WILL ISRAELI-SAUDI BACKED ISIS ATTACK JORDAN NEXT?

Image result for WILL ISRAELI-SAUDI BACKED ISIS ATTACK JORDAN NEXT?

Source

By Andrey Ontikov – Jordan may become the new victim of ISIS, writes the prominent American outlet, The National Interest. With the weakening of the positions of the group in Syria and Iraq, it is here that a significant number of terrorists can go, and they will fall on more than fertile ground. We figured out how likely such a scenario is, why the Hashemite Kingdom in this case will pay the price for the policy of its allies and how it will complicate the Russian operation in Syria.

Terrorist Relocation

Russian politicians, military and diplomats periodically sound the alarm about the possible destabilization of the situation in various parts of the world after the defeats that extremist groups suffer in Syria and Iraq. The terrorist international, which has flooded these two countries since 2011, will now return home – with combat experience behind them and heads that are not cool. According to the Russian Defense Ministry, we can talk about 50 thousand militants from 100 countries. In the area of ​​particular risk – the states of the Middle East, the EU and Southeast Asia.

Fighting east of Hama

The problem is recognized at the expert level in the United States. So writes Emily Przyborowski, an employee of the American Council on Foreign Policy, writes in her article in The National Interest that ISIS militants can find a safe haven for themselves in neighboring Syria and Jordan Iraq. According to her, in the ranks of the militants fought 3 thousand. As citizens of the Hashemite Kingdom of Jordan, 250 of them have already returned.

The author recalls that as recently as August of this year a terrorist act was already committed in the country. Then, the militants laid a mine under a patrol car in the city of Fuheys, located 12 km from Amman. The explosion killed one member of the security forces. The next day, Jordanian special forces conducted a counterterrorism raid. During the assault on extremist asylum killed four more law enforcement officials.

Syrian refugee children in the courtyard of a temporary school built in an old mosque in the eastern part of Idlib province

Syrian refugee children in the courtyard of a temporary school built in an old mosque in the eastern part of Idlib province
Photo: Global Look Press / Anas Alkharboutli / dpa

At the same time, Emily Przyborowski indicates that in March of this year, the United States, together with Jordan, opened a training center to counter terrorism to the south of the kingdom’s capital. But, judging by the terrorist attack in August, its effectiveness is still in doubt. In addition, the author of the article diplomatically closes his eyes to a number of external factors, due to which the kingdom was facing a new threat.

Amman’s economic difficulty

Jordan – a country that does not have such a number of minerals, like many of its neighbors. Consequently, these resources Amman is forced to acquire abroad. The economy of the kingdom is largely dependent on foreign aid, primarily Saudi and American. But despite this, the country and its population are still very poor. Recent attempts by the authorities to raise income tax have led to thousands of protests that cost the office of Prime Minister Hani al-Mulka.

The difficult economic situation only contributes to the potential growth of extremist sentiment. And not only. In some cases, people are going to fight in Syria and Iraq, not because the Islamist ideology is close to them, but solely for the sake of wages for participating in hostilities that are paid by foreign sponsors of terrorists. The latter understand: money for newly-fledged militants is either a good alternative to low salary in their homeland, or even a chance to cope with the hopelessness associated with unemployment.

Types of Amman

Scenes of Amman
Photo: Global Look Press / Mika Schmidt / dpa

As for the Syrian crisis, Amman became an unwitting participant in it. Experts note that the last thing the kingdom’s authorities are interested in is to destabilize the situation on its borders. Jordan began to reap the fruits of foreign adventures when refugees poured into its territory. According to the UN, as of February of this year, there were 89 forced migrants per thousand residents of the kingdom, and their total number was 740 thousand: 657 thousand from Syria, 66 thousand from Iraq, and the rest from other countries.

The content of such a large number of people fell heavily on the shoulders of the Jordanian authorities. It is not just about allocating money, but also about creating camps for the accommodation of refugees, as well as jobs for them. Nevertheless, the majority of internally displaced people live on less than $ 3 a day, which is another stimulus for the growth of extremist sentiments – only now among those whom Jordan has sheltered in their territory. Actually, reports about the recruitment of militants in refugee camps appeared in 2013.

And this is not to mention the fact that the kingdom is traditionally one of the main bases for the radicals in the person of the Muslim Brotherhood. And they terrorized Syria for several decades ago, leaving after committing attacks back to Jordan. Soviet military experts were also attacked. At the same time, the authorities in Amman already could not do anything about it , citing the fact that the “Brotherhood” is controlled by the CIA.

Extinguish the fire with gasoline

What Emily Pshiborovski did not mention in her material was about how the United States, which in the article is presented as Amman’s defenders against terrorists, trained these same terrorists right on the territory of the kingdom. We are talking about the program for the training of American fighters instructors “moderate opposition”, launched in 2013. True, later in Washington they recognized its inefficiency, since only a few dozen militants were able to prepare for the spent $ 500 million.

But the problem is also different: as part of the program, the rebels were also supplied with weapons, which were partially plundered by the Jordanians themselves and turned out to be on the black market, and partially sold by “oppositionists” to ISIS terrorists. As is clear, the likelihood that such actions will ricochet in the future around Jordan itself only increases.

US military at military base at-Tanf

US military at military base at-Tanf
Photo: US Department of Defense Press Service / defense.gov

And of course, it is worth remembering that the American military base at-Tanf and the Rukban refugee camp are located on the Syrian territory, at the junction of the borders with Iraq and Jordan. Around them is the 55-kilometer “security zone”, which the United States declared a closed territory. What happens there remains a mystery to the general public. The Russian Defense Ministry recently said that the United States was training armed units there. And this accusation is fully justified: it is from the area of ​​the at-Tanfa militant group that various Syrian settlements are constantly attacking.

To say that the leadership in Amman is not enthusiastic about all this is to say nothing. But, given the volume of foreign economic assistance, it does not have to choose. As they say, the one who pays is the one who tells the band what to play.

Pawn in someone else’s game

The prospect of turning Jordan into a safe haven for terrorists is no good for Russia either. Globally, this is another hotbed of instability in the Middle East, which is already enough. And in the context of the Syrian crisis, we can safely expect that the kingdom will turn into a rear base for militants. And something suggests that it will be much more difficult for Moscow to get an invitation to liquidate them from Amman, rather than in the case of Damascus – even despite the warm friendly relations between President Vladimir Putin and King Abdullah II.

On the other hand, it is unlikely that the leaders of ISIL or other terrorist groups will determine whether they should destabilize Jordan or not. Single attacks and attacks are still in their power, but globally, decisions will be made at a different level.

Imprints of children's hands on the wall in one of the camps for Syrian refugees in Jordan, 10 kilometers from the Syrian border

Imprints of children’s hands on the wall in one of the camps for Syrian refugees in Jordan, 10 kilometers from the Syrian border
Photo: Global Look Press / Gabriel Romero / ZUMAPRESS

And here you just need to remember that the preparation of the militants of the opposition, which is not very different from ISIS, in the territory of the kingdom was done by the Americans. The situation in Rukban is controlled by the USA. Earlier, the Defense Ministry accused Washington of faking the fight against ISIS on the eastern bank of the Euphrates – the remaining small stronghold of militants cannot be eliminated for several months.

There are plenty of facts pointing to cooperation between the United States and extremists, the Russian military. And the leader of the terrorists, Abu Bakr al-Baghdadi, was once in a US prison in Iraq, and after his release, the group he headed now began to rise rapidly. So Jordan, if it risks anything, is to fall prey to some new “geopolitical project” of Washington: he, as practice shows, gets rid of allies with the same ease as he does from enemies.

Advertisements

قضية الخاشقجي ومَن يحمي بلاد الحرمين

أكتوبر 29, 2018

زياد حافظ

قضية الخاشقجي، الصحافي الذي اختفى بعد دخوله قنصلية بلاد الحرمين في اسطنبول، والملابسات التي أحاطت باختفائه قد تشكّل نقطة تحوّل في العلاقات الأميركية التركية والعلاقات الأميركية مع حكومة الرياض. والحملة الإعلامية الغربية وفي طليعتها صحيفة «الواشنطن بوست» المقرّبة جدّا من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تهدف إلى وضع مسافة بين الإدارة والحكومة في الرياض في الحدّ الأدنى أو التخلّي كلّيا عن المملكة في الحد الأقصى. وسيظل السجال بين الحدّين لفترة من الزمن إلى أن تتبلور معادلات محلّية، وعربية، وإقليمية، ودولية تستطيع من رسم مستقبل بلاد الحرمين التي دخلت مرحلة عدم استقرار بنيوية على الصعيد السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

فالملابسات التي رافقت قضية الاختفاء وثم قتل الصحافي كانت لها تداعيات مباشرة على سمعة بلاد الحرمين بشكل عام وسمعة ولي العهد بشكل خاص. بالنسبة لنا، لا تمكن مقاربة ما حدث إلاّ من منظور سياسي استراتيجي وليس من باب الحدث بحدّ ذاته رغم أهميته ودلالاته على سلوك النخب الحاكمة وطبيعة النظام القائم في بلاد الحرمين. وعلى ما يبدو فهناك محاولات حثيثة تُبذل لضبط إيقاع تلك التداعيات على الأقل في المدى المنظور على دور ولي العهد والعلاقات مع الولايات المتحدة وتركيا بشكل خاص، وذلك منعاً لخصوم الولايات المتحدة في الإقليم من الاستفادة من الحدث. الهدف الأساسي من كل تلك المحاولات هو منع التغيير في سياسات حكومة الرياض بعد تغريدة تركي الدخيل المقرّب من ولي العهد والذي هدّد بقلب الطاولة على الجميع إذا ما استهدف ولي العهد والمملكة. صحيح أنه تم سحب المقال غير أنه يمكن القول إن أدّى الوظيفة المطلوبة في حثّ كل من واشنطن وانقرة على التريّث في توجيه الاتهامات. فعلى ما يبدو هناك صفقة متعدّدة الأضلاع دولياً وإقليمياً تُعد لتجاوز الحدث.

فعلى صعيد الإعلام الأميركي تراجعت القضية إلى الخلف حيث حلّت مكانها قضية الطرود المشبوهة التي وصلت إلى رموز معارضي الرئيس الأميركي. كما أنه بعد أقل من أسبوعين ستُجرى الانتخابات النصفية الأميركية وبالتالي الاهتمام في قضية الخاشقجي سيتراجع أكثر فأكثر. تبقى صحيفة «الواشنطن بوست» التي ما زالت قضية الخاشقجي تشغلها لأنه «واحد منهم». وأهمية الصحيفة تكمن في العلاقات العضوية التي تربطها بوكالة الاستخبارات المركزية والعقود التي تمّ إبرامها العام الماضي بقيمة 600 مليون دولار بين الوكالة والصحيفة للقيام بخدمات معلوماتية للوكالة. لكن الحملة على كل من الرئيس ترامب وولي العهد في المملكة والعلاقة بين الولايات المتحدة وبلاد الحرمين لن تغيّب مدى الكارثة الجيوسياسية التي تواجهها الولايات المتحدة في حال سقوط الأسرة الحاكمة في الرياض بعد تراكم الأخطاء المميتة التي ارتكبت خلال السنوات الماضية. فالسقوط المحتمل في المدى المنظور إذا نجحت الحملة التي يقودها الإعلام الأميركي ومعه بعض القوى السياسية في الولايات المتحدة فستفضي إلى كارثة مشابهة لسقوط الشاه عام 1979. لذلك من المستبعد أن تسمح الولايات المتحدة والكيان الصهيوني بحصول ذلك. ومن هنا نفهم محاولات استيعاب تداعيات الجريمة التي ارتكبت في القنصلية في اسطنبول.

ومن هذه الزاوية يجب فهم الهجمة التطبيعية في بعض الدول في مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتها زيارة رئيس وزراء الكيان لسلطنة عمان. الهلع الذي يسود في الولايات المتحدة والكيان الصهيوني من خسارة ورقة بلاد الحرمين تجعلهما يسرعان في تمرير ما يمكن تمريره لما يُسمّى بـ «صفقة القرن» عبر محاولات يائسة أو لإحياء حلّ الدولتين كما جاء على لسان وزير خارجية السلطنة والذي لا يريده الكيان. فالمأزق الاستراتيجي الذي وقع فيه كل من الولايات المتحدة والكيان يجعلهما حرق ما تبقّى من أوراق في الجزيرة العربية وخاصة بالنسبة لسلطنة عمان التي كانت تحظى بهالة من الحكمة والتعقّل في ملفّات شائكة كالملف الإيراني والسوري واليمني.

نسرد هذه الملاحظات لأن حادثة جريمة القتل قد تكون القشّة التي قصمت ظهر البعير. قد يستطيع ولي العهد في بلاد الحرمين تجاوز شبهات التهمة المباشرة له بسبب أوراق عديدة يمتلكها كالتهديد بتغيير السياسات كما جاء في مقال تركي الدخيل غير أن الهيكل الذي يعيش فيه ويحميه قد ينهار إن لم تحصل تطوّرات درامية وجذرية في السياسة. لسنا متأكدين أن تغييراً في الأشخاص قد يفي بالغرض المطلوب بل التغيير في السياسات هو الذي يجب أن يحصل. لكن ذلك التغيير في السياسات رهن عوامل متعدّدة يصعب ضبط إيقاعها. العامل الأول هو عدم جهوزية «بديل» عن ولي العهد في ظل وجود والده الملك سلمان. وعدم الجهوزية تعود إلى الخلافات داخل الأسرة الحاكمة التي رافقت تنصيب ولي العهد. فالانقسامات التي ظهرت تشير إلى صعوبة بالغة في الحصول على إجماع في مبايعة ولي عهد جديد يفرضه الملك كي تستمرّ السياسات التي تريدها الولايات المتحدة. بالمقابل، فإن استمرار السياسات القائمة مع ولي العهد الحالي هو استمرار للفشل. فلا التغيير ممكن حالياً ولا الاستمرار في السياسات الحالية.

على الصعيد الخارجي هناك عوامل عدّة تهدّد مكانة بلاد الحرمين. فالعامل التركي يسعى إلى استغلال المأزق في نظام حكومة الرياض لتنصيب تركيا زعيمة للعالم الإسلامي. والابتزاز الذي تمارسه حكومة أنقرة تجاه كل من الرياض وواشنطن دليل على ذلك. فهناك قناعة أن حكومة الرياض أخفقت في تحقيق الأهداف المرسومة لها على صعيد الملفات العراقية والسورية واليمنية وخاصة الملف الفلسطيني لتمرير صفقة القرن. كما أن فقدان حكومة الرياض للورقة الباكستانية مع انتخاب عمران خان جعل آفاق زعامة العالم الإسلامي مفتوحة. والحالة شبيهة لتلك التي تلت إنهاء السلطنة العثمانية في الربع الأول من القرن الماضي حيث التنافس على زعامة العالم الإسلامي بين أسرة محمد علي وآل سعود والهاشميين ساد المشهد الإسلامي حتى ثورة 23 يوليو 1952. فالعالم الإسلامي دخل في حالة عدم استقرار وعدم توازن خاصة أن الدولتين اللتين تستطيعان قيادة العالم الإسلامي غير جاهزتين في المرحلة الحالية. فالجمهورية الإسلامية في إيران لا تحظى بإجماع إسلامي كما أن مصر التي تخلّت عن دورها في الصراع العربي الصهيوني يجعلها غير مقبولة في استعادة زمام الأمور على الصعيد العربي وبالتالي الإسلامي. من هنا يعتقد الرئيس التركي أن باستطاعته إعادة عقرب التاريخ إلى الوراء وإعادة دور العثمانية إلى الصدارة. وهذه الطموحات ترتكز إلى جماعة الإخوان المسلمين في العديد من الدول العربية لتثبيت تلك الزعامة. غير أن إخفاقات الجماعة في الدول العربية وما سببته من دمار وآلام يفقدها المصداقية لتحقيق طموحات الحكومة التركية.

العامل الآخر على الصعيد الخارجي هو ضعف الولايات المتحدة. فالولايات المتحدة اليوم غير الولايات المتحدة التي أعادت شاه إيران إلى العرش في الخمسينيات من القرن الماضي، وغير الولايات المتحدة التي اعتمدت بلاد الحرمين كبديل لإيران بعد سقوط الشاه. فالضعف الأميركي تبيّن في مقاربة الملفات الثلاثة الإيراني والعراقي والسوري، حيث تتجنّب الولايات المتحدة التورّط مباشرة وعسكرياً. وضعف الولايات المتحدة يتلازم مع ضعف الاتحاد الأوروبي رغم محاولات بعض الدول المحورية فيه كفرنسا وألمانيا من لعب دور أساسي في مقاربة الأزمات. فدورها رهن بالتسليم بالمعطيات الجديدة كصعود روسيا والصين ودورهما في قضايا الشرق الأوسط.

إذن الضعف الأميركي يواجه تحدّياً كبيراً في الإيفاء بالتزامات الدفاع عن المملكة والأسرة الحاكمة. فالابتزاز والإهانات الموجّهة للأسرة الحاكمة من قبل الرئيس الأميركي ترامب يقابله موقف في الكونغرس أقلّ تفهّماً للعلاقة مع الأسرة الحاكمة. فهناك من يعتبر أن العلاقة غير ذات جدوى ولا داعي للولايات المتحدة أن تتحالف مع ما يسمّيه المنتقدون في الكونغرس التحالف الاستراتيجي القائم لأنه يضّر بـ «سمعة الولايات المتحدة»، ولكن الأهم هو إخفاق المملكة بتمرير «صفقة القرن». صحيح أن الكيان الصهيوني يحرص على ألاّ يحرج بلاد الحرمين عبر الضغط على ولي العهد في مسألة قتل الخاشقجي غير أن زيارة رئيس الكيان لسلطنة عمان تشير إلى أن الكيان مستعدّ للتفاهم مع «بديل» آخر، وإن كان وزن «البديل» أقلّ بكثير من وزن بلاد الحرمين.

كل ذلك يؤكّد موقف المؤتمر القومي العربي وما رددناه مراراً أن حماية أي قطر عربي لن تحصل عبر تحالفات مشبوهة، أو عبر السماح لقواعد عسكرية لدول لا تريد الخير لشعوب المنطقة، ولا انتهاج سياسات «ترضي» الأميركي والكيان. إن ما يحمي أي قطر عربي هو أولاً التصالح والتفاهم مع شعبه، وثم التفاهم والتصالح مع الجماهير العربية الواسعة، وأن ذلك التصالح يمرّ أولاً عبر إيقاف الحرب العبثية على اليمن وثانياً عبر إيقاف دعم جماعات التعصّب والغلو التي تفتك في معظم الأقطار. لكن المعيار الأساسي لمصداقية أي تحوّل في السياسة هو الالتزام بقضية الشعب الفلسطيني وتأمين عودته إلى دياره بعد 70 سنة من الشتات. المثل اللبناني قائم حيث التفّ الشعب اللبناني حول جيشه ومقاومته فدحر المحتّل الصهيوني وصمد أمام عدوانه. فهل مَن يعتبر في المملكة؟

الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

Related Videos

Related Articles

 

 

Erdogan wins the war of leadership against Bin Salman أردوغان يربح حرب الزعامة على بن سلمان

Image result for mbs erdoghan

Erdogan wins the war of leadership against Bin Salman

أكتوبر 24, 2018

Written by Nasser Kandil,

Over the eight years of the Arab Spring, Saudi Arabia and Turkey have rivaled for the Islamic leadership. In the first quarter, Turkey made a progress when Qatar and Al Jazeera Channel were making “revolutions”, forming the governments in Egypt and Tunisia, and leading the war on Syria. The new Ottoman was a project that Washington was betting on to have control on Asia as its bets on the European Union to inherit Europe in the former Soviet Union. In the second quarter, Saudi Arabia preceded through the project of bringing down the project of the Muslim Brotherhood in Egypt and Tunisia, the return to the former regime under announced Saudi support, and through betting on Al-Qaeda organization under Saudi funding and sponsorship to win in the war on Syria. In the third quarter, Saudi Arabia and Turkey lost the bet of partnership on the nuclear understanding with Iran as they lost their contrary and common bets on the war on Syria through IISIS organization. The fourth quarter is approaching its end with the progress of the Saudi Crown Prince who put the Saudi money in the basket of the US President Donald Trump; it seemed that he will become the leader of the Islamic world, while Turkey seemed to be in a state of financial, political, and military decline.

By the end of the last quarter, Saudi Arabia loses and Turkey wins the leadership. Iran reserves the role of the peer and the partner, Israel reserves a regional role supported by Washington, while Egypt retreated from the leading. The Saudi Crown Prince seems stuck in the war of Yemen, while the Turkish President gets the Russian bill of insurance to get out of the war of Syria. And while the Saudi Crown Prince seems the title of the crimes against humanity in Yemen, the Turkish President is leading Idlib settlement which spared the region more blood. Saudi Arabia seems the partner of the US failure in “the deal of the century” which was born dead under the title of Jerusalem is the capital of Israel, while Turkey was able to deal rationally with the American-Iranian tension, knowing that the ultimate goal of Washington is the negotiation, and that the parallel leadership to Iran will be for the country which will be able to address it after the end of crises and in settlements. So it kept its sale of oil and gas from Iran despite the US sanctions, While Saudi Arabia did not hide its incitements of sanctions. Iran will not forget the positions. While Saudi Arabia is sitting in the bosom of America, Ankara succeeded in showing its alliance with the NATO and building its best relationships with Russia independently.

The issue of the disappearance of Jamal Al Khashoggi and the possibility of his death puts Saudi Arabia and Turkey face-to –face. Turkey acts rationally, its enhances the international indictment of Saudi Arabia on one hand, and prevents the provocation of a bilateral crisis with Saudi Arabia, while Saudi Arabia seems in a state of confusion after it committed the deadly mistake, it deludes  that the media campaign will get it out of the impasse. The western newspapers meet on the impossibility of the trust in the Saudi Crown Prince as a partner who represents the Islamic World in making politics, especially because the Pakistan elections came contrary to the Saudi desires in the light of the status occupied by Pakistan in the future of Afghanistan, and in the light of the status of the Pakistani and Afghani issues in the American considerations and in the Chinese-Iranian relationships.

Translated by Lina Shehadeh,

أردوغان يربح حرب الزعامة على بن سلمان

أكتوبر 12, 2018

ناصر قنديل

– لم يغِب التنافس السعودي التركي على مكانة الزعامة الإسلامية طيلة السنوات الثماني العجاف للربيع العربي الذي تقاسمت قيادته الدولتان، وتناوبتا عليها. ففي الربع الأول تقدّمت تركيا على السعودية عندما كانت قطر وقناة الجزيرة تصنعان «الثورات» وتشكلان الحكومات في مصر وتونس، وتقودان الحرب على سورية، وكانت العثمانية الجديدة مشروعاً تراهن عليه واشنطن للإمساك بآسيا بمثل رهانها على الاتحاد الأوروبي لوراثة دول أوروبا في الاتحاد السوفياتي السابق. وفي الربع الثاني تقدمت السعودية بسقوط مشروع الأخونة في مصر وتونس، وعودة النظام السابق بحلة جديدة بدعم سعودي معلن، وبالانتقال إلى الرهان على تنظيم القاعدة بتمويل سعودي ورعاية سعودية للفوز بالحرب على سورية. وفي الربع الثالث خسرت السعودية وتركيا معاً رهان الشراكة في التفاهم النووي مع إيران، كما خسرتا رهاناتهما المتعاكسة والمتشاركة في الحرب على سورية، عبر تنظيم داعش. ويقارب الربع الرابع على النهاية، بعد تقدّم بالنقاط حققه ولي العهد السعودي بعدما وضع كل البيض والمال السعوديين في سلة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبدا أنه يتوّج ولياً على العالم الإسلامي، وبدت تركيا في موقع التراجع المالي والسياسي والعسكري.

– في نهاية الربع الأخير، تخسر السعودية وتربح تركيا كرسي الزعامة، حيث تحجز إيران دور الند والشريك الموازي، وتحجز «إسرائيل» دوراً إقليمياً تدعمه واشنطن بكل ثقلها، وتتراجع مصر عن دور الريادة. ففيما يبدو ولي العهد السعودي عالقاً في حرب اليمن، يبدو الرئيس التركي وقد امتلك بوليصة التأمين الروسية للخروج من الحرب السورية، وحيث ولي العهد السعودي عنوان الجرائم بحق الإنسانية في اليمن، يقود الرئيس التركي تسوية إدلب التي جنبت المنطقة حمام دم مرهقاً. وبالتوازي تبدو السعودية شريك الفشل الأميركي في صفقة القرن التي ولدت ميتة تحت عنوان تثبيت القدس كعاصمة لـ»إسرائيل»، نجت تركيا بجلدها من اللعبة، وبقيت تركيا قادرة على التعامل بعقلانية مع التوتر الأميركي الإيراني مدركة أن الهدف النهائي لواشنطن هو التفاوض، وأن الزعامة الموازية لإيران ستكتب لمن يملك قدرة التخاطب معها بعد نهاية الأزمات وفي زمن التسويات. فحافظت على مشترياتها من النفط والغاز من إيران رغم العقوبات الأميركية، بينما لم تخف السعودية وقوفها وراء التحريض على العقوبات. وعندما تنتهي الأزمات، لن تنسى إيران المواقف، وبينما تجلس السعودية في الحضن الأميركي، نجحت أنقرة في تظهير جمعها بين الانتماء لحلف الأطلسي وبناء أفضل العلاقات من موقع مستقل مع روسيا.

– تأتي قضية اختفاء جمال الخاشقجي، واحتمال مقتله، لتضع السعودية وتركيا وجهاً لوجه، وتظهر تركيا كدولة تتصرّف بذكاء، تعزز مضبطة الاتهام الدولية للسعودية من جهة، وتمتنع عن إثارة أزمة علاقات ثنائية مع السعودية، بينما تبدو السعودية غارقة في الارتباك وقد ارتكبت الغلطة القاتلة وتتوهم أن الحملة الإعلامية تخرجها من المأزق، فيما كرة الثلج تكبر وتكبر، والصحف الغربية تجمع على استحالة الثقة بولي العهد السعودي كشريك يمثل العالم الإسلامي في صناعة السياسة، خصوصاً بعدما جاءت رياح الانتخابات الباكستانية بعكس ما تشتهي السفن السعودية، في ظل المكانة التي تحتلها باكستان في مستقبل أفغانستان، وما يحتله الملفان الباكستاني والأفغاني في الحسابات الأميركية، وفي العلاقات الصينية الإيرانية.

Saudi Media Calls Khashoggi Disappearance ‘Conspiracy’

Jamal Khashoggi

 October 14, 2018

Government-backed Saudi Arabian media outlets are trying to portray the disappearance of prominent journalist Jamal Khashoggi as a “conspiracy” targeting the kingdom.

Commenting on Khashoggi’s vanishing after entering the Saudi consulate in Istanbul on October 2, the Al Arabiya news channel said claims of his detention inside the facility had been pushed by “media outlets affiliated with the outlawed [pan-Arab opposition party] Muslim Brotherhood and Qatar.”

Another story on Al Arabiya cast doubt on the identity of Khashoggi’s fiancée, who was waiting outside the consulate at the time. It asked whether Hatice Cengiz was truly the person she said she was, claiming that her Twitter profile showed she had followed “critics of Saudi Arabia.”

A column in the Saudi daily Okaz argued that Khashoggi had been advancing the interests of Qatar. The column went on to claim that Qatar had a “50 percent ownership of The [Washington] Post and has influence over its editorial direction.”

Saudi Arabia and its allies broke off diplomatic ties with Qatar last year. The Saudi media has been leading a smear campaign against the emirate since the diplomatic crisis broke out.

The Post, where the Saudi journalist would maintain a column, is privately owned by American billionaire Jeff Bezos.

Another Okaz piece claimed in an item titled, “Who Liberated Khashoggi?” that the critic was a “terrorist sympathizer,” whose sectarian goals were designed to destabilize the Saudi government.

The feature suggested that Khashoggi’s disappearance equaled “liberation,” since he had been “kidnapped” by “extremist groups” while living abroad in self-imposed exile.

The Saudi Gazette wrote that any fears about Khashoggi’s disappearance had to be blamed on Qatar, not Saudi Arabia.

CCTV footage has shown entry into the consulate in Istanbul by 15 Saudis on the same day of Khashoggi’s disappearance.

The Post reported earlier this week that Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman had personally ordered an “operation” against critic, which would see him lured back to the kingdom and arrested.

The Kingdom of Blood: Khashoggi Is Not the First

Designed by: Abeer Mrad

The Kingdom of Blood: Khashoggi Is Not the First

Related Videos

 

Related Articles

Saudi Arabia’s Story Unravels as Turkey Applies Pressure Over Jamal Khashoggi

By James Carey
Source

The case of the missing journalist, Jamal Khashoggi has become an international blunder on the Saudi’s part, and may provide Turkey a chance to further assert themselves as a regional power.

Saudi journalist Jamal Khashoggi has been missing since last Tuesday when he entered a Saudi consulate inside Turkey. While Saudi Arabia often gets away with human rights abuses and the murder of critics, they may have made a mistake in trying to pull this scheme off under the nose of a competitor for regional power; Turkey.

On Tuesday, October 2nd, Jamal Khashoggi entered the Saudi consulate in Istanbul to attempt to obtain paperwork to get remarried. What happened after that is still unclear but according to sources within the Turkish government, who have been talking to every media outlet that will listen, what happened after Khashoggi was a brutal murder that is quickly becoming an international incident.

Jamal Khashoggi: the story so far

Several days ago when Turkish law enforcement first went public with the fact that Khashoggi had gone missing, the only information available was the fact that the US citizen and Washington Post journalists had last been seen entering the Saudi consulate. Once it became clear that nobody had seen Khashoggi after this the Turkish police soon realized that he had likely been detained when he had gone into the consulate.

Following this realization by the Turkish government, Ankara soon asked Saudi Arabia to account for the reporter by either releasing him or at least showing some evidence he was still alive somewhere. Saudi officials, including the Crown Prince himself, continue to deny that anything happened to Khashoggi and say he left the consulate of his own free will, but once Turkish authorities began asking for things like the surveillance footage from around the consulate, the water got murky.

Now, a week later, it has become evident to the world that Saudi Arabia is indeed hiding something although Riyadh continues to basically remain silent on the issue. Even with Erdogan himself demanding evidence that the journalist left the consulate, the Saudis have still let it get to the point where the Turkish authorities are planning to search the consulate. According to Ankara, they will be searching for the body of Khashoggi who they claim was likely dismembered and hidden inside the consulate and may even be under the garden (which the Turks apparently seek to excavate).

Despite what the Saudis are likely to say, the upcoming Turkish search of the premises is seemingly warranted if the growing evidence released to the media by anonymous Turkish officials and sporadic government statements is true. While Turkey has yet to formally accuse Riyadh of anything, they have been given the runaround on the issue since the weekend when Ankara first requested the aforementioned CCTV footage from the consulate, which is now allegedly “missing”.

The surveillance footage from the consulate may not be available but more recently, other footage from other locations of the day Khashoggi was allegedly killed has been released. This footage shows 15 Saudi nationals identified by Turkish private and state media as the likely “assassination squad” which landed in Istanbul in a pair of private jets on the second. Turkish intelligence has also managed to gather enough video from other local CCTV systems to piece together these hitmen driving a van with diplomatic plates to the consulate before Khashoggi arrived and then leaving shortly after to the Consul’s house and then back to the airport.

Some of these Saudis allegedly identified by the Turks are no small players either. Figures such as the chief of forensic evidence in the public security directorate of the Interior Ministry,  Salah Muhammad al-Tubaigy and a possible officer in the Saudi special forces, Muhammed Saad al-Zahrani. Zahrani, and another individual identified by Turkey as Thaar Ghaleb al-Harbi have both appeared in photos with the Crown Prince in the past.

Other damming evidence has also come to light since the earliest days of the investigation. At the same time as the news about the missing surveillance footage was released Turkish sources also claimed that the same day the journalist came into the consulate, all of the Turkish employees were told to take the day off from work.

Although it remains unclear exactly how Turkey is so sure Mr. Khashoggi was murdered, in light of this new evidence released Tuesday it does seem something strange happened at the consulate. Turkish intelligence is now not sure whether the Washington Post journalist was killed in the consulate or at the Consul’s residence but Turkey is seeking to find out.

The Washington Post is also eager to find out what happened to their journalist and has allegedly found evidence that shows Washington may have known about the Saudi plan to grab Khashoggi and “failed to stop it.” If indeed Washington did intend to stop this alleged murder (or at least abduction) will probably never really be known, but this kind of behavior by the Saudis usually goes unnoticed.

However, this time it seems Saudi Arabia may have slipped up in choosing the location to abduct Khashoggi, picking a country they have been on the rocks with for some time now.

Erdogan may gain from Saudi’s mistake

It may seem strange that Turkish President Recep Tayyip Erdogan is the leader so concerned with exposing what happened to a journalist considering he has no problem locking up his own. But even though many opposition journalists have lost their jobs in Turkey and seen their outlets seized by pro-Erdogan oligarchs, Ankara may actually be onto a real crime in their pursuit to demonize Saudi Arabia.

Turkey and Saudi Arabia have always had a strained relationship but things have come to a grinding halt in recent years. This stage of rot began to set in back in the summer or 2017 when Saudi Arabia and their allies on the peninsula cut off all ties with Qatar. Following this complete freeze of Qatari lifelines, Turkey (and Iran) stepped in to help the country being chastised for sheltering Erdogan’s Justice and Development Party’s (AKP) Muslim Brotherhood compatriots.

Turkey has also ended up on the opposite side from Saudi Arabia on another massive issue in the Middle East: Palestine.

As the Saudis have sought to close ranks with Israel and the Crown Prince has basically erased the Palestinian struggle, Erdogan has found that denouncing the occupation is good for him. Both at home and abroad, Erdogan’s rallying cries to defend Palestine often paint him as a much more respectable anti-imperialist figure than any Saudi ever could seem.

Mohammed Bin Salman (MBS), on the other hand, isn’t really liked anywhere except for Tel Aviv or in illegal settlements. Even in his own country, the Saudi Crown Prince is staring down the barrel of a loaded gun as he seeks to rip the subsidies from his subjects. These payouts to Saudi citizens are basically the only thing giving the royal family any legitimacy, which has been evidenced by the fact that MBS has gone back on trying to shrink public expenditures in the face of discontent several times.

Erdogan at least has to win votes and, like the Saudis, he also spews a right-wing Islamist populism, but the difference is that people actually voted for the AKP. This is what threatens Saudi Arabia. The Muslim Brotherhood is a viable option to succeed many of the monarchies in the Gulf if they were to fall tomorrow. Erdogan was closely allied with the Muslim Brotherhood during their brief period in power in Cairo, and he would love to see the same thing happen in Riyadh.

نارام سرجون:جمال الخاشقجي و”الحئيئة” من داخل قلبي .. مع نبوءة بدوي الجبل الرهيبة نارام

 

نارام سرجون:جمال الخاشقجي و”الحئيئة” من داخل قلبي .. مع نبوءة بدوي الجبل الرهيبة

نارام سرجون

لاأريد التعليق على حادث اختفاء جمال الخاشقجي .. ولكن لفت نظري ان الرجل ينظر اليه على انه ضحية الكلمة الحرة وانه مناضل سعودي يمثل تيار الحرية .. ولاحظت ان القضية يتم استعمالها بطريقة مسرحية .. فعند معارضي السعودية صار الرجل مثل رفيء الحريري ..

Image result for ‫الحريري الحئيئة‬‎

وعلى وزن (بدنا الحئيئة) صار هناك من يردد (نابي الحكيكة) .. ووصلت الحملة الدعائية ان اردوغان صار يعلق قميص جمال الخاشقجي في استانبول كما علق قميص عثمان مكة .. رغم ان اردوغان هو آخر من يهتم لاختفاء المعارضين والسياسيين ونهمه حرية الكلمة وهو الذي زج برئيس حزب كامل مع طاقمه الحزبي كله في السجون .. ومحاهم بالممحاة .. من الوجود .. وكأنهم حضارة سادت ثم بادت ..

وصارت قضية الخاشقجي تتفاعل والاشاعات تتردد وتروي كيف تم قتله واعدامه وتقطيعه وتوزيع أعضائه .. وبدأت حملات التعاطف والضغط باسم الخاشقجي من الدوائر الغربية السياسية .. وصدرت عشرات التحليلات والتخمينات .. حتى صار الامر مشكوكا في نواياه .. فهل هذه خدعة وحركة سياسية .. لتلميع الرجل وتحويله الى بطل وقضية ..؟؟ ففي الاعلام اذا ماتم التركيز المبالغ فيه على شخصية خلافية فلغاية سياسية .. كما حدث مع رفيء الحريري الذي تحول الى اله قتله السوريون المتخصصون في قتل الآلهة فقط ..

وتذكرت على الفور حركة اغتيال خالد مشعل في عمان حيث ان الموساد اختار عمان تحديدا لتنفيذ الاغتيال .. واختار طريقة حقن السم في الاذن .. رغم ان عمان مليئة بالموساد والمخابرات البريطانية والاميريكية ولاتحتاج اسرائيل لاغتيال صاخب ومسرحي في الشارع .. ورغم انها نفذت كل عمليات الاغتيال منذ عام 48 وحتى اليوم بالرصاص والمتفجرات وفرق الاغتيال والكوماندوس .. ففي بيروت ارسلت فريق اغتيال قام بتصفية ثلاثة قادة دفعة واحدة بالرصاص في عملية فردان الشهيرة التي أودت بحياة كمال عدوان وكمال ناصر وأبو يوسف النجار.. وفي اغتيال ابو جهاد في تونس ارسلت فريق اغتيال ثقب جسد ابو جهاد بعشرين رصاصة ..

Image result for ‫مشعل عميل الموساد\‬‎

الا خالد مشعل .. قطر في اذنه سما ناعما .. والغريب ان السم الذي اختير للعملية له ترياق لمعاكسته وكأن الموساد كان يريد ان يبقى “المغدور” حيا الى ان يتصل الملك حسين ويطلب الترياق .. فيضطر ساسة اسرائيل لتقديم الترياق وفوقه حبة مسك وهي اطلاق سراح احمد ياسين .. ولكن اسرائيل أطلقت احمد ياسين وهي تعلم ان تأثيره محدود أمام صناعة بطل جديد للفلسطينيين هو خالد مشعل ..

والله وحده يدري لماذا خالد مشعل لم يتم نسفه وعاش .. والله وحده يعرف ماذا كان دوره في تخريب علاقة حماس بدمشق وطهران .. وتخريب علاقة شعب مصر بفلسطين .. ودوره في تخريب علاقات الفلسطينيين بين بعضهم بتدشين الصراع مع منظمة فتح حيث بدأ الشقاق بين الفلسطينيين يتبلور في زمن خالد مشعل .. وخرّب هذا المشعل ثقة كل الشعوب المحيطة بفلسطين بمقاومة فلسطين ..

Image result for ‫مشعل عميل الموسا\‬‎

ولايمكن اغفال دوره في تقريب حماس من تركيا وقطر – وهما بلدان مخترقان ناتويا واسرائيليا – رغم ان التي ربتها ورعتها وحمتها هي دمشق وطهران .. فتحولت حماس في زمنه الى تنظيم منبوذ شعبيا في دول الجوار قبل ان يكون منبوذا من النخب الحاكمة ..

وبالعودة للخاشقجي .. فأنا لااعرف مصيره .. واتمنى ألا يصيبه مكروه لايماني ان الاخلاق في السياسة أهم من السياسة وطالما انني أرفض سياسة الاغتيالات في بلدي فانني سأرفضها بحق اي كان اختلف معه .. ومع هذا فانني لاأقدر على ان أرغم قلبي على ان يعصر عينيه ويبلل المناديل ويخفق الما على الخاشقجي .. ولم أحس انني أرغب في ان أمارس ضغطا على اعصابي وأجبرها على ان تتوتر من أجله أو ان تقلق حتى من عيار قلق بان كيمون الذي امضى ولايته يقلق علينا في الصباح والمساء .. وفتشت زوايا روحي فلم أجد رطلا من الاسى والتعاطف أحوله لحنا جنائزيا يقف على اسم فقيد الضمير السعودي .. خاشقجي .. وبحثت في كل قلبي عن قطرة حزن فلم أجد .. قلبي كان مثل بيت مونة للفقراء السوريين في شتاءات الحرب السبعة بلا حنطة ولا طحين .. قلبي كان خاويا من حبة ألم أطحنها وأعجنها واصنع منها خبزا وهمّا .. ليس فيه الا الغبار .. ومخزون قلبي من الانشغال كان مثل مدافئ السوريين الفارغة من الوقود لسبع سنوات في هذه الحرب .. بل ان قلبي كان مثل خزانة أمير ثري فقد كل ثروته وأصوله المالية واقطاعاته .. لأن كل ثروتي من أحزاني الهائلة أنفقتها على بلدي .. وأبناء بلدي .. وأحبابي الذين فقدتهم .. أنفقت أحزاني على صور جيراني الذين ذهبوا وراحوا ولم أعرف أين صاروا بسبب هذه الحرب .. وذهبت ثروتي من الدموع والبكاء وخزين الألم على حيطان البيوت التي وقعت وثقبت وتشققت وهوت ..

ولاأدري سبب فقري الشديد بالأحزان رغم انني عصرت عيوني بيدي كي اشارك الحزانى على الخاشقجي بطل الحرية السعودية .. ولم أعرف لماذا ليس في أملاكي اليوم أي مقدار من حزن أو أوقية من أسف أو بضع غرامات من الشهقات أشارك فيه الشاهقين والباكين والغاضبين ..

وفيما أنا أقلب صفحات الذاكرة وملفاتها وقعت عيني على صورة كاني اعرف صاحبها .. وعندما دققت في ملامحها عرفت لماذا رغم أني أرفض سوء المصير لشخص مثل الخاشقجي فانني لاأحس بالتعاطف معه على الاطلاق .. وقلبي خزانة أحزان خاوية .. وارض مهجورة تربتها محروثة بالملح لاينبت فيها الهمّ على جمال الخاشقجي .. ولايهمني كل مايقال عنه وكل الحملات التي تحاول تبييض صفحته ..

لأن صورته في افغانستان يحمل السلاح ويقاتل مع المجاهدين قالت لي انه فقس مع بيوض القاعدة السعودية المنشأ والاميريكية البرمجة والتربية .. وهذا وحده كفيل بأن أحس ان بيني وبينه ألف جدار وعشرات آلاف الجثث من ابناء الشرق الذين قتلتهم القاعدة وسلالاتها الوهابية السعودية .. وهؤلاء لايرأفون لنا ولايحبوننا ولايريدون بنا الا الشر والموت .. وقد قتلوا ابناءنا بالسكاكين حتى تثلمت حوافها من كثرة مانحرت من أعناقنا .. بل ان هذا الخاشقجي كان يرى ان ذبح الجنود السوريين تكتيك لارهاب الجنود السوريين وهو عنف مفهوم القصد برأيه واللبيب من الاشارة يفهم .. اي ترجمة قرآنية لعبارة (ترهبون به عدوكم) ..

الخاشقجي اذا لم يكن اخفاؤه لغاية مسرحية فان موته يمكن ان يلعب دور حريري السعودية .. اللعبة الحريرية التي أجادتها السعودية في لبنان جاء من يلعبها معها من تركيا .. فالبعض قال ان اردوغان قد عمل بنصيحة حقان فيدان في استعمال مثل هذه العمليات لاحراج السعودية وابتزازها نفسيا والضغط عليها في قضايا خليجية .. وأن عملية خاشقجي فخ صنعته المخابرات التركية للسعودية ثم نشرت الفضيحة .. واردوغان شخص نذل يمكن ان يلعب كل انواع السياسات القذرة .. فهو يعلم ان من يقتل الناس في سورية هم مسلحوه ولكنه يبكي على الناس ويتهم الاسد بأنه يقتل شعبه .. فلماذا لايلعب نفس اللعبة مع السعودية ..

وعلى كل حال .. لايهمني من سيلعب بدم الرجل ولا بجسده ولا يهمني من سيستثمر في مصيره .. لأن هناك الكثيرين ممن سيحملون نعشه – اذا كان قد مات – او قضيته ويعصرون جثته أو يقطرون دمه ليصنعوا منه شرابا للسهرات الدموية ووقودا للصراعات مع السعودية .. كما حدث مع الحريري فكل من شنع على سورية وحمل نعشه وصرخ وولول كان من كارهيه ومنتقديه ولكنه وجد دم الحريري يباع كالذهب .. فغرف منه وباع حصته في السوق وانضم الى جوقة (بدنا الحئيئة) الشهيرة .. رغم ان الجميع يعرف الحقيقة والحئيئة والحكيكة من ان سورية بريئة من دمه ..

واذا كان قد تم التخلص من الخاشقجي فليس بسبب مستوى الحرية والانسانية العالي الذي تمتع به بل بسبب مستوى الوحشية والارهاب الذي ارتفع بين مجاهدي زمان ومنظري الذبح في سورية السعوديين والاتراك .. فالعائلة السعودية تنهش بعضها .. ولذلك فان المجاهدين ينهشون بعضهم بلا رحمة واشداقهم تقطر دما وشواربهم ولحاهم مخضلة بالدم القاني كما وجه ضبع بلله الدم وهو يأكل أحشاء وقلب ظبي وهو حي يخفق .. وربما أتذكر قول بدوي الجبل عندما غضب من البعثيين المتصارعين فقال في أقسى واعنف نقد وهجاء لرفاقه:

وغدا يذبح الرفيق رفيق .. ويعض الكلب كلب عقور .. ويبدو ان هذه النبوءة القاسية تنطبق على كل من من يلعب لعبة السياسة ويمزجها بشهوة السلطة في الشرق الأوسط .. ولذلك يبدو أن “رفاق الدرب” الوهابيين القاعديين انطبقت عليهم نبوءة بدوي الجبل حيث صارت الاسرة السعودية وافرعها تشتبك علنا وتتراشق بالذبائح:

وغدا يذبح القعود قعود* .. ويعض الكلب كلب عقور

—————————————–

* القعود هو ابن الجمل .. وفيه من مشتقات لفظ القاعدة .. وثقافة الصحراء .. وجمال كان قعودا في قطيع الابل الذي قاد السعودية حتى الآن ..

============================

ملاحظة: الشخص في الصورة المرفقة هي للخاشقجي عندما كان مجاهدا في أفغانستان في شبابه .. يعني مثل ابو محمد الجولاني في زمنه وأبو قتادة .. وابو بلاطة .. وابو مطاطة .. ومثل زهران علوش وحجي مارع .. اي لو انتصر هؤلاء القتلة علينا لكان واحدهم في موقع الخاشقجي في الدولة السورية .. كاتب ومفكر ومستشار وصحفي “حر” !!!!

Related Articles

اليمن يتمرّد على جلاديه

أكتوبر 10, 2018

د. وفيق إبراهيم

تنتفضُ المحافظات الجنوبية في اليمن على التحالف السعودي الإماراتي الذي يزعم انه اجتاحها قبل سنين ثلاث ليحررها من قبضة أنصار الله.

ويتضح أخيراً انه مجرد استعمار همجي يتسربل «بلبوس أخوي مفبرك» سافكاً دماء نحو عشرين الفاً من نساء اليمن وأطفاله ومجاهديه ويعمل على تفتيت الجنوب والشمال الى كانتونات متعددة لخدمة اهداف أميركية وخليجية.

ماذا يجري في اليمن؟

أنصار الله والمؤتمر الشعبي والجيش اليمني يجاهدون في وجه إعصار سعودي إماراتي يغزو اليمن بتغطية اميركية إسرائيلية مع بعض العرب الخاضعين للرشى والمكرمات.

منذ أكثر من سنوات ثلاث لم يتمكنوا من تحقيق أهدافهم على الرغم من الحشود العسكرية الكبيرة والسلاح الجوي المستعمل وبأسلوب الفتنة تمكنوا من اجتياح محافظات الجنوب وبواسطة بعض القيادات العاملة دائماً في إطار تقسيم اليمن تمكنوا من تظهير صورة إعلامية متواطئة توحي وكأن الجنوبيين يؤيدونهم في مشروعهم التدميري.

ماذا كانت النتيجة؟ تبين أن هناك ثلاثة انعكاسات حقيقية: الأول صمود هائل من جبهة أنصار الله وحلفائهم مقابل انهيار اقتصادي وسياسي في محافظات الجنوب انقلب الى حراك شعبي ضخم على شكل تظاهرات ضخمة انتشر في معظم المدن مطالباً برحيل ما أسموه «الاستعمار السعودي الإماراتي» وطرد مظاهر «دولة هادي المتسعودة» والمجلس الانتقالي الموالي لأبو ظبي معاً.

لقد تحول الجنوب ميدانياً لصراع مفتوح: أولاً بين السعودية والإمارات على النفوذ في المناطق الجنوبية يأخذ أشكالاً إعلامية وسياسية وعسكرية ولا ينفك يتصاعد مؤسساً لحرب كبيرة بين الطرفين.

وهناك قتال مكشوف بين الحراك الجنوبي الشعبي من جهة وتحالف السعودية والإمارات من جهة ثانية هذا إضافة الى قتال مضمر بين حزب الصلاح الإخواني ومحور هادي والإمارات والحراك الجنوبي والحوثيين.

بما يكشف ان الدول المتورطة في هذا القتال معظمها أميركي النفطية وهي السعودية والإمارات وتركيا وقطر وهذا يعني ايضاً ان الحراك الجنوبي يعمل في ظروف صعبة في مواجهة التحالف السعودي الإماراتي وأدواته الداخلية من تركيا وقطر والقاعدة والاخوان المسلمين.

بالعودة الى اسباب التحرك فهي بمفردها كافية للكشف عن الرياء السعودي الإماراتي في تبرير اجتياحهم اليمن.

فكيف يطالب المتظاهرون في الجنوب بالطعام ومناطقهم مفتوحة براً وبحراً وتنتشر فيها قوات سعودية إماراتية ألا يعني هذا الأمر ان قوات التحالف تمنع عنهم الطعام وتدمر مراكز أعمالهم وتقضي على كل مصادر العيش عندهم؟ وكيف تُوفِقُ السعودية بين دعم أرسلته منذ ايام عدة الى البحرين وقدرته عشرة مليارات دولار ولا تفعل شيئاً لمناطق الجنوب اليمني التي تزعم أنهم مؤيدون لطروحاتها؟ ولماذا هذا الانهيار الاقتصادي المتفاقم في الجنوب اليمني حيث تسيطر ابو ظبي والرياض مباشرة بشكل كامل؟ وإذا كان الجوع مبرراً في الشمال المحاصر بحراً وجواً فما هي أسبابه في الجنوب؟

ان انتشار التظاهرات المطالبة برحيل السعودية والإمارات لا يقتصر على مدينة او اثنتين بل يعم الجنوب بأسره من آبين الى سيئون في حضرموت وشيوهة وبيجان وعدن وعسيلان ومأرب وعتق وكامل محافظتي حضرموت واب والأنحاء الريفية العميقة.

فانهيار العملة وارتفاع اسعار المواد الاستهلاكية سببه الصراع السعودي الإماراتي على النفوذ في الجنوب هذا الصراع الذي يرتدي اشكالاً عسكرية وانماطاً صراعات اقتصادية تنعكس على الاستقرار الاجتماعي.

كما يتمظهر بمحاولات الطرفين وضع أيديهما على المواقع الاستراتيجية والسياحية في اليمن وخصوصاً في السواحل المطلة على بحر عدن والساحل الغربي المشرف على باب المندب.

إنما كيف الوضع الآن؟

التظاهرات تَعمُ الجنوب وسط صراع حاد بين القوات الإماراتية ومجلسها الانتقالي وقوات الشيوانية في مواجهة قوات سعودية وأخرى يمنية تابعة لعبد ربه منصور هادي، اما احتمال اندلاع القتال الكبير بين الطرفين فلم يعد بعيداً لا سيما أنه بدأ على شكل اشتباكات عسكرية محدودة تندلع بين الفينة والأخرى في معظم المدن ويجري إخمادها بسرعة.

هناك ايضاً دخول قطري تركي عبر تحضير حزب الاصلاح الاخواني للدخول طرفاً ثالثاً بالاشتراك مع بعض اجنحة الحراك الشعبي على قاعدة ان الجنوب يريد الانفصال ويقاتل ضد السعودية والإمارات وأنصار الله في الشمال. بما يُظهر ان كل الاطراف المحتلة للجنوب تعمل على تفتيت الجنوب الى كانتونات تتوزعها كل من الرياض وابو ظبي برعاية الاميركي وبالتحالف مع الاسرائيليين.

فهل ينجح هذا المشروع؟ يجب الانتباه الى ان التحالف السعودي لا يزال مصراً على اسقاط الشمال على قاعدة تقسيم شطري اليمن الى كانتونات متصارعة. وهذه هي الطريقة الوحيدة برأيه لإضعافه وتحويله مسرحاً لكماشة سعودية تسيطر على باب المندب من شاطئيه اليمني والقرن الأفريقي.

فيكتسبُ آل سعود اهمية عند معلمهم الاميركي الغاضب عليهم والساخر منهم دائماً، فلعلهُ يرضى عنهم ويستثمر في حمايتهم في وجه الداخل والخارج.

انما كيف يمكن للاميركيين وغيرهم أن لا يسخروا من السعودية وهم يسمعون قائد تحالفهم المالكي يتهم انصار الله بالتسبب بالجوع، لأنهم يحاصرون حسب زعمه موانئ الحديدة ويمنعون انتقال الموارد والسلع الاستهلاكية الى صنعاء وعدن. فكيف لهذه المواد ان تنتقل من الشمال المحاصر بقوات سعودية وإماراتية الى الجنوب حيث تنتشر القوات السعودية بموانئ مفتوحة على بحار الخليج وعدن والأحمر.

وهل عدن منطقة داخلية لا سواحل لديها حتى تحتاج الى صنعاء الداخلية الجبلية المحاصرة؟

بالنهاية لا يمكن الفرار دوماً الى الامام هناك هزيمة للتحالف العربي في الشمال المقاوم والجنوب الذي بدأ بالتمرد على جلاديه وسط محاولات لاحتواء الانتفاضة الجنوبية وحثها على المطالبة بالانفصال عن الشمال. فأين الحل؟ انه في مشروع سياسي يؤسس ليمن موحد عبر بناء دور مستقبلي على مستوى شبه جزيرة العرب والبحر الأحمر وخطوط الوصل بين هرمز وبحر عدن والمحيط الهندي فيعود اليمن بهذا الدور يمناً سعيداً مزدهراً.

Related Videos

%d bloggers like this: