Debate: The end of Daesh and its caliphate

Advertisements

Peter Kassig the Untold Story

caged but undaunted

Peter Kassig the Untold Story

{Previously published in Arabic in Newsweek Middle East & in English by The MideastWire Blog

*By Stanley Cohen

The life of a “radical” defense attorney in the United States is a seamless journey of never ending, tense, often complex battles with implications that extend well beyond a given case or the courthouse doors. At times, some of these struggles necessarily make for strange bedfellows.

The life and death of Peter Kassig is one such journey.

To activist attorneys, in particular, people’s liberty… on occasion their very lives… comes at us in waves of political uncertainty sculpted by events and decisions over which we have little control.

I had just finished almost two years of non-stop work on behalf of Suliman Abu Ghayth, Usama Bin Laden’s son-in law. Having been released from prison in Iran, Abu Ghayth was kidnapped by the US from Jordan after tasting…

View original post 7,034 more words

Recent Trip To Syria Discussed by Brandon Turbeville

Posted on 

American writer Brandon Turbeville has recently given an interview about a trip he made to Syria back in early October. In listening to his account I was struck by the rather marked similarities to my own impressions formed when I journeyed to Syria in 2014. Here is a bit of what he says:

“We did fly into Beiruit and traveled from Beirut into Syria…Lebanon is great, but there was a definitive shift in energy when you go into Syria. Syrian soldiers, who have been demonized in Western media, were extremely nice and polite and welcoming. When they found out that I was an American–because everybody in Syria is well aware of what the United States has done–they’re well aware that America supports terrorists; they’re well aware that Israel supports terrorists–even if Americans aren’t, the Syrians know full well. As an American they have every reason to be apprehensive about me, and possibly be not quite so nice, but that was not the case. And this was not just at check points, but whenever you met Syrian people on the street, they were the nicest, friendliest, most welcoming people I have ever met. There was not one ounce of hostility that I received from anyone for being American, for anything.”

While in Syria, Turbeville visited Damascus, Aleppo, Homs, and Tartus, as well as a number of smaller towns and villages. In the interview he explodes the myth of the “moderate rebels” while discussing other aspects of the war as well. All in all a quite engaging and informative discussion. Turbeville was interviewed on the Vin Armani show. You can go here to access a video showing just Turbeville’s segment on the show (a bit under 50 minutes), or go here to access the entire show, which runs just over two hours.

قراءة في حديث الرئيس بشار الأسد

صابرين دياب

نوفمبر 21, 2017

حين يتحدّث الرئيس بشار الأسد عن العروبة من دون ورقة، ولا حتى رؤوس أقلام، فذلك أبعد من السياسة بفراسخ، بمعنى أنّ الأمر انتماء وفكر وثقافة، وليس بالأمر الشكلاني قطعاً.

حين كتب ساطع الحصري كتابه المبكر والمميّز «العروبة أولاً»، كان بدون أدنى ريب – يقصد أنّ العروبة نبتٌ سوري صرف، كيف لا، وقد فكَّكت «سايكس – بيكو» الوطن العربي، إلى قطريات، وكانت سورية وحدها التي تمّت تجزئتها من الداخل، حيث اقتطعت منها دويلتان قطريتان لتوابع أعراب، بينما تقرّر اغتصاب جنوب سورية، أيّ فلسطين.

وهكذا، حين تحدّث الرئيس الأسد، في الملتقى العربي لمواجهة الحلف الأميركي الصهيوني الرجعي، ودعم مقاومة الشعب الفلسطيني، والذي عُقد مؤخراً في دمشق، فقد أكد على أنّ المستقبل العتيد هو للعروبة وقيمها النبيلة، ولعلّ حجر الأساس في حديث الأسد بشار، أنّ العروبة حالة حضارية ثقافية، لم تنحصر ولم تحصر نفسها في العرب، بل في جميع الشركاء في الوطن، وهذا تأسيس لمواجهة معسكرين: داخل الوطن وخارجه.

داخل الوطن، موجّهة ضد قيادات الاتجاهات الإقليمية والقُطرية والطائفية، التي أفلتت من اللجام إثر تراجع المدّ العروبي بعد الخمسينيات والستينيات، وأعلنت حرباً لا هوادة فيها ضدّ القومية العربية، سواء بتجلياتها في أنظمة أو قوى سياسية، أو حتى ثقافية شعبية.

وضدّ التيارات المتخارجة او المتغربنة من ليبراليين وحداثيين، وخاصة قيادات إثنية، تثير النعرات «الإثنية والقومية والدينية» سواء في المشرق العربي أو في المغرب العربي، تحت غطاء تسمية «المكوّنات»، زاعمة أنّ القومية العربية شوفينية، وبأنّ تلك المكوّنات لها حق الانفصال.

هذا مع العلم بأنّ أياً من هذه المجموعات، عاجزة عن الحياة والاستمرار بقواها الذاتية، ما يؤكد أنّ المقصود ارتباطها التابع بالغرب الرأسمالي الإمبريالي، الذي يستهدف الأمة العربية منذ قرون، وضدّ أنظمة وقوى الدين السياسي التي قادت العدوان ضدّ سورية، وهي التي قاتلت سورية نيابة عن العدو الغربي وخاصة الأميركي و»الاسرائيلي».

وهذه سابقة هائلة، كرّست ظاهرة الإضرار الذاتي او أبدية الإضرار، وهي قيام عرب بتدمير قطر عربي لصالح الإمبريالية والصهيونية بلا مواربة! ظاهرة هدفها تقويض المشترك القومي، وبالطبع ضدّ مشغلي هذه المجموعات والقوى والاتجاهات، ايّ الإمبريالية والصهيونية. وأكد الاسد، في هذا السياق على عدم ترك الدين أسيراً بأيدي قوى الدين السياسي، بل يجب استرداد الدين فهو عربي وبلغة العرب، بل واسترداد المسيحية والإسلام في مواجهة توظيفهما ضدّ العروبة.

وكان الحديث ضدّ اليسار المعولم، اللاقومي الذي تورّط في مواقف ضدّ الوحدة العربية، مواقف لم يسبر المروّجون لها غور الفكر، الفكر الماركسي الذي لم ينفِ المرحلة القومية بل يؤكد حضورها وكفاحيتها في البلدان المستعمَرة، فما بالك بالمغتصبة!

أما ما يخصّ معسكر الثورة المضادّة ولا سيما الإمبريالية والصهيونية والتوابع العرب الرسميين والثقافيين، فكلّ الحديث ضدّهم..

وأكد الأسد أنّ الجيش السوري، جيش عقائدي، ولم يقصد الرئيس تأكيد المؤكد، أيّ عقائدية الجيش، بل أكَّد على أنّ ما سمّي انتهاء عصر الإيديولوجيا، ليس سوى وهم وزيف، قصدت به أميركا بشكل خاص، موت مختلف العقائد، وبقاء وحدانية الثقافة الرأسمالية الأميركية ووثنية السوق، أي بقاء إيديولوجيا السوق، لذا أكد الرئيس على ضرورة تكريس القومية العربية والاشتراكية، وهذه النقطة تحديداً أو خاصة، إشارة تأسيس لما ستنتهجه سورية لاحقاً، وكأنه يقول: أمامكم معارك مع ظلاميّي الداخل، وضواري الغرب الاستعماري.

أما وسورية تتجه نحو حالة من الراحة ولو النسبية، فقد نبَّه الرئيس ولو تلميحاً، إلى جيوب التقرّحات الرجعية والقُطرية داخل سورية نفسها، والتي تجرّ معها طيبين وبسطاء من السوريين، وراء مقولة أنّ سورية ليست عربية، لأنّ «عرباً» غدروا بها وحاربوا ضدّها، ولا شك في أنّ الرئيس تعمّد التأكيد بأنّ العرب الذين غدروا وخانوا واعتدوا على سورية، هم عرب الأنظمة الحاكمة، وخاصة ما يسمّى «التحالف العربي»، أيّ ممثلي «القومية الحاكمة»، وهي عدوة لدودة للوحدة والقومية، ولو كان هناك مجال لاستفتاء الجماهير العربية، لجعلت من دمشق عاصمة الوطن العربي الموحّد.

لذا نقد الرئيس بل كشف خبث مَن يطالبون بتغيير اسم سورية، من الجمهورية العربية السورية إلى جمهورية سورية! أو إلى سورية الفيدرالية، في تمهيد لتقسيم سورية، ولذا أكد أنّ سورية ستبقى موحّدة ولن يتمّ التهاون مع اقتطاع بوصة واحدة من أرضها.

فضلاً عن السخرية ممن يطالبون بجيش «محترف» غير عقائدي! والجيش المحترف هو مطية لأية سلطة تحكم، محيَّد سياسياً، يمكن أن يكون وطنياً وأن يكون لا وطني، وهو أشبه بحكومات التكنوقراط، التي تضع محفوظاتها العلمية في خدمة سيدها أيّاً كان.

وثمّة جوانب لم يقلها الرئيس مباشرة، لكن قراءتها من بين السطور ليست صعبة، لعلّ أهمّها أنّ التركيز على محورية ومصيرية البعد القومي، هو الردّ المتماسك على الذين يروّجون بأنّ سورية غدت تابعة للجمهورية الإسلامية في إيران، منطلقين من بعد طائفي مقيت، فالتركيز على البعد القومي هو تأكيد على التحالف ونفي للتبعية، وينسحب الأمر نفسه على العلاقة بالاتحاد الروسي من دون ذكر الدولتين في هذا السياق.

بقي أن نقول بأنّ الرئيس، أدار نقداً في العمق من دون حِدَّةٍ، حين اشار إلى أنّ كثيراً من المؤتمرات القومية قد عُقدت في الماضي، وبأن المطلوب اليوم مؤتمرات فعل وشغل، وكأنه يقول بأنّ «القومية الأكاديمية» لا تكفي. وهذا ما لفت انتباه كثير من الشباب، لا سيما السوري والفلسطيني المنشغل في مواجهة المحتلّ والصمود أمام مشاريعه كلها وتحدّيها، ولا مجال أمامه للمشاركة في المؤتمرات، هذا الشباب الذي قرأ رسائل أسد المرحلة وزعيمها في ميادين التحدّي والصمود والعمل.. فقد طمأنهم الأسد بأنّ سورية ستحيا لتحيا فلسطين والأمة.

كاتبة وناشطة فلسطينية

Sayyed Nasrallah: ISIL’s ‘State’ is Over, AL Statement ‘Ridiculous’

November 20, 2017

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah denounced an Arab League statement describing Hezbollah as a “terrorist organization” as “ridiculous” and “absurd”, denying their claims that the resistance group was sending ballistic missiles to Yemen.

manar-05569590015112008515-530x352

In a televised speech delivered on Monday, Sayyed Nasrallah said the allegations in the AL statement issued by Arab foreign ministers who met in Cairo Sunday were “silly” and “completely baseless.” The Arab League statement claimed that Hezbollah sent Ballistic missile to Yemen’s Ansarullah and that the group was also responsible for the missile that was launched on Riyadh a week ago.

 

“I categorically deny any role of any member of Hezbollah in launching this missile,” said Sayyed Nasrallah. His eminence indicated that the group has not sent ballistic missiles, advanced weapons “or even a pistol” to Yemen, Bahrain, or Kuwait. “We have never transferred long-range missiles to any Arab state, but we did transfer arms to the forces of resistance in Gaza Strip and to fighters in Syria.”

Hezbollah’s S.G. denounced the Arab ministerial meeting for failing to condemn or call for an end to the war in Yemen. “Ask Saudi Arabia to stop the crushing of children’s bones and its massacres. Press for a political solution, this blatant and suspicious silence in the Islamic world is unacceptable.” Sayyed Nasrallah mocked the Saudi officials who cannot believe that Yemenis had the enough power to fight them alone without our help and said that’s because they’re lazy, “they even import their Agal (Arab headdress) from abroad.”

Sayyed Nasrallah addressed Arabs and Muslims by saying: “You can listen to Israeli comments on coordination between them and some Arab countries, especially Saudi Arabia.” “It’s enough to quote the criminal former Israeli Defense Minister Yaalon who said ‘It is not by accident that Al-Jubeir says in Arabic what we say in Hebrew’.”

“There are Arab countries that want to forge ties with Israel – namely Saudi Arabia. The interview by [the head of the Israeli army Gadi] Eizenkot to the Saudi website Elaph is a dangerous development for the Palestinians.”

“There is pressure on Palestinian to accept dictates that will kill the Palestinian issue under what some are calling the ‘deal of the century,’” Sayyed Nasrallah said, in reference to US President Donald Trump’s so-called ‘peace’ initiative.
“Saudi and Bahraini ministers told the Lebanese that if they did not solve the issue of Hezbollah, stability would be threatened. I tell you that Hezbollah’s weapon is the most important factor in achieving stability in Lebanon,” Sayyed Nasrallah assured. Addressing Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir, he said: “Hezbollah’s weapon is a key factor in maintaining security and stability in Lebanon. You can help Lebanon by leaving it alone and not intervening in its internal affairs and do not incite Israel to strike it.”

His eminence lashed out at Arab foreign ministers by saying: What have you contributed to the victory against ISIL? “While Hezbollah was liberating Bou Kamal province from ISIL, which is labeled as terrorist by the entire world, these people were calling Hezbollah terrorist!”

“Today, we are facing a huge military achievement and its importance lies in that it’s the last bastion for ISIL terrorists,” Sayyed Nasrallah said. The achievement in the province, in eastern Syria, immunizes Syria’s unity and confirms that the partitioning scheme in Syria has no chance to succeed, he added.

ISIL’s so-called ‘state’ has ended with the liberation of the town of Bou Kamal, Sayyed Nasrallah said adding that the fall of the province did not mean the end of the fight against ISIL. “We must work to attack the remnants of ISIL because it is a cancerous entity that can return,” he went on to say.

His eminence paused during his speech to thank the commander of Iran’s elite Quds force, Gen. Qassem Suleimani, “who was present in all battles not only in the last one, and contributed to major victories”. “Sulaimani was on the front lines, he only went for a few days when his father died and then returned to Bou Kamal to oversee the achievement there.

However, Hezbollah leader uncovered that the US air force secured an aerial coverage for ISIL, saying the terrorists were moving openly and the American Air Force even prevented the Russian warplanes from attacking the terrorists in Syria east of the Euphrates.

Sayyed Nasrallah accused the US of offering coordinates to the terrorist group, facilitating the withdrawal of ISIL when the group collapsed in Bou Kamal, and sending helicopters that evacuated ISIL leaders from the battlefields. “This is a scandal for the US administration and this has become exposed, as Turkey’s president has accused the US of supporting the ISIL financially.”

Sayyed Nasrallah made it clear that all the forces that thwarted the US scheme in the region by fighting ISIL will be put on terror blacklists, adding that ISIL will be recreated under different names.

Concerning the Iraqi achievement against ISIL, Sayyed Nasrallah said last week the Iraqi government announced the liberation of the last Iraqi city and province from ISIL control. “ISIL as an organization and a military structure has ended in Iraq and the Iraqi forces has reached the Syrian border,” Sayyed Nasrallah pointed out, adding “Hezbollah’s mission in Iraq has been accomplished with the Islamic State group’s defeat.”

“We had sent a large number of military advisers to Iraq. These brothers will return from Iraq when Iraq announces the eradication of the ISIL group. We will mull our presence in Iraq with the coordination of the Iraqi forces, if there’s no more need for our presence there our forces will withdraw to other areas where they are needed,” Sayyed Nasrallah said.

On Prime Minister Saad Hariri’s surprise resignation from Saudi Arabia, Sayyed Nasrallah said: We are awaiting the return of the prime minister, we do not consider him as resigned until he returns, and we’re open to any dialogue and discussion in the country.

Sayyed Nasrallah paid condolences in the beginning of his speech to Iranians on the deadly earthquake that hit Kermanshah province last week.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Articles

SYRIAN WAR REPORT – NOVEMBER 20, 2017: GOVERNMENT TROOPS LIBERATED AL-BUKAMAL FROM ISIS

South Front

On November 19, the Syrian Arab Army (SAA), Hezbollah and Iranian-backed militias restored control over the border city of al-Bukamal after a week of intense fighting with ISIS terrorists there. The Russian Aerospace Forces actively supported the SAA advance.

Iranian Islamic Revolutionary Guard Corps General, Qasem Soleimani, was also filmed in the city. Earlier, the Hezbollah-linked TV channel Al Mayadeen claimed that Soleimani was a commander of the entire al-Bukamal operation.

According to the Hezbollah media wing in Syria, about 150 ISIS members had fled al-Bukamal through the Euphrates River. Some of them reportedly surrendered to the US-backed Syrian Democratic Forces (SDF).

On the same day, the SAA Tiger Forces advanced further along the western bank of the Euphrates. Government troops captured the villages of Kashmah and Salihiyah and besieged ISIS units in the area between al-Mayadin and Kashmah.

The SDF captured the town of Shu’aytat and the nearby points on the eastern back of the Euphrates. Pro-government sources claimed that the SDF was able to do this thanks to a deal with local ISIS members, led by Abu Talhat al-Mohajer.

In northern Hama, the SAA entered into the villages of Shakhtir and Abu Dali and Balil Hill, which had been controlled by Hayat Tahrir al-Sham (formerly Jabhat al-Nusra, the Syrian branch of al-Qaeda) and its allies. An intense fighting is ongoing.

Pro-HTS sources claimed that militants destroyed a BMP-1 vehicle and a battle tank of the SAA during the clashes.

In Eastern Ghouta, near Damascus, clashes continued between the SAA and Ahrar al-Sham in the Armored Vehicle Base where government troops re-established control over the command section and the section 446. Thus, the SAA reversed the key militant gains in the area.

In southern Syria, the SAA entered into the villages of Kafr Hawar, Bayt Sabir, Baytima and established control over them. HTS militants had withdrawn from the area thanks to the SAA actions and protests of the locals.

Israel responded to the SAA operations with two shelling incidents from its battle tanks. The first took place on November 18. The second was reported on November 20. The SAA suffered no casualties. Tel Aviv is upset that the Syrian government is restoring control over the areas previously seized by militants.

Related Articles

سورية والحلفاء يكسرون عظم امريكا في البوكمال .. غرناطة داعش واقتلاع المسمار الأخير

 

نارام سرجون

في الحروب الكبيرة تكون خسارة المعقل الأخير أقسى من خسارة كل الحرب .. وأشد مرارة في الروح من خسارة كل المدن لأنها تعني الخاتمة ونهاية عصر وبداية عصر .. وهي الخط الفاصل بين النهاية والبداية .. بين التاريخ والمستقبل .. فبرغم سقوط كل المدن الاندلسية فان ذاكرة العرب والمسلمين لايمكن أن تنسى سقوط غرناطة المدينة الاخيرة الباقية لهم في أندلسهم .. وبقيت غرناطة منذ قرابة 600 سنة تنبض كالقهر والعار في وجدانهم دون بقية المدن التي خرجوا منها وكأنها كانت كل الأندلس ..

فبقاء حي واحد أو شارع في مدينة محاصرة عصيا على الخصم فانه يعني أن المدافع لايزال على قيد الحياة وأن جثته لاتزال فيها بعض الروح والنبض في جسد مثخن بالجراح وقد فقد الوعي وصار ينزف ببطء حتى الموت .. ولاينتشي الفائز بنصره كاملا الا باغماد خنجره في طعنة الرحمة القاتلة في القلب ليحتفل بأعلى صوت .. ولذلك تكون آخر المعارك من الأشرس على الاطلاق حيث يستميت الخصوم في القتال لما للنصر من أهمية رمزية لاتضاهى ..

من بين كل المعارك التي خاضتها القوات السورية وحلفاؤها فان معركة البوكمال لها مذاق خاص ووقع خاص لأنها غرناطة مملكة داعش .. وبشكل أدق انها “غرناطة” أميريكا والمدينة الأخيرة الباقية في الشرق الرهيب الذي أرادت أن تبنيه اميريكا من جماجمنا .. ولذلك فقد قررت أميريكا أن تكون هذه المدينة كالعظمة في الحلق .. والطعنة في الظهر .. وجيبا متقيحا في الجغرافيا الأهم بين سورية والعراق .. الأميريكيون يريدون نصرا ناقصا لسورية وحلفائها ويراد للمعركة في البوكمال أن تقول بأن الثمن الذي تريده اميريكا لخروجها من سورية ليس كافيا ولم يتم الاتفاق عليه .. بل وأعلن الاميريكيون انهم باقون في سورية حتى التسوية السياسية وأعلنوا عن عديد قواتهم التي في البيانات الرسمية هي بحدود 506 جنود وفي زلات اللسان تتجاوز الأربعة آلاف .. ولكن هناك مأزق قانوني وشرعي للأميريكيين لايستهان به .. فاذا ما تم دحر داعش في النقطة الأخيرة في البوكمال فان تبرير وجود اميريكا حتى بذريعة انتظار التسوية لم يعد قانونيا ولاشرعيا ولايغطيه قرار مجلس الأمن الذي حصلت عليه لصناعة التحالف الكبير المفوض بمحاربة داعش وليس بتحقيق التسوية .. والبوكمال هي النقطة الأخيرة التي بقيت في شرعية الوجود الاميريكي .. وهي تشبه مسمار جحا وتتعلق اميريكا بها كما يحدث عندما يبتر ذراع محارب ولايبقى معلقا بالجسد الا من خلال قطعة جلد صغيرة بعد قطع العظم واللحم ..

وقرر الاميريكيون جعل معركة البوكمال مكلفة واستقدموا كل مخزون الانتحاريين وأرسلوا أشرس المقاتلين الى المدينة وعززوا ذلك بنقل مقاتلي دير الزور وغيرها الى البوكمال وقاموا حتى بحرب الكترونية عالية التقنية لمنع الطيران الروسي من تحقيق قصف ورصد دقيقين والقيام بعمليات التنسيق والاستطلاع .. ولتأخير النصر وجعل المعركة صعبة يجب ان تكون مكلفة جدا سياسيا وعسكريا .. فحاول الأميريكيون ابتزاز السوريين والروس بالملف الكيماوي الذي طرحوه للنقاش كهراوة تهديد من أجل ابقاء جيب البوكمال منطقة باردة ومحايدة حتى اتمام الاتفاقات النهائية .. ولكن الابتزاز لم يفلح وكسر الروس الهراوة الاميريكية دون أي اكتراث ..

وبالمقابل قرر الحلفاء أن أميريكا يجب أن يكسر رأسها وعظمها في آخر معركة في البوكمال لما تعنيه المعركة الأخيرة في الشرق من الحد الفاصل بين النهايات والبدايات .. وبين الجد واللعب .. فتم حشد قوات فائقة التدريب لها مهمة واحدة فقط هي اقتلاع أميريكا من البوكمال .. بالقوة .. وقد بدأ العظم الأميريكي يتكسر ولم يبق من ذراع اميريكا الا آخر قطعة جلد معلقة ..

بالنسبة لنا كسوريين فان دمشق كانت في نظر الأميريكيين معركة غرناطة الأخيرة لهم التي ستخرج هذا الشرق من التاريخ ومن الزمن وترسم النهايات والبدايات بعد أن خرجت القاهرة وبغداد والقدس وبيروت وعدن .. ولكن يقول التاريخ أن غرناطة الاندلس كان يحكمها بقايا ملوك الطوائف وملك صغير هو عبدالله الصغير .. وكان الاميريكيون يريدون أن يحكم دمشق زعماء الطوائف و شخص معارض من مقاس (أبو عبدالله الصغير) وكانت من أجل تلك الغاية تفصّل كل يوم واحدا جديدا وصغيرا جديدا وصعلوكا جديدا .. أما دمشق فلن تكون غرناطة .. ولايمكن ان تسقط .. لأنه ليس فيها ابو عبدالله الصغير وليس فيها صغار ولن تقبل أن تحكمها الطوائف ..

مايجب أن نعرفه الآن أن درس غرناطة التاريخي لالبس فيه .. وهو أن المدن التي يحكمها الصغار والعملاء وملوك الطوائف لاتصمد أمام الفاتحين .. وان غرناطة الاندلس لم تكن لتسقط لو لم يحكمها بقايا ملوك الطوائف والملوك الصغار .. ولذلك فان كل من خاض الحرب ضد سورية وتحصن في مدنها باسم الطوائف وملوكهم وأمرائهم من العربان خرج من كل المدن السورية التي غزاها باسم الطوائف .. وعلى العكس فانه هو من صارت له مدينة أخيرة تمثل غرناطته الطائفية التي يحاول الحفاظ عليها يائسا .. وهي مسماره الأخير .. وفي كل غرناطة طائفية صنعها الاميركيون والاتراك والسعوديون كان هناك (ملوك صغار) .. ففي غوطة دمشق غرناطة السعودية ومسمارها الأخير .. والتي سيتم اقتلاعها كما اقتلعت غرناطة أميريكا الداعشية في البوكمال وصغار الخلفاء الدواعش .. ولتركيا غرناطتها الأخيرة في ادلب وملوكها الصغار وهي تحاول تحييدها وابعادها عن نفاذ صبر الحلفاء .. ولاسرائيل غرناطتها الأخيرة وعملاؤها في الجنوب السوري والتي ستقتلع من جذورها ..

وعلى كل من كان يبني غرناطته وزمن حكم الطوائف في أي مكان من سورية أو يتحصن في غرناطته .. عليه أن يتذكر أننا قادمون كالقدر لكسر عظم من يقف في مدن الشرق ليحيلها الى غرناطة من الطوائف .. ولسحق لحمه واقتلاعه كالمسمار الأخير .. ولايهمنا من كان معه .. سواء كانت أميريكا أو السعودية أو اسرائيل أو تركيا أو الأكراد الانفصاليون ..

ولاشك أن لحن تحرير المدن والأراضي يكون أجمل دوما في المدينة الأخيرة ..

استمعوا للحن اقتلاع المسمار في البوكمال .. وللحن كسر العظم الأميريكي وهو يطقطق على ضفة الفرات .. وانتظروا .. سقوط كل الغرناطات التي يحكمها عباد الله الصغار .. وممالك الطوائف ..

%d bloggers like this: