The disintegration of NATO and the post-World War system تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

 The disintegration of NATO and the post-World War system

أكتوبر 17, 2017

Written by Nasser Kandil,تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

After the disintegration of the Soviet Union and Warsaw Pact, Washington decided to expand the NATO to the borders of Russia, but it collided with a solid Russian position that prevented the inclusion of countries which form a backyard to Russia as Ukraine, so it retreated. The retreat has led to redrawing new red lines in the international game. But the war for which Washington has employed tens of the allied countries from inside the NATO and outside it against Syria was an opportunity to turn the international equations in favor of Washington, to besiege Moscow and Beijing, and to alienate them from the Mediterranean Sea, by reaching to their borders from the Islamic Republics in the Central Asia after the Ottoman influence that formed the heart of the US attack starting from Syria has stabilized. The Americans have granted to the ruling organization in Ankara awards and incentives that have been represented by the handover of Ankara the power in Cairo and Tunisia, and by preferring Doha to Riyadh in the Gulf.

The loss of the war in Syria was not only a failure of the project of the US unilateralism in managing the world through the failure in having control on the region which separates the Mediterranean Sea from the borders of China and Russia,  and it was not only an economic failure of the plans of hegemony on the sources of energy and the passages of its pipelines, but the most dangerous failure was the fall of the project of the new Ottoman  which has presented for the first time an answer to the identity in order to cover the US hegemony on the East, that is equal to what was presented by the European Union for the issue of the identity in order to cover the US hegemony on the West. So it was not mere a practical coincidence the decomposition which affected the two vital aspects of the new common identities under the US cover in the West and East. So the fall of the new Ottoman has coincided with the start of the disintegration of the European Union. This has occurred in the center not in the parties, so Turkey the center of the new Ottoman started the repositioning at the same time of the exit of Britain from the European Union as an announcement of the end of the era of the US rise.

The transformations witnessed by the region of the main conflict in Asia in the eastern of the Mediterranean do not allow the cold change to affect Turkey as Britain. The change is happening at skate and it is creating accelerating challenges. The issue of the Kurdish secession in each of Iraq and Syria is one of the consequences resulted from tampering in the central countries in the region, as what Turkey did in favor of the project of the new Ottoman, but the failure of that project and the keeping of its repercussions is the best thing produced for the Americans, so they invested on that, thus the Kurds become more important than Turkey, so the main Turkish concern has become to combat the danger of the emergence of the Kurdish entity on its borders  that threatens its unity. Washington found itself face-to-face with Ankara its first ally, its base, and its important pillar in the wars of domination over the region.

What is going on on the US-Turkish front for the past two years represents an irrevocable diagram of transformations that are greater than the ability of Washington and Ankara to avoid. The opposed positioning is an objective expression of geography and its ruling actors in politics. Thus the NATO becomes something from the past that is unable to react to the present’s challenges. Kurdistan which did not turn into an independent country seems closer to the leader of the NATO from the important original founder member namely Turkey, Turkey the member in NATO finds its closest ally with two countries, one is classified by NATO as a source of the main danger namely Russia and the other is classified by NATO as the main regional enemy namely Iran.

The war of visas between Washington and Ankara is the first one between the leader of the NATO and one of its pillars since the founding of the alliance which seems that it has become from the expired memories and has become a burden of its owners. There are new alliances with new considerations. Therefore the remaining of the post- World War II system is ending with the absence of NATO, which was no longer considered when Ankara two years ago has provoked Moscow and asked the support, but the alliance was dead and waited for its burial.

Translated by Lina Shehadeh,

تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

أكتوبر 10, 2017

ناصر قنديل

تفكك الناتو ونظام ما بعد الحرب العالمية

– بعد تفكك الاتحاد السوفياتي وحلف وارسو، رغبت واشنطن بتوسيع حلف الناتو إلى حدود روسيا، لكنها اصطدمت بموقف روسي صلب، حال دون ضمّ دول تشكل حديقة خلفية لروسيا كحال أوكرانيا، فتراجعت، وشكّل التراجع إعادة رسم للخطوط الحمراء في اللعبة الدولية، وجاءت الحرب التي جنّدت لها واشنطن على سورية عشرات الدول الحليفة داخل الناتو وخارجه، فرصة لقلب المعادلات الدولية لحساب واشنطن، ومحاصرة موسكو وبكين، وإبعادهما عن البحر المتوسط، وبلوغ حدودهما مع الجمهوريات الإسلامية في آسيا الوسطى، بعد استتاب النفوذ العثماني الذي شكّل قلب الهجوم الأميركي، انطلاقاً من سورية. وقد منح الأميركيون للتنظيم الحاكم في أنقرة جوائز وحوافز تمثلت بتسليم أنقرة مقاليد الحكم في القاهرة وتونس، وتمكين الدوحة من التقدّم على مكانة الرياض في الخليج.

– لم تكن خسارة الحرب في سورية فشلاً لمشروع الأحادية الأميركية في إدارة العالم فقط بالفشل في السيطرة على المنطقة التي تفصل البحر المتوسط عن حدود الصين وروسيا، ولا فشلاً اقتصادياً فقط لخطط الهيمنة على منابع الطاقة وممرات أنابيبها، بل الفشل الأخطر كان في سقوط مشروع العثمانية الجديدة، الذي قدّم للمرة الأولى جواباً في الهوية لتغطية الهيمنة الأميركية على الشرق، يعادل ما مثله الاتحاد الأوروبي في الجواب على قضية الهوية لتغطية الهيمنة الأميركية على الغرب، ولم تكن مجرد مصادفة عملية التحلّل التي أصابت المجالين الحيويين للهويّات الجديدة الجامعة تحت المظلة الأميركية، في الغرب والشرق، فتزامن سقوط العثمانية الجديدة وبدء تفكك الاتحاد الأوروبي، وجرى ذلك في القلب وليس في الأطراف، لتبدأ تركيا قلب العثمانية الجديدة بالاستدارة بتوقيت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إيذاناً بنهاية عهد الصعود الأميركي.

– التحوّلات التي تشهدها منطقة الصراع الرئيسية في آسيا شرق المتوسط، لا تتيح تحوّلاً بارداً لتركيا كحال بريطانيا. فالتغيّر يجري على صفيح ساخن ويخلق تحديات متسارعة، وما بروز مسألة الانفصال الكردي على سطح الأحداث في كلّ من العراق وسورية إلا من التداعيات الناتجة عن العبث بالدول المركزية في المنطقة الذي مارسته تركيا لحساب مشروع العثمانية الجديدة. وبفشل المشروع بقيت تداعياته هي أفضل ما أنتجه للأميركيين، فاستثمروا عليها، ليصير الأكراد أهمّ من تركيا قلب المشروع الأصلي، لكن ليصير الهمّ التركي الأول التصدّي لخطر نشوء كيان كردي على حدودها، يهدّد وحدتها، وتجد واشنطن نفسها وجهاً لوجه في تصادم مع أنقرة، حليفها الأول وقاعدتها وركيزتها الوازنة، في حروب السيطرة والهيمنة على المنطقة.

– ما يجري على الجبهة الأميركية التركية منذ سنتين، يمثل خطاً بيانياً لا رجعة فيه، لتحوّلات أكبر من قدرة واشنطن وأنقرة على تلافيها. فالتموضع المتعاكس لهما هو تعبير موضوعي عن الجغرافيا ومفاعيلها الحاكمة في السياسة، وحيث يصير حلف الناتو شيئاً من الماضي الثقيل العاجز عن الإجابة على تحديات الحاضر، فها هي كردستان التي لم تتحوّل دولة مستقلة تبدو أقرب لزعيم الناتو من عضو أصيل مؤسّس وازن هو تركيا، وها هي تركيا العضو في الناتو تجد حليفها الأقرب مع دولتين، واحدة يصنّفها الناتو كمصدر خطر أول هي روسيا، وثانية يصنفها الناتو كعدو إقليمي أول، هي إيران.

– حرب التأشيرات بين واشنطن وأنقرة هي الأولى من نوعها بين زعيم الناتو وأحد أركانه، منذ تأسيس الحلف الذي يبدو أنه من ذكريات انتهت صلاحيتها، وصارت عبئاً على أصحابها، فيما تتبلور تحالفات جديدة بحسابات جديدة، ويغيب آخر بقايا نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية، مع غياب الناتو، الذي غاب عن السمع عندما تمادت أنقرة قبل عامين في استفزاز موسكو وطلبت المؤازرة، ليظهر أنّ الحلف قد مات وينتظر مراسم دفنه.

Related Videos

Related Posts

 

Advertisements

“طلال سلمان: حول “الربيع العربي

In the reconciliation of Fatah and Hamas: Where is Israel? عن مصالحة فتح وحماس: أين «إسرائيل»؟

In the reconciliation of Fatah and Hamas: Where is Israel?

أكتوبر 9, 2017

Written by Nasser Kandil,

Anyone who believes in the Palestinian cause and the right of the Palestinian people must welcome every effort to end the division between Hamas and Fatah Movements, and which turned into a project of Palestinian – Palestinian civil war for more than once, and offered important services to the occupation project, the least of them was the military exclusive domination on Gaza and the humiliated exclusive domination in negotiation on Fatah, as well as the double –dealing with the contradictions. Despite the sticking to the national standards that are related to the main cause and how to approach it, it is necessary to estimate any political convergence or separation, where the demise of the division between the West Bank and Gaza is a great gain to the Palestinian cause whatever were the ceilings of the political meeting between Fatah and Hamas even if they were less than the resistance choice and its requirements. The position here is as the position towards protecting the civil peace in Lebanon, even if it was under sectarian ceilings and sharing positions and gains, because it grants some purity to the political life, stops shedding blood, and keeps the attention to the most important issues, so as every debate of the political ceiling is not a refusal of the reconciliation, as every support of it is not a blank acceptance of the content of the political understanding and its function.

There were many elements that contribute in the relation, tension, division, dialogue, and reconciliation between Hamas and Fatah most importantly is the Egyptian position, Qatar’s crisis with the Gulf and Egypt, and the decline of the regional presence of the Muslim Brotherhood where Hamas has put all of its importance to exaggerate it for a period of time, for its sake it abandoned its distinctive position in the axis of the resistance and its relation with its forces starting from Syria towards Iran and Hezbollah. Despite the reconciliation  for which Hamas is proceeding it tried to  contain all the tracks which were destroyed by the Muslim Brotherhood, most notably are the tracks of the relation with the forces of the resistance and the relation with Fatah and Egypt, it seems surrealistic to a high extent in politics , because these two tracks collide with the major choices according to what is required and needed from Hamas by these two tracks, but the objective contexts must make one of the two tracks secondary and the other is main, or one of them is a track of public relations and the other is a track of major choices, or one of them is tactical and the other is strategic. Maybe as many said, that each of the two tracks are for a choice that satisfies a team in Hamas, waiting for the other developments of drawing rules of conflict with the main concerned player, namely the occupation whether towards settlements or resistance.

The attempts of reconciliation are taking place regionally and internationally, on one hand the settlements background has everyday a new progress through Russian-American understanding which seems wider and more comprehensive than before. France seems on the bank which is related to the future of the conflict with Israel, on the other hand, there are Israeli threats of forthcoming war, maneuvers, preparations, and escalation in the political rhetoric towards the future of the negotiation with the Palestinian Authority, furthermore, there is a steady progress in the position of the axis of the resistance, the sources of its force, and its victories, all of that is in the light of the  decline in the political and the military US  status in the region, along with an apparent clear Russian progress. This confusion puts the Palestinian reconciliation which Hamas’s initiative of the abandonment of Gaza government played a crucial role in its birth, as it puts the relationship between Hamas and the axis of the resistance after the initiative of Hamas in a position in which Hamas  is getting prepared for a new stage in the region, that is related to the future of the Palestinian cause whether war or settlements, and its readiness to open up to the two choices according to the balance in its new leading form between the political bureau and its new leadership, the leadership of Al-Qassam, forces and the presidency of Hamas organization in Gaza, so Hamas will have a decision for every choice Haniyeh or Sinwar!.

Egypt and France are on the line of the American-Russian intersection of settlements; one of them is handling the file of the Palestinian- Israeli negotiation, and the other is handling the file of the Palestinian reconciliation in the light of increasing Israeli concern of the growing resources of power of the axis of resistance and the inability to find a military equivalent or political deterrence. This is the outcome of the Israeli visits to each of Washington and Moscow. In exchange of this growing concern there are advices to Israel to go to comprehensive settlement to possess an immunity of not being exposed to the risk of war. These advices as the guarantees in case of the full settlement are American and Russian. They are Russian by preventing a war and American by ensuring the superiority in it. This Russian – American movement which is going to be held in Paris needs a preparation in the region, where the most complicated demands are Palestinian. The Palestinian reconciliation will be held in Cairo. As Israel is suggesting a war without answering the inquires about a settlement, the sponsors will not object if the Palestinians have a bilateral of the negotiating ability and the ability to resist till the Israeli image becomes clear.

The ceiling which regionally and internationally raised to a settlement for the Palestinian cause under the title of Palestinian state on the occupied territories in 1967 and which its capital is the Eastern Jerusalem has been achieved due to the victories of the axis of resistance and their changing of the international and regional balances which surround the conflict with Israel, especially in Syria. Hamas and Fatah have accepted that settlement for a long time. During the path of the settlement in Syria and the Israeli concern of its consequences and conditions there are those who say that when the settlement of Syria starts, it will open the path of comprehensive settlement in the region, after it was proven that Israel is unable to translate the suggestion of war into a real war. The compensation which was desired by Israel and Saudi Arabia, after the settlement had included an improvement of the conditions and the situations of the forces of the axis of resistance was the formation of the Kurdish state, but it does not seem that Iraq, Turkey, and Iran are moving as the Kurds, the Israelis, and the Saudis wish.

Translated by Lina Shehadeh,

عن مصالحة فتح وحماس: أين «إسرائيل»؟

أكتوبر 4, 2017

ناصر قنديل

– لا يمكن لأي مؤمن بالقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني إلا الترحيب بكل مسعىً لإنهاء الانقسام الذي نشأ بين حركتي وفتح وحماس، وتحوّل مشروع حرب أهلية فلسطينية ـ فلسطينية لأكثر من مرة، وقدّم خدمات جلّى لمشروع الاحتلال، أقلّها كان الاستفراد العسكري بغزة، والاستفراد المذلّ تفاوضياً بفتح، واللعب المزدوج على التناقضات بأسلوب العصا والجزرة، ورغم التمسّك بمعايير وطنية تتصل بالقضية الأساس وكيفية مقاربتها، لا بدّ منها في تقييم أي لقاء أو فراق سياسي، إلا أن مجرد زوال مناخ الانقسام بين الضفة وغزة هو كسب كبير للقضية الفلسطينية، مهما كانت سقوف اللقاء السياسي بين فتح وحماس، وحتى لو جاءت منخفضة كثيراً عن خيار المقاومة ومستلزماته. فالموقف هنا يشبه الموقف من حماية السلم الأهلي في لبنان، حتى لو كان تحت سقوف طائفية وتقاسم مناصب ومكاسب، لأنه يمنح الحياة السياسية بعضاً من نقاء، ويحقن الدماء، ويتيح بقاء الضوء على المهمّ والأهمّ، ولذلك كما كلّ نقاش للسقف السياسي ليس رفضاً للمصالحة، فكلّ تأييد لها ليس توقيعاً على بياض مضمون التفاهم السياسي ووظيفته.

– عناصر متعدّدة تداخلت على خط العلاقة والتوتر والانقسام والحوار والمصالحة بين حماس وفتح، منها وأبرزها موقف مصر وأزمة قطر مع الخليج ومصر، وتراجع الحضور الإقليمي لتنظيم الأخوان المسلمين الذي وضعت حماس لفترة كلّ رصيدها لتقيله وتزخيمه، وغامرت لأجله بالتخلّي عن موقعها المميّز في محور المقاومة وعلاقتها بقواه من سورية بداية، وصولاً إلى إيران وحزب الله. ورغم ان التصالح الذي تسير حماس نحوه يحاول أن يكون على كلّ المسارات التي دمّرت جسورها إخوانياً، وأبرزها مساري العلاقة بقوى المقاومة والعلاقة بفتح ومصر، وهو مما يبدو سوريالياً إلى حدّ كبير في السياسة، حيث يصطدم المساران بالخيارات الكبرى، بما يريده كلّ منهما من حماس ويأمله من تقرّبها منه ومصالحتها معه، إلا أنّ السياقات الموضوعية لا بدّ من أن تجعل أحد المسارين ثانوياً والآخر رئيسياً، أو أحدهما مسار علاقات عامة والثاني مسار خيارات كبرى، أو أحدهما تكتيكياً والآخر استراتيجياً. وربما كما يقول كثيرون من المتابعين، أن يكون كلّ من المسارين لخيار يرضي فريقاً في حماس، بانتظار ما تحمله التطورات من رسم لقواعد الصراع مع اللاعب الرئيس المعني، وهو الاحتلال، نحو التسويات أم نحو المقاومة؟

– تجري الحركة نحو المصالحة في مناخ مزدوج أيضاً، إقليمياً ودولياً، فمن جهة مناخ التسويات الذي يسجل كلّ يوم تقدّماً جديداً، بتفاهم روسي أميركي، يبدو أوسع وأشمل من الظاهر منه. وتبدو فرنسا على الطرف المتصل منه بمستقبل الصراع مع «إسرائيل»، ومن جهة مقابلة تهديدات «إسرائيلية» بحرب مقبلة، ومناورات واستعدادات، وتصعيد في الخطاب السياسي تجاه مستقبل التفاوض مع السلطة الفلسطينية، ومن جهة ثالثة تقدّم مضطرد في وضعية محور المقاومة ومصادر قوته وانتصاراته، وذلك كله في ظلّ تراجع في المكانة الأميركية العسكرية والسياسية في المنطقة، يوازيه تقدّم روسي ظاهر وواضح وراجح. وهذا الخلط في الأوراق يضع المصالحة الفلسطينية التي لعبت مبادرة حماس بالتنازل عن حكومة غزة، دوراً حاسماً في ولادتها، كما يضع علاقة حماس بمحور المقاومة وقد تمّت خطوات الترميم الأولى بمبادرة من حماس، في دائرة تهيؤ حماس لمرحلة جديدة في المنطقة تتصل بمستقبل القضية الفلسطينية، حرباً أو تسويات، واستعدادها للانفتاح

على الخيارين بقوة، بما يختصره التوازن في تركيبتها القيادية الجديدة، بين المكتب السياسي ورئاسته الجديدة، وقيادة قوات القسام ورئاسة التنظيم الحمساوي في غزة، فيكون لدى حماس لكل خيار قرار، هنيّة أم السنوار!

– مصر وفرنسا على خط التقاطع الأميركي الروسي في التسويات، إحداهما تمسك ملف التفاوض الفلسطيني «الإسرائيلي» والأخرى تمسك ملف المصالحة الفلسطينية، في ظل قلق «إسرائيلي» متزايد من تنامي مصادر قوة محور المقاومة، وعجز عن إيجاد مكافئ عسكري، أو رادع سياسي. وهذه حصيلة الزيارات «الإسرائيلية» لكل من واشنطن وموسكو، بل مقابل هذا التنامي نصائح لـ«إسرائيل» بالذهاب للتسوية الشاملة لامتلاك حصانة عدم التعرّض لخطر حرب، والنصائح أميركية روسية. والضمانات في حال التسوية الشاملة أيضاً روسية أميركية، روسية بمنع حدوث حرب، وأميركية بضمان التفوّق فيها. وهذا الحراك الروسي الأميركي الذي تنعقد خيوطه في باريس يحتاج تحضيراً في مسرح المنطقة، وأعقد متطلباته فلسطينية، فتنعقد خيوط المصالحة الفلسطينية في القاهرة. ومثلما تضع «إسرائيل» التلويح بالحرب على الطاولة، من دون أن تجيب بعد على أسئلة التسوية، فلن يعترض الرعاة أن يملك الفلسطينيون ثنائية القدرة التفاوضية والقدرة على المقاومة، حتى تنجلي الصورة «الإسرائيلية».

– السقف الذي ارتفع إقليمياً ودولياً الى تسوية للقضية الفلسطينية وصار عنوانه دولة فلسطينية على الأراضي المحتلة عام 67 عاصمتها القدس الشرقية، تحقَق بفضل انتصارات محور المقاومة وتغييرها التوازنات الدولية والإقليمية المحيطة بالصراع مع «إسرائيل»، خصوصاً في سورية، وحماس وفتح متموضعتان منذ زمن عند قبول تسوية هذا عنوانها، ومع مسار التسوية في سورية والقلق «الإسرائيلي» من مترتباتها وشروطها، ثمّة من يقول إن تسوية سورية عندما تبدأ بالإقلاع ستفتح مسار التسوية الشاملة في المنطقة، بعد ثبات العجز «الإسرائيلي» عن ترجمة التلويح بالحرب حرباً حقيقية، وأن التعويض الذي أرادته «إسرائيل» والسعودية لما قد تتضمنه التسوية من تحسين في شروط وأوضاع قوى محور المقاومة، كان قيام الدولة الكردية، لكن لا يبدو أن رياح العراق وتركيا وإيران تجري بما تشتهي السفن الكردية و«الإسرائيلية» والسعودية.

Related Videos

Related Article

 

Turkey and the major options تركيا والخيارات الكبرى

 Turkey and the major options

أكتوبر 4, 2017

Written by Nasser Kandil,

“The one who puts poison in the food will Surely taste it sooner or later” is an Arab proverb that is applied on the Turkish leadership which without it and without what it has of capabilities and what it occupies of geography, along with its dreams and illusions, the war would not take place around which all the wars of the region revolve. It is the war which was launched to overthrow Syria. The regime of Ankara was the reason of turning the idea from a plan into a reality. This track which its beginning was by exposing the stability of Syria, its unity, and its cohesion to threat seems ending by the exposition of the stability of Turkey, its unity, and its cohesion to threat.

The Turkish leadership led by the Turkish President Recep Erdogan did not take into consideration that the failure will be the fate of the war on Syria, and did not think that Iran and Russia will surround him till retreat and failure, or that when Washington fails, it will move to an alternative plan entitled Kurdish privacy at the expense of Turkey, or that the war on ISIS and Al Nusra will impose on him the partnership against both of them after he participated in their sponsoring, taking care, and protecting. But the danger which Erdogan and his political and security leadership did not pay attention to was that the one that grew up stealing the money of the Iraqi oil and despoiling it in cooperation with the ruling mafias in Turkey will decide to secede paving the way for the disintegration of Turkey under US- Israeli support, betting on that the financial bribes received by those who are close to the despoiled oil revenues will protect the decision of the secession. All of that happened and now Turkey is reaping the outcome of its tampering with the future of Syria, its unity, and its stability.

During the past years, Ankara has acted on the basis that Erbil is closer to it than Baghdad, and that Erbil is a reliable ally, while Tehran is an opponent. Now it discovers that these rules are falling at once. Ankara has participated in agitating the sectarian strife with Saudi Arabia and Qatar hoping that it will lead the Muslim world on that basis, now it finds itself a partner in making the Iraqi and the regional background in which the Sunnis and the Shiites unite. On one hand, the Arabs of Iraq are on one bank above the sectarian and political divisions; all the attempts to divide them are falling because of the new game and the feeling of danger. One the other hand, regionally the Turks and the Iranians who represent two extreme sectarian poles seem together, and the unification of the Arab popular background and the Islamic popular background would not take place without this adventure through which the Americans and the Israelis have entrusted Masoud Al-Barazani and his leadership to take it by the illusion of gains and seizing the opportunity. This indicates to the magnitude of the US dilemma, where every step which seems a momentum forward, its cost seems to be higher than its expected revenues.

In fact, Iran, Syria, and the resistance are away from the need to penetrate deeply and directly into the issue of the secession of the Iraqi Kurdistan. The decision of preventing every federal formula for the Kurds of Syria was prior to any step by Al-Barazani. This step led to grant an additional legitimacy to every attempt of deterring the weak projects of the Kurdish secession which may be witnessed by Syria. What Turkey will witness along with the Iraqi government will be enough, since both of them are allies to Washington, as Al-Barazani. If the two governments were in relation with the axis of resistance, then the actual battle would remain hard for Washington to choose the clear and the announced option where the losses and the gains are bigger than the expected gains, while it is easy for the axis of the resistance to boast of its options on one hand and to calm down its fronts on the other hand, because there will be who will be forced by the necessity to handle it. Israel will not feel reassured if it drives the sources of power to another front away from it, since it is already terrified from tomorrow.

The context of the accumulated developments since the battle of Aleppo is as the context of the superficial hasty US behavior, they show that Turkey is finding itself gradually with Russia and Iran, so it has to position clearly within this bilateral. The first crucial step is through Ankara’s dispute toward Erbil, and the cooperation with Baghdad contrary to what it used to be throughout the years, the second step is about Syria, it is through the retreat which has been avoided by Erdogan for long time, and the recognition  that the national Turkish security starts by the recognition that the there is no legitimacy for a role in Syria without the consent of the Syrian government,  the Syrian President, and the Syrian army, and that Turkey’s reassurance of its southern borders will not be achieved by the Turkish tampering with the Syrian geography, but with the work on the project of the Syrian country, which its beginning is the recognition of the military withdrawal from the Syrian territories in favor of the Syrian army, it is the first signs of the cooperation in ensuring the mutual security across the borders, and that the legitimacy of the role is granted by the legitimacy of the opposite concerned country and the legitimacy of its president, so any other words are nonsense.

Translated by Lina Shehadeh,

تركيا والخيارات الكبرى

سبتمبر 26, 2017

ناصر قنديل

– إنْ كان يصحّ القول لأحد إنّ طابخ السمّ آكله، في ضوء ما جرى من مياه في طاحونة حروب المنطقة، فهذا الأحد هو القيادة التركية، التي لولاها بما تمتلك من مقدرات وما تحتلّ من جغرافيا وما ركب رأسها من أوهام وأحلام، لما كانت الحرب التي دارت في فلكها كلّ حروب المنطقة، وهي الحرب التي شنّت لإسقاط سورية وكان نظام أنقرة حجر الرحى في تمكينها من التحوّل من خطة إلى واقع. وها هو المسار الذي كانت فاتحته تعريض استقرار سورية ووحدتها وتماسكها للخطر، تبدو خاتمته بتعريض استقرار تركيا ووحدتها وتماسكها للخطر.

– لم يكن في حساب القيادة التركية، وعلى رأسها الرئيس التركي رجب أردوغان، أنّ الفشل سيكون من نصيب الحرب على سورية، ولا أنّ إيران وروسيا ستحاصرانه حتى التراجع والفشل، ولا أنّ واشنطن عندما تفشل ستنتقل لخطة بديلة عنوانها خصوصية كردية على حساب تركيا، ولا أنّ الحرب على داعش والنصرة ستفرض عليه الشراكة فيهما، بعدما شارك بالرعاية والعناية والوصاية، لكن الأخطر الذي لم يخطر على بال أردوغان وقيادته السياسية والأمنية أنّ مَنْ ترعرع بسرقة مال النفط العراقي ونهبه بالتعاون مع مافيات حاكمة في تركيا سينقلب للانفصال فاتحاً طريق تفكك تركيا، بدعم أميركي «إسرائيلي»، مراهناً أنّ الرشى المالية التي ينالها المقرّبون من عائدات النفط المنهوب ستحمي قرار الانفصال. لكن كلّ ذلك حصل وها هي تركيا تحصد ناتج العبث بمستقبل سورية، ووحدتها واستقرارها، تهديداً لمستقبل تركيا ووحدتها واستقرارها.

– خلال سنوات مضت تصرّفت أنقرة على قاعدة أنّ أربيل أقرب لها من بغداد، وأنّ أربيل حليف موثوق وطهران خصم موصوف. وها هي تكتشف أنّ هذه القواعد تسقط دفعة واحدة، وشاركت أنقرة باللعب على أوتار الفتنة المذهبية مع السعودية وقطر، أملاً بأن تكون زعامة العالم الإسلامي من باب هذه اللعبة. وها هي تجد نفسها شريكاً في صناعة مناخ عراقي وإقليمي يتوحّد فيه الشيعة والسنة. فمن جهة عرب العراق في ضفة واحدة فوق التقسيمات المذهبية والسياسية وكلّ الاشتغال على قسمتهم يسقط بسبب اللعبة الجديدة واستشعار الخطر. وإقليمياً يبدو الأتراك والإيرانيون بما يمثلان مذهبياً كقطبين، في مركب واحد، وتوحيد المناخ العربي الشعبي والمناخ الإسلامي الشعبي ما كان ليكون لولا هذه المخاطرة التي انتدب الأميركيون و«الإسرائيليون» مسعود البرزاني وقيادته للقيام بها بوهم المكاسب وانتهاز اللحظة. وهذا إنْ دلّ على شيء فعلى حجم المأزق الأميركي، حيث كلّ خطوة تبدو دفعاً إلى الأمام تظهر كلفتها أعلى من عائداتها المتوقعة.

– في الواقع إيران وسورية والمقاومة بمنأى عن الحاجة للخوض مباشرة في ملف انفصال كردستان العراق، وقرار منع أيّ صيغة انفصالية لأكراد سورية سابق لخطوة البرزاني، وما ترتّب على هذه الخطوة منح المشروعية الإضافية لكلّ ردع لمشاريع انفصال كردية هجينة بلا أفق قد تشهدها سورية، وسيكون كافياً ما ستجده تركيا قدراً ينتظرها ومعها الحكومة العراقية، وكلتاهما في خانة حلفاء بدرجة أو بأخرى لواشنطن، كما البرزاني، ولو كانت الحكومتان على صلة تزيد وتنقص بمحور المقاومة، فالمعركة الفعلية ستبقى في بيت متعب للأميركيين يصعب فيه الخيار الواضح والمعلن، حيث الخسائر أيضاً والأكلاف، أكبر من الأرباح المتوقعة، بينما سيكون سهلاً على محور المقاومة المجاهرة بخياراته من جهة، وتبريد جبهاته من جهة أخرى، لأنّ هناك مَن سيتولاها مضطراً بقوة الضرورة والقدر، ولن يكون لـ»إسرائيل» أن تفرح بجذب مصادر القوة إلى جبهة أخرى بعيداً عنها لترتاح ويهدأ قلقها من الغد المرعب.

– سياق التطورات المتراكم منذ معركة حلب، كما سياق السلوك الأميركي الأرعن والسطحي والمتسرّع، يقولان إنّ تركيا تجد نفسها شيئاً فشيئاً في حضن روسي إيراني، وإنّ عليها التموضع بوضوح متزايد ضمن هذا الثنائي، وإنّ الخطوة الأولى الحاسمة هي بما تجده أنقرة قدرها بالخصومة مع أربيل والتعاون مع بغداد، عكس ما كان طوال سنوات، وما سيليه سيكون موضوعه سورية بالتراجع الذي يتفاداه أردوغان منذ زمن والإقرار أنّ الأمن القومي التركي يبدأ بالاعتراف بأن لا شرعية لدور في سورية بلا رضا الحكومة السورية والرئيس السوري والجيش السوري، وأنّ اطمئنان تركيا لحدودها الجنوبية لن يحققه العبث التركي في الجغرافيا السورية، بل الاستثمار على مشروع الدولة السورية، وبدايته الإقرار بأنّ الانسحاب العسكري من الأراضي السورية لحساب الجيش السوري أولى علامات التعاون في ضمان الأمن المتبادل عبر الحدود، وأنّ شرعية الدور تمنحها شرعية الدولة المعنية المقابلة وشرعية رئيسها. وكلّ كلام آخر هراء.

Related Videos

Related Articles

 

كيف وصل “صبي الموساد” إلى عرش تنظيم الحمدين؟

لا أحد يعرف بالضبط لماذا اختار عزمي بشارة مغادرة فلسطين، إلا أن كتاب “تحت خط 48 عزمي بشارة وتخريب دور النخبة الثقافية” لمؤلفه عادل سمارة، فلسطيني الجنسية، يكشف عن أهم المداخل لفهم ظاهرة عزمي بشارة، أو “صبي الموساد”، كما أطلق عليه المؤلف، إذ يرى سمارة أن شخصية عزمي بشارة تثير الريبة، فهو العضو الأسبق بالكنيست الإسرائيلي، والمنظر اليساري، والناصري القومي المبشر بعودة العروبة لسابق مجدها، وهو المشرف حالياً على وضع سياسات النظام القطري وتحديد توجهات خطابه الفكري والإعلامي وفق رؤية إسلاموية.

ويؤكد سمارة في كتابه، بحسب صحيفة “عكاظ”، أن من مهام بشارة الكبرى استقطاب مثقفين وأكاديميين وضمهم إلى جوقة التآمر على العقل العربي خدمة لمشروع تنظيم الحمدين التخريبي، مشيراً إلى انكشاف سوءة بشارة عام 1994، حينما بدأت تظهر في كتاباته وأحاديثه أعراض سرطان الصهينة وتحديداً دخول الكنيست، إثر تركه الحزب الشيوعي بعد أن أهانه إيميل حبيبي بنعته بالحمار على مسمع آخرين.

ويبرز المؤلف شخصية عزمي بشارة الذي بدأ يطرح نفسه قومياً، برغم حفاظه على الاعتراف بالكيان الصهيوني الذي يقف على نقيض، وأنقاض الشعب الفلسطيني، ويتساءل المؤلف “أي مثقف يقبل ويقتنع باستعمار استيطاني اقتلاعي ضد شعبه ووطنه مأخوذ بالتحريفية الشيوعية الستالينية، وفي الوقت نفسه يرفع شعار الاعتقاد بالقومية العربية التي يُفترض بما هي قومية وعربية أن تكون نقيضاً، بل النقيض الأول والمباشر لوجود الكيان الصهيوني؟”.

واستنتج المؤلف أن بشارة خطط لامتطاء القومية كونه لا يستطيع الدخول في أحزاب دينية كالحركة الإسلامية، وهي بالطبع لا تقبل من ليس مسلماً ولكون الشعار القومي، يمكن أن يجد مساحة بين فلسطينيي 1948، وليقينه أنه ليس بوسعه وصول مركز قيادي في الحزب الشيوعي، وأن الجمهور الذي يمكنه استغلال عاطفته “الجمهور القومي”، لافتاً إلى تنقلات بشارة من نقيض إلى نقيض فهو تربى في أحضان الحزب الشيوعي الإسرائيلي (راكاح)، الذي يعتبر الكيان الصهيوني الأشكنازي واقعاً قائماً يبدأ النقاش معه وعنه بعد الإقرار بوجوده والاعتراف بحقه على أرض فلسطين. ثم أعلن ناصريته، وتبنى صوت المقاوم ليصل إلى علاقات مع قوى منظمة التحرير يسارها ويمينها ليعود إلى فلسطينيي 1948 مقبولاً من قوى منظمة التحرير، ولم يتضح في حينه أنه ليس تكتيك عزمي بل تكتيك الموساد.

كما أن بشارة يسقط عن نفسه قناع الديموقراطية والعلمانية، إذ يؤكد في حديث صحافي أن “مشروع الدولة الديموقراطية العلمانية لا تأخذ بالاعتبار وجود أمة يهودية هنا ذات ثقافة عبرية شكلت كيانها، إذ إن هذه الأمة ليست حقيقة وحسب، بل إنها أمة لها حق الكيانية وتقرير المصير”.

ما يريده بشارة ويبشر به، حكم ذاتي ثقافي ليس إلا ولم تعد الصهيونية حركة رجعية استعمارية في تحريفاته ويساريته الطفولية، إذ بات مدافعاً عن تقرير مصير اليهود مع شعوره بالنقص تجاه تفوق اليهودي الإشكنازي.

وأبدى المؤلف تعجبه من قدرة بشارة على “اختراق سوريا، والعبور إلى لبنان” وفق تعبره ، ويلفت المؤلف إلى اختيار عزمي بشارة لبلد مأمون المناخ الأمني والسياسي والثقافي والعسكري مثل قطر كونها بعيدة عن مرمى القومية العربية وهي محمية أمريكية، وهناك، لن يطول الرجل أحد مهما فعل. إذ الدوحة المكان الطبيعي ليواصل دوره في تخريب الوعي السياسي للشارع العربي باسم القومية وعبر فضائية “الجزيرة”.

وأوضح أن بشارة نجح في تعمية وتغميم الحقائق عبر الترويج الهائل لطريقة خروجه من فلسطين المحتلة كمنفي أو هارب، وينعت المؤلف بشارة بفتى الموساد، ويروي قصة خروج عزمي بشارة إلى بيروت ودمشق لتهنئة المقاومة وسوريا،  وبعدها مباشرة تلقى اتصالاً من حمد بن جاسم رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق لزيارة الدوحة لاستشارته بقضايا مُلحّة.

استدعاه الشاباك (جهاز المخابرات الإسرائيلية)، لجلسة حُددت خلالها مهمته الجديدة بالدوحة، وأبرزها توطيد علاقات “إسرائيل” وقطر لتتجاوز محيطها الخليجي والعربي والانخراط بمنظومة إقليمية جديدة تقودها “إسرائيل” سراً، وقطر علانية، تمهيدًا لما يسمى بـالربيع العربي لصياغة شرق أوسط جديد بالمنطقة، كون “إسرائيل” فشلت في اختراق النخبة المصرية والعربية ثقافياً بحسب الكاتب، فكلفت بشارة بقيادة مشروع تموله قطر، ويتخذ لندن مقراً باعتبارها كبرى ساحات أنشطة الاستخبارات الدولية، ومتاح عبرها استقطاب مثقفين من دول عربية بعينها لاستخدامهم كأدوات بغطاء بحثي وحقوقي وإعلامي.

امارات 24

الخطأ القاتل للأكراد في حرب النجوم .. الشمس والنجمة في مواجهة الهلال الخصيب

 …نارام سرجون

 

اذا ماكتبنا هذه الأيام عن الأكراد فسيحاول بعض من يريد الوقيعة بين العرب والأكراد توجيه الكلام وتحميله بالرصاص وعصر السم منه أو شق بطنه لاستخراج العداوة والتهديد لاستفزاز أعصاب الأكراد وعصبية التحدي لدى بسطائهم ..

 

واذا حاولنا ان نلف الكلام بالنصيحة كما نلف الهدايا بأوراق الهدايا سيصاب بعض الأكراد بالغرور والصلف ويعتقدون أن زمن الاستماع للنصائح قد ولى منذ سقوط بغداد على يد الأمريكان .. ولأن النصائح الخالصة لاتستعمل هذه الأيام الا لمخاطبة الأقوياء .. فيستمرون في العناد والمغامرة لاعتقادهم أنهم ينصحون بمودة ولطف لأنهم أقوياء .. ولكني في هذا المقال لن أقدم نصائح ولن أذهب لشراء أوراق الهدايا لأنني لاأهدي من يظن الهدية تملقا لقوته بل أهدي من لديه الحكمة ليدرك ان القوي هو من يقدم النصيحة للضعفاء .. فيتخلون عن العناد ويسمحون لعقلهم أن يتنفس الأوكسجين النقي بدل حبسه مع جثث افكار ميتة في قفص واحد وحجرة واحدة مغلقة مظلمة ..

لايمكن أن يفسر العناد البرزاني في اعلان الاستفتاء والرعاية الامريكية للتحرك الكردي في سورية الا بأنه مهمة كلف بها الأكراد وأنها ساعة الصفر التي حددت لهم لهم .. وسبب عنادهم هو أنهم خلف الكواليس مطمئنون الى سيناريو الانفصال لأنه يحظى بمباركة غربية اسرائيلية وعربية .. والقيادات الكردية لاتستطيع مقاومة اغراء الفكرة .. وهي لاتأخذ بالحسبان اي اعتبار لخطورة ماتفعل وتأثيره على الشعب الكردي وهي مستعدة لأخذه الى المغامرة ولايهمها الثمن الذي قد يدفعه الأكراد حتى لو كان سحب كل المكتسبات التي حققوها بين العراق وسورية وتركيا حتى هذه اللحظة والعودة الى مصير دولة مهاباد الكردية التي لم تعمر الا أشهرا قليلة .. وهذه المغامرة تشبه جدا مافعلته الحركة الاسلامية في المنطقة التي قبلت الصفقة مع الغرب في انها ستنهي الصراع مع اسرائيل وتوجهه نحو ايران ومحور المقاومة .. وقدمت الحركة الاسلامية منذ الأيام الأولى للتمرد السوري البراهين على اتجاهها الجديد عندما بعثت رسالة ودية لاسرائيل من حمص برفع (الثوار الجدد) علم اسرائيل لأول مرة في الشوارع في بداية التحرك عام 2011 .. الرسالة كانت صادمة وصاعقة لأنه في نفس الوقت الذي رفع فيه علم اسرائيل تم احراق صور السيد حسن نصرالله ورفعت النداءات الطائفية التي تعلن عن اتجاه الصراع الذي ستأخذ فيه الثورة الشعب السوري بعد (انتصارها) أي الى الحرب شرقا وليس غربا أو جنوبا .. في غمرة اندفاعهم وحماسهم غامر الاسلامون بالمقايضة الخسيسة مقابل الحصول على السلطة في معادلة رخيصة تقول: خذوا فلسطين وأعطونا الخلافة .. وكان لديهم اليقين الذي لايداخله الشك بأن الغرب ان وعد وفى وبأنه ان أراد شيئا فسيكون وبأن مقادير المنطقة ومفاتيح السلطة ليست الا في واشنطن ولندن وباريس وتل أبيب ..

وبالغ الاسلاميون في ثقتهم المطلقة بأنهم حكام المنطقة القادمون فرفعوا من تحديهم وتحولت لغتهم الى لغة استفزازية وقحة وطائفية بغيضة لتحويل كل مشاعر الرفض لاسرائيل لتغطيها مشاعر الرفض والعداوة لايران ..

الحركة الاسلامية دفعت ثمن هذا الخطأ التاريخي والخطيئة الأخلاقية والرهان الطائش وخرجت بهذا الخطأ من تاريخ المنطقة وفقدت كل أوراقها الشعبية وكل مصداقيتها في كل شعاراتها حتى الايمانية منها لأنها باعت الدين من أجل الدنيا فخسرت الدين والدنيا حيث نكث الغرب بوعده القاطع لها بضمان انتصارها .. كما أن قاعدتها الخلفية في تركيا نكثت بوعدها فترك الاسلاميون في سورية ليلاقوا مصيرهم البائس في أسوأ هزيمة عقائدية واجتماعية وعسكرية ولن تقوم لهم قائمة بعد اليوم بعد الهزيمة السورية ..

من سخرية الأقدار أن شعوب المنطقة لاتستفيد من الدروس وتكرر نفس المسار المليء بالحفر وتقع في نفس الحفر دون أن تنحرف عنها مليمترا واحدا .. فلاسلاميون رأوا مصير العراق بعد تدمير استقلاله الوطني مقابل بيع السلطة في بغداد .. فكرروا نفس الخطأ في ليبيا وسوريا واليمن في تدمير أو محاولة تدمير الاستقلال الوطني ..

وهاهم الأكراد وقبل أن تجف التجرية الاسلامية البائسة والتي لايزال دمها طازجا في الصحراء وعلى أرصفة حمص وحلب يخوضون في نفس المياه والمستنقع وتحت اشراف نفس القوى التي أغرت الاسلاميين بتحركهم الأهوج غير المدروس ويوجهون سهامهم نحو القوى التي فشلت الحركات الاسلامية في زحزحتها ..

وذريعة القيادات الكردية هي أن الوقت ملائم للتحرك فالمنطقة أنضجتها الحروب ومثخنة بالجراح وأرهقت بالنزاعات ولن تقدر على خوض نزاع كبير آخر بعد الاستنزاف الكبير الذي أصابها .. فيما الحركة الكردية نضجت وقويت ولاتزال حيوية .. وهي الآن تستطيع بيع نفسها مقابل ثمن غال وهو تأسيس الكيان الكردي .. وهناك ضغط اعلامي سخي لاقناع الشعب الكردي أنه يعيد تجربة واستنساخ تجربة اسرائيل التي نجحت بالرهان على الغرب واجراء عقد تخادم مع الغرب حيث تخدم اسرائيل الغرب مقابل دعمه اللامحدود لها .. فقد استمتعت الى أحد القايديين الأكراد المتحمسين وهو يقول:

(بأن كردستان تشبه في الميلاد مراحل تكون اسرائيل .. فوعد بلفور أعطى صافرة الانذار ثم قام الغرب بالتهيئة باحتلال المنطقة وتفتيتها واحاطة المولود الجديد بكيانات ملكية موالية للغرب هي السعودية والاردن .. ولذلك جاء عام 48 وكانت عملية اعلان قيام اسرائيل سهلة للغاية وناضجة للغاية والمنطقة منزوعة الألغام .. ولذلك فان الدولة الكردية قد حصلت على الوعد سلفا كما وعد بلفور .. وهي تعد نفسها للاستقلال .. وهي لحظة تاريخية لن تتكرر حيث انهكت الجيوش العربية المحيطة بكردستان .. وحطمت مدنها تحطما شديدا ولن تقوى معارضتها للدولة الكردية على النهوض عن سرير الانهاك فورا غرف العناية المشددة .. وهناك لحظة في الغرب حاسمة تنظر الى التحرك الكردي باهتمام ولكنها تنتظر منه اظهار القوة والبأس كي تراهن عليه وتتحالف معه علنا .. لأن هناك رغبة في قيام كيان يحل محل داعش لابقاء المنطقة منشغلة عن اسرائيل .. ونحن يجب أن نستغل هذه اللحظة النادرة) ..

وكما نلاحظ في سياقات التبرير نجد أيضا تشابها في تفسيرات الاسلاميين الذين رفضوا ادعاءنا بنظرية المؤامرة وقالوا ان الغرب ذكي ورأى انطلاق قطار الثورات العربية في الربيع العربي الذي لايمكن ايقافه فركبه وابرم اتفاقا معه بدل مواجهته عندما رأى اندفاعه .. وهذا التفسير كان لالغاء دور المؤامرة وللتغطية على حقيقة مناقضة تماما لذلك وهي الاسلاميين هم الذين رأوا أن الغرب اندفع نحو الشرق بعد احتلال العراق وبدا قطار الاستعمار يعود الى الشرق فركبه الاسلاميون للوصول الى السلطة وأبرموا الاتفاق البغيض معه ..
أي ان الأكراد يريدون ان يستعملوا نفس ذرائع وتبريرات الاسلاميين من ان قطار الغرب الذي حمل الاسلاميين رأى أن الاسلاميين قد سقطوا ولكن الأكراد قد نهضوا ولايمكن ايقاف دولتهم وليس أمامه من خيار الا التحالف مع الأكراد الذين قبلوا الصفقة وصعدوا الى القطار ليوصلهم الى الدولة المنشودة ..

الخطأ الكردي في الحسابات ليس جغرافيا فقط وليس سياسيا بل تاريخي لأن لاوجود للوبي كردي في الغرب مثل اللوبي اليهودي كي يقاتل من أجل كردستان بل هناك استعمال وظيفي للأكراد من أجل اللوبي اليهودي الذي لايهمه وجع الأكراد طالما أنهم يتلقون الرصاص بدل اسرائيل .. وهذا اللوبي اليهودي لم يندفع للقتال الى جانب الاسلاميين رغم تحالفه معهم بل اكتفى بمؤازرتهم سياسيا وأحجم عن التورط العسكري المباشر ولكن عندما تم سحقهم اكتفى بالقاء نظرة الأسف عليهم ومضى لايلوي على شيء .. والأهم أن هناك علاقة عقائدية بين الغرب واسرائيل من خلال العهد القديم والعهد الجديد أقرب من العلاقة مع القرآن كتاب المسلمين الأكراد وسيكون حجم التعاطف العقائدي ضعيفا .. ناهيك عن أن قيام اسرائيل لايشبه ظروف ومصاعب الدولة الكردية لأن قيام اسرائيل تم التحضير له باسقاط الدولة العثمانية وعدم السماح بقيام دولة بديلة حيث قام الغرب على الفور بالحلول محل الوجود العثماني ولم يسمح بنهوض دولة عربية تشكل جيشا منظما ولم يخرج من الشرق الا عندما كانت اسرائيل جاهزة للنهوض .. فخرج الفرنسيون والبريطانيون بعد أن جهزوا مسرح الشرق الأوسط بتكوين جسم يهودي عسكري معتبر خلال عشرين سنة يقابله غياب أي جيش معاد .. وعندما نهضت اسرائيل لم يكن عمر الدولة الوحيدة المستقلة يومها – وهي سورية – المرشحة للمواجهة والاعتراض الا عامان لم يكونا كافيين لتجهيز جيش قوي ودولة راسخة يمكن أن توقف اسرائيل .. أما الأكراد اليوم فانهم ينهضون عقب حرب طاحنة انتصرت فيها الدولتان الرئيسيتان اللتان قد تواجهان المشروع الكردي وهما عسكريا أقوى بكثير بسبب تراكم الخبرة العسكرية وتدفق السلاح الذي جعل توازن القوى لصالح الجيش السوري .. ومع ذلك فلن تكلف سورية نفسها عناء زجر الأكراد لأن الجغرافيا تحاصرهم من كل مكان وليسوا في وضع الاسرائيليين على شاطئ البحيرة التي تصلهم بأوروبة .. كما أن تركيا التي كانت تزمجر وتهدد بالدخول لنصرة حلفائها الثورجيين السوريين لم تفعل لأن خسارة الثورة السورية لن تؤثر على تركيا مباشرة أما انتصار الدولة الكردية فسيضرب ويزلزل كيان تركيا من الداخل وينسفها لأن الأكراد في تركيا مثل حزام ناسف محيط بجسد تركيا سينفجر بمجرد ان تصله النار الكردية من الشمال السوري والعراقي .. لذلك فانها معركة وجود ومصير لتركيا وليست قضية معارضة سورية لاتضر ولاتنفع .. وقد بدأ أردوغان يفاوض لتسليم ادلب مقابل أن تتعاون المنطقة معه لتدمير الكيان الكردي دون اعتراض سوري أو روسي أو عراقي .. وهم الذين يعلمون أن التركي هو من سيتكفل بعلاج الصداع الكردي ..

هناك مراهقون ومراهنون ومضاربون ومقامرون ومستثمرون وتجار عقارات وسياسات يريدون أن يربطوا ظهور الشمس الكردية التي تتوسط العلم الكردي بالنجمة الاسرائيلية التي تتوسط العلم الاسرائيلي .. ويريدون توريط الشعب الكردي واستدراجه الى أكبر مواجهة له عبر التاريخ والى عملية استعداء لكل من حوله .. ويروجون الى تلاقي الشمس النجم في مواجهة الهلال الخصيب التاريخي الأزلي وسيخوضونها كما لو انها حرب النجوم .. ولكن اذا كان هناك من حصيفي الراي وذوي عقل راجح فعليهم أن يعلموا أن من المحال أن تظهر الشمس مع النجوم في الطبيعة في وضح النهار .. فهما لايلتقيان .. والشمس الكردية لايجب أن تلتقي مع النجمة الاسرائيلية .. وكل من يظن أنه سيرى النجوم في الى جانب الشمس لتحل محل الهلال الخصيب واهم .. وكل من يظن أنه سيرى الشمس تسير مع النجوم في الليل الداجي عندما يغيب الهلال أكثر وهما .. الا اذا كان الواهمون يصرون على ان يروا النجوم في عز الظهر .. لانهم سيرون فعلا النجوم في عز الظهيرة .. فهناك زمن قادم قد يجد الأكراد أنفسهم وحيدين محاصرين بأعتى قوى .. وستتخلى عنهم النجوم ويحل الليل البهيم الشتوي العاصف على أحلامهم .. حيث لاترى لاشمس ولاقمر .. ولانجم ولا ضوء نجم .. لاشيء يبقى الا الهلال الذي بدا حكاية الحضارة ولن تنتهي الحكاية الا كما يريد أن ينهيها ..

   ( الثلاثاء 2017/09/26 SyriaNow)

Related videos

Related Articles

خرائط الدم .. ودم الخرائط

بقلم نارام سرجون

سيكفي “النظام” السوري فخرا أنه وبرغم كل ماقيل من تزوير ومن اتهامات فانه اثبت أنه لايفرط بذرّة تراب سورية وأنه يتفوق على المعارضة في الشعارات والممارسة ويتجاوزها بمئات الأميال كرامة واستقلالا وحرية وعنفوانا وولاء للوطن ولتراب الوطن ..

ولعل في لواء اسكندرون والجولان أكبر مثال على أن الأمم الحية لاتتخلى عن ترابها الوطني مهما طال الزمن ولا توقع على صك تنازل عن شبر واحد .. فالاسرائيليون والامريكان قدموا كل شيء للرئيس الراحل حافظ الأسد من اجل أن يتنازل فقط عن متر واحد فقط على شاطئ طبرية الشمالي ليصبح ماء طبرية ملكا لاسرائيل ولكن الأسد غضب غضبا شديدا في آخر لقاء مع كلينتون وقال لمن حوله اذا لم يسترده جيلنا فالجيل الذي يلينا سيسترده .. ولكن لن نسلم من بعدنا جولانا ناقص السيادة والتراب ..

وفي مذكرات لواء اسكندرون جاء اللص أردوغان الى دمشق وعانق الجميع .. وذهب الأسد الى استانبول وعانقه الجميع ولكن لم يتمكن الأتراك رغم كل المجاملات والمسرحيات من الحصول على اعتراف سوري واحد بملكية تركية لذرة تراب في اللواء ولو بحكم تقادم الزمن والأمر الواقع .. وظلت أنطاكية مدينة سورية رغما عن طرابيش كل خلفاء بني عثمان ..

منذ مئة عام لم نطلق طلقة واحدة على جبهة اللواء ولكننا لم نعلم أولادنا الا أن اللواء سليب ومسروق مثله مثل فلسطين .. وأن الخرائط السورية لاتعترف بخرائط تركيا والعالم .. كي لايموت اللواء في الذاكرة والضمير .. لأنه يوما سيعود حتما .. ولايهم ان ألحقه العالم بخارطة تركيا أو آلاسكا طالما انه لايزال ملتصقا بضميرنا وذاكرتنا ووجداننا الوطني ..

ومنذ اربعين سنة لم نتمكن من أن نطلق طلقة على الجولان ولكن عجز الاسرائيليون عن أخذ السوريين الى طاولة تنازلات وهم الذين أخذوا الزعماء العرب الى طاولات التوقيع والبصمات حيث بصموا ووقعوا تنازلات مهينة ومشينة بمن فيهم الفلسطينيون .. وحده السوري لم يجد الاسرائيليون طاولة تنازل على مقاسه الكبير حتى اليوم .. رغم الحرب الكونية التي كانت احدى غاياتها هي ارغام القيادة الحالية على قبول مارفضه حافظ الأسد أو تصنيع قيادة سورية تؤخذ كي تبصم وتوقع على ماتريده اسرائيل جملة وتفصيلا كما فعل غيرها في قوافل البصمات والتوقيع ..

من طرائف المعارضة السورية أنها من أغبى المعارضات التي عرفتها حتى اليوم .. وخطابها فيه بعض الخفة والدعابة .. ولذلك لاغرابة أن مشروعها سقط رغم أن ماحظيت به من دعم العالم واستنفار كل طاقات الحرب والفوضى الخلاقة كان كافيا لأن يطيح بالنظام العالمي وبعائلة روتشيلد .. واذا امسكت بيانا واحدا لها في الصباح وآخر في المساء لايمكنك أن تعرف ماذا تريد .. فهي مثلا دأبت على وصف النظام السوري بأنه باع الجولان .. ولكن على الأرض فان الواقع يقول بأن المعارضة تبعد جيش (النظام) السوري عن الجولان وتدمر دفاعاته وراداراته التي تهدد حركة الطيران الاسرائيلي .. بل ان المجاهدين المسلمين يفصلون بأجسادهم ولحومهم بين الجيش السوري وبين الجيش الاسرائيلي الذي تحول الى حليف لاغنى عنه لهم ولاعن مستشفياته وذخائره وامداداته وغاراته الجوية على الجيش السوري الذي يقوده (النظام الذي باع الجولان) .. ومع ذلك فان البعض يقسم لك بشرف أمه وأنت تجادله أن بقاء النظام السوري صامدا حتى اليوم هو بسبب أن اسرئيل متمسكة به جدا ليحميها لأنه لم يطلق طلقة عليها منذ اربعين سنة .. وان اسرائيل لاتفرط بهذا النظام وتتآمر معه على الثورة التي تتعرض للهزيمة بسبب اسرائيل .. وينسى المعارض أن المعارضة لم تكتف بأنها لم تطلق النار أيضا على اسرائيل بل شاركت اسرائيل في اطلاق النار على الجيش السوري وقصف جنوده وآلياته وتدمير دفاعاته الجوية ..

ويعلو صياح احدهم وهو يصف النظام بأنه فرط في الأرض والكرامة بل ان اتفاق أضنة قد تضمن التنازل عن لواء اسكندرون .. ولكن على الواقع تجد ان الدنيا قامت ولم تقعد داخل صفوف الوطنيين السوريين بسبب خارطة سورية التي لم تتضمن اللواء السليب فيها .. فيما المعارضة تصف اللواء بأنه أرض تركية تدعي الدولة السورية ملكيتها لها ..
فجميع أطياف المعارضة السورية صمتت صمت القبور عندما أقر رياض الشقفة زعيم الاخوان المسلمين السوريين بأن لواء اسكندرون ليس سوريا بل هو اقليم هاتاي التركي وقال بأن لاحقّ لسورية في أرض صارت تركية !! ..

وهذا الصمت كان عارا على الجميع .. بل تواصل المعارضة اصرارها على ان تلحق اللواء بتركيا حتى في أدبياتها وفي العملية التعليمية التي تشرف عليها وتوزع فيها خرائط سورية وتركيا .. بل ان اعلامها يريد أن يصور ان دعوات ملكية لواء اسكندرون هي مزاعم للنظام وليست حقيقة وطنية وتاريخية وجغرافية .. ومن يتابع كيف تداولت صفحات المعارضة الجدل القائم بشأن المناهج التدريسية التي اقامت الدنيا ولم تقعدها على وزير التربية بسبب خارطة سورية مندسة من دون لواء اسكندرون سيدرك كيف أن برنامج المعارضة هو انشاء جيل من السوريين يرى أن سورية تريد الاستيلاء على أراض تركية واغتصاب حقوق الأتراك في وطنهم هاتاي .. فمثلا تقول مواقع المعارضة مايلي عن قضية مناهج التدريس:
(( أثارت المناهج الجديدة التي أقرّتها الحكومة السورية ردود فعلٍ غاضبة بين الموالين خاصة بخصوص ما ورد في كتاب علم الأحياء والبيئة للصف الأول الثانوي الذي احتوى خريطة لسورية مقتطعا منها لواء اسكندرون (أي ولاية هاتاي التركية) التي تعتبرها الحكومة السورية أرضا سورية تحتلها تركيا )) ..

ويمكنك أن تلاحظ ان الخبر يريد أن يقول بأن مطالبنا بملكية اللواء هي مجرد مزاعم .. وأن اللواء هو (هاتاي التركية) .. وبمعنى آخر فان سورية تريد الاعتداء على الأراضي التركية التي حررت (هاتاي) عام 1939 من الاحتلال السوري !!.

ويمكنك بكل ثقة أن تنتظر في المستقبل خبرا من المعارضة ينسب الجولان الى الملك داود وتكتب لك مثلا خبرا مماثلا عن خطأ في الخرائط السورية في مرتفعات الجولان فتقول :
(( أثارت المناهج الجديدة التي أقرّتها حكومة “النظام” ردود فعلٍ غاضبة بين الموالين خاصةً بخصوص ما ورد في كتاب علم الأحياء والبيئة للصف الأول الثانوي الذي احتوى خارطة لسوريا مقتطعاً منها مرتفعات الجولان الاسرائيلية (التي تتبع ملكيتها لسلالة الملك داود) .. التي تعتبرها حكومة النظام أرضاً سورية تحتلها اسرائيل )) !!

وستكتب تلك المعارضة عن المسجد الأقصى وفلسطين مايلي:
(( أثارت المناهج الجديدة التي أقرّتها حكومة النظام ردود فعلٍ غاضبة بين الموالين خاصةً بخصوص ما ورد في كتاب علم التاريخ والجغرافيا للصف الأول الثانوي الذي احتوى صورة للمسجد الأقصى (أي لمعبد الهيكل الاسرائيلي) مقتطعاً منها قبة الصخرة التي تعتبرها حكومة النظام ملكية اسلامية وتروج قصة مفبركة عن اسراء النبي ومعراجه الى السماء من هناك .. كما أثارت المناهج الجديدة التي أقرّتها حكومة النظام ردود فعلٍ غاضبة بين الموالين بخصوص ما ورد في الكتاب عن اسرائيل التي يسميها اعلام النظام (فلسطين المحتلة) في محاولة سافرة من اعلام النظام الاعتداء على أراضي اسرائيل التاريخية ))) ..

في النهاية كلمتان مختصرتان .. ليس من لايطلق الرصاص على العدو هو من يقتل الخرائط وهو الخائن .. بل ان من يطلق الرصاص على أجساد الخرائط ويسلخ خطوطها عن خطوطها ليبيع لحمها هو العدو وهو الخائن وهو من يطعم العدو من لحمنا كي يعيش هذا العدو ..

الجولان سيعود .. واللواء سيعود كما عادت حلب ودير الزور .. الخرائط في عقولنا ومرسومة على جدران قلوبنا وفي جيناتنا الوراثية .. وسننقلها من جيل الى جيل .. فاذا مر خونة عابرون من هنا أو هناك فلا يهم طالما بقيت الخرائط في الدم .. لأن مايبقى هو الخرائط التي تسكن الدم .. ولاتموت الا خرائط الدم التي توزعها علينا مكاتب الاستخبارات ووزارات الخارجية الغربية .. وأحفاد سايكس وبيكو ..

تذكروا أنه لاشيء يقتل خرائط الدم الاالخرائط التي تسكن الدم .. وأنه لايسفك دم الخرائط الا من يطعنها بصكوك البيع .. ولاتنزف أجساد الخرائط الا عندما تذبحها سكاكين الخيانة والتنازلات ..

 

   ( الخميس 2017/09/21 SyriaNow)
Related

%d bloggers like this: