Imran Khan Has Successfully Exposed Liberalism as Pakistan’s Greatest Enemy

America’s Establishment – the military-industrial complex

During his final address as President of the United States of America, General Dwight D. Eisenhower warned of the development of a military-industrial complex in the following way:

“This conjunction of an immense military establishment and a large arms industry is new in the American experience. The total influence — economic, political, even spiritual — is felt in every city, every State house, every office of the Federal government.

We recognise the imperative need for this development. Yet we must not fail to comprehend its grave implications. Our toil, resources and livelihood are all involved; so is the very structure of our society. In the councils of government, we must guard against the acquisition of unwarranted influence, whether sought or unsought, by the military industrial complex. The potential for the disastrous rise of misplaced power exists and will persist. We must never let the weight of this combination endanger our liberties or democratic processes. We should take nothing for granted.

Only an alert and knowledgeable citizenry can compel the proper meshing of the huge industrial and military machinery of defence with our peaceful methods and goals, so that security and liberty may prosper together”.

Since Eisenhower’s speech, the US military-industrial complex has become so influential that its policy making role in government is thought to exceed that of elected officials up to and including the head of state. As the country with the world’s most powerful military and strongest economy, this means that not only does the US military-industrial complex threaten democracy in the US but it threatens the peace and freedom of those in other nations whose governments may occasionally quarrel with Washington.

Against this background, it is both absurd and hypocritical for anti-patriotic forces within Pakistan to heap scorn on the young government of Imran Khan and his PTI party under the guise that they are “too close” to Pakistan’s military establishment. In the United States, it has proved to be impossible to even get close to power by promising a revision in the nation’s foreign policy while in Pakistan, PTI proved that a party with a clearly reformist approach to foreign policy making can not only win but in many cases obliterate the vote of the old legacy parties as well as fringe extremist parties.

It is in fact true that Pakistan has a long history of open conflict between civilian governments and what is widely called The Establishment – the military. In July of this year however, a peaceful democratic election signifying only the second ever peaceful transition of power in Pakistan’s history has signalled the early stages of a shift from a policy of confrontation between the Establishment and government to one of cooperation. Before going further, it must be noted that while conflict between the military and elected government is a phenomenon that the international media tends to universally associate with Pakistan, such conflicts transpire in multiple nations with different histories and societal issues.

Turkey

Modern Turkey has a long history of civilian governments in open conflict with the military. In spite of reforms early during Erdogan’s time as Prime Minister to harmonise the relationship between the Turkish Army and elected government, the apogee of conflict between the military and government in Turkey occurred as recently as 2016 when elements of the Fethullah Terror Organisation infiltrated the Army and led an illegal coup against President Erdogan. The result has been an intensified effort by Erdogan and the civilian government to bring to justice those in the Army associated with all forms of anti-government activity. After his recent re-election under new constitutional regulations, Erdogan has made good on his pledge to make the army directly answerable to the president rather than operate as a body that was previously allowed to make public political pronouncements without conclusion with civilian factions.

Egypt

After the US backed de-stabilisation of Egypt in 2011, a Muslim Brotherhood government came to power in Cairo that was directly at odds with the military. In 2013, the military led an ouster of the Muslim Brotherhood’s leader Mohammad Morsi and put General Abdel Fattah el-Sisi in power who remains President to this day. While some called Sisi’s rise to power a coup, others point out the reckless incompetence, unpopularity and social extremism of Morsi and his followers. Egypt is clearly a country where mainstream forces all make reasonable arguments both for and against the Army’s strong influence on the country’s national political development.

Pakistan’s light at the end of many tunnels 

Therefore, while Turkey took decades to peacefully harmonise military-civilian government relations and while Egypt has yet to fully do so, Pakistan stands on the verge of peacefully achieving such harmonisation. Furthermore, this was largely accomplished through the ballot box and domestic diplomacy. This is not to imply that the incoming PTI led coalition government of Pakistan is “subservient” to the Army as some of PTI’s domestic detractors have said for obvious enough self-serving reasons. Neither is it to say that Fatima Bhutto (whose relations with a powerful Pakistani political family are minimised by the Guardian’s editors) is correct in stating that “Imran Khan is only a player in the circus run by Pakistan’s military” as she recently did in Britain’s ultra-liberal Guardian newspaper.

In reality, Pakistan is maturing into a state where both the military and civilian leaders are increasing cooperating for the benefit of the nation, just as is the case within all three major superpowers where open schisms between the military and government are largely unheard of. While all such moves in any nation are bound to have growing pains, the fact of the matter is that Pakistan’s leaders are embarking on a new era of national unity – something that is necessary in order to ensure peace and prosperity for future generations. Therefore, less open antagonism between the government and military in Pakistan should be welcomed rather than be subject to conspiracy theories and wild speculation disguised as analysis.

Pakistan has a real enemy within and it is not The Establishment 

With PTI is moving to modernise and harmonise the government’s relationship with the Establishment on a legal and win-win basis, Imran Khan’s transformation from opposition leader to statesman has laid bear the face of the true enemy within. In Pakistan, Imran Khan’s critics have sunk to new lows in their ever more frequent gossip column style criticism of the new Prime Minister. Before Imran has even settled into his new desk, his critics are already proclaiming the PTI led government a failure in a manner that only serves the foreign enemies of the Pakistani people and which in turns threatens the unity and survival of the state.

But while Imran Khan’s opponents continue to hurl stones within a glass house, they fail to realise that in shrieking about their own country’s supposed inferiority under the prying eyes of India, Afghanistan and The United States, they do not realise that when compared with other nations, Pakistan’s problems are not unique. To say otherwise is to fall into the trap of the colonial mentality which in the last election doomed the PML-N and PPP to electoral failure.

Liberal Pakistanis complain about the country’s blasphemy laws and the fact that PTI has no plans to change such laws. Meanwhile, such forces ignore the fact that in the countries of Europe and North America – countries which face a substantially low terrorist threat vis-a-vis Pakistan, legislators are hastily drafting new laws to censor criticism of just about any social trend ranging from feminism to sectarian politics. While Pakistani laws defend the country’s historical religious traditions, western governments are passing laws to protect the pagan gods of the west – the totemic ramparts of ultra-liberalism. Thus, Pakistan’s blasphemy laws should not be viewed in a vacuum and should certainly never be seen as more dangerous than the decrepit state of Indian society in which Muslims are being openly lynched with the support of members of the ruling political party simply for going about their daily business in peace. Until western hypocrisy and Indian mob rule are addressed, there is little point in growing hysterical over Pakistan’s blasphemy laws.

Liberal Pakistanis then complain about press freedom before realising that Pakistan actually has some of the freest political speech in the world.

In an age where US corporate media, European corporate and state media and the Indian government all look to clamp down on free speech, Pakistan remains a place whose levels of political free speech are staggeringly high. Whether on Urdu, English or provincial language media, Pakistanis can say almost anything they want about almost anyone they want and for the most part it is all done in relative peace.

When the PTI government announced a further step to free Pakistan’s already highly open media it was clear that existing trends will only improve under the leadership of Imran Khan While private media outlets have long had editorial freedoms, according to a recent statement from Pakistan’s Information Minister Chaudhary Fawad Hussain, now even state owned media will be given full editorial freedom.

As per vision of @ImranKhanPTI Ended political censorship on PTV, clear instructions issued for a complete editorial independence on PTV and Radio Pakistan, drastic changes ll be visible in Information Dept in coming 3 months Inshallah — Ch Fawad Hussain (@fawadchaudhry) August 21, 2018

This means that if fully realised, Pakistan’s private and state owned media will be more free to criticise the government than both private and state owned media outlets in many European countries where opposition views are increasingly shunned or derided as “fake”.

The real fight for Pakistan’s future 

Imran Khan has drawn the liberal werewolves out of their hiding places and has thus exposed the real enemies of social and economic progress in Pakistan to be liberal forces who see it fit to criticise every element of Pakistani society without cessation. Such people take perverse delight in blaming the Establishment for doing that which it does not do while summarily ignoring how the US military-industrial complex is vastly more powerful than Pakistan’s Establishment ever was. Likewise, Pakistan’s liberal fifth column somehow believe that Pakistan’s blasphemy laws are unusual while similar things either already exist or are being legally erected in the countries who join Pakistan’s home grown liberals in heaping scorn on a nation being antagonised both on its eastern and western borders.

What good is it to be on guard against terrorism from Afghanistan and India if Pakistan’s own liberal fifth column continues to scapegoat the nation itself for every problem under the sun. Pakistan does have problems and most of these problems are not unique to Pakistan. What is however unique is the agility with which supposed patriots of Pakistan do more for the country’s foreign enemies than the foreign enemies themselves could ever hope to achieve.

By increasing the amplification of these anti-national voices in so far as his presence seems to agitate them into fits of Pakistan hating hysteria, Imran Khan has already proved why he is in the best position to fight this enemy within and secure a better internal and external future for Pakistan.

By Adam Garrie
Source: Eurasia Future

Advertisements

هل يسحق اردوغان قلبه الأطلسي .. أم أن الدب يبقى دبا؟؟….بقلم نارام سرجون

 بقلم نارام سرجون

ليس هناك أجمل من اللحظة التي تتصارع فيها الوحوش التي كانت تحاصرك .. ولكن اياك ان تصفق لانتصار احد الوحوش أو ان تنتظر نهاية المعركة او تظن لحظة ان الوحوش التي أكلت الوحوش قد شبعت ولن تأكل لحمك ..

الحرب التي فرضت على الشعب السوري كانت حربا بين الوحوش ورغم ان حمد بن جاسم استعمل مصطلح “التهاوش” وهو مصطلح تتداوله الكناية للإشارة الى الصراع بين الكلاب والكلاب) فانه يدل على مستوى آخر من الصراع كان قائما بين كلاب الصيد الصغيرة العربية والإسلامية التي أطلقها الغرب المتوحش لاصطياد طائر الفينيق ..

ولكن حدثت تلك اللحظة الفاصلة عندما التفتت الوحوش الى الوحوش وحدث ارتفاع في مستوى الضراوة بينها عندما فشلت في الفتك بـ “الصيدة” حتى بدأت بالفتك ببعضها .. قطر والسعودية وتركيا واميريكا .. الكل ينهش في لحم الكل .. ..

اليوم نتوقف أمام ماهو أهم من لحظة النشوة والاحتفال باقتتال الأعداء .. ونواجه سؤالا مهما طرحه النزاع التركي الاميريكي الذي لايزال الدخول عليه بالتحليل مغامرة لأنه لحظة اشتباك وغبار لانعرف فيها الجد من اللعب .. والسؤال هو: أي الطرفين سيكون فوزه خيرا لنا؟؟ وهل يمكن الاسترخاء عند لحظة النزاع والصراع والاطمئنان الى أن ماحدث يعني اننا دخلنا عصرا جديدا وأن الذئاب ستنهش الذئاب ؟؟

السؤال المحير منذ أن تفاقم النزاع هو اين تركيا منا الآن هل نعيدها أيضا الى (حضن الوطن) تائبة مستتابة طالما انها تزعم أنها عدو عدوي (أميريكا) وصديق صديقي (روسيا) في نفس الوقت؟؟ فهي وضعت قدما في معسكر روسيا .. وهاهي أميريكا تناطحها وتمسك بعنقها وتريد اعادتها الى بيت الطاعة أو الحظيرة الاميريكية؟؟

المشكلة هي أن لاشيء تغير في تركيا .. فالسلوك الذي يتغير لايعني ان الطبيعة تغيرت وأن الجغرافيا تغيرت وأن التاريخ تغير .. فهل معاهدات السلام مع اسرائيل مثلا غيرت من طبيعة هذا الكيان العدواني وفلسفته العنصرية والتوسعية وحلمه بالتمدد بين الفرات والنيل؟؟ ومن تسبب في معظم الحرب علينا هو أردوغان وحزبه .. وهما لايزالان في السلطة .. فهل نتغير لأن السلطان تغير في سلوكه؟؟ وهل يعني ان الدب الذي يرقص معنا في السيرك لم يعد متوحشا ولن تستيقظ فيه وحشيته لأنه صار يركب الدراجة الهوائية ؟؟
وللاجابة عن السؤال يجب ان نفتح هذا السؤال كمن يفتح صندوقا ليخرج منه صندوق آخر فيه سؤال آخر يقول: أي تركيا يمكن ان نعيدها الى حضن الوطن؟؟ تركيا اردوغان او تركيا مابعد اردوغان؟؟

مصالحنا تأمرنا ان نبحث عن مصالحنا .. ولكن المصالح عمياء وصماء .. لاتقرأ ولاترى التاريخ ولا الجغرافيا ولاتشم رائحة السموم في المطابخ .. بل ترى صناديق الكنوز وولائم المال والمصالح .. ولكن كل من لحق مصالحه دون أن يفتح عينيه وأذنيه وخياشيمه عليه ان يستعد للسقوط في الهاوية او أن يتحضر لأوجاع السم في بطنه لاحقا .. لأن السم يكمن في المصالح عندما لاتدخل مصفاة التاريخ والجغرافيا .. وعندما لايتم تنقية مواسم القمح بالغربال ..
لذلك يجب ان نذهب كالتلاميذ لحضور درس التاريخ والجغرافيا عن تركيا قبل ان نلبي دعوة المصالح الشرهة ودعوة العواطف المنفعلة والواقعية التي لاترى من خلال ضباب المطاحن السياسية التي تطحن كل شيء لتبيعه على انه دقيق وطحين ..

اليوم تحاول تركيا ان تعيد تقديم نفسها في الشرق على ان مصالحها اقتضت قيامها بحركة دوران والتفاف كبيرة وتدريجية كلفتها غضب أميريكا وحلفائها القدامى .. وان تركيا التي استفاقت اليوم ليست هي تركيا الربيع العربي .. وان اردوغان الذي ملأ بطنه من دمنا اكتشف أن جلده امتلأ بالجراح والطعنات الغادرات من اميريكا وحلفائها وصار مليئا بالندوب والوشوم قد قرر ان يخلع جلده وان يسحق قلبه الأطلسي بقدميه الاسلاميتين .. ويعود الينا عودة الابن الضال ..

وللأسف فهناك من استمالته الحركات التركية فيما هناك ميل للاعتقاد ان الازمة التركية الأميريكية هي بداية الافتراق .. والتموضع الجديد الذي أقله النأي بالنفس عن أزمات المنطقة والانكفاء للعق الجراح .. وصارالبعض يقرأ في الدوران التركي فرصة لقراءة جديدة مبنية على الواقعية السياسية والحنكة التي تقودها معطيات نتائج الحرب التي حولت تركيا وأرغمتها على ان تغير قلبها .. خاصة أن الأتراك اكتشفوا خيانة الغرب للصفقة التركية الغربية في تقاسم الشرق العربي على أساس إعادة نفوذ تركيا الى أقاليم عربية في سورية والعراق ومصر .. فكان هذا سببا وجيها لتصديق صراخهم في وجه أميريكا .. واستمعت الى البعض الذين يشبهون استغلالنا لهذه الفرصة الذهبية من الاشتباك بين الوحوش في ابرام اتفاق ما مع الأتراك برعاية روسية ايراينة للتسريع في انهاء الحرب على سورية .. وهناك من يضرب مثلا على التحالف بين السوفييت الشيوعيين والاميريكيين الامبرياليين واوروبة الرأسمالية في مواجهة النازيين الالمان رغم شدة العداء بين هؤلاء الحلفاء .. فلماذا نعيش في الماضي ونحن نريد ان ننطلق الى سورية الجديدة المنتصرة على مشروع تركيا ..

وقد تدغدغ هذه النظرة روح الغواية فينا ونميل الى الاطمئنان .. ولكن اياكم من الوقوع في الحفرة الخطرة .. ليس لأن تركيا في الجغرافيا بلد يقاسمنا أكبر الحدود .. وهي بلد كبير .. وكل بلد كبير ينظر الى البلدان المجاورة الأصغر منه على انها امتداد جسدي له وهدية الاله الطبيعية له .. بل الخطورة هي ان تركيا لاتزال في ظل حكم إسلامي لايعرف اليأس ويبحث عن أي لحظة تبدو له كالنافذة او حتى كالثقب ليتسرب منها .. وأخطر مافي تركيا الإسلامية الحالية هي انها لاتزال تحت عباءة أردوغان الذي تحول الى ساحر في نظر مريديه ومحبيه .. واردوغان في النهاية هو نتاج الثقافة والتربية القومية التركية التي ترى ان نهوض تركيا يقوم على فكرة اعادة احتلالها للجنوب العربي .. واردوغان استمد شعبيته في تركيا لأنه مثل الروح التركية العثمانية التي تقدم للطلاب في المدارس التركية وفي البيوت ودروس التاريخ والدين .. وهو انعكاس لأحلام الأتراك عموما .. هذه الاحلام التي ترجمتها عدة محاولات سابقة في عهود الجمهوريين الأتاتوركيين ومنذ تأسيس حلف بغداد تشي بحقيقة هي أن تركيا تريد العودة بأي ثمن وهي ترى فينا الأرض الموعودة والكنز الذي فقدته وفقدت بضياعه صولجان الشرق ..

علاوة على ذلك فان وجود شخصية مثل اردوغان على رأس الهرم التركي يجب ان يبقى مصدر تحذير لأن هناك عربا في الشرق الأوسط وسوريين إسلاميين يؤمنون به ويوالونه ويناصرونه كما لو أنه رسول من السماء كانوا بانتظاره .. فلم أجد شخصا تمتع بهذه الشعبية وهذا الانتشار في العالم العربي – وهو غير عربي – مثل رجب طيب اردوغان .. ولم أعرف شخصا تحيط به الأساطير وحملات التسويق والترويج مثل اردوغان ومشروعه الإسلامي .. ولم أجد شخصا اجتمع عليه الإسلاميون من المحيط الى الخليج مثل اردوغان الذي صار حزبه يستنسخ في كل مكان ويعتبر المرجعية في النجاح السياسي .. وهو صار رمزا للإسلاميين رغم افتضاح فساده وفساد عائلته في تركيا وارتباطه بمشاريع غربية تسببت في تدمير الشرق العربي الإسلامي .. بل انه لايزال ينظر اليه على انه بطل إسلامي ويستحق ان يغفر له لأنه كان يحاول تحرير الشرق الإسلامي لاعادة حكم الإسلام ولكنه حورب .. رغم انه اثبت غباء مطلقا في القراءة المستقبلية للصراعات وخذل الإسلاميين في جميع معاركهم وتركهم لمصيرهم ولم يقم بدور فدائي معهم فانه في نظرهم لايزال القائد الذي يجتهد من أجلهم ولذلك فانه يتعرض لضغوط ومؤامرات في الداخل والخارج التركي .. بل ان خروجه من الهزائم باقل الخسائر صارت تقرأ وتترجم على انها نصر من الله لايقل عن نصرته للنبي في هجرته القاسية نحو مشروع الدعوة الإسلامية .. وانتصارات اردوغان لاتقل عن انتصارات النبي الذي تعرضت مسيرته لانكسارات وهزائم وتعرجات ..

أردوغان التركي في صراعه الظاهري مع اميريكا لايريد الخروج من عباءتها .. وهو يرفع عقيرته بالاحتجاج والهجوم ولكنه في الغرف المغلقة لين وطري وديبلوماسي وصوته خفيض ومهذب ورقيق .. وسبب العواء على المنابر هو أنه يريد ان يقايض الاميريكيين وهو يريد ان يتاجر معهم .. فهو لايريد ان يساندهم في حصار ايران قبل ان يتعهدوا ان يشدوه قليلا في موقفه من الأكراد وفي معركة ادلب القادمة لأنه يريد ان يخرج بأي صيد في هذه الحرب ليقدمه كانجاز للشعب التركي .. فهو ان خرج من ادلب دون ثمن فانه كمن خرج من المولد من غير حمّص رغم انه كان صاحب المولد .. وهو في نفس الوقت يطلب ذات الأشياء من الروس والايرانيين .. ويقف بين الفريقين الاميريكي والروسي محاولا ابتزاز اي منهما عله يحصل على قطعة من الصيدة التي (هربت منه) .. ويأخذ بعض الحمّص من المولد الذي صنعه في سورية ودعا ارهابيي العالم اليه ..

أردوغان لايجد اي استجابة لطلباته .. فالروس والسوريون والايرانيون مصرون على اتمام المهمة باخراجه من سورية .. والاميريكيون يرون انه كحليف وعضو في الناتو لايحق له مساومتهم .. بل عليه مساندتهم في معركتهم مع ايران وروسيا .. وقرروا معاقبته وتصرفوا معه كما يتصرف راعي البقر مع العجول التي تخرج من القطيع .. بملاحقتها والقاء الأنشوطة على قرونها لاعادتها الى القطيع .. وهذا ماحصل فالانشوطة الاقتصادية التي رماها ترامب على قرون العجل التركي كانت سببا في تعثر الليرة التركية وارتباك اردوغان وتخبطه بعد أن تذوق مرارة العقوبة في الليرة التركية ..

خلاصة القول هي ان تركيا مع أردوغان وبدونه ليست الا في مرتبة العدو الأزلي الذي احتلنا لأربع قرون .. واردوغان هو انعكاس لثقافة وتربية الاتراك لابنائهم من أن الجنوب العربي هو امتداد تركيا المسروق الذي تجب استعادته بأي ثمن .. وكل سلوك تركيا في القرن العشرين كان عدوانيا واستعماريا لم يعترف باستقلالنا ابدا .. واكبر دليل هو الاستيلاء على لواء اسكندرون السوري في اول لحظة تاريخية مخاتلة لم يفوتها التركي .. ولذلك فان من حقنا كسوريين ان ننظر الى مستقبل العلاقات مع تركيا على انه محفوف دوما بالمخاطر .. وانها تشبه الدب في السيرك الذي يركب الدراجة ويسلينا ويصادقنا .. ولكن الدب يبقى دبا .. وكما يفكر الاسرائيليون في اي اتفاق مع العرب علينا ان نتعلم منهم كاعداء .. فهم يضعون في حسبانهم ان العربي سيبقى عربيا ولن يحبهم .. ولذلك فانهم لايستسلمون للنوايا الحسنة عند رسم خطة اي اتفاق مع العرب بل يرسمون مايضمن أمنهم لمئة وخمس وعشرين سنة على الاقل .. فهم يشترطون تخفيض الجيوش وابعاد السلاح الثقيل عنهم مئات الأميال كما فعلوا في معاهدة كامب ديفيد .. التي حولت سيناء الى عمق استراتيجي خلفي يحمي ظهر الجيش الاسرائيلي لأنها فارغة عسكريا ويمكن اعادة احتلالها في ساعات ..

بعد درس الربيع العربي الذي ضيع الاتراك آخر فرصة للمصالحة التاريخية والغفران الذي عرضناه عليهم .. علينا في علاقاتنا المستقبلية ان نتعامل مع تركيا (مع اردوغان وبدونه) كما تتعامل اوروبا معها .. اوروبة تضع ذاكرتها أمام مصالحها .. فرغم ان انضمام تركيا لاوروبة يمكن ان يفيد اوروبة الا ان اوروبة رفضت بقوة اي تغليب للمصلح على التاريخ .. فهي لاتتجاهل التاريخ والجغرافيا اللذين يقولان ان قنابل العثمانيين ضربت فيينا وانها كانت تريد احتلال اوروبة .. ولذلك كانت تركيا الحالية دولة منبوذة في اوروبة ومكروهة رغم انها علمانية وجمهورية وحداثية .. وذلك بسبب رائحتها العثمانية التي تفوح من تحت الثياب العلمانية وتحملها الرياح وتخرش أنوف الاوروبين عبر مضيق الدردنيل .. والاوروبيون لاينسون ان استانبول هي المدينة المسروقة منهم (القسطنطينية) حتى لو كانت في حلف الناتو .. وعلى ذلك المقياس فان تركيا قامت بسحقنا واحتلالنا لاربعمئة سنة .. وعندما سنحت لها الفرصة في الربيع العربي أرادت ان تعيد احتلالها لنا دون تردد .. وهذا لايمكن ان ينسى ويجب ان يكون اول شيء نتذكره في بناء العلاقات معها لأن الصراع معها لايختلف عن الصراع مع اسرائيل في انه صراع وجود أيضا .. فالاسرائيليون يريدون الغاءنا من الخارطة .. والأتراك لايعترفون بوجودنا الا في حال عبوديتنا وتبعيتنا لهم ..

تحرير ادلب قادم بلا ريب وخلال وقت قصير ستصل احذية الجنود السوريين الى الحدود التركية عند حدود لواء اسكندرون المحتل .. وأنا على يقين أنه لن يكون هناك اي اتفاق مع الاتراك أو اي مقايضة مهمة لأن التركي المراوغ يريد من التصعيد مع اميريكا انزالها الى المفاوضات مع الروس والايرانيين الى جانبه ليقوي موقفه .. ويجب أن يكون العرض الوحيد للأتراك هو الانسحاب دون قيد أو شرط وأخذ عصاباتم معهم خارج الحدود أو تعريضهم للابادة .. لأن ترك اي مسمار لتركيا في أي مقايضة بذريعة أن الدب تغير فانه يعني ترك مايشبه الخلايا النائمة في الشمال السوري حيث هناك موالون لتركيا الاردوغانية دوما .. أما أي علاقة مستقبلية مع تركيا المجاروة على أساس شراكة فيجب ان تبتعد عن الرومانسيات الحالمة وان تؤسس على اساس اننا نتعامل مع دب يراقصنا ونراقصه ولكنه في أي لحظة سيتذكر انه دب ويهاجمنا ..

   ( الجمعة 2018/08/24 SyriaNow)

Related Videos

Related Articles

مناورات تركيا في إدلب ومصيرها

أغسطس 21, 2018

العميد د. أمين محمد حطيط

بعد أن تقلّصت ميادين التدخّل الخارجي في القتال العدواني ضد سورية وتقلّصت معها قوى هذا التدخّل، حتى بات في الإمكان وبكل سهولة، تحديد هذه القوى ومناطق تدخّلها وإلى حد بعيد الأهداف التي ترمي اليها من هذا التدخل، برزت تركيا في طليعة القوى الأجنبية التي لا زالت تطمح أو تمني النفس بكسب جائزة ما من مشاركتها في العدوان على سورية، لا بل من تشكيلها رأس حربة هذا العدوان في أيامه الأولى وقيادتها له في الخطة الأولى التي استهدفت سورية والتي أسميت «خطة الإخوان المسلمين» والتي كانت تطمح لإقامة «إمبراطورية إخوانية عثمانية» بقيادة تركيا تمتد من تونس إلى سورية عبر مصر وغزة والضفة والأردن.

بيد أن فشل «خطة الإخوان» أدّى إلى تراجع الدور التركي إلى ان وصل اليوم إلى سقف «متواضع» جداً قياساً على «السقف الإمبراطوري» السابق، سقف ليس فيه أكثر من السعي لإدخال او ضمان دخول الإخوان المسلمين في الحكومة السورية المركزية التي ستنشأ برأيهم نتيجة للحل السياسي الذي يعمل لإنتاجه ويقود إلى توزع السلطة بين القوى التي شاركت في الحرب والتي بقيت في الميدان حتى اللحظات الأخيرة واشتركت في إنتاج هذا الحل. فإن لم تصل الأمور حد الطمأنينة واليقين فإن الحل البديل الذي يراه التركي اليوم يتمثل في الإمساك الميداني بمنطقة سورية يقيم فيها نوعاً من الحكم الذاتي بقيادة الإخوان المسلمين تحت سيطرة الحكومة التركية. حكم ليس له من الارتباط بالدولة السورية إلا الرباط الواهن الذي يخدع البعض من المطالبين بوحدة سورية ورفض تقسيمها.

إذن وصلت تركيا اليوم في موقفها من سورية والعدوان عليها إلى وضع تعمل فيه على خطين علّها تنجح في أحد منهما فتعتمده. الأول ضمان الشراكة الإخوانية في الحكم المركزي بصرف النظر عن الإرادة الشعبية أحد الأعضاء في القيادة العالمية للإخوان يقول: لن يكون حلّ في سورية إن لم يكن للإخوان المسلمين في الحكم نصف القرار على الأقل ، أما الثاني فيتمثل بإقامة إقليم حكم ذاتي للإخوان على أرض تكاد تعادل مساحة لبنان وتمتد من شمالي حلب إلى شمالي اللاذقية شاملاً إدلب وجسر الشغور وعفرين.

بيد أن الطموح التركي يصطدم بحدة بالقرار السوري الاستراتيجي الكبير القائم على التمسك بوحدة سورية، واستقلالية قرار الشعب السوري المعبر عنه في انتخابات حرة ونزيهة. وبالتالي عدم إمكانية الالتزام المسبق بتمكين الإخوان من الإمساك بنصف الحكومة، إن لم يكن لهم في مجلس الشعب نصف النواب، وتركيا تعرف بشكل يقيني بأن الإخوان لا يملكون قوة تجييرية شعبية تصل إلى هذا النصف بل إن حجمهم أقل بكثير من ذلك. وبالتالي تعرف تركيا أن أياً من خياراتها مستحيل القبول من قبل حكومة يقودها الرئيس بشار الأسد الذي خاض وانتصر في حرب الدفاع عن سورية وموقعها واستقلالها ودورها الاستراتيجي. وليس منطقياً ولا يمكن أن يكون مقبولاً أن يتنازل المنتصر عن انتصاره ليُرضي المهزوم ويعوّضه عن هزيمته.

ورغم هذه الحقيقة تمضي تركيا في رهاناتها، وتنظر إلى عملية تحرير إدلب نظرة ريبة ورفض، لأنها تخشى أن تخسر الورقة الأخيرة التي تُمني النفس عبرها بتحقيق شيء ما في سورية، ففيها الأرض التي يمكن أن تقيم عليها الإقليم الإخواني المزعوم ومن بابها تتصور أنها قادرة على إدخال الإخوان في السلطة. ولهذا تعمل الآن على الخيارين معاً. فمن جهة تعزز ما تسمّيه حكومة الإخوان وتحضرها للانتقال من تركيا إلى عفرين أو إدلب، ومن جهة ثانية تريد من الفصائل الإرهابية المسلحة كلها بما فيها جبهة النصرة مبايعة حكومة الإخوان أو مواجهة عسكرية تجتثها.

تقدم تركيا على ذلك وهي تعلم حجم الدور التركي وقدرات ومكانة تركيا في تسهيل او عرقلة عملية التحرير السوري لإدلب، كما أنّها تظن أن الجيش العربي السوري وحلفاءه بحاجة إلى هذا الدور لإنجاز عملية التحرير بكلفة ومدة معقولة. فتركيا قادرة على قطع طرق إمداد المسلحين عبرها أو فعل العكس، وقادرة على المساهمة السلبية في حصارهم إن لم تصل إلى درجة قتالهم، او فعل العكس الخ… وإلى جانب هذا الظن أو التصور حتى واليقين، فإن تركيا على يقين أيضاً بأن سورية ماضية حتماً في عملية تحرير إدلب وبشروطها وأن مبدأ التحرير وقراره نهائي لا رجعة عنه وجلّ ما يمكن أن يدور بحث او تفاوض عليه هو الآلية والتوقيت والوسائل من دون أن يمس ذلك بالجوهر.

أما عن ظروف العملية، فإن تركيا تدرك أنها ليست الظروف المثالية لها، في ظل الحرب الاقتصادية التي تشنها أميركا عليها في هذه الأيام. الحرب التي تسبّبت بخسارة الليرة التركية نصف قيمتها في أقل من عام والمرشحة للاستمرار بما يرفع مستوى التضخم إلى 25 في العام المقبل. وهو ما قد يشكل كارثة تنزل بالاقتصاد التركي وتجبر تركيا على الالتصاق أكثر بكل من روسيا وإيران والحرص على عدم إغضابهما في هذه الفترة.

لكل ذلك نرى أن تركيا ليست طليقة اليدين في وضع الخطط والمناورات المعرقلة لعملية تحرير إدلب، في مقابل قرار استراتيجي سوري نهائي بالمضي قدماً في التنفيذ مهما كانت الكلفة والصعوبات، فقد بات من مصلحة سورية الإنجاز السريع للمهمة هناك للتفرّغ بعدها لوضع شرق الفرات الذي يتطلّب عملاً خاصاً يُجهض الخطط الأميركية الرامية إلى إحياء فكرة التقسيم بعد أن كادت تدفن إثر الاتصالات المعمقة التي أجرتها «مسد» مجلس سورية الديمقراطية مع الحكومة في دمشق، وقد رشح منها تراجع كردي صريح عن كل ما يمتّ إلى التقسيم بصلة مباشرة أو غير مباشرة، تراجع تسعى أميركا اليوم لمنعه والعودة عنه.

في ظل هذه الوقائع والحقائق تسعى تركيا التي تعرف أن مواجهة عسكرية مباشرة بينها وبين الجيش العربي السوري لن تكون مطلقاً في مصلحتها على أكثر من صعيد. وهنا يتقدم السياسي والشرعي على العسكري والميداني، ولذلك تعمل بكل ما لديها لتجنّبها، تسعى تركيا لمنع انطلاق سورية في التنفيذ لتجنّب الخيارات الصعبة تلك، ولأجل ذلك طلبت تركيا عبر روسيا تأجيل العملية 3 أشهر على الأقل تتوخى منها ترتيب أوضاعها في الميدان والسياسة، ومعالجة علاقاتها مع أميركا لتكون أكثر قدرة على المناورة والمواجهة.

بيد أن سورية لن تجد مصلحة لها في تأخير عملية تحرير إدلب حتى لأسبوع واحد، وهي ترى ان الانطلاق المبكر يوفر فرصاً أعلى للنجاح مع كلفة أقل. ولهذا بات شبه مقطوع به أن تبدأ عملية التحرير فور اكتمال التحضيرات على كل الصعد وهي باتت في مراحلها الأخيرة . فسورية لن تتعجل الأمر قبل أوانه، ولن تتخطى الزمن المعقول لتنفيذه، ويكون على تركيا أن تسلم بهذه الحقيقة وتدرك أن سورية التي دافعت نيّفاً وسبع سنين عن نفسها ووجودها لن تجهض انتصاراتها بأي تنازل مهما كانت طبيعته، وأن الظرف ليس في صالح تركيا حتى تناور لأخذ ما ليس لها حق به. وبالتالي ستفشل مناورتها الراهنة كما فشلت خطتها التي بدأت العدوان بها.

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي – لبنان

Related Articles

Related Articles

Syria in the Last 24 Hours: Terrorists Block Civilians’ Exit from Idlib via Humanitarian Corridor

Terrorists Block Civilians’ Exit from Idlib via Humanitarian Corridor

TEHRAN (FNA)- Tahrir al-Sham Hay’at (the Levant Liberation Board or the Al-Nusra Front) terrorists are blocking exit of the civilian population from Southeastern Idlib via a humanitarian corridor set up by the Syrian Army.

Tahrir al-Sham has blocked men, specially the youth, at the gates to Abu al-Dhohour corridor in an apparent move to use the civlian population as a shield against an impending major assault by the Syrian army.

Tahrir al-Sham has also seized vehicles of the residents to prevent their possible riding escape to government-controlled regions.

People in Idlib had been calling on the army to set up a safe corridor for them to leave the terrorist-held regions.

The Syrian and Russian force managed to open Abu al-Dhohour passageway on Monday to ease evacuation of the people.

In the meantime, terrorists failed on Saturday to evacuate people from regions near the positions of the Syrian Army in Aleppo province to settle them in regions deep in the militant-held territories to prevent the spread of the growing public support for the army and implementation of a reconciliation plan in Northwestern Syria.

Tahrir al-Sham Hay’at gave a two-day ultimatum to the residents of the villages of Jazraya, al-Othmaniyeh, Howeir al-Eis, Zamar, Jadida Talafaj, Banes, Tal Bajer and Barnah near the positions of the army forces to leave their region.

Tahrir al-Sham has declared the villages near army positions as military zone to prevent people from joining the peace agreement.

Villagers defied the call, stating to Tahrir al-Sham through their local councils that they will never leave their home.

Tahrir al-Sham has recently arrested a number of people, accusing them of promoting the army’s peace plan.

Hundreds of displaced civilians return to their houses via Abu al-Dhuhour corridor

20 August، 2018
Aleppo, SANA

Hundreds of civilians who had been displaced from their houses in towns and villages in the southern countryside of Aleppo Province are turning back after the Syrian Arab Army had cleansed them of terrorism.

The displaced civilians are coming from the areas under control of terrorist organizations in Idleb Province through Abu al-Dhuhour corridor towards their houses in the liberated towns and villages.

SANA reporter said that civilians are coming on foot, by cars and tractors via the Abu al-Dhuhour corridor, to the far southeast of Idleb countryside, adding that a medical point was provided by the authorities under supervision of Syrian Arab Red Crescent and Internal Security Forces to supply the returnees with health, relief and food aid.

Syrian Military Intelligence Officer Assassinated

TEHRAN (FNA)- A Syrian military intelligence officer has reportedly been assassinated in the West-Central Hama Province, the second such killing in two weeks blamed on Israel’s Mossad spy agency.

Reports said Ahmad Issa Habib, who was in charge of the Syrian army’s Palestine department, had been shot in the head in the village of Ba’arin, presstv reported.

There were contradictory reports on whether the unknown assailants had targeted the victim in his car or at his home.

Israel’s Army Radio quoted Syrian opposition sources as saying that Habib was “responsible for the struggle against Israel”.

Damascus is yet to comment on the assassination reports.

On April 4, Aziz Azbar, the head of the Syrian Scientific Research and Studies Center in the Hama city of Masyaf, was assassinated in a car bombing.

A senior official from a Middle Eastern intelligence agency told The New York Times that Mossad had a hand in the targeted killing.

The official, who was speaking on condition of anonymity, said his agency had been informed of the operation, and that Mossad had been tracking Azbar for a long time.

Some reports said the killing of the scientist was part of Israel’s campaign of aggression aimed at preventing Syria from rehabilitating its defense capabilities when the crisis in the Arab country comes to an end.

Israel frequently attacks military targets inside Syria in an attempt to prop up terrorist groups that have been suffering defeats against Syrian government forces.

The regime has also been providing weapons to anti-Damascus militants as well as medical treatment to Takfiri elements wounded in Syria.

Army units destroy hideouts of terrorists in Hama, thwart an attack in Idleb

20 August، 2018
Hama, Idleb

An army unit foiled a terrorist attack on a military post on the road of the Deserted Battalion to the south of Tal al-Touqan town in the southeastern countryside of Idleb province after fierce clashes leaving most of the terrorist group either killed or injured.

SANA reporter said that an army unit targeted terrorists’ gatherings and hideouts at the western outskirts of Tal al-Khanajer town in Hama Province after observing activities of digging and fortification by the terrorists in that areas.

Army Sends Long Military Column to Deir Ezzur Desert

TEHRAN (FNA)- The Damascus Army dispatched more troops and equipment to Badiyeh (desert) of Deir Ezzur over the past 24 hours to reinvigorate the government forces against the remaining pockets of the ISIL terrorists in the province.

A large convoy of forces from the town of al-Mayadeen was moved by the army on the Western bank of the Euphrates River towards al-Dowayer and al-Kashama regions along the road to the town of Albu Kamal in Southeastern Deir Ezzur to reinvigorate the government forces’ positions in Badiyeh of Deir Ezzur.

Meantime, the Syrian army continued its military advances in other parts of Syria over past 24 hours.

Tens of terrorists were killed and dozens more were injured during the Syrian army’s operations in provinces across Syria.

Deir Ezzur

The Syrian Army forwarded more troops and equipment to Badiyeh of Deir Ezzur on Sunday to reinvigorate the government forces against the remaining pockets of ISIL terrorists in the province.

The army moved a large convoy of forces from the town of al-Mayadeen on the Western bank of the Euphrates River towards al-Dowayer and al-Kashama regions along the road to the town of Albu Kamal in Southeastern Deir Ezzur to reinvigorate the government forces’ positions in Badiyeh of Deir Ezzur.

The army’s convoy included hundreds of soldiers, hundreds of military and armored vehicles and a large volume of logistics.

In the meantime, the army men engaged in fierce clashes with ISIL on Saturday in Badiyeh of al-Sabikhan and Albu Kamal region in Southeastern Deir Ezzur, repelling the terrorists’ offensives after inflicting heavy casualties on them.

Homs

The Syrian Army men, backed up by the country’s Air Force, fended off ISIL’s heavy attack in the Eastern Badiyeh of Homs on Sunday, inflicting major losses on the terrorists.

The army forces engaged in a tough battle with ISIL Southeast of al-Bardeh region in the Eastern Badiyeh of Homs.

In the meantime, the army aircraft pounded ISIL’s positions and movements in al-Bardeh and also near the T2 Oil Pumping Station and Aweiraz Dam, damaging the terrorists’ bases and military equipment.

ISIL suffered heavy casualties and pulled back the remaining pockets of its militants from the battlefield.

A military source said earlier this month that the army men conducted a mop-up operation in Houleh region in Northern Homs, discovering a large depot of terrorists’ arms and ammunition, adding that PKC machineguns, sniper rifles made by the western states as well as Israeli grenades were among the seized weapons and munitions.

Hasaka

A new convoy of weapons and military equipment was sent to the US bases in areas occupied by the Syrian Democratic Forces (SDF) in Hasaka.

Field sources in Eastern Syria reported on Sunday that the convoy was dispatched from Simalka passageway at the borders with Iraq to the SDF-occupied areas in Hasaka province in Northeastern Syria.

They added that the convoy consisted of 90 tightly covered trucks which were sent to the US bases in al-Shadadi and Tal Tamar.

The US has accelerated dispatch of military convoys to Northern Syria in the past few days.

Sweida

The Syrian Army soldiers repelled a heavy attack launched by ISIL terrorists to break the government forces’ siege in the Eastern Badiyeh of Sweida on Sunday.

A group of ISIL terrorists who tried to prevail over the army positions in Arz Amirah in Toloul al-Safa region came under an ambush operation by the government forces and suffered several casualties.

At least five ISIL terrorists were captured too.

In the meantime, other units of the army stormed ISIL from three flanks in Toloul al-Safa and managed to advance one kilometer.

Also, the army’s artillery and missile units opened heavy fire at ISIL’s movements and positions in Toloul al-Safa and inflicted major losses on the terrorists.

Idlib

The Turkish Army has adopted initial steps to deploy 5,000 foreign terrorists in a region in Western Idlib, a Russian media said Sunday.

The Arabic-language website of Sputnik reported that the Turkish army has provided support for 5,000 Chinese Uygur terrorists from al-Turkistani Islamic Party to deploy in the village of al-Zanbaqi near the town of Darkoush in Jisr al-Shughour region in Western Idlib near the border with Turkey.

It said that the terrorists have turned Western Idlib into their main command center after they forced civilians and villagers to leave their home in 2015, adding that the occupied region includes several small towns, bases and logistical buildings overlooking a large flank from Northeastern Lattakia to Southern Idlib and Northern Hama.

It went on to say that the largest population of Turkistani, Chinese and Uygur terrorists is in Idlib, adding that their total number along with their family members stands at over 18,000.

It said that foreign terrorists in Idlib province are fully supported by Ankara, adding that the Turkish troops have increased movements between the terrorist-held village and military training camps of al-Turkistani after Turkish soldiers set up their truce- monitoring points in Idlib province, specially in Jisr al-Shughour region.

The report said that the Turkish army’s watch towers are only 200 meters away from the militant-held villages.

Iraqi Air Force Destroys ISIL Operation Room in Eastern Syria

TEHRAN (FNA)- The Iraqi Air Force carried out a fresh airstrike against ISIL, damaging the terrorists’ Operation Room in Badiyeh of Deir Ezzur at Syria’s border with Iraq, Iraqi Army Command Staff announced in a statement on Monday.

The statement said that an Iraqi F16 fighter jet pounded ISIL’s Operation Room in the Eastern Badiyeh of Deir Ezzur last night.

It further said that a number of ISIL terrorists, including several commanders, were killed in the raid.

In the meantime, an Iraqi intelligence official announced that the destroyed Operation Room reorganized ISIL terrorists in recent weeks to carry out suicide attacks against military and non-military targets.

The Iraqi military announced on Thursday that they had launched airstrikes on ISIL in Syrian territory amid Damascus’ efforts to eliminate the last pockets of the terrorist group.

“Fulfilling the orders of the commander-in-chief of the (Iraqi) Armed Forces … Iraqi F-16 jets successfully carried out an airstrike on the Syrian territory,” the statement said.

As the Iraqi military reported Thursday, the country’s jets destroyed an ISIL “operations room” in Syria, killing several fighters.

“According to intelligence, those terrorists who were killed were planning criminal operations using suicide vests and intended to target civilians in the next few days inside Iraq,” the military said in a statement.

According to a recently released UN report, approximately 30,000 ISIL members are operating in Iraq and Syria despite having lost the overwhelming majority of the territory they occupied over the past few years. A lot of them are believed to be in hiding or keeping an otherwise low profile.

The report, however, has failed to mention the presence of al-Qaeda affiliates in Syria, who have been fighting against the government of President Bashar al-Assad for years.

Iraq has been carrying airstrikes against ISIL’s positions in Syria with the authorization of the Syrian government. Meanwhile, Syrian government military forces are continuing their offensive against the remaining terrorists in Syria.

إدلب مأزق تركيا الكبير

أغسطس 20, 2018

ناصر قنديل

– يريد الأتراك حلاً خيالياً لقضية إدلب يتمثل بتفكيك جبهة النصرة لعزل مَن يعتبرونها أقلية متطرفة وجذب أغلبية قابلة للاحتواء ضمن مجموعات تعمل تحت رايتهم وتنظيم سيطرتها على إدلب بما يشبه «قوات سورية الديمقراطية» ودخولها في التفاوض مع الدولة السورية حول مقايضة الانسحاب العسكري مقابل الشراكة السياسية، يشجع التفكير التركي علاقات أقاموها طوال فترة الحرب مع قادة النصرة وإمساكهم بمفاصل كثيرة للتسهيلات العسكرية واللوجستية التي تحتاجها النصرة للتحرك.

– يحسم الأتراك أنهم لا يريدون، ولا مصلحة لهم في الظرف الراهن خصوصاً أيّ تصادم مع روسيا وإيران، وكذلك مع الدولة السورية، لكنهم يسعون لتفادي سقوط ما يعتبرونه أوراق الحضور في سورية وأهمّها التمركز العسكري في إدلب، والحفاظ عليها لتكون كما الحضور الكردي ورقة تفاوض نهائية في مستقبل سورية، ولذلك فإنّ السعي لخلق نموذج شبيه بالنموذج الكردي شرق الفرات يشكل جوهر ما يسعون إليه.

– العقبة الأولى التي تعترض طريق الأتراك هي في الخلاف البنيوي بين قضيتي الجماعات الكردية المسلحة والجماعات المسلحة في إدلب. فالقبول السوري الحكومي بخصوصية معينة للأكراد تنطلق من تركيب عرقي قومي ولغوي يبيح طلب بعض الخصوصية تحت سقف وحدة سورية، بينما القبول بمثله في إدلب يشكل بداية تقسيم سورية ويدخل باب الاستحالة، لأنّ الخصوصية هنا مهما كانت مسمّياتها تعني تقسيم سورية. وفي وضع إدلب تعني قبول كانتون تركي أخواني خارج الدولة السورية الموحّدة، وهو ما يستحق منعه بعيون الدولة السورية وحساباتها حرباً مع تركيا، إذا اقتضت الضرورة.

– العقبة الثانية التي تعترض طريق الأتراك أنّ بنية جبهة النصرة وبنية الجماعات المسلحة التي تديرها تركيا، تجعل القضية التي تجمعها ذات عنوانين سياسي وعقائدي ينتجان العداء للدولة السورية كأولوية. فهم يحملون مشروعاً للدولة يناقض الدولة المدنية، والعداء للدولة السورية قضيتهم الوحيدة، خصوصاً أنّ تجمّعهم جاء حاصل تجميع رافضي فرص تسويات مع الدولة شهدتها مناطقهم وفضلوا الرحيل إلى إدلب على قبولها، بينما جوهر ما يجمع الجماعات الكردية يتصل بمطالب قانونية وإدارية من الدولة السورية، ويشكل عداؤهم مع الأتراك ومع التشكيلات المسلحة التابعة لهم، أو التي تعاونت معهم من النصرة وداعش، أولوية جامعة، وهي تجعلهم أقرب للجيش السوري عموماً. وهذا ما يفسّر عدم انقطاع التواصل والتعاون رغم ما عرفته العلاقة بينهما من متاعب وصعاب.

– العقبة الثالثة التي تعترض مشروع الأتراك هي أنّ السعي العملي لتطبيق هذا التصور، بفك وتركيب الجماعات المسلحة في إدلب لا يمكن أن يجري على البارد، كما قالت محاولات تركية سابقة، والسير به عبر الضغط العسكري، سيحدث حراكاً لا يمكن التحكم بنتائجه، فمواجهات النصرة مع أحرار الشام التي كانت مشروعاً تركياً، انتهت بتصفية أحرار الشام وكان هدفها العكس، وكثيرة هي الشواهد الأخرى التي تقول إنه في كلّ مواجهة تعرّضت لها النصرة، كان ما يجري من فرز يطال أجسام الجماعات المقابلة لها وليس جسمها هي، بقوة تعبيرها عن المشروع الأصلي الذي قامت هذه الجماعات على أساسه. وهذا يخشاه الأتراك ويتردّدون بسببه في أيّ مبادرة خشية ان تنتهي أيّ عملية أمنية للضغط على النصرة بتحوّل إدلب إلى السيطرة كاملة للنصرة بدلاً من السيطرة النسبية وتشظّي الجماعات المرتبطة بتركيا.

– الطريق الوحيد لإنهاء النصرة هو العملية العسكرية التي يُعدّ لها الجيش العربي السوري، ووضع الجماعات المسلحة الأخرى بين خيارَيْ القتال مع النصرة أو قبول التسويات مع الجيش السوري. وتركيا أمام خيارين أن تسهّل هذه المهمة وتتعاون مع إنجاحها، أو السعي لتعطيلها، وعليها أن تختار وتعلم نتائج كلّ من الخيارين بعد نهاية العملية.

Related Videos

Related Articles

REMINDER: AS PFLP MARTYR AYMAN NAJJAR (R.A.) SHOWS, THE PALESTINIAN RESISTANCE STANDS WITH HIZBULLAH

by Jonathan Azaziah

Ayman Nafez Rabih an-Najjar (R.A.), a 26-year old Palestinian fighter of the PFLP’s Abou Ali Moustafa Brigades, was martyred alongside his comrade, 24-year old Mouhannad Majed Jamal Hamouda (R.A.), on July 29th, 2018 in Jabaliya when the usurping Zionist entity was launching a vicious assault upon the illegally besieged Gaza Strip. The legendary Resistance group founded by George Habash said that the young men gave their lives in the line of duty, i.e. resisting the ‘Israeli’ terrorists who seek to ethnically cleanse the indigenous Palestinian people from the lands that have been in Palestinian hands for 30-40 generations. Ayman and Mouhannad both died with honor, dignity and a pristine glow of Mouqawamah.

Shahid an-Najjar loved Hizbullah with all of his pure heart and had tremendous admiration for its leader, Sayyed Hassan Nasrallah. Pictured here with a frame of Lebanon’s Liberator emblazoned with the PFLP’s insignia just above him, the message that the Abou Ali Moustafa Brigades martyr was sending couldn’t have been more plainspoken: We, the tigers of ferocity and steadfastness, who defend the Palestinian cause and fight to implement the Right of Return, decolonization and full liberation, stand with the Lebanese Islamic Resistance which ushered in the Era of Victories unequivocally.

Let this be a reminder to all those naysayers, slanderers, liars and outright ZOG agents: From the War of the Camps to the Second Intifada to right this second as we live and breathe, it is Hizbullah that has stood with the Palestinian cause, fought for the Palestinian people and given Shouhada — the very best of its Commanders and it is not only prepared but prouder than proud to given even more — for the total restoration of Palestine. Hizbullah, got it? Not the fork-tongued, neo-Ottoman pig Erdogan. Not Al-Saud and the UAE, both of whom slaughter Yemeni children for sport like IOF does in Gaza. Not Qatar, which finances the Zionist Organization of America and censors its media outlets to please World Zionism. Not the “Muslim” Brotherhood. None of them. Just Hizbullah–with Iranian and Syrian support. Ayman knew it. The PFLP itself is aware of it. And if the “Palestine Solidarity Movement” and the rest of the Gentile “Anti-Zionist” Zionists out there would pull their heads out of the nether-regions of Jewish Voice for “Peace” and the plethora of additional like-similar Dajjalic fronts… They’d know it too. Rest in power, o’ dazzling and dauntless Fedayeen. May you enjoy the bliss of Jannah in the company of Abou Ali Moustafa (R.A.), Sayyed Abbas Moussawi (R.A.) and all our other fallen-yet-ascended heroes for infinity.

تركيا أردوغان تنفجّر ويرتدّ الخنجر المسموم إلى الصدر..

أغسطس 15, 2018

د. يحيى غدار

وصف الرئيس بشار الأسد أردوغان بالـ»أزعر»، وأطلقت غرفة صناعة حلب عليه لقب «لصّ حلب»، وهو سمّى نفسه عام 2004 بأنه وكيل الأميركي و»الإسرائيلي» في مشروع «الشرق الأوسط الكبير» لتفتيت العرب واحتراب المسلمين وإشاعة الفتن… وقد وصفه معلّمه، أربكان، بأنّه عميل الـ»سي أي آي»…

أعلن أردوغان عن أمله بأن يصلي في الجامع الأموي، وأن يضمّ حلب والموصل إلى «سلطنته» التي يحاول إعادة تصنيعها على قياس السلطنة العثمانية البائدة…

تورّط في التآمر على العرب حتى النخاع، في العراق، وفي سورية وفي ليبيا، وحيث توفّرت له الأسباب أو الرهانات والأوهام…

زجّت تركيا بكلّ قدراتها لتدمير سورية، بقصد احتلالها، واحتلّت مساحات واسعة من أرضها، وتحاول تتريكها والعبث ببنيتها الديموغرافية والسكانية، وتقوم بإسكان المسلّحين وعوائلهم بديلاً عن سكانها الاصليين…

أعدّ أردوغان خناجره المسمومة وطعن سورية في ظهرها، وانقلب على العلاقات الأخوية والودّية، وعلى الانفتاح الكبير بين السوق السورية والسوق التركية يوم صارت سورية معبر تركيا الى العرب والمسلمين وعموم الشرق لتعويضها عن انتكاساتها مع الاتحاد الاوروبي…

حفر أردوغان كلّ الحفر لأخيه السوري، وأعدّ كلّ السموم، وما زال يحشد عشرات الآلاف من المسلّحين من جيشه العثمانيّ ويعاند في حلب وريف حماة وإدلب، ويعبث محاولاً تخريب «أستانة» والتملّص من تعهّداته أمام الراعيين الروسي والإيراني المقاتلين بالسلاح والرجال الى جانب سورية…

لكن زمنه قد نفذ، وأوهامه كلها سقطت في سورية، وسورية تستعجل انتصارها وإلحاق هزيمة مذلّة بأردوغان وجيشه، وأدواته من المسلّحين الإرهابيين المنتمين لجماعات الإخوان المسلمين وداعش والنصرة، والجيش السوري قد أتمّ استعداداته لبدء الهجوم الشامل وتحرير كلّ شبر من سورية…

أردوغان، ما زال يمارس ألاعيبه البهلوانية، مفترضاً نفسه سلطاناً عثمانيّاً، وربما لم يدرك بعد أنّه يسوق تركيا إلى أخطر أزمة في تاريخها وأنه يأخذها في طريق الانهيار والتفكّك والحروب الأهليّة، فما خطّطه وسعى إليه في سورية يرتدّ عليه ويضع تركيا أمام مقصلة الأزمنة…

انهيار الليرة التركية، والأزمة الاقتصادية الجارية لا علاقة لها بالإجراءات الأميركية المُدانة والمرفوضة، فالاقتصاد التركيّ الذي أتمّ أردوغان وعائلته «لبرلته»، ونهب مدّخرات تركيا وبيع قطاعها العام بأبخس الأسعار، لتلميع معجزته الاقتصادية «الفقاعة» بالاستدانة، وإطلاق اقتصاد الاستهلاك والاستيراد بعكس ما كانته تركيا من دولة زراعية سياحية صناعية ناهضة… قد بلغت تلك السياسات ذروتها وبدأت تضرب الأزمة بعنف وعمق في النظام وآلياته وعناصره ومرتكزاته…

تركيا «أردوغان السلطان» بعد الانتخابات المبكرة، في طريق الانهيار المالي والاقتصادي والاجتماعي، وفي طريقها لتعميق أزماتها وانشقاقاتها العمودية، لا خيار لها إلا أن تطيح باكراً بأردوغان وحزبه، وتعود الى أصلها ومكانتها وقيمتها…

تركيا لمن يعرف بالاقتصاد والمال وللمتابعين هي اليوم على عتبة انهيار دراماتيكي شبيه بما جرى مع روسيا والأولغارشية عام 1998 وتقترب جداً من نموذج انهيار «النمور الآسيوية»، بل هي أشبه ما تكون بأزمة الأرجنتين وفيها كلّ أوجه الشبه مع ذلك النموذج…

قلناها من اليوم الأول هذه سورية، وهي نقطة توازن الاستراتيجيات العالمية، يُمنَع العبث بها، ومن زرع خناجره المسمومة في ظهرها، سترتدّ إليه الخناجر وفي صدره، وها هي سورية تفي بوعدها وتزيد…

أمين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: