran’s Islamic Revolution Guard Corps (IRGC) as a “terrorist” organization.

    During an open parliament session, Qalibaf condemned the European Parliament’s decision and considered it showed that the pro-Zionist front has caused European countries to commit serious miscalculations.

    The Iranian Parliament Speaker stressed that his country will use its tools to counter such decisions, adding that European countries have taken the wrong way against Iran’s interests.

    Qalibaf noted that the IRGC and regional people have overthrown the US-backed ISIS terrorist group, highlighting that the Islamic Revolution Guard Corps is the most unique anti-terrorist organization in the world that eliminated ISIS’ global threat.

    Elsewhere, the Iranian official condemned the European countries’ sponsoring of media terrorism against Iran during the recent riots in the country.

    Any anti-IRGC moves are doomed to failure: Raisi

    Iranian President Ebrahim Raeisi said on Sunday that the IRGC plays a key role in combating the terrorists.

    Iran’s President made the remarks in the Iranian parliament in reaction to the recent move by the European Parliament to designate the IRGC as a “terrorist” entity.

    Any anti-IRGC moves are doomed to failure, he stressed, and no armed forces have combatted the terrorists like the IRGC did and still does, he further noted.

    Regional armies admit the reality, he said, noting that any measures against the IRGC, like the other miscalculations of Europe, are doomed to failure.

    The region would witness a different situation if the IRGC and martyr Soleimani were not on the scene, he underlined.

    European Parliament shot itself in the foot: Amir-Abdollahian

    On his part, Minister of Foreign Affairs of the Islamic Republic of Iran Hossein Amir-Abdollahian warned that Tehran will respond to the European Union Parliament’s blacklisting of the Islamic Revolution Guards Corps (IRGC).

    Referring to his presence in a closed session of the Iranian parliament (Majlis) on Sunday, FM Amirabdollahian said on Twitter that the European Parliament shot itself in the foot by proscribing the IRGC in a vote held earlier this week.

    “The Majlis plans to reciprocate by including army elements of the European countries in (Iran’s) terrorism list,” said the Minister in his tweet that was written in Farsi, adding that parliament members had appreciated efforts by the IRGC to protect Iran’s national security.

    Qalibaf’s remarks came one day after he issued a joint statement along with Iranian President Ebrahim Raisi and Judiciary Chief Gholamhossein Mohseni-Ejei, deeming the European Parliament’s anti-IRGC decision as a part of the bigger anti-Iran hybrid war.

    During their meeting at the Iranian presidential compound, Raisi, Qalibaf, and Mohseni-Ejei condemned the decision and underlined support for the IRGC.

    “The IRGC is a part of the military power and armed forces of the Islamic Republic of Iran, which has been the source of meritorious service with a brilliant record in the defense of the glorious land of Iran for more than 40 years,” the three said in their statement.

    On Friday, a member of the Iranian parliament’s presidium, Ahmad Naderi, also warned that the Iranian parliament will enforce legislative amendments that would recognize the armed forces of EU member states under the category of terrorist organizations if the EU proceeds to place the IRGC on its “terror list”.

    Related Stories

    Biden ‘sleepwalking into disaster’: Experts

    January 21, 2023 

    Source: Agencies

    By Al Mayadeen English 

    US President Joe Biden could go down in history for allowing his failed policies to trigger a world war, experts say.

    US President Joe Biden, January 19, 2022 (Getty Images)

    US President Joe Biden’s policies toward Russia, China, and Iran, among other countries, have the US on the verge of disaster as he begins the second half of his first term, experts told Sputnik.
     
    Biden reached the midpoint of his presidency earlier today, a period in which the White House has claimed economic successes while critics have slammed him for record-high inflation, the border crisis, and a foreign policy that has escalated tensions with both Russia and China.
     
    “I think he’s done better than some of us expected, but he’s still sleepwalking into disaster,” political commentator and US constitutional historian Dan Lazare told Sputnik
     
    Like all US presidents, Biden was the victim of forces beyond his control, Lazare cautioned. He said that Biden entered the White House promising to be a big-spending FDR [Franklin Delano Roosevelt] and thus succeeded in pushing through his $1.9-trillion American Rescue Plan less than two months after taking office. However, it backfired due to mounting inflationary pressures, which it undoubtedly helped aggravate.
     
    Lazare acknowledged that the “rapid and humiliating Taliban conquest of Afghanistan” in July 2021, during Biden’s first year in office, was a disaster that nearly everyone in Washington contributed to over the previous 40 years.
     
    “Instead of fiddling while Rome burned, he flipped burgers while Kabul collapsed. The result was the worst foreign-policy setback since Vietnam from an imperial point of view,” he said. 
     
    The Inflation Reduction Act, which was passed in November 2022, put new strains on the Atlantic Alliance, according to Lazare. “[The act] has left Europeans unnerved due to its outrageously protectionist industrial policies,” he added.

    Dangers of Ukraine

    The Biden administration announced on Thursday another $2.5 billion in military aid to Ukraine, bringing the total to around $27.5 billion since Biden took office. According to Lazare, the United States is on the verge of a world war.
     
    He stressed that Biden looks pretty good “shepherding one military aid package after another through Congress,” warning that the longer the conflict goes on the more apparent it becomes that NATO’s “aggressively expansionist policies are leading to another 1914.”
     
    Lazare predicted that Biden’s failure to pursue any serious means of resolving the conflict would exacerbate it, adding that “just as the Entente more or less maneuvered Austro-Hungary into going to war against crazy little Serbia, the Atlantic Alliance maneuvered Russia into going to war against Ukraine by engaging in actions that were increasingly provocative and confrontational,” he said. 
     
    Biden risks going down in history alongside disastrous UK leader Herbert Henry Asquith, who led his country into a disastrous world war with Germany in 1914, according to Lazare.

    Read next: Poll: Biden receives ‘failing grade’ in leadership and management

    “I think history will, thus, end up looking at Biden the same way it looks at Asquith, the UK prime minister who thought he could get away with playing with fire in the Balkans. Once again, short-sighted imperial ambitions are plunging the world into catastrophe,” he said. 
     
    Lazare believed that despite all this, the US media had covered Biden sympathetically so far in contrast to their unrelenting attacks on his predecessor. He added that Joe Biden may be a “B- president so far, but I’m sure his report card will be bristling with F’s before too long.”

    Feckless mediocrity 

    Retired Ambassador Chas Freeman, who served as the Democratic Clinton administration’s assistant secretary of defense for international security affairs, noted that the Foreign Policy had assembled 20 analysts who had nothing but praise for Biden’s diplomatic performance.
     
    Freeman told Sputnik that no oriental potentate employing praise singers could ask for more, but the Biden administration didn’t produce a ‘foreign policy for the middle class’, only one for what he described as feckless mediocrity.”
     
    He added that Biden has also recklessly sparked conflict and crises with major superpowers
     
    “Biden and his team have catalyzed and subsequently escalated a dangerous proxy war between the United States, Western Europe, and Russia in Ukraine [and] escalated tensions with China amidst rising concern about the possibility of a war over the status of Taiwan,” Freeman said. 
     
    He also abandoned diplomatic efforts to limit Iran’s nuclear weapons development, which has brought Russia, China, and Iran together, according to Freeman.
     
    Furthermore, Biden has increased protectionism and rejected the World Trade Organization’s “rules-based order,” causing friction with US allies in both Europe and Asia, he claims.
     
    According to Freeman, Biden’s erratic policies had also resulted in a visible reduction in US influence in the Middle East, including a rift with Saudi Arabia and a failure to counter the replacement of apartheid in “Israel” with renewed ethnic cleansing.

    Related Stories

      Global South: Gold-backed currencies to replace the US dollar

      The adoption of commodity-backed currencies by the Global South could upend the US dollar’s dominance and level the playing field in international trade.

      January 19 2023

      Photo Credit: The Cradle

      By Pepe Escobar

      Let’s start with three interconnected multipolar-driven facts.

      First: One of the key take aways from the World Economic Forum annual shindig in Davos, Switzerland is when Saudi Finance Minister Mohammed al-Jadaan, on a panel on “Saudi Arabia’s Transformation,” made it clear that Riyadh “will consider trading in currencies other than the US dollar.”

      So is the petroyuan finally at hand? Possibly, but Al-Jadaan wisely opted for careful hedging: “We enjoy a very strategic relationship with China and we enjoy that same strategic relationship with other nations including the US and we want to develop that with Europe and other countries.”

      Second: The Central Banks of Iran and Russia are studying the adoption of a “stable coin” for foreign trade settlements, replacing the US dollar, the ruble and the rial. The crypto crowd is already up in arms, mulling the pros and cons of a gold-backed central bank digital currency (CBDC) for trade that will be in fact impervious to the weaponized US dollar.

      A gold-backed digital currency

      The really attractive issue here is that this gold-backed digital currency would be particularly effective in the Special Economic Zone (SEZ) of Astrakhan, in the Caspian Sea.

      Astrakhan is the key Russian port participating in the International North South Transportation Corridor (INTSC), with Russia processing cargo travelling across Iran in merchant ships all the way to West Asia, Africa, the Indian Ocean and South Asia.

      The success of the INSTC – progressively tied to a gold-backed CBDC – will largely hinge on whether scores of Asian, West Asian and African nations refuse to apply US-dictated sanctions on both Russia and Iran.

      As it stands, exports are mostly energy and agricultural products; Iranian companies are the third largest importer of Russian grain. Next will be turbines, polymers, medical equipment, and car parts. Only the Russia-Iran section of the INSTC represents a $25 billion business.

      And then there’s the crucial energy angle of INSTC – whose main players are the Russia-Iran-India triad.

      India’s purchases of Russian crude have increased year-by-year by a whopping factor of 33. India is the world’s third largest importer of oil; in December, it received 1.2 million barrels from Russia, which for several months now is positioned ahead of Iraq and Saudi Arabia as Delhi’s top supplier.

      ‘A fairer payment system’

      Third: South Africa holds this year’s rotating BRICS presidency. And this year will mark the start of BRICS+ expansion, with candidates ranging from Algeria, Iran and Argentina to Turkey, Saudi Arabia and the UAE.

      South African Foreign Minister Naledi Pandor has just confirmed that the BRICS do want to find a way to bypass the US dollar and thus create “a fairer payment system not skewed toward wealthier countries.”

      For years now, Yaroslav Lissovolik, head of the analytical department of Russian Sberbank’s corporate and investment business has been a proponent of closer BRICS integration and the adoption of a BRICS reserve currency.

      Lissovolik reminds us that the first proposal “to create a new reserve currency based on a basket of currencies of BRICS countries was formulated by the Valdai Club back in 2018.”

      Are you ready for the R5?

      The original idea revolved around a currency basket similar to the Special Drawing Rights (SDR) model, composed of the national currencies of BRICS members – and then, further on down the road, other currencies of the expanded BRICS+ circle.

      Lissovolik explains that choosing BRICS national currencies made sense because “these were among the most liquid currencies across emerging markets. The name for the new reserve currency — R5 or R5+ — was based on the first letters of the BRICS currencies all of which begin with the letter R (real, ruble, rupee, renminbi, rand).”

      So BRICS already have a platform for their in-depth deliberations in 2023. As Lissovolik notes, “in the longer run, the R5 BRICS currency could start to perform the role of settlements/payments as well as the store of value/reserves for the central banks of emerging market economies.”

      It is virtually certain that the Chinese yuan will be prominent right from the start, taking advantage of its “already advanced reserve status.”

      Potential candidates that could become part of the R5+ currency basket include the Singapore dollar and the UAE’s dirham.

      Quite diplomatically, Lissovolik maintains that, “the R5 project can thus become one of the most important contributions of emerging markets to building a more secure international financial system.”

      The R5, or R5+ project does intersect with what is being designed at the Eurasia Economic Union (EAEU), led by the Macro-Economics Minister of the Eurasia Economic Commission, Sergey Glazyev.

      A new gold standard

      In Golden Ruble 3.0 , his most recent paper, Glazyev makes a direct reference to two by now notorious reports by Credit Suisse strategist Zoltan Pozsar, formerly of the IMF, US Department of Treasury, and New York Federal Reserve: War and Commodity Encumbrance (December 27) and War and Currency Statecraft (December 29).

      Pozsar is a staunch supporter of a Bretton Woods III – an idea that has been getting enormous traction among the Fed-skeptical crowd.

      What’s quite intriguing is that the American Pozsar now directly quotes Russia’s Glazyev, and vice-versa, implying a fascinating convergence of their ideas.

      Let’s start with Glazyev’s emphasis on the importance of gold. He notes the current accumulation of multibillion-dollar cash balances on the accounts of Russian exporters in “soft” currencies in the banks of Russia’s main foreign economic partners: EAEU nations, China, India, Iran, Turkey, and the UAE.

      He then proceeds to explain how gold can be a unique tool to fight western sanctions if prices of oil and gas, food and fertilizers, metals and solid minerals are recalculated:

      “Fixing the price of oil in gold at the level of 2 barrels per 1g will give a second increase in the price of gold in dollars, calculated Credit Suisse strategist Zoltan Pozsar. This would be an adequate response to the ‘price ceilings’ introduced by the west – a kind of ‘floor,’ a solid foundation. And India and China can take the place of global commodity traders instead of Glencore or Trafigura.”

      So here we see Glazyev and Pozsar converging. Quite a few major players in New York will be amazed.

      Glazyev then lays down the road toward Gold Ruble 3.0. The first gold standard was lobbied by the Rothschilds in the 19th century, which “gave them the opportunity to subordinate continental Europe to the British financial system through gold loans.” Golden Ruble 1.0, writes Glazyev, “provided the process of capitalist accumulation.”

      Golden Ruble 2.0, after Bretton Woods, “ensured a rapid economic recovery after the war.” But then the “reformer Khrushchev canceled the peg of the ruble to gold, carrying out monetary reform in 1961 with the actual devaluation of the ruble by 2.5 times, forming conditions for the subsequent transformation of the country [Russia] into a “raw material appendage of the Western financial system.”

      What Glazyev proposes now is for Russia to boost gold mining to as much as 3 percent of GDP: the basis for fast growth of the entire commodity sector (30 percent of Russian GDP). With the country becoming a world leader in gold production, it gets “a strong ruble, a strong budget and a strong economy.”

      All Global South eggs in one basket

      Meanwhile, at the heart of the EAEU discussions, Glazyev seems to be designing a new currency not only based on gold, but partly based on the oil and natural gas reserves of participating countries.

      Pozsar seems to consider this potentially inflationary: it could be if it results in some excesses, considering the new currency would be linked to such a large base.

      Off the record, New York banking sources admit the US dollar would be “wiped out, since it is a valueless fiat currency, should Sergey Glazyev link the new currency to gold. The reason is that the Bretton Woods system no longer has a gold base and has no intrinsic value, like the FTX crypto currency. Sergey’s plan also linking the currency to oil and natural gas seems to be a winner.”

      So in fact Glazyev may be creating the whole currency structure for what Pozsar called, half in jest, the “G7 of the East”: the current 5 BRICS plus the next 2 which will be the first new members of BRICS+.

      Both Glazyev and Pozsar know better than anyone that when Bretton Woods was created the US possessed most of Central Bank gold and controlled half the world’s GDP. This was the basis for the US to take over the whole global financial system.

      Now vast swathes of the non-western world are paying close attention to Glazyev and the drive towards a new non-US dollar currency, complete with a new gold standard which would in time totally replace the US dollar.

      Pozsar completely understood how Glazyev is pursuing a formula featuring a basket of currencies (as Lissovolik suggested). As much as he understood the groundbreaking drive towards the petroyuan. He describes the industrial ramifications thus:

      “Since as we have just said Russia, Iran, and Venezuela account for about 40 percent of the world’s proven oil reserves, and each of them are currently selling oil to China for renminbi at a steep discount, we find BASF’s decision to permanently downsize its operations at its main plant in Ludwigshafen and instead shift its chemical operations to China was motivated by the fact that China is securing energy at discounts, not markups like Europe.”

      The race to replace the dollar

      One key takeaway is that energy-intensive major industries are going to be moving to China. Beijing has become a big exporter of Russian liquified natural gas (LNG) to Europe, while India has become a big exporter of Russian oil and refined products such as diesel – also to Europe. Both China and India – BRICS members – buy below market price from fellow BRICS member Russia and resell to Europe with a hefty profit. Sanctions? What sanctions?

      Meanwhile, the race to constitute the new currency basket for a new monetary unit is on. This long-distance dialogue between Glazyev and Pozsar will become even more fascinating, as Glazyev will be trying to find a solution to what Pozsar has stated: tapping of natural resources for the creation of the new currency could be inflationary if money supply is increased too quickly.

      All that is happening as Ukraine – a huge chasm at a critical junction of the New Silk Road blocking off Europe from Russia/China – slowly but surely disappears into a black void. The Empire may have gobbled up Europe for now, but what really matters geoeconomically, is how the absolute majority of the Global South is deciding to commit to the Russia/China-led block.

      Economic dominance of BRICS+ may be no more than 7 years away – whatever toxicities may be concocted by that large, dysfunctional nuclear rogue state on the other side of the Atlantic. But first, let’s get that new currency going.

      The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

      واشنطن تحشد ضد التطبيع مع دمشق | أنقرة: مستعدون للانسحاب

      الخميس 19 كانون الثاني 2023

      علاء حلبي  

      سربت أنقرة تصريحات تفيد بموافقتها على الانسحاب من سوريا جزئياً أو كلّياً وفق جدول زمني محددّ (أ ف ب)

      على رغم العقبات الكثيرة التي تعترض طريق التطبيع السوري – التركي، تشير المعطيات المتوافرة كافة إلى أن أنقرة متمسّكة بهذا المسار، وهو ما أنبأ به مثلاً تسريبها حديثاً لأحد مسؤوليها عن استعدادها للانسحاب الكلّي أو الجزئي من الشمال السوري. ولعلّ ذلك التمسّك يفسّر جانباً من «الهَبّة» الأميركية، متعدّدة الأشكال والمستويات، لعرقلة عملية الانفتاح على دمشق، بدءاً من محاولة حشْد المعسكر الغربي بأكمله ضدّها، مروراً بالاشتغال على الربط الاقتصادي بين مناطق سيطرة «الإدارة الذاتية» وتلك الخاضعة لسلطة أنقرة، وليس انتهاءً بالعمل على تهشيم «الائتلاف» ومحاولة استنبات تشكيلات معارضة بديلة

      مقالات مرتبطة

      قُبيل زيارة وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، لواشنطن، ولقائه نظيره الأميركي، أنتوني بلينكن، عقد ممثّلو دول الاتحاد الأوروبي اجتماعاً في العاصمة البلجيكية بروكسل، بدعوة من المبعوثة الأوروبية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هيلين لوكال، لمناقشة الأوضاع في سوريا، ليخلص الاجتماع إلى تأكيد استمرار موقف الاتحاد الأوروبي القائم، والمتمثّل في رفْض أيّ خطوات تطبيعية مع دمشق، ورفْض رفْع العقوبات عن الأخيرة، كما ورفْض إعادة الإعمار، الأمر الذي يتماشى مع حملة التصعيد التي تقودها واشنطن في الملفّ السوري هذه الأيّام. كذلك، سارعت الولايات المتحدة، التي لمست رفضاً قاطعاً من أنقرة لخطّتها القديمة – الجديدة للربط بين مناطق «الإدارة الذاتية» التي تقودها «قوات سوريا الديموقراطية» الكردية (قسد) والشمال السوري الذي تسيطر عليه تركيا، كبديل للانعطافة التركية نحو دمشق، إلى الإعلان عن اجتماع تشاوري في جنيف لممثّلي الدول التي تماثلها في مواقفها من الأزمة السورية، في إشارة إلى التحالف السياسي الذي تقوده ضدّ روسيا، حيث تربط واشنطن بين ملفَّي سوريا وأوكرانيا، وتَعتبر أيّ تقدّم في الملفّ السوري نجاحاً لموسكو، وفق مصادر سورية معارضة، تحدّثت إلى «الأخبار».

      المصادر ذكرت أن جدول أعمال اللقاء لم يتبلور حتى الآن، غير أن المؤكد أنه سيستمرّ ليومَين: اليوم الأوّل (يُتوقّع أن يكون الإثنين القادم) يناقش فيه المجتمعون الخطوات الموحّدة التي يمكن اتّباعها لمنع أو تخفيف أيّ آثار للانعطافة التركية، وإعادة تقييم قانون العقوبات الأميركية على سوريا، ومدى إمكانية تنفيذ بنود منه ضدّ الدول التي انفتحت أو تسير نحو الانفتاح على دمشق، على أن يُعقد في اليوم التالي اجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

      استبَقت واشنطن زيارة أوغلو بجولة لمنسّق البيت الأبيض للشؤون الأمنية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا شملت الأردن والعراق


      واستبَقت واشنطن زيارة وزير الخارجية التركي بجولة قام بها منسّق البيت الأبيض للشؤون الأمنية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بريت ماكغورك، شملت الأردن والعراق، حيث ناقش المسؤول الأميركي ملفّات عدّة من بينها الموضوع السوري. وبحسب مصادر كردية تحدّثت إلى «الأخبار»، فإن ماكغروك ناقش مع أربيل سُبل التنشيط الاقتصادي لمناطق «الإدارة الذاتية»، والاستفادة من استثناءات قانون عقوبات «قيصر»، والتي تشمل مناطق «الذاتية» وأخرى تسيطر عليها تركيا في الشمال السوري باستثناء إدلب وعفرين. في المقابل، أشار أوغلو، قبل انطلاقه إلى واشنطن، إلى أن الملفّ السوري سيحتلّ حيّزاً رئيساً من مباحثاته هناك، مضيفاً أن ملفّ طائرات «F16» سيكون حاضراً أيضاً، علماً أن الولايات المتحدة استثمرت هذا الملفّ مرّات عدّة للضغط على تركيا، بعد إخراجها إيّاها من مشروع تطوير طائرات «F35» إثر شراء الأخيرة منظومة «S400» الدفاعية الروسية.

      وبالإضافة إلى الحراك السياسي والميداني (عبر إعادة نشْر القوّات الأميركية وتوسيع رقعة تمركزها، ومحاولة إحياء فصائل عربية تابعة لها في مناطق نفوذ «قسد»)، أعلنت الخارجية الأميركية ضخّ 15 مليون دولار لدعم ما سمّته «مكافحة التضليل، وتوسيع بثّ وسائل الإعلام المستقلّة، وتعزيز مبادئ حقوق الإنسان». ويتوافق ذلك مع التحرّكات الأميركية الأخيرة لخلق معارضة سورية بديلة لـ«الائتلاف» تنشط من نيويورك، تمهيداً لسحب البساط من تحت أنقرة، وإنهاء «الائتلاف» الذي يمثّل واجهة سياسية للمعارضة تتحكّم بها تركيا، علماً أن حملة كبيرة بدأت تَظهر بالفعل عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ضدّ هذا التشكيل. وفي المقابل، وفي تصريحات يبدو أنها تهدف إلى الضغط على واشنطن، سرّبت أنقرة إلى وسائل إعلام تركية تصريحات لمسؤول تركي كبير لم تُسمّه، أعلن خلالها موافقة بلاده على الانسحاب من سوريا جزئياً أو كلّياً وفق جدول زمني محدَّد، في ردّ مباشر على مطالب دمشق. كذلك ذكر المسؤول التركي أن بلاده متّفقة مع الجانب السوري على عدم وجود أيّ خطوط حمراء لا تمكن مناقشتها، الأمر الذي يعني إصراراً تركياً على الانفتاح على دمشق، خصوصاً بعد الزيارة التي أجراها وزير الخارجية الإيراني، حسين عبد اللهيان، لأنقرة قادماً من سوريا، وإعلانه دعم بلاده هذا الانفتاح، واستعدادها للانضمام إليه وتحويله إلى لقاءات رباعية تضمّ روسيا وإيران وتركيا وسوريا، وفق «مسار أستانا» الذي تحدّث عن إمكانية تعديله وتحديثه أيضاً. بدورها، أكدت موسكو مضيّها في تقريب وجهات النظر بين أنقرة ودمشق، حيث أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، استمرار العمل لإجراء لقاء على مستوى وزيرَي خارجية سوريا وتركيا، مرحّباً في الوقت ذاته بالمسار التركي للحلّ في سوريا.

      ميدانياً، تابعت «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة) هجماتها التصعيدية لتسخين جبهات القتال، عن طريق إرسال «إنغماسيين» إلى محاور «خفض التصعيد» في إدلب. وأفادت مصادر ميدانية بأن هجوماً جديداً شنّه عدد من «الجهاديين» على محور قرية معرة موخص في ريف إدلب الجنوبي، ردّ عليه الجيش السوري بقصف مكثّف على مواقع المسلحين، الأمر الذي أدّى إلى مقتل عدد منهم، عُرف منهم «أبو عبيدة النعماني» و«أبو جهاد الحلبي»، وهما من فصيل «أنصار التوحيد».

      مقالات ذات صلة

      ‘Fragmented world’ sleepwalks into World War III

      Wednesday, 18 January 2023 10:31 AM  [ Last Update: Saturday, 21 January 2023 4:22 PM ]

      By Pepe Escobar

      The self-appointed Davos “elites” are afraid. So afraid. At this week’s World Economic Forum meetings, mastermind Klaus Schwab – displaying his trademark Bond villain act – carped over and over again about a categorical imperative: we need “Cooperation in a Fragmented World.”

      While his diagnosis of “the most critical fragmentation” the world is now mired in is predictably somber, Herr Schwab maintains that “the spirit of Davos is positive” and in the end we may all live happily in a “green sustainable economy.”

      What Davos has been good at this week is showering public opinion with new mantras. There’s “The New System” which, considering the abject failure of the much ballyhooed Great Reset, now looks like a matter of hastily updating the current – rattled – operating system.

      Davos needs new hardware, new programming skills, even a new virus. Yet for the moment all that’s available is a “polycrisis”: or, in Davos speak, a “cluster of related global risks with compounding effects.”

      In plain English: a perfect storm.

      Insufferable bores from that Divide and Rule island in northern Europe have just found out that “geopolitics”, alas, never really entered the tawdry “end of history” tunnel: much to their amazement it’s now centered – again – across the Heartland, as it’s been for most of recorded history.

      They complain about “threatening” geopolitics, which is code for Russia-China, with Iran attached.

      But the icing on the Alpine cake is arrogance/stupidity actually giving away the game: the City of London and its vassals are  livid because the “world Davos made” is fast collapsing.

      Davos did not “make” any world apart from its own simulacrum.

      Davos never got anything right, because these “elites” were always busy eulogizing the Empire of Chaos and its lethal “adventures” across the Global South.

      Davos not only failed to foresee all recent, major economic crises but most of all the current “perfect storm,” linked to the neoliberalism-spawned deindustrialization of the Collective West.

      And, of course, Davos is clueless about the real Reset taking place towards multipolarity.

      Self-described opinion leaders are busy “re-discovering” that Thomas Mann’s The Magic Mountain was set in Davos – “against the backdrop of a deadly disease and an impending world war” – nearly a century ago.

      Well, nowadays the “disease” – fully bioweaponized – is not exactly deadly per se. And the “impending World War” is in fact being actively encouraged by a cabal of US Straussian neo-cons and neoliberal-cons: an unelected, unaccountable, bipartisan Deep State not even subject to ideology. Centennary war criminal Henry Kissinger still does not get it.

      A Davos panel on de-globalization was rife on non-sequiturs, but at least a dose of reality was provided by Hungarian Foreign Minister Peter Szijjarto.

      As for China’s vice-premier Liu He, with his vast knowledge of finance, science and technology, at least he was very helpful to lay down Beijing’s five top guidelines for the foreseeable future – beyond the customary imperial Sinophobia.

      China will focus on expanding domestic demand; keeping industrial and supply chains “smooth”; go for the “healthy development of the private sector”; deepen state enterprise reform; and aim for “attractive foreign investment.”

      Russian resistance, American precipice

      Emmanuel Todd was not at Davos. But it was the French anthropologist, historian, demographer and geopolitical analyst who ended up ruffling all the appropriate feathers across the collective West these past few days with a fascinating anthropological object: a reality-based interview.

      Todd spoke to Le Figaro – the newspaper of choice of the French establishment and haute bourgeoisie. The interview was published last Friday on page 22, sandwiched between proverbial Russophobic screeds and with an extremely brief mention on the bottom of the front page. So people really had to work hard to find it.   

      Todd joked that he has the – absurd – reputation of a “rebel destroy” in France, while in Japan he’s respected, featured in mainstream media, and his books are published with great success, including the latest (over 100,000 copies sold): “The Third World War Has Already Started.”

      Significantly, this Japanese best seller does not exist in French, considering the whole Paris-based publishing industry toes the EU/NATO line on Ukraine.

      The fact that Todd gets several things right is a minor miracle in the current, abysmally myopic European intellectual landscape (there are other analysts especially in Italy and Germany, but they carry much less weight than Todd).

      So here’s Todd’s concise Greatest Hits.

      – A new World War is on: By “switching from a limited territorial war to a global economic clash, between the collective West on one side and Russia linked to China on the other side, this became a World War”.

      – The Kremlin, says Todd, made a mistake, calculating that a decomposed Ukraine society would collapse right away. Of course he does not get into detail on how Ukraine had been weaponized to the hilt by the NATO military alliance.

      – Todd is spot on when he stresses how Germany and France had become minor partners at NATO and were not aware of what was being plotted in Ukraine militarily: “They did not know that the Americans, British and Poles could allow Ukraine to fight an extended  war. NATO’s fundamental axis now is Washington-London-Warsaw-Kiev.”

      – Todd’s major give away is a killer: “The resistance of Russia’s economy is leading the imperial American system to the precipice. Nobody had foreseen that the Russian economy would hold facing NATO’s ‘economic power’”.

      – Consequently, “monetary and financial American controls over the world may collapse, and with them the possibility for the US of financing for nothing their enormous trade deficit”.

      – And that’s why “we are in an endless war, in a clash where the conclusion is the collapse of one or the other.”

      – On China, Todd might sound like a more pugnacious version of Liu He at Davos: “That’s the fundamental dilemma of the American economy: it cannot face Chinese competition without importing qualified Chinese work force.”

      – As for the Russian economy, “it does accept market rules, but with an important role for the state, and it keeps the flexibility of forming engineers that allow adaptations, industrial and military.”

      – And that bring us, once again, to globalization, in a manner that Davos roundtables were incapable of understanding: “We have delocalized so much of our industrial activity that we don’t know whether our war production may be sustained”.

      – On a more erudite interpretation of that “clash of civilizations” fallacy, Todd goes for soft power and comes up with a startling conclusion: “On 75 percent of the planet, the organization of parenthood  was patrilineal, and that’s why we may identify a strong understanding of the Russian position. For the collective non-West, Russia affirms a reassuring moral conservatism.”

      – So what Moscow has been able to pull off is to “reposition itself as the archetype of a big power, not only “anti-colonialist” but also patrilineal and conservative in terms of traditional mores.”

      Based on all of the above, Todd smashes the myth sold by EU/NATO “elites” – Davos included – that Russia is “isolated,” stressing how votes in the UN and the overall sentiment across the Global South characterizes the war, “described by mainstream media as a conflict over political values, in fact, on a deeper level, as a conflict of anthropological values.”

      Between light and darkness

      Could it be that Russia – alongside the real Quad, as I defined them (with China, India and Iran) – are prevailing in the anthropological stakes?

      The real Quad has all it takes to blossom into a new cross-cultural focus of hope in a “fragmented world.”

      Mix Confucian China (non-dualistic, no transcendental deity, but with the Tao flowing through everything) with Russia (Orthodox Christian, reverencing the divine Sophia); polytheistic India (wheel of rebirth, law of karma); and Shi’ite Iran (Islam preceded by Zoroastrianism, the eternal cosmic battle between Light and Darkness).

      This unity in diversity is certainly more appealing, and uplifting, than the Forever War axis.

      Will the world learn from it? Or, to quote Hegel – “what we learn from history is that nobody learns from history” – are we hopelessly doomed?

      Pepe Escobar is a veteran journalist, author and independent geopolitical analyst focused on Eurasia.

      The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect those of Press TV.


      Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

      www.presstv.ir

      www.presstv.co.uk

      ‘Fragmented world’ sleepwalks into World War III

      Wednesday, 18 January 2023 10:31 AM  [ Last Update: Wednesday, 18 January 2023 10:31 AM ]

      By Pepe Escobar

      The self-appointed Davos “elites” are afraid. So afraid. At this week’s World Economic Forum meetings, mastermind Klaus Schwab – displaying his trademark Bond villain act – carped over and over again about a categorical imperative: we need “Cooperation in a Fragmented World”.

      While his diagnosis of “the most critical fragmentation” the world is now mired in is predictably somber, Herr Schwab maintains that “the spirit of Davos is positive” and in the end we may all live happily in a “green sustainable economy.”

      What Davos has been good at this week is showering public opinion with new mantras. There’s “The New System” which, considering the abject failure of the much ballyhooed Great Reset, now looks like a matter of hastily updating the current – rattled – operating system.

      Davos needs new hardware, new programming skills, even a new virus. Yet for the moment all that’s available is a “polycrisis”: or, in Davos speak, a “cluster of related global risks with compounding effects.”

      In plain English: a perfect storm.

      Insufferable bores from that Divide and Rule island in northern Europe have just found out that “geopolitics”, alas, never really entered the tawdry “end of history” tunnel: much to their amazement it’s now centered – again – across the Heartland, as it’s been for most of recorded history.

      They complain about “threatening” geopolitics, which is code for Russia-China, with Iran attached.

      But the icing on the Alpine cake is arrogance/stupidity actually giving away the game: the City of London and its vassals are  livid because the “world Davos made” is fast collapsing.

      Davos did not “make” any world apart from its own simulacrum.

      Davos never got anything right, because these “elites” were always busy eulogizing the Empire of Chaos and its lethal “adventures” across the Global South.

      Davos not only failed to foresee all recent, major economic crises but most of all the current “perfect storm”, linked to the neoliberalism-spawned deindustrialization of the Collective West.

      And, of course, Davos is clueless about the real Reset taking place towards multipolarity.

      Self-described opinion leaders are busy “re-discovering” that Thomas Mann’s The Magic Mountain was set in Davos – “against the backdrop of a deadly disease and an impeding world war” – nearly a century ago.

      Well, nowadays the “disease” – fully bioweaponized – is not exactly deadly per se. And the “impending World War” is in fact being actively encouraged by a cabal of US Straussian neo-cons and neoliberal-cons: an unelected, unaccountable, bipartisan Deep State not even subject to ideology. Centennary war criminal Henry Kissinger still does not get it.

      A Davos panel on de-globalization was rife on non-sequiturs, but at least a dose of reality was provided by Hungarian Foreign Minister Peter Szijjarto.

      As for China’s vice-premier Liu He, with his vast knowledge of finance, science and technology, at least he was very helpful to lay down Beijing’s five top guidelines for the foreseeable future – beyond the customary imperial Sinophobia.

      China will focus on expanding domestic demand; keeping industrial and supply chains “smooth”; go for the “healthy development of the private sector”; deepen state enterprise reform; and aim for “attractive foreign investment.”

      Russian resistance, American precipice

      Emmanuel Todd was not at Davos. But it was the French anthropologist, historian, demographer and geopolitical analyst who ended up ruffling all the appropriate feathers across the collective West these past few days with a fascinating anthropological object: a reality-based interview.

      Todd spoke to Le Figaro – the newspaper of choice of the French establishment and haute bourgeoisie. The interview was published last Friday on page 22, sandwiched between proverbial Russophobic screeds and with an extremely brief mention on the bottom of the front page. So people really had to work hard to find it.   

      Todd joked that he has the – absurd – reputation of a “rebel destroy” in France, while in Japan he’s respected, featured in mainstream media, and his books are published with great success, including the latest (over 100,000 copies sold): “The Third World War Has Already Started”.

      Significantly, this Japanese best seller does not exist in French, considering the whole Paris-based publishing industry toes the EU/NATO line on Ukraine.

      The fact that Todd gets several things right is a minor miracle in the current, abysmally myopic European intellectual landscape (there are other analysts especially in Italy and Germany, but they carry much less weight than Todd).

      So here’s Todd’s concise Greatest Hits.

      – A new World War is on: By “switching from a limited territorial war to a global economic clash, between the collective West on one side and Russia linked to China on the other side, this became a World War”.

      – The Kremlin, says Todd, made a mistake, calculating that a decomposed Ukraine society would collapse right away. Of course he does not get into detail on how Ukraine had been weaponized to the hilt by the NATO military alliance.

      – Todd is spot on when he stresses how Germany and France had become minor partners at NATO and were not aware of what was being plotted in Ukraine militarily: “They did not know that the Americans, British and Poles could allow Ukraine to fight an extended  war. NATO’s fundamental axis now is Washington-London-Warsaw-Kiev.”

      – Todd’s major give away is a killer: “The resistance of Russia’s economy is leading the imperial American system to the precipice. Nobody had foreseen that the Russian economy would hold facing NATO’s ‘economic power’”.

      – Consequently, “monetary and financial American controls over the world may collapse, and with them the possibility for the US of financing for nothing their enormous trade deficit”.

      – And that’s why “we are in an endless war, in a clash where the conclusion is the collapse of one or the other.”

      – On China, Todd might sound like a more pugnacious version of Liu He at Davos: “That’s the fundamental dilemma of the American economy: it cannot face Chinese competition without importing qualified Chinese work force.”

      – As for the Russian economy, “it does accept market rules, but with an important role for the state, and it keeps the flexibility of forming engineers that allow adaptations, industrial and military.”

      – And that bring us, once again, to globalization, in a manner that Davos roundtables were incapable of understanding: “We have delocalized so much of our industrial activity that we don’t know whether our war production may be sustained”.

      – On a more erudite interpretation of that “clash of civilizations” fallacy, Todd goes for soft power and comes up with a startling conclusion: “On 75 percent of the planet, the organization of parenthood  was patrilineal, and that’s why we may identify a strong understanding of the Russian position. For the collective non-West, Russia affirms a reassuring moral conservatism.”

      – So what Moscow has been able to pull off is to “reposition itself as the archetype of a big power, not only “anti-colonialist” but also patrilineal and conservative in terms of traditional mores.”

      Based on all of the above, Todd smashes the myth sold by EU/NATO “elites” – Davos included – that Russia is “isolated”, stressing how votes in the UN and the overall sentiment across the Global South characterizes the war, “described by mainstream media as a conflict over political values, in fact, on a deeper level, as a conflict of anthropological values.”      

      Between light and darkness

      Could it be that Russia – alongside the real Quad, as I defined them (with China, India and Iran) – are prevailing in the anthropological stakes?  

      The real Quad has all it takes to blossom into a new cross-cultural focus of hope in a “fragmented world”.

      Mix Confucian China (non-dualistic, no transcendental deity, but with the Tao flowing through everything) with Russia (Orthodox Christian, reverencing the divine Sophia); polytheistic India (wheel of rebirth, law of karma); and Shi’ite Iran (Islam preceded by Zoroastrianism, the eternal cosmic battle between Light and Darkness).

      This unity in diversity is certainly more appealing, and uplifting, than the Forever War axis.

      Will the world learn from it? Or, to quote Hegel – “what we learn from history is that nobody learns from history” – are we hopelessly doomed?

      Pepe Escobar is a veteran journalist, author and independent geopolitical analyst focused on Eurasia.

      (The views expressed in this article are the author’s own and do not necessarily reflect those of Press TV.)


      Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

      www.presstv.ir

      www.presstv.co.uk

      «إسرائيل» من حرب الستة أيام الى حرب الست جبهات أوهن من بيت العنكبوت…

      January 17 2023

      محمد صادق الحسيني

      ذاب الثلج وبانَ المرج، كما يقول المثل الشعبي العربي. فبعد كرنڤال تسليم وتسلّم منصب رئيس أركان جيش العدو، الجنرال كوخاڤي المنتهية ولايته، وصاحب العنتريات الفارغة، التي كان آخرها أنه سيعيد لبنان خمسين سنة الى الوراء في الحرب المقبلة وحديثه عن ضرورة إعداد الجيش الصهيوني لمهاجمة إيران، ورئيس الأركان الجديد، الجنرال هيرتزي هاليڤي، الذي تسلم المنصب من سلفه المذكور أعلاه، والذي أدلى بتصريحات لا تختلف في جوهرها عن تصريحات كوخاڤي، ها هو كبيرهم الذي علمهم السحر:

      الجنرال المتقاعد اسحق بريك يدلي بتصريحات هامة جداً، صباح الثلاثاء ١٧/١/٢٠٢٣ لقناة «كان» الإسرائيلية، ركز فيها على أن:
      الجيش الإسرائيلي غير جاهز للحرب على خمس جبهات، كما قال الجنرال بريك، وهي جبهات إيران وحزب الله وسورية والعراق وقطاع غزة والضفة الغربية. وهو محق تماماً في كلامه، الذي قاله للقناة الإسرائيلية، والذي سبق ان قال أكثر منه بكثير، في تصريحات سابقة له نشرت بتاريخ ٧/٩/٢٠٢٢، أكد فيها أن رئيس الأركان الجديد، الجنرال هيرتزي هاليڤي، محكوم عليه بالفشل مسبقاً، بسبب المشاكل البنيوية المتراكمة، التي يعني منها الجيش الإسرائيلي منذ مدة طويلة.

      لكن قراءةً بين سطور تصريحات الجنرال بريك، لقناة كان التلفزيونية الإسرائيلية، تؤكد على حقائق كثيرة لم تكن مطروحة سابقاً، عندما أدلى بتصريحاته المختلفة لوسائل الإعلام الإسرائيلية.

      اذ إن الجنرال بريك، عندما يقول إن الجيش الإسرائيلي غير جاهز للقتال، على خمس جبهات في الوقت نفسه، انما يؤكد بكل وضوح، على أن الجيش الإسرائيلي وسلاح الجو الإسرائيلي ليسا في وضع يسمح لهما بمهاجمة إيران، كما يدّعي رئيس وزراء العدو، نتن ياهو ورئيسا أركان الجيش السابق والحالي، وذلك لأن مدارج الطائرات، في القواعد الجوية الصهيونية، سيتم تدميرها بواسطة الصواريخ الدقيقة البعيدة المدى. وليس في كلامه هذا الكثير من الجديد.

      الا أن الجديد في كلامه اليوم هو حقيقة أن إيران سوف تتسلّم سربين، من المقاتلات الروسية، من طراز سوخوي ٣٥، خلال مدةٍ أقصاها نهاية شهر آذار المقبل، حسب ما تؤكده تقارير اجهزة الاستخبارات الغربية والتسريبات الصادرة عن بعض المسؤولين الإيرانيين.
      فما هي مقاتلات سوخوي ٣٥؟ وما الذي يجعلها تثير قلق الجنرال الصهيوني المخضرم، اسحق بريك، الذي حذر عملياً رئيس الأركان الصهيوني الجديد، من القيام بأي عمل ضد إيران (الجيش غير جاهز).

      تعتبر هذه الطائره المقاتلة، التي ستتسلمها إيران قريباً:

      ١- طائرة مقاتلة متعددة المهام. أي أنها قادرة على تنفيذ مهمات قتالية مختلفة، تقررها رئاسة أركان القوات الجوية في البلد المعني.

      ٢- كما تعتبر هذه الطائرة مقاتلة تفوق جوي او سيطرة جوية. اي انها قادرة على حماية أجواء البلد الذي يستخدمها، وحسب خطط تضعها هيئة أركان القوات الجوية في البلد المعني مسبقاً. وهذا يعني أن الاجواء الإيرانية ستصبح محميةً حمايةً محكمةً ومطلقةً، بعد تسلم هذه المقاتلات.

      ٣- وبكلمات أخرى فإن سلاح الجو الصهيوني ليس لديه اي قاذفات قنابل قادرةً على اختراق الاجواء الإيرانية وتنفيذ عمليات قصف حوي لاهداف إيرانية. بما في ذلك طائرات سلاح الجو الصهيوني، من طراز أف 35.

      ٤- يعود ذلك الى الاسباب التالية:
      ـ تتمتع المقاتلات الروسية / الإيرانية، من طراز سوخوي ٣٥، بمحركين قويين جداً، تجعلان هذه الطائرات تتمتع بقدرات عالية جداً على المناورة، خلال العمليات الاعتراضية (لطائرات العدو) وعمليات القتال الجوي.
      – تسمح لها محركاتها القوية بالوصول الى سرعة الفين وثمانمئة كيلومتر في الساعة. وهي السرعة التي تزيد عن أقصى سرعة، تستطيع الوصول اليها طائرات F 35، وهي اقل من الفي كيلومتر في الساعة.
      – كما تمكنها قوة محركاتها (السوخوي ٣٥) من حمل حمولة تصل الى ضعفي حمولة أف 35، خاصةً أن الـ أف 35 الصهيونية تعتبر طائرةً شبحيّة ما يجعل مشغليها التقليل من حمولتها للصواريخ، التي يتم تسجيل ارتدادات موجات الرادارات المعادية عليها (على الصواريخ).
      ٥ ـ (قدرتها على حمل صواريخ جو/ جو، من طراز R 77 M 1، مداها ١٧٥ كيلومتر، أي أنها قادرة على الاشتباك مع الطائرات المعادية من مسافة مئة وخمسة وسبعين كيلومتراً.

      ٦- قدرة هذه المقاتلة، التي يمكنها تنفيذ مهمات قاذفة القنابل أيضاً، على الوصول الى عمق فلسطين المحتلة وقصف أهداف صهيونية هناك، حيث ان مداها يصل الى ثلاثة آلاف وثمانمئة كيلومتر (تتسع خزانات الوقود فيها لأحد عشر الفاً وخمسمئة ليتر)، بينما تبعد فلسطين عن القاعده الأم ألفاً وخمسمئة كيلومتر، والتي ستنتشر فيها الطائرات الإيرانية، وهي قاعدة اصفهان الجوية، التي تسميها أجهزة الاستخبارات الغربية قاعدة: TAB 8، الواقعة في شمال شرق اصفهان. بالإضافة طبعاً الى إمكانية هبوط هذه المقاتلات في القواعد الجوية السورية، سواءً للتزوّد بالوقود او لإعادة التذخير.

      ٧- وعليه، وبما ان الطائرة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط قاطبةً، القادرة على منافسة الطائرات الإيرانية، من طراز سوخوي ٣٥++ ( اي طائرة جيل رابع متقدم جداً وقريب من طائرات الجيل الخامس)، هي طائرة F 22، المتموضعة في قاعدة الظفرة الإماراتية، فإن امتلاك سلاح الجو الإيراني لهذه الطائرات المتطورة جداً يجعله ممسكا. تماماً بزمام المبادرة الاستراتيجية، جواً وبراً، نظراً لقدرات هذه الطائرات على تنفيذ العديد من المهمات القتالية، ومن بينها تقديم الدعم الجوي لكونها قادرةً على حمل ثمانية اطنان من الصواريخ والقنابل المختلفة.
      خاصةً ان الولايات المتحدة ليست في وارد الدخول مع إيران في صراع عسكري مفتوح، نتيجة لعوامل عديدة اهمّها ان التركيز الاستراتيجي الاميركي، في المدى القريب والمتوسط، يتركز على مواجهة روسيا عسكرياً تمهيداً لما يعتقدون أنهم قادرون على تنفيذه من تحرّكات عسكريةٍ ضدّ الصين، سواءً في بحار الصين. اليابان أو في المحيطين الهندي والهادئ.

      ٨- وفي المحصلة الاستراتيجية فإنّ الدور الهام، الذي ستلعبه هذه الطائرات المقاتلة الإيرانية، وما سيكون لها من تأثير، في موازين القوى العسكرية في “الشرق الأوسط”، سوف يفضي (تغيُر موازين القوى) الى نشوء تفوق استراتيجي كبير، لصالح قوى حلف المقاومة، الامر الذي سيجعل تدفق آلاف المقاتلين الى الجليل المحتل، لا بل الى عمق فلسطين المحتلة، وصولاً الى حيفا واللد والرملة وإنهاء وجود الكيان الصهيوني المؤقت، أمراً ليس حتمياً فحسب وإنما في متناول اليد أيضاً.

      وغني عن القول طبعاً إن الجنرال بريك قد حذر من ذلك، في تصريحاته لقناة كان التلفزيونية الصهيونية، صباح أمس.
      “إسرائيل” اوهن من بيت العنكبوت.

      بعدنا طيبين قولوا الله…

      HOW ELON MUSK IS AIDING THE US EMPIRE’S REGIME CHANGE OPERATION IN IRAN

      JANUARY 17TH, 2023

      Source

      Alan Macleod

      Elon Musk has announced that he is helping to smuggle hundreds of Starlink satellite communications devices into Iran. The South African-born billionaire made the admission on December 26, replying to a tweet lauding female Iranian protesters for refusing to cover their hair. “Approaching 100 Starlinks active in Iran”, he tweeted, clearly implying a political motivation to his work.

      That Musk is involved in Washington’s attempts to weaken or overthrow the administration in Tehran has been clear for some months now. In September – at the height of the demonstrations following the suspicious death of 22-year-old Iranian woman Mahsa Amini – Secretary of State Anthony Blinken announced that the U.S. was “taking action” “to advance Internet freedom and the free flow of information for the Iranian people” and “to counter the Iranian government’s censorship,” to which Musk replied, “Activating Starlink…”

      While this could be understood as a positive step, unfortunately, what Washington means by internet freedom and the free flow of information (as we at MintPress News have covered before) is nothing more than the liberty of the U.S. government to flood foreign countries with relentless pro-U.S. messaging.

      Starlink is an internet service allowing those with terminals to directly connect to one of over 3,000 small satellites in low Earth orbit. Many of these satellites were launched by Musk’s SpaceX technologies company. Terminals are, in effect, small, portable satellite dishes that can be used by those in the near vicinity to skirt national government restrictions on communications and get online anywhere at any time.

      The process of smuggling Starlinks into Iran has been far from easy – or cheap. Each terminal has cost more than $1000 to purchase and transport, as couriers have charged high premiums on the risky cargo. Nevertheless, some sources have suggested as many as 800 have made it over the border unscathed.

      KEEPING UKRAINE FIGHTING

      Musk’s Iran operation bears a striking resemblance to his actions earlier this year in Ukraine – another current top priority of the United States. In the aftermath of February’s Russian invasion, Musk garnered worldwide goodwill after declaring that he was “donating” thousands of Starlink terminals to Ukraine in order to keep the country online. However, these were inordinately given to the Ukrainian military and soon became the backbone of its efforts at stalling Russian advances. Ukraine’s hi-tech, Western-made weaponry relies upon online connections, the military using Starlink’s services for everything from thermal imaging, target acquisition and artillery strikes to Zoom calls.

      With more than 20,000 terminals in operation, Starlink is, according to Western media, a “lifeline” and an “essential tool” without which Ukrainian resistance would have been broken. The government agrees; “SpaceX and Musk quickly react to problems and help us,” deputy prime minister Mykhailo Fedorov said recently, adding that there is “no alternative” for his forces, other than Musk’s products.

      A Starlink Antenna Covered With A Camouflage Net Stands In The Location Of A Unit Of The Armed Forces Of Ukraine
      A Starlink antenna covered with a camouflage net in use by Ukrainian fighters in Donetsk, December 2022. Maxym Marusenko | NurPhoto via AP

      It soon transpired, however, that Musk’s donation might not have been as generous as first thought. USAID – an American government agency that has frequently functioned as a regime-change organization – had quietly paid SpaceX top dollar to send what amounted to virtually their entire inventory of Starlinks to Ukraine.

      In December, Fedorov said that more than 10,000 extra terminals would shortly be heading to his country. It is not clear who will pay for these, but it is known that, two months earlier, SpaceX and the U.S. government were in negotiations about funding for additional devices to be sent to Ukraine.

      MUSK AND THE MILITARY INDUSTRIAL COMPLEX

      While the controversial billionaire’s role in American regime change operations and proxy wars might surprise some, the reality is that, almost from the very beginning of his career, Elon Musk has enjoyed extremely close connections to the U.S. national security state.

      The Central Intelligence Agency was integral to both the birth and the growth of SpaceX. Of particular importance in the company’s story is Michael Griffin, the former president and chief operating officer of the CIA’s venture capitalist wing, In-Q-Tel. In-Q-Tel was established to identify individuals and businesses that could work with or for the CIA, with the goal of maintaining the U.S. national security state’s technological edge vis-à-vis its opponents.

      Griffin was an early believer in Musk, calling him a future “Henry Ford” of the rocket industry. So strong was Griffin’s desire to get the South African on board that in early 2002 (even before SpaceX had been founded) he accompanied him on a trip to Moscow in order to purchase intercontinental ballistic missiles from Russian authorities – a fact that, in today’s geopolitical reality, beggars belief.

      Musk’s attempts to buy Russian rockets failed, and for many years, it appeared likely that SpaceX would be a giant flop. In 2006, the company was in difficult financial waters and was still years away from making a successful launch. But Griffin – who by this time was head of NASA – took a huge “gamble” in his own words, his organization awarding SpaceX with a $396 million contract.

      Nevertheless, even this giant cash injection was not enough to stop the company hemorrhaging money. By 2008, Musk thought it likely that both SpaceX and his electric vehicle business, Tesla, would both go under. Fortunately, SpaceX was saved again by an unexpected $1.6 billion check from NASA.

      Thanks to the government’s largesse, SpaceX has grown into a behemoth, employing around 11,000 people. Yet, its ties to the U.S. national security state remain as close as ever. The corporation’s primary clients are the military and other government agencies, who have paid billions of dollars to have their spy satellites and other hi-tech equipment blasted into orbit. In 2018, for example, SpaceX won a contract to deliver a $500 million Lockheed Martin GPS system into space. Although spokesmen were keen to play up the civilian benefits of the satellite, it is clear that its primary purposes were military and surveillance.

      SpaceX has also won contracts with the Air Force to deliver its command satellite into orbit, with the Space Development Agency to send tracking devices into space, and with the National Reconnaissance Office to launch its spy satellites. These satellites are used by all of the “big five” surveillance agencies, including the CIA and the NSA.

      This collaboration has only been growing of late. Documents obtained by The Intercept showed that the Pentagon envisages a future in which Musk’s rockets will be used to deploy a military “quick reaction force” anywhere in the world. The Department of Defense has also partnered with SpaceX in order to explore the possibility of blasting supplies into space and back to Earth, rather than flying them through the air, thereby allowing the U.S. to act faster worldwide than ever before.

      And in December, SpaceX announced a new business line called Starshield, an explicitly military hardware brand that CNBC reported would be focussed on securing big money Pentagon contracts. The brand’s new motto is “supporting national security.”

      Therefore, Musk and his organization can be said to be cornerstones of both the global surveillance program that individuals like Edward Snowden warned us about, and crucial to the United States’ ability to carry out endless global warfare.

      IRAN IN THE CROSSHAIRS

      Ever since the revolution of 1979 that deposed the American-backed shah, Iran has been a prime target of U.S. regime change. A 2012 report from the National Endowment for Democracy explains that the U.S. is involved in a “competition” to promote color revolutions (i.e. regime change operations) in Russia, Belarus, Venezuela, Iran and other countries, while those governments seek to prevent them.

      Iran has been the subject of international attention since September and the death of Mahsa Amini. Amini had been detained by Iranian authorities for not wearing a headscarf correctly. Very quickly, Western media began claiming that she had been beaten to death, an accusation that sparked nationwide protests.

      Iranian authorities released footage of Amini’s collapse and medical records suggesting that she had an ongoing serious brain condition, and announced they were reviewing their policy of mandatory headcovers for women. Yet even as protests continued, they were overtaken by much more violent confrontations between authorities and Kurdish separatist movements, with Western media not caring to differentiate between them.

      Twitter was crucial in drawing the world’s attention to Iran. The platform’s moderators put news of the protests on its “What’s Happening” sidebar, alerting users around the world to them. Pro-demonstration and anti-government hashtags were also boosted across Western countries to a remarkable degree. According to the Twitter Trending Archive, on September 18 alone, there were 1.6 million tweets from American users using the Farsi-language Amini hashtag (#مهسا_امینی). This total was beaten two days later when over 2 million tweets were sent using that hashtag, making it by far the most used in the United States that month.

      Mahsa Amini Twitter graph
      On Sep. 19, 2022 alone, US-based users supposedly generated 1.6 million tweets in Farsi with the hashtag: #مهسا_امینی (Mahsa Amini).

      In Israel, however, the astroturfing was turned up to 11. In just four days between September 21 and September 24, accounts based in Israel sent over 43 million tweets about the protests – quite an achievement, given that only around 634,000 Israelis have a Twitter account – an average of 68 tweets per account.

      Musk Kushner
      Musk, center, stands next to the very pro-Israel Jared Kushner, left, during the 2022 FIFA World Cup in Qatar, December 18, 2022. David Niviere | Sipa via AP Images

      It is far from clear whether these huge displays of support from Western governments help or harm genuine activists in Iran. What is certain, however, is that Twitter and other big social media companies work closely with the U.S. government in order to advance attempts at regime change. Late last year, for instance, the Twitter Files revealed that the U.S. military’s Central Command (CENTCOM) had given Twitter lists of dozens of accounts it operated as part of a psychological operations program against Iran, Syria, Yemen and across the Middle East. Twitter aided them in this process, whitelisting those accounts, protecting them from scrutiny and artificially boosting their reach. Many of these accounts, The Intercept reported, accused the Iranian government of lurid crimes, including flooding Iraq with crystal meth and harvesting the organs of Afghan refugees.

      This is merely the latest episode in a long history of collaboration with U.S. authorities to destabilize Iran, however. In 2009, at the behest of Washington, Twitter postponed a scheduled site maintenance which would have required taking its platform offline. It did this because the U.S.-backed leaders of a large anti-government protest were using the app to coordinate. Meanwhile, in 2020, Twitter announced that it was partnering with the FBI, and that, at the bureau’s insistence, it had removed around 130 Iranian accounts from its platform.

      In addition to the cyberwar, the U.S. government is also prosecuting an economic war on the country. American sanctions have severely hurt Iran’s ability to both buy and sell goods on the open market and have harmed the value of the Iranian rial. As prices and inflation rise rapidly, ordinary people have lost their savings. Even crucial goods like medical supplies are lacking, as Washington’s maximum pressure campaign makes sure to punish businesses that trade with Iran.

      Despite this, the U.S. government has been very careful to ensure that big social media companies are not affected by the sanctions and continue to operate inside Iran – a fact that suggests that Washington sees them as a crucial tool in its arsenal. Indeed, even as the State Department was announcing new rounds of sanctions, supposedly in response to Tehran’s handling of the protests, it also revealed that it was taking steps to make sure Iran was opened up as much as possible to digital communications such as WhatsApp, Facebook and Twitter.

      BIG TECH AND BIG GOVERNMENT

      On Iran, Silicon Valley has long collaborated with the national security state. After the Trump administration’s assassination of Iranian General Qasem Soleimani, big tech companies blocked any messages of support for the slain statesman, on the grounds that the Trump administration had declared him a terrorist. “We operate under U.S. sanctions laws, including those related to the U.S. government’s designation of the Iranian Revolutionary Guard Corps (IRGC) and its leadership,” a Facebook spokesperson said.

      This ban stood even for individuals inside Iran itself, where Soleimani was overwhelmingly popular. A University of Maryland study found that, even before he was turned into a martyr, more than 80% of the country saw Soleimani positively or very positively, making him the most admired figure in the country. This was because Soleimani and his IRGC were crucial in crushing terrorist groups like ISIS and the al-Nusra Front – a fact that Western media once frequently acknowledged. Yet Iranians were blocked from sharing majority opinions across social media and messaging apps like WhatsApp with other Iranians – even in Farsi – because of the proximity of big tech and big government.

      Another indicator of how closely the national security state works with social media is the extraordinary number of former spooks and spies now work in the upper echelons of big tech corporations. Twitter itself is swarming with feds; a June MintPress study found dozens of former FBI agents working at Twitter, most of whom held influential positions in politically sensitive fields such as security, trust and safety, and content moderation. Also present at Twitter were a considerable number of ex-officials from the CIA or the Atlantic Council. Many of them directly left their jobs in government for roles at Twitter, suggesting that either the company is actively recruiting agents, or that the national security state is infiltrating social media in order to influence it.

      In Part 7 of the recently-released Twitter Files, journalist Michael Shellenberger built upon this, noting that there were so many FBI agents working at Twitter that they had their own private communications channel on Slack. The former feds even created a translation cheat sheet so that agents could turn FBI jargon into its Twitter equivalent.

      The FBI was instrumental in deciding what accounts to suppress and which to promote, sending the company lists of users to ban and demanding Twitter comply with its witch hunt against what it saw as an all pervasive network of Russian disinformation. When Twitter executives replied that, after investigating the FBI’s leads, they could find little to no evidence of a Russian operation of any note, the bureau became exasperated.

      Thus, current FBI agents were sending information and orders to “former” feds working at Twitter in an attempt to control online speech worldwide – something that undermines the oft-quoted line that Twitter is a private company and therefore not subject to the First Amendment. It also raises profound national security questions for every other government in the world about whether they should allow a platform that is so obviously controlled by the U.S. national security state and used as a gigantic psychological operation to be available in their countries at all.

      Despite this collaboration, the Twitter Files also revealed that the FBI bemoaned Twitter’s relative lack of compliance with their dictates in comparison to other big social media networks. Yet, while Musk himself has very publicly fired thousands of employees, it appears that relatively few of the spooks have been among those losing their jobs. Indeed, when asked point blankly last month “how many former FBI agents are currently employed at Twitter?” he responded with a bizarre non-answer, simply stating, “To be clear, I am generally pro-FBI, recognizing, of course, that no organization is perfect, including [the] FBI,” thereby ducking the question.

      Twitter is far from alone in bringing in armies of state officials to decide what content the world sees and does not see, however. Both Facebook and Google have done the same thing, employing dozens if not hundreds of ex-CIA agents to run their internal affairs. Meanwhile, in April, a MintPress investigation uncovered what it termed a “NATO-to-TikTok pipeline”, whereby copious numbers of individuals associated with the military alliance had mysteriously changed careers to work for the video platform.

      This relationship between the government and tech is far from new. In their 2013 book, “The New Digital Age,” then Google CEO Eric Schmidt and Director of Google Ideas Jared Cohen (both of whom left top national security state jobs to work for Google), wrote about how companies like theirs were fast becoming the U.S. empire’s most potent weapon in retaining Washington’s control over the modern world. As they said, “What Lockheed Martin was to the twentieth century, technology and cyber-security companies will be to the twenty-first.” Indeed, writers like Yasha Levine have argued that Silicon Valley from its very beginning was a product of the U.S. military.

      While it remains to be seen what impact sending hundreds of Starlinks into Iran will have, the intention of those involved is clear. Equally plain-to-see is that big tech is not a liberatory force in modern society but is a critical weapon in the U.S.’ regime change arsenal. And while Musk continues to present himself as a renegade outsider, he has a very long history of working closely with the security state. This Iran operation is merely the latest example.

      Europe’s gas emergency: A continent hostage to seller prices

      January 16 2023

      Europe’s reliance on Russian gas imports has been upended by sanctions against Moscow. With few options for practical alternatives, the continent will remain energy-dependent and financially-vulnerable regardless of who it imports from.

      Photo Credit: The Cradle

      By Mohamad Hasan Sweidan

      The 2022 outbreak of war between Russia and Ukraine revealed the importance of energy security in bolstering Moscow’s geopolitical power in Europe. The continent, which imported about 46 percent of its gas needs from Russia in 2021, found itself in a vulnerable position as it sought alternative sources.https://thecradle.co/Article/Analysis/20403

      This presented an opportunity for the US to replace Russia and become the primary supplier of natural gas to Europe at significantly higher prices, resulting in large profits at the expense of its European allies. According France-based data and analytics firm, Kpler, in 2022 the EU imported 140 billion cubic meters (BCM) of liquefied natural gas (LNG), an increase of 55 BCM from the previous year.

      Around 57.4 BCM of this amount (41 percent) now comes from the US, an increase of 31.8 BCM, 29 BCM from Africa (20.7 percent) – mainly from Egypt, Nigeria, Algeria and Angola – 22.3 BCM from Russia (16 percent), 19.8 BCM from Qatar (14 percent), 4.1 BCM from Latin America (2.92 percent) – mainly from Trinidad and Tobago – and 3.37 BCM from Norway (2.4 percent).

      European gas imports 2022

      In 2022, France was the leading importer of LNG in Europe, accounting for 26.23 percent of total imports. Other significant importers included Spain (22.3 percent), the Netherlands (12.65 percent), Italy (11 percent), and Belgium (10.42 percent).

      These countries, along with Poland (4.7 percent), Greece (2.9 percent), and Lithuania (2.31 percent), imported over 90 percent of LNG exported to Europe at prices higher than Russian pipeline gas. It is worth noting that upon arrival, LNG is converted back to its gaseous state at receiving stations in Europe before being distributed to countries without such infrastructure, such as Germany.

      Graph: 2020-2022 European gas imports, by month 

      Switching dependencies

      Europe was able to reduce its reliance on Russian pipeline gas from 46 percent to 10 percent last year. This decrease, however, came at a high cost to the economy, as the price of gas rose to $70 per million British thermal units (Btu), up from $27 before the Ukraine war. By the end of the year, the price had fallen to $36, compared to $7.03 in the US.

      This price disparity has been hard to stomach. French President Emmanuel Macron went public with his annoyance: “American gas is 3-4 times cheaper on the domestic market than the price at which they offer it to Europeans,” criticizing what he called “American double standards.”

      High gas prices have made Europe an appealing destination for gas exporters from around the world, with increased interest from countries such as Egypt, Qatar, Turkey, UAE, Iran, Libya, Algeria, and those bordering the Mediterranean basin, as they either export gas, or possess gas but lack infrastructure.

      To replace the cheaper Russian pipeline gas, European countries are being forced to seek out the more expensive LNG. The EU and Britain are working to increase LNG import capacity by 5.3 billion cubic feet (BCF) per day by the end of 2023, and by 34 percent, or 6.8 BCF per day, by 2024.

      Can West Asia, North Africa meet Europe’s gas needs?

      The West Asia and North Africa region has the potential to partially meet Europe’s gas needs due to its geographic proximity and the presence of countries with large gas reserves and export infrastructure, such as Palestine/Israel, Algeria, and Egypt. However, there are several obstacles that must be considered.

      Map of natural gas pipelines to Europe

      For example, Egypt’s high production costs and increasing domestic consumption limit its export capacity. Additionally, Europe would need to be willing to pay a higher price than the Asian market for Egyptian gas.

      Israel, on the other hand, has seen an increase in gas exports to Europe in the first half of 2022 after the pipeline to Egypt via Jordan was restored in March, but it is unlikely to significantly increase exports in 2023 due to factors such as limited export capacity and high domestic consumption. Experts predict that Israel may export around 10 BCM of gas to Europe this year, similar to the amount exported in 2022.

      Qatar is the only Persian Gulf emirate that has increased its gas exports to Europe for 2022. This is largely because Persian Gulf countries prefer to sell their gas to Asian markets, where they can garner higher profits due to lower shipping costs and longer-term contracts.

      Last year, Qatar took advantage of the significant increase in gas prices to sell part of its shipments on the European spot market. According to the Qatari Minister of Energy, between 10 percent and 15 percent of Qatar’s production can be diverted to this market.

      However, it may be difficult for Europe to attract Qatari gas away from the Asian market, especially as China is expected to recover its demand for gas in 2023. In a policy home-goal, western sanctions on Iran, which has the second-largest natural gas reserves in the world, impede the investment needed to increase Iranian production.

      No real alternatives

      Iran’s lack of infrastructure connecting it to Europe and high domestic consumption also affect its export capacity. According to a report by BP, Iran produced 257 BCM of gas in 2021, of which 241.1 BCM were consumed domestically.

      With regards to Algeria, the main obstacle in increasing its gas exports to Europe is political tension with Morocco and Spain that led to the suspension of the Moroccan-European gas pipeline project, which can export 10.3 billion cubic meters of Algerian gas.

      In the case of the UAE, despite having the seventh-largest proven natural gas reserves in the world, its production is not sufficient to meet the demands of the local market and it imports a third of its gas consumption from Qatar through an undersea pipeline. European countries are currently in talks with Abu Dhabi to accelerate work on gas projects and increase production.

      As for Saudi Arabia, it consumes all of its gas production domestically and does not export any, with a total production of 117.3 BCM in 2021. There are also expectations for a significant increase in the demand for oil and coal in 2023. The World Bank reports that this is due to an increase in European countries’ reliance on these fossil fuels instead of natural gas. This increase in demand will keep oil prices high, allowing Saudi Arabia and other OPEC+ members to make large profits.

      The dilemma of growing demand

      The Paris-based International Energy Agency (IEA) predicts that global demand for natural gas will increase to 394 BCM this year, driven in part by Europe’s need to diversify its sources of gas away from Russia. And West Asia, with its significant reserves, remains a key region for Europe to tap into for this purpose.

      The challenge remains in finding cost-effective ways to transport the gas from the region to Europe, which will necessitate building a pipeline connecting the Mediterranean Basin to the Old Continent.

      Failure to do so will result in Europe continuing to pay a high premium for its energy security without achieving true independence. The alternative for Europe is to rely on LNG from the US. This gives Europe almost complete independence from Russian gas, but keeps it weak, obedient, and dependent on American energy supplies.

      The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

      قبل ذوبان الثلوج: أميركا تتجه لتوسيع نطاق الحرب!

      السبت 14 كانون الثاني 2023

      د. عدنان منصور

      لم تكتف الولايات المتحدة بسياساتها الاستفزازية حيال روسيا، منذ أن بدأت بتوسيع النطاق الجغرافي للحلف الأطلسي اعتباراً من عام 1999، الذي كان يضمّ في ذلك الحين 16 دولة، ليتمدّد في ما بعد، ويصل الى حدود روسيا، بعد أن ضمّت واشنطن الى الحلف ثلاث دول أوروبية عام 1999، وسبع دول عام 2004، وثلاث دول عام 2017، وأخيراً مقدونيا الشمالية عام 2020. بذلك يرتفع عدد أعضاء الحلف الأطلسي الى ثلاثين دولة، منها ما يلامس مباشرة روسيا.

      لم تكتف واشنطن بهذا القدر، بل لجأت الى سياساتها الاقتصادية والمالية العدائية ضدّ موسكو، وآثرت على جرّ أوكرانيا الى فلكها وجعلها وقوداً لحرب استنزاف طويلة ضدّ روسيا بغية تحجيم وتعطيل مكانتها الأوروبية، والحدّ من دورها العالمي، ما يتيح لواشنطن عودتها مجدّداً للاستئثار بالقرار الدولي، والتربّع على عرش الأحادية القطبية العالمية.

      بعد أربعين يوماً، ستنهي الحرب الأوكرانية عامها الأول، بعد أن زجّت واشنطن بدول الاتحاد الأوروبي، والحلف الأطلسي، في حرب غير مباشرة، كانت بغنى عنها. إذ كان على هذه الدول اليوم، أن تدفع الثمن الباهظ نتيجة انقيادها الأعمى لواشنطن، والتزامها بسياسات أميركا وقراراتها لعقود طويلة.
      لم يكن مفاجئاً، أو غريباً، أو بعيداً عن الحقيقة الدامغة، حديث السياسي بيار ديغول، حفيد الزعيم الفرنسي شارل ديغول، العليم والخبير بحقيقة السياسة الأميركية أهدافها ومصالحها، وأبعادها، في مقابلة أجرتها معه مؤخراً، جمعية الصداقة الفرنسية الروسية في باريس جاء فيه: «إنّ روسيا تدافع عن نفسها ضدّ آلاف العقوبات والاستفزازات. وأنّ واشنطن ودول الناتو، هي من خطط للحرب باستخدام أوكرانيا لزعزعة أوروبا في محاولة لإنقاذ الهيمنة الأميركية المفقودة.»

      رغم أنّ واشنطن تعلم جيداً، كما دول الحلف الأطلسي، أنّ روسيا لم ولن تتراجع عن قرارها، أو تضحّي بأمنها القومي، ووحدة شعبها وأراضيها، حتى ولو ذهبت بعيداً في استخدام ما لديها من مقومات القوة والردع الكفيل بإحباط المؤامرة الأميركية ـ الأوروبية عليها، والمكشوفة للعالم كله.

      واشنطن تخوض حرباً غير مباشرة ضدّ روسيا، وقودها الاقتصادات الأوروبية، والمتطوّعون، والمقامرون من قادة دول أوروبا، وعلى رأسهم المغفل رئيس أوكرانيا زيلينسكي، الذي كان السبب الأول في دمار بلاده وخرابها، بعد أن كان أداة طيّعة في يد واشنطن، والمنفذ لرغباتها.
      أميركا لا يهمّها دمار أوكرانيا، أو سقوط عشرات آلاف القتلى نتيجة الحرب التي تريدها، او ضرب اقتصادات أوروبا. ما يهمّها أن تكون في زمن السلم والحرب صاحبة القرار الأول، والمستفيد الأول، والموجهة والمهيمنة على العالم.

      واشنطن وضعت في حسابها خوض حرب استنزاف طويلة ضدّ روسيا، تزداد شراستها أكثر فأكثر قبل انتهاء فصل الشتاء في أوروبا وذوبان الثلوج فيها. وهي تستعدّ لتقديم المزيد من الدعم العسكري والمالي المتواصل لكييف، وتوفير الكمّ الكافي من الأسلحة المتطورة، والدبابات وبطاريات الصواريخ لشلّ القدرات العسكرية الروسية، وإحباط مفاعيلها.

      قرار الولايات المتحدة بمواجهة روسيا ودعمها لأوكرانيا، وتطويق خصومها في أنحاء عديدة من العالم، كشفته بصورة واضحة من خلال قانون الموازنة الفدرالية الأميركية لعام 2023. إذ لحظ القانون موازنة دفاع قدرها 858 مليار دولار بزيادة تبلغ 88 مليار دولار عن موازنة عام 2022 البالغة 778 مليار دولار، وهي أكبر ميزانية عسكرية في تاريخ الولايات المتحدة والعالم. إذ انّ الإنفاق العسكري الأميركي وحده يشكل %36 من مجمل الإنفاق العسكري في العالم كله البالغ 2 تريليون و113 مليار دولار عام 2021 وفقاً لبيانات معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام SIPRI بموجب الموازنة العسكرية هذه، ستعمد واشنطن إلى تطوير البرامج النووية، وسيتمّ أيضاً تخصيص 45 مليار دولار مساعدات عسكرية، واقتصادية، وإنسانية لأوكرانيا.

      كما لحظت الموازنة إنفاق 6 مليارات دولار من أجل تمويل مبادرة الاحتواء الأوروبية الموجهة ضدّ موسكو، وضرورة تقليل الاعتماد على موارد الطاقة الروسية.

      يبقى ذلك أن ضغطت الولايات المتحدة على دول حلف الناتو لزيادة موازناتها العسكرية، بحيث انّ ثماني دول أعضاء في الحلف، خصصت %2 أو أكثر من الناتج المحلي على الإنفاق العسكري.

      سياسة واشنطن والاتحاد الأوروبي، والعقوبات الاقتصادية، والتجارية، والمالية ضدّ روسيا نتيجة لحرب أوكرانيا، أدّت الى ارتفاع تكاليف الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي 1.06 تريليون دولار عام 2022، وفقاً لتقرير بلومبورغ الأميركي، وهو تقرير يتوافق مع تقديرات صندوق النقد الدولي في هذا الشأن.
      أميركا بتطلعاتها لعام 2023، ترصد أيضاً منطقة الشرق الأوسط بكلّ قوة، للحفاظ على مواقعها وتعزيز نفوذها. فالموازنة العسكرية الأميركية ركزت على الاهتمام بالمنطقة، والعمل على تشديد المراقبة على البرنامج النووي الإيراني، و»أذرع طهران» المسلحة، التي «تهدّد» حلفاء واشنطن، وعلى رأسهم «إسرائيل»، ومتابعة التطورات والقدرات النووية، والصاروخية، وبلورة استراتيجية فاعلة لتعميق وتقوية التعاون بين الولايات المتحدة وحلفائها في الشرق الأوسط، بغية رفع مستوى الجهوزية الدفاعية للتصدي لأنشطة إيران.

      لم يغب شرق وجنوب شرق آسيا، لا سيما تايوان عن قلق واهتمام واشنطن بها. ففي 8 كانون الأول عام 2022، أقرّ مجلس النواب الأميركي قانوناً، يمنح بموجبه مساعدات عسكرية، ومبيعات أسلحة لتايوان بقيمة 10 مليارات دولار. وقد اعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ بوب ميننديز Bob Menendez انّ هذا القانون «سيعزز الى حدّ بعيد شراكة الولايات المتحدة الدفاعية مع تايوان». مع العلم انّ هذا القانون قبل تعديله كان يلحظ منح تايوان وضع «حليف كبير خارج الحلف الأطلسي»، مما كان سيشكل تحدياً كبيراً واستفزازاً مباشراً للصين، التي شهدت علاقاتها مع واشنطن تدهوراً ملحوظاً في السنوات الاخيرة.

      واشنطن في عام 2023، تكشر عن أنيابها من جديد، مندفعة لملء الفراغ الذي تركته في أكثر من مكان في العالم، ولاستعادة دورها الأحادي ونفوذها الواسع والمهيمن على العالم، الذي يشهد تراجعاً عاماً بعد عام، مع بروز قوى دولية كبرى بدأت تشكل لها تحدياً خطيراً لإزاحتها عن زعامتها العالمية التي كانت ولفترة قصيرة دون منازع.

      شهية الولايات المتحدة على الحروب منذ نشوئها، شهية لا حدود لها، ولم تتوقف على مساحة العالم كله. فمن حرب الى حرب تتنقل، ولا ندري ما الذي تخبّئه في جعبتها وهي تستعدّ عام 2023 للمغامرة في أكثر من مكان في العالم، بعد أن سبق لها أن كانت العلة في دمار وخراب العديد من البلدان، وما أوكرانيا إلا آخرها، والباقي على الطريق…

      *وزير الخارجية والمغتربين الأسبق.

      أمير عبد اللهيان من دمشق: تدخلنا للحيلولة دون عملية عسكرية تركية في سوريا

      السبت 14 كانون الثاني 2023

      وزيرا خارجيتي إيران وسوريا يؤكدان أهمية تجديد وثيقة التعاون الاستراتيجي، ويشددان على أهمية التحالف بين دمشق وطهران على مستوى البلدين والمنطقة.

      وزيرا خارجية إيران حسين أمير عبد اللهيان وسوريا فيصل المقداد خلال مؤتمر صحافي في دمشق

      أكّد وزيرا خارجيتي سوريا وإيران، فيصل المقداد وحسين أمير عبد اللهيان، أهمية العلاقات الثنائية واستمرار التعاون المشترك في قضايا متعدّدة، أبرزها المشاكل الحدودية والخدمات والشؤون الإقليمية.

      وجاء تصريحا الوزيرين خلال مؤتمر صحافي مشترك، اليوم السبت، في العاصمة السورية دمشق.

      من جهته، أعلن أمير عبد اللهيان أنّ الرئيس السوري، بشار الأسد، وجّه دعوة إلى نظيره الإيراني إبراهيم رئيسي من أجل زيارة دمشق.

      وأكد أنّ طهران “ستبذل كل الجهود لإجراء هذه الزيارة”.

      وأوضح وزير الخارجية الإيراني أنّ “العلاقات بين دمشق وطهران في أفضل أحوالها”، وأنّ “الرئيس الأسد أكّد أنّ قيادتي البلدين عازمتان على تعزيز العلاقات الثنائية”.

      وأضاف أنه توصّل “مع الوزير المقداد إلى الاتفاق على تجديد وثيقة التعاون الاستراتيجي بين البلدين”.

      وشدد على أن هناك “عدداً من الاتفاقيات التي وُقِّعت بين البلدين، ويتمّ تنفيذها حالياً”.

      وتطرّق الوزير الإيراني إلى التوتر الحدودي بين تركيا وسوريا، على خلفية التهديدات التركية بعمليات عسكرية في الأراضي السورية، واستمرار الاعتداءات على مناطق حدودية بين البلدين، وقال إنّه “عندما علمنا باحتمال شنّ القوات العسكرية التركية هجوماً في شمالي سوريا، تدخلنا للحيلولة دون ذلك”.

      وأعرب أمير عبد اللهيان عن “سعادة إيران بنجاح اتصالاتها بسوريا وتركيا في ترجيح الحوار بين البلدين”.

      وتحدّث الوزير الإيراني عن التعاون بين إبران وسوريا في المجال الخدماتي، وأكّد أنّ “التعاون بين طهران ودمشق مستمر في كل المجالات، ولا سيما في مجال الطاقة”.

      وكشف أمير عبد اللهيان أنه أجرى “مباحثات بشأن إنشاء محطات للكهرباء في سوريا”.

      وضع سكة جديدة للعلاقات

      بدوره، أكد وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، أهمية التحالف بين إيران وسوريا، متسائلاً  أمام الصحافيين “تصوروا لو لم يكن لسوريا بلد حليف كالجمهورية الإسلامية. ماذا كان سيحدث؟”.

      وقال إنّ اللقاء الذي جمعه بنظيره الإيراني يهدف إلى “وضع سكّة جديدة للعلاقة بين إيران وسوريا”.

      وتطرّق الوزير السوري إلى الأزمات الخدماتية التي يعانيها أبناء المناطق السورية في الشمال، قرب الحدود التركية والعراقية، من جرّاء ممارسات المجموعات المسلحة التي ترعاها قوات الاحتلال الأميركي.

      وتوجّه المقداد بالتحية إلى “أهلنا في الجزيرة السورية على ما يتحمّلونه من قطع للمياه”.

      وأكّد أن “سياسة الذين يقطعون المياه عن أهلنا ستصل إلى نهايتها قريباً”.

      التحرّك التركي في اتجاه إعادة العلاقات بسوريا

      وفيما يتعلق بالتحرك التركي في اتجاه استعادة العلاقات بدمشق، والذي بدأ منذ أشهر برعاية روسيا وتأييد إيراني، أكّد المقداد أنّ سوريا “في كلّ تحركاتها منذ عام 2011 حتى هذه اللحظة، تسعى لإنهاء الإرهاب الذي عكر علاقاتنا بتركيا”.

      وأكّد المقداد أنّ “اللقاء بين الرئيس الأسد والقيادة التركية يعتمد على إزالة أسباب الخلاف”.

      وشدد على أنه “يجب خلق البيئة الملائمة من أجل عقد لقاءات على مستويات أعلى مع القيادة التركية”.

      وأوضح الوزير السوري أنه “لا يمكن الحديث عن إعادة العلاقات الطبيعية بتركيا من دون إزالة الاحتلال”.

      وأضاف أنّ “التنسيق مع طهران في مختلف الإطارات الإقليمية والدولية يؤكد التزام إيران وحدة أراضي سوريا وسيادتها”.

      ولفت المقداد إلى أنّ الشأن الفلسطيني كان حاضراً في اجتماع الوزيرين، مشيراً إلى أنّ “الرئيس الأسد كرّر موقف سوريا بشأن الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق الفلسطينيين” خلال اللقاء مع نظيره الإيراني.

      التنسيق مع طهران يكتسب أهمية قصوى

      وكان الرئيس السوري بشار الأسد استقبل، في وقت سابق اليوم السبت، وزير الخارجية الإيراني والوفد المرافق له. وأكّد الجانبان، خلال المحادثات، “العلاقات الوثيقة والتاريخية بين البلدين، والتعاون الثنائي القائم في مختلف المجالات”.

      وأكّد الأسد، خلال اللقاء، أنّ دمشق “حريصة على التواصل المستمر وتنسيق المواقف مع إيران بصورة دائمة، ولا سيما أنّ إيران كانت من أوائل الدول التي وقفت إلى جانب الشعب السوري في حربه ضدّ الإرهاب”.

      وشدد على أنّ “هذا التنسيق يكتسب أهمية قصوى في هذا التوقيت بالذات، الذي يشهد تطورات إقليمية ودولية متسارعة من أجل تحقيق المصالح المشتركة للبلدين”.

      وأوضح الرئيس السوري أنّ “الدولة السورية تنطلق دائماً في كل مواقفها من حرصها على مصالح الشعب السوري”.

      وبيّن أنّ دمشق “لن تسير إلى الأمام في الحوارات (مع تركيا) إلا إذا كان هدفها إنهاء الاحتلال ووقف دعم التنظيمات الإرهابية”. 

      بدوره، أكّد الوزير عبد اللهيان أنّ “سوريا بلد مهم ومؤثر، ولذلك فإن قوة وتنمية سوريا يعني قوة وتنمية المنطقة عموماً وإيران خصوصاً”.

      وأكد أنّ “البلدين يقفان في خندق واحد ويتبادلان الدعم القوي لبعضهما الآخر”.

      كما شدد عبد اللهيان، بعد لقائه الأسد، على أنّ بلاده “لديها ثقة كاملة بالمواقف والقرارات السورية، وهي ترى أنّ أيّ حوار جاد بين دمشق وأنقرة هو خطوة إيجابية لمصلحة البلدين والمنطقة”.

      وتطرق الحديث أيضاً، خلال اللقاء، إلى المحادثات التي أجراها وزير الخارجية الإيراني مع مختلف الأطراف في مؤتمر “بغداد 2″، والذي انعقد في عمّان أواخر الشهر الماضي، والمناقشات الجارية من أجل استئناف المحادثات المتعلقة بالملف النووي الإيراني.

      ونقل الوزير الإيراني إلى الرئيس الأسد تحيات المرشد الإيراني،ـ السيد علي خامنئي، والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

      وكان أمير عبد اللهيان وصل، مساء الخميس، إلى بيروت، في زيارة رسمية للبنان استمرت ثلاثة أيام، التقى خلالها نظيره عبد الله بو حبيب ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، بالإضافة إلى عددٍ من الشخصيات السياسية وممثلي الأحزاب اللبنانية والفلسطينية. 

      كذلك التقى الوزير الإيراني الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، بحيث تم عرض آخر التطورات والأوضاع السياسية في لبنان وفلسطين ‏والمنطقة.

      ومن المقرر أن يتوجّه أمير عبد اللهيان بعد زيارته بيروت ودمشق إلى موسكو، الأسبوع المقبل، ليلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف، من أجل استئناف خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن الاتفاق النووي الإيراني، والاتفاق على منطقة تجارة حرّة بين إيران وروسيا.

      اقرأ أيضاً: أمير عبد اللهيان من بيروت: مستعدون لتزويد لبنان بالفيول وتأهيله بمعامل للكهرباء

      فيديوات متعلقة

      مقالات متعلقة

      %d bloggers like this: