Netanyahu Invites Top Saudi Officials to Al-Aqsa

18-07-2017 | 15:25

Local Editor

Amidst the escalation of tensions in al-Aqsa as well as the Saudi-“Israeli” normalization of ties, the “Israeli” entity’s Prime Minister Benjamin Netanyahu invited top Saudi officials to visit the al-Aqsa mosque.

Saudi King Salman and

The invite came after Saudi King Salman personally passed a message of objection to the entity after the apartheid “Israeli” regime decided to place metal detectors at the entrance to the al-Aqsa Mosque compound on Sunday.

Salma’s message was passed to the “Israeli” entity via Washington that the compound should be reopened to worshipers, Saudi news site Elaph reported on Tuesday.

For its part, the Waqf – the Muslim religious body that has authority over the site – announced that the metal detectors are an attempt to change the status quo and called on worshipers not to enter the site.

According to the report, Netanyahu sent a message in response to the Saudi King’s demands, in which he vowed that the status quo at the site won’t be harmed, and even invited senior Saudi officials to al-Aqsa Mosque to examine it for themselves.

However, he did not receive a response from the Saudis.

The report went on to say that in a phone call Netanyahu held with Jordanian King Abdullah on Saturday night, Bibi protested a speech by the speaker of the Jordanian Parliament, Atef a-Tarawana, who attacked the “Israeli” entity over its conduct on the al-Aqsa Mosque area. “The speech was irresponsible,” Netanyahu told Abdullah.

Accordingly, there was no comments from “Israeli” Prime Minister’s Bureau.

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Videos

Related Articles

IOF Shuts down Al-Aqsa Mosque for Second Day

July 15, 2017

Aqsa closure

Israeli occupation forces were on Saturday shutting down Al-Aqsa Mosque for the second day after Friday’s operation near the holy site that killed two Israeli police.

Palestinian sources said that IOF were heavily depoloying at the gates of Al-Aqsa and preventing Palestinians from getting into the holy compound.

The Muslim call for prayer (Adhadn) has not been recited in the holy compound since Friday, the sources said.

The Ministry of Awqaf and Islamic Affairs said the occupation forces were storming Muslim utilities in Al-Aqsa (offices, clinics, libraries and many others).

Photos released by Palestinian sources showed Israeli vehicles raiding the holy compound.

Earlier on Friday, three Palestinians shot at Israeli police in Al-Aqsa Mosque, killing two of them in a heroic operation. The three youths, who are cousins and hold the same names (Mohammad Jabbarin) were martyred after being shot dead by occupation forces.

The occupation forces then shut down the holy site for Palestinians. Al-Quds Mufti, Sheikh Ahmad Hussein was arrested because he decried the mosque’s closure.

He was taken into custody from the Bab Al-Asbat area (Lion’s Gate) after leading an open-air prayer nearby.

Sheikh Hussein was later released on $2,800 bail.

SourceAgencies

Related Videos

Related ArticlesPalestinian Authority Chief Mahmoud Abbas and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu

Netanyahu, Abbas Speak by Phone after Al-Quds Operation

“The president (Abbas) expressed his strong rejection and condemnation of the incident at the blessed Al-Aqsa mosque and his rejection of any act of violence from any side, especially in places of worship,” official Palestinian news agency WAFA said. More

خطبتا الجمعة للشيخ احمد بدر الدين حسون من جامع الروضة في مدينة حلب 14 7 2017

THE PROPHECY OF SYRIA & YEMEN – Imran Hosein Animated

ISIS COMMANDERS COMMITTING SUICIDE IN MOSUL AS IRAQI ARMY ADVANCE

South Front

ISIS Commanders Committing Suicide In Mosul As Iraqi Army Advance

Click to see the full-size map

According to Iraqi sources, a number of ISIS commanders and fighters have committed suicide by blowing up their explosive belts in the Old Mosul area in order to prevent the Iraqi Army from capturing them.

From its side, Iraqi forces have continued securing the right part of Old Mosul. Iraqi forces have killed a large number of ISIS snipers and commanders, including the Saudi national commander Abu Hafsa, the adviser of al-Baghdadi Ayed al-Jumaili and the ISIS governor of Ninawa Province, Abu Ahmad al-Iraqi.

View image on Twitter
View image on TwitterView image on Twitter
View image on Twitter
 commander (Saudi citizen) Abu Hafsa killed when he tried to flee from  Old city to east Mosul by crossing the Tigris river.

Separately, Iraqi forces have deployed a defensive line on the eastern bank of the Tigris River to prevent any ISIS fighters from escaping to the left side of Mosul City.

Iraqi sources announced that the Iraqi Army has finally evacuated most of the civilians from Old Mosul and that all the remaining women or men are fighters and members of ISIS terrorist organization.

From its side, the ISIS-linked News Agency Amaq said that all the remaining fighters in Old Mosul have given “pledge of allegiance until death” to the Caliphate.

ISIS appears to be encouraging its fighters in Mosul to commit suicide so that they are not caught and provide the Iraqi security forces with sensitive information.

The Iraqi Joint Operations Room announced that the Federal Police achieved all their goals in Mosul City. Iraqi forces are now searching homes for the remaining ISIS snipers and commanders to capture or kill them. And the operations to secure the city are expected to end in the coming hours.

Related Videos

 

 

Who Killed theTunisian singer Thekra?

Who dare to Say مين يجرا يقول

Her Last Song Tells

 

Singer killed because she made a song against Saudi Arabia kingdom and the political system in KSA

Thikra’s family accuses Jamal Mubarak of her murder

Family of the late Tunisian singer Thikra has exploded a bomb stating that they possess solid evidence proving that Jamal Mubarak, son of ousted Egyptian President Husni Mubarak, is involved in her murder.

Tawfiq Al Dali, Thikra’s brother, has made a call out to all those that have any information about Thikra’s murder to come forward. Forensic reports have shown that Ayman Al Suwaidi, Thikra’s husband and who is accused of killing her while being intoxicated, suffers from stomach problems and therefore was not drunk during the time the murder happened.

Thikra’s family doubts her husband shot her and then committed suicide, but rather strongly believes Jamal Mubarak had a strong hand in the murder of both. The family assured that it holds vital evidence that the former overthrown Tunisian and Egyptian governments fabricated evidence and placed the blame on her husband.

It is said that there was a relationship between Thikra and Jamal. Thikra’s family has called on all members of the press and lawyers from Tunisia and Egypt to help in uncovering all the fact. In addition, Thikra’s family has released phone numbers, emails, and created a page on the social network Facebook for people with information to contact them.

Related Videos

قدرُنا الانتصار وقدرُكم الزوال محاصَرون أنتم ولا خيار إلا الرحيل

يونيو 24, 2017

محمد صادق الحسيني

إنه الفرز الكبير ما قبل المنازلة الكبرى، إنه التحشيد الأهم بين مَن يعلنون صراحة انتماءهم للمقاومة، وبين مَن يعلنون صراحة انتماءهم للاستسلام…

في يوم القدس العالمي لم يعد خافياً على أحد أن المواجهة الشاملة بيننا كمحور مقاومة وبين محور الشر الأميركي السعودي وملحقاته المتوسطة والصغيرة قد وصل الى أوجه على بوابات فلسطين المتعددة من باب المندب الى مضيق هرمز الى جنوب لبنان وسورية…

في هذه الأثناء يحاول العدو الأميركي «الإسرائيلي» السعودي العمل على ما يلي:

– تعريض إيران كداعم أساسي لفلسطين والمقاومة في المنطقة لمزيد من العقوبات والضغوط والمؤامرات لعزلها وتحويلها عدواً…!

– إصدار أمر عمليات للنظام السعودي للتحشيد ضد إيران في محاولة للإيحاء بقرب اندلاع حرب عربية إيرانية، لكن من يعرف موازين القوى جيداً يعرف ان النظام السعودي أضعف وأعجز وأجبن من أن يشن حرباً على الجمهورية الاسلامية في إيران.

– في هذه الأثناء فإن سبع سنوات من الحرب العالمية المستمرة على سورية، ورغم ذلك كله ستبقى سورية عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع «إسرائيل» بل ونستطيع التحديد بالقول مرة أخرى: ألم غلبت الروم فأصبح بقاء سورية الأسد محتوم…!

– محاولة منع العراق من الالتحام بمحور المقاومة، وهو ما تعرّض لفشل ذريع من خلال التموضع المشرّف للحشد الشعبي العراقي المقدس على الحدود العراقية السورية واقتراب نهاية داعش مرة واحدة، والى الأبد، ما ادى الى إظهار إرادة سياسية واضحة بأن العراق قد أفلت من الحصار الأميركي ولم يعد جزءاً من عملية تصفية القضية الفلسطينية…

وهذا ما أكد عليه بوضوح سيد المقاومة، وهو يصارح جمهور الأمة بهذه المناسبة العظيمة بكل شفافية…

وأما العاصفة الرعدية القطرية التي أطلقت أخيراً بأمر عمليات أميركي في محاولة لتعزيز كلب الحراسة الأميركي الداعشي الجديد المتمثل بالجيل الرابع للأسرة السعودية ممثلاً بالمراهق محمد بن سلمان، فإننا نؤكد لمن أطلق هذه الأوامر بأن مَن أراد محاصرة مشروعنا لتحرير فلسطين بات عملياً هو المحاصَر بوعينا وانتشار ثقافة المقاومة، كما بقدراتنا الكبرى التي ستطيح حتى بالجديد من القواعد الأميركية..

وتعقيباً على ما جرى أخيراً من تحرّكات على هامش ما بات يُسمّى بأزمة قطر نقول:

أولاً: إن إقامة قاعدة تركية في قطر ليس إلا جزءاً من الحشد الاستراتيجي الأميركي ولحلف الناتو في مواجهة الصين وروسيا على المدى البعيد ولمواجهة إيران على المدى القصير والمتوسط بات في محاصرة محورنا..

ذلك أن معلوماتنا تؤكد بوصول طلائع القوات التركية إلى قاعدة العديد الأميركية في قطر المحاصرة أصلاً بصواريخ ذو الفقار وقيام وغيرها…

ثانياً: ولكن ما يغيب عن بال المخططين الأميركيين أن قواتهم، ومهما تعاظمت في دول الخليج، ستبقى دون أي وزن استراتيجي في التأثير على مجريات الصراع في المنطقه. ذلك أنهم يغفلون أن هذا الوجود سيبقى محاصراً بالاقتدار الإيراني من الشرق وبالتصاعد الكبير لقوة الشعب اليمني من الغرب وبحقيقة القوة العسكرية العراقية المتنامية في الشمال والتي أصبحت خارج السيطرة الأميركية مهما حاولوا تطويقها أو إضعافها.

ثالثاً: سيفهم جنرالات الناتو والولايات المتحدة أكثر فأكثر بأن القدرات الصاروخية الهائلة التي يملكها حلف المقاومة قادرة على ضرب كل قواعدهم ونقاط تواجدهم فيما يُسمّى بـ«الشرق الأوسط»، كما أنها قادرة على إنهاء وجود قاعدتهم الأساسية فيه ألا وهي الكيان الصهيوني، رغم كل حشدهم وقواعدهم…

رابعاً: نقول لهم في الختام أنتم محاصرون في كل مكان وليس لكم إلا طريق واحد للخروج من المأزق الاستراتيجي الذي أنتم فيه…

إنه طريق الخروج الآمن الوحيد.

أبدأوا بالتفاوض مع مَن يعنيه الأمر لتأمين خروج آمن لقواتكم من الأرض العربية جمعاء، ومعكم جموع مستوطنيكم على أرض فلسطين العربية، وإلا فمآلكم الانقراض والفناء عاجلاً أو آجلاً…!

ولا تنظروا منا تراجعاً عن فلسطين قيد أنملة لأن فلسطين جزء من أجزاء ديننا…

إذ إن دين الواحد منا لا يكتمل ما لم يضع تحرير فلسطين بوصلة له…

ولا يكتمل ديننا إلا بيوم البراءة من الشيطان الأكبر، أميركا…

لان أميركا أم الإرهاب، أميركا أم الكيان الصهيوني ومرضعته…

أميركا هي أم القاعدة وداعش وأخواتهما اذرعة الصهيونية…

أميركا أم آل سعود وكل القوى الإقليمية المتهودة والمتصهينة التي فرضت الحرب الخبيثة علينا في سورية والعراق وليبيا واليمن والبحرين…

أميركا هي «إسرائيل» الأولى التي اغتصبت أرض الأمم اللاتينية التي سمّتهم فيما بعد بالهنود الحمر…

أميركا هي مرضعة الإرهاب العالمي في مختلف بقاع الأرض وبالتالي لا يصح إحياء الدين ويوم القدس العالمي إلا بإعلاء الصوت عالياً:

الموت لأميركا الموت لـ«إسرائيل»

رحم الله الإمام الخميني العظيم

صاحب هذا اليوم العظيم..

بهذه العقيدة قاتلناكم ونقاتلكم..

والصواريخ التي انطلقت قبل أيام لتدك معاقل داعش الصغيرة في دير الزور، ستنطلق حتماً لتدك داعش الإقليمية في الرياض لو قرّر الغلام الجديد ارتكاب أي حماقة، وجاهزة لدكّ معاقل مرضعة الإرهابيين من الناقورة حتى إيلات، وواشنطن تعرف ذلك، وقد تسلمت الرسائل الحازمة بكل وضوح…

إنها السنن الكونية التي لا تبديل لها.

بعدنا طيّبين قرلوا الله.

(Visited 838 times, 838 visits today)
%d bloggers like this: