Palestinians Heroically Confront Israeli Attack on Al-Aqsa Mosque

Palestinians Heroically Confront Israeli Attack on Al-Aqsa Mosque

August 11, 2019

Palestinians heroically confronted on Sunday brutal Israeli attack on Al-Aqsa Mosque, with dozens hurt, including Grand Al-Quds Mufti.

Clashes erupted as dozens of Zionist settlers, backed by Israeli occupation forces arrive at the holy site, also known as Al Haram Al Sharif, in the Old City of Al-Quds.

Dozens of Palestinians were injured including Grand Mufti of Al-Quds, Sheikh Muhammad Hussein and former minister Adnan Al-Hasani, Palestinian media reported.

Israeli media also reported the clashes, saying Palestinian worshippers were marking Eid Al-Adha “which coincides with” the so-called Jewish holiday of Tisha B’Av.

The clashes erupted around 9:30 A.M. after Palestinian worshipers finished their prayers, with occupation police fired stun grenades and tear gas canisters, Haaretz reported.

Source: Agencies

Hamas, Islamic Jihad Say Al-Aqsa Red Line, Call for Escalating Intifada

August 11, 2019

Hamas Islamic Jihad logos

Two major Palestinian resistance movements warned on Sunday that Al-Aqsa Mosque is a redline, calling for escalating Intifada (uprising) against the Israeli enemy.

The remarks by Hamas and Islamic Jihad come as Zionist settlers, backed by Israeli occupation forces, stage brutal crackdown on Palestinian worshipers at the holy site earlier on Sunday.

“Al-Aqsa is a red line and our people won’t fall behind defending it,” Hamas said in a statement.

“The craziness of the occupation government and other Zionist extremists will have noxious consequences on them,” the Palestinian resistance movement warned, stressing that the Israeli occupation bears full responsibility of such attack.

Hamas, meanwhile, hailed the Palestinian worshipers who sacrificed themselves in defending Al-Aqsa Mosque.

Islamic Jihad for its part, called for escalating the Intifada (uprising) against the Israeli occupation, stressing that the resistance is the “only path to respond to the Israeli hegemony and terror.”

In a statement, the Islamic Jihad called upon other Palestinian factions to hold an urgent meeting in order to set a strategy that aims at confronting the Israeli attacks.

“The Israeli occupation bears full responsibility for the repercussions of its aggression and crimes against our people,” the resistance movement said in the statement, stressing that the Palestinian people will defend its land and holy sites.

Dozens of Palestinians were injured as IOF attacked Al-Aqsa Mosque on Sunday, including Grand Al-Quds Mufti Sheikh Muhammad Hussein and former minister Adnan Al-Hasani.

Source: Palestinian media

Related Videos

Advertisements

Nasrallah: ‘Full reason to believe I myself will pray in al-Quds (Jerusalem)’ – English Subs

Source

Description:

In a recent extended interview marking 13 years after the major conflict between Hezbollah and Israel in 2006, Hezbollah leader Sayyed Hassan Nasrallah said that based on “logic” and the “development of events in the region and the world”, he has great hope that he himself will “pray in the al-Aqsa Mosque in al-Quds (Jerusalem)”.

Earlier in the interview, Nasrallah shared with viewers detailed war-time plans using maps of the ‘Israeli entity’ and its major political, financial, military, and industrial centres and facilities, all of which have been designated as potential targets of Hezbollah’s precision-guided missiles ‘if Israel were to wage another war on Lebanon’.

Source: Al-Manar TV (YouTube)

Date: 12 July, 2019

Transcript: http://middleeastobserver.net/nasrallah-full-reason-to-believe-i-myself-will-pray-in-al-quds-jerusalem-english-subs/

Help our work continue by supporting us on Patreon:https://www.patreon.com/MiddleEastObs
Subscribe – Website Mailing List:
Like – Facebook page:
Follow – Twitter:

https://twitter.com/MEO_Translation

Related Videos

Related Posts

Imam Khamenei: Sayyed Nasrallah’s Performing Prayers at Quds is an Absolutely Achievable Aspiration الامام الخامنئي: ما قاله السيد نصرالله عن أنَّه سيصلي في المسجد الأقصى نعتبره أملاً عملياً يمكن تحقيقه

 

By Staff, Agencies

Leader of Islamic Revolution His Eminence Imam Sayyed Ali Khamenei received Deputy Head of Hamas Political Bureau Saleh al-Arouri in Tehran on Monday.

Heading a high-ranking delegation from the Palestinian resistance group Hamas, al-Arouri arrived in Tehran on Sunday to hold talks with senior Iranian figures in line with the efforts to boost its capabilities to continue the resistance against the occupiers.

During the meeting with the delegation, Imam Khamenei said, “Hamas is in the heart of Palestine and Palestine lies at the heart of the Islamic world.”

The Leader tackled the importance of the Palestinian Cause saying that

“The Palestinian Cause is the most important issue in the Islamic World and victory in its regard cannot be achieved without resistance and struggle.”

Elsewhere in his comments, His Eminence said,

[Hezbollah Secretary General His Eminence] Sayyed [Hassan] Nasrallah says: ‘I will pray at Masjid al-Aqsa, God willing,’ is an absolutely practical and achievable aspiration for us”, adding that “If we all act upon our duties, the divine promise will definitely come true.”

During the meeting, the two sides discussed issues related to Holy Quds, Gaza and the resistance of the Gazans and conveying the Palestinian cause to next generations.

Imam Khamenei said the resistance of the Palestinian people in the besieged Gaza Strip and the occupied West Bank promises “victory and conquest”.

“God has promised assistance and victory to those who are steadfast in His path. However, the fulfillment of this promise has requirements, the most important of which is Jihad, struggle and tireless effort in various political, cultural, intellectual, economic and military dimensions,” the Leader said.

His Eminence touched on the “treacherous” initiative proposed by US President Donald Trump, dubbed as the “Deal of the Century”, saying there is need for promotional, cultural and intellectual work to confront it.

“The dangerous conspiracy of the ‘Deal of the Century’ is aimed at destroying the Palestinian identity among the Palestinian public and youth. This is the main point to be confronted and we should not allow them to destroy the Palestinian identity by use of money,” Imam Khamenei said.

The Leader was apparently referring to a two-day conference held in Bahrain last month, aimed at rallying support for an “investment” plan in the Palestinian Territories as the first part of the “Deal of the Century”.

“Confronting the Deal of the Century requires promotional, cultural, and intellectual efforts and the other method is to make the Palestinians feel advancement. Today Palestinians are equipped with precise missiles rather than stones and this means the feeling of advancement,” His Eminence explained.

The plan has met broad disdain from Palestinians and others in the Arab world although regional US allies such as Saudi Arabia discreetly support it.

الامام الخامنئي: ما قاله السيد نصرالله عن أنَّه سيصلي في المسجد الأقصى نعتبره أملاً عملياً يمكن تحقيقه

أكد الامام السيد علي الخامنئي أنَّ قضية فلسطين هي القضية الاولى للعالم الاسلامي وأهم قضاياه، مشيدا بالصمود والمقاومة المذهلة للشعب للفلسطيني وفصائل المقاومة ومن بينها “حماس”.

كلام الامام الاخامنئي جاء خلال استقباله نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العراري على رأس وفدٍ من الحركة يزور ايران.

اضاف الامام الخامنئي: إنَّ النصر لا يتحقق من دون مقاومة وكفاح، وأنَّ قضية فلسطين ستنتهي حتماً لصالح الشعب الفلسطيني والعالم الاسلامي. وشدَّد على أن صمود ومقاومة الفلسطينيين من سكان غزة والضفة الغربية يقدم بشائر الفتح والانتصار. وقال نعلن دائماً بشفافية عن وجهة نظرنا بشأن القضية الفلسطينية، والدول الصديقة تعلن أن إيران جادة تماماً في هذه المواقف.

واعتبر الإمام الخامنئي أنَّ أحد أسباب العداء مع إيران هو قضية فلسطين لكن هذه العداوات والضغوط لن تؤدي لتراجع إيران عن مواقفها، لافتاً الى أنَّه لو اتحد العالم الاسلامي حول القضية الفلسطينية لكانت ظروفه اليوم أفضل.

ورأى أنه من الحماقة ابتعاد بعض الدول عن القضية الفلسطينية نتيجة تبعيتها لأميركا كالسعودية، ولو كانت تلك الدول دعمت قضية فلسطين لاستطاعت انتزاع التنازلات من الولايات المتحدة.
وختم الامام الخامنئي قائلاً: ليس مستبعداً أن يحقق الفلسطينيون الانتصار واعادة الأرض المقدسة للعالم الإسلامي،

وأن ما قاله الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن أنَّه سيصلي في المسجد الأقصى فنحن نعتبره أملاً عملياً يمكن تحقيقه.

هذا وقد نقل الوفد الى الإمام الخامنئي رسالة من رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية أكد فيها أن الحركة في قلب الحركة الفلسطينية كما هي فلسطين في قلب العالم الإسلامي.

المصدر: قناة المنار

 

Worshippers at Al-Aqsa Mosque Expel Saudi Journalist Visiting Tel Aviv: Video

July 22, 2019

Capture

The Palestinian worshippers at Al-Aqsa Mosque expelled a Saudi journalist out of the Holy Shrine for joining an Arab delegation into Tel Aviv in the context of normalizing ties with the Zionist entity.

The following video shows a group of worshippers chasing the Saudi journalist, rebuking him for his pro-Israeli stance, and expelling him out of Al-Aqsa Mosque.

حرب 2006: السقوط الإسرائيلي مستمرّ والسيّد سيُصلّي في القدس

يوليو 16, 2019

العميد د. أمين محمد حطيط

بعد 13 عاماً على العدوان الإسرائيلي على لبنان تستمر تداعيات السقوط الإسرائيلي وانتصار المقاومة، وتستمر هذه التداعيات على أكثر من صعيد وفي أكثر من اتجاه الى الحدّ الذي مكّن السيد حسن نصرالله من إطلاق وعد جديد مزلزل قال فيه «وفقاً للمنطق والتحليل السليم أنا سأصلّي في القدس». قال هذا علماً بأنّ عمره لامس الـ 59 عاماً، والسيد كما عوّد الجميع صديقاً كان أو عدواً لا ينطق إلا بما يراه واقعياً ممكن الحصول ولا يعد إلا بما يراه قابلاً للتنفيذ وفقاً للإمكانات المتوفرة. وقد أطلق السيد وعده هذا في معرض الحديث عن انتصار المقاومة ما يعني أنّ تحرير القدس الذي يعنيه هو التحرير الذي سيكون على يد المقاومة وفي العشرات القليلة الآتية من السنين، فلماذا قال السيد ما قاله ولمَ أو هل جازف بوعده؟

إنّ المتتبع لمجريات الأمور في المنطقة وفي كلّ ما يتصل بالصراع مع العدو الإسرائيلي وحوله يدرك وبكلّ موضوعية أنّ هناك فئتين من الحقائق تشكلتا في فترة حرب وما بعد حرب 2006. حقائق لا يتعامى عنها إلا حاقد موتور رافض للحقيقة او جاهل أعمى عاجز عن رؤية الحقيقة، وكما هو معلوم ليس لرأي أيّ من الطرفين وزن.اما الفئة الأولى من الحقائق تلك فهي ما نتج مباشرة عن حرب 2006 وفيها تحطّمت الأركان الرئيسيّة للعقيدة العسكرية الإسرائيلية واختلت استراتيجيتها الهجومية اختلالاً كبيراً، حيث خرجت «إسرائيل» من الحرب وقد فقدت «الحرية في قرار الحرب»، وخسرت عنصر «الحرب على أرض الخصم». وودّعت الى الأبد نظرية «الحرب الخاطفة» وسقطت من يدها «نظرية سلاح الطيران الحاسم«.

لقد، وضعت حرب 2006 حداً نهائياً لمقولة الحرب الخاطفة التي كانت تشكل الركن الأساس في تلك العقيدة، فقبل 2006 كانت «إسرائيل» تملك الجزئيات الثلاث في مسألة قرار الحرب وتوقيتها ونطاقها، فهي مَن يبدأ الحرب وهي مَن يحدّد نطاق الحرب زماناً وميداناً وهي مَن يوقف الحرب، أما بعد 2006 فلم يعد لـ «إسرائيل» إلا الجزئية الأولى أيّ من يبدأ الحرب فتستطيع أن تطلق هي الطلقة الأولى لكن النطاق الزمني والمكاني وتاريخ انتهاء الحرب باتت أموراً خارج يدها كلياً. وهذا ما شكل ولا يزال من أهمّ الخسائر الاستراتيجية للعدو التي قيّدت حريته في الذهاب للحرب، لأنه يخشى من مدتها وباتت للمرة الأولى في حياتها مردوعه بسلاح المقاومة.

كما أسقطت الحرب الركن الثاني في العقيدة العسكرية الإسرائيلية المتمثل بمقولة «الحرب على أرض الخصم». وهنا نذكر أنه قبل حرب 2006 كانت «إسرائيل» تخوض الحروب على الجبهات وشعبها يمارس السباحة والسياحة في المنتجعات والمرابع الترفيهية مطمئناً، لكنها مع حرب 2006 وبعدها تغيرت الصورة وباتت «إسرائيل» تخشى من أمرين يرعبانها. الأول: وضع «إسرائيل» كلها تحت النار وتهديد ما أسمي الجبهة الداخلية بنار شل وتدمير وفشل «إسرائيل» في تأمين الحماية والمناعة لشعبها كما فشلها في تطبيق مقولة «شعب يعمل تحت النار». أما الثاني فهو ما عبر عنه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بأن «على المقاومين ان ينتظروا أمراً بالقتال في الجليل شمال فلسطين المحتلة». وهو عمل إذا حصل فسيكون الأول من نوعه منذ العام 1948 وسيتكامل مع الأمر الأول ويُسقط نهائياً مقولة «الحرب على أرض الخصم» لتتقدّم مقولة الحرب المفتوحة في الزمان والمكان وعلى جانبي الحدود.

أما العنصر الثالث الذي أسقطته حرب الـ 33 يوماً فكان سلاح الطيران الذي طالما فاخرت به «إسرائيل» واطمأنت اليه، وجعلته «السلاح الحاسم». فقبل 2006 كانت «إسرائيل» تحسم نتائج الحرب من الساعات أو الأيام الأولى بالعمل التدميري الواسع الذي ينفذه طيرانها الذي يمتلك تفوقاً كبيراً وسيطرة جوية تامة، اما في الـ 2006 فقد فشلت «إسرائيل» في تحقيق النتائج المتوخاة من طيرانها رغم أنها ارتكبت جرائم حرب بهذا الطيران وابتدعت «نظرية الضاحية» ونفذتها بتدمير مدينة بكاملها… فالطيران الإسرائيلي فشل في حسم الحرب وفشل في إسكات مصادر نيران المقاومة وفشل في ثني المقاومة عن العمل المؤثر في الميدان. وفي المقابل نجحت المقاومة في إجبار «إسرائيل» على القتال بنمط الجيل الرابع وأرغمتها على معارك الالتحام وووضعت الجندي الإسرائيلي أمام نفق مرعب لا يقوى على دخوله ووضعت بذلك حداً لمقولة «الانتقال الآمن في الميدان» أو «السيطرة والسيادة الإسرائيلية في الميدان». فكل هذا بات من الماضي وباتت المظلة الجوية عاجزة عن رد طلقة نار يرميها مقاوم من مسافة أمتار قليلة.

أما الأخطر من كل ما تقدّم فقد كان سقوط «الهيبة العسكرية الإسرائيلية» وثقة الصهاينة بجيشهم وسقوط مقولة الجيش الذي لا يُقهر، فحرب تموز 2006 فضحت هذا الجيش وسلّطت الأضواء على عناصر الضعف فيه ومكّنت السيد حسن نصر الله من وصف الكيان الإسرائيلي بـ «بيت العنكبوت» الذي هو أوهن البيوت بالوصف القرآني.

أما بعد الحرب وخاصة في السنوات العشر الأخيرة أي منذ بدء الحريق العربي وما جرى من قتال على أرض سورية وما تبعها من متغيرات دولية وتطورات عسكرية في جانب المقاومة ومحورها وعلى صعيد قدراتها وخبراتها فقد باتت «إسرائيل» في مواجهة مشهد عملاني واستراتيجي جديد لم تعرفه منذ اغتصابها لفلسطين، مشهد يقوم على ما يلي:

أولاً: إن الحرب المستقبلية ستكون حرباً إقليمية شاملة لكامل المنطقة مع تعدّد الجبهات ولن تستطيع «إسرائيل» أن تستفرد بأي من مكوّنات محور المقاومة وسقط عنصر آخر في عقيدتها العسكرية يتمثل بنظرية «القتال على جبهة واحدة وتجميد الجبهات الأخرى».

ثانياً: وهن البنية الإسرائيلية أمام فعالية النار التدميرية للمقاومة. وهو ما عرضه السيد حسن نصر الله في حديثه الأخير وحدد فيه البقعة الرئيسة التي تحتوي على الأساسيات في بنك اهداف المقاومة وكلها تقع في منطقة لا تتجاوز 1200 كل م2 وهي ما يمكن تسميته بـ «إسرائيل الحيوية» أو «قلب إسرائيل»، حيث تتجمّع كل مراكز القيادة والإدارة والإنتاج والعمل في السياسة والأمن والاقتصاد والمال حتى باتت تسميتها بأنها منطقة قلب «إسرائيل» هي تسمية موضوعية جداً، فإذا شلّت أو توقفت عن العمل ماتت «إسرائيل» وهو أمر باتت المقاومة قادرة على إنجازه لما تملك من أسلحة نار تدميرية فاعلة.

ثالثاً: فعالية القدرات الهجومية للقوات البرية التي باتت المقاومة تملكها ما يخيف «إسرائيل». وهو ما أكد عليه السيد حسن نصر الله بوضوح مشدداً على حجم هذه القوى والخبرات العالية التي اكتسبتها في الحرب الدفاعية التي خاضتها في سورية ما مكّنها من بناء عنصر قتالي اقتحامي فاعل في البر قادر على الهجوم والاقتحام في أصعب الظروف.

نقول هذا مع أننا لا نسقط من الحساب احتمال التدخل الغربي بقيادة أميركية، وامتلاك «إسرائيل» للسلاح النووي، لكننا نعرف أيضاً ان الغرب يقدم السلاح والذخائر ولا يقدم الدماء لحماية «إسرائيل» في حرب ستكون مفتوحة وستكون فيها مصالحه في خطر، أما عن السلاح النووي فإنه في الأصل سلاح ردع لا يُستعمل، وإذا استعملته «إسرائيل» فسيكون الدليل القاطع على نهايتها وأكتفي بهذه الإشارة دون تفصيل أكثر.

لكل ذلك أقول إن «إسرائيل» انكشفت الآن وظهرت الثغرات في بنيتها، ولهذا لا نتوقع أن تبادر هي في المدى المنظور الى حرب تهدد بها دائماً، وتبقى الحرب مستبعدة أيضاً لأن المقاومة لن تبدأ بها ولن تبادر اليها، اما إذا ارتكبت «إسرائيل» الخطأ المميت وذهبت الى الحرب… واعتقد أنها سترتكب هذا الخطأ يوماً… فإنها ستكون الحرب التي تفتح طريق السيد حسن نصر الله الى القدس ليصلي فيها، كما أعلن.

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي.

Related Videos

Related News

مَن يحرص على تجنيب لبنان الحرب: السيد حسن نصرالله أم منتقدوه؟

يوليو 15, 2019

ناصر قنديل

– ظاهرياً يتلبّس منتقدو خطاب السيد حسن نصرالله ثوب الحرص على تجنيب لبنان تداعيات أي تطور دراماتيكي للمواجهة الأميركية الإيرانية، ويعتبرون تهديداته بالدخول على خطها تلميحاً وتصريحاً تعريضاً للبنان للخطر، وتخديماً لمصالح إيرانية على حساب لبنان وأمنه واستقراره. فيقولون، إن اتصالاتهم بالأميركيين ومن خلالها ما يردهم عن نتائج الاتصالات الأميركية بالإسرائيليين، فإن واشنطن وتل أبيب مستعدتان لتحييد لبنان عن أي مواجهة مع إيران إذا استجاب حزب الله لهذه الدعوة بالتحييد، وإن كلام السيد نصرالله وموقفه يسقطان هذه الفرضية ويضعان لبنان في دائرة الاستهداف، ويضيف هؤلاء أنهم نجحوا عبر الاتصال بواشنطن لضمان استعداد أميركي لفتح قناة اتصال مع حزب الله، رغم وجود العقوبات، لكن حزب الله لم يكتفِ بالرفض بل استعمل ذلك للتصعيد بوجه واشنطن.

– ظاهرياً، يبدو هذا الكلام منطقياً، لكن هناك ما هو أهم للكشف عن صدق وطبيعة النيات الأميركية العميقة من مساعي تحييد حزب الله، تكشفها مساعي الوساطة لترسيم حدود لبنان براً وبحراً التي قادها معاون وزير الخارجية الأميركية السابق ديفيد ساترفيلد، الذي تولى حديثاً مهام سفارة بلاده في تركيا، لتقول شيئاً لا علاقة له بما يقوله اللبنانيون الذين يتحدثون عن الحرص على تحييد لبنان من أي مواجهة أميركية إيرانية، ففشل مساعي ساترفيلد بعدما استهلكت وقتاً طويلاً أظهر أن المقصود منها كان تحييد حزب الله عن أي مواجهة إيرانية أميركية، دون أن يطلب من الحزب ذلك، بل بمحاصرته بمناخ لبناني متحفز للحصول على الحقوق اللبنانية من الثروات النفطية، وجعل المستوى الأول في لبنان ينظر بإيجابية للمساعي الأميركية، بحيث لن يتسامح مع أي موقف تصعيدي لحزب الله إذا ما تدهورت الأوضاع على جبهة طهران واشنطن بما يهدّد بالإطاحة بهذه الفرصة اللبنانية الذهبية، لكن التراجع الأميركي المفاجئ بلا مقدّمات عن جهود الوساطة الشكلية، كشف المستور بعدما تيقنت واشنطن من شراكة حزب الله بقرار واعٍ وواضح في أي مواجهة بينها وبين إيران بحسابات تعرف أنها لن تستطيع تغييرها.

– لدى حزب الله مقاربة مخالفة كلياً لما سبق، وهو يعتبر أن كلام السيد حسن نصرالله ترجمة لهذه المقاربة بكل حساباتها وتفاصيلها. فخطة تحييد حزب الله، هي خطة الحرب، وليست خطة الخروج منها وفقاً لرؤية الحزب، والفشل بتحييد حزب الله يعني سقوط خيار الحرب، لأن واشنطن لن تشنّ حرباً على إيران تعرّض أمن «إسرائيل» للاهتزاز، لكنها إذا نجحت بالفوز في الحرب على إيران، بعد النجاح في تحييد حزب الله، وبالتالي ضمان أمن «إسرائيل» أثناء الحرب على إيران، فلن تتردد بالارتداد نحو حزب الله لتدفيعه ثمن انتصاراته على «إسرائيل» وتغيير معادلات الردع التي بناها بوجه القوة الإسرائيلية، بعدما تكون إيران قد هُزمت وتمّ تغيير المناخ المعنوي والنفسي والمادي لظروف خوض الحرب على حزب الله، فيصير تحييد حزب الله وعبره لبنان مجرد تكتيك حربي مؤقت لجدول أعمال الحرب لا يقع في حبائله ولا يصدّقه إلا الأغبياء، الذين يربأ حزب الله بنفسه وباللبنانيين أن يُحسَبوا من ضمنهم.

– في حسابات حزب الله، معادلة واضحة لقوانين الحرب والسلم في المنطقة عنوانها، أن أمن «إسرائيل» هو الذي يدفع أميركا لخوض الحروب وهو الذي يجعلها تعيد النظر بخيارات الحروب، وأنه كما في الحرب على سورية، في الحرب على إيران، سؤال الأميركيين الأول، هو هل يرد احتمال أن يقوم حزب الله بتعريض أمن «إسرائيل» للخطر، فإن كان الجواب إيجابياً عدلت واشنطن عن الحرب وإن كان العكس مضت بها وإليها، وفي حسابات حزب الله أن واشنطن التي شكّل التحريض الإسرائيلي أحد الأسباب في حملتها العدائية لإيران نظراً لما للتأثير الإسرائيلي على معادلات القوى الناخبة في واشنطن، ستتأثر بما تتلقاه من الرأي العام الإسرائيلي حول خيار الحرب على إيران، وبالتالي فإن تهديد الأمن الإسرائيلي بأكلاف عائدات الحرب وجعل ذلك قضية الرأي العام الأولى في كيان الاحتلال يتكفّل بجعل التحريض الإسرائيلي لواشنطن معكوساً، فبدلاً من معادلة «اضربوا إيران كمصدر خطر على أمن إسرائيل كي نقف معكم»، يصير «لا تغامروا بأمننا في حرب مع إيران سندفع نحن ثمنها إن كنتم تريدون أن نقف معكم».

– معادلة حزب الله أنه لن يكون محيداً ومعه لبنان إذا قررت واشنطن الحرب على إيران، إلا مؤقتاً ضمن خطة تكتيكية للفوز بالحرب بكل مراحلها، ومنها مرحلة القضاء على حزب الله بعد الفوز بالحرب على إيران، وأن طريق منع الحرب على لبنان يبدأ من منع الحرب على إيران، وطريق ذلك واضح، جعل أمن «إسرائيل» في كفة موازية للحرب على إيران، وهو ما يضمنه التهديد بدخول حزب الله على خط الحرب، الذي يضمن على الأقل وبكل تأكيد تحفيز الرأي العام الإسرائيلي لرفض المغامرة بالحرب، فعدم الحياد من الحرب هو طريق تحييد لبنان من الخطر.

Related Videos

Related News

Mohammed Bin Salman Is Making Muslims Boycott Mecca

By Ahmed Twaij, Foreign Policy

Crown Prince Mohammad bin Salman has attempted to cast Saudi Arabia in a more positive light and mask the country’s more aggressive internal and foreign policies by undertaking so-called liberal reforms. But it has not been enough to silence those who continue to draw attention to his government’s human rights abuses.

The rising death toll of civilians killed by Saudi bombs in Yemen, the horrific slaughter of Jamal Khashoggi at the Saudi Consulate in Istanbul, and Riyadh’s aggressive approach to Iran have led some of Saudi Arabia’s Sunni allies to reconsider their unwavering support for the kingdom.

In late April, Libya’s most prominent Muslim Sunni cleric, Grand Mufti Sadiq al-Ghariani, called for all Muslims to boycott the hajj – the obligatory pilgrimage of Muslims to Mecca.

He went so far as to claim that anyone who embarked on a second pilgrimage was conducting “an act of sin rather than a good deed.” The reasoning behind the boycott is the suggestion that boosting Saudi Arabia’s economy through pilgrimage continues to fuel arms purchases and direct attacks on Yemen – and indirectly Syria, Libya, Tunisia, Sudan, and Algeria. Ghariani added that investment in the hajj would “help Saudi rulers to carry out crimes against our fellow Muslims.”

Ghariani is not the first prominent Muslim scholar to support a ban on the hajj. Yusuf al-Qaradawi, also a Sunni cleric and vocal critic of Saudi Arabia, announced a fatwa in August last year banning the pilgrimage, instead stating, “Seeing Muslims feeding the hungry, treating the sick, and sheltering the homeless are better viewed by Allah than spending money on the hajj.”

Saudi Arabia’s influence is not merely linked to its political and military capacity but also to its historical ties to Islam. As the home of both Mecca and Medina, Islam’s two holiest sites and the location of the Kaaba and burial place of Prophet Muhammad respectively, Saudi Arabia’s influence extends far beyond its Arab neighbors but to the Muslim world in general. More than 2.3 million Muslims from all sects flock to Mecca during the annual hajj pilgrimage and many more throughout the year, making visiting Saudi Arabia an aspiration for many Muslims around the world.

This relationship with Islam has instinctively led many from the Sunni Arab world to look to the kingdom for daily guidance on religious issues. In response to Iran’s 1979 Islamic Revolution and fear of it cascading throughout the region, Saudi Arabia has spent millions of dollars exporting its brand of Islam through the funding of mosques around the world, many of which have been linked to … extremism in the West, as it claims to be leader of the Muslim world.

For years, Saudi Arabia has been working toward becoming a regional hegemon in the Middle East, whose claim to power, in recent years, is threatened only by Iran. As one of the world’s largest oil exporters with close ties to the United States, Saudi Arabia found itself basking in the steadfast support of many of its neighboring states for decades.

Despite mounting evidence of the royal family’s role in the “premeditated execution” of Khashoggi, the Trump administration hastily discredited any indication of Saudi involvement in the killing, with Secretary of State Mike Pompeo recently neglecting to mention the topic when meeting with Saudi King Salman. The White House and US State Department might be willing to turn a blind eye, but fellow Muslims have not been as forgiving.

Throughout the Middle East and in other Muslim-majority nations, there has been growing concern over the slaying of Khashoggi, as well as the rising death toll in Yemen, which is expected to reach 230,000 by 2020 through the often indiscriminate airstrikes by the Saudi-led coalition –which has bombed hospitals, funerals, children’s school buses, and weddings – in what has been described as the “worst man-made humanitarian crisis of our time” by UN officials. Saudi Arabia’s truculent approach to the Yemen war has isolated itself within its own coalition; even the Emirati government has shown some discomfort toward the Saudi approach.

Saudi Arabia’s atrocities have provoked persistent global condemnation, with calls for banning weapons trade with the country. Both the US House of Representatives and Senate have recently pushed back on President Donald Trump’s arms deal with Saudi Arabia, and Germany has banned such trade with the country since last October. Adding to the list, Switzerland and Italy have also moved toward banning arms trade with Saudi Arabia, and a British court recently ruled that arms deals with Saudi Arabia may have been unlawful. Ghariani has gone one step further in calling for a boycott of the country from its largest annual contingent of tourists during the hajj.

Unlike past attempts to boycott Saudi Arabia, the current effort has crossed the sectarian divide.

In 2011, Riyadh violently repressed Bahrain’s popular uprising at the request of the Bahraini government. The protests were led by Shiite Muslims, who are a majority in the Sunni-ruled country, and Iraqi activists reacted by calling for a boycott of all Saudi products. Protests across Iraq were organized and attended by Shiite clerics, academics, and politicians alike. At the time, then-Iraqi Prime Minister Nouri al-Maliki said that if the Saudi-led violence were to continue, “the region may be drawn into a sectarian war.”

Today, calls for boycotting the kingdom have spiraled and they aren’t just coming from Shiites. The hashtag #boycotthajj has been trending on Twitter, amassing nearly 16,000 tweets. Sunni clerics around the world have also called for a boycott. The Tunisian Union of Imams said in June that

“the money [from the hajj] that goes to Saudi authorities is not used to help poor Muslims around the world. Instead it is used to kill and displace people as is the case currently in Yemen.”

Given that the hajj is one of the five pillars of Islam, prescribed as obligatory for all Muslims, the call for a boycott indicates the genuine, acerbic concern toward Saudi behavior. Should this trend continue, Saudi Arabia’s claim to being the spiritual home of Islam would be at risk – and it could take an economic hit, too.

Pilgrimage is vital to the Saudi economy and worth $12 billion annually, amounting to 20 percent of non-oil GDP, and is expected to rise to $150 billion by 2022, given the investment in luxury hotels by the Saudi government. Such investment has caused profits to skyrocket, pricing many poorer Muslims out of trips to the kingdom.

The calls for boycotting the hajj are not the first time the religious pilgrimage has been politicized. Saudi Arabia itself has in recent years banned both Qatari and Iranian nationals from partaking due to growing political differences between the states. Saudi officials have also abused the sanctity of the city of Mecca to promote their political ideology.

During one prayer sermon in October last year, Sheikh Abdul-Rahman al-Sudais, the imam of the Great Mosque in Mecca, stated:

“The path of reform and modernization in this blessed land … through the care and attention from its young, ambitious, divinely inspired reformer crown prince, continues to blaze forward guided by his vision of innovation and insightful modernism, despite all the failed pressures and threats,”

implying that no Muslim should be questioning the Saudi political elite.

In an effort to flex its political might, and inevitably draw attention away from the Khashoggi killing and the country’s continued leading role in the war in Yemen, Saudi Arabia organized an emergency summit in late May in Mecca to put the focus back on Iran. During the summit, which brought together in separate meetings Arab leaders, the Gulf Cooperation Council, and the Islamic world, Saudis called for support from Arab countries to deal with the Iran crisis by “using all means to stop the Iranian regime from interfering in the internal affairs of other countries, harboring global and regional terrorist entities, and threatening international waterways.”

In defiance, and highlighting Saudi Arabia’s waning status as the regional power, Iraq fully opposed the closing statement, which was to denounce Iran, and instead pledged a message of support toward Iran and called on other countries to help stabilize the country. At the summit in Mecca, Iraqi President Barham Salih stated: “Honestly, the security and stability of a neighboring Islamic country is in the interest of Muslim and Arab states,” referring to Iran. Similarly, during the summit, Saudi Arabia failed in getting the Organization of Islamic Cooperation – an international organization with headquarters in Jeddah – to isolate and condemn Iran.

As the death toll in Yemen rises, countries around the world are now calling for an economic, religious, and political boycott of Saudi Arabia – not just the banning of arms trade. Riyadh is running out of friends in the West, and, now, its relationships with regional allies are starting to show cracks. Should the Trump administration fail to secure a second term, Saudi Arabia may be left with few international friends and its claim to leadership of the Muslim and Arab world will be severely damaged.

%d bloggers like this: