The World Civil War: Will ISIS win or will be defeated? حرب أهلية عالمية: داعش ينتصر أم ينهزم؟

 

The World Civil War:  Will ISIS win or will be defeated?

أغسطس 21, 2017

Written by Nasser Kandil,

شرقاً درّ… الغرب منافق ومتآمر

The international scene does not seem promising as long as the political leaderships of the active and the ruling countries live in a state of alienation from reality. The first superpower which has political, economic, and military control in the world is headed by a white racist who talks in a language that bears the responsibility of more cracks in the humanitarian relationships between the ethnics, colors, and religions. In Europe, where there is the Islamic extremism which has the dark skin versus the Christian extremism which has white and blond skin, and where the black and the blue eyes become the criterion for belonging, dignity and later the death, the reluctant political leaderships rule and flatter the relations with the Gulf governments the source of extremism and atonement on one hand, and with the right –wing extremism in their countries with electoral considerations on the other hand. With the knowledge of these political leaderships the scenes of the opposite mobilization for a civil war are organized. They turn along with their security services into statistical system for victims and denouncing crimes. While in the Islamic rich capable countries, the center of rule is distributed between a sponsor of Wahhabism the origin of takfiri schools in Saudi Arabia and the reference of the Muslim Brotherhood between Ankara and Doha where the media, money, fatwas, mosques turn into schools for sending more of terrorists. In the poor and upper middle-class countries the wars are under ashes, the power is controlled by governments that most of them do not have solutions for the problems of the national independence or attitudes towards the major issues at their forefront Palestine, or plans of development that combat the poverty and ignorance and grant the priority to the security. Therefore thousands of them flee to the west coasts in search for better life, later they become under the pressure of the racist attraction and then fuel for the next war.

It is no longer possible to confine the search of the global security with the fate of ISIS, Al Nusra, and Al-Qaeda organization in Syria, Lebanon, Iraq, Afghanistan, Egypt and Libya. The whole world turns into open battlefield where an army does not meet an army or security with terrorism but a white extremist kills the innocent ordinary people from the black or the Muslims, versus Black Muslim extremist kills good simple people of blue eyes. This is the unfair war in its two aspects; its victims are ordinary people. In this war only the racists and the takifiris celebrate their victory by the blood of victims through absorbing new waves of angry people who are similar to them and mobilize them as new soldiers in their unjust war. After every killing of innocents by the Takfiri of ISIS and Al-Qaeda they crowd tens and hundreds of the while Christians of Europe and America to the ranks of the new Nazis and racists, and after every killing that targets the Muslims and the Black in Britain and America they crowd tens and hundreds to the ranks of Al-Qaeda and its supporters and those who celebrate the joy of their criminal operations.

The world turns into dramatic theatre where victims kill other victims by turning around the killers, supporting them, and rejoicing the crime against the innocents and considering it a revenge of victims of similar crime unless a miracle happens. The world will move during few years to more difficult and complicate stage, we will witness during it mutual arming and the spontaneous sort of people by avoiding colors, the share of residence and work in the same areas in search for security and dignity, then it will be easy to see the closure of the districts by night in front of the other color as an enemy, and later closing the districts in front of the police for the sake of the mutual self-security, along with arming that will be followed by raising the opposite barricades. So neither Paris nor London nor Brussels, nor Amsterdam, nor Berlin, nor New York nor Chicago will be away from it. When the spark of this open war breaks out the wise will wake up where the hypocrisy will control the situation, and they will move electorally towards the culture of the white racism and towards the Wahhabism and the Muslim Brotherhood for interest and financial considerations, so maybe today they will be aware that unless there is firmness in confronting these two extremisms, and unless the banners of the civil just protecting country are raised the people in all the world will wake up to discover lately that they turned this beautiful planet into unviable place.

Those who prepare themselves to celebrate the victory on ISIS, they prepare for it and for Al-Qaeda the opportunity of celebrating a joint victory with the White racists against humanity, rationality, civilization, and the victory of death over life.

Translated by Lina Shehadeh,

حرب أهلية عالمية: داعش ينتصر أم ينهزم؟

ناصر قنديل

أغسطس 18, 2017

شرقاً درّ… الغرب منافق ومتآمر

– لا يبدو المشهد الدولي مبشّراً بالخير، طالما أنّ القيادة السياسية لدول فاعلة وحاكمة تعيش بغربة عن الواقع. فالدولة العظمى الممسكة بالدفة السياسية والاقتصادية والعسكرية الأولى في العالم، يتربّع على رأسها عنصري أبيض يتحدّث بلغة تتحمّل مسؤولية إنتاج المزيد من التصدّع في جدار العلاقات الإنسانية بين الأعراق والألوان والأديان، وفي أوروبا حيث ينمو التطرفان الإسلامي الأسمر اللون والبشرة، ومقابله التطرف المسيحي الأبيض والأشقر، وتصير العيون السوداء والعيون الزرقاء معياراً للانتماء والهوية ولاحقاً للموت، تحكم قيادات سياسية متردّدة تجامل العلاقات بالحكومات الخليجية مصدّرة التطرف والتكفير من جهة وبالتطرف اليميني في بلادها بحسابات انتخابية، وتتمّ تحت أعينها مشاهد التعبئة المتقابلة لحرب أهلية لا تبقي ولا تَذَر، وهي تتحوّل مع أجهزتها الأمنية إلى جهاز إحصاء للضحايا وتنديد بالجريمة، وفي الدول الإسلامية الغنية والقادرة يتوزّع مركز الحكم بين راعٍ للوهابية منشأ مدارس التكفير في السعودية، ومرجعية الإخوان المسلمين بين أنقرة والدوحة، حيث الإعلام والمال والفتاوى والمساجد تتحوّل مدارس لتخريج المزيد من الإرهابيين، وفي الدول الفقيرة والمتوسطة الحال، حروب تحت الرماد تمسك بالسلطة حكومات لا تملك في أغلبها حلولاً لمشاكل الاستقلال الوطني ولا وقوفاً على خط القضايا الكبرى وفي مقدّمتها فلسطين، ولا خطط تنمية ومكافحة للفقر والجهل، وتمنح الأولوية للإمساك بالأمن، فتنزح منها ألوف نحو سواحل الغرب بحثاً عن حياة أفضل بداية، لتصير تحت ضغط الاستقطاب العنصري لاحقاً وقوداً للحرب الآتية.

– لم يعُد ممكناً حصر البحث بالأمن العالمي بمصير داعش والنصرة وتنظيم القاعدة في سورية ولبنان والعراق وأفغانستان ومصر وليبيا، فقد تحوّل العالم كله ساحة حرب مفتوحة، لا يتقابل فيها جيش مع جيش، أو أمن مع إرهاب، بل يقوم متطرف أبيض بقتل الناس العاديين الأبرياء الطيبين من السود أو المسلمين، ومقابله يقوم متطرف أسمر مسلم بقتل الناس الطيبين البسطاء من ذوي العيون الزرقاء. وهذه الحرب الظالمة بوجهيها، ضحاياها هم الناس بكلّ ما تتسع له الكلمة من معانٍ وأبعاد. وفي هذه الحرب وحدهم العنصريون والتكفيريون يحتفلون بتبادل أنخاب دماء الضحايا بنصرهم، المتمثل باستيعاب موجات جديدة من الغاضبين من أبناء جلدتهم وتطويعهم جنوداً جدداً في حربهم الظالمة، فكلّ عملية قتل لأبرياء على يد تكفيري من داعش والقاعدة تضخّ العشرات والمئات من المسيحيين البيض في أوروبا وأميركا إلى صفوف النازيين الجدد والعنصريين. وكلّ عملية قتل تستهدف المسلمين والسود في بريطانيا وأميركا تضخ المئات والآلاف إلى صفوف القاعدة ومريديها ومؤيديها والمحتفلين بفرح بعملياتها الإجرامية.

– يتحوّل العالم مسرحاً درامياً مرّ الطعم والمذاق، الضحايا يقتلون الضحايا، بالتفافهم حول القتلة وتأييدهم، واحتفالهم فرحاً بوقوع الجريمة بحق الأبرياء واعتبارها انتقاماً لضحايا جريمة مماثلة وقعت بحق ضحايا آخرين، وما لم تحدث معجزة، يذهب العالم بأعين مفتوحة خلال سنوات قليلة لمرحلة أصعب وأعقد، سنشهد خلالها التسلّح المتقابل والفرز السكاني العفوي، بتفادي اللونين تشارك السكن والعمل في أماكن واحدة بحثاً عن الأمن والكرامة، وبعدها سيكون سهلاً رؤية إغلاق الأحياء ليلاً أمام اللون الآخر كعدو، ولاحقاً إغلاق الأحياء بوجه الشرطة لحساب أمن ذاتي متقابل، وسريان حمّى التسلح يتبعها ارتفاع متاريس متقابلة، لن تكون لا باريس ولا لندن ولا بروكسل ولا أمستردام ولا برلين ولا نيويورك وشيكاغو بمنأى عنها. وعندما تندلع شرارة هذه الحرب المفتوحة على الموت بلا حساب، سيستفيق الحكماء أنهم استقالوا من مهمتهم عندما كان النفاق سيد الموقف، تجاه ثقافة العنصرية البيضاء انتخابياً، وتجاه الوهابية والإخوانية لاعتبارات مصلحية ومالية، عساهم يدركون اليوم أنه ما لم يقع الحزم بمواجهة هذين التطرّفين الإثنين، وما لم ترتفع رايات الدولة المدنية العادلة والراعية والحامية، سيفيق الناس، كلّ الناس، في العالم، كلّ العالم، ليكتشفوا بعد فوات الأوان أنهم حوّلوا هذا الكوكب الجميل مكاناً غير صالح للعيش.

Related

At Least 13 Killed, 50 Injured In Barcelona Van Attack. ISIS Claimed Responsibility

At least 13 people were killed and 50 others injured when a van plowed into a crowd in the turist area in Barcelona, Spain, on Thursday. Catalonia’s interior minister Joaquim Forn officially confirmed these numbers.

According to some media reports, the death toll could be even higher, up to 20 people. However, this still has to be confirmed.

One suspect was arrested after the incident described as a terror attack by Spanish police.

Spanish police have identified one of the suspects as Driss Oukabir. He had allegedly rented the white Fiat van used in the attack. It is not clear if he is the person who has been arrested.

ÚLTIMA HORA | La policía identifica a uno de los implicados en el atentado de Barcelona: Driss Oukabir http://cort.as/yoxE 

A second van linked to the attack (assumed to have been used as getaway car) has been found in the town of Vic in Catalonia.

Rumors are also circulating that somebody has opened fire on police in Barcelona but no confirmation has appeared yet. Spanish media had also reported that two armed men were holed up in a bar in downtown. However, police later dismissed those reports.

Report: Somebody has opened fire on police in second possible attack. 

ISIS claimed responsibility for the attack via its news agency Amaq.

At Least 13 Killed, 50 Injured In Barcelona Van Attack. ISIS Claimed Responsibility

It was the latest terrorist attack using a vehicle in Europe. The incident followed similar attacks in Nice, Berlin and London that have resulted in killing of over 100 people in total.

Meanwhile, US President Donald Trump suggested to use General Pershing’s methods to combat terrorism. During his presidential campaign Trump cited a dubious legend of dipping bullets in pig’s blood, shooting 49 of 50 terrorists, and telling the last one to tell his friends what would happen if they committed further terrorist attacks.

Study what General Pershing of the United States did to terrorists when caught. There was no more Radical Islamic Terror for 35 years!

Photos from the scene:

At Least 13 Killed, 50 Injured In Barcelona Van Attack. ISIS Claimed Responsibility

At Least 13 Killed, 50 Injured In Barcelona Van Attack. ISIS Claimed Responsibility

Related Articles

مقالات مشابهة

لماذا يدفع دحلان ديّات شهداء قتلتْهم حماس؟

حماس لن تفتح الأبواب على مصاريعها لدحلان، وأحسب أنه يعرف – وقد لا يعرف!- بأن”

حماس، وهي تربية الإخوان المسلمين لا تشارك أحداً في أي شيء، وإن كانت تلتقي مؤقتاً وتكتيكياً مع أي أحد، فهي تبيعه عند أول مفترق. أننسى ما فعلته مع سورية التي فتحت لها الأبواب، كما لم تفعل لأي طرف فلسطيني، مع معرفتها بإخوانيتها؟ ماذا فعلت مع إيران؟ ماذا فعلت مع حزب الله؟ وماذا تفعل مع الجهاد الإسلامي.. والجهاد لا تصارع على سلطة، ولا تنافس على نفوذ، وليس لها هدف سوى المقاومة؟! وهل تحتاج تجربة كل الفصائل “الفلسطينية مع حماس في القطاع إلى تذكير؟!

لماذا يدفع دحلان ديّات شهداء قتلتْهم حماس؟! 

أغسطس 21, 2017

رشاد أبو شاور

هذا السؤال يُشغلني منذ سمعت، وتأكدت بدفع محمد دحلان عضو اللجنة المركزية السابق في حركة فتح ديّات للشهداء الذين قتلتهم حماس في انقلابها منتصف حزيران عام 2007، وأغلبهم من فتح نفسها؟!

مَن يزوّد دحلان بالمال؟ وما مصلحته؟

أسئلة تتوالد منها أسئلة، وبفضل هذه الأسئلة يمكن تفكيك ما يشبه اللغز ، وما هو باللغز!

ونحن في تونس عرفت أن محمد دحلان مقرّب من القيادي الأسير المحرّر الفتحاوي أبوعلي شاهين ، بل إنه بمثابة تلميذ له، وأنه ناشط ومبعَد، وأثناء إقامته في تونس كان مع أبوعلي شاهين يتابعان أوضاع تنظيم فتح، ويديران صراعات فتح مع حركة حماس الدامية في قطاع غزة.

بعد أوسلو برز دحلان كمسؤول في الأمن الوقائي، وبصراعاته مع جبريل الرجوب – على السلطة طبعاً – وانتصر في النهاية على الرجوب، وتكرس كعضو لجنة مركزية، ومن بعد كوزير للداخلية، وبات نجماً ، حتى أن الرئيس الأميركي جورج بوش الإبن سأل عنه.. وحيّاه بيده ملوّحاً له في مؤتمر عقد على البحر الأحمر تحت عنوان: محاربة الإرهاب!

انهار حضور دحلان بعد انقلاب حماس، وسقطت أوراقه لدى الرئيس أبو مازن، ومع ذلك فقد عاد في مؤتمر فتح في بيت لحم، وكرّس عضويته في اللجنة المركزية، بل وبرز بحضور مؤثر في المؤتمر وبات له أتباع ومناصرون!

أبو مازن، وبعد خلافات عصفت بصداقتهما، أصدر بياناً بفصله من الحركة، ولكن دحلان لم يركن إلى الهدوء والاستسلام، فأخذ في التنقل بين عمان والقاهرة وأبي ظبي، هذا ناهيك عن نشاطاته في «البزنسة» مع شريكه محمد رشيد المعروف بخالد سلام، وما يُقال عن «البزنسة» لصالح أمراء في دولة الإمارات يتمتع بحظوة لديهم! يمكن لمن يريد أن يعرف مَنْ هو خالد سلام أن يقرأ مقالتي المطوّلة المنشورة عام 2002 المعنونة بـ: خالد سلام أو محمد رشيد.. مَن هو؟ وهي متوفرة على الغوغل، وعلى كثير من المواقع.

في وقت مبكر سمعت عن دعم دولة الإمارات لدحلان، وهذا ما عزّز نشاطه في التجمعات الفلسطينية، لا سيما في أوساط فتح، حيث يخوض صراعاً على الهيمنة عليها بهدف أن يكون البديل لأبي مازن، والقائد المكرّس فلسطينياً!

ينطلق دحلان من حقيقة يراها ثابتة وأكيدة، وهي أن مَن يقود فتح سيقود الساحة الفلسطينية أسوة بالرئيسين عرفات وأبي مازن، وأنه سيتكرّس رئيساً لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيساً للسلطة سلطة أوسلو، والمهيمن فلسطينياً على كل المؤسسات.

إذاً عينُ دحلان مركّزة على فتح، ووضع اليد على قيادتها، وبالمال. فبدون المال لا يملك دحلان شيئاً، فكل الضجة المثارة حوله لا تفيد الفلسطينيين بشيء، فهو لا يقدّم البديل الوطني، وخياره ليس المقاومة بديلاً عن خيار أبي مازن: المفاوضات.. والتنسيق الأمني!

يعرف دحلان أن الفلسطينيين محتاجون بخاصة في قطاع غزة – وفي ضيق وعسرة، وأنهم ينتظرون مَن يسعفهم، خاصة وهم لا يلمسون فرقاً بين المتصارعين داخل فتح وعلى قيادتها.

هنا لا بدّ من السؤال: لماذا تموّل دولة الإمارات محمد دحلان بملايين الدولارات؟ هل تفعل هذا نكاية بقطر التي لها علاقات وطيدة مع حماس، وبهدف زحزحتها من القطاع؟

هل تدفع الأموال لزيادة الشروخ في حركة فتح، وإسقاط سلطة أبي مازن؟

هل تموّل دحلان خدمة لمخطط أميركي «إسرائيلي»؟!

هل تخوض صراعاً مع إيران على «الورقة» الفلسطينية؟!

هل تموّله، لأنها ترى فيه البديل الثوري عن قيادة هرمت وتكلست، وما عادت قادرة على الخروج من المأزق الأوسلوي؟!

هل تموّل الإمارات محمد دحلان لتصفية القضية الفلسطينية، لأنها ترى فيها خطراً دائماً تستخدمه القوى الثورة القومية التقدمية، ويتهدّد الدول الرجعية العربية، سيما دول النفط والغاز، وتستفيد منها قوى إقليمية؟!

كل الأسئلة مباحة، ومطلوبة، ولذا نسأل.

أي فلسطيني متابع للشأن الفلسطيني يعرف تماماً أن محمد دحلان ليس ثورياً تقدمياً جذرياً، وأنه يسعى لمصلحته وطموحه الشخصي، وأنه سبق ونسق مع الاحتلال، ونسج علاقات مع الجهات الأمنية الأميركية، ولذا رضيت عنه إدارة بوش، بل وبشّرت به.

يعرف الفلسطينيون أن «قيادياً» يشتغل بالتجارة و«البزنسة» بالشراكة مع أمراء الإمارات لا يمكن أن يحمل الكلاشنكوف ويتقدم إلى الميدان ليقاتل الاحتلال الذي لم يقدم تنازلات حقيقية لأبي عمار وأبي مازن اللذين قدّما تنازلات كبيرة، ورغم مرور 24 عاماً على توقيع أوسلو في البيت الأبيض، فإنه لا أمل بدولة، وعرفات قتل مسموماً، وأبو مازن رغم تشبثه بالمفاوضات فالاستيطان يلتهم الأرض ويهود القدس، ويزج بالألوف في السجون.. فبماذا يمتاز دحلان عن قائدين «تاريخيين» تنازلا عن كثير من الجغرافيا الفلسطينية؟!

يركز محمد دحلان في تحرّكه على قطاع غزة الفقير المحتاج المحاصر، ومع اشتداد أزمة الكهرباء، وقطع الرواتب، وتسريح وتقعيد كثيرين…

وهو يعرف مدى أزمة حماس مع مصر، وخسائرها مع تفاقم خسائر الإخوان المسلمين في ما سُمّي بثورات الربيع العربي، وعزلتها!

يعرف دحلان أن حماس تحتاج لمن يُسهم في تخفيف معاناة أهلنا في قطاع غزة مع مصر، وهو يعمل من خلال علاقاته مع مصر على تخفيف المعاناة، ويضخّ الأموال أيضاً في القطاع، وهذا يخفّف الأعباء على حماس نفسها.

آخر تصريح لسمير المشهراوي، وهو أحد أتباع دحلان، قال فيه: دولة الإمارات العربية ستوظف 15 مليون دولار بمشاريع في القطاع بهدف تشغيل يد عاملة وتخفيف البطالة!

ترويج دعاية خدمة للإمارت.. وأين؟ في القطاع حيث ملعب قطر راعية حماس والإخوان!

ولكن: هل تثق حماس بمحمد دحلان؟ وهل يثق دحلان بحماس؟ لا، لأن بينهما دماً كثيراً، وتصفيات، وسجوناً ومطاردات…

هي علاقات مصالح.. غير دائمة.. وبلا مبادئ!

عندنا مثل فلسطيني يقول: قال له: لا بد لك.. قال: عارف لك!

حماس لن تفتح الأبواب على مصاريعها لدحلان، وأحسب أنه يعرف – وقد لا يعرف!- بأن حماس، وهي تربية الإخوان المسلمين لا تشارك أحداً في أي شيء، وإن كانت تلتقي مؤقتاً وتكتيكياً مع أي أحد، فهي تبيعه عند أول مفترق.

أننسى ما فعلته مع سورية التي فتحت لها الأبواب، كما لم تفعل لأي طرف فلسطيني، مع معرفتها بإخوانيتها؟ ماذا فعلت مع إيران؟ ماذا فعلت مع حزب الله؟ وماذا تفعل مع الجهاد الإسلامي.. والجهاد لا تصارع على سلطة، ولا تنافس على نفوذ، وليس لها هدف سوى المقاومة؟! وهل تحتاج تجربة كل الفصائل الفلسطينية مع حماس في القطاع إلى تذكير؟!

حماس تستخدم دحلان في مواجهة أبي مازن، وبهدف إضعاف حركة فتح، وإن أمكن إدخالها في صراعات تمزقها، وتبدّد قدراتها، بحيث لا يبقى طرف قوي سواها فلسطينياً.

دحلان هو «حصان» طروادة بالنسبة لحكام الإمارات الذين يخوضون أكثر من صراع، ولهم أكثر من هدف: مصارعة قطر في القطاع. إضعاف أي تأثير لإيران فلسطينياً. تقديم أنفسهم كأصحاب نفوذ فلسطينياً.. أي يتنفذون فلسطينياً بمحمد دحلان لتقديم تنازلات «إسرائيلياً» وأميركياً، على طريق إنهاء القضية الفلسطينية!

يغيب عن بال محمد دحلان وحكام الإمارات.. وغيرهم، أن الشعب الفلسطيني لا يحترم أي فلسطيني يتبع لأي دولة عربية، أو نظام حكم عربي، وأن المال لا يصنع قادة، فالشعب الفلسطيني ليس في معركة انتخابات، ولكنه في معركة تحرير، وهو يخوض مقاومة عارمة أصيلة منذ مطلع القرن العشرين حتى يومنا.. وإلى أن تتحرّر فلسطين.. أذكّركم بصبري البنا أبو نضال.. ونهايته .

لقد ثبت أن مسار «التسوية» و«سلام الشجعان» قد ضيّع الأرض الفلسطينية، وسمح للمحتل الصهيوني أن يهوّد القدس، وأن أوسلو قد ضلّل الفلسطينيين، وها هو بعد ربع قرن من الأوهام يتكشف عن «نكبة» حقيقية.

لقد اتصل بي أصدقاء من غزة وقالوا لي: نحن رضينا بأخذ «ديّة» من دحلان، لأنها ليست من حماس، ونحن نحتفظ بحقنا بالثأر لشهدائنا.. ونعرف مَن اغتالوهم!

الشعب الفلسطيني يخوض ثورة تخفت أحياناً، وتتأجج أحياناً، ولكن نارها لا تنطفئ أبداً.. ودرس هبّة الأقصى في شهر تموز أكبر برهان!

شعب فلسطين يقوده دحلان!!

يا للمسخرة والسذاجة والاستهبال!

وأخيراً: على فتح أن تنتفض على واقعها، وتعيد بناء نفسها، فهي بضعفها وتفككها تضعف أوضاعنا الفلسطينية، وتفسح المجال لدحلان، ولغيره، بهذا الطموح المهين للشعب الفلسطيني وتراثه الثوري.

ولا بدّ أن تفصح الفصائل، وما تبقى منها، والشخصيات الوطنية، والفكرية والثقافية، عن رأيها، وتقول كلمتها الفصل، فالأمر يهمنا، وسيؤثر على مستقبل قضيتننا، ومقاومتنا، ووحدة شعبنا.

إذا كان دحلان يتلمظ شبقاً للسلطة، فهناك في لجنة مركزية فتح من يشتغلون ليل نهار لـ «خلافة» أبي مازن على سدّة «الرئاسة»!!

أمر يدعو للغضب حقاً.. فكأننا نشهد «مؤامرات» قصور!!

لا: الشعب الفلسطيني لن يقبل بتابع لنظام عربي، ولن يقبل بأشخاص يستمدون «قوتهم» الموهومة من رضى أعداء الشعب الفلسطيني: الاحتلال، وأميركا، ودول عربية متآمرة، مطبّعة، تشتغل ليل نهار لتدمير وإنهاء القضية الفلسطينية.

في وجوه هؤلاء جميعاً يرفع شعبنا العربي الفلسطيني «كرتاً» أحمر.. وسيطردهم من «الميدان». ففلسطين ليست لعبة للتسلية والشهرة و«البزنسة».

 

Related Articles

Syria’s Independence, Integrity May Never Be Compromised: President Assad

August 20, 2017

Assad Baath meeting

The Syrian President Bashar al-Assad said that throughout history, Syria has been a target, and those who control this target gain great control over decision-making in the Middle East, and those who control decision-making in the Middle East will have important and influential say on the international arena.

In a speech delivered at the opening of the Foreign and Expatriates Minister Conference on Sunday, President al-Assad said that the West is currently experiencing an existential presence whenever it feels that a state wants to share its role.

His Excellency said that the Ministry Conference is an important opportunity for exchanging expertise and ideas, discuss the state’s future policies, and propose ideas for developing the Foreign Ministry to make it more effective in carrying out its duties.

He pointed out to this Conference’s importance due to the very rapid dynamics of the events in the world, the region, and Syria in particular.

“Talking about foiling the Western project doesn’t mean we are victorious; the battle is still going on, and the signs of victory are there, but victory itself is another thing,” President al-Assad said.

He said that the deep regime in the United States doesn’t share power with the US President; it only gives him a margin.

“The price of resistance is much lower than the price of surrender… we paid a dear price in Syria in this war, but we managed to foil the Western project,” His Excellency said, noting that changes in positions doesn’t mean changes in policies, adding “the West is like a snake, changing its skin according to the situation.”

“The media and psychological war they practiced during the past years were unable to affect us in fighting terrorism or push us towards fear and hesitation… we struck terrorism since day one, and we will continue to strike it as long as there is a single terrorist in Syria… fighting terrorism is a goal and the basis for any action we take.”

“We have dealt in a very flexible manner with all initiatives that were proposed despite knowing beforehand that most of them were based on bad intentions.”

“Sectarian rhetoric was transient, and what’s on tongues is not important; what’s important is what is in the hearts. If this divisive aspect that we hear about now in different parts of our society was in the hearts, then Syria would have fallen a long time ago, and the civil war that they talk about in Western media and that they tried to convince us about would have been a fait accompli.”

“Erdogan is playing the role of political beggar after his support for terrorists was exposed. We don’t consider the Turkish side to be a partner nor a guarantor nor do we trust it.”

President al-Assad affirmed that as long as the fight against terrorism is ongoing, there is no place for the idea of a fait accompli or division in Syria, adding that the goal of de-escalation zones is to stop bloodshed, deliver humanitarian aid, removing militants, and restoring the situation to normal.

His Excellency pointed out that Russia used the right of veto to defend Syria’s unity and the UN Charter, and China did the same.

“Our Armed Forces are realizing one achievement after another every day, one week after the other, crushing terrorists and clearing the lands desecrated by terrorists,” he said, asserting that the valiant heroics of the Syrian Arab Army and supporting forces constitute a role model in the history of wars.

“We will continue in the upcoming stage to crush terrorists everywhere in cooperation with friends, and we will continue national reconciliations that proved their effectiveness, as well as increasing communication with the outside and marketing economic and economic opportunities… The direct political, economic, and military support of our friends made the possibility of advancing on the ground greater and the losses fewer, and these friends are our actual partners.”

President al-Assad affirmed that Syrian economy has entered the stage of recovery, which might be slow, but it is consistent.

“We are not in a state of isolation as they think, but this state of arrogance makes them think in that way. There will be no security cooperation or opening of embassies or role for some states that say they are looking for a solution until they cut off their ties with terrorism in a clear and unambiguous way.”

“We will not allow enemies and rivals to achieve through politics what they failed to achieve through terrorism. We must work seriously from now to build the future Syria on solid bases,” His Excellency said.

“Everything related to the destiny and future of Syria is a one hundred percent Syrian issue, and the unity of Syrian territory is self-evident and not up for debate or discussion,” President al-Assad affirmed.

SourceSANA

———————–

الرئيس الأسد: علينا العمل على بناء سوريا القوية ولا مكان فيها للخونة والعملاء…علينا أن نتوجه شرقا اقتصاديا وثقافيا

أكد السيد الرئيس بشار الأسد أن التوجهات المستقبلية للسياسة السورية تقوم على الاستمرار في مكافحة وسحق الإرهابيين في كل مكان والمصالحات الوطنية التي أثبتت فاعليتها بأشكالها المختلفة وزيادة التواصل الخارجي والتسويق للاقتصاد الذي دخل في مرحلة التعافي.

وقال الرئيس الأسد في كلمة له خلال افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين: السيدات والسادة الدبلوماسيون والإداريون في وزارة الخارجية يسرني أن ألتقي بكم اليوم في مستهل مؤتمركم الذي يشكل فرصة مهمة لتبادل الخبرات والأفكار ولمناقشة السياسات المستقبلية للدولة ولطرح الأفكار التطويرية التي من شأنها أن تدفع العمل في وزارة الخارجية بالشكل الذي يجعلها أكثر فاعلية في تأدية مهامها.

وأوضح الرئيس الأسد ” إن أهمية هذا اللقاء اليوم تأتي من خلال الديناميكية السريعة جداً للأحداث في العالم، وفي المنطقة، ولكن بشكل خاص في سورية، وبالتالي لا يمكن لوسائل الاتصال والتواصل التقليدية أو الحديثة أن تحل محل هكذا لقاءات،  بالتالي الحوار المباشر هام من أجل تكوين الرؤى الموحدة وصياغة المواقف، وتأتي أهميته بشكل خاص عندما يكون الوضع معقداً كما هو الحال اليوم في سورية”.

وتابع الرئيس الأسد: “إن هذه الحرب التي نخوضها اليوم منذ سنوات أثبتت بأن هناك حروباً أخرى تُخاض بالتوازي على الأرض السورية، حروب عالمية وإقليمية، تُخاض بأيادٍ سورية، عربية، وأجنبية. هذا لا يعني على الاطلاق بأن سورية هي مجرد أرض وتصادف أن التقى عليها المتحاربون، سورية عبر التاريخ هي هدف، ومن يسيطر على هذا الهدف يكون له سيطرة كبيرة على  القرار في الشرق الأوسط، ومن يسيطر على القرار في الشرق الأوسط أو يكون له يد عليا في هذا القرار، يكون له كلمة هامة ومؤثرة على الساحة الدولية وفي القرار الدولي، أو بالأحرى في التوازن الدولي”.

وتابع الرئيس الأسد بالقول: أبسط مثال على ذلك، لكي لا نتحدث بنوع من التباهي كما يمكن أن يعتقد البعض، لو عدنا إلى معركة قادش عام 1274 قبل الميلاد وكانت أول معاهدة سلام في ذلك الوقت، أو أول معاهدة سلام مكتوبة عملياً كانت بين الفراعنة والحثيين الذين التقوا جنوب غرب حمص، وكان الفراعنة يعتقدون في ذلك الوقت أن أمن ممالك الفراعنة يؤمن من خلال السيطرة على هذه المنطقة، وطبعاً الأمثلة كثيرة تمتد عبر الحقب خلال العثمانيين والصراع على سورية بعد خروج المحتل الفرنسي، واليوم نحن جزء من هذا الصراع، لذلك من السطحي جداً أن نقول بأن هذه الحرب سببها مواقف سورية والغرب يريد أن يؤدب الدولة السورية، هذا الكلام صحيح ليس خاطئاً على الإطلاق، وهو واقع ولكن هو جزء من الصورة الأكبر، هذه الصورة مرتبطة بالصراع الدولي ومحاولة تغيير التوازنات الدولية أو تثبيتها بالمعنى العسكري وبالمعنى السياسي وما ينتج عنها من نتائج اقتصادية أو جغرافية. الجغرافية أي تظهر دول جديدة.. تختفي دول موجودة.. أو تتغير الحدود.

وأضاف” إن هذا الصراع بالنسبة للغرب هو فرصة ثمينة لتصفية الحساب مع كثير من الدول، وإخضاع الدول التي تمردت على هيمنة الغرب خلال السنوات أو العقود الماضية، ومن هذه الدول هي سورية، إيران، كوريا الديموقراطية الشعبية، بيلاروسيا، وغيرها من الدول، حتى روسيا وهي دولة عظمى ليست دولة صاعدة، مع ذلك ليس مسموح لها أن تتمرد على الهيمنة الغربية، الغرب اليوم، عندما أقول الغرب، أنا أتحدث عنه بالمعنى السياسي، لا أريد أن أحدد مجموعة دول، نحن نعرف من يقود الغرب، وجزء كبير من الغرب هو دول ليس لها علاقة بالسياسة ولكن تسير مع الغرب، وقد يكون جزء من هذا الغرب موجود في أقصى الشرق جغرافياً لكن سأستخدم خلال خطابي اليوم كلمة الغرب بالمعنى السياسي.

وأوضح الرئيس الأسد أن الغرب يعيش اليوم صراعاً وجودياً ليس لأن هناك عدواً موجوداً يريد أن يحطم الغرب. أبداً، هو غير موجود، ولكن هو يعتقد بأن عصر الهيمنة التي استمتع بها، منذ تفكك الاتحاد السوفييتي، هي في حالة أفول، فكلما تمردت دول على هذه الهيمنة كلما تسارع هذا الأفول، وكلما قُمعت وأُخضعت هذه الدول التي تمردت على الهيمنة كلما استمر عصر الهيمنة إلى ما شاء الله.

وقال: الغرب اليوم يعيش حالة هيستيريا كلما شعر بأن هناك دولة تريد أن تشاركه القرار الدولي في أي مجال وفي أي مكان من العالم، هذا يعكس ضعف في الثقة، ولكن هذا الضعف في الثقة ينعكس بالمزيد من استخدام القوة، وبالتالي القليل من السياسة والقليل من العقل أو غياب العقل بشكل كلي.

وأضاف الرئيس الأسد: إن الشراكة بالنسبة للغرب مرفوضة من قبل أية جهة، التبعية هي الخيار الوحيد المطروح، وفي هذه الحالة حتى الولايات المتحدة لا تشارك حلفاءها الغربيين، هي ترسم لهم الأدوار، تحدد لهم الاتجاهات، وأي خطوة يقومون بها هي ضمن الخط الأمريكي حصراً، وبالنهاية تُلقي لهم ببعض الفضلات الاقتصادية كمكافأة لهم، يضاف لهذا المشهد أن الرئيس في الولايات المتحدة كما هو واضح، ولكن اليوم اشد وضوحاً، هو ليس بصانع سياسات وإنما هو منفذ للسياسات، الصانع الحقيقي هي اللوبيات الموجودة، هي شركات السلاح، والبنوك، والنفط، والغاز، والتكنولوجيا، وغيرها من اللوبيات التي تحكم الدولة عبر وكلاء منتخبين بشكل ديمقراطي ولكن يحكمون لصالح هذه النخبة الحاكمة. فإذاً الصورة العملية أن اللوبيات أو الدولة أو ما نسميها النظام، وهنا أنا أقول نظام وليس دولة في الولايات المتحدة، هذا ما نتهم به، لأن الدولة تحترم قيم شعبها، تحترم ما تلتزم به، تحترم القوانين الدولية، تحترم سيادات الدول، تحترم مبادئ الإنسانية، تحترم نفسها بالمحصلة.

وقال الرئيس الأسد: أما النظام فلا يحترم كل هذه الأشياء وإنما يعمل فقط من أجل النخبة التي تحكم، سواء كانت نخبة مالية أو غيرها. فإذاً، النظام العميق في الولايات المتحدة لا يشارك الرئيس في الحكم، وإنما يعطيه هامش، والرئيس وإدارته لا يشاركون الأوروبيين وحلفاءهم في الغرب فقط يعطونهم هامشاً، وهؤلاء أي الغرب بشكل جماعي لا يشارك عملاءه وإمعاته في منطقتنا والعالم، فقط يعطيهم هامشاً، وطبعاً لا يشاركون بقية العالم. محصلة هذا الصراع حالياً هو قوتين: الأولى، تعمل لصالح النخب الحاكمة ولو أدى ذلك لخرق كل القوانين الدولية والأعراف وميثاق الأمم المتحدة وغيرها، ومقتل الملايين من الأشخاص في أي مكان من العالم.  والقوة الثانية في المقابل تعمل من أجل الحفاظ على سيادة الدول والقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وترى في ذلك مصلحة لها واستقراراً للعالم.

وأوضح الرئيس الأسد بالقول “هذه هي محصلة القوى الحالية ولو أردنا أن نتحدث عن الوضع العربي في ظل محصلة هذه القوى فنقول أن الوزن العربي هو صفر وبالتالي هو صفر في محصلة هذه القوى، لذلك لا أرى من الضرورة أن نتحدث عن الوضع العربي على الإطلاق لأنه غير موجود على الساحة السياسية الدولية. بغض النظر عن محصلة القوى والتوازنات الموجودة ومن يربح ومن يخسر، دائماً الدول الصغرى أو الأصغر هي التي تدفع ثمن هذا النوع من الصراعات. وفي سورية دفعنا ثمناً غالياً في هذه الحرب ولكن مقابل إفشال المشروع الغربي في سورية وفي العالم. وطبعاً عندما نقول مشروعاً غربياً فجوهر المشروع الغربي، بالنسبة لنا له أوجه عديدة ولكن بالنسبة لمنطقتنا العربية والشرق الأوسط كان جوهر هذا المشروع هو أن يحكم الإخوان المسلمون هذه المنطقة باعتبار أنهم يمثلون الدين وبالتالي يستطيعون أن يسيطروا على مجتمع وشارع متدينٍ من خلال الغطاء الديني ويقودون هذا الشارع باتجاه المصالح الغربية، وهذا هو دور الإخوان التاريخي. ولكن عندما أتحدث في هذه النقطة عن إفشال المشروع الغربي لا يعني بأننا انتصرنا، كي نتحدث دائماً في الإطار الواقعي ولا نبالغ، هم فشلوا ولكن المعركة مستمرة. أين نصل لاحقاً.. متى نتحدث عن الانتصار؟ هذا موضوع آخر؛ لذلك يجب أن نكون دقيقين؛ هم فشلوا حتى هذه اللحظة ونحن لم ننتصر أيضاً حتى هذه اللحظة. ولو أن بوادر الانتصار موجودة ولكن البوادر شيء والانتصار شيء آخر.

وتابع السيد الرئيس: قد يقول البعض لكنهم حققوا هدفهم فقد دمروا سورية، وأنا أقول بكل بساطة أن تدمير سورية لم يكن هدفهم، كان المطلوب أن يستحوذوا على سورية سليمة معافاة؛ ولكن خاضعة وتابعة وهنا يكون الجواب لمن يفكر في حسابات الربح والخسارة، أن سورية الخاضعة والتابعة أو الخانعة لا يمكن أن تستمر وسوف تتحلل وتتفتت وتذوب. لذلك في حسابات الربح والخسارة، أكرر ما قلته في عام 2005 منذ حوالي 12 عاماً، بأن ثمن المقاومة هو أقل بكثير من ثمن الاستسلام. كانوا يتحدثون في ذلك الوقت عن الشجرة والعاصفة، يعني أن الشجرة تنحني إذا كان هنالك عاصفة وعندما تمر العاصفة تعود الشجرة للانتصاب. وكان جوابي في ذلك الوقت لكن عندما تكون القضية ليست عاصفة، بل جرافة تنزل تحت الأرض وتضرب الجذور فلا قيمة عندها للانحناء. الحل الوحيد هو في أن تكون الجذور صلبة لكي تحطم الجرافة.

وقال: مع كل أسف هناك من يتحدث بنفس اللغة بعد 12 عاماً ولم يتعلم الدروس، مع أن هذه التي يسمونها عاصفة -وهي ليست كذلك- لم تبدأ بحرب العراق، بدأت في حرب العراق وإيران عام 1980 ولاحقاً في دخول الكويت وبعدها غزو العراق 2003 والآن نرى استمرارها في منطقتنا وفي سورية.فإذاً ما يحصل لا عاصفة ولا شجرة ولا جرافة، الحقيقة ما يحصل هو مقصلة موضوعة على رؤوس الجميع في هذه المنطقة وبدأت المقصلة بالقطع وحصدت أرواح الملايين، والانحناء لا يفيد في هذه الحالة، إما أن تسحب الرؤوس من تحتها أو أن تُدمَّر المقاصل لا يوجد حل آخر. هذا الكلام؛ وهذه المصطلحات التي تكرّر بشكل ببغائي لا مكان لها هنا والأحداث أثبتت ذلك. وأنا سأُعطي مثالاً بسيطاً: عندما أخذنا موقفاً من حرب العراق في عام 2002 لم يكن فقط مجرد موقفاً مبدئياً ضد الغزو، هذا كان أحد الجوانب؛ ولكن الجانب الأخطر هو ما كان يحضر للعراق في ذلك الوقت من طروحات طائفية وفدرالية نراها اليوم نفسها في سورية، فكنا نرى في ذلك الوقت بأن ما يحصل في العراق ليس مجرد غزو، ليس عاصفة، العاصفة تأتي وتذهب أما مخطّط يستمر لثلاثة عقود على الأقل والآن اقترب من العقد الرابع، هذا ليس عاصفة هذا مخطّط، الموضوع مختلف. في ذلك الوقت كانت تطرح المصطلحات الطائفية والفدرالية وكنا نعرف بأننا عندما نوافق تحت أي عنوان كالبراغماتية السياسية يعني أن نوافق على وضع رأسنا تحت المقصلة، لذلك وقفنا ضد تلك الحرب. ولو قارنّا تداعيات حرب العراق اليوم مع تداعيات حرب العراق بعد الحرب مباشرة، فاليوم تداعياتها أكبر بكثير. هذه التداعيات تكبُر وتتضخم وليس العكس، بعد كلّ هذه السنوات المفترض أنها تخامدت، ولكنها لم تتخامد لأن هناك مخطّط، عندما نفهم هذه الصورة، نفهم بأن التكتيكات والبراغماتية السطحية التي يتحدث بها البعض أو يفكر بها ليس لها مكان في واقعنا الحالي. فأنا أريد أن نفهم بأننا نعيش مرحلة غير منفصلة، هي مرتبطة بمراحل سبقتها منذ عدة عقود. خسرنا خيرة شبابنا وبنية تحتية كلفتنا الكثير من المال والعرق لأجيال، صحيح؛ لكننا بالمقابل ربحنا مجتمعاً أكثر صحة وأكثر تجانساً بالمعنى الحقيقي وليس بالمعنى الإنشائي أو بالمجاملات.

وأكد الرئيس الأسد أن هذا التجانس هو أساس الوحدة الوطنية، تجانس العقائد، تجانس الأفكار، التقاليد، العادات، المفاهيم، الرؤى، على تنوعها واختلافها. التجانس لا يعني التطابق، التجانس يعني أن تكون متكاملة مع بعضها البعض، عندما تتكامل تشكّل اللون الوطني الواحد، هذا اللون الوطني الواحد هو الذي يشكّل الأساس للوحدة الوطنية الجامعة لكلّ أبناء الوطن الواحد. وقد يقول قائل الآن، أي وحدة وطنية؟ كلنا نسمع الآن كلاماً طائفياً، نفس هذا الكلام سمعناه بعد جرائم الإخوان المسلمين في الثمانينات لكنه كان عابراً. ليس المهم ما هو الموجود على الألسن، المهم ما هو موجود في النفوس، ولو كان هذا البعد التقسيمي الذي نسمعه -نسميه البعد التقسيمي- الآن في أماكن مختلفة من مجتمعنا، لو كان موجوداً في النفوس لكانت سورية سقطت منذ زمن بعيد ولكانت الحرب الأهلية التي يتحدثون عنها في الإعلام الغربي وحاولوا إقناعنا بها لكانت  الآن أمراً واقعاً، والمرحلة الأخطر كانت في السنة الأولى من الحرب، لأن البعد الطائفي كان موجوداً في النفوس قبل الحرب كالنار تحت الرماد ولكن إلى حد معين ربما لو انتظرنا سنوات وتغلغل هذا البعد أكثر في نفوس السوريين واندلعت هذه الحرب ربما كنا رأينا واقعاً مختلفاً أخطر بكثير. فإذاً الواقع الحالي، وتماسك المجتمع بالشكل الّذي نراه اليوم هو حقيقة، الدور الأساسي فيه هو للمجتمع، لتاريخ المجتمع، للتاريخ التراكمي للمجتمع، قد يكون هناك دور للدولة، دور للحقائق، هناك دروس تعلمناها من الحرب، ولكن لو لم يكن المجتمع بطبيعته هو مجتمع غير طائفي لما صمدت سورية بهذا الشكل.

وقال الرئيس الأسد: لذلك في هذا الإطار ما يحصل هو حالة عابرة، علينا أن نفرق بين رد الفعل وبين القناعات؛ هناك رد فعل طائفي، صحيح؛ ولكن لا يوجد قناعات طائفية، والفرق كبير بين الأولى والثانية..وأعطي مثالاً حقيقياً على رد الفعل، كم مرة شُتمت العروبة خلال هذه الحرب بسبب أن بعض العرب، أو قسم كبير من العرب خان والقسم الآخر لم يُساعد، من الصعب إحصاء عدد المرات ولكن عندما طرح في الاعلام مؤخراً الدستور الذي يقول الجمهورية السورية وسُحبت كلمة العروبة، نفس الأشخاص أقاموا الدنيا ولم يقعدوها، كيف يضعون دستور يسمونه دستوراً الجمهورية السورية، هي الجمهورية العربية السورية، هذا يؤكد بأن ما نراه في معظمه هو ردود أفعال، وأنتم كدبلوماسيين وإداريين في وزارة الخارجية يجب أن يكون لديكم وعي دقيق للمصطلحات وألا نؤخذ بمظاهر أو ظواهر الأمور.  محصلة هذا الصمود والثمن الذي دفعناه أن التبدلات التي حصلت مؤخراً في التصريحات الغربية لم تأتِ لأن الضمير الإنساني فجأة أصابته صحوة وشعروا بأن سورية ظُلمت أو من هذا القبيل، تغيروا بسبب صمود الشعب، صمود الدولة، صمود القوات المسلحة، وطبعاً بسبب دعم الأصدقاء. لم يتغيروا لأنهم يمتلكون أخلاقاً لم نراها في حال من الأحوال حتى قبل الحرب، ولكن الحقائق على الأرض في سورية والحقائق على الأرض في بلدانهم، واليوم لا يمر أسبوع وشهر إلا ويكون هناك حادثة ناتجة مباشرة عن حماقاتهم في اتخاذ القرارات ودعم الإرهاب في هذه المنطقة، هذه الحقائق هي التي فرضت عليهم تبديل المواقف ولو جزئياً، ولو بخجل، ولو عن غير قناعة، ولكنها فرضت نفسها، هذا التبديل بالمواقف لا يعني تبديلاً بالسياسات، الغرب كالأفعى يبدّل جلده حسب الموقف. في البداية كانوا يتحدثون عن دعم الحراك الشعبي، هذا الحراك الشعبي الذي لم يتجاوز في أحسن الأحوال 200 ألف شخص، مدفوعين في كل سورية في بلد عدد سكانه 24 مليوناً، وعندما حاولوا ولم ينجحوا انتقلوا لدعم المسلحين بشكل معلن ولكن أعطوهم الغطاء، وهو المعارضة، أي هي مصطلح سياسي، والمعتدلة، أي هم ليسوا متطرفين، أو المعارضة مصطلح سياسي أو ليسوا إرهابيين، عندما فشل هذا الموضوع وافتضح أمرهم أمام الرأي العام العالمي وأمام الرأي العام المحلي في بلدانهم انتقلوا للمنتج الآخر وهو المنتج الإنساني، ونحن الآن في هذه المرحلة، ملخص هذا المنتج صمت كامل طالما أن الإرهابيين يتقدمون في أي مكان ويقومون بارتكاب مجازر وقتل المدنيين، أما عندما يتقدم الجيش على حساب الإرهابيين ففجأة نبدأ بسماع العويل والصراخ والتوسل من أجل هدنة تحت العنوان الإنساني ووقف سفك الدماء وإدخال المساعدات الإنسانية وغير ذلك من العناوين التي نعرفها جميعاً كسوريين، والهدف الحقيقي هو إعطاء الفرصة للمسلحين من أجل إعادة ترتيب الصفوف والتذخير والتجهيز بالعتاد وإرسال المزيد من الإرهابيين لدعمهم ولاحقاً الاستمرار بالأعمال الإرهابية.

وأضاف: الحقيقة كل تلك التكتيكات المتنوعة التي استخدموها عبر تلك المراحل لم تكن قادرة على خداعنا على الإطلاق، منذ اليوم الأول اكتشفنا الإرهاب، ومنذ اليوم الأول ضربنا الإرهاب في المرحلة الأولى والثانية والثالثة وسنستمر طالما هناك إرهابي واحد في أي مكان في سورية، أما الحرب الإعلامية والنفسية التي مارسوها خلال السنوات الماضية فلم تتمكن للحظة واحدة من التأثير علينا بالشكل الذي يحرفنا عن هذا الهدف وهو مكافحة الإرهاب أو دفعنا باتجاه الخوف أو التردد، هذا الهدف في مكافحة الإرهاب، لم يكن على الإطلاق عائقاً في وجه العمل السياسي طالما أن هذا العمل السياسي سيكون مبنياً على مكافحة الإرهاب، أي عمل، أية مبادرة، أي طرح لا يُبنى على هذا الأساس ليس له قيمة، فإذاً مكافحة الإرهاب هي هدف ولكن هي بنفس الوقت أساس، أساس لأي عمل نقوم به وطالما هناك أساس نستند إليه يعني أن هناك مرجعية، يعني أن هناك بوصلة، يعني أن كل الألاعيب التي حاولوا القيام بها لم يكن لها أي تأثير، لذلك انطلاقاً من وجود هذا الأساس ومن هذه الثقة تعاملنا بمرونة كبيرة مع مختلف المبادرات التي طُرحت منذ اليوم الأول للأزمة بالرغم من معرفتنا المسبقة بأن معظم هذه المبادرات انطلق من نوايا سيئة وكان الهدف الوصول إلى نتائج محددة لم يتمكنوا من الحصول عليها من خلال الإرهاب، وكما يعرف الجميع فإن نتائج هذه المبادرات بالمحصلة كانت متواضعة، أو إذا أردنا أن نتحدث بصراحة بعيداً عن الدبلوماسية، كل نتائج هذه المبادرات كانت غير موجودة، ما هو السبب؟ السبب أننا في الحوار كنا نتحاور إما مع إرهابي أو مع عميل أو مع كليهما، هؤلاء الأشخاص يقبضون من أسيادهم وكل كلمة تخرج من فمهم يُصادق عليها من قبل أسيادهم وربما يختمون على ألسنتهم، أي عملياً كنا نتحاور مع عبيد، فأية نتائج نتوقعها إذا كنا نتحاور مع عبيد، كانوا يطرحون في كل لقاء وفي كل حوار مباشر أو غير مباشر كل ما يعبر عن مصالح الدول الأجنبية وتحديداً المعادية لسورية، بنفس الوقت كانت كل الطروحات التي يطرحونها هي ضد مصالح الشعب السوري، وضد وحدة تراب الوطن، هذه المجموعات العميلة، وأتحدث بشكل صريح اليوم، بعد سبع سنوات تقريباً لا مجال للكلام الدبلوماسي حتى لو كان اللقاء مع الدبلوماسيين، بعد كل هذه السنوات اكتشفوا مؤخراً ، طبعاً نحن نعرف هذه الحقيقة، نعرف بأن هذه الشخصيات وتلك المجموعات هي أشباح وهمية غير موجودة، ليس لها وزن، لكن هم اكتشفوا مؤخراً بأنهم بلا وزن وبأنهم مجرد أدوات تستخدم لمرة واحدة ومن ثم تُلقى في سلة المهملات، أي مثل الأدوات الطبية تُفتح تُستخدم وتُلقى في السلة مع فارق جوهري، الأدوات الطبية معقمة، أما هذه الأدوات فهي أدوات ملوثة، وهي ملوثة لدرجة لا يمكن معها إعادة التدوير والاستخدام لاحقاً، لكن الشيء اللطيف مؤخراً أنهم بدأوا يتحدثون عن أخطاء الثورة خلال العام الماضي، مقالات وتصريحات، بأن هذه الثورة الطاهرة النقية وهم الأطهار والأنقياء ولكن تلوثوا مرة بعسكرة الثورة ومرة لأنهم فتحوا المجال للمتطرفين ومن هذا الكلام، أنا أختلف معهم في هذه النقطة، هم لم يخطئوا، هم قاموا بواجبهم، كُلفوا بمهمة العمالة وكان دورهم عملاء، في هذا المجال كادوا يقتربون من أن يكونوا معصومين عن الخطأ، من حيث الانضباط، الإخلاص، الوفاء، والاحتراف الكامل، لكنهم وقعوا ببعض الأخطاء، الخطأ الأول عندما اعتقدوا بأن السيد يُقيم وزناً للعبد، وأنا أقصد أسيادهم، الخطأ الثاني عندما اعتقدوا بأن شعباً سيّد نفسه كالشعب العربي السوري يمكن أن يقبل بأن يُسَيَّد عليه عملاء وخونة من هذا النوع، أما الخطأ الثالث فهو عندما قالوا بأن الثورة قد فشلت، والحقيقة أن الثورة لم تفشل. هي كانت نموذجاً وأنموذجاً في النجاح ، ونحن نفتخر بها، ولكن لا أقصد ثورتهم، وإنما أقصد ثورة الجيش على الإرهابيين وثورة الشعب السوري على العملاء والخونة.

وقال الرئيس الأسد: هم اعتقدوا لفترة بأنهم احتكروا مصطلح الثورة وأصبح لقباً من الألقاب غير المسموح لأحد بتداولها وكادت تصبح ملتصقة بباقي الألقاب، الأستاذ الثائر فلان، الدكتور الثائر فلان، وإلى آخره، الحقيقة لا، بالمقابل الكثير من الوطنيين في سورية نفر من مصطلح الثورة فقط لأنها استخدمت من قبل هؤلاء. لا، الثورة هي مصطلحنا ونحن ما زلنا نفتخر بهذا المصطلح ولم يُسَلّم لأحد وإذا كان أُطلق أو أُصبغت عليهم صفة الثوار فلا يعني بأنهم ثوار، الاسم لا يغير من حقيقة الإنسان، كم من شخص اسمه الأول هو على اسم أحد الأنبياء عليهم السلام ولكن ليس فيه شيء من الإيمان، نفس الشيء بالنسبة لهم، أن يكون اسمهم ثواراً لا يعني بأنهم كذلك، ونحن نقول لهم الآن بأن الثوار الحقيقيين هم النخبة الوطنية، هم النخبة الإنسانية، هم النخبة الأخلاقية، أما أنتم فإنسانياً وأخلاقياً ووطنياً  لستم أكثر من حثالة.

Related Videos

Related Articles

The Saudi-Israeli Alliance

The Saudi-Israeli Alliance

ERIC ZUESSE | 19.08.2017 | OPINION

The Saudi-Israeli Alliance

Eric ZUESSE

Two of the U.S. government’s supposed allies are supposedly not allies of each other but enemies of each other, but, away from the glare of the ‘news’media, they actually work together with each other to control, by means of their secret actual alliance with one-another, a substantial, if not the major, part of U.S. foreign policies — especially regarding Iran, Russia, Syria, Israel, Palestinians, Iraq, Afghanistan, Pakistan, Saudi Arabia, UAE, Kuwait, Bahrain, Qatar, and Turkey, but much else besides. These two secret allies of each other, who largely determine U.S. foreign policies, are the Saud family, and the government of Israel.

Saudi Arabia is a fundamentalist-Sunni dictatorship in which the royal Saud family actually own the country including its oil company, which is the world’s largest, and in which country the nation’s center of its Shia population is bombed to smithereens if and when that ruling family’s appointed king gets the whim to do so, which he recently did — but the U.S. press didn’t even report it, because ‘Saudi Arabia is an ally of the United States.’

Israel is the apartheid regime of official Jews against official Palestinians (non-Jewish native Arabs in that land), and it’s ruled on behalf of U.S. and American billionaires, some of whom aren’t even Jewish themselves but merely far-rightwing American billionaires (some of whom call themselves liberals, even while they support their own selective type of racism).

Those billionaires (regardless of their religion) own the ‘news’media and most of the successful politicians, not only in Israel, but also in America. Some of them have dual citizenships, they’re citizens simultaneously in both countries — something that shouldn’t even be allowed, anywhere, because it means, by definition, split loyalties, which makes any such person an alien agent; and any refusal by such a person to cancel the other citizenship ought to be taken to constitute a hostile act. Every nation has legitimate national-security concerns — especially when a dual citizen is a billionaire and consequently far more powerful than a mere regular citizen is: the billionaire can buy favorable press-coverage for any political agent he chooses.

The Saud family and the Israeli government are deep allies of one-another, especially because both of them aim to conquer or destroy the Shia nation of Iran and Shia Muslims in general, such as in Iraq, Syria, and Lebanon.

The alliance between the Saud family and the Israeli government has an enormous impact shaping U.S. foreign policies toward Iran and toward any ally of Iran such as Syria, and even toward allies of allies of Iran, such as Russia (which is allied with Syria). Also affected, but to a lesser extent, are U.S. policies regarding allies and enemies of the countries that are within the circle of those nations of first concern; for example, Pakistan is very tightly allied with Saudi Arabia, while in the neighboring and increasingly fundamentalist-Hindu nation India, «educated, well off/cultured Hindus are falling easy victims to Islamophobia», and, as a result, «civil war for a Muslim-free India» is drawing closer, so that, even if today’s tensions between Pakistan and India don’t produce a war between those two, India could become more favorable toward Shiite Iran, because most of India’s Muslims are Sunnis and thus are favorably inclined toward Saud-allied Pakistan, where the relatively few (Pew estimates at only 6% of Pakistan’s Muslims are) Shiites have commonly complained of persecution that’s by, or permitted by, the government. Thus, the internal Muslim, Sunni-v-Shiite, competition, has intensified not only Russia-v-U.S. tensions, but also India-v-Pakistan tensions. And, so, when the nation of Saudi Arabia was created in 1744 by an eternal pact between the Saud family and the Wahhab clergy to eliminate Shia Islam, that aggressive intent exists today, and is now clearly being spread even outside the Islamic world, and so it affects big-power relations, especially between U.S. and Russia.

Both the Saud family who own Saudi Arabia, and the Israeli aristocracy who control Israel’s government, are obsessive in their shared hatred of Iran. (The origins and reasons behind those hatreds are vastly different in Israel than in the Saud family, but the hatreds have the same target: Shia. This shared obsession is sufficient in order to unite them.)

The Saud family have one essential tool to control the U.S. federal government, and it’s their ally Israel’s government, which controls the U.S. government to do everything possible to weaken if not obliterate Iran. Whereas European nations aren’t rabidly anti-Iranian, the U.S. government is, and one big reason for that is Israel’s control over the U.S. Congress, and over most of America’s ‘news’media.

The control of the U.S. government that’s exercised by Israel’s government has been amply demonstrated in many ways:

In 1967, Israel unprovokedly attacked the USS Liberty, slaughtering 34 of our sailors and injuring 172 others; here, with my emphasized parts highlighted in boldface, is an excerpt from the long-suppressed official investigation into it:

——

https://www.congress.gov/crec/2004/10/11/CREC-2004-10-11-pt1-PgE1886-3.pdf

FINDINGS OF THE INDEPENDENT COMMISSION OF INQUIRY INTO THE ISRAELI ATTACK ON THE USS ‘‘LIBERTY’’

1. That on June 8, 1967, after eight hours of aerial surveillance, Israel launched a two-hour air and naval attack against the USS Liberty, the world’s most sophisticated intelligence ship, inflicting 34 dead and 172 wounded American servicemen (a casualty rate of seventy percent, in a crew of 294); 

2. That the Israeli air attack lasted approximately 25 minutes, during which time unmarked Israeli aircraft dropped napalm canisters on the Liberty’s bridge, and fired 30mm cannons and rockets into our ship, causing 821 holes, more than 100 of which were rocket-size; survivors estimate 30 or more sorties were flown over the ship by a minimum of 12 attacking Israeli planes which were jamming all five American emergency radio channels; 

3. That the torpedo boat attack involved not only the firing of torpedoes, but the machine-gunning of the Liberty’s firefighters and stretcher-bearers as they struggled to save their ship and crew; the Israeli torpedo boats later returned to machine-gun at close range three of the Liberty’s life rafts that had been lowered into the water by survivors to rescue the most seriously wounded

4. That there is compelling evidence that Israel’s attack was a deliberate attempt to destroy an American ship and kill her entire crew; evidence of such intent is supported by statements from Secretary of State Dean Rusk, Undersecretary of State George Ball, former CIA director Richard Helms, former NSA directors Lieutenant General William Odom, USA (Ret.), Admiral Bobby Ray Inman, USN (Ret.), and Marshal Carter; former NSA deputy directors Oliver Kirby and Major General John Morrison, USAF (Ret.); and former Ambassador Dwight Porter, U.S. Ambassador to Lebanon in 1967; 

5. That in attacking the USS Liberty, Israel committed acts of murder against American servicemen and an act of war against the United States

6. That fearing conflict with Israel, the White House deliberately prevented the U.S. Navy from coming to the defense of the Liberty by recalling Sixth Fleet military rescue support while the ship was under attack; evidence of the recall of rescue aircraft is supported by statements of Captain Joe Tully, Commanding Officer of the aircraft carrier USS Saratoga, and Rear Admiral Lawrence Geis, the Sixth Fleet carrier division commander, at the time of the attack; never before in American naval history has a rescue mission been cancelled when an American ship was under attack; 

7. That although the Liberty was saved from almost certain destruction through the heroic efforts of the ship’s Captain, William L. McGonagle (MOH), and his brave crew, surviving crewmembers were later threatened with ‘‘court-martial, imprisonment or worse’’ if they exposed the truth; and were abandoned by their own government

8. That due to the influence of Israel’s powerful supporters in the United States, the White House deliberately covered up the facts of this attack from the American people

9. That due to continuing pressure by the pro-Israel lobby in the United States, this attack remains the only serious naval incident that has never been thoroughly investigated by Congress; to this day, no surviving crewmember has been permitted to officially and publicly testify about the attack

10. That there has been an official cover-up without precedent in American naval history.

——

On 30 September 2016, I headlined «Why Does U.S. Gov’t. Donate $38B to an Enemy Nation?» and provided my answer to that title-question. But, regardless, the fact is that the U.S. government’s subservience to the government of Israel is recognized by some Americans, and it’s acceptable to most Americans, since there is no well-funded organized movement in the U.S. to oust from Congress all of the Senators and Representatives who have voted for the continuation of America’s formerly $3 billion-per-year and now $3.8 billion-per-year annual donation to that apartheid enemy nation.

On 15 August 2017, Philip Giraldi at unz dot com, headlined «Israel’s Chorus Sings Again: Less than total loyalty to Israel is un-American», and he opened:

Congress is on a one-month summer recess. You would think that given the recent turmoil over the bill to eliminate Obamacare and the upcoming debate over tax policy the nation’s legislators would be back in their home districts talking to the voters. Some are, but many are not. «More than fifty» Congressmen are off on an all-expenses paid trip to Israel to demonstrate that «there is no stronger bond with any ally we have.» Yes indeed, a congress which cannot pass legislation to benefit the American people finds that it has only one voice when it comes to our troublesome little client state that also doubles as the leading recipient of U.S. tax dollars in the world.

How do they do it? They do it by relentless courting of the congress critters and media talking heads, all of whom know how to repay a favor. Some readers might be asking how Congress (spouses included) can accept these free trips from a foreign government? The current trip is estimated to be costing $10,000 per person. Well, the answer is that they can’t do it directly, which would be illegal, so the clever rascals at the American Israel Political Affairs Committee (AIPAC) have created an «charitable» foundation that pays the bills. It’s called the American Israel Education Foundation (AIEF). AIEF is a tax exempt 501(c)3 foundation that had income of more than $80 million in 2015. As it is tax exempt that means that its activities are, in effect, being subsidized by the U.S. Treasury so the congressmen are being «charitably educated» while they are also being wined and dined and propagandized in part on the taxpayers’ dime. 

If this were instead a Saud-run working vacation for members of the U.S. Congress, it would be far more repulsive to America’s voters than it is when Israel’s government does this. Whereas America’s old right, like the KKK, have knee-jerk hatred of Jews, America’s new right, like Southern Baptists and the rest of America’s fundamentalist Christians, support Israel because ‘God gave it to the Jews’. Plus, most Jews are likewise knee-jerk supporters of Israel’s government against Palestinians. And, most liberals also have been that, because Jews generally are voters for Democratic Party candidates. Thus, a huge solid political base exists in the U.S. for continuation of the U.S. government’s donations to, and alliance with, the government of Israel, notwithstanding Israel’s slaughter of America’s sailors on the USS Liberty, and the treason of Israel’s spy in America Jonathan Pollard, and any other warring by Israel against the U.S. But it doesn’t exist for continuation of the U.S. government’s alliance with the Sauds. The Saud family is the wealthiest on the planet. They can afford to pay — in favors if not in cash — for Israel’s government to carry their PR water in Washington DC. Thus: Israel does the lobbying and PR work for the foreign policies of the Saud family, in Washington, and the Palestinians obtain an outsized proportion of their Muslim support from Shia Muslims instead of from Sunni Muslims.

Back on 21 August 2012, the New York Times headlined «Skinny-Dipping in Israel Casts Unwanted Spotlight on Congressional Travel». Little has changed, except that a Republican is the President now, and a Democrat was the President then. In foreign policies, the U.S. President does whatever the U.S. and Israeli billionaires allow him to do, and that doesn’t change much over the decades — say, ever since 1967, at least. Americans are sympathetic to the apartheid racist nation of Israel, but not to the outright dictatorship of Saudi Arabia. So: the excuses to overthrow Iran’s government are in line with Israel’s stated fears against Iran but not with the Sauds’ stated fears against Iran. Israel’s government is thus the front-man in the operation.

On the Sauds’ side of this Israel-Saud control of the U.S. government, that control is practiced almost entirely behind-the-scenes. But it’s just as real.

Their attacks against the United States included the ones on 9/11, which however relied heavily upon inside participation by George W. Bush and Dick Cheney, as well as by a few others in the U.S. government at the time — but the U.S. government has consistently blocked this information from reaching the U.S. public.

The Sauds control the foreign policies of the United States government even more than does the government of Israel, and much more quietly, because the Sauds have virtually unlimited wealth at their disposal.

The coup de gras of all this, is that Iran — the nation that the U.S. aristocracy raped in 1953 and that both the Sauds and Israel want to destroy — is the nation (and the only nation) that in U.S. courts has been blamed for having been behind the 9/11 attacks and has been fined $10.5 billion to restitute victims of the 9/11 attacks, which Iran wasn’t at all involved with and which was a 100% Sunni operation (but with inside help from a few American insiders — none of them Shia).

These things might seem impossible, at least in the view of almost all Americans, whose ‘news’ that we read, see, and hear, doesn’t include much, if any, of these facts. But they’re not just true, they’re easy to explain, once one recognizes that the U.S. isn’t a democracy but a dictatorship. And, of course, being a dictatorship, our press doesn’t report to the public such facts, as that the Sauds (in conjunction with U.S. insiders) did the 9/11 attacks, and that in 1967, Israel intentionally targeted and attacked the USS Liberty and almost succeeded at sinking it, and that all of this has been covered-up by the U.S. President at the time, and by all subsequent U.S. Administrations. Facts such as these, indicate what type of bipartisan dictatorship this country really is, which is the sort of information that such a dictatorship would most prohibit its public from knowing — much less, from understanding. But it’s all documented, right here, in the links, and in the links within the links, in this article. And that’s just some of the evidence for it. (There is much more.)

 

صابرين دياب: صوت الكرامة ودموع أمي وأبي

صوت الكرامة ودموع أمي وأبي

أغسطس 17, 2017

صابرين دياب

ليست المرة الأولى، التي يقودنا فيها جموح عاطفتنا إلى البكاء الجميل! حين يصدح صوت رسول الكرامة، في بيتنا الصغير، وفي معظم بيوت جليلنا المحتلّ… وليست هي المرة الأولى التي أكتب فيها بعاطفة طاغية، ولا أبغي إلا التعبير، عن مدى امتناننا للبنان الشقيق الحبيب الذي أنجب للأمة رسول الكرامة

سمعنا في الفترة الأخيرة، خطابات متعاقبة لسيد المرحلة، وجميعها تبعث في وجداننا ما يتوق إليه من آمال وبشائر، بيد أنّ ما ميّز خطابه الأخير بالنسبة لطغيان عاطفتنا – هو دموع أبي الحبيب! فأبكت عينَيْ أمي فعينَيّ أنا! وحين هفت نفسي الى التمعّن في عيني والدي، قال لي وهو يمسح دموعه المنهالة غير المتوقفة: عبد الناصر يعود حياً، ها هو يتجدّد في لبنان، ويمسح عنّا عار وخزي أوغاد الأمة، وفي تلك اللحظة ارتفعت وتيرة صوت السيد، فقال لي أبي: ارفعي الصوت أكثر، رغم قوة صوت التلفاز أصلاً! وفعلت وسط موقف سوريالي مهيب، الأب والأم والابنة، يدمعون وحشة للكرامة، كالظماء إلى الشموخ والاعتزاز في وطننا المحتلّ، تحت وطأة عربدة الاحتلال وعنجهيته، واستخفافه بحقنا المشرّع وحلمنا في التحرّر من براثنه، وقد أكد السيد على الحقيقة الدامغة، بأنّ المحتلّ يقيم وزناً ضخماً لزئير المقاومة اللبنانية، فلم تختف بسمتي اليوم عن وجهي، أثناء متابعتي لوسائل إعلام دولة الاحتلال على أشكالها كافة، التي تتحدث عن زئير رسول الكرامة…

إنها الحقيقة التي لا يستطيع أحد أن يجادل فيها، إلا إذا كان غبياً أو صهيونياً بهيئة إنسان! المحتلّ لم يقم حساباً جاداً لأيّ حاكم عربي، ليس لأنه يضمن انبطاحهم ونصال غدرهم فحسب، بل لأنه يدرك جيداً بأنهم أشباه رجال، لا يفقهون أدبيات التحدي والمواجهة والبسالة! وهذا ما يؤكده شعبنا الفلسطيني البطل، بأنّ دولة الاحتلال لم تطمئن على سلامتها في البلاد العربية، إلا بعد رحيل الزعيم عبد الناصر، ولم ترتدع إلا بعد قدوم رسول الكرامة الذي مرّغ أنف العدو في التراب، يوم اندحاره من الجنوب اللبناني، ثم تمريغ أنفه المتغطرس في حرب 2006، مروراً بكلّ عدوان على غزة هاشم، وأضيف إلى ذلك، فشل المحتلّ في ضرب وعي الشباب الفلسطيني المقاوم، الذي يستمدّ طاقاته المعنوية الكبيرة من قائده الروحي، ولا زال الزئير المهيب يقضّ مضاجعهم..

روى لي والدي كيف كان الاحتلال، يُحدث اضطراباً ويشوّش على إذاعة «صوت العرب»، عندما كانت تنقل خطابات عبد الناصر، كي يُحرم الفلسطينيين من حقهم في الشعور بشيء من العزّة والقوة وزاد من العزائم، وحين رحل الزعيم الخالد بعد فترة قصيرة، تلاشى التشوّش! وصدح صوت السادات، وحسين حاكم الأردن، من دون أيّ اضطراب!

وأتساءل بموضوعية وعاطفة في آن:

ما الذي جعل فلسطينيّي الجليل والساحل شمال الوطن المحتلّ، أن يعتلوا أسطح منازلهم ابتهاجاً، كلما سمعوا صفارات الإنذار، التي كانت تدوّي يومياً في شمال فلسطين في حرب 2006! في حين كان كلّ المستوطنين يسكنون جوف أرضنا وترابنا ومنهم من هرب إلى جنوب الوطن، وبعضهم غادر فلسطين هرباً!؟

ما الذي كان يدعوهم للنزول إلى الشوارع، ومشاهدة مواقع سقوط صواريخ المقاومة في وطنهم المغتصب!؟

لماذا لم يبالوا بالخطر المحدق بحياتهم وتجاهلوا الخطر، وفضّلوا الاستمتاع بصوت صفارات الإنذار ومشاهدة صواريخ الشرف!؟

ما فسّر سقوط عدد من الشهداء الفلسطينيين إكراماً وتكريماً للمقاومة وفرسانها الأشاوس.

ولست أعتقد أنّ الإجابة على التساؤلات المذكورة آنفاً، تحتمل تحليلاً أو فلسفة، إنه ببساطة – الحنين للشرف وللكرامة، الشرف الأغلى والأقدس من الروح!

هذا الشعور بالكرامة الذي وُهب لنا بمنتهى الإيثار والسخاء، فُقد بعد الزعيم جمال عبد الناصر والأسد الخالد حافظ الأسد، وبُعث مع قدوم سماحة رسول الكرامة، الفقد والحنين واتساع الأمل معاً، فسّروا لي دموع أبي الغالية الحبيبة، وفسّروا لي جموحي بالتعبير عما يجول في نفوسنا، في نفس كلّ فلسطيني ينتمي بالولاء المطلق لفلسطين، ويحلم بالتحرّر والكرامة الوطنية، راجية المعذرة ذلك أنني قرّرت، أن أكون كاتبة عاطفية فقط في مقالي القصير هذا.

كاتبة وناشطة فلسطينية

In Case You Missed it

خالد مشعل: لملم ربيعك وانصرف عنا.. صابرين دياب

يبدو ان ما يسمى “بالربيع العربي” الاخواني بامتياز, بلغ في صفاقة مطبلّيه الزبى، نتساءل بمرارة العلقم نحن ابناء وبنات الوطن المحتل المسروق المغتصب, باْي حق يخرج على دماء شعبنا ,وعلى معاناتنا وصبرنا على محتلنا ,ومغتصب ارضنا من يتحدث او من تاْذن له ذاته باْن يتحدث باسمنا,من خارج الحدود!!, يتنقل من قصر الى قصر,والاشد غرابة او انسجاما مع هذا الربيع التنقل من عرين الاسود الى حظائر النعاج!

لعلها هي عربدة “الربيع العربي” , الربيع الذي تشيد في ازلامه دولة الاحتلال,, فحين خرج خالد مشعل يمجّد باْخوانه في مصر ويجتهد بوضوح في رفع منسوبهم السياسي بدماء ولحم وعظام شعبنا ,ويهزّ من على كرسي متحرك مريح قائلا باْن “اسرائيل” ارادت اختبار مصر الجديدة, لم يكن يعرف الرجل او انه تغاضى مضطرا باْن السيد شمعون بيرس رئيس “دولة اسرائيل” رد على خطابه الكرنفالي سلفا واثنى على جهود الرئيس مرسي الجبارة “للتهدئة”,أي لاخماد الثورة الفلسطينية التي كلما انطلقت شرارتها اجتمع القاصي والداني من رجعيين واطلنطيين تحت مظلة كامب ديفيد لاخمادها, وكان قد سبق بيرس , عمير بيرتس وزير الحرب الاسرائيلي في حرب تموز 2006 حيث قال حرفيا:

” الرئيس مرسي افضل بكثير من مبارك لقد فاجاْنا بشدة ونحن بحاجة لوسيط مثل مرسي”..

فضلا عن الاعلام الاسرائيلي الذي ابدى ارتياحه الشديد من اداء الرئيس الجديد صناعة “الربيع العربي”, غير ان ضرورة المصلحة الاخوانية التي ارتمى بعارها السيد مشعل كانت عصمته في اختياره وفي مؤتمره الصحفي في القاهرة يوم امس, وللاسف فقد تجلّى وتوضّح تغليب حماس السياسية انتماءها الايدولوجي باعادة تموضعها السياسي والفكري بالانتماء الى الاخوان المسلمين على الانتماء الوطني المقاوم!,

ايا سيد مشعل:

اين تبخرت كلمة “تحرير الوطن المحتل” في خطابك! لا زلنا نتذكر مؤتمرك الصحفي في دمشق عام 2008 يوم كانت دمشق تحميك وتاْويك من تنكر العرب لحضرتك, لماذا لم تناشد من امتدحتهم باسم صمود شعبنا البراء من نذالتهم وجبنهم بارسال السلاح وفتح حدودهم للمجاهدين الحقيقيين لمحاربة المجرم الاسرائيلي؟!

اليست فلسطين اولى بالسلاح والعتاد والمجاهدين من جبهتها الشمالية التي تصون قضية شعبها؟! ثم هل ما تحتاجه غزة الان باقات الزهور وصبغ اطراف ثياب “النعاج” بدماء اطفال غزة!؟

لماذا فصلت اراضي ال48 واختزلت تحرير فلسطين واستقلالها في غزة والضفة!؟

لماذا ايها “التقي” لم تتق الله بمن احسن الينا والى كرامتنا والى صمود مقاومتنا وزود ابطال شعبنا بالسلاح والذخيرة ولم تقل بحق وفائهم لقضيتنا كلمة حق!؟

لعلك لم ترغب في احراج النظام المصري الربيعي الجديد الذي لا زال يقوم بدور الوسيط وليس الطرف وصاحب القضية,والذي لا زال يصافح الاسرائيلي قاتل ابناء شعبنا,ويستقبله للتفاوض والذي لا زال يصدر الغاز باْبخس الاسعار لدولة الاحتلال, والذي اثر ان يطمئن “اسرائيل” ان النظام الجديد سيواصل احترام اتفاقيات الخزي والعار بين النظام المصري والكيان المجرم,

ها هي سفارة كامب ديفيد في تل الربيع تواصل برامجها ولم توقف اعمالها فهي تستقبل الزائرين من الساعة الثامنة صباحا حتى الحادية عشر ظهرا ما عدا الجمعة والسبت !, كما اكد الاعلام الاسرائيلي ان السفير الاسرائيلي لم يطرد من مصر بل تم استدعاءه من قبل دولة الاحتلال حرصا على سلامة سفيرها وزملائه,,

بربك يا رجل, الا تستحون من هذا الاستهبال!! ولا بد لنا من لفت رعاية سيادتك انك لم تخرج بمؤتمرك تحت مظلة 25 يناير بل تحت مظلة كامب ديفيد, أي ربيع هذا يسقط ادبيات الثورة وابرزها تحرير الوطن المحتل كل الوطن من شماله الى جنوبه!

أي ربيع هذا تبتسم له الدولة العبرية! أي ربيع هذا لو كان قائما تتجراْ “اسرائيل” تحت كنفه على العدوان على غزة او أي ارض عربية! ايا سيد مشعل, كف عن محاولات الالتفاف على وعينا, فلسطين والفلسطينيون, المقاومة والمقاومون ليسوا شخصك ,فلا تاْخذك الهالة وتسمح لك ذاتك باْن تتحدث باسم القضية والوطن , تحدث كما شئت باسمك وباسم من تمثلهم فقط, الفلسطينيون والمقاومون اجدر بالحديث عن انفسهم من صميم الثبات والتجذر في الوطن وتحدي المحتل ومشروعه, نحن يا مشعل ابناء وبنات الجليل وجنين والخليل لا يمثلنا الا من تشبث بالارض وصمد ومن تشبث بثوابت القضية وحفظ عهوده وصان ثورته وحلفاءه… لقد بقي في الوطن ملح الارض ومن تحدى وصان شرف وهوية الثرى فابقَ في حظائر النعاج خطيبا باسم حدودك انت, فلا تتجاوزها ولملم ربيعك ونعاجك وانصرف عنا….

عاشت فلسطين كل فلسطين وتباركت مقاومتها وثورتها ومن امدّها بسلاحها

بقلم: صابرين دياب

Related Videos

2013

Related Articles

QATARI-SUPPORTED TERRORISTS LOSE GROUND TO SAA IN DAMASCUS; ISIS FALLING APART EVERYWHERE


Ziad Fadel 

Qatar continues to use its vast stores of money to sponsor terrorism in Syria.  It is, therefore, hard to understand why Iran has not been able to convince the derelicts in Doha to stop their insane and self-destructive policies aimed at “regime change” in Damascus.  With the Saudis leading a coalition of Gulf countries-cum-Egypt that aims to end Qatari connivance with Turkey and the Muslim Brotherhood,  one would think that Iran could exploit Qatar’s isolation to bring it around to a more rational pattern of behavior.

Turkey’s rapid move to assist Qatar paralleled Iran’s maneuver to frustrate Saudi Arabia, its chief nemesis in the Gulf.  Turkey is led by a card-carrying MB member, Erdoghan, who jealously protects the interests of Sunni fundamentalist anti-primogeniture movements like the MB, a position not terribly unlike Iran’s anti-royalist attitudes.  But, that’ where all the similarities end.  Iran is committed to a full liberation of Palestine while the Turks are lingering in a world of Zionist appeasement.  Iran is working toward building a Shi’ite Crescent across the northern Near East while Turkey is planning to annex whole parts of it in an effort to interdict Kurkish plans for a new republic on its southern border.

This all makes for great subject matter for rap sessions in college on the weekends.  However, it also represents an intractable problem for those trying to end the carnage in both Syria and Iraq.

Witness events in the South-Eastern Ghoutaa.  Yesterday, the Qatari-funded and armed “Faylaq Al-Rahmaan” initiated a large-scale assault on SAA positions in the area of Waadi ‘Ayn Turma.  The major assault concentrated on the villages of Al-Muhammadiyya and Aftarees and in the area of Al-Lahma Company.  The terrorists came at Syrian soldiers with new TOW anti-tank missile launchers acquired by the terrorist group through MOK, or the formerly U.S.-led terrorist supporting command-control HQ in Jordan.  Their operation was called “Wa Laa Tahzanoo” or “And don’t be sad”, if you can believe it.  ولا تحزنوا

http://wikimapia.org/#lang=en&lat=33.507407&lon=36.392040&z=14&m=b&search=syria

The TOWs have been rendered useless by Syria’s own domestically developed Saraab 1 Interception Device now found on all SAA tanks.  The device sends out signals to the anti-tank rockets toppling them from their course.  It has had a revolutionary effect on SAA combat operations all over the country.  And, now, with the U.S. backing off its support for all terrorist groups, coupled with Saudi Arabia’s shift in policy over Syria, the terrorists are finding the combat conditions increasingly perilous.  And so, yesterday, Faylaq Al-Rahmaan lost 29 of its rodents with over 120 wounded, some critically.

With terrorists complaining openly about the way the attack was conducted, there is chatter being picked up indicating a complete breakdown in confidence in the group’s leader, ‘Abdul-Naasser Shameer,  a former captain in the Syrian Army who deserted and joined the terrorism inflicted upon Syria sometime in 2012.  Moreover, Faylaq Al-Rahmaan is not a part of the “De-Escalation Agreements” worked out in Astana, Kazakhstan, or by Messrs. Putin and Trump during their tete-a-tete at the last G-20 Summit.

As we wrote before, U.S. CIA terrorist-enablers are leaving the sinking ship, taking back trays of Baklava and souvenir backgammon tables manufactured in Damascus.  What is left behind is a skeleton crew of “independent contractors”, mostly former spooks and mid-level retired army officers who receive their paychecks from Qatar.  This will not augur well for the remnant terrorist groups in the Ghoutaa.  Especially since the Syrian Army has now eradicated the ISIS presence in Al-Suwaydaa` leaving close to 15,000 troops free to return to the Damascus Front with thousands of Iranian-trained volunteers to keep Al-Suwaydaa` Ratten-Rein.

I frankly believe that the operation at Waadi ‘Ayn Turma was meant to please the Qataris – to keep the Qatari money flowing by showing that the group was still operational.  In looking at the way the group carried out its mission, it would seem it had no distinct purpose other than to kill as many SAA soldiers as possible.  As it turned out, no Syrian soldiers were killed in the fighting.  This is probably due to the air force response at key locations which blunted the assault and forced the terrorist rats to cede over more territory in the farm areas to the advancing Syrian Army.  Once can see why the leader of Faylaq Al-Rahmaan might be heading for the chopping block very soon.

ISIS is in even worse shape.  The SAAF pounded them into mush in the Qalamoon area, specifically at Al-Hasheeshaat Heights, Al-Jaraajeer, Qaarra foothills, Meera Crossing, Martabiyya and Shumays where command-control centers were destroyed.  ISIS took a big hit too in Hama, where the SAA liberated all hilltops around the town of Salba.  One would think that somebody in that group could read the handwriting on the walls.

Read more

CAIR Lies To U.S. Public, Offers Cryptic Support To Al-Qaeda

Council on American Islamic Relations with shoe 1 (1)

Source

Photo published for Hizballah launches major operation on both sides of the Syrian-Lebanon border

Hizballah launches major operation on both sides of the Syrian-Lebanon border

Hizballah and Syrian regime forces have launched operations on both…

alaraby.co.uk

In solidarity with Al-Aqsa, Hizbullah terrorists launch a few new massacres against Syrians! http://fb.me/CsYMMiJd 

 The Muslim Brotherhood-affiliated and Ikhras Shoe-Of-The-Month Award winning Council on American Islamic Relations (CAIR) continues to lie to the U.S. public. After extensive consultations and planning with the Lebanese and Syrian governments, Hezbollah resistance fighters joined a coordinated assault on Al-Qaeda and ISIS terrorists based on the outskirts of the Lebanese town of Arsal. The operation unfolded on the mountainous, barren and unpopulated region of Joroud Arsal which spans the border of Lebanon and Syria. The highly anticipated assault took place after exhaustive negotiations failed to secure the Al-Qaeda fighters’ withdrawal from the area. The Syrian administration had agreed to permit the local Al-Qaeda leader, Abu-Malek Al-Talli (infamous for kidnapping a group of Nuns and chopping off the heads of kidnapped Lebanese soldiers), and his fighters to join their fellow “mujahideen” in the Al-Qaeda-held, Northern Syrian city of Idlib. When Al-Qaeda overran Idlib in March of 2015, this same CAIR “activist” congratulated the Syrian people on its “liberation.”

As a condition for his fighters’ withdrawal to Idlib, Abu-Malek demanded that he be provided safe passage to Turkey with tens of millions of dollars and all his wives. When it became apparent further negotiations would be futile, the Hezbollah resistance forces took part in a closely-coordinated operation with the Lebanese and Syrian militaries to uproot Al-Qaeda fighters from the region. Any force entering this desolate area with the intention to commit a massacre would be disappointed to discover it is uninhabited.

If the so-called activists and self-appointed spokespersons for U.S. Muslims at CAIR are not going to ikhras, they should at least refrain from lying to their fellow Americans and offering cryptic support for terrorists in the collective name of the U.S. Muslim community. Muslims who were born and raised in the Arab world, speak Arabic with native ability and are well-informed about Arab geography, politics and current events have a moral responsibility to tell the truth and expose CAIR activists’ cryptic support for terrorism and the lies peddled to the U.S. public in our collective community name.

%d bloggers like this: