Congress Delegation Visits Israel to Discuss Embassy Move

The body of Dania Arsheid, a 17-year-old Palestinian school girl shot by Israeli forces in Hebron on Oct. 25, 2015.

The following was reported yesterday by the ultra, uber Zionist Arutz Sheva website:

An official delegation from the United States Congress will arrive in Israel for a 24-hour visit on Saturday, in order to discuss the potential move of the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem.

The delegation is on behalf of the Subcommittee on National Security of the House of Representatives, and it is expected to closely examine the issue of moving the embassy, both from a practical standpoint as well as from a political standpoint.

The members of the delegation will be the Chairman of the Subcommittee, Rep. Ron DeSantis (R-FL), and Rep. Dennis Ross (R-FL).

The delegation will meet with Prime Minister Binyamin Netanyahu and other leaders on the issue of Jerusalem, visit potential sites for the location of the embassy and return to the United States with an accurate analysis.

MK Yehuda Glick (Likud) will brief the delegation about the unique history and the political reality of Jerusalem, past and present.

Moving the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem in recognition of Jerusalem being Israel’s capital was a central campaign promise of President Donald Trump.

The article goes on to lament that President Trump appears to have backed off his campaign pledge to move the embassy. When it comes to Trump it’s hard to make any accurate predictions, so I won’t even try. But I will say a few things about Yehuda Glick, who apparently will meet with the congressional delegation.

Glick is a key player in the Temple Movement, which seeks to build a third Jewish temple on the Haram al-Sharif, or the Temple Mount, where the Al-Aqsa Mosque and the Dome of the Rock now stand. Glick is also a staunch advocate of allowing Jews go up to the Temple Mount to “pray,” a practice that has led, perhaps inevitably, to violent clashes between Jews and Muslims.

An article published last year by Mondoweiss refers to Glick as the “face” of the Temple Movement, and describes his election to the Knessett as “a major step forward in the Religious Zionist takeover of Israel.”

Israel seems well on its way to becoming an ethnocracy ruled by religious fanatics, but if you think this will give Congress members pause to reconsider their “special relationship” with the Jewish state, you are probably dreaming.

Israeli rabbis: Trump is the Jewish Messiah

Posted on

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

In a recent Op-Ed at Israeli newspaper Ha’aretz – former Israeli cabinet minister Uzi Baram (born to Arab Jewish mother from Syria) said that extremist Jew members of Benjamin Netanyahu’s government are rallying on US president Donald Trump to help destroy Islam’s sacred Al-Aqsa Mosque and Dome of Rock at Al-Quds (occupied East Jerusalem). These fanatic religious Jews believe that the Muslim structures are hindering the fulfillment of Jewish salvation represented by the construction of the so-called Third Temple.

Several leading Israel rabbis at the Sanhedrin organization have claimed that two powerful pro-Israel world leaders, Vladimir and Donald Trump, not only support Israel’s right to exist – Trump even accepts Jewish right to Jerusalem as their spiritual inheritance. It is historically unprecedented (reported by Israel Today, November 15, 2016).

Rabbi Hillel Weiss, the top gun at the Sanhedrin sent letters to both Trump and Putin urging them to work together to fulfill a project that will benefit all mankind – the rebuilding of the Holy Temple atop Jerusalem’s hotly contested Temple Mount.

Torah (Old Testament) was written by rabbis in 1312 BCE. It doesn’t mention that Temple Mount would be destroyed first by Babylonian in 586 BCE and later by Roman in 70 AD. Furthermore, neither Torah nor the Christian Bible calls for the reconstruction of Third Temple.

According to the Jerusalem-based Temple Institute, it got the three things needed to rebuild the Third Temple; 1) a plan  (see the model above), 2) one million stones for the building, and 3) Red Heifer.

Ironically, in October 2016, UNESCO declared that Old City of Jerusalem (occupied East Jerusalem) had nothing to do with Judaism.

Jerry Rabow in his 2002 book, 50 Jewish Messiahs, claims that since the disappearance of Jesus (as), more than 50 men and women have claimed to be Jewish promised Messiah.

In my life time, I have read two Jewish Messiahs – multi-billionaire George Soro and former US president Barack Obama.

UN idiot: Al-Aqsa Mosque is Jewish

Posted on

alt

Antonio Guterres, the newly installed United Nations secretary general and a Friend of Israel told Israel Radio on Friday that “it was completely clear that the Temple that the Romans destroyed in Jerusalem was a Jewish temple.”

This is no news to people who have studied the history of Temple Mount and Jewishness from some objective sources. The Zionist narrative of Temple Mount, just like Holy Holocaust is all based on fakes, frauds, and forgeries (watch video below).

The so-called Temple Mount (Solomon Palace or Haikale Sulemani) and part of Old City of Jerusalem were destroyed by Romans in 70 AD to crush the anti-Rome armed rebellion by the people of Judea, who were not Jewish. Majority of them belonged to Hebrew tribes also known as Bani Israel who were descendants of 12 sons of prophet Israel (Jacob). These people who lived in Arabian peninsula converted to Christianity and Islam with the passage of time. Over 90% of current world Jewry is not Israelites but Khazarian Turks.

Israeli historian Dr. Shlomo Sand, author of books The Invention of Jewish People’, ‘The Invention of the Land of Israel’, and ‘How I ceased to be a Jew’ has claimed that the word JEW was invented in late 18th century – most probably by Christian Zionists.

The photo above clearly shows that the Al-Aqsa Mosque and Dome of Rock are not built on top of the Temple Mount. And the so-called Wailing Wall under the Al-Aqsa Mosque is not the foundation wall of the Temple Mount – but of a Roman fortress.

In October 2016, UNESCO declared that Old City of Jerusalem (occupied East Jerusalem) had nothing to do with Judaism.

But don’t expect Netanyahu stop speaking through Antonio Guterres’ mouth in the future.

Related Videos

آخر رسالة من أوباما للثوار السوريين و”للاسلاميين” .. بعد ساعات معدودات من انتهاء ايامه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لاشك انكم تتذكرونني .. أنا باراك حسين اوباما .. ولايمكن أن تنسوني وأنا كنت منذ ساعات رئيس الولايات المتحدة الذي احتفلتم به وبحسبه ونسبه لثماني سنوات ..

 وأنا الذي انتظرتموه طويلا أن يحرر لكم بلدانكم من الطغيان ويقيم شرع الله ويعز الاسلام والمسلمين .. حيث تصلون كما تشاؤون وتبنون في كل بيت مئذنة .. حتى يصبح لكل واحد فيكم مسجد .. وتغمر المآذن والمساجد كل مدنكم فوق انقاض الكنائس والمساجد والمقامات والبيوت والمزارع .. وتطهرون بلادكم من كل غريب بحيث لايبقى بينكم الا المؤمنون .. وتطلقون لحاكم كما تشاؤون وتتزوجون ماتشاؤون من النساء وتملكون ماملكت أيمانكم من الأماء والجواري .. وتقيمون شرع الله وتملؤون الساحات برؤوس المرتدين والكفار وايدي السارقين .. وتمارسوا حقكم في رجم الزانيات حتى تشبعوا ولاتبقى حجارة للرجم في بلدانكم ..

اذا لم تتذكروني جيدا .. فلكم العذر في ذلك .. فأنتم تنسون كل من يتفضل عليكم وتعضون اليد التي اطعمتكم فهذا صار من مواصفاتكم التي لاتفارقكم وقد رايتها بأم عيني وادهشتني قدرة النسيان لديكم .. كما فعلت حماس بأحد الرؤساء الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف .. فتنكروا له وساروا معي أنا وهو من كاد يحارب من اجل أن يبقوا آمنين في داره .. بل كيف لي ان انسى ما فعل شيخكم القرضاوي الذي أكل على كل الموائد وعانق كل الرؤساء ثم أفتى بتدمير شعوب أقامت له الموائد وقتل كل من أكرمه من الرؤساء.. ووضع كل الدم في عنقه ..

اذا كانت لازالت لديكم شبهة ولم تتاكدوا أنكم تتذكونني .. فلأذكركم بعبارتي الذهبية التي دخلت التاريخ .. واقصد عبارة (ايام الأسد باتت معدودة) .. فلاشك عندي أنكم الآن عرفتموني .. فكما قال الحجاج يوما: أنا ابن جلا وطلاع الثنايا متى أضع العمامة تعرفوني .. فانني يمكن أن اقولها بنفس الطريقة: انا ابن حسين وطلاع الثنايا .. متى أضع الايام المعدودات تعرفوني ..

وطبعا لازلنا نعد ولازلتم تعدون الأيام المعدودات ولازالت ساعة الأيام تعد .. ولكن يبدو أن ساعة الزمن توقفت عن العد منذ أن قلت تلك العبارة وحدث جمود في دماء النجوم .. وصدئت عقارب المجرات وهوت الساعات والثواني في الثقب الأسود .. وخرجت أنا من الزمن كما تعلمون .. ولن أعود .. وابتلعني الثقب الأسود للسياسة ..

لاأدري ان كان الاعتذار يكفي لأنني وعدتكم بمفاتيح الشام .. ولم أفعل .. وشددت الرحال لنجدتكم في يوم مسرحية الكيماوي الشهيرة .. ولم افعل .. ووزعت عليكم الأحلام لتصلوا الى السلطة .. ولم أفعل .. لأنه كان علي أن أتعقل والا أرمي بنفسي الى التهلكة كما فعلتم أنتم بأنفسكم لأنني كنت سأصارع نصف العالم من أجلكم .. فتركت لكم أنتم ان تصارعوا نصف العالم نيابة عني .. وقد ابليتم بلاء حسنا حتى تفوقتم على من يطلق النار على رأسه وقلبه في نفس اللحظة وبسرعة قياسية ..

فما عساي الا أن أقول لكم مادحا: بخٍ .. بخٍ..

ولكن الحقيقة التي لانقولها نحن – الرؤساء الغربيين – (جماعة شعارات الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وماالى تلك القائمة) الا ونحن خارج السلطة هي أنكم كنت أكثر المجموعات البشرية سذاجة وبلاهة واسهلها انقيادا للاوهام .. وأبليتم بلاء فوق التصور في تحطيم بلادكم ودينكم وكل تراثكم .. انني لم اكن أتخيل أن انجز مهمتي بهذه السرعة والسهولة .. خمس بلدان بنيت في مئة سنة تحولت الى انقاض في سنة أو سنتين .. وثروات جمعت في مئة سنة تبددت في سنة أو سنتين ..

على كل حال ليس هذا هو الغرض من رسالة الوداع اليكم ..

بل اريد ان أعترف لكم بسر لم أكن قادرا على أن أبوح به قبل اليوم .. وهو أنني أخذتكم في رحلة معي الى حلم الخلافة الاسلامية .. ولكن الحقيقة هي أنني كنت أريد تحطيم الأمة الاسلامية .. وقد فعلت .. وقلبتها رأسا على عقب .. وصار كل واحد فيكم اما مشردا أو يتيما او شهيدا او قتيلا او مجاهدا او متشردا او لاجئا أو ظامئا أو جائعا أو يبيع عرضه وأولاده في المخيمات أو يبيع دينه في بلاد البرد .. وصار المسلم عدو المسلم .. ولاحقا سيصبح السني عدو السني .. والشيعي عدو الشيعي … وصار نبيكم ربما لاجئا عندنا .. لأن كل اللاجئين يتبرؤون منه ومن دينه ومقدساته من أجل أن يحصلوا على معونة أو جواز سفر .. وجنسية .. وصار نداء (الله أكبر) يخيف المسلمين اذا سمعوه في اسواقهم ..
أودعكم اليوم وأطلب منكم ان تتابعوا الرحلة .. رحلة الانتحار .. والدمار .. فلاشك أن من جد وجد وأن من سار على الدرب وصل .. وان كنت خدعتكم وورطتكم فارجو أن تسامحوني لأنني قمت بوظيفتي وتعهداتي لشعبي ودستوري .. وكان عليكم ان تكونوا أكثر حذرا وفطنة وذكاء ولاتصدقوا كل مايقال لكم ..

وقبل أن أنهي رسالتي أيها الاخوة والأخوات .. المؤمنون والمؤمنات .. أقدم لكم وصيتي ونصيحتي ..

ترامب صار الرئيس وأنا مثلكم خارج السلطة ولاأقدر أن انفعكم مثله .. ويمكنكم أن تعقدوا معه صفقة تناسبه وتناسبكم .. فهو يحب الصفقات .. وانتم كرماء وأسخياء ولاتترددون في دفع الأثمان الباهظة .. والرجل لايريد منكم الا شيئا واحدا وهو أن تجهزوا على ماتبقى منكم ومن دينكم وبلادكم ..

اهدموا المسجد الأقصى .. واهدموا الكعبة .. مزقوا القرآن .. ورددوا عبارة “من الفرات الى النيل حدودك يااسرائيل” .. وابكوا عند حائط المبكى كما فعل بعضكم .. وزوروا بيت العنكبوت (اسرائيل) لتثبتوا له أنكم لستم متشددين وانكم براغماتيون .. هو سيأخذكم الى حلمكم الذي خذلتكم به ولاشك انه لن يخذلكم .. ولاأعتقد أنه سيخدعكم .. وان فعل فانتظروا الوعد من الرئيس الذي يليه .. والا فمن الرئيس الذي يلي يليه .. ولكن اياكم أن تصدقوا أيا منهم ان قال لكم يوما بان (أيام الأسد باتت معدودة).. لأنني في آخر وصية اريد ان أؤكد لكم أن لاأحد يقرر الأيام المعدودة لرئيس الا شعبه .. وأنا سأرحل وفي قلبي غصة من هذه العبارة .. ومن الرجل الذي صارت بيده مفاتيح الزمن .. بعد ان انتصر في حلب .. وطردني من حلب .. في أيام معدودة ..

الوداع يااخوتي ,اشكركم من قلبي أنكم جعلتم ولايتي أنجح ولاية .. قتلتم فيها بايديكم أكثر مما قتلنا منكم بأيدينا .. ولم تكلفونا حتى ثمن الرصاص وحتى ثمن أعواد الكبريت لاشعال الحرائق .. وحتى الحبر الذي نوزع فيه بياناتنا تبرعتم ودفعتم ثمنه .. أنتم قاتلتم .. وانتم متّم .. وأنتم موّلتم .. وانتم خسرتم .. وأنتم كذبتم .. وانتم توليتم شتم بعضكم وشتم تراثكم الشيعي والسني .. فشكرا لكم .. شكرا لكم ..

وأخيرا وليس آخرا .. أوصيكم بأخي أبي محمد الجولاني خيرا .. وبأخي ابي بكر البغدادي خيرا .. وبكل اخوتي المجاهدين .. واخواتي المجاهدات ..وأوصيكم بالاخوان المسلمين فهم قلب الارهاب النابض وقرة عين الموساد وجوهرة التاج البريطاني .. وسلاح الغرب الفتاك ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم في الاسلام والمخلص لكم دوما
براق حسين أبو عمامة

Bahraini Activists Warn Against Normalization of Ties with «Israel»

Local Editor

More than 400 Bahraini judicial activists warned against any normalization of relations with Israel, expressing their support for the Palestinian cause.

Bahraini and

The activists blasted Bahraini officials for hosting an “Israeli” celebration last week, Bahrain’s LuaLua TV reported on Wednesday.

They also called on the Bahrain Chamber of Commerce and Industry to punish its members, who took part in the Hanukkah ceremony, and to make them apologize for their participation in the event.

The judicial activists further voiced solidarity with the Palestinian cause and underlined the need for the establishment of an independent Palestinian state, with East al-Quds [Jerusalem] as its capital.

The ceremony, which was held on Saturday, was also reportedly attended by members of the country’s small Jewish population, foreign businessmen and local Bahrainis.

Bahrainis and

The Gaza-based Palestinian resistance movement, Hamas, denounced the event in the wake of mounting criticism about the Tel Aviv regime’s illegal activities in the occupied territories.

In a statement, Hamas condemned the ceremony as a “humiliating and disgraceful display,” where Bahraini dignitaries and traders “hosted a Jewish, Zionist, racist, extremist delegation and danced with them.”

Last year, Bahraini King Hamad bin Isa bin Salman Al Khalifa hosted the Hanukkah celebration in the capital Manama, the first such event in the tiny Gulf country since 1948.

Even though there are about 50 Jews that live in Bahrain, the king hadmade efforts to embrace them, having Jew representatives in his Shura Council and naming Houda Ezra Ebrahim Nonoo, a Jewish woman as Bahrain’s ambassador to the United States in 2008.

In the meantime, the Al Khalifa regime continues its crackdown on its dissents, namely its Shia majority population who are peacefully protesting and calling for political reforms in the country.

Bahrain and “Israel” have no formal diplomatic ties.

Source: News Agencies, Edited by website team

29-12-2016 | 11:50

Related Videos

 

أيتام هيلاري كلينتون .. من معارضة الى عصف مأكول

بقلم نارام سرجون

عندما سقط حكم الرئيس صدام حسين .. اخترعت المعارضة العراقية مصطلح (أيتام صدام) وكانت تقصد به العراقيين المستفيدين من حكم الرئيس العراقي او الموالين له .. وكانت في التسمية روح التفي والاهانة والاحتقار .. وكذلك عندما سقط حكم الرئيس الليبي معمر القذافي .. تم استعمال نفس المصطلح .. أيتام القذافي .. من قبل المعارضة الليبية التي استولت على البلاد والعباد .. وفتكت بأيتام القذافي كما قالت ..

اليوم رحلت ادارة أوباما وسقطت ماما هيلاري سقوطا حرا وهي التي كانت تطبق فتوى ارضاع الكبير بحذافيرها لأنها أضفت الشرعية على المعارضة السورية التي احتضنتها .. كما تضفي المرأة شرعية على خلوتها بالكبار بارضاعهم وفق فتوى شهيرة سعودية جعلت المسلمين مثار سخرية الدنيا بأسرها .. لتكون هيلاري أمّ المعارضين السوريين بالرضاعة ..

ماما هيلاري كانت تجتمع مع المعارضين السوريين وتعدهم بمفاتيح دمشق التي في حقيبتها اذا مانفذوا تعليماتها بحذافيرها فكانوا يتسابقون لنيل شرف التقاط الصور معها .. وكل واحد يعتبر ان ظهوره في الصورة الى جانب هيلاري يعطيه المجد والشرعية كمن تلقى رضعة من أثداء الشرعية الدولية المتمثلة بوزيرة خارجية (خير ديمقراطية وشرعية أخرجت للناس) لتكون أمه بالرضاعة .. وكان موقع المعارض في الصورة يدل على قوته في الشرعية وخاصة الشرعية الثورية منها .. فكلما اقترب في الصورة من ماما هيلاري فانه سيكون أكثر حظا وحظوة وشرعية .. وحجز له مقعدا في سورية الجديدة وكرسيا في قصر الشعب أو في وزارة من الوزارات السورية .. وكان المعارضون واحدهم مثل ابي رغال الذي تبرع لجيش أبرهة بأن يكون دليله في الصحراء الى مكة .. وعندما رحل أبرهة مهزوما ألقت العرب القبض على أبي رغال وقتلته ثم دفنته حيث قتل .. وبقي مكان دفنه يرجم حتى اليوم في كل موسم حج حيث يرمي العرب الجمرات .. حيث طمر جسد أبي رغال .. الذي صارت خيانته رمزا للشيطان عند العرب والمسلمين ..

اليوم رحلت ماما هيلاري .. وبقي أولادها المعارضون أيتاما .. لن تنفعهم الصورة التي التقطت معها .. ويمكنهم ان يبلّوها بالماء أو ببول البعير ويشربوا نقيعها .. ويمكنهم أن يورثوها الى أولادهم الذين سيهيمون في الأرض ولن يعيشوا في سورية طبعا لأنهم سيدفعون ثمن خيانة آبائهم وأمهاتهم في المنافي الأبدية .. ويمكن للمعارضين أن يضعوا الصورة على قبورهم أو يدفنوها معهم في قبورهم علها تفيدهم في الآخرة طالما انها لم ولن تنفعهم في دنياهم .. فربما تنفعهم شفاعتها أكثر من شفاعة النبي الذي باعوه وباعوا المسجد الأقصى الذي اسري به اليه ليلا .. لأن النبي – والله أعلم – لايقدر أن يشفع لهؤلاء الذين باعوا دينهم ونبيهم وأرضهم واخوانهم من أجل هيلاري وسلطتها وتسببوا في موت عشرات الآلاف من الابرياء وتهجير مئات الآلاف .. من أجل صورة مع ماما هيلاري .. فربما تنفع شفاعة هيلاري حيث تحترم السماء من كانت أمه اميريكية شقراء اسمها هيلاري .. فخياركم في الأرض خياركم في السماء كما سيفتي مفتي الاسلاميين يوسف القرضاوي الذي أفتى أن النبي لو عاد لوضع يده في يد الناتو .. وربما كان النبي سيبيع المسجد الأقصى في البورصة وينقل الكعبة الى الدوحة .. أو يضعها بيد تمثال الحرية الأميركي ..

الحقيقة أن هناك ايتاما لانهاية لهم في المعارضة السورية .. فهناك الى جانب أيتام اوباما وهيلاري هناك ايتام حمد بن خليفة .. وهناك أيتام الملك عبدالله بن عبد العزيز .. وهناك ايتام ساركوزي .. وهناك ايتام ديفيد كاميرون .. وهناك ايتام محمد مرسي .. وهناك أيتام داود اوغلو .. وايتام سعود الفيصل وايتام بندر بن سلطان .. وهناك أيتام قادمون مثل أيتام سلمان ومحمد بن سلمان وايتام اردوغان وايتام تميم وايتام خالد مشعل .. فالمعارضة السورية صارت مثل ميتم كبير يتسع بلا توقف ومليء بالأيتام ..

أيتام الغرب من هؤلاء العملاء هم الذين تسببوا بكل اليتم والأيتام الحقيقيين الذين انتشروا في طول سورية وعرضها .. وستلاحقهم لعنة الأطفال الذين حرموا من أبائهم وأمهاتهم .. من جميع الأطراف التي تحاربت .. فهؤلاء الخونة مسؤولون عن أيتام جميع السوريين وخاصة أيتام المسلحين من الارهابيين الذين أخذوا الى حرب لاناقة لهم فيها ولاجمل الا لأن أيتام هيلاري واصدقاءها كانوا يريدون السلطة والجاه والحكم لخدمة هيلاري وشعبها وحزبها .. فأخرجوهم من بيوتهم ومن بين اطفالهم ليموتوا بعيدا عنهم .. تحت راية سعودي وتونسي وقطري وليبي وتركي ..
كم تأملت في صور هؤلاء العملاء وهم يتسابقون للوقوف الى جانب هيلاري مبتهجين يباهون بأمهم الشقراء .. وكم تساءلت عن ضميرهم عندما مرت بي صور سيدات باكيات فقدن أولادهن واخوانهن وأزواجهن في أثناء خدمتهم في الجيش العربي السوري واستشهدوا ولم يعودوا .. وتذكرت هؤلاء الخونة من أيتام هيلاري عندما زارتني سيدة بسيطة من ريف دمشق تبكي بحرقة لتقول لي ان زوجها وابنها وازواج بناتها الثلاثة وأخاها التحقوا بالثورة التي حرض عليها أيتام هيلاري .. وجميعهم قتلوا .. وكلهم قتلوا بعيدا عن بيوتهم .. واحد في ادلب وآخر في حمص واثنان في دوما وآخران في القلمون .. وبقيت مع بناتها الثلاث وزوجة أخيها من غير معيل مع قافلة ضخمة من الأطفال الأيتام .. لأن أصدقاء هيلاري دفعوا بهم الى الموت المجاني دون اعتبار لحياة واحد منهم من أجل أن يحلوا مشاكلهم ويثبتوا لهيلاري ان لهم جيشا قادرا على احتلال دمشق .. ولكنهم لم يتذوقوا ماتذوقه الفقراء من المغفلين والمغرر بهم والمسروقين الى حلم الخلافة ودولة الشريعة ..

ماما هيلاري رحلت .. أمّ آباء الرغال رحلت وتركت أيتامها .. وهم أسوأ الأيتام على الاطلاق .. فتبعثروا كما لو ان طيرا أبابيل .. رمتهم بحجارة من سجيل .. وجعلتهم كعصف مأكول ..

أم آباء الرغال رحلت .. وتركت لنا جيشا من أيتامها لنرجمهم الى يوم الدين .. لأنهم يستحقون الرجم .. فقد آن للشيطان أن يخلي مكانه لهم .. وآن لأبي رغال أن يترجل عن مكانه كرمز للشيطان والخيانة .. ففي زمن أيتام هيلاري .. لايجب أن يرجم الشيطان بل أن يرجم الأيتام العملاء والخونة حتى يصيروا كعصف مأكول ..

RELATED VIDEOS

 

RELATED ARTICLES

 

Will UN Bless Israel’s Destruction of Jerusalem’s Heritage?

Historic photo of Jerusalem shows the Moroccan Quarter that used to exist just below the Al-Aqsa Mosque and the Dome of the Rock compound. The quarter was demolished by Israel after it occupied East Jerusalem in 1967.

“The archaeological projects Israel undertakes in Jerusalem have the narrow agenda of unearthing artifacts that demonstrate an ancient Jewish presence in the land while ignoring or destroying artifacts from other eras…”

By Charlotte Silver

Israel is once again trying to remove Jerusalem’s ancient sites from a UN list of endangered world heritage.

The effort to strip the protection comes as groups that call for the destruction of the al-Aqsa mosque and its replacement with a Jewish temple are intensifying their activities, often with Israeli government funding and support. It also follows decades of Israeli destruction of ancient sites in the city.

Continued here

%d bloggers like this: