أيّ جدوى لطاولة الحوار إذا قوامها من أهل السلطة وحدهم؟

أغسطس 24, 2019

د. عصام نعمان

كلّ المؤتمرات وطاولات الحوار الوطنية، بما فيها مؤتمر الطائف سنة 1989، كان قوامها دائماً من أهل السلطة ما جعل الإصلاحات الناجمة عنها تأتي على مقاسهم. لذا بقي لبنان يرتع منذ الاستقلال سنة 1943 في دوامة من الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية المتناسلة.

اليوم تُنسب الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعوةٌ الى تأليف الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية المنصوص عليها في المادة 95 من الدستور. كما يدعو وزير الخارجية ورئيس تكتل لبنان القوي النيابي جبران باسيل الى عقد طاولة حوار وطني للبحث في الأزمات المستعصية.

هل يجوز بعد أكثر من سبعين سنة من الأزمات ان يُصار الى تأليف الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية او طاولة للحوار الوطني من أهل السلطة أنفسهم؟

في آخر انتخابات نيابية جرت منذ نحو سنتين أعلنت وزارة الداخلية انّ 49 في المئة من مجموع الناخبين فقط شاركوا فيها، وانّ 51 في المئة امتنعوا. مردُّ الامتناع بل المقاطعة انعدامُ الثقة بأهل النظام، حاكمين ومعارضين. فأيُّ جدوى تُرتجى من تأليف هيئات وطاولات للحوار الوطني من اجل الإصلاح إذا كان صانعو الأزمات هم الذين ينتدبون أنفسهم لمعالجتها؟

لا يُردُّ علينا بأنّ المادة 95 من الدستور تنصّ على كيفية معينة لتأليف الهيئة الوطنية لإلغاء الطائفية تقضي بأن يكون رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء أعضاء فيها، ذلك أنها تنصّ ايضاً على أن تضمّ شخصيات سياسية وفكرية واجتماعية ، ليسوا بالضرورة من النواب او العاملين في إدارات الدولة.

مع العلم انّ المطلوب ليس إقامة هيئة وطنية دستورية او في إطار المؤسسات الدستورية القائمة بل مؤتمر للحوار الوطني يكون مرآة للمجتمع السياسي بكلّ تلاوينه وفئاته الإجتماعية ليأتي الحوار تعبيراً صادقاً عمّا يعتمل داخل مكوّنات المؤتمر المطلوب.

صحيح ان لا صلاحيات تنفيذية للمؤتمر الوطني المنشود، لكن الأفكار والمقترحات التي ستصدر عنه سيكون لها بالتأكيد فعالية توجيهية لدى المسؤولين والمواطنين، وربما سيؤخذ بكلها او ببعضها بعد تشكيل حكومة وطنية جامعة لهندسة الخروج من حال الأزمة المزمنة التي ترتع فيها البلاد.

ثمة نظرية معروفة في القانون العام مفادها انّ الظروف الاستثنائية تستوجب تدابير استثنائية. فقد قامت في فرنسا خلال فترة احتلالها من الألمان في أربعينيات القرن الماضي مجالس بلدية غير منتخبة وفقاً للقوانين والأنظمة المرعية الإجراء صدر عنها قرارات بالغة الأهمية كفرض ضرائب جديدة لتأمين إيواء المواطنين النازحين وتوفير حاجاتهم المعيشية. وبعد زوال الاحتلال قام مجلس الدولة الفرنسي، وهو المحكمة الدستورية العليا، بإجازة التدابير الصادرة عن تلك المجالس البلدية خلال فترة الاحتلال عملاً بنظرية الظروف الإستثنائية.

لبنان يمرّ حالياً بظروف استثنائية بالغة الصعوبة، فلا ضير إنْ أقدم رئيس الجمهورية، بالتفاهم مع رئيسيّ مجلسيّ النواب والوزراء وحتى منفرداً اذا تعذّر التفاهم، على إقامة مؤتمر وطني للحوار تتمثّل فيه كلّ شرائح المجتمع السياسي ويكون مدعواً خلال مهلة محدودة الى مناقشة ورقة عمل مقدّمة منه أو من غيره موضوعها الوحيد اجتراح قانون جديد للانتخابات على أساس النسبية في دائرة وطنية واحدة يتضمّن الإجراءات القانونية اللازمة لتفعيل المادة 22 من الدستور التي تقضي بإقامة مجلس نواب على أساس وطني لاطائفي وآخر للشيوخ لتمثيل الطوائف على ان يُعرض على استفتاء عام وتصبح أحكامه نافذة بمجرد نيله خمسين في المئة على الأقلّ من أصوات المشاركين.

لتفادي احتمال تأليف المؤتمر الوطني للحوار من أهل السلطة أنفسهم، يُستحسن ان يقوم رئيس الجمهورية أو الرؤساء الثلاثة بدعوة النواب الى التوافق على أسماء أربعين منهم لتمثيلهم في المؤتمر المُراد له ان يتكوّن من مئة عضو. وإذا تعذّر عليهم التوافق، يرفعون الى رئيس الجمهورية قائمة بأسماء خمسين منهم جديرين بتمثيلهم على ان يقوم الرئيس او الرؤساء الثلاثة بإختيار أربعين منهم ليكونوا أعضاء في المؤتمر.

يمكن اعتماد الكيفية نفسها بالنسبة لهيئات المجتمع السياسي إذ تُدعى الى التوافق على أسماء خمسين شخصية لتمثيلها في المؤتمر، واذا تعذّر عليها التوافق، ترفع الى الرؤساء الثلاثة أسماء ستين شخصية جديرة على ان يقوم الرؤساء الثلاثة باختيار خمسين منهم لتمثيلها في المؤتمر.

يبقى من حق رئيس الجمهورية ان يختار عشرة أعضاء للمؤتمر من كلّ الشرائح لتفادي ايّ نقص في تمثيل المجتمع السياسي. بذلك يتمكّن اللبنانيون من الحصول، لأول مرة منذ الاستقلال، على قانون للانتخابات يؤمّن صحة التمثيل الشعبي وعدالته ولا يكون مخالفاً للدستور.

كلّ ما ورد أعلاه ممكن نظرياً، لكن هل ممكن تنفيذه عملياً؟

الحقيقة انّ الذين عانوا ويعانون التجارب المرّة التي أوقع أهل النظام البلاد فيها منذ سبعين عاماً ونيّف يتحفظون عن إمكانية التنفيذ بل يستبعدونها، وبالتالي يبقى السؤال الخالد مطروحاً: ما العمل؟

Related Articles

Advertisements

Down The Path of Justice, Oppression Becomes an Inspiration

By Nour Rida

So little has been written in mainstream media on Sheikh Ibrahim al-Zakzaky, yet many people are learning about his case and cause. Nigerian people have been taking to the streets of the capital, to demand the immediate release of ailing the Muslim cleric.

Sheikh Zakzaky, who is in his mid-sixties, lost his left eyesight in a 2015 raid by security forces that left more than 300 of his followers and three of his sons dead. His wife also sustained serious wounds. The Islamic Human Rights Commission [IHRC], based in London, said earlier this week that the cleric’s health condition has further deteriorated, since he was reportedly poisoned in prison.

On this note, the Sheikh’s daughter, Suhaila al-Zakzaky, told al-Ahed news “The updates we have on my father’s condition is that he is still having difficulty getting things done. He is experiencing a lot of pain physically, and as a result it is difficult for him to sleep. His blood pressure has been fluctuating. Generally we have been very concerned; the doctors have not been able to conduct any proper further investigations into his condition. So, there is no full or conclusive statement on the status of his health.”

According to earlier reports, medical examinations on the Sheikh have found that the levels of lead toxicity in his body are much higher than the critical levels previously reported and 45 times over the normal acceptable limit. They have also found worrying levels of cadmium poisoning in the Sheikh. The news said that such are the levels of toxicity that the doctors have concluded that Sheikh Zakzaky is at risk of death unless he is urgently treated.

The daughter said she had no information on how lead poisoning took place. “I am not exactly sure how lead got there, they might have done it, and a medical team must investigate the case to conclude if he was poisoned or comment on how the lead got into his blood in first place.”

Answering whether she has direct contact with her father today, Suhaila pointed out “Yes, we do have direct contact because they gave him a phone now. Since the court case, they have allowed him to have a phone.”

Nigerians, according to the young activist, are protesting the injustice to which Sheikh Zakzaky is being subjected. “As you know there have been continuous protests almost on a daily basis and when it comes to the people, tremendous numbers have come to condemn what the government is doing,” Suhaila noted, adding “There are also some people who believe whatever the news says and think that the government is doing the right thing. The president’s aide held a press conference and claimed that the government has no power to interfere in the judicial process. However, the Islamic movement is trying as hard as possible to spread awareness and allow people to understand what is truly going on. It is so far very impressive how people are realizing the truth, and even many people in the government today condemn what is taking place.”

In regards on how this experience has affected her life, Suhaila explained “I would say that we have always expected possible adversities to be faced, and the massacre and the events that followed after to me, are more like what I would call the cost of this path (of justice). The only thing I can say is that it affects my outlook on everything. You know we have already sacrificed down this path, therefore it serves as an inspiration or motivation which would hopefully make us more steadfast.”

Furthermore, Suhaila underscored that she strongly believes that the detention of her father does make the Islamic movement stronger. “I believe that many people are finding out more about the Islamic movement not only due to the detention of my father but also due to the massacres that have happened. In terms of Nigeria for example, we have had a great level of supporters that we never knew we had. These people who show support to the Islamic movement did not bother to look into the Islamic movement earlier or even understand what it’s about. But now they show a great deal of support. Even on an international level, I believe that people, especially outside of Nigeria do not know much about the Islamic movement and with the level of media silence still a lot of people have become acquainted with the Islamic movement because of this, and hence yes I think it makes the Islamic movement stronger.”

Suhaila concluded that she, like many other young activists, will remain to participate in protests to sound her objection to the unjust detention of the Sheikh who is not only a father but also a leader in her eyes.

Related News/Posts

Javed Rana: US Driven by “Might is Right” with Little Morality

Javed Rana: US Driven by “Might is Right” with Little Morality

TEHRAN (FNA)– Javed Rana, journalist and political analyst, says the US policy has been to conduct attacks on only the defenseless countries such as Libya, Iraq, Syria and even Afghanistan; but, it has avoided any military conflicts with nuclear armed states such as India or Pakistan.

Speaking in an exclusive interview with FNA, Javed Rana said Washington always overstates its military capabilities and achievements, saying,

“The US along with 40 other countries invaded Afghanistan in November 2001 to eliminate over 400 fighters of Alqaeda. 18 years down the line, the US is now literally begging Taliban who control 70 percent of the territory to let Pentagon withdraw from Afghanistan with some grace.”

Javed Rana has over two decades of journalistic experience, including a long stint with Al-Jazeera. He was the witness to countless monumental developments taking place in Pakistan, Afghanistan and the Middle East. He focuses on non-state armed actors, legal, political and geostrategic issues.

Below is the full text of the interview:

Q: Pakistan and India both are armed with nuclear weapons. Why has the US never confronted India and Pakistan?

A: The US needed Pakistan of 210 million people badly in 1980s to fight its cold war against the then communist Soviet Union which had occupied Afghanistan. Washington was pumping money and providing all kind of political support to Pakistan to help it to recruit jihadists to fight against the Soviets. Islamabad discreetly used this opportunity to complete its nuclear program in mid 1980s amid US suspicion. However, the US could not have pressurized Pakistan to a tipping point to cap its nuclear program. After the dismemberment of the USSR, the US did not take much time to place Pakistan under economic sanctions and withheld military hardware given its secret nature of nuclear program in early 1990s. In August 1998 Pakistan conducted seven nuclear tests in retaliation to similar tests by India. Again Islamabad came under heavy US economic sanctions. So did it happen with India. The geo-strategic situation changed after 9/11 attacks in the US and Washington lifted its all previous sanctions on Pakistan to help it overthrow Taliban government in Afghanistan. In 2008 the US opted Pakistan’s arch rival India to be its long term geo-strategic partner and decided to retain its bilateral relations with Pakistan on tactical basis to help it end 18 years long war in neighboring Afghanistan given Islamabad’s alleged support for the Taliban.

Pakistan remains de facto nuclear state but the US is short of conceding to grant the dejure status to India as a nuclear state after Washington signed commercial deal to provide New Delhi nuclear technology and later used its diplomatic leverage on nuclear watch dog – International Atomic Energy Agency – to have this agreement approved amid objections from Pakistan who wanted to be treated equally. The US opted to provide virtual dejure support to India to counterbalance rising China which has close military and economic cooperation with Pakistan.

Q: The US claims to be the world’s police in dealing with nuclear proliferation. How do you see its conflicting approaches in dealing with different countries?

A: The ancient principal “the might is right” is still in place; but, it has transformed into different shapes. The global geo-strategic politics is largely driven by hard facts and less by the moral principles which mostly end up of being consumed to propagate the stances of powerful western capitals. The US is bombing the countries which did not have or could have potentially nuclear weapons. Pentagon bombed Libya, Iraq, Syria and Afghanistan because they did not have nuclear weapons. Iran is next target simply because it doesn’t have nuclear warheads. The US opted not to bomb Pakistan only because it has the third large stockpile of nuclear weapons in the world with the ability to nuke all American strategic installations in the Middle East and elsewhere in the world. So is the case with North Korea. In case of Iran, the US is trying to choke it economically to pressurize Tehran to renegotiate 2015 nuclear deal, The US suspects that Iranian nuclear program could be used for military purposes after 2025 when the sunset clause of 2015 nuclear deal expires which may potentially allow Iran to increase enrichment of uranium to weapon grade.

Q: Do you believe such US policies will make this region safer?

A: The US along with 40 other countries invaded Afghanistan in November 2001 to eliminate over 400 fighters of Alqaeda. 18 years down the line, the US is now literally begging Taliban who control 70 percent of the territory to let Pentagon withdraw from Afghanistan with some grace. And now there is mushroom growth of militant groups across the region from Afghanistan to Middle East. Similarly if the US bombs Iran, there would be more terrorism and unrest in the region. While the US would create conditions that in case of war, Iran attacks Saudi Arabia who would give it a religious color to seek support from other Muslim countries. This could potentially trigger a sectarian conflict where Sunni-Shia could target each other elsewhere in the world.

إبن سلمان يطيح بالسعودية حتى في الخليج

يوليو 29, 2019

د. وفيق إبراهيم

الدور الخارجي السعودي يواصل رحلة انحداره الجنونية في سورية والعراق واليمن وقطر وإيران وتركيا مسجلاَ أزمات قريبة من الانفجار مع الكويت وعمان والإمارات. فلم يعد لديه من أصدقاء سوى البحرين بالاستتباع ومصر بالتأييد الخطابي الفارغ، أما الأميركيون فهم أصدقاء وهميون لا يفعلون إلا مصالحهم مع العودة الدورية لابتزاز مملكة آل سعود وسط سخرية عالمية يطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كل مرة ينتزع من الملك سلمان أو ولي عهد محمد أموالاً بالمليارات.

فأين هي المشكلة؟

لا ينتمي النظام السعودي إلى دائرة النظم المتعارف عليها عالمياً. فالوطنية بالنسبة إليه تعني دمج الناس فولكلورياً في عشيرة آل سعود إنّما من دون حقهم الاستحصال على سيطرتها الاقتصادية والسياسية.

كما أنه لا ينتسب إلى دائرة دول جزيرة العرب أو الخليج، فلا يقبل إلا باستلحاقها لبيعة آل سعود كزعامة خليجية وعربية وإسلامية، وإلا فإنه ينصب لها الفِخاخ والمكائد ومشاريع الحروب كما يحدث مع اليمن وقطر حالياً والكويت سابقاً وإيران منذ أربعين عاماً.

ولا ينتسب أيضاً إلى معادلة الدول القومية، ألم يسبق له الاحتراب مع أنظمة البعث في العراق وسورية وليبيا القذافي، مقاتلاً مشروع عبد الناصر بشراسة نادرة وفرت لـ»إسرائيل» فرصة الانقضاض على قواته في 1967.

كما أنه ليس نظاماً إسلامياً، لأنه يستخدم الدين لتقوية نظام آل سعود في ما تعمل الدول الدينية على تدعيم نظامها بتحشيد الناس حوله.

هذا هو النظام السعودي الذي يرفض الأدوار الوطنية والخليجية والعربية والإسلامية والأممية، ما يدل على أنه نظام العائلة الواحدة التي تستبيح لأفرادها السياسة والنفط والمال والدين والمواقع والمناصب.

بهذه المعادلة خرجت السياسة السعودية إلى الجوار العربي والإقليمي والدولي، لكن ما ستر عليها هما النفط والدين في حرميه الشريفين وموسم الحج. هذا إلى جانب الرعاية الأميركية، التي استعملت بدورها الدور السعودي لسببين الاقتصاد ومقارعة الاتحاد السوفياتي في مرحلة ما قبل 1990. هذا ما وفّر للسعودية دوراً وازناً في العالمين العربي والإسلامي، قام على أساس قدرتها على شراء الولاءات بنثر أموال النفط في كل اتجاه يريده أولياء الأمور الأميركيون.

إن ما تسبّب تبديل هذه الوضعية السعودية المريحة هي مرحلة ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1989 لأن الأميركيين وضعوا مشروعاً لتفتيت المنطقة العربية، وذلك للمزيد من الإمساك بها وإنهاء الصراع العربي ـ الإسرائيلي والقضية الفلسطينية والتأسيس التدريجي البطيء لعصر الاعتماد على الغاز.

فوضع آل سعود كامل إمكاناتهم الاقتصادية والدينية وعلاقاتهم مع تنظيمات الإرهاب المتقاطعة مع حركتهم الوهابية في خدمة تدمير المنطقة العربية والشرق أوسطية داعمين فيها حصراً الملكية في البحرين لإبادة تيارات معارضة ديمقراطية فيها، وذلك بتثبيت قواعد أميركية وبريطانية وفرنسية وسعودية وأخرى لمجلس التعاون الخليجي ودرك أردني وأدوار استشارية إسرائيلية وقوات آل خليفة.. كل هذا الانتشار موجود على مساحة 500 كلم مربع من أصل 700 كيلومتر هي مساحة البحرين، وبعديد سكان لا يتجاوز 50 ألف نسمة.

ماذا كانت النتيجة؟

أدرك المشروع الأميركي درجة عالية من التراجع والانسداد في سورية والعراق، وانكمش معه الدور السعودي ـ الخليجي الذي خسر كل أدواته، مُخلياً الساح لتقدّم الدور التركي بديلاً منه، أما العنصر الآخر فهو نجاح الصمود الإيراني في مجابهة أقوى مشروع أميركي ـ سعودي ـ إسرائيلي مع الإشارة إلى نجاح اليمنيين في ردع الهجوم السعودي ـ الإماراتي على بلادهم وانتقالهم من الدفاع المتواصل حتى الآن في جبهات متعددة إلى الهجوم داخل الأراضي السعودية بقوات برية وطائرات مسيّرة وصواريخ وصلت إلى مشارف الإمارات.

لقد شكّل هذا التراجع تقلصاً «بنيوياً» في الدور الإسلامي والعربي للسعودية فلم يتبق لها إلا البحرين ومصر، مع الكثير من الخطابات غير المجدية لرؤساء من دول إسلامية في آسيا الوسطى وأفريقيا، معبأة بمديح عاجز عن وقف انهيار دورها.

حتى أن الرئيس المصري السيسي اعتاد على القول إن الخليج جزء من الأمنين القومي المصري والعربي، مضيفاً بأن السعودية هي رأس هذا الأمن، أما عملياً فلا يسمع أحد صوت السيسي في أزمات الخليج حتى أنه يختبئ في قصره ملتزماً صمتاً عميقاً.

هذا ما يدفع بآل سعود لتكثيف دورهم في آخر ما تبقى لهم من زوايا وهي البحرين المطلة على ساحلهم الشرقي، حيث يتعاونون مع ملكها على إيقاع أكبر كمية أحكام بإعدام عشرات المعارضين لأسباب تتعلق بتهم حول نقل أسلحة وتنظيم جمعيات إرهابية، وهي تهم حتى ولو كانت صحيحة لا تستأهل أكثر من بضعة أشهر سجن، لكنه الذعر الذي يدفع السعوديين وآل خليفة إلى إنهاء حياة كل من لا يواليهم، وعلى السمع والطاعة المعمول بها في أراضي الحرمين الشريفين.

من جهة أخرى، أدى هذا الضمور السعودي في الدور إلى انتفاضة دول الخليج على هذه المملكة التي تمسك بهم منذ سبعينيات القرن الماضي، فشعروا أنها فرصة نادرة للخروج من العباءة السعودية وكانت عُمان البادئة، فاستقلت عن الموقف الحربي السعودي والتزمت سياسة حياد بين الأطراف المتعادية، ويتطور موقفها إلى حدود أداء دور وساطة فعلية بين إيران وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، وترفض أي تنسيق مع السعودية.

كذلك الكويت المعتصمة بحياد وازن، والمنفتحة على العراق، أما قطر فتمكنت بدفع أموال للوالي الأميركي من النجاة من خطر الخنق السعودي ـ الإماراتي.

أما الإمارات، فما أن استشعرت اليأس من السيطرة على اليمن وصمود إيران في وجه الأميركيين والسعوديين والإسرائيليين حتى بدأت تحزم حقائب قواتها من اليمن إلى الإمارات، بشكل تدريجي وتحايلي وسط غضب سعودي منها.

وهكذا يتضح أن تراجع الدور السعودي لا يقتصر على البلاد العربية والإسلامية، لأنه أدرك مهد السعودية في جزيرة العرب ومداها الخليجي المباشر، ما يضعها أمام احتمالين: أما التخلي عن مساندتها للإرهاب الأميركي واكتفائها بإدارة المملكة حصرياً أو استرسالها ببناء علاقات عميقة مع الإسرائيليين وحكام البحرين، على قاعدة الانصياع للأميركيين والاستمرار في الضغط النفطي على روسيا وشراء بضائع صينية لا تحتاجها، وصفقات مع أوروبا لا تجيد استعمالها، يبدو أن رحلة الانتحار السعودي متواصلة لاعتقاد حكامها بأن انسحابهم من تأييد الأميركيين والإسرائيليين لا يبقي لهم أحداً في العالم فيخسرون الحكم والدنيا والدين، وأراضٍ في شبه الجزيرة العربية يحتلونها منذ مطلع القرن الفائت، ويستعبدون سكاناً، قابلين للتمرّد عليهم عند توافر الظروف المناسبة، وهي لم تعد بعيدة.

A Bahraini Activist climbs the London’s roof of Bahraini embassy to stop execution of Two Activists on False Accusations

Update :

 

A Bahraini Activist climbs the roof of the Bahraini embassy in London to protest against executions and British police storm the building

Bahrain: Execution of Two Activists on False Accusations! UPDATED

Martyr Ali Al-Arab’s Last Words: I Didn’t Kill Him, I Don’t Even Know Where the Incident Happened!

By Bahrain Mirror – Translated by Staff

“I didn’t kill Hisham al-Hamadi, at all, I am satisfied with Allah’s judgement,” those were the last words mouthed by martyr Ali Mohammad al-Arab who was on imminent death row. His family was totally concerned about his fate after a visit that seemed to be the last ever.

Bahrain Mirror cited his mother, who described the last moments of meeting with her son who has been detained for two years, as saying: “Everything was unusual when we arrived at Central Jaw Prison.”

Ali’s family reported that there was tight security measures at the prison, huge numbers of officers and policemen, and double inspection. The first time was when entering the prison’s building, and the second time was before entering the room where they met their son.

“We entered as groups. The duration of the visit was around an hour and a half. Ali said that after having lunch he was moved into a solitary cell like what they did to Ahmad al-Malali. I was handcuffed and remained so until before I entered this room,” Ali narrated.

The mother, who was very confused out of the shock, and asked one of her sons about the year Ali was born, said that Ali was studying Accounting in Saudi Arabia. He turned 25 a few months ago. And he spent more than two years in prison.

“As he told us earlier, the moment he entered Jaw Prison after issuing the verdict was very difficult on him because, according to his jailers, they prepared for him a torture and humiliation party the moment he arrived there,” the mother added.

“He stood in front of us, he was very happy to hug us without a glass barrier after this long period of separation. He looked into my eyes and was very calm as he told me: don’t worry mother, martyrdom is my wish, and here it is coming true.”

The mother recalled that Ali was way stronger than her. He was resilient and very calm until the last moment with him. He didn’t mention writing a will, but perhaps he had told one of his siblings about it: “I don’t know, I just know that he was worried about me and he didn’t want me to cry.”

As a mother, I can bear witness that my son Ali Mohammad al-Arab was subjected to torture, the lady said. During the first visit after his arrest, the mother said she saw him on a wheelchair and that he mentioned the names of those who tortured him.

Ali’s brother also told Bahrain Mirror that during the farewell meeting, his brother stressed total satisfaction with Allah’s judgement, and that he feels he will soon be executed.

“He entered the room wearing the prison’s grey uniform. After we had a short chat, I had a question in my mind about the truth of the accusation filed against him. I asked him: Brother, do you have anything to do with the killing of Hashem al-Hamadi? He replied: Not at all, I have nothing to do with his killing, I even neither know him nor the place where he was killed.”

The policewomen were secretly listening to al-Arabs from the open window in the small visit room. They were listening to every detail, and were surrounded by armed guards. They have clearly seen that Ali didn’t care to any of their behaviors. “Perhaps they wanted to witness the reaction of humans passing through such hard times as we were doing,” the brother added.

Ali’s mother noted that her son didn’t experience imprisonment before: “This is his first time in prison.” His siblings say: “We asked him about his will, but he said the only thing he wanted is Allah’s pleasure.”

Martyr Ali al-Arab’s mother and his siblings couldn’t find words that describe their loved one during that horrible moments. One of his siblings said: “What could I tell more? There wasn’t but a strong calm man. He greeted us and was full with pleasure.”

According to a report issued by Amnesty International in March 2018 on the issue of Ahmad al-Malali and Ali al-Arab and what they were subjected to after arrest: “During detention, the two men were subjected to torture by the security officers, including electrocution and beating. The toenails of Ali al-Arab were also ripped out.”

This Happened in the Small Room, Martyr Ahmad al-Malali’s Father Describes the Farewell Visit

By Bahrain Mirror – Translated by Staff

“I wish I were martyred in a different way, but it finally happened,” these were the words of detainee Ahmad al-Malali who was facing imminent execution by Bahraini regime’s authorities on the issue of killing officer Hisham al-Hamadi, on which there is no evidence but the confessions made under systematic torture; a method that tops all kinds of evidence in Bahraini courts.

Isa, father of martyr Ahmad al-Malali told Bahrain Mirror that his son was pursued by the regime between 2011 and 2017, when he was only 16 years old. Now, as he turned 24, he didn’t enjoy his life, he couldn’t study or work, until he was arrested and accused of assassinating that officer.

Seeking freedom, martyr Ahmad was trying to escape via sea before a military force raided the boat and arrested him. During the urgent and quick visit that came a few hours before the expected execution, Ahmad said:

“I was hiding behind the edge of the boat. Bullets were flying over, so I told myself I wish one of them would hit me so I can be martyred. The bullet, however, settled in my wrist. I wished I could have martyred in another way. But it has finally happened, and this is the most important.”

The Urgent Visit

The urgent visit didn’t go as normal as before. The family received a call in which they were informed that they are allowed a special visit to see their detained son at noon. There number for the members allowed to visit was unlimited. It was a clear that it is a “farewell visit”, the father says. Isa al-Malali narrates that some 35 members of the family came to the gate of Central Jaw Prison to meet with Ahmad.

“The situation was unusual there. Military patrols were roaming the area surrounding the prison. We were divided into groups of five. Each group can enter to meet with Ahmad for 15 minutes and so on…” the father says.

Inspection was tight, the policewomen took off the women’s headscarves, even their headbands. After the inspection, every member was escorted with two police officers. On both sides of the corridor leading to the visit room, there were armed policemen. When the members arrived at the room, other officers were examining the names.

Inside the Room

The visit room has two doors, the one that the family entered through, and the other through which Ahmad entered. “We hugged him, he sat in front of us. He was aware of what was going on. He knew they were his last hours before the execution,” the father describes the situation.

There was a small window inside the room, it was open and the policewomen sitting behind it were listening all what was going on inside. Beside them there were some armed policemen. “You won’t doubt for a single moment that their looks hide killing and death.”

I talked to my son, the father says.

He described his escape attempt and how he was wishing for martyrdom. “We all know that my son is innocent, but unfortunately no one called us to ask about what he was saying over that period. Neither the family of the killed officer, nor the MPs called us. After this visit, only human rights activists called us although they learned that this will happen and that he will be executed after a few hours.

Inside the room, Ahmad asked for forgiveness from all the family members in case he had made something wrong to them during his life. “He wrote his will, he told us, and we will read it after his execution. He refused to give us details. He asked us to read it only after he leaves this world,” the father narrates.

We started performing prayers inside the room, and Ahmad participated with us. We also recited the Ziyara (visit) of Imam Hussein (AS). We were reciting as we heard the policewomen laughing as they were overlooking us from the window, Isa al-Malali explains.

An officer who seemed responsible for the visits entered the room and told me, “bid your son farewell, the visit is almost over,” the father said, adding that martyr Ahmad was the one helping us to stay patient, asking us to trust God and be patient and satisfied with Allah’s judgement and destiny.

“I bid my son who will leave this life at 24 farewell. He is my eldest. I only say that my son is innocent. May Allah avenge from anyone who wronged my son,” the father concludes.

According to a report issued by Amnesty International in March 2018 on the issue of Ahmad al-Malali and Ali al-Arab and what they were subjected to after arrest:

“During detention, the two men were subjected to torture by the security officers, including electrocution and beating. The toenails of Ali al-Arab’s feet were also ripped out.”

 

Related Videos

Related Articles

ثلاثة توائم بين الوحدة والاستقلال والتفكك والانتداب

يوليو 24, 2019

البروفسور فريد البستاني

يتشكل من السياسة والاقتصاد والإدارة ثلاثة توائم تقوم عليها ركائز الدولة، ويؤدي النظر إلى حال كلّ منها إلى استخلاص حال الآخر، ويبدو الرهان على معالجة مشاكل أيّ منها دون معالجة مشاكل الآخر وهما، خصوصاً، عندما تكون المشاكل من النوع الذي يواجهه لبنان ذات طابع بنيوي، تحتاج إلى علاجات جذرية وقد تخطت مرحلة العلاجات الموضعيّة والمسكنات، وتصبح التوأمة أشد وضوحاً في المشكلة والعلاج عندما نتناول قدرة كل من مساحات السياسة والاقتصاد والإدارة على التماسك أو على ممارسة الاستقلال. وهما ركيزة أي قدرة على النهوض، ومصدر كل قوة، فبلا جسد متماسك لا قوة وبلا استقلال ولا قرار. ويبدو لنا مباشرة كيف يؤدي التفكك إلى إضعاف القرار المستقل واستدراج التدخلات، بينما يؤدي التماسك إلى حماية الاستقلال كشرط لحرية القرار.

في السياسة لا يمكن لأحد إنكار حقيقة حال الفدرلة التي تسيطر على تركيبة الدولة ولو بصورة غير معلنة، حيث التداخل بين الوطني والطائفي يقوم على تسوية عبر عنها اتفاق الطائف، ومن قبله الصيغة والميثاق، باعتبار التنظيم الطائفي للدولة ومؤسساتها مصدر الاطمئنان بين مكوّناتها، وبقدر ما أثبتت هذه المعادلة صحتها في تحقيق هذا الهدف، فقد منعت قيام دولة القانون الذي يتساوى الجميع أمامه، وفقاً لقاعدة المواطنة التي يقوم عليها كل قانون، والمواطنة لا تتعايش مع جعل العلاقة بين الدولة والمواطن تمرّ بوسيط هو الطائفة، التي يشكل الانتماء إليها مصدر اطمئنان في التوظيف والخدمات ويشكّل الاحتماء بها ملاذاً في الأزمات. وهذا النوع من الفدرالية غير المعلنة ينسحب بصورة مباشرة على كثير من أوجه الحياة السياسية فتصير كل مؤسسة عامة محسوبة على طائفة، ويصير قانون الانتخاب مكرّساً لتتويج زعامات للطوائف، وتتحول التعيينات في الوظائف الأساسية في الدولة محكومة بتوازنات طائفية ينتج عنها تحول ولاء الكثير من قادة هذه المؤسسات لزعماء طوائفهم أكثر من الولاء لهرمية الأداء المؤسسي في الدولة.

هذا التفكك السياسي الناتج عن الطائفية لا يعني أن إلغاءها هو الحل السحري في بلد يشعر كل من فيه أنه أقلية تعيش قلقاً وجودياً، في زمن صحوة الأقليات وتغلغل التطرّف في الأكثريات في منطقة تعصف بها رياح التفكك والعنف، وما تعنيه رؤية مخاطر التفكك اللاحق بالدولة بنتيجة التنظيم الطائفي القول بأن البحث يجب أن يبدأ من هنا، من كيفية الجمع بين الحاجة للطمأنينة التي يوفرها التنظيم الطائفي، والحاجة للمواطنة التي يحتاجها بناء الدولة، خصوصاً أن دولة الجماعات لا يمكن أن تكون مستقلة بقرارها وكل جماعة فيها تقيم علاقاتها بالخارج دون المرور بالدولة ومؤسساتها، وتستدرج هذا الخارج في لحظات الأزمات أملاً بزيادة المكاسب أو طلباً لتفادي الخسائر. فالدولة الوطنية هي دولة المواطنة، بعدما شهدنا ونشهد في دولة الطوائف ما نسمّيه بحروب الآخرين على أرضنا، وهي حروبنا نحن التي خضناها بأرزاقنا وأرواح أبنائنا وبدمائنا بوهم تحقيق انتصار هنا أو تجنّب هزيمة هناك. فالاستقلال والوحدة توأم كما التفكّك والتبعيّة توأم.

حال الاقتصاد يشبه كثيراً حال الدولة، حيث تتضخّم قطاعات وتضمر قطاعات ويفتقد جسد الاقتصاد والمال للتناسق والانسجام، فالضمور في القطاعات الاقتصادية الرئيسية التي يقوم عليها الازدهار يرافقه توسّع هائل في القطاع العام الذي تورم وتضخم بصورة عجائبية تفيض عن حاجة الدولة والاقتصاد، وعن قدرتهما على تأمين حاجات هذا القطاع، مقابل تدنٍّ هائل في مستوى الخدمات، وشكوى عامة من الفساد والفوضى والتسيّب، وبالتوازي نما قطاع المصارف بصورة شكلت مصدر ضمان للوضع المالي بقدراته المالية الكبيرة التي تعادل وحدها ثلاثة أضعاف حجم الاقتصاد الوطني، لكن الاقتصاد لا يستفيد إلا من نسبة ضئيلة من قدرات القطاع المصرفي المكرّسة بصورة رئيسيّة لخدمة دين الدولة وتمويل عجزها بفوائد مرتفعة لا يستطيع القطاع الاقتصادي الاستدانة بسقوفها العالية، بينما زادت موجودات مصرف لبنان وشكلت مصدر أمان لسعر صرف الليرة بحيث صارت تعادل وحدها كل حجم الاقتصاد، لكن في دولة ترزح تحت الديون، تبحث عن مصادر لتمويل عجزها، وسداد خدمة ديونها بديون جديدة. وهذا التفكك وفقدان الانسجام والتناسق بين مكونات العملية الاقتصادية والمالية وتفاعل مقدراتها وأجزائها، هو الأساس أيضاً في فقدان القرار المستقل في القدرة على معالجة أزماتنا الاقتصادية والمالية، فقد تحول الدين المتضخم إلى مصدر تأثير على الاستقلال المالي، حيث صار لبنان رهينة للخارج وقرار الخارج بنتيجة البحث عن ديون بفوائد منخفضة من جهة والوقوع في لوائح التصنيف الائتماني من جهة أخرى، التي تعدها المؤسسات المالية الدولية للدول التي تقع تحت عبء ديون كبيرة تتخطى حجم اقتصادها كحال لبنان.

أما في الإدارة، فقد تحولت المؤسسات التي بنيت في أواخر الخمسينيات وأوائل الستينيات من القرن الماضي، إلى أطر عاجزة عن استيعاب تغير الحاجات التي فرضها تطور الخدمات والاقتصاد والحاجات الجديدة، وبدلاً من صياغة هيكلية عصرية للإدارة، نشأت بنى وهياكل عشوائية وفوضوية، لا يجمعها رابط وكثير منها لا يخضع لأي نوع من الرقابة المالية والإدارية فتحوّلت إلى جزر متباعدة متنافرة تشبه فدرالية الطوائف التي تحكم السياسة، وصار التوظيف من خارج القانون أمراً عادياً، وتغلغل فيها الفساد حتى نخرها كالسوس، وكما شكّل التفكك سبباً للتبعية في السياسة والاقتصاد تحول التفكك في الإدارة إلى مدخل لمرجعيات بديلة للمرجعية الهرمية الطبيعية، وصارت المؤسسات الإدارية شكلاً ظاهرياً لدولة وامتداداً عميقاً للفدرالية غير المعلنة بين مرجعيات الطوائف.

الحقيقة الصعبة التي بات علينا إدراكها هي أنه بقدر ما نحقق من الوحدة نحقق من الاستقلال في قراراتنا، وبقدر ما تبدو الوحدة مرتبطة بإزالة الفوارق بين الطوائف والمؤسسات الإدارية والقطاعات الاقتصادية، تبدو إزالة الفوارق بصورة كاملة مخاطرة مستحيلة في ظل الخصوصيات التي تدفع بكل مكونات المجتمع كما الاقتصاد كما الإدارة، إلى التمسك بما تعتبره مكاسبها الخاصة أو ما تسمّيه بخصوصياتها وتصنع لها نظريات تناسب الدعوة لعدم المساس بها، واعتبار أي اقتراب منها تهديداً وجودياً يثير القلق والخوف والذعر، ولأن الحلول المستدامة هي حلول تنتج بالوعي والتوافق فإن الحل المتوازن بين الخصوصيات والحاجة للوحدة، يجب أن يأتي رضائياً بين الطوائف وبين قطاعات الاقتصاد ومكوّنات الإدارة، بنتيجة الاقتناع باستحالة الاستمرار على ما كانت عليه الحال من قبل، ما يعني الحاجة لحوار صادق على كل المستويات، يجيب عن سؤال حول طبيعة الحدود التي لا تضرّ من الخصوصيات فيحافظ عليها، وعن نوعية الفوارق الضارة فيزيلها، ليحقق مقداراً من الوحدة والاستقلال هو الحاجة الضرورية لبناء الدولة، ويحتمل درجة من التمايزات والخصوصيات تؤمن الاطمئنان والرضا، فيتقبل ما يترتب على هذه الخصوصيات من تفاعل مع الخارج ليس ممكناً تفاديه في زمن بات العالم كله يتأثر ويؤثر ببعضه بعضاً سياسياً واقتصادياً، وتتوسع فيه الروابط بين الجماعات الطائفية والعرقية والأتنية عبر الحدود، وبين مرجعياتها ومكوناتها داخل الحدود، لكن دون تهديد سيادة الدول وهرمية مؤسساتها.

نائب الشوف في مجلس النواب اللبناني.

Sheikh Zakzaky in Critical Condition; US, Saudi Arabia Extend His Detention

By Al-Ahed

Beirut – Al-Ahed news sources uncovered that the Nigerian Judiciary delayed the trial of the Leader of the Islamic Movement in Nigeria Sheikh Ibrahim al-Zakzaky for 11 days after rounds of discussions between lawyers and the prosecution in Kaduna’s Supreme Court.

According to the information, Sheikh Zakzaky is in critical health condition. He is suffering from poisoning due to the bullets remaining in his body since 2015, when the Baqiatullah Husseinieh in the Zaria city was subjected to a bloody attack by the Nigerian forces and was detained consequently after being shot.

The Nigerian sources also noted that Sheikh Zakzaky has totally lost his left eyesight, while his right eye has lost 45% of its function. His wife, Zeenat, also is in need of urgent medical care due to the bullets in her body. She also needs installing artificial knees.

The Nigerian judiciary set a condition in return of releasing Sheikh Zakzaky, which is that he shall receive medical treatment on the Nigerian soil. However, estimations suggest the option of transferring him abroad, namely to Turkey, according to a previous agreement with the court.

According to al-Ahed sources, Nigeria’s Supreme Federal Court issued a year and a half earlier a decision to release Sheikh Zakzaky and his wife and compensating each of them with an amount of $120,000. However, the decision was not implemented and his eminence remained arbitrarily detained by the General Intelligence due to American, Saudi and ‘Israeli’ pressures imposed on the Nigerian government that is led by the country’s president Muhammadu Buhari, who in turn banned applying the judgement.

%d bloggers like this: