The Jenin Massacre Won’t Go Unanswered, Hamas, Islamic Jihad Pledge

 January 27, 2023

By Al-Ahed News

In wake of the ‘Israeli’ occupation regime’s Thursday massacre in the Palestinian city of Jenin, Hamas Spokesman Abdul Latif al-Qanu’ told Al-Ahed News that “Our people and resistance in the West Bank are in the course of an open confrontation against the occupation, in which the struggle won’t stop before the end of the occupation.”

“The joint Operations Room is following up the unfolding events and will take a decision accordingly,” Al-Qanu’ stressed, vowing that “The resistance, our people in al-Quds and the West Bank, and the detainees are united together and we won’t hesitate to get involved in another Operation ‘Al-Quds Sword’.”

For his part, the Islamic Jihad Spokesman, Tareq Silmi, underlined that assassinating the movement’s leaders in Jenin won’t end the resistance, which will rather continue to overthrow all of the Zionist enemy’s policies.

“As long as crimes are taking place, we are talking of an open battle against the occupier. Such crimes won’t go unanswered,” Silmi affirmed.

The spokesman added in remarks to Al-Ahed News that the “Islamic Jihad dealt with what happened in Jenin by confronting the enemy and inflicting injuries upon the occupation military personnel. We are speaking of killing the head of the Centralized Special Unit of the ‘Israeli’ police, also known as ‘Yamam’, and this response was united and represented through the unity in the battlefield.”

Silmi further affirmed the movement’s full readiness to confront the enemy and thwart all of its policies and conspiracies that aim at killing the spirit of resistance in the West Bank and eliminating the Palestinian cause.

‘Israel’ Braces for Escalation After Committing Massacre in Jenin

 January 26, 2023

Israeli vehicle comes under fire by Palestinian resistance in Jenin (photo by AFP).

The Zionist entity is bracing for an escalation with the Palestinian resistance on Thursday, after Israeli occupation forces committed horrible massacre in Jenin, killing 9 Palestinians and injuring at least 20 others.

Israeli media quoted an Israeli defense establishment source as saying that occupation forces will be placed on high alert across the West Bank.

“This is a number of casualties that you don’t see every day, we’re preparing for various escalation scenarios,” Ynet reported, citing the Israeli source.

Meanwhile, Hamas and Islamic Jihad Palestinian resistance movements announced that they would hold an emergency meeting in the Gaza Strip following the fighting in Jenin.

According to Al Jazeera, Islamic Jihad informed international mediators that “if the aggression against Jenin does not stop, the situation is expected to escalate and all options are on the table.”

Brutal Massacre

Earlier on Thursday, Israeli occupation forces committed horrible massacre in Jenin, as they raided the city’s refugee camp and killed 9 Palestinians and injuring 20 others.

Palestinian security sources said that occupation forces raided the Jenin refugee camp early on Thursday, prompting clashes with resistance fighters of Jenin Battalion, the resistance group of the Islamic Jihad’s Al-Quds Brigades which operates in Jenin.

Fierce clashes erupted as Palestinian fighters discovered an infiltration by Israeli special forces into the camp, the security sources added.

Palestinian Health Ministry put the death toll of the Israeli aggression on Jenin at nine, including an elderly woman, Palestinian media reported.

Twenty others were wounded in the raid, the ministry said, noting that four of the injured were in critical conditions.

https://english.almanar.com.lb/ajax/video_check.php?id=109419

Attack on Hospital Ambulances

During the raid, Israeli occupation forces also attacked Jenin Governmental Hospital, and obstructed the work of ambulances, according to the sources.

“The Israeli occupation forces are surrounding the hospital, firing bullets and tear gas,” director of Jenin Hospital said, as quoted by Palestinian media.

“The situation in the Jenin camp is very critical, the occupation prevents aid to the wounded,” the Palestinian ministry said, adding that “the Red Crescent informed us that there are many wounded people and they are struggling to rescue and evacuate them.”

The ministry also appealed to the United States and the international community: “If you don’t act now in the face of the brutal carnage in the Jenin camp, when will you?”

Palestinian Resistance Downs Israeli Drone

Jenin Battalion announced its fighters heroically confronted the Israeli aggression, targeting occupation forces with intense barrages of fire. Palestinian resistance fighters also downed an Israeli drone flying over the camp during the brutal attack.

https://english.almanar.com.lb/ajax/video_check.php?id=109430

The occupation military said the raid in the camp was launched following “accurate intelligence” given to the army by the Shin Bet security agency.

There were casualties reported among Israeli forces, Ynet reported.

Thursday’s aggression brings the number of Palestinians martyred this year to 26, including 18 from Jenin.

Source: Palestinian and Israeli media (translated and edited by Al-Manar English Website)

عدوان على جنين.. ومقاومون يتصدون لاعتداءات الاحتلال في الضفة الغربية

 الخميس 26 كانون الثاني 2023

مقاومون من مخيم جنين يتصدون لعدوان إسرائيلي على المخيم شمالي الضفة الغربية، وارتقاء عدد من الشهداء، ووقوع إصابات برصاص الاحتلال في المخيم. 

من تصدي أهالي مخيم جنين لاعتداءات قوات الاحتلال

أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس، بارتقاء 9 مواطنين فلسطينيين على الأقل بينهم سيدة مسنة، وإصابة عدد كبير من الإصابات، جرّاء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على مخيم جنين، في حصيلةٍ غير نهائية. 

أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس، بارتقاء 9 مواطنين فلسطينيين على الأقل بينهم سيدة مسنة، وإصابة عدد كبير من الإصابات، جرّاء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على مخيم جنين، في حصيلةٍ غير نهائية. 

وأشارت الوزارة إلى وجود 16 إصابة بينها 4 بحالة خطيرة، مشيرةً إلى أنّ شهداء قسم الطوارئ هم المواطنة ماجدة عبيد، وعبد الله مروان الغول، ومحمد صادق جرار.

ولفتت الوزارة إلى أنّه باستشهاد شهداء جنين اليوم، يرتفع عدد شهداء المخيم منذ بداية العام الحالي إلى 19 شهيداً.

واستشهد الشاب الفلسطيني عز صلاحات برصاص الاحتلال في مخيم جنين، في إثر العدوان على المخيم، بالتوزاي مع منع الاحتلال أطقم الإسعاف من الدخول إليه. 

كما أفادت وزراة الصحة الفلسطينية باستشهاد الشاب صائب عصام محمود ازريقي (24 سنة)، فيما أصيب 6 آخرين بينها إصابتين خطيرتين بالصدر والفخذ.

وأشارت وزارة الصحة الفلسطينية إلى وصول إصابة بالرصاص الحي في الشريان الرئيسي بالفخذ إلى مستشفى ابن سينا في جنين، مضيفةً أنّ وضعها حرج للغاية.

كما تحدثت وزارة الصحة عن إصابات بالاختناق في صفوف المرضى بينهم أطفال داخل مستشفى جنين الحكومي نتيجة إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز في تجاه المستشفى. 

كذلك، استهدفت قوات الاحتلال سيارة إسعاف بشكل مباشر في مخيم جنين.

وانتشرت مشاهد فيديو تظهر جرافات الاحتلال وهي تعبث بالمخيم وتحطّم سيارات المواطنين وتدمر أي عائق أمام الآليات العسكرية خلال اقتحامها للمخيم. 

عدوان كبير وغير مسبوق على جنين

وشدّدت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، أنّ “الوضع في مخيم جنين حرج”، مشيرةً إلى أنّ “الاحتلال يمنع إسعاف المصابين”. 

وأضافت الكيلة أنّ الوزارة تبلغت من الهلال الأحمر بوجود إصابات عديدة يصعب إنقاذها وإخلاؤها حتى الآن، مؤكّدةً أنّ “قوات الاحتلال يمنع دخول مركبات الإسعاف إلى داخل مخيم جنين”. 

وأفادت وزيرة الصحة الفلسطينية بأنّ “قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتدت على مشفى جنين وأطلقت قنابل غاز في اتجاه المرضى”. 

وفي السياق، قال مراسل الميادين إنّ “جيش الاحتلال يستعد لتشكيل القبة الحديدية خوفاً من رد فعل من غزة في أعقاب العملية غير العادية في جنين”.

ووصف العدوان الإسرائيلي بالـ”عدوان الكبير غير المسبوق منذ سنوات لقوات الاحتلال الإسرائيلي على المخيم”. 

وتابع أنّ “العدوان الاسرائيلي على مخيم جنين غير مسبوق منذ سنوات، وهو جريمة منظمة”، مشدداً على أنّ “معظم الإصابات هي في الأطراف العلوية”. 

بدورها، ذكرت قناة “كان” الإسرائيلية أنّ “العملية العسكرية في جنين انطلقت بعد معلومات استخبارية من جهاز الشاباك حول نية حركة الجهاد الإسلامي تنفيذ عملية كبيرة ضد أهداف إسرائيلية، وكان الهدف من العملية اعتقال عضو بارز في الحركة”.

25 عملاً مقاوماً في الضفة الغربية والقدس

بالتزامن، رصد مركز المعلومات الفلسطيني، تنفيذ 25 عملاً مقاوماً في الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال الـساعات الـ24 الماضية، بينها 5 عمليات إطلاق نار، وتفجير عبوات ناسفة وإلقاء زجاجات حارقة ومحاولة طعن.

وأوضح المركز بأنّ أعمال المقاومة تتواصل في الضفة الغربية والقدس المحتلة ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه، حيث تصدى الشبان لاعتداءات المستوطنين أصيب خلالها اثنان من جنود الاحتلال.

كذلك، استهدف مقاومون حاجز قلنديا العسكري بالرصاص، وأطلقوا النار وألقوا العبوات الناسفة والزجاجات الحارقة في اتجاه قوات الاحتلال خلال اقتحامها مخيم شعفاط في القدس المحتلة.

وكان استشهد في مخيم شعفاط الفتى محمد علي محمد علي (16 عاماً)، برصاص قوات الاحتلال خلال المواجهات والاشتباكات التي اندلعت دفاعاً عن المخيم، أثناء هدم الاحتلال لمنزل ذوي الشهيد البطل عدي التميمي.

هذا وأطلق المقاومون النار وألقوا الزجاجات الحارقة في اتجاه قوات الاحتلال عقب اقتحامها بلدة بيت أمر في الخليل، وخلال اقتحام مخيم نور شمس في طولكرم.

وألقوا عبوات ناسفة على حاجزي الجلمة ودوتان في محافظة جنين، كما حاول الشهيد عارف لحلوح من مخيم جنين، تنفيذ عملية طعن ضد قوات الاحتلال قرب قلقيلية.

كذلك، اندلعت مواجهات في 9 نقاط متفرقة، شهدتها مناطق القدس ورام الله ونابلس وسلفيت وطولكرم والخليل.

شار إلى أن المقاومين يتصدّون بشكل كثيف لاقتحامات الاحتلال في الضفة الغربية.

اقرأ أيضاً: فلسطين وتحديات 2023.. من أين سيبدأ الانفجار؟

حملة اعتقالات في الضفة الغربية

في غضون ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، 3 مواطنين من الضفة الغربية.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى، بأنّ قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر أحمد خليل أبو لطيفة بعد مداهمة أحد المحال التجارية خلال اقتحامها لمدينة رام الله.

وأضاف مكتب إعلام الأسرى أنّ قوات الاحتلال اعتقلت الطالب في الثانوية العامة، أحمد محمد أبو نفيسة، بعد مداهمة منزله في بلدة طمون جنوب طوباس.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب عيسى المعطي بعد مداهمة منزله في مخيم الدهيشة في بيت لحم.

Resistance fighters respond to IOF attacks in the West Bank, Al-Quds

January 23, 2023 

Source: Al Mayadeen Net + Agencies

By Al Mayadeen English 

The IOF arrest 14 Palestinians during their storming of the West Bank today, according to Al Mayadeen correspondent.

Israeli occupation forces storming Jenin (Archive)

Al Mayadeen correspondent in Ramallah reported that the IOF arrested around 14 Palestinians during their storming of the West Bank today.

Violent armed confrontations broke out between the Palestinian Resistance and the occupation forces in the city of Jenin, during which 3 brothers from Al-Mohr family were arrested.

Local sources reported that the IOF arrested the brothers Samer, Ahmed, and Mahmoud Al-Mohr, during their raid on the Jabriyat neighborhood in the city of Jenin, at dawn today, after which the Resistance fighters opened fire on Israeli occupation forces as they stormed the Jabriyat neighborhood in Jenin, according to Al Mayadeen correspondent in Ramallah.

The Resistance fighters also opened fire on the occupation forces as they stormed the city while carrying out simultaneously several incursions into many areas, including the Shuafat camp, north of occupied Al-Quds, and Aida Camp in Beit Lahm, where Israeli soldiers arrested the child Saif Darwish.
Yesterday, Palestinian Resistance fighters opened fire on the occupied territories, west of Jenin, in the occupied West Bank.

Palestinian sources reported that Resistance fighters targeted the “Shaked” settlement inside the occupied territories, west of Jenin, opening heavy fire on it, without any injuries reported.

Earlier yesterday, the Israeli occupation police arrested a 13-year-old Palestinian from Al-Isawiya in occupied Al-Quds for allegedly intending to carry out a stabbing attack, claiming that a knife was found in his possession.

IOF seek to demolish the village of Al-Khan Al-Ahmar in occupied Al-Quds

In another context, Al Mayadeen correspondent mentioned that the Israeli Police Minister, Itamar Ben-Gvir, called on Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, during a government meeting, to demolish the village of Al-Khan Al-Ahmar in occupied Al-Quds.

In this context, the Wall and Settlement Resistance Commission called for a demonstration in Al-Khan Al-Ahmar this morning to prevent a delegation from the Likud Party from visiting the area in defiance of the demolition decision.

Sheikh Jarrah: Jewish Settlers, Led by City Councilman, Chant ‘We Want Nakba Now’ (VIDEO)

January 15, 2023

A Palestinian woman faces Jewish settlers and Israeli soldiers in Sheikh Jarrah. (Photo: Palestine Chronicle)

Israeli police assaulted Palestinians in Jerusalem during a solidarity demonstration late on Friday, while standing by as groups of extremist Israelis chanted “We Want Nakba now”, led by a city councilman, The New Arab reported.

Scores of Sheikh Jarrah residents and activists took part in a protest against the new Israeli far-right government’s policies, waving Palestinian flags and calling for an end to Israeli apartheid.

In recent days, Israeli authorities have ordered the demolition of several Palestinian houses across Jerusalem, while continued Israeli attacks in the occupied West Bank have claimed 12 Palestinian lives since the beginning of the year.

Jewish settlers, led by city councilman Yontan Yossef, amassed in a counter-protest, chanting racist slogans and calling for a repeat of the Nakba – the expulsion of hundreds of thousands of Palestinians from their lands during the creation of Israel in 1948.

Israeli police were seen assaulting Palestinian protesters, including elderly veteran protester Nafissa Khweiss, who regularly takes part in sit-in protests at the Al-Aqsa Mosque.

The Israelis calling for a repeat of the Nakba, however, were allowed to continue chanting.

Chants calling for the expulsion of Palestinians have been given fresh oxygen in recent months by the rise of the extremist religious right in Israeli politics.

(The New Arab, PC, SOCIAL)

Related Videos

The West Bank.. The occupation is investing in blood, and the resistance is occupying it from zero distance
Hamas Military Media Publishes Video of Captured Israeli Soldier Avera Mengistu
Herzi Halevi takes over the duties of Chief of Staff of the Israeli Army

Related News

Ahmed Kahla martyred in Ramallah in IOF checkpoint execution

January 15, 2023 

Source: Agencies + Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen English 

The Israeli Occupation Forces executed Ahmed Kahla at the Silwad military checkpoint in Ramallah after forcing him out of his car.

IOF shoots Ahmed Kahla at point-blank after forcing him out of his car at the Silwad checkpoint, Ramallah, Palestine.

The Palestinian Ministry of Health announced, on Sunday, that a Palestinian citizen was martyred, through direct execution by the Israeli Occupation Forces (IOF), near Silwad, east of Ramallah.

Ahmad Kahla, 45 years old, was executed point-blank after a verbal confrontation with the IOF at the Israeli occupation’s Silwad checkpoint.

According to Wafa news agency, there was a verbal confrontation between Kahla and Israeli soldiers at the checkpoint before they “forced him out of his vehicle ” and shot him “point-blank.”

The martyrdom of Kahla, who was reportedly shot in the neck, after which he succumbed to his wounds, brings the total number of Palestinian martyrs for 2023 to 13. 

Two Palestinians martyred by IOF bullets south of Jenin

Yesterday, the Palestinian Health Ministry announced the martyrdom of two young men, Izz al-Din Bassem Hamamra, 24 years old, and Amjad Adnan Khaliliya, 23 years old, during a confrontation with the IOF following their aggression on the town of Jaba, south of Jenin.

Palestinian media added that occupation forces opened fire on a vehicle at the Jaba junction, killing the two young men who were inside it.

Read more: IOF uses elderly man as human shield during Ramallah camp raid

Related Stories

Israeli Forces Shoot, Injure Palestinian Youth near Hebron

January 13, 2023

Israeli occupation forces shot and injured a Palestinian youth in the town of Beit Ummar, near Hebron.(Via: eidsh929 TW Page)

Israeli occupation forces shot and injured a Palestinian youth in the town of Beit Ummar, near the occupied West Bank city of Al-Khalil (Hebron), the official Palestinian news agency WAFA reported.

WAFA correspondent said that Israeli forces violently dispersed a rally demanding the release of Palestinians’ bodies withheld from burial. Israeli soldiers hit a participant with a round in the foot and caused dozens of others to suffocate from tear gas.

The rally participants demanded that Israel return the bodies of Palestinian prisoners who die in imprisonment and those who allegedly committed attacks, most notably veteran prisoner Nasser Abu Hamid, who died recently in Israeli custody.

According to official Palestinian sources, the Israeli occupation authorities have been withholding the bodies of 256 persons who are buried in the so-called ‘Cemeteries of Numbers’. Additionally, the bodies of 117 others are withheld in morgues and refrigerators.

Israeli authorities resumed the policy regarding the decision to withhold the bodies of the deceased in October 2015.

(WAFA, PC, SOCIAL)

LATEST POSTS

EU: “Israel” Must Compensate for Demolishing Palestinian Homes

 January 12, 2023

By Staff, Agencies

European Commissioner for Crisis Management Janez Lenarcic announced that Brussels has repeatedly asked the “Israeli” entity to pay for demolished houses in the West Bank that were built using financial aid from the EU or its member states.

According to the “Israeli” newspaper Haaretz, Lenarcic’s written statement followed a letter penned by 24 MEPs to the Crisis Management Commission, demanding that compensate the European bloc for the loss of EU taxpayer money.

“In financial terms, ‘Israel’ did not shoulder the consequences for the illegal demolitions and the violations of human rights,” read the letter, according to Haaretz.

In his response, Lenarcic stated that the EU has consistently condemned “‘Israel’s’ settlement policy and illegal actions taken in this context,” adding that the bloc has on a number of occasions requested that “Israel” “return, or compensate for, EU-funded assets that have been demolished, dismantled or confiscated.”

However, despite working to receive this compensation through diplomatic and political channels, the commissioner admitted that a “a list of possible options to secure compensation from ‘Israel’ for EU funding lost in demolitions” has yet to come up for discussion in the Council of Europe.

“It is for the Council, acting by unanimity, to decide on the possible adoption of EU restrictive measures,” Lenarcic concluded.

According to the United Nations Office for Coordination of Humanitarian Affairs [OCHA], in the first eight months of 2022, over 700 people were displaced after “Israeli” authorities demolished, seized, or forced others to demolish a total of 590 Palestinian-owned structures across the West Bank, including ast Al-Quds [Jerusalem]. In July and August alone, “Israel” tore down some 202 structures, 29 of which had been provided as donor-funded humanitarian aid.

BREAKING: Palestinian Youth Injured in Nablus Dies of His Wounds

January 11, 2023

Ahmad Abu Junaid, 21, was killed by Israeli forces in the Balata refugee camp. (Photo: via Social Media)

A Palestinian youth, identified as Ahmad Abu Junaid, died on Wednesday of wounds sustained during an Israeli army raid of the Balata refugee camp in Nablus, the Ministry of Health announced.

The Ministry said in a statement that Abu Junaid, 21, was shot in the head and was moved to the hospital where he was pronounced dead in the afternoon.

Israeli soldiers raided the Balata refugee camp on Wednesday morning to arrest activists but were faced with fierce resistance, forcing them to withdraw without arresting anyone. The soldiers opened fire at protesters, critically injuring Abu Junaid.

Abu Junaid is the fifth Palestinian to be killed by Israeli soldiers in the occupied West Bank since the start of this year.

(WAFA, PC, SOCIAL)

IOF kill Palestinian after arresting his son in Qalandia camp

11 Jan 2023

Source: Agencies

By Al Mayadeen English 

Freed Palestinian prisoner Karim Younis underlines that the unity of Palestinian prisoners is their biggest strength against the occupation.

The Palestinian prisoners are determined to face the fascist threats of Israeli Police Minister Itamar Ben-Gvir and defeat him, freed Palestinian prisoner Karim Younis said on Wednesday.

In continuation of the Israeli occupation’s racist policies against Palestinians, Ben-Gvir said on Sunday that he instructed occupation forces to remove Palestinian flags from public spaces.

In a statement, Ben-Gvir, best known for calling for the killing of Palestinians, claimed that waving the Palestinian flag is an act in “support of terrorism.”

“I do not dread the idea of having my Israeli citizenship taken from me, for I am not Israeli, I am Palestinian,” Younis told Al Mayadeen upon being asked for a comment about “Tel Aviv” stripping him of his Israeli citizenship.

“I am Palestinian, living at my home and on my land in Palestine. I am Palestinian, not Israeli,” he stressed.

Furthermore, he touched on the people’s reaction to his freedom, underlining that “the warmth that the people received me with, and their loyalty to the prisoners is an appreciation of their struggles and a recognition of their sacrifices.”

“The unity of the prisoners is their biggest strength, and it is thwarting all conspiracies against them,” he added.

Al Mayadeen’s correspondent reported last week that Israeli occupation intelligence stormed the reception tent erected to welcome back freed Palestinian prisoner Karim Younis in the town of Aara in the Palestinian territories occupied in 1948.

Meanwhile, there have been provocations against the Palestinian people when Israeli Police Minister Itamar Ben-Gvir stormed Al-Aqsa Mosque last Tuesday, protected by a large number of Israeli occupation forces.

The move was largely condemned by several states across the world, including Jordan, which recently summoned the Israeli occupation ambassador over the incident, and Pakistan.

Karim Younis, the longest-serving Palestinian prisoner in Israeli prison, was freed on January 6, 2023, 40 years after he was first arrested in January 1983.

Palestine’s Ministry of Prisoners and Ex-Prisoners revealed that the occupation took away all the joy by freeing him without prior notice at an early time in the morning in “Ra’anana”– far from the occupied Palestinian village ‘Ara, his hometown where a welcoming ceremony has been prepared by family and neighbors.

The occupation police threatened his family not to show any signs of celebrations, including raising Palestinian flags or Resistance banners and posters, in addition to playing patriotic songs.

It is worth noting that Younis’ mom died while he was in prison. Since he was captured in 1983, Sabiha Younis long waited for her son until she passed away.

Related Stories

حكومة نتنياهو السادسة: ائتلاف «عجائبي» غير مسبوق [2]

الأربعاء 11 كانون الثاني 2023

تبدو إسرائيل اليوم أقرب إلى جماعات منفصلة أو شبه منفصلة عن بعضها البعض (أ ف ب)

يحيى دبوق  

تسلّم ائتلاف بنيامين نتنياهو السادس السلطة في إسرائيل، ليعلن أقطابه، بصراحة ووضوح، أنهم سيسعون لتحقيق مصالح فئات وجماعات على حساب أخرى، ما يعني أن هذه الحكومة لن تكون لكلّ مُواطنيها، ليس ربطاً بالتناقض التقليدي بين فلسطينيّي الداخل واليهود فحسب، بل اتّصالاً باليهود أنفسهم، الذين ستتعمّق انقساماتهم وتتزايد، مع ما يفتح عليه ذلك من سيناريوات «سوداوية». في العادة المتّبَعة لدى تداول السلطة في دولة الاحتلال، يعلن المسؤولون المنتخَبون الجدد أنهم سيعملون على تحقيق مصالح كلّ المواطنين أفراداً وجماعات، ممّن صوّتوا أو لم يصوّتوا لهم، أمّا في الحالة الحاضرة، فانشغل نتنياهو بالتأكيد، حتى قبل الإعلان عن الاتفاقات الائتلافية، أنه سيعمل على إرضاء فئات بعيْنها، في مقابل تَحقّق هدفه الرئيس المتمثّل في الإفلات من المحاكمة والبقاء على المسرح السياسي. على أن سياسة «أنا ومِن بَعدي الطوفان» لم تَعُد منحصرةً في ما بين معسكرَين مختلفَين في الرؤى والبرامج السياسية والاقتصادية، بل تعدّتهما لتَحضر داخل الائتلاف نفسه: فـ«الحريديم» مثلاً منقسمون ما بين شرقيين وغربيين، ومتباينون مع المتديّنين القوميين حول إقامة الدولة نفسها والولاء لها؛ وهؤلاء الأخيرون غير موحَّدين بسبب تضارب تطلّعاتهم الشخصية وتسابقهم على إثبات صدارتهم في التطرّف؛ وأمّا العلمانيون فمشغولون في التصارع على المناصب لتحسين مكانتهم وحضورهم داخل حزب «الليكود»، تمهيداً للمعركة اللاحقة على خلافة رئيسه نتنياهو.

هكذا، تبدو إسرائيل أقرب إلى جماعات منفصلة أو شبه منفصلة عن بعضها، تسعى كلّ منها إلى استحصال ما أمكنها في ظلّ حكومة نتنياهو، بما يشمل مطالب من شأنها الإضرار بـ«الدولة ونسيجها العام وحوكمتها». وبات أكثر من نصف الجمهور اليهودي، بالفعل، يستشعر قلقاً من أن تستغلّ الحكومة الجديدة تسلّمها السلطة لإطاحة النظام القائم، والدفع بنظام بديل قائم على التعصّب والفاشية والمصالح الشخصية والاستبداد والأحكام التلمودية، والتثمين المفرط للذات بالاستناد إلى اعتقاد بالتفوّق والتفرّد و«حبّ الإله الخاص» لجماعاته اليهودية، وتفضيله إيّاها على الجماعات الأخرى الدونية والهامشية. ومن هنا، يبدو ذلك القلق مبرَّراً، خصوصاً أن من يتوعّدون بتلك الإجراءات يمتلكون القدرة على تنفيذها، لكن هل يكفي اجتماع النيّة والسلطة لتمكينهم ممّا يريدون؟ الإجابة هنا ليست قاطعة، بل غير مرجَّحة.

عام 1977، طرأ تغيّر كبير على الحياة السياسية الإسرائيلية، تَمثّل في انتقال حزب «الليكود» اليميني من المعارضة إلى السلطة، وتسلّم مناحيم بيغن هذه الأخيرة، وسيطرته ومعسكره على «الكنيست» حيث تستولد إسرائيل قوانينها. آنذاك، وكما هو الحال الآن، عبّر نصف الجمهور الإسرائيلي عن قلقه من وصول متطرّفين إلى مراكز القرار، وصولاً إلى وصْف هؤلاء بـ«الفاشية المتسلّطة» التي ستعمل على ضرب حزب «العمل» وشركائه، والتوجّه المعتدل والوسطي واليساري، وكذلك النُّخب الإسرائيلية على اختلافها. لكن سرعان ما اتّضح أن بيغن أكثر ليبرالية ممّن سبقوه؛ إذ حافظ على قواعد اللعبة الداخلية، كما صان مؤسّسة القضاء ومنَع زعزعة مكانتها وقدرتها على ضبْط اللعبة السياسية، بل إنه استطاع فعْل ما عجز عنه حزب «العمل» تاريخياً، عبر تحييد مصر عن الصراع العربي – الإسرائيلي.

على أن حكومة إسرائيل الحالية قد تكون مختلفة، بل قد لا يمكن تشبيهها بأيّ من الحكومات السابقة. وفي هذا، يُشار إلى الآتي:
– كان قرار حكومة بيغن في ذلك الوقت، «ليكودياً» بحتاً، مع إسناد من جانب الشركاء الذين اكتفوا بفُتات المصالح في المقابل. أمّا اليوم، فإن نتنياهو هو الذي يمثّل موضع ابتزاز، فيما حلفاؤه بأيديهم أوراق قوّة تتعلّق بمصيره السياسي، وربّما الشخصي أيضاً، ما يدفعه إلى التضحية بمصالح كبرى لـ«النفاد بجِلده».

– في الموازاة، لم تَعُد «الصهيونية الدينية» التي كانت ممثَّلة في عهد بيغن في حزب «المفدال»، تعبيراً عن قطاع ضيّق في الحلبة السياسية، يمكن تجاوز إرادته وتطلّعاته، بل باتت مكوّناً حاسماً لديه القدرة على إسقاط الحكومة في حال قرّر الانسحاب منها.

 كذلك، كان «الحريديم»، الذين تَمثّلوا في عهد بيغن بأربعة مقاعد فحسب، على هامش اللعبة السياسية، وجلّ ما طالبوا به حينذاك هو التملّص من الخدمة في الجيش الإسرائيلي، بينما اليوم يمتلكون حصّة وازنة في «الكنيست» قادرة على إطاحة الائتلاف، كما استحصلوا على مطالب كانت بالنسبة إليهم حلماً في السابق، إلى الحدّ الذي باتوا معه يطالبون بفرض نمط حياتهم التلمودية على الآخر اليهودي في إسرائيل.

لم تَعُد «الصهيونية الدينية» كما كانت في عهد بيغن، تعبيراً عن قطاع ضيّق في الحلبة السياسية


– تلقّف بيغن، في حينه، مبادرة الرئيس المصري الراحل، أنور السادات، ليتوصّلا إلى تسوية شملت الانسحاب من شبه جزيرة سيناء، وهو ما أثار «الصهيونية الدينية» التي كانت عاجزة عن فعل أيّ شيء مضادّ. أمّا حالياً، فهي تمنع مجرّد الحديث عن مفاوضات مع الفلسطينيين ولو شكلية، فيما تتطلّع إلى إسقاط اتّفاقات سابقة تمهيداً لضمّ الضفة الغربية كاملة إلى إسرائيل، وطرْد الفلسطينيين منها.

– تمسَّك بيغن بمكانة القضاء الإسرائيلي، بوصفه حَكَماً يجب الامتثال لقراراته، حتى وإنْ عمد إلى إبطال قوانين واجراءات تنفيذية. كما أبقى صلاحيات المستشارين القانونيين في الوزارات والمؤسّسات على حالها، في حين أن نتنياهو وشركاءه يتطلّعون إلى إضعاف القضاء، لا فقط تمكيناً للأوّل من إسقاط محاكمته، بل أيضاً تيسيراً أمام الأخيرين لفرْض إرادتهم عبر قوانين وأنظمة، لن تتمكّن المحكمة العليا من إلغائها، حتى وإن كانت تعبيراً عن عنصرية فجّة وتغليب للمصالح الشخصية أو الفئوية، بما لا يستثني اليهود أنفسهم وعلاقاتهم البينية.

على رغم ما تَقدّم، يَصعب، من الآن، تقدير ما إن كانت حكومة نتنياهو ستتمكّن من تحقيق ما تتطلّع إليه، وبالتالي يتعذّر أيضاً تقدير مآلاتها المحتملة وتأثير سقوطها أو بقائها على إسرائيل. لكن الأكيد أن هذه الحكومة تطمح إلى نقل دولة الاحتلال إلى تموضع وهوية مغايرَين وسياسة اجتماعية مختلفة عمّا هو قائم حالياً، الأمر الذي يمثّل مكمن التهديد الأكبر والأشمل للكيان العبري.

من ملف : أسرى فلسطين: حرب إلغاء الوجود

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

حكومة نتنياهو السادسة: هجينٌ مفخَّخ [1]

الإثنين 9 كانون الثاني 2023

يحيى دبوق  

ستظهّر حكومة نتنياهو غلَبة المصالح الشخصية والقبَلية للأفراد والجماعات على حساب «الدولة الجامعة» (أ ف ب)

ليست حكومة بنيامين نتنياهو السادسة مشابهةً لأيّ حكومة سابقة في إسرائيل. هي خليط هجين من الفاشيين والمتعصّبين دينياً واليمينيين المتطرّفين، الذين استطاعوا من خلال استغلال حاجة نتنياهو إليهم للنجاة بنفسه، انتزاع مساحات وصلاحيات واسعة لهم. تغوّلٌ ستكون له بلا ريب انعكاسات غير «طيّبة» على «أمن» إسرائيل ومصالحها و«حوكمتها بناءً على مأسسة قانونية». في ما يلي الحلقة الأولى من سلسلة تتناول هوية هذه الحكومة وتناقضاتها والأزمات التي يُتوقّع أن يجرّها أداؤها والسيناريوات المحتمَلة لمصيرها

بعد أكثر من عام قضاها رئيساً للمعارضة، عاد بنيامين نتنياهو ليرأس المؤسّسة السياسية في إسرائيل، إثر نجاحه في تشكيل حكومته السادسة، التي تُعدّ الأكثر تطرّفاً وعنصرية منذ قيام الدولة العبرية عام 1948، لِما تحويه من خليط من الفاشيين والمتعصّبين دينياً واليمينيين. وسيكون من شأن هذه الحكومة أن تتسبّب لإسرائيل بتهديدات، تُضاف إلى التهديدات القائمة وتُعمّقها، ليس في ما يتعلّق بالخارج حيث تتعاظم الأخطار وتتشعّب فقط، بل وأيضاً في الداخل ربطاً بما تسمّى «القبائل الإسرائيلية» والتعايش في ما بينها، حيث التصارع على هوية الدولة والعلاقة بالآخر، سواء اليهودي أو غير اليهودي.

لا يعني ما تَقدّم أن حكومة نتنياهو ستتسبّب بزوال إسرائيل، أو بـ«ثورة» داخلية تنهي طابع «الدولة» الحالي من حيث التعايش بين مكوّناتها اليهودية – وصولاً إلى «حرب أهلية» وفقاً لِما يَصدر من تحذيرات على لسان كبار المسؤولين الإسرائيليين -، أو أنها ستؤدّي إلى عزل تل أبيب وقطْعها عن حليفها الأميركي والغربي، بل إن من شأنها أن تظهّر غلَبة المصالح الشخصية والقبَلية للأفراد والجماعات على حساب «الدولة الجامعة» لهم. هي إذاً حالة تجلية لواقع موجود سلفاً، وليس خلْق له، جرى استبعاده من دائرة الاهتمام الجمعي في إسرائيل، نتيجة أوّليةِ التهديدات الوجودية التي تَجمع ولا تفرّق. في المقابل، تَبرز المؤسّستان العسكرية والأمنية بوصْفهما «العاقل الوحيد» الذي يراهَن عليه لمنع الإضرار بـ«الدولة»، في ما يمثّل مفارقة قد لا يوجد مثيل لها حول العالم، حيث اتّجاهات العسكر على الأغلب متطرّفة؛ ذلك أن مَن يملك مطرقة، كما يَرد في المثل الإنكليزي، يرى كلّ شيء أمامه مسامير، فيما مهمّة الساسة هي بلورة رؤى وقرارات بناءً على الصورة الأوسع والمعطيات الأشمل والأكثر تعقّلاً. أمّا الحالة في إسرائيل الآن، فمعكوسة، والسبب أن نتنياهو عمَد إلى اقتناص فرصة الفوز في الانتخابات، نتيجة أخطاء المعسكر المعارض له وتناقضاته وإعلائه مصالحه، من أجل تمكين وضعه، علماً أن مَن انتخبوا معارضيه أكبر عدداً ممّن انتخبوا معسكره، وهو ما لم ينعكس في النتائج بفعل تقنيات اللعبة الانتخابية ومقدّماتها، والتي يَصعب تكرارها في حال تَقرّر التوجّه إلى انتخابات مبكرة جديدة. من هنا، وبما أن المصلحة الشخصية لدى نتنياهو هي الغالبة، وتحديداً ما يتعلّق بمنع استمرار محاكمته في قضايا فساد ورشى، فقد كان ملزَماً بأن يشكّل حكومة «كيفما كان»، فيما حلفاؤه من اليمين المتطرّف والفاشيين والأحزاب الدينية (الحريديم) أدركوا حاجته هذه، فعمدوا إلى الإفراط في مطالبهم.

قَبل نتنياهو الابتزاز وخضع له، لتأتي حكومته السادسة عجائبيّة وهجينة وخليطاً من التناقضات ومخالِفة للقوانين


قَبل نتنياهو الابتزاز وخضع له، لتأتي حكومته السادسة عجائبيّة وهجينة وخليطاً من التناقضات ومخالِفة للقوانين والأنظمة التي عمل على تغييرها. فوزير الداخلية، الذي سيكون لاحقاً وزيراً للمالية، متّهم ومسجون في قضايا فساد وتهرب ضريبي وتلقّي رشى، فيما وزير الأمن القومي، المسؤول عن الشرطة وفرض القانون، كان ملاحقاً بتهم حضّ على الكراهية وعلى الإرهاب. أمّا الوزير المسؤول عن الإدارة المدنية في المناطق الفلسطينية المحتلّة، والمعنيّ بكلّ جوانب حياة الفلسطينيين، فهو صاحب رؤية مسيحانية تلمودية تَنظر إلى الفلسطينيين وغير اليهود عامة، ككائنات دونية ذات حقوق محدودة، بما فيها الوجود نفسه. هكذا، آثر نتنياهو أولوية بقائه في السلطة رئيساً للوزراء – وإنْ سقطت الحكومة نتيجة تناقضاتها – في الفترات الانتقالية بين العمليات الانتخابية، والتي يتعذّر التقدير ما إنْ كانت ستسفر عن نتائج حاسمة في هذا الاتجاه أو ذاك. هل هذه هي «ورقة الأمان» التي يسعى إليها زعيم «الليكود» بعد التخلّص من المحاكمة بتهم الفساد، ما يعني تغيّر الحال في اليوم الذي يلي، وانتفاء حاجته إلى شركائه؟ سؤال لا يفارق طاولة التقديرات، وإنْ كانت إجابته الآن متعذّرة. وفي الانتظار، يمكن إيراد الملاحظات الآتية:

– في النصف الأوّل من ولاية الحكومة، سيكون رئيس حزب «الصهيونية الدينية»، بتسلئيل سموتريتش، وزيراً للمالية ووزيراً في وزارة الأمن (الدفاع) التي سيتقاسمها مع يوآف غالنت، من «الليكود». كذلك، جرى تعيين رئيس حزب «شاس»، آرييه درعي، وزيراً للداخلية ووزيراً للصحة. وفي النصف الثاني من ولاية الحكومة، أي بعد عامين، سيحلّ سموتريتش محلّ درعي في «الداخلية»، لكنه سيستمرّ في منصبه في وزارة الأمن وزيراً ثانياً فيها. وفيما سيستمرّ درعي وزيراً للصحة، فهو سيتولّى أيضاً وزارة المالية، التي يتسلّمها من سموتريتش.

– انتزع زعيم حزب «قوة يهودية»، إيتامار بن غفير (الذي يتولى وزارة الأمن القوميّ)، وسموتريتش أجزاء كبيرة من السلطة على الجيش الإسرائيلي ومن وزارة الأمن نفسها. وبينما نُقلت الإدارة المدنية وتنسيق أعمال الحكومة في المناطق المحتلّة (الضفة الغربية) إلى سموتريتش، نُقلت مسؤولية كتائب «حرس الحدود» في الضفة من الجيش إلى بن غفير. كما نُقلت صلاحية تعيين كبير الحاخامات العسكرية إلى الجيش بدلاً من رئيس هيئة الأركان، في حين أصبح جهاز فرض القانون المتعلّق بالمخالفات البيئية والزراعية من نصيب «الأمن القومي» عوضاً عن «البيئة».

– تقسيم الصلاحيات هذا سيكون من شأنه الإضرار بالأمن الإسرائيلي، خصوصاً أن مَن يخرق القوانين، حتى الشكلية منها، بات هو الذي يقرّر ويَحكم وينفّذ في الأراضي المحتلّة. إذ أضحت وحدات من الجيش، تابعة للمنطقة الوسطى بطبيعتها، تتلقّى أوامرها مباشرة من غير الجيش، فيما يجري تعيين المسؤولين في الإدارة المدنية التابعة تقليدياً للمؤسسة العسكرية، من قِبل جهات من خارج هذه الأخيرة.

في بقية الوزارات، عمد نتنياهو إلى إرضاء أقطاب في حزبه، عبر توليفة من شأنها منع الاستقرار المطلوب. إذ سيكون إيلي كوهين وزيراً للخارجية، وإسرائيل كاتس وزيراً للطاقة لمدّة عام، وبعد ذلك سيتبادلان المناصب لمدّة عامين. وفي السنة الرابعة، سيعاودان التبادل لمدّة عام واحد. مع ذلك، سحب نتنياهو من «الخارجية» أقساماً مهمّة، بما من شأنه تقليص قدرتها على رسم وتحقيق سياسة خارجية ناجعة. إذ ثمّة ثلاث جهات ستنافس:
كوهين في العلاقات الخارجية، وهي من حصة رئيس الوزراء، ومستشار الأمن القومي تساحي هنغبي، ووزير الشؤون الإستراتيجية رون ديرمر. أمّا موضوع التعامل مع المقاطعة فسيذهب إلى وزير الشتات، عميحاي شكلي. كما أن صلاحيات أخرى انتُزعت أيضاً من «الخارجية»، وأُعطيت لوزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر، فيما وزارتا الشتات والأديان ومكاتب وأجهزة الهجرة والاستيعاب، فستشارك «الخارجية» في جزء من الصلاحيات، ما سيحوّلها إلى حقيبة هامشية.

ما تَقدّم عيّنات من مقايضات أقدَمَ عليها نتنياهو، ستدفع ثمنها إسرائيل من «أمنها ومصالحها وحوكمتها بناءً على مأسسة قانونية»، فيما المستوطنون سيكونون هم مَن يقرّرون صحّة أو خطأ أفعالهم، أي أن خصم الفلسطينيين المباشر سيكون هو الحَكم ومنفّذ الحُكم أيضاً.

مقالات ذات صلة

WHY IS THE WEST LAMENTING THE END OF ‘LIBERAL’ ISRAEL?

JANUARY 6TH, 2023

Source

By Ramzy Baroud

Even before the new Israeli government was officially sworn in on December 29, angry reactions began emerging, not only among Palestinians and other Middle Eastern governments but also among Israel’s historic allies in the West.

As early as November 2, top US officials conveyed to Axios that the Joe Biden Administration is “unlikely to engage with Jewish supremacist politician, Itamar Ben-Gvir.”

In fact, the US government’s apprehensions surpassed Ben-Gvir, who was convicted by Israel’s own court in 2007 for supporting a terrorist organization and inciting racism.

US Secretary of State Tony Blinken and National Security Advisor Jake Sullivan reportedly “hinted” that the US government would also boycott “other right-wing extremists” in Netanyahu’s government.

However, these strong concerns seemed absent from the congratulatory statement by the US Ambassador to Israel, Tom Nides, on the following day. Nides relayed that he had “congratulated (Netanyahu) on his victory and told him that I look forward to working together to maintain the unbreakable bond” between the two countries.

In other words, this ‘unbreakable bond’ is stronger than any public US concern regarding terrorism, extremism, fascism, and criminal activities.

Ben-Gvir is not the only convicted criminal in Netanyahu’s government. Aryeh Deri, the leader of the ultra-Orthodox Shas party, was convicted of tax fraud in early 2022 and in 2000, he served a prison sentence for accepting bribes when he held the position of interior minister.

Bezalel Smotrich is another controversial character whose anti-Palestinian racism has dominated his political persona for many years.

While Ben-Gvir has been assigned the post of national security minister, Deri has been entrusted with the ministry of interior and Smotrich with the ministry of finance.

Palestinians and Arab countries are rightly angry because they understand that the new government is likely to sow more violence and chaos.

With many of Israel’s sinister politicians in one place, Arabs know that Israel’s illegal annexation of parts of the Occupied Palestinian Territories is back on the agenda; and that incitement against Palestinians in Occupied East Jerusalem, coupled with raids of Al-Aqsa Mosque will exponentially increase in the coming weeks and months. And, expectedly, the push for the construction and expansion of illegal settlements is likely to grow, as well.

These are not unfounded fears. Aside from the very racist and violent statements and actions by Netanyahu and his allies in recent years, the new government has already declared that the Jewish people have “exclusive and inalienable rights to all parts of the Land of Israel,” promising to expand settlements while distancing itself from any commitments to establishing a Palestinian State, or even engaging in any ‘peace process.’

But while Palestinians and their Arab allies have been largely consistent in recognizing extremism in the various Israeli governments, what excuse do the US and the West have in failing to recognize that the latest Netanyahu-led government is the most rational outcome of blindly supporting Israel throughout the years?

In March 2019, Politico branded Netanyahu as the creator of “the most right-wing government in Israeli history,” a sentiment that was repeated countless times in other western media outlets.

This ideological shift was, in fact, recognized by Israel’s own media, years earlier. In May 2016, the popular Israeli newspaper Maariv described the Israeli government at the time as the “most right-wing and extremist” in the country’s history. This was, in part, due to the fact that far-right politician Avigdor Lieberman was assigned the role of the defense minister.

The West, then, too, showed concern, warned against the demise of Israel’s supposed liberal democracy, and demanded that Israel must remain committed to the peace process and the two-state solution. None of that actualized. Instead, the terrifying figures of that government were rebranded as merely conservatives, centrists or even liberals in the following years.

The same is likely to happen now. In fact, signs of the US’s willingness to accommodate whatever extremist politics Israel produces are already on display. In his statement, on December 30, welcoming the new Israeli government, Biden said nothing about the threat of Tel Aviv’s far-right politics to the Middle East region but, rather, the “challenges and threats” posed by the region to Israel. In other words, Ben-Gvir or no Ben-Gvir, unconditional support for Israel by the US will remain intact.

If history is a lesson, future violence and incitement in Palestine will also be blamed mostly, if not squarely, on Palestinians. This knee-jerk, pro-Israeli attitude has defined Israel’s relationship with the US, regardless of whether Israeli governments are led by extremists or supposed liberals. No matter, Israel somehow maintained its false status as “the only democracy in the Middle East”.

But if we are to believe that Israel’s exclusivist and racially based ‘democracy’ is a democracy at all, then we are justified to also believe that Israel’s new government is neither less nor more democratic than the previous governments.

Yet, western officials, commentators and even pro-Israel Jewish leaders and organizations in the US are now warning against the supposed danger facing Israel’s liberal democracy in the run-up to the formation of Netanyahu’s new government.

This is an indirect, if not clever form of whitewashing, as these views accept that what Israel has practiced since its founding in 1948, until today, was a form of real democracy; and that Israel remained a democracy even after the passing of the controversial Nation-State Law, which defines Israel as a Jewish state, completely disregarding the rights of the country’s non-Jewish citizens.

It is only a matter of time before Israel’s new extremist government is also whitewashed as another working proof that Israel can strike a balance between being Jewish and also democratic at the same time.

The same story was repeated in 2016, when warnings over the rise of far-right extremism in Israel – following the Netanyahu-Lieberman pact – quickly disappeared and eventually vanished. Instead of boycotting the new unity government, the US government finalized, in September 2016, its largest military aid package to Israel, amounting to $38 billion.

In truth, Israel has not changed much, either in its own self-definition or in its treatment of Palestinians. Failing to understand this is tantamount to tacit approval of Israel’s racist, violent and colonial policies in Occupied Palestine over the course of 75 years.

After 40 years in Israeli occupation prisons, Karim Younis is free

January 5, 2023

Source: Agencies

By Al Mayadeen English 

Karim Younes breaks the shackles of oppression after 40 years in Israeli occupation prisons.

Freed Palestinian prisoner Karim Younis

Karim Younis, the longest-serving Palestinian prisoner in Israeli prison, is freed on January 6, 2023, 40 years after he was first arrested in January 1983.

Palestine’s Ministry of Prisoners and Ex-Prisoners revealed that the occupation took away all the joy by freeing him without prior notice at an early time in the morning in “Ra’anana”– far from the occupied Palestinian village ‘Ara, his hometown where a welcoming ceremony has been prepared by family and neighbors.

The spokesperson for the Prisoners’ Information Office Hazem Hassanein tersely stated that “this policy, which was implemented by the occupation, aims to prevent gatherings and organize any celebration of Karim’s liberation after all these years.”

He also added that this policy of his release without prior notice was used previously with Sheikh Raed Salah for the same reason.

Earlier, Israeli occupation police stormed the home of the prisoner’s family in his village ‘Ara and confiscated Palestinian flags.

The occupation police threatened his family not to show any signs of celebrations, including raising Palestinian flags or Resistance banners and posters, in addition to playing patriotic songs.

The police also confiscated all the flags and banners inside the external hall set up yesterday after the occupation refused to allow Karim’s reception in a closed hall.

It is worth noting that Younis’ mom died while he was in prison. Since he was captured in 1983, Sabiha Younis long waited for her son until she passed away. 

Prisoner Karim Younis, born in 1958 in the village of ‘Ara, was arrested by the occupation forces at the age of 23 and was sentenced to 40 years in prison.

    Related Stories

    Israel Releases Palestinian Prisoner after 40 Years in Israeli Prison

    January 5, 2023

    After 40 years in an Israeli prison, Karim Younis was finally released and could pray on his mother’s graveyard. (Photo: via Al Jarmaq)

    Israeli authorities released on Thursday the longest-serving Palestinian prisoner Karim Younis after spending 40 years behind bars, the official news agency WAFA reported.

    Younis, a 66-year-old Fatah official from the Arab-Israeli town of Ara, was detained on January 6, 1983, for his resistance to the Israeli occupation. He was sentenced to life in prison, which was later commuted to 40 years.

    He was supposed to have been freed in 2014, along with his cousin Maher Younis, in a deal brokered by then-US Secretary of State John Kerry.

    However, Israel reneged on its promise and refused to free them.

    (PC, WAFA, SOCIAL)

    Related Videos

    Karim Younes free after 40 years in jail for murder of an IOF soldier | AFP

    Related Articles

    Israeli Human Rights Violations in Palestine (Weekly Update 29 December 2022- 04 January 2023)

     January 5, 2023

    Violation of right to life and bodily integrity:

    Three Palestinians, including 2 children, were killed, noting that the 2 children were killed within 24 hours.  Meanwhile, 31 other Palestinians, including 5 children, a journalist and a paramedic, were injured, and dozens of others suffocated in Israeli Occupation Forces (IOF) attacks in the West Bank, including occupied East Jerusalem.

    On 02 January 2023, IOF killed 2 Palestinians, including a child namely Fo’ad Mahmoud ‘Abed (17), and injured 6 others during IOF’s incursion into Kafr Dan village in Jenin. Before withdrawing, IOF arrested a Palestinian and demolished 2 houses as part of their collective punishment policy. (Details available in PCHR’s press release)

    On 03 January 2023, IOF killed Adam ‘Issam ‘Ayyad (15) after being shot with a live bullet in his chest while another child sustained wounds by IOF fire during clashes that accompanied their incursion into al-Dheisheh refugee camp in Bethlehem.  (Details available in this press release)

    Meanwhile, those injured were victims of IOF excessive use of force and shooting during their incursions into the Palestinian cities and villages, or IOF suppression of peaceful protests organized by Palestinian civilians, and they were as follows:

    On 30 December 2022, 7 Palestinians were injured, including a journalist and a child, with rubber-coated bullets during IOF’s suppression of Kafr Qaddoum weekly peaceful protest in northern Qalqilya. On the same day, 5 Palestinians, including a paramedic in serious condition, were injured by IOF fire during the latter’s incursion into Nablus’s Old City. Before withdrawing, IOF arrested a child claiming he was wanted.

    On 31 December 2022, a 22-year-old Palestinian was injured with a rubber bullet in his foot during IOF’s suppression of Kafr Qaddoum weekly peaceful protest in northern Qallqiliya.

    On 02 January 2023, 11 Palestinians, including 3 children, were wounded: 7 with live bullets and 4 with rubber-coated bullets during IOF’s incursion into Beit Rima village in Ramallah.  Before withdrawing, IOF arrested a Palestinian after assaulting his family and searching their house.

    On 03 January 2023, 7 Palestinians were wounded, including suffocation of 4 children, after their house was burnt due to IOF’s firing 4 teargas canisters in clashes that accompanied their incursion into Abu Dis village in occupied East Jerusalem.  Fadi Abu ‘Awwad, the house owner, said that his house was completely burnt and he could difficultly rescue his wife and children and leave from the house.  His 4-month-old baby girl severely suffocated due to teargas inhalation.

    In the Gaza Strip, 8 shootings were reported on agricultural lands in eastern Khan Yuni and northern Gaza Strip, but  no casualties were reported.   

    Land razing, demolitions, and notices

    IOF demolished 8 houses, displacing 8 families of 50, including 8 women and 22 children.  Meanwhile, they demolished 2 civilian facilities and confiscated a tent used as a classroom as well as an excavator in the West Bank, including East Jerusalem. Details are as follows:

    On 31 December 2022, IOF forced 2 Palestinians to self-demolish their two residential buildings of 2 floors built on an area of 140 sqms in al-Joz Valley neighborhood in East Jerusalem under the pretext of unlicensed construction.  As a result, 2 families of 9, including 2 women and 5 children, were displaced.

    On the same day, IOF forced a Palestinian to self-demolish his 100-sqm house in Silwan village, East Jerusalem, under the pretext of unlicensed construction, displacing a family of 5, including 3 children.

    On 03 January 2023, IOF confiscated a tent built of shed and steel by the villagers on the rubble of Safi School that was destroyed by IOF on 23 November 2022 in Safi village, southern Hebron.  It should be noted that 22 female and male students used to study in that school.

    On the same day, IOF demolished four 60-sqm dwellings after vacating their contents in Sha’ab al-Batem village, southern Hebron, under the pretext of unlicensed construction in Area C. As a result, 4 families of 30, including 10 children, were displaced.  On 22 March 2022, IOF demolished dwellings for the same persons under the same pretext and they were rebuilt and funded by ACTED Foundation after 2 months of their demolition; however, IOF re-demolished them.

    Moreover, IOF demolished a 170-sqm under-construction house and a 150-cbm water well in Ma’in village, southern Hebron, under the pretext of unlicensed construction in Area C. It should be noted that a family of 6, including 4 children, was supposed to live in that house.

    On 04 January 2023, IOF demolished a livestock barrack of 70 sqms in al-Khader village in Bethlehem under the pretext of unlicensed construction.  IOF also demolished an under-construction house of 160 sqms in Silwan village in East Jerusalem.

    On the same day, IOF confiscated an excavator for Ad-Dahiriya Municipality, southern Hebron, and arrested mayor Bahjat Jabarin and Nayef Makharzah, a municipal council member.  They were later released and notified that the excavator will be kept under IOF’s custody allegedly for working in Area C. 

    Settler-attacks:

    Settlers carried out 5 attacks, most notably destroying 30 graves in a Christian Cemetery in East Jerusalem and assaulting shepherds and vehicles in the West Bank.

    On 01 January 2023, settlers broke into Jerusalem Protestant Cemetery that is maintained by the Lutheran and Anglican Churches on Mount Zion in central East Jerusalem.  They broke crosses and destroyed headstones of 30 graves. 

    Hosam Na’oum, a bishop in the Anglican Church, said in a press conference on 04 January 2023 that the surveillance cameras in the cemetery showed how settlers assaulted and vandalized the cemetery as well as breaking crosses and smashing iconography.

    On 02 January 2023, settlers, under IOF’s protection, assaulted and opened fire at shepherds in ‘Arab al-Maleihat area, northwest of Jericho, while herding their sheep near their houses. However, no casualties were reported.

    On the same day, settlers threw stones at Palestinian vehicles while on their way out of Kafl Haris village, northern Salfit, smashing the windows of vehicles parked in the area.

    On 03 January 2023, dozens of settlers gathered near al-Aqsa Mosque and organized a provocatory protest that included dances and rituals.  When the protest arrived near Hatta Gate, IOF assaulted Palestinians and arrested one of them.

    On the same day, settlers threw stones at a restaurant in Kafl Haris village in Salfit, smashing the front door.

    Israeli Minister’s raid into al-Aqsa Mosque:

    On 03 January 2023, the Israeli National Security Minister, Itamar Ben Gvir, under IOF’s protection, raided al-Aqsa Mosque via al-Magharbah Gate in his first raid after taking office.  During the raid, IOF prevented Muslim worshipers from entering al-Aqsa Mosque.  Before the dawn, large forces of Israeli soldiers stationed around the Old City and at al-Aqsa gates and turned the alleys and streets into a military barrack.  They also imposed restrictions on the entry of worshipers into al-Aqsa Mosque, including banning entry of men under 50 years old.

    Collective Punishment:

    On 02 January 2023, IOF demolished 2 houses as part of their collective punishment policy against the families of Palestinians who are allegedly accused of carrying out attacks against IOF or settlers. (Details available here)

    On 03 January 2023, IOF raided 2 houses belonging to the family of Islam Harbi al-Faroukh (26) in Ramallah and Kafr ‘Aqab in East Jerusalem.  They took the houses’ measurements preluding to demolish them as part of their collective punishment policy.  IOF announced in a statement that their forces took measurements of the 2 houses to review the possibility of their demolition based on decisions will be taken.  IOF allegedly accuse al-Faroukh of carrying out bombing attacks in Jerusalem on 23 November 2022 that killed 2 Israelis and wounded 2 others.

    IOF incursions and arrests of Palestinian civilians:

    IOF carried out 161 incursions into the West Bank, including occupied East Jerusalem. Those incursions included raids and searches of civilian houses and facilities and establishment of checkpoints. During those incursions, 72 Palestinians were arrested, including 9 children. In the Gaza Strip, on 02 January 2023, IOF conducted a limited incursion into eastern al-Fokhari, east of Khan Younis.

    Israeli closure and restrictions on freedom of movement:

    Israeli occupation maintains its illegal and inhuman 15-year closure on the Gaza Strip. Details available in PCHR’s monthly-update in the Gaza crossings.

    In the West Bank, including occupied East Jerusalem, IOF continue to impose restrictions on the freedom of movement. On top of its 110 permanent checkpoints, IOF established 87 temporary military checkpoints in the West Bank, including East Jerusalem, arrested a Palestinian at those checkpoints.

    During this week, IOF closed Qalendia, Jab’a and al-Za’eem checkpoints in East Jerusalem several times to the vehicles and later reopened them. Also, on 31 December 2022, IOF closed the detector gate at Beit Jala village, western Bethelhem, and on 03 January 2023 closed the western entrance to Tekoa village, eastern Bethlehem, but reopened both of them later.

    ماذا ينتظر فلسطين في العام الجديد؟ القدس أولاً

    ‭‬ سعادة مصطفى أرشيد

    تشير مجريات الأحداث إلى أنّ العام الجديد حول ماذا ينتظر الفلسطيني سيكون عاماً صعباً، على الإقليم عموماً، وعلى فلسطين خصوصاً، فالتوجهات المتطرفة وإنْ كانت متماثلة في كلّ حكومات الاحتلال، بغضّ النظر عن يمينها ويسارها، إلا أنّ الأمور سوف تأخذ أشكالاً أكثر حدة مع تسلم الحكومة الجديده مهامها، وهي الأكثر تطرفاً وتلمودية في تاريخ (إسرائيل) القصير، وبما تحوي داخلها من مكونات دينية وعنصرية ذات نهج صريح أعلنته في برامجها وأدائها.

    منذ فجر اليوم الأول مطلع العام الحالي، شنّت الحكومة وجيشها حملة اعتقالات واسعة على طول الضفة الغربية وعرضها، واجتاحت مدينة نابلس لاعتقال مقاومين، وفي ثاني أيام السنة اجتاحت جنين وقراها، بهدف هدم بيوت مقاومين، وقتلت أثناء ذلك شابّين وجرحت آخرين، منهم ما زال في العناية الطبية المكثّفة لخطورة إصابته.
    وزارة الأمن الداخلي أصبحت بعد أن تسلّمها المتطرف بن غفير وزارة الأمن القومي، التي ستكون مسؤولة عن الأمن والشرطة، وعن مناطق الضفة الغربية، ومسؤولة عن إدارة العلاقة مع السلطة الفلسطينية وإدارة الاشتباك مع غزة، وذلك بعد أن بقيت إدارة هذه الملفات منذ عام 1967، بيد وزارة الدفاع والجيش التي لديهما قدر من الحرفية يفتقد إليها الوزير الجديد.

    ما تقدّم يذهب إلى أنّ ملفات عديدة ستكون على قدر كبير من السخونة، أوّلها ملف القدس والأماكن الدينية المقدسة. وهذا الملف كان له دور رئيس في حشد الأصوات الانتخابية لصالح بن غفير، الذي رفع شعار تهويد المدينة والاستيلاء على المسجد الأقصى وباحته، باعتباره جبل الهيكل المزعوم الذي يسعى بن غفير وعدد من الجمعيات التلمودية لإعادة بنائه، حيث أعلن بن غفير مساء الإثنين الماضي عن أنه سيدخل المسجد الأقصى للصلاة ومعه جموع غفيرة من جمهوره المتطرف، وبحماية الشرطة التي أصبحت تأتمر بأمره، لكنه ما لبث أن ادّعى أنه تراجع في اليوم التالي، وأجّل دخوله لفترة يقول إنها قصيرة، وذلك استجابة لضرورات سياسية أقنعه بها رئيس الحكومة، وذات علاقة بإعلان التطبيع مع السعودية في القريب.

    برنامج بن غفير يقضي بالاستيلاء أولاً على جزء من الحوض المقدس، الذي يشمل المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة والباحة المحيطة بهما، وتقسيم السيادة مكانياً وزمانياً بين الفلسطينيين واليهود، أما في المرحلة الثانية فهو يريد كامل المكان، الجزء الأول من مخططه يفترض به أنه سوف يدفع الأوضاع نحو تأزم على أكثر من صعيد، بدءاً من الأردن الذي تحدث بلهجة حادة لم يسمعها أحد منذ ثلاثة عقود ومن الملك مباشرة، كما تهديدات حماس من غزة بردود قاسية، وهي التي أقامت مصداقيتها على قاعدة الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى منذ حرب سيف القدس.
    زيارة بن غفير تثير مشاعر المسلمين عبر العالم، ويفترض بها أن تحرك جموعاً كالتي رأيناها في البحرين مؤخراً، وما ورد على ألسنة من تحدّثوا للإعلام من عامة الناس في قطر أثناء مونديال كرة القدم، والأخطر هو تحرك الشارع الفلسطيني ككتلة واحدة من الجليل إلى النقب، والزحف كما في رمضان قبل الماضي للقدس وللمرابطة في المسجد الأقصى لحمايته، مع الاستعداد للاشتباك مع المعتدين، سواء كانوا من المستوطنين أو من أجهزة الدولة التي سوف تتحرك لتنفيذ قرارات حكومية.

    ظنّ الناس أنّ هذه الزيارة قد أصبحت مؤجلة، لكن بن غفير غافل الجميع بقيامه بالدخول للمسجد الأقصى صبيحة الثلاثاء، وأخذ الصور مبتسماً مزهواً، مكتب رئيس الحكومة علق على الزيارة بأنها طبيعية وشرعية ولا يوجد فيها ما هو استثنائي، فمن حق بن غفير أن يزور المكان الذي طالما زاره الوزراء في حكومات (إسرائيل) المتعاقبة والزيارة كانت قصيرة لثلاث عشرة دقيقه فقط ولم يقم بن غفير اية صلوات او شعائر دينية، وبشكل موارب غامزاً أشار في التعليق إلى أنّ الزيارة رداً على تهديدات لا تخيف الحكومة، الأمر الذي أوضحه صحافيون ورجال رأي مقرّبون من الحكومة: أنّ الزيارة ليست رداً على تهديدات حماس فقط، وإنما الملك عبد الله الثاني أيضاً، وأن على عمان ورام الله أن تدركا بأن الوضع السابق (ستاتيكو) ليس مقدساً.

    أراد بن غفير من دخوله للمسجد الأقصى أولاً أن يؤكد تهديداته وأنه يطبّق بالفعل ما يقول وثانياً إجراء اختبار (pilot) لفحص ردود الفعل الفلسطينية على مواقعها في الضفة وغزة ومناطق 1948 ثم العربية وتحديداً الأردنية في خطوة أولى لطرد الأوقاف الأردنية من المكان تمهيداً لنزع الوصاية الهاشمية على المكان المقدس.

    أصدرت حكومات العرب والمسلمين من مشارق الأرض ومغاربها بيانات الإدانة والاستنكار، فيما ابتلعت الأطراف التي أطلقت التهديدات ألسنتها، ولعلّ من أكثر الردود جدية على الزيارة، هي رسالة التأنيب التي أرسلها الحاخام السفاردي الأكبر، والذي يعتبر المرجعية الدينية لبن غفير ويطالبه بعدم تكرارها، بالطبع بانتظار ظهور المسيح المخلص، قد يكون من المبكر الحكم على ردود الأفعال وجديتها، ولكن المتوقع أن تكون أكثرها جدية هي الردود الشعبية الفلسطينية غير المرتبطة بجهات سياسية وإقليمية.

    عام 1969 أحرق متطرّف يهودي المسجد الأقصى وأتت النار على بعض معالمه منها منبر صلاح الدين الأيوبي، تقول غولدا مئير رئيسة الوزراء في حينه: لم أنم تلك الليلة وكنت اعتقد أن من أحرق المسجد الأقصى سيتسبب في إحراق (إسرائيل)، وكنت افترض أننا سنجد في صباح اليوم التالي الملايين يزحفون علينا من عالم العرب والمسلمين. في الصباح عرفت كم كنت مبالغة فالردود اقتصرت على البيانات.

    خمس مسائل تمّ ترحيل بحثها في اتفاق أوسلو 1993، وهي القدس والمستوطنات واللاجئون والحدود والمياه، هذا العام سيكون حاسماً لجهة فرض الرؤيا الإسرائيلية التلمودية على القدس، وربما على المسائل الأربع الأخرى، تعتمد (إسرائيل) على قوّتها على الأرض وعلى تخاذل من يكتفون بإصدار بيانات التنديد والإدانة، والذين يطالبون المجتمع الدولي بأن يقف عند مسؤولياته، فيما لا يقفون هم عند واجباتهم ومسؤولياتهم.
    *كاتب وسياسي فلسطيني الكفير ـ جنين ـ فلسطين المحتلة.

    فيديوات متعلقة

    عام التحولات : حسم في اوكرانيا و تسوية تركية سورية وانفجار فلسطين
    تغطية خاصة | عميد الأسرى كريم يونس إلى الحرية 1
     كريم يونس حراً بعد 40 عاماً في سجون الاحتلال!
    تغطية خاصة | عميد الأسرى كريم يونس إلى الحرية 3
    تغطية خاصة | عميد الأسرى كريم يونس إلى الحرية 4
    كيف يتوزع الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي؟
    الرئاسة اللبنانية فشل التسويات.. وبن غفير يلعب بالنار/ بانوراما اليوم

    مقالات متعلقة

    Making sense of NATO strikes against Russia

    JANUARY 02, 2023

    There is no doubt that NATO is trying hard to escalate the war in the Ukraine.  Just before the end of the year there were two drones strikes against a major Aerospace Forces base in Engels.  The attacks were not very successful, but Russians did die when shrapnel hit a fuel truck which exploded.  The importance of that attack was that Engels is located deep inside Russia.

    Then there were assorted small attacks against various Russian border posts and towns near the Russian border.

    And now this on one day:

    Ukrainian drone hits energy facility inside Russia – governor

    and

    Dozens dead in Ukrainian strike on Russian troops – Moscow

    What is left of Russian barracks in Makeevka following a HIMARS strike

    Let’s first deal with the second headline.  The first thing we need to say is that this was clearly a legal target under the laws of war: NATO hit Russian military personnel, and that is a fully legal target.  However, if we look just a tad deeper, we realize that the HIMARS attack was clearly conducted by western “volunteers/advisors”, that is to say NATO personnel who took off their uniform and are under cover.  Still, this is still yet another direct NATO attack on Russian soldiers.

    [Sidebar: this is the type of attack HIMARS are very good at: precision strikes against fragile targets.  HIMARS has very good range and precision, but their warheads are too small to successfully take out harder targets, such as bridges or bunkers.  HIMARS, especially backed by the full US/NATO C4ISR capabilities, do represent a major threat to any “soft” targets like, in this case, wooden barracks]

    I would note that only a clueless civilian could expect NATO to never do anything, offer no resistance, take no counter-measures, never succeed or hit Russians were in hurts.  The truth in warfare is that the enemy will shoot back (at least in a real war, not a counter-insurgency operation against a vastly inferior adversary).

    But what about the rest of these strikes, especially those aimed at Russian territory (as it was before the liberation of Ukrainian regions)?

    So we need to ask a basic question: what is the goal of these strikes?

    Let’s begin with some truisms:

    First, none of these strikes will make ANY difference on the actual course of this war.  Just like the Israeli strikes against Lebanon or Syria (latest one today, killed two Syrians and damaged the facilities).  However, while the Israeli strikes on Syria are for “psychotherapeutic reasons” (I have explained that MANY times in the past), this is not the case with NATO strikes, including the “non-claimed” ones against Engels.

    Second, after each of these strikes many people will wonder what Russia will do about it.  The precedent is the attack on the Crimean bridge which gave Russia a pretext to switch off the lights in Banderastan. And yes, it was clearly only a pretext, as such massive strikes campaign cannot be quickly planned and executed in a few hours/days.  The self-evident truth is that the Russians were quite ready to unleash their strikes long BEFORE the Crimean Bridge attack, but that they were more than happy to have that attack as a pretext (as opposed to a *reason*) to strike.

    And, if you wonder, Russia is still conducting such strikes on a daily basis, including strikes involving hundreds of missiles!  These follow on strikes are almost not reported in the western media because 1) “Ze” banned any images/videos of the results of these strikes and 2) reporting their true magnitude would undermine the official narrative (including the one about Russia running out of ammo).

    Still, NATO does not act just to show that it can act.  There is a real, military, purpose behind these strikes.  And it is not “just” to provoke Russia into some kind of response (not with tens and even hundreds of Russian missile strikes every day already taking place).

    The war is already going on, the Russians are already fighting along a very long frontline, the Russian Aerospace Forces are already striking targets over the entire Ukraine, so what is there more to provoke/trigger?

    I submit that there is only one thing which the Russians have not done yet, and that is the fullscale combined arms operation the Russian General Staff is obviously preparing.  And since this major offensive is almost certain to happen, the only thing which such NATO strikes could affect is the timing of the attack.  And since there is no way that these NATO (pinprick) strikes could delay the Russian offensive, their only possibly goal would be to make it happen sooner.

    Why would NATO want the Russian offensive sooner rather than later?  In all its other actions, the AngloZionists have tried to draw out this war for as long as possible, so why would they want to make the Russians attack sooner rather than later?

    Because the Russian General Staff is waiting for all the “ducks to be lined” up before attacking.  Thus by trying to force the Russians into a premature attack date, NATO is, very logically, trying to prevent all the said “ducks” to be “lined up”.  In other words, NATO is trying to force the hand of the Russian General Staff by increasing the pressure on the Kremlin to “finally take action”.

    Trying to force your enemy into a premature attack makes perfect military sense (as would any effort to seize the initiative and impose your tempo on your enemy).

    These efforts are greatly aided by the following categories:

    • Civilians who don’t understand warfare
    • Infantiles who get outraged every time NATO successfully strikes Russian targets
    • Western (fake) “friends of Russia” who mantrically repeat that “Putin is weak/indicisive/naive/fill_the_blank
    • Western PSYOPS who want to spread FUD (fear, uncertainty and doubts) in the Russian general public

    These four groups form a rather loud crowd who act EXACTLY as the AngloZionist want them to.

    So how effective are these NATO efforts?

    Here we need to mention a deep cultural difference between the Russian society and the western one: most Russians have a much better understanding of war than the folks in the West.  This is true for civilians all the way through the generals.  There are many reasons for that, but just to name a few:

    • Many Russians have military training (basic or more advanced)
    • Almost every Russian has lost family members during WWII and, therefore, know how ugly war is.
    • Russian culture, from books to movies, is chock full of war stories, and not of the Tom Clancy type, but the real thing.
    • Wars in Chechnia, Croatia, Bosnia, Serbia, Georgia, Syria, Armenia and many more conflicts have “educated” the Russian society about the painful realities of war.

    Unlike the hallucinations of the (fake) “friends of Russia” in the West, the “Strelkovites” and other assorted “allislosters” in Russia have very little traction or credibility with the Russian general public.  Simply put – Russians trust Surovikin (and Putin!) much, much, more than these hysterical FUDers because they instinctively feel that what is needed is not anger, but focus.

    Conclusion:

    NATO is trying really hard to force the Russians into a “NATO schedule” and out of their planned schedule.  An added beneficial side-effect from such “for optics only” strikes is to give the morons in Congress a rationale to put even more money into the US MIC.

    As for forcing Russia to attack in suboptimal conditions, that won’t happen.  Neither Putin, nor Shoigu, nor Gerasimov nor Surovikin are the types who will respond to hysterics with “for optics only” actions (just look at their faces, I mean it!). And this also goes for the entire General Staff.

    I fully concur with those who, like Macgregor, have been announcing a major combined arms offensive this Spring, but it will happen when Putin decides it, not when NATO wants it.  Right now, the Russian meat grinder is inflicting such losses on the Ukraine that it really makes no sense for the Russians to stop it.  But, sooner or later, even this will eventually yield diminishing marginal returns and, by then, the Russian forces (there are three of them around the Ukraine) will be fully ready, trained, equipped and poised to attack.

    The big unknown (to us, the Russians probably already know) is what NATO will do when this offensive happens.  You can be sure that the “best” minds (relatively speaking) in the US are working on the following task: how to trigger a continental war without directly and officially involving the United States?

    I don’t have an answer to this, your guess is as good as mine 🙂

    Any suggestions?

    Andrei

    أنا ابن أبي، وابن أمّي… ونفسي

     السبت 31 كانون الأول 2022

    يوسف فارس  

     رعد خازم… ذاك الذي ضجّت بصمته الآفاق

    «اللهم ليلةً كليلة رعد»؛ طوال الأشهر التي أعقبت عمليّته في شارع ديزنغوف وسط مدينة تل أبيب، لهِج بذلك الدعاء الآلافُ ممَّن احتفظوا ببهيج صنيعه في دواخلهم. حين تَحنق النفوس بالغيظ عقب كلّ جريمة اغتيال، يَحضر طيف ابن الـ29 ربيعاً، شابّاً أنيق المظهر، يقف في مقابل شارع يزدحم بالمقاهي والمحالّ التجارية، يُشهر في تمام الساعة التاسعة من مساء يوم الخميس 7/4/2022 سلاحه، آذناً لعقارب التاريخ بأن تُسجّل وقائع انتقامه. مهندس الحاسوب المبدع، الذي يلقّبه أهل مخيم جنين بـ«السايبر»، وُلد في عائلة صَنعت الشهادةُ والتضحية سيرتها. والده هو فتحي خازم، أحد أبرز مطارَدي الانتفاضة الأولى، والذي سيغدو بعد استشهاد نجله أباً روحياً للمقاومين. أمّا خالاه، فهما عثمان السعدي (أبو العواصف)، أحد شهداء الثورة الفلسطينية في لبنان؛ ومحمد السعدي، قائد منظّمة «الفهد الأسود»، الذي كان قد قضى في اشتباك مسلّح في جنين مطلع التسعينيات؛ وزوج خالته هو القائد في حركة «الجهاد الإسلامي»، الشيخ بسام السعدي، الذي أمضى حياته متنقّلاً بين سجون الاحتلال.

    يصفه مَن عرفه بحدّة الذكاء، والعبقرية في مجال شبكات الإنترنت وهندسة الحاسوب. شخصيّته وادعة مسالمة، لكنه «غامض، حيث لم يَجد أحد من جيرانه تفسيراً لصمته الدائم». يحقّ القول إن رعد أفرغَ، برفقة شقيقة الشهيد عبد الرحمن، قدْراً وافراً من مخزون ما يمكن أن يقولاه بلسانَيهما، في صنيعهما البطولي في «ديزنغوف»، والذي أدّى إلى مقتل ثلاثة إسرائيليين، تَبيّن لاحقاً أن اثنين منهم خدما في شعبة الاستخبارات العسكرية في جيش الاحتلال، فضلاً عن إصابة 15 آخرين. عملية شكّلت فاتحة عصر جديد، وألهبت حماسة الآلاف من أشباههما. بعدما استنفد ما لديه من رصاصات، استنفر انسحابُه المدروس من مسرح العملية، نحو 1000 جندي إسرائيلي للبحث عنه بين شوارع تل أبيب ويافا. في أحد مساجد المدينة العروس، صلّى فجر الجمعة الأولى من رمضان، رافضاً تسليم نفسه، ومعيداً كَرّة الاشتباك بما تبقّى لديه من رصاصات. قُتل رعد الصامت دائماً، تاركاً لفلسطين كلّها أن تزهو بضجيج الفعل العظيم.

     عديّ… وما أدْراكَ ما عديّ؟

    قُبالة حاجز «معاليه أدوميم»، سَجّل عدي التميمي ظهوره التاريخي الأخير. ما قاله محمود درويش مجازاً: «اضرب عدوّك بي»، طبّقه ابن مخيم شعفاط واقعاً. يَفتح جنديان مخازن الرصاص تجاه جسده، فسيتمرّ هو في إطلاق النار. تخترق الطلقات قدمَيه، فيواصل الاشتباك، قافزاً في الهواء ومحاولاً استراق مزيد من الثواني، قبل أن يَسقط ويتابع إطلاق الرصاص حتى النفَس الأخير والأثير. ستَكتب تفاصيل تلك الثواني سيرة المطارَد المشتبِك بمِداد الخلود. ابن الأعوام الـ23 كان قد نفّذ عمليّته الأولى على حاجز شعفاط في مساء 8/10/2022، حيث وثّقته كاميرات المراقبة أيضاً، يَخرج من سيارة أجرة بكلّ هدوء وثقة، ثم يُطلق الرصاص على رؤوس الجنود والجنديّات، فيَقتل إحداهنّ، قبل أن يلوذ منسحِباً. طوال أحد عشر يوماً من البحث والمطاردة، تحوَّل الشاب الأيقونة إلى ظاهرة ملهِمة؛ إذ حَلق المئات من شباب مخيّمه أوّلاً رؤوسهم كي يعقّدوا عمليات البحث عنه، ثمّ أضحى «كاركتير» شخصيته أيقونة يتمثّل بها الشبّان حتى خارج فلسطين.

    «شابّ متأنّق دوماً، يفيض بالقوّة والإيمان. رياضي من الطراز الأوّل، يمارس لعبة كمال الأجسام. يعشق الأطفال، ويُكثر مشاكستهم، شهم وصاحب نخوة». بتلك الأوصاف تحدّث عنه جيرانه، وبأكثر من ذلك حيّاه الجميع، صحافيون وقادة فصائل، مقاومون وسياسيون، استطاع الشابّ «الأقرع» أن يحتلّ نبض قلوبهم. في وصيّته، أدرك عديّ أن عمليته هي «نقطة في بحر النضال الهادر»، وعَلم أيضاً أنه سيستشهد «عاجلاً أم آجلاً»، و«(أنّني) لم أحرّر فلسطين بالعملية، ولكن نفّذتُها واضعاً هدفاً أساسياً»، هو أن «يَحمل مئات من الشباب البندقية مِن بَعدي». قضى عديّ محقّقاً الهدف الذي أراد، ليسجّل العام الذي نُوقّعه باسمه وبأسماء رفاقه الفدائيين، أكبر حضور لعمليات المقاومة وشهدائها منذ 15 عاماً. لقد افتَتح التميمي عصر «الجيل الفلسطيني» الجديد، الذي يعي تماماً أنه «الآن حرّ وحرّ وحرّ».

    إبراهيم النابلسي… عبق الورد والبارودة

    لن يهرب «صاحب الأرواح التسع» هذه المرّة. أدرك، في صباح ذلك اليوم، أنه في الساعات الأخيرة من حياته؛ إذ لا يكفي ما بحوزته من رصاص لمجابهة نحو 500 جندي من جيش الاحتلال، اقتحموا البلدة القديمة في نابلس لتصفيته. «أمّي، أنا إبراهيم… أنا استشهدت»، كانت تلك آخر الكلمات التي حكاها لوالدته. تقول أم إياد، في حديثها إلى «الأخبار»: «قلتُ له بلهفة، رح تهرب منهم يا حبيبي، مثل كلّ مرة يا إبراهيم، ردّ قال أنا بحبك، أنا استشهدت يا أمي». ابن الـ24 ربيعاً كان قد سجّل اسمه في قوائم المطلوبين مبكراً، حيث شارك في السادسة عشرة من عمره، مع رفاقه محمد الدخيل وأدهم مبروكة وأشرف مبسلط، في زرْع عبوة ناسفة قرب موقع لجيش الاحتلال على جبل جرزيم. وخلال سنوات من النشاط المقاوِم، أسّس مع نفر قليل من أصدقائه، ما عُرف لاحقاً بـ«خلية نابلس»، التي ستغدو بعد رحيله مجموعات كبيرة بمسمّيات عدّة، يتسابق المئات من الشبّان للانضمام إلى صفوفها، وتتصدّر مشهد الاشتباك بتنفيذ العشرات من عمليات إطلاق النار.

    «يحبّه الكبار والصغار»، أمّا هو فـ«متيّمٌ بالصغار على وجه الخصوص»، تقول والدته، وتُواصل: «كان بهجة البيت، بريء ومتواضع، طيّب وعذب الخلق، يترك خلفه عبق الورد أينما حلّ». يروي عن بساطته وعزّة نفسه أيضاً، أبو جمال، شقيق صديقه الشهيد أدهم مبروكة: «كان إبراهيم ورفاقه الثلاثة يعملون يوماً أو يومَين في الأسبوع برفقتي في مجال الديكور والجبص كي يؤمّنوا مصروفهم الشخصي، أربعة شبّان يأكلون من وجبة واحدة، يتقاسمون باكيت سجائر واحد، كي لا يطلبوا من أحد حاجتهم». في أحد أعياد الأم، أهدى «أبو فتحي» والدته خاتم فضة، كان قد اشتراه من مصر «أون لاين» منقوشاً عليه: «لا تحزن إنه حيّ». تستذكر أم إياد، وهي أمّ لثلاثة أبناء وابنة، يعتقل الاحتلال نجلها الأكبر إياد إلى اليوم، تلك اللَفتات بالقول: «إبراهيم كان يهيّئني دائماً للحظة استشهاده، وحين كنت أحاول إقناعه بأن يلتفت إلى حياته ومستقبله، كانت طريقته البسيطة في الإقناع لا تُبقي لديّ ما يمكن قوله».

    بعد أن كثّف الاحتلال من مطاردته، وظهر «البطل» مودّعاً رفاقه واحداً تلو الآخر، أجمعت على حبّه القلوب، وتَحقّق ما كان يتمنّاه من أن «يرى الناس صورة المقاوم الحقيقي». قضى «المطارَد الأوّل» في 9/8/2022، بعد حصار استمرّ أربع ساعات في حارة الحبلة في البلدة القديمة في نابلس، تاركاً رسالته المسجَّلة وصيّة لعشرات المقاومين مِن خَلفه: «أنا بحب أمي، حافظوا على الوطن من بَعدي، بوصّيكم ما حد يترك البارودة».

    أدهم مبروكة… لم يستوحش طريق الحق

    تجتمع في مسيرة الشهيد أدهم مبروكة، الشهير بـ«الشيشاني»، أبلغُ معاني التضحية والاغتراب. وحيداً بدأ الدرب برفقة أصدقائه الشهداء إبراهيم النابلسي وأشرف مبسلط ومحمد الدخيل، ووحيداً تحمّل أكلاف المواجهة مع الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة من جهة، وملاحقة جيش الاحتلال من جهة أخرى. يقول شقيقه الأكبر أبو جمال في حديثه إلى «الأخبار»: «أدهم صديقي الحميم، إنسان عصامي جداً، عزيز النفس، اعتُقل مرات عدّة في سجون السلطة، أطولُ تلك الاعتقالات تجاوزت مدّته العامين ونصف العام، خرج من السجن وقد خُلع كتفه من التعذيب والشبح». الطريق الذي بدأه «الشيشاني» برفقة «خلية نابلس»، تحمّل أعباءه المادّية من كدّه وعرق جبينه؛ إذ إنه وعلى رغم إصابته البالغة، كان يجتهد في العمل مع شقيقه في مجال التشطيب والديكور والبناء، ليؤمّن مصاريف المطاردة. «اشترى بندقيّته من عَرق جبينه»، يقول شقيقه، ويتابع: «بعد استشهاده، اجتهدنا في البحث عن مَن لديه حق أو دَين مادي في عنقه، اكتشفنا أنه مَدين بأكثر من ألفي دولار هي ما تبقّى من ثمن بندقيته».

    تأثَّر «الشيشاني»، في أدبيات المقاومة و«الاتّصال الإلهي»، بكلٍّ من الشهيدَين جمال الكيال وجميل العموري. عايش إحساس التعلّق بسيرتهما، وكتب عن ذلك في صفحته على «فايسبوك»: «إذا تعلّقتَ بشهيد ما، فاعلم أن هذا الشهيد اختارك لتُكمل مسيرته، لذلك كُن فكرة». تصفه والدته التي رفعت إشارة النصر أمام الآلاف من مشيّعيه، بالقول: «كان حنوناً يحبّ الخير والناس، عنيداً في خياراته، لم يلتفت إلى تهديدات ضابط المخابرات الإسرائيلي المستمرّة، رَفض تسليم نفسه، وآثر أن يمضي في طريقه حتى الشهادة». يكمل شقيقه الأكبر أبو جمال: «كان خجولاً وحسّاساً، يستحي من أن يحمل سلاحه أمام سكّان الحي، كي لا يكون هذا السلاح مَدعاة للتظاهر والاستعراض، يُرسل من يشتري له أغراضه حتى يتجنّب إصرار أصحاب المتاجر على أن لا يأخذوا منه الأموال بدافع الكرم والحب».

    تَكشف تفاصيل عملية اغتياله ورفاقه في 8/2/2022، قدْر الغيظ الذي اعتمل لدى المؤسّسة الأمنية الإسرائيلية من نشاطاته، حيث أطلقت قوّة «اليمام» الإسرائيلية الخاصة النار عليه مِن مسافة صفر، برفقة صديقَيه الدخيل ومبسلط. في مراسم التشييع المهيبة، هتف الآلاف من مشيّعيه: «ارفع إيديك وعلّيي… الموت ولا المذلة»، قبل أن يقرّر المئات أن يواصلوا الطريق التي يرفضون بها المذلّة.

    تامر الكيلاني… الطلقة المنفردة

    لم تفلح كلّ محاولات ذوي الشهيد تامر الكيلاني في إقناعه بأن يترك الطريق الذي «اختاره بكلّ قناعة وإيمان». «الخبّاز وصانع الحلويات المبدع»، الذي قضى نحو ثُلث سنيّ حياته في سجون الاحتلال، كان مسكوناً بالمقاومة منذ صِباه. يَذكر أحد رفاقه أن استشهاد القيادي في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، يامن فرج، عام 2004، كان له الأثر الأبلغ في حياته؛ إذ عُرف بكنية «أبو يامن»، وهو لم يتجاوز الـ14 عاماً. بين الـ13 والـ20 من عمره، أصيب ثلاث مرّات في مواجهات مع العدو، آخرها كانت الأكثر حرجاً، حيث نجا فيها من الموت بأعجوبة. كما اعتُقل ابن الـ33 ربيعاً عدّة مرات في سجون الاحتلال، ليقضي وفق ما قاله والده سفيان، ما مجموعه تسعة أعوام من عُمره خلف القضبان. قبل نحو ثلاثة أعوام من استشهاده، وفي الأشهر الأخيرة من سجنه الأخير، ارتبط برفيقة عمره شيماء، وأنجب منها بعد زواج استمرّ عامَين طفله البكر يامن، ثمّ طفلته وتين. تقول أم يامن في حديثها إلى «الأخبار»: «في بداية المطاردة، جلس معي وخيّرني بين أن نستمرّ في زواجنا، أو أتركه وأبحث عن مستقبلي في حياة أكثر استقراراً (…) أنا أخت لشهيد وأسير محرَّر، كان ردّي وأنا أرى أن الشهادة هي مصيره، أنّني سأبقى معه إلى النهاية».

    خلال أشهر المطاردة الساخنة، نشط في تأسيس مجموعات «عرين الأسود» مع الشهيدَين وديع الحوح ومحمد العزيزي، ونفّذ العديد من عمليات إطلاق النار، كما خطّط لتنفيذ عمليات تفجيرية أخرى في مدن العمق. أدرك المقاوم الشابّ مبكراً أنه على موعدٍ مع الشهادة. تقول زوجته: «كان محبّاً لأولاده ولزوجته، ومحبّاً للحياة أيضاً، لكنه كان يردّد لي دائماً أن الله أحنّ منا علينا، زرع فينا حبّ فلسطين وحبّ الله عزّ وجلّ، إلى الحدّ الذي أصبحنا فيه نحبّ ما يفعل رغم خوفنا عليه». «قنّاص لا تَخيب له طلقة»، يقول أحد رفاقه في «الجبهة الشعبية»، لافتاً إلى أن تامر احترف القنص، وكان يوصي رفاقه بأن يحفظوا رصاصهم، وأن لا يهدروه في العشوائية والاستعراض. خلال الاجتياحات، كان رفاقه المقاتلون يميّزون صوت طلَقاته من بين كثافة الأزيز: «طلَقات منفردة، ندرك أن كلّ واحدة منها عرفت طريقها بدقّة إلى أحد الجنود»، يضيف رفيقه.

    تستذكر زوجته أيامه الأخيرة، حين احتفل بعيد ميلاده قبل استشهاده بأيّام معدودة: «زرتُه في البلدة القديمة، وكان تامر يغيب عنّا طويلاً، أمسك ابنه يامن الذي لم يتجاوز العامين، وصار يحدّثه، إيّاك يا بابا تتوهّم يوماً أني متت ببلاش، أنا سأرحل لأجل مستقبلك». تُواصل: «قبل استشهاده بدقائق كان يتحدّث معنا في مكالمة مصوَّرة، وطلب منّا أن نسامحه، ثمّ بعد خمس دقائق من انتهاء المكالمة، انفجرت به درّاجة نارية مفخّخة كانت مركونة في حي العطعوط في البلدة القديمة في نابلس». مضى تاركاً فينا وفي محبّيه وصاياه التي أضحت واقعاً: «الطريق إلى الأقصى… تُعبّده البندقية».

    جميل العموري… قاتل عدوّك لا مفرّ

    كان من المفاجئ لأمّ جميل العموري أن تدرك أن ولدها ذا الوجه الطفولي البريء، هو القائد الملهم الذي سيُنسب إليه فيما بعد، تجديد حالة الاشتباك، بعد نحو 15 عاماً من القضاء على البٌنى التحتية لفصائل المقاومة في الضفة الغربية المحتلّة بشكل شبه كلّي. ابن الـ25 ربيعاً، الذي لمع اسمه في مخيم جنين، اضطرّ لترك الدراسة مبكراً ليعيل أسرته المكوَّنة من سبعة أشخاص. تقول أم جميل، في حديثها إلى «الأخبار»: «اشترينا سيّارة أجرة ليعمل عليها، كان مكافحاً وعصامياً، يدّخر ما يستطيع، وفي أحد الأيام، دخل بيتنا وقد باع السيارة واشترى بثمنها بارودة (…) حاولت أن أقنعه بالزواج من دون جدوى». يلفت أحد عناصر «كتيبة جنين» التي سيرتبط تأسيسها باستشهاد العموري، إلى أن «الله مَنح جميل قدرة هائلة على التأثير في مَن حوله، وإمكانات قيادية لافتة. هو بخلاف مَن اشتبكوا بشكل فردي مع الاحتلال، بدأ بتأسيس خلايا المقاومة، ووجّه ببساطته وأسلوبه العذب، الشباب في مخيم جنين ونابلس إلى استثمار الإمكانات المحدودة، لصناعة حالة عسكرية مستدامة». أمّا عن فلسفة الاشتباك لديه، فهي: «قاتل عدوك كأنك في حلبة مصارعة رومانية، باغتْه وجهاً لوجه لتشلّ حسابات المنطق وردّة الفعل المدروسة لديه، ثمّ اختفِ»، بحسب ما يوضح رفيقه الشهيد محمد السعدي في مقابلة سابقة.

    بين جنين ونابلس تنقّل العموري، تاركاً أثره في جيل جديد من الشبّان الذين سيغدون في نهاية الـ2022 التحدّي الأكبر للمنظومة الأمنية الإسرائيلية. تقول والدته: «إلى اليوم، رغم فخري الكبير به وأنا أراه في عيون المئات من رفاقه الذين يزورونني دائماً، أحاول بصعوبة إقناع نفسي بأن ذلك الشابّ الجميل البريء، هو مَن أسّس حالة المقاومة الكبيرة». لمع نجم العموري بعد تنفيذه عدّة عمليات إطلاق نار، كانت باكورتها في كانون الثاني 2020، حيث أطلق النار باتّجاه جنود الاحتلال بينما كانوا يهدمون للمرّة الثانية منزلَ الأسير أحمد القنبع في مدينة جنين، واستمرّ بعد ذلك في تنفيذ عمليات إطلاق نارٍ على الحواجز وخلال التصدّي لاقتحام المخيم. ثمّ تطلّب الأمر من الشبح المختفي أن يَظهر علناً، فكان ظهوره الأوّل في كلمة ألقاها في المخيّم خلال معركة «سيف القدس». قال العموري منظّراً لمنهجه المقاوم: «شبابنا الذين تحملون السلاح في الضفّة، لا تُطلِقوا رصاصكم في الهواء، إنّ هذا السلاح أمانة في أعناقكم، وواجب ديني وشرعي أن يتوجّه إلى الاحتلال».

    قضى «مجدِّد الاشتباك» كما يلقّبه رفاقه في 10 حزيران 2021، بعملية اغتيال نفّذتها «وحدة اليمام» الخاصة في جيش الاحتلال، فيما لا يزال جيش العدو يحتجز جثمانه إلى اليوم. تقول أم جميل: «أرْعبهم جميل حيّاً، وأرادوا أن يُخمدوا ذكره شهيداً، لذلك احتجزوا جثمانه، لكنهم تفاجؤوا بالمئات من أشباهه».

    عبود صبح… مَن اشترتْه الحياة وباعها

    «إذا يوم بتصحي بيقولولك عبود مات شو بتعملي؟»، كانت تلك الكلمات، هي نصّ رسالة صوتية بعثها الشهيد عبد الرحمن صبح إلى خطيبته ميرا. في ذلك الصباح، لم تكن الفتاة العشرينية تعلم أن الفارق بين نبوءة حبيبها والرحيل هي شهر ونصف شهر فقط. حينها، تجاهلت ما حكاه إليها قدَرها والشعور، إذ لا أحد يَقبل على نفسه التفكير في لحظة فراق أعزّ مَن يحب، لكن في النهاية قضى بطل «عرين الأسود». في صباح الرحيل، «وحده الله هو مَن ربط على قلبي»، تقول ميرا لـ«الأخبار» وهي تصف الأشهر التي عايشتها منذ رحيله في 24/7/2022، مضيفةً: «شعور هائل بالفقد»، لكن لا شيء تَغيّر، فهي لا تزال تحتفظ بتفاصيل الأشهر السبعة التي عايشتها برفقته، فقد كان «رجلاً حقيقياً، وسنداً بكلّ ما تحمل الكلمة من معنى».

    أجمعت على حبّ «خيال البلدة القديمة» القلوب، فهو الشاب الشهم الذي عايش حياة اليسر المادي والنجاح الاجتماعي بأعلى مراتبه. يقول شقيقه سائر: «كان لديه حصان يحبّه كثيراً اسمه الأدهم، الحياة كانت فاتحة يديها لعبود، لكنه لم يكن مشترياً للحياة، كان قد اشترى الآخرة، أنا رأيته شهيداً قبل أن يرحل بأربعة أشهر». نقطة التحوّل في حياته، وفق خطيبته «أم آدم» كما كان يحبّ أن يناديها، بدأت في شهر رمضان الماضي. حينها، كثرت الأيام التي يغيب فيها عن المنزل، وكثر حديثه عن الشهادة، وكان قد انخرط برفقة صديقه الشهيد محمد العزيزي في تأسيس مجموعات «عرين الأسود». وفي منتصف تموز الماضي، وعقب ليلة قضاها العروسان في انتقاء «عفش» البيت، تفاجأت خطيبته صباح اليوم التالي بأنه ذهب إلى المحكمة ليُتمّ إجراءات الانفصال عنها، إذ إنه أصبح مطلوباً ينتظر حتفه في أيّ لحظة. تقول: «بعث لي برسالة كتب فيها: سامحيني، وكتاب الله ما حبّيت بنت قد ما أحببتك، اعملت هيك حتى ما أظلمك، سامحيني بعد استشهادي وما تدعي علية». رفضت ميرا وعائلتها فصْل الخطوبة، وردّت بالقول: «معك ع الموت»، الذي لم يتأخّر كثيراً، عندما قضى عبود ورفيقه العزيزي في اشتباكات مع قوات الاحتلال في البلدة القديمة في نابلس.

    فاروق سلامة… أرقُّ مَن حَمل السلاح

    تحوّلت مراسم فرح العريس فاروق سلامة، القيادي في «كتيبة جنين»، إلى حزنٍ عمّ البلاد بأكملها. ففي مطلع تشرين الثاني الماضي، استغلّت وحدة «اليمام» الخاصة في الجيش الإسرائيلي، انشغاله ورفاقه بتجهيز ذبيحة وليمة الفرح، واقتحمت المسلخ حيث يتواجد، وباغتتْه بصليات من الرصاص. لم تكن ثمّة فرصة أفضل من تلك للنيل منه؛ فقد عايشته المؤسّسة الأمنية الإسرائيلية عن قرب، هو الذي تجاوزت سنوات اعتقاله المتفرّقة منذ كان طفلاً لم يتخطّى الـ15 عاماً، نحو ستّ سنوات. «عنيد وجريء ولا يخشى الموت»، تقول والدته أم فادي سلامة في حديثها إلى «الأخبار» وهي تستذكر المرّة الأولى لاعتقاله، مضيفةً: «كان شبلاً عمره 15 عاماً، حينما كان يشارك في رشق جنود الاحتلال بالحجارة على حاجز الجلمة القريب من مخيم جنين، أمسك به أحد الجنود، ولَطمه على خدّه، لم يَهرب، إنّما اقترب من غريمه الجندي، وبَصق في وجهه وحاول رد ضربته، ليُعتقل إثر فعلته تلك ويقضي عامين في السجن».

    حين اغتيل، لم يكن قد مضى على خروجه من السجن سوى أحد عشر شهراً. خلال تلك المدّة، لم ينجح فاروق في تنظيم صفوف «كتيبة جنين» فحسب، إنّما ساهم على نحو فاعل في بناء خلايا المقاومة في طولكرم وفي نابلس، واجتهد في دعم وتنظيم «كتيبة نابلس» ومجموعات «عرين الأسود». تقول أم فادي: «كنتُ أَعلم أنه ناشط في المقاومة، لكنّني لم أعرف أنه قائد بهذا الحجم إلّا بعد استشهاده، كان يُشعرني دائماً أنه شابّ عادي لا يقوم بأكثر ممّا يفعله عامّة الشباب في المخيم». أمّا عن زواجه الذي قَبِل به الشهيد كي لا يُخالف ما اشتهته له والدته، فتقول: «حاولتُ بفهمي الطيب أن أشتريه وأن أشغله عن هذا الطريق، في النهاية أنا أمّ (…) لم أشبع منه، قضى حياته بين الأَسر والمطاردة، قَبِل الزواج لأجلي، وعاش الفرح وعشتُه معه».

    مقتنيات الشهيد فاروق سلامة
    عاش «عريس فلسطين» في عائلة مناضلة. اعتُقل والده وإخوته مراراً، وجَمع السجن بينه وبين أبيه. آخر الأبناء المعتقَلين كان إيهاب، الذي ساهم في تأمين أسيرَي «نفق الحرية» أيهم كممجي ومناضل انفيعات، وأُفرج عنه قبل أسبوع من زفاف أخيه، ليُعاد اعتقاله يوم اغتيال فاروق مجدّداً. يقول أحد رفاقه في «كتيبة جنين»، إن فاروق، وعلى رغم ما كان يبديه من صلابة ورجولة، إلّا أنه «أرقُّ مَن حَمل السلاح»، لم يترك محتاجاً من دون مساعدة، ولم يمضِ يومٌ من دون أن يَطلب منّا أن نسامحه».

    متين ضبايا… يا سعدَ من نال الشهادة مخلصاً

    الشهيدان متين ضبايا (يمين) وعبد الله الحصري (يسار)

    يُشعركَ النُطق باسمه، بقدْر البأس الذي تَحمله شخصيته. هو متين ضبايا، أحد قادة «كتيبة جنين»، ورفيق البدايات إلى جانب الشهداء جميل العموري وعبد الله الحصري وداوود الزبيدي. يَحفظ أهالي المخيم الدروب التي سلكها خلال عامَين ونصف عام من المطاردة. تشهد على ابن الـ25 ربيعاً الأزقّة والجدران، وعشرات المواجهات التي لمع فيها نجمه متقدّماً الصفوف، مقاتلاً على الطريقة التي تَوافق عليها مع رفيقه العموري: «كن قريباً من عدوك، تصبح أقوى». تقوم هذه الفلسفة العسكرية المبتدَعة على ضرورة تقليص المسافة بين المشبِك وخصمه، لأن اتّساع الفارق المكاني يعطي العدو امتياز استخدام وسائل القتال المتطوّرة، ما يسمح له بتوظيف أسلحة القنص والتتبّع وكثافة النار، أمّا حين تُباغته من مسافة صفر، فإنك ستتفوّق عليه بإمكانات شجاعتك الذاتية، في مقابل ضعفه وارتباكه، فيُضحي السلاح الذي في يديه بلا قيمة. «مَن صَدَق العزم وجدّ السبيل، يا سعدَ من نال الشهادة مخلصاً»؛ بهذه العبارة عَنوَن «مشتبِك المخيم» حسابه في «فايسبوك»، وقد سعى بعد خروجه من السجن إلى مقصده من دون تردّد. يقول شقيقه إسلام في حديثه إلى «الأخبار»: «في حياته، كان من أبسط الناس، عمل في تجارة الخضار، كسب رزقه من كدّه وتعبه، وحين استحالت الحياة العادية بعد المطاردة، عاش زاهداً فقيراً غير مكترث لزخارف الدنيا».

    «مكافح وحنون، وقريب من إخوته الخمسة»، يتابع إسلام حديثه، لافتاً إلى أن متين «انخرط في طريق المقاومة من دون أن يفصح لعائلته عمّا يخطّط له، هو غامض للغاية، ثمّ أصبح في خطّ الدفاع الأول في كافة الاجتياحات». في 14 تشرين الأول 2022، تَقدّم صفوف المقاومين كعادته في التصدّي لقوات الاحتلال التي داهمت المخيم، وبعد ساعات من الاشتباك في واحد من أعنف الاجتياحات وأوسعها، باغتتْه طلقة قنّاص، وقضى إلى جانب الشهيد عبد الله أبو تين. أمام جثمانه، وقفت والدته، وقالت بعد أن باركت لابنها شهادته التي تمنّاها: «كان ابني يردّد دوماً، لا أريد أن أموت هكذا، كان يرى الموت العادي مخجلاً، كان يتمنّى أن يموت شهيداً، ولأنه تمنّى ذلك، أنا سعيدة لأجله وقد استشهد مع أصحابه، إخوته الذين تمنّى الموت إلى جانبهم».

     محمد الدخيل… مَن أطاع حسّه وفاز

    لم تكن ثمّة فرصة لنهاية أخرى. كان يجب أن تكتمل الصورة التي ظهر فيها محمد الدخيل، طفلاً لم يتجاوز الستّة أعوام، يقف مبتسماً إلى جانب أبرز مطارَدي البلدة القديمة في نابلس، باسل أبو سرية «القذافي»، وعبد الرحمن الشناوي، وأمين لبادة، وفضل نور، الذين قضوا جميعهم في عمليات اغتيال متفرّقة عام 2007. يقول والده رائد في حديثه إلى «الأخبار»: «عندما كان يغيب محمد وهو في سنّ السادسة من عمره، كنتُ أسأل أنا ووالدته عن مكان تواجد المقاومين والمطارَدين، وأجده وسطهم»، مضيفاً: «أسميتُه محمد، لأنه ولد عام 2000، العام ذاته الذي استشهد فيه عمّه محمد، خلال مواجهات وقعت قرب قبر يوسف في نابلس».

    كان شغوفاً بالمقاومة، عاش على أحاديث البطولة والشهداء، وفي الرابعة عشرة من عمره، تعرّف إلى شخص يجيد صناعة القنابل، ونفّذ أوّل عملية على جبل جرزيم، اعتُقل على إثرها سبعة أشهر في سجون السلطة، قبل أن يُعاد اعتقاله مرّات عدّة في وقت لاحق في سجون الاحتلال. يُرجع المقاومون الفضل في إعادة بعْث المقاومة في المدينة، إلى دماء محمد الدخيل ورفاقه أدهم مبروكة وأشرف مبسلط وإبراهيم النابلسي. يقول أحد مقاومي «كتيبة نابلس» لـ«الأخبار»: «دفَع محمد دمه لإشعال المقاومة من جديد، بدأ وحيداً برفقة النابلسي، ثمّ التقى هو ورفاقه مبسلط ومبروكة (…) يمكن لي أن أزعم، أنه لو لم يَقتل الاحتلال الأقمار الثلاثة، أو اكتفى باعتقالهم، لمَا كنّا سمعنا عن كتيبة نابلس ولا عرين الأسود».

    طوال أشهر من المطارَدة، حاول والده بدافع الأبوّة إقناعه بأن يترك الطريق الذي سلكه. يقول أبو محمد: «ابني بسيط وليست له تجربة في الحياة، كنتُ قد حذّرته مراراً وطلبتُ منه التريّث. في إحدى المرّات، سألتُه لأجل مَن ستموت، وعندما أجاب، إذا كنت معتقداً أنّني سأُقتل لأجل أحد فأنت مخطئ، أدركتُ أنه يطيع حسّه، وأن أيامه في هذه الحياة لن تكون طويلة». يتابع: «تفاجأت أن محمد قد اشترى بندقية “أم 16” من حُرّ ماله، وبعد سلسلة من اتّصالات التهديد من المخابرات الإسرائيلية، ترك منزلنا، وأقام في منزل جدّته في البلدة القديمة، وتعهدها بالخدمة والرعاية حتى استشهاده».

    يحق القول إن عملية اغتيال الرفاق الثلاثة في وسط البلدة القديمة في نابلس ظهر 21/2/2022، أورثَت شعوراً جمعياً بالقهر. وحين حملت والدة الدخيل بندقيته أمام جثمانه وسط الآلاف من الجماهير، كانت تلك الإشارة التي التقطها المئات: «لا تتركوا طريقه».

    محمد أيمن السعدي… لسنا العابرين

    يقترن اسم الشهيد محمد أيمن السعدي برفيقه مؤسِّس «كتيبة جنين»، جميل العموري. غير أن «أبو الأيمن» كان القائد الأكثر طموحاً في الكتيبة، حَمل بعد صديقه عبء البدايات، هواجس الاجتثاث، هموم التنظيم والاستقطاب، واستطاع نقل الحالة من الفردية إلى التنظيم. يقول أحد رفاقه في الكتيبة، في حديثه إلى «الأخبار»، إن «شخصية ابن الـ26 عاماً كانت تَجمع ما بين إقدام الشباب في المواجهات، حيث يتقدّم الصفوف، وديناميكية القادة»، مضيفاً: «بعد استشهاد العموري، حرث أبو الأيمن الأرض، واستطاع تأمين خطوط الدعم والتمويل، وبدأ في بناء وتشكيل الكتيبة، مستأنساً بتجارب رفاقنا السابقين، محاذراً الوقوع في ذات الأخطاء، كان يطمح إلى نقل الكتيبة المحصورة في حدود المخيم، إلى ظاهرة تمتدّ إلى كل مناطق الضفة الغربية المحتلّة».

    انخرط الرجل مبكراً في حياة المطاردة. اعتُقل في المرّة الأولى في سنّ الـ16 عاماً، وعقب خروجه من السجن، بدأت جولاته الشاقّة التي خاض خلالها عشرات الاشتباكات، وأصيب فيها مرات عدّة. تحْمل شخصية «أبو الأيمن» الذي ابتُلي بفقد والده بعد يوم واحد من خروجه من سجون الاحتلال إثر اعتقال دام عامَين، سرّاً أكْسبه قبولاً ومحبّة لدى الجميع. يقول ابن عمّه، شافع السعدي، في حديثه إلى «الأخبار»: «أكثر ما يميّزه، أنه مرح وصاحب دعابة، يحبّ الكبارُ والصغار مجالسته، ينتقل بِمَن يرافقهم من أجواء الكآبة إلى السعادة والتعالي على الهموم». علاوة على ذلك، عُرف عنه النفَس الوحدوي الذي تجاوز به التقسيمات الحزبية، وكثيراً ما ظهر في مقاطع مصوَّرة يهتف باسم محمد الضيف وإبراهيم النابلسي وقادة «عرين الأسود».

    في أحد لقاءاته المصوَّرة التي كان يتحدّث فيها عن رفيقه جميل العموري، قال السعدي: «أمنية جميل ووصيّته أن لا نكون حالة عابرة مؤقّتة، أن نؤسّس بنية يستمرّ أثرها وفعلها من دون أن يستطيع الاحتلال اجتثاثها». قضى «أبو الأيمن» بعد أن خاض اشتباكاً طويلاً مع القوات الإسرائيلية الخاصة في مخيم جنين برفقة صديقه نعيم الزبيدي مطلع شهر كانون الأول الجاري. وعقب استشهاده، بدا واضحاً أن حدود الكتيبة التي نَذَر حياته في سبيل تطويرها وتوسعتها، امتدّت إلى خارج المخيم، في قباطية وعرابة وجبع، وأضحت هاجساً حقيقياً تقدّر قوات الاحتلال عديدها بـ150 مقاتلاً.

    محمد حرز الله… «عزماتك ما انسينا»

    في مساء الثالث والعشرين من تشرين الثاني الماضي، أغلق «أبو حمدي المجروح» عينيه إلى الأبد، بعد أربعة أشهر من إصابته خلال التصدّي لقوات الاحتلال، التي هاجمت منزل رفيقَيه عبود صبح ومحمد العزيزي في البلدة القديمة في نابلس، قضى تلك المدّة، وهو يسكن عيون ملايين الفلسطينيين، في الضفة الغربية وقطاع غزة ومخيمات الشتات. واكب الآلاف حالته الصحّية، في الشوارع والمقاهي وطابور الصباح في المدارس. حفظ الجميع النشيد الثوري الذي خلد اسمه: «يا أبو حمدي المجروح… عزماتك ما انسينا».

    هو محمد أحمد حرز الله، الخليط العجائبي من الشهامة والرجولة والكتمان و«البلادة اللذيذة» أيضاً. تقول شقيقته، الزميلة الصحافية رشا حرز الله، في حديثها إلى «الأخبار»: «يَحضر أبو حمدي في التفاصيل الصغيرة. على رغم أنه هادئ جدّاً وكتوم للغاية، وكثير الغياب عن المنزل، فإن مشاكساته لا تُنسى. عندما كنتُ أَزور عائلتي في البلدة القديمة يوم السبت، أَدخل الحيّ وأَلمحه على باب صديقه الحلاق، أشير إليه، فيأتي ليحمل عني الشنطة الثقيلة، يمدّ يده مسلّماً عليَّ برسمية مبالغ بها، كالغرباء، يحافظ على مسافة في مشيته معي، لأن تقبيلي له أمام الحيّ يثير عصبيّته، يمشي ببلادته المعتادة وهو يتمتم: “بتأشريلي مصلحة حتى أحمل عنك الشنطة، مهو أنا عتال”».

    أربعة أشهر قضاها ابن الـ30 ربيعاً في رحلة العلاج، أُجريت له فيها نحو اثنتَي عشرة عملية جراحية، وواكبت خلالها رشا أخباره مع مُتابعيها عبر «فايسبوك». أَحبّه أهل البلدة القديمة التي أحبّها هو في المقابل إلى الحدّ الذي كان يرفض الخروج منها حتى للعمل. تقول حرز الله: «في إحدى الفترات، كان يبحث أبو حمدي عن عمل، طلبتُ منه أن يبحث في أيّ مكان خارج البلدة القديمة، فردّ بالقول: لك أنا من الحارة ما بطلع مش من البلدة القديمة، وواصل بحثه إلى أن وجد عملاً بجانب البيت». تستذكر شقيقته طفولته المرحة المشاغبة: «ذات مرّة، أخذناه بيدنا إلى المدرسة، ثمّ كرّر عادته بالهرب متوجّهاً إلى حيث الاشتباكات مع الجيش بالحجارة، وما إن وصلنا إلى البيت حتى شاهدناه في البثّ التلفزيوني المباشر وهو يحمل إطار كوشوك يتجاوز بحجمه جسمه النحيل، ويلقيه على جيب إسرائيلي».

    خلال مرضه، انتشرت عدّة مقاطع مصوَّرة لشقيقه نضال المصاب بـ«متلازمة داون»، وهو يرافق أبو حمدي في المستشفى الاستشاري في رام الله. تصف رشا علاقته بأخيه بالقول: «كان يحبّه كثيراً، لكن أبو حمدي لا يعبّر عن مشاعره بشكل تقليدي، كان يكثر المزاح معه، كانا مثل “ناقر ونقير”، لكن نضال كان يشعر بقدْر الحب الذي تكنّه مشاغبات أخيه». كشفت إصابة «صاحب الفزعة والعزمات»، ثمّ استشهاده، عن هامش من همومه المخبوءة خلْف ستار صمته وكتمانه. هو مقاوم مشتبك، جريء وبطل، يقول أحد رفاقه في «عرين الأسود»: «تفاجأنا أن عائلته لا تمتلك أيّ إحاطة حول حياته الجهادية، وتفاجأنا أكثر حينما فاجأتهم مشاهد اشتباكاته البطولية في البلدة القديمة».

    رحل أبو حمدي، زفّه عشرات الآلاف، حملوه على الأكتاف وطافوا بموكبه مدن الضفة الغربية، من المستشفى الاستشاري في رام الله، ثم إلى بيرزيت، ثمّ إلى حاجز حوارة. وفي غزة، بكتْه الآلاف من العيون، التي كانت تأمل أن تنتهي رحلة العلاج بالشفاء.

    محمد صوف… وجئتَ فكنتَ اعتذارَ الزمان إليّ

    بالقدْر الذي تركتْه عمليته البطولية من بهجة، كانت المفاجأة التي عاشتها عائلة الشهيد محمد صوف. في مستوطنة «آرئيل»، في منتصف شهر تشرين الثاني الماضي، نفّذ ابن بلدة حارس انتقاماً طال التخطيطُ له. صاحب الـ18 ربيعاً صفّى حساباً شخصياً، وعامّاً. أمّا الأول، فَلِصالح والده الذي توفّي قبل ثلاث سنوات، جرّاء حقْنه بدم فاسد عقب إصابته بمرض التهاب الكبد الوبائي، وهو في داخل سجون الاحتلال التي زُجّ فيها مطلع الانتفاضة الثانية عام 2000، وأورثتْه أمراضاً عديدة آخرها السرطان. وأمّا الثاني، فلفلسطين عامّة، وأبناء قريته سلفيت خاصة، التي كانت جرافات الاحتلال قد اقتلعت قبل أيام من انتقامه، 2000 شجرة زيتون منها، وقَتلت ابنة حيّه الطفلة فلّة المسالمة.

    «رياضي وهادئ ومتّزن، دمث الخلق وعزيز النفس، أنيق الطلّة وحَسن المظهر»؛ هكذا وصفه عمه مصطفى في حديثه إلى «الأخبار». والمُفاجئ في عمليته، هو أنه لم يُظهر طوال حياته أيّ اهتمام بالسياسة، إذ انشغل عقب وفاة والده برعاية عائلته، حيث ترك الدراسة بعد أن أتمّ الصف العاشر، وبدأ العمل في مستوطنة «آرئيل» المحاذية لقريته، للإنفاق على أخوَيه وأخواته الثلاث ووالدته. يواصل عمّه حديثه: «كنتُ أقتطع من راتبه الشهري ألفَي شيكل لأبدأ البناء، كنّا نخطّط لأن نزوّجه في سن العشرين، كي نُدخل الفرح على أسرته».

    بدأ «المقاوم اليتيم» عمليّته التي استبقها بتدريب رياضي طيلة عام كامل، نحو الساعة التاسعة والنصف صباح الثلاثاء 15/11/2022، بطعن مستوطن على مدخل المستوطنة الصناعية، ثمّ انتقل إلى محطّة محروقات قريبة وطَعن فيها مستوطنَين آخرين، ثمّ استولى على مركبة وقادها ليدهس مستوطِناً رابعاً، قبل أن يطلق جنود الاحتلال ومستوطِنون كانوا في المكان النار عليه، ويسقط على الأرض مضرَّجاً بدمائه ويرتقي شهيداً. الانتقام الذي وثّقت كاميرات المراقبة تفاصيله كافة، وأسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة آخرين، بدا صاحبه «الأنيق» وكأنّه قد استطاع أن يحرّر أرضه ويقيم عليها دولة كاملة السيادة، لـ20 دقيقة فقط.

    صدقْتَ يا وديع… لم يُكسَر ظَهر المدينة بَعدك

    لم يكن سهلاً على أهالي نابلس أن يتقبّلوا فكرة رحيل وديع الحَوح. خلال الأشهر الأخيرة، أضحى ابن الـ31 ربيعاً أسطورة في الوعي الجمعي لسكّان البلدة القديمة تحديداً. في ليلة استشهاده 25/10/2022، حَمله الآلاف من مُحبّيه على الأكتاف، نظروا في عيونه المسبّلة وقد هدأت أخيراً، وهتفوا بحرقة: «من المبكر كثيراً أن تموت يا وديع». ذهبوا به إلى المستشفى العربي في نابلس، آملين أن يكون نبضه قد عاد. وأمام إصرار الجماهير المتعطّشة لبقاء «الملهِم»، اضطرّ الأطبّاء لإدخاله مجدّداً إلى غرفة العناية المكثّفة، متظاهرين بأنهم يحاولون إنعاشه. خلْف الباب، هتفت حناجر الآلاف: «يا رب». لكن أبو صبيح كان قد استشهد، ليتوزّع نبضه في أفئدة الآلاف من مُحبّيه.

    «انتهى الكلام، بدأ الفعل باسم الله»؛ بهذه العبارة كان يفتتح «بطل حارة الياسمينة» كلّ موجة فعلٍ مقاوم. البَنّاء وفَنيّ الديكور، تَرك المجال الذي أبدع فيه، بعد أن أتمّ بناء بيت أشبه بقصر أموي نجا مصادفة من تعرية العصور وتوالُد الحضارات. سيغدو البيت الذي كان أُعدّ لمشروع الزواج، والذي يتوسّط منطقة حوش العطعوط في البلدة المسمّاة «دمشق الصغرى» لشديد ما تشبه العاصمة السورية العريقة، «بيت العمر» بعد اتّخاذه من قِبَل «عرين الأسود» مقرّاً رسمياً لإدارة العمليات، وكتابة البيانات، وتصنيع العبوات، وإحاطته بعشرات الأفخاخ من العبوات والكمائن، في انتظار لحظة لا شكّ قادمة.

    في «الياسمينة» حيث ولد رفيقاه عبود صبح ومحمد العزيزي، ولد الحَوح وتربى، وحيداً من الذكور بين شقيقاته الثلاث. ذاق مرارة الفقد واليتم مبكراً، فرحلت والدته وهو ابن 9 سنوات إثر نوبة صحّية مفاجئة. أكمل دراسته حتى الصفّ العاشر، ثمّ ترك الدراسة ليتحمّل مشقة العمل. في مقتبل العمر، تجرّع مرارة الاعتقال (2011 و 2018)، ثمّ المطاردة والتهديد الدائم بالتصفية. إلى جانب الاستعداد الهائل للتضحية بالمال والنفس، حملت شخصية «أبو صبيح» قدْراً عالياً من الإلهام والتأثير، فهو «محبّ، وصادق في مشاعره، ومخلص حتى الموت لأصدقائه»، يقول والده. أمّا في المقاومة، فقد التقط الرجل مع رفيقه العزيزي، مستوى التعقيد المجتمعي والحزبي الذي يَحكم مدينة نابلس، فكان تشكيل حالة «عرين الأسود» الجامعة لكلّ ألوان الطيف الفصائلي، عبوراً من مأزق الحرج الذي تولّده تلك التعقيدات. كذلك، أجاد «البطل»، على نحو شديد الفعالية صياغة خطاب إعلامي جديد، فهو من دبّج النسق الإعلامي العاطفي الأخّاذ لبيانات «العرين».

    رحل وديع «مخلصاً لله»، ووفيّاً لعهده مع رفيقه تامر الكيلاني بأن «نستشهد معاً» بفارق يومَين اثنين فقط. رحل ولا يزال صدى كلماته يتردّد في أزقّة البلدة: «المهمّ أن نترك أثراً… ثمّ لِنُقتل بَعدها… لن يُكسر ظَهر المدينة بَعدي».

    عبد الله أبو التين… مَن ألبس الغرابة ثوب الممكن

    كان صادماً للأطبّاء في «مستشفى الشهيد خليل سليما» الحكومي في مدينة جنين، أن يكتشفوا بعد أن أماطوا اللثام عن وجه مقاومٍ غارق بدمائه، أنه هو نفسه زميلهم الدكتور عبد الله الأحمد أبو التين. في قسم الاستقبال، خاض الطاقم الطبّي ملحمة استمرّت ثلاث ساعات لإنقاذ حياته، انتهت برحيله الصادم لكلّ مَن عرفه. في يوم الجمعة 14/10/2022، وفي خلال اجتياح جيش الاحتلال لمخيم جنين، همّ بالخروج على غير عادته في ذلك اليوم، اعترضه طفله زين سائلاً: «على وين يا بابا»، فأجابه بما يشبه المزاح: «رايح أطخ على الجيش حبيبي». غادر بيته مسّلماً مبتسماً، قبل أن يعود إليه محمولاً على الأكتاف.

    الطبيب المشتبِك كان قد عمل لسنوات طويلة في المهنة التي أخلص في حُبّها، إذ أضحت طريقه إلى قلوب مئات الفقراء الذين كان يعالجهم بالمجّان خارج ساعات دوامه الرسمي. عقب ذلك، شغل منصب مدير وحدة التراخيص في وزارة الصحة. يصفه زميله الدكتور نجي نزال في حديث صحافي بالقول: «كان إنساناً بكلّ ما تحمل الكملة من معنى، متواضعاً، لا تغيب الابتسامة عن وجهه»، مضيفاً: «كان كتوماً جدّاً، وما قُدرته على إخفاء كوْنه مقاوماً ميدانياً ومؤسِّساً لجناح عسكري في جنين إلّا خير دليل على هذا، فرغم علاقتنا المتينة لم نلحظ أبداً أن لديه هذا التوجّه».

    في عالمَين موازيَين، عاش «المسؤول الكبير في وزارة الصحة». يذهب إلى عمله بسيّارته الفارهة وبذلته الأنيقة، وفي المساء، يعود ليجالس أمّه وعائلته وطفلَيه، ثمّ يخرج متخفّياً لينخرط في عمله المقاوم. «يجيد الطبيب المقاوم استخدام السلاح على نحو مبدع»، يقول أبو محمد، وهو أحد رفاقه في «كتائب شهداء الأقصى»، مضيفاً في حديثه إلى «الأخبار»: «عاش حكيم الكتائب حياة مترفة، فهو يمتلك معرض سيّارات في جنين، ومقتدر مادياً، وقد بذل وقته وأمواله في بناء خلايا الكتائب، وأنفق عليها لشراء الأسلحة (…) يمتلك حسّاً أمنياً عالياً، خلال سنوات من عمله في بناء وتأسيس الكتائب، لم يتجاوز عدد مَن يعرفون بدوره أصابع اليد العشرة».

    قضى الطبيب المشتبِك، كاشفاً برحيله تفاصيل غابت طوال سنيّ حياته الـ43، وجامِعاً بين «البالطو» الطبّي الأبيض وسمّاعة علاج المرضى وبين الزيّ العسكري والبندقية، في تمازُج استثنائي لرجل ألبسَ الغرابة ثوب الممكن، والاستثناء طابع العاديّة.

    من ملف : أنا القويّ، وموتي لا أُكرّره

    مقالات ذات صلة

    OIC Holds “Israel” Responsible for Death of Palestinian Prisoner Battling Cancer

    December 24, 2022 

    By Staff, Agencies

    The Organization of Islamic Cooperation [OIC] has held the “Israeli” regime responsible for the custodial death of an ailing Palestinian prisoner as a result of deliberate medical negligence despite repeated calls for his release.

    The inter-governmental Muslim organization called for an international commission of inquiry to investigate the death of 50-year-old Nasser Abu Hamid, a cancer patient who breathed his last on Tuesday morning at the Assaf Harofeh “Israeli” hospital near Tel Aviv.

    The organization described the tragic death while in custody as another crime amid relentless “Israeli” aggression against the people of Palestine, especially those languishing in detention centers across the occupied territories, while reaffirming its support for Palestinian prisoners.

    The OIC also urged international bodies to act promptly in order to protect the rights of Palestinian prisoners and put pressure on the “Israeli” regime to cease its unending rights violations in the occupied territories and release the prisoners immediately.

    Palestinian Authority [PA] President Mahmoud Abbas denounced Abu Hamid death as a result of “Israeli” medical negligence as a full-fledged war crime.

    During a meeting at the presidential headquarters in the occupied central West Bank city of Ramallah, Abbas said Abu Hamid’s custodial death bears testimony to the extent of injustice inflicted upon the Palestinian nation.

    The meeting was called to address international actions to confront the racist and colonial practices of “Israeli” authorities in light of the formation of a far-right administration in Tel Aviv and the death of the cancer-stricken Palestinian detainee.

    He held the Tel Aviv regime fully responsible for his death, saying Palestinians “will launch a broad international campaign to put anyone before their legal and historical responsibilities in order to provide protection for defenseless Palestinians in the West Bank, East al-Quds and the Gaza Strip.”

    It is unacceptable for the international community to remain silent and turn a blind eye to “Israeli” crimes, the PA president stressed.

    “Israeli” authorities announced in a statement on Wednesday that the regime will keep the remains of Abu Hamid for negotiations with the Gaza-based Hamas resistance movement.

    “After conferring with security authorities, it was decided that ‘Israel’ will keep the body of Nasser Abu Hamid for the purpose of negotiating the release of ‘Israeli’ hostages,” the statement quoted “Israeli” War minister Benny Gantz as saying.

    Abu Hamid had been battling death for several months in Ramla Prison Hospital. His health deteriorated following the spread of cancerous cells in his body, completely damaging his left lung.

    Hamid hailed from the al-Amari refugee camp in the occupied central occupied West Bank city of Ramallah. He was incarcerated in 2002 and was sentenced to life imprisonment after an “Israeli” court found him guilty of participating in attacks during the Second Palestinian Intifada [uprising].

    Abu Hamid was diagnosed with lung cancer in August 2021 after “Israeli” authorities delayed the provision of medical examinations and treatment, according to Palestinian prisoner rights groups.

    His family had appealed to all international bodies to take urgent and effective action to save his life, but to no avail. 

    There are more than 7,000 Palestinians incarcerated in “Israeli” jails. Human rights organizations say the “Israeli” entity violates all the rights and freedoms granted to prisoners by the Fourth Geneva Convention.

    “Israeli” jail authorities keep Palestinian prisoners under deplorable conditions without proper hygienic standards. Palestinian inmates have also been subject to systematic torture, harassment, and repression.

    %d bloggers like this: