The Kurds that have signed up to Daesh

The Kurds that have signed up to Daesh

The Western Press is presenting Daesh as a racist organization that would be fighting Kurds simply because they are Kurds. Baloney: there are Kurdish units within Daesh.

Abu al-Hadi al-Iraqi was the Kurdish leader in Al-Qaeda. During the CIA’s Operation Cyclone against the Soviets, he led Al-Quaeda’s “Kurdish camp”. After the US invasion, he managed the Ashara guest house in Kabul, as al Quaeda’s number three man. Now he is being detained in Guantanamo.

In November 2016, the Islamic Emirate in Iraq (from which would germinate Daesh) released a video entitled “Message to Kurds and the Martyr Operation”. The organization was calling Kurds to join it.

The most famous Kurdish member of Daesh is Mullah Krekar (photo). He is the Emir of the Salafist group, Ansar al-Islam fi Kurdistan. He is a political refugee in Norway. He was imprisoned there on two occasions for praising terrorism. However, in the period that he was officially imprisoned, he climbed on board a special Nato plane to participate in a meeting on 1 June 2014, in Amman. The agenda for this meeting: planning Daesh’s invasion of Iraq [1]. When he returned to his prison life in Norway, he announced his allegiance to the Islamic State. Now he lives in Oslo, a free man.

Translation
Anoosha Boralessa

Advertisements

SYRIAN WAR REPORT – SEPTEMBER 25, 2017: US-RUSSIAN TENSIONS GROW IN DEIR EZZOR PROVINCE

South Front

An ISIS shelling has killed Russia’s Lieutenant general Valery Asapov near Deir Ezzor city, the Russian Defense Ministry said on Sunday. The general died after sustaining a “fatal injury” in the shelling. The incident took place when Asapov was at a command outpost manned by Syrian troops, assisting commanders in the liberation of Deir Ezzor.

According to the Russian media, Asapov was a commander of Russian task forces in Deir Ezzor and Raqqah provinces.

At the same day, CNN announced citing a US official that US forces in Syria have increased surveillance of Russian troop locations. The report boosted the rumors that ISIS could receive a location of the Russian-Syrian command post from the US-led coalition.

The Russian Defense Ministry also released photos showing US Special Operations Forces deployed in stronghold in the ISIS-held area near Dier Ezzor with no screening patrols.

“The shots clearly show the US SOF units located at strongholds that had been equipped by the ISIS terrorists. Though there is no evidence of assault, struggle or any US-led coalition airstrikes to drive out the militants.

Despite that the US strongholds being located in the ISIS areas, no screening patrol has been organized at them. This suggests that the US troops feel safe in terrorist controlled regions,” the statement said.

Russia will likely react to the recent developments in Deir Ezzor with increased bombing campaign with possible usage of Kalibr cruise missiles against ISIS targets.

Photos and videos appearing online show increased deployment of government troops as well as equipment, including battle tanks, PMM-2M self-propelled ferries and BMK-MO boats, to Deir Ezzor ahead of further operations.

Last weekend, the Syrian Arab Army (SAA) and its allies made a large progress northwest of Deir Ezzor, retaking the key town of Maadan and the nearby areas from ISIS. At the same, time, government troops were not able to develop momentum on the east bank of the Euphrates because of a fierce ISIS resistance there.

In turn, the US-backed Syrian Democratic Forces (SDF) consolidated their gains over Ibsah and Taibah fields and pushed towards Jafra fields. The SDF also launched a storm of the al-Suwar town.

 

US Double-Dealing Policy Is To Blame For Death Of Russia’s General In Syria – Russian Foreign Ministry

US Double-Dealing Policy Is To Blame For Death Of Russia's General In Syria - Russian Foreign Ministry

Lieutenant General Valery Asapov

The death of Russia’s Lieutenant General Valery Asapov is a direct result of the US two-faced policy in Syria, Russian Deputy Foreign Minister Sergey Ryabkov said on Monday.

“The tragedy that we witnessed, the death of a Russian commander, is the price paid in blood for this double-dealing in the US’ policy [in the war on terror],” Ryabkov said according to the Russian state-run news agency TASS.

Asapov was killed in an ISIS mortar shelling near the city of Deir Ezzor on Sunday. He reportedly was a commander of Russian special task forces in the provinces of Deir Ezzor and Raqqah.

At the same day, the Russian Defense Ministry released a series of photos showing US Special Operations Forces strong points located in the ISIS-held area.

“The shots clearly show the US SOF units located at strongholds that had been equipped by the ISIS terrorists. Though there is no evidence of assault, struggle or any US-led coalition airstrikes to drive out the militants,” the minsitry said commenting the released photos.

On Monday, the ministry added that no fighting was observed between US-backed forces and ISIS north of Deir Ezzor city. Meanwhile, the US-backed Syrian Demorcatic Forces (SDF) accused Russia of striking its positions in this area. Russia rejected these claims.

Related Articles

كردستان مستقلة فلماذا الاستفتاء؟

كردستان مستقلة فلماذا الاستفتاء؟

سبتمبر 25, 2017

ناصر قنديل

– يكفي مجرد التدقيق بالمفردات الواقعية لحياة إقليم كردستان لاكتشاف أنّ الاستقلال الذي يعيش الإقليم في ظله هو سقف ما تعنيه كلمة استقلال، كموضوع مطروح على الاستفتاء. والباقي من مفردات الاستقلال والقصد فك التشابك مع الحكومة المركزية في العراق، يشبه ما يطال انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي، ولا يمكن حلّه بغير التراضي. وبالتأكيد بريطانيا لم تستفت شعبها على الاستقلال بل على فكّ التشابك مع الاتحاد الأوروبي والخروج من الصيغة الاتحادية، وكان أوْلى بقيادة كردستان أن تكون صادقة وواضحة بما تعنيه بالاستفتاء، لهذه الناحية، وتضع أمام شعبها بشفافية ميزان الأرباح والخسائر، وأن لا تقدّم إلا بالتوافق على الاستفتاء طلباً لتفويضها التفاوض لفكّ التشابك بعدها، وأن يكون ضمن التوافق حكماً حلّ رضائي لوضع المناطق المتنازع عليها، لا بلطجة كما يحدث الآن.

– كردستان مستقلة، هذه حقيقة ساطعة، فلها برلمانها وحكومتها وجيشها، ودبلوماسيتها، وأمنها، وتسيطر على موارد النفط في مناطق سيطرتها كاملة من دون أن تمنح الحكومة المركزية شيئاً منها، وتستولي على عائدات الجمارك على الحدود الخاصة بالعراق الواقعة تحت سيطرتها، ولا يدخل الجيش العراقي مناطق سيطرتها، وإنْ احتاج لضرورات القتال ضدّ داعش ينال إذناً محدوداً بالزمان والمكان، فعلى أيّ استقلال يستفتون، وعلاقة كردستان بالعراق كعلاقة أيّ دولة أوروربية بالاتحاد الأوروبي؟ فهل فرنسا واسبانيا تطلبان الاستقلال، أما التشبيه بنماذج كاتالونيا مع اسبانيا وسكوتلندا مع بريطانيا تزوير للتاريخ والجغرافيا والقانون والسياسة؟

– حتى الصيغة الاتحادية القائمة هي كذبة كاملة، فكردستان تنال ميزات الصيغة الاتحادية وميزات الاستقلال معاً، تمنح الحكومة العراقية فرصة ادّعاء عراق موحّد، مقابل التنازل واقعياً عن حقوق الدولة الاتحادية، من التنازل عن نشر الجيش على الحدود إلى التنازل عن استيفاء عائدات النفط أو نسبة منها، ومعها التنازل عن كلّ صلاحيات البرلمان العراقي والحكومة العراقية لحساب الحكومة الإقليمية والبرلمان الإقليمي للتشريع وممارسة السلطة بكلّ أبعادها وعائداتها، فبغداد شريك الغرم وأربيل شريك الغُنم بضمّ الـ غ .

– السؤال عن سبب السير بالاستفتاء ضروري هنا، والجواب هو بالخدعة التي يريد مسعود البرزاني تمريرها عبر فرض أمر واقع بحسم مصير المناطق المتنازع عليها، خصوصاً كركوك بضمّها للاستفتاء وهي مصادر الثروة. وهذه هي الفرصة المناسبة في ذروة الانشغال العراقي بالحرب على داعش، مستغلاً سيطرة البشمركة عليها عملياً، ومع كلّ ذلك طيّ صفحة مئتي مليار دولار هي فوائض عائدات بيع النفط طوال سنوات تزيد عن العشر تقاضاها البرزاني، لم تدخل لا في موازنة العراق ولا في موازنة إقليم كردستان، وفي المقابل يمنح البرزاني في توقيت حرج، الأميركيين و«الإسرائيليين» منصة سياسية لابتزاز قوى المنطقة، والدخول على خط رسم خرائط جديدة. بقوة هذا الابتزاز يكون أمن «إسرائيل» في رأس جدول الأعمال، بعدما فقدت ورقة داعش فعاليتها، والصفقة ثلاثية للبرزاني المال وللأميركي الابتزاز التفاوضي ولـ«الإسرائيلي» الإشغال والاستنزاف لمحور المقاومة، ولكن لشعب كردستان الكارثة.

– لم تُصَب ولن تُصاب قوى المقاومة بالذعر، ولو أنها تصرّ على التحدّث بعقلانية مع أكراد المنطقة كجزء من مكوّناتها، من موقع الحرص على عدم منح الأميركيين و«الإسرائيليين» فرص العبث بنسيج شعوب المنطقة، لكن التحسّب كان دائماً للعب هذه الورقة. وهذا ما يفسّر التعامل مع الأتراك بطريقة فيها الشدّ والجذب والمرونة والفرص، فتركيا تواجه خطراً وجودياً عبر قيام دولة كردية، وستكون عنوان المواجهة مع الانفصال الكردي، وستلجأ إلى حلف الأطلسي طلباً لموقف من تهديد يطال أحد أعضاء الحلف، وستتخذ الإجراءات التي تسبّب حصاراً اقتصادياً يُنهي ظاهرة صعود أربيل وازدهارها، ويتوقف تدفق النفط، ويشحّ المال، وتقفل الأجواء بوجه الطائرات، وتُغلق الحدود وتتوقف المتاجرة، وإنْ تمّت مناوشة تكون تركية كردية، ويكتشف الأميركي أنه أراد حلّ مأزق فصنع مأزقاً أكبر بين حليفين، وأنّ قوى المقاومة الحية والفاعلة لم ولن يصرفها شيء عن التحدي «الإسرائيلي». لكن ما سيكتشفه قادة كردستان بعد مقامرتهم الفاشلة، أنّ العودة للصيغة الاتحادية قد لا تكون متاحة بعد الفشل. وإنْ بقيت متاحة فسيكون تطبيقها صارماً بلا دلال ولا دلع وحساب بمفعول رجعي عن أموال النفط التي نُهبت.

– أما في سورية فلا تهاون مع أيّ محاولة انفصال، هذا ما تقوله الأيام القريبة المقبلة بالحديد والنار، وسيقرأه الأميركيون بالوقائع ويقفون مذهولين يبتلعون لعاب عجزهم.

Related Videos

Related Articles

Kurds Vote in Independence Referendum, Turkey: Turkey: Outcome Null, Void

Barzani Kurdistan referendum

September 25, 2017

Iraqi Kurds started voting in an independence referendum Monday in defiance of Baghdad which has warned of “measures” to defend Iraq’s unity and threatened to deprive their region of lifeline oil revenues.

The non-binding vote on the Kurds’ long-cherished dream of independence, initiated by veteran leader Massud Barzani, has angered not only the federal government but also neighboring Turkey and Iran.

Polling stations are scattered across the three northern provinces of autonomous Iraqi Kurdistan — Arbil, Sulaimaniyah and Dohuk — as well as in disputed bordering zones such as the oil-rich province of Kirkuk.

A total of 12,072 polling stations for the more than 5.3 million registered voters are to stay open for 12 hours.

Barzani, smiling and wearing a traditional outfit, cast his vote early in the morning, Kurdish news agency Rudaw said.

Initial results are expected to be announced 24 hours after the vote.

As Barzani pledged on Sunday to go ahead with the historic referendum, Iraq’s leader pledged to take all the “necessary measures” to protect the country’s unity and his government targeted the Kurds’ oil sales.

Prime Minister Haider al-Abadi said that taking the Kurds’ unilateral decision to stage a referendum affected both Iraqi and regional security, and was “unconstitutional and against civil peace”.

“We will take the necessary measures to preserve the unity of the country,” he said, without elaborating.

Hours later, the Iraqi government at a meeting of its security cabinet called on all countries “to deal only with it on matters of oil and borders”.

Source: AFP

Meanwlile,

Turkish Foreign Ministry said it did not recognize the referendum and would view its outcome as null and void, adding that the KRG was threatening the peace and stability of Iraq and the whole region.

Iran has closed its airspace to all flights to and from the semi-autonomous Kurdish region in Iraq at the request of the country’s federal government, Iran’s Supreme National Security Council (SNSC) said.

“At the request of the central government of Iraq, all flights from Iran to Sulaymaniyah and Erbil airports as well as all flights through our country’s airspace originating in the Iraqi Kurdistan Region have been halted,” Keyvan Khosravi, a spokesman for the SNSC, said on Sunday.

He added that the decision had been made during an emergency session of the SNSC earlier in the day after Iran’s “political” efforts proved ineffective in the face of Kurdish officials’ insistence on holding a planned referendum on the independence of the Iraqi Kurdistan Region.

The Iranian official warned that hasty decisions made by some officials of the Iraqi Kurdistan Region would limit the power of Kurds for engaging in constructive dialogue within Iraq’s government structure and would also pose serious challenges to security of Kurdish people, the entire Iraq as well as the region.

There are conflicting reports as to whether a referendum on possible secession of the Iraqi Kurdistan on Monday will go ahead as planned after several regional officials warned the vote could have serious consequences.

The high council for referendum affairs, which is supervised by Iraqi Kurdish leader Massoud Barzani, rejected reports of a postponement as rumors, the Kurdistan 24 news station said.

Iraq’s government has called the referendum unconstitutional.

The planned referendum has raised fears of a fresh conflict in the region, which is trying to emerge from years of ISIL campaign of death and destruction.

Source: Press TV

Related Videos

Related Articles

 

موسم الهجرة الى خليج البنغال الأميركيون يحشدون والسعوديون ينفّذون وكردستان حصان طروادة

سبتمبر 23, 2017

محمد صادق الحسيني

لعلّ من المفيد التذكير بأنّ للمذابح التي يتعرّض لها مسلمو الروهينغا في ميانمار بورما منذ أواسط شهر آب 2017 وحتى الآن هي مذابح مدبّرة من الولايات المتحدة وشركائها الآخرين في حلف الناتو وباستخدام عملائهم من أعراب شبه الجزيرة العربية وغيرها. وكذلك بالتآمر مع جهات أمنية وعسكرية معينة في دول إسلامية وغير إسلامية في آسيا.

كما أنّ من الضروري الإشارة إلى أنّ مشكلة المسلمين الروهينغا قد نشأت في بورما منذ بدء الاستعمار البريطاني لهذا البلد سنة 1824، اذ شرع البريطانيون في استجلاب المسلمين من الروهينغا واستخدامهم كعبيد لخدمة المصالح البريطانية في بورما، خاصة أنّ أكثر من حرب كانت قد اندلعت بين أهل البلاد الأصليين وقوات الاحتلال البريطاني، علماً أنّ سكان الروهينغا البورميين هم من قومية الروهينغا التي تعيش في ما يعرف اليوم بجمهورية بنغلادش، والتي كانت جزءاً من شبه القارة الهندية المستعمرة من بريطانيا العظمى.

ونظراً لكون هؤلاء المستجلبين عنوة كانوا من المسلمين في الوقت الذي تدين فيه أغلبية سكان بورما الأصليين بالبوذية، ومن خلال تغذية المستعمرين البريطانيين للخلافات بين أتباع الديانتين فقد تبلورت مشكلة الروهينغا في تلك البلاد منذ بدايات عصر الاستعمار. وقد حصلت مذابح عديدة متبادلة بين الطرفين والتي من أشهرها مذابح سنة 1946 عندما قتل عشرين ألف بوذي وأربعة آلاف مسلم خلال موجة من العنف الطائفي، وعلى مرأى من قوات الاحتلال البريطانية

التي لم تحرّك ساكناً لوقف تلك المذابح.

وهنا نودّ أن نؤكد على انّ الهدف من وراء إطلاق العنان لموجة المذابح الحاليّة على يد قوات السلطة المركزية البورمية القمعية العميلة، ليست سوى عمليات قتل مخطط لها من المخابرات المركزية الأميركية ودوائر حلف الناتو تمهيداً لخلق الظروف الملائمة لتدخل عسكري أميركي وغربي في إطار استكمال عمليات الحشد الاستراتيجي ضدّ الجناح الآسيوي من الحلف المعادي للهيمنة الأحادية القطبية على العالم ، أيّ الحشد ضدّ الصين وروسيا وإيران.

وفي هذا الإطار فقد قامت تلك الدوائر، كما تؤكد مصادر رصدنا بالخطوات العملية التالية ضمن تنفيذ تلك الخطط:

أولاً: قامت غرفة العمليات الأميركية في بغداد، ومنذ بدء عملية تحرير مدينة الموصل، بإخلاء ألفين وستمئة وأربعة وثلاثين فرداً من عصابات داعش، وعلى دفعات إلى مناطق سيطرة قوات «الهاغاناه» الكردية، وهم القسم «الإسرائيلي» من قوات البيشمركة، ومن هناك إلى نقاط تجميع داخل قواعد القوات الكردية العاملة تحت النفوذ الأميركي.

ثانياً: بدأت غرفة العمليات الأميركية المشار اليها أعلاه، وهي مسؤولة عن إدارة العمليات في العراق وسورية معاً، ومنذ أن حرّر الجيش السوري وحلفاؤه مدينة السخنة، بإجلاء قيادات داعش اولاً ومن ثم عناصرها من مدينة دير الزُّور وأريافها من خلال مسارين:

الأول براً عبر الآليات العسكرية الموجودة بحوزة مسلحي داعش.

الثاني من خلال المروحيات الأميركية إلى قاعدة الرميلان في ريف الحسكة، ومن هناك إلى قواعد البيشمركة في كردستان العراق.

وقد بلغ مجموع من تمّ نقلهم إلى كردستان من سورية تسعمئة وستة وثمانون فرداً.

ثالثاً: تمّ حتى الآن نقل ألفين وثلاثمئة وستة عشر فرداً من فلول داعش، الذين تمّ تجميعهم في كردستان العراق، وعبر مطار أربيل، الى كلّ من ماليزيا وإندونيسيا وسنغافورة ليتمّ تسريبهم من هناك إلى ميانمار كي يتمّ ضمّهم الى ما يُسمّى جيش «أراكان» لإنقاذ الروهينغا والذي تديره غرفة عمليات سعودية مقرّها مكة المكرمة. وتضمّ هذه الغرفة عشرين قيادياً من قيادات مسلحي الروهينغا في ميانمار والذين يتزعّمهم المدعو حافظ طهار. وهو موجود داخل ميانمار في الوقت الراهن ويقود العمليات المسلحة ضدّ قوات الحكومة المركزية القمعية العميلة في بورما.

وعلى الرغم من الأرضية المتوفرة دائماً لنشوء الأزمات بين المسلمين والسلطات البورمية، فإنّ هذه الموجة هي موجة مبرمجة ويجري الإعداد لها منذ أن كان حافظ طهار في السعودية عام 2012. وقد تمّ وضع اللبنات الأولى، لما نراه حالياً من مذابح هناك، على يد بندر بن سلطان ومجموعة من ضباط المخابرات المركزية الأميركية في جدة. إذ إنّ قرار تشكيل جيش «أراكان» قد اتخذ آنذاك من قبل المذكورين أعلاه، في حين أنّ حافظ طهار قد توجه في الربع الأخير من العام الآنف الذكر إلى ميانمار عن طريق بنغلاديش.

رابعاً: وضمن الجهود الأميركية الرامية إلى تعزيز وجود القوى المرتبطة بداعش في ميانمار وبهدف تصعيد المواجهة العسكرية بين جيش أراكان والقوات الحكومية البورمية، فقط قامت غرفة العمليات الموجودة في مكة والمُشار اليها أعلاه بنقل ثلاثمئة وأربعة وتسعين فرداً، من المرتبطين مع داعش، من ماليزيا إلى داخل ميانمار وبالتعاون مع جهات أمنية معينة داخل الحكومه الماليزية.

علماً أنّ نائب رئيس شرطة مكافحة الإرهاب في ماليزيا، أيوب خان ميدين، يمتلك كافة التفاصيل المتعلقة بعمليات التسريب التي تتمّ من ماليزيا.

خامساً: أقيم معسكر أو نقطة تجميع لعناصر داعش، التي يتمّ إخلاؤها من العراق وسورية، في ضواحي مدينة كراتشي تحت إدارة سعودية باكستانية مشتركة الاستخبارات العسكرية . وتتمثل مهمة هذا المعسكر في تدريب القادمين وتأهيلهم للمهمات التي سيكلفون بها مستقبلاً في ميانمار. أيّ أنّ هذا المعسكر هو قاعدة إمداد خلفية لداعش في ميانمار.

سادساً: تمّ تكليف ثلاثة من قيادة جيش اراكان لإنقاذ الروهينغا، بالإضافة إلى أربعة ضباط استخبارات سعوديين، بالانتقال إلى كوالالمبور ماليزيا لتنسيق عمليات تسريب عناصر داعش إلى ميانمار عبر مسالك مختلفة، أهمّها يمرّ من جنوب شرق بنغلادش، حيث أقيمت غرفة عمليات سرية لجيش أراكان لإنقاذ الروهينغا في ضواحي مدينة كوكس بازار البنغالية.

سابعاً: تمّ اعتماد مطار أربيل كنقطة انطلاق لعناصر داعش كافة الذين يتمّ إخلاؤهم من جبهات القتال في سورية والعراق والذين يتمّ توزيعهم على نقاط الارتكاز في كلّ من باكستان، بنغلادش، ماليزيا والصومال.

كما تمّ تكليف السعودية بتمويل كافة العمليات اللوجستية المتعلقة بعمليات الإخلاء والنقل إلى نقاط قريبة من ميانمار. وقد تمّ تدشين غرفة عمليات سعودية أميركية، بمشاركة خمسة ضباط أمن أكراد، مقرّها أربيل لإدارة هذه العملية التي تتوقع مصادر أميركية متابعة استمرارها لسنوات عدة.

علماً انّ زيارة الوزير السعودي ثامر السبهان الأخيرة لمسعود البرزاني أواسط شهر أيلول الحالي في أربيل، قد تركزت فقط على ترتيبات عمليات نقل قوات داعش شرقاً لتوسيع رقعة الاشتباكات مع قوات الأمن البورمية، تمهيداً لزجّ مسلمي الصين في تلك العمليات العسكرية، بهدف إنشاء قاعدة انطلاق لعمليات داعش في الصين مشابهة لما كان عليه الوضع في قاطع حمص/ القصيْر الذي استخدم كقاعدة انطلاق باتجاه الغوطة الشرقية ووادي بردى، وكذلك باتجاه حمص – تدمر. أيّ لتوسيع دائرة الحرب وتفجير الأوضاع الداخلية في الصين من أجل تأمين ظروف أكثر ملاءمة لتصعيد عمليات الحشد الاستراتيجي الأميركي ضدّ الصين وروسيا وإيران. وليس قرار إرسال ثلاثة آلاف جندي أميركي إلى أفغانستان أخيراً، إلا خطوة لتعزيز جهود العدوان الذي يجري الإعداد له من قبل الولايات المتحدة وشركائها في الناتو.

تجدر الإشارة إلى أنّ إقليم شينغيانغ المحاذي لمنطقة النزاع البورمي الروهينغي يعوم على احتياطي استراتيجي مهمّ من النفط والغاز واليورانيوم، كما أنه الإقليم الذي تمرّ عبره طريق الحرير الذي أطلقته الحكومة الصينية كمبادرة عالمية لتنمية التعاون مع آسيا المركزية والقوقاز وغرب آسيا. هذا كما يمرّ منه أحد أهمّ أنابيب النفط الصينية التي أحدثتها الحكومة الصينية هناك للالتفاف على خليج مالاقا والتهرّب من سنغافورة التي تسيطر عليها المظلة الأمنية الأميركية.

يبقى أنّ الكاوبوي الأبله الأميركي الذي يحاول محاكاة عمليات الحشد الاستراتيجي الحالية بعمليات الحشد ضدّ الاتحاد السوفياتي في مرحلة أفغانستان ثمانينيات القرن الماضي، انطلاقاً من ميانمار ضدّ الصين نسي انه اليوم هو مَن يغرق في مستنقع حروب سورية والعراق واليمن وأفغانستان وأنه هو الذي يخرج منها منكسراً ذليلاً وخائفاً يترقب نتائج حرب العلمين السورية العراقية وأسطورة الصبر الاستراتيجي اليمني، والصين التي يظنّها فريسة سهلة لهذا المخطط هي اليوم مَن يعتلي عرش العالم مع روسيا بفضل صمود وانتصارات محور المقاومة الصاعد إلى عرش السماء والذي نقل عملياً مركز ثقل العالم من الغرب إلى الشرق…!

وبالتالي، فإنّ الزمن ليس زمن الحرب الباردة مع السوفيات أبداً، وأنّ هذا المحور العظيم الذي بات ممتداً من موسكو إلى غزة ليس فقط لن يسمح لأمثال الكانكستر الأميركي الاقتراب من سور الصين العظيم ، بل وسيجعله قريباً وقريباً جداً يجثو على ركبتيه طالباً تأشيرة مرور على طريق الحرير الجديد الممتدّ من شانغهاي إلى بيروت بدمغة شامية.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

Related Videos

US special ops forces & hardware spotted at ISIS positions north of Deir ez-Zor – Russian MoD

US special ops forces & hardware spotted at ISIS positions north of Deir ez-Zor – Russian MoD

US special ops forces & hardware spotted at ISIS positions north of Deir ez-Zor – Russian MoD

Britain’s Distant War

Britain’s Distant War

The latest attack in London is deeply connected to a hidden war Britain itself is waging

Battle of Mosul U.S. Army M109A6 Paladin at Q West


Britain is engaged in a major war, and has been for three years, yet very few people recognise this and there is little debate about the rationale or potential consequences.

It is mainly an air war fought with strike-aircraft and armed-drones and is at an intensity not seen since the Gulf war in early 1991. As then, this war is run by a United States-led coalition and has killed tens of thousands of people. What is difficult to explain, though, is that few make the connection between this new war and the many attacks of the past three years, including Paris, Brussels, San Bernardino, Nice, Berlin, Istanbul, Manchester and three attacks in London – Westminster Bridge, London Bridge and now Parsons Green.

That there is a direct connection should hardly be a surprise, since ISIS propagandists were calling for attacks on the “far enemy” as soon as the coalition’s air war started in August 2014. Nor should it be forgotten that this blowback has happened before. After the 7/7 bombings in London in 2005, prime minister Tony Blair insisted strongly that there was no connection between the Iraq war and those attacks; but this stance was quickly undermined with the release of suicide-videos by the bombers and by the deputy head of al-Qaida, Ayman al-Zawahiri.

The latter said: “this blessed battle has transferred – like its glorious predecessors in New York, Washington, and Madrid – the battle to the enemies’ land”, and that the attacks were a “slap” to the policies of Tony Blair.

For one of the bombers, Mohammad Siddique Khan, the matter was clear-cut:

“Until we feel security, you will be our targets. Until you stop the bombing, gassing, imprisonment and torture of my people we will not stop this fight. We are at war and I am a soldier. Now you too will taste the reality of this situation.”

A major commitment

An odd element about the current war with ISIS is that its extent and intensity are actually in the public domain, but are scarcely covered in the media outside of the specialist security and military publications. As a result, there is virtually no political debate, even after four attacks in Britain this year alone, and many more elsewhere, not least Barcelona.

A few indicators are illuminating. The independent monitoring group Airwars finds that in the 1,134 days of the campaign so far, there have been 26,739 coalition strikes in Iraq and Syria with 98,532 bombs and missiles dropped. The great majority of these have been precision-guided munitions; the Pentagon currently estimates that over 60,000 ISIS personnel have been killed.

The Pentagon does acknowledge that many hundreds of civilian have died, but Airwars has examined the evidence very closely and estimates the number of civilians killed at a minimum of 5,343. The great majority of all the attacks have been by the US airforce and navy: the USAF flying mainly from bases in Turkey, Kuwait and Qatar, and the navy from aircraft-carriers.

The Parsons Green attack on 15 September did not kill anyone, but left several people badly burned and scores more traumatised. On 15-16 September, Airwars reported sixty-six airstrikes in Iraq and Syria which, if the death-toll was average for the coalition, would have killed at least fifty-five people on each day.

Why should Britain, in particular, be a target and why is there so little discussion? The first relates to Britain’s substantial role. In the wider coalition involved in this war, Britain is the second-most significant country after the US, followed by France and a number of others (including Belgium, Denmark and Australia); still more, such as Spain, deploy troops to Iraq to train forces being used against ISIS.

Britain operates mainly out the RAF base at Akrotiri in Cyprus, but also deploys drones from elsewhere in the region, possibly including a base in Kuwait, with these operated remotely at RAF Waddington just south of Lincoln. Furthermore, many other RAF stations in Britain are indirectly if substantially involved.

The extent of what is officially known as Operation Shader is remarkable and was covered in a useful briefing from the House of Commons library in March 2017 and a much more recent summary in the ever-reliable Jane’s Defence Weekly (see Tim Ripley, “Heading for Brexit”, JDW 54, 36, 6 September 2017)

At the forefront of the UK contribution are Tornado and Typhoon strike-aircraft and Reaper armed-drones. The strike-aircraft number fourteen at any one time, which is likely to require at least thirty available overall, but the back-up from other aircraft adds greatly to this. They include Airseeker surveillance aircraft, Voyager tanker aircraft, C130 and C17 transport-aircraft, E3-D, Rivet Joint and Sentinel surveillance aircraft and, reportedly, the newest transport aircraft in RAF service, the Airbus A400.

The Commons report in March listed 3,000 missions flown including 1,200 airstrikes, with the RAF “conducting operations not seen since the first Gulf War” in 1991. Interestingly, Jane’s reports satellite data showing that RAF Akrotiri has also been host to heavy-lift Chinook twin-rotor helicopters, indicating, in its view, that they are there to support UK special forces.

The use of special forces, which governments consistently refuse to discuss in parliament, has figured in some newspapers with close links to the ministry of defence such as the Mail and Telegraph. In this case, the way the forces are organised will mean a fairly broad-based commitment.

While centred on personnel from an SAS squadron, there will also be units from the Special Forces Support Group which normally includes elements of 1 Para, the Royal Marines and the RAF regiment, as well as specialists from the Special Reconnaissance Regiment and the Special Signals Regiment, with the Chinooks and other aircraft operated by the Joint Special Forces Aviation Wing.

A time to rethink

A clear conclusion follows from all this. Britain is at war; ISIS wants to bring that war home to its “far enemy”; the movement succeeds in Nice, Barcelona, Manchester, London Bridge and elsewhere. The second question above, of why there is so little discussion of how the two connect, remains to be answered.

There are several reasons. One is that it is a “remote war”, with very few boots on the ground, virtually no risk to military personnel and therefore no body-bags coming home and no funeral corteges through Royal Wootton Basset.

The Remote Control Project at Oxford Research Group chronicles how this kind of conflict is part of a much wider trend towards remote war, and is accentuated by the almost complete absence of western media reporters at the war’s receiving end. There is copious coverage of grim attacks like Parsons Green but no coverage whatsoever of the daily attacks in Iraq and Syria.

The political significance is considerable: for this situation is likely to continue unless ISIS gets lucky and succeeds in a major attack. At least until now, it has not been able to use chemical or radiological weapons in its targeting on the far enemy. Hopefully it never will, but if it does then that may be the circumstance when people wake up to the fact that we have been involved in a very dirty war for more than three years with no end in sight.

Furthermore, this is likely to be the model of conflict that states like Britain will repeatedly fight in the coming years – unless they consider radically different approaches to security. A week after the country entered the seventeenth year of the “war on terror”, there is so far little sign of that much needed rethink.

Source: openDemocracy

%d bloggers like this: