«Israel», Saudi Arabia Close Ranks against Iran

Local Editor

The “Israeli” entity and Saudi Arabia presented a united front on Sunday, issuing almost identical warnings of caution against Iran Sunday as the two countries urged the international community to punish Tehran for a myriad of activities they alleged undermined regional stability.

Iranian FM Mohammad Javad Zarif, Saudi FM Adel al-Jubeir and

Speaking at the Munich Security Conference, the “Israeli” entity’s War Minister Avigdor Lieberman and the Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir closed ranks, despite their respective countries having no official diplomatic relations, as they rebuffed statements made by Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif calling on Sunni Muslim Gulf states to help reduce violence in the area.

Among the accusations levelled against Iran by “Israel” and Saudi Arabia, who were subsequently joined by Turkey, were its involvement in the Syrian war on behalf of the country’s President Bashar al-Assad, its development of ballistic missiles, its funding of Yemen’s Ansarullah and its efforts to undermine various regimes in the region.

Al-Jubeir called Tehran “the main sponsor of global terrorism and a destabilizing force in the Middle East”.

He sidestepped a question about the entity’s call for concerted action with Sunni Arab states amid growing speculation that the two countries could normalize relations and join forces to oppose Tehran, much as Turkey had done.

The six Arab members of the Gulf Cooperation Council [GCC], especially Saudi Arabia, accuse Iran of using sectarianism to interfere in Arab countries and build its own sphere of influence in the Middle East. Iran denies the accusations.

“Iran remains the single main sponsor of terrorism in the world,” Adel al-Jubeir told delegates at the conference. “It’s determined to upend the order in the Middle East … [and] until and unless Iran changes its behavior it would be very difficult to deal with a country like this.”

The international community needed to set clear “red lines” to halt Iran’s actions, he said, calling for banking, travel and trade restrictions aimed at changing Tehran’s behavior.

Lieberman said Iran’s ultimate objective was to undermine Riyadh, and called for a dialogue with Sunni Arab countries to defeat “radical” elements in the region.
“The real division is not Jews, Muslims … but moderate people versus radical people,” Lieberman told delegates.

Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu also criticized what he called an Iranian “sectarian policy” aimed at undermining Bahrain and Saudi Arabia.

“Turkey is very much against any kind of division, religious or sectarian,” he said. “It’s good that we are now normalizing our relations with ‘Israel’.”

Zarif opened Sunday’s session with the call for dialogue to address “anxieties” in the region. This followed a visit by Iranian President Hassan Rouhani to Oman and Kuwait last week to try to improve ties, his first visit to the Gulf states since taking power in 2013.

Asked if Iran’s envisioned regional dialogue could include the “Israeli” entity, Zarif said Tehran was looking at a more “modest” approach. “I’m focusing on the Persian Gulf.
We have enough problems in this region so we want to start a dialogue with countries we call brothers in Islam,” he said.

Zarif dismissed any suggestions his country would ever seek to develop nuclear weapons. When asked about the new US administration’s tough rhetoric on Iran’s role in the region and calls to review the nuclear deal, he said Tehran did not respond well to threats or sanctions.

US Senator Lindsey Graham, a South Carolina Republican, said he and other senators were preparing legislation to further sanction Iran for violating UN Security Council resolutions with its missile development program and other actions.

“It is now time for the Congress to take Iran on directly in terms of what they’ve done outside the nuclear program,” he said.

Senator Christopher Murphy, a Democrat and member of the Senate Foreign Relations Committee, said Washington needed to decide whether to take a broader role in the regional conflict.

Source: Ynet, Edited by website team

20-02-2017 | 12:02

Related

ما المفاجآت التي خبأها السيد نصرالله..؟

السبت 18 شباط , 2017 22:41

إيهاب زكي – بيروت برس – 

لم يعد من المبهر أو الصادم اكتشاف التحالفات العربية “الإسرائيلية”، بل أصبح تخوين أصحاب هذه التحالفات بحد ذاته خيانة وطنية، كما أمست التبعية لهذا الكيان حكمة تمليها الضرورة، والفضل في الوصول لهذا الدرك يعود للنفط حصرًا، وكما تعامل الإعلام النفطي مع خطاب السيد نصرالله في يوم سادة النصر، بأنه يمثل خيانة للوطن والمواطن اللبناني، فما علاقة لبنان وما الضير الذي سيلحق بالمواطن اللبناني إن كان هناك حلف إماراتي “إسرائيلي” أو سعودي “إسرائيلي” أو عربي “إسرائيلي”. وأينما وجدت عربيًا أو مسلمًا ينادي بالتطبيع مع هذا الكيان لا بد وأن تجد أنه مدفوع نفطيًا، أو أقله ذو خلفية نفطية، فهذا مثلًا يوسف الكودة رئيس حزب الوسط الإسلامي في السودان يدعو حكومته لإقامة علاقات مع “إسرائيل”، وهو حزب سلفي لكنه يوصف بـ”السلفية المخففة”، ورئيسه خريج جامعة محمد بن سعود في أبها، وهو يعتبر أن السودان خسر ماديًا ومعنويًا من معاداة “إسرائيل”، كما رحب بزيارة الكيان إذا دعاه للزيارة، وهو يؤصل لهذه الخيانات شرعيًا وفقهيًا.

ومن هذه الأمثلة ننطلق بالقول، بأن السيد نصرالله كما يبدو وحيدًا في مواجهة هذا الإعصار الصهيوني، إلا أنه رجلٌ بأمة، فما الفائدة التي ستجنيها “إسرائيل” من كل هذه الجهات دولًا أو أفرادًا أو منظمات وتنظيمات، مقارنةً بترويعٍ واحدٍ يزرعه السيد نصرالله في عقلها وقلبها. فالسيد نصرالله بخطابٍ واحدٍ قادر على طي آلاف الصفحات الكاذبة من تطمينات حكومة العدو لجمهورها، وخطابٌ واحدٌ قادر على أن تقوم هذه الحكومة بإلقاء كل مخططاتها للعدوان على لبنان في أقرب سلة للمهملات، وفتح الخزائن والعقول لإعادة رسم مخططات تتناسب مع ما أحدثه الخطاب من ترويع، ومن المفارقات الطريفة أن هذه الخطابات تساهم باستنزاف خزائن النفط أيضًا، من خلال المساهمة في تحديث الخطط الصهيونية، وإطلاق الأقلام والألسن عبر القنوات والصحف ومراكز الأبحاث للنيل من شخص السيد نصرالله، ولكن كل هذا الإحداث اللفظي لن يساهم إلا في إشباع رغبات الغوغاء، وهذا ما لن يكون له اي تأثير على أي قدرة ميدانية قتالية أو سياسية للحزب.

وخطاب سادة النصر للسيد نصرالله دليل واضح على وهن الكيان الصهيوني، كما أنه دليل قاطع على أن السيد نصرالله يوازي بحد ذاته عشر فيالق للحرب النفسية، وأثبت أنه قادر على أن يجعل من الأمر الطبيعي مفاجأة صادمة، فكيف سيُسخّر المفاجآت الحقيقية. فقبل سنوات قال السيد نصرالله “لا توجد منطقة في فلسطين المحتلة خارج نطاق صواريخنا”، وقال أيضًا “ليعلم العدو أن الحرب القادمة في حال وقوعها، ستكون بلا سقف وبلا حدود وبلا خطوط حمراء”، ومن الطبيعي الاستنتاج من هاتين الجملتين أن مفاعل ديمونا لن يكون خارج نطاق الاستهداف، ولكن اجتماع ما يمثله السيد نصرالله من هاجسٍ مرعب في العقلية الصهيونية، مع صدقه وجرأته وقوة شكيمته، يجعل من عاديّاته مفاجآت لمجرد تغيير صياغة الجملة أو المفردات، وسيعمد العدو تحت وقع هذه الصدمة لأن يسخر كل طاقاته في محاولة لاستكشاف هول ما يحتفظ به السيد من مفاجآت، فإذا كان ما سيلي خارج نطاق المفاجآت، فما طبيعة تلك المفاجآت:
1-    استهداف حاويات الأمونيا في حيفا.
2-    استهداف السفن الناقلة لمادة الأمونيا.
3-    استهداف مفاعل ديمونا.
4-    صواريخ تطال كل نقطة في فلسطين المحتلة.
5-    إمكانية الدخول إلى الجليل.
6-    استهداف سلاح البحرية.
7-    تدمير أغلب ألوية جيش العدو في حال الدخول برًا إلى جنوب لبنان.
8-    القدرة التدميرية العالية لصواريخ الحزب.
9-    حصار بحري على كيان العدو.
10-    معادلة مطار بيروت مقابل مطار “بن غوريون” وبيروت مقابل “تل أبيب”.
ناهيك عن تلويح السيد من قبل بإمكانية امتلاك منظومة دفاع جوي، وذلك حين دعا الحكومة اللبنانية للتصدي لاختراقات سلاح الجو الصهيوني، وإلا سيكون الحزب مضطرًا للتصرف، لذلك إن سؤال المفاجأة أو المفاجآت التي يحتفظ بها الحزب دون كل ما سبق مما دخل دائرة التوقع، كفيل بقضّ مضاجع ذلك الكيان بقده وقديده.

ويبدو أنّ لهذا السؤال إجابة واحدة لا سواها، وليست هذه الإجابة تحمَّل السيد نصرالله وحزب الله ما لا طاقة لهما به، حين نقول بأنها حرب إزالة الكيان، وقد تكون المفاجأة الأولى أنها ليست حربًا ثنائية، بل ستكون حرب الجبهات المتعددة، الجبهة اللبنانية والسورية والجبهة الجنوبية في غزة مع مشاركة إيرانية، وهذا يقود إلى طبيعة المفاجأة الثانية وهي حرب الزوال، رغم أن السيد نصرالله لم يقل ذلك، وأنا شخصيًا لن تفاجئني هذه المفاجأة، حيث يبدو الكيان الصهيوني في هذه اللحظة كلاعب الشطرنج الذي يعتقد يقينًا بانتصاره لكثرة ما أطاح بأحجار الخصم، لكنه يتفاجأ بالعبارة المميتة والقاضية “كش ملك”، فـ”نتن ياهو” يتفاخر بأنّ كيانه في نظر العرب لم يعد عدوًا بل حليفًا، وهذا ما يجعله يظن بانتصاره، وكل أولئك الملوك والأمراء والرؤساء على رقعة الشطرنج العربية أصبحوا في قبضته، ولكن لا زال هناك لاعبٌ مقتدرٌ يتربص به التوقيت المناسب، ليفاجئه بـ”كش ملك” وذلك هو محور المقاومة.

 

Related Videos


Related Articles

Lest There Be Any Doubt: Israeli Support for Syrian Terrorists

Posted on February 10, 2017

dmisral4tr

Readers can go here to view a Daily Mail article reporting on “secret missions,” mounted by Israeli forces on a “nightly” basis, “to save the lives of Syrian fighters, all of whom are sworn enemies of the Jewish state.” Written by Jake Wallis Simons, a Daily Mail “Global Editor” who “embedded” himself with the Israeli troops carrying out the rescue missions, the article includes photos and videos of wounded jihadis being given medical treatment.

The story discusses treatment by paramedics at the scene, on the Syrian border, as well that given in an Israeli hospital, where the militants are then transported. Simons characterizes the effort mainly as  “humanitarian” in nature, though he allows for the possibility of certain political objectives as well, including the goal of winning “hearts and minds” in Syria as well as improving Israel’s reputation internationally. He makes no mention of Israeli ambitions of overthrowing the Syrian government or the horrible atrocities that may have been, and most likely were, committed by the very people being given medical treatment, but discerning readers will keep those things in mind.

What we do find, near the bottom of the article, is the following confession:

“Significantly, an Israeli spokesman confirmed that no medical support has been provided to any militants from the Shia alliance.”

In other words, wounded Iranians or Hezbollah fighters–presently in Syria to fight ISIS terrorists–will not have their wounds stitched up by the “humanitarian” Israelis.

For several years now there have been reports of Israel giving support of one kind or another to terrorists in Syria. The Daily Mail article would seem to provide confirmation of this for anyone who may still have entertained any doubts.

Bahrain …. toward the resistance البحرين… الى المقاومة

Bahrain …. toward the resistance

يناير 27, 2017

Written by Nasser Kandil,

Six years ago, the people of Bahrain were facing all the provocations of Al-Jazeera shield led by Saudi Arabia, but they remained sticking to the peaceful path. The people of Bahrain who are led today by Islamic movement have sacrificed a lot in all stages, under the banners of Liberalism in the forties, when they were demanding of elections, under the banner of Gamal Abdul Nasser in the fifties, when they were demanding of liberation, and under the banner of the Left, when they were leading the struggle of the trade union which is the most avant -grade in the Arab world. The people of Bahrain did not leave the arenas and no one can call their revolution as the sectarian awakening.

The people of Bahrain insist on the peaceful path despite the cascade of blood that is shed by the Saudi intervention and despite the semi-complete negligence of what is so-called the International Community, comparing with the allegations of the defense for the human rights where the West has interests, so the killers of Al-Qaeda organization become martyrs and its fighters become the heroes of freedom as described by Laurent Fabius the Former French Foreign Minister on the Turkish-Syrian borders. Here the insistence is more than a historic patience; it is a strategic choice and may be it reaches its final stages.

What has happened in Bahrain as a remorseless killing, a felony that did not get an investigation or a trial of youths who were arrested in the movement of the Bahraini street; they were accused of bombing a vehicle of Al-Jazeera Shield’s vehicles, and a summary execution  without an actual trial said that Saudi Arabia which has ordered of killing is drawing a red line for accepting the settlements in the region, it is the recognition of making the people of the Gulf countries slaves for the family of Saud as a precondition for settlements outside the Gulf, otherwise there is no objection by Saudi Arabia from keeping the agitating wars and spending all the money to bring the extremists and the mercenaries to wage them. This means the transformation of Saudi Arabia to a greater opportunity for the dominance of ISIS practically and gradually.

The dominance of ISIS on Saudi Arabia geographically, demographically and militarily as well as the rootedness of its project in it seems as a salvation of ISIS in the light of the defeats which affected it in Iraq, and the difficulty of resilience in the war of Syria, and in the light of the European Russian race to prevent ISIS from the stability in Libya as an expected substitute for ISIS after Iraq and Syria. So it is logical that ISIS will aspire to Saudi Arabia for the next two years. It seems that the rulers of Saudi Arabia do not mind that or they are not aware of it, on the contrary they say to the world; you have to choose between our dominance with our savagery on oil and ISIS’ dominance on it with its brutality.

Saudi Arabia puts the region and the world between the two options of the recognition of humiliated bondage for the people of the Gulf or giving the sources of oil to ISIS. The comparison between what has happened in Iraq and what might happen in Saudi Arabia makes the matter logical, since the background is ready popularly and the devotions to extremism, atonement, and the blood according to the sheikhs of Wahhabism are shown through their public fatawas.

Between the two parts of this duality, it is no longer possible for anyone to address the people of Bahrain by asking them to be patience and to endure. The resistance has become an option that no one can denounce it or considered it a haste or emotion. If the Saudis want to weaken the influence of Iran in the Gulf, they are succeeding because they make the people rebel against the advices of Iran to be calm and sticking to the peaceful path because they kill every call for wisdom.

Translated by Lina Shehadeh,

البحرين… الى المقاومة

ناصر قنديل

– منذ ست سنوات يقف شعب البحرين في الشوارع يواجه كل استفزازات درع الجزيرة بقيادة السعودية، متمسكاً بالمسار السلمي. وشعب البحرين الذي تقوده اليوم حركة إسلامية لم يبخل على النضال العربي بالتضحيات في المراحل كلها. فكان تحت شعارات الليبرالية في الأربعينيات يطالب بالانتخابات، وتحت لواء جمال عبد الناصر في الخمسينيات يطالب بالتحرر، وتحت لواء اليسار يقود النضال النقابي الأشدّ طليعية في العالم العربي، فشعب البحرين لم يغادر الساحات ولا يمكن لأحد تسمية ثورته بالصحوة الطائفية.

– بقي إصرار شعب البحرين على المسار السلمي، رغم شلال الدم المسال بتدخّل سعودي، ورغم التجاهل شبه التام لما يُسمّى بالمجتمع الدولي قياساً بمزاعم الدفاع عن حقوق الإنسان حيث للغرب مصالح، فيصير قتلى تنظيم القاعدة شهداء ويصير مقاتلوها أبطال حرية، كما وصفهم لوران فابيوس وزير خارجية فرنسا الأسبق على الحدود التركية السورية. وهذا الإصرار أكثر من صبر تاريخي، بل هو خيار استراتيجي، ربما يكون قد بلغ مراحله النهائية.

– ما جرى في البحرين من قتل بدم بارد بجرم لم ينل تحقيقاً ولا محاكمة لشبان اعتقلوا من حراك الشارع البحراني، ووجّهت لهم الاتهامات بتفجير آلية من آليات درع الجزيرة، وتنفيذ حكم الإعدام بهم من دون محاكمة فعلية، يقول إن السعودية التي أمرت بالقتل ترسم خطاً أحمر لقبولها بالتسويات في المنطقة. وهو التسليم بجعل شعوب بلاد الخليج عبيدا لآل سعود كشرط مسبق لتسويات خارج الخليج، وإلا فلا مانع لدى السعودية من بقاء الحروب مشتعلة وإنفاق كل المال والمجيء بكل المتطرفين والمرتزقة لخوضها. وهذا يعني تحويل السعودية عملياً وتدريجياً إلى أكبر فرصة لسيطرة داعش.

– سيطرة داعش على السعودية جغرافياً وسكانياً وعسكرياً، وتجذُّر مشروعه فيها يبدو خشبة خلاص داعش في ضوء الهزائم التي يُمنَى بها التنظيم في العراق، وصعوبة الصمود عندما تدور آلة الحرب عليه في سورية، وفي ضوء التسابق الأوروبي الروسي على منع داعش من الاستقرار في ليبيا، كبديل متوقع لداعش بعد العراق وسورية، فيصير المنطقي أن يبني التنظيم خطته نحو السعودية للسنتين المقبلتين، ولا يبدو أن حكام السعودية يمانعون بذلك أو لا يدركونه، بل يقولون للعالم عليكم أن تختاروا بين سيطرتنا بهمجيتنا على النفط، أو تسليمه لداعش بوحشيته.

– السعودية تضع المنطقة والعالم بين خيارَيْ التسليم بعبودية ذليلة لشعوب الخليج أو تسليم منابع النفط لداعش. والمقارنة بين ما جرى في العراق، وما قد يجري في السعودية يصير الأمر منطقياً. فالبيئة جاهزة شعبياً والولاءات للتطرف والتكفير والدم لدى مشايخ الوهابية تُظهرها فتاوى علنية.

– بين حدَّيْ هذه الثنائية لم يعد ممكناً لأحد مخاطبة شعب البحرين بطلب الصبر والتحمّل. فالمقاومة صارت خياراً لا يمكن لأحد استهجانه واعتباره تسرّعاً أو انفعالاً، وإذا كان السعوديون يريدون إضعاف نفوذ إيران في الخليج فهم ينجحون، بأن يجعلوا الشعوب تتمرّد على نصائح إيران بالتهدئة والتمسك بالسلمية، لأنهم يغتالون كل نداء للحكمة.

 

Related Videos

Related Articles

 

آخر رسالة من أوباما للثوار السوريين و”للاسلاميين” .. بعد ساعات معدودات من انتهاء ايامه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لاشك انكم تتذكرونني .. أنا باراك حسين اوباما .. ولايمكن أن تنسوني وأنا كنت منذ ساعات رئيس الولايات المتحدة الذي احتفلتم به وبحسبه ونسبه لثماني سنوات ..

 وأنا الذي انتظرتموه طويلا أن يحرر لكم بلدانكم من الطغيان ويقيم شرع الله ويعز الاسلام والمسلمين .. حيث تصلون كما تشاؤون وتبنون في كل بيت مئذنة .. حتى يصبح لكل واحد فيكم مسجد .. وتغمر المآذن والمساجد كل مدنكم فوق انقاض الكنائس والمساجد والمقامات والبيوت والمزارع .. وتطهرون بلادكم من كل غريب بحيث لايبقى بينكم الا المؤمنون .. وتطلقون لحاكم كما تشاؤون وتتزوجون ماتشاؤون من النساء وتملكون ماملكت أيمانكم من الأماء والجواري .. وتقيمون شرع الله وتملؤون الساحات برؤوس المرتدين والكفار وايدي السارقين .. وتمارسوا حقكم في رجم الزانيات حتى تشبعوا ولاتبقى حجارة للرجم في بلدانكم ..

اذا لم تتذكروني جيدا .. فلكم العذر في ذلك .. فأنتم تنسون كل من يتفضل عليكم وتعضون اليد التي اطعمتكم فهذا صار من مواصفاتكم التي لاتفارقكم وقد رايتها بأم عيني وادهشتني قدرة النسيان لديكم .. كما فعلت حماس بأحد الرؤساء الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف .. فتنكروا له وساروا معي أنا وهو من كاد يحارب من اجل أن يبقوا آمنين في داره .. بل كيف لي ان انسى ما فعل شيخكم القرضاوي الذي أكل على كل الموائد وعانق كل الرؤساء ثم أفتى بتدمير شعوب أقامت له الموائد وقتل كل من أكرمه من الرؤساء.. ووضع كل الدم في عنقه ..

اذا كانت لازالت لديكم شبهة ولم تتاكدوا أنكم تتذكونني .. فلأذكركم بعبارتي الذهبية التي دخلت التاريخ .. واقصد عبارة (ايام الأسد باتت معدودة) .. فلاشك عندي أنكم الآن عرفتموني .. فكما قال الحجاج يوما: أنا ابن جلا وطلاع الثنايا متى أضع العمامة تعرفوني .. فانني يمكن أن اقولها بنفس الطريقة: انا ابن حسين وطلاع الثنايا .. متى أضع الايام المعدودات تعرفوني ..

وطبعا لازلنا نعد ولازلتم تعدون الأيام المعدودات ولازالت ساعة الأيام تعد .. ولكن يبدو أن ساعة الزمن توقفت عن العد منذ أن قلت تلك العبارة وحدث جمود في دماء النجوم .. وصدئت عقارب المجرات وهوت الساعات والثواني في الثقب الأسود .. وخرجت أنا من الزمن كما تعلمون .. ولن أعود .. وابتلعني الثقب الأسود للسياسة ..

لاأدري ان كان الاعتذار يكفي لأنني وعدتكم بمفاتيح الشام .. ولم أفعل .. وشددت الرحال لنجدتكم في يوم مسرحية الكيماوي الشهيرة .. ولم افعل .. ووزعت عليكم الأحلام لتصلوا الى السلطة .. ولم أفعل .. لأنه كان علي أن أتعقل والا أرمي بنفسي الى التهلكة كما فعلتم أنتم بأنفسكم لأنني كنت سأصارع نصف العالم من أجلكم .. فتركت لكم أنتم ان تصارعوا نصف العالم نيابة عني .. وقد ابليتم بلاء حسنا حتى تفوقتم على من يطلق النار على رأسه وقلبه في نفس اللحظة وبسرعة قياسية ..

فما عساي الا أن أقول لكم مادحا: بخٍ .. بخٍ..

ولكن الحقيقة التي لانقولها نحن – الرؤساء الغربيين – (جماعة شعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وماالى تلك القائمة) الا ونحن خارج السلطة هي أنكم كنت أكثر المجموعات البشرية سذاجة وبلاهة واسهلها انقيادا للاوهام .. وأبليتم بلاء فوق التصور في تحطيم بلادكم ودينكم وكل تراثكم .. انني لم اكن أتخيل أن انجز مهمتي بهذه السرعة والسهولة .. خمس بلدان بنيت في مئة سنة تحولت الى انقاض في سنة أو سنتين .. وثروات جمعت في مئة سنة تبددت في سنة أو سنتين ..

على كل حال ليس هذا هو الغرض من رسالة الوداع اليكم ..

بل اريد ان أعترف لكم بسر لم أكن قادرا على أن أبوح به قبل اليوم .. وهو أنني أخذتكم في رحلة معي الى حلم الخلافة الاسلامية .. ولكن الحقيقة هي أنني كنت أريد تحطيم الأمة الاسلامية .. وقد فعلت .. وقلبتها رأسا على عقب .. وصار كل واحد فيكم اما مشردا أو يتيما او شهيدا او قتيلا او مجاهدا او متشردا او لاجئا أو ظامئا أو جائعا أو يبيع عرضه وأولاده في المخيمات أو يبيع دينه في بلاد البرد .. وصار المسلم عدو المسلم .. ولاحقا سيصبح السني عدو السني .. والشيعي عدو الشيعي … وصار نبيكم ربما لاجئا عندنا .. لأن كل اللاجئين يتبرؤون منه ومن دينه ومقدساته من أجل أن يحصلوا على معونة أو جواز سفر .. وجنسية .. وصار نداء (الله أكبر) يخيف المسلمين اذا سمعوه في اسواقهم ..
أودعكم اليوم وأطلب منكم ان تتابعوا الرحلة .. رحلة الانتحار .. والدمار .. فلاشك أن من جد وجد وأن من سار على الدرب وصل .. وان كنت خدعتكم وورطتكم فارجو أن تسامحوني لأنني قمت بوظيفتي وتعهداتي لشعبي ودستوري .. وكان عليكم ان تكونوا أكثر حذرا وفطنة وذكاء ولاتصدقوا كل مايقال لكم ..

وقبل أن أنهي رسالتي أيها الاخوة والأخوات .. المؤمنون والمؤمنات .. أقدم لكم وصيتي ونصيحتي ..

ترامب صار الرئيس وأنا مثلكم خارج السلطة ولاأقدر أن انفعكم مثله .. ويمكنكم أن تعقدوا معه صفقة تناسبه وتناسبكم .. فهو يحب الصفقات .. وانتم كرماء وأسخياء ولاتترددون في دفع الأثمان الباهظة .. والرجل لايريد منكم الا شيئا واحدا وهو أن تجهزوا على ماتبقى منكم ومن دينكم وبلادكم ..

اهدموا المسجد الأقصى .. واهدموا الكعبة .. مزقوا القرآن .. ورددوا عبارة “من الفرات الى النيل حدودك يااسرائيل” .. وابكوا عند حائط المبكى كما فعل بعضكم .. وزوروا بيت العنكبوت (اسرائيل) لتثبتوا له أنكم لستم متشددين وانكم براغماتيون .. هو سيأخذكم الى حلمكم الذي خذلتكم به ولاشك انه لن يخذلكم .. ولاأعتقد أنه سيخدعكم .. وان فعل فانتظروا الوعد من الرئيس الذي يليه .. والا فمن الرئيس الذي يلي يليه .. ولكن اياكم أن تصدقوا أيا منهم ان قال لكم يوما بان (أيام الأسد باتت معدودة).. لأنني في آخر وصية اريد ان أؤكد لكم أن لاأحد يقرر الأيام المعدودة لرئيس الا شعبه .. وأنا سأرحل وفي قلبي غصة من هذه العبارة .. ومن الرجل الذي صارت بيده مفاتيح الزمن .. بعد ان انتصر في حلب .. وطردني من حلب .. في أيام معدودة ..

الوداع يااخوتي ,اشكركم من قلبي أنكم جعلتم ولايتي أنجح ولاية .. قتلتم فيها بايديكم أكثر مما قتلنا منكم بأيدينا .. ولم تكلفونا حتى ثمن الرصاص وحتى ثمن أعواد الكبريت لاشعال الحرائق .. وحتى الحبر الذي نوزع فيه بياناتنا تبرعتم ودفعتم ثمنه .. أنتم قاتلتم .. وانتم متّم .. وأنتم موّلتم .. وانتم خسرتم .. وأنتم كذبتم .. وانتم توليتم شتم بعضكم وشتم تراثكم الشيعي والسني .. فشكرا لكم .. شكرا لكم ..

وأخيرا وليس آخرا .. أوصيكم بأخي أبي محمد الجولاني خيرا .. وبأخي ابي بكر البغدادي خيرا .. وبكل اخوتي المجاهدين .. واخواتي المجاهدات ..وأوصيكم بالاخوان المسلمين فهم قلب الارهاب النابض وقرة عين الموساد وجوهرة التاج البريطاني .. وسلاح الغرب الفتاك ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم في الاسلام والمخلص لكم دوما
براق حسين أبو عمامة

Syrian War Report – January 16, 2017: ISIS Overruns Army Defenses In Deir Ezzor

Syrian government troops, supported by the Russian Aerospace Forces’ attack helicopters, have expanded a buffer zone around the Tyas Airbase in the province of Homs. The Syrian army recaptured from ISIS terrorists the Jihar junction east of the Tyas Airbase and secured the area southeast of the village of Shufria.

On January 16, government forces made a push in the direction of the Jihar field and the mount of Jihar, engaging ISIS terrorists in an intense fighting. If the army and its allies want to create conditions for an offensive on Palmyra, they will need to liberate a bunch of hilltops and oil and gas fields north and northeast of the Jihar junction.

The ISIS terrorist group lost up to 30 fighters and 4 units of military equipment in the recent clashes, according to pro-government sources.

A heavy fighting is ongoing in the city of Deir Ezzor. On January 14, ISIS terrorists launched a large offensive against government forces from the northwestern and southern directions, using armored vehicles loaded with explosives and a notable number of manpower, backed up by mortars and artillery pieces. The terrorists engaged government troops at the Dier Ezzor Airbase and the Panorama Military Base. On January 15, ISIS units were able to overrun army defenses in the area between the airbase and the Panorama Military Base, capturing a number of sites, including the al-Assad Hopsital. This maneuver was aimed to isolate government troops in the airbase. Early on January 16, the army recaptured the al-Assad Hospital from ISIS members and made a counter-attack attempt. Clashes are ongoing near the hospital.

Reports also appeared that ISIS is deploying manpower east of the 137 Artillery Brigade Base in order to advance on this strategic defense site of the army.

January 16 afternoon, ISIS claimed that the airbase had been surrounded.

Over 110 ISIS members have been reportedly killed and wounded in clashes so far. The army’s casualties are estimated between 40 and 60 killed and wounded.

The Syrian army and the National Defense Forces (DNF) have been advacing on Jaish al-Islam militant group positions at the vilalges of Hazrama, Tal Farzat and Hawsh Saliyah in the southeastern part of the Eastern Ghouta pocket near Damascus. If the army and the NDF are able to liberate these 3 villages, government forces will be in a position to advance on Utaya controlled by Jaish al-Islam.

Related

Anti-Assad group calls for Israeli intervention in Syria

 

Related Videos

Related Articles

غالاوي عن حماس: لم أحبها ولاأحبها .. وخطيئتها لاتغتفر وعصية على الفهم

 

 

نارام سرجون

ربما كان تعليق السيد جورج غالاوي بشأن حماس في برنامجه (ساعة حرة على الميادين) هو من اقوى التعليقات التي تدين هذه المنظمة التي نشأت فلسطينية ولكنها تحولت الى منظمة عثمانية نفطية ..

 لايخفى على المستمع المرارة التي ترافق كلمات السيد غالاوي وهو يتحدث عن طعنة جماس لحلف المقاومة .. ويبدو أنه لايكاد يصدق مارأى وماسمع من نكران هذه المنظمة وزعاماتها واظهارها سلوك الغدر والطعن بالاصدقاء .. والتخلي عن المبادئ والقيم الأصيلة بحفظ الجميل لمن وهبها الحياة والقوة والبقاء بل وكاد يخوض حربا مع جورج بوش من أجل أن تبقى .. فاذا بها تتنكر لكل ذلك بل شاركت في حرب تدمير سورية .. وفوق ذلك فانها عادت وخاصمت كل من امتنع عن تدمير سورية او لم يوافق عليه .. حتى جورج غالوي الذي حمل في غزة .. صار الحمساويون ينظرون اليه باحتقار ولايردون عليه السلام لانه يدافع عن سورية .. المقاومة .. وليس عن الرئيس بشار الأسد ..

ومنذ فترة نسبت تصريحات لمحمود الزهار قيل انه اعتذر فيها عن الخطيئة والاثم بحق الشعب السوري وانه يريد خوض الانتخابات للانقلاب على خط “السافل” خالد مشعل الذي تسبب قراراته بكوارث على القضية الفلسطينية .. ومن قرأ تلك التصريحات لاشك انه أحس انه شيء فوق القدرة على التحمل من شدة المبالغة في تصوير الندم الحمساوي .. ولكن الزهار لم يترك الناس في أحلامها الوردية واسرع في اليوم التالي وأنكر كل التصريحات التي لفقت لأنه اكد انه لم يقلها بتاتا وهناك من يريد الصيد في المياه العكرة .. والحقيقة انني عندما سمعت تصريحاته لم أحس باي عاطفة تجاهها وأدركت منذ اللحظة الاولى انها مفبركة لأن حماس لايمكن ان تكون بعد اليوم الا عثمانية ولاترى فلسطين الا بعيون تركية .. ولكن بفرض انه فعلا قال تلك التصريحات فانها لاتساوي شيئا لأنها تأخرت خمس سنوات قتل خلالها الالاف وتشرد الآلاف وصمتت حماس عن كل الاثم والجرائم بحق الشعب السوري التي كانت تدار من استانبول وقطر والرياض ولندن وباريس وتل ابيب أيضا .. وليس لهذه التصريحات المتأخرة الا طعم الكآبة والقيح والاهانة والغباء .. وأعتقد ان على قادة حماس أن يوفروا هذه التسريبات لجس النبض لأنها لن تغير من طعمهم العثماني ورائحتهم الوهابية .. ولن تغير من وضوح خيانتهم لفلسطين والقدس من أجل جنون الخلافة والخلفاء .. وأنصحهم سلفا ألا يفكروا في هذا الاتجاه .. لأنهم خرجوا من أرضنا ومن قلوبنا .. ولن يعودوا .. ولأننا مثل جورج غالاوي .. لانحبهم .. ولن نحبهم .. ونحن بالفعل كشعب سوري نادمون ان أحببناهم .. ولسنا نادمين على أننا سنحب فلسطين وسنبقى نعمل على تحريرها .. لأن فلسطين ليست ملكا لهم .. بل ملك جميع الأمة ..

اسمعوا الى صوت جورج غالاوي الذي كان صادقا جدا .. وكانت فيه غصة .. ولكن لايمكنك ان لاتحس بطعم العلقم في كلماته والشعور بالوجع من الطعنة التي تلقاها من هذه المنظمة العثمانية التي لم يبق فيها لفلسطين اي شيء ..

جورج غالاوي .. أحسنت

 

Related Videos

 

Related Posts

%d bloggers like this: